Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

من الذي حرك قطعة الجبن الخاصة بي

7,728 views

Published on

من الذي حرك قطعة الجبن الخاصة بي

  1. 1. من الذي حرك قطعة جبني ؟ طريقة مدهشة للتعامل مع التغيير في عملك وفي حياتك الخاصة بقلم د . سبنسر جونسون
  2. 2. ذات مرة , في الماضي , عاشت أربعة مخلوقات صغيرة كانت تعيش في متاهة باحثة عن الجبن لكي يتغذوا منها ولكي تجعلهم سعداء . اثنان من هذه المخلوقات كانت عبارة عن فأرين اسمهما سنيف و سكوري , واثنان كانا شخصين صغيرين اسمهما هيم و هاو .
  3. 3. " الجبن " في هذه القصة هو مجازا ما نود أن نحصل عليه في الحياة , سواء كان في حياتنا العلمية أو الشخصية , سواء كان وظيفة نسعى لها , علاقات صحية , الثروة , المنزل اللائق , الحرية , الصحة , التقدير , الراحة النفسية , أو حتى أي نشاط مثل ممارسة الرياضة مثلا . كل منا يملك رأيا خاصا به عن ماهية الجبن أو بعبارة أخرى الهدف الذي يبحث عنه , والذي نسعى ونعمل من أجل الحصول عليه لأننا نعتقد أنه يجعلنا سعداء , وفي الغالب نكون مرتبطين به . لهذا إذا ما فقدناه أو أخذ عنا نشعر بالأسى والحزن .
  4. 4. في كل صباح , كان الفأرين والقزمين يرتدون ملابس الركض ويتجهون مباشرة لمحطة الجبن س في هذه المتاهة والتي يجد فيها كل منهم ما يشتهي من جبن . كانت محطة الجبن س عبارة عن مخزن كبير للجبن والذي نقل كل من القزمين هيم و هاو سكنهما ليكونا قريبين منه , حتى اصبح مركز حياتهم وانشطتهم .   وحتى يشعرا أكثر أنهما في بيتهما , قام هيم و هاو بزخرفة جدران منزلها بعبارة واحدة :
  5. 6. وفي صبيحة أحد الأيام , وصل كل من الفارين سنيف و سكوري إلى محطة الجبن س واكتشفا أن المحطة لم يعد بها أي جبن . لم تصبهما أي مفاجأة من ذلك , وذلك لأنهما لاحظا مؤخرا أن الجبن بدأ يتناقص يوم عن يوم , وكانا مستعدين نفسيا لتقبل مثل هذا الأمر الذي لا مفر منه بالنسبة لهما , وكانا يعلمان بشكل غريزي ما يجب عليهما القيام به . لقد قاما وبسرعة بالبحث عن جبن جديد في محطة أخرى . في وقت آخر من ذلك اليوم وصل كل من القزمين هيم و هاو إلى المحطة سي واندهشا لعدم وجود الجبن , وتسائلا من الذي أخذ الجبن؟ صرخ هيم هذا ليس عدلا . ألا يوجد جبن , ألا يوجد جبن , من الذي حركة قطعة جبني؟ . عادا إلى البيت ذلك المساء جائعين محبطين , لكن قبل أن يغادرا كتب هاو على الجدار :  
  6. 8. غادر في اليوم التالي هيم و هاو بيتهما وعادا إلى محطة الجبن سي . لكن الوضع لم يتغير . سأل هاو , أين سنيف و سكوري؟ هل تعتقد أنهما يعلمان شيئا لا نعلمه؟ رد هيم بسخرية , " ماذا يمكن أن يعلما؟ هما لا يزيدان عن كونهما جرذين بسيطين . كانت هذه فقط ردة فعلهما لما حدث . نحن بشر وإن كنا قزمين , نحن أذكى منهما ". قال هاو مقترحا على زميله ; يمكن من الأفضل لنا لو توقفنا عن تحليل الموقف كثيرا , وأن نتحرك لنجد بعض الجبن الجديد . قرر هاو أن يغادر محطة الجبن سي الفارغة , بينما كان هاو مازال يرغب بالبقاء في محطة الجبن الفارغة . أعلن هيم " حان الوقت لاستكشاف المتاهة وكتب التالي :
  7. 9. رفض التغيير يمكن أن يؤدي إلى الفشل والفناء
  8. 10. في تلك الأثناء , كان سنيف و سكوري قد بلغا شوطا بعيدا في سيرهما داخل المتاهة حتى وجدا محطة الجبن نون , وجدا ما كانا يبحثان عنه : كمية كبيرة من الجبن الطازج . لقد كان ذلك أكبر مخزن للجبن شاهده الفأرين في أي وقت من الأوقات . هاو في الجانب الآخر كان قد أصبح قلقا وتسائل إن كان حقا يريد الذهاب لداخل المتاهة . قام هاو بكتابة جملة على الجدار أمامه , و حدق لبرهة نحوها :
  9. 11. ماذا كان يمكن أن تفعل لو لم تكن خائفا؟
  10. 12. كان هاو قد أدرك أن التغير ما كان ليكون مفاجئا لو أنه كان قد لاحظ ما كان يحدث أو لو أنه كان قد توقع مثل هذا التغيير . توقف هاو للراحة ثم كتب على جدار المتاهة :
  11. 13. قم بشم رائحة الجبن من حين لآخر حتى تعلم متى يكون الجبن قديما وعطبا
  12. 14. تساءل هاو فيما إذا كان هيم قد تحرك أو فيما إذا كان مازال مشلول التفكير , حبيس الخوف الذي أصابه . عندها تذكر هاو الوقت الذي شعر فيه بأنه في أفضل حالاته في المتاهة , كان ذلك عندما كان يتحرك إلى الأمام , لهذا كتب :
  13. 15. التحرك في اتجاه جديد يساعدك على الحصول على جبن جديد
  14. 16. عندما بدأ هاو يركض في الممشى المظلم للمتاهة , بدأ يبتسم . لم يستوعب هاو ذلك بعد لكنه كان يكتشف ما كان يدفع روحه للمضي قدما . لقد ترك نفسه تمضي وكان واثقا مما ينتظره أمامه , بالرغم من أنه لا يعلم بالضبط ماهيته .   وكان الأمر المفاجئ له أنه بدأ يستمتع بما يقوم به أكثر فأكثر , لهذا توقف ليكتب مرة أخرى على الجدار :
  15. 17. عندما تتحرك أبعد من مخاوفك , تشعر بالحرية
  16. 18. ولجعل الأمور أفضل , بدأ هاو برسم صورة في مخيلته مرة أخرى . لقد رأى نفسه وبصورة واضحة والتفاصيل وهو يجلس في وسط جبل من جميع أصناف الجبن المحبب لديه , لقد رأى نفسه يأكل الكثير من الجبن الذي يحب , وسعد كثيرا بما رأى .   كلما زادت وضوح الصورة في ذهنه وهو يتمتع بالجبن اللذيذ , كلما كان أكثر قربا من الواقع والتصديق . لهذا كتب :
  17. 19. عندما أتخيل نفسي وأنا استمتع بمذاق الجبن الجديد , حتى قبل أن أجده , يقودني هذا الشعور إليه .
  18. 20. تسائل هاو لماذا كان دائما يعتقد أن التغيير سوف يقوده لأمر سيئ . الآن أدرك أن التغيير يمكن أن يقوده لأمر أفضل .   عندها قام بالعدو في المتاهة بعزيمة ومرونة أكبر . حتى وجد قطع جبن صغيرة . دخل لمحطة الجبن التي وجدها لكنها كانت خالية . لاشك أن أحدهم كان هنا من قبل . توقف وكتب على الجدار :
  19. 21. كلما أسرعت بالتخلص من الجبن القديم , كلما كان حصولك على الجبن الجديد أسرع .
  20. 22. عاد هاو مرة أخرى لمحطة الجبن سي ليقدم ل هيم بعض من أجزاء الجبن الجديد الذي وجده , لكنه عاد خائبا لأن هيم مازال يرغب باسترجاع جبنه الذي فقده . هز هاو رأسه وهو يشعر بخيبة أمل إلا أن هذا لم يوقفه عن البحث من جديد ليجد جبنا جديدا , ابتسم وأدرك :
  21. 23. إن البحث في المتاهة أكثر أمانا من البقاء في محطة خالية من الجبن
  22. 24. أدرك هاو مرة أخرى , أن ما تخاف منه لا يمكن أن يكون أسوأ مما تخيل . إن الخوف الذي تتركه يكبر في ذهنك أكثر سوءا الواقع . لقد أدرك أنه كان من الطبيعي أن يستمر التغير سواء قبلنا به أم لم نقبل . التغير يمكن أن يفاجئنا إذا لم تتوقعه وإذا لم تكن تبحث عنه . عندما أدرك هاو أنه غير الكثير من قناعاته القديمة , توقف مؤقتا وكتب على الجدار :
  23. 25. إن الأفكار والمعتقدات القديمة البالية لا تقودك للحصول على جبن جديد
  24. 26. لقد أدرك الآن أن تغييره لأفكاره القديمة شجعه على التعامل مع الواقع بطريقة جديدة . لقد أصبح يتصرف ويتعامل مع الوضع الآن بطريقة مختلفة عن التي كان عندما كان يعود دائما لنفس المحطة القديمة الخالية من الجبن .   إن الأمر برمته يعتمد على الأفكار التي نختارها لنؤمن بها .   كتب بعد ذلك على الجدار :
  25. 27. عندما ترى أنه بإمكانك أن تعثر على جبن جديد وتستمتع به , يكون التغير قد بدأ لديك
  26. 28. أمل هاو فقط أن يكون قد اتجه نحو الاتجاه الصحيح . فكر هاو بشأن احتمالية أن يقوم هيم بقراءة ما كتب على الجدران وأن يعثر على طريقه .   ثم قام هاو بكتابة ما كان يدور في خلده لبعض الوقت :
  27. 29. ملاحظة التغيرات الصغيرة في مرحلة مبكرة , يساعدك على التأقلم مع التغيرات الأكبر عندما تحدث في المستقبل .
  28. 30. استمر هاو بالسير في المتاهة باحثا عن جبن جديد بمزيد من العزم والسرعة . ومر من خلال ممر طويل لم يسبق له المرور فيه , وبعد أن تجاوز هاو ركن هذا الممر , وجد جبن جديد في المحطة نون حيث رأى أكبر كمية من الجبن يراها في حياته . قام كل من سنيف و سكوري بالترحيب به , عندها صرخ هاو ” مرحبا بالتغيير “   ثم قام هاو بكتابة ملخص للدروس التي تعلمها من هذه التجربة على جدران المحطة نون , وابتسم وهو ينضر لما تعلمه :
  29. 31. <ul><li>التغيير يحدث في حياتنا </li></ul><ul><li>الأهداف تتغير باستمرار </li></ul><ul><li>توقع التغيير قبل حدوثه </li></ul><ul><li>راقب التغيير </li></ul><ul><li>تكيف مع التغير بشكل سريع </li></ul><ul><li>تغير </li></ul><ul><li>استمتع بهذا التغيير ! </li></ul><ul><li>كن مستعدا لكي تتغير بسرعة , واستمتع به مرة أخرى . </li></ul>الكتابة التي خطها هاو على الجدران
  30. 32. أدرك هاو ما كان عليه سابقا عندما كان بصحبة هيم , وأدرك أنه من السهل أن يعود إلى ما كان عليه لو لم يتعلم من هذه الدروس التي تعلمها من تجربته ولخصها على الجدران . لهذا قام كل يوم بتفقد الجبن , وكان على الرغم من المخزون الكبير يصر على الخروج للتجول في المتاهة حتى يكون على علم بما يجري وبالتغير قبل حدوثه بوقت كاف , لأنه أدرك أن توقع التغيير , والقبول به ومن ثم التعامل معه بإيجابية هو السبيل لنجاته . وفي تلك الأثناء أنصت هاو لصوت بدأ يعلو تدريجيا , عندها أيقن أن هناك قادم جديد للمحطة , هل كان هيم , تمنى هاو كما كان يفعل من قبل أن يتمكن صديقه في النهاية من أن :
  31. 33. يتحرك مع الجبن وأن يستمتع به !

×