Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.
الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا 
كلية معارف الوحي والعلوم الإنسانية 
نصوص قرآنية ونبوية 
)ARAB 3325( 
اسم الطالبة : نو...
2 
المقدمة 
بسم الله الرحمن الرحيم 
إ ن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، ...
3 
فصل الأول : السورة من القرآن الكريم 
 سورة العصر 
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ 
وَالْعَصْرِ ﴿ ١﴾ إِنَّ الْإِن...
4 
قال القرطبي : أقسممممممم الله بالعصممممممر وهممممممو الممممممدهر لممممممما فيممممممه مممممممن التنبيممممممه بتصممممممرع...
5 
التحليل 
[ ﴾ وَالْعَصْرِ ﴿ ١ [ 
و : واو القسم والجر 
العصر : يفيمممممممممد الزممممممممممان، والصمممممممممواب مممممممممم...
6 
﴾ ] إِلََّّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّ الِحَاتِ ... ﴿ ٣ ] 
- اسممممممتثناء همممممما قبلممممممه، والمقصممممممود ...
7 
فصل الثاني : الحديث من الأحاديث النبوة الشريفة 
عن أبي العبَّاسِ سَهْلِ بنِ سَعْدٍ الساعديِّ رَضِي اللهُ عَنْهُ قالَ : ...
8 
ومحبته ، وكان من جملتها ما أرشد إليه النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث من التخلق بخلق 
الزهد . 
والزهد هو قصر الأم...
9 
كانوا يفرحون بشيء من الدنيا إذا أقبل ، ولا يأسفون على شيء منها إذا أدبر ، وكانت في أعينهم 
أهون من التراب ". 
التحليل 
...
10 
} الناس { : مضاع إليه مجرور علامة جره الكسرة ، والجملة صلة الموصول لا محل ا من 
الإعراب. 
} يح ب ك { : فعل مضارع مجزوم...
Upcoming SlideShare
Loading in …5
×

Quranic and Prophetic Text

355 views

Published on

Quranic and Prophetic Text. We learn about the 'uslub' in Qur'an and as well as in Hadith. We discover why did the word is used, what is the benefit from that word, what is the use of that word, the meaning of that word and so on. Subhanallah this subject is amazing! This is my first assignment in this subject and i wanna share it with all, hope u will gain benefit from this. If there's any mistake, do please inform me. Thanks! :D

Published in: Education
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

Quranic and Prophetic Text

  1. 1. الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا كلية معارف الوحي والعلوم الإنسانية نصوص قرآنية ونبوية )ARAB 3325( اسم الطالبة : نور شهيرة بنت رزالي رقم التسجيل : 3337441 رقم المجموعة : مجموعة 1 اسم المحاضر : الأستاذ الدكتور نصر الدين إبراهيم
  2. 2. 2 المقدمة بسم الله الرحمن الرحيم إ ن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد. قد قامت الباحثة بهذا الموضوع أي المقالة عن التفسير والتحليل على الآيات القرآنية والأحاديث النبوية تحت المادة نصوص قرآنية ونبوية. ينقسم هذا البحث إلى قسمين ؛ الآيات القرآنية والحديث النبوية الشريفة. وينقسم كل منهما أيضا إلى قسمين أي أولا، تقسير العام على الآية من القرآن ومتن الحديث. وثانيا، تفسير التحليلي من حيث قاعدة النحو والبلاغي واللغوي. الآية القرآنية التي اختارها الباحثة هي الآيات من سورة العصر التي من الجزء الثلاثين وهو سورة المكية، وينقسم إلى ثلاث أيات. أما الحديث النبوية، قد اختار الباحثة الحديث من صحيح مسلم عن كتاب الآداب في باب النهي عن التكني بأبي القاسم وبيان ما يستحب من الأسماء. ونسأل الله أن يسهلنا في تكمل هذا البحث وندعو الله أن يهدي ضال المسلمين، و أن يردنا إليهم ردا جميلا، وأن يغفرلنا ما قدمنا وما أخرجنا وما أسررنا وما أعلنا، إنه على كل شيء قدير. وسبحانك الله اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت استغفرك وأتوب إليك.
  3. 3. 3 فصل الأول : السورة من القرآن الكريم  سورة العصر بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ وَالْعَصْرِ ﴿ ١﴾ إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ ﴿ ٢﴾ إِلََّّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَ وَاصَوْا ﴾ بِالْحَقِّ وَتَ وَاصَوْا بِالصَّبْرِ ﴿ ٣ تفسير العام [ ] ﴾ وَالْعَصْرِ ﴿ ١﴾ إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ ﴿ ٢ أي : أقسمممممم بالمممممدهر والزممممممان لمممممما فيمممممه ممممممن أصمممممناع الغرا مممممب والعجا مممممب، والعممممم والع مممممات، علمممممى أن الإنسان في خسران، لأنه يف ضل العاجلة على الآجلة وتغلب عليه الأهواء والشهوات. قال ابن عباس : العصر هو الدهر أقسم تعالى به لاشتماله على أصناع العجا ب. وقال قتادة : العصر هو آخر ساعات النهار، أقسم به كما أقسم بالضحى لما فيها من دلا ل القدرة الباهرة، والع ة البالغة ... وإنممممما أقسممممم تعممممالى بالزمممممان لأنممممه رأس عمممممر الإنسممممان، فكممممل لح ممممة ضممممي ف مممما مممممن عمممممرك ونقمممم من أجلك، كما قال القا ل: إنا لنفرح بالأيام نقطعها وكل يوم مضى نقص من الأجل.
  4. 4. 4 قال القرطبي : أقسممممممم الله بالعصممممممر وهممممممو الممممممدهر لممممممما فيممممممه مممممممن التنبيممممممه بتصممممممرع الأحمممممموال وتبممممممد ا وممممممما فيهمممممما مممممممن الممممممدلا ل علممممممى الصممممممان ، وقيممممممل : هممممممو قسممممممم بصمممممملاة العصممممممر لأ مممممما أفضل الصلوات. [ إلََّّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ [ أي : الذين جمعوا بين الإيمان وصالح الأعمال، فهؤلاء هم الفا زون لأ م باعوا الخسيس بالنفيس، واستبدلوا الباقيات الصالحات عوضا عن الشهوات العاجلات. [ وَتَ وَاصَوْا بِالْحَقِّ [ أي : أوصى بعضهم بعضا بالحق، وهو الخير كله : من الإيمان، والتصديق، وعبادة الرحمن. [ ﴾ وَتَ وَاصَوْا بِالصَّبْرِ ﴿ ٣ [ أي : وتواصوا بالص على الشدا د والمصا ب، وعلى فعل الطاعات، وترك المحرمات.. حكمممممممم تعمممممممالى بالخسمممممممار علمممممممى جميممممممم النممممممماس إلا ممممممممن أتمممممممى بهمممممممذه الأشمممممممياء الأربعمممممممة وهمممممممي : الإيممممممممان، والعممممممممل الصمممممممالح، والتواصمممممممي بمممممممالحق، والتواصمممممممي بالصممممممم ، فممممممم ن ممممممماة الإنسمممممممان لا تكممممممممون إلا إذا ك مممممممممل الإنسممممممممان نفسممممممممه بالإيمممممممممان والعمممممممممل الصممممممممالح، وك مممممممممل غمممممممميره بالنصممممممممح والإرشمممماد، فيكممممون قممممد جممممم بممممين حممممق الله، وحممممق العبمممماد، وهممممذا هممممو السممممر في صممممي هممممذه الأمور الأربعة.
  5. 5. 5 التحليل [ ﴾ وَالْعَصْرِ ﴿ ١ [ و : واو القسم والجر العصر : يفيمممممممممد الزممممممممممان، والصمممممممممواب ممممممممممن القمممممممممول في ذلمممممممممك أن يقمممممممممال : إن ربنممممممممما أقسمممممممممم بالعصر، والعصر اسم الدهر، وهو العشى، والليل والنهار. ] ﴾ إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ ﴿ ٢ [ إن : حرع نصب والتوكيد، يفيد التنبيه على ما بعدها. الإنسان : اسم "إن" منصوب وعلامة نصبه الفتحة ال اهرة. : يفيد إطلاق البعض وإرادة الكل، أي كل الناس بدليل الإستثناء. لفي خسر : المممملام تسمممممى بالمزحلقممممة تلحممممق خمممم "إن" وف ي حممممرع جممممر وخس ر اسممممم مجممممرور وشمممممبة الجملممممممة ممممممن الجممممممار والمجمممممرور في محممممممل رفممممم خمممممم " إن " وشمممممبة الجملممممممة الخ يممممممة جواب قسم لا محل له من الاعراب . : التنكير للتع يم، أي في خسر ع يم ودمار الشديد.
  6. 6. 6 ﴾ ] إِلََّّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّ الِحَاتِ ... ﴿ ٣ ] - اسممممممتثناء همممممما قبلممممممه، والمقصممممممود بهممممممذه الآيممممممة الكريمممممممة تسمممممملية المممممممؤمنين الصممممممادقين. وتبشمممممميرهم بأ م ليسوا من هذا الفريق الخاسر. الصالحات : ضمممممد الفسمممممماد، وامممممما تصممممممان في أكثمممممر الاسممممممتعمال بالأفعممممممال، وقوبممممممل في القممممممرآن تارة بالفساد، وتارة بالسيئة . [ ﴾ وَتَ وَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَ وَاصَوْا بِالصَّبْرِ ﴿ ٣ ] وتواصوا : فعل ماض، من الوصية وهي تقديم النصح للغير مقرونا بالوعظ. الحق : هو الأمر الذي تثبت صحته ثبوتا قاطعا. الص : قوة في النفس تعينها على احتمال المكاره والمشاق. - الإطنمممماب بتكمممممرار الفعمممممل ﴿ وَتَ وَاصَ وْا بِ الْحَقِّ وَتَ وَاصَ وْا بِالصَّ بْرِ ﴾ لإبمممممراز كممممممال العنايمممممة به. - ذكمممممر الخممممماص بعمممممد العمممممام ﴿ وَتَ وَاصَ وْا بِالصَّ بْرِ ﴾ بعمممممد قولمممممه: ﴿ بِ الْحَقِّ ﴾ فممممم ن الصممممم داخل في عموم الحق، إلا أنه أفرده بالذكر إشادة بفضيلة الص . - وهو من المحسنات البديعية. » العصر، الصبر، خسر « السج غير المتكلف مثل
  7. 7. 7 فصل الثاني : الحديث من الأحاديث النبوة الشريفة عن أبي العبَّاسِ سَهْلِ بنِ سَعْدٍ الساعديِّ رَضِي اللهُ عَنْهُ قالَ : جاءَ رَجُلٌ إلى النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقالَ: يا رسولَ اللهِ، دُلَّنِي عَلَى عَمَلٍ إِذَا عَمِلْتُهُ أَحَبَّنِيَ اللهُ وأَحبَّنِيَ النَّاسُ. فَمقَالَ : }ازْهَدْ فِي الدُّنْ يَا يُحِبَّكَ اللهُ، وَازْهَدْ فِيمَا عِنْدَ النَّاسِ يُحِبَّكَ النَّاسُ .{ )حديثٌ حَسَنٌ رواهُ ابنُ ماجَه وغيرهُُ بأسانيدَ حَسنةٍ ( تفسير العام الإنسان اجتماعي بطبعه ، يح ب أن يأنس بالناس ، وأن يأنس به الناس ، كما يعجبه أن يكون محبوبا في مجتمعه ، محترما في بيئته ، لذا فهو يسعى دا ما لكسب ود الناس وحبهم ، والعاقل من البشر من يسعى لرضى ر ب الناس قبل سعيه في كسب رضى الناس . ولا شك أن لنيل محب ة الله ثم محب ة الناس سبيل وطريق ، من حاد عنه ، خسر تلك المحب ة ، ومن سلكه فاز بها ، وأنس بلذتها ، ولذلك أورد الإمام النووي رحمه الله هذا الحديث ، ليكون معلما ومرشدا ، وليب ين لنا الكيفية التي ينال بها العبد محبة رب ه ومحبة خلقه . إن محب ة الخالق للعبد منزلة ع يمة ، فهي مفتاح السعادة ، وباب الخير ، ولذلك ف ا لا تُنال بمج رد الأماني ، ولكنها تحتاج من العبد إلى الج د والاجتهاد في الوصول إلى هذه الغاية ، وقد جاء في الكتاب والسنة بيان للعديد من الطرق التي تق رب العبد من مولاه وخالقه ، وتجعله أهلا لنيل رضاه
  8. 8. 8 ومحبته ، وكان من جملتها ما أرشد إليه النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث من التخلق بخلق الزهد . والزهد هو قصر الأمل في الدنيا ، وعدم الحزن على ما فات منها ، وقد تنوعت عبارات السلف في التعبير عنه ، وأجم تعريف للزهد هو ما ذكره شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله حيث قال : " الزهد: هو ترك ما لا ينف في الآخرة " ، وهذا يشمل ترك ما يضر ، وترك ما لا ينف ولا يضر . ولا يفهم ها سبق أن الأخذ من طيبات الحياة الدنيا على قدر الحاجة ينافي معنى الزهد ، فقد كان من الصحابة من كانت لديه الأموال الكث يرة ، والتجارات العديدة ، كأمثال أبي بكر الصديق وعثمان بن عفان وعبد الرحمن بن عوع رضي الله عنهم أجمعين ، لكن هذه التجارات وتلك الأموال كانت في أيديهم ، ولم تكن في قلوبهم ، و ذا ترى الصحابة رضي الله عنهم في باب الصدقة ومساعدة المحتاج والإنفاق في سبيل الله ، تراهم كمطر الخير الذي يعطي ولا يمن ، ويسقي حتى يُشبِ . وعلى هذا ف ن حقيقة الزهد : أن تجعل الدنيا في يدك لا في قلبك ، ف ذا كان العبد مقبلا على رب ه ، مبتعدا عن الحرام ، مستعينا بشيء من المباحات ، فذلك هو الزهد الذي يدعو إليه الحديث ، وصدق بشر رحمه الله إذ يقول : " ليس الزهد في الدنيا تركها ، إنما الزهد أن يُزهد في كل ما سوى الله تعالى ، هذا داود و سليمان عليهما السلام قد ملكا الدنيا ، وكانا عند الله من الزاهدين " . ولقد وعى سلفنا الصالح تلك المعاني ، وقدروها ح ق قدرها ، فترجموها إلى مواقف مشرفة نقل التاريخ لنا كثيرا منها ، وكان حا م ما قاله الحسن البصري رحمه الله : " أدركت أقواما وصحبت طوا ف ما
  9. 9. 9 كانوا يفرحون بشيء من الدنيا إذا أقبل ، ولا يأسفون على شيء منها إذا أدبر ، وكانت في أعينهم أهون من التراب ". التحليل } ازهد { : فعل أمر مبني على السكون. والفاعل مستتر وجوبا تقديره أنت. } في { : حرع جر. } الدنيا { : اسم مجرور علامة جره كسرة مقدرة من من ظهورها التعذر. والجار والمجرور متعلقان بمازهد. } يح ب ك { : فعل مضارع مجزوم لأنه وق جوابا للطلب. والكاع ضمير مبني على الفتح في محل نصب مفعول به . ويضم في أوله لأنه من فعل أح ب يح ب. – } الله { : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة ال اهرة. } وازهد { : الولو واو الذي يفيد المصاحبة. و"ازهد" فعل أمر مبني على السكون. والفاعل مستتر وجوبا تقديره أنت. } فيما { : "في" حرع جر و"ما" اسم موصول مبني على السكون في محل جر. } عند { : ظرع مكان وهو مضاع.
  10. 10. 10 } الناس { : مضاع إليه مجرور علامة جره الكسرة ، والجملة صلة الموصول لا محل ا من الإعراب. } يح ب ك { : فعل مضارع مجزوم لأنه وق جوابا للطلب. والكاع ضمير مبني على الفتح في محل نصب مفعول به. ويضم في أوله لأنه من فعل أح ب يح ب. – } الناس { : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة ال اهرة على آخره. - الزهد في الحقيقة بمعنى أن تجعل الدنيا في يدك لا في قلبك، ف ذا كان العبد مقبلا على رب ه، مبتعدا عن الحرام، مستعينا بشيء من المباحات، فذلك هو الزهد الذي يدعو إليه الحديث. - الزهد فيما عند الناس يعني إذا أعرضت عن الدنيا وزهدت فيها، ورخصت في عينك في مقابل حرصك على الآخرة.

×