Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

كراوتشيلي التنمية الاقتصادية

2,010 views

Published on

Published in: Economy & Finance
  • Did u try to use external powers for studying? Like HelpWriting.net ? They helped me a lot once.
       Reply 
    Are you sure you want to  Yes  No
    Your message goes here

كراوتشيلي التنمية الاقتصادية

  1. 1. هءرسنننهد ههعيهي الهمم ‏هنا‏‎ .
  2. 2. أستاذ الاقتصاد ا لزراعى ل جامعة المنوفية ق ل فى ي
  3. 3. الكتاب إ السمة الاقصادية لمصر الحديثة المؤلف عى أحس مدحت مصطفى النوع ن فكر الصفحات ، ة»لا صقعة المقاس ؛ تل كد قلا سم الطبعة إ الأولى - القاهرة لال« قممهم الغلاف ن يوب يروف المراجعة اللغوية ب حسن حامد وثم الإيداع ن كلا«ق،« الترقب الدولى ، لاس»لفي»لأقسق«سلا« الناس ن داو يوب يروفيدضال هرس - ثرى ي (ءق) قعقع؛تنظ« اتقي-ء «قق هالعاون مع داو الإسلام للضاعة ت ، ق«««قةل ك - يكوهلق««ل٥ قلق. ٠لمنىقققهوةتمسلجقا جميع الحقوق محفوظة لا يجوز ذسيه أو استعمال أر جزء من هذا الكتاب في أي نكل من الأشكال أو باية وسيلة دن الوسائل - سواء التصويرية أم الإلكترونية أم الميكانيكية بما في ذلك الفسغ الفوتوغرافي والتعجيل على أشرطة أو سواها وحفظ المعلومات واسترجاعها - دون إذن خطى دن المولف حتى لا يقع مرتكبوها ؤحث طاؤل١ القانون و العنوان اهلققروني للمؤلف قققعهتهطهعهقلق٧ ةحلسصهعوهلدسله
  4. 4. ا لا هذ ا ء لقصر{ إثى الورد اولى فتح طى جناين مصر زمى أول أعمار بعد ثورة وي يناير ل لا« إلى الشهداء الأبرار الذين منحونا لحظة عودة الروع
  5. 5. المقدمة ترجع أهمية كتاب بملالذتمهة الاقتصادية لمصر الحديثة. أنه كان ولا يزال حتى الأن مرجعأ أساسية لتاريخ التطور الاقتصادي المصري. كما أنه يضم ثروة من البيانات الإحصائية التي تم ننهميعها من العديد من المصادر النادرة، التي يصعهمب يمامأ الحصول عليها وكانت هذه البيانات أساسا لدراسات عدد كههر من الهاحثهن، لكن للأسف الشديد لم يظهر هذا الكاب بالعربية إلى الأن، مما جعل فائدته قاصرة على الشين لالإنطزية٠ فهناك بيانات عن التجارة الخارجية لمصر خلال الفترة «ثها - «لآاب، وبيانات عن البنوك والنمل( المصرية للفترة ا«ا - آقلآام، وبيانات خاصة بميزانية الدولة المصرية خلال الفترة ع«ا - قثهثهلمم، وبيانات خاصة بالقطن المصري للفترة ليعلم - ع«اج بالإضافة إلى مجموعة من البيانات المصرية الخاصة بالزراعة المصرية مثل تطور ملكهة الأراضي، وتطور المساحات المنزرعة بالمحاصيل المختلفة ٠هج ة عوعإ - عقلآلمم٠ ئمكن الإشارة أيضآ إلى أن الكاب حاول أن يقدم إجابة على العديد من الأسير المطروحة بشك مباشر أو بشكل تجر مباشر. وعلى سبيل المثال إذا كنا مسأ نعلم أن مصر شقت في بحر من الديون الدولية في عهد ايساعهد، وعجزت عن سداد الدين وفوائده، فإن الغالبية منا لا ننعرف كيف تمكنت مصر من لمهداد هذا للدين وأعث، بل وتكوين فانني تمكنها من القيام لعدد من الإنشاءات التي يأتي خزان أسوان على رأسا. وينمكن أيضآ تهيمن أهمية الكتاب بمعرفة بعض هقلاء الباحثين الذين استندوا إلهه، فضرى كل من راشد الهراوي ومحمد حمزة طيثرى يستندان إليه في كتابهما الشهير ولقطور الاقصادي ضي مصر في العصر الحديث( والذي قامت بنشره مكتبة النهضة المصرية عام وهوام٠ واستعان لي ايرل لومري ٢تهءثهاا ٠يإ لء، في مقاله بعنوان للالهد١للى الفرنسية للقطن الأمريكي لهوا - حقهواأ والمنشور في مهلة الجمعية التاريخية الجناة قهوذعةذا٨ اةنهفدذلمل العلبي. في العدد رقم « جزء لو. وفي عام تهتوام استعان هه جون مارلوساهم«بيإ ا في مقاله الهام بعنوان للإضاد المصري( حقاةأهتميينل ثهقاا ثهقانلأ«ح والمنشور في المهلة الدولى للدراسات التاريخية الإفريقية التي نصدرها مركز الدراسات الإفريقية بجامعة بوسطن وذلك في العدد رقم ق جزء بم كذلك استعانت هه عفاف لطفي السيد »ل،اعح »عما تمةمم٨ في كتابها ال-ذي نضرته جامعة كاليفورنيا عام آآلآاب٠ بعنوان القهرية اللههرالهة المصرية ق«ل ك قه«لص٠ قوه«٠ عالأءثه«كقتل لصحافة واستعان له لويس عوض قي الجزء الأول من تناله الهام }كارني الضد المصري الحدي( الذي نشرته الهينة العامة للكتاب بالقاهرة عام لاعوام. كما استعان ل-ه
  6. 6. قه التنمية الاقتصادية لعصر الحديثة الاقتصادي الشهير بنت هانسن لميعي»ةلا الما الأستاذ بجامعة كاليفورنيا - بيركلي ف-ي هحضه بعنوان للأسعار القائدة ورأس المالى الأجنبي في مصر قي الاحتلال الهريططر والمع-ور ف-ي مهلة التاريخ الاقتصادي عام ق«ام ومن الدراسات الحديث-ة ن-د درا-ة روب-رث اقرن قيهمثههح ٠لمهإ هلال الأستاذ ههامعة كولومبيا هعضوان }استجابة المنتجين لأسعار القضن المسمين-أل قهوههاقثك قاةذع«، مك قسثه٧بيسق ثهث»١ وهيا( والمذثسور بالمهلة الدولية للعلوم الاجتماعية «لي ٢اتبي ٠ق ملاحيا يلم لتهك١ رحتهايم٢يم٠ ظلت فكرة تقديم الكتاب بالعربية تراودني منذ فترة بعيدة. حتى توفر الوقت والجهد اللازمان لذلك. وقد حاولت بقدر الإمكان مخديم الترجمة لتصرف، بمعنى ايصال الفكرة والمعلومة ص-حيدة كما أرادها المقلف، وليست بترجمة حرفية للكلمات. كما قم تزويد الكتاب ل-لعض الإيضاحف، وقطيل بعض المعلومات التي رأيت أن الواجب العلمي يفرض تصويبها هامشية. كما ضم تقديم للكتاب مع مطولة للاقشارة لهعطرم الملاناهت الهامة التي أوضحها المؤلف في الكتاب . في الأخير أرجو أن أكون قد وفقت في تقديم الكتاب وقطيله لققارى بالعربهة، حتى يستفيد لي أكبر عدد ممكن من الدارسين والمهتمين بموضوع الكتاب.
  7. 7. لمللإ سالم آجلا المحتويات مصرقبل العام القسم الأولين التنمية الاققصاديةتبل للقرن التاسععثسر القسم الظانيئ مصرعند نهاية القرن الناشر القسم الثالث. . التأثيرات الاقتصادية للغزو الفرنسي محمد علي (و«ثها ٠و»ثهام عباس،سعيد، وإسصاعيل (ل»ععا ٠ لهلآعام السدود والقناطر (إ»هثها ع »الآاه) الحربوةنارها بهالآا . ي«اجا سنوات ما يعد الحرب ٠ نقائح، ملحق إحصائي، بيلوجرافني محتويات الجداول عنه( اثهدو» قطور المتنزه لهوهلا،ع لإ«قع قهر ملة الآراضر وهو( »ح(قم قطور المخا الزراعية واسعا السهوليها، ققققع تكذب الساعة المزروعة هز الساعد هلاهرمهة« ق«كلمع ةقلآلمم س،دراهة القطذ والأسس ل«لع قهح(قم إيه القل، والهلال قهلا«،م التجارة اسهة لهصر، وكلا،ع لإ«قع الهتقوق وانس للكمات لإ«،ع عوائد غون الهق،صق، لا«،ع لإق(لمم ١لههعامة الأجنبية هز اهعنداهة السرية ولجقد المقدرة عليها مالهة الدور قا«،ع لإحىم ٠ هم . لم ق ق ح ق يت » ق ثق ت لم ق قا لم ق ( ل ثق ين ين ين ت ثو ثق ( ثق ينو ٥ ح ق لم لا ثق ت « لم ا ق ا آ و ا آت ا
  8. 8. ع التنمية الاقتصادية لعصر الحديثة هلنمهعت المصرية . . الأوزان والمقاييس النملة ئ وحدة العملة هي الجنيه المصرية الذي ينقسم إلى ل«ا قرع. كما أن ق٣لآ قول نعادل جنيه إسترليني واحد. وذلك يعني أن الجنيه المصري في ذلك الوقت كان يزيد ع-ن الجن- الإسترليني بنحو ، بنسات. والقرن يتعادل تقريهآ بري بنس. والقرن ينقسم إلى رما مقيمات. أما وعدة النقود المستخدمة في الحسابات فهي التالهري أو الريال، حيث نعادل « قرشا وأسعار القطن المصري أيضأ كان يتم صلبها بالرثالات٠ المساحة ث كانت الأرض نناس بالفدادين، والقدان ح يع(«ي،« متر مربع ح تا،٠،و ياردة مربعة ك عذل»لم ايكر. وينقسم الفدان إلى ق٠ققت قصبة مربعة. أما التقسيم الأكثر اطنعمالأ فهو التقسيم هي قيراطا، حيث ينقسم كل قيراط إلى هي سهما. الوزن ث الوحدات الشائعة الاستعمال في الوزن هي الرطل، واكد والقطار. والرطل نع-ادل نقريهأ ليرة واحدة وبالضبط اا رطل ح وع«( لهيرة)٠ وانه نردد تقرير وتري لبوة وبالضبط ( ا أقة ص إولتري لهيرة)٠ والقطار نعادل هالهآ رألهلم رطل. وئياع القطن بالقطار الذي يتعادل واي رطلا، وهي ما نعطي ققريهآ «لهإ رطل من القطن المحلوج. كما ئسنننهم الكيلو حيث نعادل الكيلو جراب الواحد حوالي و«ح لهيرة٠ المكيال ئ بذرة القطن والبذور الأخرى نقدى لالإردب٠ والإردب الواحد ح هاو بوش-ل ح هاته جالون. ويوجد هإردب بذرة القطن ما أبعاد( بالوزن هترصو «إي رطا تقريسآ، ويوجد بإردب القمح ما يتعادل بالوزن لهوا كيلو، يمن الذرة «هإ كيلو، يمن الفول ووا كيلو. . ه ٠
  9. 9. المؤلف والكتاب ٠ وجهة نظر المترجم المؤلف كان كراوظطي أب ار يشغل وظيفة مدرس التاريخ الاقتصادي ف-ي كلي-ا الليلة بالجامع-ة المصرية - جامعة القاهرة حالها - عندما وضع هذا الكاب لغرض تدريسه للطلاب، واستند فهل بالدرجة الأولى على تقرير كان وضعه قبل ذلك بعامين عقلآام بناء على طل- وزارة المال-ة بعنوان للاستثمارات رأس المال الأسى في الدين العاص والشركات المصرية{ وفي عام سم أي بعد صدور الكتاب قام ينشر مقال بعنوان مقرن عن التنمية الاقتصادية إحلال - ساهما. دراسة عن السكان واهمج في مصرفي وسبق إعداده للتقرير المالي نشر مقال بعنوان ،،القوازن المالي للتجارة منذ هععلهمذهم كما نشر عام تسم مقالا آخر بعنوان ،،قطور القطة في عهخ مجد عليهوو ونهر هذه الأعمال الأربعة من أهم ما تنبه عن الموضوع. الكتاب يتناول كراوظطي في الفصل الأول من هذا الكتاب الأوضاع الاقتصادية في مصر قبل عام »ل»هام، سقعرضأ لمواردها الطبيعية خاصة مياه النيل والأرض الخصهة، مميدآ عل-ى الأسد الرسولي الطمي لدلتا النهل، وقصة كيفية استخدام الإنسان لقهر الذك، ودرجات يجديه قيسا ل-هن رطته من النيل إلى سطح الوادي حيث نتوفر حاجاته الأساسية. وأكد على الدقيقة البديهي-ا الري دانمآ ما نتردد بشكل أو هاخر، وهي كه لا يوجد بلد في العالم يتوقف رخاقه وازدهاره بضكل مباشر على حكومته مثل مصر. فلكي يكون الري نابحأ لابد أن يهخأم وأدار بواسطة مرضز إدارة قوي يمتلك ريية، لتحقيق المنفعة في كافة الهك. فنظريآ كانت ك الأرض نهقهر منأ شخصسيأ للنطق الفرعون أو الحاكم في مصر القديمة يمتلك السلطة النطلقة، بالإضافة للقوة العا التي تم اعتبارها ننإتيهس مباشرة من سلطة الإله. فهو رأس العقيدة. والقائد الأطر لله-يثرن والمرجو الأخير للعدالة، ومالك أراضي الدولة. بالنسة للفلاحين كانت الأرض لنمنح له-م بكاصل حقوق لم علما٢ »قتيه حعآ«اهصتي لمتيهلم،تل يعلم. اتعلم»تئع ساتا ملح »لملعيرلحع٧قلا ثم« وبيعا-ءح ٠تلا٠٨ ل ٠كقلآإ قمآيتمتي قيإ يتسلم «ثه«ةقل احبهذكقكونآ باا ثلىاقايدقل ق لمتتيآهتاالنك ٢لسعح ة اا سآق» إ وا«سهمكماثع» ن»ابيثه نك ٢نقلااقتثعع لهر قبيوهللمكامقل ا ل يولقلآإ وعنلرآلمعإك،ا مكملا آق لات( ميثهبهةءيع«لماثه»لمنللبك اتمإئبر فل ما- لمرة لمتتةثعلماينته« ةبهت ذ يعي ٠اض١ مثهلمتذج«بهثها اترإربه رلا ٠لح»» إ ثهثهبهبي يهينء»ك ثهجبهقهإ، علنز٧ علمل»٢عللمكسنك. ق.٨ ل ٠ و قلآ ل متءذيهنع كو ل ل و تو ل ٠ قليلا ب اترإنةينل ا ذل٨ لمسة-ا ك . وه« يه«٢ بهاد ثه«ثه، ا ك لس-جة ثه«٢ تروها-ءنك ٠قر٨ ل ٠لآققإ( ٠يرلمتهك ونايجل عا راي إح٧ وه«اوهلي
  10. 10. لال القلمية الاقتصادية لمصر الحديثة الاسلللال، لكنها ظلت أيضآ تابعة للسلطة، ولم يتمكنوا من امتلاكها. وهذا بالتأكيد من أهم معالم هذا النظام شديد للمرطهة٠ وتحدث عن استعادة مصر عظمتها السابقة بعد الغزو اليوناني وتأسس مدين-ة اهلسكندرية، القي أصبحت أعظم مدينة في شرق البحر المتوسط. وعندما أسست مصر تي حكم الروهان، حققت الزراعة المصرية ازدهارآ هير سهوق، وأصبحت مصر بسرعة أس مقاطع-ة زرا-ة في الإمبراطورية الرومانية. وأكد على مقولة أن مصر أصهحت تنحني روما للجو(. وأدى استيراد القمح المصري الرخهس إلى انخفاض أسعار القمح في روما مما أدى لانخفاض مساحة زراعة القمع في ايطاليا نضها٠ وفي عام وتتهم هزا العرب مصر، وسقطت لانهن عاص-مة القبط بدون صعوبة نف اسقهدف عمرو، قائد النزاة، جمع العوائد المطلوب-ة وإرسالها لدار الخلافة في المديني وقد عامل المصريون بشك عادل جدآ٠ فالمسيحيون - الق-بط - النقي. نريوا على أوضاعهم في أراضيهم - وفقا لنظرية لنهعهة الأرض للحكومة بحق الفتح - ولم ئضطهد أيآ منهم لصلب أفكاره الدينية. وتطور نظام الري والقرع. كما أعاد فتح القضاة القديم-ة الواصلة من النيل إلى البحر الأمر وقام بتطهير القناة التي تربط الإسكندرية بالنيل. لضن في هذا الإطار يهب الإشارة إلى ضرهية الطعام التي كانت نس عهغآ، وهي بسذلع لقربه ضسريهة اللونا الأهلية وهي الشحنة السعيدة التي كانت ترسل للقسطنطينية. وقد أرسلت هذه اقض-رية لأول مرة إلى مكة زمن الظنة عمر لن الخطاب عام الرمادة لميهس، وهو عام القصط الشديد الذي اجتاح الطيرة العربية حيث أرسل عمرو لن العاص هذه اللي اسقهاهة لطنب الخليضة، ويقل أنها كانت تماد( حمولة بعهد من الطعام لك لهث في المديني وقد اعتمرت هذه القافلة سهر ك عام إلى عاصمة الخلاقة سواء كانت في دمشق أو في بغداد. مما يقضد قدرة مص-ر القوية على الإنتاج رهم هذه الظروف الصعبة. ويدراسته للتجارة الخارجية أكد على دور موقع مصر. وكيف كانت التوابل نايه في القاهرة للتجار الأجانب بخمسة أضعاف ثمنها في كلكتا. وأخهرآ، في تو - ثه«لمم، عندما نجح فاسكو دي جاما في الالتفاف حول رلى الرجاء الصالح وتم اكتشاف الطريق إلى الهند كان هذا الطريق البحري الجديد مأساوية على مصر حيث فقدت الرسوم القي كانت نصلها مصر سن القهارة العابرة. في عام ولمهام، وبعد أقل من رمي عاما على اكتشاف فاسكو دي جاما طر-ق رأس الرجاء الصالح، هاجم السلطان سليم مصر، ووضعها لنحت السيطرة التركية حيسث أضى الغلو التركي على ما تبقى من التجارة الخارجية. ولمدة ثلاثمائة عام، ترقت مصر عن ضرب أوريل وتداعى نظامها الاقتصادي لصهب الإهمال. أدهم الع- في ذلك كون أن السلطان قضت س
  11. 11. مقدمة وفهرس لل العربي يس مصر صن خلال شخص ممثل له يظن وهيأ وانهت الملاحظة. أسا قضت العضو تنركي، أصهي مصر نس عن نعد ٠ وخلال القرن الثامن عشر كانت الل قضرز ض الوصل إلى أس صسقوى معروف لي القاري{ دعنا نأخذ مؤشرا واحدا وهو عدد السكان عضد دخل الراين الذي بلغ راا ماثلين نسمة، ويعدها بأربعة قرون من الحكم التركي ينخفض هذا للعدد اليى أقل من مليونين ونصف المليون، غالبيتهم كان عند أقسى درجات الفقر واليأس وكان القلاع سط ايحظ، دان ما يقرض للخداع. خداع في المقياس عند مساحة أرضهم خداع في الميزان عضد وزن هحاصهله، يالإضافة إلى الأسف الأخرى التي يوءخذ عن كافة هحاصهغه ولا ققرك له سوى أسماله الهالهة والشعير الضروري الذ ي يعقظ حياته. كانت الصناعة في ا ضمحلنإ ،، مثلها مثل الزراعة. فقد ذهب الزمن الذي كانت فيه ا لصسناعة والفن قي مصر أكثر شهرة في جميع أنحاء العالم العهنر٠ اختفت يمامأ يثير صن الصناعات القديمة وفقدت أسرارها. والصناعات المتلقية هي الصناعات المرتبطة بتلبية الحاجات السريعة لمجتمع الزراعة البدائية. ونظرآ لأن كل مدينة كانت محاطة بأراضي زراعهة، فان غالبيتها كانت وحدات مكققية ذاقيأ، مما أدى لأن قكون القمرة محدودة جدآ. أما الأسواق المركزية فتوج-د ف-ي المدن، ويأتي إليها المواطنون الذين يحيطون بها للهم فائض متنجاقهم وشراء لوازمهم هما في ذلك الحيوانات التي يرغبون في شرائها. وفي كل مدينة هامة يوجد يوم للسوق، هالهآ ما يضون سرة في الأسبوع ق أما للضرائب كان القسم الأكبر منها يأتي من ضرائب الأراضي التي كانت نندفع عين-أ ف-ي مصر العلياء وهنأ ونقدآ في مصر السفلى ويلقى كراوقشلي ضوءآ قويآ على التجارة مع إفريقي-ا حيث كانت دارفور في السودان مركزا لمرور قوافل العبيد. وكان العبيد والمهني ف-ي دارفور يحلان محل النقود، وكانت الأشياء الرئيسية التي لنهقهها قافلة دارفور هي العبيد السود، والعاج، والصمغ، ورؤوس وحيد القرن »الكركدنثم والقمر الهندي. ويقع قحمك البضائع والسد عنى الطن النيلية متجهة إلى القاهرة. ونناع غالبية الجمال بنس ثمنها فك رحلة عودة التجار إل-ى دارفور. يمكث التجار في القاهرة بضعة أشهر حيث يقومون ليللع السد والهضصاني، ويش-قرون البضائع التي لهعهعودون لها في رحلة العودة. أما قافلة سنار فتي عدة مرات في العام قادم-ة صن السودان. وكانت غالبية البضائع التي تحملها مشابهة للبضائع التي تحملها قافضة دارفور، كان طريق القافلة عهر الصحراء ابتداء من لريم إلى دراو ثم إسنا. وعند ايا يقم دفع الضرائب عنى العبيد والجمال والبضائع. العبيد والبضائع يتم تحميلهم بالسفن الى القاهرة. كضت هاك أيضا
  12. 12. قل التنمية الاقتصادية لمصر الحديثة قوافل قح٠ارة صغيرة لهن مصر ومناطق البربر عبر الصحراء الغربهة، حاملة البلح والطرابيش الصوفية، وتعود ومعها المنتجات المصرية. نند الغزو القرني علامة بارزة في الناري. المصري. مسث وجه ض-رية قاننة للنظام الاقتصادي والسياسي القديم وفي نفى الوقت فك يب للتدخل الأجيهي، كضت أسباب الغني اقتصادية بنفس القدر الذي كانت فيه سياسية. وفشلت الحلى ف-ي قحقيسق أهدافها السياسية والعسكرية. ولكن كان لها أثر عميق وطويل المدى على كل من التاريخ السياسي والاقتصادي لهذا البلد. ويأتي لنحطم قوة الممالك في المقام الأول من حيث الأهمية، ثم إعادة تأهيل نظام الري. والتوسع في الري الصيفي في الدلتا بإنشاء عدد من الترع ع حيث استهدف المشروع إنشاء قناطر على النيل عند رأس الدلتا. شق قناة إلى برزخ السويس لربط البحرين الأحمر والمتوسط. إصلاح نظام النملة ونظام الضرائب. من المهم ملاحظة أن جميع هذه الأشياء ) قحقيقها بعد ذلك على يد محمد طي. ونذكر أنارال دي ساكس. . اعلى أن أسرح وأفضل طريق لقطار الظروف في مصر العليا. هو ققسهم الأراضى على السكان، ومنحهم صل منصة الأرض الضي هنرعونها، وهي من الأراء المبكرة لهذا الموضوع. لاشك أن بناء مصر الحديثة من حيث للواقع إقما تم على يد نحمد علي، بينما لم ندخل الصرب ننغهيرآ على التنظيم الاقتصادي للبلاد ولقوا على ما وجدوه، فيما عدا فرص الجزية على السكان وفقآ للمفهوم العربي للآرص، والملكية، وقواعد العقيدة الخاصة بايقاع نظام الأرض على حاله في الهك التي يدخلونها. قام محمد علي بإلغاء جميع هذه الامتيازات. واهتم أولأ بنظام الزراعة ال-ذي ئمس من جمع ضدية الأرضى٠ هذا النظام في حد ذاته خطوة عظيمة، وبناء على أللهم فا- لم تكن هنك حقوق ملكية على أية أراس قم منحها للفلاحين. وبالمقابل كانت جميع حقوق المس نقع بشكل مؤكد في يد الحكومة، كان الفلاحون يصلون على حق ملكية النايح فقط ل٢لمحاصسك التي يزرعونط، ولس ملكية الأرض ذهنها. وعلى ذلك لس هناك ل-ع أو ترريسث للأراضسي، وللدولة أن تستعيد حق استغلال الأرض دون أي قعويهن٠ في نفد الوقت كان كل فااح يقوم بزراعة قطعة أرضى كان يتم تسهيلها رسمية مع منحه حق الحصول على الناي وكانت هذه أول خطوة نحو إقرار الملكية الفردية. وبلغ اهتمامه بأوضاع اليك أنه »ضان لنيه هسزارع هققضد أرضه هذه يحاكم يتجول في ممثله. وليها لمقولة نابليون بانه لنيس في هلخ أضر أن نيسون الازدهار والرفاهية للمواطنين يهمد هشنل مهاشر على الحكومة كما في مصدر ومن ثم أخ-ذت الدولة على عاتقها القيام بالعديد من المهام. فخققت النهضة الكبيرة في جميع المجالات الري لس يختلف فهيا عما هاء في الدراسات الخاصة بنفس الموضوع.
  13. 13. مقدمة وفهرس تل إلا أنه عندما لنعرض لمرحلة ما بعد محمد علي التي ضمت ك من عباس وسعيد وايسماعيل، على اعار أن إبراهيم ضمن فترة محمد علي حيث ترقي إبراهيم قك وفاة محمد علي بستة أثار وتمتد فترة حكمة لمدة عامين سابقين. أفصح عن رأيه في سياسات كل منهم فكان عباس باشا صن وجهة نظره رجعة ومعضأ لمجمل سياسة التطور لنجاح الغرب القي اقيعها سلفه اللاعب فكان إهلاق المدارس التي افنتحها محمد علي واحد من قراراته الأولي تبعه يضرهم عل كسر م-ن كبار المعاون- ولم يكف بوقف للعمل في بناء القناطر، بل أمر لهدم ما تم بناؤه منها. لقد لسس لعهد من الظلم والإرهاب. واهتم فقط بزيادة ثروته. وفي النهاية لها إلى نف-س الطريق بخ-رضى مزيد من الاحتكارات الحكومية. وكانت الطبقة الوحيدة التي استفادت من عهد عباس ه-ي أدن-ى وأفقر طبقات المجتمع. فالضرائب ) قناقيضها نننقيضأ كبيرآ، فتم ننغقيهر عدد أفراد الحال، وعدد عمال افنخرة٠ كانت تك بالتأكيد ميزات تمتعت يها الطبقات الد( في المدن والقرى. لضن نك السياسة كانت قصيرة النظر ثثقسى حد، فتنقض أعداد عمال الساخرة أدى لإهمال ال-ري، كما أن التطهير السنوي لقترع لم يكن يتم بكقاءة، فطامر عدد كبير منه-اء وضدهورث الزراع-ق وضربت الفوضى أطنابها. لعد بضع سنوات من هذا العهد عادت الهك إلى حال الفقر والفوضى التي كانت سائدة في بداية القرن. الخطرة الوحيدة التي ينمكن معههلها لعباس عل-ى أنها امضداد لمشروعات التنمية الاقتصادية لمحمد علي هي هداية العمل في اءطصاءاث السكك الحديد. ف-ي مصر. يفي عام ققلآام افتتح الخط من الإسكندرية إلى كفر الزيف، وهذا الخط كان الأول ف-ي لفريقها والشرف وواحدا من أول خطوط السكك الحديدية خارج أوربا. جاء لمعهد باشا ظقأ لعباس الابن الرابع لمحمد علي. اختلف الحاكم القيد على مصر اخييلايفأ تامآ عن سلفه. فهو كرلم، نثفف، نجهد الءهضزية والفرنسية. له رؤى شاملة ومهسعق ورنة حادة لي الققهم قصا قان والده لقن هاون الذكاء والنظرة الثاقبة التي كان هتمقع بيا صهصد علب وكان معجيأ وعهايأ كههرآ يالحضارة والثقافة الغريهة، وامة رغبة كريمة لقصسهن ظروف الشعب ورفعها لمسقويات أعلى، واللنهاه نحو اسال الإصلاحات القي سأها مصد علب ومقاطعة لاجراءات هاس الفظة. وفي نفس الوقت كان يجري إصلاح نظام جمع الضرائب صن القرى. فحتى ذلك الوقت كان يتم فرت الطرية على القرية كوحدة واحدة، فا-حت قف-رضى على الأفراد وليس على القرى، وقام الموظفون الحكوميون بجمع الضرائب بسدلأ صن مشايخ القرى. وصدر مرسوم يقكد على قاعدة الملكية الفردية للثروة الفردية والطرية الفرد- بينصا كان النظام القديم قانمآ على الملكية الجماعية للآرهر والسثولية الامة للضسرانب٠ كا ننم إعداد الوسائل الكافية لتسجيل ملكية الأراضس، بظهور نظام التاجيل النعي لدى المحاكم
  14. 14. ال القلمية الاقتصادية لمصر الحديثة المطهة٠ وضاعف من ذلك قرار لمعهد الخاس بتحصيل الضرائب نقدآ فقط بع-د كان معسموحآ ههمعها نقدآ أو عنآ٠ في نفى الوقت ووفقآ لمبدأ حرية التجارة الذي ) إقراره في تلك الضرة ضم إلغاء نقاط الحديد الجمركية الداخلية الموجودة بهن المدن، وألغيت قرارات الاحتكار التي قرض-ها عباس. كان قرار لمعهد بالبدء في طر قناة السويس من أكثر قرارات التنمية أهمية التي ١قنذت في نك الفترة وأثرت على الستقك٠ فبعد نجاح الدبلوماسية البريطانية في إنشاء ثلة السكك الحديدية ضاعفت الدبلوماسية الفرنسية جهدها من أجل الحصول على حق حفر قناة التروس. ودفعت مصر ثمذ كبيرآ لهذا العقد فالنههت للاقتراع الخارجي. وعند وفاق سعد كضت خزنة للدولة خاوهة، بالإضافة للى قروض والقامات كلفت إسماعيل هل مليون هنيه. بدأ إسماعيل باشا عهده بأعباء من الديون نقدر هأتنر من يلم مليون هذين مصري، قرمخع إل-ى تهلم مليونا إذا أضفنا حصة مصر في أس القناة والبالغة أربعة ملايين من الجنيهات. و يدقق إسماعيل خطط التنمية في أقصر وقت ممكن اعتمد على صناديق تمول القرون. خال سد إسماعيل تم إنشاء لل«هع مك من الترع، وتطهير الاف الأميال من الترحم وإنشاء ايه كوبري من بلغها يويري إسماعيل الرائع الذي يعبر النيل عند القاهرة، يجعل ميناء الإسكندرية الميناء الأروع في شرق البحر المتوسط. وإنشاء ولم فذارا تم بناقها في البحرين الأحمر والمتوسط. صد ةلملآ أميال من السكك الحديدية وعد ««يو مهل من خطوط التلغراف بالإضافة إلى «ةلهي مهل في السودان. هناء ليخ مصنعا للسكر، بالإضافة إلى المهين التي دفعها لقناة السويس في الخارج والأشغال العامة لها في الداخلي لقبلغ إجمالي الإعاقات خلال عهده أكثر صن راو مليون حل مصري. وص ترايد أعء القروض قوققت الدولة عن السداد عام علإعلهم فظهر مهلدوق ضدهن للعام الذي يقع فيه إسماعيل ممقلككه للخاصة للمساهمة ض سداد الديون. ونسهل لإسماعيل أيضآ أن اينغا الاجراءات الرسمية لتسجيل الأراضي، التي وفرت ضمانات مستقرة لمماعدت ضي انتشار عمليات الرهن التي أدت لتأسيس بنكين للرهن العقاري في عام «ععلمو، الأول هو كريدي فوقسهه ايهيععيان لمبيةهتميقهتل ءهكلمبي« عنم»مءإبه م«م والثاني ضو موراج كومباني أوف ايهييت عتمثينلنلوه لإلمعة«لمققوث همةتهبي»ا ملما« كان اله( الأول لرأس المال الفرنسي والثاني لرأس المال النهليزي٠ وياتي لقسم هام في الكتاب وهو القسم الخاس لاجتياز مصر لأزمة الديون. كهف أمعن لسر سداد دهولها التي تراكمت خلال عهد إسماعك٢ قمثل الإنجاز الرئيس خال السنوات العثصر التالية. في الجهود التي قذلت لتجاوز أزمة الإفلاس. فالموقف كان يضم با( البلاد نحو التدهور وذلك على النحو العالي. . ارنهم للدين العام إلى ما يقرب لأعلم مليون جنيه إسترلهغي، وبنغ حهسم
  15. 15. مقدمة وفهرس ح ل مدفوعات الجزية وخدمة الدين ما يقرب و مولين جر إسترليني طويآ، بينما كان العائد السنوي للحكومة يبلغ لما ملايين جر إسترليني سيهيآ، ومثلت الصادرات مجموعا مماثلا. وهذا يعن-ى أن مدفوعات الجزية وخدمة الدين بلغت نصف عوائد للدولة ونصف حح٠سم الصادرات. ف-ي عام اعوام تم توقيع قرض ما مجموعه مليونا جنيه إسترليني لتنفيذ نظم الري في الرد. هطول عام اسم كان قد ) هقاق لأ«،«ع،لم هذين إسترليني لتنفيذ مشروعات الري. وبدأ بهطء ظهور نقالج عمل مهندس الري متمثلأ في زيادة حجم الثنقاج الزراعي. فقد أعيد تنظيم غال-ة أعمال الري يعيث قمكن الإفادة من خزان لل قناطر» الدلتا. هذا العمل وحده سيعمل على ضوفهر الصرة التي نتمخدم في إزالة الطمي لتعميق القرع، ويوفر الوقت والأموال اللازمة لرفع الاه إل-ى الحقول في الصيف. بالإضافة إلى التوسع في المساحات المزروعة، يزيادة الإنتاج الزراعي٠ في عام هععاع، تم لنههيز جانب واحد للتشغيل. بعد ذلك لعامين في عام عععام ضم اللاء هسن تجهيز الجانب الأخر للتشغيل وظهر البناء وتمت تقويته. وفي صهف اوثهام ضم وضو خلان القناطر موضع التشغيل الكامل. وظهرت النتائج في الحالم وكم كانت هية. عذظسر لم ينمضن رقيقا من قهل، مياه صيفية موجودة بذاتها في القرع وقت الظمأ. شاهد العديد من الفلاحين ال-اه قهري في الترع وأسهم من الممكن ري الحقول دون حاجة لعمال ري أو للطلمبات النيل. أسست اتنخرة السنوية اللازمة لقعميق الترع هير ضرورية وألغيت ضي السنوات القال( محصول القطن ارتفع من ةرمة،ق«،ق قنطار عام ثهثه»لمم إلى «ةع،لميي،و قنطار ف-ي عام «ئني ام ق قمين القول أن المحاصيل المزروعة قطاع إلى « طنا من المياه يومهآ للفدان الواحد. فلك-ي لتم زراعة خمسة ملايين فدان في الصهف، يهب توفير اعلم مليون طن من المياه يومية لضن الذيل نتاقس في الصيف لمدة ماية يوب حيث يتوفر حوالي رأت أو « طنا في اليوم. وعلى ذلل إذا أردنا التوسع في الزراعات الصيفية فإنا يجب يوفر المياه اللازمة لها. لذلك تقرر بناء لسد على النيل عند أسوان ليحهز خلقه جزءا من مياه الفيضان عند هنهايقه لتستخدم في الصيف القادم. تم ترقيع عقد بناء تنهد خزان أسوان عام «ثهلمم وطد اكتماله عام سم كان يحجز ألف عضون طن من المهاه، بالإضافة إلى متوسط قدره الم ملايين طن من المياه نكون موجودة ف-ي الضرع يوميآ خلال فترة قدرها مانة يوم. في وعوا - «وعاع كان هاك «ة«،«ة،ي قنطار م-ن القطن قد تم تصديرها مقابل عاند قدره ة««،«ت،و جنيه مصري. بعد ذلك لعشر سنوات في عام «عا - سم بلغ حهم صادرات القطين له«،يلمو،ع قنطار مقابل عضد قهره ««،و،و،ولم جنيه مصري. صدحت نظام ري الحياض. كان صرف المياه مسن الأرضي يسقم
  16. 16. قهله التنمية الاقتصادية لمصر الحديثة بشكل أوتوماتيكي. نمكن القول أن الموقف قغير يمامة بعد اكتمال لمعد أسوان، حل زادت كسا المياه الصيفية الملاحة للشنخدام، فاصبح التوسع في الزراعات الصيفية كامن ابتداء من منتصف الدلتا متوجهآ إلى الشمال. وأصبحت القرع في هذه المناطق هنية بالمياه الصيفية معا أدى لانهيار نظام الصرف الزراعي الطبيعي. فاختنقت للأراضي بمياه الصرف التي نندفقت من جنوب ووسط الدلتا إلى شمال الدلتا، وسههت ظاهره ارتفاع مستوى الماء الأرضي في كافة أراضي شمال الدلتا. وهو ما دعا إلى تنفيذ المشروع القومي للصرف الزراعى عام لم الآام٠ التطور السريع لقاد الذي أمكن قحقهقه خلال هذه الفترة انعكس مباشرة في مقشر السكان الذين ارتفع عددهم م-ن ا«،ه«ثه،، نسمة عام يسم إلى لك«ل»ي«،يلم نسمة عام »اوام٠ وأسهم عدد السكان في عام هاوام يعادل خمس مرات عدد السكان عام سم. وفي عام تكم ننصت ازال-ة آخ-ر القيود على الملكية. وأصبحت ملكية الأراضى حرة تمامآ دون أية قيود عنها. الأثر الأكثر وضوحآ في هذه الفترة كان الزيادة السريعة في عدد صغار مالك الأراضي. الدرس الهام الممكن الإشارة إليه هنا أن القضية لم كن قضية ديون يقدر سا هسي قضسية قنمهة، فهمجرد الاهقماهم يالهنهة الأساسية ومشروعات التنمية حصلنا عرى العورد، فرغم أن الحكومة كانت غارقة في الديون إلا لها اسقذالت ولكن ضذه السرة يضر. الاستثمار لسي مشروعات لنعت الدولة صن سداد ديونها صن عائد هذه المشروعات. نعرف الأن أن هناك حوالي مائة مليون جنيه رأس مال أخي تم استثمارهم في عصر خال الفترة ل»كعلم - لاعام، وكانت لصقة أساسية على شكل قروض للحكومة. فوائد نيك القرون بالإضافة إلى الجزية المدفوعة لتركيا كانت تصل إلى نحو ره«،««،و جنيه مصري في السذة، وهي كلها مدفوعات للخارج. خلال الفقرة «ثهعإ - هالآام، كان القسم الأكبر م-ن حسم رأس المال الذي يدخل البلاد في تك الفترة كان عياره عن استثمارات خاصة. . شركك، بنوك، أعمال ننقارية، ننأمهن ٠ ٠ ٠ وعبرها. التأثيرات السياسية لهذه الموجة الجديدة من رأس المال الأحصين لس لنكن نقيدة في شكلها الرسمي، ولكن تأثيرها الاقتصادي كان هاما سآ ومتواصدا٠ فالازدهار المتفجر عذد بداية للقرن العشرين لمنهعه قدوم كبير لرأس المال إل-ى مص-ر، ولص-قة خاصة للاستثمار في إقامة شركات. فارتفع رأس المال المدفوع لعمليات هذه الشركات في مصر فقط (لا لتضمن فروع البنوك والشركات الأجنبية الأخرى! من «««،تهيق،تل جني-ا اري ف-ي عام «ثهاب إلى له««،،آا،تلآ جر مصري في عام آ«اب٠ هذه المؤشرات ل-م قتضصمن قناة السويس بمبلغ «««،««،لآا جنيا مصري في رأس المال وسندات. في خلال خمس سنوات من سم إلى سم، كانت هناك زيادة في رأسمال الشركات المصرية باكثر م-ن لك مليون
  17. 17. مقدمة وفهرس إ ل جنهه، جات أظهها من الخارج. بالإضافة إلى استثمارات أخرى خلال نفى الفقرة قدرت بعدة ملايين من الهنههك٠ هذه الكتلة الضخمة من رأس المال التي دخلت أدت إلى انقلاب المهمان التجاري. فقد اقلعت الواردات لرأس المال المقضخم، فقد ازدادت بحيث اينج/ زيت الصادرات في هعضرم السنو ك ق أدى حضور هذا الكم الكبير من رأس المال إلى ارتفاع أثمان الأراضي وارتفاع أثمان المنتهك الزراعية وزيادة قروض الرهن وتأثير أعمال السري، أدت إضى القصار ك-ر ضي مضاربات البورصة . أدت إلى كارنة الانهيار ضي عام سم. وأس- مصر النثقنة بالقروهر يثقل حملها أكثر وأكثر وأصبحت تبحث عن فرصة تمكنها من إعادة الدفع الفوري. في عام هلملآام هدر حجم حيازة الأجانب لأسهم وسندات الشركات العامي ضي مص-ر بذصو ة«،«وي،لمت جر مصري. بالإضافة إلى ««ة،ةلك،وو جر مص-ري حجم الدين العام المصري للخارج. لنحت هذين البلدين فقط هيل-غ حج-م الاستثمارات الأجنبي-ة ضي مص-ر ««،لا«،تهولم ألف جنيه. وإذا أخذنا في السان باقي الاستثمارات الأجنبي-ة الموجودة ضي مصر مثل أسهم الشركات الأجنبهة، الوحدات الاقتصادية الخاصة، والممتلكات الفردية للأراضي، والأفراد المرتبطين هالقهارة والصناعة، والاستثمارات الفرد( يئمضن أن يزين الرقم صن ة«،«««،ة« جنيه مصري. بلغ حجم المدفوعات السنوية للخارج العشرة علي هةه الاستثمارات لنحو ة«ة،ة«،لآ جنيه مصري. لم يحدث منذ عام ة«لم وحض الحرب أن زادت صادرات مصر عن وارداتها بيذا القدر. ناتي الأن لفترة الحرب العالمية الأولى وآثارها. حيث مثلت الشهور الأولى للحرب فترة بالغة الصعوبة للنزارع المصري. فبعد اندلاع الحرب بعدة شهور ظهر محصول القطين السد ضي الأساس وتوقف التعامل عليه لأن التجارة مجمدة. فهبطت أسعار القطن بمقدار الثلاث وعضد الأسعار-لأدنى يختفي البائعون. وعلى ضوء انخفاض الأسار، امتنع الفلاحون عن طرح أقطدهم في الأسواق وظل القدر الأكبر من المحصول محقجزآ في الريف. وإزاء هذا الموقد الس- تدخلت الحكيمة بغرض مساعدة القلامن، فقامت أولأ بحث البنك الأهلي المصري لتقديم دعم للقطن حقى و،ينبر وأن تضمن الهك في ليحمل ذبسة أعشار أية فارة نحقملةر، وطلب بصد ذلك من تجار القطن المباشرين شراء القطن م-ن صار القلاصين يصاب الحكيم( هل الإجراءات كانت بمثابة شكناث، لذلك كان هناك عدد صغير من الفلاحين الطين استفادوا صن المساعدات الحكومية النقدمة٠ مؤشرات الفقرة نقول أن هذه الأزمة دفعت إلى خروج جزء لعل من المذهب المخزون في البلاد. وفي المقابل تناقصت ايداعات المدخرات في البنوك بشكل نعتبر.
  18. 18. عل التنمية الاقتصادية لمصر الحديثة فايداعك بند مدخرات صندوق البريد هبطت من تعت،ع٠ جنيه مص-ري ف-ي قاوام إل-ى آ»ق،تو» جنيه مصري في عام هالآاب٠ هذا للموقف إذا ما استمر كان سهقدي إل-ى كوارث، ولحسن الحظ أنه لم يمتد لشهور طويلة. فالصدمة الأولى للضاد ضم قحةوزها، وسرعان ما ساعدت العوامل الأخرى على تغيير الموقف. فقد تماثل الطلب العالمي على القطن م-ع ظ-روف الحرب، وأعاد تكييف نفهم فالمعروض الضئيل من القطن سواء المصري أو الأمريكي في عام والآام، دفعا بأسعاره للارققايت٠ في نفس الوقت، كان وصول أعداد كبيرة من قوات الحلفاء إلى مصر مصدرآ لمكاس مالا نعتبرة٠ فالطليات التي لا نند ولا ننسى من قيادات الجينى للععال، الأعاثض، الم- النقل، بالإضافة لسلع أخرى من جميع الأصناف ٠ كذلك النقود التي نفقها الهنود بانفسهم أدنطد إل-ى البلاد ملايين من الهنههك٠ هذه الانفاقات أحدثت ازدهارا كبيرا لك من الريف والحضر. فقد بلغ ما أنفقه اليين البريطاني عام آاواو فقط ما يقرب من عشرة ماثلين جنيه. انتهى عام عا/ ام هقانضى في الميزان نقدر لنحو الهلالي جذهه مصري. في العام العالي لآاواب كان هاك فائض في الميزان يقترب من ل«ال،«ع«،«آ جنيه مصري. وتم تقدير الضروة المصرية الضي قحققت من المصادر الخارجية خلال الفقرة تهإلآا - لآالآاب بما يقرب م-ن ««،««،«وا جنيه مصري. أدى تراكم الأرباح الضخمة في أيدي طبقات محددة في المجتمع كالتسار وناه الأراضي بصقة خاصة. خلال عام والآام، ظهر اققاه جديد في الاستثمار. كان هذا الاستثمار صغيرآ إلا أني كان ينمو بالتأكيد ألا وهو حيازة سندات الحكومة المصرية. قي العام الرالي لأ«لمم، كضت هاك مشتريات ثقيلة جدآ لسندات الحكومة المصرية يصاب نقيمهن في مصر. مبيعات ثقيلة لإنطض، فرضيين، وألمان ق في الفقرة التي كان فيها العائد مرننقعأ جدآ بيتها كان لسعر سوق القائدة الثابتة للسندات بالمقارنة ميخقضاتر وبحلول عام ق«ام كان نصف الدين العاب المصري تم بيع-ة ف-ي مصر. بعد ارتفاع الأسعار ابتداء من عام تهالآام، قوبل سراح الطبقات الفقرة لوضع نهاية لهذا الارتفاع بقسوة بالغة. في عام عاوام، وراوام ألغت الحكومة علاوة خلاء المعيشة التي كضت تدفعها للموظفين الحكوميين. وبلغت هذه العلاوة نحو «لهإهع للأجور الدنيا. وقد لساعدت هل العلاوة على ضبط الأمور. لكن الرقم القياسي لتكاليف المعيشة بلغ تقي في عام لكيوام بالنسبة لسنوات ما قبل الحرب كنة أساس ل«ا ع في سبتمبر لآلملآلمب، كانت السياسة التي قم اننناذها هي لهم الخبز سعر أقل عن سعر تكلفته على أن نتحمل الحكومة مقدار الضارة. ينس المخازن
  19. 19. ادهةوفهرايل الحكومية لتوزيع الدقيق، وقامت الجمعيات التعاونية في العديد من المراكز بالشراء نهاثسرة صن الحكومة ق تركت الحرب آثارا كبيرة على الحمية الاقتصادية في مصر، فمن نا-ة ساعدت الأرض الكبيرة التي جنتها مصر أثناء الحرب على تقليص عبء مديونيتها للدائنين الأجانب. كما ساعدت على قعريف المواطنين بالعملات الورقية والمعاملات الهنكية، وساهمت إلى حد ما ف-ي التغل- على لنحفظ المستثمر المصري مما مهد الطريق لعد الحرب مباشرة لتاسيس ينكر هام ومجموع-ة من الشركات المخالفة القائمة على رأسمال وايداعات مصرية خالصة لمجموعة بن-ك مصسر)٠ ساهم ذلك أيضآ في توضيح نقاط الضعف لالمقصة الاقتصادية المصرية. وتنمية للوعي القوس الاقتصادي الذي أفصح عن لنفسه فيما بعد في شكل محاولات مفاجئة نحو لتمهة اقتصادية أضر نخطيطذ من ناحية أخرى، فإن الفوائد الكبيرة التي ) جنيها أثناء الحرب لم يتم توزيعها بالتساوي بين فيك السكان، وتركزت في النهاية في أيدي مجموعات صغيرة نسيهاتر كما أدى ه-ذا الرخاء السهل لارتفاع مستوى المعيشة بشكل استمر حتى يعد انتهاء الحرب لفقرة طويلة، وكانت مطول-ة الحفاظ على هذا المستوى المرتفع س،هأ للكثير من المصاعب الاقتصادية التي واجهت مصر بع-د الحرب. وعلى مدى فترات طويلة من الركون التدريجي أضيف إلى أعباء الم-زارعين والأجراء عبء الإيجارات عديدة الارتفاع سواء للأرض الزراعية في الريف أو للمساكن والثسقق ف-ي المديني كما يعد ارتفاع أسعار الأراضي أحد أهم سالم الأحوال الاقتصادية المصرية في فقرة صا بعد الحرب ٠ بعد الحرب جاءت ثلاث موجات من الركود، قي ا«ام، تسمع واسم. لضن خال ذقن الفترة، حقق الميزان التجاري قانضآ لصالح مصر بمقشرات سريعة وكي- وف-ي عام ي«ام اقترب فائض الميزان التجاري من ع مولين جنيه مصري، ارتفع إلى و،يلم مليون عامة ق«اب، وإلى أكثر من وا مليونا عام ««ام٠ تللور ازدهار الهك ذقيهة نضاله سلالة م-ن فوائض الميزانيات. فعند نهاية الحرب ارتفع صندوق الاحتياط الحكومي إل-ى تا مضمون جني-ا مصري، وجاءت الفارة الكبيرة في القمح والفحم لينخفض ذلك الاحتياطي إلى برا مليون حل مصري. ثم يرتفع مدة أخرى بفائض بلغ في عام »«اب أكثر من « مليون جر مصري. أسا الفوائد التي تراكمت خلل تك الفورة فقد أدت إلى تكون كظة من الضمانات المالية لنحول-ت صن الأجانب إلى أيدي المصريين. لامن الضروري هذا توضيب أن مصطني مصريين قسقخدهم ثضلى المقهصهن ض مصر. مسهم قسمهة حاملي السندات هنا ولي أي منان قحيازة اركن لقصههزهسا عن السندات المملوكة ض اليك الأخرى. وفي الحقنة ضإن الاحصاءات ٠سادرة ضي ضذه
  20. 20. « التنمية الاقتصادية لمصر الحديثة الموضوعات ومن المصل أن نون قسم نعقهر من هذه السندات المملوكة لي مصسر كملقهصة ودية تي قسطها لأفراد صقهمهن وهنسهقهم غير مصرية، حهث لوجا هنا العهد من المسارين ض الة ولا يعملون الجنسية المصرية( في خريف عام «لآام كانت هناك أزمة انهيار الأسعار في بورصة الأوراق المال( الرى ننهعها موط كبير في أسعار البورصة المصرية. كان هناك انهيار في أسعار القطن فمحصسول عام لآ«اب لهع بمتوسط سعر قدره هي دولارا لققذطار، ومحصول اسم بمتوسط قدرة لها دولارات «قتطار٠ عند هذه الأسعار الننخفضة، كان من المستحيل أن قحة بائعين للقطن. عضدها تركت انجلترا قاعدة الذهب وخسر الهذيه الاسترليني لسرعة »قهأ م-ن قيمته. ظل الجن- المصري على ارتباطه بالإسترلني وذهب في نفى اقحةه إعادة ققهمه٠ . . .
  21. 21. لتمهيد المؤلف هذه الدراسة محاولة لرصد المعالم الرئيسية للتطور الاقتصادي في مصر الحديثة والذي كثيرا ما جر الدارسون والمهتمون بالحياة في مصر عن الحاجة الماسة إليها. منذ عدة سنوات اقترع علي السيد . ار كريج وزير المالية القيام لهذه الدرع وهكذا جاء بحثي حول استثمارات رأس المال الاسي الذي نشرته وزارة المالية فهما يعد محاولة لاسقلهان الموقف وترضهح بعض النقاط المبهمة المتعلقة لهذا التطور. في مرحلة لاحقة، ومع إدخال مقررات التاريخ الاقتصادي في الجامعة المصرية أسهم من الضروري إعداد تقرير بسيط ومباشر عن التطور الاقتصادي في مصر الحديثة يغلاءم مع احتياجات الطلاب. هذا هو الغرض الأساسي من هذه الدراسة، كما نامل أن لنكون ذك فائدة لك المهتمين بتطور مصر في العصر الحديث. يعتمد الكتاب بشكل رئيسي على مصادر أصلية من تقارير ومحاضر وسحطت ولقرارات رسمية وشبه رسمية من مصادر أرشيفية متنوعة. ننم بالفعل فرز وغحقهق كم هايل من الوثائق لتوفير المادة اللازمة لثنفام الدراسة، لكن لازالت هناك حاجة للمزيد من التحقيق. لذا أرجو أن يغفر تنوع هذه السلال هير المنظمة وصعوبة نننظيمها أوجه التقصير في الدرس. كذلك فإن القيود المحددة لطول الكاب أدت لاختصار أقسام عديدة كانت بحاجة لمعالجة أكثر عمقا. أود أن أس عن شكري وعرفاني للعديد ممن ساعدوني بشكل أو باخر على إنجاز هذا الكاب. فلما يتعلق بفترة محمد علي وإسماعك كنت موفقا في الحصول على تصريح للنطلاع على الأرشيفات الهاما الموجودة حاليا في القصر الملكي هعابدين٠ ولد هنا الثناء والعرفان لصاحب الهيلة الملك فقاد الأول وظيفته السخي صاحب الهيلة الملك فاروق الأول لقعطفهمإ بمنحي هذا التصريح. كذلك أتوجه بالشكر لجوزيف جيليت بك مدير الإدارة الأوروبية ومراقب أرشيف القصر الملكي، وجورج جندي بد كبير أمناء الأرشيف على التههلنت العنيدة التي منحاها لي للوصول لهذه السجلات. كذلك أشكر السهر ستيفين جاسيلي حامل وسام لكبيإ٠لككل والقيم على أرشيف صاحبة الجلالة في وزارة الخارجية للندن على السماح لي بالإطلاع على هس،لات قيمة همني وزارة الخارجية. أتهبه يشكر خاص للسيد جل اء. كريج بوزارة المالية وعبد الوهاب باشا وزير المالية السابق على التصريح لي باستخدام متنهة وزارة المالية العريقة بالقاهرة. كما أدين بالعرفان للسيد كريج
  22. 22. « القلمية الاقتصادية لمصر الحديثة لس فقط لفكرة الكتاب ولكن أيضا لنصائحه واقتراحاته الهامة في مناسبات عديدة أثناء إعداد الدراسة ا أخيرا، أشير حنين بك حنين مدير إدارة الإحصاء بالحكومة المصرية وعهد العزيز صهري أفندي وإسماعيل رفعت أفندي لضم البحوث الاقتصادية في هذه الإدارة على الجداول الاحصائية والمعلومات الغزيرة. وأشكر محمد حمدي بك صلد كلية التجارة بالجامعة المصرية والسير جيفري كوربيت مستشار وزارة التجارة والصناعة والسيد وه مج هاس مدير إدارة المساحة ومحمد رفعت بلد مساعد مدير قطيع الفتيات وكبير مفتشي مادة التاريخ السابق بوزارة التعليم وآخرين ممن أمدوني بمعلومات واقتراحات مفيدة. كما أشير كمال بك سليم وكيل كلية التجارة وأسقاذ القاريخ الاقتصادي على ١ققراحاير القيمة ومراجعة سودة الكاب. » إو ضراوقشلى
  23. 23. مصر قبل عا لا«ع ل » الفصل الأول مصر قبل عام ا ا و ا م يرجع تارك مصر الحديث بالمعنى المحدد «كلهاؤ، إلى بداية القرن الماضي، أو يشكل أكثر دقة منذ الغلو الفرنسي في عام ته«ام٠ هذا الصدث صن الناحيتين الاقتصادية والسياسية قشهد طبقات الصخور التاريخية التي منحدد نهاية لحقهة وبداية خقهة جديدة. وهذه الدراسة لتشغل بالتنمية الاقتصادية لمصر منذ ذلك اضاريخ سج رصد للتغيرات التي طت بالهيكل الاقتصادي للهه٠ ولتحقيق أهداف الدراسة كان صن الضسروري، استعراض الأحداث البارزة للتنمية الاقتصادية في مصر منذ زمن الغزو القرسي، وكذلك تقديم وصف للترك- الاقتصادي كما هو عند نهاية القرن الثامن عشر. وه-و ما سنجده في القسمين الأول والثاني من هذا الفصل. أما القسم الثالث فنعطي صورة نخقصرة عن أسباب ونقاثح الحملة القرنية على مصر.
  24. 24. مصر قبل عا لا«عل « القسم الأول التنمية الاقتصادية قبل القرن التاسع عشر النيل ث لابد لأي دراسة لمصر أن ذعهدأ بذهر الندم فالنف الذي صنع مصر، عهارة عن مذضى طويل يخترق الصحراء ليتزوج من الوادي الخصيب. ويوصة بعد بوصث وقرن لعد آخر، ناهد النهر قد قاع ببناء طبقة سميكة من الطمي ذمت عليها أحراى المستنقعات القديمة فأظهرت مدى خصسوهة هذه الأراضي في الهادي والدلتا، وأكدت أن استيطان الإنسان لك البقعة أسهم ممتنذ لمنهع قهر الذيل من مصدرين يحملهما رافدان ن الرافد الأول هو النيل الأبيض. الذي ياتي سن الأقاليم الاستوائية في وسط إفريقيا. حيث تتدفق الاه خارجه م-ن سرة فيكتوريا نيانزا ساا حذبيكين٧، التي تتم يننذهغها بالأمطار الاسيوي. تتدفق المهام على مساحة واسعة ه-ن المسذتقعاث، أطلق عليها إقليم ٣لسدود»، ليرا في الحقيقة قعمل كنئظم لخزانات هائلة من الاهم لضمان تقديم إمدادات المياه على مدار العام. هنقط الأمطار الغزيرة ف-ي الر-ب وعضد يداي-ة الصيف ذنون خارج منطقة المستنقعات الواسع وبزيادة تدفق المياه عبر هذه المساحة الوا-ة من النباتات الطافي تكتسب المياه التي قغرح منها في هذا الموسم المهد اللون الأخضر. ينته هذه ٣لمياه الخضرا( هي البشير السنوي لفيضان النهل الرئسي في الجداول السفلية. يأتي الفيضان الرئسي من رافدي روافد النيل الأزرق وعهرة، حيث نقط الأمطار عنى مرتفعات الحبشة لتتصل بالنيل الأبيض في السودان. وخلال فصل الشقاء يجف نقرهآ قاع هذا النهر العظيم، إلا أنه خلال موسم الأمطار في الربيع والصيف الياكر، سرعان ما ياتي السيول الغزيرة، بكميات هائلة من المياه المندفعة بشكل عنيف تحمل جزءا من أصل الجرى نمسي مياه النهر العظيم اللون الأحمر البنى ٠ وهو مصدر الفيضان السنوي الذي نعتبر العلام-ة المميزة لمصر وللنيل من قديم الزمان. والذي يرجعوته لأصول إلهية. أما سقوط الأمطار نفسها في وسط إفريقيا واثيوبيا فما هو إلا تكليف لبخار الماء على هين-ة يلن-ضمه نضأتي أصولها سن جضوب الاطلنطي. وطى بعد «ة«،ة كيلو مقر من المصدر، يجتاز النهر صحراء واسعة لا أمطار فيه-ا. يبدأ من وادي حلفا حيث الدخول للمناطق المصرية وسولأ إلى القاهرة، ثم تضدفق عرى ئنسك مروحة للدلثا٠ قتدفق مياه الدهر خلال الوادي يطول ««ي،إ كيلو متر، ويعرض يك عن كيلو مقر واحد ابتداء عن إقليم الجرانيت والحجر الرملي جنوب أسوان إلى الثقل-يم الذي يوازي ج-رف الصخور النركهة القي يغلب عليها الحجر الجهرية وبعرض يصل لأكثر من عشرين كيلو مضر
  25. 25. قهق التنمية الاقتصادية لمصر الحديثة في المنطقة ما لهن أسيوط والقاهرة. هذا الوادي الطويل الضيق والشك المثلث للدلتا، مع الواحة الخصبة للقيوم، يشكلون نقرييآ كامل مساحة الأرضر الزراعية لمصر ق في العصور القديمة كانت الأرض التي نشكل الدلتا حاليا نقبع لنحت مياه البصر. حي-ث أخذ الطمي البري من جهل الحبشة يترسب تدريهيأ، وفي كل مرة يأتي الفيضان ينحآلف شريحة جد-ة من الطمي على الأرهر٠ وكانت المياه النندفعة شمالأ إلى البحر نقات بعوائق عبارة ع-ن صسف من الصخور المتراصة علي طول الحدود الشمالية للدير قرب الإسكندرية، فترتد مياه الفيضان بسرعة هطهنة بعد اصطدامها بهذه الصخور بما يسمح بتر- الطمي. وبتكرار هذه العملية عنى مدى عدد خير محدود من القرون، نحد أن سمع تك القربة المتري قد ننهاوز عدة أمضار، لقسأ الدلتا قي للظهور التدريجي عن لنحت سطح الهدر. الحجم الأكبر والأجزاء الأثقل م-ن الطسي ترسبت في أماكن أقرب إلى النهر، وبذلك فان الأرض الأقرب إلى النهر تكون-ت ف-ي اقوى أعلى من الساحات البعيدة. بهذه الطريقة جاء وادي الذيل كرافد ذ-اعم مثل الطرق الحديث. ويجريان الدهر على طول المجرى كان مستوى الأرض نهسط على جانيي الوادي. وفي الذ أيضأ كانت الأرض على جانبي مجاري المياه أعلى من الساحات الفاصلة بهغها، وعل-ى ذلل فحتى يومنا هذا يتمكن قمبيز المجاري القديمة للمياه بخطوط من للأراضي المرصد ويبدو سطح الدلتا يظهر ورقة شحر حيث نمثل للخطوط المتوازية الأراضي المرتفعة ط-ى طول الف-روع القديمة للنهر وننتظلها أحواض الأراضي المنخفضة. المصريون وقرويطس النهر ، تمثل تاريخ مصر قضة كيفية استخدام الإنسان لنهر النيل. فاةا كان النهر يبدو كمفاجأة نظهر الازدهار للانسان عاما يعد اخر، فان الإنسان قرر هو الأخر الاستقرار على وادت الصل، سمث حقق جميع درجات النجاح فيما بين رحلته من النيل إلى لسطح الوادي مل نضوفر حاجاته الأساسية. سهل تىمى المؤرخين وجهد مصر القديمة كبلد متقدم ومتحضر بالفعل. وعي-دما لمنع استخراج الئار، تهين أنه منذ لكله«،و عنه قك السهم كان هناك نظام اجتماعي واقتصادي متبلور بالفعل. إلا أن أساليب الري والزراعة استمرت راقدة بدون تغيير تقريبا قرا-ة اهعهن قرنة. كما أنه من تجر المعروض كم استغرق هذا النظام القديم من زمن للتللور، فنحن نعرف م-ن علامات الفيضان النحلة أن المستوطنين الأوائل كما عاشوا في الوادي، عاشوا أيضأ على حافط الصحراء، ثم قرروا الهبوط إلى الهادي في أفواج وجماعك، وتعلموا عاين أم آجاأ زراع-ة محاصيل الحبوب على تلك الأرض التي كانت قد ضرتها مياه الفيضان. في هذا ال-زمن النضر كان المستوطنون الأوائل ينقيمون على المناطق المرتفعة في الهادي نقى، وبعدها أخذوا في بناء
  26. 26. مصر قبل ك لي « الجسور الهائلة على الأرض فيما لهن المرتفعات والنهر وتقسيمها إلى أحواض كبيرة لحجز مياه الفيضان لأطول فقرة ممكنة. لكن لا توجد أية آثار مادية نهلة عن ثللني الفترة التاريخية. وقو-د فجوة زمنية - مابين فترة الحمل ومولد الحضارة - نقدر بعدة آلاف من السنين. تفصل ما لان عصر ما قبل التاريخ المعروف بالمنازل الصحراوية على حافة الوادي، وبين أول سليلة حاكم-ة للهك ننأهست بواسطة منا. خلال هذه القترة، أدخل قدماء المصريين نظام الري نندريهيآ بشكل نثير للإعجاب ل لأنه أخذ في الاعتبار للظروف الخاصة لوادي النيل. ويجب أن نتذكر. . أولأ، أن عصر بلد ب-دون أمطار بشكل نطلق ماعدا أقصى الشمال، حيث تسقط الأمطار على طول الأقاليم الساحلية. لذلك فإن الزراعة قعتمد على الري من مياه النيل. ثانية هناك ستة ننهية لنظام نهر النيل وه-و الفيضان السنوية الذي يهدأ في شهر يوليو، ويصل إلى الذروة في شهر سبتمهر، ثم يتناقص بسرعة ط-ى تمهد يناير التالي. وخلال الربيع وبدا-ة المصيف ييسبط ماوى المياه عض داوى الأرض بعدة أمقار٠ ومن أغسطس حض شهر نوفمبر ترتفع المياه مرة أخرى حض مستواها المعتاد. إلا أته ضي هعضر المناطق يرتفع مستوى الماء عن مستوى الأراضي المحيطة فقغيهر طيها، ولك-ي يصول المصريون دون المثار الضارة لنا الفيضان كانوا يقيمون جسورا ضخمة على جانيي النهر. لكين في الأزمنة القديمة. وقبل التوصل لنظم الحماية تك، كانت مياه الفيضان تنطل-ق عنى سطح الهادي كله. وبعد انصراف هذه المياه كانت محاصيل الحبوب تستطيع النمو عل-ى أثسعة ثنصمس الفناء. وعلى المياه النثهعة فى القربة ودون الحاجة للري بمياه أخرى من الزهر. هذا الأسلوب كان يصني فقط للأراضي التي نمنر بمياه الفيضان. لذلك فإنه في السنوات الري يكون فهيا الفيضان منخفضأ، نصبح مساحات نعهرة م-ن الأراض-ي عقيم-ة وصر صالحة للزراعة. ولزيادة ماحة الأرهر التي نستفيد من مياه الفيضان بقدر الإمكان، كان س تقسيم أرضى الوادي عن طريق بناء حواجز كبيرة من الطين نقوم بتقطيع الأرضر فتتكون لدينا أصوات كبيرة ممتلئة بمياه الفيضان. بهذه الطريقة كان يتمكن مضاعفة مصلحة الأرهر القس للزراعة والنغطاة بالمياه. في نفس الوقت فان حجز المياه كان يساعد على خصسوهة القرب-ة حيل يسلم ترسيب مزيد من الطمي على سطح الأرض كما يزداد تسرب المياه عمقآ قحط سطح القربان الغنية. بعد ذلك يتم حفر قنوات ضحلة تستقبل المياه الزائدة لتعود بها منحدرة إل-ى الني سرة أخرى، أو يتم ترجههها لأحواهر أخرى. وهذا النظام لا يزال ينطبق حتى الأن في للأراضي الري ننطهها مياه الفيضان. عندما يهدأ الفيضان في الاستقرار. ف-ي أضوبر وضوفمهر، يييدأ المياه المحجوزة في الأعوام في الذهاب يعهدأ، عندها نهدأ على الفور عملية حجز المياه. هذا النظام
  27. 27. قلق التنمية الاقتصادية لمصر الحديثة هو المعروف باسم نظام الأحواض والذي ظل على حاله حتى للعصر الحديث. وتحت هذا النظام لتجدد خصا التربة طويآ بالرسويهاث الغنية وبفترة الراحة الطويلة تحت أشعة الشمس، و-ر عدد تجر محدود من القرين ظلت هذه الأرض نتقج المحاصيل التي كانت محل ا-اب وص-د الرحالة من جميع الللند٠ وقد ظهر هذا النظام عندما وصل قدماء المصريين إل-ى درج-ة عالية القطور، وكانت البحرة الكبيرة للبحيرة موري( قذسبيل وتكلةبه نسند كشظم، تننأنصذ الم-اه الفائضة من النيل عندما يكون الفيضان عاليا وتقوم بإمداد الفلاحين بالمياه عضدما يضون هاك عجز في المياه. بالإضافة إلى المحاصيل الشتوية التي كانت آ زراعتها على أراضي ال-اهب فإن للزراعات الصيفية نصبح نمينة أيضآ خاصة على جانبي النيل وقنواته الرئيسية عندما نضوفر المياه. أما في الفيوم أيضأ نمكن إنتاج المحاصيل على مدار العام بدون مشاكل ف-ي حال ضوفر المياه. ولحماية المحاصيل القائمة في الأرض حتى لا تنحطم بمياه الفيضان. فان الأرض المرتفعة القريبة من النهر نهر عازلا عن نظام زراعة الحياني من خلال السور التي تي إقامتها عنى ا لارس ٠ النيل والدولة المرضزيمت ، الطبيعة الفنية العالية لنظام الري في مصر، أكدت الحقيقة البديهية التي دايمآ ما يتردد بضكل أو هاخر، وهي أنه لا يوجد بلد في للعالم يتوقف رخاقه وازدهاره بشكل مباشر على حكومته مثل مصر. فلكي يكون الري ناجحأ لابد أن يبمظسمم وتحر بواسطة مرك-ز إدارة ق-وي يمن( رييسة، لتحقيق المنفعة في كافة الهك. ذلك ليس بغرض إقامة السور، الضرر والقضوات، والمنظمات الأخرى، ثم ينتهي الأمر، ويرجع ذلك للطبيعة السنوية للفيضان حيث يقتضي الأسر ها إقامته ودعم هذه المنشات خويآ، كما أن توزيع المياه لابد التحكم فيه بحيث نحقق أقصى قدر ممكن م-ن المنافع على كل الأقاليم. وهذا التوزيع للمياه يعتمد على نوعية المحاصيل المزروعة، لكل هل الناي جاءت ضرورة تحكم الحكومة قي الزراعة. وقد اخنفت الحكومات المصرية صن قديم الزمان في عملية التحكم الدقيق في الزراعة يشكل عام، فكان يستم قكثيسف العسل ف-ي أوقات الازدهار. بحيث قمقن قحقيق قدر من الأمان في أوقات عدم التحف مع للظروف الطبيعة. نظرآ لأهمية هذا التحكم الإداري كان لايد من التأكد عن كفاءة هذا الحاكم باختياره ضي كل شيء. فقظريآ كانت كل الأرض نمر ملين شخصيآ كنقطة. فالفرعون أو الحاكم ف-ي مص-ر القديمة يمك السلطة النطلقة، بالإضافة للقوة العا التي تم اعارها نتننيه صن مباشرة م-ن سقطة الإله. فهو رأس العقيدة. والقائد الأعلى لليينل، والمرجع الأخير للعدالة، ومال( أراض-ي الدولة. لاضهة للفلاحين كانت الأرض نننح لهم بكامل حقوق الانف لكنها ظلت أيضأ تابع-ة
  28. 28. مصر قبل ك ل-الاقلاع « للسلطة. ولم يتمكنوا من امتلاكها. فالنزارع يقوم فقط لزراعة الأرهر كاماز منحته له الحكومة، وهذا الامتياز عن الممكن أن يتريسنب منه في أي وقت. فلا يوجد حق في الأرهر ذاا، لكنه يقحصل على ما يتبقى له من فوائد بعد سداد طلبات جامعي الضرائب . مصر والغزوات المتتابعة ، تأثر ازدهار مصر القديمة بغزو الهكسوس وأعيد تأسيسها عينحضسخ إمبراطورية طيهة الثانية. في هذه الفترة تم القيام برحلات استكشافية ناجحة عن قل عدد من الفراعنة ويروى قاس عظيم-ة عن الاستيلاء على الثروات والعودة يها إلى العاصمة طيبة. هذه القضرة قم-زم بكونها ذروة استقلال مصر. ثم جات فترة الغزو. أولأ الأشوريهن، وبعدها عو الفرس لمصر. وجاسم نهاية فترة الاستقلال بوقوع مصر لنعت السيطرة الأجنبية. أفسح القران الطرير للهوناذيين، ثسم ضم استبدالهم بالرومان٠ وبتقسيم الامبراطورية الرومانية في القرن الرابع المهتندي، أصبحت مص-ر تحت حكم الإمبراطورية البيزنطية الشرقهة، وظلت كذلك حض استهواء العرب عليها عام ويي وفي عام ؟اولمب استولى الترك على مصر، ومنذ ذلك الوقت وحتى إعلان الحمل البريطاني-ة على مصر في عام هلموام، وكان ينطلق على مصر معقاطعة تركية. أدى الغزو اليوناني إلى قأسس الإسكذدرية، التي نمت بسرعة وأصبحت أعظم مدين-ة ضي شرق البحر المتوسط. وقد أفسح التكوين الحضاري الذاتي لها الطريق أمام تضوين إمبراطور-ة نتسغة، ومع نمو التجارة الخارجية وضاع نشاط النقل الخولي، ازدادت أه-ة الإسكندرية وأصبحت مركزا قجاريا عظيما، بميناء جيد، أقيم بها أول فنار في العالم على رأس ثصهه جزي-ة فارس حتى يساعد الطن في دخول المهغاء، وكانت أيضأ مركزا شهيرا للتعليم والنقد صول مهقها الشهيرة ومعها الرائع. والمدينة نقصها التي كانت شوارعها را١عد بالإضافة للقصسور، والمعابد، والسكان بمئات الألوف من الكوزمولولهغان٠ استعادت مصر عظمتها السابقة لنحت حكم اليونانيين وقد ثقلتها تأثيرات الحضارة الهنيهة. وعندما أسست مصر ينصت حكم الروسان، حققت الزراعة المصرية ازدهارآ هير مسبوق. خاصة بعد اهقماب الحكومات الرومان-ة الأوضى بها، وأصبحت مصر بسرعة أهنى مقاطعة زراعية في الإمبراطورية الرومانهة، ومخلن روما للحبوب. وأدى استيراد القمح المصري الرخيص إلى انخفاض أسعار القمح في روما مما أدى لانخفاض زراعة القمح في ايطاليا نضها، وهو نفس ما حدث بعد ذلك لع-دة آلاف م-ن الطينة عندها أدى القمع الرخيص الهارد من للأراضي الجديدة في النصف الثاني عن القرن التاسع عئسر إلى انخفاض زراعة القمح في إنلترا، بل وفي مصر نفسها ا لكن بعد زيادة الطسرانب أس- مصر نعاني عن إهمال الخدمات الأساسية للري والإدارة. وبعد لسقوط روما، أصسهج انضزاع
  29. 29. لاح القلمية الاقتصادية لمصر الحديثة الأباطرة البيزنطيين للحبوب المصرية أثنى وأثقل وأصبحت مصر في حالة معاناة حقيقية بد- قسوة الضراثب، وإهمال الري، وتدهور الزراعة. العرب وقزومصر٠ لنحول الأقباط إلى عرب ليحث القوة الجديدة للمسلمين. في القرن السايب قاضي كايد قرد اجتاحت بالفعل سوريا وفلسطين. ففي عام وقتهم عا العرب مصر، وسقطت بابليون عاصسمة القبط بدون صعوبة نذير. أما المقاومة الوحيدة التي ينمكن أن نذير فقد جاءت صن اليونانيين. فالإسكذدرية نيسر عاصمة اليونانيين. مثلما كانت بابليون نقر عاصمة للقبطا، صصمد، أر-ة عشر شهرآ قبل أن صقط٠ وكانت عقوبة تك المقاوم انتزاع أراضي اليونانيين وتقسيمها إل-ى أقسام ) قوزيعها على المزارعين القهط، وعلى هعضنم العرب الغازين. قام السرب بتأسيس عاصمة لهم عند الضطاط، وهي التي نعرف الأن باسم مصر القديمة، إلى الشمال قرييآ من مدين-ة بابليون. ك تاريخ القاهرة عبارة عن قصة لتطورها، فمن جوانب النجاح ناهد أنها كانت تنصرك يىريههأ إلى الشمل بانيها. الدلثا، نارية وراءها الأرهر الجافة لهن قدم هضهة المقطم والده(. استهدف عمروثم قائد النزاة، جمع عوائد نقدر ينحو «ع«،«ل»، جنيه مصري. هاء جلء منها من الأراضي التي صادرها من اليوناذهين، وقد عامل مصر بشكل عادل سآ٠ فالمسيحيون - القبط - النقيمون تركوا على أوضاعهم في أراضيهم - وفقا لنظرية لنبع-ة الأرض للحكيم-ة بحق الفتح - ولم قضطهد أيآ منهم لسهب أفكاره الدييهةت٠ وتطور الري كما أراد عصرو، ولضن لطف أن كثيرا من نجاحاته لم آ مناهعقها، فكان قادرآ طى حجز نلث العائد هم-رهن تطوير نظام الري والترع. كما أعاد فتح القناة القديمة الواصلة من النهل إلى البحر الأمر وقام لتطهير القناة التي تربط الإسكندرية بالنيل. لكن قم اسقدعاقه مرة أخرى للحارة العر-ة بعد عدة طوات، وريما كان قلك لأنه كان ناجحآ أكثر من اللازم. لنغير{ الظروف قحت الحكم الأسويفى وأسست مصر يناير كمقاطعة نطقة. وظل الطلب الثابت للمال مستمرأ، وفي نفس الوقت، سأ يظهر كسب عقائدي. بالإضافة إلى الهزية، حيث كان ب قحصيل ضريبة الروس صن صر المسلمين. وتحت هذه الضغوط المالية وتجرها قام الكثير من القبط بالتحول للاإصتنمب أما الحصة و ا في القرن السابع الميلادي تم الغزو العربي لمصر ولم يخول الأقباط »أي المصريون. إلى عرب ههبمعنى اصب ثقافات عريلةهه إلا بعد ذلك بمئات المعنى وقعت ظروف مختلفة. (هم٠ ثم ين ه ي يقصد صرو لن العاص أحد قواد جيوش العرب ض الشطقاص على ولاية مصر للمرة الأولى («»تد ه»تهع في عهد الخليقة عمر بن الخطابة وللمرة الثانية ( نيكس «تك» في عهد الخليفة معاوية بن أبي معان. «مم٠) ت ي لعد دخول العرب مصر ئرلد جمهع الفلاحين المصريين طى حالهم ولس المسنين منهم فقط، لأنه حض زمن دخول العرب كان هناك مصريون صن اصحاب العقائد القديمة أو العقائد الأخرى المسسحدئة مدى الغنومهة ويعدها. ثق أس معاوية لن أهي سلان الدولة الأموية عاص اعتام. وجعل دمشق عاصمة لها. (رم٠ر)
  30. 30. مصر قبل ك ل-الاقلاع لة على هولاء الذين بقوا على عقيدتهم فقد زادت نسبيآ٠ وتبع هذا فقرة م-ن الاضطهاد والابضزاز عندها دست مصر أنفها في المكاند، وسك حكامها طريق التبذير ق لن نلتفت بالطبع لمختلف الأسر التي قعاقهت على حكم مصر خلال تلك الفقرة. هناك بعض العلامات الدالة التي نمت من القول أن القثرة من القرن الثامن حلى القرن الثاني عشر ينمكن اعارها فقرة واحدة اضفت بالازدهار النعك، المقترن بالاضطهاد والظلم المتكرر. في عام وعي أخضع جوهرا مصر لسيده الفاطعي، النعذ، ريشا عاصمته العديدة القاهرة (النلضرة) على بقعة من الأرهر لا قزال ليطلبا القاهرة حقى اليوم، ققع إلى الشمال من الفسطاط - حي مصر القديمة اليوم يم ريما نئقت الضطاط يمامة شمال عاصمة الدولة اليونانية - الروماني بابليون. كان سلاح الدين/ لم من الشخصيات البارزة الأخرى، فقد ذصثب نضه سلطانة على مصدر عام اتاام، وانتصر في معاركه ضد الصليبيين بكل ما حملته من معالم شجاعة وفروسية العصور الوسطى، ضهل صفحة مذهلة من التاريع، وقام يتأسس الأسرة الأيوبية التي استمرت في الحكم خلال القرنين الثاني عشر والثالث عشر، وحظيت مصر بفقرة من العلم والازدهار بحت حكم لعضلة من الحكام الأقوياء ذوي النشاط والطموح. فنظام الري كان عينات التحكم الكامل، قم مراعاة الضامح الديني، أما المصدر الأساسي للازدهار في نك الفقرة فكان تطور التجارة. حيث أدى توحيد الهتند قصصه الحكم العربي إلى ضرورة حرية التجارة بيغها، ولو رجعنا خطوات لأوروبا بعد القرن الحادي عشر، يتطور التجارة الأوريهة، وةجد أن مراكز عصر الزيوت في القرنين الحادي عشر والثاني عشر استعادت عائداتها من توابل وأطعمة الشرق. وفي مصر كان لطريق التجارة القديم من اكرق، والذي يعبر البحر الأحمر ثم لع النهل، أهمية كيرة لتطوير لتجارة العابرة ٣لترانزيت« على مصر. كانت المفاوضات التجارية التي نهرى من قل دول المدن الإيطالهة، ههزا، جذوا، وفينيسيا والقهار الإيطاليين والبحارة - للذين كانوا حققوا بالفعل أرياحأ نتيجة لنقل عبوات الزيت للحرب النقدى - لشراء البضائع الشرقية من بازارات القاهرة ويقومون بتوزيعها على أوربا. بعد تحقيق العرب لوحدقهم، لنحت الحكم الإسضي، اتجهت الهك حول البحر الأحمر وش-رق البحر المتوسط لقذشيط القهارة عبر قلك الدول من الهند والشرق الأقصر إل-ى دول المتوسط و ل هو جوهر الصقلي أعظم قواد الخليقة النجز لدين اير القاطس، دخل القسلطض « لوذلو «وم، ومني المصريين الأسان، لعد أن خرج إليه وصاء المصريين لمقابلته في الاسكندرية وطلبوا التين والسلع ما عدا بعطر فلول الاخشهديهن والكافزرية الذهن سرعان ما انهزموا بعد مقاومة لعدة. وحكم مصر سدة أربع سنوات حض وصول الند لدين اش عام «وم٠ «مم٠) الم - هو صلاح الدين سم الدين أيوب تردي الأسطى، حضر انى مصر فى مد عمه أعد الدين ثنيكوه اهخقجابة لاهنجاد الأمير شاور به عند نهاية الدولة الفاطمية. إلا أن شاور هننل، وعاث شيركوه بعده بقليل وسن ثم تولى سرج الدين زمام الأمور وأقام الدولة الأيوبية فى مصر عاص «تهإ اهم وثم ليلة بعد الثانية والثلاثين سن الغمر
  31. 31. « التنمية الاقتصادية لمصر الحديثة وهرب أوربا. أما نخارة زيوت القرنين الحادي عشر والثاني عشر، التي وقعت فريسة لرضداف السياسية والعسكرية. فقد قامت بمحاكاة للتجارة النامية بالفعل بهن الشرق والغرب لع-د وص-ول المعلومات عن طعم البهارات والسلع الشرقية ثأوربا٠ وحقق عدد كبير من خطوط التجارة تطورآ جيدآ، واحد من هذه ، الطريق القادم من الطيرة العربية جر البحر الأحمر إلى ميناء القصير في مصر العلها، ومنها بقوافل الجمال إلى مدينة قنا على الذك، ثم تههط بالسفن عنى الذيد إضى القاهرة. وهناك طرق قوافل أخرى من افريقيا الوسطى تشتري العبيد، والصسمغ، والعاج إل-ى النيل. كانت القاهرة سوقا عالميا واسعا تكتظ بالتجار من جميع أنحاء العالم. و كانت تل-لد فضرة الازدهار العظيم للقاهرة. حقق السلطان والتجار من هذه التجارة العابرين القصص الخرافية الري نحيي عن الثروات والعجائب. بينما كانت بغداد والقاهرة قحصدان ث-روك لا ينمكسن حصسرها لع- وقوعهما على طرق اكيارة من العرق إلى الغرب، كانت القاهرة أو القاهرة الكبرى كا كان نطلق عقهها، واحدة من عجائب الدنيا. عبر المتوسط كانت دول للمدن ف-ي فينسيا ومضوا يرقفع ازدهارها على نقن موجة التجارة العالمية. قتهارها يقومون بشراء بضائع الشوق م-ن مصر ويقومون بتوزيعها على بلدان عرب أوربا. التجارة الدولية والطريق الجديد ، للثروات التي حصدتها كل من مصر وفنسيا أدت بالمقابل إلى زيادة أسعار السلع النهاضة٠ كانت التجارة نقوم على البضائع صغيرة الحجم مرتفعة القيمة - أحجار كريمة، وثوابل، وحريو، وعبيده وصمغ، وعاج - والتي ئمكن بيعها باسعار نغطي تكلف-ة النقل، والصرور، ومخاطر الرحلة، وربح التجار. فالتوابل كانت فاح في القاهرة بخسة أضعاف ثمنها ف-ي كلضا٠ تضن جذور التجارة في الحماية والغيرة ومحاولات اعتداء الأمم الأخرى لانتزاع نص- عضد عوز-ع التجارة الراهدة. وفي هذا الخصوص حاول البرتغاليون هود ايجاد طر-ق للمشاركة ف-ي هل التجارة الرابط وعند نهاية للقرن الخامس عشر، نجح المكتشفون قي معرف-ة الساحل الغرب-ي لإفريقيا كخطوة في البحث عن طريق بديل للمرور إلى الهند والشرق الأقصى. وأخيرأ، ف-ي آلآ - ثه«ام، نجح فاسكو دي جاما في الالتفاف عقد الكاب حول رأس الرجاء الصالح وادت الأسف الطبية في جور المحيط الهندي إلى كلكتا. ومن ثم قم اكتشاف كل الطريق إل-ى الين. هذا الغزو تبعه اخرون كثيرون. وتمكن البرتغاليون خلال بضعة أسام م-ن زحزصة فينيسيا كزعيم للأمم التجارية في أوربا. فرغم طول للطريق الهصري، والتن الصغيرة. وخطورة الرطة، إلا أنها كانت أرخص من الطريق البري بشكل قاطع، وهكذا كان التيار البرتغاليون يستطيعون لهم السلع الشرقية باسعار فارقة عن أسعار ننهار فينيسيا ٣لهندقهةل٠ حاول قهار فينيسيا
  32. 32. مصر قبل ك ل-الاقلاع « خلق واقع جدهد، عن خلال طرح مشروع بحفر قناة عهر مصر لنصهح الطريق نباشر ل-لن الهضد والبندقهة، لكن الظروف الداخلية أظهرت أن قوة البندقية آخذة في التدهور فتم إهمال المشروع. في مصر نضها، كان تأثير الطريق البحري الجديد ملاويذ حيث فقدت مصر الرسوم ضي كانت نسلها من اكهارة العابرة. في عام واهاب ويعد أقل من لكي عاما على اكتشاف فاسكو دي جاما طريق رأس الرجاء الصالح، هاجم السلطان سليم مصصر، ووضعها قصت السيطرة التركية. أني الغزو التركي على ما تهقى من التجارة الخارجية. ولعدة نلاتمانة عاب غيفت مصر عن هرب أوربا، فكانت كالكقاب النظق، حيث أصيبت بمؤسساتها ونظامها الاجتماعي بحالة صن الركود، وتداعى نظامها الاقتصادي بد- الإهمال. كان للسلطان قصم الحكم للعربي يني سر من خلال شخص ممثل له يكون قرههآ وقعت للمسة. أما قصصه الحكم القركي، أصهحت سر نص عن ند وكان السلطان التركي لا يثق في الباشا الذي يوليه حكم هذه الولاية الههة، ولك-ي نهد من قوته، عين أمداء المماليك كمجلس نئقهةي وعسكري. وهؤلاء المماليك كانوا يعملون ضي الأصل كجنود مرتزقة وجهد في جيش صلاح الدين وورثته. وهكذا أسهم العبيد عادت وأصسح المماليك هم القوة الصاعدة. كانت هناك بالفعل مانتا عام قبل الاحتلال التركي، نحكم فيها اللد من قل سلالات متغطرسة نتمم لوردات الإقطاع. ويعد الاحتلال التركي، عاد هؤلاء مرة أخرى نمثلون القوة الحقيقية في الهك. كان الباشا نعتن عن الأستانة كمحافظ، ويكون في العادة نقابل رشاوى وفساد. لقد اكتسب منصبه هالرشوة، وهو يهتم فقط يهقلاء الذهن جعلوه محظوظا هقفار الاستانة. لذلك فإنه قبل وصول للقرار الأخير عذر( يا باشا، كانت الإدارة نسر ع-ن وجودها بجمع الضرانب، واستخدام الأرض والعمل باقصى درجة. أما الإدارة فقد أهملت نظم للري حضى ا،رت٠ وأسست العوائد تجر كافية لمواجهة الطليان هير السققرة، وكانت الضسغوط نعاني منها التجار والفلاحون هلا تفرقة. أما أقاليم البلاد الداخلية فكانت ننبيقنلى لصالح الموالي والمما، والهنود ا بلغت هذه الظريف الذروة في للقرن الثامن عشر، فالضسرانب هت الصاعد والرسوم الجمركية حاصرت التجارة. بينما انهارت همهع الهيئات التي ناعد الحكومي المركز( أما أعمال الري فقد أسست من الماضي وقولهم المياه بعد أن كان يقم وفقآ للقواعد الاققصسادية، أسهم يتم وفقآ لقواعد القوة، فالقرى نصارع القرى على طوق الري من الترع، فيقوم القلاصون يقطع السدود ليلأ ويعولون مياه جيرانهم لأرضهم فالحرمان من الماء، والحصار والظلم صن لمادة الأرضي دفع العديد من الفلاحين إلى إهمال الأرض والعودة إل-ى حياة قطاع الطرق والمجرمين في المناطق الشاسعة الواقعة بهن القرى. وخلال للقرن الثامن عشر قاقت الهك قضرز

×