SlideShare a Scribd company logo
117
Tikrit Journal For Political Sciences
Contents lists available at :
http://tjfps.tu.edu.iq/index.php/poltic
Tikrit Journal For Political Science
Constructivism theory and its explanation of the interactions and
issues of the Middle East
Prof.Dr. Anwar Mohammad Faraj Mahmood Asst.Lecture . Jalil Omar Ali
University of Sulaimani- College of Political Science University of Sulaimani- College of Political Science
A r t i c l e i n f o.
Article history:
- Received 20 Feb . 020
2
- Accepted 15 Mar. 2020
- Available online 16.May. 2020
Keywords:
- Constructivism theory
- Middle East
- national & religious identities.
- International studies
Abstract: The emergence of social constructivism theory is a turning point
in the field of theories of International Relations, being viewed by a
different subject from what preceded it from theories through a social
understanding of what is going on in this relationship. Hence, this research
examines the main concepts of social structural theory such as identity and
interest and the role of actors without countries along with the main role of
the state in interactions and international issues, and then using the main
concepts of structural theory at the international level in the interpretation
of interactions and major issues in the Middle East. Accordingly,
interactions and issues in the Middle East are interpreted as a conflict that is
between the components of the states and non-state actors.
Furthermore, in this region interactions and issues revolve around religious,
sectarian, and national identities. Additionally, the perspective of social
constructivism, it is clear that the sectarian conflicts produces interactions
and issues in three forms: namely, the struggle of the Iranian Shiite-Saudi
identities and the struggle of the Shiite-Sunni identities in Iraq and lastly the
conflict of Shiite-Sunni identities in Yemen. In terms of interactions and
issues between national identities in the region, there is a struggle for the
identity of the Turkish-Kurdish nationalities, the struggle for the identity of
the Arab-Kurdish nationalities, and the struggle for the identity of the
Persian-Kurdish nationalities. Thus, conflict and religious interactions
produced issues between the Islamic and Jewish identities divided into two
parts, namely the struggle of the Sunni-Jewish Islamic identities and the
struggle of the Shiite-Jewish Islamic identities. Consequently, chaos is
prevalent in this region, and it is difficult to imagine a way out of it, as long
as a conflict within the region is characterized by ideologies, values and
identities..
 Corresponding Author: Jalil Omar Ali, E-Mail: jaleel.ali@univsul.edu.iq ,Tel: , Affiliation:
University of Sulaimani - College of Political Science
118
Tikrit Journal For Political Sciences 19 (2020) 117-146
‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫القضايا‬‫و‬ ‫للتفاعالت‬ ‫ها‬
‫وتفسير‬ ‫البنائية‬ ‫النظرية‬
‫أ‬
.
‫د‬
.
‫أنور‬
‫محمد‬
‫فرج‬
‫محمود‬
.‫م‬.‫م‬
‫علي‬ ‫عمر‬ ‫جليل‬
‫جامعة‬
‫السليمانية‬
/
‫كلية‬
‫السياسية‬ ‫العلوم‬
‫جامعة‬
‫السليمانية‬
/
‫كلية‬
‫السياسية‬ ‫العلوم‬
‫الخالصة‬
:
‫إن‬
‫ظهور‬
‫ية‬‫ر‬‫النظ‬
‫البنائية‬
‫االجتماعية‬
‫تعد‬
‫نقطة‬
‫تحول‬
‫في‬
‫حقل‬
‫يات‬‫ر‬‫نظ‬
‫العالقات‬
،‫الدولية‬
‫ألنها‬
‫تنظر‬
‫إلى‬
‫العالق‬
‫ات‬
‫الدولية‬
‫من‬
‫اوية‬
‫ز‬
‫مختلفة‬
‫عما‬
‫سبقته‬
‫ا‬
‫من‬
،‫يات‬‫ر‬‫النظ‬
‫وذلك‬
‫من‬
‫خالل‬
‫الفهم‬
‫االجتماعي‬
‫لما‬
‫تدور‬
‫في‬
‫هذه‬
،‫العالقة‬
‫من‬
‫هنا‬
‫فإن‬
‫هذا‬
‫البحث‬
‫يدرس‬
‫المفاهيم‬
‫ئيسة‬‫ر‬‫ال‬
‫ية‬‫ر‬‫للنظ‬
‫البنائية‬
‫االجتماعية‬
‫كالهوية‬
‫المصلحة‬‫و‬
‫ودور‬
‫الفاعلين‬
‫من‬
‫غير‬
‫الدول‬
‫إلى‬
‫جانب‬
‫الدور‬
‫ئيسي‬‫ر‬‫ال‬
‫للدولة‬
‫في‬
‫الت‬
‫فاع‬
‫الت‬
‫القضايا‬‫و‬
‫اإلقليمية‬
،‫الدولية‬‫و‬
‫ومن‬
‫ثم‬
‫تطبيق‬
‫المفاهيم‬
‫ئيسة‬‫ر‬‫ال‬
‫ية‬‫ر‬‫للنظ‬
‫البنائية‬
‫على‬
‫اقع‬‫و‬‫ال‬
‫لتفسير‬
‫التفاعالت‬
‫القضايا‬‫و‬
‫ئيسة‬‫ر‬‫ال‬
‫في‬
‫الشرق‬
،‫األوسط‬
‫وبناء‬
‫على‬
‫ذلك‬
‫تفسر‬
‫البنائية‬
‫التفاعالت‬
‫القضايا‬‫و‬
‫في‬
‫الشرق‬
‫األوسط‬
‫على‬
‫أنها‬
‫اع‬
‫ر‬‫ص‬
‫هوياتي‬
‫بين‬
‫مكوناتها‬
‫من‬
‫الدول‬
‫وغير‬
،‫الدول‬
‫ونتيجة‬
‫لذلك‬
‫ى‬
‫تر‬
‫بأنه‬
‫توجد‬
‫في‬
‫هذه‬
‫المنطقة‬
‫تفاعالت‬
‫وقضايا‬
‫تدور‬
‫حول‬
‫الهويات‬
‫الدينية‬
‫المذهبية‬‫و‬
،‫القومية‬‫و‬
‫ومن‬
‫خالل‬
‫تفسير‬
‫ية‬‫ر‬‫النظ‬
‫البنائية‬
‫االجتماعية‬
‫تبين‬
‫لنا‬
‫بأن‬
‫اع‬
‫ر‬‫ص‬
‫الهوية‬
‫المذهبية‬
‫تنتج‬
‫تفاعالت‬
‫وقضايا‬
‫في‬
‫ثالث‬
،‫صور‬
‫وهي‬
:
‫اع‬
‫ر‬‫ص‬
‫الهويتين‬
‫انية‬
‫ر‬‫اإلي‬
‫الشيعية‬
-
‫السعودية‬
،‫السنية‬
‫اع‬
‫ر‬‫وص‬
‫الهويتين‬
‫الشيعية‬
-
‫السنية‬
‫في‬
،‫اق‬
‫ر‬‫الع‬
‫اع‬
‫ر‬‫وص‬
‫الهويتين‬
‫الشيعية‬
-
‫السنية‬
‫في‬
‫اليمن‬
.
‫أما‬
‫في‬
‫مجال‬
‫التفاعالت‬
‫القضايا‬‫و‬
‫بين‬
‫الهويات‬
‫القومية‬
‫فهناك‬
‫اع‬
‫ر‬‫ص‬
‫هوية‬
‫القوميتين‬
‫التركية‬
-
‫الكوردية‬
‫اع‬
‫ر‬‫وص‬
‫هوية‬
‫القوميتين‬
‫بية‬‫ر‬‫الع‬
–
‫الكوردية‬
‫اع‬
‫ر‬‫وص‬
‫هوية‬
‫القوميتين‬
‫الفار‬
‫سية‬
–
‫الكوردية‬
.
‫التفاعالت‬‫و‬
‫اعية‬
‫ر‬‫الص‬
‫الدينية‬
‫أنتجت‬
‫القضايا‬
‫بين‬
‫الهويتين‬
‫اإلسالمية‬
‫اليهودية‬‫و‬
‫وتنقسم‬
‫ها‬
‫بدور‬
‫إلى‬
،‫قسمين‬
‫وهي‬
:
‫اع‬
‫ر‬‫ص‬
‫الهويتين‬
‫اإلسالمية‬
‫السنية‬
–
‫اليهودية‬
‫اع‬
‫ر‬‫وص‬
‫الهويتين‬
‫اإلسالمية‬
‫الشيعية‬
–
‫اليهودية‬
.
‫ونتيجة‬
‫لكل‬
‫هذه‬
‫التفاعالت‬
‫القضايا‬‫و‬
‫فإن‬
‫الفوضى‬
‫تعم‬
‫هذه‬
‫ا‬
‫ل‬
‫منطقة‬
‫ومن‬
‫الص‬
‫عب‬
‫تصور‬
‫ج‬
‫الخرو‬
‫منها‬
‫مادام‬
‫اع‬
‫ر‬‫الص‬
‫داخل‬
‫المنطقة‬
‫يتسم‬
‫بالطابع‬
‫العقيدي‬
‫القيمي‬‫و‬
‫الهوياتي‬‫و‬
.
‫م‬
‫ع‬
‫لو‬
‫البحث‬ ‫مات‬
:
:‫البحث‬ ‫تواريخ‬
-
‫االستالم‬
:
20
/
‫شباط‬
/
2020
-
‫ا‬
‫لقب‬
: ‫ول‬
15
/
‫اذار‬
/
2020
-
‫المباشر‬ ‫النشر‬
:
16
/
‫ايار‬
/
2020
‫الكل‬
‫مات‬
: ‫المفتاحية‬
-
‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬
-
‫اال‬ ‫الشرق‬
‫وسط‬
-
‫القو‬ ‫الهوية‬
‫الوطنية‬‫و‬ ‫مية‬
-
‫الد‬ ‫اسات‬
‫ر‬‫الد‬
‫ولية‬
: ‫المقدمة‬
( ‫اإلجتماعية‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫حققت‬
Social Constructivism Theory
‫في‬ ‫أهميتها‬ )
‫الحقل‬
‫ال‬ ‫تلك‬ ‫بين‬ ‫وسطا‬ ‫موقعا‬ ‫تحتل‬ ‫أنها‬ ‫في‬ ‫الدولية‬ ‫للعالقات‬ ‫ي‬
‫النظر‬
،‫الحقل‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫طويال‬ ‫بت‬‫ر‬‫تضا‬ ‫التي‬ ‫يات‬‫ر‬‫نظ‬
‫إلى‬ ‫المستندة‬ ‫تلك‬ ‫منها‬ ‫اء‬‫و‬‫س‬
( ‫لإلنسان‬ ‫اشد‬
‫ر‬‫ال‬ ‫السلوك‬‫و‬ ‫العقالنية‬ ‫ة‬
‫ر‬‫فك‬
Rationalist
‫المعارضة‬ ‫بات‬‫ر‬‫المقا‬ ‫أو‬ )
( ‫الوضعية‬ ‫بمابعد‬ ‫المعروفة‬‫و‬ ‫لها‬
Post-Positivist
‫ال‬ )
.‫اإلنساني‬ ‫للسلوك‬ ‫كجوهر‬ ‫بالرشد‬ ‫تقبل‬ ‫ال‬ ‫تي‬
‫ا‬ ‫أن‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫ى‬
‫تر‬
‫بشكل‬ ‫مبنيان‬ ‫البنية‬‫و‬ ‫لفاعل‬
‫الهويات‬ ‫في‬ ‫ويتحكمان‬ ‫يحددان‬ ‫وهما‬ ‫متبادل‬
‫أهمية‬ ‫على‬ )‫(وندت‬ ‫ويؤكد‬ ،‫الفاعلين‬ ‫ومصالح‬
‫الهويات‬ ‫أن‬ ‫إذ‬ ،‫الفاعلين‬ ‫ومصالح‬ ‫السلوكيات‬ ‫تشكيل‬ ‫في‬ ‫الهوية‬
‫الم‬ ‫الهوية‬‫و‬ ،‫االجتماعية‬ ‫البنية‬‫و‬ ‫المؤسسة‬ ‫األفكار‬‫و‬ ‫المعايير‬‫و‬ ‫القيم‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫تتشكل‬ ‫نفسها‬
‫ؤسسة‬
119
Tikrit Journal For Political Sciences 19 (2020) 117-146
‫األمنية‬ ‫انب‬‫و‬‫بالج‬ ‫منها‬ ‫تعلق‬ ‫ما‬ ‫اء‬‫و‬‫س‬ ‫مصالحها‬ ‫طبيعة‬ ‫تحدد‬ ‫التي‬ ‫هي‬ ‫الدول‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫الفاعلون‬‫و‬ ‫للدول‬
‫السياسية‬‫و‬
‫اجب‬‫و‬‫ال‬ ‫السلوك‬ ‫خاللها‬ ‫من‬ ‫وتعلم‬ ‫الفاعلين‬ ‫ماهية‬ ‫تحدد‬ ‫الهوية‬ ‫فإن‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ .‫ها‬
‫وغير‬ ‫االقتصادية‬‫و‬
‫ة‬
‫ر‬‫م‬ ‫مصلحته‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫الفاعل‬ ‫مصلحة‬ ‫من‬ ‫ينطلق‬ ‫السلوك‬ ‫هذا‬ ‫أن‬‫و‬ ،‫فعله‬
‫من‬ ‫لذا‬ ،‫الهوية‬ ‫فة‬‫ر‬‫مع‬ ‫على‬ ‫تبنى‬ ‫ى‬
‫أخر‬
‫ا‬ ‫عليه‬ ‫تعتمد‬ ‫الذي‬ ‫المستقل‬ ‫المتغير‬ ‫هي‬ ‫الهوية‬ ‫فإن‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫منظور‬
.‫تابع‬ ‫كمتغير‬ ‫لمصلحة‬
:‫البحث‬ ‫إشكالية‬
‫ينقسم‬ ‫ها‬
‫إثر‬ ‫وفي‬ ،‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫منطقة‬ ‫في‬ ‫المذهبية‬‫و‬ ‫الدينية‬‫و‬ ‫القومية‬ ‫للهويات‬ ‫تعارض‬ ‫يوجد‬
،‫الدول‬ ‫وغير‬ ‫الدول‬ ‫من‬ ‫الفاعلون‬
‫هذه‬ ‫من‬ ‫كبير‬ ‫ء‬
‫جز‬ ‫تفسير‬ ‫البحث‬ ‫هذا‬ ‫يحاول‬ ،‫ة‬
‫ر‬‫كثي‬ ‫اعية‬
‫ر‬‫ص‬ ‫قضايا‬ ‫وتنتج‬
‫عن‬ ‫المنطقة‬ ‫في‬ ‫اعية‬
‫ر‬‫الص‬ ‫القضايا‬‫و‬ ‫التفاعالت‬
.‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬
:‫التالية‬ ‫الت‬
‫ؤ‬‫التسا‬ ‫على‬ ‫اإلجابة‬ ‫البحث‬ ‫هذا‬ ‫يحاول‬ ‫نفيها‬ ‫أو‬ ‫الفرضية‬ ‫إثبات‬ ‫اء‬
‫ر‬‫و‬ ‫وسعيا‬
-
‫المف‬ ‫وماهي‬ ‫االجتماعية؟‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫هي‬ ‫ما‬
‫المبنية‬ ‫ئيسة‬‫ر‬‫ال‬ ‫اهيم‬
‫عليها؟‬
-
‫الفاعلي‬ ‫هوية‬ ‫إلى‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫تنظر‬ ‫كيف‬
‫ومصالحهم؟‬ ‫ن‬
-
‫األوسط؟‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫القضايا‬‫و‬ ‫التفاعالت‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫تفسر‬ ‫كيف‬
-
‫االجتماعية؟‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫تفسير‬ ‫ضوء‬ ‫في‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫ئيسة‬‫ر‬‫ال‬ ‫القضايا‬‫و‬ ‫التفاعالت‬ ‫هي‬ ‫وما‬
:‫البحث‬ ‫هدف‬
‫هذا‬ ‫يهدف‬
‫إ‬ ‫البحث‬
‫و‬ ‫مفاهيم‬ ‫ضوء‬ ‫في‬ ‫اعية‬
‫ر‬‫الص‬ ‫القضايا‬‫و‬ ‫للتفاعالت‬ ‫ي‬
‫نظر‬ ‫إطار‬ ‫إيجاد‬ ‫لى‬
‫طروحات‬
.‫األوسط‬ ‫شرق‬ ‫في‬ ‫يدور‬ ‫لما‬ ‫أوضح‬ ‫رؤية‬ ‫يعطينا‬ ‫األمر‬ ‫وهذا‬ ،‫اإلجتماعية‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬
:‫البحث‬ ‫أهمية‬
‫النظ‬ ‫منطلقات‬ ‫من‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫القضايا‬‫و‬ ‫التفاعالت‬ ‫تفسير‬ ‫إمكانية‬ ‫في‬ ‫البحث‬ ‫أهمية‬ ‫تكمن‬
‫ية‬‫ر‬
‫الناتجة‬ ‫المختلفة‬ ‫المصالح‬‫و‬ ‫الهوية‬ ‫اعات‬
‫ر‬‫ص‬ ‫خصوصا‬ ‫اإلجتماعية‬ ‫البنائية‬
.‫الفاعلين‬ ‫هويات‬ ‫عن‬
:‫البحث‬ ‫فرضية‬
‫الهوية‬ ‫اعات‬
‫ر‬‫ص‬ ‫عن‬ ‫ناتجة‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫القضايا‬‫و‬ ‫التفاعالت‬ ‫"أن‬ ‫فرضية‬ ‫من‬ ‫البحث‬ ‫ينطلق‬
‫تف‬ ‫يمنحنا‬ ‫الفاعلين‬ ‫لهوية‬ ‫ي‬
‫النظر‬ ‫الفهم‬ ‫أن‬‫و‬ ،‫المذهبية‬‫و‬ ‫الدينية‬‫و‬ ‫القومية‬
."‫القضايا‬‫و‬ ‫التفاعالت‬ ‫لتلك‬ ‫أوضح‬ ‫ا‬
‫ر‬‫سي‬
120
Tikrit Journal For Political Sciences 19 (2020) 117-146
:‫للبحث‬ ‫المنهجي‬ ‫اإلطار‬
‫المفاهيم‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫القضايا‬‫و‬ ‫التفاعالت‬ ‫لتفسير‬ ‫محاولته‬ ‫في‬ ‫البحث‬ ‫ينطلق‬
‫العال‬ ‫في‬ ‫االجتماعية‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫للنظ‬ ‫األساسية‬
،‫ي‬
‫نظر‬ ‫(إطار‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬ ‫البحث‬ ّ
‫أن‬ ‫أي‬ ،‫الدولية‬ ‫قات‬
Theoretical Framework
‫التفاعالت‬‫و‬ ‫القضايا‬ ‫وتفسير‬ ‫لوصف‬ ‫االجتماعية‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫وهي‬ )
.‫اإلقليمية‬
:‫البحث‬ ‫هيكلية‬
‫تمهيد‬ ‫لبحث‬ ‫مخصص‬ ‫األول‬ ‫المطلب‬ :‫مطالب‬ ‫خمسة‬ ‫من‬ ‫الخاتمة‬‫و‬ ‫للمقدمة‬ ‫باإلضافة‬ ‫البحث‬ ‫يتكون‬
‫ي‬‫ر‬‫بالنظ‬ ‫يفي‬‫ر‬‫تع‬
‫ا‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫في‬ ‫القضايا‬‫و‬ ‫التفاعالت‬ ‫فيتناول‬ ‫الثاني‬ ‫المطلب‬ ‫أما‬ .‫البنائية‬ ‫ة‬
‫عين‬
‫فر‬ ‫في‬ ‫لبنائية‬
‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫في‬ ‫الهوية‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫يبحث‬ ‫األول‬ ‫ع‬
‫الفر‬ :‫ئيسيين‬‫ر‬
‫في‬ ‫المصالح‬ ‫قضية‬ ‫يتناول‬ ‫الثاني‬ ‫ع‬
‫الفر‬‫و‬ ،‫البنائية‬
‫القضا‬‫و‬ ‫للتفاعالت‬ ‫البنائية‬ ‫تفسير‬ ‫في‬ ‫يبحث‬ ‫الثالث‬ ‫المطلب‬ .‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬
‫في‬ ‫المذهبية‬ ‫الهويات‬ ‫بين‬ ‫يا‬
‫وق‬ ‫تفاعالت‬ ‫ثالثة‬ ‫اسة‬
‫ر‬‫بد‬ ‫ونقوم‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬
‫اع‬
‫ر‬‫ص‬ :‫وهي‬ ،‫ع‬
‫فرو‬ ‫ثالثة‬ ‫وفي‬ ‫الوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫ية‬‫ر‬‫جوه‬ ‫ضايا‬
‫ان‬
‫ر‬‫اإلي‬ ‫الهويتين‬
‫الشيعية‬ ‫ية‬
-
‫الشيعية‬ ‫الهويتين‬ ‫اع‬
‫ر‬‫وص‬ ،‫السنية‬ ‫السعودية‬
-
‫الهويتين‬ ‫اع‬
‫ر‬‫وص‬ ،‫اق‬
‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫السنية‬
‫الشيعية‬
-
‫أما‬.‫اليمن‬ ‫في‬ ‫السنية‬
‫الم‬
‫القو‬ ‫الهويات‬ ‫بين‬ ‫القضايا‬‫و‬ ‫للتفاعالت‬ ‫البنائية‬ ‫تفسير‬ ‫فيتناول‬ ‫ابع‬
‫ر‬‫ال‬ ‫طلب‬
‫مية‬
‫القو‬ ‫هوية‬ ‫اع‬
‫ر‬‫لص‬ ‫خصصناه‬ ‫األول‬ ‫ع‬
‫الفر‬ :‫ع‬
‫فرو‬ ‫ثالثة‬ ‫في‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬
‫التركية‬ ‫ميتين‬
-
‫وفي‬ ،‫الكوردية‬
‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫القوميتين‬ ‫هوية‬ ‫اع‬
‫ر‬‫ص‬ ‫عن‬ ‫تحدثنا‬ ‫الثاني‬ ‫ع‬
‫الفر‬
–
‫هو‬ ‫اع‬
‫ر‬‫لص‬ ‫خصص‬ ‫الثالث‬ ‫ع‬
‫الفر‬‫و‬ ،‫الكوردية‬
‫ية‬
‫الفارسية‬ ‫القوميتين‬
–
‫ب‬ ‫المعنون‬ ‫األخير‬‫و‬ ‫الخامس‬ ‫المطلب‬ ‫أما‬ .‫الكوردية‬
‫بين‬ ‫القضايا‬‫و‬ ‫للتفاعالت‬ ‫البنائية‬ ‫تفسير‬
‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫الدينية‬ ‫الهويات‬
‫اإلسالمية‬ ‫الهويتين‬ ‫اع‬
‫ر‬‫ص‬ ‫بحثنا‬
–
.‫اليهودية‬
121
Tikrit Journal For Political Sciences 19 (2020) 117-146
‫األول‬ ‫المطلب‬
‫البنائية‬ ‫بالنظرية‬ ‫التعريف‬
‫م‬ ‫اإلجتماعية‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫تعد‬
‫قام‬ ،‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫العهد‬ ‫حديثة‬ ‫ى‬
‫األخر‬ ‫يات‬‫ر‬‫بالنظ‬ ‫نة‬‫ر‬‫قا‬
‫و‬ ‫ألكسندر‬
‫الدولية‬ ‫للسياسة‬ ‫اإلجتماعية‬ ‫ية‬‫ر‬‫(النظ‬ ‫كتابه‬ ‫في‬ ‫ندت‬
Social Theory of International
Politics
( ‫عام‬ ‫في‬ )
1999
‫وتعود‬ ‫االجتماع‬ ‫علم‬ ‫في‬ ‫سائدا‬ ‫اتجاها‬ ‫كانت‬ ‫لكنها‬ ،‫ية‬‫ر‬‫نظ‬ ‫شكل‬ ‫على‬ ‫تها‬‫ر‬‫ببلو‬ )
‫إلى‬ ‫ها‬
‫جذور‬
‫حق‬ ‫في‬ ‫البنائية‬ ‫مصطلح‬ ‫باستخدام‬ ‫قام‬ ‫من‬ ‫أول‬ ‫فمثال‬ ،‫ين‬‫ر‬‫آخ‬ ‫ين‬‫ر‬‫مفك‬ ‫كتابات‬
‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫ل‬
( ‫أونوف‬ ‫الس‬
‫و‬‫نيك‬ ‫هو‬
Nicholas Onuf
‫التي‬ ‫األعمال‬ ‫على‬ ‫اضح‬‫و‬ ‫تأثير‬ ‫له‬ ‫وكان‬ ،‫الثمانينيات‬ ‫بداية‬ ‫مع‬ )
( ‫وندت‬ ‫ألكسندر‬ ‫ها‬
‫نشر‬
Alexander Wendt
‫ائ‬
‫ر‬‫ال‬ ‫األعمال‬ ‫بمثابة‬ ‫أصبحت‬ ‫التي‬‫و‬ ،‫الحقا‬ )
‫المؤسسة‬ ‫دة‬
.‫الدولية‬ ‫للسياسة‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫للنظ‬
i
‫االفت‬ ‫هو‬ ‫البنائية‬ ‫فجوهر‬
‫و‬ ‫ي‬
‫البشر‬ ‫الوجود‬ ‫بأن‬ ‫اض‬
‫ر‬
‫أولية‬ ‫اد‬‫و‬‫م‬ ‫من‬ ‫العالم‬ ‫نصنع‬ ‫إننا‬ ‫إذ‬ ‫اجتماعي‬ ‫جود‬
‫الطبيعة‬ ‫بها‬ ‫أمدتنا‬
‫بل‬ ،‫فعل‬ ‫فالقول‬ .‫ين‬‫ر‬‫اآلخ‬ ‫مع‬ ‫النا‬‫و‬‫أق‬ ‫وكذلك‬ ،‫ين‬‫ر‬‫اآلخ‬ ‫مع‬ ‫أعمال‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫نقوم‬ ‫ما‬ ‫خالل‬ ‫من‬
‫ا‬ ‫أن‬ ‫ى‬
‫تر‬ ‫البنائية‬‫و‬ .‫الكائن‬ ‫العالم‬ ‫صنع‬ ‫في‬ ‫نتبعها‬ ‫التي‬ ‫أهمية‬ ‫األكثر‬ ‫يقة‬‫ر‬‫الط‬ ‫هي‬ ‫ال‬‫و‬‫األق‬ ‫إن‬
‫يشكلون‬ ‫لناس‬
‫الق‬ ‫هو‬ ‫ثالث‬ ‫عنصر‬ ‫فيها‬ ‫يظهر‬ ‫ة‬
‫ر‬‫مستم‬ ‫عملية‬ ‫هذه‬ ‫أن‬‫و‬ ،‫الناس‬ ‫يصنع‬ ‫المجتمع‬‫و‬ ‫المجتمع‬
‫ما‬ ‫دائما‬ ‫التي‬ ‫اعد‬‫و‬
‫غايات‬ ‫لتحقيق‬ ‫فون‬‫ر‬‫يتص‬ ‫الذين‬ ‫الفاعلين‬ ‫أمام‬ ‫ات‬
‫ر‬‫خيا‬ ‫توفر‬ ‫اعد‬‫و‬‫الق‬ ‫وهذه‬ ،‫معا‬ ‫السابقين‬ ‫ين‬‫ر‬‫العنص‬ ‫بط‬‫ر‬‫ت‬
‫الفا‬‫و‬ ،‫المادية‬ ‫ظروفهم‬ ‫ضوء‬ ‫في‬ ‫الناس‬ ‫غبات‬
‫ور‬ ‫حاجات‬ ‫تعكس‬
‫هي‬ ‫ما‬ ‫فة‬‫ر‬‫لمع‬ ‫يحتاجون‬ ‫فاتهم‬‫ر‬‫تص‬ ‫في‬ ‫علون‬
‫فردية‬ ،‫لهوياتهم‬ ‫اكهم‬
‫ر‬‫إد‬ ‫ضوء‬ ‫في‬ ‫تتحدد‬ ‫التي‬‫و‬ ‫مصالحهم‬
.‫جماعية‬ ‫أو‬ ‫كانت‬
ii
‫العالقة‬ ‫فإن‬ ‫المعنى‬ ‫بهذا‬
‫اإلثنين‬ ‫بين‬ ‫التعامل‬ ‫اعد‬‫و‬‫ق‬ ‫تظهر‬ ‫الفعل‬ ‫ورد‬ ‫الفعل‬ ‫خالل‬ ‫ومن‬ ‫المجتمع‬‫و‬ )‫(الناس‬ ‫اد‬
‫ر‬‫األف‬ ‫بين‬ ‫المتبادل‬ ‫التفاعل‬‫و‬
‫المصال‬‫و‬ ،‫المصالح‬ ‫لتحقيق‬
.‫أجلها‬ ‫من‬ ‫التصرف‬ ‫لكيفية‬ ‫إنطباع‬ ‫تعطينا‬ ‫ى‬
‫أخر‬ ‫ة‬
‫ر‬‫م‬ ‫ح‬
‫ت‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫بنية‬ ‫أن‬ ‫البنائيون‬ ‫يعتقد‬
‫يع‬‫ز‬‫تو‬ ‫من‬ ‫ويتكون‬ ‫مادي‬ ‫هو‬ ‫األول؛‬ ‫القسم‬ :‫قسمين‬ ‫من‬ ‫تألف‬
‫تطبقها‬ ‫التي‬ ‫انين‬‫و‬‫الق‬‫و‬ ‫اف‬
‫ر‬‫األع‬‫و‬ ‫اعد‬‫و‬‫الق‬ ‫من‬ ‫المكون‬ ‫االجتماعي‬ ‫البناء‬ ‫فهو‬ ‫الثاني؛‬ ‫القسم‬ ‫أما‬ ،‫الدول‬ ‫بين‬ ‫القوى‬
‫الث‬‫و‬ ،‫الدول‬
.‫للبنائيين‬ ‫بالنسبة‬ ‫األهم‬ ‫هو‬ ‫اني‬
iii
‫بإعتم‬ ‫ى‬
‫أخر‬ ‫يات‬‫ر‬‫النظ‬ ‫عن‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫ز‬ّ
‫تمي‬ ‫يظهر‬ ‫وهنا‬
‫ادها‬
.‫الدوليين‬ ‫الفاعلين‬ ‫تكوين‬ ‫إلى‬ ‫للوصول‬ ‫اإلجتماعية‬ ‫الجذور‬ ‫عن‬
،‫إنتاج‬ ‫ضمان‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫تصميمه‬ ‫تم‬ ،‫مستمر‬ ‫سياسي‬ ‫نامج‬‫ر‬‫ب‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫إليها‬ ‫النظر‬ ‫يمكن‬ ‫الدولة‬ ‫أن‬
‫ا‬ ‫احتكار‬ ‫إنتاج‬ ‫عادة‬‫ا‬‫و‬
‫السياسة‬ ‫في‬ ‫لإلخضاع‬ ‫ة‬
‫ر‬‫المسيط‬‫و‬ ‫المقبولة‬ ‫الصيغة‬ ‫تمثل‬ ‫الدول‬ ‫ومادامت‬ ،‫المنظم‬ ‫لعنف‬
122
Tikrit Journal For Political Sciences 19 (2020) 117-146
‫فإ‬ ،‫الدولية‬
‫وتقنينه‬ ‫الدولي‬ ‫العنف‬ ‫ضبط‬ ‫كيفية‬ ‫لتحليل‬ ‫ئيسة‬‫ر‬‫ال‬ ‫الوحدات‬ ‫تمثل‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫إليها‬ ‫النظر‬ ‫يجب‬ ‫نه‬
‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫إن‬ ‫القول‬ ‫من‬ ‫يمنع‬ ‫ال‬ ‫للتحليل‬ ‫أساسية‬ ‫وحدات‬ ‫بوصفها‬ ‫الدول‬ ‫على‬ ‫فالتركيز‬ .‫وفهمه‬
‫(غير‬ ‫ى‬
‫األخر‬
‫ال‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫الدول‬ ‫بها‬ ‫تدخل‬ ‫التي‬ ‫يقة‬‫ر‬‫الط‬ ‫على‬ ‫وحاسم‬ ‫مهم‬ ‫تأثير‬ ‫لها‬ ‫ليس‬ )‫الدولة‬
‫ية‬‫ز‬‫فمرك‬ ،‫المنظم‬ ‫عنف‬
‫نحو‬ ‫األساسية‬ ‫الخطوة‬ ‫تتمثل‬ ،‫الدولة‬ ‫حد‬ ‫عند‬ ‫تقف‬ ‫السلم‬‫و‬ ‫الحرب‬ ‫تفسير‬ ‫في‬ ‫السببية‬ ‫العالقة‬ ‫أن‬ ‫تعني‬ ‫ال‬ ‫الدولة‬
‫الدول‬ ‫إن‬ ‫القائلة‬ ‫المسلمة‬ ‫قبول‬ ‫في‬ ‫يات‬‫ر‬‫النظ‬ ‫إيجاد‬
‫لخصائص‬ ‫متشابهة‬ ‫وصفات‬ ‫خصائص‬ ‫ذوي‬ ‫فاعلين‬ ‫تعد‬
‫الخصا‬ ‫هذه‬ ‫تشتمل‬ ‫بحيث‬ ،‫ما‬ ‫حد‬ ‫إلى‬ ‫وصفاتهم‬ ‫البشر‬
،‫العقالنية‬‫و‬ ‫القصدية‬ ‫على‬ ‫الصفات‬‫و‬ ‫ئص‬
.‫الخ‬...‫المصالح‬‫و‬
iv
( ‫كوبي‬ ‫ومارك‬ ‫فيوتي‬ ‫بول‬ ‫يشير‬
Paul R. viotti & Mark V. Kauppi
‫اضات‬
‫ر‬‫افت‬ ‫بعة‬‫ر‬‫أ‬ ‫هناك‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ )
‫العال‬ ‫في‬ ‫البنائية‬ ‫منها‬ ‫تنطلق‬
:‫الدولية‬ ‫قات‬
v
1
.
‫ال‬ ‫في‬ ‫أساسية‬ ‫مفاهيم‬ ‫من‬ ‫الوضعية‬ ‫يات‬‫ر‬‫النظ‬ ‫لموقف‬ ‫ا‬
‫ر‬‫مغاي‬ ‫موقفا‬ ‫البنائية‬ ‫تتخذ‬
‫(المصلحة‬ ‫مثل‬ ‫الدولية‬ ‫عالقات‬
‫البنائيون‬ ‫يهتم‬ ‫كما‬ .‫معطاة‬ ‫هي‬ ‫كما‬ ‫المفاهيم‬ ‫هذه‬ ‫قبول‬ ‫البنائيون‬ ‫فض‬‫ر‬‫ي‬ ‫إذ‬ ،)‫القومي‬ ‫األمن‬‫و‬ ،‫الهوية‬‫و‬ ،‫الوطنية‬
‫ذ‬ ‫عن‬ ‫فضال‬ .‫الدولة‬ ‫غير‬ ‫الفاعلة‬ ‫بالقوى‬
‫عن‬ ‫تنتج‬ ‫التي‬‫و‬ ‫الذاتية‬‫و‬ ‫فية‬‫ر‬‫المع‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫على‬ ‫البنائية‬ ‫اتباع‬ ‫يركز‬ ‫لك‬
‫في‬ ‫الوحدات‬ ‫هذه‬ ‫تفاعل‬
.‫الدولية‬ ‫العالقات‬
2
.
‫وهذه‬ ،‫انين‬‫و‬‫الق‬‫و‬ ‫اعد‬‫و‬‫الق‬‫و‬ ‫القيم‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫تتضمن‬ ‫اجتماعية‬ ‫بنية‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫بنية‬ ‫البنائيون‬ ‫ى‬
‫ير‬
.‫للفاعلين‬ ‫المصلحة‬‫و‬ ‫الهوية‬ ‫في‬ ‫تؤثر‬ ‫البنية‬
3
.
‫البنائ‬
‫كما‬ ‫ية‬
‫م‬ ‫الحاصل‬ ‫البناء‬ ‫من‬ ‫ة‬
‫ر‬‫مستم‬ ‫دائمة‬ ‫عملية‬ ‫بأنه‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫إلى‬ ‫تنظر‬ ،‫اسمها‬ ‫من‬ ‫يستدل‬
‫ن‬
‫انتهى‬‫و‬ ‫تم‬ ‫شيئا‬ ‫ليس‬ ‫متجددة‬ ‫قضية‬ ‫هو‬ ‫دوما‬ ‫العالم‬ ‫البنائيين‬ ‫إلى‬ ‫فبالنسبة‬ .‫نفسه‬ ‫ولبناء‬ ‫الفاعلين‬ ‫بين‬ ‫التفاعل‬
‫وهذا‬ ،‫هو‬ ‫كما‬ ‫قبوله‬ ‫وعلينا‬
–
‫بالطبع‬
-
‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫موقف‬ ‫عن‬ ‫مختلف‬ ‫موقف‬
‫في‬ ‫اديكاليين‬
‫ر‬‫ال‬ ‫وحتى‬ ‫اليين‬
‫ر‬‫الليب‬‫و‬ ‫ين‬
.‫البناء‬ ‫إلى‬ ‫تهم‬‫ر‬‫نظ‬
4
.
‫إسهام‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫اتباع‬ ‫قدم‬
‫االنطولوجي‬‫و‬ )‫في‬‫ر‬‫(المع‬ ‫االبستمولوجي‬ ‫الجدل‬‫و‬ ‫ار‬‫و‬‫الح‬ ‫في‬ ‫جادة‬ ‫ات‬
‫تحكم‬ ‫انين‬‫و‬‫ق‬ ‫وشبه‬ ‫انين‬‫و‬‫ق‬ ‫بوجود‬ ‫الوضعية‬ ‫اضات‬
‫ر‬‫االفت‬ ‫البنائيون‬ ‫فض‬‫ر‬‫ي‬ ‫إذ‬ .‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ )‫(الوجودي‬
‫اإل‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الظاه‬
‫البنائية‬ ‫فض‬‫ر‬‫ت‬ ‫كما‬ ‫محيطه؛‬ ‫في‬ ‫التأثير‬ ‫في‬ ‫ته‬‫ر‬‫وقد‬ ‫الفاعل‬ ‫ادة‬
‫ر‬‫إ‬ ‫عن‬ ‫بعيدة‬ ‫السياسية‬‫و‬ ‫جتماعية‬
‫ا‬
.‫ع‬
‫الموضو‬ ‫عن‬ ‫الذات‬ ‫فصل‬ ‫أي‬ ،‫الموضوعية‬ ‫بإمكانية‬ ‫الوضعية‬ ‫اضات‬
‫ر‬‫فت‬
:‫وهما‬ ‫ين‬‫ر‬‫آخ‬ ‫اضين‬
‫ر‬‫افت‬ ‫إلى‬ ‫وندت‬ ‫الكسندر‬ ‫يشير‬ ‫اضات‬
‫ر‬‫االفت‬ ‫هذه‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬
vi
‫أ‬
.
‫ي‬ ‫ومصالحها‬ ‫الدولة‬ ‫هويات‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫التاكيد‬
‫أ‬ ‫بشكل‬ ‫الدولي‬ ‫النسق‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫عن‬ ‫تشكيلها‬ ‫تم‬
‫به‬ ‫يقوم‬ ‫مما‬ ‫كبر‬
.‫البنية‬ ‫لمفهوم‬ ‫اإلقتصادي‬ ‫المدخل‬
123
Tikrit Journal For Political Sciences 19 (2020) 117-146
‫ب‬
.
‫أن‬
،‫الكلي‬ ‫المستوى‬ ‫على‬ ‫ليس‬ ،"‫"مشكل‬ ‫ذاته‬ ‫التفاعل‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ،‫التفاعل‬ ‫عملية‬ ‫عن‬ ‫مستقل‬ ‫منطق‬ ‫لها‬ ‫ليس‬ ‫الفوضى‬
.‫ئي‬‫ز‬‫الج‬ ‫المستوى‬ ‫على‬ ‫نما‬‫ا‬‫و‬
‫وندت‬ ‫ى‬
‫ير‬
‫نا‬ّ
‫إن‬
‫بأ‬ ‫ر‬ّ
‫ك‬‫نف‬ ‫كنا‬ ‫إذا‬ ‫اض‬
‫ر‬‫االفت‬ ‫في‬ ‫نبالغ‬
‫ق‬ ‫قائمة‬ ‫ومصالح‬ ‫هويات‬ ‫لديها‬ ‫الدول‬ ّ
‫ن‬
،‫التفاعل‬ ‫بل‬
‫للد‬ ‫تلقائية‬ ‫أمنية‬ ‫بمعضلة‬ ‫يسمى‬ ‫ما‬ ‫يوجد‬ ‫فال‬
‫حصلت‬ ‫قد‬ ‫الدول‬ ‫أن‬ ‫مسبقا‬ ‫يفترض‬ ‫اإلدعاء‬ ‫هذا‬ ‫مثل‬ ‫إن‬ ‫ول؛‬
‫اء‬ّ
‫جر‬ ‫من‬ ‫إال‬ ‫تظهر‬ ‫ال‬ ‫الذاتية‬ ‫المساعدة‬ ّ
‫فإن‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫وبدال‬ ،‫تفاعلها‬ ‫عمليات‬ ‫قبل‬ ‫وهويات‬ ‫أنانية‬ ‫مصالح‬ ‫على‬
‫ال‬ ‫بين‬ ‫التفاعل‬
،‫الوضع‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫جعلتها‬ ‫ممارستها‬ ‫فألن‬ ‫ذاتية‬ ‫مساعدة‬ ‫وضع‬ ‫في‬ ‫نفسها‬ ‫الدول‬ ‫وجدت‬ ‫إذا‬ .‫دول‬
‫تغ‬ ‫فإذا‬
‫تتشكل‬ ‫عندما‬ ‫ألنها‬ .‫النظام‬ ‫تشكل‬ ‫التي‬ ‫اف‬
‫ر‬‫األط‬ ‫بين‬ ‫الذاتية‬ ‫فة‬‫ر‬‫المع‬ ‫تتغير‬ ‫فكذلك‬ ‫الممارسات‬ ‫رت‬ّ
‫ي‬
‫ج‬ ‫وتصبح‬ ،‫ى‬
‫أخر‬ ‫أشكاال‬ ‫وتعاقب‬ ‫السلوك‬ ‫من‬ ‫معينة‬ ‫أشكاال‬ ‫تعزز‬ ‫اجتماعية‬ ‫حقيقة‬ ‫تصبح‬
‫الذاتية‬ ‫الهوية‬ ‫من‬ ‫ءا‬
‫ز‬
.‫نفسها‬ ‫تديم‬ ‫قد‬ ‫اف‬
‫ر‬‫األط‬ ‫بين‬ ‫الذاتية‬ ‫التفاهمات‬ ّ
‫فإن‬ ‫لذلك‬ .‫للفاعلين‬
vii
( ‫قم‬‫ر‬ ‫الجدول‬
1
‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫للنظ‬ ‫وفقا‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫المفاهيم‬ ‫لبعض‬ ‫ملخص‬ )
‫المفهوم‬
‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫رؤية‬
‫الفرد‬
‫النخب‬ ‫أو‬ ‫بالمجتمع‬ ‫موقعه‬ ‫بحسب‬ ‫أساسي‬ ‫فاعل‬
‫الدولة‬
‫بناء‬
‫اجتما‬
‫أساسي‬ ‫وفاعل‬ ‫عي‬
‫الدولي‬ ‫النظام‬
‫األهم‬ ‫وهو‬ ‫اجتماعي‬ ‫وبناء‬ ‫مادي‬ ‫بناء‬ ‫من‬ ‫يتكون‬
‫الوطنية‬ ‫المصلحة‬
)‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫وبنية‬ ‫(الدولة‬ ‫البناء‬‫و‬ ‫الفاعل‬ ‫بين‬ ‫التفاعل‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫تتحدد‬
‫القومي‬ ‫األمن‬
‫البناء‬‫و‬ ‫الفاعل‬ ‫بين‬ ‫ة‬
‫ر‬‫المستم‬ ‫التفاعل‬ ‫عمليات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ويبنى‬ ‫يتحدد‬ ‫أيضا‬
‫الهوية‬
‫وت‬ ‫للبنائية‬ ‫بالنسبة‬ ‫المفاهيم‬ ‫أهم‬ ‫من‬
‫البناء‬‫و‬ ‫الفاعل‬ ‫بين‬ ‫التفاعل‬ ‫من‬ ‫تحدد‬
‫الفاعل‬ ‫سلوك‬ ‫تحديد‬ ‫في‬ ‫وتسهم‬
:‫المصدر‬
Karen Mingst, Essentials of International Relations, London, Norton, 2011, p. 46.
‫"أطمح‬ ‫كتابه‬ ‫في‬ ‫وندت‬ ‫يقول‬
‫هنا‬
–
‫تماما‬ ‫التز‬‫و‬ ‫يطمح‬ ‫كان‬ ‫كما‬
-
‫ن‬ ‫تطوير‬ ‫إلى‬
‫للسياسة‬ ‫منظومية‬ ‫ية‬‫ر‬‫ظ‬
‫في‬ ‫مخالفة‬ ‫تكون‬ ‫الدولية‬
،‫منظومية‬ ‫يتي‬‫ر‬‫نظ‬ ‫إن‬ ‫القول‬ ‫مع‬ ‫وحتى‬ .‫الية‬
‫ز‬‫اإلخت‬ ‫يات‬‫ر‬‫النظ‬ ‫تقدمه‬ ‫عما‬ ‫طروحاتها‬
‫اإلقص‬ ‫ذلك‬ ،‫النسقية‬ ‫يته‬‫ر‬‫نظ‬ ‫من‬ )‫الثاني‬ ‫التحليل‬ ‫(مستوى‬ ‫الداخلة‬ ‫امل‬‫و‬‫للع‬ ‫التز‬‫و‬ ‫إقصاء‬ ‫فض‬‫ر‬‫أ‬ ‫أيضا‬ ‫فإنني‬
‫اء‬
‫عندما‬ ‫التز‬‫و‬ ‫فهم‬ ‫سوء‬ ‫إلى‬ ‫إرجاعه‬ ‫يمكن‬ ‫الذي‬
‫الية‬
‫ز‬‫اإلخت‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬‫و‬ ‫األنساق‬ ‫ية‬‫ر‬‫نظ‬ ‫بين‬ ‫يفصل‬
‫هن‬
‫أبر‬ ‫أن‬ ‫أحاول‬ .
‫فة‬‫ر‬‫مع‬ ‫دون‬ ‫الدولية‬ ‫السياسة‬ ‫على‬ ‫مستقل‬ ‫تأثير‬ ‫أي‬ ‫الدولية‬ ‫النسق‬ ‫لبنية‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫المستحيل‬ ‫من‬ ‫أنه‬ ‫على‬
‫ا‬ ‫(أي‬ ‫تشكلها‬ ‫التي‬ ‫وتفاعالتها‬ ‫وصفاتها‬ )‫(الوكالء‬ ‫الوحدات‬ ‫خصائص‬
.")‫لدول‬
viii
124
Tikrit Journal For Political Sciences 19 (2020) 117-146
‫و‬ ‫المعايير‬ ‫على‬ ‫أكثر‬ ‫البنائيون‬ ‫يركز‬
‫المشرو‬ ‫للسلوك‬ ‫المشتركة‬ ‫الفهم‬ ‫ائق‬
‫ر‬‫ط‬
‫أن‬ ‫من‬ ‫غم‬
‫الر‬ ‫على‬ ،‫ع‬
‫أيضا‬ ‫يقوم‬ ‫نما‬‫ا‬‫و‬ ،‫فحسب‬ ‫بالتقييد‬ ‫يقوم‬ ‫ال‬ ‫الهيكل‬ ‫فإن‬ ‫هم‬
‫نظر‬ ‫وجهة‬ ‫ومن‬ .‫أيضا‬ ‫دور‬ ‫لها‬ ‫المادية‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬
.‫الفاعلة‬ ‫الجهات‬ ‫هوية‬ ‫بتشكيل‬
ix
‫الجد‬ ‫اقعيين‬‫و‬‫ال‬ ‫وندت‬ ‫ألكسندر‬ ‫ينتقد‬
‫عل‬ ‫الدولية‬ ‫المنظومة‬ ‫بنية‬ ‫إلى‬ ‫ينظرون‬ ‫الذين‬ ‫د‬
‫يع‬‫ز‬‫بتو‬ ‫تتحدد‬ ‫أنها‬ ‫ى‬
‫ا‬
‫ر‬‫الليب‬‫و‬ ،‫المادية‬ ‫القوة‬
‫من‬ ‫بدال‬ ‫ويجادل‬ .‫المادية‬ ‫القاعدة‬ ‫تلك‬ ‫إلى‬ ‫الدولية‬ ‫المؤسسات‬ ‫يضيفيون‬ ‫الذين‬ ‫الجدد‬ ‫ليين‬
‫ج‬
‫وبر‬ ،‫المادية‬ ‫امل‬‫و‬‫للع‬ ‫ومحتوى‬ ‫وداللة‬ ‫معنى‬ ‫تعطي‬ ‫التي‬ ‫هي‬ ‫المشتركة‬ ‫الثقافة‬‫و‬ ‫األفكار‬ ‫بأن‬ ‫ذلك‬
‫إلى‬ ‫وعه‬
‫ال‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫نظ‬ ‫بأن‬ ‫وندت‬ ‫يقول‬ ‫التز‬‫و‬ ‫كينيث‬
‫عن‬ ‫ضمنية‬ ‫مسلمات‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬ ‫للبنية‬ ‫المادية‬ ‫تز‬
،‫المصالح‬ ‫يع‬‫ز‬‫تو‬
‫الدولية‬ ‫السياسة‬ ‫عن‬ ‫نا‬‫ر‬‫تنظي‬ ‫نبدأ‬ ‫أن‬ ‫األجدى‬ ‫من‬ ‫بأنه‬ ‫يجادل‬ ‫لذلك‬ .‫األفكار‬ ‫اسطة‬‫و‬‫ب‬ ‫تشكيلها‬ ‫يتم‬ ‫ها‬
‫بدور‬ ‫التي‬‫و‬
‫نتحدث‬ ‫وبعدها‬ ،‫المنظومة‬ ‫في‬ ‫األفكار‬ ‫يع‬‫ز‬‫تو‬ ‫من‬ ‫انطالقا‬
‫ف‬‫ر‬‫ي‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬ .‫العكس‬ ‫وليس‬ ،‫المادية‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫عن‬
‫ض‬
‫الحياة‬ ‫في‬ ‫شيء‬ ‫كل‬ ‫هي‬ ‫األفكار‬ ‫تكون‬ ‫بأن‬ ‫وندت‬
‫مجادال‬ "‫مادية‬ ‫"قاعدة‬ ‫يسميه‬ ‫عما‬ ‫يدافع‬ ‫ولذلك‬ ،‫اإلجتماعية‬
‫في‬ ‫تؤثر‬ ‫األفكار‬ ‫بأن‬ ‫ويؤكد‬ ،‫المصلحة‬‫و‬ ‫القوة‬ ‫تشكيل‬ ‫في‬ ‫التأثير‬ ‫من‬ ‫شيئا‬ ‫تمارس‬ ‫فة‬‫ر‬‫الص‬ ‫المادية‬ ‫القوى‬ ‫بأن‬
‫وم‬ ‫هويات‬ ‫تشكيل‬
‫أس‬ ‫وبشكل‬ .‫سلوكهم‬ ‫في‬ ‫فقط‬ ‫وليس‬ ،‫الفاعلين‬ ‫صالح‬
‫اسة‬
‫ر‬‫للد‬ ‫فلسفيا‬ ‫أساسا‬ ‫وندت‬ ‫يقدم‬ ‫اسي‬
‫العلمي‬
‫دور‬ ‫اسة‬
‫ر‬‫د‬ ‫في‬ ‫الوضعية‬ ‫بعد‬ ‫ما‬ ‫بمنهج‬ ‫ام‬
‫ز‬‫االلت‬ ‫ة‬
‫ر‬‫بالضرو‬ ‫يعني‬ ‫ال‬ ‫ذلك‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫مؤكدا‬ ،‫لألفكار‬ ‫ة‬
.‫الدولية‬ ‫السياسة‬ ‫في‬ ‫الثقافة‬‫و‬ ‫األفكار‬
x
‫إستنت‬ ‫إلى‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫من‬ ‫نتوصل‬
‫حو‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫هذه‬ ‫اد‬‫و‬‫ر‬ ‫بين‬ ‫االختالف‬ ‫غم‬
‫ر‬ ‫أنه‬ ‫اج‬
‫هل‬ ‫ل‬
‫تر‬ ‫أو‬ ‫ي‬
‫تفسير‬ ‫منهج‬ ‫أم‬ ‫ية‬‫ر‬‫نظ‬ ‫البنائية‬ ‫أن‬
‫وندت‬ ‫الكسندر‬ ‫لكتاب‬ ‫استنا‬
‫ر‬‫د‬ ‫خالل‬ ‫ومن‬ ‫أننا‬ ‫إال‬ ،‫ها‬
‫غير‬ ‫أو‬ ‫كيبي‬
‫مالئمة‬ ‫ية‬‫ر‬‫نظ‬ ‫هي‬ ‫البنائية‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫نتوصل‬ ‫الكتابات‬ ‫من‬ ‫ها‬
‫وغير‬
-
‫اقعية‬‫و‬‫ال‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫جنب‬ ‫إلى‬ ‫جنبا‬
-
‫لتفسير‬
‫ا‬ ‫في‬ ‫اعات‬
‫ر‬‫الص‬
‫و‬ ‫القيم‬‫و‬ ‫المفاهيم‬ ‫على‬ ‫بإعتمادها‬ ‫األوسط‬ ‫لشرق‬
‫المادية‬ ‫غير‬ ‫االجتماعية‬ ‫الهويات‬‫و‬ ‫األفكار‬
‫الم‬
‫حل‬ ‫إلى‬ ‫للوصول‬ ‫محاولة‬ ‫وهي‬ ،‫المنطقة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫الدول‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫الفاعلين‬ ‫من‬ ‫ها‬
‫وغير‬ ‫الدول‬ ‫سلوك‬ ‫إلى‬ ‫ؤدية‬
.‫الوضعية‬ ‫بعد‬ ‫وما‬ ‫الوضعية‬ ‫يات‬‫ر‬‫النظ‬ ‫بين‬ ‫وسط‬
‫الثاني‬ ‫المطلب‬
‫البنائية‬ ‫النظرية‬ ‫في‬ ‫القضايا‬‫و‬ ‫التفاعالت‬
125
Tikrit Journal For Political Sciences 19 (2020) 117-146
‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫تهتم‬
‫بالتفاعل‬ ‫االجتماعية‬
‫الدول‬ ‫أو‬ ‫الوكالء‬ ‫بين‬ ‫ي‬
‫تجر‬ ‫التي‬ ‫التفاعلية‬ ‫العملية‬ ‫أو‬
‫وتأثير‬
‫لها‬ ‫ليس‬ ‫الفوضى‬ ‫فإن‬ ‫هذا‬ ‫وعلى‬ .‫الفوضى‬ ‫على‬ ‫التفاعل‬ ‫تأثير‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ‫التفاعل‬ ‫ى‬
‫مجر‬ ‫على‬ ‫ثقافاتهم‬
‫استن‬ ‫مختلفة‬ ‫مخرجات‬ ‫الفوضى‬ ‫تولد‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫ولذلك‬ .‫النظام‬ ‫داخل‬ ‫تتم‬ ‫التي‬ ‫العمليات‬ ‫عن‬ ‫مستقل‬ ‫منطق‬
‫ادا‬
‫نقط‬ ‫هنا‬ ‫وندت‬ ‫الكسندر‬ ‫ويضيف‬ .‫النظام‬ ‫على‬ ‫تسيطر‬ ‫التي‬ ‫ار‬‫و‬‫األد‬‫و‬ ‫الثقافات‬ ‫ع‬
‫نو‬ ‫إلى‬
‫وهي‬ ‫ى‬
‫أخر‬ ‫مهمة‬ ‫ة‬
.‫الدولية‬ ‫السياسة‬ ‫اقع‬‫و‬ ‫وفهم‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫يات‬‫ر‬‫نظ‬ ‫تحديد‬ ‫في‬ ‫السياسية‬ ‫األفكار‬ ‫تأثير‬
xi
‫تلقا‬ ‫ن‬ّ
‫تتضم‬ ‫ال‬
‫و‬ ،‫ثابتة‬ ‫ليست‬ ‫الدولية‬ ‫الفوضى‬ ‫أن‬ ‫هي‬ ‫ية‬‫ز‬‫المرك‬ ‫وندت‬ ‫دعوى‬ ‫إن‬ ‫بمعنى‬
‫الدولة‬ ‫سلوك‬ ‫ئيا‬
‫أنها‬ ‫العقالنيون‬ ‫ى‬
‫ير‬ ‫التي‬ ‫الذاتية‬ ‫المصلحة‬ ‫خدمة‬ ‫إلى‬ ‫يهدف‬ ‫الذي‬
‫متأ‬
‫فهو‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫وبدال‬ .‫النظام‬ ‫في‬ ‫صلة‬
‫العقالنيون‬ ‫يتخذها‬ ‫التي‬ ‫األنانية‬ ‫المصالح‬‫و‬ ‫الهويات‬ ّ
‫ألن‬ ‫مختلفة؛‬ ‫عدة‬ ‫أشكاال‬ ‫تتخذ‬ ّ
‫أن‬ ‫للفوضى‬ ‫يمكن‬ ‫أنه‬ ‫يعتقد‬
‫سابقة‬ ‫وليست‬ ‫التفاعل‬ ‫نتاج‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫في‬ ‫هي‬
.‫له‬
xii
‫مثل‬ ‫الدولية‬ ‫الفوضى‬ ‫من‬ ‫ة‬
‫ر‬‫منحد‬ ‫تبدو‬ ‫التي‬ ‫فالمفاهيم‬
‫ا‬ ‫سياسة‬ ،‫الذاتية‬ ‫(المساعدة‬
‫سمات‬ ‫وليست‬ ‫اجتماعيا‬ ‫تكونت‬ ‫مؤسسات‬ ‫األمر‬ ‫اقع‬‫و‬ ‫في‬ ‫هي‬ )‫السيادة‬ ،‫لقوة‬
‫بها‬ ‫أو‬ ‫منها‬ ‫الدول‬ ‫تصنعه‬ ‫(ما‬ ‫هي‬ "‫ـ"وندت‬‫ل‬ ‫وفقا‬ ‫فالفوضوية‬ .‫للفوضوية‬ ‫أساسية‬
Anarchy is what
states make of it
.)
xiii
‫ا‬ ‫أن‬ ‫نجد‬ ،‫اجتماعي‬‫و‬ ‫ثقافي‬ ‫جانب‬ ‫على‬ ‫تحتوي‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫للفوضوية‬ ‫الفهم‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫انطالقا‬‫و‬
‫لبنائيين‬
‫حول‬ ‫يتشكل‬ "‫"مجتمع‬ ‫أو‬ ،"‫متوسطة‬ ‫"ثقافة‬ ‫عن‬ ‫ة‬
‫ر‬‫عبا‬ ‫ة‬
‫ر‬‫المعاص‬ ‫الدولية‬ ‫البنية‬ ‫أن‬ ‫مة‬ّ‫ل‬‫س‬ُ
‫م‬ ‫إلى‬ ‫استنادا‬ ‫يعملون‬
‫أعضا‬ ‫بين‬ ‫السائدة‬ ‫المنافسة‬ ‫عن‬ ‫النظر‬ ‫بغض‬ ‫المعايير‬‫و‬ ‫اعد‬‫و‬‫الق‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬
‫وضع‬ ‫أن‬ ‫البنائية‬ ‫تؤكد‬ ‫ولهذا‬ .‫ئها‬
‫سلو‬ ‫وظهور‬ ‫تطور‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫في‬ ‫عائقا‬ ُّ
‫عد‬ُ
‫ي‬ ‫ال‬ ‫الفوضوية‬
‫الثقافة‬ ‫ع‬
‫تنو‬ ‫إن‬ ،‫باختصار‬ .‫كبير‬ ‫بشكل‬ ‫تعاوني‬ ‫ك‬
‫على‬ ،‫الدولي‬ ‫السلوك‬ ‫في‬ ‫أكثر‬ ‫تنوعا‬ ‫سيعني‬ ‫الدولية‬ ‫المنظومة‬ ‫في‬ ‫المصالح‬‫و‬ ‫الهويات‬ ‫وتعدد‬ ،‫الفوضوية‬
‫األمنية‬ ‫المعضلة‬‫و‬ ‫القوى‬ ‫ازن‬‫و‬‫ت‬ ‫من‬ ‫العكس‬
.‫الجديدة‬ ‫اقعية‬‫و‬‫ال‬ ‫به‬ ‫تقول‬ ‫الذي‬ ‫الذات‬ ‫مساعدة‬ ‫وسلوك‬
xiv
‫النظام‬ ‫من‬ ‫اآلخر‬ ‫الطرف‬ ‫في‬ ‫أما‬
)‫(التعاوني‬ ‫لألمن‬ ‫نظام‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫نفسها‬ ‫البنائية‬ ‫قدمت‬ ‫فقد‬ ،‫األمني‬
‫يعد‬ ‫ال‬ ‫وهذا‬ .‫الجميع‬ ‫مسؤولية‬ ‫األمن‬ ‫تحقيق‬ ‫يعتبر‬ ‫إذ‬ ،‫ين‬‫ر‬‫اآلخ‬ ‫على‬ ‫اإليجابي‬ ‫يف‬‫ر‬‫بالتع‬ ‫الدول‬ ‫تقوم‬ ‫حيث‬
‫الذا‬ ‫على‬ ‫اعتمادا‬
‫هي‬ ،‫المصالح‬ ‫عليها‬ ‫تبنى‬ ‫التي‬ ،‫هنا‬ ‫الذات‬ ‫ألن‬ ‫وذلك‬ ،‫اقعية‬‫و‬‫ال‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫به‬ ‫تقول‬ ‫الذي‬ ‫ت‬
‫المحدود‬ ‫الشكل‬ ‫من‬ ‫المجموعة‬ ‫داخل‬ ‫يختلف‬ ‫اإليجابي‬ ‫يف‬‫ر‬‫التع‬ ‫مدى‬ ‫فإن‬ ،‫وبالتالي‬ ،‫الجماعة‬ ‫أو‬ ‫المجموعة‬
‫نم‬ ‫على‬ ‫األمني‬ ‫النظام‬ ‫شكل‬ ‫ويعتمد‬ ،)‫الجماعي‬ ‫(األمن‬ ‫اسع‬‫و‬‫ال‬ ‫الشكل‬ ‫إلى‬ )‫األمني‬ ‫(التنسيق‬
‫الذات‬ ‫وتطور‬ ‫و‬
.‫الجماعية‬
xv
‫أساس‬ ‫على‬ ‫األمنية‬ ‫اسات‬
‫ر‬‫للد‬ ‫البنائية‬ ‫بة‬‫ر‬‫المقا‬ ‫تأسست‬ ‫إذا‬
:‫ـ‬‫ـ‬‫ل‬ ‫ج‬
‫مزدو‬ ‫تفكيك‬
xvi
1
.
‫به‬ ‫تقر‬ ‫كما‬ ‫الفوضى‬ ‫وليست‬ ،‫اعل‬‫و‬‫للف‬ ‫األمنية‬ ‫السلوكيات‬ ‫تشكيل‬ ‫إلى‬ ‫ذلك‬ ‫يدفع‬ ‫وكيف‬ ‫بالمصلحة‬ ‫الهوية‬ ‫عالقة‬
.‫األمنية‬ ‫للمعضلة‬ ‫طرحها‬ ‫عند‬ ‫البنيوية‬ ‫اقعية‬‫و‬‫ال‬
126
Tikrit Journal For Political Sciences 19 (2020) 117-146
2
.
‫تص‬ ‫ما‬ ‫هي‬ ‫الفوضى‬
‫ق‬ ‫كما‬ ‫الدول‬ ‫نعه‬
‫وليست‬ ‫نتيجة‬ ‫ألنها‬ ‫به‬ ‫مسلما‬ ‫وضعا‬ ‫ليست‬ ‫وهي‬ ،‫وندت‬ ‫ألكسندر‬ ‫ال‬
‫سببا‬
.
"‫ـ‬‫ب‬ ‫يه‬ّ
‫يسم‬ ‫األول‬ ‫ع‬
‫النو‬ :‫الدولية‬ ‫السياسة‬ ‫تحكم‬ ‫التي‬ ‫اعد‬‫و‬‫الق‬ ‫من‬ ‫نوعان‬ ‫هناك‬ ‫وندت‬ ‫نظر‬ ‫وجهة‬ ‫من‬
‫سة‬ِ
‫المؤس‬ ‫اعد‬‫و‬‫الق‬
Organizational Rules
‫األشياء‬ ‫أصل‬‫و‬ ‫جذور‬ ‫بتفسير‬ ‫المهتمة‬ ‫اعد‬‫و‬‫الق‬ ‫وهي‬ ،"
،‫(الدول‬
‫القو‬ ‫من‬ ‫الثاني‬ ‫ع‬
‫النو‬‫و‬ .)‫المؤسسات‬‫و‬ ،‫النظم‬
ُ
‫الم‬ ‫اعد‬‫و‬‫الق‬ "‫ـ‬‫ب‬ ‫يسميه‬ ‫ما‬ ‫هو‬ ‫اعد‬
‫مة‬ّ
‫ظ‬‫ن‬
Regulation Rules
،"
‫للمدرسة‬ ‫وفقا‬ ‫الدولية‬ ‫السياسة‬ ‫فعالم‬ .‫األشياء‬ ‫هذه‬ ‫بين‬ ‫العالقات‬ ‫بتوضيح‬ ‫المهتمة‬ ‫اعد‬‫و‬‫الق‬ ‫مجموعة‬ ‫وتعني‬
‫م‬ّ‫ل‬‫مس‬ ‫(كحقيقة‬ ‫أصال‬ ‫موجودين‬ ‫فاعلين‬ ‫من‬ ‫ن‬ّ
‫مكو‬ ‫اقعية‬‫و‬‫ال‬
‫ال‬ ‫فهم‬ ،‫لذا‬ .‫سلوكهم‬ ‫ونمط‬ ‫طبيعة‬ ‫وكذلك‬ ،)‫بها‬
‫وجود‬ ‫ألصل‬ ‫التفسير‬ ‫أو‬ ‫ح‬
‫بالشر‬ ‫ضون‬ّ
‫يتعر‬
‫وجودها‬ ‫مفترض‬ ‫األشياء‬ ‫هذه‬ ‫فكل‬ ،‫الدولية‬ ‫السياسة‬ ‫نات‬ّ
‫مكو‬
‫أتباع‬ ‫يحاول‬ ‫إذ‬ ،)‫سة‬ّ
‫(المؤس‬ ‫اعد‬‫و‬‫الق‬ ‫من‬ ‫األول‬ ‫ع‬
‫بالنو‬ ‫األساس‬ ‫في‬ ‫ة‬ّ
‫معني‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫بينما‬ ،‫مسبقة‬ ‫ة‬
‫ر‬‫بصو‬
‫تقديم‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫هذه‬
.‫عموما‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬‫و‬ ‫الدولية‬ ‫السياسة‬ ‫حقل‬ ‫في‬ ‫ية‬‫ز‬‫ومرك‬ ‫ية‬‫ر‬‫جذ‬ ‫أسئلة‬ ‫عن‬ ‫أجوبة‬
xvii
:‫التالي‬ ‫بالشكل‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫في‬ ‫ئيسة‬‫ر‬‫ال‬ ‫القضايا‬ ‫أهم‬ ‫على‬ ‫نركز‬ ‫سوف‬ ‫المنطلق‬ ‫هذا‬ ‫من‬
:‫الهوية‬ ‫قضية‬ :‫األول‬ ‫الفرع‬
( ‫الهوية‬ ‫مفهوم‬ ‫يعد‬
Identity
‫الب‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫ألتباع‬ ‫الهامة‬ ‫المفاهيم‬ ‫من‬ )
‫تحديد‬ ‫في‬ ‫تساعد‬ ‫ألنها‬ ‫ليس‬ ‫نائية‬
‫المصلحة‬
‫السيا‬ ‫لصناعة‬ ‫أيضا‬ ‫مهمة‬ ‫لكنها‬ ،‫فقط‬ ‫للفاعل‬
‫الهوية‬ ‫أن‬ ‫البنائيون‬ ‫يفترض‬ ‫إذ‬ .‫للدولة‬ ‫العالمية‬ ‫سة‬
.‫الدور‬ ‫لهذا‬ ‫مالئما‬ ‫اه‬
‫ر‬‫ي‬ ‫بما‬ ‫دائما‬ ‫الفاعل‬ ‫سيتصرف‬ ‫وبذلك‬ ‫الدولية؛‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫ا‬
‫ر‬‫دو‬ ‫للفاعل‬ ‫تحدد‬ ‫أو‬ ‫تمنح‬
xviii
‫"بأن‬ ‫وندت‬ ‫الكسندر‬ ‫يقول‬
‫من‬ ‫اع‬‫و‬‫األن‬ ‫تلك‬ ‫هي‬ ‫الدول‬
،‫هويات‬ ‫لها‬ ‫نعزو‬ ‫أن‬ ‫نستطيع‬ ‫التي‬ ‫الكيانات‬
‫بالم‬ ‫الهوية‬ ‫تجعل‬
‫التعميم‬‫و‬ ‫السعة‬ ‫من‬ ‫كبير‬ ‫قدر‬ ‫على‬ ‫القول‬ ‫هذا‬ ‫إن‬ .‫عليه‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫شيء‬ ‫أي‬ ‫من‬ ‫الفلسفي‬ ‫عنى‬
‫للفاعلين‬ ‫خاصية‬ ‫أنه‬ ‫على‬ ‫الهوية‬ ‫مفهوم‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫سوف‬ ‫ولذلك‬ ،‫يقة‬‫ر‬‫الط‬ ‫بهذه‬ ‫استخدامه‬ ‫من‬ ‫يمنعان‬ ‫اللذين‬
‫ا‬
‫أ‬ ،‫الذات‬ ‫في‬ ‫متأصلة‬ ‫الهوية‬ ‫أن‬ ‫يعني‬ ‫هذا‬ .‫معينة‬ ‫افعية‬‫و‬‫ود‬ ‫سلوكية‬ ‫ال‬
‫و‬‫مي‬ ‫تنتج‬ ‫لقصديين‬
‫مستوى‬ ‫على‬ ‫و‬
‫يعتمد‬ ‫سوف‬ ‫داللته‬ ‫أو‬ ‫الذاتي‬ ‫الفهم‬ ‫هذا‬ ‫معنى‬ ‫فإن‬ ،‫ذلك‬ ‫على‬ ‫وعالوة‬ .‫لذاته‬ ‫الفاعل‬ ‫فهم‬ ‫في‬ ‫ة‬
‫ر‬‫متجذ‬ ،‫الوحدة‬
‫ا‬ ‫يقة‬‫ر‬‫الط‬ ‫بنفس‬ ‫الفاعل‬ ‫بذلك‬ ‫فون‬‫ر‬‫يعت‬ ‫اآلخرون‬ ‫الفاعلون‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫ما‬ ‫على‬
‫الشكل‬ ‫وبهذا‬ .‫ذاته‬ ‫بها‬ ‫ى‬
‫ير‬ ‫لتي‬
‫ين‬‫ر‬‫اآلخ‬ ‫بفهم‬ ‫أيضا‬ ‫تبطة‬‫ر‬‫وم‬ ‫منظومية‬ ‫صفة‬ ‫للهوية‬ ‫تكون‬
."‫للفاعل‬ ‫الذاتي‬
xix
‫طبقا‬ ‫للدول؟‬ ‫الذاتية‬ ‫المصلحة‬ ‫تشكل‬ ‫التي‬ ‫التوقعات‬‫و‬ ‫األفكار‬ ‫تأتي‬ ‫أين‬ ‫من‬ :‫هو‬ ‫هنا‬ ‫ح‬
‫المطرو‬ ‫ال‬‫ؤ‬‫الس‬‫و‬
‫التا‬ ‫المنسق‬ ‫بالشكل‬ ‫يضعها‬ ‫إذ‬ ،‫الفاعل‬ ‫هوية‬ ‫من‬ ‫األفكار‬ ‫تأتي‬ ،‫لوندت‬
‫تفعل‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫ماذا‬ ‫تعلم‬ ‫ال‬ ‫أنت‬ :‫لي‬
‫تعلم‬ ‫ال‬
‫و‬ ،)‫(المصلحة‬ ‫يد‬‫ر‬‫ت‬ ‫ماذا‬ ‫تعلم‬ ‫وحتى‬ ،)‫(سلوك‬
‫البنائيون‬ ‫ى‬
‫ير‬ ‫لذلك‬ ‫(هوية)؛‬ ‫أنت‬ ‫من‬ ‫تعلم‬ ‫حتى‬ ‫يد‬‫ر‬‫ت‬ ‫ماذا‬
.‫اجتماعي‬ ‫تحليلي‬ ‫إطار‬ ‫أي‬ ‫في‬ ‫الهوية‬ ‫إدخال‬ ‫أهمية‬ ‫اقعيين‬‫و‬‫ال‬ ‫بعكس‬
xx
‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫فإن‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفك‬ ‫لهذه‬ ‫وفقا‬
127
Tikrit Journal For Political Sciences 19 (2020) 117-146
‫االجت‬ ‫بطبيعتها‬ ‫تتميز‬
‫األفك‬ ‫تحددها‬ ‫اجتماعية‬ ‫بنى‬ ‫سوى‬ ‫ليست‬ ‫المطاف‬ ‫نهاية‬ ‫في‬ ‫فهي‬ ‫ماعية‬
‫المشتركة‬ ‫ار‬
‫ال‬ ‫وليست‬
‫شأن‬ ‫من‬ ‫التي‬ ‫األفكار‬ ‫عن‬ ‫تنتج‬ ‫المصالح‬‫و‬ ‫الهويات‬ ‫أن‬ ‫اض‬
‫ر‬‫االفت‬ ‫ذلك‬ ‫ويتبع‬ .‫المادية‬ ‫ية‬‫ر‬‫العا‬ ‫قوة‬
‫مس‬ ‫معطى‬ ‫تمثل‬ ‫ال‬ ‫كفاعل‬ ‫الدولة‬ ‫إذ‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫التأثير‬ ‫اصلة‬‫و‬‫المت‬ ‫التها‬
‫و‬‫وتح‬ ‫تبدالتها‬
‫يهمها‬ ‫ال‬ ‫بقا‬
‫الدو‬ ‫يعرف‬ ‫الذي‬ ‫هو‬ ‫اصل‬‫و‬‫المت‬ ‫الهوية‬‫و‬ ‫المصلحة‬ ‫تفاعل‬ ‫إن‬ ‫بل‬ ،‫بقائها‬ ‫سوى‬
‫في‬ ‫مؤثر‬ ‫كفاعل‬ ‫موقعها‬ ‫ويحدد‬ ‫لة‬
.‫العالمية‬ ‫السياسة‬
xxi
‫ما‬ ‫وفق‬ ‫فون‬‫ر‬‫يتص‬ ‫الفاعلين‬ ‫كون‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫في‬ ‫ئيسة‬‫ر‬‫ال‬ ‫المفاهيم‬ ‫أهم‬ ‫من‬ ‫الهوية‬ ‫تعد‬ ‫لذلك‬
‫الهو‬ ‫وبدون‬ ،‫بهم‬ ‫الخاصة‬ ‫الهوية‬ ‫من‬ ‫يحملون‬
،‫ها‬
‫وغير‬ ‫الدول‬ ‫من‬ ‫الفاعلون‬ ‫يتصرف‬ ‫كيف‬ ‫تخيل‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫ية‬
‫علي‬ ‫دولي‬ ‫فاعل‬ ‫أي‬ ‫فهم‬ ‫أجل‬ ‫ومن‬
.‫شيء‬ ‫كل‬ ‫وقبل‬ ‫ال‬
‫و‬‫أ‬ ‫هوياتهم‬ ‫نفهم‬ ‫أن‬ ‫نا‬
:‫المصالح‬ ‫قضية‬ :‫الثاني‬ ‫الفرع‬
.‫الدولية‬ ‫السياسة‬ ‫في‬ ‫المصالح‬ ‫ع‬
‫بموضو‬ ‫مهمة‬ ‫عالقة‬ ‫له‬ ‫ها‬
‫وتغير‬ ‫أهميتها‬‫و‬ ‫الهوية‬ ‫لتشكيل‬ ‫الفهم‬ ‫هذا‬
‫وتتفق‬
‫مع‬ ‫البنائية‬
‫الج‬ ‫اقعية‬‫و‬‫ال‬
‫ذلك‬ ‫إلى‬ ‫تضيف‬ ‫الجديدة‬ ‫اقعية‬‫و‬‫ال‬ ‫ولكن‬ ،‫ات‬
‫ر‬‫الخيا‬ ‫تتضمن‬ ‫المصالح‬ ‫أن‬ ‫في‬ ‫ديدة‬
‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫رد‬ ‫ويتمثل‬ ،)‫الذات‬ ‫على‬ ‫(المحافظة‬ ‫مسبقا‬ ‫المعطاة‬ ‫المصالح‬ ‫هذه‬ ‫نفس‬ ‫لها‬ ‫الدول‬ ‫جميع‬ ‫بأن‬ ‫التسليم‬
‫المصالح‬ ‫في‬ ‫التجانس‬ ‫هذا‬ ‫بأن‬ ‫القول‬ ‫في‬ ‫البنائية‬
–
‫ا‬‫و‬‫ال‬ ‫به‬ ‫تقول‬ ‫الذي‬‫و‬
‫الجديدة‬ ‫قعية‬
-
‫ممكن‬ ‫سيكون‬
‫فقط‬ ‫ال‬
‫و‬‫ومعق‬ ‫ا‬
‫إنتاج‬ ‫من‬ ‫هي‬ ‫المصالح‬ ‫أن‬ ‫تجاهلنا‬ ‫ما‬ ‫ذا‬‫ا‬‫و‬ ،‫للفوضوية‬ ‫احد‬‫و‬ ‫فهم‬ ‫الدولية‬ ‫المنظومة‬ ‫على‬ ‫سيطر‬ ‫ما‬ ‫إذا‬
.‫تبادلية‬ ‫يقة‬‫ر‬‫وبط‬ ‫اء‬‫و‬‫س‬ ‫حد‬ ‫على‬ ‫األبنية‬‫و‬ ‫الفاعلين‬ ‫تشكل‬ ‫التي‬‫و‬ ،‫اليومية‬ ‫االجتماعية‬ ‫الممارسات‬
xxii
‫ن‬ ‫بين‬ ‫االجتماعية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫أدبيات‬ ‫تميز‬
‫المص‬ ‫من‬ ‫وعين‬
‫م‬ ‫مصالح‬ :‫الح‬
.‫ذاتية‬ ‫ومصالح‬ ،‫وضوعية‬
‫إنتاج‬ ‫إعادة‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫تحقيقها‬ ‫يجب‬ ‫وظيفية‬ )‫ات‬
‫ر‬‫(ضرو‬ ‫أساسيات‬ ‫أو‬ ‫حاجات‬ ‫هي‬ ‫الموضوعية‬ ‫المصالح‬
،‫اتها‬
‫ر‬‫ضرو‬ ‫أو‬ ‫هويتهم‬ ‫حاجات‬ ‫تلبية‬ ‫كيفية‬ ‫حول‬ ‫الفاعلين‬ ‫قناعات‬ ‫إلى‬ ‫الذاتية‬ ‫المصالح‬ ‫مفهوم‬ ‫ويحيل‬ .‫الهوية‬
‫تعتبر‬ ‫التي‬ ‫القناعات‬ ‫تلك‬ ‫وهي‬
‫القر‬ ‫الدافع‬
‫المباشر‬‫و‬ ‫يب‬
.‫للسلوك‬
xxiii
‫مع‬ ‫ويختلف‬ ‫التكوين‬ ‫دائم‬ ‫ع‬
‫مشرو‬ ‫هي‬ ‫بل‬ ،‫موضوعي‬ ‫بشكل‬ ‫محدد‬ ‫غير‬ ‫شيء‬ ‫البنائيين‬ ‫عند‬ ‫المصلحة‬
‫وكيف‬ ‫الهوية‬‫و‬ ‫المصلحة‬ ‫بعالقة‬ ‫ا‬
‫ر‬‫كبي‬ ‫اهتماما‬ ‫مهتمون‬ ‫وهم‬ .‫للفاعل‬ ‫االجتماعية‬ ‫العالقات‬‫و‬ ‫الزمن‬ ‫اختالف‬
‫مبسط‬ ‫وبشكل‬ ،‫بالعكس‬ ‫أو‬ ،‫المصلحة‬ ‫األفكار‬ ‫تحدد‬
‫أن‬ ‫يعتقدون‬
‫األف‬‫و‬ ‫الهوية‬
‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫مفاهيم‬ ‫المصلحة‬‫و‬ ‫كار‬
.‫ى‬
‫األخر‬ ‫دون‬ ‫احداها‬ ‫عن‬ ‫الحديث‬
xxiv
‫يحدد‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫الفاعل‬ ‫ألن‬ ‫وذلك‬ ‫للمصالح‬ ‫سابقة‬ ‫الهويات‬ ‫إن‬
‫الهويات‬ ‫أن‬ ‫يعني‬ ‫وهذا‬ . ‫األفعال‬ ‫تفسر‬ ‫ال‬ ‫لوحدها‬ ‫الهويات‬ ‫أن‬ ‫غير‬ .‫ال‬
‫و‬‫أ‬ ‫هو‬ ‫من‬ ‫يعرف‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫مصلحته‬
‫تفتقد‬ ‫المصالح‬ ‫دون‬ ‫من‬
‫ا‬ ‫غبة‬
‫الر‬ ‫إلى‬
‫كما‬ ،‫لدافعة‬
.‫يق‬‫ر‬‫الط‬‫و‬ ‫الوجهة‬ ‫إلى‬ ‫تفتقد‬ ‫هويات‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫المصالح‬ ‫أن‬
xxv
128
Tikrit Journal For Political Sciences 19 (2020) 117-146
‫معينة‬ ‫مصالح‬ ‫توجد‬ ‫كيف‬ ‫ح‬
‫تشر‬ ‫ال‬ ‫البنائية‬ ‫فإن‬ ‫ئيسا‬‫ر‬ ‫ا‬
‫ر‬‫متغي‬ ‫بوصفها‬ ‫المصالح‬ ‫على‬ ‫ها‬
‫وبتركيز‬
‫المص‬ ‫أن‬ ‫هو‬ ‫الجديدة‬ ‫اقعية‬‫و‬‫ال‬ ‫في‬ ‫الشائع‬ ‫التفسير‬‫و‬ .‫ى‬
‫أخر‬ ‫مصالح‬ ‫توجد‬ ‫ال‬ ‫لماذا‬ ‫أيضا‬ ‫ح‬
‫تشر‬ ‫نما‬‫ا‬‫و‬ ،‫فحسب‬
‫الح‬
‫توجد‬ ‫لن‬
‫اف‬‫و‬‫يت‬ ‫لم‬ ‫إذا‬
‫مقابل‬ ‫وفي‬ .‫ضعيفة‬ ‫منها‬ ‫المرجوة‬ ‫المكاسب‬ ‫تكون‬ ‫عندما‬ ‫أي‬ ،‫وجودها‬ ‫يبرر‬ ‫ذاتي‬ ‫سبب‬ ‫ر‬
‫من‬ ‫هي‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الحاض‬ ‫المصالح‬‫و‬ ‫الهويات‬ ‫أن‬ ‫مثلما‬ ‫فتماما‬ .‫الموجودة‬ ‫أو‬ ‫الغائبة‬ ‫المصالح‬ ‫لمعنى‬ ‫البنائية‬ ‫نظر‬ُ‫ت‬ ‫ذلك‬
‫أيض‬ ‫هي‬ ‫الغائبة‬ ‫المصالح‬ ‫فإن‬ ،‫االجتماعية‬ ‫الممارسات‬ ‫إنتاج‬
‫إنتاج‬ ‫من‬ ‫ا‬
‫المم‬‫و‬ ‫البنية‬
،‫االجتماعية‬ ‫ارسات‬
‫البنية‬ ‫مع‬ ‫تتفق‬ ‫ال‬ ‫مصالح‬ ‫تتضمن‬ ‫أو‬ ‫تنتج‬ ‫أن‬ ‫يمكنها‬ ‫ال‬ ‫معينة‬ ‫هوية‬ ‫تشكل‬ ‫التي‬ ‫االجتماعية‬ ‫فالممارسات‬
.‫الهوية‬ ‫هذه‬ ‫تشكل‬ ‫التي‬ ‫الممارسات‬‫و‬
xxvi
‫ج‬
‫وجور‬ ‫كوهين‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫إلى‬ ‫وندت‬ ‫أشار‬ ‫الوطنية‬ ‫المصلحة‬ ‫عن‬ ‫كتابته‬ ‫خضم‬ ‫وفي‬
(
Keohane & George
‫ثال‬ ‫حول‬ )
‫و‬ ‫مصالح‬ ‫ث‬
‫االنتعاش‬‫و‬ ،‫االستقالل‬‫و‬ ،‫الجسدي‬ ‫(البقاء‬ :‫وهي‬ ‫طنية‬
‫ابعة‬
‫ر‬ ‫مصلحة‬ ‫المصالح‬ ‫تلك‬ ‫إلى‬ ‫وندت‬ ‫اضاف‬‫و‬ ."‫الملكية‬‫و‬ ،‫ية‬‫ر‬‫الح‬‫و‬ ،‫"الحياة‬ ‫بأنها‬ ‫يصنفانها‬ ‫التي‬‫و‬ )‫االقتصادي‬
‫الهو‬ ‫بحسب‬ ‫ع‬
‫تتنو‬ ‫سوف‬ ‫المصلحة‬ ‫هذه‬ ‫تتخذها‬ ‫التي‬ ‫الصيغ‬ ‫أو‬ ‫األشكال‬ ."‫الجماعي‬ ‫الذات‬ ‫ام‬
‫ر‬‫"احت‬ ‫هي‬
‫يات‬
‫ل‬ ‫ى‬
‫األخر‬
‫ا‬ ‫ولكن‬ ،‫لدول‬
‫إذا‬ ‫تحقيقها‬ ‫ويجب‬ ،‫الدول‬ ‫جميع‬ ‫بين‬ ‫مشتركة‬ ‫تعتبر‬ ‫جميعها‬ ‫لها‬ ‫تؤسس‬ ‫التي‬ ‫لحاجات‬
‫ألن‬ ‫معينة‬ ‫جماعة‬ ‫حاجة‬ ‫الجماعي‬ ‫الذات‬ ‫ام‬
‫ر‬‫احت‬ ‫مصلحة‬ ‫بمفهوم‬ ‫ويقصد‬ .‫أنفسها‬ ‫إنتاج‬ ‫تعيد‬ ‫أن‬ ‫للدول‬ ‫كان‬
.‫بالقيمة‬ ‫الشعور‬ ‫أو‬ ‫ام‬
‫ر‬‫االحت‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ،‫ذاتها‬ ‫عن‬ ‫بالرضا‬ ‫تشعر‬
xxvii
‫هذ‬ ‫تمثل‬
‫األ‬ ‫المصالح‬ ‫ه‬
‫حاجات‬ ‫بعة‬‫ر‬
‫الدولة‬ ‫مركبات‬ ‫تأمين‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫تحقيقها‬ ‫يجب‬
–
‫المجتمع‬
‫لتلك‬ ‫تكون‬ ‫وقد‬ .‫الخارجية‬ ‫سياستها‬ ‫في‬ ‫فعله‬ ‫الدول‬ ‫تستطيع‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫قيودا‬ ‫تضع‬ ‫فإنها‬ ‫الشكل‬ ‫وبهذا‬ ،‫ها‬
‫ار‬
‫ر‬‫استم‬‫و‬
‫الطوي‬ ‫المدى‬ ‫على‬ ‫ولكن‬ ،‫أولويات‬ ‫شكل‬ ‫في‬ ‫وضعها‬ ‫تستلزم‬ ‫ومتطلبات‬ ‫تطبيقات‬ ‫أحيانا‬ ‫المصالح‬
‫تلك‬ ‫كل‬ ‫ل‬
‫الت‬
‫المت‬‫و‬ ‫طبيقات‬
.‫تنتهي‬ ‫سوف‬ ‫ذلك‬ ‫تفعل‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫فالدول‬ .‫تحقيقها‬ ‫يجب‬ ‫طلبات‬
xxviii
‫االجتماعية‬ ‫البنائية‬ ‫أنصار‬ ‫إن‬
‫في‬ ‫الدول‬ ‫لسلوك‬ ‫ئيس‬‫ر‬‫ال‬ ‫الهدف‬ ‫هو‬ ‫المصلحة‬ ‫تحقيق‬ ‫بأن‬ ‫اليجادلون‬
.‫الدولة‬‫و‬ ‫األمة‬ ‫لهوية‬ ‫وفقا‬ ‫تتحدد‬ ‫المصلحة‬ ‫ولكن‬ ،‫الخارجي‬ ‫المجال‬
xxix
‫أساس‬ ‫بأنها‬ ‫الهويات‬ ‫وندت‬ ‫ف‬ّ
‫يعر‬
،‫المصالح‬
‫مصا‬ ‫ف‬ّ
‫عر‬ُ‫"ت‬ ‫الفاعلة‬ ‫الجهات‬ ‫أن‬ ‫يعني‬ ‫وما‬
‫هي‬ ‫المؤسسات‬‫و‬ ."‫اقف‬‫و‬‫الم‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫لحها‬
‫"هي‬ ‫أو‬ ‫مجموعات‬
،‫معايير‬ ‫أو‬ ‫اعد‬‫و‬‫ق‬ ‫شكل‬ ‫على‬ ‫ع‬َّ
‫ر‬َ
‫ش‬ُ‫ت‬ ‫ما‬ ‫عادة‬ ‫التي‬‫و‬ ،‫المصالح‬‫و‬ ‫الهويات‬ ‫من‬ ‫نسبيا‬ ‫ساكنة‬ "‫اكل‬
‫المع‬ ‫مع‬ ‫اجتماعيا‬ ‫الفاعلة‬ ‫الجهة‬ ‫تفاعل‬ ‫بمقتضى‬ ‫ية‬‫ز‬‫تحفي‬ ‫قوة‬ ‫إال‬ ‫لها‬ ‫ليس‬ ‫ولكن‬
.‫فيها‬ ‫ومشاركتها‬ ‫الجماعية‬ ‫فة‬‫ر‬
‫ا‬ ‫ليست‬ ‫لكنها‬ ‫الفوضى‬ ‫ضمن‬ ‫مؤسسة‬ ‫ذاتها‬ ‫حد‬ ‫في‬ "‫الذاتية‬ ‫"المساعدة‬ ّ
‫وتعد‬
،‫الممكنة‬ ‫الوحيدة‬ ‫لمؤسسة‬
.‫تعاونية‬ ‫األكثر‬ ‫األمنية‬ ‫األنظمة‬ ‫من‬ ‫أمثلة‬ ‫إلى‬ ‫ة‬
‫ر‬‫اإلشا‬ ‫يمكننا‬ ‫إنه‬ ‫إذ‬
xxx
‫في‬ ‫تعتمد‬ ‫المصلحة‬ ‫فإن‬ ‫المعنى‬ ‫بهذا‬
‫الهوية‬ ‫أن‬‫و‬ ،‫الفاعل‬ ‫هوية‬ ‫على‬ ‫حركتها‬
.‫ى‬
‫األخر‬ ‫عن‬ ‫أحداهما‬ ‫فصل‬ ‫اليمكن‬ ‫المصلحة‬‫و‬
129
Tikrit Journal For Political Sciences 19 (2020) 117-146
‫الثالث‬ ‫المطلب‬
‫الهو‬ ‫بين‬ ‫القضايا‬‫و‬ ‫للتفاعالت‬ ‫البنائية‬ ‫تفسير‬
‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫المذهبية‬ ‫يات‬
‫الدينية‬ ‫الهوية‬ ‫بين‬ ‫التفاعالت‬ ‫عن‬ ‫ناتج‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫القضايا‬ ‫أهم‬ ‫إحدى‬
-
‫يمكن‬ ‫ال‬
‫و‬ ،‫المذهبية‬
‫أمام‬ ‫الوقوف‬ ‫دون‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫عن‬ ‫الحديث‬
‫الدول‬ ‫من‬ ‫تمثلهما‬ ‫بما‬ ،‫السنة‬‫و‬ ‫الشيعة‬ ‫مذهبي‬ ‫بين‬ ‫اع‬
‫ر‬‫الص‬
‫اإل‬ ‫ية‬‫ر‬‫الجمهو‬ ‫مثل‬ ‫المنطقة‬ ‫في‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الكبي‬ ‫الفاعلة‬
‫السنية‬ ‫السعودية‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫المملكة‬‫و‬ ‫الشيعية‬ ‫انية‬
‫ر‬‫اإلي‬ ‫سالمية‬
‫بهوية‬ ‫اق‬
‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫الشعبي‬ ‫الحشد‬‫و‬ ‫اليمن‬ ‫في‬ ‫الحوثيين‬‫و‬ ‫لبنان‬ ‫في‬ ‫اهلل‬ ‫حزب‬ ‫مثل‬ ‫الدول‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫الفاعلون‬‫و‬
‫و‬ ‫شيعية‬
‫إلى‬ ‫نتطرق‬ ‫سوف‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ .‫السنية‬ ‫بالهوية‬ ‫هما‬
‫وغير‬ ‫وداعش‬ ‫القاعدة‬‫و‬ ‫حماس‬ ‫مثل‬ ‫اعل‬‫و‬‫ف‬ ‫المقابل‬ ‫في‬
‫التفاعالت‬
‫الشيعية‬ ‫الهويتين‬ ‫بين‬ ‫اع‬
‫ر‬‫الص‬ ‫منظور‬ ‫من‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫القضايا‬‫و‬
-
:‫اآلتي‬ ‫بالشكل‬ ‫السنية‬
‫الشيعية‬ ‫انية‬
‫ر‬‫اإلي‬ ‫الهويتين‬ ‫اع‬
‫ر‬‫ص‬ :‫األول‬ ‫الفرع‬
-
:‫السنية‬ ‫السعودية‬
‫ا‬ ‫الدولتين‬ ‫إن‬
‫الس‬‫و‬ ‫انية‬
‫ر‬‫إلي‬
‫متداداتهما‬‫ا‬‫و‬ ‫الداخلية‬ ‫ومعطياتهما‬ ‫المؤسساتية‬‫و‬ ‫السياسية‬ ‫قيمهما‬ ‫لهما‬ ‫عودية‬
‫و‬ ‫يخية‬‫ر‬‫التا‬
‫تفاعالتهما‬ ‫مجمل‬ ‫تحكم‬ ‫التي‬ ‫السياسية‬ ‫ومصالحهما‬ ‫الحاكمة‬ ‫ونخبهما‬ ‫اتيجي‬
‫ر‬‫اإلست‬ ‫عمقهما‬
‫الدولي‬ ‫المستوى‬ ‫على‬ ‫السياسية‬ ‫وتوجهاتهما‬ ‫تطلعاتهما‬ ‫مدى‬ ‫عن‬ ‫وتكشف‬ ،‫السياسي‬ ‫وسلوكهما‬
xxxi
‫الهوية‬ ،
‫الدولتين‬ ‫هوية‬ ‫تمثيل‬ ‫في‬ ‫ها‬
‫غير‬ ‫من‬ ‫أهمية‬ ‫أكثر‬ ‫كمتغير‬ ‫الدولتين‬ ‫بين‬ ‫ما‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫المذهبية‬
‫بشكل‬ ‫أثرت‬‫و‬
‫إليه‬ ‫أشار‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫يتالئم‬ ‫وهذا‬ ،‫لكليهما‬ ‫األهمية‬ ‫ذات‬ ‫القضايا‬ ‫وتحديد‬ ‫الدولتين‬ ‫بين‬ ‫التفاعل‬ ‫كيفية‬ ‫في‬ ‫كبير‬
‫وعال‬ ‫تحركاته‬ ‫في‬ ‫الفاعل‬ ‫هوية‬ ‫تأثير‬ ‫حول‬ ‫ويندت‬ ‫الكسندر‬
‫تشكيل‬ ‫إلى‬ ‫ذلك‬ ‫يدفع‬ ‫وكيف‬ ‫بالمصلحة‬ ‫الهوية‬ ‫قة‬
.)‫السعودية‬‫و‬ ‫ان‬
‫ر‬‫(إي‬ ‫اعل‬‫و‬‫للف‬ ‫األمنية‬ ‫السلوكيات‬
xxxii
‫ا‬ ‫وهذه‬
‫التي‬ ‫اقليمية‬ ‫طائفية‬ ‫انتجت‬ ‫أيضا‬ ‫الدولتين‬ ‫بين‬ ‫لحالة‬
.‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫وفق‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫اإلقليمية‬ ‫الفوضى‬ ‫إلى‬ ‫افضت‬
‫االنقسا‬ ‫لتفسير‬ ‫تسعى‬ ‫التي‬ ‫اء‬
‫ر‬‫الخب‬ ‫تحليالت‬ ‫تميل‬
‫الشيعي‬ ‫م‬
-
‫المستوى‬ ‫على‬ ‫المعاصر‬ ‫السني‬
،‫اإلقليمي‬
‫تفهم‬ ‫بحيث‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫ات‬
‫ر‬‫تفسي‬ ‫إلى‬ ‫منها‬ ‫ء‬
‫جز‬ ‫في‬
‫تتوقف‬ ‫الدول‬ ‫بين‬ ‫العالقات‬ ‫أن‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫هذه‬
‫الهوية‬‫و‬ ‫الشيعية‬ ‫الهوية‬ ‫مثل‬ ،‫للدولة‬ ‫ة‬
‫ر‬‫العاب‬‫و‬ ‫القومية‬ ‫فوق‬ ‫الهويات‬ ،‫الهوية‬ ‫لبناء‬ ‫اعتمادها‬ ‫يتم‬ ‫التي‬ ‫يقة‬‫ر‬‫الط‬ ‫على‬
‫الت‬ ،‫السنية‬
‫مؤسسات‬ ‫على‬ ‫تكز‬‫ر‬‫الم‬ ‫سلوكها‬ ‫من‬ ‫وتحد‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫الدولة‬ ‫هوية‬ ‫مع‬ ‫ع‬
‫وتتصار‬ ‫تتنافس‬ ‫ي‬
،‫لذلك‬ .‫الدولة‬
.‫األعلى‬ ‫إلى‬ ‫األسفل‬ ‫من‬ ‫منطق‬ ‫على‬ ‫البنائي‬ ‫التفسير‬ ‫خط‬ ‫يؤكد‬
xxxiii
‫سلوكهما‬ ‫تحديد‬ ‫في‬ ‫ه‬
‫ر‬‫أث‬‫و‬ ‫الشيعي‬‫و‬ ‫السني‬ ‫المذهبين‬ ‫بين‬ ‫يخي‬‫ر‬‫التا‬ ‫اع‬
‫ر‬‫الص‬ ‫من‬ ‫ينطلق‬ ‫البلدين‬ ‫سلوك‬ ‫أن‬
‫بعضهما‬ ‫تجاه‬
‫ان‬
‫ر‬‫إي‬ ‫وتستخدم‬ ‫بل‬ ،‫الثقافية‬‫و‬ ‫القومية‬ ‫هويتها‬ ‫تحمي‬ ‫عقيدة‬ ‫التشيع‬ ‫في‬ ‫وجدت‬ ‫ان‬
‫ر‬‫إي‬ ‫ألن‬ ،‫البعض‬
‫كمح‬ ‫التشيع‬
‫في‬ ‫يحدث‬ ‫ما‬ ‫أن‬‫و‬ .‫السعودية‬‫و‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫منطقة‬ ‫تجاه‬ ‫خاصة‬ ‫الخارجية‬ ‫سياساتها‬ ‫به‬ ‫توجه‬ ‫دد‬
130
Tikrit Journal For Political Sciences 19 (2020) 117-146
‫ت‬ ‫في‬ ‫المتغير‬ ‫هذا‬ ‫أهمية‬ ‫يستدعي‬ ‫اليوم‬ ‫اليمن‬‫و‬ ،‫يا‬‫ر‬‫وسو‬ ،‫ين‬‫ر‬‫البح‬‫و‬ ،‫ولبنان‬ ،‫اق‬
‫ر‬‫الع‬
‫تجاه‬ ‫ان‬
‫ر‬‫إي‬ ‫وجهات‬
.‫المنطقة‬
xxxiv
‫ف‬ ‫سدا‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫يد‬‫ر‬‫وت‬ ‫ادت‬
‫ر‬‫أ‬ ‫السنية‬ ‫بهويتها‬ ‫السعودية‬ ‫سياسات‬ ‫المقابل‬ ‫وفي‬
‫السياسات‬ ‫اجهة‬‫و‬‫م‬ ‫ي‬
‫سياساتهما‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الدولتين‬ ‫كال‬ ‫وتسعى‬ .‫السنية‬ ‫الهوية‬ ‫على‬ ‫هويتها‬ ‫ة‬
‫ر‬‫وسيط‬ ‫نفوذها‬ ‫إلنتشار‬ ‫ومنعا‬ ‫انية‬
‫ر‬‫اإلي‬
‫إذ‬ ،‫قيادي‬ ‫دور‬ ‫امتالك‬ ‫إلى‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬
‫حسب‬ ‫اإلقليمي‬ ‫النظام‬ ‫هذا‬ ‫صياغة‬ ‫إعادة‬ ‫على‬ ‫جهودهما‬ ‫تتركز‬
‫جعله‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ،‫الخارجية‬ ‫ومعتقداتها‬ ‫هويتهما‬
.‫مصالحهما‬ ‫مع‬ ‫انسجاما‬ ‫أكثر‬
xxxv
‫السعودي‬ ‫اع‬
‫ر‬‫الص‬ ‫يعد‬
–
‫الشرق‬ ‫منطقة‬ ‫في‬ ‫السياسية‬ ‫للفوضى‬ ‫المسببة‬ ‫ات‬
‫ر‬‫المتغي‬ ‫أهم‬ ‫من‬ ‫اني‬
‫ر‬‫اإلي‬
‫عن‬ ‫نتجت‬ ‫وما‬ ‫المذهبية‬ ‫هويتهما‬ ‫من‬ ‫إنطالقا‬ ،‫األوسط‬
‫وهذا‬ ‫متناقضة‬ ‫وسلوكيات‬ ‫متعارضة‬ ‫مصالح‬ ‫من‬ ‫هما‬
‫الو‬‫و‬ ‫يطانيا‬‫ر‬‫ب‬ ‫وخاصة‬ ‫ة‬
‫ر‬‫المؤث‬ ‫ى‬
‫الكبر‬ ‫القوى‬ ‫دور‬ ‫عن‬ ‫فضال‬
‫إذ‬ .‫الدولتين‬ ‫بين‬ ‫اع‬
‫ر‬‫الص‬ ‫تعميق‬ ‫في‬ ‫المتحدة‬ ‫اليات‬
‫بشكل‬ ‫الخليج‬ ‫ودول‬ ‫اليمن‬‫و‬ ‫ولبنان‬ ‫اق‬
‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫النفوذ‬ ‫بسط‬ ‫في‬ ‫تتمثل‬ ‫اضحة‬‫و‬ ‫اتيجية‬
‫ر‬‫است‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ان‬
‫ر‬‫إي‬ ‫تسعى‬
‫ركائز‬ ‫لتثبيت‬ ‫عام‬
‫ا‬
‫ر‬‫مرو‬ ‫اق‬
‫ر‬‫الع‬ ‫عبر‬ ‫ان‬
‫ر‬‫إي‬ ‫من‬ ‫يمتد‬ ‫الذي‬ ‫الشيعي‬ ‫بالهالل‬ ‫المعروف‬‫و‬ ‫المنطقة‬ ‫في‬ ‫مشروعها‬
‫انتهاء‬‫و‬ ‫يا‬‫ر‬‫بسو‬
‫نجحت‬ ‫المعالم‬ ‫اضحة‬‫و‬ ‫انية‬
‫ر‬‫اإلي‬ ‫اتيجية‬
‫ر‬‫اإلست‬ ‫وهذه‬ .‫الخليج‬ ‫ودول‬ ‫اليمن‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬ ‫بلبنان‬
.‫اضحة‬‫و‬ ‫سعودية‬ ‫اتيجية‬
‫ر‬‫الست‬ ‫وجود‬ ‫عدم‬ ‫مقابل‬ ،‫كبير‬ ‫بشكل‬
‫الهو‬ ‫اع‬
‫ر‬‫ص‬ ‫فإن‬ ‫ذلك‬ ‫كل‬ ‫غم‬
‫ر‬
‫البلدين‬ ‫بين‬ ‫المذهبية‬ ‫ية‬
‫الفوضى‬ ‫حالة‬ ‫يفسر‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫منظور‬ ‫من‬
‫بحيث‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫الدائمة‬
‫دفع‬ ‫متناقضة‬ ‫مصالح‬ ‫أنتجت‬ ،‫الدولتين‬ ‫لكال‬ ‫المتناقضتين‬ ‫الهويتين‬ ‫وجود‬ ‫أن‬
‫من‬ ‫سلوك‬ ‫فأي‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ ،‫مختلفة‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫لقضايا‬ ‫تهما‬‫ر‬‫ونظ‬ ،‫متضادة‬ ‫تحالفات‬ ‫في‬ ‫اط‬
‫ر‬‫لالنخ‬ ‫االثنان‬
.‫اإلقليمية‬ ‫الفوضى‬ ‫من‬ ‫حالة‬ ‫وتنتج‬ ،‫له‬ ‫معادية‬ ‫بأنها‬ ‫اآلخر‬ ‫الطرف‬ ‫يفهمه‬ ‫طرف‬
‫الشيعية‬ ‫الهويتين‬ ‫اع‬
‫ر‬‫ص‬ :‫الثاني‬ ‫الفرع‬
-
:‫اق‬
‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫السنية‬
‫جيوسياسية‬ ‫الت‬
‫و‬‫تح‬ ‫نتيجة‬ ‫األصل‬ ‫في‬ ‫برزت‬ ‫المعاصر‬ ‫اق‬
‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫الشيعة‬‫و‬ ‫السنة‬ ‫بين‬ ‫الفجوة‬
‫ا‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الثو‬ ‫نجاح‬ ‫أنتج‬ ‫فقد‬ .‫متعددة‬ ‫وثقافية‬ ‫اجتماعية‬‫و‬
( ‫في‬ ‫انية‬
‫ر‬‫إلي‬
1979
‫األساس‬ ‫على‬ ‫للحكم‬ ‫جديدا‬ ‫نظاما‬ )
‫مي‬ ‫وغير‬ ،‫الشيعي‬ ‫المذهبي‬
‫تقوية‬ ‫في‬ ‫وساعد‬ .‫الشيعية‬ ‫للجماعات‬ ‫إيديولوجية‬ ‫مظلة‬ ‫وخلق‬ ‫المنطقة‬ ‫في‬ ‫القوى‬ ‫ان‬
‫ز‬
‫من‬ ،‫الشيعية‬ ‫اإلسالمية‬ ‫التنظيمات‬ ‫أصبحت‬‫و‬ .‫ة‬
‫ز‬‫ممي‬ ‫هوية‬ ‫تمتلك‬ ‫بأنها‬ ‫ها‬
‫وشعر‬ ‫اق‬
‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫الشيعية‬ ‫الجماعات‬
‫جماعات‬ ‫بين‬
‫االجت‬ ‫القطاعات‬ ‫لتعبئة‬ ‫يا‬‫ر‬‫فك‬ ‫إعدادا‬ ‫التنظيمات‬ ‫أقوى‬ ‫من‬ ،‫اقية‬
‫ر‬‫الع‬ ‫المعارضة‬
‫أن‬ ‫كما‬ .‫ماعية‬
‫إضعاف‬ ‫إلى‬ ‫أدت‬ ‫الماضية‬ ‫بعة‬‫ر‬‫األ‬ ‫العقود‬ ‫في‬ ‫اق‬
‫ر‬‫الع‬ ‫إليها‬ ‫خضع‬ ‫التي‬ ‫االجتماعية‬‫و‬ ‫السياسية‬ ‫الديناميكيات‬
.‫الية‬
‫ر‬‫الليب‬‫و‬ ‫العلمانية‬ ‫اب‬
‫ز‬‫األح‬
xxxvi
‫ندرك‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫الطائفية‬ ‫العالقات‬ ‫فهم‬ ‫أجل‬ ‫ومن‬
‫ا‬ ‫للهوية‬ ‫ار‬
‫ر‬‫باستم‬ ‫ة‬
‫ر‬‫المتغي‬ ‫الطبيعة‬ ‫ال‬
‫و‬‫أ‬
،‫لطائفية‬
‫ا‬
‫ر‬‫ع‬ ‫الشخص‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫فمعنى‬
‫عام‬ ‫قبل‬ ‫عليه‬ ‫كان‬ ‫عما‬ ‫يختلف‬ ‫اليوم‬ ‫شيعيا‬ ‫أو‬ ‫سنيا‬ ‫قيا‬
)
2003
(
‫عن‬ ‫ناهيك‬
131
Tikrit Journal For Political Sciences 19 (2020) 117-146
‫السلطة‬ ‫عالقات‬ ‫عن‬ ‫فصلها‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫الطائفية‬ ‫العالقات‬ ‫أن‬ ‫ندرك‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ،‫وثانيا‬ .‫اقية‬
‫ر‬‫الع‬ ‫الدولة‬ ‫تأسيس‬ ‫زمن‬
‫ويمل‬ .‫النفوذ‬‫و‬
‫المستوى‬ ‫على‬ ‫الطائفية‬ ‫العالقات‬ ‫بة‬‫ر‬‫لتج‬ ‫الكيفية‬ ‫الهيمنة‬ ‫أو‬ ‫النسبي‬ ‫التمكين‬ ‫ي‬
‫وتؤثر‬ ،‫المجتمعي‬
،‫الجنس‬ ‫أو‬ ‫العرق‬ ‫مثل‬ ‫المجتمعية‬ ‫االنقسامات‬ ‫سائر‬ ‫في‬ ‫ملحوظة‬ ‫ديناميكية‬ ‫وهي‬ ،‫الغير‬‫و‬ ‫الذات‬ ‫مفاهيم‬ ‫على‬
‫عن‬ ‫فصلها‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫الطائفية‬ ‫الهوية‬ ‫أن‬ ‫ندرك‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ،‫اق‬
‫ر‬‫الع‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ‫السيما‬
‫و‬
‫الوطنية‬ ‫الهوية‬
xxxvii
.
‫أصبح‬ ‫فقد‬ ،‫الطائفية‬ ‫اعات‬
‫ر‬‫الص‬ ‫اق‬
‫ر‬‫للع‬ ‫يكي‬‫ر‬‫األم‬ ‫االحتالل‬ ‫ولد‬
‫في‬ ‫األهم‬ ‫الركن‬ ‫هي‬ ‫الهوية‬ ‫سياسات‬ ‫ت‬
‫أن‬ ‫وبما‬ ،‫الدولة‬ ‫ات‬
‫ر‬‫مسا‬ ‫في‬ ‫يتحكم‬ ‫الشيعة‬‫و‬ ‫السنة‬ ‫بين‬ ‫الطائفية‬ ‫أساس‬ ‫على‬ ‫االنقسام‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ،‫السياسية‬ ‫العملية‬
،‫كبير‬ ‫بشكل‬ ‫ومعقد‬ ‫محدد‬ ‫غير‬ ‫اقية‬
‫ر‬‫الع‬ ‫الهوية‬ ‫جوهر‬
‫أكثر‬ ‫أصبحت‬ ‫المحلية‬ ‫السنية‬‫و‬ ‫الشيعية‬ ‫الهويات‬ ‫فإن‬
‫الهويا‬ ‫مع‬ ‫اختالطا‬‫و‬ ‫تشتتا‬
‫على‬ ‫اع‬
‫ر‬‫ص‬ ‫اق‬
‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫الطائفي‬ ‫اع‬
‫ر‬‫الص‬ ‫فإن‬ ‫ى‬
‫أخر‬ ‫جهة‬ ‫ومن‬ ،‫جهة‬ ‫من‬ ‫القبلية‬ ‫ت‬
‫السلطة‬
xxxviii
‫التنبؤ‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫الءات‬
‫و‬ ‫على‬ ‫ومبنية‬ ‫أة‬
‫ز‬‫مج‬ ‫السنية‬ ‫هي‬ ‫كما‬ ‫الشيعية‬ ‫الهوية‬ ‫أن‬ ‫ثالثة‬ ‫جهة‬ ‫ومن‬ .
.‫بها‬
‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫أن‬ ‫وبما‬
‫تفترض‬ ‫البنائية‬
‫مصالح‬ ‫تملك‬ ‫ال‬ ‫اعل‬‫و‬‫فالف‬ ،‫األفعال‬‫و‬ ‫المصالح‬ ‫تشكل‬ ‫الهويات‬ ‫بأن‬
‫الممارسات‬‫و‬ ‫التفاعالت‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫مصالحها‬ ‫ف‬ّ
‫تعر‬ ‫ولكنها‬ ،‫االجتماعي‬ ‫السياق‬ ‫عن‬ ‫ومنفصلة‬ ‫مستقلة‬
"‫المصالح‬ ‫قاعدة‬ ‫"هي‬ ‫وندت‬ ‫يقول‬ ‫كما‬ ‫الهويات‬ .‫االجتماعية‬
xxxix
‫السنة‬‫و‬ ‫الشيعة‬ ‫بين‬ ‫الطائفية‬ ‫الهويات‬ ‫فإن‬ ،
‫ت‬
‫متناقض‬ ‫مصالح‬ ‫نتج‬
‫الهويات‬ ‫سلوك‬ ‫في‬ ‫التصادم‬‫و‬ ‫التفاعالت‬ ‫إلى‬ ‫يؤدي‬ ‫المصالح‬ ‫في‬ ‫التناقض‬ ‫أن‬‫و‬ ،‫ة‬
‫القوى‬ ‫على‬ ‫يؤثر‬ ‫أنه‬ ‫أي‬ ،"‫المجتمعية‬ ‫"الفوضى‬ ‫ـ‬‫ل‬ ‫أكبر‬ ‫مجاال‬ ‫االجتماعي‬ ‫الهيكل‬ ‫يترك‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ .‫المذهبية‬
‫الفكر‬ ‫هذه‬ ‫إلى‬ )‫(وندت‬ ‫أشار‬ ‫وقد‬ .‫بها‬ ‫ها‬
‫تأثر‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬ ،‫بيئتها‬ ‫في‬ ‫االجتماعية‬
‫"الف‬ ‫قال‬ ‫عندما‬ ‫ة‬
‫ما‬ ‫هي‬ ‫وضى‬
‫الهوية‬ ‫تصنعه‬ ‫ما‬ ‫هي‬ ‫الفوضى‬ ‫أن‬ ‫القول‬ ‫يمكننا‬ ‫اق‬
‫ر‬‫الع‬ ‫على‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفك‬ ‫هذه‬ ‫تطبيق‬ ‫عند‬ ‫ولكن‬ ."‫الدول‬ ‫تصنعه‬
.‫اق‬
‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫الطائفية‬
‫اإلسالمية‬ ‫الحركات‬ ‫إنتاج‬ ‫مرحلة‬ ‫إلى‬ ‫وصل‬ ‫اق‬
‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫السنية‬ ‫الشيعية‬ ‫الهوية‬ ‫اع‬
‫ر‬‫ص‬ ‫فإن‬ ‫وبالنتيجة‬
‫م‬ ‫وداعش‬ ‫القاعدة‬ ‫مثل‬ ‫المتشددة‬
‫على‬ ‫الحفاظ‬ ‫أجل‬ ‫ن‬
‫المقابل‬ ‫وفي‬ ،‫اق‬
‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫السنية‬ ‫للطائفة‬ ‫المذهبية‬ ‫الهوية‬
‫من‬ ‫عديدة‬ ‫فصائل‬ ‫مثل‬ ‫الشيعية‬ ‫بالهوية‬ ‫الفاعلون‬ ‫ظهر‬ ،‫اقية‬
‫ر‬‫الع‬ ‫الوطنية‬ ‫الهوية‬ ‫وضعف‬ ‫الهوياتي‬ ‫الفعل‬ ‫وكرد‬
.‫يمثلونها‬ ‫التي‬ ‫الطائفة‬ ‫المصالح‬ ‫على‬ ‫الحفاظ‬ ‫أجل‬
‫الشيعية‬ ‫الهويتين‬ ‫اع‬
‫ر‬‫ص‬ :‫الثالث‬ ‫الفرع‬
-
‫السن‬
:‫اليمن‬ ‫في‬ ‫ية‬
‫إن‬
‫السكان‬ ‫يجتمع‬ ‫فلم‬ ،‫التقليدي‬ ‫المجتمع‬ ‫سمات‬ ‫من‬ ‫سمة‬ ‫اليمن‬ ‫في‬ ‫األقطاب‬ ‫المتعدد‬ ‫الحالي‬ ‫المشهد‬
( ‫عام‬ ‫اليمن‬ ‫توحيد‬ ‫منذ‬ ‫احدة‬‫و‬ ‫وطنية‬ ‫هوية‬ ‫تحت‬
1990
‫بجماعات‬ ‫متخم‬ ‫اليمن‬ ‫في‬ ‫اع‬
‫ر‬‫الص‬ .‫قبلها‬ ‫وما‬ )
‫الشيعي‬ ‫يدية‬‫ز‬‫ال‬ ‫بين‬ ‫الطائفية‬ ‫عة‬
‫ونز‬ ‫داء‬ِ
‫الع‬ ‫تجذر‬ ‫وقد‬ ،‫متعارضة‬ ‫ومصالح‬
‫الش‬‫و‬ ‫الشمال‬ ‫في‬ ‫ة‬
‫في‬ ‫السنية‬ ‫افعية‬
‫الجولة‬ ‫اندالع‬ ‫ومع‬ .‫يدية‬‫ز‬‫ال‬ ‫لإلحيائية‬ ‫امتدادا‬ ‫الحوثي‬ ‫جماعة‬ ‫عد‬ُ‫وت‬ .‫اليمن‬ ‫من‬ ‫الجنوبية‬‫و‬ ‫الوسطى‬ ‫اء‬
‫ز‬‫األج‬
132
Tikrit Journal For Political Sciences 19 (2020) 117-146
‫العام‬ ‫في‬ "‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫بيع‬‫ر‬‫ـ"ال‬‫ب‬ ‫مايسمى‬ ‫أعقاب‬ ‫في‬ ،‫اع‬
‫ر‬‫الص‬ ‫من‬ ‫ة‬
‫ر‬‫األخي‬
2011
،‫الطائفي‬ ‫الخطاب‬ ‫ة‬ّ
‫حد‬ ‫ازدادت‬ ،
‫اليمني‬ ‫المجتمع‬ ‫تنظيم‬ ‫ُعيد‬‫أ‬‫و‬
‫طائفية‬ ٍ
‫خطوط‬ ‫وفق‬
‫غير‬ ٍ
‫أسس‬ ‫وفق‬ ‫الناس‬ ‫بين‬ ‫العالقات‬ ‫تيب‬‫ر‬‫ت‬ ‫أعيد‬ ‫كما‬ ،
.‫وطنية‬
‫السعودي‬‫و‬ ‫الشيعي‬ ‫اني‬
‫ر‬‫اإلي‬ ‫اع‬
‫ر‬‫بالص‬ ‫ئيسي‬‫ر‬ ‫بشكل‬ ‫تبط‬‫ر‬‫م‬ ‫اليمن‬ ‫في‬ ‫الطائفي‬ ‫اع‬
‫ر‬‫الص‬ ‫أن‬ ‫القول‬ ‫يمكن‬
‫عبر‬ ‫الزمن‬ ‫من‬ ‫لعقود‬ ‫اليمني‬ ‫السياسي‬ ‫المشهد‬ ‫على‬ ‫السعودية‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫المملكة‬ ‫سيطرت‬ ‫الذي‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ،‫السني‬
‫لش‬ ‫المالي‬ ‫دعمها‬
‫نفوذها‬ ‫وبدأ‬ ،‫السياسية‬‫و‬ ‫الدينية‬‫و‬ ‫القبلية‬ ‫القيادات‬ ‫من‬ ‫بكة‬
( ‫العام‬ ‫في‬ ‫يتضاءل‬
2011
‫أن‬ ‫بعد‬ )
‫الحوثيين‬ ‫صعود‬ ‫يمثل‬ ‫كما‬ ."‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫بيع‬‫ر‬‫ـ"ال‬‫ب‬ ‫يسمى‬ ‫ما‬ ‫عقب‬ ‫ان‬
‫ر‬‫ي‬‫ا‬‫و‬ ‫قطر‬ ‫إلى‬ ‫حلفائها‬ ‫من‬ ‫بعض‬ ‫تحول‬
‫الودي‬ ‫لعالقتهم‬ ‫ا‬
‫ر‬‫ونظ‬ ،‫الت‬
‫و‬‫التح‬ ‫لتلك‬ ‫ئيسيا‬‫ر‬ ‫ا‬
‫ر‬‫مظه‬ ‫بالسالح‬ ‫مستقوية‬ ‫سياسية‬ ‫كجماعة‬
‫مصالح‬ ‫فإن‬ ،‫ان‬
‫ر‬‫إي‬ ‫مع‬ ‫ة‬
‫ال‬ ‫حضور‬ ‫من‬ ‫يد‬‫ز‬‫ت‬ ‫المتصاعدة‬ ‫الحوثيين‬
‫بعض‬ ‫دفع‬ ‫مما‬ ،‫اليمن‬ ‫في‬ ‫لها‬ ‫نفوذ‬ ‫مناطق‬ ‫وخلق‬ ‫اإلسالمية‬ ‫ية‬‫ر‬‫جمهو‬
.‫السعودية‬‫و‬ ‫ان‬
‫ر‬‫إي‬ ‫بين‬ ‫بالوكالة‬ ‫حرب‬ ‫بأنه‬ ‫اليمن‬ ‫في‬ ‫اع‬
‫ر‬‫الص‬ ‫لوصف‬ ‫المحللين‬
xl
‫تشكيل‬ ‫لكيفية‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫تفسير‬ ‫حول‬ ‫سابقا‬ ‫إليه‬ ‫نا‬‫ر‬‫أش‬ ‫ما‬ ‫خالل‬ ‫ومن‬
‫المصالح‬‫و‬ ‫األفعال‬‫و‬ ‫الهوية‬
‫تب‬‫ر‬‫ت‬ ‫وما‬ ‫االجتماعي‬ ‫السياق‬ ‫ضمن‬
‫تقرر‬ ‫انين‬
‫ر‬‫اإلي‬‫و‬ ‫للحوثيين‬ ‫يدية‬‫ز‬‫ال‬ ‫الهوية‬ ‫فإن‬ ‫التفاعالت‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫عن‬
،‫هويتهما‬ ‫تعكس‬ ‫التي‬ ‫مصالحهما‬ ‫ماهية‬ ‫هما‬
‫ير‬‫ر‬‫تق‬ ‫من‬ ‫انطالقا‬ ،‫وتوجيههما‬ ‫االجتماعي‬ ‫الفعل‬ ‫أو‬ ‫السلوك‬
‫الحوثي‬ ‫بين‬ ‫المشتركة‬ ‫للمصالح‬ ‫تشكيل‬ ‫ة‬
‫ر‬‫فك‬ ‫وتصبح‬
‫ئيس‬‫ر‬ ‫سببيا‬ ‫ا‬
‫ر‬‫متغي‬ ،‫البنائيون‬ ‫اها‬
‫ر‬‫ي‬ ‫كما‬ ،‫انيين‬
‫ر‬‫اإلي‬‫و‬ ‫ين‬
‫يا‬
‫الفاعلين‬ ‫مع‬ ‫السعودية‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫للمملكة‬ ‫بالنسبة‬ ‫الحالة‬ ‫ونفس‬ .‫اليمن‬ ‫في‬ ‫المضادة‬ ‫التحالفات‬‫و‬ ‫التحالفات‬ ‫لتفسير‬
.‫فيها‬ ‫اعية‬
‫ر‬‫الص‬ ‫التفاعالت‬ ‫ضمن‬ ‫اليمن‬ ‫في‬
‫وترك‬ ‫اليمن‬ ‫أرجاء‬ ‫في‬ ‫اجتماعية‬ ‫شروخا‬ ‫اع‬
‫ر‬‫الص‬ ‫هذا‬ ‫أحدث‬ ‫فقد‬
‫فقد‬ ،‫طائفية‬ ‫أسس‬ ‫على‬ ‫تنقسم‬ ‫اليمن‬ ‫ت‬
‫ه‬
‫بدور‬ ‫اع‬
‫ر‬‫الص‬ ‫أقلمة‬ ‫أدت‬
‫اليمنيين‬‫و‬ ‫الحوثيين‬ ‫تجعل‬ ‫التي‬‫و‬ ‫اليمن‬ ‫في‬ ‫المتصاعدة‬ ‫الطائفية‬ ‫عة‬
‫النز‬ ‫تغذية‬ ‫إلى‬ ‫ا‬
‫لخصومهم‬ ‫الحوثيين‬ ‫اعتبار‬ ‫مقابل‬ ،‫خصومهم‬ ‫نظر‬ ‫في‬ ‫أجنبية‬ ‫لقوى‬ ‫ابتداعية‬‫و‬ ‫صفوية‬ ‫ات‬‫و‬‫كأد‬ ‫لهم‬ ‫المؤيدين‬
‫طائفية‬ ‫ة‬
‫ر‬‫وبنب‬ ،‫اعش‬‫و‬‫ود‬ ‫يين‬‫ر‬‫تكفي‬
‫الصر‬ ‫ار‬
‫ر‬‫استم‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ،‫القضايا‬ ‫هذه‬ ‫تفاقم‬ ‫من‬ ‫غم‬
‫وبالر‬ ،‫حادة‬
‫يؤدي‬ ‫ه‬
‫ر‬‫بدو‬ ‫اع‬
.‫جديدة‬ ‫اف‬
‫ر‬‫ألط‬ ‫مفتوحا‬ ‫اليمني‬ ‫الملف‬ ‫ويبقى‬ ‫اإلقليمية‬ ‫التدخالت‬ ‫تعميق‬ ‫إلى‬
What is the reason for stopping the site despite the annual subscription
What is the reason for stopping the site despite the annual subscription
What is the reason for stopping the site despite the annual subscription
What is the reason for stopping the site despite the annual subscription
What is the reason for stopping the site despite the annual subscription
What is the reason for stopping the site despite the annual subscription
What is the reason for stopping the site despite the annual subscription
What is the reason for stopping the site despite the annual subscription
What is the reason for stopping the site despite the annual subscription
What is the reason for stopping the site despite the annual subscription
What is the reason for stopping the site despite the annual subscription
What is the reason for stopping the site despite the annual subscription
What is the reason for stopping the site despite the annual subscription
What is the reason for stopping the site despite the annual subscription

More Related Content

Similar to What is the reason for stopping the site despite the annual subscription

بحث عن عالم الاجتماع تالكوت بارسونز
بحث عن عالم الاجتماع تالكوت بارسونزبحث عن عالم الاجتماع تالكوت بارسونز
بحث عن عالم الاجتماع تالكوت بارسونز
Mubarak Al daossri
 
أسباب النزوع إلی التکفیر في ضوء علم النفس
أسباب النزوع إلی التکفیر في ضوء علم النفسأسباب النزوع إلی التکفیر في ضوء علم النفس
أسباب النزوع إلی التکفیر في ضوء علم النفس
ezra lioyd
 
تدريب فى المواطنة
تدريب فى المواطنةتدريب فى المواطنة
تدريب فى المواطنة
yousser Gherissi Hegazi
 
دور الحراك الاجتماعي في الحصول على المكانة الاجتماعية
دور الحراك الاجتماعي في الحصول على المكانة الاجتماعية دور الحراك الاجتماعي في الحصول على المكانة الاجتماعية
دور الحراك الاجتماعي في الحصول على المكانة الاجتماعية
حسن قروق
 
Bahrain online بحرين اون لاين (48)
Bahrain online   بحرين اون لاين (48)Bahrain online   بحرين اون لاين (48)
Bahrain online بحرين اون لاين (48)bahrainonline
 
داعشDaeesh file
داعشDaeesh fileداعشDaeesh file
داعشDaeesh file
Firas Husseini
 
ملخص مادة النظريات الاجتماعية
ملخص مادة النظريات الاجتماعيةملخص مادة النظريات الاجتماعية
ملخص مادة النظريات الاجتماعية
Mubarak Al daossri
 
التمثلات الاجتماعية: مقاربة لدراسة السلوك والمواقف والاتجاهات وفهم آليات اله...
 التمثلات الاجتماعية: مقاربة لدراسة السلوك والمواقف والاتجاهات وفهم آليات اله... التمثلات الاجتماعية: مقاربة لدراسة السلوك والمواقف والاتجاهات وفهم آليات اله...
التمثلات الاجتماعية: مقاربة لدراسة السلوك والمواقف والاتجاهات وفهم آليات اله...
حسن قروق
 
إميل دوركهايم والتأسيس السوسيولوجي للحداثة
إميل دوركهايم والتأسيس السوسيولوجي للحداثةإميل دوركهايم والتأسيس السوسيولوجي للحداثة
إميل دوركهايم والتأسيس السوسيولوجي للحداثة
حسن قروق
 
Iraqi Media In Confronting Sectarianism
Iraqi Media In Confronting SectarianismIraqi Media In Confronting Sectarianism
Iraqi Media In Confronting Sectarianism
Sazan Saman Abdulmajeed
 
استراتيجيات مواجهة التهديدات الناعمة الناجمة عن نشاطات التيارات السلفية التكف...
استراتيجيات مواجهة التهديدات الناعمة الناجمة عن نشاطات التيارات السلفية التكف...استراتيجيات مواجهة التهديدات الناعمة الناجمة عن نشاطات التيارات السلفية التكف...
استراتيجيات مواجهة التهديدات الناعمة الناجمة عن نشاطات التيارات السلفية التكف...
ezra lioyd
 
48461_اجتماعيات-التربية.ppt
48461_اجتماعيات-التربية.ppt48461_اجتماعيات-التربية.ppt
48461_اجتماعيات-التربية.ppt
NizarBenmaaouia
 
التراث السياسي و الاجتماعي لدارالعلوم في "دئوبند" و النهضة الدئوبندية في شبه...
التراث السياسي و الاجتماعي لدارالعلوم  في "دئوبند" و النهضة الدئوبندية في شبه...التراث السياسي و الاجتماعي لدارالعلوم  في "دئوبند" و النهضة الدئوبندية في شبه...
التراث السياسي و الاجتماعي لدارالعلوم في "دئوبند" و النهضة الدئوبندية في شبه...
ezra lioyd
 
وصف مقررات بكالوريوس في التاريخ
وصف مقررات بكالوريوس في  التاريخوصف مقررات بكالوريوس في  التاريخ
وصف مقررات بكالوريوس في التاريخ
Arab International Academy
 
بورديو بين الحياديّة العلميّة والالتزام المجتمعي من خلال كتابيه «حرفة عالم ال...
بورديو بين الحياديّة العلميّة والالتزام المجتمعي من خلال كتابيه «حرفة عالم ال...بورديو بين الحياديّة العلميّة والالتزام المجتمعي من خلال كتابيه «حرفة عالم ال...
بورديو بين الحياديّة العلميّة والالتزام المجتمعي من خلال كتابيه «حرفة عالم ال...
Mohamed Bacim AYADI
 
e new actors of the international system in the 21st century
e new actors of the international system in the 21st centurye new actors of the international system in the 21st century
e new actors of the international system in the 21st century
College of political Science, Tikrit University
 
عمل الطالبة حنين ضيف الله البشري ( تحسين )
عمل الطالبة  حنين ضيف الله البشري ( تحسين )عمل الطالبة  حنين ضيف الله البشري ( تحسين )
عمل الطالبة حنين ضيف الله البشري ( تحسين )
فواز الحربي
 
ماذا حدث للإسلاميين؟
ماذا حدث للإسلاميين؟ماذا حدث للإسلاميين؟
ماذا حدث للإسلاميين؟abdelkrim abdellaoui
 
عرض الاسس الاجتماعية (1)
عرض الاسس الاجتماعية  (1)عرض الاسس الاجتماعية  (1)
عرض الاسس الاجتماعية (1)
ranasaud
 
بحث المؤتمر تركيا- علم الاجتماع 2020
بحث المؤتمر   تركيا- علم الاجتماع 2020بحث المؤتمر   تركيا- علم الاجتماع 2020
بحث المؤتمر تركيا- علم الاجتماع 2020
Rula alsawalqa
 

Similar to What is the reason for stopping the site despite the annual subscription (20)

بحث عن عالم الاجتماع تالكوت بارسونز
بحث عن عالم الاجتماع تالكوت بارسونزبحث عن عالم الاجتماع تالكوت بارسونز
بحث عن عالم الاجتماع تالكوت بارسونز
 
أسباب النزوع إلی التکفیر في ضوء علم النفس
أسباب النزوع إلی التکفیر في ضوء علم النفسأسباب النزوع إلی التکفیر في ضوء علم النفس
أسباب النزوع إلی التکفیر في ضوء علم النفس
 
تدريب فى المواطنة
تدريب فى المواطنةتدريب فى المواطنة
تدريب فى المواطنة
 
دور الحراك الاجتماعي في الحصول على المكانة الاجتماعية
دور الحراك الاجتماعي في الحصول على المكانة الاجتماعية دور الحراك الاجتماعي في الحصول على المكانة الاجتماعية
دور الحراك الاجتماعي في الحصول على المكانة الاجتماعية
 
Bahrain online بحرين اون لاين (48)
Bahrain online   بحرين اون لاين (48)Bahrain online   بحرين اون لاين (48)
Bahrain online بحرين اون لاين (48)
 
داعشDaeesh file
داعشDaeesh fileداعشDaeesh file
داعشDaeesh file
 
ملخص مادة النظريات الاجتماعية
ملخص مادة النظريات الاجتماعيةملخص مادة النظريات الاجتماعية
ملخص مادة النظريات الاجتماعية
 
التمثلات الاجتماعية: مقاربة لدراسة السلوك والمواقف والاتجاهات وفهم آليات اله...
 التمثلات الاجتماعية: مقاربة لدراسة السلوك والمواقف والاتجاهات وفهم آليات اله... التمثلات الاجتماعية: مقاربة لدراسة السلوك والمواقف والاتجاهات وفهم آليات اله...
التمثلات الاجتماعية: مقاربة لدراسة السلوك والمواقف والاتجاهات وفهم آليات اله...
 
إميل دوركهايم والتأسيس السوسيولوجي للحداثة
إميل دوركهايم والتأسيس السوسيولوجي للحداثةإميل دوركهايم والتأسيس السوسيولوجي للحداثة
إميل دوركهايم والتأسيس السوسيولوجي للحداثة
 
Iraqi Media In Confronting Sectarianism
Iraqi Media In Confronting SectarianismIraqi Media In Confronting Sectarianism
Iraqi Media In Confronting Sectarianism
 
استراتيجيات مواجهة التهديدات الناعمة الناجمة عن نشاطات التيارات السلفية التكف...
استراتيجيات مواجهة التهديدات الناعمة الناجمة عن نشاطات التيارات السلفية التكف...استراتيجيات مواجهة التهديدات الناعمة الناجمة عن نشاطات التيارات السلفية التكف...
استراتيجيات مواجهة التهديدات الناعمة الناجمة عن نشاطات التيارات السلفية التكف...
 
48461_اجتماعيات-التربية.ppt
48461_اجتماعيات-التربية.ppt48461_اجتماعيات-التربية.ppt
48461_اجتماعيات-التربية.ppt
 
التراث السياسي و الاجتماعي لدارالعلوم في "دئوبند" و النهضة الدئوبندية في شبه...
التراث السياسي و الاجتماعي لدارالعلوم  في "دئوبند" و النهضة الدئوبندية في شبه...التراث السياسي و الاجتماعي لدارالعلوم  في "دئوبند" و النهضة الدئوبندية في شبه...
التراث السياسي و الاجتماعي لدارالعلوم في "دئوبند" و النهضة الدئوبندية في شبه...
 
وصف مقررات بكالوريوس في التاريخ
وصف مقررات بكالوريوس في  التاريخوصف مقررات بكالوريوس في  التاريخ
وصف مقررات بكالوريوس في التاريخ
 
بورديو بين الحياديّة العلميّة والالتزام المجتمعي من خلال كتابيه «حرفة عالم ال...
بورديو بين الحياديّة العلميّة والالتزام المجتمعي من خلال كتابيه «حرفة عالم ال...بورديو بين الحياديّة العلميّة والالتزام المجتمعي من خلال كتابيه «حرفة عالم ال...
بورديو بين الحياديّة العلميّة والالتزام المجتمعي من خلال كتابيه «حرفة عالم ال...
 
e new actors of the international system in the 21st century
e new actors of the international system in the 21st centurye new actors of the international system in the 21st century
e new actors of the international system in the 21st century
 
عمل الطالبة حنين ضيف الله البشري ( تحسين )
عمل الطالبة  حنين ضيف الله البشري ( تحسين )عمل الطالبة  حنين ضيف الله البشري ( تحسين )
عمل الطالبة حنين ضيف الله البشري ( تحسين )
 
ماذا حدث للإسلاميين؟
ماذا حدث للإسلاميين؟ماذا حدث للإسلاميين؟
ماذا حدث للإسلاميين؟
 
عرض الاسس الاجتماعية (1)
عرض الاسس الاجتماعية  (1)عرض الاسس الاجتماعية  (1)
عرض الاسس الاجتماعية (1)
 
بحث المؤتمر تركيا- علم الاجتماع 2020
بحث المؤتمر   تركيا- علم الاجتماع 2020بحث المؤتمر   تركيا- علم الاجتماع 2020
بحث المؤتمر تركيا- علم الاجتماع 2020
 

More from College of political Science, Tikrit University

Enhancing Competitive Opportunities of the Active Forces in the International...
Enhancing Competitive Opportunities of the Active Forces in the International...Enhancing Competitive Opportunities of the Active Forces in the International...
Enhancing Competitive Opportunities of the Active Forces in the International...
College of political Science, Tikrit University
 
"Iraqi diplomacy towards the Arab world before 2018" "Analytical study"
"Iraqi diplomacy towards the Arab world before 2018" "Analytical study""Iraqi diplomacy towards the Arab world before 2018" "Analytical study"
"Iraqi diplomacy towards the Arab world before 2018" "Analytical study"
College of political Science, Tikrit University
 
Turkish policy towards Libya after the February 2011 revolution
Turkish policy towards Libya after the February 2011 revolutionTurkish policy towards Libya after the February 2011 revolution
Turkish policy towards Libya after the February 2011 revolution
College of political Science, Tikrit University
 
Corruption as one of the obstacles to political stability in Iraq
Corruption as one of the obstacles to political stability in IraqCorruption as one of the obstacles to political stability in Iraq
Corruption as one of the obstacles to political stability in Iraq
College of political Science, Tikrit University
 
Acknowledge of Digital factor under cyber- link space Approaching unified
Acknowledge of Digital factor under cyber- link space Approaching unifiedAcknowledge of Digital factor under cyber- link space Approaching unified
Acknowledge of Digital factor under cyber- link space Approaching unified
College of political Science, Tikrit University
 
The role of the elements in place to strengthen American hegemony in the inte...
The role of the elements in place to strengthen American hegemony in the inte...The role of the elements in place to strengthen American hegemony in the inte...
The role of the elements in place to strengthen American hegemony in the inte...
College of political Science, Tikrit University
 
THE GAME THEORY IN INTERNATIONAL RELATIONS BETWEEN ROOTING AND INTERPRETATION
THE GAME THEORY IN INTERNATIONAL RELATIONS BETWEEN ROOTING AND INTERPRETATIONTHE GAME THEORY IN INTERNATIONAL RELATIONS BETWEEN ROOTING AND INTERPRETATION
THE GAME THEORY IN INTERNATIONAL RELATIONS BETWEEN ROOTING AND INTERPRETATION
College of political Science, Tikrit University
 
Corruption and Polices of Political and Administrative Reform in Iraq After 2003
Corruption and Polices of Political and Administrative Reform in Iraq After 2003Corruption and Polices of Political and Administrative Reform in Iraq After 2003
Corruption and Polices of Political and Administrative Reform in Iraq After 2003
College of political Science, Tikrit University
 
Rising Powers: A Study of Indicators and international standing
Rising Powers: A Study of Indicators and international standingRising Powers: A Study of Indicators and international standing
Rising Powers: A Study of Indicators and international standing
College of political Science, Tikrit University
 

More from College of political Science, Tikrit University (9)

Enhancing Competitive Opportunities of the Active Forces in the International...
Enhancing Competitive Opportunities of the Active Forces in the International...Enhancing Competitive Opportunities of the Active Forces in the International...
Enhancing Competitive Opportunities of the Active Forces in the International...
 
"Iraqi diplomacy towards the Arab world before 2018" "Analytical study"
"Iraqi diplomacy towards the Arab world before 2018" "Analytical study""Iraqi diplomacy towards the Arab world before 2018" "Analytical study"
"Iraqi diplomacy towards the Arab world before 2018" "Analytical study"
 
Turkish policy towards Libya after the February 2011 revolution
Turkish policy towards Libya after the February 2011 revolutionTurkish policy towards Libya after the February 2011 revolution
Turkish policy towards Libya after the February 2011 revolution
 
Corruption as one of the obstacles to political stability in Iraq
Corruption as one of the obstacles to political stability in IraqCorruption as one of the obstacles to political stability in Iraq
Corruption as one of the obstacles to political stability in Iraq
 
Acknowledge of Digital factor under cyber- link space Approaching unified
Acknowledge of Digital factor under cyber- link space Approaching unifiedAcknowledge of Digital factor under cyber- link space Approaching unified
Acknowledge of Digital factor under cyber- link space Approaching unified
 
The role of the elements in place to strengthen American hegemony in the inte...
The role of the elements in place to strengthen American hegemony in the inte...The role of the elements in place to strengthen American hegemony in the inte...
The role of the elements in place to strengthen American hegemony in the inte...
 
THE GAME THEORY IN INTERNATIONAL RELATIONS BETWEEN ROOTING AND INTERPRETATION
THE GAME THEORY IN INTERNATIONAL RELATIONS BETWEEN ROOTING AND INTERPRETATIONTHE GAME THEORY IN INTERNATIONAL RELATIONS BETWEEN ROOTING AND INTERPRETATION
THE GAME THEORY IN INTERNATIONAL RELATIONS BETWEEN ROOTING AND INTERPRETATION
 
Corruption and Polices of Political and Administrative Reform in Iraq After 2003
Corruption and Polices of Political and Administrative Reform in Iraq After 2003Corruption and Polices of Political and Administrative Reform in Iraq After 2003
Corruption and Polices of Political and Administrative Reform in Iraq After 2003
 
Rising Powers: A Study of Indicators and international standing
Rising Powers: A Study of Indicators and international standingRising Powers: A Study of Indicators and international standing
Rising Powers: A Study of Indicators and international standing
 

What is the reason for stopping the site despite the annual subscription

  • 1. 117 Tikrit Journal For Political Sciences Contents lists available at : http://tjfps.tu.edu.iq/index.php/poltic Tikrit Journal For Political Science Constructivism theory and its explanation of the interactions and issues of the Middle East Prof.Dr. Anwar Mohammad Faraj Mahmood Asst.Lecture . Jalil Omar Ali University of Sulaimani- College of Political Science University of Sulaimani- College of Political Science A r t i c l e i n f o. Article history: - Received 20 Feb . 020 2 - Accepted 15 Mar. 2020 - Available online 16.May. 2020 Keywords: - Constructivism theory - Middle East - national & religious identities. - International studies Abstract: The emergence of social constructivism theory is a turning point in the field of theories of International Relations, being viewed by a different subject from what preceded it from theories through a social understanding of what is going on in this relationship. Hence, this research examines the main concepts of social structural theory such as identity and interest and the role of actors without countries along with the main role of the state in interactions and international issues, and then using the main concepts of structural theory at the international level in the interpretation of interactions and major issues in the Middle East. Accordingly, interactions and issues in the Middle East are interpreted as a conflict that is between the components of the states and non-state actors. Furthermore, in this region interactions and issues revolve around religious, sectarian, and national identities. Additionally, the perspective of social constructivism, it is clear that the sectarian conflicts produces interactions and issues in three forms: namely, the struggle of the Iranian Shiite-Saudi identities and the struggle of the Shiite-Sunni identities in Iraq and lastly the conflict of Shiite-Sunni identities in Yemen. In terms of interactions and issues between national identities in the region, there is a struggle for the identity of the Turkish-Kurdish nationalities, the struggle for the identity of the Arab-Kurdish nationalities, and the struggle for the identity of the Persian-Kurdish nationalities. Thus, conflict and religious interactions produced issues between the Islamic and Jewish identities divided into two parts, namely the struggle of the Sunni-Jewish Islamic identities and the struggle of the Shiite-Jewish Islamic identities. Consequently, chaos is prevalent in this region, and it is difficult to imagine a way out of it, as long as a conflict within the region is characterized by ideologies, values and identities..  Corresponding Author: Jalil Omar Ali, E-Mail: jaleel.ali@univsul.edu.iq ,Tel: , Affiliation: University of Sulaimani - College of Political Science
  • 2. 118 Tikrit Journal For Political Sciences 19 (2020) 117-146 ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫القضايا‬‫و‬ ‫للتفاعالت‬ ‫ها‬ ‫وتفسير‬ ‫البنائية‬ ‫النظرية‬ ‫أ‬ . ‫د‬ . ‫أنور‬ ‫محمد‬ ‫فرج‬ ‫محمود‬ .‫م‬.‫م‬ ‫علي‬ ‫عمر‬ ‫جليل‬ ‫جامعة‬ ‫السليمانية‬ / ‫كلية‬ ‫السياسية‬ ‫العلوم‬ ‫جامعة‬ ‫السليمانية‬ / ‫كلية‬ ‫السياسية‬ ‫العلوم‬ ‫الخالصة‬ : ‫إن‬ ‫ظهور‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫البنائية‬ ‫االجتماعية‬ ‫تعد‬ ‫نقطة‬ ‫تحول‬ ‫في‬ ‫حقل‬ ‫يات‬‫ر‬‫نظ‬ ‫العالقات‬ ،‫الدولية‬ ‫ألنها‬ ‫تنظر‬ ‫إلى‬ ‫العالق‬ ‫ات‬ ‫الدولية‬ ‫من‬ ‫اوية‬ ‫ز‬ ‫مختلفة‬ ‫عما‬ ‫سبقته‬ ‫ا‬ ‫من‬ ،‫يات‬‫ر‬‫النظ‬ ‫وذلك‬ ‫من‬ ‫خالل‬ ‫الفهم‬ ‫االجتماعي‬ ‫لما‬ ‫تدور‬ ‫في‬ ‫هذه‬ ،‫العالقة‬ ‫من‬ ‫هنا‬ ‫فإن‬ ‫هذا‬ ‫البحث‬ ‫يدرس‬ ‫المفاهيم‬ ‫ئيسة‬‫ر‬‫ال‬ ‫ية‬‫ر‬‫للنظ‬ ‫البنائية‬ ‫االجتماعية‬ ‫كالهوية‬ ‫المصلحة‬‫و‬ ‫ودور‬ ‫الفاعلين‬ ‫من‬ ‫غير‬ ‫الدول‬ ‫إلى‬ ‫جانب‬ ‫الدور‬ ‫ئيسي‬‫ر‬‫ال‬ ‫للدولة‬ ‫في‬ ‫الت‬ ‫فاع‬ ‫الت‬ ‫القضايا‬‫و‬ ‫اإلقليمية‬ ،‫الدولية‬‫و‬ ‫ومن‬ ‫ثم‬ ‫تطبيق‬ ‫المفاهيم‬ ‫ئيسة‬‫ر‬‫ال‬ ‫ية‬‫ر‬‫للنظ‬ ‫البنائية‬ ‫على‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫لتفسير‬ ‫التفاعالت‬ ‫القضايا‬‫و‬ ‫ئيسة‬‫ر‬‫ال‬ ‫في‬ ‫الشرق‬ ،‫األوسط‬ ‫وبناء‬ ‫على‬ ‫ذلك‬ ‫تفسر‬ ‫البنائية‬ ‫التفاعالت‬ ‫القضايا‬‫و‬ ‫في‬ ‫الشرق‬ ‫األوسط‬ ‫على‬ ‫أنها‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫ص‬ ‫هوياتي‬ ‫بين‬ ‫مكوناتها‬ ‫من‬ ‫الدول‬ ‫وغير‬ ،‫الدول‬ ‫ونتيجة‬ ‫لذلك‬ ‫ى‬ ‫تر‬ ‫بأنه‬ ‫توجد‬ ‫في‬ ‫هذه‬ ‫المنطقة‬ ‫تفاعالت‬ ‫وقضايا‬ ‫تدور‬ ‫حول‬ ‫الهويات‬ ‫الدينية‬ ‫المذهبية‬‫و‬ ،‫القومية‬‫و‬ ‫ومن‬ ‫خالل‬ ‫تفسير‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫البنائية‬ ‫االجتماعية‬ ‫تبين‬ ‫لنا‬ ‫بأن‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫ص‬ ‫الهوية‬ ‫المذهبية‬ ‫تنتج‬ ‫تفاعالت‬ ‫وقضايا‬ ‫في‬ ‫ثالث‬ ،‫صور‬ ‫وهي‬ : ‫اع‬ ‫ر‬‫ص‬ ‫الهويتين‬ ‫انية‬ ‫ر‬‫اإلي‬ ‫الشيعية‬ - ‫السعودية‬ ،‫السنية‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫وص‬ ‫الهويتين‬ ‫الشيعية‬ - ‫السنية‬ ‫في‬ ،‫اق‬ ‫ر‬‫الع‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫وص‬ ‫الهويتين‬ ‫الشيعية‬ - ‫السنية‬ ‫في‬ ‫اليمن‬ . ‫أما‬ ‫في‬ ‫مجال‬ ‫التفاعالت‬ ‫القضايا‬‫و‬ ‫بين‬ ‫الهويات‬ ‫القومية‬ ‫فهناك‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫ص‬ ‫هوية‬ ‫القوميتين‬ ‫التركية‬ - ‫الكوردية‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫وص‬ ‫هوية‬ ‫القوميتين‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ – ‫الكوردية‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫وص‬ ‫هوية‬ ‫القوميتين‬ ‫الفار‬ ‫سية‬ – ‫الكوردية‬ . ‫التفاعالت‬‫و‬ ‫اعية‬ ‫ر‬‫الص‬ ‫الدينية‬ ‫أنتجت‬ ‫القضايا‬ ‫بين‬ ‫الهويتين‬ ‫اإلسالمية‬ ‫اليهودية‬‫و‬ ‫وتنقسم‬ ‫ها‬ ‫بدور‬ ‫إلى‬ ،‫قسمين‬ ‫وهي‬ : ‫اع‬ ‫ر‬‫ص‬ ‫الهويتين‬ ‫اإلسالمية‬ ‫السنية‬ – ‫اليهودية‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫وص‬ ‫الهويتين‬ ‫اإلسالمية‬ ‫الشيعية‬ – ‫اليهودية‬ . ‫ونتيجة‬ ‫لكل‬ ‫هذه‬ ‫التفاعالت‬ ‫القضايا‬‫و‬ ‫فإن‬ ‫الفوضى‬ ‫تعم‬ ‫هذه‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫منطقة‬ ‫ومن‬ ‫الص‬ ‫عب‬ ‫تصور‬ ‫ج‬ ‫الخرو‬ ‫منها‬ ‫مادام‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫الص‬ ‫داخل‬ ‫المنطقة‬ ‫يتسم‬ ‫بالطابع‬ ‫العقيدي‬ ‫القيمي‬‫و‬ ‫الهوياتي‬‫و‬ . ‫م‬ ‫ع‬ ‫لو‬ ‫البحث‬ ‫مات‬ : :‫البحث‬ ‫تواريخ‬ - ‫االستالم‬ : 20 / ‫شباط‬ / 2020 - ‫ا‬ ‫لقب‬ : ‫ول‬ 15 / ‫اذار‬ / 2020 - ‫المباشر‬ ‫النشر‬ : 16 / ‫ايار‬ / 2020 ‫الكل‬ ‫مات‬ : ‫المفتاحية‬ - ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ - ‫اال‬ ‫الشرق‬ ‫وسط‬ - ‫القو‬ ‫الهوية‬ ‫الوطنية‬‫و‬ ‫مية‬ - ‫الد‬ ‫اسات‬ ‫ر‬‫الد‬ ‫ولية‬ : ‫المقدمة‬ ( ‫اإلجتماعية‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫حققت‬ Social Constructivism Theory ‫في‬ ‫أهميتها‬ ) ‫الحقل‬ ‫ال‬ ‫تلك‬ ‫بين‬ ‫وسطا‬ ‫موقعا‬ ‫تحتل‬ ‫أنها‬ ‫في‬ ‫الدولية‬ ‫للعالقات‬ ‫ي‬ ‫النظر‬ ،‫الحقل‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫طويال‬ ‫بت‬‫ر‬‫تضا‬ ‫التي‬ ‫يات‬‫ر‬‫نظ‬ ‫إلى‬ ‫المستندة‬ ‫تلك‬ ‫منها‬ ‫اء‬‫و‬‫س‬ ( ‫لإلنسان‬ ‫اشد‬ ‫ر‬‫ال‬ ‫السلوك‬‫و‬ ‫العقالنية‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫فك‬ Rationalist ‫المعارضة‬ ‫بات‬‫ر‬‫المقا‬ ‫أو‬ ) ( ‫الوضعية‬ ‫بمابعد‬ ‫المعروفة‬‫و‬ ‫لها‬ Post-Positivist ‫ال‬ ) .‫اإلنساني‬ ‫للسلوك‬ ‫كجوهر‬ ‫بالرشد‬ ‫تقبل‬ ‫ال‬ ‫تي‬ ‫ا‬ ‫أن‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫ى‬ ‫تر‬ ‫بشكل‬ ‫مبنيان‬ ‫البنية‬‫و‬ ‫لفاعل‬ ‫الهويات‬ ‫في‬ ‫ويتحكمان‬ ‫يحددان‬ ‫وهما‬ ‫متبادل‬ ‫أهمية‬ ‫على‬ )‫(وندت‬ ‫ويؤكد‬ ،‫الفاعلين‬ ‫ومصالح‬ ‫الهويات‬ ‫أن‬ ‫إذ‬ ،‫الفاعلين‬ ‫ومصالح‬ ‫السلوكيات‬ ‫تشكيل‬ ‫في‬ ‫الهوية‬ ‫الم‬ ‫الهوية‬‫و‬ ،‫االجتماعية‬ ‫البنية‬‫و‬ ‫المؤسسة‬ ‫األفكار‬‫و‬ ‫المعايير‬‫و‬ ‫القيم‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫تتشكل‬ ‫نفسها‬ ‫ؤسسة‬
  • 3. 119 Tikrit Journal For Political Sciences 19 (2020) 117-146 ‫األمنية‬ ‫انب‬‫و‬‫بالج‬ ‫منها‬ ‫تعلق‬ ‫ما‬ ‫اء‬‫و‬‫س‬ ‫مصالحها‬ ‫طبيعة‬ ‫تحدد‬ ‫التي‬ ‫هي‬ ‫الدول‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫الفاعلون‬‫و‬ ‫للدول‬ ‫السياسية‬‫و‬ ‫اجب‬‫و‬‫ال‬ ‫السلوك‬ ‫خاللها‬ ‫من‬ ‫وتعلم‬ ‫الفاعلين‬ ‫ماهية‬ ‫تحدد‬ ‫الهوية‬ ‫فإن‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ .‫ها‬ ‫وغير‬ ‫االقتصادية‬‫و‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫م‬ ‫مصلحته‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫الفاعل‬ ‫مصلحة‬ ‫من‬ ‫ينطلق‬ ‫السلوك‬ ‫هذا‬ ‫أن‬‫و‬ ،‫فعله‬ ‫من‬ ‫لذا‬ ،‫الهوية‬ ‫فة‬‫ر‬‫مع‬ ‫على‬ ‫تبنى‬ ‫ى‬ ‫أخر‬ ‫ا‬ ‫عليه‬ ‫تعتمد‬ ‫الذي‬ ‫المستقل‬ ‫المتغير‬ ‫هي‬ ‫الهوية‬ ‫فإن‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫منظور‬ .‫تابع‬ ‫كمتغير‬ ‫لمصلحة‬ :‫البحث‬ ‫إشكالية‬ ‫ينقسم‬ ‫ها‬ ‫إثر‬ ‫وفي‬ ،‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫منطقة‬ ‫في‬ ‫المذهبية‬‫و‬ ‫الدينية‬‫و‬ ‫القومية‬ ‫للهويات‬ ‫تعارض‬ ‫يوجد‬ ،‫الدول‬ ‫وغير‬ ‫الدول‬ ‫من‬ ‫الفاعلون‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫كبير‬ ‫ء‬ ‫جز‬ ‫تفسير‬ ‫البحث‬ ‫هذا‬ ‫يحاول‬ ،‫ة‬ ‫ر‬‫كثي‬ ‫اعية‬ ‫ر‬‫ص‬ ‫قضايا‬ ‫وتنتج‬ ‫عن‬ ‫المنطقة‬ ‫في‬ ‫اعية‬ ‫ر‬‫الص‬ ‫القضايا‬‫و‬ ‫التفاعالت‬ .‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ :‫التالية‬ ‫الت‬ ‫ؤ‬‫التسا‬ ‫على‬ ‫اإلجابة‬ ‫البحث‬ ‫هذا‬ ‫يحاول‬ ‫نفيها‬ ‫أو‬ ‫الفرضية‬ ‫إثبات‬ ‫اء‬ ‫ر‬‫و‬ ‫وسعيا‬ - ‫المف‬ ‫وماهي‬ ‫االجتماعية؟‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫هي‬ ‫ما‬ ‫المبنية‬ ‫ئيسة‬‫ر‬‫ال‬ ‫اهيم‬ ‫عليها؟‬ - ‫الفاعلي‬ ‫هوية‬ ‫إلى‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫تنظر‬ ‫كيف‬ ‫ومصالحهم؟‬ ‫ن‬ - ‫األوسط؟‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫القضايا‬‫و‬ ‫التفاعالت‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫تفسر‬ ‫كيف‬ - ‫االجتماعية؟‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫تفسير‬ ‫ضوء‬ ‫في‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫ئيسة‬‫ر‬‫ال‬ ‫القضايا‬‫و‬ ‫التفاعالت‬ ‫هي‬ ‫وما‬ :‫البحث‬ ‫هدف‬ ‫هذا‬ ‫يهدف‬ ‫إ‬ ‫البحث‬ ‫و‬ ‫مفاهيم‬ ‫ضوء‬ ‫في‬ ‫اعية‬ ‫ر‬‫الص‬ ‫القضايا‬‫و‬ ‫للتفاعالت‬ ‫ي‬ ‫نظر‬ ‫إطار‬ ‫إيجاد‬ ‫لى‬ ‫طروحات‬ .‫األوسط‬ ‫شرق‬ ‫في‬ ‫يدور‬ ‫لما‬ ‫أوضح‬ ‫رؤية‬ ‫يعطينا‬ ‫األمر‬ ‫وهذا‬ ،‫اإلجتماعية‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ :‫البحث‬ ‫أهمية‬ ‫النظ‬ ‫منطلقات‬ ‫من‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫القضايا‬‫و‬ ‫التفاعالت‬ ‫تفسير‬ ‫إمكانية‬ ‫في‬ ‫البحث‬ ‫أهمية‬ ‫تكمن‬ ‫ية‬‫ر‬ ‫الناتجة‬ ‫المختلفة‬ ‫المصالح‬‫و‬ ‫الهوية‬ ‫اعات‬ ‫ر‬‫ص‬ ‫خصوصا‬ ‫اإلجتماعية‬ ‫البنائية‬ .‫الفاعلين‬ ‫هويات‬ ‫عن‬ :‫البحث‬ ‫فرضية‬ ‫الهوية‬ ‫اعات‬ ‫ر‬‫ص‬ ‫عن‬ ‫ناتجة‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫القضايا‬‫و‬ ‫التفاعالت‬ ‫"أن‬ ‫فرضية‬ ‫من‬ ‫البحث‬ ‫ينطلق‬ ‫تف‬ ‫يمنحنا‬ ‫الفاعلين‬ ‫لهوية‬ ‫ي‬ ‫النظر‬ ‫الفهم‬ ‫أن‬‫و‬ ،‫المذهبية‬‫و‬ ‫الدينية‬‫و‬ ‫القومية‬ ."‫القضايا‬‫و‬ ‫التفاعالت‬ ‫لتلك‬ ‫أوضح‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫سي‬
  • 4. 120 Tikrit Journal For Political Sciences 19 (2020) 117-146 :‫للبحث‬ ‫المنهجي‬ ‫اإلطار‬ ‫المفاهيم‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫القضايا‬‫و‬ ‫التفاعالت‬ ‫لتفسير‬ ‫محاولته‬ ‫في‬ ‫البحث‬ ‫ينطلق‬ ‫العال‬ ‫في‬ ‫االجتماعية‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫للنظ‬ ‫األساسية‬ ،‫ي‬ ‫نظر‬ ‫(إطار‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬ ‫البحث‬ ّ ‫أن‬ ‫أي‬ ،‫الدولية‬ ‫قات‬ Theoretical Framework ‫التفاعالت‬‫و‬ ‫القضايا‬ ‫وتفسير‬ ‫لوصف‬ ‫االجتماعية‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫وهي‬ ) .‫اإلقليمية‬ :‫البحث‬ ‫هيكلية‬ ‫تمهيد‬ ‫لبحث‬ ‫مخصص‬ ‫األول‬ ‫المطلب‬ :‫مطالب‬ ‫خمسة‬ ‫من‬ ‫الخاتمة‬‫و‬ ‫للمقدمة‬ ‫باإلضافة‬ ‫البحث‬ ‫يتكون‬ ‫ي‬‫ر‬‫بالنظ‬ ‫يفي‬‫ر‬‫تع‬ ‫ا‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫في‬ ‫القضايا‬‫و‬ ‫التفاعالت‬ ‫فيتناول‬ ‫الثاني‬ ‫المطلب‬ ‫أما‬ .‫البنائية‬ ‫ة‬ ‫عين‬ ‫فر‬ ‫في‬ ‫لبنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫في‬ ‫الهوية‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫يبحث‬ ‫األول‬ ‫ع‬ ‫الفر‬ :‫ئيسيين‬‫ر‬ ‫في‬ ‫المصالح‬ ‫قضية‬ ‫يتناول‬ ‫الثاني‬ ‫ع‬ ‫الفر‬‫و‬ ،‫البنائية‬ ‫القضا‬‫و‬ ‫للتفاعالت‬ ‫البنائية‬ ‫تفسير‬ ‫في‬ ‫يبحث‬ ‫الثالث‬ ‫المطلب‬ .‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫في‬ ‫المذهبية‬ ‫الهويات‬ ‫بين‬ ‫يا‬ ‫وق‬ ‫تفاعالت‬ ‫ثالثة‬ ‫اسة‬ ‫ر‬‫بد‬ ‫ونقوم‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫ص‬ :‫وهي‬ ،‫ع‬ ‫فرو‬ ‫ثالثة‬ ‫وفي‬ ‫الوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫ية‬‫ر‬‫جوه‬ ‫ضايا‬ ‫ان‬ ‫ر‬‫اإلي‬ ‫الهويتين‬ ‫الشيعية‬ ‫ية‬ - ‫الشيعية‬ ‫الهويتين‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫وص‬ ،‫السنية‬ ‫السعودية‬ - ‫الهويتين‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫وص‬ ،‫اق‬ ‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫السنية‬ ‫الشيعية‬ - ‫أما‬.‫اليمن‬ ‫في‬ ‫السنية‬ ‫الم‬ ‫القو‬ ‫الهويات‬ ‫بين‬ ‫القضايا‬‫و‬ ‫للتفاعالت‬ ‫البنائية‬ ‫تفسير‬ ‫فيتناول‬ ‫ابع‬ ‫ر‬‫ال‬ ‫طلب‬ ‫مية‬ ‫القو‬ ‫هوية‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫لص‬ ‫خصصناه‬ ‫األول‬ ‫ع‬ ‫الفر‬ :‫ع‬ ‫فرو‬ ‫ثالثة‬ ‫في‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫التركية‬ ‫ميتين‬ - ‫وفي‬ ،‫الكوردية‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫القوميتين‬ ‫هوية‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫ص‬ ‫عن‬ ‫تحدثنا‬ ‫الثاني‬ ‫ع‬ ‫الفر‬ – ‫هو‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫لص‬ ‫خصص‬ ‫الثالث‬ ‫ع‬ ‫الفر‬‫و‬ ،‫الكوردية‬ ‫ية‬ ‫الفارسية‬ ‫القوميتين‬ – ‫ب‬ ‫المعنون‬ ‫األخير‬‫و‬ ‫الخامس‬ ‫المطلب‬ ‫أما‬ .‫الكوردية‬ ‫بين‬ ‫القضايا‬‫و‬ ‫للتفاعالت‬ ‫البنائية‬ ‫تفسير‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫الدينية‬ ‫الهويات‬ ‫اإلسالمية‬ ‫الهويتين‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫ص‬ ‫بحثنا‬ – .‫اليهودية‬
  • 5. 121 Tikrit Journal For Political Sciences 19 (2020) 117-146 ‫األول‬ ‫المطلب‬ ‫البنائية‬ ‫بالنظرية‬ ‫التعريف‬ ‫م‬ ‫اإلجتماعية‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫تعد‬ ‫قام‬ ،‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫العهد‬ ‫حديثة‬ ‫ى‬ ‫األخر‬ ‫يات‬‫ر‬‫بالنظ‬ ‫نة‬‫ر‬‫قا‬ ‫و‬ ‫ألكسندر‬ ‫الدولية‬ ‫للسياسة‬ ‫اإلجتماعية‬ ‫ية‬‫ر‬‫(النظ‬ ‫كتابه‬ ‫في‬ ‫ندت‬ Social Theory of International Politics ( ‫عام‬ ‫في‬ ) 1999 ‫وتعود‬ ‫االجتماع‬ ‫علم‬ ‫في‬ ‫سائدا‬ ‫اتجاها‬ ‫كانت‬ ‫لكنها‬ ،‫ية‬‫ر‬‫نظ‬ ‫شكل‬ ‫على‬ ‫تها‬‫ر‬‫ببلو‬ ) ‫إلى‬ ‫ها‬ ‫جذور‬ ‫حق‬ ‫في‬ ‫البنائية‬ ‫مصطلح‬ ‫باستخدام‬ ‫قام‬ ‫من‬ ‫أول‬ ‫فمثال‬ ،‫ين‬‫ر‬‫آخ‬ ‫ين‬‫ر‬‫مفك‬ ‫كتابات‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫ل‬ ( ‫أونوف‬ ‫الس‬ ‫و‬‫نيك‬ ‫هو‬ Nicholas Onuf ‫التي‬ ‫األعمال‬ ‫على‬ ‫اضح‬‫و‬ ‫تأثير‬ ‫له‬ ‫وكان‬ ،‫الثمانينيات‬ ‫بداية‬ ‫مع‬ ) ( ‫وندت‬ ‫ألكسندر‬ ‫ها‬ ‫نشر‬ Alexander Wendt ‫ائ‬ ‫ر‬‫ال‬ ‫األعمال‬ ‫بمثابة‬ ‫أصبحت‬ ‫التي‬‫و‬ ،‫الحقا‬ ) ‫المؤسسة‬ ‫دة‬ .‫الدولية‬ ‫للسياسة‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫للنظ‬ i ‫االفت‬ ‫هو‬ ‫البنائية‬ ‫فجوهر‬ ‫و‬ ‫ي‬ ‫البشر‬ ‫الوجود‬ ‫بأن‬ ‫اض‬ ‫ر‬ ‫أولية‬ ‫اد‬‫و‬‫م‬ ‫من‬ ‫العالم‬ ‫نصنع‬ ‫إننا‬ ‫إذ‬ ‫اجتماعي‬ ‫جود‬ ‫الطبيعة‬ ‫بها‬ ‫أمدتنا‬ ‫بل‬ ،‫فعل‬ ‫فالقول‬ .‫ين‬‫ر‬‫اآلخ‬ ‫مع‬ ‫النا‬‫و‬‫أق‬ ‫وكذلك‬ ،‫ين‬‫ر‬‫اآلخ‬ ‫مع‬ ‫أعمال‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫نقوم‬ ‫ما‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ا‬ ‫أن‬ ‫ى‬ ‫تر‬ ‫البنائية‬‫و‬ .‫الكائن‬ ‫العالم‬ ‫صنع‬ ‫في‬ ‫نتبعها‬ ‫التي‬ ‫أهمية‬ ‫األكثر‬ ‫يقة‬‫ر‬‫الط‬ ‫هي‬ ‫ال‬‫و‬‫األق‬ ‫إن‬ ‫يشكلون‬ ‫لناس‬ ‫الق‬ ‫هو‬ ‫ثالث‬ ‫عنصر‬ ‫فيها‬ ‫يظهر‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫مستم‬ ‫عملية‬ ‫هذه‬ ‫أن‬‫و‬ ،‫الناس‬ ‫يصنع‬ ‫المجتمع‬‫و‬ ‫المجتمع‬ ‫ما‬ ‫دائما‬ ‫التي‬ ‫اعد‬‫و‬ ‫غايات‬ ‫لتحقيق‬ ‫فون‬‫ر‬‫يتص‬ ‫الذين‬ ‫الفاعلين‬ ‫أمام‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫خيا‬ ‫توفر‬ ‫اعد‬‫و‬‫الق‬ ‫وهذه‬ ،‫معا‬ ‫السابقين‬ ‫ين‬‫ر‬‫العنص‬ ‫بط‬‫ر‬‫ت‬ ‫الفا‬‫و‬ ،‫المادية‬ ‫ظروفهم‬ ‫ضوء‬ ‫في‬ ‫الناس‬ ‫غبات‬ ‫ور‬ ‫حاجات‬ ‫تعكس‬ ‫هي‬ ‫ما‬ ‫فة‬‫ر‬‫لمع‬ ‫يحتاجون‬ ‫فاتهم‬‫ر‬‫تص‬ ‫في‬ ‫علون‬ ‫فردية‬ ،‫لهوياتهم‬ ‫اكهم‬ ‫ر‬‫إد‬ ‫ضوء‬ ‫في‬ ‫تتحدد‬ ‫التي‬‫و‬ ‫مصالحهم‬ .‫جماعية‬ ‫أو‬ ‫كانت‬ ii ‫العالقة‬ ‫فإن‬ ‫المعنى‬ ‫بهذا‬ ‫اإلثنين‬ ‫بين‬ ‫التعامل‬ ‫اعد‬‫و‬‫ق‬ ‫تظهر‬ ‫الفعل‬ ‫ورد‬ ‫الفعل‬ ‫خالل‬ ‫ومن‬ ‫المجتمع‬‫و‬ )‫(الناس‬ ‫اد‬ ‫ر‬‫األف‬ ‫بين‬ ‫المتبادل‬ ‫التفاعل‬‫و‬ ‫المصال‬‫و‬ ،‫المصالح‬ ‫لتحقيق‬ .‫أجلها‬ ‫من‬ ‫التصرف‬ ‫لكيفية‬ ‫إنطباع‬ ‫تعطينا‬ ‫ى‬ ‫أخر‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫م‬ ‫ح‬ ‫ت‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫بنية‬ ‫أن‬ ‫البنائيون‬ ‫يعتقد‬ ‫يع‬‫ز‬‫تو‬ ‫من‬ ‫ويتكون‬ ‫مادي‬ ‫هو‬ ‫األول؛‬ ‫القسم‬ :‫قسمين‬ ‫من‬ ‫تألف‬ ‫تطبقها‬ ‫التي‬ ‫انين‬‫و‬‫الق‬‫و‬ ‫اف‬ ‫ر‬‫األع‬‫و‬ ‫اعد‬‫و‬‫الق‬ ‫من‬ ‫المكون‬ ‫االجتماعي‬ ‫البناء‬ ‫فهو‬ ‫الثاني؛‬ ‫القسم‬ ‫أما‬ ،‫الدول‬ ‫بين‬ ‫القوى‬ ‫الث‬‫و‬ ،‫الدول‬ .‫للبنائيين‬ ‫بالنسبة‬ ‫األهم‬ ‫هو‬ ‫اني‬ iii ‫بإعتم‬ ‫ى‬ ‫أخر‬ ‫يات‬‫ر‬‫النظ‬ ‫عن‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫ز‬ّ ‫تمي‬ ‫يظهر‬ ‫وهنا‬ ‫ادها‬ .‫الدوليين‬ ‫الفاعلين‬ ‫تكوين‬ ‫إلى‬ ‫للوصول‬ ‫اإلجتماعية‬ ‫الجذور‬ ‫عن‬ ،‫إنتاج‬ ‫ضمان‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫تصميمه‬ ‫تم‬ ،‫مستمر‬ ‫سياسي‬ ‫نامج‬‫ر‬‫ب‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫إليها‬ ‫النظر‬ ‫يمكن‬ ‫الدولة‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫احتكار‬ ‫إنتاج‬ ‫عادة‬‫ا‬‫و‬ ‫السياسة‬ ‫في‬ ‫لإلخضاع‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫المسيط‬‫و‬ ‫المقبولة‬ ‫الصيغة‬ ‫تمثل‬ ‫الدول‬ ‫ومادامت‬ ،‫المنظم‬ ‫لعنف‬
  • 6. 122 Tikrit Journal For Political Sciences 19 (2020) 117-146 ‫فإ‬ ،‫الدولية‬ ‫وتقنينه‬ ‫الدولي‬ ‫العنف‬ ‫ضبط‬ ‫كيفية‬ ‫لتحليل‬ ‫ئيسة‬‫ر‬‫ال‬ ‫الوحدات‬ ‫تمثل‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫إليها‬ ‫النظر‬ ‫يجب‬ ‫نه‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫إن‬ ‫القول‬ ‫من‬ ‫يمنع‬ ‫ال‬ ‫للتحليل‬ ‫أساسية‬ ‫وحدات‬ ‫بوصفها‬ ‫الدول‬ ‫على‬ ‫فالتركيز‬ .‫وفهمه‬ ‫(غير‬ ‫ى‬ ‫األخر‬ ‫ال‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫الدول‬ ‫بها‬ ‫تدخل‬ ‫التي‬ ‫يقة‬‫ر‬‫الط‬ ‫على‬ ‫وحاسم‬ ‫مهم‬ ‫تأثير‬ ‫لها‬ ‫ليس‬ )‫الدولة‬ ‫ية‬‫ز‬‫فمرك‬ ،‫المنظم‬ ‫عنف‬ ‫نحو‬ ‫األساسية‬ ‫الخطوة‬ ‫تتمثل‬ ،‫الدولة‬ ‫حد‬ ‫عند‬ ‫تقف‬ ‫السلم‬‫و‬ ‫الحرب‬ ‫تفسير‬ ‫في‬ ‫السببية‬ ‫العالقة‬ ‫أن‬ ‫تعني‬ ‫ال‬ ‫الدولة‬ ‫الدول‬ ‫إن‬ ‫القائلة‬ ‫المسلمة‬ ‫قبول‬ ‫في‬ ‫يات‬‫ر‬‫النظ‬ ‫إيجاد‬ ‫لخصائص‬ ‫متشابهة‬ ‫وصفات‬ ‫خصائص‬ ‫ذوي‬ ‫فاعلين‬ ‫تعد‬ ‫الخصا‬ ‫هذه‬ ‫تشتمل‬ ‫بحيث‬ ،‫ما‬ ‫حد‬ ‫إلى‬ ‫وصفاتهم‬ ‫البشر‬ ،‫العقالنية‬‫و‬ ‫القصدية‬ ‫على‬ ‫الصفات‬‫و‬ ‫ئص‬ .‫الخ‬...‫المصالح‬‫و‬ iv ( ‫كوبي‬ ‫ومارك‬ ‫فيوتي‬ ‫بول‬ ‫يشير‬ Paul R. viotti & Mark V. Kauppi ‫اضات‬ ‫ر‬‫افت‬ ‫بعة‬‫ر‬‫أ‬ ‫هناك‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ) ‫العال‬ ‫في‬ ‫البنائية‬ ‫منها‬ ‫تنطلق‬ :‫الدولية‬ ‫قات‬ v 1 . ‫ال‬ ‫في‬ ‫أساسية‬ ‫مفاهيم‬ ‫من‬ ‫الوضعية‬ ‫يات‬‫ر‬‫النظ‬ ‫لموقف‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫مغاي‬ ‫موقفا‬ ‫البنائية‬ ‫تتخذ‬ ‫(المصلحة‬ ‫مثل‬ ‫الدولية‬ ‫عالقات‬ ‫البنائيون‬ ‫يهتم‬ ‫كما‬ .‫معطاة‬ ‫هي‬ ‫كما‬ ‫المفاهيم‬ ‫هذه‬ ‫قبول‬ ‫البنائيون‬ ‫فض‬‫ر‬‫ي‬ ‫إذ‬ ،)‫القومي‬ ‫األمن‬‫و‬ ،‫الهوية‬‫و‬ ،‫الوطنية‬ ‫ذ‬ ‫عن‬ ‫فضال‬ .‫الدولة‬ ‫غير‬ ‫الفاعلة‬ ‫بالقوى‬ ‫عن‬ ‫تنتج‬ ‫التي‬‫و‬ ‫الذاتية‬‫و‬ ‫فية‬‫ر‬‫المع‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫على‬ ‫البنائية‬ ‫اتباع‬ ‫يركز‬ ‫لك‬ ‫في‬ ‫الوحدات‬ ‫هذه‬ ‫تفاعل‬ .‫الدولية‬ ‫العالقات‬ 2 . ‫وهذه‬ ،‫انين‬‫و‬‫الق‬‫و‬ ‫اعد‬‫و‬‫الق‬‫و‬ ‫القيم‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫تتضمن‬ ‫اجتماعية‬ ‫بنية‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫بنية‬ ‫البنائيون‬ ‫ى‬ ‫ير‬ .‫للفاعلين‬ ‫المصلحة‬‫و‬ ‫الهوية‬ ‫في‬ ‫تؤثر‬ ‫البنية‬ 3 . ‫البنائ‬ ‫كما‬ ‫ية‬ ‫م‬ ‫الحاصل‬ ‫البناء‬ ‫من‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫مستم‬ ‫دائمة‬ ‫عملية‬ ‫بأنه‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫إلى‬ ‫تنظر‬ ،‫اسمها‬ ‫من‬ ‫يستدل‬ ‫ن‬ ‫انتهى‬‫و‬ ‫تم‬ ‫شيئا‬ ‫ليس‬ ‫متجددة‬ ‫قضية‬ ‫هو‬ ‫دوما‬ ‫العالم‬ ‫البنائيين‬ ‫إلى‬ ‫فبالنسبة‬ .‫نفسه‬ ‫ولبناء‬ ‫الفاعلين‬ ‫بين‬ ‫التفاعل‬ ‫وهذا‬ ،‫هو‬ ‫كما‬ ‫قبوله‬ ‫وعلينا‬ – ‫بالطبع‬ - ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫موقف‬ ‫عن‬ ‫مختلف‬ ‫موقف‬ ‫في‬ ‫اديكاليين‬ ‫ر‬‫ال‬ ‫وحتى‬ ‫اليين‬ ‫ر‬‫الليب‬‫و‬ ‫ين‬ .‫البناء‬ ‫إلى‬ ‫تهم‬‫ر‬‫نظ‬ 4 . ‫إسهام‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫اتباع‬ ‫قدم‬ ‫االنطولوجي‬‫و‬ )‫في‬‫ر‬‫(المع‬ ‫االبستمولوجي‬ ‫الجدل‬‫و‬ ‫ار‬‫و‬‫الح‬ ‫في‬ ‫جادة‬ ‫ات‬ ‫تحكم‬ ‫انين‬‫و‬‫ق‬ ‫وشبه‬ ‫انين‬‫و‬‫ق‬ ‫بوجود‬ ‫الوضعية‬ ‫اضات‬ ‫ر‬‫االفت‬ ‫البنائيون‬ ‫فض‬‫ر‬‫ي‬ ‫إذ‬ .‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ )‫(الوجودي‬ ‫اإل‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الظاه‬ ‫البنائية‬ ‫فض‬‫ر‬‫ت‬ ‫كما‬ ‫محيطه؛‬ ‫في‬ ‫التأثير‬ ‫في‬ ‫ته‬‫ر‬‫وقد‬ ‫الفاعل‬ ‫ادة‬ ‫ر‬‫إ‬ ‫عن‬ ‫بعيدة‬ ‫السياسية‬‫و‬ ‫جتماعية‬ ‫ا‬ .‫ع‬ ‫الموضو‬ ‫عن‬ ‫الذات‬ ‫فصل‬ ‫أي‬ ،‫الموضوعية‬ ‫بإمكانية‬ ‫الوضعية‬ ‫اضات‬ ‫ر‬‫فت‬ :‫وهما‬ ‫ين‬‫ر‬‫آخ‬ ‫اضين‬ ‫ر‬‫افت‬ ‫إلى‬ ‫وندت‬ ‫الكسندر‬ ‫يشير‬ ‫اضات‬ ‫ر‬‫االفت‬ ‫هذه‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬ vi ‫أ‬ . ‫ي‬ ‫ومصالحها‬ ‫الدولة‬ ‫هويات‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫التاكيد‬ ‫أ‬ ‫بشكل‬ ‫الدولي‬ ‫النسق‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫عن‬ ‫تشكيلها‬ ‫تم‬ ‫به‬ ‫يقوم‬ ‫مما‬ ‫كبر‬ .‫البنية‬ ‫لمفهوم‬ ‫اإلقتصادي‬ ‫المدخل‬
  • 7. 123 Tikrit Journal For Political Sciences 19 (2020) 117-146 ‫ب‬ . ‫أن‬ ،‫الكلي‬ ‫المستوى‬ ‫على‬ ‫ليس‬ ،"‫"مشكل‬ ‫ذاته‬ ‫التفاعل‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ،‫التفاعل‬ ‫عملية‬ ‫عن‬ ‫مستقل‬ ‫منطق‬ ‫لها‬ ‫ليس‬ ‫الفوضى‬ .‫ئي‬‫ز‬‫الج‬ ‫المستوى‬ ‫على‬ ‫نما‬‫ا‬‫و‬ ‫وندت‬ ‫ى‬ ‫ير‬ ‫نا‬ّ ‫إن‬ ‫بأ‬ ‫ر‬ّ ‫ك‬‫نف‬ ‫كنا‬ ‫إذا‬ ‫اض‬ ‫ر‬‫االفت‬ ‫في‬ ‫نبالغ‬ ‫ق‬ ‫قائمة‬ ‫ومصالح‬ ‫هويات‬ ‫لديها‬ ‫الدول‬ ّ ‫ن‬ ،‫التفاعل‬ ‫بل‬ ‫للد‬ ‫تلقائية‬ ‫أمنية‬ ‫بمعضلة‬ ‫يسمى‬ ‫ما‬ ‫يوجد‬ ‫فال‬ ‫حصلت‬ ‫قد‬ ‫الدول‬ ‫أن‬ ‫مسبقا‬ ‫يفترض‬ ‫اإلدعاء‬ ‫هذا‬ ‫مثل‬ ‫إن‬ ‫ول؛‬ ‫اء‬ّ ‫جر‬ ‫من‬ ‫إال‬ ‫تظهر‬ ‫ال‬ ‫الذاتية‬ ‫المساعدة‬ ّ ‫فإن‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫وبدال‬ ،‫تفاعلها‬ ‫عمليات‬ ‫قبل‬ ‫وهويات‬ ‫أنانية‬ ‫مصالح‬ ‫على‬ ‫ال‬ ‫بين‬ ‫التفاعل‬ ،‫الوضع‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫جعلتها‬ ‫ممارستها‬ ‫فألن‬ ‫ذاتية‬ ‫مساعدة‬ ‫وضع‬ ‫في‬ ‫نفسها‬ ‫الدول‬ ‫وجدت‬ ‫إذا‬ .‫دول‬ ‫تغ‬ ‫فإذا‬ ‫تتشكل‬ ‫عندما‬ ‫ألنها‬ .‫النظام‬ ‫تشكل‬ ‫التي‬ ‫اف‬ ‫ر‬‫األط‬ ‫بين‬ ‫الذاتية‬ ‫فة‬‫ر‬‫المع‬ ‫تتغير‬ ‫فكذلك‬ ‫الممارسات‬ ‫رت‬ّ ‫ي‬ ‫ج‬ ‫وتصبح‬ ،‫ى‬ ‫أخر‬ ‫أشكاال‬ ‫وتعاقب‬ ‫السلوك‬ ‫من‬ ‫معينة‬ ‫أشكاال‬ ‫تعزز‬ ‫اجتماعية‬ ‫حقيقة‬ ‫تصبح‬ ‫الذاتية‬ ‫الهوية‬ ‫من‬ ‫ءا‬ ‫ز‬ .‫نفسها‬ ‫تديم‬ ‫قد‬ ‫اف‬ ‫ر‬‫األط‬ ‫بين‬ ‫الذاتية‬ ‫التفاهمات‬ ّ ‫فإن‬ ‫لذلك‬ .‫للفاعلين‬ vii ( ‫قم‬‫ر‬ ‫الجدول‬ 1 ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫للنظ‬ ‫وفقا‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫المفاهيم‬ ‫لبعض‬ ‫ملخص‬ ) ‫المفهوم‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫رؤية‬ ‫الفرد‬ ‫النخب‬ ‫أو‬ ‫بالمجتمع‬ ‫موقعه‬ ‫بحسب‬ ‫أساسي‬ ‫فاعل‬ ‫الدولة‬ ‫بناء‬ ‫اجتما‬ ‫أساسي‬ ‫وفاعل‬ ‫عي‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫األهم‬ ‫وهو‬ ‫اجتماعي‬ ‫وبناء‬ ‫مادي‬ ‫بناء‬ ‫من‬ ‫يتكون‬ ‫الوطنية‬ ‫المصلحة‬ )‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫وبنية‬ ‫(الدولة‬ ‫البناء‬‫و‬ ‫الفاعل‬ ‫بين‬ ‫التفاعل‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫تتحدد‬ ‫القومي‬ ‫األمن‬ ‫البناء‬‫و‬ ‫الفاعل‬ ‫بين‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫المستم‬ ‫التفاعل‬ ‫عمليات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ويبنى‬ ‫يتحدد‬ ‫أيضا‬ ‫الهوية‬ ‫وت‬ ‫للبنائية‬ ‫بالنسبة‬ ‫المفاهيم‬ ‫أهم‬ ‫من‬ ‫البناء‬‫و‬ ‫الفاعل‬ ‫بين‬ ‫التفاعل‬ ‫من‬ ‫تحدد‬ ‫الفاعل‬ ‫سلوك‬ ‫تحديد‬ ‫في‬ ‫وتسهم‬ :‫المصدر‬ Karen Mingst, Essentials of International Relations, London, Norton, 2011, p. 46. ‫"أطمح‬ ‫كتابه‬ ‫في‬ ‫وندت‬ ‫يقول‬ ‫هنا‬ – ‫تماما‬ ‫التز‬‫و‬ ‫يطمح‬ ‫كان‬ ‫كما‬ - ‫ن‬ ‫تطوير‬ ‫إلى‬ ‫للسياسة‬ ‫منظومية‬ ‫ية‬‫ر‬‫ظ‬ ‫في‬ ‫مخالفة‬ ‫تكون‬ ‫الدولية‬ ،‫منظومية‬ ‫يتي‬‫ر‬‫نظ‬ ‫إن‬ ‫القول‬ ‫مع‬ ‫وحتى‬ .‫الية‬ ‫ز‬‫اإلخت‬ ‫يات‬‫ر‬‫النظ‬ ‫تقدمه‬ ‫عما‬ ‫طروحاتها‬ ‫اإلقص‬ ‫ذلك‬ ،‫النسقية‬ ‫يته‬‫ر‬‫نظ‬ ‫من‬ )‫الثاني‬ ‫التحليل‬ ‫(مستوى‬ ‫الداخلة‬ ‫امل‬‫و‬‫للع‬ ‫التز‬‫و‬ ‫إقصاء‬ ‫فض‬‫ر‬‫أ‬ ‫أيضا‬ ‫فإنني‬ ‫اء‬ ‫عندما‬ ‫التز‬‫و‬ ‫فهم‬ ‫سوء‬ ‫إلى‬ ‫إرجاعه‬ ‫يمكن‬ ‫الذي‬ ‫الية‬ ‫ز‬‫اإلخت‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬‫و‬ ‫األنساق‬ ‫ية‬‫ر‬‫نظ‬ ‫بين‬ ‫يفصل‬ ‫هن‬ ‫أبر‬ ‫أن‬ ‫أحاول‬ . ‫فة‬‫ر‬‫مع‬ ‫دون‬ ‫الدولية‬ ‫السياسة‬ ‫على‬ ‫مستقل‬ ‫تأثير‬ ‫أي‬ ‫الدولية‬ ‫النسق‬ ‫لبنية‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫المستحيل‬ ‫من‬ ‫أنه‬ ‫على‬ ‫ا‬ ‫(أي‬ ‫تشكلها‬ ‫التي‬ ‫وتفاعالتها‬ ‫وصفاتها‬ )‫(الوكالء‬ ‫الوحدات‬ ‫خصائص‬ .")‫لدول‬ viii
  • 8. 124 Tikrit Journal For Political Sciences 19 (2020) 117-146 ‫و‬ ‫المعايير‬ ‫على‬ ‫أكثر‬ ‫البنائيون‬ ‫يركز‬ ‫المشرو‬ ‫للسلوك‬ ‫المشتركة‬ ‫الفهم‬ ‫ائق‬ ‫ر‬‫ط‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫غم‬ ‫الر‬ ‫على‬ ،‫ع‬ ‫أيضا‬ ‫يقوم‬ ‫نما‬‫ا‬‫و‬ ،‫فحسب‬ ‫بالتقييد‬ ‫يقوم‬ ‫ال‬ ‫الهيكل‬ ‫فإن‬ ‫هم‬ ‫نظر‬ ‫وجهة‬ ‫ومن‬ .‫أيضا‬ ‫دور‬ ‫لها‬ ‫المادية‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ .‫الفاعلة‬ ‫الجهات‬ ‫هوية‬ ‫بتشكيل‬ ix ‫الجد‬ ‫اقعيين‬‫و‬‫ال‬ ‫وندت‬ ‫ألكسندر‬ ‫ينتقد‬ ‫عل‬ ‫الدولية‬ ‫المنظومة‬ ‫بنية‬ ‫إلى‬ ‫ينظرون‬ ‫الذين‬ ‫د‬ ‫يع‬‫ز‬‫بتو‬ ‫تتحدد‬ ‫أنها‬ ‫ى‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫الليب‬‫و‬ ،‫المادية‬ ‫القوة‬ ‫من‬ ‫بدال‬ ‫ويجادل‬ .‫المادية‬ ‫القاعدة‬ ‫تلك‬ ‫إلى‬ ‫الدولية‬ ‫المؤسسات‬ ‫يضيفيون‬ ‫الذين‬ ‫الجدد‬ ‫ليين‬ ‫ج‬ ‫وبر‬ ،‫المادية‬ ‫امل‬‫و‬‫للع‬ ‫ومحتوى‬ ‫وداللة‬ ‫معنى‬ ‫تعطي‬ ‫التي‬ ‫هي‬ ‫المشتركة‬ ‫الثقافة‬‫و‬ ‫األفكار‬ ‫بأن‬ ‫ذلك‬ ‫إلى‬ ‫وعه‬ ‫ال‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫نظ‬ ‫بأن‬ ‫وندت‬ ‫يقول‬ ‫التز‬‫و‬ ‫كينيث‬ ‫عن‬ ‫ضمنية‬ ‫مسلمات‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬ ‫للبنية‬ ‫المادية‬ ‫تز‬ ،‫المصالح‬ ‫يع‬‫ز‬‫تو‬ ‫الدولية‬ ‫السياسة‬ ‫عن‬ ‫نا‬‫ر‬‫تنظي‬ ‫نبدأ‬ ‫أن‬ ‫األجدى‬ ‫من‬ ‫بأنه‬ ‫يجادل‬ ‫لذلك‬ .‫األفكار‬ ‫اسطة‬‫و‬‫ب‬ ‫تشكيلها‬ ‫يتم‬ ‫ها‬ ‫بدور‬ ‫التي‬‫و‬ ‫نتحدث‬ ‫وبعدها‬ ،‫المنظومة‬ ‫في‬ ‫األفكار‬ ‫يع‬‫ز‬‫تو‬ ‫من‬ ‫انطالقا‬ ‫ف‬‫ر‬‫ي‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬ .‫العكس‬ ‫وليس‬ ،‫المادية‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫عن‬ ‫ض‬ ‫الحياة‬ ‫في‬ ‫شيء‬ ‫كل‬ ‫هي‬ ‫األفكار‬ ‫تكون‬ ‫بأن‬ ‫وندت‬ ‫مجادال‬ "‫مادية‬ ‫"قاعدة‬ ‫يسميه‬ ‫عما‬ ‫يدافع‬ ‫ولذلك‬ ،‫اإلجتماعية‬ ‫في‬ ‫تؤثر‬ ‫األفكار‬ ‫بأن‬ ‫ويؤكد‬ ،‫المصلحة‬‫و‬ ‫القوة‬ ‫تشكيل‬ ‫في‬ ‫التأثير‬ ‫من‬ ‫شيئا‬ ‫تمارس‬ ‫فة‬‫ر‬‫الص‬ ‫المادية‬ ‫القوى‬ ‫بأن‬ ‫وم‬ ‫هويات‬ ‫تشكيل‬ ‫أس‬ ‫وبشكل‬ .‫سلوكهم‬ ‫في‬ ‫فقط‬ ‫وليس‬ ،‫الفاعلين‬ ‫صالح‬ ‫اسة‬ ‫ر‬‫للد‬ ‫فلسفيا‬ ‫أساسا‬ ‫وندت‬ ‫يقدم‬ ‫اسي‬ ‫العلمي‬ ‫دور‬ ‫اسة‬ ‫ر‬‫د‬ ‫في‬ ‫الوضعية‬ ‫بعد‬ ‫ما‬ ‫بمنهج‬ ‫ام‬ ‫ز‬‫االلت‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫بالضرو‬ ‫يعني‬ ‫ال‬ ‫ذلك‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫مؤكدا‬ ،‫لألفكار‬ ‫ة‬ .‫الدولية‬ ‫السياسة‬ ‫في‬ ‫الثقافة‬‫و‬ ‫األفكار‬ x ‫إستنت‬ ‫إلى‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫من‬ ‫نتوصل‬ ‫حو‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫هذه‬ ‫اد‬‫و‬‫ر‬ ‫بين‬ ‫االختالف‬ ‫غم‬ ‫ر‬ ‫أنه‬ ‫اج‬ ‫هل‬ ‫ل‬ ‫تر‬ ‫أو‬ ‫ي‬ ‫تفسير‬ ‫منهج‬ ‫أم‬ ‫ية‬‫ر‬‫نظ‬ ‫البنائية‬ ‫أن‬ ‫وندت‬ ‫الكسندر‬ ‫لكتاب‬ ‫استنا‬ ‫ر‬‫د‬ ‫خالل‬ ‫ومن‬ ‫أننا‬ ‫إال‬ ،‫ها‬ ‫غير‬ ‫أو‬ ‫كيبي‬ ‫مالئمة‬ ‫ية‬‫ر‬‫نظ‬ ‫هي‬ ‫البنائية‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫نتوصل‬ ‫الكتابات‬ ‫من‬ ‫ها‬ ‫وغير‬ - ‫اقعية‬‫و‬‫ال‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫جنب‬ ‫إلى‬ ‫جنبا‬ - ‫لتفسير‬ ‫ا‬ ‫في‬ ‫اعات‬ ‫ر‬‫الص‬ ‫و‬ ‫القيم‬‫و‬ ‫المفاهيم‬ ‫على‬ ‫بإعتمادها‬ ‫األوسط‬ ‫لشرق‬ ‫المادية‬ ‫غير‬ ‫االجتماعية‬ ‫الهويات‬‫و‬ ‫األفكار‬ ‫الم‬ ‫حل‬ ‫إلى‬ ‫للوصول‬ ‫محاولة‬ ‫وهي‬ ،‫المنطقة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫الدول‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫الفاعلين‬ ‫من‬ ‫ها‬ ‫وغير‬ ‫الدول‬ ‫سلوك‬ ‫إلى‬ ‫ؤدية‬ .‫الوضعية‬ ‫بعد‬ ‫وما‬ ‫الوضعية‬ ‫يات‬‫ر‬‫النظ‬ ‫بين‬ ‫وسط‬ ‫الثاني‬ ‫المطلب‬ ‫البنائية‬ ‫النظرية‬ ‫في‬ ‫القضايا‬‫و‬ ‫التفاعالت‬
  • 9. 125 Tikrit Journal For Political Sciences 19 (2020) 117-146 ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫تهتم‬ ‫بالتفاعل‬ ‫االجتماعية‬ ‫الدول‬ ‫أو‬ ‫الوكالء‬ ‫بين‬ ‫ي‬ ‫تجر‬ ‫التي‬ ‫التفاعلية‬ ‫العملية‬ ‫أو‬ ‫وتأثير‬ ‫لها‬ ‫ليس‬ ‫الفوضى‬ ‫فإن‬ ‫هذا‬ ‫وعلى‬ .‫الفوضى‬ ‫على‬ ‫التفاعل‬ ‫تأثير‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ‫التفاعل‬ ‫ى‬ ‫مجر‬ ‫على‬ ‫ثقافاتهم‬ ‫استن‬ ‫مختلفة‬ ‫مخرجات‬ ‫الفوضى‬ ‫تولد‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫ولذلك‬ .‫النظام‬ ‫داخل‬ ‫تتم‬ ‫التي‬ ‫العمليات‬ ‫عن‬ ‫مستقل‬ ‫منطق‬ ‫ادا‬ ‫نقط‬ ‫هنا‬ ‫وندت‬ ‫الكسندر‬ ‫ويضيف‬ .‫النظام‬ ‫على‬ ‫تسيطر‬ ‫التي‬ ‫ار‬‫و‬‫األد‬‫و‬ ‫الثقافات‬ ‫ع‬ ‫نو‬ ‫إلى‬ ‫وهي‬ ‫ى‬ ‫أخر‬ ‫مهمة‬ ‫ة‬ .‫الدولية‬ ‫السياسة‬ ‫اقع‬‫و‬ ‫وفهم‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫يات‬‫ر‬‫نظ‬ ‫تحديد‬ ‫في‬ ‫السياسية‬ ‫األفكار‬ ‫تأثير‬ xi ‫تلقا‬ ‫ن‬ّ ‫تتضم‬ ‫ال‬ ‫و‬ ،‫ثابتة‬ ‫ليست‬ ‫الدولية‬ ‫الفوضى‬ ‫أن‬ ‫هي‬ ‫ية‬‫ز‬‫المرك‬ ‫وندت‬ ‫دعوى‬ ‫إن‬ ‫بمعنى‬ ‫الدولة‬ ‫سلوك‬ ‫ئيا‬ ‫أنها‬ ‫العقالنيون‬ ‫ى‬ ‫ير‬ ‫التي‬ ‫الذاتية‬ ‫المصلحة‬ ‫خدمة‬ ‫إلى‬ ‫يهدف‬ ‫الذي‬ ‫متأ‬ ‫فهو‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫وبدال‬ .‫النظام‬ ‫في‬ ‫صلة‬ ‫العقالنيون‬ ‫يتخذها‬ ‫التي‬ ‫األنانية‬ ‫المصالح‬‫و‬ ‫الهويات‬ ّ ‫ألن‬ ‫مختلفة؛‬ ‫عدة‬ ‫أشكاال‬ ‫تتخذ‬ ّ ‫أن‬ ‫للفوضى‬ ‫يمكن‬ ‫أنه‬ ‫يعتقد‬ ‫سابقة‬ ‫وليست‬ ‫التفاعل‬ ‫نتاج‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫في‬ ‫هي‬ .‫له‬ xii ‫مثل‬ ‫الدولية‬ ‫الفوضى‬ ‫من‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫منحد‬ ‫تبدو‬ ‫التي‬ ‫فالمفاهيم‬ ‫ا‬ ‫سياسة‬ ،‫الذاتية‬ ‫(المساعدة‬ ‫سمات‬ ‫وليست‬ ‫اجتماعيا‬ ‫تكونت‬ ‫مؤسسات‬ ‫األمر‬ ‫اقع‬‫و‬ ‫في‬ ‫هي‬ )‫السيادة‬ ،‫لقوة‬ ‫بها‬ ‫أو‬ ‫منها‬ ‫الدول‬ ‫تصنعه‬ ‫(ما‬ ‫هي‬ "‫ـ"وندت‬‫ل‬ ‫وفقا‬ ‫فالفوضوية‬ .‫للفوضوية‬ ‫أساسية‬ Anarchy is what states make of it .) xiii ‫ا‬ ‫أن‬ ‫نجد‬ ،‫اجتماعي‬‫و‬ ‫ثقافي‬ ‫جانب‬ ‫على‬ ‫تحتوي‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫للفوضوية‬ ‫الفهم‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫انطالقا‬‫و‬ ‫لبنائيين‬ ‫حول‬ ‫يتشكل‬ "‫"مجتمع‬ ‫أو‬ ،"‫متوسطة‬ ‫"ثقافة‬ ‫عن‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫عبا‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫المعاص‬ ‫الدولية‬ ‫البنية‬ ‫أن‬ ‫مة‬ّ‫ل‬‫س‬ُ ‫م‬ ‫إلى‬ ‫استنادا‬ ‫يعملون‬ ‫أعضا‬ ‫بين‬ ‫السائدة‬ ‫المنافسة‬ ‫عن‬ ‫النظر‬ ‫بغض‬ ‫المعايير‬‫و‬ ‫اعد‬‫و‬‫الق‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫وضع‬ ‫أن‬ ‫البنائية‬ ‫تؤكد‬ ‫ولهذا‬ .‫ئها‬ ‫سلو‬ ‫وظهور‬ ‫تطور‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫في‬ ‫عائقا‬ ُّ ‫عد‬ُ ‫ي‬ ‫ال‬ ‫الفوضوية‬ ‫الثقافة‬ ‫ع‬ ‫تنو‬ ‫إن‬ ،‫باختصار‬ .‫كبير‬ ‫بشكل‬ ‫تعاوني‬ ‫ك‬ ‫على‬ ،‫الدولي‬ ‫السلوك‬ ‫في‬ ‫أكثر‬ ‫تنوعا‬ ‫سيعني‬ ‫الدولية‬ ‫المنظومة‬ ‫في‬ ‫المصالح‬‫و‬ ‫الهويات‬ ‫وتعدد‬ ،‫الفوضوية‬ ‫األمنية‬ ‫المعضلة‬‫و‬ ‫القوى‬ ‫ازن‬‫و‬‫ت‬ ‫من‬ ‫العكس‬ .‫الجديدة‬ ‫اقعية‬‫و‬‫ال‬ ‫به‬ ‫تقول‬ ‫الذي‬ ‫الذات‬ ‫مساعدة‬ ‫وسلوك‬ xiv ‫النظام‬ ‫من‬ ‫اآلخر‬ ‫الطرف‬ ‫في‬ ‫أما‬ )‫(التعاوني‬ ‫لألمن‬ ‫نظام‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫نفسها‬ ‫البنائية‬ ‫قدمت‬ ‫فقد‬ ،‫األمني‬ ‫يعد‬ ‫ال‬ ‫وهذا‬ .‫الجميع‬ ‫مسؤولية‬ ‫األمن‬ ‫تحقيق‬ ‫يعتبر‬ ‫إذ‬ ،‫ين‬‫ر‬‫اآلخ‬ ‫على‬ ‫اإليجابي‬ ‫يف‬‫ر‬‫بالتع‬ ‫الدول‬ ‫تقوم‬ ‫حيث‬ ‫الذا‬ ‫على‬ ‫اعتمادا‬ ‫هي‬ ،‫المصالح‬ ‫عليها‬ ‫تبنى‬ ‫التي‬ ،‫هنا‬ ‫الذات‬ ‫ألن‬ ‫وذلك‬ ،‫اقعية‬‫و‬‫ال‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫به‬ ‫تقول‬ ‫الذي‬ ‫ت‬ ‫المحدود‬ ‫الشكل‬ ‫من‬ ‫المجموعة‬ ‫داخل‬ ‫يختلف‬ ‫اإليجابي‬ ‫يف‬‫ر‬‫التع‬ ‫مدى‬ ‫فإن‬ ،‫وبالتالي‬ ،‫الجماعة‬ ‫أو‬ ‫المجموعة‬ ‫نم‬ ‫على‬ ‫األمني‬ ‫النظام‬ ‫شكل‬ ‫ويعتمد‬ ،)‫الجماعي‬ ‫(األمن‬ ‫اسع‬‫و‬‫ال‬ ‫الشكل‬ ‫إلى‬ )‫األمني‬ ‫(التنسيق‬ ‫الذات‬ ‫وتطور‬ ‫و‬ .‫الجماعية‬ xv ‫أساس‬ ‫على‬ ‫األمنية‬ ‫اسات‬ ‫ر‬‫للد‬ ‫البنائية‬ ‫بة‬‫ر‬‫المقا‬ ‫تأسست‬ ‫إذا‬ :‫ـ‬‫ـ‬‫ل‬ ‫ج‬ ‫مزدو‬ ‫تفكيك‬ xvi 1 . ‫به‬ ‫تقر‬ ‫كما‬ ‫الفوضى‬ ‫وليست‬ ،‫اعل‬‫و‬‫للف‬ ‫األمنية‬ ‫السلوكيات‬ ‫تشكيل‬ ‫إلى‬ ‫ذلك‬ ‫يدفع‬ ‫وكيف‬ ‫بالمصلحة‬ ‫الهوية‬ ‫عالقة‬ .‫األمنية‬ ‫للمعضلة‬ ‫طرحها‬ ‫عند‬ ‫البنيوية‬ ‫اقعية‬‫و‬‫ال‬
  • 10. 126 Tikrit Journal For Political Sciences 19 (2020) 117-146 2 . ‫تص‬ ‫ما‬ ‫هي‬ ‫الفوضى‬ ‫ق‬ ‫كما‬ ‫الدول‬ ‫نعه‬ ‫وليست‬ ‫نتيجة‬ ‫ألنها‬ ‫به‬ ‫مسلما‬ ‫وضعا‬ ‫ليست‬ ‫وهي‬ ،‫وندت‬ ‫ألكسندر‬ ‫ال‬ ‫سببا‬ . "‫ـ‬‫ب‬ ‫يه‬ّ ‫يسم‬ ‫األول‬ ‫ع‬ ‫النو‬ :‫الدولية‬ ‫السياسة‬ ‫تحكم‬ ‫التي‬ ‫اعد‬‫و‬‫الق‬ ‫من‬ ‫نوعان‬ ‫هناك‬ ‫وندت‬ ‫نظر‬ ‫وجهة‬ ‫من‬ ‫سة‬ِ ‫المؤس‬ ‫اعد‬‫و‬‫الق‬ Organizational Rules ‫األشياء‬ ‫أصل‬‫و‬ ‫جذور‬ ‫بتفسير‬ ‫المهتمة‬ ‫اعد‬‫و‬‫الق‬ ‫وهي‬ ،" ،‫(الدول‬ ‫القو‬ ‫من‬ ‫الثاني‬ ‫ع‬ ‫النو‬‫و‬ .)‫المؤسسات‬‫و‬ ،‫النظم‬ ُ ‫الم‬ ‫اعد‬‫و‬‫الق‬ "‫ـ‬‫ب‬ ‫يسميه‬ ‫ما‬ ‫هو‬ ‫اعد‬ ‫مة‬ّ ‫ظ‬‫ن‬ Regulation Rules ،" ‫للمدرسة‬ ‫وفقا‬ ‫الدولية‬ ‫السياسة‬ ‫فعالم‬ .‫األشياء‬ ‫هذه‬ ‫بين‬ ‫العالقات‬ ‫بتوضيح‬ ‫المهتمة‬ ‫اعد‬‫و‬‫الق‬ ‫مجموعة‬ ‫وتعني‬ ‫م‬ّ‫ل‬‫مس‬ ‫(كحقيقة‬ ‫أصال‬ ‫موجودين‬ ‫فاعلين‬ ‫من‬ ‫ن‬ّ ‫مكو‬ ‫اقعية‬‫و‬‫ال‬ ‫ال‬ ‫فهم‬ ،‫لذا‬ .‫سلوكهم‬ ‫ونمط‬ ‫طبيعة‬ ‫وكذلك‬ ،)‫بها‬ ‫وجود‬ ‫ألصل‬ ‫التفسير‬ ‫أو‬ ‫ح‬ ‫بالشر‬ ‫ضون‬ّ ‫يتعر‬ ‫وجودها‬ ‫مفترض‬ ‫األشياء‬ ‫هذه‬ ‫فكل‬ ،‫الدولية‬ ‫السياسة‬ ‫نات‬ّ ‫مكو‬ ‫أتباع‬ ‫يحاول‬ ‫إذ‬ ،)‫سة‬ّ ‫(المؤس‬ ‫اعد‬‫و‬‫الق‬ ‫من‬ ‫األول‬ ‫ع‬ ‫بالنو‬ ‫األساس‬ ‫في‬ ‫ة‬ّ ‫معني‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫بينما‬ ،‫مسبقة‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫بصو‬ ‫تقديم‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫هذه‬ .‫عموما‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬‫و‬ ‫الدولية‬ ‫السياسة‬ ‫حقل‬ ‫في‬ ‫ية‬‫ز‬‫ومرك‬ ‫ية‬‫ر‬‫جذ‬ ‫أسئلة‬ ‫عن‬ ‫أجوبة‬ xvii :‫التالي‬ ‫بالشكل‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫في‬ ‫ئيسة‬‫ر‬‫ال‬ ‫القضايا‬ ‫أهم‬ ‫على‬ ‫نركز‬ ‫سوف‬ ‫المنطلق‬ ‫هذا‬ ‫من‬ :‫الهوية‬ ‫قضية‬ :‫األول‬ ‫الفرع‬ ( ‫الهوية‬ ‫مفهوم‬ ‫يعد‬ Identity ‫الب‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫ألتباع‬ ‫الهامة‬ ‫المفاهيم‬ ‫من‬ ) ‫تحديد‬ ‫في‬ ‫تساعد‬ ‫ألنها‬ ‫ليس‬ ‫نائية‬ ‫المصلحة‬ ‫السيا‬ ‫لصناعة‬ ‫أيضا‬ ‫مهمة‬ ‫لكنها‬ ،‫فقط‬ ‫للفاعل‬ ‫الهوية‬ ‫أن‬ ‫البنائيون‬ ‫يفترض‬ ‫إذ‬ .‫للدولة‬ ‫العالمية‬ ‫سة‬ .‫الدور‬ ‫لهذا‬ ‫مالئما‬ ‫اه‬ ‫ر‬‫ي‬ ‫بما‬ ‫دائما‬ ‫الفاعل‬ ‫سيتصرف‬ ‫وبذلك‬ ‫الدولية؛‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫دو‬ ‫للفاعل‬ ‫تحدد‬ ‫أو‬ ‫تمنح‬ xviii ‫"بأن‬ ‫وندت‬ ‫الكسندر‬ ‫يقول‬ ‫من‬ ‫اع‬‫و‬‫األن‬ ‫تلك‬ ‫هي‬ ‫الدول‬ ،‫هويات‬ ‫لها‬ ‫نعزو‬ ‫أن‬ ‫نستطيع‬ ‫التي‬ ‫الكيانات‬ ‫بالم‬ ‫الهوية‬ ‫تجعل‬ ‫التعميم‬‫و‬ ‫السعة‬ ‫من‬ ‫كبير‬ ‫قدر‬ ‫على‬ ‫القول‬ ‫هذا‬ ‫إن‬ .‫عليه‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫شيء‬ ‫أي‬ ‫من‬ ‫الفلسفي‬ ‫عنى‬ ‫للفاعلين‬ ‫خاصية‬ ‫أنه‬ ‫على‬ ‫الهوية‬ ‫مفهوم‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫سوف‬ ‫ولذلك‬ ،‫يقة‬‫ر‬‫الط‬ ‫بهذه‬ ‫استخدامه‬ ‫من‬ ‫يمنعان‬ ‫اللذين‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ،‫الذات‬ ‫في‬ ‫متأصلة‬ ‫الهوية‬ ‫أن‬ ‫يعني‬ ‫هذا‬ .‫معينة‬ ‫افعية‬‫و‬‫ود‬ ‫سلوكية‬ ‫ال‬ ‫و‬‫مي‬ ‫تنتج‬ ‫لقصديين‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ‫و‬ ‫يعتمد‬ ‫سوف‬ ‫داللته‬ ‫أو‬ ‫الذاتي‬ ‫الفهم‬ ‫هذا‬ ‫معنى‬ ‫فإن‬ ،‫ذلك‬ ‫على‬ ‫وعالوة‬ .‫لذاته‬ ‫الفاعل‬ ‫فهم‬ ‫في‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫متجذ‬ ،‫الوحدة‬ ‫ا‬ ‫يقة‬‫ر‬‫الط‬ ‫بنفس‬ ‫الفاعل‬ ‫بذلك‬ ‫فون‬‫ر‬‫يعت‬ ‫اآلخرون‬ ‫الفاعلون‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫الشكل‬ ‫وبهذا‬ .‫ذاته‬ ‫بها‬ ‫ى‬ ‫ير‬ ‫لتي‬ ‫ين‬‫ر‬‫اآلخ‬ ‫بفهم‬ ‫أيضا‬ ‫تبطة‬‫ر‬‫وم‬ ‫منظومية‬ ‫صفة‬ ‫للهوية‬ ‫تكون‬ ."‫للفاعل‬ ‫الذاتي‬ xix ‫طبقا‬ ‫للدول؟‬ ‫الذاتية‬ ‫المصلحة‬ ‫تشكل‬ ‫التي‬ ‫التوقعات‬‫و‬ ‫األفكار‬ ‫تأتي‬ ‫أين‬ ‫من‬ :‫هو‬ ‫هنا‬ ‫ح‬ ‫المطرو‬ ‫ال‬‫ؤ‬‫الس‬‫و‬ ‫التا‬ ‫المنسق‬ ‫بالشكل‬ ‫يضعها‬ ‫إذ‬ ،‫الفاعل‬ ‫هوية‬ ‫من‬ ‫األفكار‬ ‫تأتي‬ ،‫لوندت‬ ‫تفعل‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫ماذا‬ ‫تعلم‬ ‫ال‬ ‫أنت‬ :‫لي‬ ‫تعلم‬ ‫ال‬ ‫و‬ ،)‫(المصلحة‬ ‫يد‬‫ر‬‫ت‬ ‫ماذا‬ ‫تعلم‬ ‫وحتى‬ ،)‫(سلوك‬ ‫البنائيون‬ ‫ى‬ ‫ير‬ ‫لذلك‬ ‫(هوية)؛‬ ‫أنت‬ ‫من‬ ‫تعلم‬ ‫حتى‬ ‫يد‬‫ر‬‫ت‬ ‫ماذا‬ .‫اجتماعي‬ ‫تحليلي‬ ‫إطار‬ ‫أي‬ ‫في‬ ‫الهوية‬ ‫إدخال‬ ‫أهمية‬ ‫اقعيين‬‫و‬‫ال‬ ‫بعكس‬ xx ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫فإن‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفك‬ ‫لهذه‬ ‫وفقا‬
  • 11. 127 Tikrit Journal For Political Sciences 19 (2020) 117-146 ‫االجت‬ ‫بطبيعتها‬ ‫تتميز‬ ‫األفك‬ ‫تحددها‬ ‫اجتماعية‬ ‫بنى‬ ‫سوى‬ ‫ليست‬ ‫المطاف‬ ‫نهاية‬ ‫في‬ ‫فهي‬ ‫ماعية‬ ‫المشتركة‬ ‫ار‬ ‫ال‬ ‫وليست‬ ‫شأن‬ ‫من‬ ‫التي‬ ‫األفكار‬ ‫عن‬ ‫تنتج‬ ‫المصالح‬‫و‬ ‫الهويات‬ ‫أن‬ ‫اض‬ ‫ر‬‫االفت‬ ‫ذلك‬ ‫ويتبع‬ .‫المادية‬ ‫ية‬‫ر‬‫العا‬ ‫قوة‬ ‫مس‬ ‫معطى‬ ‫تمثل‬ ‫ال‬ ‫كفاعل‬ ‫الدولة‬ ‫إذ‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫التأثير‬ ‫اصلة‬‫و‬‫المت‬ ‫التها‬ ‫و‬‫وتح‬ ‫تبدالتها‬ ‫يهمها‬ ‫ال‬ ‫بقا‬ ‫الدو‬ ‫يعرف‬ ‫الذي‬ ‫هو‬ ‫اصل‬‫و‬‫المت‬ ‫الهوية‬‫و‬ ‫المصلحة‬ ‫تفاعل‬ ‫إن‬ ‫بل‬ ،‫بقائها‬ ‫سوى‬ ‫في‬ ‫مؤثر‬ ‫كفاعل‬ ‫موقعها‬ ‫ويحدد‬ ‫لة‬ .‫العالمية‬ ‫السياسة‬ xxi ‫ما‬ ‫وفق‬ ‫فون‬‫ر‬‫يتص‬ ‫الفاعلين‬ ‫كون‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫في‬ ‫ئيسة‬‫ر‬‫ال‬ ‫المفاهيم‬ ‫أهم‬ ‫من‬ ‫الهوية‬ ‫تعد‬ ‫لذلك‬ ‫الهو‬ ‫وبدون‬ ،‫بهم‬ ‫الخاصة‬ ‫الهوية‬ ‫من‬ ‫يحملون‬ ،‫ها‬ ‫وغير‬ ‫الدول‬ ‫من‬ ‫الفاعلون‬ ‫يتصرف‬ ‫كيف‬ ‫تخيل‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫ية‬ ‫علي‬ ‫دولي‬ ‫فاعل‬ ‫أي‬ ‫فهم‬ ‫أجل‬ ‫ومن‬ .‫شيء‬ ‫كل‬ ‫وقبل‬ ‫ال‬ ‫و‬‫أ‬ ‫هوياتهم‬ ‫نفهم‬ ‫أن‬ ‫نا‬ :‫المصالح‬ ‫قضية‬ :‫الثاني‬ ‫الفرع‬ .‫الدولية‬ ‫السياسة‬ ‫في‬ ‫المصالح‬ ‫ع‬ ‫بموضو‬ ‫مهمة‬ ‫عالقة‬ ‫له‬ ‫ها‬ ‫وتغير‬ ‫أهميتها‬‫و‬ ‫الهوية‬ ‫لتشكيل‬ ‫الفهم‬ ‫هذا‬ ‫وتتفق‬ ‫مع‬ ‫البنائية‬ ‫الج‬ ‫اقعية‬‫و‬‫ال‬ ‫ذلك‬ ‫إلى‬ ‫تضيف‬ ‫الجديدة‬ ‫اقعية‬‫و‬‫ال‬ ‫ولكن‬ ،‫ات‬ ‫ر‬‫الخيا‬ ‫تتضمن‬ ‫المصالح‬ ‫أن‬ ‫في‬ ‫ديدة‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫رد‬ ‫ويتمثل‬ ،)‫الذات‬ ‫على‬ ‫(المحافظة‬ ‫مسبقا‬ ‫المعطاة‬ ‫المصالح‬ ‫هذه‬ ‫نفس‬ ‫لها‬ ‫الدول‬ ‫جميع‬ ‫بأن‬ ‫التسليم‬ ‫المصالح‬ ‫في‬ ‫التجانس‬ ‫هذا‬ ‫بأن‬ ‫القول‬ ‫في‬ ‫البنائية‬ – ‫ا‬‫و‬‫ال‬ ‫به‬ ‫تقول‬ ‫الذي‬‫و‬ ‫الجديدة‬ ‫قعية‬ - ‫ممكن‬ ‫سيكون‬ ‫فقط‬ ‫ال‬ ‫و‬‫ومعق‬ ‫ا‬ ‫إنتاج‬ ‫من‬ ‫هي‬ ‫المصالح‬ ‫أن‬ ‫تجاهلنا‬ ‫ما‬ ‫ذا‬‫ا‬‫و‬ ،‫للفوضوية‬ ‫احد‬‫و‬ ‫فهم‬ ‫الدولية‬ ‫المنظومة‬ ‫على‬ ‫سيطر‬ ‫ما‬ ‫إذا‬ .‫تبادلية‬ ‫يقة‬‫ر‬‫وبط‬ ‫اء‬‫و‬‫س‬ ‫حد‬ ‫على‬ ‫األبنية‬‫و‬ ‫الفاعلين‬ ‫تشكل‬ ‫التي‬‫و‬ ،‫اليومية‬ ‫االجتماعية‬ ‫الممارسات‬ xxii ‫ن‬ ‫بين‬ ‫االجتماعية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫أدبيات‬ ‫تميز‬ ‫المص‬ ‫من‬ ‫وعين‬ ‫م‬ ‫مصالح‬ :‫الح‬ .‫ذاتية‬ ‫ومصالح‬ ،‫وضوعية‬ ‫إنتاج‬ ‫إعادة‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫تحقيقها‬ ‫يجب‬ ‫وظيفية‬ )‫ات‬ ‫ر‬‫(ضرو‬ ‫أساسيات‬ ‫أو‬ ‫حاجات‬ ‫هي‬ ‫الموضوعية‬ ‫المصالح‬ ،‫اتها‬ ‫ر‬‫ضرو‬ ‫أو‬ ‫هويتهم‬ ‫حاجات‬ ‫تلبية‬ ‫كيفية‬ ‫حول‬ ‫الفاعلين‬ ‫قناعات‬ ‫إلى‬ ‫الذاتية‬ ‫المصالح‬ ‫مفهوم‬ ‫ويحيل‬ .‫الهوية‬ ‫تعتبر‬ ‫التي‬ ‫القناعات‬ ‫تلك‬ ‫وهي‬ ‫القر‬ ‫الدافع‬ ‫المباشر‬‫و‬ ‫يب‬ .‫للسلوك‬ xxiii ‫مع‬ ‫ويختلف‬ ‫التكوين‬ ‫دائم‬ ‫ع‬ ‫مشرو‬ ‫هي‬ ‫بل‬ ،‫موضوعي‬ ‫بشكل‬ ‫محدد‬ ‫غير‬ ‫شيء‬ ‫البنائيين‬ ‫عند‬ ‫المصلحة‬ ‫وكيف‬ ‫الهوية‬‫و‬ ‫المصلحة‬ ‫بعالقة‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫كبي‬ ‫اهتماما‬ ‫مهتمون‬ ‫وهم‬ .‫للفاعل‬ ‫االجتماعية‬ ‫العالقات‬‫و‬ ‫الزمن‬ ‫اختالف‬ ‫مبسط‬ ‫وبشكل‬ ،‫بالعكس‬ ‫أو‬ ،‫المصلحة‬ ‫األفكار‬ ‫تحدد‬ ‫أن‬ ‫يعتقدون‬ ‫األف‬‫و‬ ‫الهوية‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫مفاهيم‬ ‫المصلحة‬‫و‬ ‫كار‬ .‫ى‬ ‫األخر‬ ‫دون‬ ‫احداها‬ ‫عن‬ ‫الحديث‬ xxiv ‫يحدد‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫الفاعل‬ ‫ألن‬ ‫وذلك‬ ‫للمصالح‬ ‫سابقة‬ ‫الهويات‬ ‫إن‬ ‫الهويات‬ ‫أن‬ ‫يعني‬ ‫وهذا‬ . ‫األفعال‬ ‫تفسر‬ ‫ال‬ ‫لوحدها‬ ‫الهويات‬ ‫أن‬ ‫غير‬ .‫ال‬ ‫و‬‫أ‬ ‫هو‬ ‫من‬ ‫يعرف‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫مصلحته‬ ‫تفتقد‬ ‫المصالح‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫ا‬ ‫غبة‬ ‫الر‬ ‫إلى‬ ‫كما‬ ،‫لدافعة‬ .‫يق‬‫ر‬‫الط‬‫و‬ ‫الوجهة‬ ‫إلى‬ ‫تفتقد‬ ‫هويات‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫المصالح‬ ‫أن‬ xxv
  • 12. 128 Tikrit Journal For Political Sciences 19 (2020) 117-146 ‫معينة‬ ‫مصالح‬ ‫توجد‬ ‫كيف‬ ‫ح‬ ‫تشر‬ ‫ال‬ ‫البنائية‬ ‫فإن‬ ‫ئيسا‬‫ر‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫متغي‬ ‫بوصفها‬ ‫المصالح‬ ‫على‬ ‫ها‬ ‫وبتركيز‬ ‫المص‬ ‫أن‬ ‫هو‬ ‫الجديدة‬ ‫اقعية‬‫و‬‫ال‬ ‫في‬ ‫الشائع‬ ‫التفسير‬‫و‬ .‫ى‬ ‫أخر‬ ‫مصالح‬ ‫توجد‬ ‫ال‬ ‫لماذا‬ ‫أيضا‬ ‫ح‬ ‫تشر‬ ‫نما‬‫ا‬‫و‬ ،‫فحسب‬ ‫الح‬ ‫توجد‬ ‫لن‬ ‫اف‬‫و‬‫يت‬ ‫لم‬ ‫إذا‬ ‫مقابل‬ ‫وفي‬ .‫ضعيفة‬ ‫منها‬ ‫المرجوة‬ ‫المكاسب‬ ‫تكون‬ ‫عندما‬ ‫أي‬ ،‫وجودها‬ ‫يبرر‬ ‫ذاتي‬ ‫سبب‬ ‫ر‬ ‫من‬ ‫هي‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الحاض‬ ‫المصالح‬‫و‬ ‫الهويات‬ ‫أن‬ ‫مثلما‬ ‫فتماما‬ .‫الموجودة‬ ‫أو‬ ‫الغائبة‬ ‫المصالح‬ ‫لمعنى‬ ‫البنائية‬ ‫نظر‬ُ‫ت‬ ‫ذلك‬ ‫أيض‬ ‫هي‬ ‫الغائبة‬ ‫المصالح‬ ‫فإن‬ ،‫االجتماعية‬ ‫الممارسات‬ ‫إنتاج‬ ‫إنتاج‬ ‫من‬ ‫ا‬ ‫المم‬‫و‬ ‫البنية‬ ،‫االجتماعية‬ ‫ارسات‬ ‫البنية‬ ‫مع‬ ‫تتفق‬ ‫ال‬ ‫مصالح‬ ‫تتضمن‬ ‫أو‬ ‫تنتج‬ ‫أن‬ ‫يمكنها‬ ‫ال‬ ‫معينة‬ ‫هوية‬ ‫تشكل‬ ‫التي‬ ‫االجتماعية‬ ‫فالممارسات‬ .‫الهوية‬ ‫هذه‬ ‫تشكل‬ ‫التي‬ ‫الممارسات‬‫و‬ xxvi ‫ج‬ ‫وجور‬ ‫كوهين‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫إلى‬ ‫وندت‬ ‫أشار‬ ‫الوطنية‬ ‫المصلحة‬ ‫عن‬ ‫كتابته‬ ‫خضم‬ ‫وفي‬ ( Keohane & George ‫ثال‬ ‫حول‬ ) ‫و‬ ‫مصالح‬ ‫ث‬ ‫االنتعاش‬‫و‬ ،‫االستقالل‬‫و‬ ،‫الجسدي‬ ‫(البقاء‬ :‫وهي‬ ‫طنية‬ ‫ابعة‬ ‫ر‬ ‫مصلحة‬ ‫المصالح‬ ‫تلك‬ ‫إلى‬ ‫وندت‬ ‫اضاف‬‫و‬ ."‫الملكية‬‫و‬ ،‫ية‬‫ر‬‫الح‬‫و‬ ،‫"الحياة‬ ‫بأنها‬ ‫يصنفانها‬ ‫التي‬‫و‬ )‫االقتصادي‬ ‫الهو‬ ‫بحسب‬ ‫ع‬ ‫تتنو‬ ‫سوف‬ ‫المصلحة‬ ‫هذه‬ ‫تتخذها‬ ‫التي‬ ‫الصيغ‬ ‫أو‬ ‫األشكال‬ ."‫الجماعي‬ ‫الذات‬ ‫ام‬ ‫ر‬‫"احت‬ ‫هي‬ ‫يات‬ ‫ل‬ ‫ى‬ ‫األخر‬ ‫ا‬ ‫ولكن‬ ،‫لدول‬ ‫إذا‬ ‫تحقيقها‬ ‫ويجب‬ ،‫الدول‬ ‫جميع‬ ‫بين‬ ‫مشتركة‬ ‫تعتبر‬ ‫جميعها‬ ‫لها‬ ‫تؤسس‬ ‫التي‬ ‫لحاجات‬ ‫ألن‬ ‫معينة‬ ‫جماعة‬ ‫حاجة‬ ‫الجماعي‬ ‫الذات‬ ‫ام‬ ‫ر‬‫احت‬ ‫مصلحة‬ ‫بمفهوم‬ ‫ويقصد‬ .‫أنفسها‬ ‫إنتاج‬ ‫تعيد‬ ‫أن‬ ‫للدول‬ ‫كان‬ .‫بالقيمة‬ ‫الشعور‬ ‫أو‬ ‫ام‬ ‫ر‬‫االحت‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ،‫ذاتها‬ ‫عن‬ ‫بالرضا‬ ‫تشعر‬ xxvii ‫هذ‬ ‫تمثل‬ ‫األ‬ ‫المصالح‬ ‫ه‬ ‫حاجات‬ ‫بعة‬‫ر‬ ‫الدولة‬ ‫مركبات‬ ‫تأمين‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫تحقيقها‬ ‫يجب‬ – ‫المجتمع‬ ‫لتلك‬ ‫تكون‬ ‫وقد‬ .‫الخارجية‬ ‫سياستها‬ ‫في‬ ‫فعله‬ ‫الدول‬ ‫تستطيع‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫قيودا‬ ‫تضع‬ ‫فإنها‬ ‫الشكل‬ ‫وبهذا‬ ،‫ها‬ ‫ار‬ ‫ر‬‫استم‬‫و‬ ‫الطوي‬ ‫المدى‬ ‫على‬ ‫ولكن‬ ،‫أولويات‬ ‫شكل‬ ‫في‬ ‫وضعها‬ ‫تستلزم‬ ‫ومتطلبات‬ ‫تطبيقات‬ ‫أحيانا‬ ‫المصالح‬ ‫تلك‬ ‫كل‬ ‫ل‬ ‫الت‬ ‫المت‬‫و‬ ‫طبيقات‬ .‫تنتهي‬ ‫سوف‬ ‫ذلك‬ ‫تفعل‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫فالدول‬ .‫تحقيقها‬ ‫يجب‬ ‫طلبات‬ xxviii ‫االجتماعية‬ ‫البنائية‬ ‫أنصار‬ ‫إن‬ ‫في‬ ‫الدول‬ ‫لسلوك‬ ‫ئيس‬‫ر‬‫ال‬ ‫الهدف‬ ‫هو‬ ‫المصلحة‬ ‫تحقيق‬ ‫بأن‬ ‫اليجادلون‬ .‫الدولة‬‫و‬ ‫األمة‬ ‫لهوية‬ ‫وفقا‬ ‫تتحدد‬ ‫المصلحة‬ ‫ولكن‬ ،‫الخارجي‬ ‫المجال‬ xxix ‫أساس‬ ‫بأنها‬ ‫الهويات‬ ‫وندت‬ ‫ف‬ّ ‫يعر‬ ،‫المصالح‬ ‫مصا‬ ‫ف‬ّ ‫عر‬ُ‫"ت‬ ‫الفاعلة‬ ‫الجهات‬ ‫أن‬ ‫يعني‬ ‫وما‬ ‫هي‬ ‫المؤسسات‬‫و‬ ."‫اقف‬‫و‬‫الم‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫لحها‬ ‫"هي‬ ‫أو‬ ‫مجموعات‬ ،‫معايير‬ ‫أو‬ ‫اعد‬‫و‬‫ق‬ ‫شكل‬ ‫على‬ ‫ع‬َّ ‫ر‬َ ‫ش‬ُ‫ت‬ ‫ما‬ ‫عادة‬ ‫التي‬‫و‬ ،‫المصالح‬‫و‬ ‫الهويات‬ ‫من‬ ‫نسبيا‬ ‫ساكنة‬ "‫اكل‬ ‫المع‬ ‫مع‬ ‫اجتماعيا‬ ‫الفاعلة‬ ‫الجهة‬ ‫تفاعل‬ ‫بمقتضى‬ ‫ية‬‫ز‬‫تحفي‬ ‫قوة‬ ‫إال‬ ‫لها‬ ‫ليس‬ ‫ولكن‬ .‫فيها‬ ‫ومشاركتها‬ ‫الجماعية‬ ‫فة‬‫ر‬ ‫ا‬ ‫ليست‬ ‫لكنها‬ ‫الفوضى‬ ‫ضمن‬ ‫مؤسسة‬ ‫ذاتها‬ ‫حد‬ ‫في‬ "‫الذاتية‬ ‫"المساعدة‬ ّ ‫وتعد‬ ،‫الممكنة‬ ‫الوحيدة‬ ‫لمؤسسة‬ .‫تعاونية‬ ‫األكثر‬ ‫األمنية‬ ‫األنظمة‬ ‫من‬ ‫أمثلة‬ ‫إلى‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫اإلشا‬ ‫يمكننا‬ ‫إنه‬ ‫إذ‬ xxx ‫في‬ ‫تعتمد‬ ‫المصلحة‬ ‫فإن‬ ‫المعنى‬ ‫بهذا‬ ‫الهوية‬ ‫أن‬‫و‬ ،‫الفاعل‬ ‫هوية‬ ‫على‬ ‫حركتها‬ .‫ى‬ ‫األخر‬ ‫عن‬ ‫أحداهما‬ ‫فصل‬ ‫اليمكن‬ ‫المصلحة‬‫و‬
  • 13. 129 Tikrit Journal For Political Sciences 19 (2020) 117-146 ‫الثالث‬ ‫المطلب‬ ‫الهو‬ ‫بين‬ ‫القضايا‬‫و‬ ‫للتفاعالت‬ ‫البنائية‬ ‫تفسير‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫المذهبية‬ ‫يات‬ ‫الدينية‬ ‫الهوية‬ ‫بين‬ ‫التفاعالت‬ ‫عن‬ ‫ناتج‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫القضايا‬ ‫أهم‬ ‫إحدى‬ - ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫و‬ ،‫المذهبية‬ ‫أمام‬ ‫الوقوف‬ ‫دون‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫عن‬ ‫الحديث‬ ‫الدول‬ ‫من‬ ‫تمثلهما‬ ‫بما‬ ،‫السنة‬‫و‬ ‫الشيعة‬ ‫مذهبي‬ ‫بين‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫الص‬ ‫اإل‬ ‫ية‬‫ر‬‫الجمهو‬ ‫مثل‬ ‫المنطقة‬ ‫في‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الكبي‬ ‫الفاعلة‬ ‫السنية‬ ‫السعودية‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫المملكة‬‫و‬ ‫الشيعية‬ ‫انية‬ ‫ر‬‫اإلي‬ ‫سالمية‬ ‫بهوية‬ ‫اق‬ ‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫الشعبي‬ ‫الحشد‬‫و‬ ‫اليمن‬ ‫في‬ ‫الحوثيين‬‫و‬ ‫لبنان‬ ‫في‬ ‫اهلل‬ ‫حزب‬ ‫مثل‬ ‫الدول‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫الفاعلون‬‫و‬ ‫و‬ ‫شيعية‬ ‫إلى‬ ‫نتطرق‬ ‫سوف‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ .‫السنية‬ ‫بالهوية‬ ‫هما‬ ‫وغير‬ ‫وداعش‬ ‫القاعدة‬‫و‬ ‫حماس‬ ‫مثل‬ ‫اعل‬‫و‬‫ف‬ ‫المقابل‬ ‫في‬ ‫التفاعالت‬ ‫الشيعية‬ ‫الهويتين‬ ‫بين‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫الص‬ ‫منظور‬ ‫من‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫القضايا‬‫و‬ - :‫اآلتي‬ ‫بالشكل‬ ‫السنية‬ ‫الشيعية‬ ‫انية‬ ‫ر‬‫اإلي‬ ‫الهويتين‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫ص‬ :‫األول‬ ‫الفرع‬ - :‫السنية‬ ‫السعودية‬ ‫ا‬ ‫الدولتين‬ ‫إن‬ ‫الس‬‫و‬ ‫انية‬ ‫ر‬‫إلي‬ ‫متداداتهما‬‫ا‬‫و‬ ‫الداخلية‬ ‫ومعطياتهما‬ ‫المؤسساتية‬‫و‬ ‫السياسية‬ ‫قيمهما‬ ‫لهما‬ ‫عودية‬ ‫و‬ ‫يخية‬‫ر‬‫التا‬ ‫تفاعالتهما‬ ‫مجمل‬ ‫تحكم‬ ‫التي‬ ‫السياسية‬ ‫ومصالحهما‬ ‫الحاكمة‬ ‫ونخبهما‬ ‫اتيجي‬ ‫ر‬‫اإلست‬ ‫عمقهما‬ ‫الدولي‬ ‫المستوى‬ ‫على‬ ‫السياسية‬ ‫وتوجهاتهما‬ ‫تطلعاتهما‬ ‫مدى‬ ‫عن‬ ‫وتكشف‬ ،‫السياسي‬ ‫وسلوكهما‬ xxxi ‫الهوية‬ ، ‫الدولتين‬ ‫هوية‬ ‫تمثيل‬ ‫في‬ ‫ها‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫أهمية‬ ‫أكثر‬ ‫كمتغير‬ ‫الدولتين‬ ‫بين‬ ‫ما‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫المذهبية‬ ‫بشكل‬ ‫أثرت‬‫و‬ ‫إليه‬ ‫أشار‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫يتالئم‬ ‫وهذا‬ ،‫لكليهما‬ ‫األهمية‬ ‫ذات‬ ‫القضايا‬ ‫وتحديد‬ ‫الدولتين‬ ‫بين‬ ‫التفاعل‬ ‫كيفية‬ ‫في‬ ‫كبير‬ ‫وعال‬ ‫تحركاته‬ ‫في‬ ‫الفاعل‬ ‫هوية‬ ‫تأثير‬ ‫حول‬ ‫ويندت‬ ‫الكسندر‬ ‫تشكيل‬ ‫إلى‬ ‫ذلك‬ ‫يدفع‬ ‫وكيف‬ ‫بالمصلحة‬ ‫الهوية‬ ‫قة‬ .)‫السعودية‬‫و‬ ‫ان‬ ‫ر‬‫(إي‬ ‫اعل‬‫و‬‫للف‬ ‫األمنية‬ ‫السلوكيات‬ xxxii ‫ا‬ ‫وهذه‬ ‫التي‬ ‫اقليمية‬ ‫طائفية‬ ‫انتجت‬ ‫أيضا‬ ‫الدولتين‬ ‫بين‬ ‫لحالة‬ .‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫وفق‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫اإلقليمية‬ ‫الفوضى‬ ‫إلى‬ ‫افضت‬ ‫االنقسا‬ ‫لتفسير‬ ‫تسعى‬ ‫التي‬ ‫اء‬ ‫ر‬‫الخب‬ ‫تحليالت‬ ‫تميل‬ ‫الشيعي‬ ‫م‬ - ‫المستوى‬ ‫على‬ ‫المعاصر‬ ‫السني‬ ،‫اإلقليمي‬ ‫تفهم‬ ‫بحيث‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫تفسي‬ ‫إلى‬ ‫منها‬ ‫ء‬ ‫جز‬ ‫في‬ ‫تتوقف‬ ‫الدول‬ ‫بين‬ ‫العالقات‬ ‫أن‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫هذه‬ ‫الهوية‬‫و‬ ‫الشيعية‬ ‫الهوية‬ ‫مثل‬ ،‫للدولة‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫العاب‬‫و‬ ‫القومية‬ ‫فوق‬ ‫الهويات‬ ،‫الهوية‬ ‫لبناء‬ ‫اعتمادها‬ ‫يتم‬ ‫التي‬ ‫يقة‬‫ر‬‫الط‬ ‫على‬ ‫الت‬ ،‫السنية‬ ‫مؤسسات‬ ‫على‬ ‫تكز‬‫ر‬‫الم‬ ‫سلوكها‬ ‫من‬ ‫وتحد‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫الدولة‬ ‫هوية‬ ‫مع‬ ‫ع‬ ‫وتتصار‬ ‫تتنافس‬ ‫ي‬ ،‫لذلك‬ .‫الدولة‬ .‫األعلى‬ ‫إلى‬ ‫األسفل‬ ‫من‬ ‫منطق‬ ‫على‬ ‫البنائي‬ ‫التفسير‬ ‫خط‬ ‫يؤكد‬ xxxiii ‫سلوكهما‬ ‫تحديد‬ ‫في‬ ‫ه‬ ‫ر‬‫أث‬‫و‬ ‫الشيعي‬‫و‬ ‫السني‬ ‫المذهبين‬ ‫بين‬ ‫يخي‬‫ر‬‫التا‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫الص‬ ‫من‬ ‫ينطلق‬ ‫البلدين‬ ‫سلوك‬ ‫أن‬ ‫بعضهما‬ ‫تجاه‬ ‫ان‬ ‫ر‬‫إي‬ ‫وتستخدم‬ ‫بل‬ ،‫الثقافية‬‫و‬ ‫القومية‬ ‫هويتها‬ ‫تحمي‬ ‫عقيدة‬ ‫التشيع‬ ‫في‬ ‫وجدت‬ ‫ان‬ ‫ر‬‫إي‬ ‫ألن‬ ،‫البعض‬ ‫كمح‬ ‫التشيع‬ ‫في‬ ‫يحدث‬ ‫ما‬ ‫أن‬‫و‬ .‫السعودية‬‫و‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫منطقة‬ ‫تجاه‬ ‫خاصة‬ ‫الخارجية‬ ‫سياساتها‬ ‫به‬ ‫توجه‬ ‫دد‬
  • 14. 130 Tikrit Journal For Political Sciences 19 (2020) 117-146 ‫ت‬ ‫في‬ ‫المتغير‬ ‫هذا‬ ‫أهمية‬ ‫يستدعي‬ ‫اليوم‬ ‫اليمن‬‫و‬ ،‫يا‬‫ر‬‫وسو‬ ،‫ين‬‫ر‬‫البح‬‫و‬ ،‫ولبنان‬ ،‫اق‬ ‫ر‬‫الع‬ ‫تجاه‬ ‫ان‬ ‫ر‬‫إي‬ ‫وجهات‬ .‫المنطقة‬ xxxiv ‫ف‬ ‫سدا‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫يد‬‫ر‬‫وت‬ ‫ادت‬ ‫ر‬‫أ‬ ‫السنية‬ ‫بهويتها‬ ‫السعودية‬ ‫سياسات‬ ‫المقابل‬ ‫وفي‬ ‫السياسات‬ ‫اجهة‬‫و‬‫م‬ ‫ي‬ ‫سياساتهما‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الدولتين‬ ‫كال‬ ‫وتسعى‬ .‫السنية‬ ‫الهوية‬ ‫على‬ ‫هويتها‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫وسيط‬ ‫نفوذها‬ ‫إلنتشار‬ ‫ومنعا‬ ‫انية‬ ‫ر‬‫اإلي‬ ‫إذ‬ ،‫قيادي‬ ‫دور‬ ‫امتالك‬ ‫إلى‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫حسب‬ ‫اإلقليمي‬ ‫النظام‬ ‫هذا‬ ‫صياغة‬ ‫إعادة‬ ‫على‬ ‫جهودهما‬ ‫تتركز‬ ‫جعله‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ،‫الخارجية‬ ‫ومعتقداتها‬ ‫هويتهما‬ .‫مصالحهما‬ ‫مع‬ ‫انسجاما‬ ‫أكثر‬ xxxv ‫السعودي‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫الص‬ ‫يعد‬ – ‫الشرق‬ ‫منطقة‬ ‫في‬ ‫السياسية‬ ‫للفوضى‬ ‫المسببة‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫المتغي‬ ‫أهم‬ ‫من‬ ‫اني‬ ‫ر‬‫اإلي‬ ‫عن‬ ‫نتجت‬ ‫وما‬ ‫المذهبية‬ ‫هويتهما‬ ‫من‬ ‫إنطالقا‬ ،‫األوسط‬ ‫وهذا‬ ‫متناقضة‬ ‫وسلوكيات‬ ‫متعارضة‬ ‫مصالح‬ ‫من‬ ‫هما‬ ‫الو‬‫و‬ ‫يطانيا‬‫ر‬‫ب‬ ‫وخاصة‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫المؤث‬ ‫ى‬ ‫الكبر‬ ‫القوى‬ ‫دور‬ ‫عن‬ ‫فضال‬ ‫إذ‬ .‫الدولتين‬ ‫بين‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫الص‬ ‫تعميق‬ ‫في‬ ‫المتحدة‬ ‫اليات‬ ‫بشكل‬ ‫الخليج‬ ‫ودول‬ ‫اليمن‬‫و‬ ‫ولبنان‬ ‫اق‬ ‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫النفوذ‬ ‫بسط‬ ‫في‬ ‫تتمثل‬ ‫اضحة‬‫و‬ ‫اتيجية‬ ‫ر‬‫است‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ان‬ ‫ر‬‫إي‬ ‫تسعى‬ ‫ركائز‬ ‫لتثبيت‬ ‫عام‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫مرو‬ ‫اق‬ ‫ر‬‫الع‬ ‫عبر‬ ‫ان‬ ‫ر‬‫إي‬ ‫من‬ ‫يمتد‬ ‫الذي‬ ‫الشيعي‬ ‫بالهالل‬ ‫المعروف‬‫و‬ ‫المنطقة‬ ‫في‬ ‫مشروعها‬ ‫انتهاء‬‫و‬ ‫يا‬‫ر‬‫بسو‬ ‫نجحت‬ ‫المعالم‬ ‫اضحة‬‫و‬ ‫انية‬ ‫ر‬‫اإلي‬ ‫اتيجية‬ ‫ر‬‫اإلست‬ ‫وهذه‬ .‫الخليج‬ ‫ودول‬ ‫اليمن‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬ ‫بلبنان‬ .‫اضحة‬‫و‬ ‫سعودية‬ ‫اتيجية‬ ‫ر‬‫الست‬ ‫وجود‬ ‫عدم‬ ‫مقابل‬ ،‫كبير‬ ‫بشكل‬ ‫الهو‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫ص‬ ‫فإن‬ ‫ذلك‬ ‫كل‬ ‫غم‬ ‫ر‬ ‫البلدين‬ ‫بين‬ ‫المذهبية‬ ‫ية‬ ‫الفوضى‬ ‫حالة‬ ‫يفسر‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫منظور‬ ‫من‬ ‫بحيث‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫الدائمة‬ ‫دفع‬ ‫متناقضة‬ ‫مصالح‬ ‫أنتجت‬ ،‫الدولتين‬ ‫لكال‬ ‫المتناقضتين‬ ‫الهويتين‬ ‫وجود‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫سلوك‬ ‫فأي‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ ،‫مختلفة‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫لقضايا‬ ‫تهما‬‫ر‬‫ونظ‬ ،‫متضادة‬ ‫تحالفات‬ ‫في‬ ‫اط‬ ‫ر‬‫لالنخ‬ ‫االثنان‬ .‫اإلقليمية‬ ‫الفوضى‬ ‫من‬ ‫حالة‬ ‫وتنتج‬ ،‫له‬ ‫معادية‬ ‫بأنها‬ ‫اآلخر‬ ‫الطرف‬ ‫يفهمه‬ ‫طرف‬ ‫الشيعية‬ ‫الهويتين‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫ص‬ :‫الثاني‬ ‫الفرع‬ - :‫اق‬ ‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫السنية‬ ‫جيوسياسية‬ ‫الت‬ ‫و‬‫تح‬ ‫نتيجة‬ ‫األصل‬ ‫في‬ ‫برزت‬ ‫المعاصر‬ ‫اق‬ ‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫الشيعة‬‫و‬ ‫السنة‬ ‫بين‬ ‫الفجوة‬ ‫ا‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الثو‬ ‫نجاح‬ ‫أنتج‬ ‫فقد‬ .‫متعددة‬ ‫وثقافية‬ ‫اجتماعية‬‫و‬ ( ‫في‬ ‫انية‬ ‫ر‬‫إلي‬ 1979 ‫األساس‬ ‫على‬ ‫للحكم‬ ‫جديدا‬ ‫نظاما‬ ) ‫مي‬ ‫وغير‬ ،‫الشيعي‬ ‫المذهبي‬ ‫تقوية‬ ‫في‬ ‫وساعد‬ .‫الشيعية‬ ‫للجماعات‬ ‫إيديولوجية‬ ‫مظلة‬ ‫وخلق‬ ‫المنطقة‬ ‫في‬ ‫القوى‬ ‫ان‬ ‫ز‬ ‫من‬ ،‫الشيعية‬ ‫اإلسالمية‬ ‫التنظيمات‬ ‫أصبحت‬‫و‬ .‫ة‬ ‫ز‬‫ممي‬ ‫هوية‬ ‫تمتلك‬ ‫بأنها‬ ‫ها‬ ‫وشعر‬ ‫اق‬ ‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫الشيعية‬ ‫الجماعات‬ ‫جماعات‬ ‫بين‬ ‫االجت‬ ‫القطاعات‬ ‫لتعبئة‬ ‫يا‬‫ر‬‫فك‬ ‫إعدادا‬ ‫التنظيمات‬ ‫أقوى‬ ‫من‬ ،‫اقية‬ ‫ر‬‫الع‬ ‫المعارضة‬ ‫أن‬ ‫كما‬ .‫ماعية‬ ‫إضعاف‬ ‫إلى‬ ‫أدت‬ ‫الماضية‬ ‫بعة‬‫ر‬‫األ‬ ‫العقود‬ ‫في‬ ‫اق‬ ‫ر‬‫الع‬ ‫إليها‬ ‫خضع‬ ‫التي‬ ‫االجتماعية‬‫و‬ ‫السياسية‬ ‫الديناميكيات‬ .‫الية‬ ‫ر‬‫الليب‬‫و‬ ‫العلمانية‬ ‫اب‬ ‫ز‬‫األح‬ xxxvi ‫ندرك‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫الطائفية‬ ‫العالقات‬ ‫فهم‬ ‫أجل‬ ‫ومن‬ ‫ا‬ ‫للهوية‬ ‫ار‬ ‫ر‬‫باستم‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫المتغي‬ ‫الطبيعة‬ ‫ال‬ ‫و‬‫أ‬ ،‫لطائفية‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫ع‬ ‫الشخص‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫فمعنى‬ ‫عام‬ ‫قبل‬ ‫عليه‬ ‫كان‬ ‫عما‬ ‫يختلف‬ ‫اليوم‬ ‫شيعيا‬ ‫أو‬ ‫سنيا‬ ‫قيا‬ ) 2003 ( ‫عن‬ ‫ناهيك‬
  • 15. 131 Tikrit Journal For Political Sciences 19 (2020) 117-146 ‫السلطة‬ ‫عالقات‬ ‫عن‬ ‫فصلها‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫الطائفية‬ ‫العالقات‬ ‫أن‬ ‫ندرك‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ،‫وثانيا‬ .‫اقية‬ ‫ر‬‫الع‬ ‫الدولة‬ ‫تأسيس‬ ‫زمن‬ ‫ويمل‬ .‫النفوذ‬‫و‬ ‫المستوى‬ ‫على‬ ‫الطائفية‬ ‫العالقات‬ ‫بة‬‫ر‬‫لتج‬ ‫الكيفية‬ ‫الهيمنة‬ ‫أو‬ ‫النسبي‬ ‫التمكين‬ ‫ي‬ ‫وتؤثر‬ ،‫المجتمعي‬ ،‫الجنس‬ ‫أو‬ ‫العرق‬ ‫مثل‬ ‫المجتمعية‬ ‫االنقسامات‬ ‫سائر‬ ‫في‬ ‫ملحوظة‬ ‫ديناميكية‬ ‫وهي‬ ،‫الغير‬‫و‬ ‫الذات‬ ‫مفاهيم‬ ‫على‬ ‫عن‬ ‫فصلها‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫الطائفية‬ ‫الهوية‬ ‫أن‬ ‫ندرك‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ،‫اق‬ ‫ر‬‫الع‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ‫السيما‬ ‫و‬ ‫الوطنية‬ ‫الهوية‬ xxxvii . ‫أصبح‬ ‫فقد‬ ،‫الطائفية‬ ‫اعات‬ ‫ر‬‫الص‬ ‫اق‬ ‫ر‬‫للع‬ ‫يكي‬‫ر‬‫األم‬ ‫االحتالل‬ ‫ولد‬ ‫في‬ ‫األهم‬ ‫الركن‬ ‫هي‬ ‫الهوية‬ ‫سياسات‬ ‫ت‬ ‫أن‬ ‫وبما‬ ،‫الدولة‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫مسا‬ ‫في‬ ‫يتحكم‬ ‫الشيعة‬‫و‬ ‫السنة‬ ‫بين‬ ‫الطائفية‬ ‫أساس‬ ‫على‬ ‫االنقسام‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ،‫السياسية‬ ‫العملية‬ ،‫كبير‬ ‫بشكل‬ ‫ومعقد‬ ‫محدد‬ ‫غير‬ ‫اقية‬ ‫ر‬‫الع‬ ‫الهوية‬ ‫جوهر‬ ‫أكثر‬ ‫أصبحت‬ ‫المحلية‬ ‫السنية‬‫و‬ ‫الشيعية‬ ‫الهويات‬ ‫فإن‬ ‫الهويا‬ ‫مع‬ ‫اختالطا‬‫و‬ ‫تشتتا‬ ‫على‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫ص‬ ‫اق‬ ‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫الطائفي‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫الص‬ ‫فإن‬ ‫ى‬ ‫أخر‬ ‫جهة‬ ‫ومن‬ ،‫جهة‬ ‫من‬ ‫القبلية‬ ‫ت‬ ‫السلطة‬ xxxviii ‫التنبؤ‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫الءات‬ ‫و‬ ‫على‬ ‫ومبنية‬ ‫أة‬ ‫ز‬‫مج‬ ‫السنية‬ ‫هي‬ ‫كما‬ ‫الشيعية‬ ‫الهوية‬ ‫أن‬ ‫ثالثة‬ ‫جهة‬ ‫ومن‬ . .‫بها‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫أن‬ ‫وبما‬ ‫تفترض‬ ‫البنائية‬ ‫مصالح‬ ‫تملك‬ ‫ال‬ ‫اعل‬‫و‬‫فالف‬ ،‫األفعال‬‫و‬ ‫المصالح‬ ‫تشكل‬ ‫الهويات‬ ‫بأن‬ ‫الممارسات‬‫و‬ ‫التفاعالت‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫مصالحها‬ ‫ف‬ّ ‫تعر‬ ‫ولكنها‬ ،‫االجتماعي‬ ‫السياق‬ ‫عن‬ ‫ومنفصلة‬ ‫مستقلة‬ "‫المصالح‬ ‫قاعدة‬ ‫"هي‬ ‫وندت‬ ‫يقول‬ ‫كما‬ ‫الهويات‬ .‫االجتماعية‬ xxxix ‫السنة‬‫و‬ ‫الشيعة‬ ‫بين‬ ‫الطائفية‬ ‫الهويات‬ ‫فإن‬ ، ‫ت‬ ‫متناقض‬ ‫مصالح‬ ‫نتج‬ ‫الهويات‬ ‫سلوك‬ ‫في‬ ‫التصادم‬‫و‬ ‫التفاعالت‬ ‫إلى‬ ‫يؤدي‬ ‫المصالح‬ ‫في‬ ‫التناقض‬ ‫أن‬‫و‬ ،‫ة‬ ‫القوى‬ ‫على‬ ‫يؤثر‬ ‫أنه‬ ‫أي‬ ،"‫المجتمعية‬ ‫"الفوضى‬ ‫ـ‬‫ل‬ ‫أكبر‬ ‫مجاال‬ ‫االجتماعي‬ ‫الهيكل‬ ‫يترك‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ .‫المذهبية‬ ‫الفكر‬ ‫هذه‬ ‫إلى‬ )‫(وندت‬ ‫أشار‬ ‫وقد‬ .‫بها‬ ‫ها‬ ‫تأثر‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬ ،‫بيئتها‬ ‫في‬ ‫االجتماعية‬ ‫"الف‬ ‫قال‬ ‫عندما‬ ‫ة‬ ‫ما‬ ‫هي‬ ‫وضى‬ ‫الهوية‬ ‫تصنعه‬ ‫ما‬ ‫هي‬ ‫الفوضى‬ ‫أن‬ ‫القول‬ ‫يمكننا‬ ‫اق‬ ‫ر‬‫الع‬ ‫على‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفك‬ ‫هذه‬ ‫تطبيق‬ ‫عند‬ ‫ولكن‬ ."‫الدول‬ ‫تصنعه‬ .‫اق‬ ‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫الطائفية‬ ‫اإلسالمية‬ ‫الحركات‬ ‫إنتاج‬ ‫مرحلة‬ ‫إلى‬ ‫وصل‬ ‫اق‬ ‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫السنية‬ ‫الشيعية‬ ‫الهوية‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫ص‬ ‫فإن‬ ‫وبالنتيجة‬ ‫م‬ ‫وداعش‬ ‫القاعدة‬ ‫مثل‬ ‫المتشددة‬ ‫على‬ ‫الحفاظ‬ ‫أجل‬ ‫ن‬ ‫المقابل‬ ‫وفي‬ ،‫اق‬ ‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫السنية‬ ‫للطائفة‬ ‫المذهبية‬ ‫الهوية‬ ‫من‬ ‫عديدة‬ ‫فصائل‬ ‫مثل‬ ‫الشيعية‬ ‫بالهوية‬ ‫الفاعلون‬ ‫ظهر‬ ،‫اقية‬ ‫ر‬‫الع‬ ‫الوطنية‬ ‫الهوية‬ ‫وضعف‬ ‫الهوياتي‬ ‫الفعل‬ ‫وكرد‬ .‫يمثلونها‬ ‫التي‬ ‫الطائفة‬ ‫المصالح‬ ‫على‬ ‫الحفاظ‬ ‫أجل‬ ‫الشيعية‬ ‫الهويتين‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫ص‬ :‫الثالث‬ ‫الفرع‬ - ‫السن‬ :‫اليمن‬ ‫في‬ ‫ية‬ ‫إن‬ ‫السكان‬ ‫يجتمع‬ ‫فلم‬ ،‫التقليدي‬ ‫المجتمع‬ ‫سمات‬ ‫من‬ ‫سمة‬ ‫اليمن‬ ‫في‬ ‫األقطاب‬ ‫المتعدد‬ ‫الحالي‬ ‫المشهد‬ ( ‫عام‬ ‫اليمن‬ ‫توحيد‬ ‫منذ‬ ‫احدة‬‫و‬ ‫وطنية‬ ‫هوية‬ ‫تحت‬ 1990 ‫بجماعات‬ ‫متخم‬ ‫اليمن‬ ‫في‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫الص‬ .‫قبلها‬ ‫وما‬ ) ‫الشيعي‬ ‫يدية‬‫ز‬‫ال‬ ‫بين‬ ‫الطائفية‬ ‫عة‬ ‫ونز‬ ‫داء‬ِ ‫الع‬ ‫تجذر‬ ‫وقد‬ ،‫متعارضة‬ ‫ومصالح‬ ‫الش‬‫و‬ ‫الشمال‬ ‫في‬ ‫ة‬ ‫في‬ ‫السنية‬ ‫افعية‬ ‫الجولة‬ ‫اندالع‬ ‫ومع‬ .‫يدية‬‫ز‬‫ال‬ ‫لإلحيائية‬ ‫امتدادا‬ ‫الحوثي‬ ‫جماعة‬ ‫عد‬ُ‫وت‬ .‫اليمن‬ ‫من‬ ‫الجنوبية‬‫و‬ ‫الوسطى‬ ‫اء‬ ‫ز‬‫األج‬
  • 16. 132 Tikrit Journal For Political Sciences 19 (2020) 117-146 ‫العام‬ ‫في‬ "‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫بيع‬‫ر‬‫ـ"ال‬‫ب‬ ‫مايسمى‬ ‫أعقاب‬ ‫في‬ ،‫اع‬ ‫ر‬‫الص‬ ‫من‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫األخي‬ 2011 ،‫الطائفي‬ ‫الخطاب‬ ‫ة‬ّ ‫حد‬ ‫ازدادت‬ ، ‫اليمني‬ ‫المجتمع‬ ‫تنظيم‬ ‫ُعيد‬‫أ‬‫و‬ ‫طائفية‬ ٍ ‫خطوط‬ ‫وفق‬ ‫غير‬ ٍ ‫أسس‬ ‫وفق‬ ‫الناس‬ ‫بين‬ ‫العالقات‬ ‫تيب‬‫ر‬‫ت‬ ‫أعيد‬ ‫كما‬ ، .‫وطنية‬ ‫السعودي‬‫و‬ ‫الشيعي‬ ‫اني‬ ‫ر‬‫اإلي‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫بالص‬ ‫ئيسي‬‫ر‬ ‫بشكل‬ ‫تبط‬‫ر‬‫م‬ ‫اليمن‬ ‫في‬ ‫الطائفي‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫الص‬ ‫أن‬ ‫القول‬ ‫يمكن‬ ‫عبر‬ ‫الزمن‬ ‫من‬ ‫لعقود‬ ‫اليمني‬ ‫السياسي‬ ‫المشهد‬ ‫على‬ ‫السعودية‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫المملكة‬ ‫سيطرت‬ ‫الذي‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ،‫السني‬ ‫لش‬ ‫المالي‬ ‫دعمها‬ ‫نفوذها‬ ‫وبدأ‬ ،‫السياسية‬‫و‬ ‫الدينية‬‫و‬ ‫القبلية‬ ‫القيادات‬ ‫من‬ ‫بكة‬ ( ‫العام‬ ‫في‬ ‫يتضاءل‬ 2011 ‫أن‬ ‫بعد‬ ) ‫الحوثيين‬ ‫صعود‬ ‫يمثل‬ ‫كما‬ ."‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫بيع‬‫ر‬‫ـ"ال‬‫ب‬ ‫يسمى‬ ‫ما‬ ‫عقب‬ ‫ان‬ ‫ر‬‫ي‬‫ا‬‫و‬ ‫قطر‬ ‫إلى‬ ‫حلفائها‬ ‫من‬ ‫بعض‬ ‫تحول‬ ‫الودي‬ ‫لعالقتهم‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫ونظ‬ ،‫الت‬ ‫و‬‫التح‬ ‫لتلك‬ ‫ئيسيا‬‫ر‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫مظه‬ ‫بالسالح‬ ‫مستقوية‬ ‫سياسية‬ ‫كجماعة‬ ‫مصالح‬ ‫فإن‬ ،‫ان‬ ‫ر‬‫إي‬ ‫مع‬ ‫ة‬ ‫ال‬ ‫حضور‬ ‫من‬ ‫يد‬‫ز‬‫ت‬ ‫المتصاعدة‬ ‫الحوثيين‬ ‫بعض‬ ‫دفع‬ ‫مما‬ ،‫اليمن‬ ‫في‬ ‫لها‬ ‫نفوذ‬ ‫مناطق‬ ‫وخلق‬ ‫اإلسالمية‬ ‫ية‬‫ر‬‫جمهو‬ .‫السعودية‬‫و‬ ‫ان‬ ‫ر‬‫إي‬ ‫بين‬ ‫بالوكالة‬ ‫حرب‬ ‫بأنه‬ ‫اليمن‬ ‫في‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫الص‬ ‫لوصف‬ ‫المحللين‬ xl ‫تشكيل‬ ‫لكيفية‬ ‫البنائية‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫تفسير‬ ‫حول‬ ‫سابقا‬ ‫إليه‬ ‫نا‬‫ر‬‫أش‬ ‫ما‬ ‫خالل‬ ‫ومن‬ ‫المصالح‬‫و‬ ‫األفعال‬‫و‬ ‫الهوية‬ ‫تب‬‫ر‬‫ت‬ ‫وما‬ ‫االجتماعي‬ ‫السياق‬ ‫ضمن‬ ‫تقرر‬ ‫انين‬ ‫ر‬‫اإلي‬‫و‬ ‫للحوثيين‬ ‫يدية‬‫ز‬‫ال‬ ‫الهوية‬ ‫فإن‬ ‫التفاعالت‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫عن‬ ،‫هويتهما‬ ‫تعكس‬ ‫التي‬ ‫مصالحهما‬ ‫ماهية‬ ‫هما‬ ‫ير‬‫ر‬‫تق‬ ‫من‬ ‫انطالقا‬ ،‫وتوجيههما‬ ‫االجتماعي‬ ‫الفعل‬ ‫أو‬ ‫السلوك‬ ‫الحوثي‬ ‫بين‬ ‫المشتركة‬ ‫للمصالح‬ ‫تشكيل‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫فك‬ ‫وتصبح‬ ‫ئيس‬‫ر‬ ‫سببيا‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫متغي‬ ،‫البنائيون‬ ‫اها‬ ‫ر‬‫ي‬ ‫كما‬ ،‫انيين‬ ‫ر‬‫اإلي‬‫و‬ ‫ين‬ ‫يا‬ ‫الفاعلين‬ ‫مع‬ ‫السعودية‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫للمملكة‬ ‫بالنسبة‬ ‫الحالة‬ ‫ونفس‬ .‫اليمن‬ ‫في‬ ‫المضادة‬ ‫التحالفات‬‫و‬ ‫التحالفات‬ ‫لتفسير‬ .‫فيها‬ ‫اعية‬ ‫ر‬‫الص‬ ‫التفاعالت‬ ‫ضمن‬ ‫اليمن‬ ‫في‬ ‫وترك‬ ‫اليمن‬ ‫أرجاء‬ ‫في‬ ‫اجتماعية‬ ‫شروخا‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫الص‬ ‫هذا‬ ‫أحدث‬ ‫فقد‬ ‫فقد‬ ،‫طائفية‬ ‫أسس‬ ‫على‬ ‫تنقسم‬ ‫اليمن‬ ‫ت‬ ‫ه‬ ‫بدور‬ ‫اع‬ ‫ر‬‫الص‬ ‫أقلمة‬ ‫أدت‬ ‫اليمنيين‬‫و‬ ‫الحوثيين‬ ‫تجعل‬ ‫التي‬‫و‬ ‫اليمن‬ ‫في‬ ‫المتصاعدة‬ ‫الطائفية‬ ‫عة‬ ‫النز‬ ‫تغذية‬ ‫إلى‬ ‫ا‬ ‫لخصومهم‬ ‫الحوثيين‬ ‫اعتبار‬ ‫مقابل‬ ،‫خصومهم‬ ‫نظر‬ ‫في‬ ‫أجنبية‬ ‫لقوى‬ ‫ابتداعية‬‫و‬ ‫صفوية‬ ‫ات‬‫و‬‫كأد‬ ‫لهم‬ ‫المؤيدين‬ ‫طائفية‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫وبنب‬ ،‫اعش‬‫و‬‫ود‬ ‫يين‬‫ر‬‫تكفي‬ ‫الصر‬ ‫ار‬ ‫ر‬‫استم‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ،‫القضايا‬ ‫هذه‬ ‫تفاقم‬ ‫من‬ ‫غم‬ ‫وبالر‬ ،‫حادة‬ ‫يؤدي‬ ‫ه‬ ‫ر‬‫بدو‬ ‫اع‬ .‫جديدة‬ ‫اف‬ ‫ر‬‫ألط‬ ‫مفتوحا‬ ‫اليمني‬ ‫الملف‬ ‫ويبقى‬ ‫اإلقليمية‬ ‫التدخالت‬ ‫تعميق‬ ‫إلى‬