SlideShare a Scribd company logo
1 of 58
Download to read offline
1
https://payhip.com/b/pZXui
2
https://payhip.com/b/pZXui
3
َ‫ف‬
َ‫ه‬
َ
‫ر‬
َ‫س‬
َ
‫مقدمة‬
َ
َ
َ
َ
َ
َ
َ
َ
َ
َ
4
َ‫ي‬‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫مفهوم‬
................................
................................
................................
...........................
6
‫علم‬ ‫أهداف‬
َ‫ي‬‫الفطر‬ ‫النفس‬
َ
َ
َ
َ
َ
َ
َ
َ
8
‫الفطري؟‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫مصطلح‬ ‫ملاذا‬
َ
َ
َ
َ
َ
َ
َ
َ
9
َ‫ي‬‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫لعلم‬ ‫الفكرية‬ ‫املنظومة‬
................................
................................
................................
..............
11
‫الفطرة‬ ‫نظرية‬
................................
................................
................................
................................
.......
14
‫الفطرة‬ ‫مكونات‬
16
‫الفطرة‬ ‫بناء‬
َ
َ
َ
َ
َ
َ
َ
َ
َ
َ
17
‫اإلنساني‬ ‫املشترك‬
َ
َ
َ
َ
َ
َ
َ
َ
َ
21
َ‫ي‬‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫مسلمات‬
................................
................................
................................
.......................
25
.
‫قوانين‬
‫الفطرة‬
................................
................................
................................
................................
....
32
.
‫النفسية‬ ‫الصحة‬ ‫نظرية‬
................................
................................
................................
...........................
39
.
َ‫ي‬‫الفطر‬ ‫العالج‬
................................
................................
................................
................................
...
42
‫خاتمة‬
َ
َ
َ
َ
َ
َ
َ
َ
َ
َ
َ
54
4
‫مقدمة‬
‫استي‬‫ر‬‫د‬ ‫خالل‬ ‫من‬
‫و‬
‫عملي‬
‫استشفي‬ ‫ي‬ ‫النفس‬ ‫العالج‬ ‫ميدان‬ ‫في‬
‫ت‬
‫العالجي‬ ‫اغ‬‫ر‬‫الف‬ ‫بقوة‬
:‫مستويين‬ ‫على‬
1
.
‫امل‬
‫الرويي‬ ‫ستو‬
2
.
‫امل‬
‫احضاار‬ ‫ستو‬
‫امل‬ ‫يتجلى‬
‫ستو‬
‫ل‬‫األو‬
‫علم‬ ‫في‬ ‫الرويي‬ ‫للجانب‬ ‫التام‬ ‫شبه‬ ‫الغياب‬ ‫في‬
‫على‬ ‫وهذا‬ .‫عموما‬ ‫الغربي‬ ‫ي‬ ‫النفس‬
‫خالف‬
‫الرؤي‬
‫ة‬
‫اإلسالمية‬
‫ال‬ ‫لإلنسان‬
‫ت‬
‫ت‬ ‫ي‬
‫ال‬ ‫األخير‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫ر‬
‫تسميته‬ ‫يمكن‬
‫باإلنسان‬
‫عند‬
‫غياب‬
‫احجانب‬
‫الرويي‬
.
‫ب‬ ‫الغربي‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫أن‬ ‫نالحظ‬ ‫فإننا‬ ‫احضاار‬ ‫املستو‬ ‫على‬ ‫أما‬
‫ح‬
‫نشأته‬ ‫كم‬
‫اإلنسان‬ ‫يدرس‬ ‫فهو‬
‫ب‬ ‫الغربي‬
‫الباحث‬ ‫تصور‬ ‫على‬ ‫يؤثر‬ ‫هذا‬ ‫وكل‬ ،‫املسيحية‬ ،‫الداروينية‬ ،‫املادية‬ ‫مرجعيته‬
‫لإل‬
،‫نسان‬
‫يجعل‬ ‫وبالتالي‬
‫"ال‬
"‫العالجي‬ ‫فعل‬
‫خال‬
.‫الرويي‬ ‫احجانب‬ ‫من‬
‫في‬ ‫اإليديولوجيات‬ ‫تغلغل‬ ‫مد‬ ‫ليدرك‬ ‫اإلنسانية‬ ‫العلوم‬ ‫ابستمولوجيا‬ ‫يدرس‬ ‫أن‬‫باألمر‬ ‫يهتم‬ ‫ملن‬ ‫ويكفي‬
‫اإل‬ ‫العلوم‬ ‫في‬ ‫النظريات‬ ‫ي‬ ‫مؤسس‬ ‫تصورات‬
.‫فرويد‬ ‫أسهم‬‫ر‬ ‫وعلى‬ ‫ي‬ ‫النفس‬ ‫التحليل‬ ‫مدرسة‬ ‫وخاصة‬ ،‫نسانية‬
‫و‬
‫احضاار‬‫املعيار‬ ‫هذا‬‫نعتبر‬ ‫أن‬ ‫علينا‬ ‫الالزم‬ ‫من‬ ‫أصبح‬ ‫لهذا‬
.‫احخصوصية‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫نغوص‬ ‫وأن‬
‫أن‬ ‫فرد‬ ‫أل‬ ‫يمكن‬ ‫وال‬
‫مستو‬ ‫أدنى‬ ‫يحقق‬
‫من‬
‫بتحقيق‬ ‫إال‬ ‫السعادة‬
‫الفطرة‬
.
‫و‬
‫بحث‬
‫ن‬
‫املستويات‬ ‫فلك‬ ‫في‬ ‫يدور‬ ‫ا‬
‫التالية‬
:
1
.
‫ال‬
‫فهم‬
2
.
‫ال‬
‫تثبيت‬
3
.
‫ال‬
‫وقاية‬
4
.
‫التصضيح‬
5
.
‫التطوير‬
6
.
‫العالج‬
7
.
"
‫ال‬
"‫تخليد‬
‫تصو‬ ‫يحدد‬ ‫والسنة‬ ‫آن‬‫ر‬‫الق‬ ‫من‬ ‫االستمداد‬ ‫إن‬
‫ر‬
‫منهجنا‬ ‫يوجه‬ ‫كما‬ ‫واملجتمع‬ ‫والنفس‬ ‫لإلنسان‬ ‫نا‬
"‫احخلق‬ ‫"دليل‬ ‫من‬ ‫وقريبين‬ ‫متواجدين‬ ‫ن‬‫نكو‬ ‫فإننا‬ ‫منهما‬ ‫نغترف‬ ‫فحين‬ ،‫العالجي‬
،‫اإلنسان‬ ‫لفهم‬
‫ألن‬
‫عز‬ ‫هللا‬
‫كتاب‬ ‫في‬ ‫ل‬‫يقو‬ ‫حيث‬ ،‫احخالق‬ ‫هو‬ ‫وجل‬
‫ه‬
‫احض‬
:‫كيم‬
"
ُ
‫ير‬ِ‫ب‬َ
‫خ‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُ
‫يف‬ِ
‫ط‬َّ‫الل‬ َ
‫و‬ُ
‫ه‬َ
‫و‬ َ
‫ق‬َ
‫ل‬َ
‫خ‬ ْ
‫ن‬َ
‫م‬ ُ
‫م‬َ‫ل‬ْ
‫ع‬َ
‫ي‬ َ
‫ََل‬‫أ‬
،"
‫يمكن‬ ‫وال‬
‫أل‬
‫"دليل‬ ‫إلى‬ ‫الرجو‬ ‫منا‬ ‫يتطلب‬ ‫اإلنسان‬ ‫ففهم‬ .‫خالقه‬ ‫من‬ ‫أكرر‬ ‫حقيقته‬ ‫ويفهم‬ ‫اإلنسان‬ ‫يفهم‬ ‫أن‬ ‫أنسان‬
‫وضعه‬ ‫الذ‬ ،"‫احخلق‬
‫هللا‬
‫صانع‬ ‫فكل‬ .‫لإلنسان‬
–
‫املثل‬ ‫وهلل‬
‫األعلى‬
-
‫ياع‬
‫"دليل‬
‫ال‬
،‫يصنعها‬ ‫آلة‬ ‫أل‬ "‫تشغيل‬
5
‫سيك‬ ‫حتما‬ ‫فهو‬ ،‫دليل‬ ‫ن‬‫بدو‬ ‫يشغلها‬ ‫أن‬ ‫ل‬‫يحاو‬ ‫ومن‬
‫س‬
‫ر‬
‫ها‬
،‫سيعطلها‬ ‫األقل‬ ‫على‬ ‫أو‬
‫و‬
‫املنطق‬ ‫بنفس‬
،
‫ما‬ ‫هذا‬
‫لك‬ ‫سيقع‬
."‫احخلق‬ ‫"دليل‬ ‫خارج‬ ‫اإلنسان‬ ‫مع‬ ‫يتعامل‬ ‫من‬ ‫ل‬
‫وبالطبع‬
‫فإ‬
‫العالجية‬ ‫واملناهج‬ ‫القواعد‬ ‫واستنباط‬ ‫فهم‬ ‫في‬ ‫كبشر‬ ‫نخطئ‬ ‫ننا‬
‫الدليل‬ ‫هذا‬ ‫من‬
‫وتطبيقها‬ ،
‫على‬
.‫اإلنساني‬ ‫بالنقص‬ ‫مرتبط‬ ‫بالطبع‬ ‫وهذا‬ .‫الواقع‬ ‫مستو‬
‫ف‬
‫العلم‬ ‫في‬ ‫املطلق‬ ‫اإللهي‬ ‫والكمال‬ ‫البحث‬ ‫في‬ ‫اإلنساني‬ ‫النقص‬ ‫بين‬ ‫تفصل‬ ‫التي‬ ‫املساحة‬
‫املساحة‬ ‫هي‬ ،
‫النص‬ ‫بين‬ ‫تفصل‬ ‫التي‬
–
"‫احخلق‬ ‫"دليل‬
-
‫النص‬ ‫وفهم‬
،
.‫وتأويال‬ ‫ا‬‫ر‬‫تفسي‬
‫النفس‬ ‫علم‬ ‫مدارس‬ ‫على‬ ‫اما‬
‫ز‬‫ل‬ ‫كان‬ ،‫اإلنسان‬ ‫لخصوصية‬ ‫ا‬
‫ر‬‫فاعتبا‬
‫عن‬ ‫تتفرد‬ ‫أن‬
‫هذا‬ ‫كان‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ .‫العالجية‬ ‫ومنهجيتها‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫بتها‬‫ر‬‫مقا‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫اإلنسان‬ ‫لتخدم‬ ‫بعضها‬
.‫يض‬‫ر‬‫الم‬ ‫خصوصية‬ ‫ام‬
‫ر‬‫باحت‬ ‫تبط‬‫ر‬‫م‬ ‫أيضا‬ ‫فهو‬ ‫الطبيب‬ ‫بمرجعية‬ ‫تبط‬‫ر‬‫م‬ ‫اَلختالف‬
‫من‬ ‫يستطيع‬ ‫ومناهج‬ ‫طرقا‬ ‫للمختص‬ ‫يعطي‬ ‫أنه‬ ‫ر‬َ
‫المعتب‬ ‫ع‬
‫التنو‬ ‫هذا‬ ‫إيجابيات‬ ‫فمن‬
‫ا‬ ‫سلوكيات‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫خاللها‬
.‫مرجعياتهم‬ ‫اختلفت‬ ‫مهما‬ ،‫وتعديلها‬ ‫لمرضى‬
‫النفس‬ ‫"علم‬ :‫مثل‬ ‫مصطلحات‬ ‫فيها‬ ‫نجد‬ ‫فإننا‬ ،‫النفس‬ ‫علم‬ ‫يخ‬‫ر‬‫تا‬ ‫كتب‬ ‫أ‬
‫ر‬‫نق‬ ‫فعندما‬
‫أيضا‬ ‫النحو‬ ‫هذا‬ ‫وعلى‬ ،"‫السوفياتي‬ ‫النفس‬ ‫وعلم‬ ،"‫ي‬
‫اإلنجليز‬ ‫النفس‬ ‫و"علم‬ ،"‫يكي‬‫ر‬‫األم‬
‫لمن‬ ‫جامع‬ ‫رد‬ ‫وهذا‬ ."‫اإلسالمية‬ ‫الفلسفة‬‫و‬ ‫اليونانية‬ ‫"الفلسفة‬ ‫كذلك‬ ‫نقول‬
‫مفهوم‬ ‫يرفض‬
‫ج‬
‫خار‬ ‫هو‬ ‫العلم‬ ‫أن‬ ‫ويعتبر‬ ،‫اإلسالمي‬ ‫النفس‬ ‫علم‬
‫ولكن‬ ،‫العقائدية‬‫و‬ ‫الدينية‬ ‫المرجعيات‬
َ
‫ذكر‬ ‫كما‬ ‫ألنه‬ ،‫هذا‬ ‫عكس‬ ‫يقول‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬
‫يقول‬ ‫ة‬
‫ر‬‫ظاه‬ ‫مرجعيات‬ ‫هناك‬ ‫أن‬ ‫النجاتي‬ ‫الدكتور‬
‫النفس‬ ‫علم‬ ‫عن‬ ‫نتكلم‬ ‫عندما‬ ‫الحق‬ ‫هذا‬ ‫يرفض‬ ‫ولكن‬ ‫ذلك‬ ‫لهم‬ ‫ويحق‬ ،‫المختصون‬ ‫بها‬
.‫اإلسالمي‬
‫ف‬ ‫أقول‬‫و‬
‫الهندسة‬ ‫عن‬ ‫علمي‬ ‫ج‬
‫حر‬ ‫َل‬
‫و‬ ‫تكلف‬ ‫أي‬ ‫وبدون‬ ‫نتكلم‬ ‫بأننا‬ ‫السياق‬ ‫نفس‬ ‫ي‬
‫تتعلق‬ ‫ميادين‬ ‫عن‬ ‫نتكلم‬ ‫هنا‬ ‫ونحن‬ ،‫اإلسالمية‬ ‫الهندسة‬ ‫وعن‬ ‫بل‬ ‫الصينية‬‫و‬ ‫الهندية‬
.‫اإلنسانية‬ ‫العلوم‬ ‫عن‬ ‫تكلمنا‬ ‫إذا‬ ‫فكيف‬ ‫الدقيقة‬ ‫بالعلوم‬
‫ال‬ ‫أما‬ ،‫فلتقل‬ ..‫علمي‬ ‫وغير‬ ‫موضوعي‬ ‫غير‬ ‫بأنه‬ ‫دينها‬ ‫عن‬ ‫أوروبا‬ ‫قالت‬ ‫إذا‬
‫مسلم‬
‫العلمية‬ ‫الحركة‬ ‫أن‬ ‫يخ‬‫ر‬‫التا‬ ‫ويشهد‬ ،‫الدين‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫العلمية‬ ‫وتعلم‬ ‫الموضوعية‬ ‫تعلم‬ ‫فقد‬
‫ى‬
‫الكبر‬
–
‫العلمي‬ ‫يبي‬‫ر‬‫التج‬ ‫المنهج‬ ‫أوروبا‬ ‫منها‬ ‫تعلمت‬ ‫التي‬
-
‫هذا‬ ‫ات‬
‫ز‬‫منج‬ ‫من‬ ‫كانت‬
6
‫اإلسالمية‬ ‫األمة‬ ‫تكن‬ ‫ولم‬ ،‫الدين‬
–
‫إسالمها‬ ‫قبل‬
-
‫حين‬ ‫كذلك‬ ‫صارت‬ ‫نما‬‫ا‬‫و‬ ،ٍ
‫لم‬ِ
‫ع‬ ‫أمة‬
‫ومارست‬ ‫اإلسالم‬ ‫اعتنقت‬
.‫الحياة‬ ‫انب‬‫و‬‫ج‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫وعلميته‬ ‫وموضوعيته‬ ‫بشموليته‬ ‫ه‬
‫قطب‬ ‫محمد‬
‫وقد‬ ..‫اإلسالمية‬ ‫احضاارة‬ ‫أحاان‬ ‫في‬ ‫س‬ َّ
‫وتأس‬ ‫ر‬َّ‫تطو‬ ‫العلم‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫التجريبية‬ ‫العلوم‬ ‫تاريخ‬ ‫متتبع‬ ‫على‬ ‫يخفى‬ ‫وال‬
‫مع‬ ،‫وتجاوزها‬ ‫النظر‬ ‫التجريد‬ ‫في‬ ‫غارقة‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫اإلغريقية‬ ‫الصياغة‬ ‫انتقد‬ ‫حيث‬ ..‫العلم‬ ‫هذا‬ ‫رواد‬ ‫من‬ ‫الهيثم‬ ‫ابن‬ ‫كان‬
‫اإلغريقي‬ ‫احضاارة‬ ‫في‬ ‫العلماء‬ ‫من‬ ‫هناك‬ ‫كان‬ ‫أنه‬
‫احضاارة‬ ‫أن‬ ‫ومع‬ .‫وحقير‬ ‫دنيو‬ ‫يء‬ ‫ش‬ ‫بأنه‬ ‫التجريب‬ ‫إلى‬ ‫ينظر‬ ْ
‫ن‬ َ‫م‬ ‫ة‬
‫هذا‬ ‫أخذ‬ ‫بأنه‬ ،‫كتبه‬ ‫في‬ ‫يعترف‬ ‫نفسه‬ ‫م‬‫العال‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫إال‬ "‫ن‬‫"بيكو‬ ‫إلى‬ ‫األصيل‬ ‫العلمي‬ ‫املنهج‬ ‫هذا‬ ‫تأسيس‬ ‫ترجع‬ ‫الغربية‬
.‫سينا‬ ‫وابن‬ ‫الهيثم‬ ‫ابن‬ ‫من‬ ‫املنهج‬
‫اني‬
‫ز‬‫الو‬ ‫الشاهدي‬ ‫الدكتور‬ ‫مع‬ ‫ونقول‬
1
،
‫م‬ ‫ردا‬ ‫ليس‬ ‫البحث‬ ‫هذا‬
‫موقفا‬ ‫وليس‬ ‫تعصبا‬
‫العالج‬‫و‬ ‫النفسي‬ ‫الطب‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫ميدانيتين‬ ‫وممارسة‬ ‫بة‬‫ر‬‫تج‬ ‫نتاج‬ ‫هو‬ ‫بل‬ ،‫دفاعيا‬
‫ومعتقده‬ ‫دينه‬ ‫اختالف‬ ‫على‬ ‫اإلنسان‬ ‫هذا‬ ‫حقيقة‬ ‫في‬ ‫بالتفكر‬ ‫مليئة‬ ‫ممارسة‬ ،‫النفسي‬
‫توحيد‬ ‫على‬ ‫العالم‬ ‫اتفق‬ ‫طبي‬ ‫كتخصص‬ ‫النفسي‬ ‫الطب‬ ‫لمهنة‬ ‫ممارسة‬ ،‫وجنسه‬ ‫وثقافته‬
‫على‬ ‫التشخيصية‬ ‫مصطلحاته‬
‫العالج‬ ‫وفنيات‬ ‫أساليب‬ ‫حول‬ ‫اختلف‬‫و‬ ‫الخصوص‬ ‫وجه‬
.‫منطلقاته‬ ‫اختالف‬ ‫َل‬
‫و‬‫ل‬ ‫حاصال‬ ‫اَلختالف‬ ‫هذا‬ ‫يكن‬ ‫ولم‬ .‫النفسي‬
‫ي‬‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫مفهوم‬
َ
‫ي‬
‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬
‫العالم‬ ‫فهم‬ ‫إلى‬ ‫ويسعى‬ ،‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫ع‬
‫موضو‬ ‫في‬ ‫يبحث‬ ‫علم‬ :
‫ال‬ ‫هذا‬ ‫يحاول‬ ‫حيث‬ ،‫متكاملة‬ ‫حياة‬ ‫نمط‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫وتمثل‬ .‫لإلنسان‬ ‫ي‬
‫الفطر‬
‫يفهم‬ ‫أن‬ ‫علم‬
.‫الطاقية‬‫و‬ ‫البيئية‬‫و‬ ‫الجسدية‬‫و‬ ‫العاطفية‬‫و‬ ‫العقلية‬‫و‬ ‫النفسية‬‫و‬ ‫الروحية‬ :‫أبعاده‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫اإلنسان‬
،‫الحدوث‬ ‫ممكنة‬ ‫غاية‬ ‫السعادتين‬ ‫يضع‬ ‫كما‬ ،‫شمولية‬ ‫ة‬
‫ر‬‫نظ‬ ‫اإلنسان‬ ‫هذا‬ ‫إلى‬ ‫فينظر‬
.‫ائية‬
‫ر‬‫إج‬ ‫عملية‬ ‫مناهج‬ ‫لهما‬ ‫يضع‬ ‫أن‬ ‫فيحاول‬
1
.‫المنطلق‬ ‫ة‬
‫ر‬‫خطو‬ ‫كتابه‬ ‫في‬
7
‫ات‬
‫ر‬‫تصو‬ ‫كل‬ ‫الغاية‬ ‫أو‬ ‫النهاية‬ ‫مفهوم‬ ‫على‬ ‫يبني‬ ‫كما‬
‫العلمي‬ ‫منهجه‬ ‫تؤطر‬ ‫فهي‬ ،‫ه‬
.‫ية‬‫ر‬‫التطوي‬‫و‬ ‫العالجية‬‫و‬ ‫الوقائية‬ ‫اته‬
‫ر‬‫وتصو‬
‫الشاملة‬ ‫العناصر‬ ‫هذه‬ ‫اسة‬
‫ر‬‫د‬ ‫إلى‬ ‫ي‬
‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫يسعى‬ ‫المنطلق‬ ‫هذا‬ ‫من‬
‫في‬ ‫العيش‬ ‫من‬ ‫اإلنسان‬ ‫تمكن‬ ‫عملية‬ ‫مناهج‬ ‫لوضع‬ ‫وذلك‬ .‫وتفاعالتها‬ ‫ابطاتها‬
‫ر‬‫ت‬ ‫لمعرفة‬
‫تعد‬ ‫تم‬ ‫ومن‬ .‫نفسي‬ ‫افق‬‫و‬‫وت‬ ‫عقلي‬ ،‫قلبي‬ ،‫روحي‬ ‫اطمئنان‬
‫وعالج‬ ‫وتصحيح‬ ‫يل‬
.‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫تصيب‬ ‫التي‬ ‫اَلختالَلت‬
:‫ي‬
‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫في‬ ‫ال‬‫و‬‫أق‬

‫حياة‬ ‫نمط‬ :‫ي‬
‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬

‫السعادتين‬ ‫تحقيق‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ :‫ي‬
‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬

‫معرفة‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ :‫ي‬
‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬
‫الخط‬
‫ء‬
‫اب‬‫و‬‫الص‬ ‫من‬

‫ات‬
‫ر‬‫ا‬
‫ر‬‫الق‬ ‫اَلتخاذ‬ ‫حسن‬ :‫ي‬
‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬

‫تحديد‬ ‫أسلوب‬ :‫ي‬
‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬
‫الغاية‬

‫الحياة‬‫و‬ ‫الطبيعة‬ ‫مع‬ ‫تناغم‬ :‫ي‬
‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬

‫النف‬ ‫علم‬
‫الخطأ‬ ‫تصحيح‬ ‫ثقافة‬ ‫يبني‬ :‫ي‬
‫الفطر‬ ‫س‬
‫يهدف‬ ‫علم‬ ‫وهو‬
-
‫مستوى‬ ‫على‬
‫التغيير‬
-
‫أن‬
‫كما‬ ‫التالية‬ ‫العناصر‬ َ
‫ق‬ْ‫ف‬ِ
‫و‬ ‫يشتغل‬
:‫المقدمة‬ ‫في‬ ‫الذكر‬ ‫أسلفنا‬

،‫فهم‬

،‫تنبؤ‬

،‫وقاية‬

،‫تثبيت‬

،‫تصحيح‬
8

،‫تطوير‬

،‫عالج‬

.‫تخليد‬
‫النفس‬ ‫علم‬ ‫أهداف‬
‫الفطر‬
:‫يلي‬ ‫فيما‬ ‫ي‬
‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫أهداف‬ ‫تلخيص‬ ‫يمكن‬ ‫وهكذا‬

‫النفس‬ ‫علم‬ ‫ميادين‬ ‫في‬ ‫جديدة‬ ‫آفاق‬ ‫فتح‬

‫اإلنسانية‬ ‫النفس‬ ‫فهم‬ ‫في‬ ‫ات‬
‫ر‬‫الحضا‬ ‫تقارب‬ ‫إظهار‬

‫ليس‬ ‫بأنه‬ ‫القول‬‫و‬ ،‫ي‬
‫الحضار‬ ‫اَلستعالء‬ ‫من‬ ‫ج‬
‫الخرو‬
‫إَل‬ ‫هناك‬
‫احدة‬‫و‬ ‫ة‬
‫ر‬‫حضا‬
‫باإلنسان‬ ‫الرقي‬‫و‬ ‫العطاء‬ ‫على‬ ‫ة‬
‫ر‬‫قاد‬

‫بالضر‬ ‫هو‬ ،‫كله‬ ‫العلم‬
‫ات‬
‫ر‬‫الحضا‬ ‫تالقح‬ ‫وليد‬ ‫ة‬
‫ر‬‫و‬

‫احد‬‫و‬‫ال‬ ‫بالفكر‬ ‫فقط‬ ‫تقول‬ ‫التي‬ ‫ية‬‫ر‬‫الحضا‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫الفك‬ ‫ية‬‫ر‬‫العنص‬ ‫تجاوز‬
2

‫يض‬‫ر‬‫الم‬ ‫سلوك‬ ‫تعديل‬ ‫وفي‬ ‫النفسي‬ ‫العالج‬ ‫في‬ ‫المرجعية‬ ‫أهمية‬ ‫توضيح‬

‫فقط‬ ‫يكون‬ ‫َل‬ ‫عالج‬ ،‫النفسي‬ ‫العالج‬ ‫في‬ ‫المادية‬ ‫الطرق‬‫و‬ ‫المناهج‬ ‫تجاوز‬
.‫المادية‬ ‫المناهج‬ ‫وفق‬

‫وهي‬ ،‫العالجية‬ ‫اطية‬
‫ر‬‫الديمق‬
‫يقة‬‫ر‬‫الط‬ ‫اختيار‬ ‫من‬ ‫يض‬‫ر‬‫الم‬ ‫يتمكن‬ ‫أن‬
.‫ه‬
‫ر‬‫وتفكي‬ ‫مرجعيته‬ ‫تناسب‬ ‫التي‬ ‫العالجية‬

‫اإلنساني‬ ‫وللسلوك‬ ‫اإلنسانية‬ ‫للنفس‬ ‫جديد‬ ‫فهم‬

‫الروحية‬‫و‬ ‫المادية‬ ‫الوجهة‬ ‫من‬ ‫اإلنسان‬ ‫خدمة‬
-
2
‫و‬
‫بر‬‫ر‬‫ها‬ .‫دبليو‬ .‫جي‬ ‫يكي‬‫ر‬‫األم‬ ‫األحياء‬ ‫عالم‬ ‫عبر‬ ‫قد‬
G. W. Harper
:‫قائال‬ ‫ع‬
‫الموضو‬ ‫هذا‬ ‫حول‬ ‫أيه‬
‫ر‬ ‫عن‬
‫أن‬ ‫البعض‬ ‫يدعي‬ ‫ما‬ ‫ا‬
‫ر‬‫"كثي‬
.‫الحديث‬ ‫األحياء‬ ‫لعلم‬ ‫بالنسبة‬ ‫ية‬‫ر‬‫محو‬ ‫الداروينية‬
‫و‬
‫إلى‬ ‫اإلحاَلت‬ ‫كل‬ ‫فجأة‬ ‫اختفت‬ ‫إذا‬ ،‫العكس‬ ‫على‬ ‫لكن‬
...‫يذكر‬ ‫تغيير‬ ‫أي‬ ‫دون‬ ‫األحياء‬ ‫علم‬ ‫سيظل‬ ،‫الداروينية‬
“
9

‫اإلنساني‬ ‫السلوك‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫في‬ ‫التوجهات‬ ‫متعدد‬ ‫إنساني‬ ‫مشترك‬ ‫خلق‬

‫من‬ ‫ين‬‫ر‬‫(مليا‬ ‫البشر‬ ‫من‬ ‫الماليين‬ ‫إقصاء‬ ‫عدم‬
‫النفسي‬ ‫العالج‬ ‫من‬ )‫المسلمين‬
‫بهويتهم‬ ‫تبط‬‫ر‬‫الم‬

‫إقصاء‬ ‫عدم‬
85
%
‫تدبير‬ ‫في‬ ‫الدينية‬ ‫المرجعية‬ ‫في‬ ‫يعتقدون‬ ‫الذين‬ ‫البشر‬ ‫من‬
.‫حياتهم‬

‫النفسية‬ ‫للوقاية‬ ‫قصوى‬ ‫أهمية‬ ‫إعطاء‬

‫طمأنينة‬ ‫في‬ ‫العيش‬‫و‬ ‫الضنك‬ ‫حالة‬ ‫من‬ ‫ج‬
‫للخرو‬ ‫اإلنساني‬ ‫المسار‬ ‫تصحيح‬
.‫روحية‬

‫ة‬
‫ر‬‫بالفط‬ ‫تبطة‬‫ر‬‫الم‬ ‫اَلختالَلت‬ ‫عالج‬

.‫بالشمولية‬ ‫تتسم‬ ‫النفسي‬ ‫العالج‬ ‫في‬ ‫ائية‬
‫ر‬‫إج‬ ‫مناهج‬ ‫تقديم‬

.‫الخلود‬ :‫الحياة‬ ‫من‬ ‫الغائي‬ ‫الهدف‬ ‫على‬ ‫التركيز‬
‫الكشف‬ ‫في‬ ‫يتجلى‬ ‫اإلسالمية‬ ‫المرجعية‬ ‫ذا‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫هدف‬ ‫إن‬ ‫النجاتي‬ .‫د‬ ‫يقول‬
‫تنظم‬ ‫التي‬ ‫انين‬‫و‬‫الق‬‫و‬ ‫المبادئ‬ ‫عن‬ ‫الكشف‬ ‫أي‬ ،‫اإلنسان‬ ‫في‬ ‫وسننه‬ ‫تعالى‬ ‫اهلل‬ ‫آيات‬ ‫عن‬
‫اإلنسان‬ ‫سلوك‬
،‫اإلنسان‬ ‫لحياة‬ ‫األمثل‬ ‫المنهج‬ ‫ومعرفة‬ ،‫تعالى‬ ‫اهلل‬ ‫مشيئة‬ ‫وفق‬ ‫الحياة‬ ‫في‬
‫أسباب‬ ‫ومعرفة‬ ،‫ة‬
‫ر‬‫اآلخ‬‫و‬ ‫الدنيا‬ ‫في‬ ‫السعادة‬ ‫له‬ ‫يحقق‬ ‫مما‬ ،‫اإللهية‬ ‫السنن‬ ‫هذه‬ ‫وفق‬
‫المرض‬‫و‬ ‫الشقاء‬‫و‬ ،‫القلق‬ ‫له‬ ‫يسبب‬ ‫مما‬ ،‫السوية‬ ‫المثلى‬ ‫الحياة‬ ‫عن‬ ‫اإلنسان‬ ‫اف‬
‫ر‬‫انح‬
‫ع‬ ‫أقدر‬ ‫المعرفة‬ ‫هذه‬ ‫تجعلنا‬ ‫وسوف‬ .‫النفسي‬
،‫إرشاده‬ ‫في‬ ‫فعالية‬ ‫أكثر‬‫و‬ ،‫اإلنسان‬ ‫فهم‬ ‫لى‬
.‫حياته‬ ‫وتنظيم‬ ‫سلوكه‬ ‫وتعديل‬ ‫وتوجيهه‬
‫؟‬ ‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫مصطلح‬ ‫ملاذا‬
‫علم‬ ‫أسس‬ ‫وضع‬ ‫عن‬ ‫البحث‬ ‫مسألة‬ ‫من‬ ‫لجعل‬ ‫اجتمعت‬‫و‬ ‫متعددة‬ ‫عناصر‬ ‫تجمعت‬
‫العالج‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ‫الحاجيات‬ ‫من‬ ‫لمجموعة‬ ‫ليستجيب‬ ‫يا‬‫ر‬‫ضرو‬ ‫ا‬
‫ر‬‫أم‬ ‫ي‬
‫الفطر‬ ‫النفس‬
10
‫العل‬ ‫البحث‬‫و‬ ‫النفسي‬
‫"علم‬ ‫مصطلح‬ ‫ح‬
‫نقتر‬ ‫جعلتنا‬ ‫التي‬ ‫األفكار‬ ‫بعض‬ ‫هنا‬ ‫ونحدد‬ .‫مي‬
."‫ي‬
‫الفطر‬ ‫النفس‬
‫ه‬
‫ر‬‫أذك‬ ‫ما‬ ‫أن‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫التباسا‬ ‫يخلق‬ ‫قد‬ ‫فهذا‬ ،‫اإلسالمي‬ ‫النفس‬ ‫بعلم‬ ‫نقول‬ ‫حينما‬
‫أقوله‬‫و‬ ‫به‬ ‫أحدث‬ ‫ما‬ ‫أن‬ ‫العلم‬ ‫مع‬ ،‫حقيقة‬ ‫هو‬
-
‫باإلسالم‬ ‫تباطه‬‫ر‬‫ا‬ ‫حيث‬ ‫من‬
-
‫مجرد‬ ‫فهو‬
‫انطالق‬ ‫النفسية‬ ‫اهر‬‫و‬‫الظ‬ ‫في‬ ‫للباحث‬ ‫اجتهاد‬
‫اجتهادات‬ ‫بالطبع‬ ‫وهي‬ ،‫السنة‬‫و‬ ‫الكتاب‬ ‫من‬ ‫ا‬
‫حيث‬ "‫النبوي‬ ‫"الطب‬ ‫ية‬‫ز‬‫الجو‬ ‫قيم‬ ‫ابن‬ ‫كتاب‬ ‫في‬ ‫أَلحظه‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫تصيب‬ ‫وقد‬ ‫تخطئ‬ ‫قد‬
‫مجال‬ ‫وفي‬ ‫النفسي‬ ‫المجال‬ ‫في‬ ‫السالم‬‫و‬ ‫الصالة‬ ‫عليه‬ ‫الرسول‬ ‫ال‬‫و‬‫أق‬ ‫على‬ ‫الكتاب‬ ‫يشتمل‬
‫أخط‬‫و‬ ‫منها‬ ‫الكثير‬ ‫في‬ ‫أصاب‬ ‫القيم‬ ‫َلبن‬ ‫اجتهادات‬ ‫أيضا‬ ‫وفيه‬ ‫القلوب‬ ‫عالج‬
‫في‬ ‫أ‬
.‫اآلخر‬ ‫بعضها‬
‫لفظ‬ ‫أستعمل‬ ‫حين‬ ‫ة‬
‫ر‬‫بالضرو‬ ‫فأنا‬ ،‫اإلسالمية‬ ‫المرجعية‬ ‫إلى‬ ‫تشير‬ ،"‫ي‬
‫"الفطر‬ ‫لفظ‬
‫داخل‬ ‫معي‬ ‫اء‬
‫ر‬‫الق‬ ‫أضع‬‫و‬ ،‫اإلسالمية‬ ‫مرجعيته‬ ‫في‬ ‫البحث‬ ‫مجال‬ ‫أضع‬ ‫فإني‬ ‫ي‬
‫الفطر‬
‫ويكون‬ ،‫المرجعية‬ ‫هذه‬ ‫داخل‬ ‫من‬ ‫أشتغل‬ ‫أنني‬ ‫إلى‬ ‫تي‬‫ر‬‫إشا‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ،‫المرجعية‬ ‫هذه‬
‫المنب‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫اضحا‬‫و‬ ‫موقفي‬
:‫أقول‬ ‫مما‬ ‫اضحا‬‫و‬ ‫وموقفي‬ ‫ع‬
‫شخصية‬ ‫اجتهادات‬ ‫فهي‬
.‫إسالمية‬ ‫مرجعية‬ ‫من‬ ‫اإلنسانية‬ ‫النفس‬ ‫حول‬
.‫الميدان‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫للباحث‬ ‫العام‬ ‫التصور‬ ‫ينظم‬ ‫ما‬ ‫هو‬ ‫البحث‬ ‫ع‬
‫موضو‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫جعل‬

.‫املحسوس‬‫وغير‬ ‫املحسوس‬ ‫بين‬ ‫يجمع‬ ‫شيئا‬ ‫نتلمس‬ ‫يجعلنا‬ ‫ما‬‫هو‬ ‫البحث‬ ‫موضو‬ ‫الفطرة‬ ‫جعل‬

‫هو‬ ‫البحث‬ ‫موضو‬ ‫الفطرة‬ ‫جعل‬
‫السلوك‬ ‫في‬ ‫الفطرة‬ ‫تحقيق‬ ‫وهو‬ ‫ال‬
َ
‫أ‬ ،‫واضضا‬ ‫الهدف‬ ‫يجعل‬ ‫ما‬
.‫اإلنساني‬

.‫الهدف‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫واضضا‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫بأن‬ ‫ي‬ ‫النفس‬ ‫بالعالج‬ ‫يدفع‬ ‫ما‬‫هو‬ ‫البحث‬ ‫موضو‬ ‫الفطرة‬ ‫جعل‬

.‫ابها‬‫ر‬‫اضط‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫الفطرة‬ ‫تعديل‬ ‫إلى‬ ‫يحفزنا‬ ‫ما‬‫هو‬ ‫البحث‬ ‫موضو‬ ‫الفطرة‬ ‫جعل‬

‫النفسية‬ ‫الوقاية‬ ‫يجعل‬ ‫البحث‬ ‫موضو‬ ‫الفطرة‬ ‫جعل‬
‫أصلها‬ ‫على‬ ‫الفطرة‬ ‫إبقاء‬ ‫محاولة‬ ‫وهو‬ ،‫واضضة‬
.‫األصيل‬

.‫لإلنسان‬ ‫الفطر‬ ‫التصور‬ ‫وفق‬ ‫النفسية‬ ‫الصضة‬ ‫عن‬ ‫البحث‬ ‫يجعل‬ ‫البحث‬ ‫موضو‬ ‫الفطرة‬ ‫جعل‬

.‫اإلنسانية‬ ‫الفطرة‬ ‫وضوابط‬ ‫شروط‬ َ
‫ق‬
ْ
‫ف‬‫و‬ ‫السعادة‬ ‫تحقيق‬‫هو‬ ‫البحث‬ ‫موضو‬ ‫الفطرة‬ ‫جعل‬

‫الف‬ ‫وفق‬ ‫العيش‬ :‫النهاية‬ ‫في‬‫هو‬ ‫البحث‬ ‫موضو‬ ‫الفطرة‬ ‫جعل‬
.‫طرة‬
11
َ‫ي‬‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫لعلم‬ ‫الفكرية‬ ‫املنظومة‬
َ
1
.
‫إسالمي‬ ‫منظور‬ ‫من‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫وتطور‬ ‫يخ‬‫ر‬‫تا‬
i
.
‫التأصيل‬ ‫مرحلة‬
ii
.
‫اإلبداع‬ ‫مرحلة‬
2
.
‫اإلنسانية‬ ‫العلوم‬ ‫في‬ ‫املرجعية‬
3
.
‫اإلسالمية‬ ‫ة‬‫ر‬‫احضاا‬ ‫في‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫منهج‬
4
.
‫النفسية‬ ‫النظريات‬
5
.
‫االنتقادات‬ ‫على‬ ‫الرد‬
6
.
‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫بعلم‬ ‫تعريف‬
7
.
‫ي‬
‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫مفهوم‬
8
.
‫ي؟‬
‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫لماذا‬
9
.
‫ي‬
‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫اشتغال‬ ‫مجاَلت‬
10
.
‫الطب‬ ‫ة‬‫ر‬‫حاا‬
i
.
‫اإلسالمية‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الحضا‬ ‫في‬ ‫الطب‬
ii
.
‫النفس‬ ‫طب‬ ‫علماء‬
11
.
‫النبوي‬ ‫النفسي‬ ‫الطب‬
i
.
‫النفسي‬ ‫اإلعجاز‬
12
.
‫الفطرة‬ ‫نظرية‬
i
.
‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫مفهوم‬
12
ii
.
‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫بناء‬
iii
.
‫ي‬
‫الفطر‬ ‫الميثاق‬
iv
.
‫ي‬
‫الفطر‬ ‫اك‬
‫ر‬‫اإلد‬
v
.
‫ي‬
‫الفطر‬ ‫المنطق‬
vi
.
‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫مسلمات‬
vii
.
‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫اعد‬‫و‬‫ق‬
viii
.
‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫مبادئ‬
ix
.
‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫انين‬‫و‬‫ق‬
13
.
‫امة‬‫ر‬‫الك‬ ‫نظرية‬
14
.
‫املقاومة‬ ‫نظرية‬
15
.
‫املصلضة‬ ‫نظرية‬
16
.
‫النفس‬ ‫نظرية‬
17
.
‫اإلنسان‬ ‫نظرية‬
18
.
‫ي‬ ‫النفس‬ ‫الفقه‬
i
.
‫النفسي‬ ‫المرض‬ ‫أحكام‬
19
.
‫ي‬ ‫النفس‬ ‫والعالج‬ ‫النفسية‬ ‫الصضة‬
i
.
‫النفسية‬ ‫الصحة‬
ii
.
‫النفسي‬ ‫المرض‬
iii
.
‫النفساني‬ ‫الطبيب‬ ‫حلية‬
iv
.
‫النفسي‬ ‫العالج‬ ‫منهج‬
v
.
‫النفسي‬ ‫العالج‬ ‫مبادئ‬
13
vi
.
‫المسلمات‬
‫العالجية‬
vii
.
‫العالجي‬ ‫التوجه‬
viii
.
‫النفسي‬ ‫العالج‬ ‫تقنيات‬
1
.
‫تأهيلية‬ ‫تقنيات‬
2
.
‫ائية‬
‫ر‬‫إج‬ ‫تقنيات‬
3
.
‫الطبيعي‬ ‫النفسي‬ ‫العالج‬
4
.
‫األغذية‬
5
.
‫الحجامة‬
20
.
‫ملضق‬
i
.
‫ين‬‫ر‬‫المعاص‬‫و‬ ‫الخلف‬‫و‬ ‫السلف‬ ‫كتب‬
ii
.
‫ي‬
‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫قاموس‬
iii
.
‫النفسية‬ ‫األلفاظ‬ ‫قاموس‬
14
‫الفطرة‬ ‫نظرية‬
َ
،‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫حالة‬ ‫هو‬ ‫اَلنتقال‬ ‫هذا‬ ،‫الوجود‬ ‫إلى‬ ‫العدم‬ ‫من‬
‫الهيكل‬ ‫تشكل‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫وهذه‬
‫الب‬‫و‬ ‫اآلليات‬‫و‬ ‫العناصر‬‫و‬
.‫الخلق‬ ‫كل‬ ‫عليها‬ ‫سيكون‬ ‫التي‬ ‫امج‬
‫ر‬
‫حركة‬ ‫كل‬ ‫عليه‬ ‫ستكون‬ ‫الذي‬ ‫نامج‬‫ر‬‫الب‬ ‫أو‬ ‫النموذج‬ ‫هي‬ ‫ة‬
‫ر‬‫فالفط‬
‫التي‬ ‫سكون‬ ‫وكل‬
‫اإلنسان‬ ‫يستطيع‬ ‫فال‬ ،‫اإلنسان‬ ‫بها‬ ‫يقوم‬
‫غير‬ ‫يكون‬ ‫أن‬
‫في‬ ‫فيه‬ ‫غرزت‬ ‫التي‬ ‫امج‬
‫ر‬‫الب‬ ‫هذا‬
.‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫لحظة‬
ْ‫ل‬َ
‫الخ‬ ‫هي‬ ‫ة‬
‫ر‬‫فالفط‬
‫ناهيك‬ ،‫العدم‬ ‫يتمثل‬ ‫أن‬ ‫حتى‬ ‫لإلنسان‬ ‫يمكن‬ ‫َل‬
‫و‬ ،‫العدم‬ ‫من‬ ‫ق‬
‫وطويت‬ ،‫األقالم‬ ‫فيها‬ ‫جفت‬ ‫التي‬ ‫المرحلة‬ ‫إنها‬ .‫جديدة‬ ‫امج‬
‫ر‬‫ب‬ ‫على‬ ‫نفسه‬ ‫يفطر‬ ‫أن‬ ‫على‬
.‫األبدية‬ ‫مؤهالته‬ ‫صحف‬ ‫فيها‬
‫إذن‬
‫اإلنسان‬ ‫بها‬ ‫صف‬ّ‫ويت‬ ،‫المولود‬ ‫مع‬ ‫خلق‬ُ‫ت‬ ‫التي‬ ‫المؤهالت‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫فهي‬
‫الن‬‫و‬ ‫الروحية‬ ‫اء‬‫و‬‫س‬ ‫خلقته‬ ‫أصل‬ ‫في‬
‫العاطفية‬‫و‬ ‫ة‬ّ
‫العقلي‬‫و‬ ‫فسية‬
‫ية‬‫ز‬‫ي‬‫ر‬‫الغ‬‫و‬
‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬‫و‬ .‫البدنية‬ ‫أو‬
‫انع‬‫و‬‫الم‬ ‫تفعت‬‫ر‬‫ا‬‫و‬ ‫شروطها‬ ‫تحققت‬ ‫إذا‬ ،‫ائجه‬‫و‬‫ح‬ ‫ورفع‬ ‫اقصه‬‫و‬‫ن‬ ‫تتميم‬ ‫إلى‬ ‫اإلنسان‬ ‫تهدي‬
.‫ها‬
‫تأثير‬ ‫من‬
‫الجسدية‬‫و‬ ‫العاطفية‬‫و‬ ‫العقلية‬ ‫اإلنسان‬ ‫مكونات‬ ‫فكل‬
‫ية‬‫ز‬‫ي‬‫ر‬‫الغ‬‫و‬
‫من‬ ‫ها‬
‫وغير‬ ،‫البيئية‬‫و‬
.‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫من‬ ‫نابعة‬ ‫هي‬ ‫اآلليات‬
‫النتيجة‬‫و‬
‫الوجود‬ ‫طبيعة‬ ‫وفق‬ ‫السير‬ ‫هو‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫وفق‬ ‫السير‬ ‫أن‬ ‫هي‬ ‫الحتمية‬
‫فهو‬ ،‫فيه‬ ‫الموجودة‬ ‫غير‬ ‫ى‬
‫أخر‬ ‫عناصر‬ ‫يخلق‬ ‫أن‬ .‫اإلنسان‬ ‫حاول‬ ‫ومهما‬ .‫اإلنساني‬
‫الهالك‬‫و‬ ‫الضياع‬ ‫إلى‬ ‫ة‬
‫ر‬‫بالفط‬ ‫سينحرف‬ ‫وثانية‬ ‫يستطيع‬ ‫لن‬ ‫بداية‬
،
‫الضياع‬ ‫هذا‬ ‫وحتى‬
‫نا‬‫ر‬‫الب‬ ‫هذا‬ ‫وجود‬ ‫َل‬
‫و‬‫ل‬ ‫ألنه‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫في‬ ‫مبرمج‬ ‫فهو‬ ،‫الهالك‬‫و‬
‫أن‬ ‫اإلنسان‬ ‫استطاع‬ ‫لما‬ ،‫مج‬
‫وهذان‬ ‫ات‬
‫ر‬‫ا‬
‫ر‬‫الق‬ ‫اتخاذ‬‫و‬ ‫اَلختيار‬ ‫على‬ ‫ته‬‫ر‬‫قد‬ ‫من‬ ‫أي‬ ‫إنسانيته‬ ‫من‬ ‫وهذا‬ .‫نفسه‬ ‫يهلك‬
.‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫في‬ ‫أيضا‬ ‫مبرمجان‬ ‫المهمان‬ ‫ان‬
‫ر‬‫العنص‬
15
‫تذهب‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫في‬ ‫ة‬
‫ز‬‫المغرو‬ ‫اَلختيار‬ ‫استطاعة‬ ،‫اَلستطاعة‬ ‫هذه‬
‫لى‬‫ا‬‫و‬ ‫السلبية‬ ‫إلى‬ ‫باإلنسان‬
،‫اإليجابية‬ ‫إلى‬ ‫أو‬ ‫الضياع‬
‫به‬ ‫تقوم‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫َل‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬
‫اإليجابية‬ ‫السلوكيات‬ ‫على‬ ‫ة‬
‫ر‬‫ومقصو‬ ،‫المطلقة‬ ‫الطاعة‬ ‫على‬ ‫ة‬
‫ر‬‫مفطو‬ ‫فالمالئكة‬ ،‫المالئكة‬
‫تكون‬ ‫أن‬ ‫تختار‬ ‫أن‬ ‫تستطيع‬ ‫َل‬
‫و‬ ‫ة‬
‫ر‬‫ي‬‫ر‬‫ش‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫تختار‬ ‫أن‬ ‫تستطيع‬ ‫َل‬ ‫فهي‬ ،‫ية‬‫ر‬‫الخي‬
.‫ي‬
‫اَلختيار‬ ‫غير‬ ‫الخير‬ ،‫الخير‬ ‫نامج‬‫ر‬‫ب‬ ‫هو‬ ‫عليه‬ ‫ة‬
‫ر‬‫المفطو‬ ‫نامج‬‫ر‬‫فالب‬ .‫سلبية‬
‫وهناك‬
،‫اإلنسان‬ ‫خدمة‬ ‫في‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫ي‬
‫الفطر‬ ‫نامجها‬‫ر‬‫ب‬ ‫الخلق‬ ‫من‬ ‫ى‬
‫أخر‬ ‫اع‬‫و‬‫أن‬
.‫اَلختيار‬ ‫على‬ ‫المبرمجان‬‫و‬ ‫ان‬
‫ر‬‫المفطو‬ ‫وحدهما‬ ‫هما‬ ‫الجن‬‫و‬ ‫فاإلنسان‬ ‫نعلم‬ ‫ما‬ ‫وحسب‬
‫وعاطفية‬ ‫ونفسية‬ ‫عقلية‬ ‫وآليات‬ ‫امج‬
‫ر‬‫بب‬ ‫اإلنسان‬ ‫ر‬ِ
‫ط‬ُ‫ف‬ ‫اَلختيار‬ ‫هذا‬ ‫وعلى‬
‫ية‬‫ز‬‫ائ‬
‫ر‬‫وغ‬
‫غا‬ ‫ها‬
‫يعتبر‬ ‫التي‬ ،‫سعادته‬ ‫تحقيق‬ ‫من‬ ‫تمكنه‬ ‫متعددة‬
‫جميع‬ ‫في‬ ‫عنها‬ ‫يبحث‬ ،‫وجوده‬ ‫ية‬
.‫قوة‬ ‫من‬ ‫أوتي‬ ‫ما‬ ‫وبكل‬ ‫اَلتجاهات‬
16
‫الفطرة‬ ‫مكونات‬
َ
‫ونعتقد‬
‫أن‬
«
"‫"المكون‬ ‫أو‬ "‫الطاقة‬
‫شكلت‬ ‫التي‬
:‫المرحلة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬
1
.
،‫امة‬‫ر‬‫الك‬ "‫ن‬‫كو‬‫"م‬
2
.
،‫احخيرية‬ "‫ن‬‫كو‬‫"م‬
3
.
‫املحبة‬ ،‫التعلق‬ "‫ن‬‫كو‬‫"م‬
،
4
.
،‫املعرفة‬ "‫ن‬‫كو‬‫"م‬
5
.
،‫احضرية‬ "‫ن‬‫كو‬‫"م‬
-
‫االختيار‬
‫واملسؤولية‬
-
6
.
،‫العدل‬ "‫ن‬‫كو‬‫"م‬
7
.
،‫اإلعمار‬ "‫ن‬‫كو‬‫"م‬
8
.
،‫الغائية‬ "‫ن‬َّ
‫كو‬‫"م‬
‫هذه‬ ‫يصيب‬ ‫خلل‬ ‫أي‬ ‫أن‬ ‫نعتقد‬ ‫ونحن‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫في‬ ‫بحثنا‬ ‫محور‬ ‫تشكل‬ ‫العناصر‬ ‫هذه‬
.‫نفسية‬ ‫ابات‬
‫ر‬‫اضط‬ ‫تحدث‬ ‫اد‬‫و‬‫الم‬ ‫وهذه‬ ‫العناصر‬
‫محبة‬ ‫الخالق‬ ‫مع‬ ‫تتناغم‬ ‫التي‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫هي‬ ‫اإلنسان‬ ‫منه‬ ‫ق‬ِ
‫ل‬َ
‫خ‬ ‫التي‬ "‫ن‬ِّ
‫كو‬ُ
‫"فالم‬ ‫إذن‬
‫وخض‬
.ً
‫ورجاء‬ ‫استسالما‬‫و‬ ‫وعا‬
17
‫الفطرة‬ ‫بناء‬
‫إلى‬ ‫اإلسالمية‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫مقاصد‬ ‫كتابه‬ ‫في‬ ،‫عاشور‬ ‫بن‬ ‫الطاهر‬ ‫محمد‬ ‫م‬ِ
‫العال‬ ‫يشير‬
‫بناء‬ ‫اإلسالمية‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫مقاصد‬ ‫"أعظم‬ ‫إن‬ :‫يقول‬ ‫حيث‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫البحث‬ ‫أهمية‬
‫هذا‬ ‫يشكل‬ ‫كما‬ ‫ي‬
‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫في‬ ‫بحثنا‬ ‫ع‬
‫موضو‬ ‫مع‬ ‫يتناسق‬ ‫قول‬ ‫وهو‬ ."‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬
‫ابن‬ ‫يؤكد‬ ‫حيث‬ .‫السليمة‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫بناء‬ ‫إعادة‬ ‫وهو‬ ،‫العلم‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫البحث‬ ‫غائية‬ ‫القول‬
.‫المفاسد‬ ‫أعظم‬ ‫بها‬ ‫اإلخالل‬ ‫وفي‬ ‫المصالح‬ ‫أعظم‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫تحقيق‬ ‫في‬ ‫بأن‬ :‫عاشور‬
‫على‬ ‫أكد‬ ‫حيث‬ ،‫الشاطبي‬ ‫المقاصدي‬ ‫م‬ِ
‫العال‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫ذهب‬ ‫اَلتجاه‬ ‫نفس‬ ‫وفي‬
:‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫بناء‬ ‫مقصدية‬

‫عليها‬ ‫الحفاظ‬

‫وفقها‬ ‫العيش‬‫و‬

‫إليها‬ ‫ع‬
‫الرجو‬‫و‬
‫وهذا‬ ،‫اإلنسان‬ ‫كونت‬ ‫التي‬ ‫الفارقة‬ ‫اللحظة‬ ‫وهي‬ ،‫عدم‬ ‫من‬ ‫اإليجاد‬ ‫هي‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬
َ‫ت‬ ‫وعناصر‬ ‫بمكونات‬ ‫اإلنسان‬ ‫إيجاد‬ ،‫اإليجاد‬
َ
‫ش‬
،‫الكون‬ ‫في‬ ‫المتفرد‬ ‫المخلوق‬ ‫هذا‬ ‫منه‬ ‫كل‬
.‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫بهذه‬ ‫متفرد‬ ‫فهو‬ ‫إذن‬
‫هذا‬ ‫تجعل‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫التي‬ ‫وحدها‬ ‫هي‬ ‫المخلوق‬ ‫هذا‬ ‫كونت‬ ‫التي‬ ‫العناصر‬ ‫إن‬
‫صحته‬ ‫اختلت‬ ‫العناصر‬ ‫هذه‬ ‫تغيير‬ ‫أو‬ ‫تجاوز‬ ‫حاول‬ ‫لما‬ُ
‫ك‬‫و‬ .‫السعادة‬ ‫موفور‬ ‫اإلنسان‬
...‫السعادة‬ ‫عن‬ ‫ابتعد‬‫و‬ ،‫الجسدية‬‫و‬ ‫النفسية‬
.‫ي‬
‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫في‬ ‫لبحثنا‬ ‫األساس‬ ‫المركز‬ ‫هو‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫وفق‬ ‫العيش‬
‫أو‬ ‫ة‬
‫ر‬‫المباش‬ ‫البحوث‬ ‫كل‬ ‫بأن‬ ‫نقول‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫اإلسالمية‬ ‫تنا‬‫ر‬‫حضا‬ ‫في‬ ‫فإننا‬ ‫ولهذا‬
‫المباش‬ ‫غير‬
.‫اإلنسان‬ ‫إنسانية‬ ‫وفق‬ ‫العيش‬ ،‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫وفق‬ ‫العيش‬ ‫عن‬ ‫البحث‬ ‫هي‬ ‫ة‬
‫ر‬
18
‫تبحث‬ ‫ألنها‬ ‫المفاهيم‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫في‬ ‫تلتقي‬ ‫قد‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫مدارس‬ ‫جميع‬ ‫بأن‬ ‫نعتقد‬
‫مرجعيته‬ ‫اختلفت‬ ‫مهما‬ ،‫اإلنسان‬ ‫في‬
‫ا‬
‫يتشارك‬ ‫فقط‬ ‫احد‬‫و‬ ‫مرجع‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫بد‬ ‫فال‬
.‫اإلنسان‬ ‫هذا‬ ‫فيه‬
‫هي‬ ‫ية‬‫ر‬‫الفط‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫في‬ ‫تكز‬‫ر‬‫م‬ ‫أهم‬‫و‬
‫عن‬ ‫تخرجه‬ ‫َل‬ ‫هو‬ ‫كما‬ ‫اإلنسان‬ ‫تأخذ‬ ‫أنها‬
:‫تعني‬ ‫التي‬ ‫ية‬‫ر‬‫الفط‬ ‫طبيعته‬

‫الشمولية‬

‫اإليمان‬

‫العدل‬
‫نجعل‬ ‫َل‬ ‫أننا‬ ‫تعني‬ ‫فالشمولية‬ .‫اإلنسان‬ ‫ية‬‫ر‬‫لفط‬ ‫المكونة‬ ‫العناصر‬ ‫بعض‬ ‫هذه‬
،‫العقلية‬‫و‬ ،‫المادية‬ :‫المتعددة‬ ‫انبه‬‫و‬‫ج‬ ‫في‬ ‫معه‬ ‫نتعامل‬ ‫ولكن‬ ‫فقط‬ ‫روحيا‬ ‫ا‬
‫ر‬‫عنص‬ ‫اإلنسان‬
،‫الروحية‬‫و‬ ،‫النفسية‬‫و‬
..
.
‫يحاول‬ ‫َل‬ ،‫عليه‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫ي‬
‫البشر‬ ‫الكائن‬ ‫يأخذ‬ ‫أنه‬ ‫اإلسالم‬ ‫به‬ ‫يتميز‬ ‫ما‬ ‫أهم‬
‫الوقت‬ ‫في‬ ‫كان‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ،‫المثالية‬ ‫النظم‬ ‫تصنع‬ ‫كما‬ ،‫طبيعته‬ ‫من‬ ‫ليس‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫ه‬
‫ر‬‫يقص‬ ‫أن‬
‫من‬ ‫شيئا‬ ‫يكبت‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ،‫مستطاع‬ ‫مدى‬ ‫آخر‬ ‫إلى‬ ‫الطبيعة‬ ‫هذه‬ ‫تهذيب‬ ‫إلى‬ ‫يعمد‬ ‫ذاته‬
‫ضغ‬ ‫بين‬ ‫الفرد‬ ‫يمزق‬ ‫أو‬ ،‫ية‬‫ر‬‫الفط‬ ‫ع‬
‫از‬‫و‬‫الن‬
‫المثل‬ ‫وبين‬ ،‫ع‬
‫از‬‫و‬‫الن‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫عليه‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫ط‬
‫له‬ ‫يرسمها‬ ‫التي‬ ‫العليا‬
3
.
.
‫بالتوجيه‬ ‫ية‬‫ز‬‫ي‬‫ر‬‫الغ‬ ‫ع‬
‫از‬‫و‬‫الن‬ ‫مع‬ ‫نتعامل‬ ‫أن‬ ‫نحاول‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫ية‬‫ر‬‫نظ‬ ‫من‬ ‫انطالقا‬
.‫تفسخ‬ ‫َل‬
‫و‬ ‫كبت‬ ‫بدون‬ ،‫التهذيب‬‫و‬
3
‫قطب‬ ‫محمد‬
:
،‫بيروت‬ ،‫الشروق‬ ‫دار‬ ،‫واإلسالم‬ ‫المادية‬ ‫بين‬ ‫اإلنسان‬
1990
-
1993
.
19
‫مع‬ ‫المتناغمة‬ ‫النفسية‬ ‫الصحة‬ ‫توفير‬ ‫من‬ ‫يمكن‬ ‫الذي‬ ‫هو‬ ‫الدقيق‬ ‫ان‬
‫ز‬‫المي‬ ‫هذا‬ ‫إن‬
.‫اإلنسانية‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬
‫اإل‬
‫في‬ ‫ا‬
‫ر‬‫قاد‬ ‫كان‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ .‫ان‬‫و‬‫بالحي‬ ‫َل‬
‫و‬ ‫بالمالك‬ ‫هو‬ ‫َل‬ ‫كائن‬ ‫اإلسالم‬ ‫نظر‬ ‫في‬ ‫نسان‬
‫الحاَلت‬ ‫بعض‬ ‫وفي‬ ،‫ان‬‫و‬‫الحي‬ ‫من‬ ‫أ‬‫و‬‫أس‬ ‫يصبح‬ ‫حتى‬ ‫أسفل‬ ‫إلى‬ ‫الهبوط‬ ‫الحاَلت‬ ‫بعض‬
‫في‬ ‫ولكنه‬ .‫المالئكة‬ ‫مستوى‬ ‫إلى‬ ‫الطهر‬ ‫شدة‬ ‫من‬ ‫بروحه‬ ‫يسمو‬ ‫حتى‬ ‫تفاع‬‫ر‬‫اَل‬ ‫يمكنه‬
‫ا‬ ‫على‬ ‫مشتمل‬ ،‫وذاك‬ ‫هذا‬ ‫بين‬ ‫شيء‬ ‫الطبيعية‬ ‫حالته‬
‫على‬ ‫مشتمل‬ ‫هو‬ ‫كما‬ ‫للخير‬ ‫ستعداد‬
‫ج‬
‫خار‬ ‫من‬ ‫عليه‬ ‫مفروضا‬ ‫َل‬
‫و‬ ،‫طبيعته‬ ‫عن‬ ‫يبا‬‫ر‬‫غ‬ ‫ين‬‫ر‬‫العنص‬ ‫أي‬ ‫وليس‬ .‫للشر‬ ‫استعداد‬
.‫نفسه‬
‫الحياة‬ ‫ألن‬ ،‫باألرض‬ ‫بطه‬‫ر‬‫ت‬ ‫ية‬‫ر‬‫فط‬ ‫ع‬
‫از‬‫و‬‫ن‬ ‫يشمل‬ ‫وهو‬
–
‫العليا‬ ‫أهدافها‬ ‫في‬
-
‫َل‬
‫ولكنه‬ .‫عقالها‬ ‫من‬ ‫الفكاك‬ ‫يتعذر‬ ‫التي‬ ‫الملحة‬ ‫القوية‬ ‫ع‬
‫از‬‫و‬‫الن‬ ‫هذه‬ ‫وجود‬ ‫بغير‬ ‫تتحقق‬
‫يش‬
‫عة‬
‫نز‬ ‫ذاته‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫مل‬
–
‫ية‬‫ر‬‫فط‬
‫أيضا‬
-
‫تهدف‬
‫ومحاولة‬ ،‫السمو‬‫و‬ ‫تفاع‬‫ر‬‫اَل‬ ‫إلى‬ ‫به‬
‫اَلنطالق‬
–
‫قليال‬ ‫ولو‬
-
.‫األرض‬ ‫ابط‬‫و‬‫ر‬ ‫من‬
69
.
‫قطب‬ ‫محمد‬
‫لحظة‬ ،‫وجوده‬ ‫من‬ ‫ائعة‬
‫ر‬‫ال‬ ‫اللحظة‬ ‫بتلك‬ ‫اإلنسان‬ ‫تباط‬‫ر‬‫ا‬ ‫جوهر‬ ‫تشكل‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬‫و‬
‫في‬ ‫أساسيا‬ ‫ا‬
‫ر‬‫عنص‬ ‫باهلل‬ ‫تباط‬‫ر‬‫اَل‬ ‫يبقى‬ ‫وهكذا‬ ،‫وجل‬ ‫عز‬ ‫باهلل‬ ‫تباط‬‫ر‬‫اَل‬
‫اإلنساني‬ ‫التكوين‬
‫وفي‬ ‫ي‬
‫الفطر‬ ‫تباط‬‫ر‬‫اَل‬ ‫اختالل‬ ‫في‬ ‫يتجلى‬ ‫األول‬ ‫ي‬
‫الفطر‬ ‫فاَلختالل‬ .‫وجوده‬ ‫ومدار‬
.‫ي‬
‫الفطر‬ ‫اك‬
‫ر‬‫اإلد‬
:‫التالية‬ ‫العناصر‬ ‫في‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫ع‬
‫موضو‬ ‫في‬ ‫البحث‬ ‫تلخيص‬ ‫ويمكن‬

‫الفطر‬ ‫امليثاق‬

‫الفطر‬ ‫اك‬‫ر‬‫اإلد‬

‫الفطرة‬ ‫احل‬‫ر‬‫م‬

‫الفطرة‬ ‫غائية‬
‫محاو‬ ‫إلى‬ ‫دائما‬ ‫تتجه‬ ‫البحث‬ ‫في‬ ‫المحاولة‬ ‫هذه‬
‫ائي‬
‫ر‬‫إج‬ ‫عملي‬ ‫منهج‬ ‫وضع‬ ‫لة‬
‫تشكل‬ ‫التي‬ ،‫السعادة‬ ‫له‬ ‫لتكتمل‬ ،‫وفقها‬ ‫العيش‬‫و‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫تحقيق‬ ‫على‬ ‫اإلنسان‬ ‫يساعد‬
.‫الناس‬ ‫كل‬ ‫غائية‬
20
‫ولو‬ ،‫بها‬ ‫اإلنسان‬ ‫أصبغ‬ ‫اهلل‬ ‫ألن‬ ،‫األخروية‬‫و‬ ‫الدنيوية‬ ‫للسعادة‬ ‫ية‬‫ر‬‫ضرو‬ ‫ة‬
‫ر‬‫فالفط‬
‫الف‬ ‫ووجوده‬ ‫النفسية‬ ‫طبيعته‬ ‫مع‬ ‫افقت‬‫و‬‫ت‬ ‫لما‬ ‫ى‬
‫أخر‬ ‫بصبغة‬ ‫نفسه‬ ‫اإلنسان‬ ‫أصبغ‬
.‫ي‬
‫طر‬
‫وقلبية‬ ‫نفسية‬ ‫ابات‬
‫ر‬‫اضط‬ ‫عنها‬ ‫تب‬‫ر‬‫تت‬ "‫ية‬‫ر‬‫الفط‬ ‫الوجودية‬ ‫"الطبيعة‬ ‫ج‬
‫خار‬ ‫فالعيش‬
‫وفي‬ .‫اهلل‬ ‫عبادة‬ ‫وهو‬ ‫وجوده‬ ‫من‬ ‫األول‬ ‫المقصد‬ ‫تحقيق‬ ‫من‬ ‫اإلنسان‬ ‫تمنع‬ ،‫وروحية‬
‫من‬ ‫ه‬
‫ر‬‫نعتب‬ ‫الذي‬ ‫يز‬‫ز‬‫الع‬ ‫اهلل‬ ‫وجه‬ ‫إلى‬ ‫النظر‬‫و‬ ‫الجنة‬ ‫دخوله‬ ‫وهو‬ ‫الثاني‬ ‫المقصد‬ ‫تحقيق‬
.‫اإلنساني‬ ‫يم‬‫ر‬‫التك‬ ‫اتب‬
‫ر‬‫م‬ ‫أعلى‬
.‫السرمدي‬ ‫الخلود‬ ‫لإلنسان‬ ‫يتحقق‬ ‫حيث‬
ِ
‫أخذت‬ ‫الصبغة‬ ‫هذه‬ ‫ومن‬
‫صبغة‬ ‫تحت‬ ‫اجتمعت‬‫و‬ ،‫ها‬
‫عناصر‬ ‫الذاتية‬ ‫اآلليات‬
:‫هو‬ ‫ما‬ ‫بين‬ ‫الذاتي‬ ‫التجانس‬ ‫هذا‬ ‫بذلك‬ ‫مانحة‬ ،‫احدة‬‫و‬

‫رويي‬
.

‫ي‬ ‫ونفس‬
.
َ

‫وعقلي‬
.
َ

‫وعاطفي‬
.

‫و‬
‫ائز‬‫ر‬‫غ‬
.
َ

‫وسلوكي‬
.
‫أن‬ ‫يعدو‬ ‫َل‬ ‫نجده‬ ‫يع‬‫ر‬‫التش‬ ‫من‬ ‫العام‬ ‫المقصد‬ ‫في‬ ‫النظر‬ ‫أجدنا‬ ‫إذا‬ ‫ونحن‬
‫يساير‬
‫في‬ ُّ
‫عد‬ُ
‫ي‬ ‫فيها‬ ‫عظيم‬ ‫خرق‬ ‫إلى‬ ‫أفضى‬ ‫ما‬ ‫وكل‬ .‫اختاللها‬‫و‬ ‫خرقها‬ ‫من‬ ‫الحذر‬‫و‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫حفظ‬
‫في‬ ‫ذلك‬ ‫دون‬ ‫كان‬ ‫وما‬ ،‫اجبا‬‫و‬ ‫يعد‬ ‫كيانها‬ ‫حفظ‬ ‫إلى‬ ‫أفضى‬ ‫وما‬ ،‫وممنوعا‬ ‫ا‬
‫ر‬‫محذو‬ ‫ع‬
‫الشر‬
.‫مباح‬ ‫يمسها‬ ‫َل‬ ‫وما‬ ‫الجملة‬ ‫في‬ ‫مطلوبا‬ ‫أو‬ ‫عنه‬ ‫منهي‬ ‫فهو‬ ‫ين‬‫ر‬‫األم‬
65
.
.‫عاشور‬ ‫بن‬‫الطاهر‬
‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫فبناء‬
‫اإلنسان‬ ‫يقوم‬ ‫أن‬ ‫بدل‬ ‫ولكن‬ ،‫النفسية‬ ‫احة‬
‫ر‬‫ال‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫قويم‬ ‫مسلك‬
‫في‬ ‫عنها‬ ‫يبحث‬ ‫التي‬ ‫للسعادة‬ ‫هدم‬ ‫هو‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫وهدم‬ ،‫ته‬‫ر‬‫فط‬ ‫يهدم‬ ‫اه‬
‫ر‬‫ن‬ ‫البناء‬ ‫بعملية‬
.‫وسكونه‬ ‫حركاته‬
21
‫بأنه‬ ‫يعتقد‬ ،‫الهدم‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫بأنه‬ ‫اإلنسان‬ ‫وعي‬ ‫عدم‬ ‫هو‬ ‫األمر‬ ‫في‬ ‫الخطير‬ ‫أما‬
‫البناء‬‫و‬ ‫الهدم‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬ ‫وهذه‬ .‫يبني‬
‫على‬ ‫ية‬‫ز‬‫ي‬‫ر‬‫الغ‬ ‫العناصر‬ ‫تغليب‬ ‫عند‬ ‫ح‬
‫بوضو‬ ‫تظهر‬
.‫ة‬
‫ر‬‫للفط‬ ‫األساسية‬ ‫المكونات‬ ‫من‬ ‫مكونا‬ ‫أيضا‬ ‫هي‬ ‫ة‬
‫ز‬‫ي‬‫ر‬‫الغ‬ ‫كانت‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ،‫ية‬‫ر‬‫الفط‬ ‫العناصر‬
‫وفق‬ ‫يعيش‬ ‫بأنه‬ ‫يعتقد‬ ‫اإلنسان‬ ‫يجعل‬ ‫ية‬‫ز‬‫ي‬‫ر‬‫الغ‬ ‫ات‬‫و‬‫بالشه‬ ‫المفرط‬ ‫فاَلهتمام‬
‫لألسباب‬ ‫خاطئ‬ ‫اَلعتقاد‬ ‫وهذا‬ ،‫طبيعي‬ ‫هو‬ ‫ي‬
‫يز‬‫ر‬‫غ‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫بأن‬ ‫معتقدا‬ ،‫طبيعته‬
:‫التالية‬

‫الفطر‬ ‫على‬ ‫الغريز‬ ‫تغليب‬‫هو‬ :‫ل‬‫األو‬ ‫السبب‬

‫الغريزة‬ ‫استعمال‬ ‫في‬ ‫اط‬‫ر‬‫اإلف‬ :‫الثاني‬ ‫السبب‬

‫والرغبات‬ ‫للشهوات‬ ‫العبودية‬ :‫الثالث‬ ‫السبب‬
‫مجال‬ ‫َل‬ ‫أن‬ ،‫ومتخصصيهم‬ ‫المسلمين‬ ‫العلماء‬ ‫كل‬ ‫يتبناه‬ ‫الذي‬ ‫للمنهج‬ ‫وتأكيدا‬
‫ال‬ ‫هذه‬ ‫تهذيب‬ ‫على‬ ‫منصب‬ ‫اَلهتمام‬ ‫فكل‬ ،‫ة‬
‫ز‬‫ي‬‫ر‬‫الغ‬ ‫بتنحية‬ ‫للقول‬
‫افق‬‫و‬‫تت‬ ‫وجعلها‬ ،‫ة‬
‫ز‬‫ي‬‫ر‬‫غ‬
‫األمانة‬ ‫هذه‬ ‫وكانت‬ ،‫األمانة‬ ‫اإلنسان‬ ‫تحمل‬ ‫لقد‬ .‫ة‬
‫ر‬‫للفط‬ ‫المكونة‬ "‫ية‬‫ر‬‫الذ‬ ‫"العناصر‬ ‫مع‬
‫ة‬
‫ز‬‫ي‬‫ر‬‫الغ‬ ‫هذه‬ ‫وتستعمل‬ ،‫ة‬
‫ز‬‫ي‬‫ر‬‫للغ‬ ‫مالزمة‬ ‫نفس‬ ‫وهي‬ ،‫ة‬
‫ر‬‫األما‬ ‫النفس‬ ‫اإلنسان‬ ‫يتحمل‬ ‫أن‬
‫من‬ ‫وتبعدها‬ ،‫صالحها‬‫ا‬‫و‬ ‫تهذيبها‬ ‫من‬ ‫تحد‬ ‫أن‬ ‫وتحاول‬ ،‫الداخلي‬ ‫اَلطمئنان‬ ‫لتقويض‬
‫ات‬
‫ر‬‫مدا‬
.‫المطمئنة‬ ‫النفس‬ ‫ة‬
‫ر‬‫دائ‬ ‫من‬ ‫أي‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬
‫أن‬ ‫على‬ ‫وترويضها‬ ،‫ة‬
‫ز‬‫ي‬‫ر‬‫الغ‬ ‫تهذيب‬ ‫إلى‬ ‫اجع‬
‫ر‬ ‫باألساس‬ ‫هو‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫فبناء‬ ‫إذن‬
‫متعة‬ ‫َلستشعار‬ ‫ي‬
‫ضرور‬ ‫ي‬
‫يز‬‫ر‬‫الغ‬ ‫ي‬
‫الفطر‬ ‫التناغم‬ ‫وهذا‬ .‫ية‬‫ر‬‫الفط‬ ‫العناصر‬ ‫مع‬ ‫تتناغم‬
‫تضبط‬ ‫أن‬ ‫تستطيع‬ ‫التي‬ ،‫المطمئنة‬ ‫النفس‬ ‫مظلة‬ ‫تحت‬ ‫وذلك‬ ‫الحياة‬ ‫ومتعة‬ ،‫اللحظة‬
‫ة‬
‫ز‬‫ي‬‫ر‬‫الغ‬
.‫يط‬‫ر‬‫تف‬ ‫َل‬
‫و‬ ‫اط‬
‫ر‬‫إف‬ ‫فال‬
‫اإلنساني‬ ‫املشترك‬
َ
‫في‬ ‫اهلل‬ ‫أوجده‬ ‫الذي‬ ‫النظام‬ ‫أي‬ ،‫الخلقة‬ ‫هي‬ :‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫أن‬ ‫عاشور‬ ‫بن‬ ‫الطاهر‬ ‫ي‬
‫ير‬
‫وباطنا‬ ‫ا‬
‫ر‬‫ظاه‬ ‫اإلنسان‬ ‫عليه‬ ‫خلق‬ ‫أي‬ ،‫عليه‬ ‫فطر‬ ‫ما‬ ‫هي‬ ‫اإلنسان‬ ‫ة‬
‫ر‬‫ففط‬ ،‫مخلوق‬ ‫كل‬
22
‫األشياء‬ ‫يتناول‬ ‫أن‬ ‫فمحاولة‬ ،‫جسدية‬ ‫ة‬
‫ر‬‫فط‬ ‫برجليه‬ ‫اإلنسان‬ ‫فمشي‬ .‫وعقال‬ ‫جسدا‬ ‫أي‬
‫ة‬
‫ر‬‫فط‬ ‫مقدماتها‬ ‫من‬ ‫النتائج‬‫و‬ ‫أسبابها‬ ‫من‬ ‫المسببات‬ ‫استنتاج‬‫و‬ .‫ة‬
‫ر‬‫للفط‬ ‫خالف‬ ‫برجليه‬
‫الوضع‬ ‫بفساد‬ ‫اَلستدَلل‬ ‫علم‬ ‫في‬ ‫المسمى‬ ‫سببه‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫الشيء‬ ‫فاستنتاج‬ ،‫عقلية‬
–
‫نفس‬ ‫في‬ ‫ثابتة‬ ‫حقائق‬ ‫هي‬ ‫األشياء‬ ‫من‬ ‫نشاهده‬ ‫ما‬ ‫بأن‬ ‫الجزم‬‫و‬ .‫العقلية‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫خالف‬
‫السفس‬ ‫فإنكار‬ ،‫عقلية‬ ‫ة‬
‫ر‬‫فط‬ ،‫اإلنسان‬
‫فوصف‬ .‫العقلية‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫خالف‬ ‫ذلك‬ ‫ثبوت‬ ‫طائية‬
‫أمور‬ ‫وكلها‬ ‫يعات‬‫ر‬‫وتش‬ ‫عقائد‬ ‫اإلسالم‬ ‫ألن‬ ،‫عقلية‬ ‫ة‬
‫ر‬‫فط‬ ‫أنه‬ ‫معناه‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫بأنه‬ ‫اإلسالم‬
.‫به‬ ‫ويشهد‬ ‫العقل‬ ‫يدركه‬ ‫ما‬ ‫وفق‬ ‫على‬ ‫ية‬‫ر‬‫جا‬
62
،‫السليمة‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫ذي‬ ‫اإلنسان‬ ‫على‬ ‫أيسر‬ ‫األفعال‬ ‫بأن‬ ‫القول‬ ‫إلى‬ ‫ابي‬
‫ر‬‫الفا‬ ‫ويذهب‬
‫الن‬ ‫بين‬ ‫الفرق‬ ‫كون‬ ‫مع‬
‫إلى‬ ‫اإلنسان‬ ‫تدفع‬ ‫َل‬ ‫أيضا‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬‫و‬ ،‫تهم‬‫ر‬‫فط‬ ‫حساب‬ ‫على‬ ‫اس‬
.‫الفعل‬ ‫إلى‬ ‫ع‬
‫النزو‬ ‫تيسر‬ ‫ولكن‬ ‫الفعل‬
‫الفكر‬ ‫ط‬ّ
‫توس‬ ‫بدون‬ ‫جبلي‬ ‫بشكل‬ ‫توجد‬ ‫احلها‬
‫ر‬‫م‬ ‫كل‬ ‫وفي‬ ‫عموما‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫فعناصر‬
‫بل‬ ،‫مكتسبة‬ ‫غير‬ ‫وصفات‬ ‫خصائص‬ ‫عن‬ ‫ة‬
‫ر‬‫عبا‬ ،‫اإلنسانية‬ ‫ية‬‫ر‬‫الفط‬ ‫فالمعارف‬ .‫التعليم‬‫و‬
‫وت‬ ،‫اإلنسان‬ ‫لخلقة‬ ‫َلزمة‬ ‫تكون‬
،ّ
‫طبيعي‬ ‫بشكل‬ ‫ووجوده‬ ‫نه‬ّ
‫تكو‬ ‫بداية‬ ‫منذ‬ ‫له‬ ‫افقة‬
‫ر‬‫م‬ ‫كون‬
‫يكرس‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫جدا‬ ‫مهم‬ ‫الشيء‬ ‫وهذا‬ ،‫اإلنسان‬ ‫طينة‬ ‫عن‬ ‫تكلمنا‬ ‫إذا‬ ‫مستويات‬ ‫وهي‬
‫التي‬ ... " .‫البشر‬ ّ
‫ل‬‫ك‬ ‫عند‬ ‫موجودة‬ ّ
‫أي‬ ،ّ
‫عام‬ ‫وجودها‬ ‫أن‬ ‫ي‬
‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫في‬ ‫عندنا‬
ِ
‫الخ‬ ‫األمور‬ ‫من‬ ‫فهي‬ ‫إذن‬ ."‫عليها‬ ‫الناس‬ ‫فطر‬
‫وجد‬ ‫التي‬ ‫لقية‬
‫بداية‬ ‫منذ‬ ‫اإلنسان‬ ‫بها‬
.‫وشاملة‬ ‫ة‬ّ
‫عام‬ ‫هي‬ ‫بل‬ ‫فيها‬ ‫استثناء‬ ‫هناك‬ ‫ليس‬ ‫وعليه‬ ،‫خلقه‬
‫مقياس‬... ،‫النفع‬ ‫مجرد‬ ‫هو‬ ‫ليس‬ ‫اعد‬‫و‬‫الق‬ ‫تلك‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫المصلحة‬ ‫مقياس‬ ‫إن‬
‫بالمشترك‬ ‫نسميه‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫ما‬ ‫أي‬ ،"‫ية‬‫ر‬‫الفط‬ ‫"األخالق‬ ‫من‬ ‫مستمد‬ ‫اإلسالم‬ ‫في‬ ‫المصلحة‬
‫جانب‬ ‫في‬ ‫أو‬ ‫الحسن‬ ‫جانب‬ ‫في‬ ‫اء‬‫و‬‫س‬ ‫اإلنساني‬
.‫القبح‬
‫ي‬ ‫الفاس‬ ‫عالل‬
‫اَلشتغال‬‫و‬ ،‫آدم‬ ‫بني‬ ‫بين‬ ‫يب‬‫ر‬‫التق‬ ‫في‬ ‫األساسية‬ ‫المفاهيم‬ ‫من‬ ‫اإلنساني‬ ‫المشترك‬
‫تهذيب‬ ‫في‬ ‫عليه‬ ‫اَلعتماد‬‫و‬ ،‫المشترك‬ ‫هذا‬ ‫يس‬‫ر‬‫بتك‬ ‫تأكيد‬ ‫بكل‬ ‫يسمح‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫على‬
:‫تبطة‬‫ر‬‫الم‬ ‫األخالق‬
23

‫اآلخر‬ ‫ام‬‫ر‬‫باحت‬

‫اآلخر‬ ‫تقبل‬

‫العرقية‬ ‫العنصرية‬ ‫ضبط‬

‫احضاارية‬ ‫العنصرية‬ ‫ضبط‬

‫ضبط‬
‫الثقافية‬ ‫العنصرية‬
‫احل‬
‫ر‬‫م‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫المشترك‬ ‫هذا‬ ‫تبين‬ ‫أن‬ ‫تحاول‬ ‫ة‬
‫ر‬‫األخي‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫ا‬
‫ر‬‫ا‬
‫ر‬‫أس‬ ‫من‬
:‫ي‬
‫الفطر‬ ‫التكوين‬
1
.
‫كل‬ ‫اف‬
‫ر‬‫اعت‬ ‫مرحلة‬ ،‫بامتياز‬ ‫اإلنساني‬ ‫المشترك‬ ‫مرحلة‬ ‫وهي‬ :‫اإليجاد‬ ‫مرحلة‬
.‫الروحي‬ ‫المشترك‬ ‫وهو‬ ،.‫لها‬‫ا‬‫و‬ ‫با‬‫ر‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫باهلل‬ ‫البشر‬
2
.
‫ين‬‫ز‬‫ت‬ ‫التي‬ ‫وهي‬ :‫لية‬ِ‫ب‬ِ
‫ج‬‫ال‬ ‫المرحلة‬
‫وت‬
‫حلى‬
‫مرحلة‬ ‫وهي‬ ،‫باألخالق‬ ‫اإلنسان‬ ‫فيها‬
‫أخالق‬ ‫لها‬ ‫ثقافة‬ ‫أو‬ ‫ة‬
‫ر‬‫حضا‬ ‫هناك‬ ‫ليست‬ ،‫اإلنسان‬ ‫بين‬ ‫األخالقي‬ ‫المشترك‬
‫أخالق‬ ‫لهم‬ ‫ليس‬ ‫وآخرون‬ ‫أخالق‬ ‫لهم‬ ‫اد‬
‫ر‬‫أف‬ ‫هناك‬ ‫ليس‬ ...‫أخالق‬ ‫بدون‬ ‫ى‬
‫أخر‬‫و‬
..
‫األخالقي‬ ‫المشترك‬ ‫عن‬ ‫أتكلم‬ ‫هنا‬ ‫أنا‬‫و‬
‫األشخاص‬ ‫بعض‬ ‫بأن‬ ‫يعني‬ ‫وهذا‬ ..
‫از‬
‫ر‬‫إب‬ ‫على‬ ‫سيعملون‬
‫عنها‬ ‫سينحرفون‬ ‫وآخرون‬ ،‫بها‬ ‫ويعيشون‬ ‫األخالق‬ ‫هذه‬
..
.‫أخالق‬ ‫لهم‬ ‫ولكن‬ ،‫نعم‬ ‫مختلفة‬ ،‫أخالق‬ ‫مجتمع‬ ‫ولكل‬ ‫أخالق‬ ‫ة‬
‫ر‬‫حضا‬ ‫لكل‬ ‫ولكن‬
3
.
‫ية‬‫ز‬‫ي‬‫ر‬‫الغ‬ ‫المرحلة‬
‫نفس‬ ،‫ائز‬
‫ر‬‫غ‬ ‫على‬ ‫يتوفر‬ ‫الجميع‬ ،‫إنساني‬ ‫مشترك‬ ‫وهي‬ ‫أيضا‬ :
.‫ي‬
‫ائز‬
‫ر‬‫الغ‬ ‫المشترك‬ ‫إنه‬ ‫ائز‬
‫ر‬‫الغ‬
4
.
‫اإلنسان‬ ‫المشترك‬ ‫مرحلة‬ ‫وهي‬ :‫ابية‬
‫ر‬‫الت‬ ‫مرحلة‬
.‫البيولوجي‬ ‫الوجود‬ ‫في‬ ،‫الدم‬ ‫في‬ ‫ي‬
‫من‬ ‫اإلنسان‬ ‫مصدر‬ ،‫اإلنسان‬ ‫احد‬‫و‬‫ال‬ ‫العنصر‬ ‫وتؤكد‬ ‫تكرس‬ ‫العلمية‬ ‫األبحاث‬ ‫كل‬
‫من‬ ‫وآدم‬ ‫آدم‬ ‫من‬ ‫"كلكم‬ ،‫البيولوجي‬ ‫ابي‬
‫ر‬‫الت‬ ‫المشترك‬ ‫إنه‬ .‫احدة‬‫و‬ ‫أم‬‫و‬ ‫احد‬‫و‬ ‫أب‬
‫معين‬ ‫من‬ .‫ع‬
‫التنو‬‫و‬ ‫الجمال‬ ‫اختالف‬ ‫هو‬ ‫إنما‬ ،‫ان‬‫و‬‫األل‬‫و‬ ‫ة‬
‫ر‬‫البش‬ ‫اختالف‬‫و‬ ."‫اب‬
‫ر‬‫ت‬
‫المعي‬ ‫هو‬ ‫احد‬‫و‬
.‫البيولوجي‬ ‫ابي‬
‫ر‬‫الت‬ ‫ن‬
‫اللذين‬ ‫هما‬ ‫المشترك‬‫و‬ ‫التفرد‬ ‫إن‬ ‫بل‬ ،‫التفرد‬ ‫ينفي‬ ‫َل‬ ‫اإلنساني‬ ‫المشترك‬ ‫وهذا‬
.‫اإلنسانية‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫لخصوصية‬ ‫يؤسسان‬
24
‫لتقلصت‬ ‫إليه‬ ‫اإلنسان‬ ‫توجيه‬ ‫تم‬ ‫لو‬ ،‫اإلنساني‬ ‫المشترك‬ ‫في‬ ‫المتجلي‬ ‫السر‬ ‫هذا‬
‫الح‬‫و‬ ‫العرقية‬‫و‬ ‫الثقافية‬ ‫ية‬‫ر‬‫العنص‬ ‫تجاوز‬ ‫ولتم‬ ‫الناس‬ ‫بين‬ ‫اعات‬
‫ر‬‫الص‬
‫إَل‬ ‫ابية‬
‫ر‬‫الت‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫ضا‬
.‫ة‬
‫ر‬‫ا‬َّ
‫األم‬ ‫النفس‬ ‫عليه‬ ‫تغلبت‬ ‫ممن‬ ‫ندر‬ ‫ما‬
‫غير‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫ا‬ّ
‫أم‬ .ً‫ا‬‫ي‬‫ر‬‫فط‬ ً‫ا‬
‫ر‬‫أم‬ ‫اإلنسان‬ ‫في‬ ‫الكامنة‬ ‫األحاسيس‬‫و‬ ‫الشعور‬ ‫عتبر‬ُ
‫ي‬
‫ما‬ّ
‫ن‬‫ا‬‫و‬ ،ً‫ا‬‫ي‬‫ر‬‫فط‬ ‫يكون‬ ‫فال‬ ‫التعليم‬‫و‬ ‫بالتفكير‬ َّ
‫إَل‬ ‫يحصل‬ ‫َل‬ ‫كان‬ ‫أو‬ ،‫اد‬
‫ر‬‫األف‬ ‫لجميع‬ ‫شامل‬
‫التلقين‬‫و‬ ‫التعليم‬‫و‬ ‫باَلكتساب‬ ‫حصل‬
،
‫فالفطر‬
.‫اَلكتساب‬‫و‬ ‫التعلم‬ ‫تيسر‬ ‫الباب‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫ة‬
‫الميول‬ ‫في‬ ‫كما‬ ،‫ة‬ّ
‫الخاص‬ ‫شروطها‬ ‫بحصول‬ ‫مشترطة‬ ‫ية‬‫ر‬‫الفط‬ ‫المعارف‬ ‫هذه‬ ّ
‫ولكن‬
‫تنتفي‬ ‫وقد‬ ،‫زمانها‬ ‫وصول‬ ‫قبل‬ ‫نجدها‬ ‫َل‬ ‫لذلك‬ ،‫غ‬
‫البلو‬ ‫حصول‬ ‫من‬ ّ
‫بد‬ ‫َل‬ ،‫الجنسية‬
‫ليست‬ ‫فهي‬ ‫ية‬‫ر‬‫الفط‬ ‫األمور‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫األمر‬ ‫وكذلك‬ ،ً
‫ال‬‫مث‬ ‫كالمرض‬ ‫ما‬ ‫مانع‬ ‫لوجود‬
‫مطلق‬
‫إلى‬ ‫وصولها‬ ‫تمنع‬ ‫التي‬ ‫انع‬‫و‬‫الم‬ ‫وجود‬ ‫وعدم‬ ‫أي‬ ‫ة‬ّ
‫الخاص‬ ‫بشروطها‬ ‫دة‬ّ
‫مقي‬ ‫بل‬ ‫ة‬
.‫بعد‬ ‫ية‬‫ر‬‫فط‬ ‫ليست‬ ‫ها‬ّ
‫أن‬ ‫ة‬
‫ر‬‫بالضرو‬ ‫يعني‬ ‫َل‬ ‫فعليتها‬ ‫وعدم‬ ،‫الفعلية‬ ‫درجة‬
‫الفاسي‬ ‫عالل‬
‫اإلنسان‬ ‫ة‬
‫ر‬‫فط‬ ‫هي‬ ‫عليها‬ ‫الناس‬ ‫اهلل‬ ‫فطر‬ ‫التي‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫ولكن‬ ،‫بلة‬ِ
‫ج‬‫ال‬ ‫هي‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬‫و‬
‫الذي‬ ‫اإلنسان‬ ‫مطلق‬ ‫أي‬ ،‫إنسانا‬ ‫بصفته‬
‫اكتساب‬ ‫على‬ ً‫ة‬
‫ر‬‫وقد‬ ،‫العقل‬ ‫من‬ ً‫ة‬‫جمل‬ ‫يملك‬
‫يدرك‬ ‫اس‬‫و‬‫ح‬ ‫من‬ ‫له‬ ‫ما‬ ‫جانب‬ ‫إلى‬ ‫الطاعة‬ ‫على‬ ‫ومرونة‬ ،‫للمدنية‬ ‫استعدادا‬‫و‬ ،‫المعرفة‬
‫المعرفة‬ ‫بعض‬ ‫إلى‬ ‫يهديه‬ ‫اَلستطالع‬ ‫في‬ ‫وحبا‬ ،‫ات‬
‫ر‬‫المتصو‬‫و‬ ‫المسموعات‬‫و‬ ‫ئيات‬‫ر‬‫الم‬ ‫بها‬
‫من‬ ‫ه‬
‫ر‬‫غي‬ ‫عن‬ ‫متميز‬ ‫كإنسان‬ ‫به‬ ‫خاصة‬ ‫بأفعال‬ ‫ليقوم‬ ‫ذلك‬ ‫كل‬ ،‫السلوك‬ ‫وبعض‬
‫ا‬
‫الذي‬ ‫الدين‬ ‫أنه‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫دين‬ ‫اإلسالم‬ ‫كون‬ ‫ومعنى‬ ‫العبادة‬ ‫ومنها‬ ‫العادة‬ ‫منها‬ ،‫لمخلوقات‬
‫ة‬
‫ر‬‫للحضا‬ ‫اَلستعداد‬‫و‬ ‫العقل‬ ‫جملتها‬ ‫من‬ ‫إنسانا‬ ‫بصفته‬ ‫اإلنسان‬ ‫عليه‬ َ
‫ل‬ِ‫ب‬ُ
‫ج‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫يتفق‬
‫تنمية‬ ‫على‬ ‫يساعده‬ ‫ما‬ ‫وكل‬ ،‫الطاعة‬ ‫على‬ ‫المرونة‬‫و‬ ‫المعرفة‬ ‫اكتساب‬ ‫على‬ ‫ة‬
‫ر‬‫القد‬‫و‬
‫يخص‬ ‫فيما‬ ‫حاجته‬ ‫وسد‬ ‫معارفه‬
‫مفهوم‬ ‫بين‬ ‫الفاسي‬ ‫عالل‬ ‫يجمع‬ ‫وهنا‬ ‫العبادات‬‫و‬ ‫العادات‬
‫الجبلة‬ ‫نعتبر‬ ‫فإننا‬ ،‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫مفهوم‬ ‫عموم‬ ‫في‬ ‫ندقق‬ ‫فحين‬ ‫نحن‬ ‫أما‬ ،‫لة‬ِ‫ب‬ِ
‫ج‬‫ال‬ ‫ومفهوم‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬
‫عالل‬ ‫تكلم‬ ‫وقد‬ .‫الق‬ْ
‫األخ‬ ‫مرحلة‬ ‫تمثل‬ ‫أنها‬ ‫كما‬ ،‫اإليجاد‬ ‫عملية‬ ‫بعد‬ ‫تأتي‬ ‫ثانية‬ ‫مرحلة‬
‫سياق‬ ‫في‬ ‫كان‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫الفط‬ ‫األخالق‬ ‫عن‬ ‫الفاسي‬
.‫مختلف‬
25
َ‫ي‬‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫مسلمات‬
َ
1
.
‫الخيرية‬
:

‫احخير‬ ‫على‬
َّ
‫إال‬ ‫يفطره‬ ‫لم‬ ‫وجل‬‫عز‬ ‫فاهلل‬ ‫اإلنسان‬ ‫في‬ ‫املفطورة‬ ‫احخيرية‬ ‫وهي‬

‫للخير‬ ‫محب‬ ‫فهو‬ ‫فلهذا‬ ‫ته‬‫ر‬‫بفط‬ ‫ِّر‬
‫خي‬ ‫اإلنسان‬

‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫في‬ ‫اب‬
‫ر‬‫اضط‬ ‫فهو‬ ‫للخير‬ ‫مغاير‬ ‫سلوك‬ ‫وكل‬

‫الثقافات‬‫و‬ ‫ات‬
‫ر‬‫الحضا‬ ‫بناء‬ ‫تم‬ ‫ية‬‫ر‬‫بالخي‬

‫بقاء‬ ‫محرك‬ ‫هي‬ ‫ية‬‫ر‬‫الخي‬
‫البسيطة‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫اإلنسان‬

‫الشعوب‬ ‫المجتمعات‬ ‫احتضان‬ :‫اَلحتضان‬ ‫من‬ ‫تمكن‬ ‫التي‬ ‫هي‬ ‫ية‬‫ر‬‫الخي‬
...‫اد‬
‫ر‬‫األف‬‫و‬ ‫األسر‬‫و‬ ‫العائالت‬‫و‬ ‫اإلثنية‬ ‫الجماعات‬‫و‬ ‫القبائل‬‫و‬

‫فيه‬ ‫ة‬
‫ز‬‫ومغرو‬ ‫بل‬ ‫اإلنسان‬ ‫في‬ ‫ة‬
‫ر‬‫مفطو‬ ‫ية‬‫ر‬‫الخي‬

:‫ية‬‫ر‬‫الخي‬ ‫عن‬ ‫البحث‬ ‫يجب‬ ‫النفسية‬ ‫العالجات‬ ‫كل‬ ‫في‬

‫العطاء‬

‫اَلبتسامة‬

‫ح‬
‫الفر‬

‫اصل‬‫و‬‫الت‬

‫ا‬
‫إلنتاج‬

‫النجاح‬

‫مهدها‬ ‫في‬ ‫ويقمعها‬ ‫ية‬‫ر‬‫الخي‬ ‫هذه‬ ‫د‬ُ
‫يص‬ ‫امة‬
‫ر‬‫الك‬ ‫في‬ ‫اب‬
‫ر‬‫اَلضط‬
26

:‫حول‬ ‫تتمحور‬ ‫ية‬‫ر‬‫الخي‬

‫المحبة‬

‫العطاء‬

‫اَلستطاعة‬‫و‬ ‫ة‬
‫ر‬‫القد‬
2
.
‫الشمولية‬
:
o
:‫العالج‬ ‫في‬ ‫اإلنسانية‬ ‫المكونات‬ ‫كل‬ ‫دمج‬

‫الروحي‬

‫ي‬
‫النور‬

‫العقلي‬

‫العاطفي‬

‫ي‬
‫ائز‬
‫ر‬‫الغ‬

‫الجسدي‬

‫البيئي‬

‫طاقي‬
o
‫الثقافات‬ ‫علوم‬ ‫من‬ ‫اَلستفادة‬
‫ى‬
‫األخر‬ ‫ات‬
‫ر‬‫الحضا‬‫و‬
o
‫المختلفة‬ ‫التخصصات‬ ‫من‬ ‫اَلستفادة‬
o
‫اإلنسان‬ ‫على‬ ‫التركيز‬
o
‫وصفتي‬ ‫تخصصي‬ ‫وليس‬ ‫اإلنسان‬ ‫هو‬ ‫المهم‬
o
‫داخله‬ ‫في‬ ‫العالج‬ ‫اإلنسان‬ ‫يحمل‬ ‫قد‬

:‫الداخل‬ ‫من‬ ‫عالج‬ ‫هناك‬
27
o
‫الحجامة‬
o
‫باإلبر‬ ‫الوخز‬
o
‫بالطاقة‬ ‫عالج‬
o
‫بالحركة‬ ‫العالج‬

‫ج‬
‫الخار‬ ‫من‬ ‫عالج‬ ‫هناك‬

‫الطبيعي‬ ‫اء‬‫و‬‫الد‬ ‫كل‬
–
‫َل‬
‫و‬‫أ‬
-
‫الذي‬
‫يأخ‬
‫ج‬
‫الخار‬ ‫من‬ ‫ذه‬

‫الغذاء‬

‫األعشاب‬

‫اب‬
‫ر‬‫الت‬

‫اَلصطناعي‬ ‫العالج‬ ‫ذلك‬ ‫وبعد‬
o
."‫اء‬‫و‬‫د‬ ٍ
‫داء‬ ‫"لكل‬ :‫مسلمة‬ ‫مع‬ ‫متناغمة‬ ‫مة‬َّ‫المسل‬ ‫هذه‬
3
.
‫املصلحة‬
:
o
‫المصلحة‬ ‫هو‬ ‫لإلنسان‬ ‫األول‬ ‫المحرك‬
o
‫األمام‬ ‫من‬ ‫اإلنسان‬ ‫تجر‬ ‫مصلحة‬ :‫فالغاية‬
o
‫اآلن‬ ‫في‬ ‫اإلنسان‬ ‫تحرك‬ ‫مصلحة‬ :‫المتعة‬‫و‬
o
‫اإلنسان‬ ‫تدفع‬ ‫مصلحة‬ :‫ية‬‫ز‬‫الحاف‬‫و‬
‫الخلف‬ ‫من‬
o
:‫مصالح‬ ‫فهناك‬ ،‫المصالح‬ ‫متعدد‬ ‫اإلنسان‬‫و‬

‫روحية‬

‫نفسية‬
28

‫عاطفية‬

‫معرفية‬

‫مادية‬
o
‫وهذا‬ ،‫المصالح‬ ‫هذه‬ ‫بين‬ ‫افقات‬‫و‬‫ت‬ ‫خلق‬ ‫في‬ ‫يتجلى‬ ‫المصلحي‬ ‫النجاح‬
.‫السعادة‬ ‫له‬ ‫ويحقق‬ ‫نفسية‬ ‫صحة‬ ‫لإلنسان‬ ‫يحقق‬
4
.
‫امة‬‫ر‬‫الك‬
:
o
:‫من‬ ‫كل‬ ‫ة‬
‫ر‬‫مباش‬ ‫به‬ ‫تبط‬‫ر‬‫وي‬ ‫الناس‬ ‫اجتماع‬ ‫في‬ ‫األساس‬ ‫المحرك‬

‫ية‬‫ر‬‫الح‬

‫العدل‬

‫العلم‬

‫التعلق‬ /‫المحبة‬

‫اإلعمار‬
o
‫الشخصية‬ ‫في‬ ‫اب‬
‫ر‬‫اضط‬ ‫هو‬ ‫امة‬
‫ر‬‫الك‬ ‫في‬ ‫اب‬
‫ر‬‫اَلضط‬
o
‫امة‬
‫ر‬‫الك‬ ‫عن‬ ‫يبحث‬ ‫إنسان‬ ‫كل‬
.
o
‫ج‬
‫الخار‬ ‫من‬ ‫تأتي‬ ‫امة‬
‫ر‬‫الك‬
.
o
‫الداخل‬ ‫من‬ ‫تأتي‬ ‫أن‬ ‫األفضل‬‫و‬
.
o
‫النفس‬ ‫ة‬
‫ز‬‫ع‬ ‫هي‬ ‫امة‬
‫ر‬‫الك‬
.
o
‫تعطى‬ ‫َل‬
‫و‬ ‫تؤخذ‬ ‫ة‬
‫ز‬‫الع‬
.
5
.
‫التسخير‬
:
‫لإلنسان‬ ‫مسخر‬ ‫الكون‬
.
‫سعادته‬ ‫يحقق‬ ‫أن‬ ‫لإلنسان‬ ‫يمكن‬ ‫الكون‬ ‫في‬
‫الدنيوية‬
.
29
‫معه‬ ‫يتناغم‬ ‫أن‬ ‫عليه‬
.
‫فساد‬‫ا‬‫و‬ ‫فساد‬ ‫بدون‬ ‫الكون‬ ‫يسخر‬ ‫أن‬ ‫وعليه‬
.
‫حي‬ ‫اإلنسان‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ‫حي‬ ‫الكون‬ ‫هذا‬ ‫إن‬
.
‫يسبح‬ ‫اإلنسان‬‫و‬ ‫يسبح‬ ‫الكون‬ ‫وهذا‬
.
‫الجسدية‬ ‫الصحة‬‫و‬ ‫النفسية‬ ‫الصحة‬ ‫تحققت‬ ‫التسبيحات‬ ‫تناغمت‬ ‫فإذا‬
.
‫اء‬‫و‬‫الد‬ ‫كل‬
‫مبثوث‬
" :‫األرضية‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الك‬ ‫وفي‬ ‫العالم‬ ‫هذا‬ ‫وفي‬ ‫الكون‬ ‫هذا‬ ‫في‬
‫في‬
"‫إلخ‬...‫ابها‬
‫ر‬‫وت‬ ،‫ها‬
‫أشجار‬‫و‬ ،‫اناتها‬‫و‬‫وحي‬ ،‫ابها‬‫و‬‫ود‬ ،‫أعشابها‬‫و‬ ،‫غذائها‬
.
‫العالج‬ ‫إلى‬ ‫نتوجه‬ ‫التسخير‬ ‫من‬
.
:‫الغائي‬ ‫املقصد‬
َ
o
‫غائي‬ ‫مقصد‬ ‫اإلنسان‬ ‫لوجود‬
4
.
o
:‫غائي‬ ‫مقصد‬ ‫لسلوكه‬
-
‫مع‬
‫الغايات‬ ‫اختالف‬
-
.

‫يز‬‫ز‬‫الع‬ ‫اهلل‬ ‫لوجه‬ ‫النظر‬ ‫غاية‬
.

‫الجنة‬ ‫غاية‬
.

‫التعبد‬ ‫غاية‬
.

‫الدنيا‬ ‫غاية‬
.

‫السلطة‬ ‫غاية‬
.

‫المال‬ ‫غاية‬
.
4
" ..
َ
‫ك‬ِّ
‫ب‬َ
‫ر‬ ‫ى‬َ‫ل‬ِ
‫إ‬ َّ
‫َن‬‫أ‬َ
‫و‬
‫ى‬َ‫ه‬َ‫ت‬ْ
‫ن‬ُ
‫م‬ْ‫ل‬‫ا‬
".
(
42
)
‫النجم‬
30

‫الشهوة‬ ‫غاية‬
.

‫النجاح‬ ‫غاية‬
.
o
‫األمام‬ ‫إلى‬ ‫وتدفعه‬ ‫اإلنسان‬ ‫تحرك‬ ‫التي‬ ‫هي‬ ‫الغائية‬
.
o
‫وتقويه‬ ‫األمل‬ ‫تعطي‬ ‫الغائية‬
.
o
‫األهداف‬‫و‬ ‫الغاية‬ ‫بين‬ ‫فرق‬ ‫هناك‬
.
o
‫الغاية‬ ‫مع‬ ‫متناغمة‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫لألهداف‬ ‫َلبد‬
.
o
‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫تنحرف‬ ‫الغاية‬ ‫تنحرف‬ ‫حين‬
.
o
‫منحرف‬ ‫كانت‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫بديلة‬ ‫غايات‬ ‫اإلنسان‬ ‫يخلق‬
‫ة‬
.
o
‫السعادة‬ ‫تخلق‬ ‫السليمة‬‫و‬ ‫الصحيحة‬ ‫الغاية‬
.
o
‫السعادة‬ ‫عند‬ ‫تنتهي‬ ‫القصوى‬ ‫الغاية‬‫و‬
.
o
‫للسعادة‬ ‫تحقيق‬ ‫الغاية‬ ‫تحقيق‬ ‫في‬
.
o
‫شيء‬ ‫أي‬ ‫نجد‬ ‫َل‬
‫و‬ ‫بعد؟‬ ‫ماذا‬ :‫ال‬‫ؤ‬‫الس‬ ‫ح‬
‫نطر‬ ‫حين‬ ‫الغاية‬ ‫نعرف‬
.
o
:‫إليها‬ ‫نصل‬ ‫حين‬ ‫التي‬ ‫تلك‬ ‫فهي‬ ‫األهداف‬ ‫أما‬

‫يدها‬‫ر‬‫ن‬ ‫كنا‬ ‫التي‬ ‫السعادة‬ ‫تلك‬ ‫لنا‬ ‫تحقق‬ ‫لم‬ ‫أنها‬ ‫نجد‬
.

‫نب‬ ‫ثم‬
‫آخر‬ ‫شيء‬ ‫عن‬ ‫بالبحث‬ ‫دأ‬
.

‫الضياع‬‫و‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الحس‬ ‫اإلنسان‬ ‫يستشعر‬ ،‫ة‬
‫ر‬‫غ‬
‫الغر‬ ‫إلى‬ ‫يصل‬ ‫حين‬
.‫الغاية‬ ‫يحقق‬ ‫لم‬ ‫ولكن‬ ‫أهدافا‬ ‫حقق‬ ‫قد‬ ‫يكون‬ ‫ألنه‬
o
:‫الحقيقية‬ ‫الغاية‬

‫السعادة‬‫و‬ ‫بالرضى‬ ‫اإلحساس‬ ‫تمنح‬ ‫التي‬ ‫هي‬
.

‫النفس‬ ‫أيتها‬ ‫"يا‬ :‫ة‬
‫ر‬‫غ‬
‫الغر‬ ‫عند‬ ‫اَلطمئنان‬ ‫تعطي‬ ‫التي‬ ‫وهي‬
"...‫المطمئنة‬
.
31
‫داء‬ ‫لكل‬
:‫دواء‬
َ

،‫وتحقيقه‬ ‫العالج‬ ‫عن‬ ‫البحث‬‫هو‬ ‫للمريض‬ ‫بالنسبة‬ ‫األمل‬
َ

‫بالنسبة‬ ‫واألمل‬
‫هو‬ :‫للطبيب‬
‫في‬ ‫فقائه‬‫ر‬ ‫ة‬‫ر‬‫واستشا‬ ‫والتنقيب‬ ‫البحث‬ ‫دائم‬
، ‫أخر‬ ‫تخصصات‬
َ

،‫ومائها‬ ،‫ابها‬‫ر‬‫وت‬ ،‫وغذائها‬ ،‫ها‬‫ر‬‫وأشجا‬ ،‫نباتها‬ ‫في‬ :‫ض‬‫ر‬‫األ‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫موجود‬ ‫دواء‬ ‫كل‬
...‫وهوائها‬ ،‫وشمسها‬
َ

‫مزمن‬ ‫مرض‬ ‫هناك‬ ‫ليس‬
.
َ

‫هناك‬ ‫وليس‬
‫العالج‬ ‫يقبل‬ ‫ال‬ ‫مرض‬
.
َ

" ‫جهلي‬‫هو‬ ‫هنالك‬ ‫ما‬ ‫كل‬
،‫كطبيب‬
"...‫ب‬‫ر‬‫وكمد‬ ،‫وكمستشار‬ ،‫وكمعاحج‬
.
َ

‫الداء‬ ‫لذلك‬ ‫العالج‬ ‫لهم‬ ْ
‫ن‬ َ‫م‬ ‫اآلخرين‬ ‫واملعاحجين‬ ‫األطباء‬ ‫من‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫قد‬
.
َ

‫عنه‬ ‫البحث‬ ‫سو‬ َّ‫علي‬ ‫ما‬ ،‫مني‬ ‫بالقرب‬ ‫نبات‬ ‫في‬ ‫موجود‬ ‫العالج‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫وقد‬
.

‫والعالجي‬ ‫العلمي‬ ‫للتواضع‬ ‫يقودنا‬ ‫هذا‬
.
َ

‫ب‬ ‫نؤمن‬ ‫أن‬
:‫العالج‬ ‫شمولية‬

‫األخر‬‫العناصر‬ ‫نستعمل‬ ‫أن‬
.

‫العالج‬ ‫مداخل‬ ‫نعدد‬ ‫أن‬
.

‫األمل‬ ‫دين‬ ‫اإلسالم‬
.

‫يوجد‬ ‫حيثما‬
‫يوجد‬ ‫الداء‬
‫الدواء‬
.
َ
َ
32
‫الفطرة‬ ‫قوانين‬
َ
‫حالة‬ ‫ج‬
‫خار‬ ‫العيش‬ ‫من‬ ‫نا‬ُ
‫مكن‬ُ
‫ي‬ ،‫ووفقها‬ ‫بها‬ ‫العيش‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫الفط‬ ‫انين‬‫و‬‫الق‬ ‫ام‬
‫ر‬‫احت‬ ‫إن‬
‫الضنك‬
،‫للمتعة‬ ‫البسيط‬ ‫التذوق‬ ‫من‬ ‫مكننا‬ُ
‫ي‬ ‫بل‬ ..
‫غد‬
‫ر‬ ‫تمنحنا‬ ‫انين‬‫و‬‫فالق‬ ،‫ها‬
‫استشعار‬‫و‬
.‫المادية‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الوف‬ ‫من‬ ‫بنا‬ ‫يحيط‬ ‫قد‬ ‫ما‬ ‫بساطة‬ ‫مع‬ ‫العيش‬
‫من‬ ‫فيه‬ ‫نحن‬ ‫ما‬ ‫الملوك‬ ‫علم‬ ‫"لو‬ :‫قولهم‬ ‫في‬ ‫التوجه‬ ‫هذا‬ ‫أسالفنا‬ ‫بعض‬ ‫أوضح‬ ‫وقد‬
‫مال‬ ‫من‬ ‫الملوك‬ ‫بعض‬ ‫عند‬ ‫اجد‬‫و‬‫يت‬ ‫ما‬ ‫بين‬ ‫نة‬‫ر‬‫مقا‬ ‫وهذه‬ ،"‫بالسيوف‬ ‫عليها‬ ‫لقاتلونا‬ ‫سعادة‬
‫للسعا‬ ‫وفقدهم‬ ‫ة‬
‫ر‬‫وشه‬ ‫وسلطة‬
‫الحياة‬ ‫وتذوق‬ ‫السلف‬ ‫َلء‬
‫ؤ‬‫ه‬ ‫حياة‬ ‫بساطة‬ ‫وبين‬ ‫الباطنية‬ ‫دة‬
.‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫وفق‬ ‫العيش‬ ‫في‬
‫ى‬
‫أخر‬ ‫انين‬‫و‬‫ق‬ ‫فهناك‬ ،‫شاملة‬ ‫بالطبع‬ ‫ليست‬ ‫هنا‬ ‫نطرحها‬ ‫التي‬ ‫ية‬‫ر‬‫الفط‬ ‫انين‬‫و‬‫الق‬ ‫إن‬
.‫عملية‬ ‫صبغة‬ ‫له‬ ‫تكون‬ ‫قانونا‬ ‫ح‬
‫نطر‬ ‫أن‬ ‫دائما‬ ‫نحاول‬ ‫ونحن‬ ،‫إليها‬ ‫تضاف‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬
‫م‬ ‫اإلنسان‬ ‫القانون‬ ‫هذا‬ ‫كن‬َ
‫م‬ُ
‫ي‬ ‫أن‬ ‫بمعنى‬
‫يساعده‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ .‫ائية‬
‫ر‬‫إج‬ ‫يقة‬‫ر‬‫بط‬ ‫استعماله‬ ‫ن‬
.‫عملية‬ ‫ات‬
‫ر‬‫ا‬
‫ر‬‫ق‬ ‫اتخاذ‬ ‫على‬
‫من‬ ‫سيمكنه‬ ‫هذا‬ ‫فإن‬ ،‫حياته‬ ‫في‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫انين‬‫و‬‫ق‬ ‫من‬ ‫قانونا‬ ‫اإلنسان‬ ‫يدمج‬ ‫وحين‬
،‫باطنية‬ ‫حركة‬ ‫خلق‬ ‫من‬ ‫ومنعتها‬ ،‫ته‬‫ر‬‫فط‬ ‫خدشت‬ ‫التي‬ ‫األخطاء‬ ‫وتجاوز‬ ،‫التغيير‬
‫ا‬ ‫النفس‬ ‫بناء‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫العاطفية‬‫و‬ ‫العقلية‬ ‫الطاقة‬ ‫طالق‬‫ا‬‫و‬
‫حالة‬ ‫من‬ ‫ج‬
‫الخرو‬‫و‬ ،‫لمطمئنة‬
.‫الضنك‬
:‫اإليمان‬ ‫ن‬‫قانو‬
َ

‫التعلق‬ ‫بمنظومة‬ ‫مرتبط‬‫وهو‬
.
33

‫ما‬ ‫يء‬ ‫بش‬ ‫متعلق‬ ‫إنسان‬ ‫فكل‬
.

‫واحخلود‬ ‫املآل‬ ‫في‬ ‫معنى‬ ‫له‬ ‫التعلق‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫ا‬ َّ‫إم‬
.

‫فقط‬ ‫دنيو‬ ‫تعلق‬ ‫التعلق‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫أم‬
.

‫النفسية‬ ‫الصضة‬ ‫بناء‬ ‫على‬‫يؤثر‬ ‫وهذا‬
.

:‫ما‬ ‫يء‬ ‫بش‬ ‫مؤمنا‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫يمكنك‬ ‫ال‬

‫باهلل‬ ‫إما‬
.

‫باملال‬‫أو‬
.

‫بالشهوة‬‫أو‬
.

‫غيبية‬ ‫بقوة‬‫أو‬
.

‫بالطبيعة‬‫أو‬
.

‫بالسلطة‬‫أو‬
.

‫بالعلم‬‫أو‬
.

‫بالعقل‬‫أو‬
.
:‫النتيجة‬ ‫ن‬‫قانو‬
َ

‫احجهد‬ ‫بعد‬ ‫تأتي‬ ‫النتيجة‬
( )‫احجهد‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫متمحور‬‫(التدبير‬ .
G.A.E
)

‫واستعمالها‬ ‫األسباب‬ ‫في‬ ‫والتنقيب‬ ‫البحث‬ ‫بعد‬
.

‫أسباب‬ ‫ن‬‫بدو‬ ‫نتيجة‬ ‫فال‬
.

‫أن‬‫فهو‬ ‫الثاني‬ ‫املستو‬ ‫أما‬
‫باألسباب‬ ‫ة‬‫ر‬‫بالارو‬ ‫مرتبطة‬‫غير‬ ‫النتيجة‬
.

‫النتيجة‬ ‫عن‬‫النظر‬ ‫بغض‬ ‫السبب‬ ‫على‬‫يأجر‬ ‫هللا‬ ‫وأن‬
.

ْ
‫ن‬‫م‬ ‫وا‬‫ل‬‫ك‬َ
‫و‬ ‫ا‬َ‫ه‬‫ب‬‫اك‬َ‫ن‬ َ‫م‬ ‫ي‬‫ف‬ ‫وا‬‫ش‬ ْ‫ام‬
َ
‫ف‬
‫ا‬
‫وال‬‫ل‬
َ
‫ذ‬ َ
‫ض‬ْ‫ر‬
َ ْ
‫األ‬ ْ‫م‬‫ك‬
َ
‫ل‬ َ‫ل‬َ‫ع‬ َ‫ج‬ ‫ذ‬
َّ
‫ال‬ َ
‫و‬‫ه‬ ":‫احضكيم‬ ‫كتابه‬ ‫في‬ ‫ل‬‫ويقو‬
‫ور‬‫ش‬
ُّ
‫الن‬ ‫ه‬ْ‫ي‬
َ
‫ل‬‫إ‬َ
‫و‬ ‫ه‬‫ق‬
ْ‫ز‬‫ر‬
5
‫حتى‬ ‫أنه‬ ‫إلى‬ ‫عاشور‬ ‫ابن‬‫ويشير‬ ."
‫وتسخير‬ .‫هللا‬ ‫من‬‫تسخير‬‫هو‬ ‫ي‬ ‫املش‬
.‫لإلنسان‬ ‫ض‬‫ر‬‫األ‬

.‫الثانية‬ ‫جة‬‫ر‬‫الد‬ ‫من‬ ٌ‫عطاء‬ ‫والرزق‬ ،‫األولى‬ ‫جة‬‫ر‬‫الد‬ ‫من‬ ٌ‫عطاء‬ ‫مناكبها‬ ‫في‬ ‫ي‬ ‫فاملش‬

‫هللا‬ ‫إلى‬ ‫يعود‬ ‫اآلية‬ ‫في‬‫فالامير‬ ‫الرزق‬ ‫كلمة‬ ‫في‬ ‫أما‬ ،‫باألسباب‬
ٌ
‫وأخذ‬ ٌ‫عمل‬‫هو‬‫فالسير‬
.
5
‫الملك‬ ‫ة‬
‫ر‬‫سو‬
-
15
34

‫ال‬ ‫املنطق‬ ‫في‬ ‫ية‬‫ر‬‫ضرو‬ ‫ليست‬ ‫والنتيجة‬ ‫األسباب‬ ‫بين‬ ‫فالعالقة‬
‫رويي‬
.

‫احضركة‬ ‫على‬ ‫مأجور‬ ‫واإلنسان‬
.

‫لإلعادة‬ ‫دائما‬ ‫تؤهلنا‬ ‫باطنية‬ ‫قوة‬ ‫بناء‬ ‫على‬ ‫يساعدنا‬ ‫وهذا‬
.

.‫املحاولة‬ ‫عن‬ ‫التوقف‬‫هو‬ ‫املنظور‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫فالفشل‬
:‫النهاية‬ ‫ن‬‫قانو‬
َ

‫احضاضر‬‫هو‬ ‫املستقبل‬ ‫بأن‬ ‫آن‬‫ر‬‫الق‬ ‫في‬ ‫يخاطبنا‬ ‫وجل‬‫عز‬ ‫هللا‬ ‫إن‬
.

‫النهاية‬ ‫في‬ ‫أنفسنا‬ ‫ناع‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫ة‬‫ر‬‫اإلشا‬ ‫هذه‬ ‫من‬
.

‫أن‬
‫انتهى‬ ‫الزمن‬ ‫بأن‬‫نستشعر‬
.

‫في‬ ‫نحن‬ ‫وها‬
. ‫النهاية‬
‫؟‬‫ن‬‫نكو‬ ‫أن‬ ‫نريد‬ ‫فكيف‬

‫مع‬ ‫متناغمة‬ ‫نريدها‬ ‫التي‬ ‫النهاية‬ ‫ن‬‫لتكو‬ ‫حياتنا‬ ‫مسار‬ ‫تصضيح‬ ‫على‬ ‫يساعدنا‬ ‫السؤال‬ ‫هذا‬
‫نعيشها‬ ‫التي‬ ‫احضياة‬
.

.‫واحد‬ ‫نسيج‬ ‫في‬ ‫ي‬ ‫واملاض‬‫واحضاضر‬ ‫املستقبل‬ ‫ناع‬ ‫أن‬ ‫ل‬‫نحاو‬ ‫هنا‬
:‫التدرج‬ ‫ن‬‫قانو‬
َ

‫ف‬ ‫الواضضة‬ ‫القوانين‬ ‫من‬
‫آن‬‫ر‬‫الق‬ ‫ي‬
.

‫الاعف‬ ‫تقبل‬ ‫على‬ ‫يساعد‬
.

‫من‬ ‫يتغير‬ ‫أن‬ ‫اإلنسان‬ ‫يستطيع‬ ‫ال‬ ‫حين‬ ‫به‬ ‫(نعني‬ ‫التغيير‬ ‫إحباط‬ ‫تدبير‬ ‫على‬ ‫يساعد‬
)‫األولى‬ ‫املحاوالت‬
.

‫لإلنسان‬ ‫احضقيقية‬ ‫الفطرة‬ ‫مع‬ ‫يتناغم‬
.

‫التغيير‬ ‫في‬ ‫الزمن‬ ‫أهمية‬ ‫فهم‬ ‫على‬ ‫يساعد‬
.

‫الفشل‬‫ار‬‫ر‬‫تك‬ ‫من‬ ‫يقلل‬
.
َ
‫التقبل‬ ‫ن‬‫قانو‬
َ

‫احخنو‬ ‫بمفهوم‬ ‫ليس‬
‫واالستسالم‬
.
35

‫احضياة‬ ‫احل‬‫ر‬‫م‬ ‫تقبل‬ ‫على‬ ‫يساعد‬
.

‫اء‬‫ر‬‫والفق‬ ‫ى‬ ‫واملرض‬ ‫الاعفاء‬ ‫تفهم‬ ‫على‬ ‫يساعد‬
.

‫باآلخر‬ ‫اإلحساس‬‫تطوير‬ ‫على‬ ‫يساعد‬
.

‫العنصر‬‫التمييز‬ ‫ضبط‬ ‫على‬ ‫يساعد‬
.

‫الوسع‬ ‫ن‬‫وقانو‬ ‫التدرج‬ ‫ن‬‫قانو‬ ‫دمج‬ ‫على‬ ‫يساعد‬
.

‫ر‬ َ
‫س‬‫األ‬ ‫التفاعل‬ ‫ضبط‬ ‫على‬ ‫يساعد‬
.

‫التربوية‬ ‫الوسائل‬ ‫ضبط‬ ‫على‬ ‫يساعد‬
.

‫وهو‬
‫الصبر‬ ‫بمقام‬ ‫مرتبط‬
.
:‫العفو‬ ‫ن‬‫قانو‬
َ

‫احجنة‬ ‫أحد‬ ‫دخل‬ ‫ما‬ ‫لنا‬ ‫هللا‬‫عفو‬ ‫ولوال‬ ‫ضعيفا‬ ‫خلق‬ ‫اإلنسان‬ ‫أن‬ ‫فهم‬
.

‫داخلي‬ ‫وئام‬ ‫في‬ ‫لنعيش‬ ،‫هللا‬ ‫من‬ ‫الصفة‬ ‫هذه‬ ‫استمداد‬
.

‫فطر‬ ‫وفاق‬ ‫في‬ ‫والعيش‬ ‫اآلخرين‬ ‫أخطاء‬ ‫ز‬‫تجاو‬ ‫على‬ ‫يساعدنا‬‫العفو‬
.

‫الذاتية‬ ‫األخطاء‬ ‫ز‬‫تجاو‬ ‫على‬ ‫يساعد‬
.

‫ار‬‫ر‬‫تك‬ ‫على‬ ‫يساعدنا‬ ‫مما‬
‫املحاولة‬
.

،‫السماح‬ ‫ن‬‫وقانو‬ ،‫التدرج‬ ‫ن‬‫وقانو‬ ،‫الاعف‬ ‫ن‬‫قانو‬ ‫مع‬ ‫ن‬‫القانو‬ ‫هذا‬ ‫يتناغم‬
.‫وغيرها‬ ‫السبب‬ ‫ن‬‫وقانو‬

.‫بامتياز‬ ‫الفطرة‬ ‫ن‬‫قانو‬ ‫إنه‬
:‫الخطأ‬ ‫ن‬‫قانو‬

.‫واألسباب‬ ‫احجهد‬ ‫ن‬‫قانو‬ ‫يطبق‬ ‫حتى‬ ‫اه‬‫ر‬‫مج‬ ‫يأخذ‬ ‫ال‬ ‫ن‬‫القانو‬ ‫هذا‬

‫احخطأ‬ ‫في‬ ‫احضق‬
.

‫الذ‬‫والتميز‬ ‫النجاح‬ ‫ضغوط‬ ‫من‬ ‫التحرر‬ ‫على‬ ‫يساعد‬
‫املجتمع‬ ‫سه‬‫ر‬‫يما‬
.

‫التصضيح‬ ‫إمكانية‬ ‫ل‬‫فع‬‫ي‬
.
36

‫التغيير‬ ‫في‬ ‫الزمن‬ ‫أهمية‬ ‫يدمج‬
.

‫خلق‬ ‫الوقت‬ ‫نفس‬ ‫وفي‬ ،‫ضعيفا‬ ‫اإلنسان‬ ‫لق‬‫خ‬ ‫منها‬ ‫التي‬ ‫الفطرة‬ ‫مع‬ ‫يتناغم‬
‫احخيرية‬ ‫على‬ ‫اإلنسان‬
.

‫"الكمالية‬ :‫اب‬‫ر‬‫اضط‬ ‫من‬ ‫التحرر‬
6
.‫الفرد‬ ‫ات‬‫ر‬‫قد‬ ‫تنهك‬ ‫التي‬ "
‫العطاء‬ ‫ن‬‫قانو‬
َ

‫ى‬
َ
‫ق‬َّ‫ات‬َ
‫و‬ ‫ى‬
َ
‫ط‬ْ‫ع‬
َ
‫أ‬ ْ
‫ن‬ َ‫م‬ ‫ا‬ َّ‫م‬
َ
‫أ‬
َ
‫ف‬ "
" َ‫ر‬ ْ
‫س‬‫ي‬
ْ
‫ل‬‫ل‬ ‫ه‬‫ر‬‫س‬َ‫ي‬‫ن‬ َ
‫س‬
َ
‫ف‬ ،‫ى‬َ‫ن‬ ْ
‫س‬‫ض‬
ْ
‫اح‬‫ب‬ َ
‫ق‬ َّ‫د‬َ‫ص‬َ
‫و‬ ،
7
.

‫تعطي‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫لتأخذ‬
.

‫احجنة‬ .. ‫اإليمان‬ ‫عطاء‬
.

‫األجر‬ ‫لتأخذ‬ ‫عطاء‬ ‫الصدقة‬
.

‫الصدقة‬
.

‫الزكاة‬
.

‫املساعدة‬
.

‫بالعطاء‬ ‫جوهريا‬ ‫تباطا‬‫ر‬‫ا‬ ‫مرتبط‬ ‫النجاح‬
.

‫القلق‬ ‫ضبط‬ ‫على‬ ‫املساعدة‬ ‫القوانين‬ ‫أقو‬ ‫من‬
.

‫األلم‬ ‫تحمل‬ ‫على‬ ‫يساعد‬
.

‫مااعفة‬ ‫أضعافا‬ ‫تأخذ‬ ‫فأنت‬ ،‫أعطيت‬ ‫مهما‬ ‫أنك‬ ‫تفهم‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫يساعد‬
.
‫الجهد‬ ‫ن‬‫قانو‬
َ

‫النتيجة‬ ‫وليس‬ ‫احجهد‬
.

‫بالعمل‬ ‫عليك‬
.

‫العمل‬‫ار‬‫ر‬‫تك‬
.
Perfectionnisme
6
7
-
‫الليل‬ ‫ة‬
‫ر‬‫سو‬
موجز_في_أساسيات_علم_النفس_الفطري
موجز_في_أساسيات_علم_النفس_الفطري
موجز_في_أساسيات_علم_النفس_الفطري
موجز_في_أساسيات_علم_النفس_الفطري
موجز_في_أساسيات_علم_النفس_الفطري
موجز_في_أساسيات_علم_النفس_الفطري
موجز_في_أساسيات_علم_النفس_الفطري
موجز_في_أساسيات_علم_النفس_الفطري
موجز_في_أساسيات_علم_النفس_الفطري
موجز_في_أساسيات_علم_النفس_الفطري
موجز_في_أساسيات_علم_النفس_الفطري
موجز_في_أساسيات_علم_النفس_الفطري
موجز_في_أساسيات_علم_النفس_الفطري
موجز_في_أساسيات_علم_النفس_الفطري
موجز_في_أساسيات_علم_النفس_الفطري
موجز_في_أساسيات_علم_النفس_الفطري
موجز_في_أساسيات_علم_النفس_الفطري
موجز_في_أساسيات_علم_النفس_الفطري
موجز_في_أساسيات_علم_النفس_الفطري
موجز_في_أساسيات_علم_النفس_الفطري
موجز_في_أساسيات_علم_النفس_الفطري
موجز_في_أساسيات_علم_النفس_الفطري

More Related Content

Similar to موجز_في_أساسيات_علم_النفس_الفطري

وأصولهاNlp حقائق عن الـ
وأصولهاNlp حقائق عن الـ وأصولهاNlp حقائق عن الـ
وأصولهاNlp حقائق عن الـ Ghassan Azmouz
 
مراجعة ليلة الامتحان علم نفس للصف الأول الثانوي
مراجعة ليلة الامتحان علم نفس للصف الأول الثانويمراجعة ليلة الامتحان علم نفس للصف الأول الثانوي
مراجعة ليلة الامتحان علم نفس للصف الأول الثانويملزمتي
 
نظرية العلاج العقلاني العاطفي
نظرية العلاج العقلاني العاطفينظرية العلاج العقلاني العاطفي
نظرية العلاج العقلاني العاطفيd002159
 
فلهلم فونت
فلهلم فونت فلهلم فونت
فلهلم فونت ahmedeita
 
ديكارت-ppt.pptx
ديكارت-ppt.pptxديكارت-ppt.pptx
ديكارت-ppt.pptxOtmanBassay
 
التحليل الفلسفي الوظيفي للدين.pdf
التحليل الفلسفي الوظيفي للدين.pdfالتحليل الفلسفي الوظيفي للدين.pdf
التحليل الفلسفي الوظيفي للدين.pdfSamerMousaibes
 
المخطط الأساسيّ للبحث يُستفاد منه في مقدمة البحث
المخطط الأساسيّ للبحث يُستفاد منه في مقدمة البحثالمخطط الأساسيّ للبحث يُستفاد منه في مقدمة البحث
المخطط الأساسيّ للبحث يُستفاد منه في مقدمة البحثHassan Kourani
 
التوجيه والارشاد في المنهج الاسلامي
التوجيه والارشاد في المنهج الاسلاميالتوجيه والارشاد في المنهج الاسلامي
التوجيه والارشاد في المنهج الاسلاميhessah_8s
 
مراحل التفكير العلمي
مراحل التفكير العلميمراحل التفكير العلمي
مراحل التفكير العلميalbanddre
 
الفروق الفردية
الفروق الفرديةالفروق الفردية
الفروق الفرديةJoolyaAli
 
أسس بناء المنهج _الاساس العقدي الفلسفي
أسس بناء المنهج _الاساس العقدي الفلسفيأسس بناء المنهج _الاساس العقدي الفلسفي
أسس بناء المنهج _الاساس العقدي الفلسفيKhadijah Alsenani
 
شغل المدرسة المعدل
شغل المدرسة المعدلشغل المدرسة المعدل
شغل المدرسة المعدلAbeer Rizk
 
‫منهجية البحث العلمي2020.ppt
‫منهجية البحث العلمي2020.ppt‫منهجية البحث العلمي2020.ppt
‫منهجية البحث العلمي2020.pptaiad3
 
محاضرة 8. دكتور محمد جمعهf
محاضرة 8. دكتور محمد جمعهfمحاضرة 8. دكتور محمد جمعهf
محاضرة 8. دكتور محمد جمعهfMohamad Gomaa
 
Psychology ipa
Psychology ipa Psychology ipa
Psychology ipa latifakktt
 

Similar to موجز_في_أساسيات_علم_النفس_الفطري (20)

1l
1l1l
1l
 
وأصولهاNlp حقائق عن الـ
وأصولهاNlp حقائق عن الـ وأصولهاNlp حقائق عن الـ
وأصولهاNlp حقائق عن الـ
 
مراجعة ليلة الامتحان علم نفس للصف الأول الثانوي
مراجعة ليلة الامتحان علم نفس للصف الأول الثانويمراجعة ليلة الامتحان علم نفس للصف الأول الثانوي
مراجعة ليلة الامتحان علم نفس للصف الأول الثانوي
 
نظرية العلاج العقلاني العاطفي
نظرية العلاج العقلاني العاطفينظرية العلاج العقلاني العاطفي
نظرية العلاج العقلاني العاطفي
 
فلهلم فونت
فلهلم فونت فلهلم فونت
فلهلم فونت
 
ديكارت-ppt.pptx
ديكارت-ppt.pptxديكارت-ppt.pptx
ديكارت-ppt.pptx
 
التحليل الفلسفي الوظيفي للدين.pdf
التحليل الفلسفي الوظيفي للدين.pdfالتحليل الفلسفي الوظيفي للدين.pdf
التحليل الفلسفي الوظيفي للدين.pdf
 
المخطط الأساسيّ للبحث يُستفاد منه في مقدمة البحث
المخطط الأساسيّ للبحث يُستفاد منه في مقدمة البحثالمخطط الأساسيّ للبحث يُستفاد منه في مقدمة البحث
المخطط الأساسيّ للبحث يُستفاد منه في مقدمة البحث
 
مقدمة لعلم النفس الأدلري
مقدمة لعلم النفس الأدلريمقدمة لعلم النفس الأدلري
مقدمة لعلم النفس الأدلري
 
التوجيه والارشاد في المنهج الاسلامي
التوجيه والارشاد في المنهج الاسلاميالتوجيه والارشاد في المنهج الاسلامي
التوجيه والارشاد في المنهج الاسلامي
 
1663489337.pptx
1663489337.pptx1663489337.pptx
1663489337.pptx
 
مراحل التفكير العلمي
مراحل التفكير العلميمراحل التفكير العلمي
مراحل التفكير العلمي
 
الفروق الفردية
الفروق الفرديةالفروق الفردية
الفروق الفردية
 
أسس بناء المنهج _الاساس العقدي الفلسفي
أسس بناء المنهج _الاساس العقدي الفلسفيأسس بناء المنهج _الاساس العقدي الفلسفي
أسس بناء المنهج _الاساس العقدي الفلسفي
 
شغل المدرسة المعدل
شغل المدرسة المعدلشغل المدرسة المعدل
شغل المدرسة المعدل
 
‫منهجية البحث العلمي2020.ppt
‫منهجية البحث العلمي2020.ppt‫منهجية البحث العلمي2020.ppt
‫منهجية البحث العلمي2020.ppt
 
محاضرة 8. دكتور محمد جمعهf
محاضرة 8. دكتور محمد جمعهfمحاضرة 8. دكتور محمد جمعهf
محاضرة 8. دكتور محمد جمعهf
 
Psychology ipa
Psychology ipa Psychology ipa
Psychology ipa
 
تقييم أسلوب الحياة
تقييم أسلوب الحياة تقييم أسلوب الحياة
تقييم أسلوب الحياة
 
فلسفة ثانية 2015
فلسفة ثانية 2015فلسفة ثانية 2015
فلسفة ثانية 2015
 

Recently uploaded

الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...
الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...
الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...MaymonSalim
 
DIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptx
DIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptxDIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptx
DIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptxMartin M Flynn
 
الفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .ppt
الفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .pptالفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .ppt
الفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .pptNaeema18
 
في قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماء
في قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماءفي قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماء
في قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماءneamam383
 
بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا ...
بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا ...بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا ...
بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا ...belalabdelmoniem1
 
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...MaymonSalim
 
إسنــــاد الأفعال. إلى الضمائر.pptx
إسنــــاد الأفعال.    إلى الضمائر.pptxإسنــــاد الأفعال.    إلى الضمائر.pptx
إسنــــاد الأفعال. إلى الضمائر.pptxssusere01cf5
 
أنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهلي
أنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهليأنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهلي
أنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهليneamam383
 

Recently uploaded (8)

الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...
الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...
الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...
 
DIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptx
DIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptxDIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptx
DIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptx
 
الفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .ppt
الفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .pptالفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .ppt
الفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .ppt
 
في قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماء
في قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماءفي قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماء
في قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماء
 
بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا ...
بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا ...بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا ...
بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا ...
 
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...
 
إسنــــاد الأفعال. إلى الضمائر.pptx
إسنــــاد الأفعال.    إلى الضمائر.pptxإسنــــاد الأفعال.    إلى الضمائر.pptx
إسنــــاد الأفعال. إلى الضمائر.pptx
 
أنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهلي
أنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهليأنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهلي
أنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهلي
 

موجز_في_أساسيات_علم_النفس_الفطري

  • 3. 3 َ‫ف‬ َ‫ه‬ َ ‫ر‬ َ‫س‬ َ ‫مقدمة‬ َ َ َ َ َ َ َ َ َ َ 4 َ‫ي‬‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫مفهوم‬ ................................ ................................ ................................ ........................... 6 ‫علم‬ ‫أهداف‬ َ‫ي‬‫الفطر‬ ‫النفس‬ َ َ َ َ َ َ َ َ 8 ‫الفطري؟‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫مصطلح‬ ‫ملاذا‬ َ َ َ َ َ َ َ َ 9 َ‫ي‬‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫لعلم‬ ‫الفكرية‬ ‫املنظومة‬ ................................ ................................ ................................ .............. 11 ‫الفطرة‬ ‫نظرية‬ ................................ ................................ ................................ ................................ ....... 14 ‫الفطرة‬ ‫مكونات‬ 16 ‫الفطرة‬ ‫بناء‬ َ َ َ َ َ َ َ َ َ َ 17 ‫اإلنساني‬ ‫املشترك‬ َ َ َ َ َ َ َ َ َ 21 َ‫ي‬‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫مسلمات‬ ................................ ................................ ................................ ....................... 25 . ‫قوانين‬ ‫الفطرة‬ ................................ ................................ ................................ ................................ .... 32 . ‫النفسية‬ ‫الصحة‬ ‫نظرية‬ ................................ ................................ ................................ ........................... 39 . َ‫ي‬‫الفطر‬ ‫العالج‬ ................................ ................................ ................................ ................................ ... 42 ‫خاتمة‬ َ َ َ َ َ َ َ َ َ َ َ 54
  • 4. 4 ‫مقدمة‬ ‫استي‬‫ر‬‫د‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫و‬ ‫عملي‬ ‫استشفي‬ ‫ي‬ ‫النفس‬ ‫العالج‬ ‫ميدان‬ ‫في‬ ‫ت‬ ‫العالجي‬ ‫اغ‬‫ر‬‫الف‬ ‫بقوة‬ :‫مستويين‬ ‫على‬ 1 . ‫امل‬ ‫الرويي‬ ‫ستو‬ 2 . ‫امل‬ ‫احضاار‬ ‫ستو‬ ‫امل‬ ‫يتجلى‬ ‫ستو‬ ‫ل‬‫األو‬ ‫علم‬ ‫في‬ ‫الرويي‬ ‫للجانب‬ ‫التام‬ ‫شبه‬ ‫الغياب‬ ‫في‬ ‫على‬ ‫وهذا‬ .‫عموما‬ ‫الغربي‬ ‫ي‬ ‫النفس‬ ‫خالف‬ ‫الرؤي‬ ‫ة‬ ‫اإلسالمية‬ ‫ال‬ ‫لإلنسان‬ ‫ت‬ ‫ت‬ ‫ي‬ ‫ال‬ ‫األخير‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫ر‬ ‫تسميته‬ ‫يمكن‬ ‫باإلنسان‬ ‫عند‬ ‫غياب‬ ‫احجانب‬ ‫الرويي‬ . ‫ب‬ ‫الغربي‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫أن‬ ‫نالحظ‬ ‫فإننا‬ ‫احضاار‬ ‫املستو‬ ‫على‬ ‫أما‬ ‫ح‬ ‫نشأته‬ ‫كم‬ ‫اإلنسان‬ ‫يدرس‬ ‫فهو‬ ‫ب‬ ‫الغربي‬ ‫الباحث‬ ‫تصور‬ ‫على‬ ‫يؤثر‬ ‫هذا‬ ‫وكل‬ ،‫املسيحية‬ ،‫الداروينية‬ ،‫املادية‬ ‫مرجعيته‬ ‫لإل‬ ،‫نسان‬ ‫يجعل‬ ‫وبالتالي‬ ‫"ال‬ "‫العالجي‬ ‫فعل‬ ‫خال‬ .‫الرويي‬ ‫احجانب‬ ‫من‬ ‫في‬ ‫اإليديولوجيات‬ ‫تغلغل‬ ‫مد‬ ‫ليدرك‬ ‫اإلنسانية‬ ‫العلوم‬ ‫ابستمولوجيا‬ ‫يدرس‬ ‫أن‬‫باألمر‬ ‫يهتم‬ ‫ملن‬ ‫ويكفي‬ ‫اإل‬ ‫العلوم‬ ‫في‬ ‫النظريات‬ ‫ي‬ ‫مؤسس‬ ‫تصورات‬ .‫فرويد‬ ‫أسهم‬‫ر‬ ‫وعلى‬ ‫ي‬ ‫النفس‬ ‫التحليل‬ ‫مدرسة‬ ‫وخاصة‬ ،‫نسانية‬ ‫و‬ ‫احضاار‬‫املعيار‬ ‫هذا‬‫نعتبر‬ ‫أن‬ ‫علينا‬ ‫الالزم‬ ‫من‬ ‫أصبح‬ ‫لهذا‬ .‫احخصوصية‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫نغوص‬ ‫وأن‬ ‫أن‬ ‫فرد‬ ‫أل‬ ‫يمكن‬ ‫وال‬ ‫مستو‬ ‫أدنى‬ ‫يحقق‬ ‫من‬ ‫بتحقيق‬ ‫إال‬ ‫السعادة‬ ‫الفطرة‬ . ‫و‬ ‫بحث‬ ‫ن‬ ‫املستويات‬ ‫فلك‬ ‫في‬ ‫يدور‬ ‫ا‬ ‫التالية‬ : 1 . ‫ال‬ ‫فهم‬ 2 . ‫ال‬ ‫تثبيت‬ 3 . ‫ال‬ ‫وقاية‬ 4 . ‫التصضيح‬ 5 . ‫التطوير‬ 6 . ‫العالج‬ 7 . " ‫ال‬ "‫تخليد‬ ‫تصو‬ ‫يحدد‬ ‫والسنة‬ ‫آن‬‫ر‬‫الق‬ ‫من‬ ‫االستمداد‬ ‫إن‬ ‫ر‬ ‫منهجنا‬ ‫يوجه‬ ‫كما‬ ‫واملجتمع‬ ‫والنفس‬ ‫لإلنسان‬ ‫نا‬ "‫احخلق‬ ‫"دليل‬ ‫من‬ ‫وقريبين‬ ‫متواجدين‬ ‫ن‬‫نكو‬ ‫فإننا‬ ‫منهما‬ ‫نغترف‬ ‫فحين‬ ،‫العالجي‬ ،‫اإلنسان‬ ‫لفهم‬ ‫ألن‬ ‫عز‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ ‫في‬ ‫ل‬‫يقو‬ ‫حيث‬ ،‫احخالق‬ ‫هو‬ ‫وجل‬ ‫ه‬ ‫احض‬ :‫كيم‬ " ُ ‫ير‬ِ‫ب‬َ ‫خ‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُ ‫يف‬ِ ‫ط‬َّ‫الل‬ َ ‫و‬ُ ‫ه‬َ ‫و‬ َ ‫ق‬َ ‫ل‬َ ‫خ‬ ْ ‫ن‬َ ‫م‬ ُ ‫م‬َ‫ل‬ْ ‫ع‬َ ‫ي‬ َ ‫ََل‬‫أ‬ ،" ‫يمكن‬ ‫وال‬ ‫أل‬ ‫"دليل‬ ‫إلى‬ ‫الرجو‬ ‫منا‬ ‫يتطلب‬ ‫اإلنسان‬ ‫ففهم‬ .‫خالقه‬ ‫من‬ ‫أكرر‬ ‫حقيقته‬ ‫ويفهم‬ ‫اإلنسان‬ ‫يفهم‬ ‫أن‬ ‫أنسان‬ ‫وضعه‬ ‫الذ‬ ،"‫احخلق‬ ‫هللا‬ ‫صانع‬ ‫فكل‬ .‫لإلنسان‬ – ‫املثل‬ ‫وهلل‬ ‫األعلى‬ - ‫ياع‬ ‫"دليل‬ ‫ال‬ ،‫يصنعها‬ ‫آلة‬ ‫أل‬ "‫تشغيل‬
  • 5. 5 ‫سيك‬ ‫حتما‬ ‫فهو‬ ،‫دليل‬ ‫ن‬‫بدو‬ ‫يشغلها‬ ‫أن‬ ‫ل‬‫يحاو‬ ‫ومن‬ ‫س‬ ‫ر‬ ‫ها‬ ،‫سيعطلها‬ ‫األقل‬ ‫على‬ ‫أو‬ ‫و‬ ‫املنطق‬ ‫بنفس‬ ، ‫ما‬ ‫هذا‬ ‫لك‬ ‫سيقع‬ ."‫احخلق‬ ‫"دليل‬ ‫خارج‬ ‫اإلنسان‬ ‫مع‬ ‫يتعامل‬ ‫من‬ ‫ل‬ ‫وبالطبع‬ ‫فإ‬ ‫العالجية‬ ‫واملناهج‬ ‫القواعد‬ ‫واستنباط‬ ‫فهم‬ ‫في‬ ‫كبشر‬ ‫نخطئ‬ ‫ننا‬ ‫الدليل‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫وتطبيقها‬ ، ‫على‬ .‫اإلنساني‬ ‫بالنقص‬ ‫مرتبط‬ ‫بالطبع‬ ‫وهذا‬ .‫الواقع‬ ‫مستو‬ ‫ف‬ ‫العلم‬ ‫في‬ ‫املطلق‬ ‫اإللهي‬ ‫والكمال‬ ‫البحث‬ ‫في‬ ‫اإلنساني‬ ‫النقص‬ ‫بين‬ ‫تفصل‬ ‫التي‬ ‫املساحة‬ ‫املساحة‬ ‫هي‬ ، ‫النص‬ ‫بين‬ ‫تفصل‬ ‫التي‬ – "‫احخلق‬ ‫"دليل‬ - ‫النص‬ ‫وفهم‬ ، .‫وتأويال‬ ‫ا‬‫ر‬‫تفسي‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫مدارس‬ ‫على‬ ‫اما‬ ‫ز‬‫ل‬ ‫كان‬ ،‫اإلنسان‬ ‫لخصوصية‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫فاعتبا‬ ‫عن‬ ‫تتفرد‬ ‫أن‬ ‫هذا‬ ‫كان‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ .‫العالجية‬ ‫ومنهجيتها‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫بتها‬‫ر‬‫مقا‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫اإلنسان‬ ‫لتخدم‬ ‫بعضها‬ .‫يض‬‫ر‬‫الم‬ ‫خصوصية‬ ‫ام‬ ‫ر‬‫باحت‬ ‫تبط‬‫ر‬‫م‬ ‫أيضا‬ ‫فهو‬ ‫الطبيب‬ ‫بمرجعية‬ ‫تبط‬‫ر‬‫م‬ ‫اَلختالف‬ ‫من‬ ‫يستطيع‬ ‫ومناهج‬ ‫طرقا‬ ‫للمختص‬ ‫يعطي‬ ‫أنه‬ ‫ر‬َ ‫المعتب‬ ‫ع‬ ‫التنو‬ ‫هذا‬ ‫إيجابيات‬ ‫فمن‬ ‫ا‬ ‫سلوكيات‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫خاللها‬ .‫مرجعياتهم‬ ‫اختلفت‬ ‫مهما‬ ،‫وتعديلها‬ ‫لمرضى‬ ‫النفس‬ ‫"علم‬ :‫مثل‬ ‫مصطلحات‬ ‫فيها‬ ‫نجد‬ ‫فإننا‬ ،‫النفس‬ ‫علم‬ ‫يخ‬‫ر‬‫تا‬ ‫كتب‬ ‫أ‬ ‫ر‬‫نق‬ ‫فعندما‬ ‫أيضا‬ ‫النحو‬ ‫هذا‬ ‫وعلى‬ ،"‫السوفياتي‬ ‫النفس‬ ‫وعلم‬ ،"‫ي‬ ‫اإلنجليز‬ ‫النفس‬ ‫و"علم‬ ،"‫يكي‬‫ر‬‫األم‬ ‫لمن‬ ‫جامع‬ ‫رد‬ ‫وهذا‬ ."‫اإلسالمية‬ ‫الفلسفة‬‫و‬ ‫اليونانية‬ ‫"الفلسفة‬ ‫كذلك‬ ‫نقول‬ ‫مفهوم‬ ‫يرفض‬ ‫ج‬ ‫خار‬ ‫هو‬ ‫العلم‬ ‫أن‬ ‫ويعتبر‬ ،‫اإلسالمي‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫ولكن‬ ،‫العقائدية‬‫و‬ ‫الدينية‬ ‫المرجعيات‬ َ ‫ذكر‬ ‫كما‬ ‫ألنه‬ ،‫هذا‬ ‫عكس‬ ‫يقول‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫يقول‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫ظاه‬ ‫مرجعيات‬ ‫هناك‬ ‫أن‬ ‫النجاتي‬ ‫الدكتور‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫عن‬ ‫نتكلم‬ ‫عندما‬ ‫الحق‬ ‫هذا‬ ‫يرفض‬ ‫ولكن‬ ‫ذلك‬ ‫لهم‬ ‫ويحق‬ ،‫المختصون‬ ‫بها‬ .‫اإلسالمي‬ ‫ف‬ ‫أقول‬‫و‬ ‫الهندسة‬ ‫عن‬ ‫علمي‬ ‫ج‬ ‫حر‬ ‫َل‬ ‫و‬ ‫تكلف‬ ‫أي‬ ‫وبدون‬ ‫نتكلم‬ ‫بأننا‬ ‫السياق‬ ‫نفس‬ ‫ي‬ ‫تتعلق‬ ‫ميادين‬ ‫عن‬ ‫نتكلم‬ ‫هنا‬ ‫ونحن‬ ،‫اإلسالمية‬ ‫الهندسة‬ ‫وعن‬ ‫بل‬ ‫الصينية‬‫و‬ ‫الهندية‬ .‫اإلنسانية‬ ‫العلوم‬ ‫عن‬ ‫تكلمنا‬ ‫إذا‬ ‫فكيف‬ ‫الدقيقة‬ ‫بالعلوم‬ ‫ال‬ ‫أما‬ ،‫فلتقل‬ ..‫علمي‬ ‫وغير‬ ‫موضوعي‬ ‫غير‬ ‫بأنه‬ ‫دينها‬ ‫عن‬ ‫أوروبا‬ ‫قالت‬ ‫إذا‬ ‫مسلم‬ ‫العلمية‬ ‫الحركة‬ ‫أن‬ ‫يخ‬‫ر‬‫التا‬ ‫ويشهد‬ ،‫الدين‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫العلمية‬ ‫وتعلم‬ ‫الموضوعية‬ ‫تعلم‬ ‫فقد‬ ‫ى‬ ‫الكبر‬ – ‫العلمي‬ ‫يبي‬‫ر‬‫التج‬ ‫المنهج‬ ‫أوروبا‬ ‫منها‬ ‫تعلمت‬ ‫التي‬ - ‫هذا‬ ‫ات‬ ‫ز‬‫منج‬ ‫من‬ ‫كانت‬
  • 6. 6 ‫اإلسالمية‬ ‫األمة‬ ‫تكن‬ ‫ولم‬ ،‫الدين‬ – ‫إسالمها‬ ‫قبل‬ - ‫حين‬ ‫كذلك‬ ‫صارت‬ ‫نما‬‫ا‬‫و‬ ،ٍ ‫لم‬ِ ‫ع‬ ‫أمة‬ ‫ومارست‬ ‫اإلسالم‬ ‫اعتنقت‬ .‫الحياة‬ ‫انب‬‫و‬‫ج‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫وعلميته‬ ‫وموضوعيته‬ ‫بشموليته‬ ‫ه‬ ‫قطب‬ ‫محمد‬ ‫وقد‬ ..‫اإلسالمية‬ ‫احضاارة‬ ‫أحاان‬ ‫في‬ ‫س‬ َّ ‫وتأس‬ ‫ر‬َّ‫تطو‬ ‫العلم‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫التجريبية‬ ‫العلوم‬ ‫تاريخ‬ ‫متتبع‬ ‫على‬ ‫يخفى‬ ‫وال‬ ‫مع‬ ،‫وتجاوزها‬ ‫النظر‬ ‫التجريد‬ ‫في‬ ‫غارقة‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫اإلغريقية‬ ‫الصياغة‬ ‫انتقد‬ ‫حيث‬ ..‫العلم‬ ‫هذا‬ ‫رواد‬ ‫من‬ ‫الهيثم‬ ‫ابن‬ ‫كان‬ ‫اإلغريقي‬ ‫احضاارة‬ ‫في‬ ‫العلماء‬ ‫من‬ ‫هناك‬ ‫كان‬ ‫أنه‬ ‫احضاارة‬ ‫أن‬ ‫ومع‬ .‫وحقير‬ ‫دنيو‬ ‫يء‬ ‫ش‬ ‫بأنه‬ ‫التجريب‬ ‫إلى‬ ‫ينظر‬ ْ ‫ن‬ َ‫م‬ ‫ة‬ ‫هذا‬ ‫أخذ‬ ‫بأنه‬ ،‫كتبه‬ ‫في‬ ‫يعترف‬ ‫نفسه‬ ‫م‬‫العال‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫إال‬ "‫ن‬‫"بيكو‬ ‫إلى‬ ‫األصيل‬ ‫العلمي‬ ‫املنهج‬ ‫هذا‬ ‫تأسيس‬ ‫ترجع‬ ‫الغربية‬ .‫سينا‬ ‫وابن‬ ‫الهيثم‬ ‫ابن‬ ‫من‬ ‫املنهج‬ ‫اني‬ ‫ز‬‫الو‬ ‫الشاهدي‬ ‫الدكتور‬ ‫مع‬ ‫ونقول‬ 1 ، ‫م‬ ‫ردا‬ ‫ليس‬ ‫البحث‬ ‫هذا‬ ‫موقفا‬ ‫وليس‬ ‫تعصبا‬ ‫العالج‬‫و‬ ‫النفسي‬ ‫الطب‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫ميدانيتين‬ ‫وممارسة‬ ‫بة‬‫ر‬‫تج‬ ‫نتاج‬ ‫هو‬ ‫بل‬ ،‫دفاعيا‬ ‫ومعتقده‬ ‫دينه‬ ‫اختالف‬ ‫على‬ ‫اإلنسان‬ ‫هذا‬ ‫حقيقة‬ ‫في‬ ‫بالتفكر‬ ‫مليئة‬ ‫ممارسة‬ ،‫النفسي‬ ‫توحيد‬ ‫على‬ ‫العالم‬ ‫اتفق‬ ‫طبي‬ ‫كتخصص‬ ‫النفسي‬ ‫الطب‬ ‫لمهنة‬ ‫ممارسة‬ ،‫وجنسه‬ ‫وثقافته‬ ‫على‬ ‫التشخيصية‬ ‫مصطلحاته‬ ‫العالج‬ ‫وفنيات‬ ‫أساليب‬ ‫حول‬ ‫اختلف‬‫و‬ ‫الخصوص‬ ‫وجه‬ .‫منطلقاته‬ ‫اختالف‬ ‫َل‬ ‫و‬‫ل‬ ‫حاصال‬ ‫اَلختالف‬ ‫هذا‬ ‫يكن‬ ‫ولم‬ .‫النفسي‬ ‫ي‬‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫مفهوم‬ َ ‫ي‬ ‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫العالم‬ ‫فهم‬ ‫إلى‬ ‫ويسعى‬ ،‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫ع‬ ‫موضو‬ ‫في‬ ‫يبحث‬ ‫علم‬ : ‫ال‬ ‫هذا‬ ‫يحاول‬ ‫حيث‬ ،‫متكاملة‬ ‫حياة‬ ‫نمط‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫وتمثل‬ .‫لإلنسان‬ ‫ي‬ ‫الفطر‬ ‫يفهم‬ ‫أن‬ ‫علم‬ .‫الطاقية‬‫و‬ ‫البيئية‬‫و‬ ‫الجسدية‬‫و‬ ‫العاطفية‬‫و‬ ‫العقلية‬‫و‬ ‫النفسية‬‫و‬ ‫الروحية‬ :‫أبعاده‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫اإلنسان‬ ،‫الحدوث‬ ‫ممكنة‬ ‫غاية‬ ‫السعادتين‬ ‫يضع‬ ‫كما‬ ،‫شمولية‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫نظ‬ ‫اإلنسان‬ ‫هذا‬ ‫إلى‬ ‫فينظر‬ .‫ائية‬ ‫ر‬‫إج‬ ‫عملية‬ ‫مناهج‬ ‫لهما‬ ‫يضع‬ ‫أن‬ ‫فيحاول‬ 1 .‫المنطلق‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫خطو‬ ‫كتابه‬ ‫في‬
  • 7. 7 ‫ات‬ ‫ر‬‫تصو‬ ‫كل‬ ‫الغاية‬ ‫أو‬ ‫النهاية‬ ‫مفهوم‬ ‫على‬ ‫يبني‬ ‫كما‬ ‫العلمي‬ ‫منهجه‬ ‫تؤطر‬ ‫فهي‬ ،‫ه‬ .‫ية‬‫ر‬‫التطوي‬‫و‬ ‫العالجية‬‫و‬ ‫الوقائية‬ ‫اته‬ ‫ر‬‫وتصو‬ ‫الشاملة‬ ‫العناصر‬ ‫هذه‬ ‫اسة‬ ‫ر‬‫د‬ ‫إلى‬ ‫ي‬ ‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫يسعى‬ ‫المنطلق‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫في‬ ‫العيش‬ ‫من‬ ‫اإلنسان‬ ‫تمكن‬ ‫عملية‬ ‫مناهج‬ ‫لوضع‬ ‫وذلك‬ .‫وتفاعالتها‬ ‫ابطاتها‬ ‫ر‬‫ت‬ ‫لمعرفة‬ ‫تعد‬ ‫تم‬ ‫ومن‬ .‫نفسي‬ ‫افق‬‫و‬‫وت‬ ‫عقلي‬ ،‫قلبي‬ ،‫روحي‬ ‫اطمئنان‬ ‫وعالج‬ ‫وتصحيح‬ ‫يل‬ .‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫تصيب‬ ‫التي‬ ‫اَلختالَلت‬ :‫ي‬ ‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫في‬ ‫ال‬‫و‬‫أق‬  ‫حياة‬ ‫نمط‬ :‫ي‬ ‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬  ‫السعادتين‬ ‫تحقيق‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ :‫ي‬ ‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬  ‫معرفة‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ :‫ي‬ ‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫الخط‬ ‫ء‬ ‫اب‬‫و‬‫الص‬ ‫من‬  ‫ات‬ ‫ر‬‫ا‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫اَلتخاذ‬ ‫حسن‬ :‫ي‬ ‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬  ‫تحديد‬ ‫أسلوب‬ :‫ي‬ ‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫الغاية‬  ‫الحياة‬‫و‬ ‫الطبيعة‬ ‫مع‬ ‫تناغم‬ :‫ي‬ ‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬  ‫النف‬ ‫علم‬ ‫الخطأ‬ ‫تصحيح‬ ‫ثقافة‬ ‫يبني‬ :‫ي‬ ‫الفطر‬ ‫س‬ ‫يهدف‬ ‫علم‬ ‫وهو‬ - ‫مستوى‬ ‫على‬ ‫التغيير‬ - ‫أن‬ ‫كما‬ ‫التالية‬ ‫العناصر‬ َ ‫ق‬ْ‫ف‬ِ ‫و‬ ‫يشتغل‬ :‫المقدمة‬ ‫في‬ ‫الذكر‬ ‫أسلفنا‬  ،‫فهم‬  ،‫تنبؤ‬  ،‫وقاية‬  ،‫تثبيت‬  ،‫تصحيح‬
  • 8. 8  ،‫تطوير‬  ،‫عالج‬  .‫تخليد‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫أهداف‬ ‫الفطر‬ :‫يلي‬ ‫فيما‬ ‫ي‬ ‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫أهداف‬ ‫تلخيص‬ ‫يمكن‬ ‫وهكذا‬  ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫ميادين‬ ‫في‬ ‫جديدة‬ ‫آفاق‬ ‫فتح‬  ‫اإلنسانية‬ ‫النفس‬ ‫فهم‬ ‫في‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫الحضا‬ ‫تقارب‬ ‫إظهار‬  ‫ليس‬ ‫بأنه‬ ‫القول‬‫و‬ ،‫ي‬ ‫الحضار‬ ‫اَلستعالء‬ ‫من‬ ‫ج‬ ‫الخرو‬ ‫إَل‬ ‫هناك‬ ‫احدة‬‫و‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫حضا‬ ‫باإلنسان‬ ‫الرقي‬‫و‬ ‫العطاء‬ ‫على‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫قاد‬  ‫بالضر‬ ‫هو‬ ،‫كله‬ ‫العلم‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫الحضا‬ ‫تالقح‬ ‫وليد‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫و‬  ‫احد‬‫و‬‫ال‬ ‫بالفكر‬ ‫فقط‬ ‫تقول‬ ‫التي‬ ‫ية‬‫ر‬‫الحضا‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫الفك‬ ‫ية‬‫ر‬‫العنص‬ ‫تجاوز‬ 2  ‫يض‬‫ر‬‫الم‬ ‫سلوك‬ ‫تعديل‬ ‫وفي‬ ‫النفسي‬ ‫العالج‬ ‫في‬ ‫المرجعية‬ ‫أهمية‬ ‫توضيح‬  ‫فقط‬ ‫يكون‬ ‫َل‬ ‫عالج‬ ،‫النفسي‬ ‫العالج‬ ‫في‬ ‫المادية‬ ‫الطرق‬‫و‬ ‫المناهج‬ ‫تجاوز‬ .‫المادية‬ ‫المناهج‬ ‫وفق‬  ‫وهي‬ ،‫العالجية‬ ‫اطية‬ ‫ر‬‫الديمق‬ ‫يقة‬‫ر‬‫الط‬ ‫اختيار‬ ‫من‬ ‫يض‬‫ر‬‫الم‬ ‫يتمكن‬ ‫أن‬ .‫ه‬ ‫ر‬‫وتفكي‬ ‫مرجعيته‬ ‫تناسب‬ ‫التي‬ ‫العالجية‬  ‫اإلنساني‬ ‫وللسلوك‬ ‫اإلنسانية‬ ‫للنفس‬ ‫جديد‬ ‫فهم‬  ‫الروحية‬‫و‬ ‫المادية‬ ‫الوجهة‬ ‫من‬ ‫اإلنسان‬ ‫خدمة‬ - 2 ‫و‬ ‫بر‬‫ر‬‫ها‬ .‫دبليو‬ .‫جي‬ ‫يكي‬‫ر‬‫األم‬ ‫األحياء‬ ‫عالم‬ ‫عبر‬ ‫قد‬ G. W. Harper :‫قائال‬ ‫ع‬ ‫الموضو‬ ‫هذا‬ ‫حول‬ ‫أيه‬ ‫ر‬ ‫عن‬ ‫أن‬ ‫البعض‬ ‫يدعي‬ ‫ما‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫"كثي‬ .‫الحديث‬ ‫األحياء‬ ‫لعلم‬ ‫بالنسبة‬ ‫ية‬‫ر‬‫محو‬ ‫الداروينية‬ ‫و‬ ‫إلى‬ ‫اإلحاَلت‬ ‫كل‬ ‫فجأة‬ ‫اختفت‬ ‫إذا‬ ،‫العكس‬ ‫على‬ ‫لكن‬ ...‫يذكر‬ ‫تغيير‬ ‫أي‬ ‫دون‬ ‫األحياء‬ ‫علم‬ ‫سيظل‬ ،‫الداروينية‬ “
  • 9. 9  ‫اإلنساني‬ ‫السلوك‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫في‬ ‫التوجهات‬ ‫متعدد‬ ‫إنساني‬ ‫مشترك‬ ‫خلق‬  ‫من‬ ‫ين‬‫ر‬‫(مليا‬ ‫البشر‬ ‫من‬ ‫الماليين‬ ‫إقصاء‬ ‫عدم‬ ‫النفسي‬ ‫العالج‬ ‫من‬ )‫المسلمين‬ ‫بهويتهم‬ ‫تبط‬‫ر‬‫الم‬  ‫إقصاء‬ ‫عدم‬ 85 % ‫تدبير‬ ‫في‬ ‫الدينية‬ ‫المرجعية‬ ‫في‬ ‫يعتقدون‬ ‫الذين‬ ‫البشر‬ ‫من‬ .‫حياتهم‬  ‫النفسية‬ ‫للوقاية‬ ‫قصوى‬ ‫أهمية‬ ‫إعطاء‬  ‫طمأنينة‬ ‫في‬ ‫العيش‬‫و‬ ‫الضنك‬ ‫حالة‬ ‫من‬ ‫ج‬ ‫للخرو‬ ‫اإلنساني‬ ‫المسار‬ ‫تصحيح‬ .‫روحية‬  ‫ة‬ ‫ر‬‫بالفط‬ ‫تبطة‬‫ر‬‫الم‬ ‫اَلختالَلت‬ ‫عالج‬  .‫بالشمولية‬ ‫تتسم‬ ‫النفسي‬ ‫العالج‬ ‫في‬ ‫ائية‬ ‫ر‬‫إج‬ ‫مناهج‬ ‫تقديم‬  .‫الخلود‬ :‫الحياة‬ ‫من‬ ‫الغائي‬ ‫الهدف‬ ‫على‬ ‫التركيز‬ ‫الكشف‬ ‫في‬ ‫يتجلى‬ ‫اإلسالمية‬ ‫المرجعية‬ ‫ذا‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫هدف‬ ‫إن‬ ‫النجاتي‬ .‫د‬ ‫يقول‬ ‫تنظم‬ ‫التي‬ ‫انين‬‫و‬‫الق‬‫و‬ ‫المبادئ‬ ‫عن‬ ‫الكشف‬ ‫أي‬ ،‫اإلنسان‬ ‫في‬ ‫وسننه‬ ‫تعالى‬ ‫اهلل‬ ‫آيات‬ ‫عن‬ ‫اإلنسان‬ ‫سلوك‬ ،‫اإلنسان‬ ‫لحياة‬ ‫األمثل‬ ‫المنهج‬ ‫ومعرفة‬ ،‫تعالى‬ ‫اهلل‬ ‫مشيئة‬ ‫وفق‬ ‫الحياة‬ ‫في‬ ‫أسباب‬ ‫ومعرفة‬ ،‫ة‬ ‫ر‬‫اآلخ‬‫و‬ ‫الدنيا‬ ‫في‬ ‫السعادة‬ ‫له‬ ‫يحقق‬ ‫مما‬ ،‫اإللهية‬ ‫السنن‬ ‫هذه‬ ‫وفق‬ ‫المرض‬‫و‬ ‫الشقاء‬‫و‬ ،‫القلق‬ ‫له‬ ‫يسبب‬ ‫مما‬ ،‫السوية‬ ‫المثلى‬ ‫الحياة‬ ‫عن‬ ‫اإلنسان‬ ‫اف‬ ‫ر‬‫انح‬ ‫ع‬ ‫أقدر‬ ‫المعرفة‬ ‫هذه‬ ‫تجعلنا‬ ‫وسوف‬ .‫النفسي‬ ،‫إرشاده‬ ‫في‬ ‫فعالية‬ ‫أكثر‬‫و‬ ،‫اإلنسان‬ ‫فهم‬ ‫لى‬ .‫حياته‬ ‫وتنظيم‬ ‫سلوكه‬ ‫وتعديل‬ ‫وتوجيهه‬ ‫؟‬ ‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫مصطلح‬ ‫ملاذا‬ ‫علم‬ ‫أسس‬ ‫وضع‬ ‫عن‬ ‫البحث‬ ‫مسألة‬ ‫من‬ ‫لجعل‬ ‫اجتمعت‬‫و‬ ‫متعددة‬ ‫عناصر‬ ‫تجمعت‬ ‫العالج‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ‫الحاجيات‬ ‫من‬ ‫لمجموعة‬ ‫ليستجيب‬ ‫يا‬‫ر‬‫ضرو‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫أم‬ ‫ي‬ ‫الفطر‬ ‫النفس‬
  • 10. 10 ‫العل‬ ‫البحث‬‫و‬ ‫النفسي‬ ‫"علم‬ ‫مصطلح‬ ‫ح‬ ‫نقتر‬ ‫جعلتنا‬ ‫التي‬ ‫األفكار‬ ‫بعض‬ ‫هنا‬ ‫ونحدد‬ .‫مي‬ ."‫ي‬ ‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫ه‬ ‫ر‬‫أذك‬ ‫ما‬ ‫أن‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫التباسا‬ ‫يخلق‬ ‫قد‬ ‫فهذا‬ ،‫اإلسالمي‬ ‫النفس‬ ‫بعلم‬ ‫نقول‬ ‫حينما‬ ‫أقوله‬‫و‬ ‫به‬ ‫أحدث‬ ‫ما‬ ‫أن‬ ‫العلم‬ ‫مع‬ ،‫حقيقة‬ ‫هو‬ - ‫باإلسالم‬ ‫تباطه‬‫ر‬‫ا‬ ‫حيث‬ ‫من‬ - ‫مجرد‬ ‫فهو‬ ‫انطالق‬ ‫النفسية‬ ‫اهر‬‫و‬‫الظ‬ ‫في‬ ‫للباحث‬ ‫اجتهاد‬ ‫اجتهادات‬ ‫بالطبع‬ ‫وهي‬ ،‫السنة‬‫و‬ ‫الكتاب‬ ‫من‬ ‫ا‬ ‫حيث‬ "‫النبوي‬ ‫"الطب‬ ‫ية‬‫ز‬‫الجو‬ ‫قيم‬ ‫ابن‬ ‫كتاب‬ ‫في‬ ‫أَلحظه‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫تصيب‬ ‫وقد‬ ‫تخطئ‬ ‫قد‬ ‫مجال‬ ‫وفي‬ ‫النفسي‬ ‫المجال‬ ‫في‬ ‫السالم‬‫و‬ ‫الصالة‬ ‫عليه‬ ‫الرسول‬ ‫ال‬‫و‬‫أق‬ ‫على‬ ‫الكتاب‬ ‫يشتمل‬ ‫أخط‬‫و‬ ‫منها‬ ‫الكثير‬ ‫في‬ ‫أصاب‬ ‫القيم‬ ‫َلبن‬ ‫اجتهادات‬ ‫أيضا‬ ‫وفيه‬ ‫القلوب‬ ‫عالج‬ ‫في‬ ‫أ‬ .‫اآلخر‬ ‫بعضها‬ ‫لفظ‬ ‫أستعمل‬ ‫حين‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫بالضرو‬ ‫فأنا‬ ،‫اإلسالمية‬ ‫المرجعية‬ ‫إلى‬ ‫تشير‬ ،"‫ي‬ ‫"الفطر‬ ‫لفظ‬ ‫داخل‬ ‫معي‬ ‫اء‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫أضع‬‫و‬ ،‫اإلسالمية‬ ‫مرجعيته‬ ‫في‬ ‫البحث‬ ‫مجال‬ ‫أضع‬ ‫فإني‬ ‫ي‬ ‫الفطر‬ ‫ويكون‬ ،‫المرجعية‬ ‫هذه‬ ‫داخل‬ ‫من‬ ‫أشتغل‬ ‫أنني‬ ‫إلى‬ ‫تي‬‫ر‬‫إشا‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ،‫المرجعية‬ ‫هذه‬ ‫المنب‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫اضحا‬‫و‬ ‫موقفي‬ :‫أقول‬ ‫مما‬ ‫اضحا‬‫و‬ ‫وموقفي‬ ‫ع‬ ‫شخصية‬ ‫اجتهادات‬ ‫فهي‬ .‫إسالمية‬ ‫مرجعية‬ ‫من‬ ‫اإلنسانية‬ ‫النفس‬ ‫حول‬ .‫الميدان‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫للباحث‬ ‫العام‬ ‫التصور‬ ‫ينظم‬ ‫ما‬ ‫هو‬ ‫البحث‬ ‫ع‬ ‫موضو‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫جعل‬  .‫املحسوس‬‫وغير‬ ‫املحسوس‬ ‫بين‬ ‫يجمع‬ ‫شيئا‬ ‫نتلمس‬ ‫يجعلنا‬ ‫ما‬‫هو‬ ‫البحث‬ ‫موضو‬ ‫الفطرة‬ ‫جعل‬  ‫هو‬ ‫البحث‬ ‫موضو‬ ‫الفطرة‬ ‫جعل‬ ‫السلوك‬ ‫في‬ ‫الفطرة‬ ‫تحقيق‬ ‫وهو‬ ‫ال‬ َ ‫أ‬ ،‫واضضا‬ ‫الهدف‬ ‫يجعل‬ ‫ما‬ .‫اإلنساني‬  .‫الهدف‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫واضضا‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫بأن‬ ‫ي‬ ‫النفس‬ ‫بالعالج‬ ‫يدفع‬ ‫ما‬‫هو‬ ‫البحث‬ ‫موضو‬ ‫الفطرة‬ ‫جعل‬  .‫ابها‬‫ر‬‫اضط‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫الفطرة‬ ‫تعديل‬ ‫إلى‬ ‫يحفزنا‬ ‫ما‬‫هو‬ ‫البحث‬ ‫موضو‬ ‫الفطرة‬ ‫جعل‬  ‫النفسية‬ ‫الوقاية‬ ‫يجعل‬ ‫البحث‬ ‫موضو‬ ‫الفطرة‬ ‫جعل‬ ‫أصلها‬ ‫على‬ ‫الفطرة‬ ‫إبقاء‬ ‫محاولة‬ ‫وهو‬ ،‫واضضة‬ .‫األصيل‬  .‫لإلنسان‬ ‫الفطر‬ ‫التصور‬ ‫وفق‬ ‫النفسية‬ ‫الصضة‬ ‫عن‬ ‫البحث‬ ‫يجعل‬ ‫البحث‬ ‫موضو‬ ‫الفطرة‬ ‫جعل‬  .‫اإلنسانية‬ ‫الفطرة‬ ‫وضوابط‬ ‫شروط‬ َ ‫ق‬ ْ ‫ف‬‫و‬ ‫السعادة‬ ‫تحقيق‬‫هو‬ ‫البحث‬ ‫موضو‬ ‫الفطرة‬ ‫جعل‬  ‫الف‬ ‫وفق‬ ‫العيش‬ :‫النهاية‬ ‫في‬‫هو‬ ‫البحث‬ ‫موضو‬ ‫الفطرة‬ ‫جعل‬ .‫طرة‬
  • 11. 11 َ‫ي‬‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫لعلم‬ ‫الفكرية‬ ‫املنظومة‬ َ 1 . ‫إسالمي‬ ‫منظور‬ ‫من‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫وتطور‬ ‫يخ‬‫ر‬‫تا‬ i . ‫التأصيل‬ ‫مرحلة‬ ii . ‫اإلبداع‬ ‫مرحلة‬ 2 . ‫اإلنسانية‬ ‫العلوم‬ ‫في‬ ‫املرجعية‬ 3 . ‫اإلسالمية‬ ‫ة‬‫ر‬‫احضاا‬ ‫في‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫منهج‬ 4 . ‫النفسية‬ ‫النظريات‬ 5 . ‫االنتقادات‬ ‫على‬ ‫الرد‬ 6 . ‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫بعلم‬ ‫تعريف‬ 7 . ‫ي‬ ‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫مفهوم‬ 8 . ‫ي؟‬ ‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫لماذا‬ 9 . ‫ي‬ ‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫اشتغال‬ ‫مجاَلت‬ 10 . ‫الطب‬ ‫ة‬‫ر‬‫حاا‬ i . ‫اإلسالمية‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الحضا‬ ‫في‬ ‫الطب‬ ii . ‫النفس‬ ‫طب‬ ‫علماء‬ 11 . ‫النبوي‬ ‫النفسي‬ ‫الطب‬ i . ‫النفسي‬ ‫اإلعجاز‬ 12 . ‫الفطرة‬ ‫نظرية‬ i . ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫مفهوم‬
  • 12. 12 ii . ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫بناء‬ iii . ‫ي‬ ‫الفطر‬ ‫الميثاق‬ iv . ‫ي‬ ‫الفطر‬ ‫اك‬ ‫ر‬‫اإلد‬ v . ‫ي‬ ‫الفطر‬ ‫المنطق‬ vi . ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫مسلمات‬ vii . ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫اعد‬‫و‬‫ق‬ viii . ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫مبادئ‬ ix . ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫انين‬‫و‬‫ق‬ 13 . ‫امة‬‫ر‬‫الك‬ ‫نظرية‬ 14 . ‫املقاومة‬ ‫نظرية‬ 15 . ‫املصلضة‬ ‫نظرية‬ 16 . ‫النفس‬ ‫نظرية‬ 17 . ‫اإلنسان‬ ‫نظرية‬ 18 . ‫ي‬ ‫النفس‬ ‫الفقه‬ i . ‫النفسي‬ ‫المرض‬ ‫أحكام‬ 19 . ‫ي‬ ‫النفس‬ ‫والعالج‬ ‫النفسية‬ ‫الصضة‬ i . ‫النفسية‬ ‫الصحة‬ ii . ‫النفسي‬ ‫المرض‬ iii . ‫النفساني‬ ‫الطبيب‬ ‫حلية‬ iv . ‫النفسي‬ ‫العالج‬ ‫منهج‬ v . ‫النفسي‬ ‫العالج‬ ‫مبادئ‬
  • 13. 13 vi . ‫المسلمات‬ ‫العالجية‬ vii . ‫العالجي‬ ‫التوجه‬ viii . ‫النفسي‬ ‫العالج‬ ‫تقنيات‬ 1 . ‫تأهيلية‬ ‫تقنيات‬ 2 . ‫ائية‬ ‫ر‬‫إج‬ ‫تقنيات‬ 3 . ‫الطبيعي‬ ‫النفسي‬ ‫العالج‬ 4 . ‫األغذية‬ 5 . ‫الحجامة‬ 20 . ‫ملضق‬ i . ‫ين‬‫ر‬‫المعاص‬‫و‬ ‫الخلف‬‫و‬ ‫السلف‬ ‫كتب‬ ii . ‫ي‬ ‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫قاموس‬ iii . ‫النفسية‬ ‫األلفاظ‬ ‫قاموس‬
  • 14. 14 ‫الفطرة‬ ‫نظرية‬ َ ،‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫حالة‬ ‫هو‬ ‫اَلنتقال‬ ‫هذا‬ ،‫الوجود‬ ‫إلى‬ ‫العدم‬ ‫من‬ ‫الهيكل‬ ‫تشكل‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫وهذه‬ ‫الب‬‫و‬ ‫اآلليات‬‫و‬ ‫العناصر‬‫و‬ .‫الخلق‬ ‫كل‬ ‫عليها‬ ‫سيكون‬ ‫التي‬ ‫امج‬ ‫ر‬ ‫حركة‬ ‫كل‬ ‫عليه‬ ‫ستكون‬ ‫الذي‬ ‫نامج‬‫ر‬‫الب‬ ‫أو‬ ‫النموذج‬ ‫هي‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫فالفط‬ ‫التي‬ ‫سكون‬ ‫وكل‬ ‫اإلنسان‬ ‫يستطيع‬ ‫فال‬ ،‫اإلنسان‬ ‫بها‬ ‫يقوم‬ ‫غير‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫في‬ ‫فيه‬ ‫غرزت‬ ‫التي‬ ‫امج‬ ‫ر‬‫الب‬ ‫هذا‬ .‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫لحظة‬ ْ‫ل‬َ ‫الخ‬ ‫هي‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫فالفط‬ ‫ناهيك‬ ،‫العدم‬ ‫يتمثل‬ ‫أن‬ ‫حتى‬ ‫لإلنسان‬ ‫يمكن‬ ‫َل‬ ‫و‬ ،‫العدم‬ ‫من‬ ‫ق‬ ‫وطويت‬ ،‫األقالم‬ ‫فيها‬ ‫جفت‬ ‫التي‬ ‫المرحلة‬ ‫إنها‬ .‫جديدة‬ ‫امج‬ ‫ر‬‫ب‬ ‫على‬ ‫نفسه‬ ‫يفطر‬ ‫أن‬ ‫على‬ .‫األبدية‬ ‫مؤهالته‬ ‫صحف‬ ‫فيها‬ ‫إذن‬ ‫اإلنسان‬ ‫بها‬ ‫صف‬ّ‫ويت‬ ،‫المولود‬ ‫مع‬ ‫خلق‬ُ‫ت‬ ‫التي‬ ‫المؤهالت‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫فهي‬ ‫الن‬‫و‬ ‫الروحية‬ ‫اء‬‫و‬‫س‬ ‫خلقته‬ ‫أصل‬ ‫في‬ ‫العاطفية‬‫و‬ ‫ة‬ّ ‫العقلي‬‫و‬ ‫فسية‬ ‫ية‬‫ز‬‫ي‬‫ر‬‫الغ‬‫و‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬‫و‬ .‫البدنية‬ ‫أو‬ ‫انع‬‫و‬‫الم‬ ‫تفعت‬‫ر‬‫ا‬‫و‬ ‫شروطها‬ ‫تحققت‬ ‫إذا‬ ،‫ائجه‬‫و‬‫ح‬ ‫ورفع‬ ‫اقصه‬‫و‬‫ن‬ ‫تتميم‬ ‫إلى‬ ‫اإلنسان‬ ‫تهدي‬ .‫ها‬ ‫تأثير‬ ‫من‬ ‫الجسدية‬‫و‬ ‫العاطفية‬‫و‬ ‫العقلية‬ ‫اإلنسان‬ ‫مكونات‬ ‫فكل‬ ‫ية‬‫ز‬‫ي‬‫ر‬‫الغ‬‫و‬ ‫من‬ ‫ها‬ ‫وغير‬ ،‫البيئية‬‫و‬ .‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫من‬ ‫نابعة‬ ‫هي‬ ‫اآلليات‬ ‫النتيجة‬‫و‬ ‫الوجود‬ ‫طبيعة‬ ‫وفق‬ ‫السير‬ ‫هو‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫وفق‬ ‫السير‬ ‫أن‬ ‫هي‬ ‫الحتمية‬ ‫فهو‬ ،‫فيه‬ ‫الموجودة‬ ‫غير‬ ‫ى‬ ‫أخر‬ ‫عناصر‬ ‫يخلق‬ ‫أن‬ .‫اإلنسان‬ ‫حاول‬ ‫ومهما‬ .‫اإلنساني‬ ‫الهالك‬‫و‬ ‫الضياع‬ ‫إلى‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫بالفط‬ ‫سينحرف‬ ‫وثانية‬ ‫يستطيع‬ ‫لن‬ ‫بداية‬ ، ‫الضياع‬ ‫هذا‬ ‫وحتى‬ ‫نا‬‫ر‬‫الب‬ ‫هذا‬ ‫وجود‬ ‫َل‬ ‫و‬‫ل‬ ‫ألنه‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫في‬ ‫مبرمج‬ ‫فهو‬ ،‫الهالك‬‫و‬ ‫أن‬ ‫اإلنسان‬ ‫استطاع‬ ‫لما‬ ،‫مج‬ ‫وهذان‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫ا‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫اتخاذ‬‫و‬ ‫اَلختيار‬ ‫على‬ ‫ته‬‫ر‬‫قد‬ ‫من‬ ‫أي‬ ‫إنسانيته‬ ‫من‬ ‫وهذا‬ .‫نفسه‬ ‫يهلك‬ .‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫في‬ ‫أيضا‬ ‫مبرمجان‬ ‫المهمان‬ ‫ان‬ ‫ر‬‫العنص‬
  • 15. 15 ‫تذهب‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫في‬ ‫ة‬ ‫ز‬‫المغرو‬ ‫اَلختيار‬ ‫استطاعة‬ ،‫اَلستطاعة‬ ‫هذه‬ ‫لى‬‫ا‬‫و‬ ‫السلبية‬ ‫إلى‬ ‫باإلنسان‬ ،‫اإليجابية‬ ‫إلى‬ ‫أو‬ ‫الضياع‬ ‫به‬ ‫تقوم‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫َل‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ‫اإليجابية‬ ‫السلوكيات‬ ‫على‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫ومقصو‬ ،‫المطلقة‬ ‫الطاعة‬ ‫على‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫مفطو‬ ‫فالمالئكة‬ ،‫المالئكة‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫تختار‬ ‫أن‬ ‫تستطيع‬ ‫َل‬ ‫و‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫ي‬‫ر‬‫ش‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫تختار‬ ‫أن‬ ‫تستطيع‬ ‫َل‬ ‫فهي‬ ،‫ية‬‫ر‬‫الخي‬ .‫ي‬ ‫اَلختيار‬ ‫غير‬ ‫الخير‬ ،‫الخير‬ ‫نامج‬‫ر‬‫ب‬ ‫هو‬ ‫عليه‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫المفطو‬ ‫نامج‬‫ر‬‫فالب‬ .‫سلبية‬ ‫وهناك‬ ،‫اإلنسان‬ ‫خدمة‬ ‫في‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫ي‬ ‫الفطر‬ ‫نامجها‬‫ر‬‫ب‬ ‫الخلق‬ ‫من‬ ‫ى‬ ‫أخر‬ ‫اع‬‫و‬‫أن‬ .‫اَلختيار‬ ‫على‬ ‫المبرمجان‬‫و‬ ‫ان‬ ‫ر‬‫المفطو‬ ‫وحدهما‬ ‫هما‬ ‫الجن‬‫و‬ ‫فاإلنسان‬ ‫نعلم‬ ‫ما‬ ‫وحسب‬ ‫وعاطفية‬ ‫ونفسية‬ ‫عقلية‬ ‫وآليات‬ ‫امج‬ ‫ر‬‫بب‬ ‫اإلنسان‬ ‫ر‬ِ ‫ط‬ُ‫ف‬ ‫اَلختيار‬ ‫هذا‬ ‫وعلى‬ ‫ية‬‫ز‬‫ائ‬ ‫ر‬‫وغ‬ ‫غا‬ ‫ها‬ ‫يعتبر‬ ‫التي‬ ،‫سعادته‬ ‫تحقيق‬ ‫من‬ ‫تمكنه‬ ‫متعددة‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫عنها‬ ‫يبحث‬ ،‫وجوده‬ ‫ية‬ .‫قوة‬ ‫من‬ ‫أوتي‬ ‫ما‬ ‫وبكل‬ ‫اَلتجاهات‬
  • 16. 16 ‫الفطرة‬ ‫مكونات‬ َ ‫ونعتقد‬ ‫أن‬ « "‫"المكون‬ ‫أو‬ "‫الطاقة‬ ‫شكلت‬ ‫التي‬ :‫المرحلة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ 1 . ،‫امة‬‫ر‬‫الك‬ "‫ن‬‫كو‬‫"م‬ 2 . ،‫احخيرية‬ "‫ن‬‫كو‬‫"م‬ 3 . ‫املحبة‬ ،‫التعلق‬ "‫ن‬‫كو‬‫"م‬ ، 4 . ،‫املعرفة‬ "‫ن‬‫كو‬‫"م‬ 5 . ،‫احضرية‬ "‫ن‬‫كو‬‫"م‬ - ‫االختيار‬ ‫واملسؤولية‬ - 6 . ،‫العدل‬ "‫ن‬‫كو‬‫"م‬ 7 . ،‫اإلعمار‬ "‫ن‬‫كو‬‫"م‬ 8 . ،‫الغائية‬ "‫ن‬َّ ‫كو‬‫"م‬ ‫هذه‬ ‫يصيب‬ ‫خلل‬ ‫أي‬ ‫أن‬ ‫نعتقد‬ ‫ونحن‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫في‬ ‫بحثنا‬ ‫محور‬ ‫تشكل‬ ‫العناصر‬ ‫هذه‬ .‫نفسية‬ ‫ابات‬ ‫ر‬‫اضط‬ ‫تحدث‬ ‫اد‬‫و‬‫الم‬ ‫وهذه‬ ‫العناصر‬ ‫محبة‬ ‫الخالق‬ ‫مع‬ ‫تتناغم‬ ‫التي‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫هي‬ ‫اإلنسان‬ ‫منه‬ ‫ق‬ِ ‫ل‬َ ‫خ‬ ‫التي‬ "‫ن‬ِّ ‫كو‬ُ ‫"فالم‬ ‫إذن‬ ‫وخض‬ .ً ‫ورجاء‬ ‫استسالما‬‫و‬ ‫وعا‬
  • 17. 17 ‫الفطرة‬ ‫بناء‬ ‫إلى‬ ‫اإلسالمية‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫مقاصد‬ ‫كتابه‬ ‫في‬ ،‫عاشور‬ ‫بن‬ ‫الطاهر‬ ‫محمد‬ ‫م‬ِ ‫العال‬ ‫يشير‬ ‫بناء‬ ‫اإلسالمية‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫مقاصد‬ ‫"أعظم‬ ‫إن‬ :‫يقول‬ ‫حيث‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫البحث‬ ‫أهمية‬ ‫هذا‬ ‫يشكل‬ ‫كما‬ ‫ي‬ ‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫في‬ ‫بحثنا‬ ‫ع‬ ‫موضو‬ ‫مع‬ ‫يتناسق‬ ‫قول‬ ‫وهو‬ ."‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫ابن‬ ‫يؤكد‬ ‫حيث‬ .‫السليمة‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫بناء‬ ‫إعادة‬ ‫وهو‬ ،‫العلم‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫البحث‬ ‫غائية‬ ‫القول‬ .‫المفاسد‬ ‫أعظم‬ ‫بها‬ ‫اإلخالل‬ ‫وفي‬ ‫المصالح‬ ‫أعظم‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫تحقيق‬ ‫في‬ ‫بأن‬ :‫عاشور‬ ‫على‬ ‫أكد‬ ‫حيث‬ ،‫الشاطبي‬ ‫المقاصدي‬ ‫م‬ِ ‫العال‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫ذهب‬ ‫اَلتجاه‬ ‫نفس‬ ‫وفي‬ :‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫بناء‬ ‫مقصدية‬  ‫عليها‬ ‫الحفاظ‬  ‫وفقها‬ ‫العيش‬‫و‬  ‫إليها‬ ‫ع‬ ‫الرجو‬‫و‬ ‫وهذا‬ ،‫اإلنسان‬ ‫كونت‬ ‫التي‬ ‫الفارقة‬ ‫اللحظة‬ ‫وهي‬ ،‫عدم‬ ‫من‬ ‫اإليجاد‬ ‫هي‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ َ‫ت‬ ‫وعناصر‬ ‫بمكونات‬ ‫اإلنسان‬ ‫إيجاد‬ ،‫اإليجاد‬ َ ‫ش‬ ،‫الكون‬ ‫في‬ ‫المتفرد‬ ‫المخلوق‬ ‫هذا‬ ‫منه‬ ‫كل‬ .‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫بهذه‬ ‫متفرد‬ ‫فهو‬ ‫إذن‬ ‫هذا‬ ‫تجعل‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫التي‬ ‫وحدها‬ ‫هي‬ ‫المخلوق‬ ‫هذا‬ ‫كونت‬ ‫التي‬ ‫العناصر‬ ‫إن‬ ‫صحته‬ ‫اختلت‬ ‫العناصر‬ ‫هذه‬ ‫تغيير‬ ‫أو‬ ‫تجاوز‬ ‫حاول‬ ‫لما‬ُ ‫ك‬‫و‬ .‫السعادة‬ ‫موفور‬ ‫اإلنسان‬ ...‫السعادة‬ ‫عن‬ ‫ابتعد‬‫و‬ ،‫الجسدية‬‫و‬ ‫النفسية‬ .‫ي‬ ‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫في‬ ‫لبحثنا‬ ‫األساس‬ ‫المركز‬ ‫هو‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫وفق‬ ‫العيش‬ ‫أو‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫المباش‬ ‫البحوث‬ ‫كل‬ ‫بأن‬ ‫نقول‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫اإلسالمية‬ ‫تنا‬‫ر‬‫حضا‬ ‫في‬ ‫فإننا‬ ‫ولهذا‬ ‫المباش‬ ‫غير‬ .‫اإلنسان‬ ‫إنسانية‬ ‫وفق‬ ‫العيش‬ ،‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫وفق‬ ‫العيش‬ ‫عن‬ ‫البحث‬ ‫هي‬ ‫ة‬ ‫ر‬
  • 18. 18 ‫تبحث‬ ‫ألنها‬ ‫المفاهيم‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫في‬ ‫تلتقي‬ ‫قد‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫مدارس‬ ‫جميع‬ ‫بأن‬ ‫نعتقد‬ ‫مرجعيته‬ ‫اختلفت‬ ‫مهما‬ ،‫اإلنسان‬ ‫في‬ ‫ا‬ ‫يتشارك‬ ‫فقط‬ ‫احد‬‫و‬ ‫مرجع‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫بد‬ ‫فال‬ .‫اإلنسان‬ ‫هذا‬ ‫فيه‬ ‫هي‬ ‫ية‬‫ر‬‫الفط‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫في‬ ‫تكز‬‫ر‬‫م‬ ‫أهم‬‫و‬ ‫عن‬ ‫تخرجه‬ ‫َل‬ ‫هو‬ ‫كما‬ ‫اإلنسان‬ ‫تأخذ‬ ‫أنها‬ :‫تعني‬ ‫التي‬ ‫ية‬‫ر‬‫الفط‬ ‫طبيعته‬  ‫الشمولية‬  ‫اإليمان‬  ‫العدل‬ ‫نجعل‬ ‫َل‬ ‫أننا‬ ‫تعني‬ ‫فالشمولية‬ .‫اإلنسان‬ ‫ية‬‫ر‬‫لفط‬ ‫المكونة‬ ‫العناصر‬ ‫بعض‬ ‫هذه‬ ،‫العقلية‬‫و‬ ،‫المادية‬ :‫المتعددة‬ ‫انبه‬‫و‬‫ج‬ ‫في‬ ‫معه‬ ‫نتعامل‬ ‫ولكن‬ ‫فقط‬ ‫روحيا‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫عنص‬ ‫اإلنسان‬ ،‫الروحية‬‫و‬ ،‫النفسية‬‫و‬ .. . ‫يحاول‬ ‫َل‬ ،‫عليه‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫ي‬ ‫البشر‬ ‫الكائن‬ ‫يأخذ‬ ‫أنه‬ ‫اإلسالم‬ ‫به‬ ‫يتميز‬ ‫ما‬ ‫أهم‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫كان‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ،‫المثالية‬ ‫النظم‬ ‫تصنع‬ ‫كما‬ ،‫طبيعته‬ ‫من‬ ‫ليس‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫ه‬ ‫ر‬‫يقص‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫شيئا‬ ‫يكبت‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ،‫مستطاع‬ ‫مدى‬ ‫آخر‬ ‫إلى‬ ‫الطبيعة‬ ‫هذه‬ ‫تهذيب‬ ‫إلى‬ ‫يعمد‬ ‫ذاته‬ ‫ضغ‬ ‫بين‬ ‫الفرد‬ ‫يمزق‬ ‫أو‬ ،‫ية‬‫ر‬‫الفط‬ ‫ع‬ ‫از‬‫و‬‫الن‬ ‫المثل‬ ‫وبين‬ ،‫ع‬ ‫از‬‫و‬‫الن‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫عليه‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫ط‬ ‫له‬ ‫يرسمها‬ ‫التي‬ ‫العليا‬ 3 . . ‫بالتوجيه‬ ‫ية‬‫ز‬‫ي‬‫ر‬‫الغ‬ ‫ع‬ ‫از‬‫و‬‫الن‬ ‫مع‬ ‫نتعامل‬ ‫أن‬ ‫نحاول‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫ية‬‫ر‬‫نظ‬ ‫من‬ ‫انطالقا‬ .‫تفسخ‬ ‫َل‬ ‫و‬ ‫كبت‬ ‫بدون‬ ،‫التهذيب‬‫و‬ 3 ‫قطب‬ ‫محمد‬ : ،‫بيروت‬ ،‫الشروق‬ ‫دار‬ ،‫واإلسالم‬ ‫المادية‬ ‫بين‬ ‫اإلنسان‬ 1990 - 1993 .
  • 19. 19 ‫مع‬ ‫المتناغمة‬ ‫النفسية‬ ‫الصحة‬ ‫توفير‬ ‫من‬ ‫يمكن‬ ‫الذي‬ ‫هو‬ ‫الدقيق‬ ‫ان‬ ‫ز‬‫المي‬ ‫هذا‬ ‫إن‬ .‫اإلنسانية‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫اإل‬ ‫في‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫قاد‬ ‫كان‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ .‫ان‬‫و‬‫بالحي‬ ‫َل‬ ‫و‬ ‫بالمالك‬ ‫هو‬ ‫َل‬ ‫كائن‬ ‫اإلسالم‬ ‫نظر‬ ‫في‬ ‫نسان‬ ‫الحاَلت‬ ‫بعض‬ ‫وفي‬ ،‫ان‬‫و‬‫الحي‬ ‫من‬ ‫أ‬‫و‬‫أس‬ ‫يصبح‬ ‫حتى‬ ‫أسفل‬ ‫إلى‬ ‫الهبوط‬ ‫الحاَلت‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫ولكنه‬ .‫المالئكة‬ ‫مستوى‬ ‫إلى‬ ‫الطهر‬ ‫شدة‬ ‫من‬ ‫بروحه‬ ‫يسمو‬ ‫حتى‬ ‫تفاع‬‫ر‬‫اَل‬ ‫يمكنه‬ ‫ا‬ ‫على‬ ‫مشتمل‬ ،‫وذاك‬ ‫هذا‬ ‫بين‬ ‫شيء‬ ‫الطبيعية‬ ‫حالته‬ ‫على‬ ‫مشتمل‬ ‫هو‬ ‫كما‬ ‫للخير‬ ‫ستعداد‬ ‫ج‬ ‫خار‬ ‫من‬ ‫عليه‬ ‫مفروضا‬ ‫َل‬ ‫و‬ ،‫طبيعته‬ ‫عن‬ ‫يبا‬‫ر‬‫غ‬ ‫ين‬‫ر‬‫العنص‬ ‫أي‬ ‫وليس‬ .‫للشر‬ ‫استعداد‬ .‫نفسه‬ ‫الحياة‬ ‫ألن‬ ،‫باألرض‬ ‫بطه‬‫ر‬‫ت‬ ‫ية‬‫ر‬‫فط‬ ‫ع‬ ‫از‬‫و‬‫ن‬ ‫يشمل‬ ‫وهو‬ – ‫العليا‬ ‫أهدافها‬ ‫في‬ - ‫َل‬ ‫ولكنه‬ .‫عقالها‬ ‫من‬ ‫الفكاك‬ ‫يتعذر‬ ‫التي‬ ‫الملحة‬ ‫القوية‬ ‫ع‬ ‫از‬‫و‬‫الن‬ ‫هذه‬ ‫وجود‬ ‫بغير‬ ‫تتحقق‬ ‫يش‬ ‫عة‬ ‫نز‬ ‫ذاته‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫مل‬ – ‫ية‬‫ر‬‫فط‬ ‫أيضا‬ - ‫تهدف‬ ‫ومحاولة‬ ،‫السمو‬‫و‬ ‫تفاع‬‫ر‬‫اَل‬ ‫إلى‬ ‫به‬ ‫اَلنطالق‬ – ‫قليال‬ ‫ولو‬ - .‫األرض‬ ‫ابط‬‫و‬‫ر‬ ‫من‬ 69 . ‫قطب‬ ‫محمد‬ ‫لحظة‬ ،‫وجوده‬ ‫من‬ ‫ائعة‬ ‫ر‬‫ال‬ ‫اللحظة‬ ‫بتلك‬ ‫اإلنسان‬ ‫تباط‬‫ر‬‫ا‬ ‫جوهر‬ ‫تشكل‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬‫و‬ ‫في‬ ‫أساسيا‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫عنص‬ ‫باهلل‬ ‫تباط‬‫ر‬‫اَل‬ ‫يبقى‬ ‫وهكذا‬ ،‫وجل‬ ‫عز‬ ‫باهلل‬ ‫تباط‬‫ر‬‫اَل‬ ‫اإلنساني‬ ‫التكوين‬ ‫وفي‬ ‫ي‬ ‫الفطر‬ ‫تباط‬‫ر‬‫اَل‬ ‫اختالل‬ ‫في‬ ‫يتجلى‬ ‫األول‬ ‫ي‬ ‫الفطر‬ ‫فاَلختالل‬ .‫وجوده‬ ‫ومدار‬ .‫ي‬ ‫الفطر‬ ‫اك‬ ‫ر‬‫اإلد‬ :‫التالية‬ ‫العناصر‬ ‫في‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫ع‬ ‫موضو‬ ‫في‬ ‫البحث‬ ‫تلخيص‬ ‫ويمكن‬  ‫الفطر‬ ‫امليثاق‬  ‫الفطر‬ ‫اك‬‫ر‬‫اإلد‬  ‫الفطرة‬ ‫احل‬‫ر‬‫م‬  ‫الفطرة‬ ‫غائية‬ ‫محاو‬ ‫إلى‬ ‫دائما‬ ‫تتجه‬ ‫البحث‬ ‫في‬ ‫المحاولة‬ ‫هذه‬ ‫ائي‬ ‫ر‬‫إج‬ ‫عملي‬ ‫منهج‬ ‫وضع‬ ‫لة‬ ‫تشكل‬ ‫التي‬ ،‫السعادة‬ ‫له‬ ‫لتكتمل‬ ،‫وفقها‬ ‫العيش‬‫و‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫تحقيق‬ ‫على‬ ‫اإلنسان‬ ‫يساعد‬ .‫الناس‬ ‫كل‬ ‫غائية‬
  • 20. 20 ‫ولو‬ ،‫بها‬ ‫اإلنسان‬ ‫أصبغ‬ ‫اهلل‬ ‫ألن‬ ،‫األخروية‬‫و‬ ‫الدنيوية‬ ‫للسعادة‬ ‫ية‬‫ر‬‫ضرو‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫فالفط‬ ‫الف‬ ‫ووجوده‬ ‫النفسية‬ ‫طبيعته‬ ‫مع‬ ‫افقت‬‫و‬‫ت‬ ‫لما‬ ‫ى‬ ‫أخر‬ ‫بصبغة‬ ‫نفسه‬ ‫اإلنسان‬ ‫أصبغ‬ .‫ي‬ ‫طر‬ ‫وقلبية‬ ‫نفسية‬ ‫ابات‬ ‫ر‬‫اضط‬ ‫عنها‬ ‫تب‬‫ر‬‫تت‬ "‫ية‬‫ر‬‫الفط‬ ‫الوجودية‬ ‫"الطبيعة‬ ‫ج‬ ‫خار‬ ‫فالعيش‬ ‫وفي‬ .‫اهلل‬ ‫عبادة‬ ‫وهو‬ ‫وجوده‬ ‫من‬ ‫األول‬ ‫المقصد‬ ‫تحقيق‬ ‫من‬ ‫اإلنسان‬ ‫تمنع‬ ،‫وروحية‬ ‫من‬ ‫ه‬ ‫ر‬‫نعتب‬ ‫الذي‬ ‫يز‬‫ز‬‫الع‬ ‫اهلل‬ ‫وجه‬ ‫إلى‬ ‫النظر‬‫و‬ ‫الجنة‬ ‫دخوله‬ ‫وهو‬ ‫الثاني‬ ‫المقصد‬ ‫تحقيق‬ .‫اإلنساني‬ ‫يم‬‫ر‬‫التك‬ ‫اتب‬ ‫ر‬‫م‬ ‫أعلى‬ .‫السرمدي‬ ‫الخلود‬ ‫لإلنسان‬ ‫يتحقق‬ ‫حيث‬ ِ ‫أخذت‬ ‫الصبغة‬ ‫هذه‬ ‫ومن‬ ‫صبغة‬ ‫تحت‬ ‫اجتمعت‬‫و‬ ،‫ها‬ ‫عناصر‬ ‫الذاتية‬ ‫اآلليات‬ :‫هو‬ ‫ما‬ ‫بين‬ ‫الذاتي‬ ‫التجانس‬ ‫هذا‬ ‫بذلك‬ ‫مانحة‬ ،‫احدة‬‫و‬  ‫رويي‬ .  ‫ي‬ ‫ونفس‬ . َ  ‫وعقلي‬ . َ  ‫وعاطفي‬ .  ‫و‬ ‫ائز‬‫ر‬‫غ‬ . َ  ‫وسلوكي‬ . ‫أن‬ ‫يعدو‬ ‫َل‬ ‫نجده‬ ‫يع‬‫ر‬‫التش‬ ‫من‬ ‫العام‬ ‫المقصد‬ ‫في‬ ‫النظر‬ ‫أجدنا‬ ‫إذا‬ ‫ونحن‬ ‫يساير‬ ‫في‬ ُّ ‫عد‬ُ ‫ي‬ ‫فيها‬ ‫عظيم‬ ‫خرق‬ ‫إلى‬ ‫أفضى‬ ‫ما‬ ‫وكل‬ .‫اختاللها‬‫و‬ ‫خرقها‬ ‫من‬ ‫الحذر‬‫و‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫حفظ‬ ‫في‬ ‫ذلك‬ ‫دون‬ ‫كان‬ ‫وما‬ ،‫اجبا‬‫و‬ ‫يعد‬ ‫كيانها‬ ‫حفظ‬ ‫إلى‬ ‫أفضى‬ ‫وما‬ ،‫وممنوعا‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫محذو‬ ‫ع‬ ‫الشر‬ .‫مباح‬ ‫يمسها‬ ‫َل‬ ‫وما‬ ‫الجملة‬ ‫في‬ ‫مطلوبا‬ ‫أو‬ ‫عنه‬ ‫منهي‬ ‫فهو‬ ‫ين‬‫ر‬‫األم‬ 65 . .‫عاشور‬ ‫بن‬‫الطاهر‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫فبناء‬ ‫اإلنسان‬ ‫يقوم‬ ‫أن‬ ‫بدل‬ ‫ولكن‬ ،‫النفسية‬ ‫احة‬ ‫ر‬‫ال‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫قويم‬ ‫مسلك‬ ‫في‬ ‫عنها‬ ‫يبحث‬ ‫التي‬ ‫للسعادة‬ ‫هدم‬ ‫هو‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫وهدم‬ ،‫ته‬‫ر‬‫فط‬ ‫يهدم‬ ‫اه‬ ‫ر‬‫ن‬ ‫البناء‬ ‫بعملية‬ .‫وسكونه‬ ‫حركاته‬
  • 21. 21 ‫بأنه‬ ‫يعتقد‬ ،‫الهدم‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫بأنه‬ ‫اإلنسان‬ ‫وعي‬ ‫عدم‬ ‫هو‬ ‫األمر‬ ‫في‬ ‫الخطير‬ ‫أما‬ ‫البناء‬‫و‬ ‫الهدم‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬ ‫وهذه‬ .‫يبني‬ ‫على‬ ‫ية‬‫ز‬‫ي‬‫ر‬‫الغ‬ ‫العناصر‬ ‫تغليب‬ ‫عند‬ ‫ح‬ ‫بوضو‬ ‫تظهر‬ .‫ة‬ ‫ر‬‫للفط‬ ‫األساسية‬ ‫المكونات‬ ‫من‬ ‫مكونا‬ ‫أيضا‬ ‫هي‬ ‫ة‬ ‫ز‬‫ي‬‫ر‬‫الغ‬ ‫كانت‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ،‫ية‬‫ر‬‫الفط‬ ‫العناصر‬ ‫وفق‬ ‫يعيش‬ ‫بأنه‬ ‫يعتقد‬ ‫اإلنسان‬ ‫يجعل‬ ‫ية‬‫ز‬‫ي‬‫ر‬‫الغ‬ ‫ات‬‫و‬‫بالشه‬ ‫المفرط‬ ‫فاَلهتمام‬ ‫لألسباب‬ ‫خاطئ‬ ‫اَلعتقاد‬ ‫وهذا‬ ،‫طبيعي‬ ‫هو‬ ‫ي‬ ‫يز‬‫ر‬‫غ‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫بأن‬ ‫معتقدا‬ ،‫طبيعته‬ :‫التالية‬  ‫الفطر‬ ‫على‬ ‫الغريز‬ ‫تغليب‬‫هو‬ :‫ل‬‫األو‬ ‫السبب‬  ‫الغريزة‬ ‫استعمال‬ ‫في‬ ‫اط‬‫ر‬‫اإلف‬ :‫الثاني‬ ‫السبب‬  ‫والرغبات‬ ‫للشهوات‬ ‫العبودية‬ :‫الثالث‬ ‫السبب‬ ‫مجال‬ ‫َل‬ ‫أن‬ ،‫ومتخصصيهم‬ ‫المسلمين‬ ‫العلماء‬ ‫كل‬ ‫يتبناه‬ ‫الذي‬ ‫للمنهج‬ ‫وتأكيدا‬ ‫ال‬ ‫هذه‬ ‫تهذيب‬ ‫على‬ ‫منصب‬ ‫اَلهتمام‬ ‫فكل‬ ،‫ة‬ ‫ز‬‫ي‬‫ر‬‫الغ‬ ‫بتنحية‬ ‫للقول‬ ‫افق‬‫و‬‫تت‬ ‫وجعلها‬ ،‫ة‬ ‫ز‬‫ي‬‫ر‬‫غ‬ ‫األمانة‬ ‫هذه‬ ‫وكانت‬ ،‫األمانة‬ ‫اإلنسان‬ ‫تحمل‬ ‫لقد‬ .‫ة‬ ‫ر‬‫للفط‬ ‫المكونة‬ "‫ية‬‫ر‬‫الذ‬ ‫"العناصر‬ ‫مع‬ ‫ة‬ ‫ز‬‫ي‬‫ر‬‫الغ‬ ‫هذه‬ ‫وتستعمل‬ ،‫ة‬ ‫ز‬‫ي‬‫ر‬‫للغ‬ ‫مالزمة‬ ‫نفس‬ ‫وهي‬ ،‫ة‬ ‫ر‬‫األما‬ ‫النفس‬ ‫اإلنسان‬ ‫يتحمل‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫وتبعدها‬ ،‫صالحها‬‫ا‬‫و‬ ‫تهذيبها‬ ‫من‬ ‫تحد‬ ‫أن‬ ‫وتحاول‬ ،‫الداخلي‬ ‫اَلطمئنان‬ ‫لتقويض‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫مدا‬ .‫المطمئنة‬ ‫النفس‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫دائ‬ ‫من‬ ‫أي‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫وترويضها‬ ،‫ة‬ ‫ز‬‫ي‬‫ر‬‫الغ‬ ‫تهذيب‬ ‫إلى‬ ‫اجع‬ ‫ر‬ ‫باألساس‬ ‫هو‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫فبناء‬ ‫إذن‬ ‫متعة‬ ‫َلستشعار‬ ‫ي‬ ‫ضرور‬ ‫ي‬ ‫يز‬‫ر‬‫الغ‬ ‫ي‬ ‫الفطر‬ ‫التناغم‬ ‫وهذا‬ .‫ية‬‫ر‬‫الفط‬ ‫العناصر‬ ‫مع‬ ‫تتناغم‬ ‫تضبط‬ ‫أن‬ ‫تستطيع‬ ‫التي‬ ،‫المطمئنة‬ ‫النفس‬ ‫مظلة‬ ‫تحت‬ ‫وذلك‬ ‫الحياة‬ ‫ومتعة‬ ،‫اللحظة‬ ‫ة‬ ‫ز‬‫ي‬‫ر‬‫الغ‬ .‫يط‬‫ر‬‫تف‬ ‫َل‬ ‫و‬ ‫اط‬ ‫ر‬‫إف‬ ‫فال‬ ‫اإلنساني‬ ‫املشترك‬ َ ‫في‬ ‫اهلل‬ ‫أوجده‬ ‫الذي‬ ‫النظام‬ ‫أي‬ ،‫الخلقة‬ ‫هي‬ :‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫أن‬ ‫عاشور‬ ‫بن‬ ‫الطاهر‬ ‫ي‬ ‫ير‬ ‫وباطنا‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫ظاه‬ ‫اإلنسان‬ ‫عليه‬ ‫خلق‬ ‫أي‬ ،‫عليه‬ ‫فطر‬ ‫ما‬ ‫هي‬ ‫اإلنسان‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫ففط‬ ،‫مخلوق‬ ‫كل‬
  • 22. 22 ‫األشياء‬ ‫يتناول‬ ‫أن‬ ‫فمحاولة‬ ،‫جسدية‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫فط‬ ‫برجليه‬ ‫اإلنسان‬ ‫فمشي‬ .‫وعقال‬ ‫جسدا‬ ‫أي‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫فط‬ ‫مقدماتها‬ ‫من‬ ‫النتائج‬‫و‬ ‫أسبابها‬ ‫من‬ ‫المسببات‬ ‫استنتاج‬‫و‬ .‫ة‬ ‫ر‬‫للفط‬ ‫خالف‬ ‫برجليه‬ ‫الوضع‬ ‫بفساد‬ ‫اَلستدَلل‬ ‫علم‬ ‫في‬ ‫المسمى‬ ‫سببه‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫الشيء‬ ‫فاستنتاج‬ ،‫عقلية‬ – ‫نفس‬ ‫في‬ ‫ثابتة‬ ‫حقائق‬ ‫هي‬ ‫األشياء‬ ‫من‬ ‫نشاهده‬ ‫ما‬ ‫بأن‬ ‫الجزم‬‫و‬ .‫العقلية‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫خالف‬ ‫السفس‬ ‫فإنكار‬ ،‫عقلية‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫فط‬ ،‫اإلنسان‬ ‫فوصف‬ .‫العقلية‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫خالف‬ ‫ذلك‬ ‫ثبوت‬ ‫طائية‬ ‫أمور‬ ‫وكلها‬ ‫يعات‬‫ر‬‫وتش‬ ‫عقائد‬ ‫اإلسالم‬ ‫ألن‬ ،‫عقلية‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫فط‬ ‫أنه‬ ‫معناه‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫بأنه‬ ‫اإلسالم‬ .‫به‬ ‫ويشهد‬ ‫العقل‬ ‫يدركه‬ ‫ما‬ ‫وفق‬ ‫على‬ ‫ية‬‫ر‬‫جا‬ 62 ،‫السليمة‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫ذي‬ ‫اإلنسان‬ ‫على‬ ‫أيسر‬ ‫األفعال‬ ‫بأن‬ ‫القول‬ ‫إلى‬ ‫ابي‬ ‫ر‬‫الفا‬ ‫ويذهب‬ ‫الن‬ ‫بين‬ ‫الفرق‬ ‫كون‬ ‫مع‬ ‫إلى‬ ‫اإلنسان‬ ‫تدفع‬ ‫َل‬ ‫أيضا‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬‫و‬ ،‫تهم‬‫ر‬‫فط‬ ‫حساب‬ ‫على‬ ‫اس‬ .‫الفعل‬ ‫إلى‬ ‫ع‬ ‫النزو‬ ‫تيسر‬ ‫ولكن‬ ‫الفعل‬ ‫الفكر‬ ‫ط‬ّ ‫توس‬ ‫بدون‬ ‫جبلي‬ ‫بشكل‬ ‫توجد‬ ‫احلها‬ ‫ر‬‫م‬ ‫كل‬ ‫وفي‬ ‫عموما‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫فعناصر‬ ‫بل‬ ،‫مكتسبة‬ ‫غير‬ ‫وصفات‬ ‫خصائص‬ ‫عن‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫عبا‬ ،‫اإلنسانية‬ ‫ية‬‫ر‬‫الفط‬ ‫فالمعارف‬ .‫التعليم‬‫و‬ ‫وت‬ ،‫اإلنسان‬ ‫لخلقة‬ ‫َلزمة‬ ‫تكون‬ ،ّ ‫طبيعي‬ ‫بشكل‬ ‫ووجوده‬ ‫نه‬ّ ‫تكو‬ ‫بداية‬ ‫منذ‬ ‫له‬ ‫افقة‬ ‫ر‬‫م‬ ‫كون‬ ‫يكرس‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫جدا‬ ‫مهم‬ ‫الشيء‬ ‫وهذا‬ ،‫اإلنسان‬ ‫طينة‬ ‫عن‬ ‫تكلمنا‬ ‫إذا‬ ‫مستويات‬ ‫وهي‬ ‫التي‬ ... " .‫البشر‬ ّ ‫ل‬‫ك‬ ‫عند‬ ‫موجودة‬ ّ ‫أي‬ ،ّ ‫عام‬ ‫وجودها‬ ‫أن‬ ‫ي‬ ‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫في‬ ‫عندنا‬ ِ ‫الخ‬ ‫األمور‬ ‫من‬ ‫فهي‬ ‫إذن‬ ."‫عليها‬ ‫الناس‬ ‫فطر‬ ‫وجد‬ ‫التي‬ ‫لقية‬ ‫بداية‬ ‫منذ‬ ‫اإلنسان‬ ‫بها‬ .‫وشاملة‬ ‫ة‬ّ ‫عام‬ ‫هي‬ ‫بل‬ ‫فيها‬ ‫استثناء‬ ‫هناك‬ ‫ليس‬ ‫وعليه‬ ،‫خلقه‬ ‫مقياس‬... ،‫النفع‬ ‫مجرد‬ ‫هو‬ ‫ليس‬ ‫اعد‬‫و‬‫الق‬ ‫تلك‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫المصلحة‬ ‫مقياس‬ ‫إن‬ ‫بالمشترك‬ ‫نسميه‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫ما‬ ‫أي‬ ،"‫ية‬‫ر‬‫الفط‬ ‫"األخالق‬ ‫من‬ ‫مستمد‬ ‫اإلسالم‬ ‫في‬ ‫المصلحة‬ ‫جانب‬ ‫في‬ ‫أو‬ ‫الحسن‬ ‫جانب‬ ‫في‬ ‫اء‬‫و‬‫س‬ ‫اإلنساني‬ .‫القبح‬ ‫ي‬ ‫الفاس‬ ‫عالل‬ ‫اَلشتغال‬‫و‬ ،‫آدم‬ ‫بني‬ ‫بين‬ ‫يب‬‫ر‬‫التق‬ ‫في‬ ‫األساسية‬ ‫المفاهيم‬ ‫من‬ ‫اإلنساني‬ ‫المشترك‬ ‫تهذيب‬ ‫في‬ ‫عليه‬ ‫اَلعتماد‬‫و‬ ،‫المشترك‬ ‫هذا‬ ‫يس‬‫ر‬‫بتك‬ ‫تأكيد‬ ‫بكل‬ ‫يسمح‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫على‬ :‫تبطة‬‫ر‬‫الم‬ ‫األخالق‬
  • 23. 23  ‫اآلخر‬ ‫ام‬‫ر‬‫باحت‬  ‫اآلخر‬ ‫تقبل‬  ‫العرقية‬ ‫العنصرية‬ ‫ضبط‬  ‫احضاارية‬ ‫العنصرية‬ ‫ضبط‬  ‫ضبط‬ ‫الثقافية‬ ‫العنصرية‬ ‫احل‬ ‫ر‬‫م‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫المشترك‬ ‫هذا‬ ‫تبين‬ ‫أن‬ ‫تحاول‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫األخي‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫ا‬ ‫ر‬‫أس‬ ‫من‬ :‫ي‬ ‫الفطر‬ ‫التكوين‬ 1 . ‫كل‬ ‫اف‬ ‫ر‬‫اعت‬ ‫مرحلة‬ ،‫بامتياز‬ ‫اإلنساني‬ ‫المشترك‬ ‫مرحلة‬ ‫وهي‬ :‫اإليجاد‬ ‫مرحلة‬ .‫الروحي‬ ‫المشترك‬ ‫وهو‬ ،.‫لها‬‫ا‬‫و‬ ‫با‬‫ر‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫باهلل‬ ‫البشر‬ 2 . ‫ين‬‫ز‬‫ت‬ ‫التي‬ ‫وهي‬ :‫لية‬ِ‫ب‬ِ ‫ج‬‫ال‬ ‫المرحلة‬ ‫وت‬ ‫حلى‬ ‫مرحلة‬ ‫وهي‬ ،‫باألخالق‬ ‫اإلنسان‬ ‫فيها‬ ‫أخالق‬ ‫لها‬ ‫ثقافة‬ ‫أو‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫حضا‬ ‫هناك‬ ‫ليست‬ ،‫اإلنسان‬ ‫بين‬ ‫األخالقي‬ ‫المشترك‬ ‫أخالق‬ ‫لهم‬ ‫ليس‬ ‫وآخرون‬ ‫أخالق‬ ‫لهم‬ ‫اد‬ ‫ر‬‫أف‬ ‫هناك‬ ‫ليس‬ ...‫أخالق‬ ‫بدون‬ ‫ى‬ ‫أخر‬‫و‬ .. ‫األخالقي‬ ‫المشترك‬ ‫عن‬ ‫أتكلم‬ ‫هنا‬ ‫أنا‬‫و‬ ‫األشخاص‬ ‫بعض‬ ‫بأن‬ ‫يعني‬ ‫وهذا‬ .. ‫از‬ ‫ر‬‫إب‬ ‫على‬ ‫سيعملون‬ ‫عنها‬ ‫سينحرفون‬ ‫وآخرون‬ ،‫بها‬ ‫ويعيشون‬ ‫األخالق‬ ‫هذه‬ .. .‫أخالق‬ ‫لهم‬ ‫ولكن‬ ،‫نعم‬ ‫مختلفة‬ ،‫أخالق‬ ‫مجتمع‬ ‫ولكل‬ ‫أخالق‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫حضا‬ ‫لكل‬ ‫ولكن‬ 3 . ‫ية‬‫ز‬‫ي‬‫ر‬‫الغ‬ ‫المرحلة‬ ‫نفس‬ ،‫ائز‬ ‫ر‬‫غ‬ ‫على‬ ‫يتوفر‬ ‫الجميع‬ ،‫إنساني‬ ‫مشترك‬ ‫وهي‬ ‫أيضا‬ : .‫ي‬ ‫ائز‬ ‫ر‬‫الغ‬ ‫المشترك‬ ‫إنه‬ ‫ائز‬ ‫ر‬‫الغ‬ 4 . ‫اإلنسان‬ ‫المشترك‬ ‫مرحلة‬ ‫وهي‬ :‫ابية‬ ‫ر‬‫الت‬ ‫مرحلة‬ .‫البيولوجي‬ ‫الوجود‬ ‫في‬ ،‫الدم‬ ‫في‬ ‫ي‬ ‫من‬ ‫اإلنسان‬ ‫مصدر‬ ،‫اإلنسان‬ ‫احد‬‫و‬‫ال‬ ‫العنصر‬ ‫وتؤكد‬ ‫تكرس‬ ‫العلمية‬ ‫األبحاث‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫وآدم‬ ‫آدم‬ ‫من‬ ‫"كلكم‬ ،‫البيولوجي‬ ‫ابي‬ ‫ر‬‫الت‬ ‫المشترك‬ ‫إنه‬ .‫احدة‬‫و‬ ‫أم‬‫و‬ ‫احد‬‫و‬ ‫أب‬ ‫معين‬ ‫من‬ .‫ع‬ ‫التنو‬‫و‬ ‫الجمال‬ ‫اختالف‬ ‫هو‬ ‫إنما‬ ،‫ان‬‫و‬‫األل‬‫و‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫البش‬ ‫اختالف‬‫و‬ ."‫اب‬ ‫ر‬‫ت‬ ‫المعي‬ ‫هو‬ ‫احد‬‫و‬ .‫البيولوجي‬ ‫ابي‬ ‫ر‬‫الت‬ ‫ن‬ ‫اللذين‬ ‫هما‬ ‫المشترك‬‫و‬ ‫التفرد‬ ‫إن‬ ‫بل‬ ،‫التفرد‬ ‫ينفي‬ ‫َل‬ ‫اإلنساني‬ ‫المشترك‬ ‫وهذا‬ .‫اإلنسانية‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫لخصوصية‬ ‫يؤسسان‬
  • 24. 24 ‫لتقلصت‬ ‫إليه‬ ‫اإلنسان‬ ‫توجيه‬ ‫تم‬ ‫لو‬ ،‫اإلنساني‬ ‫المشترك‬ ‫في‬ ‫المتجلي‬ ‫السر‬ ‫هذا‬ ‫الح‬‫و‬ ‫العرقية‬‫و‬ ‫الثقافية‬ ‫ية‬‫ر‬‫العنص‬ ‫تجاوز‬ ‫ولتم‬ ‫الناس‬ ‫بين‬ ‫اعات‬ ‫ر‬‫الص‬ ‫إَل‬ ‫ابية‬ ‫ر‬‫الت‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫ضا‬ .‫ة‬ ‫ر‬‫ا‬َّ ‫األم‬ ‫النفس‬ ‫عليه‬ ‫تغلبت‬ ‫ممن‬ ‫ندر‬ ‫ما‬ ‫غير‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫ا‬ّ ‫أم‬ .ً‫ا‬‫ي‬‫ر‬‫فط‬ ً‫ا‬ ‫ر‬‫أم‬ ‫اإلنسان‬ ‫في‬ ‫الكامنة‬ ‫األحاسيس‬‫و‬ ‫الشعور‬ ‫عتبر‬ُ ‫ي‬ ‫ما‬ّ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ،ً‫ا‬‫ي‬‫ر‬‫فط‬ ‫يكون‬ ‫فال‬ ‫التعليم‬‫و‬ ‫بالتفكير‬ َّ ‫إَل‬ ‫يحصل‬ ‫َل‬ ‫كان‬ ‫أو‬ ،‫اد‬ ‫ر‬‫األف‬ ‫لجميع‬ ‫شامل‬ ‫التلقين‬‫و‬ ‫التعليم‬‫و‬ ‫باَلكتساب‬ ‫حصل‬ ، ‫فالفطر‬ .‫اَلكتساب‬‫و‬ ‫التعلم‬ ‫تيسر‬ ‫الباب‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫ة‬ ‫الميول‬ ‫في‬ ‫كما‬ ،‫ة‬ّ ‫الخاص‬ ‫شروطها‬ ‫بحصول‬ ‫مشترطة‬ ‫ية‬‫ر‬‫الفط‬ ‫المعارف‬ ‫هذه‬ ّ ‫ولكن‬ ‫تنتفي‬ ‫وقد‬ ،‫زمانها‬ ‫وصول‬ ‫قبل‬ ‫نجدها‬ ‫َل‬ ‫لذلك‬ ،‫غ‬ ‫البلو‬ ‫حصول‬ ‫من‬ ّ ‫بد‬ ‫َل‬ ،‫الجنسية‬ ‫ليست‬ ‫فهي‬ ‫ية‬‫ر‬‫الفط‬ ‫األمور‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫األمر‬ ‫وكذلك‬ ،ً ‫ال‬‫مث‬ ‫كالمرض‬ ‫ما‬ ‫مانع‬ ‫لوجود‬ ‫مطلق‬ ‫إلى‬ ‫وصولها‬ ‫تمنع‬ ‫التي‬ ‫انع‬‫و‬‫الم‬ ‫وجود‬ ‫وعدم‬ ‫أي‬ ‫ة‬ّ ‫الخاص‬ ‫بشروطها‬ ‫دة‬ّ ‫مقي‬ ‫بل‬ ‫ة‬ .‫بعد‬ ‫ية‬‫ر‬‫فط‬ ‫ليست‬ ‫ها‬ّ ‫أن‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫بالضرو‬ ‫يعني‬ ‫َل‬ ‫فعليتها‬ ‫وعدم‬ ،‫الفعلية‬ ‫درجة‬ ‫الفاسي‬ ‫عالل‬ ‫اإلنسان‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫فط‬ ‫هي‬ ‫عليها‬ ‫الناس‬ ‫اهلل‬ ‫فطر‬ ‫التي‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫ولكن‬ ،‫بلة‬ِ ‫ج‬‫ال‬ ‫هي‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬‫و‬ ‫الذي‬ ‫اإلنسان‬ ‫مطلق‬ ‫أي‬ ،‫إنسانا‬ ‫بصفته‬ ‫اكتساب‬ ‫على‬ ً‫ة‬ ‫ر‬‫وقد‬ ،‫العقل‬ ‫من‬ ً‫ة‬‫جمل‬ ‫يملك‬ ‫يدرك‬ ‫اس‬‫و‬‫ح‬ ‫من‬ ‫له‬ ‫ما‬ ‫جانب‬ ‫إلى‬ ‫الطاعة‬ ‫على‬ ‫ومرونة‬ ،‫للمدنية‬ ‫استعدادا‬‫و‬ ،‫المعرفة‬ ‫المعرفة‬ ‫بعض‬ ‫إلى‬ ‫يهديه‬ ‫اَلستطالع‬ ‫في‬ ‫وحبا‬ ،‫ات‬ ‫ر‬‫المتصو‬‫و‬ ‫المسموعات‬‫و‬ ‫ئيات‬‫ر‬‫الم‬ ‫بها‬ ‫من‬ ‫ه‬ ‫ر‬‫غي‬ ‫عن‬ ‫متميز‬ ‫كإنسان‬ ‫به‬ ‫خاصة‬ ‫بأفعال‬ ‫ليقوم‬ ‫ذلك‬ ‫كل‬ ،‫السلوك‬ ‫وبعض‬ ‫ا‬ ‫الذي‬ ‫الدين‬ ‫أنه‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫دين‬ ‫اإلسالم‬ ‫كون‬ ‫ومعنى‬ ‫العبادة‬ ‫ومنها‬ ‫العادة‬ ‫منها‬ ،‫لمخلوقات‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫للحضا‬ ‫اَلستعداد‬‫و‬ ‫العقل‬ ‫جملتها‬ ‫من‬ ‫إنسانا‬ ‫بصفته‬ ‫اإلنسان‬ ‫عليه‬ َ ‫ل‬ِ‫ب‬ُ ‫ج‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫يتفق‬ ‫تنمية‬ ‫على‬ ‫يساعده‬ ‫ما‬ ‫وكل‬ ،‫الطاعة‬ ‫على‬ ‫المرونة‬‫و‬ ‫المعرفة‬ ‫اكتساب‬ ‫على‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫القد‬‫و‬ ‫يخص‬ ‫فيما‬ ‫حاجته‬ ‫وسد‬ ‫معارفه‬ ‫مفهوم‬ ‫بين‬ ‫الفاسي‬ ‫عالل‬ ‫يجمع‬ ‫وهنا‬ ‫العبادات‬‫و‬ ‫العادات‬ ‫الجبلة‬ ‫نعتبر‬ ‫فإننا‬ ،‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫مفهوم‬ ‫عموم‬ ‫في‬ ‫ندقق‬ ‫فحين‬ ‫نحن‬ ‫أما‬ ،‫لة‬ِ‫ب‬ِ ‫ج‬‫ال‬ ‫ومفهوم‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫عالل‬ ‫تكلم‬ ‫وقد‬ .‫الق‬ْ ‫األخ‬ ‫مرحلة‬ ‫تمثل‬ ‫أنها‬ ‫كما‬ ،‫اإليجاد‬ ‫عملية‬ ‫بعد‬ ‫تأتي‬ ‫ثانية‬ ‫مرحلة‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ‫كان‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫الفط‬ ‫األخالق‬ ‫عن‬ ‫الفاسي‬ .‫مختلف‬
  • 25. 25 َ‫ي‬‫الفطر‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫مسلمات‬ َ 1 . ‫الخيرية‬ :  ‫احخير‬ ‫على‬ َّ ‫إال‬ ‫يفطره‬ ‫لم‬ ‫وجل‬‫عز‬ ‫فاهلل‬ ‫اإلنسان‬ ‫في‬ ‫املفطورة‬ ‫احخيرية‬ ‫وهي‬  ‫للخير‬ ‫محب‬ ‫فهو‬ ‫فلهذا‬ ‫ته‬‫ر‬‫بفط‬ ‫ِّر‬ ‫خي‬ ‫اإلنسان‬  ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫في‬ ‫اب‬ ‫ر‬‫اضط‬ ‫فهو‬ ‫للخير‬ ‫مغاير‬ ‫سلوك‬ ‫وكل‬  ‫الثقافات‬‫و‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫الحضا‬ ‫بناء‬ ‫تم‬ ‫ية‬‫ر‬‫بالخي‬  ‫بقاء‬ ‫محرك‬ ‫هي‬ ‫ية‬‫ر‬‫الخي‬ ‫البسيطة‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫اإلنسان‬  ‫الشعوب‬ ‫المجتمعات‬ ‫احتضان‬ :‫اَلحتضان‬ ‫من‬ ‫تمكن‬ ‫التي‬ ‫هي‬ ‫ية‬‫ر‬‫الخي‬ ...‫اد‬ ‫ر‬‫األف‬‫و‬ ‫األسر‬‫و‬ ‫العائالت‬‫و‬ ‫اإلثنية‬ ‫الجماعات‬‫و‬ ‫القبائل‬‫و‬  ‫فيه‬ ‫ة‬ ‫ز‬‫ومغرو‬ ‫بل‬ ‫اإلنسان‬ ‫في‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫مفطو‬ ‫ية‬‫ر‬‫الخي‬  :‫ية‬‫ر‬‫الخي‬ ‫عن‬ ‫البحث‬ ‫يجب‬ ‫النفسية‬ ‫العالجات‬ ‫كل‬ ‫في‬  ‫العطاء‬  ‫اَلبتسامة‬  ‫ح‬ ‫الفر‬  ‫اصل‬‫و‬‫الت‬  ‫ا‬ ‫إلنتاج‬  ‫النجاح‬  ‫مهدها‬ ‫في‬ ‫ويقمعها‬ ‫ية‬‫ر‬‫الخي‬ ‫هذه‬ ‫د‬ُ ‫يص‬ ‫امة‬ ‫ر‬‫الك‬ ‫في‬ ‫اب‬ ‫ر‬‫اَلضط‬
  • 26. 26  :‫حول‬ ‫تتمحور‬ ‫ية‬‫ر‬‫الخي‬  ‫المحبة‬  ‫العطاء‬  ‫اَلستطاعة‬‫و‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫القد‬ 2 . ‫الشمولية‬ : o :‫العالج‬ ‫في‬ ‫اإلنسانية‬ ‫المكونات‬ ‫كل‬ ‫دمج‬  ‫الروحي‬  ‫ي‬ ‫النور‬  ‫العقلي‬  ‫العاطفي‬  ‫ي‬ ‫ائز‬ ‫ر‬‫الغ‬  ‫الجسدي‬  ‫البيئي‬  ‫طاقي‬ o ‫الثقافات‬ ‫علوم‬ ‫من‬ ‫اَلستفادة‬ ‫ى‬ ‫األخر‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫الحضا‬‫و‬ o ‫المختلفة‬ ‫التخصصات‬ ‫من‬ ‫اَلستفادة‬ o ‫اإلنسان‬ ‫على‬ ‫التركيز‬ o ‫وصفتي‬ ‫تخصصي‬ ‫وليس‬ ‫اإلنسان‬ ‫هو‬ ‫المهم‬ o ‫داخله‬ ‫في‬ ‫العالج‬ ‫اإلنسان‬ ‫يحمل‬ ‫قد‬  :‫الداخل‬ ‫من‬ ‫عالج‬ ‫هناك‬
  • 27. 27 o ‫الحجامة‬ o ‫باإلبر‬ ‫الوخز‬ o ‫بالطاقة‬ ‫عالج‬ o ‫بالحركة‬ ‫العالج‬  ‫ج‬ ‫الخار‬ ‫من‬ ‫عالج‬ ‫هناك‬  ‫الطبيعي‬ ‫اء‬‫و‬‫الد‬ ‫كل‬ – ‫َل‬ ‫و‬‫أ‬ - ‫الذي‬ ‫يأخ‬ ‫ج‬ ‫الخار‬ ‫من‬ ‫ذه‬  ‫الغذاء‬  ‫األعشاب‬  ‫اب‬ ‫ر‬‫الت‬  ‫اَلصطناعي‬ ‫العالج‬ ‫ذلك‬ ‫وبعد‬ o ."‫اء‬‫و‬‫د‬ ٍ ‫داء‬ ‫"لكل‬ :‫مسلمة‬ ‫مع‬ ‫متناغمة‬ ‫مة‬َّ‫المسل‬ ‫هذه‬ 3 . ‫املصلحة‬ : o ‫المصلحة‬ ‫هو‬ ‫لإلنسان‬ ‫األول‬ ‫المحرك‬ o ‫األمام‬ ‫من‬ ‫اإلنسان‬ ‫تجر‬ ‫مصلحة‬ :‫فالغاية‬ o ‫اآلن‬ ‫في‬ ‫اإلنسان‬ ‫تحرك‬ ‫مصلحة‬ :‫المتعة‬‫و‬ o ‫اإلنسان‬ ‫تدفع‬ ‫مصلحة‬ :‫ية‬‫ز‬‫الحاف‬‫و‬ ‫الخلف‬ ‫من‬ o :‫مصالح‬ ‫فهناك‬ ،‫المصالح‬ ‫متعدد‬ ‫اإلنسان‬‫و‬  ‫روحية‬  ‫نفسية‬
  • 28. 28  ‫عاطفية‬  ‫معرفية‬  ‫مادية‬ o ‫وهذا‬ ،‫المصالح‬ ‫هذه‬ ‫بين‬ ‫افقات‬‫و‬‫ت‬ ‫خلق‬ ‫في‬ ‫يتجلى‬ ‫المصلحي‬ ‫النجاح‬ .‫السعادة‬ ‫له‬ ‫ويحقق‬ ‫نفسية‬ ‫صحة‬ ‫لإلنسان‬ ‫يحقق‬ 4 . ‫امة‬‫ر‬‫الك‬ : o :‫من‬ ‫كل‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫مباش‬ ‫به‬ ‫تبط‬‫ر‬‫وي‬ ‫الناس‬ ‫اجتماع‬ ‫في‬ ‫األساس‬ ‫المحرك‬  ‫ية‬‫ر‬‫الح‬  ‫العدل‬  ‫العلم‬  ‫التعلق‬ /‫المحبة‬  ‫اإلعمار‬ o ‫الشخصية‬ ‫في‬ ‫اب‬ ‫ر‬‫اضط‬ ‫هو‬ ‫امة‬ ‫ر‬‫الك‬ ‫في‬ ‫اب‬ ‫ر‬‫اَلضط‬ o ‫امة‬ ‫ر‬‫الك‬ ‫عن‬ ‫يبحث‬ ‫إنسان‬ ‫كل‬ . o ‫ج‬ ‫الخار‬ ‫من‬ ‫تأتي‬ ‫امة‬ ‫ر‬‫الك‬ . o ‫الداخل‬ ‫من‬ ‫تأتي‬ ‫أن‬ ‫األفضل‬‫و‬ . o ‫النفس‬ ‫ة‬ ‫ز‬‫ع‬ ‫هي‬ ‫امة‬ ‫ر‬‫الك‬ . o ‫تعطى‬ ‫َل‬ ‫و‬ ‫تؤخذ‬ ‫ة‬ ‫ز‬‫الع‬ . 5 . ‫التسخير‬ : ‫لإلنسان‬ ‫مسخر‬ ‫الكون‬ . ‫سعادته‬ ‫يحقق‬ ‫أن‬ ‫لإلنسان‬ ‫يمكن‬ ‫الكون‬ ‫في‬ ‫الدنيوية‬ .
  • 29. 29 ‫معه‬ ‫يتناغم‬ ‫أن‬ ‫عليه‬ . ‫فساد‬‫ا‬‫و‬ ‫فساد‬ ‫بدون‬ ‫الكون‬ ‫يسخر‬ ‫أن‬ ‫وعليه‬ . ‫حي‬ ‫اإلنسان‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ‫حي‬ ‫الكون‬ ‫هذا‬ ‫إن‬ . ‫يسبح‬ ‫اإلنسان‬‫و‬ ‫يسبح‬ ‫الكون‬ ‫وهذا‬ . ‫الجسدية‬ ‫الصحة‬‫و‬ ‫النفسية‬ ‫الصحة‬ ‫تحققت‬ ‫التسبيحات‬ ‫تناغمت‬ ‫فإذا‬ . ‫اء‬‫و‬‫الد‬ ‫كل‬ ‫مبثوث‬ " :‫األرضية‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الك‬ ‫وفي‬ ‫العالم‬ ‫هذا‬ ‫وفي‬ ‫الكون‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫في‬ "‫إلخ‬...‫ابها‬ ‫ر‬‫وت‬ ،‫ها‬ ‫أشجار‬‫و‬ ،‫اناتها‬‫و‬‫وحي‬ ،‫ابها‬‫و‬‫ود‬ ،‫أعشابها‬‫و‬ ،‫غذائها‬ . ‫العالج‬ ‫إلى‬ ‫نتوجه‬ ‫التسخير‬ ‫من‬ . :‫الغائي‬ ‫املقصد‬ َ o ‫غائي‬ ‫مقصد‬ ‫اإلنسان‬ ‫لوجود‬ 4 . o :‫غائي‬ ‫مقصد‬ ‫لسلوكه‬ - ‫مع‬ ‫الغايات‬ ‫اختالف‬ - .  ‫يز‬‫ز‬‫الع‬ ‫اهلل‬ ‫لوجه‬ ‫النظر‬ ‫غاية‬ .  ‫الجنة‬ ‫غاية‬ .  ‫التعبد‬ ‫غاية‬ .  ‫الدنيا‬ ‫غاية‬ .  ‫السلطة‬ ‫غاية‬ .  ‫المال‬ ‫غاية‬ . 4 " .. َ ‫ك‬ِّ ‫ب‬َ ‫ر‬ ‫ى‬َ‫ل‬ِ ‫إ‬ َّ ‫َن‬‫أ‬َ ‫و‬ ‫ى‬َ‫ه‬َ‫ت‬ْ ‫ن‬ُ ‫م‬ْ‫ل‬‫ا‬ ". ( 42 ) ‫النجم‬
  • 30. 30  ‫الشهوة‬ ‫غاية‬ .  ‫النجاح‬ ‫غاية‬ . o ‫األمام‬ ‫إلى‬ ‫وتدفعه‬ ‫اإلنسان‬ ‫تحرك‬ ‫التي‬ ‫هي‬ ‫الغائية‬ . o ‫وتقويه‬ ‫األمل‬ ‫تعطي‬ ‫الغائية‬ . o ‫األهداف‬‫و‬ ‫الغاية‬ ‫بين‬ ‫فرق‬ ‫هناك‬ . o ‫الغاية‬ ‫مع‬ ‫متناغمة‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫لألهداف‬ ‫َلبد‬ . o ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫تنحرف‬ ‫الغاية‬ ‫تنحرف‬ ‫حين‬ . o ‫منحرف‬ ‫كانت‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫بديلة‬ ‫غايات‬ ‫اإلنسان‬ ‫يخلق‬ ‫ة‬ . o ‫السعادة‬ ‫تخلق‬ ‫السليمة‬‫و‬ ‫الصحيحة‬ ‫الغاية‬ . o ‫السعادة‬ ‫عند‬ ‫تنتهي‬ ‫القصوى‬ ‫الغاية‬‫و‬ . o ‫للسعادة‬ ‫تحقيق‬ ‫الغاية‬ ‫تحقيق‬ ‫في‬ . o ‫شيء‬ ‫أي‬ ‫نجد‬ ‫َل‬ ‫و‬ ‫بعد؟‬ ‫ماذا‬ :‫ال‬‫ؤ‬‫الس‬ ‫ح‬ ‫نطر‬ ‫حين‬ ‫الغاية‬ ‫نعرف‬ . o :‫إليها‬ ‫نصل‬ ‫حين‬ ‫التي‬ ‫تلك‬ ‫فهي‬ ‫األهداف‬ ‫أما‬  ‫يدها‬‫ر‬‫ن‬ ‫كنا‬ ‫التي‬ ‫السعادة‬ ‫تلك‬ ‫لنا‬ ‫تحقق‬ ‫لم‬ ‫أنها‬ ‫نجد‬ .  ‫نب‬ ‫ثم‬ ‫آخر‬ ‫شيء‬ ‫عن‬ ‫بالبحث‬ ‫دأ‬ .  ‫الضياع‬‫و‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الحس‬ ‫اإلنسان‬ ‫يستشعر‬ ،‫ة‬ ‫ر‬‫غ‬ ‫الغر‬ ‫إلى‬ ‫يصل‬ ‫حين‬ .‫الغاية‬ ‫يحقق‬ ‫لم‬ ‫ولكن‬ ‫أهدافا‬ ‫حقق‬ ‫قد‬ ‫يكون‬ ‫ألنه‬ o :‫الحقيقية‬ ‫الغاية‬  ‫السعادة‬‫و‬ ‫بالرضى‬ ‫اإلحساس‬ ‫تمنح‬ ‫التي‬ ‫هي‬ .  ‫النفس‬ ‫أيتها‬ ‫"يا‬ :‫ة‬ ‫ر‬‫غ‬ ‫الغر‬ ‫عند‬ ‫اَلطمئنان‬ ‫تعطي‬ ‫التي‬ ‫وهي‬ "...‫المطمئنة‬ .
  • 31. 31 ‫داء‬ ‫لكل‬ :‫دواء‬ َ  ،‫وتحقيقه‬ ‫العالج‬ ‫عن‬ ‫البحث‬‫هو‬ ‫للمريض‬ ‫بالنسبة‬ ‫األمل‬ َ  ‫بالنسبة‬ ‫واألمل‬ ‫هو‬ :‫للطبيب‬ ‫في‬ ‫فقائه‬‫ر‬ ‫ة‬‫ر‬‫واستشا‬ ‫والتنقيب‬ ‫البحث‬ ‫دائم‬ ، ‫أخر‬ ‫تخصصات‬ َ  ،‫ومائها‬ ،‫ابها‬‫ر‬‫وت‬ ،‫وغذائها‬ ،‫ها‬‫ر‬‫وأشجا‬ ،‫نباتها‬ ‫في‬ :‫ض‬‫ر‬‫األ‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫موجود‬ ‫دواء‬ ‫كل‬ ...‫وهوائها‬ ،‫وشمسها‬ َ  ‫مزمن‬ ‫مرض‬ ‫هناك‬ ‫ليس‬ . َ  ‫هناك‬ ‫وليس‬ ‫العالج‬ ‫يقبل‬ ‫ال‬ ‫مرض‬ . َ  " ‫جهلي‬‫هو‬ ‫هنالك‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ،‫كطبيب‬ "...‫ب‬‫ر‬‫وكمد‬ ،‫وكمستشار‬ ،‫وكمعاحج‬ . َ  ‫الداء‬ ‫لذلك‬ ‫العالج‬ ‫لهم‬ ْ ‫ن‬ َ‫م‬ ‫اآلخرين‬ ‫واملعاحجين‬ ‫األطباء‬ ‫من‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫قد‬ . َ  ‫عنه‬ ‫البحث‬ ‫سو‬ َّ‫علي‬ ‫ما‬ ،‫مني‬ ‫بالقرب‬ ‫نبات‬ ‫في‬ ‫موجود‬ ‫العالج‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫وقد‬ .  ‫والعالجي‬ ‫العلمي‬ ‫للتواضع‬ ‫يقودنا‬ ‫هذا‬ . َ  ‫ب‬ ‫نؤمن‬ ‫أن‬ :‫العالج‬ ‫شمولية‬  ‫األخر‬‫العناصر‬ ‫نستعمل‬ ‫أن‬ .  ‫العالج‬ ‫مداخل‬ ‫نعدد‬ ‫أن‬ .  ‫األمل‬ ‫دين‬ ‫اإلسالم‬ .  ‫يوجد‬ ‫حيثما‬ ‫يوجد‬ ‫الداء‬ ‫الدواء‬ . َ َ
  • 32. 32 ‫الفطرة‬ ‫قوانين‬ َ ‫حالة‬ ‫ج‬ ‫خار‬ ‫العيش‬ ‫من‬ ‫نا‬ُ ‫مكن‬ُ ‫ي‬ ،‫ووفقها‬ ‫بها‬ ‫العيش‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫الفط‬ ‫انين‬‫و‬‫الق‬ ‫ام‬ ‫ر‬‫احت‬ ‫إن‬ ‫الضنك‬ ،‫للمتعة‬ ‫البسيط‬ ‫التذوق‬ ‫من‬ ‫مكننا‬ُ ‫ي‬ ‫بل‬ .. ‫غد‬ ‫ر‬ ‫تمنحنا‬ ‫انين‬‫و‬‫فالق‬ ،‫ها‬ ‫استشعار‬‫و‬ .‫المادية‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الوف‬ ‫من‬ ‫بنا‬ ‫يحيط‬ ‫قد‬ ‫ما‬ ‫بساطة‬ ‫مع‬ ‫العيش‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫نحن‬ ‫ما‬ ‫الملوك‬ ‫علم‬ ‫"لو‬ :‫قولهم‬ ‫في‬ ‫التوجه‬ ‫هذا‬ ‫أسالفنا‬ ‫بعض‬ ‫أوضح‬ ‫وقد‬ ‫مال‬ ‫من‬ ‫الملوك‬ ‫بعض‬ ‫عند‬ ‫اجد‬‫و‬‫يت‬ ‫ما‬ ‫بين‬ ‫نة‬‫ر‬‫مقا‬ ‫وهذه‬ ،"‫بالسيوف‬ ‫عليها‬ ‫لقاتلونا‬ ‫سعادة‬ ‫للسعا‬ ‫وفقدهم‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫وشه‬ ‫وسلطة‬ ‫الحياة‬ ‫وتذوق‬ ‫السلف‬ ‫َلء‬ ‫ؤ‬‫ه‬ ‫حياة‬ ‫بساطة‬ ‫وبين‬ ‫الباطنية‬ ‫دة‬ .‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫وفق‬ ‫العيش‬ ‫في‬ ‫ى‬ ‫أخر‬ ‫انين‬‫و‬‫ق‬ ‫فهناك‬ ،‫شاملة‬ ‫بالطبع‬ ‫ليست‬ ‫هنا‬ ‫نطرحها‬ ‫التي‬ ‫ية‬‫ر‬‫الفط‬ ‫انين‬‫و‬‫الق‬ ‫إن‬ .‫عملية‬ ‫صبغة‬ ‫له‬ ‫تكون‬ ‫قانونا‬ ‫ح‬ ‫نطر‬ ‫أن‬ ‫دائما‬ ‫نحاول‬ ‫ونحن‬ ،‫إليها‬ ‫تضاف‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫م‬ ‫اإلنسان‬ ‫القانون‬ ‫هذا‬ ‫كن‬َ ‫م‬ُ ‫ي‬ ‫أن‬ ‫بمعنى‬ ‫يساعده‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ .‫ائية‬ ‫ر‬‫إج‬ ‫يقة‬‫ر‬‫بط‬ ‫استعماله‬ ‫ن‬ .‫عملية‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫ا‬ ‫ر‬‫ق‬ ‫اتخاذ‬ ‫على‬ ‫من‬ ‫سيمكنه‬ ‫هذا‬ ‫فإن‬ ،‫حياته‬ ‫في‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫انين‬‫و‬‫ق‬ ‫من‬ ‫قانونا‬ ‫اإلنسان‬ ‫يدمج‬ ‫وحين‬ ،‫باطنية‬ ‫حركة‬ ‫خلق‬ ‫من‬ ‫ومنعتها‬ ،‫ته‬‫ر‬‫فط‬ ‫خدشت‬ ‫التي‬ ‫األخطاء‬ ‫وتجاوز‬ ،‫التغيير‬ ‫ا‬ ‫النفس‬ ‫بناء‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫العاطفية‬‫و‬ ‫العقلية‬ ‫الطاقة‬ ‫طالق‬‫ا‬‫و‬ ‫حالة‬ ‫من‬ ‫ج‬ ‫الخرو‬‫و‬ ،‫لمطمئنة‬ .‫الضنك‬ :‫اإليمان‬ ‫ن‬‫قانو‬ َ  ‫التعلق‬ ‫بمنظومة‬ ‫مرتبط‬‫وهو‬ .
  • 33. 33  ‫ما‬ ‫يء‬ ‫بش‬ ‫متعلق‬ ‫إنسان‬ ‫فكل‬ .  ‫واحخلود‬ ‫املآل‬ ‫في‬ ‫معنى‬ ‫له‬ ‫التعلق‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫ا‬ َّ‫إم‬ .  ‫فقط‬ ‫دنيو‬ ‫تعلق‬ ‫التعلق‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫أم‬ .  ‫النفسية‬ ‫الصضة‬ ‫بناء‬ ‫على‬‫يؤثر‬ ‫وهذا‬ .  :‫ما‬ ‫يء‬ ‫بش‬ ‫مؤمنا‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫يمكنك‬ ‫ال‬  ‫باهلل‬ ‫إما‬ .  ‫باملال‬‫أو‬ .  ‫بالشهوة‬‫أو‬ .  ‫غيبية‬ ‫بقوة‬‫أو‬ .  ‫بالطبيعة‬‫أو‬ .  ‫بالسلطة‬‫أو‬ .  ‫بالعلم‬‫أو‬ .  ‫بالعقل‬‫أو‬ . :‫النتيجة‬ ‫ن‬‫قانو‬ َ  ‫احجهد‬ ‫بعد‬ ‫تأتي‬ ‫النتيجة‬ ( )‫احجهد‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫متمحور‬‫(التدبير‬ . G.A.E )  ‫واستعمالها‬ ‫األسباب‬ ‫في‬ ‫والتنقيب‬ ‫البحث‬ ‫بعد‬ .  ‫أسباب‬ ‫ن‬‫بدو‬ ‫نتيجة‬ ‫فال‬ .  ‫أن‬‫فهو‬ ‫الثاني‬ ‫املستو‬ ‫أما‬ ‫باألسباب‬ ‫ة‬‫ر‬‫بالارو‬ ‫مرتبطة‬‫غير‬ ‫النتيجة‬ .  ‫النتيجة‬ ‫عن‬‫النظر‬ ‫بغض‬ ‫السبب‬ ‫على‬‫يأجر‬ ‫هللا‬ ‫وأن‬ .  ْ ‫ن‬‫م‬ ‫وا‬‫ل‬‫ك‬َ ‫و‬ ‫ا‬َ‫ه‬‫ب‬‫اك‬َ‫ن‬ َ‫م‬ ‫ي‬‫ف‬ ‫وا‬‫ش‬ ْ‫ام‬ َ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫وال‬‫ل‬ َ ‫ذ‬ َ ‫ض‬ْ‫ر‬ َ ْ ‫األ‬ ْ‫م‬‫ك‬ َ ‫ل‬ َ‫ل‬َ‫ع‬ َ‫ج‬ ‫ذ‬ َّ ‫ال‬ َ ‫و‬‫ه‬ ":‫احضكيم‬ ‫كتابه‬ ‫في‬ ‫ل‬‫ويقو‬ ‫ور‬‫ش‬ ُّ ‫الن‬ ‫ه‬ْ‫ي‬ َ ‫ل‬‫إ‬َ ‫و‬ ‫ه‬‫ق‬ ْ‫ز‬‫ر‬ 5 ‫حتى‬ ‫أنه‬ ‫إلى‬ ‫عاشور‬ ‫ابن‬‫ويشير‬ ." ‫وتسخير‬ .‫هللا‬ ‫من‬‫تسخير‬‫هو‬ ‫ي‬ ‫املش‬ .‫لإلنسان‬ ‫ض‬‫ر‬‫األ‬  .‫الثانية‬ ‫جة‬‫ر‬‫الد‬ ‫من‬ ٌ‫عطاء‬ ‫والرزق‬ ،‫األولى‬ ‫جة‬‫ر‬‫الد‬ ‫من‬ ٌ‫عطاء‬ ‫مناكبها‬ ‫في‬ ‫ي‬ ‫فاملش‬  ‫هللا‬ ‫إلى‬ ‫يعود‬ ‫اآلية‬ ‫في‬‫فالامير‬ ‫الرزق‬ ‫كلمة‬ ‫في‬ ‫أما‬ ،‫باألسباب‬ ٌ ‫وأخذ‬ ٌ‫عمل‬‫هو‬‫فالسير‬ . 5 ‫الملك‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫سو‬ - 15
  • 34. 34  ‫ال‬ ‫املنطق‬ ‫في‬ ‫ية‬‫ر‬‫ضرو‬ ‫ليست‬ ‫والنتيجة‬ ‫األسباب‬ ‫بين‬ ‫فالعالقة‬ ‫رويي‬ .  ‫احضركة‬ ‫على‬ ‫مأجور‬ ‫واإلنسان‬ .  ‫لإلعادة‬ ‫دائما‬ ‫تؤهلنا‬ ‫باطنية‬ ‫قوة‬ ‫بناء‬ ‫على‬ ‫يساعدنا‬ ‫وهذا‬ .  .‫املحاولة‬ ‫عن‬ ‫التوقف‬‫هو‬ ‫املنظور‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫فالفشل‬ :‫النهاية‬ ‫ن‬‫قانو‬ َ  ‫احضاضر‬‫هو‬ ‫املستقبل‬ ‫بأن‬ ‫آن‬‫ر‬‫الق‬ ‫في‬ ‫يخاطبنا‬ ‫وجل‬‫عز‬ ‫هللا‬ ‫إن‬ .  ‫النهاية‬ ‫في‬ ‫أنفسنا‬ ‫ناع‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫ة‬‫ر‬‫اإلشا‬ ‫هذه‬ ‫من‬ .  ‫أن‬ ‫انتهى‬ ‫الزمن‬ ‫بأن‬‫نستشعر‬ .  ‫في‬ ‫نحن‬ ‫وها‬ . ‫النهاية‬ ‫؟‬‫ن‬‫نكو‬ ‫أن‬ ‫نريد‬ ‫فكيف‬  ‫مع‬ ‫متناغمة‬ ‫نريدها‬ ‫التي‬ ‫النهاية‬ ‫ن‬‫لتكو‬ ‫حياتنا‬ ‫مسار‬ ‫تصضيح‬ ‫على‬ ‫يساعدنا‬ ‫السؤال‬ ‫هذا‬ ‫نعيشها‬ ‫التي‬ ‫احضياة‬ .  .‫واحد‬ ‫نسيج‬ ‫في‬ ‫ي‬ ‫واملاض‬‫واحضاضر‬ ‫املستقبل‬ ‫ناع‬ ‫أن‬ ‫ل‬‫نحاو‬ ‫هنا‬ :‫التدرج‬ ‫ن‬‫قانو‬ َ  ‫ف‬ ‫الواضضة‬ ‫القوانين‬ ‫من‬ ‫آن‬‫ر‬‫الق‬ ‫ي‬ .  ‫الاعف‬ ‫تقبل‬ ‫على‬ ‫يساعد‬ .  ‫من‬ ‫يتغير‬ ‫أن‬ ‫اإلنسان‬ ‫يستطيع‬ ‫ال‬ ‫حين‬ ‫به‬ ‫(نعني‬ ‫التغيير‬ ‫إحباط‬ ‫تدبير‬ ‫على‬ ‫يساعد‬ )‫األولى‬ ‫املحاوالت‬ .  ‫لإلنسان‬ ‫احضقيقية‬ ‫الفطرة‬ ‫مع‬ ‫يتناغم‬ .  ‫التغيير‬ ‫في‬ ‫الزمن‬ ‫أهمية‬ ‫فهم‬ ‫على‬ ‫يساعد‬ .  ‫الفشل‬‫ار‬‫ر‬‫تك‬ ‫من‬ ‫يقلل‬ . َ ‫التقبل‬ ‫ن‬‫قانو‬ َ  ‫احخنو‬ ‫بمفهوم‬ ‫ليس‬ ‫واالستسالم‬ .
  • 35. 35  ‫احضياة‬ ‫احل‬‫ر‬‫م‬ ‫تقبل‬ ‫على‬ ‫يساعد‬ .  ‫اء‬‫ر‬‫والفق‬ ‫ى‬ ‫واملرض‬ ‫الاعفاء‬ ‫تفهم‬ ‫على‬ ‫يساعد‬ .  ‫باآلخر‬ ‫اإلحساس‬‫تطوير‬ ‫على‬ ‫يساعد‬ .  ‫العنصر‬‫التمييز‬ ‫ضبط‬ ‫على‬ ‫يساعد‬ .  ‫الوسع‬ ‫ن‬‫وقانو‬ ‫التدرج‬ ‫ن‬‫قانو‬ ‫دمج‬ ‫على‬ ‫يساعد‬ .  ‫ر‬ َ ‫س‬‫األ‬ ‫التفاعل‬ ‫ضبط‬ ‫على‬ ‫يساعد‬ .  ‫التربوية‬ ‫الوسائل‬ ‫ضبط‬ ‫على‬ ‫يساعد‬ .  ‫وهو‬ ‫الصبر‬ ‫بمقام‬ ‫مرتبط‬ . :‫العفو‬ ‫ن‬‫قانو‬ َ  ‫احجنة‬ ‫أحد‬ ‫دخل‬ ‫ما‬ ‫لنا‬ ‫هللا‬‫عفو‬ ‫ولوال‬ ‫ضعيفا‬ ‫خلق‬ ‫اإلنسان‬ ‫أن‬ ‫فهم‬ .  ‫داخلي‬ ‫وئام‬ ‫في‬ ‫لنعيش‬ ،‫هللا‬ ‫من‬ ‫الصفة‬ ‫هذه‬ ‫استمداد‬ .  ‫فطر‬ ‫وفاق‬ ‫في‬ ‫والعيش‬ ‫اآلخرين‬ ‫أخطاء‬ ‫ز‬‫تجاو‬ ‫على‬ ‫يساعدنا‬‫العفو‬ .  ‫الذاتية‬ ‫األخطاء‬ ‫ز‬‫تجاو‬ ‫على‬ ‫يساعد‬ .  ‫ار‬‫ر‬‫تك‬ ‫على‬ ‫يساعدنا‬ ‫مما‬ ‫املحاولة‬ .  ،‫السماح‬ ‫ن‬‫وقانو‬ ،‫التدرج‬ ‫ن‬‫وقانو‬ ،‫الاعف‬ ‫ن‬‫قانو‬ ‫مع‬ ‫ن‬‫القانو‬ ‫هذا‬ ‫يتناغم‬ .‫وغيرها‬ ‫السبب‬ ‫ن‬‫وقانو‬  .‫بامتياز‬ ‫الفطرة‬ ‫ن‬‫قانو‬ ‫إنه‬ :‫الخطأ‬ ‫ن‬‫قانو‬  .‫واألسباب‬ ‫احجهد‬ ‫ن‬‫قانو‬ ‫يطبق‬ ‫حتى‬ ‫اه‬‫ر‬‫مج‬ ‫يأخذ‬ ‫ال‬ ‫ن‬‫القانو‬ ‫هذا‬  ‫احخطأ‬ ‫في‬ ‫احضق‬ .  ‫الذ‬‫والتميز‬ ‫النجاح‬ ‫ضغوط‬ ‫من‬ ‫التحرر‬ ‫على‬ ‫يساعد‬ ‫املجتمع‬ ‫سه‬‫ر‬‫يما‬ .  ‫التصضيح‬ ‫إمكانية‬ ‫ل‬‫فع‬‫ي‬ .
  • 36. 36  ‫التغيير‬ ‫في‬ ‫الزمن‬ ‫أهمية‬ ‫يدمج‬ .  ‫خلق‬ ‫الوقت‬ ‫نفس‬ ‫وفي‬ ،‫ضعيفا‬ ‫اإلنسان‬ ‫لق‬‫خ‬ ‫منها‬ ‫التي‬ ‫الفطرة‬ ‫مع‬ ‫يتناغم‬ ‫احخيرية‬ ‫على‬ ‫اإلنسان‬ .  ‫"الكمالية‬ :‫اب‬‫ر‬‫اضط‬ ‫من‬ ‫التحرر‬ 6 .‫الفرد‬ ‫ات‬‫ر‬‫قد‬ ‫تنهك‬ ‫التي‬ " ‫العطاء‬ ‫ن‬‫قانو‬ َ  ‫ى‬ َ ‫ق‬َّ‫ات‬َ ‫و‬ ‫ى‬ َ ‫ط‬ْ‫ع‬ َ ‫أ‬ ْ ‫ن‬ َ‫م‬ ‫ا‬ َّ‫م‬ َ ‫أ‬ َ ‫ف‬ " " َ‫ر‬ ْ ‫س‬‫ي‬ ْ ‫ل‬‫ل‬ ‫ه‬‫ر‬‫س‬َ‫ي‬‫ن‬ َ ‫س‬ َ ‫ف‬ ،‫ى‬َ‫ن‬ ْ ‫س‬‫ض‬ ْ ‫اح‬‫ب‬ َ ‫ق‬ َّ‫د‬َ‫ص‬َ ‫و‬ ، 7 .  ‫تعطي‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫لتأخذ‬ .  ‫احجنة‬ .. ‫اإليمان‬ ‫عطاء‬ .  ‫األجر‬ ‫لتأخذ‬ ‫عطاء‬ ‫الصدقة‬ .  ‫الصدقة‬ .  ‫الزكاة‬ .  ‫املساعدة‬ .  ‫بالعطاء‬ ‫جوهريا‬ ‫تباطا‬‫ر‬‫ا‬ ‫مرتبط‬ ‫النجاح‬ .  ‫القلق‬ ‫ضبط‬ ‫على‬ ‫املساعدة‬ ‫القوانين‬ ‫أقو‬ ‫من‬ .  ‫األلم‬ ‫تحمل‬ ‫على‬ ‫يساعد‬ .  ‫مااعفة‬ ‫أضعافا‬ ‫تأخذ‬ ‫فأنت‬ ،‫أعطيت‬ ‫مهما‬ ‫أنك‬ ‫تفهم‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫يساعد‬ . ‫الجهد‬ ‫ن‬‫قانو‬ َ  ‫النتيجة‬ ‫وليس‬ ‫احجهد‬ .  ‫بالعمل‬ ‫عليك‬ .  ‫العمل‬‫ار‬‫ر‬‫تك‬ . Perfectionnisme 6 7 - ‫الليل‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫سو‬