SlideShare a Scribd company logo
ّ
‫االتساقي‬
‫ة‬
ّ
‫الشرعي‬
‫ة‬
ّ
‫املوسوي‬ ‫غين‬ ‫أنور‬
‫الشرعية‬ ‫االتساقية‬
‫املوسوي‬ ‫غين‬ ‫أنور‬
‫للنشر‬ ‫اس‬‫و‬‫اق‬ ‫دار‬
‫اق‬‫ر‬‫الع‬
0202
1
‫المحتويات‬
‫احملتويات‬
................................
...........
1
‫املقدمة‬
................................
.............
2
‫متهيد‬
‫يف‬
‫ية‬‫ر‬‫نظ‬
‫االتساق‬
..............................
8
‫يف‬‫ر‬‫تع‬
‫االتساق‬
................................
.
9
‫االتساقية‬
‫التأسيسية‬‫و‬
............................
11
‫يات‬‫ر‬‫نظ‬
‫احلقيقة‬
‫ومعايريها‬
.......................
11
‫االتساق‬
‫املعريف‬
................................
.
11
‫فصل‬
‫يف‬
‫املصدقية‬
................................
..
19
‫اوال‬
:
‫املصدقية‬
‫حمور‬
‫فة‬‫ر‬‫مع‬
‫احلق‬
...............
19
‫ثانيا‬
‫امر‬‫و‬‫أ‬
‫العرض‬
...........................
22
‫ثالثا‬
:
‫االتصال‬
‫املعريف‬
........................
51
‫فصل‬
‫يف‬
‫االتساقية‬
‫الشرعية‬
..........................
12
0
‫افقة‬‫و‬‫امل‬
‫االتساق‬‫و‬
............................
12
‫كان‬
‫ار‬
‫االتساقية‬
‫الشرعية‬
......................
15
‫اقعية‬‫و‬
‫مجيع‬
‫املعارف‬
‫الشرعية‬
.................
15
‫ية‬‫ر‬‫اه‬‫و‬‫ظ‬
‫يعة‬‫ر‬‫الش‬
.............................
18
‫االتساقية‬
‫الشرعية‬
‫االتساقية‬‫و‬
‫اكية‬‫ر‬‫االد‬
.........
19
‫درجات‬
‫املعرفة‬
‫الشرعية‬
......................
52
‫االساس‬
‫املع‬
‫ريف‬
‫لالستنباط‬
....................
50
‫انتهى‬
‫احلمد‬‫و‬
‫هلل‬
‫تعاىل‬
..........................
51
‫لف‬‫ؤ‬‫امل‬
................................
............
55
2
‫املقدمة‬
‫احلمد‬ .‫الرحيم‬ ‫الرمحن‬ ‫اهلل‬ ‫بسم‬
‫ا‬ .‫العاملني‬ ‫رب‬ ‫هلل‬
‫للهم‬
‫اننا‬‫و‬‫الخ‬ ‫لنا‬ ‫اغفر‬ ‫بنا‬‫ر‬ .‫ين‬‫ر‬‫الطاه‬ ‫اله‬‫و‬ ‫حممد‬ ‫على‬ ‫صل‬
.‫املؤمنني‬
‫املع‬ ‫اما‬‫و‬ ،‫املستقرة‬ ‫باملعرفة‬ ‫اال‬ ‫يقر‬ ‫ال‬ ‫البشري‬ ‫العقل‬ ‫ان‬
‫ر‬
‫فة‬
‫كان‬‫مهما‬ ‫هبا‬ ‫يقر‬ ‫فال‬ ‫القلقة‬
‫استقر‬ ‫وألجل‬ ،‫مصادرها‬
‫ار‬
‫ومصدقات‬ ‫اهد‬‫و‬‫ش‬ ‫هلا‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫العقل‬ ‫يف‬ ‫فة‬‫ر‬‫املع‬
‫ت‬ ‫يف‬ ‫تكون‬ ‫ان‬‫و‬
.‫املعرفة‬ ‫حقول‬ ‫باقي‬ ‫مع‬ ‫افق‬‫و‬‫وت‬ ‫ناسق‬
‫املعرفة‬ ‫عالمة‬ ‫هو‬ ‫املصدقات‬ ‫وعدم‬ ‫اهد‬‫و‬‫الش‬ ‫فعدم‬
،‫قلقا‬ ‫يكون‬ ‫اقعيتها‬‫و‬ ‫بصدقها‬ ‫احلكم‬ ‫ان‬ ‫كما‬،‫القلقلة‬
‫وه‬
‫ل‬
‫بسبب‬ ‫اال‬ ‫به‬ ‫االميان‬ ‫الصدق‬‫و‬ ‫اقعية‬‫و‬‫ال‬ ‫اقعية‬‫و‬
‫(اتساق‬ ‫مبدأ‬ ‫هو‬ ‫وهذا‬ ‫فيه؟‬ ‫املتأصل‬ ‫التناسق‬‫و‬ ‫االتساق‬
.)‫املعرفة‬
5
‫منظو‬ ‫هي‬ ‫كمعرفة‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬
‫هلا‬ ‫مستقلة‬ ‫معارف‬ ‫مة‬
‫خبصائص‬ ‫املتميز‬ ‫املعريف‬ ‫لوهنا‬‫و‬ ‫استقالهلا‬‫و‬ ‫مظهرها‬
‫اليت‬‫و‬ ‫ادلتها‬ ‫أي‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫اد‬‫و‬‫م‬ ‫من‬ ‫تستفاد‬ ‫وهي‬ ‫اضحة‬‫و‬
‫من‬ ‫غريها‬ ‫حال‬ ‫هو‬ ‫كما‬‫وتعتمد‬ ،‫السنة‬‫و‬ ‫ان‬‫ر‬‫الق‬ ‫هي‬
‫االتصال‬‫و‬ ‫التشابه‬‫و‬ ‫التناسق‬‫و‬ ‫افق‬‫و‬‫الت‬ ‫على‬ ‫معارف‬
‫بعالمات‬ ‫شرعية‬ ‫كوهنا‬‫من‬ ‫املعرفة‬ ‫وتعرف‬ .‫االعتصام‬‫و‬
‫ا‬
‫شرعيا‬ ‫وحقا‬ ‫علما‬ ‫فتصبح‬ ‫االتصال‬‫و‬ ‫التناسق‬‫و‬ ‫افق‬‫و‬‫لت‬
‫او‬ ‫النص‬ ‫هي‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫ان‬ ‫يعتقد‬ ‫قد‬ .‫اعتصاما‬‫و‬ ‫وصدقا‬
‫يف‬ ‫مستقلة‬ ‫معرفة‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫بل‬ ‫له‬ ‫جمال‬ ‫ال‬ ‫وهذا‬ ‫داللته‬
‫ودالالته‬ ‫النص‬ ‫كان‬‫ان‬‫و‬ ‫ودالالته‬ ‫النص‬ ‫ج‬
‫خار‬ ‫مستوى‬
‫افق‬‫و‬‫م‬ ‫غري‬ ‫النص‬ ‫يكون‬ ‫حينما‬ ‫بل‬ ،‫اليها‬ ‫يق‬‫ر‬‫وط‬ ‫مقدمة‬
‫يعاجل‬ ‫فانه‬ ‫يعة‬‫ر‬‫للش‬
‫اف‬‫و‬‫يت‬ ‫ح ى‬ ‫بأخرى‬ ‫او‬ ‫يقة‬‫ر‬‫بط‬
‫وهذا‬ ‫ق‬
‫ان‬ .‫النص‬ ‫عن‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫استقالل‬ ‫بسبب‬
‫عل‬ ‫دل‬ ‫ما‬
‫يه‬
‫من‬ ‫الشرعي‬ ‫النص‬
‫يصدق‬ ‫الشرعية‬ ‫املعارف‬ ‫كون‬
‫بعضها‬ ‫ويتصل‬ ‫لبعض‬ ‫بعضها‬ ‫ويشهد‬ ‫بعضا‬ ‫بعضها‬
1
‫الصدق‬ ‫وشروط‬ ‫عالمات‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫كون‬
‫و‬ ‫فيا‬‫ر‬‫مع‬ ‫ببعض‬
.‫الشرعية‬ ‫االتساقية‬ ‫جوهر‬ ‫هو‬ ‫فيها‬ ‫العلم‬‫و‬ ‫احلق‬
‫اهبر‬ ‫من‬ ‫ان‬
‫انه‬ ‫االسالمية‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫ات‬‫ز‬‫معج‬ ‫اعظم‬ ‫و‬
‫تتجاوز‬ ‫اليت‬ ‫ومعلوماهتا‬ ‫معطياهتا‬ ‫من‬ ‫اهلائل‬ ‫العدد‬ ‫ورغم‬
‫اهنا‬ ‫على‬ ‫يدل‬ ‫مما‬ ‫ومتناسقة‬ ‫افقة‬‫و‬‫مت‬ ‫كلها‬‫فاهنا‬ ‫االالف‬
‫عالمات‬ ‫من‬ ‫الن‬ ‫وحق‬ ‫صدق‬ ‫اهنا‬‫و‬ ‫احد‬‫و‬ ‫مصدر‬ ‫من‬
‫ان‬ ‫كما‬ .‫االتساق‬ ‫وعدم‬ ‫التناقض‬ ‫الكذب‬‫و‬ ‫الباطل‬
‫م‬ ‫يف‬ ‫التناقض‬ ‫بعدم‬ ‫القرآن‬ ‫اخبار‬
‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫عارف‬
‫و‬
‫ات‬
‫االمر‬ ‫مبعىن‬ ‫خرب‬ ‫هو‬ ‫لبعض‬ ‫بعضها‬ ‫وتصديق‬ ‫ساقها‬
‫جيوز‬ ‫فال‬ ،‫متسقة‬ ‫وغري‬ ‫متناقضة‬ ‫معرفة‬ ‫اي‬ ‫قبول‬ ‫بعدم‬
‫من‬ ‫معلوم‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫تتناسق‬ ‫وال‬ ‫تتسق‬ ‫ال‬ ‫فتوى‬ ‫اصدار‬
‫هي‬ ‫وهذه‬ ‫هلا‬ ‫املخالفة‬ ‫عن‬ ‫فضال‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫من‬ ‫وثابت‬
‫هو‬ ‫بالفتوى‬ ‫العمل‬ ‫از‬‫و‬‫ج‬ ‫يف‬ ‫ويعترب‬ .‫الشرعية‬ ‫االتساقية‬
‫اتس‬
‫ابدا‬ ‫جيب‬ ‫فال‬ .‫ع‬
‫الشر‬ ‫من‬ ‫املعلوم‬ ‫الثابت‬ ‫مع‬ ‫اقها‬
5
‫هو‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫تتناسق‬ ‫وال‬ ‫تتسق‬ ‫ال‬ ‫اية‬‫و‬‫ر‬ ‫او‬ ‫بفتوى‬ ‫العمل‬
‫او‬ ‫الفتوى‬ ‫قائل‬ ‫اعلمية‬ ‫كانت‬‫مهما‬ ‫ع‬
‫الشر‬ ‫من‬ ‫معلوم‬
.‫ذلك‬ ‫خيالف‬ ‫مبا‬ ‫العمل‬ ‫جيوز‬ ‫ال‬ ‫بل‬ .‫اية‬‫و‬‫الر‬ ‫سند‬ ‫صحة‬
‫ال‬ ‫االتساقية‬
‫شرعية‬
‫هي‬ ‫بل‬ ‫شرعا‬ ‫مستحدثا‬ ‫ا‬‫ر‬‫ام‬ ‫ليست‬
‫اال‬ ‫صور‬ ‫من‬ ‫صورة‬
‫يقر‬ ‫ال‬ ‫فالعقل‬ ،‫اكية‬‫ر‬‫االد‬ ‫تساقية‬
‫معلوم‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫باتساقها‬ ‫اال‬ ‫اقعيتها‬‫و‬‫و‬ ‫معرفة‬ ‫بصدق‬
‫فة‬‫ر‬‫مع‬ ‫بشرعية‬ ‫تقر‬ ‫ال‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫وهكذا‬ ،‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫من‬ ‫سابقا‬
‫ه‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫باتساقها‬ ‫اال‬ ‫مدعاة‬
‫و‬
.‫شرعية‬ ‫معرفة‬ ‫من‬ ‫معلوم‬
‫املتس‬ ‫املعرفة‬ ‫اقعية‬‫و‬ ‫تثبت‬ ‫اكية‬‫ر‬‫االد‬ ‫االتساقية‬ ‫فبينما‬
‫قة‬
‫الشرعي‬ ‫االتساقية‬ ‫فان‬
‫املت‬ ‫املعرفة‬ ‫شرعية‬ ‫تثبت‬ ‫ة‬
‫اي‬ ‫سقة‬
‫العرض‬ ‫منهج‬ ‫ان‬‫و‬ .‫شرعية‬ ‫كمعرفة‬ ‫اقعيتها‬‫و‬ ‫تثبت‬
‫وتصديق‬ ‫بعض‬ ‫على‬ ‫بعضها‬ ‫الشرعية‬ ‫املعارف‬ ‫بعرض‬
‫التطبيقية‬‫و‬ ‫العملية‬ ‫يقة‬‫ر‬‫الط‬ ‫هو‬ ‫معلوم‬ ‫هو‬ ‫مبا‬ ‫اجلديدة‬
.‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫معارف‬ ‫يف‬ ‫االتساقية‬ ‫لتحقيق‬
1
‫االتساق‬ ‫وعلم‬ ‫املعرفية‬ ‫االتساقية‬ ‫يف‬ ‫رسالة‬ ‫وهذه‬
‫الشرع‬
‫القان‬ ‫اجلانب‬ ‫اي‬ ،‫ي‬
‫و‬
‫اهلل‬‫و‬ ‫منها‬ ‫التطبيقي‬‫و‬ ‫ين‬
.‫افق‬‫و‬‫امل‬
8
‫يف‬ ‫متهيد‬
‫االتساق‬ ‫ية‬‫ر‬‫نظ‬
‫فطري‬ ‫مطلب‬ ‫املعارف‬ ‫يف‬ ‫االتساق‬ ‫ان‬ ‫اشرت‬ ‫ما‬ ‫ا‬‫ري‬‫كث‬
‫يف‬ ‫قيل‬ ‫ملا‬ ‫ملخصات‬ ‫وهنا‬ .‫اقعية‬‫و‬‫ال‬ ‫كان‬
‫ار‬ ‫اهم‬ ‫وهو‬
،‫ية‬‫ر‬‫البش‬ ‫املعرفة‬ ‫من‬ ‫متعددة‬ ‫جماالت‬ ‫ويف‬ ‫االتساق‬ ‫شأن‬
‫متهيد‬ ‫كوهنا‬‫اىل‬ ‫اضافة‬ ‫وهي‬
‫ا‬
‫للب‬
‫د‬ ‫حجة‬ ‫فاهنا‬ ‫حث‬
‫اعمة‬
‫من‬ ‫كثري‬‫اذ‬ ‫الشرعية‬ ‫االتساقية‬ ‫عن‬ ‫اقدمه‬ ‫الذي‬ ‫للبيان‬
‫نقاط‬ ‫اىل‬ ‫وتشري‬ ‫تدل‬ ‫ستذكر‬ ‫اليت‬ ‫الفلسفية‬ ‫املفاهيم‬
.‫الشرعية‬ ‫االتساقية‬ ‫يف‬ ‫مهمة‬
9
‫االتساق‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬
‫الويكيبديا‬ ‫يف‬ ‫ما‬ ‫تلخيص‬
‫متناسقة‬ ‫أهنا‬ ‫ية‬‫ر‬‫نظ‬ ‫عن‬ ‫املنطق‬ ‫علم‬ ‫يف‬ ‫يقال‬ ‫االتساق‬
‫تنا‬ ‫أي‬ ‫من‬ ‫ختلو‬ ‫عندما‬
‫(عدم‬ ‫االتساق‬‫و‬ ،‫قضات‬
‫العلوم‬ ‫يف‬ ‫اخلطأ‬‫و‬ ‫اب‬‫و‬‫الص‬ ‫مقياس‬ ‫هو‬ )‫التناقض‬
‫التناقضات‬ ‫كال‬‫إىل‬ ‫يشري‬ ‫التناقضات‬ ‫من‬ ‫اخللو‬ .‫ية‬‫ر‬‫الصو‬
‫ميكن‬ ‫التناقضات‬ ‫من‬ ‫اخللو‬ ‫هذا‬ .‫اعدية‬‫و‬‫الق‬‫و‬ ‫املعنوية‬
.‫حنوي‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫أو‬ ‫داليل‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ :‫يقتني‬‫ر‬‫بط‬ ‫يفه‬‫ر‬‫تع‬
‫ومتنسق‬ ‫متناغمة‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫ينص‬ ‫الداليل‬ ‫يف‬‫ر‬‫التع‬
‫ة‬
‫تفسري‬ ‫هنالك‬ ‫أن‬ ‫مبعىن‬ ‫منوذج‬ ‫هلا‬ ‫كان‬‫إذا‬ ‫وفقط‬ ‫إذا‬
‫املنطق‬ ‫هو‬ ‫هذا‬ .‫صحيحة‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫يف‬ ‫الصيغ‬ ‫مجيع‬ ‫مبوجبه‬
‫الرغم‬ ‫على‬ ،‫التقليدي‬ ‫األرسطي‬ ‫املنطق‬ ‫يف‬ ‫املستخدم‬
‫مصطلح‬ ‫استخدام‬ ‫يتم‬ ‫املعاصر‬ ‫ياضي‬‫ر‬‫ال‬ ‫املنطق‬ ‫من‬
12
‫على‬ ‫ينص‬ ‫النحوي‬ ‫يف‬‫ر‬‫التع‬ ‫أما‬ .‫ذلك‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫بد‬ ‫إرضاء‬
‫متناغمة‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫أن‬
‫يكن‬ ‫مل‬ ‫إذا‬ ‫وفقط‬ ‫إذا‬ ‫ومتنسقة‬
‫صيغة‬ ‫هنالك‬
P
‫من‬ ٍ
‫كل‬ ‫حبيث‬
P
‫ميكن‬ ‫ها‬ُ‫في‬َ‫ن‬ ‫و‬
‫نفس‬ ‫حتت‬ ‫ية‬‫ر‬‫نظ‬ ‫بديهيات‬ ‫من‬ ‫وإثباهتما‬ ‫استنتاجهما‬
.‫املستخدم‬ ‫االستنتاجي‬ ‫النظام‬
‫اال‬ ‫النصوص‬ ‫حتليل‬ ‫ويف‬ ‫اللسانيات‬ ‫يف‬ ‫يبحث‬ ‫االتساق‬‫و‬
.‫املعريف‬ ‫االتساق‬ ‫فهم‬ ‫يف‬ ‫مهما‬ ‫ليس‬‫و‬ ‫شكلي‬ ‫انه‬
11
‫ا‬‫و‬ ‫االتساقية‬
‫لتأسيسية‬
‫الويكيبيديا‬ ‫تلخيص‬
‫تدع‬
‫ي‬
‫تكون‬ ‫اليت‬‫و‬ ،‫أساسية‬ ‫اعتقادات‬ ‫وجود‬ ‫التأسيسية‬
‫تكون‬ ‫أن‬ ‫وجيب‬ ،‫أخرى‬ ‫العتقادات‬ ‫الرجوع‬ ‫دون‬ ‫مربرة‬
‫هنائي‬ ‫بشكل‬ ‫مربرة‬ ‫األساسية‬ ‫غري‬ ‫االعتقادات‬
.‫أساسية‬ ‫باعتقادات‬
‫الفلس‬ ‫املعرفة‬ ‫يات‬‫ر‬‫بنظ‬ ‫التأسيسية‬ ‫عىن‬ُ‫ت‬
‫ف‬
‫تستند‬ ‫اليت‬ ‫ية‬
،‫مربر‬ ‫اعتقاد‬ ‫إىل‬
‫املن‬
‫تأسيس‬ ‫ية‬‫ر‬‫لنظ‬ ‫ئيسي‬‫ر‬‫ال‬ ‫افس‬
‫ير‬‫رب‬‫الت‬ ‫ية‬
‫فة‬‫ر‬‫املع‬ ‫منت‬ ‫فإن‬ ،‫هلا‬ ‫ا‬ً
‫ق‬‫ووف‬ ،‫التربير‬ ‫اتساقية‬ ‫ية‬‫ر‬‫نظ‬ ‫هو‬
‫بني‬ ‫بالتداخل‬ ‫ينشأ‬ ‫مضمون‬ ‫بتأسيس‬ ‫يتعلق‬ ‫ال‬ ‫الذي‬
.‫مكوناته‬ ‫قوى‬
‫حول‬ ‫النقاش‬ ‫دد‬ُ
‫ج‬ ،‫عشر‬ ‫التاسع‬ ‫القرن‬ ‫ثالثينيات‬ ‫يف‬
‫العلمية‬ ‫املعرفة‬ ‫شليك‬ ‫يتز‬‫ر‬‫مو‬ ‫أى‬‫ر‬ ‫وبينما‬ .‫التأسيسية‬
10
‫ي‬ ‫حيث‬ ‫كهرم‬
‫ال‬ ‫اليت‬ ‫ات‬‫ر‬‫العبا‬ ‫من‬ ‫خاص‬ ‫صف‬ ‫وجد‬
‫تبدو‬ ‫اليت‬ ‫أخرى‬ ‫اعتقادات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫للربهنة‬ ‫حتتاج‬
‫تفتقر‬ ‫العلمية‬ ‫املعرفة‬ ‫بأن‬ ‫ات‬‫ر‬‫نوي‬ ‫أتو‬ ‫جادل‬ ،‫كتأسيس‬
‫القرن‬ ‫مخسينيات‬ ‫يف‬ .‫امة‬ّ
‫كالعو‬‫وتعمل‬ ‫املطلق‬ ‫للتأسيس‬
‫ويال‬ ‫من‬ ‫كبري‬‫بتأثري‬ ‫التأسيسية؛‬ ‫فضت‬ُ
‫ر‬ ،‫عشر‬ ‫التاسع‬
‫رد‬
‫ن‬ ‫جدت‬ُ
‫و‬ ‫من‬ ،‫اين‬‫و‬‫ك‬ ‫أورمان‬ ‫فان‬
‫الوجودية‬ ‫سبيته‬
‫عن‬ ‫باعتقاداته‬ ‫متشابكة‬ ‫اعتقاد‬ ‫ألي‬ )‫لوجية‬‫و‬‫(األنط‬
‫البديلة‬ ‫االعتقادات‬ ‫دلت‬ُ‫ع‬ ‫بينما‬ ،‫بأكمله‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬
.‫املطلوبة‬ ‫االعتقادات‬ ‫حلماية‬ ‫اسعة‬‫و‬ ‫شبكة‬ ‫يف‬ ‫لة‬‫و‬‫بسه‬
‫عن‬ ‫اجع‬‫رت‬‫ال‬ ‫ملشكلة‬ ‫االستجابة‬ ‫لة‬‫و‬‫حما‬ ‫هي‬ ‫التأسيسية‬
‫حيتاج‬ ،‫احلجة‬ ‫هلذه‬ ‫ا‬ً
‫ق‬‫وف‬ .‫املعرفة‬ ‫يات‬‫ر‬‫نظ‬ ‫يف‬ ‫التربير‬
‫ك‬
‫ل‬
‫يكو‬ ‫ألن‬ ‫ا‬ً
‫أيض‬ ‫تربير‬ ‫كل‬‫وحيتاج‬ ،‫ليدعمه‬ ‫ا‬ً
‫تربير‬ ‫اح‬‫رت‬‫اق‬
‫ن‬
‫إمكانية‬ ‫إن‬ ‫إذ‬ ،‫هناية‬ ‫بال‬ ‫األمر‬ ‫يستمر‬ ‫وبذلك‬ .‫ا‬ً
‫مربر‬
‫تقتضي‬ .‫اضحة‬‫و‬ ‫غري‬ ‫السلسلة‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫شيء‬ ‫أي‬ ‫ير‬‫رب‬‫ت‬
12
‫وجود‬ ‫التأسيسية‬
«
‫أساسية‬ ‫اعتقادات‬
»
‫كأس‬‫تعمل‬
‫اس‬
‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫من‬ ‫األقوى‬ ‫النسخ‬ ‫كد‬
‫تؤ‬ .‫اعتقاداتنا‬ ‫بقية‬ ‫حيمل‬
‫االعت‬ ‫أن‬
‫بش‬ ‫ا‬ً
‫مربر‬ ‫عترب‬ُ‫ي‬ ‫مباشر‬ ‫غري‬ ‫بشكل‬ ‫املربر‬ ‫قاد‬
‫كل‬
‫يات‬‫ر‬‫النظ‬ ‫تعترب‬ ‫األساسية؛‬ ‫االعتقادات‬ ‫وفق‬ ‫كامل‬
‫مباشر‬ ‫غري‬ ‫بشكل‬ ‫املربرة‬ ‫االعتقادات‬ ‫أن‬ ً
‫اعتداال‬ ‫األكثر‬
‫امل‬‫و‬‫بع‬ ‫يرها‬‫رب‬‫ت‬ ‫ميكن‬‫و‬ ،‫ربر‬ُ‫لت‬ ‫أساسية‬ ‫العتقادات‬ ‫حتتاج‬
.‫أخرى‬
‫األساسي‬ ‫االعتقادات‬ ‫ه‬ّ
‫تنز‬ ‫التأسيسية‬ ‫افرتضت‬ ،‫ا‬ً‫تقليدي‬
‫ة‬
‫عن‬
.‫قوية‬ ‫تأسيسية‬ ‫االعتقادات؛‬ ‫بني‬ ‫االستنباط‬‫و‬ ‫اخلطأ‬
‫عام‬ ‫يف‬ ‫الضعيفة‬ ‫التأسيسية‬ ‫نشأت‬
1911
‫لذا‬ .‫ا‬ً‫يب‬‫ر‬‫تق‬
‫األساسية‬ ‫باالعتقادات‬ ‫اجلدد‬ ‫التأسيسيون‬ ‫مسح‬
‫اء‬‫ر‬‫باالستق‬ ‫إما‬ ،‫بينهم‬ ‫املنطقي‬ ‫اء‬‫ر‬‫وباالستق‬ ،‫التخطيئية‬
‫حتتاج‬ ‫وبينما‬ .‫األفضل‬ ‫التفسري‬ ‫باستدالل‬ ‫أو‬ ‫احلسايب‬
15
ً
‫وصوال‬ ‫الداخليانية‬
‫دجد‬ ،‫املربرة‬ ‫للوسائل‬ ‫ا‬ً‫معرفي‬
.‫وصول‬ ‫أي‬ ‫دون‬ ‫التربير‬ ‫اخلارجيانية‬
‫حول‬ ‫النقاش‬ ‫دد‬ُ
‫ج‬ ،‫عشر‬ ‫التاسع‬ ‫القرن‬ ‫ثالثينيات‬ ‫يف‬
‫العلمية‬ ‫املعرفة‬ ‫شليك‬ ‫يتز‬‫ر‬‫مو‬ ‫أى‬‫ر‬ ‫وبينما‬ .‫التأسيسية‬
‫ال‬ ‫اليت‬ ‫ات‬‫ر‬‫العبا‬ ‫من‬ ‫خاص‬ ‫صف‬ ‫يوجد‬ ‫حيث‬ ‫كهرم‬
‫تبدو‬ ‫اليت‬ ‫أخرى‬ ‫اعتقادات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫للربهنة‬ ‫حتتاج‬
‫كتأسيس‬
.
‫األساسي‬ ‫االعتقادات‬ ‫ه‬ّ
‫تنز‬ ‫التأسيسية‬ ‫افرتضت‬ ،‫ا‬ً‫تقليدي‬
‫ة‬
.‫قوية‬ ‫تأسيسية‬ ‫االعتقادات؛‬ ‫بني‬ ‫االستنباط‬‫و‬ ‫اخلطأ‬ ‫عن‬
‫عام‬ ‫يف‬ ‫الضعيفة‬ ‫التأسيسية‬ ‫نشأت‬
1911
‫لذا‬ .‫ا‬ً‫يب‬‫ر‬‫تق‬
‫األساسية‬ ‫باالعتقادات‬ ‫اجلدد‬ ‫التأسيسيون‬ ‫مسح‬
.‫التخطيئية‬
11
‫ومعايريها‬ ‫احلقيقة‬ ‫يات‬‫ر‬‫نظ‬
‫املعروف‬ ‫احلقيقة‬ ‫يات‬‫ر‬‫نظ‬
‫التطابقية‬ ‫ثالثة؛‬ ‫االن‬ ‫ة‬
.‫النفعية‬‫و‬ ‫االتساقية‬‫و‬
‫الدكتور‬ ‫بينه‬ ‫ملا‬ ‫تلخيص‬ ‫وهنا‬
‫ص‬
:‫خريي‬ ‫ربي‬
‫التطابق‬ ‫معيار‬
“
‫التناظر‬
:”
‫هي‬ ‫احلقيقة‬ ‫أن‬ ‫مضمونه‬
‫الفكرة‬ ‫تطابق‬
“
‫الذايت‬ ‫الوجود‬ ‫ذات‬
”
‫امل‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫مع‬
‫ادي‬
–
‫احملسوس‬
”
‫الو‬ ‫ذو‬
‫املوضوعي‬ ‫جود‬
”
.
‫اتسا‬ ‫هي‬ ‫احلقيقة‬ ‫أن‬ ‫مضمونه‬ :‫االتساق‬ ‫معيار‬
‫ق‬
‫ففكره‬ ،‫األخرى‬ ‫األفكار‬ ‫مع‬ ‫الفكر‬
”
0
-
1
=
1
”
‫ك‬ ‫صادقه‬ ‫أخرى‬ ‫أفكار‬ ‫مع‬ ‫اتسقت‬ ‫إذا‬ ‫صادقه‬ ‫تكون‬
”
1
+
1
=
0
″
‫عقليه‬ ‫احلقيقة‬ ‫فإن‬ ‫املعيار‬ ‫هلذا‬ ‫فطبقا‬ ،
‫مادي‬ ‫مستوى‬ ‫أو‬ ‫بعد‬ ‫اى‬ ‫هلا‬ ‫ليس‬‫و‬ ،‫مطلقا‬
–
‫حسي‬
.
15
‫مضم‬ :‫املنفعة‬ ‫معيار‬
‫معيار‬ ‫هي‬ ‫املنفعة‬ ‫أن‬ ‫ونه‬
‫احلقيقة‬
،
‫ا‬ ‫هي‬ ‫الصادقة‬ ‫فالقضية‬
‫منف‬ ‫حتقق‬ ‫ليت‬
،‫عة‬
‫ا‬ ‫القضية‬‫و‬
.‫منفعة‬ ‫اى‬ ‫حتقق‬ ‫ال‬ ‫اليت‬ ‫هي‬ ‫لكاذبة‬
‫بي‬‫ر‬‫الغ‬ ‫الفلسفة‬ ‫يف‬ ‫احلقيقة‬ ‫ومعايري‬ ‫املعرفة‬ ‫يات‬‫ر‬‫(نظ‬
‫ة‬
‫خريي‬ ‫خليل‬ ‫حممد‬ ‫صربي‬ )‫االسالمى‬ ‫الفكر‬‫و‬
.
11
‫املعريف‬ ‫االتساق‬
‫االتساق‬ ‫عن‬ ‫شالل‬ ‫علي‬ ‫الدكتور‬ ‫لكالم‬ ‫تلخيص‬ ‫هنا‬
.‫املعريف‬
‫ا‬ ‫اإلتساق‬‫و‬ ‫التنافر‬ ‫ية‬‫ر‬‫نظ‬
‫السع‬ ‫هبا‬ ‫يقصد‬ ‫ملعريف‬
‫حنو‬ ‫ي‬
‫ال‬ ‫حبيث‬ ‫التناقض‬ ‫وعدم‬ ‫اإلتساق‬‫و‬ ‫اد‬‫ر‬‫االضط‬‫و‬ ‫املنطقية‬
‫اآلخر‬ ‫البعض‬ ‫مع‬ ‫بعضها‬ ‫املختلفة‬ ‫العمليات‬ ‫تتعارض‬
.)‫املعريف‬ ‫اإلتساق‬ ‫أو‬ ‫(التآلف‬ ‫فستنجر‬ ‫يسميه‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬
‫بي‬ ‫فيما‬ ‫هبا‬ ‫املتعلقة‬ ‫املعلومات‬‫و‬ ‫األفكار‬ ‫تبط‬‫ر‬‫ت‬ ‫فحينما‬
‫نها‬
‫حي‬ ‫بل‬ ‫مشكلة‬ ‫نسميه‬ ‫ما‬ ‫ينشأ‬ ‫ال‬
‫التآل‬ ‫نسميه‬ ‫ما‬ ‫د‬
‫ف‬
‫األفكار‬ ‫هذه‬ ‫تعارضت‬ ‫اذا‬ ‫أما‬ ،‫املعريف‬ ‫اإلتساق‬ ‫أو‬
‫فيما‬ ‫تناقضت‬ ‫أو‬ ‫اآلخر‬ ‫بعضها‬ ‫مع‬ ‫بعضها‬ ‫املعلومات‬‫و‬
‫الس‬ ‫اىل‬ ‫بالفرد‬ ‫وتدفع‬ ‫املعريف‬ ‫التنافر‬ ‫حالة‬ ‫تنشأ‬ ‫بينها‬
‫عي‬
.‫التآلف‬ ‫اىل‬ ‫الوصول‬‫و‬ ‫التنافر‬ ‫هذا‬ ‫ال‬‫ز‬‫الخت‬
18
‫تبط‬‫ر‬‫م‬ ‫لتكون‬ ‫اته‬‫رب‬‫وخ‬ ‫معرفته‬ ‫حنو‬ ‫ميل‬ ‫لديه‬ ‫املتعلم‬
‫ة‬
‫مع‬
‫البشري‬ ‫العقل‬ ‫فان‬ ‫لذلك‬ ‫ونتيجة‬ ،‫منطقية‬ ‫يقة‬‫ر‬‫بط‬ ‫غريها‬
‫لعدم‬ ‫دافعية‬ ‫حالة‬ ‫هو‬ ‫فالتنافر‬ ،‫للتناسق‬ ‫قوية‬ ‫حاجة‬ ‫له‬
‫االنسجام‬ ‫وعدم‬ ،‫القناعة‬ ‫أو‬ ‫الرضا‬ ‫عدم‬ ‫أو‬ ‫ازن‬‫و‬‫الت‬
‫املعلومات‬ ‫مدخالت‬ ‫بني‬ ‫التناقض‬ ‫به‬ ‫يعىن‬ ‫الذي‬‫و‬
.‫املخزونة‬ ‫املعرفية‬ ‫البيانات‬‫و‬
‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫وجود‬ ‫وعند‬
‫احلالة‬
‫يندفع‬
‫تغي‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫املعريف‬ ‫التنافر‬ ‫لتقليل‬ ‫الشخص‬
‫ري‬
‫أو‬ ‫جديدة‬ ‫كات‬
‫مدر‬ ‫يادة‬‫ز‬ ‫أو‬ ‫أكثر‬ ‫أو‬ ‫احدة‬‫و‬ ‫عقيدة‬
‫يف‬ ‫للتغري‬ ‫احلقيقي‬ ‫االساس‬ ‫ان‬‫و‬ . ‫السلوك‬ ‫تغيري‬
‫كات‬
‫املدر‬ ‫ان‬‫و‬ . ‫انسجام‬ ‫الال‬ ‫أو‬ ‫ازن‬‫و‬‫ت‬ ‫الال‬ ‫هو‬ ‫كات‬
‫املدر‬
‫ازن‬‫و‬‫الت‬ ‫إلعادة‬ ‫ات‬‫ري‬‫التغ‬ ‫حتد‬ ‫تبطة‬‫ر‬‫م‬ ‫غري‬ ‫تكون‬ ‫عندما‬
‫التنافر‬ ‫كان‬ ‫كلما‬
‫و‬ ،
‫اليت‬ ‫القضية‬ ‫كانت‬ ‫كلما‬ ‫أكرب‬
‫اىل‬ ‫دافعية‬ ‫أكثر‬ ‫الفرد‬ ‫ويكون‬ ‫أمهية‬ ‫أكثر‬ ‫التنافر‬ ‫تسبب‬
.‫التغيري‬
‫املعريف‬ ‫الدافع‬ ‫شالل؛‬ ‫علي‬ ‫عباس‬
19
‫املصدقية‬ ‫يف‬ ‫فصل‬
:‫جهات‬ ‫يف‬ ‫يقع‬ ‫املصدقية‬ ‫يف‬ ‫الكالم‬
‫احلق‬ ‫فة‬‫ر‬‫مع‬ ‫حمور‬ ‫املصدقية‬ :‫اوال‬
( ‫تعاىل‬ ‫قال‬
َ
‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬َِ
‫مب‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬ِ
‫م‬َ‫آ‬ ْ
‫م‬َُ
‫هل‬ َ
‫يل‬ِ‫ق‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬َ
‫و‬
‫ا‬
‫ا‬‫و‬ُ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ ُ‫ه‬َّ‫ل‬‫ل‬
َ
‫و‬ُ
‫ه‬َ
‫و‬ ُ‫ه‬َ‫اء‬َ
‫ر‬َ
‫و‬ ‫ا‬َِ
‫مب‬ َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫ر‬ُ
‫ف‬ْ
‫ك‬َ‫ي‬َ
‫و‬ ‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ
‫ع‬ َ
‫ل‬ِ
‫ز‬ْ‫ن‬ُ‫أ‬ ‫ا‬َِ
‫مب‬ ُ
‫ن‬ِ
‫م‬ْ
‫ؤ‬ُ‫ن‬
‫ا‬ً‫ق‬ِّ
‫د‬َ
‫ص‬ُ
‫م‬ ُّ
‫ق‬َْ
‫احل‬
‫وحمكمة‬ ‫مفصلة‬ ‫اآلية‬ ‫هذه‬ ‫ان‬ .) ْ
‫م‬ُ
‫ه‬َ
‫ع‬َ
‫م‬ ‫ا‬َ
‫م‬ِ‫ل‬ ‫ا‬ً‫ق‬ِّ
‫د‬َ
‫ص‬ُ
‫م‬
‫بالدعوة‬ ‫االميان‬ ‫خبصوص‬
‫تصديقها‬ ‫اعي‬‫و‬‫ود‬ ‫وشروط‬
‫ف‬‫ر‬‫املع‬ ‫ان‬ ‫يف‬ ‫ظاهرة‬ ‫وهي‬ .‫بالنقل‬ ‫التصديق‬ ‫شرط‬ ‫وتبني‬
‫ة‬
‫االميان‬ ‫يف‬ ‫املعترب‬ ‫هو‬ ‫ة‬ّ
‫ق‬‫ح‬ ‫معارف‬ ‫من‬ ‫قبلها‬ ‫ملا‬ ‫املصدقة‬
‫بالنقل‬ ‫بالتشبث‬ ‫النهي‬ ‫على‬ ‫تدل‬ ‫اهنا‬ ‫كما‬ .‫بالدعوة‬
‫النقل‬ ‫ورفض‬ )‫اجلماعة‬ ‫او‬ ‫االنسان‬ ‫عند‬ ‫(مبا‬ ‫اخلاص‬
‫حبجة‬ )‫اخرى‬ ‫مجاعة‬ ‫عند‬ ‫او‬ ‫الغري‬ ‫عند‬ ‫(ما‬ ‫اخلارجي‬
02
‫النقل‬‫و‬ ‫الدعوة‬ ‫اف‬‫ر‬‫اط‬ ‫خالل‬ ‫ومن‬ .‫باألول‬ ‫االكتفاء‬
‫اآلي‬ ‫تعرض‬ ‫وعدم‬
‫عدم‬ ‫اىل‬ ‫تشري‬ ‫الناقل‬ ‫لشخصية‬ ‫ة‬
‫الناقل‬ ‫حبال‬ ‫االعتبار‬
‫الد‬ ‫و‬ ‫باملضمون‬ ‫االعتبار‬ ‫امنا‬‫و‬
‫عوة‬
. ‫ذاهتا‬
‫يفرض‬ ‫مما‬ ‫فقط‬ ‫ليس‬ ‫للخرب‬ ‫املتنية‬ ‫القيمة‬ ‫ية‬‫ر‬‫حمو‬ ‫ان‬
‫ه‬
‫روح‬ ‫و‬ ‫دستور‬ ‫له‬ ‫نظام‬ ‫فهو‬ ،‫ايضا‬ ‫ع‬
‫الشر‬ ‫بل‬ ‫العقل‬
‫انظمته‬ ‫و‬ ‫ائه‬‫ز‬‫اج‬ ‫باقي‬ ‫له‬‫و‬‫ح‬ ‫تدور‬ ‫وقطب‬ ‫ومقاصد‬
‫تلك‬ ‫خيالف‬ ‫ما‬ ‫كل‬
‫و‬ .‫به‬ ‫وتتصل‬
‫و‬ ‫املقاصد‬‫و‬ ‫الروح‬
‫ال‬
‫ع‬
‫فالشر‬ . ‫به‬ ‫االخذ‬ ‫يصح‬ ‫ال‬ ‫هبا‬ ‫يتصل‬
‫و‬ ‫نظام‬
‫اضح‬
،‫خمالفتها‬ ‫يصح‬ ‫ال‬ ‫قطعية‬ ‫ثابتة‬ ‫معارف‬ ‫فيه‬ ‫املعامل‬
‫بصدورها‬ ‫االطمئنان‬ ‫درجة‬ ‫كانت‬‫مهما‬ ‫الظنية‬ ‫االخبار‬‫و‬
‫فاهنا‬
‫نظام‬ ‫اي‬ ‫حال‬ ‫هو‬ ‫كما‬‫املتين‬ ‫للتقييم‬ ‫فيه‬ ‫خاضعة‬
‫اىل‬ ‫وحيتكم‬ ‫اصول‬‫و‬ ‫اسس‬ ‫له‬ ‫اختصاصي‬ ‫معريف‬
‫عمومات‬
‫اعد‬‫و‬‫وق‬
‫النظام‬ ‫دستور‬ ‫هي‬ ‫ظاهرة‬ ‫ثابتة‬
01
‫بل‬ ‫املستفيضة‬ ‫االخبار‬ ‫ظاهر‬ ‫ذلك‬ ‫وعلى‬ ‫وعموده‬
‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫يف‬ ‫ان‬ ‫جدا‬ ‫اجللي‬ ‫ن‬ ‫و‬ .‫الثابتة‬ ‫الشرعية‬ ‫املعارف‬
‫يكون‬ ‫و‬ ،‫خيالفها‬ ‫ما‬ ‫قبول‬ ‫يصح‬ ‫ال‬ ‫ثابتة‬ ‫معارف‬
‫هلا‬ ‫املخالف‬
‫قويا‬ ‫كان‬‫ان‬‫و‬ )‫(معرفيا‬ ‫ضعيفا‬ ‫مشكال‬
‫(ص‬ ‫قويا‬ ‫املخالف‬ ‫وغري‬ ،)‫سنديا‬ ‫(صحيحا‬
‫حيحا‬
‫السنة‬‫و‬ ‫القرآن‬ ‫ان‬ ‫بل‬ .‫سندبا‬ ‫ضعيفا‬ ‫كان‬‫ان‬‫و‬ )‫معرفيا‬
.‫ستعرف‬ ‫كما‬ ‫الشك‬ ‫يقبل‬ ‫ال‬ ‫بشكل‬ ‫بذلك‬ ‫جاءت‬ ‫قد‬
‫املصدقية‬ ‫ية‬‫ر‬‫حمو‬ ‫ان‬
-
‫وشاهد‬ ‫ق‬ّ
‫د‬‫مص‬ ‫وجود‬ ‫وهي‬
‫ح‬
‫تطر‬ ‫اليت‬ ‫اجلديد‬ ‫للمعرفة‬ ‫السابقة‬ ‫املعلومة‬ ‫املعرفة‬ ‫يف‬
‫كعلم‬
-
‫يف‬ ‫ظاهر‬ ‫احقيتها‬ ّ
‫تبني‬ ‫و‬ ‫الدعوة‬ ‫قبول‬ ‫يف‬
‫ق‬ ‫يز‬‫ز‬‫الع‬ ‫الكتاب‬
ُ
‫ت‬ْ‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬َِ
‫مب‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬ِ
‫م‬َ‫آ‬َ
‫(و‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫ال‬
‫ا‬ً‫ق‬ِّ
‫د‬َ
‫ص‬ُ
‫م‬
‫جعلت‬ ‫فهنا‬ .) ِ
‫ه‬ِ‫ب‬ ٍ
‫ر‬ِ‫اف‬َ
‫ك‬ َ
‫ل‬َّ
‫َو‬‫أ‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬‫و‬ُ
‫ك‬َ‫ت‬ َ
‫ال‬َ
‫و‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬َ
‫ع‬َ
‫م‬ ‫ا‬َ
‫م‬ِ‫ل‬
‫ملا‬ ‫افقة‬‫و‬‫م‬ ‫و‬ ‫مصدقة‬ ‫الدعوة‬ ‫ان‬ ‫بسبب‬ ‫لالميان‬ ‫الدعوة‬
‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬ِ
‫م‬َ‫آ‬ ْ
‫م‬َُ
‫هل‬ َ
‫يل‬ِ‫ق‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬َ
‫(و‬ ‫تعاىل‬ ‫له‬‫و‬‫ق‬ ‫كذلك‬‫و‬ .‫املدعوين‬ ‫عند‬
00
َ‫ق‬ ُ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ َ
‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬َِ
‫مب‬
َ
‫و‬ ‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ
‫ع‬ َ
‫ل‬ِ
‫ز‬ْ‫ن‬ُ‫أ‬ ‫ا‬َِ
‫مب‬ ُ
‫ن‬ِ
‫م‬ْ
‫ؤ‬ُ‫ن‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ل‬‫ا‬
ُ‫ه‬َ‫اء‬َ
‫ر‬َ
‫و‬ ‫ا‬َِ
‫مب‬ َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫ر‬ُ
‫ف‬ْ
‫ك‬َ‫ي‬
ْ
‫ن‬َ
‫م‬ ْ
‫ل‬ُ‫ق‬( ‫تعاىل‬ ‫له‬‫و‬‫ق‬ ‫و‬ ) ْ
‫م‬ُ
‫ه‬َ
‫ع‬َ
‫م‬ ‫ا‬َ
‫م‬ِ‫ل‬ ‫ا‬ً‫ق‬ِّ
‫د‬َ
‫ص‬ُ
‫م‬ ُّ
‫ق‬َْ
‫احل‬ َ
‫و‬ُ
‫ه‬َ
‫و‬
ِ
‫إ‬ِ‫ب‬ َ
‫ك‬ِ‫ب‬ْ‫ل‬َ‫ق‬ ‫ى‬َ‫ل‬َ
‫ع‬ ُ‫ه‬َ‫ل‬َّ
‫ز‬َ‫ن‬ ُ‫َّه‬‫ن‬ِ
‫إ‬َ‫ف‬ َ
‫يل‬ِْ
‫رب‬ِِ
‫جل‬ ‫ا‬ًّ
‫و‬ُ
‫د‬َ
‫ع‬ َ
‫ن‬‫ا‬َ
‫ك‬
‫ا‬ً‫ق‬ِّ
‫د‬َ
‫ص‬ُ
‫م‬ ِ
‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ ِ
‫ن‬ْ‫ذ‬
‫قو‬ ‫و‬ ) ِ
‫ه‬ْ‫ي‬َ
‫د‬َ‫ي‬ َْ
‫ني‬َ‫ب‬ ‫ا‬َ
‫م‬ِ‫ل‬
َ
‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ
‫ع‬ َ
‫ل‬َّ
‫ز‬َ‫(ن‬ ‫تعاىل‬ ‫له‬
ِّ
‫ق‬َْ
‫احل‬ِ‫ب‬ َ
‫اب‬َ‫ت‬ِ
‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬
َِ
‫مس‬ ‫ا‬َّ
‫م‬َ‫ل‬ ‫َّا‬‫ن‬َ‫أ‬َ
‫(و‬ ‫تعاىل‬ ‫قال‬ ‫و‬ ) ِ
‫ه‬ْ‫ي‬َ
‫د‬َ‫ي‬ َْ
‫ني‬َ‫ب‬ ‫ا‬َ
‫م‬ِ‫ل‬ ‫ا‬ً‫ق‬ِّ
‫د‬َ
‫ص‬ُ
‫م‬
‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ع‬
‫االميان‬ ‫مصدر‬ ‫ان‬ ‫اىل‬ ‫تشري‬ ‫اآلية‬ ‫هذه‬ )ِ
‫ه‬ِ‫ب‬ ‫َّا‬‫ن‬َ
‫م‬َ‫آ‬ ‫ى‬َ
‫د‬ُْ
‫هل‬‫ا‬
‫اىل‬ ‫نظر‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫مطلق‬ ‫بشكل‬ ‫هدى‬ ‫املسموع‬ ‫كون‬
‫تعاىل‬ ‫له‬‫و‬‫ق‬ ‫ان‬ ‫و‬ .‫الناقل‬ ‫حالة‬
َ
‫(و‬
َ‫آ‬ ْ
‫م‬َُ
‫هل‬ َ
‫يل‬ِ‫ق‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬
‫ا‬َِ
‫مب‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬ِ
‫م‬
َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫ر‬ُ
‫ف‬ْ
‫ك‬َ‫ي‬َ
‫و‬ ‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ
‫ع‬ َ
‫ل‬ِ
‫ز‬ْ‫ن‬ُ‫أ‬ ‫ا‬َِ
‫مب‬ ُ
‫ن‬ِ
‫م‬ْ
‫ؤ‬ُ‫ن‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ ُ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ َ
‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬
ُ‫ه‬َ‫اء‬َ
‫ر‬َ
‫و‬ ‫ا‬َِ
‫مب‬
‫املذهبية‬ ‫ان‬ ‫اىل‬ ‫يشري‬ ) ْ
‫م‬ُ
‫ه‬َ
‫ع‬َ
‫م‬ ‫ا‬َ
‫م‬ِ‫ل‬ ‫ا‬ً‫ق‬ِّ
‫د‬َ
‫ص‬ُ
‫م‬ ُّ
‫ق‬َْ
‫احل‬ َ
‫و‬ُ
‫ه‬َ
‫و‬
‫باخلاص‬ ‫بالتشبث‬ ‫التعذر‬ ‫ذم‬ ‫و‬ ‫ان‬‫ر‬‫الق‬ ‫هنى‬ ‫اذ‬ ‫باطلة‬
‫ام‬‫و‬ )‫املذهيب‬ ‫(الطائفي‬
‫مسع‬ ‫ما‬ ‫م ى‬ ‫باهلدى‬ ‫باالميان‬ ‫ر‬
.
‫تعاىل‬ ‫له‬‫و‬‫وق‬
َ
‫ص‬ُ
‫م‬ ِّ
‫ق‬َْ
‫احل‬ِ‫ب‬ َ
‫اب‬َ‫ت‬ِ
‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ
‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ
‫ع‬ َ
‫ل‬َّ
‫ز‬َ‫(ن‬
‫ا‬َ
‫م‬ِ‫ل‬ ‫ا‬ً‫ق‬ِّ
‫د‬
) ِ
‫ه‬ْ‫ي‬َ
‫د‬َ‫ي‬ َْ
‫ني‬َ‫ب‬
‫شر‬ ‫املصدقية‬ ‫بان‬ ‫ظاهر‬ ‫هو‬ ‫بل‬ ‫يشعر‬
‫يف‬ ‫ط‬
‫الشهادة‬‫و‬ ‫االهلي‬ ‫االخبار‬ ‫فيكون‬ ‫فيه‬ ‫احلقية‬‫و‬ ‫الكتابية‬
02
‫ظاهر‬ ‫ان‬ ‫بل‬ .‫التأسيس‬ ‫ليس‬‫و‬ ‫التأكيد‬ ‫باب‬ ‫من‬ ‫هي‬
‫القرآن‬
‫املصدقية‬ ‫كون‬
‫لتصديق‬ ‫املعترب‬‫و‬ ‫الداعي‬ ‫هي‬
ً‫ق‬ِّ
‫د‬َ
‫ص‬ُ
‫م‬ ُ
‫ت‬ْ‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬َِ
‫مب‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬ِ
‫م‬َ‫آ‬َ
‫(و‬ ‫تعاىل‬ ‫قال‬ ‫بدعوته؛‬ ‫القائل‬
‫ا‬َ
‫م‬ِ‫ل‬ ‫ا‬
/‫[البقرة‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬َ
‫ع‬َ
‫م‬
51
) ]
‫يف‬ ‫صرحيا‬ ‫ورد‬ ‫قد‬ ‫النهي‬ ‫ان‬ ‫بل‬ .
‫؛‬ ‫املدعو‬ ‫عند‬ ‫مبا‬ ‫املصدقة‬ ‫الدعوة‬ ‫رد‬ ‫از‬‫و‬‫ج‬ ‫عدم‬
‫قال‬
ً‫ق‬ِّ
‫د‬َ
‫ص‬ُ
‫م‬ ُ
‫ت‬ْ‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬َِ
‫مب‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬ِ
‫م‬َ‫آ‬َ
‫(و‬ ‫تعاىل‬
َ
‫ع‬َ
‫م‬ ‫ا‬َ
‫م‬ِ‫ل‬ ‫ا‬
‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬‫و‬ُ
‫ك‬َ‫ت‬ َ
‫ال‬َ
‫و‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬
/‫[البقرة‬ ِ
‫ه‬ِ‫ب‬ ٍ
‫ر‬ِ‫اف‬َ
‫ك‬ َ
‫ل‬َّ
‫َو‬‫أ‬
51
‫قد‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫ان‬ ‫كما‬. )]
‫ال‬ ‫الذي‬ ‫بالظن‬ ‫مصدق‬ ‫هلا‬ ‫ليس‬ ‫اليت‬ ‫ات‬‫و‬‫الدع‬ ‫وصف‬
َ‫ل‬َ
‫و‬ َ
‫ن‬َ‫آ‬ْ
‫ر‬ُ
‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫ر‬َّ‫ب‬َ
‫د‬َ‫ت‬َ‫ي‬ َ
‫ال‬َ‫ف‬َ‫أ‬( ‫تعاىل‬ ‫قال‬ ‫اتباعه‬ ‫يصح‬
َ
‫ن‬‫ا‬َ
‫ك‬ ْ
‫و‬
ً‫ف‬ َ
‫ال‬ِ‫ت‬ْ
‫اخ‬ ِ
‫يه‬ِ‫ف‬ ‫ا‬‫و‬ُ
‫د‬َ
‫ج‬َ
‫و‬َ‫ل‬ ِ
‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ ِْ
‫ري‬َ
‫غ‬ ِ
‫د‬ْ‫ن‬ِ
‫ع‬ ْ
‫ن‬ِ
‫م‬
‫ا‬
‫ا‬ً
‫ري‬ِ‫ث‬َ
‫ك‬
/‫[النساء‬
80
‫وقال‬ ،‫املصدقية‬ ‫هو‬ ‫االختالف‬ ‫وعدم‬ )]
َ‫ب‬َ‫آ‬َ
‫و‬ ْ
‫م‬ُ‫ت‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬َ
‫وه‬ُ
‫م‬ُ‫ت‬ْ‫ي‬ََّ
‫مس‬ ٌ‫اء‬َْ
‫َمس‬‫أ‬ َّ
‫ال‬ِ‫إ‬ َ
‫ي‬ِ
‫ه‬ ْ
‫ن‬ِ‫إ‬( ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬
‫ا‬َ
‫م‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ُ
ُ‫ا‬
َّ
‫ن‬َّ‫ظ‬‫ال‬ َّ
‫ال‬ِ‫إ‬ َ
‫ن‬‫و‬ُ‫ع‬ِ‫ب‬َّ‫ت‬َ‫ي‬ ْ
‫ن‬ِ‫إ‬ ٍ
‫ان‬َ‫ط‬ْ‫ل‬ُ
‫س‬ ْ
‫ن‬ِ
‫م‬ ‫ا‬َ
ِ
‫هب‬ ُ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ َ
‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬
‫ى‬َ
‫و‬ْ
‫ه‬َ‫ت‬ ‫ا‬َ
‫م‬َ
‫و‬
ْ
‫م‬ُ
‫ه‬َ‫اء‬َ
‫ج‬ ْ
‫د‬َ
‫ق‬َ‫ل‬َ
‫و‬ ُ
‫س‬ُ
‫ف‬ْ‫َن‬ْ
‫األ‬
‫وعد‬ ) ‫ى‬َ
‫د‬ُْ
‫هل‬‫ا‬ ُ
‫م‬ِِّ
‫هب‬َ
‫ر‬ ْ
‫ن‬ِ
‫م‬
‫املصدق‬ ‫م‬
‫كيف‬‫فالحظ‬ .‫الربهان‬‫و‬ ‫السلطان‬ ‫عدم‬ ‫من‬ ‫هو‬ ‫الشاهد‬
05
‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫من‬ ‫السلطان‬ ‫فقدان‬ ‫كون‬ ‫بني‬ ‫ان‬‫ر‬‫الق‬ ‫ان‬
‫شاهد‬ ‫او‬ ‫مبصدق‬
‫تلك‬ ‫اسقط‬‫و‬ ‫االنفس‬ ‫هتوى‬ ‫مما‬ ‫انه‬
‫بغض‬ ‫ذلك‬ ‫ان‬ ‫الظاهر‬ ‫من‬ ‫و‬ ،‫بذلك‬ ‫االعتبار‬ ‫عن‬ ‫املعرفة‬
‫ا‬ ‫نفي‬ ‫بذلك‬ ‫يشعر‬ ‫و‬ .‫القائل‬ ‫عن‬ ‫النظر‬
‫ا‬ ‫عن‬ ‫لعلم‬
‫فة‬‫ر‬‫ملع‬
‫ي‬ِ
‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ َّ
‫ن‬ِ‫إ‬( ‫تعاىل‬ ‫له‬‫و‬‫ق‬ ‫باملصدقية‬ ‫تتسم‬ ‫ال‬ ‫اليت‬ ‫الظنية‬
َ
‫ال‬ َ
‫ن‬
ُْ
‫األ‬ َ‫ة‬َ‫ي‬ِ
‫م‬ْ
‫س‬َ‫ت‬ َ‫ة‬َ
‫ك‬ِ‫ئ‬ َ
‫ال‬َ
‫م‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ
‫ن‬‫و‬ُّ
‫م‬َ
‫س‬ُ‫ي‬َ‫ل‬ ِ‫ة‬َ
‫ر‬ِ
‫خ‬َْ
‫اآل‬ِ‫ب‬ َ
‫ن‬‫و‬ُ‫ن‬ِ
‫م‬ْ
‫ؤ‬ُ‫ي‬
))( ‫ى‬َ‫ث‬ْ‫ن‬
‫ا‬ َّ
‫ن‬ِ‫إ‬َ
‫و‬ َّ
‫ن‬َّ‫ظ‬‫ال‬ َّ
‫ال‬ِ‫إ‬ َ
‫ن‬‫و‬ُ‫ع‬ِ‫ب‬َّ‫ت‬َ‫ي‬ ْ
‫ن‬ِ‫إ‬ ٍ
‫م‬ْ‫ل‬ِ
‫ع‬ ْ
‫ن‬ِ
‫م‬ ِ
‫ه‬ِ‫ب‬ ْ
‫م‬َُ
‫هل‬ ‫ا‬َ
‫م‬َ
‫و‬
َ
‫ال‬ َّ
‫ن‬َّ‫ظ‬‫ل‬
َ
‫ن‬ِ
‫م‬ ِ
‫ين‬ْ‫غ‬ُ‫ي‬
‫اث‬‫و‬ ‫هنا‬ ‫املفقود‬ ‫العلم‬ ‫فان‬ ) ‫ا‬ً‫ئ‬ْ‫ي‬َ
‫ش‬ ِّ
‫ق‬َْ
‫احل‬
‫بات‬
‫الذي‬‫و‬ ‫السلطان‬‫و‬ ‫الربهان‬‫و‬ ‫احلجة‬ ‫عدم‬ ‫الجل‬ ‫هو‬ ‫الظن‬
‫وال‬ ‫له‬ ‫مصدق‬ ‫ال‬ ‫فما‬ .‫وشاهد‬ ‫مصدق‬ ‫وجود‬ ‫اساسه‬
‫الداعي‬ ‫و‬ ‫الدعوة‬ ‫يف‬ ‫املصدقية‬ ‫اذن‬ .‫ظن‬ ‫فهو‬ ‫شاهد‬
‫احلق‬ ‫املعترب‬ ‫هي‬ ‫اليها‬
‫ر‬ ‫ان‬ ‫و‬ ،‫هبا‬ ‫لالميان‬ ‫الداعي‬ ‫و‬
‫د‬
‫ع‬ ‫مبا‬ ‫املصدقة‬ ‫الدعوة‬
‫قرآني‬ ‫ومذموم‬ ‫عنه‬ ‫منهي‬ ‫املدعو‬ ‫ند‬
‫ا‬
.
01
‫الصدق‬ ‫جعل‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫ان‬ ‫تقدم‬ ‫ما‬ ‫كل‬‫يؤيد‬ ‫و‬
‫العلمية‬ ‫املعرفة‬ ‫يف‬ ‫شرط‬ ‫احلق‬‫و‬
‫بال‬ ‫االميان‬ ‫ووجه‬
‫دعوة‬
‫(القويل‬ ‫احلق‬‫و‬ ‫الصدق‬ ‫اتباع‬ ‫اجب‬‫و‬‫ال‬ ‫ان‬ ‫و‬ ،‫اتباعها‬‫و‬
‫يق‬‫ر‬‫وط‬ ‫قائله‬ ‫عن‬ ‫النظر‬ ‫بغض‬ ‫الذاتية‬ ‫بعالماته‬ )‫املتين‬
( ‫تعاىل‬ ‫قال‬ ‫له‬‫و‬‫ووص‬ ‫نقله‬
ََّ
‫مت‬َ
‫و‬
ِّ‫ب‬َ
‫ر‬ ُ‫ة‬َ
‫م‬ِ‫ل‬َ
‫ك‬ ْ
‫ت‬
‫ا‬ً‫ق‬ْ
‫د‬ِ
‫ص‬ َ
‫ك‬
( ُ
‫يم‬ِ‫ل‬َ
‫ع‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُ
‫يع‬ِ
‫م‬َّ
‫الس‬ َ
‫و‬ُ
‫ه‬َ
‫و‬ ِ
‫ه‬ِ‫ات‬َ
‫م‬ِ‫ل‬َ
‫ك‬ِ‫ل‬ َ
‫ِّل‬
‫د‬َ‫ب‬ُ
‫م‬ َ
‫ال‬ ً
‫ال‬ْ
‫د‬َ
‫ع‬َ
‫و‬
ْ
‫ن‬ِ‫إ‬َ
‫و‬ ))
َّ‫ل‬‫ال‬ ِ
‫يل‬ِ‫ب‬َ
‫س‬ ْ
‫ن‬َ
‫ع‬ َ
‫وك‬ُّ‫ل‬ِ
‫ض‬ُ‫ي‬ ِ
‫ض‬ْ
‫َر‬ْ
‫األ‬ ِ
‫يف‬ ْ
‫ن‬َ
‫م‬ َ
‫ر‬َ‫ث‬ْ
‫ك‬َ‫أ‬ ْ
‫ع‬ِ
‫ط‬ُ‫ت‬
ْ
‫ن‬ِ‫إ‬ ِ
‫ه‬
‫فالحظ‬ ) َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫ص‬ُ
‫ر‬َْ
‫خي‬ َّ
‫ال‬ِ‫إ‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬ ْ
‫ن‬ِ‫إ‬َ
‫و‬ َّ
‫ن‬َّ‫ظ‬‫ال‬ َّ
‫ال‬ِ‫إ‬ َ
‫ن‬‫و‬ُ‫ع‬ِ‫ب‬َّ‫ت‬َ‫ي‬
‫كيف‬
‫جعل‬
‫هو‬ ‫غريه‬ ‫ان‬‫و‬ ‫العلم‬ ‫على‬ ‫دال‬ ‫الصدق‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬
‫املعرفة‬ ‫فصدق‬ .‫اشتهر‬ ‫ان‬‫و‬ ‫الظن‬
–
‫ذاتي‬ ‫بعالمات‬
( ‫ة‬
)‫املتنية‬ ‫كاملصدقية‬
-
‫من‬ ‫بصدورها‬ ‫للعلم‬ ‫يق‬‫ر‬‫الط‬ ‫هو‬
.‫ع‬
‫الشار‬
ْ
‫خ‬ُ‫ت‬َ‫ف‬ ٍ
‫م‬ْ‫ل‬ِ
‫ع‬ ْ
‫ن‬ِ
‫م‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬َ
‫د‬ْ‫ن‬ِ
‫ع‬ ْ
‫ل‬َ
‫ه‬ ْ
‫ل‬ُ‫ق‬( ‫تعاىل‬ ‫قال‬
ُ‫وه‬ُ
‫ج‬ِ
‫ر‬
ْ‫َن‬‫أ‬ ْ
‫ن‬ِ‫إ‬َ
‫و‬ َّ
‫ن‬َّ‫ظ‬‫ال‬ َّ
‫ال‬ِ‫إ‬ َ
‫ن‬‫و‬ُ‫ع‬ِ‫ب‬َّ‫ت‬َ‫ت‬ ْ
‫ن‬ِ‫إ‬ ‫ا‬َ‫ن‬َ‫ل‬
ِ‫إ‬ ْ
‫م‬ُ‫ت‬
‫ان‬ .) َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫ص‬ُ
‫ر‬َْ
‫خت‬ َّ
‫ال‬
‫مبطل‬ ‫وهو‬ ‫ظاهر‬ ‫هو‬ ‫كما‬‫ين‬‫ر‬‫الكاف‬ ‫اىل‬ ‫وجه‬ ‫هنا‬ ‫االمر‬
َ
‫ال‬َ
‫(و‬ ‫تعاىل‬ ‫له‬‫و‬‫ق‬ ‫ومثله‬ ،‫الناقل‬ ‫باعتبار‬ ‫للقول‬ ‫احة‬‫ر‬‫ص‬
05
ْ
‫م‬ُ‫ت‬ْ‫َن‬‫أ‬َ
‫و‬ َّ
‫ق‬َْ
‫احل‬ ‫ا‬‫و‬ُ
‫م‬ُ‫ْت‬
‫ك‬َ‫ت‬َ
‫و‬ ِ
‫ل‬ِ
‫اط‬َ‫ب‬ْ‫ل‬‫ا‬ِ‫ب‬ َّ
‫ق‬َْ
‫احل‬ ‫ا‬‫و‬ُ
‫س‬ِ‫ب‬ْ‫ل‬َ‫ت‬
‫فان‬ )َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫م‬َ‫ل‬ْ
‫ع‬َ‫ت‬
‫عن‬ ‫النظر‬ ‫بغض‬ ‫حقة‬ ‫املعرفة‬ ‫لكون‬ ‫هنا‬ ‫ية‬‫ز‬‫ك‬
‫املر‬
‫ن‬
.‫قاهلا‬
( ‫تعاىل‬ ‫قال‬ ‫و‬
َ
‫ىل‬ِ‫إ‬ ‫ي‬ِ
‫د‬ْ
‫ه‬َ‫ي‬ ْ
‫ن‬َ
‫م‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ِ‫ائ‬َ
‫ك‬
َ
‫ر‬ُ
‫ش‬ ْ
‫ن‬ِ
‫م‬ ْ
‫ل‬َ
‫ه‬ ْ
‫ل‬ُ‫ق‬
َْ
‫احل‬ َ
‫ىل‬ِ‫إ‬ ‫ي‬ِ
‫د‬ْ
‫ه‬َ‫ي‬ ْ
‫ن‬َ
‫م‬َ‫ف‬َ‫أ‬ ِّ
‫ق‬َ
‫ح‬ْ‫ل‬ِ‫ل‬ ‫ي‬ِ
‫د‬ْ
‫ه‬َ‫ي‬ ُ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ ِ
‫ل‬ُ‫ق‬ ،ِّ
‫ق‬َْ
‫احل‬
ُّ
‫ق‬َ
‫َح‬‫أ‬ ِّ
‫ق‬
َ
‫ك‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬َ‫ل‬ ‫ا‬َ
‫م‬َ‫ف‬ ‫ى‬َ
‫د‬ْ
‫ه‬ُ‫ي‬ ْ
‫ن‬َ‫أ‬ َّ
‫ال‬ِ‫إ‬ ‫ِّي‬
‫د‬ِ
‫ه‬َ‫ي‬ َ
‫ال‬ ْ
‫ن‬َّ
‫َم‬‫أ‬ َ
‫ع‬َ‫َّب‬‫ت‬ُ‫ي‬ ْ
‫ن‬َ‫أ‬
َ
‫ف‬ْ‫ي‬
‫ظاهر‬ ‫اآلية‬ ‫و‬ ) ََ
‫ن‬‫و‬ُ
‫م‬ُ
‫ك‬َْ
‫حت‬
‫املضمون‬‫و‬ ‫احلق‬ ‫جعل‬ ‫يف‬ ‫ة‬
‫ال‬ ‫الدعوة‬ ‫لقبول‬ ‫االساسي‬ ‫الداعي‬‫و‬ ‫املصدر‬ ‫له‬ ‫افق‬‫و‬‫امل‬
‫خالف‬ ‫ما‬ ‫بانه‬ ‫للظن‬ ‫العلمي‬ ‫يف‬‫ر‬‫التع‬ ‫هذا‬ ‫ان‬ . ‫غري‬
‫صدقا‬ ‫كان‬‫ما‬ ‫هو‬ ‫العلم‬ ‫ان‬‫و‬ ‫الصدق‬
‫ان‬ ‫دعوى‬ ‫يبطل‬
‫العلم‬ ‫هو‬ ‫كله‬‫املعيار‬ ‫بل‬ ،‫اخلرب‬ ‫ظنية‬ ‫من‬ ‫تقلل‬ ‫السند‬ ‫قوة‬
‫بشي‬ ‫ليس‬‫و‬ ‫القول‬ ‫يف‬ ‫ذاتية‬ ‫بعالمات‬ ‫بالصدق‬
‫ء‬
‫غري‬
‫بالصدق‬ ‫املعروف‬ ‫فالقائل‬ ،‫القائل‬‫و‬ ‫يق‬‫ر‬‫كالط‬ ‫متين‬
‫وال‬ ‫صدق‬ ‫(غري‬ ‫هدى‬ ‫غري‬ ‫هو‬ ‫مبا‬ ‫تكلم‬ ‫ان‬ ‫الضبط‬‫و‬
‫ال‬ ‫من‬ ‫ان‬ ‫كما‬،‫كان‬‫مهما‬ ‫له‬‫و‬‫بق‬ ‫العمل‬ ‫جيز‬ ‫مل‬ )‫حق‬
‫(بالصدق‬ ‫باهلدى‬ ‫تكلم‬ ‫ان‬ ‫الضبط‬ ‫وال‬ ‫بالصدق‬ ‫يعرف‬
01
‫فانه‬ ‫كاملصدقية‬ ‫الذاتية‬ ‫بعالماته‬ ‫يعرف‬ ‫الذي‬ )‫احلق‬‫و‬
‫ا‬ ‫جيب‬ ‫بل‬ ‫به‬ ‫االخذ‬ ‫جيوز‬
‫العمل‬ ‫او‬ ‫العلم‬ ‫حصر‬ ‫ن‬
.‫به‬ ‫اجب‬‫و‬‫ال‬
‫كون‬‫على‬ ‫دالة‬ ‫احلق‬ ‫وآيات‬
‫االمي‬ ‫مصدر‬
‫ان‬
‫معرفة‬ ‫من‬ ‫املضمون‬‫و‬ ‫املنت‬ ‫يف‬ ‫ما‬ ‫هو‬
‫دون‬ ‫من‬ ‫مطلقا‬
‫ا‬‫و‬ُ‫ب‬َّ
‫ذ‬َ
‫ك‬ْ
‫ل‬َ‫(ب‬ ‫تعاىل‬ ‫قال‬ ‫املقام؛‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫القائل‬ ‫اىل‬ ‫االشارة‬
‫تعاىل‬ ‫قال‬ ‫و‬ ) ٍ
‫يج‬ِ
‫ر‬َ
‫م‬ ٍ
‫ر‬ْ
‫َم‬‫أ‬ ِ
‫يف‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬َ‫ف‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬َ‫اء‬َ
‫ج‬ ‫ا‬َّ
‫م‬َ‫ل‬ ِّ
‫ق‬َْ
‫احل‬ِ‫ب‬
َْ
‫مل‬َ‫أ‬(
ْ‫أ‬َ‫ي‬
َّ‫ل‬‫ال‬ ِ
‫ر‬ْ
‫ك‬ِ
‫ذ‬ِ‫ل‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬ُ‫وب‬ُ‫ل‬ُ‫ق‬ َ
‫ع‬َ
‫ش‬َْ
‫خت‬ ْ
‫ن‬َ‫أ‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬َ
‫م‬َ‫آ‬ َ
‫ين‬ِ
‫ذ‬َّ‫ل‬ِ‫ل‬ ِ
‫ن‬
َ
‫ل‬َ
‫ز‬َ‫ن‬ ‫ا‬َ
‫م‬َ
‫و‬ ِ
‫ه‬
) ِّ
‫ق‬َْ
‫احل‬ َ
‫ن‬ِ
‫م‬
‫ا‬َ‫ت‬ِ
‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ُوت‬‫أ‬ َ
‫ين‬ِ
‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ َّ
‫ن‬ِ‫إ‬َ
‫(و‬ ‫تعاىل‬ ‫وقال‬
َ
‫ب‬
) ْ
‫م‬ِِّ
‫هب‬َ
‫ر‬ ْ
‫ن‬ِ
‫م‬ ُّ
‫ق‬َْ
‫احل‬ ُ‫َّه‬‫ن‬َ‫أ‬ َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫م‬َ‫ل‬ْ‫ع‬َ‫ي‬َ‫ل‬
‫اال‬ ‫وهذه‬
‫ان‬ ‫كالنص‬‫ية‬
.‫العكس‬ ‫ويس‬ ‫وهداه‬ ‫املنت‬ ‫بداللة‬ ‫يعلم‬ ‫الصدور‬
‫املصدقة‬ ‫املستفيضة‬ ‫االخبار‬ ‫جاءت‬ ‫ذلك‬ ‫وعلى‬
.‫لذلك‬ ‫افقة‬‫و‬‫امل‬ ‫و‬ ‫بذلك‬
:‫قال‬ ‫احلر‬ ‫بن‬ ‫أيوب‬ ‫فعن‬
‫مردود‬ ‫شيء‬ ‫كل‬:‫يقول‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫أبا‬ ‫مسعت‬
‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫افق‬‫و‬‫ي‬ ‫ال‬ ‫حديث‬ ‫كل‬
‫و‬ ،‫السنة‬‫و‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫إىل‬
08
‫عبد‬ ‫أبا‬ ‫سألت‬ :‫قال‬ ،‫يعفور‬ ‫أيب‬ ‫ابن‬ ‫وعن‬ .‫زخرف‬ ‫فهو‬
‫اخ‬ ‫عن‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬
‫ف‬ ، ‫به‬ ‫يثق‬ ‫من‬ ‫يرويه‬ ‫تالف‬
:‫قال‬
‫كتاب‬‫من‬ ‫شاهد‬ ‫له‬ ‫فوجدمتوه‬ ‫حديث‬ ‫عليكم‬ ‫ورد‬ ‫إذا‬
‫ا‬‫و‬‫(فخذ‬ ،‫اله‬‫و‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫قول‬ ‫من‬ ‫أو‬ ‫اهلل‬
.)‫به‬ ‫ا‬‫و‬‫تاخذ‬ ‫(فال‬ ‫أوىل‬ ‫به‬ ‫جاءكم‬ ‫فالذي‬ ‫وإال‬ )‫به‬
‫وعن‬
‫علينا‬ ‫ا‬‫و‬‫تقبل‬ ‫ال‬ ‫قال‬ ‫انه‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫احلسن‬ ‫أيب‬
‫حتدثنا‬ ‫إن‬ ‫فإنا‬ ‫القرآن‬ ‫خالف‬
‫القرآ‬ ‫افقة‬‫و‬‫مب‬ ‫حدثنا‬
‫ن‬
‫وال‬ ، ‫حند‬ ‫له‬‫و‬‫رس‬ ‫وعن‬ ‫اهلل‬ ‫عن‬ ‫إنا‬ ،‫السنة‬ ‫افقة‬‫و‬‫وم‬
‫كالم‬ ‫إن‬ ،‫كالمنا‬ ‫فيتناقض‬ ‫وفالن‬ ‫فالن‬ ‫قال‬ :‫نقول‬
‫لكالم‬ ‫مصداق‬ ‫لنا‬‫و‬‫أ‬ ‫كالم‬
‫و‬ ،‫لنا‬‫و‬‫أ‬ ‫كالم‬ ‫مثل‬ ‫نا‬‫ر‬‫آخ‬
‫عليه‬ ‫فردوه‬ ‫ذلك‬ ‫خبالف‬ ‫حيدثكم‬ ‫من‬ ‫أتاكم‬ ‫وإذا‬ ،‫نا‬‫ر‬‫آخ‬
‫منا‬ ‫قول‬ ‫كل‬‫مع‬ ‫فإن‬ ،‫به‬ ‫جئت‬ ‫ما‬ ‫و‬ ‫أعلم‬ ‫أنت‬ :‫ا‬‫و‬‫ل‬‫و‬‫وق‬
‫عليه‬ ‫نور‬ ‫وال‬ ‫معه‬ ‫حقيقة‬ ‫ال‬ ‫فما‬ ،‫نور‬ ‫وعليه‬ ‫حقيقة‬
‫اثبات‬ ‫يف‬ ‫نص‬ ‫احلديث‬ ‫هذا‬ ‫اقول‬ .‫الشيطان‬ ‫قول‬ ‫فذلك‬
.‫وتصديقه‬ ‫املنت‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫عن‬ ‫الصدور‬
09
‫يف‬ ‫ظاهر‬ ‫الكرمي‬ ‫القرآن‬ ‫ان‬ ‫القول‬ ‫يصح‬ ‫هنا‬ ‫من‬
‫و‬ ‫املصدقية‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫املضمون‬ ‫خبصائص‬ ‫االعتبار‬ ‫ان‬
‫الصد‬ ‫اثبات‬ ‫فيصح‬ ، ‫ذاتية‬ ‫بعالمات‬ ‫للحق‬ ‫املطابقة‬
‫و‬
‫ر‬
‫اله‬ ‫و‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫النيب‬ ‫من‬
‫صف‬ ‫بتحقيق‬
‫املصدقية‬ ‫ات‬
‫النيب‬ ‫اىل‬ ‫ينسب‬ ‫ما‬ ‫فكل‬ ،‫الثابتة‬ ‫السنة‬‫و‬ ‫ان‬‫ر‬‫للق‬ ‫افقة‬‫و‬‫امل‬‫و‬
‫و‬ ‫السنة‬‫و‬ ‫ان‬‫ر‬‫بالق‬ ‫مصدقا‬ ‫كان‬
‫و‬ ‫اله‬ ‫و‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬
‫ال‬ ‫به‬ ‫التسليم‬ ‫جيب‬ ‫ا‬‫رب‬‫معت‬ ‫يكون‬ ‫منهما‬ ‫شاهد‬ ‫عليه‬
.‫رده‬ ‫يصح‬
22
‫العرض‬ ‫امر‬‫و‬‫أ‬ ‫ثانيا‬
‫املعارف‬ ‫بعرض‬ ‫االمر‬ ‫ان‬
‫اي‬ ‫بعض‬ ‫على‬ ‫بعضها‬
‫غايته‬ ‫االمر‬ ‫اقع‬ ‫يف‬ ‫امنا‬ ‫املعلوم‬ ‫الثابت‬ ‫على‬ ‫البحث‬ ‫حمل‬
‫يكون‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ .‫الشرعية‬ ‫املعرفة‬ ‫اتساق‬ ‫اي‬ ‫االتساق‬
‫االتساق‬ ‫ية‬‫ر‬‫لنظ‬ ‫التطبيقي‬‫و‬ ‫العملي‬ ‫املنهج‬ ‫هو‬ ‫العرض‬
.‫الشرعي‬
َ
‫ىل‬ِ‫إ‬ ُ‫وه‬ُّ
‫د‬ُ
‫ر‬َ‫ف‬ ٍ
‫ء‬ْ
‫ي‬َ
‫ش‬ ِ
‫يف‬ ْ
‫م‬ُ‫ت‬ْ‫ع‬َ
‫از‬َ‫ن‬َ‫ت‬ ْ
‫ن‬ِ
‫إ‬َ‫ف‬ ( ‫تعاىل‬ ‫قال‬
ِ
‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬
ِ
‫ول‬ُ
‫س‬َّ
‫الر‬َ
‫و‬
‫الكتاب‬ ‫على‬ ‫االمر‬ ‫عرض‬ ‫هو‬ ‫الرد‬‫و‬ :‫تعليق‬ .)
.‫بالعرض‬ ‫االمر‬ ‫مبعىن‬ ‫امر‬ ‫فهو‬ .‫السنة‬‫و‬
ِ
‫ع‬ ْ
‫ن‬ِ
‫م‬ َ
‫ن‬‫ا‬َ
‫ك‬ ْ
‫و‬َ‫ل‬َ
‫و‬ َ
‫ن‬َ‫آ‬ْ
‫ر‬ُ
‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫ر‬َّ‫ب‬َ
‫د‬َ‫ت‬َ‫ي‬ َ
‫ال‬َ‫ف‬َ‫أ‬( ‫تعاىل‬ ‫قال‬ ‫و‬
ِ
‫د‬ْ‫ن‬
:‫تعليق‬ .)‫ا‬ً
‫ري‬ِ‫ث‬َ
‫ك‬‫ا‬ً‫ف‬ َ
‫ال‬ِ‫ت‬ْ
‫اخ‬ ِ
‫يه‬ِ‫ف‬ ‫ا‬‫و‬ُ
‫د‬َ
‫ج‬َ
‫و‬َ‫ل‬ ِ
‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ ِْ
‫ري‬َ
‫غ‬
‫ال‬ ‫انه‬ ‫معرفة‬
‫ع‬ ‫بعضه‬ ‫عرض‬ ‫اىل‬ ‫حيتاج‬ ‫فيه‬ ‫اختالف‬
‫ب‬ ‫لى‬
‫هبو‬ .‫عض‬
.‫بالعرض‬ ‫االمر‬ ‫مبعىن‬ ‫خرب‬
21
ُ
‫ك‬َ
‫ع‬َ
‫م‬ ‫ا‬َ
‫م‬ِ‫ل‬ ‫ا‬ً‫ق‬ِّ
‫د‬َ
‫ص‬ُ
‫م‬ ُ
‫ت‬ْ‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬َِ
‫مب‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬ِ
‫م‬َ‫آ‬َ
‫و‬ ( ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫قال‬
َ
‫ال‬َ
‫و‬ ْ
‫م‬
‫انه‬‫و‬ ‫التصديق‬ ‫فة‬‫ر‬‫ومع‬ :‫تعليق‬ )‫ه‬ِ‫ب‬ ٍ
‫ر‬ِ‫اف‬َ
‫ك‬ َ
‫ل‬َّ
‫َو‬‫أ‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬‫و‬ُ
‫ك‬َ‫ت‬
‫االمر‬ ‫مبعىن‬ ‫خرب‬ ‫فهو‬ ،‫عرض‬ ‫اىل‬ ‫حيتاج‬ ‫معهم‬ ‫مبا‬ ‫مصدق‬
.‫بالعرض‬
‫ر‬ ‫عن‬ ‫الطوسي‬ ‫التبيان؛‬ ‫ويف‬
‫ع‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫اهلل‬ ‫سول‬
‫اله‬‫و‬ ‫ليه‬
‫كتاب‬‫على‬ ‫فاعرضوه‬ ،‫حديث‬ ‫عين‬ ‫جاءكم‬ ‫((اذا‬ ‫قال‬ ‫انه‬
‫ب‬ ‫ا‬‫و‬‫ب‬‫ر‬‫فاض‬ ‫خالفه‬ ‫وما‬ ،‫فاقبلوه‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫افق‬‫و‬ ‫فما‬ ،‫اهلل‬
‫ه‬
.))‫احلائط‬ ‫عرض‬
20
‫الطربسي‬ ‫البيان؛‬ ‫جممع‬ ‫ويف‬
‫صلى‬ ‫النيب‬ ‫قال‬ ‫قال‬
‫اهلل‬
‫كتاب‬‫على‬ ‫فاعرضوه‬ ‫حديث‬ ‫عين‬ ‫جاءكم‬ ‫إذا‬ :‫اله‬‫و‬ ‫عليه‬
‫افقه‬‫و‬ ‫فما‬ ،‫اهلل‬
‫ع‬ ‫به‬ ‫ا‬‫و‬‫ب‬‫ر‬‫فاض‬ ‫خالفه‬ ‫وما‬ ،‫فاقبلوه‬
‫رض‬
.‫احلائط‬
: ‫السالم‬‫و‬ ‫الصالة‬ ‫عليه‬ ‫عنه‬ :‫ازي‬‫ر‬‫ال‬ ‫تفسري‬ ‫ويف‬
«
‫إذا‬
‫فان‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫على‬ ‫فاعرضوه‬ ‫حديث‬ ‫عين‬ ‫لكم‬ ‫روي‬
‫فردوه‬ ‫وإال‬ ‫فاقبلوه‬ ‫افقه‬‫و‬
.»
‫تع‬ ‫اهلل‬ ‫رمحه‬ ‫قال‬
‫أن‬ :‫اىل‬
: ‫السالم‬‫و‬ ‫الصالة‬ ‫عليه‬ ‫قوله‬ ‫املشهورة‬ ‫األحاديث‬ ‫من‬
«
‫حد‬ ‫عين‬ ‫لكم‬ ‫روي‬ ‫إذا‬
‫فان‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫على‬ ‫فاعرضوه‬ ‫يث‬
‫فردوه‬ ‫وإال‬ ‫فاقبلوه‬ ‫افقه‬‫و‬
»
:‫ايضا‬ ‫وقال‬
‫ع‬ ‫روي‬
‫النيب‬ ‫ن‬
: ‫قال‬ ‫أنه‬ ‫اله‬‫و‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬
«
‫حدي‬ ‫عين‬ ‫روي‬ ‫إذا‬
‫ث‬
‫ذروه‬ ‫وإال‬ ‫فاقبلوه‬ ‫افقه‬‫و‬ ‫فإلن‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫على‬ ‫فاعرضوه‬
»
22
‫السالم‬‫و‬ ‫الصالة‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ ‫عادل‬ ‫ابن‬ ‫اللباب؛‬ ‫تفسري‬ ‫ويف‬
» :
‫حد‬ ِّ
‫ين‬َ
‫ع‬ َ
‫ي‬ِ
‫و‬ُ
‫ر‬ ‫إذا‬
‫اهلل‬ ‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ك‬‫على‬ ‫وه‬ُ
‫ض‬ِ
‫ر‬ْ‫فاع‬ ٌ
‫يث‬
ُ‫وه‬ُّ
‫د‬ُ
‫ر‬َ‫ف‬ ‫وإال‬ ، ‫وه‬ُ‫ل‬َ‫ب‬ْ‫اق‬َ‫ف‬ ، ‫افق‬َ
‫و‬ ‫فإن‬ ،‫تعاىل‬
«
.
:‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫ات‬‫و‬‫صل‬ ‫قال‬ ‫قال‬ .:‫السرخسي‬ ‫اصول‬ ‫ويف‬
‫حديث‬ ‫عين‬ ‫لكم‬ ‫روي‬ ‫فإذا‬ ‫بعدي‬ ‫لكم‬ ‫االحاديث‬ ‫تكثر‬
‫اعل‬‫و‬ ‫فاقبلوه‬ ‫افقه‬‫و‬ ‫فما‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫على‬ ‫فاعرضوه‬
‫ا‬‫و‬‫م‬
‫اعلم‬‫و‬ ‫فردوه‬ ‫خالفه‬ ‫وما‬ ،‫مين‬ ‫أنه‬
.‫برئ‬ ‫منه‬ ‫أين‬ ‫ا‬‫و‬
‫عين‬ ‫لكم‬ ‫روي‬ ‫إذا‬ :‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫ات‬‫و‬‫صل‬ ‫قال‬ : ‫ايضا‬ ‫وفيه‬
‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫افق‬‫و‬ ‫فما‬ ،‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫على‬ ‫فاعرضوه‬ ‫حديث‬
.‫فردوه‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫خالف‬ ‫وما‬ ،‫فاقبلوه‬
25
‫البخاري‬ ‫يز‬‫ز‬‫الع‬ ‫عبد‬ ‫ار؛‬‫ر‬‫االس‬ ‫كشف‬‫ويف‬
‫ص‬ ِ
‫عنه‬
‫ات‬‫و‬‫ل‬
َ
‫ع‬ ُ‫وه‬ُ
‫ض‬ِ
‫ر‬ْ‫اع‬َ‫ف‬ ٌ
‫يث‬ِ
‫د‬َ
‫ح‬ ِّ
‫ين‬َ
‫ع‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬َ‫ل‬ َ
‫ي‬ِ
‫و‬ُ
‫ر‬ ‫ا‬َ‫ذ‬‫إ‬ { ‫عليه‬ ‫اهلل‬
َ‫ل‬
‫ى‬
ُّ
‫د‬ُ
‫ر‬َ‫ف‬ َ
‫ف‬َ‫ل‬‫ا‬َ
‫خ‬ ‫ا‬َ
‫م‬َ
‫و‬ ، ُ‫وه‬ُ‫ل‬َ‫ب‬ْ‫اق‬َ‫ف‬ َ
‫ق‬َ‫ف‬‫ا‬َ
‫و‬ ‫ا‬َ
‫م‬َ‫ف‬ ِ
‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ ِ
‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ك‬
.. ُ‫وه‬
‫عنه‬ :‫البخاري‬ ‫اهلل‬ ‫عبيد‬ ، ‫التنقيح‬ ‫على‬ ‫التوضيح‬ ‫ويف‬
ْ
‫ن‬ِ
‫م‬ ُ
‫يث‬ِ
‫اد‬َ
‫َح‬ْ
‫األ‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬َ‫ل‬ ُ
‫ر‬ُ‫ْث‬
‫ك‬َ‫ي‬ {‫قال‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫ات‬‫و‬‫صل‬
‫ى‬َ‫ل‬َ
‫ع‬ ُ‫وه‬ُ
‫ض‬ِ
‫ر‬ْ‫اع‬َ‫ف‬ ٌ
‫يث‬ِ
‫د‬َ
‫ح‬ ِّ
‫ين‬َ
‫ع‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬َ‫ل‬ َ
‫ي‬ِ
‫و‬ُ
‫ر‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ِ
‫إ‬َ‫ف‬ ‫ي‬ِ
‫د‬ْ‫ع‬َ‫ب‬
ِ
‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ك‬
‫ا‬
َ
‫و‬ ، ُ‫وه‬ُ‫ل‬َ‫ب‬ْ‫اق‬َ‫ف‬ ِ
‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ َ
‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ك‬ َ
‫ق‬َ‫ف‬‫ا‬َ
‫و‬ ‫ا‬َ
‫م‬َ‫ف‬ َ
‫اىل‬َ
‫ع‬َ‫ت‬ ِ
‫ه‬َّ‫ل‬‫ل‬
َ
‫ف‬َ‫ل‬‫ا‬َ
‫خ‬ ‫ا‬َ
‫م‬
.. ُ‫وه‬ُّ
‫د‬ُ
‫ر‬َ‫ف‬
‫ويف‬
‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫ات‬‫و‬‫صل‬ ‫قال‬ :‫الشاشي‬ ‫اصول‬
‫ت‬ (
‫كثر‬
‫حديث‬ ‫عين‬ ‫لكم‬ ‫روي‬ ‫فإذا‬ ‫بعدي‬ ‫األحاديث‬ ‫لكم‬
‫خالف‬ ‫وما‬ ‫فاقبلوه‬ ‫افق‬‫و‬ ‫فما‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫على‬ ‫فاعرضوه‬
. ) ‫فردوه‬
21
‫قطين‬ ‫الدار‬
-
ِّ
‫ى‬ِ‫ل‬َ
‫ع‬ ْ
‫ن‬َ
‫ع‬
َ‫ق‬ َ
‫ال‬َ‫ق‬ ٍ
‫ب‬ِ‫ال‬َ‫ط‬ ِ
‫َِب‬‫أ‬ ِ
‫ن‬ْ‫ب‬
ُ
‫ول‬ُ
‫س‬َ
‫ر‬ َ
‫ال‬
ِ
‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬
-
‫اله‬‫و‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬
-
«
ُ
‫ن‬‫و‬ُ
‫ك‬َ‫ت‬َ
‫س‬ ‫ا‬َ
‫َّه‬‫ن‬ِ‫إ‬
ٌ‫ة‬‫ا‬َ
‫و‬ُ
‫ر‬ ‫ى‬ِ
‫د‬ْ‫ع‬َ‫ب‬
ُ
‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ ‫ى‬َ‫ل‬َ
‫ع‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬َ‫يث‬ِ
‫د‬َ
‫ح‬ ‫ا‬‫و‬ُ
‫ض‬ِ
‫ر‬ْ‫اع‬َ‫ف‬ َ
‫يث‬ِ
‫د‬َْ
‫احل‬ ِّ
‫ىن‬َ
‫ع‬ َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫و‬ْ
‫ر‬َ‫ي‬
‫ا‬َ
‫م‬َ‫ف‬ ِ
‫آن‬ْ
‫ر‬
َ‫ال‬َ‫ف‬ َ
‫ن‬‫آ‬ْ
‫ر‬ُ
‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ ِ
‫ق‬ِ‫اف‬َ
‫و‬ُ‫ي‬ َْ
‫مل‬ ‫ا‬َ
‫م‬َ
‫و‬ ِ
‫ه‬ِ‫ب‬ ‫ا‬‫و‬ُ
‫ذ‬ُ
‫خ‬َ‫ف‬ َ
‫ن‬‫آ‬ْ
‫ر‬ُ
‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ
‫ق‬َ‫ف‬‫ا‬َ
‫و‬
َ‫ت‬
‫ا‬‫و‬ُ
‫ذ‬ُ
‫خ‬ْ‫أ‬
ِ
‫ه‬ِ‫ب‬
.»
‫يف‬ ‫و‬
‫يروون‬ ‫اة‬‫و‬‫ر‬ ‫عىن‬ ‫ستكون‬ :‫امع‬‫و‬‫اجل‬ ‫مجع‬
‫فخذوها‬ ‫القرآن‬ ‫افق‬‫و‬ ‫فإن‬ ‫القرآن‬ ‫على‬ ‫فاعرضوه‬ ‫احلديث‬
.)‫على‬ ‫عن‬ ‫عساكر‬ ‫(ابن‬ ‫فدعوها‬ ‫وإال‬
‫من‬ ‫موصوال‬ ‫مسنده‬ ‫يف‬ ‫املوصلي‬ ‫يعلى‬ ‫أبو‬ :‫االهباج‬ ‫ويف‬
‫يث‬ِ
‫اد‬َ
‫َح‬‫أ‬ ‫عين‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬‫ي‬ِ‫ت‬ْ‫أ‬َ‫ي‬َ
‫س‬ ‫َّه‬‫ن‬ِ‫إ‬( ‫اللفظ‬‫و‬ ‫يرة‬‫ر‬‫ه‬ ‫أيب‬ ‫حديث‬
،‫ة‬َ
‫ف‬‫ل‬َ‫ت‬ُْ
‫خم‬
َ‫ف‬ ‫وسنيت‬ ‫اهلل‬ ‫لكتاب‬ ‫افقا‬َ
‫و‬ُ
‫م‬ ‫م‬ُ
‫ك‬َ‫اء‬َ
‫ج‬ ‫ا‬َ
‫م‬َ‫ف‬
،‫مين‬ َ
‫و‬ُ
‫ه‬
.)‫مين‬ َ
‫س‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ف‬ ‫وسنيت‬ ‫اهلل‬ ‫لكتاب‬ ‫الفا‬َُ
‫خم‬ ‫م‬ُ
‫ك‬َ‫اء‬َ
‫ج‬ ‫ا‬َ
‫م‬َ
‫و‬
‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫النيب‬ ‫عن‬ : ‫عمر‬ ‫بن‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫عن‬ ‫اين‬‫رب‬‫الط‬
: ‫قال‬ ‫سلم‬ ‫و‬
‫من‬ ‫أتاكم‬ ‫فما‬ ‫أحاديث‬ ‫عين‬ ‫ا‬‫و‬‫سيفش‬
‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫افق‬‫و‬ ‫فما‬ ‫اعتربوه‬‫و‬ ‫اهلل‬ ‫كتبا‬‫ا‬‫و‬‫أ‬‫ر‬‫فاق‬ ‫حديثي‬
‫فأنا‬
25
‫ا‬‫و‬‫أ‬‫ر‬‫فاق‬ ‫تعليق‬ .) ‫أقله‬ ‫فلم‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫افق‬‫و‬‫ي‬ ‫مل‬ ‫وما‬ ‫قلته‬
.‫بالعرض‬ ‫االمر‬ ‫مبعىن‬ ‫امر‬ ‫اعتربوه‬‫و‬ ‫اهلل‬ ‫كتبا‬
:‫اين‬‫رب‬‫الط‬
‫و‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫أن‬ ‫ثوبان‬ ‫عن‬
‫فكيف‬ : ‫قال‬ ) ‫دائرة‬ ‫االسالم‬ ‫رحى‬ ‫إن‬ ‫أال‬ ( : ‫قال‬ ‫سلم‬
‫على‬ ‫حديثي‬ ‫ا‬‫و‬‫أعرض‬ ( : ‫قال‬ ‫؟‬ ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫يا‬ ‫نصنع‬
‫الكتاب‬
.) ‫قلته‬ ‫أنا‬‫و‬ ‫مين‬ ‫فهو‬ ‫افقه‬‫و‬ ‫فما‬
‫م‬ َ
‫ال‬َ
‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬ ّ
‫ذم‬ ِ
‫يف‬ ّ
‫ي‬ِ
‫و‬َ
‫ر‬َْ
‫هل‬‫ا‬
ُ‫ف‬ْ
‫ر‬َ
‫م‬ ‫ة‬َ
‫ر‬ْ‫ي‬َ
‫ر‬ُ
‫ه‬ ‫أيب‬ ‫ن‬َ
‫ع‬
:‫وعا‬
«
‫َّه‬‫ن‬ِ‫إ‬
‫افق‬َ
‫و‬ُ
‫م‬ ‫م‬ُ
‫ك‬َ‫اء‬َ
‫ج‬ ‫ا‬َ
‫م‬َ‫ف‬ ،‫ة‬َ
‫ف‬‫ل‬َ‫ت‬ُْ
‫خم‬ ‫يث‬ِ
‫اد‬َ
‫َح‬‫أ‬ ‫عين‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬‫ي‬ِ‫ت‬ْ‫أ‬َ‫ي‬َ
‫س‬
‫ا‬
‫لكتاب‬ ‫الفا‬َُ
‫خم‬ ‫م‬ُ
‫ك‬َ‫اء‬َ
‫ج‬ ‫ا‬َ
‫م‬َ
‫و‬ ،‫مين‬ َ
‫و‬ُ
‫ه‬َ‫ف‬ ‫وسنيت‬ ‫اهلل‬ ‫لكتاب‬
‫مين‬ َ
‫س‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ف‬ ‫وسنيت‬ ‫اهلل‬
. »
‫ا‬
‫روي‬ ‫إذا‬ ( :‫اله‬‫و‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫قال‬ :‫الحكام‬
‫افقه‬‫و‬ ‫فما‬ ، ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫على‬ ‫فاعرضوه‬ ، ‫حديث‬ ‫عين‬
‫فردوه‬ ‫خالفه‬ ‫وما‬ ، ‫فاقبلوه‬
21
:‫املفيد‬ ،‫االفصاح‬
‫أت‬ ‫ما‬ :‫قال‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫عنه‬
‫اكم‬
‫فان‬ ‫اي‬ ‫تعليق‬ .‫القرآن‬ ‫على‬ ‫فاعرضوه‬ ‫حديث‬ ‫من‬ ‫عين‬
.‫فردوه‬ ‫اال‬‫و‬ ‫فاقبلوه‬ ‫افقه‬‫و‬
‫ا‬ ‫االصول‬
:) ‫اله‬ ‫و‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫(صلى‬ ‫النيب‬ ‫وقال‬ :‫الصلية‬
‫فما‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫على‬ ‫فاعرضوه‬ ‫حديث‬ ‫عىن‬ ‫جاءكم‬ ‫إذا‬
.‫احلائط‬ ‫عرض‬ ‫به‬ ‫ا‬‫و‬‫ب‬‫ر‬‫فاض‬ ‫خالفه‬ ‫وما‬ ،‫فاقبلوه‬ ‫افقه‬‫و‬
‫إذا‬ :‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫عنهم‬ :‫الطوسي‬ ‫االصول؛‬ ‫عدة‬ ‫ويف‬
‫افق‬‫و‬ ‫فان‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫على‬ ‫فاعرضوه‬ ‫حديث‬ ‫عنا‬ ‫جاءكم‬
‫ف‬ ‫خالفه‬ ‫ان‬‫و‬ ‫فخذوه‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬
‫ب‬ ‫ا‬‫و‬‫ب‬‫ر‬‫فاض‬ ‫أو‬ ‫ردوه‬
‫عرض‬ ‫ه‬
.‫احلائط‬
:‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫رمحه‬ ‫قال‬
‫عليه‬ ‫عنهم‬ ‫ورد‬ ‫قد‬
‫م‬
‫عنا‬ ‫جاءكم‬ ‫(إذا‬ :‫قوهلم‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫خالف‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫السالم‬
‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫افق‬‫و‬ ‫فان‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫على‬ ‫فاعرضوه‬ ‫حديث‬
‫احلائط‬ ‫عرض‬ ‫به‬ ‫ا‬‫و‬‫ب‬‫ر‬‫فاض‬ ‫أو‬ ‫فردوه‬ ‫خالفه‬ ‫ان‬‫و‬ ‫فخذوه‬
.)
28
‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫النيب‬ ‫عن‬ ‫الطوسي‬ ‫التهذيب؛‬ ‫ويف‬
‫و‬
‫آله‬
‫منا‬ ‫كم‬‫جاء‬ ‫إذا‬ ‫ا‬‫و‬‫قال‬ ‫اهنم‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫االئمة‬ ‫وعن‬
‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫افق‬‫و‬ ‫فما‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫على‬ ‫فاعرضوه‬ ‫حديث‬
.‫فاطرحوه‬ ‫خالفه‬ ‫وما‬ ‫فخذوه‬
‫وعن‬
‫صلى‬ ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫قال‬ ‫قال‬ ‫احللي‬ ‫االصول؛‬ ‫ج‬
‫معار‬
‫فاعرضوه‬ ‫حديث‬ ‫عين‬ ‫لكم‬ ‫روي‬ ‫إذا‬ " :‫اله‬‫و‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬
‫و‬ ،‫فاقبلوه‬ ‫افق‬‫و‬ ‫فان‬ ،‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫على‬
‫فردو‬ ‫اال‬
". ‫ه‬
‫قال‬
: ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫رمحه‬
‫ل‬ ،‫الكتاب‬ ‫على‬ ‫اخلرب‬ ‫عرض‬ ‫جيب‬
‫له‬‫و‬‫ق‬
‫فاعرضوه‬ ‫حديث‬ ‫عين‬ ‫لكم‬ ‫روي‬ ‫إذا‬ " :‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫ات‬‫و‬‫صل‬
." ‫فردوه‬ ‫اال‬‫و‬ ،‫فاقبلوه‬ ‫افق‬‫و‬ ‫فان‬ ،‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫على‬
:‫تعليق‬
‫اي‬ ‫مطلق‬ ‫وهو‬ )‫اخلرب‬ ‫عرض‬ ‫(جيب‬ ‫قال‬ ‫كيف‬‫الحظ‬
.‫خرب‬ ‫كل‬
29
‫عل‬ ‫الثاين‬ ‫جعفر‬ ‫أيب‬ ‫عن‬ ‫االحتجاج‬ ‫ويف‬
‫الس‬ ‫يه‬
‫أنه‬ ‫الم‬
‫أتاكم‬ ‫فإذا‬ :‫اله‬‫و‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫قال‬ :‫قال‬
‫(املعلومة‬ ‫وسنيت‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬ ‫على‬ ‫فاعرضوه‬ ‫احلديث‬
‫وما‬ ‫به‬ ‫ا‬‫و‬‫فخذ‬ ‫وسنيت‬ ‫اهلل‬ ‫قكتاب‬ ‫اف‬‫و‬ ‫فما‬ )‫الثابتة‬
‫هذا‬ :‫تعليق‬ .‫به‬ ‫ا‬‫و‬‫تأخذ‬ ‫فال‬ ‫وسنيت‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫خالف‬
.‫بالعرض‬ ‫نص‬
‫احل‬ ‫أيب‬ ‫عن‬ ،‫الدامغاين‬ ‫برقان‬‫ز‬‫ال‬ ‫بن‬ ‫حممد‬ ‫وعن‬
‫س‬
‫موسى‬ ‫ن‬
‫سنة‬ ‫أو‬ ‫تأويله‬ ‫على‬ ‫مستجمع‬ ‫(كتاب‬ : ‫السالم‬ ‫عليه‬
‫هذا‬ )‫فيها‬ ‫اختالف‬ ‫ال‬ ‫اله‬‫و‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫النيب‬ ‫عن‬
‫ثبت‬ ‫فما‬ ،‫الدين‬ ‫أمر‬ ‫عليه‬ ‫يعرض‬ ‫الذي‬ ‫املعروض‬ )‫(هو‬
.‫نفيته‬ ‫ضوُه‬ ‫عنك‬ ‫غمض‬ ‫وما‬ ،‫اصطفيته‬ ‫برهانه‬ ‫لك‬
‫هذا‬ ‫تعليق‬ .‫كيل‬
‫الو‬ ‫ونعم‬ ‫اهلل‬ ‫وحسبنا‬ ،‫باهلل‬ ‫إال‬ ‫قوة‬ ‫وال‬
‫مب‬ ‫باعرض‬ ‫خرب‬
.‫بالعرض‬ ‫االمر‬ ‫عىن‬
52
‫عن‬ ‫و‬
‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫أيب‬ ‫عن‬ ،‫معاوية‬ ‫بن‬ ‫كليب‬
‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫يصدقه‬ ‫ال‬ ‫حديث‬ ‫من‬ ‫عنا‬ ‫أتاكم‬ ‫ما‬ :‫قال‬
.‫باطل‬ ‫فهو‬
‫عرض‬ ‫اىل‬ ‫حيتاج‬ ‫التصديق‬ ‫ومعرفة‬ :‫تعليق‬
.‫بالعرض‬ ‫االمر‬ ‫مبعىن‬ ‫خرب‬ ‫فهو‬
‫عن‬ ‫و‬
‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫أبا‬ ‫مسع‬ ‫أنه‬ ‫احلكم‬ ‫بن‬ ‫هشام‬
‫تق‬ ‫ال‬ :‫يقول‬ ‫السالم‬
‫القر‬ ‫افق‬‫و‬ ‫ما‬ ‫إال‬ ‫حديثا‬ ‫علينا‬ ‫ا‬‫و‬‫بل‬
‫آن‬
.‫املتقدمة‬ ‫أحاديثنا‬ ‫من‬ ‫شاهدا‬ ‫معه‬ ‫دجدون‬ ‫أو‬ ‫السنة‬‫و‬
‫خرب‬ ‫وهو‬ ،‫عرض‬ ‫اىل‬ ‫حيتاج‬ ‫شاهد‬ ‫ووجدان‬ : ‫تعليق‬
.‫العرض‬ ‫مبعىن‬
‫عن‬ ‫و‬
‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫احلسن‬ ‫أيب‬ ‫على‬ ‫قال‬ ‫يونس‬
‫حقيقة‬ ‫ال‬ ‫فما‬ ،‫نور‬ ‫وعليه‬ ‫حقيقة‬ ‫منا‬ ‫قول‬ ‫كل‬‫مع‬ ‫إن‬ :
‫فذ‬ ‫عليه‬ ‫نور‬ ‫وال‬ ‫معه‬
‫ومعر‬ :‫تعليق‬ .‫الشيطان‬ ‫قول‬ ‫لك‬
‫فة‬
‫االمر‬ ‫مبعىن‬ ‫خرب‬ ‫فهو‬ ‫عرض‬ ‫اىل‬ ‫حتتاج‬ ‫النور‬ ‫احلقيقة‬
.‫بالعرض‬
51
‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫أبا‬ ‫مسعت‬ :‫قال‬ ‫احلر‬ ‫بن‬ ‫أيوب‬ ‫عن‬ ‫و‬
،‫السنة‬‫و‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫إىل‬ ‫مردود‬ ‫شئ‬ ‫كل‬:‫يقول‬ ‫السالم‬
.‫زخرف‬ ‫فهو‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫افق‬‫و‬‫ي‬ ‫ال‬ ‫حديث‬ ‫كل‬
‫و‬
:‫تعليق‬
‫اال‬ ‫مبعىن‬ ‫امر‬ ‫فهو‬ ،‫عرض‬ ‫هو‬ ‫الرد‬‫و‬
.‫بالعرض‬ ‫مر‬
‫يعفور‬ ‫أيب‬ ‫ابن‬ ‫وعن‬
‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫أبا‬ ‫سألت‬ :‫قال‬
‫ورد‬ ‫إذا‬ :‫فقال‬ ، ‫به‬ ‫يثق‬ ‫من‬ ‫يرويه‬ ‫اختالف‬ ‫عن‬ ‫السالم‬
‫أو‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫من‬ ‫شاهد‬ ‫له‬ ‫فوجدمتوه‬ ‫حديث‬ ‫عليكم‬
‫فالذي‬ ‫وإال‬ ،‫اله‬‫و‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫قول‬ ‫من‬
،‫عرض‬ ‫اىل‬ ‫حيتاج‬ ‫شاهد‬ ‫وجدان‬ :‫تعليق‬ .‫أوىل‬ ‫به‬ ‫جاءكم‬
‫خرب‬ ‫فهو‬
.‫بالعرض‬ ‫االمر‬ ‫مبعىن‬
‫يف‬ ‫و‬
‫قال‬ ‫قد‬ : ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫املؤمنني‬ ‫أمري‬ ‫قال‬ ‫النهج‬
‫ا‬‫و‬‫آمن‬ ‫الذين‬ ‫أيها‬ ‫يا‬ :‫إرشادهم‬ ‫أحب‬ ‫لقوم‬ ‫سبحانه‬ ‫اهلل‬
‫فإن‬ ‫منكم‬ ‫األمر‬ ‫اويل‬‫و‬ ‫الرسول‬ ‫ا‬‫و‬‫أطيع‬‫و‬ ‫اهلل‬ ‫ا‬‫و‬‫أطيع‬
50
‫اهلل‬ ‫إىل‬ ‫فالرد‬ .‫الرسول‬‫و‬ ‫اهلل‬ ‫إىل‬ ‫فردوه‬ ‫شئ‬ ‫يف‬ ‫تنازعتم‬
‫الر‬ ‫إىل‬ ‫الرد‬‫و‬ ‫كتابه‬ ‫مبحكم‬ ‫األخذ‬
‫بسنت‬ ‫األخذ‬ ‫سول‬
‫ه‬
‫امر‬ ‫فهو‬ ،‫عرض‬ ‫هو‬ ‫الرد‬‫و‬ :‫تعليق‬ .‫املفرقة‬ ‫غري‬ ‫اجلامعة‬
.‫بالعرض‬ ‫االمر‬ ‫مبعىن‬
-
‫وعن‬
‫أنه‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫عن‬ ‫جهم‬ ‫بن‬ ‫احلسن‬
‫عنكم‬ ‫األحاديث‬ ‫دجيئنا‬ :‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫للرضا‬ ‫قلت‬ :‫قال‬
‫عز‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫على‬ ‫فقسه‬ ‫عنا‬ ‫جاءك‬ ‫ما‬ :‫قال‬ ‫خمتلفة‬
‫يشبههما‬ ‫كان‬ ‫فإن‬ ‫أحاديثنا‬‫و‬ ‫وجل‬
‫مل‬ ‫وإن‬ ‫منا‬ ‫فهو‬
‫فهو‬ ،‫العرض‬ ‫هو‬ ‫القياس‬‫و‬ :‫تعليق‬ . ‫منا‬ ‫فليس‬ ‫يشبههما‬
.‫بالعرض‬ ‫االمر‬ ‫مبعىن‬ ‫امر‬
-
‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫أبو‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫مسلم‬ ‫بن‬ ‫حممد‬
‫القرآن‬ ‫افق‬‫و‬‫ي‬ ‫فاجر‬ ‫أو‬ ‫بر‬ ‫من‬ ‫اية‬‫و‬‫ر‬ ‫يف‬ ‫جاءك‬ ‫ما‬ ‫حممد‬ ‫يا‬
‫خيالف‬ ‫فاجر‬ ‫أو‬ ‫بر‬ ‫من‬ ‫اية‬‫و‬‫ر‬ ‫يف‬ ‫جاءك‬ ‫وما‬ ،‫به‬ ‫فخذ‬
‫به‬ ‫تأخذ‬ ‫فال‬ ‫القرآن‬
‫املخ‬‫و‬ ‫افقة‬‫و‬‫امل‬ ‫وتبني‬ :‫تعليق‬ .
‫الفة‬
.‫بالعرض‬ ‫االمر‬ ‫مبعىن‬ ‫امر‬ ‫فهو‬ ،‫عرض‬ ‫اىل‬ ‫حيتاج‬
52
-
‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الصاحل‬ ‫العبد‬ ‫عن‬ ،‫اجلهم‬ ‫بن‬ ‫احلسن‬
‫على‬ ‫فقسهما‬ ‫املختلفان‬ ‫احلديثان‬ ‫جاءك‬ ‫كان‬‫إذا‬ :‫قال‬
‫وإن‬ ‫حق‬ ‫فهو‬ ‫أشبههما‬ ‫فإن‬ ‫أحاديثنا‬ ‫وعلى‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬
.‫باطل‬ ‫فهو‬ ‫يشبههما‬ ‫مل‬
‫القيا‬ :‫تعليق‬
‫ووجد‬ ‫س‬
‫ان‬
.‫بالعرض‬ ‫االمر‬ ‫مبعىن‬ ‫امر‬ ‫هو‬ ‫الشبهة‬
-
‫علي‬ ‫عن‬ ،‫آبائه‬ ‫عن‬ ،‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫أيب‬ ‫عن‬ ،‫السكوين‬
‫كل‬‫وعلى‬ ‫حقيقة‬ ‫حق‬ ‫كل‬‫على‬ ‫إن‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬
‫خالف‬ ‫وما‬ ‫به‬ ‫ا‬‫و‬‫فخذ‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫افق‬‫و‬ ‫فما‬ ‫ا‬‫ر‬‫نو‬ ‫اب‬‫و‬‫ص‬
‫ا‬ ‫حيتاج‬ ‫النور‬‫و‬ ‫احلقيقة‬ ‫تبني‬ ‫تعليق‬ .‫فدعوه‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬
‫ىل‬
‫اال‬ ‫مبعىن‬ ‫خرب‬ ‫فهو‬ ،‫عرض‬
.‫بالعرض‬ ‫مر‬
-
‫حممد‬ ‫بن‬ ‫علي‬ ‫احلسن‬ ‫أبو‬ ‫به‬ ‫أجاب‬ ‫ومما‬ ‫الطربسي‬
‫اهلل‬ ‫لكتاب‬ ‫افقا‬‫و‬‫م‬ ‫ذلك‬ ‫وجدنا‬ ‫ملا‬ : ‫عليهما‬ ‫العسكري‬
‫دليال‬ ‫وعليها‬ ‫األخبار‬ ‫هلذه‬ ‫افقا‬‫و‬‫م‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫ووجدنا‬
55
‫أهل‬ ‫إال‬ ‫يتعداه‬ ‫ال‬ ‫فرضا‬ ‫األخبار‬ ‫هبذه‬ ‫االقتداء‬ ‫كان‬
.‫الفساد‬‫و‬ ‫العناد‬
‫من‬ ‫اخلرب‬ ‫على‬ ‫الدليل‬ ‫ودان‬ ‫تعليق‬
‫ا‬
.‫بالعرض‬ ‫االمر‬ ‫مبعىن‬ ‫خرب‬ ‫فهو‬ ‫عرض‬ ‫اىل‬ ‫حيتاج‬ ‫لكتاب‬
51
‫املعريف‬ ‫االتصال‬ :‫ثالثا‬
‫الشاهد‬ ‫ان‬ ‫نصوص‬ ‫من‬ ‫تقدم‬ ‫ما‬ ‫خالل‬ ‫ومن‬ ‫اضح‬‫و‬‫ال‬ ‫من‬
‫هو‬ ‫الثابتة‬ ‫باملعارفة‬ ‫الظين‬ ‫النقل‬ ‫يصدق‬ ‫الذي‬ ‫املصدق‬‫و‬
‫ات‬‫ز‬‫تك‬‫ر‬‫امل‬ ‫على‬ ‫املعتمد‬ ‫العريف‬ ‫العقالئي‬ ‫الشاهد‬
‫شاه‬ ‫كل‬‫فهو‬ .‫العرفية‬ ‫اكية‬‫ر‬‫االد‬
‫العق‬‫و‬ ‫العرف‬ ‫اه‬‫ر‬‫ي‬ ‫د‬
‫الء‬
‫او‬ ‫تعمق‬ ‫او‬ ‫تكلف‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫بالبداهة‬ ‫الفطرة‬ ‫متيزه‬ ‫و‬
‫على‬ ‫العرض‬‫و‬ ‫نا‬‫ر‬‫عص‬ ‫يف‬ ‫مهجورة‬ ‫العملية‬ ‫والن‬ .‫تعقيد‬
‫الذي‬ ‫الشاهد‬ ‫ح‬
‫شر‬ ‫املهم‬ ‫من‬ ‫النقل‬ ‫من‬ ‫مستفادة‬ ‫معارف‬
55
‫طبعا‬ .‫العلم‬ ‫خانة‬ ‫ويدخله‬ ‫مصدقا‬ ‫الظين‬ ‫احلديث‬ ‫جيعل‬
‫مل‬ ‫مصداق‬ ‫هو‬ ‫امنا‬ ‫اهد‬‫و‬‫الش‬ ‫وبيان‬ ‫العرض‬ ‫امر‬‫و‬‫ا‬ ‫ان‬
‫نه‬
‫ج‬
‫ان‬ ‫والجل‬ ،‫ائن‬‫ر‬‫بالق‬ ‫االطمئنان‬ ‫هو‬ ‫اطمئناين‬ ‫عقالئي‬
‫بالنقل‬ ‫لالطمئنان‬ ‫وضعت‬ ‫اليت‬ ‫ائن‬‫ر‬‫الق‬ ‫من‬ ‫الكثري‬
‫من‬ ‫املانعة‬ ‫للتخصصية‬ ‫او‬ ‫للتعقيد‬ ‫او‬ ‫للخلل‬ ‫تتعرض‬
‫الشاهد‬ ‫فان‬ ‫العادي‬ ‫املكلف‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫االطمئنان‬ ‫حتصيل‬
.‫ومميز‬ ‫مكلف‬ ‫لكل‬ ‫دوما‬ ‫املتيسر‬ ‫هو‬ ‫املعريف‬
‫للحديث‬ ‫ق‬ّ
‫د‬‫املص‬ ‫الشاهد‬ ‫ان‬
‫ثابتة‬ ‫معرفة‬ ‫كل‬ ‫هو‬
‫يقة‬‫ر‬‫بالط‬ ‫املعروض‬ ‫املضمون‬ ‫يف‬ ‫القضية‬‫و‬ ‫العالقة‬ ‫تصدق‬
‫الشاهد‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫بالضرورة‬ ‫فليس‬ .‫العرفية‬ ‫العقالئية‬
‫املشاهبة‬ ‫من‬ ‫قدر‬ ‫اي‬ ‫يكفي‬ ‫بل‬ ،‫للمعروض‬ ‫العام‬ ‫بشكل‬
‫باي‬ ‫اليها‬ ‫رد‬ ‫االشياء‬ ‫متييز‬ ‫يد‬‫ر‬‫ا‬ ‫اذا‬ ‫انه‬ ‫حبيث‬ ،‫االفادة‬ ‫يف‬
‫عالق‬ ‫شكل‬ ‫هو‬ ‫فالشاهد‬ .‫الرد‬ ‫دجوز‬ ‫اسطة‬‫و‬
‫اسع‬‫و‬ ‫ة‬
51
‫كا‬
‫مشرت‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫يصح‬ ‫ما‬ ‫كل‬‫و‬ ،‫اسع‬‫و‬ ‫اك‬‫رت‬‫اش‬ ‫وشكل‬
.‫شاهد‬ ‫فهو‬ ‫معرفتني‬ ‫بني‬ ‫وعالقة‬
‫املعروض‬ ‫بني‬ ‫معنوي‬ ‫تداخل‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫بد‬ ‫فال‬
‫اضاءة‬ ‫عليه‬ ‫املعروض‬ ‫يف‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫بد‬ ‫وال‬ ‫عليه‬ ‫املعروض‬‫و‬
‫عقالئية‬ ‫عرفية‬ ‫ومصدقية‬ ‫وشاهدية‬ ‫وتأكيد‬ ‫اسناد‬‫و‬
‫عليه‬ ‫املعروض‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫بد‬ ‫وال‬ ‫للمعروض‬
‫ث‬ ‫معرفة‬
.‫ابتة‬
‫بد‬ ‫فال‬ .‫للمعروض‬ ‫مصدقا‬ ‫اصل‬ ‫عليه‬ ‫املعروض‬ ‫فيكون‬
‫لتكون‬ ‫عليها‬ ‫املعروض‬ ‫املعرفة‬ ‫يف‬ ‫شروط‬ ‫ثال‬ ‫تتوفر‬ ‫ان‬
‫معلومة‬ ‫ثابتة‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫اوال‬ ‫املعروضة؛‬ ‫للمعرفة‬ ‫اصال‬
‫ان‬ ‫وثالثا‬ ‫املعروض‬ ‫مع‬ ‫معنويا‬ ‫متداخلة‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫وثانبا‬
.‫للمعروض‬ ‫ومصدقة‬ ‫افقة‬‫و‬‫م‬ ‫مساندة‬ ‫شاهدة‬ ‫تكون‬
‫وظي‬ ‫ان‬
‫العلم‬ ‫اىل‬ ‫الظن‬ ‫من‬ ‫املعرفة‬ ‫اج‬‫ر‬‫اخ‬ ‫هو‬ ‫الشاهد‬ ‫فة‬
‫فة‬‫ر‬‫فاملع‬ .‫االطمئناين‬ ‫از‬‫و‬‫اجل‬ ‫اىل‬ ‫از‬‫و‬‫اجل‬ ‫مطلق‬ ‫من‬ ‫اي‬
‫هلا‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫اال‬ ‫تقبل‬ ‫وال‬ ‫تصحح‬ ‫ال‬ ‫احلديث‬ ‫يف‬ ‫اجلائزة‬
58
‫جائز‬ ‫كل‬‫ليس‬ ‫انه‬ ‫مبعىن‬ ،‫ازها‬‫و‬‫جل‬ ‫االطمئنان‬ ‫حيقق‬ ‫شاهد‬
‫على‬ ‫يبعث‬ ‫شاهد‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫بل‬ ‫مفبول‬ ‫هو‬
.‫هلا‬ ‫االطمئنان‬
‫على‬ ‫يبعث‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫هو‬ ‫الشاهد‬‫و‬
‫ان‬ ‫الشاهد‬ ‫يف‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫و‬ .‫املعرفية‬ ‫ائن‬‫ر‬‫الق‬ ‫من‬ ‫االطمئنان‬
‫هو‬ ‫وهذا‬ ‫ملتفت‬ ‫لكل‬ ‫ا‬‫ر‬‫متيس‬ ‫و‬ ‫وبسيطا‬ ‫اضحا‬‫و‬ ‫يكون‬
‫وغري‬ ‫املعقد‬ ‫بالشاهد‬ ‫عربة‬ ‫فال‬ ،‫الشاهد‬ ‫نوعية‬ ‫شرط‬
،‫حججه‬ ‫و‬ ‫اته‬‫ر‬‫ي‬‫رب‬‫ت‬ ‫و‬ ‫مبانيه‬ ‫كانت‬‫مهما‬ ‫للعرف‬ ‫املتيسر‬
‫و‬ ‫اضحا‬‫و‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫الشاهد‬ ‫يف‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫بل‬
‫لك‬ ‫مقبوال‬
‫ل‬
‫هنا‬ ‫ومن‬ .‫به‬ ‫القر‬ ‫اليه‬ ‫التفت‬ ‫ملتفت‬ ‫كل‬‫ان‬ ‫فلو‬ ،‫احد‬
‫يتصف‬ ‫بانه‬ ‫العرض‬ ‫يف‬ ‫العقالئي‬ ‫الشاهد‬ ‫بيان‬ ‫ميكن‬
‫من‬ ‫مستفادا‬ ‫معرفيا‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫االول‬ ‫صفات؛‬ ‫بثال‬
‫يكون‬ ‫ان‬ ‫الثاين‬‫و‬ ،‫السنة‬‫و‬ ‫ان‬‫ر‬‫الق‬ ‫من‬ ‫الثابتة‬ ‫املعارف‬
‫باي‬ ‫له‬ ‫باملشهود‬ ‫االطمئنان‬ ‫على‬ ‫يبعث‬ ‫انه‬ ‫اي‬ ‫اطمئنانيا‬
‫م‬ ‫شكل‬
‫نوعيا‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫وثالثا‬ ،‫التطمني‬‫و‬ ‫التصديق‬ ‫ن‬
.‫اليه‬ ‫بلتفت‬ ‫من‬ ‫لكل‬ ‫ومقبول‬ ‫ومتيسر‬ ‫اضخ‬‫و‬ ‫انه‬ ‫اي‬
59
‫ية‬‫ز‬‫تكا‬‫ر‬‫ا‬ ‫ية‬‫ر‬‫وفط‬ ‫بل‬ ‫عقالئية‬ ‫عملية‬ ‫كله‬‫العرض‬ ‫ان‬ ‫كد‬
ُ‫أ‬‫و‬
‫الوئام‬ ‫و‬ ‫التناسب‬ ‫درجة‬ ‫تبني‬ ‫و‬ ‫شيء‬ ‫اىل‬ ‫شيء‬ ‫رد‬ ‫من‬
.‫بينهما‬ ‫التشابه‬ ‫و‬
‫مستوى‬ ‫على‬ ‫هي‬ ‫املخالفة‬‫و‬ ‫افقة‬‫و‬‫امل‬ ‫ان‬ ‫يعلم‬ ‫تقدم‬ ‫مما‬
‫الو‬
‫نوعية‬ ‫دالالت‬ ‫و‬ ‫افادات‬ ‫بني‬ ‫اي‬ ‫املعرفة‬ ‫من‬ ‫اضح‬
‫او‬ ‫ميل‬ ‫او‬ ‫اجتهاد‬ ‫او‬ ‫تأويل‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫عليها‬ ‫متفق‬
‫اشكال‬ ‫من‬ ‫شكل‬ ‫بكل‬ ‫تكون‬ ‫افقة‬‫و‬‫امل‬ ‫ان‬‫و‬ .‫تكلف‬
‫لالخر‬ ‫يشهد‬ ‫الذي‬ ‫املعريف‬ ‫و‬ ‫الداليل‬ ‫التداخل‬ ‫و‬ ‫العالقة‬
.‫اطمئنان‬ ‫حيقق‬ ‫و‬ ‫عرفا‬ ‫يصدقه‬ ‫و‬
، ‫ان‬‫ر‬‫الق‬ ‫ختالف‬ ‫ال‬ ‫السنة‬ ‫ان‬ ‫التذكري‬ ‫من‬ ‫بد‬ ‫ال‬
‫مب‬
‫ان‬ ‫عىن‬
‫هلا‬ ‫ان‬ ‫يعلم‬ ‫املتتبع‬ ‫بل‬ ‫ان‬‫ر‬‫الق‬ ‫تعارض‬ ‫ال‬ ‫املعلومة‬ ‫السنة‬
‫من‬ ‫بنفسها‬ ‫الثابتة‬ ‫االحاديث‬ ‫و‬ ،‫ان‬‫ر‬‫الق‬ ‫من‬ ‫شاهدا‬ ‫دوما‬
‫ان‬‫ر‬‫الق‬ ‫من‬ ‫شاهد‬ ‫هلا‬ ‫دوما‬ ‫هي‬ ‫عرض‬ ‫اىل‬ ‫احلاجة‬ ‫دون‬
‫و‬ ‫لية‬‫و‬‫ا‬ ‫اهدية‬‫و‬‫الش‬‫و‬ ‫فاملصدقية‬ ،‫القطعية‬ ‫السنة‬ ‫ومن‬
12
‫و‬ ‫اشكاهلا‬ ‫بكل‬ ‫الشرعية‬ ‫للمعارف‬ ‫وذاتية‬ ‫بل‬ ‫اساسية‬
‫بعض‬ ‫بعضه‬ ‫يصدق‬ ‫نفسه‬ ‫ان‬‫ر‬‫الق‬ ‫و‬ ‫كيف‬،‫اياهتا‬‫و‬‫مست‬
.‫بالنص‬
‫بان‬ ‫ببعضها‬ ‫الشرعية‬ ‫املعارف‬ ‫تصديق‬
‫ب‬ ‫يكون‬
‫عضها‬
‫التصديق‬ ‫وهذا‬ ،‫فيها‬ ‫ومتأصل‬ ‫اساسي‬ ‫لبعض‬ ‫مصدق‬
‫تسلسال‬ ‫عملنا‬ ‫اننا‬ ‫لو‬‫و‬ .‫معرفيا‬ ‫اتصاال‬ ‫حيقق‬ ‫اهدية‬‫و‬‫الش‬‫و‬
‫من‬ ‫الشرعية‬ ‫املعارف‬ ‫ان‬ ‫لتبينا‬ ‫وتفرعيا‬ ‫فيا‬‫ر‬‫مع‬ ‫اتصاليا‬
‫دون‬ ‫من‬ ‫اهد‬‫و‬‫بالش‬ ‫بينها‬ ‫فيما‬ ‫بقوة‬ ‫متصلة‬ ‫وسنية‬ ‫انية‬‫ر‬‫ق‬
‫الشا‬ ‫ان‬‫و‬ .‫املعريف‬ ‫االتصال‬ ‫نسميه‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ،‫انفصال‬
‫ه‬
‫د‬
‫درجة‬ ‫و‬ .‫املعريف‬ ‫االتصال‬ ‫من‬ ‫هو‬ ‫العرض‬ ‫يف‬ ‫املصدق‬‫و‬
‫كان‬‫لو‬‫و‬ ‫شاهد‬ ‫هناك‬ ‫دوما‬ ‫انه‬ ‫اال‬ ‫تتباين‬ ‫هذه‬ ‫الشهادة‬
‫ان‬ ‫بل‬ ‫تكاز‬‫ر‬‫باال‬ ‫كان‬‫او‬ ‫كبا‬
‫مر‬ ‫او‬ ‫اسطة‬‫و‬ ‫او‬ ‫بعد‬ ‫فيه‬
‫و‬ ‫قوهتا‬ ‫و‬ ‫لثبوهتا‬ ‫ية‬‫ز‬‫تكا‬‫ر‬‫ا‬ ‫هي‬ ‫اهد‬‫و‬‫الش‬ ‫من‬ ‫الكثري‬
‫تدرك‬ ‫ال‬ ‫قد‬ ‫يعة‬‫ر‬‫س‬ ‫رد‬ ‫بعملية‬ ‫ازها‬‫ر‬‫اح‬ ‫جيري‬ ‫و‬ ‫ظهورها‬
11
‫عقلي‬ ‫كعمل‬
‫و‬ ‫الرد‬ ‫عملية‬ ‫ندرك‬ ‫اننا‬ ‫بالضرورة‬ ‫ليس‬ ‫اذ‬
‫ميكننا‬ ‫و‬ .‫الشاهد‬ ‫اك‬‫ر‬‫اد‬ ‫حققنا‬ ‫اننا‬ ‫يكفي‬ ‫بل‬ ‫العرض‬
‫اهد‬‫و‬‫الش‬ ‫اعتبار‬ ‫وفق‬ ‫و‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫املعارف‬ ‫ان‬ ‫القول‬
‫اغصان‬ ‫و‬ ‫جذع‬ ‫هلا‬ ‫اليت‬ ‫كالشجرة‬‫فاهنا‬ ‫املعريف‬ ‫االتصال‬‫و‬
‫هو‬ ‫هلا‬ ‫ابط‬‫ر‬‫ال‬ ‫و‬ ،‫ابطة‬‫رت‬‫وم‬ ‫اصل‬‫و‬‫مت‬ ‫فكلها‬ ‫اق‬‫ر‬‫او‬ ‫و‬
‫و‬ ‫احلقيقة‬ ‫هي‬ ‫و‬ ‫اهد‬‫و‬‫الش‬
‫تلك‬ ‫ان‬ ‫على‬ ‫الدال‬ ‫النور‬
‫كز‬
‫املر‬ ‫اىل‬ ‫اقرب‬ ‫كان‬‫اكرب‬ ‫االصل‬ ‫كان‬‫كلما‬
‫و‬ .‫حق‬ ‫املعرفة‬
‫اىل‬ ‫اقرب‬ ‫كان‬‫و‬ ‫ابعد‬ ‫كان‬‫اصغر‬ ‫االصل‬ ‫كان‬‫كلما‬‫و‬
‫هو‬ ‫كلها‬‫االصول‬ ‫اصل‬ ‫و‬ ‫متصلة‬ ‫كلها‬‫اهنا‬ ‫اال‬ ‫افها‬‫ر‬‫اط‬
.‫التوحيد‬
‫كان‬ ‫اقوى‬ ‫و‬ ‫اوضح‬ ‫الشاهد‬ ‫كان‬ ‫كلما‬
‫و‬
‫اال‬ ‫قبال‬ ‫يف‬ ‫معريف‬ ‫اتصال‬ ‫فلدينا‬ ،‫اقوى‬ ‫االتصال‬
‫تصال‬
‫يف‬ ‫درجات‬ ‫له‬ ‫ع‬
‫الشر‬ ‫يف‬ ‫املعريف‬ ‫االتصال‬ ‫وهذا‬ ،‫السندي‬
‫عن‬ ‫البعد‬ ‫و‬ ‫القرب‬ ‫يف‬ ‫منازل‬ ‫له‬ ‫و‬ ‫الوضوح‬ ‫و‬ ‫القوة‬
‫يفتح‬ ‫الفهم‬ ‫هذا‬ ‫ان‬ .‫كزي‬
‫املر‬ ‫االصول‬ ‫و‬ ‫الكربى‬ ‫االصل‬
( ‫علم‬ ‫نسميه‬ ‫ان‬ ‫ميكن‬ ‫ع‬
‫الشر‬ ‫يف‬ ‫علم‬ ‫على‬ ‫كبري‬‫بابا‬
10
‫و‬ ‫اصليتها‬ ‫حبسب‬ ‫املعارف‬ ‫يف‬ ‫تب‬‫ر‬‫وت‬ ،)‫املعريف‬ ‫االتصال‬
‫فرعيتها‬
‫االكرب‬ ‫فاالصل‬
–
‫التوحيد‬ ‫اي‬
–
‫مث‬ ‫اوال‬
‫فروع‬ ‫و‬ ‫الفروع‬ ‫اىل‬ ‫نصل‬ ‫ح ى‬ ‫فاالكرب‬ ‫االكرب‬ ‫االصول‬
.‫ع‬
‫الشر‬ ‫يف‬ ‫املعريف‬ ‫االتصال‬ ‫شجرة‬ ‫يف‬ ‫اف‬‫ر‬‫االط‬ ‫يف‬ ‫الفروع‬
‫العرض‬ ‫ان‬‫و‬ ،‫فطري‬ ‫عقالئي‬ ‫امر‬ ‫التصديق‬‫و‬ ‫العرض‬ ‫ان‬
..‫بالفقهاء‬ ‫خمتصة‬ ‫وغري‬ ‫مكلف‬ ‫كل‬ ‫وظيفة‬ ‫الشرعي‬
‫امل‬ ‫املتين‬ ‫التصحيح‬ ‫اساس‬ ‫هو‬ ‫وهذا‬
‫ب‬ ‫لالخبار‬ ‫عرفة‬
‫لكل‬ ‫ل‬
.‫املعرفة‬ ‫لعصمة‬ ‫االساس‬ ‫انه‬ ‫كما‬‫الشرعية‬ ‫املعارف‬
12
‫الشرعية‬ ‫االتساقية‬ ‫يف‬ ‫فصل‬
ّ
‫االتساق‬‫و‬ ‫افقة‬‫و‬‫امل‬
‫احلديث‬ ‫ان‬ ‫مضمونه‬ ‫ان‬‫ر‬‫الق‬ ‫على‬ ‫العرض‬ ‫حديث‬
‫به‬ ‫اخذ‬ ‫افقه‬‫و‬ ‫فان‬ ‫ان‬‫ر‬‫الق‬ ‫على‬ ‫يعرض‬ ‫يعة‬‫ر‬‫للش‬ ‫املنسوب‬
‫قبول‬ ‫الجل‬ ‫هنا‬ ‫ضروري‬ ‫افقة‬‫و‬‫امل‬ ‫فعامل‬ .‫به‬ ‫يؤخذ‬ ‫مل‬ ‫اال‬‫و‬
‫احل‬
‫ية‬‫ر‬‫نظ‬ ‫يف‬ ‫االتساق‬ ‫فكرة‬ ‫يف‬ ‫داخلة‬ ‫هنا‬ ‫افقة‬‫و‬‫امل‬‫و‬ ،‫ديث‬
‫كة‬
‫املدر‬ ‫املعارف‬ ‫اتساق‬ ‫اي‬ ،‫احلقيقة‬ ‫معرفة‬ ‫يف‬ ‫االتساق‬
‫احلديث‬ ‫ان‬ ‫نعرف‬ ‫فلكي‬ .‫وصدقها‬ ‫اقعيتها‬‫و‬‫ل‬ ‫كاساس‬
‫ان‬‫ر‬‫الق‬ ‫على‬ ‫نعرضه‬ ‫ان‬ ‫علينا‬ )‫(صدق‬ ‫حق‬ )‫(الفرض‬
‫حق‬ ‫فهو‬ )‫معه‬ ‫(اتسق‬ ‫افقه‬‫و‬ ‫فان‬ )‫املعلومة‬ ‫(املعارف‬
‫حقا‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫اال‬‫و‬ )‫(صدق‬
‫افقة‬‫و‬‫امل‬‫و‬ .)‫صدقا‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ (
‫فة‬‫ر‬‫املع‬ ‫ان‬‫و‬ ‫هذا‬ .‫الثابتة‬ ‫املعارف‬ ‫من‬ ‫له‬ ‫شاهد‬ ‫وجود‬ ‫هو‬
‫معارف‬ ‫اهنا‬ ‫اىل‬ ‫تشري‬ ‫ثابتة‬ ‫ومعارف‬ ‫بدالالت‬ ‫و‬ ‫الشرعية‬
‫بعض‬ ‫ويصدق‬ ‫بعضها‬ ‫مع‬ ‫ختتلف‬ ‫ال‬ ‫خمتلفة‬ ‫غري‬ ‫افقة‬‫و‬‫مت‬
‫ها‬
‫العرض‬ ‫حلديث‬ ‫االصل‬ ‫هو‬ ‫وهذا‬ ‫بعضا‬
.
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf
الاتساقية الشرعية.pdf

More Related Content

Similar to الاتساقية الشرعية.pdf

الملحد و خطأ حصر الأدلة العلمية في الأدلة التجريبية
الملحد و خطأ حصر الأدلة العلمية في الأدلة التجريبيةالملحد و خطأ حصر الأدلة العلمية في الأدلة التجريبية
الملحد و خطأ حصر الأدلة العلمية في الأدلة التجريبية
ربيع أحمد
 
Asas teknologi bahasa arab (1)
Asas teknologi bahasa arab (1)Asas teknologi bahasa arab (1)
Asas teknologi bahasa arab (1)
PokkCekks
 
الملحد و دعوى أن قوانين الكون قد أنشأت الكون
الملحد و دعوى أن قوانين الكون قد أنشأت الكونالملحد و دعوى أن قوانين الكون قد أنشأت الكون
الملحد و دعوى أن قوانين الكون قد أنشأت الكون
ربيع أحمد
 
احتجاجات المناؤين للخطاب الشرعي
احتجاجات المناؤين للخطاب الشرعياحتجاجات المناؤين للخطاب الشرعي
احتجاجات المناؤين للخطاب الشرعي
mjdcastle
 
ومعرفة الجذور الحقيقية الغائبة
ومعرفة الجذور الحقيقية الغائبةومعرفة الجذور الحقيقية الغائبة
ومعرفة الجذور الحقيقية الغائبة
dremadhussein
 
الجن وثقافة الخوف
الجن وثقافة الخوفالجن وثقافة الخوف
الجن وثقافة الخوف
chamithami
 
علم المضامين الشرعية.pdf
علم المضامين الشرعية.pdfعلم المضامين الشرعية.pdf
علم المضامين الشرعية.pdf
أنور غني الموسوي
 
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 2
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 2بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 2
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 2Sun Rise
 
المدخل الى منهج العرض.pdf
المدخل الى منهج العرض.pdfالمدخل الى منهج العرض.pdf
المدخل الى منهج العرض.pdf
أنور غني الموسوي
 
Usûl-i Fıkıh dersi 2. hafta - Ders Sunusu - Fikret Çetin (الدرس 2 شرح الورقات)
Usûl-i Fıkıh dersi 2. hafta - Ders Sunusu - Fikret Çetin (الدرس 2 شرح الورقات)Usûl-i Fıkıh dersi 2. hafta - Ders Sunusu - Fikret Çetin (الدرس 2 شرح الورقات)
Usûl-i Fıkıh dersi 2. hafta - Ders Sunusu - Fikret Çetin (الدرس 2 شرح الورقات)
RIHLE Uzaktan Eğitim Merkezi
 
دليلك لتجنب السرقات العلمية
دليلك لتجنب السرقات العلميةدليلك لتجنب السرقات العلمية
دليلك لتجنب السرقات العلمية
Beni-Suef University
 
تحريك الأفكار في أحقية عقائد الإسلام_ تأليف سامر رياض جابر
تحريك الأفكار في أحقية عقائد الإسلام_ تأليف سامر رياض جابرتحريك الأفكار في أحقية عقائد الإسلام_ تأليف سامر رياض جابر
تحريك الأفكار في أحقية عقائد الإسلام_ تأليف سامر رياض جابر
سامر جابر
 

Similar to الاتساقية الشرعية.pdf (20)

1243
12431243
1243
 
الملحد و خطأ حصر الأدلة العلمية في الأدلة التجريبية
الملحد و خطأ حصر الأدلة العلمية في الأدلة التجريبيةالملحد و خطأ حصر الأدلة العلمية في الأدلة التجريبية
الملحد و خطأ حصر الأدلة العلمية في الأدلة التجريبية
 
3261
32613261
3261
 
Asas teknologi bahasa arab (1)
Asas teknologi bahasa arab (1)Asas teknologi bahasa arab (1)
Asas teknologi bahasa arab (1)
 
3702
37023702
3702
 
846
846846
846
 
6264
62646264
6264
 
الملحد و دعوى أن قوانين الكون قد أنشأت الكون
الملحد و دعوى أن قوانين الكون قد أنشأت الكونالملحد و دعوى أن قوانين الكون قد أنشأت الكون
الملحد و دعوى أن قوانين الكون قد أنشأت الكون
 
6259
62596259
6259
 
تلخيص التهذيب.pdf
تلخيص التهذيب.pdfتلخيص التهذيب.pdf
تلخيص التهذيب.pdf
 
احتجاجات المناؤين للخطاب الشرعي
احتجاجات المناؤين للخطاب الشرعياحتجاجات المناؤين للخطاب الشرعي
احتجاجات المناؤين للخطاب الشرعي
 
معرفة المعرفة.pdf
معرفة المعرفة.pdfمعرفة المعرفة.pdf
معرفة المعرفة.pdf
 
ومعرفة الجذور الحقيقية الغائبة
ومعرفة الجذور الحقيقية الغائبةومعرفة الجذور الحقيقية الغائبة
ومعرفة الجذور الحقيقية الغائبة
 
الجن وثقافة الخوف
الجن وثقافة الخوفالجن وثقافة الخوف
الجن وثقافة الخوف
 
علم المضامين الشرعية.pdf
علم المضامين الشرعية.pdfعلم المضامين الشرعية.pdf
علم المضامين الشرعية.pdf
 
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 2
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 2بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 2
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 2
 
المدخل الى منهج العرض.pdf
المدخل الى منهج العرض.pdfالمدخل الى منهج العرض.pdf
المدخل الى منهج العرض.pdf
 
Usûl-i Fıkıh dersi 2. hafta - Ders Sunusu - Fikret Çetin (الدرس 2 شرح الورقات)
Usûl-i Fıkıh dersi 2. hafta - Ders Sunusu - Fikret Çetin (الدرس 2 شرح الورقات)Usûl-i Fıkıh dersi 2. hafta - Ders Sunusu - Fikret Çetin (الدرس 2 شرح الورقات)
Usûl-i Fıkıh dersi 2. hafta - Ders Sunusu - Fikret Çetin (الدرس 2 شرح الورقات)
 
دليلك لتجنب السرقات العلمية
دليلك لتجنب السرقات العلميةدليلك لتجنب السرقات العلمية
دليلك لتجنب السرقات العلمية
 
تحريك الأفكار في أحقية عقائد الإسلام_ تأليف سامر رياض جابر
تحريك الأفكار في أحقية عقائد الإسلام_ تأليف سامر رياض جابرتحريك الأفكار في أحقية عقائد الإسلام_ تأليف سامر رياض جابر
تحريك الأفكار في أحقية عقائد الإسلام_ تأليف سامر رياض جابر
 

More from أنور غني الموسوي

ملامح المدرسة التسقيطية.التسقيط والارهاب الفكري والقتل المعنوي
ملامح المدرسة التسقيطية.التسقيط والارهاب الفكري والقتل المعنويملامح المدرسة التسقيطية.التسقيط والارهاب الفكري والقتل المعنوي
ملامح المدرسة التسقيطية.التسقيط والارهاب الفكري والقتل المعنوي
أنور غني الموسوي
 
مختصر علم احكام القرآن فقه القرآن وفق منهج العرض
مختصر علم احكام القرآن فقه القرآن وفق منهج العرضمختصر علم احكام القرآن فقه القرآن وفق منهج العرض
مختصر علم احكام القرآن فقه القرآن وفق منهج العرض
أنور غني الموسوي
 
تيسير الشرائع الاسلامية من القرآن والسنة النسخة الثانية 14
تيسير الشرائع الاسلامية من القرآن والسنة النسخة الثانية 14تيسير الشرائع الاسلامية من القرآن والسنة النسخة الثانية 14
تيسير الشرائع الاسلامية من القرآن والسنة النسخة الثانية 14
أنور غني الموسوي
 
تيسير العقائد الاسلامية المستفادة من القرآن والسنة
تيسير العقائد الاسلامية المستفادة من القرآن والسنةتيسير العقائد الاسلامية المستفادة من القرآن والسنة
تيسير العقائد الاسلامية المستفادة من القرآن والسنة
أنور غني الموسوي
 
تيسير السنة الاحاديث المصدقة النسخة الثانية
تيسير السنة الاحاديث المصدقة النسخة الثانيةتيسير السنة الاحاديث المصدقة النسخة الثانية
تيسير السنة الاحاديث المصدقة النسخة الثانية
أنور غني الموسوي
 
تيسير القرآن النسخة الثانية التفسير المدرج
تيسير القرآن  النسخة الثانية  التفسير المدرجتيسير القرآن  النسخة الثانية  التفسير المدرج
تيسير القرآن النسخة الثانية التفسير المدرج
أنور غني الموسوي
 
قانون الحجة الشرعية تطبيقات الفقه الكمي
قانون الحجة الشرعية  تطبيقات الفقه الكميقانون الحجة الشرعية  تطبيقات الفقه الكمي
قانون الحجة الشرعية تطبيقات الفقه الكمي
أنور غني الموسوي
 
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdfالموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
أنور غني الموسوي
 
الموسوعة العقائدية.pdf
الموسوعة العقائدية.pdfالموسوعة العقائدية.pdf
الموسوعة العقائدية.pdf
أنور غني الموسوي
 
الموسوعة الحديثية.pdf
الموسوعة الحديثية.pdfالموسوعة الحديثية.pdf
الموسوعة الحديثية.pdf
أنور غني الموسوي
 
الموسوعة القرآنية.pdf
الموسوعة القرآنية.pdfالموسوعة القرآنية.pdf
الموسوعة القرآنية.pdf
أنور غني الموسوي
 
الموسوعة الأدبية.pdf
الموسوعة الأدبية.pdfالموسوعة الأدبية.pdf
الموسوعة الأدبية.pdf
أنور غني الموسوي
 
أصول وفروع الشريعة ج 8.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 8.pdfأصول وفروع الشريعة ج 8.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 8.pdf
أنور غني الموسوي
 
اصول وفروع الشريعة ج7.pdf
اصول وفروع الشريعة ج7.pdfاصول وفروع الشريعة ج7.pdf
اصول وفروع الشريعة ج7.pdf
أنور غني الموسوي
 
أصول وفروع الشريعة ج 6.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 6.pdfأصول وفروع الشريعة ج 6.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 6.pdf
أنور غني الموسوي
 
أصول وفروع الشريعة ج 5.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 5.pdfأصول وفروع الشريعة ج 5.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 5.pdf
أنور غني الموسوي
 
أصول وفروع الشريعة ج4.pdf
أصول وفروع الشريعة ج4.pdfأصول وفروع الشريعة ج4.pdf
أصول وفروع الشريعة ج4.pdf
أنور غني الموسوي
 
أصول وفروع الشريعة ج3.pdf
أصول وفروع الشريعة ج3.pdfأصول وفروع الشريعة ج3.pdf
أصول وفروع الشريعة ج3.pdf
أنور غني الموسوي
 
اصول وفروع الشريعة ج2.pdf
اصول وفروع الشريعة ج2.pdfاصول وفروع الشريعة ج2.pdf
اصول وفروع الشريعة ج2.pdf
أنور غني الموسوي
 

More from أنور غني الموسوي (20)

ملامح المدرسة التسقيطية.التسقيط والارهاب الفكري والقتل المعنوي
ملامح المدرسة التسقيطية.التسقيط والارهاب الفكري والقتل المعنويملامح المدرسة التسقيطية.التسقيط والارهاب الفكري والقتل المعنوي
ملامح المدرسة التسقيطية.التسقيط والارهاب الفكري والقتل المعنوي
 
مختصر علم احكام القرآن فقه القرآن وفق منهج العرض
مختصر علم احكام القرآن فقه القرآن وفق منهج العرضمختصر علم احكام القرآن فقه القرآن وفق منهج العرض
مختصر علم احكام القرآن فقه القرآن وفق منهج العرض
 
تيسير الشرائع الاسلامية من القرآن والسنة النسخة الثانية 14
تيسير الشرائع الاسلامية من القرآن والسنة النسخة الثانية 14تيسير الشرائع الاسلامية من القرآن والسنة النسخة الثانية 14
تيسير الشرائع الاسلامية من القرآن والسنة النسخة الثانية 14
 
تيسير العقائد الاسلامية المستفادة من القرآن والسنة
تيسير العقائد الاسلامية المستفادة من القرآن والسنةتيسير العقائد الاسلامية المستفادة من القرآن والسنة
تيسير العقائد الاسلامية المستفادة من القرآن والسنة
 
تيسير السنة الاحاديث المصدقة النسخة الثانية
تيسير السنة الاحاديث المصدقة النسخة الثانيةتيسير السنة الاحاديث المصدقة النسخة الثانية
تيسير السنة الاحاديث المصدقة النسخة الثانية
 
تيسير القرآن النسخة الثانية التفسير المدرج
تيسير القرآن  النسخة الثانية  التفسير المدرجتيسير القرآن  النسخة الثانية  التفسير المدرج
تيسير القرآن النسخة الثانية التفسير المدرج
 
قانون الحجة الشرعية تطبيقات الفقه الكمي
قانون الحجة الشرعية  تطبيقات الفقه الكميقانون الحجة الشرعية  تطبيقات الفقه الكمي
قانون الحجة الشرعية تطبيقات الفقه الكمي
 
الموسوعة العلمية.pdf
الموسوعة العلمية.pdfالموسوعة العلمية.pdf
الموسوعة العلمية.pdf
 
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdfالموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
 
الموسوعة العقائدية.pdf
الموسوعة العقائدية.pdfالموسوعة العقائدية.pdf
الموسوعة العقائدية.pdf
 
الموسوعة الحديثية.pdf
الموسوعة الحديثية.pdfالموسوعة الحديثية.pdf
الموسوعة الحديثية.pdf
 
الموسوعة القرآنية.pdf
الموسوعة القرآنية.pdfالموسوعة القرآنية.pdf
الموسوعة القرآنية.pdf
 
الموسوعة الأدبية.pdf
الموسوعة الأدبية.pdfالموسوعة الأدبية.pdf
الموسوعة الأدبية.pdf
 
أصول وفروع الشريعة ج 8.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 8.pdfأصول وفروع الشريعة ج 8.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 8.pdf
 
اصول وفروع الشريعة ج7.pdf
اصول وفروع الشريعة ج7.pdfاصول وفروع الشريعة ج7.pdf
اصول وفروع الشريعة ج7.pdf
 
أصول وفروع الشريعة ج 6.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 6.pdfأصول وفروع الشريعة ج 6.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 6.pdf
 
أصول وفروع الشريعة ج 5.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 5.pdfأصول وفروع الشريعة ج 5.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 5.pdf
 
أصول وفروع الشريعة ج4.pdf
أصول وفروع الشريعة ج4.pdfأصول وفروع الشريعة ج4.pdf
أصول وفروع الشريعة ج4.pdf
 
أصول وفروع الشريعة ج3.pdf
أصول وفروع الشريعة ج3.pdfأصول وفروع الشريعة ج3.pdf
أصول وفروع الشريعة ج3.pdf
 
اصول وفروع الشريعة ج2.pdf
اصول وفروع الشريعة ج2.pdfاصول وفروع الشريعة ج2.pdf
اصول وفروع الشريعة ج2.pdf
 

Recently uploaded

استراتيجية شبة المحسوس والمحسوس والمجرد.pptx
استراتيجية شبة المحسوس والمحسوس والمجرد.pptxاستراتيجية شبة المحسوس والمحسوس والمجرد.pptx
استراتيجية شبة المحسوس والمحسوس والمجرد.pptx
rabieazaz8
 
مدخل الى مجال المقاربات البيداغوجية .pdf
مدخل الى مجال المقاربات البيداغوجية .pdfمدخل الى مجال المقاربات البيداغوجية .pdf
مدخل الى مجال المقاربات البيداغوجية .pdf
AhmedLansary1
 
عرض حول كيفية منهجية التراسل الاداري.pptx
عرض حول  كيفية منهجية التراسل الاداري.pptxعرض حول  كيفية منهجية التراسل الاداري.pptx
عرض حول كيفية منهجية التراسل الاداري.pptx
miloudaitblal001
 
تطبيقات الواقع المعزز في التعليم والتعلم.pdf
تطبيقات الواقع المعزز في التعليم والتعلم.pdfتطبيقات الواقع المعزز في التعليم والتعلم.pdf
تطبيقات الواقع المعزز في التعليم والتعلم.pdf
joreyaa
 
أهمية تعليم البرمجة للأطفال في العصر الرقمي.pdf
أهمية تعليم البرمجة للأطفال في العصر الرقمي.pdfأهمية تعليم البرمجة للأطفال في العصر الرقمي.pdf
أهمية تعليم البرمجة للأطفال في العصر الرقمي.pdf
elmadrasah8
 
PPT SEMINAR HASIL PRODI BAHASA DAN SASTRA ARAB RADA ISDA SARI
PPT SEMINAR HASIL PRODI BAHASA DAN SASTRA ARAB RADA ISDA SARIPPT SEMINAR HASIL PRODI BAHASA DAN SASTRA ARAB RADA ISDA SARI
PPT SEMINAR HASIL PRODI BAHASA DAN SASTRA ARAB RADA ISDA SARI
RadaIsdasari
 

Recently uploaded (6)

استراتيجية شبة المحسوس والمحسوس والمجرد.pptx
استراتيجية شبة المحسوس والمحسوس والمجرد.pptxاستراتيجية شبة المحسوس والمحسوس والمجرد.pptx
استراتيجية شبة المحسوس والمحسوس والمجرد.pptx
 
مدخل الى مجال المقاربات البيداغوجية .pdf
مدخل الى مجال المقاربات البيداغوجية .pdfمدخل الى مجال المقاربات البيداغوجية .pdf
مدخل الى مجال المقاربات البيداغوجية .pdf
 
عرض حول كيفية منهجية التراسل الاداري.pptx
عرض حول  كيفية منهجية التراسل الاداري.pptxعرض حول  كيفية منهجية التراسل الاداري.pptx
عرض حول كيفية منهجية التراسل الاداري.pptx
 
تطبيقات الواقع المعزز في التعليم والتعلم.pdf
تطبيقات الواقع المعزز في التعليم والتعلم.pdfتطبيقات الواقع المعزز في التعليم والتعلم.pdf
تطبيقات الواقع المعزز في التعليم والتعلم.pdf
 
أهمية تعليم البرمجة للأطفال في العصر الرقمي.pdf
أهمية تعليم البرمجة للأطفال في العصر الرقمي.pdfأهمية تعليم البرمجة للأطفال في العصر الرقمي.pdf
أهمية تعليم البرمجة للأطفال في العصر الرقمي.pdf
 
PPT SEMINAR HASIL PRODI BAHASA DAN SASTRA ARAB RADA ISDA SARI
PPT SEMINAR HASIL PRODI BAHASA DAN SASTRA ARAB RADA ISDA SARIPPT SEMINAR HASIL PRODI BAHASA DAN SASTRA ARAB RADA ISDA SARI
PPT SEMINAR HASIL PRODI BAHASA DAN SASTRA ARAB RADA ISDA SARI
 

الاتساقية الشرعية.pdf

  • 1.
  • 2.
  • 4. ‫الشرعية‬ ‫االتساقية‬ ‫املوسوي‬ ‫غين‬ ‫أنور‬ ‫للنشر‬ ‫اس‬‫و‬‫اق‬ ‫دار‬ ‫اق‬‫ر‬‫الع‬ 0202
  • 5. 1 ‫المحتويات‬ ‫احملتويات‬ ................................ ........... 1 ‫املقدمة‬ ................................ ............. 2 ‫متهيد‬ ‫يف‬ ‫ية‬‫ر‬‫نظ‬ ‫االتساق‬ .............................. 8 ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫االتساق‬ ................................ . 9 ‫االتساقية‬ ‫التأسيسية‬‫و‬ ............................ 11 ‫يات‬‫ر‬‫نظ‬ ‫احلقيقة‬ ‫ومعايريها‬ ....................... 11 ‫االتساق‬ ‫املعريف‬ ................................ . 11 ‫فصل‬ ‫يف‬ ‫املصدقية‬ ................................ .. 19 ‫اوال‬ : ‫املصدقية‬ ‫حمور‬ ‫فة‬‫ر‬‫مع‬ ‫احلق‬ ............... 19 ‫ثانيا‬ ‫امر‬‫و‬‫أ‬ ‫العرض‬ ........................... 22 ‫ثالثا‬ : ‫االتصال‬ ‫املعريف‬ ........................ 51 ‫فصل‬ ‫يف‬ ‫االتساقية‬ ‫الشرعية‬ .......................... 12
  • 6. 0 ‫افقة‬‫و‬‫امل‬ ‫االتساق‬‫و‬ ............................ 12 ‫كان‬ ‫ار‬ ‫االتساقية‬ ‫الشرعية‬ ...................... 15 ‫اقعية‬‫و‬ ‫مجيع‬ ‫املعارف‬ ‫الشرعية‬ ................. 15 ‫ية‬‫ر‬‫اه‬‫و‬‫ظ‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ............................. 18 ‫االتساقية‬ ‫الشرعية‬ ‫االتساقية‬‫و‬ ‫اكية‬‫ر‬‫االد‬ ......... 19 ‫درجات‬ ‫املعرفة‬ ‫الشرعية‬ ...................... 52 ‫االساس‬ ‫املع‬ ‫ريف‬ ‫لالستنباط‬ .................... 50 ‫انتهى‬ ‫احلمد‬‫و‬ ‫هلل‬ ‫تعاىل‬ .......................... 51 ‫لف‬‫ؤ‬‫امل‬ ................................ ............ 55
  • 7. 2 ‫املقدمة‬ ‫احلمد‬ .‫الرحيم‬ ‫الرمحن‬ ‫اهلل‬ ‫بسم‬ ‫ا‬ .‫العاملني‬ ‫رب‬ ‫هلل‬ ‫للهم‬ ‫اننا‬‫و‬‫الخ‬ ‫لنا‬ ‫اغفر‬ ‫بنا‬‫ر‬ .‫ين‬‫ر‬‫الطاه‬ ‫اله‬‫و‬ ‫حممد‬ ‫على‬ ‫صل‬ .‫املؤمنني‬ ‫املع‬ ‫اما‬‫و‬ ،‫املستقرة‬ ‫باملعرفة‬ ‫اال‬ ‫يقر‬ ‫ال‬ ‫البشري‬ ‫العقل‬ ‫ان‬ ‫ر‬ ‫فة‬ ‫كان‬‫مهما‬ ‫هبا‬ ‫يقر‬ ‫فال‬ ‫القلقة‬ ‫استقر‬ ‫وألجل‬ ،‫مصادرها‬ ‫ار‬ ‫ومصدقات‬ ‫اهد‬‫و‬‫ش‬ ‫هلا‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫العقل‬ ‫يف‬ ‫فة‬‫ر‬‫املع‬ ‫ت‬ ‫يف‬ ‫تكون‬ ‫ان‬‫و‬ .‫املعرفة‬ ‫حقول‬ ‫باقي‬ ‫مع‬ ‫افق‬‫و‬‫وت‬ ‫ناسق‬ ‫املعرفة‬ ‫عالمة‬ ‫هو‬ ‫املصدقات‬ ‫وعدم‬ ‫اهد‬‫و‬‫الش‬ ‫فعدم‬ ،‫قلقا‬ ‫يكون‬ ‫اقعيتها‬‫و‬ ‫بصدقها‬ ‫احلكم‬ ‫ان‬ ‫كما‬،‫القلقلة‬ ‫وه‬ ‫ل‬ ‫بسبب‬ ‫اال‬ ‫به‬ ‫االميان‬ ‫الصدق‬‫و‬ ‫اقعية‬‫و‬‫ال‬ ‫اقعية‬‫و‬ ‫(اتساق‬ ‫مبدأ‬ ‫هو‬ ‫وهذا‬ ‫فيه؟‬ ‫املتأصل‬ ‫التناسق‬‫و‬ ‫االتساق‬ .)‫املعرفة‬
  • 8. 5 ‫منظو‬ ‫هي‬ ‫كمعرفة‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫هلا‬ ‫مستقلة‬ ‫معارف‬ ‫مة‬ ‫خبصائص‬ ‫املتميز‬ ‫املعريف‬ ‫لوهنا‬‫و‬ ‫استقالهلا‬‫و‬ ‫مظهرها‬ ‫اليت‬‫و‬ ‫ادلتها‬ ‫أي‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫اد‬‫و‬‫م‬ ‫من‬ ‫تستفاد‬ ‫وهي‬ ‫اضحة‬‫و‬ ‫من‬ ‫غريها‬ ‫حال‬ ‫هو‬ ‫كما‬‫وتعتمد‬ ،‫السنة‬‫و‬ ‫ان‬‫ر‬‫الق‬ ‫هي‬ ‫االتصال‬‫و‬ ‫التشابه‬‫و‬ ‫التناسق‬‫و‬ ‫افق‬‫و‬‫الت‬ ‫على‬ ‫معارف‬ ‫بعالمات‬ ‫شرعية‬ ‫كوهنا‬‫من‬ ‫املعرفة‬ ‫وتعرف‬ .‫االعتصام‬‫و‬ ‫ا‬ ‫شرعيا‬ ‫وحقا‬ ‫علما‬ ‫فتصبح‬ ‫االتصال‬‫و‬ ‫التناسق‬‫و‬ ‫افق‬‫و‬‫لت‬ ‫او‬ ‫النص‬ ‫هي‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫ان‬ ‫يعتقد‬ ‫قد‬ .‫اعتصاما‬‫و‬ ‫وصدقا‬ ‫يف‬ ‫مستقلة‬ ‫معرفة‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫بل‬ ‫له‬ ‫جمال‬ ‫ال‬ ‫وهذا‬ ‫داللته‬ ‫ودالالته‬ ‫النص‬ ‫كان‬‫ان‬‫و‬ ‫ودالالته‬ ‫النص‬ ‫ج‬ ‫خار‬ ‫مستوى‬ ‫افق‬‫و‬‫م‬ ‫غري‬ ‫النص‬ ‫يكون‬ ‫حينما‬ ‫بل‬ ،‫اليها‬ ‫يق‬‫ر‬‫وط‬ ‫مقدمة‬ ‫يعاجل‬ ‫فانه‬ ‫يعة‬‫ر‬‫للش‬ ‫اف‬‫و‬‫يت‬ ‫ح ى‬ ‫بأخرى‬ ‫او‬ ‫يقة‬‫ر‬‫بط‬ ‫وهذا‬ ‫ق‬ ‫ان‬ .‫النص‬ ‫عن‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫استقالل‬ ‫بسبب‬ ‫عل‬ ‫دل‬ ‫ما‬ ‫يه‬ ‫من‬ ‫الشرعي‬ ‫النص‬ ‫يصدق‬ ‫الشرعية‬ ‫املعارف‬ ‫كون‬ ‫بعضها‬ ‫ويتصل‬ ‫لبعض‬ ‫بعضها‬ ‫ويشهد‬ ‫بعضا‬ ‫بعضها‬
  • 9. 1 ‫الصدق‬ ‫وشروط‬ ‫عالمات‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫كون‬ ‫و‬ ‫فيا‬‫ر‬‫مع‬ ‫ببعض‬ .‫الشرعية‬ ‫االتساقية‬ ‫جوهر‬ ‫هو‬ ‫فيها‬ ‫العلم‬‫و‬ ‫احلق‬ ‫اهبر‬ ‫من‬ ‫ان‬ ‫انه‬ ‫االسالمية‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫ات‬‫ز‬‫معج‬ ‫اعظم‬ ‫و‬ ‫تتجاوز‬ ‫اليت‬ ‫ومعلوماهتا‬ ‫معطياهتا‬ ‫من‬ ‫اهلائل‬ ‫العدد‬ ‫ورغم‬ ‫اهنا‬ ‫على‬ ‫يدل‬ ‫مما‬ ‫ومتناسقة‬ ‫افقة‬‫و‬‫مت‬ ‫كلها‬‫فاهنا‬ ‫االالف‬ ‫عالمات‬ ‫من‬ ‫الن‬ ‫وحق‬ ‫صدق‬ ‫اهنا‬‫و‬ ‫احد‬‫و‬ ‫مصدر‬ ‫من‬ ‫ان‬ ‫كما‬ .‫االتساق‬ ‫وعدم‬ ‫التناقض‬ ‫الكذب‬‫و‬ ‫الباطل‬ ‫م‬ ‫يف‬ ‫التناقض‬ ‫بعدم‬ ‫القرآن‬ ‫اخبار‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫عارف‬ ‫و‬ ‫ات‬ ‫االمر‬ ‫مبعىن‬ ‫خرب‬ ‫هو‬ ‫لبعض‬ ‫بعضها‬ ‫وتصديق‬ ‫ساقها‬ ‫جيوز‬ ‫فال‬ ،‫متسقة‬ ‫وغري‬ ‫متناقضة‬ ‫معرفة‬ ‫اي‬ ‫قبول‬ ‫بعدم‬ ‫من‬ ‫معلوم‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫تتناسق‬ ‫وال‬ ‫تتسق‬ ‫ال‬ ‫فتوى‬ ‫اصدار‬ ‫هي‬ ‫وهذه‬ ‫هلا‬ ‫املخالفة‬ ‫عن‬ ‫فضال‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫من‬ ‫وثابت‬ ‫هو‬ ‫بالفتوى‬ ‫العمل‬ ‫از‬‫و‬‫ج‬ ‫يف‬ ‫ويعترب‬ .‫الشرعية‬ ‫االتساقية‬ ‫اتس‬ ‫ابدا‬ ‫جيب‬ ‫فال‬ .‫ع‬ ‫الشر‬ ‫من‬ ‫املعلوم‬ ‫الثابت‬ ‫مع‬ ‫اقها‬
  • 10. 5 ‫هو‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫تتناسق‬ ‫وال‬ ‫تتسق‬ ‫ال‬ ‫اية‬‫و‬‫ر‬ ‫او‬ ‫بفتوى‬ ‫العمل‬ ‫او‬ ‫الفتوى‬ ‫قائل‬ ‫اعلمية‬ ‫كانت‬‫مهما‬ ‫ع‬ ‫الشر‬ ‫من‬ ‫معلوم‬ .‫ذلك‬ ‫خيالف‬ ‫مبا‬ ‫العمل‬ ‫جيوز‬ ‫ال‬ ‫بل‬ .‫اية‬‫و‬‫الر‬ ‫سند‬ ‫صحة‬ ‫ال‬ ‫االتساقية‬ ‫شرعية‬ ‫هي‬ ‫بل‬ ‫شرعا‬ ‫مستحدثا‬ ‫ا‬‫ر‬‫ام‬ ‫ليست‬ ‫اال‬ ‫صور‬ ‫من‬ ‫صورة‬ ‫يقر‬ ‫ال‬ ‫فالعقل‬ ،‫اكية‬‫ر‬‫االد‬ ‫تساقية‬ ‫معلوم‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫باتساقها‬ ‫اال‬ ‫اقعيتها‬‫و‬‫و‬ ‫معرفة‬ ‫بصدق‬ ‫فة‬‫ر‬‫مع‬ ‫بشرعية‬ ‫تقر‬ ‫ال‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫وهكذا‬ ،‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫من‬ ‫سابقا‬ ‫ه‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫باتساقها‬ ‫اال‬ ‫مدعاة‬ ‫و‬ .‫شرعية‬ ‫معرفة‬ ‫من‬ ‫معلوم‬ ‫املتس‬ ‫املعرفة‬ ‫اقعية‬‫و‬ ‫تثبت‬ ‫اكية‬‫ر‬‫االد‬ ‫االتساقية‬ ‫فبينما‬ ‫قة‬ ‫الشرعي‬ ‫االتساقية‬ ‫فان‬ ‫املت‬ ‫املعرفة‬ ‫شرعية‬ ‫تثبت‬ ‫ة‬ ‫اي‬ ‫سقة‬ ‫العرض‬ ‫منهج‬ ‫ان‬‫و‬ .‫شرعية‬ ‫كمعرفة‬ ‫اقعيتها‬‫و‬ ‫تثبت‬ ‫وتصديق‬ ‫بعض‬ ‫على‬ ‫بعضها‬ ‫الشرعية‬ ‫املعارف‬ ‫بعرض‬ ‫التطبيقية‬‫و‬ ‫العملية‬ ‫يقة‬‫ر‬‫الط‬ ‫هو‬ ‫معلوم‬ ‫هو‬ ‫مبا‬ ‫اجلديدة‬ .‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫معارف‬ ‫يف‬ ‫االتساقية‬ ‫لتحقيق‬
  • 11. 1 ‫االتساق‬ ‫وعلم‬ ‫املعرفية‬ ‫االتساقية‬ ‫يف‬ ‫رسالة‬ ‫وهذه‬ ‫الشرع‬ ‫القان‬ ‫اجلانب‬ ‫اي‬ ،‫ي‬ ‫و‬ ‫اهلل‬‫و‬ ‫منها‬ ‫التطبيقي‬‫و‬ ‫ين‬ .‫افق‬‫و‬‫امل‬
  • 12. 8 ‫يف‬ ‫متهيد‬ ‫االتساق‬ ‫ية‬‫ر‬‫نظ‬ ‫فطري‬ ‫مطلب‬ ‫املعارف‬ ‫يف‬ ‫االتساق‬ ‫ان‬ ‫اشرت‬ ‫ما‬ ‫ا‬‫ري‬‫كث‬ ‫يف‬ ‫قيل‬ ‫ملا‬ ‫ملخصات‬ ‫وهنا‬ .‫اقعية‬‫و‬‫ال‬ ‫كان‬ ‫ار‬ ‫اهم‬ ‫وهو‬ ،‫ية‬‫ر‬‫البش‬ ‫املعرفة‬ ‫من‬ ‫متعددة‬ ‫جماالت‬ ‫ويف‬ ‫االتساق‬ ‫شأن‬ ‫متهيد‬ ‫كوهنا‬‫اىل‬ ‫اضافة‬ ‫وهي‬ ‫ا‬ ‫للب‬ ‫د‬ ‫حجة‬ ‫فاهنا‬ ‫حث‬ ‫اعمة‬ ‫من‬ ‫كثري‬‫اذ‬ ‫الشرعية‬ ‫االتساقية‬ ‫عن‬ ‫اقدمه‬ ‫الذي‬ ‫للبيان‬ ‫نقاط‬ ‫اىل‬ ‫وتشري‬ ‫تدل‬ ‫ستذكر‬ ‫اليت‬ ‫الفلسفية‬ ‫املفاهيم‬ .‫الشرعية‬ ‫االتساقية‬ ‫يف‬ ‫مهمة‬
  • 13. 9 ‫االتساق‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫الويكيبديا‬ ‫يف‬ ‫ما‬ ‫تلخيص‬ ‫متناسقة‬ ‫أهنا‬ ‫ية‬‫ر‬‫نظ‬ ‫عن‬ ‫املنطق‬ ‫علم‬ ‫يف‬ ‫يقال‬ ‫االتساق‬ ‫تنا‬ ‫أي‬ ‫من‬ ‫ختلو‬ ‫عندما‬ ‫(عدم‬ ‫االتساق‬‫و‬ ،‫قضات‬ ‫العلوم‬ ‫يف‬ ‫اخلطأ‬‫و‬ ‫اب‬‫و‬‫الص‬ ‫مقياس‬ ‫هو‬ )‫التناقض‬ ‫التناقضات‬ ‫كال‬‫إىل‬ ‫يشري‬ ‫التناقضات‬ ‫من‬ ‫اخللو‬ .‫ية‬‫ر‬‫الصو‬ ‫ميكن‬ ‫التناقضات‬ ‫من‬ ‫اخللو‬ ‫هذا‬ .‫اعدية‬‫و‬‫الق‬‫و‬ ‫املعنوية‬ .‫حنوي‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫أو‬ ‫داليل‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ :‫يقتني‬‫ر‬‫بط‬ ‫يفه‬‫ر‬‫تع‬ ‫ومتنسق‬ ‫متناغمة‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫ينص‬ ‫الداليل‬ ‫يف‬‫ر‬‫التع‬ ‫ة‬ ‫تفسري‬ ‫هنالك‬ ‫أن‬ ‫مبعىن‬ ‫منوذج‬ ‫هلا‬ ‫كان‬‫إذا‬ ‫وفقط‬ ‫إذا‬ ‫املنطق‬ ‫هو‬ ‫هذا‬ .‫صحيحة‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫يف‬ ‫الصيغ‬ ‫مجيع‬ ‫مبوجبه‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ،‫التقليدي‬ ‫األرسطي‬ ‫املنطق‬ ‫يف‬ ‫املستخدم‬ ‫مصطلح‬ ‫استخدام‬ ‫يتم‬ ‫املعاصر‬ ‫ياضي‬‫ر‬‫ال‬ ‫املنطق‬ ‫من‬
  • 14. 12 ‫على‬ ‫ينص‬ ‫النحوي‬ ‫يف‬‫ر‬‫التع‬ ‫أما‬ .‫ذلك‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫بد‬ ‫إرضاء‬ ‫متناغمة‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫أن‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫إذا‬ ‫وفقط‬ ‫إذا‬ ‫ومتنسقة‬ ‫صيغة‬ ‫هنالك‬ P ‫من‬ ٍ ‫كل‬ ‫حبيث‬ P ‫ميكن‬ ‫ها‬ُ‫في‬َ‫ن‬ ‫و‬ ‫نفس‬ ‫حتت‬ ‫ية‬‫ر‬‫نظ‬ ‫بديهيات‬ ‫من‬ ‫وإثباهتما‬ ‫استنتاجهما‬ .‫املستخدم‬ ‫االستنتاجي‬ ‫النظام‬ ‫اال‬ ‫النصوص‬ ‫حتليل‬ ‫ويف‬ ‫اللسانيات‬ ‫يف‬ ‫يبحث‬ ‫االتساق‬‫و‬ .‫املعريف‬ ‫االتساق‬ ‫فهم‬ ‫يف‬ ‫مهما‬ ‫ليس‬‫و‬ ‫شكلي‬ ‫انه‬
  • 15. 11 ‫ا‬‫و‬ ‫االتساقية‬ ‫لتأسيسية‬ ‫الويكيبيديا‬ ‫تلخيص‬ ‫تدع‬ ‫ي‬ ‫تكون‬ ‫اليت‬‫و‬ ،‫أساسية‬ ‫اعتقادات‬ ‫وجود‬ ‫التأسيسية‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫وجيب‬ ،‫أخرى‬ ‫العتقادات‬ ‫الرجوع‬ ‫دون‬ ‫مربرة‬ ‫هنائي‬ ‫بشكل‬ ‫مربرة‬ ‫األساسية‬ ‫غري‬ ‫االعتقادات‬ .‫أساسية‬ ‫باعتقادات‬ ‫الفلس‬ ‫املعرفة‬ ‫يات‬‫ر‬‫بنظ‬ ‫التأسيسية‬ ‫عىن‬ُ‫ت‬ ‫ف‬ ‫تستند‬ ‫اليت‬ ‫ية‬ ،‫مربر‬ ‫اعتقاد‬ ‫إىل‬ ‫املن‬ ‫تأسيس‬ ‫ية‬‫ر‬‫لنظ‬ ‫ئيسي‬‫ر‬‫ال‬ ‫افس‬ ‫ير‬‫رب‬‫الت‬ ‫ية‬ ‫فة‬‫ر‬‫املع‬ ‫منت‬ ‫فإن‬ ،‫هلا‬ ‫ا‬ً ‫ق‬‫ووف‬ ،‫التربير‬ ‫اتساقية‬ ‫ية‬‫ر‬‫نظ‬ ‫هو‬ ‫بني‬ ‫بالتداخل‬ ‫ينشأ‬ ‫مضمون‬ ‫بتأسيس‬ ‫يتعلق‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ .‫مكوناته‬ ‫قوى‬ ‫حول‬ ‫النقاش‬ ‫دد‬ُ ‫ج‬ ،‫عشر‬ ‫التاسع‬ ‫القرن‬ ‫ثالثينيات‬ ‫يف‬ ‫العلمية‬ ‫املعرفة‬ ‫شليك‬ ‫يتز‬‫ر‬‫مو‬ ‫أى‬‫ر‬ ‫وبينما‬ .‫التأسيسية‬
  • 16. 10 ‫ي‬ ‫حيث‬ ‫كهرم‬ ‫ال‬ ‫اليت‬ ‫ات‬‫ر‬‫العبا‬ ‫من‬ ‫خاص‬ ‫صف‬ ‫وجد‬ ‫تبدو‬ ‫اليت‬ ‫أخرى‬ ‫اعتقادات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫للربهنة‬ ‫حتتاج‬ ‫تفتقر‬ ‫العلمية‬ ‫املعرفة‬ ‫بأن‬ ‫ات‬‫ر‬‫نوي‬ ‫أتو‬ ‫جادل‬ ،‫كتأسيس‬ ‫القرن‬ ‫مخسينيات‬ ‫يف‬ .‫امة‬ّ ‫كالعو‬‫وتعمل‬ ‫املطلق‬ ‫للتأسيس‬ ‫ويال‬ ‫من‬ ‫كبري‬‫بتأثري‬ ‫التأسيسية؛‬ ‫فضت‬ُ ‫ر‬ ،‫عشر‬ ‫التاسع‬ ‫رد‬ ‫ن‬ ‫جدت‬ُ ‫و‬ ‫من‬ ،‫اين‬‫و‬‫ك‬ ‫أورمان‬ ‫فان‬ ‫الوجودية‬ ‫سبيته‬ ‫عن‬ ‫باعتقاداته‬ ‫متشابكة‬ ‫اعتقاد‬ ‫ألي‬ )‫لوجية‬‫و‬‫(األنط‬ ‫البديلة‬ ‫االعتقادات‬ ‫دلت‬ُ‫ع‬ ‫بينما‬ ،‫بأكمله‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ .‫املطلوبة‬ ‫االعتقادات‬ ‫حلماية‬ ‫اسعة‬‫و‬ ‫شبكة‬ ‫يف‬ ‫لة‬‫و‬‫بسه‬ ‫عن‬ ‫اجع‬‫رت‬‫ال‬ ‫ملشكلة‬ ‫االستجابة‬ ‫لة‬‫و‬‫حما‬ ‫هي‬ ‫التأسيسية‬ ‫حيتاج‬ ،‫احلجة‬ ‫هلذه‬ ‫ا‬ً ‫ق‬‫وف‬ .‫املعرفة‬ ‫يات‬‫ر‬‫نظ‬ ‫يف‬ ‫التربير‬ ‫ك‬ ‫ل‬ ‫يكو‬ ‫ألن‬ ‫ا‬ً ‫أيض‬ ‫تربير‬ ‫كل‬‫وحيتاج‬ ،‫ليدعمه‬ ‫ا‬ً ‫تربير‬ ‫اح‬‫رت‬‫اق‬ ‫ن‬ ‫إمكانية‬ ‫إن‬ ‫إذ‬ ،‫هناية‬ ‫بال‬ ‫األمر‬ ‫يستمر‬ ‫وبذلك‬ .‫ا‬ً ‫مربر‬ ‫تقتضي‬ .‫اضحة‬‫و‬ ‫غري‬ ‫السلسلة‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫شيء‬ ‫أي‬ ‫ير‬‫رب‬‫ت‬
  • 17. 12 ‫وجود‬ ‫التأسيسية‬ « ‫أساسية‬ ‫اعتقادات‬ » ‫كأس‬‫تعمل‬ ‫اس‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫من‬ ‫األقوى‬ ‫النسخ‬ ‫كد‬ ‫تؤ‬ .‫اعتقاداتنا‬ ‫بقية‬ ‫حيمل‬ ‫االعت‬ ‫أن‬ ‫بش‬ ‫ا‬ً ‫مربر‬ ‫عترب‬ُ‫ي‬ ‫مباشر‬ ‫غري‬ ‫بشكل‬ ‫املربر‬ ‫قاد‬ ‫كل‬ ‫يات‬‫ر‬‫النظ‬ ‫تعترب‬ ‫األساسية؛‬ ‫االعتقادات‬ ‫وفق‬ ‫كامل‬ ‫مباشر‬ ‫غري‬ ‫بشكل‬ ‫املربرة‬ ‫االعتقادات‬ ‫أن‬ ً ‫اعتداال‬ ‫األكثر‬ ‫امل‬‫و‬‫بع‬ ‫يرها‬‫رب‬‫ت‬ ‫ميكن‬‫و‬ ،‫ربر‬ُ‫لت‬ ‫أساسية‬ ‫العتقادات‬ ‫حتتاج‬ .‫أخرى‬ ‫األساسي‬ ‫االعتقادات‬ ‫ه‬ّ ‫تنز‬ ‫التأسيسية‬ ‫افرتضت‬ ،‫ا‬ً‫تقليدي‬ ‫ة‬ ‫عن‬ .‫قوية‬ ‫تأسيسية‬ ‫االعتقادات؛‬ ‫بني‬ ‫االستنباط‬‫و‬ ‫اخلطأ‬ ‫عام‬ ‫يف‬ ‫الضعيفة‬ ‫التأسيسية‬ ‫نشأت‬ 1911 ‫لذا‬ .‫ا‬ً‫يب‬‫ر‬‫تق‬ ‫األساسية‬ ‫باالعتقادات‬ ‫اجلدد‬ ‫التأسيسيون‬ ‫مسح‬ ‫اء‬‫ر‬‫باالستق‬ ‫إما‬ ،‫بينهم‬ ‫املنطقي‬ ‫اء‬‫ر‬‫وباالستق‬ ،‫التخطيئية‬ ‫حتتاج‬ ‫وبينما‬ .‫األفضل‬ ‫التفسري‬ ‫باستدالل‬ ‫أو‬ ‫احلسايب‬
  • 18. 15 ً ‫وصوال‬ ‫الداخليانية‬ ‫دجد‬ ،‫املربرة‬ ‫للوسائل‬ ‫ا‬ً‫معرفي‬ .‫وصول‬ ‫أي‬ ‫دون‬ ‫التربير‬ ‫اخلارجيانية‬ ‫حول‬ ‫النقاش‬ ‫دد‬ُ ‫ج‬ ،‫عشر‬ ‫التاسع‬ ‫القرن‬ ‫ثالثينيات‬ ‫يف‬ ‫العلمية‬ ‫املعرفة‬ ‫شليك‬ ‫يتز‬‫ر‬‫مو‬ ‫أى‬‫ر‬ ‫وبينما‬ .‫التأسيسية‬ ‫ال‬ ‫اليت‬ ‫ات‬‫ر‬‫العبا‬ ‫من‬ ‫خاص‬ ‫صف‬ ‫يوجد‬ ‫حيث‬ ‫كهرم‬ ‫تبدو‬ ‫اليت‬ ‫أخرى‬ ‫اعتقادات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫للربهنة‬ ‫حتتاج‬ ‫كتأسيس‬ . ‫األساسي‬ ‫االعتقادات‬ ‫ه‬ّ ‫تنز‬ ‫التأسيسية‬ ‫افرتضت‬ ،‫ا‬ً‫تقليدي‬ ‫ة‬ .‫قوية‬ ‫تأسيسية‬ ‫االعتقادات؛‬ ‫بني‬ ‫االستنباط‬‫و‬ ‫اخلطأ‬ ‫عن‬ ‫عام‬ ‫يف‬ ‫الضعيفة‬ ‫التأسيسية‬ ‫نشأت‬ 1911 ‫لذا‬ .‫ا‬ً‫يب‬‫ر‬‫تق‬ ‫األساسية‬ ‫باالعتقادات‬ ‫اجلدد‬ ‫التأسيسيون‬ ‫مسح‬ .‫التخطيئية‬
  • 19. 11 ‫ومعايريها‬ ‫احلقيقة‬ ‫يات‬‫ر‬‫نظ‬ ‫املعروف‬ ‫احلقيقة‬ ‫يات‬‫ر‬‫نظ‬ ‫التطابقية‬ ‫ثالثة؛‬ ‫االن‬ ‫ة‬ .‫النفعية‬‫و‬ ‫االتساقية‬‫و‬ ‫الدكتور‬ ‫بينه‬ ‫ملا‬ ‫تلخيص‬ ‫وهنا‬ ‫ص‬ :‫خريي‬ ‫ربي‬ ‫التطابق‬ ‫معيار‬ “ ‫التناظر‬ :” ‫هي‬ ‫احلقيقة‬ ‫أن‬ ‫مضمونه‬ ‫الفكرة‬ ‫تطابق‬ “ ‫الذايت‬ ‫الوجود‬ ‫ذات‬ ” ‫امل‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫مع‬ ‫ادي‬ – ‫احملسوس‬ ” ‫الو‬ ‫ذو‬ ‫املوضوعي‬ ‫جود‬ ” . ‫اتسا‬ ‫هي‬ ‫احلقيقة‬ ‫أن‬ ‫مضمونه‬ :‫االتساق‬ ‫معيار‬ ‫ق‬ ‫ففكره‬ ،‫األخرى‬ ‫األفكار‬ ‫مع‬ ‫الفكر‬ ” 0 - 1 = 1 ” ‫ك‬ ‫صادقه‬ ‫أخرى‬ ‫أفكار‬ ‫مع‬ ‫اتسقت‬ ‫إذا‬ ‫صادقه‬ ‫تكون‬ ” 1 + 1 = 0 ″ ‫عقليه‬ ‫احلقيقة‬ ‫فإن‬ ‫املعيار‬ ‫هلذا‬ ‫فطبقا‬ ، ‫مادي‬ ‫مستوى‬ ‫أو‬ ‫بعد‬ ‫اى‬ ‫هلا‬ ‫ليس‬‫و‬ ،‫مطلقا‬ – ‫حسي‬ .
  • 20. 15 ‫مضم‬ :‫املنفعة‬ ‫معيار‬ ‫معيار‬ ‫هي‬ ‫املنفعة‬ ‫أن‬ ‫ونه‬ ‫احلقيقة‬ ، ‫ا‬ ‫هي‬ ‫الصادقة‬ ‫فالقضية‬ ‫منف‬ ‫حتقق‬ ‫ليت‬ ،‫عة‬ ‫ا‬ ‫القضية‬‫و‬ .‫منفعة‬ ‫اى‬ ‫حتقق‬ ‫ال‬ ‫اليت‬ ‫هي‬ ‫لكاذبة‬ ‫بي‬‫ر‬‫الغ‬ ‫الفلسفة‬ ‫يف‬ ‫احلقيقة‬ ‫ومعايري‬ ‫املعرفة‬ ‫يات‬‫ر‬‫(نظ‬ ‫ة‬ ‫خريي‬ ‫خليل‬ ‫حممد‬ ‫صربي‬ )‫االسالمى‬ ‫الفكر‬‫و‬ .
  • 21. 11 ‫املعريف‬ ‫االتساق‬ ‫االتساق‬ ‫عن‬ ‫شالل‬ ‫علي‬ ‫الدكتور‬ ‫لكالم‬ ‫تلخيص‬ ‫هنا‬ .‫املعريف‬ ‫ا‬ ‫اإلتساق‬‫و‬ ‫التنافر‬ ‫ية‬‫ر‬‫نظ‬ ‫السع‬ ‫هبا‬ ‫يقصد‬ ‫ملعريف‬ ‫حنو‬ ‫ي‬ ‫ال‬ ‫حبيث‬ ‫التناقض‬ ‫وعدم‬ ‫اإلتساق‬‫و‬ ‫اد‬‫ر‬‫االضط‬‫و‬ ‫املنطقية‬ ‫اآلخر‬ ‫البعض‬ ‫مع‬ ‫بعضها‬ ‫املختلفة‬ ‫العمليات‬ ‫تتعارض‬ .)‫املعريف‬ ‫اإلتساق‬ ‫أو‬ ‫(التآلف‬ ‫فستنجر‬ ‫يسميه‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ‫بي‬ ‫فيما‬ ‫هبا‬ ‫املتعلقة‬ ‫املعلومات‬‫و‬ ‫األفكار‬ ‫تبط‬‫ر‬‫ت‬ ‫فحينما‬ ‫نها‬ ‫حي‬ ‫بل‬ ‫مشكلة‬ ‫نسميه‬ ‫ما‬ ‫ينشأ‬ ‫ال‬ ‫التآل‬ ‫نسميه‬ ‫ما‬ ‫د‬ ‫ف‬ ‫األفكار‬ ‫هذه‬ ‫تعارضت‬ ‫اذا‬ ‫أما‬ ،‫املعريف‬ ‫اإلتساق‬ ‫أو‬ ‫فيما‬ ‫تناقضت‬ ‫أو‬ ‫اآلخر‬ ‫بعضها‬ ‫مع‬ ‫بعضها‬ ‫املعلومات‬‫و‬ ‫الس‬ ‫اىل‬ ‫بالفرد‬ ‫وتدفع‬ ‫املعريف‬ ‫التنافر‬ ‫حالة‬ ‫تنشأ‬ ‫بينها‬ ‫عي‬ .‫التآلف‬ ‫اىل‬ ‫الوصول‬‫و‬ ‫التنافر‬ ‫هذا‬ ‫ال‬‫ز‬‫الخت‬
  • 22. 18 ‫تبط‬‫ر‬‫م‬ ‫لتكون‬ ‫اته‬‫رب‬‫وخ‬ ‫معرفته‬ ‫حنو‬ ‫ميل‬ ‫لديه‬ ‫املتعلم‬ ‫ة‬ ‫مع‬ ‫البشري‬ ‫العقل‬ ‫فان‬ ‫لذلك‬ ‫ونتيجة‬ ،‫منطقية‬ ‫يقة‬‫ر‬‫بط‬ ‫غريها‬ ‫لعدم‬ ‫دافعية‬ ‫حالة‬ ‫هو‬ ‫فالتنافر‬ ،‫للتناسق‬ ‫قوية‬ ‫حاجة‬ ‫له‬ ‫االنسجام‬ ‫وعدم‬ ،‫القناعة‬ ‫أو‬ ‫الرضا‬ ‫عدم‬ ‫أو‬ ‫ازن‬‫و‬‫الت‬ ‫املعلومات‬ ‫مدخالت‬ ‫بني‬ ‫التناقض‬ ‫به‬ ‫يعىن‬ ‫الذي‬‫و‬ .‫املخزونة‬ ‫املعرفية‬ ‫البيانات‬‫و‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫وجود‬ ‫وعند‬ ‫احلالة‬ ‫يندفع‬ ‫تغي‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫املعريف‬ ‫التنافر‬ ‫لتقليل‬ ‫الشخص‬ ‫ري‬ ‫أو‬ ‫جديدة‬ ‫كات‬ ‫مدر‬ ‫يادة‬‫ز‬ ‫أو‬ ‫أكثر‬ ‫أو‬ ‫احدة‬‫و‬ ‫عقيدة‬ ‫يف‬ ‫للتغري‬ ‫احلقيقي‬ ‫االساس‬ ‫ان‬‫و‬ . ‫السلوك‬ ‫تغيري‬ ‫كات‬ ‫املدر‬ ‫ان‬‫و‬ . ‫انسجام‬ ‫الال‬ ‫أو‬ ‫ازن‬‫و‬‫ت‬ ‫الال‬ ‫هو‬ ‫كات‬ ‫املدر‬ ‫ازن‬‫و‬‫الت‬ ‫إلعادة‬ ‫ات‬‫ري‬‫التغ‬ ‫حتد‬ ‫تبطة‬‫ر‬‫م‬ ‫غري‬ ‫تكون‬ ‫عندما‬ ‫التنافر‬ ‫كان‬ ‫كلما‬ ‫و‬ ، ‫اليت‬ ‫القضية‬ ‫كانت‬ ‫كلما‬ ‫أكرب‬ ‫اىل‬ ‫دافعية‬ ‫أكثر‬ ‫الفرد‬ ‫ويكون‬ ‫أمهية‬ ‫أكثر‬ ‫التنافر‬ ‫تسبب‬ .‫التغيري‬ ‫املعريف‬ ‫الدافع‬ ‫شالل؛‬ ‫علي‬ ‫عباس‬
  • 23. 19 ‫املصدقية‬ ‫يف‬ ‫فصل‬ :‫جهات‬ ‫يف‬ ‫يقع‬ ‫املصدقية‬ ‫يف‬ ‫الكالم‬ ‫احلق‬ ‫فة‬‫ر‬‫مع‬ ‫حمور‬ ‫املصدقية‬ :‫اوال‬ ( ‫تعاىل‬ ‫قال‬ َ ‫ل‬َ ‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬َِ ‫مب‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬ِ ‫م‬َ‫آ‬ ْ ‫م‬َُ ‫هل‬ َ ‫يل‬ِ‫ق‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬َ ‫و‬ ‫ا‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ ُ‫ه‬َّ‫ل‬‫ل‬ َ ‫و‬ُ ‫ه‬َ ‫و‬ ُ‫ه‬َ‫اء‬َ ‫ر‬َ ‫و‬ ‫ا‬َِ ‫مب‬ َ ‫ن‬‫و‬ُ ‫ر‬ُ ‫ف‬ْ ‫ك‬َ‫ي‬َ ‫و‬ ‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ ‫ع‬ َ ‫ل‬ِ ‫ز‬ْ‫ن‬ُ‫أ‬ ‫ا‬َِ ‫مب‬ ُ ‫ن‬ِ ‫م‬ْ ‫ؤ‬ُ‫ن‬ ‫ا‬ً‫ق‬ِّ ‫د‬َ ‫ص‬ُ ‫م‬ ُّ ‫ق‬َْ ‫احل‬ ‫وحمكمة‬ ‫مفصلة‬ ‫اآلية‬ ‫هذه‬ ‫ان‬ .) ْ ‫م‬ُ ‫ه‬َ ‫ع‬َ ‫م‬ ‫ا‬َ ‫م‬ِ‫ل‬ ‫ا‬ً‫ق‬ِّ ‫د‬َ ‫ص‬ُ ‫م‬ ‫بالدعوة‬ ‫االميان‬ ‫خبصوص‬ ‫تصديقها‬ ‫اعي‬‫و‬‫ود‬ ‫وشروط‬ ‫ف‬‫ر‬‫املع‬ ‫ان‬ ‫يف‬ ‫ظاهرة‬ ‫وهي‬ .‫بالنقل‬ ‫التصديق‬ ‫شرط‬ ‫وتبني‬ ‫ة‬ ‫االميان‬ ‫يف‬ ‫املعترب‬ ‫هو‬ ‫ة‬ّ ‫ق‬‫ح‬ ‫معارف‬ ‫من‬ ‫قبلها‬ ‫ملا‬ ‫املصدقة‬ ‫بالنقل‬ ‫بالتشبث‬ ‫النهي‬ ‫على‬ ‫تدل‬ ‫اهنا‬ ‫كما‬ .‫بالدعوة‬ ‫النقل‬ ‫ورفض‬ )‫اجلماعة‬ ‫او‬ ‫االنسان‬ ‫عند‬ ‫(مبا‬ ‫اخلاص‬ ‫حبجة‬ )‫اخرى‬ ‫مجاعة‬ ‫عند‬ ‫او‬ ‫الغري‬ ‫عند‬ ‫(ما‬ ‫اخلارجي‬
  • 24. 02 ‫النقل‬‫و‬ ‫الدعوة‬ ‫اف‬‫ر‬‫اط‬ ‫خالل‬ ‫ومن‬ .‫باألول‬ ‫االكتفاء‬ ‫اآلي‬ ‫تعرض‬ ‫وعدم‬ ‫عدم‬ ‫اىل‬ ‫تشري‬ ‫الناقل‬ ‫لشخصية‬ ‫ة‬ ‫الناقل‬ ‫حبال‬ ‫االعتبار‬ ‫الد‬ ‫و‬ ‫باملضمون‬ ‫االعتبار‬ ‫امنا‬‫و‬ ‫عوة‬ . ‫ذاهتا‬ ‫يفرض‬ ‫مما‬ ‫فقط‬ ‫ليس‬ ‫للخرب‬ ‫املتنية‬ ‫القيمة‬ ‫ية‬‫ر‬‫حمو‬ ‫ان‬ ‫ه‬ ‫روح‬ ‫و‬ ‫دستور‬ ‫له‬ ‫نظام‬ ‫فهو‬ ،‫ايضا‬ ‫ع‬ ‫الشر‬ ‫بل‬ ‫العقل‬ ‫انظمته‬ ‫و‬ ‫ائه‬‫ز‬‫اج‬ ‫باقي‬ ‫له‬‫و‬‫ح‬ ‫تدور‬ ‫وقطب‬ ‫ومقاصد‬ ‫تلك‬ ‫خيالف‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫و‬ .‫به‬ ‫وتتصل‬ ‫و‬ ‫املقاصد‬‫و‬ ‫الروح‬ ‫ال‬ ‫ع‬ ‫فالشر‬ . ‫به‬ ‫االخذ‬ ‫يصح‬ ‫ال‬ ‫هبا‬ ‫يتصل‬ ‫و‬ ‫نظام‬ ‫اضح‬ ،‫خمالفتها‬ ‫يصح‬ ‫ال‬ ‫قطعية‬ ‫ثابتة‬ ‫معارف‬ ‫فيه‬ ‫املعامل‬ ‫بصدورها‬ ‫االطمئنان‬ ‫درجة‬ ‫كانت‬‫مهما‬ ‫الظنية‬ ‫االخبار‬‫و‬ ‫فاهنا‬ ‫نظام‬ ‫اي‬ ‫حال‬ ‫هو‬ ‫كما‬‫املتين‬ ‫للتقييم‬ ‫فيه‬ ‫خاضعة‬ ‫اىل‬ ‫وحيتكم‬ ‫اصول‬‫و‬ ‫اسس‬ ‫له‬ ‫اختصاصي‬ ‫معريف‬ ‫عمومات‬ ‫اعد‬‫و‬‫وق‬ ‫النظام‬ ‫دستور‬ ‫هي‬ ‫ظاهرة‬ ‫ثابتة‬
  • 25. 01 ‫بل‬ ‫املستفيضة‬ ‫االخبار‬ ‫ظاهر‬ ‫ذلك‬ ‫وعلى‬ ‫وعموده‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫يف‬ ‫ان‬ ‫جدا‬ ‫اجللي‬ ‫ن‬ ‫و‬ .‫الثابتة‬ ‫الشرعية‬ ‫املعارف‬ ‫يكون‬ ‫و‬ ،‫خيالفها‬ ‫ما‬ ‫قبول‬ ‫يصح‬ ‫ال‬ ‫ثابتة‬ ‫معارف‬ ‫هلا‬ ‫املخالف‬ ‫قويا‬ ‫كان‬‫ان‬‫و‬ )‫(معرفيا‬ ‫ضعيفا‬ ‫مشكال‬ ‫(ص‬ ‫قويا‬ ‫املخالف‬ ‫وغري‬ ،)‫سنديا‬ ‫(صحيحا‬ ‫حيحا‬ ‫السنة‬‫و‬ ‫القرآن‬ ‫ان‬ ‫بل‬ .‫سندبا‬ ‫ضعيفا‬ ‫كان‬‫ان‬‫و‬ )‫معرفيا‬ .‫ستعرف‬ ‫كما‬ ‫الشك‬ ‫يقبل‬ ‫ال‬ ‫بشكل‬ ‫بذلك‬ ‫جاءت‬ ‫قد‬ ‫املصدقية‬ ‫ية‬‫ر‬‫حمو‬ ‫ان‬ - ‫وشاهد‬ ‫ق‬ّ ‫د‬‫مص‬ ‫وجود‬ ‫وهي‬ ‫ح‬ ‫تطر‬ ‫اليت‬ ‫اجلديد‬ ‫للمعرفة‬ ‫السابقة‬ ‫املعلومة‬ ‫املعرفة‬ ‫يف‬ ‫كعلم‬ - ‫يف‬ ‫ظاهر‬ ‫احقيتها‬ ّ ‫تبني‬ ‫و‬ ‫الدعوة‬ ‫قبول‬ ‫يف‬ ‫ق‬ ‫يز‬‫ز‬‫الع‬ ‫الكتاب‬ ُ ‫ت‬ْ‫ل‬َ ‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬َِ ‫مب‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬ِ ‫م‬َ‫آ‬َ ‫(و‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫ال‬ ‫ا‬ً‫ق‬ِّ ‫د‬َ ‫ص‬ُ ‫م‬ ‫جعلت‬ ‫فهنا‬ .) ِ ‫ه‬ِ‫ب‬ ٍ ‫ر‬ِ‫اف‬َ ‫ك‬ َ ‫ل‬َّ ‫َو‬‫أ‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬‫و‬ُ ‫ك‬َ‫ت‬ َ ‫ال‬َ ‫و‬ ْ ‫م‬ُ ‫ك‬َ ‫ع‬َ ‫م‬ ‫ا‬َ ‫م‬ِ‫ل‬ ‫ملا‬ ‫افقة‬‫و‬‫م‬ ‫و‬ ‫مصدقة‬ ‫الدعوة‬ ‫ان‬ ‫بسبب‬ ‫لالميان‬ ‫الدعوة‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬ِ ‫م‬َ‫آ‬ ْ ‫م‬َُ ‫هل‬ َ ‫يل‬ِ‫ق‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬َ ‫(و‬ ‫تعاىل‬ ‫له‬‫و‬‫ق‬ ‫كذلك‬‫و‬ .‫املدعوين‬ ‫عند‬
  • 26. 00 َ‫ق‬ ُ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ َ ‫ل‬َ ‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬َِ ‫مب‬ َ ‫و‬ ‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ ‫ع‬ َ ‫ل‬ِ ‫ز‬ْ‫ن‬ُ‫أ‬ ‫ا‬َِ ‫مب‬ ُ ‫ن‬ِ ‫م‬ْ ‫ؤ‬ُ‫ن‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ل‬‫ا‬ ُ‫ه‬َ‫اء‬َ ‫ر‬َ ‫و‬ ‫ا‬َِ ‫مب‬ َ ‫ن‬‫و‬ُ ‫ر‬ُ ‫ف‬ْ ‫ك‬َ‫ي‬ ْ ‫ن‬َ ‫م‬ ْ ‫ل‬ُ‫ق‬( ‫تعاىل‬ ‫له‬‫و‬‫ق‬ ‫و‬ ) ْ ‫م‬ُ ‫ه‬َ ‫ع‬َ ‫م‬ ‫ا‬َ ‫م‬ِ‫ل‬ ‫ا‬ً‫ق‬ِّ ‫د‬َ ‫ص‬ُ ‫م‬ ُّ ‫ق‬َْ ‫احل‬ َ ‫و‬ُ ‫ه‬َ ‫و‬ ِ ‫إ‬ِ‫ب‬ َ ‫ك‬ِ‫ب‬ْ‫ل‬َ‫ق‬ ‫ى‬َ‫ل‬َ ‫ع‬ ُ‫ه‬َ‫ل‬َّ ‫ز‬َ‫ن‬ ُ‫َّه‬‫ن‬ِ ‫إ‬َ‫ف‬ َ ‫يل‬ِْ ‫رب‬ِِ ‫جل‬ ‫ا‬ًّ ‫و‬ُ ‫د‬َ ‫ع‬ َ ‫ن‬‫ا‬َ ‫ك‬ ‫ا‬ً‫ق‬ِّ ‫د‬َ ‫ص‬ُ ‫م‬ ِ ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ ِ ‫ن‬ْ‫ذ‬ ‫قو‬ ‫و‬ ) ِ ‫ه‬ْ‫ي‬َ ‫د‬َ‫ي‬ َْ ‫ني‬َ‫ب‬ ‫ا‬َ ‫م‬ِ‫ل‬ َ ‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ ‫ع‬ َ ‫ل‬َّ ‫ز‬َ‫(ن‬ ‫تعاىل‬ ‫له‬ ِّ ‫ق‬َْ ‫احل‬ِ‫ب‬ َ ‫اب‬َ‫ت‬ِ ‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬ َِ ‫مس‬ ‫ا‬َّ ‫م‬َ‫ل‬ ‫َّا‬‫ن‬َ‫أ‬َ ‫(و‬ ‫تعاىل‬ ‫قال‬ ‫و‬ ) ِ ‫ه‬ْ‫ي‬َ ‫د‬َ‫ي‬ َْ ‫ني‬َ‫ب‬ ‫ا‬َ ‫م‬ِ‫ل‬ ‫ا‬ً‫ق‬ِّ ‫د‬َ ‫ص‬ُ ‫م‬ ‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ع‬ ‫االميان‬ ‫مصدر‬ ‫ان‬ ‫اىل‬ ‫تشري‬ ‫اآلية‬ ‫هذه‬ )ِ ‫ه‬ِ‫ب‬ ‫َّا‬‫ن‬َ ‫م‬َ‫آ‬ ‫ى‬َ ‫د‬ُْ ‫هل‬‫ا‬ ‫اىل‬ ‫نظر‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫مطلق‬ ‫بشكل‬ ‫هدى‬ ‫املسموع‬ ‫كون‬ ‫تعاىل‬ ‫له‬‫و‬‫ق‬ ‫ان‬ ‫و‬ .‫الناقل‬ ‫حالة‬ َ ‫(و‬ َ‫آ‬ ْ ‫م‬َُ ‫هل‬ َ ‫يل‬ِ‫ق‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬ ‫ا‬َِ ‫مب‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬ِ ‫م‬ َ ‫ن‬‫و‬ُ ‫ر‬ُ ‫ف‬ْ ‫ك‬َ‫ي‬َ ‫و‬ ‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ ‫ع‬ َ ‫ل‬ِ ‫ز‬ْ‫ن‬ُ‫أ‬ ‫ا‬َِ ‫مب‬ ُ ‫ن‬ِ ‫م‬ْ ‫ؤ‬ُ‫ن‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ ُ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ َ ‫ل‬َ ‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ُ‫ه‬َ‫اء‬َ ‫ر‬َ ‫و‬ ‫ا‬َِ ‫مب‬ ‫املذهبية‬ ‫ان‬ ‫اىل‬ ‫يشري‬ ) ْ ‫م‬ُ ‫ه‬َ ‫ع‬َ ‫م‬ ‫ا‬َ ‫م‬ِ‫ل‬ ‫ا‬ً‫ق‬ِّ ‫د‬َ ‫ص‬ُ ‫م‬ ُّ ‫ق‬َْ ‫احل‬ َ ‫و‬ُ ‫ه‬َ ‫و‬ ‫باخلاص‬ ‫بالتشبث‬ ‫التعذر‬ ‫ذم‬ ‫و‬ ‫ان‬‫ر‬‫الق‬ ‫هنى‬ ‫اذ‬ ‫باطلة‬ ‫ام‬‫و‬ )‫املذهيب‬ ‫(الطائفي‬ ‫مسع‬ ‫ما‬ ‫م ى‬ ‫باهلدى‬ ‫باالميان‬ ‫ر‬ . ‫تعاىل‬ ‫له‬‫و‬‫وق‬ َ ‫ص‬ُ ‫م‬ ِّ ‫ق‬َْ ‫احل‬ِ‫ب‬ َ ‫اب‬َ‫ت‬ِ ‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ ‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ ‫ع‬ َ ‫ل‬َّ ‫ز‬َ‫(ن‬ ‫ا‬َ ‫م‬ِ‫ل‬ ‫ا‬ً‫ق‬ِّ ‫د‬ ) ِ ‫ه‬ْ‫ي‬َ ‫د‬َ‫ي‬ َْ ‫ني‬َ‫ب‬ ‫شر‬ ‫املصدقية‬ ‫بان‬ ‫ظاهر‬ ‫هو‬ ‫بل‬ ‫يشعر‬ ‫يف‬ ‫ط‬ ‫الشهادة‬‫و‬ ‫االهلي‬ ‫االخبار‬ ‫فيكون‬ ‫فيه‬ ‫احلقية‬‫و‬ ‫الكتابية‬
  • 27. 02 ‫ظاهر‬ ‫ان‬ ‫بل‬ .‫التأسيس‬ ‫ليس‬‫و‬ ‫التأكيد‬ ‫باب‬ ‫من‬ ‫هي‬ ‫القرآن‬ ‫املصدقية‬ ‫كون‬ ‫لتصديق‬ ‫املعترب‬‫و‬ ‫الداعي‬ ‫هي‬ ً‫ق‬ِّ ‫د‬َ ‫ص‬ُ ‫م‬ ُ ‫ت‬ْ‫ل‬َ ‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬َِ ‫مب‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬ِ ‫م‬َ‫آ‬َ ‫(و‬ ‫تعاىل‬ ‫قال‬ ‫بدعوته؛‬ ‫القائل‬ ‫ا‬َ ‫م‬ِ‫ل‬ ‫ا‬ /‫[البقرة‬ ْ ‫م‬ُ ‫ك‬َ ‫ع‬َ ‫م‬ 51 ) ] ‫يف‬ ‫صرحيا‬ ‫ورد‬ ‫قد‬ ‫النهي‬ ‫ان‬ ‫بل‬ . ‫؛‬ ‫املدعو‬ ‫عند‬ ‫مبا‬ ‫املصدقة‬ ‫الدعوة‬ ‫رد‬ ‫از‬‫و‬‫ج‬ ‫عدم‬ ‫قال‬ ً‫ق‬ِّ ‫د‬َ ‫ص‬ُ ‫م‬ ُ ‫ت‬ْ‫ل‬َ ‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬َِ ‫مب‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬ِ ‫م‬َ‫آ‬َ ‫(و‬ ‫تعاىل‬ َ ‫ع‬َ ‫م‬ ‫ا‬َ ‫م‬ِ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬‫و‬ُ ‫ك‬َ‫ت‬ َ ‫ال‬َ ‫و‬ ْ ‫م‬ُ ‫ك‬ /‫[البقرة‬ ِ ‫ه‬ِ‫ب‬ ٍ ‫ر‬ِ‫اف‬َ ‫ك‬ َ ‫ل‬َّ ‫َو‬‫أ‬ 51 ‫قد‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫ان‬ ‫كما‬. )] ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫بالظن‬ ‫مصدق‬ ‫هلا‬ ‫ليس‬ ‫اليت‬ ‫ات‬‫و‬‫الدع‬ ‫وصف‬ َ‫ل‬َ ‫و‬ َ ‫ن‬َ‫آ‬ْ ‫ر‬ُ ‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ ‫ن‬‫و‬ُ ‫ر‬َّ‫ب‬َ ‫د‬َ‫ت‬َ‫ي‬ َ ‫ال‬َ‫ف‬َ‫أ‬( ‫تعاىل‬ ‫قال‬ ‫اتباعه‬ ‫يصح‬ َ ‫ن‬‫ا‬َ ‫ك‬ ْ ‫و‬ ً‫ف‬ َ ‫ال‬ِ‫ت‬ْ ‫اخ‬ ِ ‫يه‬ِ‫ف‬ ‫ا‬‫و‬ُ ‫د‬َ ‫ج‬َ ‫و‬َ‫ل‬ ِ ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ ِْ ‫ري‬َ ‫غ‬ ِ ‫د‬ْ‫ن‬ِ ‫ع‬ ْ ‫ن‬ِ ‫م‬ ‫ا‬ ‫ا‬ً ‫ري‬ِ‫ث‬َ ‫ك‬ /‫[النساء‬ 80 ‫وقال‬ ،‫املصدقية‬ ‫هو‬ ‫االختالف‬ ‫وعدم‬ )] َ‫ب‬َ‫آ‬َ ‫و‬ ْ ‫م‬ُ‫ت‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬َ ‫وه‬ُ ‫م‬ُ‫ت‬ْ‫ي‬ََّ ‫مس‬ ٌ‫اء‬َْ ‫َمس‬‫أ‬ َّ ‫ال‬ِ‫إ‬ َ ‫ي‬ِ ‫ه‬ ْ ‫ن‬ِ‫إ‬( ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫ا‬َ ‫م‬ ْ ‫م‬ُ ‫ك‬ُ ُ‫ا‬ َّ ‫ن‬َّ‫ظ‬‫ال‬ َّ ‫ال‬ِ‫إ‬ َ ‫ن‬‫و‬ُ‫ع‬ِ‫ب‬َّ‫ت‬َ‫ي‬ ْ ‫ن‬ِ‫إ‬ ٍ ‫ان‬َ‫ط‬ْ‫ل‬ُ ‫س‬ ْ ‫ن‬ِ ‫م‬ ‫ا‬َ ِ ‫هب‬ ُ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ َ ‫ل‬َ ‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ى‬َ ‫و‬ْ ‫ه‬َ‫ت‬ ‫ا‬َ ‫م‬َ ‫و‬ ْ ‫م‬ُ ‫ه‬َ‫اء‬َ ‫ج‬ ْ ‫د‬َ ‫ق‬َ‫ل‬َ ‫و‬ ُ ‫س‬ُ ‫ف‬ْ‫َن‬ْ ‫األ‬ ‫وعد‬ ) ‫ى‬َ ‫د‬ُْ ‫هل‬‫ا‬ ُ ‫م‬ِِّ ‫هب‬َ ‫ر‬ ْ ‫ن‬ِ ‫م‬ ‫املصدق‬ ‫م‬ ‫كيف‬‫فالحظ‬ .‫الربهان‬‫و‬ ‫السلطان‬ ‫عدم‬ ‫من‬ ‫هو‬ ‫الشاهد‬
  • 28. 05 ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫من‬ ‫السلطان‬ ‫فقدان‬ ‫كون‬ ‫بني‬ ‫ان‬‫ر‬‫الق‬ ‫ان‬ ‫شاهد‬ ‫او‬ ‫مبصدق‬ ‫تلك‬ ‫اسقط‬‫و‬ ‫االنفس‬ ‫هتوى‬ ‫مما‬ ‫انه‬ ‫بغض‬ ‫ذلك‬ ‫ان‬ ‫الظاهر‬ ‫من‬ ‫و‬ ،‫بذلك‬ ‫االعتبار‬ ‫عن‬ ‫املعرفة‬ ‫ا‬ ‫نفي‬ ‫بذلك‬ ‫يشعر‬ ‫و‬ .‫القائل‬ ‫عن‬ ‫النظر‬ ‫ا‬ ‫عن‬ ‫لعلم‬ ‫فة‬‫ر‬‫ملع‬ ‫ي‬ِ ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ َّ ‫ن‬ِ‫إ‬( ‫تعاىل‬ ‫له‬‫و‬‫ق‬ ‫باملصدقية‬ ‫تتسم‬ ‫ال‬ ‫اليت‬ ‫الظنية‬ َ ‫ال‬ َ ‫ن‬ ُْ ‫األ‬ َ‫ة‬َ‫ي‬ِ ‫م‬ْ ‫س‬َ‫ت‬ َ‫ة‬َ ‫ك‬ِ‫ئ‬ َ ‫ال‬َ ‫م‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ ‫ن‬‫و‬ُّ ‫م‬َ ‫س‬ُ‫ي‬َ‫ل‬ ِ‫ة‬َ ‫ر‬ِ ‫خ‬َْ ‫اآل‬ِ‫ب‬ َ ‫ن‬‫و‬ُ‫ن‬ِ ‫م‬ْ ‫ؤ‬ُ‫ي‬ ))( ‫ى‬َ‫ث‬ْ‫ن‬ ‫ا‬ َّ ‫ن‬ِ‫إ‬َ ‫و‬ َّ ‫ن‬َّ‫ظ‬‫ال‬ َّ ‫ال‬ِ‫إ‬ َ ‫ن‬‫و‬ُ‫ع‬ِ‫ب‬َّ‫ت‬َ‫ي‬ ْ ‫ن‬ِ‫إ‬ ٍ ‫م‬ْ‫ل‬ِ ‫ع‬ ْ ‫ن‬ِ ‫م‬ ِ ‫ه‬ِ‫ب‬ ْ ‫م‬َُ ‫هل‬ ‫ا‬َ ‫م‬َ ‫و‬ َ ‫ال‬ َّ ‫ن‬َّ‫ظ‬‫ل‬ َ ‫ن‬ِ ‫م‬ ِ ‫ين‬ْ‫غ‬ُ‫ي‬ ‫اث‬‫و‬ ‫هنا‬ ‫املفقود‬ ‫العلم‬ ‫فان‬ ) ‫ا‬ً‫ئ‬ْ‫ي‬َ ‫ش‬ ِّ ‫ق‬َْ ‫احل‬ ‫بات‬ ‫الذي‬‫و‬ ‫السلطان‬‫و‬ ‫الربهان‬‫و‬ ‫احلجة‬ ‫عدم‬ ‫الجل‬ ‫هو‬ ‫الظن‬ ‫وال‬ ‫له‬ ‫مصدق‬ ‫ال‬ ‫فما‬ .‫وشاهد‬ ‫مصدق‬ ‫وجود‬ ‫اساسه‬ ‫الداعي‬ ‫و‬ ‫الدعوة‬ ‫يف‬ ‫املصدقية‬ ‫اذن‬ .‫ظن‬ ‫فهو‬ ‫شاهد‬ ‫احلق‬ ‫املعترب‬ ‫هي‬ ‫اليها‬ ‫ر‬ ‫ان‬ ‫و‬ ،‫هبا‬ ‫لالميان‬ ‫الداعي‬ ‫و‬ ‫د‬ ‫ع‬ ‫مبا‬ ‫املصدقة‬ ‫الدعوة‬ ‫قرآني‬ ‫ومذموم‬ ‫عنه‬ ‫منهي‬ ‫املدعو‬ ‫ند‬ ‫ا‬ .
  • 29. 01 ‫الصدق‬ ‫جعل‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫ان‬ ‫تقدم‬ ‫ما‬ ‫كل‬‫يؤيد‬ ‫و‬ ‫العلمية‬ ‫املعرفة‬ ‫يف‬ ‫شرط‬ ‫احلق‬‫و‬ ‫بال‬ ‫االميان‬ ‫ووجه‬ ‫دعوة‬ ‫(القويل‬ ‫احلق‬‫و‬ ‫الصدق‬ ‫اتباع‬ ‫اجب‬‫و‬‫ال‬ ‫ان‬ ‫و‬ ،‫اتباعها‬‫و‬ ‫يق‬‫ر‬‫وط‬ ‫قائله‬ ‫عن‬ ‫النظر‬ ‫بغض‬ ‫الذاتية‬ ‫بعالماته‬ )‫املتين‬ ( ‫تعاىل‬ ‫قال‬ ‫له‬‫و‬‫ووص‬ ‫نقله‬ ََّ ‫مت‬َ ‫و‬ ِّ‫ب‬َ ‫ر‬ ُ‫ة‬َ ‫م‬ِ‫ل‬َ ‫ك‬ ْ ‫ت‬ ‫ا‬ً‫ق‬ْ ‫د‬ِ ‫ص‬ َ ‫ك‬ ( ُ ‫يم‬ِ‫ل‬َ ‫ع‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُ ‫يع‬ِ ‫م‬َّ ‫الس‬ َ ‫و‬ُ ‫ه‬َ ‫و‬ ِ ‫ه‬ِ‫ات‬َ ‫م‬ِ‫ل‬َ ‫ك‬ِ‫ل‬ َ ‫ِّل‬ ‫د‬َ‫ب‬ُ ‫م‬ َ ‫ال‬ ً ‫ال‬ْ ‫د‬َ ‫ع‬َ ‫و‬ ْ ‫ن‬ِ‫إ‬َ ‫و‬ )) َّ‫ل‬‫ال‬ ِ ‫يل‬ِ‫ب‬َ ‫س‬ ْ ‫ن‬َ ‫ع‬ َ ‫وك‬ُّ‫ل‬ِ ‫ض‬ُ‫ي‬ ِ ‫ض‬ْ ‫َر‬ْ ‫األ‬ ِ ‫يف‬ ْ ‫ن‬َ ‫م‬ َ ‫ر‬َ‫ث‬ْ ‫ك‬َ‫أ‬ ْ ‫ع‬ِ ‫ط‬ُ‫ت‬ ْ ‫ن‬ِ‫إ‬ ِ ‫ه‬ ‫فالحظ‬ ) َ ‫ن‬‫و‬ُ ‫ص‬ُ ‫ر‬َْ ‫خي‬ َّ ‫ال‬ِ‫إ‬ ْ ‫م‬ُ ‫ه‬ ْ ‫ن‬ِ‫إ‬َ ‫و‬ َّ ‫ن‬َّ‫ظ‬‫ال‬ َّ ‫ال‬ِ‫إ‬ َ ‫ن‬‫و‬ُ‫ع‬ِ‫ب‬َّ‫ت‬َ‫ي‬ ‫كيف‬ ‫جعل‬ ‫هو‬ ‫غريه‬ ‫ان‬‫و‬ ‫العلم‬ ‫على‬ ‫دال‬ ‫الصدق‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫املعرفة‬ ‫فصدق‬ .‫اشتهر‬ ‫ان‬‫و‬ ‫الظن‬ – ‫ذاتي‬ ‫بعالمات‬ ( ‫ة‬ )‫املتنية‬ ‫كاملصدقية‬ - ‫من‬ ‫بصدورها‬ ‫للعلم‬ ‫يق‬‫ر‬‫الط‬ ‫هو‬ .‫ع‬ ‫الشار‬ ْ ‫خ‬ُ‫ت‬َ‫ف‬ ٍ ‫م‬ْ‫ل‬ِ ‫ع‬ ْ ‫ن‬ِ ‫م‬ ْ ‫م‬ُ ‫ك‬َ ‫د‬ْ‫ن‬ِ ‫ع‬ ْ ‫ل‬َ ‫ه‬ ْ ‫ل‬ُ‫ق‬( ‫تعاىل‬ ‫قال‬ ُ‫وه‬ُ ‫ج‬ِ ‫ر‬ ْ‫َن‬‫أ‬ ْ ‫ن‬ِ‫إ‬َ ‫و‬ َّ ‫ن‬َّ‫ظ‬‫ال‬ َّ ‫ال‬ِ‫إ‬ َ ‫ن‬‫و‬ُ‫ع‬ِ‫ب‬َّ‫ت‬َ‫ت‬ ْ ‫ن‬ِ‫إ‬ ‫ا‬َ‫ن‬َ‫ل‬ ِ‫إ‬ ْ ‫م‬ُ‫ت‬ ‫ان‬ .) َ ‫ن‬‫و‬ُ ‫ص‬ُ ‫ر‬َْ ‫خت‬ َّ ‫ال‬ ‫مبطل‬ ‫وهو‬ ‫ظاهر‬ ‫هو‬ ‫كما‬‫ين‬‫ر‬‫الكاف‬ ‫اىل‬ ‫وجه‬ ‫هنا‬ ‫االمر‬ َ ‫ال‬َ ‫(و‬ ‫تعاىل‬ ‫له‬‫و‬‫ق‬ ‫ومثله‬ ،‫الناقل‬ ‫باعتبار‬ ‫للقول‬ ‫احة‬‫ر‬‫ص‬
  • 30. 05 ْ ‫م‬ُ‫ت‬ْ‫َن‬‫أ‬َ ‫و‬ َّ ‫ق‬َْ ‫احل‬ ‫ا‬‫و‬ُ ‫م‬ُ‫ْت‬ ‫ك‬َ‫ت‬َ ‫و‬ ِ ‫ل‬ِ ‫اط‬َ‫ب‬ْ‫ل‬‫ا‬ِ‫ب‬ َّ ‫ق‬َْ ‫احل‬ ‫ا‬‫و‬ُ ‫س‬ِ‫ب‬ْ‫ل‬َ‫ت‬ ‫فان‬ )َ ‫ن‬‫و‬ُ ‫م‬َ‫ل‬ْ ‫ع‬َ‫ت‬ ‫عن‬ ‫النظر‬ ‫بغض‬ ‫حقة‬ ‫املعرفة‬ ‫لكون‬ ‫هنا‬ ‫ية‬‫ز‬‫ك‬ ‫املر‬ ‫ن‬ .‫قاهلا‬ ( ‫تعاىل‬ ‫قال‬ ‫و‬ َ ‫ىل‬ِ‫إ‬ ‫ي‬ِ ‫د‬ْ ‫ه‬َ‫ي‬ ْ ‫ن‬َ ‫م‬ ْ ‫م‬ُ ‫ك‬ِ‫ائ‬َ ‫ك‬ َ ‫ر‬ُ ‫ش‬ ْ ‫ن‬ِ ‫م‬ ْ ‫ل‬َ ‫ه‬ ْ ‫ل‬ُ‫ق‬ َْ ‫احل‬ َ ‫ىل‬ِ‫إ‬ ‫ي‬ِ ‫د‬ْ ‫ه‬َ‫ي‬ ْ ‫ن‬َ ‫م‬َ‫ف‬َ‫أ‬ ِّ ‫ق‬َ ‫ح‬ْ‫ل‬ِ‫ل‬ ‫ي‬ِ ‫د‬ْ ‫ه‬َ‫ي‬ ُ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ ِ ‫ل‬ُ‫ق‬ ،ِّ ‫ق‬َْ ‫احل‬ ُّ ‫ق‬َ ‫َح‬‫أ‬ ِّ ‫ق‬ َ ‫ك‬ ْ ‫م‬ُ ‫ك‬َ‫ل‬ ‫ا‬َ ‫م‬َ‫ف‬ ‫ى‬َ ‫د‬ْ ‫ه‬ُ‫ي‬ ْ ‫ن‬َ‫أ‬ َّ ‫ال‬ِ‫إ‬ ‫ِّي‬ ‫د‬ِ ‫ه‬َ‫ي‬ َ ‫ال‬ ْ ‫ن‬َّ ‫َم‬‫أ‬ َ ‫ع‬َ‫َّب‬‫ت‬ُ‫ي‬ ْ ‫ن‬َ‫أ‬ َ ‫ف‬ْ‫ي‬ ‫ظاهر‬ ‫اآلية‬ ‫و‬ ) ََ ‫ن‬‫و‬ُ ‫م‬ُ ‫ك‬َْ ‫حت‬ ‫املضمون‬‫و‬ ‫احلق‬ ‫جعل‬ ‫يف‬ ‫ة‬ ‫ال‬ ‫الدعوة‬ ‫لقبول‬ ‫االساسي‬ ‫الداعي‬‫و‬ ‫املصدر‬ ‫له‬ ‫افق‬‫و‬‫امل‬ ‫خالف‬ ‫ما‬ ‫بانه‬ ‫للظن‬ ‫العلمي‬ ‫يف‬‫ر‬‫التع‬ ‫هذا‬ ‫ان‬ . ‫غري‬ ‫صدقا‬ ‫كان‬‫ما‬ ‫هو‬ ‫العلم‬ ‫ان‬‫و‬ ‫الصدق‬ ‫ان‬ ‫دعوى‬ ‫يبطل‬ ‫العلم‬ ‫هو‬ ‫كله‬‫املعيار‬ ‫بل‬ ،‫اخلرب‬ ‫ظنية‬ ‫من‬ ‫تقلل‬ ‫السند‬ ‫قوة‬ ‫بشي‬ ‫ليس‬‫و‬ ‫القول‬ ‫يف‬ ‫ذاتية‬ ‫بعالمات‬ ‫بالصدق‬ ‫ء‬ ‫غري‬ ‫بالصدق‬ ‫املعروف‬ ‫فالقائل‬ ،‫القائل‬‫و‬ ‫يق‬‫ر‬‫كالط‬ ‫متين‬ ‫وال‬ ‫صدق‬ ‫(غري‬ ‫هدى‬ ‫غري‬ ‫هو‬ ‫مبا‬ ‫تكلم‬ ‫ان‬ ‫الضبط‬‫و‬ ‫ال‬ ‫من‬ ‫ان‬ ‫كما‬،‫كان‬‫مهما‬ ‫له‬‫و‬‫بق‬ ‫العمل‬ ‫جيز‬ ‫مل‬ )‫حق‬ ‫(بالصدق‬ ‫باهلدى‬ ‫تكلم‬ ‫ان‬ ‫الضبط‬ ‫وال‬ ‫بالصدق‬ ‫يعرف‬
  • 31. 01 ‫فانه‬ ‫كاملصدقية‬ ‫الذاتية‬ ‫بعالماته‬ ‫يعرف‬ ‫الذي‬ )‫احلق‬‫و‬ ‫ا‬ ‫جيب‬ ‫بل‬ ‫به‬ ‫االخذ‬ ‫جيوز‬ ‫العمل‬ ‫او‬ ‫العلم‬ ‫حصر‬ ‫ن‬ .‫به‬ ‫اجب‬‫و‬‫ال‬ ‫كون‬‫على‬ ‫دالة‬ ‫احلق‬ ‫وآيات‬ ‫االمي‬ ‫مصدر‬ ‫ان‬ ‫معرفة‬ ‫من‬ ‫املضمون‬‫و‬ ‫املنت‬ ‫يف‬ ‫ما‬ ‫هو‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫مطلقا‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ب‬َّ ‫ذ‬َ ‫ك‬ْ ‫ل‬َ‫(ب‬ ‫تعاىل‬ ‫قال‬ ‫املقام؛‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫القائل‬ ‫اىل‬ ‫االشارة‬ ‫تعاىل‬ ‫قال‬ ‫و‬ ) ٍ ‫يج‬ِ ‫ر‬َ ‫م‬ ٍ ‫ر‬ْ ‫َم‬‫أ‬ ِ ‫يف‬ ْ ‫م‬ُ ‫ه‬َ‫ف‬ ْ ‫م‬ُ ‫ه‬َ‫اء‬َ ‫ج‬ ‫ا‬َّ ‫م‬َ‫ل‬ ِّ ‫ق‬َْ ‫احل‬ِ‫ب‬ َْ ‫مل‬َ‫أ‬( ْ‫أ‬َ‫ي‬ َّ‫ل‬‫ال‬ ِ ‫ر‬ْ ‫ك‬ِ ‫ذ‬ِ‫ل‬ ْ ‫م‬ُ ‫ه‬ُ‫وب‬ُ‫ل‬ُ‫ق‬ َ ‫ع‬َ ‫ش‬َْ ‫خت‬ ْ ‫ن‬َ‫أ‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬َ ‫م‬َ‫آ‬ َ ‫ين‬ِ ‫ذ‬َّ‫ل‬ِ‫ل‬ ِ ‫ن‬ َ ‫ل‬َ ‫ز‬َ‫ن‬ ‫ا‬َ ‫م‬َ ‫و‬ ِ ‫ه‬ ) ِّ ‫ق‬َْ ‫احل‬ َ ‫ن‬ِ ‫م‬ ‫ا‬َ‫ت‬ِ ‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ُوت‬‫أ‬ َ ‫ين‬ِ ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ َّ ‫ن‬ِ‫إ‬َ ‫(و‬ ‫تعاىل‬ ‫وقال‬ َ ‫ب‬ ) ْ ‫م‬ِِّ ‫هب‬َ ‫ر‬ ْ ‫ن‬ِ ‫م‬ ُّ ‫ق‬َْ ‫احل‬ ُ‫َّه‬‫ن‬َ‫أ‬ َ ‫ن‬‫و‬ُ ‫م‬َ‫ل‬ْ‫ع‬َ‫ي‬َ‫ل‬ ‫اال‬ ‫وهذه‬ ‫ان‬ ‫كالنص‬‫ية‬ .‫العكس‬ ‫ويس‬ ‫وهداه‬ ‫املنت‬ ‫بداللة‬ ‫يعلم‬ ‫الصدور‬ ‫املصدقة‬ ‫املستفيضة‬ ‫االخبار‬ ‫جاءت‬ ‫ذلك‬ ‫وعلى‬ .‫لذلك‬ ‫افقة‬‫و‬‫امل‬ ‫و‬ ‫بذلك‬ :‫قال‬ ‫احلر‬ ‫بن‬ ‫أيوب‬ ‫فعن‬ ‫مردود‬ ‫شيء‬ ‫كل‬:‫يقول‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫أبا‬ ‫مسعت‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫افق‬‫و‬‫ي‬ ‫ال‬ ‫حديث‬ ‫كل‬ ‫و‬ ،‫السنة‬‫و‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫إىل‬
  • 32. 08 ‫عبد‬ ‫أبا‬ ‫سألت‬ :‫قال‬ ،‫يعفور‬ ‫أيب‬ ‫ابن‬ ‫وعن‬ .‫زخرف‬ ‫فهو‬ ‫اخ‬ ‫عن‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫ف‬ ، ‫به‬ ‫يثق‬ ‫من‬ ‫يرويه‬ ‫تالف‬ :‫قال‬ ‫كتاب‬‫من‬ ‫شاهد‬ ‫له‬ ‫فوجدمتوه‬ ‫حديث‬ ‫عليكم‬ ‫ورد‬ ‫إذا‬ ‫ا‬‫و‬‫(فخذ‬ ،‫اله‬‫و‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫قول‬ ‫من‬ ‫أو‬ ‫اهلل‬ .)‫به‬ ‫ا‬‫و‬‫تاخذ‬ ‫(فال‬ ‫أوىل‬ ‫به‬ ‫جاءكم‬ ‫فالذي‬ ‫وإال‬ )‫به‬ ‫وعن‬ ‫علينا‬ ‫ا‬‫و‬‫تقبل‬ ‫ال‬ ‫قال‬ ‫انه‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫احلسن‬ ‫أيب‬ ‫حتدثنا‬ ‫إن‬ ‫فإنا‬ ‫القرآن‬ ‫خالف‬ ‫القرآ‬ ‫افقة‬‫و‬‫مب‬ ‫حدثنا‬ ‫ن‬ ‫وال‬ ، ‫حند‬ ‫له‬‫و‬‫رس‬ ‫وعن‬ ‫اهلل‬ ‫عن‬ ‫إنا‬ ،‫السنة‬ ‫افقة‬‫و‬‫وم‬ ‫كالم‬ ‫إن‬ ،‫كالمنا‬ ‫فيتناقض‬ ‫وفالن‬ ‫فالن‬ ‫قال‬ :‫نقول‬ ‫لكالم‬ ‫مصداق‬ ‫لنا‬‫و‬‫أ‬ ‫كالم‬ ‫و‬ ،‫لنا‬‫و‬‫أ‬ ‫كالم‬ ‫مثل‬ ‫نا‬‫ر‬‫آخ‬ ‫عليه‬ ‫فردوه‬ ‫ذلك‬ ‫خبالف‬ ‫حيدثكم‬ ‫من‬ ‫أتاكم‬ ‫وإذا‬ ،‫نا‬‫ر‬‫آخ‬ ‫منا‬ ‫قول‬ ‫كل‬‫مع‬ ‫فإن‬ ،‫به‬ ‫جئت‬ ‫ما‬ ‫و‬ ‫أعلم‬ ‫أنت‬ :‫ا‬‫و‬‫ل‬‫و‬‫وق‬ ‫عليه‬ ‫نور‬ ‫وال‬ ‫معه‬ ‫حقيقة‬ ‫ال‬ ‫فما‬ ،‫نور‬ ‫وعليه‬ ‫حقيقة‬ ‫اثبات‬ ‫يف‬ ‫نص‬ ‫احلديث‬ ‫هذا‬ ‫اقول‬ .‫الشيطان‬ ‫قول‬ ‫فذلك‬ .‫وتصديقه‬ ‫املنت‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫عن‬ ‫الصدور‬
  • 33. 09 ‫يف‬ ‫ظاهر‬ ‫الكرمي‬ ‫القرآن‬ ‫ان‬ ‫القول‬ ‫يصح‬ ‫هنا‬ ‫من‬ ‫و‬ ‫املصدقية‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫املضمون‬ ‫خبصائص‬ ‫االعتبار‬ ‫ان‬ ‫الصد‬ ‫اثبات‬ ‫فيصح‬ ، ‫ذاتية‬ ‫بعالمات‬ ‫للحق‬ ‫املطابقة‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫اله‬ ‫و‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫النيب‬ ‫من‬ ‫صف‬ ‫بتحقيق‬ ‫املصدقية‬ ‫ات‬ ‫النيب‬ ‫اىل‬ ‫ينسب‬ ‫ما‬ ‫فكل‬ ،‫الثابتة‬ ‫السنة‬‫و‬ ‫ان‬‫ر‬‫للق‬ ‫افقة‬‫و‬‫امل‬‫و‬ ‫و‬ ‫السنة‬‫و‬ ‫ان‬‫ر‬‫بالق‬ ‫مصدقا‬ ‫كان‬ ‫و‬ ‫اله‬ ‫و‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫ال‬ ‫به‬ ‫التسليم‬ ‫جيب‬ ‫ا‬‫رب‬‫معت‬ ‫يكون‬ ‫منهما‬ ‫شاهد‬ ‫عليه‬ .‫رده‬ ‫يصح‬
  • 34. 22 ‫العرض‬ ‫امر‬‫و‬‫أ‬ ‫ثانيا‬ ‫املعارف‬ ‫بعرض‬ ‫االمر‬ ‫ان‬ ‫اي‬ ‫بعض‬ ‫على‬ ‫بعضها‬ ‫غايته‬ ‫االمر‬ ‫اقع‬ ‫يف‬ ‫امنا‬ ‫املعلوم‬ ‫الثابت‬ ‫على‬ ‫البحث‬ ‫حمل‬ ‫يكون‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ .‫الشرعية‬ ‫املعرفة‬ ‫اتساق‬ ‫اي‬ ‫االتساق‬ ‫االتساق‬ ‫ية‬‫ر‬‫لنظ‬ ‫التطبيقي‬‫و‬ ‫العملي‬ ‫املنهج‬ ‫هو‬ ‫العرض‬ .‫الشرعي‬ َ ‫ىل‬ِ‫إ‬ ُ‫وه‬ُّ ‫د‬ُ ‫ر‬َ‫ف‬ ٍ ‫ء‬ْ ‫ي‬َ ‫ش‬ ِ ‫يف‬ ْ ‫م‬ُ‫ت‬ْ‫ع‬َ ‫از‬َ‫ن‬َ‫ت‬ ْ ‫ن‬ِ ‫إ‬َ‫ف‬ ( ‫تعاىل‬ ‫قال‬ ِ ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ ِ ‫ول‬ُ ‫س‬َّ ‫الر‬َ ‫و‬ ‫الكتاب‬ ‫على‬ ‫االمر‬ ‫عرض‬ ‫هو‬ ‫الرد‬‫و‬ :‫تعليق‬ .) .‫بالعرض‬ ‫االمر‬ ‫مبعىن‬ ‫امر‬ ‫فهو‬ .‫السنة‬‫و‬ ِ ‫ع‬ ْ ‫ن‬ِ ‫م‬ َ ‫ن‬‫ا‬َ ‫ك‬ ْ ‫و‬َ‫ل‬َ ‫و‬ َ ‫ن‬َ‫آ‬ْ ‫ر‬ُ ‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ ‫ن‬‫و‬ُ ‫ر‬َّ‫ب‬َ ‫د‬َ‫ت‬َ‫ي‬ َ ‫ال‬َ‫ف‬َ‫أ‬( ‫تعاىل‬ ‫قال‬ ‫و‬ ِ ‫د‬ْ‫ن‬ :‫تعليق‬ .)‫ا‬ً ‫ري‬ِ‫ث‬َ ‫ك‬‫ا‬ً‫ف‬ َ ‫ال‬ِ‫ت‬ْ ‫اخ‬ ِ ‫يه‬ِ‫ف‬ ‫ا‬‫و‬ُ ‫د‬َ ‫ج‬َ ‫و‬َ‫ل‬ ِ ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ ِْ ‫ري‬َ ‫غ‬ ‫ال‬ ‫انه‬ ‫معرفة‬ ‫ع‬ ‫بعضه‬ ‫عرض‬ ‫اىل‬ ‫حيتاج‬ ‫فيه‬ ‫اختالف‬ ‫ب‬ ‫لى‬ ‫هبو‬ .‫عض‬ .‫بالعرض‬ ‫االمر‬ ‫مبعىن‬ ‫خرب‬
  • 35. 21 ُ ‫ك‬َ ‫ع‬َ ‫م‬ ‫ا‬َ ‫م‬ِ‫ل‬ ‫ا‬ً‫ق‬ِّ ‫د‬َ ‫ص‬ُ ‫م‬ ُ ‫ت‬ْ‫ل‬َ ‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬َِ ‫مب‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬ِ ‫م‬َ‫آ‬َ ‫و‬ ( ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫قال‬ َ ‫ال‬َ ‫و‬ ْ ‫م‬ ‫انه‬‫و‬ ‫التصديق‬ ‫فة‬‫ر‬‫ومع‬ :‫تعليق‬ )‫ه‬ِ‫ب‬ ٍ ‫ر‬ِ‫اف‬َ ‫ك‬ َ ‫ل‬َّ ‫َو‬‫أ‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬‫و‬ُ ‫ك‬َ‫ت‬ ‫االمر‬ ‫مبعىن‬ ‫خرب‬ ‫فهو‬ ،‫عرض‬ ‫اىل‬ ‫حيتاج‬ ‫معهم‬ ‫مبا‬ ‫مصدق‬ .‫بالعرض‬ ‫ر‬ ‫عن‬ ‫الطوسي‬ ‫التبيان؛‬ ‫ويف‬ ‫ع‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫اهلل‬ ‫سول‬ ‫اله‬‫و‬ ‫ليه‬ ‫كتاب‬‫على‬ ‫فاعرضوه‬ ،‫حديث‬ ‫عين‬ ‫جاءكم‬ ‫((اذا‬ ‫قال‬ ‫انه‬ ‫ب‬ ‫ا‬‫و‬‫ب‬‫ر‬‫فاض‬ ‫خالفه‬ ‫وما‬ ،‫فاقبلوه‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫افق‬‫و‬ ‫فما‬ ،‫اهلل‬ ‫ه‬ .))‫احلائط‬ ‫عرض‬
  • 36. 20 ‫الطربسي‬ ‫البيان؛‬ ‫جممع‬ ‫ويف‬ ‫صلى‬ ‫النيب‬ ‫قال‬ ‫قال‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫على‬ ‫فاعرضوه‬ ‫حديث‬ ‫عين‬ ‫جاءكم‬ ‫إذا‬ :‫اله‬‫و‬ ‫عليه‬ ‫افقه‬‫و‬ ‫فما‬ ،‫اهلل‬ ‫ع‬ ‫به‬ ‫ا‬‫و‬‫ب‬‫ر‬‫فاض‬ ‫خالفه‬ ‫وما‬ ،‫فاقبلوه‬ ‫رض‬ .‫احلائط‬ : ‫السالم‬‫و‬ ‫الصالة‬ ‫عليه‬ ‫عنه‬ :‫ازي‬‫ر‬‫ال‬ ‫تفسري‬ ‫ويف‬ « ‫إذا‬ ‫فان‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫على‬ ‫فاعرضوه‬ ‫حديث‬ ‫عين‬ ‫لكم‬ ‫روي‬ ‫فردوه‬ ‫وإال‬ ‫فاقبلوه‬ ‫افقه‬‫و‬ .» ‫تع‬ ‫اهلل‬ ‫رمحه‬ ‫قال‬ ‫أن‬ :‫اىل‬ : ‫السالم‬‫و‬ ‫الصالة‬ ‫عليه‬ ‫قوله‬ ‫املشهورة‬ ‫األحاديث‬ ‫من‬ « ‫حد‬ ‫عين‬ ‫لكم‬ ‫روي‬ ‫إذا‬ ‫فان‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫على‬ ‫فاعرضوه‬ ‫يث‬ ‫فردوه‬ ‫وإال‬ ‫فاقبلوه‬ ‫افقه‬‫و‬ » :‫ايضا‬ ‫وقال‬ ‫ع‬ ‫روي‬ ‫النيب‬ ‫ن‬ : ‫قال‬ ‫أنه‬ ‫اله‬‫و‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ « ‫حدي‬ ‫عين‬ ‫روي‬ ‫إذا‬ ‫ث‬ ‫ذروه‬ ‫وإال‬ ‫فاقبلوه‬ ‫افقه‬‫و‬ ‫فإلن‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫على‬ ‫فاعرضوه‬ »
  • 37. 22 ‫السالم‬‫و‬ ‫الصالة‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ ‫عادل‬ ‫ابن‬ ‫اللباب؛‬ ‫تفسري‬ ‫ويف‬ » : ‫حد‬ ِّ ‫ين‬َ ‫ع‬ َ ‫ي‬ِ ‫و‬ُ ‫ر‬ ‫إذا‬ ‫اهلل‬ ‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ك‬‫على‬ ‫وه‬ُ ‫ض‬ِ ‫ر‬ْ‫فاع‬ ٌ ‫يث‬ ُ‫وه‬ُّ ‫د‬ُ ‫ر‬َ‫ف‬ ‫وإال‬ ، ‫وه‬ُ‫ل‬َ‫ب‬ْ‫اق‬َ‫ف‬ ، ‫افق‬َ ‫و‬ ‫فإن‬ ،‫تعاىل‬ « . :‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫ات‬‫و‬‫صل‬ ‫قال‬ ‫قال‬ .:‫السرخسي‬ ‫اصول‬ ‫ويف‬ ‫حديث‬ ‫عين‬ ‫لكم‬ ‫روي‬ ‫فإذا‬ ‫بعدي‬ ‫لكم‬ ‫االحاديث‬ ‫تكثر‬ ‫اعل‬‫و‬ ‫فاقبلوه‬ ‫افقه‬‫و‬ ‫فما‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫على‬ ‫فاعرضوه‬ ‫ا‬‫و‬‫م‬ ‫اعلم‬‫و‬ ‫فردوه‬ ‫خالفه‬ ‫وما‬ ،‫مين‬ ‫أنه‬ .‫برئ‬ ‫منه‬ ‫أين‬ ‫ا‬‫و‬ ‫عين‬ ‫لكم‬ ‫روي‬ ‫إذا‬ :‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫ات‬‫و‬‫صل‬ ‫قال‬ : ‫ايضا‬ ‫وفيه‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫افق‬‫و‬ ‫فما‬ ،‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫على‬ ‫فاعرضوه‬ ‫حديث‬ .‫فردوه‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫خالف‬ ‫وما‬ ،‫فاقبلوه‬
  • 38. 25 ‫البخاري‬ ‫يز‬‫ز‬‫الع‬ ‫عبد‬ ‫ار؛‬‫ر‬‫االس‬ ‫كشف‬‫ويف‬ ‫ص‬ ِ ‫عنه‬ ‫ات‬‫و‬‫ل‬ َ ‫ع‬ ُ‫وه‬ُ ‫ض‬ِ ‫ر‬ْ‫اع‬َ‫ف‬ ٌ ‫يث‬ِ ‫د‬َ ‫ح‬ ِّ ‫ين‬َ ‫ع‬ ْ ‫م‬ُ ‫ك‬َ‫ل‬ َ ‫ي‬ِ ‫و‬ُ ‫ر‬ ‫ا‬َ‫ذ‬‫إ‬ { ‫عليه‬ ‫اهلل‬ َ‫ل‬ ‫ى‬ ُّ ‫د‬ُ ‫ر‬َ‫ف‬ َ ‫ف‬َ‫ل‬‫ا‬َ ‫خ‬ ‫ا‬َ ‫م‬َ ‫و‬ ، ُ‫وه‬ُ‫ل‬َ‫ب‬ْ‫اق‬َ‫ف‬ َ ‫ق‬َ‫ف‬‫ا‬َ ‫و‬ ‫ا‬َ ‫م‬َ‫ف‬ ِ ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ ِ ‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ك‬ .. ُ‫وه‬ ‫عنه‬ :‫البخاري‬ ‫اهلل‬ ‫عبيد‬ ، ‫التنقيح‬ ‫على‬ ‫التوضيح‬ ‫ويف‬ ْ ‫ن‬ِ ‫م‬ ُ ‫يث‬ِ ‫اد‬َ ‫َح‬ْ ‫األ‬ ْ ‫م‬ُ ‫ك‬َ‫ل‬ ُ ‫ر‬ُ‫ْث‬ ‫ك‬َ‫ي‬ {‫قال‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫ات‬‫و‬‫صل‬ ‫ى‬َ‫ل‬َ ‫ع‬ ُ‫وه‬ُ ‫ض‬ِ ‫ر‬ْ‫اع‬َ‫ف‬ ٌ ‫يث‬ِ ‫د‬َ ‫ح‬ ِّ ‫ين‬َ ‫ع‬ ْ ‫م‬ُ ‫ك‬َ‫ل‬ َ ‫ي‬ِ ‫و‬ُ ‫ر‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ِ ‫إ‬َ‫ف‬ ‫ي‬ِ ‫د‬ْ‫ع‬َ‫ب‬ ِ ‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ك‬ ‫ا‬ َ ‫و‬ ، ُ‫وه‬ُ‫ل‬َ‫ب‬ْ‫اق‬َ‫ف‬ ِ ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ َ ‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ك‬ َ ‫ق‬َ‫ف‬‫ا‬َ ‫و‬ ‫ا‬َ ‫م‬َ‫ف‬ َ ‫اىل‬َ ‫ع‬َ‫ت‬ ِ ‫ه‬َّ‫ل‬‫ل‬ َ ‫ف‬َ‫ل‬‫ا‬َ ‫خ‬ ‫ا‬َ ‫م‬ .. ُ‫وه‬ُّ ‫د‬ُ ‫ر‬َ‫ف‬ ‫ويف‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫ات‬‫و‬‫صل‬ ‫قال‬ :‫الشاشي‬ ‫اصول‬ ‫ت‬ ( ‫كثر‬ ‫حديث‬ ‫عين‬ ‫لكم‬ ‫روي‬ ‫فإذا‬ ‫بعدي‬ ‫األحاديث‬ ‫لكم‬ ‫خالف‬ ‫وما‬ ‫فاقبلوه‬ ‫افق‬‫و‬ ‫فما‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫على‬ ‫فاعرضوه‬ . ) ‫فردوه‬
  • 39. 21 ‫قطين‬ ‫الدار‬ - ِّ ‫ى‬ِ‫ل‬َ ‫ع‬ ْ ‫ن‬َ ‫ع‬ َ‫ق‬ َ ‫ال‬َ‫ق‬ ٍ ‫ب‬ِ‫ال‬َ‫ط‬ ِ ‫َِب‬‫أ‬ ِ ‫ن‬ْ‫ب‬ ُ ‫ول‬ُ ‫س‬َ ‫ر‬ َ ‫ال‬ ِ ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ - ‫اله‬‫و‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ - « ُ ‫ن‬‫و‬ُ ‫ك‬َ‫ت‬َ ‫س‬ ‫ا‬َ ‫َّه‬‫ن‬ِ‫إ‬ ٌ‫ة‬‫ا‬َ ‫و‬ُ ‫ر‬ ‫ى‬ِ ‫د‬ْ‫ع‬َ‫ب‬ ُ ‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ ‫ى‬َ‫ل‬َ ‫ع‬ ْ ‫م‬ُ ‫ه‬َ‫يث‬ِ ‫د‬َ ‫ح‬ ‫ا‬‫و‬ُ ‫ض‬ِ ‫ر‬ْ‫اع‬َ‫ف‬ َ ‫يث‬ِ ‫د‬َْ ‫احل‬ ِّ ‫ىن‬َ ‫ع‬ َ ‫ن‬‫و‬ُ ‫و‬ْ ‫ر‬َ‫ي‬ ‫ا‬َ ‫م‬َ‫ف‬ ِ ‫آن‬ْ ‫ر‬ َ‫ال‬َ‫ف‬ َ ‫ن‬‫آ‬ْ ‫ر‬ُ ‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ ِ ‫ق‬ِ‫اف‬َ ‫و‬ُ‫ي‬ َْ ‫مل‬ ‫ا‬َ ‫م‬َ ‫و‬ ِ ‫ه‬ِ‫ب‬ ‫ا‬‫و‬ُ ‫ذ‬ُ ‫خ‬َ‫ف‬ َ ‫ن‬‫آ‬ْ ‫ر‬ُ ‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ ‫ق‬َ‫ف‬‫ا‬َ ‫و‬ َ‫ت‬ ‫ا‬‫و‬ُ ‫ذ‬ُ ‫خ‬ْ‫أ‬ ِ ‫ه‬ِ‫ب‬ .» ‫يف‬ ‫و‬ ‫يروون‬ ‫اة‬‫و‬‫ر‬ ‫عىن‬ ‫ستكون‬ :‫امع‬‫و‬‫اجل‬ ‫مجع‬ ‫فخذوها‬ ‫القرآن‬ ‫افق‬‫و‬ ‫فإن‬ ‫القرآن‬ ‫على‬ ‫فاعرضوه‬ ‫احلديث‬ .)‫على‬ ‫عن‬ ‫عساكر‬ ‫(ابن‬ ‫فدعوها‬ ‫وإال‬ ‫من‬ ‫موصوال‬ ‫مسنده‬ ‫يف‬ ‫املوصلي‬ ‫يعلى‬ ‫أبو‬ :‫االهباج‬ ‫ويف‬ ‫يث‬ِ ‫اد‬َ ‫َح‬‫أ‬ ‫عين‬ ْ ‫م‬ُ ‫ك‬‫ي‬ِ‫ت‬ْ‫أ‬َ‫ي‬َ ‫س‬ ‫َّه‬‫ن‬ِ‫إ‬( ‫اللفظ‬‫و‬ ‫يرة‬‫ر‬‫ه‬ ‫أيب‬ ‫حديث‬ ،‫ة‬َ ‫ف‬‫ل‬َ‫ت‬ُْ ‫خم‬ َ‫ف‬ ‫وسنيت‬ ‫اهلل‬ ‫لكتاب‬ ‫افقا‬َ ‫و‬ُ ‫م‬ ‫م‬ُ ‫ك‬َ‫اء‬َ ‫ج‬ ‫ا‬َ ‫م‬َ‫ف‬ ،‫مين‬ َ ‫و‬ُ ‫ه‬ .)‫مين‬ َ ‫س‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ف‬ ‫وسنيت‬ ‫اهلل‬ ‫لكتاب‬ ‫الفا‬َُ ‫خم‬ ‫م‬ُ ‫ك‬َ‫اء‬َ ‫ج‬ ‫ا‬َ ‫م‬َ ‫و‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫النيب‬ ‫عن‬ : ‫عمر‬ ‫بن‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫عن‬ ‫اين‬‫رب‬‫الط‬ : ‫قال‬ ‫سلم‬ ‫و‬ ‫من‬ ‫أتاكم‬ ‫فما‬ ‫أحاديث‬ ‫عين‬ ‫ا‬‫و‬‫سيفش‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫افق‬‫و‬ ‫فما‬ ‫اعتربوه‬‫و‬ ‫اهلل‬ ‫كتبا‬‫ا‬‫و‬‫أ‬‫ر‬‫فاق‬ ‫حديثي‬ ‫فأنا‬
  • 40. 25 ‫ا‬‫و‬‫أ‬‫ر‬‫فاق‬ ‫تعليق‬ .) ‫أقله‬ ‫فلم‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫افق‬‫و‬‫ي‬ ‫مل‬ ‫وما‬ ‫قلته‬ .‫بالعرض‬ ‫االمر‬ ‫مبعىن‬ ‫امر‬ ‫اعتربوه‬‫و‬ ‫اهلل‬ ‫كتبا‬ :‫اين‬‫رب‬‫الط‬ ‫و‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫أن‬ ‫ثوبان‬ ‫عن‬ ‫فكيف‬ : ‫قال‬ ) ‫دائرة‬ ‫االسالم‬ ‫رحى‬ ‫إن‬ ‫أال‬ ( : ‫قال‬ ‫سلم‬ ‫على‬ ‫حديثي‬ ‫ا‬‫و‬‫أعرض‬ ( : ‫قال‬ ‫؟‬ ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫يا‬ ‫نصنع‬ ‫الكتاب‬ .) ‫قلته‬ ‫أنا‬‫و‬ ‫مين‬ ‫فهو‬ ‫افقه‬‫و‬ ‫فما‬ ‫م‬ َ ‫ال‬َ ‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬ ّ ‫ذم‬ ِ ‫يف‬ ّ ‫ي‬ِ ‫و‬َ ‫ر‬َْ ‫هل‬‫ا‬ ُ‫ف‬ْ ‫ر‬َ ‫م‬ ‫ة‬َ ‫ر‬ْ‫ي‬َ ‫ر‬ُ ‫ه‬ ‫أيب‬ ‫ن‬َ ‫ع‬ :‫وعا‬ « ‫َّه‬‫ن‬ِ‫إ‬ ‫افق‬َ ‫و‬ُ ‫م‬ ‫م‬ُ ‫ك‬َ‫اء‬َ ‫ج‬ ‫ا‬َ ‫م‬َ‫ف‬ ،‫ة‬َ ‫ف‬‫ل‬َ‫ت‬ُْ ‫خم‬ ‫يث‬ِ ‫اد‬َ ‫َح‬‫أ‬ ‫عين‬ ْ ‫م‬ُ ‫ك‬‫ي‬ِ‫ت‬ْ‫أ‬َ‫ي‬َ ‫س‬ ‫ا‬ ‫لكتاب‬ ‫الفا‬َُ ‫خم‬ ‫م‬ُ ‫ك‬َ‫اء‬َ ‫ج‬ ‫ا‬َ ‫م‬َ ‫و‬ ،‫مين‬ َ ‫و‬ُ ‫ه‬َ‫ف‬ ‫وسنيت‬ ‫اهلل‬ ‫لكتاب‬ ‫مين‬ َ ‫س‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ف‬ ‫وسنيت‬ ‫اهلل‬ . » ‫ا‬ ‫روي‬ ‫إذا‬ ( :‫اله‬‫و‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫قال‬ :‫الحكام‬ ‫افقه‬‫و‬ ‫فما‬ ، ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫على‬ ‫فاعرضوه‬ ، ‫حديث‬ ‫عين‬ ‫فردوه‬ ‫خالفه‬ ‫وما‬ ، ‫فاقبلوه‬
  • 41. 21 :‫املفيد‬ ،‫االفصاح‬ ‫أت‬ ‫ما‬ :‫قال‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫عنه‬ ‫اكم‬ ‫فان‬ ‫اي‬ ‫تعليق‬ .‫القرآن‬ ‫على‬ ‫فاعرضوه‬ ‫حديث‬ ‫من‬ ‫عين‬ .‫فردوه‬ ‫اال‬‫و‬ ‫فاقبلوه‬ ‫افقه‬‫و‬ ‫ا‬ ‫االصول‬ :) ‫اله‬ ‫و‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫(صلى‬ ‫النيب‬ ‫وقال‬ :‫الصلية‬ ‫فما‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫على‬ ‫فاعرضوه‬ ‫حديث‬ ‫عىن‬ ‫جاءكم‬ ‫إذا‬ .‫احلائط‬ ‫عرض‬ ‫به‬ ‫ا‬‫و‬‫ب‬‫ر‬‫فاض‬ ‫خالفه‬ ‫وما‬ ،‫فاقبلوه‬ ‫افقه‬‫و‬ ‫إذا‬ :‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫عنهم‬ :‫الطوسي‬ ‫االصول؛‬ ‫عدة‬ ‫ويف‬ ‫افق‬‫و‬ ‫فان‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫على‬ ‫فاعرضوه‬ ‫حديث‬ ‫عنا‬ ‫جاءكم‬ ‫ف‬ ‫خالفه‬ ‫ان‬‫و‬ ‫فخذوه‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬ ‫ب‬ ‫ا‬‫و‬‫ب‬‫ر‬‫فاض‬ ‫أو‬ ‫ردوه‬ ‫عرض‬ ‫ه‬ .‫احلائط‬ :‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫رمحه‬ ‫قال‬ ‫عليه‬ ‫عنهم‬ ‫ورد‬ ‫قد‬ ‫م‬ ‫عنا‬ ‫جاءكم‬ ‫(إذا‬ :‫قوهلم‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫خالف‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫السالم‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫افق‬‫و‬ ‫فان‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫على‬ ‫فاعرضوه‬ ‫حديث‬ ‫احلائط‬ ‫عرض‬ ‫به‬ ‫ا‬‫و‬‫ب‬‫ر‬‫فاض‬ ‫أو‬ ‫فردوه‬ ‫خالفه‬ ‫ان‬‫و‬ ‫فخذوه‬ .)
  • 42. 28 ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫النيب‬ ‫عن‬ ‫الطوسي‬ ‫التهذيب؛‬ ‫ويف‬ ‫و‬ ‫آله‬ ‫منا‬ ‫كم‬‫جاء‬ ‫إذا‬ ‫ا‬‫و‬‫قال‬ ‫اهنم‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫االئمة‬ ‫وعن‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫افق‬‫و‬ ‫فما‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫على‬ ‫فاعرضوه‬ ‫حديث‬ .‫فاطرحوه‬ ‫خالفه‬ ‫وما‬ ‫فخذوه‬ ‫وعن‬ ‫صلى‬ ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫قال‬ ‫قال‬ ‫احللي‬ ‫االصول؛‬ ‫ج‬ ‫معار‬ ‫فاعرضوه‬ ‫حديث‬ ‫عين‬ ‫لكم‬ ‫روي‬ ‫إذا‬ " :‫اله‬‫و‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫و‬ ،‫فاقبلوه‬ ‫افق‬‫و‬ ‫فان‬ ،‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫على‬ ‫فردو‬ ‫اال‬ ". ‫ه‬ ‫قال‬ : ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫رمحه‬ ‫ل‬ ،‫الكتاب‬ ‫على‬ ‫اخلرب‬ ‫عرض‬ ‫جيب‬ ‫له‬‫و‬‫ق‬ ‫فاعرضوه‬ ‫حديث‬ ‫عين‬ ‫لكم‬ ‫روي‬ ‫إذا‬ " :‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫ات‬‫و‬‫صل‬ ." ‫فردوه‬ ‫اال‬‫و‬ ،‫فاقبلوه‬ ‫افق‬‫و‬ ‫فان‬ ،‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫على‬ :‫تعليق‬ ‫اي‬ ‫مطلق‬ ‫وهو‬ )‫اخلرب‬ ‫عرض‬ ‫(جيب‬ ‫قال‬ ‫كيف‬‫الحظ‬ .‫خرب‬ ‫كل‬
  • 43. 29 ‫عل‬ ‫الثاين‬ ‫جعفر‬ ‫أيب‬ ‫عن‬ ‫االحتجاج‬ ‫ويف‬ ‫الس‬ ‫يه‬ ‫أنه‬ ‫الم‬ ‫أتاكم‬ ‫فإذا‬ :‫اله‬‫و‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫(املعلومة‬ ‫وسنيت‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬ ‫على‬ ‫فاعرضوه‬ ‫احلديث‬ ‫وما‬ ‫به‬ ‫ا‬‫و‬‫فخذ‬ ‫وسنيت‬ ‫اهلل‬ ‫قكتاب‬ ‫اف‬‫و‬ ‫فما‬ )‫الثابتة‬ ‫هذا‬ :‫تعليق‬ .‫به‬ ‫ا‬‫و‬‫تأخذ‬ ‫فال‬ ‫وسنيت‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫خالف‬ .‫بالعرض‬ ‫نص‬ ‫احل‬ ‫أيب‬ ‫عن‬ ،‫الدامغاين‬ ‫برقان‬‫ز‬‫ال‬ ‫بن‬ ‫حممد‬ ‫وعن‬ ‫س‬ ‫موسى‬ ‫ن‬ ‫سنة‬ ‫أو‬ ‫تأويله‬ ‫على‬ ‫مستجمع‬ ‫(كتاب‬ : ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫هذا‬ )‫فيها‬ ‫اختالف‬ ‫ال‬ ‫اله‬‫و‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫النيب‬ ‫عن‬ ‫ثبت‬ ‫فما‬ ،‫الدين‬ ‫أمر‬ ‫عليه‬ ‫يعرض‬ ‫الذي‬ ‫املعروض‬ )‫(هو‬ .‫نفيته‬ ‫ضوُه‬ ‫عنك‬ ‫غمض‬ ‫وما‬ ،‫اصطفيته‬ ‫برهانه‬ ‫لك‬ ‫هذا‬ ‫تعليق‬ .‫كيل‬ ‫الو‬ ‫ونعم‬ ‫اهلل‬ ‫وحسبنا‬ ،‫باهلل‬ ‫إال‬ ‫قوة‬ ‫وال‬ ‫مب‬ ‫باعرض‬ ‫خرب‬ .‫بالعرض‬ ‫االمر‬ ‫عىن‬
  • 44. 52 ‫عن‬ ‫و‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫أيب‬ ‫عن‬ ،‫معاوية‬ ‫بن‬ ‫كليب‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫يصدقه‬ ‫ال‬ ‫حديث‬ ‫من‬ ‫عنا‬ ‫أتاكم‬ ‫ما‬ :‫قال‬ .‫باطل‬ ‫فهو‬ ‫عرض‬ ‫اىل‬ ‫حيتاج‬ ‫التصديق‬ ‫ومعرفة‬ :‫تعليق‬ .‫بالعرض‬ ‫االمر‬ ‫مبعىن‬ ‫خرب‬ ‫فهو‬ ‫عن‬ ‫و‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫أبا‬ ‫مسع‬ ‫أنه‬ ‫احلكم‬ ‫بن‬ ‫هشام‬ ‫تق‬ ‫ال‬ :‫يقول‬ ‫السالم‬ ‫القر‬ ‫افق‬‫و‬ ‫ما‬ ‫إال‬ ‫حديثا‬ ‫علينا‬ ‫ا‬‫و‬‫بل‬ ‫آن‬ .‫املتقدمة‬ ‫أحاديثنا‬ ‫من‬ ‫شاهدا‬ ‫معه‬ ‫دجدون‬ ‫أو‬ ‫السنة‬‫و‬ ‫خرب‬ ‫وهو‬ ،‫عرض‬ ‫اىل‬ ‫حيتاج‬ ‫شاهد‬ ‫ووجدان‬ : ‫تعليق‬ .‫العرض‬ ‫مبعىن‬ ‫عن‬ ‫و‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫احلسن‬ ‫أيب‬ ‫على‬ ‫قال‬ ‫يونس‬ ‫حقيقة‬ ‫ال‬ ‫فما‬ ،‫نور‬ ‫وعليه‬ ‫حقيقة‬ ‫منا‬ ‫قول‬ ‫كل‬‫مع‬ ‫إن‬ : ‫فذ‬ ‫عليه‬ ‫نور‬ ‫وال‬ ‫معه‬ ‫ومعر‬ :‫تعليق‬ .‫الشيطان‬ ‫قول‬ ‫لك‬ ‫فة‬ ‫االمر‬ ‫مبعىن‬ ‫خرب‬ ‫فهو‬ ‫عرض‬ ‫اىل‬ ‫حتتاج‬ ‫النور‬ ‫احلقيقة‬ .‫بالعرض‬
  • 45. 51 ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫أبا‬ ‫مسعت‬ :‫قال‬ ‫احلر‬ ‫بن‬ ‫أيوب‬ ‫عن‬ ‫و‬ ،‫السنة‬‫و‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫إىل‬ ‫مردود‬ ‫شئ‬ ‫كل‬:‫يقول‬ ‫السالم‬ .‫زخرف‬ ‫فهو‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫افق‬‫و‬‫ي‬ ‫ال‬ ‫حديث‬ ‫كل‬ ‫و‬ :‫تعليق‬ ‫اال‬ ‫مبعىن‬ ‫امر‬ ‫فهو‬ ،‫عرض‬ ‫هو‬ ‫الرد‬‫و‬ .‫بالعرض‬ ‫مر‬ ‫يعفور‬ ‫أيب‬ ‫ابن‬ ‫وعن‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫أبا‬ ‫سألت‬ :‫قال‬ ‫ورد‬ ‫إذا‬ :‫فقال‬ ، ‫به‬ ‫يثق‬ ‫من‬ ‫يرويه‬ ‫اختالف‬ ‫عن‬ ‫السالم‬ ‫أو‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫من‬ ‫شاهد‬ ‫له‬ ‫فوجدمتوه‬ ‫حديث‬ ‫عليكم‬ ‫فالذي‬ ‫وإال‬ ،‫اله‬‫و‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫قول‬ ‫من‬ ،‫عرض‬ ‫اىل‬ ‫حيتاج‬ ‫شاهد‬ ‫وجدان‬ :‫تعليق‬ .‫أوىل‬ ‫به‬ ‫جاءكم‬ ‫خرب‬ ‫فهو‬ .‫بالعرض‬ ‫االمر‬ ‫مبعىن‬ ‫يف‬ ‫و‬ ‫قال‬ ‫قد‬ : ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫املؤمنني‬ ‫أمري‬ ‫قال‬ ‫النهج‬ ‫ا‬‫و‬‫آمن‬ ‫الذين‬ ‫أيها‬ ‫يا‬ :‫إرشادهم‬ ‫أحب‬ ‫لقوم‬ ‫سبحانه‬ ‫اهلل‬ ‫فإن‬ ‫منكم‬ ‫األمر‬ ‫اويل‬‫و‬ ‫الرسول‬ ‫ا‬‫و‬‫أطيع‬‫و‬ ‫اهلل‬ ‫ا‬‫و‬‫أطيع‬
  • 46. 50 ‫اهلل‬ ‫إىل‬ ‫فالرد‬ .‫الرسول‬‫و‬ ‫اهلل‬ ‫إىل‬ ‫فردوه‬ ‫شئ‬ ‫يف‬ ‫تنازعتم‬ ‫الر‬ ‫إىل‬ ‫الرد‬‫و‬ ‫كتابه‬ ‫مبحكم‬ ‫األخذ‬ ‫بسنت‬ ‫األخذ‬ ‫سول‬ ‫ه‬ ‫امر‬ ‫فهو‬ ،‫عرض‬ ‫هو‬ ‫الرد‬‫و‬ :‫تعليق‬ .‫املفرقة‬ ‫غري‬ ‫اجلامعة‬ .‫بالعرض‬ ‫االمر‬ ‫مبعىن‬ - ‫وعن‬ ‫أنه‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫عن‬ ‫جهم‬ ‫بن‬ ‫احلسن‬ ‫عنكم‬ ‫األحاديث‬ ‫دجيئنا‬ :‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫للرضا‬ ‫قلت‬ :‫قال‬ ‫عز‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫على‬ ‫فقسه‬ ‫عنا‬ ‫جاءك‬ ‫ما‬ :‫قال‬ ‫خمتلفة‬ ‫يشبههما‬ ‫كان‬ ‫فإن‬ ‫أحاديثنا‬‫و‬ ‫وجل‬ ‫مل‬ ‫وإن‬ ‫منا‬ ‫فهو‬ ‫فهو‬ ،‫العرض‬ ‫هو‬ ‫القياس‬‫و‬ :‫تعليق‬ . ‫منا‬ ‫فليس‬ ‫يشبههما‬ .‫بالعرض‬ ‫االمر‬ ‫مبعىن‬ ‫امر‬ - ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫أبو‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫مسلم‬ ‫بن‬ ‫حممد‬ ‫القرآن‬ ‫افق‬‫و‬‫ي‬ ‫فاجر‬ ‫أو‬ ‫بر‬ ‫من‬ ‫اية‬‫و‬‫ر‬ ‫يف‬ ‫جاءك‬ ‫ما‬ ‫حممد‬ ‫يا‬ ‫خيالف‬ ‫فاجر‬ ‫أو‬ ‫بر‬ ‫من‬ ‫اية‬‫و‬‫ر‬ ‫يف‬ ‫جاءك‬ ‫وما‬ ،‫به‬ ‫فخذ‬ ‫به‬ ‫تأخذ‬ ‫فال‬ ‫القرآن‬ ‫املخ‬‫و‬ ‫افقة‬‫و‬‫امل‬ ‫وتبني‬ :‫تعليق‬ . ‫الفة‬ .‫بالعرض‬ ‫االمر‬ ‫مبعىن‬ ‫امر‬ ‫فهو‬ ،‫عرض‬ ‫اىل‬ ‫حيتاج‬
  • 47. 52 - ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الصاحل‬ ‫العبد‬ ‫عن‬ ،‫اجلهم‬ ‫بن‬ ‫احلسن‬ ‫على‬ ‫فقسهما‬ ‫املختلفان‬ ‫احلديثان‬ ‫جاءك‬ ‫كان‬‫إذا‬ :‫قال‬ ‫وإن‬ ‫حق‬ ‫فهو‬ ‫أشبههما‬ ‫فإن‬ ‫أحاديثنا‬ ‫وعلى‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬ .‫باطل‬ ‫فهو‬ ‫يشبههما‬ ‫مل‬ ‫القيا‬ :‫تعليق‬ ‫ووجد‬ ‫س‬ ‫ان‬ .‫بالعرض‬ ‫االمر‬ ‫مبعىن‬ ‫امر‬ ‫هو‬ ‫الشبهة‬ - ‫علي‬ ‫عن‬ ،‫آبائه‬ ‫عن‬ ،‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫أيب‬ ‫عن‬ ،‫السكوين‬ ‫كل‬‫وعلى‬ ‫حقيقة‬ ‫حق‬ ‫كل‬‫على‬ ‫إن‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫خالف‬ ‫وما‬ ‫به‬ ‫ا‬‫و‬‫فخذ‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫افق‬‫و‬ ‫فما‬ ‫ا‬‫ر‬‫نو‬ ‫اب‬‫و‬‫ص‬ ‫ا‬ ‫حيتاج‬ ‫النور‬‫و‬ ‫احلقيقة‬ ‫تبني‬ ‫تعليق‬ .‫فدعوه‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬ ‫ىل‬ ‫اال‬ ‫مبعىن‬ ‫خرب‬ ‫فهو‬ ،‫عرض‬ .‫بالعرض‬ ‫مر‬ - ‫حممد‬ ‫بن‬ ‫علي‬ ‫احلسن‬ ‫أبو‬ ‫به‬ ‫أجاب‬ ‫ومما‬ ‫الطربسي‬ ‫اهلل‬ ‫لكتاب‬ ‫افقا‬‫و‬‫م‬ ‫ذلك‬ ‫وجدنا‬ ‫ملا‬ : ‫عليهما‬ ‫العسكري‬ ‫دليال‬ ‫وعليها‬ ‫األخبار‬ ‫هلذه‬ ‫افقا‬‫و‬‫م‬ ‫اهلل‬ ‫كتاب‬‫ووجدنا‬
  • 48. 55 ‫أهل‬ ‫إال‬ ‫يتعداه‬ ‫ال‬ ‫فرضا‬ ‫األخبار‬ ‫هبذه‬ ‫االقتداء‬ ‫كان‬ .‫الفساد‬‫و‬ ‫العناد‬ ‫من‬ ‫اخلرب‬ ‫على‬ ‫الدليل‬ ‫ودان‬ ‫تعليق‬ ‫ا‬ .‫بالعرض‬ ‫االمر‬ ‫مبعىن‬ ‫خرب‬ ‫فهو‬ ‫عرض‬ ‫اىل‬ ‫حيتاج‬ ‫لكتاب‬
  • 49. 51 ‫املعريف‬ ‫االتصال‬ :‫ثالثا‬ ‫الشاهد‬ ‫ان‬ ‫نصوص‬ ‫من‬ ‫تقدم‬ ‫ما‬ ‫خالل‬ ‫ومن‬ ‫اضح‬‫و‬‫ال‬ ‫من‬ ‫هو‬ ‫الثابتة‬ ‫باملعارفة‬ ‫الظين‬ ‫النقل‬ ‫يصدق‬ ‫الذي‬ ‫املصدق‬‫و‬ ‫ات‬‫ز‬‫تك‬‫ر‬‫امل‬ ‫على‬ ‫املعتمد‬ ‫العريف‬ ‫العقالئي‬ ‫الشاهد‬ ‫شاه‬ ‫كل‬‫فهو‬ .‫العرفية‬ ‫اكية‬‫ر‬‫االد‬ ‫العق‬‫و‬ ‫العرف‬ ‫اه‬‫ر‬‫ي‬ ‫د‬ ‫الء‬ ‫او‬ ‫تعمق‬ ‫او‬ ‫تكلف‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫بالبداهة‬ ‫الفطرة‬ ‫متيزه‬ ‫و‬ ‫على‬ ‫العرض‬‫و‬ ‫نا‬‫ر‬‫عص‬ ‫يف‬ ‫مهجورة‬ ‫العملية‬ ‫والن‬ .‫تعقيد‬ ‫الذي‬ ‫الشاهد‬ ‫ح‬ ‫شر‬ ‫املهم‬ ‫من‬ ‫النقل‬ ‫من‬ ‫مستفادة‬ ‫معارف‬
  • 50. 55 ‫طبعا‬ .‫العلم‬ ‫خانة‬ ‫ويدخله‬ ‫مصدقا‬ ‫الظين‬ ‫احلديث‬ ‫جيعل‬ ‫مل‬ ‫مصداق‬ ‫هو‬ ‫امنا‬ ‫اهد‬‫و‬‫الش‬ ‫وبيان‬ ‫العرض‬ ‫امر‬‫و‬‫ا‬ ‫ان‬ ‫نه‬ ‫ج‬ ‫ان‬ ‫والجل‬ ،‫ائن‬‫ر‬‫بالق‬ ‫االطمئنان‬ ‫هو‬ ‫اطمئناين‬ ‫عقالئي‬ ‫بالنقل‬ ‫لالطمئنان‬ ‫وضعت‬ ‫اليت‬ ‫ائن‬‫ر‬‫الق‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫من‬ ‫املانعة‬ ‫للتخصصية‬ ‫او‬ ‫للتعقيد‬ ‫او‬ ‫للخلل‬ ‫تتعرض‬ ‫الشاهد‬ ‫فان‬ ‫العادي‬ ‫املكلف‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫االطمئنان‬ ‫حتصيل‬ .‫ومميز‬ ‫مكلف‬ ‫لكل‬ ‫دوما‬ ‫املتيسر‬ ‫هو‬ ‫املعريف‬ ‫للحديث‬ ‫ق‬ّ ‫د‬‫املص‬ ‫الشاهد‬ ‫ان‬ ‫ثابتة‬ ‫معرفة‬ ‫كل‬ ‫هو‬ ‫يقة‬‫ر‬‫بالط‬ ‫املعروض‬ ‫املضمون‬ ‫يف‬ ‫القضية‬‫و‬ ‫العالقة‬ ‫تصدق‬ ‫الشاهد‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫بالضرورة‬ ‫فليس‬ .‫العرفية‬ ‫العقالئية‬ ‫املشاهبة‬ ‫من‬ ‫قدر‬ ‫اي‬ ‫يكفي‬ ‫بل‬ ،‫للمعروض‬ ‫العام‬ ‫بشكل‬ ‫باي‬ ‫اليها‬ ‫رد‬ ‫االشياء‬ ‫متييز‬ ‫يد‬‫ر‬‫ا‬ ‫اذا‬ ‫انه‬ ‫حبيث‬ ،‫االفادة‬ ‫يف‬ ‫عالق‬ ‫شكل‬ ‫هو‬ ‫فالشاهد‬ .‫الرد‬ ‫دجوز‬ ‫اسطة‬‫و‬ ‫اسع‬‫و‬ ‫ة‬
  • 51. 51 ‫كا‬ ‫مشرت‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫يصح‬ ‫ما‬ ‫كل‬‫و‬ ،‫اسع‬‫و‬ ‫اك‬‫رت‬‫اش‬ ‫وشكل‬ .‫شاهد‬ ‫فهو‬ ‫معرفتني‬ ‫بني‬ ‫وعالقة‬ ‫املعروض‬ ‫بني‬ ‫معنوي‬ ‫تداخل‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫بد‬ ‫فال‬ ‫اضاءة‬ ‫عليه‬ ‫املعروض‬ ‫يف‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫بد‬ ‫وال‬ ‫عليه‬ ‫املعروض‬‫و‬ ‫عقالئية‬ ‫عرفية‬ ‫ومصدقية‬ ‫وشاهدية‬ ‫وتأكيد‬ ‫اسناد‬‫و‬ ‫عليه‬ ‫املعروض‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫بد‬ ‫وال‬ ‫للمعروض‬ ‫ث‬ ‫معرفة‬ .‫ابتة‬ ‫بد‬ ‫فال‬ .‫للمعروض‬ ‫مصدقا‬ ‫اصل‬ ‫عليه‬ ‫املعروض‬ ‫فيكون‬ ‫لتكون‬ ‫عليها‬ ‫املعروض‬ ‫املعرفة‬ ‫يف‬ ‫شروط‬ ‫ثال‬ ‫تتوفر‬ ‫ان‬ ‫معلومة‬ ‫ثابتة‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫اوال‬ ‫املعروضة؛‬ ‫للمعرفة‬ ‫اصال‬ ‫ان‬ ‫وثالثا‬ ‫املعروض‬ ‫مع‬ ‫معنويا‬ ‫متداخلة‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫وثانبا‬ .‫للمعروض‬ ‫ومصدقة‬ ‫افقة‬‫و‬‫م‬ ‫مساندة‬ ‫شاهدة‬ ‫تكون‬ ‫وظي‬ ‫ان‬ ‫العلم‬ ‫اىل‬ ‫الظن‬ ‫من‬ ‫املعرفة‬ ‫اج‬‫ر‬‫اخ‬ ‫هو‬ ‫الشاهد‬ ‫فة‬ ‫فة‬‫ر‬‫فاملع‬ .‫االطمئناين‬ ‫از‬‫و‬‫اجل‬ ‫اىل‬ ‫از‬‫و‬‫اجل‬ ‫مطلق‬ ‫من‬ ‫اي‬ ‫هلا‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫اال‬ ‫تقبل‬ ‫وال‬ ‫تصحح‬ ‫ال‬ ‫احلديث‬ ‫يف‬ ‫اجلائزة‬
  • 52. 58 ‫جائز‬ ‫كل‬‫ليس‬ ‫انه‬ ‫مبعىن‬ ،‫ازها‬‫و‬‫جل‬ ‫االطمئنان‬ ‫حيقق‬ ‫شاهد‬ ‫على‬ ‫يبعث‬ ‫شاهد‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫بل‬ ‫مفبول‬ ‫هو‬ .‫هلا‬ ‫االطمئنان‬ ‫على‬ ‫يبعث‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫هو‬ ‫الشاهد‬‫و‬ ‫ان‬ ‫الشاهد‬ ‫يف‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫و‬ .‫املعرفية‬ ‫ائن‬‫ر‬‫الق‬ ‫من‬ ‫االطمئنان‬ ‫هو‬ ‫وهذا‬ ‫ملتفت‬ ‫لكل‬ ‫ا‬‫ر‬‫متيس‬ ‫و‬ ‫وبسيطا‬ ‫اضحا‬‫و‬ ‫يكون‬ ‫وغري‬ ‫املعقد‬ ‫بالشاهد‬ ‫عربة‬ ‫فال‬ ،‫الشاهد‬ ‫نوعية‬ ‫شرط‬ ،‫حججه‬ ‫و‬ ‫اته‬‫ر‬‫ي‬‫رب‬‫ت‬ ‫و‬ ‫مبانيه‬ ‫كانت‬‫مهما‬ ‫للعرف‬ ‫املتيسر‬ ‫و‬ ‫اضحا‬‫و‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫الشاهد‬ ‫يف‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫بل‬ ‫لك‬ ‫مقبوال‬ ‫ل‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ .‫به‬ ‫القر‬ ‫اليه‬ ‫التفت‬ ‫ملتفت‬ ‫كل‬‫ان‬ ‫فلو‬ ،‫احد‬ ‫يتصف‬ ‫بانه‬ ‫العرض‬ ‫يف‬ ‫العقالئي‬ ‫الشاهد‬ ‫بيان‬ ‫ميكن‬ ‫من‬ ‫مستفادا‬ ‫معرفيا‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫االول‬ ‫صفات؛‬ ‫بثال‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫الثاين‬‫و‬ ،‫السنة‬‫و‬ ‫ان‬‫ر‬‫الق‬ ‫من‬ ‫الثابتة‬ ‫املعارف‬ ‫باي‬ ‫له‬ ‫باملشهود‬ ‫االطمئنان‬ ‫على‬ ‫يبعث‬ ‫انه‬ ‫اي‬ ‫اطمئنانيا‬ ‫م‬ ‫شكل‬ ‫نوعيا‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫وثالثا‬ ،‫التطمني‬‫و‬ ‫التصديق‬ ‫ن‬ .‫اليه‬ ‫بلتفت‬ ‫من‬ ‫لكل‬ ‫ومقبول‬ ‫ومتيسر‬ ‫اضخ‬‫و‬ ‫انه‬ ‫اي‬
  • 53. 59 ‫ية‬‫ز‬‫تكا‬‫ر‬‫ا‬ ‫ية‬‫ر‬‫وفط‬ ‫بل‬ ‫عقالئية‬ ‫عملية‬ ‫كله‬‫العرض‬ ‫ان‬ ‫كد‬ ُ‫أ‬‫و‬ ‫الوئام‬ ‫و‬ ‫التناسب‬ ‫درجة‬ ‫تبني‬ ‫و‬ ‫شيء‬ ‫اىل‬ ‫شيء‬ ‫رد‬ ‫من‬ .‫بينهما‬ ‫التشابه‬ ‫و‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ‫هي‬ ‫املخالفة‬‫و‬ ‫افقة‬‫و‬‫امل‬ ‫ان‬ ‫يعلم‬ ‫تقدم‬ ‫مما‬ ‫الو‬ ‫نوعية‬ ‫دالالت‬ ‫و‬ ‫افادات‬ ‫بني‬ ‫اي‬ ‫املعرفة‬ ‫من‬ ‫اضح‬ ‫او‬ ‫ميل‬ ‫او‬ ‫اجتهاد‬ ‫او‬ ‫تأويل‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫عليها‬ ‫متفق‬ ‫اشكال‬ ‫من‬ ‫شكل‬ ‫بكل‬ ‫تكون‬ ‫افقة‬‫و‬‫امل‬ ‫ان‬‫و‬ .‫تكلف‬ ‫لالخر‬ ‫يشهد‬ ‫الذي‬ ‫املعريف‬ ‫و‬ ‫الداليل‬ ‫التداخل‬ ‫و‬ ‫العالقة‬ .‫اطمئنان‬ ‫حيقق‬ ‫و‬ ‫عرفا‬ ‫يصدقه‬ ‫و‬ ، ‫ان‬‫ر‬‫الق‬ ‫ختالف‬ ‫ال‬ ‫السنة‬ ‫ان‬ ‫التذكري‬ ‫من‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫مب‬ ‫ان‬ ‫عىن‬ ‫هلا‬ ‫ان‬ ‫يعلم‬ ‫املتتبع‬ ‫بل‬ ‫ان‬‫ر‬‫الق‬ ‫تعارض‬ ‫ال‬ ‫املعلومة‬ ‫السنة‬ ‫من‬ ‫بنفسها‬ ‫الثابتة‬ ‫االحاديث‬ ‫و‬ ،‫ان‬‫ر‬‫الق‬ ‫من‬ ‫شاهدا‬ ‫دوما‬ ‫ان‬‫ر‬‫الق‬ ‫من‬ ‫شاهد‬ ‫هلا‬ ‫دوما‬ ‫هي‬ ‫عرض‬ ‫اىل‬ ‫احلاجة‬ ‫دون‬ ‫و‬ ‫لية‬‫و‬‫ا‬ ‫اهدية‬‫و‬‫الش‬‫و‬ ‫فاملصدقية‬ ،‫القطعية‬ ‫السنة‬ ‫ومن‬
  • 54. 12 ‫و‬ ‫اشكاهلا‬ ‫بكل‬ ‫الشرعية‬ ‫للمعارف‬ ‫وذاتية‬ ‫بل‬ ‫اساسية‬ ‫بعض‬ ‫بعضه‬ ‫يصدق‬ ‫نفسه‬ ‫ان‬‫ر‬‫الق‬ ‫و‬ ‫كيف‬،‫اياهتا‬‫و‬‫مست‬ .‫بالنص‬ ‫بان‬ ‫ببعضها‬ ‫الشرعية‬ ‫املعارف‬ ‫تصديق‬ ‫ب‬ ‫يكون‬ ‫عضها‬ ‫التصديق‬ ‫وهذا‬ ،‫فيها‬ ‫ومتأصل‬ ‫اساسي‬ ‫لبعض‬ ‫مصدق‬ ‫تسلسال‬ ‫عملنا‬ ‫اننا‬ ‫لو‬‫و‬ .‫معرفيا‬ ‫اتصاال‬ ‫حيقق‬ ‫اهدية‬‫و‬‫الش‬‫و‬ ‫من‬ ‫الشرعية‬ ‫املعارف‬ ‫ان‬ ‫لتبينا‬ ‫وتفرعيا‬ ‫فيا‬‫ر‬‫مع‬ ‫اتصاليا‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫اهد‬‫و‬‫بالش‬ ‫بينها‬ ‫فيما‬ ‫بقوة‬ ‫متصلة‬ ‫وسنية‬ ‫انية‬‫ر‬‫ق‬ ‫الشا‬ ‫ان‬‫و‬ .‫املعريف‬ ‫االتصال‬ ‫نسميه‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ،‫انفصال‬ ‫ه‬ ‫د‬ ‫درجة‬ ‫و‬ .‫املعريف‬ ‫االتصال‬ ‫من‬ ‫هو‬ ‫العرض‬ ‫يف‬ ‫املصدق‬‫و‬ ‫كان‬‫لو‬‫و‬ ‫شاهد‬ ‫هناك‬ ‫دوما‬ ‫انه‬ ‫اال‬ ‫تتباين‬ ‫هذه‬ ‫الشهادة‬ ‫ان‬ ‫بل‬ ‫تكاز‬‫ر‬‫باال‬ ‫كان‬‫او‬ ‫كبا‬ ‫مر‬ ‫او‬ ‫اسطة‬‫و‬ ‫او‬ ‫بعد‬ ‫فيه‬ ‫و‬ ‫قوهتا‬ ‫و‬ ‫لثبوهتا‬ ‫ية‬‫ز‬‫تكا‬‫ر‬‫ا‬ ‫هي‬ ‫اهد‬‫و‬‫الش‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫تدرك‬ ‫ال‬ ‫قد‬ ‫يعة‬‫ر‬‫س‬ ‫رد‬ ‫بعملية‬ ‫ازها‬‫ر‬‫اح‬ ‫جيري‬ ‫و‬ ‫ظهورها‬
  • 55. 11 ‫عقلي‬ ‫كعمل‬ ‫و‬ ‫الرد‬ ‫عملية‬ ‫ندرك‬ ‫اننا‬ ‫بالضرورة‬ ‫ليس‬ ‫اذ‬ ‫ميكننا‬ ‫و‬ .‫الشاهد‬ ‫اك‬‫ر‬‫اد‬ ‫حققنا‬ ‫اننا‬ ‫يكفي‬ ‫بل‬ ‫العرض‬ ‫اهد‬‫و‬‫الش‬ ‫اعتبار‬ ‫وفق‬ ‫و‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫املعارف‬ ‫ان‬ ‫القول‬ ‫اغصان‬ ‫و‬ ‫جذع‬ ‫هلا‬ ‫اليت‬ ‫كالشجرة‬‫فاهنا‬ ‫املعريف‬ ‫االتصال‬‫و‬ ‫هو‬ ‫هلا‬ ‫ابط‬‫ر‬‫ال‬ ‫و‬ ،‫ابطة‬‫رت‬‫وم‬ ‫اصل‬‫و‬‫مت‬ ‫فكلها‬ ‫اق‬‫ر‬‫او‬ ‫و‬ ‫و‬ ‫احلقيقة‬ ‫هي‬ ‫و‬ ‫اهد‬‫و‬‫الش‬ ‫تلك‬ ‫ان‬ ‫على‬ ‫الدال‬ ‫النور‬ ‫كز‬ ‫املر‬ ‫اىل‬ ‫اقرب‬ ‫كان‬‫اكرب‬ ‫االصل‬ ‫كان‬‫كلما‬ ‫و‬ .‫حق‬ ‫املعرفة‬ ‫اىل‬ ‫اقرب‬ ‫كان‬‫و‬ ‫ابعد‬ ‫كان‬‫اصغر‬ ‫االصل‬ ‫كان‬‫كلما‬‫و‬ ‫هو‬ ‫كلها‬‫االصول‬ ‫اصل‬ ‫و‬ ‫متصلة‬ ‫كلها‬‫اهنا‬ ‫اال‬ ‫افها‬‫ر‬‫اط‬ .‫التوحيد‬ ‫كان‬ ‫اقوى‬ ‫و‬ ‫اوضح‬ ‫الشاهد‬ ‫كان‬ ‫كلما‬ ‫و‬ ‫اال‬ ‫قبال‬ ‫يف‬ ‫معريف‬ ‫اتصال‬ ‫فلدينا‬ ،‫اقوى‬ ‫االتصال‬ ‫تصال‬ ‫يف‬ ‫درجات‬ ‫له‬ ‫ع‬ ‫الشر‬ ‫يف‬ ‫املعريف‬ ‫االتصال‬ ‫وهذا‬ ،‫السندي‬ ‫عن‬ ‫البعد‬ ‫و‬ ‫القرب‬ ‫يف‬ ‫منازل‬ ‫له‬ ‫و‬ ‫الوضوح‬ ‫و‬ ‫القوة‬ ‫يفتح‬ ‫الفهم‬ ‫هذا‬ ‫ان‬ .‫كزي‬ ‫املر‬ ‫االصول‬ ‫و‬ ‫الكربى‬ ‫االصل‬ ( ‫علم‬ ‫نسميه‬ ‫ان‬ ‫ميكن‬ ‫ع‬ ‫الشر‬ ‫يف‬ ‫علم‬ ‫على‬ ‫كبري‬‫بابا‬
  • 56. 10 ‫و‬ ‫اصليتها‬ ‫حبسب‬ ‫املعارف‬ ‫يف‬ ‫تب‬‫ر‬‫وت‬ ،)‫املعريف‬ ‫االتصال‬ ‫فرعيتها‬ ‫االكرب‬ ‫فاالصل‬ – ‫التوحيد‬ ‫اي‬ – ‫مث‬ ‫اوال‬ ‫فروع‬ ‫و‬ ‫الفروع‬ ‫اىل‬ ‫نصل‬ ‫ح ى‬ ‫فاالكرب‬ ‫االكرب‬ ‫االصول‬ .‫ع‬ ‫الشر‬ ‫يف‬ ‫املعريف‬ ‫االتصال‬ ‫شجرة‬ ‫يف‬ ‫اف‬‫ر‬‫االط‬ ‫يف‬ ‫الفروع‬ ‫العرض‬ ‫ان‬‫و‬ ،‫فطري‬ ‫عقالئي‬ ‫امر‬ ‫التصديق‬‫و‬ ‫العرض‬ ‫ان‬ ..‫بالفقهاء‬ ‫خمتصة‬ ‫وغري‬ ‫مكلف‬ ‫كل‬ ‫وظيفة‬ ‫الشرعي‬ ‫امل‬ ‫املتين‬ ‫التصحيح‬ ‫اساس‬ ‫هو‬ ‫وهذا‬ ‫ب‬ ‫لالخبار‬ ‫عرفة‬ ‫لكل‬ ‫ل‬ .‫املعرفة‬ ‫لعصمة‬ ‫االساس‬ ‫انه‬ ‫كما‬‫الشرعية‬ ‫املعارف‬
  • 57. 12 ‫الشرعية‬ ‫االتساقية‬ ‫يف‬ ‫فصل‬ ّ ‫االتساق‬‫و‬ ‫افقة‬‫و‬‫امل‬ ‫احلديث‬ ‫ان‬ ‫مضمونه‬ ‫ان‬‫ر‬‫الق‬ ‫على‬ ‫العرض‬ ‫حديث‬ ‫به‬ ‫اخذ‬ ‫افقه‬‫و‬ ‫فان‬ ‫ان‬‫ر‬‫الق‬ ‫على‬ ‫يعرض‬ ‫يعة‬‫ر‬‫للش‬ ‫املنسوب‬ ‫قبول‬ ‫الجل‬ ‫هنا‬ ‫ضروري‬ ‫افقة‬‫و‬‫امل‬ ‫فعامل‬ .‫به‬ ‫يؤخذ‬ ‫مل‬ ‫اال‬‫و‬ ‫احل‬ ‫ية‬‫ر‬‫نظ‬ ‫يف‬ ‫االتساق‬ ‫فكرة‬ ‫يف‬ ‫داخلة‬ ‫هنا‬ ‫افقة‬‫و‬‫امل‬‫و‬ ،‫ديث‬ ‫كة‬ ‫املدر‬ ‫املعارف‬ ‫اتساق‬ ‫اي‬ ،‫احلقيقة‬ ‫معرفة‬ ‫يف‬ ‫االتساق‬ ‫احلديث‬ ‫ان‬ ‫نعرف‬ ‫فلكي‬ .‫وصدقها‬ ‫اقعيتها‬‫و‬‫ل‬ ‫كاساس‬ ‫ان‬‫ر‬‫الق‬ ‫على‬ ‫نعرضه‬ ‫ان‬ ‫علينا‬ )‫(صدق‬ ‫حق‬ )‫(الفرض‬ ‫حق‬ ‫فهو‬ )‫معه‬ ‫(اتسق‬ ‫افقه‬‫و‬ ‫فان‬ )‫املعلومة‬ ‫(املعارف‬ ‫حقا‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫اال‬‫و‬ )‫(صدق‬ ‫افقة‬‫و‬‫امل‬‫و‬ .)‫صدقا‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ( ‫فة‬‫ر‬‫املع‬ ‫ان‬‫و‬ ‫هذا‬ .‫الثابتة‬ ‫املعارف‬ ‫من‬ ‫له‬ ‫شاهد‬ ‫وجود‬ ‫هو‬ ‫معارف‬ ‫اهنا‬ ‫اىل‬ ‫تشري‬ ‫ثابتة‬ ‫ومعارف‬ ‫بدالالت‬ ‫و‬ ‫الشرعية‬ ‫بعض‬ ‫ويصدق‬ ‫بعضها‬ ‫مع‬ ‫ختتلف‬ ‫ال‬ ‫خمتلفة‬ ‫غري‬ ‫افقة‬‫و‬‫مت‬ ‫ها‬ ‫العرض‬ ‫حلديث‬ ‫االصل‬ ‫هو‬ ‫وهذا‬ ‫بعضا‬ .