SlideShare a Scribd company logo
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
‫الع‬ ‫الفقه‬ ‫أصول‬
‫رضي‬
‫الموسوي‬ ‫غني‬ ‫أنور‬
‫العرضي‬ ‫الفقه‬ ‫أصول‬
‫الموسوي‬ ‫غني‬ ‫أنور‬
‫للنشر‬ ‫أقواس‬ ‫دار‬
‫العراق‬
1443
1
‫المحتويات‬
‫المحتويات‬
................................
................................
..........................
1
‫المقدمة‬
................................
................................
..............................
3
‫الدليل‬ ‫في‬ ‫األول‬ ‫الموضع‬
................................
................................
..............
4
‫وحجته‬ ‫القران‬ ‫معرفة‬ ‫أصول‬
................................
................................
.......
5
‫وحجيتها‬ ‫السنة‬ ‫معرفة‬ ‫أصول‬
................................
................................
....
72
‫الداللة‬ ‫في‬ ‫الثاني‬ ‫الموضع‬
................................
................................
.........
147
‫النظرية‬ ‫العرض‬ ‫أصول‬
................................
................................
........
148
‫الحق‬ ‫لمعرفة‬ ‫كمحور‬ ‫المصدقية‬
................................
............................
148
.‫عليهما‬ ‫والعرض‬ ‫والسنة‬ ‫القران‬ ‫الى‬ ‫الرد‬
................................
.................
151
‫العملية‬ ‫العرض‬ ‫أصول‬
................................
................................
.........
158
‫العرض‬ ‫حديث‬ ‫أصول‬
................................
................................
......
163
‫الشرعي‬ ‫الوجدان‬ ‫أصول‬
................................
................................
...
193
‫المدلول‬ ‫في‬ ‫الثالث‬ ‫الموضع‬
................................
................................
........
202
‫الحقة‬ ‫المعرفة‬ ‫عالمات‬ ‫أصول‬
................................
................................
.
202
.‫ظنا‬ ‫وليس‬ ‫علما‬ ‫المعرفة‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫االولى‬ ‫العالمة‬
................................
.........
202
‫والرسول‬ ‫هللا‬ ‫الى‬ ‫المعرفة‬ ‫تنتهي‬ ‫ان‬ :‫الثانية‬ ‫العالمة‬
................................
.......
203
‫وأنها‬ ‫السنة‬ ‫وقطعي‬ ‫القران‬ ‫محكم‬ ‫من‬ ‫معلوم‬ ‫هو‬ ‫لما‬ ‫موافقة‬ ‫المعرفة‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ :‫الثالثة‬ ‫العالمة‬
.‫بها‬ ‫مصدقة‬
................................
................................
.................
204
. ‫العلم‬ ‫مصدر‬ ‫عن‬ ‫منقولة‬ ‫مأثورة‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫الرابعة‬ ‫العالمة‬
...............................
204
‫مواف‬ ‫المعرفة‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫الخامسة‬ ‫العالمة‬
‫االنسان‬ ‫فطرة‬ ‫و‬ ‫للعقل‬ ‫قة‬
.........................
205
.‫فيها‬ ‫اختالف‬ ‫فال‬ ‫لبعض‬ ‫بعضها‬ ‫مصدقة‬ ‫المعرفة‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ :‫السادسة‬ ‫العالمة‬
............
206
‫الحقة‬ ‫المعرفة‬ ‫شروط‬ ‫أصول‬
................................
................................
...
209
‫الشريعة‬ ‫المعرفة‬ ‫علمية‬ :‫أوال‬
................................
..............................
209
‫تصديق‬ :‫ثانيا‬
‫الشرعية‬ ‫المعرفة‬ ‫ية‬
................................
............................
212
‫الشرعية‬ ‫المعرفة‬ ‫عقالئية‬ :‫ثالثا‬
................................
.............................
222
‫الشرعية‬ ‫المعرفة‬ ‫اسالمية‬ :‫رابعا‬
................................
...........................
225
‫الشرعية‬ ‫المعرفة‬ ‫وجدانية‬ :‫خامسا‬
................................
..........................
226
‫الشرعية‬ ‫المعرفة‬ ‫عامية‬ :‫سادسا‬
................................
............................
228
2
‫الشرعية‬ ‫المعرفة‬ ‫خصائص‬ ‫أصول‬
................................
............................
232
‫التنزيلية‬ :‫ثانيا‬
................................
................................
...............
245
‫الكتابية‬ :‫ثالثا‬
................................
................................
................
253
‫االتباعية‬ :‫رابعا‬
................................
................................
.............
256
‫البيانية‬ :‫خامسا‬
................................
................................
..............
263
‫الحقائقية‬ :‫سادسا‬
................................
................................
............
284
‫االحتجاجية‬ :‫سابعا‬
................................
................................
..........
289
‫التصديقية‬ :‫ثامنا‬
................................
................................
.............
294
‫العقالئية‬ :‫تاسعا‬
................................
................................
.............
304
‫التكليفية‬ :‫عاشرا‬
................................
................................
.............
322
‫التيسرية‬ :‫عشر‬ ‫حادي‬
................................
................................
.......
330
‫االختيارية‬ :‫عشر‬ ‫ثاني‬
................................
................................
......
338
‫المستدل‬ ‫في‬ ‫الرابع‬ ‫الموضع‬
................................
................................
.......
358
‫العلم‬ ‫تحصيل‬ ‫أصول‬
................................
................................
...........
358
‫بالعلم‬ ‫العمل‬ ‫أصول‬
................................
................................
.............
399
‫وفروعه‬ ‫االجتهاد‬ ‫أصول‬
................................
................................
.......
406
‫وفروعه‬ ‫التقليد‬ ‫أصول‬
................................
................................
..........
428
3
‫المقدمة‬
‫واله‬ ‫محمد‬ ‫على‬ ‫صل‬ ‫اللهم‬ .‫العالمين‬ ‫رب‬ ‫هلل‬ ‫الحمد‬ .‫الرحيم‬ ‫الرحمن‬ ‫هللا‬ ‫بسم‬
.‫المؤمنين‬ ‫وإلخواننا‬ ‫لنا‬ ‫اغفر‬ ‫ربنا‬ .‫الطاهرين‬
‫السنة‬ ‫تتفرع‬ ‫ومنه‬ ‫القرآن‬ ‫هو‬ ‫األصل‬ ‫الشريعة‬ ‫وفي‬ ،‫األساس‬ ‫هو‬ ‫األصل‬
‫وهي‬
‫ايضا‬ ‫اصل‬
‫قواعد‬ ‫ألصول‬ ‫ذكر‬ ‫فهنا‬ .‫الفقه‬ ‫قواعد‬ ‫فهي‬ ‫للفقه‬ ‫العامة‬ ‫االحكام‬ ‫واما‬ .
‫والن‬ .‫العرضي‬ ‫الفقه‬ ‫لقواعد‬ ‫المؤسسة‬ ‫والسنة‬ ‫القران‬ ‫نصوص‬ ‫أي‬ .‫العرضي‬ ‫الفقه‬
‫قواعد‬
‫موضوعها‬ ‫الفقه‬
‫االستدالل‬ ‫هو‬ ‫الرئيسي‬
‫بأطرافه‬
‫ومدول‬ ‫وداللة‬ ‫دليل‬ ‫من‬
‫ف‬ ‫ومستدل‬
‫ال‬ ‫سيكون‬
‫في‬ ‫بحث‬
‫ال‬
‫التالية‬ ‫مواضع‬
:
‫الدليل‬ ‫في‬ ‫األول‬ ‫الموضع‬
‫الداللة‬ ‫في‬ ‫الثاني‬ ‫الموضع‬
‫المدلول‬ ‫في‬ ‫الثالث‬ ‫الموضع‬
‫المستدل‬ ‫في‬ ‫الرابع‬ ‫الموضع‬
‫هي‬ ‫الشريعة‬ ‫أصول‬
‫اال‬ ‫والروايات‬ ‫االيات‬ ‫نص‬ ‫أي‬ ،‫والسنة‬ ‫القران‬
‫انن‬
‫سأعمل‬ ‫ي‬
‫و‬ ‫والروايات‬ ‫لآليات‬ ‫تحريرات‬
‫الن‬
‫او‬ ‫االية‬ ‫عن‬ ‫نصي‬ ‫تعبير‬ ‫التحريرات‬ ‫هذه‬
‫صح‬ ‫الرواية‬
‫ان‬
‫ه‬ ‫حقيقة‬ ‫فاألصل‬ ‫واال‬ ‫بالتسامح‬ ‫اصوال‬ ‫تسمى‬
‫و‬
‫والرواية‬ ‫االية‬
.‫بلفظها‬
4
‫الدليل‬ ‫في‬ ‫األول‬ ‫الموضع‬
5
‫أصول‬
‫معرفة‬
‫القران‬
‫وحجته‬
‫القرآن‬ ‫ألن‬ :‫إشارة‬
‫مثال‬
‫وميزاته‬ ‫بخصائصه‬
‫عنه‬ ‫فالخبر‬
‫عن‬ ‫الخبر‬ ‫بمعنى‬
‫ان‬ ‫أي‬ ‫االمر‬ ‫بمعنى‬ ‫خبر‬ ‫انه‬ ‫كما‬ ‫الصفة‬ ‫بتلك‬ ‫تتصف‬ ‫انها‬ ‫أي‬ ‫الشريعة‬
‫العلم‬
‫و‬ ،‫كذلك‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫بالشريعة‬
‫ان‬
‫االستدالل‬
‫من‬ ‫بأطرافه‬
‫والمدلول‬ ‫الدليل‬
‫الصفة‬ ‫بتلك‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫والداللة‬ ‫والمستدل‬
‫والميزة‬
‫ا‬ ‫بحسب‬
‫و‬ ‫إلمكان‬
‫الجواز‬
.
،‫معارفها‬ ‫في‬ ‫ريب‬ ‫ال‬ ‫الشريعة‬ ‫ان‬ ‫أي‬ )‫فيه‬ ‫ريب‬ ‫ال‬ ‫(الكتاب‬ ‫تعالى‬ ‫يقول‬ ‫فحينما‬
‫و‬
‫و‬ ،‫فيه‬ ‫ريب‬ ‫ال‬ ‫مما‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫بالشريعة‬ ‫العلم‬
‫يكون‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫الشرعي‬ ‫الدليل‬
‫وهذا‬ .‫فيه‬ ‫ريب‬ ‫ال‬ ‫مما‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫الشرعي‬ ‫والحكم‬ ‫عقالئيا‬ ‫فيه‬ ‫ريب‬ ‫ال‬ ‫مما‬
‫سي‬ ‫التي‬ ‫الخصائص‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫يجري‬
‫من‬ ‫هي‬ ‫لذلك‬ ‫ذكرها‬ ‫لي‬
‫انفع‬
‫الفقه‬ ‫أصول‬
.‫االطالق‬ ‫على‬
‫وعلى‬ ‫الشريعة‬ ‫على‬ ‫احملها‬ ‫للقران‬ ‫تقرأها‬ ‫صفة‬ ‫او‬ ‫خاصية‬ ‫فكل‬
‫الدليل‬
‫االمة‬ ‫أفعال‬ ‫او‬ ‫أفعال‬ ‫من‬ ‫فعل‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫بل‬ ‫والحكم‬
‫وجاز‬ ‫وتيسر‬ ‫أمكن‬ ‫ما‬
‫وهذا‬ ،‫ذلك‬
‫من‬ )‫أصل‬
‫الفقه‬
‫و‬ ‫واسع‬
.‫هللا‬ ‫شاء‬ ‫ان‬ ‫ومبارك‬ ‫نافع‬
‫ريب‬ ‫ال‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ )‫أصل‬
.‫فيه‬
.‫للمتقين‬ ‫هدى‬ ‫فيه‬ ‫ريب‬ ‫ال‬ ‫الكتاب‬ ‫ذلك‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫الناس‬ ‫الى‬ ‫هللا‬ ‫انزله‬ ‫مبين‬ ‫نور‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫وهو‬ .‫مبينا‬ ‫نورا‬ ‫إليكم‬ ‫وأنزلنا‬ ‫ربكم‬ ‫من‬ ‫برهان‬ ‫جاءكم‬ ‫قد‬ ‫الناس‬ ‫أيها‬ ‫يا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
‫فالقران‬ ،‫ومطهر‬ ‫طاهر‬ ‫الماء‬ ‫نقول‬ ‫كما‬ ‫ويكشف‬ ‫فيبين‬ ‫منور‬ ‫أي‬ ‫نور‬ ‫ت‬ .‫القران‬
‫ومنور‬ ‫نور‬
‫شيء‬ ‫نوره‬ ‫يسلب‬ ‫او‬ ‫يضعف‬ ‫ال‬ ‫نور‬ ‫والقران‬ ،‫ويكشف‬ ‫ويبين‬ ‫ينير‬
.‫شيء‬ ‫ينيره‬ ‫الن‬ ‫يحتاج‬ ‫فال‬ ‫هللا‬ ‫من‬ ‫نور‬ ‫انه‬ ‫كما‬
‫ف‬
-
‫الحكم‬ ‫على‬ ‫والدليل‬ ،‫منورا‬ ‫نورا‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫بها‬ ‫والعلم‬ ‫منور‬ ‫نور‬ ‫الشريعة‬
.‫منورا‬ ‫نورا‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫والحكم‬ ‫منورا‬ ‫نورا‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫الشرعي‬
‫القرآن‬ ‫هذا‬ ‫كان‬ ‫ما‬ )‫أصل‬
.‫هللا‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫يفترى‬ ‫أن‬
‫يديه‬ ‫بين‬ ‫الذي‬ ‫تصديق‬ ‫ولكن‬ ‫هللا‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫يفترى‬ ‫أن‬ ‫القرآن‬ ‫هذا‬ ‫كان‬ ‫ما‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
‫بسورة‬ ‫فأتوا‬ ‫قل‬ ‫افتريه‬ ‫يقولون‬ ‫أم‬ * ‫العالمين‬ ‫رب‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫ريب‬ ‫ال‬ ‫الكتاب‬ ‫وتفصيل‬
.‫صادقين‬ ‫كنتم‬ ‫إن‬ ‫هللا‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫استطعتم‬ ‫من‬ ‫وادعوا‬ ‫مثله‬
.‫للناس‬ ‫هدى‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
:‫تعالى‬ ‫قال‬
‫الهدى‬ ‫من‬ ‫وبينات‬ ‫للناس‬ ‫هدى‬ ‫القرآن‬ ‫فيه‬ ‫انزل‬ ‫الذي‬ ‫رمضان‬ ‫شهر‬
.‫والفرقان‬
6
.‫الهدى‬ ‫من‬ ‫بينات‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫الهدى‬ ‫من‬ ‫وبينات‬ ‫للناس‬ ‫هدى‬ ‫القرآن‬ ‫فيه‬ ‫انزل‬ ‫الذي‬ ‫رمضان‬ ‫شهر‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫والفرقان‬
.‫علم‬ ‫على‬ ‫فصله‬ ‫بكتاب‬ ‫الناس‬ ‫هللا‬ ‫جاء‬ ‫لقد‬ )‫أصل‬
‫عل‬ ‫فصلناه‬ ‫بكتاب‬ ‫جئناهم‬ ‫ولقد‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫يؤمنون‬ ‫لقوم‬ ‫ورحمة‬ ‫هدى‬ ‫علم‬ ‫ى‬
.‫بينات‬ ‫آيات‬ ‫إليك‬ ‫أنزلنا‬ ‫ولقد‬ )‫أصل‬
.‫الفاسقون‬ ‫إال‬ ‫بها‬ ‫يكفر‬ ‫وما‬ ‫بينات‬ ‫آيات‬ ‫إليك‬ ‫أنزلنا‬ ‫ولقد‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.ٌ‫ات‬َ‫ه‬ِ‫ب‬‫َا‬‫ش‬َ‫ت‬ُ‫م‬ ُ‫َر‬‫خ‬ُ‫أ‬ َ‫و‬ ِ‫ب‬‫َا‬‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ال‬ ُّ‫م‬ُ‫أ‬ َّ‫ُن‬‫ه‬ ٌ‫ات‬َ‫م‬َ‫ك‬ْ‫ح‬ُ‫م‬ ٌ‫ات‬َ‫ي‬َ‫آ‬ ُ‫الكتاب‬ ‫من‬ )‫أصل‬
‫ا‬ َ‫ْك‬‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ َ‫ل‬َ‫ز‬ْ‫ن‬َ‫أ‬ ‫ِي‬‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ َ‫ُو‬‫ه‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
ُ‫َر‬‫خ‬ُ‫أ‬ َ‫و‬ ِ‫ب‬‫َا‬‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ال‬ ُّ‫م‬ُ‫أ‬ َّ‫ُن‬‫ه‬ ٌ‫ات‬َ‫م‬َ‫ك‬ْ‫ح‬ُ‫م‬ ٌ‫ات‬َ‫ي‬َ‫آ‬ ُ‫ه‬ْ‫ن‬ِ‫م‬ َ‫َاب‬‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ل‬
َ‫غ‬ِ‫ت‬ْ‫ب‬‫ا‬ َ‫و‬ ِ‫ة‬َ‫ن‬ْ‫ت‬ِ‫ف‬ْ‫ال‬ َ‫ء‬‫َا‬‫غ‬ِ‫ت‬ْ‫ب‬‫ا‬ ُ‫ه‬ْ‫ن‬ِ‫م‬ َ‫ه‬َ‫ب‬‫َا‬‫ش‬َ‫ت‬ ‫ا‬َ‫م‬ َ‫ون‬ُ‫ع‬ِ‫ب‬َّ‫ت‬َ‫ي‬َ‫ف‬ ٌ‫غ‬ْ‫ي‬َ‫ز‬ ْ‫م‬ِ‫ه‬ِ‫ب‬‫و‬ُ‫ل‬ُ‫ق‬ ‫ي‬ِ‫ف‬ َ‫ِين‬‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬َّ‫م‬َ‫أ‬َ‫ف‬ ٌ‫ات‬َ‫ه‬ِ‫ب‬‫َا‬‫ش‬َ‫ت‬ُ‫م‬
َ‫ء‬‫ا‬
‫ال‬ َ‫و‬ ُ َّ
‫َّللا‬ َّ
‫ال‬ِ‫إ‬ ُ‫ه‬َ‫ل‬‫ي‬ِ‫و‬ْ‫َأ‬‫ت‬ ُ‫م‬َ‫ل‬ْ‫ع‬َ‫ي‬ ‫ا‬َ‫م‬ َ‫و‬ ِ‫ه‬ِ‫ل‬‫ي‬ِ‫و‬ْ‫َأ‬‫ت‬
ِ‫د‬ْ‫ن‬ِ‫ع‬ ْ‫ن‬ِ‫م‬ ٌّ‫ل‬ُ‫ك‬ ِ‫ه‬ِ‫ب‬ ‫ا‬َّ‫ن‬َ‫م‬َ‫آ‬ َ‫ون‬ُ‫ل‬‫و‬ُ‫ق‬َ‫ي‬ ِ‫م‬ْ‫ل‬ِ‫ع‬ْ‫ال‬ ‫ي‬ِ‫ف‬ َ‫ون‬ُ‫خ‬ِ‫س‬‫ا‬َّ‫ر‬
. )‫صل‬ ْ
‫أل‬َ ْ
‫األ‬ ‫و‬ُ‫ل‬‫و‬ُ‫أ‬ َّ
‫ال‬ِ‫إ‬ ُ‫ر‬َّ‫ك‬َّ‫ذ‬َ‫ي‬ ‫ا‬َ‫م‬ َ‫و‬ ‫َا‬‫ن‬ِ‫ب‬َ‫ر‬
.‫المتلقي‬ ‫في‬ ‫قصور‬ ‫بسبب‬ ‫التشابه‬ ‫انما‬ ‫كله‬ ‫محكم‬ ‫القران‬ : ‫ت‬
.‫تالوته‬ ‫حق‬ ‫يتلونه‬ ‫الكتاب‬ ‫آتيناهم‬ ‫الذين‬ )‫أصل‬
‫يت‬ ‫الكتاب‬ ‫آتيناهم‬ ‫الذين‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
‫يكفر‬ ‫ومن‬ ‫به‬ ‫يؤمنون‬ ‫اولئك‬ ‫تالوته‬ ‫حق‬ ‫لونه‬
.‫الخاسرون‬ ‫هم‬ ‫فأولئك‬ ‫به‬
.‫به‬ ‫يؤمنون‬ ‫اولئك‬ ‫تالوته‬ ‫حق‬ ‫الكتاب‬ ‫يتلون‬ ‫من‬ )‫أصل‬
‫يكفر‬ ‫ومن‬ ‫به‬ ‫يؤمنون‬ ‫اولئك‬ ‫تالوته‬ ‫حق‬ ‫يتلونه‬ ‫الكتاب‬ ‫آتيناهم‬ ‫الذين‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫الخاسرون‬ ‫هم‬ ‫فأولئك‬ ‫به‬
.‫القرآن‬ ‫يتدبرون‬ ‫ان‬ ‫الناس‬ ‫على‬ )‫أصل‬
‫أف‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
‫اختالفا‬ ‫فيه‬ ‫لوجدوا‬ ‫هللا‬ ‫غير‬ ‫عند‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫ولو‬ ‫القرآن‬ ‫يتدبرون‬ ‫ال‬
.‫كثيرا‬
.‫الفاسقون‬ ‫إال‬ ‫باآليات‬ ‫يكفر‬ ‫وما‬ )‫أصل‬
.‫الفاسقون‬ ‫إال‬ ‫بها‬ ‫يكفر‬ ‫وما‬ ‫بينات‬ ‫آيات‬ ‫إليك‬ ‫أنزلنا‬ ‫ولقد‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
7
.‫الخاسرون‬ ‫هم‬ ‫فأولئك‬ ‫بالكتاب‬ ‫يكفر‬ ‫من‬ )‫أصل‬
‫تال‬ ‫حق‬ ‫يتلونه‬ ‫الكتاب‬ ‫آتيناهم‬ ‫الذين‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
‫يكفر‬ ‫ومن‬ ‫به‬ ‫يؤمنون‬ ‫اولئك‬ ‫وته‬
.‫الخاسرون‬ ‫هم‬ ‫فأولئك‬ ‫به‬
.‫يرحمون‬ ‫لعلهم‬ ‫ويتقوا‬ ‫يتبعوه‬ ‫ان‬ ‫الناس‬ ‫على‬ ‫كتاب‬ ‫هذا‬ )‫أصل‬
‫اتقوا‬ ‫تعليق‬ .‫ترحمون‬ ‫لعلكم‬ ‫واتقوا‬ ‫فاتبعوه‬ ‫مبارك‬ ‫أنزلناه‬ ‫كتاب‬ ‫وهذا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫للقران‬ ‫مخالفة‬ ‫اتقاء‬ ‫ومنه‬ ‫عام‬ ‫هنا‬
‫انزل‬ ‫ما‬ ‫يتبعوا‬ ‫ان‬ ‫الناس‬ ‫على‬ )‫أصل‬
.‫ربهم‬ ‫من‬ ‫إليهم‬
.‫ربكم‬ ‫من‬ ‫إليكم‬ ‫انزل‬ ‫ما‬ ‫اتبعوا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫الكتاب‬ ‫ام‬ ‫هن‬ ‫المحكمات‬ ‫اآليات‬ )‫أصل‬
ُ‫َر‬‫خ‬ُ‫أ‬ َ‫و‬ ِ‫ب‬‫َا‬‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ال‬ ُّ‫م‬ُ‫أ‬ َّ‫ُن‬‫ه‬ ٌ‫ات‬َ‫م‬َ‫ك‬ْ‫ح‬ُ‫م‬ ٌ‫ات‬َ‫ي‬َ‫آ‬ ُ‫ه‬ْ‫ن‬ِ‫م‬ َ‫َاب‬‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ال‬ َ‫ْك‬‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ َ‫ل‬َ‫ز‬ْ‫ن‬َ‫أ‬ ‫ِي‬‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ َ‫ُو‬‫ه‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
ْ‫م‬ِ‫ه‬ِ‫ب‬‫و‬ُ‫ل‬ُ‫ق‬ ‫ي‬ِ‫ف‬ َ‫ِين‬‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬َّ‫م‬َ‫أ‬َ‫ف‬ ٌ‫ات‬َ‫ه‬ِ‫ب‬‫َا‬‫ش‬َ‫ت‬ُ‫م‬
َ‫ء‬‫َا‬‫غ‬ِ‫ت‬ْ‫ب‬‫ا‬ َ‫و‬ ِ‫ة‬َ‫ن‬ْ‫ت‬ِ‫ف‬ْ‫ال‬ َ‫ء‬‫َا‬‫غ‬ِ‫ت‬ْ‫ب‬‫ا‬ ُ‫ه‬ْ‫ن‬ِ‫م‬ َ‫ه‬َ‫ب‬‫َا‬‫ش‬َ‫ت‬ ‫ا‬َ‫م‬ َ‫ون‬ُ‫ع‬ِ‫ب‬َّ‫ت‬َ‫ي‬َ‫ف‬ ٌ‫غ‬ْ‫ي‬َ‫ز‬
ِ‫د‬ْ‫ن‬ِ‫ع‬ ْ‫ن‬ِ‫م‬ ٌّ‫ل‬ُ‫ك‬ ِ‫ه‬ِ‫ب‬ ‫ا‬َّ‫ن‬َ‫م‬َ‫آ‬ َ‫ون‬ُ‫ل‬‫و‬ُ‫ق‬َ‫ي‬ ِ‫م‬ْ‫ل‬ِ‫ع‬ْ‫ال‬ ‫ي‬ِ‫ف‬ َ‫ون‬ُ‫خ‬ِ‫س‬‫ا‬َّ‫الر‬ َ‫و‬ ُ َّ
‫َّللا‬ َّ
‫ال‬ِ‫إ‬ ُ‫ه‬َ‫ل‬‫ي‬ِ‫و‬ْ‫َأ‬‫ت‬ ُ‫م‬َ‫ل‬ْ‫ع‬َ‫ي‬ ‫ا‬َ‫م‬ َ‫و‬ ِ‫ه‬ِ‫ل‬‫ي‬ِ‫و‬ْ‫َأ‬‫ت‬
‫صل‬ ْ
‫أل‬َ ْ
‫األ‬ ‫و‬ُ‫ل‬‫و‬ُ‫أ‬ َّ
‫ال‬ِ‫إ‬ ُ‫ر‬َّ‫ك‬َّ‫ذ‬َ‫ي‬ ‫ا‬َ‫م‬ َ‫و‬ ‫َا‬‫ن‬ِ‫ب‬َ‫ر‬
. )
.‫متشابهات‬ ‫آيات‬ ‫الكتاب‬ ‫آيات‬ ‫من‬ )‫أصل‬
ُ‫َر‬‫خ‬ُ‫أ‬ َ‫و‬ ِ‫ب‬‫َا‬‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ال‬ ُّ‫م‬ُ‫أ‬ َّ‫ُن‬‫ه‬ ٌ‫ات‬َ‫م‬َ‫ك‬ْ‫ح‬ُ‫م‬ ٌ‫ات‬َ‫ي‬َ‫آ‬ ُ‫ه‬ْ‫ن‬ِ‫م‬ َ‫َاب‬‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ال‬ َ‫ْك‬‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ َ‫ل‬َ‫ز‬ْ‫ن‬َ‫أ‬ ‫ِي‬‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ َ‫ُو‬‫ه‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
َ‫ء‬‫َا‬‫غ‬ِ‫ت‬ْ‫ب‬‫ا‬ ُ‫ه‬ْ‫ن‬ِ‫م‬ َ‫ه‬َ‫ب‬‫َا‬‫ش‬َ‫ت‬ ‫ا‬َ‫م‬ َ‫ون‬ُ‫ع‬ِ‫ب‬َّ‫ت‬َ‫ي‬َ‫ف‬ ٌ‫غ‬ْ‫ي‬َ‫ز‬ ْ‫م‬ِ‫ه‬ِ‫ب‬‫و‬ُ‫ل‬ُ‫ق‬ ‫ي‬ِ‫ف‬ َ‫ِين‬‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬َّ‫م‬َ‫أ‬َ‫ف‬ ٌ‫ات‬َ‫ه‬ِ‫ب‬‫َا‬‫ش‬َ‫ت‬ُ‫م‬
َ‫ء‬‫َا‬‫غ‬ِ‫ت‬ْ‫ب‬‫ا‬ َ‫و‬ ِ‫ة‬َ‫ن‬ْ‫ت‬ِ‫ف‬ْ‫ال‬
ِ‫د‬ْ‫ن‬ِ‫ع‬ ْ‫ن‬ِ‫م‬ ٌّ‫ل‬ُ‫ك‬ ِ‫ه‬ِ‫ب‬ ‫ا‬َّ‫ن‬َ‫م‬َ‫آ‬ َ‫ون‬ُ‫ل‬‫و‬ُ‫ق‬َ‫ي‬ ِ‫م‬ْ‫ل‬ِ‫ع‬ْ‫ال‬ ‫ي‬ِ‫ف‬ َ‫ون‬ُ‫خ‬ِ‫س‬‫ا‬َّ‫الر‬ َ‫و‬ ُ َّ
‫َّللا‬ َّ
‫ال‬ِ‫إ‬ ُ‫ه‬َ‫ل‬‫ي‬ِ‫و‬ْ‫َأ‬‫ت‬ ُ‫م‬َ‫ل‬ْ‫ع‬َ‫ي‬ ‫ا‬َ‫م‬ َ‫و‬ ِ‫ه‬ِ‫ل‬‫ي‬ِ‫و‬ْ‫َأ‬‫ت‬
. )‫صل‬ ْ
‫أل‬َ ْ
‫األ‬ ‫و‬ُ‫ل‬‫و‬ُ‫أ‬ َّ
‫ال‬ِ‫إ‬ ُ‫ر‬َّ‫ك‬َّ‫ذ‬َ‫ي‬ ‫ا‬َ‫م‬ َ‫و‬ ‫َا‬‫ن‬ِ‫ب‬َ‫ر‬
.‫للناس‬ ‫بيان‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫للناس‬ ‫بيان‬ ‫هذا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫للمتقين‬ ‫وموعظة‬ ‫وهدى‬
‫بالكتاب‬ ‫التمسك‬ ‫يجب‬ )‫أصل‬
8
‫أجر‬ ‫نضيع‬ ‫ال‬ ‫إنا‬ ‫الصالة‬ ‫وأقاموا‬ ‫بالكتاب‬ ‫يمسكون‬ ‫والذين‬ :‫سبحانه‬ ‫قال‬
‫بمعنى‬ ‫خبر‬ ‫وهو‬ .‫المضمر‬ ‫مقام‬ ‫الظاهر‬ ‫فأقام‬ ‫اجرهم‬ ‫أي‬ :"‫تعليق‬ .‫المصلحين‬
.‫االمر‬
.‫يديه‬ ‫بين‬ ‫لما‬ ‫مصدق‬ ‫الكتاب‬ )‫أصل‬
‫مصدقا‬ ‫بالحق‬ ‫الكتاب‬ ‫عليك‬ ‫نزل‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
‫واالنجيل‬ ‫التورية‬ ‫وأنزل‬ ‫يديه‬ ‫بين‬ ‫لما‬
‫شديد‬ ‫عذاب‬ ‫لهم‬ ‫هللا‬ ‫بآيات‬ ‫كفروا‬ ‫الذين‬ ‫إن‬ ‫الفرقان‬ ‫وأنزل‬ ‫للناس‬ ‫هدى‬ ‫قبل‬ ‫من‬
.‫انتقام‬ ‫ذو‬ ‫عزيز‬ ‫وهللا‬
.‫كثيرا‬ ‫اختالفا‬ ‫فيه‬ ‫لوجدوا‬ ‫هللا‬ ‫غير‬ ‫عند‬ ‫من‬ ‫القران‬ ‫كان‬ ‫لو‬ )‫أصل‬
‫فيه‬ ‫لوجدوا‬ ‫هللا‬ ‫غير‬ ‫عند‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫ولو‬ ‫القرآن‬ ‫يتدبرون‬ ‫أفال‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
‫اختالفا‬
.‫كثيرا‬
.‫يديه‬ ‫بين‬ ‫الذي‬ ‫مصدق‬ ‫كتاب‬ ‫هذا‬ )‫أصل‬
.‫يديه‬ ‫بين‬ ‫الذي‬ ‫مصدق‬ ‫مبارك‬ ‫أنزلناه‬ ‫كتاب‬ ‫وهذا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫يديه‬ ‫بين‬ ‫الذي‬ ‫تصديق‬ ‫القران‬ ‫هذا‬ )‫أصل‬
‫يديه‬ ‫بين‬ ‫الذي‬ ‫تصديق‬ ‫ولكن‬ ‫هللا‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫يفترى‬ ‫أن‬ ‫القرآن‬ ‫هذا‬ ‫كان‬ ‫ما‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
‫العالمين‬ ‫رب‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫ريب‬ ‫ال‬ ‫الكتاب‬ ‫وتفصيل‬
‫بسورة‬ ‫فأتوا‬ ‫قل‬ ‫افتريه‬ ‫يقولون‬ ‫أم‬ *
.‫صادقين‬ ‫كنتم‬ ‫إن‬ ‫هللا‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫استطعتم‬ ‫من‬ ‫وادعوا‬ ‫مثله‬
‫شئ‬ ‫من‬ ‫الكتاب‬ ‫في‬ ‫هللا‬ ‫فرط‬ ‫ما‬ )‫أصل‬
.‫شئ‬ ‫من‬ ‫الكتاب‬ ‫في‬ ‫فرطنا‬ ‫ما‬ :‫تعالى‬ ‫وقال‬
.‫علم‬ ‫على‬ ‫الكتاب‬ ‫هللا‬ ‫فصل‬ )‫أصل‬
.‫يؤمنون‬ ‫لقوم‬ ‫ورحمة‬ ‫هدى‬ ‫علم‬ ‫على‬ ‫فصلناه‬ ‫بكتاب‬ ‫جئناهم‬ ‫ولقد‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫اآليات‬ ‫فصل‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫ان‬ )‫أصل‬
.‫يرجعون‬ ‫ولعلهم‬ ‫اآليات‬ ‫نفصل‬ ‫وكذلك‬ :‫تعالى‬ ‫وقال‬
.‫الكتاب‬ ‫آيات‬ ‫هي‬ ‫اآليات‬ ‫هذه‬ )‫أصل‬
.‫الحكيم‬ ‫الكتاب‬ ‫آيات‬ ‫تلك‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫الكتاب‬ ‫تفصيل‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
9
‫يديه‬ ‫بين‬ ‫الذي‬ ‫تصديق‬ ‫ولكن‬ ‫هللا‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫يفترى‬ ‫أن‬ ‫القرآن‬ ‫هذا‬ ‫كان‬ ‫ما‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
‫الكتا‬ ‫وتفصيل‬
‫بسورة‬ ‫فأتوا‬ ‫قل‬ ‫افتريه‬ ‫يقولون‬ ‫أم‬ * ‫العالمين‬ ‫رب‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫ريب‬ ‫ال‬ ‫ب‬
.‫صادقين‬ ‫كنتم‬ ‫إن‬ ‫هللا‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫استطعتم‬ ‫من‬ ‫وادعوا‬ ‫مثله‬
.‫خبير‬ ‫حكيم‬ ‫لدن‬ ‫من‬ ‫آياته‬ ‫احكمت‬ ‫كتاب‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
.‫خبير‬ ‫حكيم‬ ‫لدن‬ ‫من‬ ‫فصلت‬ ‫ثم‬ ‫آياته‬ ‫احكمت‬ ‫كتاب‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
‫خ‬ ‫حكيم‬ ‫لدن‬ ‫من‬ ‫آياته‬ ‫احكمت‬ ‫كتاب‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
.‫بير‬
.‫خبير‬ ‫حكيم‬ ‫لدن‬ ‫من‬ ‫فصلت‬ ‫ثم‬ ‫آياته‬ ‫احكمت‬ ‫كتاب‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫خبير‬ ‫حكيم‬ ‫لدن‬ ‫من‬ ‫آياته‬ ‫فصلت‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
.‫خبير‬ ‫حكيم‬ ‫لدن‬ ‫من‬ ‫فصلت‬ ‫ثم‬ ‫آياته‬ ‫احكمت‬ ‫كتاب‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫المبين‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
.‫المبين‬ ‫الكتاب‬ ‫آيات‬ ‫تلك‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫عربي‬ ‫القران‬ ‫ان‬ )‫أصل‬
‫قرآ‬ ‫أنزلناه‬ ‫إنا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫تعقلون‬ ‫لعلكم‬ ‫عربيا‬ ‫نا‬
.‫يفترى‬ ‫حديثا‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫شيء‬ ‫كل‬ ‫وتفصيل‬ ‫يديه‬ ‫بين‬ ‫الذي‬ ‫تصديق‬ ‫ولكن‬ ‫يفترى‬ ‫حديثا‬ ‫كان‬ ‫ما‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫يؤمنون‬ ‫لقوم‬ ‫ورحمة‬ ‫وهدى‬
.‫يديه‬ ‫بين‬ ‫الذي‬ ‫تصديق‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫شيء‬ ‫كل‬ ‫وتفصيل‬ ‫يديه‬ ‫بين‬ ‫الذي‬ ‫تصديق‬ ‫ولكن‬ ‫يفترى‬ ‫حديثا‬ ‫كان‬ ‫ما‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
‫و‬ ‫وهدى‬
.‫يؤمنون‬ ‫لقوم‬ ‫رحمة‬
.‫شيء‬ ‫كل‬ ‫تفصيل‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫شيء‬ ‫كل‬ ‫وتفصيل‬ ‫يديه‬ ‫بين‬ ‫الذي‬ ‫تصديق‬ ‫ولكن‬ ‫يفترى‬ ‫حديثا‬ ‫كان‬ ‫ما‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫يؤمنون‬ ‫لقوم‬ ‫ورحمة‬ ‫وهدى‬
10
.‫حكما‬ ‫الكتاب‬ ‫هللا‬ ‫أنزل‬ )‫أصل‬
.‫عربيا‬ ‫حكما‬ ‫أنزلناه‬ ‫وكذلك‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫عربيا‬ ‫الكتاب‬ ‫هللا‬ ‫انزل‬ )‫أصل‬
‫وكذلك‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫عربيا‬ ‫حكما‬ ‫أنزلناه‬
.‫به‬ ‫الناس‬ ‫لينذر‬ ‫بالغ‬ ‫القران‬ ‫هذا‬ )‫أصل‬
‫اولوا‬ ‫وليذكر‬ ‫واحد‬ ‫إله‬ ‫هو‬ ‫أنما‬ ‫وليعلموا‬ ‫به‬ ‫ولينذروا‬ ‫للناس‬ ‫بالغ‬ ‫هذا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
. )‫االألصل‬
.‫واحد‬ ‫إله‬ ‫هو‬ ‫أنما‬ ‫الناس‬ ‫ليعلم‬ ‫بالغ‬ ‫القران‬ ‫هذا‬ )‫أصل‬
‫و‬ ‫إله‬ ‫هو‬ ‫أنما‬ ‫وليعلموا‬ ‫به‬ ‫ولينذروا‬ ‫للناس‬ ‫بالغ‬ ‫هذا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
‫اولوا‬ ‫وليذكر‬ ‫احد‬
. )‫االألصل‬
‫مبين‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
.‫مبين‬ ‫وقرآن‬ ‫الكتاب‬ ‫آيات‬ ‫تلك‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫حافظ‬ ‫للذكر‬ ‫هللا‬ )‫أصل‬
.‫لحافظون‬ ‫له‬ ‫وإنا‬ ‫الذكر‬ ‫نزلنا‬ ‫نحن‬ ‫إنا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫شيء‬ ‫لكل‬ ‫تبيان‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬
.‫للمسلمين‬ ‫وبشرى‬ ‫ورحمة‬ ‫وهدى‬ ‫شئ‬ ‫لكل‬ ‫تبيانا‬ ‫الكتاب‬ ‫عليك‬ ‫ونزلنا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫هدى‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬
.‫للمسلمين‬ ‫وبشرى‬ ‫ورحمة‬ ‫وهدى‬ ‫شئ‬ ‫لكل‬ ‫تبيانا‬ ‫الكتاب‬ ‫عليك‬ ‫ونزلنا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫رحمة‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬
.‫للمسلمين‬ ‫وبشرى‬ ‫ورحمة‬ ‫وهدى‬ ‫شئ‬ ‫لكل‬ ‫تبيانا‬ ‫الكتاب‬ ‫عليك‬ ‫ونزلنا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫مبين‬ ‫عربي‬ ‫لسان‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
11
‫يعلمه‬ ‫آنما‬ ‫يقولون‬ ‫أنهم‬ ‫نعلم‬ ‫ولقد‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
‫أعجمي‬ ‫إليه‬ ‫يلحدون‬ ‫الذي‬ ‫لسان‬ ‫بشر‬
.‫مبين‬ ‫عربي‬ ‫لسان‬ ‫وهذا‬
.‫أقوم‬ ‫هي‬ ‫للتي‬ ‫يهدي‬ ‫القرآن‬ )‫أصل‬
.‫أقوم‬ ‫هي‬ ‫للتي‬ ‫يهدي‬ ‫القرآن‬ ‫هذا‬ ‫إن‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
‫النبي‬ ‫الى‬ ‫هللا‬ ‫من‬ ‫وحي‬ ‫هو‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
.‫الحكمة‬ ‫من‬ ‫ربك‬ ‫إليك‬ ‫أوحى‬ ‫مما‬ ‫ذلك‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫حكمة‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫إلي‬ ‫أوحى‬ ‫مما‬ ‫ذلك‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫الحكمة‬ ‫من‬ ‫ربك‬ ‫ك‬
.‫مثل‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫القرآن‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫للناس‬ ‫هللا‬ ‫صرف‬ ‫لقد‬ )‫أصل‬
‫إال‬ ‫الناس‬ ‫أكثر‬ ‫فأبى‬ ‫مثل‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫القرآن‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫للناس‬ ‫صرفنا‬ ‫ولقد‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫كفورا‬
.‫عوجا‬ ‫له‬ ‫يجعل‬ ‫ولم‬ ‫الكتاب‬ ‫هللا‬ ‫انزل‬ )‫أصل‬
‫عوجا‬ ‫له‬ ‫يجعل‬ ‫ولم‬ ‫الكتاب‬ ‫عبده‬ ‫على‬ ‫أنزل‬ ‫الذي‬ ‫هلل‬ ‫الحمد‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
‫لينذر‬ ‫قيما‬
.‫لدنه‬ ‫من‬ ‫شديدا‬ ‫بأسا‬
.‫قيما‬ ‫الكتاب‬ ‫هللا‬ ‫انزل‬ )‫أصل‬
‫لينذر‬ ‫قيما‬ ‫عوجا‬ ‫له‬ ‫يجعل‬ ‫ولم‬ ‫الكتاب‬ ‫عبده‬ ‫على‬ ‫أنزل‬ ‫الذي‬ ‫هلل‬ ‫الحمد‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫مستقيم‬ ‫أي‬ ‫قيم‬ ‫تعليق‬ .‫لدنه‬ ‫من‬ ‫شديدا‬ ‫بأسا‬
.‫عربيا‬ ‫قرآنا‬ ‫الكتاب‬ ‫هللا‬ ‫أنزل‬ )‫أصل‬
‫في‬ ‫وصرفنا‬ ‫عربيا‬ ‫قرآنا‬ ‫أنزلناه‬ ‫وكذلك‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
‫أو‬ ‫يتقون‬ ‫لعلهم‬ ‫الوعيد‬ ‫من‬ ‫ه‬
.‫ذكرا‬ ‫لهم‬ ‫يحدث‬
.‫بينات‬ ‫آيات‬ ‫الكتاب‬ ‫هللا‬ ‫انزل‬ )‫أصل‬
‫البين‬ :‫تعليق‬ .‫يريد‬ ‫من‬ ‫يهدي‬ ‫هللا‬ ‫وإن‬ ‫بينات‬ ‫آيات‬ ‫أنزلناه‬ ‫وكذلك‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫وتمكنه‬ ‫الفاعل‬ ‫مالحظة‬ ‫مع‬ ‫الواضح‬
.‫مبينات‬ ‫آيات‬ ‫الناس‬ ‫الى‬ ‫هللا‬ ‫أنزل‬ ‫لقد‬ )‫أصل‬
12
‫آيات‬ ‫اليكم‬ ‫أنزلنا‬ ‫ولقد‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
‫وموعظة‬ ‫قبلكم‬ ‫من‬ ‫خلوا‬ ‫الذين‬ ‫من‬ ‫ومثال‬ ‫مبينات‬
.‫للمتقين‬
.‫نذيرا‬ ‫للعالمين‬ ‫ليكون‬ ‫عبده‬ ‫على‬ ‫الفرقان‬ ‫هللا‬ ‫نزل‬ )‫أصل‬
.‫نذيرا‬ ‫للعالمين‬ ‫ليكون‬ ‫عبده‬ ‫على‬ ‫الفرقان‬ ‫نزل‬ ‫الذي‬ ‫تبارك‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫الحديث‬ ‫أحسن‬ ‫نزل‬ ‫هللا‬ )‫أصل‬
‫مثاني‬ ‫متشابها‬ ‫كتابا‬ ‫الحديث‬ ‫أحسن‬ ‫نزل‬ ‫هللا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
‫الذين‬ ‫جلود‬ ‫منه‬ ‫تقشعر‬
‫من‬ ‫به‬ ‫يهدي‬ ‫هللا‬ ‫هدى‬ ‫ذلك‬ ‫هللا‬ ‫ذكر‬ ‫إلى‬ ‫وقلوبهم‬ ‫جلودهم‬ ‫تلين‬ ‫ثم‬ ‫ربهم‬ ‫يخشون‬
.‫هاد‬ ‫من‬ ‫فماله‬ ‫هللا‬ ‫يضلل‬ ‫ومن‬ ‫يشاء‬
.‫آياته‬ ‫فصلت‬ ‫كتاب‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫لقوم‬ ‫عربيا‬ ‫قرآنا‬ ‫آياته‬ ‫فصلت‬ ‫كتاب‬ * ‫الرحيم‬ ‫الرحمن‬ ‫من‬ ‫تنزيل‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫يعلمون‬
‫لقو‬ ‫ورحمة‬ ‫هدى‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
.‫يوقنون‬ ‫م‬
.‫يوقنون‬ ‫لقوم‬ ‫ورحمة‬ ‫وهدى‬ ‫للناس‬ ‫بصائر‬ ‫هذا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫مصدق‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ )‫أصل‬
‫وبشرى‬ ‫ظلموا‬ ‫الذين‬ ‫لينذر‬ ‫عربيا‬ ‫لسانا‬ ‫مصدق‬ ‫الكتاب‬ ‫وهذا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫للمحسنين‬
.‫عربي‬ ‫لسان‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ )‫أصل‬
‫وبشرى‬ ‫ظلموا‬ ‫الذين‬ ‫لينذر‬ ‫عربيا‬ ‫لسانا‬ ‫مصدق‬ ‫الكتاب‬ ‫وهذا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
‫للمحسنين‬
.
.‫محفوظ‬ ‫لوح‬ ‫في‬ ‫مجيد‬ ‫قرآن‬ ‫الكتاب‬ )‫أصل‬
.‫محفوظ‬ ‫لوح‬ ‫في‬ * ‫مجيد‬ ‫قرآن‬ ‫هو‬ ‫بل‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫عزيز‬ ‫لكتاب‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫من‬ ‫تنزيل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ‫عزيز‬ ‫لكتاب‬ ‫إنه‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
.‫حميد‬ ‫حكيم‬
‫نوره‬ ‫هو‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬
13
‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫أبي‬ ‫عن‬ ،‫سنان‬ ‫ابن‬
‫ليس‬ ‫ثالثا‬ ‫حرمات‬ ‫عزوجل‬ ‫هللا‬ ‫إن‬ :‫قال‬ ‫السالم‬
‫هللا‬ ‫يقبل‬ ‫ال‬ ،‫قبلة‬ ‫للناس‬ ‫جعله‬ ‫الذي‬ ‫وبيته‬ ،‫وحكمته‬ ‫نوره‬ ‫وهو‬ ‫كتابه‬ :‫شيء‬ ‫مثلهن‬
.‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫محمد‬ ‫نبيكم‬ ‫وعترة‬ ،‫غيره‬ ‫إلى‬ ‫وجها‬ ‫أحد‬ ‫من‬
،‫حكمته‬ ‫هو‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬
‫عزوج‬ ‫هللا‬ ‫إن‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫أبي‬ ‫عن‬ ،‫سنان‬ ‫ابن‬
‫ليس‬ ‫ثالثا‬ ‫حرمات‬ ‫ل‬
‫هللا‬ ‫يقبل‬ ‫ال‬ ،‫قبلة‬ ‫للناس‬ ‫جعله‬ ‫الذي‬ ‫وبيته‬ ،‫وحكمته‬ ‫نوره‬ ‫وهو‬ ‫كتابه‬ :‫شئ‬ ‫مثلهن‬
.‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫محمد‬ ‫نبيكم‬ ‫وعترة‬ ،‫غيره‬ ‫إلى‬ ‫وجها‬ ‫أحد‬ ‫من‬
‫االكبر‬ ‫الثقل‬ ‫هو‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬
‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫آبائه‬ ‫عن‬ ،‫الرضا‬ ‫عن‬ ،‫الثالثة‬ ‫باالسانيد‬ :‫ن‬
‫ص‬
‫أكبر‬ ‫أحدهما‬ ‫الثقلين‬ ‫فيكم‬ ‫تارك‬ ‫وإني‬ ‫فأجبت‬ ‫دعيت‬ ‫قد‬ ‫كأني‬ :‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لى‬
‫وعترتي‬ ‫االرض‬ ‫إلى‬ ‫السماء‬ ‫من‬ ‫ممدود‬ ‫حبل‬ ‫وتعالى‬ ‫تبارك‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ ‫اآلخر‬ ‫من‬
.‫فيهما‬ ‫تخلفوني‬ ‫كيف‬ ‫فانظروا‬ ‫بيتي‬ ‫أهل‬
.‫األرض‬ ‫إلى‬ ‫السماء‬ ‫من‬ ‫ممدود‬ ‫حبل‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬
،‫الرضا‬ ‫عن‬ ،‫الثالثة‬ ‫باالسانيد‬ :‫ن‬
‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫آبائه‬ ‫عن‬
‫أكبر‬ ‫أحدهما‬ ‫الثقلين‬ ‫فيكم‬ ‫تارك‬ ‫وإني‬ ‫فأجبت‬ ‫دعيت‬ ‫قد‬ ‫كأني‬ :‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬
‫وعترتي‬ ‫االرض‬ ‫إلى‬ ‫السماء‬ ‫من‬ ‫ممدود‬ ‫حبل‬ ‫وتعالى‬ ‫تبارك‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ ‫اآلخر‬ ‫من‬
.‫فيهما‬ ‫تخلفوني‬ ‫كيف‬ ‫فانظروا‬ ‫بيتي‬ ‫أهل‬
‫حرماته‬ ‫من‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬
‫ع‬ ،‫سنان‬ ‫ابن‬
‫ليس‬ ‫ثالثا‬ ‫حرمات‬ ‫عزوجل‬ ‫هللا‬ ‫إن‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫أبي‬ ‫ن‬
‫هللا‬ ‫يقبل‬ ‫ال‬ ،‫قبلة‬ ‫للناس‬ ‫جعله‬ ‫الذي‬ ‫وبيته‬ ،‫وحكمته‬ ‫نوره‬ ‫وهو‬ ‫كتابه‬ :‫شئ‬ ‫مثلهن‬
.‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫محمد‬ ‫نبيكم‬ ‫وعترة‬ ،‫غيره‬ ‫إلى‬ ‫وجها‬ ‫أحد‬ ‫من‬
.‫ظواهره‬ ‫متجلية‬ ‫برهان‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬
14
‫ا‬ ‫عليهما‬ ‫فاطمة‬ ‫عن‬ :‫ع‬
‫إلى‬ ‫قائدا‬ ،‫ظواهره‬ ‫متجلية‬ ‫برهان‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ :‫قالت‬ ‫لسالم‬
.‫أشياعه‬ ‫النجاة‬ ‫إلى‬ ‫ومؤديا‬ ،‫اتباعه‬ ‫الرضوان‬
.‫اتباعه‬ ‫الرضوان‬ ‫إلى‬ ‫قائدا‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬
‫إلى‬ ‫قائدا‬ ،‫ظواهره‬ ‫متجلية‬ ‫برهان‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ :‫قالت‬ ‫السالم‬ ‫عليهما‬ ‫فاطمة‬ ‫عن‬ :‫ع‬
.‫أشياعه‬ ‫النجاة‬ ‫إلى‬ ‫ومؤديا‬ ،‫اتباعه‬ ‫الرضوان‬
)‫أصل‬
.‫أشياعه‬ ‫النجاة‬ ‫إلى‬ ‫مؤديا‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬
‫إلى‬ ‫قائدا‬ ،‫ظواهره‬ ‫متجلية‬ ‫برهان‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ :‫قالت‬ ‫السالم‬ ‫عليهما‬ ‫فاطمة‬ ‫عن‬ :‫ع‬
.‫أشياعه‬ ‫النجاة‬ ‫إلى‬ ‫ومؤديا‬ ،‫اتباعه‬ ‫الرضوان‬
.‫عظمية‬ ‫القران‬ ‫في‬ ‫الحجة‬ )‫أصل‬
‫القرآن‬ ‫يوما‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫ذكر‬ :‫قال‬ ‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫الرازي‬ ‫موسى‬ ‫بن‬ ‫محمد‬
‫الحج‬ ‫فعظم‬
‫وعروته‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫هو‬ :‫فقال‬ ،‫نظمه‬ ‫في‬ ‫المعجزة‬ ‫واآلية‬ ‫فيه‬ ‫ة‬
‫من‬ ‫يخلق‬ ‫ال‬ ،‫النار‬ ‫من‬ ‫والمنجى‬ ،‫الجنة‬ ‫إلى‬ ‫المؤدي‬ ،‫المثلى‬ ‫وطريقته‬ ،‫الوثقى‬
‫دليل‬ ‫جعل‬ ‫بل‬ ،‫زمان‬ ‫دون‬ ‫لزمان‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬ ‫النه‬ ،‫االلسنة‬ ‫على‬ ‫يغث‬ ‫وال‬ ،‫االزمنة‬
‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ،‫إنسان‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫وحجة‬ ،‫البرهان‬
‫تنزيل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ،‫يديه‬
.‫حميد‬ ‫حكيم‬ ‫من‬
.‫عظمية‬ ‫القران‬ ‫نظم‬ ‫في‬ ‫المعجزة‬ ‫اآلية‬ )‫أصل‬
‫القرآن‬ ‫يوما‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫ذكر‬ :‫قال‬ ‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫الرازي‬ ‫موسى‬ ‫بن‬ ‫محمد‬
‫وعروته‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫هو‬ :‫فقال‬ ،‫نظمه‬ ‫في‬ ‫المعجزة‬ ‫واآلية‬ ‫فيه‬ ‫الحجة‬ ‫فعظم‬
‫ال‬ ‫إلى‬ ‫المؤدي‬ ،‫المثلى‬ ‫وطريقته‬ ،‫الوثقى‬
‫من‬ ‫يخلق‬ ‫ال‬ ،‫النار‬ ‫من‬ ‫والمنجى‬ ،‫جنة‬
‫دليل‬ ‫جعل‬ ‫بل‬ ،‫زمان‬ ‫دون‬ ‫لزمان‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬ ‫النه‬ ،‫االلسنة‬ ‫على‬ ‫يغث‬ ‫وال‬ ،‫االزمنة‬
‫تنزيل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ،‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ،‫إنسان‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫وحجة‬ ،‫البرهان‬
.‫حميد‬ ‫حكيم‬ ‫من‬
15
.‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫عن‬ ،‫الرازي‬ ‫موسى‬ ‫بن‬ ‫محمد‬
‫القرآن‬ ‫يوما‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫ذكر‬ :‫قال‬ ‫أبيه‬
‫وعروته‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫هو‬ :‫فقال‬ ،‫نظمه‬ ‫في‬ ‫المعجزة‬ ‫واآلية‬ ‫فيه‬ ‫الحجة‬ ‫فعظم‬
‫من‬ ‫يخلق‬ ‫ال‬ ،‫النار‬ ‫من‬ ‫والمنجى‬ ،‫الجنة‬ ‫إلى‬ ‫المؤدي‬ ،‫المثلى‬ ‫وطريقته‬ ،‫الوثقى‬
‫دلي‬ ‫جعل‬ ‫بل‬ ،‫زمان‬ ‫دون‬ ‫لزمان‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬ ‫النه‬ ،‫االلسنة‬ ‫على‬ ‫يغث‬ ‫وال‬ ،‫االزمنة‬
‫ل‬
‫تنزيل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ،‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ،‫إنسان‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫وحجة‬ ،‫البرهان‬
.‫حميد‬ ‫حكيم‬ ‫من‬
.‫الوثقى‬ ‫عروته‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬
‫القرآن‬ ‫يوما‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫ذكر‬ :‫قال‬ ‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫الرازي‬ ‫موسى‬ ‫بن‬ ‫محمد‬
‫وعر‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫هو‬ :‫فقال‬ ،‫نظمه‬ ‫في‬ ‫المعجزة‬ ‫واآلية‬ ‫فيه‬ ‫الحجة‬ ‫فعظم‬
‫وته‬
‫من‬ ‫يخلق‬ ‫ال‬ ،‫النار‬ ‫من‬ ‫والمنجى‬ ،‫الجنة‬ ‫إلى‬ ‫المؤدي‬ ،‫المثلى‬ ‫وطريقته‬ ،‫الوثقى‬
‫دليل‬ ‫جعل‬ ‫بل‬ ،‫زمان‬ ‫دون‬ ‫لزمان‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬ ‫النه‬ ،‫االلسنة‬ ‫على‬ ‫يغث‬ ‫وال‬ ،‫االزمنة‬
‫تنزيل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ،‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ،‫إنسان‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫وحجة‬ ،‫البرهان‬
.‫حميد‬ ‫حكيم‬ ‫من‬
‫طريقت‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬
.‫المثلى‬ ‫ه‬
‫القرآن‬ ‫يوما‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫ذكر‬ :‫قال‬ ‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫الرازي‬ ‫موسى‬ ‫بن‬ ‫محمد‬
‫وعروته‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫هو‬ :‫فقال‬ ،‫نظمه‬ ‫في‬ ‫المعجزة‬ ‫واآلية‬ ‫فيه‬ ‫الحجة‬ ‫فعظم‬
‫من‬ ‫يخلق‬ ‫ال‬ ،‫النار‬ ‫من‬ ‫والمنجى‬ ،‫الجنة‬ ‫إلى‬ ‫المؤدي‬ ،‫المثلى‬ ‫وطريقته‬ ،‫الوثقى‬
‫النه‬ ،‫االلسنة‬ ‫على‬ ‫يغث‬ ‫وال‬ ،‫االزمنة‬
‫دليل‬ ‫جعل‬ ‫بل‬ ،‫زمان‬ ‫دون‬ ‫لزمان‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬
‫تنزيل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ،‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ،‫إنسان‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫وحجة‬ ،‫البرهان‬
.‫حميد‬ ‫حكيم‬ ‫من‬
.‫الجنة‬ ‫إلى‬ ‫المؤدي‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬
‫القرآن‬ ‫يوما‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫ذكر‬ :‫قال‬ ‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫الرازي‬ ‫موسى‬ ‫بن‬ ‫محمد‬
‫المعجزة‬ ‫واآلية‬ ‫فيه‬ ‫الحجة‬ ‫فعظم‬
‫وعروته‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫هو‬ :‫فقال‬ ،‫نظمه‬ ‫في‬
‫من‬ ‫يخلق‬ ‫ال‬ ،‫النار‬ ‫من‬ ‫والمنجى‬ ،‫الجنة‬ ‫إلى‬ ‫المؤدي‬ ،‫المثلى‬ ‫وطريقته‬ ،‫الوثقى‬
‫دليل‬ ‫جعل‬ ‫بل‬ ،‫زمان‬ ‫دون‬ ‫لزمان‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬ ‫النه‬ ،‫االلسنة‬ ‫على‬ ‫يغث‬ ‫وال‬ ،‫االزمنة‬
16
‫تن‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ،‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ،‫إنسان‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫وحجة‬ ،‫البرهان‬
‫زيل‬
.‫حميد‬ ‫حكيم‬ ‫من‬
.‫النار‬ ‫من‬ ‫المنجى‬ ‫هو‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬
‫القرآن‬ ‫يوما‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫ذكر‬ :‫قال‬ ‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫الرازي‬ ‫موسى‬ ‫بن‬ ‫محمد‬
‫وعروته‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫هو‬ :‫فقال‬ ،‫نظمه‬ ‫في‬ ‫المعجزة‬ ‫واآلية‬ ‫فيه‬ ‫الحجة‬ ‫فعظم‬
‫ال‬ ،‫النار‬ ‫من‬ ‫والمنجى‬ ،‫الجنة‬ ‫إلى‬ ‫المؤدي‬ ،‫المثلى‬ ‫وطريقته‬ ،‫الوثقى‬
‫من‬ ‫يخلق‬
‫دليل‬ ‫جعل‬ ‫بل‬ ،‫زمان‬ ‫دون‬ ‫لزمان‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬ ‫النه‬ ،‫االلسنة‬ ‫على‬ ‫يغث‬ ‫وال‬ ،‫االزمنة‬
‫تنزيل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ،‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ،‫إنسان‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫وحجة‬ ،‫البرهان‬
.‫حميد‬ ‫حكيم‬ ‫من‬
.‫االزمنة‬ ‫من‬ ‫يخلق‬ ‫ال‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬
‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫ذكر‬ :‫قال‬ ‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫الرازي‬ ‫موسى‬ ‫بن‬ ‫محمد‬
‫القرآن‬ ‫يوما‬ ‫السالم‬
‫وعروته‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫هو‬ :‫فقال‬ ،‫نظمه‬ ‫في‬ ‫المعجزة‬ ‫واآلية‬ ‫فيه‬ ‫الحجة‬ ‫فعظم‬
‫من‬ ‫يخلق‬ ‫ال‬ ،‫النار‬ ‫من‬ ‫والمنجى‬ ،‫الجنة‬ ‫إلى‬ ‫المؤدي‬ ،‫المثلى‬ ‫وطريقته‬ ،‫الوثقى‬
‫دليل‬ ‫جعل‬ ‫بل‬ ،‫زمان‬ ‫دون‬ ‫لزمان‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬ ‫النه‬ ،‫االلسنة‬ ‫على‬ ‫يغث‬ ‫وال‬ ،‫االزمنة‬
‫إن‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫وحجة‬ ،‫البرهان‬
‫تنزيل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ،‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ،‫سان‬
.‫حميد‬ ‫حكيم‬ ‫من‬
‫االلسنة؟‬ ‫على‬ ‫يغث‬ ‫ال‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬
‫القرآن‬ ‫يوما‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫ذكر‬ :‫قال‬ ‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫الرازي‬ ‫موسى‬ ‫بن‬ ‫محمد‬
‫وعروته‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫هو‬ :‫فقال‬ ،‫نظمه‬ ‫في‬ ‫المعجزة‬ ‫واآلية‬ ‫فيه‬ ‫الحجة‬ ‫فعظم‬
‫وطريقت‬ ،‫الوثقى‬
‫من‬ ‫يخلق‬ ‫ال‬ ،‫النار‬ ‫من‬ ‫والمنجى‬ ،‫الجنة‬ ‫إلى‬ ‫المؤدي‬ ،‫المثلى‬ ‫ه‬
‫دليل‬ ‫جعل‬ ‫بل‬ ،‫زمان‬ ‫دون‬ ‫لزمان‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬ ‫النه‬ ،‫االلسنة‬ ‫على‬ ‫يغث‬ ‫وال‬ ،‫االزمنة‬
‫تنزيل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ،‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ،‫إنسان‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫وحجة‬ ،‫البرهان‬
.‫حميد‬ ‫حكيم‬ ‫من‬
.‫زمان‬ ‫دون‬ ‫لزمان‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬
‫القرآن‬ ‫يوما‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫ذكر‬ :‫قال‬ ‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫الرازي‬ ‫موسى‬ ‫بن‬ ‫محمد‬
‫وعروته‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫هو‬ :‫فقال‬ ،‫نظمه‬ ‫في‬ ‫المعجزة‬ ‫واآلية‬ ‫فيه‬ ‫الحجة‬ ‫فعظم‬
‫من‬ ‫يخلق‬ ‫ال‬ ،‫النار‬ ‫من‬ ‫والمنجى‬ ،‫الجنة‬ ‫إلى‬ ‫المؤدي‬ ،‫المثلى‬ ‫وطريقته‬ ،‫الوثقى‬
17
‫ل‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬ ‫النه‬ ،‫االلسنة‬ ‫على‬ ‫يغث‬ ‫وال‬ ،‫االزمنة‬
‫دليل‬ ‫جعل‬ ‫بل‬ ،‫زمان‬ ‫دون‬ ‫زمان‬
‫تنزيل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ،‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ،‫إنسان‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫وحجة‬ ،‫البرهان‬
.‫حميد‬ ‫حكيم‬ ‫من‬
.‫البرهان‬ ‫دليل‬ ‫جعل‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬
‫القرآن‬ ‫يوما‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫ذكر‬ :‫قال‬ ‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫الرازي‬ ‫موسى‬ ‫بن‬ ‫محمد‬
،‫نظمه‬ ‫في‬ ‫المعجزة‬ ‫واآلية‬ ‫فيه‬ ‫الحجة‬ ‫فعظم‬
‫وعروته‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫هو‬ :‫فقال‬
‫من‬ ‫يخلق‬ ‫ال‬ ،‫النار‬ ‫من‬ ‫والمنجى‬ ،‫الجنة‬ ‫إلى‬ ‫المؤدي‬ ،‫المثلى‬ ‫وطريقته‬ ،‫الوثقى‬
‫دليل‬ ‫جعل‬ ‫بل‬ ،‫زمان‬ ‫دون‬ ‫لزمان‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬ ‫النه‬ ،‫االلسنة‬ ‫على‬ ‫يغث‬ ‫وال‬ ،‫االزمنة‬
‫تنزيل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ،‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ،‫إنسان‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫وحجة‬ ،‫البرهان‬
‫حكي‬ ‫من‬
.‫حميد‬ ‫م‬
.‫إنسان‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫حجة‬ ‫جعل‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬
‫القرآن‬ ‫يوما‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫ذكر‬ :‫قال‬ ‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫الرازي‬ ‫موسى‬ ‫بن‬ ‫محمد‬
‫وعروته‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫هو‬ :‫فقال‬ ،‫نظمه‬ ‫في‬ ‫المعجزة‬ ‫واآلية‬ ‫فيه‬ ‫الحجة‬ ‫فعظم‬
‫من‬ ‫يخلق‬ ‫ال‬ ،‫النار‬ ‫من‬ ‫والمنجى‬ ،‫الجنة‬ ‫إلى‬ ‫المؤدي‬ ،‫المثلى‬ ‫وطريقته‬ ،‫الوثقى‬
‫دليل‬ ‫جعل‬ ‫بل‬ ،‫زمان‬ ‫دون‬ ‫لزمان‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬ ‫النه‬ ،‫االلسنة‬ ‫على‬ ‫يغث‬ ‫وال‬ ،‫االزمنة‬
‫تنزيل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ،‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ،‫إنسان‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫وحجة‬ ،‫البرهان‬
.‫حميد‬ ‫حكيم‬ ‫من‬
.‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ،‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬
‫القرآن‬ ‫يوما‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫ذكر‬ :‫قال‬ ‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫الرازي‬ ‫موسى‬ ‫بن‬ ‫محمد‬
‫وعروته‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫هو‬ :‫فقال‬ ،‫نظمه‬ ‫في‬ ‫المعجزة‬ ‫واآلية‬ ‫فيه‬ ‫الحجة‬ ‫فعظم‬
‫من‬ ‫يخلق‬ ‫ال‬ ،‫النار‬ ‫من‬ ‫والمنجى‬ ،‫الجنة‬ ‫إلى‬ ‫المؤدي‬ ،‫المثلى‬ ‫وطريقته‬ ،‫الوثقى‬
‫لز‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬ ‫النه‬ ،‫االلسنة‬ ‫على‬ ‫يغث‬ ‫وال‬ ،‫االزمنة‬
‫دليل‬ ‫جعل‬ ‫بل‬ ،‫زمان‬ ‫دون‬ ‫مان‬
‫تنزيل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ،‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ،‫إنسان‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫وحجة‬ ،‫البرهان‬
.‫حميد‬ ‫حكيم‬ ‫من‬
.‫ناس‬ ‫دون‬ ‫لناس‬ ‫القران‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬ ‫وتعالى‬ ‫تبارك‬ ‫هللا‬ ‫ان‬ )‫أصل‬
‫عبد‬ ‫أبا‬ ‫سأل‬ ‫رجال‬ ‫أن‬ ‫االسالم‬ ‫عليهما‬ ‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫الرضا‬ ‫عن‬ ‫العباس‬ ‫بن‬ ‫إبراهيم‬
‫السال‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬
‫وتعالى‬ ‫تبارك‬ ‫هللا‬ ‫الن‬ :‫فقال‬ ‫غضاضة؟‬ ‫إال‬ ‫يزداد‬ ‫ال‬ ‫القرآن‬ ‫بال‬ ‫ما‬ ‫م‬
.‫ناس‬ ‫دون‬ ‫لناس‬ ‫وال‬ ،‫زمان‬ ‫دون‬ ‫لزمان‬ ‫يجعله‬ ‫لم‬
18
.‫بالقرآن‬ ‫فعليكم‬ ‫الفتن‬ ‫عليكم‬ ‫البست‬ ‫إذا‬ )‫أصل‬
‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫آبائه‬ ‫عن‬ ،‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫محمد‬ ‫بن‬ ‫جعفر‬ ‫عن‬ ،‫بأسانيد‬ ‫العياشي‬
‫إذ‬ :‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬
‫فعليكم‬ ،‫المظلم‬ ‫الليل‬ ‫كقطع‬ ‫الفتن‬ ‫عليكم‬ ‫البست‬ ‫ا‬
.‫بالقرآن‬
.‫الجنة‬ ‫إلى‬ ‫قاده‬ ‫أمامه‬ ‫القران‬ ‫جعل‬ ‫من‬ )‫أصل‬
‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫آبائه‬ ‫عن‬ ،‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫محمد‬ ‫بن‬ ‫جعفر‬ ‫عن‬ ،‫بأسانيد‬ ‫العياشي‬
‫ومن‬ .‫الجنة‬ ‫إلى‬ ‫قاده‬ ‫أمامه‬ ‫جعله‬ ‫من‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬
‫س‬ ‫خلفه‬ ‫جعله‬
.‫النار‬ ‫إلى‬ ‫اقه‬
.‫النار‬ ‫إلى‬ ‫ساقه‬ ‫خلفه‬ ‫القران‬ ‫جعل‬ ‫من‬ )‫أصل‬
‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫آبائه‬ ‫عن‬ ،‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫محمد‬ ‫بن‬ ‫جعفر‬ ‫عن‬ ،‫بأسانيد‬ ‫العياشي‬
‫ومن‬ .‫الجنة‬ ‫إلى‬ ‫قاده‬ ‫أمامه‬ ‫جعله‬ ‫من‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬
.‫النار‬ ‫إلى‬ ‫ساقه‬ ‫خلفه‬ ‫جعله‬
.‫الدليل‬ ‫هو‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫العي‬
‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫آبائه‬ ‫عن‬ ،‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫محمد‬ ‫بن‬ ‫جعفر‬ ‫عن‬ ،‫بأسانيد‬ ‫اشي‬
‫وهو‬ ،‫سبيل‬ ‫خير‬ ‫على‬ ‫يدل‬ ‫الدليل‬ ‫هو‬ ‫القران‬ ‫في‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬
.‫بالهزل‬ ‫ليس‬ ‫الفصل‬ ‫وهو‬ ‫وتحصيل‬ ‫وبيان‬ ،‫تفصيل‬ ‫كتاب‬
.‫سبيل‬ ‫خير‬ ‫على‬ ‫يدل‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫عن‬ ،‫محمد‬ ‫بن‬ ‫جعفر‬ ‫عن‬ ،‫بأسانيد‬ ‫العياشي‬
‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫آبائه‬ ‫عن‬ ،‫أبيه‬
‫وهو‬ ،‫سبيل‬ ‫خير‬ ‫على‬ ‫يدل‬ ‫الدليل‬ ‫هو‬ ‫القران‬ ‫في‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬
.‫بالهزل‬ ‫ليس‬ ‫الفصل‬ ‫وهو‬ ‫وتحصيل‬ ‫وبيان‬ ،‫تفصيل‬ ‫كتاب‬
19
.‫تفصيل‬ ‫كتاب‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫قا‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫آبائه‬ ‫عن‬ ،‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫محمد‬ ‫بن‬ ‫جعفر‬ ‫عن‬ ،‫بأسانيد‬ ‫العياشي‬
‫ل‬
‫وهو‬ ،‫سبيل‬ ‫خير‬ ‫على‬ ‫يدل‬ ‫الدليل‬ ‫هو‬ ‫القران‬ ‫في‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬
.‫بالهزل‬ ‫ليس‬ ‫الفصل‬ ‫وهو‬ ‫وتحصيل‬ ‫وبيان‬ ،‫تفصيل‬ ‫كتاب‬
.‫بيان‬ ‫كتاب‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫آبائه‬ ‫عن‬ ،‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫محمد‬ ‫بن‬ ‫جعفر‬ ‫عن‬ ،‫بأسانيد‬ ‫العياشي‬
‫القران‬ ‫في‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬
‫وهو‬ ،‫سبيل‬ ‫خير‬ ‫على‬ ‫يدل‬ ‫الدليل‬ ‫هو‬
.‫بالهزل‬ ‫ليس‬ ‫الفصل‬ ‫وهو‬ ‫وتحصيل‬ ‫وبيان‬ ،‫تفصيل‬ ‫كتاب‬
.‫تحصيل‬ ‫كتاب‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫آبائه‬ ‫عن‬ ،‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫محمد‬ ‫بن‬ ‫جعفر‬ ‫عن‬ ،‫بأسانيد‬ ‫العياشي‬
‫وهو‬ ،‫سبيل‬ ‫خير‬ ‫على‬ ‫يدل‬ ‫الدليل‬ ‫هو‬ ‫القران‬ ‫في‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬
.‫بالهزل‬ ‫ليس‬ ‫الفصل‬ ‫وهو‬ ‫وتحصيل‬ ‫وبيان‬ ،‫تفصيل‬ ‫كتاب‬
.‫الفصل‬ ‫هو‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫آبائه‬ ‫عن‬ ،‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫محمد‬ ‫بن‬ ‫جعفر‬ ‫عن‬ ،‫بأسانيد‬ ‫العياشي‬
‫وهو‬ ،‫سبيل‬ ‫خير‬ ‫على‬ ‫يدل‬ ‫الدليل‬ ‫هو‬ ‫القران‬ ‫في‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬
‫با‬ ‫ليس‬ ‫الفصل‬ ‫وهو‬ ‫وتحصيل‬ ‫وبيان‬ ،‫تفصيل‬ ‫كتاب‬
.‫لهزل‬
.‫بالهزل‬ ‫ليس‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫آبائه‬ ‫عن‬ ،‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫محمد‬ ‫بن‬ ‫جعفر‬ ‫عن‬ ،‫بأسانيد‬ ‫العياشي‬
‫وهو‬ ،‫سبيل‬ ‫خير‬ ‫على‬ ‫يدل‬ ‫الدليل‬ ‫هو‬ ‫القران‬ ‫في‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬
.‫بالهزل‬ ‫ليس‬ ‫الفصل‬ ‫وهو‬ ‫وتحصيل‬ ‫وبيان‬ ،‫تفصيل‬ ‫كتاب‬
20
‫مصابيح‬ ‫تطفأ‬ ‫ال‬ ‫نور‬ ‫الكتاب‬ )‫أصل‬
.‫ه‬
‫مصابيحه‬ ‫تطفأ‬ ‫ال‬ ‫نورا‬ ‫الكتاب‬ ‫عليه‬ ‫أنزل‬ ‫ثم‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
.‫توقده‬ ‫يخبو‬ ‫ال‬ ‫وسراجا‬
.‫توقده‬ ‫يخبو‬ ‫ال‬ ‫سراج‬ ‫الكتاب‬ )‫أصل‬
‫مصابيحه‬ ‫تطفأ‬ ‫ال‬ ‫نورا‬ ‫الكتاب‬ ‫عليه‬ ‫أنزل‬ ‫ثم‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
.‫توقده‬ ‫يخبو‬ ‫ال‬ ‫وسراجا‬
.‫نهجه‬ ‫يضل‬ ‫ال‬ ‫منهاج‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫ال‬ ‫وشعاعا‬ ،‫نهجه‬ ‫يضل‬ ‫ال‬ ‫منهاجا‬ ‫هللا‬ ‫انزله‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
.‫أركانه‬ ‫تهدم‬ ‫ال‬ ‫وتبيانا‬ ،‫برهانه‬ ‫يخمد‬ ‫ال‬ ‫وفرقانا‬ ،‫ضوؤه‬ ‫يظلم‬
.‫ضوؤه‬ ‫يظلم‬ ‫ال‬ ‫شعاع‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫ال‬ ‫وشعاعا‬ ،‫نهجه‬ ‫يضل‬ ‫ال‬ ‫منهاجا‬ ‫هللا‬ ‫انزله‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
‫وفرقانا‬ ،‫ضوؤه‬ ‫يظلم‬
.‫أركانه‬ ‫تهدم‬ ‫ال‬ ‫وتبيانا‬ ،‫برهانه‬ ‫يخمد‬ ‫ال‬
.‫برهانه‬ ‫يخمد‬ ‫ال‬ ‫فرقان‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫ال‬ ‫وشعاعا‬ ،‫نهجه‬ ‫يضل‬ ‫ال‬ ‫منهاجا‬ ‫هللا‬ ‫انزله‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
.‫أركانه‬ ‫تهدم‬ ‫ال‬ ‫وتبيانا‬ ،‫برهانه‬ ‫يخمد‬ ‫ال‬ ‫وفرقانا‬ ،‫ضوؤه‬ ‫يظلم‬
.‫أركانه‬ ‫تهدم‬ ‫ال‬ ‫تبيان‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫قال‬ :‫نهج‬
‫ال‬ ‫وشعاعا‬ ،‫نهجه‬ ‫يضل‬ ‫ال‬ ‫منهاجا‬ ‫هللا‬ ‫انزله‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬
.‫أركانه‬ ‫تهدم‬ ‫ال‬ ‫وتبيانا‬ ،‫برهانه‬ ‫يخمد‬ ‫ال‬ ‫وفرقانا‬ ،‫ضوؤه‬ ‫يظلم‬
21
.‫أنصاره‬ ‫تهزم‬ ‫ال‬ ‫عز‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫تخذل‬ ‫ال‬ ‫وحقا‬ ،‫أنصاره‬ ‫تهزم‬ ‫ال‬ ‫عزا‬ ‫انزله‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
.‫أعوانه‬
)‫أصل‬
.‫أعوانه‬ ‫تخذل‬ ‫ال‬ ‫حق‬ ‫القران‬
‫تخذل‬ ‫ال‬ ‫وحقا‬ ،‫أنصاره‬ ‫تهزم‬ ‫ال‬ ‫عزا‬ ‫انزله‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
.‫أعوانه‬
.‫العلم‬ ‫ينابيع‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫يضل‬ ‫ال‬ ‫ومنازل‬ ،‫وبحوره‬ ‫العلم‬ ‫ينابيع‬ ‫هو‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
.‫السائرون‬ ‫عنها‬ ‫يعمى‬ ‫ال‬ ‫وأعالم‬ ‫المسافرون‬ ‫نهجها‬
‫الق‬ )‫أصل‬
.‫العلم‬ ‫بحور‬ ‫ران‬
‫يضل‬ ‫ال‬ ‫ومنازل‬ ،‫وبحوره‬ ‫العلم‬ ‫ينابيع‬ ‫هو‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
.‫السائرون‬ ‫عنها‬ ‫يعمى‬ ‫ال‬ ‫وأعالم‬ ‫المسافرون‬ ‫نهجها‬
.‫المسافرون‬ ‫نهجها‬ ‫يضل‬ ‫ال‬ ‫منازل‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫يضل‬ ‫ال‬ ‫ومنازل‬ ،‫وبحوره‬ ‫العلم‬ ‫ينابيع‬ ‫هو‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
‫المساف‬ ‫نهجها‬
.‫السائرون‬ ‫عنها‬ ‫يعمى‬ ‫ال‬ ‫وأعالم‬ ‫رون‬
.‫السائرون‬ ‫عنها‬ ‫يعمى‬ ‫ال‬ ‫أعالم‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫يضل‬ ‫ال‬ ‫ومنازل‬ ،‫وبحوره‬ ‫العلم‬ ‫ينابيع‬ ‫هو‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
.‫السائرون‬ ‫عنها‬ ‫يعمى‬ ‫ال‬ ‫وأعالم‬ ‫المسافرون‬ ‫نهجها‬
.‫العلماء‬ ‫لعطش‬ ‫ريا‬ ‫هللا‬ ‫جعله‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫ا‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
‫لقلوب‬ ‫وربيعا‬ ،‫العلماء‬ ‫لعطش‬ ‫ريا‬ ‫هللا‬ ‫جعله‬ :‫لقران‬
.‫الفقهاء‬
22
.‫الفقهاء‬ ‫لقلوب‬ ‫ربيعا‬ ‫هللا‬ ‫جعله‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫لقلوب‬ ‫وربيعا‬ ،‫العلماء‬ ‫لعطش‬ ‫ريا‬ ‫هللا‬ ‫جعله‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
.‫الفقهاء‬
.‫ظلمة‬ ‫معه‬ ‫ليس‬ ‫نورا‬ ‫القران‬ ‫هللا‬ ‫جعل‬ )‫أصل‬
‫ج‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
،‫عروته‬ ‫وثيقا‬ ‫وحبال‬ ،‫ظلمة‬ ‫معه‬ ‫ليس‬ ‫نورا‬ ‫عله‬
.‫ذروته‬ ‫منيعا‬ ‫ومعقال‬
.‫عروته‬ ‫وثيقا‬ ‫حبال‬ ‫القران‬ ‫هللا‬ ‫جعل‬ )‫أصل‬
،‫عروته‬ ‫وثيقا‬ ‫وحبال‬ ،‫ظلمة‬ ‫معه‬ ‫ليس‬ ‫نورا‬ ‫جعله‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
.‫ذروته‬ ‫منيعا‬ ‫ومعقال‬
.‫ذروته‬ ‫منيعا‬ ‫معقال‬ ‫القران‬ ‫هللا‬ ‫جعل‬ )‫أصل‬
‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
،‫عروته‬ ‫وثيقا‬ ‫وحبال‬ ،‫ظلمة‬ ‫معه‬ ‫ليس‬ ‫نورا‬ ‫جعله‬ :‫القران‬ ‫في‬
.‫ذروته‬ ‫منيعا‬ ‫ومعقال‬
.‫به‬ ‫ائتم‬ ‫لمن‬ ‫هدى‬ ‫القران‬ ‫هللا‬ ‫جعل‬ )‫أصل‬
،‫انتحله‬ ‫لمن‬ ‫وعذرا‬ ،‫به‬ ‫ائتم‬ ‫لمن‬ ‫هدى‬ ‫جعله‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
.‫به‬ ‫حاج‬ ‫لمن‬ ‫وفلجا‬ ،‫به‬ ‫خاصم‬ ‫لمن‬ ‫وشاهدا‬ ،‫به‬ ‫تكلم‬ ‫لمن‬ ‫وبرهانا‬
‫جعل‬ )‫أصل‬
.‫انتحله‬ ‫لمن‬ ‫عذرا‬ ‫القران‬ ‫هللا‬
،‫انتحله‬ ‫لمن‬ ‫وعذرا‬ ،‫به‬ ‫ائتم‬ ‫لمن‬ ‫هدى‬ ‫جعله‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
.‫به‬ ‫حاج‬ ‫لمن‬ ‫وفلجا‬ ،‫به‬ ‫خاصم‬ ‫لمن‬ ‫وشاهدا‬ ،‫به‬ ‫تكلم‬ ‫لمن‬ ‫وبرهانا‬
.‫به‬ ‫تكلم‬ ‫لمن‬ ‫برهانا‬ ‫القران‬ ‫هللا‬ ‫جعل‬ )‫أصل‬
‫و‬ ،‫به‬ ‫ائتم‬ ‫لمن‬ ‫هدى‬ ‫جعله‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
،‫انتحله‬ ‫لمن‬ ‫عذرا‬
.‫به‬ ‫حاج‬ ‫لمن‬ ‫وفلجا‬ ،‫به‬ ‫خاصم‬ ‫لمن‬ ‫وشاهدا‬ ،‫به‬ ‫تكلم‬ ‫لمن‬ ‫وبرهانا‬
.‫به‬ ‫خاصم‬ ‫لمن‬ ‫شاهدا‬ ‫القران‬ ‫هللا‬ ‫جعل‬ )‫أصل‬
،‫انتحله‬ ‫لمن‬ ‫وعذرا‬ ،‫به‬ ‫ائتم‬ ‫لمن‬ ‫هدى‬ ‫جعله‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
.‫به‬ ‫حاج‬ ‫لمن‬ ‫وفلجا‬ ،‫به‬ ‫خاصم‬ ‫لمن‬ ‫وشاهدا‬ ،‫به‬ ‫تكلم‬ ‫لمن‬ ‫وبرهانا‬
23
‫جع‬ )‫أصل‬
.‫به‬ ‫حاج‬ ‫لمن‬ ‫فلجا‬ ‫القران‬ ‫هللا‬ ‫ل‬
،‫انتحله‬ ‫لمن‬ ‫وعذرا‬ ،‫به‬ ‫ائتم‬ ‫لمن‬ ‫هدى‬ ‫جعله‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
.‫به‬ ‫حاج‬ ‫لمن‬ ‫وفلجا‬ ،‫به‬ ‫خاصم‬ ‫لمن‬ ‫وشاهدا‬ ،‫به‬ ‫تكلم‬ ‫لمن‬ ‫وبرهانا‬
.‫وعى‬ ‫لمن‬ ‫علما‬ ‫القران‬ ‫هللا‬ ‫جعل‬ )‫أصل‬
‫لم‬ ‫وحديثا‬ ‫وعى‬ ‫لمن‬ ‫علما‬ ‫جعله‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
‫وحكما‬ ،‫روى‬ ‫ن‬
.‫قضى‬ ‫لمن‬
.‫روى‬ ‫لمن‬ ‫حديثا‬ ‫القران‬ ‫هللا‬ ‫جعل‬ )‫أصل‬
‫وحكما‬ ،‫روى‬ ‫لمن‬ ‫وحديثا‬ ‫وعى‬ ‫لمن‬ ‫علما‬ ‫جعله‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
.‫قضى‬ ‫لمن‬
.‫قضى‬ ‫لمن‬ ‫حكما‬ ‫القران‬ ‫هللا‬ ‫جعل‬ )‫أصل‬
‫وحكما‬ ،‫روى‬ ‫لمن‬ ‫وحديثا‬ ‫وعى‬ ‫لمن‬ ‫علما‬ ‫جعله‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
.‫قضى‬ ‫لمن‬
‫أ‬
.‫للمتمسك‬ ‫العصمة‬ ‫هو‬ ‫القران‬ )‫صل‬
‫للمتمسك‬ ‫العصمة‬ ‫فانه‬ ‫هللا‬ ‫بكتاب‬ ‫عليكم‬ :‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
.‫للمتعلق‬ ‫والنجاة‬
.‫للمتعلق‬ ‫النجاة‬ ‫هو‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫للمتمسك‬ ‫العصمة‬ ‫فانه‬ ‫هللا‬ ‫بكتاب‬ ‫عليكم‬ :‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
.‫للمتعلق‬ ‫والنجاة‬
)‫أصل‬
.‫فيقوم‬ ‫يعوج‬ ‫ال‬ ‫القران‬
‫وال‬ ،‫فيقوم‬ ‫يعوج‬ ‫ال‬ ‫فانه‬ ‫هللا‬ ‫بكتاب‬ ‫عليكم‬ :‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
.‫فيستعتب‬ ‫يزيغ‬
.‫فيستعتب‬ ‫يزيغ‬ ‫ال‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫وال‬ ،‫فيقوم‬ ‫يعوج‬ ‫ال‬ ‫فانه‬ ‫هللا‬ ‫بكتاب‬ ‫عليكم‬ :‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
.‫فيستعتب‬ ‫يزيغ‬
24
‫صدق‬ ‫بالقران‬ ‫قال‬ ‫من‬ )‫أصل‬
.
،‫صدق‬ ‫به‬ ‫قال‬ ‫من‬ ‫فانه‬ ‫هللا‬ ‫بكتاب‬ ‫عليكم‬ :‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
.‫سبق‬ ‫به‬ ‫عمل‬ ‫ومن‬
.‫سبق‬ ‫بالقران‬ ‫عمل‬ ‫من‬ )‫أصل‬
،‫صدق‬ ‫به‬ ‫قال‬ ‫من‬ ‫فانه‬ ‫هللا‬ ‫بكتاب‬ ‫عليكم‬ :‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
.‫سبق‬ ‫به‬ ‫عمل‬ ‫ومن‬
.‫الناس‬ ‫داء‬ ‫دواء‬ ‫القران‬ ‫في‬ )‫أصل‬
‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
.‫بينكم‬ ‫ما‬ ‫ونظر‬ ،‫دائكم‬ ‫دواء‬ ‫فيه‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬
.‫الدين‬ ‫في‬ ‫الداء‬ ‫أي‬ ‫تعليق‬
.‫الناس‬ ‫بين‬ ‫ما‬ ‫نظر‬ ‫القران‬ ‫في‬ )‫أصل‬
.‫بينكم‬ ‫ما‬ ‫ونظر‬ ،‫دائكم‬ ‫دواء‬ ‫فيه‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
.‫يغش‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫الناصح‬ ‫هو‬ ‫القرآن‬ ‫هذا‬ ‫ان‬ )‫أصل‬
‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
‫ال‬ ‫الذي‬ ‫الناصح‬ ‫هو‬ ‫القرآن‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫اعلموا‬ :‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬
.‫يكذب‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫والمحدث‬ ،‫يضل‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫والهادي‬ ،‫يغش‬
.‫يضل‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫الهادي‬ ‫هو‬ ‫القرآن‬ ‫هذا‬ ‫ان‬ )‫أصل‬
‫ال‬ ‫الذي‬ ‫الناصح‬ ‫هو‬ ‫القرآن‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫اعلموا‬ :‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
‫وا‬ ،‫يضل‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫والهادي‬ ،‫يغش‬
.‫يكذب‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫لمحدث‬
25
.‫يكذب‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫المحدث‬ ‫هو‬ ‫القرآن‬ ‫هذا‬ ‫ان‬ )‫أصل‬
‫ال‬ ‫الذي‬ ‫الناصح‬ ‫هو‬ ‫القرآن‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫اعلموا‬ :‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
.‫يكذب‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫والمحدث‬ ،‫يضل‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫والهادي‬ ،‫يغش‬
.‫أدوائكم‬ ‫من‬ ‫القران‬ ‫استشفوا‬ )‫أصل‬
‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
‫واستعينوا‬ ‫أدوائكم‬ ‫من‬ ‫استشفوه‬ :‫القران‬ ‫في‬
‫والغي‬ ‫والنفاق‬ ‫الكفر‬ ‫وهو‬ ،‫الداء‬ ‫أكبر‬ ‫من‬ ‫شفاء‬ ‫فيه‬ ‫فان‬ ،‫الوائكم‬ ‫على‬ ‫به‬
.‫داء‬ ‫جمع‬ ‫ادواء‬ ‫تعليق‬ .‫والضالل‬
.‫الوائكم‬ ‫على‬ ‫بالقران‬ ‫استعينوا‬ )‫أصل‬
‫واستعينوا‬ ‫أدوائكم‬ ‫من‬ ‫استشفوه‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
‫على‬ ‫به‬
‫والغي‬ ‫والنفاق‬ ‫الكفر‬ ‫وهو‬ ،‫الداء‬ ‫أكبر‬ ‫من‬ ‫شفاء‬ ‫فيه‬ ‫فان‬ ،‫الوائكم‬
.‫والمرض‬ ‫المعيشة‬ ‫في‬ ‫الشدة‬ ‫الألواء‬ ‫تعليق‬ .‫والضالل‬
.‫والضالل‬ ‫والغي‬ ‫والنفاق‬ ‫الكفر‬ ‫وهو‬ ،‫الداء‬ ‫أكبر‬ ‫من‬ ‫شفاء‬ ‫القران‬ ‫في‬ ‫ان‬ )‫أصل‬
‫واستعينوا‬ ‫أدوائكم‬ ‫من‬ ‫استشفوه‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
‫والغي‬ ‫والنفاق‬ ‫الكفر‬ ‫وهو‬ ،‫الداء‬ ‫أكبر‬ ‫من‬ ‫شفاء‬ ‫فيه‬ ‫فان‬ ،‫الوائكم‬ ‫على‬ ‫به‬
.‫والضالل‬
.‫القران‬ ‫بمثل‬ ‫هللا‬ ‫إلى‬ ‫العباد‬ ‫توجه‬ ‫ما‬ )‫أصل‬
.‫بمثله‬ ‫هللا‬ ‫إلى‬ ‫العباد‬ ‫توجه‬ ‫ما‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
.‫ربكم‬ ‫على‬ ‫القران‬ ‫استدلوا‬ )‫أصل‬
‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
‫واستنصحوه‬ ،‫ربكم‬ ‫على‬ ‫استدلوه‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬
.‫أهواءكم‬ ‫فيه‬ ‫واستعشوا‬ ،‫كم‬ ‫آراء‬ ‫عليه‬ ‫واتهموا‬ ،‫أنفسكم‬ ‫على‬
.‫أنفسكم‬ ‫على‬ ‫القران‬ ‫استنصحوا‬ )‫أصل‬
‫واستنصحوه‬ ،‫ربكم‬ ‫على‬ ‫استدلوه‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
‫واستعشوا‬ ،‫كم‬ ‫آراء‬ ‫عليه‬ ‫واتهموا‬ ،‫أنفسكم‬ ‫على‬
.‫أهواءكم‬ ‫فيه‬
.‫آراءكم‬ ‫القران‬ ‫على‬ ‫اتهموا‬ )‫أصل‬
‫واستنصحوه‬ ،‫ربكم‬ ‫على‬ ‫استدلوه‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
.‫أهواءكم‬ ‫فيه‬ ‫واستعشوا‬ ،‫كم‬ ‫آراء‬ ‫عليه‬ ‫واتهموا‬ ،‫أنفسكم‬ ‫على‬
26
.‫أهواءكم‬ ‫القران‬ ‫في‬ ‫استعشوا‬ )‫أصل‬
‫است‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
‫واستنصحوه‬ ،‫ربكم‬ ‫على‬ ‫دلوه‬
‫استعشى‬ ‫تعليق‬ .‫أهواءكم‬ ‫فيه‬ ‫واستعشوا‬ ،‫كم‬ ‫آراء‬ ‫عليه‬ ‫واتهموا‬ ،‫أنفسكم‬ ‫على‬
.‫بالتحير‬ ‫اهواءكم‬ ‫صفوا‬ ‫أي‬ ‫تحير‬
.‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫وسببه‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫انه‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
‫ويناب‬ ،‫القلب‬ ‫ربيع‬ ‫وفيه‬ ،‫االمين‬
.‫غيره‬ ‫جالء‬ ‫للقلب‬ ‫وما‬ ،‫العلم‬ ‫يع‬
.‫األمين‬ ‫سببه‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫وسببه‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫انه‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
.‫غيره‬ ‫جالء‬ ‫للقلب‬ ‫وما‬ ،‫العلم‬ ‫وينابيع‬ ،‫القلب‬ ‫ربيع‬ ‫وفيه‬ ،‫االمين‬
.‫العلم‬ ‫ينابيع‬ ‫فيه‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫ف‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬
‫وسببه‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫انه‬ :‫القران‬ ‫ي‬
.‫غيره‬ ‫جالء‬ ‫للقلب‬ ‫وما‬ ،‫العلم‬ ‫وينابيع‬ ،‫القلب‬ ‫ربيع‬ ‫وفيه‬ ،‫االمين‬
.‫الفتنة‬ ‫من‬ ‫المخرج‬ ‫هو‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬
‫سمعت‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫أبيطالب‬ ‫بن‬ ‫علي‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫االعور‬ ‫الحارث‬
‫جبرئيل‬ ‫أتانى‬ :‫يقول‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬
‫في‬ ‫سيكون‬ ‫محمد‬ ‫يا‬ :‫فقال‬
‫خبر‬ ‫من‬ ‫قبلكم‬ ‫ما‬ ‫بيان‬ ‫فيه‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ ‫فقال‬ ‫؟‬ ‫منها‬ ‫المخرج‬ ‫فما‬ :‫قلت‬ ،‫فتنة‬ ‫امتك‬
.‫بالهزل‬ ‫ليس‬ ‫الفصل‬ ‫وهو‬ ،‫بينكم‬ ‫ما‬ ‫وحكم‬ ،‫بعدكم‬ ‫ما‬ ‫وخبر‬
.‫بينكم‬ ‫ما‬ ‫حكم‬ ‫القران‬ ‫في‬ )‫أصل‬
‫سمعت‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫أبيطالب‬ ‫بن‬ ‫علي‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫االعور‬ ‫الحارث‬
‫هللا‬ ‫رسول‬
‫في‬ ‫سيكون‬ ‫محمد‬ ‫يا‬ :‫فقال‬ ‫جبرئيل‬ ‫أتانى‬ :‫يقول‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬
‫خبر‬ ‫من‬ ‫قبلكم‬ ‫ما‬ ‫بيان‬ ‫فيه‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ ‫فقال‬ ‫؟‬ ‫منها‬ ‫المخرج‬ ‫فما‬ :‫قلت‬ ،‫فتنة‬ ‫امتك‬
.‫بالهزل‬ ‫ليس‬ ‫الفصل‬ ‫وهو‬ ،‫بينكم‬ ‫ما‬ ‫وحكم‬ ،‫بعدكم‬ ‫ما‬ ‫وخبر‬
‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫علي‬ ‫بن‬ ‫الحسن‬ ‫عن‬ ‫العياشي‬
‫وآله‬
‫ما‬ ‫خبر‬ ‫فيه‬ ،‫المستقيم‬ ‫والصراط‬ ،‫المبين‬ ‫والنور‬ ‫الحكيم‬ ‫الذكر‬ ‫هو‬ :‫القران‬ ‫في‬
.‫بالهزل‬ ‫ليس‬ ‫الفصل‬ ‫وهو‬ ،‫بينكم‬ ‫ما‬ ‫وحكم‬ ،‫بعدكم‬ ‫ما‬ ‫ونبأ‬ ،‫قبلكم‬
.‫هللا‬ ‫أضله‬ ‫القران‬ ‫غير‬ ‫في‬ ‫الهدى‬ ‫التمس‬ ‫من‬ )‫أصل‬
27
‫رسول‬ ‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫أبيطالب‬ ‫بن‬ ‫علي‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ ‫قال‬ ‫االعور‬ ‫الحارث‬
‫هللا‬
.‫هللا‬ ‫أضله‬ ‫غيره‬ ‫في‬ ‫الهدى‬ ‫التمس‬ ‫من‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬
.‫المستقيم‬ ‫الصراط‬ ‫هو‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫عن‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫أبيطالب‬ ‫بن‬ ‫علي‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫عن‬ ‫االعور‬ ‫الحارث‬
،‫الحكيم‬ ‫الذكر‬ ‫وهو‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫هو‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫قال‬ ‫انه‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬
‫الصراط‬ ‫وهو‬
.‫المستقيم‬
.‫االهواء‬ ‫القران‬ ‫تزيف‬ ‫ال‬ )‫أصل‬
‫رسول‬ ‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫أبيطالب‬ ‫بن‬ ‫علي‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ ‫قال‬ ‫االعور‬ ‫الحارث‬
.‫االلسنة‬ ‫تلبسه‬ ‫وال‬ ‫االهواء‬ ‫تزيفه‬ ‫ال‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬
.‫االلسنة‬ ‫القران‬ ‫تلبس‬ ‫ال‬ )‫أصل‬
‫رسول‬ ‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫أبيطالب‬ ‫بن‬ ‫علي‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ ‫قال‬ ‫االعور‬ ‫الحارث‬
.‫االلسنة‬ ‫تلبسه‬ ‫وال‬ ‫االهواء‬ ‫تزيفه‬ ‫ال‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬
.‫صدق‬ ‫بالقران‬ ‫قال‬ ‫من‬ )‫أصل‬
‫رسول‬ ‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫أبيطالب‬ ‫بن‬ ‫علي‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ ‫قال‬ ‫االعور‬ ‫الحارث‬
‫ع‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬
‫ومن‬ ،‫أجر‬ ‫به‬ ‫عمل‬ ‫ومن‬ ،‫صدق‬ ‫به‬ ‫قال‬ ‫من‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫وآله‬ ‫ليه‬
.‫مستقيم‬ ‫صراط‬ ‫إلى‬ ‫هدي‬ ‫به‬ ‫اعتصم‬
‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫جده‬ ‫عن‬ ،‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫أبي‬ ‫عن‬ ،‫صدقة‬ ‫بن‬ ‫مسعدة‬
،‫أجر‬ ‫به‬ ‫عمل‬ ‫ومن‬ ،‫صدق‬ ‫به‬ ‫قال‬ ‫من‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬
‫إ‬ ‫هدي‬ ‫به‬ ‫قام‬ ‫ومن‬ ،‫فلج‬ ‫به‬ ‫خاصم‬ ‫ومن‬
.‫مستقيم‬ ‫صراط‬ ‫لى‬
.‫أجر‬ ‫بالقران‬ ‫عمل‬ ‫من‬ )‫أصل‬
‫رسول‬ ‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫أبيطالب‬ ‫بن‬ ‫علي‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ ‫قال‬ ‫االعور‬ ‫الحارث‬
‫ومن‬ ،‫أجر‬ ‫به‬ ‫عمل‬ ‫ومن‬ ،‫صدق‬ ‫به‬ ‫قال‬ ‫من‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬
.‫مستقيم‬ ‫صراط‬ ‫إلى‬ ‫هدي‬ ‫به‬ ‫اعتصم‬
28
‫ع‬ ،‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫أبي‬ ‫عن‬ ،‫صدقة‬ ‫بن‬ ‫مسعدة‬
‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫جده‬ ‫ن‬
،‫أجر‬ ‫به‬ ‫عمل‬ ‫ومن‬ ،‫صدق‬ ‫به‬ ‫قال‬ ‫من‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬
.‫مستقيم‬ ‫صراط‬ ‫إلى‬ ‫هدي‬ ‫به‬ ‫قام‬ ‫ومن‬ ،‫فلج‬ ‫به‬ ‫خاصم‬ ‫ومن‬
.‫مستقيم‬ ‫صراط‬ ‫إلى‬ ‫هدي‬ ‫بالقران‬ ‫اعتصم‬ ‫من‬ )‫أصل‬
‫ر‬ ‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫أبيطالب‬ ‫بن‬ ‫علي‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ ‫قال‬ ‫االعور‬ ‫الحارث‬
‫سول‬
‫ومن‬ ،‫أجر‬ ‫به‬ ‫عمل‬ ‫ومن‬ ،‫صدق‬ ‫به‬ ‫قال‬ ‫من‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬
.‫مستقيم‬ ‫صراط‬ ‫إلى‬ ‫هدي‬ ‫به‬ ‫اعتصم‬
.‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫عن‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫أبيطالب‬ ‫بن‬ ‫علي‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫عن‬ ‫االعور‬ ‫الحارث‬
‫ف‬ ‫قال‬ ‫انه‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬
‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ،‫العزيز‬ ‫الكتاب‬ ‫هو‬ :‫القران‬ ‫ي‬
.‫حميد‬ ‫حكيم‬ ‫من‬ ‫تنزيل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬
‫خطبنا‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫جده‬ ‫عن‬ ،‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫أبي‬ ‫عن‬ ،‫صدقة‬ ‫بن‬ ‫مسعدة‬
‫شريك‬ ‫ال‬ ‫وحده‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫نشهد‬ :‫فيها‬ ‫فقال‬ ‫خطبة‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬
‫محمد‬ ‫وأن‬ ،‫له‬
‫وحفظه‬ ،‫وأعزه‬ ‫وأحكمه‬ ،‫فصله‬ ‫بكتاب‬ ‫أرسله‬ ،‫ورسوله‬ ‫عبده‬ ‫ا‬
‫حكيم‬ ‫من‬ ‫تنزيل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ‫بنوره‬ ‫وأحكمه‬ ،‫بعلمه‬
.‫حميد‬
‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫لرسول‬ ‫قيل‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫علي‬ ‫بن‬ ‫الحسن‬ ‫عن‬ ‫العياشي‬
‫كت‬ :‫فقال‬ ‫ذلك؟‬ ‫من‬ ‫المخرج‬ ‫ما‬ ‫فسئل‬ ،‫ستفتتن‬ ‫أمتك‬ ‫إن‬ :‫وآله‬
‫الذي‬ ‫العزيز‬ ‫هللا‬ ‫اب‬
‫العلم‬ ‫ابتغى‬ ‫من‬ ،‫حميد‬ ‫حكيم‬ ‫من‬ ‫تنزيل‬ ،‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬
.‫هللا‬ ‫أضله‬ ‫غيره‬ ‫في‬
.‫كتابه‬ ‫هللا‬ ‫أحكم‬ )‫أصل‬
‫خطبنا‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫جده‬ ‫عن‬ ،‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫أبي‬ ‫عن‬ ،‫صدقة‬ ‫بن‬ ‫مسعدة‬
‫نشهد‬ :‫فيها‬ ‫فقال‬ ‫خطبة‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬
‫شريك‬ ‫ال‬ ‫وحده‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫أن‬
‫وحفظه‬ ،‫وأعزه‬ ‫وأحكمه‬ ،‫فصله‬ ‫بكتاب‬ ‫أرسله‬ ،‫ورسوله‬ ‫عبده‬ ‫محمدا‬ ‫وأن‬ ،‫له‬
‫حكيم‬ ‫من‬ ‫تنزيل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ‫بنوره‬ ‫وأحكمه‬ ،‫بعلمه‬
.‫حميد‬
.‫بعلمه‬ ‫كتابه‬ ‫هللا‬ ‫حفظ‬ )‫أصل‬
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf
أصول الفقه العرضي.pdf

More Related Content

Similar to أصول الفقه العرضي.pdf

بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 2
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 2بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 2
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 2
Sun Rise
 
رسالة في حديث العرض.pdf
رسالة في حديث العرض.pdfرسالة في حديث العرض.pdf
رسالة في حديث العرض.pdf
أنور غني الموسوي
 
المختصر في الاستخارة.pdf
المختصر في الاستخارة.pdfالمختصر في الاستخارة.pdf
المختصر في الاستخارة.pdf
أنور غني الموسوي
 
جواهر وسائل الشيعة.pdf
جواهر وسائل الشيعة.pdfجواهر وسائل الشيعة.pdf
جواهر وسائل الشيعة.pdf
أنور غني الموسوي
 
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 1
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 1بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 1
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 1
Sun Rise
 
مدخل الى الفقه التجريبي.pdf
مدخل الى الفقه التجريبي.pdfمدخل الى الفقه التجريبي.pdf
مدخل الى الفقه التجريبي.pdf
أنور غني الموسوي
 
المحكم في الدليل الشرعي.pdf
المحكم في الدليل الشرعي.pdfالمحكم في الدليل الشرعي.pdf
المحكم في الدليل الشرعي.pdf
أنور غني الموسوي
 
نقض افتراءات للتشكيك في تواتر و صحة نقل القران الكريم
نقض افتراءات للتشكيك في تواتر و صحة نقل القران الكريمنقض افتراءات للتشكيك في تواتر و صحة نقل القران الكريم
نقض افتراءات للتشكيك في تواتر و صحة نقل القران الكريم
ربيع أحمد
 
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 4
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 4 بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 4
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 4
Sun Rise
 
منتهى البيان في نفي تحريف القران.pdf
منتهى البيان في نفي تحريف القران.pdfمنتهى البيان في نفي تحريف القران.pdf
منتهى البيان في نفي تحريف القران.pdf
أنور غني الموسوي
 
مبادئ الحكومة الدينية.pdf
مبادئ الحكومة الدينية.pdfمبادئ الحكومة الدينية.pdf
مبادئ الحكومة الدينية.pdf
أنور غني الموسوي
 
الاعتبار بشروط العمل بالأخبار.pdf
الاعتبار بشروط العمل بالأخبار.pdfالاعتبار بشروط العمل بالأخبار.pdf
الاعتبار بشروط العمل بالأخبار.pdf
أنور غني الموسوي
 
الكامل في آيات وأحاديث وصف من لم يسلم بالسفهاء والكلاب والحمير والأنعام والقر...
الكامل في آيات وأحاديث وصف من لم يسلم بالسفهاء والكلاب والحمير والأنعام والقر...الكامل في آيات وأحاديث وصف من لم يسلم بالسفهاء والكلاب والحمير والأنعام والقر...
الكامل في آيات وأحاديث وصف من لم يسلم بالسفهاء والكلاب والحمير والأنعام والقر...
MaymonSalim
 
كيف يجب علينا أن نفسر القران
كيف يجب علينا أن نفسر القرانكيف يجب علينا أن نفسر القران
كيف يجب علينا أن نفسر القران
Sof Wan
 
الصحيح المنتقى من احاديث المصطفى.pdf
الصحيح المنتقى من احاديث المصطفى.pdfالصحيح المنتقى من احاديث المصطفى.pdf
الصحيح المنتقى من احاديث المصطفى.pdf
أنور غني الموسوي
 

Similar to أصول الفقه العرضي.pdf (20)

طهارة الكلب.pdf
طهارة الكلب.pdfطهارة الكلب.pdf
طهارة الكلب.pdf
 
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 2
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 2بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 2
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 2
 
رسالة في حديث العرض.pdf
رسالة في حديث العرض.pdfرسالة في حديث العرض.pdf
رسالة في حديث العرض.pdf
 
المختصر في الاستخارة.pdf
المختصر في الاستخارة.pdfالمختصر في الاستخارة.pdf
المختصر في الاستخارة.pdf
 
جواهر وسائل الشيعة.pdf
جواهر وسائل الشيعة.pdfجواهر وسائل الشيعة.pdf
جواهر وسائل الشيعة.pdf
 
Menses a
Menses aMenses a
Menses a
 
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 1
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 1بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 1
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 1
 
مدخل الى الفقه التجريبي.pdf
مدخل الى الفقه التجريبي.pdfمدخل الى الفقه التجريبي.pdf
مدخل الى الفقه التجريبي.pdf
 
المحكم في الدليل الشرعي.pdf
المحكم في الدليل الشرعي.pdfالمحكم في الدليل الشرعي.pdf
المحكم في الدليل الشرعي.pdf
 
نقض افتراءات للتشكيك في تواتر و صحة نقل القران الكريم
نقض افتراءات للتشكيك في تواتر و صحة نقل القران الكريمنقض افتراءات للتشكيك في تواتر و صحة نقل القران الكريم
نقض افتراءات للتشكيك في تواتر و صحة نقل القران الكريم
 
تلخيص المنتهى.pdf
تلخيص المنتهى.pdfتلخيص المنتهى.pdf
تلخيص المنتهى.pdf
 
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 4
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 4 بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 4
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 4
 
تلخيص التهذيب.pdf
تلخيص التهذيب.pdfتلخيص التهذيب.pdf
تلخيص التهذيب.pdf
 
بطلان التقية.pdf
  بطلان التقية.pdf  بطلان التقية.pdf
بطلان التقية.pdf
 
منتهى البيان في نفي تحريف القران.pdf
منتهى البيان في نفي تحريف القران.pdfمنتهى البيان في نفي تحريف القران.pdf
منتهى البيان في نفي تحريف القران.pdf
 
مبادئ الحكومة الدينية.pdf
مبادئ الحكومة الدينية.pdfمبادئ الحكومة الدينية.pdf
مبادئ الحكومة الدينية.pdf
 
الاعتبار بشروط العمل بالأخبار.pdf
الاعتبار بشروط العمل بالأخبار.pdfالاعتبار بشروط العمل بالأخبار.pdf
الاعتبار بشروط العمل بالأخبار.pdf
 
الكامل في آيات وأحاديث وصف من لم يسلم بالسفهاء والكلاب والحمير والأنعام والقر...
الكامل في آيات وأحاديث وصف من لم يسلم بالسفهاء والكلاب والحمير والأنعام والقر...الكامل في آيات وأحاديث وصف من لم يسلم بالسفهاء والكلاب والحمير والأنعام والقر...
الكامل في آيات وأحاديث وصف من لم يسلم بالسفهاء والكلاب والحمير والأنعام والقر...
 
كيف يجب علينا أن نفسر القران
كيف يجب علينا أن نفسر القرانكيف يجب علينا أن نفسر القران
كيف يجب علينا أن نفسر القران
 
الصحيح المنتقى من احاديث المصطفى.pdf
الصحيح المنتقى من احاديث المصطفى.pdfالصحيح المنتقى من احاديث المصطفى.pdf
الصحيح المنتقى من احاديث المصطفى.pdf
 

More from أنور غني الموسوي

ملامح المدرسة التسقيطية.التسقيط والارهاب الفكري والقتل المعنوي
ملامح المدرسة التسقيطية.التسقيط والارهاب الفكري والقتل المعنويملامح المدرسة التسقيطية.التسقيط والارهاب الفكري والقتل المعنوي
ملامح المدرسة التسقيطية.التسقيط والارهاب الفكري والقتل المعنوي
أنور غني الموسوي
 
مختصر علم احكام القرآن فقه القرآن وفق منهج العرض
مختصر علم احكام القرآن فقه القرآن وفق منهج العرضمختصر علم احكام القرآن فقه القرآن وفق منهج العرض
مختصر علم احكام القرآن فقه القرآن وفق منهج العرض
أنور غني الموسوي
 
تيسير الشرائع الاسلامية من القرآن والسنة النسخة الثانية 14
تيسير الشرائع الاسلامية من القرآن والسنة النسخة الثانية 14تيسير الشرائع الاسلامية من القرآن والسنة النسخة الثانية 14
تيسير الشرائع الاسلامية من القرآن والسنة النسخة الثانية 14
أنور غني الموسوي
 
تيسير العقائد الاسلامية المستفادة من القرآن والسنة
تيسير العقائد الاسلامية المستفادة من القرآن والسنةتيسير العقائد الاسلامية المستفادة من القرآن والسنة
تيسير العقائد الاسلامية المستفادة من القرآن والسنة
أنور غني الموسوي
 
تيسير السنة الاحاديث المصدقة النسخة الثانية
تيسير السنة الاحاديث المصدقة النسخة الثانيةتيسير السنة الاحاديث المصدقة النسخة الثانية
تيسير السنة الاحاديث المصدقة النسخة الثانية
أنور غني الموسوي
 
تيسير القرآن النسخة الثانية التفسير المدرج
تيسير القرآن  النسخة الثانية  التفسير المدرجتيسير القرآن  النسخة الثانية  التفسير المدرج
تيسير القرآن النسخة الثانية التفسير المدرج
أنور غني الموسوي
 
قانون الحجة الشرعية تطبيقات الفقه الكمي
قانون الحجة الشرعية  تطبيقات الفقه الكميقانون الحجة الشرعية  تطبيقات الفقه الكمي
قانون الحجة الشرعية تطبيقات الفقه الكمي
أنور غني الموسوي
 
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdfالموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
أنور غني الموسوي
 
الموسوعة العقائدية.pdf
الموسوعة العقائدية.pdfالموسوعة العقائدية.pdf
الموسوعة العقائدية.pdf
أنور غني الموسوي
 
الموسوعة الحديثية.pdf
الموسوعة الحديثية.pdfالموسوعة الحديثية.pdf
الموسوعة الحديثية.pdf
أنور غني الموسوي
 
الموسوعة القرآنية.pdf
الموسوعة القرآنية.pdfالموسوعة القرآنية.pdf
الموسوعة القرآنية.pdf
أنور غني الموسوي
 
الموسوعة الأدبية.pdf
الموسوعة الأدبية.pdfالموسوعة الأدبية.pdf
الموسوعة الأدبية.pdf
أنور غني الموسوي
 
أصول وفروع الشريعة ج 8.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 8.pdfأصول وفروع الشريعة ج 8.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 8.pdf
أنور غني الموسوي
 
اصول وفروع الشريعة ج7.pdf
اصول وفروع الشريعة ج7.pdfاصول وفروع الشريعة ج7.pdf
اصول وفروع الشريعة ج7.pdf
أنور غني الموسوي
 
أصول وفروع الشريعة ج 6.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 6.pdfأصول وفروع الشريعة ج 6.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 6.pdf
أنور غني الموسوي
 
أصول وفروع الشريعة ج 5.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 5.pdfأصول وفروع الشريعة ج 5.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 5.pdf
أنور غني الموسوي
 
أصول وفروع الشريعة ج4.pdf
أصول وفروع الشريعة ج4.pdfأصول وفروع الشريعة ج4.pdf
أصول وفروع الشريعة ج4.pdf
أنور غني الموسوي
 
أصول وفروع الشريعة ج3.pdf
أصول وفروع الشريعة ج3.pdfأصول وفروع الشريعة ج3.pdf
أصول وفروع الشريعة ج3.pdf
أنور غني الموسوي
 
اصول وفروع الشريعة ج2.pdf
اصول وفروع الشريعة ج2.pdfاصول وفروع الشريعة ج2.pdf
اصول وفروع الشريعة ج2.pdf
أنور غني الموسوي
 

More from أنور غني الموسوي (20)

ملامح المدرسة التسقيطية.التسقيط والارهاب الفكري والقتل المعنوي
ملامح المدرسة التسقيطية.التسقيط والارهاب الفكري والقتل المعنويملامح المدرسة التسقيطية.التسقيط والارهاب الفكري والقتل المعنوي
ملامح المدرسة التسقيطية.التسقيط والارهاب الفكري والقتل المعنوي
 
مختصر علم احكام القرآن فقه القرآن وفق منهج العرض
مختصر علم احكام القرآن فقه القرآن وفق منهج العرضمختصر علم احكام القرآن فقه القرآن وفق منهج العرض
مختصر علم احكام القرآن فقه القرآن وفق منهج العرض
 
تيسير الشرائع الاسلامية من القرآن والسنة النسخة الثانية 14
تيسير الشرائع الاسلامية من القرآن والسنة النسخة الثانية 14تيسير الشرائع الاسلامية من القرآن والسنة النسخة الثانية 14
تيسير الشرائع الاسلامية من القرآن والسنة النسخة الثانية 14
 
تيسير العقائد الاسلامية المستفادة من القرآن والسنة
تيسير العقائد الاسلامية المستفادة من القرآن والسنةتيسير العقائد الاسلامية المستفادة من القرآن والسنة
تيسير العقائد الاسلامية المستفادة من القرآن والسنة
 
تيسير السنة الاحاديث المصدقة النسخة الثانية
تيسير السنة الاحاديث المصدقة النسخة الثانيةتيسير السنة الاحاديث المصدقة النسخة الثانية
تيسير السنة الاحاديث المصدقة النسخة الثانية
 
تيسير القرآن النسخة الثانية التفسير المدرج
تيسير القرآن  النسخة الثانية  التفسير المدرجتيسير القرآن  النسخة الثانية  التفسير المدرج
تيسير القرآن النسخة الثانية التفسير المدرج
 
قانون الحجة الشرعية تطبيقات الفقه الكمي
قانون الحجة الشرعية  تطبيقات الفقه الكميقانون الحجة الشرعية  تطبيقات الفقه الكمي
قانون الحجة الشرعية تطبيقات الفقه الكمي
 
الموسوعة العلمية.pdf
الموسوعة العلمية.pdfالموسوعة العلمية.pdf
الموسوعة العلمية.pdf
 
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdfالموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
 
الموسوعة العقائدية.pdf
الموسوعة العقائدية.pdfالموسوعة العقائدية.pdf
الموسوعة العقائدية.pdf
 
الموسوعة الحديثية.pdf
الموسوعة الحديثية.pdfالموسوعة الحديثية.pdf
الموسوعة الحديثية.pdf
 
الموسوعة القرآنية.pdf
الموسوعة القرآنية.pdfالموسوعة القرآنية.pdf
الموسوعة القرآنية.pdf
 
الموسوعة الأدبية.pdf
الموسوعة الأدبية.pdfالموسوعة الأدبية.pdf
الموسوعة الأدبية.pdf
 
أصول وفروع الشريعة ج 8.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 8.pdfأصول وفروع الشريعة ج 8.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 8.pdf
 
اصول وفروع الشريعة ج7.pdf
اصول وفروع الشريعة ج7.pdfاصول وفروع الشريعة ج7.pdf
اصول وفروع الشريعة ج7.pdf
 
أصول وفروع الشريعة ج 6.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 6.pdfأصول وفروع الشريعة ج 6.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 6.pdf
 
أصول وفروع الشريعة ج 5.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 5.pdfأصول وفروع الشريعة ج 5.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 5.pdf
 
أصول وفروع الشريعة ج4.pdf
أصول وفروع الشريعة ج4.pdfأصول وفروع الشريعة ج4.pdf
أصول وفروع الشريعة ج4.pdf
 
أصول وفروع الشريعة ج3.pdf
أصول وفروع الشريعة ج3.pdfأصول وفروع الشريعة ج3.pdf
أصول وفروع الشريعة ج3.pdf
 
اصول وفروع الشريعة ج2.pdf
اصول وفروع الشريعة ج2.pdfاصول وفروع الشريعة ج2.pdf
اصول وفروع الشريعة ج2.pdf
 

أصول الفقه العرضي.pdf

  • 4. ‫العرضي‬ ‫الفقه‬ ‫أصول‬ ‫الموسوي‬ ‫غني‬ ‫أنور‬ ‫للنشر‬ ‫أقواس‬ ‫دار‬ ‫العراق‬ 1443
  • 5. 1 ‫المحتويات‬ ‫المحتويات‬ ................................ ................................ .......................... 1 ‫المقدمة‬ ................................ ................................ .............................. 3 ‫الدليل‬ ‫في‬ ‫األول‬ ‫الموضع‬ ................................ ................................ .............. 4 ‫وحجته‬ ‫القران‬ ‫معرفة‬ ‫أصول‬ ................................ ................................ ....... 5 ‫وحجيتها‬ ‫السنة‬ ‫معرفة‬ ‫أصول‬ ................................ ................................ .... 72 ‫الداللة‬ ‫في‬ ‫الثاني‬ ‫الموضع‬ ................................ ................................ ......... 147 ‫النظرية‬ ‫العرض‬ ‫أصول‬ ................................ ................................ ........ 148 ‫الحق‬ ‫لمعرفة‬ ‫كمحور‬ ‫المصدقية‬ ................................ ............................ 148 .‫عليهما‬ ‫والعرض‬ ‫والسنة‬ ‫القران‬ ‫الى‬ ‫الرد‬ ................................ ................. 151 ‫العملية‬ ‫العرض‬ ‫أصول‬ ................................ ................................ ......... 158 ‫العرض‬ ‫حديث‬ ‫أصول‬ ................................ ................................ ...... 163 ‫الشرعي‬ ‫الوجدان‬ ‫أصول‬ ................................ ................................ ... 193 ‫المدلول‬ ‫في‬ ‫الثالث‬ ‫الموضع‬ ................................ ................................ ........ 202 ‫الحقة‬ ‫المعرفة‬ ‫عالمات‬ ‫أصول‬ ................................ ................................ . 202 .‫ظنا‬ ‫وليس‬ ‫علما‬ ‫المعرفة‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫االولى‬ ‫العالمة‬ ................................ ......... 202 ‫والرسول‬ ‫هللا‬ ‫الى‬ ‫المعرفة‬ ‫تنتهي‬ ‫ان‬ :‫الثانية‬ ‫العالمة‬ ................................ ....... 203 ‫وأنها‬ ‫السنة‬ ‫وقطعي‬ ‫القران‬ ‫محكم‬ ‫من‬ ‫معلوم‬ ‫هو‬ ‫لما‬ ‫موافقة‬ ‫المعرفة‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ :‫الثالثة‬ ‫العالمة‬ .‫بها‬ ‫مصدقة‬ ................................ ................................ ................. 204 . ‫العلم‬ ‫مصدر‬ ‫عن‬ ‫منقولة‬ ‫مأثورة‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫الرابعة‬ ‫العالمة‬ ............................... 204 ‫مواف‬ ‫المعرفة‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫الخامسة‬ ‫العالمة‬ ‫االنسان‬ ‫فطرة‬ ‫و‬ ‫للعقل‬ ‫قة‬ ......................... 205 .‫فيها‬ ‫اختالف‬ ‫فال‬ ‫لبعض‬ ‫بعضها‬ ‫مصدقة‬ ‫المعرفة‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ :‫السادسة‬ ‫العالمة‬ ............ 206 ‫الحقة‬ ‫المعرفة‬ ‫شروط‬ ‫أصول‬ ................................ ................................ ... 209 ‫الشريعة‬ ‫المعرفة‬ ‫علمية‬ :‫أوال‬ ................................ .............................. 209 ‫تصديق‬ :‫ثانيا‬ ‫الشرعية‬ ‫المعرفة‬ ‫ية‬ ................................ ............................ 212 ‫الشرعية‬ ‫المعرفة‬ ‫عقالئية‬ :‫ثالثا‬ ................................ ............................. 222 ‫الشرعية‬ ‫المعرفة‬ ‫اسالمية‬ :‫رابعا‬ ................................ ........................... 225 ‫الشرعية‬ ‫المعرفة‬ ‫وجدانية‬ :‫خامسا‬ ................................ .......................... 226 ‫الشرعية‬ ‫المعرفة‬ ‫عامية‬ :‫سادسا‬ ................................ ............................ 228
  • 6. 2 ‫الشرعية‬ ‫المعرفة‬ ‫خصائص‬ ‫أصول‬ ................................ ............................ 232 ‫التنزيلية‬ :‫ثانيا‬ ................................ ................................ ............... 245 ‫الكتابية‬ :‫ثالثا‬ ................................ ................................ ................ 253 ‫االتباعية‬ :‫رابعا‬ ................................ ................................ ............. 256 ‫البيانية‬ :‫خامسا‬ ................................ ................................ .............. 263 ‫الحقائقية‬ :‫سادسا‬ ................................ ................................ ............ 284 ‫االحتجاجية‬ :‫سابعا‬ ................................ ................................ .......... 289 ‫التصديقية‬ :‫ثامنا‬ ................................ ................................ ............. 294 ‫العقالئية‬ :‫تاسعا‬ ................................ ................................ ............. 304 ‫التكليفية‬ :‫عاشرا‬ ................................ ................................ ............. 322 ‫التيسرية‬ :‫عشر‬ ‫حادي‬ ................................ ................................ ....... 330 ‫االختيارية‬ :‫عشر‬ ‫ثاني‬ ................................ ................................ ...... 338 ‫المستدل‬ ‫في‬ ‫الرابع‬ ‫الموضع‬ ................................ ................................ ....... 358 ‫العلم‬ ‫تحصيل‬ ‫أصول‬ ................................ ................................ ........... 358 ‫بالعلم‬ ‫العمل‬ ‫أصول‬ ................................ ................................ ............. 399 ‫وفروعه‬ ‫االجتهاد‬ ‫أصول‬ ................................ ................................ ....... 406 ‫وفروعه‬ ‫التقليد‬ ‫أصول‬ ................................ ................................ .......... 428
  • 7. 3 ‫المقدمة‬ ‫واله‬ ‫محمد‬ ‫على‬ ‫صل‬ ‫اللهم‬ .‫العالمين‬ ‫رب‬ ‫هلل‬ ‫الحمد‬ .‫الرحيم‬ ‫الرحمن‬ ‫هللا‬ ‫بسم‬ .‫المؤمنين‬ ‫وإلخواننا‬ ‫لنا‬ ‫اغفر‬ ‫ربنا‬ .‫الطاهرين‬ ‫السنة‬ ‫تتفرع‬ ‫ومنه‬ ‫القرآن‬ ‫هو‬ ‫األصل‬ ‫الشريعة‬ ‫وفي‬ ،‫األساس‬ ‫هو‬ ‫األصل‬ ‫وهي‬ ‫ايضا‬ ‫اصل‬ ‫قواعد‬ ‫ألصول‬ ‫ذكر‬ ‫فهنا‬ .‫الفقه‬ ‫قواعد‬ ‫فهي‬ ‫للفقه‬ ‫العامة‬ ‫االحكام‬ ‫واما‬ . ‫والن‬ .‫العرضي‬ ‫الفقه‬ ‫لقواعد‬ ‫المؤسسة‬ ‫والسنة‬ ‫القران‬ ‫نصوص‬ ‫أي‬ .‫العرضي‬ ‫الفقه‬ ‫قواعد‬ ‫موضوعها‬ ‫الفقه‬ ‫االستدالل‬ ‫هو‬ ‫الرئيسي‬ ‫بأطرافه‬ ‫ومدول‬ ‫وداللة‬ ‫دليل‬ ‫من‬ ‫ف‬ ‫ومستدل‬ ‫ال‬ ‫سيكون‬ ‫في‬ ‫بحث‬ ‫ال‬ ‫التالية‬ ‫مواضع‬ : ‫الدليل‬ ‫في‬ ‫األول‬ ‫الموضع‬ ‫الداللة‬ ‫في‬ ‫الثاني‬ ‫الموضع‬ ‫المدلول‬ ‫في‬ ‫الثالث‬ ‫الموضع‬ ‫المستدل‬ ‫في‬ ‫الرابع‬ ‫الموضع‬ ‫هي‬ ‫الشريعة‬ ‫أصول‬ ‫اال‬ ‫والروايات‬ ‫االيات‬ ‫نص‬ ‫أي‬ ،‫والسنة‬ ‫القران‬ ‫انن‬ ‫سأعمل‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫والروايات‬ ‫لآليات‬ ‫تحريرات‬ ‫الن‬ ‫او‬ ‫االية‬ ‫عن‬ ‫نصي‬ ‫تعبير‬ ‫التحريرات‬ ‫هذه‬ ‫صح‬ ‫الرواية‬ ‫ان‬ ‫ه‬ ‫حقيقة‬ ‫فاألصل‬ ‫واال‬ ‫بالتسامح‬ ‫اصوال‬ ‫تسمى‬ ‫و‬ ‫والرواية‬ ‫االية‬ .‫بلفظها‬
  • 9. 5 ‫أصول‬ ‫معرفة‬ ‫القران‬ ‫وحجته‬ ‫القرآن‬ ‫ألن‬ :‫إشارة‬ ‫مثال‬ ‫وميزاته‬ ‫بخصائصه‬ ‫عنه‬ ‫فالخبر‬ ‫عن‬ ‫الخبر‬ ‫بمعنى‬ ‫ان‬ ‫أي‬ ‫االمر‬ ‫بمعنى‬ ‫خبر‬ ‫انه‬ ‫كما‬ ‫الصفة‬ ‫بتلك‬ ‫تتصف‬ ‫انها‬ ‫أي‬ ‫الشريعة‬ ‫العلم‬ ‫و‬ ،‫كذلك‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫بالشريعة‬ ‫ان‬ ‫االستدالل‬ ‫من‬ ‫بأطرافه‬ ‫والمدلول‬ ‫الدليل‬ ‫الصفة‬ ‫بتلك‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫والداللة‬ ‫والمستدل‬ ‫والميزة‬ ‫ا‬ ‫بحسب‬ ‫و‬ ‫إلمكان‬ ‫الجواز‬ . ،‫معارفها‬ ‫في‬ ‫ريب‬ ‫ال‬ ‫الشريعة‬ ‫ان‬ ‫أي‬ )‫فيه‬ ‫ريب‬ ‫ال‬ ‫(الكتاب‬ ‫تعالى‬ ‫يقول‬ ‫فحينما‬ ‫و‬ ‫و‬ ،‫فيه‬ ‫ريب‬ ‫ال‬ ‫مما‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫بالشريعة‬ ‫العلم‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫الشرعي‬ ‫الدليل‬ ‫وهذا‬ .‫فيه‬ ‫ريب‬ ‫ال‬ ‫مما‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫الشرعي‬ ‫والحكم‬ ‫عقالئيا‬ ‫فيه‬ ‫ريب‬ ‫ال‬ ‫مما‬ ‫سي‬ ‫التي‬ ‫الخصائص‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫يجري‬ ‫من‬ ‫هي‬ ‫لذلك‬ ‫ذكرها‬ ‫لي‬ ‫انفع‬ ‫الفقه‬ ‫أصول‬ .‫االطالق‬ ‫على‬ ‫وعلى‬ ‫الشريعة‬ ‫على‬ ‫احملها‬ ‫للقران‬ ‫تقرأها‬ ‫صفة‬ ‫او‬ ‫خاصية‬ ‫فكل‬ ‫الدليل‬ ‫االمة‬ ‫أفعال‬ ‫او‬ ‫أفعال‬ ‫من‬ ‫فعل‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫بل‬ ‫والحكم‬ ‫وجاز‬ ‫وتيسر‬ ‫أمكن‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ،‫ذلك‬ ‫من‬ )‫أصل‬ ‫الفقه‬ ‫و‬ ‫واسع‬ .‫هللا‬ ‫شاء‬ ‫ان‬ ‫ومبارك‬ ‫نافع‬ ‫ريب‬ ‫ال‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ )‫أصل‬ .‫فيه‬ .‫للمتقين‬ ‫هدى‬ ‫فيه‬ ‫ريب‬ ‫ال‬ ‫الكتاب‬ ‫ذلك‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫الناس‬ ‫الى‬ ‫هللا‬ ‫انزله‬ ‫مبين‬ ‫نور‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫وهو‬ .‫مبينا‬ ‫نورا‬ ‫إليكم‬ ‫وأنزلنا‬ ‫ربكم‬ ‫من‬ ‫برهان‬ ‫جاءكم‬ ‫قد‬ ‫الناس‬ ‫أيها‬ ‫يا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ ‫فالقران‬ ،‫ومطهر‬ ‫طاهر‬ ‫الماء‬ ‫نقول‬ ‫كما‬ ‫ويكشف‬ ‫فيبين‬ ‫منور‬ ‫أي‬ ‫نور‬ ‫ت‬ .‫القران‬ ‫ومنور‬ ‫نور‬ ‫شيء‬ ‫نوره‬ ‫يسلب‬ ‫او‬ ‫يضعف‬ ‫ال‬ ‫نور‬ ‫والقران‬ ،‫ويكشف‬ ‫ويبين‬ ‫ينير‬ .‫شيء‬ ‫ينيره‬ ‫الن‬ ‫يحتاج‬ ‫فال‬ ‫هللا‬ ‫من‬ ‫نور‬ ‫انه‬ ‫كما‬ ‫ف‬ - ‫الحكم‬ ‫على‬ ‫والدليل‬ ،‫منورا‬ ‫نورا‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫بها‬ ‫والعلم‬ ‫منور‬ ‫نور‬ ‫الشريعة‬ .‫منورا‬ ‫نورا‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫والحكم‬ ‫منورا‬ ‫نورا‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫الشرعي‬ ‫القرآن‬ ‫هذا‬ ‫كان‬ ‫ما‬ )‫أصل‬ .‫هللا‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫يفترى‬ ‫أن‬ ‫يديه‬ ‫بين‬ ‫الذي‬ ‫تصديق‬ ‫ولكن‬ ‫هللا‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫يفترى‬ ‫أن‬ ‫القرآن‬ ‫هذا‬ ‫كان‬ ‫ما‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ ‫بسورة‬ ‫فأتوا‬ ‫قل‬ ‫افتريه‬ ‫يقولون‬ ‫أم‬ * ‫العالمين‬ ‫رب‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫ريب‬ ‫ال‬ ‫الكتاب‬ ‫وتفصيل‬ .‫صادقين‬ ‫كنتم‬ ‫إن‬ ‫هللا‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫استطعتم‬ ‫من‬ ‫وادعوا‬ ‫مثله‬ .‫للناس‬ ‫هدى‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ ‫الهدى‬ ‫من‬ ‫وبينات‬ ‫للناس‬ ‫هدى‬ ‫القرآن‬ ‫فيه‬ ‫انزل‬ ‫الذي‬ ‫رمضان‬ ‫شهر‬ .‫والفرقان‬
  • 10. 6 .‫الهدى‬ ‫من‬ ‫بينات‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫الهدى‬ ‫من‬ ‫وبينات‬ ‫للناس‬ ‫هدى‬ ‫القرآن‬ ‫فيه‬ ‫انزل‬ ‫الذي‬ ‫رمضان‬ ‫شهر‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫والفرقان‬ .‫علم‬ ‫على‬ ‫فصله‬ ‫بكتاب‬ ‫الناس‬ ‫هللا‬ ‫جاء‬ ‫لقد‬ )‫أصل‬ ‫عل‬ ‫فصلناه‬ ‫بكتاب‬ ‫جئناهم‬ ‫ولقد‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫يؤمنون‬ ‫لقوم‬ ‫ورحمة‬ ‫هدى‬ ‫علم‬ ‫ى‬ .‫بينات‬ ‫آيات‬ ‫إليك‬ ‫أنزلنا‬ ‫ولقد‬ )‫أصل‬ .‫الفاسقون‬ ‫إال‬ ‫بها‬ ‫يكفر‬ ‫وما‬ ‫بينات‬ ‫آيات‬ ‫إليك‬ ‫أنزلنا‬ ‫ولقد‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .ٌ‫ات‬َ‫ه‬ِ‫ب‬‫َا‬‫ش‬َ‫ت‬ُ‫م‬ ُ‫َر‬‫خ‬ُ‫أ‬ َ‫و‬ ِ‫ب‬‫َا‬‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ال‬ ُّ‫م‬ُ‫أ‬ َّ‫ُن‬‫ه‬ ٌ‫ات‬َ‫م‬َ‫ك‬ْ‫ح‬ُ‫م‬ ٌ‫ات‬َ‫ي‬َ‫آ‬ ُ‫الكتاب‬ ‫من‬ )‫أصل‬ ‫ا‬ َ‫ْك‬‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ َ‫ل‬َ‫ز‬ْ‫ن‬َ‫أ‬ ‫ِي‬‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ َ‫ُو‬‫ه‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ ُ‫َر‬‫خ‬ُ‫أ‬ َ‫و‬ ِ‫ب‬‫َا‬‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ال‬ ُّ‫م‬ُ‫أ‬ َّ‫ُن‬‫ه‬ ٌ‫ات‬َ‫م‬َ‫ك‬ْ‫ح‬ُ‫م‬ ٌ‫ات‬َ‫ي‬َ‫آ‬ ُ‫ه‬ْ‫ن‬ِ‫م‬ َ‫َاب‬‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ل‬ َ‫غ‬ِ‫ت‬ْ‫ب‬‫ا‬ َ‫و‬ ِ‫ة‬َ‫ن‬ْ‫ت‬ِ‫ف‬ْ‫ال‬ َ‫ء‬‫َا‬‫غ‬ِ‫ت‬ْ‫ب‬‫ا‬ ُ‫ه‬ْ‫ن‬ِ‫م‬ َ‫ه‬َ‫ب‬‫َا‬‫ش‬َ‫ت‬ ‫ا‬َ‫م‬ َ‫ون‬ُ‫ع‬ِ‫ب‬َّ‫ت‬َ‫ي‬َ‫ف‬ ٌ‫غ‬ْ‫ي‬َ‫ز‬ ْ‫م‬ِ‫ه‬ِ‫ب‬‫و‬ُ‫ل‬ُ‫ق‬ ‫ي‬ِ‫ف‬ َ‫ِين‬‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬َّ‫م‬َ‫أ‬َ‫ف‬ ٌ‫ات‬َ‫ه‬ِ‫ب‬‫َا‬‫ش‬َ‫ت‬ُ‫م‬ َ‫ء‬‫ا‬ ‫ال‬ َ‫و‬ ُ َّ ‫َّللا‬ َّ ‫ال‬ِ‫إ‬ ُ‫ه‬َ‫ل‬‫ي‬ِ‫و‬ْ‫َأ‬‫ت‬ ُ‫م‬َ‫ل‬ْ‫ع‬َ‫ي‬ ‫ا‬َ‫م‬ َ‫و‬ ِ‫ه‬ِ‫ل‬‫ي‬ِ‫و‬ْ‫َأ‬‫ت‬ ِ‫د‬ْ‫ن‬ِ‫ع‬ ْ‫ن‬ِ‫م‬ ٌّ‫ل‬ُ‫ك‬ ِ‫ه‬ِ‫ب‬ ‫ا‬َّ‫ن‬َ‫م‬َ‫آ‬ َ‫ون‬ُ‫ل‬‫و‬ُ‫ق‬َ‫ي‬ ِ‫م‬ْ‫ل‬ِ‫ع‬ْ‫ال‬ ‫ي‬ِ‫ف‬ َ‫ون‬ُ‫خ‬ِ‫س‬‫ا‬َّ‫ر‬ . )‫صل‬ ْ ‫أل‬َ ْ ‫األ‬ ‫و‬ُ‫ل‬‫و‬ُ‫أ‬ َّ ‫ال‬ِ‫إ‬ ُ‫ر‬َّ‫ك‬َّ‫ذ‬َ‫ي‬ ‫ا‬َ‫م‬ َ‫و‬ ‫َا‬‫ن‬ِ‫ب‬َ‫ر‬ .‫المتلقي‬ ‫في‬ ‫قصور‬ ‫بسبب‬ ‫التشابه‬ ‫انما‬ ‫كله‬ ‫محكم‬ ‫القران‬ : ‫ت‬ .‫تالوته‬ ‫حق‬ ‫يتلونه‬ ‫الكتاب‬ ‫آتيناهم‬ ‫الذين‬ )‫أصل‬ ‫يت‬ ‫الكتاب‬ ‫آتيناهم‬ ‫الذين‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ ‫يكفر‬ ‫ومن‬ ‫به‬ ‫يؤمنون‬ ‫اولئك‬ ‫تالوته‬ ‫حق‬ ‫لونه‬ .‫الخاسرون‬ ‫هم‬ ‫فأولئك‬ ‫به‬ .‫به‬ ‫يؤمنون‬ ‫اولئك‬ ‫تالوته‬ ‫حق‬ ‫الكتاب‬ ‫يتلون‬ ‫من‬ )‫أصل‬ ‫يكفر‬ ‫ومن‬ ‫به‬ ‫يؤمنون‬ ‫اولئك‬ ‫تالوته‬ ‫حق‬ ‫يتلونه‬ ‫الكتاب‬ ‫آتيناهم‬ ‫الذين‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫الخاسرون‬ ‫هم‬ ‫فأولئك‬ ‫به‬ .‫القرآن‬ ‫يتدبرون‬ ‫ان‬ ‫الناس‬ ‫على‬ )‫أصل‬ ‫أف‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ ‫اختالفا‬ ‫فيه‬ ‫لوجدوا‬ ‫هللا‬ ‫غير‬ ‫عند‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫ولو‬ ‫القرآن‬ ‫يتدبرون‬ ‫ال‬ .‫كثيرا‬ .‫الفاسقون‬ ‫إال‬ ‫باآليات‬ ‫يكفر‬ ‫وما‬ )‫أصل‬ .‫الفاسقون‬ ‫إال‬ ‫بها‬ ‫يكفر‬ ‫وما‬ ‫بينات‬ ‫آيات‬ ‫إليك‬ ‫أنزلنا‬ ‫ولقد‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬
  • 11. 7 .‫الخاسرون‬ ‫هم‬ ‫فأولئك‬ ‫بالكتاب‬ ‫يكفر‬ ‫من‬ )‫أصل‬ ‫تال‬ ‫حق‬ ‫يتلونه‬ ‫الكتاب‬ ‫آتيناهم‬ ‫الذين‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ ‫يكفر‬ ‫ومن‬ ‫به‬ ‫يؤمنون‬ ‫اولئك‬ ‫وته‬ .‫الخاسرون‬ ‫هم‬ ‫فأولئك‬ ‫به‬ .‫يرحمون‬ ‫لعلهم‬ ‫ويتقوا‬ ‫يتبعوه‬ ‫ان‬ ‫الناس‬ ‫على‬ ‫كتاب‬ ‫هذا‬ )‫أصل‬ ‫اتقوا‬ ‫تعليق‬ .‫ترحمون‬ ‫لعلكم‬ ‫واتقوا‬ ‫فاتبعوه‬ ‫مبارك‬ ‫أنزلناه‬ ‫كتاب‬ ‫وهذا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫للقران‬ ‫مخالفة‬ ‫اتقاء‬ ‫ومنه‬ ‫عام‬ ‫هنا‬ ‫انزل‬ ‫ما‬ ‫يتبعوا‬ ‫ان‬ ‫الناس‬ ‫على‬ )‫أصل‬ .‫ربهم‬ ‫من‬ ‫إليهم‬ .‫ربكم‬ ‫من‬ ‫إليكم‬ ‫انزل‬ ‫ما‬ ‫اتبعوا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫الكتاب‬ ‫ام‬ ‫هن‬ ‫المحكمات‬ ‫اآليات‬ )‫أصل‬ ُ‫َر‬‫خ‬ُ‫أ‬ َ‫و‬ ِ‫ب‬‫َا‬‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ال‬ ُّ‫م‬ُ‫أ‬ َّ‫ُن‬‫ه‬ ٌ‫ات‬َ‫م‬َ‫ك‬ْ‫ح‬ُ‫م‬ ٌ‫ات‬َ‫ي‬َ‫آ‬ ُ‫ه‬ْ‫ن‬ِ‫م‬ َ‫َاب‬‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ال‬ َ‫ْك‬‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ َ‫ل‬َ‫ز‬ْ‫ن‬َ‫أ‬ ‫ِي‬‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ َ‫ُو‬‫ه‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ ْ‫م‬ِ‫ه‬ِ‫ب‬‫و‬ُ‫ل‬ُ‫ق‬ ‫ي‬ِ‫ف‬ َ‫ِين‬‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬َّ‫م‬َ‫أ‬َ‫ف‬ ٌ‫ات‬َ‫ه‬ِ‫ب‬‫َا‬‫ش‬َ‫ت‬ُ‫م‬ َ‫ء‬‫َا‬‫غ‬ِ‫ت‬ْ‫ب‬‫ا‬ َ‫و‬ ِ‫ة‬َ‫ن‬ْ‫ت‬ِ‫ف‬ْ‫ال‬ َ‫ء‬‫َا‬‫غ‬ِ‫ت‬ْ‫ب‬‫ا‬ ُ‫ه‬ْ‫ن‬ِ‫م‬ َ‫ه‬َ‫ب‬‫َا‬‫ش‬َ‫ت‬ ‫ا‬َ‫م‬ َ‫ون‬ُ‫ع‬ِ‫ب‬َّ‫ت‬َ‫ي‬َ‫ف‬ ٌ‫غ‬ْ‫ي‬َ‫ز‬ ِ‫د‬ْ‫ن‬ِ‫ع‬ ْ‫ن‬ِ‫م‬ ٌّ‫ل‬ُ‫ك‬ ِ‫ه‬ِ‫ب‬ ‫ا‬َّ‫ن‬َ‫م‬َ‫آ‬ َ‫ون‬ُ‫ل‬‫و‬ُ‫ق‬َ‫ي‬ ِ‫م‬ْ‫ل‬ِ‫ع‬ْ‫ال‬ ‫ي‬ِ‫ف‬ َ‫ون‬ُ‫خ‬ِ‫س‬‫ا‬َّ‫الر‬ َ‫و‬ ُ َّ ‫َّللا‬ َّ ‫ال‬ِ‫إ‬ ُ‫ه‬َ‫ل‬‫ي‬ِ‫و‬ْ‫َأ‬‫ت‬ ُ‫م‬َ‫ل‬ْ‫ع‬َ‫ي‬ ‫ا‬َ‫م‬ َ‫و‬ ِ‫ه‬ِ‫ل‬‫ي‬ِ‫و‬ْ‫َأ‬‫ت‬ ‫صل‬ ْ ‫أل‬َ ْ ‫األ‬ ‫و‬ُ‫ل‬‫و‬ُ‫أ‬ َّ ‫ال‬ِ‫إ‬ ُ‫ر‬َّ‫ك‬َّ‫ذ‬َ‫ي‬ ‫ا‬َ‫م‬ َ‫و‬ ‫َا‬‫ن‬ِ‫ب‬َ‫ر‬ . ) .‫متشابهات‬ ‫آيات‬ ‫الكتاب‬ ‫آيات‬ ‫من‬ )‫أصل‬ ُ‫َر‬‫خ‬ُ‫أ‬ َ‫و‬ ِ‫ب‬‫َا‬‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ال‬ ُّ‫م‬ُ‫أ‬ َّ‫ُن‬‫ه‬ ٌ‫ات‬َ‫م‬َ‫ك‬ْ‫ح‬ُ‫م‬ ٌ‫ات‬َ‫ي‬َ‫آ‬ ُ‫ه‬ْ‫ن‬ِ‫م‬ َ‫َاب‬‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ال‬ َ‫ْك‬‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ َ‫ل‬َ‫ز‬ْ‫ن‬َ‫أ‬ ‫ِي‬‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ َ‫ُو‬‫ه‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ َ‫ء‬‫َا‬‫غ‬ِ‫ت‬ْ‫ب‬‫ا‬ ُ‫ه‬ْ‫ن‬ِ‫م‬ َ‫ه‬َ‫ب‬‫َا‬‫ش‬َ‫ت‬ ‫ا‬َ‫م‬ َ‫ون‬ُ‫ع‬ِ‫ب‬َّ‫ت‬َ‫ي‬َ‫ف‬ ٌ‫غ‬ْ‫ي‬َ‫ز‬ ْ‫م‬ِ‫ه‬ِ‫ب‬‫و‬ُ‫ل‬ُ‫ق‬ ‫ي‬ِ‫ف‬ َ‫ِين‬‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬َّ‫م‬َ‫أ‬َ‫ف‬ ٌ‫ات‬َ‫ه‬ِ‫ب‬‫َا‬‫ش‬َ‫ت‬ُ‫م‬ َ‫ء‬‫َا‬‫غ‬ِ‫ت‬ْ‫ب‬‫ا‬ َ‫و‬ ِ‫ة‬َ‫ن‬ْ‫ت‬ِ‫ف‬ْ‫ال‬ ِ‫د‬ْ‫ن‬ِ‫ع‬ ْ‫ن‬ِ‫م‬ ٌّ‫ل‬ُ‫ك‬ ِ‫ه‬ِ‫ب‬ ‫ا‬َّ‫ن‬َ‫م‬َ‫آ‬ َ‫ون‬ُ‫ل‬‫و‬ُ‫ق‬َ‫ي‬ ِ‫م‬ْ‫ل‬ِ‫ع‬ْ‫ال‬ ‫ي‬ِ‫ف‬ َ‫ون‬ُ‫خ‬ِ‫س‬‫ا‬َّ‫الر‬ َ‫و‬ ُ َّ ‫َّللا‬ َّ ‫ال‬ِ‫إ‬ ُ‫ه‬َ‫ل‬‫ي‬ِ‫و‬ْ‫َأ‬‫ت‬ ُ‫م‬َ‫ل‬ْ‫ع‬َ‫ي‬ ‫ا‬َ‫م‬ َ‫و‬ ِ‫ه‬ِ‫ل‬‫ي‬ِ‫و‬ْ‫َأ‬‫ت‬ . )‫صل‬ ْ ‫أل‬َ ْ ‫األ‬ ‫و‬ُ‫ل‬‫و‬ُ‫أ‬ َّ ‫ال‬ِ‫إ‬ ُ‫ر‬َّ‫ك‬َّ‫ذ‬َ‫ي‬ ‫ا‬َ‫م‬ َ‫و‬ ‫َا‬‫ن‬ِ‫ب‬َ‫ر‬ .‫للناس‬ ‫بيان‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫للناس‬ ‫بيان‬ ‫هذا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫للمتقين‬ ‫وموعظة‬ ‫وهدى‬ ‫بالكتاب‬ ‫التمسك‬ ‫يجب‬ )‫أصل‬
  • 12. 8 ‫أجر‬ ‫نضيع‬ ‫ال‬ ‫إنا‬ ‫الصالة‬ ‫وأقاموا‬ ‫بالكتاب‬ ‫يمسكون‬ ‫والذين‬ :‫سبحانه‬ ‫قال‬ ‫بمعنى‬ ‫خبر‬ ‫وهو‬ .‫المضمر‬ ‫مقام‬ ‫الظاهر‬ ‫فأقام‬ ‫اجرهم‬ ‫أي‬ :"‫تعليق‬ .‫المصلحين‬ .‫االمر‬ .‫يديه‬ ‫بين‬ ‫لما‬ ‫مصدق‬ ‫الكتاب‬ )‫أصل‬ ‫مصدقا‬ ‫بالحق‬ ‫الكتاب‬ ‫عليك‬ ‫نزل‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ ‫واالنجيل‬ ‫التورية‬ ‫وأنزل‬ ‫يديه‬ ‫بين‬ ‫لما‬ ‫شديد‬ ‫عذاب‬ ‫لهم‬ ‫هللا‬ ‫بآيات‬ ‫كفروا‬ ‫الذين‬ ‫إن‬ ‫الفرقان‬ ‫وأنزل‬ ‫للناس‬ ‫هدى‬ ‫قبل‬ ‫من‬ .‫انتقام‬ ‫ذو‬ ‫عزيز‬ ‫وهللا‬ .‫كثيرا‬ ‫اختالفا‬ ‫فيه‬ ‫لوجدوا‬ ‫هللا‬ ‫غير‬ ‫عند‬ ‫من‬ ‫القران‬ ‫كان‬ ‫لو‬ )‫أصل‬ ‫فيه‬ ‫لوجدوا‬ ‫هللا‬ ‫غير‬ ‫عند‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫ولو‬ ‫القرآن‬ ‫يتدبرون‬ ‫أفال‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ ‫اختالفا‬ .‫كثيرا‬ .‫يديه‬ ‫بين‬ ‫الذي‬ ‫مصدق‬ ‫كتاب‬ ‫هذا‬ )‫أصل‬ .‫يديه‬ ‫بين‬ ‫الذي‬ ‫مصدق‬ ‫مبارك‬ ‫أنزلناه‬ ‫كتاب‬ ‫وهذا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫يديه‬ ‫بين‬ ‫الذي‬ ‫تصديق‬ ‫القران‬ ‫هذا‬ )‫أصل‬ ‫يديه‬ ‫بين‬ ‫الذي‬ ‫تصديق‬ ‫ولكن‬ ‫هللا‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫يفترى‬ ‫أن‬ ‫القرآن‬ ‫هذا‬ ‫كان‬ ‫ما‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ ‫العالمين‬ ‫رب‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫ريب‬ ‫ال‬ ‫الكتاب‬ ‫وتفصيل‬ ‫بسورة‬ ‫فأتوا‬ ‫قل‬ ‫افتريه‬ ‫يقولون‬ ‫أم‬ * .‫صادقين‬ ‫كنتم‬ ‫إن‬ ‫هللا‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫استطعتم‬ ‫من‬ ‫وادعوا‬ ‫مثله‬ ‫شئ‬ ‫من‬ ‫الكتاب‬ ‫في‬ ‫هللا‬ ‫فرط‬ ‫ما‬ )‫أصل‬ .‫شئ‬ ‫من‬ ‫الكتاب‬ ‫في‬ ‫فرطنا‬ ‫ما‬ :‫تعالى‬ ‫وقال‬ .‫علم‬ ‫على‬ ‫الكتاب‬ ‫هللا‬ ‫فصل‬ )‫أصل‬ .‫يؤمنون‬ ‫لقوم‬ ‫ورحمة‬ ‫هدى‬ ‫علم‬ ‫على‬ ‫فصلناه‬ ‫بكتاب‬ ‫جئناهم‬ ‫ولقد‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫اآليات‬ ‫فصل‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫ان‬ )‫أصل‬ .‫يرجعون‬ ‫ولعلهم‬ ‫اآليات‬ ‫نفصل‬ ‫وكذلك‬ :‫تعالى‬ ‫وقال‬ .‫الكتاب‬ ‫آيات‬ ‫هي‬ ‫اآليات‬ ‫هذه‬ )‫أصل‬ .‫الحكيم‬ ‫الكتاب‬ ‫آيات‬ ‫تلك‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫الكتاب‬ ‫تفصيل‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
  • 13. 9 ‫يديه‬ ‫بين‬ ‫الذي‬ ‫تصديق‬ ‫ولكن‬ ‫هللا‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫يفترى‬ ‫أن‬ ‫القرآن‬ ‫هذا‬ ‫كان‬ ‫ما‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ ‫الكتا‬ ‫وتفصيل‬ ‫بسورة‬ ‫فأتوا‬ ‫قل‬ ‫افتريه‬ ‫يقولون‬ ‫أم‬ * ‫العالمين‬ ‫رب‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫ريب‬ ‫ال‬ ‫ب‬ .‫صادقين‬ ‫كنتم‬ ‫إن‬ ‫هللا‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫استطعتم‬ ‫من‬ ‫وادعوا‬ ‫مثله‬ .‫خبير‬ ‫حكيم‬ ‫لدن‬ ‫من‬ ‫آياته‬ ‫احكمت‬ ‫كتاب‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ .‫خبير‬ ‫حكيم‬ ‫لدن‬ ‫من‬ ‫فصلت‬ ‫ثم‬ ‫آياته‬ ‫احكمت‬ ‫كتاب‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ ‫خ‬ ‫حكيم‬ ‫لدن‬ ‫من‬ ‫آياته‬ ‫احكمت‬ ‫كتاب‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ .‫بير‬ .‫خبير‬ ‫حكيم‬ ‫لدن‬ ‫من‬ ‫فصلت‬ ‫ثم‬ ‫آياته‬ ‫احكمت‬ ‫كتاب‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫خبير‬ ‫حكيم‬ ‫لدن‬ ‫من‬ ‫آياته‬ ‫فصلت‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ .‫خبير‬ ‫حكيم‬ ‫لدن‬ ‫من‬ ‫فصلت‬ ‫ثم‬ ‫آياته‬ ‫احكمت‬ ‫كتاب‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫المبين‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ .‫المبين‬ ‫الكتاب‬ ‫آيات‬ ‫تلك‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫عربي‬ ‫القران‬ ‫ان‬ )‫أصل‬ ‫قرآ‬ ‫أنزلناه‬ ‫إنا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫تعقلون‬ ‫لعلكم‬ ‫عربيا‬ ‫نا‬ .‫يفترى‬ ‫حديثا‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫شيء‬ ‫كل‬ ‫وتفصيل‬ ‫يديه‬ ‫بين‬ ‫الذي‬ ‫تصديق‬ ‫ولكن‬ ‫يفترى‬ ‫حديثا‬ ‫كان‬ ‫ما‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫يؤمنون‬ ‫لقوم‬ ‫ورحمة‬ ‫وهدى‬ .‫يديه‬ ‫بين‬ ‫الذي‬ ‫تصديق‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫شيء‬ ‫كل‬ ‫وتفصيل‬ ‫يديه‬ ‫بين‬ ‫الذي‬ ‫تصديق‬ ‫ولكن‬ ‫يفترى‬ ‫حديثا‬ ‫كان‬ ‫ما‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ ‫و‬ ‫وهدى‬ .‫يؤمنون‬ ‫لقوم‬ ‫رحمة‬ .‫شيء‬ ‫كل‬ ‫تفصيل‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫شيء‬ ‫كل‬ ‫وتفصيل‬ ‫يديه‬ ‫بين‬ ‫الذي‬ ‫تصديق‬ ‫ولكن‬ ‫يفترى‬ ‫حديثا‬ ‫كان‬ ‫ما‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫يؤمنون‬ ‫لقوم‬ ‫ورحمة‬ ‫وهدى‬
  • 14. 10 .‫حكما‬ ‫الكتاب‬ ‫هللا‬ ‫أنزل‬ )‫أصل‬ .‫عربيا‬ ‫حكما‬ ‫أنزلناه‬ ‫وكذلك‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫عربيا‬ ‫الكتاب‬ ‫هللا‬ ‫انزل‬ )‫أصل‬ ‫وكذلك‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫عربيا‬ ‫حكما‬ ‫أنزلناه‬ .‫به‬ ‫الناس‬ ‫لينذر‬ ‫بالغ‬ ‫القران‬ ‫هذا‬ )‫أصل‬ ‫اولوا‬ ‫وليذكر‬ ‫واحد‬ ‫إله‬ ‫هو‬ ‫أنما‬ ‫وليعلموا‬ ‫به‬ ‫ولينذروا‬ ‫للناس‬ ‫بالغ‬ ‫هذا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ . )‫االألصل‬ .‫واحد‬ ‫إله‬ ‫هو‬ ‫أنما‬ ‫الناس‬ ‫ليعلم‬ ‫بالغ‬ ‫القران‬ ‫هذا‬ )‫أصل‬ ‫و‬ ‫إله‬ ‫هو‬ ‫أنما‬ ‫وليعلموا‬ ‫به‬ ‫ولينذروا‬ ‫للناس‬ ‫بالغ‬ ‫هذا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ ‫اولوا‬ ‫وليذكر‬ ‫احد‬ . )‫االألصل‬ ‫مبين‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ .‫مبين‬ ‫وقرآن‬ ‫الكتاب‬ ‫آيات‬ ‫تلك‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫حافظ‬ ‫للذكر‬ ‫هللا‬ )‫أصل‬ .‫لحافظون‬ ‫له‬ ‫وإنا‬ ‫الذكر‬ ‫نزلنا‬ ‫نحن‬ ‫إنا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫شيء‬ ‫لكل‬ ‫تبيان‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬ .‫للمسلمين‬ ‫وبشرى‬ ‫ورحمة‬ ‫وهدى‬ ‫شئ‬ ‫لكل‬ ‫تبيانا‬ ‫الكتاب‬ ‫عليك‬ ‫ونزلنا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫هدى‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬ .‫للمسلمين‬ ‫وبشرى‬ ‫ورحمة‬ ‫وهدى‬ ‫شئ‬ ‫لكل‬ ‫تبيانا‬ ‫الكتاب‬ ‫عليك‬ ‫ونزلنا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫رحمة‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬ .‫للمسلمين‬ ‫وبشرى‬ ‫ورحمة‬ ‫وهدى‬ ‫شئ‬ ‫لكل‬ ‫تبيانا‬ ‫الكتاب‬ ‫عليك‬ ‫ونزلنا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫مبين‬ ‫عربي‬ ‫لسان‬ ‫القران‬ )‫أصل‬
  • 15. 11 ‫يعلمه‬ ‫آنما‬ ‫يقولون‬ ‫أنهم‬ ‫نعلم‬ ‫ولقد‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ ‫أعجمي‬ ‫إليه‬ ‫يلحدون‬ ‫الذي‬ ‫لسان‬ ‫بشر‬ .‫مبين‬ ‫عربي‬ ‫لسان‬ ‫وهذا‬ .‫أقوم‬ ‫هي‬ ‫للتي‬ ‫يهدي‬ ‫القرآن‬ )‫أصل‬ .‫أقوم‬ ‫هي‬ ‫للتي‬ ‫يهدي‬ ‫القرآن‬ ‫هذا‬ ‫إن‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ ‫النبي‬ ‫الى‬ ‫هللا‬ ‫من‬ ‫وحي‬ ‫هو‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ .‫الحكمة‬ ‫من‬ ‫ربك‬ ‫إليك‬ ‫أوحى‬ ‫مما‬ ‫ذلك‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫حكمة‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫إلي‬ ‫أوحى‬ ‫مما‬ ‫ذلك‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫الحكمة‬ ‫من‬ ‫ربك‬ ‫ك‬ .‫مثل‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫القرآن‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫للناس‬ ‫هللا‬ ‫صرف‬ ‫لقد‬ )‫أصل‬ ‫إال‬ ‫الناس‬ ‫أكثر‬ ‫فأبى‬ ‫مثل‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫القرآن‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫للناس‬ ‫صرفنا‬ ‫ولقد‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫كفورا‬ .‫عوجا‬ ‫له‬ ‫يجعل‬ ‫ولم‬ ‫الكتاب‬ ‫هللا‬ ‫انزل‬ )‫أصل‬ ‫عوجا‬ ‫له‬ ‫يجعل‬ ‫ولم‬ ‫الكتاب‬ ‫عبده‬ ‫على‬ ‫أنزل‬ ‫الذي‬ ‫هلل‬ ‫الحمد‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ ‫لينذر‬ ‫قيما‬ .‫لدنه‬ ‫من‬ ‫شديدا‬ ‫بأسا‬ .‫قيما‬ ‫الكتاب‬ ‫هللا‬ ‫انزل‬ )‫أصل‬ ‫لينذر‬ ‫قيما‬ ‫عوجا‬ ‫له‬ ‫يجعل‬ ‫ولم‬ ‫الكتاب‬ ‫عبده‬ ‫على‬ ‫أنزل‬ ‫الذي‬ ‫هلل‬ ‫الحمد‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫مستقيم‬ ‫أي‬ ‫قيم‬ ‫تعليق‬ .‫لدنه‬ ‫من‬ ‫شديدا‬ ‫بأسا‬ .‫عربيا‬ ‫قرآنا‬ ‫الكتاب‬ ‫هللا‬ ‫أنزل‬ )‫أصل‬ ‫في‬ ‫وصرفنا‬ ‫عربيا‬ ‫قرآنا‬ ‫أنزلناه‬ ‫وكذلك‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ ‫أو‬ ‫يتقون‬ ‫لعلهم‬ ‫الوعيد‬ ‫من‬ ‫ه‬ .‫ذكرا‬ ‫لهم‬ ‫يحدث‬ .‫بينات‬ ‫آيات‬ ‫الكتاب‬ ‫هللا‬ ‫انزل‬ )‫أصل‬ ‫البين‬ :‫تعليق‬ .‫يريد‬ ‫من‬ ‫يهدي‬ ‫هللا‬ ‫وإن‬ ‫بينات‬ ‫آيات‬ ‫أنزلناه‬ ‫وكذلك‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫وتمكنه‬ ‫الفاعل‬ ‫مالحظة‬ ‫مع‬ ‫الواضح‬ .‫مبينات‬ ‫آيات‬ ‫الناس‬ ‫الى‬ ‫هللا‬ ‫أنزل‬ ‫لقد‬ )‫أصل‬
  • 16. 12 ‫آيات‬ ‫اليكم‬ ‫أنزلنا‬ ‫ولقد‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ ‫وموعظة‬ ‫قبلكم‬ ‫من‬ ‫خلوا‬ ‫الذين‬ ‫من‬ ‫ومثال‬ ‫مبينات‬ .‫للمتقين‬ .‫نذيرا‬ ‫للعالمين‬ ‫ليكون‬ ‫عبده‬ ‫على‬ ‫الفرقان‬ ‫هللا‬ ‫نزل‬ )‫أصل‬ .‫نذيرا‬ ‫للعالمين‬ ‫ليكون‬ ‫عبده‬ ‫على‬ ‫الفرقان‬ ‫نزل‬ ‫الذي‬ ‫تبارك‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫الحديث‬ ‫أحسن‬ ‫نزل‬ ‫هللا‬ )‫أصل‬ ‫مثاني‬ ‫متشابها‬ ‫كتابا‬ ‫الحديث‬ ‫أحسن‬ ‫نزل‬ ‫هللا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ ‫الذين‬ ‫جلود‬ ‫منه‬ ‫تقشعر‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫يهدي‬ ‫هللا‬ ‫هدى‬ ‫ذلك‬ ‫هللا‬ ‫ذكر‬ ‫إلى‬ ‫وقلوبهم‬ ‫جلودهم‬ ‫تلين‬ ‫ثم‬ ‫ربهم‬ ‫يخشون‬ .‫هاد‬ ‫من‬ ‫فماله‬ ‫هللا‬ ‫يضلل‬ ‫ومن‬ ‫يشاء‬ .‫آياته‬ ‫فصلت‬ ‫كتاب‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫لقوم‬ ‫عربيا‬ ‫قرآنا‬ ‫آياته‬ ‫فصلت‬ ‫كتاب‬ * ‫الرحيم‬ ‫الرحمن‬ ‫من‬ ‫تنزيل‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫يعلمون‬ ‫لقو‬ ‫ورحمة‬ ‫هدى‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ .‫يوقنون‬ ‫م‬ .‫يوقنون‬ ‫لقوم‬ ‫ورحمة‬ ‫وهدى‬ ‫للناس‬ ‫بصائر‬ ‫هذا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫مصدق‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ )‫أصل‬ ‫وبشرى‬ ‫ظلموا‬ ‫الذين‬ ‫لينذر‬ ‫عربيا‬ ‫لسانا‬ ‫مصدق‬ ‫الكتاب‬ ‫وهذا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫للمحسنين‬ .‫عربي‬ ‫لسان‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ )‫أصل‬ ‫وبشرى‬ ‫ظلموا‬ ‫الذين‬ ‫لينذر‬ ‫عربيا‬ ‫لسانا‬ ‫مصدق‬ ‫الكتاب‬ ‫وهذا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ ‫للمحسنين‬ . .‫محفوظ‬ ‫لوح‬ ‫في‬ ‫مجيد‬ ‫قرآن‬ ‫الكتاب‬ )‫أصل‬ .‫محفوظ‬ ‫لوح‬ ‫في‬ * ‫مجيد‬ ‫قرآن‬ ‫هو‬ ‫بل‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫عزيز‬ ‫لكتاب‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫من‬ ‫تنزيل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ‫عزيز‬ ‫لكتاب‬ ‫إنه‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ .‫حميد‬ ‫حكيم‬ ‫نوره‬ ‫هو‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬
  • 17. 13 ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫أبي‬ ‫عن‬ ،‫سنان‬ ‫ابن‬ ‫ليس‬ ‫ثالثا‬ ‫حرمات‬ ‫عزوجل‬ ‫هللا‬ ‫إن‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫هللا‬ ‫يقبل‬ ‫ال‬ ،‫قبلة‬ ‫للناس‬ ‫جعله‬ ‫الذي‬ ‫وبيته‬ ،‫وحكمته‬ ‫نوره‬ ‫وهو‬ ‫كتابه‬ :‫شيء‬ ‫مثلهن‬ .‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫محمد‬ ‫نبيكم‬ ‫وعترة‬ ،‫غيره‬ ‫إلى‬ ‫وجها‬ ‫أحد‬ ‫من‬ ،‫حكمته‬ ‫هو‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬ ‫عزوج‬ ‫هللا‬ ‫إن‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫أبي‬ ‫عن‬ ،‫سنان‬ ‫ابن‬ ‫ليس‬ ‫ثالثا‬ ‫حرمات‬ ‫ل‬ ‫هللا‬ ‫يقبل‬ ‫ال‬ ،‫قبلة‬ ‫للناس‬ ‫جعله‬ ‫الذي‬ ‫وبيته‬ ،‫وحكمته‬ ‫نوره‬ ‫وهو‬ ‫كتابه‬ :‫شئ‬ ‫مثلهن‬ .‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫محمد‬ ‫نبيكم‬ ‫وعترة‬ ،‫غيره‬ ‫إلى‬ ‫وجها‬ ‫أحد‬ ‫من‬ ‫االكبر‬ ‫الثقل‬ ‫هو‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫آبائه‬ ‫عن‬ ،‫الرضا‬ ‫عن‬ ،‫الثالثة‬ ‫باالسانيد‬ :‫ن‬ ‫ص‬ ‫أكبر‬ ‫أحدهما‬ ‫الثقلين‬ ‫فيكم‬ ‫تارك‬ ‫وإني‬ ‫فأجبت‬ ‫دعيت‬ ‫قد‬ ‫كأني‬ :‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لى‬ ‫وعترتي‬ ‫االرض‬ ‫إلى‬ ‫السماء‬ ‫من‬ ‫ممدود‬ ‫حبل‬ ‫وتعالى‬ ‫تبارك‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ ‫اآلخر‬ ‫من‬ .‫فيهما‬ ‫تخلفوني‬ ‫كيف‬ ‫فانظروا‬ ‫بيتي‬ ‫أهل‬ .‫األرض‬ ‫إلى‬ ‫السماء‬ ‫من‬ ‫ممدود‬ ‫حبل‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬ ،‫الرضا‬ ‫عن‬ ،‫الثالثة‬ ‫باالسانيد‬ :‫ن‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫آبائه‬ ‫عن‬ ‫أكبر‬ ‫أحدهما‬ ‫الثقلين‬ ‫فيكم‬ ‫تارك‬ ‫وإني‬ ‫فأجبت‬ ‫دعيت‬ ‫قد‬ ‫كأني‬ :‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫وعترتي‬ ‫االرض‬ ‫إلى‬ ‫السماء‬ ‫من‬ ‫ممدود‬ ‫حبل‬ ‫وتعالى‬ ‫تبارك‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ ‫اآلخر‬ ‫من‬ .‫فيهما‬ ‫تخلفوني‬ ‫كيف‬ ‫فانظروا‬ ‫بيتي‬ ‫أهل‬ ‫حرماته‬ ‫من‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬ ‫ع‬ ،‫سنان‬ ‫ابن‬ ‫ليس‬ ‫ثالثا‬ ‫حرمات‬ ‫عزوجل‬ ‫هللا‬ ‫إن‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫أبي‬ ‫ن‬ ‫هللا‬ ‫يقبل‬ ‫ال‬ ،‫قبلة‬ ‫للناس‬ ‫جعله‬ ‫الذي‬ ‫وبيته‬ ،‫وحكمته‬ ‫نوره‬ ‫وهو‬ ‫كتابه‬ :‫شئ‬ ‫مثلهن‬ .‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫محمد‬ ‫نبيكم‬ ‫وعترة‬ ،‫غيره‬ ‫إلى‬ ‫وجها‬ ‫أحد‬ ‫من‬ .‫ظواهره‬ ‫متجلية‬ ‫برهان‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬
  • 18. 14 ‫ا‬ ‫عليهما‬ ‫فاطمة‬ ‫عن‬ :‫ع‬ ‫إلى‬ ‫قائدا‬ ،‫ظواهره‬ ‫متجلية‬ ‫برهان‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ :‫قالت‬ ‫لسالم‬ .‫أشياعه‬ ‫النجاة‬ ‫إلى‬ ‫ومؤديا‬ ،‫اتباعه‬ ‫الرضوان‬ .‫اتباعه‬ ‫الرضوان‬ ‫إلى‬ ‫قائدا‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬ ‫إلى‬ ‫قائدا‬ ،‫ظواهره‬ ‫متجلية‬ ‫برهان‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ :‫قالت‬ ‫السالم‬ ‫عليهما‬ ‫فاطمة‬ ‫عن‬ :‫ع‬ .‫أشياعه‬ ‫النجاة‬ ‫إلى‬ ‫ومؤديا‬ ،‫اتباعه‬ ‫الرضوان‬ )‫أصل‬ .‫أشياعه‬ ‫النجاة‬ ‫إلى‬ ‫مؤديا‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ ‫إلى‬ ‫قائدا‬ ،‫ظواهره‬ ‫متجلية‬ ‫برهان‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ :‫قالت‬ ‫السالم‬ ‫عليهما‬ ‫فاطمة‬ ‫عن‬ :‫ع‬ .‫أشياعه‬ ‫النجاة‬ ‫إلى‬ ‫ومؤديا‬ ،‫اتباعه‬ ‫الرضوان‬ .‫عظمية‬ ‫القران‬ ‫في‬ ‫الحجة‬ )‫أصل‬ ‫القرآن‬ ‫يوما‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫ذكر‬ :‫قال‬ ‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫الرازي‬ ‫موسى‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫الحج‬ ‫فعظم‬ ‫وعروته‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫هو‬ :‫فقال‬ ،‫نظمه‬ ‫في‬ ‫المعجزة‬ ‫واآلية‬ ‫فيه‬ ‫ة‬ ‫من‬ ‫يخلق‬ ‫ال‬ ،‫النار‬ ‫من‬ ‫والمنجى‬ ،‫الجنة‬ ‫إلى‬ ‫المؤدي‬ ،‫المثلى‬ ‫وطريقته‬ ،‫الوثقى‬ ‫دليل‬ ‫جعل‬ ‫بل‬ ،‫زمان‬ ‫دون‬ ‫لزمان‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬ ‫النه‬ ،‫االلسنة‬ ‫على‬ ‫يغث‬ ‫وال‬ ،‫االزمنة‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ،‫إنسان‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫وحجة‬ ،‫البرهان‬ ‫تنزيل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ،‫يديه‬ .‫حميد‬ ‫حكيم‬ ‫من‬ .‫عظمية‬ ‫القران‬ ‫نظم‬ ‫في‬ ‫المعجزة‬ ‫اآلية‬ )‫أصل‬ ‫القرآن‬ ‫يوما‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫ذكر‬ :‫قال‬ ‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫الرازي‬ ‫موسى‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫وعروته‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫هو‬ :‫فقال‬ ،‫نظمه‬ ‫في‬ ‫المعجزة‬ ‫واآلية‬ ‫فيه‬ ‫الحجة‬ ‫فعظم‬ ‫ال‬ ‫إلى‬ ‫المؤدي‬ ،‫المثلى‬ ‫وطريقته‬ ،‫الوثقى‬ ‫من‬ ‫يخلق‬ ‫ال‬ ،‫النار‬ ‫من‬ ‫والمنجى‬ ،‫جنة‬ ‫دليل‬ ‫جعل‬ ‫بل‬ ،‫زمان‬ ‫دون‬ ‫لزمان‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬ ‫النه‬ ،‫االلسنة‬ ‫على‬ ‫يغث‬ ‫وال‬ ،‫االزمنة‬ ‫تنزيل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ،‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ،‫إنسان‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫وحجة‬ ،‫البرهان‬ .‫حميد‬ ‫حكيم‬ ‫من‬
  • 19. 15 .‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫عن‬ ،‫الرازي‬ ‫موسى‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫القرآن‬ ‫يوما‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫ذكر‬ :‫قال‬ ‫أبيه‬ ‫وعروته‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫هو‬ :‫فقال‬ ،‫نظمه‬ ‫في‬ ‫المعجزة‬ ‫واآلية‬ ‫فيه‬ ‫الحجة‬ ‫فعظم‬ ‫من‬ ‫يخلق‬ ‫ال‬ ،‫النار‬ ‫من‬ ‫والمنجى‬ ،‫الجنة‬ ‫إلى‬ ‫المؤدي‬ ،‫المثلى‬ ‫وطريقته‬ ،‫الوثقى‬ ‫دلي‬ ‫جعل‬ ‫بل‬ ،‫زمان‬ ‫دون‬ ‫لزمان‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬ ‫النه‬ ،‫االلسنة‬ ‫على‬ ‫يغث‬ ‫وال‬ ،‫االزمنة‬ ‫ل‬ ‫تنزيل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ،‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ،‫إنسان‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫وحجة‬ ،‫البرهان‬ .‫حميد‬ ‫حكيم‬ ‫من‬ .‫الوثقى‬ ‫عروته‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬ ‫القرآن‬ ‫يوما‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫ذكر‬ :‫قال‬ ‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫الرازي‬ ‫موسى‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫وعر‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫هو‬ :‫فقال‬ ،‫نظمه‬ ‫في‬ ‫المعجزة‬ ‫واآلية‬ ‫فيه‬ ‫الحجة‬ ‫فعظم‬ ‫وته‬ ‫من‬ ‫يخلق‬ ‫ال‬ ،‫النار‬ ‫من‬ ‫والمنجى‬ ،‫الجنة‬ ‫إلى‬ ‫المؤدي‬ ،‫المثلى‬ ‫وطريقته‬ ،‫الوثقى‬ ‫دليل‬ ‫جعل‬ ‫بل‬ ،‫زمان‬ ‫دون‬ ‫لزمان‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬ ‫النه‬ ،‫االلسنة‬ ‫على‬ ‫يغث‬ ‫وال‬ ،‫االزمنة‬ ‫تنزيل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ،‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ،‫إنسان‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫وحجة‬ ،‫البرهان‬ .‫حميد‬ ‫حكيم‬ ‫من‬ ‫طريقت‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬ .‫المثلى‬ ‫ه‬ ‫القرآن‬ ‫يوما‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫ذكر‬ :‫قال‬ ‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫الرازي‬ ‫موسى‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫وعروته‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫هو‬ :‫فقال‬ ،‫نظمه‬ ‫في‬ ‫المعجزة‬ ‫واآلية‬ ‫فيه‬ ‫الحجة‬ ‫فعظم‬ ‫من‬ ‫يخلق‬ ‫ال‬ ،‫النار‬ ‫من‬ ‫والمنجى‬ ،‫الجنة‬ ‫إلى‬ ‫المؤدي‬ ،‫المثلى‬ ‫وطريقته‬ ،‫الوثقى‬ ‫النه‬ ،‫االلسنة‬ ‫على‬ ‫يغث‬ ‫وال‬ ،‫االزمنة‬ ‫دليل‬ ‫جعل‬ ‫بل‬ ،‫زمان‬ ‫دون‬ ‫لزمان‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬ ‫تنزيل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ،‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ،‫إنسان‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫وحجة‬ ،‫البرهان‬ .‫حميد‬ ‫حكيم‬ ‫من‬ .‫الجنة‬ ‫إلى‬ ‫المؤدي‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬ ‫القرآن‬ ‫يوما‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫ذكر‬ :‫قال‬ ‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫الرازي‬ ‫موسى‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫المعجزة‬ ‫واآلية‬ ‫فيه‬ ‫الحجة‬ ‫فعظم‬ ‫وعروته‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫هو‬ :‫فقال‬ ،‫نظمه‬ ‫في‬ ‫من‬ ‫يخلق‬ ‫ال‬ ،‫النار‬ ‫من‬ ‫والمنجى‬ ،‫الجنة‬ ‫إلى‬ ‫المؤدي‬ ،‫المثلى‬ ‫وطريقته‬ ،‫الوثقى‬ ‫دليل‬ ‫جعل‬ ‫بل‬ ،‫زمان‬ ‫دون‬ ‫لزمان‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬ ‫النه‬ ،‫االلسنة‬ ‫على‬ ‫يغث‬ ‫وال‬ ،‫االزمنة‬
  • 20. 16 ‫تن‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ،‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ،‫إنسان‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫وحجة‬ ،‫البرهان‬ ‫زيل‬ .‫حميد‬ ‫حكيم‬ ‫من‬ .‫النار‬ ‫من‬ ‫المنجى‬ ‫هو‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬ ‫القرآن‬ ‫يوما‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫ذكر‬ :‫قال‬ ‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫الرازي‬ ‫موسى‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫وعروته‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫هو‬ :‫فقال‬ ،‫نظمه‬ ‫في‬ ‫المعجزة‬ ‫واآلية‬ ‫فيه‬ ‫الحجة‬ ‫فعظم‬ ‫ال‬ ،‫النار‬ ‫من‬ ‫والمنجى‬ ،‫الجنة‬ ‫إلى‬ ‫المؤدي‬ ،‫المثلى‬ ‫وطريقته‬ ،‫الوثقى‬ ‫من‬ ‫يخلق‬ ‫دليل‬ ‫جعل‬ ‫بل‬ ،‫زمان‬ ‫دون‬ ‫لزمان‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬ ‫النه‬ ،‫االلسنة‬ ‫على‬ ‫يغث‬ ‫وال‬ ،‫االزمنة‬ ‫تنزيل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ،‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ،‫إنسان‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫وحجة‬ ،‫البرهان‬ .‫حميد‬ ‫حكيم‬ ‫من‬ .‫االزمنة‬ ‫من‬ ‫يخلق‬ ‫ال‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬ ‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫ذكر‬ :‫قال‬ ‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫الرازي‬ ‫موسى‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫القرآن‬ ‫يوما‬ ‫السالم‬ ‫وعروته‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫هو‬ :‫فقال‬ ،‫نظمه‬ ‫في‬ ‫المعجزة‬ ‫واآلية‬ ‫فيه‬ ‫الحجة‬ ‫فعظم‬ ‫من‬ ‫يخلق‬ ‫ال‬ ،‫النار‬ ‫من‬ ‫والمنجى‬ ،‫الجنة‬ ‫إلى‬ ‫المؤدي‬ ،‫المثلى‬ ‫وطريقته‬ ،‫الوثقى‬ ‫دليل‬ ‫جعل‬ ‫بل‬ ،‫زمان‬ ‫دون‬ ‫لزمان‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬ ‫النه‬ ،‫االلسنة‬ ‫على‬ ‫يغث‬ ‫وال‬ ،‫االزمنة‬ ‫إن‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫وحجة‬ ،‫البرهان‬ ‫تنزيل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ،‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ،‫سان‬ .‫حميد‬ ‫حكيم‬ ‫من‬ ‫االلسنة؟‬ ‫على‬ ‫يغث‬ ‫ال‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬ ‫القرآن‬ ‫يوما‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫ذكر‬ :‫قال‬ ‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫الرازي‬ ‫موسى‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫وعروته‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫هو‬ :‫فقال‬ ،‫نظمه‬ ‫في‬ ‫المعجزة‬ ‫واآلية‬ ‫فيه‬ ‫الحجة‬ ‫فعظم‬ ‫وطريقت‬ ،‫الوثقى‬ ‫من‬ ‫يخلق‬ ‫ال‬ ،‫النار‬ ‫من‬ ‫والمنجى‬ ،‫الجنة‬ ‫إلى‬ ‫المؤدي‬ ،‫المثلى‬ ‫ه‬ ‫دليل‬ ‫جعل‬ ‫بل‬ ،‫زمان‬ ‫دون‬ ‫لزمان‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬ ‫النه‬ ،‫االلسنة‬ ‫على‬ ‫يغث‬ ‫وال‬ ،‫االزمنة‬ ‫تنزيل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ،‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ،‫إنسان‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫وحجة‬ ،‫البرهان‬ .‫حميد‬ ‫حكيم‬ ‫من‬ .‫زمان‬ ‫دون‬ ‫لزمان‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬ ‫القرآن‬ ‫يوما‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫ذكر‬ :‫قال‬ ‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫الرازي‬ ‫موسى‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫وعروته‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫هو‬ :‫فقال‬ ،‫نظمه‬ ‫في‬ ‫المعجزة‬ ‫واآلية‬ ‫فيه‬ ‫الحجة‬ ‫فعظم‬ ‫من‬ ‫يخلق‬ ‫ال‬ ،‫النار‬ ‫من‬ ‫والمنجى‬ ،‫الجنة‬ ‫إلى‬ ‫المؤدي‬ ،‫المثلى‬ ‫وطريقته‬ ،‫الوثقى‬
  • 21. 17 ‫ل‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬ ‫النه‬ ،‫االلسنة‬ ‫على‬ ‫يغث‬ ‫وال‬ ،‫االزمنة‬ ‫دليل‬ ‫جعل‬ ‫بل‬ ،‫زمان‬ ‫دون‬ ‫زمان‬ ‫تنزيل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ،‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ،‫إنسان‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫وحجة‬ ،‫البرهان‬ .‫حميد‬ ‫حكيم‬ ‫من‬ .‫البرهان‬ ‫دليل‬ ‫جعل‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬ ‫القرآن‬ ‫يوما‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫ذكر‬ :‫قال‬ ‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫الرازي‬ ‫موسى‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ،‫نظمه‬ ‫في‬ ‫المعجزة‬ ‫واآلية‬ ‫فيه‬ ‫الحجة‬ ‫فعظم‬ ‫وعروته‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫هو‬ :‫فقال‬ ‫من‬ ‫يخلق‬ ‫ال‬ ،‫النار‬ ‫من‬ ‫والمنجى‬ ،‫الجنة‬ ‫إلى‬ ‫المؤدي‬ ،‫المثلى‬ ‫وطريقته‬ ،‫الوثقى‬ ‫دليل‬ ‫جعل‬ ‫بل‬ ،‫زمان‬ ‫دون‬ ‫لزمان‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬ ‫النه‬ ،‫االلسنة‬ ‫على‬ ‫يغث‬ ‫وال‬ ،‫االزمنة‬ ‫تنزيل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ،‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ،‫إنسان‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫وحجة‬ ،‫البرهان‬ ‫حكي‬ ‫من‬ .‫حميد‬ ‫م‬ .‫إنسان‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫حجة‬ ‫جعل‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬ ‫القرآن‬ ‫يوما‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫ذكر‬ :‫قال‬ ‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫الرازي‬ ‫موسى‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫وعروته‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫هو‬ :‫فقال‬ ،‫نظمه‬ ‫في‬ ‫المعجزة‬ ‫واآلية‬ ‫فيه‬ ‫الحجة‬ ‫فعظم‬ ‫من‬ ‫يخلق‬ ‫ال‬ ،‫النار‬ ‫من‬ ‫والمنجى‬ ،‫الجنة‬ ‫إلى‬ ‫المؤدي‬ ،‫المثلى‬ ‫وطريقته‬ ،‫الوثقى‬ ‫دليل‬ ‫جعل‬ ‫بل‬ ،‫زمان‬ ‫دون‬ ‫لزمان‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬ ‫النه‬ ،‫االلسنة‬ ‫على‬ ‫يغث‬ ‫وال‬ ،‫االزمنة‬ ‫تنزيل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ،‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ،‫إنسان‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫وحجة‬ ،‫البرهان‬ .‫حميد‬ ‫حكيم‬ ‫من‬ .‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ،‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬ ‫القرآن‬ ‫يوما‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫ذكر‬ :‫قال‬ ‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫الرازي‬ ‫موسى‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫وعروته‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫هو‬ :‫فقال‬ ،‫نظمه‬ ‫في‬ ‫المعجزة‬ ‫واآلية‬ ‫فيه‬ ‫الحجة‬ ‫فعظم‬ ‫من‬ ‫يخلق‬ ‫ال‬ ،‫النار‬ ‫من‬ ‫والمنجى‬ ،‫الجنة‬ ‫إلى‬ ‫المؤدي‬ ،‫المثلى‬ ‫وطريقته‬ ،‫الوثقى‬ ‫لز‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬ ‫النه‬ ،‫االلسنة‬ ‫على‬ ‫يغث‬ ‫وال‬ ،‫االزمنة‬ ‫دليل‬ ‫جعل‬ ‫بل‬ ،‫زمان‬ ‫دون‬ ‫مان‬ ‫تنزيل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ،‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ،‫إنسان‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫وحجة‬ ،‫البرهان‬ .‫حميد‬ ‫حكيم‬ ‫من‬ .‫ناس‬ ‫دون‬ ‫لناس‬ ‫القران‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬ ‫وتعالى‬ ‫تبارك‬ ‫هللا‬ ‫ان‬ )‫أصل‬ ‫عبد‬ ‫أبا‬ ‫سأل‬ ‫رجال‬ ‫أن‬ ‫االسالم‬ ‫عليهما‬ ‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫الرضا‬ ‫عن‬ ‫العباس‬ ‫بن‬ ‫إبراهيم‬ ‫السال‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫وتعالى‬ ‫تبارك‬ ‫هللا‬ ‫الن‬ :‫فقال‬ ‫غضاضة؟‬ ‫إال‬ ‫يزداد‬ ‫ال‬ ‫القرآن‬ ‫بال‬ ‫ما‬ ‫م‬ .‫ناس‬ ‫دون‬ ‫لناس‬ ‫وال‬ ،‫زمان‬ ‫دون‬ ‫لزمان‬ ‫يجعله‬ ‫لم‬
  • 22. 18 .‫بالقرآن‬ ‫فعليكم‬ ‫الفتن‬ ‫عليكم‬ ‫البست‬ ‫إذا‬ )‫أصل‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫آبائه‬ ‫عن‬ ،‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫محمد‬ ‫بن‬ ‫جعفر‬ ‫عن‬ ،‫بأسانيد‬ ‫العياشي‬ ‫إذ‬ :‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫فعليكم‬ ،‫المظلم‬ ‫الليل‬ ‫كقطع‬ ‫الفتن‬ ‫عليكم‬ ‫البست‬ ‫ا‬ .‫بالقرآن‬ .‫الجنة‬ ‫إلى‬ ‫قاده‬ ‫أمامه‬ ‫القران‬ ‫جعل‬ ‫من‬ )‫أصل‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫آبائه‬ ‫عن‬ ،‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫محمد‬ ‫بن‬ ‫جعفر‬ ‫عن‬ ،‫بأسانيد‬ ‫العياشي‬ ‫ومن‬ .‫الجنة‬ ‫إلى‬ ‫قاده‬ ‫أمامه‬ ‫جعله‬ ‫من‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫س‬ ‫خلفه‬ ‫جعله‬ .‫النار‬ ‫إلى‬ ‫اقه‬ .‫النار‬ ‫إلى‬ ‫ساقه‬ ‫خلفه‬ ‫القران‬ ‫جعل‬ ‫من‬ )‫أصل‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫آبائه‬ ‫عن‬ ،‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫محمد‬ ‫بن‬ ‫جعفر‬ ‫عن‬ ،‫بأسانيد‬ ‫العياشي‬ ‫ومن‬ .‫الجنة‬ ‫إلى‬ ‫قاده‬ ‫أمامه‬ ‫جعله‬ ‫من‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ .‫النار‬ ‫إلى‬ ‫ساقه‬ ‫خلفه‬ ‫جعله‬ .‫الدليل‬ ‫هو‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫العي‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫آبائه‬ ‫عن‬ ،‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫محمد‬ ‫بن‬ ‫جعفر‬ ‫عن‬ ،‫بأسانيد‬ ‫اشي‬ ‫وهو‬ ،‫سبيل‬ ‫خير‬ ‫على‬ ‫يدل‬ ‫الدليل‬ ‫هو‬ ‫القران‬ ‫في‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ .‫بالهزل‬ ‫ليس‬ ‫الفصل‬ ‫وهو‬ ‫وتحصيل‬ ‫وبيان‬ ،‫تفصيل‬ ‫كتاب‬ .‫سبيل‬ ‫خير‬ ‫على‬ ‫يدل‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫عن‬ ،‫محمد‬ ‫بن‬ ‫جعفر‬ ‫عن‬ ،‫بأسانيد‬ ‫العياشي‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫آبائه‬ ‫عن‬ ،‫أبيه‬ ‫وهو‬ ،‫سبيل‬ ‫خير‬ ‫على‬ ‫يدل‬ ‫الدليل‬ ‫هو‬ ‫القران‬ ‫في‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ .‫بالهزل‬ ‫ليس‬ ‫الفصل‬ ‫وهو‬ ‫وتحصيل‬ ‫وبيان‬ ،‫تفصيل‬ ‫كتاب‬
  • 23. 19 .‫تفصيل‬ ‫كتاب‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫قا‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫آبائه‬ ‫عن‬ ،‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫محمد‬ ‫بن‬ ‫جعفر‬ ‫عن‬ ،‫بأسانيد‬ ‫العياشي‬ ‫ل‬ ‫وهو‬ ،‫سبيل‬ ‫خير‬ ‫على‬ ‫يدل‬ ‫الدليل‬ ‫هو‬ ‫القران‬ ‫في‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ .‫بالهزل‬ ‫ليس‬ ‫الفصل‬ ‫وهو‬ ‫وتحصيل‬ ‫وبيان‬ ،‫تفصيل‬ ‫كتاب‬ .‫بيان‬ ‫كتاب‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫آبائه‬ ‫عن‬ ،‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫محمد‬ ‫بن‬ ‫جعفر‬ ‫عن‬ ،‫بأسانيد‬ ‫العياشي‬ ‫القران‬ ‫في‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫وهو‬ ،‫سبيل‬ ‫خير‬ ‫على‬ ‫يدل‬ ‫الدليل‬ ‫هو‬ .‫بالهزل‬ ‫ليس‬ ‫الفصل‬ ‫وهو‬ ‫وتحصيل‬ ‫وبيان‬ ،‫تفصيل‬ ‫كتاب‬ .‫تحصيل‬ ‫كتاب‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫آبائه‬ ‫عن‬ ،‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫محمد‬ ‫بن‬ ‫جعفر‬ ‫عن‬ ،‫بأسانيد‬ ‫العياشي‬ ‫وهو‬ ،‫سبيل‬ ‫خير‬ ‫على‬ ‫يدل‬ ‫الدليل‬ ‫هو‬ ‫القران‬ ‫في‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ .‫بالهزل‬ ‫ليس‬ ‫الفصل‬ ‫وهو‬ ‫وتحصيل‬ ‫وبيان‬ ،‫تفصيل‬ ‫كتاب‬ .‫الفصل‬ ‫هو‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫آبائه‬ ‫عن‬ ،‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫محمد‬ ‫بن‬ ‫جعفر‬ ‫عن‬ ،‫بأسانيد‬ ‫العياشي‬ ‫وهو‬ ،‫سبيل‬ ‫خير‬ ‫على‬ ‫يدل‬ ‫الدليل‬ ‫هو‬ ‫القران‬ ‫في‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫با‬ ‫ليس‬ ‫الفصل‬ ‫وهو‬ ‫وتحصيل‬ ‫وبيان‬ ،‫تفصيل‬ ‫كتاب‬ .‫لهزل‬ .‫بالهزل‬ ‫ليس‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫آبائه‬ ‫عن‬ ،‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫محمد‬ ‫بن‬ ‫جعفر‬ ‫عن‬ ،‫بأسانيد‬ ‫العياشي‬ ‫وهو‬ ،‫سبيل‬ ‫خير‬ ‫على‬ ‫يدل‬ ‫الدليل‬ ‫هو‬ ‫القران‬ ‫في‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ .‫بالهزل‬ ‫ليس‬ ‫الفصل‬ ‫وهو‬ ‫وتحصيل‬ ‫وبيان‬ ،‫تفصيل‬ ‫كتاب‬
  • 24. 20 ‫مصابيح‬ ‫تطفأ‬ ‫ال‬ ‫نور‬ ‫الكتاب‬ )‫أصل‬ .‫ه‬ ‫مصابيحه‬ ‫تطفأ‬ ‫ال‬ ‫نورا‬ ‫الكتاب‬ ‫عليه‬ ‫أنزل‬ ‫ثم‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ .‫توقده‬ ‫يخبو‬ ‫ال‬ ‫وسراجا‬ .‫توقده‬ ‫يخبو‬ ‫ال‬ ‫سراج‬ ‫الكتاب‬ )‫أصل‬ ‫مصابيحه‬ ‫تطفأ‬ ‫ال‬ ‫نورا‬ ‫الكتاب‬ ‫عليه‬ ‫أنزل‬ ‫ثم‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ .‫توقده‬ ‫يخبو‬ ‫ال‬ ‫وسراجا‬ .‫نهجه‬ ‫يضل‬ ‫ال‬ ‫منهاج‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫ال‬ ‫وشعاعا‬ ،‫نهجه‬ ‫يضل‬ ‫ال‬ ‫منهاجا‬ ‫هللا‬ ‫انزله‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ .‫أركانه‬ ‫تهدم‬ ‫ال‬ ‫وتبيانا‬ ،‫برهانه‬ ‫يخمد‬ ‫ال‬ ‫وفرقانا‬ ،‫ضوؤه‬ ‫يظلم‬ .‫ضوؤه‬ ‫يظلم‬ ‫ال‬ ‫شعاع‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫ال‬ ‫وشعاعا‬ ،‫نهجه‬ ‫يضل‬ ‫ال‬ ‫منهاجا‬ ‫هللا‬ ‫انزله‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ ‫وفرقانا‬ ،‫ضوؤه‬ ‫يظلم‬ .‫أركانه‬ ‫تهدم‬ ‫ال‬ ‫وتبيانا‬ ،‫برهانه‬ ‫يخمد‬ ‫ال‬ .‫برهانه‬ ‫يخمد‬ ‫ال‬ ‫فرقان‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫ال‬ ‫وشعاعا‬ ،‫نهجه‬ ‫يضل‬ ‫ال‬ ‫منهاجا‬ ‫هللا‬ ‫انزله‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ .‫أركانه‬ ‫تهدم‬ ‫ال‬ ‫وتبيانا‬ ،‫برهانه‬ ‫يخمد‬ ‫ال‬ ‫وفرقانا‬ ،‫ضوؤه‬ ‫يظلم‬ .‫أركانه‬ ‫تهدم‬ ‫ال‬ ‫تبيان‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ ‫ال‬ ‫وشعاعا‬ ،‫نهجه‬ ‫يضل‬ ‫ال‬ ‫منهاجا‬ ‫هللا‬ ‫انزله‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ .‫أركانه‬ ‫تهدم‬ ‫ال‬ ‫وتبيانا‬ ،‫برهانه‬ ‫يخمد‬ ‫ال‬ ‫وفرقانا‬ ،‫ضوؤه‬ ‫يظلم‬
  • 25. 21 .‫أنصاره‬ ‫تهزم‬ ‫ال‬ ‫عز‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫تخذل‬ ‫ال‬ ‫وحقا‬ ،‫أنصاره‬ ‫تهزم‬ ‫ال‬ ‫عزا‬ ‫انزله‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ .‫أعوانه‬ )‫أصل‬ .‫أعوانه‬ ‫تخذل‬ ‫ال‬ ‫حق‬ ‫القران‬ ‫تخذل‬ ‫ال‬ ‫وحقا‬ ،‫أنصاره‬ ‫تهزم‬ ‫ال‬ ‫عزا‬ ‫انزله‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ .‫أعوانه‬ .‫العلم‬ ‫ينابيع‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫يضل‬ ‫ال‬ ‫ومنازل‬ ،‫وبحوره‬ ‫العلم‬ ‫ينابيع‬ ‫هو‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ .‫السائرون‬ ‫عنها‬ ‫يعمى‬ ‫ال‬ ‫وأعالم‬ ‫المسافرون‬ ‫نهجها‬ ‫الق‬ )‫أصل‬ .‫العلم‬ ‫بحور‬ ‫ران‬ ‫يضل‬ ‫ال‬ ‫ومنازل‬ ،‫وبحوره‬ ‫العلم‬ ‫ينابيع‬ ‫هو‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ .‫السائرون‬ ‫عنها‬ ‫يعمى‬ ‫ال‬ ‫وأعالم‬ ‫المسافرون‬ ‫نهجها‬ .‫المسافرون‬ ‫نهجها‬ ‫يضل‬ ‫ال‬ ‫منازل‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫يضل‬ ‫ال‬ ‫ومنازل‬ ،‫وبحوره‬ ‫العلم‬ ‫ينابيع‬ ‫هو‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ ‫المساف‬ ‫نهجها‬ .‫السائرون‬ ‫عنها‬ ‫يعمى‬ ‫ال‬ ‫وأعالم‬ ‫رون‬ .‫السائرون‬ ‫عنها‬ ‫يعمى‬ ‫ال‬ ‫أعالم‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫يضل‬ ‫ال‬ ‫ومنازل‬ ،‫وبحوره‬ ‫العلم‬ ‫ينابيع‬ ‫هو‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ .‫السائرون‬ ‫عنها‬ ‫يعمى‬ ‫ال‬ ‫وأعالم‬ ‫المسافرون‬ ‫نهجها‬ .‫العلماء‬ ‫لعطش‬ ‫ريا‬ ‫هللا‬ ‫جعله‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫ا‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ ‫لقلوب‬ ‫وربيعا‬ ،‫العلماء‬ ‫لعطش‬ ‫ريا‬ ‫هللا‬ ‫جعله‬ :‫لقران‬ .‫الفقهاء‬
  • 26. 22 .‫الفقهاء‬ ‫لقلوب‬ ‫ربيعا‬ ‫هللا‬ ‫جعله‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫لقلوب‬ ‫وربيعا‬ ،‫العلماء‬ ‫لعطش‬ ‫ريا‬ ‫هللا‬ ‫جعله‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ .‫الفقهاء‬ .‫ظلمة‬ ‫معه‬ ‫ليس‬ ‫نورا‬ ‫القران‬ ‫هللا‬ ‫جعل‬ )‫أصل‬ ‫ج‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ ،‫عروته‬ ‫وثيقا‬ ‫وحبال‬ ،‫ظلمة‬ ‫معه‬ ‫ليس‬ ‫نورا‬ ‫عله‬ .‫ذروته‬ ‫منيعا‬ ‫ومعقال‬ .‫عروته‬ ‫وثيقا‬ ‫حبال‬ ‫القران‬ ‫هللا‬ ‫جعل‬ )‫أصل‬ ،‫عروته‬ ‫وثيقا‬ ‫وحبال‬ ،‫ظلمة‬ ‫معه‬ ‫ليس‬ ‫نورا‬ ‫جعله‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ .‫ذروته‬ ‫منيعا‬ ‫ومعقال‬ .‫ذروته‬ ‫منيعا‬ ‫معقال‬ ‫القران‬ ‫هللا‬ ‫جعل‬ )‫أصل‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ ،‫عروته‬ ‫وثيقا‬ ‫وحبال‬ ،‫ظلمة‬ ‫معه‬ ‫ليس‬ ‫نورا‬ ‫جعله‬ :‫القران‬ ‫في‬ .‫ذروته‬ ‫منيعا‬ ‫ومعقال‬ .‫به‬ ‫ائتم‬ ‫لمن‬ ‫هدى‬ ‫القران‬ ‫هللا‬ ‫جعل‬ )‫أصل‬ ،‫انتحله‬ ‫لمن‬ ‫وعذرا‬ ،‫به‬ ‫ائتم‬ ‫لمن‬ ‫هدى‬ ‫جعله‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ .‫به‬ ‫حاج‬ ‫لمن‬ ‫وفلجا‬ ،‫به‬ ‫خاصم‬ ‫لمن‬ ‫وشاهدا‬ ،‫به‬ ‫تكلم‬ ‫لمن‬ ‫وبرهانا‬ ‫جعل‬ )‫أصل‬ .‫انتحله‬ ‫لمن‬ ‫عذرا‬ ‫القران‬ ‫هللا‬ ،‫انتحله‬ ‫لمن‬ ‫وعذرا‬ ،‫به‬ ‫ائتم‬ ‫لمن‬ ‫هدى‬ ‫جعله‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ .‫به‬ ‫حاج‬ ‫لمن‬ ‫وفلجا‬ ،‫به‬ ‫خاصم‬ ‫لمن‬ ‫وشاهدا‬ ،‫به‬ ‫تكلم‬ ‫لمن‬ ‫وبرهانا‬ .‫به‬ ‫تكلم‬ ‫لمن‬ ‫برهانا‬ ‫القران‬ ‫هللا‬ ‫جعل‬ )‫أصل‬ ‫و‬ ،‫به‬ ‫ائتم‬ ‫لمن‬ ‫هدى‬ ‫جعله‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ ،‫انتحله‬ ‫لمن‬ ‫عذرا‬ .‫به‬ ‫حاج‬ ‫لمن‬ ‫وفلجا‬ ،‫به‬ ‫خاصم‬ ‫لمن‬ ‫وشاهدا‬ ،‫به‬ ‫تكلم‬ ‫لمن‬ ‫وبرهانا‬ .‫به‬ ‫خاصم‬ ‫لمن‬ ‫شاهدا‬ ‫القران‬ ‫هللا‬ ‫جعل‬ )‫أصل‬ ،‫انتحله‬ ‫لمن‬ ‫وعذرا‬ ،‫به‬ ‫ائتم‬ ‫لمن‬ ‫هدى‬ ‫جعله‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ .‫به‬ ‫حاج‬ ‫لمن‬ ‫وفلجا‬ ،‫به‬ ‫خاصم‬ ‫لمن‬ ‫وشاهدا‬ ،‫به‬ ‫تكلم‬ ‫لمن‬ ‫وبرهانا‬
  • 27. 23 ‫جع‬ )‫أصل‬ .‫به‬ ‫حاج‬ ‫لمن‬ ‫فلجا‬ ‫القران‬ ‫هللا‬ ‫ل‬ ،‫انتحله‬ ‫لمن‬ ‫وعذرا‬ ،‫به‬ ‫ائتم‬ ‫لمن‬ ‫هدى‬ ‫جعله‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ .‫به‬ ‫حاج‬ ‫لمن‬ ‫وفلجا‬ ،‫به‬ ‫خاصم‬ ‫لمن‬ ‫وشاهدا‬ ،‫به‬ ‫تكلم‬ ‫لمن‬ ‫وبرهانا‬ .‫وعى‬ ‫لمن‬ ‫علما‬ ‫القران‬ ‫هللا‬ ‫جعل‬ )‫أصل‬ ‫لم‬ ‫وحديثا‬ ‫وعى‬ ‫لمن‬ ‫علما‬ ‫جعله‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ ‫وحكما‬ ،‫روى‬ ‫ن‬ .‫قضى‬ ‫لمن‬ .‫روى‬ ‫لمن‬ ‫حديثا‬ ‫القران‬ ‫هللا‬ ‫جعل‬ )‫أصل‬ ‫وحكما‬ ،‫روى‬ ‫لمن‬ ‫وحديثا‬ ‫وعى‬ ‫لمن‬ ‫علما‬ ‫جعله‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ .‫قضى‬ ‫لمن‬ .‫قضى‬ ‫لمن‬ ‫حكما‬ ‫القران‬ ‫هللا‬ ‫جعل‬ )‫أصل‬ ‫وحكما‬ ،‫روى‬ ‫لمن‬ ‫وحديثا‬ ‫وعى‬ ‫لمن‬ ‫علما‬ ‫جعله‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ .‫قضى‬ ‫لمن‬ ‫أ‬ .‫للمتمسك‬ ‫العصمة‬ ‫هو‬ ‫القران‬ )‫صل‬ ‫للمتمسك‬ ‫العصمة‬ ‫فانه‬ ‫هللا‬ ‫بكتاب‬ ‫عليكم‬ :‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ .‫للمتعلق‬ ‫والنجاة‬ .‫للمتعلق‬ ‫النجاة‬ ‫هو‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫للمتمسك‬ ‫العصمة‬ ‫فانه‬ ‫هللا‬ ‫بكتاب‬ ‫عليكم‬ :‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ .‫للمتعلق‬ ‫والنجاة‬ )‫أصل‬ .‫فيقوم‬ ‫يعوج‬ ‫ال‬ ‫القران‬ ‫وال‬ ،‫فيقوم‬ ‫يعوج‬ ‫ال‬ ‫فانه‬ ‫هللا‬ ‫بكتاب‬ ‫عليكم‬ :‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ .‫فيستعتب‬ ‫يزيغ‬ .‫فيستعتب‬ ‫يزيغ‬ ‫ال‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫وال‬ ،‫فيقوم‬ ‫يعوج‬ ‫ال‬ ‫فانه‬ ‫هللا‬ ‫بكتاب‬ ‫عليكم‬ :‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ .‫فيستعتب‬ ‫يزيغ‬
  • 28. 24 ‫صدق‬ ‫بالقران‬ ‫قال‬ ‫من‬ )‫أصل‬ . ،‫صدق‬ ‫به‬ ‫قال‬ ‫من‬ ‫فانه‬ ‫هللا‬ ‫بكتاب‬ ‫عليكم‬ :‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ .‫سبق‬ ‫به‬ ‫عمل‬ ‫ومن‬ .‫سبق‬ ‫بالقران‬ ‫عمل‬ ‫من‬ )‫أصل‬ ،‫صدق‬ ‫به‬ ‫قال‬ ‫من‬ ‫فانه‬ ‫هللا‬ ‫بكتاب‬ ‫عليكم‬ :‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ .‫سبق‬ ‫به‬ ‫عمل‬ ‫ومن‬ .‫الناس‬ ‫داء‬ ‫دواء‬ ‫القران‬ ‫في‬ )‫أصل‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ .‫بينكم‬ ‫ما‬ ‫ونظر‬ ،‫دائكم‬ ‫دواء‬ ‫فيه‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ .‫الدين‬ ‫في‬ ‫الداء‬ ‫أي‬ ‫تعليق‬ .‫الناس‬ ‫بين‬ ‫ما‬ ‫نظر‬ ‫القران‬ ‫في‬ )‫أصل‬ .‫بينكم‬ ‫ما‬ ‫ونظر‬ ،‫دائكم‬ ‫دواء‬ ‫فيه‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ .‫يغش‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫الناصح‬ ‫هو‬ ‫القرآن‬ ‫هذا‬ ‫ان‬ )‫أصل‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫الناصح‬ ‫هو‬ ‫القرآن‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫اعلموا‬ :‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ .‫يكذب‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫والمحدث‬ ،‫يضل‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫والهادي‬ ،‫يغش‬ .‫يضل‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫الهادي‬ ‫هو‬ ‫القرآن‬ ‫هذا‬ ‫ان‬ )‫أصل‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫الناصح‬ ‫هو‬ ‫القرآن‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫اعلموا‬ :‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ ‫وا‬ ،‫يضل‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫والهادي‬ ،‫يغش‬ .‫يكذب‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫لمحدث‬
  • 29. 25 .‫يكذب‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫المحدث‬ ‫هو‬ ‫القرآن‬ ‫هذا‬ ‫ان‬ )‫أصل‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫الناصح‬ ‫هو‬ ‫القرآن‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫اعلموا‬ :‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ .‫يكذب‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫والمحدث‬ ،‫يضل‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫والهادي‬ ،‫يغش‬ .‫أدوائكم‬ ‫من‬ ‫القران‬ ‫استشفوا‬ )‫أصل‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ ‫واستعينوا‬ ‫أدوائكم‬ ‫من‬ ‫استشفوه‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫والغي‬ ‫والنفاق‬ ‫الكفر‬ ‫وهو‬ ،‫الداء‬ ‫أكبر‬ ‫من‬ ‫شفاء‬ ‫فيه‬ ‫فان‬ ،‫الوائكم‬ ‫على‬ ‫به‬ .‫داء‬ ‫جمع‬ ‫ادواء‬ ‫تعليق‬ .‫والضالل‬ .‫الوائكم‬ ‫على‬ ‫بالقران‬ ‫استعينوا‬ )‫أصل‬ ‫واستعينوا‬ ‫أدوائكم‬ ‫من‬ ‫استشفوه‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ ‫على‬ ‫به‬ ‫والغي‬ ‫والنفاق‬ ‫الكفر‬ ‫وهو‬ ،‫الداء‬ ‫أكبر‬ ‫من‬ ‫شفاء‬ ‫فيه‬ ‫فان‬ ،‫الوائكم‬ .‫والمرض‬ ‫المعيشة‬ ‫في‬ ‫الشدة‬ ‫الألواء‬ ‫تعليق‬ .‫والضالل‬ .‫والضالل‬ ‫والغي‬ ‫والنفاق‬ ‫الكفر‬ ‫وهو‬ ،‫الداء‬ ‫أكبر‬ ‫من‬ ‫شفاء‬ ‫القران‬ ‫في‬ ‫ان‬ )‫أصل‬ ‫واستعينوا‬ ‫أدوائكم‬ ‫من‬ ‫استشفوه‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ ‫والغي‬ ‫والنفاق‬ ‫الكفر‬ ‫وهو‬ ،‫الداء‬ ‫أكبر‬ ‫من‬ ‫شفاء‬ ‫فيه‬ ‫فان‬ ،‫الوائكم‬ ‫على‬ ‫به‬ .‫والضالل‬ .‫القران‬ ‫بمثل‬ ‫هللا‬ ‫إلى‬ ‫العباد‬ ‫توجه‬ ‫ما‬ )‫أصل‬ .‫بمثله‬ ‫هللا‬ ‫إلى‬ ‫العباد‬ ‫توجه‬ ‫ما‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ .‫ربكم‬ ‫على‬ ‫القران‬ ‫استدلوا‬ )‫أصل‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ ‫واستنصحوه‬ ،‫ربكم‬ ‫على‬ ‫استدلوه‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ .‫أهواءكم‬ ‫فيه‬ ‫واستعشوا‬ ،‫كم‬ ‫آراء‬ ‫عليه‬ ‫واتهموا‬ ،‫أنفسكم‬ ‫على‬ .‫أنفسكم‬ ‫على‬ ‫القران‬ ‫استنصحوا‬ )‫أصل‬ ‫واستنصحوه‬ ،‫ربكم‬ ‫على‬ ‫استدلوه‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ ‫واستعشوا‬ ،‫كم‬ ‫آراء‬ ‫عليه‬ ‫واتهموا‬ ،‫أنفسكم‬ ‫على‬ .‫أهواءكم‬ ‫فيه‬ .‫آراءكم‬ ‫القران‬ ‫على‬ ‫اتهموا‬ )‫أصل‬ ‫واستنصحوه‬ ،‫ربكم‬ ‫على‬ ‫استدلوه‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ .‫أهواءكم‬ ‫فيه‬ ‫واستعشوا‬ ،‫كم‬ ‫آراء‬ ‫عليه‬ ‫واتهموا‬ ،‫أنفسكم‬ ‫على‬
  • 30. 26 .‫أهواءكم‬ ‫القران‬ ‫في‬ ‫استعشوا‬ )‫أصل‬ ‫است‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ ‫واستنصحوه‬ ،‫ربكم‬ ‫على‬ ‫دلوه‬ ‫استعشى‬ ‫تعليق‬ .‫أهواءكم‬ ‫فيه‬ ‫واستعشوا‬ ،‫كم‬ ‫آراء‬ ‫عليه‬ ‫واتهموا‬ ،‫أنفسكم‬ ‫على‬ .‫بالتحير‬ ‫اهواءكم‬ ‫صفوا‬ ‫أي‬ ‫تحير‬ .‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫وسببه‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫انه‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ ‫ويناب‬ ،‫القلب‬ ‫ربيع‬ ‫وفيه‬ ،‫االمين‬ .‫غيره‬ ‫جالء‬ ‫للقلب‬ ‫وما‬ ،‫العلم‬ ‫يع‬ .‫األمين‬ ‫سببه‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫وسببه‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫انه‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ .‫غيره‬ ‫جالء‬ ‫للقلب‬ ‫وما‬ ،‫العلم‬ ‫وينابيع‬ ،‫القلب‬ ‫ربيع‬ ‫وفيه‬ ،‫االمين‬ .‫العلم‬ ‫ينابيع‬ ‫فيه‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫ف‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫نهج‬ ‫وسببه‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫انه‬ :‫القران‬ ‫ي‬ .‫غيره‬ ‫جالء‬ ‫للقلب‬ ‫وما‬ ،‫العلم‬ ‫وينابيع‬ ،‫القلب‬ ‫ربيع‬ ‫وفيه‬ ،‫االمين‬ .‫الفتنة‬ ‫من‬ ‫المخرج‬ ‫هو‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ )‫أصل‬ ‫سمعت‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫أبيطالب‬ ‫بن‬ ‫علي‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫االعور‬ ‫الحارث‬ ‫جبرئيل‬ ‫أتانى‬ :‫يقول‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫في‬ ‫سيكون‬ ‫محمد‬ ‫يا‬ :‫فقال‬ ‫خبر‬ ‫من‬ ‫قبلكم‬ ‫ما‬ ‫بيان‬ ‫فيه‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ ‫فقال‬ ‫؟‬ ‫منها‬ ‫المخرج‬ ‫فما‬ :‫قلت‬ ،‫فتنة‬ ‫امتك‬ .‫بالهزل‬ ‫ليس‬ ‫الفصل‬ ‫وهو‬ ،‫بينكم‬ ‫ما‬ ‫وحكم‬ ،‫بعدكم‬ ‫ما‬ ‫وخبر‬ .‫بينكم‬ ‫ما‬ ‫حكم‬ ‫القران‬ ‫في‬ )‫أصل‬ ‫سمعت‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫أبيطالب‬ ‫بن‬ ‫علي‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫االعور‬ ‫الحارث‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫في‬ ‫سيكون‬ ‫محمد‬ ‫يا‬ :‫فقال‬ ‫جبرئيل‬ ‫أتانى‬ :‫يقول‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫خبر‬ ‫من‬ ‫قبلكم‬ ‫ما‬ ‫بيان‬ ‫فيه‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ ‫فقال‬ ‫؟‬ ‫منها‬ ‫المخرج‬ ‫فما‬ :‫قلت‬ ،‫فتنة‬ ‫امتك‬ .‫بالهزل‬ ‫ليس‬ ‫الفصل‬ ‫وهو‬ ،‫بينكم‬ ‫ما‬ ‫وحكم‬ ،‫بعدكم‬ ‫ما‬ ‫وخبر‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫علي‬ ‫بن‬ ‫الحسن‬ ‫عن‬ ‫العياشي‬ ‫وآله‬ ‫ما‬ ‫خبر‬ ‫فيه‬ ،‫المستقيم‬ ‫والصراط‬ ،‫المبين‬ ‫والنور‬ ‫الحكيم‬ ‫الذكر‬ ‫هو‬ :‫القران‬ ‫في‬ .‫بالهزل‬ ‫ليس‬ ‫الفصل‬ ‫وهو‬ ،‫بينكم‬ ‫ما‬ ‫وحكم‬ ،‫بعدكم‬ ‫ما‬ ‫ونبأ‬ ،‫قبلكم‬ .‫هللا‬ ‫أضله‬ ‫القران‬ ‫غير‬ ‫في‬ ‫الهدى‬ ‫التمس‬ ‫من‬ )‫أصل‬
  • 31. 27 ‫رسول‬ ‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫أبيطالب‬ ‫بن‬ ‫علي‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ ‫قال‬ ‫االعور‬ ‫الحارث‬ ‫هللا‬ .‫هللا‬ ‫أضله‬ ‫غيره‬ ‫في‬ ‫الهدى‬ ‫التمس‬ ‫من‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ .‫المستقيم‬ ‫الصراط‬ ‫هو‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫عن‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫أبيطالب‬ ‫بن‬ ‫علي‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫عن‬ ‫االعور‬ ‫الحارث‬ ،‫الحكيم‬ ‫الذكر‬ ‫وهو‬ ،‫المتين‬ ‫هللا‬ ‫حبل‬ ‫هو‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫قال‬ ‫انه‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫الصراط‬ ‫وهو‬ .‫المستقيم‬ .‫االهواء‬ ‫القران‬ ‫تزيف‬ ‫ال‬ )‫أصل‬ ‫رسول‬ ‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫أبيطالب‬ ‫بن‬ ‫علي‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ ‫قال‬ ‫االعور‬ ‫الحارث‬ .‫االلسنة‬ ‫تلبسه‬ ‫وال‬ ‫االهواء‬ ‫تزيفه‬ ‫ال‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ .‫االلسنة‬ ‫القران‬ ‫تلبس‬ ‫ال‬ )‫أصل‬ ‫رسول‬ ‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫أبيطالب‬ ‫بن‬ ‫علي‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ ‫قال‬ ‫االعور‬ ‫الحارث‬ .‫االلسنة‬ ‫تلبسه‬ ‫وال‬ ‫االهواء‬ ‫تزيفه‬ ‫ال‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ .‫صدق‬ ‫بالقران‬ ‫قال‬ ‫من‬ )‫أصل‬ ‫رسول‬ ‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫أبيطالب‬ ‫بن‬ ‫علي‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ ‫قال‬ ‫االعور‬ ‫الحارث‬ ‫ع‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ومن‬ ،‫أجر‬ ‫به‬ ‫عمل‬ ‫ومن‬ ،‫صدق‬ ‫به‬ ‫قال‬ ‫من‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫وآله‬ ‫ليه‬ .‫مستقيم‬ ‫صراط‬ ‫إلى‬ ‫هدي‬ ‫به‬ ‫اعتصم‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫جده‬ ‫عن‬ ،‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫أبي‬ ‫عن‬ ،‫صدقة‬ ‫بن‬ ‫مسعدة‬ ،‫أجر‬ ‫به‬ ‫عمل‬ ‫ومن‬ ،‫صدق‬ ‫به‬ ‫قال‬ ‫من‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫إ‬ ‫هدي‬ ‫به‬ ‫قام‬ ‫ومن‬ ،‫فلج‬ ‫به‬ ‫خاصم‬ ‫ومن‬ .‫مستقيم‬ ‫صراط‬ ‫لى‬ .‫أجر‬ ‫بالقران‬ ‫عمل‬ ‫من‬ )‫أصل‬ ‫رسول‬ ‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫أبيطالب‬ ‫بن‬ ‫علي‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ ‫قال‬ ‫االعور‬ ‫الحارث‬ ‫ومن‬ ،‫أجر‬ ‫به‬ ‫عمل‬ ‫ومن‬ ،‫صدق‬ ‫به‬ ‫قال‬ ‫من‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ .‫مستقيم‬ ‫صراط‬ ‫إلى‬ ‫هدي‬ ‫به‬ ‫اعتصم‬
  • 32. 28 ‫ع‬ ،‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫أبي‬ ‫عن‬ ،‫صدقة‬ ‫بن‬ ‫مسعدة‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫جده‬ ‫ن‬ ،‫أجر‬ ‫به‬ ‫عمل‬ ‫ومن‬ ،‫صدق‬ ‫به‬ ‫قال‬ ‫من‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ .‫مستقيم‬ ‫صراط‬ ‫إلى‬ ‫هدي‬ ‫به‬ ‫قام‬ ‫ومن‬ ،‫فلج‬ ‫به‬ ‫خاصم‬ ‫ومن‬ .‫مستقيم‬ ‫صراط‬ ‫إلى‬ ‫هدي‬ ‫بالقران‬ ‫اعتصم‬ ‫من‬ )‫أصل‬ ‫ر‬ ‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫أبيطالب‬ ‫بن‬ ‫علي‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫قال‬ ‫قال‬ ‫االعور‬ ‫الحارث‬ ‫سول‬ ‫ومن‬ ،‫أجر‬ ‫به‬ ‫عمل‬ ‫ومن‬ ،‫صدق‬ ‫به‬ ‫قال‬ ‫من‬ :‫القران‬ ‫في‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ .‫مستقيم‬ ‫صراط‬ ‫إلى‬ ‫هدي‬ ‫به‬ ‫اعتصم‬ .‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ‫القران‬ )‫أصل‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫عن‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫أبيطالب‬ ‫بن‬ ‫علي‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫عن‬ ‫االعور‬ ‫الحارث‬ ‫ف‬ ‫قال‬ ‫انه‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ،‫العزيز‬ ‫الكتاب‬ ‫هو‬ :‫القران‬ ‫ي‬ .‫حميد‬ ‫حكيم‬ ‫من‬ ‫تنزيل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫خطبنا‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫جده‬ ‫عن‬ ،‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫أبي‬ ‫عن‬ ،‫صدقة‬ ‫بن‬ ‫مسعدة‬ ‫شريك‬ ‫ال‬ ‫وحده‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫نشهد‬ :‫فيها‬ ‫فقال‬ ‫خطبة‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫محمد‬ ‫وأن‬ ،‫له‬ ‫وحفظه‬ ،‫وأعزه‬ ‫وأحكمه‬ ،‫فصله‬ ‫بكتاب‬ ‫أرسله‬ ،‫ورسوله‬ ‫عبده‬ ‫ا‬ ‫حكيم‬ ‫من‬ ‫تنزيل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ‫بنوره‬ ‫وأحكمه‬ ،‫بعلمه‬ .‫حميد‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫لرسول‬ ‫قيل‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫علي‬ ‫بن‬ ‫الحسن‬ ‫عن‬ ‫العياشي‬ ‫كت‬ :‫فقال‬ ‫ذلك؟‬ ‫من‬ ‫المخرج‬ ‫ما‬ ‫فسئل‬ ،‫ستفتتن‬ ‫أمتك‬ ‫إن‬ :‫وآله‬ ‫الذي‬ ‫العزيز‬ ‫هللا‬ ‫اب‬ ‫العلم‬ ‫ابتغى‬ ‫من‬ ،‫حميد‬ ‫حكيم‬ ‫من‬ ‫تنزيل‬ ،‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ .‫هللا‬ ‫أضله‬ ‫غيره‬ ‫في‬ .‫كتابه‬ ‫هللا‬ ‫أحكم‬ )‫أصل‬ ‫خطبنا‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫جده‬ ‫عن‬ ،‫أبيه‬ ‫عن‬ ،‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫أبي‬ ‫عن‬ ،‫صدقة‬ ‫بن‬ ‫مسعدة‬ ‫نشهد‬ :‫فيها‬ ‫فقال‬ ‫خطبة‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المؤمنين‬ ‫أمير‬ ‫شريك‬ ‫ال‬ ‫وحده‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫وحفظه‬ ،‫وأعزه‬ ‫وأحكمه‬ ،‫فصله‬ ‫بكتاب‬ ‫أرسله‬ ،‫ورسوله‬ ‫عبده‬ ‫محمدا‬ ‫وأن‬ ،‫له‬ ‫حكيم‬ ‫من‬ ‫تنزيل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ‫يديه‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫يأتيه‬ ‫ال‬ ‫بنوره‬ ‫وأحكمه‬ ،‫بعلمه‬ .‫حميد‬ .‫بعلمه‬ ‫كتابه‬ ‫هللا‬ ‫حفظ‬ )‫أصل‬