SlideShare a Scribd company logo
1 of 8
Download to read offline
‫تقرير موجز‬
                                               ‫عن الوقاية من انتشار فيروس نقص المناعة‬
                                          ‫المكتسبة بين الفتيات والنساء صغيرات السن في‬


                                                                                                                          ‫المغرب‬
                                                                      ‫مقدمة‬                     ‫1‬
                                                                                                    ‫912,343,43‬
                                                                                                                                                            ‫المنظور القطري:‬
                                                                                                                                                           ‫حجم السكان (8002)‬
                                                                                                                                                                                    ‫‪g‬‬
                                                                                                    ‫عرب بربر 1.99% | غيرهم 7.0% | يهود 2.0%‬                 ‫المجموعات العرقية:‬
‫يهدف ه�ذا التقرير الموجز إلى تقديم‬
                                                                                                ‫2‬



                                                                                                    ‫مسلمون 7.89% | مسيحيون 1.1% | يهود 2.0%‬

‫ملخ�ص للجه�ود المبذول�ة للوقاية‬
                                                                                                ‫3‬
                                                                                                                                                                        ‫الديانات:‬
                                                                                                ‫4‬
                                                                                                    ‫25.17 سنة‬                          ‫متوسط توقع حياة الفرد عند الوالدة (8002):‬

‫من انتش�ار في�روس نق�ص المناعة‬
                                                                                                                                   ‫السكان الذين يعيشون تحت خط الفقر الوطني‬
                                                                                                                                                  ‫(2 دوالر في اليوم 0991–5002):‬
‫المكتسبة (‪ )HIV‬بين الفتيات والنساء‬
                                                                                                ‫5‬
                                                                                                    ‫3.41%‬
                                                                                                ‫5.03%‬
                                                                                                ‫6‬
                                                                                                                                           ‫نسبة السكان أقل من 51 سنة (8002):‬

                     ‫صغيرات السن.‬                                                                   ‫57.0%‬             ‫معدل تعليم اإلناث الشابات مقارنة بالشباب (العمر 51–42):‬
                                                                                                ‫7‬



                                                                                                ‫72 (4002)‬            ‫متوسط العمر عند الزواج ألول مرة لدى النساء (العمر 51–94):‬
‫�رة‬
  ‫�لة من التقارير التي يصدرها االتحاد للدولي لتنظيم األس�‬‫يندرج هذا التقرير ضمن سلس�‬             ‫13 (4002)‬            ‫متوسط العمر عند الزواج ألول مرة لدى الرجال (العمر 51–94):‬
‫�دز وبدعم �ن منظمة األمم‬
               ‫م�‬          ‫�اء واإلي�‬
                                    ‫�ة منظمة �داء العالمي للنس�‬
                                                      ‫الت�‬      ‫(‪� )IPPF‬ت مظل�‬
                                                                         ‫تح�‬
                                   ‫المتحدة للسكان (‪ )UNFPA‬والشباب حاملي الفيروس.‬                                                      ‫متوسط العمر عند ممارسة الجنس ألول مرة‬
                                                                                                ‫معطيات غير متوفرة‬                                     ‫عند النساء (العمر 51–94):‬
‫�ات وطرق‬  ‫�ز وتطوير البرامج والسياس�‬
                                   ‫�م التي تروم تعزي�‬ ‫�ر أداة من أدوات الدع��‬
                                                                            ‫�ل التقري�‬ ‫ويمث�‬
‫�ن في المغرب.‬  ‫�اء صغيرات الس�‬‫�ة بالمرض بين الفتيات والنس�‬   ‫�ل للوقاية من اإلصاب�‬   ‫التموي�‬                                          ‫متوسط العمر عند ممارسة الجنس ألول مرة‬
‫�ي والدولي‬ ‫�توى الوطني واإلقليم�‬
                               ‫�ي القرار على المس�‬   ‫�اس إلى صانع�‬  ‫�ر موجه باألس�‬ ‫والتقري�‬     ‫معطيات غير متوفرة‬                                     ‫عند الرجال (العمر 51–94):‬
‫�ة خصوصا ً تلك‬  ‫�ية الدولي�‬
                          ‫�ا يرتكز التقرير على االلتزامات السياس�‬
                                                                ‫�ي الخدمات. كم�‬    ‫ومقدم�‬       ‫98‬            ‫المعدل اإلجمالي لإلنفاق الفردي على الصحة سنويا (بالدوالر) (002):‬
‫�بة/اإليدز الصادر عن‬ ‫�أن فيروس �ص المناعة المكتس�‬
                                         ‫نق�‬            ‫�ي بش�‬ ‫الواردة في اإلعالن السياس�‬
‫�و 6002 لمتابعة قرارات �دورة الخاصة‬
             ‫ال�‬                      ‫�د بتاريخ 2 يوني�‬‫�توى المنعق�‬ ‫�اع رفيع المس�‬  ‫االجتم�‬     ‫823.42‬                                                  ‫عدد الممرضات والقابالت:‬
       ‫للجمعية العامة لألمم المتحدة حول فيروس نقص المناعة المكتسبة (‪.)UNGASS‬‬                    ‫8‬
                                                                                                    ‫0.36‬                               ‫معدل استعمال وسائل منع الحمل (4002):‬
‫�ا للوقاية من‬
            ‫�ات التي يتم توفيره�‬
                               ‫�ترتيجيات والخدم�‬‫�ر الوضع الحالي لإلس�‬
                                                                    ‫�ص التقري�‬     ‫ويلخ�‬        ‫9‬
                                                                                                    ‫4.2 والدة لكل امرأة‬                                         ‫معدل الخصوبة:‬
‫�ة 51-42 في‬   ‫�ن ضمن الفئة العمري�‬
                                 ‫�اء صغيرا الس�‬
                                              ‫�روس بين الفتيات والنس�‬ ‫�ة بالفي�‬  ‫اإلصاب�‬
‫�ية تؤثر على الوقاية من اإلصابة بالمرض‬
                                     ‫�ة عناصر أساس�‬  ‫المغرب. ويتضمن تحليال لخمس�‬
                                                                                                ‫01‬
                                                                                                     ‫722‬                  ‫معدل وفيات األمهات لكل 000,001 حالة والدة حية (7002):‬
                                                                             ‫وتحديدا ً:‬
                                                                                                                          ‫منظور اإليدز (فيروس نقص المناعة المكتسبة)‬
     ‫5. المشاركة والحقوق‬                   ‫3. توفر الخدمات‬                ‫1. اإلطار القانوني‬
                                                                                                ‫1.0%‬                 ‫معدل انتشار فيروس مرض نقص المناعة المكتسبة (51-94):‬
                                                                                                                                                                                    ‫‪g‬‬
                                   ‫4. الوصول إلى الخدمات‬                      ‫2. السياسات‬
                                                                                                                                       ‫عدد النساء البالغات 51 سنة اللواتي يحمل‬
‫�تراتيجيات والخدمات‬
                  ‫�ز تنفيذ اإلس�‬
                               ‫�ن باألمر لتعزي�‬
                                              ‫�ك توصيات للمعنيي�‬ ‫�دم التقرير كذل�‬
                                                                                ‫يق�‬             ‫11‬
                                                                                                     ‫009,5 [001,4 – 001,9]‬                                        ‫فيروس اإليدز:‬
‫�ار فيروس �ص المناعة‬
          ‫نق�‬        ‫�ن للوقاية من انتش�‬ ‫�رات الس�‬‫�اء صغي�‬‫�ة للفتيات والنس�‬‫المقدم�‬
                                                            ‫المكتسبة في المغرب.‬                 ‫1.0% (نهاية سنة 8002)‬                     ‫معدل انتشار فيروس اإليدز بين البالغين:‬
‫والتقرير خالصة للبحث المكثف الذي أجري خالل سنة 8002 من قبل اإلتحاد الدولي لتنظيم‬                                            ‫معدل انتشار الفيروس بين الفئات األكثر عرضة لإلصابة:‬
‫األسرة (‪ )IPPF‬ويتضمن البحوث المكتبية المرتكزة على المعلومات والتقارير المنشورة وعلى‬                                             ‫21‬
                                                                                                                                   ‫اإلناث العامالت في الجنس 1.2% السجينات 8.0%‬
‫البحث الميداني الذي أجري في المغرب لتقديم المزيد من المعلومات النوعية. ويأتي التقرير‬
                                                                                                ‫796 سنة 8002‬                                           ‫عدد الوفيات بسبب اإليدز:‬
‫بشكل مفصل في «ملف بحث حول الوقاية من اإليدز بين الفتيات والنساء صغيرات السن»‬
                   ‫(يمكن الحصول عليه بتقديم طلب لإلتحاد الدولي لتنظيم األسرة ‪.)IPPF‬‬             ‫3824 سنة 8002‬                                 ‫العدد التقديري لأليتام بسبب اإليدز:‬


‫ولكن منذ س�نة 6002، بدأ المغرب يحرز تقدما ً جيدا ً نح�و تحقيق المعايير الدولية.‬                                   ‫منظور الوقاية من انتشار فيروس نقص المناعة‬
‫كم�ا أن تطوير الخط�ة الوطنية اإلس�تراتيجية األخيرة لإليدز «المملك�ة المغربية:‬
‫الخط�ة اإلس�تراتيجية الوطني�ة لمكافحة الس�يدا 7002-1102» تزام�ن مع الدورة‬
                                                                                                                 ‫المكتسبة بين الفتيات والنساء صغيرات السن:‬                          ‫‪g‬‬
‫رفيعة المس�توى لجمعي�ة األمم المتحدة ح�ول االيدز المنعقدة ف�ي 6002، وباتت‬                      ‫مازالت النس�اء يعتبرن من فئات المجتمع األكثر تعرضا لإلصابة، حيث أن معدل انتش�ار‬
‫االس�تجابة اليوم أكثر ش�مولية من ذي قبل. فعلى س�بيل المثال، ت�م وضع برامج‬                      ‫المرض وسط اإلناث العامالت في الجنس يبلغ 1.2%31 وتبلغ نسبته بين النساء السجينات‬
‫للحد من اإلصاب�ة التي تحدث نتيج�ة تعاطي المخدرات عبر الحق�ن بإعطاء أدوية‬                       ‫24.1%. كم�ا أن وصمة الع�ار التي تلحق بهن والتمييز ضدهن يزيد أوضاعهن س�واء مما‬
‫مضادة للفيروس لحامل�ي المرض(‪ 14.)PLHIV‬كما أن منظمات المجتمع المدني تعمل‬                        ‫يعي�ق عملية تحق�ق الوقاية من في�روس اإليدز وتوفير الع�الج والخدمات الصحية. وقد‬
‫بش�راكة مع الحكومة تماشيا ً مع الخطة الوطنية. فمنظمة اليونيسيف مثال بدأت‬                       ‫خلصت البحوث واألدلة الشفهية إلى أن وقع وصمة العار على النساء والفتيات يكون أكبر‬
‫تركز على الوقاية من انتقال الفيروس المس�بب لإليدز م�ن األم إلى وليدها ومنظمة‬                   ‫مقارنة بالرجال والفتيان. وبالرغم من ذلك فإنهن يسعين طوعا ً للحصول على االستشارة‬
‫األم�م المتحدة للس�كان ‪ UNFPA‬ش�رعت في اعتماد مقاربة لنش�ر الوعي وس�ط‬                           ‫والفح�ص أكثر من الرجال، وهو ما يدل على أن البرامج التي وضعت أصبحت أكثر فاعلية‬
‫الش�باب.51 وفي س�نة 7002، أنفقت الحكوم�ة المغربية 7.2 ملي�ون دوالر من المال‬                    ‫باس�تهدافهن كمجموع�ة أكثر تعرضا لإلصابة بالمرض. يتم تمثيل النس�اء، والس�يما‬
‫العام لمكافحة فيروس ومرض اإليدز، ف�ي حين خصص لهذا الغرض مبلغ 6.2 مليون‬                         ‫اللواتي يحملن فيروس اإليدز، في الصندوق العالمي القطري لتنس�يق اإلجراءات (‪ )CCM‬من‬
‫دوالر سنة 6002. 61 ومن المهم كذلك لكل المعنيين أن يحترموا التزاماتهم وينسقوا‬                                               ‫خالل شبكة من األفراد حاملي الفيروس وجمعية يوم اإليدز.‬
‫السياسات والبرامج بما يكفل مساهمتها في التقدم الذي أحرز مؤخرا ً وجعلها قادرة‬
‫عل�ى تحقيق األهداف الرامية إلى بلوغ المعايي�ر العالمية التي وضعت لتنجز بحلول‬
                                                                      ‫العام 0102.‬
‫عنصر الوقاية رقم 1‬
                                               ‫(القوانين الوطنية، التنظيمات، إلخ)‬   ‫اإلطار القانوني‬                        ‫1»‬
                                       ‫أقوال وقضايا:‬                                                                 ‫نقاط مهمة:‬
                                                            ‫‪g‬‬                                                                             ‫‪g‬‬
‫�ات أنواعا ش�تى من االس�تغالل بما فيه‬‫�ه الفتي�‬
                                             ‫• •«تواج�‬        ‫• •منذ سنة 3002، حدد الس�ن القانوني للزواج بالنسبة للرجل والمرأة في‬
‫االستغالل الجنسي. وهذا يجعلنهن معرضات أكثر لإلصابة‬                                                                    ‫71‬
                                                                                                                         ‫81 عاما ً.‬
      ‫بالمرض». (مقابلة مع منظمة وطنية غير حكومية)‬
                                                              ‫• •تمنع التش�ريعات الحالية العالج الطبي بما فيه إجراء اختبار االيدز‬
‫• •«في المغرب، لم يح�ن الوقت بعد لجعل الدعارة مهنة‬                          ‫81‬
                                                                              ‫للقاصرين (أقل من 81 عاما ً) بدون رضى الوالدين أو الوصي.‬
‫قانونية، ولك��ن يتعي��ن بالمقابل أن تحظ��ى حقوق المرأة‬
‫باالحترام الواجب لها ويتعين مناهضة االستغالل المفرط‬           ‫• •يصبح اإلجهاض قانونيا ً فقط عندما تدع�و الحاجة إلى إنقاذ حياة المرأة أو‬
         ‫للقوانين». (حوار مع منظمة وطنية غير حكومية)‬
                                                                                                            ‫91‬
                                                                                                               ‫المحافظة على صحتها.‬

‫• •«ينظر إلى الواقي الذكري كدليل لممارسة غير شرعية‬            ‫�ف عن هوية‬                ‫• •فحص االيدز ليس إلزاميا ً ويجرى بش�‬
                                                                       ‫�كل �ري ودون الكش�‬
                                                                                    ‫س�‬
‫�ون الجنس في‬  ‫�ن يمتهن�‬       ‫للجن�س خصوصا ً بالنس�‬
                      ‫�بة للذي�‬
                                                                                                             ‫02‬
                                                                                                               ‫طالب الفحص.‬
‫�رطة، ومن ثم فهي تمثل خطرا ً بالنسبة‬   ‫أوقات تفتيش الش�‬       ‫�ك بنود خاصة‬  ‫• •اغتص�اب الزوج ليس معترفا ً به �ي المغرب وليس هنال�‬
                                                                                                ‫ف�‬
‫�ع ف�إن الفتيات الصغي�رات وممتهني‬        ‫�م. وفي الواق�‬
                                                      ‫له�‬     ‫�اء الالتي تزيد أعمارهن عن 81 �نة.12 لكن يجري حاليا إصالح قانون‬
                                                                                              ‫س�‬                             ‫بالنس�‬
‫الجن�س يتجنبن حمل الواقي معهن». (مقابلة مع رئيس‬               ‫األسرة سعيا نحو إضافة مبدأ المساواة بين الجنسين في الزواج وإعالة‬
                                 ‫جمعية ‪ OPALS‬بفاس)‬                                                                        ‫22‬
                                                                                                                            ‫األسرة.‬
‫• •«يج��ب أن تش�كر اهلل إذا لم تتع�رض لإلغتصاب. كانت‬          ‫• •ليس هنالك قانون خاص باإليدز على الرغم من وجود قانون عام (ال يتعلق‬
‫ل��دي عالقة مع أحد الرج��ال، لكن عندما رافقت��ه إلى منزله‬     ‫�دا ً باإليدز) يكفل السرية وعدم الكشف عن المعلومات المتعلقة‬  ‫تحدي�‬
‫تعرض�ت لالغتصاب م�ن ط�رف ثالثة م�ن أصدقائه.‬                       ‫32‬
                                                                    ‫بالشخص عند الفحص من قبل األطباء وموظفي الرعاية الصحية.‬
‫قمت بإبالغ الش��رطة ودللتهم على منزله لكنها لم تفعل‬
‫�اء الفئة‬
        ‫�ة نقاش �ع مجموعة من النس�‬
                             ‫م�‬         ‫أي ش��ئ». (جلس�‬       ‫• •تنص اإلس�تراتيجية الوطنية الحالية لإليدز (الخطة اإلس�تراتيجية‬
               ‫العمرية [12-53 سنة] في منطقة حضرية).‬           ‫للمملكة المغربية لمكافحة السيدا 7002–1102 على مقترح إلنشاء‬
                                                              ‫لجنة أخالقية للتحقق من وضعية حقوق حاملي فيروس نقص المناعة‬
‫• •«يجب إلغاء القانون المتعل�ق باإلجهاض. هناك العديد‬                 ‫42‬
                                                                       ‫المكتسبة (‪ )PLHIV‬واإلطار القضائي لمكافحة السيدا (‪.)LCS‬‬
‫�ل‬‫�ن حاالت الحمل �ر المرغوب فيها إال أن القانون فش�‬
                                   ‫غي�‬              ‫م�‬
‫�ا أنه �اك حاالت وفاة بس�بب‬
                         ‫هن�‬   ‫�ي �ادي حدوثها، كم�‬
                                                ‫ف� تف�‬        ‫• •يعتبر العمل في مجال الجنس ممنوعا ً ولذلك فإن ممتهني الجنس غير‬
‫الممارسات السرية». (مقابلة مع مدير الجمعية الوطنية‬
                                                                             ‫52‬
                                                                               ‫مسموح لهم بتكوين نقابات أو مجموعات أو شبكات.‬
                                        ‫لتنظيم األسرة)‬        ‫• •رغم أنه ليس هناك قانون خاص يتعلق بشرعية برامج الحد من الضرر، إال‬
‫• •«في دراس��ة حديث��ة أجري��ت حول العم��ل ف��ي الجنس، تم‬
                                                                     ‫72‬
                                                                        ‫أنه تم تطوير62 إستراتيجية وطنية يجري تنفيذها شمال البالد.‬
‫التوصل إلى أن نس�بة عالية من الذين يمارسون العمل‬
‫في الجنس هم من النس�اء المطلق�ات الالتي تزوجن‬
‫في س�ن مبكرة. ويؤدي مثل هذا الفش��ل إلى تهميشهن‬
‫ويجبره�ن عل�ى القيام بممارس�ات خطرة.» �وار مع‬
      ‫(ح�‬
                          ‫منظمة وطنية غير حكومية)‬
‫عنصر الوقاية رقم 2‬
                                        ‫(السياسات الوطنية، البروتوكوالت، التوجيهات، إلخ)‬   ‫السياسات‬                          ‫2»‬
                                      ‫أقوال وقضايا:‬                                                                    ‫نقاط مهمة:‬
                                                           ‫‪g‬‬                                                                                ‫‪g‬‬
‫• •«تعلي�م الجنس م�ن قبل األس�رة غي�ر كاف بصورة‬              ‫�ة اإليدز «خط�ة المملكة‬
                                                                                   ‫�ة لمكافح�‬
                                                                                            ‫�ة الحالي�‬ ‫�ة الوطني�‬
                                                                                                                ‫�ج الخط�‬
                                                                                                                       ‫• •تعال�‬
‫�توى المناهج التعليمية، يجب وضع بعض‬
                                  ‫عامة. وعلى مس�‬             ‫المغربية الوطنية اإلس�تراتيجية لمكافحة الس�يدا 7002-1102»‬
‫الوحدات الدراسية حول الصحة الجنسية. كما أنه سيكون‬            ‫كل العناصر التي تكفل استمرارية تنفيذ اإلستراتيجيات التي وضحت‬
‫�ارة �ى التجارب المرجعي�ة التي تفيد‬
                             ‫من المفيد اإلش� إل�‬                                            ‫82‬
                                                                                              ‫لمكافحة مرض وفيروس اإليدز.‬
      ‫الطالب». (مقابلة مع منظمة وطنية غير حكومية)‬
                                                             ‫�اء ورجاال) وكذا النساء الالتي‬
                                                                                          ‫�باب (نس�‬
                                                                                                  ‫• •في الخطة الوطنية، أدرج كل الش�‬
‫• •«يج��ب تش��جيع البحث ف��ي نصوصنا الديني�ة باعتبارها‬       ‫يعانين م�ن أوضاع صعبة واألطفال الذين يعيش�ون في بيئة خطرة‬
‫غنية جدا ً وإيجاد التعاليم التي تدعو إلى التربية الجنسية‬                     ‫عل�ى اعتبارهم فئة مهمة م�ن المجتمع أكثر تعرض�‬
                                                             ‫�ا ً لخطر اإلصابة‬
‫المالئمة والتي تحترم الحساس�ية الثقافية». (حوار مع‬                                                                       ‫92‬
                                                                                                                           ‫بالمرض.‬
                          ‫منظمة وطنية غير حكومية)‬
                                                             ‫�رف �ى الفئات الس�كانية المهمة‬      ‫�ة �ى ضمان التع� عل�‬‫�و الحاج� إل�‬
                                                                                                                                 ‫• •تدع��‬
‫• •«يعتقد العديد من المعلمين أن مصداقيتهم ستكون‬              ‫�رض لكن هذا‬   ‫�ار الم�‬
                                                                                  ‫�م للوقاية من انتش�‬  ‫�ول إليهم �ي كل األقالي�‬
                                                                                                                     ‫ف�‬         ‫والوص�‬
‫على المح�ك إذا عالجوا قضية الجن�س». (مقابلة مع‬               ‫�ة (‪ ،)SRH‬حيث لم‬   ‫�ية واإلنجابي�‬  ‫الهدف ليس ضمن برنامج الصحة الجنس�‬
                        ‫رئيس جمعية ‪ OPALS‬بفاس)‬               ‫�خاص حاملي‬    ‫�تراتيجية أية توصيات بخصوص احتياجات األش�‬       ‫ترد في اإلس�‬
                                                             ‫�ة (‪ .)PLHIV‬ويبدو أن‬ ‫�ية واإلنجابي�‬ ‫�روس اإليدز من �ث الصحة الجنس�‬
                                                                                                                   ‫حي�‬             ‫في�‬
‫• •«ال يقبل الفتي�ان عرض صور األعضاء التناس��لية للرجل‬
                                                                                               ‫المجالين يتم معالجتهما بصورة منفصلة.‬
‫مع بع��ض األعراض المرضية إذا ما كان��ت المعلمة أنثى».‬
                                                                                            ‫03‬



‫�اء صغيرات في السن [الفئة‬  ‫�ة نقاش مع فتيات ونس�‬
                                               ‫(جلس�‬         ‫• •نصت اإلس�تراتيجية على االلتزام بالس�رية عند إجراء االستشارات‬
               ‫العمرية 41-12 سنة]، في المدار الحضري)‬               ‫13‬
                                                                     ‫والفحص الطوعي (‪ ،)VCT‬ولتلقي العالج وإعالن حالة اإلصابة.‬
               ‫• •«يتم إطالق حمالت توعية �نويا في الم�‬
‫�دارس االبتدائية‬           ‫س�‬                                ‫• •تنبع التوجيهات الوطنية بش�أن االلتزام بالس�رية عند االستش�ارة‬
‫والثانوي��ة». (مقابلة مع مدير الجمعي��ة الوطنية لتخطيط‬             ‫23‬
                                                                     ‫والفحص الطوعي أو البروتوكوالت من برنامج الرقابة الوطنية.‬
                                              ‫األسرة)‬
                                                             ‫• •من المقرر مع نهاية �نة 7002 تنفيذ برنامج الوقاية من انتقال العدوى‬
                                                                                                           ‫س�‬
‫• •«أجريت مجموعة من األنش�طة برعاي��ة وزارة التعليم إما‬      ‫�ة أقاليم وفي مصحة الوالدة في‬ ‫من األم إلى جنينها (‪ )PMTCT‬في ثالث�‬
‫كبرامج تعليمية مدرسية أو ما بعد مدرسية». (مقابلة‬             ‫�فى الجامعي المركزي. ومع نهاية سنة 9002، سيتم إدراج نتائج‬  ‫المستش�‬
                            ‫مع منظمة وطنية غير حكومية)‬       ‫�تراتيجية الوطنية، �م وضعها موضع التنفيذ‬
                                                                                     ‫ليت�‬                ‫هذا البرنامج ضمن اإلس�‬
                                                                                                              ‫33‬
                                                                                                                 ‫بحلول سنة 0102.‬

                                                             ‫�تراتيجية إلى تحس�ين ج�ودة تعليم‬    ‫�ة 7002-1102 اإلس�‬  ‫• • �دف خط�‬
                                                                                                                             ‫ته�‬
                                                             ‫كيفية الوقاي�ة من فيروس اإليدز بالرغم من أنه ما �زال هناك تفاصيل‬
                                                                              ‫ت�‬
                                                                     ‫43‬
                                                                        ‫محددة بشأن البرنامج وكيفية تنفيذها في المناهج الدراسية.‬

                                                             ‫• • �مل الخطة الوطنية تدخالت محددة تركز على الفئات األكثر عرضة‬
                                                                                                                      ‫تش�‬
                                                                                    ‫53‬
                                                                                      ‫لإلصابة في المجتمع بمن فيها الشباب.‬

                                                               ‫• •تم تطوير خطة وطنية للش�باب حول فيروس اإليدز والصحة الجنس�‬
                                                             ‫�ية‬
                                                             ‫�ركاء مثل‬
                                                                     ‫�اون مع العديد من الش�‬
                                                                                          ‫�باب بالتع�‬
                                                                                                    ‫�ة من قبل وزارة الش�‬
                                                                                                                       ‫واإلنجابي�‬
                                                                            ‫منظمة األمم المتحدة للسكان ‪ UNFPA‬و اليونيسيف.‬

                                                             ‫�ف المعطيات المهم�ة حول مرض وفي�روس األيدز بصورة‬     ‫• • �م تصني�‬
                                                                                                                           ‫يت�‬
                                                                     ‫63‬
                                                                       ‫روتينية، مثل معدالت انتشار اإليدز، حسب عمر الشخص ونوعه.‬
‫عنصر الوقاية رقم 3‬
               ‫(عدد البرامج، الدورة، المدة، الخ)‬   ‫إمكانية الوصول إلى الخدمات‬                                                 ‫3»‬
                                         ‫أقوال وقضايا:‬                                                                  ‫نقاط مهمة:‬
                                                                ‫‪g‬‬                                                                            ‫‪g‬‬
‫• •«يج��ب تعمي��م فحص اإليدز عل��ى عدد أكبر من الس��كان‬         ‫�ع إلكتروني وخط هاتفي س�ري تحت �راف «الخدمات‬
                                                                               ‫إش�‬                                         ‫�ع موق�‬
                                                                                                                                 ‫• •تم وض�‬
‫وأن يت��م تطبيق الالمركزية عل��ى هذا اإلج��راء. كما يجب‬         ‫�عة‬ ‫�يدا» (منظمة مغربية غير حكومية) مفتوح من التاس�‬       ‫اإلعالمية للس�‬
‫أن نعتمد سياس��ة تس��تهدف المجموعات المعرضة أكثر‬                ‫�بت. وهذه الخدمة‬    ‫�ن إلى الس�‬
                                                                                              ‫�اءا ً من االثني�‬
                                                                                                              ‫�عة مس�‬ ‫صباحا ً وحتى التاس�‬
‫لإلصابة للقيام بجهود فعلي��ة لمكافحة المرض». (مقابلة‬            ‫موجهة للش�باب حاملي الفيروس وغير حامل�ي الفيروس الذين لم‬
                                    ‫مع منسق ‪)UG/FM‬‬              ‫يس�بق أن أجروا فحوصات، �ث يتم إعطاؤه�م نصائح حول كيفية‬
                                                                                                        ‫حي�‬
                                                                ‫الفحص والتعامل معه والحصول على المساعدة إن كانت نتيجة الفحص‬
‫• •«ل�ن تس�تطيع الحصول عل�ى أي نوع م�ن الخدمات‬
                                                                ‫�ب بعض المصادر أن‬    ‫�هم.73 وقد وجدنا حس�‬   ‫�ة وكيفية حماية أنفس�‬  ‫إيجابي�‬
‫الصحية إذا لم تقدم رش�وة». (جلس��ة نقاش مع شابات‬                         ‫83‬
                                                                           ‫معظم الذين يقومون باالتصال على هذا الخط هم من الذكور.‬
       ‫[الفئة العمرية 12-53 سنة]، في المدار الحضري)‬
                                                                ‫• •تق�دم خدمات الرعاي�ة الصحية ضمن ش�بكة الرعاي�ة الصحية‬
‫• •«سيعتقد بأنني مصابة إذا طلبت منه استخدام واقي‬
                                                                ‫األساس�ية في كل أرجاء البلد (المراكز الصحية والعيادات). وباإلضافة‬
‫�ابات [الفئة‬
           ‫�ة نقاش �ع مجموعة من الش�‬
                             ‫م�‬        ‫ذكري». (جلس�‬
                                                                ‫�رة (‪)AMPF‬‬ ‫�ة لتنظيم األس�‬‫�ك 52 جمعية مغربي�‬    ‫�ى �ذه المراكز هنال�‬
                                                                                                                                ‫إل� ه�‬
              ‫العمرية 12-83 سنة]، في المدار الحضري)‬
                                                                ‫�باب. تعتبر هذه الخدمات بعيدة بش�كل‬        ‫�س منها مخصصة للش�‬     ‫خم�‬
‫• •«نحن، النس�اء العازبات، لن نس�تطيع االس�تفادة من‬                                                   ‫93‬
                                                                                                         ‫ملموس في المناطق القروية.‬
‫بالخدمات ألننا نعتبر إحدى أس��باب المش��كلة». (جلس��ة‬
                                                                ‫�ب وزارة الصح�ة، �اك 03 موقع�ا ً تابع للدولة يق�دم خدمات‬
                                                                                                        ‫هن�‬              ‫• •حس�‬
‫نقاش مع مجموعة نس��اء صغيرات الس��ن [الفئة العمرية‬                                          ‫04‬
                                                                                              ‫االستشارة والفحص التطوعي حاليا.‬
                      ‫12-83 السن]، في المدار الحضري)‬
                                                                ‫• •إن الواقي متوفر ل�دى وزارة الصحة والمراك�ز الصحية في المناطق‬
‫• •«لقد ب��دأت معرفتنا بالمرض والوقاية من��ه فقط مع بداية‬
                                                                ‫�طة موظفي الصحة لكن فقط عند طلبها‬ ‫الحضرية الكبرى وتوزع بواس�‬
‫مجيئنا إلى المركز فقد كنا ال نعلم أي ش�يء عنه قبل‬                                                           ‫14‬
                                                                                                               ‫من قبل الشباب.‬
‫�ات [الفئة العمرية‬
                 ‫�ة نقاش مع مجموعة فتي�‬  ‫ذلك». (جلس�‬
                               ‫41-12، المدار الحضري)‬            ‫�ط للقيام بمب�ادرات توعية بأهمية‬  ‫�ة على وضع خط�‬    ‫�ل وزارة الصح�‬
                                                                                                                                 ‫• •تعم�‬
                                                                ‫استخدام الواقي من قبل للذكور واإلناث. ال يمكن العثور على واقي اإلناث‬
‫• •قالت وهي تشير إلى واقي الجهاز األنثوي: «يجب أن ال نكذب‬
                                                                ‫�واق إذ �ه متوفر لدى �دد قليل �ن المنظمات غير‬
                                                                                ‫م�‬        ‫ع�‬               ‫أن�‬     ‫�هولة في األس�‬  ‫بس�‬
‫على أنفس��نا فالفتيات ال يستخدمنه». (جلسة نقاش مع‬
                                                                ‫الحكومية. وقد طورت وزارة الصحة إس�تراتيجية تس�ويقية للترويج‬
‫مجموعة فتيات، [الفئة العمرية 41-12 الس��ن]، في المدار‬                                                                ‫24‬
                                                                                                                        ‫للواقي الذكري.‬
                                               ‫الحضري)‬
                                                                ‫• •يمكن الوقاية م�ن انتقال العدوى من األم إلى وليدها فقط من خالل‬
‫• •«م��ن الن��ادر أن ألتقي ش��ابا لدي��ه بعض المعلوم��ات (حول‬
                                                                ‫اإلج�راءات العالجية وال تدخ�ل ضمن كل اإلج�راءات الطبية. وهناك‬
‫�ة نقاش �ع مجموعة فتيات‬
                 ‫م�‬        ‫الصحة الجنس��ية)». (جلس�‬
                                                                ‫�روس من األم‬ ‫�روعات �دة لتجنب انتقال الفي�‬
                                                                                                    ‫رائ�‬      ‫�ط جارية للقيام بمش�‬  ‫خط�‬
       ‫[الفئة العمرية 41-12 السن]، في المدار الحضري)‬
                                                                ‫�ية.‬
                                                                   ‫�ا في المراكز الثالثة الرئيس�‬‫�ع ذات أولوية أوله�‬
                                                                                                                  ‫�ى وليدها تبدأ بمواق�‬
                                                                                                                                      ‫إل�‬
                                                                ‫وتركز اليونيسيف على الوقاية من انتقال فيروس ومرض األيدز من األم إلى‬
                                                                               ‫34‬
                                                                                 ‫طفلها قي أقاليم الرباط وأكادير ومراكش والدار البيضاء.‬

                                                                ‫�مال‬‫• •تم افتتاح مركزين للحد من العنف في كل من طنجة وتطوان (ش�‬
                                                                ‫�نة المقبلة.‬
                                                                           ‫المغرب). وهناك خطط الفتتاح المزيد من المراكز خالل الس�‬
                                                                             ‫44‬
                                                                                ‫وقد بدأت مثل هذه القضايا تنال المزيد من التغطية.‬

                                                                ‫�باب. فقد قامت‬
                                                                             ‫• •تقوم العديد من الجمعيات بتنظيم حمالت لتوعية الش�‬
                                                                ‫الجمعية المغربية لتنظيم األسرة بتنظيم المهرجان الصيفي لتوعية‬
                                                                ‫�باب المستفيدين‬‫الش�باب في صيف 5002 و6002 و7002 و8002 للش�‬
                                                                ‫�ع». وقد �م تزويد أكثر من 0006 ش�اب‬
                                                                                           ‫ت�‬      ‫�ة للجمي�‬
                                                                                                           ‫�ج «العطل�‬
                                                                                                                    ‫�ن برنام�‬
                                                                                                                            ‫م�‬
                                                                ‫�ك 003 رئيس جمعية‬ ‫بمعلومات ف�ي مخيمات صيفية وقد حضر كذل�‬
                                                                                              ‫54‬
                                                                                                ‫جلسات لتقديم معلومات مفصلة.‬

                                                                ‫�ات (‪.)ARVs‬‬‫• • �اك 8 مراكز للوصول �ى خدمة األدوية المضادة للفيروس�‬
                                                                                                              ‫إل�‬               ‫هن�‬
                                                                ‫�فيات الجامعية (مراكز االمتياز) وست‬   ‫اثنان منها على مستوى المستش�‬
                                                                ‫�ن آخرين‬‫�ط إلضافة مركزي�‬    ‫�ة. وهنالك خط�‬‫�فيات اإلقليمي�‬
                                                                                                                        ‫�ي المستش�‬
                                                                                                                                 ‫ف�‬
                                                                ‫لالمتياز (في فاس ومراكش) وأربعة مراكز أخرى بهدف ضمان وجود تغطية‬
                                                                                       ‫64‬
                                                                                          ‫واسعة لألشخاص حاملي فيروس اإليدز(‪.)PLHIV‬‬
‫عنصر الوقاية رقم 4‬
  ‫(الموقع، احترام خصوصية المستخدم،‬
         ‫إمكانية توفر الخدمات، إلخ)‬         ‫إمكانية الوصول إلى الخدمات‬                                            ‫4»‬
                                     ‫أقوال وقضايا:‬                                                          ‫نقاط مهمة:‬
                                                         ‫‪g‬‬                                                                      ‫‪g‬‬
‫• •«الوص�ول إل�ى الفحص لي�س ممكنا ً بس�بب نقص‬            ‫�دز يجعل‬
                                                                ‫�ل فيروس األي�‬       ‫••وصمة الع�ار التي �ترتبط بالمص�‬
                                                                             ‫�اب وحام�‬               ‫س�‬
‫�ز التي تقدم مثل �ذه الخدمات.‬
             ‫ه�‬                ‫المعلومات حول المراك�‬     ‫�خاص ال يرغبون في القيام بزيارة للمراكز لالستشارة وإجراء فحص‬‫األش�‬
‫وال تس�مح الكلف�ة العالي�ة الوصول إل�ى الخدمات‬                                                               ‫طوعي (‪.)VCT‬‬
‫بس�هولة بالنس�بة للذين يعملون في مجال الجنس‬
‫والنس�اء األميات الالتي يعشن أو يأتين من مناطق قروية».‬   ‫�اء بصفة‬         ‫••عدم كفاي�ة المعلومات حول الوقاية بين الش�‬
                                                                ‫�باب والنس�‬
‫إال أن��ه يمكن الحصول على تلك الخدمات مجانا ً لدى بعض‬                                                         ‫عامة.‬
      ‫المنظمات الغير حكومية. (حوار مع منسق ‪)UG/FM‬‬        ‫�ز الخدمات وكلف�ة المواصالت،‬
                                                                                    ‫••بع�د المس�افة للوصول �ى مراك�‬
                                                                                            ‫إل�‬
‫• •«يج�ب أن يكون احت�رام حقوق اآلخري�ن وعدم الحكم‬                                          ‫خصوصا ً في المناطق القروية.‬
‫عليه�م ووضع ح��دود فاصلة بي��ن المعتق��دات والواجبات‬     ‫�بب العادات والتقاليد، ومن ذلك عدم‬‫••الالمس�اواة بين الجنس�ين بس�‬
‫المهني��ة جمعيها دعامات ينبني عليها التواصل وبرامج‬                              ‫امتالك النساء لسلطة اتخاذ القرار في األسر.‬
‫التوعي�ة بعيدة المدى». (مقابلة �ع منظمة وطنية غير‬
                   ‫م�‬
                                              ‫حكومية)‬            ‫••انتهاك السرية من طرف بعض العاملين في الرعاية الصحية.‬

‫• •«على مس�توى المراكز الصحية (وزارة الصحة)، هنالك‬       ‫تؤثر كثير من هذه العوائق على الفتيات والنساء صغيرات السن الالتي‬
‫عوائ�ق تتعل�ق بانع�دام الخصوصية والس�رية وعدم‬
                                                                              ‫74‬
                                                                                 ‫يعشن في المناطق القروية بصفة خاصة.‬
‫االستقبال الشخصي والجيد». (مقابلة مع رئيس جمعية‬          ‫�رة (‪ )AMPF‬في 92 عيادة بدون أي‬ ‫• •تعمل الجمعية المغربية لتنظيم األس�‬
                                     ‫‪ OPALS‬بفاس)‬         ‫تمييز إزاء الش�باب والمراهقين. وتصنف �ع من هذه العيادات على‬
                                                                                ‫أرب�‬
‫• •«في إحدى المرات قم��ت بزيارة مركز صحي وقابلت الطبيب‬   ‫أنها تقدم الخدمات للش�باب بما يكفل احت�رام خصوصياتهم، وإن‬
‫الذي قام بفحصي وإعطائي ورق��ة الدواء ‪ STD‬وعند مقابلة‬     ‫�رون األخرى كلها ال �ارس أي تمييز وتقدم‬
                                                                           ‫تم�‬                  ‫�ع والعش�‬‫كانت العيادات التس�‬
‫الممرضة مرة أخرى قامت بشتمي وقالت ‘أنتم العاملون‬         ‫�باب أقل من 52 سنة.84 لكن في سنة 5002، نقل عن‬   ‫خدمات مجانية للش�‬
‫�اء‬‫�ة نقاش مع مجموعة نس�‬   ‫في الجن�س قذرون’». (جلس�‬      ‫مصادر قولها إن 51% من مجموع الفتيات والنس�اء صغيرات الس�ن‬
‫�ن [الفئة العمرية 12-53 �نة] �ي المدار‬
        ‫ف�‬    ‫س�‬                         ‫صغيرات الس�‬
                                                                                 ‫94‬
                                                                                    ‫(51-91 سنة) كن في حاجة لتنظيم األسرة.‬
                                             ‫الحضري)‬     ‫• •اش�تملت الدورة التدريبي�ة للمناه�ج التعليمية ال�ذي خضع له‬
‫• •«كان يتوج�ب علي أن أس�تقل أكثر م�ن حافلة وهذا‬         ‫العاملون الرئيسيون في الرعاية الصحية على قضايا تتعلق بفيروس‬
‫يتطلب المال وأنا ال أمتلكه». (جلسة نقاش مع مجموعة‬        ‫وم�رض اإليدز والوصمة والتمييز في العي�ادات الصحية،05 بالرغم من‬
‫نس��اء صغيرات الس��ن [الفئ��ة العمرية 52-54 س��نة] في‬
                                                                            ‫15‬
                                                                              ‫استمرار التمييز الذي يتعرض له المصابون أحيانا.‬
                                       ‫المدار الحضري)‬    ‫• •أصبح المزيد من النس�اء يقم�ن باالستش�ارة والفحص الطوعي‬
‫• •«يج��ب ب��ذل الجه��ود لحش�د الجمعي�ات النس�وية‬        ‫(‪ )VCT‬أكثر من الرجال. فقد خضعت للفحص 783,91 امرأة سنة 7002‬
‫للمس��اهمة في هذه القضي��ة وإدماجهم في العديد من‬
                                                                             ‫25‬
                                                                               ‫مقارنة بعدد الرجال الذي لم يتجاوز 931,11 رجل.‬
‫اللجان القطاعية المتداخلة اإلقليمية لمحاربة اإليدز».‬     ‫• •أطلقت الحكومة حملتها األولى ضد فيروس األيدز عام 4002 بدعم‬
           ‫(مقابلة مع ممثل قطري، وكالة األمم المتحدة).‬   ‫�تخدام الواقي‬‫�كل كبير الس�‬
                                                                                  ‫من صندوق التمويل العالمي. وقد روجت بش�‬
                                                         ‫�خاص حاملي‬  ‫�ة الملك �ارة تفقدية لألش�‬
                                                                                     ‫بزي�‬      ‫�ى، كما قام جالل�‬
                                                                                                               ‫�رة األول�‬
                                                                                                                        ‫للم�‬
                                                         ‫�تهدف هذه الحمالت جميع السكان أكثر‬  ‫الفيروس في المستشفى. وتس�‬
                                                         ‫�اء‬
                                                           ‫�ز على مجموعة محددة �ن فئات المجتمع كالفتيات والنس�‬
                                                                                          ‫م�‬                       ‫مما ترك�‬
                                                                                                           ‫35‬
                                                                                                             ‫صغيرات السن.‬

                                                         ‫• • �تهدفت حملة أطلقها اليونيسيف ومنظمة األمم المتحدة للسكان‬  ‫اس�‬
                                                         ‫�كو وشركاء محليون تحت �م «لنتحد من أجل األطفال ضد‬
                                                                                     ‫إس�‬                           ‫واليونس�‬
                                                         ‫اإليدز» الش�باب واألطفال من أجل منحهم فرصة ليصبحوا جزءا ً من‬
                                                         ‫�ط‬‫�يف مقاربة لرفع الوعي وس�‬               ‫ش�بكة تعليمية.45 كم�‬
                                                                                   ‫�ا تتبنى اليونيس�‬
                                                                                        ‫الشباب في الرباط واألقاليم األخرى.‬
‫عنصر الوقاية رقم 5‬
       ‫(حقوق اإلنسان، التمثيل، المناصرة، المشاركة في اتخاذ القرار، إلخ)‬   ‫المشاركة والحقوق‬                                  ‫5»‬
                                         ‫أقوال وقضايا:‬        ‫‪g‬‬                                                        ‫نقاط مهمة:‬          ‫‪g‬‬
‫�ل العالمي، �اك �ى اآلن جمعية‬
                ‫هن� حت�‬           ‫�ا �ص التموي�‬
                                            ‫• •«فيم� يخ�‬          ‫• •صادقت حكومة المملكة المغربية �ى اتفاقية حول معاهدة حقوق‬
                                                                                               ‫عل�‬
‫�ها �رأة حاليا ً.‬
            ‫�ي اإليدز �ط التي ترأس� إم�‬
                            ‫فق�‬       ‫�خاص حامل�‬‫األش�‬                          ‫55‬
                                                                                  ‫الطفل (‪ )CRC‬في الحادي والعشرين من يونيو 3991.‬
‫�ري نقاش�ات حول عملية إعادة تنظيم إطار التمويل‬   ‫وتج�‬
                                                                  ‫�ة على معاه�دة للقضاء على كل‬      ‫�ة المملكة المغربي�‬ ‫�ت حكوم�‬‫• •وافق�‬
‫العالمي من أجل حشد الجمعيات النسوية». (مقابلة مع‬
                                                                  ‫أش�كال التمييز ضد المرأة (‪ )CEDAW‬في الحادي والعشرين من يونيو‬
                                        ‫منسق ‪)UG/FM‬‬
                                                                  ‫3991 وأبدت تحفظات حول عدة نقاط بما فيها إعطاء األولوية لتطبيق‬
‫• •«االلتزام بالقوانين والمعايير الدولية أصبح ثقافة جديدة‬         ‫أحكام الش�ريعة في المعاه�دة فيما يتعلق بقانون األس�رة ومنح‬
‫في المغ�رب. والمنظمات غير الحكومية نش��طة على هذا‬                                              ‫65‬
                                                                                                 ‫الجنسية للطفل إذا كانت األم مغربية.‬
‫الصعيد بالرغم م��ن أن الجهود المبذولة ل��م تؤت أكلها إلى‬
                                                                   ‫�ة المملكة المغربية على معاهدة قبول الزواج والس�‬
                                                                  ‫�ن‬                                               ‫• •لم توقع حكوم�‬
               ‫اآلن». (حوار مع منظمة وطنية غير حكومية)‬                                       ‫75‬
                                                                                                ‫األدنى للزواج وتسجيل الزيجات (‪.)CCM‬‬
‫• •«من خالل تجاربنا، تنخرط الفتيات والنساء منذ البداية ولكن‬
                                                                  ‫• •كجزء م�ن تطوير الخط�ة الوطنية لإليدز «الخطة اإلس�تراتيجية‬
‫بعد بداية األنش�طة بقلي�ل ال تكون هناك مس�اهمة‬
                                                                  ‫الوطنية للمملكة المغربية لمكافحة السيدا 7002-1102» أقيمت‬
          ‫فعلية». (مقابلة مع رئيس جمعية ‪ OPALS‬بفاس)‬
                                                                  ‫ورش�ة عمل ف�ي الرباط لمدة ثالث�ة أيام من أجل بن�اء أرضية يتم‬
‫• •«حت�ي وإن كنا نقدم مقترحات ف�إن الجمعية هي التي‬                ‫�ا مختلف‬‫اإلجم�اع عليه�ا بحضور عدد كبير من المش�اركين منه�‬
‫�ن‬
 ‫�اء صغيرات الس�‬                  ‫تقرر». (جلس� نق�‬
               ‫�ة �اش مع مجموعة نس�‬                               ‫�ة والمنظمات �ر الحكومية �ي تعمل لمكافحة‬
                                                                                  ‫الت�‬          ‫غي�‬               ‫�وزارات الحكومي�‬
                                                                                                                                 ‫ال�‬
         ‫[الفئة العمرية 41-12 سنة] في المدار الحضري)‬              ‫�دة ومانحين‬
                                                                            ‫�ة أعضاء �ن األمم المتح�‬
                                                                                          ‫م�‬         ‫�رض وفيروس �دز ومجموع�‬
                                                                                                                 ‫األي�‬           ‫م�‬
                                                                                                                       ‫85‬
                                                                                                                         ‫محتملين.‬
‫• •«إدماج الفتيات والنس�اء في أنش�طة وتظاهرات كإعداد‬
‫�تراتيجية اإلقليمية. وعلى مستوى صنع‬  ‫المخططات اإلس�‬               ‫�يس �بكتين مختلفتين لمنظمات تعمل على مكافحة فيروس‬
                                                                                                               ‫ش�‬       ‫• •تم تأس�‬
‫القرار، تدع�و الحاجة إلى العمل عل�ى المدى الطويل».‬                ‫�رض اإليدز في المغرب - ش�بكة المنظمات المغربية التي تحارب‬  ‫وم�‬
    ‫(مقابلة مع رئيس الجمعية المغربية للشباب ضد األيدز)‬            ‫اإليدز (‪ )ROMS‬وشبكة العمل لمكافحة اإليدز (‪ ،)RAC‬لكن ليست‬
                                                                  ‫هناك ش�بكة حصرية للفتيات والنس�اء صغيرات السن الحامالت‬
‫• •«إن مس�اعدة الفتيات للتخلص من آث��ار المعاناة التي مررن‬                                                              ‫95‬
                                                                                                                          ‫لإليدز.‬
‫به��ا هو الداف�ع األساس�ي وراء تعيين مرش�دات إناث».‬
‫�ن [الفئة‬
        ‫�اء صغيرات الس�‬     ‫�ة نقاش �ع مجموعة نس�‬
                                         ‫م�‬      ‫(جلس�‬            ‫• •في المؤتمرات، جرت العادة على إعطاء فرصة للنساء صغيرات السن‬
                  ‫العمرية 12-53 سنة] في المدار الحضري)‬            ‫والفتي�ات الحامالت لإلي�دز للتحدث عن تجاربهن، �م الربط بمؤتمر‬
                                                                                ‫ت�‬
                                                                                                   ‫06‬
                                                                                                     ‫أوسلو بواسطة اإلعالم المرئي.‬
‫• •«منذ تعرفي على أشخاص مثلي، استعدت ثقتي بنفسي‬
‫وأود القيام بمس�اعدة اآلخرين كذلك.» (جلس��ة نقاش مع‬               ‫�دوق التمويل‬  ‫• •يت�م تمثيل النس�اء صغيرات الس�ن والفتيات في صن�‬
‫مجموعة نس��اء صغيرات السن [الفئة العمرية 52-54 سنة]‬                         ‫16‬
                                                                               ‫العالمي ‪ CCM‬من خالل عدد من منظمات المجتمع المدني.‬
                                    ‫في المدار الحضري)‬
‫• •«محلياً، هنالك عملية إدماج لبعض المجموعات وتجري بعض‬
‫الجمعيات تش��خيصا ً تمهيديا مع بعض النس��اء بينما تقوم‬
‫أخرى بتكوين لجان يمكن للنساء اإلنخراط فيها. لكن بالنظر‬
‫إلى آليات التنسيق اإلقليمي والوطني ومساهمة النساء‬
‫والجمعيات النس�وية فإنها تبقي ضعيفة». (مقابلة مع‬
                             ‫جمعية وطنية غير حكومية)‬
Hiv report card morocco arabic
Hiv report card morocco arabic

More Related Content

Viewers also liked

«Прогноз отдачи от сайта: выбор запросов для продвижения в поисковиках, прогн...
«Прогноз отдачи от сайта: выбор запросов для продвижения в поисковиках, прогн...«Прогноз отдачи от сайта: выбор запросов для продвижения в поисковиках, прогн...
«Прогноз отдачи от сайта: выбор запросов для продвижения в поисковиках, прогн...sp66
 
«Как сэкономить рекламный бюджет и «зацепить» свою целевую аудиторию с помощь...
«Как сэкономить рекламный бюджет и «зацепить» свою целевую аудиторию с помощь...«Как сэкономить рекламный бюджет и «зацепить» свою целевую аудиторию с помощь...
«Как сэкономить рекламный бюджет и «зацепить» свою целевую аудиторию с помощь...sp66
 
C shop advantage
C shop advantageC shop advantage
C shop advantageErez Cohen
 
C:\Fakepath\μ ασία
C:\Fakepath\μ ασίαC:\Fakepath\μ ασία
C:\Fakepath\μ ασίαguest65d1114
 
«Удержание посетителя на сайте: социальные сервисы и другие инструменты»
«Удержание посетителя на сайте: социальные сервисы и другие инструменты» «Удержание посетителя на сайте: социальные сервисы и другие инструменты»
«Удержание посетителя на сайте: социальные сервисы и другие инструменты» sp66
 
Ростелеком: Челябинск-Хабаровск
Ростелеком: Челябинск-ХабаровскРостелеком: Челябинск-Хабаровск
Ростелеком: Челябинск-Хабаровскsp66
 
Technology Power Point
Technology Power PointTechnology Power Point
Technology Power PointChris
 
Partnerships between churches and people living with HIV/AID
Partnerships between churches and people living with HIV/AIDPartnerships between churches and people living with HIV/AID
Partnerships between churches and people living with HIV/AIDguest2ebd1a
 
2011 Edelman Trust Barometer Findings
2011 Edelman Trust Barometer Findings2011 Edelman Trust Barometer Findings
2011 Edelman Trust Barometer FindingsEdelman
 
Edelman Health Engagement Barometer 2010
Edelman Health Engagement Barometer 2010Edelman Health Engagement Barometer 2010
Edelman Health Engagement Barometer 2010Edelman
 

Viewers also liked (11)

«Прогноз отдачи от сайта: выбор запросов для продвижения в поисковиках, прогн...
«Прогноз отдачи от сайта: выбор запросов для продвижения в поисковиках, прогн...«Прогноз отдачи от сайта: выбор запросов для продвижения в поисковиках, прогн...
«Прогноз отдачи от сайта: выбор запросов для продвижения в поисковиках, прогн...
 
«Как сэкономить рекламный бюджет и «зацепить» свою целевую аудиторию с помощь...
«Как сэкономить рекламный бюджет и «зацепить» свою целевую аудиторию с помощь...«Как сэкономить рекламный бюджет и «зацепить» свою целевую аудиторию с помощь...
«Как сэкономить рекламный бюджет и «зацепить» свою целевую аудиторию с помощь...
 
C shop advantage
C shop advantageC shop advantage
C shop advantage
 
C:\Fakepath\μ ασία
C:\Fakepath\μ ασίαC:\Fakepath\μ ασία
C:\Fakepath\μ ασία
 
First light
First lightFirst light
First light
 
«Удержание посетителя на сайте: социальные сервисы и другие инструменты»
«Удержание посетителя на сайте: социальные сервисы и другие инструменты» «Удержание посетителя на сайте: социальные сервисы и другие инструменты»
«Удержание посетителя на сайте: социальные сервисы и другие инструменты»
 
Ростелеком: Челябинск-Хабаровск
Ростелеком: Челябинск-ХабаровскРостелеком: Челябинск-Хабаровск
Ростелеком: Челябинск-Хабаровск
 
Technology Power Point
Technology Power PointTechnology Power Point
Technology Power Point
 
Partnerships between churches and people living with HIV/AID
Partnerships between churches and people living with HIV/AIDPartnerships between churches and people living with HIV/AID
Partnerships between churches and people living with HIV/AID
 
2011 Edelman Trust Barometer Findings
2011 Edelman Trust Barometer Findings2011 Edelman Trust Barometer Findings
2011 Edelman Trust Barometer Findings
 
Edelman Health Engagement Barometer 2010
Edelman Health Engagement Barometer 2010Edelman Health Engagement Barometer 2010
Edelman Health Engagement Barometer 2010
 

Hiv report card morocco arabic

  • 1. ‫تقرير موجز‬ ‫عن الوقاية من انتشار فيروس نقص المناعة‬ ‫المكتسبة بين الفتيات والنساء صغيرات السن في‬ ‫المغرب‬ ‫مقدمة‬ ‫1‬ ‫912,343,43‬ ‫المنظور القطري:‬ ‫حجم السكان (8002)‬ ‫‪g‬‬ ‫عرب بربر 1.99% | غيرهم 7.0% | يهود 2.0%‬ ‫المجموعات العرقية:‬ ‫يهدف ه�ذا التقرير الموجز إلى تقديم‬ ‫2‬ ‫مسلمون 7.89% | مسيحيون 1.1% | يهود 2.0%‬ ‫ملخ�ص للجه�ود المبذول�ة للوقاية‬ ‫3‬ ‫الديانات:‬ ‫4‬ ‫25.17 سنة‬ ‫متوسط توقع حياة الفرد عند الوالدة (8002):‬ ‫من انتش�ار في�روس نق�ص المناعة‬ ‫السكان الذين يعيشون تحت خط الفقر الوطني‬ ‫(2 دوالر في اليوم 0991–5002):‬ ‫المكتسبة (‪ )HIV‬بين الفتيات والنساء‬ ‫5‬ ‫3.41%‬ ‫5.03%‬ ‫6‬ ‫نسبة السكان أقل من 51 سنة (8002):‬ ‫صغيرات السن.‬ ‫57.0%‬ ‫معدل تعليم اإلناث الشابات مقارنة بالشباب (العمر 51–42):‬ ‫7‬ ‫72 (4002)‬ ‫متوسط العمر عند الزواج ألول مرة لدى النساء (العمر 51–94):‬ ‫�رة‬ ‫�لة من التقارير التي يصدرها االتحاد للدولي لتنظيم األس�‬‫يندرج هذا التقرير ضمن سلس�‬ ‫13 (4002)‬ ‫متوسط العمر عند الزواج ألول مرة لدى الرجال (العمر 51–94):‬ ‫�دز وبدعم �ن منظمة األمم‬ ‫م�‬ ‫�اء واإلي�‬ ‫�ة منظمة �داء العالمي للنس�‬ ‫الت�‬ ‫(‪� )IPPF‬ت مظل�‬ ‫تح�‬ ‫المتحدة للسكان (‪ )UNFPA‬والشباب حاملي الفيروس.‬ ‫متوسط العمر عند ممارسة الجنس ألول مرة‬ ‫معطيات غير متوفرة‬ ‫عند النساء (العمر 51–94):‬ ‫�ات وطرق‬ ‫�ز وتطوير البرامج والسياس�‬ ‫�م التي تروم تعزي�‬ ‫�ر أداة من أدوات الدع��‬ ‫�ل التقري�‬ ‫ويمث�‬ ‫�ن في المغرب.‬ ‫�اء صغيرات الس�‬‫�ة بالمرض بين الفتيات والنس�‬ ‫�ل للوقاية من اإلصاب�‬ ‫التموي�‬ ‫متوسط العمر عند ممارسة الجنس ألول مرة‬ ‫�ي والدولي‬ ‫�توى الوطني واإلقليم�‬ ‫�ي القرار على المس�‬ ‫�اس إلى صانع�‬ ‫�ر موجه باألس�‬ ‫والتقري�‬ ‫معطيات غير متوفرة‬ ‫عند الرجال (العمر 51–94):‬ ‫�ة خصوصا ً تلك‬ ‫�ية الدولي�‬ ‫�ا يرتكز التقرير على االلتزامات السياس�‬ ‫�ي الخدمات. كم�‬ ‫ومقدم�‬ ‫98‬ ‫المعدل اإلجمالي لإلنفاق الفردي على الصحة سنويا (بالدوالر) (002):‬ ‫�بة/اإليدز الصادر عن‬ ‫�أن فيروس �ص المناعة المكتس�‬ ‫نق�‬ ‫�ي بش�‬ ‫الواردة في اإلعالن السياس�‬ ‫�و 6002 لمتابعة قرارات �دورة الخاصة‬ ‫ال�‬ ‫�د بتاريخ 2 يوني�‬‫�توى المنعق�‬ ‫�اع رفيع المس�‬ ‫االجتم�‬ ‫823.42‬ ‫عدد الممرضات والقابالت:‬ ‫للجمعية العامة لألمم المتحدة حول فيروس نقص المناعة المكتسبة (‪.)UNGASS‬‬ ‫8‬ ‫0.36‬ ‫معدل استعمال وسائل منع الحمل (4002):‬ ‫�ا للوقاية من‬ ‫�ات التي يتم توفيره�‬ ‫�ترتيجيات والخدم�‬‫�ر الوضع الحالي لإلس�‬ ‫�ص التقري�‬ ‫ويلخ�‬ ‫9‬ ‫4.2 والدة لكل امرأة‬ ‫معدل الخصوبة:‬ ‫�ة 51-42 في‬ ‫�ن ضمن الفئة العمري�‬ ‫�اء صغيرا الس�‬ ‫�روس بين الفتيات والنس�‬ ‫�ة بالفي�‬ ‫اإلصاب�‬ ‫�ية تؤثر على الوقاية من اإلصابة بالمرض‬ ‫�ة عناصر أساس�‬ ‫المغرب. ويتضمن تحليال لخمس�‬ ‫01‬ ‫722‬ ‫معدل وفيات األمهات لكل 000,001 حالة والدة حية (7002):‬ ‫وتحديدا ً:‬ ‫منظور اإليدز (فيروس نقص المناعة المكتسبة)‬ ‫5. المشاركة والحقوق‬ ‫3. توفر الخدمات‬ ‫1. اإلطار القانوني‬ ‫1.0%‬ ‫معدل انتشار فيروس مرض نقص المناعة المكتسبة (51-94):‬ ‫‪g‬‬ ‫4. الوصول إلى الخدمات‬ ‫2. السياسات‬ ‫عدد النساء البالغات 51 سنة اللواتي يحمل‬ ‫�تراتيجيات والخدمات‬ ‫�ز تنفيذ اإلس�‬ ‫�ن باألمر لتعزي�‬ ‫�ك توصيات للمعنيي�‬ ‫�دم التقرير كذل�‬ ‫يق�‬ ‫11‬ ‫009,5 [001,4 – 001,9]‬ ‫فيروس اإليدز:‬ ‫�ار فيروس �ص المناعة‬ ‫نق�‬ ‫�ن للوقاية من انتش�‬ ‫�رات الس�‬‫�اء صغي�‬‫�ة للفتيات والنس�‬‫المقدم�‬ ‫المكتسبة في المغرب.‬ ‫1.0% (نهاية سنة 8002)‬ ‫معدل انتشار فيروس اإليدز بين البالغين:‬ ‫والتقرير خالصة للبحث المكثف الذي أجري خالل سنة 8002 من قبل اإلتحاد الدولي لتنظيم‬ ‫معدل انتشار الفيروس بين الفئات األكثر عرضة لإلصابة:‬ ‫األسرة (‪ )IPPF‬ويتضمن البحوث المكتبية المرتكزة على المعلومات والتقارير المنشورة وعلى‬ ‫21‬ ‫اإلناث العامالت في الجنس 1.2% السجينات 8.0%‬ ‫البحث الميداني الذي أجري في المغرب لتقديم المزيد من المعلومات النوعية. ويأتي التقرير‬ ‫796 سنة 8002‬ ‫عدد الوفيات بسبب اإليدز:‬ ‫بشكل مفصل في «ملف بحث حول الوقاية من اإليدز بين الفتيات والنساء صغيرات السن»‬ ‫(يمكن الحصول عليه بتقديم طلب لإلتحاد الدولي لتنظيم األسرة ‪.)IPPF‬‬ ‫3824 سنة 8002‬ ‫العدد التقديري لأليتام بسبب اإليدز:‬ ‫ولكن منذ س�نة 6002، بدأ المغرب يحرز تقدما ً جيدا ً نح�و تحقيق المعايير الدولية.‬ ‫منظور الوقاية من انتشار فيروس نقص المناعة‬ ‫كم�ا أن تطوير الخط�ة الوطنية اإلس�تراتيجية األخيرة لإليدز «المملك�ة المغربية:‬ ‫الخط�ة اإلس�تراتيجية الوطني�ة لمكافحة الس�يدا 7002-1102» تزام�ن مع الدورة‬ ‫المكتسبة بين الفتيات والنساء صغيرات السن:‬ ‫‪g‬‬ ‫رفيعة المس�توى لجمعي�ة األمم المتحدة ح�ول االيدز المنعقدة ف�ي 6002، وباتت‬ ‫مازالت النس�اء يعتبرن من فئات المجتمع األكثر تعرضا لإلصابة، حيث أن معدل انتش�ار‬ ‫االس�تجابة اليوم أكثر ش�مولية من ذي قبل. فعلى س�بيل المثال، ت�م وضع برامج‬ ‫المرض وسط اإلناث العامالت في الجنس يبلغ 1.2%31 وتبلغ نسبته بين النساء السجينات‬ ‫للحد من اإلصاب�ة التي تحدث نتيج�ة تعاطي المخدرات عبر الحق�ن بإعطاء أدوية‬ ‫24.1%. كم�ا أن وصمة الع�ار التي تلحق بهن والتمييز ضدهن يزيد أوضاعهن س�واء مما‬ ‫مضادة للفيروس لحامل�ي المرض(‪ 14.)PLHIV‬كما أن منظمات المجتمع المدني تعمل‬ ‫يعي�ق عملية تحق�ق الوقاية من في�روس اإليدز وتوفير الع�الج والخدمات الصحية. وقد‬ ‫بش�راكة مع الحكومة تماشيا ً مع الخطة الوطنية. فمنظمة اليونيسيف مثال بدأت‬ ‫خلصت البحوث واألدلة الشفهية إلى أن وقع وصمة العار على النساء والفتيات يكون أكبر‬ ‫تركز على الوقاية من انتقال الفيروس المس�بب لإليدز م�ن األم إلى وليدها ومنظمة‬ ‫مقارنة بالرجال والفتيان. وبالرغم من ذلك فإنهن يسعين طوعا ً للحصول على االستشارة‬ ‫األم�م المتحدة للس�كان ‪ UNFPA‬ش�رعت في اعتماد مقاربة لنش�ر الوعي وس�ط‬ ‫والفح�ص أكثر من الرجال، وهو ما يدل على أن البرامج التي وضعت أصبحت أكثر فاعلية‬ ‫الش�باب.51 وفي س�نة 7002، أنفقت الحكوم�ة المغربية 7.2 ملي�ون دوالر من المال‬ ‫باس�تهدافهن كمجموع�ة أكثر تعرضا لإلصابة بالمرض. يتم تمثيل النس�اء، والس�يما‬ ‫العام لمكافحة فيروس ومرض اإليدز، ف�ي حين خصص لهذا الغرض مبلغ 6.2 مليون‬ ‫اللواتي يحملن فيروس اإليدز، في الصندوق العالمي القطري لتنس�يق اإلجراءات (‪ )CCM‬من‬ ‫دوالر سنة 6002. 61 ومن المهم كذلك لكل المعنيين أن يحترموا التزاماتهم وينسقوا‬ ‫خالل شبكة من األفراد حاملي الفيروس وجمعية يوم اإليدز.‬ ‫السياسات والبرامج بما يكفل مساهمتها في التقدم الذي أحرز مؤخرا ً وجعلها قادرة‬ ‫عل�ى تحقيق األهداف الرامية إلى بلوغ المعايي�ر العالمية التي وضعت لتنجز بحلول‬ ‫العام 0102.‬
  • 2. ‫عنصر الوقاية رقم 1‬ ‫(القوانين الوطنية، التنظيمات، إلخ)‬ ‫اإلطار القانوني‬ ‫1»‬ ‫أقوال وقضايا:‬ ‫نقاط مهمة:‬ ‫‪g‬‬ ‫‪g‬‬ ‫�ات أنواعا ش�تى من االس�تغالل بما فيه‬‫�ه الفتي�‬ ‫• •«تواج�‬ ‫• •منذ سنة 3002، حدد الس�ن القانوني للزواج بالنسبة للرجل والمرأة في‬ ‫االستغالل الجنسي. وهذا يجعلنهن معرضات أكثر لإلصابة‬ ‫71‬ ‫81 عاما ً.‬ ‫بالمرض». (مقابلة مع منظمة وطنية غير حكومية)‬ ‫• •تمنع التش�ريعات الحالية العالج الطبي بما فيه إجراء اختبار االيدز‬ ‫• •«في المغرب، لم يح�ن الوقت بعد لجعل الدعارة مهنة‬ ‫81‬ ‫للقاصرين (أقل من 81 عاما ً) بدون رضى الوالدين أو الوصي.‬ ‫قانونية، ولك��ن يتعي��ن بالمقابل أن تحظ��ى حقوق المرأة‬ ‫باالحترام الواجب لها ويتعين مناهضة االستغالل المفرط‬ ‫• •يصبح اإلجهاض قانونيا ً فقط عندما تدع�و الحاجة إلى إنقاذ حياة المرأة أو‬ ‫للقوانين». (حوار مع منظمة وطنية غير حكومية)‬ ‫91‬ ‫المحافظة على صحتها.‬ ‫• •«ينظر إلى الواقي الذكري كدليل لممارسة غير شرعية‬ ‫�ف عن هوية‬ ‫• •فحص االيدز ليس إلزاميا ً ويجرى بش�‬ ‫�كل �ري ودون الكش�‬ ‫س�‬ ‫�ون الجنس في‬ ‫�ن يمتهن�‬ ‫للجن�س خصوصا ً بالنس�‬ ‫�بة للذي�‬ ‫02‬ ‫طالب الفحص.‬ ‫�رطة، ومن ثم فهي تمثل خطرا ً بالنسبة‬ ‫أوقات تفتيش الش�‬ ‫�ك بنود خاصة‬ ‫• •اغتص�اب الزوج ليس معترفا ً به �ي المغرب وليس هنال�‬ ‫ف�‬ ‫�ع ف�إن الفتيات الصغي�رات وممتهني‬ ‫�م. وفي الواق�‬ ‫له�‬ ‫�اء الالتي تزيد أعمارهن عن 81 �نة.12 لكن يجري حاليا إصالح قانون‬ ‫س�‬ ‫بالنس�‬ ‫الجن�س يتجنبن حمل الواقي معهن». (مقابلة مع رئيس‬ ‫األسرة سعيا نحو إضافة مبدأ المساواة بين الجنسين في الزواج وإعالة‬ ‫جمعية ‪ OPALS‬بفاس)‬ ‫22‬ ‫األسرة.‬ ‫• •«يج��ب أن تش�كر اهلل إذا لم تتع�رض لإلغتصاب. كانت‬ ‫• •ليس هنالك قانون خاص باإليدز على الرغم من وجود قانون عام (ال يتعلق‬ ‫ل��دي عالقة مع أحد الرج��ال، لكن عندما رافقت��ه إلى منزله‬ ‫�دا ً باإليدز) يكفل السرية وعدم الكشف عن المعلومات المتعلقة‬ ‫تحدي�‬ ‫تعرض�ت لالغتصاب م�ن ط�رف ثالثة م�ن أصدقائه.‬ ‫32‬ ‫بالشخص عند الفحص من قبل األطباء وموظفي الرعاية الصحية.‬ ‫قمت بإبالغ الش��رطة ودللتهم على منزله لكنها لم تفعل‬ ‫�اء الفئة‬ ‫�ة نقاش �ع مجموعة من النس�‬ ‫م�‬ ‫أي ش��ئ». (جلس�‬ ‫• •تنص اإلس�تراتيجية الوطنية الحالية لإليدز (الخطة اإلس�تراتيجية‬ ‫العمرية [12-53 سنة] في منطقة حضرية).‬ ‫للمملكة المغربية لمكافحة السيدا 7002–1102 على مقترح إلنشاء‬ ‫لجنة أخالقية للتحقق من وضعية حقوق حاملي فيروس نقص المناعة‬ ‫• •«يجب إلغاء القانون المتعل�ق باإلجهاض. هناك العديد‬ ‫42‬ ‫المكتسبة (‪ )PLHIV‬واإلطار القضائي لمكافحة السيدا (‪.)LCS‬‬ ‫�ل‬‫�ن حاالت الحمل �ر المرغوب فيها إال أن القانون فش�‬ ‫غي�‬ ‫م�‬ ‫�ا أنه �اك حاالت وفاة بس�بب‬ ‫هن�‬ ‫�ي �ادي حدوثها، كم�‬ ‫ف� تف�‬ ‫• •يعتبر العمل في مجال الجنس ممنوعا ً ولذلك فإن ممتهني الجنس غير‬ ‫الممارسات السرية». (مقابلة مع مدير الجمعية الوطنية‬ ‫52‬ ‫مسموح لهم بتكوين نقابات أو مجموعات أو شبكات.‬ ‫لتنظيم األسرة)‬ ‫• •رغم أنه ليس هناك قانون خاص يتعلق بشرعية برامج الحد من الضرر، إال‬ ‫• •«في دراس��ة حديث��ة أجري��ت حول العم��ل ف��ي الجنس، تم‬ ‫72‬ ‫أنه تم تطوير62 إستراتيجية وطنية يجري تنفيذها شمال البالد.‬ ‫التوصل إلى أن نس�بة عالية من الذين يمارسون العمل‬ ‫في الجنس هم من النس�اء المطلق�ات الالتي تزوجن‬ ‫في س�ن مبكرة. ويؤدي مثل هذا الفش��ل إلى تهميشهن‬ ‫ويجبره�ن عل�ى القيام بممارس�ات خطرة.» �وار مع‬ ‫(ح�‬ ‫منظمة وطنية غير حكومية)‬
  • 3. ‫عنصر الوقاية رقم 2‬ ‫(السياسات الوطنية، البروتوكوالت، التوجيهات، إلخ)‬ ‫السياسات‬ ‫2»‬ ‫أقوال وقضايا:‬ ‫نقاط مهمة:‬ ‫‪g‬‬ ‫‪g‬‬ ‫• •«تعلي�م الجنس م�ن قبل األس�رة غي�ر كاف بصورة‬ ‫�ة اإليدز «خط�ة المملكة‬ ‫�ة لمكافح�‬ ‫�ة الحالي�‬ ‫�ة الوطني�‬ ‫�ج الخط�‬ ‫• •تعال�‬ ‫�توى المناهج التعليمية، يجب وضع بعض‬ ‫عامة. وعلى مس�‬ ‫المغربية الوطنية اإلس�تراتيجية لمكافحة الس�يدا 7002-1102»‬ ‫الوحدات الدراسية حول الصحة الجنسية. كما أنه سيكون‬ ‫كل العناصر التي تكفل استمرارية تنفيذ اإلستراتيجيات التي وضحت‬ ‫�ارة �ى التجارب المرجعي�ة التي تفيد‬ ‫من المفيد اإلش� إل�‬ ‫82‬ ‫لمكافحة مرض وفيروس اإليدز.‬ ‫الطالب». (مقابلة مع منظمة وطنية غير حكومية)‬ ‫�اء ورجاال) وكذا النساء الالتي‬ ‫�باب (نس�‬ ‫• •في الخطة الوطنية، أدرج كل الش�‬ ‫• •«يج��ب تش��جيع البحث ف��ي نصوصنا الديني�ة باعتبارها‬ ‫يعانين م�ن أوضاع صعبة واألطفال الذين يعيش�ون في بيئة خطرة‬ ‫غنية جدا ً وإيجاد التعاليم التي تدعو إلى التربية الجنسية‬ ‫عل�ى اعتبارهم فئة مهمة م�ن المجتمع أكثر تعرض�‬ ‫�ا ً لخطر اإلصابة‬ ‫المالئمة والتي تحترم الحساس�ية الثقافية». (حوار مع‬ ‫92‬ ‫بالمرض.‬ ‫منظمة وطنية غير حكومية)‬ ‫�رف �ى الفئات الس�كانية المهمة‬ ‫�ة �ى ضمان التع� عل�‬‫�و الحاج� إل�‬ ‫• •تدع��‬ ‫• •«يعتقد العديد من المعلمين أن مصداقيتهم ستكون‬ ‫�رض لكن هذا‬ ‫�ار الم�‬ ‫�م للوقاية من انتش�‬ ‫�ول إليهم �ي كل األقالي�‬ ‫ف�‬ ‫والوص�‬ ‫على المح�ك إذا عالجوا قضية الجن�س». (مقابلة مع‬ ‫�ة (‪ ،)SRH‬حيث لم‬ ‫�ية واإلنجابي�‬ ‫الهدف ليس ضمن برنامج الصحة الجنس�‬ ‫رئيس جمعية ‪ OPALS‬بفاس)‬ ‫�خاص حاملي‬ ‫�تراتيجية أية توصيات بخصوص احتياجات األش�‬ ‫ترد في اإلس�‬ ‫�ة (‪ .)PLHIV‬ويبدو أن‬ ‫�ية واإلنجابي�‬ ‫�روس اإليدز من �ث الصحة الجنس�‬ ‫حي�‬ ‫في�‬ ‫• •«ال يقبل الفتي�ان عرض صور األعضاء التناس��لية للرجل‬ ‫المجالين يتم معالجتهما بصورة منفصلة.‬ ‫مع بع��ض األعراض المرضية إذا ما كان��ت المعلمة أنثى».‬ ‫03‬ ‫�اء صغيرات في السن [الفئة‬ ‫�ة نقاش مع فتيات ونس�‬ ‫(جلس�‬ ‫• •نصت اإلس�تراتيجية على االلتزام بالس�رية عند إجراء االستشارات‬ ‫العمرية 41-12 سنة]، في المدار الحضري)‬ ‫13‬ ‫والفحص الطوعي (‪ ،)VCT‬ولتلقي العالج وإعالن حالة اإلصابة.‬ ‫• •«يتم إطالق حمالت توعية �نويا في الم�‬ ‫�دارس االبتدائية‬ ‫س�‬ ‫• •تنبع التوجيهات الوطنية بش�أن االلتزام بالس�رية عند االستش�ارة‬ ‫والثانوي��ة». (مقابلة مع مدير الجمعي��ة الوطنية لتخطيط‬ ‫23‬ ‫والفحص الطوعي أو البروتوكوالت من برنامج الرقابة الوطنية.‬ ‫األسرة)‬ ‫• •من المقرر مع نهاية �نة 7002 تنفيذ برنامج الوقاية من انتقال العدوى‬ ‫س�‬ ‫• •«أجريت مجموعة من األنش�طة برعاي��ة وزارة التعليم إما‬ ‫�ة أقاليم وفي مصحة الوالدة في‬ ‫من األم إلى جنينها (‪ )PMTCT‬في ثالث�‬ ‫كبرامج تعليمية مدرسية أو ما بعد مدرسية». (مقابلة‬ ‫�فى الجامعي المركزي. ومع نهاية سنة 9002، سيتم إدراج نتائج‬ ‫المستش�‬ ‫مع منظمة وطنية غير حكومية)‬ ‫�تراتيجية الوطنية، �م وضعها موضع التنفيذ‬ ‫ليت�‬ ‫هذا البرنامج ضمن اإلس�‬ ‫33‬ ‫بحلول سنة 0102.‬ ‫�تراتيجية إلى تحس�ين ج�ودة تعليم‬ ‫�ة 7002-1102 اإلس�‬ ‫• • �دف خط�‬ ‫ته�‬ ‫كيفية الوقاي�ة من فيروس اإليدز بالرغم من أنه ما �زال هناك تفاصيل‬ ‫ت�‬ ‫43‬ ‫محددة بشأن البرنامج وكيفية تنفيذها في المناهج الدراسية.‬ ‫• • �مل الخطة الوطنية تدخالت محددة تركز على الفئات األكثر عرضة‬ ‫تش�‬ ‫53‬ ‫لإلصابة في المجتمع بمن فيها الشباب.‬ ‫• •تم تطوير خطة وطنية للش�باب حول فيروس اإليدز والصحة الجنس�‬ ‫�ية‬ ‫�ركاء مثل‬ ‫�اون مع العديد من الش�‬ ‫�باب بالتع�‬ ‫�ة من قبل وزارة الش�‬ ‫واإلنجابي�‬ ‫منظمة األمم المتحدة للسكان ‪ UNFPA‬و اليونيسيف.‬ ‫�ف المعطيات المهم�ة حول مرض وفي�روس األيدز بصورة‬ ‫• • �م تصني�‬ ‫يت�‬ ‫63‬ ‫روتينية، مثل معدالت انتشار اإليدز، حسب عمر الشخص ونوعه.‬
  • 4. ‫عنصر الوقاية رقم 3‬ ‫(عدد البرامج، الدورة، المدة، الخ)‬ ‫إمكانية الوصول إلى الخدمات‬ ‫3»‬ ‫أقوال وقضايا:‬ ‫نقاط مهمة:‬ ‫‪g‬‬ ‫‪g‬‬ ‫• •«يج��ب تعمي��م فحص اإليدز عل��ى عدد أكبر من الس��كان‬ ‫�ع إلكتروني وخط هاتفي س�ري تحت �راف «الخدمات‬ ‫إش�‬ ‫�ع موق�‬ ‫• •تم وض�‬ ‫وأن يت��م تطبيق الالمركزية عل��ى هذا اإلج��راء. كما يجب‬ ‫�عة‬ ‫�يدا» (منظمة مغربية غير حكومية) مفتوح من التاس�‬ ‫اإلعالمية للس�‬ ‫أن نعتمد سياس��ة تس��تهدف المجموعات المعرضة أكثر‬ ‫�بت. وهذه الخدمة‬ ‫�ن إلى الس�‬ ‫�اءا ً من االثني�‬ ‫�عة مس�‬ ‫صباحا ً وحتى التاس�‬ ‫لإلصابة للقيام بجهود فعلي��ة لمكافحة المرض». (مقابلة‬ ‫موجهة للش�باب حاملي الفيروس وغير حامل�ي الفيروس الذين لم‬ ‫مع منسق ‪)UG/FM‬‬ ‫يس�بق أن أجروا فحوصات، �ث يتم إعطاؤه�م نصائح حول كيفية‬ ‫حي�‬ ‫الفحص والتعامل معه والحصول على المساعدة إن كانت نتيجة الفحص‬ ‫• •«ل�ن تس�تطيع الحصول عل�ى أي نوع م�ن الخدمات‬ ‫�ب بعض المصادر أن‬ ‫�هم.73 وقد وجدنا حس�‬ ‫�ة وكيفية حماية أنفس�‬ ‫إيجابي�‬ ‫الصحية إذا لم تقدم رش�وة». (جلس��ة نقاش مع شابات‬ ‫83‬ ‫معظم الذين يقومون باالتصال على هذا الخط هم من الذكور.‬ ‫[الفئة العمرية 12-53 سنة]، في المدار الحضري)‬ ‫• •تق�دم خدمات الرعاي�ة الصحية ضمن ش�بكة الرعاي�ة الصحية‬ ‫• •«سيعتقد بأنني مصابة إذا طلبت منه استخدام واقي‬ ‫األساس�ية في كل أرجاء البلد (المراكز الصحية والعيادات). وباإلضافة‬ ‫�ابات [الفئة‬ ‫�ة نقاش �ع مجموعة من الش�‬ ‫م�‬ ‫ذكري». (جلس�‬ ‫�رة (‪)AMPF‬‬ ‫�ة لتنظيم األس�‬‫�ك 52 جمعية مغربي�‬ ‫�ى �ذه المراكز هنال�‬ ‫إل� ه�‬ ‫العمرية 12-83 سنة]، في المدار الحضري)‬ ‫�باب. تعتبر هذه الخدمات بعيدة بش�كل‬ ‫�س منها مخصصة للش�‬ ‫خم�‬ ‫• •«نحن، النس�اء العازبات، لن نس�تطيع االس�تفادة من‬ ‫93‬ ‫ملموس في المناطق القروية.‬ ‫بالخدمات ألننا نعتبر إحدى أس��باب المش��كلة». (جلس��ة‬ ‫�ب وزارة الصح�ة، �اك 03 موقع�ا ً تابع للدولة يق�دم خدمات‬ ‫هن�‬ ‫• •حس�‬ ‫نقاش مع مجموعة نس��اء صغيرات الس��ن [الفئة العمرية‬ ‫04‬ ‫االستشارة والفحص التطوعي حاليا.‬ ‫12-83 السن]، في المدار الحضري)‬ ‫• •إن الواقي متوفر ل�دى وزارة الصحة والمراك�ز الصحية في المناطق‬ ‫• •«لقد ب��دأت معرفتنا بالمرض والوقاية من��ه فقط مع بداية‬ ‫�طة موظفي الصحة لكن فقط عند طلبها‬ ‫الحضرية الكبرى وتوزع بواس�‬ ‫مجيئنا إلى المركز فقد كنا ال نعلم أي ش�يء عنه قبل‬ ‫14‬ ‫من قبل الشباب.‬ ‫�ات [الفئة العمرية‬ ‫�ة نقاش مع مجموعة فتي�‬ ‫ذلك». (جلس�‬ ‫41-12، المدار الحضري)‬ ‫�ط للقيام بمب�ادرات توعية بأهمية‬ ‫�ة على وضع خط�‬ ‫�ل وزارة الصح�‬ ‫• •تعم�‬ ‫استخدام الواقي من قبل للذكور واإلناث. ال يمكن العثور على واقي اإلناث‬ ‫• •قالت وهي تشير إلى واقي الجهاز األنثوي: «يجب أن ال نكذب‬ ‫�واق إذ �ه متوفر لدى �دد قليل �ن المنظمات غير‬ ‫م�‬ ‫ع�‬ ‫أن�‬ ‫�هولة في األس�‬ ‫بس�‬ ‫على أنفس��نا فالفتيات ال يستخدمنه». (جلسة نقاش مع‬ ‫الحكومية. وقد طورت وزارة الصحة إس�تراتيجية تس�ويقية للترويج‬ ‫مجموعة فتيات، [الفئة العمرية 41-12 الس��ن]، في المدار‬ ‫24‬ ‫للواقي الذكري.‬ ‫الحضري)‬ ‫• •يمكن الوقاية م�ن انتقال العدوى من األم إلى وليدها فقط من خالل‬ ‫• •«م��ن الن��ادر أن ألتقي ش��ابا لدي��ه بعض المعلوم��ات (حول‬ ‫اإلج�راءات العالجية وال تدخ�ل ضمن كل اإلج�راءات الطبية. وهناك‬ ‫�ة نقاش �ع مجموعة فتيات‬ ‫م�‬ ‫الصحة الجنس��ية)». (جلس�‬ ‫�روس من األم‬ ‫�روعات �دة لتجنب انتقال الفي�‬ ‫رائ�‬ ‫�ط جارية للقيام بمش�‬ ‫خط�‬ ‫[الفئة العمرية 41-12 السن]، في المدار الحضري)‬ ‫�ية.‬ ‫�ا في المراكز الثالثة الرئيس�‬‫�ع ذات أولوية أوله�‬ ‫�ى وليدها تبدأ بمواق�‬ ‫إل�‬ ‫وتركز اليونيسيف على الوقاية من انتقال فيروس ومرض األيدز من األم إلى‬ ‫34‬ ‫طفلها قي أقاليم الرباط وأكادير ومراكش والدار البيضاء.‬ ‫�مال‬‫• •تم افتتاح مركزين للحد من العنف في كل من طنجة وتطوان (ش�‬ ‫�نة المقبلة.‬ ‫المغرب). وهناك خطط الفتتاح المزيد من المراكز خالل الس�‬ ‫44‬ ‫وقد بدأت مثل هذه القضايا تنال المزيد من التغطية.‬ ‫�باب. فقد قامت‬ ‫• •تقوم العديد من الجمعيات بتنظيم حمالت لتوعية الش�‬ ‫الجمعية المغربية لتنظيم األسرة بتنظيم المهرجان الصيفي لتوعية‬ ‫�باب المستفيدين‬‫الش�باب في صيف 5002 و6002 و7002 و8002 للش�‬ ‫�ع». وقد �م تزويد أكثر من 0006 ش�اب‬ ‫ت�‬ ‫�ة للجمي�‬ ‫�ج «العطل�‬ ‫�ن برنام�‬ ‫م�‬ ‫�ك 003 رئيس جمعية‬ ‫بمعلومات ف�ي مخيمات صيفية وقد حضر كذل�‬ ‫54‬ ‫جلسات لتقديم معلومات مفصلة.‬ ‫�ات (‪.)ARVs‬‬‫• • �اك 8 مراكز للوصول �ى خدمة األدوية المضادة للفيروس�‬ ‫إل�‬ ‫هن�‬ ‫�فيات الجامعية (مراكز االمتياز) وست‬ ‫اثنان منها على مستوى المستش�‬ ‫�ن آخرين‬‫�ط إلضافة مركزي�‬ ‫�ة. وهنالك خط�‬‫�فيات اإلقليمي�‬ ‫�ي المستش�‬ ‫ف�‬ ‫لالمتياز (في فاس ومراكش) وأربعة مراكز أخرى بهدف ضمان وجود تغطية‬ ‫64‬ ‫واسعة لألشخاص حاملي فيروس اإليدز(‪.)PLHIV‬‬
  • 5. ‫عنصر الوقاية رقم 4‬ ‫(الموقع، احترام خصوصية المستخدم،‬ ‫إمكانية توفر الخدمات، إلخ)‬ ‫إمكانية الوصول إلى الخدمات‬ ‫4»‬ ‫أقوال وقضايا:‬ ‫نقاط مهمة:‬ ‫‪g‬‬ ‫‪g‬‬ ‫• •«الوص�ول إل�ى الفحص لي�س ممكنا ً بس�بب نقص‬ ‫�دز يجعل‬ ‫�ل فيروس األي�‬ ‫••وصمة الع�ار التي �ترتبط بالمص�‬ ‫�اب وحام�‬ ‫س�‬ ‫�ز التي تقدم مثل �ذه الخدمات.‬ ‫ه�‬ ‫المعلومات حول المراك�‬ ‫�خاص ال يرغبون في القيام بزيارة للمراكز لالستشارة وإجراء فحص‬‫األش�‬ ‫وال تس�مح الكلف�ة العالي�ة الوصول إل�ى الخدمات‬ ‫طوعي (‪.)VCT‬‬ ‫بس�هولة بالنس�بة للذين يعملون في مجال الجنس‬ ‫والنس�اء األميات الالتي يعشن أو يأتين من مناطق قروية».‬ ‫�اء بصفة‬ ‫••عدم كفاي�ة المعلومات حول الوقاية بين الش�‬ ‫�باب والنس�‬ ‫إال أن��ه يمكن الحصول على تلك الخدمات مجانا ً لدى بعض‬ ‫عامة.‬ ‫المنظمات الغير حكومية. (حوار مع منسق ‪)UG/FM‬‬ ‫�ز الخدمات وكلف�ة المواصالت،‬ ‫••بع�د المس�افة للوصول �ى مراك�‬ ‫إل�‬ ‫• •«يج�ب أن يكون احت�رام حقوق اآلخري�ن وعدم الحكم‬ ‫خصوصا ً في المناطق القروية.‬ ‫عليه�م ووضع ح��دود فاصلة بي��ن المعتق��دات والواجبات‬ ‫�بب العادات والتقاليد، ومن ذلك عدم‬‫••الالمس�اواة بين الجنس�ين بس�‬ ‫المهني��ة جمعيها دعامات ينبني عليها التواصل وبرامج‬ ‫امتالك النساء لسلطة اتخاذ القرار في األسر.‬ ‫التوعي�ة بعيدة المدى». (مقابلة �ع منظمة وطنية غير‬ ‫م�‬ ‫حكومية)‬ ‫••انتهاك السرية من طرف بعض العاملين في الرعاية الصحية.‬ ‫• •«على مس�توى المراكز الصحية (وزارة الصحة)، هنالك‬ ‫تؤثر كثير من هذه العوائق على الفتيات والنساء صغيرات السن الالتي‬ ‫عوائ�ق تتعل�ق بانع�دام الخصوصية والس�رية وعدم‬ ‫74‬ ‫يعشن في المناطق القروية بصفة خاصة.‬ ‫االستقبال الشخصي والجيد». (مقابلة مع رئيس جمعية‬ ‫�رة (‪ )AMPF‬في 92 عيادة بدون أي‬ ‫• •تعمل الجمعية المغربية لتنظيم األس�‬ ‫‪ OPALS‬بفاس)‬ ‫تمييز إزاء الش�باب والمراهقين. وتصنف �ع من هذه العيادات على‬ ‫أرب�‬ ‫• •«في إحدى المرات قم��ت بزيارة مركز صحي وقابلت الطبيب‬ ‫أنها تقدم الخدمات للش�باب بما يكفل احت�رام خصوصياتهم، وإن‬ ‫الذي قام بفحصي وإعطائي ورق��ة الدواء ‪ STD‬وعند مقابلة‬ ‫�رون األخرى كلها ال �ارس أي تمييز وتقدم‬ ‫تم�‬ ‫�ع والعش�‬‫كانت العيادات التس�‬ ‫الممرضة مرة أخرى قامت بشتمي وقالت ‘أنتم العاملون‬ ‫�باب أقل من 52 سنة.84 لكن في سنة 5002، نقل عن‬ ‫خدمات مجانية للش�‬ ‫�اء‬‫�ة نقاش مع مجموعة نس�‬ ‫في الجن�س قذرون’». (جلس�‬ ‫مصادر قولها إن 51% من مجموع الفتيات والنس�اء صغيرات الس�ن‬ ‫�ن [الفئة العمرية 12-53 �نة] �ي المدار‬ ‫ف�‬ ‫س�‬ ‫صغيرات الس�‬ ‫94‬ ‫(51-91 سنة) كن في حاجة لتنظيم األسرة.‬ ‫الحضري)‬ ‫• •اش�تملت الدورة التدريبي�ة للمناه�ج التعليمية ال�ذي خضع له‬ ‫• •«كان يتوج�ب علي أن أس�تقل أكثر م�ن حافلة وهذا‬ ‫العاملون الرئيسيون في الرعاية الصحية على قضايا تتعلق بفيروس‬ ‫يتطلب المال وأنا ال أمتلكه». (جلسة نقاش مع مجموعة‬ ‫وم�رض اإليدز والوصمة والتمييز في العي�ادات الصحية،05 بالرغم من‬ ‫نس��اء صغيرات الس��ن [الفئ��ة العمرية 52-54 س��نة] في‬ ‫15‬ ‫استمرار التمييز الذي يتعرض له المصابون أحيانا.‬ ‫المدار الحضري)‬ ‫• •أصبح المزيد من النس�اء يقم�ن باالستش�ارة والفحص الطوعي‬ ‫• •«يج��ب ب��ذل الجه��ود لحش�د الجمعي�ات النس�وية‬ ‫(‪ )VCT‬أكثر من الرجال. فقد خضعت للفحص 783,91 امرأة سنة 7002‬ ‫للمس��اهمة في هذه القضي��ة وإدماجهم في العديد من‬ ‫25‬ ‫مقارنة بعدد الرجال الذي لم يتجاوز 931,11 رجل.‬ ‫اللجان القطاعية المتداخلة اإلقليمية لمحاربة اإليدز».‬ ‫• •أطلقت الحكومة حملتها األولى ضد فيروس األيدز عام 4002 بدعم‬ ‫(مقابلة مع ممثل قطري، وكالة األمم المتحدة).‬ ‫�تخدام الواقي‬‫�كل كبير الس�‬ ‫من صندوق التمويل العالمي. وقد روجت بش�‬ ‫�خاص حاملي‬ ‫�ة الملك �ارة تفقدية لألش�‬ ‫بزي�‬ ‫�ى، كما قام جالل�‬ ‫�رة األول�‬ ‫للم�‬ ‫�تهدف هذه الحمالت جميع السكان أكثر‬ ‫الفيروس في المستشفى. وتس�‬ ‫�اء‬ ‫�ز على مجموعة محددة �ن فئات المجتمع كالفتيات والنس�‬ ‫م�‬ ‫مما ترك�‬ ‫35‬ ‫صغيرات السن.‬ ‫• • �تهدفت حملة أطلقها اليونيسيف ومنظمة األمم المتحدة للسكان‬ ‫اس�‬ ‫�كو وشركاء محليون تحت �م «لنتحد من أجل األطفال ضد‬ ‫إس�‬ ‫واليونس�‬ ‫اإليدز» الش�باب واألطفال من أجل منحهم فرصة ليصبحوا جزءا ً من‬ ‫�ط‬‫�يف مقاربة لرفع الوعي وس�‬ ‫ش�بكة تعليمية.45 كم�‬ ‫�ا تتبنى اليونيس�‬ ‫الشباب في الرباط واألقاليم األخرى.‬
  • 6. ‫عنصر الوقاية رقم 5‬ ‫(حقوق اإلنسان، التمثيل، المناصرة، المشاركة في اتخاذ القرار، إلخ)‬ ‫المشاركة والحقوق‬ ‫5»‬ ‫أقوال وقضايا:‬ ‫‪g‬‬ ‫نقاط مهمة:‬ ‫‪g‬‬ ‫�ل العالمي، �اك �ى اآلن جمعية‬ ‫هن� حت�‬ ‫�ا �ص التموي�‬ ‫• •«فيم� يخ�‬ ‫• •صادقت حكومة المملكة المغربية �ى اتفاقية حول معاهدة حقوق‬ ‫عل�‬ ‫�ها �رأة حاليا ً.‬ ‫�ي اإليدز �ط التي ترأس� إم�‬ ‫فق�‬ ‫�خاص حامل�‬‫األش�‬ ‫55‬ ‫الطفل (‪ )CRC‬في الحادي والعشرين من يونيو 3991.‬ ‫�ري نقاش�ات حول عملية إعادة تنظيم إطار التمويل‬ ‫وتج�‬ ‫�ة على معاه�دة للقضاء على كل‬ ‫�ة المملكة المغربي�‬ ‫�ت حكوم�‬‫• •وافق�‬ ‫العالمي من أجل حشد الجمعيات النسوية». (مقابلة مع‬ ‫أش�كال التمييز ضد المرأة (‪ )CEDAW‬في الحادي والعشرين من يونيو‬ ‫منسق ‪)UG/FM‬‬ ‫3991 وأبدت تحفظات حول عدة نقاط بما فيها إعطاء األولوية لتطبيق‬ ‫• •«االلتزام بالقوانين والمعايير الدولية أصبح ثقافة جديدة‬ ‫أحكام الش�ريعة في المعاه�دة فيما يتعلق بقانون األس�رة ومنح‬ ‫في المغ�رب. والمنظمات غير الحكومية نش��طة على هذا‬ ‫65‬ ‫الجنسية للطفل إذا كانت األم مغربية.‬ ‫الصعيد بالرغم م��ن أن الجهود المبذولة ل��م تؤت أكلها إلى‬ ‫�ة المملكة المغربية على معاهدة قبول الزواج والس�‬ ‫�ن‬ ‫• •لم توقع حكوم�‬ ‫اآلن». (حوار مع منظمة وطنية غير حكومية)‬ ‫75‬ ‫األدنى للزواج وتسجيل الزيجات (‪.)CCM‬‬ ‫• •«من خالل تجاربنا، تنخرط الفتيات والنساء منذ البداية ولكن‬ ‫• •كجزء م�ن تطوير الخط�ة الوطنية لإليدز «الخطة اإلس�تراتيجية‬ ‫بعد بداية األنش�طة بقلي�ل ال تكون هناك مس�اهمة‬ ‫الوطنية للمملكة المغربية لمكافحة السيدا 7002-1102» أقيمت‬ ‫فعلية». (مقابلة مع رئيس جمعية ‪ OPALS‬بفاس)‬ ‫ورش�ة عمل ف�ي الرباط لمدة ثالث�ة أيام من أجل بن�اء أرضية يتم‬ ‫• •«حت�ي وإن كنا نقدم مقترحات ف�إن الجمعية هي التي‬ ‫�ا مختلف‬‫اإلجم�اع عليه�ا بحضور عدد كبير من المش�اركين منه�‬ ‫�ن‬ ‫�اء صغيرات الس�‬ ‫تقرر». (جلس� نق�‬ ‫�ة �اش مع مجموعة نس�‬ ‫�ة والمنظمات �ر الحكومية �ي تعمل لمكافحة‬ ‫الت�‬ ‫غي�‬ ‫�وزارات الحكومي�‬ ‫ال�‬ ‫[الفئة العمرية 41-12 سنة] في المدار الحضري)‬ ‫�دة ومانحين‬ ‫�ة أعضاء �ن األمم المتح�‬ ‫م�‬ ‫�رض وفيروس �دز ومجموع�‬ ‫األي�‬ ‫م�‬ ‫85‬ ‫محتملين.‬ ‫• •«إدماج الفتيات والنس�اء في أنش�طة وتظاهرات كإعداد‬ ‫�تراتيجية اإلقليمية. وعلى مستوى صنع‬ ‫المخططات اإلس�‬ ‫�يس �بكتين مختلفتين لمنظمات تعمل على مكافحة فيروس‬ ‫ش�‬ ‫• •تم تأس�‬ ‫القرار، تدع�و الحاجة إلى العمل عل�ى المدى الطويل».‬ ‫�رض اإليدز في المغرب - ش�بكة المنظمات المغربية التي تحارب‬ ‫وم�‬ ‫(مقابلة مع رئيس الجمعية المغربية للشباب ضد األيدز)‬ ‫اإليدز (‪ )ROMS‬وشبكة العمل لمكافحة اإليدز (‪ ،)RAC‬لكن ليست‬ ‫هناك ش�بكة حصرية للفتيات والنس�اء صغيرات السن الحامالت‬ ‫• •«إن مس�اعدة الفتيات للتخلص من آث��ار المعاناة التي مررن‬ ‫95‬ ‫لإليدز.‬ ‫به��ا هو الداف�ع األساس�ي وراء تعيين مرش�دات إناث».‬ ‫�ن [الفئة‬ ‫�اء صغيرات الس�‬ ‫�ة نقاش �ع مجموعة نس�‬ ‫م�‬ ‫(جلس�‬ ‫• •في المؤتمرات، جرت العادة على إعطاء فرصة للنساء صغيرات السن‬ ‫العمرية 12-53 سنة] في المدار الحضري)‬ ‫والفتي�ات الحامالت لإلي�دز للتحدث عن تجاربهن، �م الربط بمؤتمر‬ ‫ت�‬ ‫06‬ ‫أوسلو بواسطة اإلعالم المرئي.‬ ‫• •«منذ تعرفي على أشخاص مثلي، استعدت ثقتي بنفسي‬ ‫وأود القيام بمس�اعدة اآلخرين كذلك.» (جلس��ة نقاش مع‬ ‫�دوق التمويل‬ ‫• •يت�م تمثيل النس�اء صغيرات الس�ن والفتيات في صن�‬ ‫مجموعة نس��اء صغيرات السن [الفئة العمرية 52-54 سنة]‬ ‫16‬ ‫العالمي ‪ CCM‬من خالل عدد من منظمات المجتمع المدني.‬ ‫في المدار الحضري)‬ ‫• •«محلياً، هنالك عملية إدماج لبعض المجموعات وتجري بعض‬ ‫الجمعيات تش��خيصا ً تمهيديا مع بعض النس��اء بينما تقوم‬ ‫أخرى بتكوين لجان يمكن للنساء اإلنخراط فيها. لكن بالنظر‬ ‫إلى آليات التنسيق اإلقليمي والوطني ومساهمة النساء‬ ‫والجمعيات النس�وية فإنها تبقي ضعيفة». (مقابلة مع‬ ‫جمعية وطنية غير حكومية)‬