SlideShare a Scribd company logo
‫والعشرين‬ ‫الحادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫الجدد‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫فواعل‬
of the international system in the 21st century
The new actors
‫د‬.‫م‬
.
‫توفيق‬ ‫نصرت‬ ‫سيف‬

‫جامعة‬
‫تكريت‬
‫السياسية‬ ‫العلوم‬ ‫كلية‬ /
A r t i c l e i n f o.
Article history:
- Received:13062017
- Accepted: 1272017
- Available online :30092017
Keywords:
- international system
-Digital actor
-Non-state actors
-The active individual
- International organizations
-The multinational company
------------------
©2022 Tikrit University  College of
Political Science. THIS IS AN OPEN
ACCESS ARTICLE UNDER THE CC BY
LICENSE
http://creativecommons.org/licenses/by/4.0/
Abstract: There are many non-traditional additions to the
influential works in the international or international
context, which have expanded and become very large.
Some of them have not entered into this field of
international relations. Hence the need to supplement,
renew and add new concepts
There digital (electronic) actor, has become the key to the
hard and soft domination of international units, and an
important input in international relations, especially the
twenty-first century. We have been able to explore the
reality of the international interaction based on
(cooperation, competition, conflict).
In conclusion, the global system will remain state-based and
international organizations. At the same time, it will
continue to be born and no states in its interactions with the
ease of use of digital technology by individuals on the
planet.
‫الخالصة‬
:
‫في‬ ‫المؤثرة‬ ‫لألعمال‬ ‫التقليدية‬ ‫غير‬ ‫اإلضافات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫هناك‬ ‫معلومات‬
‫البحث‬
:
 Prof. Dr saif nussrat tawfeeq, College of Political Science - University of tikrit ,E-mail: saifiq@tu.edu.iq
, tel: 07700010035
Contents lists available at Academic Scientific Journal
http://www.iasj.net
Tikrit Journal for Political Science
TJFPS
Dr saif nussrat tawfeeq
saifiq@tu.edu.iq
ISSN: 2669-9203 (Electronic)
ISSN: 2312-6639 (print)
Tikrit Journal For Political Sciences 11(3) (2017) 106-148
107
‫بعضها‬ . ‫ًا‬‫د‬‫ج‬ ‫كبيرة‬ ‫وأصبحت‬ ‫توسعت‬ ‫والتي‬ ، ‫الدولي‬ ‫أو‬ ‫الدولي‬ ‫السياق‬
‫الحاجة‬ ‫كانت‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ . ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫من‬ ‫المجال‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫يدخل‬ ‫لم‬
‫جديدة‬ ‫مفاهيم‬ ‫وإضافة‬ ‫وتجديد‬ ‫الستكمال‬
‫رقمي‬ ‫عامل‬ ‫هناك‬
(
‫إلكتروني‬
)
‫والميسرة‬ ‫الصعبة‬ ‫الهيمنة‬ ‫مفتاح‬ ‫أصبح‬
‫مهمة‬ ‫ومدخالت‬ ، ‫الدولية‬ ‫للوحدات‬
‫خاصة‬ ، ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬
‫القائم‬ ‫الدولي‬ ‫التفاعل‬ ‫حقيقة‬ ‫استكشاف‬ ‫من‬ ‫تمكنا‬ . ‫والعشرين‬ ‫الحادي‬ ‫القرن‬
‫على‬
(
‫العالمي‬ ‫النظام‬ ‫سيبقى‬ ، ‫الختام‬ ‫في‬ .) ‫الصراع‬ ، ‫المنافسة‬ ، ‫التعاون‬
‫والدة‬ ‫ستستمر‬ ، ‫نفسه‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ . ‫والدولية‬ ‫الحكومية‬ ‫المنظمات‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫م‬‫قائ‬
‫تفاعال‬ ‫في‬ ‫دول‬ ‫توجد‬ ‫وال‬
‫مع‬ ‫تها‬
‫الكوكب‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫األفراد‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫الرقمية‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫استخدام‬ ‫سهولة‬
‫البحث‬ ‫تواريخ‬
:
:‫االستالم‬
13

06

2017
:‫القبول‬
12

07

2017
‫النشر‬
:
30

09

2017
‫الكلمات‬
:‫المفتاحية‬
-
‫الدولي‬ ‫النظام‬
-
‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬
-
‫الدول‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫الفواعل‬
-
‫الفاعل‬ ‫الفرد‬
-
‫الدولية‬ ‫المنظمات‬
-
‫الجنسيات‬ ‫متعددة‬ ‫الشركة‬
:‫المقدمة‬
‫غير‬ ‫اإلضافات‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫سيجد‬ ‫الخاتمة‬ ‫الى‬ ‫العنوان‬ ‫من‬ ‫دراستنا‬ ‫ثناياه‬ ‫في‬ ‫المتمعن‬ ‫ان‬
‫والتي‬ ‫وجلي‬ ‫كبير‬ ‫بشكل‬ ‫فواعله‬ ‫اتسعت‬ ‫الذي‬ ‫العالمي‬ ‫او‬ ‫الدولي‬ ‫النسق‬ ‫في‬ ‫المؤثرة‬ ‫للفواعل‬ ‫التقليدية‬
‫حقل‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫منها‬ ‫البعض‬ ‫يدخل‬ ‫لم‬
، ‫الحديثة‬ ‫األجنبية‬ ‫والمصادر‬ ‫الكتب‬ ‫في‬ ‫اال‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬
‫وفق‬ ‫واالصطالحات‬ ‫المفاهيم‬ ‫من‬ ‫الجديد‬ ‫وإضافة‬ ‫وتجديد‬ ‫رفد‬ ‫الى‬ ‫الحاجة‬ ‫جاءت‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬
‫أرضية‬ ‫على‬ ‫للوقوف‬ ‫الصعد‬ ‫بمختلف‬ ‫الدولي‬ ‫بالنظام‬ ‫تعصف‬ ‫التي‬ ‫المتسارعة‬ ‫الدولية‬ ‫المتغيرات‬
‫الى‬ ‫للوصول‬ ‫األكاديمي‬ ‫الباحث‬ ‫تسعف‬ ‫خصبة‬
.‫المعلن‬ ‫الى‬ ‫المضمر‬ ‫من‬ ‫إخراجها‬ ‫بعد‬ ‫األشياء‬ ‫حقيقة‬
‫وانما‬ ،‫تفاعالته‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫فحسب‬ ‫الدولية‬ ‫والمنظمات‬ ‫الدول‬ ‫على‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫يقتصر‬ ‫يعد‬ ‫لم‬
‫الهيمنة‬ ‫مفتاح‬ ‫اصبح‬ ‫الذي‬ )‫(اإللكتروني‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫فهناك‬ ‫متعددة‬ ‫وانماط‬ ‫ابعاد‬ ‫الى‬ ‫ذلك‬ ‫تعدى‬
‫الدولي‬ ‫الوحدات‬ ‫على‬ ‫واللينة‬ ‫الخشنة‬
‫القرن‬ ‫السيما‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫مهم‬ ‫مدخال‬ ‫وامسى‬ ، ‫ة‬
‫واالستنباط‬ ‫االستقراء‬ ‫بعد‬ ‫استطعنا‬ ‫الفواعل‬ ‫من‬ ‫متناثرة‬ ‫مقتربات‬ ‫لنا‬ ‫انتج‬ ‫حتى‬ ‫والعشرين‬ ‫الحادي‬
‫من‬ )‫الصراع‬ ،‫التنافس‬ ،‫(التعاون‬ ‫المتنافر‬ ‫الثالثي‬ ‫على‬ ‫القائم‬ ‫الدولي‬ ‫التفاعل‬ ‫لواقع‬ ‫والمشاهدة‬
‫ا‬ ‫الجديدة‬ ‫الفواعل‬ ‫تشخيص‬
‫الفواعل‬ ‫تلك‬ ‫يجعل‬ ‫من‬ ‫هناك‬ ‫ان‬ ‫حتى‬ ‫الدولية‬ ‫الهرمية‬ ‫الى‬ ‫دخلت‬ ‫لتي‬
‫من‬ ‫ونقلها‬ ‫الدولة‬ ‫دور‬ ‫والغى‬ ‫الى‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫ابعد‬ ‫ذهب‬ ‫من‬ ‫هناك‬ ‫ان‬ ‫بل‬ ‫الدولة‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫تأثير‬ ‫اكثر‬ ‫الجديدة‬
‫تلك‬ ‫اتون‬ ‫في‬ ‫والمماحكة‬ ‫الجدل‬ ‫عن‬ ً‫ا‬‫وبعيد‬ ،‫الدولي‬ ‫النسق‬ ‫في‬ ‫الثانوي‬ ‫الفاعل‬ ‫الى‬ ‫الرئيس‬ ‫الفاعل‬
‫واألفكا‬ ‫اآلراء‬
‫الفواعل‬ ‫وتقديم‬ ‫بين‬ ‫اللبس‬ ‫لفك‬ ‫جاءت‬ ‫الدراسة‬ ‫فان‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫المتضاربة‬ ‫ر‬
. ‫دولة‬ ‫او‬ ‫مؤسسة‬ ‫او‬ ً‫ا‬‫فرد‬ ‫الجديد‬ ‫بشكلها‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫في‬
،‫تحليلي‬ ‫إطار‬ ‫بناء‬ ‫الدراسة‬ ‫تحاول‬ :‫الدراسة‬ ‫إشكالية‬
‫للنظام‬ ‫والرؤى‬ ‫التصورات‬ ‫في‬ ‫معمقة‬ ‫لدراسة‬
‫تف‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫المتجددة‬ ‫وفواعله‬ ‫الدولي‬
‫والمكانية‬ ‫الزمانية‬ ‫واالفاق‬ ‫يتناسب‬ ‫بما‬ ‫تقليدي‬ ‫غير‬ ‫جديد‬ ‫كير‬
‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫هناك‬ ‫فإن‬ ‫الطرح‬ ‫هذا‬ ‫خضم‬ ‫وفي‬ ،ً ‫ونزوال‬ ً‫ا‬‫صعود‬ ‫الدولي‬ ‫التغيير‬ ‫ظل‬ ‫في‬
‫األسئلة‬
:‫وهي‬ ‫عليها‬ ‫اإلجابة‬ ‫وتحاول‬ ‫الدراسة‬ ‫موضوع‬ ‫يثيرها‬
1
-
‫النظام‬ ‫هو‬ ‫ما‬

‫العالمي؟‬ ‫او‬ ‫الدولي‬ ‫النسق‬
2
-
‫العالمي‬ ‫النظام‬ ‫فواعل‬ ‫ماهي‬
‫الدولية؟‬ ‫العالقات‬ ‫حقل‬ ‫في‬ ‫التقليدية‬
Tikrit Journal For Political Sciences 11(3) (2017) 106-148
108
3
-
‫الذي‬ ‫الدولي‬ ‫التغيير‬ ‫مع‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫حيز‬ ‫في‬ ‫دخلت‬ ‫التي‬ ‫الدول‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫الفواعل‬ ‫ماهي‬
" ‫السيبراني‬ ‫الفضاء‬ ‫ومخرجات‬ ‫تزامن‬
Cyber Space

‫"؟‬
:‫الدراسة‬ ‫فرضية‬
‫الثورة‬ ‫بين‬ ‫ما‬ ‫طردية‬ ‫عالقة‬ ‫هناك‬ ‫ان‬ ‫مفادها‬ ‫فرضية‬ ‫على‬ ‫الدراسة‬ ‫تقوم‬
‫و‬ ‫التكنولوجية‬
‫استخدام‬ ‫اتسع‬ ‫فكلما‬ ،‫للدول‬ ‫السيادة‬ ‫افول‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫فواعل‬ ‫اعداد‬ ‫ازدياد‬
‫مجموعات‬ ‫الدول‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫الفواعل‬ ‫لحساب‬ ‫الدولية‬ ‫الفواعل‬ ‫دور‬ ‫انحسر‬ ‫كلما‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬
.‫األشخاص‬ ‫وحتى‬ ‫ومنظمات‬
‫ي‬ ‫دراسة‬ ‫ألية‬ ‫منهج‬ ‫تحديد‬ ‫إلى‬ ‫تحتاج‬ ‫العلمي‬ ‫البحث‬ ‫طرائق‬ ‫أن‬ ‫في‬ ‫جدال‬ ‫ال‬ :‫المنهج‬
‫فيها‬ ‫البحث‬ ‫راد‬
‫أو‬ ‫الدليل‬ ‫أو‬ ‫المرشد‬ ‫كونه‬ ،‫العلمي‬ ‫البحث‬ ‫متطلبات‬ ‫أولى‬ ‫من‬ ‫المنهج‬ ‫تحديد‬ ‫يعد‬ ‫إذ‬ .‫دقة‬ ‫أكثر‬ ‫لتكون‬
‫موضوع‬ ‫به‬ ‫اتسم‬ ‫لما‬ ،‫عدة‬ ‫مناهج‬ ‫اعتماد‬ ‫على‬ ‫الباحث‬ ‫حرص‬ ‫المنطلق‬ ‫هذا‬ ‫ومن‬ .‫للدراسة‬ ‫المفتاح‬
‫عمدنا‬ ‫الدراسة‬ ‫لمتطلبات‬ ‫واستجابة‬ .‫متنوعة‬ ‫بحثية‬ ‫انتقاالت‬ ‫من‬ ‫الدراسة‬
‫عدة‬ ‫مناهج‬ ‫استخدام‬ ‫إلى‬
‫فاعل‬ ‫كل‬ ‫ووصف‬ ‫عليها‬ ‫المتعارف‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫مفردات‬ ‫لفهم‬ ‫منا‬ ً‫ا‬‫التزام‬ ‫الوصفي‬ ‫المنهج‬ ‫منها‬
،‫الدولي‬ ‫للنظام‬ ‫الجديدة‬ ‫بالمخرجات‬ ‫الوصفية‬ ‫المعاني‬ ‫لربط‬ ‫التحليل‬ ‫منهج‬ ‫استخدام‬ ‫وتم‬ ،‫حدا‬ ‫على‬
‫االحدا‬ ‫من‬ ‫والنوعي‬ ‫الكمي‬ ‫االستنباط‬ ‫أسلوب‬ ‫على‬ ‫االعتماد‬ ‫وتم‬ ‫كما‬
‫التي‬ ‫الدولية‬ ‫والمتغيرات‬ ‫ث‬
‫احداث‬ ‫من‬ ‫العالم‬ ‫شهدها‬
11
‫أيلول‬
2001
‫دوامة‬ ‫في‬ ‫ودخولها‬ ‫وتفتيتها‬ ‫العربية‬ ‫المنطقة‬ ‫انهيار‬ ‫والى‬
‫الجيش‬ ‫اصبح‬ ‫الذي‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫محفزات‬ ‫تنامي‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫المضاد‬ ‫والعنف‬ ‫العنف‬
‫اإللكتروني‬
‫ت‬ ‫سيطرة‬ ‫واخرها‬ ‫الراديكالية‬ ‫والجماعات‬ ‫والنظامية‬ ‫للجيوش‬ ‫الداعم‬
‫ثلث‬ ‫على‬ " ‫"داعش‬ ‫نظيم‬
‫العراق‬ ‫مساحة‬
10

6

2014
‫تلك‬ ‫وضع‬ ‫في‬ ‫يترنح‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫زال‬ ‫ما‬ ‫سوريا‬ ‫من‬ ‫كبيرة‬ ‫وأجزاء‬
‫من‬ ‫أنتجها‬ ‫التي‬ ‫الحقيقة‬ ‫الى‬ ‫للوصول‬ ‫الفكر‬ ‫مراكز‬ ‫من‬ ‫بدعم‬ ‫علمية‬ ‫منهجية‬ ‫وفق‬ ‫ودراستها‬ ‫االحداث‬
.‫والضعيفة‬ ‫الهشة‬ ‫الدول‬ ‫من‬ ‫وقع‬ ‫من‬ ‫فيها‬ ‫وقع‬ ‫منهم‬ ‫انتجها‬
‫الدر‬ ‫هيكلية‬
‫الى‬ ‫تقسيمه‬ ‫وتم‬ ،‫العالمي‬ ‫او‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫لفواعل‬ ‫الكلية‬ ‫الرؤية‬ ‫البحث‬ ‫يتناول‬ :‫اسة‬
‫المتمثلة‬ ‫العام‬ ‫اطاره‬ ‫في‬ ‫تتفاعل‬ ‫التي‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫لوحدات‬ ‫التقليدية‬ ‫الرؤية‬ ‫طرح‬ ‫تم‬ ‫األول‬ ‫مطلبين‬
‫يتوافق‬ ‫بما‬ ‫جاء‬ ‫فقد‬ ‫الثاني‬ ‫المطلب‬ ،‫الحكومية‬ ‫وغير‬ ‫الحكومية‬ ‫الدولية‬ ‫والمنظمات‬ ‫بالدول‬
‫وتطلعات‬
‫فاصبح‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫الى‬ ‫دخلت‬ ‫التي‬ ‫الجدد‬ ‫الفواعل‬ ‫لفهم‬ ‫المنهجية‬ ‫األهداف‬ ‫الى‬ ‫للوصول‬ ‫الباحث‬
‫العالمي‬ ‫البعد‬ ‫ذات‬ ‫الراديكالية‬ ‫والجماعات‬ ‫بالحركات‬ ‫متمثل‬ ‫الدولة‬ ‫يتجاوز‬ ‫عالمي‬ ‫بعد‬ ‫ذو‬ ‫النظام‬
‫المعنوية‬ ‫المكانة‬ ‫ذو‬ ‫الدوليين‬ ‫األشخاص‬ ‫جانب‬ ‫الى‬ ‫الجنسيات‬ ‫متعددة‬ ‫والشركات‬
‫في‬ ‫وتتداخل‬
‫تلك‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫والمدخل‬ ‫المحور‬ ‫يعد‬ ‫الذي‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫والجديدة‬ ‫التقليدية‬ ‫الوحدات‬ ‫هذه‬ ‫تراتبية‬
‫إيقاع‬ ‫على‬ ‫الشعوب‬ ‫حركة‬ ‫لضبط‬ ‫األفكار‬ ‫فرض‬ ‫على‬ ‫بقدرتها‬ ‫دولة‬ ‫كل‬ ‫قوة‬ ‫يحدد‬ ‫ألنه‬ ‫الفواعل‬
.‫األميركية‬ ‫المتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫مقدمتها‬ ‫وفي‬ ‫الكبرى‬ ‫القوى‬ ‫وطروحات‬ ‫يتناسق‬

‫كلمة‬
‫سايبر‬
cyber
:
‫وتخيلي‬ ‫الكتروني‬ ‫بمعنى‬ ‫تأتي‬ ‫إنكليزية‬ ‫كلمة‬ ‫هي‬
‫ضبط‬ ‫بانه‬ ‫ويعرف‬ ، ‫افتراضي‬ ‫او‬ ‫الخيال‬ ‫من‬ ‫أي‬
‫ط‬ ، ‫للماليين‬ ‫العلم‬ ‫دار‬ ، ‫المورد‬ ‫قاموس‬ ، ‫البعلبكي‬ ‫منير‬ : ‫المصدر‬ ، ‫بها‬ ‫والتحكم‬ ‫بعد‬ ‫عن‬ ‫األشياء‬
2
‫بيروت‬ ،
–
، ‫لبنان‬
2008
‫ص‬ ،
243
.
Tikrit Journal For Political Sciences 11(3) (2017) 106-148
109
‫المطلب‬
:‫الدولي‬ ‫بالنظام‬ ‫التعريف‬ :‫األول‬
‫الذي‬ ‫المفاهيمي‬ ‫أطاره‬ ‫فهم‬ ‫في‬ ‫للقارئ‬ ً‫ا‬‫عون‬ ‫يكون‬ ‫لكي‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫تعريف‬ ‫على‬ ‫اإلجابة‬ ‫ابتدأ‬
‫النظام‬ ‫كينونة‬ ‫على‬ ‫االتفاق‬ ‫مدى‬ ‫حول‬ ‫بالتساؤل‬ ‫والمفاهيمية‬ ‫النظرية‬ ‫الكتب‬ ‫متون‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫بحث‬ ‫أشبع‬
‫والمراج‬ ‫الكتب‬ ‫متون‬ ‫في‬ ‫معانيها‬ ‫تتداخل‬ ‫مقاربة‬ ‫مفاهيم‬ ‫او‬ ‫له‬ ‫مرادفات‬ ‫هناك‬ ‫وهل‬ ‫الدولي‬
‫في‬ ‫ع‬
.‫السياسية‬ ‫العلوم‬
:‫له‬ ‫المقاربة‬ ‫والمفاهيم‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫تعريف‬ :ً‫ال‬‫او‬
‫نجدها‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫لنظريات‬ ‫المفسرة‬ ‫الكتب‬ ‫وحتى‬ ‫والقواميس‬ ‫المعاجم‬ ‫الى‬ ‫العودة‬ ‫عند‬
‫النظام‬ ‫اصطالح‬ ‫تفسير‬ ‫في‬ ‫أخرى‬ ً‫ة‬‫تار‬ ‫وتنحصر‬ ‫تارة‬ ‫تتسع‬ ‫معاني‬ ‫وتعطي‬ ‫مختلفة‬ ‫اتجاهات‬ ‫تتخذ‬
‫األمو‬ ‫ومن‬ ،‫الدولي‬
‫في‬ ‫بدأ‬ ‫النظام‬ ‫اصطالح‬ ‫استعمال‬ ‫ان‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫حقل‬ ‫في‬ ‫بها‬ ‫المسلم‬ ‫ر‬
‫"كارل‬ ‫السياسية‬ ‫العلوم‬ ‫حقل‬ ‫ففي‬ ،‫واالقتصادية‬ ‫السياسية‬ ‫الجوانب‬ ‫الى‬ ‫ليمتد‬ ‫االجتماعية‬ ‫الجوانب‬
‫النسق‬ ‫مفهوم‬ ‫استخدما‬ "‫الموند‬ ‫وجابريئل‬ ‫دويتش‬
system
‫والنظام‬
order
‫العالقات‬ ‫تحليل‬ ‫في‬
‫الدولي‬ ‫السياسية‬
.‫ة‬
‫انه‬ ‫او‬ ،‫المتفاعلة‬ ‫والوحدات‬ ‫العناصر‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫بذلك‬ ‫نعني‬ ‫فإننا‬ ‫الدولي‬ ‫النسق‬ ‫نقول‬ ‫فعندما‬
‫عن‬ ‫متميز‬ ‫بشكل‬ ‫النهاية‬ ‫في‬ ‫ويتبلور‬ ‫يتفاعل‬ ‫يجعله‬ ‫نحو‬ ‫على‬ ‫ومكوناته‬ ‫عناصره‬ ‫تترابط‬ ‫عام‬ ‫كيان‬
‫وال‬ ‫الفرعية‬ ‫النظم‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫من‬ ‫يتشكل‬ ‫الذي‬ ‫الشامل‬ ‫البناء‬ ‫ذلك‬ ‫فانه‬ ‫النظام‬ ‫اما‬ ،‫غيره‬
‫تي‬
‫تتحرك‬ ‫الذي‬ ‫البناء‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫التفاعل‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫وظائفها‬ ‫وإنجاز‬ ‫صنع‬ ‫في‬ ‫تعتمد‬ ‫وتفاعلها‬ ‫بحركتها‬
.‫فيه‬
(
1
)
‫والنظام‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫بين‬ ‫ما‬ ‫فرق‬ ‫هناك‬ ‫هل‬ ‫نتساءل‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫نعرف‬ ‫ان‬ ‫نريد‬ ‫وعندما‬
‫والنظام؟‬ ‫النسق‬ ‫مفهومي‬ ‫بين‬ ‫اللبس‬ ‫فك‬ ‫بعد‬ ‫العالمي‬
‫النظام‬ ‫اصطالح‬ ‫هو‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫حقل‬ ‫يخص‬ ‫فيما‬ ً‫ال‬‫تداو‬ ‫المفاهيم‬ ‫اكثر‬ ‫ان‬ ‫الجلية‬ ‫الحقيقة‬
‫ما‬ ‫التفاعل‬ ‫بمعنى‬ ‫يأتي‬ ‫فاألول‬ ، ‫العالمي‬ ‫النظام‬ ‫اصطالح‬ ‫مع‬ ‫نفسه‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫يتداخل‬ ‫التي‬ ‫الدولي‬
‫النظام‬ ‫مالمح‬ ‫بدأت‬ ‫وقد‬ ‫الدولية‬ ‫والمنظمات‬ ‫الدول‬ ‫من‬ ‫تتألف‬ ‫الذي‬ ‫الدولية‬ ‫الوحدات‬ ‫بين‬
‫الدولي‬
‫في‬ ‫األبرز‬ ‫الدور‬ ‫وكان‬ ‫القطبية‬ ‫الثنائية‬ ‫نظم‬ ‫وقيام‬ ‫الثانية‬ ‫العالمية‬ ‫الحرب‬ ‫بعد‬ ‫ما‬ ‫جلي‬ ‫بشكل‬ ‫تبرز‬
‫وقدرة‬ ‫قوة‬ ‫من‬ ‫تملكه‬ ‫ما‬ ‫وفق‬ ‫تلعبه‬ ‫الذي‬ ‫والدور‬ ‫ومكانتها‬ ‫الدول‬ ‫على‬ ‫قائم‬ ‫الدولية‬ ‫المتغيرات‬ ‫كل‬
‫وتست‬ ‫وتعادي‬ ‫القطب‬ ‫لصورة‬ ‫المؤطرة‬ ‫وااليديولوجية‬ ‫يتماشى‬ ‫من‬ ‫تستقطب‬ ‫مؤثرة‬
‫يخرج‬ ‫من‬ ‫بعد‬
‫الغربي‬ ‫المعسكرين‬ ‫بين‬ ‫ما‬ ‫الباردة‬ ‫الحرب‬ ‫إبان‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫حال‬ ‫وهذا‬ ،‫الكلية‬ ‫منظومتها‬ ‫عن‬
–
‫والشرقي‬ ،‫الرأسمالي‬
–
. ‫االشتراكي‬
‫كما‬ ‫الجديد‬ ‫العالمي‬ ‫النظام‬ ‫عليها‬ ‫اطلق‬ ‫جديدة‬ ‫مرحلة‬ ‫ببداية‬ ‫انذر‬ ‫السوفيتي‬ ‫االتحاد‬ ‫تفكك‬ ‫وبعد‬
‫يحمل‬ ‫انه‬ ‫اكد‬ ‫الذي‬ ‫االب‬ ‫بوش‬ ‫بذلك‬ ‫صرح‬
‫ويتجاوز‬ ‫الدول‬ ‫من‬ ‫ابعد‬ ‫للعالم‬ ‫شاملة‬ ‫رؤية‬ ‫طياته‬ ‫في‬
‫واننا‬ ‫السيما‬ ‫الرئيسة‬ ‫الوحدات‬ ‫في‬ ‫التأثير‬ ‫على‬ ‫قدرة‬ ‫له‬ ‫فرد‬ ‫كل‬ ‫النظام‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫فيدخل‬ ‫الحدود‬ ‫ويلغي‬
‫الثالثة‬ ‫الموجة‬ ‫بعد‬ ‫ما‬ ‫عالم‬ ‫في‬ ‫نعيش‬
–
‫وهو‬ ، ‫فرد‬ ‫كل‬ ‫متناول‬ ‫في‬ ‫أصبحت‬ ‫التي‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫عصر‬
‫واله‬ ‫القطيبة‬ ‫األحادية‬ ‫اشر‬ ‫ما‬
‫الوضع‬ ‫بهذا‬ ‫صرح‬ ‫وقد‬ ، ‫األميركية‬ ‫المتحدة‬ ‫للواليات‬ ‫الدولية‬ ‫يمنة‬
( ‫بالقول‬ "‫هنتنغتون‬ ‫"صموئيل‬ ‫آنذاك‬ ‫القائم‬
‫لصدام‬ ‫طبيعي‬ ‫نتاج‬ ‫هو‬ ‫الجديد‬ ‫العالمي‬ ‫النظام‬ ‫ان‬
(
1
)
‫ط‬ ، ‫والنشر‬ ‫للطباعة‬ ‫السنهوري‬ ‫مكتبة‬ ، ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫في‬ ‫التغيير‬ ، ‫إسماعيل‬ ‫محمد‬ ‫وائل‬
1
‫بغداد‬ ،
-
، ‫العراق‬
2012
‫ص‬ ،
‫ص‬
43
-
44
.
Tikrit Journal For Political Sciences 11(3) (2017) 106-148
110
‫الحضارات‬
)
(
1
)
‫التفوق‬ ‫من‬ ‫ينطلق‬ ‫الجديد‬ ‫العالمي‬ ‫النظام‬ ‫ان‬ ‫صريحة‬ ‫بصورة‬ "‫"بريجنسكي‬ ‫ويرى‬ ،
‫تتضم‬ ‫خاصة‬ ‫مالمح‬ ‫وله‬ ‫األميركي‬
‫والحرية‬ ‫واإلقليمي‬ ‫االقتصادي‬ ‫والتعاون‬ ‫الجماعي‬ ‫االمن‬ ‫ن‬
. ‫الدولي‬ ‫القرار‬ ‫صناعة‬ ‫على‬ ‫األميركية‬ ‫السيطرة‬ ‫جانب‬ ‫الى‬ ‫التجارية‬
(
2
)
"‫ايست‬ ‫"موريست‬ ‫فيعرفه‬ ‫العالمي‬ ‫الدولي‬ ‫النسق‬ ‫او‬ ‫النظام‬ ‫تعاريف‬ ‫اهم‬ ‫على‬ ‫نقف‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬
‫(بانه‬
‫ا‬ ‫ذات‬ ‫السياسية‬ ‫الفواعل‬ ‫بين‬ ‫والعالقات‬ ‫التفاعالت‬ ‫من‬ ‫نمط‬
‫التي‬ )‫(الدول‬ ‫األرضية‬ ‫لطبيعة‬
)‫معين‬ ‫وقت‬ ‫عبر‬ ‫تتواجد‬
(
3
)
.
‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫وجود‬ ( :‫بانه‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫فيعرف‬ "‫كابلن‬ ‫"مارتن‬ ‫اما‬
‫االنتظام‬ ‫مظاهر‬ ‫وتحدد‬ ‫الدول‬ ‫بين‬ ‫العالقات‬ ‫عمل‬ ‫تحكم‬ ‫التي‬ ‫المترابطة‬ ‫والمعايير‬ ‫والقيم‬ ‫القواعد‬
)‫الزمن‬ ‫من‬ ‫معينة‬ ‫فترة‬ ‫خالل‬ ‫فيها‬ ‫والخلل‬
(
4
)
‫وقت‬ ‫في‬ ‫محددة‬ ‫أطراف‬ ‫بين‬ ‫للعالقات‬ ‫المنظمة‬ ‫القواعد‬ ‫من‬ ‫(مجموعة‬ :‫بانه‬ ‫يعرفه‬ ‫من‬ ‫وهناك‬
‫(التعاون‬ ‫الثالثي‬ ‫التفاعل‬ ‫على‬ ‫قائم‬ ‫معين‬
-
‫الصراع‬
-
‫القول‬ ‫الى‬ ‫اخرون‬ ‫ذهب‬ ‫حين‬ ‫في‬ .))‫التنافس‬
‫القوى‬ ‫تضعها‬ ‫كما‬ ،‫والتعاونية‬ ‫الصراعية‬ ‫جوانبه‬ ‫في‬ ‫الدولي‬ ‫للتعامل‬ ‫العامة‬ ‫القواعد‬ ‫(مجموعة‬ :‫انه‬
.)‫معينة‬ ‫تاريخية‬ ‫مرحلة‬ ‫في‬ ‫االخرى‬ ‫القوى‬ ‫على‬ ‫وتفرضها‬ ،‫الدولية‬ ‫الجماعة‬ ‫في‬ ‫الكبرى‬
ً‫ا‬‫نمطي‬ ‫المترابطة‬ ‫الوحدات‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ( :‫بانه‬ ‫فيعرفونه‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫المختصين‬ ‫اما‬
‫فالنظام‬ ، ‫التفاعل‬ ‫عملية‬ ‫من‬

‫بالنمطية‬ ‫يتسم‬ ‫التفاعل‬ ‫ان‬ ‫كما‬ ، ‫وحداته‬ ‫بين‬ ‫بالترابط‬ ‫يتميز‬ ‫النسق‬
‫عل‬
.)‫به‬ ‫والتنبؤ‬ ‫وتفسيره‬ ‫مالحظته‬ ‫من‬ ‫تمكن‬ ‫نحو‬ ‫ى‬
(
5
)
‫تعرفه‬ ‫الذي‬ ‫األميركية‬ ‫الجديدة‬ ‫الواقعية‬ ‫المدرسة‬ ‫هي‬ ‫هذه‬ ‫دراستنا‬ ‫في‬ ‫نحن‬ ‫له‬ ‫نميل‬ ‫ما‬ ‫اما‬
‫القرارات‬ ‫التخاذ‬ ‫وإجراءات‬ ‫ومعايير‬ ‫والمعلنة‬ ‫المضمرة‬ ‫والقواعد‬ ‫المبادئ‬ ‫من‬ ‫(مجموعة‬ :‫بانه‬
‫في‬ ‫معين‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫مشروعة‬ ‫الالعبون‬ ‫يعدها‬
‫المطلوب‬ ‫المشكلة‬ ‫طبيعة‬ ‫وتحدد‬ ، ‫الدولية‬ ‫الساحة‬
،‫الصراع‬ ‫او‬ ‫التنافس‬ ‫او‬ ‫للتعاون‬ ‫المفضل‬ ‫والشكل‬ ‫المشاركة‬ ‫طبيعة‬ ‫عالجها‬
(
6
)
‫يكون‬ ‫قد‬ ‫الذي‬
.)‫والخسارة‬ ‫المكسب‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫صفري‬ ‫غير‬ ‫يكون‬ ‫وقد‬ ً‫ا‬‫صفري‬
‫النظام‬ ‫شكل‬ ‫اما‬

"‫القطبية‬ ‫"احادي‬ ‫يكون‬ ‫فقد‬ ‫الدولي‬ ‫النسق‬
unipolar order
،
‫عندما‬ ‫وذلك‬
‫تسود‬ ‫بحيث‬ ‫الدول‬ ‫من‬ ‫متجانسة‬ ‫مجموعة‬ ‫او‬ ‫واحدة‬ ‫دولة‬ ‫لدى‬ ‫والقدرات‬ ‫للموارد‬ ‫كبير‬ ‫تركز‬ ‫يحدث‬
‫الهيكل‬

"‫القطبية‬ ‫"ثنائي‬ ‫يكون‬ ‫قد‬ ‫كما‬ .‫بأسره‬ ‫الدولي‬ ‫البنيان‬
bipolar order
‫يتركز‬ ‫عندما‬ ‫وذلك‬ ،
‫بينهما‬ ‫فيما‬ ‫تتوزع‬ ‫رئيستين‬ ‫كتلتين‬ ‫او‬ ‫قطبين‬ ‫او‬ ‫دولتين‬ ‫بين‬ ‫الدولي‬ ‫النفوذ‬
‫ثنائية‬ ‫تكون‬ ‫وقد‬ ،‫القدرات‬
‫جامدة‬
tight bipolar order
‫كتلتين‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫وحدات‬ ‫معظم‬ ‫تشكل‬ ‫عندما‬ ‫وذل‬ ،
‫بالمرونة‬ ‫تتسم‬ ‫قد‬ ‫القطبية‬ ‫الثنائية‬ ‫ان‬ ‫كما‬ ،‫المنحازة‬ ‫غير‬ ‫للدول‬ ‫مكان‬ ‫وال‬ ،‫متصارعتين‬
loose
bipolar order
‫ف‬ ‫تدخل‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫المحايدة‬ ‫الدول‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫توجد‬ ‫عندما‬ ‫وذل‬ ،
‫من‬ ‫أي‬ ‫فلك‬ ‫ي‬
"‫األقطاب‬ ‫"متعدد‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫يكون‬ ‫وقد‬ .‫المتصارعين‬ ‫القطبين‬
Multipolar order
‫وذلك‬ ،
(
1
)
‫للدراسات‬ ‫االمارات‬ ‫مركز‬ ، ‫الجديد‬ ‫العالمي‬ ‫النظام‬ ‫في‬ ‫والنفوذ‬ ‫السيادة‬ ، ‫األميركي‬ ‫العصر‬ ‫افاق‬ ، ‫السويدي‬ ‫سند‬ ‫جمال‬
‫ط‬ ، ‫االستراتيجية‬
2
‫ابوظبي‬ ،
–
‫اال‬
،‫المتحدة‬ ‫العربية‬ ‫مارات‬
2015
‫ص‬ ،
26
.
(
2
)
‫ص‬ ، ‫نفسه‬ ‫المصدر‬
27
.
(
3
)
‫للنشر‬ ‫وائل‬ ‫دار‬ ،‫المعاصرة‬ ‫والخصائص‬ ‫النظرية‬ ‫االصول‬ ‫في‬ ‫دراسة‬ :‫الدولي‬ ‫السياسي‬ ‫النظام‬ ،‫فهمي‬ ‫محمد‬ ‫القادر‬ ‫عبد‬
‫ط‬
1
‫عمان‬،
–
، ‫االردان‬
1997
‫ص‬ ،
15
.
(
4
)
‫در‬ ‫مركز‬ ،‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫ومستقبل‬ ‫العرب‬ ،‫سعيد‬ ‫المنعم‬ ‫عبد‬
‫بيروت‬ ،‫العربية‬ ‫الوحدة‬ ‫اسات‬
-
،‫لبنان‬
1987
‫ص‬ ،
16
.
(
5
)
‫العالمي‬ ‫النظام‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫االمريكية‬ ‫السياسة‬ ‫توجهات‬ ‫اطار‬ ‫في‬ ‫وموقعها‬ ‫التاريخ‬ ‫نهاية‬ ‫نظرية‬ ،‫النقيد‬ ‫حيدر‬ ‫سيف‬ ‫محمد‬
‫ط‬ ،‫االستراتيجية‬ ‫والبحوث‬ ‫للدراسات‬ ‫االمارات‬ ‫مركز‬ ،‫الجديد‬
1
‫ظبي‬ ‫ابو‬،
–
،‫المتحدة‬ ‫العربية‬ ‫االمارات‬
2007
‫ص‬،
21
.
(
6
)
. ‫نفسه‬ ‫المصدر‬
Tikrit Journal For Political Sciences 11(3) (2017) 106-148
111
‫وعندئذ‬ ،‫تقريبا‬ ‫متكافئة‬ ‫إمكانات‬ ‫او‬ ‫موارد‬ ‫تمتلك‬ ‫األقطاب‬ ‫او‬ ‫الدول‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫توجد‬ ‫عندما‬
.‫القوى‬ ‫توازن‬ ‫بنظام‬ ً‫ا‬‫اصطالح‬ ‫النظام‬ ‫هذا‬ ‫يعرف‬
(
1
)
‫م‬ ‫والغاية‬ ‫التعاريف‬ ‫استعراض‬ ‫وبعد‬
‫ان‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫حقل‬ ‫في‬ ‫الراجح‬ ‫فان‬ ‫المسميات‬ ‫ن‬
‫تسري‬ ‫التي‬ ‫القواعد‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫على‬ ‫عادة‬ ‫يطلق‬ ‫األخير‬ ‫الن‬ ، ‫النظام‬ ‫من‬ ‫منه‬ ‫اقرب‬ ‫النسق‬ ‫مفهوم‬
‫والفي‬ ‫الدول‬ ‫بين‬ ‫ما‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫ال‬ ‫موجود‬ ‫غير‬ ‫وهذا‬ ، ‫فيه‬ ‫تتفاعل‬ ‫الذي‬ ‫االطار‬ ‫في‬ ‫الجميع‬ ‫على‬
‫السي‬ ‫النظام‬ ‫لشكل‬ ‫المحددة‬ ‫المنظمات‬
‫في‬ ‫مؤثر‬ ‫صوت‬ ‫لها‬ ‫المتقدمة‬ ‫فالدول‬ ‫االقتصادي‬ ‫او‬ ‫اسي‬
‫الدولي‬ ‫البنك‬ ‫او‬ ‫الدولي‬ ‫النقد‬ ‫صندوق‬ ‫ميزانية‬ ‫في‬ ‫اسهامها‬ ‫بحجم‬ ‫االقتصادية‬ ‫الدولية‬ ‫المنظمات‬
‫هناك‬ ‫فان‬ ‫االمن‬ ‫مجلس‬ ‫في‬ ‫االمر‬ ‫وكذلك‬ ، ‫الدول‬ ‫جميع‬ ‫على‬ ‫تسري‬ ‫لقاعدة‬ ‫الوجود‬ ‫وبالتالي‬
5
‫دول‬
، ‫الدولية‬ ‫القرارات‬ ‫في‬ ‫النقض‬ ‫له‬ ‫يحق‬
‫اقرب‬ ‫يكون‬ ‫النظام‬ ‫مقترب‬ ‫فان‬ ‫المبررات‬ ‫هذه‬ ‫طرح‬ ‫وبعد‬
‫إطار‬ ‫في‬ ‫النظام‬ ‫الى‬
‫بالتفاعالت‬ ً‫ا‬‫التصاق‬ ‫اكثر‬ ‫فهو‬ ‫النسق‬ ‫اما‬ ‫فيه‬ ‫المجتمعية‬ ‫والحالة‬ ‫الواحدة‬ ‫الدولة‬
‫فهي‬ ‫تأثيرها‬ ‫وبالتالي‬ ‫الدولية‬ ‫مكانتها‬ ‫ووفق‬ ‫مصالحها‬ ‫وفق‬ ‫عالقاتها‬ ‫تناسق‬ ‫على‬ ‫تعمل‬ ‫التي‬ ‫الدلية‬
‫الوحدات‬ ‫لحركة‬ ‫الحاكم‬
.‫الدولية‬
:‫التقليدية‬ ‫الفواعل‬ :‫الثاني‬ ‫المطلب‬
‫البيئة‬ ‫بخصوص‬ ‫االستراتيجي‬ ‫الخبير‬ ‫يضعها‬ ‫التي‬ ‫المنطقية‬ ‫االفتراضات‬ ‫من‬ ‫األكبر‬ ‫العدد‬ ‫ان‬
،‫العالمي‬ ‫النسق‬ ‫في‬ ‫االخرين‬ ‫الفاعلين‬ ‫وقوة‬ ‫بدوافع‬ ‫عالقة‬ ‫له‬ ‫العالمي‬ ‫اإلطار‬ ‫او‬ ‫االستراتيجية‬
‫التح‬ ‫لمصادر‬ ‫التحضير‬ ‫عند‬ ‫الرغبة‬ ‫تكون‬ ‫وبالتالي‬
‫الفواعل‬ ‫معرفة‬ ‫االستراتيجي‬ ‫الخبير‬ ‫لدى‬ ‫ليل‬
‫المتغير‬ ‫الثالوث‬ ‫على‬ ‫القائم‬ ‫التفاعل‬ ‫إطار‬ ‫هو‬ ‫وما‬ ‫لدولته‬ ‫العدو‬ ‫هو‬ ‫ومن‬ ‫الصديق‬ ‫هو‬ ‫ومن‬ ‫بتفاصيلها‬
‫(صراع‬
–
‫تنافس‬
–
.‫ثانوية‬ ‫ام‬ ‫رئيسة‬ ‫اكانت‬ ‫سواء‬ ‫وحدة‬ ‫كل‬ ‫مع‬ ‫العالقات‬ ‫لنمط‬ ‫أعمق‬ ‫لفهم‬ )‫تعاون‬
‫ونجد‬
‫الج‬ ‫والى‬ ‫باستجالء‬ ‫المنهجية‬ ‫المضامين‬
‫في‬ ‫نجدها‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫لفكرة‬ ‫التاريخية‬ ‫ذور‬
‫في‬ ‫يرجع‬ ‫الفضل‬ ‫أن‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫الباحثين‬ ‫أغلب‬ ‫يجمع‬ ‫اذ‬ ،)‫(ويستفاليا‬ ‫الدولية‬ ‫االتفاقية‬
)‫(ويستفاليا‬ ‫اتفاقية‬ ‫إلى‬ ‫الدولي‬ ‫النسق‬ ‫اآلن‬ ‫يسمى‬ ‫أضحى‬ ‫ما‬ ‫نشوء‬
1648
‫التي‬ ‫االتفاقية‬ ‫هذه‬ ،‫م‬
‫القا‬ ،‫الحديثة‬ ‫القومية‬ ‫الدولة‬ ‫أسس‬ ‫أرست‬
‫واحترام‬ ،‫االعتداء‬ ‫عدم‬ ‫ومبدأ‬ ،‫السيادة‬ ‫مفهوم‬ ‫على‬ ‫ئمة‬
‫الدولة‬ ‫وأصبحت‬ ،‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫وحيد‬ ‫كفاعل‬ ‫الدولة‬ ‫برزت‬ ‫اذ‬ .‫المستقلة‬ ‫للدول‬ ‫الحدود‬ ‫حرمة‬
.‫وسياسية‬ ‫جغرافية‬ ‫ظاهرة‬
‫تؤثر‬ ‫فاعلة‬ ‫وحدات‬ ‫العام‬ ‫واطاره‬ ‫هيكله‬ ‫في‬ ‫يضم‬ ‫فانه‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫فواعل‬ ‫الى‬ ‫العودة‬ ‫وعند‬
‫في‬ ‫وتتأثر‬
‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫خواص‬ ‫اهم‬ ‫من‬ ‫الذي‬ ‫السلوك‬ ‫فان‬ ‫وبالتالي‬ ‫الجزئيات‬ ‫عن‬ ‫الناتجة‬ ‫األفعال‬
‫يشكل‬ ‫الدولي‬ ‫السياسي‬ ‫فالنسق‬ ‫فواعله‬ ‫في‬ ‫الالتجانس‬ ‫خاصية‬ ‫والعشرين‬ ‫الحادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫السيما‬
:‫في‬ ‫التجانس‬ ‫عدم‬ ‫مظاهر‬ ‫تتجلى‬ ‫حيث‬ ،‫متجانس‬ ‫غير‬ ً‫ا‬‫نظام‬
1
.
‫الد‬ ‫النظام‬ ‫وحدات‬ ‫بين‬ ‫الشديد‬ ‫التباين‬ ‫حالة‬
ً‫ا‬‫نظري‬ ‫تمتعها‬ ‫رغم‬ ‫والقدرة‬ ‫والقوة‬ ‫الحجم‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫ولي‬
.‫بالسيادة‬
(
1
)
‫ص‬ ، ‫ذكره‬ ‫سبق‬ ‫مصدر‬ ، ‫النقيد‬ ‫سيف‬ ‫محمد‬
22
.
Tikrit Journal For Political Sciences 11(3) (2017) 106-148
112
2
.
‫تستحوذ‬ ‫الدولية‬ ‫التجارة‬ ‫صعيد‬ ‫فعلى‬ ،‫الجنوب‬ ‫ودول‬ ‫الشمال‬ ‫دول‬ ‫بين‬ ‫المتوازنة‬ ‫غير‬ ‫العالقة‬
‫النامية‬ ‫الدول‬ ‫نصيب‬ ‫يمثل‬ ‫ال‬ ‫حين‬ ‫في‬ ‫العالمي‬ ‫التجاري‬ ‫النشاط‬ ‫من‬ ‫األعظم‬ ‫النصيب‬ ‫الصناعية‬ ‫الدول‬
.ً‫ال‬‫ضئي‬ ً‫ا‬‫قدر‬ ‫إال‬
.‫واألطراف‬ ‫المركز‬ ‫نظرية‬ ‫امام‬ ‫نكون‬ ‫وبالتالي‬
3
.
‫الدول‬ ‫من‬ ‫قليلة‬ ‫مجموعة‬ ‫بين‬ ‫التكنولوجية‬ ‫الهوة‬ ‫ازدياد‬ ‫في‬ ‫التجانس‬ ‫انعدام‬ ‫حالة‬ ‫وتظهر‬
‫التبعية‬ ‫من‬ ‫حالة‬ ‫خلق‬ ‫ما‬ ،‫والتكنولوجي‬ ‫المعلوماتي‬ ‫المجال‬ ‫في‬ ‫المتخلفة‬ ‫الدول‬ ‫وبين‬ ‫المتطورة‬
‫الثورة‬ ‫أدوات‬ ‫على‬ ‫الشمال‬ ‫سيطرة‬ ‫نتيجة‬ ‫التكنولوجية‬
‫في‬ ‫سنعالجه‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ .‫والتكنولوجية‬ ‫العلمية‬
.‫بحثنا‬
‫المهم‬ ‫من‬ ‫فانه‬ ‫العالمي‬ ‫او‬ ‫الدولي‬ ‫النسق‬ ‫دائرة‬ ‫في‬ ‫تتحرك‬ ‫التي‬ ‫الوحدات‬ ‫اتون‬ ‫في‬ ‫الخوض‬ ‫وقبل‬
‫البناء‬ ‫في‬ ‫تسعفنا‬ ‫خصبة‬ ‫أرضية‬ ‫على‬ ‫للوقوف‬ ‫الدولي‬ ‫للنسق‬ ‫والتعريف‬ ‫المفهوم‬ ‫على‬ ‫التعريج‬
.‫لبحثنا‬ ‫واألكاديمي‬ ‫العلمي‬
‫ا‬ ‫تقسم‬ ‫يمكن‬ ‫وبذلك‬
:‫التقليدي‬ ‫التصنيف‬ ‫بحسب‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫في‬ ‫لفواعل‬
:‫الدولية‬ ‫الفواعل‬ :ً‫ال‬‫او‬
( ‫القومية‬ ‫الدول‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫اساس‬ ‫الفاعلون‬ ‫هؤالء‬ ‫يتمثل‬
Nation-States
‫التي‬ )
،‫السياسي‬ ‫المسرح‬ ‫على‬ ‫تتحرك‬ ‫التي‬ ‫القوى‬ ‫كل‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫المؤثر‬ ‫والنفوذ‬ ‫الضارب‬ ‫الثقل‬ ‫لها‬ ‫اليزال‬
‫انها‬ ‫الدولية‬ ‫الفواعل‬ ‫يميز‬ ‫ما‬ ‫وان‬
‫تتوافق‬ ‫بما‬ ‫اال‬ ‫مشروطة‬ ‫وغير‬ ‫كاملة‬ ‫سيادية‬ ‫بصالحيات‬ ‫تتحرك‬
.‫خارجي‬ ‫اكراه‬ ‫او‬ ‫قيد‬ ‫دون‬ ‫الحرة‬ ‫ارادتها‬ ‫ترتضيه‬ ‫وما‬ ‫ومصالحها‬
(
1
)
‫من‬ ‫كل‬ ‫وتضم‬
‫الدول‬
‫هيكل‬ ‫في‬ ‫الرئيس‬ ‫الفاعل‬ ‫بأنها‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫المعنيون‬ ‫عليها‬ ‫يتفق‬ ‫التي‬
‫ألن‬ ،‫السيادة‬ ‫بصفة‬ ‫الدول‬ ‫به‬ ‫تمتع‬ ‫لما‬ ،‫الدولي‬ ‫النظام‬
‫الجماعات‬ ‫من‬ ‫غيرها‬ ‫عن‬ ‫الدولة‬ ‫تميز‬ ‫االخيرة‬
‫يأتي‬ ‫سواه‬ ‫وما‬ ،‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫في‬ ‫الوحيد‬ ‫الفاعل‬ ‫الدولة‬ ‫تعد‬ ‫التقليدية‬ ‫الواقعية‬ ‫المدرسة‬ ‫بل‬ .‫الدولية‬
.ً‫ا‬‫تباع‬
ً‫ال‬‫وفاع‬ ً‫ا‬‫موضوع‬ ‫تكون‬ ‫بان‬ ‫لها‬ ‫يسمح‬ ‫مما‬ ‫القانونية‬ ‫بالشخصية‬ ‫تتمتع‬ ‫الدولة‬ ‫بان‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫يستندون‬ ‫اذ‬
‫وح‬ .‫الدولي‬ ‫للقانون‬
‫جانب‬ ‫من‬ ‫بها‬ ‫معترفا‬ ‫ويصبح‬ ‫صحيحا‬ ‫اكتماال‬ ‫الدولة‬ ‫قيام‬ ‫عناصر‬ ‫تكتمل‬ ‫ين‬
.‫بالسيادة‬ ‫القانونية‬ ‫الناحية‬ ‫من‬ ‫الدولة‬ ‫هذه‬ ‫تتمتع‬ ،‫مثيالتها‬
‫او‬ ‫المساحة‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫سواء‬ ،‫قانونيا‬ ‫تتساوى‬ ‫انها‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ‫الواقع‬ ‫في‬ ‫تتساوى‬ ‫ال‬ ‫الدول‬ ‫ان‬
‫ال‬ ‫وال‬ ‫والمحتملة‬ ‫الحالية‬ ‫والموارد‬ ‫السكان‬ ‫تعداد‬
‫حيث‬ ‫من‬ ‫تتساوى‬ ‫ال‬ ‫وكذلك‬ ‫التكنولوجية‬ ‫قدرة‬
‫يسمح‬ ‫هرمي‬ ‫ترتيب‬ ‫بوضع‬ ‫لنا‬ ‫يسمح‬ ‫الذي‬ ‫هو‬ ‫المتغيرات‬ ‫هذه‬ ‫بين‬ ‫والجمع‬ ‫العسكرية‬ ‫قدراتها‬
‫هي‬ ‫ليست‬ ‫المادية‬ ‫المعطيات‬ ‫ان‬ ‫غير‬ .‫الدولي‬ ‫المسرح‬ ‫في‬ ‫التدخل‬ ‫على‬ ‫وقدرتها‬ ‫دورها‬ ‫بتحديد‬
‫واالقتصادي‬ ‫السياسية‬ ‫نظمها‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫تختلف‬ ‫فالدول‬ ،‫الحاسمة‬
.‫السائدة‬ ‫االيديولوجية‬ ‫حيث‬ ‫ومن‬ ‫ة‬
:‫الى‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫هيكل‬ ‫في‬ ‫الدول‬ ‫تنقسم‬ ‫القوة‬ ‫معيار‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫أنه‬ ‫يشير‬ ‫الموضوعي‬ ‫والواقع‬
(
2
)
1
-
:‫العظمى‬ ‫الدول‬
‫كالواليات‬ ،‫العالم‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ‫متعددة‬ ‫نطاقات‬ ‫في‬ ‫تأثيراتها‬ ‫تمارس‬ ‫التي‬ ‫وهي‬
.‫المتحدة‬
2
-
‫ا‬
:‫الكبرى‬ ‫لدول‬
‫في‬ ‫تأثيرها‬ ‫تمارس‬ ‫التي‬ ‫وهي‬
‫عالمي‬ ‫بدور‬ ‫بالقيام‬ ‫ترغب‬ ‫وهي‬ ‫محدودة‬ ‫نطاقات‬
.‫واليابان‬ ‫والصين‬ ‫وبريطانيا‬ ‫كفرنسا‬ ،‫الدور‬ ‫تكلفة‬ ‫بسبب‬ ‫او‬ ‫ومقوماتها‬ ‫تتناسب‬ ‫ال‬ ‫قدراتها‬ ‫إن‬ ‫بيد‬
(
1
)
‫ط‬ ، ‫االكاديمية‬ ‫المكتبة‬ ، ‫والواقع‬ ‫النظرية‬ ‫الدولية‬ ‫السياسية‬ ‫العالقات‬ ،‫مقلد‬ ‫صبري‬ ‫إسماعيل‬
1
‫القاهرة‬ ،
–
،‫مصر‬
2011
،
‫ص‬
96
.
(
2
)
‫ا‬ ‫التغيير‬ ‫اليات‬ ‫من‬ ‫كآلية‬ ‫الذكية‬ ‫القوة‬ ‫مقتربات‬ ،‫الهرمزي‬ ‫توفيق‬ ‫نصرت‬ ‫سيف‬
،ً‫ا‬‫انموذج‬ ‫األميركية‬ ‫المتحدة‬ ‫الواليات‬ ..‫لدولي‬
‫ط‬ ،‫السياسات‬ ‫ودراسة‬ ‫لألبحاث‬ ‫العربي‬ ‫المركز‬
1
‫بيروت‬ ،
-
،‫لبنان‬
2016
‫ص‬ ،
88
.
Tikrit Journal For Political Sciences 11(3) (2017) 106-148
113
3
-
:‫المتوسطة‬ ‫الدول‬
‫االقاليم‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ‫التفاعالت‬ ‫انماط‬ ‫معظم‬ ‫في‬ ‫تأثيراتها‬ ‫تمارس‬ ‫التي‬ ‫وهي‬
.‫البرازيل‬ ‫مثل‬ ‫اقليمي‬ ‫دور‬ ‫لعب‬ ‫من‬ ‫تمكنها‬ ‫وسائل‬ ‫تملك‬ ‫لكنها‬ ،ً‫ا‬‫عالمي‬ ً‫ا‬‫دور‬ ‫تلعب‬ ‫ان‬ ‫بمقدورها‬ ‫ليس‬
4
-
: ‫الصغيرة‬ ‫الدول‬
‫الجوار‬ ‫ودائرة‬ ،‫حدودها‬ ‫خارج‬ ‫اهمية‬ ‫ذات‬ ‫تأثيرات‬ ‫تمارس‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫وهي‬
‫ت‬ ‫وهي‬ ،‫المباشر‬
.‫البحرين‬ ،‫كنيكارغوا‬ ،ً‫ا‬‫محلي‬ ً‫ا‬‫دور‬ ‫لعب‬
4
-
: ً‫ا‬‫جد‬ ‫الصغيرة‬ ‫الدول‬
، ‫العـالمية‬ ‫الشؤون‬ ‫في‬ ‫تأثير‬ ‫لها‬ ‫وليس‬ ً‫ا‬‫جد‬ ‫محدود‬ ‫تأثير‬ ‫ذات‬ ‫دول‬ ‫وهي‬
.‫وغيرها‬ ‫والفاتيكان‬ ‫المالديف‬ ‫وجزر‬ ‫ايسلندا‬ ‫وتشمل‬
(
1
)
‫(الكتروني‬ ‫قرن‬ ‫فيعد‬ ‫والعشرين‬ ‫الحادي‬ ‫القرن‬ ‫اما‬
-
‫ال‬ ‫يضع‬ ‫اذ‬ )‫الثالثة‬ ‫الموجة‬ ‫بعد‬ ‫ما‬
‫المتقدمة‬ ‫دول‬
‫او‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫تأثير‬ ‫واألكثر‬ ‫الفاعلة‬ ‫الدول‬ ‫مقدمة‬ ‫في‬ ‫والمعلوماتي‬ ‫التكنولوجي‬ ‫المجال‬ ‫في‬
‫مفهوم‬ ‫الى‬ ً‫ال‬‫وصو‬ ‫المادية‬ ‫وغير‬ ‫المادية‬ ‫الدولة‬ ‫قوة‬ ‫مقومات‬ ‫باقي‬ ‫على‬ ‫ينسحب‬ ‫وهذا‬ ،‫العالمي‬
‫امت‬ ‫وليس‬ ‫القوة‬ ‫واستخدام‬ ‫الفعل‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫الدولة‬ ‫مكانة‬ ‫يحدد‬ ‫الذي‬ ‫القدرة‬
.‫الكها‬
( "‫بريجنسكي‬ ‫"زبيغنيو‬ ‫يؤكد‬ ‫اإلطار‬ ‫هذا‬ ‫وفي‬
‫في‬ ‫اساسية‬ ‫كوحدة‬ ‫يتراجع‬ ‫الدولة‬ ‫دور‬ ‫ان‬ ‫يبدو‬
‫بزغت‬ ‫عندما‬ ‫الباردة‬ ‫الحرب‬ ‫نهاية‬ ‫الى‬ ‫االنحسار‬ ‫هذا‬ ‫ويعود‬ ‫الفرد‬ ‫حياة‬ ‫وفي‬ ‫الدولي‬ ‫المجتمع‬
‫المصارف‬ ‫اصبحت‬ ‫بعدما‬ ‫خاصة‬ ،‫الرئيسية‬ ‫التغيير‬ ‫قوة‬ ‫األخيرة‬ ‫حساب‬ ‫على‬ ‫الدولة‬ ‫غير‬ ‫فواعل‬
‫ال‬
‫تنشط‬ ‫العالمي‬ ‫البعد‬ ‫ذات‬ ‫واالرهابية‬ ‫الراديكالية‬ ‫والجماعات‬ ‫الجنسيات‬ ‫المتعددة‬ ‫والشركات‬ ‫دولية‬
‫للدولة‬ ‫السياسية‬ ‫المفاهيم‬ ‫متجاوزة‬ ‫أكثر‬ ‫بشكل‬
.)
(
2
)
‫ومفردات‬ ‫انماط‬ ‫المحور‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫وبرزت‬ ، ‫الفاعلة‬ ‫الدولية‬ ‫للوحدات‬ ‫عنوان‬ ‫هو‬ ‫الرقمي‬ ‫العالم‬ ‫اصبح‬
‫لنمو‬ ‫المتجاوزة‬ ‫الهويات‬ ‫من‬ ‫جديدة‬
، ‫لغوية‬ ، ‫اثنية‬ ( ‫الهويات‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫تتحرك‬ ‫القومية‬ ‫الدولة‬ ‫ذج‬
‫الرئيسية‬ ‫المؤسسية‬ ‫المجاالت‬ ‫في‬ ‫ذاتيا‬ ‫المستقل‬ ‫مكانها‬ ‫عن‬ ‫واعلنت‬ ‫جديدة‬ ‫بنائية‬ ‫بصورة‬ )‫دينية‬
‫البنيوية‬ ‫الخصاص‬ ‫تحلل‬ ‫التطورات‬ ‫هذه‬ ‫وتعكس‬.)‫الخ‬ ... ‫االعالم‬ ‫اجهزة‬ ،‫التعليمية‬ ‫(البرامج‬
‫ضع‬ ‫وخصوصا‬ ‫للدولة‬ ‫االساسية‬
‫الوطنية‬ ‫السيادة‬ ‫اضعاف‬ ‫الى‬ ً‫ال‬‫وصو‬ ‫االيديولوجية‬ ‫الهيمنة‬ ‫ف‬
‫حدود‬ ‫خارج‬ ‫حلت‬ ‫أينما‬ ‫القومية‬ ‫او‬ ‫المذهب‬ ‫باتجاه‬ ‫الوالء‬ ‫انتقال‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫االنعدام‬ ‫نقل‬ ‫لم‬ ‫ان‬ ‫والوالء‬
‫والدولي‬ ‫المحلي‬ ‫العنف‬ ‫على‬ ‫سيطرتها‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫فقدانها‬ ‫الضعف‬ ‫هذا‬ ‫مظاهر‬ ‫واهم‬ ،‫الواحدة‬ ‫الدولة‬
‫الجماعا‬ ‫يد‬ ‫في‬ ‫اصبح‬ ‫الذي‬
.‫االنفصالية‬ ‫و‬ ‫الراديكالية‬ ‫ت‬
(
3
)
‫لها‬ ‫الدول‬ ‫فان‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫في‬ ‫رئيسة‬ ‫كوحدة‬ ‫الدولة‬ ‫أهمية‬ ‫في‬ ‫اليه‬ ‫اإلشارة‬ ‫تجدر‬ ‫ومما‬
‫على‬ ‫قدرتها‬ ‫وبالتالي‬ ‫المادية‬ ‫وغير‬ ‫المادية‬ ‫قوتها‬ ‫مقومات‬ ‫وفق‬ ‫تتحرك‬ :‫األول‬ ‫حركتها‬ ‫في‬ ‫اتجاهين‬
‫االستراتيجية‬ ‫اهداف‬ ‫يخدم‬ ‫بما‬ ‫المقومات‬ ‫تلك‬ ‫استثمار‬
‫بموجب‬ ‫تتحرك‬ ‫انها‬ :‫والثاني‬ ،‫الشاملة‬
‫على‬ ،‫الخارجية‬ ‫وتطلعاتهم‬ ‫تتفق‬ ‫ومصالح‬ ‫أفكار‬ ‫تجمعهم‬ ،‫اقتصادية‬ ‫او‬ ‫سياسية‬ ‫كتل‬ ‫او‬ ‫مجموعات‬
( "‫"بريكس‬ ‫تكتل‬ ‫الحصر‬ ‫ال‬ ‫المثال‬ ‫سبيل‬
B.R.I.C.S
‫وروسيا‬ ‫(البرازيل‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫يضم‬ ‫الذي‬ )
‫ك‬ ‫اذ‬ .)‫افريقيا‬ ‫جنوب‬ ‫بعد‬ ‫فيما‬ ‫وانضمت‬ ‫والصين‬ ‫والهند‬ ‫االتحادية‬
‫تحاول‬ ‫اهداف‬ ‫التكتل‬ ‫لهذه‬ ‫ان‬
‫عام‬ ‫بشكل‬ ‫والغربية‬ ‫الخصوص‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫األميركية‬ ‫الهيمنة‬ ‫ينزع‬ ‫بما‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫صياغة‬ ‫إعادة‬
‫النظام‬ ‫في‬ ‫القوة‬ ‫استخدام‬ ‫عدم‬ ‫تفعيل‬ ‫ضرورة‬ ‫على‬ ‫والعمل‬ ‫الصاعدة‬ ‫القوى‬ ‫من‬ ‫جدد‬ ‫فاعلين‬ ‫وادماج‬
‫الدولي‬ ‫األمن‬ ‫مجلس‬ ‫في‬ ‫السيما‬ ،‫المتحدة‬ ‫األمم‬ ‫وإصالح‬ ،‫الدولي‬
‫اما‬ ، ً‫ال‬‫وتمثي‬ ‫فاعلية‬ ‫أكثر‬ ‫"لجعله‬
(
1
)
‫بيروت‬ ، ‫اللبناني‬ ‫المنهل‬ ‫دار‬ ، ‫الدولية‬ ‫المتغيرات‬ ‫و‬ ‫الجديد‬ ‫العالمي‬ ‫النظام‬ ، ‫حسين‬ ‫خليل‬ : ‫ينظر‬
-
، ‫لبنان‬
2009
‫ص‬،
46
.
(
2
)
‫مركز‬ ‫ترجمة‬ ،ً‫ا‬‫استراتيجي‬ ‫جيو‬ ‫عليها‬ ‫يترتب‬ ‫وما‬ ‫األميركية‬ ‫السيطرة‬ ‫الكبرى‬ ‫الشطرنج‬ ‫رقعة‬ ، ‫بريجنسكي‬ ‫زبغنيو‬
‫ط‬ ،‫العسكرية‬ ‫الدراسات‬
2
‫بيروت‬ ،
–
،‫لبنان‬
1999
‫ص‬ ،
41
.
(
3
)
‫كلية‬ ، ‫سياسية‬ ‫دراسات‬ ، ‫العشرين‬ ‫القرن‬ ‫من‬ ‫الثاني‬ ‫العقد‬ ‫في‬ ‫الدولي‬ ‫للنظام‬ ‫الجديدة‬ ‫البنية‬ ، ‫غالب‬ ‫محمد‬
،‫السياسية‬ ‫العلوم‬
‫العدد‬ ، ‫الجزائر‬ ‫جامعة‬
22
‫اذار‬ ،
2014
‫ص‬ ،
3
.
Tikrit Journal For Political Sciences 11(3) (2017) 106-148
114
‫فالكل‬ ‫العالمي‬ ‫االقتصادي‬ ‫النظام‬ ‫لشكل‬ ‫األبرز‬ ‫السمة‬ ‫اصبح‬ ‫الرسمالي‬ ‫النظام‬ ‫فان‬ ‫االقتصادي‬ ‫الوجه‬
‫التي‬ )‫العالم‬ ‫دول‬ ‫(باقي‬ ‫واألطراف‬ )‫المتقدمة‬ ‫الرأسمالية‬ ‫(الدول‬ ‫المركز‬ ‫نظرية‬ ‫وطأة‬ ‫تحت‬ ‫يقبع‬
‫والنقدي‬ ‫المالي‬ ‫الفائض‬ ‫ويستنزف‬ ‫بالمركز‬ ‫ترتبط‬
‫في‬ ‫تكون‬ ‫التي‬ ‫األولية‬ ‫الموارد‬ ‫مقدمتها‬ ‫وفي‬
. ‫الرأسمالي‬ ‫للمركز‬ ‫والتكنولوجيا‬ ‫الصناعة‬ ‫عجلة‬ ‫استمرار‬ ‫أولويات‬ ‫مقدمة‬
(
1
)
‫التأثير‬ ‫في‬ ‫أهمية‬ ‫لها‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫في‬ ‫الرئيسة‬ ‫الوحدات‬ ‫تشكلها‬ ‫التي‬ ‫التكتالت‬ ‫فان‬ ‫وبالتالي‬
‫في‬ ‫األهمية‬ ‫يكسبها‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫النظام‬ ‫منظومة‬ ‫باقي‬ ‫على‬ ‫والتأثر‬
‫وفق‬ ‫التغيير‬ ‫مسارات‬ ‫تحديد‬
‫وانما‬ ‫فحسب‬ ‫التكتل‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫يقتصر‬ ‫ال‬ ‫االمر‬ ‫وهذا‬ ‫للتكتل‬ ‫الكلي‬ ‫السلوك‬ ‫من‬ ‫تترتب‬ ‫التي‬ ‫المعطيات‬
.‫ذلك‬ ‫من‬ ‫ابعد‬ ‫الى‬ ‫يتسع‬
:‫الدولية‬ ‫المنظمات‬ :ً‫ا‬‫ثاني‬
‫في‬ ‫التعاون‬ ‫ظاهرة‬ ‫عن‬ ‫يعبر‬ ‫وجودها‬ ،‫الدول‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫بين‬ ‫معاهدة‬ ‫بموجب‬ ‫قائمة‬ ‫جماعات‬ ‫هي‬
‫الد‬ ‫النسق‬ ‫إطار‬
‫مهم‬ ‫العب‬ ‫الدولية‬ ‫المنظمات‬ ‫بان‬ ‫الدولي‬ ‫التنظيم‬ ‫في‬ ‫المختصين‬ ‫جميع‬ ‫ويتفق‬ ،‫ولي‬
.‫ثانوي‬ ‫ام‬ ‫رئيس‬ ‫العب‬ ‫عدها‬ ‫في‬ ‫يختلفون‬ ‫انهم‬ ‫اال‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬
،‫االختيارية‬ ‫المشاركة‬ ‫مبدأ‬ ‫على‬ ‫وتقوم‬ ‫واقليمي‬ ‫دولي‬ ‫اتجاهين‬ ‫ذات‬ ‫تكون‬ ‫المنظمات‬ ‫وهذه‬
‫ا‬ ‫هذه‬ ‫إطار‬ ‫تحت‬ ‫المنضوية‬ ‫الدول‬ ‫ان‬ ‫بمعني‬
‫ما‬ ‫متى‬ ‫العضوية‬ ‫هذه‬ ‫الى‬ ‫باالنضمام‬ ‫تقبل‬ ‫لمنظمة‬
‫المنتمية‬ ‫الدول‬ ‫بحسب‬ ‫المنظمات‬ ‫هذه‬ ‫تأثير‬ ‫ويكون‬ .‫لها‬ ‫المرسومة‬ ‫واالهداف‬ ‫الرؤية‬ ‫مع‬ ‫توافقت‬
‫االمن‬ ‫مجلس‬ ‫في‬ ‫العضوية‬ ‫الدائمة‬ ‫األعضاء‬ ‫الدول‬ ‫السيما‬ ‫الكبرى‬ ‫فالدول‬ ،ً‫ا‬‫انف‬ ‫لها‬ ‫أشرنا‬ ‫التي‬ ‫اليها‬
‫الدولي‬ ‫القرارات‬ ‫في‬ ‫تأثير‬ ‫لها‬ ‫يكون‬
‫العالم‬ ‫(دول‬ ‫الضعيفة‬ ‫الدول‬ ‫بخالف‬ ‫المنظمة‬ ‫عن‬ ‫الصادرة‬ ‫ة‬
.)‫الثالث‬
(
2
)
‫األمم‬ ‫منظمة‬ ‫الدولي‬ ‫للنظام‬ ‫واألمني‬ ‫السياسي‬ ‫اإلطار‬ ‫شكلت‬ ‫التي‬ ‫الدولية‬ ‫المنظمات‬ ‫اهم‬ ‫ومن‬
( ‫من‬ ‫اكثر‬ ‫تحتضن‬ ‫التي‬ ‫المتحدة‬
195
‫جوهر‬ ‫لتشكل‬ ‫المنظمة‬ ‫هذه‬ ‫تأسيس‬ ‫وجاء‬ ‫عضويتها‬ ‫في‬ )
‫القو‬ ‫على‬ ‫القائم‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬
‫االوروبية‬ ‫القوى‬ ‫افول‬ ‫بعد‬ ‫الثانية‬ ‫العالمية‬ ‫الحرب‬ ‫في‬ ‫المنتصرة‬ ‫ى‬
‫فهو‬ ‫االمن‬ ‫مجلس‬ ‫على‬ ‫وترتكز‬ ً‫ا‬‫سياسي‬ ً‫ا‬‫مشروع‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫المتحدة‬ ‫باألمم‬ ‫اريد‬ ‫فقد‬ ،‫اليابان‬ ‫واندحار‬
( ‫المادة‬ ‫في‬ ‫كما‬ ‫الدوليين‬ ‫واالمن‬ ‫السلم‬ ‫حفظ‬ ‫عن‬ ‫المسؤول‬
39
‫وفي‬ ، ‫المتحدة‬ ‫األمم‬ ‫ميثاق‬ ‫من‬ )
‫االمن‬ ‫مجلس‬ ‫هيكليته‬
‫الذي‬ ‫الدولية‬ ‫القضايا‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫مسار‬ ‫حددت‬ ‫التي‬ ‫الدولية‬ ‫األداة‬ ‫يعد‬ ‫الذي‬
‫المتحدة‬ ‫والمملكة‬ ‫األميركية‬ ‫المتحدة‬ ‫(الواليات‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫محور‬ ‫الدائمين‬ ‫األعضاء‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬
،)‫وفرنسا‬ ‫والصين‬ ‫االتحادية‬ ‫وروسيا‬ ‫البريطانية‬
(
3
)
‫كان‬ ‫الدولي‬ ‫للنظام‬ ‫السياسي‬ ‫الجهاز‬ ‫ان‬ ‫والحقيقة‬
‫في‬
‫الحرب‬ ‫ابان‬ ‫آنذاك‬ ً‫ا‬‫قائم‬ ‫كان‬ ‫الذي‬ ‫األيدولوجي‬ ‫والتنافس‬ ‫الصراع‬ ‫وفق‬ ‫يعمل‬ ‫الباردة‬ ‫الحرب‬ ‫ظل‬
‫عام‬ ‫الباردة‬
1991
‫لألمم‬ ‫وكان‬ .‫الغربية‬ ‫األميركية‬ ‫األحادية‬ ‫القطيبة‬ ‫وفق‬ ‫المنظمة‬ ‫عمل‬ ‫تبلور‬
‫لصالح‬ ‫المحصلة‬ ‫في‬ ‫تصب‬ ‫التي‬ ‫العسكرية‬ ‫والحروب‬ ‫اإلنساني‬ ‫التدخل‬ ‫في‬ ‫كبيرة‬ ً‫ا‬‫أدوار‬ ‫المتحدة‬
‫ثنايا‬ ‫في‬ ‫الخوض‬ ‫بصدد‬ ‫ولسنا‬ ‫وحلفائها‬ ‫األميركية‬ ‫المتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫وبالتحديد‬ ‫الدائمين‬ ‫األعضاء‬
.‫التنفيذي‬ ‫جهازه‬ ‫او‬ ‫المتحدة‬ ‫األمم‬ ‫منظمة‬ ‫عالجتها‬ ‫التي‬ ‫القضايا‬
(
1
)
‫ط‬ ،‫العربي‬ ‫الفكر‬ ‫دار‬ ، ) ‫أهدافه‬ ، ‫اقتصادياته‬ ، ‫نشأته‬ .. ‫البريكس‬ ‫دول‬ ‫تكتل‬ ، ‫القصير‬ ‫إبراهيم‬ ‫ماهر‬ : ‫ينظر‬
1
‫القاهرة‬ ،
–
،‫مصر‬
2014
‫ص‬ ‫ص‬ ،
12
-
20
.
(
2
)
‫ص‬ ‫ص‬ ،‫ذكره‬ ‫سبق‬ ‫مصدر‬ ،‫مقلد‬ ‫صبري‬ ‫إسماعيل‬ :‫ينظر‬
110
-
113
.
(
3
)
‫ووسائل‬ ‫والعقائد‬ ‫األفكار‬ ‫في‬ ‫دراسة‬ ، ‫األميركية‬ ‫المتحدة‬ ‫للواليات‬ ‫واالستراتيجي‬ ‫السياسي‬ ‫الفكر‬ ،‫فهمي‬ ‫محمد‬ ‫القادر‬ ‫عبد‬
‫ط‬ ، ‫والتوزيع‬ ‫للنشر‬ ‫الشوق‬ ‫دار‬ ، ‫االمبراطوري‬ ‫البناء‬
1
‫عمان‬ ،
–
، ‫األردن‬
2009
‫ص‬ ‫ص‬ ،
110
-
111
.
Tikrit Journal For Political Sciences 11(3) (2017) 106-148
115
‫الدولي‬ ‫االقتصادي‬ ‫النظام‬ ‫شكل‬ ‫حددت‬ ‫التي‬ ‫الدولية‬ ‫االقتصادية‬ ‫والمنظمات‬ ‫المؤسسات‬ ‫اهم‬ ‫اما‬
‫االق‬ ‫بالثالوث‬ ‫تمثل‬ ‫فقد‬
‫عام‬ ‫في‬ )‫وودز‬ ‫(بريتون‬ ‫اتفاقية‬ ‫من‬ ‫البداية‬ ‫وكانت‬ ،‫المقدس‬ ‫تصادي‬
1944
( ‫الدولي‬ ‫النقد‬ ‫صندوق‬ ‫افرزت‬ ‫التي‬
IMF
‫الصرف‬ ‫أسعار‬ ‫في‬ ‫االستقرار‬ ‫بتحقيق‬ ‫يعنى‬ ‫الذي‬ )
( ‫الدولي‬ ‫والبنك‬ ‫العالمية‬
(IB
‫العالمية‬ ‫التجارة‬ ‫ومنظمة‬ ‫والتنمية‬ ‫االعمار‬ ‫بإعادة‬ ‫يهتم‬ ‫الذي‬
WTO)
)
‫تحرير‬ ‫على‬ ‫تعمل‬ ‫التي‬
،‫الدولية‬ ‫التجارة‬
(
1
)
‫للنظام‬ ‫الخارجية‬ ‫الرئة‬ ‫الثالث‬ ‫المنظمات‬ ‫هذه‬ ‫شكلت‬ ‫اذ‬
‫باألمم‬ ‫المتمثل‬ ‫الدولي‬ ‫السياسي‬ ‫النظام‬ ‫الى‬ ً‫ا‬‫محاذي‬ ً‫ا‬‫دولي‬ ً‫ا‬‫اقتصادي‬ ً‫ا‬‫نظام‬ ‫خلقت‬ ‫بذلك‬ ‫وهي‬ ‫الرأسمالي‬
‫وتفككه‬ ‫السوفيتي‬ ‫االتحاد‬ ‫افول‬ ‫حتى‬ ‫الباردة‬ ‫الحرب‬ ‫ابان‬ ‫قطبين‬ ‫مظلة‬ ‫تحت‬ ‫العالم‬ ‫فاصبح‬ ،‫المتحدة‬
‫األميركية‬ ‫المتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫الكبرى‬ ‫القوى‬ ‫وهيمنة‬ ‫نفوذ‬ ‫يمثل‬ ً‫ا‬‫رأسمالي‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫اصبح‬ ‫وبذلك‬
‫التطور‬ ‫من‬ ‫مراحل‬ ‫بعد‬ ‫عنه‬ ‫افرز‬ ‫اقتصادية‬ ‫صفة‬ ‫ذو‬ ‫تكتل‬ ‫في‬ ‫األخيرة‬ ‫وأصبحت‬ ‫االوربية‬ ‫والدول‬
‫حيث‬ ‫من‬ ‫تتسارع‬ ‫الدولية‬ ‫والمنظمات‬ ‫التكتالت‬ ‫زالت‬ ‫فما‬ ،‫األوربي‬ ‫االتحاد‬ ‫الى‬ ‫التدريجي‬
‫العدد‬
‫الهائل‬ ‫الكم‬ ‫امام‬ ‫السيادة‬ ‫لقواعد‬ ً‫ا‬‫طبق‬ ً‫ا‬‫ثانوي‬ ‫التقليدي‬ ‫المفهوم‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫الدول‬ ‫دور‬ ‫اصبح‬ ‫حتى‬ ‫والتأثر‬
.‫الخ‬ ... ‫العسكرية‬ ‫وحتى‬ ‫واالقتصادية‬ ‫السياسية‬ ‫اشكاليها‬ ‫بمختلف‬ ‫التنظيمية‬ ‫المخرجات‬ ‫تلك‬ ‫من‬
‫ا‬
:‫الدول‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫الجدد‬ ‫الفواعل‬ : ‫الثالث‬ ‫لمطلب‬
‫المهم‬ ‫من‬ ‫انه‬ ‫وجدت‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫الحيوي‬ ‫الموضوع‬ ‫بهذا‬ ‫البت‬ ‫في‬ ‫شرعت‬ ‫عندما‬
‫من‬ ‫زاد‬ ‫ومما‬ ، ‫والقضايا‬ ‫المفاهيم‬ ‫تلك‬ ‫معالجة‬ ‫في‬ ‫وعمق‬ ‫باع‬ ‫لها‬ ‫التي‬ ‫األجنبية‬ ‫الكتب‬ ‫الى‬ ‫العودة‬
‫الشرق‬ ‫او‬ ‫العربي‬ ‫عالمنا‬ ‫في‬ ‫نحن‬ ‫نطلبه‬ ‫مما‬ ‫ابعد‬ ‫ذهبت‬ ‫التي‬ ‫والدراسات‬ ‫البحوث‬ ‫في‬ ‫الغزارة‬ ‫ذلك‬
‫او‬
‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫في‬ ‫تتعلق‬ ‫جديدة‬ ‫قوانين‬ ‫لسن‬ ‫مخصصة‬ ‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ‫دراسة‬ ‫فوجدت‬ ، ‫سطي‬
‫ام‬ ‫منها‬ ‫القانونية‬ ‫اكانت‬ ‫سواء‬ ‫معها‬ ‫التعامل‬ ‫وكيفية‬ ‫وصنوفها‬ ‫انماطها‬ ‫بكافة‬ ‫الدولية‬ ‫غير‬ ‫الفواعل‬
‫األميركية‬ ‫المتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫في‬ ‫التشريعية‬ ‫للسلطة‬ ‫داعمة‬ ‫دراسات‬ ‫وهي‬ ‫القانون‬ ‫عن‬ ‫الخارجة‬
‫وأورو‬
‫الدول‬ ‫هذه‬ ‫الن‬ ً‫ا‬‫مستغرب‬ ‫ليس‬ ‫وهذا‬ ،‫التشريع‬ ‫مرحلة‬ ‫الى‬ ‫التنظير‬ ‫مرحلة‬ ‫تجاوزوا‬ ‫قد‬ ‫فهم‬ .‫با‬
‫وهذا‬ ‫المشاكل‬ ‫في‬ ‫البحث‬ ‫وليس‬ ‫الحلول‬ ‫عن‬ ‫بالبحث‬ ‫مشوراها‬ ‫وبدأت‬ ‫تجاربها‬ ‫من‬ ‫استفادة‬ ‫المتقدمة‬
‫تبز‬ ‫التي‬ ‫واالطروحات‬ ‫تقدم‬ ‫التي‬ ‫الدراسات‬ ‫ان‬ ‫اذ‬ ،‫به‬ ‫العربية‬ ‫والمنطقة‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫أغرق‬ ‫ما‬
‫غ‬
‫معظم‬ ‫في‬ ‫برلماني‬ ‫او‬ ‫قرار‬ ‫صاحب‬ ‫أي‬ ‫عليها‬ ‫يطلع‬ ‫وال‬ ،)‫ورق‬ ‫على‬ ‫(حبر‬ ‫المكتبات‬ ‫رهن‬ ‫تبقى‬
‫وفق‬ ‫دعمه‬ ‫ال‬ ‫يريده‬ ‫بما‬ ‫القرار‬ ‫صانع‬ ‫لدعم‬ ‫مراكز‬ ‫هي‬ ‫والفكر‬ ‫الدراسات‬ ‫مراكز‬ ‫ان‬ ‫بل‬ ،‫الحاالت‬
.‫األكاديمي‬ ‫والتصور‬ ‫والمعقول‬ ‫المنطق‬
2
‫فان‬ ،‫نعيشها‬ ‫التي‬ ‫العقيمة‬ ‫الجدلية‬ ‫تلك‬ ‫في‬ ‫أسهب‬ ‫ال‬ ‫وحتى‬
‫المعطيات‬ ‫لدعم‬ ‫جاءت‬ ‫الدراسة‬ ‫هذه‬
‫من‬ ‫المقبل‬ ‫استشراف‬ ‫وحتى‬ ‫والعشرين‬ ‫الحادي‬ ‫القرن‬ ‫وقواعد‬ ‫يتسق‬ ‫بما‬ ‫وتطويرها‬ ‫االكاديمية‬
‫األخير‬ ‫حيز‬ ‫دخل‬ ‫العالمي‬ ‫النظام‬ ‫نحو‬ ‫وتطوره‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫مفهوم‬ ‫اتساع‬ ‫وبعد‬ .‫بعد‬ ‫فيما‬ ‫الفواعل‬
‫معترف‬ ‫شرعي(غير‬ ‫غير‬ ‫فاعل‬ ‫يكون‬ ‫ما‬ ‫عادة‬ ‫الدولي‬ ‫غير‬ ‫الفاعل‬
‫القانون‬ ‫عن‬ ‫خارج‬ ‫او‬ )‫به‬
‫(المحلي‬
–
‫سياقات‬ ‫وان‬ ‫السيما‬ ‫الربحية‬ ‫وغير‬ ‫الحكومية‬ ‫غير‬ ‫المنظمات‬ ‫بعض‬ ‫باستثناء‬ )‫الدولي‬
‫االقتصادي‬ ‫"بالثالوث‬ ‫المتمثل‬ ‫واالقتصادي‬ ‫المتحدة‬ ‫باألمم‬ ‫المتمثل‬ ‫السياسي‬ ‫بشقيه‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬
(
1
)
‫االقت‬ ‫العالقات‬ ، ‫إبراهيم‬ ‫وموسى‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫عيسى‬ ‫محمد‬
‫ط‬ ، ‫والنشر‬ ‫للطباعة‬ ‫اللبناني‬ ‫المنهل‬ ‫دار‬ ، ‫الدولية‬ ‫صادية‬
1
‫بيروت‬ ،
–
،‫لبنان‬
1998
‫ص‬ ،
187
‫و‬
215
.
2
‫القيت‬ ‫محاضرات‬ ، ‫وودز‬ ‫بريتون‬ ‫بعد‬ ‫ما‬ ‫الدولي‬ ‫االقتصادي‬ ‫النظام‬ ، ‫الهرمزي‬ ‫نصرت‬ ‫سيف‬ : ‫ينظر‬ ‫التفاصيل‬ ‫من‬ ‫لمزيد‬
‫السياسية‬ ‫العلوم‬ ‫كلية‬ ، ‫الثالثة‬ ‫المرحلة‬ ‫طلبة‬ ‫على‬
–
، ‫تكريت‬ ‫جامعة‬
‫تكريت‬
–
، ‫العراق‬
2016
‫ص‬ ،
26
.
See too:William A. Schabas, Punishment of Non-State Actors in Non-International Armed
Conflict, Fordham International Law Journal,Volume 26, Issue 4, 2002, Article 3,pp907-910.
Tikrit Journal For Political Sciences 11(3) (2017) 106-148
116
‫العال‬ ‫التجارة‬ ‫منظمة‬ ‫جانب‬ ‫الى‬ ‫الدولي‬ ‫والبنك‬ ‫الصندوق‬ "‫المقدس‬
‫والمنظمات‬ ‫الدول‬ ‫غير‬ ‫تقبل‬ ‫ال‬ ‫مية‬
‫إطار‬ ‫في‬ ‫ويوجد‬ ،‫الدولية‬ ‫والشرعية‬ ‫الدولي‬ ‫دائرة‬ ‫عن‬ ‫يخرج‬ ‫فهو‬ ‫اإلطار‬ ‫هذا‬ ‫وخارج‬ ‫الدولية‬
‫كانتقال‬ ‫الحكومية‬ ‫االجهزة‬ ‫رقابة‬ ‫او‬ ‫سيطرة‬ ‫نطاق‬ ‫عن‬ ‫تخرج‬ ‫التدفقات‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬
‫التدفقات‬ ‫من‬ ‫النوع‬ ‫وهذا‬ ،‫واالفكار‬ ،‫االموال‬ ‫ورؤوس‬ ،‫االفراد‬
.‫القومية‬ ‫عابرة‬ ‫بالقوى‬ ‫عليه‬ ‫يطلق‬
‫المبادرة‬ ‫عن‬ ‫الصادرة‬ ‫التضامنية‬ ‫والتيارات‬ ‫الحركات‬ ‫هي‬ ‫القومية‬ ‫عابرة‬ ‫بالقوى‬ ‫ويقصد‬
‫في‬ ‫نظرها‬ ‫وجهة‬ ‫وتغليب‬ ‫الترويج‬ ‫الى‬ ‫وتهدف‬ ‫الحدود‬ ‫عبر‬ ‫دعائمها‬ ‫تثبيت‬ ‫تحاول‬ ‫التي‬ ‫الخاصة‬
،‫القومية‬ ‫عابرة‬ ‫القوى‬ ‫من‬ ‫نوعين‬ ‫بين‬ ‫التميز‬ ‫ويمكن‬ ،‫العالمي‬ ‫النظام‬
‫التي‬ ‫المنظمات‬ ‫بعض‬ ‫تستفيد‬ ‫اذ‬
‫المنظمات‬ ‫لدى‬ ً‫ا‬‫استشاري‬ ً‫ا‬‫دور‬ ‫تلعب‬ ‫ان‬ ‫من‬ ‫يمكنها‬ ‫االعتراف‬ ‫من‬ ‫بنوع‬ ،‫الربح‬ ‫الى‬ ‫تهدف‬ ‫ال‬
‫من‬ ‫انطالقا‬ ‫معها‬ ‫ويتعامل‬ ‫يتجاهلها‬ ‫الدولي‬ ‫القانون‬ ‫فان‬ ‫الربح‬ ‫الى‬ ‫المنظمة‬ ‫هدفت‬ ‫إذا‬ ‫اما‬ ،‫الدولية‬
.‫الوطنية‬ ‫القوانين‬ ‫تتضمنها‬ ‫التي‬ ‫القواعد‬
: ً‫ال‬‫او‬
: ‫الحكومية‬ ‫غير‬ ‫الدولية‬ ‫المنظمات‬
‫النصف‬ ‫في‬ ‫أكبر‬ ‫بشكل‬ ‫وتوسع‬ ‫عشر‬ ‫التاسع‬ ‫القرن‬ ‫نهاية‬ ‫الى‬ ‫يعود‬ ‫المنظمات‬ ‫هذه‬ ‫نشأة‬ ‫بداية‬
‫مع‬ ‫بالتوازي‬ ‫الدولية‬ ‫المؤسسات‬ ‫من‬ ‫اخر‬ ‫لشكل‬ ً‫ا‬‫سريع‬ ً‫ا‬‫تطور‬ ‫شهدت‬ ‫اذ‬ ‫العشرين‬ ‫القرن‬ ‫من‬ ‫الثاني‬
‫الح‬ ‫غير‬ ‫الدولية‬ ‫المنظمة‬ ‫و‬ ،‫الحكومية‬ ‫الدولية‬ ‫المنظمات‬ ‫نشؤ‬
‫(عبارة‬: ‫بانها‬ ‫تعريفها‬ ‫يمكن‬ ‫كومية‬
‫ومنظمة‬ ‫حدود‬ ‫بال‬ ‫أطباء‬ ‫منظمة‬ ‫مثل‬ ‫دولية‬ ‫غير‬ ‫مؤسسات‬ ‫وتجمع‬ ‫محدد‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫تعاونية‬ ‫بنية‬ ‫عن‬
.)‫اشكالها‬ ‫بمختلف‬ ‫والنقابات‬ ‫واالتحادات‬ ‫المنظمات‬ ‫من‬ ‫وغيرها‬ ‫الدولية‬ ‫العفو‬
(
1
)
:‫تعريفها‬ ‫ويمكن‬
‫أ‬ ‫تحقيق‬ ‫بغية‬ ‫ة‬ّ‫ص‬‫خا‬ ‫مبادرة‬ ‫بموجب‬ ‫تأسست‬ ‫منظمة‬ ‫(بأنها‬
‫أن‬ ‫يمكن‬ .‫عامة‬ ‫مصلحة‬ ‫ذات‬ ‫هداف‬
‫أو‬ ‫جمعيات‬ ‫شكل‬ ‫خذ‬ّ‫ت‬‫ت‬ ‫معظمها‬ ّ‫أن‬ ‫غير‬ ،‫ّدة‬‫د‬‫متع‬ ‫قانونية‬ ‫بأشكال‬ ‫الحكومية‬ ‫غير‬ ‫المنظمات‬ ‫تحظى‬
.)‫الربح‬ ‫تستهدف‬ ‫ال‬ ‫مؤسسات‬
(
2
)
‫االستراتيجيين‬ ‫والمفكرين‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫المختصون‬ ‫يضعها‬ ‫مهمة‬ ‫مقايس‬ ‫ثالث‬ ‫وهناك‬
‫غ‬ ‫الدولية‬ ‫المنظمات‬ ‫بين‬ ‫ما‬ ‫للتميز‬
‫وهي‬ ،‫الجنسيات‬ ‫متعددة‬ ‫الشركات‬ ‫او‬ ‫الهيئات‬ ‫عن‬ ‫الحكومية‬ ‫ير‬
‫المجاني‬ ‫والطابع‬ ،‫ولنشاطها‬ ‫الداخلي‬ ‫لنظامها‬ ‫الخاصة‬ ‫والصفة‬ ،‫وأهدافها‬ ‫لتشكيلها‬ ‫الدولية‬ ‫الصفة‬
‫الدفاع‬ ‫المنظمات‬ ‫لهذه‬ ‫األسمى‬ ‫والهدف‬ ،‫اتجاهاتها‬ ‫اغلب‬ ‫في‬ ‫اإلنساني‬ ‫المجال‬ ‫جانب‬ ‫الى‬ ‫لنشاطاتها‬
‫بوجه‬ ‫الخاصة‬ ‫المصالح‬ ‫عن‬
.‫الدولة‬ ‫سلطة‬
(
3
)
‫في‬ ‫الحكومية‬ ‫غير‬ ‫المنظمة‬ ‫مفهوم‬ ‫ابتكرت‬ ‫قد‬ ‫المتحدة‬ ‫األمم‬ ‫ان‬ ‫تلمسها‬ ‫يمكن‬ ‫التي‬ ‫والحقيقة‬
‫منظمة‬ ‫هي‬ ‫الحكومية‬ ‫غير‬ ‫والمنظمة‬ .‫الدولة‬ ‫عن‬ ‫ة‬ّ‫المستقل‬ ‫المنظمة‬ ‫تحديد‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ،‫الحالية‬ ‫صورتها‬
: ‫المتحدة‬ ‫األمم‬ ‫معطيات‬ ‫وفق‬ ‫التالية‬ ‫المعايير‬ ‫فيها‬ ‫تتوفر‬
(
4
)
1
.
‫شب‬ ‫هيكلية‬
.‫قانوني‬ ‫وشكل‬ ‫تأسيسي‬ ‫بنظام‬ ‫تحظى‬ ‫منظمة‬ ‫بهيكلية‬ ‫يهة‬
2
.
.‫الدولة‬ ‫عن‬ ‫ون‬ّ‫مستقل‬ ‫منظمات‬ ‫أو‬ ‫أفراد‬ ‫يد‬ ‫على‬ ‫مؤسسة‬
(
1
)
‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ،‫جليلي‬ ‫رضا‬ ‫ومحمد‬ ‫برايار‬ ‫فيليب‬
‫ط‬ ،‫الهالل‬ ‫ومكتبة‬ ‫دار‬ ،‫حمدان‬ ‫فوزي‬ ‫حنان‬ ‫ترجمة‬ ،
1
‫بيروت‬ ،
–
،‫لبنان‬
2009
‫ص‬ ‫ص‬ ،
57
-
58
.
(
2
)
، ‫برايار‬ ‫فيليب‬
‫ص‬ ، ‫ذكره‬ ‫سبق‬ ‫مصدر‬
59
.
(
3
)
‫ص‬ ، ‫نفسه‬ ‫المصدر‬
58
.
(
4
)
: ‫االتي‬ ‫الرابط‬ ‫على‬ ‫االنترنيت‬ ‫الدولية‬ ‫المعلومات‬ ‫شبكة‬ ،‫سويسرا‬ ، ‫الحكومية‬ ‫غير‬ ‫للمنظمات‬ ّ‫ي‬‫عمل‬ ‫دليل‬
http://www.mandint.org/ar/guide-ngos
‫بتاريخ‬ ‫االطالع‬ ‫تم‬
28

6

2016
Tikrit Journal For Political Sciences 11(3) (2017) 106-148
117
3
.
.‫الحكومة‬ ‫سلطات‬ ‫عن‬ ‫ة‬ّ‫مستقل‬ ‫فيها‬ ‫القرارات‬ ‫اتخاذ‬ ‫هيئات‬
‫من‬ ‫التبرعات‬ ‫بجمع‬ ‫تضطلع‬ ‫عالمية‬ )‫(خيرية‬ ‫هيئات‬ ‫هي‬ ‫الدولية‬ ‫الحكومية‬ ‫غير‬ ‫والمنظمات‬
‫شا‬ ،‫المصادر‬ ‫من‬ ‫متنوعة‬ ‫مجموعة‬
‫العالم‬ ‫بلدان‬ ‫في‬ ‫مشروعات‬ ‫مساندة‬ ‫بهدف‬ ،‫الجمهور‬ ‫عموم‬ ‫ملة‬
:‫مثل‬ ،‫بعينها‬ ‫مجاالت‬ ‫على‬ ‫تركز‬ ‫حيث‬ ،‫متخصصة‬ ‫منظمات‬ ً‫ا‬‫أحيان‬ ‫المنظمات‬ ‫هذه‬ ‫وتكون‬ .‫الثالث‬
‫أو‬ ،‫التعليم‬ ‫أو‬ ،‫البيئة‬ ‫أو‬ ،‫الطوارئ‬ ‫حاالت‬ ‫في‬ ‫اإلغاثة‬ ‫جهود‬ ‫أو‬ ،‫الزراعة‬ ‫أو‬ ،‫الصحية‬ ‫الرعاية‬
‫اإل‬ ‫أو‬ ،‫المحلية‬ ‫المجتمعات‬ ‫تنمية‬
‫يطرح‬ ‫االمر‬ ‫ذلك‬ ‫اال‬ .‫المجاالت‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ٍ‫مزيج‬ ‫أو‬ ،‫األصغر‬ ‫قراض‬
‫وان‬ ‫السيما‬ ‫الحكومية‬ ‫غير‬ ‫المنظمات‬ ‫لبعض‬ ‫الكبير‬ ‫والتمويل‬ ‫األهداف‬ ‫حول‬ ‫التساؤالت‬ ‫من‬ ‫الكثير‬
‫من‬ ‫ابعد‬ ‫اهداف‬ ‫لها‬ ‫أخرى‬ ‫دول‬ ‫بمخابرات‬ ‫واعضاءها‬ ‫موظفيها‬ ‫بعض‬ ‫او‬ ‫بارتباطها‬ ‫تشكيك‬ ‫هناك‬
‫الجميع‬ ‫يجذب‬ ‫الذي‬ ‫اإلنساني‬ ‫الهدف‬
‫الداعية‬ ‫المدني‬ ‫المجتمع‬ ‫منظمات‬ ‫لبعض‬ ‫كان‬ ‫فقد‬ ‫وبالفعل‬
‫صدق‬ ‫رغم‬ ‫العربية‬ ‫المنطقة‬ ‫في‬ ‫الثورات‬ ‫فتيل‬ ‫اشعال‬ ‫في‬ ‫دور‬ ‫االنسان‬ ‫وحقوق‬ ‫للديمقراطية‬
‫وتصبح‬ ‫الفعل‬ ‫صاحبة‬ ‫الجماهيرية‬ ‫القاعدة‬ ‫عن‬ ‫المحصلة‬ ‫في‬ ‫تبتعد‬ ‫الثمار‬ ‫قطف‬ ‫ان‬ ‫اال‬ ‫المطالب‬
‫د‬ ‫او‬ ‫إقليمية‬ ‫قوى‬ ‫الى‬ ‫المكاسب‬ ‫وتحول‬ ،‫الضحية‬
‫تقييم‬ ‫بصدد‬ ‫ولسنا‬.‫التغيير‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫مصالح‬ ‫لها‬ ‫ولية‬
‫الذي‬ ‫العالمي‬ ‫النظام‬ ‫فواعل‬ ‫رقعة‬ ‫اتساع‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫الدول‬ ‫التغيير‬ ‫في‬ ‫دورها‬ ‫تأكيد‬ ‫بقدر‬ ‫المنظمات‬ ‫تلك‬
. ‫العولمة‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫العالمية‬ ‫روح‬ ‫الى‬ ‫الدولة‬ ‫قيمته‬ ‫إطار‬ ‫عن‬ ‫خرج‬
:‫الجنسيات‬ ‫متعددة‬ ‫الشركات‬ :ً‫ا‬‫ثاني‬
‫التي‬ ‫للعولمة‬ ‫األول‬ ‫المفتاح‬ ‫وهي‬ ‫عالمي‬ ‫اقتصادي‬ ‫بعد‬ ‫ذات‬ ‫الجنسيات‬ ‫متعدد‬ ‫الشركات‬ ‫تعد‬
‫عالم‬ ‫اصبح‬ ‫السريع‬ ‫التغيير‬ ‫ومع‬ ‫العشرين‬ ‫القرن‬ ‫من‬ ‫األخير‬ ‫العقد‬ ‫في‬ ‫واضح‬ ‫بشكل‬ ‫العالم‬ ‫شهدها‬
‫مجال‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫دخول‬ ‫مع‬ ‫فواعله‬ ‫وتيرة‬ ‫وارتفاع‬ ‫التأثير‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫عالمي‬ ‫بنظام‬ ‫اليوم‬
‫وسهول‬
،‫االفراد‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫عليها‬ ‫الحصول‬ ‫ة‬
‫المتعددة‬ ‫الشركات‬ ‫ظهورها‬ ‫بداية‬ ‫في‬ ‫عليها‬ ‫اطلق‬
‫الجنسيات‬
Multinational Company
،‫متعددة‬ ‫جنسيات‬ ‫لسيطرة‬ ‫تخضع‬ ‫ملكيتها‬ ‫كانت‬ ‫حيث‬ ،
‫على‬ ‫متعددة‬ ‫أجنبية‬ ‫بالد‬ ‫في‬ ‫نشاطها‬ ‫وتمارس‬ ‫متعددة‬ ‫جنسيات‬ ‫من‬ ‫اشخاص‬ ‫إدارتها‬ ‫يتولى‬ ‫كما‬
‫استراتيجيات‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫الرغم‬
‫في‬ ‫يوجد‬ ‫الذي‬ ‫الرئيس‬ ‫مركزها‬ ‫في‬ ‫تصمم‬ ‫عملها‬ ‫وخطط‬ ‫وسياساتها‬ ‫ها‬
‫األم‬ ‫الدولة‬ ‫تسمى‬ ‫معينة‬ ‫دولة‬
Home Country)
‫الوطنية‬ ‫الحدود‬ ‫يتجاوز‬ ‫نشاطها‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ،)
‫المضيفة‬ ‫الدول‬ ‫تسمى‬ ‫أخرى‬ ‫دول‬ ‫إلى‬ ‫نشاطها‬ ‫في‬ ‫وتتوسع‬ ‫الدولة‬ ‫لهذه‬ ‫واإلقليمية‬
Host
Countries
‫العش‬ ‫لجنة‬ ‫رأت‬ ‫الحقة‬ ‫مرحلة‬ ‫وفي‬ .
‫االقتصادية‬ ‫اللجنة‬ ‫شكلتها‬ ‫والتي‬ ،‫رين‬
‫استخدام‬ ‫يتم‬ ‫ان‬ ‫الشركات‬ ‫من‬ ‫النوع‬ ‫هذا‬ ‫بنشاط‬ ‫الخاص‬ ‫تقريرها‬ ‫في‬ ‫المتحدة‬ ‫باألمم‬ ‫واالجتماعية‬
‫كلمة‬
Transnational
‫كلمة‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫بد‬
Multinational
‫في‬ ‫تعتمد‬ ‫الشركات‬ ‫هذه‬ ‫بأن‬ ‫واتضح‬ ،
‫استراتيجياتها‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ،‫الدول‬ ‫في‬ ‫متعددة‬ ‫اسواق‬ ‫على‬ ‫انشطتها‬
،‫وعالمي‬ ‫دولي‬ ‫طابع‬ ‫ذات‬ ‫وقراراتها‬
‫كبير‬ ‫بقدر‬ ‫تتمتع‬ ‫ألنها‬ ‫ذلك‬ ، ‫القوميات‬ ‫تتعدى‬ ‫حيث‬ ، ‫الجنسيات‬ ‫متعدية‬ ‫شركات‬ ‫تكون‬ ‫فهي‬ ‫ولهذا‬
‫المزايا‬ ‫عن‬ ً‫ال‬‫فض‬ ‫والعمل‬ ‫المال‬ ‫رأس‬ ‫من‬ ‫االنتاج‬ ‫عناصر‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ‫الموارد‬ ‫ونقل‬ ‫تحريك‬ ‫حرية‬ ‫من‬
‫مس‬ ‫وهي‬ ‫المختلفة‬ ‫الدول‬ ‫بين‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫نقل‬ ‫أي‬ ‫التقنية‬
‫فوق‬ ‫أو‬ ‫القوميات‬ ‫عن‬ ‫المجال‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫تقلة‬
‫القوميات‬
Supra National
‫وآليات‬ ‫خصائص‬ ‫بلورة‬ ‫في‬ ‫تأثيرها‬ ‫خالل‬ ‫ومن‬ ‫تساهم‬ ‫بالتالي‬ ‫وهي‬ ،
Tikrit Journal For Political Sciences 11(3) (2017) 106-148
118
.‫عالميته‬ ‫على‬ ‫والتأكيد‬ ‫الجديد‬ ‫العالمي‬ ‫االقتصادي‬ ‫النظام‬
(
1
)
‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫بين‬ ‫ما‬ ‫التفريق‬ ‫المهم‬ ‫ومن‬
‫الش‬ ‫ألسماء‬ ‫مختلفة‬ ‫معاني‬ ‫تعطي‬ ‫التي‬ ‫االصطالحات‬
‫ركات‬
:
(
2
)
1
.
‫الجنسيات‬ ‫متعددة‬ ‫الشركات‬
Multinational companies
:
‫من‬ ‫أشخاص‬ ‫إدارتها‬ ‫يتولى‬ ‫كما‬ ‫متعددة‬ ‫جنسيات‬ ‫لسيطرة‬ ‫تخضع‬ ‫ملكيتها‬ ‫شركات‬ ‫او‬ ‫شركة‬ ‫هي‬
‫استراتيجياتها‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ‫متعددة‬ ‫أجنبية‬ ‫بالد‬ ‫في‬ ‫نشاطها‬ ‫وتمارس‬ ‫متعددة‬ ‫جنسيات‬
، ‫األم‬ ‫الدولة‬ ‫تسمى‬ ‫معينة‬ ‫دولة‬ ‫في‬ ‫يوجد‬ ‫الذي‬ ‫الرئيس‬ ‫مركزها‬ ‫في‬ ‫تصمم‬ ‫عملها‬ ‫وخطط‬ ‫وسياساتها‬
‫نشاط‬ ‫أن‬ ‫إال‬
‫أخرى‬ ‫دول‬ ‫إلى‬ ‫نشاطها‬ ‫في‬ ‫وتتوسع‬ ‫الدولة‬ ‫لهذه‬ ‫واإلقليمية‬ ‫الوطنية‬ ‫الحدود‬ ‫يتجاوز‬ ‫ها‬
‫المضيفة‬ ‫الدول‬ ‫تسمى‬
،
‫ولديها‬ ‫دولة‬ ‫من‬ ‫اكثر‬ ‫اسهمها‬ ‫في‬ ‫تشترك‬ ‫التي‬ ‫الشركات‬ ‫انها‬ ‫بمعنى‬
‫تنسيقي‬ ‫دور‬ ‫لديها‬ ‫ليس‬ ‫فهي‬ ،‫انتاجها‬ ‫ادارة‬ ‫في‬ ‫الالمركزية‬ ‫على‬ ‫وتعتمد‬ ،‫بلدانها‬ ‫خارج‬ ‫استثمارات‬
‫عرض‬ ‫حول‬
‫كل‬ ‫في‬ ‫والخدمات‬ ‫المنتجات‬ ‫مع‬ ‫التكيف‬ ‫على‬ ‫تركز‬ ‫وانما‬ ،‫بلد‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫المنتجات‬
‫في‬ ‫االستثمار‬ ‫على‬ ‫الجنسيات‬ ‫متعددة‬ ‫الشركات‬ ‫وتعمل‬ .‫فيها‬ ‫تستثمر‬ ‫التي‬ ‫الفردية‬ ‫المحلية‬ ‫االسواق‬
‫يتالءم‬ ‫بما‬ ‫انتاجها‬ ‫ومراكز‬ ‫نشاطها‬ ‫وتغير‬ ‫تنويع‬ ‫مع‬ ‫الربح‬ ‫معدالت‬ ‫فيها‬ ‫ترتفع‬ ‫التي‬ ‫المناطق‬
‫ال‬ ‫ذلك‬ ‫وتحقيق‬
.‫هدف‬
2
.
‫القوميات‬ ‫عابرة‬ ‫الشركات‬
Transnational companies
:
‫ام‬ ‫وشركة‬ ‫واحدة‬ ‫جنسية‬ ‫لها‬ ‫يكون‬ ‫شركات‬ ‫فهي‬ ،ً‫ا‬‫تعقيد‬ ‫والشركات‬ ‫المنظمات‬ ‫أكثر‬ ‫احدى‬ ‫وهي‬
‫التقنيات‬ ‫بكل‬ ‫احتفاظها‬ ‫عن‬ ً‫ال‬‫فض‬ ‫والتسويق‬ ‫االنتاج‬ ‫بمسائل‬ ‫والتحكم‬ ‫االنتاج‬ ‫على‬ ‫تسيطر‬ ‫واحدة‬
‫تتعلق‬ ‫ألسباب‬ ‫حدودها‬ ‫خارج‬ ‫تصنيع‬ ‫فروع‬ ‫لديها‬ ‫لكنها‬ ،‫أكثر‬ ‫او‬ ‫بلدين‬ ‫في‬ ‫التكنولوجية‬ ‫والميزة‬
‫ب‬
‫من‬ ‫القرب‬ ‫او‬ ‫االستثمارية‬ ‫والظروف‬ ‫العاملة‬ ‫االيدي‬ ‫اجور‬ ‫وانخفاض‬ ‫االنتاج‬ ‫كلفة‬ ‫انخفاض‬
.‫االستهالكية‬ ‫العالمية‬ ‫االسواق‬
(
3
)
‫(أبل‬ ‫شركة‬ ‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬
Apple
‫األجهزة‬ ‫لصناعة‬ )
‫االم‬ ‫شركتها‬ ‫وان‬ ‫الجنسية‬ ‫أميركية‬ ‫شركة‬ ‫فهي‬ ،‫المحدودة‬ ‫الذكية‬ ‫والهواتف‬ ‫اللوحية‬ ‫والحاسبات‬
‫الر‬ ‫ومقرها‬
‫فهي‬ ‫مصانعها‬ ‫اما‬ ،‫اميركا‬ ‫في‬ ‫والتطوير‬ ‫والبحث‬ ‫والتسويق‬ ‫باإلنتاج‬ ‫يتحكم‬ ‫الذي‬ ‫ئيس‬
.‫كونك‬ ‫وهونك‬ ‫الصين‬ ‫في‬ ‫وبالتحديد‬ ‫األميركية‬ ‫المتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫خارج‬
3
.
‫العالمية‬ ‫الشركات‬
Global companies
:
‫من‬ ‫منتجاتها‬ ‫تسوق‬ ‫انها‬ ‫أي‬ .‫الدول‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫في‬ ‫موجودة‬ ‫استثمارات‬ ‫لديها‬ ‫التي‬ ‫الشركات‬ ‫هي‬
ً‫ا‬‫مكتب‬ ‫لديها‬ ً‫ا‬‫عموم‬ ‫وهي‬ .‫األسواق‬ ‫جميع‬ ‫في‬ )‫التجارية‬ ‫العالمة‬ ‫(صورة‬ ‫نسق‬ ‫نفس‬ ‫استخدام‬ ‫خالل‬
،‫التخزين‬ ‫وحدة‬ ‫على‬ ‫التأكيد‬ ‫على‬ ‫يعمل‬ .‫العالمية‬ ‫االستراتيجية‬ ‫عن‬ ‫المسؤول‬ ‫هو‬ ‫للشركة‬ ً‫ا‬‫واحد‬
.‫والكفاءة‬ ‫التكاليف‬ ‫وإدارة‬
‫األميركية‬ ‫مارت‬ ‫وول‬ ‫متاجر‬ :‫العالمية‬ ‫الشركات‬ ‫ومن‬
Wal-Mart
Stores
( ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫مارت‬ ‫وول‬ ‫يخدم‬ ،
100
( ‫في‬ ‫عميل‬ ‫مليون‬ )
26
‫الشركة‬ ‫وهي‬ .‫األسبوع‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫بلد‬ )
،‫الجزائر‬ ، ‫سياسية‬ ‫أوراق‬ ،‫الجديد‬ ‫العالمي‬ ‫االقتصادي‬ ‫النظام‬ ‫في‬ ‫الجنسيات‬ ‫متعددة‬ ‫الشركات‬ ‫ودور‬ ‫أهمية‬ ، ‫نعمه‬ ‫كريم‬ )1(
‫العدد‬
10
‫األول‬ ‫تشرين‬ ،
2016
.
(
2
)
‫حلب‬ ،‫والنشر‬ ‫والطباعة‬ ‫للصحافة‬ ‫الوحدة‬ ‫مؤسسة‬ ،‫العالمي‬ ‫االقتصاد‬ ‫في‬ ‫ودورها‬ ‫الجنسية‬ ‫متعددة‬ ‫الشركات‬ ، ‫حسو‬ ‫شارل‬
-
،‫سوريا‬
2006
‫ص‬ ،
46
.
(3)
LEE IWAN, Difference between a global, transnational, international and multinational
company,18-06-2007:
http://leeiwan.wordpress.com/2007/06/18/difference-between-a-global-transnational-
international-and-multinational-company/
Tikrit Journal For Political Sciences 11(3) (2017) 106-148
119
(‫الـ‬ ‫قائمة‬ ‫في‬ ‫واسهمها‬ ‫انتشارها‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫األولى‬
500
"‫كـ‬ ‫الشركات‬ ‫من‬ ‫وغيرها‬ .‫العالمية‬ ‫شركة‬ )
‫شر‬
‫شل‬ ‫داتش‬ ‫رويال‬ ‫كة‬
Royal Dutch Shell
‫سينوبك‬ ‫و"مجموعة‬ "
Sinopec Group
."
(
1
)
( ‫كون‬ ‫حقيقة‬ ‫من‬ ‫العالمية‬ ‫السوق‬ ‫في‬ ‫وسطوتها‬ ‫الجنسية‬ ‫متعددة‬ ‫الشركات‬ ‫دور‬ ‫تجسيد‬ ‫ويمكن‬
50
%
)
( ‫و‬ ‫واليابان‬ ‫األميركية‬ ‫المتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫تجارة‬ ‫من‬
80
%
‫بين‬ ‫معامالت‬ ‫هي‬ ‫بريطانيا‬ ‫تجارة‬ ‫من‬ )
‫للش‬ ‫وفروع‬ ‫شركات‬
‫االولى‬ ‫العالمية‬ ‫الشركة‬ ‫مبيعات‬ ‫تقدر‬ ‫كما‬ .‫اخــرى‬ ‫دول‬ ‫في‬ ‫نفسها‬ ‫ركات‬
(
7700
( ‫تمثل‬ ‫وهي‬ ،ً‫ا‬‫سنوي‬ ‫دوالر‬ ‫مليار‬ )
35
%
‫يقدر‬ ‫الذي‬ ‫العالمي‬ ‫االجمالي‬ ‫الناتج‬ ‫من‬ )
(‫بـ‬
21800
‫النمو‬ ‫الى‬ ‫تشير‬ ‫االقتصادية‬ ‫المؤشرات‬ ‫جميع‬ ‫ان‬ ً‫ا‬‫علم‬ .‫نفسه‬ ‫العام‬ ‫في‬ ‫دوالر‬ ‫مليار‬ )
‫وب‬ ‫النسب‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫المستمـــر‬
‫االقتصاد‬ ‫على‬ ‫الجنسية‬ ‫متعددة‬ ‫الشركات‬ ‫هيمنة‬ ‫تعزيز‬ ‫التالي‬
.‫العالمــــــي‬
(
2
.)
:‫الوطني‬ ‫التحرر‬ ‫وحركات‬ ‫الراديكالية‬ ‫الحركات‬ :ً‫ا‬‫ثاني‬
‫فكرية‬ ‫قوة‬ ‫مقومات‬ ‫على‬ ‫يقوم‬ ‫لها‬ ‫المؤسس‬ ‫الطابع‬ ‫ان‬ ‫نجد‬ ‫الحركات‬ ‫تلك‬ ‫ابعاد‬ ‫في‬ ‫النظر‬ ‫عند‬
،‫األرض‬ ‫على‬ ‫الموجود‬ ‫الواقع‬ ‫من‬ ‫محفزاتها‬ ‫تستقطب‬
‫يمس‬ ‫الذي‬ ‫الفكر‬ ‫صلب‬ ‫في‬ ‫تكون‬ ‫ما‬ ً‫ا‬‫وغالب‬
‫ذو‬ ‫مشروع‬ ‫نحو‬ ‫االنطالق‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ‫الجمعي‬ ‫الفكر‬ ‫في‬ ‫المحور‬ ‫ليكون‬ ‫والتقاليد‬ ‫العادات‬ ‫او‬ ‫االعتقاد‬
‫االصطالحي‬ ‫التشابك‬ ‫الى‬ ‫عدنا‬ ‫ما‬ ‫وإذا‬ .‫وسياسية‬ ‫اجتماعية‬ ‫ابعاد‬ ‫الى‬ ‫العسكرية‬ ‫القوة‬ ‫تتجاوز‬ ‫ابعاد‬
‫التحر‬ ‫وحركات‬ ‫واالصولي‬ ‫الراديكالي‬ ‫بين‬ ‫ما‬
‫اإلصالح‬ ‫بوتقة‬ ‫نفس‬ ‫في‬ ‫تصب‬ ‫المحصلة‬ ‫في‬ ‫نجدها‬ ‫ر‬
‫او‬ ‫عنها‬ ‫يدافعون‬ ‫التي‬ ‫الشعوب‬ ‫تلك‬ ‫عليها‬ ‫نشأت‬ ‫التي‬ ‫المكتسبة‬ ‫األصول‬ ‫على‬ ‫والحفاظ‬ ‫والتغيير‬
.‫الخ‬ ..‫األرض‬ ‫او‬ ‫االمة‬
‫اكثر‬ ‫من‬ ‫تعد‬ ‫والعمل‬ ‫الفكر‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫عالمي‬ ً‫ا‬‫توجه‬ ‫تحمل‬ ‫التي‬ ‫السيما‬ ‫االصولية‬ ‫الجماعات‬
‫االم‬ ‫تهدد‬ ‫التي‬ ‫المخاطر‬
‫تعمل‬ ‫واالصولية‬ ‫الراديكالية‬ ‫فالجماعات‬ ، ‫اليوم‬ ‫عالم‬ ‫في‬ ‫الدولي‬ ‫والسلم‬ ‫ن‬
‫عن‬ ‫تبحث‬ ‫فهي‬ ‫افكارها‬ ‫تؤيد‬ ‫بؤرة‬ ‫أو‬ ‫مرفأ‬ ‫وجدت‬ ‫اينما‬ ‫مخططاتها‬ ‫تنفيذ‬ ‫في‬ ‫البؤر‬ ‫بمتالزمة‬
‫الفكري‬ ‫الحشد‬ ‫وبالتالي‬ ‫والمناصرين‬ ‫المؤيدين‬ ‫الستدراج‬ ‫المظلومية‬ ‫نمط‬ ‫على‬ ‫وتسير‬ ‫الحاضنة‬
‫مصالحهم‬ ‫باتجاه‬ ‫الجمعي‬
‫وال‬ ً‫ا‬‫نسبي‬ ‫ثابتة‬ ‫ارض‬ ‫لها‬ ‫ليس‬ ‫فهي‬ ، ‫العادلة‬ ‫الشعوب‬ ‫قضايا‬ ‫حساب‬ ‫على‬
‫ان‬ ‫بل‬ ، ‫الدول‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫عليها‬ ‫الضغط‬ ‫أو‬ ‫استهدافها‬ ‫يتم‬ ‫حتى‬ ،‫كالدول‬ ، ‫ثابتة‬ ‫حكومة‬ ‫وال‬ ‫شعب‬
‫النمط‬ ‫بسبب‬ ،‫نفسه‬ ‫الفعل‬ ‫من‬ ‫اكثر‬ ‫مضاد‬ ‫فعل‬ ‫رد‬ ‫يولد‬ ‫عليها‬ ‫للقضاء‬ ‫المباشرة‬ ‫الخشنة‬ ‫القوة‬ ‫استخدام‬
‫والعقائدي‬ ‫الفكري‬
‫الحقيقة‬ ‫في‬ ‫تقوم‬ ‫فهي‬ ‫الوطني‬ ‫التحرر‬ ‫حركات‬ ‫اما‬ ،‫عليها‬ ‫اسست‬ ‫التي‬ ‫والبنيوية‬
‫وتدويله‬ ‫لمشروعها‬ ‫للترويج‬ ‫دولية‬ ‫او‬ ‫إقليمية‬ ‫ابعاد‬ ‫الى‬ ‫تلجا‬ ‫وقد‬ ً‫ا‬‫غالب‬ ‫محلية‬ ‫ابعاد‬ ‫ذات‬ ‫مبادى‬ ‫على‬
‫سريعة‬ ‫حلول‬ ‫إيجاد‬ ‫الى‬ ‫اإلقليمي‬ ‫المحيط‬ ‫او‬ ‫الدولي‬ ‫المجتمع‬ ‫على‬ ‫وللضغط‬ ‫وهناك‬ ‫هنا‬ ‫أفعال‬ ‫عبر‬
‫لمرح‬
.‫ارضهم‬ ‫او‬ ‫معتقداتهم‬ ‫لها‬ ‫تتعرض‬ ‫التي‬ ‫الظلم‬ ‫لة‬
ً‫ا‬‫وعقائدي‬ ً‫ا‬‫فكري‬ ‫تنتمي‬ ‫حركات‬ ‫فهناك‬ ، ‫إسالمي‬ ‫طابع‬ ‫ذات‬ ‫وطني‬ ‫تحرر‬ ‫حركات‬ ‫برزت‬ ‫وقد‬
‫نواة‬ ‫نفسه‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫وتشكل‬ ‫اإلسالمي‬ ‫محيطها‬ ‫في‬ ‫عاملة‬ ‫وهي‬ ،‫السياسي‬ ‫اإلسالم‬ ‫تيار‬ ‫الى‬
‫وم‬ ، ‫بالدها‬ ‫في‬ ‫الوطني‬ ‫التحرر‬ ‫حركات‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫اساسي‬ ً‫ا‬‫وعنصر‬
‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ‫الحركات‬ ‫هذه‬ ‫ن‬
‫عام‬ ‫منذ‬ ‫غزة‬ ‫تحكم‬ ‫التي‬ ‫فلسطين‬ ‫في‬ ‫اإلسالمية‬ ‫حماس‬ ‫حركة‬
2007
‫إيجاد‬ ‫على‬ ‫تعمل‬ ‫وهي‬ ،
‫ان‬ ‫اذ‬ ،‫البحر‬ ‫الى‬ ‫النهر‬ ‫من‬ ‫التاريخية‬ ‫فلسطين‬ ‫ارض‬ ‫لتحرير‬ ‫متكامل‬ ‫واسالمي‬ ‫عربي‬ ‫مشروع‬
)
1
(
‫والبحوث‬ ‫للدراسات‬ ‫االمارات‬ ‫مركز‬ ،‫الجديدة‬ ‫العالمية‬ ‫والتحديات‬ ‫الوطنية‬ ‫الدولة‬ ..‫متغير‬ ‫عالم‬ ‫في‬ ‫الدولة‬ ،‫الصديقي‬ ‫سعيد‬
‫ط‬ ،‫االستراتيجية‬
1
‫ظبي‬ ‫أبو‬ ،
–
،‫المتحدة‬ ‫العربية‬ ‫االمارات‬
2008
‫ص‬ ،
73
.
(
2
)
‫ص‬ ،‫نفسه‬ ‫المصدر‬
120
.
e new actors of the international system in the 21st century
e new actors of the international system in the 21st century
e new actors of the international system in the 21st century
e new actors of the international system in the 21st century
e new actors of the international system in the 21st century
e new actors of the international system in the 21st century
e new actors of the international system in the 21st century
e new actors of the international system in the 21st century
e new actors of the international system in the 21st century
e new actors of the international system in the 21st century
e new actors of the international system in the 21st century
e new actors of the international system in the 21st century
e new actors of the international system in the 21st century
e new actors of the international system in the 21st century
e new actors of the international system in the 21st century
e new actors of the international system in the 21st century
e new actors of the international system in the 21st century
e new actors of the international system in the 21st century

More Related Content

Similar to e new actors of the international system in the 21st century

محاضرات في قانون الشغل
محاضرات في قانون الشغلمحاضرات في قانون الشغل
محاضرات في قانون الشغل
Droit Arabe
 
محاضرات في قانون الشغل
محاضرات في قانون الشغلمحاضرات في قانون الشغل
محاضرات في قانون الشغل
Droit Arabe
 
محاضرات في قانون الشغل
محاضرات في قانون الشغلمحاضرات في قانون الشغل
محاضرات في قانون الشغلDroit Arabe
 
التخطيط الاستراتيجى
التخطيط الاستراتيجىالتخطيط الاستراتيجى
التخطيط الاستراتيجىalaseel56
 
دور الشبكات الاجتماعية في تعزيز المشاركة السياسية لدى الشباب الفلسطيني
دور الشبكات الاجتماعية في تعزيز المشاركة السياسية لدى الشباب الفلسطينيدور الشبكات الاجتماعية في تعزيز المشاركة السياسية لدى الشباب الفلسطيني
دور الشبكات الاجتماعية في تعزيز المشاركة السياسية لدى الشباب الفلسطيني
Dr-Naem Elmasri
 
Human development 01 theories of development
Human development 01 theories of developmentHuman development 01 theories of development
Human development 01 theories of development
Kamal AL MASRI
 
Étude: Pensée sociale et résonances avec l'extrémisme violent
 Étude: Pensée sociale et résonances avec l'extrémisme violent Étude: Pensée sociale et résonances avec l'extrémisme violent
Étude: Pensée sociale et résonances avec l'extrémisme violent
Jamaity
 
الإدارة العامة
الإدارة العامة الإدارة العامة
الإدارة العامة
Mohammad Rabiee محمد ربعي
 
Media Theory Lect1 Fall 2014
Media Theory Lect1 Fall 2014Media Theory Lect1 Fall 2014
Media Theory Lect1 Fall 2014
Hosni Nasr
 
الهيكل التنظيمي لإدارة الفندق د. هاني عاطف
   الهيكل التنظيمي لإدارة الفندق  د. هاني عاطف   الهيكل التنظيمي لإدارة الفندق  د. هاني عاطف
الهيكل التنظيمي لإدارة الفندق د. هاني عاطف
Hany Atef
 
إلجماع الدولي: العناصر األساسية للديمقراطية
إلجماع الدولي: العناصر األساسية للديمقراطيةإلجماع الدولي: العناصر األساسية للديمقراطية
إلجماع الدولي: العناصر األساسية للديمقراطية
Jamaity
 
مشاركة المعرفة في المجتمعات الافتراضية وأثرها على تخصص المكتبات والمعلومات
مشاركة المعرفة في المجتمعات الافتراضية وأثرها على تخصص المكتبات والمعلوماتمشاركة المعرفة في المجتمعات الافتراضية وأثرها على تخصص المكتبات والمعلومات
مشاركة المعرفة في المجتمعات الافتراضية وأثرها على تخصص المكتبات والمعلومات
emad Saleh
 
Plaidoyer-حسن-القادري-2-1.pptx تقنيات الترافع
Plaidoyer-حسن-القادري-2-1.pptx تقنيات الترافعPlaidoyer-حسن-القادري-2-1.pptx تقنيات الترافع
Plaidoyer-حسن-القادري-2-1.pptx تقنيات الترافع
HamzaChhilif
 
الألتمتريقا Altmetrics في ضوء نظام الاتصال العلمي
الألتمتريقا Altmetrics في ضوء نظام الاتصال العلمي الألتمتريقا Altmetrics في ضوء نظام الاتصال العلمي
الألتمتريقا Altmetrics في ضوء نظام الاتصال العلمي
Abdulrahman Farrag
 
دور أنترنت الأشياء في تعزيز آليات الوعي المعلوماتي بمؤسسات المعلومات
دور أنترنت الأشياء في تعزيز آليات الوعي المعلوماتي بمؤسسات المعلوماتدور أنترنت الأشياء في تعزيز آليات الوعي المعلوماتي بمؤسسات المعلومات
دور أنترنت الأشياء في تعزيز آليات الوعي المعلوماتي بمؤسسات المعلومات
Dr. Ahmed Farag
 
الأمن القومي.doc
الأمن القومي.docالأمن القومي.doc
الأمن القومي.doc
SabriElBeya
 
الأمية الحديثة
الأمية الحديثةالأمية الحديثة
الأمية الحديثةNoura Alkhamiss
 
What is the reason for stopping the site despite the annual subscription
What is the reason for stopping the site despite the annual subscriptionWhat is the reason for stopping the site despite the annual subscription
What is the reason for stopping the site despite the annual subscription
College of political Science, Tikrit University
 
محاضرات في النظم السياسية المقارنة
محاضرات في النظم السياسية المقارنةمحاضرات في النظم السياسية المقارنة
محاضرات في النظم السياسية المقارنةYounes Rajji
 

Similar to e new actors of the international system in the 21st century (20)

محاضرات في قانون الشغل
محاضرات في قانون الشغلمحاضرات في قانون الشغل
محاضرات في قانون الشغل
 
محاضرات في قانون الشغل
محاضرات في قانون الشغلمحاضرات في قانون الشغل
محاضرات في قانون الشغل
 
محاضرات في قانون الشغل
محاضرات في قانون الشغلمحاضرات في قانون الشغل
محاضرات في قانون الشغل
 
التخطيط الاستراتيجى
التخطيط الاستراتيجىالتخطيط الاستراتيجى
التخطيط الاستراتيجى
 
دور الشبكات الاجتماعية في تعزيز المشاركة السياسية لدى الشباب الفلسطيني
دور الشبكات الاجتماعية في تعزيز المشاركة السياسية لدى الشباب الفلسطينيدور الشبكات الاجتماعية في تعزيز المشاركة السياسية لدى الشباب الفلسطيني
دور الشبكات الاجتماعية في تعزيز المشاركة السياسية لدى الشباب الفلسطيني
 
Human development 01 theories of development
Human development 01 theories of developmentHuman development 01 theories of development
Human development 01 theories of development
 
Étude: Pensée sociale et résonances avec l'extrémisme violent
 Étude: Pensée sociale et résonances avec l'extrémisme violent Étude: Pensée sociale et résonances avec l'extrémisme violent
Étude: Pensée sociale et résonances avec l'extrémisme violent
 
الإدارة العامة
الإدارة العامة الإدارة العامة
الإدارة العامة
 
Media Theory Lect1 Fall 2014
Media Theory Lect1 Fall 2014Media Theory Lect1 Fall 2014
Media Theory Lect1 Fall 2014
 
الهيكل التنظيمي لإدارة الفندق د. هاني عاطف
   الهيكل التنظيمي لإدارة الفندق  د. هاني عاطف   الهيكل التنظيمي لإدارة الفندق  د. هاني عاطف
الهيكل التنظيمي لإدارة الفندق د. هاني عاطف
 
إلجماع الدولي: العناصر األساسية للديمقراطية
إلجماع الدولي: العناصر األساسية للديمقراطيةإلجماع الدولي: العناصر األساسية للديمقراطية
إلجماع الدولي: العناصر األساسية للديمقراطية
 
مشاركة المعرفة في المجتمعات الافتراضية وأثرها على تخصص المكتبات والمعلومات
مشاركة المعرفة في المجتمعات الافتراضية وأثرها على تخصص المكتبات والمعلوماتمشاركة المعرفة في المجتمعات الافتراضية وأثرها على تخصص المكتبات والمعلومات
مشاركة المعرفة في المجتمعات الافتراضية وأثرها على تخصص المكتبات والمعلومات
 
Plaidoyer-حسن-القادري-2-1.pptx تقنيات الترافع
Plaidoyer-حسن-القادري-2-1.pptx تقنيات الترافعPlaidoyer-حسن-القادري-2-1.pptx تقنيات الترافع
Plaidoyer-حسن-القادري-2-1.pptx تقنيات الترافع
 
الألتمتريقا Altmetrics في ضوء نظام الاتصال العلمي
الألتمتريقا Altmetrics في ضوء نظام الاتصال العلمي الألتمتريقا Altmetrics في ضوء نظام الاتصال العلمي
الألتمتريقا Altmetrics في ضوء نظام الاتصال العلمي
 
دور أنترنت الأشياء في تعزيز آليات الوعي المعلوماتي بمؤسسات المعلومات
دور أنترنت الأشياء في تعزيز آليات الوعي المعلوماتي بمؤسسات المعلوماتدور أنترنت الأشياء في تعزيز آليات الوعي المعلوماتي بمؤسسات المعلومات
دور أنترنت الأشياء في تعزيز آليات الوعي المعلوماتي بمؤسسات المعلومات
 
الأمن القومي.doc
الأمن القومي.docالأمن القومي.doc
الأمن القومي.doc
 
الأمية الحديثة
الأمية الحديثةالأمية الحديثة
الأمية الحديثة
 
5 Steps to Tactical Advocacy
5 Steps to Tactical Advocacy5 Steps to Tactical Advocacy
5 Steps to Tactical Advocacy
 
What is the reason for stopping the site despite the annual subscription
What is the reason for stopping the site despite the annual subscriptionWhat is the reason for stopping the site despite the annual subscription
What is the reason for stopping the site despite the annual subscription
 
محاضرات في النظم السياسية المقارنة
محاضرات في النظم السياسية المقارنةمحاضرات في النظم السياسية المقارنة
محاضرات في النظم السياسية المقارنة
 

More from College of political Science, Tikrit University

Enhancing Competitive Opportunities of the Active Forces in the International...
Enhancing Competitive Opportunities of the Active Forces in the International...Enhancing Competitive Opportunities of the Active Forces in the International...
Enhancing Competitive Opportunities of the Active Forces in the International...
College of political Science, Tikrit University
 
"Iraqi diplomacy towards the Arab world before 2018" "Analytical study"
"Iraqi diplomacy towards the Arab world before 2018" "Analytical study""Iraqi diplomacy towards the Arab world before 2018" "Analytical study"
"Iraqi diplomacy towards the Arab world before 2018" "Analytical study"
College of political Science, Tikrit University
 
Civil society organizations and peace building in Iraq after 2003 Assistant
Civil society organizations and peace building in Iraq after 2003 AssistantCivil society organizations and peace building in Iraq after 2003 Assistant
Civil society organizations and peace building in Iraq after 2003 Assistant
College of political Science, Tikrit University
 
Turkish policy towards Libya after the February 2011 revolution
Turkish policy towards Libya after the February 2011 revolutionTurkish policy towards Libya after the February 2011 revolution
Turkish policy towards Libya after the February 2011 revolution
College of political Science, Tikrit University
 
Corruption as one of the obstacles to political stability in Iraq
Corruption as one of the obstacles to political stability in IraqCorruption as one of the obstacles to political stability in Iraq
Corruption as one of the obstacles to political stability in Iraq
College of political Science, Tikrit University
 
The role of the elements in place to strengthen American hegemony in the inte...
The role of the elements in place to strengthen American hegemony in the inte...The role of the elements in place to strengthen American hegemony in the inte...
The role of the elements in place to strengthen American hegemony in the inte...
College of political Science, Tikrit University
 
THE GAME THEORY IN INTERNATIONAL RELATIONS BETWEEN ROOTING AND INTERPRETATION
THE GAME THEORY IN INTERNATIONAL RELATIONS BETWEEN ROOTING AND INTERPRETATIONTHE GAME THEORY IN INTERNATIONAL RELATIONS BETWEEN ROOTING AND INTERPRETATION
THE GAME THEORY IN INTERNATIONAL RELATIONS BETWEEN ROOTING AND INTERPRETATION
College of political Science, Tikrit University
 
Corruption and Polices of Political and Administrative Reform in Iraq After 2003
Corruption and Polices of Political and Administrative Reform in Iraq After 2003Corruption and Polices of Political and Administrative Reform in Iraq After 2003
Corruption and Polices of Political and Administrative Reform in Iraq After 2003
College of political Science, Tikrit University
 
Rising Powers: A Study of Indicators and international standing
Rising Powers: A Study of Indicators and international standingRising Powers: A Study of Indicators and international standing
Rising Powers: A Study of Indicators and international standing
College of political Science, Tikrit University
 

More from College of political Science, Tikrit University (9)

Enhancing Competitive Opportunities of the Active Forces in the International...
Enhancing Competitive Opportunities of the Active Forces in the International...Enhancing Competitive Opportunities of the Active Forces in the International...
Enhancing Competitive Opportunities of the Active Forces in the International...
 
"Iraqi diplomacy towards the Arab world before 2018" "Analytical study"
"Iraqi diplomacy towards the Arab world before 2018" "Analytical study""Iraqi diplomacy towards the Arab world before 2018" "Analytical study"
"Iraqi diplomacy towards the Arab world before 2018" "Analytical study"
 
Civil society organizations and peace building in Iraq after 2003 Assistant
Civil society organizations and peace building in Iraq after 2003 AssistantCivil society organizations and peace building in Iraq after 2003 Assistant
Civil society organizations and peace building in Iraq after 2003 Assistant
 
Turkish policy towards Libya after the February 2011 revolution
Turkish policy towards Libya after the February 2011 revolutionTurkish policy towards Libya after the February 2011 revolution
Turkish policy towards Libya after the February 2011 revolution
 
Corruption as one of the obstacles to political stability in Iraq
Corruption as one of the obstacles to political stability in IraqCorruption as one of the obstacles to political stability in Iraq
Corruption as one of the obstacles to political stability in Iraq
 
The role of the elements in place to strengthen American hegemony in the inte...
The role of the elements in place to strengthen American hegemony in the inte...The role of the elements in place to strengthen American hegemony in the inte...
The role of the elements in place to strengthen American hegemony in the inte...
 
THE GAME THEORY IN INTERNATIONAL RELATIONS BETWEEN ROOTING AND INTERPRETATION
THE GAME THEORY IN INTERNATIONAL RELATIONS BETWEEN ROOTING AND INTERPRETATIONTHE GAME THEORY IN INTERNATIONAL RELATIONS BETWEEN ROOTING AND INTERPRETATION
THE GAME THEORY IN INTERNATIONAL RELATIONS BETWEEN ROOTING AND INTERPRETATION
 
Corruption and Polices of Political and Administrative Reform in Iraq After 2003
Corruption and Polices of Political and Administrative Reform in Iraq After 2003Corruption and Polices of Political and Administrative Reform in Iraq After 2003
Corruption and Polices of Political and Administrative Reform in Iraq After 2003
 
Rising Powers: A Study of Indicators and international standing
Rising Powers: A Study of Indicators and international standingRising Powers: A Study of Indicators and international standing
Rising Powers: A Study of Indicators and international standing
 

e new actors of the international system in the 21st century

  • 1. ‫والعشرين‬ ‫الحادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫الجدد‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫فواعل‬ of the international system in the 21st century The new actors ‫د‬.‫م‬ . ‫توفيق‬ ‫نصرت‬ ‫سيف‬  ‫جامعة‬ ‫تكريت‬ ‫السياسية‬ ‫العلوم‬ ‫كلية‬ / A r t i c l e i n f o. Article history: - Received:13062017 - Accepted: 1272017 - Available online :30092017 Keywords: - international system -Digital actor -Non-state actors -The active individual - International organizations -The multinational company ------------------ ©2022 Tikrit University College of Political Science. THIS IS AN OPEN ACCESS ARTICLE UNDER THE CC BY LICENSE http://creativecommons.org/licenses/by/4.0/ Abstract: There are many non-traditional additions to the influential works in the international or international context, which have expanded and become very large. Some of them have not entered into this field of international relations. Hence the need to supplement, renew and add new concepts There digital (electronic) actor, has become the key to the hard and soft domination of international units, and an important input in international relations, especially the twenty-first century. We have been able to explore the reality of the international interaction based on (cooperation, competition, conflict). In conclusion, the global system will remain state-based and international organizations. At the same time, it will continue to be born and no states in its interactions with the ease of use of digital technology by individuals on the planet. ‫الخالصة‬ : ‫في‬ ‫المؤثرة‬ ‫لألعمال‬ ‫التقليدية‬ ‫غير‬ ‫اإلضافات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫هناك‬ ‫معلومات‬ ‫البحث‬ :  Prof. Dr saif nussrat tawfeeq, College of Political Science - University of tikrit ,E-mail: saifiq@tu.edu.iq , tel: 07700010035 Contents lists available at Academic Scientific Journal http://www.iasj.net Tikrit Journal for Political Science TJFPS Dr saif nussrat tawfeeq saifiq@tu.edu.iq ISSN: 2669-9203 (Electronic) ISSN: 2312-6639 (print)
  • 2. Tikrit Journal For Political Sciences 11(3) (2017) 106-148 107 ‫بعضها‬ . ‫ًا‬‫د‬‫ج‬ ‫كبيرة‬ ‫وأصبحت‬ ‫توسعت‬ ‫والتي‬ ، ‫الدولي‬ ‫أو‬ ‫الدولي‬ ‫السياق‬ ‫الحاجة‬ ‫كانت‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ . ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫من‬ ‫المجال‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫يدخل‬ ‫لم‬ ‫جديدة‬ ‫مفاهيم‬ ‫وإضافة‬ ‫وتجديد‬ ‫الستكمال‬ ‫رقمي‬ ‫عامل‬ ‫هناك‬ ( ‫إلكتروني‬ ) ‫والميسرة‬ ‫الصعبة‬ ‫الهيمنة‬ ‫مفتاح‬ ‫أصبح‬ ‫مهمة‬ ‫ومدخالت‬ ، ‫الدولية‬ ‫للوحدات‬ ‫خاصة‬ ، ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫القائم‬ ‫الدولي‬ ‫التفاعل‬ ‫حقيقة‬ ‫استكشاف‬ ‫من‬ ‫تمكنا‬ . ‫والعشرين‬ ‫الحادي‬ ‫القرن‬ ‫على‬ ( ‫العالمي‬ ‫النظام‬ ‫سيبقى‬ ، ‫الختام‬ ‫في‬ .) ‫الصراع‬ ، ‫المنافسة‬ ، ‫التعاون‬ ‫والدة‬ ‫ستستمر‬ ، ‫نفسه‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ . ‫والدولية‬ ‫الحكومية‬ ‫المنظمات‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫م‬‫قائ‬ ‫تفاعال‬ ‫في‬ ‫دول‬ ‫توجد‬ ‫وال‬ ‫مع‬ ‫تها‬ ‫الكوكب‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫األفراد‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫الرقمية‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫استخدام‬ ‫سهولة‬ ‫البحث‬ ‫تواريخ‬ : :‫االستالم‬ 13 06 2017 :‫القبول‬ 12 07 2017 ‫النشر‬ : 30 09 2017 ‫الكلمات‬ :‫المفتاحية‬ - ‫الدولي‬ ‫النظام‬ - ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ - ‫الدول‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫الفواعل‬ - ‫الفاعل‬ ‫الفرد‬ - ‫الدولية‬ ‫المنظمات‬ - ‫الجنسيات‬ ‫متعددة‬ ‫الشركة‬ :‫المقدمة‬ ‫غير‬ ‫اإلضافات‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫سيجد‬ ‫الخاتمة‬ ‫الى‬ ‫العنوان‬ ‫من‬ ‫دراستنا‬ ‫ثناياه‬ ‫في‬ ‫المتمعن‬ ‫ان‬ ‫والتي‬ ‫وجلي‬ ‫كبير‬ ‫بشكل‬ ‫فواعله‬ ‫اتسعت‬ ‫الذي‬ ‫العالمي‬ ‫او‬ ‫الدولي‬ ‫النسق‬ ‫في‬ ‫المؤثرة‬ ‫للفواعل‬ ‫التقليدية‬ ‫حقل‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫منها‬ ‫البعض‬ ‫يدخل‬ ‫لم‬ ، ‫الحديثة‬ ‫األجنبية‬ ‫والمصادر‬ ‫الكتب‬ ‫في‬ ‫اال‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫وفق‬ ‫واالصطالحات‬ ‫المفاهيم‬ ‫من‬ ‫الجديد‬ ‫وإضافة‬ ‫وتجديد‬ ‫رفد‬ ‫الى‬ ‫الحاجة‬ ‫جاءت‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ ‫أرضية‬ ‫على‬ ‫للوقوف‬ ‫الصعد‬ ‫بمختلف‬ ‫الدولي‬ ‫بالنظام‬ ‫تعصف‬ ‫التي‬ ‫المتسارعة‬ ‫الدولية‬ ‫المتغيرات‬ ‫الى‬ ‫للوصول‬ ‫األكاديمي‬ ‫الباحث‬ ‫تسعف‬ ‫خصبة‬ .‫المعلن‬ ‫الى‬ ‫المضمر‬ ‫من‬ ‫إخراجها‬ ‫بعد‬ ‫األشياء‬ ‫حقيقة‬ ‫وانما‬ ،‫تفاعالته‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫فحسب‬ ‫الدولية‬ ‫والمنظمات‬ ‫الدول‬ ‫على‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫يقتصر‬ ‫يعد‬ ‫لم‬ ‫الهيمنة‬ ‫مفتاح‬ ‫اصبح‬ ‫الذي‬ )‫(اإللكتروني‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫فهناك‬ ‫متعددة‬ ‫وانماط‬ ‫ابعاد‬ ‫الى‬ ‫ذلك‬ ‫تعدى‬ ‫الدولي‬ ‫الوحدات‬ ‫على‬ ‫واللينة‬ ‫الخشنة‬ ‫القرن‬ ‫السيما‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫مهم‬ ‫مدخال‬ ‫وامسى‬ ، ‫ة‬ ‫واالستنباط‬ ‫االستقراء‬ ‫بعد‬ ‫استطعنا‬ ‫الفواعل‬ ‫من‬ ‫متناثرة‬ ‫مقتربات‬ ‫لنا‬ ‫انتج‬ ‫حتى‬ ‫والعشرين‬ ‫الحادي‬ ‫من‬ )‫الصراع‬ ،‫التنافس‬ ،‫(التعاون‬ ‫المتنافر‬ ‫الثالثي‬ ‫على‬ ‫القائم‬ ‫الدولي‬ ‫التفاعل‬ ‫لواقع‬ ‫والمشاهدة‬ ‫ا‬ ‫الجديدة‬ ‫الفواعل‬ ‫تشخيص‬ ‫الفواعل‬ ‫تلك‬ ‫يجعل‬ ‫من‬ ‫هناك‬ ‫ان‬ ‫حتى‬ ‫الدولية‬ ‫الهرمية‬ ‫الى‬ ‫دخلت‬ ‫لتي‬ ‫من‬ ‫ونقلها‬ ‫الدولة‬ ‫دور‬ ‫والغى‬ ‫الى‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫ابعد‬ ‫ذهب‬ ‫من‬ ‫هناك‬ ‫ان‬ ‫بل‬ ‫الدولة‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫تأثير‬ ‫اكثر‬ ‫الجديدة‬ ‫تلك‬ ‫اتون‬ ‫في‬ ‫والمماحكة‬ ‫الجدل‬ ‫عن‬ ً‫ا‬‫وبعيد‬ ،‫الدولي‬ ‫النسق‬ ‫في‬ ‫الثانوي‬ ‫الفاعل‬ ‫الى‬ ‫الرئيس‬ ‫الفاعل‬ ‫واألفكا‬ ‫اآلراء‬ ‫الفواعل‬ ‫وتقديم‬ ‫بين‬ ‫اللبس‬ ‫لفك‬ ‫جاءت‬ ‫الدراسة‬ ‫فان‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫المتضاربة‬ ‫ر‬ . ‫دولة‬ ‫او‬ ‫مؤسسة‬ ‫او‬ ً‫ا‬‫فرد‬ ‫الجديد‬ ‫بشكلها‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫في‬ ،‫تحليلي‬ ‫إطار‬ ‫بناء‬ ‫الدراسة‬ ‫تحاول‬ :‫الدراسة‬ ‫إشكالية‬ ‫للنظام‬ ‫والرؤى‬ ‫التصورات‬ ‫في‬ ‫معمقة‬ ‫لدراسة‬ ‫تف‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫المتجددة‬ ‫وفواعله‬ ‫الدولي‬ ‫والمكانية‬ ‫الزمانية‬ ‫واالفاق‬ ‫يتناسب‬ ‫بما‬ ‫تقليدي‬ ‫غير‬ ‫جديد‬ ‫كير‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫هناك‬ ‫فإن‬ ‫الطرح‬ ‫هذا‬ ‫خضم‬ ‫وفي‬ ،ً ‫ونزوال‬ ً‫ا‬‫صعود‬ ‫الدولي‬ ‫التغيير‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫األسئلة‬ :‫وهي‬ ‫عليها‬ ‫اإلجابة‬ ‫وتحاول‬ ‫الدراسة‬ ‫موضوع‬ ‫يثيرها‬ 1 - ‫النظام‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫العالمي؟‬ ‫او‬ ‫الدولي‬ ‫النسق‬ 2 - ‫العالمي‬ ‫النظام‬ ‫فواعل‬ ‫ماهي‬ ‫الدولية؟‬ ‫العالقات‬ ‫حقل‬ ‫في‬ ‫التقليدية‬
  • 3. Tikrit Journal For Political Sciences 11(3) (2017) 106-148 108 3 - ‫الذي‬ ‫الدولي‬ ‫التغيير‬ ‫مع‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫حيز‬ ‫في‬ ‫دخلت‬ ‫التي‬ ‫الدول‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫الفواعل‬ ‫ماهي‬ " ‫السيبراني‬ ‫الفضاء‬ ‫ومخرجات‬ ‫تزامن‬ Cyber Space  ‫"؟‬ :‫الدراسة‬ ‫فرضية‬ ‫الثورة‬ ‫بين‬ ‫ما‬ ‫طردية‬ ‫عالقة‬ ‫هناك‬ ‫ان‬ ‫مفادها‬ ‫فرضية‬ ‫على‬ ‫الدراسة‬ ‫تقوم‬ ‫و‬ ‫التكنولوجية‬ ‫استخدام‬ ‫اتسع‬ ‫فكلما‬ ،‫للدول‬ ‫السيادة‬ ‫افول‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫فواعل‬ ‫اعداد‬ ‫ازدياد‬ ‫مجموعات‬ ‫الدول‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫الفواعل‬ ‫لحساب‬ ‫الدولية‬ ‫الفواعل‬ ‫دور‬ ‫انحسر‬ ‫كلما‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ .‫األشخاص‬ ‫وحتى‬ ‫ومنظمات‬ ‫ي‬ ‫دراسة‬ ‫ألية‬ ‫منهج‬ ‫تحديد‬ ‫إلى‬ ‫تحتاج‬ ‫العلمي‬ ‫البحث‬ ‫طرائق‬ ‫أن‬ ‫في‬ ‫جدال‬ ‫ال‬ :‫المنهج‬ ‫فيها‬ ‫البحث‬ ‫راد‬ ‫أو‬ ‫الدليل‬ ‫أو‬ ‫المرشد‬ ‫كونه‬ ،‫العلمي‬ ‫البحث‬ ‫متطلبات‬ ‫أولى‬ ‫من‬ ‫المنهج‬ ‫تحديد‬ ‫يعد‬ ‫إذ‬ .‫دقة‬ ‫أكثر‬ ‫لتكون‬ ‫موضوع‬ ‫به‬ ‫اتسم‬ ‫لما‬ ،‫عدة‬ ‫مناهج‬ ‫اعتماد‬ ‫على‬ ‫الباحث‬ ‫حرص‬ ‫المنطلق‬ ‫هذا‬ ‫ومن‬ .‫للدراسة‬ ‫المفتاح‬ ‫عمدنا‬ ‫الدراسة‬ ‫لمتطلبات‬ ‫واستجابة‬ .‫متنوعة‬ ‫بحثية‬ ‫انتقاالت‬ ‫من‬ ‫الدراسة‬ ‫عدة‬ ‫مناهج‬ ‫استخدام‬ ‫إلى‬ ‫فاعل‬ ‫كل‬ ‫ووصف‬ ‫عليها‬ ‫المتعارف‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫مفردات‬ ‫لفهم‬ ‫منا‬ ً‫ا‬‫التزام‬ ‫الوصفي‬ ‫المنهج‬ ‫منها‬ ،‫الدولي‬ ‫للنظام‬ ‫الجديدة‬ ‫بالمخرجات‬ ‫الوصفية‬ ‫المعاني‬ ‫لربط‬ ‫التحليل‬ ‫منهج‬ ‫استخدام‬ ‫وتم‬ ،‫حدا‬ ‫على‬ ‫االحدا‬ ‫من‬ ‫والنوعي‬ ‫الكمي‬ ‫االستنباط‬ ‫أسلوب‬ ‫على‬ ‫االعتماد‬ ‫وتم‬ ‫كما‬ ‫التي‬ ‫الدولية‬ ‫والمتغيرات‬ ‫ث‬ ‫احداث‬ ‫من‬ ‫العالم‬ ‫شهدها‬ 11 ‫أيلول‬ 2001 ‫دوامة‬ ‫في‬ ‫ودخولها‬ ‫وتفتيتها‬ ‫العربية‬ ‫المنطقة‬ ‫انهيار‬ ‫والى‬ ‫الجيش‬ ‫اصبح‬ ‫الذي‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫محفزات‬ ‫تنامي‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫المضاد‬ ‫والعنف‬ ‫العنف‬ ‫اإللكتروني‬ ‫ت‬ ‫سيطرة‬ ‫واخرها‬ ‫الراديكالية‬ ‫والجماعات‬ ‫والنظامية‬ ‫للجيوش‬ ‫الداعم‬ ‫ثلث‬ ‫على‬ " ‫"داعش‬ ‫نظيم‬ ‫العراق‬ ‫مساحة‬ 10 6 2014 ‫تلك‬ ‫وضع‬ ‫في‬ ‫يترنح‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫زال‬ ‫ما‬ ‫سوريا‬ ‫من‬ ‫كبيرة‬ ‫وأجزاء‬ ‫من‬ ‫أنتجها‬ ‫التي‬ ‫الحقيقة‬ ‫الى‬ ‫للوصول‬ ‫الفكر‬ ‫مراكز‬ ‫من‬ ‫بدعم‬ ‫علمية‬ ‫منهجية‬ ‫وفق‬ ‫ودراستها‬ ‫االحداث‬ .‫والضعيفة‬ ‫الهشة‬ ‫الدول‬ ‫من‬ ‫وقع‬ ‫من‬ ‫فيها‬ ‫وقع‬ ‫منهم‬ ‫انتجها‬ ‫الدر‬ ‫هيكلية‬ ‫الى‬ ‫تقسيمه‬ ‫وتم‬ ،‫العالمي‬ ‫او‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫لفواعل‬ ‫الكلية‬ ‫الرؤية‬ ‫البحث‬ ‫يتناول‬ :‫اسة‬ ‫المتمثلة‬ ‫العام‬ ‫اطاره‬ ‫في‬ ‫تتفاعل‬ ‫التي‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫لوحدات‬ ‫التقليدية‬ ‫الرؤية‬ ‫طرح‬ ‫تم‬ ‫األول‬ ‫مطلبين‬ ‫يتوافق‬ ‫بما‬ ‫جاء‬ ‫فقد‬ ‫الثاني‬ ‫المطلب‬ ،‫الحكومية‬ ‫وغير‬ ‫الحكومية‬ ‫الدولية‬ ‫والمنظمات‬ ‫بالدول‬ ‫وتطلعات‬ ‫فاصبح‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫الى‬ ‫دخلت‬ ‫التي‬ ‫الجدد‬ ‫الفواعل‬ ‫لفهم‬ ‫المنهجية‬ ‫األهداف‬ ‫الى‬ ‫للوصول‬ ‫الباحث‬ ‫العالمي‬ ‫البعد‬ ‫ذات‬ ‫الراديكالية‬ ‫والجماعات‬ ‫بالحركات‬ ‫متمثل‬ ‫الدولة‬ ‫يتجاوز‬ ‫عالمي‬ ‫بعد‬ ‫ذو‬ ‫النظام‬ ‫المعنوية‬ ‫المكانة‬ ‫ذو‬ ‫الدوليين‬ ‫األشخاص‬ ‫جانب‬ ‫الى‬ ‫الجنسيات‬ ‫متعددة‬ ‫والشركات‬ ‫في‬ ‫وتتداخل‬ ‫تلك‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫والمدخل‬ ‫المحور‬ ‫يعد‬ ‫الذي‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫والجديدة‬ ‫التقليدية‬ ‫الوحدات‬ ‫هذه‬ ‫تراتبية‬ ‫إيقاع‬ ‫على‬ ‫الشعوب‬ ‫حركة‬ ‫لضبط‬ ‫األفكار‬ ‫فرض‬ ‫على‬ ‫بقدرتها‬ ‫دولة‬ ‫كل‬ ‫قوة‬ ‫يحدد‬ ‫ألنه‬ ‫الفواعل‬ .‫األميركية‬ ‫المتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫مقدمتها‬ ‫وفي‬ ‫الكبرى‬ ‫القوى‬ ‫وطروحات‬ ‫يتناسق‬  ‫كلمة‬ ‫سايبر‬ cyber : ‫وتخيلي‬ ‫الكتروني‬ ‫بمعنى‬ ‫تأتي‬ ‫إنكليزية‬ ‫كلمة‬ ‫هي‬ ‫ضبط‬ ‫بانه‬ ‫ويعرف‬ ، ‫افتراضي‬ ‫او‬ ‫الخيال‬ ‫من‬ ‫أي‬ ‫ط‬ ، ‫للماليين‬ ‫العلم‬ ‫دار‬ ، ‫المورد‬ ‫قاموس‬ ، ‫البعلبكي‬ ‫منير‬ : ‫المصدر‬ ، ‫بها‬ ‫والتحكم‬ ‫بعد‬ ‫عن‬ ‫األشياء‬ 2 ‫بيروت‬ ، – ، ‫لبنان‬ 2008 ‫ص‬ ، 243 .
  • 4. Tikrit Journal For Political Sciences 11(3) (2017) 106-148 109 ‫المطلب‬ :‫الدولي‬ ‫بالنظام‬ ‫التعريف‬ :‫األول‬ ‫الذي‬ ‫المفاهيمي‬ ‫أطاره‬ ‫فهم‬ ‫في‬ ‫للقارئ‬ ً‫ا‬‫عون‬ ‫يكون‬ ‫لكي‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫تعريف‬ ‫على‬ ‫اإلجابة‬ ‫ابتدأ‬ ‫النظام‬ ‫كينونة‬ ‫على‬ ‫االتفاق‬ ‫مدى‬ ‫حول‬ ‫بالتساؤل‬ ‫والمفاهيمية‬ ‫النظرية‬ ‫الكتب‬ ‫متون‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫بحث‬ ‫أشبع‬ ‫والمراج‬ ‫الكتب‬ ‫متون‬ ‫في‬ ‫معانيها‬ ‫تتداخل‬ ‫مقاربة‬ ‫مفاهيم‬ ‫او‬ ‫له‬ ‫مرادفات‬ ‫هناك‬ ‫وهل‬ ‫الدولي‬ ‫في‬ ‫ع‬ .‫السياسية‬ ‫العلوم‬ :‫له‬ ‫المقاربة‬ ‫والمفاهيم‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫تعريف‬ :ً‫ال‬‫او‬ ‫نجدها‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫لنظريات‬ ‫المفسرة‬ ‫الكتب‬ ‫وحتى‬ ‫والقواميس‬ ‫المعاجم‬ ‫الى‬ ‫العودة‬ ‫عند‬ ‫النظام‬ ‫اصطالح‬ ‫تفسير‬ ‫في‬ ‫أخرى‬ ً‫ة‬‫تار‬ ‫وتنحصر‬ ‫تارة‬ ‫تتسع‬ ‫معاني‬ ‫وتعطي‬ ‫مختلفة‬ ‫اتجاهات‬ ‫تتخذ‬ ‫األمو‬ ‫ومن‬ ،‫الدولي‬ ‫في‬ ‫بدأ‬ ‫النظام‬ ‫اصطالح‬ ‫استعمال‬ ‫ان‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫حقل‬ ‫في‬ ‫بها‬ ‫المسلم‬ ‫ر‬ ‫"كارل‬ ‫السياسية‬ ‫العلوم‬ ‫حقل‬ ‫ففي‬ ،‫واالقتصادية‬ ‫السياسية‬ ‫الجوانب‬ ‫الى‬ ‫ليمتد‬ ‫االجتماعية‬ ‫الجوانب‬ ‫النسق‬ ‫مفهوم‬ ‫استخدما‬ "‫الموند‬ ‫وجابريئل‬ ‫دويتش‬ system ‫والنظام‬ order ‫العالقات‬ ‫تحليل‬ ‫في‬ ‫الدولي‬ ‫السياسية‬ .‫ة‬ ‫انه‬ ‫او‬ ،‫المتفاعلة‬ ‫والوحدات‬ ‫العناصر‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫بذلك‬ ‫نعني‬ ‫فإننا‬ ‫الدولي‬ ‫النسق‬ ‫نقول‬ ‫فعندما‬ ‫عن‬ ‫متميز‬ ‫بشكل‬ ‫النهاية‬ ‫في‬ ‫ويتبلور‬ ‫يتفاعل‬ ‫يجعله‬ ‫نحو‬ ‫على‬ ‫ومكوناته‬ ‫عناصره‬ ‫تترابط‬ ‫عام‬ ‫كيان‬ ‫وال‬ ‫الفرعية‬ ‫النظم‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫من‬ ‫يتشكل‬ ‫الذي‬ ‫الشامل‬ ‫البناء‬ ‫ذلك‬ ‫فانه‬ ‫النظام‬ ‫اما‬ ،‫غيره‬ ‫تي‬ ‫تتحرك‬ ‫الذي‬ ‫البناء‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫التفاعل‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫وظائفها‬ ‫وإنجاز‬ ‫صنع‬ ‫في‬ ‫تعتمد‬ ‫وتفاعلها‬ ‫بحركتها‬ .‫فيه‬ ( 1 ) ‫والنظام‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫بين‬ ‫ما‬ ‫فرق‬ ‫هناك‬ ‫هل‬ ‫نتساءل‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫نعرف‬ ‫ان‬ ‫نريد‬ ‫وعندما‬ ‫والنظام؟‬ ‫النسق‬ ‫مفهومي‬ ‫بين‬ ‫اللبس‬ ‫فك‬ ‫بعد‬ ‫العالمي‬ ‫النظام‬ ‫اصطالح‬ ‫هو‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫حقل‬ ‫يخص‬ ‫فيما‬ ً‫ال‬‫تداو‬ ‫المفاهيم‬ ‫اكثر‬ ‫ان‬ ‫الجلية‬ ‫الحقيقة‬ ‫ما‬ ‫التفاعل‬ ‫بمعنى‬ ‫يأتي‬ ‫فاألول‬ ، ‫العالمي‬ ‫النظام‬ ‫اصطالح‬ ‫مع‬ ‫نفسه‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫يتداخل‬ ‫التي‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫مالمح‬ ‫بدأت‬ ‫وقد‬ ‫الدولية‬ ‫والمنظمات‬ ‫الدول‬ ‫من‬ ‫تتألف‬ ‫الذي‬ ‫الدولية‬ ‫الوحدات‬ ‫بين‬ ‫الدولي‬ ‫في‬ ‫األبرز‬ ‫الدور‬ ‫وكان‬ ‫القطبية‬ ‫الثنائية‬ ‫نظم‬ ‫وقيام‬ ‫الثانية‬ ‫العالمية‬ ‫الحرب‬ ‫بعد‬ ‫ما‬ ‫جلي‬ ‫بشكل‬ ‫تبرز‬ ‫وقدرة‬ ‫قوة‬ ‫من‬ ‫تملكه‬ ‫ما‬ ‫وفق‬ ‫تلعبه‬ ‫الذي‬ ‫والدور‬ ‫ومكانتها‬ ‫الدول‬ ‫على‬ ‫قائم‬ ‫الدولية‬ ‫المتغيرات‬ ‫كل‬ ‫وتست‬ ‫وتعادي‬ ‫القطب‬ ‫لصورة‬ ‫المؤطرة‬ ‫وااليديولوجية‬ ‫يتماشى‬ ‫من‬ ‫تستقطب‬ ‫مؤثرة‬ ‫يخرج‬ ‫من‬ ‫بعد‬ ‫الغربي‬ ‫المعسكرين‬ ‫بين‬ ‫ما‬ ‫الباردة‬ ‫الحرب‬ ‫إبان‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫حال‬ ‫وهذا‬ ،‫الكلية‬ ‫منظومتها‬ ‫عن‬ – ‫والشرقي‬ ،‫الرأسمالي‬ – . ‫االشتراكي‬ ‫كما‬ ‫الجديد‬ ‫العالمي‬ ‫النظام‬ ‫عليها‬ ‫اطلق‬ ‫جديدة‬ ‫مرحلة‬ ‫ببداية‬ ‫انذر‬ ‫السوفيتي‬ ‫االتحاد‬ ‫تفكك‬ ‫وبعد‬ ‫يحمل‬ ‫انه‬ ‫اكد‬ ‫الذي‬ ‫االب‬ ‫بوش‬ ‫بذلك‬ ‫صرح‬ ‫ويتجاوز‬ ‫الدول‬ ‫من‬ ‫ابعد‬ ‫للعالم‬ ‫شاملة‬ ‫رؤية‬ ‫طياته‬ ‫في‬ ‫واننا‬ ‫السيما‬ ‫الرئيسة‬ ‫الوحدات‬ ‫في‬ ‫التأثير‬ ‫على‬ ‫قدرة‬ ‫له‬ ‫فرد‬ ‫كل‬ ‫النظام‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫فيدخل‬ ‫الحدود‬ ‫ويلغي‬ ‫الثالثة‬ ‫الموجة‬ ‫بعد‬ ‫ما‬ ‫عالم‬ ‫في‬ ‫نعيش‬ – ‫وهو‬ ، ‫فرد‬ ‫كل‬ ‫متناول‬ ‫في‬ ‫أصبحت‬ ‫التي‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫عصر‬ ‫واله‬ ‫القطيبة‬ ‫األحادية‬ ‫اشر‬ ‫ما‬ ‫الوضع‬ ‫بهذا‬ ‫صرح‬ ‫وقد‬ ، ‫األميركية‬ ‫المتحدة‬ ‫للواليات‬ ‫الدولية‬ ‫يمنة‬ ( ‫بالقول‬ "‫هنتنغتون‬ ‫"صموئيل‬ ‫آنذاك‬ ‫القائم‬ ‫لصدام‬ ‫طبيعي‬ ‫نتاج‬ ‫هو‬ ‫الجديد‬ ‫العالمي‬ ‫النظام‬ ‫ان‬ ( 1 ) ‫ط‬ ، ‫والنشر‬ ‫للطباعة‬ ‫السنهوري‬ ‫مكتبة‬ ، ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫في‬ ‫التغيير‬ ، ‫إسماعيل‬ ‫محمد‬ ‫وائل‬ 1 ‫بغداد‬ ، - ، ‫العراق‬ 2012 ‫ص‬ ، ‫ص‬ 43 - 44 .
  • 5. Tikrit Journal For Political Sciences 11(3) (2017) 106-148 110 ‫الحضارات‬ ) ( 1 ) ‫التفوق‬ ‫من‬ ‫ينطلق‬ ‫الجديد‬ ‫العالمي‬ ‫النظام‬ ‫ان‬ ‫صريحة‬ ‫بصورة‬ "‫"بريجنسكي‬ ‫ويرى‬ ، ‫تتضم‬ ‫خاصة‬ ‫مالمح‬ ‫وله‬ ‫األميركي‬ ‫والحرية‬ ‫واإلقليمي‬ ‫االقتصادي‬ ‫والتعاون‬ ‫الجماعي‬ ‫االمن‬ ‫ن‬ . ‫الدولي‬ ‫القرار‬ ‫صناعة‬ ‫على‬ ‫األميركية‬ ‫السيطرة‬ ‫جانب‬ ‫الى‬ ‫التجارية‬ ( 2 ) "‫ايست‬ ‫"موريست‬ ‫فيعرفه‬ ‫العالمي‬ ‫الدولي‬ ‫النسق‬ ‫او‬ ‫النظام‬ ‫تعاريف‬ ‫اهم‬ ‫على‬ ‫نقف‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ ‫(بانه‬ ‫ا‬ ‫ذات‬ ‫السياسية‬ ‫الفواعل‬ ‫بين‬ ‫والعالقات‬ ‫التفاعالت‬ ‫من‬ ‫نمط‬ ‫التي‬ )‫(الدول‬ ‫األرضية‬ ‫لطبيعة‬ )‫معين‬ ‫وقت‬ ‫عبر‬ ‫تتواجد‬ ( 3 ) . ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫وجود‬ ( :‫بانه‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫فيعرف‬ "‫كابلن‬ ‫"مارتن‬ ‫اما‬ ‫االنتظام‬ ‫مظاهر‬ ‫وتحدد‬ ‫الدول‬ ‫بين‬ ‫العالقات‬ ‫عمل‬ ‫تحكم‬ ‫التي‬ ‫المترابطة‬ ‫والمعايير‬ ‫والقيم‬ ‫القواعد‬ )‫الزمن‬ ‫من‬ ‫معينة‬ ‫فترة‬ ‫خالل‬ ‫فيها‬ ‫والخلل‬ ( 4 ) ‫وقت‬ ‫في‬ ‫محددة‬ ‫أطراف‬ ‫بين‬ ‫للعالقات‬ ‫المنظمة‬ ‫القواعد‬ ‫من‬ ‫(مجموعة‬ :‫بانه‬ ‫يعرفه‬ ‫من‬ ‫وهناك‬ ‫(التعاون‬ ‫الثالثي‬ ‫التفاعل‬ ‫على‬ ‫قائم‬ ‫معين‬ - ‫الصراع‬ - ‫القول‬ ‫الى‬ ‫اخرون‬ ‫ذهب‬ ‫حين‬ ‫في‬ .))‫التنافس‬ ‫القوى‬ ‫تضعها‬ ‫كما‬ ،‫والتعاونية‬ ‫الصراعية‬ ‫جوانبه‬ ‫في‬ ‫الدولي‬ ‫للتعامل‬ ‫العامة‬ ‫القواعد‬ ‫(مجموعة‬ :‫انه‬ .)‫معينة‬ ‫تاريخية‬ ‫مرحلة‬ ‫في‬ ‫االخرى‬ ‫القوى‬ ‫على‬ ‫وتفرضها‬ ،‫الدولية‬ ‫الجماعة‬ ‫في‬ ‫الكبرى‬ ً‫ا‬‫نمطي‬ ‫المترابطة‬ ‫الوحدات‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ( :‫بانه‬ ‫فيعرفونه‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫المختصين‬ ‫اما‬ ‫فالنظام‬ ، ‫التفاعل‬ ‫عملية‬ ‫من‬ ‫بالنمطية‬ ‫يتسم‬ ‫التفاعل‬ ‫ان‬ ‫كما‬ ، ‫وحداته‬ ‫بين‬ ‫بالترابط‬ ‫يتميز‬ ‫النسق‬ ‫عل‬ .)‫به‬ ‫والتنبؤ‬ ‫وتفسيره‬ ‫مالحظته‬ ‫من‬ ‫تمكن‬ ‫نحو‬ ‫ى‬ ( 5 ) ‫تعرفه‬ ‫الذي‬ ‫األميركية‬ ‫الجديدة‬ ‫الواقعية‬ ‫المدرسة‬ ‫هي‬ ‫هذه‬ ‫دراستنا‬ ‫في‬ ‫نحن‬ ‫له‬ ‫نميل‬ ‫ما‬ ‫اما‬ ‫القرارات‬ ‫التخاذ‬ ‫وإجراءات‬ ‫ومعايير‬ ‫والمعلنة‬ ‫المضمرة‬ ‫والقواعد‬ ‫المبادئ‬ ‫من‬ ‫(مجموعة‬ :‫بانه‬ ‫في‬ ‫معين‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫مشروعة‬ ‫الالعبون‬ ‫يعدها‬ ‫المطلوب‬ ‫المشكلة‬ ‫طبيعة‬ ‫وتحدد‬ ، ‫الدولية‬ ‫الساحة‬ ،‫الصراع‬ ‫او‬ ‫التنافس‬ ‫او‬ ‫للتعاون‬ ‫المفضل‬ ‫والشكل‬ ‫المشاركة‬ ‫طبيعة‬ ‫عالجها‬ ( 6 ) ‫يكون‬ ‫قد‬ ‫الذي‬ .)‫والخسارة‬ ‫المكسب‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫صفري‬ ‫غير‬ ‫يكون‬ ‫وقد‬ ً‫ا‬‫صفري‬ ‫النظام‬ ‫شكل‬ ‫اما‬ "‫القطبية‬ ‫"احادي‬ ‫يكون‬ ‫فقد‬ ‫الدولي‬ ‫النسق‬ unipolar order ، ‫عندما‬ ‫وذلك‬ ‫تسود‬ ‫بحيث‬ ‫الدول‬ ‫من‬ ‫متجانسة‬ ‫مجموعة‬ ‫او‬ ‫واحدة‬ ‫دولة‬ ‫لدى‬ ‫والقدرات‬ ‫للموارد‬ ‫كبير‬ ‫تركز‬ ‫يحدث‬ ‫الهيكل‬ "‫القطبية‬ ‫"ثنائي‬ ‫يكون‬ ‫قد‬ ‫كما‬ .‫بأسره‬ ‫الدولي‬ ‫البنيان‬ bipolar order ‫يتركز‬ ‫عندما‬ ‫وذلك‬ ، ‫بينهما‬ ‫فيما‬ ‫تتوزع‬ ‫رئيستين‬ ‫كتلتين‬ ‫او‬ ‫قطبين‬ ‫او‬ ‫دولتين‬ ‫بين‬ ‫الدولي‬ ‫النفوذ‬ ‫ثنائية‬ ‫تكون‬ ‫وقد‬ ،‫القدرات‬ ‫جامدة‬ tight bipolar order ‫كتلتين‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫وحدات‬ ‫معظم‬ ‫تشكل‬ ‫عندما‬ ‫وذل‬ ، ‫بالمرونة‬ ‫تتسم‬ ‫قد‬ ‫القطبية‬ ‫الثنائية‬ ‫ان‬ ‫كما‬ ،‫المنحازة‬ ‫غير‬ ‫للدول‬ ‫مكان‬ ‫وال‬ ،‫متصارعتين‬ loose bipolar order ‫ف‬ ‫تدخل‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫المحايدة‬ ‫الدول‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫توجد‬ ‫عندما‬ ‫وذل‬ ، ‫من‬ ‫أي‬ ‫فلك‬ ‫ي‬ "‫األقطاب‬ ‫"متعدد‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫يكون‬ ‫وقد‬ .‫المتصارعين‬ ‫القطبين‬ Multipolar order ‫وذلك‬ ، ( 1 ) ‫للدراسات‬ ‫االمارات‬ ‫مركز‬ ، ‫الجديد‬ ‫العالمي‬ ‫النظام‬ ‫في‬ ‫والنفوذ‬ ‫السيادة‬ ، ‫األميركي‬ ‫العصر‬ ‫افاق‬ ، ‫السويدي‬ ‫سند‬ ‫جمال‬ ‫ط‬ ، ‫االستراتيجية‬ 2 ‫ابوظبي‬ ، – ‫اال‬ ،‫المتحدة‬ ‫العربية‬ ‫مارات‬ 2015 ‫ص‬ ، 26 . ( 2 ) ‫ص‬ ، ‫نفسه‬ ‫المصدر‬ 27 . ( 3 ) ‫للنشر‬ ‫وائل‬ ‫دار‬ ،‫المعاصرة‬ ‫والخصائص‬ ‫النظرية‬ ‫االصول‬ ‫في‬ ‫دراسة‬ :‫الدولي‬ ‫السياسي‬ ‫النظام‬ ،‫فهمي‬ ‫محمد‬ ‫القادر‬ ‫عبد‬ ‫ط‬ 1 ‫عمان‬، – ، ‫االردان‬ 1997 ‫ص‬ ، 15 . ( 4 ) ‫در‬ ‫مركز‬ ،‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫ومستقبل‬ ‫العرب‬ ،‫سعيد‬ ‫المنعم‬ ‫عبد‬ ‫بيروت‬ ،‫العربية‬ ‫الوحدة‬ ‫اسات‬ - ،‫لبنان‬ 1987 ‫ص‬ ، 16 . ( 5 ) ‫العالمي‬ ‫النظام‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫االمريكية‬ ‫السياسة‬ ‫توجهات‬ ‫اطار‬ ‫في‬ ‫وموقعها‬ ‫التاريخ‬ ‫نهاية‬ ‫نظرية‬ ،‫النقيد‬ ‫حيدر‬ ‫سيف‬ ‫محمد‬ ‫ط‬ ،‫االستراتيجية‬ ‫والبحوث‬ ‫للدراسات‬ ‫االمارات‬ ‫مركز‬ ،‫الجديد‬ 1 ‫ظبي‬ ‫ابو‬، – ،‫المتحدة‬ ‫العربية‬ ‫االمارات‬ 2007 ‫ص‬، 21 . ( 6 ) . ‫نفسه‬ ‫المصدر‬
  • 6. Tikrit Journal For Political Sciences 11(3) (2017) 106-148 111 ‫وعندئذ‬ ،‫تقريبا‬ ‫متكافئة‬ ‫إمكانات‬ ‫او‬ ‫موارد‬ ‫تمتلك‬ ‫األقطاب‬ ‫او‬ ‫الدول‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫توجد‬ ‫عندما‬ .‫القوى‬ ‫توازن‬ ‫بنظام‬ ً‫ا‬‫اصطالح‬ ‫النظام‬ ‫هذا‬ ‫يعرف‬ ( 1 ) ‫م‬ ‫والغاية‬ ‫التعاريف‬ ‫استعراض‬ ‫وبعد‬ ‫ان‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫حقل‬ ‫في‬ ‫الراجح‬ ‫فان‬ ‫المسميات‬ ‫ن‬ ‫تسري‬ ‫التي‬ ‫القواعد‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫على‬ ‫عادة‬ ‫يطلق‬ ‫األخير‬ ‫الن‬ ، ‫النظام‬ ‫من‬ ‫منه‬ ‫اقرب‬ ‫النسق‬ ‫مفهوم‬ ‫والفي‬ ‫الدول‬ ‫بين‬ ‫ما‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫ال‬ ‫موجود‬ ‫غير‬ ‫وهذا‬ ، ‫فيه‬ ‫تتفاعل‬ ‫الذي‬ ‫االطار‬ ‫في‬ ‫الجميع‬ ‫على‬ ‫السي‬ ‫النظام‬ ‫لشكل‬ ‫المحددة‬ ‫المنظمات‬ ‫في‬ ‫مؤثر‬ ‫صوت‬ ‫لها‬ ‫المتقدمة‬ ‫فالدول‬ ‫االقتصادي‬ ‫او‬ ‫اسي‬ ‫الدولي‬ ‫البنك‬ ‫او‬ ‫الدولي‬ ‫النقد‬ ‫صندوق‬ ‫ميزانية‬ ‫في‬ ‫اسهامها‬ ‫بحجم‬ ‫االقتصادية‬ ‫الدولية‬ ‫المنظمات‬ ‫هناك‬ ‫فان‬ ‫االمن‬ ‫مجلس‬ ‫في‬ ‫االمر‬ ‫وكذلك‬ ، ‫الدول‬ ‫جميع‬ ‫على‬ ‫تسري‬ ‫لقاعدة‬ ‫الوجود‬ ‫وبالتالي‬ 5 ‫دول‬ ، ‫الدولية‬ ‫القرارات‬ ‫في‬ ‫النقض‬ ‫له‬ ‫يحق‬ ‫اقرب‬ ‫يكون‬ ‫النظام‬ ‫مقترب‬ ‫فان‬ ‫المبررات‬ ‫هذه‬ ‫طرح‬ ‫وبعد‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫النظام‬ ‫الى‬ ‫بالتفاعالت‬ ً‫ا‬‫التصاق‬ ‫اكثر‬ ‫فهو‬ ‫النسق‬ ‫اما‬ ‫فيه‬ ‫المجتمعية‬ ‫والحالة‬ ‫الواحدة‬ ‫الدولة‬ ‫فهي‬ ‫تأثيرها‬ ‫وبالتالي‬ ‫الدولية‬ ‫مكانتها‬ ‫ووفق‬ ‫مصالحها‬ ‫وفق‬ ‫عالقاتها‬ ‫تناسق‬ ‫على‬ ‫تعمل‬ ‫التي‬ ‫الدلية‬ ‫الوحدات‬ ‫لحركة‬ ‫الحاكم‬ .‫الدولية‬ :‫التقليدية‬ ‫الفواعل‬ :‫الثاني‬ ‫المطلب‬ ‫البيئة‬ ‫بخصوص‬ ‫االستراتيجي‬ ‫الخبير‬ ‫يضعها‬ ‫التي‬ ‫المنطقية‬ ‫االفتراضات‬ ‫من‬ ‫األكبر‬ ‫العدد‬ ‫ان‬ ،‫العالمي‬ ‫النسق‬ ‫في‬ ‫االخرين‬ ‫الفاعلين‬ ‫وقوة‬ ‫بدوافع‬ ‫عالقة‬ ‫له‬ ‫العالمي‬ ‫اإلطار‬ ‫او‬ ‫االستراتيجية‬ ‫التح‬ ‫لمصادر‬ ‫التحضير‬ ‫عند‬ ‫الرغبة‬ ‫تكون‬ ‫وبالتالي‬ ‫الفواعل‬ ‫معرفة‬ ‫االستراتيجي‬ ‫الخبير‬ ‫لدى‬ ‫ليل‬ ‫المتغير‬ ‫الثالوث‬ ‫على‬ ‫القائم‬ ‫التفاعل‬ ‫إطار‬ ‫هو‬ ‫وما‬ ‫لدولته‬ ‫العدو‬ ‫هو‬ ‫ومن‬ ‫الصديق‬ ‫هو‬ ‫ومن‬ ‫بتفاصيلها‬ ‫(صراع‬ – ‫تنافس‬ – .‫ثانوية‬ ‫ام‬ ‫رئيسة‬ ‫اكانت‬ ‫سواء‬ ‫وحدة‬ ‫كل‬ ‫مع‬ ‫العالقات‬ ‫لنمط‬ ‫أعمق‬ ‫لفهم‬ )‫تعاون‬ ‫ونجد‬ ‫الج‬ ‫والى‬ ‫باستجالء‬ ‫المنهجية‬ ‫المضامين‬ ‫في‬ ‫نجدها‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫لفكرة‬ ‫التاريخية‬ ‫ذور‬ ‫في‬ ‫يرجع‬ ‫الفضل‬ ‫أن‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫الباحثين‬ ‫أغلب‬ ‫يجمع‬ ‫اذ‬ ،)‫(ويستفاليا‬ ‫الدولية‬ ‫االتفاقية‬ )‫(ويستفاليا‬ ‫اتفاقية‬ ‫إلى‬ ‫الدولي‬ ‫النسق‬ ‫اآلن‬ ‫يسمى‬ ‫أضحى‬ ‫ما‬ ‫نشوء‬ 1648 ‫التي‬ ‫االتفاقية‬ ‫هذه‬ ،‫م‬ ‫القا‬ ،‫الحديثة‬ ‫القومية‬ ‫الدولة‬ ‫أسس‬ ‫أرست‬ ‫واحترام‬ ،‫االعتداء‬ ‫عدم‬ ‫ومبدأ‬ ،‫السيادة‬ ‫مفهوم‬ ‫على‬ ‫ئمة‬ ‫الدولة‬ ‫وأصبحت‬ ،‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫وحيد‬ ‫كفاعل‬ ‫الدولة‬ ‫برزت‬ ‫اذ‬ .‫المستقلة‬ ‫للدول‬ ‫الحدود‬ ‫حرمة‬ .‫وسياسية‬ ‫جغرافية‬ ‫ظاهرة‬ ‫تؤثر‬ ‫فاعلة‬ ‫وحدات‬ ‫العام‬ ‫واطاره‬ ‫هيكله‬ ‫في‬ ‫يضم‬ ‫فانه‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫فواعل‬ ‫الى‬ ‫العودة‬ ‫وعند‬ ‫في‬ ‫وتتأثر‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫خواص‬ ‫اهم‬ ‫من‬ ‫الذي‬ ‫السلوك‬ ‫فان‬ ‫وبالتالي‬ ‫الجزئيات‬ ‫عن‬ ‫الناتجة‬ ‫األفعال‬ ‫يشكل‬ ‫الدولي‬ ‫السياسي‬ ‫فالنسق‬ ‫فواعله‬ ‫في‬ ‫الالتجانس‬ ‫خاصية‬ ‫والعشرين‬ ‫الحادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫السيما‬ :‫في‬ ‫التجانس‬ ‫عدم‬ ‫مظاهر‬ ‫تتجلى‬ ‫حيث‬ ،‫متجانس‬ ‫غير‬ ً‫ا‬‫نظام‬ 1 . ‫الد‬ ‫النظام‬ ‫وحدات‬ ‫بين‬ ‫الشديد‬ ‫التباين‬ ‫حالة‬ ً‫ا‬‫نظري‬ ‫تمتعها‬ ‫رغم‬ ‫والقدرة‬ ‫والقوة‬ ‫الحجم‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫ولي‬ .‫بالسيادة‬ ( 1 ) ‫ص‬ ، ‫ذكره‬ ‫سبق‬ ‫مصدر‬ ، ‫النقيد‬ ‫سيف‬ ‫محمد‬ 22 .
  • 7. Tikrit Journal For Political Sciences 11(3) (2017) 106-148 112 2 . ‫تستحوذ‬ ‫الدولية‬ ‫التجارة‬ ‫صعيد‬ ‫فعلى‬ ،‫الجنوب‬ ‫ودول‬ ‫الشمال‬ ‫دول‬ ‫بين‬ ‫المتوازنة‬ ‫غير‬ ‫العالقة‬ ‫النامية‬ ‫الدول‬ ‫نصيب‬ ‫يمثل‬ ‫ال‬ ‫حين‬ ‫في‬ ‫العالمي‬ ‫التجاري‬ ‫النشاط‬ ‫من‬ ‫األعظم‬ ‫النصيب‬ ‫الصناعية‬ ‫الدول‬ .ً‫ال‬‫ضئي‬ ً‫ا‬‫قدر‬ ‫إال‬ .‫واألطراف‬ ‫المركز‬ ‫نظرية‬ ‫امام‬ ‫نكون‬ ‫وبالتالي‬ 3 . ‫الدول‬ ‫من‬ ‫قليلة‬ ‫مجموعة‬ ‫بين‬ ‫التكنولوجية‬ ‫الهوة‬ ‫ازدياد‬ ‫في‬ ‫التجانس‬ ‫انعدام‬ ‫حالة‬ ‫وتظهر‬ ‫التبعية‬ ‫من‬ ‫حالة‬ ‫خلق‬ ‫ما‬ ،‫والتكنولوجي‬ ‫المعلوماتي‬ ‫المجال‬ ‫في‬ ‫المتخلفة‬ ‫الدول‬ ‫وبين‬ ‫المتطورة‬ ‫الثورة‬ ‫أدوات‬ ‫على‬ ‫الشمال‬ ‫سيطرة‬ ‫نتيجة‬ ‫التكنولوجية‬ ‫في‬ ‫سنعالجه‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ .‫والتكنولوجية‬ ‫العلمية‬ .‫بحثنا‬ ‫المهم‬ ‫من‬ ‫فانه‬ ‫العالمي‬ ‫او‬ ‫الدولي‬ ‫النسق‬ ‫دائرة‬ ‫في‬ ‫تتحرك‬ ‫التي‬ ‫الوحدات‬ ‫اتون‬ ‫في‬ ‫الخوض‬ ‫وقبل‬ ‫البناء‬ ‫في‬ ‫تسعفنا‬ ‫خصبة‬ ‫أرضية‬ ‫على‬ ‫للوقوف‬ ‫الدولي‬ ‫للنسق‬ ‫والتعريف‬ ‫المفهوم‬ ‫على‬ ‫التعريج‬ .‫لبحثنا‬ ‫واألكاديمي‬ ‫العلمي‬ ‫ا‬ ‫تقسم‬ ‫يمكن‬ ‫وبذلك‬ :‫التقليدي‬ ‫التصنيف‬ ‫بحسب‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫في‬ ‫لفواعل‬ :‫الدولية‬ ‫الفواعل‬ :ً‫ال‬‫او‬ ( ‫القومية‬ ‫الدول‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫اساس‬ ‫الفاعلون‬ ‫هؤالء‬ ‫يتمثل‬ Nation-States ‫التي‬ ) ،‫السياسي‬ ‫المسرح‬ ‫على‬ ‫تتحرك‬ ‫التي‬ ‫القوى‬ ‫كل‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫المؤثر‬ ‫والنفوذ‬ ‫الضارب‬ ‫الثقل‬ ‫لها‬ ‫اليزال‬ ‫انها‬ ‫الدولية‬ ‫الفواعل‬ ‫يميز‬ ‫ما‬ ‫وان‬ ‫تتوافق‬ ‫بما‬ ‫اال‬ ‫مشروطة‬ ‫وغير‬ ‫كاملة‬ ‫سيادية‬ ‫بصالحيات‬ ‫تتحرك‬ .‫خارجي‬ ‫اكراه‬ ‫او‬ ‫قيد‬ ‫دون‬ ‫الحرة‬ ‫ارادتها‬ ‫ترتضيه‬ ‫وما‬ ‫ومصالحها‬ ( 1 ) ‫من‬ ‫كل‬ ‫وتضم‬ ‫الدول‬ ‫هيكل‬ ‫في‬ ‫الرئيس‬ ‫الفاعل‬ ‫بأنها‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫المعنيون‬ ‫عليها‬ ‫يتفق‬ ‫التي‬ ‫ألن‬ ،‫السيادة‬ ‫بصفة‬ ‫الدول‬ ‫به‬ ‫تمتع‬ ‫لما‬ ،‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫الجماعات‬ ‫من‬ ‫غيرها‬ ‫عن‬ ‫الدولة‬ ‫تميز‬ ‫االخيرة‬ ‫يأتي‬ ‫سواه‬ ‫وما‬ ،‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫في‬ ‫الوحيد‬ ‫الفاعل‬ ‫الدولة‬ ‫تعد‬ ‫التقليدية‬ ‫الواقعية‬ ‫المدرسة‬ ‫بل‬ .‫الدولية‬ .ً‫ا‬‫تباع‬ ً‫ال‬‫وفاع‬ ً‫ا‬‫موضوع‬ ‫تكون‬ ‫بان‬ ‫لها‬ ‫يسمح‬ ‫مما‬ ‫القانونية‬ ‫بالشخصية‬ ‫تتمتع‬ ‫الدولة‬ ‫بان‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫يستندون‬ ‫اذ‬ ‫وح‬ .‫الدولي‬ ‫للقانون‬ ‫جانب‬ ‫من‬ ‫بها‬ ‫معترفا‬ ‫ويصبح‬ ‫صحيحا‬ ‫اكتماال‬ ‫الدولة‬ ‫قيام‬ ‫عناصر‬ ‫تكتمل‬ ‫ين‬ .‫بالسيادة‬ ‫القانونية‬ ‫الناحية‬ ‫من‬ ‫الدولة‬ ‫هذه‬ ‫تتمتع‬ ،‫مثيالتها‬ ‫او‬ ‫المساحة‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫سواء‬ ،‫قانونيا‬ ‫تتساوى‬ ‫انها‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ‫الواقع‬ ‫في‬ ‫تتساوى‬ ‫ال‬ ‫الدول‬ ‫ان‬ ‫ال‬ ‫وال‬ ‫والمحتملة‬ ‫الحالية‬ ‫والموارد‬ ‫السكان‬ ‫تعداد‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫تتساوى‬ ‫ال‬ ‫وكذلك‬ ‫التكنولوجية‬ ‫قدرة‬ ‫يسمح‬ ‫هرمي‬ ‫ترتيب‬ ‫بوضع‬ ‫لنا‬ ‫يسمح‬ ‫الذي‬ ‫هو‬ ‫المتغيرات‬ ‫هذه‬ ‫بين‬ ‫والجمع‬ ‫العسكرية‬ ‫قدراتها‬ ‫هي‬ ‫ليست‬ ‫المادية‬ ‫المعطيات‬ ‫ان‬ ‫غير‬ .‫الدولي‬ ‫المسرح‬ ‫في‬ ‫التدخل‬ ‫على‬ ‫وقدرتها‬ ‫دورها‬ ‫بتحديد‬ ‫واالقتصادي‬ ‫السياسية‬ ‫نظمها‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫تختلف‬ ‫فالدول‬ ،‫الحاسمة‬ .‫السائدة‬ ‫االيديولوجية‬ ‫حيث‬ ‫ومن‬ ‫ة‬ :‫الى‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫هيكل‬ ‫في‬ ‫الدول‬ ‫تنقسم‬ ‫القوة‬ ‫معيار‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫أنه‬ ‫يشير‬ ‫الموضوعي‬ ‫والواقع‬ ( 2 ) 1 - :‫العظمى‬ ‫الدول‬ ‫كالواليات‬ ،‫العالم‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ‫متعددة‬ ‫نطاقات‬ ‫في‬ ‫تأثيراتها‬ ‫تمارس‬ ‫التي‬ ‫وهي‬ .‫المتحدة‬ 2 - ‫ا‬ :‫الكبرى‬ ‫لدول‬ ‫في‬ ‫تأثيرها‬ ‫تمارس‬ ‫التي‬ ‫وهي‬ ‫عالمي‬ ‫بدور‬ ‫بالقيام‬ ‫ترغب‬ ‫وهي‬ ‫محدودة‬ ‫نطاقات‬ .‫واليابان‬ ‫والصين‬ ‫وبريطانيا‬ ‫كفرنسا‬ ،‫الدور‬ ‫تكلفة‬ ‫بسبب‬ ‫او‬ ‫ومقوماتها‬ ‫تتناسب‬ ‫ال‬ ‫قدراتها‬ ‫إن‬ ‫بيد‬ ( 1 ) ‫ط‬ ، ‫االكاديمية‬ ‫المكتبة‬ ، ‫والواقع‬ ‫النظرية‬ ‫الدولية‬ ‫السياسية‬ ‫العالقات‬ ،‫مقلد‬ ‫صبري‬ ‫إسماعيل‬ 1 ‫القاهرة‬ ، – ،‫مصر‬ 2011 ، ‫ص‬ 96 . ( 2 ) ‫ا‬ ‫التغيير‬ ‫اليات‬ ‫من‬ ‫كآلية‬ ‫الذكية‬ ‫القوة‬ ‫مقتربات‬ ،‫الهرمزي‬ ‫توفيق‬ ‫نصرت‬ ‫سيف‬ ،ً‫ا‬‫انموذج‬ ‫األميركية‬ ‫المتحدة‬ ‫الواليات‬ ..‫لدولي‬ ‫ط‬ ،‫السياسات‬ ‫ودراسة‬ ‫لألبحاث‬ ‫العربي‬ ‫المركز‬ 1 ‫بيروت‬ ، - ،‫لبنان‬ 2016 ‫ص‬ ، 88 .
  • 8. Tikrit Journal For Political Sciences 11(3) (2017) 106-148 113 3 - :‫المتوسطة‬ ‫الدول‬ ‫االقاليم‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ‫التفاعالت‬ ‫انماط‬ ‫معظم‬ ‫في‬ ‫تأثيراتها‬ ‫تمارس‬ ‫التي‬ ‫وهي‬ .‫البرازيل‬ ‫مثل‬ ‫اقليمي‬ ‫دور‬ ‫لعب‬ ‫من‬ ‫تمكنها‬ ‫وسائل‬ ‫تملك‬ ‫لكنها‬ ،ً‫ا‬‫عالمي‬ ً‫ا‬‫دور‬ ‫تلعب‬ ‫ان‬ ‫بمقدورها‬ ‫ليس‬ 4 - : ‫الصغيرة‬ ‫الدول‬ ‫الجوار‬ ‫ودائرة‬ ،‫حدودها‬ ‫خارج‬ ‫اهمية‬ ‫ذات‬ ‫تأثيرات‬ ‫تمارس‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫وهي‬ ‫ت‬ ‫وهي‬ ،‫المباشر‬ .‫البحرين‬ ،‫كنيكارغوا‬ ،ً‫ا‬‫محلي‬ ً‫ا‬‫دور‬ ‫لعب‬ 4 - : ً‫ا‬‫جد‬ ‫الصغيرة‬ ‫الدول‬ ، ‫العـالمية‬ ‫الشؤون‬ ‫في‬ ‫تأثير‬ ‫لها‬ ‫وليس‬ ً‫ا‬‫جد‬ ‫محدود‬ ‫تأثير‬ ‫ذات‬ ‫دول‬ ‫وهي‬ .‫وغيرها‬ ‫والفاتيكان‬ ‫المالديف‬ ‫وجزر‬ ‫ايسلندا‬ ‫وتشمل‬ ( 1 ) ‫(الكتروني‬ ‫قرن‬ ‫فيعد‬ ‫والعشرين‬ ‫الحادي‬ ‫القرن‬ ‫اما‬ - ‫ال‬ ‫يضع‬ ‫اذ‬ )‫الثالثة‬ ‫الموجة‬ ‫بعد‬ ‫ما‬ ‫المتقدمة‬ ‫دول‬ ‫او‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫تأثير‬ ‫واألكثر‬ ‫الفاعلة‬ ‫الدول‬ ‫مقدمة‬ ‫في‬ ‫والمعلوماتي‬ ‫التكنولوجي‬ ‫المجال‬ ‫في‬ ‫مفهوم‬ ‫الى‬ ً‫ال‬‫وصو‬ ‫المادية‬ ‫وغير‬ ‫المادية‬ ‫الدولة‬ ‫قوة‬ ‫مقومات‬ ‫باقي‬ ‫على‬ ‫ينسحب‬ ‫وهذا‬ ،‫العالمي‬ ‫امت‬ ‫وليس‬ ‫القوة‬ ‫واستخدام‬ ‫الفعل‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫الدولة‬ ‫مكانة‬ ‫يحدد‬ ‫الذي‬ ‫القدرة‬ .‫الكها‬ ( "‫بريجنسكي‬ ‫"زبيغنيو‬ ‫يؤكد‬ ‫اإلطار‬ ‫هذا‬ ‫وفي‬ ‫في‬ ‫اساسية‬ ‫كوحدة‬ ‫يتراجع‬ ‫الدولة‬ ‫دور‬ ‫ان‬ ‫يبدو‬ ‫بزغت‬ ‫عندما‬ ‫الباردة‬ ‫الحرب‬ ‫نهاية‬ ‫الى‬ ‫االنحسار‬ ‫هذا‬ ‫ويعود‬ ‫الفرد‬ ‫حياة‬ ‫وفي‬ ‫الدولي‬ ‫المجتمع‬ ‫المصارف‬ ‫اصبحت‬ ‫بعدما‬ ‫خاصة‬ ،‫الرئيسية‬ ‫التغيير‬ ‫قوة‬ ‫األخيرة‬ ‫حساب‬ ‫على‬ ‫الدولة‬ ‫غير‬ ‫فواعل‬ ‫ال‬ ‫تنشط‬ ‫العالمي‬ ‫البعد‬ ‫ذات‬ ‫واالرهابية‬ ‫الراديكالية‬ ‫والجماعات‬ ‫الجنسيات‬ ‫المتعددة‬ ‫والشركات‬ ‫دولية‬ ‫للدولة‬ ‫السياسية‬ ‫المفاهيم‬ ‫متجاوزة‬ ‫أكثر‬ ‫بشكل‬ .) ( 2 ) ‫ومفردات‬ ‫انماط‬ ‫المحور‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫وبرزت‬ ، ‫الفاعلة‬ ‫الدولية‬ ‫للوحدات‬ ‫عنوان‬ ‫هو‬ ‫الرقمي‬ ‫العالم‬ ‫اصبح‬ ‫لنمو‬ ‫المتجاوزة‬ ‫الهويات‬ ‫من‬ ‫جديدة‬ ، ‫لغوية‬ ، ‫اثنية‬ ( ‫الهويات‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫تتحرك‬ ‫القومية‬ ‫الدولة‬ ‫ذج‬ ‫الرئيسية‬ ‫المؤسسية‬ ‫المجاالت‬ ‫في‬ ‫ذاتيا‬ ‫المستقل‬ ‫مكانها‬ ‫عن‬ ‫واعلنت‬ ‫جديدة‬ ‫بنائية‬ ‫بصورة‬ )‫دينية‬ ‫البنيوية‬ ‫الخصاص‬ ‫تحلل‬ ‫التطورات‬ ‫هذه‬ ‫وتعكس‬.)‫الخ‬ ... ‫االعالم‬ ‫اجهزة‬ ،‫التعليمية‬ ‫(البرامج‬ ‫ضع‬ ‫وخصوصا‬ ‫للدولة‬ ‫االساسية‬ ‫الوطنية‬ ‫السيادة‬ ‫اضعاف‬ ‫الى‬ ً‫ال‬‫وصو‬ ‫االيديولوجية‬ ‫الهيمنة‬ ‫ف‬ ‫حدود‬ ‫خارج‬ ‫حلت‬ ‫أينما‬ ‫القومية‬ ‫او‬ ‫المذهب‬ ‫باتجاه‬ ‫الوالء‬ ‫انتقال‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫االنعدام‬ ‫نقل‬ ‫لم‬ ‫ان‬ ‫والوالء‬ ‫والدولي‬ ‫المحلي‬ ‫العنف‬ ‫على‬ ‫سيطرتها‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫فقدانها‬ ‫الضعف‬ ‫هذا‬ ‫مظاهر‬ ‫واهم‬ ،‫الواحدة‬ ‫الدولة‬ ‫الجماعا‬ ‫يد‬ ‫في‬ ‫اصبح‬ ‫الذي‬ .‫االنفصالية‬ ‫و‬ ‫الراديكالية‬ ‫ت‬ ( 3 ) ‫لها‬ ‫الدول‬ ‫فان‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫في‬ ‫رئيسة‬ ‫كوحدة‬ ‫الدولة‬ ‫أهمية‬ ‫في‬ ‫اليه‬ ‫اإلشارة‬ ‫تجدر‬ ‫ومما‬ ‫على‬ ‫قدرتها‬ ‫وبالتالي‬ ‫المادية‬ ‫وغير‬ ‫المادية‬ ‫قوتها‬ ‫مقومات‬ ‫وفق‬ ‫تتحرك‬ :‫األول‬ ‫حركتها‬ ‫في‬ ‫اتجاهين‬ ‫االستراتيجية‬ ‫اهداف‬ ‫يخدم‬ ‫بما‬ ‫المقومات‬ ‫تلك‬ ‫استثمار‬ ‫بموجب‬ ‫تتحرك‬ ‫انها‬ :‫والثاني‬ ،‫الشاملة‬ ‫على‬ ،‫الخارجية‬ ‫وتطلعاتهم‬ ‫تتفق‬ ‫ومصالح‬ ‫أفكار‬ ‫تجمعهم‬ ،‫اقتصادية‬ ‫او‬ ‫سياسية‬ ‫كتل‬ ‫او‬ ‫مجموعات‬ ( "‫"بريكس‬ ‫تكتل‬ ‫الحصر‬ ‫ال‬ ‫المثال‬ ‫سبيل‬ B.R.I.C.S ‫وروسيا‬ ‫(البرازيل‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫يضم‬ ‫الذي‬ ) ‫ك‬ ‫اذ‬ .)‫افريقيا‬ ‫جنوب‬ ‫بعد‬ ‫فيما‬ ‫وانضمت‬ ‫والصين‬ ‫والهند‬ ‫االتحادية‬ ‫تحاول‬ ‫اهداف‬ ‫التكتل‬ ‫لهذه‬ ‫ان‬ ‫عام‬ ‫بشكل‬ ‫والغربية‬ ‫الخصوص‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫األميركية‬ ‫الهيمنة‬ ‫ينزع‬ ‫بما‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫صياغة‬ ‫إعادة‬ ‫النظام‬ ‫في‬ ‫القوة‬ ‫استخدام‬ ‫عدم‬ ‫تفعيل‬ ‫ضرورة‬ ‫على‬ ‫والعمل‬ ‫الصاعدة‬ ‫القوى‬ ‫من‬ ‫جدد‬ ‫فاعلين‬ ‫وادماج‬ ‫الدولي‬ ‫األمن‬ ‫مجلس‬ ‫في‬ ‫السيما‬ ،‫المتحدة‬ ‫األمم‬ ‫وإصالح‬ ،‫الدولي‬ ‫اما‬ ، ً‫ال‬‫وتمثي‬ ‫فاعلية‬ ‫أكثر‬ ‫"لجعله‬ ( 1 ) ‫بيروت‬ ، ‫اللبناني‬ ‫المنهل‬ ‫دار‬ ، ‫الدولية‬ ‫المتغيرات‬ ‫و‬ ‫الجديد‬ ‫العالمي‬ ‫النظام‬ ، ‫حسين‬ ‫خليل‬ : ‫ينظر‬ - ، ‫لبنان‬ 2009 ‫ص‬، 46 . ( 2 ) ‫مركز‬ ‫ترجمة‬ ،ً‫ا‬‫استراتيجي‬ ‫جيو‬ ‫عليها‬ ‫يترتب‬ ‫وما‬ ‫األميركية‬ ‫السيطرة‬ ‫الكبرى‬ ‫الشطرنج‬ ‫رقعة‬ ، ‫بريجنسكي‬ ‫زبغنيو‬ ‫ط‬ ،‫العسكرية‬ ‫الدراسات‬ 2 ‫بيروت‬ ، – ،‫لبنان‬ 1999 ‫ص‬ ، 41 . ( 3 ) ‫كلية‬ ، ‫سياسية‬ ‫دراسات‬ ، ‫العشرين‬ ‫القرن‬ ‫من‬ ‫الثاني‬ ‫العقد‬ ‫في‬ ‫الدولي‬ ‫للنظام‬ ‫الجديدة‬ ‫البنية‬ ، ‫غالب‬ ‫محمد‬ ،‫السياسية‬ ‫العلوم‬ ‫العدد‬ ، ‫الجزائر‬ ‫جامعة‬ 22 ‫اذار‬ ، 2014 ‫ص‬ ، 3 .
  • 9. Tikrit Journal For Political Sciences 11(3) (2017) 106-148 114 ‫فالكل‬ ‫العالمي‬ ‫االقتصادي‬ ‫النظام‬ ‫لشكل‬ ‫األبرز‬ ‫السمة‬ ‫اصبح‬ ‫الرسمالي‬ ‫النظام‬ ‫فان‬ ‫االقتصادي‬ ‫الوجه‬ ‫التي‬ )‫العالم‬ ‫دول‬ ‫(باقي‬ ‫واألطراف‬ )‫المتقدمة‬ ‫الرأسمالية‬ ‫(الدول‬ ‫المركز‬ ‫نظرية‬ ‫وطأة‬ ‫تحت‬ ‫يقبع‬ ‫والنقدي‬ ‫المالي‬ ‫الفائض‬ ‫ويستنزف‬ ‫بالمركز‬ ‫ترتبط‬ ‫في‬ ‫تكون‬ ‫التي‬ ‫األولية‬ ‫الموارد‬ ‫مقدمتها‬ ‫وفي‬ . ‫الرأسمالي‬ ‫للمركز‬ ‫والتكنولوجيا‬ ‫الصناعة‬ ‫عجلة‬ ‫استمرار‬ ‫أولويات‬ ‫مقدمة‬ ( 1 ) ‫التأثير‬ ‫في‬ ‫أهمية‬ ‫لها‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫في‬ ‫الرئيسة‬ ‫الوحدات‬ ‫تشكلها‬ ‫التي‬ ‫التكتالت‬ ‫فان‬ ‫وبالتالي‬ ‫في‬ ‫األهمية‬ ‫يكسبها‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫النظام‬ ‫منظومة‬ ‫باقي‬ ‫على‬ ‫والتأثر‬ ‫وفق‬ ‫التغيير‬ ‫مسارات‬ ‫تحديد‬ ‫وانما‬ ‫فحسب‬ ‫التكتل‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫يقتصر‬ ‫ال‬ ‫االمر‬ ‫وهذا‬ ‫للتكتل‬ ‫الكلي‬ ‫السلوك‬ ‫من‬ ‫تترتب‬ ‫التي‬ ‫المعطيات‬ .‫ذلك‬ ‫من‬ ‫ابعد‬ ‫الى‬ ‫يتسع‬ :‫الدولية‬ ‫المنظمات‬ :ً‫ا‬‫ثاني‬ ‫في‬ ‫التعاون‬ ‫ظاهرة‬ ‫عن‬ ‫يعبر‬ ‫وجودها‬ ،‫الدول‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫بين‬ ‫معاهدة‬ ‫بموجب‬ ‫قائمة‬ ‫جماعات‬ ‫هي‬ ‫الد‬ ‫النسق‬ ‫إطار‬ ‫مهم‬ ‫العب‬ ‫الدولية‬ ‫المنظمات‬ ‫بان‬ ‫الدولي‬ ‫التنظيم‬ ‫في‬ ‫المختصين‬ ‫جميع‬ ‫ويتفق‬ ،‫ولي‬ .‫ثانوي‬ ‫ام‬ ‫رئيس‬ ‫العب‬ ‫عدها‬ ‫في‬ ‫يختلفون‬ ‫انهم‬ ‫اال‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ،‫االختيارية‬ ‫المشاركة‬ ‫مبدأ‬ ‫على‬ ‫وتقوم‬ ‫واقليمي‬ ‫دولي‬ ‫اتجاهين‬ ‫ذات‬ ‫تكون‬ ‫المنظمات‬ ‫وهذه‬ ‫ا‬ ‫هذه‬ ‫إطار‬ ‫تحت‬ ‫المنضوية‬ ‫الدول‬ ‫ان‬ ‫بمعني‬ ‫ما‬ ‫متى‬ ‫العضوية‬ ‫هذه‬ ‫الى‬ ‫باالنضمام‬ ‫تقبل‬ ‫لمنظمة‬ ‫المنتمية‬ ‫الدول‬ ‫بحسب‬ ‫المنظمات‬ ‫هذه‬ ‫تأثير‬ ‫ويكون‬ .‫لها‬ ‫المرسومة‬ ‫واالهداف‬ ‫الرؤية‬ ‫مع‬ ‫توافقت‬ ‫االمن‬ ‫مجلس‬ ‫في‬ ‫العضوية‬ ‫الدائمة‬ ‫األعضاء‬ ‫الدول‬ ‫السيما‬ ‫الكبرى‬ ‫فالدول‬ ،ً‫ا‬‫انف‬ ‫لها‬ ‫أشرنا‬ ‫التي‬ ‫اليها‬ ‫الدولي‬ ‫القرارات‬ ‫في‬ ‫تأثير‬ ‫لها‬ ‫يكون‬ ‫العالم‬ ‫(دول‬ ‫الضعيفة‬ ‫الدول‬ ‫بخالف‬ ‫المنظمة‬ ‫عن‬ ‫الصادرة‬ ‫ة‬ .)‫الثالث‬ ( 2 ) ‫األمم‬ ‫منظمة‬ ‫الدولي‬ ‫للنظام‬ ‫واألمني‬ ‫السياسي‬ ‫اإلطار‬ ‫شكلت‬ ‫التي‬ ‫الدولية‬ ‫المنظمات‬ ‫اهم‬ ‫ومن‬ ( ‫من‬ ‫اكثر‬ ‫تحتضن‬ ‫التي‬ ‫المتحدة‬ 195 ‫جوهر‬ ‫لتشكل‬ ‫المنظمة‬ ‫هذه‬ ‫تأسيس‬ ‫وجاء‬ ‫عضويتها‬ ‫في‬ ) ‫القو‬ ‫على‬ ‫القائم‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫االوروبية‬ ‫القوى‬ ‫افول‬ ‫بعد‬ ‫الثانية‬ ‫العالمية‬ ‫الحرب‬ ‫في‬ ‫المنتصرة‬ ‫ى‬ ‫فهو‬ ‫االمن‬ ‫مجلس‬ ‫على‬ ‫وترتكز‬ ً‫ا‬‫سياسي‬ ً‫ا‬‫مشروع‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫المتحدة‬ ‫باألمم‬ ‫اريد‬ ‫فقد‬ ،‫اليابان‬ ‫واندحار‬ ( ‫المادة‬ ‫في‬ ‫كما‬ ‫الدوليين‬ ‫واالمن‬ ‫السلم‬ ‫حفظ‬ ‫عن‬ ‫المسؤول‬ 39 ‫وفي‬ ، ‫المتحدة‬ ‫األمم‬ ‫ميثاق‬ ‫من‬ ) ‫االمن‬ ‫مجلس‬ ‫هيكليته‬ ‫الذي‬ ‫الدولية‬ ‫القضايا‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫مسار‬ ‫حددت‬ ‫التي‬ ‫الدولية‬ ‫األداة‬ ‫يعد‬ ‫الذي‬ ‫المتحدة‬ ‫والمملكة‬ ‫األميركية‬ ‫المتحدة‬ ‫(الواليات‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫محور‬ ‫الدائمين‬ ‫األعضاء‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬ ،)‫وفرنسا‬ ‫والصين‬ ‫االتحادية‬ ‫وروسيا‬ ‫البريطانية‬ ( 3 ) ‫كان‬ ‫الدولي‬ ‫للنظام‬ ‫السياسي‬ ‫الجهاز‬ ‫ان‬ ‫والحقيقة‬ ‫في‬ ‫الحرب‬ ‫ابان‬ ‫آنذاك‬ ً‫ا‬‫قائم‬ ‫كان‬ ‫الذي‬ ‫األيدولوجي‬ ‫والتنافس‬ ‫الصراع‬ ‫وفق‬ ‫يعمل‬ ‫الباردة‬ ‫الحرب‬ ‫ظل‬ ‫عام‬ ‫الباردة‬ 1991 ‫لألمم‬ ‫وكان‬ .‫الغربية‬ ‫األميركية‬ ‫األحادية‬ ‫القطيبة‬ ‫وفق‬ ‫المنظمة‬ ‫عمل‬ ‫تبلور‬ ‫لصالح‬ ‫المحصلة‬ ‫في‬ ‫تصب‬ ‫التي‬ ‫العسكرية‬ ‫والحروب‬ ‫اإلنساني‬ ‫التدخل‬ ‫في‬ ‫كبيرة‬ ً‫ا‬‫أدوار‬ ‫المتحدة‬ ‫ثنايا‬ ‫في‬ ‫الخوض‬ ‫بصدد‬ ‫ولسنا‬ ‫وحلفائها‬ ‫األميركية‬ ‫المتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫وبالتحديد‬ ‫الدائمين‬ ‫األعضاء‬ .‫التنفيذي‬ ‫جهازه‬ ‫او‬ ‫المتحدة‬ ‫األمم‬ ‫منظمة‬ ‫عالجتها‬ ‫التي‬ ‫القضايا‬ ( 1 ) ‫ط‬ ،‫العربي‬ ‫الفكر‬ ‫دار‬ ، ) ‫أهدافه‬ ، ‫اقتصادياته‬ ، ‫نشأته‬ .. ‫البريكس‬ ‫دول‬ ‫تكتل‬ ، ‫القصير‬ ‫إبراهيم‬ ‫ماهر‬ : ‫ينظر‬ 1 ‫القاهرة‬ ، – ،‫مصر‬ 2014 ‫ص‬ ‫ص‬ ، 12 - 20 . ( 2 ) ‫ص‬ ‫ص‬ ،‫ذكره‬ ‫سبق‬ ‫مصدر‬ ،‫مقلد‬ ‫صبري‬ ‫إسماعيل‬ :‫ينظر‬ 110 - 113 . ( 3 ) ‫ووسائل‬ ‫والعقائد‬ ‫األفكار‬ ‫في‬ ‫دراسة‬ ، ‫األميركية‬ ‫المتحدة‬ ‫للواليات‬ ‫واالستراتيجي‬ ‫السياسي‬ ‫الفكر‬ ،‫فهمي‬ ‫محمد‬ ‫القادر‬ ‫عبد‬ ‫ط‬ ، ‫والتوزيع‬ ‫للنشر‬ ‫الشوق‬ ‫دار‬ ، ‫االمبراطوري‬ ‫البناء‬ 1 ‫عمان‬ ، – ، ‫األردن‬ 2009 ‫ص‬ ‫ص‬ ، 110 - 111 .
  • 10. Tikrit Journal For Political Sciences 11(3) (2017) 106-148 115 ‫الدولي‬ ‫االقتصادي‬ ‫النظام‬ ‫شكل‬ ‫حددت‬ ‫التي‬ ‫الدولية‬ ‫االقتصادية‬ ‫والمنظمات‬ ‫المؤسسات‬ ‫اهم‬ ‫اما‬ ‫االق‬ ‫بالثالوث‬ ‫تمثل‬ ‫فقد‬ ‫عام‬ ‫في‬ )‫وودز‬ ‫(بريتون‬ ‫اتفاقية‬ ‫من‬ ‫البداية‬ ‫وكانت‬ ،‫المقدس‬ ‫تصادي‬ 1944 ( ‫الدولي‬ ‫النقد‬ ‫صندوق‬ ‫افرزت‬ ‫التي‬ IMF ‫الصرف‬ ‫أسعار‬ ‫في‬ ‫االستقرار‬ ‫بتحقيق‬ ‫يعنى‬ ‫الذي‬ ) ( ‫الدولي‬ ‫والبنك‬ ‫العالمية‬ (IB ‫العالمية‬ ‫التجارة‬ ‫ومنظمة‬ ‫والتنمية‬ ‫االعمار‬ ‫بإعادة‬ ‫يهتم‬ ‫الذي‬ WTO) ) ‫تحرير‬ ‫على‬ ‫تعمل‬ ‫التي‬ ،‫الدولية‬ ‫التجارة‬ ( 1 ) ‫للنظام‬ ‫الخارجية‬ ‫الرئة‬ ‫الثالث‬ ‫المنظمات‬ ‫هذه‬ ‫شكلت‬ ‫اذ‬ ‫باألمم‬ ‫المتمثل‬ ‫الدولي‬ ‫السياسي‬ ‫النظام‬ ‫الى‬ ً‫ا‬‫محاذي‬ ً‫ا‬‫دولي‬ ً‫ا‬‫اقتصادي‬ ً‫ا‬‫نظام‬ ‫خلقت‬ ‫بذلك‬ ‫وهي‬ ‫الرأسمالي‬ ‫وتفككه‬ ‫السوفيتي‬ ‫االتحاد‬ ‫افول‬ ‫حتى‬ ‫الباردة‬ ‫الحرب‬ ‫ابان‬ ‫قطبين‬ ‫مظلة‬ ‫تحت‬ ‫العالم‬ ‫فاصبح‬ ،‫المتحدة‬ ‫األميركية‬ ‫المتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫الكبرى‬ ‫القوى‬ ‫وهيمنة‬ ‫نفوذ‬ ‫يمثل‬ ً‫ا‬‫رأسمالي‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫اصبح‬ ‫وبذلك‬ ‫التطور‬ ‫من‬ ‫مراحل‬ ‫بعد‬ ‫عنه‬ ‫افرز‬ ‫اقتصادية‬ ‫صفة‬ ‫ذو‬ ‫تكتل‬ ‫في‬ ‫األخيرة‬ ‫وأصبحت‬ ‫االوربية‬ ‫والدول‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫تتسارع‬ ‫الدولية‬ ‫والمنظمات‬ ‫التكتالت‬ ‫زالت‬ ‫فما‬ ،‫األوربي‬ ‫االتحاد‬ ‫الى‬ ‫التدريجي‬ ‫العدد‬ ‫الهائل‬ ‫الكم‬ ‫امام‬ ‫السيادة‬ ‫لقواعد‬ ً‫ا‬‫طبق‬ ً‫ا‬‫ثانوي‬ ‫التقليدي‬ ‫المفهوم‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫الدول‬ ‫دور‬ ‫اصبح‬ ‫حتى‬ ‫والتأثر‬ .‫الخ‬ ... ‫العسكرية‬ ‫وحتى‬ ‫واالقتصادية‬ ‫السياسية‬ ‫اشكاليها‬ ‫بمختلف‬ ‫التنظيمية‬ ‫المخرجات‬ ‫تلك‬ ‫من‬ ‫ا‬ :‫الدول‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫الجدد‬ ‫الفواعل‬ : ‫الثالث‬ ‫لمطلب‬ ‫المهم‬ ‫من‬ ‫انه‬ ‫وجدت‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫الحيوي‬ ‫الموضوع‬ ‫بهذا‬ ‫البت‬ ‫في‬ ‫شرعت‬ ‫عندما‬ ‫من‬ ‫زاد‬ ‫ومما‬ ، ‫والقضايا‬ ‫المفاهيم‬ ‫تلك‬ ‫معالجة‬ ‫في‬ ‫وعمق‬ ‫باع‬ ‫لها‬ ‫التي‬ ‫األجنبية‬ ‫الكتب‬ ‫الى‬ ‫العودة‬ ‫الشرق‬ ‫او‬ ‫العربي‬ ‫عالمنا‬ ‫في‬ ‫نحن‬ ‫نطلبه‬ ‫مما‬ ‫ابعد‬ ‫ذهبت‬ ‫التي‬ ‫والدراسات‬ ‫البحوث‬ ‫في‬ ‫الغزارة‬ ‫ذلك‬ ‫او‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫في‬ ‫تتعلق‬ ‫جديدة‬ ‫قوانين‬ ‫لسن‬ ‫مخصصة‬ ‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ‫دراسة‬ ‫فوجدت‬ ، ‫سطي‬ ‫ام‬ ‫منها‬ ‫القانونية‬ ‫اكانت‬ ‫سواء‬ ‫معها‬ ‫التعامل‬ ‫وكيفية‬ ‫وصنوفها‬ ‫انماطها‬ ‫بكافة‬ ‫الدولية‬ ‫غير‬ ‫الفواعل‬ ‫األميركية‬ ‫المتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫في‬ ‫التشريعية‬ ‫للسلطة‬ ‫داعمة‬ ‫دراسات‬ ‫وهي‬ ‫القانون‬ ‫عن‬ ‫الخارجة‬ ‫وأورو‬ ‫الدول‬ ‫هذه‬ ‫الن‬ ً‫ا‬‫مستغرب‬ ‫ليس‬ ‫وهذا‬ ،‫التشريع‬ ‫مرحلة‬ ‫الى‬ ‫التنظير‬ ‫مرحلة‬ ‫تجاوزوا‬ ‫قد‬ ‫فهم‬ .‫با‬ ‫وهذا‬ ‫المشاكل‬ ‫في‬ ‫البحث‬ ‫وليس‬ ‫الحلول‬ ‫عن‬ ‫بالبحث‬ ‫مشوراها‬ ‫وبدأت‬ ‫تجاربها‬ ‫من‬ ‫استفادة‬ ‫المتقدمة‬ ‫تبز‬ ‫التي‬ ‫واالطروحات‬ ‫تقدم‬ ‫التي‬ ‫الدراسات‬ ‫ان‬ ‫اذ‬ ،‫به‬ ‫العربية‬ ‫والمنطقة‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫أغرق‬ ‫ما‬ ‫غ‬ ‫معظم‬ ‫في‬ ‫برلماني‬ ‫او‬ ‫قرار‬ ‫صاحب‬ ‫أي‬ ‫عليها‬ ‫يطلع‬ ‫وال‬ ،)‫ورق‬ ‫على‬ ‫(حبر‬ ‫المكتبات‬ ‫رهن‬ ‫تبقى‬ ‫وفق‬ ‫دعمه‬ ‫ال‬ ‫يريده‬ ‫بما‬ ‫القرار‬ ‫صانع‬ ‫لدعم‬ ‫مراكز‬ ‫هي‬ ‫والفكر‬ ‫الدراسات‬ ‫مراكز‬ ‫ان‬ ‫بل‬ ،‫الحاالت‬ .‫األكاديمي‬ ‫والتصور‬ ‫والمعقول‬ ‫المنطق‬ 2 ‫فان‬ ،‫نعيشها‬ ‫التي‬ ‫العقيمة‬ ‫الجدلية‬ ‫تلك‬ ‫في‬ ‫أسهب‬ ‫ال‬ ‫وحتى‬ ‫المعطيات‬ ‫لدعم‬ ‫جاءت‬ ‫الدراسة‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫المقبل‬ ‫استشراف‬ ‫وحتى‬ ‫والعشرين‬ ‫الحادي‬ ‫القرن‬ ‫وقواعد‬ ‫يتسق‬ ‫بما‬ ‫وتطويرها‬ ‫االكاديمية‬ ‫األخير‬ ‫حيز‬ ‫دخل‬ ‫العالمي‬ ‫النظام‬ ‫نحو‬ ‫وتطوره‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ‫مفهوم‬ ‫اتساع‬ ‫وبعد‬ .‫بعد‬ ‫فيما‬ ‫الفواعل‬ ‫معترف‬ ‫شرعي(غير‬ ‫غير‬ ‫فاعل‬ ‫يكون‬ ‫ما‬ ‫عادة‬ ‫الدولي‬ ‫غير‬ ‫الفاعل‬ ‫القانون‬ ‫عن‬ ‫خارج‬ ‫او‬ )‫به‬ ‫(المحلي‬ – ‫سياقات‬ ‫وان‬ ‫السيما‬ ‫الربحية‬ ‫وغير‬ ‫الحكومية‬ ‫غير‬ ‫المنظمات‬ ‫بعض‬ ‫باستثناء‬ )‫الدولي‬ ‫االقتصادي‬ ‫"بالثالوث‬ ‫المتمثل‬ ‫واالقتصادي‬ ‫المتحدة‬ ‫باألمم‬ ‫المتمثل‬ ‫السياسي‬ ‫بشقيه‬ ‫الدولي‬ ‫النظام‬ ( 1 ) ‫االقت‬ ‫العالقات‬ ، ‫إبراهيم‬ ‫وموسى‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫عيسى‬ ‫محمد‬ ‫ط‬ ، ‫والنشر‬ ‫للطباعة‬ ‫اللبناني‬ ‫المنهل‬ ‫دار‬ ، ‫الدولية‬ ‫صادية‬ 1 ‫بيروت‬ ، – ،‫لبنان‬ 1998 ‫ص‬ ، 187 ‫و‬ 215 . 2 ‫القيت‬ ‫محاضرات‬ ، ‫وودز‬ ‫بريتون‬ ‫بعد‬ ‫ما‬ ‫الدولي‬ ‫االقتصادي‬ ‫النظام‬ ، ‫الهرمزي‬ ‫نصرت‬ ‫سيف‬ : ‫ينظر‬ ‫التفاصيل‬ ‫من‬ ‫لمزيد‬ ‫السياسية‬ ‫العلوم‬ ‫كلية‬ ، ‫الثالثة‬ ‫المرحلة‬ ‫طلبة‬ ‫على‬ – ، ‫تكريت‬ ‫جامعة‬ ‫تكريت‬ – ، ‫العراق‬ 2016 ‫ص‬ ، 26 . See too:William A. Schabas, Punishment of Non-State Actors in Non-International Armed Conflict, Fordham International Law Journal,Volume 26, Issue 4, 2002, Article 3,pp907-910.
  • 11. Tikrit Journal For Political Sciences 11(3) (2017) 106-148 116 ‫العال‬ ‫التجارة‬ ‫منظمة‬ ‫جانب‬ ‫الى‬ ‫الدولي‬ ‫والبنك‬ ‫الصندوق‬ "‫المقدس‬ ‫والمنظمات‬ ‫الدول‬ ‫غير‬ ‫تقبل‬ ‫ال‬ ‫مية‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫ويوجد‬ ،‫الدولية‬ ‫والشرعية‬ ‫الدولي‬ ‫دائرة‬ ‫عن‬ ‫يخرج‬ ‫فهو‬ ‫اإلطار‬ ‫هذا‬ ‫وخارج‬ ‫الدولية‬ ‫كانتقال‬ ‫الحكومية‬ ‫االجهزة‬ ‫رقابة‬ ‫او‬ ‫سيطرة‬ ‫نطاق‬ ‫عن‬ ‫تخرج‬ ‫التدفقات‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫التدفقات‬ ‫من‬ ‫النوع‬ ‫وهذا‬ ،‫واالفكار‬ ،‫االموال‬ ‫ورؤوس‬ ،‫االفراد‬ .‫القومية‬ ‫عابرة‬ ‫بالقوى‬ ‫عليه‬ ‫يطلق‬ ‫المبادرة‬ ‫عن‬ ‫الصادرة‬ ‫التضامنية‬ ‫والتيارات‬ ‫الحركات‬ ‫هي‬ ‫القومية‬ ‫عابرة‬ ‫بالقوى‬ ‫ويقصد‬ ‫في‬ ‫نظرها‬ ‫وجهة‬ ‫وتغليب‬ ‫الترويج‬ ‫الى‬ ‫وتهدف‬ ‫الحدود‬ ‫عبر‬ ‫دعائمها‬ ‫تثبيت‬ ‫تحاول‬ ‫التي‬ ‫الخاصة‬ ،‫القومية‬ ‫عابرة‬ ‫القوى‬ ‫من‬ ‫نوعين‬ ‫بين‬ ‫التميز‬ ‫ويمكن‬ ،‫العالمي‬ ‫النظام‬ ‫التي‬ ‫المنظمات‬ ‫بعض‬ ‫تستفيد‬ ‫اذ‬ ‫المنظمات‬ ‫لدى‬ ً‫ا‬‫استشاري‬ ً‫ا‬‫دور‬ ‫تلعب‬ ‫ان‬ ‫من‬ ‫يمكنها‬ ‫االعتراف‬ ‫من‬ ‫بنوع‬ ،‫الربح‬ ‫الى‬ ‫تهدف‬ ‫ال‬ ‫من‬ ‫انطالقا‬ ‫معها‬ ‫ويتعامل‬ ‫يتجاهلها‬ ‫الدولي‬ ‫القانون‬ ‫فان‬ ‫الربح‬ ‫الى‬ ‫المنظمة‬ ‫هدفت‬ ‫إذا‬ ‫اما‬ ،‫الدولية‬ .‫الوطنية‬ ‫القوانين‬ ‫تتضمنها‬ ‫التي‬ ‫القواعد‬ : ً‫ال‬‫او‬ : ‫الحكومية‬ ‫غير‬ ‫الدولية‬ ‫المنظمات‬ ‫النصف‬ ‫في‬ ‫أكبر‬ ‫بشكل‬ ‫وتوسع‬ ‫عشر‬ ‫التاسع‬ ‫القرن‬ ‫نهاية‬ ‫الى‬ ‫يعود‬ ‫المنظمات‬ ‫هذه‬ ‫نشأة‬ ‫بداية‬ ‫مع‬ ‫بالتوازي‬ ‫الدولية‬ ‫المؤسسات‬ ‫من‬ ‫اخر‬ ‫لشكل‬ ً‫ا‬‫سريع‬ ً‫ا‬‫تطور‬ ‫شهدت‬ ‫اذ‬ ‫العشرين‬ ‫القرن‬ ‫من‬ ‫الثاني‬ ‫الح‬ ‫غير‬ ‫الدولية‬ ‫المنظمة‬ ‫و‬ ،‫الحكومية‬ ‫الدولية‬ ‫المنظمات‬ ‫نشؤ‬ ‫(عبارة‬: ‫بانها‬ ‫تعريفها‬ ‫يمكن‬ ‫كومية‬ ‫ومنظمة‬ ‫حدود‬ ‫بال‬ ‫أطباء‬ ‫منظمة‬ ‫مثل‬ ‫دولية‬ ‫غير‬ ‫مؤسسات‬ ‫وتجمع‬ ‫محدد‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫تعاونية‬ ‫بنية‬ ‫عن‬ .)‫اشكالها‬ ‫بمختلف‬ ‫والنقابات‬ ‫واالتحادات‬ ‫المنظمات‬ ‫من‬ ‫وغيرها‬ ‫الدولية‬ ‫العفو‬ ( 1 ) :‫تعريفها‬ ‫ويمكن‬ ‫أ‬ ‫تحقيق‬ ‫بغية‬ ‫ة‬ّ‫ص‬‫خا‬ ‫مبادرة‬ ‫بموجب‬ ‫تأسست‬ ‫منظمة‬ ‫(بأنها‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ .‫عامة‬ ‫مصلحة‬ ‫ذات‬ ‫هداف‬ ‫أو‬ ‫جمعيات‬ ‫شكل‬ ‫خذ‬ّ‫ت‬‫ت‬ ‫معظمها‬ ّ‫أن‬ ‫غير‬ ،‫ّدة‬‫د‬‫متع‬ ‫قانونية‬ ‫بأشكال‬ ‫الحكومية‬ ‫غير‬ ‫المنظمات‬ ‫تحظى‬ .)‫الربح‬ ‫تستهدف‬ ‫ال‬ ‫مؤسسات‬ ( 2 ) ‫االستراتيجيين‬ ‫والمفكرين‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫المختصون‬ ‫يضعها‬ ‫مهمة‬ ‫مقايس‬ ‫ثالث‬ ‫وهناك‬ ‫غ‬ ‫الدولية‬ ‫المنظمات‬ ‫بين‬ ‫ما‬ ‫للتميز‬ ‫وهي‬ ،‫الجنسيات‬ ‫متعددة‬ ‫الشركات‬ ‫او‬ ‫الهيئات‬ ‫عن‬ ‫الحكومية‬ ‫ير‬ ‫المجاني‬ ‫والطابع‬ ،‫ولنشاطها‬ ‫الداخلي‬ ‫لنظامها‬ ‫الخاصة‬ ‫والصفة‬ ،‫وأهدافها‬ ‫لتشكيلها‬ ‫الدولية‬ ‫الصفة‬ ‫الدفاع‬ ‫المنظمات‬ ‫لهذه‬ ‫األسمى‬ ‫والهدف‬ ،‫اتجاهاتها‬ ‫اغلب‬ ‫في‬ ‫اإلنساني‬ ‫المجال‬ ‫جانب‬ ‫الى‬ ‫لنشاطاتها‬ ‫بوجه‬ ‫الخاصة‬ ‫المصالح‬ ‫عن‬ .‫الدولة‬ ‫سلطة‬ ( 3 ) ‫في‬ ‫الحكومية‬ ‫غير‬ ‫المنظمة‬ ‫مفهوم‬ ‫ابتكرت‬ ‫قد‬ ‫المتحدة‬ ‫األمم‬ ‫ان‬ ‫تلمسها‬ ‫يمكن‬ ‫التي‬ ‫والحقيقة‬ ‫منظمة‬ ‫هي‬ ‫الحكومية‬ ‫غير‬ ‫والمنظمة‬ .‫الدولة‬ ‫عن‬ ‫ة‬ّ‫المستقل‬ ‫المنظمة‬ ‫تحديد‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ،‫الحالية‬ ‫صورتها‬ : ‫المتحدة‬ ‫األمم‬ ‫معطيات‬ ‫وفق‬ ‫التالية‬ ‫المعايير‬ ‫فيها‬ ‫تتوفر‬ ( 4 ) 1 . ‫شب‬ ‫هيكلية‬ .‫قانوني‬ ‫وشكل‬ ‫تأسيسي‬ ‫بنظام‬ ‫تحظى‬ ‫منظمة‬ ‫بهيكلية‬ ‫يهة‬ 2 . .‫الدولة‬ ‫عن‬ ‫ون‬ّ‫مستقل‬ ‫منظمات‬ ‫أو‬ ‫أفراد‬ ‫يد‬ ‫على‬ ‫مؤسسة‬ ( 1 ) ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ،‫جليلي‬ ‫رضا‬ ‫ومحمد‬ ‫برايار‬ ‫فيليب‬ ‫ط‬ ،‫الهالل‬ ‫ومكتبة‬ ‫دار‬ ،‫حمدان‬ ‫فوزي‬ ‫حنان‬ ‫ترجمة‬ ، 1 ‫بيروت‬ ، – ،‫لبنان‬ 2009 ‫ص‬ ‫ص‬ ، 57 - 58 . ( 2 ) ، ‫برايار‬ ‫فيليب‬ ‫ص‬ ، ‫ذكره‬ ‫سبق‬ ‫مصدر‬ 59 . ( 3 ) ‫ص‬ ، ‫نفسه‬ ‫المصدر‬ 58 . ( 4 ) : ‫االتي‬ ‫الرابط‬ ‫على‬ ‫االنترنيت‬ ‫الدولية‬ ‫المعلومات‬ ‫شبكة‬ ،‫سويسرا‬ ، ‫الحكومية‬ ‫غير‬ ‫للمنظمات‬ ّ‫ي‬‫عمل‬ ‫دليل‬ http://www.mandint.org/ar/guide-ngos ‫بتاريخ‬ ‫االطالع‬ ‫تم‬ 28 6 2016
  • 12. Tikrit Journal For Political Sciences 11(3) (2017) 106-148 117 3 . .‫الحكومة‬ ‫سلطات‬ ‫عن‬ ‫ة‬ّ‫مستقل‬ ‫فيها‬ ‫القرارات‬ ‫اتخاذ‬ ‫هيئات‬ ‫من‬ ‫التبرعات‬ ‫بجمع‬ ‫تضطلع‬ ‫عالمية‬ )‫(خيرية‬ ‫هيئات‬ ‫هي‬ ‫الدولية‬ ‫الحكومية‬ ‫غير‬ ‫والمنظمات‬ ‫شا‬ ،‫المصادر‬ ‫من‬ ‫متنوعة‬ ‫مجموعة‬ ‫العالم‬ ‫بلدان‬ ‫في‬ ‫مشروعات‬ ‫مساندة‬ ‫بهدف‬ ،‫الجمهور‬ ‫عموم‬ ‫ملة‬ :‫مثل‬ ،‫بعينها‬ ‫مجاالت‬ ‫على‬ ‫تركز‬ ‫حيث‬ ،‫متخصصة‬ ‫منظمات‬ ً‫ا‬‫أحيان‬ ‫المنظمات‬ ‫هذه‬ ‫وتكون‬ .‫الثالث‬ ‫أو‬ ،‫التعليم‬ ‫أو‬ ،‫البيئة‬ ‫أو‬ ،‫الطوارئ‬ ‫حاالت‬ ‫في‬ ‫اإلغاثة‬ ‫جهود‬ ‫أو‬ ،‫الزراعة‬ ‫أو‬ ،‫الصحية‬ ‫الرعاية‬ ‫اإل‬ ‫أو‬ ،‫المحلية‬ ‫المجتمعات‬ ‫تنمية‬ ‫يطرح‬ ‫االمر‬ ‫ذلك‬ ‫اال‬ .‫المجاالت‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ٍ‫مزيج‬ ‫أو‬ ،‫األصغر‬ ‫قراض‬ ‫وان‬ ‫السيما‬ ‫الحكومية‬ ‫غير‬ ‫المنظمات‬ ‫لبعض‬ ‫الكبير‬ ‫والتمويل‬ ‫األهداف‬ ‫حول‬ ‫التساؤالت‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫من‬ ‫ابعد‬ ‫اهداف‬ ‫لها‬ ‫أخرى‬ ‫دول‬ ‫بمخابرات‬ ‫واعضاءها‬ ‫موظفيها‬ ‫بعض‬ ‫او‬ ‫بارتباطها‬ ‫تشكيك‬ ‫هناك‬ ‫الجميع‬ ‫يجذب‬ ‫الذي‬ ‫اإلنساني‬ ‫الهدف‬ ‫الداعية‬ ‫المدني‬ ‫المجتمع‬ ‫منظمات‬ ‫لبعض‬ ‫كان‬ ‫فقد‬ ‫وبالفعل‬ ‫صدق‬ ‫رغم‬ ‫العربية‬ ‫المنطقة‬ ‫في‬ ‫الثورات‬ ‫فتيل‬ ‫اشعال‬ ‫في‬ ‫دور‬ ‫االنسان‬ ‫وحقوق‬ ‫للديمقراطية‬ ‫وتصبح‬ ‫الفعل‬ ‫صاحبة‬ ‫الجماهيرية‬ ‫القاعدة‬ ‫عن‬ ‫المحصلة‬ ‫في‬ ‫تبتعد‬ ‫الثمار‬ ‫قطف‬ ‫ان‬ ‫اال‬ ‫المطالب‬ ‫د‬ ‫او‬ ‫إقليمية‬ ‫قوى‬ ‫الى‬ ‫المكاسب‬ ‫وتحول‬ ،‫الضحية‬ ‫تقييم‬ ‫بصدد‬ ‫ولسنا‬.‫التغيير‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫مصالح‬ ‫لها‬ ‫ولية‬ ‫الذي‬ ‫العالمي‬ ‫النظام‬ ‫فواعل‬ ‫رقعة‬ ‫اتساع‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫الدول‬ ‫التغيير‬ ‫في‬ ‫دورها‬ ‫تأكيد‬ ‫بقدر‬ ‫المنظمات‬ ‫تلك‬ . ‫العولمة‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫العالمية‬ ‫روح‬ ‫الى‬ ‫الدولة‬ ‫قيمته‬ ‫إطار‬ ‫عن‬ ‫خرج‬ :‫الجنسيات‬ ‫متعددة‬ ‫الشركات‬ :ً‫ا‬‫ثاني‬ ‫التي‬ ‫للعولمة‬ ‫األول‬ ‫المفتاح‬ ‫وهي‬ ‫عالمي‬ ‫اقتصادي‬ ‫بعد‬ ‫ذات‬ ‫الجنسيات‬ ‫متعدد‬ ‫الشركات‬ ‫تعد‬ ‫عالم‬ ‫اصبح‬ ‫السريع‬ ‫التغيير‬ ‫ومع‬ ‫العشرين‬ ‫القرن‬ ‫من‬ ‫األخير‬ ‫العقد‬ ‫في‬ ‫واضح‬ ‫بشكل‬ ‫العالم‬ ‫شهدها‬ ‫مجال‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫دخول‬ ‫مع‬ ‫فواعله‬ ‫وتيرة‬ ‫وارتفاع‬ ‫التأثير‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫عالمي‬ ‫بنظام‬ ‫اليوم‬ ‫وسهول‬ ،‫االفراد‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫عليها‬ ‫الحصول‬ ‫ة‬ ‫المتعددة‬ ‫الشركات‬ ‫ظهورها‬ ‫بداية‬ ‫في‬ ‫عليها‬ ‫اطلق‬ ‫الجنسيات‬ Multinational Company ،‫متعددة‬ ‫جنسيات‬ ‫لسيطرة‬ ‫تخضع‬ ‫ملكيتها‬ ‫كانت‬ ‫حيث‬ ، ‫على‬ ‫متعددة‬ ‫أجنبية‬ ‫بالد‬ ‫في‬ ‫نشاطها‬ ‫وتمارس‬ ‫متعددة‬ ‫جنسيات‬ ‫من‬ ‫اشخاص‬ ‫إدارتها‬ ‫يتولى‬ ‫كما‬ ‫استراتيجيات‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫في‬ ‫يوجد‬ ‫الذي‬ ‫الرئيس‬ ‫مركزها‬ ‫في‬ ‫تصمم‬ ‫عملها‬ ‫وخطط‬ ‫وسياساتها‬ ‫ها‬ ‫األم‬ ‫الدولة‬ ‫تسمى‬ ‫معينة‬ ‫دولة‬ Home Country) ‫الوطنية‬ ‫الحدود‬ ‫يتجاوز‬ ‫نشاطها‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ،) ‫المضيفة‬ ‫الدول‬ ‫تسمى‬ ‫أخرى‬ ‫دول‬ ‫إلى‬ ‫نشاطها‬ ‫في‬ ‫وتتوسع‬ ‫الدولة‬ ‫لهذه‬ ‫واإلقليمية‬ Host Countries ‫العش‬ ‫لجنة‬ ‫رأت‬ ‫الحقة‬ ‫مرحلة‬ ‫وفي‬ . ‫االقتصادية‬ ‫اللجنة‬ ‫شكلتها‬ ‫والتي‬ ،‫رين‬ ‫استخدام‬ ‫يتم‬ ‫ان‬ ‫الشركات‬ ‫من‬ ‫النوع‬ ‫هذا‬ ‫بنشاط‬ ‫الخاص‬ ‫تقريرها‬ ‫في‬ ‫المتحدة‬ ‫باألمم‬ ‫واالجتماعية‬ ‫كلمة‬ Transnational ‫كلمة‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫بد‬ Multinational ‫في‬ ‫تعتمد‬ ‫الشركات‬ ‫هذه‬ ‫بأن‬ ‫واتضح‬ ، ‫استراتيجياتها‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ،‫الدول‬ ‫في‬ ‫متعددة‬ ‫اسواق‬ ‫على‬ ‫انشطتها‬ ،‫وعالمي‬ ‫دولي‬ ‫طابع‬ ‫ذات‬ ‫وقراراتها‬ ‫كبير‬ ‫بقدر‬ ‫تتمتع‬ ‫ألنها‬ ‫ذلك‬ ، ‫القوميات‬ ‫تتعدى‬ ‫حيث‬ ، ‫الجنسيات‬ ‫متعدية‬ ‫شركات‬ ‫تكون‬ ‫فهي‬ ‫ولهذا‬ ‫المزايا‬ ‫عن‬ ً‫ال‬‫فض‬ ‫والعمل‬ ‫المال‬ ‫رأس‬ ‫من‬ ‫االنتاج‬ ‫عناصر‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ‫الموارد‬ ‫ونقل‬ ‫تحريك‬ ‫حرية‬ ‫من‬ ‫مس‬ ‫وهي‬ ‫المختلفة‬ ‫الدول‬ ‫بين‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫نقل‬ ‫أي‬ ‫التقنية‬ ‫فوق‬ ‫أو‬ ‫القوميات‬ ‫عن‬ ‫المجال‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫تقلة‬ ‫القوميات‬ Supra National ‫وآليات‬ ‫خصائص‬ ‫بلورة‬ ‫في‬ ‫تأثيرها‬ ‫خالل‬ ‫ومن‬ ‫تساهم‬ ‫بالتالي‬ ‫وهي‬ ،
  • 13. Tikrit Journal For Political Sciences 11(3) (2017) 106-148 118 .‫عالميته‬ ‫على‬ ‫والتأكيد‬ ‫الجديد‬ ‫العالمي‬ ‫االقتصادي‬ ‫النظام‬ ( 1 ) ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫بين‬ ‫ما‬ ‫التفريق‬ ‫المهم‬ ‫ومن‬ ‫الش‬ ‫ألسماء‬ ‫مختلفة‬ ‫معاني‬ ‫تعطي‬ ‫التي‬ ‫االصطالحات‬ ‫ركات‬ : ( 2 ) 1 . ‫الجنسيات‬ ‫متعددة‬ ‫الشركات‬ Multinational companies : ‫من‬ ‫أشخاص‬ ‫إدارتها‬ ‫يتولى‬ ‫كما‬ ‫متعددة‬ ‫جنسيات‬ ‫لسيطرة‬ ‫تخضع‬ ‫ملكيتها‬ ‫شركات‬ ‫او‬ ‫شركة‬ ‫هي‬ ‫استراتيجياتها‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ‫متعددة‬ ‫أجنبية‬ ‫بالد‬ ‫في‬ ‫نشاطها‬ ‫وتمارس‬ ‫متعددة‬ ‫جنسيات‬ ، ‫األم‬ ‫الدولة‬ ‫تسمى‬ ‫معينة‬ ‫دولة‬ ‫في‬ ‫يوجد‬ ‫الذي‬ ‫الرئيس‬ ‫مركزها‬ ‫في‬ ‫تصمم‬ ‫عملها‬ ‫وخطط‬ ‫وسياساتها‬ ‫نشاط‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫أخرى‬ ‫دول‬ ‫إلى‬ ‫نشاطها‬ ‫في‬ ‫وتتوسع‬ ‫الدولة‬ ‫لهذه‬ ‫واإلقليمية‬ ‫الوطنية‬ ‫الحدود‬ ‫يتجاوز‬ ‫ها‬ ‫المضيفة‬ ‫الدول‬ ‫تسمى‬ ، ‫ولديها‬ ‫دولة‬ ‫من‬ ‫اكثر‬ ‫اسهمها‬ ‫في‬ ‫تشترك‬ ‫التي‬ ‫الشركات‬ ‫انها‬ ‫بمعنى‬ ‫تنسيقي‬ ‫دور‬ ‫لديها‬ ‫ليس‬ ‫فهي‬ ،‫انتاجها‬ ‫ادارة‬ ‫في‬ ‫الالمركزية‬ ‫على‬ ‫وتعتمد‬ ،‫بلدانها‬ ‫خارج‬ ‫استثمارات‬ ‫عرض‬ ‫حول‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫والخدمات‬ ‫المنتجات‬ ‫مع‬ ‫التكيف‬ ‫على‬ ‫تركز‬ ‫وانما‬ ،‫بلد‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫المنتجات‬ ‫في‬ ‫االستثمار‬ ‫على‬ ‫الجنسيات‬ ‫متعددة‬ ‫الشركات‬ ‫وتعمل‬ .‫فيها‬ ‫تستثمر‬ ‫التي‬ ‫الفردية‬ ‫المحلية‬ ‫االسواق‬ ‫يتالءم‬ ‫بما‬ ‫انتاجها‬ ‫ومراكز‬ ‫نشاطها‬ ‫وتغير‬ ‫تنويع‬ ‫مع‬ ‫الربح‬ ‫معدالت‬ ‫فيها‬ ‫ترتفع‬ ‫التي‬ ‫المناطق‬ ‫ال‬ ‫ذلك‬ ‫وتحقيق‬ .‫هدف‬ 2 . ‫القوميات‬ ‫عابرة‬ ‫الشركات‬ Transnational companies : ‫ام‬ ‫وشركة‬ ‫واحدة‬ ‫جنسية‬ ‫لها‬ ‫يكون‬ ‫شركات‬ ‫فهي‬ ،ً‫ا‬‫تعقيد‬ ‫والشركات‬ ‫المنظمات‬ ‫أكثر‬ ‫احدى‬ ‫وهي‬ ‫التقنيات‬ ‫بكل‬ ‫احتفاظها‬ ‫عن‬ ً‫ال‬‫فض‬ ‫والتسويق‬ ‫االنتاج‬ ‫بمسائل‬ ‫والتحكم‬ ‫االنتاج‬ ‫على‬ ‫تسيطر‬ ‫واحدة‬ ‫تتعلق‬ ‫ألسباب‬ ‫حدودها‬ ‫خارج‬ ‫تصنيع‬ ‫فروع‬ ‫لديها‬ ‫لكنها‬ ،‫أكثر‬ ‫او‬ ‫بلدين‬ ‫في‬ ‫التكنولوجية‬ ‫والميزة‬ ‫ب‬ ‫من‬ ‫القرب‬ ‫او‬ ‫االستثمارية‬ ‫والظروف‬ ‫العاملة‬ ‫االيدي‬ ‫اجور‬ ‫وانخفاض‬ ‫االنتاج‬ ‫كلفة‬ ‫انخفاض‬ .‫االستهالكية‬ ‫العالمية‬ ‫االسواق‬ ( 3 ) ‫(أبل‬ ‫شركة‬ ‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ Apple ‫األجهزة‬ ‫لصناعة‬ ) ‫االم‬ ‫شركتها‬ ‫وان‬ ‫الجنسية‬ ‫أميركية‬ ‫شركة‬ ‫فهي‬ ،‫المحدودة‬ ‫الذكية‬ ‫والهواتف‬ ‫اللوحية‬ ‫والحاسبات‬ ‫الر‬ ‫ومقرها‬ ‫فهي‬ ‫مصانعها‬ ‫اما‬ ،‫اميركا‬ ‫في‬ ‫والتطوير‬ ‫والبحث‬ ‫والتسويق‬ ‫باإلنتاج‬ ‫يتحكم‬ ‫الذي‬ ‫ئيس‬ .‫كونك‬ ‫وهونك‬ ‫الصين‬ ‫في‬ ‫وبالتحديد‬ ‫األميركية‬ ‫المتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫خارج‬ 3 . ‫العالمية‬ ‫الشركات‬ Global companies : ‫من‬ ‫منتجاتها‬ ‫تسوق‬ ‫انها‬ ‫أي‬ .‫الدول‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫في‬ ‫موجودة‬ ‫استثمارات‬ ‫لديها‬ ‫التي‬ ‫الشركات‬ ‫هي‬ ً‫ا‬‫مكتب‬ ‫لديها‬ ً‫ا‬‫عموم‬ ‫وهي‬ .‫األسواق‬ ‫جميع‬ ‫في‬ )‫التجارية‬ ‫العالمة‬ ‫(صورة‬ ‫نسق‬ ‫نفس‬ ‫استخدام‬ ‫خالل‬ ،‫التخزين‬ ‫وحدة‬ ‫على‬ ‫التأكيد‬ ‫على‬ ‫يعمل‬ .‫العالمية‬ ‫االستراتيجية‬ ‫عن‬ ‫المسؤول‬ ‫هو‬ ‫للشركة‬ ً‫ا‬‫واحد‬ .‫والكفاءة‬ ‫التكاليف‬ ‫وإدارة‬ ‫األميركية‬ ‫مارت‬ ‫وول‬ ‫متاجر‬ :‫العالمية‬ ‫الشركات‬ ‫ومن‬ Wal-Mart Stores ( ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫مارت‬ ‫وول‬ ‫يخدم‬ ، 100 ( ‫في‬ ‫عميل‬ ‫مليون‬ ) 26 ‫الشركة‬ ‫وهي‬ .‫األسبوع‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫بلد‬ ) ،‫الجزائر‬ ، ‫سياسية‬ ‫أوراق‬ ،‫الجديد‬ ‫العالمي‬ ‫االقتصادي‬ ‫النظام‬ ‫في‬ ‫الجنسيات‬ ‫متعددة‬ ‫الشركات‬ ‫ودور‬ ‫أهمية‬ ، ‫نعمه‬ ‫كريم‬ )1( ‫العدد‬ 10 ‫األول‬ ‫تشرين‬ ، 2016 . ( 2 ) ‫حلب‬ ،‫والنشر‬ ‫والطباعة‬ ‫للصحافة‬ ‫الوحدة‬ ‫مؤسسة‬ ،‫العالمي‬ ‫االقتصاد‬ ‫في‬ ‫ودورها‬ ‫الجنسية‬ ‫متعددة‬ ‫الشركات‬ ، ‫حسو‬ ‫شارل‬ - ،‫سوريا‬ 2006 ‫ص‬ ، 46 . (3) LEE IWAN, Difference between a global, transnational, international and multinational company,18-06-2007: http://leeiwan.wordpress.com/2007/06/18/difference-between-a-global-transnational- international-and-multinational-company/
  • 14. Tikrit Journal For Political Sciences 11(3) (2017) 106-148 119 (‫الـ‬ ‫قائمة‬ ‫في‬ ‫واسهمها‬ ‫انتشارها‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫األولى‬ 500 "‫كـ‬ ‫الشركات‬ ‫من‬ ‫وغيرها‬ .‫العالمية‬ ‫شركة‬ ) ‫شر‬ ‫شل‬ ‫داتش‬ ‫رويال‬ ‫كة‬ Royal Dutch Shell ‫سينوبك‬ ‫و"مجموعة‬ " Sinopec Group ." ( 1 ) ( ‫كون‬ ‫حقيقة‬ ‫من‬ ‫العالمية‬ ‫السوق‬ ‫في‬ ‫وسطوتها‬ ‫الجنسية‬ ‫متعددة‬ ‫الشركات‬ ‫دور‬ ‫تجسيد‬ ‫ويمكن‬ 50 % ) ( ‫و‬ ‫واليابان‬ ‫األميركية‬ ‫المتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫تجارة‬ ‫من‬ 80 % ‫بين‬ ‫معامالت‬ ‫هي‬ ‫بريطانيا‬ ‫تجارة‬ ‫من‬ ) ‫للش‬ ‫وفروع‬ ‫شركات‬ ‫االولى‬ ‫العالمية‬ ‫الشركة‬ ‫مبيعات‬ ‫تقدر‬ ‫كما‬ .‫اخــرى‬ ‫دول‬ ‫في‬ ‫نفسها‬ ‫ركات‬ ( 7700 ( ‫تمثل‬ ‫وهي‬ ،ً‫ا‬‫سنوي‬ ‫دوالر‬ ‫مليار‬ ) 35 % ‫يقدر‬ ‫الذي‬ ‫العالمي‬ ‫االجمالي‬ ‫الناتج‬ ‫من‬ ) (‫بـ‬ 21800 ‫النمو‬ ‫الى‬ ‫تشير‬ ‫االقتصادية‬ ‫المؤشرات‬ ‫جميع‬ ‫ان‬ ً‫ا‬‫علم‬ .‫نفسه‬ ‫العام‬ ‫في‬ ‫دوالر‬ ‫مليار‬ ) ‫وب‬ ‫النسب‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫المستمـــر‬ ‫االقتصاد‬ ‫على‬ ‫الجنسية‬ ‫متعددة‬ ‫الشركات‬ ‫هيمنة‬ ‫تعزيز‬ ‫التالي‬ .‫العالمــــــي‬ ( 2 .) :‫الوطني‬ ‫التحرر‬ ‫وحركات‬ ‫الراديكالية‬ ‫الحركات‬ :ً‫ا‬‫ثاني‬ ‫فكرية‬ ‫قوة‬ ‫مقومات‬ ‫على‬ ‫يقوم‬ ‫لها‬ ‫المؤسس‬ ‫الطابع‬ ‫ان‬ ‫نجد‬ ‫الحركات‬ ‫تلك‬ ‫ابعاد‬ ‫في‬ ‫النظر‬ ‫عند‬ ،‫األرض‬ ‫على‬ ‫الموجود‬ ‫الواقع‬ ‫من‬ ‫محفزاتها‬ ‫تستقطب‬ ‫يمس‬ ‫الذي‬ ‫الفكر‬ ‫صلب‬ ‫في‬ ‫تكون‬ ‫ما‬ ً‫ا‬‫وغالب‬ ‫ذو‬ ‫مشروع‬ ‫نحو‬ ‫االنطالق‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ‫الجمعي‬ ‫الفكر‬ ‫في‬ ‫المحور‬ ‫ليكون‬ ‫والتقاليد‬ ‫العادات‬ ‫او‬ ‫االعتقاد‬ ‫االصطالحي‬ ‫التشابك‬ ‫الى‬ ‫عدنا‬ ‫ما‬ ‫وإذا‬ .‫وسياسية‬ ‫اجتماعية‬ ‫ابعاد‬ ‫الى‬ ‫العسكرية‬ ‫القوة‬ ‫تتجاوز‬ ‫ابعاد‬ ‫التحر‬ ‫وحركات‬ ‫واالصولي‬ ‫الراديكالي‬ ‫بين‬ ‫ما‬ ‫اإلصالح‬ ‫بوتقة‬ ‫نفس‬ ‫في‬ ‫تصب‬ ‫المحصلة‬ ‫في‬ ‫نجدها‬ ‫ر‬ ‫او‬ ‫عنها‬ ‫يدافعون‬ ‫التي‬ ‫الشعوب‬ ‫تلك‬ ‫عليها‬ ‫نشأت‬ ‫التي‬ ‫المكتسبة‬ ‫األصول‬ ‫على‬ ‫والحفاظ‬ ‫والتغيير‬ .‫الخ‬ ..‫األرض‬ ‫او‬ ‫االمة‬ ‫اكثر‬ ‫من‬ ‫تعد‬ ‫والعمل‬ ‫الفكر‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫عالمي‬ ً‫ا‬‫توجه‬ ‫تحمل‬ ‫التي‬ ‫السيما‬ ‫االصولية‬ ‫الجماعات‬ ‫االم‬ ‫تهدد‬ ‫التي‬ ‫المخاطر‬ ‫تعمل‬ ‫واالصولية‬ ‫الراديكالية‬ ‫فالجماعات‬ ، ‫اليوم‬ ‫عالم‬ ‫في‬ ‫الدولي‬ ‫والسلم‬ ‫ن‬ ‫عن‬ ‫تبحث‬ ‫فهي‬ ‫افكارها‬ ‫تؤيد‬ ‫بؤرة‬ ‫أو‬ ‫مرفأ‬ ‫وجدت‬ ‫اينما‬ ‫مخططاتها‬ ‫تنفيذ‬ ‫في‬ ‫البؤر‬ ‫بمتالزمة‬ ‫الفكري‬ ‫الحشد‬ ‫وبالتالي‬ ‫والمناصرين‬ ‫المؤيدين‬ ‫الستدراج‬ ‫المظلومية‬ ‫نمط‬ ‫على‬ ‫وتسير‬ ‫الحاضنة‬ ‫مصالحهم‬ ‫باتجاه‬ ‫الجمعي‬ ‫وال‬ ً‫ا‬‫نسبي‬ ‫ثابتة‬ ‫ارض‬ ‫لها‬ ‫ليس‬ ‫فهي‬ ، ‫العادلة‬ ‫الشعوب‬ ‫قضايا‬ ‫حساب‬ ‫على‬ ‫ان‬ ‫بل‬ ، ‫الدول‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫عليها‬ ‫الضغط‬ ‫أو‬ ‫استهدافها‬ ‫يتم‬ ‫حتى‬ ،‫كالدول‬ ، ‫ثابتة‬ ‫حكومة‬ ‫وال‬ ‫شعب‬ ‫النمط‬ ‫بسبب‬ ،‫نفسه‬ ‫الفعل‬ ‫من‬ ‫اكثر‬ ‫مضاد‬ ‫فعل‬ ‫رد‬ ‫يولد‬ ‫عليها‬ ‫للقضاء‬ ‫المباشرة‬ ‫الخشنة‬ ‫القوة‬ ‫استخدام‬ ‫والعقائدي‬ ‫الفكري‬ ‫الحقيقة‬ ‫في‬ ‫تقوم‬ ‫فهي‬ ‫الوطني‬ ‫التحرر‬ ‫حركات‬ ‫اما‬ ،‫عليها‬ ‫اسست‬ ‫التي‬ ‫والبنيوية‬ ‫وتدويله‬ ‫لمشروعها‬ ‫للترويج‬ ‫دولية‬ ‫او‬ ‫إقليمية‬ ‫ابعاد‬ ‫الى‬ ‫تلجا‬ ‫وقد‬ ً‫ا‬‫غالب‬ ‫محلية‬ ‫ابعاد‬ ‫ذات‬ ‫مبادى‬ ‫على‬ ‫سريعة‬ ‫حلول‬ ‫إيجاد‬ ‫الى‬ ‫اإلقليمي‬ ‫المحيط‬ ‫او‬ ‫الدولي‬ ‫المجتمع‬ ‫على‬ ‫وللضغط‬ ‫وهناك‬ ‫هنا‬ ‫أفعال‬ ‫عبر‬ ‫لمرح‬ .‫ارضهم‬ ‫او‬ ‫معتقداتهم‬ ‫لها‬ ‫تتعرض‬ ‫التي‬ ‫الظلم‬ ‫لة‬ ً‫ا‬‫وعقائدي‬ ً‫ا‬‫فكري‬ ‫تنتمي‬ ‫حركات‬ ‫فهناك‬ ، ‫إسالمي‬ ‫طابع‬ ‫ذات‬ ‫وطني‬ ‫تحرر‬ ‫حركات‬ ‫برزت‬ ‫وقد‬ ‫نواة‬ ‫نفسه‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫وتشكل‬ ‫اإلسالمي‬ ‫محيطها‬ ‫في‬ ‫عاملة‬ ‫وهي‬ ،‫السياسي‬ ‫اإلسالم‬ ‫تيار‬ ‫الى‬ ‫وم‬ ، ‫بالدها‬ ‫في‬ ‫الوطني‬ ‫التحرر‬ ‫حركات‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫اساسي‬ ً‫ا‬‫وعنصر‬ ‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ‫الحركات‬ ‫هذه‬ ‫ن‬ ‫عام‬ ‫منذ‬ ‫غزة‬ ‫تحكم‬ ‫التي‬ ‫فلسطين‬ ‫في‬ ‫اإلسالمية‬ ‫حماس‬ ‫حركة‬ 2007 ‫إيجاد‬ ‫على‬ ‫تعمل‬ ‫وهي‬ ، ‫ان‬ ‫اذ‬ ،‫البحر‬ ‫الى‬ ‫النهر‬ ‫من‬ ‫التاريخية‬ ‫فلسطين‬ ‫ارض‬ ‫لتحرير‬ ‫متكامل‬ ‫واسالمي‬ ‫عربي‬ ‫مشروع‬ ) 1 ( ‫والبحوث‬ ‫للدراسات‬ ‫االمارات‬ ‫مركز‬ ،‫الجديدة‬ ‫العالمية‬ ‫والتحديات‬ ‫الوطنية‬ ‫الدولة‬ ..‫متغير‬ ‫عالم‬ ‫في‬ ‫الدولة‬ ،‫الصديقي‬ ‫سعيد‬ ‫ط‬ ،‫االستراتيجية‬ 1 ‫ظبي‬ ‫أبو‬ ، – ،‫المتحدة‬ ‫العربية‬ ‫االمارات‬ 2008 ‫ص‬ ، 73 . ( 2 ) ‫ص‬ ،‫نفسه‬ ‫المصدر‬ 120 .