SlideShare a Scribd company logo
Journal of Al-Frahedis Arts - Number (37) Volume (1) (2019) 382-406
382
ISSN: 2074-9554 (Print)
Journal of Al-Frahedis Arts
http://www.jaa.tu.edu.iq
available online at:
Acknowledge of Digital factor under cyber- link space Approaching
unified
‫السيبراني‬ ‫الفضاء‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫االستراتيجي‬ ‫واالنكشاف‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫لمنظورات‬ ‫المقاربات‬ ‫رصف‬
‫الهرمزي‬ ‫نصرت‬ ‫سيف‬.‫د‬
Dr. Saif Nasrat Hormuzi
Tikrit University / College of Political Science
‫تكريت‬ ‫جامعة‬
/
‫السياسية‬ ‫العلوم‬ ‫كلية‬
E-mail: saifiq@tu.edu.iq
A r t i c l e i n f o.
Article history:
-Received
-Accepted
Keywords:
- Digital factor
- smart power
- cyber-security
- strategically explorer
Abstract: The digital factor in international relations, its
definition and influence to determine the new international style
among its units, the numerical and electronically events for new
world strategic explorer, hence what are the explanation of the
digital factor that released in international changes?
The problematic is the theoretical opposite between digital factor
and traditional factor supporters.
The article thesis: “The states manipulation outputs of digital
factor in international relations has increased its control in cyber
link space.”
The description approach of digital factor in international relation
has important for cyber-security of its. The scientific gap among
states in twenty-one century are balancing in its information’s
supremacy.
‫ةةة‬‫ة‬‫الخالص‬
:
‫الفاعل‬ ‫ا‬
‫ر‬‫قد‬ ‫وددة‬ ،‫اعتماوما‬ ‫ببام‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫أ‬ ‫وبيان‬ ‫بها‬ ‫يف‬‫ر‬‫التع‬‫و‬ ،‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫قمي‬‫ر‬‫ال‬ ‫الفاعل‬ ‫تأثير‬ ‫على‬ ‫البحث‬ ‫ركز‬
‫بي‬ ‫الدولي‬ ‫بب‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫الد‬ ‫في‬ ‫الدولية‬ ‫اعات‬
‫ر‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ع‬‫ال‬ ‫بل‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫ح‬ ‫على‬ ‫قمي‬‫ر‬‫ال‬
‫بلمات‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫الم‬‫و‬ ‫اعد‬‫و‬‫الق‬ ‫على‬ ‫تكاز‬‫ر‬‫اال‬ ‫بعد‬ ،‫التية‬
‫و‬‫الالو‬ ‫اعل‬‫و‬‫الف‬‫و‬ ‫الدولية‬ ‫الوحدات‬
‫في‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫ان‬‫و‬‫عد‬ ‫ون‬ ‫لي‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫بادل‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ال‬‫ال‬ ‫اتيعي‬
‫ر‬‫بت‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫اال‬ ‫باج‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ال‬‫االنك‬ ‫د‬ ‫اولكترونية‬ ‫ا‬
‫ر‬‫الاو‬‫و‬ ‫قمدة‬‫ر‬‫ال‬ ‫أحدثتق‬ ‫دا‬ ‫بيما‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫ال‬ ،‫العلمية‬
‫ا‬ ‫بي‬‫س‬‫با‬‫س‬‫اس‬ ‫بااأل‬‫س‬‫الت‬ ‫ع‬ ‫البحث‬ ‫بيعيا‬‫س‬ ‫مدا‬ ‫ود‬ ،‫بق‬‫س‬‫ادي‬‫و‬‫وق‬ ‫مق‬ ‫دعا‬
‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫ا‬
‫ر‬‫ح‬ ‫لدا‬ ‫بر‬‫س‬‫يف‬ ‫أن‬ ‫قمي‬‫ر‬‫ال‬ ‫للفاعل‬ ‫يم‬ ‫مل‬ :‫آلتي‬
‫الدولي؟‬ ‫التغيير‬ ‫ده‬ ‫أو‬ ‫الذي‬ ‫اني‬
‫ر‬‫السيب‬ ‫الفضاء‬ ‫ظل‬ ‫في‬
‫ية‬‫المعر‬‫و‬ ‫العلمية‬ ‫بات‬‫ر‬‫المقا‬ ‫بتحفيز‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫الفاعلة‬ ‫القوة‬ ‫قبل‬ ‫د‬ ‫داداتها‬ ‫بت‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫ا‬ ‫اتر‬‫و‬‫ت‬ ‫دع‬ ‫قمي‬‫ر‬‫ال‬ ‫الفاعل‬ ‫أممية‬ ‫فازواوت‬
‫بي‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫لل‬ ‫بتعابة‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫لال‬
‫ن‬ ‫ومي‬ ‫دهمة‬ ‫بالة‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫د‬ ‫حوأل‬ ‫تتمحور‬ ‫التي‬ ‫الية‬ ‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ت‬‫او‬ ‫على‬ ‫اء‬‫و‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ا‬‫اس‬ ‫البحث‬ ‫بلأل‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫وي‬ ،‫اني‬
‫ر‬‫بيب‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫ال‬ ‫باء‬‫ب‬‫ب‬‫ض‬‫الف‬ ‫على‬ ‫الهيمدة‬‫و‬ ‫ا‬
‫ر‬‫ط‬
.‫التقليدية‬ ‫القوا‬ ‫اعل‬‫و‬‫ف‬ ‫أنعار‬‫و‬ ‫قمي‬‫ر‬‫ال‬ ‫الفاعل‬ ‫أنعار‬ ‫بي‬ ‫ي‬
‫نظر‬ ‫تضاو‬ ‫د‬ ‫تعاني‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬
‫ا‬ ‫قادت‬ ‫كلما‬ (( :‫استية‬ ‫الفراية‬ ‫تبدى‬ ‫تطلا‬ ‫الية‬ ‫اوت‬ ‫تلك‬ ‫ولحل‬
‫كلما‬ ...‫الدولية‬ ‫عالقاتها‬ ‫في‬ ‫قمي‬‫ر‬‫ال‬ ‫الفاعل‬ ‫ات‬ ‫ر‬ ‫د‬ ‫بتوظيف‬ ‫لدوأل‬
‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫دقددتق‬ ‫وفي‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫ار‬ ‫على‬ ‫بوو‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ال‬‫المد‬ ‫التغيير‬ ‫تحقيب‬ ‫وبالتالي‬ ،‫العالمي‬ ‫اني‬
‫ر‬‫بيب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫ال‬ ‫باء‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ض‬‫الف‬ ‫على‬ ‫ا‬
‫ر‬‫بيط‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫ال‬ ‫انية‬ ‫د‬ ‫ازواوت‬
‫ا‬ ‫دددا‬ ‫بت‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫ا‬ ،‫البحث‬ ‫دتطلبات‬ ‫ولتحقيب‬ ،‫بية‬‫ب‬‫ب‬‫ا‬‫الفر‬ ‫وثبات‬
‫و‬ ‫الية‬ ‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ت‬‫او‬ ‫ولحل‬ ، ‫بي‬‫ب‬‫ب‬‫ا‬‫ا‬
‫ر‬‫االفت‬
‫تأثير‬ ‫بر‬‫ب‬‫ب‬‫ص‬‫و‬ ‫على‬ ‫ركز‬ ‫الذي‬ ‫بفي‬‫ب‬‫ب‬‫ص‬‫الو‬ ‫لمدهج‬
‫التفاعالت‬ ‫في‬ ‫المعلوداتي‬ ‫اسد‬ ‫ات‬ ‫وحا‬ ‫ات‬
‫ر‬‫برو‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ا‬ ‫امل‬ ‫لى‬ ‫التطر‬‫و‬ ،‫البحث‬ ‫ح‬
‫بو‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ا‬‫دو‬ ‫ه‬
‫ر‬‫اي‬ ‫الذي‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫على‬ ‫قمي‬‫ر‬‫ال‬ ‫الفاعل‬
‫القر‬ ‫في‬ ‫بيما‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫ال‬ ‫الدولي‬ ‫ان‬
‫ز‬‫فالمي‬ ،‫ف‬
‫ا‬‫دعلوداتي‬ ‫الدوأل‬ ‫بي‬ ‫ار‬‫و‬‫ف‬ ‫علت‬ ‫التي‬ ‫العلمية‬ ‫الفعوا‬ ‫بيما‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫ال‬ ،‫الدولية‬
‫على‬ ‫يقاى‬ ‫ي‬‫ر‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ال‬‫الع‬‫و‬ ‫الحاوي‬ ‫ن‬
. ‫التقليدية‬ ‫القوا‬ ‫ددطلقات‬ ‫د‬ ‫فقأل‬ ‫وليس‬ ‫المعاالت‬ ‫تلر‬ ‫د‬ ‫في‬ ‫المعلوداتي‬ ‫التفو‬
_
_________
____
___________
________
___
_____________
_
_________
Journal of Al-Frahedis Arts - Number (37) Volume (1) (2019) 382-406
383
‫المقدم‬
‫ي‬
‫عد‬
‫د‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬
‫امل‬
‫الذكية‬ ‫القوا‬ ‫دات‬ ‫دم‬
‫في‬ ‫مة‬ ‫المتح‬
‫ا‬
‫الدولية‬ ‫لعالقات‬
‫ن‬‫القر‬ ‫في‬
‫ة‬
‫الكبر‬ ‫القوة‬ ‫حققتها‬ ‫التي‬ ‫اسا‬ ‫الم‬ ‫بعد‬ ‫ا‬
‫ر‬‫اسخي‬ ‫ات‬‫و‬‫السد‬ ‫في‬ ‫بق‬ ‫االمتمام‬ ‫ازواو‬‫و‬ ‫ي‬‫ر‬‫العال‬‫و‬ ‫الحاوي‬
،
‫تتقارم‬ ‫ومي‬
‫المعلوداتي‬ ‫الدولي‬ ‫االوائي‬ ‫التفاعل‬ ‫ات‬
‫ر‬‫وددظو‬
‫دا‬ ‫ومو‬ ،
‫يقلا‬
‫ات‬
‫ر‬‫المدظو‬ ‫اختعاصات‬
‫الدولية‬ ‫للعالقات‬ ‫التقليدية‬
،
‫ومو‬
‫ه‬
‫ت‬
‫في‬ ‫العومر‬ ‫حيث‬ ‫د‬ ‫ل‬
‫يا‬‫ر‬‫تق‬
‫الت‬ ‫ورصر‬
‫د‬ ‫تعلي‬ ‫التي‬ ‫ات‬
‫ر‬‫دظي‬
‫القوا‬ ‫انة‬ ‫د‬
‫الرقمية‬
‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫الذكية‬
‫القوا‬ ‫على‬
‫او‬ ‫الدمطية‬
‫التقليدية‬
‫اوية‬
‫ز‬ ‫د‬ ،
‫ة‬
‫أخر‬
‫ن‬
‫بد‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫القوة‬ ‫ن‬‫از‬‫و‬‫ت‬
‫أ‬
‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫م‬
‫ر‬
‫ي‬ ‫الذي‬
‫الطر‬ ‫عر‬
‫اسساليا‬‫و‬
‫الدماذج‬‫و‬
‫ن‬‫الالعبو‬ ‫تبعها‬ ‫التي‬
‫ن‬‫الرقميو‬
‫ات‬
‫ر‬‫يا‬ ‫ال‬ ‫النتهاج‬ ،
‫الم‬
‫علوداتية‬
‫خو‬ ‫في‬
‫الدولي‬ ‫التفو‬ ‫سبا‬
‫الذي‬
‫تطلا‬
‫ن‬‫كو‬ ‫ية؛‬‫المعر‬ ‫الحدكة‬
‫ان‬
‫الدولي‬ ‫التغيير‬
‫د‬ ‫أو‬
‫أكار‬ ‫دعضالت‬
‫ونوعية‬ ‫وقة‬
‫في‬
‫العالقات‬
‫الدولية‬
‫درتد‬ ‫وليل‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫التي‬ ‫المفاهيل‬ ‫بعض‬ ‫عر‬ ‫د‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫التفاصيل‬ ‫عر‬ ‫وقبل‬ ،
‫اج‬
‫ر‬‫وخ‬
:‫االتي‬ ‫الدحو‬ ‫وعلى‬ ،‫البحث‬
‫ا‬
‫ل‬‫أو‬
:
‫األهمي‬
:
‫الدولية‬ ‫القوة‬ ‫ات‬
‫ز‬‫تك‬‫ر‬‫د‬ ‫احد‬ ‫ن‬‫و‬ ‫لي‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫قابلية‬ ‫ددة‬ ‫حوأل‬ ‫البحث‬ ‫أممية‬ ‫تقع‬
‫المعالح‬ ‫عمب‬ ‫في‬ ‫المحعلة‬ ‫في‬ ‫يعا‬ ‫الذي‬ ‫المدالوو‬ ‫الدولي‬ ‫التغيير‬ ‫لتحقيب‬ ‫اتيعي‬
‫ر‬‫االست‬ ‫اسواء‬ ‫في‬
‫ا‬ ‫المتحدا‬ ‫اليات‬
‫و‬‫ال‬ ‫دقددتها‬ ‫وفي‬ ‫الرقمي‬ ‫المعاأل‬ ‫في‬ ‫ائدا‬
‫ر‬‫ال‬ ‫للدوأل‬ ‫العليا‬ ‫القودية‬
‫يسير‬ ‫ود‬ ‫سديركية‬
‫التكدو‬ ‫التقدم‬ ‫وروم‬ ‫في‬
-
.‫اني‬
‫ر‬‫السيب‬ ‫الفضاء‬ ‫في‬ ‫دعلوداتي‬
:‫ا‬‫ا‬‫ثاني‬
‫اإلشكالي‬
:
‫ومي‬ ‫دهمة‬ ‫دسالة‬ ‫حوأل‬ ‫تدور‬
‫ن‬
‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬
‫يعد‬
‫الذكية‬ ‫ات‬
‫ر‬‫المتغي‬ ‫اقوة‬ ‫د‬
‫التي‬
‫أحدثها‬
‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫دفاهيل‬ ‫في‬ ‫الدولي‬ ‫التغيير‬
،
‫فبرزت‬
‫الية‬ ‫ت‬
‫و‬
‫مي‬
‫ن‬
‫الدولية‬ ‫العالقات‬
‫ي‬
‫ددظور‬ ‫تضاو‬ ‫تعاني‬
-
‫يات‬‫ر‬‫الدظ‬ ‫رسل‬ ‫في‬
-
‫بي‬
‫أنعار‬
‫الع‬ ‫اعل‬‫و‬‫الف‬
‫دو‬
‫الدولي‬ ‫الدسب‬ ‫في‬
‫فيها‬ ‫بما‬
‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬
‫أنعار‬‫و‬
‫القوا‬ ‫اعل‬‫و‬‫ف‬
‫ود‬ ،‫التقليدية‬
‫ئيسي‬‫ر‬‫ال‬ ‫التسااأل‬ ‫يأتي‬ ‫مدا‬
‫يم‬ ‫مل‬ :
‫للفاعل‬
‫الرقمي‬
‫أن‬
‫ي‬
‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫ا‬
‫ر‬‫ح‬ ‫لدا‬ ‫فسر‬
‫ا‬ ‫اني‬
‫ر‬‫السيب‬ ‫الفضاء‬ ‫ظل‬ ‫في‬
‫لذي‬
‫ده‬ ‫أو‬
‫الدولي‬ ‫التغيير‬
‫؟‬
.
‫أثار‬‫و‬
‫الس‬
‫ا‬‫ؤ‬
‫ئيس‬‫ر‬‫ال‬ ‫أل‬
‫عية‬
‫فر‬ ‫الت‬
‫ا‬‫تسا‬
‫ة‬
‫أخر‬
‫الدحو‬ ‫وعلى‬
:‫االتي‬
‫مو‬ ‫دا‬
‫الفاعل‬
‫الرقمي؟‬
‫و‬
‫دامي‬
‫اتق‬
‫ر‬‫ددظو‬
‫ية؟‬‫ر‬‫التدظي‬
‫مي‬ ‫ودا‬
‫اساتق‬ ‫انع‬
‫العالقات‬ ‫على‬
‫الدولية‬
‫اتيع‬
‫ر‬‫االست‬ ‫االنكالاج‬ ‫دع‬
‫ي‬
‫التي‬
‫اني‬
‫ر‬‫السيب‬ ‫الفضاء‬ ‫في‬ ‫الرقمية‬ ‫القوا‬ ‫دعطيات‬ ‫تق‬‫ز‬‫افر‬
‫؟‬
‫وقة‬ ‫ددة‬ ‫دا‬
‫ي‬‫ر‬‫نظ‬
‫اتق‬
‫العالقات‬ ‫حركة‬ ‫تحليل‬ ‫في‬
‫الدولية؟‬
: ‫الفرضي‬ :‫ا‬‫ا‬‫ثالث‬
‫اعتمدنا‬
‫بحادا‬ ‫في‬
‫الفراية‬
‫انق‬ ‫لي‬ ‫دا‬ ‫على‬ ‫تؤكد‬ ‫التي‬ ‫السببية‬
:
((
‫كلما‬
‫اعتمدت‬
‫الدوأل‬
‫على‬
‫الفاعل‬
‫الرقمي‬
‫وتو‬
‫اتق‬ ‫ر‬ ‫د‬ ‫ظيف‬
‫في‬
‫عالقاتها‬
‫الدولية‬
...
‫كلما‬
‫ازواوت‬
‫انية‬ ‫د‬
‫ا‬
‫ر‬‫السيط‬
‫على‬
‫الفضاء‬
‫اني‬
‫ر‬‫السيب‬
‫العالمي‬
‫و‬
‫التكيف‬
‫عة‬
‫المتسار‬ ‫ات‬
‫ر‬‫المتغي‬ ‫دع‬
‫في‬
‫سيا‬
‫التغيير‬
‫الدولي‬
‫ف‬
‫ا‬‫رقمي‬
،
‫باح‬‫ر‬‫اال‬ ‫بأعلى‬ ‫وبالمقابل‬ ‫سائر‬ ‫ال‬ ‫بأقل‬ ‫بدقة‬ ‫أمدافها‬ ‫تحقيب‬ ‫استطاعت‬ ‫وكلما‬
.
:‫ا‬
‫ا‬‫ابع‬
‫ر‬
‫األهداف‬
:
‫البحث‬ ‫خالأل‬ ‫د‬ ‫نسعى‬
‫لى‬
:‫اآلتية‬ ‫اسمداج‬ ‫د‬ ‫ملة‬ ‫تحقيب‬
1
.
‫مو‬
‫بانة‬ِ
‫انة‬ ‫د‬
‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬
‫في‬
‫سيا‬ ‫د‬ ‫تحد‬
‫العالقات‬
.‫الدولية‬
Journal of Al-Frahedis Arts - Number (37) Volume (1) (2019) 382-406
384
2
.
‫داهية‬ ‫على‬ ‫التعرج‬
‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬
‫وطبيعتق‬
‫ه‬
‫ر‬‫أث‬‫و‬
‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫على‬
.
3
.
‫المفضية‬ ‫اسسبام‬ ‫على‬ ‫الوقوج‬
‫لى‬
‫كدهج‬ ‫اعتماوه‬
‫أوائي‬
‫الدوأل‬ ‫ات‬
‫ر‬‫قد‬ ‫بداء‬ ‫في‬
.
4
.
‫ا‬
‫ر‬‫استع‬
‫في‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫وور‬
‫رفع‬
‫العالمي‬ ‫القوة‬ ‫ان‬
‫ز‬‫دي‬ ‫في‬ ‫الدوأل‬ ‫انة‬ ‫د‬
.
5
.
‫لبداء‬ ‫سبل‬ ‫ع‬ ‫البحث‬
‫اسد‬
‫اتيعي‬
‫ر‬‫االست‬ ‫االنكالاج‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫المعلوداتي‬
.
‫ا‬
‫ا‬‫خامس‬
: ‫المنهجي‬ :
‫المدهج‬ ‫على‬ ‫االعتماو‬ ‫تل‬
‫الوصفي‬
‫بداء‬ ‫في‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫لوصر‬ ‫تدا‬ ‫لحا‬
‫الدوأل‬ ‫ات‬
‫ر‬‫دقد‬
‫اني‬
‫ر‬‫السيب‬ ‫الفضاء‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫يدهل‬ ‫وتم‬
.
:‫النطاق‬ :‫ا‬
‫ا‬‫سادس‬
1
.
‫ف‬
‫ا‬‫دواعي‬
:
‫تحدو‬
‫الدطا‬
:‫ب‬‫ب‬
‫ا‬
‫ر‬‫بظام‬
‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬
‫ه‬
‫ر‬‫أث‬‫و‬
‫على‬
‫العالقات‬
‫الدولية‬
‫د‬
‫حيث‬
‫فلسفتق‬
‫وطبيعتق‬
‫ودسلماتق‬
‫ياتق‬‫ر‬‫ونظ‬
،
‫ف‬
‫ا‬‫لي‬ ‫وت‬
‫اقتعرت‬
‫على‬
‫الدوأل‬
‫الفاعلة‬
‫الدولية‬ ‫الساحة‬ ‫في‬
‫ف‬
‫ا‬‫رقمي‬
.
2
.
‫الحدوو‬
‫انية‬ ‫الم‬
:
‫اتسع‬
‫نطا‬
‫ليالمل‬
‫اكات‬
‫ر‬‫الح‬
‫الرقمية‬
‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬
‫اساتق‬ ‫انع‬‫و‬ ،
‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫ار‬ ‫على‬
‫دلموى‬ ‫فضاء‬ ‫عدد‬ ‫يقر‬ ‫ال‬
‫و‬ ‫درسودة‬ ‫ية‬ ‫ا‬
‫ر‬‫غ‬ ‫حدوو‬ ‫عدد‬ ‫توقر‬ ‫ال‬ ‫فهو‬
.
3
.
‫الحدوو‬
‫الزدانية‬
:
‫ركز‬
‫البحث‬
‫على‬
‫حقب‬
‫ة‬
‫الدعر‬
‫اسوأل‬
‫الحاوي‬ ‫ن‬‫القر‬ ‫د‬
‫ي‬‫ر‬‫العال‬‫و‬
‫الاالا‬ ‫ة‬ ‫المو‬ ‫بعد‬ ‫دا‬ ‫د‬ ‫وبالتحد‬
‫ة‬
"‫توفلر‬ ‫"الفي‬ ‫وصر‬ ‫بحسا‬
.
‫الهيكلي‬ :‫ا‬
‫ا‬‫سابع‬
‫تداوأل‬ :
"‫ب‬‫ب‬ ‫الموسوم‬ ‫البحث‬
‫رصف‬
‫المقاربات‬
‫ات‬
‫ر‬‫لمنظو‬
‫الفاعل‬
‫الرقمي‬
‫التغيير‬‫و‬
‫الدولي‬
‫في‬
‫ظل‬
‫الفضاء‬
‫اني‬
‫ر‬‫السيب‬
"
‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫اعات‬
‫ز‬‫الد‬
،
ِ
‫ل‬‫دقس‬ِ
‫ي‬‫ل‬
‫لى‬
‫دبحاي‬
:
:‫ان‬‫و‬‫بعد‬ ‫اء‬ ‫وأل‬‫اس‬
‫الفاعل‬
‫الرقمي‬
‫المفاهيمي‬ ‫ى‬‫الرؤ‬ ‫بين‬
‫إشكالي‬‫و‬
‫اك‬
‫ر‬‫اإلد‬
،
‫تقسيمق‬ ‫وتل‬
‫لى‬
‫و‬‫اس‬ : ‫دطلبي‬
‫أل‬
:
‫الفاعل‬
‫الرقمي‬
‫مفاهيمي‬ ‫رؤي‬ :
،
:‫الااني‬‫و‬
‫الفاعل‬
‫الرقمي‬
:
‫و‬
‫إشكالي‬
‫اك‬
‫ر‬‫اإلد‬
،
‫ف‬
‫ال‬‫استكما‬‫و‬
‫البحث‬ ‫لمستلزدات‬
،
‫في‬ ‫اسفكار‬ ‫د‬ ‫دعموعة‬ ‫ح‬
‫طر‬ ‫تل‬
‫المبحث‬
‫الذي‬‫و‬ ‫الااني‬
‫اء‬
‫ان‬‫و‬‫عد‬ ‫تحت‬
:
‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬
‫الدولي‬ ‫التغيير‬‫و‬
،
‫ليدقسل‬
‫لى‬
‫دطلبي‬
،
‫اسوأل‬
:
‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬
‫و‬
‫المن‬
‫ا‬
‫اني‬
‫ر‬‫لسيب‬
‫الااني‬‫و‬ ،
‫اتيجي‬
‫ر‬‫الست‬ ‫النكشاف‬‫و‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ :
‫وصفوا‬ ،
‫بها‬ ‫تل‬ ‫ن‬ ‫القوأل‬
‫د‬ ‫بعملة‬ ‫بحادا‬
‫الدتائج‬
‫التوصيات‬‫و‬
.
‫المبحث‬
‫األول‬
:
‫بين‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬
‫المفاهيمي‬ ‫الرؤي‬
‫إشكالي‬‫و‬
‫اك‬
‫ر‬‫اإلد‬
‫يم‬
‫ت‬
‫لك‬
‫عالية‬ ‫وولية‬ ‫أممية‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬
‫لق‬ ‫ا‬
‫ر‬‫المبتك‬ ‫للدوأل‬
،
‫اتق‬ ‫ر‬ ‫د‬ ‫توظر‬ ‫التي‬ ‫وبالفعل‬
،‫العليا‬ ‫القودية‬ ‫المعالح‬ ‫دم‬ ‫ي‬ ‫الذي‬ ‫باالتعاه‬
‫الكاير‬ ‫لك‬
‫الباحاي‬ ‫د‬
‫المفهوم‬ ‫في‬ ‫الية‬ ‫ت‬ ‫د‬ ‫يعاني‬
‫ا‬‫و‬
‫ال‬
‫المدتعة‬ ‫ال‬ ‫التقدية‬ ‫دستهلكة‬ ‫ودات‬ ‫الح‬ ‫السيما‬ ‫دعق‬ ‫تعادل‬ ‫ومو‬ ‫ا‬
‫ر‬‫و‬
‫لق‬
‫المت‬ ‫الدوأل‬ ‫ففي‬ ،
‫قددة‬
‫بمركز‬ ‫الذكية‬ ‫المعلوداتية‬ ‫التقديات‬ ‫ددي‬ ‫ودست‬ ‫دؤسساتها‬ ‫حظيت‬
‫قانوني‬
‫خاص‬
‫بها‬
‫ف‬
‫ا‬‫نطالق‬ٍ
‫ا‬
‫د‬
‫واع‬
‫دفهوم‬
‫دحدو‬
‫لها‬
‫يستدد‬
‫ات‬
‫ر‬‫دبر‬ ‫لعدا‬
‫قانونية‬
-
،‫تماعية‬ ‫ا‬
‫تسب‬ ‫ومو‬
‫دع‬
‫ا‬
‫ر‬‫ارو‬
‫التمييز‬
‫بي‬
‫التع‬
‫اولكتروني‬ ‫التعادل‬‫و‬ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫ادل‬
-
‫ااي‬
‫ر‬‫االفت‬
‫الدوأل‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫العد‬ ‫مدا‬ ‫لك‬ ،
‫بلدان‬ ‫د‬ ‫وبالتحد‬
‫الاالث‬ ‫العالل‬
‫صعوبة‬ ‫ق‬ ‫ا‬‫و‬‫ت‬
‫ال‬ ‫الرقمي‬ ‫العالل‬ ‫دع‬ ‫التعادل‬ ‫في‬
‫د‬ ‫ن‬ ‫وبما‬ ،‫ف‬
‫ا‬‫تقدي‬ ‫الضعيفة‬ ‫الدوأل‬ ‫سيما‬
Journal of Al-Frahedis Arts - Number (37) Volume (1) (2019) 382-406
385
،‫اولكترونية‬ ‫ودات‬ ‫الح‬ ‫حماية‬ ‫الدولي‬ ‫التغيير‬ ‫أولويات‬
‫في‬
‫حاالت‬
‫ال‬
‫روقات‬
‫دات‬ ‫التهد‬‫و‬
‫االلكتروني‬
‫ة‬
،
‫ال‬ ‫اعات‬
‫ز‬‫الد‬ ‫حل‬ ‫يب‬‫ر‬‫ط‬ ‫ع‬
‫سيبر‬
‫انية‬
،‫اني‬
‫ر‬‫السيب‬ ‫اسد‬ ‫إتاعة‬‫و‬
‫التغيير‬ ‫لقوة‬ ‫في‬ ‫ال‬ ‫الدور‬ ‫ع‬ ‫ف‬
‫ال‬‫فض‬
‫سر‬ ‫ت‬ ‫ان‬ ‫ن‬‫وو‬ ‫دعيدة‬ ‫باتعامات‬ ‫تعوم‬ ‫قداعات‬ ‫وتغير‬ ‫أنظمة‬ ‫تغير‬ ‫ان‬ ‫استطاعت‬ ‫التي‬ ‫ااية‬
‫ر‬‫االفت‬
‫بما‬ ‫ف‬
‫ا‬‫الكتروني‬ ‫اليها‬ ‫الترويح‬‫و‬ ‫لألحداث‬ ‫الفرص‬ ‫اقتداص‬‫و‬ ‫اسفكار‬ ‫وترسيخ‬ ‫المعلودات‬ ‫تسويب‬ ‫سوة‬
‫اتيعية‬
‫ر‬‫االست‬ ‫اسطر‬ ‫دم‬ ‫ي‬
‫مدا‬ ‫ود‬ ،‫الرقمية‬ ‫يا‬ ‫للتكدولو‬ ‫المدتعة‬ ‫الدوأل‬ ‫لها‬ ‫نو‬‫ر‬‫ت‬ ‫التي‬ ‫اقعية‬‫و‬‫ال‬
‫تطلا‬
‫بمعرفة‬ ‫دعق‬ ‫التعادل‬‫و‬ ‫اكق‬
‫ر‬‫و‬ ‫ا‬
‫ر‬‫وارو‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫وور‬ ‫بانة‬
،
‫تطلا‬ ‫ذلك‬ ‫ويضاح‬
‫و‬
‫لى‬
‫تقسيل‬
:‫االتي‬ ‫الدحو‬ ‫على‬ ‫المبحث‬
‫المطلب‬
‫األول‬
:
‫الفاعل‬
‫رؤي‬ :‫الرقمي‬
‫مفاهيمي‬
‫المهتمي‬ ‫بي‬ ‫عام‬ ‫انطباح‬ ‫يسوو‬
‫بالفاعل‬
‫الرقمي‬
‫دفروات‬ ‫في‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫كمتغير‬
‫و‬
‫العالقات‬ ‫ل‬ ‫دعا‬
‫الدولية‬
‫بأن‬ ،
‫تأثير‬
‫التغيير‬
‫في‬ ‫الدولي‬
‫سياق‬
‫ق‬
‫العالمي‬
‫على‬ ‫يستدد‬ ‫لل‬ ‫دا‬ ،‫بالقبوأل‬ ‫ا‬
‫ر‬ ‫د‬ ‫نتائج‬ ‫لق‬ ‫ليس‬
‫عية‬ ‫در‬
‫دعلوداتية‬
‫صداعة‬ ‫على‬ ‫تحث‬ ‫بها‬ ‫دوثو‬
‫عالل‬
‫افضل‬
،
‫االستعابة‬ ‫وتحقيب‬
‫ل‬
‫لضرور‬
‫ات‬
‫ف‬
‫ا‬‫تقدي‬ ‫العالمية‬
‫بعد‬ ،
‫أن‬
‫ددنها‬ ‫تحوأل‬ ‫الدوأل‬ ‫بدت‬
‫لى‬
‫حقا‬ ‫في‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫ذكية‬ ‫ددن‬
‫الغابر‬ ‫الزد‬
‫العلمي‬ ‫ياأل‬ ‫ال‬ ‫د‬ ‫ف‬
‫ا‬‫ب‬‫ر‬‫ا‬
،
(
1
‫و‬
‫عية‬ ‫المر‬ ‫تلك‬ ‫تحملق‬ ‫دا‬ ‫ل‬ ‫ب‬
‫الرقمية‬
‫المعالح‬ ‫دع‬ ‫تدسعل‬ ‫فلسفة‬ ‫د‬
‫ايا‬‫و‬‫الد‬‫و‬
‫فإنها‬ ‫الدولية‬
‫تدر‬
‫الرقمية‬ ‫يا‬ ‫التكدولو‬ ‫صانع‬ ‫بان‬
–
‫ة‬
‫الكبر‬ ‫القوة‬
-
‫ن‬‫سيمتلكو‬
‫فرصة‬
‫رقمية‬ ‫اتيعية‬
‫ر‬‫است‬
،‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫العالل‬ ‫ات‬
‫ر‬‫بمسا‬ ‫ل‬ ‫للتح‬
‫ف‬
‫هي‬
‫بذلك‬
‫د‬ ‫تقترم‬
‫ااي‬
‫ر‬‫االفت‬ ‫العالل‬
‫وتبتعد‬
‫ع‬
‫الدولية‬ ‫التفاعالت‬ ‫لكل‬ ‫التكديك‬‫و‬ ‫التكتيك‬ ‫في‬ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫العالل‬
–
‫ومو‬ .‫اح‬
‫ر‬‫الع‬ ،‫التدافس‬ ،‫ن‬‫التعاو‬
‫القداعات‬ ‫قلا‬ ‫في‬ ‫الفاعل‬ ‫التغيير‬ ‫في‬ ‫وقوا‬ ‫التأثير‬ ‫في‬ ‫عالية‬ ‫ا‬
‫ر‬‫قد‬ ‫د‬ ‫يعطيها‬ ‫دا‬
‫العام‬ ‫اي‬
‫ر‬‫ال‬ ‫في‬
‫العالمي‬
‫يق‬‫ر‬‫وددظ‬ ‫قاوتق‬ ‫يعد‬ ‫ولل‬ ،
‫الرقميي‬
‫ومل‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫ن‬‫يضحو‬
‫احد‬‫و‬‫ال‬ ‫العالل‬
"
‫العال‬
‫ااي‬
‫ر‬‫االفت‬ ‫ل‬
"
،
‫فالرقميي‬
‫ب‬ ‫ن‬‫يالعرو‬ ‫ا‬
‫ر‬‫ح‬ ‫وقاوا‬ ‫ي‬‫ر‬‫كمدظ‬
‫تهل‬ ‫حا‬
‫للدولة‬
‫بها‬ ‫المعترج‬ ‫الحالية‬ ‫بحدووما‬ ‫اقعية‬‫و‬‫ال‬
،‫الدولية‬ ‫اني‬‫و‬‫الق‬ ‫وفب‬
‫وفعهل‬ ‫دما‬
‫ااي‬
‫ر‬‫االفت‬ ‫العالل‬ ‫لقياوا‬
‫ع‬ ‫أل‬‫ز‬‫للتدا‬ ‫دفعهل‬ ‫التغيير‬‫و‬
‫ات‬
‫ر‬‫المؤث‬
‫اقعية‬‫و‬‫ال‬
‫ليس‬ ،
‫ف‬
‫ال‬‫ا‬
‫ز‬‫انع‬
‫أو‬
‫ف‬
‫ا‬‫توحد‬
‫التغ‬ ‫اسا‬ ‫بم‬ ‫ف‬
‫ا‬‫وتالبا‬ ‫ف‬
‫ا‬‫وفاع‬ ‫بل‬
‫يير‬
‫سائر‬ ‫ال‬ ‫باقل‬ ‫تتحقب‬ ‫التي‬ ‫الدولي‬
‫لألفكا‬ ‫للتسويب‬ ‫ا‬
‫ر‬‫القد‬ ‫ع‬ ‫افعح‬ ‫الذي‬ ،‫فية‬ ‫ال‬ ‫اولكترونية‬ ‫العيوش‬ ‫عبر‬
‫ر‬
‫دم‬ ‫التي‬ ‫للقيل‬ ‫الترويج‬‫و‬
‫تسمى‬ ‫كما‬ ‫او‬ ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫التغيير‬ ‫ات‬
‫ر‬‫ثو‬ ‫ودا‬ ،‫ف‬
‫ا‬‫الكتروني‬ ‫الحاكمة‬ ‫ونظمها‬ ‫الالعوم‬ ‫بي‬ ‫دا‬ ‫فعوا‬ ‫لب‬ ‫ت‬ ‫ان‬
‫الم‬ ‫تلك‬ ‫احدة‬ ‫اال‬ "‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫بيع‬‫ر‬‫ال‬ ‫ات‬
‫ر‬‫"ثو‬
‫اسواء‬‫و‬ ‫التدفيذ‬ ‫في‬ ‫عة‬
‫السر‬ ‫وفائقة‬ ‫التأثير‬ ‫عالية‬ ‫ات‬ ‫ر‬
‫التغيير‬ ‫وبالتالي‬
(
2
.
‫حقيقة‬ ‫أدام‬ ‫ن‬‫نكو‬ ‫ذا‬ ‫وم‬
‫ات‬ ‫ر‬ ‫ود‬ ‫دونات‬ ‫د‬ ‫ع‬ ‫البحث‬ ‫في‬ ‫الفلسفية‬ ‫ا‬
‫ر‬‫العيرو‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫دهمة‬
‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬
‫مي‬ ،
‫أن‬
‫العميع‬
‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫دع‬ ‫تعادل‬ ‫ومو‬
‫تطلع‬ ‫بدا‬
‫المعلوداتية‬ ‫ا‬
‫ر‬‫للوف‬
‫التي‬
‫على‬ ‫تؤثر‬
‫ت‬ ‫التي‬ ‫المطادح‬‫و‬ ‫ايا‬‫و‬‫الد‬
‫اممية‬ ‫رفع‬
"
‫اولكتروني‬ ‫العالل‬
" ‫على‬ "
‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫العالل‬
‫ل‬ "
‫ت‬
‫حتضر‬
‫ال‬ ‫الدولي‬ ‫التدافس‬‫و‬ ‫اح‬
‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫التقليدية‬ ‫القوا‬ ‫أساليا‬
‫ة‬
‫الكبر‬ ‫الدوأل‬ ‫ة‬ ‫حا‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫سيما‬
‫لى‬
‫تحقيب‬
‫م‬ ‫التقليدية‬ ‫فالحرم‬ ،‫ا‬
‫ر‬‫دبات‬ ‫غير‬ ‫وبطر‬ ‫سائر‬ ‫ال‬ ‫باقل‬ ‫الدولية‬ ‫اسا‬ ‫الم‬‫و‬ ‫باح‬‫ر‬‫اس‬
‫الوسائل‬ ‫اخر‬ ‫ي‬
Journal of Al-Frahedis Arts - Number (37) Volume (1) (2019) 382-406
386
‫الدولية‬ ‫السياسة‬ ‫في‬
–
‫الكي‬ ‫العالج‬ ‫اخر‬
-
‫صح‬ ‫ان‬ ‫عليها‬ ‫يطلب‬ ‫كما‬ ‫الغاتمة‬ ‫او‬ ‫الدة‬ ‫ال‬ ‫القوا‬ ‫أي‬
‫المعتمع‬ ‫في‬ ‫درفواة‬ ‫ومي‬ ‫المعاولة‬ ‫اج‬
‫ر‬‫اط‬ ‫لكل‬ ‫ية‬‫ر‬‫وبال‬ ‫داوية‬ ‫خسائر‬ ‫فيها‬ ‫ا‬
‫ر‬‫اسخي‬ ‫الن‬ ‫التعبير‬
‫ان‬
‫ر‬‫السيب‬ ‫الفضاء‬ ‫في‬ ‫ا‬
‫ر‬‫دؤث‬ ‫أصبحت‬ ‫التي‬ ‫ا‬
‫ر‬‫الح‬ ‫الالعوم‬ ‫تطلعات‬ ‫تحاكي‬ ‫ال‬
‫و‬ ‫الدولي‬
‫الحل‬ ‫فكان‬ .‫ي‬
‫حتى‬ ،‫تماعية‬ ‫اال‬‫و‬ ‫االقتعاوية‬‫و‬ ‫السياسية‬ ‫االنماط‬‫و‬ ‫الععد‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫(الرقمدة‬ ‫على‬ ‫االتكاء‬ ‫مو‬
‫ادام‬ ‫اصبحدا‬
‫نهاية‬
‫ل‬ ‫التفاعلي‬ ‫التعاطي‬ ‫في‬ ‫التقليدية‬ ‫الطر‬
‫ن‬‫و‬ ‫لم‬
‫الدولي؛‬
‫للكاير‬ ‫ف‬
‫ا‬‫دغدم‬ ‫يمال‬ ‫كونق‬
‫التغيير‬ ‫فرص‬ ‫ن‬‫تقبو‬‫ر‬ ‫الزد‬ ‫د‬ ‫مة‬
‫بر‬ ‫لهل‬ ‫كان‬ ‫الذ‬
‫ل‬ ‫الدولي‬
‫وو‬ ‫ا‬‫و‬‫ب‬‫ر‬‫يع‬
،‫مل‬
‫ر‬
‫وفقا‬ ‫تطلعاتهل‬ ‫وتحقيب‬
‫ودا‬ "‫الاالاة‬ ‫ة‬ ‫"المو‬ ‫ركا‬ ‫ع‬ ‫التقليد‬ ‫ابتعد‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫السيما‬ ،‫العليا‬ ‫القودية‬ ‫المعلحة‬ ‫لمقتضيات‬
‫ف‬
‫ا‬‫د‬ ‫تهد‬ ‫الكاير‬ ‫عده‬ ‫الذي‬ ‫التغيير‬‫و‬ ‫التكيف‬ ‫ع‬ ‫ا‬‫و‬‫وععز‬ ‫بعدما‬
"‫توفلر‬ ‫"الف‬ ‫وصر‬ ‫حد‬ ‫على‬ ‫وو‬ ‫للو‬
(
3
.
" ‫دفهوم‬ ‫لدا‬ ‫وخل‬ ‫حتى‬ ‫التغيير‬ ‫اء‬ ‫ن‬ ‫ودا‬
‫الفضاء‬
‫على‬ ‫حركتق‬ ‫في‬ ‫يعتمد‬ ‫الذي‬ "‫اني‬
‫ر‬‫السيب‬
‫في‬ ‫العغر‬ ‫المتداهية‬ ‫اسصفار‬‫و‬ ‫اآلحاو‬ ‫د‬ ‫ثدائيات‬
‫تغيير‬
‫و‬ ‫العالل‬ ‫حركة‬
‫ر‬ ‫تد‬ ‫التي‬ ‫مي‬
‫د‬ ‫ات‬ ‫تب‬
‫التطبيقات‬‫و‬ ‫ادج‬
‫ر‬‫الب‬‫و‬ ‫الدظل‬ ‫ي‬ ‫دال‬
،
‫توظيف‬ ‫آليات‬ ‫ادتال‬ ‫على‬ ‫ا‬
‫ر‬‫القد‬ ‫ا‬
‫ر‬‫وخطو‬ ‫أممية‬ ‫بي‬ ‫دا‬ ‫ومو‬
‫وتكي‬ ‫استغاللها‬‫و‬ ‫اولكترونية‬ ‫البيئة‬ ‫مذه‬
‫د‬ ‫ي‬ ‫المال‬ ‫على‬ ‫س‬ ‫دع‬ ‫وبما‬ ‫اسمداج‬‫و‬ ‫المعالح‬ ‫وفب‬ ‫يفها‬
. ‫المتلقي‬‫و‬ ‫المتفاعلي‬ ‫د‬ ‫اص‬ ‫است‬
‫يم‬ ‫الذي‬ ‫اولكتروني‬ ‫او‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫ادام‬ ‫اصبحدا‬ ‫وبالتالي‬
( ‫بانق‬ ‫دفهودق‬ ‫نعرج‬ ‫ان‬
‫فاعلي‬ ‫أو‬ ‫وولة‬ ‫كان‬ ‫اء‬‫و‬‫س‬ ،‫الفاعل‬ ‫ا‬
‫ر‬‫قد‬
‫كالمدظمات‬ ‫الدلو‬ ‫غير‬ ‫د‬
‫و‬
‫التدظيمات‬‫و‬ ‫مابية‬
‫اور‬ ‫الحركات‬
‫الي‬ ‫اوي‬
‫ر‬‫ال‬
‫ة‬
‫اة‬ ‫الحد‬ ‫يا‬ ‫التكدولو‬ ‫وسائل‬ ‫دام‬ ‫است‬ ‫على‬ ،‫مل‬
‫وغير‬ ‫او‬
‫ر‬‫اسف‬‫و‬
‫البيانات‬ ‫سرقة‬ ‫تالمل‬ ‫قد‬ ‫التي‬‫و‬ ،‫نت‬‫ر‬‫اونت‬‫و‬ ‫الكمبيوتر‬ ‫ات‬ ‫تب‬ ‫عبر‬ ‫دعيدة‬ ‫أمداج‬ ‫لتحقيب‬ ‫االتعاالت‬‫و‬
‫كانت‬ ‫اء‬‫و‬‫س‬ ‫بها‬ ‫ل‬ ‫التح‬‫و‬ ،‫ابطها‬ ‫عاوا‬ ‫أو‬ ‫لكترونية‬ ‫نظل‬ ‫غال‬ ‫أو‬ ‫لها‬ ‫تعد‬ ‫أو‬ ‫ما‬
‫تددير‬ ‫أو‬ ‫المهمة‬
‫الدظل‬ ‫مذه‬
‫أو‬ ‫عية‬ ‫ت‬ ،‫ية‬‫ر‬ ‫عس‬ ‫أو‬ ‫ددنية‬
‫عادة‬
.
4
‫اخر‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫وفي‬
(
‫الملموى‬ ‫غير‬ ‫المؤثر‬ ‫ذلك‬ ‫مو‬
‫اويعام‬ ‫او‬ ‫بالسلا‬ ‫الدولية‬ ‫الوحدات‬ ‫على‬ ‫التأثير‬ ‫في‬ ‫الدولية‬ ‫المعلودات‬ ‫ة‬ ‫تب‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬ ‫الذي‬
،
‫ودا‬
‫المساحة‬ ‫يعطي‬ ‫انق‬ ‫العالمي‬ ‫الدظام‬ ‫وحدات‬ ‫باقي‬ ‫ع‬ ‫ه‬
‫ز‬‫يمي‬
‫سي‬
‫الدولية‬ ‫اللعبة‬ ‫في‬ ‫ددظمة‬ ‫او‬ ‫فرو‬
‫عل‬ ..
‫ى‬
‫االديركي‬ ‫المااأل‬ ‫سبيل‬
"
‫سدوو‬
"
‫او‬ .. ‫االديركية‬ ‫الوثائب‬ ‫نالر‬ ‫الذي‬
"
‫واعش‬ ‫تدظيل‬
"
‫الذي‬
‫على‬ ‫اقعيا‬‫و‬ ‫بعد‬ ‫يما‬ ‫اصبح‬‫و‬ ‫رقميا‬ ‫وولتق‬ ‫اعل‬
‫اسر‬
(
5
.
‫اق‬‫و‬‫ال‬ ‫المدرسة‬ ‫في‬ ‫التحوأل‬ ‫ان‬ ‫نعد‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫ي‬
‫ددظر‬ ‫لدة‬ ‫الذات‬ ‫عات‬
‫دداز‬ ‫ظل‬ ‫وفي‬
‫عية‬
" ‫د‬ ‫عل‬ ‫الدولي‬ ‫الدسب‬ ‫ات‬
‫ر‬‫لمتغي‬ ‫تستعيا‬ ‫التي‬ ‫المتعدوا‬‫و‬ ‫دا‬ ‫العد‬
‫الفضاء‬
"‫التقليدي‬ ‫العالقاتي‬
‫بالتفاعالت‬ ‫تظ‬ ‫الم‬ ‫اسع‬‫و‬‫ال‬ ‫العالل‬ ‫حوأل‬ ‫الذي‬ ‫اني‬
‫ر‬‫السيب‬ ‫للفضاء‬ ‫تابع‬
‫لى‬
‫فكان‬ ،‫ية‬‫ر‬‫عع‬ ‫ا‬
‫ر‬‫صغي‬ ‫ية‬‫ر‬‫ق‬
‫فان‬ ‫وبالتالي‬ ،‫الرقمي‬ ‫التحدي‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫مل‬
‫نظر‬ ‫هة‬ ‫و‬ ‫د‬ ‫ددها‬ ‫البد‬ ‫ا‬
‫ر‬‫ارو‬ "‫اني‬
‫ر‬‫السيب‬ ‫"اسد‬ ‫دطلا‬
‫يحتاج‬ ‫ال‬ ‫ي‬‫ر‬‫العال‬‫و‬ ‫الحاوي‬ ‫ن‬‫القر‬ ‫في‬ ‫العالمي‬ ‫الواع‬
‫لى‬
‫الفواى‬ ‫تلك‬ ‫لتقدي‬ ‫تق‬ ‫حا‬ ‫بقدر‬ ،‫تقييل‬
‫ل‬ ‫تر‬ ‫ومذا‬ ،‫يا‬ ‫التكدلو‬ ‫تلك‬ ‫صداح‬ ‫حتى‬ ‫بك‬‫ر‬‫ت‬ ‫التي‬ ‫المعلوداتية‬
‫ات‬
‫ر‬‫الضرو‬
‫لى‬
‫ات‬ ‫وحا‬ ‫دطالا‬
‫لبداء‬ ‫ح‬
‫الدزو‬ ‫نسب‬ ‫ونة‬ ‫د‬ ‫تلتئل‬
‫الرقمي‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫علل‬
‫ا‬
‫ر‬‫صو‬ ‫بأتل‬
‫؛‬
‫الن‬
‫العالل‬
‫يالهد‬
‫اآلن‬
‫ف‬
‫ال‬
‫و‬‫تح‬
‫في‬
‫القوا‬
‫اسساسية‬
‫ا‬
‫ر‬‫المسيط‬
‫على‬
‫حركتق‬
‫د‬
‫القوا‬
‫ية‬‫ر‬ ‫العس‬
‫االقتعاوية‬‫و‬
‫لى‬
‫نسب‬
‫د‬ ‫د‬
‫يعتمد‬
Journal of Al-Frahedis Arts - Number (37) Volume (1) (2019) 382-406
387
‫على‬
‫قوا‬
‫المعرفة‬
‫أ‬ ‫اسفب‬ ‫في‬ ‫لدا‬ ‫غ‬
‫فبز‬ ‫المعلودات‬‫و‬
‫الداعمة‬‫و‬ ‫ااية‬
‫ر‬‫االفت‬ ‫كالقوا‬ ‫القوا‬ ‫د‬ ‫دا‬ ‫د‬ ‫نماط‬
.‫الذكية‬‫و‬
(
6
‫ظل‬ ‫وفي‬
‫تعالي‬
‫بما‬ ‫الوعي‬
‫ف‬
‫ا‬‫رقمي‬ ‫العالل‬ ‫كسبق‬
‫عاو‬
‫ي‬‫ر‬‫المدظ‬
‫ياتهل‬‫ر‬‫بدظ‬
‫يعاوج‬ ‫لل‬ ‫وكأنهل‬
‫العلمية‬ ‫تهل‬‫ر‬‫بمسي‬
‫أرس‬ ‫أن‬
‫ا‬‫و‬
‫ية‬‫ر‬‫نظ‬
‫التغيير‬ ‫ه‬
‫ر‬‫بعا‬ ‫دا‬ ‫ن‬‫لملمو‬ ،
‫الرقمي‬
‫ويست‬ ‫وعداويدق‬
‫د‬
‫ن‬‫عدو‬
‫ب‬
‫اسد‬
‫اني‬
‫ر‬‫السيب‬
‫عبر‬
‫الرقمية‬ ‫المدافذ‬
-
‫الداعمة‬
‫التي‬
‫التغيير‬ ‫رصفق‬ ‫دا‬ ‫بالتمام‬ ‫تدفي‬
‫الدولي‬
‫على‬ ‫نتائج‬ ‫د‬
‫ظفر‬ ‫تحقيب‬ ‫أدل‬
‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬
.
‫و‬
‫ازواو‬
‫ت‬
‫قبل‬ ‫د‬ ‫دادق‬ ‫است‬ ‫بعد‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫أممية‬
‫مابية‬
‫اور‬ ‫التدظيمات‬
‫تدعو‬ ‫التي‬ ‫السياسية‬ ‫العماعات‬ ‫أو‬
‫لى‬
‫العدر‬
.
‫مذه‬ ‫أصبحت‬ ‫حتى‬
‫العماعات‬
‫الدوأل‬ ‫بي‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫التأثير‬ ‫على‬ ‫ا‬
‫ر‬‫وقاو‬ ‫ا‬
‫ر‬‫كبي‬ ‫بقوا‬ ‫تتمتع‬
.
‫وبعد‬
‫المددر‬ ‫الهعوم‬ ‫ح‬
‫وقو‬
‫في‬ ‫القاعدا‬ ‫تدظيل‬ ‫أعضاء‬ ‫تدق‬ ‫الذي‬
11

‫لوأل‬ ‫أ‬
2001
،
‫اذ‬
‫الفاعلة‬ ‫للعهات‬ ‫دا‬ ‫ا‬
‫ز‬‫المت‬ ‫القوا‬ ‫أظهر‬
‫الدوأل‬ ‫غير‬ ‫د‬
‫نفس‬ ‫عبر‬ ‫ادداومل‬‫و‬ ‫نيت‬‫ر‬‫االنت‬ ‫عبر‬ ‫ماعتها‬ ‫او‬
‫ر‬‫اف‬ ‫دع‬ ‫الهعمات‬ ‫نسقت‬ ‫التي‬
‫المدفذ‬
‫العالمي‬ ‫المعرفي‬ ‫الدظام‬‫و‬
‫بالفعل‬ ‫استطاعت‬‫و‬ ،‫اسديركية‬ ‫ااي‬
‫ر‬‫اس‬ ‫على‬ ‫العمليات‬ ‫لتدفيذ‬ ‫األ‬‫و‬‫باسد‬
‫د‬
‫الوصوأل‬
‫لى‬
‫تر‬ ‫على‬ ‫المسعلة‬ ‫الدعائح‬ ‫دع‬ ‫عالمي‬ ‫مهور‬
‫ائأل‬
‫ال‬
‫و‬ ‫فيد‬
‫القاعدا‬ ‫لقياوات‬ ‫العوت‬‫و‬
"
‫الون‬ ‫ب‬ ‫سسادة‬
.‫اسخير‬ ‫قتل‬ ‫د‬ ‫ة‬
‫أخر‬ ‫درحلة‬ ‫في‬ "‫واعش‬ ‫"تدظيل‬ ‫وبعدمل‬ "
(
7
" ‫د‬ ‫ج‬
‫رو‬ ‫ال‬ ‫في‬ ‫تدحعر‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫الدهائية‬ ‫الحعيلة‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫التأكيد‬ ‫د‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫ومدا‬
"‫الرقمي‬ ‫العالل‬
‫الفرص‬ ‫د‬ ‫حعاو‬ ‫وبأكار‬ ‫ا‬
‫ر‬‫صو‬ ‫بأنعع‬
،
‫د‬ ‫عل‬ ‫بل‬
‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬
‫لما‬ ‫وعادة‬
‫بتغي‬
‫ق‬
‫صداح‬
‫ار‬
‫ر‬‫الق‬
‫لدظام‬ ‫الوصوأل‬ ‫د‬
‫وولي‬
‫رقمي‬
‫دسؤولية‬ ‫ويحملق‬ ‫باآلخر‬ ‫يعرج‬
‫اددق‬
،
‫د‬ ‫ح‬
‫يطر‬ ‫دا‬ ‫ويتبدى‬
‫المط‬
‫المهمة‬ ‫مذه‬ ‫ع‬ ‫حياو‬ ‫أي‬‫و‬ ،‫المقاصد‬‫و‬ ‫هات‬ ‫التو‬‫و‬ ‫الا‬
،
‫ناقص‬ ‫فهل‬ ‫مو‬ ‫نما‬
‫الرقمي‬ ‫للفاعل‬
،
‫ح‬
‫المالرو‬ ‫قيمة‬ ‫أن‬ ‫صحيح‬
‫الرقمي‬
‫لد‬
‫لكاير‬ ‫ة‬
‫ن‬‫الو‬
‫ز‬ ‫ال‬ ‫فاعليق‬ ‫سن‬ ‫التادة‬ ‫بعيغتها‬ ‫تتبلور‬ ‫لل‬
‫ي‬‫ر‬‫قاص‬
،‫ف‬
‫ا‬‫ي‬‫دعر‬
‫الفاعلي‬ ‫بي‬ ‫العالقة‬ ‫دس‬ ‫أن‬ ‫ال‬
‫الرقميي‬
‫المبتدئي‬‫و‬
‫أدل‬ ‫د‬ ‫بأكار‬ ‫بالر‬
‫لتعدا‬
‫االنكالاج‬
،‫اتيعي‬
‫ر‬‫االست‬
‫اني‬
‫ر‬‫السيب‬ ‫اسد‬ ‫بداء‬ ‫ولزوم‬
‫التدوير‬ ‫زد‬ ‫غ‬
‫بزو‬ ‫على‬ ‫ف‬
‫ا‬‫تامد‬ ‫ن‬‫و‬ ‫وي‬
‫الرقمي‬
‫ح‬
‫للعمو‬
،
‫ال‬
‫ممه‬ ‫ادج‬
‫ر‬‫ب‬ ‫دعرو‬
‫السلبي‬ ‫دام‬ ‫االست‬‫و‬ ‫االستهال‬ ‫ا‬
.
(
8
‫لل‬ ‫الزد‬ ‫سن‬
‫و‬
‫ي‬
‫ن‬‫و‬ ‫ي‬ ‫ول‬
‫ف‬
‫ا‬‫ساكد‬
،‫تغير‬ ‫ال‬ ‫ثابت‬ ‫فهو‬ ‫التغير‬ ‫اال‬ ‫تغير‬ ‫تيء‬ ‫كل‬ ‫ان‬‫و‬
‫عة‬
‫السر‬ ‫ا‬
‫ز‬‫بمي‬ ‫تسل‬ ‫الذي‬ ‫الداعل‬ ‫او‬ ‫ااي‬
‫ر‬‫االفت‬ ‫او‬ ‫الرقمي‬ ‫التغيير‬ ‫انق‬ ،‫عدق‬ ‫نتحدث‬ ‫الذي‬ ‫تغيير‬ ‫اي‬‫و‬
‫كان‬ ‫مدا‬ ‫ود‬ ،‫قيوو‬ ‫أي‬ ‫ن‬‫وبدو‬ ‫وولة‬ ‫سي‬ ‫الهياكل‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫في‬ ‫ال‬ ‫التأثير‬‫و‬ ‫الوصوأل‬‫و‬
‫د‬ ‫بد‬ ‫ال‬
‫ح‬
‫دالرو‬
‫رقمي‬
‫دا‬ ‫يحتوي‬ ‫ال‬
‫ن‬‫بغو‬
‫ليق‬
‫الدولي‬ ‫الدسب‬ ‫في‬ ‫ن‬‫الفاعلو‬ ‫الساسة‬
‫فحسا‬
،
‫يستوعب‬ ‫بل‬
‫هل‬
‫كقوة‬
‫المسير‬ ‫وائبة‬
،
‫للتمسك‬ ‫وعوا‬ ‫ق‬ّ
‫ل‬ ‫ح‬
‫دالرو‬
،‫اني‬
‫ر‬‫السيب‬ ‫باسد‬
‫اطدة‬‫و‬‫بالم‬ ‫الالعور‬ ‫سطوا‬ ‫وترسيخ‬
،‫الرقمية‬
‫ليست‬ ‫اعده‬‫و‬‫ق‬ ‫ح‬
‫دالرو‬
‫رقمية‬
‫فحسا‬
،
‫االتعامات‬‫و‬ ‫الراة‬‫و‬ ‫اء‬
‫ر‬‫اآل‬ ‫يق‬ ‫تتالقح‬ ‫ف‬
‫ا‬‫دعترك‬ ‫بل‬
‫لعياغة‬ ‫ف‬
‫ال‬
‫و‬‫وص‬
‫ددطب‬
‫للتفاعل‬ ‫ادع‬
‫تي‬ ‫ل‬ ‫ب‬ ‫ف‬
‫ا‬‫الكتروني‬ ‫دزوحل‬ ‫فالعالل‬ ،‫يع‬‫ر‬‫الس‬ ‫الدولي‬
‫ء‬
‫تلر‬ ‫وبم‬
‫عدو‬ ‫غ‬
‫بلو‬ ‫دع‬ ‫السيما‬ ،‫الععد‬
‫ددي‬ ‫دست‬
‫اقع‬‫و‬‫د‬
‫اصل‬‫و‬‫الت‬
‫تماعي‬ ‫اال‬
2.44
‫دليار‬
‫ص‬ ‫ت‬
‫في‬
‫عام‬
2018
.
(
9
Journal of Al-Frahedis Arts - Number (37) Volume (1) (2019) 382-406
388
،‫تقدم‬ ‫لما‬ ‫ف‬
‫ا‬‫وتأسيس‬
‫ي‬
‫عبح‬
‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬
‫االصطفاء‬ ‫د‬ ‫ف‬
‫ا‬‫نوع‬
،‫العمعي‬
‫نعح‬ ‫دا‬ ‫ذا‬ ‫الذي‬
‫ت‬
‫وولة‬
‫انيدق‬‫و‬‫ق‬ ‫ا‬
‫ر‬‫بلو‬ ‫في‬
‫الذات‬ ‫على‬ ‫للتفو‬ ‫ف‬
‫ا‬‫ان‬‫و‬‫وعد‬ ‫ف‬
‫ا‬‫حياتي‬ ‫ف‬
‫ا‬‫تقليد‬ ‫ليعبح‬ ‫العادلة‬
،
‫فإن‬
‫هل‬
‫ي‬
‫ون‬
‫ن‬‫و‬
‫أدام‬
‫عية‬
‫الالر‬ ‫ير‬‫ر‬‫تب‬ ‫ممق‬ ‫ليس‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫عقد‬
،‫ف‬
‫ا‬‫وولي‬
‫ذا‬ ‫عدد‬ ،‫د‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫وصياغتها‬ ‫الهوية‬ ‫صيانة‬ ‫بل‬
‫س‬
‫ي‬
‫ون‬
،‫ن‬‫و‬
‫وكأن‬
‫هل‬
‫يخ‬‫ر‬‫تأ‬ ‫كتابة‬ ‫عاوا‬ ‫ددها‬ ‫القعد‬ ‫اتيعية‬
‫ر‬‫است‬ ‫بمهمة‬ ‫دحملي‬
،‫وومل‬ ‫و‬
‫مو‬ ‫ومذا‬
‫االستحقا‬ ‫ومر‬
‫ف‬
‫ال‬‫دتما‬ ،‫التقدي‬
‫ل‬ ‫ب‬ ‫تماعي‬ ‫اال‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫ات‬ ‫تب‬
‫اعها‬‫و‬‫أن‬
‫بو‬ ‫الفيس‬
Facebook
‫توتير‬ ،
Tweeter
‫وتيوم‬ ،
youtube
،
‫ما‬
‫وغير‬ ‫ام‬
‫ر‬‫االنستغ‬
.
(
10
‫وراية‬ ‫بالمولية‬ ‫اسة‬
‫ر‬‫الد‬ ‫لمواوعة‬ ‫تعدة‬ ‫مو‬ ‫الباحث‬‫و‬
‫ية‬‫دعر‬
‫مدفق‬ ‫تمام‬ ‫د‬ ‫انى‬‫و‬‫ت‬ ‫ال‬
‫ف‬
‫ا‬‫دتلمس‬
‫االستعانة‬
: ‫ددهعيتي‬ ‫بداصيتي‬
‫يحويق‬ ‫لما‬ ‫الرصد‬ :‫المما‬
‫و‬‫أ‬
‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬
‫في‬ ‫تاركت‬ ‫اوث‬‫و‬‫وح‬ ‫أحداث‬ ‫د‬ ‫يالهده‬ ‫ودا‬ ،‫وقائع‬ ‫د‬
‫صياغتق‬
،
.‫د‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫لعياغتق‬ ‫المطروح‬ ‫المسار‬ ‫ل‬ ‫لتال‬ ‫ه‬
‫ر‬‫تدتظ‬ ‫بما‬‫ر‬‫و‬
‫السياسي‬ ‫اسواء‬ ‫حيايات‬ ‫دتابعة‬ :‫ثانيتهما‬
،‫الدولي‬
،‫اعل‬‫و‬‫ف‬ ‫يلق‬ ‫تال‬ ‫في‬ ‫تتدخل‬ ‫أواء‬ ‫ومو‬
‫قليمية‬
،‫ووولية‬
‫الحماسة‬ ‫د‬ ‫تحد‬ ،‫وددظمات‬ ‫قوة‬
‫التقدية‬
‫لطمأنت‬
‫كونها‬ ‫د‬ ‫الغالبية‬ ‫اه‬
‫ر‬‫ت‬ ‫دا‬ ‫س‬ ‫ع‬ ‫على‬ ‫اغل‬‫و‬‫الال‬
‫وعي‬ ‫وتمام‬ ‫ا‬
‫ز‬‫دحف‬ ‫ابتدائية‬ ‫عات‬
‫دسر‬ ‫تمال‬
‫العالل‬
‫نحو‬ ‫ههل‬ ‫تو‬ ،‫بدعاعة‬
‫الرقمي‬ ‫العالل‬
‫يار‬ ‫ك‬
،‫ا‬
‫ر‬‫وارو‬
‫على‬ ‫يمة‬ّ
‫ق‬‫ال‬ ‫المؤسسات‬ ‫بي‬ ‫التضاو‬ ‫دحور‬ ‫ل‬ ‫سيال‬ ‫بمعملق‬ ‫ومذا‬
‫و‬ ‫الرقمي‬ ‫العالل‬
‫اسد‬
،‫اني‬
‫ر‬‫السيب‬
‫يم‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫آدالها‬ ‫لها‬ ‫أطياج‬ ‫د‬ ‫يضمق‬ ‫ودا‬
‫خفاء‬
‫وبي‬ ‫بيدها‬ ‫الج‬ ‫ال‬ ‫نقاط‬ ‫بعض‬
‫لممارسة‬ ‫اسوائي‬ ‫الدموذج‬
‫تماعي‬ ‫اال‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫ددعات‬
،‫الدولية‬ ‫السياسة‬ ‫على‬ ‫اسات‬ ‫انع‬ ‫د‬ ‫ودالها‬
‫في‬ ‫ف‬
‫ا‬‫لي‬ ‫ظهر‬ ‫دا‬ ‫ومذا‬
،‫المعلودات‬ ‫حرم‬
‫التهيئة‬ ‫وحيايات‬
‫الرقمي‬ ‫للعالل‬
‫ز‬ ‫بدا‬ ‫التي‬
‫ف‬
‫ا‬‫بوط‬‫ر‬‫د‬ ‫أوااه‬‫و‬ ‫ددق‬
‫ه‬
‫ر‬‫يقر‬ ‫دا‬ ‫على‬
،‫التغيير‬ ‫مل‬
‫دعير‬ ‫اال‬‫و‬ ،‫اولكتروني‬ ‫اددهل‬ ‫بداء‬ ‫المتلقي‬ ‫وعلى‬ ،‫المعلوداتية‬ ‫كبار‬
‫ودا‬
‫التغيير‬ ‫ات‬
‫ر‬‫ثو‬
‫بي‬‫ر‬‫الع‬
‫ال‬
‫احد‬
‫الرقمية‬ ‫امد‬‫و‬‫الال‬
‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬
.
(
11
‫د‬ ‫العد‬ ‫الرقمي‬ ‫الععر‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫سمات‬ ‫امل‬ ‫د‬ ‫تحد‬ ‫يعا‬ ‫السيا‬ ‫مذا‬ ‫وفي‬
،
‫ود‬
‫أبرز‬
‫تلك‬
‫السمات‬
:
(
12
.
1
-
‫تطور‬
‫عمليات‬
،‫التدعت‬
‫بحيث‬
‫ال‬
‫تقتعر‬
‫علي‬
‫عملية‬
‫رصد‬
‫دحتوة‬
‫اولكترونية‬ ‫اسالت‬
‫ر‬‫الم‬
‫بي‬
‫طرفي‬
،‫فقأل‬
‫بل‬
‫تتعدي‬
‫لي‬
‫ل‬ ‫وتعد‬ ‫ير‬‫ر‬‫تح‬
،‫المحتوة‬
‫إعاوا‬‫و‬
‫يهق‬ ‫تو‬
‫بما‬
‫تالءم‬
‫دع‬
‫دعالح‬
‫العهة‬
‫االخر‬ ‫للطرج‬ ‫ترقة‬ ‫الم‬
.
2 -
‫انتالار‬
‫ات‬
‫ر‬‫الطائ‬
‫ن‬‫بدو‬
‫طيار‬
‫المزووا‬
،"‫ن‬‫الدور‬ ‫ات‬
‫ر‬‫طائ‬ "‫ات‬
‫ر‬‫بالكادي‬
‫التي‬‫و‬
‫انتها‬ ‫قادت‬
‫خعوصية‬
‫او‬
‫ر‬‫اسف‬
‫في‬
،‫الدوأل‬ ‫حدوو‬ ‫ا‬
‫ر‬‫اخت‬‫و‬ ‫دعتمعاتهل‬
‫حيث‬
‫المداطب‬ ‫ميع‬ ‫ان‬
‫التحركات‬‫و‬
‫اقبة‬
‫ر‬‫د‬
،‫ودرصووا‬
‫ومو‬
‫دا‬
‫قد‬
‫دفع‬
‫العالل‬
‫لي‬
‫تأسيس‬
‫يسمي‬ ‫دا‬
"
‫المداطب‬
‫اآلددة‬
"
‫التي‬
‫تطلا‬
‫التعوير‬
‫بها‬
‫ذن‬
‫اص‬ ‫است‬
‫المعديي‬
.
" -4
‫االتحاو‬
"‫اني‬
‫ر‬‫السيب‬
،‫نيت‬‫ر‬‫لألنت‬ ‫العالمية‬ ‫ة‬ ‫الالب‬ ‫ية‬‫ر‬‫ح‬ ‫ترفض‬ ‫التي‬ ‫الدوأل‬ ‫د‬ ‫لمعموعة‬
‫حيث‬
‫تلك‬ ‫قادت‬
‫الدوأل‬
‫االستبداوية‬ ‫الدوأل‬ ‫د‬ ‫ما‬
‫وغير‬
‫المدبوذا‬
‫د‬
‫قبل‬
‫المعتمع‬
،‫الدولي‬
‫دال‬
‫روسيا‬
Journal of Al-Frahedis Arts - Number (37) Volume (1) (2019) 382-406
389
،‫البيضاء‬
،‫يا‬‫ر‬‫يت‬‫ر‬‫إ‬‫و‬
،‫يمبابوي‬‫ز‬‫و‬
‫وكو‬
‫د‬ ‫تتداوأل‬ ‫بها‬ ‫خاص‬ ‫لكتروني‬ ‫اتحاو‬ ‫بتأسيس‬ ،‫الالمالية‬ ‫يا‬‫ر‬
‫الرصد‬‫و‬ ‫الرقابة‬ ‫اتيعيات‬
‫ر‬‫است‬ ‫خاللق‬
.
‫أولئك‬ ‫لها‬ ‫تعدر‬ ‫فرصة‬ ‫ومي‬ ،‫اني‬
‫ر‬‫السيب‬ ‫الفضاء‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫الدولتية‬‫و‬ ‫ااية‬
‫ر‬‫االفت‬ ‫السياوا‬ -5
‫التي‬‫و‬ ،‫احدا‬‫و‬‫ال‬ ‫الاقافة‬‫و‬ ‫القودية‬ ‫ذات‬ ‫العماعات‬‫و‬ ،‫ااي‬
‫ر‬‫االفت‬‫و‬ ‫الماوي‬ ‫العالمي‬ ‫في‬ ‫ن‬‫المطاروو‬
‫العالل‬ ‫في‬ ‫تعمعهل‬ ‫لكترونية‬ ‫ة‬ ‫تب‬ ‫تأسيس‬ ‫دهل‬ ‫يم‬ ‫حيث‬ ،‫تالملهل‬ ‫رسمية‬ ‫وولة‬ ‫و‬‫و‬ ‫و‬ ‫تفتقد‬
‫لق‬ ‫ن‬‫و‬ ‫ي‬ ‫بما‬‫ر‬ ‫الذي‬ ‫اسدر‬ ‫ومو‬ ،‫ااية‬
‫ر‬‫االفت‬ ‫السياوا‬ ‫د‬ ‫ف‬
‫ا‬‫نوع‬ ‫خاللها‬ ‫د‬ ‫ن‬‫يمارسو‬ ،‫ااي‬
‫ر‬‫االفت‬
.‫لدولتهل‬ ‫الفعلي‬ ‫التأسيس‬ ‫اتعاه‬ ‫في‬ ‫تأثير‬
-6
‫الرقمية‬ ‫السلطة‬
‫فية‬ ‫ال‬ ‫او‬ ‫ية‬‫ر‬ ‫التقد‬
‫د‬ ‫الكاير‬ ‫ظهور‬ ‫دع‬ ‫السيما‬ ،"‫س‬ ‫يلي‬ ‫"وي‬ ‫دوقع‬ ‫دال‬ ،
‫الدوأل‬ ‫على‬ ‫للضغأل‬ "‫س‬ ‫يلي‬ ‫"وي‬ ‫أسلوم‬ ‫دم‬ ‫تست‬ ‫تلفة‬ ‫د‬ ‫لعهات‬ ‫التابعة‬ ‫االلكترونية‬ ‫اقع‬‫و‬‫الم‬
‫تل‬ ‫دتى‬ ‫فتحدو‬ ،‫تمتلكها‬ ‫التي‬ ‫المعلودات‬‫و‬ ‫البيانات‬ ‫دع‬ ‫التعادل‬ ‫لى‬ ‫ف‬
‫ال‬
‫و‬‫وص‬ ،‫تلفة‬ ‫د‬ ‫باتعامات‬
‫ع‬ ‫الدظر‬ ‫بغض‬ ‫وذلك‬ ،‫نيت‬‫ر‬‫االنت‬ ‫ة‬ ‫تب‬ ‫على‬ ‫خفااما‬ ‫تل‬ ‫ودتى‬ ،‫المعلودات‬ ‫تلك‬ ‫تسويب‬
.‫دعيدة‬ ‫ووأل‬ ‫في‬ ‫دهمة‬ ‫عيات‬ ‫ت‬ ‫او‬ ‫ياء‬‫ر‬‫أب‬ ‫او‬
‫ر‬‫بأف‬ ‫تلحب‬ ‫قد‬ ‫التي‬ ‫ار‬
‫ر‬‫اسا‬
-7
‫انتالار‬
‫مام‬
‫اور‬
‫وسائل‬ ‫ابتكار‬‫و‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫سهولة‬ ‫اني‬
‫ر‬‫السيب‬ ‫الفضاء‬ ‫سمح‬ ‫ان‬ ‫بعد‬ ‫اولكتروني‬
‫اصل‬‫و‬‫للت‬ ‫دا‬ ‫د‬
،‫الرصد‬ ‫ع‬ ‫بعيدا‬
‫حيث‬
‫الدوأل‬ ‫د‬ ‫الكاير‬ ‫عمدت‬
‫العماعات‬‫و‬
‫مابية‬
‫اور‬
‫لالستفاوا‬
‫د‬
‫ات‬ ‫تكتي‬
‫الحرم‬
‫انية‬
‫ر‬‫السيب‬
.
(
13
)
:‫الثاني‬ ‫المطلب‬
‫اك‬
‫ر‬‫اإلد‬ ‫إشكالي‬ :‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬
‫ات‬
‫ر‬‫تغي‬ ‫د‬ ‫هق‬ ‫ا‬‫و‬ ‫بما‬ ‫العالل‬ ‫أن‬
‫رقمية‬
‫السياسي‬ ‫اسواء‬ ‫أسس‬ ّ
‫غيرت‬
‫د‬ ‫عت‬
‫وسر‬ ‫الدولي‬
،‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫التفاعالت‬
‫لمفاهيل‬ ‫ا‬
‫ر‬‫خطي‬ ‫ات‬
‫ز‬‫م‬ ‫حققت‬ ‫ذلك‬ ‫وقبل‬
‫تقليدية‬
‫على‬ ‫االعتياو‬ ‫تل‬
‫تداولها‬
،‫ف‬
‫ا‬‫وو‬ ‫وو‬ ‫ف‬
‫ا‬‫قياس‬
‫د‬ ‫و‬ ،‫ا‬
‫ر‬‫كاي‬ ‫دعطيات‬ ‫دوة‬ ‫في‬ ‫كت‬ ‫وت‬
‫ا‬ ‫اط‬
‫ر‬‫التكدوق‬ ‫الساسة‬
‫نفسه‬
‫ل‬
‫أدام‬
‫ععر‬ ‫أنق‬ ،‫بق‬ ‫وصر‬ ‫دا‬ ‫أقل‬ ‫ععر‬
‫الذكية‬ ‫القوا‬
‫يق‬ ‫تتعامل‬
‫الدة‬ ‫ال‬ ‫القوا‬
‫ة‬ ‫الحا‬ ‫يق‬ ‫وتزواو‬ ،
،‫الرقمية‬ ‫المعرفة‬‫و‬ ‫للمعلوداتية‬
‫وكأن‬
‫هل‬
‫ال‬
‫ن‬‫يستطيعو‬
‫على‬
‫اكات‬
‫ر‬‫ح‬
‫تحت‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫تكبيل‬ ‫ن‬‫وو‬
‫دسمى‬
‫الرقمي‬ ‫العالل‬
‫عة‬
‫الدز‬ ‫ترسيخ‬ ‫نحو‬ ‫تعق‬
‫ية‬‫المعر‬
‫التأثير‬ ‫دسوغات‬ ‫ومعر‬
‫التقليدية‬
‫تسوقها‬ ‫التي‬
‫القوا‬
‫الدة‬ ‫ال‬
‫عيات‬ ‫المر‬ ‫خلفها‬ ‫ود‬
‫اقعية‬‫و‬‫ال‬
،‫ما‬
‫وغير‬ ‫اسخالقية‬‫و‬ ‫الماالية‬‫و‬
‫ف‬
‫ال‬
‫و‬‫وص‬
‫لى‬
‫يق‬ ‫اتر‬‫و‬‫تت‬ ‫ععر‬
‫اونسان‬ ‫تحر‬ ‫وآليات‬ ‫بسياسات‬ ‫ية‬‫ر‬‫البال‬ ‫اوا‬
‫ر‬‫او‬ ‫م‬
‫ر‬ ‫الوحيد‬ ‫ممها‬ ‫التي‬ ‫اتيعيات‬
‫ر‬‫االست‬‫و‬ ‫العقائد‬‫و‬ ‫الراة‬
‫ف‬
‫ا‬‫رقمي‬
‫لطاقاتق‬ ‫ف‬
‫ا‬‫وفق‬ ‫ال‬
‫التقدية‬
‫دات‬ ‫دم‬ ‫د‬ ‫يمتلكق‬ ‫ودا‬
،
‫اه‬
‫ر‬ ‫دا‬ ‫وفب‬ ‫على‬ ‫بل‬
‫ل‬ ‫الرقمي‬ ‫العالل‬
‫آلخر‬
،
‫ن‬ ‫تبدو‬ ‫حتى‬
‫تحولت‬ ‫وقد‬ ‫سانيتق‬
‫لى‬
‫أواء‬ ‫دعرو‬
‫رقمي‬
‫ااي‬
‫ر‬‫افت‬
‫اءات‬
‫ر‬ ‫او‬ ‫د‬ ‫دوصوفة‬ ‫أنسا‬ ‫في‬
‫على‬ ‫القابض‬ ‫بها‬ ‫تالعا‬
‫تفضي‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫عة‬
‫فسر‬ ‫بها‬ ‫ل‬ ‫ويتح‬ ‫المعلوداتية‬ ‫التقدية‬
‫لى‬
‫اقبة‬
‫ر‬‫الم‬ ‫عة‬
‫سر‬
‫اسواء‬ ‫اء‬
‫ر‬‫استق‬ ‫وسهولة‬
.
(
14
‫لمداقالة‬ ‫ة‬ ‫الحا‬ ّ
‫بأدس‬ ‫اونسان‬ ‫أصبح‬ ‫التداقض‬ ‫مذا‬ ‫رحل‬ ‫وفي‬
‫ذاتيتق‬
،
‫ويقاج‬ ‫ليس‬ ‫ه‬
‫ر‬‫ودعي‬ ‫بل‬
‫ف‬
‫ا‬
‫ر‬‫عدع‬ ‫علتق‬ ‫و‬ ‫حياتق‬ ‫لت‬ ‫أت‬ ‫تداعيات‬ ‫د‬ ‫يعانيق‬ ‫دا‬
‫ف‬
‫ا‬‫رقمي‬
‫بداء‬ ‫حسابات‬ ‫في‬
،‫الدولية‬ ‫العالقات‬
‫بل‬
Journal of Al-Frahedis Arts - Number (37) Volume (1) (2019) 382-406
390
‫كمعطى‬ ‫الدوأل‬ ‫بداء‬ ‫في‬ ‫للمالاركة‬ ‫ه‬
‫ز‬‫تحف‬ ‫لتأطير‬
‫ال‬ ‫اسواء‬ ‫عليق‬ ‫يقاى‬
‫معتمعي‬
‫ال‬‫و‬
‫سياسي‬
‫ف‬
‫ا‬‫ااي‬
‫ر‬‫افت‬
‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫التعادل‬ ‫عملية‬ ‫يسهل‬ ‫دما‬
‫ال‬
‫و‬‫دحا‬ ‫أولى‬ ‫د‬ ‫ولعل‬ ،
‫االتعاه‬ ‫بهذا‬ ‫المبذولة‬ ‫التأطير‬ ‫ت‬
،
‫د‬ ‫تحد‬
‫ال‬
‫موقر‬
‫الدولي‬
‫د‬
‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬
‫الذي‬
‫دظر‬ ‫يعد‬ ‫لل‬
‫لق‬
‫بأنق‬
‫انق‬ ‫د‬ ‫أو‬ ‫زدانق‬ ‫وليد‬
‫إنما‬‫و‬
‫م‬
‫و‬
‫ا‬
‫ر‬‫ظام‬
‫لعالقة‬ ‫اصل‬‫و‬‫دت‬ ‫تطور‬ ‫ع‬ ‫ا‬
‫ر‬‫دعب‬
‫الطادحي‬ ‫اط‬
‫ر‬‫التكدوق‬ ‫الساسة‬‫و‬ ‫المعرفة‬‫و‬ ‫العلل‬ ‫أصحام‬ ‫بي‬
‫سن‬
‫و‬ ،
‫الحعيلة‬
‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫د‬
‫تدر‬ ‫لل‬ ‫كغاية‬
‫اللحظة‬ ‫مذه‬ ‫لحد‬
،
‫دفاهيمي‬ ‫لغزو‬ ‫تعرات‬ ‫ابت‬‫و‬‫الا‬ ‫سن‬
‫و‬
‫ببعدما‬ ‫سيما‬ ‫ال‬ ‫اونساني‬ ‫وو‬ ‫الو‬ ‫ا‬
‫ر‬‫ظام‬ ‫طرفي‬ ‫بي‬ ‫العالقة‬ ‫اختالأل‬ ‫د‬ ‫او‬
‫ز‬
،‫الرقمي‬
،‫ا‬
‫ر‬‫الظام‬ ‫تلك‬ ‫فإن‬
‫د‬ ‫الموقر‬
‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬
‫أونى‬ ‫ن‬‫وو‬ ‫اغماتية‬
‫ر‬‫الب‬‫و‬ ‫الماالية‬ ‫بي‬ ‫المحتدم‬ ‫للعدأل‬ ‫احية‬ ‫أصبحت‬ ،
‫ع‬ ‫اونسان‬ ‫ابتعاو‬ ‫يس‬‫ر‬‫تك‬ ‫حيث‬ ‫ذلك‬ ‫لكل‬ ‫بة‬ّ
‫المسب‬ ‫ة‬ّ
‫ل‬‫بالع‬ ‫تفكير‬
‫اللعوء‬‫و‬ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫العالل‬
‫لى‬
‫العالل‬
‫الواعية‬ ‫اني‬‫و‬‫الق‬ ‫ودتعاوز‬ ‫المقرر‬ ‫الحد‬ ‫دتعاوز‬ ‫عاليو‬ ‫عة‬
‫بسر‬ ‫ح‬
‫تسار‬ ‫اللعوء‬ ‫ومذا‬ ‫ااي‬
‫ر‬‫االفت‬
‫ددق‬ ‫الحاو‬
.
(
15
‫أن‬ ،‫العدأل‬ ‫ذلك‬ ‫عالدات‬ ‫ود‬
‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫بان‬ ‫راية‬ ‫مدا‬
‫ا‬ ‫اصبح‬
‫ف‬
‫ا‬‫وسياسي‬ ‫ف‬
‫ا‬‫تماعي‬ ‫ا‬ ‫ف‬
‫ا‬ ‫نموذ‬
‫ف‬
‫ا‬‫ااي‬
‫ر‬‫افت‬
‫وفب‬ ‫الزد‬ ‫دع‬ ‫اصلق‬‫و‬‫ف‬ ‫تتسب‬
‫عالقات‬
‫تعل‬ ‫تباوأل‬
‫لى‬
‫حد‬
‫بداخلق‬ ‫دا‬ ‫ع‬ ‫اوفعاح‬
‫د‬
‫ديوأل‬
‫ااية‬
‫ر‬‫االفت‬ ‫ية‬‫ر‬‫الح‬‫و‬ ‫للمساحة‬
‫اوتق‬
‫ر‬ ‫ع‬ ‫المفعحة‬
،
‫تلك‬
‫العالقات‬
‫وقيمتها‬ ‫ما‬
‫اتر‬‫و‬‫بت‬ ‫تتولى‬ ‫التي‬
‫ة‬ ‫تب‬ ‫خلب‬ ‫ما‬
‫ار‬
‫ر‬‫استم‬‫و‬ ‫بها‬ ‫اج‬
‫ر‬‫االعت‬‫و‬
‫عدكبوتية‬
‫الداعية‬‫و‬ ‫المغذية‬ ‫العالقات‬ ‫د‬
‫لى‬
‫اصل‬‫و‬‫الت‬
‫عبر‬
‫اسواء‬ ‫تابة‬‫ر‬ ‫كسر‬ ‫بحعة‬ ‫دقعووا‬ ‫وسياسات‬ ‫ادج‬
‫ر‬‫ب‬
‫اقعي‬‫و‬‫ال‬
‫لروتيديتق‬ ‫التعاوز‬‫و‬
‫ان‬ ‫س‬ ‫حفزت‬ ‫التي‬‫و‬ ،
‫العالل‬
‫لى‬
‫يع‬ ‫الكاير‬ ‫كان‬ ‫ان‬‫و‬ ،‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫دام‬ ‫است‬
‫وسلبياتق‬ ‫يعابيات‬ ‫ا‬
‫ر‬‫او‬‫و‬ ‫فهل‬ ‫في‬ ‫الية‬ ‫ت‬ ‫اني‬
‫السياسية‬‫و‬ ‫تماعية‬ ‫اال‬
.
‫د‬ ‫عدق‬ ‫تفعح‬ ‫بما‬ ‫الراية‬ ‫مذه‬ ‫وتبدو‬
‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫ات‬ ‫تب‬ ‫على‬ ‫الهائل‬ ‫اسقباأل‬ ‫في‬ ‫ا‬
‫ر‬‫خطو‬
‫تماعي‬ ‫اال‬
‫في‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫الوسائلي‬ ‫بعده‬ ‫ف‬
‫ا‬‫ي‬‫ر‬‫حضا‬ ‫ف‬
‫ا‬‫دالروع‬ ‫بمفرواتها‬ ‫تضل‬ ‫وكأنها‬ ،
‫ا‬
‫ر‬‫و‬ ‫ا‬
‫ر‬‫ارو‬
‫ات‬‫و‬‫ط‬ ‫ال‬
،‫اولكترونية‬
‫أولها‬‫و‬
‫الس‬
‫اولكترونية‬ ‫الدولية‬ ‫ياسة‬
‫ية‬‫ر‬‫وحضا‬ ‫بسلمية‬ ‫دمارستها‬ ‫دتظر‬ ‫التي‬
‫اآلخر‬ ‫البعض‬ ‫أدا‬ .‫فحسا‬ ‫داوية‬ ‫سياسية‬ ‫دروووات‬ ‫ع‬ ‫البحث‬ ‫في‬ ‫االنغماى‬ ‫ن‬‫وو‬
،
(
16
‫األ‬
‫ز‬ ‫فما‬
‫اثب‬‫و‬ ‫غير‬
‫المعتمعية‬ ‫للعالقات‬ ‫رقمية‬ ‫افذ‬‫و‬‫ن‬ ‫د‬ ‫فضاءه‬ ‫في‬ ‫يحمل‬ ‫ودا‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫د‬
،
‫ف‬
‫أن‬
‫التالبث‬
‫الكهرطي‬ ‫الطيف‬ ‫على‬ ‫ا‬
‫ر‬‫بالسيط‬
‫المدتظر‬ ‫باللقا‬ ‫ستحظى‬ ‫الدولي‬ ‫الفاعل‬ ‫ير‬ ‫دعا‬ ‫إثبات‬‫و‬ ‫سي‬
(
‫الرسمي‬ ‫العالمي‬ ‫الفاعل‬
‫أواء‬ ‫كدموذج‬
‫إنقاذ‬‫و‬
‫الالادل‬ ‫الحل‬ ‫يمال‬ ،‫تماعي‬ ‫ا‬‫و‬ ‫اقتعاوي‬‫و‬ ‫سياسي‬
‫يعانيق‬ ‫دا‬ ‫بسبا‬
‫العالل‬
‫استادائي‬ ‫واع‬ ‫د‬
‫انفالت‬‫و‬
‫المتعدو‬ ‫المعتمعي‬ ‫اسواء‬ ‫لبدى‬ ‫وتددير‬ ‫أددي‬
‫تماعي‬ ‫اال‬‫و‬ ‫السياسي‬ ‫ف‬ّ
‫للتكي‬ ‫ادج‬
‫ر‬‫ب‬ ‫بداء‬ ،‫ف‬
‫ا‬‫بدء‬ ،‫يستلزم‬ ‫الذي‬ ‫اسدر‬ ،‫الوسائل‬‫و‬ ‫اسساليا‬‫و‬ ‫المعاور‬
‫التفكير‬ ‫أو‬ ‫التحدث‬ ‫قبل‬
‫الرقمي‬ ‫بالفاعل‬
‫السياسية‬ ‫للعملية‬ ‫ودمارسة‬ ‫بداء‬ ‫كأسلوم‬
‫كروا‬ ‫اء‬ ‫ومذا‬ ،
‫ال‬ ‫في‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫أحدثق‬ ‫لما‬ ‫فعل‬
‫عام‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫ساحة‬
2011
.
(
17
Journal of Al-Frahedis Arts - Number (37) Volume (1) (2019) 382-406
391
‫الثاني‬ ‫المبحث‬
:
‫الدولي‬ ‫التغيير‬‫و‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬
،‫الدولي‬ ‫التغيير‬‫و‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫بي‬ ‫طروية‬ ‫عالقة‬ ‫مدا‬ ‫ن‬
‫الفاعل‬ ‫وتوظيف‬ ‫دام‬ ‫است‬ ‫اتق‬ ‫كلما‬
‫بل‬ ، ‫دم‬ ‫وقت‬ ‫ح‬
‫وبأسر‬ ‫التكاليف‬ ‫باقل‬ ‫ددق‬ ‫المتوخاا‬ ‫اسمداج‬ ‫وفب‬ ‫الدولي‬ ‫التغيير‬ ‫كان‬ ‫كلما‬ ‫الرقمي‬
‫االدر‬ ‫تعدة‬
‫لى‬
‫غير‬ ‫الرقمية‬ ‫القوا‬ ‫ات‬‫و‬‫أو‬ ‫الن‬ ‫الوقت‬ ‫د‬ ‫ددا‬ ‫بعد‬ ‫اال‬ ‫يعرج‬ ‫ال‬ ‫قد‬ ‫المسبا‬ ‫ان‬
‫ود‬ ،‫التعبير‬ ‫صح‬ ‫ان‬ ‫الدمل‬ ‫كدبيا‬ ‫(تدبي‬ ‫ومي‬ ‫دلموسة‬
‫تعد‬ ‫االتعاه‬ ‫مذا‬
‫حماية‬
‫اني‬
‫ر‬‫السيب‬ ‫اسد‬
‫د‬
‫المسائل‬
‫التي‬
‫امتل‬
‫بها‬
‫المعلوداتي‬ ‫الدولي‬ ‫الدظام‬ ‫على‬ ‫القائمي‬
‫وقت‬ ‫في‬
‫ذ‬ ،‫ر‬ ‫دب‬
‫ا‬‫و‬‫عمل‬
‫على‬
‫ار‬
‫ر‬‫ق‬
‫حماية‬
‫خاصة‬
‫لق‬
‫د‬
‫ل‬ ‫أ‬
‫واع‬
‫حد‬
‫لالنتهاكات‬
‫التي‬ ‫اولكترونية‬
‫تتعر‬
‫ودات‬ ‫الح‬ ‫لها‬
،‫اولكترونية‬ ‫ودؤسساتها‬
‫وظهرت‬
‫اسممية‬
‫ااحة‬‫و‬‫ال‬
‫ادات‬
‫ز‬‫اللت‬
‫الدوأل‬
‫بالأن‬
‫اني‬
‫ر‬‫السيب‬ ‫اسد‬
‫أخذ‬‫و‬
‫ذ‬ ،‫ف‬
‫ا‬‫أدمي‬ ‫ف‬
‫ا‬‫بعد‬
‫أبردت‬
‫د‬ ‫العد‬
‫د‬
‫االتفاقيات‬
‫المعامدات‬‫و‬
‫المتعلقة‬
‫ائل‬
‫ر‬‫الع‬ ‫العدر‬ ‫د‬ ‫بالحمية‬
،‫اولكترونية‬
‫بغر‬
‫حماية‬
‫يسمى‬ ‫دا‬ ‫الى‬ ‫ي‬ ‫بدأ‬ ‫ي‬‫ر‬‫المدظ‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫العد‬ ‫ن‬‫كو‬ ‫؛‬ ‫المعلوداتي‬ ‫المعتمع‬
‫يععل‬ ‫الذي‬ ،‫اتيعي‬
‫ر‬‫االست‬ ‫باالنكالاج‬
‫وعانا‬ ‫ومذا‬ ، ‫اسد‬ ‫دسمى‬ ‫تحت‬ ‫د‬ ‫و‬ ‫تيء‬ ‫ال‬
‫و‬ ‫ددكالفة‬ ‫الدوأل‬
‫لى‬
:‫االتي‬ ‫الدحو‬ ‫على‬ ‫المبحث‬ ‫عر‬
‫األول‬ ‫المطلب‬
:
‫اني‬
‫ر‬‫السيب‬ ‫األمن‬‫و‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬
‫أن‬ ‫يظ‬ ‫د‬ ‫طئ‬ ‫ي‬ ‫ال‬
‫اقع‬‫و‬‫الم‬ ‫فتلك‬ ،‫التغيير‬ ‫حداث‬ ‫في‬ ‫فاعل‬ ‫وور‬ ‫تماعي‬ ‫اال‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫اقع‬‫و‬‫لم‬
‫يا‬‫ر‬‫التق‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫د‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫في‬ ‫الدقائص‬ ‫لتعاوز‬ ‫المااأل‬ ‫ناور‬ ‫اح‬
‫ر‬‫اخت‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫عبق‬ ‫ا‬
‫ر‬‫كفك‬ ‫أل‬‫ز‬‫ت‬ ‫ولل‬ ‫ولدت‬
‫فكما‬ ،‫ورقابة‬ ‫ودرونة‬ ‫ف‬
‫ذكاء‬ ‫أكار‬‫و‬ ‫أسمى‬ ‫توليفة‬ ‫في‬ ‫بيدها‬ ‫العمع‬‫و‬
‫لت‬‫ز‬‫ع‬
‫ية‬‫ر‬‫نظ‬
‫سياوا‬
،‫الدوأل‬
‫فإن‬
‫تماعي‬ ‫اال‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫اقع‬‫و‬‫د‬
‫في‬ ‫التعاراات‬‫و‬ ‫التعدويات‬ ‫اح‬‫و‬‫أن‬ ‫تلر‬ ‫د‬ ‫بي‬ ‫تؤلر‬ ‫أن‬ ‫استطاعت‬
‫ا‬
‫ة‬ ‫الحا‬‫و‬ ‫الدظام‬‫و‬ ‫لألد‬ ‫ة‬ ‫الحا‬ ‫بي‬ ‫سيما‬ ‫ال‬
‫و‬ ‫اونساني‬ ‫تماح‬ ‫ال‬
‫لى‬
‫التعدوية‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫الح‬
‫قيوو‬ ‫لتحطل‬ ،
‫دة‬ ‫دد‬ ‫وليس‬ ‫ية‬‫ر‬‫ق‬ ‫فالعالل‬ ‫قيوو‬ ‫ال‬
‫و‬ ‫حدوو‬ ‫بال‬ ‫الدوأل‬ ‫ن‬‫لتكو‬ ‫السياوا‬
(
18
.
‫كانت‬ ‫ولما‬
‫تماعي‬ ‫اال‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫ددعات‬
‫ما‬
‫أتر‬ ‫دعيدة‬ ‫بيئة‬ ‫في‬ ‫ابتدعت‬ ‫ا‬
‫ر‬‫كفك‬
‫المعرفة‬ ‫عالل‬
‫ددطلقاتها‬ ‫وحدو‬
،
‫ح‬
‫دالرو‬ ‫صياغة‬ ‫على‬ ‫ا‬
‫ر‬‫القد‬ ‫في‬ ‫تكم‬ ،‫العميع‬ ‫تعاوج‬ ‫التي‬ ‫ة‬
‫الكبر‬ ‫المهمة‬ ‫فإن‬
‫الستدبات‬ ‫او‬
‫الرقمية‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬
‫ف‬
‫ا‬‫ودداخ‬ ‫ف‬
‫ا‬‫تروط‬ ،‫لها‬ ‫المالئمة‬ ‫الظروج‬ ‫وتهيئة‬
،
‫ات‬
‫ز‬‫ودحف‬
‫وتقديات‬
،
‫أن‬ ‫يعدي‬ ‫ومذا‬
‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬
‫دعرو‬ ‫ليست‬
‫تقدية‬
‫أو‬
،‫ااية‬
‫ر‬‫افت‬ ‫تاتة‬
‫د‬ ‫تركيبة‬ ‫مي‬ ‫بل‬
‫اعد‬‫و‬‫الق‬
‫رقمية‬
‫ف‬
‫ال‬
‫و‬‫وص‬ ،‫ة‬
‫اسخر‬ ‫حداما‬ ‫تكمل‬ ‫بيدها‬ ‫يما‬ ‫ابطة‬
‫ر‬‫ودت‬ ‫اصة‬
‫ر‬‫دت‬
‫لى‬
‫دستمر‬ ‫أقداح‬ ‫بداء‬
‫وو‬ ‫لو‬ ‫ااح‬‫و‬ ‫بتسليل‬ ‫ار‬
‫ر‬‫ق‬ ‫د‬ ‫عليق‬ ‫تعتمد‬ ‫دا‬ ‫ل‬ ‫ب‬ ‫الهدج‬ ‫ذلك‬ ‫د‬ ‫ام‬
‫ر‬‫االقت‬ ‫لعدوة‬ ‫ودؤثر‬
‫ياح‬‫ر‬
‫التغيير‬
‫الس‬ ‫لتداوأل‬ ‫آليات‬ ‫واع‬ ‫أو‬ ،
‫أو‬ ‫لطة‬
‫ية‬ ‫ا‬
‫ر‬‫الديمغ‬ ‫القيمية‬ ‫البدى‬ ‫لتغيير‬
‫اسغلبية‬ ‫اء‬
‫ر‬‫آ‬ ‫تعرج‬ ‫في‬
‫دعسد‬ ‫ان‬‫و‬‫كعد‬ ‫ليها‬ ‫االحتكام‬‫و‬
‫اساداو‬ ‫لتغيير‬ ‫اتيعية‬
‫ر‬‫است‬ ‫لبداء‬
.
‫كانت‬ ‫إذا‬‫و‬
‫العالمية‬ ‫اسحداث‬
‫الالعوم‬ ‫تمسك‬ ‫لدا‬ ‫كالفت‬
‫الفاعل‬ ‫ددعات‬ ‫غمار‬ ‫و‬ ‫ب‬
‫الرقمي‬
،‫ائح‬
‫ر‬‫وت‬ ‫ف‬
‫ا‬‫ب‬ ‫ن‬ ،
‫يق‬ ‫الكاير‬ ‫د‬ ‫و‬ ‫ذ‬
‫ال‬ ‫الطاقات‬ ‫اغ‬
‫ر‬‫وف‬ ‫ددعة‬
‫العوت‬ ‫ويعاأل‬ ‫ووسيلة‬ ‫بوتة‬ ‫م‬
‫ال‬ ‫المطالا‬ ‫وتحقيب‬
‫معتمعي‬
‫ة‬
‫لها‬ ‫المستقر‬ ‫اسواء‬ ‫وتحقيب‬ ‫لمالاكلها‬
،
،‫لدا‬ ‫كالفت‬
‫كذلك‬
‫تلك‬ ‫اختالج‬ ،
Journal of Al-Frahedis Arts - Number (37) Volume (1) (2019) 382-406
392
‫ووصولها‬ ‫ماح‬ ‫او‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫في‬ ‫الالعوم‬
‫لى‬
‫للوصوأل‬ ‫الدروم‬ ‫أسلل‬ ‫اختيار‬ ‫في‬ ‫ا‬
‫ر‬‫الحي‬ ‫ة‬ ‫ور‬
‫العملية‬ ‫تلك‬ ‫تبها‬‫ر‬‫ت‬ ‫التي‬ ‫ادات‬
‫ز‬‫االلت‬ ‫لتعدو‬ ‫ف‬
‫ا‬
‫ر‬‫نظ‬ ‫ليق‬
،
‫لتتالوه‬
‫ال‬ ‫فضفااة‬ ‫ات‬
‫ر‬‫تعا‬ ‫تحت‬ ‫المطالا‬
‫دم‬ ‫ت‬
‫بمطادحق‬ ‫يعل‬ ‫دحدو‬ ‫تعمع‬ ‫أو‬ ‫يحة‬‫ر‬‫ت‬ ‫أو‬ ‫ا‬
‫ر‬‫فك‬ ‫ال‬
‫لى‬
‫الحائأل‬ ‫عر‬ ‫ف‬
‫ا‬‫ب‬‫ر‬‫اا‬ ‫التهور‬ ‫حد‬
‫نحو‬ ‫ق‬ ‫التو‬ ‫بأساسيات‬
‫المعلوداتي‬ ‫اسد‬
‫البعض‬ ‫ة‬
‫تر‬ ‫ولهذا‬ ،
،
(
19
‫دظلة‬ ‫تحت‬ ‫بق‬ ‫يقوم‬ ‫دا‬ ‫يعلل‬
‫المطالبة‬
‫أصبح‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫التغيير‬‫و‬ ‫بالتكيف‬
‫رقمي‬ ‫تيء‬ ‫كل‬
،
‫اايف‬ ‫اني‬
‫ر‬‫السيب‬ ‫االد‬‫و‬
‫لى‬
‫دوسوعة‬
‫باسد‬ ‫تتعلب‬ ‫ة‬
‫كبر‬ ‫أممية‬ ‫د‬ ‫لق‬ ‫لما‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫حقل‬ ‫وددها‬ ‫الحقوأل‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫الدولي‬ ‫االد‬
‫اني‬
‫ر‬‫السيب‬ ‫لألد‬ ‫يفات‬‫ر‬‫التع‬ ‫او‬ ‫ولعل‬ ،‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫ار‬ ‫على‬ ‫للدوأل‬ ‫القودي‬
‫ير‬‫ر‬‫التق‬ ‫في‬ ،‫لق‬ ‫المعطى‬
‫"اتعامات‬ ‫حوأل‬ ،‫لالتعاالت‬ ‫الدولي‬ ‫االتحاو‬ ‫ع‬ ‫العاور‬
‫او‬
‫صالح‬
‫للعام‬ ‫االتعاالت‬ ‫في‬
2010
-
2011
،"
‫(بانق‬
،‫وسياسات‬ ،‫وسائل‬ ‫تعميع‬ ‫دال‬ ،‫المهمات‬ ‫د‬ ‫دعموعة‬
‫اءات‬
‫ر‬ ‫إ‬‫و‬
،‫اددية‬
‫ودباوئ‬
‫بات‬‫ر‬‫ودقا‬ ،‫يهية‬ ‫تو‬
‫ا‬
‫ر‬‫ووا‬
‫دادها‬ ‫است‬ ‫يم‬ ،‫وتقديات‬ ،‫فضلى‬ ‫ودمارسات‬ ،‫يبات‬‫ر‬‫وتد‬ ،‫اطر‬ ‫الم‬
‫ددي‬ ‫المست‬‫و‬ ‫المؤسسات‬ ‫ووات‬ ‫ودو‬ ‫انية‬
‫ر‬‫السيب‬ ‫البيئة‬ ‫لحماية‬
.
(
20
‫ؤد‬ ‫الذي‬ ‫الدالاط‬ ‫بانق‬ ،‫أمدافق‬ ‫د‬ ‫انطالقا‬ ،‫اني‬
‫ر‬‫السيب‬ ‫االد‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫يم‬ ،‫عليق‬ ‫تأسيسا‬
‫الحد‬ ‫انات‬ ‫اد‬ ‫ويضم‬ ،‫المعلودات‬‫و‬ ‫االتعاالت‬ ‫بتقديات‬ ‫تبطة‬‫ر‬‫الم‬ ،‫المالية‬‫و‬ ،‫ية‬‫ر‬‫البال‬ ‫ارو‬‫و‬‫الم‬ ‫حماية‬
،‫دات‬ ‫التهد‬‫و‬ ‫اطر‬ ‫الم‬ ‫تحقب‬ ‫حاأل‬ ‫في‬ ‫تا‬‫ر‬‫تت‬ ‫التي‬ ،‫ار‬
‫ر‬‫االا‬‫و‬ ‫سائر‬ ‫ال‬ ‫د‬
‫و‬
‫يتيح‬
‫عاوا‬
‫الواع‬
‫لى‬
،‫عليق‬ ‫كان‬ ‫دا‬
‫ح‬
‫بأسر‬
‫ار‬
‫ر‬‫االا‬ ‫تتحوأل‬ ‫ال‬ ،‫وبحيث‬ ،‫االنتاج‬ ‫ععلة‬ ‫تتوقر‬ ‫ال‬ ‫بحيث‬ ، ‫دم‬ ‫وقت‬
‫لى‬
.‫وائمة‬ ‫خسائر‬
.
(
21
‫حتى‬ ‫الرقمية‬ ‫دات‬ ‫التهد‬‫و‬ ‫الهعمات‬‫و‬ ‫اولكترونية‬ ‫الحروم‬ ‫تداعيات‬ ‫ودع‬
‫اليوم‬ ‫حروم‬ ‫أصبحت‬
‫ف‬
‫ا‬‫حروب‬
،‫معيدة‬
‫اذ‬
‫ا‬
‫ر‬‫وو‬ ‫فيها‬ ‫انية‬
‫ر‬‫السيب‬ ‫ات‬‫و‬‫اسو‬ ‫تلعا‬
‫ف‬
‫ا‬
‫ر‬‫كبي‬
.
‫تعتمد‬ ‫انية‬
‫ر‬‫السيب‬ ‫فالحرم‬
‫ا‬
‫ر‬‫كبي‬ ‫ة‬ ‫بدر‬
‫على‬
،‫ة‬
‫الكبر‬ ‫البردعيات‬ ‫تركات‬ ‫بي‬ ‫القائمة‬ ‫المدافسة‬ ‫بسبا‬ ،‫دا‬ ‫الالد‬ ‫المدافسة‬‫و‬ ‫يع‬‫ر‬‫الس‬ ‫التطور‬
. ‫العانبي‬ ‫بي‬ ‫ا‬
‫ر‬‫الكبي‬ ‫التكادل‬ ‫وفرص‬ ،‫السالح‬ ‫تعديع‬ ‫وتركات‬ ‫الالركات‬ ‫مذه‬ ‫بي‬ ‫ن‬‫التعاو‬‫و‬
‫لعم‬ ‫ئيسية‬‫ر‬ ‫صور‬ ‫ثالثة‬ ‫بي‬ ‫التمييز‬ ‫اوطار‬ ‫مذا‬ ‫في‬ ‫ويم‬
‫انية‬
‫ر‬‫السيب‬ ‫الحرم‬ ‫ليات‬
Cyber
War operations
‫اتيعي‬
‫ر‬‫است‬ ‫واع‬ ‫تتطلا‬ ‫التي‬‫و‬
‫ة‬
:‫ومي‬ ‫انية‬
‫ر‬‫السيب‬ ‫لألد‬ ‫تادلة‬
(
22
1
-
‫معمات‬
‫ات‬ ‫تب‬
‫الحاسوم‬
،
‫خالأل‬ ‫د‬
‫با‬‫ر‬‫و‬ ‫دحرفة‬ ‫بمعلودات‬ ‫تها‬ ‫وتغذ‬ ‫ات‬ ‫الالب‬ ‫ا‬
‫ر‬‫اخت‬
.‫ة‬ ‫الالب‬ ‫تعطيل‬ ‫بهدج‬ ‫الفيروسات‬ ‫نالر‬ ‫أو‬ ،‫ات‬ ‫الالب‬ ‫ددي‬ ‫دست‬
2
-
‫اءات‬
‫ر‬ ‫خالأل‬ ‫د‬ ‫تأديدها‬ ‫عبر‬ ‫ي‬ ‫خار‬ ‫ا‬
‫ر‬‫اخت‬ ‫أي‬ ‫د‬ ‫اآللي‬ ‫الحاسا‬ ‫ات‬ ‫تب‬ ‫ع‬ ‫الدفاح‬
‫غير‬ ‫ي‬‫ر‬‫ائ‬
‫ز‬‫لل‬ ‫اقبة‬
‫ر‬‫الم‬ ‫بأعماأل‬ ‫تقوم‬ ‫وتطبيقات‬ ‫ادج‬
‫ر‬‫ب‬ ‫خالأل‬ ‫د‬ "‫ات‬ ‫الالب‬ ‫اى‬
‫ر‬‫"ح‬ ‫بها‬ ‫يقوم‬ ،‫دعيدة‬
‫غوبي‬
‫المر‬
‫بعانا‬ ،‫ات‬ ‫للالب‬ ‫ااية‬
‫ر‬‫افت‬ ‫ابات‬‫و‬‫ب‬ ‫أدام‬ ‫مويتهل‬ ‫على‬ ‫للتعرج‬ "‫و"استيقافهل‬ ‫(الهاكرز‬
‫المس‬
، ‫ددطقية‬ ‫(قدابل‬ ‫انية‬
‫ر‬‫السيب‬ ‫الفيروسات‬ ‫ع‬ ‫ف‬
‫ا‬‫بحا‬ ‫ات‬ ‫للالب‬ ‫الالادل‬ ‫ح‬
3
-
‫ات‬ ‫تب‬ ‫استطالح‬
‫بهدج‬ ،‫عل‬ ‫ال‬ ‫ات‬ ‫تب‬ ‫على‬ ‫التعسس‬‫و‬ ‫ح‬
‫المالرو‬ ‫غير‬ ‫الدخوأل‬ ‫على‬ ‫ا‬
‫ر‬‫القد‬ ‫وتعدي‬ ،‫اآللي‬ ‫الحاسا‬
.‫اتية‬
‫ر‬‫با‬ ‫است‬ ‫ودعلودات‬ ،‫ية‬‫ر‬ ‫عس‬ ‫ار‬
‫ر‬‫أس‬ ‫على‬ ‫تالتمل‬ ‫قد‬ ‫التي‬‫و‬ ،‫ما‬
‫تددير‬ ‫ن‬‫وو‬ ‫البيانات‬ ‫على‬ ‫الحعوأل‬
Journal of Al-Frahedis Arts - Number (37) Volume (1) (2019) 382-406
393
‫بعض‬ ‫وفي‬
‫على‬ ‫التعرج‬ ‫بهدج‬ ‫وتتبعق‬ ‫ة‬ ‫الالب‬ ‫على‬ ‫بالدخوأل‬ ‫المعهوأل‬ ‫ائر‬
‫ز‬‫لل‬ ‫يسمح‬ ‫قد‬ ‫الحاالت‬
.‫دضاو‬ ‫اني‬
‫ر‬‫سيب‬ ‫روح‬ ‫بعمليات‬ ‫القيام‬‫و‬ ‫عل‬ ‫ال‬ ‫أساليا‬
‫دعموعة‬ ‫انية‬
‫ر‬‫السيب‬ ‫الحرم‬ ‫دم‬ ‫وتست‬
‫البردعيات‬ ‫د‬
‫التقليدية‬ ‫باسسلحة‬ ‫نة‬‫ر‬‫بالمقا‬ ‫التكلفة‬ ‫قليلة‬
،‫الدووية‬‫و‬
‫اذ‬
‫تتطلا‬
‫على‬
‫ال‬
‫و‬ ،‫ها‬ ‫ونتا‬ ‫ا‬
‫ر‬‫ناو‬ ‫ات‬
‫ر‬‫دها‬
‫(غير‬ ‫بسيطة‬ ‫ددعات‬ ‫سوة‬ ‫وطالقها‬ ‫تحتاج‬
،‫تماعي‬ ‫ا‬ ‫اصل‬‫و‬‫ت‬ ‫ة‬ ‫وتب‬ ،‫للبحث‬ ‫ودحر‬ ،‫نت‬‫ر‬‫اونت‬ ‫ة‬ ‫تب‬ ‫على‬ ‫اوطال‬ ‫دوقع‬ ‫في‬ ‫تتمال‬ ‫ئية‬‫ر‬‫د‬
‫اص‬ ‫أت‬ ‫أي‬ ‫قبل‬ ‫د‬ ‫المدعات‬ ‫مذه‬ ‫تعميل‬ ‫ويم‬ ."‫بيانات‬ ‫"سحابة‬ ‫أو‬ ‫داوي‬ ‫أو‬ ‫ااي‬
‫ر‬‫افت‬ ‫وخاوم‬
‫المعر‬‫و‬ ، ‫السياسيي‬ ‫أو‬ ‫ديي‬ ‫الد‬ ‫المتطرفي‬‫و‬ ،‫اصدة‬
‫ر‬‫الق‬ :‫دال‬
‫يمة‬‫ر‬‫الع‬ ‫ععابات‬ ‫د‬ ‫اولكترونيي‬ ‫دي‬
‫لالستبا‬ ‫الوقت‬ ‫د‬ ‫القليل‬ ‫سوة‬ ‫أزدات‬ ‫د‬ ‫ه‬
‫ز‬‫تفر‬ ‫ودا‬ ‫اولكترونية‬ ‫اسسلحة‬ ‫تتر‬ ‫ال‬
‫و‬ .‫المدظمة‬
.‫للهعوم‬ ‫اولكترونية‬ ‫عة‬
‫السر‬ ‫بسبا‬ ‫الفعل‬ ‫رو‬ ‫أو‬ ‫الكالر‬‫و‬ ‫الوقاية‬‫و‬
(
23
‫ذا‬ ‫وم‬
‫ي‬
‫غدو‬
‫اني‬
‫ر‬‫السيب‬ ‫الفضاء‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫اسد‬
‫أخالق‬ ‫ف‬
‫ا‬‫دطلب‬ ‫ال‬ ‫ف‬
‫ا‬‫اغماتي‬
‫ر‬‫ب‬ ‫ف‬
‫أواء‬
‫قبل‬ ‫يستدعي‬ ‫ف‬
‫ا‬‫ي‬
‫العالقات‬ ‫عليق‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫أن‬ ‫دبغي‬ ‫لما‬ ‫داالية‬ ‫ا‬
‫ر‬‫صو‬ ‫بداء‬ ‫بق‬ ‫الدطب‬
‫اسددية‬
‫ة‬
‫ر‬ ‫ذلك‬ ‫دقابل‬ ،‫بمعملها‬
‫اآلخر‬ ‫البعض‬
،
(
24
‫أن‬ ،
‫المعلوداتي‬ ‫اسد‬
‫كأسلوم‬
‫امان‬
‫ل‬ ‫المعقوأل‬ ‫القبوأل‬ ‫صاوج‬ ‫دا‬ ‫ذا‬
،‫ق‬
‫اتيعيات‬
‫ر‬‫كاست‬ ‫بها‬ ‫اسخذ‬ ‫اتعامات‬ ‫ونظمت‬
‫رقمية‬ ‫ادديق‬
‫عة‬ ‫ا‬
‫ر‬‫الم‬ ‫في‬ ‫حدوو‬ ‫لها‬
‫ث‬ ‫التحد‬‫و‬
‫ستتحوأل‬ ،
‫لى‬
‫حماية‬ ‫ادج‬
‫ر‬‫ب‬
‫كسبيل‬ ‫ذاتها‬ ‫بترسيخ‬ ‫تتكفل‬
‫لحماية‬
‫وتقويل‬ ‫اسفكار‬ ‫وتدمية‬ ‫اسدل‬
،‫اسواء‬
‫تبدو‬ ‫حتى‬
‫العقيدا‬ ‫مذه‬
‫الرقمية‬
‫دتسب‬ ‫بأواء‬ ‫دقاصدما‬ ‫تلر‬ ‫بم‬ ‫تهاوات‬ ‫اال‬ ‫ما‬
‫عبر‬ ‫تدظل‬ ‫وو‬ ‫للو‬ ‫ف‬
‫ا‬‫د‬ ‫د‬ ‫ف‬
‫ا‬‫ديالو‬
‫ا‬
‫ز‬‫للم‬ ‫يق‬ ‫دعاأل‬ ‫ال‬ ‫الوظائر‬‫و‬ ‫الوسائل‬
‫السياسي‬ ‫اسواء‬ ‫في‬ ‫ا‬
‫ر‬‫الفك‬ ‫مذه‬ ‫استحضار‬ ‫دبغي‬ ‫ومدا‬ ‫ج‬
‫الدولي‬
‫أدة‬‫و‬ ‫ف‬
‫ا‬‫وطد‬ ‫الء‬
‫و‬‫ال‬ ‫وحسل‬ ،‫اآلن‬
،
‫الذي‬ ‫او‬
‫ر‬‫الم‬ ‫سن‬
‫بتغي‬
‫ق‬
‫الرقمي‬ ‫السياسية‬ ‫عالل‬ ‫وعاا‬
‫الوصوأل‬ ‫يم‬ ‫ال‬
‫تروط‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫ا‬
‫ز‬‫تد‬ ‫د‬ ‫ة‬ ‫دتماس‬ ‫قوية‬ ‫وولة‬ ‫رحل‬ ‫في‬ ‫ال‬ ‫ليق‬
‫القيمي‬‫و‬ ‫التقدي‬‫و‬ ‫المعرفي‬ ‫البداء‬
‫اسخالقي‬‫و‬
‫ت‬ ‫لل‬ ‫إذا‬‫و‬ ،
‫الوعاء‬ ‫ذلك‬ ‫وفر‬
‫تماعية‬ ‫اال‬ ‫الحاادة‬ ‫أو‬
‫فإن‬ ،
‫ياأل‬ ‫ال‬ ‫د‬ ‫ف‬
‫ا‬‫ب‬‫ر‬‫ا‬ ‫ن‬‫و‬ ‫سي‬ ‫اسد‬
.
‫فإن‬ ‫وعليق‬
‫اسد‬
‫المعلوداتي‬
‫أن‬ ‫يم‬ ‫ال‬
‫ي‬
: ‫اآلتيي‬ ‫البدائي‬ ‫االعتبار‬ ‫بدظر‬ ‫نأخذ‬ ‫أن‬ ‫ن‬‫وو‬ ‫ستدبت‬
‫أ‬
-
‫بداء‬
‫ببداء‬ ‫تعلب‬ ‫دواوعي‬
‫اد‬
‫الدولة‬
.‫المعلوداتي‬
‫م‬
-
‫بداء‬
‫العادة‬ ‫غبة‬
‫بالر‬ ‫تعلب‬ ‫ذاتي‬
‫د‬ ‫بداخلها‬ ‫تحوي‬ ‫ودا‬ ‫تماعي‬ ‫اال‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫ددعات‬ ‫بععل‬
‫دطالبق‬ ‫وعرفة‬ ‫المعتمع‬ ‫هات‬ ‫تو‬ ‫لقياى‬ ‫ف‬
‫ا‬
‫ر‬‫دعيا‬ ‫اولكتروني‬ ‫حالد‬
‫ما‬
‫وتغيير‬ ‫السياسية‬ ‫اسوااح‬ ‫لتحسي‬
‫الممارسة‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫الح‬ ‫د‬ ‫دعقولة‬ ‫ة‬ ‫بدر‬ ‫اسفضل‬ ‫نحو‬
‫ا‬
‫ر‬‫االخت‬ ‫د‬ ‫اسد‬ ‫لضمان‬
.
‫دا‬ ‫على‬ ‫ف‬
‫ا‬‫وتأسيس‬
،‫تقدم‬
‫فإن‬
‫الدوأل‬
‫دعرو‬ ‫د‬ ‫سيتحوأل‬ ، ‫البدائي‬ ‫مذ‬ ‫أقرت‬ ‫دا‬ ‫ذا‬ ،
‫اولكترونية‬ ‫المدعات‬ ‫على‬ ‫نادج‬‫ر‬‫ب‬
‫لى‬
‫داابة‬
‫نو‬‫ر‬‫ت‬ ‫أددية‬
‫لتقدي‬ ‫ليس‬ ‫ف‬
‫ا‬
‫ر‬‫دعد‬ ‫كونها‬ ‫بعهدما‬ ‫لتأسيسها‬ ‫ح‬
‫العمو‬
‫اسد‬
‫ف‬
‫ا‬
‫ر‬‫دعد‬ ‫بل‬ ‫فحسا‬
‫تماعي‬ ‫اال‬ ‫للعدأل‬
‫الحقيقي‬ ‫لألد‬ ‫المحقب‬
(
25
‫ده‬ ‫االن‬‫ؤ‬‫س‬ ‫وبإلحاح‬ ‫لدا‬ ‫برز‬ ‫تقدم‬ ‫دا‬ ‫كل‬ ‫وبعد‬
:‫مان‬
‫ن‬‫دضمو‬ ‫مو‬ ‫دا‬ :‫اسوأل‬
‫اني‬
‫ر‬‫السيب‬ ‫اسد‬
‫التي‬
‫ي‬
‫سعى‬
‫العميع‬ ‫لتحقيقق‬
‫ومل‬ ‫؟‬
‫مدا‬
‫خاص‬ ‫نموذج‬
‫تالءم‬
‫؟‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬‫و‬ ‫الحاأل‬ ‫خعوصية‬ ‫دع‬
Journal of Al-Frahedis Arts - Number (37) Volume (1) (2019) 382-406
394
‫بأن‬ ‫ار‬
‫ر‬‫التك‬ ‫اتبعدا‬ ‫أن‬ ‫بعد‬
‫المعلوداتي‬ ‫اسد‬
‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫ات‬ ‫ر‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫مو‬
‫العهد‬ ‫أتعبدا‬‫و‬
‫بأنق‬ ‫ن‬‫اآلخرو‬ ‫ليق‬ ‫وعا‬ ‫دا‬ ‫لتأطير‬
‫ي‬
‫عدي‬
‫اولكترونية‬ ‫الحماية‬
‫الوصوأل‬ ‫أرونا‬ ‫دا‬ ‫إذا‬‫و‬ ،
‫لى‬
‫دا‬ ‫دعرفة‬
‫ي‬
‫عديق‬
‫اني‬
‫ر‬‫السيب‬ ‫اسد‬
‫كم‬ ‫وكأنها‬ ‫تبدو‬ ‫دهمتدا‬ ‫فإن‬ ، ‫ي‬‫ر‬‫العال‬‫و‬ ‫احد‬‫و‬‫ال‬ ‫ن‬‫القر‬ ‫بداية‬ ‫في‬ ‫ونح‬
‫تعادل‬
،‫العلمي‬ ‫ياأل‬ ‫ال‬ ‫أفالم‬ ‫دع‬
‫نظر‬ ‫عليق‬ ‫ا‬
‫ر‬‫بالسيط‬ ‫ا‬
‫ر‬‫قد‬ ‫لدا‬ ‫ليس‬ ‫ذ‬
‫د‬ ‫عدق‬ ‫تكالر‬ ‫أو‬ ‫ستسفر‬ ‫لما‬ ‫ف‬
‫ا‬
‫الععوبات‬ ‫بعيغة‬ ‫تؤطر‬ ‫دا‬ ‫ف‬
‫ا‬‫غالب‬ ‫دية‬ ‫تداقضات‬
،‫رقمية‬
‫العالمي‬ ‫الفكر‬ ‫سن‬ ‫ذلك‬
‫الرقمي‬
‫حمل‬
‫الوصوأل‬ ‫في‬ ‫الفالل‬ ‫دغبة‬ ‫د‬ ‫وج‬ ‫ال‬ ‫س‬ ‫ا‬‫و‬‫م‬
‫لى‬
"‫ب‬‫ب‬ ‫البعض‬ ‫يسميق‬ ‫دا‬
‫المعلوداتي‬ ‫اسد‬
‫اسدر‬ ،"
‫يفعح‬ ‫التي‬ ‫االتعامات‬ ‫حعيلة‬ ‫ا‬
‫ر‬‫بلو‬ ‫في‬ ‫دعلحتق‬ ‫تر‬ ‫البعض‬ ‫عل‬ ‫الذي‬
‫لعالح‬ ‫الفكر‬ ‫ذلك‬ ‫عدها‬
‫بدت‬ ‫ذا‬ ‫وم‬ ،‫ات‬‫و‬‫أو‬ ‫د‬ ‫عدق‬ ‫يفعح‬ ‫دا‬
‫الحماية‬
‫ة‬ ‫بحا‬ ‫ا‬
‫ر‬‫كفك‬ ‫ليست‬
‫لى‬
‫دبغي‬ ‫كأواا‬ ‫بل‬ ‫نضاج‬
‫بي‬ ‫افب‬‫و‬‫ت‬ ‫لب‬ ‫ل‬ ‫ماوفة‬ ‫آليات‬ ‫د‬ ‫تضمق‬ ‫دا‬ ‫د‬ ‫تحد‬
. ‫ا‬
‫ر‬‫االفت‬‫و‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬
(
26
‫ذلك‬ ‫ل‬ ‫س‬
‫و‬
‫ي‬
‫غدو‬
‫اني‬
‫ر‬‫السيب‬ ‫اسد‬
‫ا‬
‫ر‬‫كفك‬
،
‫لتتحوأل‬ ‫تها‬‫ر‬‫بلو‬ ‫في‬ ‫البعض‬ ‫ن‬‫تهاو‬ ‫ثم‬ ‫وفعت‬
‫لى‬
‫ات‬
‫ر‬‫المتغي‬‫و‬ ‫الظروج‬ ‫على‬ ‫فيها‬ ‫اسواء‬ ‫تبأل‬‫ر‬ ‫عملية‬ ‫دعرو‬
‫اولكترونية‬
‫اح‬ّ
‫صد‬ ‫اج‬
‫ز‬‫د‬ ‫وعلى‬
‫التقدية‬
،‫اط‬
‫ر‬‫التكدوق‬ ‫ساسة‬ ‫د‬ ‫يق‬ ‫بتو‬ ‫المعرفة‬ ‫األ‬ ‫ور‬
‫الية‬
‫ر‬‫الليب‬ ‫اطيات‬
‫ر‬‫الديمق‬ ‫ددق‬ ‫نعت‬ ‫دا‬ ‫ومذا‬
‫الرقمية‬
‫اطيات‬
‫ر‬‫الديمق‬ ‫يق‬ ‫وسقطت‬
‫ا‬‫و‬‫ال‬ ‫ية‬‫ر‬‫العو‬
،‫قعية‬
‫الالزدة‬ ‫اآلليات‬ ‫صياغة‬ ‫في‬ ‫ف‬
‫ا‬‫أساس‬ ‫فاللت‬ ‫أن‬ ‫بعد‬
‫المدافع‬ ‫لتأطير‬
‫التقدية‬
‫ا‬
‫ر‬‫وو‬ ‫دا‬ ‫عد‬ ‫ف‬
‫ا‬‫فرص‬ ‫ددها‬ ‫المستفيد‬‫و‬ ‫لحادليها‬ ‫ستتيح‬ ‫امدت‬ ‫دا‬ ‫ذا‬ ‫التي‬
‫اتهل‬‫و‬‫ذ‬
،
‫دقابل‬ ‫يات‬‫ر‬‫الح‬ ‫د‬ ‫يح‬‫ر‬‫د‬ ‫بهادش‬ ‫ا‬‫و‬‫تمتع‬ ‫قد‬ ‫ا‬‫و‬‫ون‬ ‫ي‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫حولهل‬ ‫ي‬
‫يعر‬ ‫عما‬ ‫راامل‬ ‫وتعظيل‬
‫افهل‬
‫ر‬‫اعت‬
‫المع‬ ‫لألد‬ ‫ة‬ ‫بالحا‬
‫التقدي‬ ‫مل‬
‫لقعور‬ ‫لوداتي‬
‫دبدأ‬ ‫ام‬
‫ر‬‫احت‬ ،
‫المعرفة‬ ‫سمل‬ ‫الغلبة‬
‫ار‬
‫ر‬‫اوق‬ ‫ف‬
‫ا‬
‫ر‬‫أخي‬‫و‬
‫بأن‬
‫المعلوداتي‬ ‫اسد‬
‫السياسية‬ ‫اسطر‬ ‫كل‬ ‫بي‬ ‫التفاعل‬ ‫ا‬
‫ر‬‫ثم‬ ‫مو‬
‫ف‬
‫ا‬‫رقمي‬ ‫الدولية‬
(
27
.
‫ا‬
‫ر‬‫فك‬ ‫لترسيخ‬ ‫السبيل‬ ‫مو‬ ‫دا‬ :‫الااني‬‫و‬
‫اني‬
‫ر‬‫السيب‬ ‫اسد‬
‫؟‬
‫أحقية‬ ‫على‬ ‫الدليل‬ ‫تقيل‬ ‫التي‬ ‫ج‬
‫المزوو‬ ‫الدسغ‬ ‫ذات‬ ‫ا‬
‫ر‬‫المباو‬ ‫في‬ ‫تكم‬ ‫األ‬‫ؤ‬‫الس‬ ‫مذا‬ ‫على‬ ‫ابة‬ ‫او‬
‫هي‬ ‫و‬ ‫بي‬ ‫ابأل‬
‫ر‬‫الت‬
‫المعرفي‬ ‫البداء‬‫و‬ ‫المعلوداتي‬ ‫اسد‬
‫خلب‬ ‫ا‬
‫ر‬‫ارو‬ ‫حيث‬
‫اولكترونية‬ ‫أددية‬ ‫ددظودة‬
‫التحتي‬ ‫اسددية‬ ‫البدى‬ ‫وترصي‬ ‫ية‬‫المعر‬ ‫ات‬‫و‬‫الفع‬‫و‬ ‫ات‬
‫ر‬‫الاغ‬ ‫سد‬ ‫على‬ ‫يعمل‬ ‫دعرفي‬ ‫يل‬ ‫إعداو‬‫و‬
‫ة‬
‫فهل‬ ،‫االلكترونية‬
‫ط‬ ‫ي‬
‫الدموذج‬ ‫لبداء‬ ‫ف‬
‫ا‬‫احد‬‫و‬ ‫ف‬
‫ا‬‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫ن‬‫و‬
،
‫احدا‬‫و‬ ‫المعلحة‬ ‫أن‬ ‫طالما‬
-
‫حالأل‬
‫اسد‬
‫المعلوداتي‬
‫دحل‬
،‫اتيعي‬
‫ر‬‫االست‬ ‫االنكالاج‬
‫ال‬ ‫تل‬ ‫ال‬ ‫وذلك‬
‫الئية‬
‫و‬‫ال‬ ‫التعاذبات‬‫و‬ ‫العلمية‬ ‫بات‬‫ر‬‫بالمقا‬
‫بقدسية‬ ‫ام‬
‫ز‬‫لاللت‬ ‫وتأميلق‬
‫اسد‬
‫للتددير‬ ‫يعة‬‫ر‬‫ذ‬ ‫ال‬ ‫للبداء‬ ‫كدهج‬
،
‫غاية‬ ‫مي‬ ‫وتلك‬
‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫توظيف‬
‫البداء‬ ‫التغيير‬ ‫حداث‬ ‫في‬
.‫ف‬
‫ا‬
‫ر‬‫وآخ‬ ‫ف‬
‫ال‬
‫و‬‫أ‬
(
28
‫د‬ ‫يستدعي‬ ‫د‬ ‫العد‬ ‫الحاأل‬ ‫فإن‬ ،‫وعليق‬
‫العميع‬
‫حسل‬
‫الموقر‬
‫د‬
‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬
‫ودآالت‬
‫كدظام‬ ‫تعسيده‬
‫لأل‬ ‫حماية‬
‫واء‬
‫بل‬ ‫االدر‬ ‫استدعى‬ ‫دا‬ ‫اذا‬ ‫اح‬
‫ر‬‫الع‬‫و‬ ‫للتدافس‬ ‫وسالح‬ ‫رقمي‬ ‫أدان‬ ‫وصمام‬
‫ا‬
‫ر‬‫للقد‬ ‫دهمة‬ ‫أواا‬ ‫المحاكاا‬ ‫عل‬ ‫و‬
،‫وداالتق‬ ‫المستقبل‬ ‫اج‬
‫ر‬‫استال‬ ‫على‬
‫د‬ ‫بالعدأل‬ ‫تفع‬‫ر‬ ‫الذي‬ ‫اسدر‬
‫المفاهيمي‬ ‫ه‬
‫ر‬‫طا‬
‫لى‬
‫المهمة‬ ‫نعر‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫يص‬ ‫وتال‬ ‫عدق‬ ‫اوفعاح‬ ‫تحمل‬ ‫الذي‬ ‫المدهعي‬ ‫ه‬
‫ر‬‫طا‬
‫سياسي‬ ‫نظام‬ ‫بداء‬ ‫حيث‬ ‫بعدوما‬ ‫نح‬ ‫التي‬
،‫رقمي‬ ‫وولي‬
"
‫ذ‬
‫خ‬
‫الاليو‬ ‫دعل‬ ‫عضو‬ ‫عدق‬ ‫قاأل‬
‫ي‬ ‫ي‬‫ر‬‫اسد‬
Acknowledge of Digital factor under cyber- link space Approaching unified
Acknowledge of Digital factor under cyber- link space Approaching unified
Acknowledge of Digital factor under cyber- link space Approaching unified
Acknowledge of Digital factor under cyber- link space Approaching unified
Acknowledge of Digital factor under cyber- link space Approaching unified
Acknowledge of Digital factor under cyber- link space Approaching unified
Acknowledge of Digital factor under cyber- link space Approaching unified
Acknowledge of Digital factor under cyber- link space Approaching unified
Acknowledge of Digital factor under cyber- link space Approaching unified
Acknowledge of Digital factor under cyber- link space Approaching unified
Acknowledge of Digital factor under cyber- link space Approaching unified
Acknowledge of Digital factor under cyber- link space Approaching unified

More Related Content

Similar to Acknowledge of Digital factor under cyber- link space Approaching unified

إختيارمجموعة مؤشرات الأستدامة الحضرية لمدينة الحلة
إختيارمجموعة مؤشرات الأستدامة الحضرية  لمدينة الحلةإختيارمجموعة مؤشرات الأستدامة الحضرية  لمدينة الحلة
إختيارمجموعة مؤشرات الأستدامة الحضرية لمدينة الحلة
Dr.Hayam alsa'atee
 
Enhancing Competitive Opportunities of the Active Forces in the International...
Enhancing Competitive Opportunities of the Active Forces in the International...Enhancing Competitive Opportunities of the Active Forces in the International...
Enhancing Competitive Opportunities of the Active Forces in the International...
College of political Science, Tikrit University
 
أخلاقيات مجتمع المعلومات في عصر الأنترنت
أخلاقيات مجتمع المعلومات في عصر الأنترنتأخلاقيات مجتمع المعلومات في عصر الأنترنت
أخلاقيات مجتمع المعلومات في عصر الأنترنت
Sabah Kallow
 
International management 02 globalization and international links
International management 02 globalization and international linksInternational management 02 globalization and international links
International management 02 globalization and international links
Kamal AL MASRI
 
دور المعلوماتية في تطوير الادارة
دور المعلوماتية في تطوير الادارةدور المعلوماتية في تطوير الادارة
دور المعلوماتية في تطوير الادارة
Abdullrahman Tayshoori
 
Information technology infrastructure and education future
Information technology infrastructure and education futureInformation technology infrastructure and education future
Information technology infrastructure and education future
arteimi
 
البحث والاسترجاع في المكتبات الرقمية
البحث والاسترجاع في المكتبات الرقميةالبحث والاسترجاع في المكتبات الرقمية
البحث والاسترجاع في المكتبات الرقمية
Mohamed Mahdy
 
انترنت الأشياء وكيف تطبق بالمكتبات ومؤسسات المعلومات.pptx
انترنت الأشياء وكيف تطبق بالمكتبات ومؤسسات المعلومات.pptxانترنت الأشياء وكيف تطبق بالمكتبات ومؤسسات المعلومات.pptx
انترنت الأشياء وكيف تطبق بالمكتبات ومؤسسات المعلومات.pptx
AmalMansour13
 
محاضرات في قانون الشغل
محاضرات في قانون الشغلمحاضرات في قانون الشغل
محاضرات في قانون الشغل
Droit Arabe
 
محاضرات في قانون الشغل
محاضرات في قانون الشغلمحاضرات في قانون الشغل
محاضرات في قانون الشغل
Droit Arabe
 
محاضرات في قانون الشغل
محاضرات في قانون الشغلمحاضرات في قانون الشغل
محاضرات في قانون الشغل
Droit Arabe
 
للتحول الرقمي الواقع والتحديات كتيب ملخصات المؤتمر
للتحول الرقمي الواقع والتحديات كتيب ملخصات المؤتمرللتحول الرقمي الواقع والتحديات كتيب ملخصات المؤتمر
للتحول الرقمي الواقع والتحديات كتيب ملخصات المؤتمر
NasemAl
 
دليل المدرب لبرنامج منهجية التميز في الاشراف الاداري
دليل المدرب لبرنامج منهجية التميز في الاشراف الاداريدليل المدرب لبرنامج منهجية التميز في الاشراف الاداري
دليل المدرب لبرنامج منهجية التميز في الاشراف الاداري
tanmya-eg
 
دور أنترنت الأشياء في تعزيز آليات الوعي المعلوماتي بمؤسسات المعلومات
دور أنترنت الأشياء في تعزيز آليات الوعي المعلوماتي بمؤسسات المعلوماتدور أنترنت الأشياء في تعزيز آليات الوعي المعلوماتي بمؤسسات المعلومات
دور أنترنت الأشياء في تعزيز آليات الوعي المعلوماتي بمؤسسات المعلومات
Dr. Ahmed Farag
 
ما مدى تفاؤل البشرية؟
ما مدى تفاؤل البشرية؟ما مدى تفاؤل البشرية؟
ما مدى تفاؤل البشرية؟
Expo 2020 Dubai
 
الخدمة الوطنية والاحتياطية بين الرؤية الاستراتيجية والتطبيق
الخدمة الوطنية والاحتياطية بين الرؤية الاستراتيجية والتطبيقالخدمة الوطنية والاحتياطية بين الرؤية الاستراتيجية والتطبيق
الخدمة الوطنية والاحتياطية بين الرؤية الاستراتيجية والتطبيق
Arab Federation for Digital Economy
 
الثورة الصناعية الرابعة
الثورة الصناعية الرابعةالثورة الصناعية الرابعة
الثورة الصناعية الرابعة
Ismail Y. Hasan
 
مشاركة المعرفة في المجتمعات الافتراضية وأثرها على تخصص المكتبات والمعلومات
مشاركة المعرفة في المجتمعات الافتراضية وأثرها على تخصص المكتبات والمعلوماتمشاركة المعرفة في المجتمعات الافتراضية وأثرها على تخصص المكتبات والمعلومات
مشاركة المعرفة في المجتمعات الافتراضية وأثرها على تخصص المكتبات والمعلومات
emad Saleh
 
الدليل الارشادي من اليونسكو الخاص ب "الخطوط التوجيهية من أجل انتقاء التراث ال...
الدليل الارشادي من اليونسكو الخاص ب "الخطوط التوجيهية من أجل انتقاء التراث ال...الدليل الارشادي من اليونسكو الخاص ب "الخطوط التوجيهية من أجل انتقاء التراث ال...
الدليل الارشادي من اليونسكو الخاص ب "الخطوط التوجيهية من أجل انتقاء التراث ال...
مكتبات اون لاين
 
Digital economy and national security
Digital economy and national securityDigital economy and national security
Digital economy and national security
Arab Federation for Digital Economy
 

Similar to Acknowledge of Digital factor under cyber- link space Approaching unified (20)

إختيارمجموعة مؤشرات الأستدامة الحضرية لمدينة الحلة
إختيارمجموعة مؤشرات الأستدامة الحضرية  لمدينة الحلةإختيارمجموعة مؤشرات الأستدامة الحضرية  لمدينة الحلة
إختيارمجموعة مؤشرات الأستدامة الحضرية لمدينة الحلة
 
Enhancing Competitive Opportunities of the Active Forces in the International...
Enhancing Competitive Opportunities of the Active Forces in the International...Enhancing Competitive Opportunities of the Active Forces in the International...
Enhancing Competitive Opportunities of the Active Forces in the International...
 
أخلاقيات مجتمع المعلومات في عصر الأنترنت
أخلاقيات مجتمع المعلومات في عصر الأنترنتأخلاقيات مجتمع المعلومات في عصر الأنترنت
أخلاقيات مجتمع المعلومات في عصر الأنترنت
 
International management 02 globalization and international links
International management 02 globalization and international linksInternational management 02 globalization and international links
International management 02 globalization and international links
 
دور المعلوماتية في تطوير الادارة
دور المعلوماتية في تطوير الادارةدور المعلوماتية في تطوير الادارة
دور المعلوماتية في تطوير الادارة
 
Information technology infrastructure and education future
Information technology infrastructure and education futureInformation technology infrastructure and education future
Information technology infrastructure and education future
 
البحث والاسترجاع في المكتبات الرقمية
البحث والاسترجاع في المكتبات الرقميةالبحث والاسترجاع في المكتبات الرقمية
البحث والاسترجاع في المكتبات الرقمية
 
انترنت الأشياء وكيف تطبق بالمكتبات ومؤسسات المعلومات.pptx
انترنت الأشياء وكيف تطبق بالمكتبات ومؤسسات المعلومات.pptxانترنت الأشياء وكيف تطبق بالمكتبات ومؤسسات المعلومات.pptx
انترنت الأشياء وكيف تطبق بالمكتبات ومؤسسات المعلومات.pptx
 
محاضرات في قانون الشغل
محاضرات في قانون الشغلمحاضرات في قانون الشغل
محاضرات في قانون الشغل
 
محاضرات في قانون الشغل
محاضرات في قانون الشغلمحاضرات في قانون الشغل
محاضرات في قانون الشغل
 
محاضرات في قانون الشغل
محاضرات في قانون الشغلمحاضرات في قانون الشغل
محاضرات في قانون الشغل
 
للتحول الرقمي الواقع والتحديات كتيب ملخصات المؤتمر
للتحول الرقمي الواقع والتحديات كتيب ملخصات المؤتمرللتحول الرقمي الواقع والتحديات كتيب ملخصات المؤتمر
للتحول الرقمي الواقع والتحديات كتيب ملخصات المؤتمر
 
دليل المدرب لبرنامج منهجية التميز في الاشراف الاداري
دليل المدرب لبرنامج منهجية التميز في الاشراف الاداريدليل المدرب لبرنامج منهجية التميز في الاشراف الاداري
دليل المدرب لبرنامج منهجية التميز في الاشراف الاداري
 
دور أنترنت الأشياء في تعزيز آليات الوعي المعلوماتي بمؤسسات المعلومات
دور أنترنت الأشياء في تعزيز آليات الوعي المعلوماتي بمؤسسات المعلوماتدور أنترنت الأشياء في تعزيز آليات الوعي المعلوماتي بمؤسسات المعلومات
دور أنترنت الأشياء في تعزيز آليات الوعي المعلوماتي بمؤسسات المعلومات
 
ما مدى تفاؤل البشرية؟
ما مدى تفاؤل البشرية؟ما مدى تفاؤل البشرية؟
ما مدى تفاؤل البشرية؟
 
الخدمة الوطنية والاحتياطية بين الرؤية الاستراتيجية والتطبيق
الخدمة الوطنية والاحتياطية بين الرؤية الاستراتيجية والتطبيقالخدمة الوطنية والاحتياطية بين الرؤية الاستراتيجية والتطبيق
الخدمة الوطنية والاحتياطية بين الرؤية الاستراتيجية والتطبيق
 
الثورة الصناعية الرابعة
الثورة الصناعية الرابعةالثورة الصناعية الرابعة
الثورة الصناعية الرابعة
 
مشاركة المعرفة في المجتمعات الافتراضية وأثرها على تخصص المكتبات والمعلومات
مشاركة المعرفة في المجتمعات الافتراضية وأثرها على تخصص المكتبات والمعلوماتمشاركة المعرفة في المجتمعات الافتراضية وأثرها على تخصص المكتبات والمعلومات
مشاركة المعرفة في المجتمعات الافتراضية وأثرها على تخصص المكتبات والمعلومات
 
الدليل الارشادي من اليونسكو الخاص ب "الخطوط التوجيهية من أجل انتقاء التراث ال...
الدليل الارشادي من اليونسكو الخاص ب "الخطوط التوجيهية من أجل انتقاء التراث ال...الدليل الارشادي من اليونسكو الخاص ب "الخطوط التوجيهية من أجل انتقاء التراث ال...
الدليل الارشادي من اليونسكو الخاص ب "الخطوط التوجيهية من أجل انتقاء التراث ال...
 
Digital economy and national security
Digital economy and national securityDigital economy and national security
Digital economy and national security
 

More from College of political Science, Tikrit University

What is the reason for stopping the site despite the annual subscription
What is the reason for stopping the site despite the annual subscriptionWhat is the reason for stopping the site despite the annual subscription
What is the reason for stopping the site despite the annual subscription
College of political Science, Tikrit University
 
"Iraqi diplomacy towards the Arab world before 2018" "Analytical study"
"Iraqi diplomacy towards the Arab world before 2018" "Analytical study""Iraqi diplomacy towards the Arab world before 2018" "Analytical study"
"Iraqi diplomacy towards the Arab world before 2018" "Analytical study"
College of political Science, Tikrit University
 
Civil society organizations and peace building in Iraq after 2003 Assistant
Civil society organizations and peace building in Iraq after 2003 AssistantCivil society organizations and peace building in Iraq after 2003 Assistant
Civil society organizations and peace building in Iraq after 2003 Assistant
College of political Science, Tikrit University
 
Turkish policy towards Libya after the February 2011 revolution
Turkish policy towards Libya after the February 2011 revolutionTurkish policy towards Libya after the February 2011 revolution
Turkish policy towards Libya after the February 2011 revolution
College of political Science, Tikrit University
 
Corruption as one of the obstacles to political stability in Iraq
Corruption as one of the obstacles to political stability in IraqCorruption as one of the obstacles to political stability in Iraq
Corruption as one of the obstacles to political stability in Iraq
College of political Science, Tikrit University
 
The role of the elements in place to strengthen American hegemony in the inte...
The role of the elements in place to strengthen American hegemony in the inte...The role of the elements in place to strengthen American hegemony in the inte...
The role of the elements in place to strengthen American hegemony in the inte...
College of political Science, Tikrit University
 
THE GAME THEORY IN INTERNATIONAL RELATIONS BETWEEN ROOTING AND INTERPRETATION
THE GAME THEORY IN INTERNATIONAL RELATIONS BETWEEN ROOTING AND INTERPRETATIONTHE GAME THEORY IN INTERNATIONAL RELATIONS BETWEEN ROOTING AND INTERPRETATION
THE GAME THEORY IN INTERNATIONAL RELATIONS BETWEEN ROOTING AND INTERPRETATION
College of political Science, Tikrit University
 
Corruption and Polices of Political and Administrative Reform in Iraq After 2003
Corruption and Polices of Political and Administrative Reform in Iraq After 2003Corruption and Polices of Political and Administrative Reform in Iraq After 2003
Corruption and Polices of Political and Administrative Reform in Iraq After 2003
College of political Science, Tikrit University
 
Rising Powers: A Study of Indicators and international standing
Rising Powers: A Study of Indicators and international standingRising Powers: A Study of Indicators and international standing
Rising Powers: A Study of Indicators and international standing
College of political Science, Tikrit University
 

More from College of political Science, Tikrit University (9)

What is the reason for stopping the site despite the annual subscription
What is the reason for stopping the site despite the annual subscriptionWhat is the reason for stopping the site despite the annual subscription
What is the reason for stopping the site despite the annual subscription
 
"Iraqi diplomacy towards the Arab world before 2018" "Analytical study"
"Iraqi diplomacy towards the Arab world before 2018" "Analytical study""Iraqi diplomacy towards the Arab world before 2018" "Analytical study"
"Iraqi diplomacy towards the Arab world before 2018" "Analytical study"
 
Civil society organizations and peace building in Iraq after 2003 Assistant
Civil society organizations and peace building in Iraq after 2003 AssistantCivil society organizations and peace building in Iraq after 2003 Assistant
Civil society organizations and peace building in Iraq after 2003 Assistant
 
Turkish policy towards Libya after the February 2011 revolution
Turkish policy towards Libya after the February 2011 revolutionTurkish policy towards Libya after the February 2011 revolution
Turkish policy towards Libya after the February 2011 revolution
 
Corruption as one of the obstacles to political stability in Iraq
Corruption as one of the obstacles to political stability in IraqCorruption as one of the obstacles to political stability in Iraq
Corruption as one of the obstacles to political stability in Iraq
 
The role of the elements in place to strengthen American hegemony in the inte...
The role of the elements in place to strengthen American hegemony in the inte...The role of the elements in place to strengthen American hegemony in the inte...
The role of the elements in place to strengthen American hegemony in the inte...
 
THE GAME THEORY IN INTERNATIONAL RELATIONS BETWEEN ROOTING AND INTERPRETATION
THE GAME THEORY IN INTERNATIONAL RELATIONS BETWEEN ROOTING AND INTERPRETATIONTHE GAME THEORY IN INTERNATIONAL RELATIONS BETWEEN ROOTING AND INTERPRETATION
THE GAME THEORY IN INTERNATIONAL RELATIONS BETWEEN ROOTING AND INTERPRETATION
 
Corruption and Polices of Political and Administrative Reform in Iraq After 2003
Corruption and Polices of Political and Administrative Reform in Iraq After 2003Corruption and Polices of Political and Administrative Reform in Iraq After 2003
Corruption and Polices of Political and Administrative Reform in Iraq After 2003
 
Rising Powers: A Study of Indicators and international standing
Rising Powers: A Study of Indicators and international standingRising Powers: A Study of Indicators and international standing
Rising Powers: A Study of Indicators and international standing
 

Acknowledge of Digital factor under cyber- link space Approaching unified

  • 1. Journal of Al-Frahedis Arts - Number (37) Volume (1) (2019) 382-406 382 ISSN: 2074-9554 (Print) Journal of Al-Frahedis Arts http://www.jaa.tu.edu.iq available online at: Acknowledge of Digital factor under cyber- link space Approaching unified ‫السيبراني‬ ‫الفضاء‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫االستراتيجي‬ ‫واالنكشاف‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫لمنظورات‬ ‫المقاربات‬ ‫رصف‬ ‫الهرمزي‬ ‫نصرت‬ ‫سيف‬.‫د‬ Dr. Saif Nasrat Hormuzi Tikrit University / College of Political Science ‫تكريت‬ ‫جامعة‬ / ‫السياسية‬ ‫العلوم‬ ‫كلية‬ E-mail: saifiq@tu.edu.iq A r t i c l e i n f o. Article history: -Received -Accepted Keywords: - Digital factor - smart power - cyber-security - strategically explorer Abstract: The digital factor in international relations, its definition and influence to determine the new international style among its units, the numerical and electronically events for new world strategic explorer, hence what are the explanation of the digital factor that released in international changes? The problematic is the theoretical opposite between digital factor and traditional factor supporters. The article thesis: “The states manipulation outputs of digital factor in international relations has increased its control in cyber link space.” The description approach of digital factor in international relation has important for cyber-security of its. The scientific gap among states in twenty-one century are balancing in its information’s supremacy. ‫ةةة‬‫ة‬‫الخالص‬ : ‫الفاعل‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫قد‬ ‫وددة‬ ،‫اعتماوما‬ ‫ببام‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫أ‬ ‫وبيان‬ ‫بها‬ ‫يف‬‫ر‬‫التع‬‫و‬ ،‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫قمي‬‫ر‬‫ال‬ ‫الفاعل‬ ‫تأثير‬ ‫على‬ ‫البحث‬ ‫ركز‬ ‫بي‬ ‫الدولي‬ ‫بب‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫الد‬ ‫في‬ ‫الدولية‬ ‫اعات‬ ‫ر‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ع‬‫ال‬ ‫بل‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫ح‬ ‫على‬ ‫قمي‬‫ر‬‫ال‬ ‫بلمات‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫الم‬‫و‬ ‫اعد‬‫و‬‫الق‬ ‫على‬ ‫تكاز‬‫ر‬‫اال‬ ‫بعد‬ ،‫التية‬ ‫و‬‫الالو‬ ‫اعل‬‫و‬‫الف‬‫و‬ ‫الدولية‬ ‫الوحدات‬ ‫في‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫ان‬‫و‬‫عد‬ ‫ون‬ ‫لي‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫بادل‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ال‬‫ال‬ ‫اتيعي‬ ‫ر‬‫بت‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫اال‬ ‫باج‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ال‬‫االنك‬ ‫د‬ ‫اولكترونية‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫الاو‬‫و‬ ‫قمدة‬‫ر‬‫ال‬ ‫أحدثتق‬ ‫دا‬ ‫بيما‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫ال‬ ،‫العلمية‬ ‫ا‬ ‫بي‬‫س‬‫با‬‫س‬‫اس‬ ‫بااأل‬‫س‬‫الت‬ ‫ع‬ ‫البحث‬ ‫بيعيا‬‫س‬ ‫مدا‬ ‫ود‬ ،‫بق‬‫س‬‫ادي‬‫و‬‫وق‬ ‫مق‬ ‫دعا‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫ح‬ ‫لدا‬ ‫بر‬‫س‬‫يف‬ ‫أن‬ ‫قمي‬‫ر‬‫ال‬ ‫للفاعل‬ ‫يم‬ ‫مل‬ :‫آلتي‬ ‫الدولي؟‬ ‫التغيير‬ ‫ده‬ ‫أو‬ ‫الذي‬ ‫اني‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫الفضاء‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫ية‬‫المعر‬‫و‬ ‫العلمية‬ ‫بات‬‫ر‬‫المقا‬ ‫بتحفيز‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫الفاعلة‬ ‫القوة‬ ‫قبل‬ ‫د‬ ‫داداتها‬ ‫بت‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫ا‬ ‫اتر‬‫و‬‫ت‬ ‫دع‬ ‫قمي‬‫ر‬‫ال‬ ‫الفاعل‬ ‫أممية‬ ‫فازواوت‬ ‫بي‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫لل‬ ‫بتعابة‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫لال‬ ‫ن‬ ‫ومي‬ ‫دهمة‬ ‫بالة‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫د‬ ‫حوأل‬ ‫تتمحور‬ ‫التي‬ ‫الية‬ ‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ت‬‫او‬ ‫على‬ ‫اء‬‫و‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ا‬‫اس‬ ‫البحث‬ ‫بلأل‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫وي‬ ،‫اني‬ ‫ر‬‫بيب‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫ال‬ ‫باء‬‫ب‬‫ب‬‫ض‬‫الف‬ ‫على‬ ‫الهيمدة‬‫و‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫ط‬ .‫التقليدية‬ ‫القوا‬ ‫اعل‬‫و‬‫ف‬ ‫أنعار‬‫و‬ ‫قمي‬‫ر‬‫ال‬ ‫الفاعل‬ ‫أنعار‬ ‫بي‬ ‫ي‬ ‫نظر‬ ‫تضاو‬ ‫د‬ ‫تعاني‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫ا‬ ‫قادت‬ ‫كلما‬ (( :‫استية‬ ‫الفراية‬ ‫تبدى‬ ‫تطلا‬ ‫الية‬ ‫اوت‬ ‫تلك‬ ‫ولحل‬ ‫كلما‬ ...‫الدولية‬ ‫عالقاتها‬ ‫في‬ ‫قمي‬‫ر‬‫ال‬ ‫الفاعل‬ ‫ات‬ ‫ر‬ ‫د‬ ‫بتوظيف‬ ‫لدوأل‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫دقددتق‬ ‫وفي‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫ار‬ ‫على‬ ‫بوو‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ال‬‫المد‬ ‫التغيير‬ ‫تحقيب‬ ‫وبالتالي‬ ،‫العالمي‬ ‫اني‬ ‫ر‬‫بيب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫ال‬ ‫باء‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ض‬‫الف‬ ‫على‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫بيط‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫ال‬ ‫انية‬ ‫د‬ ‫ازواوت‬ ‫ا‬ ‫دددا‬ ‫بت‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫ا‬ ،‫البحث‬ ‫دتطلبات‬ ‫ولتحقيب‬ ،‫بية‬‫ب‬‫ب‬‫ا‬‫الفر‬ ‫وثبات‬ ‫و‬ ‫الية‬ ‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ت‬‫او‬ ‫ولحل‬ ، ‫بي‬‫ب‬‫ب‬‫ا‬‫ا‬ ‫ر‬‫االفت‬ ‫تأثير‬ ‫بر‬‫ب‬‫ب‬‫ص‬‫و‬ ‫على‬ ‫ركز‬ ‫الذي‬ ‫بفي‬‫ب‬‫ب‬‫ص‬‫الو‬ ‫لمدهج‬ ‫التفاعالت‬ ‫في‬ ‫المعلوداتي‬ ‫اسد‬ ‫ات‬ ‫وحا‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫برو‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ا‬ ‫امل‬ ‫لى‬ ‫التطر‬‫و‬ ،‫البحث‬ ‫ح‬ ‫بو‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ا‬‫دو‬ ‫ه‬ ‫ر‬‫اي‬ ‫الذي‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫على‬ ‫قمي‬‫ر‬‫ال‬ ‫الفاعل‬ ‫القر‬ ‫في‬ ‫بيما‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫ال‬ ‫الدولي‬ ‫ان‬ ‫ز‬‫فالمي‬ ،‫ف‬ ‫ا‬‫دعلوداتي‬ ‫الدوأل‬ ‫بي‬ ‫ار‬‫و‬‫ف‬ ‫علت‬ ‫التي‬ ‫العلمية‬ ‫الفعوا‬ ‫بيما‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫س‬‫ال‬ ،‫الدولية‬ ‫على‬ ‫يقاى‬ ‫ي‬‫ر‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ب‬‫ال‬‫الع‬‫و‬ ‫الحاوي‬ ‫ن‬ . ‫التقليدية‬ ‫القوا‬ ‫ددطلقات‬ ‫د‬ ‫فقأل‬ ‫وليس‬ ‫المعاالت‬ ‫تلر‬ ‫د‬ ‫في‬ ‫المعلوداتي‬ ‫التفو‬ _ _________ ____ ___________ ________ ___ _____________ _ _________
  • 2. Journal of Al-Frahedis Arts - Number (37) Volume (1) (2019) 382-406 383 ‫المقدم‬ ‫ي‬ ‫عد‬ ‫د‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫امل‬ ‫الذكية‬ ‫القوا‬ ‫دات‬ ‫دم‬ ‫في‬ ‫مة‬ ‫المتح‬ ‫ا‬ ‫الدولية‬ ‫لعالقات‬ ‫ن‬‫القر‬ ‫في‬ ‫ة‬ ‫الكبر‬ ‫القوة‬ ‫حققتها‬ ‫التي‬ ‫اسا‬ ‫الم‬ ‫بعد‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫اسخي‬ ‫ات‬‫و‬‫السد‬ ‫في‬ ‫بق‬ ‫االمتمام‬ ‫ازواو‬‫و‬ ‫ي‬‫ر‬‫العال‬‫و‬ ‫الحاوي‬ ، ‫تتقارم‬ ‫ومي‬ ‫المعلوداتي‬ ‫الدولي‬ ‫االوائي‬ ‫التفاعل‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫وددظو‬ ‫دا‬ ‫ومو‬ ، ‫يقلا‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫المدظو‬ ‫اختعاصات‬ ‫الدولية‬ ‫للعالقات‬ ‫التقليدية‬ ، ‫ومو‬ ‫ه‬ ‫ت‬ ‫في‬ ‫العومر‬ ‫حيث‬ ‫د‬ ‫ل‬ ‫يا‬‫ر‬‫تق‬ ‫الت‬ ‫ورصر‬ ‫د‬ ‫تعلي‬ ‫التي‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫دظي‬ ‫القوا‬ ‫انة‬ ‫د‬ ‫الرقمية‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫الذكية‬ ‫القوا‬ ‫على‬ ‫او‬ ‫الدمطية‬ ‫التقليدية‬ ‫اوية‬ ‫ز‬ ‫د‬ ، ‫ة‬ ‫أخر‬ ‫ن‬ ‫بد‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫القوة‬ ‫ن‬‫از‬‫و‬‫ت‬ ‫أ‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫م‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫الذي‬ ‫الطر‬ ‫عر‬ ‫اسساليا‬‫و‬ ‫الدماذج‬‫و‬ ‫ن‬‫الالعبو‬ ‫تبعها‬ ‫التي‬ ‫ن‬‫الرقميو‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫يا‬ ‫ال‬ ‫النتهاج‬ ، ‫الم‬ ‫علوداتية‬ ‫خو‬ ‫في‬ ‫الدولي‬ ‫التفو‬ ‫سبا‬ ‫الذي‬ ‫تطلا‬ ‫ن‬‫كو‬ ‫ية؛‬‫المعر‬ ‫الحدكة‬ ‫ان‬ ‫الدولي‬ ‫التغيير‬ ‫د‬ ‫أو‬ ‫أكار‬ ‫دعضالت‬ ‫ونوعية‬ ‫وقة‬ ‫في‬ ‫العالقات‬ ‫الدولية‬ ‫درتد‬ ‫وليل‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫التي‬ ‫المفاهيل‬ ‫بعض‬ ‫عر‬ ‫د‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫التفاصيل‬ ‫عر‬ ‫وقبل‬ ، ‫اج‬ ‫ر‬‫وخ‬ :‫االتي‬ ‫الدحو‬ ‫وعلى‬ ،‫البحث‬ ‫ا‬ ‫ل‬‫أو‬ : ‫األهمي‬ : ‫الدولية‬ ‫القوة‬ ‫ات‬ ‫ز‬‫تك‬‫ر‬‫د‬ ‫احد‬ ‫ن‬‫و‬ ‫لي‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫قابلية‬ ‫ددة‬ ‫حوأل‬ ‫البحث‬ ‫أممية‬ ‫تقع‬ ‫المعالح‬ ‫عمب‬ ‫في‬ ‫المحعلة‬ ‫في‬ ‫يعا‬ ‫الذي‬ ‫المدالوو‬ ‫الدولي‬ ‫التغيير‬ ‫لتحقيب‬ ‫اتيعي‬ ‫ر‬‫االست‬ ‫اسواء‬ ‫في‬ ‫ا‬ ‫المتحدا‬ ‫اليات‬ ‫و‬‫ال‬ ‫دقددتها‬ ‫وفي‬ ‫الرقمي‬ ‫المعاأل‬ ‫في‬ ‫ائدا‬ ‫ر‬‫ال‬ ‫للدوأل‬ ‫العليا‬ ‫القودية‬ ‫يسير‬ ‫ود‬ ‫سديركية‬ ‫التكدو‬ ‫التقدم‬ ‫وروم‬ ‫في‬ - .‫اني‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫الفضاء‬ ‫في‬ ‫دعلوداتي‬ :‫ا‬‫ا‬‫ثاني‬ ‫اإلشكالي‬ : ‫ومي‬ ‫دهمة‬ ‫دسالة‬ ‫حوأل‬ ‫تدور‬ ‫ن‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫يعد‬ ‫الذكية‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫المتغي‬ ‫اقوة‬ ‫د‬ ‫التي‬ ‫أحدثها‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫دفاهيل‬ ‫في‬ ‫الدولي‬ ‫التغيير‬ ، ‫فبرزت‬ ‫الية‬ ‫ت‬ ‫و‬ ‫مي‬ ‫ن‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫ي‬ ‫ددظور‬ ‫تضاو‬ ‫تعاني‬ - ‫يات‬‫ر‬‫الدظ‬ ‫رسل‬ ‫في‬ - ‫بي‬ ‫أنعار‬ ‫الع‬ ‫اعل‬‫و‬‫الف‬ ‫دو‬ ‫الدولي‬ ‫الدسب‬ ‫في‬ ‫فيها‬ ‫بما‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫أنعار‬‫و‬ ‫القوا‬ ‫اعل‬‫و‬‫ف‬ ‫ود‬ ،‫التقليدية‬ ‫ئيسي‬‫ر‬‫ال‬ ‫التسااأل‬ ‫يأتي‬ ‫مدا‬ ‫يم‬ ‫مل‬ : ‫للفاعل‬ ‫الرقمي‬ ‫أن‬ ‫ي‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫ح‬ ‫لدا‬ ‫فسر‬ ‫ا‬ ‫اني‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫الفضاء‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫لذي‬ ‫ده‬ ‫أو‬ ‫الدولي‬ ‫التغيير‬ ‫؟‬ . ‫أثار‬‫و‬ ‫الس‬ ‫ا‬‫ؤ‬ ‫ئيس‬‫ر‬‫ال‬ ‫أل‬ ‫عية‬ ‫فر‬ ‫الت‬ ‫ا‬‫تسا‬ ‫ة‬ ‫أخر‬ ‫الدحو‬ ‫وعلى‬ :‫االتي‬ ‫مو‬ ‫دا‬ ‫الفاعل‬ ‫الرقمي؟‬ ‫و‬ ‫دامي‬ ‫اتق‬ ‫ر‬‫ددظو‬ ‫ية؟‬‫ر‬‫التدظي‬ ‫مي‬ ‫ودا‬ ‫اساتق‬ ‫انع‬ ‫العالقات‬ ‫على‬ ‫الدولية‬ ‫اتيع‬ ‫ر‬‫االست‬ ‫االنكالاج‬ ‫دع‬ ‫ي‬ ‫التي‬ ‫اني‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫الفضاء‬ ‫في‬ ‫الرقمية‬ ‫القوا‬ ‫دعطيات‬ ‫تق‬‫ز‬‫افر‬ ‫؟‬ ‫وقة‬ ‫ددة‬ ‫دا‬ ‫ي‬‫ر‬‫نظ‬ ‫اتق‬ ‫العالقات‬ ‫حركة‬ ‫تحليل‬ ‫في‬ ‫الدولية؟‬ : ‫الفرضي‬ :‫ا‬‫ا‬‫ثالث‬ ‫اعتمدنا‬ ‫بحادا‬ ‫في‬ ‫الفراية‬ ‫انق‬ ‫لي‬ ‫دا‬ ‫على‬ ‫تؤكد‬ ‫التي‬ ‫السببية‬ : (( ‫كلما‬ ‫اعتمدت‬ ‫الدوأل‬ ‫على‬ ‫الفاعل‬ ‫الرقمي‬ ‫وتو‬ ‫اتق‬ ‫ر‬ ‫د‬ ‫ظيف‬ ‫في‬ ‫عالقاتها‬ ‫الدولية‬ ... ‫كلما‬ ‫ازواوت‬ ‫انية‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫السيط‬ ‫على‬ ‫الفضاء‬ ‫اني‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫العالمي‬ ‫و‬ ‫التكيف‬ ‫عة‬ ‫المتسار‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫المتغي‬ ‫دع‬ ‫في‬ ‫سيا‬ ‫التغيير‬ ‫الدولي‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫رقمي‬ ، ‫باح‬‫ر‬‫اال‬ ‫بأعلى‬ ‫وبالمقابل‬ ‫سائر‬ ‫ال‬ ‫بأقل‬ ‫بدقة‬ ‫أمدافها‬ ‫تحقيب‬ ‫استطاعت‬ ‫وكلما‬ . :‫ا‬ ‫ا‬‫ابع‬ ‫ر‬ ‫األهداف‬ : ‫البحث‬ ‫خالأل‬ ‫د‬ ‫نسعى‬ ‫لى‬ :‫اآلتية‬ ‫اسمداج‬ ‫د‬ ‫ملة‬ ‫تحقيب‬ 1 . ‫مو‬ ‫بانة‬ِ ‫انة‬ ‫د‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫في‬ ‫سيا‬ ‫د‬ ‫تحد‬ ‫العالقات‬ .‫الدولية‬
  • 3. Journal of Al-Frahedis Arts - Number (37) Volume (1) (2019) 382-406 384 2 . ‫داهية‬ ‫على‬ ‫التعرج‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫وطبيعتق‬ ‫ه‬ ‫ر‬‫أث‬‫و‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫على‬ . 3 . ‫المفضية‬ ‫اسسبام‬ ‫على‬ ‫الوقوج‬ ‫لى‬ ‫كدهج‬ ‫اعتماوه‬ ‫أوائي‬ ‫الدوأل‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫قد‬ ‫بداء‬ ‫في‬ . 4 . ‫ا‬ ‫ر‬‫استع‬ ‫في‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫وور‬ ‫رفع‬ ‫العالمي‬ ‫القوة‬ ‫ان‬ ‫ز‬‫دي‬ ‫في‬ ‫الدوأل‬ ‫انة‬ ‫د‬ . 5 . ‫لبداء‬ ‫سبل‬ ‫ع‬ ‫البحث‬ ‫اسد‬ ‫اتيعي‬ ‫ر‬‫االست‬ ‫االنكالاج‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫المعلوداتي‬ . ‫ا‬ ‫ا‬‫خامس‬ : ‫المنهجي‬ : ‫المدهج‬ ‫على‬ ‫االعتماو‬ ‫تل‬ ‫الوصفي‬ ‫بداء‬ ‫في‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫لوصر‬ ‫تدا‬ ‫لحا‬ ‫الدوأل‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫دقد‬ ‫اني‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫الفضاء‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫يدهل‬ ‫وتم‬ . :‫النطاق‬ :‫ا‬ ‫ا‬‫سادس‬ 1 . ‫ف‬ ‫ا‬‫دواعي‬ : ‫تحدو‬ ‫الدطا‬ :‫ب‬‫ب‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫بظام‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫ه‬ ‫ر‬‫أث‬‫و‬ ‫على‬ ‫العالقات‬ ‫الدولية‬ ‫د‬ ‫حيث‬ ‫فلسفتق‬ ‫وطبيعتق‬ ‫ودسلماتق‬ ‫ياتق‬‫ر‬‫ونظ‬ ، ‫ف‬ ‫ا‬‫لي‬ ‫وت‬ ‫اقتعرت‬ ‫على‬ ‫الدوأل‬ ‫الفاعلة‬ ‫الدولية‬ ‫الساحة‬ ‫في‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫رقمي‬ . 2 . ‫الحدوو‬ ‫انية‬ ‫الم‬ : ‫اتسع‬ ‫نطا‬ ‫ليالمل‬ ‫اكات‬ ‫ر‬‫الح‬ ‫الرقمية‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫اساتق‬ ‫انع‬‫و‬ ، ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫ار‬ ‫على‬ ‫دلموى‬ ‫فضاء‬ ‫عدد‬ ‫يقر‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫درسودة‬ ‫ية‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫غ‬ ‫حدوو‬ ‫عدد‬ ‫توقر‬ ‫ال‬ ‫فهو‬ . 3 . ‫الحدوو‬ ‫الزدانية‬ : ‫ركز‬ ‫البحث‬ ‫على‬ ‫حقب‬ ‫ة‬ ‫الدعر‬ ‫اسوأل‬ ‫الحاوي‬ ‫ن‬‫القر‬ ‫د‬ ‫ي‬‫ر‬‫العال‬‫و‬ ‫الاالا‬ ‫ة‬ ‫المو‬ ‫بعد‬ ‫دا‬ ‫د‬ ‫وبالتحد‬ ‫ة‬ "‫توفلر‬ ‫"الفي‬ ‫وصر‬ ‫بحسا‬ . ‫الهيكلي‬ :‫ا‬ ‫ا‬‫سابع‬ ‫تداوأل‬ : "‫ب‬‫ب‬ ‫الموسوم‬ ‫البحث‬ ‫رصف‬ ‫المقاربات‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫لمنظو‬ ‫الفاعل‬ ‫الرقمي‬ ‫التغيير‬‫و‬ ‫الدولي‬ ‫في‬ ‫ظل‬ ‫الفضاء‬ ‫اني‬ ‫ر‬‫السيب‬ " ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫اعات‬ ‫ز‬‫الد‬ ، ِ ‫ل‬‫دقس‬ِ ‫ي‬‫ل‬ ‫لى‬ ‫دبحاي‬ : :‫ان‬‫و‬‫بعد‬ ‫اء‬ ‫وأل‬‫اس‬ ‫الفاعل‬ ‫الرقمي‬ ‫المفاهيمي‬ ‫ى‬‫الرؤ‬ ‫بين‬ ‫إشكالي‬‫و‬ ‫اك‬ ‫ر‬‫اإلد‬ ، ‫تقسيمق‬ ‫وتل‬ ‫لى‬ ‫و‬‫اس‬ : ‫دطلبي‬ ‫أل‬ : ‫الفاعل‬ ‫الرقمي‬ ‫مفاهيمي‬ ‫رؤي‬ : ، :‫الااني‬‫و‬ ‫الفاعل‬ ‫الرقمي‬ : ‫و‬ ‫إشكالي‬ ‫اك‬ ‫ر‬‫اإلد‬ ، ‫ف‬ ‫ال‬‫استكما‬‫و‬ ‫البحث‬ ‫لمستلزدات‬ ، ‫في‬ ‫اسفكار‬ ‫د‬ ‫دعموعة‬ ‫ح‬ ‫طر‬ ‫تل‬ ‫المبحث‬ ‫الذي‬‫و‬ ‫الااني‬ ‫اء‬ ‫ان‬‫و‬‫عد‬ ‫تحت‬ : ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫الدولي‬ ‫التغيير‬‫و‬ ، ‫ليدقسل‬ ‫لى‬ ‫دطلبي‬ ، ‫اسوأل‬ : ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫و‬ ‫المن‬ ‫ا‬ ‫اني‬ ‫ر‬‫لسيب‬ ‫الااني‬‫و‬ ، ‫اتيجي‬ ‫ر‬‫الست‬ ‫النكشاف‬‫و‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ : ‫وصفوا‬ ، ‫بها‬ ‫تل‬ ‫ن‬ ‫القوأل‬ ‫د‬ ‫بعملة‬ ‫بحادا‬ ‫الدتائج‬ ‫التوصيات‬‫و‬ . ‫المبحث‬ ‫األول‬ : ‫بين‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫المفاهيمي‬ ‫الرؤي‬ ‫إشكالي‬‫و‬ ‫اك‬ ‫ر‬‫اإلد‬ ‫يم‬ ‫ت‬ ‫لك‬ ‫عالية‬ ‫وولية‬ ‫أممية‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫لق‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫المبتك‬ ‫للدوأل‬ ، ‫اتق‬ ‫ر‬ ‫د‬ ‫توظر‬ ‫التي‬ ‫وبالفعل‬ ،‫العليا‬ ‫القودية‬ ‫المعالح‬ ‫دم‬ ‫ي‬ ‫الذي‬ ‫باالتعاه‬ ‫الكاير‬ ‫لك‬ ‫الباحاي‬ ‫د‬ ‫المفهوم‬ ‫في‬ ‫الية‬ ‫ت‬ ‫د‬ ‫يعاني‬ ‫ا‬‫و‬ ‫ال‬ ‫المدتعة‬ ‫ال‬ ‫التقدية‬ ‫دستهلكة‬ ‫ودات‬ ‫الح‬ ‫السيما‬ ‫دعق‬ ‫تعادل‬ ‫ومو‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫و‬ ‫لق‬ ‫المت‬ ‫الدوأل‬ ‫ففي‬ ، ‫قددة‬ ‫بمركز‬ ‫الذكية‬ ‫المعلوداتية‬ ‫التقديات‬ ‫ددي‬ ‫ودست‬ ‫دؤسساتها‬ ‫حظيت‬ ‫قانوني‬ ‫خاص‬ ‫بها‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫نطالق‬ٍ ‫ا‬ ‫د‬ ‫واع‬ ‫دفهوم‬ ‫دحدو‬ ‫لها‬ ‫يستدد‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫دبر‬ ‫لعدا‬ ‫قانونية‬ - ،‫تماعية‬ ‫ا‬ ‫تسب‬ ‫ومو‬ ‫دع‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫ارو‬ ‫التمييز‬ ‫بي‬ ‫التع‬ ‫اولكتروني‬ ‫التعادل‬‫و‬ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫ادل‬ - ‫ااي‬ ‫ر‬‫االفت‬ ‫الدوأل‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫العد‬ ‫مدا‬ ‫لك‬ ، ‫بلدان‬ ‫د‬ ‫وبالتحد‬ ‫الاالث‬ ‫العالل‬ ‫صعوبة‬ ‫ق‬ ‫ا‬‫و‬‫ت‬ ‫ال‬ ‫الرقمي‬ ‫العالل‬ ‫دع‬ ‫التعادل‬ ‫في‬ ‫د‬ ‫ن‬ ‫وبما‬ ،‫ف‬ ‫ا‬‫تقدي‬ ‫الضعيفة‬ ‫الدوأل‬ ‫سيما‬
  • 4. Journal of Al-Frahedis Arts - Number (37) Volume (1) (2019) 382-406 385 ،‫اولكترونية‬ ‫ودات‬ ‫الح‬ ‫حماية‬ ‫الدولي‬ ‫التغيير‬ ‫أولويات‬ ‫في‬ ‫حاالت‬ ‫ال‬ ‫روقات‬ ‫دات‬ ‫التهد‬‫و‬ ‫االلكتروني‬ ‫ة‬ ، ‫ال‬ ‫اعات‬ ‫ز‬‫الد‬ ‫حل‬ ‫يب‬‫ر‬‫ط‬ ‫ع‬ ‫سيبر‬ ‫انية‬ ،‫اني‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫اسد‬ ‫إتاعة‬‫و‬ ‫التغيير‬ ‫لقوة‬ ‫في‬ ‫ال‬ ‫الدور‬ ‫ع‬ ‫ف‬ ‫ال‬‫فض‬ ‫سر‬ ‫ت‬ ‫ان‬ ‫ن‬‫وو‬ ‫دعيدة‬ ‫باتعامات‬ ‫تعوم‬ ‫قداعات‬ ‫وتغير‬ ‫أنظمة‬ ‫تغير‬ ‫ان‬ ‫استطاعت‬ ‫التي‬ ‫ااية‬ ‫ر‬‫االفت‬ ‫بما‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫الكتروني‬ ‫اليها‬ ‫الترويح‬‫و‬ ‫لألحداث‬ ‫الفرص‬ ‫اقتداص‬‫و‬ ‫اسفكار‬ ‫وترسيخ‬ ‫المعلودات‬ ‫تسويب‬ ‫سوة‬ ‫اتيعية‬ ‫ر‬‫االست‬ ‫اسطر‬ ‫دم‬ ‫ي‬ ‫مدا‬ ‫ود‬ ،‫الرقمية‬ ‫يا‬ ‫للتكدولو‬ ‫المدتعة‬ ‫الدوأل‬ ‫لها‬ ‫نو‬‫ر‬‫ت‬ ‫التي‬ ‫اقعية‬‫و‬‫ال‬ ‫تطلا‬ ‫بمعرفة‬ ‫دعق‬ ‫التعادل‬‫و‬ ‫اكق‬ ‫ر‬‫و‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫وارو‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫وور‬ ‫بانة‬ ، ‫تطلا‬ ‫ذلك‬ ‫ويضاح‬ ‫و‬ ‫لى‬ ‫تقسيل‬ :‫االتي‬ ‫الدحو‬ ‫على‬ ‫المبحث‬ ‫المطلب‬ ‫األول‬ : ‫الفاعل‬ ‫رؤي‬ :‫الرقمي‬ ‫مفاهيمي‬ ‫المهتمي‬ ‫بي‬ ‫عام‬ ‫انطباح‬ ‫يسوو‬ ‫بالفاعل‬ ‫الرقمي‬ ‫دفروات‬ ‫في‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫كمتغير‬ ‫و‬ ‫العالقات‬ ‫ل‬ ‫دعا‬ ‫الدولية‬ ‫بأن‬ ، ‫تأثير‬ ‫التغيير‬ ‫في‬ ‫الدولي‬ ‫سياق‬ ‫ق‬ ‫العالمي‬ ‫على‬ ‫يستدد‬ ‫لل‬ ‫دا‬ ،‫بالقبوأل‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫د‬ ‫نتائج‬ ‫لق‬ ‫ليس‬ ‫عية‬ ‫در‬ ‫دعلوداتية‬ ‫صداعة‬ ‫على‬ ‫تحث‬ ‫بها‬ ‫دوثو‬ ‫عالل‬ ‫افضل‬ ، ‫االستعابة‬ ‫وتحقيب‬ ‫ل‬ ‫لضرور‬ ‫ات‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫تقدي‬ ‫العالمية‬ ‫بعد‬ ، ‫أن‬ ‫ددنها‬ ‫تحوأل‬ ‫الدوأل‬ ‫بدت‬ ‫لى‬ ‫حقا‬ ‫في‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫ذكية‬ ‫ددن‬ ‫الغابر‬ ‫الزد‬ ‫العلمي‬ ‫ياأل‬ ‫ال‬ ‫د‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫ب‬‫ر‬‫ا‬ ، ( 1 ‫و‬ ‫عية‬ ‫المر‬ ‫تلك‬ ‫تحملق‬ ‫دا‬ ‫ل‬ ‫ب‬ ‫الرقمية‬ ‫المعالح‬ ‫دع‬ ‫تدسعل‬ ‫فلسفة‬ ‫د‬ ‫ايا‬‫و‬‫الد‬‫و‬ ‫فإنها‬ ‫الدولية‬ ‫تدر‬ ‫الرقمية‬ ‫يا‬ ‫التكدولو‬ ‫صانع‬ ‫بان‬ – ‫ة‬ ‫الكبر‬ ‫القوة‬ - ‫ن‬‫سيمتلكو‬ ‫فرصة‬ ‫رقمية‬ ‫اتيعية‬ ‫ر‬‫است‬ ،‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫العالل‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫بمسا‬ ‫ل‬ ‫للتح‬ ‫ف‬ ‫هي‬ ‫بذلك‬ ‫د‬ ‫تقترم‬ ‫ااي‬ ‫ر‬‫االفت‬ ‫العالل‬ ‫وتبتعد‬ ‫ع‬ ‫الدولية‬ ‫التفاعالت‬ ‫لكل‬ ‫التكديك‬‫و‬ ‫التكتيك‬ ‫في‬ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫العالل‬ – ‫ومو‬ .‫اح‬ ‫ر‬‫الع‬ ،‫التدافس‬ ،‫ن‬‫التعاو‬ ‫القداعات‬ ‫قلا‬ ‫في‬ ‫الفاعل‬ ‫التغيير‬ ‫في‬ ‫وقوا‬ ‫التأثير‬ ‫في‬ ‫عالية‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫قد‬ ‫د‬ ‫يعطيها‬ ‫دا‬ ‫العام‬ ‫اي‬ ‫ر‬‫ال‬ ‫في‬ ‫العالمي‬ ‫يق‬‫ر‬‫وددظ‬ ‫قاوتق‬ ‫يعد‬ ‫ولل‬ ، ‫الرقميي‬ ‫ومل‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫ن‬‫يضحو‬ ‫احد‬‫و‬‫ال‬ ‫العالل‬ " ‫العال‬ ‫ااي‬ ‫ر‬‫االفت‬ ‫ل‬ " ، ‫فالرقميي‬ ‫ب‬ ‫ن‬‫يالعرو‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫ح‬ ‫وقاوا‬ ‫ي‬‫ر‬‫كمدظ‬ ‫تهل‬ ‫حا‬ ‫للدولة‬ ‫بها‬ ‫المعترج‬ ‫الحالية‬ ‫بحدووما‬ ‫اقعية‬‫و‬‫ال‬ ،‫الدولية‬ ‫اني‬‫و‬‫الق‬ ‫وفب‬ ‫وفعهل‬ ‫دما‬ ‫ااي‬ ‫ر‬‫االفت‬ ‫العالل‬ ‫لقياوا‬ ‫ع‬ ‫أل‬‫ز‬‫للتدا‬ ‫دفعهل‬ ‫التغيير‬‫و‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫المؤث‬ ‫اقعية‬‫و‬‫ال‬ ‫ليس‬ ، ‫ف‬ ‫ال‬‫ا‬ ‫ز‬‫انع‬ ‫أو‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫توحد‬ ‫التغ‬ ‫اسا‬ ‫بم‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫وتالبا‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫وفاع‬ ‫بل‬ ‫يير‬ ‫سائر‬ ‫ال‬ ‫باقل‬ ‫تتحقب‬ ‫التي‬ ‫الدولي‬ ‫لألفكا‬ ‫للتسويب‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫القد‬ ‫ع‬ ‫افعح‬ ‫الذي‬ ،‫فية‬ ‫ال‬ ‫اولكترونية‬ ‫العيوش‬ ‫عبر‬ ‫ر‬ ‫دم‬ ‫التي‬ ‫للقيل‬ ‫الترويج‬‫و‬ ‫تسمى‬ ‫كما‬ ‫او‬ ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫التغيير‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫ثو‬ ‫ودا‬ ،‫ف‬ ‫ا‬‫الكتروني‬ ‫الحاكمة‬ ‫ونظمها‬ ‫الالعوم‬ ‫بي‬ ‫دا‬ ‫فعوا‬ ‫لب‬ ‫ت‬ ‫ان‬ ‫الم‬ ‫تلك‬ ‫احدة‬ ‫اال‬ "‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫بيع‬‫ر‬‫ال‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫"ثو‬ ‫اسواء‬‫و‬ ‫التدفيذ‬ ‫في‬ ‫عة‬ ‫السر‬ ‫وفائقة‬ ‫التأثير‬ ‫عالية‬ ‫ات‬ ‫ر‬ ‫التغيير‬ ‫وبالتالي‬ ( 2 . ‫حقيقة‬ ‫أدام‬ ‫ن‬‫نكو‬ ‫ذا‬ ‫وم‬ ‫ات‬ ‫ر‬ ‫ود‬ ‫دونات‬ ‫د‬ ‫ع‬ ‫البحث‬ ‫في‬ ‫الفلسفية‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫العيرو‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫دهمة‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫مي‬ ، ‫أن‬ ‫العميع‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫دع‬ ‫تعادل‬ ‫ومو‬ ‫تطلع‬ ‫بدا‬ ‫المعلوداتية‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫للوف‬ ‫التي‬ ‫على‬ ‫تؤثر‬ ‫ت‬ ‫التي‬ ‫المطادح‬‫و‬ ‫ايا‬‫و‬‫الد‬ ‫اممية‬ ‫رفع‬ " ‫اولكتروني‬ ‫العالل‬ " ‫على‬ " ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫العالل‬ ‫ل‬ " ‫ت‬ ‫حتضر‬ ‫ال‬ ‫الدولي‬ ‫التدافس‬‫و‬ ‫اح‬ ‫ر‬‫الع‬ ‫في‬ ‫التقليدية‬ ‫القوا‬ ‫أساليا‬ ‫ة‬ ‫الكبر‬ ‫الدوأل‬ ‫ة‬ ‫حا‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫سيما‬ ‫لى‬ ‫تحقيب‬ ‫م‬ ‫التقليدية‬ ‫فالحرم‬ ،‫ا‬ ‫ر‬‫دبات‬ ‫غير‬ ‫وبطر‬ ‫سائر‬ ‫ال‬ ‫باقل‬ ‫الدولية‬ ‫اسا‬ ‫الم‬‫و‬ ‫باح‬‫ر‬‫اس‬ ‫الوسائل‬ ‫اخر‬ ‫ي‬
  • 5. Journal of Al-Frahedis Arts - Number (37) Volume (1) (2019) 382-406 386 ‫الدولية‬ ‫السياسة‬ ‫في‬ – ‫الكي‬ ‫العالج‬ ‫اخر‬ - ‫صح‬ ‫ان‬ ‫عليها‬ ‫يطلب‬ ‫كما‬ ‫الغاتمة‬ ‫او‬ ‫الدة‬ ‫ال‬ ‫القوا‬ ‫أي‬ ‫المعتمع‬ ‫في‬ ‫درفواة‬ ‫ومي‬ ‫المعاولة‬ ‫اج‬ ‫ر‬‫اط‬ ‫لكل‬ ‫ية‬‫ر‬‫وبال‬ ‫داوية‬ ‫خسائر‬ ‫فيها‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫اسخي‬ ‫الن‬ ‫التعبير‬ ‫ان‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫الفضاء‬ ‫في‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫دؤث‬ ‫أصبحت‬ ‫التي‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫الح‬ ‫الالعوم‬ ‫تطلعات‬ ‫تحاكي‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫الدولي‬ ‫الحل‬ ‫فكان‬ .‫ي‬ ‫حتى‬ ،‫تماعية‬ ‫اال‬‫و‬ ‫االقتعاوية‬‫و‬ ‫السياسية‬ ‫االنماط‬‫و‬ ‫الععد‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫(الرقمدة‬ ‫على‬ ‫االتكاء‬ ‫مو‬ ‫ادام‬ ‫اصبحدا‬ ‫نهاية‬ ‫ل‬ ‫التفاعلي‬ ‫التعاطي‬ ‫في‬ ‫التقليدية‬ ‫الطر‬ ‫ن‬‫و‬ ‫لم‬ ‫الدولي؛‬ ‫للكاير‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫دغدم‬ ‫يمال‬ ‫كونق‬ ‫التغيير‬ ‫فرص‬ ‫ن‬‫تقبو‬‫ر‬ ‫الزد‬ ‫د‬ ‫مة‬ ‫بر‬ ‫لهل‬ ‫كان‬ ‫الذ‬ ‫ل‬ ‫الدولي‬ ‫وو‬ ‫ا‬‫و‬‫ب‬‫ر‬‫يع‬ ،‫مل‬ ‫ر‬ ‫وفقا‬ ‫تطلعاتهل‬ ‫وتحقيب‬ ‫ودا‬ "‫الاالاة‬ ‫ة‬ ‫"المو‬ ‫ركا‬ ‫ع‬ ‫التقليد‬ ‫ابتعد‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫السيما‬ ،‫العليا‬ ‫القودية‬ ‫المعلحة‬ ‫لمقتضيات‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫د‬ ‫تهد‬ ‫الكاير‬ ‫عده‬ ‫الذي‬ ‫التغيير‬‫و‬ ‫التكيف‬ ‫ع‬ ‫ا‬‫و‬‫وععز‬ ‫بعدما‬ "‫توفلر‬ ‫"الف‬ ‫وصر‬ ‫حد‬ ‫على‬ ‫وو‬ ‫للو‬ ( 3 . " ‫دفهوم‬ ‫لدا‬ ‫وخل‬ ‫حتى‬ ‫التغيير‬ ‫اء‬ ‫ن‬ ‫ودا‬ ‫الفضاء‬ ‫على‬ ‫حركتق‬ ‫في‬ ‫يعتمد‬ ‫الذي‬ "‫اني‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫في‬ ‫العغر‬ ‫المتداهية‬ ‫اسصفار‬‫و‬ ‫اآلحاو‬ ‫د‬ ‫ثدائيات‬ ‫تغيير‬ ‫و‬ ‫العالل‬ ‫حركة‬ ‫ر‬ ‫تد‬ ‫التي‬ ‫مي‬ ‫د‬ ‫ات‬ ‫تب‬ ‫التطبيقات‬‫و‬ ‫ادج‬ ‫ر‬‫الب‬‫و‬ ‫الدظل‬ ‫ي‬ ‫دال‬ ، ‫توظيف‬ ‫آليات‬ ‫ادتال‬ ‫على‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫القد‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫وخطو‬ ‫أممية‬ ‫بي‬ ‫دا‬ ‫ومو‬ ‫وتكي‬ ‫استغاللها‬‫و‬ ‫اولكترونية‬ ‫البيئة‬ ‫مذه‬ ‫د‬ ‫ي‬ ‫المال‬ ‫على‬ ‫س‬ ‫دع‬ ‫وبما‬ ‫اسمداج‬‫و‬ ‫المعالح‬ ‫وفب‬ ‫يفها‬ . ‫المتلقي‬‫و‬ ‫المتفاعلي‬ ‫د‬ ‫اص‬ ‫است‬ ‫يم‬ ‫الذي‬ ‫اولكتروني‬ ‫او‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫ادام‬ ‫اصبحدا‬ ‫وبالتالي‬ ( ‫بانق‬ ‫دفهودق‬ ‫نعرج‬ ‫ان‬ ‫فاعلي‬ ‫أو‬ ‫وولة‬ ‫كان‬ ‫اء‬‫و‬‫س‬ ،‫الفاعل‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫قد‬ ‫كالمدظمات‬ ‫الدلو‬ ‫غير‬ ‫د‬ ‫و‬ ‫التدظيمات‬‫و‬ ‫مابية‬ ‫اور‬ ‫الحركات‬ ‫الي‬ ‫اوي‬ ‫ر‬‫ال‬ ‫ة‬ ‫اة‬ ‫الحد‬ ‫يا‬ ‫التكدولو‬ ‫وسائل‬ ‫دام‬ ‫است‬ ‫على‬ ،‫مل‬ ‫وغير‬ ‫او‬ ‫ر‬‫اسف‬‫و‬ ‫البيانات‬ ‫سرقة‬ ‫تالمل‬ ‫قد‬ ‫التي‬‫و‬ ،‫نت‬‫ر‬‫اونت‬‫و‬ ‫الكمبيوتر‬ ‫ات‬ ‫تب‬ ‫عبر‬ ‫دعيدة‬ ‫أمداج‬ ‫لتحقيب‬ ‫االتعاالت‬‫و‬ ‫كانت‬ ‫اء‬‫و‬‫س‬ ‫بها‬ ‫ل‬ ‫التح‬‫و‬ ،‫ابطها‬ ‫عاوا‬ ‫أو‬ ‫لكترونية‬ ‫نظل‬ ‫غال‬ ‫أو‬ ‫لها‬ ‫تعد‬ ‫أو‬ ‫ما‬ ‫تددير‬ ‫أو‬ ‫المهمة‬ ‫الدظل‬ ‫مذه‬ ‫أو‬ ‫عية‬ ‫ت‬ ،‫ية‬‫ر‬ ‫عس‬ ‫أو‬ ‫ددنية‬ ‫عادة‬ . 4 ‫اخر‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫وفي‬ ( ‫الملموى‬ ‫غير‬ ‫المؤثر‬ ‫ذلك‬ ‫مو‬ ‫اويعام‬ ‫او‬ ‫بالسلا‬ ‫الدولية‬ ‫الوحدات‬ ‫على‬ ‫التأثير‬ ‫في‬ ‫الدولية‬ ‫المعلودات‬ ‫ة‬ ‫تب‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬ ‫الذي‬ ، ‫ودا‬ ‫المساحة‬ ‫يعطي‬ ‫انق‬ ‫العالمي‬ ‫الدظام‬ ‫وحدات‬ ‫باقي‬ ‫ع‬ ‫ه‬ ‫ز‬‫يمي‬ ‫سي‬ ‫الدولية‬ ‫اللعبة‬ ‫في‬ ‫ددظمة‬ ‫او‬ ‫فرو‬ ‫عل‬ .. ‫ى‬ ‫االديركي‬ ‫المااأل‬ ‫سبيل‬ " ‫سدوو‬ " ‫او‬ .. ‫االديركية‬ ‫الوثائب‬ ‫نالر‬ ‫الذي‬ " ‫واعش‬ ‫تدظيل‬ " ‫الذي‬ ‫على‬ ‫اقعيا‬‫و‬ ‫بعد‬ ‫يما‬ ‫اصبح‬‫و‬ ‫رقميا‬ ‫وولتق‬ ‫اعل‬ ‫اسر‬ ( 5 . ‫اق‬‫و‬‫ال‬ ‫المدرسة‬ ‫في‬ ‫التحوأل‬ ‫ان‬ ‫نعد‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫ي‬ ‫ددظر‬ ‫لدة‬ ‫الذات‬ ‫عات‬ ‫دداز‬ ‫ظل‬ ‫وفي‬ ‫عية‬ " ‫د‬ ‫عل‬ ‫الدولي‬ ‫الدسب‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫لمتغي‬ ‫تستعيا‬ ‫التي‬ ‫المتعدوا‬‫و‬ ‫دا‬ ‫العد‬ ‫الفضاء‬ "‫التقليدي‬ ‫العالقاتي‬ ‫بالتفاعالت‬ ‫تظ‬ ‫الم‬ ‫اسع‬‫و‬‫ال‬ ‫العالل‬ ‫حوأل‬ ‫الذي‬ ‫اني‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫للفضاء‬ ‫تابع‬ ‫لى‬ ‫فكان‬ ،‫ية‬‫ر‬‫عع‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫صغي‬ ‫ية‬‫ر‬‫ق‬ ‫فان‬ ‫وبالتالي‬ ،‫الرقمي‬ ‫التحدي‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫مل‬ ‫نظر‬ ‫هة‬ ‫و‬ ‫د‬ ‫ددها‬ ‫البد‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫ارو‬ "‫اني‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫"اسد‬ ‫دطلا‬ ‫يحتاج‬ ‫ال‬ ‫ي‬‫ر‬‫العال‬‫و‬ ‫الحاوي‬ ‫ن‬‫القر‬ ‫في‬ ‫العالمي‬ ‫الواع‬ ‫لى‬ ‫الفواى‬ ‫تلك‬ ‫لتقدي‬ ‫تق‬ ‫حا‬ ‫بقدر‬ ،‫تقييل‬ ‫ل‬ ‫تر‬ ‫ومذا‬ ،‫يا‬ ‫التكدلو‬ ‫تلك‬ ‫صداح‬ ‫حتى‬ ‫بك‬‫ر‬‫ت‬ ‫التي‬ ‫المعلوداتية‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫الضرو‬ ‫لى‬ ‫ات‬ ‫وحا‬ ‫دطالا‬ ‫لبداء‬ ‫ح‬ ‫الدزو‬ ‫نسب‬ ‫ونة‬ ‫د‬ ‫تلتئل‬ ‫الرقمي‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫علل‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫صو‬ ‫بأتل‬ ‫؛‬ ‫الن‬ ‫العالل‬ ‫يالهد‬ ‫اآلن‬ ‫ف‬ ‫ال‬ ‫و‬‫تح‬ ‫في‬ ‫القوا‬ ‫اسساسية‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫المسيط‬ ‫على‬ ‫حركتق‬ ‫د‬ ‫القوا‬ ‫ية‬‫ر‬ ‫العس‬ ‫االقتعاوية‬‫و‬ ‫لى‬ ‫نسب‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫يعتمد‬
  • 6. Journal of Al-Frahedis Arts - Number (37) Volume (1) (2019) 382-406 387 ‫على‬ ‫قوا‬ ‫المعرفة‬ ‫أ‬ ‫اسفب‬ ‫في‬ ‫لدا‬ ‫غ‬ ‫فبز‬ ‫المعلودات‬‫و‬ ‫الداعمة‬‫و‬ ‫ااية‬ ‫ر‬‫االفت‬ ‫كالقوا‬ ‫القوا‬ ‫د‬ ‫دا‬ ‫د‬ ‫نماط‬ .‫الذكية‬‫و‬ ( 6 ‫ظل‬ ‫وفي‬ ‫تعالي‬ ‫بما‬ ‫الوعي‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫رقمي‬ ‫العالل‬ ‫كسبق‬ ‫عاو‬ ‫ي‬‫ر‬‫المدظ‬ ‫ياتهل‬‫ر‬‫بدظ‬ ‫يعاوج‬ ‫لل‬ ‫وكأنهل‬ ‫العلمية‬ ‫تهل‬‫ر‬‫بمسي‬ ‫أرس‬ ‫أن‬ ‫ا‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫نظ‬ ‫التغيير‬ ‫ه‬ ‫ر‬‫بعا‬ ‫دا‬ ‫ن‬‫لملمو‬ ، ‫الرقمي‬ ‫ويست‬ ‫وعداويدق‬ ‫د‬ ‫ن‬‫عدو‬ ‫ب‬ ‫اسد‬ ‫اني‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫عبر‬ ‫الرقمية‬ ‫المدافذ‬ - ‫الداعمة‬ ‫التي‬ ‫التغيير‬ ‫رصفق‬ ‫دا‬ ‫بالتمام‬ ‫تدفي‬ ‫الدولي‬ ‫على‬ ‫نتائج‬ ‫د‬ ‫ظفر‬ ‫تحقيب‬ ‫أدل‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ . ‫و‬ ‫ازواو‬ ‫ت‬ ‫قبل‬ ‫د‬ ‫دادق‬ ‫است‬ ‫بعد‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫أممية‬ ‫مابية‬ ‫اور‬ ‫التدظيمات‬ ‫تدعو‬ ‫التي‬ ‫السياسية‬ ‫العماعات‬ ‫أو‬ ‫لى‬ ‫العدر‬ . ‫مذه‬ ‫أصبحت‬ ‫حتى‬ ‫العماعات‬ ‫الدوأل‬ ‫بي‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫التأثير‬ ‫على‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫وقاو‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫كبي‬ ‫بقوا‬ ‫تتمتع‬ . ‫وبعد‬ ‫المددر‬ ‫الهعوم‬ ‫ح‬ ‫وقو‬ ‫في‬ ‫القاعدا‬ ‫تدظيل‬ ‫أعضاء‬ ‫تدق‬ ‫الذي‬ 11 ‫لوأل‬ ‫أ‬ 2001 ، ‫اذ‬ ‫الفاعلة‬ ‫للعهات‬ ‫دا‬ ‫ا‬ ‫ز‬‫المت‬ ‫القوا‬ ‫أظهر‬ ‫الدوأل‬ ‫غير‬ ‫د‬ ‫نفس‬ ‫عبر‬ ‫ادداومل‬‫و‬ ‫نيت‬‫ر‬‫االنت‬ ‫عبر‬ ‫ماعتها‬ ‫او‬ ‫ر‬‫اف‬ ‫دع‬ ‫الهعمات‬ ‫نسقت‬ ‫التي‬ ‫المدفذ‬ ‫العالمي‬ ‫المعرفي‬ ‫الدظام‬‫و‬ ‫بالفعل‬ ‫استطاعت‬‫و‬ ،‫اسديركية‬ ‫ااي‬ ‫ر‬‫اس‬ ‫على‬ ‫العمليات‬ ‫لتدفيذ‬ ‫األ‬‫و‬‫باسد‬ ‫د‬ ‫الوصوأل‬ ‫لى‬ ‫تر‬ ‫على‬ ‫المسعلة‬ ‫الدعائح‬ ‫دع‬ ‫عالمي‬ ‫مهور‬ ‫ائأل‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫فيد‬ ‫القاعدا‬ ‫لقياوات‬ ‫العوت‬‫و‬ " ‫الون‬ ‫ب‬ ‫سسادة‬ .‫اسخير‬ ‫قتل‬ ‫د‬ ‫ة‬ ‫أخر‬ ‫درحلة‬ ‫في‬ "‫واعش‬ ‫"تدظيل‬ ‫وبعدمل‬ " ( 7 " ‫د‬ ‫ج‬ ‫رو‬ ‫ال‬ ‫في‬ ‫تدحعر‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫الدهائية‬ ‫الحعيلة‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫التأكيد‬ ‫د‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫ومدا‬ "‫الرقمي‬ ‫العالل‬ ‫الفرص‬ ‫د‬ ‫حعاو‬ ‫وبأكار‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫صو‬ ‫بأنعع‬ ، ‫د‬ ‫عل‬ ‫بل‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫لما‬ ‫وعادة‬ ‫بتغي‬ ‫ق‬ ‫صداح‬ ‫ار‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫لدظام‬ ‫الوصوأل‬ ‫د‬ ‫وولي‬ ‫رقمي‬ ‫دسؤولية‬ ‫ويحملق‬ ‫باآلخر‬ ‫يعرج‬ ‫اددق‬ ، ‫د‬ ‫ح‬ ‫يطر‬ ‫دا‬ ‫ويتبدى‬ ‫المط‬ ‫المهمة‬ ‫مذه‬ ‫ع‬ ‫حياو‬ ‫أي‬‫و‬ ،‫المقاصد‬‫و‬ ‫هات‬ ‫التو‬‫و‬ ‫الا‬ ، ‫ناقص‬ ‫فهل‬ ‫مو‬ ‫نما‬ ‫الرقمي‬ ‫للفاعل‬ ، ‫ح‬ ‫المالرو‬ ‫قيمة‬ ‫أن‬ ‫صحيح‬ ‫الرقمي‬ ‫لد‬ ‫لكاير‬ ‫ة‬ ‫ن‬‫الو‬ ‫ز‬ ‫ال‬ ‫فاعليق‬ ‫سن‬ ‫التادة‬ ‫بعيغتها‬ ‫تتبلور‬ ‫لل‬ ‫ي‬‫ر‬‫قاص‬ ،‫ف‬ ‫ا‬‫ي‬‫دعر‬ ‫الفاعلي‬ ‫بي‬ ‫العالقة‬ ‫دس‬ ‫أن‬ ‫ال‬ ‫الرقميي‬ ‫المبتدئي‬‫و‬ ‫أدل‬ ‫د‬ ‫بأكار‬ ‫بالر‬ ‫لتعدا‬ ‫االنكالاج‬ ،‫اتيعي‬ ‫ر‬‫االست‬ ‫اني‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫اسد‬ ‫بداء‬ ‫ولزوم‬ ‫التدوير‬ ‫زد‬ ‫غ‬ ‫بزو‬ ‫على‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫تامد‬ ‫ن‬‫و‬ ‫وي‬ ‫الرقمي‬ ‫ح‬ ‫للعمو‬ ، ‫ال‬ ‫ممه‬ ‫ادج‬ ‫ر‬‫ب‬ ‫دعرو‬ ‫السلبي‬ ‫دام‬ ‫االست‬‫و‬ ‫االستهال‬ ‫ا‬ . ( 8 ‫لل‬ ‫الزد‬ ‫سن‬ ‫و‬ ‫ي‬ ‫ن‬‫و‬ ‫ي‬ ‫ول‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫ساكد‬ ،‫تغير‬ ‫ال‬ ‫ثابت‬ ‫فهو‬ ‫التغير‬ ‫اال‬ ‫تغير‬ ‫تيء‬ ‫كل‬ ‫ان‬‫و‬ ‫عة‬ ‫السر‬ ‫ا‬ ‫ز‬‫بمي‬ ‫تسل‬ ‫الذي‬ ‫الداعل‬ ‫او‬ ‫ااي‬ ‫ر‬‫االفت‬ ‫او‬ ‫الرقمي‬ ‫التغيير‬ ‫انق‬ ،‫عدق‬ ‫نتحدث‬ ‫الذي‬ ‫تغيير‬ ‫اي‬‫و‬ ‫كان‬ ‫مدا‬ ‫ود‬ ،‫قيوو‬ ‫أي‬ ‫ن‬‫وبدو‬ ‫وولة‬ ‫سي‬ ‫الهياكل‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫في‬ ‫ال‬ ‫التأثير‬‫و‬ ‫الوصوأل‬‫و‬ ‫د‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫ح‬ ‫دالرو‬ ‫رقمي‬ ‫دا‬ ‫يحتوي‬ ‫ال‬ ‫ن‬‫بغو‬ ‫ليق‬ ‫الدولي‬ ‫الدسب‬ ‫في‬ ‫ن‬‫الفاعلو‬ ‫الساسة‬ ‫فحسا‬ ، ‫يستوعب‬ ‫بل‬ ‫هل‬ ‫كقوة‬ ‫المسير‬ ‫وائبة‬ ، ‫للتمسك‬ ‫وعوا‬ ‫ق‬ّ ‫ل‬ ‫ح‬ ‫دالرو‬ ،‫اني‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫باسد‬ ‫اطدة‬‫و‬‫بالم‬ ‫الالعور‬ ‫سطوا‬ ‫وترسيخ‬ ،‫الرقمية‬ ‫ليست‬ ‫اعده‬‫و‬‫ق‬ ‫ح‬ ‫دالرو‬ ‫رقمية‬ ‫فحسا‬ ، ‫االتعامات‬‫و‬ ‫الراة‬‫و‬ ‫اء‬ ‫ر‬‫اآل‬ ‫يق‬ ‫تتالقح‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫دعترك‬ ‫بل‬ ‫لعياغة‬ ‫ف‬ ‫ال‬ ‫و‬‫وص‬ ‫ددطب‬ ‫للتفاعل‬ ‫ادع‬ ‫تي‬ ‫ل‬ ‫ب‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫الكتروني‬ ‫دزوحل‬ ‫فالعالل‬ ،‫يع‬‫ر‬‫الس‬ ‫الدولي‬ ‫ء‬ ‫تلر‬ ‫وبم‬ ‫عدو‬ ‫غ‬ ‫بلو‬ ‫دع‬ ‫السيما‬ ،‫الععد‬ ‫ددي‬ ‫دست‬ ‫اقع‬‫و‬‫د‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫تماعي‬ ‫اال‬ 2.44 ‫دليار‬ ‫ص‬ ‫ت‬ ‫في‬ ‫عام‬ 2018 . ( 9
  • 7. Journal of Al-Frahedis Arts - Number (37) Volume (1) (2019) 382-406 388 ،‫تقدم‬ ‫لما‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫وتأسيس‬ ‫ي‬ ‫عبح‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫االصطفاء‬ ‫د‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫نوع‬ ،‫العمعي‬ ‫نعح‬ ‫دا‬ ‫ذا‬ ‫الذي‬ ‫ت‬ ‫وولة‬ ‫انيدق‬‫و‬‫ق‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫بلو‬ ‫في‬ ‫الذات‬ ‫على‬ ‫للتفو‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫ان‬‫و‬‫وعد‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫حياتي‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫تقليد‬ ‫ليعبح‬ ‫العادلة‬ ، ‫فإن‬ ‫هل‬ ‫ي‬ ‫ون‬ ‫ن‬‫و‬ ‫أدام‬ ‫عية‬ ‫الالر‬ ‫ير‬‫ر‬‫تب‬ ‫ممق‬ ‫ليس‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫عقد‬ ،‫ف‬ ‫ا‬‫وولي‬ ‫ذا‬ ‫عدد‬ ،‫د‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫وصياغتها‬ ‫الهوية‬ ‫صيانة‬ ‫بل‬ ‫س‬ ‫ي‬ ‫ون‬ ،‫ن‬‫و‬ ‫وكأن‬ ‫هل‬ ‫يخ‬‫ر‬‫تأ‬ ‫كتابة‬ ‫عاوا‬ ‫ددها‬ ‫القعد‬ ‫اتيعية‬ ‫ر‬‫است‬ ‫بمهمة‬ ‫دحملي‬ ،‫وومل‬ ‫و‬ ‫مو‬ ‫ومذا‬ ‫االستحقا‬ ‫ومر‬ ‫ف‬ ‫ال‬‫دتما‬ ،‫التقدي‬ ‫ل‬ ‫ب‬ ‫تماعي‬ ‫اال‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫ات‬ ‫تب‬ ‫اعها‬‫و‬‫أن‬ ‫بو‬ ‫الفيس‬ Facebook ‫توتير‬ ، Tweeter ‫وتيوم‬ ، youtube ، ‫ما‬ ‫وغير‬ ‫ام‬ ‫ر‬‫االنستغ‬ . ( 10 ‫وراية‬ ‫بالمولية‬ ‫اسة‬ ‫ر‬‫الد‬ ‫لمواوعة‬ ‫تعدة‬ ‫مو‬ ‫الباحث‬‫و‬ ‫ية‬‫دعر‬ ‫مدفق‬ ‫تمام‬ ‫د‬ ‫انى‬‫و‬‫ت‬ ‫ال‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫دتلمس‬ ‫االستعانة‬ : ‫ددهعيتي‬ ‫بداصيتي‬ ‫يحويق‬ ‫لما‬ ‫الرصد‬ :‫المما‬ ‫و‬‫أ‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫في‬ ‫تاركت‬ ‫اوث‬‫و‬‫وح‬ ‫أحداث‬ ‫د‬ ‫يالهده‬ ‫ودا‬ ،‫وقائع‬ ‫د‬ ‫صياغتق‬ ، .‫د‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫لعياغتق‬ ‫المطروح‬ ‫المسار‬ ‫ل‬ ‫لتال‬ ‫ه‬ ‫ر‬‫تدتظ‬ ‫بما‬‫ر‬‫و‬ ‫السياسي‬ ‫اسواء‬ ‫حيايات‬ ‫دتابعة‬ :‫ثانيتهما‬ ،‫الدولي‬ ،‫اعل‬‫و‬‫ف‬ ‫يلق‬ ‫تال‬ ‫في‬ ‫تتدخل‬ ‫أواء‬ ‫ومو‬ ‫قليمية‬ ،‫ووولية‬ ‫الحماسة‬ ‫د‬ ‫تحد‬ ،‫وددظمات‬ ‫قوة‬ ‫التقدية‬ ‫لطمأنت‬ ‫كونها‬ ‫د‬ ‫الغالبية‬ ‫اه‬ ‫ر‬‫ت‬ ‫دا‬ ‫س‬ ‫ع‬ ‫على‬ ‫اغل‬‫و‬‫الال‬ ‫وعي‬ ‫وتمام‬ ‫ا‬ ‫ز‬‫دحف‬ ‫ابتدائية‬ ‫عات‬ ‫دسر‬ ‫تمال‬ ‫العالل‬ ‫نحو‬ ‫ههل‬ ‫تو‬ ،‫بدعاعة‬ ‫الرقمي‬ ‫العالل‬ ‫يار‬ ‫ك‬ ،‫ا‬ ‫ر‬‫وارو‬ ‫على‬ ‫يمة‬ّ ‫ق‬‫ال‬ ‫المؤسسات‬ ‫بي‬ ‫التضاو‬ ‫دحور‬ ‫ل‬ ‫سيال‬ ‫بمعملق‬ ‫ومذا‬ ‫و‬ ‫الرقمي‬ ‫العالل‬ ‫اسد‬ ،‫اني‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫يم‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫آدالها‬ ‫لها‬ ‫أطياج‬ ‫د‬ ‫يضمق‬ ‫ودا‬ ‫خفاء‬ ‫وبي‬ ‫بيدها‬ ‫الج‬ ‫ال‬ ‫نقاط‬ ‫بعض‬ ‫لممارسة‬ ‫اسوائي‬ ‫الدموذج‬ ‫تماعي‬ ‫اال‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫ددعات‬ ،‫الدولية‬ ‫السياسة‬ ‫على‬ ‫اسات‬ ‫انع‬ ‫د‬ ‫ودالها‬ ‫في‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫لي‬ ‫ظهر‬ ‫دا‬ ‫ومذا‬ ،‫المعلودات‬ ‫حرم‬ ‫التهيئة‬ ‫وحيايات‬ ‫الرقمي‬ ‫للعالل‬ ‫ز‬ ‫بدا‬ ‫التي‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫بوط‬‫ر‬‫د‬ ‫أوااه‬‫و‬ ‫ددق‬ ‫ه‬ ‫ر‬‫يقر‬ ‫دا‬ ‫على‬ ،‫التغيير‬ ‫مل‬ ‫دعير‬ ‫اال‬‫و‬ ،‫اولكتروني‬ ‫اددهل‬ ‫بداء‬ ‫المتلقي‬ ‫وعلى‬ ،‫المعلوداتية‬ ‫كبار‬ ‫ودا‬ ‫التغيير‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫ثو‬ ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫ال‬ ‫احد‬ ‫الرقمية‬ ‫امد‬‫و‬‫الال‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ . ( 11 ‫د‬ ‫العد‬ ‫الرقمي‬ ‫الععر‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫سمات‬ ‫امل‬ ‫د‬ ‫تحد‬ ‫يعا‬ ‫السيا‬ ‫مذا‬ ‫وفي‬ ، ‫ود‬ ‫أبرز‬ ‫تلك‬ ‫السمات‬ : ( 12 . 1 - ‫تطور‬ ‫عمليات‬ ،‫التدعت‬ ‫بحيث‬ ‫ال‬ ‫تقتعر‬ ‫علي‬ ‫عملية‬ ‫رصد‬ ‫دحتوة‬ ‫اولكترونية‬ ‫اسالت‬ ‫ر‬‫الم‬ ‫بي‬ ‫طرفي‬ ،‫فقأل‬ ‫بل‬ ‫تتعدي‬ ‫لي‬ ‫ل‬ ‫وتعد‬ ‫ير‬‫ر‬‫تح‬ ،‫المحتوة‬ ‫إعاوا‬‫و‬ ‫يهق‬ ‫تو‬ ‫بما‬ ‫تالءم‬ ‫دع‬ ‫دعالح‬ ‫العهة‬ ‫االخر‬ ‫للطرج‬ ‫ترقة‬ ‫الم‬ . 2 - ‫انتالار‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫الطائ‬ ‫ن‬‫بدو‬ ‫طيار‬ ‫المزووا‬ ،"‫ن‬‫الدور‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫طائ‬ "‫ات‬ ‫ر‬‫بالكادي‬ ‫التي‬‫و‬ ‫انتها‬ ‫قادت‬ ‫خعوصية‬ ‫او‬ ‫ر‬‫اسف‬ ‫في‬ ،‫الدوأل‬ ‫حدوو‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫اخت‬‫و‬ ‫دعتمعاتهل‬ ‫حيث‬ ‫المداطب‬ ‫ميع‬ ‫ان‬ ‫التحركات‬‫و‬ ‫اقبة‬ ‫ر‬‫د‬ ،‫ودرصووا‬ ‫ومو‬ ‫دا‬ ‫قد‬ ‫دفع‬ ‫العالل‬ ‫لي‬ ‫تأسيس‬ ‫يسمي‬ ‫دا‬ " ‫المداطب‬ ‫اآلددة‬ " ‫التي‬ ‫تطلا‬ ‫التعوير‬ ‫بها‬ ‫ذن‬ ‫اص‬ ‫است‬ ‫المعديي‬ . " -4 ‫االتحاو‬ "‫اني‬ ‫ر‬‫السيب‬ ،‫نيت‬‫ر‬‫لألنت‬ ‫العالمية‬ ‫ة‬ ‫الالب‬ ‫ية‬‫ر‬‫ح‬ ‫ترفض‬ ‫التي‬ ‫الدوأل‬ ‫د‬ ‫لمعموعة‬ ‫حيث‬ ‫تلك‬ ‫قادت‬ ‫الدوأل‬ ‫االستبداوية‬ ‫الدوأل‬ ‫د‬ ‫ما‬ ‫وغير‬ ‫المدبوذا‬ ‫د‬ ‫قبل‬ ‫المعتمع‬ ،‫الدولي‬ ‫دال‬ ‫روسيا‬
  • 8. Journal of Al-Frahedis Arts - Number (37) Volume (1) (2019) 382-406 389 ،‫البيضاء‬ ،‫يا‬‫ر‬‫يت‬‫ر‬‫إ‬‫و‬ ،‫يمبابوي‬‫ز‬‫و‬ ‫وكو‬ ‫د‬ ‫تتداوأل‬ ‫بها‬ ‫خاص‬ ‫لكتروني‬ ‫اتحاو‬ ‫بتأسيس‬ ،‫الالمالية‬ ‫يا‬‫ر‬ ‫الرصد‬‫و‬ ‫الرقابة‬ ‫اتيعيات‬ ‫ر‬‫است‬ ‫خاللق‬ . ‫أولئك‬ ‫لها‬ ‫تعدر‬ ‫فرصة‬ ‫ومي‬ ،‫اني‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫الفضاء‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫الدولتية‬‫و‬ ‫ااية‬ ‫ر‬‫االفت‬ ‫السياوا‬ -5 ‫التي‬‫و‬ ،‫احدا‬‫و‬‫ال‬ ‫الاقافة‬‫و‬ ‫القودية‬ ‫ذات‬ ‫العماعات‬‫و‬ ،‫ااي‬ ‫ر‬‫االفت‬‫و‬ ‫الماوي‬ ‫العالمي‬ ‫في‬ ‫ن‬‫المطاروو‬ ‫العالل‬ ‫في‬ ‫تعمعهل‬ ‫لكترونية‬ ‫ة‬ ‫تب‬ ‫تأسيس‬ ‫دهل‬ ‫يم‬ ‫حيث‬ ،‫تالملهل‬ ‫رسمية‬ ‫وولة‬ ‫و‬‫و‬ ‫و‬ ‫تفتقد‬ ‫لق‬ ‫ن‬‫و‬ ‫ي‬ ‫بما‬‫ر‬ ‫الذي‬ ‫اسدر‬ ‫ومو‬ ،‫ااية‬ ‫ر‬‫االفت‬ ‫السياوا‬ ‫د‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫نوع‬ ‫خاللها‬ ‫د‬ ‫ن‬‫يمارسو‬ ،‫ااي‬ ‫ر‬‫االفت‬ .‫لدولتهل‬ ‫الفعلي‬ ‫التأسيس‬ ‫اتعاه‬ ‫في‬ ‫تأثير‬ -6 ‫الرقمية‬ ‫السلطة‬ ‫فية‬ ‫ال‬ ‫او‬ ‫ية‬‫ر‬ ‫التقد‬ ‫د‬ ‫الكاير‬ ‫ظهور‬ ‫دع‬ ‫السيما‬ ،"‫س‬ ‫يلي‬ ‫"وي‬ ‫دوقع‬ ‫دال‬ ، ‫الدوأل‬ ‫على‬ ‫للضغأل‬ "‫س‬ ‫يلي‬ ‫"وي‬ ‫أسلوم‬ ‫دم‬ ‫تست‬ ‫تلفة‬ ‫د‬ ‫لعهات‬ ‫التابعة‬ ‫االلكترونية‬ ‫اقع‬‫و‬‫الم‬ ‫تل‬ ‫دتى‬ ‫فتحدو‬ ،‫تمتلكها‬ ‫التي‬ ‫المعلودات‬‫و‬ ‫البيانات‬ ‫دع‬ ‫التعادل‬ ‫لى‬ ‫ف‬ ‫ال‬ ‫و‬‫وص‬ ،‫تلفة‬ ‫د‬ ‫باتعامات‬ ‫ع‬ ‫الدظر‬ ‫بغض‬ ‫وذلك‬ ،‫نيت‬‫ر‬‫االنت‬ ‫ة‬ ‫تب‬ ‫على‬ ‫خفااما‬ ‫تل‬ ‫ودتى‬ ،‫المعلودات‬ ‫تلك‬ ‫تسويب‬ .‫دعيدة‬ ‫ووأل‬ ‫في‬ ‫دهمة‬ ‫عيات‬ ‫ت‬ ‫او‬ ‫ياء‬‫ر‬‫أب‬ ‫او‬ ‫ر‬‫بأف‬ ‫تلحب‬ ‫قد‬ ‫التي‬ ‫ار‬ ‫ر‬‫اسا‬ -7 ‫انتالار‬ ‫مام‬ ‫اور‬ ‫وسائل‬ ‫ابتكار‬‫و‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫سهولة‬ ‫اني‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫الفضاء‬ ‫سمح‬ ‫ان‬ ‫بعد‬ ‫اولكتروني‬ ‫اصل‬‫و‬‫للت‬ ‫دا‬ ‫د‬ ،‫الرصد‬ ‫ع‬ ‫بعيدا‬ ‫حيث‬ ‫الدوأل‬ ‫د‬ ‫الكاير‬ ‫عمدت‬ ‫العماعات‬‫و‬ ‫مابية‬ ‫اور‬ ‫لالستفاوا‬ ‫د‬ ‫ات‬ ‫تكتي‬ ‫الحرم‬ ‫انية‬ ‫ر‬‫السيب‬ . ( 13 ) :‫الثاني‬ ‫المطلب‬ ‫اك‬ ‫ر‬‫اإلد‬ ‫إشكالي‬ :‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫تغي‬ ‫د‬ ‫هق‬ ‫ا‬‫و‬ ‫بما‬ ‫العالل‬ ‫أن‬ ‫رقمية‬ ‫السياسي‬ ‫اسواء‬ ‫أسس‬ ّ ‫غيرت‬ ‫د‬ ‫عت‬ ‫وسر‬ ‫الدولي‬ ،‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫التفاعالت‬ ‫لمفاهيل‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫خطي‬ ‫ات‬ ‫ز‬‫م‬ ‫حققت‬ ‫ذلك‬ ‫وقبل‬ ‫تقليدية‬ ‫على‬ ‫االعتياو‬ ‫تل‬ ‫تداولها‬ ،‫ف‬ ‫ا‬‫وو‬ ‫وو‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫قياس‬ ‫د‬ ‫و‬ ،‫ا‬ ‫ر‬‫كاي‬ ‫دعطيات‬ ‫دوة‬ ‫في‬ ‫كت‬ ‫وت‬ ‫ا‬ ‫اط‬ ‫ر‬‫التكدوق‬ ‫الساسة‬ ‫نفسه‬ ‫ل‬ ‫أدام‬ ‫ععر‬ ‫أنق‬ ،‫بق‬ ‫وصر‬ ‫دا‬ ‫أقل‬ ‫ععر‬ ‫الذكية‬ ‫القوا‬ ‫يق‬ ‫تتعامل‬ ‫الدة‬ ‫ال‬ ‫القوا‬ ‫ة‬ ‫الحا‬ ‫يق‬ ‫وتزواو‬ ، ،‫الرقمية‬ ‫المعرفة‬‫و‬ ‫للمعلوداتية‬ ‫وكأن‬ ‫هل‬ ‫ال‬ ‫ن‬‫يستطيعو‬ ‫على‬ ‫اكات‬ ‫ر‬‫ح‬ ‫تحت‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫تكبيل‬ ‫ن‬‫وو‬ ‫دسمى‬ ‫الرقمي‬ ‫العالل‬ ‫عة‬ ‫الدز‬ ‫ترسيخ‬ ‫نحو‬ ‫تعق‬ ‫ية‬‫المعر‬ ‫التأثير‬ ‫دسوغات‬ ‫ومعر‬ ‫التقليدية‬ ‫تسوقها‬ ‫التي‬ ‫القوا‬ ‫الدة‬ ‫ال‬ ‫عيات‬ ‫المر‬ ‫خلفها‬ ‫ود‬ ‫اقعية‬‫و‬‫ال‬ ،‫ما‬ ‫وغير‬ ‫اسخالقية‬‫و‬ ‫الماالية‬‫و‬ ‫ف‬ ‫ال‬ ‫و‬‫وص‬ ‫لى‬ ‫يق‬ ‫اتر‬‫و‬‫تت‬ ‫ععر‬ ‫اونسان‬ ‫تحر‬ ‫وآليات‬ ‫بسياسات‬ ‫ية‬‫ر‬‫البال‬ ‫اوا‬ ‫ر‬‫او‬ ‫م‬ ‫ر‬ ‫الوحيد‬ ‫ممها‬ ‫التي‬ ‫اتيعيات‬ ‫ر‬‫االست‬‫و‬ ‫العقائد‬‫و‬ ‫الراة‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫رقمي‬ ‫لطاقاتق‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫وفق‬ ‫ال‬ ‫التقدية‬ ‫دات‬ ‫دم‬ ‫د‬ ‫يمتلكق‬ ‫ودا‬ ، ‫اه‬ ‫ر‬ ‫دا‬ ‫وفب‬ ‫على‬ ‫بل‬ ‫ل‬ ‫الرقمي‬ ‫العالل‬ ‫آلخر‬ ، ‫ن‬ ‫تبدو‬ ‫حتى‬ ‫تحولت‬ ‫وقد‬ ‫سانيتق‬ ‫لى‬ ‫أواء‬ ‫دعرو‬ ‫رقمي‬ ‫ااي‬ ‫ر‬‫افت‬ ‫اءات‬ ‫ر‬ ‫او‬ ‫د‬ ‫دوصوفة‬ ‫أنسا‬ ‫في‬ ‫على‬ ‫القابض‬ ‫بها‬ ‫تالعا‬ ‫تفضي‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫عة‬ ‫فسر‬ ‫بها‬ ‫ل‬ ‫ويتح‬ ‫المعلوداتية‬ ‫التقدية‬ ‫لى‬ ‫اقبة‬ ‫ر‬‫الم‬ ‫عة‬ ‫سر‬ ‫اسواء‬ ‫اء‬ ‫ر‬‫استق‬ ‫وسهولة‬ . ( 14 ‫لمداقالة‬ ‫ة‬ ‫الحا‬ ّ ‫بأدس‬ ‫اونسان‬ ‫أصبح‬ ‫التداقض‬ ‫مذا‬ ‫رحل‬ ‫وفي‬ ‫ذاتيتق‬ ، ‫ويقاج‬ ‫ليس‬ ‫ه‬ ‫ر‬‫ودعي‬ ‫بل‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫عدع‬ ‫علتق‬ ‫و‬ ‫حياتق‬ ‫لت‬ ‫أت‬ ‫تداعيات‬ ‫د‬ ‫يعانيق‬ ‫دا‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫رقمي‬ ‫بداء‬ ‫حسابات‬ ‫في‬ ،‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫بل‬
  • 9. Journal of Al-Frahedis Arts - Number (37) Volume (1) (2019) 382-406 390 ‫كمعطى‬ ‫الدوأل‬ ‫بداء‬ ‫في‬ ‫للمالاركة‬ ‫ه‬ ‫ز‬‫تحف‬ ‫لتأطير‬ ‫ال‬ ‫اسواء‬ ‫عليق‬ ‫يقاى‬ ‫معتمعي‬ ‫ال‬‫و‬ ‫سياسي‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫ااي‬ ‫ر‬‫افت‬ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫التعادل‬ ‫عملية‬ ‫يسهل‬ ‫دما‬ ‫ال‬ ‫و‬‫دحا‬ ‫أولى‬ ‫د‬ ‫ولعل‬ ، ‫االتعاه‬ ‫بهذا‬ ‫المبذولة‬ ‫التأطير‬ ‫ت‬ ، ‫د‬ ‫تحد‬ ‫ال‬ ‫موقر‬ ‫الدولي‬ ‫د‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫الذي‬ ‫دظر‬ ‫يعد‬ ‫لل‬ ‫لق‬ ‫بأنق‬ ‫انق‬ ‫د‬ ‫أو‬ ‫زدانق‬ ‫وليد‬ ‫إنما‬‫و‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫ظام‬ ‫لعالقة‬ ‫اصل‬‫و‬‫دت‬ ‫تطور‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫دعب‬ ‫الطادحي‬ ‫اط‬ ‫ر‬‫التكدوق‬ ‫الساسة‬‫و‬ ‫المعرفة‬‫و‬ ‫العلل‬ ‫أصحام‬ ‫بي‬ ‫سن‬ ‫و‬ ، ‫الحعيلة‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫د‬ ‫تدر‬ ‫لل‬ ‫كغاية‬ ‫اللحظة‬ ‫مذه‬ ‫لحد‬ ، ‫دفاهيمي‬ ‫لغزو‬ ‫تعرات‬ ‫ابت‬‫و‬‫الا‬ ‫سن‬ ‫و‬ ‫ببعدما‬ ‫سيما‬ ‫ال‬ ‫اونساني‬ ‫وو‬ ‫الو‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫ظام‬ ‫طرفي‬ ‫بي‬ ‫العالقة‬ ‫اختالأل‬ ‫د‬ ‫او‬ ‫ز‬ ،‫الرقمي‬ ،‫ا‬ ‫ر‬‫الظام‬ ‫تلك‬ ‫فإن‬ ‫د‬ ‫الموقر‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫أونى‬ ‫ن‬‫وو‬ ‫اغماتية‬ ‫ر‬‫الب‬‫و‬ ‫الماالية‬ ‫بي‬ ‫المحتدم‬ ‫للعدأل‬ ‫احية‬ ‫أصبحت‬ ، ‫ع‬ ‫اونسان‬ ‫ابتعاو‬ ‫يس‬‫ر‬‫تك‬ ‫حيث‬ ‫ذلك‬ ‫لكل‬ ‫بة‬ّ ‫المسب‬ ‫ة‬ّ ‫ل‬‫بالع‬ ‫تفكير‬ ‫اللعوء‬‫و‬ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫العالل‬ ‫لى‬ ‫العالل‬ ‫الواعية‬ ‫اني‬‫و‬‫الق‬ ‫ودتعاوز‬ ‫المقرر‬ ‫الحد‬ ‫دتعاوز‬ ‫عاليو‬ ‫عة‬ ‫بسر‬ ‫ح‬ ‫تسار‬ ‫اللعوء‬ ‫ومذا‬ ‫ااي‬ ‫ر‬‫االفت‬ ‫ددق‬ ‫الحاو‬ . ( 15 ‫أن‬ ،‫العدأل‬ ‫ذلك‬ ‫عالدات‬ ‫ود‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫بان‬ ‫راية‬ ‫مدا‬ ‫ا‬ ‫اصبح‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫وسياسي‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫تماعي‬ ‫ا‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫نموذ‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫ااي‬ ‫ر‬‫افت‬ ‫وفب‬ ‫الزد‬ ‫دع‬ ‫اصلق‬‫و‬‫ف‬ ‫تتسب‬ ‫عالقات‬ ‫تعل‬ ‫تباوأل‬ ‫لى‬ ‫حد‬ ‫بداخلق‬ ‫دا‬ ‫ع‬ ‫اوفعاح‬ ‫د‬ ‫ديوأل‬ ‫ااية‬ ‫ر‬‫االفت‬ ‫ية‬‫ر‬‫الح‬‫و‬ ‫للمساحة‬ ‫اوتق‬ ‫ر‬ ‫ع‬ ‫المفعحة‬ ، ‫تلك‬ ‫العالقات‬ ‫وقيمتها‬ ‫ما‬ ‫اتر‬‫و‬‫بت‬ ‫تتولى‬ ‫التي‬ ‫ة‬ ‫تب‬ ‫خلب‬ ‫ما‬ ‫ار‬ ‫ر‬‫استم‬‫و‬ ‫بها‬ ‫اج‬ ‫ر‬‫االعت‬‫و‬ ‫عدكبوتية‬ ‫الداعية‬‫و‬ ‫المغذية‬ ‫العالقات‬ ‫د‬ ‫لى‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫عبر‬ ‫اسواء‬ ‫تابة‬‫ر‬ ‫كسر‬ ‫بحعة‬ ‫دقعووا‬ ‫وسياسات‬ ‫ادج‬ ‫ر‬‫ب‬ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫لروتيديتق‬ ‫التعاوز‬‫و‬ ‫ان‬ ‫س‬ ‫حفزت‬ ‫التي‬‫و‬ ، ‫العالل‬ ‫لى‬ ‫يع‬ ‫الكاير‬ ‫كان‬ ‫ان‬‫و‬ ،‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫دام‬ ‫است‬ ‫وسلبياتق‬ ‫يعابيات‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫او‬‫و‬ ‫فهل‬ ‫في‬ ‫الية‬ ‫ت‬ ‫اني‬ ‫السياسية‬‫و‬ ‫تماعية‬ ‫اال‬ . ‫د‬ ‫عدق‬ ‫تفعح‬ ‫بما‬ ‫الراية‬ ‫مذه‬ ‫وتبدو‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫ات‬ ‫تب‬ ‫على‬ ‫الهائل‬ ‫اسقباأل‬ ‫في‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫خطو‬ ‫تماعي‬ ‫اال‬ ‫في‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫الوسائلي‬ ‫بعده‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫ي‬‫ر‬‫حضا‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫دالروع‬ ‫بمفرواتها‬ ‫تضل‬ ‫وكأنها‬ ، ‫ا‬ ‫ر‬‫و‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫ارو‬ ‫ات‬‫و‬‫ط‬ ‫ال‬ ،‫اولكترونية‬ ‫أولها‬‫و‬ ‫الس‬ ‫اولكترونية‬ ‫الدولية‬ ‫ياسة‬ ‫ية‬‫ر‬‫وحضا‬ ‫بسلمية‬ ‫دمارستها‬ ‫دتظر‬ ‫التي‬ ‫اآلخر‬ ‫البعض‬ ‫أدا‬ .‫فحسا‬ ‫داوية‬ ‫سياسية‬ ‫دروووات‬ ‫ع‬ ‫البحث‬ ‫في‬ ‫االنغماى‬ ‫ن‬‫وو‬ ، ( 16 ‫األ‬ ‫ز‬ ‫فما‬ ‫اثب‬‫و‬ ‫غير‬ ‫المعتمعية‬ ‫للعالقات‬ ‫رقمية‬ ‫افذ‬‫و‬‫ن‬ ‫د‬ ‫فضاءه‬ ‫في‬ ‫يحمل‬ ‫ودا‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫د‬ ، ‫ف‬ ‫أن‬ ‫التالبث‬ ‫الكهرطي‬ ‫الطيف‬ ‫على‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫بالسيط‬ ‫المدتظر‬ ‫باللقا‬ ‫ستحظى‬ ‫الدولي‬ ‫الفاعل‬ ‫ير‬ ‫دعا‬ ‫إثبات‬‫و‬ ‫سي‬ ( ‫الرسمي‬ ‫العالمي‬ ‫الفاعل‬ ‫أواء‬ ‫كدموذج‬ ‫إنقاذ‬‫و‬ ‫الالادل‬ ‫الحل‬ ‫يمال‬ ،‫تماعي‬ ‫ا‬‫و‬ ‫اقتعاوي‬‫و‬ ‫سياسي‬ ‫يعانيق‬ ‫دا‬ ‫بسبا‬ ‫العالل‬ ‫استادائي‬ ‫واع‬ ‫د‬ ‫انفالت‬‫و‬ ‫المتعدو‬ ‫المعتمعي‬ ‫اسواء‬ ‫لبدى‬ ‫وتددير‬ ‫أددي‬ ‫تماعي‬ ‫اال‬‫و‬ ‫السياسي‬ ‫ف‬ّ ‫للتكي‬ ‫ادج‬ ‫ر‬‫ب‬ ‫بداء‬ ،‫ف‬ ‫ا‬‫بدء‬ ،‫يستلزم‬ ‫الذي‬ ‫اسدر‬ ،‫الوسائل‬‫و‬ ‫اسساليا‬‫و‬ ‫المعاور‬ ‫التفكير‬ ‫أو‬ ‫التحدث‬ ‫قبل‬ ‫الرقمي‬ ‫بالفاعل‬ ‫السياسية‬ ‫للعملية‬ ‫ودمارسة‬ ‫بداء‬ ‫كأسلوم‬ ‫كروا‬ ‫اء‬ ‫ومذا‬ ، ‫ال‬ ‫في‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫أحدثق‬ ‫لما‬ ‫فعل‬ ‫عام‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫ساحة‬ 2011 . ( 17
  • 10. Journal of Al-Frahedis Arts - Number (37) Volume (1) (2019) 382-406 391 ‫الثاني‬ ‫المبحث‬ : ‫الدولي‬ ‫التغيير‬‫و‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ،‫الدولي‬ ‫التغيير‬‫و‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫بي‬ ‫طروية‬ ‫عالقة‬ ‫مدا‬ ‫ن‬ ‫الفاعل‬ ‫وتوظيف‬ ‫دام‬ ‫است‬ ‫اتق‬ ‫كلما‬ ‫بل‬ ، ‫دم‬ ‫وقت‬ ‫ح‬ ‫وبأسر‬ ‫التكاليف‬ ‫باقل‬ ‫ددق‬ ‫المتوخاا‬ ‫اسمداج‬ ‫وفب‬ ‫الدولي‬ ‫التغيير‬ ‫كان‬ ‫كلما‬ ‫الرقمي‬ ‫االدر‬ ‫تعدة‬ ‫لى‬ ‫غير‬ ‫الرقمية‬ ‫القوا‬ ‫ات‬‫و‬‫أو‬ ‫الن‬ ‫الوقت‬ ‫د‬ ‫ددا‬ ‫بعد‬ ‫اال‬ ‫يعرج‬ ‫ال‬ ‫قد‬ ‫المسبا‬ ‫ان‬ ‫ود‬ ،‫التعبير‬ ‫صح‬ ‫ان‬ ‫الدمل‬ ‫كدبيا‬ ‫(تدبي‬ ‫ومي‬ ‫دلموسة‬ ‫تعد‬ ‫االتعاه‬ ‫مذا‬ ‫حماية‬ ‫اني‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫اسد‬ ‫د‬ ‫المسائل‬ ‫التي‬ ‫امتل‬ ‫بها‬ ‫المعلوداتي‬ ‫الدولي‬ ‫الدظام‬ ‫على‬ ‫القائمي‬ ‫وقت‬ ‫في‬ ‫ذ‬ ،‫ر‬ ‫دب‬ ‫ا‬‫و‬‫عمل‬ ‫على‬ ‫ار‬ ‫ر‬‫ق‬ ‫حماية‬ ‫خاصة‬ ‫لق‬ ‫د‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫واع‬ ‫حد‬ ‫لالنتهاكات‬ ‫التي‬ ‫اولكترونية‬ ‫تتعر‬ ‫ودات‬ ‫الح‬ ‫لها‬ ،‫اولكترونية‬ ‫ودؤسساتها‬ ‫وظهرت‬ ‫اسممية‬ ‫ااحة‬‫و‬‫ال‬ ‫ادات‬ ‫ز‬‫اللت‬ ‫الدوأل‬ ‫بالأن‬ ‫اني‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫اسد‬ ‫أخذ‬‫و‬ ‫ذ‬ ،‫ف‬ ‫ا‬‫أدمي‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫بعد‬ ‫أبردت‬ ‫د‬ ‫العد‬ ‫د‬ ‫االتفاقيات‬ ‫المعامدات‬‫و‬ ‫المتعلقة‬ ‫ائل‬ ‫ر‬‫الع‬ ‫العدر‬ ‫د‬ ‫بالحمية‬ ،‫اولكترونية‬ ‫بغر‬ ‫حماية‬ ‫يسمى‬ ‫دا‬ ‫الى‬ ‫ي‬ ‫بدأ‬ ‫ي‬‫ر‬‫المدظ‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫العد‬ ‫ن‬‫كو‬ ‫؛‬ ‫المعلوداتي‬ ‫المعتمع‬ ‫يععل‬ ‫الذي‬ ،‫اتيعي‬ ‫ر‬‫االست‬ ‫باالنكالاج‬ ‫وعانا‬ ‫ومذا‬ ، ‫اسد‬ ‫دسمى‬ ‫تحت‬ ‫د‬ ‫و‬ ‫تيء‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫ددكالفة‬ ‫الدوأل‬ ‫لى‬ :‫االتي‬ ‫الدحو‬ ‫على‬ ‫المبحث‬ ‫عر‬ ‫األول‬ ‫المطلب‬ : ‫اني‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫األمن‬‫و‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫أن‬ ‫يظ‬ ‫د‬ ‫طئ‬ ‫ي‬ ‫ال‬ ‫اقع‬‫و‬‫الم‬ ‫فتلك‬ ،‫التغيير‬ ‫حداث‬ ‫في‬ ‫فاعل‬ ‫وور‬ ‫تماعي‬ ‫اال‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫اقع‬‫و‬‫لم‬ ‫يا‬‫ر‬‫التق‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫د‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫في‬ ‫الدقائص‬ ‫لتعاوز‬ ‫المااأل‬ ‫ناور‬ ‫اح‬ ‫ر‬‫اخت‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫عبق‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫كفك‬ ‫أل‬‫ز‬‫ت‬ ‫ولل‬ ‫ولدت‬ ‫فكما‬ ،‫ورقابة‬ ‫ودرونة‬ ‫ف‬ ‫ذكاء‬ ‫أكار‬‫و‬ ‫أسمى‬ ‫توليفة‬ ‫في‬ ‫بيدها‬ ‫العمع‬‫و‬ ‫لت‬‫ز‬‫ع‬ ‫ية‬‫ر‬‫نظ‬ ‫سياوا‬ ،‫الدوأل‬ ‫فإن‬ ‫تماعي‬ ‫اال‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫اقع‬‫و‬‫د‬ ‫في‬ ‫التعاراات‬‫و‬ ‫التعدويات‬ ‫اح‬‫و‬‫أن‬ ‫تلر‬ ‫د‬ ‫بي‬ ‫تؤلر‬ ‫أن‬ ‫استطاعت‬ ‫ا‬ ‫ة‬ ‫الحا‬‫و‬ ‫الدظام‬‫و‬ ‫لألد‬ ‫ة‬ ‫الحا‬ ‫بي‬ ‫سيما‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫اونساني‬ ‫تماح‬ ‫ال‬ ‫لى‬ ‫التعدوية‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫الح‬ ‫قيوو‬ ‫لتحطل‬ ، ‫دة‬ ‫دد‬ ‫وليس‬ ‫ية‬‫ر‬‫ق‬ ‫فالعالل‬ ‫قيوو‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫حدوو‬ ‫بال‬ ‫الدوأل‬ ‫ن‬‫لتكو‬ ‫السياوا‬ ( 18 . ‫كانت‬ ‫ولما‬ ‫تماعي‬ ‫اال‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫ددعات‬ ‫ما‬ ‫أتر‬ ‫دعيدة‬ ‫بيئة‬ ‫في‬ ‫ابتدعت‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫كفك‬ ‫المعرفة‬ ‫عالل‬ ‫ددطلقاتها‬ ‫وحدو‬ ، ‫ح‬ ‫دالرو‬ ‫صياغة‬ ‫على‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫القد‬ ‫في‬ ‫تكم‬ ،‫العميع‬ ‫تعاوج‬ ‫التي‬ ‫ة‬ ‫الكبر‬ ‫المهمة‬ ‫فإن‬ ‫الستدبات‬ ‫او‬ ‫الرقمية‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫ودداخ‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫تروط‬ ،‫لها‬ ‫المالئمة‬ ‫الظروج‬ ‫وتهيئة‬ ، ‫ات‬ ‫ز‬‫ودحف‬ ‫وتقديات‬ ، ‫أن‬ ‫يعدي‬ ‫ومذا‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫دعرو‬ ‫ليست‬ ‫تقدية‬ ‫أو‬ ،‫ااية‬ ‫ر‬‫افت‬ ‫تاتة‬ ‫د‬ ‫تركيبة‬ ‫مي‬ ‫بل‬ ‫اعد‬‫و‬‫الق‬ ‫رقمية‬ ‫ف‬ ‫ال‬ ‫و‬‫وص‬ ،‫ة‬ ‫اسخر‬ ‫حداما‬ ‫تكمل‬ ‫بيدها‬ ‫يما‬ ‫ابطة‬ ‫ر‬‫ودت‬ ‫اصة‬ ‫ر‬‫دت‬ ‫لى‬ ‫دستمر‬ ‫أقداح‬ ‫بداء‬ ‫وو‬ ‫لو‬ ‫ااح‬‫و‬ ‫بتسليل‬ ‫ار‬ ‫ر‬‫ق‬ ‫د‬ ‫عليق‬ ‫تعتمد‬ ‫دا‬ ‫ل‬ ‫ب‬ ‫الهدج‬ ‫ذلك‬ ‫د‬ ‫ام‬ ‫ر‬‫االقت‬ ‫لعدوة‬ ‫ودؤثر‬ ‫ياح‬‫ر‬ ‫التغيير‬ ‫الس‬ ‫لتداوأل‬ ‫آليات‬ ‫واع‬ ‫أو‬ ، ‫أو‬ ‫لطة‬ ‫ية‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫الديمغ‬ ‫القيمية‬ ‫البدى‬ ‫لتغيير‬ ‫اسغلبية‬ ‫اء‬ ‫ر‬‫آ‬ ‫تعرج‬ ‫في‬ ‫دعسد‬ ‫ان‬‫و‬‫كعد‬ ‫ليها‬ ‫االحتكام‬‫و‬ ‫اساداو‬ ‫لتغيير‬ ‫اتيعية‬ ‫ر‬‫است‬ ‫لبداء‬ . ‫كانت‬ ‫إذا‬‫و‬ ‫العالمية‬ ‫اسحداث‬ ‫الالعوم‬ ‫تمسك‬ ‫لدا‬ ‫كالفت‬ ‫الفاعل‬ ‫ددعات‬ ‫غمار‬ ‫و‬ ‫ب‬ ‫الرقمي‬ ،‫ائح‬ ‫ر‬‫وت‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫ب‬ ‫ن‬ ، ‫يق‬ ‫الكاير‬ ‫د‬ ‫و‬ ‫ذ‬ ‫ال‬ ‫الطاقات‬ ‫اغ‬ ‫ر‬‫وف‬ ‫ددعة‬ ‫العوت‬ ‫ويعاأل‬ ‫ووسيلة‬ ‫بوتة‬ ‫م‬ ‫ال‬ ‫المطالا‬ ‫وتحقيب‬ ‫معتمعي‬ ‫ة‬ ‫لها‬ ‫المستقر‬ ‫اسواء‬ ‫وتحقيب‬ ‫لمالاكلها‬ ، ،‫لدا‬ ‫كالفت‬ ‫كذلك‬ ‫تلك‬ ‫اختالج‬ ،
  • 11. Journal of Al-Frahedis Arts - Number (37) Volume (1) (2019) 382-406 392 ‫ووصولها‬ ‫ماح‬ ‫او‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫في‬ ‫الالعوم‬ ‫لى‬ ‫للوصوأل‬ ‫الدروم‬ ‫أسلل‬ ‫اختيار‬ ‫في‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫الحي‬ ‫ة‬ ‫ور‬ ‫العملية‬ ‫تلك‬ ‫تبها‬‫ر‬‫ت‬ ‫التي‬ ‫ادات‬ ‫ز‬‫االلت‬ ‫لتعدو‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫نظ‬ ‫ليق‬ ، ‫لتتالوه‬ ‫ال‬ ‫فضفااة‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫تعا‬ ‫تحت‬ ‫المطالا‬ ‫دم‬ ‫ت‬ ‫بمطادحق‬ ‫يعل‬ ‫دحدو‬ ‫تعمع‬ ‫أو‬ ‫يحة‬‫ر‬‫ت‬ ‫أو‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫فك‬ ‫ال‬ ‫لى‬ ‫الحائأل‬ ‫عر‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫ب‬‫ر‬‫اا‬ ‫التهور‬ ‫حد‬ ‫نحو‬ ‫ق‬ ‫التو‬ ‫بأساسيات‬ ‫المعلوداتي‬ ‫اسد‬ ‫البعض‬ ‫ة‬ ‫تر‬ ‫ولهذا‬ ، ، ( 19 ‫دظلة‬ ‫تحت‬ ‫بق‬ ‫يقوم‬ ‫دا‬ ‫يعلل‬ ‫المطالبة‬ ‫أصبح‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫التغيير‬‫و‬ ‫بالتكيف‬ ‫رقمي‬ ‫تيء‬ ‫كل‬ ، ‫اايف‬ ‫اني‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫االد‬‫و‬ ‫لى‬ ‫دوسوعة‬ ‫باسد‬ ‫تتعلب‬ ‫ة‬ ‫كبر‬ ‫أممية‬ ‫د‬ ‫لق‬ ‫لما‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫حقل‬ ‫وددها‬ ‫الحقوأل‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫الدولي‬ ‫االد‬ ‫اني‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫لألد‬ ‫يفات‬‫ر‬‫التع‬ ‫او‬ ‫ولعل‬ ،‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫ار‬ ‫على‬ ‫للدوأل‬ ‫القودي‬ ‫ير‬‫ر‬‫التق‬ ‫في‬ ،‫لق‬ ‫المعطى‬ ‫"اتعامات‬ ‫حوأل‬ ،‫لالتعاالت‬ ‫الدولي‬ ‫االتحاو‬ ‫ع‬ ‫العاور‬ ‫او‬ ‫صالح‬ ‫للعام‬ ‫االتعاالت‬ ‫في‬ 2010 - 2011 ،" ‫(بانق‬ ،‫وسياسات‬ ،‫وسائل‬ ‫تعميع‬ ‫دال‬ ،‫المهمات‬ ‫د‬ ‫دعموعة‬ ‫اءات‬ ‫ر‬ ‫إ‬‫و‬ ،‫اددية‬ ‫ودباوئ‬ ‫بات‬‫ر‬‫ودقا‬ ،‫يهية‬ ‫تو‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫ووا‬ ‫دادها‬ ‫است‬ ‫يم‬ ،‫وتقديات‬ ،‫فضلى‬ ‫ودمارسات‬ ،‫يبات‬‫ر‬‫وتد‬ ،‫اطر‬ ‫الم‬ ‫ددي‬ ‫المست‬‫و‬ ‫المؤسسات‬ ‫ووات‬ ‫ودو‬ ‫انية‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫البيئة‬ ‫لحماية‬ . ( 20 ‫ؤد‬ ‫الذي‬ ‫الدالاط‬ ‫بانق‬ ،‫أمدافق‬ ‫د‬ ‫انطالقا‬ ،‫اني‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫االد‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫يم‬ ،‫عليق‬ ‫تأسيسا‬ ‫الحد‬ ‫انات‬ ‫اد‬ ‫ويضم‬ ،‫المعلودات‬‫و‬ ‫االتعاالت‬ ‫بتقديات‬ ‫تبطة‬‫ر‬‫الم‬ ،‫المالية‬‫و‬ ،‫ية‬‫ر‬‫البال‬ ‫ارو‬‫و‬‫الم‬ ‫حماية‬ ،‫دات‬ ‫التهد‬‫و‬ ‫اطر‬ ‫الم‬ ‫تحقب‬ ‫حاأل‬ ‫في‬ ‫تا‬‫ر‬‫تت‬ ‫التي‬ ،‫ار‬ ‫ر‬‫االا‬‫و‬ ‫سائر‬ ‫ال‬ ‫د‬ ‫و‬ ‫يتيح‬ ‫عاوا‬ ‫الواع‬ ‫لى‬ ،‫عليق‬ ‫كان‬ ‫دا‬ ‫ح‬ ‫بأسر‬ ‫ار‬ ‫ر‬‫االا‬ ‫تتحوأل‬ ‫ال‬ ،‫وبحيث‬ ،‫االنتاج‬ ‫ععلة‬ ‫تتوقر‬ ‫ال‬ ‫بحيث‬ ، ‫دم‬ ‫وقت‬ ‫لى‬ .‫وائمة‬ ‫خسائر‬ . ( 21 ‫حتى‬ ‫الرقمية‬ ‫دات‬ ‫التهد‬‫و‬ ‫الهعمات‬‫و‬ ‫اولكترونية‬ ‫الحروم‬ ‫تداعيات‬ ‫ودع‬ ‫اليوم‬ ‫حروم‬ ‫أصبحت‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫حروب‬ ،‫معيدة‬ ‫اذ‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫وو‬ ‫فيها‬ ‫انية‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫ات‬‫و‬‫اسو‬ ‫تلعا‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫كبي‬ . ‫تعتمد‬ ‫انية‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫فالحرم‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫كبي‬ ‫ة‬ ‫بدر‬ ‫على‬ ،‫ة‬ ‫الكبر‬ ‫البردعيات‬ ‫تركات‬ ‫بي‬ ‫القائمة‬ ‫المدافسة‬ ‫بسبا‬ ،‫دا‬ ‫الالد‬ ‫المدافسة‬‫و‬ ‫يع‬‫ر‬‫الس‬ ‫التطور‬ . ‫العانبي‬ ‫بي‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫الكبي‬ ‫التكادل‬ ‫وفرص‬ ،‫السالح‬ ‫تعديع‬ ‫وتركات‬ ‫الالركات‬ ‫مذه‬ ‫بي‬ ‫ن‬‫التعاو‬‫و‬ ‫لعم‬ ‫ئيسية‬‫ر‬ ‫صور‬ ‫ثالثة‬ ‫بي‬ ‫التمييز‬ ‫اوطار‬ ‫مذا‬ ‫في‬ ‫ويم‬ ‫انية‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫الحرم‬ ‫ليات‬ Cyber War operations ‫اتيعي‬ ‫ر‬‫است‬ ‫واع‬ ‫تتطلا‬ ‫التي‬‫و‬ ‫ة‬ :‫ومي‬ ‫انية‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫لألد‬ ‫تادلة‬ ( 22 1 - ‫معمات‬ ‫ات‬ ‫تب‬ ‫الحاسوم‬ ، ‫خالأل‬ ‫د‬ ‫با‬‫ر‬‫و‬ ‫دحرفة‬ ‫بمعلودات‬ ‫تها‬ ‫وتغذ‬ ‫ات‬ ‫الالب‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫اخت‬ .‫ة‬ ‫الالب‬ ‫تعطيل‬ ‫بهدج‬ ‫الفيروسات‬ ‫نالر‬ ‫أو‬ ،‫ات‬ ‫الالب‬ ‫ددي‬ ‫دست‬ 2 - ‫اءات‬ ‫ر‬ ‫خالأل‬ ‫د‬ ‫تأديدها‬ ‫عبر‬ ‫ي‬ ‫خار‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫اخت‬ ‫أي‬ ‫د‬ ‫اآللي‬ ‫الحاسا‬ ‫ات‬ ‫تب‬ ‫ع‬ ‫الدفاح‬ ‫غير‬ ‫ي‬‫ر‬‫ائ‬ ‫ز‬‫لل‬ ‫اقبة‬ ‫ر‬‫الم‬ ‫بأعماأل‬ ‫تقوم‬ ‫وتطبيقات‬ ‫ادج‬ ‫ر‬‫ب‬ ‫خالأل‬ ‫د‬ "‫ات‬ ‫الالب‬ ‫اى‬ ‫ر‬‫"ح‬ ‫بها‬ ‫يقوم‬ ،‫دعيدة‬ ‫غوبي‬ ‫المر‬ ‫بعانا‬ ،‫ات‬ ‫للالب‬ ‫ااية‬ ‫ر‬‫افت‬ ‫ابات‬‫و‬‫ب‬ ‫أدام‬ ‫مويتهل‬ ‫على‬ ‫للتعرج‬ "‫و"استيقافهل‬ ‫(الهاكرز‬ ‫المس‬ ، ‫ددطقية‬ ‫(قدابل‬ ‫انية‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫الفيروسات‬ ‫ع‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫بحا‬ ‫ات‬ ‫للالب‬ ‫الالادل‬ ‫ح‬ 3 - ‫ات‬ ‫تب‬ ‫استطالح‬ ‫بهدج‬ ،‫عل‬ ‫ال‬ ‫ات‬ ‫تب‬ ‫على‬ ‫التعسس‬‫و‬ ‫ح‬ ‫المالرو‬ ‫غير‬ ‫الدخوأل‬ ‫على‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫القد‬ ‫وتعدي‬ ،‫اآللي‬ ‫الحاسا‬ .‫اتية‬ ‫ر‬‫با‬ ‫است‬ ‫ودعلودات‬ ،‫ية‬‫ر‬ ‫عس‬ ‫ار‬ ‫ر‬‫أس‬ ‫على‬ ‫تالتمل‬ ‫قد‬ ‫التي‬‫و‬ ،‫ما‬ ‫تددير‬ ‫ن‬‫وو‬ ‫البيانات‬ ‫على‬ ‫الحعوأل‬
  • 12. Journal of Al-Frahedis Arts - Number (37) Volume (1) (2019) 382-406 393 ‫بعض‬ ‫وفي‬ ‫على‬ ‫التعرج‬ ‫بهدج‬ ‫وتتبعق‬ ‫ة‬ ‫الالب‬ ‫على‬ ‫بالدخوأل‬ ‫المعهوأل‬ ‫ائر‬ ‫ز‬‫لل‬ ‫يسمح‬ ‫قد‬ ‫الحاالت‬ .‫دضاو‬ ‫اني‬ ‫ر‬‫سيب‬ ‫روح‬ ‫بعمليات‬ ‫القيام‬‫و‬ ‫عل‬ ‫ال‬ ‫أساليا‬ ‫دعموعة‬ ‫انية‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫الحرم‬ ‫دم‬ ‫وتست‬ ‫البردعيات‬ ‫د‬ ‫التقليدية‬ ‫باسسلحة‬ ‫نة‬‫ر‬‫بالمقا‬ ‫التكلفة‬ ‫قليلة‬ ،‫الدووية‬‫و‬ ‫اذ‬ ‫تتطلا‬ ‫على‬ ‫ال‬ ‫و‬ ،‫ها‬ ‫ونتا‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫ناو‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫دها‬ ‫(غير‬ ‫بسيطة‬ ‫ددعات‬ ‫سوة‬ ‫وطالقها‬ ‫تحتاج‬ ،‫تماعي‬ ‫ا‬ ‫اصل‬‫و‬‫ت‬ ‫ة‬ ‫وتب‬ ،‫للبحث‬ ‫ودحر‬ ،‫نت‬‫ر‬‫اونت‬ ‫ة‬ ‫تب‬ ‫على‬ ‫اوطال‬ ‫دوقع‬ ‫في‬ ‫تتمال‬ ‫ئية‬‫ر‬‫د‬ ‫اص‬ ‫أت‬ ‫أي‬ ‫قبل‬ ‫د‬ ‫المدعات‬ ‫مذه‬ ‫تعميل‬ ‫ويم‬ ."‫بيانات‬ ‫"سحابة‬ ‫أو‬ ‫داوي‬ ‫أو‬ ‫ااي‬ ‫ر‬‫افت‬ ‫وخاوم‬ ‫المعر‬‫و‬ ، ‫السياسيي‬ ‫أو‬ ‫ديي‬ ‫الد‬ ‫المتطرفي‬‫و‬ ،‫اصدة‬ ‫ر‬‫الق‬ :‫دال‬ ‫يمة‬‫ر‬‫الع‬ ‫ععابات‬ ‫د‬ ‫اولكترونيي‬ ‫دي‬ ‫لالستبا‬ ‫الوقت‬ ‫د‬ ‫القليل‬ ‫سوة‬ ‫أزدات‬ ‫د‬ ‫ه‬ ‫ز‬‫تفر‬ ‫ودا‬ ‫اولكترونية‬ ‫اسسلحة‬ ‫تتر‬ ‫ال‬ ‫و‬ .‫المدظمة‬ .‫للهعوم‬ ‫اولكترونية‬ ‫عة‬ ‫السر‬ ‫بسبا‬ ‫الفعل‬ ‫رو‬ ‫أو‬ ‫الكالر‬‫و‬ ‫الوقاية‬‫و‬ ( 23 ‫ذا‬ ‫وم‬ ‫ي‬ ‫غدو‬ ‫اني‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫الفضاء‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫اسد‬ ‫أخالق‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫دطلب‬ ‫ال‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫اغماتي‬ ‫ر‬‫ب‬ ‫ف‬ ‫أواء‬ ‫قبل‬ ‫يستدعي‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫ي‬ ‫العالقات‬ ‫عليق‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫أن‬ ‫دبغي‬ ‫لما‬ ‫داالية‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫صو‬ ‫بداء‬ ‫بق‬ ‫الدطب‬ ‫اسددية‬ ‫ة‬ ‫ر‬ ‫ذلك‬ ‫دقابل‬ ،‫بمعملها‬ ‫اآلخر‬ ‫البعض‬ ، ( 24 ‫أن‬ ، ‫المعلوداتي‬ ‫اسد‬ ‫كأسلوم‬ ‫امان‬ ‫ل‬ ‫المعقوأل‬ ‫القبوأل‬ ‫صاوج‬ ‫دا‬ ‫ذا‬ ،‫ق‬ ‫اتيعيات‬ ‫ر‬‫كاست‬ ‫بها‬ ‫اسخذ‬ ‫اتعامات‬ ‫ونظمت‬ ‫رقمية‬ ‫ادديق‬ ‫عة‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫الم‬ ‫في‬ ‫حدوو‬ ‫لها‬ ‫ث‬ ‫التحد‬‫و‬ ‫ستتحوأل‬ ، ‫لى‬ ‫حماية‬ ‫ادج‬ ‫ر‬‫ب‬ ‫كسبيل‬ ‫ذاتها‬ ‫بترسيخ‬ ‫تتكفل‬ ‫لحماية‬ ‫وتقويل‬ ‫اسفكار‬ ‫وتدمية‬ ‫اسدل‬ ،‫اسواء‬ ‫تبدو‬ ‫حتى‬ ‫العقيدا‬ ‫مذه‬ ‫الرقمية‬ ‫دتسب‬ ‫بأواء‬ ‫دقاصدما‬ ‫تلر‬ ‫بم‬ ‫تهاوات‬ ‫اال‬ ‫ما‬ ‫عبر‬ ‫تدظل‬ ‫وو‬ ‫للو‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫د‬ ‫د‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫ديالو‬ ‫ا‬ ‫ز‬‫للم‬ ‫يق‬ ‫دعاأل‬ ‫ال‬ ‫الوظائر‬‫و‬ ‫الوسائل‬ ‫السياسي‬ ‫اسواء‬ ‫في‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫الفك‬ ‫مذه‬ ‫استحضار‬ ‫دبغي‬ ‫ومدا‬ ‫ج‬ ‫الدولي‬ ‫أدة‬‫و‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫وطد‬ ‫الء‬ ‫و‬‫ال‬ ‫وحسل‬ ،‫اآلن‬ ، ‫الذي‬ ‫او‬ ‫ر‬‫الم‬ ‫سن‬ ‫بتغي‬ ‫ق‬ ‫الرقمي‬ ‫السياسية‬ ‫عالل‬ ‫وعاا‬ ‫الوصوأل‬ ‫يم‬ ‫ال‬ ‫تروط‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫ا‬ ‫ز‬‫تد‬ ‫د‬ ‫ة‬ ‫دتماس‬ ‫قوية‬ ‫وولة‬ ‫رحل‬ ‫في‬ ‫ال‬ ‫ليق‬ ‫القيمي‬‫و‬ ‫التقدي‬‫و‬ ‫المعرفي‬ ‫البداء‬ ‫اسخالقي‬‫و‬ ‫ت‬ ‫لل‬ ‫إذا‬‫و‬ ، ‫الوعاء‬ ‫ذلك‬ ‫وفر‬ ‫تماعية‬ ‫اال‬ ‫الحاادة‬ ‫أو‬ ‫فإن‬ ، ‫ياأل‬ ‫ال‬ ‫د‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫ب‬‫ر‬‫ا‬ ‫ن‬‫و‬ ‫سي‬ ‫اسد‬ . ‫فإن‬ ‫وعليق‬ ‫اسد‬ ‫المعلوداتي‬ ‫أن‬ ‫يم‬ ‫ال‬ ‫ي‬ : ‫اآلتيي‬ ‫البدائي‬ ‫االعتبار‬ ‫بدظر‬ ‫نأخذ‬ ‫أن‬ ‫ن‬‫وو‬ ‫ستدبت‬ ‫أ‬ - ‫بداء‬ ‫ببداء‬ ‫تعلب‬ ‫دواوعي‬ ‫اد‬ ‫الدولة‬ .‫المعلوداتي‬ ‫م‬ - ‫بداء‬ ‫العادة‬ ‫غبة‬ ‫بالر‬ ‫تعلب‬ ‫ذاتي‬ ‫د‬ ‫بداخلها‬ ‫تحوي‬ ‫ودا‬ ‫تماعي‬ ‫اال‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫ددعات‬ ‫بععل‬ ‫دطالبق‬ ‫وعرفة‬ ‫المعتمع‬ ‫هات‬ ‫تو‬ ‫لقياى‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫دعيا‬ ‫اولكتروني‬ ‫حالد‬ ‫ما‬ ‫وتغيير‬ ‫السياسية‬ ‫اسوااح‬ ‫لتحسي‬ ‫الممارسة‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫الح‬ ‫د‬ ‫دعقولة‬ ‫ة‬ ‫بدر‬ ‫اسفضل‬ ‫نحو‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫االخت‬ ‫د‬ ‫اسد‬ ‫لضمان‬ . ‫دا‬ ‫على‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫وتأسيس‬ ،‫تقدم‬ ‫فإن‬ ‫الدوأل‬ ‫دعرو‬ ‫د‬ ‫سيتحوأل‬ ، ‫البدائي‬ ‫مذ‬ ‫أقرت‬ ‫دا‬ ‫ذا‬ ، ‫اولكترونية‬ ‫المدعات‬ ‫على‬ ‫نادج‬‫ر‬‫ب‬ ‫لى‬ ‫داابة‬ ‫نو‬‫ر‬‫ت‬ ‫أددية‬ ‫لتقدي‬ ‫ليس‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫دعد‬ ‫كونها‬ ‫بعهدما‬ ‫لتأسيسها‬ ‫ح‬ ‫العمو‬ ‫اسد‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫دعد‬ ‫بل‬ ‫فحسا‬ ‫تماعي‬ ‫اال‬ ‫للعدأل‬ ‫الحقيقي‬ ‫لألد‬ ‫المحقب‬ ( 25 ‫ده‬ ‫االن‬‫ؤ‬‫س‬ ‫وبإلحاح‬ ‫لدا‬ ‫برز‬ ‫تقدم‬ ‫دا‬ ‫كل‬ ‫وبعد‬ :‫مان‬ ‫ن‬‫دضمو‬ ‫مو‬ ‫دا‬ :‫اسوأل‬ ‫اني‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫اسد‬ ‫التي‬ ‫ي‬ ‫سعى‬ ‫العميع‬ ‫لتحقيقق‬ ‫ومل‬ ‫؟‬ ‫مدا‬ ‫خاص‬ ‫نموذج‬ ‫تالءم‬ ‫؟‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬‫و‬ ‫الحاأل‬ ‫خعوصية‬ ‫دع‬
  • 13. Journal of Al-Frahedis Arts - Number (37) Volume (1) (2019) 382-406 394 ‫بأن‬ ‫ار‬ ‫ر‬‫التك‬ ‫اتبعدا‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫المعلوداتي‬ ‫اسد‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫ات‬ ‫ر‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫مو‬ ‫العهد‬ ‫أتعبدا‬‫و‬ ‫بأنق‬ ‫ن‬‫اآلخرو‬ ‫ليق‬ ‫وعا‬ ‫دا‬ ‫لتأطير‬ ‫ي‬ ‫عدي‬ ‫اولكترونية‬ ‫الحماية‬ ‫الوصوأل‬ ‫أرونا‬ ‫دا‬ ‫إذا‬‫و‬ ، ‫لى‬ ‫دا‬ ‫دعرفة‬ ‫ي‬ ‫عديق‬ ‫اني‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫اسد‬ ‫كم‬ ‫وكأنها‬ ‫تبدو‬ ‫دهمتدا‬ ‫فإن‬ ، ‫ي‬‫ر‬‫العال‬‫و‬ ‫احد‬‫و‬‫ال‬ ‫ن‬‫القر‬ ‫بداية‬ ‫في‬ ‫ونح‬ ‫تعادل‬ ،‫العلمي‬ ‫ياأل‬ ‫ال‬ ‫أفالم‬ ‫دع‬ ‫نظر‬ ‫عليق‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫بالسيط‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫قد‬ ‫لدا‬ ‫ليس‬ ‫ذ‬ ‫د‬ ‫عدق‬ ‫تكالر‬ ‫أو‬ ‫ستسفر‬ ‫لما‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫الععوبات‬ ‫بعيغة‬ ‫تؤطر‬ ‫دا‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫غالب‬ ‫دية‬ ‫تداقضات‬ ،‫رقمية‬ ‫العالمي‬ ‫الفكر‬ ‫سن‬ ‫ذلك‬ ‫الرقمي‬ ‫حمل‬ ‫الوصوأل‬ ‫في‬ ‫الفالل‬ ‫دغبة‬ ‫د‬ ‫وج‬ ‫ال‬ ‫س‬ ‫ا‬‫و‬‫م‬ ‫لى‬ "‫ب‬‫ب‬ ‫البعض‬ ‫يسميق‬ ‫دا‬ ‫المعلوداتي‬ ‫اسد‬ ‫اسدر‬ ،" ‫يفعح‬ ‫التي‬ ‫االتعامات‬ ‫حعيلة‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫بلو‬ ‫في‬ ‫دعلحتق‬ ‫تر‬ ‫البعض‬ ‫عل‬ ‫الذي‬ ‫لعالح‬ ‫الفكر‬ ‫ذلك‬ ‫عدها‬ ‫بدت‬ ‫ذا‬ ‫وم‬ ،‫ات‬‫و‬‫أو‬ ‫د‬ ‫عدق‬ ‫يفعح‬ ‫دا‬ ‫الحماية‬ ‫ة‬ ‫بحا‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫كفك‬ ‫ليست‬ ‫لى‬ ‫دبغي‬ ‫كأواا‬ ‫بل‬ ‫نضاج‬ ‫بي‬ ‫افب‬‫و‬‫ت‬ ‫لب‬ ‫ل‬ ‫ماوفة‬ ‫آليات‬ ‫د‬ ‫تضمق‬ ‫دا‬ ‫د‬ ‫تحد‬ . ‫ا‬ ‫ر‬‫االفت‬‫و‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ( 26 ‫ذلك‬ ‫ل‬ ‫س‬ ‫و‬ ‫ي‬ ‫غدو‬ ‫اني‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫اسد‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫كفك‬ ، ‫لتتحوأل‬ ‫تها‬‫ر‬‫بلو‬ ‫في‬ ‫البعض‬ ‫ن‬‫تهاو‬ ‫ثم‬ ‫وفعت‬ ‫لى‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫المتغي‬‫و‬ ‫الظروج‬ ‫على‬ ‫فيها‬ ‫اسواء‬ ‫تبأل‬‫ر‬ ‫عملية‬ ‫دعرو‬ ‫اولكترونية‬ ‫اح‬ّ ‫صد‬ ‫اج‬ ‫ز‬‫د‬ ‫وعلى‬ ‫التقدية‬ ،‫اط‬ ‫ر‬‫التكدوق‬ ‫ساسة‬ ‫د‬ ‫يق‬ ‫بتو‬ ‫المعرفة‬ ‫األ‬ ‫ور‬ ‫الية‬ ‫ر‬‫الليب‬ ‫اطيات‬ ‫ر‬‫الديمق‬ ‫ددق‬ ‫نعت‬ ‫دا‬ ‫ومذا‬ ‫الرقمية‬ ‫اطيات‬ ‫ر‬‫الديمق‬ ‫يق‬ ‫وسقطت‬ ‫ا‬‫و‬‫ال‬ ‫ية‬‫ر‬‫العو‬ ،‫قعية‬ ‫الالزدة‬ ‫اآلليات‬ ‫صياغة‬ ‫في‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫أساس‬ ‫فاللت‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫المدافع‬ ‫لتأطير‬ ‫التقدية‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫وو‬ ‫دا‬ ‫عد‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫فرص‬ ‫ددها‬ ‫المستفيد‬‫و‬ ‫لحادليها‬ ‫ستتيح‬ ‫امدت‬ ‫دا‬ ‫ذا‬ ‫التي‬ ‫اتهل‬‫و‬‫ذ‬ ، ‫دقابل‬ ‫يات‬‫ر‬‫الح‬ ‫د‬ ‫يح‬‫ر‬‫د‬ ‫بهادش‬ ‫ا‬‫و‬‫تمتع‬ ‫قد‬ ‫ا‬‫و‬‫ون‬ ‫ي‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫حولهل‬ ‫ي‬ ‫يعر‬ ‫عما‬ ‫راامل‬ ‫وتعظيل‬ ‫افهل‬ ‫ر‬‫اعت‬ ‫المع‬ ‫لألد‬ ‫ة‬ ‫بالحا‬ ‫التقدي‬ ‫مل‬ ‫لقعور‬ ‫لوداتي‬ ‫دبدأ‬ ‫ام‬ ‫ر‬‫احت‬ ، ‫المعرفة‬ ‫سمل‬ ‫الغلبة‬ ‫ار‬ ‫ر‬‫اوق‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫أخي‬‫و‬ ‫بأن‬ ‫المعلوداتي‬ ‫اسد‬ ‫السياسية‬ ‫اسطر‬ ‫كل‬ ‫بي‬ ‫التفاعل‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫ثم‬ ‫مو‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫رقمي‬ ‫الدولية‬ ( 27 . ‫ا‬ ‫ر‬‫فك‬ ‫لترسيخ‬ ‫السبيل‬ ‫مو‬ ‫دا‬ :‫الااني‬‫و‬ ‫اني‬ ‫ر‬‫السيب‬ ‫اسد‬ ‫؟‬ ‫أحقية‬ ‫على‬ ‫الدليل‬ ‫تقيل‬ ‫التي‬ ‫ج‬ ‫المزوو‬ ‫الدسغ‬ ‫ذات‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫المباو‬ ‫في‬ ‫تكم‬ ‫األ‬‫ؤ‬‫الس‬ ‫مذا‬ ‫على‬ ‫ابة‬ ‫او‬ ‫هي‬ ‫و‬ ‫بي‬ ‫ابأل‬ ‫ر‬‫الت‬ ‫المعرفي‬ ‫البداء‬‫و‬ ‫المعلوداتي‬ ‫اسد‬ ‫خلب‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫ارو‬ ‫حيث‬ ‫اولكترونية‬ ‫أددية‬ ‫ددظودة‬ ‫التحتي‬ ‫اسددية‬ ‫البدى‬ ‫وترصي‬ ‫ية‬‫المعر‬ ‫ات‬‫و‬‫الفع‬‫و‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫الاغ‬ ‫سد‬ ‫على‬ ‫يعمل‬ ‫دعرفي‬ ‫يل‬ ‫إعداو‬‫و‬ ‫ة‬ ‫فهل‬ ،‫االلكترونية‬ ‫ط‬ ‫ي‬ ‫الدموذج‬ ‫لبداء‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫احد‬‫و‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫ن‬‫و‬ ، ‫احدا‬‫و‬ ‫المعلحة‬ ‫أن‬ ‫طالما‬ - ‫حالأل‬ ‫اسد‬ ‫المعلوداتي‬ ‫دحل‬ ،‫اتيعي‬ ‫ر‬‫االست‬ ‫االنكالاج‬ ‫ال‬ ‫تل‬ ‫ال‬ ‫وذلك‬ ‫الئية‬ ‫و‬‫ال‬ ‫التعاذبات‬‫و‬ ‫العلمية‬ ‫بات‬‫ر‬‫بالمقا‬ ‫بقدسية‬ ‫ام‬ ‫ز‬‫لاللت‬ ‫وتأميلق‬ ‫اسد‬ ‫للتددير‬ ‫يعة‬‫ر‬‫ذ‬ ‫ال‬ ‫للبداء‬ ‫كدهج‬ ، ‫غاية‬ ‫مي‬ ‫وتلك‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫توظيف‬ ‫البداء‬ ‫التغيير‬ ‫حداث‬ ‫في‬ .‫ف‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫وآخ‬ ‫ف‬ ‫ال‬ ‫و‬‫أ‬ ( 28 ‫د‬ ‫يستدعي‬ ‫د‬ ‫العد‬ ‫الحاأل‬ ‫فإن‬ ،‫وعليق‬ ‫العميع‬ ‫حسل‬ ‫الموقر‬ ‫د‬ ‫الرقمي‬ ‫الفاعل‬ ‫ودآالت‬ ‫كدظام‬ ‫تعسيده‬ ‫لأل‬ ‫حماية‬ ‫واء‬ ‫بل‬ ‫االدر‬ ‫استدعى‬ ‫دا‬ ‫اذا‬ ‫اح‬ ‫ر‬‫الع‬‫و‬ ‫للتدافس‬ ‫وسالح‬ ‫رقمي‬ ‫أدان‬ ‫وصمام‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫للقد‬ ‫دهمة‬ ‫أواا‬ ‫المحاكاا‬ ‫عل‬ ‫و‬ ،‫وداالتق‬ ‫المستقبل‬ ‫اج‬ ‫ر‬‫استال‬ ‫على‬ ‫د‬ ‫بالعدأل‬ ‫تفع‬‫ر‬ ‫الذي‬ ‫اسدر‬ ‫المفاهيمي‬ ‫ه‬ ‫ر‬‫طا‬ ‫لى‬ ‫المهمة‬ ‫نعر‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫يص‬ ‫وتال‬ ‫عدق‬ ‫اوفعاح‬ ‫تحمل‬ ‫الذي‬ ‫المدهعي‬ ‫ه‬ ‫ر‬‫طا‬ ‫سياسي‬ ‫نظام‬ ‫بداء‬ ‫حيث‬ ‫بعدوما‬ ‫نح‬ ‫التي‬ ،‫رقمي‬ ‫وولي‬ " ‫ذ‬ ‫خ‬ ‫الاليو‬ ‫دعل‬ ‫عضو‬ ‫عدق‬ ‫قاأل‬ ‫ي‬ ‫ي‬‫ر‬‫اسد‬