Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

سؤال وجواب عن الداء السكري

سؤال وجواب عن الداء السكري

  • Be the first to comment

سؤال وجواب عن الداء السكري

  1. 1. ‫السكري‬ ‫الداء‬ ‫عن‬ ‫وجواب‬ ‫سؤال‬ ‫الشريك‬ ‫يوسف‬ ‫دكتور‬
  2. 2. ‫دم‬ ‫في‬ ‫السكر‬ ‫مستوى‬ ‫ينخفض‬ ‫لم‬ ‫لماذا‬‫السكري‬ ‫مريض‬ ‫بالرغم‬‫بأنه‬‫لمدة‬ ‫النشويات‬ ‫على‬ ‫يحتوي‬ ‫غذاء‬ ‫أي‬ ‫يتناول‬ ‫لم‬ ‫عن‬ ‫تزيد‬24‫ساعة؟‬ •‫الجواب‬ •‫لألنسولين‬‫عدد‬‫من‬‫الوظائف‬‫داخل‬‫الجسم‬‫وهي‬‫التالية‬: •‫يسمح‬‫األنسولين‬‫دخول‬‫إلى‬‫الخلية‬‫السكر‬‫من‬‫الدم‬،‫حيث‬‫يتأكسد‬ ‫وينتج‬‫طاقة‬. •‫يوقف‬‫األنسولين‬‫انتاج‬‫السكر‬‫في‬‫الكبد‬. •‫عند‬‫عدم‬‫توفر‬،‫األنسولين‬‫وفي‬‫نفس‬‫الوقت‬‫ينتج‬‫الكبد‬‫كميات‬‫كبيرة‬ ‫من‬‫السكر‬‫بالرغم‬‫بأن‬‫المريض‬‫لم‬‫يتناول‬‫أي‬‫مواد‬‫نشوية‬‫لمدة‬ ‫طويلة،حيث‬‫يقوم‬‫هرمون‬‫الجلوكاجون‬‫بتحويل‬‫الجالكوجين‬(‫النشا‬ ‫الحيواني‬)‫في‬‫الكبد‬‫إلى‬‫سكر‬،‫جلوكوز‬‫وقد‬‫يساعد‬‫هذا‬‫التغير‬‫مادة‬ ‫الكافيين‬(‫في‬‫القهوة‬‫وشيكوالته‬)‫حيث‬‫تنشط‬‫وتشجع‬‫الجلوكاجون‬ ‫على‬‫تحويل‬‫الجالكوجين‬‫إلى‬‫سكر‬‫الجلوكوز‬‫وبالتالي‬‫يرتفع‬‫السكر‬ ‫في‬‫دم‬‫المريض‬
  3. 3. ‫طبيعيا‬ ‫الدم‬ ‫في‬ ‫السكر‬ ‫مستوى‬ ‫لماذا‬ ‫في‬ ‫يظهر‬ ‫بينما‬‫البول؟‬ •‫الجواب‬:-‫من‬‫القواعد‬‫األساسية‬‫لرعاية‬‫الحوامل‬‫بصفة‬ ‫عامة‬،‫رصد‬‫مستوى‬‫السكر‬‫في‬‫الدم‬‫وفي‬‫البول‬،‫ولكن‬ ‫الحاجز‬‫الكلوي‬‫لمستوى‬‫السكر‬‫ينخفض‬‫أثناء‬‫الحمل‬‫؛‬‫مما‬ ‫يجعل‬‫السكر‬‫يظهر‬‫في‬‫البول‬،‫بينما‬‫يكون‬‫طبيعيا‬‫في‬‫الدم‬. •‫هناك‬‫الحوامل‬‫المعرضات‬،‫للسكر‬‫وهن‬‫اللواتي‬‫يكون‬‫مقدار‬ ‫تحملهن‬‫للجلوكوز‬،‫ضعيفا‬‫ويمكن‬‫تشخيص‬‫ذلك‬‫باختيارات‬ ‫خاصة‬‫بالنسبة‬‫لكل‬‫حامل‬. •‫ويسبب‬‫ذلك‬‫عدم‬‫تناول‬‫غذاء‬‫متوازن‬‫ومناسب‬‫للوزن‬ ‫والطول‬‫والعمر‬‫ونشاط‬‫المرأة‬
  4. 4. ‫بسكري‬ ‫باإلصابة‬ ‫الحامل‬ ‫تتخلص‬ ‫كيف‬ ‫الحمل؟‬ ‫فترة‬ ‫أثناء‬ ‫الحمل‬ •‫ولتفادي‬‫الحامل‬‫اإلصابة‬‫بالداء‬‫السكري‬‫أثناء‬‫فترة‬،‫حملها‬‫يجب‬ ‫التخلص‬‫من‬‫زيادة‬‫الوزن‬،‫والسمنة‬‫قبل‬‫البدء‬‫مرحلة‬‫الحمل‬ •‫وذلك‬‫عن‬‫طريق‬‫التحكم‬‫في‬‫كمية‬‫ونوعية‬،‫الغذاء‬‫وتناول‬ ‫األغذية‬‫التي‬‫لها‬‫مؤشر‬‫منخفض‬‫المتصاص‬‫سكر‬‫في‬‫الدم‬Low Glycemic Index (GI) diet‫ومزاولة‬،‫الرياضة‬‫وفي‬ ،‫الغالب‬‫يختفي‬‫سكر‬‫الحمل‬‫بعد‬،‫الوالدة‬‫ولكنه‬‫قد‬‫يسبب‬‫في‬ ،‫المستقبل‬‫حالة‬‫ما‬‫قبل‬‫اإلصابة‬‫بداء‬‫السكري‬2‫أو‬‫اإلصابة‬ ‫بداء‬‫السكري‬(2)‫نفسه‬.
  5. 5. •‫وكلما‬‫كبر‬،‫الجنين‬‫الذي‬‫يتحصل‬‫غذائه‬‫عن‬‫طريق‬،‫المشيمة‬ ‫التي‬‫تحتوي‬‫على‬‫مجموعة‬‫من‬‫الهرمونات‬‫التي‬‫تساعد‬‫على‬ ‫تطور‬‫نمو‬،‫الجنين‬‫وفي‬‫نفس‬،‫الوقت‬‫قد‬‫تسبب‬‫هذه‬ ،‫الهرمونات‬‫وقف‬‫عمل‬‫األنسولين‬‫في‬‫جسم‬،‫األم‬‫وينتج‬‫عن‬‫ذلك‬ ‫مقاومة‬‫الجسم‬‫لمفعول‬،‫األنسولين‬‫وال‬‫يستطيع‬‫جسمها‬‫من‬ ‫االستفادة‬‫من‬‫سكر‬،‫جلوكوز‬‫وتحويله‬‫إلى‬،‫طاقة‬‫بالرغم‬‫من‬ ‫وجود‬‫كميات‬‫كبيرة‬‫من‬‫األنسولين‬‫في‬،‫دمها‬‫وعندئذ‬‫يتجمع‬‫سكر‬ ‫جلوكوز‬‫في‬،‫الدم‬‫بكميات‬،‫كبيرة‬‫وتعرف‬‫هذه‬،‫الحالة‬‫باسم‬‫زيادة‬ ‫سكر‬‫في‬‫الدم‬Hyperglycemia.
  6. 6. ‫األجنة؟‬ ‫على‬ ‫الحمل‬ ‫سكر‬ ‫تأثير‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫يؤثر‬‫سكر‬‫الحمل‬‫غير‬‫المعالج‬‫على‬‫الجنين‬،‫سلبا‬‫وبالرغم‬‫أن‬‫المشيمة‬‫ال‬‫تسمح‬‫بمرور‬ ‫األنسولين‬‫من‬،‫خاللها‬‫ولكنها‬‫في‬‫نفس‬،‫الوقت‬‫تسمح‬‫بمرور‬‫سكر‬‫الجلوكوز‬ ‫والمغذيات‬،‫األخرى‬‫وينتج‬‫عن‬،‫ذلك‬‫تجمع‬‫كميات‬‫كبيرة‬‫من‬‫سكر‬‫جلوكوز‬‫في‬‫دم‬ ،‫الجنين‬‫أكثر‬‫مما‬‫هو‬،‫المطلوب‬‫وعندها‬‫يفرز‬‫بنكرياس‬،‫الجنين‬‫كميات‬‫كبيرة‬‫من‬ ،‫األنسولين‬‫ولكنها‬‫غير‬‫كافية‬‫لتحويل‬‫كميات‬،‫السكر‬‫الزائدة‬‫في‬‫دم‬‫الجنين‬‫إلى‬،‫طاقة‬ ‫بل‬‫يخزن‬‫جسمه‬‫سكر‬،‫جلوكوز‬‫ويحوله‬‫إلى‬،‫دهون‬‫وينتج‬‫عن‬‫ذلك‬‫طفل‬‫بدين‬ Macrosomia،‫واألطفال‬‫الذين‬‫يولدون‬،‫سمان‬‫سوف‬‫يتعرضون‬‫إلى‬‫كثير‬‫من‬ ‫المشاكل‬‫الصحية‬‫عند‬،‫الوالدة‬‫وما‬‫بعدها‬‫التالية‬: •‫حدوث‬‫ضررا‬‫بالكتفين‬‫عند‬‫الوالدة‬. •‫انخفاض‬‫كمية‬‫سكر‬‫جلوكوز‬‫في‬‫دم‬،‫الطفل‬‫عند‬،‫الوالدة‬‫نتيجة‬‫لوجود‬‫كميات‬‫كبيرة‬ ‫من‬‫األنسولين‬‫في‬،‫دمه‬‫قبل‬،‫الوالدة‬‫وينتج‬‫عن‬‫ذلك‬‫مشكلة‬‫صعوبة‬‫تنفس‬‫المولود‬. •‫تسبب‬‫زيادة‬‫كمية‬‫األنسولين‬‫في‬‫دم‬‫األطفال‬‫حديثي‬،‫الوالدة‬‫السمنة‬،‫ومخاطرها‬ ‫وسوف‬‫يتعرضون‬‫إلى‬،‫اإلصابة‬‫بحالة‬‫ما‬‫قبل‬‫داء‬‫السكري‬2‫والداء‬‫السكري‬(2).
  7. 7. ‫السكري‬ ‫بداء‬ ‫اإلصابة‬ ‫تفادي‬ ‫يتم‬ ‫كيف‬ ‫الحمل‬ ‫فترة‬ ‫أثناء‬ •‫لتفادي‬‫حدوث‬‫سكر‬‫الحمل‬‫يجب‬‫إتباع‬‫النقاط‬‫التالية‬: •‫مزاولة‬‫الرياضة‬. •‫التخلص‬‫من‬‫زيادة‬‫وزن‬‫الجسم‬‫والسمنة‬‫قبل‬‫فترة‬‫الحمل‬. •‫تناول‬‫غذاء‬‫كاف‬‫ومتوازن‬‫على‬‫حسب‬‫عمر‬‫وطول‬‫المرأة‬‫الحامل‬ ‫والنشاط‬‫البدني‬. •‫وفي‬‫حالة‬‫حدوث‬‫سكر‬،‫الحمل‬‫يجب‬‫معالجته‬‫في‬‫مراحله‬‫األولى‬ ‫قبل‬،‫تطوره‬‫ألنه‬‫يؤثر‬‫على‬‫صحة‬‫األم‬،‫والجنين‬‫يساعد‬‫عالج‬ ‫سكر‬‫الحمل‬‫على‬‫والدة‬‫طبيعة‬‫غير‬،‫قيصرية‬‫واحتمال‬‫حدوث‬ ‫سكر‬‫حمل‬‫في‬‫فترات‬‫الحمل‬،‫المستقبلية‬‫بنسبة‬2‫من‬3،
  8. 8. •‫ومن‬‫أهم‬‫أهداف‬‫المعالجة‬‫المبكرة‬‫التالية‬: •‫تناول‬‫وجبات‬‫غذائية‬‫خاصة‬. •‫مزاولة‬‫الرياضة‬‫غير‬‫العنيفة‬. •‫إجراء‬‫اختبار‬‫الكشف‬‫عن‬‫سكر‬‫جلوكوز‬‫في‬‫الدم‬‫يوميا‬. •‫استشارة‬‫الطبيب‬‫وخبير‬،‫التغذية‬‫لتقديم‬‫يد‬،‫المساعدة‬‫هناك‬‫ميل‬ ‫لتحويل‬‫سكر‬‫الحمل‬‫إلى‬‫ما‬‫قبل‬‫داء‬‫السكري‬‫من‬‫النوع‬،‫الثاني‬‫وداء‬ ‫السكري‬‫من‬‫النوع‬‫الثاني‬‫خالل‬‫السنوات‬،‫القادمة‬‫ويمكن‬‫ربطهم‬ ،‫مستقبال‬‫بحالة‬‫حدوث‬‫رفض‬‫الجسم‬،‫لألنسولين‬‫وما‬‫ينتج‬‫عن‬‫ذلك‬ ‫الكثير‬‫من‬‫المشاكل‬،‫الصحية‬‫منها‬‫السمنة‬‫واألمراض‬‫المرتبطة‬‫بها‬. •‫يجب‬‫على‬‫المرأة‬‫المصابة‬‫بداء‬‫سكر‬،‫الحمل‬‫أن‬‫تغير‬‫أسلوب‬‫حياتها‬ ‫من‬‫ناحية‬‫التغذية‬‫ومزاولة‬،‫الرياضة‬‫والقيام‬‫بالعالج‬‫المناسب‬‫لمنع‬ ‫حدوث‬‫مقاومة‬‫الجسم‬‫لألنسولين‬‫وحالة‬‫ما‬‫قبل‬‫داء‬‫السكري‬(2)‫وداء‬ ‫السكري‬(2)‫ومخاطره‬.
  9. 9. ‫الحامل؟‬ ‫حياة‬ ‫أسلوب‬ ‫تغير‬ ‫يتم‬ ‫كيف‬ •‫ولتغير‬‫أسلوب‬‫الحياة‬‫إتباع‬‫الخطوات‬‫التالية‬: •‫خفض‬‫وزن‬‫الجسم‬‫والمحافظة‬‫على‬‫الوزن‬‫المناسب‬‫للطول‬‫والعمر‬. •‫تناول‬‫الغذاء‬‫المتوازن‬،‫والمناسب‬‫واإلكثار‬‫من‬‫أكل‬‫الفواكه‬ ‫والخضراوات‬(5–7‫حصص‬‫يوميا‬) •‫االبتعاد‬‫عن‬‫السكريات‬‫مع‬‫تقليل‬‫أكل‬‫المواد‬‫النشوية‬‫التي‬‫لها‬‫مؤشر‬ ‫سرعة‬‫امتصاص‬‫في‬‫الدم‬. •‫تناول‬5-7‫وجبات‬،‫يوميا‬‫صغيرة‬،‫الحجم‬‫بدال‬‫من‬3‫وجبات‬‫كبيرة‬ ‫الحجم‬. •‫مزاولة‬‫الرياضة‬‫البدنية‬،‫يوميا‬‫لمدة‬‫ال‬‫تقل‬‫عن‬‫نصف‬‫ساعة‬. •‫يجب‬‫على‬،‫المرأة‬‫أن‬،‫تتذكر‬‫أن‬‫زيادة‬‫الوزن‬‫والسمنة‬‫هما‬‫المسببان‬ ‫الرئيسان‬‫لداء‬‫سكر‬‫الحمل‬.
  10. 10. ‫هل‬،‫بالسكر‬ ‫المصاب‬ ‫للطفل‬ ،‫الغذائية‬ ‫متطلبات‬ ‫الطفل‬ ‫عن‬ ‫تختلف‬‫السليم؟‬ •‫يصاب‬‫األطفال‬‫وصغار‬،‫السن‬‫بالنوع‬‫األول‬‫من‬‫مرض‬‫السكري‬ •‫وتتم‬‫معالجتهم‬‫بحقن‬‫األنسولين‬،‫البشري‬‫عالي‬‫النفاذية‬،‫مع‬‫تنظيم‬‫مواعيد‬ ‫الطعام‬،‫وموعد‬‫ومقدار‬‫النشاط‬،‫البدني‬‫ولذلك‬‫فان‬‫وجود‬‫األم‬‫أو‬‫من‬‫يقوم‬ ‫بدورها‬‫ضروري‬‫جدا‬‫لرعاية‬‫الطفل‬،‫وتغذيته‬‫وتعليمه‬‫كيفية‬‫االعتماد‬‫على‬ ‫نفسه‬‫في‬‫أخذ‬‫الحقن‬‫في‬،‫موعدها‬‫وعمل‬‫الالزم‬‫للوقاية‬‫من‬‫زيادة‬‫سكر‬‫الدم‬ ‫عن‬‫الحدود‬‫المسموح‬‫بها‬،‫أو‬‫نقص‬‫السكر‬‫إلى‬‫درجة‬،‫خطيرة‬‫تسبب‬‫الدوخة‬ ‫أو‬‫الغيبوبة‬. •‫أن‬‫المتطلبات‬،‫الغذائية‬‫للطفل‬‫المصاب‬،‫بالسكر‬‫ال‬‫تختلف‬‫كثيرا‬‫عن‬‫الطفل‬ ‫الصحيح‬‫في‬‫مثل‬‫عمره‬،‫ووزنه‬‫ويجب‬‫أن‬‫يتناول‬‫غذاء‬،‫متوازنا‬‫يساعده‬ ‫على‬‫النمو‬،‫ويحميه‬‫من‬‫مضاعفات‬‫السكر‬‫في‬‫مستقبل‬،‫حياته‬‫مثل‬:‫أمراض‬ ‫القلب‬‫وتصلب‬،‫الشرايين‬‫ويجب‬‫أن‬‫يكون‬‫مصدر‬‫الطاقة‬‫األساسي‬‫؛‬‫هو‬ ‫النشويات‬،‫المركبة‬‫بمقدار‬60 %‫من‬‫الطاقة‬‫الكلية‬،‫اليومية‬‫ونسبة‬ 10%‫من‬‫البروتينات‬‫الحيوانية‬،‫والنباتية‬‫و‬30%‫من‬‫الدهون‬،‫مع‬‫تناول‬ ‫األغذية‬‫الغنية‬،‫باأللياف‬‫مثل‬‫الخضراوات‬،‫والفاكهة‬‫ويجب‬‫االبتعاد‬‫عن‬ ‫تناول‬‫السكريات‬‫النقية‬.

×