براءة الأصحاب من دم الأحباب

4,109 views

Published on

هذا الكتاب هوالمشاركة في تصحيح بعض المفاهيم الخاطئة التي شاعت بيننا والتي أحاطت بعض الصحابة الإجلاء ، الذين شملتهم أحداث الفتنة الكبرى والتي أعقبت مقتل عثمان رضي الله عنه بسيل من الإتهامات ، كما أنه يساعد في الرد على بعض الأسئلة التي كانت تراودنا وظلت على الدوام بلا إجابة ، وكانت جلها تدور حول مغزى تصرف هؤلاء النفر من الصحابة الذين ندين لهم بالاعتذار

0 Comments
2 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

No Downloads
Views
Total views
4,109
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
6
Actions
Shares
0
Downloads
0
Comments
0
Likes
2
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

براءة الأصحاب من دم الأحباب

  1. 1. ‫براءة الصحاب من دم الحباب‬ ‫د. بدوي مطر‬ ‫‪bhmatar@yahoo.com‬‬ ‫1‬
  2. 2. ‫الفهرس‬ ‫على سبيل التقديم..................................................................................5‬ ‫الفتنة في اللغة.....................................................................................8‬ ‫الفتنة في القرآن...................................................................................9‬ ‫21‬ ‫الفتنة في الحديث النبوي الشريف................................................................21‬ ‫الحديث الشريف والصحابة.......................................................................61‬ ‫............................................................91‬ ‫صحابة ظلمتهم أقلم الفتنة.......................................................................91‬ ‫عائشة رضي ال عنها.....................................................................................................................12‬ ‫عثمان بن عفان رضي ال عنه ..........................................................................................................22‬ ‫على بن أبي طالب رضي ال عنه........................................................................................................03‬ ‫الزبير بن العوام رضي ال عنه..........................................................................................................23‬ ‫طلحة بن عبيد ال رضي ال عنه.........................................................................................................33‬ ‫معاوية رضي ال...........................................................................................................................43‬ ‫عمرو بن العاص رضي ال...............................................................................................................83‬ ‫المامان الحسن والحسين رضي ال عنهما.............................................................................................24‬ ‫قالوا عن الفتنة ..................................................54‬ ‫إخبار رسول ال صلى ال عليه وسلم بهذه الفتنة التي سيقتل فيها عثمان.........................................................54‬ ‫كتاب )العواصم من القواصم( ...........................................................................................................74‬ ‫كتاب ) زاد الميعاد( .......................................................................................................................84‬ ‫كتاب )من فضائل وأخبار معاوية بن أبي سفيان رضي ال عنه(...................................................................94‬ ‫كتاب )تاريخ السلم للذهبي(.............................................................................................................94‬ ‫كتاب )أم المؤمنين عائشـة رضي ال عنها(............................................................................................05‬ ‫كتاب )رد البهتان عن معاوية بن أبي سفيان(.........................................................................................55‬ ‫......................................................................95‬ ‫الفتنة في عهد عثمان رضي ال عنه............................................................95‬ ‫)البداية والنهاية(............................................................................................................................95‬ ‫)المنتظم في التاريخ(.......................................................................................................................96‬ ‫) سيرة عثمان بن عفان رضي ال عنه شخصيته وعصره(.........................................................................07‬ ‫دور عبد ال بن سبأ في تحريك الفتنة.................................................................................................47‬ ‫مشاورة الخليفة للولة....................................................................................................................57‬ ‫محاورة الخليفة للحزاب................................................................................................................77‬ ‫الخطوة الخيرة للهجوم على الخليفة..................................................................................................08‬ ‫علي يحاور الحزاب.....................................................................................................................18‬ ‫الخطاب المشبوه..........................................................................................................................28‬ ‫استسلم الخليفة لقدره وموقف الصحابة..............................................................................................48‬ ‫استشهاد عثمان ٥٣ هجرية.............................................................................................................58‬ ‫جنازته والصلة عليه ودفنه.............................................................................................................78‬ ‫موقف محمد بن أبي بكر................................................................................................................88‬ ‫)شذرات الذهب في أخبار من ذهب(..................................................................................................98‬ ‫بداية اللغط في حق علي رضي ال عنه...............................................................................................19‬ ‫................................................................................................................................................39‬ ‫حقيقة ولة عثمان رضي ال عنه.........................................................................................................39‬ ‫أو ً: معاوية بن أبي سفيان .............................................................................................................59‬ ‫ل‬ ‫2‬
  3. 3. ‫ثان ًا: عبد ال بن عامر بن كريز........................................................................................................79‬ ‫ي‬ ‫ثالثًا: الوليد بن عقبة......................................................................................................................89‬ ‫ـ‬ ‫راب ًا: سعيد بن العاص................................................................................................................001‬‫ع‬ ‫خام ًا: عبد ال بن سعد بن أبي السرح..............................................................................................001‬ ‫س‬ ‫ساد ًا: مروان بن الحكم ووالده......................................................................................................101‬ ‫س‬ ‫العلقة بين أبي ذر الغفاري وعثمان بن عفان رضي ال عنهما..................................................................401‬ ‫الرواية الصحيحة في العلقة بين الصحابين الجليلين.............................................................................401‬ ‫وفاة أبي ذر وضم عثمان عياله إلى عياله......................................................................................501‬ ‫موقف عمار بن ياسر...................................................................................................................601‬ ‫ضرب الخليفة لعمار...................................................................................................................601‬ ‫اتهام عمار بالمساهمة في الفتنة وإثارة الشغب ضد عثمان......................................................................701‬ ‫موقف عبد ال بن مسعود من مصحف عثمان.......................................................................................701‬ ‫الفتنة في عهد المام علي رضي ال عنه......................................................901‬ ‫موقف طلحة والزبير رضي ال عنهما................................................................................................811‬ ‫أخبار ملفقة عن طلحة والزبير..........................................................................................................911‬ ‫موقعة الجمل ٦٣هجرية ...............................................................................................................121‬ ‫مرور السيدة عائشة على ماء الحوأب...............................................................................................321‬ ‫خروج أمير المؤمنين على بن أبى طالب إلى الكوفة.............................................................................521‬ ‫تساؤلت على الطريق.................................................................................................................621‬ ‫محاولت الصلح........................................................................................................................721‬ ‫أثر السبئية في معركة الجمل.........................................................................................................821‬ ‫موقعة الجمل في البداية والنهاية.....................................................................................................231‬ ‫موقعة الجمل في شذرات الذهب في أخبارمن ذهب..............................................................................431‬ ‫موقعة الجمل في تاريخ السلم للذهبي.............................................................................................531‬ ‫مقالة عمارعن أم المؤمنين عائشة رضي ال عنها................................................................................731‬ ‫معركة صفين )73هـ(....................................................................................................................041‬ ‫تسلسل الحداث التي قبل المعركة...................................................................................................141‬ ‫المراسلت للصلح بين علي ومعاوية................................................................................................241‬ ‫القتال على الماء.........................................................................................................................341‬ ‫الموادعة بينهما ومحاولت الصلح...................................................................................................341‬ ‫ليلة الهرير يوم الجمعة)ثالث أيام القتال(............................................................................................441‬ ‫الدعوة إلى التحكيم......................................................................................................................441‬ ‫مقتل ع ّار بن ياسر رضي ال عنه وأثره على المسلمين.......................................................................741‬ ‫م‬ ‫عدد القتلى................................................................................................................................151‬ ‫تفقد أمير المؤمنين على القتلى وترحمه عليهم.....................................................................................251‬ ‫موقف لمعاوية مع ملك الروم.........................................................................................................251‬ ‫قصة باطلة في حق عمرو بن العاص بصفين.....................................................................................251‬ ‫نهى أمير المؤمنين على عن شتم معاوية ولعن أهل الشام.......................................................................351‬ ‫نشأة الخوارج والتعريف بهم..........................................................................................................551‬ ‫انحياز الخوارج إلى حروراء ومناظرة ابن عباس لهم...........................................................................651‬ ‫معركة النهروان )83هـ(................................................................................................................751‬ ‫ذو الثدية أو المخدج وأثر مقتله على جيش علي رضي ال عنه................................................................951‬ ‫أويس القرني رضي ال عنه..........................................................................................................061‬ ‫التحكيم....................................................................................................................................161‬ ‫نص وثيقة التحكيم .....................................................................................................................461‬ ‫قصة التحكيم المشهورة وبطلنها ...................................................................................................561‬ ‫التحذير من بعض الكتب التي شوهت تاريخ الصحابة............................................................................071‬ ‫الستشراق والتاريخ السلمي.......................................................................................................271‬ ‫علماء تصدوا لكشف الزيف والكاذيب.............................................................................................271‬ ‫الوسائل التي استخدمت لغرض تحريف الوقائع التاريخية.......................................................................371‬ ‫اليام الخيرة من حياة المام علي.....................................................................................................671‬ ‫3‬
  4. 4. ‫صفة مقتله رضي ال عنه ..............................................................................................................971‬ ‫الفتنة في عهد الحسن بن على رضى ال عنهما...............................................381‬ ‫البداية والنهاية.............................................................................................................................381‬ ‫استعداد الحسن لقتال معاوية.............................................................................................................581‬ ‫التراجع عن القتال........................................................................................................................681‬ ‫الصلح بين الحسن ومعاوية رضي ال عنهما .......................................................................................681‬ ‫وفاته رضي ال عنه ، وحقيقة من دس له السم......................................................................................981‬ ‫وفاة الحسن في البداية والنهاية..........................................................................................................291‬ ‫قصة خروج الحسين بن على رضي ال عنهما.................................................391‬ ‫مختصر لسيرة يزيد بن معاوية قبل توليه الخلفة ..................................................................................491‬ ‫قصة المبايعة ليزيد من كتاب البداية والنهاية.........................................................................................791‬ ‫أولى خطبة ليزيد..........................................................................................................................402‬ ‫موقف الحسين من بيعة يزيد............................................................................................................402‬ ‫خروج الحسين إلى مكة..................................................................................................................502‬ ‫موقف الحسين من الحكم الموي:...................................................................................................702‬ ‫أهل الكوفة يستقدمون الحسين رضي ال عنه......................................................................................802‬ ‫بعث مسلم بن عقيل.....................................................................................................................902‬ ‫المواجهة بين مسلم وبن زياد.........................................................................................................112‬ ‫القبض على مسلم وقتله................................................................................................................112‬ ‫موقف الصحابة من خروج الحسين..................................................................................................312‬ ‫بعث الحسين قيس بن مسهر إلى أهل الكوفة.......................................................................................612‬ ‫خروج الحسين رغم ما حدث.........................................................................................................712‬ ‫اختيارات الحسين.......................................................................................................................812‬ ‫مقتل الحسين رضي ال عنه..........................................................................................................912‬ ‫موقف يزيد من قتل الحسين ومن ذريته.............................................................................................232‬ ‫قاتل الحسين.............................................................................................................................532‬ ‫مصير قتلة الحسين رضي ال عنه ..................................................................................................532‬ ‫532.................................................................................................١ ـ عبيد ال بن زياد.‬ ‫532......................................................................................................٢ ـ عمر بن سعد‬ ‫632........................................................................................... ٣ ـ شمر بن ذي الجوشن‬ ‫الخلصة........................................................................................732‬ ‫وختام ً..........................................................................................942‬ ‫ا‬ ‫المراجع.........................................................................................552‬ ‫4‬
  5. 5. ‫على سبيل التقديم‬ ‫بسسسم ا الرحمسسن الرحيسسم ، والحمسسد لله رب العالميسسن ، والصسسلة والسسسلم‬ ‫عليالحسبيب المصسطفي محمسد بسن عبسد ا ، نشهسد أنسه بلغ الرسسالة وأدى المانسة‬ ‫وكشسف الغمسة ونصسح المسة وتركهسا على المحجسة البيضاء ليلهسا كنهارهسا ليزيسغ‬ ‫عنها إل هالك.‬ ‫الحمدلله على نعمةالسسلم وكفسى بهسا نعمسة، نشهسد أنسه ل إله إل ا ربنسا وأن‬ ‫السسلم ديننسا، ومحمسد صسلى ا عليسه وسسلم نبينسا ورسسولنا، علي هذه الشهادة‬ ‫نحيا و نموت ، وعليها نبعث إنشاء ا .‬ ‫أما بعد...‬ ‫فإن الهدف الول لصدار هذا الكتاب هوالمشاركة في تصحيح بعض المفاهيم‬ ‫الخاطئة التي شاعت بيننا والتي أحاطت بعض الصحابة الجلء ، الذين شملتهم‬ ‫أحداث الفتنسة الكسبرى والتسي أعقبست مقتسل عثمان رضسي ا عنسه بسسيل مسن‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫التهامات ، كما أنه يساعد في الرد على بعض السئلة التي كانت تراودنا وظلت‬ ‫على الدوام بل إجابسة ، وكانست جلهسا تدور حول مغزى تصسرف هؤلء النفسر مسن‬ ‫الصحابة الذين ندين لهم بالعتذار.‬ ‫وفي هذا المقام لبد من توجيسه الشكسر العميسق لمشايخنا أصحاب الكتسب التي‬ ‫شكلت كتاباتهم القيمة محور التحول بالنسبة لنا تجاه أحداث الفتنة وشخوصها ،‬ ‫ولذا فقسد كنست حريصسا أشسد الحرص على ذكسر اسسم الكتاب ومؤلفسه بجواره ،‬ ‫وذلك في مقدمة كل فقرة من فقرات كتابنا المتواضع.‬ ‫وأجدنسسي ممتنسسا بشدة ومقدرا كسسل التقديسسر وبصسسورة خاصسسة لجهود وكتابات‬ ‫الدكتور / على محمد الصلبي ، الذي كان كتابه ) سيرة عثمان بن عفان رضي‬ ‫ا عنسه شخصسيته وعصسره( نقطسة تحول بالنسسبة لي ، فدعائي له مسن العماق‬ ‫أن يغفر ا له ولوالديه ، وأن يثيبه خير الجزاء في الدنيا والخرة .‬ ‫5‬
  6. 6. ‫ومما لشك فيه أن الحديث عن صحابة رسو ل ا صلى ا عليه وسلم يعد‬ ‫حديثا ذا شجون ، فهو من زاوية يجعلنا نعيش عالمهم السعيد وهم يجالسون‬ ‫الن سبي ص سلى ا علي سه وس سلم ويص سلون خلف سه ، يآكلون سه ويشاركون سه الشراب ،‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫يسستمعون للوحسي طازجسا ، ولسسيل الحكمسة مسن فسم المعصسوم صسلى ا عليسه‬ ‫وسلم مباشرة ، فل نملك بالطبع إل أن نغبطهم ونود لو أننا قد عشنا حياتهم .‬ ‫ومن زاويةأخرى يبدو الشجون مفعما باللم حين نستعيد ما جرى فيما بينهم ،‬ ‫لسيما في أحداث الفتنة التي هزت عرش الدولة السلمية ومازالت حتى الن‬ ‫تلهبنا بنارها.‬ ‫إن الخلف بين الصحابة الجلء ل يعنينا في حد ذاته ، بل إننا مطالبون بالكف‬ ‫عسن سسرده لمجرد الحديسث فيسه ، لكسن الشكال يقسع حيسن نعلم بإننسا ل نعيسش‬ ‫وحدنا فوق ظهر هذا الكوكب ، وليس هذا فحسب بل إن أعداء السلم قديما‬ ‫وحديثسسا لم يكفوا عسسن الخوض فسسي هذه الفتنسسة وبالتالي يتعرضون لشخوص‬ ‫الصحابة للنيل منهم .‬ ‫ولهذا يجسب علينسا أن نتحلى بالعلم والمنطسق والحكمسة أيضسا حيسن يفرض علينسا‬ ‫مثسل هذا الحوار، وبداهسة ل يمكننسا القول لعدائنسا بأننسا مطالبون بعدم الخوض‬ ‫فسي هذا الموضوع طبقسا للحاديسث النبويسة الشريفسة التسي تنهاناعسن ذلك ، وإل‬ ‫أتهمونا بالجهل وعدم المنطق ، ومما لشك فيه أن ذلك سيمنحهم فرصة ذهبية‬ ‫للنيسسل مسسن ديننسسا وترويسسج المزيسسد مسسن الشائعات والروايات المغلوطسسة ليحققوا‬ ‫مطلبهم في ضرب الدين ولكن هيهات هيهات..!‬ ‫والرأي الص سسواب فسسي هذا الشأن هسسو عدم الخوض على الطلق ف سسي هذه‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫النقطسة فيمسا بيننسا حتسى ل نقسع فسي المحظور، ولكسن إن فرض علينسا جدل مسن‬ ‫جانب أعدائنا فليكن العلم والمنطق رائدنا ، وحب الصحابة الجلء هو دافعنا‬ ‫الوحيد لممارسة هذا الجدل .‬ ‫وإنه لشيئ مخجل أن نقارن بين الحالة التي كان عليها هؤلء الصحابة الجلء‬ ‫وحالنا التي نحن عليه الن ، هم بنوا السلم ونحن نهدمه ، هم علموا العالم‬ ‫6‬
  7. 7. ‫الدين على الوجه الكمل والنسانية في أبهى صورها، ونحن نلهث وراء الغرب‬ ‫نلعسسق أحذيتهسسم ونتباهسسي بتقليدهسسم فسسي كسسل مسسا هسسو تافسسه ومشيسسن ، هسسم‬ ‫تمسكوابالقرآن فزادهم ا عزة ، ونحن تخلينا عن القرآن بل غضضنا الطرف‬ ‫عن نفايات كتابية أسموها الفرقان الحق ، يكيلون فيها الشتم والسب الصريح‬ ‫لله ولرسسوله صسلى ا عليسه وسسلم وللمؤمنيسن ولم نحرك سساكنا لوقسف هذه‬ ‫المهزلة الت سسي أكتملت سسسسطورها بأن قام الغرب الص سسليبي الحاق سسد بتدريس سسه‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫بجامعاتسه المنتشرة ببلدنسا ومنهسا بلد تجاور البيست الحرام ، نحسن بذلك لم ننتصسر‬ ‫لله ول لرس سسوله ص سسلى ا علي سسه وس سسلم فلم نزدد إل ذل وعارا، وهن سسا ف سسي‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫عيونأعداءنا بعد أن سب الحبيب المصطفى صلى ا عليه وسلم على صفحات‬ ‫الجرائد فسي كسل أنحاء العالم ولم نصسدرإل أصسواتا زاعقسة سسرعان مسا تلشست ،‬ ‫ليعود الحقسد الصسليبى مسن جديسد لسسب ديننسا ونبينسا ولذنسا بصسمت مشيسن وكأن‬ ‫السلم ونبيه العظيم صلى ا عليه وسلم ل يمتان لنا بشيئ ، ولذا فمسلسل‬ ‫الهانة الصليبى والخيانة المحلي مستمر، وها هو عالمنا السلمي يضرب دولة‬ ‫تلو دولة ويتم تقسيمه وفق هوى أعدائنا لنعيش فتنة مريرة مهينة ليعلم مداها‬ ‫إل ا ، وهاهسي جرافات العدو الصسهيوني قسد بدأت بالمسس) 7 فسبراير 7002 (‬ ‫بهدم سور بجوار حائط البراق بحجج واهية تمهيدا لهدم المسجد القصى برمته‬ ‫إحياء لوهم اسمه هيكل سليمان .‬ ‫إن معايشسة حياة هؤلء الصسحابة الجلء عسبر الكتسب هروب حميسد لماض تليسد‬ ‫نتمنسى أن يعود ، والغوص فسي تفاصسيل حياتهسم وسسلوكهم يجعلنسا لنكاد نصسدق‬ ‫أننسا أبناء ديسن واحسد . مسن المؤكسد أن هناك عوامسل خبيثسة كانست وراء هذه الهوة‬ ‫التسي تتسسع بيننسا وبينهسم يومسا بعسد يوم ، وهذا الشيسئ الخسبيث يتمثسل فسي عدة‬ ‫عوامل :‬ ‫أول هذه العوامل :‬ ‫ابتعادنسا عسن الديسن وسسنة نسبيه العظيسم صسلى ا عليسه وسسلم فتخلى ا عنسا ،‬ ‫فضللنا الطريق المستقم وتشعبت بنا السبل.‬ ‫7‬
  8. 8. ‫ثاني هذه العوامل:‬ ‫عداوة الغرب الدينية لنا متمثلة في حروبه الصليبية التي يشنها علينا بين الفترة‬ ‫والخرى والتسسي لن تنتهسسي كمسسا يزعمون إل بتوجيسسه ضربسسة قاصسسمة للسسسلم‬ ‫والمسلمين ل نقوم بعدها أبدا.‬ ‫ثالث هذه العوامل :‬ ‫الخيانسة والعمالة التسي يشكلهسا الطابور الخامسس مسن أبناء ديننسا وجلدتنسا خاصسة‬ ‫من يملكون مقاليد المورفي بلدهم ، ضاربين عرض الحائط بالدين ، وباحثين‬ ‫فقط عن عرض زائل في دنيا زائلة يتمثل في منصب رئاسي ، أوحسابات في‬ ‫البنوك ، أو شهرة إعلمية ، أوطمعا في هذه التفاهات جميعها .‬ ‫وأنا على يقين أننا لو تمسكنا بسيرة صحابي واحد من هؤلء الصحابة الجلء‬ ‫لنصلح حال أي أمة إسلمية.‬ ‫إن إصسلح الحال ليسس بمسستحيل ، لكنسه يحتاج لخلص مسع ا ، وعودة لسسنة‬ ‫الحسبيب المصسطفى صسلوات ا وسسلمه عليسه، ووقتها سستهون الحياة في أعيننا،‬ ‫ونودع الوهن الذي ذكره الرسول العظيم في الحديث الشريف الذي يقول :‬ ‫quot; يوشك المم أن تداعى عليكم كما تدعى الكلة إلى قصعتها , فقال قائل : و‬ ‫مسن قلة نحسن يومئذ ? قال : بسل أنتسم يومئذ كثيسر و لكنكسم غثاء كغثاء السسيل و‬ ‫لينزع سن ا م سن ص سدور عدوك سم المهاب سة منك سم و ليقذف سن ا ف سي قلوبك سم‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الوهسن , فقال قائل : يسا رسسول ا و مسا الوهسن ? قال حسب الدنيسا و كراهيسة‬ ‫الموت quot; .‬ ‫تشخيص نبوي لينطق عن الهوى ، وروشتة علج لمناص عنها لو أردنا الصلح‬ ‫بحق، فهل نفيق ............!‬ ‫**********************************************‬ ‫الفتنة في اللغة‬ ‫8‬
  9. 9. ‫وبداية يجب علينا أن نعرف ماهو مفهوم الفتنة أوماهو معناها لغويا.‬ ‫جاء ضمن ما جاء في تعريف القاموس المحيط للفتنة :‬ ‫س ومنه: العَيْشُ فَتْنانِ، أي: لوْنانِ، حُلْو ومُرّ، والِحْراقُ،‬ ‫َ‬ ‫س والفِتْنَةُ، بالكسر: الخبْرَةُ،‬ ‫ِ‬ ‫س ومنه: }بأَيّكُمُ المَفْتُونُ{،‬ ‫وإِعْجابُكَ بالشيءِ، وفَتَنَه يَفْتِنُه فَتْنا وفُتونا وأفْتَنَه، والضللُ، والِثْمُ، والكُفْرُ،‬ ‫والفَضِيحَةُ، والعذَابُ، وإِذابَةُ الذّهَبِ والفِضّةِ، والِضْللُ، والجُنونُ، والمِحْنَةُ،‬ ‫والمالُ، والَوْلدُ، واخْتِلفُ الناسِ في الراء.‬ ‫س وفَتَنَه يَفْتنُهُ: أوقَعَهُ في الفتْنَةِ،‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫س كفَتّنَه وأفتَنَه، فهو مفْتَنٌ ومَفْتُونٌ، ووَقَعَ فيها.‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫س والمَفْتونُ: المجنونُ.‬ ‫وجاء في مختار الصحاح:‬ ‫أن الفتنة هي الختبار والمتحان ، وفتن الذهب أي أدخله النار لينظر جودته .‬ ‫قال تعالى : quot; إن الذين فتنوا المؤمنين والمؤمنات quot; أي حرّقوهم .‬ ‫قال الخليل : الفتنة هي الحراق.‬ ‫قال تعالى : quot;يوم هم على النار يفتنون quot;‬ ‫وافتتن الرجل أي أصابته فتنة ، فذهب ماله وعقله.‬ ‫وجاء في المعجم الوجيز:‬ ‫أن الفتنة هي البتلء.‬ ‫قال تعالى :quot; ونبلوكم بالشر والخير فتنةquot;‬ ‫وهي الضطراب ، وبلبلة الفكار وهي العذاب والضلل‬ ‫*********************************************‬ ‫الفتنة في القرآن‬ ‫جاء ذكر الفتنة في القرآن في اليات الشريفة التالية :‬ ‫9‬
  10. 10. ‫١ سسس quot;هسسو الذي أنزل عليسسك الكتاب منسسه آيات محكمات هسسن أم الكتاب وأخسسر‬ ‫متشابهات فأمسا الذيسن فسي قلوبهسم زيسغ فيتبعون مسا تشابسه منسه ابتغاء الفتنسة‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إل ا والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل‬ ‫من عند ربنا وما يذكر إل أولوا اللباب quot; )٧( آل عمران‬ ‫٢ س quot;ستجدون آخرين يريدون أن يأمنوكم ويأمنوا قومهم كل ما ردوا إلى الفتنة‬ ‫أركسسوا فيهسا فإن لم يعتزلوكسم ويلقوا إليكسم السسلم ويكفوا أيديهسم فخذوهسم‬ ‫واقتلوهم حيث ثقفتموهم وأولئكم جعلنا لكم عليهم سلطانا مبيناquot; )١٩(النساء‬ ‫٣ سس quot;لو خرجوا فيكسم مسا زادوكسم إل خبال ولوضعوا خللكسم يبغونكسم الفتنسة‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫وفيكم سماعون لهم وا عليم بالظالمينquot; )٧٤(التوبة‬ ‫٤ سس quot;لقسد ابتغوا الفتنسة مسن قبسل وقلبوا لك المور حتسى جاء الحسق وظهسر أمسر ا‬ ‫وهم كارهون)٨٤(التوبة‬ ‫ومنهسم مسن يقول ائذن لي ول تفتنسي أل فسي الفتنسة سسقطوا وإن جهنسم لمحيطسة‬ ‫بالكافرين quot; )٩٤(التوبة‬ ‫٥ سس quot;ولو دخلت عليهسم مسن أقطارهسا ثسم سسئلوا الفتنسة لتوهسا ومسا تلبثوا بهسا إل‬ ‫يسيرا quot; )٤١(الحزاب‬ ‫٦ س س quot;واتبعوا مسسا تتلو الشياطيسسن على ملك سسسليمان ومسسا كفسسر سسسليمان ولكسسن‬ ‫الشياطيسن كفروا يعلمون الناس السسحر ومسا أنزل على الملكيسن ببابسل هاروت‬ ‫وماروت ومسا يعلمان مسن أحسد حتسى يقول إنمسا نحسن فتنسة فل تكفسر فيتعلمون‬ ‫منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه وما هم بضارين به من أحد إل بإذن ا‬ ‫ويتعلمون ما يضرهم ول ينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ما له في الخرة من‬ ‫خلق ..quot; )٢٠١البقرة(‬ ‫٧ سس quot;وقاتلوهسم حتسى ل تكون فتنسة ويكون الديسن لله فإن انتهوا فل عدوان إل‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫على الظالمين quot; )٣٩١( البقرة‬ ‫٨ سس quot;وحسسبوا أل تكون فتنسة فعموا وصسموا ثسم تاب ا عليهسم ثسم عموا وصسموا‬ ‫كثير منهم وا بصير بما يعملونquot; )١٧(المائدة‬ ‫01‬
  11. 11. ‫٩ س س quot;واتقوا فتن سة ل تص سيبن الذي سن ظلموا منك سم خاص سة واعلموا أن ا شدي سد‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫العقاب quot;)٥٢(النفال‬ ‫٠١ سسس quot;واعلموا أنمسسا أموالكسسم وأولدكسسم فتنسسة وأن ا عنده أجسسر عظيسسم quot;)‬ ‫٨٢(النفال‬ ‫١١ س quot;وقاتلوهم حتى ل تكون فتنة ويكون الدين كله لله فإن انتهوا فإن ا بما‬ ‫يعملون بصير quot;)٩٣(النفال‬ ‫٢١ س س quot;والذي سن كفروا بعضه سم أولياء بع سض إل تفعلوه تك سن فتن سة ف سي الرض‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫وفساد كبير quot;)٣٧( النفال‬ ‫٣١ س quot;فقالوا على ا توكلنا ربنا ل تجعلنا فتنة للقوم الظالمين quot; )٥٨( يونس‬ ‫٤١ سس quot;وإذ قلنسا لك إن ربسك أحاط بالناس ومسا جعلنسا الرؤيسا التسي أريناك إل فتنسة‬ ‫للناس والشجرة الملعونة في القرآن ونخوفهم فما يزيدهم إل طغيانا كبيرا quot; )‬ ‫٠٦(السراء‬ ‫٥١ سس quot;كسل نفسس ذائقسة الموت ونبلوكسم بالشسر والخيسر فتنسة وإلينسا ترجعون quot;)‬ ‫٥٣(النبياء‬ ‫٦١ س quot;وإن أدري لعله فتنة لكم ومتاع إلى حين quot;)١١١(النبياء‬ ‫٧١س س quot;ومسسن الناس مسسن يعبسسد ا على حرف فإن أصسسابه خيسسر اطمأن بسسه وإن‬ ‫أصابته فتنة انقلب على وجهه خسر الدنيا والخرة ذلك هو الخسران المبين quot; )‬ ‫١١(الحج‬ ‫٨١ س quot;ليجعل ما يلقي الشيطان فتنة للذين في قلوبهم مرض والقاسية قلوبهم‬ ‫وإن الظالمين لفي شقاق بعيد quot; )٣٥(الحج‬ ‫٩١سس quot;ل تجعلوا دعاء الرسسول بينكسم كدعاء بعضكسم بعضسا قسد يعلم ا الذيسن‬ ‫يتسللون منكم لواذا فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم‬ ‫عذاب أليم quot; )٣٦(النور‬ ‫٠٢سس quot;ومسا أرسسلنا قبلك مسن المرسسلين إل إنهسم ليأكلون الطعام ويمشون فسي‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫السواق وجعلنا بعضكم لبعض فتنة أتصبرون وكان ربك بصيرا quot; )٠٢(الفرقان‬ ‫11‬
  12. 12. ‫١٢س س quot;وم سن الناس م سن يقول آمن سا بالله فإذا أوذي ف سي ا جع سل فتن سة الناس‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫كعذاب ا ولئن جاء نصسر مسن ربسك ليقولن إنسا كنسا معكسم أوليسس ا بأعلم بمسا‬ ‫في صدور العالمين quot;)٠١(العنكبوت‬ ‫٢٢س quot;إنا جعلناها فتنة للظالمين quot;)٣٦(الصافات‬ ‫٣٢ س quot;فإذا مس النسان ضر دعانا ثم إذا خولناه نعمة منا قال إنما أوتيته على‬ ‫علم بل هي فتنة ولكن أكثرهم ل يعلمون quot;)٩٤(الزمر‬ ‫٤٢س quot;إنا مرسلو الناقة فتنة لهم فارتقبهم واصطبر quot;)٧٢(القمر‬ ‫٥٢سس quot;ربنسا ل تجعلنسا فتنسة للذيسن كفروا واغفسر لنسا ربنسا إنسك أنست العزيسز الحكيسم quot;)‬ ‫٥(الممتحنة‬ ‫٦٢سquot;إنما أموالكم وأولدكم فتنة وا عنده أجر عظيم quot; )٥١(التغابن‬ ‫٧٢سس quot;ومسا جعلنسا أصسحاب النار إل ملئكسة ومسا جعلنسا عدتهسم إل فتنسة للذيسن كفروا‬ ‫ليستيقن الذين أوتوا الكتاب ويزداد الذين آمنوا إيمانا.. quot; ) الية ١٣( المدثر‬ ‫٨٢سس quot; ثسم إن ربسك للذيسن هاجروا مسن بعسد مسا فتنوا ثسم جاهدوا وصسبروا إن ربسك‬ ‫من بعدها لغفور رحيمquot; )٠١١(النحل‬ ‫٩٢سس quot;إن الذيسن فتنوا المؤمنيسن والمؤمنات ثسم لم يتوبوا فلهسم عذاب جهنسم ولهسم‬ ‫عذاب الحريق quot;)٠١(البروج‬ ‫الفتنة في الحديث النبوي الشريف‬ ‫ولقد حملت لنا الحاديث النبوية الشريفة العديد من التحذيرات حتى ل نقع في‬ ‫الفتنة، ومنها على سبيل المثال:‬ ‫ما جاء في كتب تخريج الحديث النبوي الشريف للشيخ ناصر الدين اللباني ما‬ ‫يلي :‬ ‫1 س عن عبد ا بن عمرو بن العاص قال بينما نحن حول رسول ا صلى ا‬ ‫عليسه وسسلم إذ ذكسر الفتنسة فقال:quot; إذا رأيتسم الناس قسد مرجست عهودهسم وخفست‬ ‫21‬
  13. 13. ‫أماناتهم وكانوا هكذا quot; وشبك بين أصابعه قال فقمت إليه فقلت كيف أفعل عند‬ ‫ذلك جعلنسي ا فداك، قال : quot;الزم بيتسك واملك عليسك لسسانك وخسذ بمسا تعرف‬ ‫ودع ما تنكر وعليك بأمر خاصة نفسك ودع عنك أمر العامة quot;) حسن صحيح ( _‬ ‫الصحيحة 502 و 888 و 5351 .‬ ‫2 س عن حذيفة : ما أحد من الناس تدركه الفتنة إل أنا أخافها عليه إل محمد بن‬ ‫مسلمة فإني سمعت رسول ا صلى ا عليه وسلم يقول:quot; ل تضرك الفتنة quot;‬ ‫) صحيح ( _ المشكاة 3326 .‬ ‫3 س عن خالد بن دهقان سألت يحيى بن يحيى الغساني عن قوله اعتبط بقتله‬ ‫قال الذين يقاتلون في الفتنة فيقتل أحدهم فيرى أنه على هدى ل يستغفر ا‬ ‫يعنسي مسن ذلك ) صسحيح مقطوع ( . قال أبسو داود : وقال : فاعتبسط يصسب دمسه‬ ‫صبا *‬ ‫4 سسquot; أل إن الفتنسة ههنسا ، أل إن الفتنسة ههنسا ) قالهسا مرتيسن أو ثلثسا ( ، مسن حيسث‬ ‫يطلع قرن الشيطانquot; ، ) يشير بيده ( إلى المشرق ، وفي رواية : العراق ( [ . )‬ ‫صحيح ( .‬ ‫5 سسquot; اكسسروا قسسيكم _ يعنسي فسي الفتنسة _ واقطعوا أوتاركسم ، والزموا أجواف‬ ‫البيوت ، وكونوا فيها كالخير من ابني آدم quot;س )صحيح ( .‬ ‫6 س quot; إذا كانت الفتنة بين المسلمين فاتخذ سيفا من خشب quot;. ) صحيح بمجموع‬ ‫طرق سه ( ع سن عديس سة بن ست أهبان قالت : لم سا جاء علي ب سن أب سي طالب ههن سا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫) البصرة ( دخل على أبي ، فقال : يا أبا مسلم أل تعينني على هؤلء القوم ؟‬ ‫قال : بلى ، قال فدعسسى جاريسسة له فقال : يسسا جاريسسة أخرجسسي سسسيفي ، قال :‬ ‫فأخرجته فسل منه قدر شبر فاذا هو خشب ! فقال : إن خليلي وابن عمك عهد‬ ‫إلي : إذا كان ست الفتن سة بي سن المس سلمين ، فاتخ سذ س سيفا م سن خش سب ، فإن شئت‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫خرجسست معسسك ، قال : ل حاجسسة لي فيسسك ، ول بسسسيفك . ) حسسسنه الترمذي ( .‬ ‫ويشهسد له حديسث سسهل بسن أبسي الصسلت قال : سسمعت الحسسن يقول : إن عليسا‬ ‫بعث إلى محمد بن مسلمة ، فجيء به ، فقال : ما خلفك عن هذا المر ؟ قال‬ ‫31‬
  14. 14. ‫دفع إلي ابن عمك _ يعني النبي صلى ا عليه وسلم _ سيفا فقال : quot;قاتل به‬ ‫مسا قوتسل العدو ، فإذا رأيست الناس يقتسل بعضهسم بعضسا ، فاعمسد بسه إلى صسخرة‬ ‫فاضربه بها ثم الزم بيتك ، حتى تأتيك منية قاضية أو يد خاطئة quot;،قال : خلوا عنه‬ ‫. ) حسن(.‬ ‫7 س رواية مسلم : 1343 حدثنا زهير بن حرب وإسحق بن إبراهيم قال إسحق‬ ‫أخبرنا و قال زهير حدثنا جرير عن العمش عن زيد بن وهب عن عبد الرحمن‬ ‫ب سن عب سد رب الكعب سة قال دخلت المس سجد فإذا عب سد ا ب سن عمرو ب سن العاص‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫جالس فسي ظسل الكعبسة والناس مجتمعون عليسه فأتيتهسم فجلسست إليسه فقال كنسا‬ ‫مع رسول ا صلى ا عليه وسلم في سفر فنزلنا منزل فمنا من يصلح خباءه‬ ‫ومنسا مسن ينتضسل ومنسا مسن هسو فسي جشره إذ نادى منادي رسسول ا صسلى ا‬ ‫عليسه وسسلم الصسلة جامعسة فاجتمعنسا إلى رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم‬ ‫فقال:quot; إنه لم يكن نبي قبلي إل كان حقا عليه أن يدل أمته على خير ما يعلمه‬ ‫لهسم وينذرهسم شسر مسا يعلمسه لهسم وإن أمتكسم هذه جعسل عافيتهسا فسي أولهسا‬ ‫وسيصيب آخرها بلء وأمور تنكرونها وتجيء فتنة فيرقق بعضها بعضا وتجيء‬ ‫الفتنسة فيقول المؤمسن هذه مهلكتسي ثسم تنكشسف وتجيسء الفتنسة فيقول المؤمسن‬ ‫هذه هذه فمن أحب أن يزحزح عن النار ويدخل الجنة فلتأته منيته وهو يؤمن‬ ‫بالله واليوم الخسر وليأت إلى الناس الذي يحسب أن يؤتسى إليسه ومسن بايسع إمامسا‬ ‫فأعطاه صسسفقة يده وثمرة قلبسسه فليطعسسه إن اسسستطاع فإن جاء آخسسر ينازعسسه‬ ‫فاضربوا عنق الخرquot;‬ ‫فدنوت منسه فقلت له أنشدك ا آنست سسمعت هذا مسن رسسول ا صسلى ا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫عليه وسلم فأهوى إلى أذنيه وقلبه بيديه وقال سمعته أذناي ووعاه قلبي فقلت‬ ‫له هذا ابن عمك معاوية يأمرنا أن نأكل أموالنا بيننا بالباطل ونقتل أنفسنا وا‬ ‫يقول ) يسا أيهسا الذيسن آمنوا ل تأكلوا أموالكسم بينكسم بالباطسل إل أن تكون تجارة‬ ‫عسسن تراض منكسسم ول تقتلوا أنفسسسكم إن ا كان بكسسم رحيمسسا ( قال فسسسكت‬ ‫ساعة ثم قال أطعه في طاعة ا واعصه في معصية ا .‬ ‫41‬
  15. 15. ‫8 س حدثنا محمد بن عبد ا بن نمير حدثنا أبو معاوية وأبي عن العمش عن‬ ‫شقيق عن حذيفة قال كنا جلوسا عند عمر فقال أيكم يحفظ حديث رسول ا‬ ‫صلى ا عليه وسلم في الفتنة قال حذيفة فقلت أنا قال إنك لجريء قال كيف‬ ‫قال سسسمعته يقول :quot; فتنسسة الرجسسل فسسي أهله وولده وجاره تكفرهسسا الصسسلة‬ ‫والصسيام والصسدقة والمسر بالمعروف والنهسي عسن المنكسرquot; فقال عمسر ليسس هذا‬ ‫أريد إنما أريد التي تموج كموج البحر فقال ما لك ولها يا أمير المؤمنين إن بينك‬ ‫وبينها بابا مغلقا قال فيكسر الباب أو يفتح قال ل بل يكسر قال ذاك أجدر أن ل‬ ‫يغلق قلنسا لحذيفسة أكان عمسر يعلم مسن الباب قال نعسم كمسا يعلم أن دون غسد‬ ‫الليلة إني حدثته حديثا ليس بالغاليط فهبنا أن نسأله من الباب فقلنا لمسروق‬ ‫س سله فس سأله فقال عم سر * ) ص سحيح ( _ تخري سج فق سه الس سيرة 346 : وأخرج سه‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫البخاري ومسلم .‬ ‫9 سس صسلى رسسول ا ) ص ( الفجسر ثسم أقبسل على القوم فقال:quot; اللهسم بارك لنسا‬ ‫في مدينتنا وبارك لنا في مدنا وصاعنا اللهم بارك لنا في حرمنا وبارك لنا في‬ ‫شامن ساquot; فقال رج سل وف سي العراق فس سكت ث سم أعاد قال الرج سل وف سي عراقن سا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫فسسكت ثسم قالquot; اللهسم بارك لنسا فسي مدينتنسا وبارك لنسا فسي مدنسا وصساعنا اللهسم‬ ‫بارك لنسا فسي شامنسا اللهسم اجعسل مسع البركسة بركسة والذي نفسسي بيده مسا مسن‬ ‫المدينسة شعسب ول نقسب ال وعليسه ملكان يحرسسانها حتسى تقدموا عليهساquot; وفسي‬ ‫روايسة الى قوله :وفسي العراق وزاد فأعرض عنسه فقال:quot; فيهسا الزلزل والفتسن‬ ‫وبهسا يطلع قرن الشيطانquot;. واسسناده صسحيح وأخرجسه أحمسد مختصسرا بلفسظ قال‬ ‫رأيست رسسول ا ) ص ( يشيسر بيده يؤم العراق هسا quot;ان الفتنسة ههنسا ثلث مرات‬ ‫quot;من حيث يطلع قرن الشيطانquot; واسناده صحيح.‬ ‫01سس حدثنسا عمران بسن موسسى الليثسي حدثنسا عبسد الوارث بسن سسعيد حدثنسا محمسد‬ ‫بن جحادة عن عبد الرحمن بن ثروان عن هزيل بن شرحبيل عن أبي موسى‬ ‫الشعري قال قال رسول ا صلى ا عليه وسلم :quot; إن بين يدي الساعة فتنا‬ ‫كقطسع الليسل المظلم يصسبح الرجسل فيهسا مؤمنسا ويمسسي كافرا ويمسسي مؤمنسا‬ ‫51‬
  16. 16. ‫ويصسسبح كافرا القاعسسد فيهسسا خيسسر مسسن القائم والقائم فيهسسا خيسسر مسسن الماشسسي‬ ‫والماشسي فيهسا خيسر مسن السساعي فكسسروا قسسيكم وقطعوا أوتاركسم واضربوا‬ ‫بسيوفكم الحجارة فإن دخل على أحدكم فليكن كخير ابني آدم quot; ) صحيح ( _‬ ‫الرواء 1542 ، الصحيحة 5351 .‬ ‫11سس عسن أبسي موسسى قال، قال رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم : quot;إن بيسن‬ ‫أيديكم فتنا كقطع الليل المظلم يصبح الرجل فيها مؤمنا ويمسي كافرا القاعد‬ ‫فيهسا خيسر مسن القائم والقائم فيهسا خيسر مسن الماشسي والماشسي فيهسا خيسر مسن‬ ‫الس ساعي قالوا فم سا تأمرن سا قال كونوا أحلس بيوتك سمquot;) ص سحيح ( . ) أحلس :‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫البسط ، والمراد ملزمة البيوت والمنازل (‬ ‫**********************************************‬ ‫الحديث الشريف والصحابة‬ ‫ول يمكننسسسا الحديسسسث عسسسن الصسسسحابة إل وتتدفسسسق على الفور فسسسي دمائنسسسا‬ ‫مشاعرالعرفان بالجميسل لهؤلء النفسر الذيسن تحملوا مشقسة الدعوة وحمسل رايسة‬ ‫السسلم خفاقسة فسي كسل أرجاء المعمورة . مسا مسن شسك فسي أنهسم بشرمثلنسا‬ ‫يخطئون ويصسيبون فل عصسمةإل للحسبيب محمسد صسلى ا عليسه وسسلم ، ولقسد‬ ‫وردت العديسد مسن الحاديسث النبويسة الشريفسة التسي تحذرنسا مسن الوقوع فسي حسق‬ ‫الصحابة منها على سبيل المثال :‬ ‫1 س س ع سن أب سي س سعيد قال قال رسسسول ا ص سلى ا علي سه وس سلم: quot;ل تسسسبوا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫أصحابي فوالذي نفسي بيده لو أنفق أحدكم مثل أحد ذهبا ما بلغ مد أحدهم‬ ‫ول نصيفه quot; ) صحيح ( _ الترمذي 4314 : وأخرجه البخاري ومسلم .‬ ‫2 سسquot; مسن سسب أصسحابي ، فعليسه لعنسة ا والملئكسة والناس أجمعيسنquot; ) صسحيح‬ ‫بشواهده ( وروي عن أنس مرفوعا به وزاد : quot; ليقبل ا منه صرفا ول عدلquot;‬ ‫قال : والعدل الفرائض ، والصسرف التطوع . وله شاهسد مرسسل وغيره راجعسه‬ ‫س‬ ‫في الكتاب‬ ‫61‬
  17. 17. ‫٣ س quot; دعوا لي أصحابي ، فوالذي نفسي بيده لو أنفقتم مثل أحد أو مثل الجبال‬ ‫ذهبا ما بلغتم أعمالهم quot;. ) صحيح ( . عن أنس قال : كان بين خالد بن الوليد‬ ‫وبيسن عبسد الرحمسن بسن عوف كلم ، فقال خالد لعبسد الرحمسن : تسستطيلون علينسا‬ ‫بأيام سسبقتمونا بهسا ؟ فبلغنسا أن ذلك ذكسر للنسبي صسلى ا عليسه وسسلم . فقال :‬ ‫فذكره .‬ ‫٤ س quot; بحسب أصحابي القتل quot; . ) صحيح ( . وله شاهد من حديث سعيد بن زيد‬ ‫أن رس سول ا ص سلى ا علي سه وس سلم قال : س سيكون بعدي فت سن يكون فيه سا ،‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ويكون ، قلن سا : إن أدركن سا ذلك هلكن سا ، قال : بحس سب أص سحابي القت سل . وف سي‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫رواية : يذهب الناس فيها أسرع ذهاب . ) واسناده حسن ( .‬ ‫٥ سسquot; احفظونسي فسي أصسحابي ، ثسم الذيسن يلونهسم ، ثسم الذيسن يلونهسم ، ثسم يفشوا‬ ‫الكذب ، حتى يشهد الرجل ، وما يستشهد ، ويحلف وما يستحلف quot; . ) صحيح ( .‬ ‫٦ س quot; أحسنوا إلى أصحابي ، ثم الذين يلونهم ، ثم الذين يلونهم ، ثم يجيء قوم‬ ‫يحلف أحدهسم على اليميسن قبسل أن يسستحلف عليهسا ، ويشهسد على الشهادة قبسل‬ ‫أن يسستشهد ، فمسن أحسب منكسم أن ينال بحبوحسة الجنسة ؛ فليلزم الجماعسة ؛ فإن‬ ‫الشيطان مسع الواحسد ، وهسو مسن الثنيسن أبعسد ، ول يخلون رجسل بامرأة ؛ فإن‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ثالثهما الشيطان ، ومن كان منكم تسره حسنته ، وتسوؤه سيئته ؛ فهو مؤمن quot;.‬ ‫) صحيح (‬ ‫٧ س حدثنا عبد ا بن الجراح حدثنا جرير عن عبد الملك بن عمير عن جابر بن‬ ‫سمرة قال خطبنا عمر بن الخطاب بالجابية فقال إن رسول ا صلى ا عليه‬ ‫وسسلم قام فينسا مثسل مقامسي فيكسم فقال:quot; احفظونسي فسي أصسحابي ثسم الذيسن‬ ‫يلونهم ثم الذين يلونهم ثم يفشو الكذب حتى يشهد الرجل وما يستشهد ويحلف‬ ‫وما يستحلفquot; ) صحيح ( _ الروض أيضا ، الصحيحة 134 و 6111‬ ‫٨ سس حدثنسا محمسد بسن عبسد ا بسن نميسر وعلي بسن محمسد قال حدثنسا وكيسع حدثنسا‬ ‫إسمعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم عن عائشة قالت قال رسول ا‬ ‫صسلى ا عليسه وسسلم فسي مرضسه : quot;وددت أن عندي بعسض أصسحابيquot; قلنسا يسا‬ ‫71‬
  18. 18. ‫رسسول ا أل ندعسو لك أبسا بكسر فسسكت قلنسا أل ندعسو لك عمسر فسسكت قلنسا أل‬ ‫ندعو لك عثمان قال :نعم .‬ ‫فجاء فخل بسه فجعسل النسبي صسلى ا عليسه وسسلم يكلمسه ووجسه عثمان يتغيسرquot;‬ ‫قال قيسس فحدثنسي أبسو سسهلة مولى عثمان أن عثمان بسن عفان قال يوم الدار‬ ‫إن رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم عهسد إلي عهدا فأنسا صسائر إليسه وقال علي‬ ‫فسي حديثسه وأنسا صسابر عليسه قال قيسس فكانوا يرونسه ذلك اليوم * ) صسحيح ( _‬ ‫المشكاة 0706 ظلل الجنة 5711 و 6711‬ ‫٩سسسquot;إن ا نظسسر فسسي قلوب العباد فلم يجسسد قلبسسا أنقسسى مسسن أصسسحابي ولذلك‬ ‫اختارهم فجعلهم أصحابا فما استحسنوا فهو عند ا حسن وما استقبحوا فهو‬ ‫عند ا قبيحquot;‬ ‫٠١ س quot;أصحابي كالنجوم بأيهم اقتديتم اهتديتم.quot;‬ ‫١١ س quot;إنما أصحابي مثل النجوم فأيهم أخذتم بقوله اهتديتم quot;.‬ ‫٢١ س quot; سألت ربي فيما اختلف فيه أصحابي من بعدي فأوحى ا إلي يا محمد‬ ‫إن أصحابك عندي بمنزلة النجوم في السماء بعضها أضوء من بعض فمن أخذ‬ ‫بشيء مما هم عليه من إختلفهم فهو عندي على هدىquot;‬ ‫. لكن قوله : احفظوني في أصحابي . صحيح ثبت في حديث آخر ، وهو مخرج‬ ‫في الصحيحة 6111 .‬ ‫أخرج أحمسد، والللكائي فسي السسنة، وأبسو القاسسم بسن بُشران فسي أماليسه، وابسن‬ ‫عساكر عن البهي أن عبد ا بن عمر رضي ا عنهما شتم المقداد رضي ا‬ ‫عنه، فقال عمر: علي ّ نذر إن لم أقطع لسانك فكلّموه وطلبوا إليه. فقال عمر:‬ ‫دعوني حتى أقطع لسانه حتى ل يشتم بعدُ أحد من أصحاب رسول ا صلى‬ ‫ا عليه وسلم.‬ ‫وعند ابن عساكر عن البهي قال: كان بين عبد ا بن عمر بين المقداد رضي‬ ‫ا عنهسسم شيسسء، فنال منسسه عبسسد ا، فشكاه المقداد إلى أبيسسه، فنذر عمسسر‬ ‫ليقطعنّسس لسسسانه. فلّسسما خاف ذلك مسسن أبيسسه تحمسسل على أبيسسه بالرجال، فقال:‬ ‫81‬
  19. 19. ‫دعوني فأقطعَ لسانه فتكون سنةً يُعمل بها من بعدي، ل يوجد رجل شتم رجلً‬ ‫مسن أصسحاب رسسول ا صسلى ا عليسه وسسلم إل ّ قُسطع لسسانه. كذا فسي منتخسب‬ ‫كنز العمال.‬ ‫***********************************************‬ ‫صحابة ظلمتهم أقلم الفتنة‬ ‫والفتنة التي نحن بصدد الحديث عنها الن تمس بشذاها وشررها صحابة أجلء‬ ‫على رأسسهم أم المؤمنيسن عائشسة رضسي ا عنهسا ، وعثمان ، وعلي ، والزبيسر‬ ‫وطلحة ، معاوية ، وعمرو بن العاص ، والحسن والحسين رضي ا عنهم .‬ ‫إن الصسورة التسي انطبعست فسي أذهان الكثيريسن منسا مسن خلل الروايات الرائجسة‬ ‫في الكثير من الكتب التي تناولت الحديث عن الفتنة ، نجد فيها أن عثمان رضي‬ ‫ا عنسه شخصسا تافهسا ل رأي له فهسو مجرد ألعوبسة فسي ي سد مسستشاريه ، وأن‬ ‫س‬ ‫س س س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫معاوية وعمرو بن العاص رضي ا عنهما مجرد شخصين انتهازيين يستحلن‬ ‫قتل الخرين في سبيل مصالح دنيوية زائلة ، ولذا فقد قاتل علي رضي ا في‬ ‫صفين ليسلبوه الخلفة ظلما وبهتانا ، وتسببافي قتل آلف المسلمين فقط من‬ ‫أجسل السسلطة ، والسسيدة عائشسة أم المؤمنيسن خرجست لتحرض الناس أول المسر‬ ‫على قتسل عثمان ، وحيسن قتسل خرجست مسع الزبيسر وطلحسة رضسي ا عسن الجميسع‬ ‫لقتال علي في موقعة الجمل حقدا عليه حين نصب خليفة للمسلمين.‬ ‫فأم المؤمنيسن لم تنسس موقسف المام علي منهسا فسي موضوع الفسك حيسن أشار‬ ‫على النسبي صسلى ا عليسه وسسلم ليتزوج بغيرهسا فالنسساء كثيسر ، وطلحسة والزبيسر‬ ‫أخرجاها لقتال علي وهي المأمورة في الستقرار في البيت بأمر ا والرسول‬ ‫صلى ا عليه وسلم ، ثم وهما من العشرة المبشرين بالجنة ينكثان العهد مع‬ ‫91‬
  20. 20. ‫علي رضي ا عنه وينقضان بيعتهما له في أمر الخلفة، وحين علمت السيدة‬ ‫عائشة بأنها مرت بمنطقة ماء الحوأب في الطريق إلى البصرة ، وتذكرت تحذير‬ ‫الرسول الكريم لها بهذا الموقف وفكرت في العودة اقسم لها الصحابة الجلء‬ ‫بأن هذا المكان ليسس ماء الحوأب ،بسل إن إحدى الروايات تقول إن عبسد ا بسن‬ ‫الزبير قد أتى لهابخمسين شاهد زور ليثنيهاعن العودة.‬ ‫وحيسسن يلوم أحدهمسسا الزبيسسر بسسن العوام على خروجسسه لموقعسسة الجمسسل يقول‬ ‫لمحدثسه فسي انكسسار إن ابنسه عبسد ا قسد مال بسه إلى آل أمسه بعسد أن كان الزبيسر‬ ‫أول السلم يميل إلى آل المطلب .‬ ‫وحيسن نتخطسى مرحلة علي بسن أبسي طالب رضسي ا عنسه نجسد أن الحسسن يتسم‬ ‫قتله على يد زوجته جعدة بنت الشعث بأمر أو إغراء من معاوية ،الذي وعدها‬ ‫بتزويجها من ابنه يزيد إن هي دست السم للحسن رضي ا عنه ، وحين فعلت‬ ‫ما أمرها به معاوية رضي ا عنه لم ينفذ وعده معها وعيرها بخيانتها لزوجها.‬ ‫أما الحسين رضي ا عنه فإن يزيد بن معاوية أمر بقتله ، وفي كربلء سيقت‬ ‫نسساء البيست النبوي عرايسا بعسد أن نزعست ثيابهسن وطيسف بهسن وعرضسن كالسسبايا ،‬ ‫وأن أجسساد الحسسين ومسن مات معسه مسن الشهداء قسد ديسست بالجياد ومثسل بهسا ،‬ ‫وحين وصلت رأس الحسين إلى يزيد راح يعبث بها بقضيب كان في يده.‬ ‫صسورة غايسة فسي البشاعسة والحقسد، وقلوب يبدو أن السسلم لم يعمرهسا ولوليوم‬ ‫واحسد ، صسحابة تناسسوا رسسولهم صسلى ا عليسه وسسلم، وزوجسة للنسبي صسلى ا‬ ‫عليه وسلم أمرنا باحترامها تبدو بهذه الصورة المختلة ، أل يحق لنا بعد ذلك أن‬ ‫نعود القهقري إلى الكتسب القيمسة والموثقسة نتلمسس فيهسا ومنهسا الحقيقسة ونرسسم‬ ‫في أذهاننا الصورة الحقة لهؤلء النفر من الصحابة الجلء بعيدا عن أي زيف‬ ‫وتزوير..؟‬ ‫رواه أبو نعيم في الحلية.‬ ‫قال عبد ا بن عمر رضي ا عنهما:‬ ‫02‬
  21. 21. ‫سس quot;مسن كان مسستنا فليسستن بمسن قسد مات أولئك أصسحاب النسبي صسلى ا عليسه‬ ‫وسسسلم كانوا خيسسر هذه المسسة أبرهسسا قلوبسسا وأعمقهسسا علمسسا وأقلهسسا تكلفسسا قوم‬ ‫اختارهسم ا لصسحبة نسبيه صسلى ا عليسه وسسلم ونقسل دينسه فتشبهوا بأخلقهسم‬ ‫وطرائقهم فهم أصحاب محمد صلى ا عليه وسلم كانوا على الهدى المستقيم‬ ‫وا رب الكعبةquot;‬ ‫ولذا فقد رأيت أن نتذكر معا بعض مناقب هؤلء الصحبة كاستهلل لهذا الملف‬ ‫قبل الولوج إلى لب الحداث:‬ ‫عائشة رضي ا عنها‬ ‫زوج الحبيب المصطفي صلى ا عليه وسلم ، وتلك بعض مناقبها:التي جاءت‬ ‫في )كتاب أم المؤمنين ( لشيخ السلم ابن تيمية جمع وتقديم وتحقيق محمد‬ ‫مال ا:‬ ‫1 - عسن ابسن شهاب قال أبسو سسلمة: أن عائشسة رضسي ا عنهسا قالت: قال‬ ‫رسول ا صلّى ا عليه وسلّم يوما:‬ ‫سسquot; يسا عائش هذا جبريسل يقرئك السسلم.quot; فقلت: وعليسه السسلم ورحمسة ا‬ ‫وبركاته، ترى ما ل أرى.quot; تريد رسول ا صلّى ا عليه وسلّم.‬ ‫2 - عسن أبسي موسسى الشعري رضسي ا عنسه قال: قال رسسول ا صسلّى‬ ‫ا عليه وسلّم:‬ ‫سquot; كمل من الرجال كثير، ولم يكمل من النساء إل مريم بنت عمران وآسية‬ ‫امرأة فرعون. وفضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام.quot;‬ ‫3 - عن عبسد ا بسن عبد الرحمسن أنسه سمع أنس بن مالك رضي ا عنه‬ ‫يقول: سمعت رسول ا صلّى ا عليه وسلّم يقول:‬ ‫س“فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام”.‬ ‫4 - عسن القاسسم بسن محمسد أن عائشسة اشتكست، فجاء ابسن عباس فقال: quot;يسا‬ ‫أم المؤمنيسن، تقدميسن على فرط صسدق، على رسسول ا صسلّى ا عليسه وسسلّم‬ ‫وعلى أبي بكرquot;‬ ‫12‬
  22. 22. ‫5 - عسن الحكسم سسمعت أبسا وائل قال: quot; لمسا بعسث علي عمارا والحسسن إلى‬ ‫الكوفة ليستنفرهم، خطب عمار فقال:‬ ‫quot; إنسي لعلم أنهسا زوجتسه فسي الدنيسا والخرة، ولكسن ا ابتلكسم لتتبعوه أو‬ ‫.‬ ‫إياهاquot;‬ ‫6 - عسن هشام عسن أبيسه عسن عائشسة رضسي ا عنهسا أنهسا اسستعارت مسن‬ ‫أسماء قلدة فهلكت، فأرسل رسول ا صلّى ا عليه وسلّم ناسا من أصحابه‬ ‫في طلبها، فأدركتهم الصلة، فصلوا بغير وضوء. فلما أتوا النبي صلّى ا عليه‬ ‫وسسلّم شكوا ذلك إليسه، فنسسزلت آيسة التيمسم، فقال أسسيد بسن حضيسر: quot;جزاك ا‬ ‫خيرا، فوا مسسا نزل بسسك أمسسر قسسط إل جعسسل ا لك منسسه مخرجا، وجعسسل فيسسه‬ ‫للمسلمين بركة.quot;‬ ‫*************************************‬ ‫**********‬ ‫عثمان بن عفان رضي ا عنه‬ ‫يكفيه فخرا جمعه للقرآن ، وزواجه من رقية وأم كلثوم أبنتي الحبيب محمد‬ ‫صلى ا عليه وسلم.‬ ‫ذكر كتاب ) سيرة عثمان بن عفان شخصيته وعصره ( للدكتور / علي محمد‬ ‫الصلبي بعض مناقبه فقال :‬ ‫1- افتح له وبشّره بالجنة على بلوى تصيبه:‬ ‫عن أبي موسى ن قال: كنت مع النبي صلى ا عليه وسلم في حائط من‬ ‫حيطان المدينة، فجاء رجل فاستفتح، فقال النبي صلّى ا عليه وسلّم »افتح‬ ‫له، وبشره بالجنسة« ففتحست له فإذا هسو أبسو بكسر فبشرتسه بمسا قال رسسول ا،‬ ‫فحمد ا، ثم جاء رجل فاستفتح فقال النبي صلّى ا عليه وسلّم: »افتح له‬ ‫وبشره بالجنة« ففتحت له فإذا هو عمر، فأخبرته بما قال النبي صلّى ا عليه‬ ‫وسلّم فحمد ا، ثم استفتح رجل فقال لي: »افتح له وبشره بالجنة على بلوى‬ ‫22‬
  23. 23. ‫تصسيبه« فإذا هسو عثمان، فأخسبرته بمسا قال رسسول ا صسلّى ا عليسه وسسلّم‬ ‫فحمد ا، ثم قال: ا المستعان.‬ ‫2- اسكن أحد فليس عليك إل نبي وصديق وشهيدان:‬ ‫عسن أنسس ن قال: صسعد النسبي صسلّى ا عليسه وسسلّم أحدا ومعسه أبسو بكسر‬ ‫وعمر وعثمان، فرجف، فقال:‬ ‫س »اسكن أحد -أظنه ضربه برجله- فليس عليك إل نبي وصديق وشهيدان«‬ ‫3- اهدأ فما عليك إل نبي أو صديق أو شهيد:‬ ‫عسن أبسي هريرة: أن رسسول ا صسلّى ا عليسه وسسلّم كان على حراء، وأبسو‬ ‫بكسر وعمسر وعثمان وعلي وطلحسة والزبيسر، فتحركست الصسخرة، فقال رسسول ا‬ ‫صلّى ا عليه وسلّم:‬ ‫س»اهدأ، فما عليك إل نبي أو صديق أو شهيد«‬ ‫:‬ ‫4- حياء عثمان‬ ‫عن يحيى بن سعيد بن العاص أن سعيد بن العاص أخبره أن عائشة زوج‬ ‫النبي صلّى ا عليه وسلّم وآله وعثمان حدثاه أن أبا بكر استأذن على رسول‬ ‫ا صلّى ا عليه وسلّم وهو مضطجع على فراشه لب سٌ مِرْط عائشة فأذن‬ ‫لبي بكر وهو كذلك، فقضى إليه حاجته ثم انصرف، ثم استأذن عمر فأذن له‬ ‫وهو على تلك الحال، فقضى إليه حاجته ثم انصرف، قال عثمان: ثم استأذنت‬ ‫عليسه فجلس، وقال لعائشسة: »اجمعسي عليسك ثيابسك«، فقضيست إليسه حاجتسي ثسم‬ ‫انصسرفت، فقالت عائشسة: يسا رسسول ا، مسا لي لم أرك فزعست لبسي بكسر وعمسر‬ ‫-رضي ا عنهما- كما فزعت لعثمان؟ قال رسول ا صلّى ا عليه وسلّم:‬ ‫س »إن عثمان رجل حيي، وإني خشيت إن أذنت له على تلك الحال أن ل يبلغ‬ ‫إليّ في حاجته«‬ ‫5- استحياء الملئكة من عثمان:‬ ‫عن أبي سلمة بن عبد الرحمن أن عائشة قالت: كان رسول ا صلّى ا‬ ‫عليه وسلّم مضطجعا في بيتي كاشفا عن فخذيه أو ساقيه، فاستأذن أبو بكر‬ ‫فأذن له وه سو على تلك الحال فتحدث، ثسسم اسسستأذن عمسسر فأذن له وه سو كذلك‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫فتحدث، ثسم اسستأذن عثمان فجلس رسسول ا صسلّى ا عليسه وسسلّم وسسوى‬ ‫32‬
  24. 24. ‫ثياب سه. قال محم سد -أح سد رواة الحدي سث، ول أقول ذلك ف سي يوم واح سد- فدخ سل‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫فتحدث، فلما خرج قالت عائشة: دخل أبو بكر فلم تهتش ّ له ولم تُبَالِه، ثم دخل‬ ‫عمر فلم تهتش له ولم تباله، ثم دخل عثمان فجلست وسويت ثيابك، فقال:‬ ‫سquot;أل استحي من رجل تستحي منه الملئكةquot;‬ ‫6- أصدقها حياء عثمان:‬ ‫عن أنس بن مالك قال: قال رسول ا صلّى ا عليه وسلّم:‬ ‫س »أرحم أمتي أبو بكر، وأشدها في دين ا عمر، وأصدقها حياء عثمان،‬ ‫وأعلمهسسا بالحلل والحرام معاذ بسسن جبسسل، وأقرأهسسا لكتاب ا أ ُسسبي، وأعلمهسسا‬ ‫بالفرائض زيسد بسن ثابست، ولكسل أمسة أميسن، وأميسن هذه المسة أبسو عسبيدة بسن‬ ‫الجراح«.‬ ‫وذكسر الشيسخ محمسد رضسا الديسب المصسري فسي كتابسه )عثمان بسن عفان( بعسض‬ ‫مناقبه فقال:‬ ‫1 س اختصاصه بكتابة الوحي .‬ ‫عن فاطمة بنت عبد الرحمن عن أمها أنها سألت عائشة وأرسلها عمها فقال:‬ ‫إن أحد بنيك يقرئك السلم ويسألك عن عثمان بن عفان فإن الناس قد شتموه‬ ‫فقالت: لعن اللّه من لعنه، فواللّه لقد كان عند نبي اللّه س صلى اللّه عليه وسلم‬ ‫سس وأن رسسول اللّه سس صسلى اللّه عليسه وسسلم سس لمسسند ظهره إليّس، وأن جبريسل‬ ‫ليوحي إليه القرآن، وأنه ليقول له: اكتب يا عثيم فما كان اللّه لينزل تلك المنزلة‬ ‫إل كريمًسا على اللّه ورسسوله. أخرجسه أحمسد وأخرجسه الحاكسم وقال: )قالت: لعسن‬ ‫اللّه من لعنه، ل أحسبها قالت: إل ثلث مرات، لقد رأيت رسول اللّه س صلى اللّه‬ ‫عليسه وسسلم سس وهسو مسسند فخذه إلى عثمان، وإنسي لمسسح العرق عسن جسبين‬ ‫رسسول اللّه سس صسلى اللّه عليسه وسسلم سس، وأن الوحسي لينزل عليسه وأنسه ليقول: سس‬ ‫quot;اكتب يا عثيمquot;‬ ‫فواللّه ما كان اللّه لينزل عبدًا من نبيه تلك المنزلة إل كان عليه كريمًا.‬ ‫42‬
  25. 25. ‫وعن جعفر بن محمد عن أبيه قال: كان رسول اللّه س صلى اللّه عليه وسلم س‬ ‫إذا جلس جلس أبسو بكسر عسن يمينسه، وعمسر عسن يسساره، وعثمان بيسن يديسه، وكان‬ ‫كَاتبَ سر رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم .‬ ‫2 س من كراماته .‬ ‫]السيوطي، تاريخ الخلفاء ص 131[.‬ ‫عن نافع: أن جهجاه ًا الغفاري تناول عصا عثمان وكسرها على ركبتسه فأخذتسه‬ ‫الكلة ]الَكَلَة: الحكّسة[ فسي رجله، وعسن أبسي قلبسة، قال: كنست فسي رفقسة بالشام‬ ‫سمعت صوت رجل يقول: يا ويله النار، وإذا رجل مقطوع اليدين والرجلين من‬ ‫الحقويسن، أعمسى العينيسن، منكبًسا لوجهسه، فسسألته عسن حاله فقال: إنسي قسد كنست‬ ‫ممن دخل على عثمان الدار، فلما دنوت منه صرخت زوجته فلطمتها فقال: )ما‬ ‫لك قطسسع اللّه يديسسك ورجليسسك وأعمسسى عينيسسك وأدخلك النار(، فأخذتنسسي رعدة‬ ‫عظيمة وخرجت هاربًا فأصابني ما ترى ولم يبق من دعائه إل النار، قال: فقلت‬ ‫له بعدًا لك وسحقًا، أخرجهما المل في سيرته، وعن مالك أنه قال: كان عثمان‬ ‫مرّ بحش كوكب ]حش كوكب: موقع إلى جانب بقيع الغرقد بالمدينة[ فقال: إنه‬ ‫سيدفن هنا رجل صالح فكان أول من دفن فيه.‬ ‫3 س تجهيزه جيش العسرة.‬ ‫]السيوطي، تاريخ الخلفاء ص 121[‬ ‫يقال لغزوة تبوك غزوة العُسسرة، مأخوذة مسن قوله تعالى: )الّذِينس اتّبَعُوهس فِسي‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫سَاعَةِ الْعُسْرَةِ( ]التوبة: 711[.‬ ‫ندب رسسول اللّه سس صسلى اللّه عليسه وسسلم سس الناس إلى الخروج وأعلمهسم المكان‬ ‫الذي يريسد ليتأهبوا لذلك، وبعسث إلى مكسة وإلى قبائل العرب يسستنفرهم وأمسر‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫الناس بالصسدقة، وحثهسم على النفقسة والحملن، فجاءوا بصسدقات كثيرة، فكان‬ ‫أول مسن جاء أبسو بكسر الصسدّيق سس رضسي اللّه عنسه سس، فجاء بماله كله 04.0004‬ ‫درهم فقال له س صلى اللّه عليه وسلم س: )هل أبقيت لهلك شيئًا؟( قال: أبقيت‬ ‫لهم اللّه ورسوله. وجاء عمر س رضي اللّه عنه س بنصف ماله فسأله: )هل أبقيت‬ ‫52‬
  26. 26. ‫لهسم شيئًا؟( ]رواه ابسن عسساكر فسي تهذيسب تاريسخ دمشسق )1: 11(.[. قال: نعسم،‬ ‫نصسف مالي. وجاء عبسد الرحمسن بسن عوف سس رضسي اللّه عنسه سس بمائتسي أوقيسة،‬ ‫وتصدق عاصم بن عَدِيّ بسبعين وسقًا من تمر، وجهّز عثمان س رضي اللّه عنه‬ ‫سس ثلث الجيسش جهزهسم بتسسعمائة وخمسسين بعيرًا وبخمسسين فرسسًا. قال ابسن‬ ‫إسحاق: أنفق عثمان س رضي اللّه عنه س في ذلك الجيش نفقة عظيمة لم ينفق‬ ‫أحسد مثلهسا. وقيسل: جاء عثمان سس رضسي اللّه عنسه سس بألف دينار فسي كمسه حيسن جهسز‬ ‫جيش العُسرة فنثرها في حجر رسول اللّه فقبلها في حجر وهو يقول: )ما ضرّ‬ ‫عثمان ما عمل بعد اليوم(. وقال رسول اللّه:‬ ‫س quot;من جهز جيش العُسرة فله الجنةquot;‬ ‫]رواه البخاري فسي كتاب فضائل الصسحابة، باب: مناقسب عثمان بسن عفان أبسي‬ ‫عمر القرشي س رضي اللّه عنه س[.‬ ‫4 س حفره بئر رومة .‬ ‫]السيوطي، تاريخ الخلفاء ص 121[‬ ‫واشترى بئر رومسسة مسسن اليهود بعشريسسن ألف درهسسم، وسسسبلها للمسسسلمين. كان‬ ‫رسول اللّه قد قال:‬ ‫س quot;من حفر بئر رومة فله الجنةquot; ]تذكرة الحفاظ ج 1/ص 9[ ]ص 03[.‬ ‫وهذه البئر في عقيق المدينة: روي عن النبي س صلى اللّه عليه وسلم س أنه قال:‬ ‫)نعم القليب قليب المُز َني(، وهي التي اشتراها عثمان بن عفان فتصدق بها.‬ ‫وروي عن موسى بن طلحة عن رسول اللّه س صلى اللّه عليه وسلم س أنه قال:‬ ‫)نعم الحفير حفير المزني( س يعني رومة س، فلما سمع عثمان ذلك ابتاع نصفها‬ ‫بمائة بكرة وتصسدق بهسا على المسسلمين فجعسل الناس يسستقون منهسا. فلمسا رأى‬ ‫صاحبها أنه امتنع منه ما كان يصيب منها باعها من عثمان بشيء يسير فتصدق‬ ‫بها كلها.‬ ‫5 س علمه وقراءته القرآن.‬ ‫رواه ابن حجر العسقلني في تغليق التعليق )739( [.‬ ‫62‬
  27. 27. ‫كان عثمان أعلم الصحابة بالمناسك، وبعده ابن عمر.‬ ‫وكان يحيسي الليسل، فيختسم القرآن فسي ركعسة، قالت امرأة عثمان حيسن قتسل: لقسد‬ ‫قتلتموه وإنه ليحيي الليل كله بالقرآن في ركعة، وعن عطاء ابن أبي رباح: )إن‬ ‫عثمان بن عفان صلى بالناس، ثم قام خلف المقام، فجمع كتاب اللّه في ركعة‬ ‫كانت وتره فسميت بالبتيراء(، وكان يضرب المثل به في التلوة.‬ ‫6س زيادته في المسجد النبوي .‬ ‫]أوردها ابن كثير في عام 62 هس، والطبري، تاريخ المم والملوك ج 2/ص 606:‬ ‫)فسي عام 92 هسس، وسسّع عثمان الحرم وبناه بالفضسة سس الكلس سس(، وكمسا ذكسر ابسن‬ ‫كثيسر ذلك فسي البدايسة والنهايسة فسي الجزء السسابع، السسيوطي تاريسخ الخلفاء ص‬ ‫421[ )سنة 92 هس/ 056 م(:‬ ‫كان المسجد النبوي على عهد رسول اللّه س صلى اللّه عليه وسلم س مبني ًّا باللبن‬ ‫وسقفه الجريد، وعمده خشب النخل، فلم يزد فيه أبو بكر شيئًا وزاد فيه عمرًا‬ ‫وبناه على بنائه فسي عهسد رسسول اللّه سس صسلى اللّه عليسه وسسلم سس باللبسن والجريسد‬ ‫وأعاد عمده خشبً سسا، ث سسم غيّره عثمان، فزاد في سسه زيادة ك سسبيرة، وبن سسى جداره‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س س‬ ‫بالحجارة المنقوشسسة والفضسسة، وجعسسل عمده مسسن حجارة منقوشسسة وسسسقفه‬ ‫بالساج، وجعل أبوابه على ما كانت أيام عمر ستة أبواب.‬ ‫وروى يحيى عن المطلب بن عبد اللّه بن حنطب قال: لما ولي عثمان بن عفان‬ ‫سنة أربع وعشرين، كل ّمه الناس أن يزيد في مسجدهم، وشكوا إليه ضيقه يوم‬ ‫الجمعسة، حتسى إنهسم ليصسلون فسي الرحاب. فشاور فيسه عثمان أهسل الرأي مسن‬ ‫أصحاب رسول اللّه س صلى اللّه عليه وسلم س، فأجمعوا على أن يهدمه ]ص 13[‬ ‫ويزيد فيه، فصلّى الظهر بالناس، ثم صعد المنبر فحمد اللّه وأثنى عليه، ثم قال:‬ ‫)أيهسا الناس إنسي أردت أن أهدم مسسجد رسسول اللّه سس صسلى اللّه عليسه وسسلم سس‬ ‫وأزيد فيه وأشهد أني سمعت رسول اللّه س صلى اللّه عليه وسلم س يقول: )من‬ ‫بنسى مسسجدًا بنسى اللّه له بيتًسا فسي الجنسة( ]رواه مسسلم فسي كتاب المسساجد، باب:‬ ‫42، والترمذي ف سي كتاب الص سلة، باب: 021، والبخاري ف سي كتاب الص سلة، باب:‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫72‬
  28. 28. ‫من بنى مسجدًا، وابن ماجه في كتاب القامة، باب: من بنى مسجدًا، والدارمي‬ ‫فسي كتاب الصسلة، باب: مسن بنسى مسسجدًا، وأحمسد فسي )م 1/ص 02( [، وقسد كان‬ ‫لي فيه سلف، وإمام سبقني وتقدمني عمر بن الخطاب، كان قد زاد فيه وبناه،‬ ‫وقسد شاورت أهسل الرأي مسن أصسحاب رسسول اللّه سس صسلى اللّه عليسه وسسلم سس،‬ ‫فأجمعوا على هدمسسه وبنائه وتوسسسيعه(، فحسسسن الناس يومئذ ذلك ودعوا له،‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫فأصبح، فدعا العمال وباشر ذلك بنفسه، وكان رجل يصوم الدهر ويصلي الليل،‬ ‫ً‬ ‫وكان ل يخرج من المسجد، وأمر بالفضة المنخولة تعمل ببطن نخل، وكان أول‬ ‫عمله فسي شهسر ربيسع الول مسن سسنة 92 هسس، وفرغ منسه حيسن دخلت السسنة لهلل‬ ‫المحرم سنة 03 فكان عمله عشرة أشهر.‬ ‫وقد جعل عثمان طول المسجد مائة وستين ذراعًا وعرضه مائة وخمسين.‬ ‫7 س زيادته في المسجد الحرام.‬ ‫الطبري، تاريخ المم والملوك ج 2/ص 595، ابن الثير، الكامل في التاريخ ص‬ ‫184، الس سيوطي، تاري سخ الخلفاء 321، الذه سبي، تاري سخ الس سلم ج 3/ص 513.[‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫)سسنة 62 هسس/ 746 م(: كان المسسجد الحرام فناء حول الكعبسة، وفناء للطائفيسن،‬ ‫ولم يكسن له على عهسد النسبي سس صسلى اللّه عليسه وسسلم سس، وأبسي بكسر سس رضسي اللّه‬ ‫عنسه سس جدار يحيسط بسه، وكانست الدور محدقسة بسه، وبيسن الدور أبواب يدخسل الناس‬ ‫من كل ناحية، فلما استخلف عمر بن الخطاب س رضي اللّه عنه س، وكثر الناس‬ ‫وسسع المسسجد واشترى دورًا وهدمهسا وزادهسا فيسه واتخسذ للمسسجد جدارًا قصسيرًا‬ ‫دون القامة، وكانت المصابيح توضع عليه، وكان عمر س رضي اللّه عنه س أول من‬ ‫اتخذ الجدار للمسجد الحرام.‬ ‫فلمسا اسستخلف عثمان سس رضسي اللّه عنسه سس ابتاع منازل ووسسعه بهسا أيضًسا، وبنسى‬ ‫المس سجد الحرام، والروق سة، فكان عثمان س س رض سي اللّه عن سه س س أول م سن اتخ سذ‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫للمسسجد الروقسة ]ابسن الثيسر، الكامسل فسي التاريسخ ج 3/ص 34[. وكانست كسسوة‬ ‫الكعبسة فسي الجاهليسة النطاع ]النطاع: بُسسط مسن الديسم أي الجلد[ والمغافسر،‬ ‫82‬

×