Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

سجنك حرية | قضية قتل الحارس - الحقيقة كاملة

بدأ الأمر في يوم 28 فبراير 2014 حين دوى صوت رصاص في سماء مدينة المنصور وبالأخص منطقة سندوب، لينتهي الأمر ب الرقيب "عبدالله المتولي"، جثة هامدة وبهروب القاتل على دراجة نارية.

على خلفية تلك الواقعة صدر قرار بضبط وإحضار أربعة وعشرين شخص، قبض على 21 منهم بينما لازالت السلطات الأمنية تبحث عن الثلاثة الباقين، وفي يوم #9_يوليو ينتظرون جميعاََ النطق بالحكم أمام القاضي أسامة عبدالظاهر.

فمن هم المتهمون؟ هل وجهت إليهم جميعاََ تهمة القتل أم اختُص بها البعض دون الآخر؟
وماهي الثغرات الموجودة بالقضية التي من الممكن أن تبطل أي حكم قد يصدر بحقهم؟

  • Be the first to comment

سجنك حرية | قضية قتل الحارس - الحقيقة كاملة

  1. 1. [Type text] ‫عبد‬ ‫أسامة‬ ‫القاضي‬ ‫أمام‬ ‫بالحكم‬ َ‫ا‬‫نطق‬ ‫شخصا‬ ‫وعشرون‬ ‫أربعة‬ ‫ينتظر‬ ،‫الجاري‬ ‫يوليو‬ ‫من‬ ‫التاسع‬ ‫في‬‫الظاهر‬ ‫الحارس‬ ‫قتل‬ ‫بقضية‬ ‫إعالميا‬ ‫المعروفة‬ ‫القضية‬ ‫في‬. ‫يوم‬ ‫في‬ ‫األمر‬ ‫بدأ‬82‫فبراير‬8102‫منطقة‬ ‫وباألخص‬ ‫المنصور‬ ‫مدينة‬ ‫سماء‬ ‫في‬ ‫رصاص‬ ‫صوت‬ ‫دوى‬ ‫حين‬ "‫المتولي‬ ‫"عبداهلل‬ ‫الرقيب‬ ‫ب‬ ‫األمر‬ ‫لينتهي‬ ،‫سندوب‬-‫الرئيس‬ ‫محاكمة‬ ‫هيئة‬ ‫في‬ ‫اليمين‬ ‫عضو‬ ‫حارس‬ ‫االتحادية‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫مرسي‬ ‫محمد‬ ‫السابق‬-.‫نارية‬ ‫دراجة‬ ‫على‬ ‫القاتل‬ ‫وبهروب‬ ‫هامدة‬ ‫جثة‬ ‫جرا‬ ‫أي‬ ‫وكعادة‬‫ا‬ ‫شغل‬ ‫فإن‬ ‫مصر‬ ‫في‬ ‫ترتكب‬ ‫ئم‬‫ق‬ ‫أكبر‬ ‫على‬ ‫القبض‬ ‫إلقاء‬ ‫هو‬ ‫الشاغل‬ ‫األمنية‬ ‫لسلطات‬‫د‬ ‫داخل‬ ‫أليام‬ ‫القسري‬ ‫لإلخفاء‬ ‫ليتعرضوا‬ ،‫الطالب‬ ‫فئة‬ ‫من‬ ‫كانوا‬ ‫لو‬ ‫حبذا‬ ‫ويا‬ ،‫بهم‬ ‫المشتبه‬ ‫من‬ ‫ممكن‬‫أقبية‬ ‫األمر‬ ‫وينتهي‬ ‫الدولة‬ ‫أمن‬ ‫مباني‬‫قد‬ ‫اعترافات‬ ،‫الجرائم‬ ‫بتلك‬ ‫معترفين‬ ‫بهم‬‫المشنق‬ ‫لحبل‬ ‫تقودهم‬‫ولكن‬ ‫ة‬ ‫تعذ‬ ‫اعترافاتهم‬ ‫توقف‬.‫بشر‬ ‫يحتمله‬ ‫ال‬ ‫يبا‬ ‫على‬ ‫القبض‬ ‫ألقي‬ ،‫عبداهلل‬ ‫الرقيب‬ ‫قتل‬ ‫خلفية‬ ‫على‬‫و‬ ‫واحد‬،‫واحد‬ ‫دليل‬ ‫دون‬ َ‫ا‬‫شخص‬ ‫عشرين‬‫ال‬ ‫بينما‬‫ازال‬ ‫األمنية‬ ‫األجهزة‬‫وألن‬ ،‫آخرين‬ ‫ثالثة‬ ‫عن‬ ‫تبحث‬،‫وطننا‬ ‫في‬ ‫التعذيب‬ ‫محترفي‬ ‫على‬ ‫يستعصي‬ ‫ال‬ ‫األمر‬‫فبعد‬ ‫التعذيب‬ ‫أشكال‬ ‫لكافة‬ ‫وتعريضهم‬ ‫المعتقلين‬ ‫إخفاء‬ ‫من‬ ‫أيام‬‫مصور‬ ‫مقاطع‬ ‫اإلعالم‬ ‫وسائل‬ ‫تناول‬‫لهم‬ ‫ة‬ ‫عين‬ ‫تخطئها‬ ‫ال‬ ‫عليهم‬ ‫واضحة‬ ‫التعذيب‬ ‫وعالمات‬ ،‫الجريمة‬ ‫بتلك‬ ‫يعترفون‬ ‫وهم‬. ‫ك‬ ‫التي‬ ‫الدقائق‬ ‫حتي‬ ، ً‫ا‬‫كافي‬ ‫ليس‬ ٍ‫م‬‫أليا‬ ‫طعام‬ ‫ال‬ ، ‫نوم‬ ‫ال‬ ، ً‫ا‬‫كافي‬ ‫ليس‬ ‫بالعصي‬ ‫والضرب‬ ‫واللكم‬ ‫والركل‬ ‫"الصفع‬‫فيها‬ ‫نحظي‬ ‫نا‬ ‫إجبارية‬ ‫باستراحة‬-‫أيديهم‬ ‫ألن‬ ‫ربما‬‫ضربنا‬ ‫من‬ ‫تعب‬-‫م‬ ‫أبرد‬ ‫أجسادنا‬ ‫لتصبح‬ ‫حتي‬ ٍ‫ة‬‫بارد‬ ٍ‫ه‬‫بميا‬ ‫يغرقوننا‬ ‫كانوا‬‫البالط‬ ‫ن‬ ،‫القضية‬ ‫في‬ ‫المتهمين‬ ‫الطالب‬ ‫أحد‬ ‫بها‬ ‫بعث‬ ‫رسالة‬ ‫من‬ ‫جزءا‬ ‫هذا‬ ‫كان‬ "‫عليه‬ ‫ُرمي‬‫ن‬ ‫الذي‬ ‫القذر‬
  2. 2. [Type text] ‫حين‬ ‫في‬( ‫المادة‬ ‫تنص‬28" : ‫أنه‬ ‫على‬ ‫المصري‬ ‫الدستور‬ ‫من‬ )‫تقيد‬ ‫أو‬ ‫يحبس‬ ‫أو‬ ‫عليه‬ ‫يقبض‬ ‫مواطن‬ ‫كل‬ ‫حريته‬‫يجواز‬ ‫ال‬ ‫كما‬ ،َ‫ا‬‫معنوي‬ ‫أو‬ َ‫ا‬‫بدني‬ ‫إبذاؤه‬ ‫يجراز‬ ‫وال‬ ،‫اإلنسان‬ ‫كرامة‬ ‫عليه‬ ‫يحفظ‬ ‫بما‬ ‫معاملته‬ ‫تجب‬ ‫قيد‬ ‫بأي‬ ‫صدر‬ ‫أنه‬ ‫يثب‬ ‫قول‬ ‫كل‬ ،‫السجون‬ ‫تنظيم‬ ‫بحق‬ ‫الصادرة‬ ‫للقوانين‬ ‫الخاضعة‬ ‫األماكن‬ ‫غير‬ ‫في‬ ‫حبسه‬ ‫أو‬ ‫حجزه‬ ‫عليه‬ ‫يعول‬ ‫وال‬ ‫يهدر‬ ‫منه‬ ‫بشئ‬ ‫التهديد‬ ‫أو‬ ‫تقدم‬ ‫مما‬ ‫شئ‬ ‫وطأة‬ ‫تح‬ ‫مواطن‬ ‫من‬"، ‫بركات‬ ‫هشام‬ ‫بالمستشار‬ ‫فإذا‬ ‫بمواده‬ ‫االلتزام‬ ‫على‬ ‫أقسموا‬ ‫الذي‬ ‫الدستور‬–‫السابق‬ ‫العام‬ ‫النائب‬-‫يقرر‬ ‫الجنايات‬ ‫محكمة‬ ‫إلى‬ ‫إحالتهم‬‫بتهم‬‫منها‬‫اال‬‫خلي‬ ‫إلى‬ ‫نضمام‬‫ة‬‫تكفيري‬‫ة‬‫أس‬ ‫وحياازة‬ ‫المنصورة‬ ‫بمدينة‬‫لحة‬ ‫الدقهلية‬ ‫بمحافظة‬ ‫قتل‬ ‫مخططات‬ ‫لتنفيذ‬ ‫متفجرات‬ ‫وتصنيع‬ ‫وذخائر‬ ‫نارية‬.
  3. 3. [Type text] ‫بالتحديد؟‬ ‫القضية‬ ‫ماهي‬ ‫في‬01‫يونيو‬8102‫القضية‬ ‫أوراق‬ ‫بإحالة‬ ً‫ا‬‫قرار‬ ‫آنذاك‬ ‫العام‬ ‫النائب‬ "‫بركات‬ ‫"هشام‬ ‫المستشار‬ ‫أصدر‬ ،- ‫رقم‬ ‫المقيدة‬120‫لسنة‬8102،‫المنصورة‬ ‫جنوب‬ ‫كلي‬82‫لسنة‬8102‫العليا‬ ‫الدولة‬ ‫أمن‬ ‫جنايات‬-‫إلى‬ ‫المنصورة‬ ‫جنايات‬ ‫محكمة‬. ‫عن‬ ‫الكشف‬ ‫عن‬ ‫أسفرت‬ ‫قد‬ ‫الدولة‬ ‫أمن‬ ‫تحقيقات‬ ‫أن‬ ‫اإلحالة‬ ‫قرار‬ ‫في‬ ‫ورد‬‫المنص‬ ‫بمدينة‬ ‫إرهابية‬ ‫خلية‬‫ورة‬ ‫قيادتها‬ ‫تولي‬"‫خالد‬"‫عسكر‬‫الخلية‬ ‫وضم‬00‫آخرين‬. ‫منهم‬ ‫وخريجين‬ ،‫طالب‬ ‫ال‬ ‫مجرمين‬ ‫إلى‬ ‫يتعرف‬ ‫وكأنه‬ ‫يشعر‬ ‫القارئ‬ ‫تجعل‬ ،‫عدة‬ ‫تفاصيل‬ ‫القرار‬ ‫هذا‬ ‫وذكر‬ ‫ذل‬ ‫وغير‬ ‫والمهندس‬ ‫الطبيب‬‫أنه‬ ‫أورد‬ ‫حيث‬ ،‫ك‬‫أسسها‬ ‫أخري‬ ‫خلية‬ ‫مع‬ ‫المنصورة‬ ‫خلية‬ ‫اتحدت‬‫"إبراهيم‬ "‫عزب‬‫ودو‬ ‫دماءهم‬ ‫واستباحة‬ ‫المسيحيين‬ ‫أموال‬ ‫واستحالل‬ ‫السلطات‬ ‫ومقاومة‬ ‫التكفير‬ ‫افكار‬ ‫تعتنق‬‫ر‬
  4. 4. [Type text] ‫وممتلكاتهم‬ ‫عبادتهم‬‫لعضويتها‬ ‫وضم‬00‫لتبادل‬ ‫الخليتين‬ ‫بين‬ ‫التنسيقية‬ ‫اللقاءات‬ ‫وعقدت‬ ‫آخرين‬ ‫وتخ‬ ‫المعلومات‬‫المتفجرات‬ ‫صنع‬ ‫وأدوات‬ ‫األسلحة‬ ‫وإخفاء‬ ‫زين‬. !‫حرج‬ ‫وال‬ ‫فحدث‬ ‫المضبوطات‬ ‫عن‬ ‫وأما‬ ‫ألق‬ ‫قد‬ ‫الشرطة‬ ‫أن‬ ‫أوضح‬‫علي‬ ‫القبض‬80‫من‬ ‫عددا‬ ‫بمساكنهم‬ ‫وضبط‬ ‫الخليتين‬ ‫أفراد‬ ‫من‬ ‫متهما‬ ‫المتفجرا‬ ‫لتصنيع‬ ‫كهربائية‬ ‫ودوائر‬ ‫وخناجر‬ ‫كيميائية‬ ‫ومواد‬ ‫والذخائر‬ ‫والمسدسات‬ ‫اآللية‬ ‫االسلحة‬‫ومبالغ‬ ‫ت‬ ‫التف‬ ‫طريقة‬ ‫شرح‬ ‫أثناء‬ ‫القاعدة‬ ‫تنظيم‬ ‫أعضاء‬ ‫ألحد‬ ‫مصورة‬ ‫مقاطع‬ ‫تضمن‬ ‫محمولة‬ ‫وهواتف‬ ‫نقدية‬‫عن‬ ‫جير‬ ‫باست‬ ‫بعد‬‫إليكتر‬ ‫وأجهزة‬ ‫إليكترونية‬ ‫ودوائر‬ ‫لطائرات‬ ‫هندسية‬ ‫رسومات‬ ‫وصور‬ ‫المحمول‬ ‫الهاتف‬ ‫خدام‬‫ونية‬ ‫اقتحام‬ ‫وطرق‬ ‫معهم‬ ‫والتعامل‬ ‫السيادية‬ ‫األجهزة‬ ‫في‬ ‫المحققين‬ ‫مواجهة‬ ‫لكيفية‬ ‫ملفات‬ ‫علي‬ ‫تحتوي‬ ‫بالقت‬ ‫والتمثيل‬ ‫الكمائن‬ ‫وإعداد‬ ‫والسموم‬ ‫المتفجرات‬ ‫وتحضير‬ ‫العصابات‬ ‫حروب‬ ‫وتنظيم‬ ‫السجون‬‫وشر‬ ‫لي‬‫ح‬ ‫مواق‬ ‫علي‬ ‫الحوار‬ ‫لضبط‬ ‫وتوجيهات‬ ‫الجزيرة‬ ‫قناة‬ ‫علي‬ ‫المباشر‬ ‫والبث‬ ‫اإلعالم‬ ‫وسائل‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫طرق‬‫ع‬ ‫التك‬ ‫نقل‬ ‫في‬ ‫المحمولة‬ ‫والهواتف‬ ‫اإلليكتروني‬ ‫البريد‬ ‫استخدام‬ ‫من‬ ‫والتحذير‬ ‫اإلجتماعي‬ ‫التواصل‬‫ليفات‬ .‫اإلرهابية‬ ‫العمليات‬ ‫مواعيد‬ ‫وتبليغ‬ ‫الم‬ ‫المتهمين‬ ‫بحبس‬ ‫العام‬ ‫النائب‬ ‫وأمر‬‫المن‬ ‫جنايات‬ ‫لمحكمة‬ ‫الخليتين‬ ‫اعضاء‬ ‫وإحالة‬ ‫عليهم‬ ‫قبوض‬‫صورة‬ ‫التحقيقا‬ ‫ذمة‬ ‫علي‬ ‫احتياطيا‬ ‫وحبسهم‬ ‫الهاربين‬ ‫الثالثة‬ ‫المتهمين‬ ‫وإحضار‬ ‫ضبط‬ ‫مع‬.‫ت‬
  5. 5. [Type text] ‫للقضية؟‬ ‫الزمني‬ ‫الخط‬ ‫ماهو‬ 82‫فبراير‬8102–‫المنصورة‬ ‫بمدينة‬ ‫سندوب‬ ‫بمنطقة‬ ‫القضية‬ ‫أحداث‬ ‫وقع‬ ‫مارس‬8102-‫علي‬ ‫القبض‬ ‫ألقي‬80‫بين‬ ‫من‬ ‫متهم‬82 01‫يونيو‬8102–‫الجنايات‬ ‫لمحكمة‬ ‫القضية‬ ‫إحالة‬ ‫العام‬ ‫النائب‬ ‫قرر‬ 02‫أغسطس‬8102-‫المنصورة‬ ‫جنايات‬ ‫بمحكمة‬ ‫للمتهمين‬ ‫محاكمة‬ ‫جلسة‬ ‫أول‬ ‫عقدت‬‫رئاسة‬ ‫تح‬ ."‫عبدالظاهر‬ ‫"أسامة‬ ‫للمستشار‬ ‫بعدها‬ ‫القضية‬ ‫نقل‬ "‫صقر‬ ‫"منصور‬ ‫المستشار‬ :‫بتواريخ‬ ‫المحاكمة‬ ‫اسئنف‬81،‫أكتوبر‬00،‫نوفمبر‬1،‫ديسمبر‬2،‫يناير‬01،‫فبراير‬3،‫مارس‬2،‫أبريل‬8 ‫مايو‬8101.‫إلغماءة‬ ‫عزب‬ ‫إبراهيم‬ ‫الطالب‬ ‫لتعرض‬ ‫التالي‬ ‫لليوم‬ ‫وتأجل‬ 9‫يوليو‬–‫بالحكم‬ ‫للنطق‬ ‫المقررة‬ ‫الجلسة‬.
  6. 6. [Type text] ‫القضية؟‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫املتهمون‬ ‫هم‬ ‫من‬ 1-‫عسكر‬ ‫خالد‬: ‫خريج‬‫ال‬ ‫كلية‬‫دراسات‬ ‫وطالب‬ ‫علوم‬‫ُليا‬‫ع‬،‫من‬ ‫اختطافه‬ ‫تم‬ ‫الـ‬ ‫في‬ ‫الشارع‬2‫مارس‬ ‫من‬8102‫ل‬ ،‫عدة‬ ً‫ا‬‫قسري‬ ‫مختفيا‬ ‫يظل‬ ‫مق‬ ‫في‬ ‫بعدها‬ ‫ظهر‬ ‫أيام‬‫الرسمية‬ ‫الصفحة‬ ‫على‬ ‫فيديو‬ ‫طع‬ ‫ب‬ ‫تفيد‬ ‫باعترافات‬ ً‫ا‬‫مدلي‬ ‫الداخلية‬ ‫لـوازارة‬‫(قتل‬ ‫في‬ ‫مشاركته‬ ‫لجماعة‬ ‫االنضمام‬ ،‫الدقهلية‬ ‫أمن‬ ‫بمديرية‬ ‫الشرطة‬ ‫رقيب‬ ‫وإمداد‬ ‫القانون‬ ‫خالف‬ ‫على‬ ‫أسس‬‫بأسلحة‬ ‫ها‬‫وذخائر‬ ‫يراه‬ ‫من‬ ‫لكل‬ ‫واضحة‬ ‫التعذيب‬ ‫آثار‬ ‫عليه‬ ‫بدت‬ ‫وقد‬ ،)‫ومعلومات‬. ،‫األمر‬ ‫أول‬ ‫في‬ ‫طويلة‬ ٍ‫ة‬‫لفتر‬ ‫مكانه‬ ‫معرفة‬ ‫من‬ ‫أهله‬ ‫يتمكن‬ ‫لم‬ ‫ترحيالت‬ ‫عربية‬ ‫أي‬ ‫ترى‬ ‫عندما‬ ‫عليه‬ ‫ُنادي‬‫ت‬ ‫كان‬ ‫والدته‬ ‫أن‬ ‫حتى‬ ‫إلي‬ ‫ُحل‬‫ر‬‫و‬ ‫النيابة‬ ‫علي‬ ‫ُرض‬‫ع‬ ‫أنه‬ ‫علم‬ ‫فترة‬ ‫وبعد‬ ،‫عليها‬ ‫ُد‬‫ر‬‫ي‬ ‫أن‬ ‫وعسى‬ ‫لعل‬‫لتراه‬ ،‫طره‬ ‫سجن‬‫أكثر‬ ‫بعد‬ ‫شهر‬ ‫من‬‫العينين‬ ‫معصوب‬ ‫وهو‬ ‫بالكهرباء‬ ‫وصعق‬ ‫تعذيب‬ ‫من‬ ‫عاناه‬ ‫ما‬ ‫لها‬ ‫ليحكي‬. " ‫للقاضي‬ ‫حكي‬ ،‫الجنايات‬ ‫محكمة‬ ‫إلي‬ ‫خالد‬ ‫إحالة‬ ‫بعد‬‫الظاهر‬ ‫عبد‬ ‫أسامة‬‫من‬ ‫عاناه‬ ‫عما‬ "‫التعذيب‬‫ليعترف‬ ،‫ُلفقة‬‫م‬‫ال‬ ‫ُهم‬‫ت‬‫ال‬ ‫بتلك‬‫عام‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫مرور‬ ‫بعد‬ ‫بعد‬ ‫تلتئم‬ ‫لم‬ ‫التي‬ ‫التعذيب‬ ‫آثار‬ ‫ليريهم‬ ‫قميصه‬ ‫بخلع‬ ‫قام‬ ‫كما‬ ‫حدوثها‬ ‫على‬.‫جدوى‬ ‫بال‬ ‫ولكن‬ :‫والدته‬ ‫مع‬ ‫مصور‬ ‫لقاء‬https://goo.gl/oFc9bJ
  7. 7. [Type text] 2-‫عزب‬ ‫إبراهيم‬: ‫ُعتقل‬‫م‬‫وال‬ ‫الصيدلة‬ ‫كلية‬ ‫خريج‬‫طالب‬ ‫كان‬ ‫أن‬ ‫منذ‬ ‫الرابعة‬ ‫بالفرقة‬، ‫ال‬ ‫في‬ ‫اختطافه‬ ‫تم‬ ‫حيث‬1‫مارس‬ ‫من‬8102‫شقة‬ ‫من‬ ‫تعرض‬ ‫أيام‬ ‫عدة‬ ً‫ا‬‫قسري‬ ً‫ا‬‫ُختفي‬‫م‬ ‫ليظل‬ ‫المرور‬ ‫شارع‬ ‫في‬ ‫فيهم‬‫والصعق‬ ‫والنفسي‬ ‫البدني‬ ‫التعذيب‬ ‫أنواع‬ ‫لجميع‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫بوالدته‬ ‫والتهديد‬ ‫بل‬ ‫بالكهرباء‬‫علي‬ ‫إلجباره‬ ، ،‫ومفرقعات‬ ‫أسلحة‬ ‫حياازة‬ ‫أبرازها‬ ‫ُهم‬‫ت‬ ‫بعدة‬ ‫االعتراف‬ ‫و‬‫ودعمها‬ ،‫الحاكم‬ ‫تكفير‬ ‫إلي‬ ‫تدعوا‬ ‫جماعة‬ ‫إنشاء‬ ‫فيديو‬ ‫في‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫ليظهر‬ ‫الالازمة‬ ‫باألسلحة‬‫بصوت‬ ‫التعذيب‬ ‫آثار‬ ‫عليه‬ ‫ووجه‬ ‫مرتجف‬.‫الجرائم‬ ‫تلك‬ ‫علي‬ ‫بالفعل‬ ‫يعترف‬ ‫وهو‬ ‫نفسه‬ ‫ليجد‬ ،‫الحراسة‬ ‫شديد‬ ‫العقرب‬ ‫سجن‬ ‫إلي‬ ‫ومنها‬ ،‫الدولة‬ ‫أمن‬ ‫نيابة‬ ‫إلى‬ "‫"إبراهيم‬ ‫ترحيل‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫تم‬ ‫وهو‬‫يسعى‬ ‫كان‬ ‫والذي‬ ،‫دائمة‬ ‫بصورة‬ ‫فيها‬ ‫ومشاركته‬ ‫التطوعية‬ ‫الخيرية‬ ‫لألعمال‬ ‫حبه‬ ‫عنه‬ ‫المعروف‬ .‫ناحية‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫بالظالم‬ ً‫ا‬‫ُحاط‬‫م‬ ،‫الطلبة‬ ‫التحاد‬ ‫عضويته‬ ‫ُكم‬‫ح‬‫ب‬ ‫ازمالئه‬ ‫لخدمة‬
  8. 8. [Type text] 3-‫الشال‬ ‫الوليد‬ ‫أحمد‬: -‫ام‬ ‫طبيب‬‫تيااز‬‫أ‬ ‫ومن‬‫دفعت‬ ‫وائل‬،‫ه‬‫الـ‬ ‫في‬ ‫اختطافه‬ ‫تم‬2‫من‬ ‫مارس‬8102‫ماهر‬ ‫أحمد‬ ‫شارع‬ ‫من‬ ‫سيارته‬ ‫يقود‬ ‫وهو‬ ‫قضى‬ ،‫معروفة‬ ‫غير‬ ‫أمنية‬ ‫جهة‬ ‫إلى‬ ‫اقتياده‬ ‫ليتم‬ ،‫بالمنصورة‬ ‫أيام‬ ‫عدة‬ ‫فيها‬‫بالكهرباء‬ ‫والصعق‬ ‫التعذيب‬ ‫من‬ ‫ُعاني‬‫ي‬‫حتى‬ ‫الـ‬ ‫في‬ ‫مرة‬ ‫ألول‬ ‫ظهر‬08‫صفحة‬ ‫بثته‬ ‫فيديو‬ ‫في‬ ‫مارس‬ ‫من‬ ‫وحياازة‬ ،‫الحارس‬ ‫بقتل‬ ‫نفسه‬ ‫علي‬ ‫يعترف‬ ‫وهو‬ ‫له‬ ‫الداخلية‬ ‫االنض‬ ‫و‬ ،‫أسلحة‬،‫القانون‬ ‫خالف‬ ‫على‬ ‫أسس‬ ‫لجماعة‬ ‫مام‬ ‫الـ‬ ‫في‬ ‫النيابة‬ ‫علي‬ ‫عرضه‬ ‫تم‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬80‫مارس‬ ‫من‬‫النيابة‬ ‫على‬‫إلي‬ ‫ورحلته‬ ً‫ا‬‫احتياطي‬ ‫حبسه‬ ‫قررت‬ ‫التي‬ .‫العقرب‬ ‫سجن‬ 4-‫عطية‬ ‫الرحمن‬ ‫عبد‬: ‫بالفر‬ ‫طالب‬‫األازه‬ ‫جامعة‬ ‫طب‬ ‫الرابعة‬ ‫قة‬،‫ر‬ً‫ا‬‫عشوائي‬ ‫اعتقاله‬ ‫تم‬ ‫مارس‬ ‫في‬8102‫علم‬ ،‫أيام‬ ‫عدة‬ ‫القسري‬ ‫لإلخفاء‬ ‫ليتعرض‬ ، ‫ل‬ ‫فيهم‬ ‫تعرض‬ ‫أنه‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫أهله‬‫التعذيب‬ ‫أنواع‬ ‫كافة‬‫إلجباره‬ ،‫الرقيب‬ ‫قتل‬ ‫في‬ ‫(االشتراك‬ ‫أبرازها‬ ‫ُلفقة‬‫م‬ ‫بجرائم‬ ‫االعتراف‬ ‫علي‬ ‫خالف‬ ‫ُسس‬‫أ‬ ‫لجماعة‬ ‫واالنضمام‬ ،‫نارية‬ ‫أسلحة‬ ‫وحياازة‬ ‫إ‬ ‫ترحيله‬ ‫ليتم‬ ،)‫القانون‬‫إلي‬ ‫إحالته‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫طره‬ ‫سجن‬ ‫لي‬ ‫الجنايات‬ ‫محكمة‬.
  9. 9. [Type text] 5-‫محسن‬ ‫باسم‬‫الخريبي‬: ‫العمر‬ ‫من‬ ‫يبلغ‬81‫شركة‬ ‫لدى‬ ‫مهندس‬ ‫يعمل‬ ،‫عام‬ERIS"‫مغسلة‬ ‫الحديد‬ ‫السكك‬ ‫لهيئة‬ ‫التابعة‬ ‫المنصورة‬-،‫الـ‬ ‫في‬ ‫ُختطف‬‫ا‬2‫من‬ ‫مارس‬8102‫شوارع‬ ‫أحد‬ ‫من‬‫المنصورة‬‫ألكثر‬ ً‫ا‬‫قسري‬ ‫إخفاؤه‬ ‫ليتم‬ ، ‫لم‬ ‫أشهر‬ ‫ثالثة‬ ‫من‬‫مكان‬ ‫أحد‬ ‫أي‬ ‫فيها‬ ‫يعلم‬‫احتجاازه‬،‫ثم‬ ‫ومن‬ ‫ُتدهورة‬‫م‬ ‫صحية‬ ‫بحالة‬ ‫موجود‬ ‫بأنه‬ ‫أسرته‬ ‫أعلن‬‫للتعذيب‬ ‫نتيجة‬ ‫الشديد‬‫السيئ‬ ‫بصيته‬ ‫المعروف‬ ‫باإلسماعيلية‬ ‫العاازولى‬ ‫سجن‬ ‫في‬ ‫منه‬ ‫خروجه‬ ‫بعد‬ ‫هناك‬ ‫السابقين‬ ‫المعتقلين‬ ‫احد‬ ‫عن‬ ‫نقال‬ ‫وذلك‬. ‫ات‬ ‫تم‬،‫الحارس‬ ‫قتل‬ ‫في‬ ‫االشتراك‬ ‫أبرازها‬ ‫ُهم‬‫ت‬ ‫بعدة‬ "‫"باسم‬ ‫هام‬ ‫للتعذيب‬ ‫تعرضه‬ ‫لتؤكد‬ ‫ازيارته‬ ‫من‬ ‫والدته‬ ‫لتتمكن‬ ‫طره‬ ‫إلي‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫نقله‬ ‫ليتم‬ ،‫نارية‬ ‫أسلحة‬ ‫وحياازة‬ ‫أنها‬ ‫لدرجة‬ ،‫اختطافه‬ ‫فترة‬ ‫الشديد‬‫بس‬ ‫األولي‬ ‫للوهلة‬ ‫تعرفه‬ ‫لم‬‫وت‬ ،‫عليه‬ ‫التعذيب‬ ‫آثار‬ ‫بب‬‫عليه‬ ‫عرف‬‫من‬ ‫فقط‬ ‫صوته‬‫قوله‬ ‫حد‬ ‫على‬.‫ا‬
  10. 10. [Type text] 6-‫دبور‬ ‫محمود‬ ‫أحمد‬: ‫وتكييف‬ ‫تبريد‬ ‫مهندس‬،‫مارس‬ ‫من‬ ‫األول‬ ‫في‬ ‫اعتقاله‬ ‫تم‬8102‫ليتعرض‬ ، ‫احتجاازه‬ ‫مكان‬ ‫معرفة‬ ‫من‬ ‫أهله‬ ‫يتمكن‬ ‫لم‬ ‫أيام‬ ‫عدة‬ ‫القسري‬ ‫اإلخفاء‬ ‫لجريمة‬ ‫األيام‬ ‫تلك‬ ‫في‬ ‫تعرض‬ ‫أنه‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫علموا‬ ‫ولكنهم‬ ،‫فيها‬‫الوحشي‬ ‫للتعذيب‬ ٍ‫م‬‫ُه‬‫ت‬‫ب‬ ‫االعتراف‬ ‫على‬ ‫إلجباره‬‫ُلفقة‬‫م‬ ‫علي‬ ‫عرضه‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫إرهابية‬ ‫لجماعة‬ ‫واالنضمام‬ ،‫الحارس‬ ‫قتل‬ ‫أبرازها‬ .‫الجنايات‬ ‫محكمة‬ ‫إلي‬ ‫وأحالته‬ ‫طره‬ ‫سجن‬ ‫إلي‬ ‫رحلته‬ ‫التي‬ ‫النيابة‬ 7-‫العدوى‬ ‫علي‬ ‫محمد‬: ‫ال‬ ‫جامعة‬ ‫بـآداب‬ ‫طالب‬‫منصورة‬-‫عودته‬ ‫أثناء‬ ‫األمن‬ ‫قوات‬ ‫قبل‬ ‫من‬ "‫"محمد‬ ‫اختطاف‬ ‫تم‬ ‫قد‬‫المنزل‬ ‫إلى‬ ‫الثالثاء‬ ‫مساء‬2‫مارس‬8102‫ذ‬ ‫فيها‬ ‫يعلم‬ ‫لم‬ ‫أيام‬ ‫ثمانية‬ ‫لمدة‬ ‫القسري‬ ‫لإلخفاء‬ ‫ليتعرض‬ ،،ً‫ا‬‫شيئ‬ ‫عنه‬ ‫ووه‬ ‫أنه‬ ‫إال‬‫الشديد‬ ‫للتعذيب‬ ‫يتعرض‬‫ُهم‬‫ت‬‫ي‬ ‫االعتراف‬ ‫على‬ ‫إلجباره‬ ‫يوم‬ ‫بيان‬ ‫الداخلية‬ ‫أصدرت‬ ‫حتى‬ ،‫ُلفقة‬‫م‬08‫مارس‬8102‫تعلن‬ ‫على‬ ‫تحتوى‬ ‫إرهابيه‬ ‫خليه‬ ‫على‬ ‫القبض‬ ‫فيه‬82‫اسم‬ ‫وكان‬ ‫شخص‬ ‫بين‬ ‫من‬ "‫"محمد‬‫هم‬! ‫الحارس‬ ‫قتل‬ ‫أبرازها‬ ‫ُهم‬‫ت‬ ‫عدة‬ ‫له‬ ‫وجه‬ ‫التي‬ ‫النيابة‬ ‫علي‬ ‫ُعرض‬‫ي‬‫ل‬ ‫إلي‬ ‫رحلته‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫القانون‬ ‫خالف‬ ‫علي‬ ‫ُسس‬‫أ‬ ‫لجماعة‬ ‫واالنضمام‬ .‫الجنايات‬ ‫محكمة‬ ‫إلي‬ ‫وإحالته‬ ،‫طره‬ ‫سجن‬ ‫كما‬‫الصحية‬ ‫حالته‬ ‫تدهورت‬‫وعانى‬ ،‫طرة‬ ‫سجن‬ ‫احتجاازه‬ ‫فترة‬ ‫أثناء‬ ‫إجراء‬ ‫يتطلب‬ ‫مما‬ ‫والناسور‬ ‫السري‬ ‫الفتق‬ ‫من‬.‫ذلك‬ ‫دون‬ ‫حال‬ ‫لسجن‬ ‫إدارة‬ ‫ولكن‬ ‫عاجلة‬ ‫جراحية‬ ‫عملية‬
  11. 11. [Type text] 8-‫القمصان‬ ‫أبو‬ ‫محمد‬ ‫أيمن‬: ‫أطف‬ ‫لخمسة‬ ‫وأب‬ ‫شركة‬ ‫مدير‬،‫ال‬‫يوم‬ ‫اختطافه‬ ‫تم‬2‫مارس‬8102‫وظل‬ ‫مركز‬ ‫في‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫عليه‬ ‫ُثر‬‫ع‬ ً‫ا‬‫شيئ‬ ‫عنه‬ ‫عائلته‬ ‫تعلم‬ ‫ال‬ ‫أسبوع‬ ‫لمدة‬ ً‫ا‬‫مختفي‬ ‫تعرض‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫طلخا‬ ‫شرطة‬‫التعذيب‬ ‫أنواع‬ ‫لشتي‬‫النفسي‬ ‫واإليذاء‬ ‫والبدني‬‫الصحة‬ ‫من‬ ‫لها‬ ‫أساس‬ ‫ال‬ ‫ُلفقة‬‫م‬ ‫بتهم‬ ‫االعتراف‬ ‫على‬ ‫أجبره‬ ‫الذي‬ ‫ع‬ ‫ُسس‬‫أ‬ ‫لجماعة‬ ‫االنضمام‬ ‫أبرازها‬ ‫كان‬،‫القانون‬ ‫خالف‬ ‫لي‬ ‫قضية‬ ‫إلي‬ ‫اسمه‬ ‫ُم‬‫ض‬‫قتل‬.‫طره‬ ‫بسجن‬ ً‫ا‬‫حالي‬ ‫ُحتجز‬‫ي‬‫و‬ ،‫الحارس‬ 9-‫وهبة‬ ‫ممدوح‬ ‫محمود‬: ‫دفعته‬ ‫أوائل‬ ‫وأحد‬ ‫الهندسة‬ ‫كلية‬ ‫من‬ ‫الثانية‬ ‫بالفرقة‬ ‫الطالب‬- ‫الـ‬ ‫في‬ ‫اختطافه‬ ‫تم‬2‫مارس‬ ‫من‬8102‫الشارع‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫عشوائي‬ ‫بثته‬ ‫فيديو‬ ‫في‬ ‫بعدها‬ ‫ظهر‬ ‫أيام‬ ‫عدة‬ ‫القسري‬ ‫اإلخفاء‬ ‫من‬ ‫ُعاني‬‫ي‬‫ل‬ ‫قتل‬ ‫في‬ ‫باالشتراك‬ ‫نفسه‬ ‫علي‬ ‫يعترف‬ ‫وهو‬ ‫الداخلية‬ ‫صفحة‬ ‫ب‬ ‫وقد‬ ‫نارية‬ ‫أسلحة‬ ‫وحياازة‬ ،‫الحارس‬‫عل‬ ‫دت‬‫التعذيب‬ ‫عالمات‬ ‫يه‬ ،‫الشديد‬‫سجن‬ ‫إلي‬ ‫رحلته‬ ‫التي‬ ‫النيابة‬ ‫علي‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫عرضه‬ ‫تم‬ .‫الجنايات‬ ‫محكمة‬ ‫إلي‬ ‫أحالته‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ‫العقرب‬
  12. 12. [Type text] 11-‫مكاوي‬ ‫علي‬ ‫إسالم‬: 82‫ويعمل‬ ‫دين‬ ‫أصول‬ ‫خريج‬ ،‫عام‬‫مسجد‬ ‫إمام‬،‫من‬ ‫اختطافه‬ ‫تم‬ ‫الـ‬ ‫في‬ ‫الشارع‬2‫مارس‬ ‫من‬8102‫القسري‬ ‫اإلخفاء‬ ‫لجريمة‬ ‫ليتعرض‬ ، ‫لكل‬ ‫فيهم‬ ‫تعرض‬ ‫أيام‬ ‫لخمسة‬‫بل‬ ‫والنفسي‬ ‫البدني‬ ‫التعذيب‬ ‫أنواع‬ ‫بأمه‬ ‫والتهديد‬‫علي‬ ‫إلجباره‬" ‫فيقول‬ ،‫ُلفقة‬‫م‬ ‫بجرائم‬ ‫االعتراف‬‫إ‬: "‫سالم‬ "‫غير‬ ‫من‬ ‫أكل‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫بالضبط‬ ‫يوم‬ ‫كم‬ ‫قعدنا‬ ‫إحنا‬ ‫لك‬ ‫أقول‬ ‫معرفش‬ ‫نو‬‫وإحنا‬ ‫وال‬ ‫دراعاتنا‬ ‫من‬ ‫متعلقين‬ ‫وإحنا‬ ‫دمنا‬ ‫في‬ ‫غرقانين‬ ‫وإحنا‬ ‫م‬ ‫واحد‬ ‫خمستاشر‬ ‫عشرة‬ ‫من‬ ‫بننضرب‬ ‫وإحنا‬ ‫وال‬ ‫بنتجلد‬ ‫وإحنا‬ ‫بنتكهرب‬ .. ‫مننا‬ ‫بيتوه‬ ‫ساعات‬ ‫االحداث‬ ‫وترتيب‬ ‫دي‬ ‫الصغيرة‬ ‫التفاصيل‬ .. ‫واحد‬ ‫وق‬ ‫ف‬" ‫ب‬ ‫ُرض‬‫ع‬ِ‫ق‬‫ُل‬‫ت‬ ‫لم‬ ‫التي‬ ‫النيابة‬ ‫علي‬ ‫ذلك‬ ‫عد‬‫احت‬ ‫حبسته‬ ‫بل‬ ،‫لتعذيبه‬ ً‫ال‬‫با‬‫لجم‬ ‫االنضمام‬ ‫ُهمة‬‫ت‬‫ب‬ ً‫ا‬‫ياطي‬‫اعة‬ ‫نارية‬ ‫أسلحة‬ ‫وحياازة‬ ،‫إرهابية‬‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫طره‬ ‫سجن‬ ‫إلي‬ ‫ورحلته‬‫تم‬.‫الجنايات‬ ‫محكمة‬ ‫إلي‬ ‫إحالته‬ 11-‫شاهر‬ ‫فوزي‬ ‫محمد‬: ‫الثال‬ ‫بالفرقة‬ ‫طالب‬‫الصيدلة‬ ‫بكلية‬ ‫ثة‬‫في‬ ‫األول‬ ‫المركز‬ ‫على‬ ‫وحاصل‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫أقيم‬ ‫التي‬ ‫الفصحى‬ ‫الشعر‬ ‫مسابقة‬،‫األربعاء‬ ‫يوم‬ ‫اختطافه‬ ‫تم‬ 1‫مارس‬8102‫فيها‬ ‫تعرض‬ ‫أيام‬ ‫لعدة‬ ‫القسرى‬ ‫اإلخفاء‬ ‫لجريمة‬ ‫وتعرض‬ ‫الممنهج‬ ‫و‬ ‫الشديد‬ ‫للتعذيب‬،‫يرتكبها‬ ‫لم‬ ‫بجرائم‬ ‫االعتراف‬ ‫علي‬ ‫إلجباره‬ ‫يوم‬ ‫اسمه‬ ‫ليظهر‬08‫تكفير‬ ‫لجماعة‬ ‫االنضمام‬ ‫ُهمة‬‫ت‬‫ب‬ ‫مارس‬ ‫من‬‫ومن‬ ،‫ية‬ ‫طر‬ ‫سجن‬ ‫إلي‬ ‫ترحيله‬ ‫تم‬ ‫ثم‬‫ة‬‫لمحك‬ ‫وإحالته‬‫مة‬‫الجنايات‬.
  13. 13. [Type text] 12-‫محروس‬ ‫جالل‬ ‫مصطفى‬: ‫و‬ ‫الصيدلة‬ ‫بكلية‬ ‫الثالثة‬ ‫بالفرقة‬ ‫الطالب‬‫رئيس‬‫سابق‬‫ل‬‫برلمان‬ ‫الصيدلة‬ ‫كلية‬،‫األربعاء‬ ‫يوم‬ ‫اختطافه‬ ‫تم‬1‫مارس‬8102 ‫فيها‬ ‫تعرض‬ ‫أيام‬ ‫لعدة‬ ‫القسرى‬ ‫اإلخفاء‬ ‫لجريمة‬ ‫وتعرض‬ ‫إلجباره‬ ‫والممنهج‬ ‫الشديد‬ ‫للتعذيب‬‫لم‬ ‫بجرائم‬ ‫االعتراف‬ ‫علي‬ ،‫يرتكبها‬ ‫بدا‬ ‫وقد‬ ‫الداخلية‬ ‫صفحة‬ ‫بثته‬ ‫فيديو‬ ‫في‬ ‫أيام‬ ‫عدة‬ ‫بعد‬ ‫ليظهر‬ ‫والذه‬ ‫التعذيب‬ ‫عليه‬‫ال‬ ‫كيف‬ ،‫له‬ ‫تعرض‬ ‫ما‬ ‫نتيجة‬ ‫ول‬ ‫وهو‬‫طريق‬ ‫عن‬ ‫الجميع‬ ‫مساعدة‬ ‫في‬ ‫وتفانيه‬ ‫للخير‬ ‫بحبه‬ ‫معروف‬ .‫والتطوعية‬ ‫الخيرية‬ ‫األنشطة‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫اشتراكه‬ ‫أسلح‬ ‫حياازة‬ ‫أبرازها‬ ‫ُهم‬‫ت‬ ‫عدة‬ ‫له‬ ‫وجه‬ ‫التي‬ ‫النيابة‬ ‫علي‬ ‫عرضه‬ ‫تم‬‫لجماعة‬ ‫واالنضمام‬ ،‫ُفرقعات‬‫م‬‫و‬ ‫ة‬ ‫تكفيرية‬‫ثم‬ ‫ومن‬‫تر‬ ‫تم‬‫ح‬‫يل‬‫لمح‬ ‫وإحالته‬ ،‫طره‬ ‫سجن‬ ‫إلي‬ ‫ه‬‫الجنايات‬ ‫كمة‬. ‫ُتهم‬‫م‬‫ال‬ ‫أما‬‫ون‬‫عشر‬ ‫والخامس‬ ،‫عشر‬ ‫الرابع‬ ،‫عشر‬ ‫الثالث‬‫وهم‬ ،!‫واحدة‬ ‫ُسرة‬‫أ‬ ‫من‬ ‫فـ‬ "‫العامري‬ ‫محسن‬ ‫اهلل‬ ‫(عبد‬-"‫العامري‬ ‫محسن‬ ‫"أحمد‬ ،‫حقوق‬ ‫خريج‬-"‫العامري‬ ‫محسن‬ ‫"محمد‬ ،‫فني‬-‫فني‬( ‫تم‬‫اثن‬ ‫اختطاف‬‫ا‬‫منهم‬ ‫ن‬‫الـ‬ ‫في‬1‫مارس‬ ‫من‬8102‫األكبر‬ ‫أخوهم‬ ‫فذهب‬ ً‫ا‬‫قسري‬ ‫وإخفائهما‬ ،‫عنهم‬ ‫للسؤال‬ ‫األخر‬ ‫هو‬ ‫فاعتقلوه‬‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫بالكهرباء‬ ‫وصعق‬ ‫تعذيب‬ ‫من‬ ‫السجن‬ ‫غياهب‬ ‫في‬ ‫إخوته‬ ‫يالقيه‬ ‫ما‬ ‫ليالقي‬ ، "‫العزب‬ ‫"إبراهيم‬ ‫مع‬ ‫فيديو‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫سوي‬ ‫ظهروا‬–‫القضية‬ ‫ُتهمي‬‫م‬ ‫أحد‬-‫نفسه‬ ‫على‬ ‫يعترف‬ ‫وهو‬ ،‫ظهرت‬ ‫وقد‬ ،‫الشديد‬ ‫التعذيب‬ ‫عالمات‬ ‫عليهم‬ ‫أسلحة‬ ‫حياازة‬ ،‫مفرقعة‬ ‫مواد‬ ‫(حياازة‬ ‫أبرازها‬ ‫ُهم‬‫ت‬ ‫عدة‬ ‫لهم‬ ‫وجه‬ ‫التي‬ ‫النيابة‬ ‫علي‬ ‫عرضهم‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫تم‬ ‫محكمة‬ ‫إلي‬ ‫إحالتهم‬ ‫ليتم‬ ،‫طره‬ ‫سجن‬ ‫إلي‬ ‫رحلتهم‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،)‫تكفيرية‬ ‫لجماعة‬ ‫االنضمام‬ ،‫وذخائر‬ ‫نارية‬ .‫الجنايات‬
  14. 14. [Type text] 16-‫عرفات‬ ‫مصطفي‬ ‫محمد‬: ‫المنصورة‬ ‫جامعة‬ ‫الصيدلة‬ ‫بكلية‬ ‫الرابعة‬ ‫بالفرقة‬ ‫طالب‬-‫رئيس‬ ‫و‬ ‫بالكلية‬ ‫الطالب‬ ‫اتحاد‬- ‫يوم‬ ‫اختطافه‬ ‫تم‬2‫مارس‬8102‫لجريمة‬ ‫وتعرض‬‫القسرى‬ ‫اإلخفاء‬ ‫الشديد‬ ‫والتعذيب‬‫أبرازها‬ ،‫يرتكبها‬ ‫لم‬ ‫بجرائم‬ ‫االعتراف‬ ‫على‬ ‫إلجباره‬ ‫تكفيرية‬ ‫لجماعة‬ ‫االنضمام‬، ‫على‬ ‫أسبوع‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫مرور‬ ‫وبعد‬‫من‬ ‫التأكد‬ ‫من‬ ‫أسرته‬ ‫تمكن‬ ‫اختفائه‬ ‫في‬ ‫ازيارته‬ ‫من‬ ‫تمكنوا‬ ‫ومن‬ ،‫طره‬ ‫سجن‬ ‫في‬ ‫أنه‬ ‫لهم‬ ‫تبين‬ ‫حيث‬ ‫مكانه‬ ‫الـ‬82.‫له‬ ‫تعرض‬ ‫الذي‬ ‫التعذيب‬ ‫آثار‬ ‫عليه‬ ‫وجدوا‬ ‫حيث‬ ‫مارس‬ ‫الـ‬ ‫عن‬ ‫تزيد‬ ‫لمدة‬ ‫الماضي‬ ‫يناير‬ ‫في‬ ‫إخفاؤه‬ ‫تم‬81‫العقرب‬ ‫سجن‬ ‫في‬ ‫عليه‬ ‫العثور‬ ‫من‬ ‫تمكنوا‬ ‫بعدها‬ ،‫يوما‬ ‫حيث‬ ‫السمعة‬ ‫سيئ‬.‫إليه‬ ‫ترحيله‬ ‫أسباب‬ ‫معرفة‬ ‫بدون‬ ‫المستمر‬ ‫والتضييق‬ ‫الشديدة‬ ‫المعاناة‬ 17-‫شتلة‬ ‫بالل‬: ‫الثالثة‬ ‫بالفرقة‬ ‫ُقيد‬‫م‬‫ال‬،‫المنصورة‬ ‫جامعة‬ ‫الصيدلة‬ ‫بكلية‬‫تم‬ ‫والذي‬ ‫الـ‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫عشوائي‬ ‫اعتقاله‬2‫مارس‬ ‫من‬8102‫لإلخفاء‬ ‫ليتعرض‬ ، ‫فيهم‬ ‫تعرض‬ ‫أنه‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫أهله‬ ‫علم‬ ،‫أيام‬ ‫عدة‬ ‫القسري‬‫أنواع‬ ‫لكافة‬ ‫التعذيب‬‫أبرازها‬ ‫يرتكبها‬ ‫لم‬ ‫ُلفقة‬‫م‬ ‫بجرائم‬ ‫االعتراف‬ ‫علي‬ ‫إلجباره‬ ‫أمرت‬ ‫التي‬ ‫النيابة‬ ‫علي‬ ‫عرضه‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫تكفيرية‬ ‫لجماعة‬ ‫االنضمام‬ ‫لتنظر‬ ‫الجنايات‬ ‫محكمة‬ ‫إلي‬ ‫إحالته‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫طره‬ ‫سجن‬ ‫إلي‬ ‫بترحيله‬ .‫أمره‬ ‫في‬
  15. 15. [Type text] 18-‫العامري‬ ‫مجدي‬ ‫الحميد‬ ‫عبد‬: ‫ط‬‫ُمر‬‫ع‬‫ال‬ ‫من‬ ‫ويبلغ‬ ‫رمد‬ ‫بيب‬81‫عام‬،‫اعتقال‬ ‫يتم‬ ‫لم‬‫ه‬‫هو‬ ‫ذهب‬ ‫بل‬ ، ‫في‬ ‫قضية‬ ‫ذمة‬ ‫علي‬ ‫مطلوب‬ ‫أنه‬ ‫علم‬ ‫عندما‬ ‫نفسه‬ ‫لتسليم‬ ‫بنفسه‬ ‫مارس‬8102‫في‬ ‫تشابه‬ ‫إال‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫االتهام‬ ‫ذلك‬ ‫أن‬ ‫يقين‬ ‫وكله‬ ، ‫ولكنه‬ ،‫معه‬ ‫التحقيق‬ ‫بعد‬ ‫ُحل‬‫ي‬‫س‬ ‫ما‬ ‫سرعان‬ ‫تفاهم‬ ‫سوء‬ ‫أو‬ ‫األسماء‬ ً‫ا‬‫احتياطي‬ ‫تحبسه‬ ‫النيابة‬ ‫بأن‬ ‫فوجئ‬01‫بعد‬ ،‫التحقيق‬ ‫ذمة‬ ‫على‬ ‫يوم‬ ‫عدة‬ ‫له‬ ‫وجه‬ ‫أن‬‫لجماعة‬ ‫االنضمام‬ ،‫وذخائر‬ ‫أسلحة‬ ‫حياازة‬ ‫أبرازها‬ ‫ُهم‬‫ت‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫طره‬ ‫استقبال‬ ‫سجن‬ ‫إلي‬ ‫ُرحله‬‫ت‬‫و‬ ‫تكفيرية‬‫أ‬‫محكمة‬ ‫إلي‬ ‫حالته‬ .‫أمره‬ ‫في‬ ‫لتنظر‬ ‫الجنايات‬ 19-‫شهبوب‬ ‫محمد‬ ‫محمد‬: ‫ُمر‬‫ع‬‫ال‬ ‫من‬ ‫يبلغ‬31‫أسلحة‬ ‫حياازة‬ ،‫مفرقعة‬ ‫مواد‬ ‫حياازة‬ ‫أبرازها‬ ‫ُهم‬‫ت‬ ‫عدة‬ ‫بـ‬ ‫اتهامه‬ ‫تم‬ ،‫سائق‬ ‫ويعمل‬ ‫عام‬ ‫نارية‬‫لجماع‬ ‫االنضمام‬ ،‫وذخائر‬.‫تكفيرية‬ ‫ة‬ 21-‫المنعم‬ ‫عبد‬ ‫محمد‬ ‫معتز‬: ِ‫م‬‫ُحا‬‫م‬‫ويبلغ‬‫ُمر‬‫ع‬‫ال‬ ‫من‬82‫اتهامه‬ ‫تم‬ ،‫عام‬‫ب‬‫و‬ ‫بأسلحة‬ ‫الجماعة‬ ‫إمداد‬ ‫أبرازها‬ ‫ُهم‬‫ت‬ ‫عدة‬‫ذخائر‬،‫ومعلومات‬ .‫تكفيرية‬ ‫لجماعة‬ ‫االنضمام‬ ،‫وذخائر‬ ‫نارية‬ ‫أسلحة‬ ‫حياازة‬ ، ‫مفرقعة‬ ‫مواد‬ ‫حياازة‬ ‫ُتهم‬‫م‬‫ال‬ ‫أما‬‫والعشرون‬ ‫الواحد‬"‫إدريس‬ ‫محمد‬ ‫"رضا‬ ‫هو‬-‫ُمر‬‫ع‬‫ال‬ ‫من‬ ‫ويبلغ‬ ‫عامل‬83،‫عام‬ )‫تكفيرية‬ ‫لجماعة‬ ‫االنضمام‬ ،‫وذخائر‬ ‫نارية‬ ‫أسلحة‬ ‫(حياازة‬ ‫أبرازها‬ ‫ُهم‬‫ت‬ ‫عدة‬ ‫النيابة‬ ‫له‬ ‫ووجه‬
  16. 16. [Type text] ‫املوجهة‬ ‫التهم‬ ‫االسم‬ ‫القانون‬ ‫خالف‬ ‫على‬ ‫أسس‬ ‫لجماعة‬ ‫االنضمام‬ ‫و‬ ‫بأسلحة‬ ‫وإمدادها‬‫ذخائر‬‫و‬‫معلومات‬‫عبداهلل‬ ‫قتل‬ ، ‫متولي‬‫حياازة‬ ،‫وذخائر‬ ‫أسلحة‬ 0-‫عسكر‬ ‫جاد‬ ‫رفع‬ ‫خالد‬ ‫بأسلحة‬ ‫وإمدادها‬ ‫للتكفير‬ ‫تدعو‬ ‫جماعة‬ ‫إنشاء‬ ‫و‬‫ذخائر‬‫و‬‫معلومات‬‫مفرقعة‬ ‫مادة‬ ‫صناعة‬ ،‫وحياازتها‬، ‫وذخائر‬ ‫أسلحة‬ ‫حياازة‬ 8-‫عزب‬ ‫عبدلفتاح‬ ‫يحيى‬ ‫إبراهيم‬ ‫القانون‬ ‫خالف‬ ‫على‬ ‫أسس‬ ‫لجماعة‬ ‫االنضمام‬ ‫و‬ ‫بأسلحة‬ ‫وإمدادها‬‫ذخائر‬‫و‬‫معلومات‬‫قتل‬ ، ،‫عبداهلل‬ ‫متولي‬‫وذخائر‬ ‫أسلحة‬ ‫حياازة‬ ، 3-‫الشال‬ ‫الوليد‬ ‫أحمد‬ ‫القانون‬ ‫خالف‬ ‫على‬ ‫أسس‬ ‫لجماعة‬ ‫االنضمام‬‫قت‬ ، ،‫ل‬ ‫مفرقعة‬ ‫مواد‬ ‫حياازة‬ ،‫متولي‬ ‫عبداهلل‬‫أسلحة‬ ‫حياازة‬ ، ‫وذخائر‬ 2-‫عطية‬ ‫محمد‬ ‫عبدالرحمن‬
  17. 17. [Type text] ‫القانون‬ ‫خالف‬ ‫على‬ ‫أسس‬ ‫لجماعة‬ ‫االنضمام‬‫قت‬ ، ،‫ل‬ ‫متولي‬ ‫عبداهلل‬‫حيااز‬ ،‫وذخائر‬ ‫أسلحة‬ ‫ة‬ 1-‫الخريبي‬ ‫حسن‬ ‫محسن‬ ‫باسم‬ ‫القانون‬ ‫خالف‬ ‫على‬ ‫أسس‬ ‫لجماعة‬ ‫االنضمام‬ ‫و‬ ‫بأسلحة‬ ‫وإمدادها‬‫ذخائر‬‫و‬‫معلومات‬‫االشتراك‬ ، ‫القتل‬ ‫جناية‬ ‫في‬ ‫والمساعدة‬ ‫باالتفاق‬ 2-‫دبور‬ ‫محمود‬ ‫أحمد‬ ‫القانون‬ ‫خالف‬ ‫على‬ ‫أسس‬ ‫لجماعة‬ ‫االنضمام‬ ‫و‬ ‫بأسلحة‬ ‫وإمدادها‬‫ذخائر‬‫و‬‫معلومات‬‫االشتراك‬ ، ‫القتل‬ ‫جناية‬ ‫في‬ ‫والمساعدة‬ ‫باالتفاق‬ 2-‫العدوي‬ ‫علي‬ ‫محمد‬ ‫القانون‬ ‫خالف‬ ‫على‬ ‫أسس‬ ‫لجماعة‬ ‫االنضمام‬ 9-‫أبوالقمصان‬ ‫محمد‬ ‫أيمن‬ ‫القانون‬ ‫خالف‬ ‫على‬ ‫أسس‬ ‫لجماعة‬ ‫االنضمام‬ ‫و‬ ‫بأسلحة‬ ‫وإمدادها‬‫ذخائر‬‫و‬‫معلومات‬‫عبداهلل‬ ‫قتل‬ ، ، ‫متولي‬‫وذخائر‬ ‫أسلحة‬ ‫حياازة‬ ، ، 01-‫وهبة‬ ‫ممدوح‬ ‫محمود‬ ‫القانون‬ ‫خالف‬ ‫على‬ ‫أسس‬ ‫لجماعة‬ ‫االنضمام‬، ، ‫وذخائر‬ ‫أسلحة‬ ‫حياازة‬ 00-‫المكاوي‬ ‫علي‬ ‫إسالم‬ ‫تكفيرية‬ ‫لجماعة‬ ‫االنضمام‬ 02-‫شاهر‬ ‫فوازي‬ ‫محمد‬- ‫مفرقعة‬ ‫مواد‬ ‫حياازة‬،‫وذخائر‬ ‫نارية‬ ‫أسلحة‬ ‫حياازة‬ ، ‫تكفيرية‬ ‫لجماعة‬ ‫االنضمام‬ 01-‫محروس‬ ‫جالل‬ ‫مصطفى‬ ‫بأسلحة‬ ‫الجماعة‬ ‫إمداد‬‫و‬‫ذخائر‬‫ومع‬‫ل‬‫صناعة‬ ، ،‫ومات‬ ‫وحياازتها‬ ‫مفرقعة‬ ‫مادة‬،‫وذخائر‬ ‫نارية‬ ‫أسلحة‬ ‫حياازة‬ ، ‫تكفيرية‬ ‫لجماعة‬ ‫االنضمام‬ 02-‫العامري‬ ‫محسن‬ ‫عبداهلل‬ ‫مفرقعة‬ ‫مواد‬ ‫حياازة‬،‫وذخائر‬ ‫نارية‬ ‫أسلحة‬ ‫حياازة‬ ، ‫تكفيرية‬ ‫لجماعة‬ ‫االنضمام‬ 01-‫العامري‬ ‫محسن‬ ‫محمد‬ ‫مفرقعة‬ ‫مواد‬ ‫حياازة‬‫نارية‬ ‫أسلحة‬ ‫حياازة‬ ،،‫وذخائر‬ ‫تكفيرية‬ ‫لجماعة‬ ‫االنضمام‬ 02-‫العامري‬ ‫محسن‬ ‫أحمد‬ ‫مفرقعة‬ ‫مواد‬ ‫حياازة‬،‫وذخائر‬ ‫نارية‬ ‫أسلحة‬ ‫حياازة‬ ، ‫تكفيرية‬ ‫لجماعة‬ ‫االنضمام‬ 09-‫شهبوب‬ ‫محمد‬ ‫محمد‬
  18. 18. [Type text] ‫الجماعة‬ ‫إمداد‬‫و‬ ‫بأسلحة‬‫ذخائر‬‫و‬‫معلومات‬‫حياازة‬ ، ،‫وذخائر‬ ‫نارية‬ ‫أسلحة‬ ‫حياازة‬ ، ‫مفرقعة‬ ‫مواد‬ ‫تكفيرية‬ ‫لجماعة‬ ‫االنضمام‬ 81-‫عبدالمنعم‬ ‫محمد‬ ‫معتز‬ ‫تكفيرية‬ ‫لجماعة‬ ‫االنضمام‬ 80-‫عرفات‬ ‫مصطفى‬ ‫محمد‬ ‫تكفيرية‬ ‫لجماعة‬ ‫االنضمام‬ 88-‫شتلة‬ ‫محمد‬ ‫بالل‬ ‫تكفيرية‬ ‫لجماعة‬ ‫االنضمام‬ ،‫وذخائر‬ ‫أسلحة‬ ‫حياازة‬ 83-‫عبدالحميد‬ ‫مجدي‬ ‫عبدالحميد‬ ‫لجماعة‬ ‫االنضمام‬ ،‫وذخائر‬ ‫نارية‬ ‫أسلحة‬ ‫حياازة‬ ‫تكفيرية‬ 82-‫إدريس‬ ‫محمد‬ ‫رضا‬ ‫تذكر‬ ‫لم‬ ‫لذا‬ ‫غيابيا‬ ‫يحاكمون‬ 03‫و‬ 08 ،1 ‫أرقام‬ ‫المتهمون‬ ،‫اإلحالة‬ ‫لقرار‬ ‫وفقا‬ ‫المتهمين‬ ‫ترتيب‬ :‫ملحوظة‬ .‫أسماؤهم‬
  19. 19. [Type text] ‫ار‬ ‫هل‬ً‫ا‬‫حق‬ ‫الجريمة‬ ‫تلك‬ ‫تكبوا‬‫؟‬ ‫سنجد‬ ،‫قليال‬ ‫القضية‬ ‫تفاصيل‬ ‫في‬ ‫النظر‬ ‫أمعنا‬ ‫إذا‬:‫بينها‬ ‫من‬ ،‫الثغرات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫بها‬ ‫أن‬ 0-‫ال‬‫األ‬ ‫في‬ ‫أسلحة‬‫جدا‬ ‫قديمة‬ ‫بندقية‬ ‫سوى‬ ‫حرااز‬‫ُعيرة‬‫أ‬ ‫لها‬ ‫ليس‬‫صحي‬ ‫صرف‬ ‫ماسورة‬ ‫و‬ ‫تستخدم‬ ‫لم‬ ‫و‬. 8-‫ذكر‬‫النيابة‬ ‫ت‬‫أ‬‫تظهر‬ ‫السماد‬ ‫لمصنع‬ ‫المراقبة‬ ‫لكاميرات‬ ‫شريط‬ ‫هناك‬ ‫ن‬‫إلحا‬ ‫وبعد‬ ،‫الجريمة‬ ‫فيها‬‫ح‬ ‫وجده‬ ‫الشريط‬ ‫رؤية‬ ‫على‬ ‫وإصراره‬ ‫المحامي‬ ‫من‬ ‫شديد‬‫خالي‬‫ا‬‫وال‬ ‫تماما‬‫يحوي‬‫المتهمين‬ ‫ضد‬ ‫واحدا‬ ‫دليال‬. 3-ُ‫ذ‬‫بواسطة‬ ‫قتل‬ ‫الجاني‬ ‫ان‬ ‫المحضر‬ ‫في‬ ‫كر‬‫أ‬‫يركب‬ ‫كان‬ ‫الذي‬ ‫الوليد‬ ‫حمد‬‫نارية‬ ‫دراجة‬‫حين‬ ‫في‬‫أ‬‫تقر‬ ‫ن‬‫ير‬ ‫الشرعي‬ ‫الطب‬‫أ‬‫شخص‬ ‫من‬ ‫اي‬ ‫قائم‬ ‫وضع‬ ‫في‬ ‫مقتول‬ ‫الجاني‬ ‫ان‬ ‫ثب‬ً‫ا‬‫راكب‬ ‫ليس‬ ‫و‬ ‫قدميه‬ ‫على‬ ‫يمشي‬. 2-‫قد‬ ‫كان‬ ‫اإلحالة‬ ‫لقرار‬ ‫وفقا‬ ‫الجريمة‬ ‫منفذ‬ ‫وهو‬ ‫الوليد‬ ‫أحمد‬‫أ‬‫الرأس‬ ‫في‬ ‫جراحة‬ ‫جرى‬‫وق‬ ‫في‬‫سابق‬‫ال‬ ‫التسديد‬ ‫من‬ ‫تمكنه‬،‫نارية‬ ‫دراجة‬ ‫استقل‬ ‫إذا‬ ‫تواازنه‬ ‫ويفقد‬‫كما‬ُ‫ذ‬‫ال‬ ‫و‬ ‫احمر‬ ‫لونه‬ ‫الموتوسيكل‬ ‫ان‬ ‫كر‬‫موجود‬ ‫لونه‬ ‫الحراز‬ ‫في‬‫رصاصي‬. 1-‫للدس‬ ‫فوفقا‬ ‫الجرائم‬ ‫بتلك‬ ‫اعترفوا‬ ‫قد‬ ‫كانوا‬ ‫وإن‬ ‫فالمتهمون‬ ،"‫"االعتراف‬ ‫وهو‬ ‫أال‬ ‫األهم‬ ‫للجزء‬ ‫نأتي‬‫تور‬ ‫المته‬ ‫أكد‬ ‫كما‬ ،‫الشديد‬ ‫التعذيب‬ ‫وطأة‬ ‫تح‬ ‫جميعا‬ ‫صدرت‬ ‫ألنها‬ ‫لها‬ ‫قيمة‬ ‫ال‬ ‫اعترافات‬ ‫فإنها‬ ‫المصري‬‫مون‬ ‫النيابة‬ ‫أمام‬ ‫أقوالهم‬ ‫في‬ .
  20. 20. [Type text]
  21. 21. [Type text] ‫يوضح‬ ‫انفوجراف‬‫من‬ ً‫ا‬‫بعض‬:‫القضية‬ ‫ثغرات‬
  22. 22. [Type text] ‫اال‬ ‫ما‬‫نتهااات‬‫املعتقلون؟‬ ‫لها‬ ‫تعرض‬ ‫التي‬ 0-:‫ممنهج‬ ‫وتعذيب‬ ‫قسري‬ ‫إخفاء‬ ‫لحماية‬ ‫المصري‬ ‫بالدستور‬ ‫قوانين‬ ‫وجود‬ ‫من‬ ‫بالرغم‬ ُ‫م‬‫ال‬ ‫حقوق‬‫حتجزين‬‫المواثيق‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫وبالرغم‬ ‫ُنظمات‬‫م‬ ‫بها‬ ‫تتشدق‬ ‫التي‬ ‫الدولية‬ ‫والغير‬ ،‫الدولية‬ ‫السجون‬ ‫في‬ ‫االنتهاكات‬ ‫فإن‬ ،‫اإلنسان‬ ‫حقوق‬ ‫مانع‬ ‫أي‬ ‫يوجد‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫ُستمر‬‫م‬ ‫تزايد‬ ‫في‬ ‫المصرية‬ ‫ما‬ ‫ذلك‬ ‫علي‬ ‫مثال‬ ‫وخير‬ ،‫لها‬‫ُتهمي‬‫م‬ ‫لكل‬ ‫حدث‬‫تلك‬ ‫القضية‬. ‫ف‬‫مارس‬ ‫شهر‬ ‫في‬ ‫اعتقالهم‬ ‫تم‬ ‫جميعهم‬8102 ‫من‬ ‫ليعانوا‬‫أيام‬ ‫لعدة‬ ‫القسري‬ ‫واإلخفاء‬ ‫التعذيب‬ ‫األحيان‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫األسبوع‬ ‫تخط‬‫ألشهر‬ ‫ووصل‬ ‫أخرى‬ ‫أحيان‬ ‫في‬‫ُلفقة‬‫م‬ ٍ‫م‬‫ُه‬‫ت‬‫ب‬ ‫االعتراف‬ ‫علي‬ ‫إلجبارهم‬ ‫ُخالفة‬‫م‬ ‫ُعد‬‫ي‬ ‫ذلك‬ ‫أن‬ ‫مع‬ ،‫النيابة‬ ‫علي‬ ‫عرضهم‬ ‫قبل‬ ‫للمادة‬ ‫صريحة‬28‫والتي‬ ‫المصري‬ ‫الدستور‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫علي‬ ‫تنص‬:
  23. 23. [Type text] "‫أ‬ ‫يحبس‬ ‫أو‬ ‫عليه‬ ‫يقبض‬ ‫مواطن‬ ‫كل‬،‫اإلنسان‬ ‫كرامة‬ ‫عليه‬ ‫يحفظ‬ ‫بما‬ ‫معاملته‬ ‫تجب‬ ‫قيد‬ ‫بأي‬ ‫حريته‬ ‫تقيد‬ ‫و‬ ‫الصادرة‬ ‫للقوانين‬ ‫الخاضعة‬ ‫األماكن‬ ‫غير‬ ‫في‬ ‫حبسه‬ ‫أو‬ ‫حجزه‬ ‫يجواز‬ ‫ال‬ ‫كما‬ ،ً‫ا‬‫معنوي‬ ‫أو‬ ً‫ا‬‫بدني‬ ‫إيذاؤه‬ ‫يجواز‬ ‫وال‬ ‫منه‬ ‫بشيء‬ ‫التهديد‬ ‫أو‬ ‫تقدم‬ ‫مما‬ ‫شيء‬ ‫وطأة‬ ‫تح‬ ‫مواطن‬ ‫من‬ ‫صدر‬ ‫أنه‬ ‫يثب‬ ‫قول‬ ‫وكل‬ .‫السجون‬ ‫بتنظيم‬ ‫وال‬ ‫يهدر‬‫عليه‬ ‫يعول‬." ‫الفيسبوك‬ ‫على‬ ‫الداخلية‬ ‫صفحة‬ ‫ونشرتها‬ ‫اإلعالم‬ ‫وسائل‬ ‫بثتها‬ ‫فيديوهات‬ ‫في‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫منهم‬ ‫بعض‬ ‫ظهر‬ ‫وقد‬ ،‫ومفرقعات‬ ‫أسلحة‬ ‫وحياازة‬ ،‫قتل‬ ‫جريمة‬ ‫في‬ ‫االشتراك‬ ‫أبرازها‬ ‫ُهم‬‫ت‬ ‫بعدة‬ ‫أنفسهم‬ ‫علي‬ ‫يعترفون‬ ‫وهم‬ ‫أجسامهم‬ ‫من‬ ‫خفي‬ ‫وما‬ ،‫وجوههم‬ ‫في‬ ‫الشديد‬ ‫التعذيب‬ ‫عالمات‬ ‫عليهم‬ ‫بدى‬.‫أكبر‬ ‫كان‬ ‫جريم‬ ‫بارتكاب‬ ‫يعترفون‬ ‫وهم‬ "‫وهبة‬ ‫ومحمود‬ ،‫عسكر‬ ‫خالد‬ ،‫الوليد‬ ‫"أحمد‬ ‫به‬ ‫فيديو‬‫"عبداهلل‬ ‫الرقيب‬ ‫قتل‬ ‫ة‬ "‫المتولي‬ https://goo.gl/2RkjhS ،‫قتل‬ ‫جرائم‬ ‫في‬ ‫الستخدامها‬ ‫وذخائر‬ ‫أسلحة‬ ‫بحياازة‬ ‫نفسه‬ ‫علي‬ ‫يعترف‬ ‫وهو‬ "‫العزب‬ ‫"إبراهيم‬ ‫به‬ ‫فيديو‬ ‫بحا‬ ‫العامري‬ ‫آل‬ ‫الفيديو‬ ‫في‬ ‫ويظهر‬‫من‬ ‫له‬ ‫تعرض‬ ‫مما‬ ‫ذهول‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫وهو‬ ‫جالل‬ ‫ُصطفي‬‫م‬‫و‬ ،‫سيئة‬ ‫لة‬ .‫التعذيب‬ http://goo.gl/SjcHYO ‫إسالم‬ ‫هذا‬ ً‫ال‬‫فمث‬ ،‫تعذيب‬ ‫من‬ ‫لهم‬ ‫حدث‬ ‫ما‬ ‫لتوضيح‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫ُسربة‬‫م‬ ‫رسائل‬ ‫بعضهم‬ ‫أرسل‬ ‫وقد‬ ‫هذا‬ ‫رسالته‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫في‬ ً‫ال‬‫قائ‬ ‫مكاوي‬:
  24. 24. [Type text] "‫أك‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫بالضبط‬ ‫يوم‬ ‫كم‬ ‫قعدنا‬ ‫إحنا‬ ‫لك‬ ‫أقول‬ ‫معرفش‬‫وإحنا‬ ‫دمنا‬ ‫في‬ ‫غرقانين‬ ‫وإحنا‬ ‫نوم‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫ل‬ ‫ف‬ ‫واحد‬ ‫خمستاشر‬ ‫عشرة‬ ‫من‬ ‫بننضرب‬ ‫وإحنا‬ ‫وال‬ ‫بنتجلد‬ ‫وإحنا‬ ‫بنتكهرب‬ ‫وإحنا‬ ‫وال‬ ‫دراعاتنا‬ ‫من‬ ‫متعلقين‬ ‫مننا‬ ‫بيتوه‬ ‫ساعات‬ ‫االحداث‬ ‫وترتيب‬ ‫دي‬ ‫الصغيرة‬ ‫التفاصيل‬ .. ‫واحد‬ ‫وق‬.." ‫فأرسل‬ ‫عرفات‬ ‫محمد‬ ‫أما‬:‫قائال‬ "‫ال‬ ‫في‬ ‫الموحش‬ ‫المكان‬ ‫ذلك‬ ‫في‬‫متصل‬ ‫الليل‬ ‫فيه‬ ‫والكهرباء‬ ‫والنار‬ ‫البارد‬ ‫والماء‬ ‫الضرب‬ ‫كان‬ ‫منصورة‬ ‫أعيننا‬ ‫علي‬ ‫ربطوا‬ ‫أنهم‬ ‫ذلك‬ ،‫النهار‬ ‫في‬ ‫حتى‬ ‫ينقطع‬ ‫ال‬ ‫بظالمه‬1‫ظالم‬ ‫في‬ ‫ظالم‬ ‫الدنيا‬ ‫فصارت‬ ‫عصابات‬ ‫أكتافن‬ ‫منه‬ ‫خلع‬ ‫منها‬ ‫جزء‬ ‫صار‬ ‫حتى‬ ‫اليد‬ ‫يفارق‬ ‫ال‬ ‫الخلف‬ ‫من‬ ‫اليد‬ ‫في‬ ‫قيد‬‫أيدينا‬ ‫في‬ ‫أثاره‬ ‫وترك‬ ‫ا‬،‫لم‬ ‫هناك‬ ‫أ‬‫اآلن‬ ‫صالة‬ ‫أي‬ ‫نحن‬ ‫متى‬ ‫الزمن‬ ‫ما‬ ‫دري‬ ‫و‬ ‫الوق‬ ‫أعرف‬ ‫أن‬ ‫جهدي‬ ‫كل‬ ‫اجتهدت‬‫اجتهدت‬ ‫ولكني‬ ‫مني‬ ‫ضاع‬ ‫بمروره‬ ‫لكن‬،‫وحسب‬ ‫فأخطات‬ ‫اجتهدت‬ ‫هناك‬ ‫أيامنا‬2‫أيام‬ ‫ثالثة‬ ‫كان‬ ‫أنها‬ ‫النيابة‬ ‫في‬ ‫علم‬ ‫لكني‬ ،‫خمس‬ ‫اليوم‬ ‫في‬ ‫صالتها‬ ‫لها‬ ‫صلي‬ ‫أيام‬ !‫فقط‬ ‫ونصف‬ ‫ف‬ ‫فوازي‬ ‫ويحكي‬‫ي‬‫أحد‬ً‫ال‬‫قائ‬ ‫مقاالته‬: "‫الدقائق‬ ‫حتي‬ ، ً‫ا‬‫كافي‬ ‫ليس‬ ٍ‫م‬‫أليا‬ ‫طعام‬ ‫ال‬ ، ‫نوم‬ ‫ال‬ ، ً‫ا‬‫كافي‬ ‫ليس‬ ‫بالعصي‬ ‫والضرب‬ ‫واللكم‬ ‫والركل‬ ‫الصفع‬ ‫التي‬‫إجبارية‬ ‫باستراحة‬ ‫فيها‬ ‫نحظي‬ ‫كنا‬-‫أيد‬ ‫ألن‬ ‫ربما‬‫ضربنا‬ ‫من‬ ‫تعب‬ ‫يهم‬-ٍ‫ة‬‫بارد‬ ٍ‫ه‬‫بميا‬ ‫يغرقوننا‬ ‫كانوا‬ ‫من‬ ‫أبرد‬ ‫أجسادنا‬ ‫لتصبح‬ ‫حتي‬‫عليه‬ ‫ُرمي‬‫ن‬ ‫الذي‬ ‫القذر‬ ‫البالط‬" ‫ال‬ *: ‫كهرباء‬ "‫؟‬ ‫_"اسمك‬ "... ‫_"محـ‬
  25. 25. [Type text] ‫بالصاعق‬ ‫وهوي‬ ً‫ا‬‫أرض‬ ‫أسقطني‬ ، ‫معه‬ ‫ورجاله‬ ‫منه‬ ‫بلكمات‬ ‫قاطعني‬ " *** ‫الـ‬ ‫يابن‬ ‫ليلي‬ ، ‫ليلي‬ ‫اسمك‬ ، ‫_"أل‬ "‫وجهي‬ ‫علي‬ .. ‫بحذائه‬ ‫يقف‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫هذا‬ ، ‫رقبتي‬ ‫علي‬ ‫الكهربائي‬ ‫نفوا‬ ‫أنهم‬ ‫ورغم‬ ،‫التعذيب‬ ‫من‬ ‫له‬ ‫تعرضوا‬ ‫مما‬ ً‫ا‬‫جد‬ ‫صغيرة‬ ‫عينة‬ ‫إال‬ ‫ليس‬ ‫هذه‬‫ُجه‬‫و‬ ‫التي‬ ‫االتهامات‬ ‫كل‬ ‫و‬ ‫الضغط‬ ‫تح‬ ‫إال‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫اعترافاتهم‬ ‫أن‬ ‫وأقروا‬ ،‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫لهم‬ِ‫ل‬‫ُبا‬‫ت‬ ‫لم‬ ‫النيابة‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫التعذيب‬‫بهذا‬ ‫هو‬ ‫طره‬ ‫سجن‬ ‫كان‬ ‫بينما‬ ،"‫والوليد‬ ،‫وهبة‬ ،‫"العزب‬ ‫نصيب‬ ‫من‬ ‫العقرب‬ ‫فكان‬ ،‫السجون‬ ‫علي‬ ‫وفرقتهم‬ .‫البقية‬ ‫نصيب‬ ‫القسر‬ ‫باالختفاء‬ ‫عهدهم‬ ‫أخر‬ ‫هو‬ ‫هذا‬ ‫يكن‬ ‫لم‬‫وعبدالرحمن‬ ،‫عرفات‬ ‫"محمد‬ ‫إخفاء‬ ‫تم‬ ‫الماضي‬ ‫يناير‬ ‫في‬ ‫فـ‬ ،‫ي‬ ‫من‬ ‫ألكثر‬ "‫عطية‬88‫طره‬ ‫سجن‬ ‫نفي‬ ‫حيث‬ ،‫فيها‬ ‫مكانهم‬ ‫معرفة‬ ‫وذووهم‬ ‫أهلهم‬ ‫يتمكن‬ ‫لم‬ ً‫ا‬‫يوم‬ ‫وجودهم‬‫ا‬‫إحدى‬ ‫لحضور‬ ‫المنصورة‬ ‫سجن‬ ‫إلي‬ ‫ترحيلهم‬ ‫تم‬ ‫حتى‬ ،‫آخر‬ ‫سجن‬ ‫أي‬ ‫في‬ ‫عليهم‬ ‫ُستدل‬‫ي‬ ‫لم‬ ، ‫أهلهم‬ ‫علم‬ ‫حينها‬ ،‫ُحاكمة‬‫م‬‫ال‬ ‫جلسات‬‫ا‬‫أنه‬‫م‬‫ا‬‫أخ‬ ‫كتب‬ ،‫للغاية‬ ‫سيئة‬ ‫ظروف‬ ‫في‬ ‫العقرب‬ ‫سجن‬ ‫في‬ ‫كانا‬ ‫قائلة‬ ‫عنها‬ "‫"عرفات‬: "‫لك‬ ‫انفرادي‬ ‫يتحبس‬ ‫المفروض‬ ‫كان‬ ،‫كعقاب‬ ‫الدواعي‬ ‫عنبر‬ ‫في‬ ‫وقعد‬ ‫العقرب‬ ‫اترحل‬ ‫محمد‬‫كان‬ ‫السجن‬ ‫ن‬ ‫واحد‬ ‫مع‬ ‫فقعد‬ ‫مليان‬‫كان‬ ‫األكل‬ ‫نهائيا‬ ‫الشمس‬ ‫نور‬ ‫شفش‬ ‫ما‬ ،‫تريض‬ ‫مفيش‬ ،‫بيتفتح‬ ‫مش‬ ‫الزنزانة‬ ‫باب‬ ‫عب‬ ‫يوميا‬‫"جبن‬ ‫عن‬ ‫ارة‬-‫لمدة‬ ‫ده‬ ‫كل‬ ،"‫حالوة‬88‫يو‬‫م‬"
  26. 26. [Type text] 8-‫بالعاازولي‬ ‫تعذيب‬: ،‫الباقون‬ ‫له‬ ‫تعرض‬ ‫لما‬ ‫يتعرض‬ ‫لم‬ ‫الذي‬ ‫الوحيد‬ ‫الشخص‬ ‫ل‬ ‫ولكن‬ ،"‫محسن‬ ‫"باسم‬ ‫هو‬‫أسوأ‬ ‫هو‬ ‫لما‬ ‫تعرض‬ ‫ألسف‬ ‫بكثير‬، ،‫أشهر‬ ‫لثالثة‬ ‫ولكن‬ ،‫مثلهم‬ ‫القسري‬ ‫لإلخفاء‬ ‫تعرض‬ ‫باسم‬ ‫فـ‬ ‫بل‬ ،‫مثلهم‬ ‫الدولة‬ ‫أمن‬ ‫في‬ ‫يكن‬ ‫ولم‬‫األسوأ‬ ‫السجن‬ ‫في‬ ‫كان‬ ! ‫العاازولي‬ ‫وهو‬ ‫اإلطالق‬ ‫على‬ ‫بما‬ ‫يبدأ‬ ‫والذي‬ ‫المتواصل‬ ‫التعذيب‬ ‫من‬ ‫أشهر‬ ‫ثالثة‬ ‫واألسالك‬ ‫الخشبية‬ ّ‫ي‬‫ُص‬‫ع‬‫بال‬ ‫بالضرب‬ ‫المعتقلين‬ ‫علي‬ ‫العسكرية‬ ‫الشرطة‬ ‫أفراد‬ ‫ينهال‬ ‫فـ‬ "‫ُسمي"بالتشريفة‬‫ي‬ ‫بال‬ ‫مظلمة‬ ‫ازناازين‬ ‫في‬ ‫بعدها‬ ‫ليقبعون‬ ،‫الجسم‬ ‫أجزاء‬ ‫كافة‬ ‫في‬ ‫الكهربائية‬‫للتهوية‬ ‫فتحات‬ ‫حتى‬ ‫أو‬ ‫كهرباء‬ ‫الحمام‬ ‫لدخول‬ ‫وذلك‬ ‫اليوم‬ ‫في‬ ‫دقائق‬ ‫سوي‬ ‫الزناازين‬ ‫ُفتح‬‫ت‬ ‫وال‬. ,‫بالكهرباء‬ ‫الصعق‬ ‫من‬ ً‫ة‬‫بداي‬ ‫التعذيب‬ ‫أنواع‬ ‫لكافة‬ ‫يتعرضون‬ ‫احتجاازهم‬ ‫فترة‬ ‫وطوال‬‫الماء‬ ‫بصب‬ ً‫ا‬‫ومرور‬ ‫فوقهم‬ ‫المغلي‬،‫أ‬ ‫أطراف‬ ‫علي‬ ‫الوقوف‬ ‫علي‬ ‫وإجبارهم‬ ‫طويلة‬ ‫لفترات‬ ‫أقدامهم‬ ‫من‬ ‫وتعليقهم‬‫لمدد‬ ‫صابعهم‬ ‫جديد‬ ‫من‬ ‫والركل‬ ‫بالضرب‬ ‫عليه‬ ‫ينهالوا‬ ‫يتحمل‬ ‫ال‬ ‫ومن‬ ‫ساعة‬ ‫إلي‬ ‫تصل‬. ‫صحته‬ ‫وأن‬ ‫العزولي‬ ‫في‬ ‫أنه‬ ‫أخبرهم‬ ‫أحدهم‬ ‫أن‬ ً‫ا‬‫أخير‬ ‫أسرته‬ ‫أعلن‬ ‫حتى‬ ‫القسري‬ ‫اإلخفاء‬ ‫من‬ ‫أشهر‬ ‫ثالثة‬ ،‫التعذيب‬ ‫نتيجة‬ ‫بشدة‬ ‫متدهورة‬‫طر‬ ‫سجن‬ ‫إلي‬ ‫ترحيله‬ ‫تم‬ ‫فترة‬ ‫وبعد‬‫ة‬ً‫ا‬‫أخير‬ ‫رؤيته‬ ‫من‬ ‫والدته‬ ‫لتتمكن‬، ‫التع‬ ‫آثار‬ ‫بسبب‬ ‫األولي‬ ‫للوهلة‬ ‫عليه‬ ‫تتعرف‬ ‫لم‬ ‫وبكنها‬‫عليه‬ ‫تتعرف‬ ‫فلم‬ ،‫مالمحه‬ ‫غيرت‬ ‫قد‬ ‫كان‬ ‫التي‬ ‫ذيب‬ ‫صوت‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫إال‬.‫ه‬
  27. 27. [Type text] 3-‫العقرب‬ ‫بسجن‬ ‫احتجااز‬: ‫الع‬ ‫سجن‬ ‫أما‬‫قرب‬‫ف‬‫من‬ ‫كل‬ ‫نصيب‬ ‫من‬ ‫كان‬،‫وهبة‬ ،‫"العزب‬ ‫والوليد‬"، ‫قائال‬ ‫ساكنيه‬ ‫احد‬ ‫كتب‬ ‫كما‬ ‫العقرب‬ ‫مأساة‬ ‫ُلخص‬‫ن‬ ‫أن‬ ‫ُمكن‬‫ي‬‫و‬: ،‫والتحريم‬ ‫المنع‬ ‫األمور‬ ‫في‬ ‫األصل‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫قائمة‬ ‫العقرب‬ ‫"قواعد‬ ‫الجسد‬ ‫تحريك‬ ،‫الخطابات‬ ‫وكتابة‬ ‫القراءة‬ ،‫واإلباحة‬ ‫الحل‬ ‫وليس‬ ‫للشمس‬ ‫التعرض‬ ،‫الكفاية‬ ‫فيه‬ ‫بما‬،‫بشر‬ ‫صناعة‬ ‫ملخصه‬ ‫ما‬ ‫عديم‬‫ي‬‫اإلفادة‬ ‫عديم‬ ‫وبالتالي‬ ‫االستفادة‬" ،‫العقرب‬ ‫سجن‬ ‫في‬ ‫هناك‬‫والزيا‬ ‫التريض‬ ‫بمنع‬ ‫يكتفوا‬ ‫لم‬‫عنهم‬ ‫منعوا‬ ‫بل‬ ،‫ُحامين‬‫م‬‫ال‬ ‫لقاءات‬ ‫وحتى‬ ‫رات‬ ‫علي‬ ‫حتى‬ ‫يقدرون‬ ‫ال‬ ‫الظالم‬ ‫في‬ ‫يقبعون‬ ‫فهم‬ ،‫منعها‬ ‫تم‬ ‫اليد‬ ‫ساعات‬ ‫وحتى‬ ‫والكهرباء‬ ‫والماء‬ ‫الطعام‬ .‫والفجر‬ ‫المغرب‬ ‫موعد‬ ‫تحديد‬
  28. 28. [Type text] 2-‫طبي‬ ‫إهمال‬: ‫االنتها‬ ‫تتوقف‬ ‫لم‬‫طر‬ ‫سجن‬ ‫فإدارة‬ ،‫الحد‬ ‫هذا‬ ‫عند‬ ‫كات‬‫ة‬ِ‫ع‬‫ترا‬ ‫لم‬‫المرض‬ ‫حتى‬‫ى‬‫فهذا‬ ،"‫العدوي‬ ‫"محمد‬ ‫ولكن‬ ‫أشهر‬ ‫سبعة‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫ما‬ ‫منذ‬ ‫عاجلة‬ ‫جراحية‬ ‫عملية‬ ‫إلي‬ ‫ويحتاج‬ ‫السري‬ ‫والفتق‬ ‫الناسور‬ ‫من‬ ‫ُعاني‬‫ي‬ ‫لسوء‬ ‫أسرته‬ ‫حساب‬ ‫علي‬ ‫عالجه‬ ‫يتم‬ ‫أن‬ ‫ُحامي‬‫م‬‫ال‬ ‫عرض‬ ‫وقد‬ ،‫عالجه‬ ‫في‬ ‫طره‬ ‫سجن‬ ‫في‬ ‫المسئولون‬ ‫يتعن‬ ‫أ‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫علي‬ ‫انتظار‬ ‫قائمة‬ ‫علي‬ ‫ووضعته‬ ‫رفض‬ ‫اإلدارة‬ ‫ولكن‬ ،‫الحالة‬‫االنتظار‬ ‫تتحمل‬ ‫ال‬ ‫حالته‬ ‫ن‬. ‫قدمه‬ ‫في‬ ‫جراحية‬ ‫لعملية‬ ‫الخضوع‬ ‫إلي‬ "‫"محمود‬ ‫فاضطر‬ ،‫بكثير‬ ‫أفضل‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ "‫وهبة‬ ‫"محمود‬ ‫وحالة‬ ‫باستخدا‬‫بدائي‬ ‫أدوات‬ ‫م‬‫ة‬‫سجن‬ ‫مستشفي‬ ‫داخل‬‫المنصورة‬-‫االمتحانات‬ ‫فترة‬ ‫لقضاء‬ ‫إليه‬ ‫ُحل‬‫ر‬ ‫الذي‬-، ‫كل‬ ‫تفتقر‬ ‫فهي‬ ‫ازناازين‬ ‫عن‬ ً‫ا‬‫كثير‬ ‫تختلف‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫السجن‬ ‫مستشفي‬‫حتى‬ ‫تفتقر‬ ‫بل‬ ‫الالازمة‬ ‫الطبية‬ ‫األدوات‬ ‫الموضعية‬ ‫بالمخدرات‬ ‫لفترة‬ ‫خاصة‬ ‫رعاية‬ ‫تتطلب‬ ‫الجراحية‬ ‫العملية‬ ‫أن‬ ‫بالذكر‬ ً‫ا‬‫وجدير‬ ،‫ُسكنات‬‫م‬‫ال‬ ‫الحيوية‬ ‫والمضادات‬‫تو‬ ‫يتم‬ ‫لم‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬.‫بالطبع‬ ‫فيره‬
  29. 29. [Type text] ‫بالحق‬ ‫القاضي‬ ‫ينطق‬ ‫هل‬ ،‫ُرى‬‫ت‬‫؟‬ ‫هو‬ ‫القضية‬ ‫تلك‬ ‫ينظر‬ ‫الذي‬ ‫القاضي‬ ‫أسامة‬‫الدائرة‬ ‫رئيس‬ ،‫عبدالظاهر‬00 ‫هذا‬ ،‫المنصورة‬ ‫جنايات‬ ‫بمحكمة‬ ‫إرهاب‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫لعنات‬ ‫تالحقه‬ ‫الذي‬ ‫االسم‬ 311‫علي‬ ‫هو‬ ‫حكم‬ ،‫المنصورة‬ ‫بـ‬ ‫أسرة‬ ‫بـ‬ ‫أحبتهم‬2338‫و‬ ،‫عام‬00‫أوراق‬ ‫إحالة‬ ‫الح‬ ‫تثبي‬ ‫تم‬ ،‫للمفتي‬‫إحدها‬ ‫في‬ ‫كم‬ ‫مؤبد‬ ‫إلى‬ ‫البعض‬ ‫وخفف‬، ‫هي‬ ‫القضايا‬ ‫تلك‬ ‫بين‬ ‫المشترك‬ ‫العامل‬ ‫المحكوم‬ ‫تدين‬ ‫دالئل‬ ‫أي‬ ‫من‬ ‫خلوها‬ ‫تعرض‬ ‫عن‬ َ‫ال‬‫فض‬ ‫عليهم‬‫منهم‬ ‫عدد‬ ‫االعتراف‬ ‫على‬ ‫واإلجبار‬ ‫القسري‬ ‫لإلخفاء‬ ‫لم‬ ‫الذي‬ ‫االمر‬ ،‫التعذيب‬ ‫وطأة‬ ‫تح‬ ‫يلتف‬.‫بصلة‬ ‫للقانون‬ ‫تم‬ ‫ال‬ َ‫ا‬‫احكام‬ ‫لهم‬ ‫يكيل‬ ‫فمضى‬ ‫القاضي‬ ‫إليه‬ ‫العد‬ ‫ازال‬ ‫فما‬ ،‫بعد‬ ‫األمر‬ ِ‫ه‬‫ينت‬ ‫لم‬‫في‬ ‫ذاته‬ ‫القاضي‬ ‫من‬ ََ‫ا‬‫أحكام‬ ‫ينتظرون‬ ‫الدقهلية‬ ‫محافظة‬ ‫مواطني‬ ‫من‬ ‫يد‬ ‫م‬ ‫التاسع‬َ‫ة‬‫مجزر‬ ‫نشهد‬ ‫فهل‬ ،‫القادم‬ ‫يوليو‬ ‫ن‬‫ويأخذها‬ ‫القانون‬ ‫لمواد‬ ‫أخيرا‬ ‫القاضي‬ ‫سيلتف‬ ‫ام‬ ،‫جديدة‬ َ‫ا‬‫أحكام‬ ‫يكيل‬ ‫وال‬ ‫االعتبار‬ ‫بعين‬‫قاس‬‫خالفه‬ ‫او‬ ‫سياسية‬ ‫خصومة‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫ية‬‫؟‬ ‫وأصدرها‬ ‫سبق‬ ‫التي‬ ‫لالحكام‬ ‫مفصل‬ ‫شرح‬ ‫التالي‬ ‫التقرير‬ ‫في‬:http://goo.gl/WIVFB2

×