Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

الانتخابات البابوية

343 views

Published on

http://sawwaf.blogspot.com/2012/05/blog-post_11.html

Published in: Law
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

الانتخابات البابوية

  1. 1. ‫المنهوبة؟‬ ‫أموالنا‬ ‫من‬ ‫نستفيد‬ ‫كيف‬ ‫دة‬ َ‫ر‬ َ‫ست‬ ُ‫الم‬ ‫األصول‬ ‫إلدارة‬ ‫ثلى‬ ُ‫الم‬ ‫الممارسات‬
  2. 2. !‫اإلكليروس‬ ‫ديمقراطية‬ ‫المرقسية‬ ‫الكرازة‬ ‫وبطريرك‬ ‫اإلسكندرية‬ ‫بابا‬ ‫انتخاب‬ ‫لالحئة‬ ‫حقوقية‬ ‫رؤية‬ ‫إبراهيم‬ ‫إسحق‬ ‫المدنية‬ ‫يات‬‫حر‬‫ل‬‫ا‬ ‫وحدة‬ ‫عن‬ ‫صادر‬ 2014 ‫الأولى/سبتمبر‬ ‫الطبعة‬ ‫جابر‬ ‫محمد‬ :‫تصميم‬ ‫الشخصية‬ ‫حقوق‬‫ل‬‫ل‬ ‫ية‬‫المصر‬ ‫المبادرة‬ .‫القاهرة‬ ،‫سيتي‬ ‫جاردن‬ ،‫الشفا‬ ‫دار‬ ‫شارع‬ 6 +)202( 27960197 / 27960158 :‫فاكس‬ ‫و‬ ‫تليفون‬ www.eipr.org - info@eipr.org ‫حفوظة‬‫م‬ ‫المطبوعة‬ ‫لهذه‬ ‫والنشر‬ ‫الطبع‬ ‫حقوق‬ ‫جميع‬ ‫حية‬‫ب‬‫الر‬ ‫الأغراض‬ ‫غير‬ ‫في‬ ‫وذلك‬ ‫المصدر‬ ‫كر‬‫ذ‬ ‫مع‬ ‫نشرها‬ ‫إعادة‬ ‫حق‬‫ي‬‫و‬ ‫الموطنة‬ ‫غير‬ 3.0 ‫الإصدارة‬ ، ‫الإبداعي‬ ‫المشاع‬ ‫رخصة‬ ‫بموجب‬ www.creativecommons.org/licenses/by-nc/3.0 amirifont.org ‫حر‬‫ل‬‫ا‬ ‫الأميري‬ ‫خط‬‫ل‬‫ا‬ ‫نستخدم‬
  3. 3. ‫في‬ ‫والمعتقد‬ ‫الدين‬ ‫حرية‬ ‫برنامج‬ ‫ومسئول‬ ‫الباحث‬ ،‫إبراهيم‬ ‫إسحق‬ ‫التعليق‬ ‫هذا‬ ‫كتب‬ ‫الحريات‬ ‫وحدة‬ ‫مدير‬ ‫الرحمن‬ ‫عبد‬ ‫عمرو‬ ‫وقام‬ ،‫الشخصية‬ ‫للحقوق‬ ‫المصرية‬ ‫المبادرة‬ .‫اللغوية‬ ‫بالمراجعة‬ ‫الشيبيني‬ ‫أحمد‬ ‫وقام‬ .‫التعليق‬ ‫بمراجعة‬ ‫المدنية‬
  4. 4. 4 ‫المرقسية‬ ‫الكرازة‬ ‫وبطريرك‬ ‫اإلسكندرية‬ ‫بابا‬ ‫انتخاب‬ ‫لالئحة‬ ‫حقوقية‬ ‫رؤية‬ !‫اإلكليروس‬ ‫ديمقراطية‬ ‫مقدمة‬ ‫ية‬‫الإسكندر‬ ‫بابا‬ ‫خاب‬‫ت‬‫لان‬ ‫جديدة‬ ‫حة‬‫ئ‬‫لا‬ ‫أقر‬ ‫ا�لكنيسة،قد‬ ‫في‬ ‫دينية‬ ‫سلطة‬ ‫المقدس،أعلى‬ ‫جمع‬‫م‬‫ال‬ ‫أن‬ ‫الأرثوذكسية‬ ‫القبطية‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫أعلنت‬ .‫ًا‬‫ف‬‫وأسق‬ ‫ًا‬‫مطران‬ 86 ‫كة‬‫ومشار‬ ،‫الثاني‬ ‫تواضروس‬ ‫الأنبا‬ ‫برئاسة‬ ‫استثنائية‬ ‫جلسة‬ ‫خلال‬ 2014 ‫فبراير‬ ‫من‬ 20 ‫في‬ ،‫المرقسية‬ ‫ا�لكرازة‬ ‫وبطريرك‬ ُ‫م‬‫َحر‬‫ت‬ ،‫الأقباط‬ ‫عموم‬ ‫بين‬ ‫ية‬‫تمييز‬ ‫ًا‬‫د‬‫بنو‬ ‫لتضمنها‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫وخارج‬ ‫داخل‬ ‫شديدة‬ ‫انتقادات‬ ‫مثار‬ ‫وهى‬ ،1957 ‫عام‬ ‫وضعت‬ ‫حالية‬‫ل‬‫ا‬ ‫حة‬‫ئ‬‫واللا‬ .‫مضمونها‬ ‫من‬ ‫خاب‬‫ت‬‫الان‬ ‫عملية‬ ‫ِغ‬‫ر‬‫ف‬ُ ‫وت‬ ،‫ا�لكنيسة‬ ‫بابا‬ ‫اختيار‬ ‫إجراءات‬ ‫في‬ ‫كة‬‫المشار‬ ‫من‬ ‫واسعة‬ ‫قطاعات‬ ‫بنظرة‬ ،‫للمستقبل‬ ‫لوائح‬ ‫ووضع‬ ‫مسئوليتها‬ ‫إدراك‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ‫«ا�لكنيسة‬ ‫إن‬ ،‫جلسة‬‫ل‬‫ا‬ ‫عقب‬ ‫حفي‬‫ص‬ ‫مؤتمر‬ ‫في‬ ،‫جمع‬‫م‬‫ال‬ ‫مساعد‬ ‫سكرتير‬ ‫توماس‬ ‫الأنبا‬ ‫قال‬ ‫بدأ‬ ‫البابا‬ ،‫حة‬‫ئ‬‫لا‬ ‫لوضع‬ ‫واقعي‬ ‫ِر‬ّ‫ي‬‫لمتغ‬ ‫فكرة‬ ‫تقديم‬ ‫حاول‬‫ن‬›‹ :‫وأضاف‬ .››‫والعالم‬ ‫البلد‬ ‫في‬ ‫التغيرات‬ ‫تواكب‬ ‫لوائح‬ ‫وضع‬ ‫أهمية‬ ‫تدرك‬ ،‫مستقبلية‬ ‫تقدمية‬ ‫البطريرك‬ ‫اختيار‬ ‫حة‬‫ئ‬‫لا‬ ‫عن‬ ‫كاملة‬‫لمنظومة‬ ‫ًا‬‫ل‬‫ما‬‫ك‬‫است‬ ‫تعتبر‬ ‫البابا‬ ‫خاب‬‫ت‬‫ان‬ ‫حة‬‫ئ‬‫ولا‬ ‫والأساقفة‬ ،‫ل�لكهنة‬ ‫أو‬ ‫الكنائس‬ ‫جالس‬‫م‬‫ل‬ ‫سواء‬ ‫ختلفة‬‫م‬ ‫لوائح‬ ‫حط‬‫ي‬ 1 .»‫لاعتمادها‬ ‫ية‬‫جمهور‬‫ل‬‫ا‬ ‫رئيس‬ ‫إلى‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫تسلمها‬ ‫سوف‬ ‫التي‬ ‫ية‬‫الدستور‬ ‫التعديلات‬ ‫من‬ ‫الثالثة‬ ‫المادة‬ ‫إلى‬ ‫مستندة‬ ‫إعداده‬ ‫في‬ ‫ية‬‫المصر‬ ‫الكنائس‬ ‫ِع‬‫ر‬‫ش‬ُ ‫ت‬ ‫الذي‬ ‫الأول‬ ‫القانوني‬ ‫الاستحقاق‬ ‫بمثابة‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫هذه‬ ‫وتعد‬ ‫تفسير‬ ‫في‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫قيادات‬ ‫تس�لكها‬ ‫التي‬ ‫يقة‬‫الطر‬ ‫على‬ ‫ًا‬‫ر‬‫مؤش‬ ‫باعتبارها‬ ‫خطوة‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذه‬ ‫أهمية‬ ‫جيء‬‫ت‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ 2،‫الماضي‬ ‫يناير‬ ‫في‬ ‫عليها‬ ‫َى‬ ‫ستفت‬ُ ‫الم‬ ‫الشخصية‬ ‫للأحوال‬ ‫قانون‬ ‫أبرزها‬ ‫ومن‬ ،‫والدولة‬ ‫با�لكنيسة‬ ‫المسيحيين‬ ‫علاقة‬ ‫ِم‬ّ‫ظ‬‫تن‬ ‫التي‬ ‫يعات‬‫التشر‬ ‫من‬ ‫بالعديد‬ ‫ترتبط‬ ‫التي‬ ،‫الثالثة‬ ‫المادة‬ ‫مضمون‬ ‫حات‬‫ي‬‫فتصر‬ ،‫الدستوري‬ ‫النص‬ ‫تطبيق‬ ‫يقة‬‫بطر‬ ‫حيط‬‫ي‬ ٍ‫وضوح‬ ‫عدم‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ُ‫ا�لكنيسة‬ ‫عليها‬ ْ‫قدمت‬َ‫أ‬ ‫التي‬ ‫خطوة‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذه‬ ‫وتأتى‬ .‫واليهود‬ ‫للمسيحيين‬ ِ‫ك‬‫إشرا‬ ‫دون‬ ‫وحتى‬ ،‫المسيحيين‬ ‫خص‬‫ت‬ ‫التي‬ ‫يعات‬‫التشر‬ ‫وضع‬ ‫عن‬ ‫وحدهم‬ ‫مسئولون‬ ‫أنهم‬ ،‫مفاده‬ ‫للمادة‬ ٍ‫ر‬‫تفسي‬ ‫إلى‬ ‫تشير‬ ‫الدين‬ ‫رجال‬ ‫بعض‬ .‫أنفسهم‬ ‫المسيحيين‬ ‫المواطنين‬ ‫لينطبق‬ ‫حبه‬‫س‬ ‫يمكن‬ ‫الذي‬ ،‫يع‬‫للتشر‬ ‫الرئيسي‬ ‫المصدر‬ ‫باعتبارها‬ ‫الإسلامية‬ ‫يعة‬‫بالشر‬ ‫خاصة‬‫ل‬‫ا‬ ‫الثانية‬ ‫للمادة‬ ‫العليا‬ ‫ية‬‫الدستور‬ ‫حكمة‬‫م‬‫ال‬ ‫تفسير‬ ‫هناك‬ ،‫المقابل‬ ‫وفى‬ .‫الدينية‬ ‫المؤسسة‬ ‫أو‬ ‫والتنفيذية‬ ‫القضائية‬ ‫السلطتين‬ ‫وليس‬ ‫يعية‬‫التشر‬ ‫السلطة‬ ‫هو‬ ‫المادة‬ ‫بهذه‬ ‫َب‬‫ط‬‫خا‬‫م‬‫ال‬ ‫بأن‬ ‫يقضى‬ ‫الذي‬ ‫التفسير‬ ‫وهو‬ ،‫كذلك‬‫الثالثة‬ ‫المادة‬ ‫على‬ ‫المادة‬ ‫في‬ ‫نص‬ ‫«الدستور‬ ‫بأن‬ ‫إقرارها‬ ‫تم‬ ‫التي‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫على‬ ‫ًا‬‫ق‬‫تعلي‬ ‫المقدس‬ ‫جمع‬‫م‬‫ال‬ ‫سكرتير‬ ‫رافائيل‬ ‫الأنبا‬ ‫لسان‬ ‫على‬ ‫ورد‬ ‫ما‬ ‫المعنى‬ ‫هذا‬ ‫كد‬‫يؤ‬‫و‬ ‫ية‬‫جمهور‬‫ل‬‫ا‬ ‫لرئيس‬ ‫نوديها‬ ‫حتاجين‬‫م‬ ‫مش‬ ‫أننا‬ ‫يرى‬ ‫جمع‬‫م‬‫ال‬ ‫داخل‬ ‫جاه‬‫ت‬‫ا‬ ‫هناك‬ ‫وكان‬ ،‫الدينية‬ ‫قياداتهم‬ ‫ختاروا‬‫ي‬ ‫أن‬ ‫المسيحيين‬ ‫حق‬ ‫من‬ ‫أنه‬ ‫على‬ ‫الثالثة‬ 3 ”.‫فقط‬ ‫لاعتمادها‬ ‫بإرسالها‬ ‫طالب‬ ‫آخر‬ ‫جاه‬‫ت‬‫ا‬ ‫هناك‬ ‫كان‬ ‫�لكن‬ ،‫كافي‬ ‫جمع‬‫م‬‫ال‬ ‫من‬ ‫إقرارها‬ ‫وأن‬ ،‫لاعتماده‬ .2014 ‫فبراير‬ ‫من‬ 28 ‫في‬ ‫الأرثوذكسية‬ ‫القبطية‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫عن‬ ‫الصادرة‬ ‫ا�لكرازة‬ ‫جلة‬‫م‬ -1 .»‫الروحية‬ ‫قياداتهم‬ ‫واختيار‬ ،‫الدينية‬ ‫وشئونهم‬ ،‫الشخصية‬ ‫لأحوالهم‬ ‫ِمة‬‫ظ‬‫المن‬ ‫يعات‬‫للتشر‬ ‫الرئيسي‬ ‫المصدر‬ ‫واليهود‬ ‫المسيحيين‬ ‫من‬ ‫يين‬‫المصر‬ ‫شرائع‬ ‫«مبادئ‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫الدستور‬ ‫من‬ ‫الثالثة‬ ‫المادة‬ ‫تنص‬ -2 .‫القبطية‬ ‫في‬ ‫تي‬ ‫سي‬ ‫قناة‬ ‫على‬ ‫المذاع‬ »‫النور‬ ‫في‬ « ‫لبرنامج‬ ‫حوار‬ ‫في‬ ‫المقدس‬ ‫جمع‬‫م‬‫ال‬ ‫سكرتير‬ ‫و‬ ‫القاهرة‬ ‫وسط‬ ‫أسقف‬ ‫رافائيل‬ ‫الأنبا‬ -3 http://www.youtube.com/watch?v=xJjIeqGeibE
  5. 5. 5 | ‫المرقسية‬ ‫الكرازة‬ ‫وبطريرك‬ ‫اإلسكندرية‬ ‫بابا‬ ‫انتخاب‬ ‫لالئحة‬ ‫حقوقية‬ ‫رؤية‬ !‫اإلكليروس‬ ‫ديمقراطية‬ ‫حيث‬ ،‫ية‬‫جمهور‬‫ل‬‫ا‬ ‫رئيس‬ ‫خلال‬ ‫من‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫إصدار‬ ‫مسار‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫خاذ‬‫ت‬‫ا‬ ‫حاولة‬‫م‬ ‫أسباب‬ ‫لنا‬ ‫يفسر‬ ‫قد‬ ‫المادة‬ ‫نص‬ ‫قراءة‬ ‫في‬ ‫الاختلاف‬ ‫وهذا‬ ‫وجدل‬ ‫حادة‬ ‫مناقشات‬ ‫في‬ ‫للدخول‬ ‫ا‬ً ‫جنب‬‫ت‬ ‫النواب‬ ‫جلس‬‫م‬ ‫خابات‬‫ت‬‫ان‬ ‫قبل‬ ،‫المقدس‬ ‫جمع‬‫م‬‫ال‬ ‫من‬ ‫عليها‬ ‫والموافقة‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫ومناقشة‬ ‫إعداد‬ ‫من‬ ‫عت‬ َّ‫ر‬‫س‬ ‫تأجيل‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫قيادات‬ ‫حاولت‬ ‫فقد‬ ،‫مضمونها‬ ‫على‬ ‫التأثير‬ ‫يمكنها‬ ‫مسارات‬ ‫أية‬ ‫وغلق‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫بنود‬ ‫حول‬ ‫المنتخب‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫أعضاء‬ ‫َل‬ ‫ِب‬‫ق‬ ‫من‬ ‫كذلك‬‫و‬ ،‫الدينية‬ ‫المسيحيين‬ ‫حقوق‬‫ب‬ ‫ارتباط‬ ‫لها‬ ‫التي‬ ‫واللوائح‬ ‫القوانين‬ ‫وتنظيم‬ ‫إعداد‬ ‫في‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫ودور‬ ،‫الثالثة‬ ‫المادة‬ ‫تفسير‬ ‫حك‬‫م‬ ‫في‬ ‫الدخول‬ .‫والتمحيص‬ ‫للنقد‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫بنود‬ ‫ِض‬ّ‫عر‬ُ ‫ت‬ ‫قد‬ ‫العام‬ ‫جال‬‫م‬‫ال‬ ‫في‬ ‫موسعة‬ ‫مناقشات‬ ‫في‬ ‫الدخول‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫جنبت‬‫ت‬ ‫ًا‬‫ق‬‫وف‬ ،‫لاعتمادها‬ ‫ية‬‫جمهور‬‫ل‬‫ا‬ ‫رئاسة‬ ‫إلى‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫إرسال‬ ‫حول‬ ‫الأنباء‬ ‫تضارب‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ، ‫المسار‬ ‫هذا‬ ‫خاذ‬‫ت‬‫ا‬ ‫في‬ ‫فشلت‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫قيادات‬ ‫أن‬ ‫ويبدو‬ ‫مايو‬ ‫في‬ ‫ية‬‫جمهور‬‫ل‬‫ا‬ ‫رئاسة‬ ‫إلى‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫سلمت‬ ‫فقد‬ ،‫للباحث‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫داخل‬ ‫من‬ ‫المصادر‬ ‫بعض‬ ‫أكدته‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫الصحف‬ ‫بعض‬ ‫نشرته‬ ‫لما‬ ‫�لكن‬ ،‫ية‬‫جمهور‬‫ل‬‫ا‬ ‫رئاسة‬ ‫ديوان‬ ‫وارد‬ ‫جل‬‫س‬ ‫في‬ ‫ا‬ً ‫رقم‬ ‫وأخذت‬ ،‫لإقرارها‬ ‫منصور‬ ‫عدلي‬ ‫المستشار‬ ‫السابق‬ ‫ية‬‫جمهور‬‫ل‬‫ا‬ ‫رئيس‬ ‫من‬ ‫لاعتمادها‬ ‫الماضي‬ ‫نصوص‬ ‫مع‬ ‫تتعارض‬ ‫التي‬ ‫بنودها‬ ‫بعض‬ ‫لتعديل‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫إلى‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫تعيد‬ ‫أن‬ ‫الممكن‬ ‫من‬ ،‫ية‬‫جمهور‬‫ل‬‫ا‬ ‫رئاسة‬ ‫أن‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫قيادات‬ ‫يتوقعه‬ ‫لم‬ ‫ما‬ ‫بعض‬ ‫على‬ ،‫وقتها‬ ‫ية‬‫جمهور‬‫ل‬‫ا‬ ‫لرئيس‬ ‫والقانوني‬ ‫الدستوري‬ ‫المستشار‬ ‫عوض‬ ‫علي‬ ‫المستشار‬ ‫اعترض‬ ‫فقد‬ .‫ا‬ًّ‫رسمي‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫تنفه‬ ‫لم‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫الدستور‬ .‫ية‬‫دستور‬ ‫غير‬ ‫لأنها‬ ‫بتعديلها‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫قيادات‬ ‫وطالب‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫بنود‬ ‫على‬ ‫ينعكس‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ 4 ،‫العالم‬ ‫دول‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫في‬ ‫والمتمددة‬ ،‫الأوسط‬ ‫والشرق‬ ‫مصر‬ ‫في‬ ‫الأكبر‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫رأس‬ ‫اختيار‬ ‫يقة‬‫طر‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫حدد‬‫ت‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫ًا‬‫ص‬‫خصو‬ ،‫آخر‬ ‫جانب‬ ‫من‬ ‫والدولة‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫وقيادات‬ ‫الأقباط‬ ‫وبين‬ ،‫جانب‬ ‫من‬ ‫لهم‬ ‫الرسمية‬ ‫الدينية‬ ‫والمؤسسة‬ ‫الأقباط‬ ‫بين‬ ‫العلاقة‬ ‫يعزز‬‫و‬ .‫المراوحة‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫جزء‬ ‫والبابا‬ ‫حاكم‬‫ل‬‫ا‬ ‫بين‬ ‫العلاقة‬ ‫وكانت‬ ،‫الفترات‬ ‫من‬ ‫كثير‬ ‫في‬ ‫والصدام‬ ‫التفاهم‬ ‫بين‬ ‫يتراوح‬ ‫العلاقات‬ ‫في‬ ‫التداخل‬ ‫وأن‬ ،‫الدين‬ ‫رجال‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫الشعب‬ ‫جمهور‬ ‫وبين‬ »‫الإكليروس‬ « ‫الدين‬ ‫رجال‬ ‫بين‬ ‫حقيقية‬ ‫شراكة‬ ‫يعني‬ ‫المسيحية‬ ‫في‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫مفهوم‬ ‫أن‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫والمشروعات‬ ‫الشخصية‬ ‫والأحوال‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫داخل‬ ‫الإداري‬ ‫العمل‬ ‫عن‬ ‫مسئول‬ ‫و�لكنه‬ ،‫الدينية‬ ‫الصلوات‬ ‫إقامة‬ ‫عن‬ ‫فقط‬ ‫ًا‬‫ل‬‫مسئو‬ ‫يعد‬ ‫لم‬ ‫البابا‬ .‫ا�لكنيسة‬ ‫عليها‬ ‫تشرف‬ ‫التي‬ ‫الإنمائية‬ ‫والمشروعات‬ ‫والمدارس‬ ‫والإنتاجية‬ ‫الاقتصادية‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫وقيادتها‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫خلال‬ ‫من‬ ‫الأقباط‬ ‫المواطنين‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫على‬ ‫الماضية‬ ‫العقود‬ ‫خلال‬ ‫الدولة‬ ‫مؤسسات‬ ‫عملت‬ ‫فقد‬ ،‫هذا‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬ .‫الأقباط‬ ‫المواطنين‬ ‫عن‬ ‫كبديل‬‫الدولة‬ ‫مع‬ ‫والتعاون‬ ‫بالتنسيق‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫لعبتها‬ ‫التي‬ ‫المساحات‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫البابا‬ ‫لشخص‬ ‫والسياسي‬ ‫الوطني‬ ‫الدور‬ ‫امتزج‬ ‫كمواطنين‬ ‫دورها‬ ‫لتلعب‬ ،‫قبطية‬ ‫لقيادات‬ ‫العام‬ ‫جال‬‫م‬‫ال‬ ‫واتساع‬ ،2011‫يناير‬ ‫من‬ ‫والعشرين‬ ‫خامس‬‫ل‬‫ا‬ ‫ثورة‬ ‫عقب‬ ‫المعادلة‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫تغيير‬ ‫ملامح‬ ‫طرأت‬ ‫وقد‬ ‫قد‬ ‫الميل‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫إلا‬ ،‫وغيرها‬ ‫الأهلية‬ ‫جمعيات‬‫ل‬‫وا‬ ‫والنقابات‬ ‫كالأحزاب‬‫ختلفة‬‫م‬‫ال‬ ‫المدني‬ ‫جتمع‬‫م‬‫ال‬ ‫منظمات‬ ‫خلال‬ ‫من‬ ‫والواجبات‬ ‫حقوق‬‫ل‬‫ا‬ ‫في‬ ‫متساوين‬ ‫استمرار‬ ‫في‬ ‫مرسي‬ ‫محمد‬ ‫المعزول‬ ‫للرئيس‬ ‫المنتخبة‬ ‫الإدارة‬ ‫أو‬ ‫المسلحة‬ ‫للقوات‬ ‫الأعلى‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫حكم‬ ‫مع‬ ‫ختلفة‬‫م‬‫ال‬ ‫الانتقالية‬ ‫الإدارات‬ ‫رغبة‬ ‫مع‬ ‫اصطدم‬ ‫يات‬‫حر‬ ‫عن‬ ‫الدفاع‬ ‫في‬ ‫والبابا‬ ‫ل�لكنيسة‬ ‫القوي‬ ‫حضور‬‫ل‬‫ا‬ ‫أعادت‬ ‫انتكاسة‬ ‫حدثت‬ ‫وقد‬ ،‫الثانية‬ ‫الانتقالية‬ ‫الفترة‬ ‫جاءت‬ ‫ثم‬ .‫للأقباط‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫تمثيل‬ ‫معادلة‬ ، ‫حقوق‬‫ل‬‫وا‬ ‫يات‬‫حر‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذه‬ ‫وحدود‬ ‫وضمانات‬ ‫مضمون‬ ‫حول‬ ‫خاصة‬‫ل‬‫ا‬ ‫نظرها‬ ‫وجهات‬ ‫وتسييد‬ ‫اﻷقباط‬ ‫للمواطنين‬ ‫التمييز‬ ‫عدم‬ ‫في‬ ‫حق‬‫ل‬‫وا‬ ‫الاعتقاد‬ ‫و‬ ‫الدين‬ 3 ‫في‬ ‫المسلحة‬ ‫القوات‬ ‫عقدته‬ ‫الذي‬ ‫الاجتماع‬ ‫يعد‬‫و‬ .‫الآن‬ ‫حتى‬ ‫الأقل‬ ‫على‬ ،‫مبارك‬ ‫حسني‬ ‫خلوع‬‫م‬‫ال‬ ‫الرئيس‬ ‫عهد‬ ‫في‬ ‫نظيرتها‬ ‫عن‬ ‫أقل‬ ‫بصورة‬ ‫كان‬ ‫وإن‬ ‫بين‬ ‫العلاقة‬ ‫لطبيعة‬ ‫ًا‬‫ف‬‫كاش‬ ‫الطيب‬ ‫أحمد‬ ‫كتور‬‫الد‬ ‫الأزهر‬ ‫شيخ‬ ‫و‬ ‫الثاني‬ ‫تواضروس‬ ‫البابا‬ ‫كة‬‫بمشار‬ ‫مرسي‬ ‫محمد‬ ‫السابق‬ ‫الرئيس‬ ‫لعزل‬ 2013 ‫يوليو‬ ‫من‬ .2012 ‫دستور‬ ‫تعديلات‬ ‫جنة‬‫ل‬ ‫في‬ ‫الأقباط‬ ‫لتمثيل‬ ‫الكنائس‬ ‫ممثلي‬ ‫باختيار‬ ‫عزز‬َ ‫ت‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫الدينية‬ ‫والمؤسسات‬ ‫حاليتين‬‫ل‬‫ا‬ ‫حكومة‬‫ل‬‫وا‬ ‫الرئاسة‬ ،‫حبشة‬‫ل‬‫وا‬ ‫وليبيا‬ ‫والسودان‬ ‫مصر‬ ‫على‬ ‫كانت‬‫ية‬‫الإسكندر‬ ‫بطريرك‬ ‫ولاية‬ ‫فإن‬ ،‫ميلادية‬ 235 ‫في‬ ‫انعقد‬ ‫الذي‬ ،‫العالم‬ ‫في‬ ‫المسيحية‬ ‫الدينية‬ ‫للقيادات‬ ‫مسكوني‬ ‫مجمع‬ ‫أول‬ ،‫نيقية‬ ‫جمع‬‫م‬‫ل‬ ‫وفقا‬ -4 ‫ستينيات‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫بدء‬ ‫يين‬‫المصر‬ ‫جرة‬‫ه‬ ‫موجات‬ ‫مع‬ ‫أنشئت‬ ‫التي‬ ‫العالم‬ ‫ودول‬ ‫مصر‬ ‫في‬ ‫الأرثوذكسية‬ ‫القبطية‬ ‫الكنائس‬ ‫عن‬ ‫ًا‬‫ل‬‫مسئو‬ ‫البطريرك‬ ‫وأصبح‬ ،‫الكنائس‬ ‫هذه‬ ‫بعض‬ ‫استقلت‬ ‫الوقت‬ ‫وبمرور‬ .‫العشرين‬ ‫القرن‬
  6. 6. 6 ‫المرقسية‬ ‫الكرازة‬ ‫وبطريرك‬ ‫اإلسكندرية‬ ‫بابا‬ ‫انتخاب‬ ‫لالئحة‬ ‫حقوقية‬ ‫رؤية‬ !‫اإلكليروس‬ ‫ديمقراطية‬ ‫رجال‬ ‫على‬ ‫أهميته‬ ‫في‬ ‫ًا‬‫ر‬‫قاص‬ ‫ًا‬‫شأن‬ ‫هذه‬ ‫حال‬‫ل‬‫وا‬ ‫الأرثوذكسية‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫بابا‬ ‫اختيار‬ ‫أو‬ ‫خاب‬‫ت‬‫ان‬ ‫يعد‬ ‫الاعتبارات،لم‬ ‫لهذه‬ ‫حسبان‬‫ل‬‫ا‬ ‫في‬ ‫ًا‬‫ذ‬‫وأخ‬ ‫خضوعها‬ ‫عدم‬ ‫يعني‬ ‫بما‬ ‫الدينية‬ ‫المؤسسة‬ ‫استقلال‬ ‫لضمان‬ ‫والمعايير‬ ‫حقوق‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫توفر‬ ‫يتطلب‬ ،‫عام‬ ‫ووطني‬ ‫مسيحي‬ ‫شأن‬ ‫هو‬ ‫بل‬ ،‫الدين‬ ‫على‬ ‫ية‬‫سلطو‬ ‫أدوار‬ ‫أية‬ ‫بممارسة‬ ،‫ا�لكنيسة‬ ‫أي‬ ،‫قيامها‬ ‫عدم‬ ‫الوقت‬ ‫نفس‬ ‫وفي‬ ،‫داخلها‬ ‫القرار‬ ‫صناعة‬ ‫في‬ ‫عليا‬ ‫سلطة‬ ‫أو‬ ‫خارجية‬ ‫تدخلات‬ ‫لأية‬ ‫حقوق‬‫ل‬ ‫الدولية‬ ‫المواثيق‬ ‫كفلتها‬ ‫التي‬ ‫المدنية‬ ‫حقوق‬‫ل‬‫ا‬ ‫مقدمة‬ ‫في‬ ‫تأتي‬ ‫التي‬ ،‫والمعتقد‬ ‫الدين‬ ‫ية‬‫حر‬ ‫صون‬ ‫سبيل‬ ‫في‬ ‫النهاية‬ ‫في‬ ‫يصب‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫أعضائها‬ .‫البلاد‬ ‫على‬ ‫المتغيرة‬ ‫والدساتير‬ ‫الإنسان‬ ‫قيادات‬ ‫خذت‬‫ت‬‫ا‬ ‫وهل‬ ،‫والعلمانيين‬ ‫الإكليروس‬ ‫بشقيها‬ ‫الدينية‬ ‫المؤسسة‬ ‫استقلال‬ ‫المقترحة‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫تضمن‬ ‫هل‬ :‫تساؤلات‬ ‫عدة‬ ‫تبرز‬ ‫السياق‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫من‬ ‫إقرارها‬ ‫قبل‬ ‫بنودها‬ ‫حول‬ ‫والنقاشات‬ ‫صياغتها‬ ‫في‬ ‫الأقباط‬ ‫المواطنين‬ ‫ممثلي‬ ‫كة‬‫مشار‬ ‫مدى‬ ‫وما‬ ،‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫لإصدار‬ ‫ا‬ًّ‫ديمقراطي‬ ‫ًا‬‫ر‬‫مسا‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫الأقباط؟‬ ‫المواطنين‬ ‫بين‬ ‫للتمييز‬ ‫أوجه‬ َّ‫أي‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫تضمنت‬ ‫وهل‬ ‫المقدس؟‬ ‫جمع‬‫م‬‫ال‬ ‫القبطية‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫بطريرك‬ ‫خاب‬‫ت‬‫ان‬ ‫حة‬‫ئ‬‫لا‬ ‫فيه‬ ‫ظهرت‬ ‫الذي‬ ‫المناخ‬ ‫يتناول‬ ‫ما‬‫ك‬ ،‫السابقة‬ ‫التساؤلات‬ ‫على‬ ‫الإجابة‬ ‫المقترحة‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫على‬ ‫التعليق‬ ‫حاول‬‫ي‬ ‫وضع‬ ‫عند‬ ‫إليها‬ ‫ِد‬‫ن‬ُ ‫است‬ ‫التي‬ ‫سواء‬ ،‫البحتة‬ ‫الدينية‬ ‫الأسانيد‬ ‫في‬ ‫الدخول‬ ‫دون‬ ،‫المقترحة‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫بنود‬ ‫على‬ ‫الملاحظات‬ ‫لأهم‬ ‫ًا‬‫ض‬‫وعر‬ ،‫الأرثوذكسية‬ .‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫على‬ ‫للطعن‬ ‫تستخدم‬ ‫التي‬ ‫تلك‬ ‫أو‬ ،‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ،‫الراعي‬ ‫ختار‬‫ت‬ ‫الرعية‬ ‫أن‬ ،‫جيل‬‫ن‬‫الإ‬ ‫نصوص‬ ‫في‬ ‫الأصل‬ ‫بأن‬ ،‫نفسها‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫تعلنه‬ ‫ما‬ ‫خالف‬‫ت‬ ‫المقترحة‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫بأن‬ ‫القول‬ ‫يمكننا‬ ‫عام‬ ‫وبشكل‬ ‫يتم‬ ‫بالمهنة‬ ‫فليس‬ ،‫ًا‬‫ر‬‫فقي‬ ‫أو‬ ‫كان‬ ‫ا‬ًّ‫غني‬ ،‫بناء‬ ‫عامل‬ ‫أو‬ ‫كان‬ ‫ًا‬‫س‬‫مهند‬ ،‫ًا‬ ‫كهل‬ ‫أو‬ ‫كان‬ ‫ا‬ًّ‫ب‬‫شا‬ ،‫امرأة‬ ‫أو‬ ‫كان‬ ‫ًا‬ ‫رجل‬ ‫الاختيار‬ ‫في‬ ‫الكل‬ ‫يشارك‬ ‫وأن‬ ‫أعضاء‬ ‫بين‬ ‫ا‬ً ‫ح‬‫ي‬‫صر‬ ‫ًا‬‫ز‬‫تميي‬ ‫تتضمن‬ ‫إذ‬ ،‫الإنسان‬ ‫حقوق‬‫ل‬ ‫الدولية‬ ‫الشرعة‬ ‫في‬ ‫المستقرة‬ ‫حقوقية‬‫ل‬‫ا‬ ‫المبادئ‬ ‫من‬ ‫لعدد‬ ‫خالفتها‬‫م‬ ‫على‬ ‫علاوة‬ ،‫خاب‬‫ت‬‫الان‬ ‫الناخبين‬ ‫بين‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫ميزت‬ ‫حيث‬ ،‫ًا‬ ‫تفصيل‬ ‫التعليق‬ ‫في‬ ‫سيرد‬ ‫ما‬‫ك‬‫الروحية‬ ‫قياداتهم‬ ‫اختيار‬ ‫في‬ ‫وحقوقهم‬ ‫الدينية‬ ‫ياتهم‬‫حر‬ ‫ممارسة‬ ‫في‬ ‫دينية‬ ‫جماعة‬ ‫لقواعد‬ ‫ًا‬‫ق‬‫وف‬ ‫خاص‬‫ل‬‫ا‬ ‫جالهم‬‫م‬ ‫في‬ ‫الالتزام‬ ‫في‬ ‫الأفراد‬ ‫حق‬‫ب‬ ‫ًا‬‫ر‬‫إقرا‬ ‫تتضمن‬ ‫الشرعة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫حيح‬‫ص‬ .‫نفسها‬ ‫ِبة‬‫خ‬‫المنت‬ ‫للقاعدة‬ ‫التمييز‬ ‫وامتد‬ ‫حين‬�‫ش‬‫والمر‬ ‫سوابق‬ ‫حتى‬ ‫أو‬ ‫واضح‬ ‫ديني‬ ‫نص‬ ‫إلى‬ ‫تستند‬ ‫لا‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫في‬ ‫ية‬‫التمييز‬ ‫النصوص‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫التعليق‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ندلل‬ ‫أن‬ ‫سنحاول‬ ‫أننا‬ ‫إلا‬ 5 ،‫دينهم‬ ‫هذه‬ ‫أعضاء‬ ‫إلى‬ ‫ية‬‫السماو‬ ‫الديانات‬ ‫لأتباع‬ ‫الروحية‬ ‫القيادات‬ ‫اختيار‬ ‫مهمة‬ ‫يوكل‬ ‫غامض‬ ‫دستوري‬ ‫نص‬ ‫على‬ ‫التمييز‬ ‫هذا‬ ‫يعتمد‬‫و‬ .‫تبررها‬ ‫خية‬‫ي‬‫تار‬ .‫الاختيار‬ ‫هذا‬ ‫قواعد‬ ‫حديد‬‫ت‬ ‫بها‬ ‫المنوط‬ ‫هي‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫أن‬ ‫تعني‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ ‫وما‬ ‫تلك‬ ‫الاختيار‬ ‫آلية‬ ‫يوضح‬ ‫لم‬ ‫النص‬ ‫أن‬ ‫إلا‬ .‫لشرائعهم‬ ‫ًا‬‫ق‬‫وف‬ ‫الأقليات‬ ‫الآباء‬ ‫حق‬‫ب‬ ‫الفقرة‬ ‫هذه‬ ‫وتقر‬ .‫الدينية‬ ‫يات‬‫حر‬‫ل‬‫وا‬ ‫والضمير‬ ‫الفكر‬ ‫ية‬‫حر‬‫ب‬ ‫خاصة‬‫ل‬‫ا‬ ‫والسياسية‬ ‫المدنية‬ ‫حقوق‬‫ل‬‫ل‬ ‫الدولي‬ ‫العهد‬ ‫من‬ 18 ‫المادة‬ ‫من‬ ‫الرابعة‬ ‫الفقرة‬ ‫نص‬ ‫هو‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫الأبرز‬ ‫المثال‬ -5 ‫المدنية‬ ‫حقوق‬‫ل‬‫ا‬ ‫جنة‬‫ل‬ ‫عن‬ ‫الصادر‬ 22 ‫رقم‬ ‫العام‬ ‫التعليق‬ ‫أن‬ ‫إلا‬ .‫الدولة‬ ‫من‬ ‫تدخل‬ ‫دون‬ ‫دينية‬ ‫آراء‬ ‫من‬ ‫يعتنقوه‬ ‫لما‬ ‫ًا‬‫ق‬‫وف‬ ‫وصايتهم‬ ‫حكم‬ ‫في‬ ‫هم‬ ‫من‬ ‫أو‬ ‫أبنائهم‬ ‫تربية‬ ‫في‬ ‫القانونيين‬ ‫والأوصياء‬ ‫بباقي‬ ‫للإخلال‬ ‫أو‬ 18 ‫المادة‬ ‫من‬ ‫الأولى‬ ‫الثلاث‬ ‫الفقرات‬ ‫في‬ ‫المذكورة‬ ‫حق‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذا‬ ‫مكونات‬ ‫بباقي‬ ‫للعصف‬ ‫كتكئة‬ ‫تستخدم‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫لا‬ ‫الفقرة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫العاشرة‬ ‫فقرته‬ ‫في‬ ‫أشار‬ ‫قد‬ ‫والسياسية‬ .‫التمييز‬ ‫عدم‬ ‫في‬ ‫حق‬‫ل‬‫ا‬ ‫بالطبع‬ ‫منها‬ ‫القلب‬ ‫وفى‬ ‫الدولي‬ ‫العهد‬ ‫مواد‬
  7. 7. 7 | ‫المرقسية‬ ‫الكرازة‬ ‫وبطريرك‬ ‫اإلسكندرية‬ ‫بابا‬ ‫انتخاب‬ ‫لالئحة‬ ‫حقوقية‬ ‫رؤية‬ !‫اإلكليروس‬ ‫ديمقراطية‬ ...‫البطريرك‬ ‫انتخاب‬ ‫الكنيسة‬ ‫ديمقراطية‬ ‫على‬ ‫الصراع‬ ‫من‬ ‫تاريخ‬ ‫السابقة‬ ‫القرون‬ ‫وخلال‬ ،‫العشرين‬ ‫القرن‬ ‫قبل‬ ‫حكام‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫ومعتمدة‬ 6 ‫البابا‬ ‫خاب‬‫ت‬‫لان‬ ‫مكتوبة‬ ‫قانونية‬ ‫حة‬‫ئ‬‫لا‬ ‫الأرثوذكسية‬ ‫القبطية‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫تعرف‬ ‫لم‬ ‫السنة‬ ‫في‬ ‫مصر‬ ‫المسيحية‬ ‫دخول‬ ‫منذ‬ ‫الممتد‬ ‫ية‬‫المصر‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫تاريخ‬ ‫خلال‬ ‫المرقسية‬ ‫ا�لكرازة‬ ‫وبطريرك‬ ‫ية‬‫الإسكندر‬ ‫بابا‬ ‫اختيار‬ ‫طرق‬ ‫تعددت‬ .‫هذا‬ ‫يومنا‬ ‫وحتى‬ ‫ميلادية‬ 58 ‫وطالبهم‬ ،‫شمامسة‬ 7‫و‬ ،‫قسوس‬ 3‫و‬ ،‫ًا‬‫ف‬‫أسق‬ َ‫إنيانوس‬ ،‫ية‬‫الإسكندر‬ ‫كنيسة‬ ‫أسس‬ ‫و‬ ‫مصر‬ ‫في‬ ‫بالمسيحية‬ ‫بشر‬ ‫الذي‬ ،‫الرسول‬ ‫مرقس‬ ‫اختار‬ ‫فقد‬ 7 .‫مكانه‬ ‫وينصبوه‬ ‫عليه‬ ‫الأيدي‬ ‫بوضع‬ ‫ويباركوه‬ ،)‫(البطريرك‬ ‫الأسقف‬ ‫مات‬ ‫إذا‬ ‫فاضلا‬ ‫ًا‬ ‫رجل‬ ‫ختاروا‬‫ي‬ ‫بأن‬ ‫مع‬ ‫التشاور‬ ‫بعد‬ ‫خلفهم‬‫ي‬ ‫لمن‬ ‫سابقين‬ ‫بابوات‬ ‫من‬ ‫بالتوصية‬ ‫كذلك‬‫و‬ ،‫الرسول‬ ‫مرقس‬ ‫تلاميذ‬ ‫من‬ ‫الاختيار‬ ‫على‬ ‫الأولى‬ ‫القرون‬ ‫في‬ ‫العادة‬ ‫وجرت‬ ‫وما‬ ،‫المسيحية‬ ‫العقيدة‬ ‫عن‬ ‫الدفاع‬ ‫جال‬‫م‬ ‫في‬ ‫طيبة‬ ‫وسمعة‬ ‫بشهرة‬ ‫حظيت‬ ‫التي‬ ،‫اللاهوتية‬ ‫ية‬‫الإسكندر‬ ‫مدرسة‬ ‫مديري‬ ‫من‬ ‫ثم‬ ،‫المسيحي‬ ‫الشعب‬ ‫اختير‬ ‫حالات‬‫ل‬‫ا‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫و‬ ،‫الأديرة‬ ‫رهبان‬ ‫من‬ ‫بطاركتها‬ ‫تنتخب‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫صارت‬ ‫المدرسة‬ ‫هذه‬ ‫جم‬‫ن‬ ‫أفل‬ ‫ولما‬ ،»‫البدع‬ ‫بـ»مواجهة‬ ‫وقتها‬ ‫ُرف‬‫ع‬ 8 .‫حين‬�‫ش‬‫المر‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫بين‬ ‫القرعة‬ ‫إجراء‬ ‫يق‬‫طر‬ ‫عن‬ ‫البابا‬ ‫كان‬ ‫وعندما‬ ،‫الاختيار‬ ‫في‬ ‫مصلحة‬ ‫صاحب‬ ‫فالشعب‬ .‫راعيه‬ ‫اختيار‬ ‫الشعب‬ ‫حق‬ ‫من‬ ‫أنه‬ ‫على‬ ‫ا‬ً ‫قائم‬ ‫ا‬ًّ‫جيلي‬‫ن‬‫إ‬ً ‫مبدأ‬ ‫المؤسسون‬ ‫كة‬‫البطار‬ ‫أرسى‬ ‫وقد‬ ‫ممثلي‬ ‫خلال‬ ‫من‬ ‫يتم‬ ‫الاختيار‬ ‫كان‬ ‫فقد‬ ،‫الاعتراض‬ ‫وجه‬ ‫لبحث‬ ‫ا‬ًّ‫رسمي‬ ‫رسامته‬ ‫عملية‬ ‫وقف‬ُ ‫ت‬ ‫كانت‬ ،‫الأسقف‬ َ‫ر‬‫اختيا‬ ‫واحد‬ ٌ‫خص‬‫ش‬ ‫يعارض‬ .‫حاكمة‬‫ل‬‫ا‬ ‫الأنظمة‬ ‫من‬ ‫ا‬ًّ‫رسمي‬ ‫بها‬ ‫معترف‬ ‫الشعب‬ ‫عن‬ ‫تمثيلية‬ ‫هيئة‬ ‫وجود‬ ‫عدم‬ ‫من‬ ‫بالرغم‬ ‫وذلك‬ ،‫ًا‬‫ع‬‫م‬ ‫والإكليروس‬ ،»‫«الأراخنة‬ ،‫الشعب‬ ‫أو‬ ،‫المذهبي‬ ‫الاضطهاد‬ ‫فترات‬ ‫خلال‬ ‫كة‬‫البطار‬ ‫يعزلون‬‫و‬ ‫ينفون‬ ‫الأباطرة‬ ‫بعض‬ ‫كان‬ ‫عندما‬ ‫مرات‬ ‫عدة‬ ‫القاعدة‬ ‫هذه‬ ‫كسر‬ ‫تم‬ ‫حال‬‫ل‬‫ا‬ ‫وبطبيعة‬ 9 .‫والمصالح‬ ‫الأهواء‬ ‫حسب‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫وبابوات‬ ‫كة‬‫بطار‬ ‫وعزل‬ ‫بتعيين‬ ‫المسلمين‬ ‫الولاة‬ ‫بعض‬ ‫خلال‬ ‫من‬ ‫المسيحية‬ ‫انتشار‬ ‫ومع‬ ،‫والشمامسة‬ ‫القسوس‬ ‫بمساعدة‬ ‫أسقف‬ ‫للمسيحية‬ ‫الأولى‬ ‫العقود‬ ‫خلال‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫رعاية‬ ‫يتولى‬ ‫كان‬ ‫حيث‬ ،‫والبطريرك‬ ‫الأساقفة‬ ‫رئيس‬ ‫كلمتا‬ ‫تستخدم‬ ‫المعني‬ ‫وبنفس‬ -6 ‫جدي‬‫م‬‫و‬ ‫ديفيز‬ ‫ستفن‬ ‫إلى‬ ‫الرجوع‬ ‫يمكن‬ ‫النقطة‬ ‫هذه‬ ‫بشأن‬ ‫التفاصيل‬ ‫من‬ ‫للمزيد‬ .‫أساقفة‬ ‫رئيس‬ ‫يعتبر‬ ‫ولذلك‬ ،‫أصغر‬ ‫جغرافية‬ ‫مناطق‬ ‫على‬ ‫أساقفة‬ ‫يسيم‬ ‫البطريرك‬ ‫أصبح‬ ‫بها‬ ‫المؤمنين‬ ‫أعداد‬ ‫يادة‬‫وز‬ .2013 ،‫الأولى‬ ‫الطبعة‬ ،‫للترجمة‬ ‫القومي‬ ‫كز‬‫المر‬ ،‫المبكرة‬ ‫القبطية‬ ‫ية‬‫البابو‬ )1( – ‫مصر‬ ‫بابوات‬ ،‫جرجس‬ ،‫أكثر‬ ‫أو‬ ‫واحدة‬ ‫مدينة‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫تكون‬ ‫أبرشية‬ ‫إدارة‬ ‫إليه‬ ‫تسند‬ ‫الذي‬ ‫ا�لكبير‬ ‫الكاهن‬ ‫وهو‬ ،‫الرقيب‬ ‫أو‬ ‫الناظر‬ ‫معناها‬ - ‫جيل‬‫ن‬‫الإ‬ ‫بها‬ ‫كتب‬ ‫التي‬ ‫اللغة‬ ‫هي‬ ‫اليونانية‬ – ‫يونانية‬ ‫كلمة‬ ‫الأسقف‬ -7 .‫ليسيمهم‬ ‫ا�لكهنوت‬ ‫طالبي‬ ‫على‬ ‫اليد‬ ‫وضع‬ ‫له‬ ‫حق‬‫ي‬‫و‬ ،‫شئونها‬ ‫ويدير‬ ‫بكنائسها‬ ‫ويهتم‬ .2011 ،‫الثالثة‬ ‫الطبعة‬ ،‫العامر‬ ‫يان‬‫السر‬ ‫دير‬ ‫مكتبة‬ ،)‫الثالث‬ ‫جزء‬‫ل‬‫كة(ا‬‫البطار‬ ‫تاريخ‬ ،‫خلة‬‫ن‬ ‫صالح‬ ‫كامل‬ ‫الشماس‬ -8 ‫َمة‬‫د‬‫المق‬ ،»‫عشر‬ ‫الثالث‬ ‫القرن‬ ‫حتى‬ ‫ية‬‫الإسكندر‬ ‫�لكنيسة‬ ‫كة‬‫البطار‬ ‫وعمل‬ ‫خاب‬‫ت‬‫ان‬ ‫على‬ ‫السياسية‬ ‫«التأثيرات‬ :‫دراسة‬ ‫مراجعة‬ ‫يمكن‬ ‫كة‬‫البطار‬ ‫اختيار‬ ‫على‬ ‫حكام‬‫ل‬‫ا‬ ‫تأثير‬ ‫عن‬ ‫التفاصيل‬ ‫من‬ ‫لمزيد‬ -9 .1995 ‫في‬ ‫لمعي‬ ‫عازر‬ ‫الطالب‬ ‫من‬ ‫الكاثوليك‬ ‫الأقباط‬ ‫لبطريركية‬ ‫التابعة‬ ‫واللاهوتية‬ ‫الإنسانية‬ ‫العلوم‬ ‫لكلية‬
  8. 8. 8 ‫المرقسية‬ ‫الكرازة‬ ‫وبطريرك‬ ‫اإلسكندرية‬ ‫بابا‬ ‫انتخاب‬ ‫لالئحة‬ ‫حقوقية‬ ‫رؤية‬ !‫اإلكليروس‬ ‫ديمقراطية‬ ‫في‬ ‫نوعية‬ ‫نقلة‬ ‫جسد‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫جيش‬‫ل‬‫با‬ ‫بالالتحاق‬ ‫لهم‬ ‫سمح‬ ‫سنوات‬ ‫ثلاث‬ ‫وبعد‬ ،‫الأقباط‬ ‫عن‬ ‫ية‬‫جز‬‫ل‬‫ا‬ ‫سعيد‬ ‫خديوي‬‫ل‬‫ا‬ ‫ألغى‬ ،1855 ‫عام‬ ‫في‬ ‫جالس‬‫م‬‫ال‬ ‫في‬ ‫قبطي‬ ‫تمثيل‬ ‫وجود‬ ‫جديد‬‫ل‬‫ا‬ ‫التوجه‬ ‫هذا‬ ‫مظاهر‬ ‫من‬ ‫وكان‬ ،‫ضدهم‬ ‫التمييز‬ ‫أوجه‬ ‫من‬ ‫بعض‬ ‫وإلغاء‬ ‫بالأقباط‬ ‫حاكمة‬‫ل‬‫ا‬ ‫السلطة‬ ‫علاقة‬ ‫والعلمانيين‬ ‫الدين‬ ‫رجال‬ ‫بين‬ ‫يل‬‫طو‬ ‫صراع‬ ‫نشأ‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ ،‫الشخصية‬ ‫وأحوالهم‬ ‫الدينية‬ ‫شئونهم‬ ‫الأقباط‬ ‫خلالها‬ ‫من‬ ‫ِم‬ّ‫ظ‬‫ن‬ُ ‫ي‬ ‫قوانين‬ ‫ووضع‬ ‫النيابية‬ ‫ومناطق‬ ‫الملي‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫عمل‬ ‫خص‬‫ت‬ ‫أولهما‬ ،‫حتين‬‫ئ‬‫لا‬ ‫حول‬ ‫الصراع‬ ‫وتبلور‬ ،‫وممتلكاتها‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫شئون‬ ‫إدارة‬ ‫في‬ ‫العلمانيين‬ ‫دور‬ ‫حول‬ ‫المسيحيين‬ ‫من‬ .‫الأرثوذكسية‬ ‫القبطية‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫بابا‬ ‫خاب‬‫ت‬‫لان‬ ‫فكانت‬ ‫الثانية‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫وأما‬ ،‫نفوذه‬ ‫في‬ ‫حكومة‬‫ل‬‫ا‬ ‫لتأخر‬ ‫أشهر‬ 9‫و‬ ‫سنوات‬ 4 ‫لمدة‬ ‫ا‬ً ‫خالي‬ ‫البابوي‬ ‫ا�لكرسي‬ ‫ظل‬ 1870 ‫يناير‬ ‫من‬ 18 ‫في‬ ‫الثاني‬ ‫يوس‬‫ديمتر‬ )111( ‫رقم‬ ‫البابا‬ ‫وفاة‬ ‫فبعد‬ ‫وممثلي‬ ‫الأراخنة‬ ‫مع‬ ‫اجتمع‬ ‫الفترة‬ ‫هذه‬ ‫خلال‬ .‫ا�لكنيسة‬ ‫شئون‬ ‫لإدارة‬ ‫وقتها‬ ‫البحيرة‬ ‫مطران‬ ‫مرقس‬ ‫الأنبا‬ ‫واختير‬ ،‫خليفته‬ ‫برسامة‬ ‫الأمر‬ ‫إصدار‬ 1872 ‫في‬ ‫العالي‬ ‫الباب‬ ‫فرمان‬ ‫وصدر‬ ،‫الروحية‬ ‫غير‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫شئون‬ ‫إدارة‬ ‫في‬ ‫الدين‬ ‫رجال‬ ‫لمساعدة‬ ‫العام‬ ‫ِي‬ّ ‫ل‬ِ ‫الم‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫تأسيس‬ ‫وقرروا‬ ‫الأقباط‬ ‫ونظر‬ ‫أوقافها‬ ‫وإدارة‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫حسابات‬ ‫تنظيم‬ ‫بينها‬ ‫من‬ ‫ًا‬‫ر‬‫أمو‬ ‫إليه‬ ‫وأوكل‬ ،‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫حة‬‫ئ‬‫لا‬ ‫بوضع‬ ‫فرمان‬ ‫صدر‬ ‫التالي‬ ‫العام‬ ‫وفي‬ ،‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫بإنشاء‬ .1874 ‫يناير‬ ‫في‬ ‫حكومي‬ ‫بقرار‬ ‫ا‬ً‫نائب‬ 12‫و‬ ‫ًا‬‫عضو‬ 12 ‫من‬ ‫ملي‬ ‫جلس‬‫م‬ ‫أول‬ ‫وتشكل‬ .‫القسوس‬ ‫ورسامة‬ ‫الشخصية‬ ‫والأحوال‬ ‫والفقراء‬ ‫المدارس‬ ‫أمور‬ ‫يتدخل‬ ‫�لكي‬ ‫روسيا‬ َ‫ل‬‫قنص‬ ،‫ا‬َّ‫كنسي‬ ‫مصر‬ ‫تتبع‬ ‫بلاده‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ،‫إثيوبيا‬ ُ‫ر‬‫إمبراطو‬ ُّ‫ي‬‫النجاش‬ َ‫ط‬ َّ‫َس‬‫و‬ ‫ل�لكنيسة‬ ‫بطريرك‬ ‫وجود‬ ‫عدم‬ ‫فترة‬ ‫طالت‬ ‫ولما‬ ‫خاب‬‫ت‬‫ان‬ ‫جرى‬ 1875 ‫العام‬ ‫وفي‬ 10 .‫البابا‬ ‫تنصيب‬ ‫في‬ ‫إسماعيل‬ ‫خديوي‬‫ل‬‫ا‬ ‫يستعجل‬ ‫العثماني‬ ‫السلطان‬ ‫فكتب‬ ،‫الرسامة‬ ‫ِل‬ّ‫ج‬‫يع‬‫و‬ ‫العالي‬ ‫الباب‬ ‫لدى‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫حل‬‫ب‬ ‫فقام‬ ،‫لسلطاته‬ ‫ًا‬‫ك‬‫انتها‬ ‫تمثل‬ ‫الملي‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫سلطات‬ ‫أن‬ ‫جديد‬‫ل‬‫ا‬ ‫البطرك‬ ‫ورأى‬ ،‫يوس‬‫لديمتر‬ ‫ًا‬‫ف‬‫خل‬ ‫ًا‬‫ك‬‫بطرير‬ ‫خامس‬‫ل‬‫ا‬ ‫كيرلس‬ ‫البابا‬ ‫بتشكيل‬ 1883 ‫مارس‬ ‫من‬ 13 ‫في‬ ‫خديوي‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ٌ‫أمر‬ ‫وصدر‬ ‫إعادته‬ ‫إلى‬ ‫وقتها‬ )‫ا‬ًّ‫حالي‬ ‫العدل‬ ( ‫حقانية‬‫ل‬‫ا‬ ‫وزارة‬ ‫وكيل‬ ‫غالي‬ ‫بطرس‬ ‫فسعى‬ ،‫الملي‬ ‫دون‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫تشكيل‬ ‫إعادة‬ ‫خامس‬‫ل‬‫ا‬ ‫كيرلس‬ ‫البابا‬ ‫رفض‬ ‫فقد‬ .‫يتفاقم‬ ‫والإكليروس‬ ‫العلمانيين‬ ‫بين‬ ‫الصراع‬ ‫بدأ‬ ‫الوقت‬ ‫وبمرور‬ .‫أخرى‬ ‫مرة‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫أوقاف‬ ‫حصر‬ ‫عن‬ ‫الملي‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫مسئولية‬ ‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ‫لسلطاته،ومنها‬ ‫ُقيدة‬‫م‬ ‫رآها‬ ‫التي‬ ‫الملي‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫اختصاصات‬ ‫وحذف‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫تعديل‬ ‫حديد‬‫ت‬‫و‬ ‫ورهبانها‬ ‫والأديرة‬ ‫وقساوستها‬ ‫الكنائس‬ ‫وحصر‬ ‫الفقراء‬ ‫ومساعدة‬ ‫والمطبعة‬ ‫المدارس‬ ‫وإدارة‬ ‫حساباتها‬ ‫وتنظيم‬ ‫والمدارس‬ ‫والأديرة‬ ‫الكنائس‬ ‫والطلاق‬ ‫الزواج‬ ‫منازعات‬ ‫تنظر‬ ،‫للمسيحيين‬ ‫الشخصية‬ ‫للأحوال‬ ‫حكمة‬‫م‬ ‫بمثابة‬ ‫كان‬ ‫الملي‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫بالإضافة‬ ،‫لعملهم‬ ‫المالية‬ ‫خصصات‬‫م‬‫ال‬ ‫بعدم‬ ‫يقضي‬ ‫ًا‬‫ر‬‫قرا‬ ‫خذوا‬‫ت‬‫وا‬ ‫العلمانيين‬ ‫دون‬ ‫ا�لكهنة‬ ‫من‬ ‫وعدد‬ ‫والأساقفة‬ ‫والمطارنة‬ ‫البابا‬ ‫واجتمع‬ .‫قضايا‬ ‫من‬ ‫بها‬ ‫يرتبط‬ ‫وما‬ ‫والمواريث‬ ‫حضانة‬‫ل‬‫وا‬ .‫ا�لكنيسة‬ ‫أمور‬ ‫تدبير‬ ‫في‬ ‫الشعب‬ ‫من‬ ‫أحد‬ ‫تدخل‬ ‫وجرت‬ ‫تم‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫أعضاء‬ ‫خاب‬‫ت‬‫لان‬ ،‫وقتها‬ ‫الأمة‬ ‫جلس‬‫م‬‫ب‬ ‫ا‬ً‫نائب‬ ‫بصفته‬ ‫غالي‬ ‫بطرس‬ ‫دعا‬ ‫الملي‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫خاب‬‫ت‬‫ان‬ ‫إلى‬ ‫الدعوة‬ ‫البابا‬ ‫رفض‬ ‫وعندما‬ ‫وكيل‬ ‫طلب‬ ،1891 ‫في‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫مدة‬ ‫انتهاء‬ ‫وبعد‬ .‫خابات‬‫ت‬‫الان‬ ‫بقانونية‬ ‫حكومة‬‫ل‬‫ا‬ ‫واعترفت‬ ،‫ًا‬ ‫وكيل‬ ‫غالي‬ ‫بطرس‬ ‫واختير‬ ،1883 ‫مايو‬ ‫في‬ ‫خابات‬‫ت‬‫الان‬ ‫خالف‬‫م‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫بأن‬ ‫حكومة‬‫ل‬‫ا‬ ‫إلى‬ ‫وكتب‬ ‫خامس‬‫ل‬‫ا‬ ‫كيرلس‬ ‫البابا‬ ‫فرفض‬ ،‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫رئيس‬ ‫كونه‬ ‫حكم‬‫ب‬ ‫أعضائه‬ ‫خاب‬‫ت‬‫ان‬ ‫إلى‬ ‫الدعوة‬ ‫البابا‬ ‫من‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫وقدم‬ ،‫الملي‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫عن‬ ‫البطريرك‬ ‫يد‬ ‫لرفع‬ ‫حكومة‬‫ل‬‫ا‬ ‫بتدخل‬ ‫طالب‬ ‫ا‬ً‫اجتماع‬ ‫غالي‬ ‫بطرس‬ ‫عقد‬ ‫المقابل‬ ‫وفي‬ ،‫ا�لكنيسة‬ ‫وتقاليد‬ ‫للقانون‬ ‫للمجلس‬ ‫يكون‬ ‫ا‬ َّ‫ل‬‫وأ‬ ‫أطيانها‬ ‫إيراد‬ ‫بفائض‬ ‫الأديرة‬ ‫حتفظ‬‫ت‬ ‫وأن‬ ،‫البطريرك‬ ‫إشراف‬ ‫حت‬‫ت‬ ‫الأديرة‬ ‫أوقاف‬ ‫تبقى‬ ‫بأن‬ ‫الأزمة‬ ‫من‬ ‫خروج‬‫ل‬‫ل‬ ‫ًا‬‫ط‬‫وس‬ ‫ا‬ً ‫اتفاق‬ .‫خاب‬‫ت‬‫ان‬ ‫بغير‬ ‫الأعضاء‬ ‫ثلث‬ ‫تعيين‬ ‫حق‬ ‫للبطريرك‬ ‫يكون‬ ‫وأن‬ ‫البطريركية‬ ‫بديوان‬ ‫علاقة‬ ‫البابا‬ ‫وأبعد‬ .1892 ‫في‬ ‫الطائفة‬ ‫شئون‬ ‫إدارة‬ ‫عن‬ ‫البابا‬ ‫يد‬ ‫برفع‬ ‫حكومي‬ ‫قرار‬ ‫صدر‬ ‫الملي‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫خامس‬‫ل‬‫ا‬ ‫كيرلس‬ ‫البابا‬ ‫رفض‬ ‫ومع‬ ‫على‬ ‫الاتفاق‬ ‫بعد‬ ‫البابا‬ ‫بعودة‬ ‫توفيق‬ ‫خديوي‬‫ل‬‫ا‬ ‫قرار‬ ‫صدر‬ 1893 ‫فبراير‬ ‫من‬ 4 ‫وفي‬ .‫غالي‬ ‫بطرس‬ ‫من‬ ‫بإيعاز‬ ‫البراموس‬ ‫دير‬ ‫إلى‬ ‫خامس‬‫ل‬‫ا‬ ‫كيرلس‬ .‫سابق‬ ‫مرجع‬ -10
  9. 9. 9 | ‫المرقسية‬ ‫الكرازة‬ ‫وبطريرك‬ ‫اإلسكندرية‬ ‫بابا‬ ‫انتخاب‬ ‫لالئحة‬ ‫حقوقية‬ ‫رؤية‬ !‫اإلكليروس‬ ‫ديمقراطية‬ .‫المنتخب‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫جوار‬‫ب‬ ‫تعمل‬ ‫جنة‬‫ل‬ ‫تشكيل‬ ‫مع‬ ‫للبابا‬ ‫الأديرة‬ ‫أوقاف‬ ‫على‬ ‫والمالية‬ ‫الدينية‬ ‫الإدارة‬ ‫وإرجاع‬ ‫الملي‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫تشكيل‬ ‫إعادة‬ ‫ورجال‬ ‫الإصلاح‬ ‫دعاة‬ ‫بين‬ ‫الصراع‬ ‫صبغت‬ ‫جديدة‬ ‫قبطية‬ ‫واجتماعية‬ ‫سياسية‬ ‫قوى‬ ‫ظهرت‬ 1927 ‫عام‬ ‫في‬ ‫خامس‬‫ل‬‫ا‬ ‫كيرلس‬ ‫البابا‬ ‫وفاة‬ ‫وعقب‬ ‫رجال‬ ‫وبين‬ ‫ية‬‫حرر‬‫ت‬ ‫أفكار‬ ‫صاحبة‬ ‫متعلمة‬ ‫قبطية‬ ‫خبة‬‫ن‬ ‫بين‬ ‫أشده‬ ‫على‬ ‫الصراع‬ ‫كان‬ ،1959 ‫وحتى‬ 1929 ‫من‬ ‫الفترة‬ ‫خلال‬ ،‫بطابعها‬ ‫الإكليروس‬ ‫فقد‬ ،‫ل�لكنيسة‬ ‫ًا‬‫ك‬‫بطرير‬ ‫طرف‬ ‫كل‬ ‫اختيار‬ ‫إلى‬ ‫الأمر‬ ‫ووصل‬ ،‫الصراع‬ ‫هذا‬ ‫بؤر‬ ‫أحد‬ ‫البطريرك‬ ‫واختيار‬ ‫البطريركي‬ ‫ا�لكرسي‬ ‫ومثل‬ ،‫حافظين‬‫م‬ ‫دين‬ ‫له‬ ‫حق‬‫ي‬ ‫لا‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫فأصبح‬ ‫بالاستقالة‬ ‫السابق‬ ‫البابا‬ ‫من‬ ‫المعينين‬ ‫الملي‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫أعضاء‬ ‫والأساقفة‬ ‫المطارنة‬ ‫وأقنع‬ ‫حافظ‬‫م‬‫ال‬ ‫التيار‬ ‫يؤانس‬ ‫الأنبا‬ ‫قاد‬ .‫حافظ‬‫م‬‫ال‬ ‫التيار‬ ‫من‬ ‫مقربين‬ ‫اثنان‬ ‫منهم‬ ‫كان‬ ،‫البطريرك‬ ‫خاب‬‫ت‬‫ان‬ ‫حة‬‫ئ‬‫لا‬ ‫لوضع‬ ‫خبراء‬ 3 ‫من‬ ‫جنة‬‫ل‬ ‫شكل‬ ‫ثم‬ ،‫القانوني‬ ‫النصاب‬ ‫توفر‬ ‫لعدم‬ ‫الاجتماع‬ 16 ‫في‬ ‫كبير‬ ‫اجتماع‬ ‫في‬ ‫الإصلاح‬ ‫أنصار‬ ‫من‬ ‫وهو‬ ‫جرجس‬ ‫يال‬‫سور‬ ‫من‬ ‫دعوة‬ ‫على‬ ً‫بناء‬ ‫القبطية‬ ‫النخبة‬ ‫من‬ 120‫شارك‬ ‫فقد‬ ،‫هذا‬ ‫أثر‬ ‫على‬ .‫النواب‬ ‫جلس‬‫م‬ ‫أعضاء‬ ‫من‬ 24‫و‬ ‫الشيوخ‬ ‫جلس‬‫م‬ ‫أعضاء‬ ‫من‬ 8 ‫حضور‬‫ل‬‫ا‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫وكان‬ ،1927 ‫ديسمبر‬ ‫ديسمبر‬ ‫من‬ 18 ‫في‬ ‫الداخلية‬ ‫وزير‬ ‫إلى‬ ‫القرار‬ ‫وأرسل‬ ‫خابه‬‫ت‬‫ان‬ ‫وتم‬ ‫نفسه‬ ‫سلامة‬ ‫يوحنا‬ ‫القمص‬ ‫ورشح‬ ‫البطريرك‬ ‫خاب‬‫ت‬‫ان‬ ‫ضرورة‬ ‫إلى‬ ‫المشاركون‬ ‫دعا‬ ‫رسمي‬ ‫أحدهما‬ ،‫بطريركان‬ ‫ل�لكنيسة‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫في‬ ‫القبطي‬ ‫العام‬ ‫الرأي‬ ‫خوف‬‫ت‬ ‫بعد‬ ‫خاصة‬‫ب‬‫و‬ ،‫ا�لكنيسة‬ ‫انقسام‬ ‫من‬ ‫ا‬ً ‫خوف‬ ‫بعد‬ ‫فيما‬ ‫تنازل‬ ‫ثم‬ 1927 11 .‫أهلي‬ ‫والآخر‬ ‫8291،تتضمن‬ ‫عام‬ ‫حديثة‬ ‫بقوانين‬ ‫مشروعات‬ ‫بعض‬ ‫وأعدت‬ ،‫جديد‬‫ل‬‫ا‬ ‫البابا‬ ‫اختيار‬ ‫يقة‬‫طر‬ ‫تقنين‬ ‫إلى‬ ‫الملحة‬ ‫حاجة‬‫ل‬‫ا‬ ‫ظهرت‬ ‫الأجواء‬ ‫هذه‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫صياغة‬ ‫تقديم‬ ‫في‬ ‫المقدس‬ ‫جمع‬‫م‬‫وال‬ ‫الملي‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫جح‬‫ن‬‫ي‬ ‫لم‬ ‫و�لكن‬ ،‫خابات‬‫ت‬‫الان‬ ‫وإجراءات‬ ‫الناخبين‬ ‫وجمعية‬ ‫للبطريركية‬ ‫المرشح‬ ‫لشروط‬ ‫حة‬‫ض‬‫وا‬ ‫ًا‬‫د‬‫بنو‬ :‫جهات‬ ‫ثلاث‬ ‫بين‬ ‫موزعة‬ ‫البابا‬ ‫خابات‬‫ت‬‫ان‬ ‫على‬ ‫والمؤثرة‬ ‫الفعالة‬ ‫القوى‬ ‫يطة‬‫خر‬ ‫وكانت‬ .‫توافقية‬ ‫الملي‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫وثانيهما‬ ،‫حافظة‬‫م‬‫ال‬ ‫الرؤى‬ ‫حاب‬‫ص‬‫أ‬ ‫من‬ ‫ومناصروهم‬ ‫الإكليروس‬ ‫رجال‬ ‫أولهما‬ ،‫تيارين‬ ‫بين‬ ‫منقسمين‬ ‫وكانوا‬ ،‫الأقباط‬ :‫ًا‬‫ل‬‫أو‬ .‫ا�لكنيسة‬ ‫في‬ ‫والإصلاحيون‬ ‫مقام‬ ‫قائم‬ ‫يؤانس‬ ‫الأنبا‬ ‫بتعيين‬ ‫ا‬ً‫أمر‬ ‫الملك‬ ‫أصدر‬ ‫وقد‬ ،‫ية‬‫البابو‬ ‫�لكرسي‬ ‫المطارنة‬ ‫أحد‬ ‫وصول‬ ‫دعم‬ ‫في‬ ‫حة‬‫ي‬‫صر‬ ‫رغبة‬ ‫أبدي‬ ‫وقد‬ ،‫فؤاد‬ ‫الملك‬ :‫ا‬ً‫ثاني‬ .1928 ‫سبتمبر‬ ‫حتى‬ ‫له‬ ‫ومد‬ ‫شهور‬ 6 ‫لمدة‬ ‫بابا‬ ‫كان‬ ‫حيث‬ ‫لها‬ ‫مطران‬ ‫رسامة‬ ‫تنتظر‬ ‫بلاده‬ ‫وكانت‬ ،‫الوقت‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ا‬ًّ‫كنسي‬ ‫مصر‬ ‫تتبع‬ ‫التي‬ ‫إثيوبيا‬ ‫إمبراطور‬ ‫في‬ ‫ممثلة‬ ‫خارجية‬‫ل‬‫ا‬ ‫القوى‬ :‫ا‬ً ‫ثالث‬ ‫جليزي‬‫ن‬‫الإ‬ ‫الاستعمار‬ ‫بقادة‬ ‫وعلاقتها‬ ‫الأجنبية‬ ‫الإرساليات‬ ‫قادة‬ ‫كذلك‬‫و‬ ،‫برسامتهم‬ ‫يقوم‬‫و‬ ‫الإثيوبية‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫أساقفة‬ ‫باختيار‬ ‫يقوم‬ ‫ية‬‫الإسكندر‬ .‫مصر‬ ‫في‬ ‫ل�لكرسي‬ ‫المطارنة‬ ‫ترشيح‬ ‫أحقية‬ ‫وقرروا‬ ‫المقدس‬ ‫جمع‬‫م‬‫ال‬ ‫أعضاء‬ ‫اجتمع‬ ،‫الدين‬ ‫ورجال‬ ‫العلمانيين‬ ‫من‬ ‫الإصلاحيين‬ ‫بين‬ ‫الصراع‬ ‫حدة‬ ‫وطأة‬ ‫حت‬‫ت‬‫و‬ ‫والأساقفة‬ ‫المطارنة‬ ‫ترشح‬ ‫وأجاز‬ ،‫البطريرك‬ ‫خاب‬‫ت‬‫ان‬ ‫شروط‬ ‫حدد‬ ‫فؤاد‬ ‫الملك‬ ‫من‬ ‫م�لكي‬ ‫أمر‬ ‫صدر‬ ،1928 ‫ديسمبر‬ ‫من‬ ‫الأول‬ ‫وفي‬ .‫البابوي‬ ،‫البرلمان‬ ‫وأعضاء‬ ،‫والسابقين‬ ‫حاليين‬‫ل‬‫ا‬ ‫الوزراء‬ :‫هي‬ ‫فئات‬ ‫ثلاث‬ ‫في‬ ‫الناخبين‬ ‫أسماء‬ ‫حصر‬ ‫ما‬‫ك‬ ،‫الأرثوذكسية‬ ‫القبطية‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫لتقاليد‬ ‫خالفة‬‫م‬‫بال‬ .‫خاب‬‫ت‬‫الان‬ ‫لإجراء‬ ‫ًا‬‫د‬‫موع‬ ‫العام‬ ‫نفس‬ ‫من‬ ‫ديسمبر‬ ‫من‬ 8 ‫يوم‬ ‫وحدد‬ .‫فقط‬ 96 ‫الناخبين‬ ‫عدد‬ ‫ليبلغ‬ ‫بنفسه‬ ‫فؤاد‬ ‫الملك‬ ‫اختارهم‬ ،‫ياء‬‫الأثر‬ ‫وبعض‬ .2014 ،‫حروسة‬‫م‬‫ال‬ ‫كز‬‫مر‬ ،‫التحرير‬ ‫ميدان‬ ‫إلى‬ ‫التحرير‬ ‫لاهوت‬ ‫من‬ ‫الأقباط‬ ،‫شفيق‬ ‫سليمان‬ -11
  10. 10. 10 ‫المرقسية‬ ‫الكرازة‬ ‫وبطريرك‬ ‫اإلسكندرية‬ ‫بابا‬ ‫انتخاب‬ ‫لالئحة‬ ‫حقوقية‬ ‫رؤية‬ !‫اإلكليروس‬ ‫ديمقراطية‬ ‫التي‬ ‫حافظة‬‫م‬‫ال‬ ‫والقوى‬ ‫فؤاد‬ ‫الملك‬ ‫من‬ ‫المدعوم‬ ،‫مقام‬ ‫القائم‬ ‫يؤانس‬ ‫الأنبا‬ ‫مصلحة‬ ‫في‬ ‫النهاية‬ ‫في‬ ‫تصب‬ ‫المصطنعة‬ ‫الناخبين‬ ‫قاعدة‬ ‫أن‬ ‫ا‬ً ‫ح‬‫ض‬‫وا‬ ‫وكان‬ ‫أمر‬ ‫له‬ ‫وصدر‬ ،‫سلامة‬ ‫يوحنا‬ ‫القمص‬ ‫منهم‬ ‫حين‬�‫ش‬‫مر‬ ‫خمسة‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫يؤانس‬ ‫الأنبا‬ ‫اختيار‬ ‫جرى‬ ‫الأساس‬ ‫هذا‬ ‫وعلى‬ .‫المقدس‬ ‫جمع‬‫م‬‫ال‬ ‫أعضاء‬ ‫تزعمها‬ .‫ل�لكنيسة‬ ‫ًا‬‫ك‬‫بطرير‬ ‫بتعيينه‬ 1928 ‫ديسمبر‬ ‫من‬ 9 ‫في‬ ‫م�لكي‬ ،‫ا�لكنيسة‬ ‫تقاليد‬ ‫إلى‬ ‫للعودة‬ ‫جديدة‬ ‫حة‬‫ئ‬‫لا‬ ‫وضع‬ ‫إلى‬ ‫الدعوات‬ ‫أخرى‬ ‫مرة‬ ‫السطح‬ ‫على‬ ْ‫َت‬‫ف‬َ‫ط‬‫و‬ ،1942 ‫يوليو‬ ‫من‬ 21 ‫في‬ ‫يؤانس‬ ‫الأنبا‬ ‫توفى‬ 37 ‫رقم‬ ‫م�لكي‬ ‫أمر‬ ‫بها‬ ‫وصدر‬ ،‫البطريرك‬ ‫خاب‬‫ت‬‫ان‬ ‫حة‬‫ئ‬‫لا‬ ‫وضع‬ ‫في‬ ‫ختلفة‬‫م‬‫ال‬ ‫التيارات‬ ‫جحت‬‫ن‬ ‫المرة‬ ‫هذه‬ ‫وفي‬ ،‫البطريرك‬ ‫خاب‬‫ت‬‫ان‬ ‫في‬ ‫الشعب‬ ‫كة‬‫بمشار‬ ‫تسمح‬ ‫ولم‬ ،‫خاب‬‫ت‬‫الان‬ ‫في‬ ‫كة‬‫للمشار‬ ‫بصفاتها‬ ‫فئات‬ ‫حددت‬ ‫أنها‬ ‫جديدة‬‫ل‬‫ا‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫جابيات‬‫ي‬‫إ‬ ‫أبرز‬ ‫من‬ ‫وكان‬ .1942 ‫ديسمبر‬ ‫من‬ 7 ‫في‬ 1942 ‫لسنة‬ ‫ذات‬ ‫والمهن‬ ‫يات‬‫المدير‬ ‫جالس‬‫م‬‫و‬ ‫حكومة‬‫ل‬‫ا‬ ‫موظفي‬ ‫جميع‬‫ل‬ ‫خاب‬‫ت‬‫الان‬ ‫حق‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫فأعطت‬ ،‫أسمائهم‬ ‫حديد‬‫ت‬‫ب‬ ‫دينية‬ ‫أو‬ ‫كانت‬‫سياسية‬ ‫سلطة‬ ‫لأية‬ .‫القبطية‬ ‫الصحف‬ ‫حاب‬‫ص‬‫وأ‬ ‫القبطية‬ ‫ية‬‫�خير‬‫ل‬‫ا‬ ‫جمعيات‬‫ل‬‫ا‬ ‫ورؤساء‬ ‫والهندسة‬ ‫الطب‬ ‫مثل‬ ‫العليا‬ ‫الشهادات‬ ‫يعتبر‬‫و‬ ،‫حين‬�‫ش‬‫المر‬ ‫قائمة‬ ‫ضمن‬ ‫ًا‬‫ج‬‫مدر‬ ‫اسمه‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫لشخص‬ ‫ولا‬ ،‫واحد‬ ‫مرشح‬ ‫من‬ ‫لأكثر‬ ‫صوته‬ ‫الناخب‬ ‫ِي‬‫ط‬‫يع‬ ‫أن‬ ‫جوز‬‫ي‬ ‫لا‬ ‫أنه‬ ‫على‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫ونصت‬ ‫الأصوات‬ ‫أكثر‬ ‫حازا‬ ِ‫ن‬‫اللذي‬ ِ‫ن‬‫ي‬َ ‫ح‬�‫ش‬‫المر‬ ‫بين‬ ‫أسبوع‬ ‫بعد‬ ‫خاب‬‫ت‬‫الان‬ ‫يعاد‬َ‫الأغلبية‬ ٌ‫د‬‫أح‬ ‫حز‬‫ي‬ ‫لم‬ ‫وإذا‬ ،‫المعطاة‬ ‫للأصوات‬ ‫المطلقة‬ ‫الأغلبية‬ ‫ينال‬ ‫من‬ ‫ا‬ً ‫منتخب‬ 12 .‫السابقة‬ ‫خابات‬‫ت‬‫الان‬ ‫في‬ ‫المرقسية‬ ‫الكاتدرائية‬ ‫في‬ ‫تنصيبه‬ ‫حفل‬ ‫وخلال‬ ،1944 ‫فبراير‬ ‫في‬ ‫والإصلاحيين‬ ‫الملي‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫من‬ ‫المدعوم‬ ‫أسيوط‬ ‫مطران‬ ‫يوس‬‫مكار‬ ‫الأنبا‬ ‫خب‬‫ت‬‫ان‬ ‫صور‬ ‫بنزع‬ ‫منهم‬ ‫عدد‬ ‫وقام‬ »‫الإصلاح‬ ‫أب‬ ‫كيرلس‬ ‫الأنبا‬ ‫خليفة‬ ‫يوس‬‫مكار‬ ‫البابا‬ ‫«يعيش‬ :‫أنصاره‬ ‫هتف‬ ‫القاهرة‬ ‫في‬ ‫الأزبكية‬ ‫مقرها‬ ‫كان‬ ‫التي‬ .‫البطريركي‬ ‫الصالون‬ ‫من‬ ‫عشر‬ ‫التاسع‬ ‫يؤانس‬‫و‬ ‫خامس‬‫ل‬‫ا‬ ‫كيرلس‬ ،‫حافظين‬‫م‬‫ال‬ ‫السابقين‬ ‫البطريركين‬ ‫ًا‬‫خطاب‬ ‫الملي‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫وكيل‬ ‫المنياوي‬ ‫فهمي‬ ‫إبراهيم‬ ‫للدكتور‬ ‫وأعطى‬ ،‫السابقة‬ ‫السنوات‬ ‫خلال‬ ‫تبناها‬ ‫التي‬ ‫الإصلاح‬ ‫مطالب‬ ‫إقرار‬ ‫في‬ ‫شرع‬ ‫وعندما‬ ‫الأديرة‬ ‫أملاك‬ ‫جرد‬ ‫مهمتها‬ ‫تكون‬ ،‫العام‬ ‫الملي‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫يديرها‬ ‫بالبطريركية‬ ‫الأديرة‬ ‫لأوقاف‬ ‫خاصة‬ ‫إدارة‬ ‫نشأ‬ُ ‫ت‬ « :‫فيه‬ ‫جاء‬ 1944 ‫فبراير‬ ‫من‬ 22 ‫في‬ .”‫الملي‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫مقترحات‬ ‫على‬ً‫بناء‬ ‫بمعرفتنا‬ ‫النظار‬ ‫وإقالة‬ ‫تعيين‬ ‫يكون‬ ‫وأن‬ ‫إدارتها‬ ‫يتولون‬ ‫الذين‬ ،‫حاليين‬‫ل‬‫ا‬ ‫النظار‬ ‫حاسبة‬‫م‬‫و‬ ‫ًا‬‫ر‬‫فو‬ ‫البابا‬ ‫بكتاب‬ ‫جاء‬ ‫ما‬ ‫خلاله‬ ‫استنكروا‬ ،‫حضوره‬‫ل‬ ‫البابا‬ َ‫ع‬‫د‬ُ ‫ي‬ ‫لم‬ ‫المقدس‬ ‫للمجمع‬ ‫ا‬ً‫اجتماع‬ ‫وعقدوا‬ ‫خطاب‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫والأساقفة‬ ‫المطارنة‬ ‫اعترض‬ ‫على‬ ‫الاعتراض‬ ‫وقرروا‬ ‫سوهاج‬ ‫مطران‬ ‫برئاسة‬ ‫ا‬ً‫اجتماع‬ ‫المطارنة‬ ‫فعقد‬ ،‫الطلب‬ ‫هذا‬ ‫تلبية‬ ‫في‬ ‫البابا‬ ‫وتلكأ‬ ،‫وبطلانه‬ ‫ا�لكنيسة‬ َ‫ن‬‫قواني‬ ‫خالفته‬‫م‬‫ب‬ ‫وحكموا‬ ‫الصراع‬ ‫شدة‬ ‫وطأة‬ ‫حت‬‫ت‬‫و‬ . ‫الملي‬ ‫للمجلس‬ ‫دعمه‬ ‫استمرار‬ ‫حال‬ ‫في‬ ‫ضده‬ ‫تصعيدية‬ ‫بإجراءات‬ ‫البابا‬ ‫وهددوا‬ ،‫ا�لكنيسة‬ ‫لسلطة‬ ‫الملي‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫سلب‬ ،‫وقتذاك‬ ‫الوزراء‬ ‫رئيس‬ ‫ماهر‬ ‫أحمد‬ ‫توسط‬ ‫بعد‬ ‫وعاد‬ ،‫البطريركية‬ ‫مقر‬ ‫ًا‬‫ك‬‫تار‬ ‫بولا‬ ‫الأنبا‬ ‫بدير‬ 1944 ‫سبتمبر‬ 7 ‫في‬ ‫يوس‬‫مكار‬ ‫الأنبا‬ ‫اعتكف‬ .1945 ‫أغسطس‬ ‫من‬ 31 ‫في‬ ‫وفاته‬ ‫وكانت‬ ‫اختصاصات‬ ‫بعودة‬ ‫العام‬ ‫الملي‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫لوكيل‬ ‫تعهده‬ ‫بعد‬ ،1946 ‫مايو‬ ‫من‬ 14 ‫في‬ ‫تنصيبه‬ ‫وجرى‬ ،‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫نفس‬ ‫وفق‬ ‫يوساب‬ ‫الأنبا‬ ‫خب‬‫ت‬‫ان‬ ‫ثم‬ ‫وقد‬ .‫بالفساد‬ ‫شبهات‬ ‫حوله‬ ‫حوم‬‫ت‬ ‫كان‬ ،‫جرجس‬ ‫ملك‬ ‫يدعى‬ ‫له‬ ‫خادم‬ ‫خدمات‬ ‫عن‬ ‫بالاستغناء‬ ‫تعهد‬ ‫ما‬‫ك‬ ،1927 ‫لسنة‬ 19 ‫للقانون‬ ‫ًا‬‫ق‬‫طب‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫حامي‬‫م‬‫ال‬ ‫برئاسة‬ »‫القبطية‬ ‫«الأمة‬ :‫تدعى‬ ‫جماعة‬ ‫وقامت‬ ،‫الدين‬ ‫رجال‬ ‫تعيينات‬ ‫في‬ ‫وتدخل‬ ‫والأديرة‬ ‫الكنائس‬ ‫على‬ ‫إتاوات‬ ‫بفرض‬ ‫الشخص‬ ‫هذا‬ ‫قام‬ .1942 ‫ديسمبر‬ 7 ،220 ‫العدد‬ ،‫ية‬‫المصر‬ ‫الوقائع‬ -12
  11. 11. 11 | ‫المرقسية‬ ‫الكرازة‬ ‫وبطريرك‬ ‫اإلسكندرية‬ ‫بابا‬ ‫انتخاب‬ ‫لالئحة‬ ‫حقوقية‬ ‫رؤية‬ !‫اإلكليروس‬ ‫ديمقراطية‬ ‫الأمنية‬ ‫الأجهزة‬ ‫وألقت‬ 13 .‫المنصب‬ ‫عن‬ ‫للتنازل‬ ‫وثيقة‬ ‫على‬ ‫التوقيع‬ ‫على‬ ‫أجبرته‬ ‫بعدما‬ ‫الأديرة‬ ‫أحد‬ ‫وأودعته‬ ‫البطريرك‬ ‫خطف‬‫ب‬ ‫هلال‬ ‫إبراهيم‬ ‫من‬ ‫يوساب‬ ‫الأنبا‬ ‫إعفاء‬ 1955 ‫سبتمبر‬ ‫من‬ 5 ‫في‬ ‫المقدس‬ ‫جمع‬‫م‬‫ال‬ ‫أخرى.وقرر‬ ‫مرة‬ ‫منصبه‬ ‫إلى‬ ‫البطريرك‬ ‫وأعيد‬ ‫جماعة‬‫ل‬‫ا‬ ‫أعضاء‬ ‫على‬ ‫القبض‬ ‫الأشرار‬ ‫خاذ‬‫ت‬‫و»ا‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫أموال‬ ‫بتبديد‬ ‫تتعلق‬ ‫بأسباب‬ ‫القرار‬ ‫ُرر‬ ‫وب‬ ،‫ا�لكنيسة‬ ‫لإدارة‬ ‫ثلاثية‬ ‫جنة‬‫ل‬ ‫وتشكيل‬ ‫البطريركي‬ ‫المقر‬ ‫عن‬ ‫وإبعاده‬ ‫منصبه‬ .»‫مستشارين‬ 3 ‫الرسولي‬ ‫ا�لكرسي‬ ‫ظل‬ ‫و‬ ،‫أخرى‬ ‫مرة‬ ‫البطريرك‬ ‫خاب‬‫ت‬‫ان‬ ‫حة‬‫ئ‬‫لا‬ ‫على‬ ‫الصراع‬ ‫فتجدد‬ ،1956 ‫نوفمبر‬ ‫من‬ 13 ‫في‬ ‫منصبه‬ ‫عن‬ ‫المبعد‬ ‫البطريرك‬ ‫توفى‬ ‫بالتعاون‬ ‫حافظين‬‫م‬‫ال‬ ‫الأساقفة‬ ‫بعض‬ ‫وأعد‬ .‫ديمقراطي‬ ‫خاب‬‫ت‬‫ان‬ ‫وجود‬ ‫حبذ‬‫ي‬ ‫لا‬ ‫كان‬ ‫الناصر‬ ‫عبد‬ ‫جمال‬ ‫أن‬ ‫ًا‬‫ص‬‫خصو‬ ،‫بطريرك‬ ‫بدون‬ ‫ا‬ً‫شاغر‬ ‫سنوات‬ ‫ولم‬ ،‫الرهبنة‬ ‫في‬ ‫خرطوا‬‫ن‬‫ا‬ ‫ثم‬ ‫التعليم‬ ‫من‬ ‫وافر‬ ‫قدر‬ ‫على‬ ‫حصلوا‬ ‫الذين‬ ‫الشباب‬ ‫الرهبان‬ ‫لاستبعاد‬ ‫حة‬‫ئ‬‫لا‬ ‫وقتها‬ ‫التموين‬ ‫وزير‬ ‫إستينو‬ ‫رمزي‬ ‫مال‬‫ك‬ ‫مع‬ )‫بعد‬ ‫فيما‬ ‫الثالث‬ ‫شنودة‬ ‫البابا‬ ( ‫ياني‬‫السر‬ ‫أنطونيوس‬ ‫الراهب‬ ‫مثل‬ ‫حه‬‫ش‬‫تر‬ ‫عن‬ ‫أعلن‬ ‫قد‬ ‫من‬ ‫ومنهم‬ ،‫عامين‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫الدير‬ ‫دخولهم‬ ‫على‬ ِ‫ض‬‫يم‬ .‫اللاهوتية‬ ‫الدراسات‬ ‫أسقف‬ ‫يغوريس‬‫غور‬ ‫الأنبا‬ ‫و‬ ‫المسكين‬ ‫متى‬ ‫والقمص‬ ‫الشباب‬ ‫لإبعاد‬ ‫سنة‬ 40 ‫عن‬ ‫يزيد‬ ‫بما‬ ‫الترشح‬ ‫سن‬ ‫قيدت‬ ،‫ية‬‫سار‬ ‫زالت‬ ‫ما‬ ‫جديدة‬ ‫خاب‬‫ت‬‫ان‬ ‫حة‬‫ئ‬‫بلا‬ 1957 ‫نوفمبر‬ ‫من‬ 3 ‫في‬ ‫جمهوري‬ ‫قرار‬ ‫صدر‬ 223 ‫منهم‬ ،‫السابقة‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫في‬ ‫آلاف‬ ‫عدة‬ ‫كانوا‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ 662 ‫إلى‬ ‫الناخبين‬ ‫عدد‬ ‫وقلصت‬ .‫المسكين‬ ‫متى‬ ‫الراهب‬ ‫لإبعاد‬ ‫الرهبنة‬ ‫على‬ ‫سنة‬ 15‫و‬ ‫القرعة‬ ‫حول‬ ‫جديد‬ ‫بند‬ ‫وأضيف‬ .‫أنفسهم‬ ‫ترشيح‬ ‫حق‬ ‫والأساقفة‬ ‫للمطارنة‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫أعطت‬ ‫ما‬‫ك‬‫الأساقفة‬ ‫معظمهم‬ ‫ختار‬‫ي‬ ‫مدنيون‬ ‫والباقي‬ ‫دين‬ ‫رجل‬ ‫حين‬�‫ش‬‫المر‬ ‫بين‬ ‫جرى‬‫ت‬ ‫أن‬ ‫يتعين‬ ‫بل‬ ‫ساحقة‬ ‫كانت‬ ‫ولو‬ ‫الأصوات‬ ‫أغلبية‬ ‫المرشح‬ ‫حوز‬‫ي‬ ‫أن‬ ‫ا‬ً ‫كافي‬ ‫يعد‬ ‫فلم‬ ،‫خاب‬‫ت‬‫للان‬ ‫الشعبي‬ ‫بالطابع‬ ‫أطاح‬ ‫ما‬ ‫الهيكلية‬ 14 .‫قرعة‬ ‫الأصوات‬ ‫أعلى‬ ‫على‬ ‫حاصلين‬‫ل‬‫ا‬ ‫الثلاثة‬ ‫حيث‬ 1959 ‫عام‬ ‫في‬ ‫خابات‬‫ت‬‫الان‬ ‫وتمت‬ ،‫البطريرك‬ ‫اختيار‬ ‫عملية‬ ‫يع‬‫لتسر‬ ‫الناصر‬ ‫عبد‬ ‫على‬ ‫للضغط‬ ‫هيلاسلاسي‬ ‫الإثيوبي‬ ‫الإمبراطور‬ ‫وتدخل‬ ‫الملي‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫دور‬ ‫تقليص‬ ‫تم‬ ‫والبطريرك‬ ‫الرئيس‬ ‫بين‬ ‫جيدة‬‫ل‬‫ا‬ ‫العلاقة‬ ‫ظل‬ ‫وفي‬ ،‫ًا‬‫ك‬‫بطرير‬ ‫كيرلس‬ ‫بالبابا‬ ‫القرعة‬ ‫وأتت‬ ،‫بأصواتهم‬ ‫ا‬ً ‫ناخب‬ 468 ‫أدلى‬ ‫الأقباط‬ ‫أوقاف‬ ‫هيئة‬ ‫بإنشاء‬ 1960 ‫في‬ ‫قرار‬ ‫بصدور‬ ‫ثم‬ ،‫المسلمين‬ ‫لغير‬ ‫الشخصية‬ ‫الأحوال‬ ‫حاكم‬‫م‬ ‫إلى‬ ‫أعمالها‬ ‫وإحالة‬ ‫الملية‬ ‫حاكم‬‫م‬‫ال‬ ‫بإلغاء‬ ‫ًا‬‫ل‬‫أو‬ ‫العام‬ 15 .‫العام‬ ‫الملي‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫حل‬‫ب‬ ‫حكومي‬ ‫قرار‬ ‫على‬ ‫حصل‬ ‫السادس‬ ‫كيرلس‬ ‫للبابا‬ ‫الأخيرة‬ ‫السنوات‬ ‫في‬ ،‫الأرثوذكس‬ ‫بنود‬ ‫وباقي‬ ‫والتزكيات‬ ‫الترشيح‬ ‫في‬ ‫الملي‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫دور‬ ‫ألغى‬ ‫حيث‬‫ب‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫تعديل‬ ‫جرى‬ 1971 ‫مارس‬ 9 ‫في‬ ‫السادس‬ ‫كيرلس‬ ‫البابا‬ ‫وفاة‬ ‫وعقب‬ ‫أسقف‬ ‫شنودة‬ ‫بالأنبا‬ ‫الهيكلية‬ ‫القرعة‬ ‫جاءت‬ ‫حيث‬ 1971 ‫أكتوبر‬ ‫من‬ 29 ‫في‬ ‫المعدلة‬ 1957 ‫حة‬‫ئ‬‫لا‬ ‫على‬ ً‫بناء‬ ‫خاب‬‫ت‬‫الان‬ ‫وتم‬ ‫القديمة‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ .‫ًا‬‫ك‬‫بطرير‬ ‫التعليم‬ ‫وتنفيذ‬ ‫البطريرك‬ ‫خاب‬‫ت‬‫ان‬ ‫حة‬‫ئ‬‫لا‬ ‫بتعديل‬ ‫تطالب‬ ‫الثالث‬ ‫شنودة‬ ‫الراحل‬ ‫للبابا‬ ‫الأخيرة‬ ‫السنوات‬ ‫خلال‬ ‫الأقباط‬ ‫من‬ ‫قطاع‬ ‫أصوات‬ ‫تعالت‬ ‫وقد‬ ‫كيرلس‬ ‫البابا‬ ‫مع‬ ‫الصدام‬ ‫إلى‬ ‫وصلت‬ ‫التي‬ ‫للدرجة‬ ‫البطريرك‬ ‫منصب‬ ‫توليه‬ ‫قبل‬ ‫منه‬ ‫لاذع‬ ‫نقد‬ ‫مثار‬ ‫كانت‬‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫أن‬ ‫خاصة‬‫ب‬‫و‬ ‫السابقة‬ ‫وعوده‬ ‫ووثقت‬ ،‫القبطية‬ ‫واللغة‬ ‫المسيحية‬ ‫تعاليم‬ ‫ونشر‬ ‫دينية‬ ‫خدمات‬ ‫تقديم‬ ‫أجل‬ ‫من‬ 1952 ‫سبتمبر‬ ‫من‬ 11 ‫في‬ ،»‫القبطية‬ ‫الأمة‬ « :‫جماعة‬ ‫بتأسيس‬ ‫مسيحي‬ ‫شاب‬ ‫حام‬‫م‬ ‫هلال‬ ‫فهمي‬ ‫إبراهيم‬ ‫قام‬ -13 ‫خطاب‬ ‫على‬ ً‫بناء‬ ‫والمسلمين‬ ‫المسيحيين‬ ‫بين‬ ‫الفتنة‬ ‫تثير‬ ‫بأنها‬ ‫اتهامها‬ ‫بعد‬ 1954 ‫يل‬‫أبر‬ ‫من‬ 24 ‫في‬ ‫جماعة‬‫ل‬‫ا‬ ‫ية‬‫المصر‬ ‫حكومة‬‫ل‬‫ا‬ ‫حلت‬ ‫ثم‬ ،‫يوساب‬ ‫الأنبا‬ ‫البابا‬ ‫ومنها‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫بقيادات‬ ‫علاقتها‬ ‫جماعة‬‫ل‬‫ا‬ ‫نفس‬ ‫من‬ ‫يوليو‬ ‫وفي‬ .‫البابا‬ ‫فرفض‬ ‫حكومة‬‫ل‬‫ا‬ ‫إلى‬ ‫المعنى‬ ‫بهذا‬ ‫آخر‬ ‫خطاب‬ ‫بإرسال‬ ‫فطالبوه‬ ‫أرسله‬ ‫الذي‬ ‫هو‬ ‫خادمه‬ ‫إن‬ ‫قال‬ ‫خطاب‬‫ل‬‫ا‬ ‫عن‬ ‫البابا‬ ‫جماعة‬‫ل‬‫ا‬ ‫مؤسس‬ ‫سأل‬ ‫وعندما‬ ،‫البطريرك‬ ‫من‬ ‫موقع‬ ،‫القديمة‬ ‫بمصر‬ ‫الأديرة‬ ‫أحد‬ ‫إلى‬ ‫البطريرك‬ ‫نقل‬ ‫ثم‬ ،‫منصبه‬ ‫عن‬ ‫بالتنازل‬ ‫وثيقة‬ ‫على‬ ‫التوقيع‬ ‫على‬ ‫البابا‬ ‫وأجبروا‬ ،‫بيك‬ ‫كلوت‬ ‫بشارع‬ ‫البطريركي‬ ‫المقر‬ ‫إلى‬ ‫بالتسلل‬ ‫جماعة‬‫ل‬‫ا‬ ‫أعضاء‬ ‫من‬ ‫خمسة‬ ‫قام‬ ‫العام‬ ‫جمع‬‫م‬‫ال‬ ‫من‬ ‫بضغوط‬ ‫دعواه‬ ‫عن‬ ‫يوساب‬ ‫الأنبا‬ ‫البطريرك‬ ‫تنازل‬ ‫عقب‬ ‫بعد‬ ‫فيما‬ ‫عنهم‬ ‫وأفرج‬ ،‫عليهم‬ ‫والقبض‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫دخول‬ ‫من‬ ‫الشرطة‬ ‫من‬ ‫قوات‬ ‫تمكنت‬ ‫وقد‬ ،‫المضمون‬ ‫بهذا‬ ‫ًا‬‫بيان‬ ‫وأعلنوا‬ .‫عليها‬ ‫ووافقوا‬ ‫خطف‬‫ل‬‫ا‬ ‫بواقعة‬ ‫علم‬ ‫على‬ ‫كانوا‬‫أعضائه‬ ‫بعض‬ ‫أن‬ ‫تردد‬ ‫حيث‬ ،‫المقدس‬ .1971 ‫أغسطس‬ ،‫الطليعة‬ ‫جلة‬‫م‬ ،‫عملي‬ ‫حث‬‫ب‬ ،‫الرسول‬ ‫مرقس‬ ‫القديس‬ ‫كرسي‬ ‫على‬ ‫جالس‬‫ل‬‫ا‬ ‫اختيار‬ ‫في‬ ‫القبطي‬ ‫ا�لكنسي‬ ‫التراث‬ ،‫سليمان‬ ‫وليم‬ -14 ‫سابق‬ ‫مرجع‬ -15
  12. 12. 12 ‫المرقسية‬ ‫الكرازة‬ ‫وبطريرك‬ ‫اإلسكندرية‬ ‫بابا‬ ‫انتخاب‬ ‫لالئحة‬ ‫حقوقية‬ ‫رؤية‬ !‫اإلكليروس‬ ‫ديمقراطية‬ 1965 ‫في‬ ‫مقالة‬ ‫بينها‬ ‫من‬ ‫ا�لكرازة‬ ‫جلة‬‫م‬ ‫في‬ ‫مقالات‬ ‫عدة‬ ‫في‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫في‬ ‫رأيه‬ ‫ن‬ َّ‫و‬َ‫د‬ ‫قد‬ ‫التعليم‬ ‫أسقف‬ ‫شنودة‬ ‫فالبابا‬ .‫يسبقه‬ ‫كان‬ ‫الذي‬ ‫السادس‬ ،‫إليه‬ ‫يطمئنون‬‫و‬ ‫فيه‬ ‫يثقون‬ ‫الذي‬ ‫الشخص‬ ‫ختار‬‫ت‬ ‫أن‬ ‫الناس‬ ‫حق‬ ‫من‬ « :‫كتب‬ ،1965 ‫عام‬ ‫وفي‬ ،»‫راعيه‬ ‫ختار‬‫ي‬ ‫أن‬ ‫الشعب‬ ‫حق‬ ‫«من‬ :‫بعنوان‬ ‫نستطيع‬ ‫ية‬‫حر‬ ‫وهبنا‬ ‫ية‬‫حر‬‫ل‬‫ل‬ ‫تقديره‬ ‫فرط‬ ‫من‬ ‫ه‬‫ل‬��‫ال‬ ‫إن‬ ،‫�خير‬‫ل‬‫ا‬ ‫إلى‬ ‫ولو‬ ‫منه‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ‫يسيره‬ ‫ولا‬ ،‫إرادته‬ ‫ضد‬ ‫ًا‬‫إنسان‬ ‫يرغم‬ ‫ولا‬ ‫ية‬‫حر‬‫ل‬‫ا‬ ‫حب‬‫ي‬ ‫نفسه‬ ‫ه‬‫ل‬��‫ال‬ .»‫حن‬‫ن‬ ‫فنقيمهم‬ ‫أنتم‬ ‫اختاروا‬ :‫هام‬ ‫لمبدأ‬ ً‫إرساء‬ ‫فقط‬ ‫الإكليروس‬ ‫رجال‬ ‫وليس‬ ‫ختار‬‫ي‬ ‫أن‬ ‫الشعب‬ ‫حق‬ ‫من‬ ،‫وصاياه‬ ‫نكسر‬ ‫أن‬ ‫خاب‬‫ت‬‫لان‬ ‫مقترحة‬ ‫حة‬‫ئ‬‫لا‬ ‫قدمت‬ ‫حيث‬ ،2009‫و‬ 2008 ‫عامي‬ ‫في‬ ‫المنعقدة‬ ‫العلماني‬ ‫التيار‬ ‫مؤتمرات‬ ‫خلال‬ ‫النقاشات‬ ‫البابا‬ ‫خاب‬‫ت‬‫ان‬ ‫قضية‬ ‫واحتلت‬ ‫الديمقراطية‬ ‫إن‬ ‫عظاته‬ ‫إحدى‬ ‫في‬ ‫وقال‬ ،‫البطريركي‬ ‫ا�لكرسي‬ ‫على‬ ‫جلوسه‬ ‫بعد‬ ‫موقفه‬ ‫تغير‬ ‫الذي‬ ‫الثالث‬ ‫شنودة‬ ‫البابا‬ ‫إلى‬ ‫المؤتمر‬ ‫منسقو‬ ‫قدمها‬ ‫البابا‬ ‫لأنهم‬ ،‫الشعب‬ ‫لعامة‬ ‫تترك‬ ‫لا‬ ‫البطريرك‬ ‫منصب‬ ‫خاصة‬‫ب‬‫و‬ ‫ا�لكبيرة‬ ‫ا�لكنسية‬ ‫الرتب‬ ‫وإن‬ ،‫البطريرك‬ ‫خاب‬‫ت‬‫ان‬ ‫في‬ ‫حق‬‫ل‬‫ا‬ ‫خص‬‫ش‬ ‫لكل‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫تعني‬ ‫لا‬ .»‫أقولها‬ ‫أتكسف‬ ‫تاني‬ ‫وحاجات‬ ،‫ية‬‫قو‬ ‫خطبة‬‫ب‬ ‫عليهم‬ ‫التأثير‬ ‫ويمكن‬ ،‫المقدس‬ ‫الكتاب‬ ‫تعاليم‬ ‫هي‬ ‫وما‬ ،‫الديني‬ ‫القائد‬ ‫اختصاصات‬ ‫هي‬ ‫ما‬ ‫يعرفون‬ ‫لا‬ 16 .‫معين‬ ‫مقاس‬ ‫على‬ ‫تفصيل‬ ‫حة‬‫ئ‬‫لا‬ ‫بأنها‬ ‫توسم‬ ‫أن‬ ‫لتخوفه‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫تغيير‬ ‫عدم‬ ‫وأرجع‬ ‫البلاد‬ ‫يدير‬ ‫كان‬ ‫فقد‬ ،‫وا�لكنيسة‬ ‫الوطن‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ‫حدياتها‬‫ت‬‫و‬ ‫بصعوبتها‬ ‫الأولى‬ ‫الانتقالية‬ ‫المرحلة‬ ‫حيث‬ ،‫خاصة‬ ‫ظروف‬ ‫في‬ ‫شنودة‬ ‫البابا‬ ‫توفى‬ ‫إشارات‬ ‫تظهر‬ ‫لم‬ ،‫إسلامية‬ ‫أغلبية‬ ‫عليه‬ ‫تسيطر‬ ‫شعب‬ ‫جلس‬‫م‬ ‫ظل‬ ‫وفي‬ ،‫طنطاوي‬ ‫حسين‬ ‫محمد‬ ‫المشير‬ ‫برئاسة‬ ‫المسلحة‬ ‫للقوات‬ ‫الأعلى‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫متشعبة‬ ‫علاقات‬ ‫على‬ ‫ًا‬‫د‬‫اعتما‬ ‫معتبر‬ ‫نفوذ‬ ‫ذوى‬ ‫كانوا‬ ‫البابوي‬ ‫للبلاط‬ ‫وأساقفة‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫داخل‬ ‫متصارعة‬ ‫وجبهات‬ ، ‫الدينية‬ ‫للأقليات‬ ‫طمأنة‬ .‫العمياء‬ ‫الدين‬ ‫رجال‬ ‫طاعة‬ ‫وكسر‬ ‫ية‬‫المصر‬ ‫الثورة‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ‫عدة‬ ‫احتجاجية‬ ‫فعاليات‬ ‫في‬ ‫شارك‬ ‫أرثوذكسي‬ ‫مسيحي‬ ‫وشباب‬ ،‫الأمنية‬ ‫بالأجهزة‬ ‫الالتزام‬ ‫وأقروا‬ ،‫عنهم‬ ‫بالتصويت‬ ‫آخرون‬ ‫ثمانية‬ ‫فوض‬ ‫بينما‬ 88 ‫منهم‬ ‫حضر‬ ،‫ًا‬‫ف‬‫وأسق‬ ‫ًا‬‫مطران‬ 112 ‫أعضائه‬ ‫عدد‬ ‫البالغ‬ ‫المقدس‬ ‫جمع‬‫م‬‫ال‬ ‫اجتمع‬ ‫القرار‬ ‫هذا‬ ‫المقدس‬ ‫جمع‬‫م‬‫ال‬ ‫وعلل‬ ،‫تطبيقها‬ ‫من‬ ‫تسهل‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫بنود‬ ‫لبعض‬ ‫جديدة‬ ‫تفسيرات‬ ‫بتقديم‬ ‫السماح‬ ‫مع‬ ‫سلبياتها‬ ‫من‬ ‫بالرغم‬ 1957 ‫حة‬‫ئ‬‫بلا‬ ‫يعني‬ ‫تغيير‬ ‫أو‬ ‫تعديل‬ ‫أي‬ ‫وأن‬ ،‫والمسيحيين‬ ‫الدولة‬ ‫عند‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫صورة‬ ‫على‬ ‫تؤثر‬ ‫قد‬ ‫أزمات‬ ‫تفجير‬ ‫وعدم‬ ‫الاختيار‬ ‫فترة‬ ‫إطالة‬ ‫عدم‬ ‫في‬ ‫بالرغبة‬ 17 .»‫مهيئة‬ ‫غير‬ ‫سياسية‬ ‫«ظروف‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫خاصة‬‫ب‬‫و‬ ‫يلة‬‫وطو‬ ‫شاقة‬ ‫مهمة‬ ‫وهي‬ ‫جديد‬ ‫رئاسي‬ ‫قرار‬ ‫صدور‬ ‫العام‬ ‫في‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫بتغيير‬ ‫إقرار‬ ‫على‬ ‫القرعة‬ ‫مرحلة‬ ‫إلى‬ ‫وصلوا‬ ‫الذين‬ ‫الثلاثة‬ ‫حين‬�‫ش‬‫المر‬ ‫توقيع‬ ‫على‬ ‫البطريرك‬ ‫مقام‬ ‫القائم‬ ‫باخوميوس‬ ‫الأنبا‬ ‫حصل‬ ‫وقد‬ ‫ل�لكنيسة‬ 118 ‫رقم‬ ‫البطريرك‬ ‫ليصبح‬ 2012 ‫نوفمبر‬ ‫في‬ ‫الثاني‬ ‫تواضروس‬ ‫الأنبا‬ ‫حالي‬‫ل‬‫ا‬ ‫البابا‬ ‫واختير‬ ،‫البطريرك‬ ‫منصب‬ ‫إلى‬ ‫سيصل‬ ‫لمن‬ ‫الأول‬ .‫الأرثوذكسية‬ ‫القبطية‬ ‫العباسية‬ ‫بمنطقة‬ ‫الكاتدرائية‬ ‫بمقر‬ 2009 ‫نوفمبر‬ ‫من‬ 4 ‫الأربعاء‬ ‫يوم‬ ،‫الثالث‬ ‫شنودة‬ ‫للبابا‬ ‫الأسبوعية‬ ‫العظة‬ -16 2012 ‫يل‬‫أبر‬ ‫أول‬ ‫نشر‬ »‫«وطني‬ ‫جريدة‬ ‫مع‬ ‫حوار‬ ‫في‬ ‫البطريرك‬ ‫مقام‬ ‫القائم‬ ‫باخوميوس‬ ‫الأنبا‬ -17
  13. 13. 13 | ‫المرقسية‬ ‫الكرازة‬ ‫وبطريرك‬ ‫اإلسكندرية‬ ‫بابا‬ ‫انتخاب‬ ‫لالئحة‬ ‫حقوقية‬ ‫رؤية‬ !‫اإلكليروس‬ ‫ديمقراطية‬ ‫مقنن‬ ‫وتمييز‬ ‫مفقود‬ ‫حوار‬ .. ‫الجديدة‬ ‫الالئحة‬ ‫ثم‬ ،‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫بوضع‬ ‫والعلمانيين‬ ‫الدين‬ ‫رجال‬ ‫من‬ ‫حدود‬‫م‬ ‫عدد‬ ‫فقام‬ ،‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫وإقرار‬ ‫ومناقشة‬ ‫لوضع‬ ‫ديمقراطي‬ ‫غير‬ ‫ًا‬‫ر‬‫مسا‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫قيادات‬ ‫خذت‬‫ت‬‫ا‬ ‫الواسع‬ ‫للقطاع‬ ‫الفرصة‬ َ‫تعط‬ ‫ولم‬ ،‫ختلفة‬‫م‬‫ال‬ ‫القبطية‬ ‫المدنية‬ ‫التنظيمات‬ ‫عبر‬ ‫للنقاش‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫تطرح‬ ‫فلم‬ ،‫وإقرارها‬ ‫لمناقشتها‬ ‫المقدس‬ ‫للمجمع‬ ‫قدمت‬ ‫مضمونها‬ ‫في‬ ‫القانونيين‬ ‫�خبراء‬‫ل‬‫ا‬ ‫رأي‬ ‫يؤخذ‬ ‫ولم‬ ،‫صياغاتها‬ ‫في‬ ‫الرأي‬ ‫وإبداء‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫صنع‬ ‫مراحل‬ ‫في‬ ‫كة‬‫للمشار‬ ‫الدين‬ ‫رجال‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫الأقباط‬ ‫من‬ ‫مشروع‬ ‫ومنها‬ ‫والأفراد‬ ‫جهات‬‫ل‬‫ا‬ ‫بعض‬ ‫طرحتها‬ ‫التي‬ ‫السابقة‬ ‫جهود‬‫ل‬‫ا‬ ‫جاهل‬‫ت‬ ‫تم‬ ‫ما‬‫ك‬ ،‫والدستور‬ ‫الإنسان‬ ‫حقوق‬‫ل‬ ‫الدولية‬ ‫المواثيق‬ ‫مع‬ ‫توافقها‬ ‫ومدى‬ ‫الرأي‬ ‫وإبداء‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫لمناقشة‬ ‫وقيادتها‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫من‬ ‫الصلة‬ ‫القريب‬ ‫الملي‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫على‬ ‫تعرض‬ ‫ولم‬ .‫العلماني‬ ‫التيار‬ ‫من‬ ‫المقدم‬ ‫البابا‬ ‫خاب‬‫ت‬‫لان‬ ‫حة‬‫ئ‬‫لا‬ .‫رسمي‬ ‫غير‬ ‫بشكل‬ ‫لو‬ ‫حتى‬ ‫فيها‬ :‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫وإقرار‬ ‫إعداد‬ ‫مسئولية‬ ‫تولتا‬ ‫فقط‬ ‫جهتين‬ ‫فإن‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫من‬ ‫المعلن‬ ‫المسار‬ ‫وحسب‬ ‫الأنبا‬ ‫برئاسة‬ ‫القبطية‬ ‫الأوقاف‬ ‫وهيئة‬ ‫العام‬ ‫الملي‬ ‫جلس‬‫م‬‫ال‬ ‫أعضاء‬ ‫من‬ ‫أراخنة‬ ‫وتسعة‬ ‫أساقفة‬ ‫تسعة‬ ‫من‬ ‫تتكون‬ ‫التي‬ ‫الترشيحات‬ ‫جنة‬‫ل‬ :‫الأولى‬ ‫جهة‬‫ل‬‫ا‬ ‫المسئولة‬ ‫لتكون‬ 2012 ‫مارس‬ ‫من‬ 27 ‫في‬ ‫جنة‬‫ل‬‫ال‬ ‫هذه‬ ‫تشكيل‬ ‫المقدس‬ ‫جمع‬‫م‬‫ال‬ ‫أعلن‬ ‫وقد‬ ،‫السابق‬ ‫البابا‬ ‫مقام‬ ‫والقائم‬ ‫البحيرة‬ ‫مطران‬ ‫باخوميوس‬ .‫الثالث‬ ‫شنودة‬ ‫البابا‬ ‫وفاة‬ ‫عقب‬ ‫الأرثوذكسية‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫بابا‬ ‫خاب‬‫ت‬‫ان‬ ‫على‬ ‫الإشراف‬ ‫عن‬ ‫عدة‬ ‫وعقدت‬ ،‫البابا‬ ‫خاب‬‫ت‬‫ان‬ ‫حة‬‫ئ‬‫لا‬ ‫لتعديل‬ ‫مسبق‬ ‫اتفاق‬ ‫على‬ ً‫بناء‬ ‫عملها‬ ‫في‬ ‫جنة‬‫ل‬‫ال‬ ‫استمرت‬ ،2012 ‫نوفمبر‬ ‫في‬ ‫الثاني‬ ‫تواضروس‬ ‫البابا‬ ‫خاب‬‫ت‬‫ان‬ ‫وبعد‬ ‫لإبداء‬ ‫المقدس‬ ‫جمع‬‫م‬‫ال‬ ‫أعضاء‬ ‫للأساقفة‬ ‫بإرسالها‬ ‫بدورها‬ ‫فقامت‬ ،‫بالتعديلات‬ ‫أولية‬ ‫مسودة‬ ‫المقدس‬ ‫جمع‬‫م‬‫ال‬ ‫ية‬‫لسكرتار‬ ‫وقدمت‬ ‫اجتماعات‬ ‫الترشيحات‬ ‫جنة‬‫ل‬ ‫قدمت‬ ‫ثم‬ ، ‫التعديلات‬ ‫ناقشت‬ ‫التي‬ ،‫الترشيحات‬ ‫جنة‬‫ل‬ ‫إلى‬ ‫عليها‬ ‫التعقيبات‬ ‫مع‬ ‫المسودة‬ ‫أرسلت‬ ‫الآراء‬ ‫تجميع‬ ‫وبعد‬ ،‫الرأي‬ .‫معدلة‬ ‫جديدة‬ ‫حة‬‫ئ‬‫لا‬ ‫ا‬ًّ‫ي‬‫إليكترون‬ ‫التصويت‬ ‫تم‬ ‫حيث‬ ،‫جديدة‬‫ل‬‫ا‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫لإقرار‬ ‫الماضي‬ ‫فبراير‬ ‫من‬ 20 ‫في‬ ‫استثنائية‬ ‫جلسة‬ ‫عقد‬ ‫الذي‬ ،‫المقدس‬ ‫جمع‬‫م‬‫ال‬ :‫الثانية‬ ‫جهة‬‫ل‬‫ا‬ .‫منهم‬ ‫ًا‬‫ل‬‫بد‬ ‫للتصويت‬ ‫آخرين‬ ‫جلسة‬‫ل‬‫ا‬ ‫عن‬ ‫الغائبين‬ ‫من‬ ‫أعضاء‬ ‫ثمانية‬ ‫فوض‬ ‫وقد‬ ،112 ‫إجمالي‬ ‫من‬ ‫ًا‬‫ف‬‫وأسق‬ ‫ًا‬‫مطران‬ 88 ‫حضور‬‫ب‬‫و‬ ،‫مادة‬ ‫مادة‬ ‫عليها‬ ‫السابق‬ ‫جزء‬‫ل‬‫ا‬ ‫عرض‬ ‫الذي‬ - 1870 ‫سنة‬ ‫ًا‬‫د‬‫حدي‬‫ت‬- ‫سنة‬ ‫وأربعين‬ ‫مائة‬ ‫عن‬ ‫يزيد‬ ‫ما‬ ‫منذ‬ ‫المستمر‬ ‫التنافس‬ ‫جسد‬‫ي‬ ‫الدين‬ ‫رجال‬ ‫من‬ ‫المسلك‬ ‫وهذا‬ ‫اجتماعية‬ ‫أدوار‬ ‫إلى‬ ‫الديني‬ ‫دورها‬ ‫ومتجاوزة‬ ‫متضخمة‬ ‫كمؤسسة‬‫ا�لكنيسة‬ ‫على‬ ‫الدين‬ ‫رجال‬ ‫سلطة‬ ‫حدود‬ ‫حول‬ -‫جوانبه‬ ‫لبعض‬ ‫التعليق‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫التنافس‬ ‫هذا‬ ‫حت‬‫ت‬ ‫يندرج‬ .‫متعددة‬ ‫دولية‬ ‫وجهات‬ ‫الدولة‬ ‫مؤسسات‬ ‫لدى‬ ‫وتمثيل‬ ‫ل�لكنيسة‬ ‫ية‬‫اعتبار‬ ‫خصية‬‫ش‬ ‫وجود‬ ‫من‬ ‫بذلك‬ ‫يرتبط‬ ‫وما‬ ،‫ية‬‫وتنمو‬ ‫يعات‬‫التشر‬ ‫وضع‬ ‫عن‬ ‫المسئول‬ ‫حديد‬‫ت‬ ‫ِن‬‫م‬ ‫بذلك‬ ‫يرتبط‬ ‫وما‬ ،‫داخلها‬ ‫القرار‬ ‫وصناعة‬ ‫المؤسسة‬ ‫هذه‬ ‫إدارة‬ ‫في‬ ‫أساسيين‬ ‫كأعضاء‬ ‫الأقباط‬ ‫دور‬ .‫إطارها‬ ‫في‬ ‫تعمل‬ ‫التي‬
  14. 14. 14 ‫المرقسية‬ ‫الكرازة‬ ‫وبطريرك‬ ‫اإلسكندرية‬ ‫بابا‬ ‫انتخاب‬ ‫لالئحة‬ ‫حقوقية‬ ‫رؤية‬ !‫اإلكليروس‬ ‫ديمقراطية‬ ‫كة‬‫مشار‬ ‫حول‬ ‫الأرثوذكسية‬ ‫القبطية‬ ‫ل�لكنيسة‬ ‫التابعة‬ ‫في‬ ‫تي‬ ‫سي‬ ‫لقناة‬ ‫المقدس‬ ‫جمع‬‫م‬‫ال‬ ‫سكرتير‬ ‫رافائيل‬ ‫للأنبا‬ ٍ‫ر‬‫حوا‬ ‫في‬ ‫ورد‬ ‫ما‬ ‫إلى‬ ‫هنا‬ ‫ونشير‬ ‫المسئولة‬ ‫الوحيدة‬ ‫جهة‬‫ل‬‫ا‬ ‫أن‬ ‫المقدس‬ ‫جمع‬‫م‬‫ال‬ ‫حة‬‫ئ‬‫ولا‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫قوانين‬ ‫حسب‬ ‫إنه‬ ‫نفهم‬ ‫لازم‬ « :‫رافائيل‬ ‫الأنبا‬ ‫قال‬ ‫فقد‬ ، ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫صياغة‬ ‫في‬ ‫العلمانيين‬ ‫ديمقراطية‬ ‫ا�لكنيسة‬ ،‫المقدس‬ ‫جمع‬‫م‬‫ال‬ ‫هو‬ ‫ه‬‫ل‬��‫ال‬ ‫أمام‬ ‫المسئول‬ ‫�لكن‬ ،‫بآرائهم‬ ‫نسترشد‬ ‫جائز‬ ،‫المقدس‬ ‫جمع‬‫م‬‫ال‬ ‫هي‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫في‬ ‫يع‬‫والتشر‬ ‫التقنين‬ ‫عن‬ 18 .”‫المسئولة‬ ‫هي‬ ‫والتراث‬ ‫العقيدة‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫�لكن‬ ،‫فقط‬ ‫ية‬‫الإدار‬ ‫حاجات‬‫ل‬‫ا‬ ‫في‬ .”‫كلامهم‬ ‫نسمع‬ ‫هنضطر‬ ‫غلط‬ ‫حاجة‬ ‫أي‬ ‫على‬ )‫تصويت‬ ( ‫فوتنج‬ ‫عملت‬ ‫الناس‬ ‫لو‬ “ : ‫ًا‬‫ر‬‫حذ‬‫م‬ ‫رافائيل‬ ‫الأنبا‬ ‫وأضاف‬ ‫الالئحة‬ ‫بنود‬ ‫عن‬ ‫الحديث‬ ‫في‬ ‫القائم‬ ‫وتعيين‬ ‫البابوي‬ ‫ا�لكرسي‬ ‫خلو‬ ‫عن‬ ‫الإعلان‬ ‫عملية‬ ‫تنظم‬ ،‫أبواب‬ 6 ‫على‬ ‫موزعة‬ ‫مادة‬ 32 ‫المقدس‬ ‫جمع‬‫م‬‫ال‬ ‫من‬ ‫قرت‬ُ‫أ‬ ‫التي‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫تضمنت‬ ‫البابا‬ ‫اسم‬ ‫عن‬ ‫بالإعلان‬ ً‫انتهاء‬ ،‫خاب‬‫ت‬‫الان‬ ‫وإجراءات‬ ،‫الناخبين‬ ‫وقيد‬ ،‫ل�لكرسي‬ ‫والترشح‬ ،‫البابا‬ ‫لاختيار‬ ‫العليا‬ ‫جنة‬‫ل‬‫ال‬ ‫وتشكيل‬ ،‫وصلاحياته‬ ‫مقام‬ .‫جديد‬‫ل‬‫ا‬ ‫القرار‬ ‫وأن‬ ،‫الأرثوذكس‬ ‫للأقباط‬ ‫ديني‬ ‫شأن‬ ‫المسيحية‬ ‫الدينية‬ ‫القيادة‬ ‫اختيار‬ ‫بأن‬ ‫النص‬ ‫على‬ ‫والثانية‬ ‫الأولى‬ ‫موادها‬ ‫في‬ ‫المقترحة‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫عملت‬ ‫ختلفة‬‫م‬ ‫صياغة‬ ‫وهى‬ ،‫القبطي‬ ‫الشعب‬ ‫وممثلو‬ ‫الإكليروس‬ ‫ينتخبهم‬ ‫حين‬�‫ش‬‫مر‬ ‫ثلاثة‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫له‬ ‫علنية‬ ‫هيكلية‬ ‫قرعة‬ ‫اختيار‬ ‫بعد‬ ‫للاعتماد‬ ‫هو‬ ‫الرئاسي‬ :1957 ‫حة‬‫ئ‬‫لا‬ ‫من‬ )18( ‫المادة‬ ‫نصت‬ ‫فقد‬ .‫البابا‬ ‫لتعيين‬ ‫هو‬ ‫جمهوري‬‫ل‬‫ا‬ ‫القرار‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫نصت‬ ‫التي‬ 1957 ‫حة‬‫ئ‬‫لا‬ ‫في‬ ‫الموجودة‬ ‫تلك‬ ‫عن‬ .” ‫ا�لكنيسة‬ ‫لتقاليد‬ ‫ًا‬‫ق‬‫وف‬ ‫برسامته‬ ‫البطريرك‬ ‫مقام‬ ‫القائم‬ ‫يقوم‬‫و‬ ‫البطريرك‬ ‫بتعيين‬ ‫جمهوري‬ ‫قرار‬ ‫يصدر‬‫و‬ .. « :)25( ‫رقم‬ ‫المادة‬ ‫في‬ ‫جاء‬ ‫أقرت‬ ‫التي‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫في‬ ‫المقابل‬ ‫النص‬ ‫بينما‬ ‫جليسه‬‫ت‬‫و‬ ‫برسامته‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫وأساقفة‬ ‫ومطارنة‬ ‫البطريرك‬ ‫البابا‬ ‫مقام‬ ‫القائم‬ ‫يقوم‬‫و‬ ‫البطريرك‬ ‫اختيار‬ ‫باعتماد‬ ‫ية‬‫جمهور‬‫ل‬‫ا‬ ‫رئيس‬ ‫من‬ ‫قرار‬ ‫يصدر‬ …« .”‫ا�لكنيسة‬ ‫لتقاليد‬ ‫ًا‬‫ق‬‫وف‬ ‫لذلك‬ ‫حدد‬‫م‬‫ال‬ ‫اليوم‬ ‫في‬ ‫رئيس‬ ‫تدخل‬ ‫طياته‬ ‫في‬ ‫ويحمل‬ ‫القوة‬ ‫من‬ ‫درجة‬ ‫له‬ ،‫ا‬ًّ‫ي‬‫إدار‬ ‫ًا‬‫ر‬‫قرا‬ ‫كان‬ ‫الذي‬ ،‫جمهوري‬‫ل‬‫ا‬ ‫القرار‬ ‫لمضمون‬ ‫تغيير‬ ‫حدث‬ ‫فقد‬ ‫النصين‬ ‫وبمقارنة‬ ،‫فقط‬ ‫الاعتماد‬ ‫هي‬ ‫ية‬‫جمهور‬‫ل‬‫ا‬ ‫رئيس‬ ‫مهمة‬ ‫تكون‬ ‫جديدة‬‫ل‬‫ا‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫في‬ ‫بينما‬ ،‫التعيين‬ ‫قرار‬ ‫صاحب‬ ‫باعتباره‬ ‫خاب‬‫ت‬‫الان‬ ‫إجراءات‬ ‫في‬ ‫ية‬‫جمهور‬‫ل‬‫ا‬ ‫المؤسسة‬ ‫استقلال‬ ‫من‬ ‫ًا‬‫د‬‫مزي‬ ‫تضمن‬ ‫المقدس‬ ‫جمع‬‫م‬‫ال‬ ‫أقرها‬ ‫التي‬ ‫حة‬‫ئ‬‫اللا‬ ‫فإن‬ ،‫الدستور‬ ‫من‬ ‫الثالثة‬ ‫المادة‬ ‫الاعتبار‬ ‫في‬ ‫وضعنا‬ ‫وإذا‬ .‫شكلية‬ ‫مهمة‬ ‫وهى‬ .1957 ‫حة‬‫ئ‬‫لا‬ ‫في‬ ‫بالنص‬ ‫مقارنة‬ ‫وذلك‬ ،‫الدولة‬ ‫لمؤسسات‬ ‫المباشر‬ ‫التدخل‬ ‫عن‬ ‫ًا‬‫د‬‫بعي‬ ‫قيادتها‬ ‫اختيار‬ ‫في‬ ‫الدينية‬ ‫عايشها‬ ‫جربة‬‫ت‬ ‫وهى‬ ،‫قادتها‬ ‫اختيار‬ ‫في‬ ‫المسيحية‬ ‫الدينية‬ ‫المؤسسة‬ ‫باستقلال‬ ‫جمهوري‬‫ل‬‫ا‬ ‫القرار‬ ‫لعلاقة‬ ‫القانونية‬ ‫الصياغة‬ ‫لتأثير‬ ‫نموذج‬ ‫إلى‬ ‫نشير‬ ‫وهنا‬ ‫من‬ 2 ‫في‬ ‫السادات‬ ‫أنور‬ ‫محمد‬ ‫السابق‬ ‫الرئيس‬ ‫أصدر‬ ‫حيث‬ ،1984 ‫يناير‬ ‫وحتى‬ 1981 ‫سبتمبر‬ ‫من‬ ‫الفترة‬ ‫خلال‬ ‫ا�لكنيسة‬ ‫وقيادات‬ ‫الأقباط‬ ‫جنة‬‫ل‬ ‫وتشكيل‬ ‫المرقسية‬ ‫ل�لكرازة‬ ‫ًا‬‫ك‬‫وبطرير‬ ‫الأرثوذكسية‬ ‫ل�لكنيسة‬ ‫بابا‬ ‫الثالث‬ ‫شنودة‬ ‫البابا‬ ‫بتعيين‬ ‫السابق‬ ‫جمهوري‬‫ل‬‫ا‬ ‫قراره‬ ‫بإلغاء‬ ‫ًا‬‫ر‬‫قرا‬ 1981 ‫سبتمبر‬ ‫حسني‬ ‫السابق‬ ‫الرئيس‬ ‫وتولى‬ ‫السادات‬ ‫مقتل‬ ‫من‬ ‫وبالرغم‬ .‫الأديرة‬ ‫أحد‬ ‫في‬ ‫شنودة‬ ‫الأنبا‬ ‫على‬ ‫والتحفظ‬ ،‫ية‬‫البابو‬ ‫بالمهام‬ ‫للقيام‬ ‫أساقفة‬ ‫خمسة‬ ‫من‬ ‫على‬ ‫قادر‬ ‫وغير‬ ‫المرقسية‬ ‫الكاتدرائية‬ ‫عن‬ ‫ًا‬‫د‬‫مبع‬ ‫ظل‬ ‫شنودة‬ ‫البابا‬ ‫أن‬ ‫إلا‬ ‫الشهيرة‬ ‫الاعتقالات‬ ‫قرارات‬ ‫شملتهم‬ ‫من‬ ‫معظم‬ ‫عن‬ ‫والإفراج‬ ‫مبارك‬ ‫سابق‬ ‫مصدر‬ -18

×