Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

ابصر

5,143 views

Published on

  • Sex in your area is here: ♥♥♥ http://bit.ly/2ZDZFYj ♥♥♥
       Reply 
    Are you sure you want to  Yes  No
    Your message goes here
  • Dating for everyone is here: ❤❤❤ http://bit.ly/2ZDZFYj ❤❤❤
       Reply 
    Are you sure you want to  Yes  No
    Your message goes here

ابصر

  1. 1. ì « … … 㠆Рì ææÔ × –Û¢ ë © ¥ ¥¢× – à † ‰†— ×à  … ¡¡ ¼ ¡Ÿ7¥ ¥ ùÅú Č °÷ ¬ Č ¥ ċ ċ û ø ¥ © Æ ä ą e÷¬  ƅŶ ƃ Ƅ ƆŒ ŗ ŕƄ Œ űƃ ťťŵ Ż Ůƃ Œ ųƍŰƍƆŒ ƃ ŚšŕƆŒ ƃ ŗ Ūŧ ťƆŒ ƃ ũƈŷŖŔ ũŬ 23 ũŮ ƅ ŕŸŔ ũŰ ŗŌ řƔ ƅ ƅ ŗũŸŔ Ŕ řżƆ řƔ ŕŬ Ŕ ƅ ŗŚŕƊ Ŭ Ɨ ŧƔ ŚƔ ŗ ŕƔ ƅ ƆŔ Ÿ ũŧŕŰ ƈŔƈ ƅƉ Śŕƈ Ɔ ƅ ƈ ¿ Ž ŕŮ ś ƛŔ Ɠ Ƃ ŔŜţ ŗƅ :ƒ ũţ śŔ ƏŸ Ŕ Š ƈŶ ƄŬ Ű śƏ ƅ Ŕ ƅ Ύ Ϯϟ Ϝ ϟ Ξ Ω ϑΪΪ Ϊ ϴ ϮϨ Θ Ξ ϣ ϫ Ο Θ Ω .(...řŗś ƈŔ ƄƅƉŚƊ Ɗ )řſƆ ƅ ũś ƛŔ ś ŔŦƈ .Śŕƈ Ɔ Ɔ ƏŸ ƅ ƈ ũŧŰ ƈ ŚƊ Ɗ Ə Ƅ ũś ƛŔŖ Ə ŕţ ƅ Ƈ Ŭ ū ŔŔ ŧŦś Ŕ .Ïű ũŷ ƏũŕƄ Ɨ ŔŕƊ Ƈ Ű ž ʼn ŗƏƔ ƈ Śƅ ś ƅ Ə Ŕ ŕųƅ Ŵ ś řſƆ Ŕ ŧƗ Śŕŗƅ Ŕ Ə Ŧƈ ŚŔ Ž :ũƔ śŔ ŗŸƅ .ƇŸƆŧƊ ƈ Ɣ Ə ŚƊ Ɗ Ə Ɣ śƅ ŕŬ řƆ Ƅ Ɔ Ř Ŭ ũś ƛŔŖ Ə ŕţ ƅ Ƈ Ŭ ū ŔŔ ŧŦś Ŕ .Ð .Ɖ ƅ ŷŌ ƌ ŕƈ .ŕƎƔ ś ŕƎƔ Ə Ə ƈŔ ŷ¿Ə ţ Ɔ ś ŗŝ Ə Ƃ ŧś řƈ Ɔ ƅ Ɓ Ÿ ƑƆ Ű ƅ Ɠ Ə śŔŸƅ Ɣ Ÿ ƊŕŸƅ Ɔ Ŕ Ū ś ƇśŪ .Ñ řƎ Ɖ řƈŸ ƅ ƈ řƎ Ɖ Ɖ Ų Ÿ ƈ Š ƈ Ɔ Ŕ Ə Š ƈ Ǝ ƈŶ ŗŶ Śŕŗƅ Ŕ Ŕś ŕųƅ¿Ű Əś :¿ŧŕŗśŔ ƅ .řƈŸ ƅ Śŕŗƅ ŔƔ ¿Ű ŔśŔ ¿ŕŰ ś Ɔ Ŕ ƈƏ ŕųƅ ŗ Ɖ Əƅ Ə ƛŔ .Ò .ŕƎŔ ŏ ũŕƄ Ɨ Ŕ œ Ə ž Ř ũŝ ũųŕŮ ¿ƐũŦŌ ƈ α έΪϟ ϑΪ ΪΪ Ϊ Ϊ ϫ Δ ΪΨδ ϤδΎ Ϯ ϮϨ Θ ϣ Θ ϟ Ύ ϴ ϜΘ Ο ϟΟ Θ ϟΟ Ο .ƑƊ ƅ ŷŘ ƈ řƈ ƆŘŔ ů Ɗ ʼnũƁ Ÿ Ŕ ũŗŸ Ə Ɣ ʼnũƁ ƈƉ Ŭ ƅ Ŕ ŔŘ .Ï .Śŕŗƅ Ŕƈ ŕųƅ ¿Ű Ŕśƅ :Ɠ Ə Ƅ ƙŔ ũŗƅ Ŷ ƏƆ Ɗũś ƅ ŧƔ Ŕ ŚŕŗƔ řŗ੠Ə Ɓƈ ũŧś ŏ řŮ ŕƊ ¿Ɯ ƈŦƉ ů Ɗ ƈ ž ŷ ƅ ƎƉ ŔŕƎ řŗƆ Ŕ ųƅ ũŗŸ .Ð ś ŜƔ ū ũŧƅ ũŕƄ Ɨ Ŕ ũŸ ţ ŔƏ ž ű ƅ :ŚƊ ŗũƏ Ŕ ƔƏ ŗƅ .ŕƍũƔ ś řƔſŮ ũţ Ə Ǝ řŷƏś Ɗ ƈ ƑƆ ũŧƅ ŧŷŐ ŷū Ŕ ŧŔ ŗŚŕŗƅ Ŕ ŕƁ ŕųƅŚƈ ...(řŰ żƅ ŖŔŠ ŧƔ ƅ ŧũſƈŔ Ŭ Ŕ ţ Ə )Ř ŧŠ Ŕ ŚŔ ƅũƔ ſś .Ñ .Ž Ű ƅ ž Ũ ś ŚƊ ŗũƏ Ŕ Ŕ ƋƔ Ə Ɣ Ɠ ſƊ Ə ŗƅ .Ř ƏŔŔ Ŕƀœ ƅ řŗƆ ŔƔś ŧũŔƅ ũƕƏ ŕƂ Ŕ ʼn ţ ųƅ ƈ Ū .Ò . .ů Ɗ ž ƊŔ Ű ƅ ƅ řƔ ũƏ Ŕ Ə ŔƓ ſƅ ŢŲ ś .Ó .ƇŗŬ Śţ Ų ž Ƈƅ Ƅ Ɗ ƛƏ Ƅ ŕŦŚƊ Ŧƛ )ů Ɗ ž ŧũŔƅ ƅ Ř ƏŔ ŔƓ Śƛƛŧƅ Ŕ Ə ŢŲ ś .Ô ϧϟ τΕΎ Β τ ΕΎΎϟ Βτ ϋΎττ .ů Ɗ ž ŧũŔƅ Ɣ żƆ ƅ Ř ƏŔ Ə ƅ Ŕ Ɠ ř Ŕ ƊŔ Ÿ ųŕƈ Ɨ ű ŗ řŗƆ Ŕ Ƅ ś ųƅ ŕţ Ɠ .Õ Ɠ Ɖ ũŕŮ ś Śŕŗƅ Ŕ ž Ƅ Ɠ ƛŊ ŕųƅ • .¿ŕƈ ƅ Ŕƅ ŕƎƏś ŷ ŠŔ Ə Ɖ Ɨ ƁŨ Ɖ řŗƆ Ŕ ś ųƅ ũŗŸ .Ö řƈ Ɔ ƅ ƈ ś :ū ũŧƅ Ɣ ś Ə ƈŔ Ÿ Ÿ ŚƂ Ŕ ſƊ Ũ .ů Ɗ ž ŧũŔƅ Ə ƅ ƅ Ɨ Ŕ ƅ Ř Ə řƔ żƆ ŔƓ Ŕ Ŕ ŕŬ ŖƔ řŗƆ Ŕ Ŵ ś ųƅ Ž Ə .× ū ũŧƅ ƎƏ Š ũƈ ƈ Ŕ ž řŸ Ŕ Ɖ ŚŕƈŸ Ƅ Ÿ ŕƊ ŕŸŕƊřŰ ŕŦƏ Ɣ Ƈ Ɔ ŕƎ ƈ ƈ ś Ɗ ƈ ƅ Ō ŕƊŧƅ .ʼn ƈ ŧŷŔƁ ƈ Ɯ ƙŔ ƏƉ ű Ŷ řżƆ ŗƏ ƅ Əű Ÿ Ŕ ŧŷŔƁ ŗ řŗƆ Ŕ ųƅƀŗųś .Ï Î .Ũ śŔũƔ ţ śƅ Ɣ ƅ ſƊ Ə Ų Ɔ Δ Δ Ω ϑΩ Ϊ Ϊ Δ Ϸ ϫ ϴϷ Ω ΪΪ Ω ŖƏ ŕţ ƅ Ɣ Əƅ Ŭ Ŕ Ŵ śŖŗŬ Ž ŗųƂ Ɣ ũŧƅ ž Ÿƈ Ŭ ž ƅ ū ū Ŕ ŕƊ ś Ŕ Ɠ ś :Śŕŗƅ Ŕ ŕųƅ • .Śŕŗƅ ŔƔ ƊŕŸƅ ŸŔ ţ ś Ɖ ŕųƅ ŗƓ Ə śŔ ƅ Ɖ ¿ƈ ƀƂ Ɣ Ō .Ï .ū ũŧƅ ŔšũƓ řƈŸ ƅ ũŕŮ ŗŕƊ ŕƊ ¿ŗū ũŧƅ ž ž Ɔ Ŕ ƈ řƄ ƈ ƈ Ɗ Ɓ Ɨ Ŕ Ɠ lcdƏ .ŕƍŧũſƈŗřţ Ɣ Ű ƅ ƏŸ ƅ ŷ¿Ə ţ ƅ ſƔřŗƅ ŔŸś Ō ţ Ŕ Ɔ Ŕ řƈ ƈ ƑƆ Ű Ŕ Ƅ ŕųƅ Ɔ Ɖ řƔ Ƈś .Ð .Ƈ śŔ ž Ŭ ƑƆ ŕųƅ ś ś Ō Ɔ ƅ ŕƎ ſƊ ŷřŗƅ Ŕ ŸƉ Ÿ Ɠ ŧƈ .Ñ Δ ϠϤόΕΎ Β τ Ϥό ϟϧ ϋΎττ ... .ŚŕƍƏ śŔƈ Ɣ řżƆ ŷŴŕţ ś Ō Ů ƅ řƈ Ɔ Ɖ Ŭ ƅŔƑƆ ž Ɖ .Ò Ɠ ũŧƈŔ Ƅ ŔŘ ŗŬŔŕƔ Ə Ɗ ƅ ŧś Ō Ŭ ƅŖŕś ƅ ũƏ ƅ Š ƅ Ƅ Ŕ Ə Ə Ə ś şƈ Ɖ .Ó ŚƊ ŗũƏ Ŕ ũŷ ƔƏ ŗƅ ű Δ ϠϤόέέΩ Ϥό ϟϭ .ū ũŧƆ ƅřųŦŶ Ə Ų .Ï ű ũŷŘ Ǝ Ō ŬƏ Ɖ Ũ śƅ ŷŕƂŪ Ǝ ś Ū ŠƏ ŖƔ Ŕţ ƈ Ɣ Ɔ ſƊ ř ƅ ƔŠ Ŕ .Ð .Ɖ Ɔ ƎƈŷŧƔ ś ŚŕŷƏ Š Ƒƅ ŧţ Ə ƈ ƈ ŏŚŕŗƅ Ŕ Ŭ ś ŕųƅ Ɣ Ƃ Ƈ .Ñ .ű ũŷŘ Ǝ Ō ŬƏ Ɖ Ū ŠƏ ŖƔ Ŕţ ƈ ū ũŧƅ Ũ ś ŚŕŠ ś ƛŔƔŠ ŔƔ ƅ ſƊ ŕƔţ ŪƎ ś .Ò Ϣ Θϴ ΠΗ γ · Ϡ ϟΔ Η Θ ό ΘΔ ή
  2. 2. ‫أ صر‬ ‫ُبْ ِ ُ‬‫للشاعر )حسين المهنا (‬ ‫من فلسطين‬
  3. 3. ‫الهداف التعليمية‬ ‫التعريف بالشاعر‬ ‫‪‬‬ ‫قراءة القصيدة قراءة جهرية سليمة‬ ‫‪‬‬ ‫تفسير المفردات الجديدة‬ ‫‪‬‬ ‫اعطاء الساليب و الدللت‬ ‫‪‬‬ ‫شرح المقطع‬ ‫‪‬‬ ‫استخراج الفكار‬ ‫‪‬‬
  4. 4. ‫شرح العنوان‬ ‫يتكون العنوان من كلمة واحدة هي )ابصر ( و هي فعل‬‫مضارع يدل على الحال و الستقبال و الستمرار . و نلحظ‬ ‫الفعل مسندا الى ضمير المتكلم المستتر المفرد انا الذي يعبر‬ ‫عن الشاعر و كل من هم مثل الشاعر فالعنوان جملة فعلية‬‫مكونة من فعل و فاعل غير ان مفعولها او ما يتعلق بالفعل لم‬ ‫يذر ربما لتنبيه القصيدة التي تلي العنوان‬ ‫و الفعل )ابصر( ل يدل على الرؤية فحسب و انما يمكن ربطه‬ ‫بالبصر بالعبن و اليصيرة في اليمان في القلب و التبصر و‬ ‫التفكر بالعقل .‬
  5. 5. ‫القصيدة‬ ‫)1(- حين يعانقني طفلي‬ ‫ل‬ ‫ارجع طف ً‬ ‫اصرخ في مرح‬ ‫اصفق اضحك‬ ‫من اعماق العماق‬ ‫اقفز اركض لكن ....‬ ‫من خلل الفرح الجامح‬ ‫ابصر في عيني طفلي‬ ‫طف ً اخر من شعبي‬ ‫ل‬ ‫...يتعذب‬
  6. 6. ‫شرح المقطع الول‬ ‫‪ ‬يبين الشاعر نوعين من الحاسيس و المشاعر يتجاذبانه‬ ‫حين يعانقه طفله فمن ناحية تنعكس صفات الطفولة على‬ ‫الب الذي يتصف ببراءة الطفال فيصرخ في مرح‬ ‫الطفال و يصفق و يضحك من اعماق العماق و يقفز و‬‫يركض و يلعب . و يستدرك الشاعر بعد ذلك بحف )لكن(‬ ‫ليبين المشاعر الخرى التي تنتابه ففرحته و جذله ل‬ ‫يكتملن و انما من خلل الفرح الجامع يبصر في عيني‬ ‫طفله السعيدتين طفل اخر من ابناء الشعب الفلسطيني‬ ‫يتعذب وهذا ما يشعر به الفلسطيني‬
  7. 7. ‫المقطع الثاني‬ ‫حين يعانقني النوم‬ ‫ويسرني خد ٌ في جسدي المتعب‬ ‫ر‬ ‫اتراخى فوق سريري الدافئ في الكسل‬ ‫اتم ّى... اتثائب‬ ‫ط‬ ‫لكني‬ ‫من خلل الدفء الناعم في جسدي‬ ‫ُبصر شيخا مقرورا من شعبي‬ ‫ا‬ ‫في ليل الغربة‬ ‫يتقلب‬
  8. 8. ‫يتناول الشاعر في هذا المقطع وقت الهدوء و الراحة و الدفء و‬ ‫المن و الطمئنان حيث تتجاذبه مشاعر الهدوء و الدفء‬‫حين يلقي بجسده المتعب فوق سريره الدافئ يتثاءب و يتمطى‬ ‫...فيستدرك انه من خلل الدفء الناعم في جسده يبصر‬ ‫شيخا من شعبه الفلسطيني اصابه البرد في ليل الغربة و‬ ‫التشريد ينقلب متألما ذلك الشيخ بسبب الغربة اول و بسبب‬ ‫البرد ثانيا فحضن الوطن الدافئ هو الذي يهب ابناءه الحنان‬ ‫و الدفء و الحب‬
  9. 9. ‫ء‬ ‫حين اعود الى البيت مسا ً‬‫المقطع الثالث‬ ‫تلقاني زوجي باسمة‬ ‫فتذيب البسمة اوجاع القلب المجهد‬ ‫اتبسم في دعة‬ ‫انسى يومي السود‬ ‫اخذها بين ذراعي اعانقها‬ ‫اتنفس ملء الرئتين‬ ‫ابحر غي عينيها الخضراوين لكني‬ ‫وأنا ما بين الموج الهادئ في عيني غاليتي‬ ‫ابصر عيني لجئة من شعبي )الج ّاب(‬ ‫و‬ ‫تنتظر بقلق الم المحموم‬ ‫....رجوع ال ُّاب‬ ‫غي‬
  10. 10. ‫يؤكد مشاطرة ابناء وطنه مشاعر الحب و اللم من خلل هذا‬ ‫المقطع حيث ان الشاعر حين يرجع ُجهدا الى البيت في‬ ‫م‬ ‫المساء تلقاه زوجته مبتسمة لتبدد ابتساماتها تعب النهار و‬ ‫اجهاد القلب فيبتسم في هدوء وراحة لينسى يومه بكل ما فيه‬‫من تعب و نكد و بينما هو اجمل اللحظات مع زوجته الحبيبة‬‫يعانقها و ينظر في عينيها الخضراوين الجملتين و كأنه مبحر‬ ‫في عينيها .....‬
  11. 11. ‫يتبع ...........‬ ‫يستدرك في اجمل اللحظات ليبين انه يتذكر و يتأمل و يبصر‬ ‫عيني لجئة من ابناء شعبه و الجواب هنا صيغة مبالغة تدل‬ ‫على كثرة الحل و الترحال و التنقل و عدم الستقرار بسبب‬ ‫سلب الرض وطرد الشعب ل سبب الدعة و الراحة و‬ ‫الستجمام هنالك يتذكر عيني لجئة من شعبه تنتظر رجوع‬‫من رحلوا او ُ ّلوا من اوطانهم انها تنتظر بقلق الم رجوع‬ ‫رح‬ ‫ابنائها وربما اشار بالم الى فلسطين و ربما ليعبر عن‬ ‫المبالغة في القلق و مشاعر الخوف في عيني تلك اللجئة .‬
  12. 12. ‫لست ملكا اجعل من حقل الشواك‬ ‫المسمومة اجمل بستان‬ ‫لست مسيحا كي امسح الم البؤساء‬ ‫بك ّ ال ّسيان‬ ‫ف ن‬ ‫لك ّي اصرخ من قحف الرأس بأ ّي‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫إنسان... إنسان ... إنسان‬ ‫ستظل العصة في حلقي‬ ‫وستبقى في قلبي زاوية مظلمة‬‫ما دامت في هذا الكون زاوية مظلمة‬ ‫من م ّ الحزان‬ ‫ر‬
  13. 13. ‫شرح المقطع الرابع‬‫يبين الشاعر هذا المقطع انه ل يستطيع ان يصنع المعجزات ول ان يغير‬‫نظام الكون فهو ليس ملكا ليحول حقل الشواك المسموعة الى بستان‬ ‫كما ليس المسيح الذي يستطيع ان يمسح آلم البؤساء و يشفي‬ ‫المرضى و يحي الموتى ولكنه يستطيع التغيير من خلل الكلمة‬ ‫فهو يصيح بأعلى صوته معبرا‬ ‫المعبرة عن المشاعر الصادقة‬‫عن مشاعره النسانية الصادقة و يؤكد مدى حزنه من خلل الغصة و‬‫اللم الذي يستمر شعوره به ما دام في الكون احزان مرة قاسية شديدة‬ ‫اليلم و يشبه تلك الحزان بالجبال الكبيرة التي سيبقي وجودها في‬ ‫قلبه زاوية مظلمة و حزنا عميقا لنه يشاطر اخوانه في النسانية‬ ‫احزانهم و المهم‬
  14. 14. ‫الساليب والدللت‬ ‫‪ ‬استخدم الشاعر لفظة الجواب في الحديث عن شعبه دللة‬ ‫على عدم الستقرار‬‫‪ ‬كلمة الجواب :صيغة مبالغة من الفعل )جاب( بمعنى تنقل في‬ ‫البلد شرقا و غربا‬ ‫‪ ‬انتهى الشاعر في هذه القصيدة الى كونه حزينا‬ ‫‪ ‬من المفردات التي تمثل الفرح :اصفق , اتمطى ,اتثائب‬ ‫‪ ‬اللون السود يرمز للرهاق و التعب والجهاد و التعاسة‬ ‫‪ ‬اللون الخضر يرمز للسعادة والراحة النفسية‬
  15. 15. ‫الصور الفنية و التشبيهات‬ ‫• شبه الشاعر غربة شعبه بالليل حين قال :)ابصر شيخا‬‫مقرورا من الشعبي في ليل الغربه( فالغربة مظلمة كالليل‬ ‫والغريب متخبط تائه في الليل‬ ‫• يصور الحزان مجسدة بجبال شامخة دليل على كثرتها‬ ‫• ينفي الشاعر ان يكون لديه خوارق اعجازية يستطيع من‬ ‫خللها التغيير فهو ليس كالمسيح الذي يزيل اللم عن‬ ‫البؤساء ويصور النسيان كانسان له كف تزول به الم‬ ‫البؤساء‬
  16. 16. ‫يتبع .......‬ ‫الخضراوين :اسم ممدود الهمزة فيها زائدة‬ ‫‪‬‬ ‫لكن: حرف استدراك ونصب‬ ‫‪‬‬ ‫المحموم: اسم مفعول‬ ‫‪‬‬ ‫الج ّاب :من يكثر الترحال‬ ‫و‬ ‫‪‬‬‫في اللوحة الثانية تفصل )لكن( بين الراحة التي يشعر بها الشاعر‬ ‫‪‬‬ ‫حين يستلقي على سريره الدافئ المريح في كسل‬ ‫في اللوحة الثالثة تفصل )لكن( بين الراحة النفسية ولحظات‬ ‫‪‬‬ ‫النشوة و السعادة التي يشعر بها محتضنا زوجته وبين التعاسة‬ ‫التي يراها في عيني الجئه من ابناء شعبه‬

×