Successfully reported this slideshow.

دورة عن عمل ملف انجاز للمعلمة

6

Share

Loading in …3
×
1 of 41
1 of 41

دورة عن عمل ملف انجاز للمعلمة

6

Share

Download to read offline

جلست مع نفسي وتأملت في كلمة ( إنجاز ) وإذ لها حلاوةٌ في النفس ومذاقٌ جميل ،
نظرت إليها نظرةً أسرتني وكأنّ وراء هذه الأحرف الخمسة ما وراءها، فقلت في نفسي : إن هذه الكلمة بأحرفها تحمل بين جنباتها معان ٍ رائعة جميلة ٍ ، فتأمل معي

( إ – الألف ) فيه الإرادة والإنطلاق والإصرار والإتقان والإقدام ، ما أجملها من معان .

(ن- النون ) فيه النية الصالحة والنظام والنماء والنصر والنجاح ، والكثير الكثير

(ج- الجيم ) فيه الجرأة والجمال والجهاد للوصول للهدف ، وغيرها .

(أ- الألف ) الأهداف والأولويات والأفضل والأسمى والأجمل وكلها ثمار للإنجاز

(ز-الزاي ) فيها الزهو والزعامة و الزيادة في كل شيء ، وكلما زاد الوضوح زاد الإنجاز

إن ( الإنجاز ) أن تصل لتحقيق أهدافك ، إن ( الإنجاز )

جلست مع نفسي وتأملت في كلمة ( إنجاز ) وإذ لها حلاوةٌ في النفس ومذاقٌ جميل ،
نظرت إليها نظرةً أسرتني وكأنّ وراء هذه الأحرف الخمسة ما وراءها، فقلت في نفسي : إن هذه الكلمة بأحرفها تحمل بين جنباتها معان ٍ رائعة جميلة ٍ ، فتأمل معي

( إ – الألف ) فيه الإرادة والإنطلاق والإصرار والإتقان والإقدام ، ما أجملها من معان .

(ن- النون ) فيه النية الصالحة والنظام والنماء والنصر والنجاح ، والكثير الكثير

(ج- الجيم ) فيه الجرأة والجمال والجهاد للوصول للهدف ، وغيرها .

(أ- الألف ) الأهداف والأولويات والأفضل والأسمى والأجمل وكلها ثمار للإنجاز

(ز-الزاي ) فيها الزهو والزعامة و الزيادة في كل شيء ، وكلما زاد الوضوح زاد الإنجاز

إن ( الإنجاز ) أن تصل لتحقيق أهدافك ، إن ( الإنجاز )

More Related Content

Related Books

Free with a 14 day trial from Scribd

See all

دورة عن عمل ملف انجاز للمعلمة

  1. 1. ‫جلست‬‫كلمة‬ ‫في‬ ‫وتأملت‬ ‫نفسي‬ ‫مع‬(‫إنجاز‬)، ‫جميل‬ ٌ‫ق‬‫ومذا‬ ‫النفس‬ ‫في‬ ٌ‫ة‬‫حالو‬ ‫لها‬ ‫وإذ‬ ‫نفسي‬ ‫في‬ ‫فقلت‬ ،‫وراءها‬ ‫ما‬ ‫الخمسة‬ ‫األحرف‬ ‫هذه‬ ‫وراء‬ ّ‫وكأن‬ ‫أسرتني‬ ً‫ة‬‫نظر‬ ‫إليها‬ ‫نظرت‬: ‫معي‬ ‫فتأمل‬ ، ٍ ‫جميلة‬ ‫رائعة‬ ٍ ‫معان‬ ‫جنباتها‬ ‫بين‬ ‫تحمل‬ ‫بأحرفها‬ ‫الكلمة‬ ‫هذه‬ ‫إن‬ (‫إ‬–‫األلف‬)‫معان‬ ‫من‬ ‫أجملها‬ ‫ما‬ ، ‫واإلقدام‬ ‫واإلتقان‬ ‫واإلصرار‬ ‫واإلنطالق‬ ‫اإلرادة‬ ‫فيه‬. (‫ن‬-‫النون‬)‫الكثير‬ ‫والكثير‬ ، ‫والنجاح‬ ‫والنصر‬ ‫والنماء‬ ‫والنظام‬ ‫الصالحة‬ ‫النية‬ ‫فيه‬ (‫ج‬-‫الجيم‬)‫وغيرها‬ ، ‫للهدف‬ ‫للوصول‬ ‫والجهاد‬ ‫والجمال‬ ‫الجرأة‬ ‫فيه‬. (‫أ‬-‫األلف‬)‫لإلنجاز‬ ‫ثمار‬ ‫وكلها‬ ‫واألجمل‬ ‫واألسمى‬ ‫واألفضل‬ ‫واألولويات‬ ‫األهداف‬ (‫ز‬-‫الزاي‬)‫اإلنجاز‬ ‫زاد‬ ‫الوضوح‬ ‫زاد‬ ‫وكلما‬ ، ‫شيء‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫الزيادة‬ ‫و‬ ‫والزعامة‬ ‫الزهو‬ ‫فيها‬ ‫إن‬(‫اإلنجاز‬)‫إن‬ ، ‫أهدافك‬ ‫لتحقيق‬ ‫تصل‬ ‫أن‬(‫اإلنجاز‬) ‫اإلجاز‬ ‫لذة‬
  2. 2. ‫البورتفوليو‬ ‫عن‬ ‫مقدمة‬(portfolio) ‫المهن‬ ‫اإلنجاز‬ ‫ملف‬ ‫بروان‬ ‫عرف‬ ‫وقد‬ ‫اإلنجاز‬ ‫بملف‬ ‫البورتفوليو‬ ‫ملف‬ ‫يعرف‬‫ي‬ ‫هادفة‬ ‫مجموعة‬ ‫بأنه‬ ‫للمعلم‬ ‫وقدراته‬ ‫ومهاراته‬ ‫جهوده‬ ‫قصة‬ ‫تروي‬ ‫التي‬ ‫المعلم‬ ‫عمل‬ ‫أشكال‬ ‫من‬ ‫شكل‬ ‫ألي‬ ‫المحيطة‬ ‫والبيئة‬ ‫بها‬ ‫يعمل‬ ‫التي‬ ‫ومدرسته‬ ‫وزمالئه‬ ‫طالبه‬ ‫تجاه‬ ‫وإنجازاته‬ ‫بمدرسته‬ ‫ت‬ ‫التي‬ ‫الوثائق‬ ‫من‬ ‫منظمة‬ ‫مجموعة‬ ‫بأنه‬ ‫المهني‬ ‫اإلنجاز‬ ‫ملف‬ ‫بيرد‬ ‫عرف‬ ‫كما‬‫قدم‬ ‫والبرهان‬ ‫الدليل‬ ‫إ‬ ‫في‬ ‫الداخلة‬ ‫والمهارات‬ ‫واالتجاهات‬ ‫المعرفية‬ ‫الجوانب‬ ‫من‬ ‫المعلم‬ ‫كفاية‬ ‫على‬‫طار‬ ‫التعليم‬ ‫فن‬. ‫بدقة‬ ‫والمنتظمة‬ ‫المختارة‬ ‫األفكار‬ ‫من‬ ‫متطورة‬ ‫مجموعة‬ ‫إقاتز‬ ‫عرفه‬ ‫كما‬ ‫الذاتي‬ ‫والتقويم‬ ‫التأملي‬ ‫التفكير‬ ‫بخيوط‬ ‫المحبوكة‬ ‫واإلنجازات‬ ‫واألهداف‬. ‫ذلك‬ ‫تفعل‬ ‫ولماذا‬ ‫تفعل‬ ‫وبماذا‬ ‫بك‬ ‫يعرف‬ ‫اإلنجاز‬ ‫فملف‬.‫كنت‬ ‫أين‬ ‫يحدد‬ ‫كما‬‫وأين‬ ‫هناك‬ ‫إلى‬ ‫للوصل‬ ‫تخطط‬ ‫وكيف‬ ‫والذهاب‬ ‫التوجه‬ ‫تريد‬ ‫وأين‬ ‫اصبحت‬
  3. 3. ‫فلسفتي‬‫تعليم‬ ‫في‬ ‫يتعلمون‬ ‫كيف‬ ‫طالبي‬ ‫اعلم‬. ‫انا‬‫الموجه‬ ‫هي‬‫المبتكرة‬ ‫المبدعة‬ ‫والمنظمة‬
  4. 4. ‫التقويم‬‫التأملي‬ ‫والتفكر‬ ‫الذاتي‬‫تعزيز‬♥ ‫المهني‬ ‫والتمكن‬‫القوة‬‫امتالك‬‫أدوات‬‫توفير‬♥ ‫المهني‬‫للمعلمة‬‫األداء‬‫توثيق‬♥ ‫المهني‬‫النمو‬‫تعزيز‬♥ ‫وفعاليتها‬‫المعلمة‬‫أهلية‬‫مدى‬‫توضيح‬♥ ‫تنظيم‬‫أعمال‬‫المعلمة‬‫وحسن‬‫التخطيط‬‫والتنفيذ‬♥ ♥‫تقديم‬‫تصور‬‫عن‬‫الكفايات‬‫المهنية‬‫للمعلمة‬
  5. 5. .1‫أنه‬‫التقومي‬ ‫عملية‬ ‫يف‬ ‫كة‬‫للمشار‬ ‫املعلمات‬ ‫يدفع‬. .2‫أنه‬‫املدرسي‬ ‫املقرر‬ ‫بناء‬ ‫يف‬ ‫كن‬‫يشار‬ ‫عندما‬ ‫الثقة‬ ‫املعلمات‬ ‫مينح‬. .3‫أنه‬‫املعايري‬ ‫من‬ ‫جمموعة‬ ‫ابستخدام‬ ‫واملتعلم‬ ‫املنهج‬ ‫من‬ ‫كل‬‫فاعلية‬ ‫تقومي‬ ‫من‬ ‫املعلمة‬ ‫ن‬ِّ‫ميك‬. .4‫أنه‬‫عمل‬ ‫عن‬ ‫دقيقة‬ ‫صورة‬ ‫يعطي‬‫املعلمات‬‫احلقيقية‬ ‫اهتن‬‫ز‬‫إجنا‬ ‫ويظهر‬ ،. .5‫أنه‬‫أصالة‬ ‫أكثر‬ ‫عمل‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫مبني‬ ً‫ا‬‫أساسي‬ ً‫ا‬‫تقومي‬ ‫يقدم‬. .6‫أنه‬‫ات‬‫رب‬‫اخل‬ ‫اكم‬‫ر‬‫وت‬ ‫السليم‬ ‫للتفكري‬ ‫كأداة‬‫يستخدم‬. .7‫يطور‬‫التدريس‬ ‫ات‬‫ر‬‫مها‬. .8‫يساعد‬‫ا‬ ‫سلوك‬ ‫يف‬ ‫جذري‬ ‫تغيري‬ ‫ألحداث‬ ‫املعرفة‬ ‫وتطبيق‬ ‫الفكري‬ ‫التأمل‬ ‫صورة‬ ‫يف‬ ‫الذات‬ ‫فهم‬ ‫على‬‫لتدريس‬. .9‫يغري‬‫أصالة‬ ‫أكثر‬ ‫يكون‬ ‫للتقومي‬ ‫جديد‬ ‫مفهوم‬ ‫إىل‬ ‫التقليدية‬ ‫ابألساليب‬ ‫التقومي‬ ‫مفهوم‬. .10‫يعرض‬‫ذاهتا‬ ‫ابملعرفة‬ ‫اإلملام‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫بد‬ ‫للمعرفة‬ ً‫ا‬‫تطبيق‬.
  6. 6. –‫إن‬‫الحقيقي‬ ‫العجز‬‫العجز‬ ‫وإنما‬ ‫والفشل‬ ‫المحاولة‬ ‫في‬ ‫ليس‬ ‫أو‬ ‫التطور‬ ‫محاولة‬ ‫وعدم‬ ‫حراك‬ ‫بال‬ ‫المكان‬ ‫نفس‬ ‫في‬ ‫البقاء‬ ‫هو‬ ‫الحقيقي‬ ‫الصعوبات‬ ‫بذريعة‬ ‫التقدم‬....... –‫ر‬ ‫في‬ ‫ليسهم‬ ‫االيجابي‬ ‫للتطور‬ ‫يسعى‬ ‫أن‬ ‫اإلنسان‬ ‫على‬ ‫يجب‬ ‫لذلك‬‫فع‬ ‫لألفضل‬ ‫مجتمعه‬ ‫وعلو‬. –‫على‬ ‫ومعتمد‬ ‫القرارات‬ ‫واتخاذ‬ ‫التفكير‬ ‫على‬ ‫قادر‬ ‫جيل‬ ‫ينتج‬ ‫حتى‬‫نفسه‬ ‫الن‬ ‫علينا‬ ‫فيجب‬ ‫المناهج‬ ‫لتطوير‬ ‫الوطني‬ ‫المشروع‬ ‫له‬ ‫يسعى‬ ‫ما‬ ‫وذلك‬‫هوض‬ ‫األمان‬ ‫أداء‬ ‫في‬ ‫السامية‬ ‫الرسالة‬ ‫يحقق‬ ‫بما‬ ‫وجه‬ ‫أكمل‬ ‫على‬ ‫وتحقيقه‬ ‫به‬‫ة‬ ‫الطالبات‬ ‫وبناتنا‬ ‫الوطن‬ ‫وخدمة‬.
  7. 7. -ً‫ال‬‫ورسو‬ ‫ا‬ًّ‫ي‬‫نب‬ ‫وبمحمد‬ ً‫ا‬‫دين‬ ‫وباإلسالم‬ ً‫ا‬‫رب‬ ‫باهلل‬ ‫اإليمان‬. 2-‫ل‬ ‫خاضع‬ ‫كله‬ ‫الوجود‬ ‫وأن‬ ، ‫والحياة‬ ‫واإلنسان‬ ‫للكون‬ ‫الكامل‬ ‫اإلسالمي‬ ‫التصور‬‫ما‬ ‫اضطراب‬ ‫أو‬ ‫خلل‬ ‫دون‬ ‫بوظيفته‬ ‫مخلوق‬ ‫كل‬ ‫ليقوم‬ ، ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫ه‬َّ‫ن‬‫س‬. 3-‫و‬ ‫إيمان‬ ‫عن‬ ‫طاقاته‬ ‫المسلم‬ ‫فيها‬ ‫يستثمر‬ ، ‫وعمل‬ ‫إنتاج‬ ‫مرحلة‬ ‫الدنيا‬ ‫الحياة‬‫هدى‬ ‫عمل‬ ‫فاليوم‬ ، ‫اآلخرة‬ ‫الدار‬ ‫في‬ ‫الخالدة‬ ‫األبدية‬ ‫للحياة‬ ‫عمل‬ ‫وال‬ ‫حساب‬ ً‫ا‬‫وغد‬ ، ‫حساب‬ ‫وال‬. 4-‫ل‬ ‫السعادة‬ ‫تحقق‬ ‫التي‬ ‫الفاضلة‬ ‫للحياة‬ ‫األقوم‬ ‫المنهج‬ ‫هي‬ ‫المحمدية‬ ‫الرسالة‬‫بني‬ ‫وشقاء‬ ‫فساد‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫تردت‬ ‫ا‬َّ‫م‬‫م‬ ‫البشرية‬ ‫وتنقذ‬ ، ‫اإلنسان‬. 5-‫ت‬ ‫اءة‬ّ‫ن‬‫ب‬ ‫رشيدة‬ ‫إنسانية‬ ‫حضارة‬ ‫لقيام‬ ‫اإلسالم‬ ‫بها‬ ‫جاء‬ ‫التي‬ ‫العليا‬ ‫المثل‬‫هتدي‬ ‫محمد‬ ‫برسالة‬r‫اآلخرة‬ ‫الدار‬ ‫في‬ ‫والسعادة‬ ، ‫الدنيا‬ ‫في‬ ‫ة‬َّ‫العز‬ ‫لتحقيق‬ ،. 6-‫ب‬ ِ‫القيام‬ ‫بها‬ ‫وأناط‬ ‫الكريم‬ ‫القرآن‬ ‫قررها‬ ‫التي‬ ‫اإلنسانية‬ ‫بالكرامة‬ ‫اإليمان‬‫هللا‬ ‫أمانة‬ ‫تعالى‬ ‫قال‬ ، ‫األرض‬ ‫في‬: ]‫اه‬َ‫ن‬ْ‫ل‬َ‫م‬َ‫ح‬ َ‫و‬ َ‫م‬َ‫د‬‫آ‬ ‫ي‬ِ‫ن‬َ‫ب‬ ‫ا‬َ‫ن‬ْ‫م‬َّ‫َر‬‫ك‬ ْ‫د‬َ‫ق‬َ‫ل‬َ‫و‬َ‫ر‬َ‫و‬ ِ‫ر‬ْ‫َح‬‫ب‬ْ‫ل‬‫ا‬َ‫و‬ ِّ‫ر‬َ‫ب‬ْ‫ل‬‫ا‬ ‫ي‬ِ‫ف‬ ْ‫م‬ْ‫م‬‫اه‬َ‫ن‬ْ‫ق‬َ‫ز‬ َّ‫م‬ِّ‫م‬ ٍ‫ير‬ِ‫ث‬َ‫ك‬ ‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬ ْ‫م‬‫اه‬َ‫ن‬ْ‫ل‬َّ‫ض‬َ‫ف‬َ‫و‬ ِ‫ت‬‫ا‬َ‫ب‬ِّ‫ي‬َّ‫ط‬‫ال‬ َ‫ن‬ِّ‫م‬ً‫ال‬‫ي‬ ِ‫ض‬ْ‫ف‬َ‫ت‬ ‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ق‬َ‫ل‬َ‫خ‬ ْ‫ن‬[ . 7-‫يعيش‬ ‫الذي‬ ‫المجتمع‬ ‫تنمية‬ ‫في‬ ‫للمساهمة‬ ‫الطالب‬ ‫أمام‬ ‫أة‬َّ‫ي‬‫مه‬ ‫النمو‬ ‫فرص‬، ‫فيه‬ ‫فيها‬ ‫شارك‬ ‫التي‬ ‫التنمية‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫اإلفادة‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬.
  8. 8. – 8-‫ال‬ ‫في‬ ‫لمهمتها‬ ‫ويعدها‬ ‫فطرتها‬ ‫يالئم‬ ‫بما‬ ‫التعليم‬ ‫في‬ ‫الفتاة‬ ‫حق‬ ‫تقرير‬‫على‬ ، ‫حياة‬ ‫شقائق‬ ‫النساء‬ ‫فإن‬ ، ‫اإلسالم‬ ‫شريعة‬ ‫ضوء‬ ‫وفي‬ ، ‫ووقار‬ ‫بحشمة‬ ‫هذا‬ ‫يتم‬ ‫أن‬ ‫الرجال‬. 9-‫المر‬ ‫في‬ ‫وتيسيره‬ ‫ونشره‬ ، ‫اإلسالم‬ ‫بحكم‬ ‫فرد‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫فرض‬ ‫العلم‬ ‫طلب‬‫احل‬ ‫وإمكانياتها‬ ‫وسعها‬ ‫بقدر‬ ‫الدولة‬ ‫على‬ ‫واجب‬ ‫المختلفة‬. 10-‫والمتوس‬ ‫االبتدائي‬ ‫التعليم‬ ‫سنوات‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫أساسية‬ ‫الدينية‬ ‫العلوم‬‫والثانوي‬ ‫ط‬ ‫العال‬ ‫التعليم‬ ‫سنوات‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫أساسية‬ ‫مادة‬ ‫اإلسالمية‬ ‫والثقافة‬ ‫بفروعه‬‫ي‬.
  9. 9. –‫وموادها‬ ‫أنواعها‬ ‫بمختلف‬ ‫والمعارف‬ ‫العلوم‬ ‫توجيه‬-ً‫ا‬‫وتدريس‬ ً‫ا‬‫وتأليف‬ ً‫ا‬‫منهج‬-،‫وجهة‬ ‫م‬ ‫تكون‬ ‫حتى‬ ، ‫استثمارها‬ ‫وطرق‬ ‫نظرياتها‬ ‫على‬ ‫والحكم‬ ‫قضاياها‬ ‫معالجة‬ ‫في‬ ‫إسالمية‬‫نبثقة‬ ‫السديد‬ ‫اإلسالمي‬ ‫التفكير‬ ‫مع‬ ‫متناسقة‬ ، ‫اإلسالم‬ ‫من‬. 12-‫للن‬ ، ‫اإلسالم‬ ‫ضوء‬ ‫على‬ ‫النافعة‬ ‫اإلنسانية‬ ‫المعارف‬ ‫أنواع‬ ‫جميع‬ ‫من‬ ‫االستفادة‬‫هوض‬ ‫بها‬ ‫الناس‬ ‫أولى‬ ‫فهو‬ ‫وجدها‬ ‫أنى‬ ‫المؤمن‬ ‫ضالة‬ ‫فالحكمة‬ ، ‫حياتها‬ ‫مستوى‬ ‫ورفع‬ ‫باألمة‬. 13-‫التطبيقية‬ ‫والمنهجية‬ ‫العلم‬ ‫مع‬ ‫المنسجم‬ ‫التناسق‬(‫التقنية‬)‫م‬ ‫باعتبارهما‬ ،‫أهم‬ ‫ن‬ ‫أم‬ ‫مستوى‬ ‫لرفع‬ ، ‫والصحية‬ ‫واالقتصادية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫الثقافية‬ ‫التنمية‬ ‫وسائل‬، ‫وبالدنا‬ ‫تنا‬ ‫العالمي‬ ‫الثقافي‬ ‫التقدم‬ ‫في‬ ‫بدورنا‬ ‫والقيام‬. 14-‫للدولة‬ ‫العامة‬ ‫التنمية‬ ‫بخطة‬ ‫المراحل‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫والتعليم‬ ‫التربية‬ ‫ربط‬. 15-‫والثقافة‬ ‫العلوم‬ ‫ميادين‬ ‫في‬ ‫العالمية‬ ‫الحضارية‬ ‫التطورات‬ ‫مع‬ ‫الواعي‬ ‫التفاعل‬‫واآلداب‬ ‫على‬ ‫يعود‬ ‫بما‬ ‫وتوجيهها‬ ، ‫فيها‬ ‫والمشاركة‬ ‫بتتبعها‬ ، –
  10. 10. –‫والتقدم‬ ‫بالخير‬ ‫واإلنسانية‬ ‫المجتمع‬. 16-‫للن‬ ‫خرجت‬‫أ‬ ‫ة‬َّ‫م‬‫أ‬ ‫خير‬ ‫وأنها‬ ، ‫اإلسالمية‬ ‫األمة‬ ‫بمقومات‬ ‫الكاملة‬ ‫الثقة‬، ‫اس‬ ، ‫ديارها‬ ‫وتباين‬ ‫وألوانها‬ ‫أجناسها‬ ‫اختالف‬ ‫على‬ ‫بوحدتها‬ ‫واإليمان‬ –‫تعالى‬ ‫قال‬( :َ‫ن‬َ‫أ‬َ‫و‬ ً‫ة‬َ‫د‬ ِ‫ح‬َ‫و‬ ً‫ة‬َّ‫م‬‫أ‬ ْ‫م‬‫ك‬‫ت‬َّ‫م‬‫أ‬ ِ‫ه‬ِ‫ذ‬َ‫ه‬ َّ‫ن‬ِ‫إ‬ِ‫ون‬‫د‬‫ْب‬‫ع‬‫ا‬َ‫ف‬ ْ‫م‬‫ك‬ُّ‫ب‬َ‫ر‬ ‫ا‬) 17-‫م‬ ‫واإلفادة‬ ‫اإلسالمي‬ ‫ديننا‬ ‫وحضارة‬ ‫متنا‬‫أ‬ ‫بتاريخ‬ ‫الوثيق‬ ‫االرتباط‬‫سير‬ ‫ن‬ ‫ومستقبلنا‬ ‫حاضرنا‬ ‫في‬ ‫لنا‬ ً‫ا‬‫نبراس‬ ‫ذلك‬ ‫ليكون‬ ‫أسالفنا‬ 18-‫ودرء‬ ‫وتعاونهم‬ ‫المسلمين‬ ‫كلمة‬ ‫جمع‬ ‫سبيل‬ ‫في‬ ‫اإلسالمي‬ ‫التضامن‬ ‫عنهم‬ ‫األخطار‬. 19-‫على‬ ً‫ا‬‫حفاظ‬ ‫حمايتها‬ ‫وشرع‬ ‫اإلسالم‬ ‫كفلها‬ ‫التي‬ ‫العامة‬ ‫الحقوق‬ ‫احترام‬ ‫والنس‬ ‫والنفس‬ ‫الدين‬ ‫في‬ ‫المسلم‬ ‫المجتمع‬ ‫الستقرار‬ ً‫ا‬‫وتحقيق‬ ، ‫األمن‬‫والعرض‬ ‫ل‬ ‫والمال‬ ‫والعقل‬.
  11. 11. ‫المتوسطة‬ ‫للمرحلة‬ ‫والوطنية‬ ‫االجتماعية‬ ‫للدراسات‬ ‫العامة‬ ‫األهداف‬ ‫الى‬ ‫األهداف‬ ‫هذه‬ ‫ترمي‬: 1-‫والثقافية‬ ‫العلمية‬ ‫شخصيته‬ ‫تكوين‬ ‫في‬ ‫تسهم‬ ‫التي‬ ،‫األساسية‬ ‫الجغرافية‬ ‫والمفاهيم‬ ‫المعارف‬ ‫من‬ ‫بمجموعة‬ ‫المتعلم‬ ‫تزويد‬. 2-‫اهتماماته‬ ‫صلب‬ ‫في‬ ‫ابعاده‬ ‫بكل‬ ‫الجغرافي‬ ‫المجال‬ ‫يصبح‬ ‫كي‬ ،‫حوله‬ ‫يدور‬ ‫ما‬ ‫الى‬ ‫ولفته‬ ،‫المعرفية‬ ‫المتعلم‬ ‫آفاق‬ ‫توسيع‬. 3-‫القائم‬ ‫التفاعل‬ ‫حتمية‬ ‫والتركيزعلى‬ ،‫والطبيعية‬ ‫البشرية‬ ‫العوامل‬ ‫مختلف‬ ‫تفاعل‬ ‫من‬ ‫ناتج‬ ‫ّب‬‫ك‬‫كمر‬ ‫الجغرافية‬ ‫الظاهرة‬ ‫فهم‬ ‫من‬ ‫المتعلم‬ ‫تمكين‬‫في‬‫بينها‬ ‫ما‬. 4-ً‫ا‬‫تدرج‬ ،‫الملموسة‬ ‫المشاهدة‬ ‫والظاهرات‬ ‫الوقائع‬ ‫ادراك‬ ‫من‬ ‫ابتداء‬ ،‫معه‬ ‫ويتفاعل‬ ‫فيه‬ ‫يعيش‬ ‫الذي‬ ‫الجغرافي‬ ‫المجال‬ ‫ادراك‬ ‫من‬ ‫المتعلم‬ ‫تمكين‬‫ال‬‫المجردة‬ ‫والظاهرات‬ ‫الحقائق‬ ‫ى‬.‫و‬‫من‬ ‫هذا‬ ‫وا‬ ،‫بب‬ّ‫س‬‫بالم‬ ‫السبب‬ ‫ربط‬ ‫أي‬ ‫والتعليل‬ ،‫المنطقي‬ ‫التدرج‬ ‫على‬ ‫القائمة‬ ‫العلمية‬ ‫المنهجية‬ ‫وتعويده‬ ،‫الذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫على‬ ‫المتعلم‬ ‫تدريب‬ ‫شأنه‬‫ستن‬‫الحقائق‬ ‫تاج‬. 5-‫الفر‬ ‫ووضع‬ ،‫المعلومات‬ ‫وجمع‬ ،‫معين‬ ‫بموضوع‬ ‫المتعلقة‬ ‫االساسية‬ ‫اثارةاالسئلة‬ ‫طريق‬ ‫من‬ ،‫والمقارن‬ ‫النظري‬ ‫التفكير‬ ‫على‬ ‫المتعلم‬ ‫قدرة‬ ‫تنمية‬‫ضيا‬‫واالحتماالت‬ ‫ت‬. 6-‫والجماعي‬ ‫الفردي‬ ‫العمل‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ،‫المتعلم‬ ‫عند‬ ‫العلمي‬ ‫واالستقصاء‬ ،‫الميداني‬ ‫البحث‬ ‫مهارات‬ ‫تنمية‬. 7-‫وتفسيرها‬ ‫االحصائية‬ ‫والبيانات‬ ،‫والفضائية‬ ‫الجوية‬ ‫والصور‬ ،‫أنواعها‬ ‫بمختلف‬ ‫الخرائط‬ ‫وقراءة‬ ،‫المصطلحات‬ ‫استخدام‬ ‫مهارات‬ ‫تنمية‬. 8-‫وتحسينها‬ ‫ووقايتها‬ ،‫الطبيعية‬ ‫بيئته‬ ‫وعلى‬ ،‫وطنه‬ ‫موارد‬ ‫على‬ ‫للمحافظة‬ ‫ويعمل‬ ،‫مجتمعه‬ ‫مشاكل‬ ‫يتحسس‬ ،ً‫ا‬‫سوي‬ ً‫ا‬‫مواطن‬ ‫ليكون‬ ‫المتعلم‬ ‫اعداد‬‫وصي‬‫باستمرار‬ ‫انتها‬. 9-‫وغ‬ ‫البيئية‬ ‫والمشاكل‬ ،‫واالقتصادية‬ ‫والسياسية‬ ‫االجتماعية‬ ‫القضايا‬ ‫تحليله‬ ‫في‬ ‫االيجابي‬ ‫السلوك‬ ‫لتعزيز‬ ‫المتعلم‬ ‫عند‬ ‫النقدي‬ ‫الروح‬ ‫تنمية‬‫يره‬‫ا‬. 10-‫والتكنولوجي‬ ‫العلمي‬ ‫التطورين‬ ‫مع‬ ‫والتكيف‬ ،‫المعارف‬ ‫اكتساب‬ ‫سبل‬ ‫وتيسير‬ ،‫الفكري‬ ‫التبادل‬ ‫لتعزيز‬ ،‫المنظم‬ ‫الجماعي‬ ‫العمل‬ ‫المتعلم‬ ‫تعويد‬‫الم‬‫والقائم‬ ‫تسارعين‬‫التعاون‬ ‫على‬ ‫ين‬ ‫المعرفي‬ ‫والتواصل‬. 11-‫الجغرافي‬ ‫بالمعارف‬ ‫وتزويده‬ ،‫والطبيعية‬ ‫البشرية‬ ‫وثرواتها‬ ،‫وخصائصها‬ ‫بالده‬ ‫بطبيعة‬ ‫تعريفه‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫المتعلم‬ ‫عند‬ ‫الوطني‬ ‫االنتماء‬ ‫تعزيز‬‫ا‬ ‫ة‬‫للمساه‬ ‫تؤهله‬ ‫لتي‬‫متقدم‬ ‫وطن‬ ‫بناء‬ ‫في‬ ‫مة‬ ‫المستقبل‬ ‫وتحديات‬ ‫العصر‬ ‫متطلبات‬ ‫مواجهة‬ ‫على‬ ‫قادر‬. 12-‫االقليمي‬ ‫الظواهر‬ ‫دراسة‬ ‫على‬ ‫والتركيز‬ ،‫عامة‬ ‫فيه‬ ‫الجغرافية‬ ‫الظواهر‬ ‫دراسة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ،‫العربي‬ ‫بعالمه‬ ‫لبنان‬ ‫عالقة‬ ‫الهمية‬ ‫المتعلم‬ ‫توعية‬‫ا‬ ‫ة‬‫لمتشابهة‬(‫بشرية‬ ،‫طبيعة‬.)..‫والمصالح‬ ‫المشتركة‬. 13-،‫اآلخر‬ ‫بالبعض‬ ‫بعضها‬ ‫يتأثر‬ ‫االجزاء‬ ‫هذه‬ ‫وأن‬ ،‫المسافات‬ ‫بعد‬ ‫على‬ ‫مترابطة‬ ‫العالم‬ ‫أجزاء‬ ‫أن‬ ‫الدراك‬ ‫المتعلم‬ ‫عند‬ ‫الشمولية‬ ‫النظرة‬ ‫تنمية‬‫بفض‬‫المتسا‬ ‫العلمي‬ ‫التطور‬ ‫ل‬‫وحاجات‬ ،‫رع‬ ‫المتعددة‬ ‫والدولية‬ ‫االقليمية‬ ‫والمنظمات‬ ،‫المتنوعة‬ ‫االتصال‬ ‫ووسائل‬ ،‫المتشابكة‬ ‫الدولية‬ ‫السياسية‬ ‫والعالقات‬ ،‫المتزايدة‬ ‫التبادل‬. 14-،‫والمكان‬ ‫الزمان‬ ‫في‬ ‫وتواصلها‬ ،‫المعرفة‬ ‫النسانية‬ ً‫ا‬‫تأكيد‬ ،‫واغنائها‬ ،‫وتمثلها‬ ،‫العلمية‬ ‫واالنجازات‬ ،‫العصر‬ ‫مستجدات‬ ‫على‬ ‫المتعلم‬ ‫اطالع‬‫وح‬‫بها‬ ‫انسان‬ ‫كل‬ ‫ق‬. 15-‫وال‬ ‫النافدة‬ ‫والموارد‬ ،‫االوزون‬ ‫طبقة‬ ‫وتمزق‬ ،‫البيئي‬ ‫كالتلوث‬ ،‫مكان‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫االنسان‬ ‫تعني‬ ‫التي‬ ‫القضايا‬ ‫بدراسة‬ ‫االهتمام‬ ‫على‬ ‫المتعلم‬ ‫حث‬‫بدي‬‫التنمية‬ ‫وقضايا‬ ،‫لة‬. 16-‫والتفسير‬ ‫والربط‬ ‫التعديل‬ ‫على‬ ‫يقوم‬ ‫الذي‬ ‫المستمر‬ ‫الواضح‬ ‫التفكير‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ‫تنمية‬. 17-‫األصلية‬ ‫مصادرها‬ ‫من‬ ‫المعرفة‬ ‫اكتساب‬ ‫بقصد‬ ‫العلمي‬ ‫النظر‬ ‫وتدقيق‬ ‫المشاهدة‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ‫تنمية‬. 18-‫التاريخية‬ ‫المعرفة‬ ‫تحصيل‬ ‫في‬ ‫التاريخ‬ ‫أدوات‬ ‫استخدام‬ ‫على‬ ‫التدريب‬. 19-‫اليومية‬ ‫األغراض‬ ‫في‬ ‫الخرائط‬ ‫استخدام‬. 20-‫التاريخ‬ ‫كتب‬ ‫في‬ ‫المقررون‬ ‫األشخاص‬ ‫و‬ ‫التواريخ‬ ‫و‬ ‫األحداث‬ ‫معرفة‬. 21-‫التاريخية‬ ‫المفاهيم‬ ‫بعض‬ ‫استيعاب‬.
  12. 12. ‫االبتدائية‬ ‫للمرحلة‬ ‫والوطنية‬ ‫االجتماعية‬ ‫للدراسات‬ ‫العامة‬ ‫األهداف‬ – 1-‫والحياة‬ ‫الكون‬ ‫في‬ ‫هللا‬ ‫سنن‬ ‫بعض‬ ‫يعرف‬. – 2-‫وقدرته‬ ‫الخالق‬ ‫عظمة‬ ‫على‬ ‫بها‬ ‫وتستدل‬ ‫البيئة‬ ‫في‬ ‫والبشرية‬ ‫الطبيعية‬ ‫الظاهرات‬ ‫في‬ ‫يتأمل‬. – 3-‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫والرسل‬ ‫األنبياء‬ ‫بعض‬ ‫قصص‬ ‫يعرف‬. – 4-‫الرسول‬ ‫سيرة‬ ‫من‬ ‫جوانب‬ ‫يعرف‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬‫بها‬ ‫لإلقتداء‬ ‫الراشدين‬ ‫والخلفاء‬. – 5-‫بها‬ ‫ويعتز‬ ‫اإلسالمية‬ ‫لألمة‬ ‫باالنتماء‬ ‫الشعور‬ ‫لديه‬ ‫ترسخ‬. – 6-‫ومهاراته‬ ‫الحوار‬ ‫آداب‬ ‫على‬ ‫يتدرب‬. – 7-‫الرسول‬ ‫عهد‬ ‫في‬ ‫الشورى‬ ‫من‬ ‫أمثلة‬ ‫يعرف‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬‫الراشدين‬ ‫والخلفاء‬. – 8-‫ومجتمعه‬ ‫ومدرسته‬ ‫أسرته‬ ‫تجاه‬ ‫واجبات‬ ‫من‬ ‫عليه‬ ‫وما‬ ‫حقوق‬ ‫من‬ ‫له‬ ‫ما‬ ‫يعي‬. – 9-‫لديه‬ ‫اإلسالمية‬ ‫والقيم‬ ‫اآلداب‬ ‫ينمي‬. – 10-‫السعودية‬ ‫العربية‬ ‫المملكة‬ ‫وطنه‬ ‫تاريخ‬ ‫من‬ ‫جوانب‬ ‫يعرف‬.
  13. 13. ‫التعليم‬ ‫مهنة‬ ‫أخالقيات‬ ‫ـ‬ ‫مقدمـــــة‬ : - ، ‫ومستقبلها‬ ‫األمة‬ ‫حاضر‬ ‫في‬ ‫عظيم‬ ‫تأثير‬ ‫من‬ ‫لها‬ ‫لما‬ ، ‫الجميع‬ ‫باهتمام‬ ‫تحظى‬ ‫المنزلة‬ ‫عالية‬ ‫الشأن‬ ‫رفيعة‬ ‫رسالة‬ ‫التعليم‬ ‫مهنة‬ ‫تعد‬ ‫على‬ ‫وعائدها‬ ، ‫والتعليمية‬ ‫التربوية‬ ‫ونتائجها‬ ، ‫المسلكي‬ ‫مسارها‬ ‫يحدد‬ ‫الذي‬ ‫األخالقي‬ ‫مضمونها‬ ‫في‬ ‫ورفعتها‬ ‫المهنة‬ ‫هذه‬ ‫سمو‬ ‫ويتجلى‬ ‫جمعاء‬ ‫واإلنسانية‬ ‫والمجتمع‬ ‫الفرد‬. -‫عقيدتنا‬ ‫من‬ ‫المهنة‬ ‫هذه‬ ‫أخالقيات‬ ‫نستمد‬ ‫هللا‬ ‫بفضل‬ ‫ونحن‬ ، ‫ومقوماتها‬ ‫قيمها‬ ‫من‬ ‫المهنة‬ ‫أخالقيات‬ ‫والمجتمعات‬ ‫األمم‬ ‫تستمد‬ ‫أن‬ ‫وبديهي‬ ‫الشأن‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ومعلمنا‬ ‫قدوتنا‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ورسول‬ ، ‫المطهرة‬ ‫والسنة‬ ‫الكريم‬ ‫القرآن‬ ‫في‬ ‫المقررة‬ ‫اإلسالمية‬(‫في‬ ‫لكم‬ ‫كان‬ ‫لقد‬ ً‫ا‬‫كثير‬ ‫هللا‬ ‫وذكر‬ ‫اآلخر‬ ‫واليوم‬ ‫هللا‬ ‫يرجو‬ ‫كان‬ ‫لمن‬ ‫حسنة‬ ‫أسوة‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬...‫اآلية‬. ) -‫وزمالئه‬ ‫الطالب‬ ‫أبنائه‬ ‫قبل‬ ‫بعمله‬ ‫وقيامه‬ ، ‫لرسالته‬ ‫أدائه‬ ‫في‬ ‫مراعاته‬ ‫عليه‬ ‫يتعين‬ ‫أنه‬ ‫معلم‬ ‫كل‬ ‫به‬ ‫يشعر‬ ‫ما‬ ‫يتضمن‬ ‫الميثاق‬ ‫هذا‬ ‫إن‬ ‫الذ‬ ‫هو‬ ‫الناجح‬ ‫فالمعلم‬ ، ‫جمعاء‬ ‫واإلنسانية‬ ‫أعم‬ ‫بوجه‬ ‫إليها‬ ‫ينتمي‬ ‫التي‬ ‫واألمة‬ ، ‫عام‬ ‫بوجه‬ ‫الوطن‬ ‫وقبل‬ ، ‫التربوي‬ ‫الميدان‬ ‫في‬ ‫العاملين‬‫ي‬ ‫وببراعة‬ ، ‫يعلمها‬ ‫التي‬ ‫مادته‬ ‫من‬ ‫بتمكنه‬ ‫واحترامهم‬ ‫إعجابهم‬ ‫وينال‬ ‫عليهم‬ ‫وحنوه‬ ، ‫لهم‬ ‫وحبه‬ ، ‫خلقه‬ ‫وحسن‬ ، ‫بلطفه‬ ‫طالبه‬ ‫قلوب‬ ‫يأسر‬ ‫إليهم‬ ‫إيصالها‬.
  14. 14. – -‫يج‬ ‫لما‬ ‫ويحترمه‬ ‫معلمه‬ ‫يحب‬ ‫والطالب‬ ‫الصعاب‬ ‫عليه‬ ‫وتهون‬ ، ‫فيه‬ ‫المتعة‬ ‫ويجد‬ ، ‫له‬ ‫يخلص‬ ‫لعمله‬ ‫المحب‬ ‫والمعلم‬‫فيه‬ ‫د‬ ‫يقول‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫عبدهللا‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫المعلم‬ ‫ورسولنا‬ ، ‫ورفق‬ ‫وحكمة‬ ‫راسخ‬ ‫وعلم‬ ، ‫حسنة‬ ‫قدوة‬ ‫من‬(‫الر‬ ‫إن‬‫ال‬ ‫فق‬ ‫شانه‬ ‫إال‬ ‫شيء‬ ‫من‬ ‫ينزع‬ ‫وال‬ ‫زانه‬ ‫إال‬ ‫شيء‬ ‫في‬ ‫يكون‬. ) -‫أبنائه‬ ‫قلوب‬ ‫إلى‬ ‫يدخل‬ ‫كيف‬ ‫المعلم‬ ‫فينظر‬ ‫فيها‬ ‫ويتألق‬ ‫صعبها‬ ‫ويستسهل‬ ‫المادة‬ ‫يحب‬ ‫للمعلم‬ ‫الطالب‬ ‫وبحب‬‫ليؤدي‬ ‫عاتقه‬ ‫على‬ ‫الملقاة‬ ‫العظيمة‬ ‫المسؤولية‬. -، ‫بقوة‬ ‫يعين‬ ‫أن‬ ‫يقدر‬ ‫ال‬ ‫والضعيف‬ ، ‫العلم‬ ‫ينفع‬ ‫أن‬ ‫يستطيع‬ ‫ال‬ ‫فالجاهل‬ ، ‫يعطيه‬ ‫ال‬ ‫الشيء‬ ‫فاقد‬ ‫أن‬ ‫ومعلوم‬‫أن‬ ‫للمعلم‬ ‫وأنى‬ ‫المتعلمين‬ ‫يسع‬ ‫ما‬ ‫والخلق‬ ‫واألمانة‬ ‫العلم‬ ‫في‬ ‫القوة‬ ‫من‬ ‫رصيده‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫غذا‬ ‫للمربي‬ ‫ى‬ّ‫ن‬‫وأ‬ ‫بالمتعلم‬ ‫يرقى‬. -‫ا‬ ‫أو‬ ‫الجفاء‬ ‫أو‬ ‫التطرف‬ ‫أو‬ ‫الغلو‬ ‫عن‬ ً‫ا‬‫بعيد‬ ‫بصيرة‬ ‫على‬ ‫هللا‬ ‫يعبد‬ ‫الذي‬ ‫المسلم‬ ‫يمثل‬ ‫أن‬ ‫عليه‬ ‫فالمعلم‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬‫وأن‬ ‫النحالل‬ ‫إل‬ ‫دعا‬ ‫التي‬ ، ‫الوسطية‬ ‫في‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫الرسول‬ ‫بهدي‬ ً‫ا‬‫مهتدي‬ ، ‫به‬ ‫يتأسون‬ ‫حسنة‬ ‫قدوة‬ ‫لطالبه‬ ‫يكون‬‫الدين‬ ‫يها‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫قول‬ ‫في‬ ‫الحنيف‬( :‫شه‬ ‫عليكم‬ ‫الرسول‬ ‫ويكون‬ ‫الناس‬ ‫على‬ ‫شهداء‬ ‫لتكونوا‬ ً‫ا‬‫وسط‬ ‫أمة‬ ‫جعلناكم‬ ‫وكذلك‬ً‫ا‬‫يد‬). ‫التعليم‬ ‫مهنة‬ ‫أخالقيات‬
  15. 15. ‫منها‬ ‫كل‬ ‫قرين‬ ‫الموضحة‬ ‫المعاني‬ ‫اآلتية‬ ‫بالمصطلحات‬ ‫يقصد‬. ‫ـ‬‫التعليم‬ ‫مهنة‬ ‫أخالقيات‬:‫ي‬ ‫أن‬ ‫يتعين‬ ‫التي‬ ‫الفاضلة‬ ‫والسلوكيات‬ ‫الحميدة‬ ‫السجايا‬‫بها‬ ‫تحلى‬ ‫أنفس‬ ‫وأمام‬ ‫األمر‬ ‫والة‬ ‫أمام‬ ‫ثم‬ ‫هللا‬ ‫أمام‬ ً‫ا‬‫وسلوك‬ ً‫ا‬‫فكر‬ ‫العام‬ ‫التعليم‬ ‫حقل‬ ‫في‬ ‫العاملون‬‫هم‬ ‫أخالقية‬ ‫واجبات‬ ‫عليهم‬ ‫وترتب‬ ، ‫واآلخرين‬. ‫ـ‬‫المعلم‬:‫وم‬ ‫مشرفين‬ ‫من‬ ‫التربوية‬ ‫العملية‬ ‫على‬ ‫والقائمات‬ ‫والقائمون‬ ‫والمعلمة‬ ‫المعلم‬‫شرفات‬ ‫ونحوهم‬ ‫ومرشدات‬ ‫ومرشدين‬ ‫ومديرات‬ ‫ومديرين‬. ‫ـ‬‫الطالب‬:‫مستواها‬ ‫في‬ ‫وما‬ ‫العام‬ ‫التعليم‬ ‫مدارس‬ ‫في‬ ‫والطالبة‬ ‫الطالب‬.
  16. 16. ‫الميثاق‬ ‫أهداف‬. ‫بها‬ ‫واالرتقاء‬ ، ‫ومهنته‬ ‫لرسالته‬ ‫المعلم‬ ‫انتماء‬ ‫تعزيز‬ ‫إلى‬ ‫الميثاق‬ ‫يهدف‬ ‫لطالب‬ ‫وتحبيبه‬ ، ‫وتقدمه‬ ‫فيه‬ ‫يعيش‬ ‫الذي‬ ‫المجتمع‬ ‫تطوير‬ ‫في‬ ‫واإلسهام‬‫وشدهم‬ ‫ه‬ ‫اآلتي‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫وذلك‬ ‫منه‬ ‫واإلفادة‬ ، ‫إليه‬: 1-‫وطنه‬ ‫مستقبل‬ ‫بناء‬ ‫في‬ ‫ودورها‬ ‫المهنة‬ ‫بأهمية‬ ‫المعلم‬ ‫توعية‬. 2-‫واالجتماعية‬ ‫العلمية‬ ‫المعلم‬ ‫مكانة‬ ‫تعزيز‬ ‫في‬ ‫اإلسهام‬. 3-‫حياته‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫سلوك‬ ‫وأخالقها‬ ‫مهنته‬ ‫قيم‬ ‫يتمثل‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫المعلم‬ ‫حفز‬.
  17. 17. ‫التعليم‬ ‫رسالة‬ 1-‫حضار‬ ‫ومباديء‬ ‫شريعتنا‬ ‫هدي‬ ‫من‬ ‫أخالقياتها‬ ‫تستمد‬ ‫رسالة‬ ‫التعليم‬،‫تنا‬ ‫و‬ ، ‫العمل‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫إخالص‬ ‫إليها‬ ‫االنتماء‬ ‫حق‬ ‫أداء‬ ‫بها‬ ‫القائمين‬ ‫على‬ ‫وتوجب‬ً‫ا‬‫صدق‬ ‫وفضائله‬ ‫العلم‬ ‫لنشر‬ ً‫ا‬‫مستمر‬ ً‫ء‬‫وعطا‬ ، ‫والناس‬ ‫النفس‬ ‫مع‬. 2-‫حقه‬ ‫ويؤدي‬ ، ‫بأهميتها‬ ‫ويؤمن‬ ‫عظمتها‬ ‫يستشعر‬ ‫رسالة‬ ‫صاحب‬ ‫المعلم‬‫ا‬ ‫عالية‬ ‫بمهنية‬. 3-‫الحرص‬ ‫إلى‬ ‫يدعوانه‬ ‫لرسالته‬ ‫المستمر‬ ‫وإدراكه‬ ‫بمهنته‬ ‫المعلم‬ ‫اعتزاز‬‫على‬ ‫التعليم‬ ‫مهنة‬ ‫شرف‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫حفاظ‬ ، ‫السريرة‬ ‫وطهارة‬ ‫السيرة‬ ‫نقاء‬.
  18. 18. ‫المهني‬ ‫وأداؤه‬ ‫المعلم‬ – 1-‫في‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫برسول‬ ‫المتأسي‬ ‫بدينه‬ ‫المعتز‬ ‫للمسلم‬ ‫مثال‬ ‫المعلم‬‫اقواله‬ ‫جميع‬ ‫وأحكامه‬ ‫تعامالته‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫وسطي‬ ،. 2-‫حي‬ ‫في‬ ‫منهج‬ ‫المستمرة‬ ‫الذاتية‬ ‫والثقافة‬ ، ‫أساس‬ ‫واجب‬ ‫المهني‬ ‫النمو‬ ‫أن‬ ‫يدرك‬ ‫المعلم‬، ‫اته‬ ‫التدريس‬ ‫وفنون‬ ، ‫تخصصه‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫جديد‬ ‫بكل‬ ً‫ا‬‫منتفع‬ ‫معارفه‬ ‫وينمي‬ ‫نفسه‬ ‫يطور‬‫ومهاراته‬. 3-‫والتس‬ ، ‫واالنضباط‬ ، ‫والحزم‬ ، ‫والحلم‬ ، ‫واألمانة‬ ، ‫والصدق‬ ‫االستقامة‬ ‫أن‬ ‫المعلم‬ ‫يدرك‬‫امح‬ ‫شخصيته‬ ‫تكوين‬ ‫في‬ ‫ؤئيسة‬ ‫سمات‬ ، ‫الوجه‬ ‫وبشاشة‬ ، ‫المظهر‬ ‫وحسن‬ ،. 4-‫ضمي‬ ‫هو‬ ، ‫وتعالى‬ ‫سبحانه‬ ‫هللا‬ ‫بعد‬ ، ‫سلوكه‬ ‫على‬ ‫الحقيقي‬ ‫الرقيب‬ ‫أن‬ ‫يدرك‬ ‫المعلم‬‫يقظ‬ ‫ر‬ ‫الذاتية‬ ‫الرقابة‬ ‫إلى‬ ‫ترقى‬ ‫ال‬ ‫أساليبها‬ ‫تنوعت‬ ‫مهما‬ ‫الخارجية‬ ‫الرقابة‬ ‫وأن‬ ، ‫ناقد‬ ‫وحسن‬‫لذلك‬ ، ‫المث‬ ‫ويضرب‬ ، ‫ومجتمعه‬ ‫طالبه‬ ‫بين‬ ‫الروح‬ ‫هذه‬ ‫بث‬ ‫إلى‬ ‫متاحة‬ ‫وسيلة‬ ‫بكل‬ ‫المعلم‬ ‫يسعى‬‫ل‬ ‫بها‬ ‫التمسك‬ ‫في‬ ‫والقدوة‬. 5-‫االعتدال‬ ‫مبدأ‬ ‫أهمية‬ ‫وغرس‬ ، ‫الطالب‬ ‫لدى‬ ‫المواطنة‬ ‫مفهوم‬ ‫ترسيخ‬ ‫في‬ ‫المعلم‬ ‫يسهم‬ ‫والتطرف‬ ‫الغلو‬ ‫عن‬ ً‫ا‬‫بعيد‬ ‫والتعايش‬ ‫والتسامح‬.
  19. 19. ‫وطالبه‬ ‫المعلم‬ –1-‫أس‬ ، ‫بهم‬ ‫والبر‬ ‫عليهم‬ ‫الشفقة‬ ‫وسداها‬ ، ‫نفعهم‬ ‫في‬ ‫الرغبة‬ ‫لحمتها‬ ‫وطالباتها‬ ‫والمعلمة‬ ، ‫وطالبه‬ ‫المعلم‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬‫اسها‬ ‫والتقدم‬ ‫للنهضة‬ ‫المأمول‬ ‫للجيل‬ ‫واآلخرة‬ ‫الدنيا‬ ّ‫خيري‬ ‫تحقيق‬ ‫وهدفها‬ ، ‫الضروري‬ ‫الحزم‬ ‫وحارسها‬ ، ‫الحانية‬ ‫المودة‬. 2-‫ي‬ ‫فهو‬ ‫لذلك‬ ،ً‫ا‬‫باقي‬ ً‫ا‬‫حميد‬ ‫الناس‬ ‫في‬ ‫أثره‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫حريص‬ ‫وهو‬ ، ‫عامة‬ ‫وللمجتمع‬ ، ‫خاصة‬ ‫لطالبه‬ ‫قدوة‬ ‫المعلم‬‫ستمسك‬ ‫ا‬ ‫ما‬ ‫واحترامها‬ ‫شيوعها‬ ‫على‬ ‫ويعمل‬ ، ‫كافة‬ ‫والناس‬ ‫طالبه‬ ‫بين‬ ‫وينشرها‬ ‫إليها‬ ‫ويدعو‬ ‫العليا‬ ‫والمثل‬ ،‫األخالقية‬ ‫بالقيم‬‫إلى‬ ‫ستطاع‬ ً‫ال‬‫سبي‬ ‫ذلك‬. 3-‫الت‬ ‫قبل‬ ‫لغيرهم‬ ‫العذر‬ ‫ليلتمسوا‬ ‫والخاصة‬ ‫العامة‬ ‫حياتهم‬ ‫في‬ ‫كذلك‬ ‫يكونوا‬ ‫أن‬ ‫ويعلمهم‬ ‫بطالبه‬ ‫الظن‬ ‫المعلم‬ ‫يحسن‬‫الخطأ‬ ‫ماس‬ ‫اآلخرين‬ ‫عيوب‬ ‫رؤية‬ ‫قبل‬ ‫أنفسهم‬ ‫عيوب‬ ‫ويروا‬. 4-‫ال‬ ‫طريق‬ ‫على‬ ‫يدلهم‬ ، ‫وتوجيههم‬ ، ‫وتربيتهم‬ ، ‫تعليمهم‬ ‫في‬ ‫كله‬ ‫جهده‬ ‫يبذل‬ ، ‫طالبه‬ ‫نفع‬ ‫على‬ ‫الناس‬ ‫أحرص‬ ‫المعلم‬‫خير‬ ‫واجت‬ ً‫ا‬‫ونفسي‬ ً‫ا‬‫وخلقي‬ ً‫ا‬‫وعلمي‬ ً‫ا‬‫ديني‬ ‫لنموهم‬ ‫متكاملة‬ ‫رعاية‬ ‫في‬ ، ‫عنه‬ ‫ويذودهم‬ ‫الشر‬ ‫لهم‬ ‫ويبين‬ ‫فيه‬ ‫ويرغبهم‬ً‫ا‬‫وصحي‬ ً‫ا‬‫ماعي‬. 5-‫ويستث‬ ، ‫حقوقهم‬ ‫ويعي‬ ‫كرامتهم‬ ‫ويصون‬ ، ‫ألدائهم‬ ‫وتقويمه‬ ‫ورقابته‬ ‫وتعامله‬ ‫عطائه‬ ‫في‬ ‫طالبه‬ ‫بين‬ ‫يعدل‬ ‫المعلم‬‫أوقاتهم‬ ‫مر‬ ‫تخصصه‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ، ‫بتعليمه‬ ‫يعنى‬ ‫ما‬ ‫لغير‬ ‫ساحة‬ ‫دروسه‬ ‫باتخاذ‬ ‫يسمح‬ ‫ال‬ ‫بذلك‬ ‫وهو‬ ‫مفيد‬ ‫بكل‬. 6-‫الس‬ ‫التفكير‬ ‫على‬ ‫طالبه‬ ‫د‬ّ‫ويعو‬ ‫عنه‬ ‫وينهي‬ ‫العنف‬ ‫ويتجنب‬ ، ‫بهما‬ ‫ويأمر‬ ‫يمارسها‬ ، ‫والرفق‬ ‫للحكمة‬ ‫نموذج‬ ‫المعلم‬‫ليم‬ ‫م‬ ‫ونشر‬ ، ‫الحوار‬ ‫عبر‬ ‫اإلسالم‬ ‫بخلق‬ ‫والتخلق‬ ‫الناس‬ ‫مع‬ ‫والتسامح‬ ‫اآلخرين‬ ‫آراء‬ ‫إلى‬ ‫اإلستماع‬ ‫وحسن‬ ، ‫البناء‬ ‫والحوار‬‫بدأ‬ ‫الشورى‬. 7-‫ي‬ ‫القدير‬ ‫المربي‬ ‫فإن‬ ‫لذا‬ ، ‫والنفسي‬ ‫البدني‬ ‫العقاب‬ ‫فيها‬ ‫يستخدم‬ ‫التي‬ ‫المدرسة‬ ‫من‬ ‫ينفر‬ ‫الطالب‬ ‫أن‬ ‫المعلم‬ ‫يعي‬، ‫تجنبهما‬ ‫عنهما‬ ‫وينهي‬. 8-‫التعل‬ ‫وحب‬ ، ‫الناقد‬ ‫العلمي‬ ‫التفكير‬ ‫لديه‬ ‫تنمي‬ ‫التي‬ ، ‫والعلمية‬ ‫العقلية‬ ‫المهارات‬ ‫الطالب‬ ‫إلكساب‬ ‫المعلم‬ ‫يسعى‬‫الذاتي‬ ‫م‬ ‫وممارسته‬ ‫المستمر‬.
  20. 20. ‫والمجتمع‬ ‫المعلم‬ – 1-‫اإليجاب‬ ‫التفاعل‬ ‫أهمية‬ ‫لديهم‬ ‫ينمي‬ ‫كما‬ ، ‫ووطنه‬ ‫لدينه‬ ‫باالنتماء‬ ‫اإلحساس‬ ‫الطالب‬ ‫لدى‬ ‫المعلم‬ ‫يعزز‬‫مع‬ ‫ي‬ ‫بها‬ ‫الناس‬ ‫أحق‬ ‫فهو‬ ‫وجدها‬ ‫ى‬ّ‫ن‬‫أ‬ ‫المؤمن‬ ‫ضالة‬ ‫فالحكمة‬ ، ‫األخرى‬ ‫الثقافات‬. 2-‫واإلحتر‬ ‫المثمرة‬ ‫المحبة‬ ‫لتسود‬ ً‫ا‬‫جاهد‬ ‫يعمل‬ ، ‫أبنائه‬ ‫وتعاون‬ ‫ووحدته‬ ‫الوطن‬ ‫كيان‬ ‫على‬ ‫أمين‬ ‫المعلم‬‫ام‬ ‫وت‬ ، ‫واستقراره‬ ‫الوطن‬ ‫ألمن‬ ً‫ا‬‫تحقيق‬ ، ‫منهم‬ ‫األمر‬ ‫ولي‬ ‫وبين‬ ‫وبينهم‬ ً‫ا‬‫جميع‬ ‫الموطنين‬ ‫بين‬ ‫الصادق‬‫لنمائه‬ ً‫ا‬‫مكين‬ ‫الراقية‬ ‫اإلنسانية‬ ‫المجتمعات‬ ‫بين‬ ‫ومكانته‬ ‫سمعته‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫وحرص‬ ، ‫وازدهاره‬. 3-‫هذ‬ ‫مستوى‬ ‫في‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫حريص‬ ‫لذلك‬ ‫وهو‬ ، ‫وثقته‬ ، ‫واحترامه‬ ، ‫المجتمع‬ ‫تقدير‬ ‫موضع‬ ‫المعلم‬‫ه‬ ‫ل‬ ‫واحترامه‬ ‫به‬ ‫المجتمع‬ ‫ثقة‬ ‫يؤكد‬ ‫ما‬ ‫إال‬ ‫عنه‬ ‫يؤثر‬ ‫إال‬ ‫على‬ ‫ويحرص‬ ، ‫واإلحترام‬ ‫التقدير‬ ‫وذلك‬ ، ‫الثقاة‬‫ه‬. 4-‫واإلبداع‬ ‫العلمي‬ ‫واالرتقاء‬ ‫المعرفي‬ ‫التقدم‬ ‫في‬ ‫اآلمال‬ ‫عليه‬ ‫تعلق‬ ، ‫مجتمعه‬ ‫في‬ ‫مؤثر‬ ‫عضو‬ ‫المعلم‬‫الفكري‬ ‫طالبه‬ ‫بين‬ ‫الحميدة‬ ‫الشمائل‬ ‫هذه‬ ‫ونشر‬ ‫الحضاري‬ ‫واإلسهام‬. 5-، ‫ثقافته‬ ‫نطاق‬ ‫توسيع‬ ‫يلزمه‬ ‫الذي‬ ‫األمر‬ ، ‫ووطنه‬ ‫دينه‬ ‫إلى‬ ‫المنتمي‬ ‫للمثقف‬ ‫صادقة‬ ‫صورة‬ ‫المعلم‬‫وتنويع‬ ‫ب‬ ‫يعين‬ ‫الواسعة‬ ‫والخبرة‬ ‫والمعرفة‬ ‫العلم‬ ‫على‬ ‫مبني‬ ‫ناضج‬ ‫رأي‬ ‫تكوين‬ ‫علة‬ ً‫ا‬‫قادر‬ ‫ليكون‬ ، ‫مصادرها‬‫طالبه‬ ‫ه‬ ‫بن‬ ‫في‬ ‫وتتعاون‬ ‫تتكامل‬ ‫ثقافية‬ ‫مكونات‬ ‫باعتبارها‬ ‫المتباينة‬ ‫النظر‬ ‫وجهات‬ ‫ورؤية‬ ‫األفق‬ ‫سعة‬ ‫على‬‫الحضارة‬ ‫اء‬ ‫اإلنسانية‬.
  21. 21. ‫المدرسي‬ ‫والمجتمع‬ ‫المعلم‬ – 1-‫وز‬ ‫المعلم‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬ ‫أساس‬ ‫هي‬ ‫الواحد‬ ‫الفريق‬ ‫بروح‬ ‫والعمل‬ ‫المتبادلة‬ ‫الثقة‬، ‫مالئه‬ ‫التربوية‬ ‫واإلدارة‬ ‫المعلمين‬ ‫وبين‬. 2-‫والتعليمات‬ ‫باألنظمة‬ ‫وااللتزام‬ ‫الوظيفي‬ ‫السلوك‬ ‫قواعد‬ ‫احترام‬ ‫أن‬ ‫المعلم‬ ‫يدرك‬ ‫أر‬ ، ‫المختلفة‬ ‫وفعالياتها‬ ‫المدرسة‬ ‫نشاطات‬ ‫في‬ ‫اإليجابية‬ ‫والمشاركة‬ ‫وتنفيذها‬‫كان‬ ‫التعليمية‬ ‫المؤسسة‬ ‫أهداف‬ ‫تحقيق‬ ‫في‬ ‫أساسية‬.
  22. 22. ‫واألسرة‬ ‫المعلم‬ – 1-‫توطيد‬ ‫على‬ ‫حريص‬ ‫فهو‬ ‫والتنشئة‬ ‫التربية‬ ‫في‬ ‫الوالدين‬ ‫شريك‬ ‫المعلم‬‫أواصر‬ ‫والمدرسة‬ ‫البيت‬ ‫بين‬ ‫الثقة‬. 2-‫ي‬ ‫أو‬ ‫الطالب‬ ‫مستقبل‬ ‫أمريهم‬ ‫كل‬ ‫بشأن‬ ‫األسرة‬ ‫مع‬ ‫التشاور‬ ‫أن‬ ‫يعي‬ ‫المعلم‬‫ؤثر‬ ‫النفع‬ ‫بالغ‬ ‫أمر‬ ، ‫سلوكهم‬ ‫على‬ ‫يطرأ‬ ‫تغير‬ ‫كل‬ ‫وفي‬ ، ‫العلمية‬ ‫مسيرتهم‬ ‫في‬‫واألهمية‬ . 3-‫كله‬ ‫سلوكهم‬ ‫ويصبغون‬ ‫كافة‬ ‫واجباتهم‬ ‫التعليم‬ ‫مهنة‬ ‫في‬ ‫العاملون‬ ‫يؤدي‬‫بروح‬ ‫وترسيخها‬ ‫نشرها‬ ‫على‬ ‫ويعملون‬ ‫األخالقيات‬ ‫هذه‬ ‫تضمنتها‬ ‫التي‬ ‫المباديء‬ ‫عام‬ ‫بوجه‬ ‫المجتمع‬ ‫وفي‬ ‫زمالئهم‬ ‫بين‬ ‫بها‬ ‫واإللتزام‬ ‫وتأصيلها‬.
  23. 23. ‫والمسؤوليات‬ ‫الواجبات‬ 1-‫وتشعره‬ ، ‫شخصيته‬ ‫وتنمي‬ ‫والطمأنينة‬ ‫األمن‬ ‫له‬ ‫تحقق‬ ‫تربوية‬ ‫معاملة‬ ‫ومعاملته‬ ‫الطالب‬ ‫احترام‬ ‫والمودة‬ ‫الحميد‬ ‫السلوك‬ ‫وتكسبه‬ ، ‫المعرفة‬ ‫حب‬ ‫نفسه‬ ‫في‬ ‫وتغرس‬ ، ‫مواهبه‬ ‫وتراعى‬ ‫بقيمته‬ ‫بالنفس‬ ‫والثقة‬ ‫االستقامة‬ ‫فيه‬ ‫وتؤصل‬ ‫لآلخرين‬. 2-‫المواد‬ ‫أهداف‬ ‫تحقيق‬ ‫يتطلبه‬ ‫ما‬ ‫بكل‬ ‫والقيام‬ ، ً‫ال‬‫كام‬ ‫الحصص‬ ‫من‬ ‫المقرر‬ ‫النصاب‬ ‫تدريس‬ ‫مناسبة‬ ‫تقويم‬ ‫أساليب‬ ‫واستخدام‬ ‫المناسبة‬ ‫اإلستراتيجيات‬ ‫واختيار‬ ‫التدريس‬ ‫تصميم‬ ‫من‬ ‫الدراسية‬ ‫ورصد‬ ‫بالتصحيح‬ ‫والقيام‬ ، ‫والشروط‬ ‫الضوابط‬ ‫و‬ ‫المواصفات‬ ‫جداول‬ ‫وفق‬ ‫االختبارات‬ ‫وبناء‬ ‫وطبيعة‬ ‫المهنة‬ ‫أصول‬ ‫تقتضيه‬ ‫حسبما‬ ‫وذلك‬ ، ‫وخارجه‬ ‫الفصل‬ ‫داخل‬ ‫النشاط‬ ‫وتنفيذ‬ ، ‫الدرجات‬ ‫االختصاص‬ ‫جهات‬ ‫من‬ ‫الواردة‬ ‫والتوجيهات‬ ‫لألنظمة‬ ً‫ا‬‫وفق‬ ‫المادة‬. 3-‫الغائب‬ ‫المعلم‬ ‫بعمل‬ ‫والقيام‬ ‫االنتظار‬ ‫حصص‬ ‫وشغل‬ ‫الطالب‬ ‫على‬ ‫اليومي‬ ‫اإلشراف‬ ‫في‬ ‫المشاركة‬ ‫المدرسة‬ ‫إدارة‬ ‫توجيه‬ ‫وفق‬ ‫المدرسة‬ ‫معلمي‬ ‫عدد‬ ‫في‬ ‫الطارئ‬ ‫العجز‬ ‫وسد‬. 4-‫ورعايتهم‬ ،‫الفصل‬ ‫لطالب‬ ‫الشامل‬ ‫واإلرشادي‬ ‫التربوي‬ ‫بالدور‬ ‫والقيام‬ ،‫إليه‬ ‫يسند‬ ‫الذي‬ ‫الفصل‬ ‫ريادة‬ ‫حاالت‬ ‫وبحث‬ ، ‫لديهم‬ ‫والتفوق‬ ‫اإلبداع‬ ‫مواطن‬ ‫وتنمية‬ ‫تحصيلهم‬ ‫ومتابعة‬ ، ً‫ا‬‫واجتماعي‬ ً‫ا‬‫سلوكي‬ ‫المدرسة‬ ‫إدارة‬ ‫ومع‬ ، ‫أمورهم‬ ‫وأولياء‬ ‫معلميهم‬ ‫مع‬ ‫بالتعاون‬ ‫وذلك‬ ، ‫وعالجها‬ ‫والتقصير‬ ‫الضعف‬ ‫األمر‬ ‫لزم‬ ‫إذا‬ ‫الطالبي‬ ‫والمرشد‬. 5-‫لتطويرها‬ ‫مناسبا‬ ‫يراه‬ ‫ما‬ ‫واقتراح‬ ، ‫وتقويمها‬ ‫المقررة‬ ‫والكتب‬ ‫الدراسية‬ ‫والخطط‬ ‫المناهج‬ ‫دراسة‬ ‫تطبيقها‬ ‫واقع‬ ‫من‬.
  24. 24. 6-‫واالل‬ ‫المصاحب‬ ‫وغير‬ ‫الدراسية‬ ‫للمادة‬ ‫المصاحب‬ ‫النشاط‬ ‫برامج‬ ‫من‬ ‫إليه‬ ‫يسند‬ ‫ما‬ ‫تنفيذ‬‫بما‬ ‫تزام‬ ‫ساعات‬ ‫من‬ ‫البرامج‬ ‫لهذه‬ ‫يخصص‬. 7-‫ا‬ ‫في‬ ‫وقته‬ ‫واستثمار‬ ‫ونهايتها‬ ‫الحصص‬ ‫وبداية‬ ‫واالنصراف‬ ‫الحضور‬ ‫بمواعيد‬ ‫التقيد‬‫داخل‬ ‫لمدرسة‬ ‫ف‬ ‫واستثمارها‬ ، ‫الفراغ‬ ‫حصص‬ ‫أثناء‬ ‫المدرسة‬ ‫في‬ ‫والبقاء‬ ،‫الطالب‬ ‫لمصلحة‬ ‫وخارجه‬ ‫الفصل‬‫ي‬ ‫الت‬ ‫مصادر‬ ‫مركز‬ ‫من‬ ‫واالستفادة‬ ، ‫التعليمية‬ ‫الوسائل‬ ‫وإعداد‬ ، ‫وتقويمها‬ ‫الواجبات‬ ‫تصحيح‬‫علم‬ ‫الصفية‬ ‫وغير‬ ‫الصفية‬ ‫للنشاطات‬ ‫واإلعداد‬ ،‫بالمدرسة‬. 8-‫المدرسة‬ ‫تنظمها‬ ‫التي‬ ‫والمجالس‬ ‫االجتماعات‬ ‫حضور‬. 9-‫ال‬ ‫انتظام‬ ‫تحقيق‬ ‫شأنه‬ ‫من‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫بالمدرسة‬ ‫والتعليمية‬ ‫اإلدارية‬ ‫الهيئة‬ ‫مع‬ ‫التعاون‬‫دراسة‬ ‫بالمدرسة‬ ‫الالئقة‬ ‫البيئة‬ ‫وتحقيق‬ ‫العمل‬ ‫وجدية‬. 10-ً‫ا‬‫ومهني‬ ً‫ا‬‫علمي‬ ‫الكفايات‬ ‫ورفع‬ ‫الذاتية‬ ‫للتنمية‬ ‫السعي‬,‫عل‬ ‫والتعرف‬ ، ً‫ا‬‫وتربوي‬‫المستجدات‬ ‫ى‬ ‫التقن‬ ‫واستخدام‬ ، ‫التدريس‬ ‫وتصميم‬ ‫ونظرياته‬ ‫التدريس‬ ‫في‬ ‫الحديثة‬ ‫واإلستراتيجيات‬،‫الحديثة‬ ‫ية‬ ‫وورش‬ ‫التجديدية‬ ‫التربوية‬ ‫والدورات‬ ،‫النشاط‬ ‫وبرامج‬ ، ‫واللجان‬ ‫االجتماعات‬ ‫في‬ ‫والمشاركة‬ ‫الم‬ ‫والوقت‬ ‫التنظيم‬ ‫وفق‬ ‫المختص‬ ‫التربوي‬ ‫المشرف‬ ‫أو‬ ‫التعليم‬ ‫إدارة‬ ‫تنظمها‬ ‫التي‬ ‫العمل‬‫حددين‬ ‫لذلك‬. ‫والمسؤوليات‬ ‫الواجبات‬
  25. 25. 11-‫والتعلم‬ ‫التعليم‬ ‫عمليتي‬ ‫في‬ ‫واالتصاالت‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫دمج‬. 12-‫تجارب‬ ‫من‬ ‫يقدمونه‬ ‫وما‬ ‫به‬ ‫يوصون‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫اإليجابي‬ ‫والتعامل‬ ‫التربويين‬ ‫المشرفين‬ ‫مع‬ ‫التعاون‬ ‫وخبرات‬. 13-‫الصحية‬ ‫للرعاية‬ ‫المحتاجين‬ ‫الطالب‬ ‫على‬ ‫والتعرف‬ ، ‫الصحية‬ ‫التوعية‬ ‫برامج‬ ‫في‬ ‫الفاعلة‬ ‫المشاركة‬. 14-‫المالحظة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫دراس‬ ‫الطالب‬ ‫لتقدم‬ ‫المعيقة‬ ‫والنفسية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫الصحية‬ ‫الجوانب‬ ‫اكتشاف‬ ‫الصفية‬. 15-‫النشط‬ ‫المتعلم‬ ‫مبدأ‬ ‫تحقيق‬.‫التعلم‬ ‫مفهوم‬ ‫إلى‬ ‫التعليم‬ ‫مفهوم‬ ‫عن‬ ‫والبعد‬. 16-‫حوله‬ ‫متمحور‬ ‫فاعل‬ ‫تعلم‬ ‫في‬ ‫المشاركة‬ ‫إلى‬ ‫الطالب‬ ‫تدفع‬ ‫التي‬ ‫ومصادره‬ ‫التعلم‬ ‫طرائق‬ ‫توظيف‬. 17-‫المجتمع‬ ‫ومؤسسات‬ ‫األسرة‬ ‫مع‬ ‫التواصل‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫مجتمعية‬ ‫شراكة‬ ‫بناء‬. 18-‫داخل‬ ‫الصفية‬ ‫البيئة‬ ‫بين‬ ‫الربط‬ ‫من‬ ‫وتمكن‬ ، ‫واالبتكار‬ ‫بالمرونة‬ ‫تتميز‬ ‫للطالب‬ ‫تعلم‬ ‫خبرات‬ ‫تصميم‬ ‫المدرسة‬ ‫خارج‬ ‫والبيئة‬ ‫المدرسة‬. 19-‫يتعلمونها‬ ‫التي‬ ‫العلمية‬ ‫المادة‬ ‫بأهمية‬ ‫الطالب‬ ‫وعي‬ ‫يعزز‬. 20-‫العام‬ ‫التعليم‬ ‫مراحل‬ ‫بأهداف‬ ‫وعيهم‬ ‫وزيادة‬ ‫للطالب‬ ‫واإلرشادية‬ ‫األكاديمية‬ ‫المعلومات‬ ‫تقديم‬. 21-‫التحصيل‬ ‫على‬ ‫الطالب‬ ‫قدرة‬ ‫دون‬ ‫تحول‬ ‫التي‬ ‫الشخصية‬ ‫والعقبات‬ ‫المشكالت‬ ‫على‬ ‫التعرف‬ ‫العلمي‬. 22-‫وميولهم‬ ‫وقدرتهم‬ ‫ذاتهم‬ ‫فهم‬ ‫من‬ ‫تمكنهم‬ ‫التي‬ ‫والشخصية‬ ‫االكاديمية‬ ‫بالمهارات‬ ‫الطالب‬ ‫تزويد‬ ‫التعليمية‬ ‫العلمية‬ ‫في‬ ‫ايجابي‬ ‫دور‬ ‫وممارسة‬. 23-‫تخرجهم‬ ‫ساعات‬ ‫إكمال‬ ‫حتى‬ ‫الدراسية‬ ‫خطتهم‬ ‫بناء‬ ‫في‬ ‫الطالب‬ ‫مساعدة‬. 24-‫الثانوية‬ ‫الدراسة‬ ‫فترة‬ ‫خالل‬ ‫ومتابعتهم‬ ‫الطالب‬ ‫توجيه‬*. 25-‫اختصاصه‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫المباشر‬ ‫الرئيس‬ ‫من‬ ‫بها‬ ‫يكلف‬ ‫أخرى‬ ‫مهام‬ ‫بأي‬ ‫القيام‬. ‫والمسؤوليات‬ ‫الواجبات‬
  26. 26. ‫حياتك‬ ‫في‬ ‫بصمة‬ ‫لهم‬ ‫اشخاص‬ ‫نماذج‬ –‫دينية‬ ‫نماذج‬(‫واصحابة‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صل‬ ‫الرسول‬). –‫الالمحدود‬ ‫والطموح‬ ‫البنائة‬ ‫الروى‬ ‫ألصحاب‬ ‫نماذج‬( ‫االصدقاء‬....‫الباحثين‬..‫العلماء‬....‫الخ‬) –‫الشخصي‬ ‫المستوى‬ ‫على‬ ‫نماذج‬(‫زوجي‬..‫ابي‬...‫امي‬.. ‫معلمتي‬........‫الخ‬.)
  27. 27. ‫المدرسي‬ ‫اآلداء‬ ‫منظومة‬
  28. 28. ‫التزكيات‬
  29. 29. ‫خبراتك‬ ‫ع‬ ‫التزكية‬ ‫اثر‬ ‫وانجازاتك‬ ‫التزكية‬ ‫خطابات‬ ‫التزكية‬ ‫سبب‬ ‫التزكية‬ ‫جهة‬
  30. 30. ‫التاريخ‬ ‫الجائزة‬ ‫العمل‬ ‫الجهة‬ ‫م‬ ‫الجوائز‬ ‫فهرس‬
  31. 31. ‫للمعلمة‬ ‫التميز‬ ‫الجوانب‬ ‫والوطنية‬ ‫الدينية‬ ‫بالمناسبات‬ ‫المعلمة‬ ‫إصدارات‬ ‫والنشرات‬ ‫المطويات‬ ‫الطالبات‬ ‫أعمال‬ ‫من‬ ‫نماذج‬ ‫والكتابات‬ ‫البحوث‬ ‫وتحليلها‬ ‫المنهج‬ ‫موضوعات‬
  32. 32. ‫والنشرات‬ ‫المطويات‬
  33. 33. ‫الطالبات‬ ‫أعمال‬ ‫من‬ ‫نماذج‬
  34. 34. ‫والكتابات‬ ‫البحوث‬
  35. 35. ‫وتحليلها‬ ‫المنهج‬ ‫موضوعات‬
  36. 36. ‫التفوقات‬ ‫بالطالبات‬ ‫بيان‬ ‫الصف‬ ‫الطالبة‬ ‫اسم‬
  37. 37. ‫الطالبات‬ ‫بدرجات‬ ‫بيان‬
  38. 38. ‫للمتفوقات‬ ‫اإلثرائية‬ ‫البرامج‬

×