Successfully reported this slideshow.
Your SlideShare is downloading. ×

Permis chasser ar_2112016

Ad
Ad
Ad
Ad
Ad
Ad
Ad
Ad
Ad
Ad
Ad
1 2 3 4 5 6 7 8 12345678
1
2
3
4
5
6
7
8
‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫اد‬ّ‫صي‬
‫السييس‬ ‫الفتاح‬ ‫عبد‬
‫العربية‬ ‫مرص‬ ‫جمهورية‬ ‫رئي...
1 2 3 4 5 6 7 8 12345678
1
2
3
4
5
6
7
8
‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫اد‬ّ‫صي‬
‫لوكاشينكو‬ ‫ألكسندر‬
‫البيضاء‬ ‫روسيا‬ ‫رئيس‬
ً‫ا‬‫عا...
1 2 3 4 5 6 7 8 12345678
1
2
3
4
5
6
7
8
‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫اد‬ّ‫صي‬
‫خامنئي‬ ‫عيل‬
‫انية‬‫ر‬‫اإلي‬ ‫اإلسالمية‬ ‫للجمهورية‬...
Advertisement
Advertisement
Advertisement
Advertisement
Advertisement
Advertisement
Advertisement
Upcoming SlideShare
الفجر 252
الفجر 252
Loading in …3
×

Check these out next

1 of 35 Ad
Advertisement

More Related Content

Similar to Permis chasser ar_2112016 (15)

Advertisement

Recently uploaded (20)

Advertisement

Permis chasser ar_2112016

  1. 1. 1 2 3 4 5 6 7 8 12345678 1 2 3 4 5 6 7 8 ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫اد‬ّ‫صي‬ ‫السييس‬ ‫الفتاح‬ ‫عبد‬ ‫العربية‬ ‫مرص‬ ‫جمهورية‬ ‫رئيس‬ ً‫ا‬‫عام‬ 61 2014 ‫منذ‬ ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫صيادي‬ ‫قائمة‬ ‫في‬ ‫االنقالب‬ ‫بعد‬ 2014 ‫مايوأيار‬ ‫في‬ ‫للجمهورية‬ ‫رئيسًا‬ ‫خب‬ُ‫ت‬‫ان‬ ‫العسكري‬ .2013 ‫يوليوتموز‬ 3 ‫في‬ ‫البالد‬ ‫شهدته‬ ‫الذي‬ ‫الجماعية‬ ‫االعتقاالت‬ :‫الهجوم‬ ‫تقنية‬ ‫ذمة‬ ‫على‬ ‫االحتجاز‬ ‫رهن‬ ‫إبقائهم‬ ‫فبعد‬ .‫المظاهرات‬ ‫بتغطية‬ ‫قيامهم‬ ‫خالل‬ ‫وخاصة‬ ،‫كبيرة‬ ‫بأعداد‬ ‫الصحفيين‬ ‫اعتقال‬ ‫يتم‬ ‫قانون‬ ‫أن‬ ‫كما‬ .)‫الحياة‬ ‫مدى‬ ‫السجن‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫(بما‬ ‫بالسجن‬ ‫شديدة‬ ‫أحكام‬ ‫حقهم‬ ‫في‬ ‫تصدر‬ ‫ما‬ ‫عادة‬ ،‫طويلة‬ ‫لمدة‬ ‫التحقيق‬ ،‫للهجمات‬ ‫تغطيتهم‬ ‫في‬ ‫الرسمية‬ ‫الرواية‬ ‫اتباع‬ ‫على‬ ‫الصحفيين‬ ‫ُجبر‬‫ي‬ 2015 ‫أغسطسآب‬ ‫في‬ ‫الصادر‬ ‫اإلرهاب‬ ‫مكافحة‬ .‫األجانب‬ ‫الصحفيين‬ ‫بعض‬ ‫طرد‬ ‫تم‬ ‫ومؤخرا‬ .»‫القومي‬ ‫«األمن‬ ‫حماية‬ ‫ذريعة‬ ‫تحت‬ ‫وذلك‬ :‫ات‬‫ز‬‫اإلنجا‬ 2013 ‫يوليوتموز‬ ‫منذ‬ ‫صحفيين‬ ‫ستة‬ ‫مقتل‬ • ‫القضبان‬ ‫وراء‬ ‫صحفيًا‬ 27 ‫عن‬ ‫يقل‬ ‫ال‬ ‫ما‬ • ‫األمنية‬ ‫األجهزة‬ :‫املستخدمة‬ ‫األسلحة‬ ‫بعيد‬ ‫من‬‫أو‬‫قريب‬‫من‬‫سواء‬،‫المسلمين‬‫اإلخوان‬‫جماعة‬‫وبين‬‫بينها‬‫صلة‬‫وجود‬‫في‬‫يشتبه‬ ‫إعالم‬ ‫وسيلة‬ ‫أية‬ :‫املفضلة‬ ‫األهداف‬ ‫التام‬ ‫اإلنكار‬ :‫الرسمي‬‫الخطاب‬ ‫أو‬ ‫صحفي‬ ‫أي‬ ‫يحاسب‬ ‫أن‬ ‫مصر‬ ‫في‬ ‫ألحد‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ .‫مثيل‬ ‫لها‬ ‫يسبق‬ ‫لم‬ ‫تعبير‬ ‫بحرية‬ ‫تنعم‬ ‫مصر‬ ‫ولكن‬ ،‫أبالغ‬ ‫أن‬ ‫أريد‬ ‫ال‬ ‫«أنا‬ .»‫مصر‬ ‫في‬ ‫السلطة‬ ‫اعتالئي‬ ‫منذ‬ ‫رأيه‬ ‫على‬ ‫إعالمي‬ )2015 ‫سبتمبرأيلول‬ ،‫سي.إن.إن‬ ‫قناة‬ ‫على‬ ‫السيسي‬ ‫الفتاح‬ ‫عبد‬ ‫مع‬ ‫(مقابلة‬ :‫الحصيلة‬ ‫على‬ ‫تراجعها‬ ‫في‬ ‫مصر‬ ‫تستمر‬ ،‫العربي‬ ‫الربيع‬ ‫سبقت‬ ‫التي‬ ‫السنوات‬ ‫في‬ ‫حتى‬ ‫مشرفة‬ ‫غير‬ ‫مرتبة‬ ‫تحتل‬ ‫كانت‬ ‫بعدما‬ ‫أصل‬ ‫من‬ 159 ‫المرتبة‬ ‫إلى‬ ‫تقهقرت‬ ‫حيث‬ ،‫حدود‬ ‫بال‬ ‫مراسلون‬ ‫تنشره‬ ‫الذي‬ ‫الصحافة‬ ‫لحرية‬ ‫السنوي‬ ‫العالمي‬ ‫جدول التصنيف‬ .2016 ‫عام‬ ‫نسخة‬ ‫في‬ ‫بلدًا‬ 180 ‫د‬‫ا‬ّ‫ي‬‫ص‬
  2. 2. 1 2 3 4 5 6 7 8 12345678 1 2 3 4 5 6 7 8 ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫اد‬ّ‫صي‬ ‫لوكاشينكو‬ ‫ألكسندر‬ ‫البيضاء‬ ‫روسيا‬ ‫رئيس‬ ً‫ا‬‫عام‬ 62 1994 ‫منذ‬ ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫صيادي‬ ‫قائمة‬ ‫في‬ ،‫سنوات‬ ‫خمس‬ ‫كل‬ ‫انتخابه‬ ‫إعادة‬ ‫عملية‬ ‫البيالروسي‬ ‫الرئيس‬ ‫نظم‬ُ‫ي‬ .‫األولى‬ ‫الجولة‬ ‫منذ‬ ،‫األصوات‬ ‫مجموع‬ ‫من‬ ٪80 ‫يقارب‬ ‫ما‬ ‫حرز‬ُ‫ي‬ ‫حيث‬ ‫القديمة‬ ‫السوفيتية‬ ‫األساليب‬ :‫الهجوم‬ ‫تقنية‬ ‫خاللها‬ ‫من‬ ‫ُعتبر‬‫ي‬ ‫التي‬ ‫تلك‬ ‫ومحو‬ ‫صورته‬ ‫تلميع‬ ً‫ال‬‫محاو‬ ‫الدولي‬ ‫المجتمع‬ ‫رضى‬ ‫نيل‬ ‫إلى‬ ‫حاليًا‬ ‫لوكاشينكو‬ ‫ألكسندر‬ ‫يسعى‬ ‫يعود‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫الفضل‬ ‫فإن‬ ،‫السوفيتي‬ ‫النظام‬ ‫قالع‬ ‫آخر‬ ‫بكونها‬ ‫تفخر‬ ‫البيضاء‬ ‫روسيا‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ ‫ولكن‬ .»‫أوروبا‬ ‫في‬ ‫دكتاتور‬ ‫«آخر‬ ‫ولكن‬ ،2011 ‫عام‬ ‫في‬ ‫الصحفيين‬ ‫مئات‬ ‫خاللها‬ ‫قل‬ُ‫ت‬‫اع‬ ‫التي‬ ‫الشرسة‬ ‫القمع‬ ‫موجة‬ ‫صفحة‬ ‫طوت‬ ‫البالد‬ ‫أن‬ ‫صحيح‬ .‫رئيسها‬ ‫إلى‬ ‫لحساب‬ ‫أو‬ ‫المنفى‬ ‫في‬ ‫العاملون‬ ‫الصحفيون‬ ‫مازال‬ ‫حيث‬ ،‫األفق‬ ‫في‬ ‫شيء‬ ‫يتغير‬ ‫لم‬ ،‫السياسيين‬ ‫السجناء‬ ‫أبرز‬ ‫عن‬ ‫اإلفراج‬ ‫رغم‬ ‫دون‬ ‫العمل‬ ‫إلى‬ ‫ُضطرون‬‫ي‬ ‫بينما‬ ،‫القضاء‬ ‫أيدي‬ ‫على‬ ‫والمضايقات‬ ‫التحرش‬ ‫أشكال‬ ‫لشتى‬ ‫يتعرضون‬ ‫األجنبية‬ ‫اإلعالم‬ ‫وسائل‬ ‫أي‬ ‫لوكاشينكو‬ ‫يدخر‬ ‫ال‬ ‫كما‬ .‫الصحف‬ ‫توزيع‬ ‫شبكات‬ ‫على‬ ‫الرقابية‬ ‫إجراءاتها‬ ‫اإلعالم‬ ‫وزارة‬ ‫شددت‬ ‫حين‬ ‫في‬ ،‫االعتماد‬ ‫بطاقات‬ ‫بينما‬،‫منتظم‬‫بشكل‬‫للحظر‬‫المستقلة‬‫اإلخبارية‬‫المواقع‬‫تتعرض‬‫حيث‬،‫اإلنترنت‬‫شبكة‬‫على‬‫قبضته‬‫إحكام‬‫سبيل‬‫في‬‫جهد‬ ‫أن‬ ‫علمًا‬ ،‫االجتماعية‬ ‫الشبكات‬ ‫في‬ ‫المعارضة‬ ‫جماعات‬ ‫تفكيك‬ ‫عن‬ ‫ناهيك‬ ،‫اإلنترنت‬ ‫مستخدمي‬ ‫على‬ ‫مشددة‬ ‫مراقبة‬ ‫فرض‬ُ‫ت‬ .‫مباشرة‬ ‫الحكومة‬ ‫لرئاسة‬ ‫تابع‬ »‫تحليل‬ ‫«مركز‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫والتمحيص‬ ‫للفحص‬ ‫تخضع‬ ‫المحتويات‬ :‫ات‬‫ز‬‫اإلنجا‬ ‫ونشرها‬ ‫إعالمية‬ ‫لمحتويات‬ ‫المشروع‬ ‫غير‬ ‫«اإلنتاج‬ ‫بتهمة‬ ‫الصحفيين‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫على‬ ‫غرامة‬ 28 ‫فرض‬ ‫تم‬ ،‫وحده‬ 2015 ‫عام‬ ‫في‬ .2016 ‫الثاني‬ ‫ينايركانون‬ 23 ‫منذ‬ ‫السجن‬ ‫في‬ ‫قابعًا‬ ‫بالشيس‬ ‫إدوارد‬ ‫الصحفي‬ ‫يزال‬ ‫ال‬ ‫بينما‬ ،»‫قانوني‬ ‫غير‬ ‫بشكل‬ :‫املستخدمة‬ ‫األسلحة‬ ••‫بلدان‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫نظيراتها‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫االسم‬ ‫بهذا‬ ‫احتفظت‬ ‫التي‬ ‫الوحيدة‬ ‫هي‬ ‫البيالروسية‬ ‫االستخبارات‬ ‫(وكالة‬ ‫كي.جي.بي‬ )‫السابقة‬‫السوفيتي‬‫االتحاد‬ ••.‫الحاكمة‬ ‫السلطة‬ ‫فلك‬ ‫في‬ ‫تدور‬ ،‫مجملها‬ ‫في‬ ‫القضاء‬‫وأجهزة‬،‫العامة‬ ‫النيابة‬ ‫راديكالي‬:‫الرسمي‬‫الخطاب‬ )2002( .»‫عصرنا‬ ‫في‬ ‫الشامل‬ ‫الدمار‬ ‫أسلحة‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫سالح‬ ‫«أقوى‬ ‫اإلعالم‬ ‫وسائل‬ ‫البيالروسي‬ ‫النظام‬ ‫يعتبر‬ :‫الحصيلة‬ ‫لحرية‬ ‫العالمي‬ ‫التصنيف‬ »https://rsf.org/fr/ranking« ‫جدول‬ ‫على‬ )‫دولة‬ 180 ‫أصل‬ ‫(من‬ 157 ‫المرتبة‬ ‫في‬ ‫البيضاء‬ ‫روسيا‬ ‫تقبع‬ .‫حدود‬ ‫بال‬ ‫مراسلون‬ ‫نشرته‬ ‫الذي‬ ،2016 ‫الصحافة لعام‬ ‫د‬‫ا‬ّ‫ي‬‫ص‬
  3. 3. 1 2 3 4 5 6 7 8 12345678 1 2 3 4 5 6 7 8 ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫اد‬ّ‫صي‬ ‫خامنئي‬ ‫عيل‬ ‫انية‬‫ر‬‫اإلي‬ ‫اإلسالمية‬ ‫للجمهورية‬ ‫األعىل‬ ‫املرشد‬ ً‫ا‬‫عام‬ 77 1989 ‫منذ‬ ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫صيادي‬ ‫قائمة‬ ‫في‬ ‫رئيس‬ ‫منصب‬ ‫شغل‬ ‫بعدما‬ ‫الخميني‬ ‫اهلل‬ ‫آلية‬ ‫خليفة‬ ‫أصبح‬ .1989‫و‬ 1981 ‫عامي‬ ‫بين‬ ‫اإلسالمية‬ ‫الجمهورية‬ ‫هوادة‬ ‫بال‬ ‫مضايقات‬ :‫الهجوم‬ ‫تقنية‬ ‫ظهور‬ ‫ومنذ‬ .‫والتشريعات‬ ‫للقوانين‬ ‫مصدرًا‬ ‫الدين‬ ‫جعل‬ ‫على‬ ‫الشيعي‬ ‫الشيخ‬ ‫هذا‬ ‫حرص‬ ،‫اإلسالمية‬ ‫الجمهورية‬ ‫قيام‬ ‫منذ‬ ،‫االجتماعية‬ ‫الشبكات‬ ‫على‬ ‫المعلومات‬ »‫عفة‬ ‫«حماية‬ ‫على‬ ‫أيضًا‬ ‫وعمالؤه‬ ‫للجمهورية‬ ‫األعلى‬ ‫المرشد‬ ‫عمل‬ ،‫اإلنترنت‬ ‫شبكة‬ ،‫بالسجن‬ ‫عليهم‬ ‫ُحكم‬‫ي‬ ‫ما‬ ‫وعادة‬ ،‫واالستجوابات‬ ‫والمضايقات‬ ‫للمراقبة‬ - ‫إيران‬ ‫في‬ ‫ثر‬ ُ‫ك‬ ‫وهم‬ - ‫المدونون‬ ‫يتعرض‬ ‫حيث‬ .‫مروعة‬ ‫ظروف‬ ‫في‬ ‫احتجازهم‬ ‫يتم‬ ‫حيث‬ :‫ات‬‫ز‬‫اإلنجا‬ 15 ‫على‬ ‫بالسجن‬ ‫كم‬ ُ‫ح‬ ‫حيث‬ ،‫لالستجواب‬ ‫إخضاعهم‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫األقل‬ ‫على‬ ‫صحفيًا‬ 40 ‫السلطات‬ ‫استدعت‬ ،2015 ‫عام‬ ‫منذ‬ ‫أكثر‬‫لجأ‬ ‫بينما‬ ،‫والمدونين‬ ‫الصحفيين‬ ‫من‬ 400 ‫عن‬ ‫يقل‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫حق‬ ‫في‬ ‫عقابية‬ ‫قضائية‬ ‫أحكام‬ ‫صدرت‬ ،1989‫عام‬‫ومنذ‬ .‫منهم‬ .‫االحتجاز‬ ‫قيد‬ ً‫ال‬‫مستق‬ ‫صحفيًا‬ 24 ‫حاليًا‬ ‫ويوجد‬ ‫هذا‬ .‫المنفى‬ ‫إلى‬ 500 ‫من‬ ‫الثوري‬ ‫الحرس‬ ‫قوات‬ :‫املستخدمة‬ ‫األسلحة‬ ‫المستقلين‬ ‫الصحفيين‬ ‫جميع‬ :‫املفضلة‬ ‫األهداف‬ ‫الدينية‬ ‫القومية‬ ‫النسبية‬ :‫الرسمي‬‫الخطاب‬ .‫شيء‬‫أي‬‫يعني‬‫ال‬‫هذا‬،‫نظري‬‫وجهة‬‫من‬.‘‫مؤخرًا‬‫المكتسبة‬‫الصحافة‬‫’حرية‬‫بعبارة‬‫مرارًا‬‫يتغنى‬‫من‬‫هناك‬،‫الحاضر‬‫الوقت‬‫«في‬ .)1998 ‫سبتمبرأيلول‬ 3 ،‫مدرس‬ ‫تربية‬ ‫جامعة‬ ‫طالب‬ ‫أمام‬ ‫كلمة‬ ‫من‬ ‫(مقتطف‬ .»‫معادية‬ ‫أجنبية‬ ‫إذاعات‬ ‫من‬ ‫نابع‬ ‫كالم‬ ‫إنه‬ :‫الحصيلة‬ ‫إحداث‬ ‫فمنذ‬ .2016 ‫الصحافة لعام‬ ‫لحرية‬ ‫العالمي‬ ‫جدول التصنيف‬ ‫على‬ )‫دولة‬ 180 ‫أصل‬ ‫(من‬ 169 ‫المرتبة‬ ‫في‬ ‫إيران‬ ‫تقبع‬ ‫األنظمة‬ ‫أسوأ‬ ‫ضمن‬ ‫باستمرار‬ ‫اإلسالمية‬ ‫الجمهورية‬ ‫نفت‬ ُ‫ص‬ - ‫حدود‬ ‫بال‬ ‫مراسلون‬ ‫منظمة‬ ‫عليه‬ ‫تشرف‬ ‫الذي‬ - ‫التصنيف‬ ‫هذا‬ .‫العالم‬ ‫في‬ ‫د‬‫ا‬ّ‫ي‬‫ص‬
  4. 4. 1 2 3 4 5 6 7 8 12345678 1 2 3 4 5 6 7 8 ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫اد‬ّ‫صي‬ ‫زيتاس‬ ‫لوس‬ ‫عصابة‬ ‫املكسيكية‬ ‫امية‬‫ر‬‫إج‬ ‫منظمة‬ 1999 ‫منذ‬ ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫صيادي‬ ‫قائمة‬ ‫في‬ ‫الوحشية‬ ‫الجرائم‬ :‫الهجوم‬ ‫تقنية‬ ‫أنواعه‬ ‫بشتى‬ ‫العنف‬ ‫إلى‬ ‫تلجأ‬ ‫حيث‬ ،‫المكسيك‬ ‫وخليج‬ ‫الشرقي‬ ‫الشمال‬ ‫واليات‬ ‫في‬ ‫اإلجرامية‬ ‫المنظمة‬ ‫هذه‬ ‫أوكار‬ ‫تقع‬ ‫أو‬ ‫الخطف‬ ‫عمليات‬ ‫أو‬ ‫االغتياالت‬ ‫أو‬ ‫الترهيب‬ ‫أو‬ ‫بالتهديدات‬ ‫األمر‬ ‫تعلق‬ ‫وسواء‬ .‫قانونها‬ ‫فرض‬ ‫سبيل‬ ‫في‬ ‫أشكاله‬ ‫ومختلف‬ ،‫العقاب‬‫من‬‫التام‬‫اإلفالت‬‫عليها‬‫يطغى‬‫بيئة‬‫وسط‬‫جرائمهم‬‫في‬‫يتمادون‬‫زيتاس‬‫لوس‬‫عصابة‬‫أعضاء‬‫فإن‬...‫الهمجية‬‫األعمال‬ .‫والشرطة‬ ‫القضاء‬ ‫أجهزة‬ ‫وسط‬ ‫المستشري‬ ‫الفساد‬ ‫مستغلين‬ ‫الصحفيين‬ ‫سالمة‬ ‫على‬ ‫خطورة‬ ‫األكثر‬ ‫البلد‬ ‫المكسيك‬ ‫من‬ ‫جعلت‬ ،‫زيتاس‬ ‫لوس‬ ‫مقدمتها‬ ‫وفي‬ ،‫اإلجرامية‬ ‫العصابات‬ ‫فهذه‬ ‫المناخ‬ ‫هذا‬ ‫أدى‬ ‫حيث‬ ،‫الذعر‬ ‫على‬ ‫يبعث‬ 2000 ‫عام‬ ‫منذ‬ ‫المختفين‬ ‫أو‬ ‫القتلى‬ ‫اإلعالميين‬ ‫عدد‬ ‫أن‬ ‫علمًا‬ ،‫األمريكية‬ ‫القارة‬ ‫في‬ ‫اإلعالمية‬ ‫المنابر‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫واسع‬ ‫نطاق‬ ‫على‬ ‫الذاتية‬ ‫الرقابة‬ ‫انتشار‬ :‫السفاحون‬ ‫يتوخاها‬ ‫التي‬ ‫النتيجة‬ ‫إلى‬ ‫الرعب‬ ‫يسوده‬ ‫الذي‬ .‫المنفى‬ ‫إلى‬ ‫للجوء‬ ‫اضطروا‬ ‫أو‬ ‫لذلك‬ ‫ثمنًا‬ ‫حياتهم‬ ‫دفعوا‬ ‫فقد‬ ،‫القاعدة‬ ‫هذه‬ ‫عن‬ ‫خرجوا‬ ‫الذين‬ ‫أولئك‬ ‫أما‬ .‫المحلية‬ ‫الصحفيين‬ ‫عشرات‬ ‫واختفاء‬ ‫مقتل‬ :‫ات‬‫ز‬‫اإلنجا‬ ‫عملهم‬ ‫يؤثر‬ ‫الذين‬ ‫والحقوقيون‬ ‫والقضائية‬ ‫واالقتصادية‬ ‫السياسية‬ ‫الشؤون‬ ‫في‬ ‫المختصون‬ ‫الصحفيون‬ :‫املفضلة‬ ‫األهداف‬ ‫مباشر‬ ‫غير‬ ‫أو‬ ‫مباشر‬ ‫بشكل‬ ،‫اإلجرامية‬ ‫المنظمات‬ ‫تلك‬ ‫مصالح‬ ‫على‬ ‫الترهيب‬ :‫الرسمي‬‫الخطاب‬ ‫بالقرب‬ ‫ركت‬ُ‫ت‬ ‫«(رسالة‬ .‫زيتاس‬ ‫لوس‬ ‫تحيات‬ ‫مع‬ .‫الجميع‬ ‫من‬ ‫أذكى‬ ‫أنفسهم‬ ‫يحسبون‬ ‫الذين‬ ‫وأولئك‬ ‫الخونة‬ ‫مصير‬ ‫هو‬ ‫«هذا‬ ،‫خاالبا‬ ‫مدينة‬ ‫وسط‬ ‫في‬ 2012 ‫يونيوحزيران‬ 14 ‫يوم‬ ‫بوحشية‬ ً‫ال‬‫مقتو‬ ‫عليه‬ ‫ثر‬ ُ‫ع‬ ‫الذي‬ ،‫تشينو‬ ‫بايز‬ ‫فيكتور‬ ‫الصحفي‬ ‫جثة‬ ‫من‬ .)‫فيراكروز‬ :‫الحصيلة‬ .‫حدود‬ ‫بال‬ ‫مراسلون‬ ‫نشرته‬ ‫الذي‬ ،2016 ‫لعام‬ ‫الصحافة‬ ‫لحرية‬ ‫العالمي‬ ‫التصنيف‬ ‫في‬ ‫مهول‬ ‫بشكل‬ ‫المكسيك‬ ‫تراجعت‬ .‫دولة‬ 180 ‫أصل‬ ‫من‬ 149 ‫المركز‬ ‫إلى‬ ‫اآلن‬ ‫البالد‬ ‫تقهقرت‬ ،2004 ‫عام‬ ‫تصنيف‬ ‫في‬ 96 ‫المرتبة‬ ‫تحتل‬ ‫كانت‬ ‫فبينما‬ ‫د‬‫ا‬ّ‫ي‬‫ص‬
  5. 5. 1 2 3 4 5 6 7 8 12345678 1 2 3 4 5 6 7 8 ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫اد‬ّ‫صي‬ ‫مادورو‬ ‫نيكوالس‬ ‫فنزويال‬ ‫جمهورية‬ ‫رئيس‬ ً‫ا‬‫عام‬ 53 2013 ‫منذ‬ ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫صيادي‬ ‫قائمة‬ ‫في‬ ‫نيكوالس‬ ‫تقلد‬ ،2013 ‫عام‬ ‫في‬ ‫الجمهورية‬ ‫رأس‬ ‫على‬ ‫انتخابه‬ ‫قبل‬ ‫هوغو‬ ‫عهد‬ ‫في‬ ‫الخارجية‬ ‫ووزير‬ ‫الرئيس‬ ‫نائب‬ ‫منصب‬ ‫مادورو‬ .‫تشافيز‬ ‫بعناية‬ ‫منسقة‬ ‫خطة‬ ‫وفق‬ ‫االقتصادي‬ ‫والخنق‬ ‫الرقابة‬ :‫الهجوم‬ ‫تقنية‬ ‫الصحافة‬ ‫لجم‬ ‫سبيل‬ ‫في‬ ‫األساليب‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫إلى‬ ‫لجأ‬ ‫فقد‬ .‫المستقلة‬ ‫اإلعالم‬ ‫لوسائل‬ ‫واضحًا‬ ً‫عداء‬ ‫مادورو‬ ‫نيكوالس‬ ‫ُكن‬‫ي‬ ‫كان‬ ‫(كما‬ ‫اإلعالمية‬ ‫المؤسسات‬ ‫بعض‬ ‫لشراء‬ ‫ومقربيه‬ ‫أصدقائه‬ ‫أمام‬ ‫الطريق‬ ‫تمهيد‬ ‫في‬ ‫استراتيجيته‬ ‫تتمثل‬ ‫حيث‬ ،‫الناقدة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ »‫«تطهيرها‬ ‫في‬ ‫الجدد‬ ‫الك‬ ُ‫الم‬ ‫يشرع‬ ‫ما‬ ‫سرعان‬ ‫حيث‬ ،)‫غلوبوفيسيون‬ ‫وقناة‬ ‫أونيفرسال‬ ‫إل‬ ‫لصحيفة‬ ‫بالنسبة‬ ‫الحال‬ ‫هوغو‬ ‫عهد‬ ‫في‬ ‫عتمد‬ ُ‫الم‬ - 2010 ‫قانون‬ ‫إلى‬ ‫اللجوء‬ ‫عن‬ ‫ناهيك‬ ،‫الموظفين‬ ‫استقاالت‬ ‫في‬ ‫التسبب‬ ‫أو‬ ‫جماعية‬ ‫طرد‬ ‫عمليات‬ ‫بل‬ ،»‫الدستورية‬ ‫السلطة‬ ‫شرعية‬ ‫في‬ ‫«تشكيكًا‬ ‫النظام‬ ‫أعين‬ ‫في‬ ‫ُعتبر‬‫ي‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫ينطوي‬ ‫قد‬ ‫منشور‬ ‫كل‬ ‫يجرم‬ ‫الذي‬ - ‫تشافيز‬ ...‫والمجالت‬ ‫الجرائد‬ ‫صدور‬ ‫دون‬ ‫للحيلولة‬ ‫الصحافة‬ ‫ورق‬ ‫نقص‬ ‫في‬ ‫التسبب‬ َّ‫حد‬ ‫األحيان‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫األمر‬ ‫ويصل‬ .‫السلطة‬ ‫أباطرة‬ ‫تدبير‬ ‫من‬ ‫كانت‬ ‫الورق‬ ‫في‬ ‫نقص‬ ‫حالة‬ ‫بسبب‬ ‫الصدور‬ ‫عن‬ ‫صحيفة‬ 22 ‫توقفت‬ ،2016‫و‬ 2013 ‫عامي‬ ‫بين‬ :‫ات‬‫ز‬‫اإلنجا‬ ‫وفقًا‬ ،‫البالد‬ ‫بدخول‬ ‫األجانب‬ ‫المراسلين‬ ‫من‬ ‫للكثير‬ ‫يسمح‬ ‫لم‬ ‫بينما‬ ،‫الصحفيين‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫على‬ ‫القبض‬ ‫لقي‬ُ‫أ‬ ‫كما‬ ‫مدير‬ ،‫خاطار‬ ‫بروليو‬ ،‫الصحفي‬ ‫مازال‬ ،‫جهته‬ ‫ومن‬ .)‫التعبير‬ ‫(حرية‬ »‫ليبري‬ ‫«إكسبريسيون‬ ‫الحكومية‬ ‫غير‬ ‫المنظمة‬ ‫لمعلومات‬ .2016 ‫سبتمبرأيلول‬ 3 ‫منذ‬ ‫القضبان‬ ‫وراء‬ ،‫كونفيدينسيال‬ ‫ريبورتي‬ ‫اإلخباري‬ ‫الموقع‬ :‫املستخدمة‬ ‫األسلحة‬ ••‫الوطنية‬ ‫البوليفارية‬ ‫المخابرات‬ ‫جهاز‬ ••‫البوليفاري‬ ‫الوطني‬ ‫الحرس‬ ••‫والجنائية‬ ‫العلمية‬ ‫التحقيقات‬ ‫وحدة‬ ‫المستقلة‬ ‫والصحافة‬ ‫المعارضة‬ ‫صحف‬ :‫املفضلة‬‫األهداف‬ ‫العظمة‬ ‫بجنون‬ ‫ف‬َّ‫ل‬‫مغ‬ ‫تحقير‬ :‫الرسمي‬‫الخطاب‬ ‫والقمامة‬ ‫النفسية‬ ‫والحرب‬ ‫لألكاذيب‬ ‫مختبرًا‬ ‫سوى‬ ‫ليست‬ ‫التي‬ ،‫باإلسبانية‬ ‫سي.إن.إن‬ ‫تشنها‬ ‫التي‬ ‫الدولية‬ ‫بالحملة‬ ‫أندد‬ ‫«إنني‬ ‫ألفارو‬ ‫من‬ ‫الممولة‬ ‫القمامة‬ ‫التلفزيونية‬ ‫القناة‬ ،24‫إن.تي.إن‬ ‫أيضا‬ ‫تنظيمها‬ ‫في‬ ‫تشترك‬ ‫حملة‬ ‫إنها‬ .‫فنزويال‬ ‫ضد‬ ...‫البالد‬ ‫ضد‬ ‫وسائل‬ ‫من‬ ‫النوع‬ ‫هذا‬ ‫(إن‬ )...( .‫فنزويال‬ ‫ضد‬ ‫األكاذيب‬ ‫أنواع‬ ‫كل‬ ‫تنشر‬ ‫التي‬ ‫اإلعالمية‬ ‫المؤسسة‬ ‫تلك‬ ،‫هيرالد‬ ‫ميامي‬ ‫ومن‬ ‫أوريبي‬ ‫(خالل‬ .»‫والعالم‬ ‫فنزويال‬ ‫في‬ ‫السم‬ ‫صب‬ ‫يحاول‬ )‫اإلعالم‬ ‫وسائل‬ ‫من‬ ‫النوع‬ ‫هذا‬ ‫(إن‬ .‫والجنون‬ ‫والحقد‬ ‫بالكراهية‬ ‫مليء‬ )‫اإلعالم‬ .)2014 ‫سبتمبرأيلول‬ 18 ‫يوم‬ ،‫كاراكاس‬ ،‫كاريكواو‬ ‫في‬ ‫سكنيًا‬ ً‫ال‬‫منز‬ 80 ‫افتتاح‬ :‫الحصيلة‬ ‫الذي‬ ،‫الصحافة‬ ‫لحرية‬ ‫العالمي‬ ‫التصنيف‬ ‫من‬ 2013 ‫نسخة‬ ‫في‬ )‫دولة‬ 180 ‫أصل‬ ‫(من‬ 117 ‫المرتبة‬ ‫تحتل‬ ‫كانت‬ ‫بعدما‬ .2016 ‫ترتيب‬ ‫جدول‬ ‫على‬ 139 ‫المركز‬ ‫إلى‬ ‫فنزويال‬ ‫تهاوت‬ ،‫سنويًا‬ ‫حدود‬ ‫بال‬ ‫مراسلون‬ ‫تنشره‬ ‫د‬‫ا‬ّ‫ي‬‫ص‬
  6. 6. 1 2 3 4 5 6 7 8 12345678 1 2 3 4 5 6 7 8 ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫اد‬ّ‫صي‬ ‫كاسرتو‬ ‫اؤول‬‫ر‬ ‫كوبا‬ ‫رئيس‬ ً‫ا‬‫عام‬ 85 2008 ‫منذ‬ ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫صيادي‬ ‫قائمة‬ ‫في‬ ‫الدولة‬ ‫مجلس‬ ‫رئاسة‬ ‫في‬ ‫فيديل‬ ‫شقيقه‬ ‫كاسترو‬ ‫راؤول‬ ‫ف‬َ‫ل‬‫خ‬ ‫السكرتير‬ ‫منصب‬ ‫يشغل‬ ‫كما‬ .2008 ‫عام‬ ‫منذ‬ ‫الوزراء‬ ‫ومجلس‬ .2011 ‫عام‬ ‫منذ‬ ‫الكوبي‬ ‫الشيوعي‬ ‫للحزب‬ ‫األول‬ ‫السوفيتية‬ ‫الطريقة‬ ‫على‬ ‫اشمولية‬ :‫الهجوم‬ ‫تقنية‬ ‫من‬ ‫مطلقة‬ ‫لسيطرة‬ ‫والصحف‬ ‫واإلذاعات‬ ‫التلفزيون‬ ‫قنوات‬ ‫تخضع‬ ‫حيث‬ ،‫كوبا‬ ‫في‬ ‫الحرية‬ ‫من‬ ‫نوع‬ ‫بأي‬ ‫الصحافة‬ ‫تنعم‬ ‫ال‬ ‫ولو‬ – ‫حرة‬ ‫مساحة‬ ‫إليجاد‬ ‫محاولة‬ ‫في‬ ‫اإلنترنت‬ ‫شبكة‬ ‫إلى‬ ‫والصحفيون-المواطنون‬ ‫المدونون‬ ‫يلجأ‬ ،‫المقابل‬ ‫وفي‬ .‫الدولة‬ ‫يحاولون‬‫الذين‬‫المستقلون‬‫فالصحفيون‬.‫ذلك‬‫عن‬‫المترتبة‬‫المخاطر‬‫من‬‫يسلمون‬‫ال‬‫لكنهم‬،‫شواغلهم‬‫عن‬‫للتعبير‬–‫صغيرة‬ .‫المنفى‬ ‫أو‬ ‫السجن‬ :‫مر‬ ‫أحالهما‬ ‫خيارين‬ ‫بين‬ ‫َّرين‬‫ي‬‫مخ‬ ‫أنفسهم‬ ‫يجدون‬ ‫ما‬ ‫غالبًا‬ ‫كوبا‬ ‫في‬ ‫مهنتهم‬ ‫ممارسة‬ ‫الكوبي‬ ‫المعهد‬ ‫إلحصائيات‬ ‫وفقًا‬ ،2016 ‫وأغسطسآب‬ 2015 ‫يونيوحزيران‬ ‫بين‬ ‫اإلعالم‬ ‫وسائل‬ ‫ضد‬ ‫هجومًا‬ 428 :‫ات‬‫ز‬‫اإلنجا‬ ‫والصحافة‬ ‫التعبير‬ ‫لحرية‬ • ‫تعسفيًا‬ ً‫ال‬‫اعتقا‬ 249 • ‫نفسيًا‬ ً‫واعتداء‬ ‫تهديدًا‬ 85 • ‫الصحفية‬ ‫للمعدات‬ ‫مصادرة‬ 33 ••،2014 ‫مارسآذار‬ 13 ‫منذ‬ ‫محتجز‬ ،‫بريس‬ ‫يايابو‬ ‫من‬ ،‫غارسيا‬ ‫غيرا‬ ‫خيسوس‬ ‫دي‬ ‫يويني‬ :‫السجن‬ ‫في‬ ‫ين‬ َ‫قابع‬ ‫صحفيان‬ ‫يزال‬ ‫ال‬ .2011 ‫مايوأيار‬ 1 ‫منذ‬ ‫محتجز‬ ،‫كوبا‬ ‫دي‬ ‫سانتياغو‬ ‫في‬ ‫غرانما‬ ‫الرسمية‬ ‫اليومية‬ ‫مراسل‬ ،‫توريس‬ ‫أنطونيو‬ ‫وخوسيه‬ ‫الدولة‬ ‫أمن‬ ‫جهاز‬ ‫عمالء‬ :‫املستخدمة‬ ‫األسلحة‬ :‫املفضلة‬‫األهداف‬ ••‫المعارضة‬ ‫األصوات‬ ‫جميع‬ ،‫المعارضة‬ ‫الصحافة‬ ••‫والبابا‬ ‫أوباما‬ ‫باراك‬ ‫من‬ ‫لكل‬ ‫األخيرة‬ ‫الزيارة‬ ‫خالل‬ ‫العمل‬ ‫من‬ ‫نعوا‬ ُ‫م‬ ‫الذين‬ ‫والمدونون‬ ‫الصحفيون‬ ••‫السجناء‬ ‫عائالت‬ ‫بدأتها‬ ‫(التي‬ »‫بالنكو‬ ‫دي‬ ‫�اس‬�‫دام‬ ‫«الس‬ ‫حركة‬ ‫مظاهرات‬ ‫تغطية‬ ‫يحاولون‬ ‫الذين‬ ‫الصحفيون‬ ‫هافانا‬ ‫في‬ ‫أحد‬ ‫يوم‬ ‫كل‬ )‫والسابقين‬ ‫منهم‬ ‫الحاليين‬ ‫السياسيين‬ ‫منغلقة‬ ‫شيوعية‬ :‫الرسمي‬‫الخطاب‬ ‫نحن‬ ‫السبب‬ ‫ولهذا‬ ،‫تنتظرنا‬ ‫التي‬ ‫الهائلة‬ ‫المهمة‬ ‫إنجاز‬ ‫من‬ ،‫طبيعته‬ ‫كانت‬ ‫مهما‬ ،‫الفهم‬ ‫سوء‬ ‫يمنعنا‬ ‫بأن‬ ‫السماح‬ ‫يمكن‬ ‫«ال‬ ‫الوطنية‬‫للجمعية‬‫األولى‬‫العادية‬‫السنوية‬‫الدورة‬‫في‬‫«(خطاب‬ .‫كوبا‬ ‫بلدنا‬ ‫وفي‬]‫[الشيوعي‬‫حزبنا‬‫في‬ ‫التعبير‬ ‫حرية‬‫إلى‬ ‫بحاجة‬ )2011 ،‫الكوبية‬ :‫الحصيلة‬ ‫نشرته‬ ‫الذي‬ ،2016 ‫الصحافة لعام‬ ‫لحرية‬ ‫العالمي‬ ‫التصنيف‬ ‫جدول‬ ‫على‬ )‫دولة‬ 180 ‫أصل‬ ‫(من‬ 171 ‫المرتبة‬ ‫في‬ ‫كوبا‬ ‫تقبع‬ .‫األمريكتين‬ ‫في‬ ‫الصحافة‬ ‫لحرية‬ ً‫عداء‬ ‫األكثر‬ ‫النظام‬ ‫بعيد‬ ‫حد‬ ‫إلى‬ ‫هافانا‬ ‫نظام‬ ‫ُعتبر‬‫ي‬ ‫حيث‬ ،‫حدود‬ ‫بال‬ ‫مراسلون‬ ‫د‬‫ا‬ّ‫ي‬‫ص‬
  7. 7. 1 2 3 4 5 6 7 8 12345678 1 2 3 4 5 6 7 8 ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫اد‬ّ‫صي‬ ‫البنغايل‬ ‫الله‬ ‫أنصار‬ ‫فريق‬ ‫بنغالديش‬ ‫يف‬ ‫متطرفة‬ ‫إسالمية‬ ‫حركة‬ 2013 ‫منذ‬ ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫صيادي‬ ‫قائمة‬ ‫في‬ ‫دموية‬ ‫أصولية‬ :‫الهجوم‬ ‫تقنية‬ ‫من‬ ‫بالقرب‬ ‫فبرايرشباط‬ 15 ‫في‬ ‫حيدر‬ ‫رجب‬ ‫أحمد‬ ‫المدون‬ ‫وذبح‬ ‫الدين‬ ‫محي‬ ‫آصف‬ ‫المدون‬ ‫طعن‬ ‫أعقاب‬ ‫في‬ ،2013 ‫عام‬ ‫في‬ ‫على‬ ‫بنغالديش‬ ‫مدوني‬ ‫أوساط‬ ‫في‬ ‫الرعب‬ ‫يبث‬ ‫الذي‬ ،‫البنغالي‬ ‫اهلل‬ ‫أنصار‬ ‫فريق‬ ‫وجود‬ ‫بأسره‬ ‫العالم‬ ‫اكتشف‬ ،‫دكا‬ ‫في‬ ‫منزله‬ ‫إلى‬ ‫وتدعو‬ »‫«التجديف‬ ‫يرتكبون‬ ‫تعتبرهم‬ ‫من‬ ‫بأسماء‬ ‫قوائم‬ ‫فيسبوك‬ ‫في‬ ‫اإلرهابية‬ ‫الجماعة‬ ‫هذه‬ ‫تنشر‬ ‫حيث‬ ،‫التحديد‬ ‫وجه‬ ‫فريق‬ ‫يلجأ‬ ،‫غاياته‬ ‫ولتحقيق‬ .‫الديني‬ ‫ف‬ُّ‫التطر‬ ‫تطال‬ ‫قد‬ ‫التي‬ ‫االنتقادات‬ ‫أشكال‬ ‫جميع‬ ‫على‬ ‫القضاء‬ ‫إلى‬ ‫منها‬ ‫سعيًا‬ ،‫قتلهم‬ ‫المعارضين‬ ‫هوية‬ ‫لتحديد‬ ‫أيضًا‬ ‫ولكن‬ ،‫الجهادية‬ ‫لإليديولوجية‬ ‫للدعاية‬ ‫فقط‬ ‫ليس‬ ،‫اإلنترنت‬ ‫شبكة‬ ‫إلى‬ ‫البنغالي‬ ‫اهلل‬ ‫أنصار‬ .‫ترهيبهم‬‫أجل‬‫من‬‫بالناس‬‫المزدحمة‬‫العامة‬‫الساحات‬‫في‬‫وخاصة‬،‫وحشية‬‫بكل‬‫المدونين‬‫يهاجم‬‫حيث‬،‫واغتيالهم‬‫البارزين‬ .‫واألكاديميين‬ ‫والمثقفين‬ ‫والعلمانيين‬ ‫المستقلين‬ ‫المدونين‬ ‫باألساس‬ ‫المتطرفة‬ ‫الجماعة‬ ‫هذه‬ ‫وتستهدف‬ ‫الشبكات‬‫استعمال‬‫يتقنون‬‫الذين‬‫ألولئك‬‫األولوية‬‫عطى‬ُ‫ت‬‫حيث‬،‫أعضائه‬‫لتجنيد‬‫اإلنترنت‬‫إلى‬‫البنغالي‬‫اهلل‬‫أنصار‬‫فريق‬‫يلجأ‬‫كما‬ ‫وإن‬ – ‫إرهابية‬ ‫منظمة‬ ‫رسميًا‬ ‫عد‬ُ‫ت‬ ‫أصبحت‬ ‫الجماعة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫علمًا‬ ،‫الجديدة‬ ‫واالتصاالت‬ ‫المعلومات‬ ‫وتكنولوجيا‬ ‫االجتماعية‬ ‫وفي‬ .‫البالد‬ ‫أنحاء‬ ‫بمختلف‬ ‫اإلنترنت‬ ‫شبكة‬ ‫على‬ ‫وكذلك‬ ‫الظل‬ ‫في‬ ‫تعمل‬ ‫حيث‬ – ‫متأخر‬ ‫وقت‬ ‫في‬ ‫جاء‬ ‫قد‬ ‫القرار‬ ‫هذا‬ ‫كان‬ .‫روي‬ ‫أفيجيت‬ ‫اغتيال‬ ‫تويتر‬ ‫في‬ ‫حسابه‬ ‫عبر‬ ‫البنغالي‬ ‫اهلل‬ ‫أنصار‬ ‫فريق‬ ‫تبنى‬ ،2015 ‫فبرايرشباط‬ ‫على‬ ‫روي‬ ‫أفيجيت‬ ‫والمدون‬ ‫الكاتب‬ ‫اغتيل‬ ،2015 ‫فبرايرشباط‬ ‫ففي‬ .2015 ‫عام‬ ‫في‬ ‫األقل‬ ‫على‬ ‫مدونين‬ ‫أربعة‬ ‫مقتل‬ :‫ات‬‫ز‬‫اإلنجا‬ ،‫ذلك‬ ‫على‬ ‫ونصف‬ ‫شهر‬ ‫وبعد‬ .‫المصير‬ ‫نفس‬ ‫رحمان‬ ‫واشيكور‬ ‫لقي‬ ‫مارسآذار‬ 30 ‫وفي‬ .‫دكا‬ ‫جامعة‬ ‫قرب‬ ‫بساطور‬ ‫هجوم‬ ‫إثر‬ ‫بقيم‬ ‫المنادية‬ ‫بكتاباتهم‬ ‫ُعرفون‬‫ي‬ ‫الثالثة‬ ‫وكان‬ .‫سيلهيت‬ ‫في‬ ‫تل‬ ُ‫ق‬ ‫الذي‬ ‫داس‬ ‫بيجوي‬ ‫أنانتا‬ ‫العلماني‬ ‫المدون‬ ‫على‬ ‫الدور‬ ‫جاء‬ .‫الدينية‬ ‫لألصولية‬ ‫والمناهضة‬ ،‫والفكر‬ ‫التعبير‬ ‫وحرية‬ ‫التسامح‬ ‫من‬ ‫العشرات‬ ‫أن‬ ‫علمًا‬ ،‫رسميًا‬ ‫ها‬َّ‫ن‬‫يتب‬ ‫لم‬ ‫وإن‬ ‫حتى‬ ،‫األخرى‬ ‫الهجمات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫البنغالي‬ ‫اهلل‬ ‫أنصار‬ ‫فريق‬ ‫إلى‬ ‫نسب‬ُ‫ت‬‫و‬ ‫هذا‬ .‫بنغالديش‬ ‫مغادرة‬ ‫إلى‬ ‫اضطروا‬ ‫المدونين‬ ‫األحرار‬ ‫والمفكرون‬ ‫العلمانيون‬ ‫المدونون‬ :‫املفضلة‬ ‫األهداف‬ ‫القتل‬ ‫على‬ ‫التحريض‬ :‫الرسمي‬ ‫الخطاب‬ ‫فيهم‬ ‫بمن‬ ،‫المدونين‬ ‫من‬ ‫العشرات‬ ‫قتل‬ ‫إلى‬ ‫تدعو‬ »‫سوداء‬ ‫«قائمة‬ ‫المواقع‬ ‫مختلف‬ ‫في‬ ‫شرت‬ُ‫ن‬ ،2015 ‫سبتمبرأيلول‬ ‫في‬ .‫أوروبا‬ ‫في‬ ‫يقيمون‬ ‫الذين‬ ‫أولئك‬ :‫الحصيلة‬ ‫الذي‬ ،2016 ‫الصحافة لعام‬ ‫لحرية‬ ‫العالمي‬ ‫التصنيف‬ ‫جدول‬ ‫على‬ )‫دولة‬ 180 ‫أصل‬ ‫(من‬ 144 ‫المرتبة‬ ‫في‬ ‫بنغالديش‬ ‫تقبع‬ ‫أي‬ ‫وتسجن‬ ‫وتحاكم‬ ‫الحق‬ُ‫ت‬ ‫التي‬ ،‫الدولة‬ ‫قمع‬ ‫عن‬ ‫أيضًا‬ ‫ناجمة‬ ‫السيئة‬ ‫المكانة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫علمًا‬ ،‫حدود‬ ‫بال‬ ‫مراسلون‬ ‫نشرته‬ ‫اهلل‬ ‫أنصار‬ ‫فريق‬ ‫جرائم‬ ‫عن‬ ‫البصر‬ ‫تغض‬ ‫بينما‬ ،‫الرسمي‬ ‫الدولة‬ ‫دين‬ ‫هو‬ ‫الذي‬ ،‫اإلسالم‬ ‫أو‬ ‫الدستور‬ ‫انتقاد‬ ‫على‬ ‫يجرؤ‬ ‫صحفي‬ .‫العقاب‬ ‫من‬ ‫تام‬ ‫إفالت‬ ‫في‬ ‫تمر‬ ‫التي‬ ‫البنغالي‬ ‫د‬‫ا‬ّ‫ي‬‫ص‬
  8. 8. 1 2 3 4 5 6 7 8 12345678 1 2 3 4 5 6 7 8 ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫اد‬ّ‫صي‬ ‫األسد‬ ‫بشار‬ ‫السورية‬ ‫العربية‬ ‫الجمهورية‬ ‫رئيس‬ ً‫ا‬‫عام‬ 51 2000 ‫منذ‬ ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫صيادي‬ ‫قائمة‬ ‫في‬ .‫األسد‬ ‫حافظ‬ ‫لوالده‬ ‫خلفًا‬ ‫الرئاسة‬ ‫سدة‬ ‫األسد‬ ‫بشار‬ ‫تولى‬ ‫ودموية‬ ‫مجرمة‬ ‫دكتاتورية‬ :‫الهجوم‬ ‫تقنية‬ ‫فحتى‬ .‫اإلعالم‬ ‫حرية‬ ‫وصياد‬ ‫عدو‬ ‫لقب‬ ‫يستحق‬ ‫أنه‬ ‫عليه‬ ‫غبار‬ ‫ال‬ ‫بشكل‬ ‫األسد‬ ‫بشار‬ ‫برهن‬ ،‫السورية‬ ‫الرئاسة‬ ‫سدة‬ ‫ورث‬ ‫أن‬ ‫منذ‬ ‫على‬ ‫مطلقة‬ ‫سيطرة‬ ‫تفرض‬ ‫النظام‬ ‫سلطات‬ ‫كانت‬ ،2011 ‫عام‬ ‫منذ‬ ‫البالد‬ ‫مزق‬ُ‫ت‬ ‫التي‬ ‫األهلية‬ ‫والحرب‬ ‫الثورة‬ ‫اندالع‬ ‫قبل‬ ‫التابعة‬ ‫األراضي‬ ‫دخول‬ ‫بانتظام‬ ‫األجانب‬ ‫الصحفيين‬ ‫على‬ ‫ُحظر‬‫ي‬ ‫كان‬ ‫كما‬ ،‫الرسمية‬ ‫اإلعالم‬ ‫وسائل‬ ‫في‬ ‫المتداولة‬ ‫المعلومات‬ .‫النظام‬‫مصالح‬‫مع‬‫متعارضة‬‫الشبكة‬‫على‬‫أنشطته‬‫تعتبر‬‫من‬‫كل‬‫هوادة‬‫بال‬‫تطارد‬‫اإلنترنت‬‫شرطة‬‫كانت‬‫بينما‬،‫الدولة‬‫لسيادة‬ ‫لالعتداء‬ ‫الصحفيين‬ ‫مئات‬ ‫تعرض‬ ،‫التاريخ‬ ‫ذلك‬ ‫فمنذ‬ .2011 ‫�ارسآذار‬�‫م‬ ‫انتفاضة‬ ‫بعد‬ ‫رهيب‬ ‫بشكل‬ ‫تفاقم‬ ‫الوضع‬ ‫أن‬ ‫بيد‬ ‫نظام‬ ‫ضد‬ ‫المتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫في‬ ‫قضائية‬ ‫دعوى‬ ‫ُفعت‬‫ر‬ ،2016 ‫يوليوتموز‬ ‫ففي‬ .‫والتعذيب‬ ‫التعسفي‬ ‫واالحتجاز‬ ‫واالعتقال‬ ‫كولفين‬ ‫ماري‬ ‫األمريكية‬ ‫المراسلة‬ ‫كانت‬ ‫حيث‬ ‫المبنى‬ ‫استهداف‬ ‫بتعمد‬ ‫السوري‬ ‫للنظام‬ ‫التابع‬ ‫الجيش‬ ‫هم‬ُ‫ت‬‫ا‬ ‫حيث‬ ،‫األسد‬ ‫عزو‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫صحيح‬ .‫دمشق‬ ‫من‬ ‫متعمد‬ ‫بتدبير‬ ‫وذلك‬ ،‫حمص‬ ‫في‬ ‫المدنيين‬ ‫قصف‬ ‫عمليات‬ ‫سي.إن.إن‬ ‫عبر‬ ‫مباشرة‬ ‫تنقل‬ .‫عنها‬ ‫المسؤولين‬ ‫أبرز‬ ‫من‬ ‫ُعد‬‫ي‬ ‫ولكنه‬ ،‫األسد‬ ‫بشار‬ ‫إلى‬ ‫سوريا‬ ‫في‬ ‫الصحفيين‬ ‫ضد‬ ‫االنتهاكات‬ ‫كل‬ ‫سقطوا‬ ‫حيث‬ ،2011 ‫مارسآذار‬ ‫في‬ ‫الصراع‬ ‫اندالع‬ ‫منذ‬ - ‫محترفين‬ ‫وغير‬ ‫محترفين‬ ‫من‬ – ‫صحفيًا‬ 200 ‫نحو‬ ‫تل‬ ُ‫ق‬ :‫ات‬‫ز‬‫اإلنجا‬ ‫وجبهة‬ ‫اإلسالمية‬ ‫الدولة‬ ‫تنظيم‬ ‫رأسها‬ ‫وعلى‬ ،‫أخرى‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫المسلحة‬ ‫الجماعات‬ ‫وجرائم‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫النظام‬ ‫لقمع‬ ‫ضحايا‬ 30 ‫من‬ ‫يقرب‬ ‫ما‬ ‫اليوم‬ ‫حتى‬ ‫يقبع‬ ‫يزال‬ ‫وال‬ ‫هذا‬ .‫الكردية‬ ‫األمن‬ ‫ قوات‬ ‫أيدي‬ ‫على‬ ‫حتى‬ ‫أو‬ )‫سابقًا‬ ‫النصرة‬ ‫(جبهة‬ ‫الشام‬ ‫فتح‬ .‫السوري‬ ‫النظام‬ ‫سجون‬ ‫في‬ ‫صحفيًا‬ ‫مدنية‬‫بمالبس‬‫النظام‬‫لحساب‬‫يعملون‬‫الذين‬‫المسلحين‬‫من‬‫مجموعات‬ ،‫الشبيحة‬ :‫املستخدمة‬‫األسلحة‬ ‫األحرار‬ ‫والمفكرون‬ ‫العلمانيون‬ ‫المدونون‬ :‫املفضلة‬ ‫األهداف‬ ‫المكيافيلية‬ ‫الوقاحة‬ :‫الرسمي‬ ‫الخطاب‬ .‫لها‬ ‫حدث‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫عن‬ ‫مسؤولة‬ ‫فإنها‬ ‫قانونية‬ ‫غير‬ ‫بطريقة‬ ‫دخلت‬ ‫أنها‬ ‫وبما‬ ،‫اإلرهابيين‬ ‫مع‬ ‫تعمل‬ ‫كانت‬ ]‫كولفين‬ ‫«[ماري‬ ‫حمص‬ ‫مدينة‬ ‫على‬ ‫السوري‬ ‫الجيش‬ ‫شنه‬ ‫قصف‬ ‫في‬ ‫تلت‬ ُ‫ق‬ ‫التي‬ ،‫تايمز‬ ‫صنداي‬ ‫مراسلة‬ ‫عن‬ ،2016 ‫يوليوتموز‬ 14 ،‫سي‬ ‫بي‬ ‫إن‬ )‫المدنيين‬ ‫الستهداف‬ ‫عمدًا‬ ‫موجهة‬ ‫الغارات‬ ‫تلك‬ ‫أن‬ ‫توضح‬ ‫األمريكية‬ ‫الصحفية‬ ‫كانت‬ ‫عندما‬ :‫الحصيلة‬ ‫على‬ )‫دولة‬ 180 ‫أصل‬ ‫(من‬ 177 ‫المرتبة‬ ‫في‬ ‫تقبع‬ ‫حيث‬ ،‫العالم‬ ‫في‬ ‫الصحفيين‬ ‫بحياة‬ ‫فتكًا‬ ‫األكثر‬ ‫البلدان‬ ‫من‬ ‫سوريا‬ ‫عد‬ُ‫ت‬ .‫حدود‬ ‫بال‬ ‫مراسلون‬ ‫منظمة‬ ‫نشرته‬ ‫الذي‬ ،2016 ‫الصحافة لعام‬ ‫لحرية‬ ‫العالمي‬ ‫جدول التصنيف‬ ‫د‬‫ا‬ّ‫ي‬‫ص‬
  9. 9. 1 2 3 4 5 6 7 8 12345678 1 2 3 4 5 6 7 8 ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫اد‬ّ‫صي‬ ‫محمدوف‬ ‫بريدي‬ ‫قويل‬ ‫قربان‬ ‫تركامنستان‬ ‫رئيس‬ ً‫ا‬‫عام‬ 59 2006 ‫منذ‬ ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫صيادي‬ ‫قائمة‬ ‫في‬ ‫األولى‬ ‫الجولة‬ ‫في‬ ‫محمدوف‬ ‫بيردي‬ ‫قولي‬ ‫قربان‬ »‫«انتخاب‬ ‫عيد‬ُ‫أ‬ ٪97 ‫بلغت‬ ‫خيالية‬ ‫بنتيجة‬ 2012 ‫لعام‬ ‫الرئاسية‬ ‫االنتخابات‬ ‫من‬ .‫األصوات‬ ‫من‬ ‫الشمولي‬ ‫االستبداد‬ :‫الهجوم‬ ‫تقنية‬ ‫السياسة‬ ‫عن‬ ‫البعد‬ ‫كل‬ ‫بعيد‬ ‫إصالحي‬ ‫بخطاب‬ ‫التباهي‬ ‫عن‬ ‫محمدوف‬ ‫بيردي‬ ‫قولي‬ ‫قربان‬ ‫يتوانى‬ ‫ال‬ ،‫السلطة‬ ‫إلى‬ ‫وصوله‬ ‫منذ‬ ‫ينايركانون‬ ‫ففي‬ .‫العالم‬ ‫في‬ ‫االستبدادية‬ ‫األنظمة‬ ‫أكثر‬ ‫من‬ ‫ُعد‬‫ي‬ ‫الذي‬ ‫الشمولي‬ ‫ه‬ ُ‫نظام‬ ‫الواقع‬ ‫أرض‬ ‫على‬ ‫يطبقها‬ ‫التي‬ ‫لكن‬ .‫الرقابة‬ ‫وحظر‬ ‫التعبير‬ ‫حرية‬ ‫على‬ ‫رسميًا‬ ‫ينص‬ ‫حيث‬ ،‫اإلعالم‬ ‫قطاع‬ ‫ُنظم‬‫ي‬ ‫قانونًا‬ ‫أخيرًا‬ ‫البالد‬ ‫سلطات‬ ‫سنت‬ ،2013 ‫الثاني‬ ‫التي‬ ،‫التركمانية‬ ‫اإلعالم‬ ‫وسائل‬ ‫جميع‬ ‫على‬ ‫بالسيطرة‬ ‫تستفرد‬ ‫تزال‬ ‫ال‬ ‫فالدولة‬ :‫الواقع‬ ‫وباطن‬ ‫النص‬ ‫ظاهر‬ ‫بين‬ ‫شتان‬ ‫الجماعية‬ ‫الذاكرة‬ ‫مازالت‬ ،‫الصدد‬ ‫هذا‬ ‫وفي‬ .‫الرسمي‬ ‫الخط‬ ‫عن‬ ‫انحراف‬ ‫أي‬ ‫بشدة‬ ‫ب‬ َ‫ُعاق‬‫ي‬ ‫حيث‬ ‫للدعاية‬ ‫أداة‬ ‫تستخدمها‬ .2006 ‫في‬ ‫التعذيب‬ ‫تحت‬ ‫تلت‬ ُ‫ق‬ ‫التي‬ – ‫أزاتليك‬ ‫راديو‬ ‫مراسلة‬ - ‫مرادوفا‬ ‫أوغولسابار‬ ‫اسم‬ ‫تستحضر‬ ‫الوحيدة‬ ‫الطريقة‬ ‫تشكل‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ،‫الالقطة‬ ‫الصحون‬ ‫على‬ ‫الحرب‬ ‫محمدوف‬ ‫بيردي‬ ‫قولي‬ ‫قربان‬ ‫أعلن‬ ،2008 ‫عام‬ ‫فمنذ‬ ‫الجاثمة‬ ‫الدعاية‬ ‫هول‬ ‫من‬ ‫الهروب‬ ‫وبالتالي‬ ،‫العربية‬ ‫أو‬ ‫التركية‬ ‫أو‬ ‫الروسية‬ ‫الفضائية‬ ‫القنوات‬ ‫مشاهدة‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫البالد‬ ‫ألهالي‬ .‫صارمة‬ ‫لرقابة‬ ‫خاضع‬ ‫إنترانت‬ ‫على‬ ‫فقط‬ ‫تقتصر‬ ‫فهي‬ ،‫اإلنترنت‬ ‫لشبكة‬ ‫وبالنسبة‬ .‫الحكومية‬ ‫اإلعالم‬ ‫وسائل‬ ‫بها‬ ‫تنهال‬ ‫التي‬ ‫تعرضوا‬ ‫فقد‬ ،‫لها‬ ‫مقرًا‬ ‫الخارج‬ ‫من‬ ‫تتخذ‬ ‫التي‬ ‫المستقلة‬ ‫اإلعالم‬ ‫وسائل‬ ‫مع‬ ‫سرًا‬ ‫يعملون‬ ‫كانوا‬ ‫الذين‬ ‫القالئل‬ ‫الصحفيون‬ ‫أما‬ .‫أنشطتهم‬ ‫وقف‬ ‫إلى‬ ‫منهم‬ ‫الكثير‬ ‫اضطر‬ ‫مما‬ ،‫األخيرة‬ ‫األشهر‬ ‫في‬ ‫مسبوق‬ ‫غير‬ ‫نحو‬ ‫على‬ ‫شديدة‬ ‫لضغوط‬ ‫أحدهم‬ ‫أن‬ ‫علمًا‬ ،‫مروعة‬ ‫ظروف‬ ‫في‬ ‫تعسفًا‬ ‫واالحتجاز‬ ‫لالعتقال‬ ‫الصحفيين‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫تعرض‬ ،‫أعوام‬ 10 ‫غضون‬ ‫في‬ :‫ات‬‫ز‬‫اإلنجا‬ ‫الذي‬ ،RFE/RL‫و‬ ‫نيوز‬ ‫تركمانستان‬ ‫ألترناتيف‬ ‫صحفي‬ ،‫نيبيسكولييف‬ ‫سابارماميد‬ :‫التركمانية‬ ‫السجون‬ ‫في‬ ‫قابعًا‬ ‫يزال‬ ‫ال‬ ‫أصبح‬ ‫حيث‬ ،‫تركمانستان‬ ‫في‬ ‫مستقل‬ ‫صحفي‬ ‫أي‬ ‫تقريبًا‬ ‫هناك‬ ‫يعد‬ ‫لم‬ ‫كما‬ .2015 ‫يوليوتموز‬ 7 ‫منذ‬ ‫القضبان‬ ‫خلف‬ ‫يقف‬ .‫كبيرة‬ ‫قاحلة‬ ‫بصحراء‬ ‫يكون‬ ‫ما‬ ‫أشبه‬ ‫البالد‬ ‫في‬ ‫اإلعالمي‬ ‫المشهد‬ ‫السلطوي‬ ‫الضغط‬ :‫الرسمي‬ ‫الخطاب‬ ‫الثاني‬ ‫ينايركانون‬ ‫في‬ ،‫اإلعالم‬ ‫وسائل‬ ‫إلى‬ ‫موجهة‬ ‫(رسالة‬ .»‫الدولة‬ ‫نجاحات‬ ‫الكفاية‬ ‫فيه‬ ‫بما‬ ‫غطي‬ُ‫ت‬ ‫ال‬ ‫التركمانية‬ ‫«الصحافة‬ .)2014 :‫الحصيلة‬ ‫الذي‬ ،2016 ‫الصحافة لعام‬ ‫لحرية‬ ‫العالمي‬ ‫جدول التصنيف‬ ‫على‬ )‫دولة‬ 180 ‫أصل‬ ‫(من‬ 178 ‫المرتبة‬ ‫في‬ ‫تركمانستان‬ ‫تقبع‬ .‫وإريتريا‬ ‫الشمالية‬ ‫كوريا‬ ‫فلك‬ ‫نفس‬ ‫في‬ ‫البالد‬ ‫تسبح‬ ‫حيث‬ ،‫حدود‬ ‫بال‬ ‫مراسلون‬ ‫نشرته‬ ‫د‬‫ا‬ّ‫ي‬‫ص‬
  10. 10. 1 2 3 4 5 6 7 8 12345678 1 2 3 4 5 6 7 8 ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫اد‬ّ‫صي‬ ‫خليفة‬ ‫آل‬ ‫عيىس‬ ‫بن‬ ‫حمد‬ ‫البحرين‬ ‫ملك‬ ً‫ا‬‫عام‬ 66 1999 ‫منذ‬ ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫صيادي‬ ‫قائمة‬ ‫في‬ ‫الصحفيين‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫في‬ ‫سياسته‬ ‫الفت‬ ‫بشكل‬ ‫النظام‬ ‫د‬ َّ‫شد‬ ‫الربيع‬ ‫فجر‬ ‫بزوغ‬ ‫مع‬ ‫تزامنت‬ ‫التي‬ 2011 ‫مظاهرات‬ ‫قمع‬ ‫منذ‬ .‫العربي‬ ‫متصلبة‬ ‫ملكية‬ :‫الهجوم‬ ‫تقنية‬ ‫الصحفيون‬‫يتعرض‬،2011‫عام‬‫العربي‬‫الربيع‬‫بزوغ‬‫منذ‬‫احتجاجية‬‫ومسيرات‬‫مظاهرات‬‫منتظم‬‫بشكل‬‫المملكة‬‫تشهد‬‫بينما‬ ‫حتى‬ ‫أو‬ ،‫التخريب‬ ‫وأعمال‬ ‫المظاهرات‬ ‫في‬ ‫بالمشاركة‬ ‫ُتهمون‬‫ي‬ ‫ما‬ ‫غالبًا‬ ‫إذ‬ ،‫المضايقات‬ ‫أنواع‬ ‫شتى‬ ‫إلى‬ ‫باستمرار‬ ‫والمصورون‬ ‫في‬ ‫الحياة‬ ‫مدى‬ ‫السجن‬ ‫إلى‬ ‫تصل‬ ‫العقوبات‬ ‫أن‬ ‫علمًا‬ ،‫القضبان‬ ‫وراء‬ ‫أنفسهم‬ ‫البعض‬ ‫ليجد‬ ،‫األحيان‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫اإلرهاب‬ ‫بدعم‬ ‫الحقوقي‬ ‫الناشط‬ ‫يقبع‬ ،‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫فعلى‬ .‫االحتجاز‬ ‫أثناء‬ ‫المعاملة‬ ‫لسوء‬ ‫يتعرضون‬ ‫منهم‬ ‫كثيرًا‬ ‫أن‬ ‫كما‬ .‫الحاالت‬ ‫بعض‬ .‫جو‬ ‫سجن‬ ‫داخل‬ ‫التعذيب‬ ‫تشجب‬ ‫إحداهما‬ ‫أن‬ ‫علمًا‬ ،‫تغريدتين‬ ‫بسبب‬ 2015 ‫أبريلنيسان‬ ‫منذ‬ ‫السجن‬ ‫في‬ ‫رجب‬ ‫نبيل‬ ‫الشهير‬ .‫الصحفيين‬ ‫لترهيب‬ ‫بانتظام‬ ‫النظام‬ ‫يستخدمها‬ ‫التي‬ ‫التعسفية‬ ‫األشكال‬ ‫من‬ ‫آخر‬ ً‫ال‬‫شك‬ ‫الجنسية‬ ‫سحب‬ ‫ُعد‬‫ي‬ ‫كما‬ :‫ات‬‫ز‬‫اإلنجا‬ • ‫السجن‬ ‫في‬ ‫األقل‬ ‫على‬ ‫صحفيًا‬ 12 ••2012 ‫سبتمبرأيلول‬ 4 ‫في‬ ‫الحياة‬ ‫مدى‬ ‫بالسجن‬ ‫مدون‬ ‫على‬ ‫الحكم‬ )‫التلفزيونيون‬‫المصورون‬،‫الفوتوغرافيون‬‫(المصورون‬ ‫المصورون‬ ‫الصحفيون‬ :‫املفضلة‬ ‫األهداف‬ ‫وقاحة‬ ‫بكل‬ ‫الكذب‬ :‫الرسمي‬ ‫الخطاب‬ ‫دون‬ ‫السامية‬ ‫رسالتهم‬ ‫أداء‬ ‫في‬ ‫ومؤسساتهم‬ ‫واإلعالميين‬ ‫اب‬ّ‫ت‬‫والك‬ ‫الصحافيين‬ ‫حقوق‬ ‫إلى‬ ‫والدائم‬ ‫التام‬ ‫انحيازنا‬ ‫«نؤكد‬ ‫القانوني‬‫حقه‬‫ممارسة‬‫بسبب‬‫الحبس‬‫أو‬‫االعتقال‬‫أو‬‫لإلهانة‬‫صحافي‬‫يتعرض‬‫أن‬‫عهدنا‬‫في‬‫نقبل‬‫ولن‬‫لم‬....‫مضايقة‬‫أو‬‫تهديد‬ )‫الصحافة‬ ‫لحرية‬ ‫العالمي‬ ‫اليوم‬ ‫بمناسبة‬ 2012 ‫مايوأيار‬ 3 ‫بتاريخ‬ ‫الملكي‬ ‫(الخطاب‬ »‫الرأي‬ ‫عن‬ ‫التعبير‬ ‫في‬ ‫والدستوري‬ :‫الحصيلة‬ ‫نشرته‬ ‫الذي‬ ،2016 ‫الصحافة لعام‬ ‫لحرية‬ ‫العالمي‬ ‫جدول التصنيف‬ ‫على‬ 162 ‫المرتبة‬ ‫في‬ ‫البحرين‬ ‫تقبع‬ ،‫بلدًا‬ 180 ‫بين‬ ‫من‬ .‫العالم‬ ‫في‬ ‫األنظمة‬ ‫أسوأ‬ ‫ضمن‬ ‫المملكة‬ ‫يضع‬ ‫مما‬ ،‫حدود‬ ‫بال‬ ‫مراسلون‬ ‫منظمة‬ ‫د‬‫ا‬ّ‫ي‬‫ص‬
  11. 11. 1 2 3 4 5 6 7 8 12345678 1 2 3 4 5 6 7 8 ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫اد‬ّ‫صي‬ ‫علييف‬ ‫إلهام‬ ‫أذربيجان‬ ‫رئيس‬ ً‫ا‬‫عام‬ 54 2003 ‫منذ‬ ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫صيادي‬ ‫قائمة‬ ‫في‬ .‫والده‬ ‫عن‬ ‫الحكم‬ ‫علييف‬ ‫إلهام‬ ‫ورث‬ ‫العظمة‬ ‫بجنون‬ ‫مهووسة‬ ‫دكتاتورية‬ :‫الهجوم‬ ‫تقنية‬ ‫فسواء‬ .‫الناقدة‬ ‫األصوات‬ ‫آخر‬ ‫ضد‬ ‫ضروسًا‬ ‫حربًا‬ 2014 ‫منذ‬ ‫علييف‬ ‫إلهام‬ ‫الرئيس‬ ‫يشن‬ ،‫بالتعددية‬ ‫عالقة‬ ‫له‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫ر‬ َّ‫دم‬ ‫بعدما‬ ‫األساليب‬ ‫من‬ ‫أي‬ ‫إلى‬ ‫اللجوء‬ ‫في‬ ‫األذربيجانية‬ ‫السلطات‬ ‫تتردد‬ ‫ال‬ ،‫أفواههم‬ ‫تكميم‬ ‫أو‬ ‫الصحفيين‬ ‫سمعة‬ ‫بتشويه‬ ‫األمر‬ ‫تعلق‬ ‫وإذا‬ .‫ضدهم‬ ‫االفتراء‬ ‫وحمالت‬ ‫المغرضة‬ ‫الشائعات‬ ‫وإطالق‬ ‫الجنسية‬ ‫لعالقاتهم‬ ‫بالفيديو‬ ‫تسجيالت‬ ‫بين‬ ‫تتراوح‬ ‫التي‬ ،‫المتاحة‬ ‫لشراء‬ ‫المتكررة‬ ‫المساعي‬ ‫أو‬ ‫االبتزاز‬ ‫ومحاوالت‬ ‫الضرب‬ ‫وآالم‬ ‫الضغوط‬ ‫مقاومة‬ ‫في‬ ‫المستقلون‬ ‫والمدونون‬ ‫الصحفيون‬ ‫نجح‬ ‫وسائل‬ ‫خنق‬ ‫إلى‬ ‫السلطات‬ ‫تلجأ‬ ،‫المقابل‬ ‫وفي‬ .‫السجون‬ ‫في‬ ‫بهم‬ ‫الزج‬ ‫سوى‬ ‫بديل‬ ‫من‬ ‫حينها‬ ‫يجد‬ ‫ال‬ ‫النظام‬ ‫فإن‬ ،‫ذممهم‬ ‫الورقة‬ ‫أما‬ .)‫أزادليغ‬ ‫(راديو‬ ‫الشرطة‬ ‫أو‬ ‫المسلحة‬ ‫القوى‬ ‫باستخدام‬ ‫قسرًا‬ ‫إغالقها‬ ‫أو‬ )‫أزادليغ‬ ،‫(زيركالو‬ ‫اقتصاديًا‬ ‫الحرة‬ ‫اإلعالم‬ ‫أحكام‬ ‫استصدار‬ ‫في‬ ‫فتتمثل‬ ،‫المنفى‬ ‫من‬ ‫عملهم‬ ‫يواصلون‬ ‫الذين‬ ‫الصحفيين‬ ‫من‬ ‫لالنتقام‬ ‫النظام‬ ‫يستعملها‬ ‫التي‬ ‫األخيرة‬ .‫الحاالت‬ ‫جمل‬ ُ‫م‬ ‫في‬ ‫المخدرات‬ ‫تهريب‬ ‫بتهمة‬ ،‫أسرهم‬ ‫أفراد‬ ‫تدين‬ ‫قضائية‬ ‫حف‬ ُ‫الص‬ ‫لجم‬ ‫حيث‬ ،‫أذربيجان‬ ‫في‬ ‫التعددية‬ ‫أشكال‬ ‫من‬ ‫تبقى‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫علييف‬ ‫إلهام‬ ‫أجهز‬ ،‫قليلة‬ ‫سنوات‬ ‫غضون‬ ‫في‬ :‫ات‬‫ز‬‫اإلنجا‬ ‫جبر‬ُ‫أ‬ ‫بينما‬ ،‫السجون‬ ‫في‬ ‫يرزحون‬ ‫يزالون‬ ‫ال‬ ‫ومدونين‬ ‫صحفيين‬ ‫ثمانية‬ ‫عن‬ ‫يقل‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫أن‬ ‫علمًا‬ ،‫الرئيسية‬ ‫المستقلة‬ .2014 ‫منذ‬ ‫المنفى‬ ‫إلى‬ ‫اللجوء‬ ‫على‬ ‫آخرين‬ ‫عشرات‬ :‫املستخدمة‬ ‫األسلحة‬ ••‫والمحاكم‬ ‫الشرطة‬ ••)‫الوطني‬ ‫األمن‬ ‫وزارة‬ ‫أنقاض‬ ‫على‬ ،2015 ‫األول‬ ‫ديسمبركانون‬ ‫في‬ ‫حديثًا‬ ‫نشئ‬ُ‫أ‬ ‫(الذي‬ ‫الدولة‬ ‫أمن‬ ‫جهاز‬ ‫أسرهم‬ ‫أفراد‬ ‫لتشمل‬ ‫تتسع‬ ‫الدائرة‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ،‫للنظام‬ ‫الناقدين‬ ‫والمدونين‬ ‫والصحفيين‬ ‫اإلعالم‬ ‫وسائل‬ ‫جميع‬ :‫املفضلة‬ ‫األهداف‬ .‫كذلك‬ ‫الفاحش‬ ‫اإلنكار‬ :‫الرسمي‬ ‫الخطاب‬ ‫أوجه‬ ‫إلى‬ ‫االنتباه‬ ‫على‬ ‫الحكومة‬ ‫تساعد‬ ‫اإلعالم‬ ‫فوسائل‬ .‫الديمقراطية‬ ‫تعني‬ ‫اإلعالم‬ ‫حرية‬ ‫ألن‬ ‫اإلعالم‬ ‫حرية‬ ‫عن‬ ‫ندافع‬ ‫«نحن‬ ‫التي‬ ‫الكنوز‬ ‫أعظم‬ ‫من‬ ‫إنها‬ .‫والمجتمع‬ ‫الحكومة‬ ‫بين‬ ‫الضرورية‬ ‫الروابط‬ ‫أسس‬ ‫إلرساء‬ ‫الطريق‬ ‫تمهد‬ ‫إنها‬ .‫عملها‬ ‫في‬ ‫القصور‬ .)2014 ‫يونيوحزيران‬ 27 ‫بتاريخ‬ ‫تويتر‬ ‫على‬ ‫(تغريدة‬ .»‫الحديثة‬ ‫أذربيجان‬ ‫بها‬ ‫تزخر‬ :‫الحصيلة‬ ‫الذي‬ ،2016 ‫الصحافة لعام‬ ‫لحرية‬ ‫العالمي‬ ‫جدول التصنيف‬ ‫على‬ )‫دولة‬ 180 ‫أصل‬ ‫(من‬ 163 ‫المرتبة‬ ‫في‬ ‫أذربيجان‬ ‫تقبع‬ .‫حدود‬ ‫بال‬ ‫مراسلون‬ ‫نشرته‬ ‫د‬‫ا‬ّ‫ي‬‫ص‬
  12. 12. 1 2 3 4 5 6 7 8 12345678 1 2 3 4 5 6 7 8 ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫اد‬ّ‫صي‬ ‫أفورقي‬ ‫أسياس‬ ‫إريرتيا‬ ‫رئيس‬ ً‫ا‬‫عام‬ 70 2001 ‫منذ‬ ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫صيادي‬ ‫قائمة‬ ‫في‬ ‫تخلص‬ ‫حيث‬ ،1993 ‫عام‬ ‫منذ‬ ‫الرئاسة‬ ‫سدة‬ ‫في‬ ‫أفورقي‬ ‫يجلس‬ ‫صحفيي‬ ‫بكافة‬ ‫وزج‬ ‫وحشية‬ ‫بكل‬ ‫السياسيين‬ ‫خصومه‬ ‫من‬ .2001 ‫عام‬ ‫السجن‬ ‫في‬ ‫المستقل‬ ‫اإلعالم‬ ‫السوفيتي‬ ‫الطراز‬ ‫من‬ ‫شمولي‬ ‫نظام‬ :‫الهجوم‬ ‫تقنية‬ ‫الصحافة‬‫من‬‫تمامًا‬ ٍ‫خال‬‫اإلعالمي‬‫المشهد‬‫أصبح‬‫فقد‬.»‫القومي‬‫«األمن‬‫يمس‬‫تهديدًا‬‫باالحتجاج‬‫تلميح‬‫أي‬‫أفورقي‬‫نظام‬‫َعتبر‬‫ي‬ ‫بأساليب‬ ‫يكون‬ ‫ما‬ ‫أشبه‬ ‫تحريري‬ ‫بخط‬ ‫تتميز‬ ‫التي‬ ،‫الحكومية‬ ‫اإلعالم‬ ‫وسائل‬ ‫على‬ ‫سوى‬ ‫يقتصر‬ ‫يعد‬ ‫لم‬ ‫بينما‬ ،‫الخاصة‬ ‫عشر‬ ‫ثالثة‬ ‫قضى‬ ‫حيث‬ ،‫موظفيها‬ ‫جميع‬ ‫واحتجاز‬ ‫التعليم‬ ‫لوزارة‬ ‫تابعة‬ ‫إذاعة‬ ‫مقر‬ ‫اقتحام‬ ‫تم‬ ،2008 ‫عام‬ ‫ففي‬ .‫الستالينية‬ ...‫الموتى‬ ‫عداد‬ ‫في‬ ‫ربما‬ ‫أو‬ ‫محتجزين‬ ‫بعضهم‬ ‫يزال‬ ‫ال‬ ‫بينما‬ ،‫تفسير‬ ‫أي‬ ‫دون‬ ‫القضبان‬ ‫وراء‬ ‫سنوات‬ ‫خمس‬ ‫من‬ ‫يقرب‬ ‫ما‬ ‫منهم‬ ‫إلى‬ ‫فروا‬ ‫أو‬ ‫المختفين‬ ‫عداد‬ ‫في‬ ‫أو‬ ،‫االنتحار‬ ‫على‬ ‫أقدموا‬ ‫أو‬ ،‫االحتجاز‬ ‫أثناء‬ ‫حتفهم‬ ‫لقوا‬ ‫الصحفيين‬ ‫عشرات‬ :‫ات‬‫ز‬‫اإلنجا‬ .‫المنفى‬ ‫الرئيس‬‫مستشار‬ ،‫آب‬ ‫جبر‬ ‫يماني‬ :‫املستخدمة‬ ‫األسلحة‬ ‫اإلعالم‬ ‫وسائل‬ ‫جميع‬ :‫املفضلة‬ ‫األهداف‬ ‫التام‬ ‫اإلنكار‬ :‫الرسمي‬ ‫الخطاب‬ ،‫الجزيرة‬ ‫قناة‬ ‫مع‬ ‫(مقابلة‬ .»‫تمامًا‬ ‫خاطئة‬ ‫معلوماتكم‬ .‫القبيل‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫شيء‬ ‫يوجد‬ ‫ال‬ .‫سجناء‬ ‫صحفيون‬ ‫أبدًا‬ ‫هناك‬ ‫يكن‬ ‫«لم‬ .)2008 ‫مايو‬ :‫الحصيلة‬ ‫تنشره‬ ‫الذي‬ ‫الصحافة‬ ‫لحرية‬ ‫السنوي‬ ‫العالمي‬ ‫جدول التصنيف‬ ‫على‬ )180( ‫األخيرة‬ ‫المرتبة‬ ‫في‬ ‫إريتريا‬ ‫تقبع‬ ،2007 ‫عام‬ ‫منذ‬ .‫حدود‬ ‫بال‬ ‫مراسلون‬ ‫د‬‫ا‬ّ‫ي‬‫ص‬
  13. 13. 1 2 3 4 5 6 7 8 12345678 1 2 3 4 5 6 7 8 ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫اد‬ّ‫صي‬ ‫كابيال‬ ‫جوزيف‬ ‫اطية‬‫ر‬‫الدميق‬ ‫الكونغو‬ ‫جمهورية‬ ‫رئيس‬ ً‫ا‬‫عام‬ 45 2001 ‫منذ‬ ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫صيادي‬ ‫قائمة‬ ‫في‬ ‫في‬ ‫شارك‬ ‫الذي‬ ،‫لوالده‬ ‫خلفًا‬ ‫الحكم‬ ‫دفة‬ ‫كابيال‬ ‫جوزيف‬ ‫استلم‬ ‫أشرفت‬ ‫وبينما‬ .‫سيكو‬ ‫سيسي‬ ‫موبوتو‬ ‫بنظام‬ ‫وأطاح‬ ‫العصابات‬ ‫حروب‬ ‫يتخلى‬ ‫أن‬ ‫نظريًا‬ ‫المقرر‬ ‫من‬ ‫حيث‬ ،‫االنتهاء‬ ‫على‬ ‫الثانية‬ ‫الرئاسية‬ ‫فترته‬ ‫الدستور‬ ‫بموجب‬ 2016 ‫األول‬ ‫ديسمبركانون‬ 19 ‫في‬ ‫الحكم‬ ‫عن‬ ‫موعد‬ ‫إرجاء‬ ‫في‬ ‫نجح‬ ‫أنه‬ ‫بيد‬ ،‫للتمديد‬ ‫قابلة‬ ‫أخرى‬ ‫والية‬ ‫يمنحه‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫االنتخابات‬ ‫لجنة‬ ‫أن‬ ‫علمًا‬ ،‫مسمى‬ ‫غير‬ ‫أجل‬ ‫إلى‬ ‫الرئاسية‬ ‫االنتخابات‬ ‫أي‬ ،2018 ‫األول‬ ‫ديسمبركانون‬ ‫في‬ ‫االقتراع‬ ‫تنظيم‬ ‫تقترح‬ ‫الوطنية‬ .‫األصلي‬ ‫الزمني‬ ‫الجدول‬ ‫على‬ ‫عامين‬ ‫مرور‬ ‫بعد‬ ‫الفوضى‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫اإلرهاب‬ :‫الهجوم‬ ‫تقنية‬ ‫تحت‬ ‫الصحفيون‬ ‫يعمل‬ ،‫األحوال‬ ‫أحسن‬ ‫ففي‬ .‫وإذاللها‬ ‫الصحافة‬ ‫بترهيب‬ ‫األمنية‬ ‫وأجهزته‬ ‫وشرطته‬ ‫لجنوده‬ ‫كابيال‬ ‫جوزيف‬ ‫يسمح‬ ‫وبالنسبة‬ .‫الحاالت‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫القتل‬ ‫حد‬ ‫األمر‬ ‫يصل‬ ‫وقد‬ ‫لالعتقال‬ ‫يتعرضون‬ ‫فإنهم‬ ،‫األحوال‬ ‫أسوأ‬ ‫وفي‬ ،‫العنف‬ ‫وأعمال‬ ‫التهديدات‬ ‫المرتكبة‬ ‫االنتهاكات‬ ‫على‬ ‫العقاب‬ ‫من‬ ‫التام‬ ‫اإلفالت‬ ‫ضمان‬ ‫في‬ ‫النظام‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫للسيطرة‬ ‫طريقة‬ ‫أفضل‬ ‫تكمن‬ ،‫الكونغولي‬ ‫للرئيس‬ .‫الصحافة‬ ‫ضد‬ ‫من‬‫إما‬،‫الحاالت‬‫تلك‬‫في‬‫تمامًا‬‫منعدمًا‬‫ظل‬‫القضاء‬‫أن‬‫علمًا‬،‫السلطة‬‫إلى‬‫كابيال‬‫جوزيف‬‫وصول‬‫منذ‬‫الصحفيين‬‫من‬‫العديد‬‫اغتيل‬‫فقد‬ ‫وفي‬ .ً‫ال‬‫أص‬ ‫تحقيق‬ ‫أي‬ ‫فتح‬ ‫بعدم‬ ‫أو‬ ،‫الجرائم‬ ‫تلك‬ ‫خيوط‬ ‫تحرك‬ ‫التي‬ ‫والجهات‬ ‫الجناة‬ ‫هوية‬ ‫كشف‬ ‫حتى‬ ‫دون‬ ‫التحقيقات‬ ‫إغالق‬ ‫خالل‬ ‫في‬ ‫بالفرار‬ ‫يلوذا‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫السجن‬ ‫في‬ ‫بهما‬ ‫ج‬ُ‫ز‬‫و‬ ‫أدينا‬ ‫ثم‬ ‫صحفي‬ ‫بقتل‬ ‫االعتراف‬ ‫على‬ ‫جبرا‬ُ‫أ‬ ‫شخصين‬ ‫على‬ ‫القبض‬ ‫لقي‬ُ‫أ‬ ،‫الحاالت‬ ‫إحدى‬ .‫الجرائم‬ ‫هذه‬ ‫وراء‬ ‫يقف‬ ‫من‬ ‫بال‬ ‫يؤرق‬ ‫ما‬ ‫هناك‬ ‫ليس‬ ،‫كابيال‬ ‫جمهورية‬ ‫ففي‬ .‫غامضة‬ ‫ظروف‬ .)‫سياسية‬ ‫جهات‬ ‫من‬ ‫بتدبير‬ ‫أو‬ ‫(الجيش‬ ‫بالحكومة‬ ‫صلة‬ ‫لها‬ ‫قوات‬ ‫أيدي‬ ‫على‬ ‫تلوا‬ ُ‫ق‬ ‫صحفيين‬ ‫ثمانية‬ ‫عن‬ ‫يقل‬ ‫ال‬ ‫ما‬ :‫ات‬‫ز‬‫اإلنجا‬ :‫املستخدمة‬ ‫األسلحة‬ ••‫الوطنية‬ ‫االستخبارات‬ ‫وكالة‬ ••‫المسلحة‬ ‫القوات‬ ‫والجماعات‬ ‫الحكومة‬ ‫بين‬ ‫بالتواطؤ‬ ‫أو‬ ‫المالية‬ ‫المصالح‬ ‫على‬ ‫بالصراعات‬ ‫يهتمون‬ ‫الذين‬ ‫المستقلون‬ ‫الصحفيون‬ :‫املفضلة‬ ‫األهداف‬ .‫الشرعية‬‫غير‬‫المسلحة‬ ‫وقاحة‬ ‫بكل‬ ‫الكذب‬ :‫الرسمي‬ ‫الخطاب‬ ‫ضد‬ ‫كبت‬ُ‫ت‬‫ار‬ ‫سواء‬ ،‫كانت‬ ‫كيفما‬ ‫جريمة‬ ‫أية‬ ‫عقاب‬ ‫دون‬ ‫تمر‬ ‫أال‬ ‫على‬ ‫وحرصها‬ ‫الكونغولية‬ ‫الحكومة‬ ‫عزم‬ ‫على‬ ‫هنا‬ ‫أؤكد‬ ‫أن‬ ‫«أود‬ ‫الفرنكوفونية‬‫للقمة‬‫الختامية‬‫(الجلسة‬.»‫الوطني‬‫التراب‬‫أجزاء‬‫من‬‫جزء‬‫أي‬‫في‬‫أو‬‫الشرق‬‫في‬،‫كينشاسا‬‫أهالي‬‫ضد‬‫أو‬‫الصحفيين‬ .)2010 ‫األول‬ ‫أكتوبرتشرين‬ ،‫مونترو‬ ‫في‬ :‫الحصيلة‬ ،‫الصحافة‬ ‫لحرية‬ ‫العالمي‬ ‫التصنيف‬ ‫في‬ ‫مطردًا‬ ‫تراجعًا‬ 2004 ‫عام‬ ‫منذ‬ ‫الديمقراطية‬ ‫الكونغو‬ ‫جمهورية‬ ‫تشهد‬ 152 ‫المركز‬ ‫في‬ ‫البالد‬ ‫تقبع‬ ‫حيث‬ ،‫سنويًا‬ ‫حدود‬ ‫بال‬ ‫مراسلون‬ ‫منظمة‬ ‫تنشره‬ ‫الذي‬ .2016 ‫ترتيب عام‬ ‫على‬ )‫دولة‬ 180 ‫أصل‬ ‫(من‬ ‫د‬‫ا‬ّ‫ي‬‫ص‬
  14. 14. 1 2 3 4 5 6 7 8 12345678 1 2 3 4 5 6 7 8 ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫اد‬ّ‫صي‬ ‫أون‬ ‫جونغ‬ ‫كيم‬ ‫الشاملية‬ ‫لكوريا‬ »‫األعىل‬ ‫«القائد‬ ً‫ا‬‫عام‬ 33 2011 ‫منذ‬ ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫صيادي‬ ‫قائمة‬ ‫في‬ ‫والده‬ ‫خلف‬ ‫قد‬ ‫بدوره‬ ‫كان‬ ‫الذي‬ ،‫إيل‬ ‫جونغ‬ ‫كيم‬ ‫وخليفة‬ ‫نجل‬ .1994 ‫عام‬ ‫سونغ‬ ‫إيل‬ ‫كيم‬ ‫العظمة‬ ‫بجنون‬ ‫مهووس‬ ‫شمولي‬ ‫نظام‬ :‫الهجوم‬ ‫تقنية‬ ‫وخصوصًا‬ ،‫وفضائله‬ ‫الجيش‬ ‫إلنجازات‬ ‫الدعاية‬ :‫الشمالية‬ ‫كوريا‬ ‫في‬ ‫الصحفي‬ ‫العمل‬ ‫لممارسة‬ ‫واحدة‬ ‫طريقة‬ ‫سوى‬ ‫توجد‬ ‫ال‬ ‫إنزال‬‫يتم‬‫حيث‬،‫الصحفيين‬‫مع‬‫التعامل‬‫عند‬‫الشمالية‬‫كوريا‬‫قاموس‬‫في‬‫بصلة‬‫للوداعة‬‫يمت‬‫شيء‬‫يوجد‬‫فال‬.»‫األعلى‬‫«القائد‬ ‫التأهيل‬ ‫إعادة‬ ‫معسكر‬ ‫في‬ ‫أشهر‬ ‫ثالثة‬ ‫صحفي‬ ‫قضى‬ ،‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫فعلى‬ .‫بسيطة‬ ‫قلم‬ ‫زلة‬ ‫ارتكاب‬ ‫لمجرد‬ ‫العقوبات‬ ‫أشد‬ ‫معلومات‬‫أي‬‫أمام‬‫تمامًا‬‫منغلقة‬‫الشمالية‬‫كوريا‬‫فإن‬،‫ذلك‬‫على‬‫وعالوة‬.‫إيل‬‫جونغ‬‫كيم‬‫اسم‬‫كتابة‬‫في‬‫أخطأ‬‫ألنه‬‫إال‬‫لشيء‬‫ال‬ ‫وإن‬ ،‫البالد‬ ‫في‬ ‫ممنوعة‬ ‫األجنبية‬ ‫اإلعالم‬ ‫وسائل‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ‫اإلنترنت‬ ‫شبكة‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬ ‫يستطيع‬ ‫أحد‬ ‫ال‬ ‫حيث‬ ،‫الخارج‬ ‫من‬ ‫قادمة‬ ‫ووكالة‬ ‫برس‬ ‫أسوشيتد‬ ‫مثل‬ ‫عالمية‬ ‫أنباء‬ ‫لوكاالت‬ ‫يانغ‬ ‫بيونغ‬ ‫في‬ ‫رسمية‬ ‫مكاتب‬ ‫افتتاح‬ ‫شهدت‬ ‫قد‬ ‫األخيرة‬ ‫السنوات‬ ‫كانت‬ ‫خالل‬ ‫أو‬ ‫الثقافية‬ ‫الفعاليات‬ ‫بمناسبة‬ ‫إما‬ ،‫نادرًا‬ ‫إال‬ ‫األجنبية‬ ‫للصحافة‬ ‫الدخول‬ ‫تأشيرات‬ ‫السلطات‬ ‫تمنح‬ ‫وال‬ ‫هذا‬ .‫برس‬ ‫فرانس‬ ‫رقابة‬ ‫تحت‬ ‫أنفسهم‬ ‫األجانب‬ ‫اإلعالميون‬ ‫يجد‬ ،‫الشمالية‬ ‫الكورية‬ ‫األراضي‬ ‫دخولهم‬ ‫وبمجرد‬ .‫األجانب‬ ‫المسؤولين‬ ‫زيارات‬ ،‫مستمر‬ ‫رعب‬ ‫تحت‬ ‫يعيشون‬ ‫البالد‬ ‫أهالي‬ ‫أن‬ ‫علمًا‬ ،‫المواطنين‬ ‫مع‬ ‫التواصل‬ ‫عليهم‬ ‫يحظرون‬ ‫الذين‬ ،‫المسؤولين‬ ‫من‬ ‫لصيقة‬ .‫أجنبية‬ ‫إذاعية‬ ‫محطة‬ ‫إلى‬ ‫االستماع‬ ‫لمجرد‬ ‫المعسكرات‬ ‫أحد‬ ‫في‬ ‫االعتقال‬ ‫خطر‬ ‫يواجهون‬ ‫حيث‬ ‫المستقلة‬ ‫اإلعالم‬ ‫لوسائل‬ ‫التام‬ ‫الغياب‬ :‫ات‬‫ز‬‫اإلنجا‬ :‫الشمالية‬ ‫كوريا‬ ‫في‬ ‫العمل‬ ‫من‬ ‫تمكنوا‬ ‫الذين‬ ‫القالئل‬ ‫األجانب‬ ‫الصحفيين‬ ‫والمصائب‬ ‫المخاطر‬ ‫الحقت‬ ••‫بتهمة‬ ‫ترحيله‬ ‫وتم‬ ،‫وينغفيلد-هايز‬ ‫روبرت‬ ‫البريطاني‬ ،‫سي‬ ‫بي‬ ‫بي‬ ‫صحفي‬ ‫على‬ ‫القبض‬ ‫ألقي‬ ،2016 ‫مايوأيار‬ 9 ‫في‬ .»‫موضوعية‬ ‫غير‬ ‫«صحافة‬ ‫وممارسة‬ »‫الشعبية‬ ‫الديمقراطية‬ ‫كوريا‬ ‫جمهورية‬ ‫نظام‬ ‫«مهاجمة‬ ••.2009 ‫يونيوحزيران‬ ‫في‬ ‫الشاقة‬ ‫األشغال‬ ‫مع‬ ‫عامًا‬ 12 ‫بالسجن‬ ‫لينغ‬ ‫ولورا‬ ‫لي‬ ‫يونا‬ ‫األمريكيتين‬ ‫الصحفيتين‬ ‫على‬ ‫كم‬ ُ‫ح‬ .‫بشهرين‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫عنهما‬ ‫فرج‬ُ‫أ‬ ‫وقد‬ ••‫نوفمبر‬ 30 ‫منذ‬ ،‫الشمالي‬ ‫الكوري‬ ‫التلفزيون‬ ‫من‬ ،‫شول‬ ‫كيوم‬ ‫سونغ‬ :‫القضبان‬ ‫وراء‬ ‫شماليان‬ ‫كوريان‬ ‫صحفيان‬ ‫حاليًا‬ ‫يقبع‬ .2016 ‫سبتمبرأيلول‬ 30 ‫منذ‬ ،‫تشول‬ ‫سينغ‬ ‫وكيم‬ ‫5991؛‬ ‫الثاني‬ ‫تشرين‬ ‫والمطلقة‬ ‫الوحيدة‬ ‫الحقيقة‬ ‫مصدر‬ ‫هو‬ ‫جونغ-أون‬ ‫كيم‬ ‫الزعيم‬ :‫الرسمي‬ ‫الخطاب‬ ‫الكورية‬‫األنباء‬‫وكالة‬‫عن‬‫(بيان‬».‫الرجعية‬‫البرجوازية‬‫أفكار‬‫ونشر‬‫التقدمية‬‫األفكار‬‫إقصاء‬‫إلى‬‫يهدف‬‫منافق‬‫شعار‬‫الفكر‬‫«حرية‬ )‫الشمالية‬ :‫الحصيلة‬ ‫الذي‬ ،‫الصحافة‬ ‫لحرية‬ ‫العالمي‬ ‫جدول التصنيف‬ ‫على‬ ‫األخير‬ ‫المركز‬ ‫تلقائيًا‬ ‫تحتل‬ ‫الشمالية‬ ‫كوريا‬ ‫تعد‬ ‫لم‬ ،2007 ‫عام‬ ‫منذ‬ ‫محلها‬ ‫حلت‬ ‫وقد‬ .2016 ‫نسخة‬ ‫في‬ – ‫دولة‬ 180 ‫أصل‬ ‫من‬ - 179 ‫المرتبة‬ ‫في‬ ‫تقبع‬ ‫حيث‬ ،‫سنويًا‬ ‫حدود‬ ‫بال‬ ‫مراسلون‬ ‫تنشره‬ ‫يقل‬ ‫ال‬ ‫للحرية‬ ‫سالبًا‬ ‫نظامًا‬ ‫اإلفريقي‬ ‫القرن‬ ‫منطقة‬ ‫في‬ ‫أفورقي‬ ‫أسياس‬ ‫أقام‬ ‫أن‬ ‫منذ‬ ،‫الترتيب‬ ‫ل‬ُّ‫ي‬‫تذ‬ ‫شرف‬ ‫نيل‬ ‫في‬ ‫إريتريا‬ .‫يانغ‬ ‫بيونغ‬ ‫نظام‬ ‫عن‬ ‫واستبدادًا‬ ‫وسلطوية‬ ‫قسوة‬ ‫د‬‫ا‬ّ‫ي‬‫ص‬
  15. 15. 1 2 3 4 5 6 7 8 12345678 1 2 3 4 5 6 7 8 ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫اد‬ّ‫صي‬ ‫اإلسالمية‬ ‫الدولة‬ ‫تنظيم‬ 2013 ‫منذ‬ ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫صيادي‬ ‫قائمة‬ ‫في‬ ‫في‬ ‫وجودها‬ ‫ولكن‬ ،‫مرات‬ ‫عدة‬ ‫اسمها‬ ‫الجماعة‬ ‫هذه‬ ‫غيرت‬ .2006 ‫عام‬ ‫إلى‬ ‫يعود‬ ‫العراق‬ ‫الدين‬ ‫باسم‬ ‫الوحشي‬ ‫العنف‬ :‫الهجوم‬ ‫تقنية‬ ‫اإلسالمية‬ ‫الدولة‬ ‫تنظيم‬ ‫وحشية‬ ‫أن‬ ‫يبدو‬ ،‫فظيعة‬ ‫مشاهد‬ ‫في‬ ‫المأل‬ ‫أمام‬ ‫واإلعدام‬ ‫واالغتيال‬ ‫الرهائن‬ ‫واحتجاز‬ ‫االختطاف‬ ‫بين‬ .‫وأفغانستان‬ ‫ليبيا‬ ‫في‬ ‫وحتى‬ ‫بل‬ ،‫العراق‬ ‫في‬ ‫أو‬ ‫سوريا‬ ‫في‬ ‫سواء‬ ،‫عليها‬ ‫تسيطر‬ ‫التي‬ ‫األراضي‬ ‫داخل‬ ‫معنى‬ ‫للحدود‬ ‫تعرف‬ ‫ال‬ ‫من‬ ‫وكل‬ ‫الغرب‬ ‫ضد‬ ‫واأليديولوجية‬ ‫السياسية‬ ‫حربه‬ ‫في‬ ‫ضغط‬ ‫كوسيلة‬ ‫األجانب‬ ‫الصحفيين‬ ‫الدولة‬ ‫تنظيم‬ ‫يستخدم‬ ‫وبينما‬ ‫الخاضعة‬‫األراضي‬‫داخل‬‫من‬‫تتسرب‬‫التي‬‫المعلومات‬‫على‬‫تامة‬‫رقابة‬‫فرض‬‫إلى‬‫أيضًا‬‫يسعى‬‫فإنه‬،‫فار‬ ُ‫الك‬‫عداد‬‫في‬‫يعتبرهم‬ .‫السورية‬‫الزور‬‫دير‬‫بمحافظة‬‫األحداث‬‫تغطية‬‫في‬‫الراغبين‬‫الصحفيين‬‫عمل‬‫تحكم‬‫قاعدة‬11‫التنظيم‬‫حدد‬‫حيث‬،‫لسيطرته‬ ‫العشرات‬ ‫اغتيال‬ ‫عن‬ ‫ناهيك‬ ،‫سوريا‬ ‫في‬ ‫أجانب‬ ‫صحفيين‬ ‫ثالثة‬ ‫عن‬ ‫يقل‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫ذبح‬ ‫على‬ ‫التنظيم‬ ‫أقدم‬ ،2014 ‫عام‬ ‫منذ‬ :‫ات‬‫ز‬‫اإلنجا‬ ‫والمعاونين‬ ‫الصحفيين‬ ‫من‬ 20 ‫نحو‬ ‫يزال‬ ‫ال‬ ‫بينما‬ ،‫وسوريا‬ ‫العراق‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫اإلعالميين‬ ‫والمعاونين‬ ‫الصحفيين‬ ‫من‬ .‫الرهائن‬ ‫عداد‬ ‫في‬ ‫والسوريين‬ ‫العراقيين‬ ‫اإلعالميين‬ .‫التنظيم‬ ‫يبايعون‬ ‫ال‬ ‫الذين‬ ‫والصحفيين-المواطنين‬ ‫الصحفيين‬ ‫جميع‬ :‫املفضلة‬ ‫األهداف‬ ‫الهوس‬ ‫حد‬ ‫يصل‬ ‫همجي‬ ‫قمع‬ :‫الرسمي‬ ‫الخطاب‬ ‫حيال‬ ‫والتزامهم‬ ‫الصحفيين‬ ‫بين‬ ‫التعاون‬ ‫ودرجة‬ ‫للظروف‬ ‫ا‬ ً‫وفق‬ ‫وقت‬ ‫أي‬ ‫في‬ ‫تغييرها‬ ‫ويمكن‬ ،‫نهائية‬ ‫ليست‬ ‫القواعد‬ ‫«هذه‬ ‫عمل‬ ‫على‬ ‫الدولة‬ ‫تنظيم‬ ‫فرضها‬ ‫التي‬ 11‫الـ‬ ‫القواعد‬ ‫من‬ ‫العاشرة‬ ‫(القاعدة‬ .»‫لـداعش‬ ‫اإلعالمية‬ ‫المكاتب‬ ‫في‬ ‫إخوانهم‬ .)‫الزور‬ ‫دير‬ ‫في‬ ‫الصحفيين‬ :‫الحصيلة‬ ‫لحرية‬ ‫العالمي‬ ‫جدول التصنيف‬ ‫على‬ ‫والعراق‬ ‫سوريا‬ ‫تقهقر‬ ‫في‬ ‫بثقلها‬ ‫واضح‬ ‫نحو‬ ‫على‬ ‫الدولة‬ ‫تنظيم‬ ‫فظائع‬ ‫لقي‬ُ‫ت‬ 158‫و‬ 177 ‫المرتبتين‬ ‫في‬ ‫البلدان‬ ‫يقبع‬ ،‫دولة‬ 180 ‫أصل‬ ‫فمن‬ .‫حدود‬ ‫بال‬ ‫مراسلون‬ ‫منظمة‬ ‫نشرته‬ ‫الذي‬ ،2016 ‫الصحافة لعام‬ .‫التوالي‬ ‫على‬ ‫د‬‫ا‬ّ‫ي‬‫ص‬
  16. 16. 1 2 3 4 5 6 7 8 12345678 1 2 3 4 5 6 7 8 ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫اد‬ّ‫صي‬ ‫لونغ‬ ‫هسني‬ ‫يل‬ ‫سنغافورة‬ ‫اء‬‫ر‬‫وز‬ ‫رئيس‬ ً‫ا‬‫عام‬ 62 2004 ‫منذ‬ ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫صيادي‬ ‫قائمة‬ ‫في‬ ‫عامي‬ ‫بين‬ ‫الوزراء‬ ‫رئيس‬ ‫منصب‬ ‫شغل‬ ‫الذي‬ ،‫يو‬ ‫كوان‬ ‫لي‬ ‫نجل‬ .1990‫و‬ 1959 ‫القضاء‬ ‫بواسطة‬ ‫المعارضة‬ ‫األصوات‬ ‫لجم‬ :‫الهجوم‬ ‫تقنية‬ ‫استراتيجية‬‫قضائية‬‫دعوى‬‫عن‬‫عبارة‬‫هو‬–»‫«سالب‬‫بعباراة‬‫اختصارًا‬‫اإلنكليزية‬‫اللغة‬‫في‬‫عليه‬‫ُصطلح‬‫ي‬‫ما‬‫أو‬–»‫التكميمي‬‫«اإلجراء‬ ‫علمًا‬ ،‫الحاالت‬ ‫أغلب‬ ‫في‬ '‫بـ'التشهير‬ ‫اتهامه‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ،‫العام‬ ‫النقاش‬ ‫في‬ ‫مدون‬ ‫أو‬ ‫صحفي‬ ‫مشاركة‬ ‫دون‬ ‫الحيلولة‬ ‫إلى‬ ‫تهدف‬ ‫خالل‬ ‫فمن‬ .‫الدعوى‬ ‫ترفع‬ ‫التي‬ ‫الجهة‬ ‫لصالح‬ ‫واضح‬ ‫بشكل‬ ‫تميل‬ – ‫وماليًا‬ ‫سياسيًا‬ - ‫القائم‬ ‫النظام‬ ‫وفق‬ ‫القوى‬ ‫ميزان‬ ‫كفة‬ ‫أن‬ ‫القضائية‬ ‫الدعاوى‬ ‫رفع‬ ‫أن‬ ‫علمًا‬ ،»‫«المزعجين‬ ‫المدونين‬ ‫متابعة‬ ‫على‬ ‫شخصيا‬ ‫لونغ‬ ‫هسين‬ ‫لي‬ ‫يحرص‬ ،‫القانونية‬ ‫اآللية‬ ‫هذه‬ ‫يرسم‬ ‫بينما‬ ،‫الصحافة‬ ‫لحرية‬ ٍ‫معاد‬ ‫نظام‬ ‫يحكمها‬ ‫التي‬ ،‫الصغيرة‬ ‫الدولة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫شائعًا‬ ‫أسلوبًا‬ ‫أصبحت‬ ‫التشهير‬ ‫بتهمة‬ .‫العالم‬ ‫أنظار‬ ‫أمام‬ ‫وطليعية‬ ‫حداثية‬ ‫دولة‬ ‫صورة‬ ‫لنفسه‬ :‫ات‬‫ز‬‫اإلنجا‬ ••‫اإلخبارية‬ ‫المواقع‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫إغالق‬ ••‫السجن‬ ‫في‬ ‫بهم‬ ‫الزج‬ ‫أو‬ ‫باهظة‬ ‫غرامات‬ ‫بدفع‬ ‫ومطالبتهم‬ ‫ومدونين‬ ‫صحفيين-مواطنين‬ ‫محاكمة‬ ‫اإلعالم‬ ‫وسائل‬ ‫تطوير‬ ‫هيئة‬ :‫املستخدمة‬ ‫األسلحة‬ ‫محتوى‬ ‫أي‬ ‫على‬ ‫الرقابة‬ ‫لفرض‬ ‫الصالحيات‬ ‫كامل‬ ‫تمنحها‬ ‫التي‬ ،‫الحكومة‬ ‫لسيطرة‬ ‫اإلعالم‬ ‫وسائل‬ ‫تطوير‬ ‫هيئة‬ ‫تخضع‬ ‫تطوير‬ ‫هيئة‬ ‫«قانون‬ ‫اسم‬ ‫يحمل‬ ‫األول‬ :‫المقاس‬ ‫على‬ ‫مما‬ ُ‫ص‬ ‫ين‬َ‫ن‬‫قانو‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫وذلك‬ ،‫اإلنترنت‬ ‫شبكة‬ ‫على‬ ‫حتى‬ ،‫صحفي‬ ‫للحكومة‬‫التابعة‬‫الرسمية‬‫الهيئة‬‫هذه‬‫أمرت‬،2015‫أبريلنيسان‬‫ففي‬.)»‫والبث‬‫األفالم‬‫«قانون‬‫بعنوان‬‫والثاني‬،»‫اإلعالم‬‫وسائل‬ ‫من‬ ‫اثنان‬ ‫واجه‬ ‫حيث‬ ،‫االنتقاد‬ ‫في‬ ‫مفرطة‬ ‫برت‬ُ‫ت‬‫اع‬ ‫محتويات‬ ‫بسبب‬ ‫اإلخباري‬ )‫(تي.آر.إس‬ »‫سنغافورة‬ ‫ريل‬ ‫«ذي‬ ‫موقع‬ ‫بإغالق‬ .‫عامًا‬ 21 ‫لمدة‬ ‫بالسجن‬ ‫السنغافوري‬ ‫القانون‬ ‫عليها‬ ‫يعاقب‬ ‫التي‬ ،»‫«الفتنة‬ ‫همة‬ُ‫ت‬ ‫الموقع‬ ‫في‬ ‫المساهمين‬ :‫املفضلة‬ ‫األهداف‬ .‫التشاركية‬ ‫المواقع‬ ،‫المستقلة‬ ‫اإلخبارية‬ ‫المواقع‬ ،‫والمدونون‬ ‫الصحفيون-المواطنون‬ ‫االنتصاف‬ ‫ادعاء‬ :‫الرسمي‬ ‫الخطاب‬ .)2015 ‫«(يوليوتموز‬ ‫حقي؟‬ ‫في‬ ‫أحد‬ ‫قذف‬ ‫إذا‬ ‫سمعتي‬ ‫أستعيد‬ ‫أن‬ ‫لي‬ ‫كيف‬ ،‫التشهير‬ ‫تصحيح‬ ‫من‬ ‫تتمكن‬ ‫لم‬ ‫«إذا‬ :‫الحصيلة‬ ‫أفضل‬‫مكانة‬‫أبدًا‬‫سنغافورة‬‫تحتل‬‫لم‬،‫سنويًا‬‫حدود‬‫بال‬‫مراسلون‬‫تنشره‬‫الذي‬،‫الصحافة‬‫لحرية‬‫العالمي‬‫التصنيف‬‫إحداث‬‫منذ‬ .2016 ‫جدول ترتيب‬ ‫على‬ )‫دولة‬ 180 ‫أصل‬ ‫(من‬ 154 ‫المرتبة‬ ‫في‬ ‫حاليًا‬ ‫تقبع‬ ‫أنها‬ ‫علمًا‬ ،135 ‫المركز‬ ‫من‬ ‫د‬‫ا‬ّ‫ي‬‫ص‬
  17. 17. 1 2 3 4 5 6 7 8 12345678 1 2 3 4 5 6 7 8 ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫اد‬ّ‫صي‬ ‫الباكستانية‬ ‫ات‬‫ر‬‫االستخبا‬ ‫وكالة‬ ‫ات‬‫ر‬‫املخاب‬ ‫جهاز‬ 2010 ‫منذ‬ ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫صيادي‬ ‫قائمة‬ ‫في‬ ‫في‬ ‫دموية‬ ‫األكثر‬ ‫البلد‬ ‫باكستان‬ ‫فيها‬ ‫أصبح‬ ‫التي‬ ‫السنة‬ ‫وهي‬ .‫للصحفيين‬ ‫بالنسبة‬ ‫العالم‬ ‫اإلجرامية‬ ‫المناورة‬ :‫الهجوم‬ ‫تقنية‬ ‫بمثابة‬ ‫يعتبرونها‬ ‫الصحفيين‬ ‫بعض‬ ‫معها‬ ‫بات‬ ‫درجة‬ ‫إلى‬ ،‫باكستان‬ ‫في‬ ‫األهمية‬ ‫بالغ‬ ‫سياسيًا‬ ‫دورًا‬ ‫الداخلية‬ ‫االستخبارات‬ ‫تلعب‬ .»‫الدولة‬ ‫داخل‬ ‫«دولة‬ ‫فسواء‬.‫االستخبارات‬‫وكاالت‬‫إلى‬‫مباشرة‬‫منسوبة‬‫اختطاف‬‫عملية‬21‫حدود‬‫بال‬‫مراسلون‬‫أحصت‬،2006‫و‬1999‫عامي‬‫فبين‬ ‫ديسمبركانون‬‫بجريمة‬‫أو‬،)2002‫عام‬‫في‬‫عدم‬ُ‫وأ‬‫طف‬ُ‫ت‬‫اخ‬‫الذي‬‫جورنال‬‫ستريت‬‫وول‬‫(صحفي‬‫بيرل‬‫دانيال‬‫بقضية‬‫األمر‬‫تعلق‬ ‫يعمل‬ ‫كان‬ ‫والذي‬ ‫وأوصاف‬ ‫نيشن‬ ‫الباكستانيتين‬ ‫اليوميتين‬ ‫الجريدتين‬ ‫مراسل‬ ،‫خان‬ ‫اهلل‬ ‫حيات‬ ‫فيها‬ ‫اغتيل‬ ‫التي‬ 2005 ‫األول‬ ‫في‬ ‫المتخصص‬ ‫تايمز‬ ‫آسيا‬ ‫صحفي‬ ،‫شاهزاد‬ ‫سليم‬ ‫سيد‬ ‫بمقتل‬ ‫أو‬ ،‫الصحفي‬ ‫للتصوير‬ ‫األوروبية‬ ‫للوكالة‬ ‫مصورًا‬ ‫أيضًا‬ ‫المخابرات‬ ‫جهاز‬ ‫بين‬ ‫وثيقة‬ ‫صالت‬ ‫وجود‬ ‫التحقيق‬ ‫عناصر‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫أثبتت‬ ‫فقد‬ ،2011 ‫مايوأيار‬ ‫شهر‬ ‫خالل‬ ‫االستقصاءات‬ .‫القاعدة‬ ‫مثل‬ ،‫اإلرهابية‬ ‫المنظمات‬ ‫وبعض‬ ‫الترهيب‬ ‫أو‬ ‫االستجواب‬ ‫أو‬ ‫لالعتقال‬ ‫آخرون‬ ‫عشرات‬ ‫تعرض‬ ‫بينما‬ ،‫األقل‬ ‫على‬ ‫صحفيين‬ ‫ثالثة‬ ‫مقتل‬ :‫ات‬‫ز‬‫اإلنجا‬ ••2002 ‫عام‬ ‫في‬ ‫عدم‬ُ‫وأ‬ ‫طف‬ُ‫ت‬‫اخ‬ ،‫جورنال‬ ‫ستريت‬ ‫وول‬ ‫صحفي‬ ،‫بيرل‬ ‫دانيال‬ ••،‫الصحفي‬ ‫للتصوير‬ ‫األوروبية‬ ‫للوكالة‬ ‫ومصور‬ ‫وأوصاف‬ ‫نيشن‬ ‫الباكستانيتين‬ ‫اليوميتين‬ ‫الجريدتين‬ ‫مراسل‬ ،‫خان‬ ‫اهلل‬ ‫حيات‬ ‫طلقات‬ ‫عدة‬ ‫تلقى‬ ‫حيث‬ ،2006 ‫يونيوحزيران‬ 16 ‫بتاريخ‬ ‫جثته‬ ‫على‬ ‫العثور‬ ‫وتم‬ ،2005 ‫األول‬ ‫ديسمبركانون‬ 5 ‫في‬ ‫طف‬ُ‫ت‬‫اخ‬ .‫اليدين‬ ‫مكبل‬ ‫وهو‬ ‫الرأس‬ ‫في‬ ‫نارية‬ ••‫التطرف‬‫على‬‫خاص‬‫بشكل‬‫ركزًا‬ ُ‫م‬‫عمله‬‫كان‬‫والذي‬،‫االستقصاءات‬‫في‬‫المتخصص‬‫تايمز‬‫آسيا‬‫صحفي‬،‫شاهزاد‬ ‫سليم‬ ‫سيد‬ ‫أشارت‬ ‫ما‬ ‫وسرعان‬ .‫بيومين‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫سيارته‬ ‫في‬ ‫ميتًا‬ ‫عليه‬ ‫ثر‬ ُ‫ع‬ ‫ثم‬ ،2011 ‫مايوأيار‬ 29 ‫بتاريخ‬ ‫اختفى‬ ،‫القاعدة‬ ‫وتنظيم‬ ‫االستخبارات‬ ‫وكالة‬ ‫إلى‬ ‫االتهام‬ ‫بأصابع‬ ،‫الحكومية‬ ‫غير‬ ‫المنظمات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫عن‬ ً‫ال‬‫فض‬ ،‫الباكستانيين‬ ‫الصحفيين‬ ‫شكوك‬ ‫بسبب‬ ‫األمنية‬ ‫األجهزة‬ ‫من‬ ‫تحذيرات‬ ‫عدة‬ ‫بتلقيه‬ ‫د‬ َّ‫ند‬ ‫قد‬ ‫شاهزاد‬ ‫سليم‬ ‫كان‬ ،‫الصحفي‬ ‫من‬ ‫مقربة‬ ‫لمصادر‬ ‫ووفقًا‬ .‫الداخلية‬ .‫الصحفية‬ ‫تقاريره‬ ••.‫كراتشي‬‫مطار‬‫إلى‬‫وصوله‬‫ُعيد‬‫ب‬2014‫أبريلنيسان‬19‫في‬‫مير‬ ‫حامد‬)‫تي.في‬‫(جيو‬»‫تولك‬‫«كابيتال‬‫برنامج‬‫مقدم‬‫وجم‬ ُ‫ه‬ ‫إلى‬ ‫طريقه‬ ‫في‬ ‫كان‬ ‫بينما‬ ‫نارية‬ ‫دراجة‬ ‫من‬ ‫الشهير‬ ‫الصحفي‬ ‫سيارة‬ ‫على‬ ‫النار‬ ‫رجال‬ ‫أربعة‬ ‫أطلق‬ ،‫المحلية‬ ‫للشرطة‬ ‫ووفقًا‬ .‫محقق‬ ‫موت‬ ‫من‬ ‫نجا‬ ‫أنه‬ ‫إال‬ ،‫رصاصات‬ ‫بعدة‬ ‫إصابته‬ ‫ورغم‬ .‫مكتبه‬ ‫العظمة‬ ‫بجنون‬ ‫مغلفة‬ ‫تآمرية‬ ‫نزعة‬ :‫الرسمي‬ ‫الخطاب‬ ‫استقرار‬ ‫زعزعة‬ ‫إلى‬ ‫تهدف‬ ‫كبرى‬ ‫لعبة‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫هي‬ ‫القومية‬ ‫والمخابرات‬ ‫الباكستانية‬ ‫المسلحة‬ ‫القوات‬ ‫ضد‬ ‫المزاعم‬ ‫هذه‬ ‫«إن‬ .)2012 ،‫شاهزاد‬ ‫سليم‬ ‫سيد‬ ‫الصحفي‬ ‫مقتل‬ ‫في‬ ‫التحقيق‬ ‫لجنة‬ ‫أسئلة‬ ‫على‬ ‫الرسمي‬ ‫(الرد‬ ،»‫الباكستانية‬ ‫الدولة‬ :‫الحصيلة‬ ‫الذي‬ ،2016 ‫الصحافة لعام‬ ‫لحرية‬ ‫العالمي‬ ‫جدول التصنيف‬ ‫على‬ )‫دولة‬ 180 ‫أصل‬ ‫(من‬ 147 ‫المرتبة‬ ‫في‬ ‫باكستان‬ ‫تقبع‬ .‫حدود‬ ‫بال‬ ‫مراسلون‬ ‫نشرته‬ ‫د‬‫ا‬ّ‫ي‬‫ص‬
  18. 18. 1 2 3 4 5 6 7 8 12345678 1 2 3 4 5 6 7 8 ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫اد‬ّ‫صي‬ ‫الحوثيون‬ ‫اليمن‬ ‫يف‬ ‫مسلحة‬ ‫شيعية‬ ‫سياسية‬ ‫حركة‬ ،‫الله‬ ‫أنصار‬ ‫أو‬ 2011 ‫منذ‬ ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫صيادي‬ ‫قائمة‬ ‫في‬ ،‫الماضي‬ ‫القرن‬ ‫تسعينات‬ ‫في‬ ‫الحوثيين‬ ‫حركة‬ ‫ظهرت‬ ،2011 ‫لعام‬ ‫اليمنية‬ ‫الثورة‬ ‫في‬ ‫نشط‬ ‫بدور‬ ‫اضطلعت‬ ‫وقد‬ ‫صنعاء‬ ‫العاصمة‬ ‫على‬ 2014 ‫منذ‬ ‫سيطر‬ُ‫ت‬ ‫أصبحت‬ ‫أنها‬ ‫علمًا‬ .‫البالد‬ ‫من‬ ‫كبير‬ ‫وجزء‬ ‫الدموية‬ ‫الوحشية‬ :‫الهجوم‬ ‫تقنية‬ ‫فقد‬ .‫البالد‬ ‫من‬ ‫واسعة‬ ‫وأجزاء‬ ‫صنعاء‬ ‫على‬ ‫الحوثيين‬ ‫سيطرة‬ ‫منذ‬ ‫حصى‬ُ‫ت‬ ‫وال‬ ‫عد‬ُ‫ت‬ ‫ال‬ ‫الصحافة‬ ‫ضد‬ ‫االنتهاكات‬ ‫أصبحت‬ ،)‫إلخ‬ ،‫ديجيتال-ميديا‬ ‫يمن‬ ،‫اليمن-شباب‬ ،‫(الجزيرة‬ ‫التلفزيونية‬ ‫القنوات‬ ‫بعض‬ ‫مباني‬ ‫على‬ ‫الشيعية‬ ‫الميليشيا‬ ‫هذه‬ ‫استولت‬ ‫الصحفيين‬‫نقابة‬‫لت‬ ّ‫سج‬،‫العاصمة‬‫على‬‫الحوثيين‬‫سيطرة‬‫من‬‫فقط‬‫أشهر‬‫ثمانية‬‫فبعد‬.‫الصحفيين‬‫من‬‫العديد‬‫اعتقلت‬‫حيث‬ ‫حاالت‬ ‫السجون‬ ‫تشهد‬ ‫كما‬ .‫بعملهم‬ ‫القيام‬ ‫من‬ ‫منعهم‬ ‫بهدف‬ ‫الصحفيين‬ ‫على‬ ‫اعتداء‬ ‫عن 76 حالة‬ ّ‫يقل‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫اليمنيين‬ ‫وال‬‫عد‬ُ‫ت‬‫ال‬ ‫أصبحت‬‫فقد‬‫الصحفيين‬‫صفوف‬‫في‬‫واالختفاء‬ ‫االختطاف‬ ‫حاالت‬ ‫أما‬ .‫الشهادات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫بحسب‬ ،‫كثيرة‬ ‫تعذيب‬ ‫رأيه‬ ‫في‬ ‫ُعتبرون‬‫ي‬ ‫الذين‬ ،‫اإلعالميين‬ ‫على‬ ‫مفتوحة‬ ‫حربًا‬ ‫صريح‬ ‫بشكل‬ ‫الحوثي‬ ‫الملك‬ ‫عبد‬ ‫الحركة‬ ‫زعيم‬ ‫أعلن‬ ‫فقد‬ .‫حصى‬ُ‫ت‬ .‫حاليًا‬ ‫اليمن‬ ‫تشهده‬ ‫الذي‬ ‫الصراع‬ ‫في‬ ‫السعودية‬ ‫العربية‬ ‫المملكة‬ ‫تقودها‬ ‫التي‬ ‫العربي‬ ‫التحالف‬ ‫قوات‬ ‫مقاتلي‬ ‫من‬ ‫أخطر‬ :‫ات‬‫ز‬‫اإلنجا‬ ••‫الحركة‬ ‫لسيطرة‬ ‫التابعة‬ ‫المناطق‬ ‫في‬ ‫اإلعالم‬ ‫وسائل‬ ‫على‬ ‫واالستيالء‬ ‫الهجوم‬ ••‫صنعاء‬ ‫في‬ ‫المتمردين‬ ‫لدى‬ ‫كرهائن‬ ‫اإلعالميين‬ ‫والمعاونين‬ ‫الصحفيين‬ ‫من‬ 13 ‫عن‬ ‫يقل‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫احتجاز‬ .‫للحوثيين‬ ‫الناقدة‬ ‫اإلعالم‬ ‫وسائل‬ ‫جميع‬ :‫املفضلة‬ ‫األهداف‬ ‫الكراهية‬ :‫الرسمي‬ ‫الخطاب‬ ‫المرتزقة‬‫الخونة‬‫من‬‫البلد‬‫هذا‬‫على‬‫خطرًا‬‫أكثر‬‫اإلعالميين‬‫فئة‬‫ومن‬‫السياسيين‬‫فئة‬‫ومن‬‫المثقفين‬‫فئة‬‫من‬‫العمالء‬‫«المرتزقة‬ .)2015 ‫سبتمبرأيلول‬ 19 ‫بتاريخ‬ ،‫المسيرة‬ ‫قناة‬ ‫في‬ ،‫الحوثيين‬ ‫زعيم‬ ،‫الحوثي‬ ‫الملك‬ ‫عبد‬ ‫(كلمة‬ ،»‫المقاتلين‬ ‫ميين‬ُ‫األ‬ :‫الحصيلة‬ ‫لحرية‬ ‫العالمي‬ ‫جدول التصنيف‬ ‫على‬ ‫اليمن‬ ‫ترتيب‬ ‫في‬ ‫حاسم‬ ‫بشكل‬ ‫الحوثيين‬ ‫أيدي‬ ‫على‬ ‫المرتكبة‬ ‫االنتهاكات‬ ‫ؤثر‬ُ‫ت‬ .‫دولة‬ 180 ‫أصل‬ ‫من‬ 170 ‫المركز‬ ‫البالد‬ ‫تحتل‬ ‫حيث‬ ،‫حدود‬ ‫بال‬ ‫مراسلون‬ ‫منظمة‬ ‫نشرته‬ ‫الذي‬ ،2016 ‫الصحافة لعام‬ ‫د‬‫ا‬ّ‫ي‬‫ص‬
  19. 19. 1 2 3 4 5 6 7 8 12345678 1 2 3 4 5 6 7 8 ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫اد‬ّ‫صي‬ ‫الشباب‬ ‫حركة‬ ‫لها‬ ً‫ا‬‫ر‬‫مق‬ ‫الصومال‬ ‫من‬ ‫تتخذ‬ ‫إسالمية‬ ‫جامعة‬ 2008 ‫منذ‬ ‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫صيادي‬ ‫قائمة‬ ‫في‬ ‫جنوب‬ ‫على‬ ‫تسيطر‬ ‫الشباب‬ ‫حركة‬ ‫كانت‬ ،2011 ‫عام‬ ‫حتى‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ،‫مقديشو‬ ‫العاصمة‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫بما‬ - ‫برمته‬ ‫الصومال‬ ‫والكيني‬ ‫الصومالي‬ ‫الجيش‬ ‫من‬ ‫المؤلفة‬ ‫التحالف‬ ‫قوات‬ ‫تصدها‬ ‫ال‬ ‫الجماعة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫بيد‬ .‫األفريقية‬ ‫المسلحة‬ ‫القوات‬ ‫من‬ ‫وعدد‬ ‫على‬ ‫غاراتها‬ ‫تواصل‬ ‫بينما‬ ،‫الجنوب‬ ‫في‬ ‫المناطق‬ ‫بعض‬ ‫تحتل‬ ‫تزال‬ .‫العاصمة‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫بما‬ ،‫البالد‬ ‫من‬ ‫أخرى‬ ‫أنحاء‬ ‫اإلرهاب‬ :‫الهجوم‬ ‫تقنية‬ ‫ديسمبر‬ ‫ففي‬ .‫بالموت‬ ‫تنتهي‬ ‫قد‬ ‫كبيرة‬ ‫مخاطرة‬ ‫على‬ ‫الشباب‬ ‫حركة‬ ‫انتقاد‬ ‫ينطوي‬ ،‫الصومال‬ ‫في‬ ‫للصحفيين‬ ‫بالنسبة‬ ،2014 ‫يونيوحزيران‬ 21 ‫وفي‬ .‫بسيارتها‬ ‫عبوة‬ ‫انفجار‬ ‫إثر‬ ‫على‬ ‫محمد‬ ‫هنديا‬ ‫التلفزيونية‬ ‫المذيعة‬ ‫تلت‬ ُ‫ق‬ ،2015 ‫األول‬ ‫كانون‬ ‫محرك‬ ‫غطاء‬ ‫تحت‬ ‫ضعت‬ ُ‫و‬ ‫قنبلة‬ ‫جراء‬ ‫مصرعه‬ ‫المستقبل‬ ‫وراديو‬ ‫إرجو‬ ‫راديو‬ ‫مراسل‬ ‫لقي‬ ‫حيث‬ ،‫كينان‬ ‫يوسف‬ ‫على‬ ‫الدور‬ ‫جاء‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫تتماشى‬ ‫برامج‬ ‫بث‬ ‫على‬ ‫للحرص‬ ‫اإلذاعية‬ ‫المحطات‬ ‫عشرات‬ ‫على‬ ‫الشباب‬ ‫حركة‬ ‫استولت‬ ،2010 ‫عام‬ ‫وفي‬ .‫سيارته‬ ‫حجب‬ ‫تم‬ ‫حيث‬ ،‫واسعة‬ ‫لمناطق‬ ‫الصحفيين‬ ‫دخول‬ ‫حظر‬ ‫في‬ ‫فيتمثل‬ ‫اآلخر‬ ‫الجذري‬ ‫�راء‬�‫اإلج‬ ‫أما‬ .»‫شرعًا‬ ‫باحًا‬ ُ‫«م‬ ‫تعتبره‬ .‫بداخلها‬ ‫يجري‬ ‫ما‬ ‫يعرف‬ ‫أحد‬ ‫يعد‬ ‫لم‬ ‫إذ‬ ،‫بأكملها‬ ‫مناطق‬ ‫على‬ ‫تام‬ ‫بشكل‬ ‫المعلومات‬ ‫الصحفيين‬ ‫من‬ ‫العشرات‬ ‫اغتيال‬ :‫ات‬‫ز‬‫اإلنجا‬ ‫هوية‬ ‫بشأن‬ ‫للشك‬ ً‫ال‬‫مجا‬ ‫تدع‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫غالبًا‬ ‫التنفيذ‬ ‫طريقة‬ ‫فإن‬ ،‫هجماتها‬ ‫مسؤولية‬ ‫دائمًا‬ ‫تتبنى‬ ‫ال‬ ‫الشباب‬ ‫حركة‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ .‫المنفذين‬ ‫أنشطتها‬ ‫ذكر‬ ‫على‬ ‫يجرؤون‬ ‫الذين‬ ‫الصحفيين‬ ‫جميع‬ :‫املفضلة‬ ‫األهداف‬ ‫الشريعة‬ ‫إلى‬ ‫االحتكام‬ :‫الرسمي‬ ‫الخطاب‬ ‫ضدها‬ ‫الضرورية‬ ‫االجراءات‬ ‫اتخاذ‬ ‫يتم‬ ‫وسوف‬ ‫العدو‬ ‫مع‬ ‫متعاونة‬ ‫تعتبر‬ ‫سوف‬ ‫الحظر‬ ‫لهذا‬ ‫االنصياع‬ ‫ترفض‬ ‫التي‬ ‫الشركات‬ ‫«إن‬ ‫مهلة‬ ‫في‬ ‫اإلنترنت‬ ‫خدمة‬ ‫قطع‬ ‫على‬ ‫االتصاالت‬ ‫شركات‬ ‫لحث‬ 2014 ‫الثاني‬ ‫ينايركانون‬ 8 ‫بتاريخ‬ ‫صادر‬ ‫(بيان‬ »‫للشريعة‬ ‫وفقًا‬ .)‫يومًا‬ 15 ‫أقصاها‬ :‫الحصيلة‬ ‫الذي‬ ،2016 ‫لعام‬ ‫الصحافة‬ ‫لحرية‬ ‫العالمي‬ ‫التصنيف‬ ‫جدول‬ ‫على‬ )‫دولة‬ 180 ‫أصل‬ ‫(من‬ 167 ‫المرتبة‬ ‫في‬ ‫الصومال‬ ‫تقبع‬ ‫تتوانى‬ ‫ال‬ ‫فالحكومة‬ .‫الكارثي‬ ‫المستوى‬ ‫هذا‬ ‫عن‬ ‫المسؤولة‬ ‫وحدها‬ ‫ليست‬ ‫الشباب‬ ‫حركة‬ ‫أن‬ ‫علمًا‬ ،‫حدود‬ ‫بال‬ ‫مراسلون‬ ‫نشرته‬ ‫التي‬ ‫واألقالم‬ ‫األصوات‬ ‫تصفية‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫أو‬ ‫عليهم‬ ‫المعتدين‬ ‫مالحقة‬ ‫عن‬ ‫بامتناعها‬ ‫إما‬ ،‫الصحفيين‬ ‫اضطهاد‬ ‫عن‬ ‫بدورها‬ .‫مزعجة‬ ‫تعتبرها‬ ‫د‬‫ا‬ّ‫ي‬‫ص‬

×