Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.
08 
دراسة كهروفيزيولوجية القلب 
Electrophysiology Study (EPS) 
الأستاذ الدكتور نزيه ناجح قادري 
المركز المتكامل لأمراض و ك...
دراسة كهروفيزيولوجية القلب دراسة كهروفيزيولوجية القلب 
ما هي دراسة كهروفيزيولوجية القلب ؟ 
هي طريقة دقيقة لتشخيص وظيفة الق...
دراسة كهروفيزيولوجية القلب دراسة كهروفيزيولوجية القلب 
كيف يشخص الاطباء اللانظميات 
إذا شك الطبيب بوجود لانظميات عند المري...
دراسة كهروفيزيولوجية القلب دراسة كهروفيزيولوجية القلب 
"Atrial Fibrillation" - الرجفان الأذيني 
تطلق مناطق متعددة في الأذي...
دراسة كهروفيزيولوجية القلب دراسة كهروفيزيولوجية القلب 
"VF" - الرجفان البطيني 
الرجفان البطيني يحدث عندما يقوم البطينين 
ب...
دراسة كهروفيزيولوجية القلب دراسة كهروفيزيولوجية القلب 
قبل البدء بالدراسة الكهروفيزيولوجية للقلب 
- خذ تعليمات محددة عن ال...
دراسة كهروفيزيولوجية القلب دراسة كهروفيزيولوجية القلب 
هل الدراسة الكهروفيزيولوجية آمنة؟ 
الدراسة الكهروفيزيولوجية: عبارة ...
دراسة كهروفيزيولوجية القلب دراسة كهروفيزيولوجية القلب 
2. زراعة منبه صناعي للقلب ( بطارية) 
المنظم الصناعي عبارة عن جهاز ي...
Upcoming SlideShare
Loading in …5
×

دراسة كهروفيزيولوجية القلب

1,135 views

Published on

دراسة كهروفيزيولوجية القلب

Published in: Health & Medicine
  • Be the first to comment

دراسة كهروفيزيولوجية القلب

  1. 1. 08 دراسة كهروفيزيولوجية القلب Electrophysiology Study (EPS) الأستاذ الدكتور نزيه ناجح قادري المركز المتكامل لأمراض و كهربائية القلب / مقابل مستشفى الأردن - مجمع الصفاء الطبي - + 9 6 2 6 5 6 6 1 8 4 9 + - فاكس: 3 6 2 6 5 6 6 1 2 7 الطابق الأرضي - هاتف : 6 i.cce@live.com - www.facebook.com/ICCED
  2. 2. دراسة كهروفيزيولوجية القلب دراسة كهروفيزيولوجية القلب ما هي دراسة كهروفيزيولوجية القلب ؟ هي طريقة دقيقة لتشخيص وظيفة القلب الكهربائية. تساعد الأطباء في دراسة اللانظميات ” التناغم غير الطبيعي للقلب "في مختبر خاص. خلال الدراسة يقوم الأطباء بإدخال قسطرة كهربائية -أسلاك طويلة ومرنة- داخل الأوردة وصولاً إلى القلب. هذه الأسلاك تستطيع حس نبض القلب ويتم عن طريقها عمل تحفيز للقلب في أماكن مختلفة وبالتالي يستطيع الأطباء تشخيص وتحديد الأماكن غير الطبيعية في القلب التي تسبب اللانظميات (عدم انتظام ضربات القلب). لماذا تعتبر دراسة كهروفيزيولوجية القلب مهمة ؟ لأن الدراسة تزود الطبيب بمعلومات دقيقة ومفصلة عن كيفية انتقال الكهرباء في القلب أكثرمن أي فحص تشخيصي آخر. المعلومات المتوفرة من خلال الدراسة تساعد الطبيب على تشخيص المشاكل بشكل دقيق وبالتالي تمكنه من اختيار الطريقة الفعالة في العلاج. كيف يعمل القلب ؟ قبل مناقشة دراسة كهروفيزيولوجية من المفيد التعرف على كيفية عمل القلب. القلب كمضخة القلب عضو عضلي مجوّف يضخ الدم للجسم بشكل مستمر. يتكون من أربع حجرات. اثنتين من الحجرات تقع في اليمين واثنتين في اليسار. الحجرتان اللتان تقعان في الجهة العليا تسمى كل واحدة منها الأذين تقوم باستقبال الدم وجمعه، أما الحجرتان اللتان تقعان في الأسفل تسمى كل منهما البطين وتضخ الدم. تعمل الحجيرات الأربع معا بالانقباض وضخ الدم، حيث يقوم الدم بتزويد الخلايا بالاكسجين والغذاء للجسم. 1 نظام كهربائية القلب يوجد بأعلى الأذين الأيمن مجموعة من الخلايا المتخصصة والتي تبدأ منها النبضة الكهربائية، وتسمى هذه بالعقدة الجيبية الأذينية وهي تعمل كمنبه طبيعي للقلب ،يتم من خلالها ضبط سرعة نبضات القلب. تنتقل النبضة الكهربائية من خلال ممرات تنتشر في الأذينين مما تسبب في انقباضهما وبالتالي ضخ الدم للبطينين. تصل النبضة الكهربائية إلى العقدة 2 AV " الأذينية البطينية والتي تقع بين "node الأذينين والبطينين. هذه العقدة تشبه محطة النقل حيث تبطئ النبضة الكهربائية قبل أن تسمح لها بالانتقال إلى البطينين. تنتقل النبضة الكهربائية بعد ذلك إلى البطينين خلال ألياف العضلات المتخصصة. وهي عبارة عن شبكة مكونة من ألياف صغيرة تعمل على توزيع النبض للبطينين مما يؤدي إلى الانقباض وبالتالي ضخ الدم. التناغمات الشاذة في القلب "اللانظميات" عبارة عن تغيير إما في نمط أو سرعة دقات القلب. عند حصول اللانظميات، قد يدق بشكل سريع أو ببطء أو دون انتظام. وقد يشعر بها المريض كدقات قوية أو ضعيفة في منطقة الصدر وهذا ما نسميه الخفقان. وقد تسبب أيضا وجعاً خفيفاً في الرأس، دوخة خفيفة، وجع في منطقة الصدر، أو صعوبة في التنفس وفي بعض الأحيان قد تحصل دون أن يشعر بها الشخص. وتعتبر اللانظميات خطرة عندما تبطئ دقات القلب، أو تسرعه بشكل كبير مما يؤثر في عملية ضخ الدم فتصبح غير فعالة أو تصبح مصدر تهديد لحياة الشخص.
  3. 3. دراسة كهروفيزيولوجية القلب دراسة كهروفيزيولوجية القلب كيف يشخص الاطباء اللانظميات إذا شك الطبيب بوجود لانظميات عند المريض فقد يطلب منه عمل فحوصات تشخيصية للتأكد من اللانظميات وتحديد إذا كانت هي المسببة للأعراض التي يشكو منها . ومن هذه الفحوصات: "EKG" - تخطيط القلب الكهربائي وهو عبارة عن فحص بسيط يتم من خلاله تسجيل النشاط الكهربائي للقلب. ينظر الطبيب إلى تتابع الأحداث الكهربائية لتخطيط القلب ليستطيع تحديد اللانظميات ان وجدت. "Holter Monitor" - مراقبة الهولتر وهو التسجيل المستمر لنشاط القلب الكهربائي، وعادة يكون لفترة 24 ساعة متواصلة، يقوم المريض خلال هذه الفترة بممارسة نشاطاته اليومية المعتادة، ويعتبر هذا الفحص مهماً للكشف عن اللانظميات والتي لاتظهر في تخطيط القلب الذي يجرى عادة في عيادات الأطباء. "Event Recorder" - مسجلة الحدث ويتم حملها لفترة قد تمتد بين أيام إلى أسابيع، وتستخدم لتسجيل التناغم غير الطبيعي للقلب والذي يحدث بشكل غير مستمر. عندما تظهر الأعراض يقوم المريض بتشغيل مسجلة الحدث فيتم ترجمة تخطيط القلب المسجل عن طريق الهاتف ليصل إلى عيادة الطبيب أو المستشفى. عندما تفشل الفحوصات الأساسية بتزويد الاطباء بالمعلومات الضرورية يتم عمل دراسة كهروفيزيولوجية القلب لمعرفة المشكلة بالضبط. وينصح بعمل هذه الدراسة للأشخاص الذين يعانون من الأعراض بشكل مستمر والتي من المحتمل أن سببها اللانظميات -قد تكون خطيرة- التي لا يمكن اكتشافها بطريقة أخرى. 4 أنواع اللانظميات: هناك نوعين رئيسين من اللانظميات: 1. تسارع تناغم القلب. 2. تباطؤ تناغم القلب. وفيما يلي ملخص مختصر عن بعض اللانظميات التي يكثر حدوثها وتحتاج لعمل دراسة كهروفيزيولوجية لتشخيصها: أولا : تسارع تناغم القلب ( تسارع ضربات القلب) "VT/VF" أو تسارع بطيني "SVT" وهناك نوعان : تسارع فوق بطيني قد يكون مصدرها الأذينين أو العقدة الأذينية أو العقدة الأذينية البطينية أو البطينين. ولأن البطينين يقومان بالقسط الأكبر من الضخ، فإن سرعة التناغم والتي مصدرها البطينين هي الأكثر خطورة. 3
  4. 4. دراسة كهروفيزيولوجية القلب دراسة كهروفيزيولوجية القلب "Atrial Fibrillation" - الرجفان الأذيني تطلق مناطق متعددة في الأذينين نبضات بشكل عشوائي سريع، وبالتالي فإن الأذينين يخفقان بشكل سريع وغير فعال. تعمل العقدة الأذينية البطينية كمحطة نقل على مراحل، تسمح لبعض النبضات بالانتقال لأسفل النظام الكهربائي وتحفيز البطينين. وبالتالي فإن تناغم القلب يكون غير منتظم وسريع في أغلب الأحيان. ويأتي الرجفان الأذيني عادة على نوبات متقطعة أو يكون مستمراً في بعض الأحيان وعندها يسمى الرجفان الأذيني المزمن. "VT /VF ": ب . التسارع أو الرجفان القلبي البطيني "VT" - تسارع القلب البطيني هذا النوع من التسارع ينتج عن وجود ممر كهربائي غير طبيعي في البطينين وغالبا في عضلة القلب والتي قد تعطلت بسبب تعرضها لنوبة قلبية أو مرض آخر. إذا دخلت إشارة كهربائية من هذا الممر تبدأ بالتحرك بشكل دائري مما يؤدي إلى انقباض البطينين مع كل دورة وبالتالي يحدث تسارع في ضربات القلب. في أغلب الأحيان لوحده ، وفي أسوأ "VT" لايتوقف التسارع الظروف قد تتدهور الحالة ويتحول التسارع مما يؤدي "VF" البطيني إلى رجفان بطيني إلى توقف القلب. " SVT " أ . تسارع القلب فوق البطيني مجموعة من التسارعات في ضربات القلب والتي تبدأ من الحجيرات العليا. هذا النوع من التسارع قد يحدث بسبب وجود ممر زائد في الأذينين أو في العقدة الأذينية البطينية أو بين الأذينين و البطينين. "AVNRT" - التسارع العقدي الأذيني البطيني الراجع في هذا النوع إذا مرت ."SVT" من الأنواع الشائعة من تسارعات القلب فوق البطيني نبضة كهربائية في هذا الممر قد تبدأ بالتجول بشكل دائري مما قد يسبب انقباض القلب مع كل حركة دائرية، وبالتالي يحدث سرعة في ضربات القلب بشكل منتظم. "WPW" - وولف باركنسون وايت يوجد ممر عصبي غير طبيعي زائد يصل الأذينين بالبطينين، ويجعل النبض الكهربائي ينتقل من الأذينين إلى البطينين دون المرور بالعقدة الأذينية البطينية. تبدأ اللانظميات عندما تنتقل النبضة الطبيعية من العقدة الأذينية البطينية إلى البطينين، ومن ثم للأعلى عن طريق الممر الزائد للأذينين- انظر للصورة-. وإذا استمرت النبضة بالانتقال بشكل دائري فإن القلب سينقبض بعد كل دورة مما يسبب تسارع في دقات القلب. ولأن تصريف النبضات بشكل سريع منهك للقلب فإن الممر الزائد قد يسمح أيضا بحدوث التناغم بشكل سريع جداً والذي قد يكون خطرا في بعض الأحيان. 6 5
  5. 5. دراسة كهروفيزيولوجية القلب دراسة كهروفيزيولوجية القلب "VF" - الرجفان البطيني الرجفان البطيني يحدث عندما يقوم البطينين بإطلاق نبضات بشكل سريع وغير منتظم في مناطق مختلفة ، وبالتالي فإنهما يرتجفان بشكل عشوائي وينقطعان عن ضخ الدم بشكل فعّال مما يؤدي إلى الموت -لا سمح لله- بعد دقائق قليلة، إلا إذا استطعنا ارجاع التناغم الطبيعي للقلب عن طريق الصدمة الكهربائية. ثانيا : تباطؤ تناغم القلب يقسم تباطؤ تناغم القلب "بطؤ نبضات القلب" إلى مجموعتين: "SA node" مرض العقدة الجيبية الأذينية تفشل العقدة الجيبية الأذينية في القيام بدورها كمنبه طبيعي للقلب، فقد لا تبعث شحنات كهربائية بشكل كاف، وقد تحذف بعضها. بالتالي فإن القلب يخفق بشكل بطئ "بطؤ نبضات القلب" ، أو يتوقف لفترة طويلة "وقوف العقدة الجيبية" أو يكون بطئ في بعض الأحيان وسريع في أحيان أخرى "تسارع وتباطؤ أذيني". 7 "AV block" قصور القلب في هذه الحالة يحدث قصور " جزئي أو كامل " في الممر الذي يمر فيه النبض للبطينين. في القصور الكامل تفشل كل النبضات التي تأتي من العقدة الجيبية الأذينية في الوصول للبطينين.في هذه الحالة - ولإبقاء المريض على قيد الحياة - يحفز البطينين عن طريق منبه داعم أبطأ وأقل فاعلية من العقدة الجيبية الأذينية . وسيؤدي قصور القلب إلى نبضات قلبية بطيئة وغير فعالة. التحضير لدراسة كهروفيزيولوجية القلب يخضع المريض للدراسة في المستشفى، وتجرى له بعض الفحوصات المخبرية الروتينية - قبل الدراسة - من ضمنها تخطيط القلب وفحوصات للدم. سيراجع الطبيب تاريخك المرضي ويقوم بفحصك ، وسيشرح لك الإجراء وهدفه وفوائده ومخاطره الجانبية، وهذا هو الوقت المناسب لطرح الأسئلة، ومن المهم مشاركة أي مشاعر أو تخوفات تملكها عن الدراسة الكهروفيزيولوجية. سيقوم الممرض بحلاقة وتنظيف المنطقة التي تدخل منها القسطرة والتي غالبا تكون في المنطقة الفخذية ، وفي بعض الحالات تكون في الذراع أو الصدر أو الرقبة. تسهل الحلاقة والتنظيف إدخال القسطرة وتقلل من التلوث.ويتم إعطاءك الأدوية اللازمة والمخدرة لمساعدتك على الإسترخاء عن طريق إبرة في الوريد. 8
  6. 6. دراسة كهروفيزيولوجية القلب دراسة كهروفيزيولوجية القلب قبل البدء بالدراسة الكهروفيزيولوجية للقلب - خذ تعليمات محددة عن الأطعمة المسموحة لك . وسيطلب منك الامتناع عن الأكل 8 ساعات قبل الدراسة لمنع التقيؤ، وقد يسمح لك بأخذ أدويتك مع – والشرب لمدة 6 رشفة من الماء. - قم بمراجعة طبيبك قبل أيام من القيام بالدراسة. قد يطلب منك التوقف عن أخذ بعض الأدوية قبل يومين أو ثلاثة من الدراسة لتكون أكثر دقة. - أحضر قائمة بجميع الأدوية التي تأخذها. من المهم معرفة طبيبك بأسماء الأدوية والجرعات التي تأخذها. - قم بإحضار جميع فحوصات الدم التي سيطلبها منك الطبيب. - تأكد من تذكير طبيبك اذا كنت قد تعرضت لحساسية لأي نوع من الأدوية. افرغ مثانتك قبل البدء بالإجراء الطبي. خلال الدراسة الدراسة الكهروفيزيولوجية تتم بمختبر مجهز يسمى مختبر الدراسة الكهروفيزيولوجية. يتم نقلك للمختبر بسرير متحرك ثم تنقل على طاولة الأشعة السينية.تحتوي الطاولة على كاميرا كبيرة وشاشة مونيتور وتلفاز فوقها المعدات الموجودة في المختبر وتتضمن أيضا جهاز مراقبة القلب وأدوات عدة. الفريق الطبي في المختبر يتكون من أخصائي الكهروفيزيولوجية (طبيب بخبرات متخصصة) الممرضين المساعدين و الفنيين. بعد أن يتم وضعك على طاولة الأشعة السينية، سيتم وصلك بأجهزة المراقبة، وستغطى بغطاء معقم. سيرتدي الطاقم الطبي مراييل وقفازات معقمة. تعقم كلياً مناطق الفخذين والذراع وفي بعض الأحيان الصدر والرقبة ، ثم تحقن هذه المناطق بمخدر موضعي ، والتي سيتم ادخال القساطر الأنبوبية فيها. من خلال هذه الأنابيب يتم إدخال القسطرات الكهربائية الخاصة في الدراسة الكهروفيزيولوجية إلى أماكن معينة في القلب. وهذه القسطرات عبارة عن أسلاك طويلة مرنة توصل النبض الكهربائي من وإلى القلب. قد يتم استخدام قسطرة انبوبية واحدة أو عدة قسطرات ليتم إدخالها للأعلى باتجاه القلب. يقوم الفريق الطبي بمراقبة اتجاه القسطرة باستخدام شاشة التلفاز. 10 9
  7. 7. دراسة كهروفيزيولوجية القلب دراسة كهروفيزيولوجية القلب هل الدراسة الكهروفيزيولوجية آمنة؟ الدراسة الكهروفيزيولوجية: عبارة عن اجراء إجتياحي يتطلب ادخال قسطرات انبوبية للجسم، لذلك قد يحوي بعض المخاطر البسيطة، وتعتبر الدراسة الكهروفيزيولوجية آمنة نسبيا، وقد يحصل لبعض المرضى نزيف بسيط في المنطقة التي يتم ادخال القسطرة فيها. وهناك مخاطر أخرى بسيطة مرتبطة بنوع الإجراء التداخلي لكل حالة. ( الطبيب سيشرح لك ذلك). ماذا سيحصل بعد ؟ الخطوة التي سيتم اتخاذها بعد الدراسة تعتمد على نوع اللانظميات التي تعاني منها وحدة الأعراض الموجودة لديك، ونتائج الفحوصات التشخيصية التي عملت لك والتي تتضمن الدراسة الكهروفيزيولوجية. سيقرر طبيبك إذا كانت اللانظميات الموجودة عندك بحاجة للعلاج ، وماهو الخيار الأفضل لك: 1. عملية الكي عملية الكي باستخدام القسطرة، كما رأينا عبارة عن تقنية غير جراحية يتم عملها لتعطيل الممر غير الطبيعي في القلب والذي يسبب اللانظميات. يستخدم لعلاج سرعة تناغم القلب. 12 رئ كيف يتم عمل الدراسة الكهروفيزيولوجية تسجيل الاشارات الكهربائي يتم مسح كهربائية القلب وتسجيلها من خلال القسطرات الكهربائية. والتي تكشف عن الحالة الكهروفيزيولوجية للجهاز الكهربائي للقلب. تسريع القلب تستخدم القسطرات الكهربائية أيضاً لتوليد نبضات كهربائية صغيرة تعمل على تسريع القلب،بحيث يستطيع الطبيب من خلال هذه الدراسة إحداث اللانظميات. وبالتالي تتم مراقبة حدوثها بظروف مسيطر عليها ومعرفة الكهروفيزيولوجية الخاصة بها و مكان نشوئها. وفي بعض الأحيان يعطى أدوية من خلال الوريد لمعرفة تأثيرها على خصائص التسارع الكهروفيزيولوجية وإمكانية استعمالها للعلاج. ماذا يمكن أن تتوقع خلال إجراء الدراسة؟ سيقوم الطاقم الطبي بمراقبتك طوال فترة الدراسة، وهي عادة غير مؤلمة، رغم أنك ستشعر ببعض الضغط في المنطقة أو المناطق التي يتم إدخال القسطرة الأنبوبية من خلالها ، وقد تشعر أيضا بالإزعاج وعدم الراحة بسبب استلقائك لفترة طويلة على ظهرك، إلا أنك لن تشعر بالقسطرة الأنبوبية أثناء حركتها في أوعيتك الدموية. وقد ينبه الطبيب قلبك باستخدام نبضات كهربائية .لن تشعر بهذه النبضات، لكنها ستنتج اللانظميات والتي سببت الأعراض التي شكوت منها سابقا. أخبر الطاقم الطبي إذا شعرت بصداع أو وجع الصدر أو ضيق التنفس. عند التشخيص سيقرر الطبيب إذا كنت بحاجة إلى إجراء تدخل علاجي مثل زرع منبه، زرع جهاز صاعق أو إجراء عملية الكي ... الخ 11
  8. 8. دراسة كهروفيزيولوجية القلب دراسة كهروفيزيولوجية القلب 2. زراعة منبه صناعي للقلب ( بطارية) المنظم الصناعي عبارة عن جهاز يتم زراعته داخل الجسم. الهدف من وجوده تسريع القلب، لذا فهو يستخدم لمعالجة بطء ضربات القلب. هذا المنظم يتم زراعته في العادة تحت الجلد "تحت الترقوة مباشرة". إذا أحس ببطء شديد في ضربات القلب يقوم بإرسال اشارات كهربائية صغيرة تحفز القلب لينقبض ويضخ الدم. (ICD) 3. زراعة الجهاز الصاعق الصاعق عبارة عن جهاز يزرع في الجسم يتميز باستعداده لإرسال صدمة كهربائية للقلب. للأشخاص المهددة حياتهم بشكل مستمر بسرعة تناغم ICD غالبا ما يستخدم الجهاز الصاعق القلب. الجهاز الصاعق حجمه أكبر من حجم منظم القلب. وعادة تتم زراعته تحت الجلد.ويقوم الجهاز بشكل مستمر بمراقبة تناغم القلب ، فإذا أحس بسرعة تناغم القلب فإنه يقوم بإرسال صدمة كهربائية واحدة أو أكثر وبالتالي يعيد التناغم الطبيعي. 4. الأدوية أدوية اللانظميات تعمل بتغييرها للاشارات الكهربائية التي تدخل القلب. بقيامها بالتغيير ، تمنع المنطقة غير الطبيعية في القلب من ابتداء التناغم السريع أو غير المنتظم. إذا كنت بحاجة للأدوية لمعالجة اللانظميات فمن المهم التأكد أن الدواء يعمل كما ينبغي وبصورة صحيحة. دوِّن أسئلتك هنا ..................................................................................................... ..................................................................................................... ..................................................................................................... ..................................................................................................... ..................................................................................................... ..................................................................................................... ..................................................................................................... ..................................................................................................... ..................................................................................................... ..................................................................................................... ..................................................................................................... ..................................................................................................... ..................................................................................................... ..................................................................................................... ..................................................................................................... ..................................................................................................... ..................................................................................................... ..................................................................................................... ..................................................................................................... ..................................................................................................... ..................................................................................................... ..................................................................................................... ..................................................................................................... ..................................................................................................... ..................................................................................................... ..................................................................................................... ..................................................................................................... ..................................................................................................... ..................................................................................................... ................................................................................................... 14 13

×