Hot weather al-wardat

692 views

Published on

relation between sun activity and hot weather in lots of country
Mashhoor Ahmad Salameh Al-Wardat
*****************************************************
Associate prof. of Astrophysics,
Chairman
Department of Physics
Al-Hussein Bin Talal University
P.O.B. 20 Maan,71111 Jordan
Tel. (Office): 00962-3-2179000-7327
Mobile: 00962-7-77997593
Fax: 00962-3-2179052
*****************************************************

Published in: Technology, News & Politics
1 Comment
0 Likes
Statistics
Notes
  • Mashhoor Ahmad Salameh Al-Wardat
    *****************************************************
    Associate prof. of Astrophysics,
    Chairman
    Department of Physics
    Al-Hussein Bin Talal University
    P.O.B. 20 Maan,71111 Jordan
    Tel. (Office): 00962-3-2179000-7327
    Mobile: 00962-7-77997593
    Fax: 00962-3-2179052
    *****************************************************
       Reply 
    Are you sure you want to  Yes  No
    Your message goes here
  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total views
692
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
3
Actions
Shares
0
Downloads
6
Comments
1
Likes
0
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

Hot weather al-wardat

  1. 1. ‫املركز‬ ‫حسب‬ ،‫ارة‬‫ر‬‫ح‬ ‫السنوات‬ ‫أشد‬ ‫حاليا‬ ‫العامل‬ ‫يشهد‬ ‫انتشار‬ ‫إىل‬ ‫أدى‬ ‫مام‬ ،‫املناخية‬ ‫للبيانات‬ ‫األمرييك‬ ‫االتحادي‬ .‫العامل‬ ‫أنحاء‬ ‫معظم‬ ‫يف‬ ‫الجفاف‬ ‫املناطق‬ ‫بعض‬ ‫يف‬ ‫جلت‬ُ‫س‬ ‫نفسه‬ ‫الوقت‬ ‫يف‬ ‫أنه‬ ‫غري‬ ‫وقال‬ .‫سنوات‬ ‫منذ‬ ‫انخفاضا‬ ‫األكرث‬ ‫هي‬ ‫ارة‬‫ر‬‫ح‬ ‫درجات‬ ‫إن‬ ‫لورميور‬ ‫جاي‬ ‫املركز‬ ‫يف‬ ‫املناخ‬ ‫تحليل‬ ‫قسم‬ ‫رئيس‬ ‫0102م‬ ‫عام‬ ‫من‬ ‫األوىل‬ ‫الستة‬ ‫األشهر‬ ‫يف‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫درجات‬ ‫بواقع‬ ‫8002م‬ ‫عام‬ ‫سجلت‬ ‫التي‬ ‫اتها‬‫ري‬‫نظ‬ ‫من‬ ‫أعىل‬ ‫كانت‬ .‫فهرنهايت‬ ‫درجة‬ 0.03 ‫ظاهرة‬ ‫إىل‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫درجة‬ ‫ارتفاع‬ ‫األمرييك‬ ‫الخبري‬ ‫ا‬‫ز‬‫وع‬ ‫الجاري‬ ‫العام‬ ‫من‬ ‫األول‬ ‫الجزء‬ ‫“خالل‬ ‫أنه‬ ‫وأضاف‬ ،‫النينو‬ ‫ليس‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫درجات‬ ‫ارتفاع‬ ‫يف‬ ‫الظاهرة‬ ‫هذه‬ ‫أسهمت‬ ‫العامل‬ ‫يف‬ ‫بل‬ ‫االستوائية‬ ‫الهادي‬ ‫املحيط‬ ‫منطقة‬ ‫يف‬ ‫فقط‬ .”‫أيضا‬ ‫املايض‬ ‫ان‬‫ر‬‫يونيو/حزي‬ ‫شهر‬ ‫حطم‬ ‫املتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫ففي‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫سجلت‬ ‫كام‬ ،‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫درجة‬ ‫يف‬ ‫القيايس‬ ‫الرقم‬ ‫ان‬‫ر‬‫ويونيو/حزي‬‫أبريل/نيسان‬‫بني‬‫ما‬‫املمتدة‬‫الفرتة‬‫خالل‬ .‫قبل‬ ‫من‬ ‫يسجل‬ ‫مل‬ ‫قياسيا‬ ‫ارتفاعا‬ /‫يونيو‬ ‫خالل‬ ‫املسجلة‬ ‫األرض‬ ‫ارة‬‫ر‬‫ح‬ ‫درجة‬ ‫ُربت‬‫ت‬‫وأع‬ ‫قدره‬ ‫مبا‬ ‫ارتفعت‬ ‫حيث‬ ،‫سخونة‬ ‫األكرث‬ ‫املايض‬ ‫ان‬‫ر‬‫حزي‬ ‫املسجل‬ ‫املعدل‬ ‫نفس‬ ‫مع‬ ‫مقارنة‬ ‫مئوية‬ ‫درجة‬ 1.07 .‫املايض‬ ‫القرن‬ ‫خالل‬ ‫الذي‬ ‫املناخية‬ ‫للبيانات‬ ‫األمرييك‬ ‫االتحاد‬ ‫مركز‬ ‫وأعلن‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫اجتاحت‬ ‫التي‬ ‫الحرارة‬ ‫موجات‬ ‫فيها؟‬ ‫دور‬ ‫الشمس‬ ‫لنشاط‬ ‫هل‬ ،‫العالم‬ ‫دول‬ ‫ساعد‬ُ‫مل‬‫ا‬ ‫الفلكية‬ ‫الفيزياء‬ ‫أستاذ‬ - ‫الوردات‬ ‫أحمد‬ ‫مشهور‬ .‫د‬ ‫األردن‬ -‫طالل‬ ‫بن‬ ‫الحسني‬ ‫جامعة‬ – ‫الفيزياء‬ ‫قسم‬ ‫رئيس‬ ‫الفلك‬ ‫و‬ ‫الفضاء‬ ‫لعلوم‬ ‫العريب‬ ‫اإلتحاد‬ ‫عضو‬ ‫عني‬ُ‫م‬ ‫نسق‬ ‫بدون‬ ‫متكررة‬ ‫جوية‬ ‫ظاهرة‬ El Niño ‫النينو‬ ‫الهادي‬ ‫املحيط‬ ‫يف‬ ‫رشقا‬ ‫يتحرك‬ ‫دايفء‬ ‫مايئ‬ ‫بتيار‬ ‫مرتبطة‬ ‫وصوله‬ ‫يستغرق‬ ،‫اعتيادية‬ ‫غري‬ ‫اجعة‬‫ر‬ ‫بحركة‬ ‫املداري‬ ،‫والبريو‬ ‫االكوادور‬ ‫سواحل‬ ‫من‬ ‫مقرتبا‬ ‫أشهر‬ ‫ثالثة‬ ‫بحدود‬ ‫ايس‬‫ر‬‫ال‬ ‫التقلب‬ ‫وحركات‬ ‫البارد‬ ‫املياه‬ ‫تيار‬ ‫توقف‬ ‫مسببا‬ ‫مناخية‬ ‫ظاهره‬ ‫والنينو‬ .‫املكان‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫عموما‬ ‫السائدة‬ ‫املياه‬ ‫لطبقة‬ ‫طبيعية‬ ‫غري‬ ‫تسخن‬ ‫عملية‬ ‫افقها‬‫ر‬‫ت‬ ‫شاذة‬ . ‫الهادي‬ ‫املحيط‬ ‫من‬ ‫الرشقية‬ ‫املنطقة‬ ‫يف‬ ‫السطحية‬ ‫اسم‬ ‫املنطقة‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫السمك‬ ‫صيادي‬ ‫عليها‬ ‫أطلق‬ ‫وقد‬ ‫حدوثها‬ ‫بسبب‬ )‫باإلسبانية‬ El Niño( ‫املسيح‬ ‫الطفل‬ .‫امليالد‬ ‫أعياد‬ ‫مع‬ ‫امن‬‫ز‬‫يت‬ ‫والذي‬ ‫الشتاء‬ ‫فصل‬ ‫يف‬ ‫الشائع‬ ‫الوجه‬ ‫عن‬ ‫لها‬ ‫متييز‬ ‫املذكر‬ ‫الطفل‬ ‫اسم‬ ‫عليها‬ ‫ويطلق‬ La( ‫النينيا‬ ‫املؤنث‬ ‫الطفل‬ ‫يدعي‬ ‫الذي‬ ‫للنينو‬ ‫األخر‬ .‫نفسها‬ ‫املنطقة‬ ‫يف‬ ‫أخرى‬ ‫شذوذ‬ ‫حالة‬ ‫متثل‬ ‫والتي‬ )Niña ‫للنوسان‬ ‫األخر‬ ‫الوجه‬ ‫متثل‬ ‫بشقيها‬ ‫الظاهرة‬ ‫هذه‬ ‫إن‬ ‫الضغط‬ ‫نظام‬ ‫يف‬ ‫التأرجح‬ ‫يعني‬ ‫الذي‬ ‫الجنويب‬ )‫(التأرجح‬ ‫أن‬ ‫كام‬ .‫الهادي‬ ‫املحيط‬ ‫من‬ ‫الجنوبية‬ ‫املنطقة‬ ‫يف‬ ‫الجوي‬ ‫ترضب‬ ‫التي‬ ‫األعاصري‬ ‫بنشوء‬ ‫وثيق‬ ‫ارتباط‬ ‫النينو‬ ‫لظاهرة‬ .‫األمريكية‬ ‫القارة‬ ‫ببيانات‬ ‫ويقارنها‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫لدرجات‬ ‫شهريا‬ ‫تحليال‬ ‫يجري‬ ‫ألكرث‬ ‫تعرضت‬ ‫التي‬ ‫املناطق‬ ‫أن‬ ،‫0881م‬ ‫العام‬ ‫إىل‬ ‫تعود‬ ‫ورشق‬ ‫ووسط‬ ،‫البريو‬ ‫يف‬ ‫كانت‬ ً‫ا‬‫ارتفاع‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫موجات‬ ‫التقنية‬ ‫أخـــبار‬ ‫الثقايف‬ ‫التقنية‬ ‫الهند�سة‬ ‫مركز‬ 2010/9‫�شهر‬ 3‫العدد‬ 12 ‫االفلكية‬ ‫الفيزياء‬ ‫زاويــــة‬
  2. 2. .‫اآلسيوية‬‫القارة‬‫وغرب‬‫رشق‬‫إىل‬‫إضافة‬،‫املتحدة‬‫الواليات‬ ‫حيث‬ ،‫الشديد‬ ‫الجفاف‬ ‫من‬ ‫أخرى‬ ‫مناطق‬ ‫تعاين‬ ‫كام‬ ،‫عاما‬ 20 ‫منذ‬ ‫األشد‬ ‫هو‬ ‫جفاف‬ ‫من‬ ‫تايلند‬ ‫شامل‬ ‫يعاين‬ ‫جفاف‬ ‫وأسوأ‬ ‫أطول‬ ‫الفلسطينية‬ ‫ايض‬‫ر‬‫األ‬ ‫تشهد‬ ‫حني‬ ‫يف‬ .‫املايض‬ ‫القرن‬ ‫عرشينيات‬ ‫منذ‬ ‫التي‬ ‫القوية‬ ‫الفيضانات‬ ‫موجة‬ ‫ورغم‬ ‫بريطانيا‬ ‫أما‬ ‫من‬ ‫حاليا‬ ‫تعاين‬ ‫فإنها‬ ،‫املنرصم‬ ‫الشتاء‬ ‫خالل‬ ‫اجتاحتها‬ .‫929م‬ ‫منذ‬ ‫جفافا‬ ‫األكرث‬ ‫هو‬ ‫عام‬ ‫الصيف‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫درجات‬ ‫سجلت‬ ‫روسيا‬ ‫يف‬ ‫و‬ ‫ألف‬‫منذ‬‫البالد‬‫تشهدها‬‫مل‬‫طبيعية‬‫غري‬‫قياسية‬‫مستويات‬ ‫هيئة‬ ‫رئيس‬ ‫حسب‬ ‫عام‬ ‫الروسية‬ ‫الجوية‬ ‫�اد‬�‫األرص‬ .‫فرولوف‬ ‫ألكسندر‬ ‫بإمكان‬ ‫أنه‬ ‫فرولوف‬ ‫وذكر‬ ‫عىل‬ ‫�ول‬�‫�ص‬�‫�ح‬�‫ال‬ ‫�ل�ماء‬�‫�ع‬�‫ال‬ ‫الجو‬ ‫حالة‬ ‫حول‬ ‫معلومات‬ .‫ات‬‫ري‬‫البح‬ ‫رواسب‬ ‫تحليل‬ ‫منها‬ ،‫طرق‬ ‫بعدة‬ ‫املايض‬ ‫يف‬ ،‫الخطرة‬ ‫الجوية‬ ‫لألوضاع‬ ”‫“أرشيف‬ ‫“لدينا‬ :‫وأضاف‬ ‫إىل‬ ‫الجو‬ ‫ارة‬‫ر‬‫ح‬ ‫ارتفاع‬ ‫تشهد‬ ‫مل‬ ‫بالدنا‬ ‫إن‬ ‫القول‬ ‫وميكن‬   .”‫عام‬ ‫ألف‬ ‫منذ‬ ‫املستويات‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫الوفيات‬ ‫نسبة‬ ‫مضاعفة‬ ‫يف‬ ‫القيظ‬ ‫موجة‬ ‫تسببت‬ ‫و‬ ‫ويحجب‬ ‫ائق‬‫ر‬‫الح‬ ‫دخان‬ ‫يغطيها‬ ‫التي‬ ‫موسكو‬ ‫العاصمة‬ ‫وفاة‬ 700 ‫سجلت‬ ‫حيث‬ ،‫مرت‬ ‫مئة‬ ‫من‬ ‫اقل‬ ‫إىل‬ ‫الرؤية‬ ‫وفاة‬ 380 ‫او‬ 360 ‫مقابل‬ ‫يف‬ ‫املاضية‬ ‫األيام‬ ‫خالل‬ ً‫ا‬‫يومي‬ .‫عادة‬ ‫ملدة‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫درجات‬ ‫يف‬ ‫عام‬ ‫ارتفاع‬ ‫هي‬ :‫القيظ‬ ‫موجة‬ .‫متواصلة‬ ‫أيام‬ ‫–حسب‬ ‫يتوجب‬ ‫ال‬‫ز‬‫ي‬ ‫ال‬ ‫فإنه‬ ‫الشديد‬ ‫القيظ‬ ‫هذا‬ ‫ورغم‬ ‫حد‬ ‫أي‬ ‫إىل‬ ‫ملعرفة‬ ‫العام‬ ‫هذا‬ ‫نهاية‬ ‫إىل‬ ‫االنتظار‬ -‫اء‬‫رب‬‫الخ‬ 2005 ‫بالعام‬ ‫مقارنتها‬ ‫وإمكانية‬ ،‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫درجة‬ ‫ارتفعت‬ .‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫درجات‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫ارتفاعا‬ ‫األعوام‬ ‫أكرث‬ ‫لحامية‬ ‫ازية‬‫رت‬‫اح‬ ‫اءات‬‫ر‬‫إج‬ ‫الدول‬ ‫بعض‬ ‫اتخذت‬ ‫وقد‬ ‫هذا‬ ‫الوقاية‬ ‫لطات‬ُ‫س‬ ‫أصدرت‬ ً‫ال‬‫مث‬ ‫إيطاليا‬ ‫ففي‬ ،‫مواطنيها‬ ‫أرجاء‬ ‫مختلف‬ ‫يف‬ ّ‫ر‬‫الح‬ ‫موجات‬ ‫من‬ ‫ات‬‫ر‬‫تحذي‬ ‫املدنية‬ ‫هاتفيا‬ ‫رقام‬ ‫اإليطالية‬ ‫الصحة‬ ‫ارة‬‫ز‬‫و‬ ‫وضعت‬ ‫و‬ ،‫البالد‬ ‫ومساعدة‬‫الطارئة‬‫الحاالت‬‫مع‬‫التعامل‬‫إىل‬‫يهدف‬‫مجانيا‬ ‫صحية‬ ‫ومشاكل‬ ‫صعوبات‬ ‫من‬ ‫يعانون‬ ‫الذين‬ ‫السكان‬ ‫درجة‬ ‫تصل‬ ‫أن‬ ‫توقعت‬ ‫حيث‬ .‫الجو‬ ‫ارة‬‫ر‬‫ح‬ ‫ارتفاع‬ ‫نتيجة‬ ‫ما‬ ‫اوح‬‫رت‬‫ت‬ ‫قياسية‬ ‫مستويات‬ ‫روما‬ ‫العاصمة‬ ‫يف‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ .)‫(مئوية‬ ‫سيلسيوسية‬ ‫درجة‬ 43‫و‬ 42 ‫بني‬ ‫ارتفاع‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫عىل‬ ‫و‬ ‫بعض‬ ‫يف‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫درجات‬ ‫فقد‬ ،‫��امل‬�‫��ع‬�‫ال‬ ‫�ق‬�‫�اط‬�‫�ن‬�‫م‬ ‫أخرى‬ ‫مناطق‬ ‫يف‬ ‫جلت‬ُ‫س‬ ‫منخفضة‬ ‫�ات‬�‫�وي‬�‫�ت‬�‫�س‬�‫م‬ ‫من‬ ‫تسجل‬ ‫مل‬ ‫ارة‬‫ر‬‫للح‬ ‫املركز‬ ‫أعلن‬ ‫الصني‬ ‫ففي‬ ،‫السنة‬ ‫من‬ ‫الفرتة‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫قبل‬ ‫جنوب‬ ‫الواقع‬ ‫غيزهو‬ ‫إقليم‬ ‫أن‬ ‫الجوية‬ ‫لألرصاد‬ ‫القومي‬ ‫األكرث‬ ‫هي‬ ‫ارة‬‫ر‬‫ح‬ ‫درجات‬ ‫املايض‬ ‫الشهر‬ ‫خالل‬ ‫شهد‬ ‫البالد‬ .‫اإلطالق‬ ‫عىل‬ ‫برودة‬ ‫أن‬ ‫الجوية‬ ‫لألرصاد‬ ‫اإلسباين‬ ‫املكتب‬ ‫أعلن‬ ‫أوروبا‬ ‫ويف‬ ‫معظم‬ ‫يف‬ ‫املايض‬ ‫الشهر‬ ‫خالل‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫درجة‬ ‫متوسط‬ .‫7991م‬ ‫العام‬ ‫منذ‬ ‫انخفاضا‬ ‫األكرث‬ ‫كان‬ ‫البالد‬ ‫مناطق‬ ‫التقلبات‬ ‫هذه‬ ‫سبب‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ،‫نفسه‬ ‫يطرح‬ ‫الذي‬ ‫السؤال‬ ‫الشمسية‬ ‫الرياح‬ ‫و‬ ‫الشميس‬ ‫للنشاط‬ ‫هل‬ ‫و‬ ‫ارية؟‬‫ر‬‫الح‬ ‫فيها؟‬ ‫دور‬ Solar wind ‫الشمس‬‫طبيعة‬‫فهم‬‫من‬‫لنا‬‫البد‬‫السؤال‬‫هذا‬‫عن‬‫لإلجابة‬ .‫عملها‬ ‫آلية‬ ‫و‬ ‫واألمطار‬ ‫سابقا‬ ‫روسيا‬ ‫تشهده‬ ‫مل‬ ‫الذي‬ ‫الشديد‬ ّ‫ر‬‫الح‬ ‫أن‬ ‫هي‬ ‫الصني‬ ‫مناطق‬ ‫وبعض‬ ‫باكستان‬ ‫شهدتها‬ ‫التي‬ ‫الغزيرة‬ ‫توقف‬ ‫بسبب‬ ‫ا‬‫ز‬‫لغ‬ ‫العلامء‬ ‫يعتربها‬  ‫شاذة‬ ‫لظاهرة‬ ‫نتيجة‬ ‫العليا‬ ‫الجو‬ ‫طبقات‬ ‫يف‬ ‫النفاثة‬ ‫الهوائية‬ ‫ات‬‫ر‬‫التيا‬ ‫حركة‬ Techonlogy NewsTechonlogy Engineering Center Issue 3 September 2010 13
  3. 3. ‫الطيفي‬ ‫النوع‬ ‫من‬ ‫زم‬َ‫ق‬ ‫نجم‬ ‫أنها‬ ‫عىل‬ ‫الشمس‬ ‫صنف‬ُ‫ت‬ ‫الرئييس‬ ‫التتابع‬ ‫سلسلة‬ ‫نجوم‬ ‫من‬ ‫شبابها،أي‬ ‫أوج‬ ‫يف‬ ،G2 ‫مئة‬ ‫من‬ ‫واحدة‬ ‫هي‬ ‫و‬ .‫رسل‬ -‫هرتسربنغ‬ ‫مخطط‬ ‫عىل‬ .‫التبانة‬ ‫درب‬ ‫مجرة‬ ‫مجرتنا‬ ‫يف‬ ‫نجم‬ ‫مليون‬ ‫ألف‬ ،‫كغم‬ 1030 ×1,989 ‫بحوايل‬ ‫الشمس‬ ‫كتلة‬ ‫قدر‬ُ‫ت‬ ‫سطحها‬ ‫ارة‬‫ر‬‫ح‬ ‫ودرجة‬ ،‫كم‬ ‫مليون‬ 1,39 ‫قطرها‬ ‫ويبلغ‬ 15,6 ‫بـ‬ ‫باطنها‬ ‫ارة‬‫ر‬‫ح‬ ‫درجة‬ ‫قدر‬ُ‫ت‬ ‫فيام‬ ،‫0085كلفن‬ .‫كلفن‬ ‫مليون‬ ‫النظام‬ ‫كتلة‬ ‫من‬ 99,8% ‫من‬ ‫أكرث‬ ‫الشمس‬ ‫وتحتل‬ ‫يدل‬ ‫هذا‬ ‫و‬ ‫الباقية‬ ‫األغلبية‬ ‫املشرتي‬ ‫يحتل‬ ‫فيام‬ ‫الشميس‬ .‫بالكواكب‬ ‫مقارنة‬ ‫خمها‬ ِ‫ض‬ ‫عىل‬ ‫و‬‫هيليوم‬28%‫و‬‫هيدروجني‬70%‫من‬‫الشمس‬‫وترتكب‬ ‫حيث‬ ‫الزمن‬ ‫مع‬ ‫تتغري‬ ‫النسب‬ ‫وهذه‬ ،‫أخرى‬ ‫عنارص‬ 2% .‫الشمس‬ ‫باطن‬ ‫يف‬ ‫الهيليوم‬ ً‫ا‬‫معطي‬ ‫الهيدروجني‬ ‫يندمج‬ ‫يبلغ‬ ‫حيث‬ ،ً‫ا‬‫تفاضلي‬ ً‫ا‬‫ان‬‫ر‬‫دو‬ ‫نفسها‬ ‫حول‬ ‫الشمس‬ ‫وتدور‬ ً‫ا‬‫يوم‬ 25 ‫االستواء‬ ‫خط‬ ‫عند‬ ‫نفسها‬ ‫حول‬ ‫دورتها‬ ‫زمن‬ ‫هذا‬ ‫عزى‬ُ‫ي‬‫و‬ .‫القطبني‬ ‫عند‬ ً‫ا‬‫يوم‬ 36 ‫يبلغ‬ ‫فيام‬ ،‫ونصف‬ .‫كاألرض‬ ً‫ا‬‫صلب‬ ً‫ام‬‫جس‬ ‫ليست‬ ‫الشمس‬ ‫أن‬ ‫إىل‬ ‫النووي‬ ‫التفاعل‬ ‫هو‬ ‫ذكرنا‬ ‫كام‬ ‫الشمسية‬ ‫الطاقة‬ ‫مصدر‬ ‫ات‬‫ر‬‫ذ‬ ‫إىل‬ ‫إياها‬ ً‫ال‬‫محو‬ ‫الهيدروجني‬ ‫ات‬‫ر‬‫لذ‬ ‫االندماجي‬ ‫يف‬ ‫يتحول‬ ‫حيث‬ .‫طاقة‬ ‫إىل‬ ‫الكتلة‬ ‫فرق‬ ‫يتحول‬ ‫و‬ ،‫هيليوم‬ ‫مليون‬695‫إىل‬‫الهيدروجني‬‫من‬‫طن‬‫007مليون‬‫ثانية‬‫كل‬ 1033 ×3,86( ‫طن‬ ‫مليون‬ 5 ‫الباقي‬ ‫و‬ ‫الهيليوم‬ ‫من‬ ‫طن‬ ‫ومع‬ .‫جاما‬ ‫أشعة‬ ‫شكل‬ ‫عىل‬ ‫طلق‬ُ‫ت‬ ‫طاقة‬ ‫إىل‬ ‫يتحول‬ )‫أرغ‬ ‫امتصاصها‬ ‫يتم‬ ‫سطحها‬ ‫إىل‬ ‫الشمس‬ ‫باطن‬ ‫من‬ ‫انطالقها‬ ‫إىل‬ ‫اقل‬ ‫ترددات‬ ‫ذات‬ ‫أمواج‬ ‫شكل‬ ‫عىل‬ ‫أشعاعها‬ ‫إعادة‬ ‫و‬ .‫السطح‬ ‫إىل‬ ‫وصولها‬ ‫مع‬ ‫املرئية‬ ‫الرتددات‬ ‫إىل‬ ‫تصل‬ ‫أن‬ 20%‫(آخر‬‫الشمس‬‫من‬‫العليا‬‫الطبقات‬‫يف‬‫الطاقة‬‫وتنتقل‬ .)Convection( ‫الحمل‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ )‫الشمس‬ ‫طر‬ُ‫ق‬ ‫من‬ .‫جول‬ 10 -7 =2 ‫/ث‬2 ‫غم.سم‬ = ‫أرغ‬ 1 :‫مالحظة‬ ‫جسيامت‬ ‫الشمس‬ ‫تبعث‬ ،‫الضوء‬ ‫و‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫إىل‬ ‫باإلضافة‬ ‫اإللكرتونات‬ ‫من‬ ‫معظمها‬ ‫قليلة‬ ‫كثافة‬ ‫ذات‬ ‫مشحونة‬ ‫وتنترش‬ ‫الشمسية‬ ‫الرياح‬ ‫باسم‬ ‫وتعرف‬ ،‫الربوتونات‬ ‫و‬ ‫وعند‬ .‫054كم/ث‬ ‫إىل‬ ‫تصل‬ ‫برسعة‬ ‫الشميس‬ ‫النظام‬ ‫عرب‬ ‫الجسيامت‬ ‫إىل‬ ‫باإلضافة‬ ‫الشمسية‬ ‫الرياح‬ ‫تلك‬ ‫وصول‬ ‫الكرة‬ ‫إىل‬ ‫الشمس‬ ‫طلقها‬ُ‫ت‬ ‫التي‬ ‫العالية‬ ‫الطاقة‬ ‫ذات‬ ‫عرب‬ ‫تنترش‬ ‫التي‬ ‫الشمسية‬ ‫الرياح‬ ‫من‬ ‫لدفقة‬ ‫صورة‬ :1 ‫شكل‬ .‫054كم/ث‬ ‫إىل‬ ‫تصل‬ ‫برسعة‬ ‫الشميس‬ ‫النظام‬ ‫للكرة‬ ‫املغناطييس‬ ‫املجال‬ ‫مع‬ ‫الشمسية‬ ‫الرياح‬ ‫تفاعل‬ :2 ‫شكل‬ ‫نتيجة‬ ‫األرض‬ ‫طبي‬ُ‫ق‬ ‫من‬ ‫بالقرب‬ ‫القطبي‬ ‫الشفق‬ ‫ظهور‬ ‫و‬ ،‫األرضية‬ .‫لذلك‬ ‫التقنية‬ ‫أخـــبار‬ ‫الثقايف‬ ‫التقنية‬ ‫الهند�سة‬ ‫مركز‬ 2010/9‫�شهر‬ 3‫العدد‬ 14
  4. 4. .‫5002م‬ ‫عام‬ ‫إىل‬ ‫5791م‬ ‫عام‬ ‫من‬ ‫الشميس‬ ‫النشاط‬ ‫دورة‬ :3 ‫شكل‬ ‫بني‬ُ‫ت‬ ‫9991م‬ ‫و‬ ،1998 ،1997 ‫األعوام‬ ‫يف‬ ‫للشمس‬ ‫صور‬ :4 ‫شكل‬ .‫القمة‬ ‫من‬ ‫دورته‬ ‫اب‬‫رت‬‫اق‬ ‫مع‬ ‫الشميس‬ ‫النشاط‬ ‫ازدياد‬ ‫حيث‬ ،‫غرى‬ ُ‫الص‬ ‫ماوندر‬ ‫بنهاية‬ ‫الفرتة‬ ‫تلك‬ ‫رفت‬ُ‫وع‬ ‫يف‬ ‫كبري‬ ‫بشكل‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫درجات‬ ‫إنخفاض‬ ‫مع‬ ‫افقت‬‫ر‬‫ت‬ ‫الجليدي‬ ‫بالعرص‬ ‫ميت‬ُ‫س‬ ‫و‬ ،‫الشاملية‬ ‫وأمريكا‬ ‫أوروبا‬ ‫ماوندر‬ ‫نهاية‬ ‫بني‬ ‫العالقة‬ ‫الت‬‫ز‬‫ما‬ ‫اآلن‬ ‫إىل‬ ‫ولكن‬ .‫الصغري‬ .‫التساؤل‬ ‫موضع‬ ‫الصغري‬ ‫الجليدي‬ ‫العرص‬ ‫و‬ ‫غرى‬ ُ‫الص‬ ‫السطح‬ ‫عىل‬ ‫تظهر‬ ‫مناطق‬ ‫هي‬ :‫الشمسية‬ ‫البقع‬ 2000 ‫بحوايل‬ ‫أقل‬ ‫ارتها‬‫ر‬‫ح‬ ‫ودرجة‬ ،‫للشمس‬ ‫الخارجي‬ ‫بزيادة‬ ‫عالقة‬ ‫ولها‬ ،‫محيطها‬ ‫عن‬ ‫سيلسيوسية‬ ‫درجة‬ .‫الشميس‬ ‫املغناطييس‬ ‫واملجال‬ ‫الشميس‬ ‫النشاط‬ ‫حول‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫جريت‬ُ‫أ‬ ‫السنني‬ ‫مر‬ ‫وعىل‬ ‫توصل‬ ً‫ال‬‫فمث‬ ،‫الشميس‬ ‫بالنشاط‬ ‫األريض‬ ‫املناخ‬ ‫عالقة‬ ‫وجود‬ ‫إىل‬ ‫له‬ ‫اسة‬‫ر‬‫د‬ ‫يف‬ )Usoskin 2005( ‫أوسوكني‬ ‫والنشاط‬ ‫األرضية‬ ‫الكرة‬ ‫ارة‬‫ر‬‫ح‬ ‫درجات‬ ‫بني‬ ‫قوية‬ ‫عالقة‬ ‫عام‬ ‫منذ‬ ‫ولكن‬ .‫املاضية‬ ‫عام‬ 1150 ‫الـ‬ ‫عرب‬ ‫الشميس‬ ‫تغري‬ ‫وجود‬ ‫عدم‬ ‫مع‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫درجات‬ ‫ازدادت‬ ‫5791م‬ ‫الرياح‬ ‫يف‬ ‫�ادة‬�‫زي‬ ‫أي‬ ‫أو‬ ‫الشميس‬ ‫النشاط‬ ‫يف‬ ‫�ح‬�‫واض‬ ‫عليها‬ ‫يظهر‬ ‫و‬ ‫العام‬ ‫هذا‬ ‫آب‬ ‫شهر‬ ‫يف‬ ‫للشمس‬ ‫صورة‬ :5 ‫شكل‬ .‫2102م‬ ‫عام‬ ‫أوجه‬ ‫سيصل‬ ‫الذي‬ ‫الشميس‬ ‫النشاط‬ ‫ازدياد‬ Techonlogy NewsTechonlogy Engineering Center Issue 3 September 2010 15 ،‫االتصاالت‬‫و‬‫الطاقة‬‫نقل‬‫خطوط‬‫عىل‬‫تؤثر‬‫فإنها‬‫األرضية‬ )auroraborealis(‫القطبي‬‫الشفق‬‫ظاهرة‬‫إىل‬‫باإلضافة‬ ‫املناطق‬ ‫حول‬ ‫الليل‬ ‫يف‬ ‫تظهر‬ ‫التي‬ ‫الجميلة‬ ‫األلوان‬ ‫(وهي‬ ‫و‬ 1 ‫شكل‬ ‫(أنظر‬ ‫الرياح‬ ‫تلك‬ ‫بفعل‬ ‫تنشأ‬ ‫التي‬ )‫القطبية‬ .)2 ‫شكل‬ ‫مرتبطة‬ ‫سنة‬ 11 ‫مدتها‬ ‫تبلغ‬ ‫دورة‬ ‫الشميس‬ ‫وللنشاط‬ ‫و‬ 3‫الشكل‬ ‫ظهر‬ُ‫ي‬ ‫كام‬ ‫للشمس‬ ‫املغناطييس‬ ‫باملجال‬ ‫عام‬ ‫يف‬ ‫قمته‬ ‫إىل‬ ‫الشميس‬ ‫النشاط‬ ‫وصل‬ ‫وقد‬ ،4 ‫الشكل‬ ‫(شكل‬ ‫3102م‬ ‫عام‬ ‫التالية‬ ‫القمة‬ ‫إىل‬ ‫سيصل‬ ‫و‬ ‫1002م‬ ‫اسة‬‫ر‬‫لد‬ ‫الفضائية‬ ‫املركبات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫طلقت‬ُ‫أ‬ ‫وقد‬ .)5 ‫و‬ SOHO، Wind :‫أهمها‬ ‫الشميس‬ ‫النشاط‬ ‫و‬ ‫الشمس‬ .ACE ‫إنخفاض‬ ‫ظهر‬ ‫عرش‬ ‫السابع‬ ‫القرن‬ ‫من‬ ‫الثاين‬ ‫النصف‬ ‫ويف‬ ،‫الشمسية‬ ‫البقع‬ ‫وعدد‬ ‫الشميس‬ ‫النشاط‬ ‫يف‬ ‫ملموس‬
  5. 5. ‫التي‬ ،‫وغريها‬ ‫والكلوروفلوركربونات‬ ‫الدفيئة‬ ‫ات‬‫ز‬‫غا‬ ‫مثل‬ .‫خاص‬ ‫مقال‬ ‫إىل‬ ‫تحتاج‬ ‫عددها‬ ‫يف‬ “ ‫نيوساينتست‬ “ ‫مجلة‬ ‫نرشت‬ ‫وقد‬ ‫هذا‬ ّ‫ر‬‫الح‬ ‫أن‬ ‫فيها‬ ‫جاء‬ ‫مقالة‬ ‫آب‬ /‫اغسطس‬ 11 ‫يوم‬ ‫الصادر‬ ‫الغزيرة‬ ‫واألمطار‬ ‫سابقا‬ ‫روسيا‬ ‫تشهده‬ ‫مل‬ ‫الذي‬ ‫الشديد‬ ‫نتيجة‬ ‫هي‬ ‫الصني‬ ‫مناطق‬ ‫وبعض‬ ‫باكستان‬ ‫شهدتها‬ ‫التي‬ ‫حركة‬ ‫توقف‬ ‫بسبب‬ ‫ا‬‫ز‬‫لغ‬ ‫العلامء‬ ‫يعتربها‬  ‫شاذة‬ ‫لظاهرة‬ ...‫العليا‬ ‫الجو‬ ‫طبقات‬ ‫يف‬ ‫عادة‬ ‫الرسيعة‬ ‫الهوائية‬ ‫ات‬‫ر‬‫التيا‬ ‫يف‬ ‫العاملني‬ ‫احد‬ ‫بليكبرين‬ ‫مايكل‬ ‫عن‬ ‫املجلة‬ ‫وتنقل‬ ‫بشكل‬ ‫الجو‬ ‫يف‬ ‫يشء‬ ‫كل‬ ‫“توقف‬ ‫ريدينغ‬ ‫مدينة‬ ‫جامعة‬ ‫من‬ ‫الشاميل‬ ‫النصف‬ ‫يف‬ ‫يشء‬ ‫كل‬ ‫وتجمد‬ ...‫مفاجيء‬ .“ ‫االرضية‬ ‫الكرة‬ ‫كم‬ 12 – 7 ‫ارتفاع‬ ‫عىل‬ ‫تجري‬ ‫انه‬ ‫اىل‬ ‫بليكبرين‬ ‫ويشري‬ ‫املناخية‬‫الظروف‬‫تحدد‬‫التي‬“‫النفاثة‬“‫الهوائية‬‫ات‬‫ر‬‫التيا‬ ‫يف‬ ‫ات‬‫ر‬‫التيا‬ ‫هذه‬ ‫وتتحرك‬ .‫ارها‬‫ر‬‫استق‬ ‫وتضمن‬ ‫لألرض‬ ‫متغلبة‬ ‫الرشق‬ ‫باتجاه‬ ‫األرضية‬ ‫للكرة‬ ‫الشاميل‬ ‫النصف‬ ‫الغرب‬ ‫نحو‬ ‫املتجهة‬ ”‫“روسبي‬ ‫مبوجات‬ ‫يسمى‬ ‫ما‬ ‫عىل‬ .‫األرضية‬ ‫الكرة‬ ‫ان‬‫ر‬‫دو‬ ‫بنتيجة‬ ‫تتشكل‬ ‫والتي‬ ‫تعمل‬ ‫العليا‬ ‫الجو‬ ‫طبقات‬ ‫يف‬ ‫شاذة‬ ‫ظاهرة‬ ‫برزت‬ ‫لقد‬ ‫باالتجاه‬ ‫تعاكسها‬ ‫بحيث‬ ‫الهوائية‬ ‫ات‬‫ر‬‫التيا‬ ‫معادلة‬ ‫عىل‬ ‫تشكلت‬ ‫املايض‬ ‫ان‬‫ر‬‫حزي‬ /‫يونيو‬ ‫ففي‬ ،‫حركتها‬ ‫وتوقف‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ‫االمريكية‬ ‫املتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫الظاهرة فوق‬ ‫هذه‬ ‫توغلت‬ ‫لذلك‬ ‫ونتيجة‬ .‫اسيا‬‫ر‬‫او‬ ‫قارة‬ ‫فوق‬ ‫متوز‬ /‫يوليو‬ ‫يف‬ ‫املحيط‬ ‫يف‬ ‫افريقيا‬ ‫من‬ ‫القادمة‬ ‫الساخن‬ ‫الهواء‬ ‫ات‬‫ر‬‫تيا‬ ‫قول‬ ‫وحسب‬ ،‫هناك‬ ‫وانحرصت‬ ‫روسيا‬ ‫فوق‬ ‫الجوي‬ ‫الهوائية‬ ‫ات‬‫ر‬‫التيا‬ ‫ان‬‫ر‬‫دو‬ ‫آلية‬ ‫جمدت‬ « ‫الربيطاين‬ ‫الخبري‬ .»‫العليا‬ ‫الجو‬ ‫طبقات‬ ‫يف‬ ‫غري‬ ‫أمر‬ ‫الشاذة‬ ‫الظاهرة‬ ‫هذه‬ ‫ستستمر‬ ‫الوقت‬ ‫من‬ ‫كم‬ ‫مرتبطة‬ ‫غري‬ ‫أنها‬ ‫يقول‬ ‫بليكبرين‬ ‫مايكل‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ،‫معلوم‬ .‫األرضية‬‫الكرة‬‫جو‬‫تسخني‬‫عن‬‫الناتجة‬‫املناخية‬‫ات‬‫ري‬‫بالتغ‬ ‫األرضية‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫درجات‬ ‫ات‬‫ري‬‫تغ‬ )‫الدقيق‬ ‫األحمر‬ ‫(الخط‬ :6 ‫شكل‬ ‫األزرق‬ ‫(الخط‬ ‫السنوي‬ ‫الشميس‬ ‫اإلشعاع‬ ‫معدالت‬ ‫مع‬ ‫السنوية‬ 11 ‫لكل‬ ‫القيم‬ ‫متوسط‬ ‫ثل‬ُ‫يم‬ ‫منهام‬ ‫لكل‬ ‫الثخني‬ ‫الخط‬ .)‫الدقيق‬ .‫سنة‬ ‫سبب‬ ‫عن‬ ‫البحث‬ ‫إىل‬ ‫بنا‬ ‫يحذو‬ ‫مام‬ ،)6 ‫(شكل‬ ‫الشمسية‬ .‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫تقول‬ ‫كام‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫معدالت‬ ‫الرتفاع‬ ‫آخر‬ ‫الباحثني‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫النتيجة‬ ‫تلك‬ ‫كدت‬ُ‫أ‬ ‫وقد‬ :‫منهم‬ ‫نذكر‬ ،‫العامل‬ ‫حول‬ • ‫أن‬ ‫إىل‬ ‫ص‬ُ‫ل‬َ‫خ‬ ‫والذي‬ ،)Benestad 2009( ‫بنيستاد‬ Global ‫الكونية‬ ‫الدفيئة‬ ‫عىل‬ ‫الشمس‬ ‫تأثري‬ ‫نسبة‬ ‫ميكن‬ ‫وقيمة‬ ،‫العرشين‬ ‫للقرن‬ 7% ‫حوايل‬ warming .‫0891م‬ ‫بعد‬ ‫ما‬ ‫لألعوام‬ ‫إهاملها‬ • ‫إىل‬ ‫ص‬ُ‫ل‬َ‫خ‬ ‫والذي‬ ،)Lockwood 2008( ‫لوكوود‬ ‫العرشين‬ ‫السنوات‬ ‫خالل‬ ‫انخفض‬ ‫الشمس‬ ‫تأثري‬ ‫أن‬ ‫الهواء‬ ‫ارة‬‫ر‬��‫ح‬ ‫�ات‬�‫درج‬ ‫استمرت‬ ‫بينام‬ ،‫املاضية‬ .‫باالرتفاع‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫إىل‬ ‫باإلضافة‬ ‫هذا‬ Lean 2008، Ammann 2007، Foukal 2006 ، .‫شابهه‬ُ‫م‬ ‫نتائج‬ ‫إىل‬ ‫صوا‬ُ‫ل‬َ‫خ‬ ‫والذين‬ ،Scafetta 2006 ‫الجوية‬ ‫ابات‬‫ر‬‫لالضط‬ ‫آخر‬ ‫سبب‬ ‫عن‬ ‫البحث‬ ‫من‬ ‫البد‬ ً‫ا‬‫إذ‬ ‫ال‬ ‫وهنا‬ .‫السنوات‬ ‫هذه‬ ‫األرضية‬ ‫الكرة‬ ‫منها‬ ‫عاين‬َ‫ت‬ ‫التي‬ ‫البرشية‬‫األنشطة‬‫عن‬‫الناتجة‬‫امللوثات‬‫تأثري‬‫إهامل‬‫ميكن‬ ‫التقنية‬ ‫أخـــبار‬ ‫الثقايف‬ ‫التقنية‬ ‫الهند�سة‬ ‫مركز‬ 2010/9‫�شهر‬ 3‫العدد‬ 16
  6. 6. ‫األحد‬ ‫يوم‬ ‫روسيا‬ ‫فوق‬ ‫الظاهرة‬ ‫تلك‬ ‫انحرست‬ ‫وقد‬ ‫هذا‬ ‫باردة‬ ‫هوائية‬ ‫جبهة‬ ‫ رضبت‬ ‫حيث‬ ،‫أغسطس‬ /‫آب‬ 15 ‫وخسائر‬ ‫عنيفة‬ ‫بعواصف‬ ‫متسببة‬ ‫روسيا‬ ‫غريب‬ ‫شامل‬ ‫الحر‬ ‫موجة‬ ‫بعد‬ ‫موسكو‬ ‫إىل‬ ‫توجهت‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫كبرية‬ .‫املاضية‬ ‫الفرتة‬ ‫يف‬ ‫شهدتها‬ ‫التي‬ ‫ائق‬‫ر‬‫والح‬ ‫عن‬ ‫املسؤول‬ ‫هو‬ ‫الشمس‬ ‫النشاط‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫هذا‬ ‫مينع‬ ‫وال‬ ‫إىل‬ ‫حاليا‬ ‫يتعرض‬ ‫األرض‬ ‫كوكب‬ ‫أن‬ ‫حيث‬ ،‫الظاهرة‬ ‫تلك‬ ‫اء‬‫ر‬‫ج‬ ‫الشمس‬ ‫من‬ ‫قادمة‬ ،‫وشديدة‬ ‫عالية‬ ‫ارة‬‫ر‬‫ح‬ ‫موجات‬ ‫قليلة‬ ‫أيام‬ ‫منذ‬ ‫فيها‬ ‫حدثت‬ ‫التي‬ ‫القوية‬ ‫ات‬‫ر‬‫اإلنفجا‬ )‫(ناسا‬ ‫األمريكية‬ ‫الفضاء‬ ‫وكالة‬ ‫عليها‬ ‫أطلقت‬ ‫والتي‬ ‫صالح‬ ‫الدكتور‬ ‫ح‬ّ‫رص‬ ‫فقد‬ .)‫الشمس‬ ‫(تسونامى‬ ‫وصف‬ ‫الفلكية‬ ‫للبحوث‬ ‫القومي‬ ‫املعهد‬ ‫رئيس‬ ‫محمود‬ ‫محمد‬ ‫يوم‬ ‫األوسط‬ ‫الرشق‬ ‫أنباء‬ ‫لوكالة‬ ‫املرصي‬ ‫والجيوفيزيائية‬ ‫الشمسية‬ ‫ات‬‫ر‬‫اإلنفجا‬ ‫أن‬ ‫إىل‬ ‫آب/أغسطس‬ 11 ‫األحد‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫درجة‬ ‫ارتفاع‬ ‫إىل‬ ‫أدت‬ ‫ا‬‫ر‬‫مؤخ‬ ‫حدثت‬ ‫التي‬ ‫هذه‬ ‫تكون‬ ‫وبالتايل‬ ‫لألرض‬ ‫الجوى‬ ‫الغالف‬ ‫عىل‬ ‫وأثرت‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫نافيا‬ ،‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫درجة‬ ‫الرتفاع‬ ‫ا‬‫ر‬‫مصد‬ ‫ات‬‫ر‬‫اإلنفجا‬ ‫عىل‬ ‫االتصاالت‬ ‫النقطاع‬ ‫مسببا‬ ‫أخرى أو‬ ‫ألخطار‬ ‫ا‬‫رش‬‫مؤ‬ ‫طولها‬ ‫ثابتة‬ ‫شمسية‬ ‫دورة‬ ‫يف‬ ‫تتكرر‬ ‫أنها‬ ‫حيث‬ ،‫األرض‬ ‫بصفة‬ ‫وتتكرر‬ ‫التوايل‬ ‫عىل‬ ‫وقاع‬ ‫قمة‬ ‫وتشمل‬ ‫عاما‬ 11 .‫األزل‬ ‫منذ‬ ‫ومنتظمة‬ ‫ثابتة‬ ‫الشمس‬ ‫أبحاث‬ ‫أستاذ‬ ‫سليامن‬ ‫محمد‬ ‫الدكتور‬ ‫قال‬ ‫و‬ ‫الجزء‬ ‫يف‬ ‫الحالية‬ ‫الشمسية‬ ‫الدورة‬ ‫إن‬ ‫باملعهد‬ ‫املتفرغ‬ ‫الفتا‬ ،‫للقمة‬ ‫القاع‬ ‫من‬ ‫الشميس‬ ‫النشاط‬ ‫لصعود‬ ‫األول‬ ‫حدثت‬ ‫فقد‬ ‫هذا‬ ‫ورغم‬ ‫عامني‬ ‫قبل‬ ‫كانت‬ ‫بدايتها‬ ‫أن‬ ‫إىل‬ ‫أن‬ ‫املفرتض‬ ‫من‬ ‫بدايتها‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫فعىل‬ ‫فيها‬ ‫ات‬‫ر‬‫طف‬ ‫الهادئ‬ ‫غري‬ ‫النشاط‬ ‫من‬ ‫بنوع‬ ‫متيزت‬ ‫أنها‬ ‫إال‬ ‫هادئة‬ ‫تكون‬ .‫متوقعا‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫األرضية‬ ‫الكرة‬ ‫مناخ‬ ‫عىل‬ ‫أثر‬ ‫ما‬ ‫إذا‬ ‫عام‬ ‫التنبؤ‬ ‫إمكانية‬ ‫عدم‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫عىل‬ ‫أنه‬ ‫وأكد‬ ،‫ال‬ ‫أم‬ ‫ستستمر‬ ‫الشميس‬ ‫النشاط‬ ‫هدوء‬ ‫عدم‬ ‫حالة‬ ‫كانت‬ ‫يبلغ‬ ‫حيث‬ ،‫طويال‬ ‫تستمر‬ ‫لن‬ ‫بأنها‬ ‫الجزم‬ ‫ميكن‬ ‫أنه‬ ‫إال‬ ‫3102م‬ ‫أيار/مايو‬ ‫يف‬ ‫العظمى‬ ‫ذروته‬ ‫الشميس‬ ‫النشاط‬ ‫درجة‬ ‫يف‬ ‫ارتفاعا‬ ‫النشاط‬ ‫هذا‬ ‫يسبب‬ ‫أن‬ ‫بالرضورة‬ ‫وليس‬ .‫األرض‬ ‫ارة‬‫ر‬‫ح‬ ‫يف‬ ‫تسبب‬ ‫قد‬ ‫الشميس‬ ‫االنفجار‬ ‫�ان‬�‫ك‬ ‫إذا‬ ‫وأض��اف‬ ‫ليس‬ ‫أنه‬ ‫إال‬ ،‫األرض‬ ‫كوكب‬ ‫عىل‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫درجة‬ ‫ارتفاع‬ ‫االحتباس‬ ‫فمشكلة‬ ‫أخرى‬ ‫عوامل‬ ‫فهناك‬ ‫الوحيد‬ ‫السبب‬ .‫نسبيا‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫درجة‬ ‫ارتفاع‬ ‫يف‬ ‫اري تسهم‬‫ر‬‫الح‬ :‫اجع‬‫ر‬‫ امل‬ Usoskin 2005, http://www.mps.mpg.de/ dokumente/publikationen/solanki/c153.pdf Benestad 2009, http://adsabs.harvard.edu/ abs/2009JGRD..11414101B Lockwood 2008, http://rspa. royalsocietypublishing.org/ content/4641367/2094/.abstract Lean 2008, http://pubs.giss.nasa.gov/ docs/20082008/_Lean_Rind.pdf Ammann 2007, http://www.pnas.org/ content/1043713/10/.full Foukal 2006, http://www.mpa-garching. mpg.de/mpa/publications/preprints/pp2006/ MPA2001.pdf Scafetta 2006, http://www.acrim.com/ Reference%20Files/Sun%20&%20Global%20 Warming_GRL_2006.pdf http://www.syrianow.sy http://www.rtarabic.com/news_all_ news/52476 http://ar.rian.ru/ disasters/20100809127406974/.html http://international.daralhayat.com/ internationalarticle/170794 http://www.shorouknews.com/ContentData. aspx?ID=279958 Techonlogy NewsTechonlogy Engineering Center Issue 3 September 2010 17

×