Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

Copy of الدراسات المقارنة في علم المكتبات والمعلومات

14,405 views

Published on

ندوة الدراسات المقارنة - كلية الاداب - جامعة البصرة

Published in: Education
  • Be the first to comment

Copy of الدراسات المقارنة في علم المكتبات والمعلومات

  1. 1. الدراسات المقارنة في علم المكتبات والمعلومات أ . د محمد عودة عليوي
  2. 2. ندوة الدراسات المقارنة – كلية الاداب – جامعة البصرة
  3. 3. نبذة تاريخية <ul><li>بدأت الدراسات المقارنة في القرن السادس عشر الميلادي بالتشريح المقارن فقد قام بيلون Belon بتوضيح وعرض تشريح مقارن لكل من هيكل الانسان والطير عام 1555 م ( (Cole,F,p.4 ومنذ ذلك الوقت تطورت هذه الدراسات لتشمل موضوعات اخرى مثل الطب وعلوم الحياة والسياسة والادب وعلم اللغة والقانون والتربية ويبدو ان الدراسات التربوية المقارنة هي الاقرب الى دراسة علم المكتبات المقارن والتي تطورت هي الاخرى عبر الوقت . ومن اوائل الذين كتبوا في مجال الدراسات المكتبية المقارنة هو شيس دان Chase Dane الذي قدم مصطلح الدراسات المقارنة في عام 1954 في مقالتين وعلى الرغم من </li></ul>
  4. 4. نبذة تاريخية <ul><li>مصطلح الدراسات المقارنة لم يجلب الانتباه في العقدين التي تلت كتابات دان الا انها وظفت بعد ذلك الوقت من قبل العديد من الرواد مثل كارل وايت وفوسكت وناصر شريفي واخرون .( Chin wang,p.107 ) . وقد كانت بداية الاهتمام بموضوع الدراسات المقارنة والدولية في علم المكتبات والمعلومات في الجامعات الامريكية وعلى وجه الخصوص في جامعة كولومبيا منذ عام 1956 وحتى 1963 عندما قامت دورثي كولنجز بعقد حلقات البحث في هذا الموضوع , ثم قامت جامعات اخرى امريكية واوربية بالاهتمام بهذا الموضوع .( احمد بدر , ص .23) </li></ul><ul><li>وتطورت الدراسات المكتبية المقارنة في العقود الاخيرة من القرن الماضي </li></ul>
  5. 5. نبذة تاريخية <ul><li>تطورا ملحوظا , فنرى مثلا في عقد الخمسينات كان هناك مدخلا واحدا ظهر في مطبوع ( مستخلصات علم المكتبات ) تحت راس موضوع المكتبات المقارنة , ارتفع هذا العدد الى 105 مداخل في المطبوع نفسه في عقد الستينات , وفي عام 1971 بدا النتاج الفكري المكتبي بتخصيص مدخل منفصل تحت اسم ( المكتبات المقارنة ) وفي السنوات التي تلت عام 1971 ركزت بعض الدوريات المهتمة بعلم المكتبات على الدراسات المقارنة </li></ul>
  6. 6. نبذة تاريخية <ul><li>ففي دورية تاريخ المكتبات Journal of lib.history كان التركيز على الدراسات الدولية والمقارنة . اما مجلة Int. Lib. Rev. فقد خصصت جزء من المجلة الى الدراسات المقارنة وفي بعض الاحيان تخصص عدد كامل من المجلة لهذه الدراسات . وقد نهجت الدوريات المكتبية الاخرى الى زيادة اعداد الدراسات المنشورة فيها في هذا المجال مثل مجلة اليونسكو للمكتبات والمجلة الدولية للمكتبات . اما من ناحية مدارس واقسام المكتبات والمعلومات التي توفر مقررات في موضوع الدراسات المقارنة فقد كانت في الولايات المتحدة خمس مدارس او اقسام توفر مثل هذا المقررعام 1963 ارتفع هذا العدد الى 56 قسم او مدرسة في عام 1975. كما ادخلت مدارس المكتبات والمعلومات في بريطانيا هذا الموضوع في مناهجها منذ عام 1966. ترافق مع هذا التطور ازدياد عدد الجمعيات والاتحادات التي لها نشاطات في هذا المجال فقد ارتفع العدد من 41 عام 1976 الى 59 في عام 1980. كل هذا النمو والتطوريعد دليلا على ان مهنة المكتبات والمعلومات اصبحت مهتمة اكثر فاكثر في ميدان الدراسات المكتبية المقارنة .109 (Chin wang,p. ) </li></ul>
  7. 7. تعريف الدراسات المقارنة <ul><li>عرف المعهد الدولي للمناهج الخاصة بالتعليم المكتبي بان الدراسات المقارنة تتضمن دراسة واحدة او اكثر من جوانب المكتبات المتصلة بالنظرية او الممارسة او التاثير في اثنين او اكثر من المجتمعات او المناطق الجغرافية ( Campbell,H.C.p:182-186 ) </li></ul><ul><li>وقد جاء في قاموس علم المكتبات والمعلومات لريتز Reitz بانها دراسة وتحليل التشابه والاختلاف في مهنة المكتبات والمعلومات وممارستها في دول مختلفة بغية تحديد القواعد الاساسية وتوضيحها وتوسيع معرفة الممارسات الناجحة وتسهيل مهمة التعاون بين المكتبات ( Reitz,p:174 ) </li></ul><ul><li>وعرف شيس دان علم المكتبات المقارن بانة دراسة علم المكتبات في دول متعددة لاكتشاف العوامل المشتركة في هذه الدول والعوامل التي تنفرد بها دولة بعينها كما ان هذه الدراسات تهتم بتقويم فلسفات وسياسات المكتبات على النطاق الدولي لتحديد الاتجاهات طويلة المدى وللتعرف على العيوب واكتشاف التناقضات وعدم الانتظام بين الممارسة والنظرية . chase Dane p:89-91) ) وايضا ( احمد بدر . ص : 27) </li></ul><ul><li>كما تعرف الدراسات المكتبية المقارنة على انها التحليل المنطقي لتطور الممارسات المكتبية ومعرفة المشاكل التي تحدث تحت مظاهر مختلفة وفي الغالب في دول مختلفة ويؤخذ بعين الاعتبار فيها العوامل التاريخية والجغرافية والاقتصادية والعوامل الاخرى التي لها علاقة بمعرفة خلفية تلك الدول لغرض فهم المشكلات المكتبية فيها . chin wang . P:107) ) وتستخدم الدراسات المكتبية المقارنة باستمرار البيانات التاريخية التي تتصل بالمساعي الهادفة الى الفهم العالمي والتعاون في مجال المكتبات والمعلومات والبحث المنطقي من اجل الفهم الدقيق وتفسير الممارسات والنتائج لثقافات مختلفة ولذلك فان الاغراض الرئيسية لعلم المكتبات المقارن هو الفهم الكامل والتفسير الدقيق للنظام المكتبي والمشاكل التي تواجهها .( chin wang,p:108 ) </li></ul>
  8. 8. تعريف الدراسات المقارنة <ul><li>ومن الشائع ان التأكيد على تعريف مصطلح المكتبات المقارنة يتصل بما ياتي : </li></ul><ul><li>أ - ان الدراسات المكتبية المقارنة تشمل بيئتين او اكثر من البيئات القومية او الثقافية او الاجتماعية . </li></ul><ul><li>ب – ان هذا النوع من الدراسات يشمل مقارنة الموضوعات القابلة للمقارنة . </li></ul><ul><li>ج – يشمل هذا التعريف ايضا المفاهيم النظرية والفلسفية لمهنة المكتبات من خلال تحليل اوجه التشابه والاختلاف في الظاهرة المدروسة في بيئات او محيطات ثقافية مختلفة .( Danton,p:52 ) </li></ul>
  9. 9. أهمية دراسات المكتبات الدولية والمقارنة <ul><li>تاتي أهمية الدراسات المكتبية المقارنة من كونها تقدم اسلوبا مناسبا لدراسة المكتبات الاجنبية وهذا الاسلوب يصلح لدراسة المكتبات والخدمات المكتبية بكافة جوانبها في داخل الدولة ذاتها وفقا للثقافات والممارسات المختلفة كما تعد دراسات المكتبات الدولية والمقارنة استجابة مهنية لاحتاجات الانسانية الى المعلومات والمعرفة عن طريق حفظ وتنظيم النتاج الفكري للانسان والافادة منه . وعلى الرغم من ان مهنة المكتبات والمعلومات هي ظاهرة عالمية الا ان الاختلاف يظهر من خلال فلسفة المكتبات واهدافها ورسالتها وفي التطبيقات والممارسات العلمية والمهنية في الدول المختلفة .( احمد بدر : ص 24-25) </li></ul>
  10. 10. يتبع الاهمية <ul><li>وعلى هذا الاساس فأن المشتغلين في هذا الحقل يعتمدون على : </li></ul><ul><li>1- ان هناك فلسفات ومماريات مهنية متباينة في كل منطقة من مناطق العالم وهذا التباين ياتي من اختلاف الثقافات في هذه المناطق . </li></ul><ul><li>2- على الرغم من هذا الاختلاف والتباين فهناك صفات مشتركة في تطور المكتبات في العالم وهذا التطور يمكن ان نجده في كثير من النتاج الفكري المهني للمكتبات والمعلومات .( Krzys,R.: pp 48-49 ) وقد عرض دانتون أهمية الدراسات المقارنة بالاتي : </li></ul><ul><li>1- مساهمتها في مجالات عديدة وتقديم بحوث اصيلة معتمدة في ذلك على الطرق العلمية في البحث وما يرافق ذلك من الشرح والتفسير للظواهر التي يتم ملاحظتها ومعرفة المبادي والقوانين التي وراءها . </li></ul><ul><li>2- يتوقع من الدراسات المقارنة في مجال المكتبات قياسا بغيرها من الحقول العلمية ان تؤدي الى نتائج واثار مفيدة عن علم المكتبات اذا ما تم القيام بهذة الدراسات بطريقة سليمة . </li></ul><ul><li>( Danton:p26 ) ويضيف اخرون امثال كريس , وليتون , ان الدراسات المقارنة يمكن ان تسهم في تعزيز التفاهم الدولي كركيزة لحفظ السلام العالمي . </li></ul>
  11. 11. يتبع الاهمية <ul><li>وهذا يتضح من نشاطات الهيئات الدولية المختلفة ومنها منظمة اليونسكو . وقد اشارت ناتاليا تايولينا Natalia Tylina في تقديمها لكتاب كريس و ليتون Krzys and litton عن المكتبات العالمية ”ان الانسانية المتمثلة في الاثار الفكرية للانسان تساعد على ارساء قواعد التفاهم الافضل بين الشعوب . اي ان مهنة الكتبات احدى ادوات حفظ السلام ”والدراسة العالمية للمكتبات هي اهم اجزاء هذه الادوات ( krzys, p vvi وانظر ايضا احمد بدر . ص 26) </li></ul>
  12. 12. أهداف الدراسات المكتبية المقارنة <ul><li>يمكن تلخيص اهداف هذة الدراسات بالاتي :( chin wang . P:10-11 ) </li></ul><ul><li>1- الادراك الكامل والتفسير الصحيح للنظام المكتبي او المشكلة المراد دراستها . </li></ul><ul><li>2- توفير الادلة والموجزات للبرامج المكتبية الجديدة المقترحة في داخل الدولة او الدول الا جنبية . </li></ul><ul><li>3- المساهمة في التحليل النقدي ووضع الحلول للمشكلات المكتبية الموجودة على نطاق واسع . </li></ul><ul><li>4- تحفيز ومساعدة الدراسات المتميزة والمحاولات الجادة وامكانية تبني الممارسات والحلول للمشكلات المكتبية من منطقة الى اخرى . </li></ul><ul><li>5- محاولة توفير المعلومات ذات الخلفية التاريخية والتربوية والثقافية لغرض الافادة منها عند زيارة البلدان الاجنبية ومعرفة الخدمات التي توفرها . </li></ul>
  13. 13. يتبع الاهداف <ul><li>6- تقوية العلاقات ذات الصلة بالتعليم والتدريب المكتبي . </li></ul><ul><li>7- المساهمة في فهم و تعزيز التعاون الدولي . </li></ul><ul><li>8- اكتساب المعرفة حول العلاقات المختلفة للظاهرة قيد الملاحظة او الظاهرة المدروسة . </li></ul><ul><li>9- تعزيز التبادل الحر للافكار . </li></ul><ul><li>10- تشجيع السلام والتفاهم بين الشعوب . </li></ul><ul><li>11- لتطوير مبادىء سياسية مفيدة او قوانين لتعزيز التعاون الدولي في مجال المكتبات والمعلومات . </li></ul><ul><li>12- صياغة ما يسمى metalibrarianship ما وراء مهنة المكتبات واثر تكنولوجيا المعلومات على هذة المهنة سواء كان من الناحية الفلسفية او النظرية او الممارسة والتطبيق في كل انحاء العالم . </li></ul>
  14. 14. المكتبات المقارنة والمكتبات الدولية <ul><li>أكد هارفي ( Harvey , p: 296-301 ) بأن المكتبات المقارنة هي جزء من علم المكتبات الدولي والمقارن وقد وضح ذلك في تصنيفه الهرمي المتعلق بدراسة علم المكتبات والمعلومات وكما موضح في الشكل التالي . </li></ul>
  15. 15. المكتبات المقارنة والمكتبات الدولية الدراسات المكتبية الموضوعية الدراسات المكتبية المنهجية دراسات الحالة في علم المكتبات دراسات المناطق علم المكتبات المقارن المعاهد الدوليه لعلوم المكتبات علم المكتبات الاجنبي علم المكتبات الدولي
  16. 16. المكتبات المقارنة والمكتبات الدولية <ul><li>ويبدو انه من المنطقي اعتبار دراسة المكتبات المقارنة هي جزء منفصل عن المكتبات الدولية وليس مرادفا لها , ومن الواضح ان المكتبات المقارنة عند دراستها عبر الثقافات قد لا تكون بالضرورة دراسة مكتبات دولية , ويظهر ايضا بأن دراسات المناطق ودراسات الحالة والدراسات الموضوعية والنشاطات الاخرى المتعلقة بالمكتبات ربما تكون مراحل او حقل للدراسات المكتبية المقارنة وبالتالى ربما تقع ضمن تغطية المكتبات المقارنة على الرغم من ان كل واحدة من هذة الدراسات نفسها ربما لا تكون بالضرورة دراسات مكتبية مقارنة .( chin wang . P:110 ) وعلى العموم فأن دراسات المكتبات الدولية هي تلك الدراسات التي تشمل النشاطات المكتبية بكل مظاهرها عبر الحدود الوطنية مع استثناء اوجه المقارنة وتتضمن عادة موضوعات مثل تبادل الخبرات بين امناء المكتبات , تنادل المطبوعات والافكار ودراسة النظم المكتبية في دول مختلفة . اما علم المكتبات المقارن فيميل الى التقاليد المتبعة في العلوم المقارنة مثل العلوم السياسية والقانون والتربية ... الخ . وينبغي ان يكون فكريا ودقيقا ويستخدم الطرق والوسائل الكمية في تحليله للظواهر . Meles M.p :3) ) </li></ul>
  17. 17. المنهج المقارن <ul><li>ان اجراءات البحث العلمي في كل طرق ومناهج البحث مثل المنهج التاريخي والمسحي والتجريبي وغيرها تستخدم لبحث وتقصي ظاهرة معينة في دراسات الحقول الاخرى ولكنها ايضا قابلة للاستخدام في دراسة المكتبات المقارنة . وينبغي ان لا يختلط الامر هنا على القارىء بين المنهج والاداة فقد اشار كريس ( krzys :p . 30 ) ان البيانات المجمعة عن طريق المناهج المذكورة يمكن ان يستخدمها الباحث في المنهج المقارن وهو يعني بذلك ان نتائج البحوث </li></ul>
  18. 18. يتبع المنهج المقارن <ul><li>التي استخدمت في اية منهج من المناهج السابقة هي نتائج وبيانات تحت يد الباحث بالمنهج المقارن وفيما ياتي بعض عناوين البحوث التي استخدم فيها مناهج مختلفة ويمكن للباحث الاستفادة من نتائجها في المنهج المقارن : </li></ul><ul><li>1- دراسة حركة المكتبات العامة في الولايات المتحدةالامريكية ( منهج تاريخي ) </li></ul><ul><li>2- دراسة اجراءات اختيار الكتب في مكتبات كوبا ( منهج مسحي ) </li></ul><ul><li>3- امين المكتبة في جنوب افريقيا ( دراسة حالة ) </li></ul><ul><li>4- الوضع الاقتصاديللقراء كما يعكسها استخدام الطلاب للمكتبات الاكاديمية في استراليا ( منهج احصائي ) </li></ul><ul><li>5- ادخال خدمات المعلومات في المكتبات العامة بمدينة دلهي ( منهج تجريبي ) </li></ul><ul><li>6- المكتبات في كولومبيا ( منهج مختلط , استخدام عدة مناهج ) </li></ul><ul><li>7- تعليم المكتبات في كل من الباكستان والفلبين ( منهج مقارن ) ( انظر . احمد بدر . ص 43- 44) </li></ul>
  19. 19. يتبع المنهج المقارن <ul><li>والباحث في المنهج المقارن علية اولا تحديد الموضوع والبحث عن المشكلة المراد دراستها وقد اقترح كريس ست نقاط للبدء في تحديد الموضوع والمشكلة وصياغة الفرضيات والافادة من اجراءات الدراسات الاخرى هي : </li></ul><ul><li>1- اختيار الحقل الذي يمثل اهتمام الباحث وخبرتة </li></ul><ul><li>2- مراجعة الدراسات السابقة . </li></ul><ul><li>3- اختبار الدراسات الموجودة والاطلاع عليها لمعرفة فيما اذا كانت هناك فرضيات يمكن صياغتها . </li></ul>
  20. 20. يتبع المنهج المقارن <ul><li>4- لمراجعة الفصول النهائية لمثل هذة الدراسات لغرض معرفة التوصيات والدراسات المستقبلية التي يمكن اجراؤها من قبل الباحث . </li></ul><ul><li>5- حصر النتاج الفكري المتعلق بالموضوع .( chin wang: p. 11 ) </li></ul><ul><li>وبعد اختيار الموضوع وتحديد المشكلة لابد له من اتباع المنهج المقارن . فاذا كان الباحث ينوي دراسة التعليم المكتبي المقارن على سبيل المثال فانه في هذه الحالة عليه ان يختار منهج التعليم المقارن ( الذي مر عليه اكثر من قرن من الزمان تطور وخضع للاختبار خلال هذه الفترة ) </li></ul><ul><li>وعموما فالمنهج المقارن يمر في اربع مراحل اساسية هي ) Allin,kent: p. 337-341 ) </li></ul><ul><li>1- الوصف Description </li></ul><ul><li>2- التفسير Interpretation </li></ul><ul><li>3- التجاور او التقابل Juxtaposition </li></ul><ul><li>4- المقارنة Comparison </li></ul>
  21. 21. يتبع المنهج المقارن <ul><li>1- الوصف Description </li></ul><ul><li>ونعني بها البيانات المنظمة للمعلومات المتعلقة بظاهرة مكتبية في اثنين او اكثر للمناطق الجغرافية , وعلى الباحث تجميع البيانات الملائمة وعرضها بصيغة سردية وهذا العرض يجب ان يكون دقيق ومفصل ويرافقه مخططات ويرتب على شكل جداول وينتهي باشارة الى المصادر التي استقى منها المعلومات . </li></ul>
  22. 22. يتبع المنهج المقارن <ul><li>2- التفسير Interpretation </li></ul><ul><li>المرحلة الثانية هي التفسير ويتضمن تحليل تلك البيانات في ضوء اطار العلوم الاجتماعية والتفسير المثالي يستوجب تمحيص جميع المعلومات المتعلقة بالظاهرة وجميع العوامل المؤثرة فيها . وهذا يعتمد اساسا على تخصص الباحث وتعليمه وتجربته . </li></ul><ul><li>ويمكن ان يستفيد الباحث في مرحلة التفسيرمن العوامل الاتية : </li></ul><ul><li>1- العوامل التاريخية والسياسية الرئيسية . </li></ul><ul><li>2- الجغرافيا والمناخ . </li></ul><ul><li>3- العوامل الاقتصادية . </li></ul><ul><li>4- العوامل الثقافية . </li></ul><ul><li>5- التركيبة الحكومية . </li></ul><ul><li>6- العوامل التربوية والتعليمية . </li></ul><ul><li>7- العوامل السكانية . </li></ul><ul><li>8- وسائل الاتصال ومصادر المعلومات المختلفة . </li></ul>
  23. 23. يتبع المنهج المقارن <ul><li>التجاور او التقابل Juxtaposition </li></ul><ul><li>ونعني بالتجاور وضع البيانات المقارنة جنبا الى جنب بالاضافة الى عناصر العلوم الاجتماعية التعلقة بهذه البيانات , وتهدف هذه العملية الى : </li></ul><ul><li>1- اكتشاف اوجه التماثل واوجه الاختلاف في البيانات المقارنة . </li></ul><ul><li>2- صياغة الفروض العلمية . </li></ul><ul><li>فعلى سبيل المثال , في الدراسة المقارنة لتعليم المكتبات في كل من الباكستان والفلبين , قام الباحث بتجميع البيانات عن العناصر الاثني عشر التالية : </li></ul><ul><li>1- تاريخ البدء في تعليم المكتبات . </li></ul><ul><li>2- مستوى المقررات . </li></ul><ul><li>3- متطلبات القبول . </li></ul><ul><li>4- المناهج الدراسية . </li></ul><ul><li>5- وضع معاهد واقسام المكتبات وامكانياتها المادية . </li></ul>
  24. 24. يتبع المنهج المقارن <ul><li>6- اعضاء هيئة التدريس . </li></ul><ul><li>7- طرق التدريس . </li></ul><ul><li>8- المواد التعليمية والقرائية . </li></ul><ul><li>9- اجور التعليم . </li></ul><ul><li>10- متطلبات التخرج </li></ul><ul><li>11- الاعتراف بالشهادة الممنوحة . </li></ul><ul><li>12- التشريعات المكتبية . </li></ul><ul><li>وبعد تجميع البيانات فان تفسيرها يتضمن تحليلا وفقا للجوانب الاربعة التالية : </li></ul><ul><li>1- التاريخية . </li></ul><ul><li>2- السياسية . </li></ul><ul><li>3- الاقتصادية . </li></ul><ul><li>3- الاجتماعية . </li></ul><ul><li>وعن طريق التجاورتوضع هذه التقارير الاربعة بجوار بعضها في عمودين للتعرف </li></ul>
  25. 25. يتبع المنهج المقارن <ul><li>على اوجه التشابه والاختلاف . </li></ul><ul><li>وفي بعض الحالات يكتشف الباحث فكرة موحدة او فرضا يشرح الظاهرة المدروسة , فالتجاور بين الوجوه التاريخية للتشريع المكتبي في كل من الباكستان والفلبين على سبيل المثال يشرح هذا التشابه او الاختلاف والباحث هنا يقوم بالمقارنة بينهما ثم يضع فرضا حول موضوع الدراسة , وفي هذه المقارنة المحددة بين دولتين فان المواقف قد تؤدي الى علاقة ايجابية بين التشريع المكتبي في دولة ما وتطور التعليم المكتبي , وهذه الدراسة قد لا تنسحب على بلدان اخرى لا تتوفر فيها تشريعات مكتبية . </li></ul>
  26. 26. يتبع المنهج المقارن <ul><li>4- المقارنة Comparison </li></ul><ul><li>وتمثل المرحلة الاخيرة من مراحل المنهج المقارن , وهي التي ينشرها الباحث في النهاية اما المراحل الثلاث الاولى فهي لفائدة الباحث ومسيرة بحثه فقط ومرحلة المقارنة هي مرحلة التقرير النهائي والنتائج والتوصيات التي يقدمها الباحث </li></ul>
  27. 27. يتبع المنهج المقارن <ul><li>ويوضح الشكل التالى المراحل التي يمر بها المنهج المقارن . </li></ul>
  28. 29. المشاكل والصعوبات التي تواجه الدراسات المقارنة في مجال المكتبات والمعلومات <ul><li>هنالك العديد من المشاكل والصعوبات التي تواجه الدراسات المقارنة منها مشاكل شخصية ومشاكل متعلقة بالبلد وسلوكيات الجماعة ومشاكل متعلقة بالمهنة ومصادر المعلومات واخرى لها علاقة بالمنهج نفسه وفيما ياتي اهم تلك المشاكل والصعوبات : </li></ul><ul><li>1- ضعف النتاج الفكري المنشور . </li></ul><ul><li>2- التكاليف والمواقف المتعلقة بالسفركزيارة البلدان ذات العلاقة . </li></ul><ul><li>3- محدودية الباحث السياسية والثقافية . </li></ul><ul><li>4- عدم كفاية الدعم المالي وسوء توزيعة . </li></ul>
  29. 30. المشاكل والصعوبات التي تواجه الدراسات المقارنة في مجال المكتبات والمعلومات <ul><li>5- عدم استقرار الوضع السياسي والامني في البلد كالحروب والثورات والصراعات الداخلية . </li></ul><ul><li>6- الاهتمامات غير المتوازنة في اختيار المناطق الجغرافية للدراسة , اضافة الى محدودية المعرفة بها . </li></ul><ul><li>7- فقدان المحفزات المهنية . </li></ul><ul><li>8- التشويه الحاصل من خلال الاهمال وتكليف البعض للحصول على الادلة والبراهين والبيانات . </li></ul><ul><li>9- الضعف في تعليم الباحث وخبرتة وقلة كفأتة . </li></ul>
  30. 31. يتبع المشاكل <ul><li>10- قلة المعلومات وضعف اتاحتها والوصول اليها . </li></ul><ul><li>11- صعوبة وصف البيانات المكتبية المراد الحصول عليها وضعف تحديد مصادر المعلومات الموثوقة . </li></ul><ul><li>12- مشاكل تتعلق باختيارالموضوع وتحديده وتعريفه </li></ul><ul><li>13- مشاكل متعلقة بتجميع وعرض البراهين ذات العلاقة . </li></ul><ul><li>14- مشاكل متعلقة بتفسير البراهين والادلة وتجاورها وتحليل العناصر المتعلقة بها . </li></ul>
  31. 32. المصادر <ul><li>1- احمد بدر . مقدمة في علم المكتبات الدولي والمقارن . القاهرة : دار قباء للطباعة والنشر ,2001, </li></ul><ul><li>347 ص . </li></ul><ul><li>2- Allen Kent (ed) Encyclopedia of Library and Information Science. Vol. 12.New York, Maarcel Dekker Inc,p337-341 </li></ul><ul><li>3-Cole F. A History of comparative Anatomy from Aristotle to Eighteen century , Macmillan , 1944. </li></ul><ul><li>4- Dane, Chase(1954).Comparative Librarianship. Librarian,43,pp.141-144. </li></ul><ul><li>-------------------. (1954). The benefits of comparative librarianship. The Australian Library Journal.3,pp.89-91. </li></ul><ul><li>. </li></ul><ul><li>5- J.Periam Danton .(1977)”Definition of comparative and international librarianship.” in comparative and international library science .Edited by John F. Harvey . Meteuchen ,Scarecrow, </li></ul><ul><li>6- John F.Harvey(1973). Toward a definition of international and comparative library science . Int. Libr. Rev.,5 p.296-301. </li></ul><ul><li>7- Krzys R. (1983). World Librarianship: A comparative study . New York ,Mercel Dekker Inc. </li></ul><ul><li>8- Miles M.Jackson(1980). The usefulness of comparative librarianship in relation to non-industrialized countries .paper presented at the annual conference of IFLA (Manila ,Philippines, August ,18-23 , </li></ul><ul><li>1980 </li></ul><ul><li>9- Reitz,John M.(2004) Dictionary for library and information science .London ,Libraries unlimited, </li></ul>

×