Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

الشم مستقبلاته وجيناته

299 views

Published on

كيف نفرق بين أنواع الروائح المختلفه

Published in: Health & Medicine
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

الشم مستقبلاته وجيناته

  1. 1. ‫فكر‬‫بعقول‬‫العباقرة‬ ‫صفحة‬1 ‫محمد‬‫طه‬ ‫األحاسيس‬ ‫أكثر‬ ‫الشم‬‫إبهاما‬ ‫األساسيات‬‫العلمية‬‫نوع‬ ‫آالف‬ ‫عشرة‬ ‫على‬ ‫للتعرف‬‫مختلفة‬ ‫مفهومه‬ ‫غير‬ ‫كانت‬ ‫الروائح‬ ‫من‬ ‫هذه‬ ‫حل‬‫المشكلة‬‫في‬‫رائده‬ ‫دراسات‬ ‫لدينا‬ ‫الشم‬ ‫جهاز‬ ‫يعمل‬ ‫كيف‬ ‫الجينات‬ ‫عائالت‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫اكتشاف‬ ‫حوالي‬0111‫تمثل‬ ‫جين‬3% ‫مستقبال‬ ‫أنواع‬ ‫من‬ ‫مشابه‬ ‫عدد‬ ‫تعطى‬ ‫جيناتنا‬ ‫من‬‫الشم‬ ‫ت‬ ‫مناظره‬ ‫المستقبالت‬ ‫هذه‬‫وموجودة‬‫مستقبالت‬ ‫خاليا‬ ‫على‬ ‫الطالئى‬ ‫النسيج‬ ‫سطح‬ ‫على‬ ‫الشم‬‫لألنف‬ ‫ب‬ ‫وتحس‬‫ال‬‫جزيئات‬‫التي‬‫تشمها‬ ‫فقط‬ ‫واحد‬ ‫مستقبل‬ ‫على‬ ‫تحتوى‬ ‫مستقبل‬ ‫خلية‬ ‫كل‬ ‫مستقبل‬ ‫وكل‬‫يستطيع‬‫م‬ ‫نوع‬ ‫يميز‬ ‫أن‬‫من‬ ‫عين‬‫المواد‬ ‫نشمه‬ ‫لما‬ ‫التخصص‬ ‫عالية‬ ‫الشم‬ ‫مستقبالت‬ ‫خاليا‬ ‫إذا‬ ‫ترسل‬‫حويصالت‬ ‫يسمى‬ ‫معين‬ ‫لجزء‬ ‫عصبيه‬ ‫عمليات‬ ‫خاليا‬ ‫الشميه‬ ‫البصلة‬ ‫المخ‬ ‫في‬ ‫الشم‬ ‫عن‬ ‫المسؤل‬ ‫الجزء‬ ‫في‬ ‫الحويصالت‬ ‫نفس‬ ‫إلى‬ ‫إشارتها‬ ‫ترسل‬ ‫المستقبالت‬ ‫نفس‬ ‫المعلومات‬ ‫يرسل‬ ‫المكان‬ ‫هذا‬ ‫من‬‫إلى‬‫أجزاء‬‫عندما‬ ‫المخ‬ ‫المستقبالت‬ ‫من‬ ‫عليها‬ ‫المتحصل‬ ‫المعلومات‬ ‫جميع‬ ‫تدمج‬ ‫متميز‬ ‫كيان‬ ‫تشكل‬ ‫نستطيع‬ ‫لذلك‬‫أن‬‫بين‬ ‫نفرق‬‫أزهار‬‫الربيع‬‫المختلفة‬
  2. 2. ‫فكر‬‫بعقول‬‫العباقرة‬ ‫صفحة‬2 ‫محمد‬‫طه‬ ‫عام‬ ‫وباك‬ ‫اكسيل‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫نشر‬0990‫ابحاثهما‬ ‫ألف‬ ‫إلى‬ ‫تصل‬ ‫الجينات‬ ‫عائالت‬ ‫من‬ ‫جدا‬ ‫كبيرا‬ ‫عددا‬ ‫ووصفا‬ ‫نتائج‬ ‫إلى‬ ‫ووصال‬ ‫مستقلين‬ ‫عمال‬ ‫الشم‬ ‫لمستقبالت‬ ‫حين‬ ‫الجزيئات‬ ‫مستوى‬ ‫أساس‬ ‫على‬ ‫الشم‬ ‫جهاز‬ ‫عن‬ ‫متطابقة‬ ‫ويكو‬ ‫شيئا‬ ‫تتذوق‬ ‫عندما‬‫تنشيط‬ ‫مجرد‬ ‫هو‬ ‫المذاق‬ ‫جيد‬ ‫ن‬ ‫األشياء‬ ‫نوعية‬ ‫على‬ ‫التعرف‬ ‫على‬ ‫يساعدنا‬ ‫الذي‬ ‫الشم‬ ‫لجهاز‬ ‫مؤلمه‬ ‫أو‬ ‫سعيدة‬ ‫الحداث‬ ‫ذاكره‬ ‫الشم‬ ‫ذاكرة‬ ‫منها‬ ‫التخلص‬ ‫يصعب‬ ‫األمد‬ ‫طويلة‬ ‫ذاكره‬ ‫وهى‬ ‫التعرف‬ ‫تستطيع‬ ‫الكائنات‬ ‫كل‬ ‫الكائنات‬ ‫لمعظم‬ ‫أهميه‬ ‫ذو‬ ‫الشم‬ ‫الشم‬ ‫حاسة‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫بيئتها‬ ‫مكونات‬ ‫على‬ ‫فال‬‫بين‬ ‫التفريق‬ ‫يستطيع‬ ‫كائن‬ ‫والتالف‬ ‫المناسب‬ ‫الطعام‬ ‫المختلفة‬ ‫الكائنات‬ ‫بين‬ ‫يتغير‬ ‫المستقبالت‬ ‫عدد‬ ‫المستقبالت‬ ‫من‬ ‫مئات‬ ‫عدة‬ ‫له‬ ‫السمك‬ ‫بينما‬ ‫ل‬ ‫الفأر‬‫ه‬0111 ‫اإلنسان‬‫الفأر‬ ‫من‬ ‫اقل‬ ‫عدد‬ ‫له‬ ‫أمه‬ ‫لثدي‬ ‫طريقه‬ ‫لمعرفة‬ ‫للصغير‬ ‫مهم‬ ‫الشم‬ ‫عل‬ ‫تحصله‬ ‫لعدم‬ ‫جوعا‬ ‫يموت‬ ‫يجعله‬ ‫الشم‬ ‫حاسة‬ ‫فقد‬‫اللبن‬ ‫ى‬ ‫الكبيرة‬ ‫للحيوانات‬ ‫كبيرة‬ ‫أهميه‬ ‫له‬ ‫الشم‬ ‫الشم‬ ‫حاسة‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫بيئتها‬ ‫لتقرأ‬
  3. 3. ‫فكر‬‫بعقول‬‫العباقرة‬ ‫صفحة‬3 ‫محمد‬‫طه‬ ‫الكالب‬ ‫في‬ ‫الطالئى‬ ‫النسيج‬ ‫منطقة‬01‫اإلنسان‬ ‫قدر‬ ‫مره‬ ‫أجهزة‬ ‫أول‬ ‫الشم‬ ‫جهاز‬ ‫الشم‬ ‫المستقبالت‬ ‫من‬ ‫كبيرة‬ ‫عائالت‬ ‫لجزيئيه‬ ‫ا‬ ‫التقنية‬ ‫باستخدام‬ ‫شفرتها‬ ‫حلت‬ ‫اإلحساس‬ ‫أن‬ ‫أوضحا‬ ‫وباك‬ ‫اكسيل‬3%‫ج‬ ‫م‬‫في‬ ‫كأكواد‬ ‫تستخدم‬ ‫يناتنا‬ ‫المختلفة‬ ‫الشم‬ ‫مستقبالت‬ ‫تستحث‬ ‫عندما‬ ‫المستقبالت‬ ‫خاليا‬ ‫سطح‬ ‫على‬‫أ‬‫المستقبالت‬ ‫حد‬ ‫ينطلق‬ ‫أو‬ ‫يتولد‬ ‫الرائحة‬ ‫بمادة‬‫إ‬‫خلية‬ ‫في‬ ‫عصبيه‬ ‫شاره‬ ‫عمليات‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫للمخ‬ ‫وتصل‬ ‫بالشم‬ ‫الخاصة‬ ‫المستقبل‬ ‫عصبيه‬ ‫يحفز‬ ‫مستقبل‬ ‫كل‬(G protein)‫وبالتبعية‬ ‫معه‬ ‫ويتحد‬ ‫يتكون‬CAMP))‫حركة‬ ‫يحفز‬ ‫الرسول‬ ‫الجزء‬ ‫هذا‬ ‫االيونات‬‫إلى‬‫تحفيزها‬ ‫تم‬ ‫التي‬ ‫والخلية‬ ‫الخلية‬ ‫داخل‬
  4. 4. ‫فكر‬‫بعقول‬‫العباقرة‬ ‫صفحة‬4 ‫محمد‬‫طه‬ ‫تنتمي‬ ‫الروائح‬ ‫مستقبالت‬ ‫من‬ ‫عددا‬ ‫أن‬ ‫وباك‬ ‫اكسيل‬ ‫أوضح‬ G protein coupled receptor)) Guanine nucleotide coupled protein)) ‫سويتشات‬‫جزيئيه‬ GDP-----GTP)) ‫من‬ ‫الشبه‬ ‫قريبة‬ ‫بروتينات‬ ‫عبارة‬ ‫الروائح‬ ‫مستقبالت‬ ‫كل‬ ‫التفاصيل‬ ‫في‬ ‫مختلفة‬ ‫ولكن‬ ‫بعضها‬ ‫مختلفة‬ ‫بجزيئات‬ ‫إثارتها‬ ‫يتم‬ ‫أنها‬ ‫كيف‬ ‫يشرح‬ ‫مما‬ ‫االمينيه‬ ‫األحماض‬ ‫من‬ ‫سلسله‬ ‫من‬ ‫يتكون‬ ‫مستقبل‬ ‫كل‬ ‫عرضيا‬ ‫بها‬ ‫ويمر‬ ‫الخلية‬ ‫غشاء‬ ‫في‬ ‫يتمخلب‬ ‫والذي‬7‫مرات‬ ‫السلسلة‬‫يستطيع‬ ‫بحيث‬ ‫به‬ ‫االرتباط‬ ‫يمكن‬ ‫جيب‬ ‫تشكل‬ ‫سيتغير‬ ‫البروتين‬ ‫شكل‬ ‫ذلك‬ ‫يحدث‬ ‫عندما‬ ‫ترتبط‬ ‫أن‬ ‫الرائحة‬ ‫بالجوانين‬ ‫مرتبط‬ ‫بروتين‬ ‫تنشيط‬ ‫إلى‬ ‫يؤدى‬Gprotein)) ‫المستقبالت‬ ‫من‬ ‫واحد‬ ‫نوع‬‫في‬‫خليه‬ ‫كل‬‫خاصة‬‫بالمستقبالت‬ ‫الجينات‬ ‫من‬ ‫فقط‬ ‫وواحد‬ ‫واحد‬ ‫تغير‬ ‫مستقبل‬ ‫خليه‬ ‫كل‬ ‫إذا‬‫كبير‬ ‫عدد‬ ‫هناك‬‫مستقبالت‬ ‫بعدد‬ ‫المستقبالت‬ ‫خاليا‬ ‫من‬ ‫يمكن‬ ‫الروائح‬‫إظهار‬‫ذلك‬ ‫النبضات‬ ‫بتسجيل‬‫الكهربية‬‫اآلتية‬‫مستقبل‬ ‫خلية‬ ‫من‬ ‫ولكن‬ ‫فقط‬ ‫واحده‬ ‫رائحة‬ ‫مع‬ ‫تتفاعل‬ ‫خليه‬ ‫كل‬ ‫ليس‬ ‫انه‬ ‫حيث‬ ‫المتشابهة‬ ‫الرائحة‬ ‫جزيئات‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫مع‬ ‫جزئ‬ ‫رائحة‬ ‫وكل‬ ‫عديدة‬ ‫جزيئات‬ ‫من‬ ‫تتكون‬ ‫الروائح‬ ‫معظم‬ ‫الر‬ ‫هذه‬ ‫من‬‫الروائح‬ ‫مستقبالت‬ ‫من‬ ‫مستقبل‬ ‫يثير‬ ‫وائح‬ ‫يشبه‬ ‫مميز‬ ‫شكل‬ ‫يعطى‬ ‫االندماجي‬ ‫الكود‬ ‫من‬ ‫نوع‬ ‫يعطى‬ ‫هذا‬ ‫الفسيفساء‬ ‫من‬ ‫قطعه‬ ‫في‬ ‫ألوان‬ ‫عشر‬ ‫تذكر‬ ‫على‬ ‫لقدرتنا‬ ‫األساس‬ ‫وهذا‬‫ات‬‫ة‬‫اآل‬‫الف‬‫من‬ ‫الروائح‬
  5. 5. ‫فكر‬‫بعقول‬‫العباقرة‬ ‫صفحة‬5 ‫محمد‬‫طه‬ ‫رائحة‬ ‫في‬ ‫دقيقه‬ ‫أماكن‬ ‫تستحث‬ ‫أو‬ ‫تنشط‬ ‫الشم‬ ‫مستقبالت‬ ‫خاليا‬ ‫الشم‬ ‫بصلة‬ ‫اإلنسان‬ ‫في‬ ‫الشم‬ ‫عن‬ ‫المسؤله‬ ‫اكتشا‬‫ف‬‫أن‬‫فقط‬ ‫واحد‬ ‫جين‬ ‫عن‬ ‫تعبر‬ ‫استقبال‬ ‫خليه‬ ‫كل‬ ‫المسؤل‬ ‫المكان‬ ‫تحديد‬‫في‬‫المخ‬ ‫عصبيه‬ ‫إشارات‬ ‫ترسل‬ ‫االستقبال‬ ‫خاليا‬ ‫المخ‬ ‫في‬ ‫الشم‬ ‫بصلة‬ ‫إلى‬ ‫هناك‬ ‫يوجد‬ ‫حيث‬0111‫وتظهر‬ ‫محدد‬ ‫مكان‬ ‫كبيبات‬ ‫أو‬ ‫حويصالت‬ ‫وكأنها‬ ‫عدد‬ ‫هناك‬ ‫إذا‬ ‫العصبية‬ ‫النهايات‬ ‫من‬ ‫تجمع‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫وهى‬ ‫الكبيبات‬ ‫من‬‫المستقبالت‬ ‫عدد‬ ‫ضعف‬ ‫المستقبالت‬ ‫خاليا‬ ‫اظهرا‬ ‫مستقالن‬ ‫وباك‬ ‫اكسيل‬‫التي‬‫تحمل‬ ‫تنقل‬ ‫المستقبالت‬ ‫من‬ ‫النوع‬ ‫نفس‬‫إشارتها‬‫العصبية‬ ‫تقنيه‬ ‫استخدما‬ ‫الكبيبة‬ ‫كنفس‬‫اإلشارات‬ ‫انتقال‬ ‫لمعرفة‬ ‫العصبية‬ ‫العالية‬ ‫التخصصية‬ ‫على‬ ‫يدل‬ ‫مما‬ ‫الكبيبات‬ ‫لنفس‬ ‫العصبية‬ ‫الكبيبة‬ ‫في‬(Golmerulus)‫إي‬‫اإلشارات‬ ‫صال‬ ‫الخاليا‬ ‫من‬ ‫آخر‬ ‫مستوى‬ ‫ومع‬ ‫المستقبالت‬ ‫من‬ ‫العصبية‬ ‫التاجية‬ ‫أو‬ ‫الميتراليه‬ ‫الخاليا‬ ‫تسمى‬ ‫عصبيه‬ ‫كبيبة‬ ‫بفعل‬ ‫وفقط‬ ‫تحفز‬ ‫تاجيه‬ ‫خليه‬ ‫كل‬ Golmerulus))‫مكفوله‬ ‫المنقولة‬ ‫المعلومات‬ ‫تخصصية‬ ‫بها‬ ‫ومحتفظ‬ ‫المختلفة‬ ‫المخ‬ ‫ألجزاء‬ ‫التاجية‬ ‫الخاليا‬ ‫تنتقل‬
  6. 6. ‫فكر‬‫بعقول‬‫العباقرة‬ ‫صفحة‬6 ‫محمد‬‫طه‬ ‫أن‬ ‫باك‬ ‫أوضحت‬‫في‬ ‫معين‬ ‫لمكان‬ ‫تصل‬ ‫المعلومات‬ ‫هذه‬ ‫دقيق‬ ‫مكان‬ ‫المحيه‬ ‫القشرة‬ ‫لكل‬ ‫مميز‬ ‫شكل‬ ‫فى‬ ‫تتآزر‬ ‫الروائح‬ ‫من‬ ‫نوع‬ ‫لكل‬ ‫المعلومات‬ ‫رائحة‬ ‫الروائح‬ ‫عن‬ ‫خبره‬ ‫لتعطى‬ ‫تترجم‬ ‫المعلومات‬ ‫وهذه‬ ‫الفرمونات‬–‫الذوق‬ ‫وباك‬ ‫اكسيل‬‫األساسيات‬‫على‬ ‫تطبيقها‬ ‫يمكن‬‫أجهزة‬ ‫اإلحساس‬‫المختلفة‬ ‫جز‬ ‫الفرمونات‬‫الحيوان‬ ‫سلوكيات‬ ‫على‬ ‫تؤثر‬ ‫يئات‬ ‫المستقبالت‬ ‫من‬ ‫بنوعين‬ ‫تحس‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫الفرمونات‬ GPCR)) ‫الطالئى‬ ‫النسيج‬ ‫من‬ ‫أخرى‬ ‫أماكن‬ ‫في‬ ‫موجودة‬ ‫مستقبالت‬ ‫االنفى‬ ‫المستقبالت‬ ‫من‬ ‫آخر‬ ‫نوع‬ ‫لها‬ ‫اللسان‬ ‫على‬ ‫التذوق‬ ‫حليمات‬ GPCR ‫التذوق‬ ‫بحاسة‬ ‫مرتبطة‬
  7. 7. ‫فكر‬‫بعقول‬‫العباقرة‬ ‫صفحة‬7 ‫محمد‬‫طه‬ ‫استحقا‬‫عام‬ ‫الطب‬ ‫نوبل‬ ‫جائزة‬0110

×