Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

الجهاز التنفسي

5,222 views

Published on

شرح مبسط عن الجهاز التنفسي وعن مكوناته وخصائصه

Published in: Education
  • Dating direct: ❤❤❤ http://bit.ly/39sFWPG ❤❤❤
       Reply 
    Are you sure you want to  Yes  No
    Your message goes here
  • Dating for everyone is here: ♥♥♥ http://bit.ly/39sFWPG ♥♥♥
       Reply 
    Are you sure you want to  Yes  No
    Your message goes here

الجهاز التنفسي

  1. 1. ‫التنفسي‬ ‫الجهاز‬ ‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫مركز‬ ‫أخصائي‬ ‫إعداد‬ ‫األستاذ‬ ‫مكي‬ ‫عبدهللا‬ ‫علي‬ ‫بن‬ ‫محمد‬
  2. 2. ‫تـعـريـفـه‬  ‫ثاني‬ ‫من‬ ‫والتخلص‬ ‫الدم‬ ‫إلى‬ ‫األكسجين‬ ‫إيصال‬ ‫هو‬ ‫الكربون‬ ‫أكسيد‬.  ‫فأنت‬ ، ‫الشهيق‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫الهواء‬ ‫تستنشق‬ ‫عندما‬‫تأخذ‬ ‫رئتيك‬ ‫إلى‬ ‫النقي‬ ‫الهواء‬.‫ف‬ ‫الهواء‬ ‫خرج‬ُ‫ت‬ ‫وعندما‬‫ي‬ ، ‫الزفير‬‫الكرب‬ ‫أكسيد‬ ‫ثاني‬ ‫من‬ ‫بالتخلص‬ ‫تقوم‬‫ون‬.
  3. 3. ‫كالتالي‬ ‫الغازات‬ ‫هذه‬ ‫تبادل‬ ‫عملية‬ ‫تتم‬ ‫األولى‬:‫وإخراجها‬ ، ‫الجسم‬ ‫داخل‬ ‫إلى‬ ‫الغازات‬ ‫إدخال‬ ‫منه‬.‫الرئتين‬ ‫في‬ ‫يحدث‬ ‫وهذا‬. ‫الثانية‬:‫الخال‬ ‫إلى‬ ‫الرئتين‬ ‫من‬ ‫الغازات‬ ‫هذه‬ ‫انتقال‬‫يا‬ ‫الدم‬ ‫المهمة‬ ‫بهذه‬ ‫ويقوم‬ ‫وبالعكس‬ (‫االنتشار‬ ‫طريق‬ ‫عن‬.(
  4. 4. ‫التنفسي‬ ‫الجهاز‬ ‫وظيفة‬ ‫في‬‫التنفسي‬ ‫الجهاز‬ ‫مكونات‬ ‫معرفة‬ ‫يجب‬ ‫البداية‬‫التي‬ ‫سليم‬ ‫بشكل‬ ‫وظيفته‬ ‫أداء‬ ‫من‬ ‫تمكنه‬. ‫ال‬ ‫تجويف‬ ،‫األنف‬ ‫فتحة‬ ‫من‬ ‫التنفسي‬ ‫الجهاز‬ ‫يبدأ‬،‫بلعوم‬ ‫إ‬ ‫ثم‬ ‫الهوائية‬ ‫والشعب‬ ‫الهوائية‬ ‫القصبة‬ ،‫الحنجرة‬‫لى‬ ‫الهوائية‬ ‫الحويصالت‬... ‫بإيجا‬ ‫لها‬ ‫نتطرق‬ ‫سوف‬ ‫معينة‬ ‫خاصية‬ ‫له‬ ‫جزء‬ ‫وكل‬‫ز‬.
  5. 5. ‫األنــــف‬
  6. 6. ‫األنــــــف‬ ‫الكل‬‫التنفس‬ ‫هواء‬ ‫لمرور‬ ‫فقط‬ ‫ليس‬ ‫األنف‬ ‫أن‬ ‫يعرف‬، ‫له‬ ‫واألنف‬ ،‫الشم‬ ‫حاسة‬ ‫عن‬ ‫المسئول‬ ‫أيضا‬ ‫وإنما‬ ‫الرئتي‬ ‫إلى‬ ‫الداخل‬ ‫الهواء‬ ‫لترطيب‬ ‫أساسية‬ ‫وظيفة‬‫ن‬ ‫ال‬ ‫في‬ ‫العالقة‬ ‫جدا‬ ‫الصغيرة‬ ‫الحبيبات‬ ‫منع‬ ‫وأيضا‬‫هواء‬ ‫المخاطي‬ ‫بالغشاء‬ ‫تلتصق‬ ‫أنها‬ ‫حيث‬ ،‫المرور‬ ‫من‬ ‫األنفي‬ ‫بالتجويف‬ ‫المبطن‬.
  7. 7. ‫الــحــنــجــرة‬
  8. 8. ‫الـــحـنـجـرة‬ ‫تعتبر‬‫الص‬ ‫الحبال‬ ‫وفيها‬ ‫التنفسي‬ ‫الجهاز‬ ‫بوابة‬‫وتية‬ ‫األصو‬ ‫إلصدار‬ ‫الرنة‬ ‫من‬ ‫الهواء‬ ‫مرور‬ ‫تستقبل‬ ‫التي‬‫ات‬ ‫متحر‬ ‫لحمي‬ ‫نتوء‬ ‫الحنجرة‬ ‫فوق‬ ‫ويوجد‬ ،‫المختلفة‬‫أو‬ ‫ك‬ ‫تغطي‬ ‫في‬ ‫خاصة‬ ‫أهمية‬ ‫لها‬ ‫الزائدة‬ ‫وهذه‬ ‫لحمية‬ ‫زائدة‬‫ة‬ ‫إلى‬ ‫الطعام‬ ‫دخول‬ ‫لمنع‬ ‫البلع‬ ‫أثناء‬ ‫الحنجرة‬ ‫فتحة‬ ‫الهوائية‬ ‫القصبة‬ ‫أو‬ ‫الحنجرة‬.
  9. 9. ‫الـهـوائـيـة‬ ‫الـقـصـبـة‬
  10. 10. ‫الهوائية‬ ‫القصبة‬ ‫لمر‬ ‫أنبوب‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫فقط‬ ‫هي‬ ‫الهوائية‬ ‫القصبة‬ ‫أن‬ ‫البعض‬ ‫يعتقد‬‫ور‬ ‫ي‬ ‫تركيب‬ ‫لها‬ ‫الهوائية‬ ‫القصبة‬ ‫الحقيقة‬ ‫في‬ ‫ولكن‬ ‫الرئة‬ ‫إلى‬ ‫الهواء‬‫مكنها‬ ‫غضاريف‬ ‫من‬ ‫يتكون‬ ‫الهوائية‬ ‫القصبة‬ ‫فجدار‬ ،‫معينة‬ ‫وظيفة‬ ‫أداء‬ ‫من‬ ‫القصبة‬ ‫من‬ ‫األمامي‬ ‫الجزء‬ ‫فقط‬ ‫تغطي‬ ‫الغضاريف‬ ‫هذه‬ ‫ولكن‬ ،‫عديدة‬ ‫وليس‬ ‫عضالت‬ ‫من‬ ‫فيتكون‬ ‫الجدار‬ ‫من‬ ‫الخلفي‬ ‫الجزء‬ ‫أما‬ ‫الهوائية‬ ‫صلب‬ ‫تكون‬ ‫بأن‬ ‫الهوائية‬ ‫للقصبة‬ ‫يسمح‬ ‫التكوين‬ ‫وهذا‬ ،‫غضاريف‬‫ة‬ ‫ب‬ ‫مرونة‬ ‫يعطيها‬ ‫الوقت‬ ‫نفس‬ ‫وفي‬ ،‫الهواء‬ ‫بمرور‬ ‫للسماح‬ ‫ومفتوحة‬‫حيث‬ ‫ج‬ ‫ضرورية‬ ‫الخاصية‬ ‫وهذه‬ ،‫باالنقباض‬ ‫فيها‬ ‫العضلي‬ ‫للجزء‬ ‫يسمح‬‫دا‬ ‫وهما‬ ‫مهمتين‬ ‫لوظيفتين‬: ‫ضروري‬ ‫الهوائية‬ ‫القصبة‬ ‫انقباض‬ ‫حيث‬ ‫المختلفة‬ ‫األصوات‬ ‫إصدار‬‫لخلق‬ ‫إصدار‬ ‫من‬ ‫الصوتية‬ ‫الحبال‬ ‫يمكن‬ ‫الرئة‬ ‫من‬ ‫الخارج‬ ‫الهواء‬ ‫من‬ ‫تيار‬ ‫الصوت‬. ‫في‬ ‫مهمة‬ ‫فائدة‬ ‫لها‬ ‫ولكن‬ ،‫ما‬ ‫نوعا‬ ‫مزعجة‬ ‫الكحة‬ ‫أن‬ ‫يعلم‬ ‫الكل‬ ،‫الكحة‬ ‫التي‬ ‫الضارة‬ ‫اإلفرازات‬ ‫أو‬ ‫البلغم‬ ‫من‬ ‫التخلص‬ ‫على‬ ‫الشخص‬ ‫مساعدة‬‫قد‬ ‫تمكن‬ ‫لما‬ ‫المرنة‬ ‫الهوائية‬ ‫القصبة‬ ‫خاصية‬ ‫ولوال‬ ،‫الرئة‬ ‫في‬ ‫تتكون‬ ‫فعال‬ ‫بشكل‬ ‫يكح‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫اإلنسان‬.
  11. 11. ‫الهوائية‬ ‫الشعيبات‬
  12. 12. ‫الهوائية‬ ‫الشعيبات‬ ‫وأيسر‬ ‫أيمن‬ ‫جزء‬ ‫إلى‬ ‫الهوائية‬ ‫القصبة‬ ‫تفرع‬ ‫يعد‬‫فإن‬ ، ‫األ‬ ‫من‬ ‫شبكة‬ ‫لتكون‬ ‫تدريجيا‬ ‫تنقسم‬ ‫األنابيب‬ ‫هذه‬‫نابيب‬ ‫أجزاء‬ ‫مختلف‬ ‫إلى‬ ‫الهواء‬ ‫إيصال‬ ‫هو‬ ‫وظيفتها‬ ‫التي‬ ‫أ‬ ‫حيث‬ ‫جدا‬ ‫مهمة‬ ‫الهوائية‬ ‫الشعيبات‬ ‫وهذه‬ ،‫الرئتين‬‫نها‬ ‫أثناء‬ ‫الهواء‬ ‫بمرور‬ ‫للسماح‬ ‫مفتوحة‬ ‫تبقى‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫الحاالت‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫ولكن‬ ،‫والزفير‬ ‫الشهيق‬ ‫عملية‬ ‫الشعيب‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫الهواء‬ ‫مجرى‬ ‫فإن‬ ‫الشعبي‬ ‫كالربو‬‫ات‬ ‫ض‬ ‫في‬ ‫الرئيسي‬ ‫السبب‬ ‫هو‬ ‫الضيق‬ ‫وهذا‬ ،‫يضيق‬‫يق‬ ‫ال‬ ‫مرضى‬ ‫منهم‬ ‫يشتكي‬ ‫الذين‬ ‫والصفير‬ ‫التنفس‬‫ربو‬.
  13. 13. ‫الهوائية‬ ‫الحويصالت‬
  14. 14. ‫الهوائية‬ ‫الحويصالت‬ ‫من‬ ‫يقارب‬ ‫ما‬ ‫الرئتين‬ ‫في‬ ‫يوجد‬300‫بهذه‬ ‫ومحاط‬ ‫هوائية‬ ‫حويصلة‬ ‫مليون‬ ‫والتناس‬ ‫التداخل‬ ‫وهذا‬ ‫الدموية‬ ‫الشعيرات‬ ‫من‬ ‫جدا‬ ‫دقيقة‬ ‫شبكة‬ ‫الحويصالت‬‫ما‬ ‫ق‬ ‫الق‬ ‫من‬ ‫القادم‬ ‫والدم‬ ‫باألكسجين‬ ‫المحمل‬ ‫الخارجي‬ ‫الجو‬ ‫من‬ ‫القادم‬ ‫الهواء‬ ‫بين‬‫لب‬ ‫الحو‬ ‫من‬ ‫األكسجين‬ ‫انتقال‬ ‫بعملية‬ ‫يسمح‬ ‫الكربون‬ ‫أكسيد‬ ‫بثاني‬ ‫المحمل‬‫يصالت‬ ‫و‬ ‫الجسم‬ ‫أنحاء‬ ‫كافة‬ ‫إلى‬ ‫نقله‬ ‫وبالتالي‬ ،‫الدموية‬ ‫الشعيرات‬ ‫إلى‬ ‫الهوائية‬‫نفس‬ ‫في‬ ‫الكربون‬ ‫أكسيد‬ ‫ثاني‬ ‫من‬ ‫التخلص‬ ‫الوقت‬ ‫بعض‬ ‫يعتقد‬ ‫قد‬ ،‫الظاهرية‬ ‫التنفسي‬ ‫الجهاز‬ ‫مكونات‬ ‫شرحنا‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫واآلن‬‫الناس‬ ‫ولكن‬ ،‫التنفس‬ ‫عملية‬ ‫إلجراء‬ ‫اإلنسان‬ ‫يحتاجها‬ ‫التي‬ ‫فقط‬ ‫األشياء‬ ‫هذه‬ ‫أن‬‫في‬ ‫عموم‬ ‫المخ‬ ‫فيها‬ ‫يتحكم‬ ‫تلقائي‬ ‫بشكل‬ ‫تتم‬ ‫التي‬ ‫التنفس‬ ‫عملية‬ ‫الواقع‬‫ا‬‫و‬‫مركز‬ ‫عصب‬ ‫أوامر‬ ‫يصدر‬ ‫بحيث‬ ‫خصوصا‬ ‫المخ‬ ‫في‬ ‫الموجود‬ ‫التنفس‬ ‫في‬ ‫التحكم‬‫ية‬ ‫الحجاب‬ ‫هي‬ ‫العضالت‬ ‫هذه‬ ‫وأهم‬ ‫الصدري‬ ‫بالتجويف‬ ‫تحيط‬ ‫التي‬ ‫للعضالت‬ ‫التجويف‬ ‫حجم‬ ‫زيادة‬ ‫إلى‬ ‫يؤدي‬ ‫العضالت‬ ‫هذه‬ ‫انقباض‬ ‫أن‬ ‫بحيث‬ ‫الحاجز‬ ‫ح‬ ‫صغر‬ ‫إلى‬ ‫يؤدي‬ ‫العضالت‬ ‫وارتخاء‬ ‫الرئتين‬ ‫تمدد‬ ‫إلى‬ ‫وبالتالي‬ ‫الصدري‬‫جم‬ ‫الش‬ ‫بعمليتي‬ ‫يسمح‬ ‫وهذا‬ ‫الرئتين‬ ‫انقباض‬ ‫وبالتالي‬ ‫الصدري‬ ‫التجويف‬‫هيق‬ ‫دورية‬ ‫بصورة‬ ‫يتمان‬ ‫أن‬ ‫والزفير‬.
  15. 15. ‫أمــراضـه‬ ‫التهاب‬‫التهاب‬ ‫األنفية‬ ‫والجيوب‬ ‫األنف‬ ‫الحنجرة‬-‫الرئوي‬ ‫االلتهاب‬ ‫مرض‬-‫التهاب‬ ‫واللوزتين‬ ‫والبلعوم‬ ‫الحلق‬ ‫السعال‬-‫الربو‬-‫األنفلونزا‬-‫الزكام‬
  16. 16. ‫المرض‬ ‫من‬ ‫وقايته‬ ‫الش‬ ‫هواء‬ ‫تنقية‬ ‫تتم‬ ‫ففيه‬ ‫التنفسي‬ ‫للجهاز‬ ‫األمان‬ ‫صمام‬ ‫األنف‬ ‫يعتبر‬‫من‬ ‫هيق‬ ، ‫الرئتين‬ ‫إلى‬ ‫دخوله‬ ‫قبل‬ ‫الشهيق‬ ‫هواء‬ ‫وتدفئة‬ ‫ترطيب‬ ‫ويتم‬ ، ‫األتربة‬‫ولهذا‬ ‫يفع‬ ‫كما‬ ‫الفم‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫وليس‬ ، ‫األنف‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫الصحي‬ ‫التنفس‬ ‫يكون‬‫بعض‬ ‫ل‬ ‫الناس‬. ‫الجوي‬ ‫الهواء‬ ‫من‬ ‫أكبر‬ ‫كمية‬ ‫رياضية‬ ‫أنشطة‬ ‫يزاول‬ ‫الذي‬ ‫اإلنسان‬ ‫ويتنفس‬ ‫ولقد‬ ، ‫باستمرار‬ ‫هوائه‬ ‫وتجديد‬ ، ‫التنفسي‬ ‫جهازه‬ ‫تنشيط‬ ‫إلى‬ ‫هذا‬ ‫ويؤدي‬‫خلق‬ ‫ا‬ ‫يصل‬ ‫بحيث‬ ، ً‫ال‬‫ومتكام‬ ً‫ال‬‫كام‬ ‫التنفسي‬ ‫الجهاز‬ ‫وتعالى‬ ‫سبحانه‬ ‫هللا‬‫ا‬ً‫ي‬‫نق‬ ‫لهواء‬ ‫الرئتين‬ ‫إلى‬. ‫ا‬ ‫لجهازه‬ ‫ا‬ً‫تدمير‬ ‫يسبب‬ ‫السليم‬ ‫غير‬ ‫بسلوكه‬ ‫البعض‬ ‫فإن‬ ‫لألسف‬ ‫ولكن‬‫لتنفسي‬ ‫يؤدي‬ ‫المخدرات‬ ‫وتعاطي‬ ‫فالتدخين‬ ، ‫المخدرات‬ ‫تعاطي‬ ‫أو‬ ‫التدخين‬ ‫طريق‬ ‫عن‬‫ان‬ ‫الشع‬ ‫بالنزالت‬ ‫لإلصابة‬ ‫عرضة‬ ‫يجعله‬ ‫مما‬ ، ‫التنفسي‬ ‫الجهاز‬ ‫التهاب‬ ‫إلى‬‫بية‬ ‫التنفس‬ ‫في‬ ‫وضيق‬ ‫سعال‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫يصاحب‬ ‫وما‬ ، ‫المزمنة‬. ‫من‬ ‫عليه‬ ‫يترتب‬ ‫وما‬ ،‫اإلدمان‬ ‫إلى‬ ‫يؤدي‬ ‫المخدرات‬ ‫تعاطي‬ ‫أو‬ ‫التدخين‬ ‫اعتياد‬ ‫التنفس‬ ‫الجهاز‬ ‫إصابة‬ ، ‫المناعة‬ ‫ونقص‬ ‫التوازن‬ ‫وفقدان‬ ‫األعصاب‬ ‫اضطراب‬‫ي‬ ‫الرئوي‬ ‫االلتهاب‬ ‫مثل‬ ‫األمراض‬ ‫من‬ ‫بعديد‬‫والدرن‬‫أمراض‬ ‫وهي‬ ،‫واألنفلونزا‬ ‫است‬ ‫أو‬ ‫المخالطة‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫المدمنين‬ ‫أو‬ ‫المدخنين‬ ‫غير‬ ‫بين‬ ‫حتى‬ ‫تنتشر‬‫خدام‬ ‫المريض‬ ‫أدوات‬
  17. 17. ‫مـعـلـومــة‬ ‫تعلم؟؟‬ ‫هل‬ *‫تبلغ‬ ‫الشهيق‬ ‫عملية‬ ‫خالل‬ ‫الرئتين‬ ‫إلى‬ ‫الداخل‬ ‫الهواء‬ ‫كمية‬ ‫أن‬½ ‫لتر‬. *‫تبلغ‬ ‫السكون‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫التنفس‬ ‫مرات‬ ‫عدد‬ ‫أن‬12–16‫في‬ ‫مرة‬ ‫البالغ‬ ‫اإلنسان‬ ‫عند‬ ‫الدقيقة‬. *‫تقريب‬ ‫يبلغ‬ ‫منها‬ ‫والخارج‬ ‫الرئتين‬ ‫إلى‬ ‫الداخل‬ ‫الهواء‬ ‫كمية‬ ‫أن‬‫ا‬6‫لتر‬ ‫إلى‬ ‫تزيد‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫الكمية‬ ‫وهذه‬ ،‫الدقيقة‬ ‫في‬10‫المجهود‬ ‫عند‬ ‫أضعاف‬ ‫الكبير‬ ‫العضلي‬. *‫يبلغ‬ ‫الرئتين‬ ‫في‬ ‫الهوائية‬ ‫الحويصالت‬ ‫عدد‬ ‫أن‬300‫تقريبا‬ ‫مليون‬. *‫هي‬ ‫البالغ‬ ‫اإلنسان‬ ‫عند‬ ‫الرئتين‬ ‫في‬ ‫الهواء‬ ‫كمية‬ ‫أن‬6‫للذكر‬ ‫لتر‬ ، ‫تقريبا‬‫و‬5‫أ‬ ‫حيث‬ ‫اإلنسان‬ ‫طول‬ ‫باختالف‬ ‫تختلف‬ ‫وهي‬ ‫للمرأة‬ ‫لتر‬‫ن‬ ‫اإلنسان‬ ‫طول‬ ‫بزيادة‬ ‫يزيد‬ ‫الرئة‬ ‫حجم‬. *‫تؤد‬ ‫الرئة‬ ‫هذه‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ ‫واحدة‬ ‫برئة‬ ‫يعيش‬ ‫أن‬ ‫لإلنسان‬ ‫يمكن‬ ‫أنه‬‫ي‬ ‫صحيحة‬ ‫بصورة‬ ‫وظيفتها‬
  18. 18. ‫وان‬ ‫التوفيق‬ ‫هللا‬ ‫من‬ ‫أرجو‬ ‫وصلى‬ ‫إعجابكم‬ ‫نال‬ ‫يكون‬ ‫سيد‬ ‫على‬ ‫وسلم‬ ‫هللا‬ ‫المرسلين‬

×