Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

خدمه الفرد

3,446 views

Published on

  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

خدمه الفرد

  1. 1. خدمة الفرد إسم الطالب محمد أحمد الزهراني 404448815 إسم الدكتور السيد إبراهيم مصطفى المملكة العربية السعودية جامعة أم القرى وزاره التعليم العالي
  2. 2. تعريف خدمة الفرد : تعريف ماري ريتشموند خدمة الفرد فن لعمل أشياء مختلفة من أجل ومع أشخاص بالتعاون معهم ، للوصول إلى تحسين أحوالهم وأحوال مجتمعهم في نفس الوقت. تعريف المؤتمر الثانوي للخدمة الاجتماعية خدمة الفرد طريقة من طرق الخدمة الاجتماعية تستهدف التدخل والتأثير في حياة الفرد الاجتماعية والنفسية لتحسين وتوجيه وتدعيم وظيفته الاجتماعية . خصائص خدمة الفرد : -1 خدمة الفرد هي أسلوب للتعامل الفردي. -2 تتميز هذه الطريقة بالطابع العلاجي فجميع الأف ا رد يشتركون في خاصية وجود مشكلة هذا لا يمنع من وجود الطابع الوقائي والتنموي. -3 تهدف هذه الطريقة إلى تنمية شخصية العميل. -4 تمارس هذه الطريقة من خلال مؤسسات ولكل مؤسسة وظائفها وتعمل وفقاً لسياسة محددة. -5 يمارس هذه الطريقة مجموعة من الأخصائيين المختصين المنتمين إلى مهنة الخدمة الاجتماعية.
  3. 3. -6 العلاقة المهنية بين الأخصائي والعميل على درجة كبيرة من الأهمية. -7 تؤمن هذه الطريقة على قاعدة عريضة من العلوم الاجتماعية والنفسية. -8 تؤمن هذه الطريقة بأهمية الفروق الفردية بين العملاء . -9 تؤمن هذه الطريقة بمجموعة من القيم والمبادئ مثل الاعت ا رف بك ا رمة الفرد – السرية – حق تقرير المصير . -11 المشكلة دائماً من وجهة نظر هذه الطريقة نفسية اجتماعية، أي تنجم عن التفاعل بين الفرد والبيئة. -11 تؤمن هذه الطريقة بإيجابية والتدخل من أجل مصلحة العميل، فهي تجمع بين الخدمة المعروضة والخدمة المفروضة. عناصر خدمة الفرد: ويقصد بها المكونات أو الوحدات الجزئية الفرعية التي تشتمل عليها خدمة الفرد ، بمعنى أنه إذا ما انتفى جزء منها فان ذلك يؤدي إلى عدم تكامل الطريقة ، وتتمثل مكونات خدمة الفرد في العناصر التالية : -1 العميل . 2 - المشكلة. 3- المؤسسة. -4 الأخصائي . 5- عملية المساعدة.
  4. 4. أولا - العميـل: العميل هو نسق تتفاعل فيه عناصر جسمية وعقلية ونفسية واجتماعية فطرية ومكتسبة في تنظيم شبه دائم عجز عن أداء أحد أدواره الاجتماعية نتيجة لاضط ا رب دائم أو عارض في هذا النسق أو لضغوط خارجية في بيئته. -1 أشار هذا التعريف إلى أن العميل نسق. -2 تشتمل مكونات النسق عند العميل على الجوانب التالية: )أ(الجوانب الجسمية )طول – عرض – عاهات ). )ب(الجوانب العقلية ) الذكاء – التفكير – التخيل) . )ج(الجوانب النفسية )الحاجة للحب – الحنان – الرعاية( . )د(الجوانب الاجتماعية ) العادات – التقاليد الضبط الاجتماعي ( -3 أكد هذا التعريف أن مكونات نسق العميل منفصلة من الناحية النظرية ولكنها متفاعلة من الناحية العملية فالإنسان هو وحدة متكاملة. -4 أشار التعريف إلى أن الأخصائي عليه أن يأخذ في الاعتبار الفروق الفردية بين العملاء، فكل عميل نسق يختلف عن غيره من الأنساق.
  5. 5. -5 أن بعض مكونات هذا النسق قد تكون فطرية والبعض الآخر قد يكون مكتسب، وعلى الأخصائي الماهر أن يركز دائماً على المكونات المكتسبة لأنها أكثر قابلية للتعديل . -6 أكد هذا التعريف أحد الشروط الأساسية التي تنطبق على جميع العملاء وهو وجود المشكلة الفردية فيعتبر أن المشكلة ما هي إلا عجز في أداء أحد الأدوار الاجتماعية. -7 أبرز التعريف أنواع العملاء الذين يتعامل معهم أخصائي خدمة الفرد وهم: النمط الإشكالي الدائم. النمط الإشكالي العارضل للعميل السوي. )أ( النمط الإشكالي الدائم: يطلق على هؤلاء العملاء مضطربي الشخصية ويمكن تقسيمهم كالأتي-: -1 الأم ا رض العقلية: يكون المريض فيه بعيد عن الواقع ومقاومته للعلاج و الأم ا رض العقلية قد تكون عضوية مثل: )الزهري – الشيخوخة – المخد ا رت ( قد تكون وظيفية مثل : ) الفصام – الاكتئاب الدوري – الهوس الدوري( -2 الأم ا رض المضادة للمجتمع : ويندرج تحت هذه الفئة مجموعة العملاء الذين توجد لديهم نزعة مؤكدة للانتقام
  6. 6. بشكل أو بأخر من أف ا رد المجتمع نتيجة وتتسم لما تعرضوا له من أحباطات . وهي فئات تتسم بالذكاء الشديد وانعدام القيم ، كما أنها لا ترضخ ولا تستفيد من النصح . -3 أم ا رض الضعف العقلي: هو حالة من توقف نمو القد ا رت العقلية قبل سن الثامنة عشر وتوجد مستويات ما بين المأفون والأبله والمعتوه. -4 الأم ا رض النفسية : وفيها يكون المريض ما ا زل مرتبط بالواقع ويتقبل العلاج بل يعترف بوجود المرض ومن الأم ا رض النفسية حالات القلق – الهستيريا. )ب( النمط الإشكالي العارض: وهم هؤلاء العملاء الذين لم يصلوا إلى اضط ا رب الشخصية و في نفس الوقت لم يرتبطوا بحالة من السواء الكامل مثل : ]الشخصية الأنانية – الشديد العصبية – العنيد – طويل اللسان ..... الخ فمثل هؤلاء العملاء توجد لديهم في شخصياتهم بعض الاستعدادات لإظهار المشاكل بشرط أن تتوافر بعض المثي ا رت التي تساعد على ذلك .
  7. 7. )ج( النمط السوي: يقصد بالعميل السوي انه ذلك العميل الذي يتعرض لمجموعة من الضغوط الخارجية التي تؤدي إلى حدوث المشكلة. ثانيا - المشكلة: من المعروف أن حياة الفرد في حالة من التفاعل المستمر مع المجتمع ، ويترتب على ذلك ظهور العديد من المشكلات الطارئة السريعة التي سرعان ما يستطيع الإنسان التغلب عليها فيعمل على استعادة التوازن ، وليس هذا هو المعنى المقصود بالمشكلة الفردية ، فالمشكلة في خدمة الفرد حالة أو ظرف يعاني فيه العميل من مشقات معينة عجز عن إيجاد حلا لها الأمر الذي دفع به من أجل التقدم للمؤسسة طلبا للمساعدة. أسباب وجود المشكلة الفردية: أ-الأسباب الذاتية : وهي التي ترجع إلى شخصية العميل في المقام الأول كحالات الشلل أو الاضط ا ربات العقلية. ب-الأسباب البيئية : وهي الأسباب النابعة من البيئة المحيطة بالعميل ، وهي كل ما يخرج عن ذاته ويحيط به بشرط أن يؤثر فيه.
  8. 8. أنواع المشكلات الفردية ) التصنيفات): أولا : تصنيف المشكلة من حيث المجال : وهو يعتبر الأكثر شيوعا كما انه يتسم بالسهولة والبساطة مثلا أن نقول أن الحالة أسرية ، مدرسية، طبية. ثانيا : تصنيف المشكلة من حيث العوامل والأسباب : 1(مشكلة ترجع إلى عوامل بيئية أكثر منها ذاتية : وهي المشكلة ( التي تلعب فيها الظروف البيئية دو ا ر بار ا ز في إحداث المشكلة وان كان الأمر لا يغني عن وجود تأثير لشخصية العميل في المشكلة. 2(مشكلة ترجع إلى عوامل ذاتية أكثر منها بيئية : وهي تلك ( المشكلة التي تلعب النواحي الذاتية دو ا ر كبي ا ر في إحداثها وان كان الأمر لا يغني عن وجود تأثي ا رت بيئية. 3(مشكلة ترجع لعوامل ذاتية وبيئية : وهي تلك المشكلة التي ( يحدث فيها نوعا من التوازن بين اثر العوامل حيث يصعب تحديد ارجحية تأثير العوامل الذاتية على البيئية أو العكس كما هو الحال مثلا عند العمل مع بعض حالات الأحداث أو المشكلات الأسرية. ثالثا : تصنيف المشكلة من حيث درجة التعقيد : يقصد بذلك قدرة الأخصائي على تميزها بسهولة وهناك مشكلة معقدة لا يستطيع أن يميزها بسهولة نظ ا ر لتدخل وتشابك العوامل الداخلة في تكوينها وقد تكون المشكلة بسيطة من حيث التمييز .
  9. 9. رابع اً - المؤسسة : تعتبر المؤسسة هي المكان الذي تقدم من خلاله عملية المساعدة بل أن لكل مؤسسة لائحتها وسياستها المتميزة في منح الخدمة . وبقدر ما تتعدد المؤسسات في أحد المجتمعات بقدر ما يدل ذلك على ارتقاء هذا المجتمع ، إلا أن العبرة ليست بالكم وانما إلى جانب ذلك بالكيف وبفاعلية الخدمات التي تقدمها هذه المؤسسات تصنيف المؤسسات في خدمة الفرد: أولا : تصنيف المؤسسات وفقا للمجال الذي تتبعه : كأن نقول مثلا مؤسسة أسرية ومؤسسه طبية ومؤسسه مدرسية. ثانيا : تصنيف المؤسسات وفقا للتبعية : )أ(حكومية : وهي تلك المؤسسة التي يتولى إنشائها وتمويلها والأش ا رف عليها الدولة وغالبا ما يعين الأخصائي فيها عقب تخرجه مثل المدارس ا ولمستشفيات ووحدات الضمان الاجتماعي )ب(أهلية : وهي تلك المؤسسة التي يتعاون في إنشائها مجموعة من الأهالي يشعرون بالحاجة إلى خدمة معينة في منطقة جغ ا رفية محددة وهي مؤسسات تعتمد في تمويلها على التبرعات والهبات.
  10. 10. )ج(حكومية أهلية : وهي نظام مستحدث وضع ليجمع بين ممي ا زت الإدارة الحكومية من حيث توافر الإمكانات المالية والأش ا رف والتوجيه والتزويد بالعمالة إلى جانب الإدارة الأهلية التي تتسم بالديمق ا رطية واتخاذ الق ا ر ا رت الجماعية والبعد عن التعقيد. ثالثا- تصنيف المؤسسات وفقا للهدف: )أ(مؤسسات أولية : وهي تلك المؤسسات المتخصصة أساسا في مهنة الخدمة الاجتماعية وفيها قد تكون طريقة خدمة الفرد هي الطريقة الأساسية مثل العيادات النفسية ، وحدات الضمان الاجتماعي ، وقد تكون خدمة الفرد هي الطريقة التي تعمل جنبا إلى جنب مع الطرق الأخرى مثل خدمة الجماعة و تنظيم المجتمع كما هو الحال في الأندية وفي هذه المؤسسات يتمتع الأخصائي بمكانة كبيرة حيث يكون هو المسئول عن إدارة العمل بل تتعاون معه الجهات المختلقة في تنفيذ مسئولياته المهنية نظر اً لوضوح دوره. )ب(مؤسسات ثانوية : وهي تلك المؤسسات غير المتخصصة أساسا في مهنة الخدمة الاجتماعية مثل المدارس ا ولمستشفيات ا ولمصانع. وهذه المؤسسات قد تكون مهنة الخدمة الاجتماعية فيها هي أحد الأنشطة التي تساعد الأخصائي على أداء دوره المهني .
  11. 11. وفي العادة يواجه الأخصائي ببعض الصعوبات في هذه المؤسسات نظ ا ر لعدم وضوح الدور المهني له وعدم تفهم الإدارة المسئولة لوظائفه المحددة بل قد تسند إليه بعض الأعمال غير المرتبطة بتخصصه. خصائص المؤسسات في خدمة الفرد: -1 المؤسسة ما هي إلا تنظيم أو بناء وضع لإشباع احتياجات المواطنين في الرعاية الاجتماعية. -2 يجب أن يكون لكل مؤسسة برنامج يعمل على إشباع هذه الحاجات. -3 البرنامج ينبغي أن يتصف بالمرونة حتى يواجه التغي ا رت التي تحدث في المجتمع. -4 لكل مؤسسة لائحة ونظام معين ينبغي أن يلتزم الأخصائي بتنفيذه . -5 نظام وادارة المؤسسة ينبغي أن يتسم بالديمقراطية والقيادة الجماعية والتسلسل المنطقي في اتخاذ الق ا ر ا رت. -6 على الرغم من أن الأخصائي يعتبر ممثل لوظيفة المؤسسة إلا أن ولائه الأول يكون للمهنة بمعنى انه عليه أن يقاوم أي تجاهل من جانب المؤسسة لفلسفة وأخلاقيات المهنة.
  12. 12. ا ربعا -الأخصائي : قد يكون من الصعب تحديد من هو أخصائي خدمة الفرد حيث أن البعض يرى أنه الشخص الذي يتسم بالذكاء والقدرة على تكوين العلاقات ، بينما يرى البعض الآخر أنه الشخص الذي تتوافر لديه الحكمة في اتخاذ الق ا ر ا رت. رغم صعوبة تحديد الصفات التي يجب أن تتوافر عند الأخصائي إلا إننا نستطيع أن نخلق نوعا من التجانس النسبي بين الأخصائيين من خلال توافر عدة شروط: أولا : توافر الاستعداد : يقصد بالاستعداد حب الناس والرغبة في مساعدتهم بغض النظر عن الجنس أو اللون أو العقيدة أو الدين لذلك كليات الخدمة الاجتماعية تجري مجموعة من الاختبا ا رت الشخصية للتأكد من مدى توافر هذا الاستعداد من خللا الجوانب التالية: -1 الناحية الجسمية : أن يخلو الأخصائي من العاهات والتشوهات والعيوب الخلقية البارزة.
  13. 13. -2 الناحية العقلية : أن يتمتع الأخصائي بمستوى مناسب من الذكاء والقدرة على العمليات العقلية المختلفة كالتصور ا ولتخيل. الناحية الاجتماعية : أن يؤمن بالعادات والتقاليد والقيم المتعارف عليها في المجتمع. ثانيا : الإعداد المهني : لا يكفي توافر الاستعداد للأخصائي حتى يتمكن من القيام بدوره بل لابد أن يعقب ذلك نوعا من الإعداد المهني. ينصب الإعداد المهني في الأبعاد التالية: )أ(إعداد نظري : وهو معرفته للعلوم التأسيسية أو الطرق المهنية )ب(إعداد عملي : والهدف منه إكساب الأخصائي الخب ا رت العقلية المرتبطة بالتطبيق. إذا فأخصائي خدمة الفرد هو الشخص الذي يتوافر لديه الاستعداد ويتم ثقل هذا الاستعداد من خلال عملية الإعداد المهني الملائم نظريا وعمليا.
  14. 14. خامسا : عملية المساعدة: يقصد بعملية المساعدة مجموعة الخطوات المتتالية المت ا ربطة المتفاعلة التي يمر بها العميل حتى يحصل على المساعدة ، ويتم تخطيط عملية المساعدة وفقا للاحتمالات التالية: أ-علاقة علاجية : وهي علاقة تستهدف في المقام الأول التأثير في شخصية العميل لتحقيق أحد الجوانب التالية: مساعدة العميل على استعادة قد ا رته السابقة : مثال ذلك معاونة الزوجة على التخلص من العصبية- معاونة الطفل على التخلص من التبول الإ ا ردي- معاونة الطالب على استعادة مستوى التحصيل. مساعدة العميل على استغلال ما تبقى من قد ا رته : وذلك في الحالات التي يتعذر فيها على العميل أن يسترد قد ا رته السابقة مثال حالات البتر 1– كف البصر 2-خدمات عملية : ويقصد بها الخدمات الموجهة للبيئة ، ويمكن للأخصائي أن يقدم هذه الخدمات أما عن طريق الإمكانات المتاحة في المجتمع المحلي .
  15. 15. وعملية المساعدة متداخلة ومتفاعلة ومت ا ربطة وقد يصعب الفصل بينها فعلى سبيل المثال الطالب الذي يعاني من التأخر الد ا رسي وانخفاض الدخل وضعف الإبصار قد يحتاج إلى علاقة علاجية تستهدف معاونته على استعادة مستوى التحصيل الد ا رسي وخدمات عملية تستهدف صرف المساعدات المالية عن طريق المدرسة وصرف نظارة طبية عن طريق الوحدة العلاجية.
  16. 16. الفهرس الموضوع رقم الصفحة تعريف خدمة 1 الفرد 2 عناصر خدمة الفرد 5 أسباب وجود المشكلة الفردية خصائص 8 المؤسسات في خدمة الفرد رغم صعوبة تحديد الصفات 9 التي يجب أن تتوافر عند الأخصائي . ينصب الاعداد المهني في الابعاد التالية 01
  17. 17. الم ا رجع خدمة الفرد د/اماني رفعت تعريف وانواعه وخصائص وعناصر/خدمه الفرد

×