Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

توجهات لإصلاح المنظومة التربوية والتعليمية

121 views

Published on

يعتبر نظام التعليم عامل أساسي والمحفّز الرئيسي لتوفير
الرأس المال البشري الكفئ لجميع القطاعات. فيُعدُّ إنشاء
منظومة تربوية عصرية وكفئة وفعّالة، أمرا ضروريا
وحيويا لتطوير التنمية الاجتماعية، وتحسين آفاق النمو
وفرص العمل في البلاد، وتعزيز القدرة التنافسية للاقتصاد
الوطني، وتعميم الرفاه للمواطنين. وبالتالي فإن تنمية
الموارد البشرية – من خلال التعليم والتكوين والتدريب
طوال الحياة المهنية – هي الأساس لكلّ تطوّر اجتماعي
وتنمية اقتصادية وبناء مجتمع المعرقة. إذ يجب أن تكون
القوى العاملة مؤهلة ومن ذوي المهارات والكفاءات العالية
والملائمة لمتطلبات سوق الشغل. وينبغي أن تكون أيضا
فعّالة ومبدعة وقادرة على المنافسة بنجاح في اقتصاد
المعرفة العالمي.
فمن بين أهداف إصلاح المنظومة التربوية والتعليمية –
الذي يجب أن يشمل جميع المستويات وأن يكون في علاقة
مع الأولويات الاجتماعية والاقتصادية – المساهمة الفعّالة لا
فحسب في تشكيل المعارف، بل أيضا وخاصة في تكوين
المواطنين ذوي التفكير التحليلي والنقدي لمجابهة التطرف
والأطروحات الرجعية، ونبذ العنف، ومكافحة التجنيد لصالح
الثقافات الظلامية.

Published in: Education
  • Be the first to comment

توجهات لإصلاح المنظومة التربوية والتعليمية

  1. 1. ‫محم‬‫بوعنان‬ ‫د‬–‫استشارات‬ ‫مدير‬ ‫استراتيجية‬ ‫ديسمبر‬4102 ‫يعتبر‬‫نظام‬‫التعليم‬‫لتوفير‬ ‫الرئيسي‬ ‫ز‬ّ‫ف‬‫والمح‬ ‫أساسي‬ ‫عامل‬ ‫الرأس‬‫المال‬‫البشري‬‫الكفئ‬‫لجميع‬‫القطاعات‬.‫إنشاء‬ ُّ‫د‬‫ع‬ُ‫ي‬‫ف‬ ‫منظومة‬‫تربوية‬‫عصرية‬‫وكفئة‬،‫الة‬ّ‫وفع‬‫أمرا‬‫ضروريا‬ ‫لتطوير‬ ‫وحيويا‬‫التنمية‬‫االجتماعية‬،‫وتحسين‬‫آفاق‬‫النمو‬ ‫وفرص‬‫العمل‬‫في‬‫وتعزيز‬ ،‫البالد‬‫القدرة‬‫التنافسية‬‫لالقتصاد‬ ‫الوطني‬،‫و‬‫تعميم‬‫الرفاه‬‫للمواطنين‬.‫وبالتالي‬‫فإن‬‫تنمية‬ ‫الموارد‬‫البشرية‬–‫من‬‫خالل‬‫التعليم‬‫و‬‫و‬ ‫التكوين‬‫التدريب‬ ‫الحياة‬ ‫طوال‬‫المهنية‬–‫هي‬‫األساس‬‫اجتماعي‬ ‫ر‬ ّ‫تطو‬ ّ‫ل‬‫لك‬ ‫اقتصادية‬ ‫وتنمية‬‫المعرقة‬ ‫مجتمع‬ ‫وبناء‬.‫يجب‬ ‫إذ‬‫أن‬‫تكون‬ ‫القوى‬‫مؤهلة‬ ‫العاملة‬‫ومن‬‫ذوي‬‫والكفاءات‬ ‫المهارات‬‫العالية‬ ‫و‬‫ال‬‫مالئمة‬‫لمتطلبات‬‫سوق‬‫الشغل‬.‫وينبغي‬‫أن‬‫أيضا‬ ‫تكون‬ ‫ومبدعة‬ ‫الة‬ّ‫فع‬‫وقادرة‬‫على‬‫المنافسة‬‫بنجاح‬‫في‬‫اقتصاد‬ ‫المعرفة‬‫ال‬‫عالمي‬. ‫فمن‬‫بين‬‫أهداف‬‫إصالح‬‫التربوية‬ ‫المنظومة‬‫والتعليمية‬– ‫الذي‬‫يجب‬‫جميع‬ ‫يشمل‬ ‫أن‬‫وأن‬ ‫المستويات‬‫يكون‬‫في‬‫عالقة‬ ‫مع‬‫األولويات‬‫االجتماعية‬‫واالقتصادية‬–‫المساهمة‬‫الة‬ّ‫الفع‬‫ال‬ ‫فحسب‬‫في‬‫تشكيل‬،‫المعارف‬‫بل‬‫أيضا‬‫وخاصة‬‫تكوين‬ ‫في‬ ‫المواطنين‬‫ذوي‬‫التفكير‬‫التحليلي‬‫والنقدي‬‫لمجابهة‬‫التطرف‬ ‫واألطروحات‬‫الرجعية‬،‫و‬‫نبذ‬،‫العنف‬‫ومكافحة‬‫التجنيد‬‫لصالح‬ ‫الثقافات‬‫الظالمية‬. ‫إلصالح‬ ‫هات‬ّ‫التوج‬ ‫بعض‬ ‫التربوية‬ ‫المنظومة‬ ‫والتعليمية‬
  2. 2. ‫ال‬ ‫بعض‬ّ‫توج‬‫هات‬‫إلصالح‬‫المنظومة‬‫التربوية‬‫والتعليمية‬ ‫محم‬‫بوعنان‬ ‫د‬2 ]‫يمنع‬‫منعا‬‫باتا‬‫إعادة‬‫التالي‬ ‫النص‬ ‫إستنساخ‬‫كليا‬‫أو‬‫جزئيا‬‫دون‬‫الحصول‬‫على‬‫إذن‬‫صريح‬‫من‬‫المؤلف‬[ ‫يعتبر‬‫نظام‬‫التعليم‬‫لتوفير‬ ‫الرئيسي‬ ‫ز‬ّ‫ف‬‫والمح‬ ‫أساسي‬ ‫عامل‬‫الرأس‬‫المال‬‫البشري‬‫الكفئ‬‫لجميع‬‫القطاعات‬.‫إنشاء‬ ُّ‫د‬‫ع‬ُ‫ي‬‫ف‬ ‫منظومة‬‫تربوية‬‫عصرية‬‫وكفئة‬،‫الة‬ّ‫وفع‬‫أمرا‬‫ضروريا‬‫ل‬ ‫وحيويا‬‫تطوير‬‫التنمية‬‫االجتماعية‬،‫وتحسين‬‫آفاق‬‫النمو‬ ‫وفرص‬‫العمل‬‫في‬،‫البالد‬‫وتعزيز‬‫القدرة‬‫التنافسية‬‫لالقتصاد‬‫الوطني‬،‫و‬‫تعميم‬‫الرفاه‬‫للمواطنين‬.‫وبالتالي‬‫فإن‬‫تنمية‬ ‫الم‬‫وارد‬‫البشري‬‫ة‬–‫من‬‫خالل‬‫التعليم‬‫و‬‫و‬ ‫التكوين‬‫التدريب‬‫ال‬ ‫طوال‬‫حياة‬‫المهنية‬–‫هي‬‫األ‬‫ساس‬‫اجتماعي‬ ‫ر‬ ّ‫تطو‬ ّ‫ل‬‫لك‬ ‫اقتصادية‬ ‫وتنمية‬‫المعرقة‬ ‫مجتمع‬ ‫وبناء‬.‫يجب‬ ‫إذ‬‫أن‬‫تكون‬‫القوى‬‫العاملة‬‫مؤهلة‬‫و‬‫من‬‫ذوي‬‫المهارات‬‫والكفاءات‬ ‫العالية‬‫و‬‫ال‬‫مالئمة‬‫ل‬‫متطلبات‬‫سوق‬‫ال‬‫شغ‬‫ل‬.‫وينبغي‬‫أن‬‫تكون‬‫أيضا‬‫ومبدعة‬ ‫الة‬ّ‫فع‬‫و‬‫قادرة‬‫على‬‫المنافسة‬‫بنجاح‬‫في‬ ‫اقتصاد‬‫المعرفة‬‫العالمي‬. ‫فمن‬‫بين‬‫أهداف‬‫إصالح‬‫التربوية‬ ‫المنظومة‬‫والتعليمية‬–‫الذي‬‫يجب‬‫جميع‬ ‫يشمل‬ ‫أن‬‫وأن‬ ‫المستويات‬‫يكون‬‫في‬ ‫عالقة‬‫مع‬‫األولويات‬‫االجتماعية‬‫واالقتصادية‬–‫المساهمة‬‫الة‬ّ‫الفع‬‫ال‬‫فحسب‬‫في‬‫تشكيل‬،‫المعارف‬‫بل‬‫أيضا‬‫وخاصة‬ ‫تكوين‬ ‫في‬‫المواطنين‬‫ذوي‬‫التفكير‬‫التحليلي‬‫والنقدي‬‫لمجابهة‬‫التطرف‬‫واألطروحات‬‫الرجعية‬،،‫العنف‬ ‫ونبذ‬‫ومكافحة‬ ‫التجنيد‬‫لصالح‬‫الثقافات‬‫الظالمية‬. ‫و‬ ‫مبادئ‬‫غايات‬‫اإلصالح‬ ‫تواجه‬‫العديد‬‫من‬‫الدول‬‫المتقدمة‬‫تحديات‬‫آلخر‬ ‫حين‬ ‫من‬ ‫تبادر‬ ‫تجعلها‬ ‫عديدة‬‫ووضع‬ ‫التعليمية‬ ‫منظوماتها‬ ‫باصالح‬ ‫سياسات‬‫لمعالجة‬‫العوائق‬‫وتح‬‫قيق‬‫تحسينات‬‫نوعية‬‫أنظمتها‬ ‫في‬‫و‬‫إضفاء‬‫جودة‬‫عالية‬‫لشهائدها‬.‫ف‬‫اقتضت‬‫طموحات‬ ‫الدول‬‫المتقدمة‬‫على‬ ‫االعتماد‬‫ال‬‫تطوير‬‫المستمر‬‫ل‬‫لمنظومة‬‫التربوية‬‫والتعليمية‬‫من‬‫خالل‬‫تحسين‬،‫الجودة‬‫و‬‫على‬ ‫التدريب‬ ‫حل‬‫الم‬‫سائل‬،‫و‬‫تكوين‬‫المهارات‬‫الالزمة‬‫و‬‫ربط‬‫ها‬‫ب‬‫احتياجات‬‫سوق‬‫ال‬‫شغ‬‫ل‬(‫و‬‫سد‬‫أي‬‫فجوة‬‫في‬‫هذا‬‫ال‬‫مي‬‫د‬‫ان‬.)‫ن‬‫فتمك‬ ‫المنظومة‬‫تطوير‬ ‫من‬‫الكفاءات‬‫ذات‬‫الميزة‬‫التنافسية‬‫والقادرة‬ ‫العالية‬‫على‬‫تحسين‬‫اندماج‬‫البلد‬‫في‬‫اقتصاد‬‫المعرفة‬ ‫العالمي‬. ‫ومن‬‫خالل‬،‫العالم‬ ‫في‬ ‫التربوية‬ ‫المنظومات‬ ‫من‬ ‫لمجموعة‬ ‫دراستي‬‫ن‬‫يتبي‬‫سياسة‬ ‫أي‬ ‫نجاح‬ ‫شروط‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫أن‬‫تربوية‬ ‫وتعليمية‬‫طموحة‬‫وناجعة‬‫ضمن‬ ‫من‬ ‫يكون‬ ‫أن‬‫مبادئها‬‫و‬‫غايا‬‫تها‬‫ضمان‬‫تعليم‬‫نوعي‬‫من‬‫شأنه‬‫أن‬‫كل‬ ‫يساعد‬‫فرد‬‫على‬ ‫تطوير‬‫الخصال‬‫التالية‬‫أدنى‬ ‫كحد‬: ‫واالنفتاح‬ ‫ح‬‫التفت‬:‫نشر‬‫األخالق‬‫الحميدة‬‫الراقية‬ ‫والسلوكيات‬‫والطالب‬ ‫التلميذ‬ ‫لدى‬،‫و‬‫تطوير‬‫القدرة‬‫على‬‫التفكير‬ ‫التحليلي‬‫و‬‫النقد‬‫ي‬،‫والمرن‬‫المخالف‬ ‫للرأي‬ ‫والتقبل‬‫والثقافات‬ ‫والحساسيات‬‫المختلفة‬. ‫والمشاركة‬ ‫التعاون‬‫االيجابية‬:‫تطوير‬‫عالقات‬‫منسجمة‬‫مع‬‫البيئة‬‫والمهنية‬ ‫االجتماعية‬،‫وحسن‬‫والعمل‬ ‫التعامل‬ ‫مع‬‫اآلخرين‬،‫و‬‫تنمية‬‫ال‬‫قدر‬‫في‬ ‫ات‬‫المشاريع‬ ‫ادارة‬. ‫الكد‬‫واالجتهاد‬:‫تنمية‬‫روح‬‫المبادرة‬‫و‬،‫والعطاء‬ ‫المثابرة‬‫و‬‫بذل‬‫الجهود‬‫الضرورية‬‫و‬‫مة‬‫القي‬‫حل‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫المسائل‬،‫و‬‫التشجيع‬‫على‬‫وتطوير‬ ‫االستطالع‬ ‫حب‬‫خبرات‬‫واكتشاف‬ ‫جديدة‬‫تخصصات‬‫مختلفة‬. ‫اإلبداع‬‫واالبتكار‬:‫خلق‬‫أفكار‬‫جديدة‬‫وترجمتها‬‫إلى‬‫تطبيقات‬‫عملية‬‫الناجع‬ ‫االستعمال‬ ‫من‬ ‫ن‬‫والتمك‬‫لتكنولوجيا‬ ‫المعلومات‬‫واالتصاالت‬.
  3. 3. ‫ال‬ ‫بعض‬ّ‫توج‬‫هات‬‫إلصالح‬‫المنظومة‬‫التربوية‬‫والتعليمية‬ ‫محم‬‫بوعنان‬ ‫د‬3 ‫أهداف‬‫وأولويات‬‫اإلصالح‬ ‫وعالوة‬‫على‬،‫ذلك‬‫ينبغي‬‫اإلصالح‬ ‫يشمل‬ ‫أن‬‫جميع‬‫المستويات‬‫من‬‫رياض‬‫األطفال‬‫إلى‬‫التعليم‬‫الجامعي‬‫مرورا‬ ‫بالتربية‬‫والتكوين‬‫و‬‫التدريب‬‫المهني‬‫في‬‫جميع‬‫مراحل‬‫الحياة‬‫يعزز‬ ‫وأن‬ ،‫التنسيق‬‫بين‬‫جميع‬‫سياسات‬‫هذه‬‫القطاعات‬ ‫ألن‬‫عدم‬‫التماسك‬‫بينها‬‫يؤدي‬‫حتما‬‫إلى‬‫خلق‬‫كيانات‬‫منفصلة‬‫بدال‬‫من‬‫استراتيجية‬‫وطنية‬‫منسجمة‬،‫وبالتالي‬‫تؤثر‬‫سلبا‬ ‫على‬‫الجهود‬‫التي‬‫تبذل‬‫ك‬‫معالجة‬‫عدم‬‫ال‬‫تطابق‬‫بين‬‫احتياجات‬‫سوق‬‫ال‬‫شغ‬‫ل‬‫ومخرجات‬‫النظام‬‫التعليمي‬‫كفاءات‬ ‫من‬ ‫وشهائد‬.‫بين‬ ‫فمن‬‫اإلصالحات‬‫على‬‫المستوى‬‫ذ‬‫يحب‬ ،‫التنظيمي‬‫جمع‬‫مجاالت‬،‫الثقافة‬،‫والتعليم‬ ‫والتربية‬‫والتكوين‬ ،‫المهني‬‫والجامعات‬‫والبحث‬،‫العلمي‬‫في‬‫إشراف‬ ‫تحت‬ ‫دولة‬ ‫كتابات‬ ‫إطار‬‫وزارة‬"‫تنمية‬‫الموارد‬‫البشرية‬"‫نتمك‬ ‫حتى‬ ،‫ن‬ ‫ترسيخ‬ ‫من‬‫إصالح‬‫جذري‬‫وشامل‬‫ومتماسك‬‫لكل‬‫القطاعات‬‫وتقارب‬ ‫انسجام‬ ‫في‬‫نحو‬‫نفس‬‫األهداف‬. ‫أما‬‫إدارة‬‫التغيير‬‫ف‬‫هي‬‫مسألة‬‫و‬ ‫رئيسية‬‫ح‬‫س‬‫اسة‬‫قصوى‬ ‫أهمية‬ ‫وذات‬‫لتم‬‫ا‬‫سك‬‫وانسجام‬‫المعنية‬ ‫األطراف‬‫مختلف‬ ‫في‬ ‫المجالت‬‫و‬‫لنجاح‬‫اإلصالح‬‫المنشودة‬ ‫الغاية‬ ‫أجل‬ ‫من‬.‫ف‬‫ينبغي‬‫أن‬‫يتم‬‫تناول‬‫الم‬ ‫هذه‬‫س‬‫ألة‬‫بطريقة‬‫كافية‬‫للتغلب‬‫على‬ ‫المقاومة‬‫ضد‬‫ا‬‫لمنهجيات‬‫و‬‫ال‬ ‫األساليب‬‫جديدة‬.‫و‬‫باإلضافة‬‫إلى‬،‫ذلك‬‫ف‬‫ال‬‫يجب‬‫أن‬‫ي‬‫تم‬‫اإل‬ ‫فرض‬‫صالح‬‫من‬‫أعلى‬‫إلى‬ ‫أسفل‬‫ولكن‬‫يجب‬‫أن‬‫ي‬‫أخذ‬‫االعتبار‬ ‫بعين‬‫متطلبات‬‫و‬ ‫المربين‬ ‫وأراء‬‫المعلمين‬‫التالميذ‬ ‫وأولياء‬ ‫والجامعيين‬‫و‬‫الموظفين‬ ،‫المعنية‬ ‫القطاعات‬ ‫جميع‬ ‫في‬‫و‬‫تقدم‬‫لهم‬‫فرصة‬‫المشاركة‬‫لصياغة‬‫تقييمهم‬‫الخاص‬‫للوضع‬‫واقتراح‬‫السياسات‬ ‫والمبادرات‬‫الرامية‬‫إلى‬‫تحسين‬‫نتائج‬‫المنظومة‬.‫وإال‬‫ف‬‫مبادرة‬ ‫ستزيد‬‫اإلصالح‬‫من‬‫إحباط‬‫ال‬‫وال‬ ‫التربوي‬ ‫طاقم‬‫تعليمي‬ ‫و‬‫ي‬‫تقو‬‫مقاومتهم‬‫للتغيير‬‫اإليجابي‬. ‫و‬‫بناء‬‫على‬‫ال‬‫دراسة‬‫ال‬‫تقييمية‬‫من‬ ‫لعدد‬‫األ‬‫نظمة‬‫وال‬ ‫التربوية‬‫تعليمية‬‫في‬‫مختلف‬‫أنحاء‬،‫العالم‬‫أقترح‬‫تحديد‬‫أهداف‬ ‫وأولويات‬‫اإلصالح‬‫الناجح‬‫ال‬‫والفع‬‫لقطاع‬‫و‬ ‫التربية‬‫التعليم‬‫كالتالي‬: ‫بناء‬‫القدرات‬:‫ضمان‬‫الوصول‬‫إلى‬‫التعليم‬‫للجميع‬‫دون‬‫قيود‬‫زمنية‬‫أ‬‫و‬‫فضائية‬.‫و‬‫كذلك‬،‫تحسين‬‫نوعية‬‫وجودة‬ ‫النظام‬‫التعليمي‬–‫من‬‫مرحلة‬‫الطفولة‬‫إلى‬‫التعل‬‫م‬‫المستمر‬‫مدى‬‫الحياة‬‫المهني‬ ‫بالتكوين‬ ‫مرورا‬‫و‬‫التعليم‬‫العالي‬ –‫لت‬‫مك‬‫ي‬‫ن‬‫البالد‬‫مرتبة‬ ‫وتحسين‬ ‫المعرفة‬ ‫تطويرمجتمع‬ ‫من‬‫اقتصاد‬‫ب‬ ‫ها‬‫ين‬‫الدول‬‫األكثر‬‫ت‬‫قدم‬‫ا‬‫في‬‫العالم‬. ‫تكوين‬ ‫منهجية‬ ‫إصالح‬ ‫على‬ ‫الوقت‬ ‫نفس‬ ‫في‬ ‫التركيز‬ ‫يجب‬ ،‫ولذلك‬‫المدرسين‬‫و‬ ،‫دعم‬‫و‬‫تحسين‬‫نوعية‬‫تدريبهم‬ ‫المهني‬‫ألن‬ ،‫تفو‬‫ق‬‫المنظومة‬‫التعليم‬‫ية‬‫أساسا‬ ‫يرتكز‬‫على‬‫تكوين‬ ‫جودة‬‫المدرسين‬. ‫التعليم‬‫في‬‫مرحلة‬‫الطفولة‬‫المبك‬‫رة‬(‫من‬ ‫أقل‬6‫سنوات‬):‫يتمثل‬‫التحدي‬‫في‬‫معالجة‬‫مشكلة‬‫ضعف‬‫تمثيل‬ ‫األطفال‬‫من‬‫الفئات‬‫الم‬‫ع‬‫و‬‫ز‬،‫ة‬‫و‬‫التركيز‬‫مبدئيا‬‫على‬‫المناطق‬‫واألحياء‬‫والمهمشة‬ ‫المحرومة‬‫ب‬ ،‫تقديم‬‫تعليم‬ ‫مجاني‬‫لما‬‫قبل‬‫المرحلة‬،‫اإلبتدائية‬‫ل‬‫ضمان‬‫تكافؤ‬‫الفرص‬‫ل‬‫جميع‬‫األطفال‬‫و‬‫من‬‫أجل‬‫الحفاظ‬‫على‬‫التماسك‬ ‫والوئام‬‫االجتماعي‬. ‫المناهج‬‫والمحتوى‬‫الدراسي‬:‫تحسين‬‫هيكلية‬‫المناهج‬‫الدراسية‬(‫التوازن‬‫بين‬‫مختلف‬‫المواد‬‫الدراسية‬‫وفقا‬ ‫لالحتياجات‬‫الحقيقية‬)‫المحتوى‬ ‫وإثراء‬(‫مزيد‬‫من‬‫الرياضيات‬‫والعلوم‬)،‫ونشر‬‫تدريس‬‫تكنولوجيات‬ ‫المعلومات‬‫واالتصاالت‬(‫لل‬‫ت‬‫ال‬‫ميذ‬‫وأوليائهم‬‫والموظفين‬ ‫والمربين‬ ‫والمعلمين‬.)‫تطوير‬‫منهجيات‬‫تكوين‬ ‫القدرات‬‫وأساليب‬‫التدريس‬،‫والتقييم‬‫ورفع‬‫مستوى‬‫المهارات‬‫والمواقف‬‫والسلوكيات‬،‫و‬‫وتعزيز‬ ‫نشر‬‫قيم‬ ،‫والعطاء‬ ‫والبذل‬ ‫العمل‬‫و‬‫ضمان‬‫مشاركة‬‫عالية‬‫في‬‫أنشطة‬‫ريادة‬‫األعمال‬‫خالل‬‫سنوات‬‫التعليم‬‫اإل‬‫جبار‬‫ي‬. ‫الت‬‫كوين‬‫والتدريب‬‫المهني‬:‫تعزيز‬‫قدراته‬‫و‬‫خرجييه‬ ‫وكفائة‬ ‫جودته‬‫ل‬‫معالجة‬‫النقص‬‫في‬‫القوى‬‫العاملة‬‫المؤهلة‬ ‫و‬‫المه‬‫ا‬‫ر‬‫لمدى‬ ‫ات‬‫أهمي‬‫تها‬‫ال‬‫كبيرة‬‫تواصل‬ ‫في‬‫النمو‬‫االقتصادي‬‫المضافة‬ ‫القيمة‬ ‫ذو‬.‫و‬‫يجب‬‫المبادرة‬ ‫كذلك‬
  4. 4. ‫ال‬ ‫بعض‬ّ‫توج‬‫هات‬‫إلصالح‬‫المنظومة‬‫التربوية‬‫والتعليمية‬ ‫محم‬‫بوعنان‬ ‫د‬4 ‫المتخرجين‬ ‫بتدريب‬‫القدامى‬‫العمل‬ ‫على‬ ‫والعاطلين‬‫لتحسين‬‫مهاراتهم‬‫وتقليص‬‫النقص‬‫في‬‫ال‬‫كفاءا‬‫ت‬‫الم‬‫طلوب‬‫ة‬ ‫الشغل‬ ‫سوق‬ ‫في‬. ‫اإل‬‫دارة‬‫والح‬‫وكمة‬:‫الرشيدة‬ ‫للحوكمة‬ ‫اطار‬ ‫ارساء‬‫المؤسسات‬ ‫في‬‫التعليمية‬‫وتحديد‬ ،‫أهداف‬‫األداء‬‫وأدوات‬ ‫و‬ ،‫تحقيقها‬‫جعل‬‫مجالس‬‫اإلدارة‬‫أكثر‬‫فعالية‬‫و‬ ‫الجودة‬ ‫لتحسين‬‫للوقاية‬‫ضد‬‫الفشل‬،‫وكذلك‬‫تعزيز‬‫نظام‬‫المساءلة‬ ‫أجل‬ ‫من‬‫قيادة‬‫أفضل‬. ‫وقد‬‫تبي‬‫ن‬‫كذلك‬‫خالل‬ ‫من‬‫هذه‬‫الدراسة‬‫ال‬‫تقييمية‬‫أن‬‫اإلنفاق‬‫ال‬‫مرتفع‬‫على‬‫التربية‬ ‫قطاع‬‫و‬‫التعليم‬‫ال‬‫يؤدي‬‫آليا‬‫إلى‬ ‫الحصول‬‫على‬‫أفضل‬‫ال‬‫نتائج‬.‫وبطبيعة‬،‫الحال‬‫فإن‬‫اإلنفاق‬‫م‬‫ه‬‫م‬‫ولكن‬‫واألساتذة‬ ‫المربين‬ ‫جودة‬ ‫تعزيز‬ ‫في‬ ‫االستثمار‬ ‫و‬‫المعلمين‬‫حاسمة‬ ‫أهمية‬ ‫ذو‬(‫حسب‬‫التعبير‬"‫األهم‬‫المهم‬ ‫قبل‬)"‫لزيادة‬‫تحسين‬‫أداء‬‫وكفاءة‬،‫الطالب‬‫باالقتران‬‫مع‬ ‫استجابة‬‫أفضل‬‫لحاج‬‫ي‬‫ات‬‫سوق‬‫ال‬‫شغ‬،‫ل‬‫سوف‬‫ي‬‫نسبة‬ ‫من‬ ‫خفض‬‫ال‬‫بط‬،‫الة‬‫وبالتالي‬‫س‬‫ي‬‫رفع‬‫من‬‫القدرة‬‫التنافسية‬‫الشاملة‬ ‫للبالد‬‫و‬‫ي‬‫ساعد‬‫على‬‫م‬‫واج‬‫هة‬‫ال‬‫منافسة‬‫الدولية‬.،‫لذلك‬‫يجب‬‫اإل‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫االسراع‬‫صالح‬‫إلنشاء‬‫أسس‬‫لمنظومة‬ ‫متينة‬ ‫ن‬‫مك‬‫ت‬ ‫الة‬‫وفع‬ ‫عصرية‬ ‫وتعليمية‬ ‫تربوية‬‫البالد‬‫والعشرين‬ ‫الواحد‬ ‫القرن‬ ‫تحديات‬ ‫مجابهة‬ ‫من‬. ‫بوعنان‬ ‫محمد‬:‫يشغل‬‫مهمة‬‫مدير‬‫استشاري‬‫ويمتد‬‫مساره‬‫المهني‬‫على‬‫أكثر‬‫من‬02‫عاما‬‫في‬‫أوروبا‬ ‫والشرق‬‫األوسط‬‫في‬‫مجاالت‬‫الهندسة‬‫واالستشارات‬‫االستراتيجية‬.‫لديه‬‫خبرة‬‫عالية‬‫وتجربة‬‫متعمقة‬‫في‬ ‫ميادين‬‫عديدة‬‫مثل‬‫تكنولوجيا‬‫االتصالت‬‫وتقنية‬‫المعلومات‬(‫الخدمات‬،‫والهندسة‬‫شركات‬،‫االتصاالت‬ ‫هيئات‬‫تنظيم‬‫قطاع‬‫االتصاالت‬)،‫والسياسات‬‫العامة‬‫في‬‫قطاعات‬‫مجتمع‬‫المعلومات‬‫واالقتصاد‬‫الرقمي‬ ‫والمعرفي‬.‫قاد‬‫مشاريع‬‫استراتيجية‬‫كإصالح‬‫اإلطار‬‫التنظيمي‬‫لقطاع‬‫تكنولوجيا‬‫المعلومات‬،‫واالتصاالت‬ ‫هيكلة‬‫وخصخصة‬‫وحدات‬‫األعمال‬،‫التجارية‬‫وتحديد‬‫استراتيجية‬‫التحول‬‫نحو‬‫مجتمع‬‫واقتصاد‬‫المعرفة‬ ‫في‬‫الشرق‬‫األوسط‬.‫تخصص‬‫في‬‫تصميم‬‫استراتيجيات‬‫وسيا‬‫سات‬‫شاملة‬‫وموحدة‬‫وكذلك‬‫التخطيط‬ ‫المتقارب‬‫بين‬‫عديد‬‫القطاعات‬.

×