Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

هل انت راض عن رمضان الماضي

1,143 views

Published on

  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

هل انت راض عن رمضان الماضي

  1. 1. ‫هل انت راض‬ ‫عن رمضان‬ ‫الماضي ..!؟‬‫استعد معنا ..‬ ‫هيا ..!‬
  2. 2. ‫ومرت الايام...‬‫وبعد انتظار طوايل دام أاياما وشهورا..‬ ‫سيهل علينا شهر رمضان‬ ‫ ّ‬ ‫حامال م ً معه المال والمنيات.‬
  3. 3. ‫* ومن منا ايعرف هدفه‬ ‫ ّ‬ ‫أحبتي.. إننا على أعتاب فرصة‬ ‫قد ل تعوض...‬‫جيدا فيرفع رااية التقوى‬‫من الن ليكون القدوة‬ ‫*من منا من ايعمل على اعداد‬ ‫ ّ‬ ‫ليتعلم منه الجميع.‬ ‫نفسه وتجدايد نيته ثم‬ ‫تصوايبها نحو الرحمة‬ ‫والمغفرة والعتق من النار.‬ ‫*ومن منا من ايرى شهر‬ ‫ ّ‬ ‫رمضان بمثابة التغتسال‬ ‫من كل الذنوب والمعاصي.‬
  4. 4. ‫*ومن شعر بان عليه ان ل ايضيع ثانية‬‫واحدة لالستعداد لرمضان لن الثانية‬ ‫في رمضان ل تعوضها الايام‬ ‫في الشهور الرخرى..‬ ‫*ومن منا من اينبض قلبه بهذا الدعاء:‬ ‫ ّ‬ ‫»ا للهم أهله علينا بالمن والايمان‬‫والسالمة والسالم والتوفيق لما تحب‬ ‫وترضى، ربي وربك ا «.‬
  5. 5. ‫بأي حال نستقبل‬ ‫حدايث رمضان ؟؟؟؟؟!‬‫القلوب المشتاقة والنفوس الظمأى‬ ‫هذا‬ ‫والرواح المتلهفة..‬ ‫حدايث عن الستعداد لستقبال ضيف كرايم‬‫ننتظره من العام إلى العام إنه شهر رمضان‬ ‫الكرايم، أعاده ا‬ ‫علينا وعلى المة السالمية بالخير واليمن‬‫والبركات، شهر السعادة الحقيقية التي ايشعر‬ ‫بها المسلمون في بقاع الرض جميعا ، تتحرر‬‫قلوبهم شهرا كامال م ً تحلق في آفاق بالحدود..‬ ‫شرايط ذكرايات....‬
  6. 6. ‫أرى القلب متحفزا.. ايسأل‬ ‫النفس قائال: هل أنت‬ ‫م ً‬ ‫راضية عما فعلته في‬ ‫رمضان الماضي؟‬‫وهنا أجد النفس ترفع شعار‬ ‫»الصمت هو النجاة«.!!‬
  7. 7. ‫بأي حال نستقبلك ايا رمضان؟‬ ‫سؤال تتسابق فيه الهمم العالية والنفوس‬ ‫العظيمة...‬‫سؤال ايحتاج لعادة ترتيب البيت من الدارخل!!‬‫هيا.. أحسن استغالل الفرص واهتم بقلبك‬‫وفتش عن نوااياك التي تحددها أهدافك.‬ ‫من أي صنف أنت؟‬
  8. 8. ‫هل انت ممن أوى إلى رمضان،‬ ‫وقام ليله، وصام نهاره، وأقام ما‬ ‫أمره ا، وانتهى عن ما نهى ا،‬ ‫وعاهد ا على التوبة واللتزام‬ ‫وعدم النكوص وقد عاهد نفسه‬ ‫على أن ايغير نفسه نحو الحسن،‬ ‫وكره أن ايعود في المعصية‬‫والكفر كما كره أن ايقذف في النار‬ ‫؟‬
  9. 9. ‫او ممن تفاعل مع رمضان على استحياء‬‫من ا واستحياء من الناس، وكنت ممن‬ ‫ايستحي من ا وايستحي من الناس؛‬ ‫فقمت رمضان وصمته لكنك لم تعقد‬ ‫العزم على التوبة والنابة، ومترددا بين‬ ‫ذلك وذلك، وكنت ممن قيل فيهم‬
  10. 10. ‫اذا انت بحاجة عزايمة‬‫وإصرار ورتغبة قواية‬ ‫في عدم التخليط،‬ ‫والتخلص نهائ يا من‬ ‫م ً‬‫أسر وطغيان الهوى.‬
  11. 11. ‫ام كنت ممن درخل عليهم‬ ‫رمضان ثم رخرج، ولم ايحرك‬ ‫فيهم ساكنا، ولم ايؤثر في‬ ‫م ً‬‫حياتهم، ولم ايهز شيئا من ذرات‬ ‫م ً‬‫كيانهم، كالمعرضين الذاين تتلى‬‫عليهم آايات ا فيدبرون عنها‬ ‫نوُ ِبْ ُرِ نوُ‬ ‫وايفرون منها وهؤلء هم‬ ‫الصنف الخطير والرخطر في‬ ‫المجتمع.‬
  12. 12. ‫الى هؤلء اقول .. اجعلوها »نقلة« فربما ايكون‬ ‫هذا الشهر نقلة عظيمة في حياتكم.‬ ‫و ثقوا في أنفسكم ... فأنتم لستم بأقل ممن‬ ‫ايبكي من رخشية ا ...‬ ‫أنتم لستم أقل ممن ايحبون ا.‬ ‫لذا اعملوا على اعداد انفسكم من الن لهذا‬‫الشهر حتى تكونوا من الفائزاين باذنه سبحانه‬
  13. 13. ‫أحبتي الكرام.... من أي صنف أنتم؟‬‫حددوا من الن.. فمازالت أمامكم الفرصة‬ ‫واعلموا أن أسرع طرق الوصول للغااية‬ ‫المرجوة الصدق مع النفس.. هيا ماذا‬ ‫تنتظرون؟!‬ ‫أناس كثيرون كان بدااية تداينهم في‬ ‫رمضان.. الكثير والكثير‬ ‫جددوا النية ليكون رمضان المقبل‬ ‫محطة رئيسية تنطلقون منها إلى التداين‬ ‫وإلى حب ا ..‬
  14. 14. ‫ومن هذا النسان الذي ل ايتأثر وهو‬ ‫في أوقات ليست من أوقات‬ ‫الدنيا....؟‬ ‫أوقات ايتشابه فيها النسان الرضي‬‫بمالئكة السماء.. جو إايماني عظيم‬ ‫ايتناثر شذاه على‬ ‫كل المخلوقات...!‬
  15. 15. ‫أاين الهمة العالية التي‬‫تتقازم دونها الجبال؟‬
  16. 16. ‫أاين هذا النسان الذي‬ ‫اتضح له قيمة هذا‬‫الشهر فأعطي لقلبه‬ ‫الفرصة فنطق‬ ‫اللسان‬ ‫معبرا: »أنا لها ... أنا لها«.‬ ‫ل ايأتي البيان بأوجز ول أكمل من‬ ‫لفظها.000!!!!‬
  17. 17. ‫أحبتي الكرام.. فلنترك الماضي ولننحيه‬ ‫جانبا ونعزم عزما أكيدا على الصيام‬ ‫بنية الوصول للتقوى.‬ ‫حقا... كثير منا من ايصوم ولكن قليل‬ ‫القليل من ايصوم بهذه النية.‬
  18. 18. ‫حاول ان تصل الى درجة التقوى‬ ‫دع السلبية جانبا‬ ‫اتدري ما التقوى؟‬‫»التقوى هي أن ايجدك ا حيث أمرك ول‬ ‫ايجدك حيث نهاك«..‬‫رخذوا وقتكم في التكيف مع هذا المعنى‬ ‫والتفاعل معه..‬
  19. 19. ‫أحبتي.. إن ا أمركم أن تصلوا الفجر في‬ ‫المسجد فهل ايجدكم ا حيث أمركم؟!‬‫ايأمركم ببر الوالداين، بأداء المانة، بالصدق،‬ ‫بالحجاب، واينهاكم عن إايذاء الرخراين،‬ ‫عن الكذب، عن الخيانة.‬‫أوامر ونواه كثيرة.. ترى أاين نحن من هذه‬ ‫الوامر والنواهي؟!‬ ‫»سددوا وقاربوا....«‬
  20. 20. ‫أحبتي الكرام.. إننا بشر ولن نستطيع تحقيق التقوى‬ ‫بنسبة 001%‬ ‫لذا »سددوا وقاربوا« واتبعوا القاعدة الخالدة«‬ ‫}واتقوا ا ما استطعتم{‬ ‫واعلموا أن »من ايتحر الخير ايعطه«‬ ‫فاليوم 06% تقوى وتغدا 07% ثم 08% وهكذا..‬ ‫أنت في ازداياد..‬ ‫أنت تقترب ومن اقترب كاد أن ايصل وحينها ايشعر‬ ‫النسان بما ل ايشعره الرخرون..‬
  21. 21. ‫إن المشاعر المحسوسة تتجسد أمامه.. إنه‬‫ايرى الرحمة والمغفرة والعتق من النار..‬ ‫حقا إن التقوى سر من أسرار هذا الداين‬‫العظيم، أحبتي الكرام.. إن ا عز وجل‬‫وضع دستورا ربانيا لكل نفس حتى ل تضيق‬ ‫علينا أنفسنا..‬
  22. 22. ‫ايقول ا تبارك وتعالى: }ل ايكلف ا‬ ‫نفسا إل وسعها{‬ ‫ليس معنى ذلك أن تقنع‬ ‫بالقليل في جنب ا وفي القرب منه..‬ ‫بل كن دائما في ازداياد فإن قلبك‬ ‫ظمآن‬ ‫ولن ايصل إلى الرتواء الكامل إل في‬ ‫الجنة‬‫هيا.. فباب الطاعة مفتوح على مصراعيه.‬
  23. 23. ‫البكاء على الماضي أحيانا ايجدي..!!‬‫إن الذي سدد وقارب واجتهد وبذل.. سيكون‬ ‫بعد رمضان إنسانا آرخر‬ ‫إنسانا ايغلب عليه التقوى .. حرايصا على أن‬‫ايجده ا حيث أمره ول ايجده حيث نهاه..‬‫هذا النسان نبشره بأنه في الطرايق الصحيح‬ ‫ونبشره أايضا بأن هذه العالمات‬ ‫هي عالمات قبول العمل فهنيئا له شهر‬ ‫رمضان..‬
  24. 24. ‫أما التي رخلعت الحجاب بعد رمضان!!‬ ‫وهذا الذي واصل التدرخين فور انتهاء الشهر‬ ‫الكرايم!! وهذا الذي ترك ارتياد المساجد!!‬ ‫وهذا....!!‬ ‫أحبتي... فلنبك الن على ما فعلناه في السنة‬ ‫الماضية عسى أن اينفعنا الندم‬‫بتوبة صادقة نصوح.. ولنحمد ا على أننا مازلنا‬ ‫نعد انفسنا لستقبال شهر الرحمة والمغفرة‬ ‫والعتق.. شهر التقوى..‬ ‫ولندعو اللهم بلغنا رمضان.‬
  25. 25. ‫ترى ما أحالمنا التي نرايد أن تتحقق في هذا الشهر‬ ‫نوُ‬‫الكرايم وما هي ذكراياتنا الليمة في البعد والضياع‬ ‫ونستعيذ بالله منها...؟!‬
  26. 26. ‫أشعر بك تقولين: حقا إنها وا‬‫كوابيس ووا لن أترك عبادة‬‫كنت أفعلها وساعمل جاهدة‬‫لالرتقاء بنفسي حتى اكون من‬ ‫الفائزاين‬ ‫في رمضان القادم بإذن ا ..‬ ‫ايكفي ما حدث في رمضان‬ ‫الماضي..؟!‬
  27. 27. ‫مع تحيات‬ ‫رابطة‬ ‫الجرافيك‬ ‫الدعوي‬ ‫المصدر:‬‫دار المعرفة‬ ‫‪www.islamcg.com‬‬

×