Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

هندسة الصوت وتقنيات الاذاعة

22,396 views

Published on

هندسة الصوت
تقنيات الاذاعة
البث الاذاعي
استوديو الاذاعة

Published in: Education
  • Dating direct: ❤❤❤ http://bit.ly/2Q98JRS ❤❤❤
       Reply 
    Are you sure you want to  Yes  No
    Your message goes here
  • Sex in your area is here: ❶❶❶ http://bit.ly/2Q98JRS ❶❶❶
       Reply 
    Are you sure you want to  Yes  No
    Your message goes here
  • ها شبكة راااائعة
       Reply 
    Are you sure you want to  Yes  No
    Your message goes here
  • اشه
       Reply 
    Are you sure you want to  Yes  No
    Your message goes here
  • ممتاز
       Reply 
    Are you sure you want to  Yes  No
    Your message goes here

هندسة الصوت وتقنيات الاذاعة

  1. 1. ‫مطر‬ ‫مامون‬ ‫هندسة‬‫ال‬. ‫صوت‬ ‫االذاعية‬ ‫التقنيات‬. ‫االذاعة‬ ‫داخل‬ ‫العمل‬
  2. 2. 1 ‫هندسة‬‫ال‬. ‫صوت‬ ‫و‬‫االذاعية‬ ‫التقنيات‬. ‫الصوت‬ ‫تعريف‬ : ‫مقدمة‬ ‫األحاسيس‬ ‫عن‬ ‫والتعبير‬ ‫الرأي‬ ‫وإبداء‬ ‫والمحادثة‬ ‫التخاطب‬ ‫في‬ ‫اإلنسان‬ ‫عليها‬ ‫ويعتمد‬ , ‫البشر‬ ‫بين‬ ‫الهامه‬ ‫اإلتصال‬ ‫وسائل‬ ‫إحدي‬ ‫الصوت‬ ‫يعتبر‬‫هللا‬ ‫خلق‬ ‫وقد‬ . ‫النفيسة‬ ‫ننظر‬ ‫فربما‬ ‫األذن‬ ‫تسمعه‬ ‫العين‬ ‫تراه‬ ‫ما‬ ‫بالضرورة‬ ‫فليس‬ ‫بعضا‬ ‫بعضهما‬ ‫ليكمل‬ ‫والبصر‬ ‫السمع‬‫نداءات‬ ‫أصوات‬ ‫نسمع‬ ‫بينما‬ ‫يمرحون‬ ‫األطفال‬ ‫ونري‬ ‫السباحة‬ ‫حمام‬ ‫إلي‬ ‫وأم‬ ‫محدده‬ ‫العين‬ ‫رؤية‬ ‫زاوية‬ ‫ولكن‬ ‫األذن‬ ‫تسمعه‬ ‫مما‬ ‫أكثر‬ ‫المعلومات‬ ‫من‬ ‫تستقبل‬ ‫العين‬ ‫إن‬ . ‫فيه‬ ‫نفكر‬ ‫أخر‬ ‫شيء‬ ‫صوت‬ ‫أو‬ ‫البواخر‬ ‫صفارات‬ ‫أو‬‫أن‬ ‫حين‬ ‫في‬ ‫فقط‬ ‫اميه‬ ‫و‬ ‫االتجاهات‬ ‫كافة‬ ‫من‬ ‫يتم‬ ‫اإلنسان‬ ‫عند‬ ‫األصوات‬ ‫إستقبال‬‫يكون‬ ‫الوسيلتين‬ ‫هاتين‬ ‫إحدي‬ ‫وبدون‬ ‫البشر‬ ‫بين‬ ‫كامال‬ ‫االتصال‬ ‫ليكون‬ ‫واحد‬ ‫وقت‬ ‫في‬ ‫يعمالن‬ ‫والبصر‬ ‫السمع‬ . ‫منقوص‬ ‫االتصال‬ ‫ا‬ ‫بدون‬ ‫فقط‬ ‫الصوت‬ ‫علي‬ ‫بالراديو‬ ‫المرسلة‬ ‫الدرامية‬ ‫والبرامج‬ ‫االذاعة‬ ‫تعتمد‬ ‫لذلك‬ ‫ذهنية‬ ‫صورة‬ ‫خلق‬ ‫علي‬ ‫قدرة‬ ‫اإلنسان‬ ‫عند‬ ‫السمع‬ ‫لجهاز‬ ‫إن‬‫اإلذاعة‬ ‫وأصبحت‬ ‫لصورة‬ ‫كانت‬ ‫فقد‬ ‫الصامتة‬ ‫السينما‬ ‫عهد‬ ‫في‬ ‫حتي‬ ‫فقط‬ ‫بالصورة‬ ‫االكتفاء‬ ‫بأستطاعتهما‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫التلفزيون‬ ‫أو‬ ‫السينما‬ ‫أن‬ ‫حين‬ ‫في‬ ‫مستقلة‬ ‫إتصال‬ ‫وسيلة‬‫تعرض‬ ‫الصامتة‬ ‫األفالم‬ ‫يحدث‬ ‫كان‬ ‫كما‬ ‫للمشاهدين‬ ‫الشاشة‬ ‫تقدمه‬ ‫ما‬ ‫بشرح‬ ‫المعلق‬ ‫يقوم‬ ‫وأحيانا‬ ‫الصوتية‬ ‫والمؤثرات‬ ‫التصويرية‬ ‫الموسيقي‬ ‫بمصاحبة‬‫الترجمة‬ ‫من‬ ‫بدال‬ ‫وأفريقيا‬ ‫آسيا‬ ‫دول‬ ‫في‬ . ‫الحوار‬ ‫وكتابة‬ ‫والتلفزيون؟‬ ‫االذاعة‬ ‫الدرامية‬ ‫و‬ ‫التقني‬ ‫الناحية‬ ‫من‬ ‫في‬ ‫استخدامه‬ ‫وكيفية‬ ‫وطبيعتة‬ ‫وأثره‬ ‫الصوت‬ ‫معني‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫ولكن‬ : ‫الصوت‬ ‫معنى‬ ‫تحد‬ ‫التي‬ ‫للتغييرات‬ ‫نتيجة‬ ‫هي‬ ‫الذبذبات‬ ‫وهذة‬ ‫المركبة‬ ‫الذبذبات‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫الصوت‬‫أو‬ ‫بالرق‬ ‫يسمي‬ ‫ما‬ ‫حتي‬ ‫الصوت‬ ‫مصدر‬ ‫من‬ ‫إبتداء‬ ‫الجوي‬ ‫الضغط‬ ‫في‬ ‫ث‬ ‫اإلنسان‬ ‫يتحدث‬ ‫فعندما‬ . ‫اآلذن‬ ‫طبلة‬) ‫الموسيقية‬ ‫آلته‬ ‫علي‬ ‫يعزف‬ ‫أو‬ ( ) ‫موجات‬ ( ‫ذبذبات‬ ‫من‬ ‫يتكون‬ ‫الضوضاء‬ ‫أو‬ ‫الموسيقي‬ ‫الصوت‬ ‫والشدة‬ ‫الدرجة‬ ‫مختلفة‬ ‫مركبة‬ ‫اهتز‬ ‫الصوت‬ ‫لمصدر‬ ‫أو‬ ‫للفم‬ ‫المالصقة‬ ‫الهواء‬ ‫كمية‬ ‫تهتز‬‫الجوي‬ ‫الضغط‬ ‫في‬ ‫تغيرا‬ ‫تحدث‬ ‫ازات‬-‫مكان‬ ‫إلي‬ ) ‫والتخلخل‬ ‫التضاغط‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ( ‫بالتالي‬ ‫ينتقل‬ ‫الذي‬ ‫المستمع‬ ‫أذن‬ ‫أو‬ ‫المسجل‬ ‫ميكروفون‬ ‫كان‬ ‫سواء‬ ‫االهتزازات‬ ‫هذه‬ ‫استقبال‬ ‫ب‬ ‫كما‬ ‫الجيبية‬ ‫الموجه‬ ‫شكل‬ ‫له‬ ‫منحني‬ ‫كل‬ ‫وسميه‬ ‫الجيبية‬ ‫المنحنيات‬ ‫بطريقة‬ ‫االهتزازات‬ ‫هذه‬ ‫عن‬ ‫المهندسون‬ ‫عبر‬ ‫لقد‬‫عدد‬ ‫حساب‬ ‫عملية‬ ‫تسهل‬ ‫حتي‬ ‫بالذبذبة‬ ‫واحد‬ ‫الشكل‬ . ‫النظرية‬ ‫الناحية‬ ‫من‬ ‫الصوت‬ ‫طبيعة‬ ‫ودراسة‬ ‫الذبذبات‬
  3. 3. 2 ) ‫الجيبية‬ ‫الموجة‬ ( ‫الذبذبة‬ ‫السالب‬ ‫اإلتجاه‬ ‫في‬ ‫اآلخر‬ ‫والنصف‬ ‫الموجب‬ ‫اإلتجاه‬ ‫في‬ ‫يقع‬ ‫الذبذبة‬ ‫نصف‬ ‫أن‬ ‫ويالحظ‬ ) ‫سيكل‬ ‫أو‬ ( ‫ذبذبة‬ ‫تسمي‬ ‫الشكل‬ ‫في‬ ‫كما‬ ‫جيبيه‬ ‫موجه‬ ‫كل‬‫أ‬ ‫كما‬‫أقصي‬ ‫حد‬ ‫للذبذبة‬ ‫ن‬ . ‫انخفاضها‬ ‫عند‬ ‫أدني‬ ‫وحد‬ ‫الرتفاعها‬ ‫وغلظه‬ ‫حده‬ ‫في‬ ‫تنويع‬ ‫عنه‬ ‫ينتج‬ ‫مما‬ ‫أيضا‬ ‫مختلفة‬ ‫وإرتفاعات‬ ‫مختلفة‬ ‫موجة‬ ‫أطوال‬ ‫ذات‬ ‫الذبذبات‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫من‬ ‫عادة‬ ‫الصوت‬ ‫ويتركب‬‫المصدر‬ ‫حسب‬ ‫الصوت‬ ‫وشدة‬ ‫التي‬ ‫المنخفضة‬ ‫الذبذبات‬ ‫سماع‬ ‫البشرية‬ ‫األذن‬ ‫تستطيع‬ ‫ال‬ . ‫منه‬ ‫الصادر‬‫عن‬ ‫تقل‬51‫عن‬ ‫تزيد‬ ‫التي‬ ‫الذبذبات‬ ‫سماع‬ ‫تستطيع‬ ‫وال‬ ‫ثانية‬ /‫ذبذبة‬02222‫ولهذا‬ ‫ذبذبة/ثانية‬ ‫بين‬ ‫الذبذبات‬ ‫تلك‬ ‫وسماع‬ ‫تسجيل‬ ‫علي‬ ‫قدرتها‬ ‫حسب‬ ‫تحددت‬ ‫قد‬ ‫الصوت‬ ‫أجهزة‬ ‫كفاءة‬ ‫بأن‬ ‫القول‬ ‫يمكن‬51, ‫ذبذبة‬02222.‫ذبذبه/ثانية‬ ‫الموجة‬ ‫بطول‬ ‫الذبذبات‬ ‫عالقة‬ ‫علي‬ ‫الذبذبات‬ ‫عدد‬ ‫ويحسب‬‫وهي‬ ‫ثابتة‬ ‫الصوت‬ ‫سرعة‬ ‫أن‬ ‫وحسب‬ . ‫الصوت‬ ‫وسرعة‬ ‫الموجه‬ ‫طول‬ ‫أساس‬5502‫أو‬ ‫قدم/ثانية‬042. ‫متر/ثانية‬ ‫كاالتي‬ ‫الموجة‬ ‫طول‬ ‫حساب‬ ‫فيمكنا‬ ‫إذن‬ = ‫الصوت‬ ‫سرعة‬‫الموجة‬ ‫طول‬×‫الذبذبات‬ ‫عدد‬ ‫الذبذبات‬ ‫من‬ ‫أطول‬ ‫موجاتها‬ ‫وطول‬ ‫منخفض‬ ‫ذبذباتها‬ ‫عدد‬ ‫يكون‬ ‫الغليظة‬ ‫األصوات‬ ‫أن‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫ونستنتج‬‫مشابها‬ ‫مثال‬ ‫ذلك‬ ‫علي‬ ‫ولنضرب‬ . ‫الحاده‬ ‫األصوات‬ ‫في‬ ‫العالية‬ ‫األ‬ ‫هذه‬ ‫وتتدرج‬ ‫المنخفضة‬ ‫الصوتية‬ ‫الطبقات‬ ‫ذات‬ ‫لألصوات‬ ‫وسميكة‬ ‫طويلة‬ ‫أوتار‬ ‫بها‬ ‫البيانو‬ ‫أو‬ ‫القانون‬ ‫آالت‬ ‫أن‬ ‫فنجد‬ ‫الموسيقية‬ ‫اآلالت‬ ‫في‬‫تصب‬ ‫حتي‬ ‫وتقصر‬ ‫صوات‬ . ‫العالية‬ ‫الذبذبات‬ ‫ذات‬ ‫الحادة‬ ‫األصوات‬ ‫إلعطاء‬ ‫رفيعة‬ ‫وعل‬‫اله‬ ‫كمية‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫اإلنسان‬ ‫ويستطيع‬ , ‫الرفيع‬ ‫وفيها‬ ‫الغليظ‬ ‫وفيها‬ ‫واحد‬ ‫نوع‬ ‫من‬ ‫ليس‬ ‫اإلنسان‬ ‫عند‬ ‫الصوتية‬ ‫األحبال‬ ‫بأن‬ ‫القول‬ ‫يمكن‬ ‫ذلك‬ ‫ي‬‫بالقصبة‬ ‫المار‬ ‫واء‬ . .‫صوته‬ ‫ذبذبات‬ ‫في‬ ‫التحكم‬ ‫الصوتية‬ ‫باألحبال‬ ‫الخاصة‬ ‫العضالت‬ ‫طريق‬ ‫وعن‬ ‫الهوائية‬ ‫الداخل‬ ‫من‬ ‫الحنجرة‬ ‫صورة‬
  4. 4. 3 ‫الص‬ ‫شدة‬: ‫وت‬ ‫الصوتية‬ ‫الذبذبة‬ ‫سعة‬ ‫على‬ ‫يتوقف‬ ‫وهذا‬ ‫ضعفه‬ ‫أو‬ ‫الصوت‬ ‫قوة‬ ‫عن‬ ‫التعبير‬ ‫هى‬amplitude‫تكون‬ ً‫ال‬‫مث‬ ‫والقنابل‬ ‫الطائرات‬ ‫صوت‬ ‫مثل‬ ً‫ا‬‫قوي‬ ‫الصوت‬ ‫يكون‬ ‫وعندما‬ . ‫كبيرة‬ ‫الذبذبة‬ ‫سعة‬-. ‫صغيرة‬ ‫ذبذبته‬ ‫سعة‬ ‫تكون‬ ‫األشجار‬ ‫حفيف‬ ‫مثل‬ ً‫ا‬‫خافت‬ ‫الصوت‬ ‫يكون‬ ‫وعنما‬ ‫الدي‬ ‫بوحدة‬ ‫الصوت‬ ‫شدة‬ ‫وتقاس‬‫جوى‬ ‫ضغط‬ ‫عند‬ ‫الصفر‬ ‫من‬ ‫الوحدة‬ ‫هذه‬ ‫تبدأ‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫العلماء‬ ‫إتفق‬ ‫قد‬ ‫و‬ .) ‫التليفون‬ ‫جهاز‬ ‫مخترع‬ ‫بل‬ ‫جراهام‬ ‫العالم‬ ‫إلى‬ ‫نسبة‬ ( ‫سيبل‬ ( ‫ميكروبار‬ ‫عشرون‬ ‫مقداره‬02MPa‫حتى‬ ‫صوت‬ ‫شدة‬ ‫تحمل‬ ‫تستطيع‬ ‫لإلنسان‬ ‫العادية‬ ‫األذن‬ ‫ان‬ ‫كما‬ . ‫سماعها‬ ‫العادى‬ ‫اإلنسان‬ ‫يستطيع‬ ‫صوت‬ ‫شدة‬ ‫أقل‬ ‫وهى‬ )502 ‫ديس‬‫الجوى‬ ‫والضغط‬ ‫بالديسيبل‬ ‫الصوت‬ ‫شدة‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬ ‫اآلتى‬ ‫الشكل‬ ‫من‬ ‫ونرى‬ . ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫الصوت‬ ‫شدة‬ ‫زادت‬ ‫إذا‬ ‫باآللم‬ ‫اإلحساس‬ ‫يبدأ‬ ‫وبعدها‬ ‫يبل‬‫بيان‬ ‫مع‬ . ‫لها‬ ‫المعادل‬ . ‫العملية‬ ‫الحياة‬ ‫فى‬ ‫المعتادة‬ ‫األصوات‬ ‫لبعض‬ ‫الصوت‬ ‫شدة‬ ‫العملية‬ ‫الحياة‬ ‫أنشطة‬ ‫لبعض‬ ‫المختلفة‬ ‫الصوت‬ ‫شدة‬ ‫مستويات‬ ‫ن‬: ‫الصوت‬ ‫وع‬ ‫الشدة‬ ‫فى‬ ً‫ا‬‫وأيض‬ ‫الدرجة‬ ‫فى‬ ‫المختلفة‬ ‫الذبذبات‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫من‬ ‫يتركب‬ ‫عادة‬ ‫الصوت‬ ‫أن‬ ‫عرفنا‬-‫نفس‬ ‫وصدر‬ ‫البيانو‬ ‫مثل‬ ‫آلة‬ ‫من‬ ‫موسيقية‬ ‫نغمة‬ ‫صوت‬ ‫صدر‬ ‫إذا‬ ‫ولكن‬ ‫الشدة‬ ‫وبنفس‬ ‫أخرى‬ ‫آلة‬ ‫من‬ ‫الصوت‬-‫من‬ ‫الصادر‬ ‫والصوت‬ ‫البيانو‬ ‫من‬ ‫الصادر‬ ‫الصوت‬ ‫بين‬ ‫التفرقة‬ ‫تستطيع‬ ‫اإلذن‬ ‫فإن‬‫لكل‬ ‫المصوت‬ ‫الصندوق‬ ‫ألن‬ ‫وذلك‬ ‫األخرى‬ ‫اآللة‬ ‫تسمى‬ ‫الذبذبات‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫األصلى‬ ‫الصوت‬ ‫الى‬ ‫يضيف‬ ‫صندوق‬ ‫وكل‬ ‫األخرى‬ ‫عن‬ ‫يختلف‬ ‫آلة‬Harmonics‫التوافقية‬ ‫الذبذبات‬ ‫أو‬Over Tones‫التى‬ ‫وهى‬ . ‫الشدة‬ ‫درجة‬ ‫فى‬ ‫يتساويان‬ ‫الصوتين‬ ‫كال‬ ‫أن‬ ‫رغم‬ ‫الصوت‬ ‫مصدر‬ ‫أو‬ ‫نوع‬ ‫تميز‬ : ‫الصوت‬ ‫إنتشار‬ ‫عند‬‫والتخ‬ ‫التضاغطات‬ ‫من‬ ‫موجات‬ ‫شكل‬ ‫على‬ ( ‫الهواء‬ ‫عبر‬ ‫تنتقل‬ ‫اإلهتزازات‬ ‫هذه‬ ‫فإن‬ , ‫النغمات‬ ‫صوت‬ ‫منها‬ ‫ويصدر‬ ‫الموسيقية‬ ‫األلة‬ ‫أوتار‬ ‫تهتز‬ ‫ما‬‫حول‬ ) ‫لخالت‬ ‫الخارج‬ ‫الى‬ ً‫ا‬‫تدريجي‬ ‫تتسع‬ ‫كرات‬ ‫شكل‬ ‫على‬ ‫الصوت‬ ‫مصدر‬-ً‫ا‬‫تمام‬ ‫تضمحل‬ ‫أن‬ ‫الى‬ ً‫ا‬‫تدريجي‬ ‫شدتها‬ ‫قلت‬ ‫المصدر‬ ‫عن‬ ‫الموجة‬ ‫ابتعدت‬ ‫وكلما‬. ) ‫اإلنعكاس‬ ‫زاوية‬ ‫تساوى‬ ‫السقوط‬ ‫زاوية‬ ( ‫ينعكس‬ ‫الصوت‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫فإن‬ , ‫خالفه‬ ‫أو‬ ‫جبل‬ ‫أو‬ ‫حائط‬ ‫مثل‬ ‫ما‬ ً‫ا‬‫سطح‬ ‫الموجات‬ ‫هذه‬ ‫تقابل‬ ‫وعندما‬‫يمتص‬ ‫آخر‬ ً‫ا‬‫وجزء‬ ‫منها‬ ‫المصنوع‬ ‫المادة‬ ‫داخل‬ ‫با‬ ‫نشرحه‬ ‫سوف‬ ‫الموضوع‬ ‫وهذا‬ . ‫اآلخر‬ ‫الجانب‬ ‫الى‬ ‫الحائط‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫ينفذ‬ ‫آخر‬ ‫جزء‬ ‫ويتبقى‬ ‫الحائط‬"‫المكان‬ ‫صوتيات‬ " ‫فى‬ ‫لتفصيل‬ ‫أ‬-‫مصدرة‬ ‫من‬ ‫الصوت‬ ‫إنتشار‬ ‫صورة‬
  5. 5. 4 ‫ب‬-‫بالسط‬ ‫وعالقة‬ ‫الصوت‬ ‫الصوت‬ ‫مواصفات‬ : ‫وهي‬ , ‫النهائي‬ ‫الصوت‬ ‫شريط‬ ‫شكل‬ ‫في‬ ‫تؤثر‬ ‫األساسية‬ ‫الصوت‬ ‫أنواع‬ ‫من‬ ‫لكل‬ ‫مواصفات‬ ‫عدة‬ ‫هناك‬ 1.‫الدقة‬-‫الدقة‬ ‫تمثل‬fidelity‫ا‬ ‫خاصة‬ , ‫الصوت‬ ‫تسجيل‬ ‫مرحلة‬ ‫في‬ ‫خاصة‬ ‫أهمية‬‫حبه‬ ‫في‬ ‫يتأثر‬ ‫ربما‬ ‫العادي‬ ‫فالمتفرج‬ . ‫والموسيقي‬ ‫البشرية‬ ‫ألصوات‬ ‫خ‬ ‫حساسية‬ ‫معتادة‬ ‫سمعية‬ ‫قدرات‬ ‫ذو‬ ‫شخص‬ ‫أي‬ ‫لدي‬ ‫يكون‬ ‫الموسيقي‬ ‫فيها‬ ‫تستخدم‬ ‫التي‬ ‫اللقطات‬ ‫وفي‬ . ‫الشخصية‬ ‫هذه‬ ‫بصوت‬ ‫لها‬ ‫بغضه‬ ‫أو‬ , ‫للشخصية‬‫اصة‬ ‫مؤلم‬ ‫يكون‬ ‫ربما‬ ‫نشاز‬ ‫أي‬ ‫فإن‬ ‫لذا‬ , ‫المستخدمة‬ ‫الموسيقية‬ ‫النغمة‬ ‫لنوعية‬ً‫ا‬-‫للكلمة‬ ‫الحرفي‬ ‫بالمعني‬-‫المتفرج‬ ‫ألذن‬‫فيلم‬ ‫إفساد‬ ‫علي‬ ‫قادر‬ ‫فهو‬ ‫وبالتالي‬ , ‫أثناء‬ ‫الدقة‬ ‫مراعاة‬ ‫أن‬ ‫إال‬ , ‫أقل‬ ‫تكون‬ ‫الصوتية‬ ‫المؤثرات‬ ‫تجاه‬ ‫المتفرج‬ ‫حساسية‬ ‫أن‬ ‫ورغم‬ . ‫األخري‬ ‫السينمائية‬ ‫العناصر‬ ‫مستوي‬ ‫علي‬ ‫متميز‬‫مهم‬ ‫تسجيلها‬ ‫ا‬ ‫واقعية‬ ‫في‬ ‫التحكم‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫ويمكن‬ . ً‫ا‬‫أيض‬‫يعاني‬ ‫تسجيله‬ ‫تم‬ ‫الذي‬ ‫الصوت‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫أما‬ , ‫األصوات‬ ‫مزج‬ ‫جهاز‬ ‫باستخدام‬ ً‫ا‬‫عمد‬ ‫تشويهه‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫لصوت‬ . ‫معالجته‬ ‫في‬ ‫صعوبة‬ ‫هناك‬ ‫تكون‬ ‫فسوف‬ ‫األساس‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫تشوه‬ 2.‫الموضوع‬ ‫مع‬ ‫الصوت‬ ‫تناسب‬-‫أجهزة‬ ‫استغالل‬ ‫ويمكن‬ . ‫الحديث‬ ‫حوله‬ ‫يدور‬ ‫الذي‬ ‫الموضوع‬ ‫مع‬ ‫تتناسب‬ ‫خامة‬ ‫صوت‬ ‫لكل‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬‫في‬ ‫الصوت‬ . ‫دوره‬ ‫في‬ ‫ممثل‬ ‫لكل‬ ‫متميزة‬ ‫صوتية‬ ‫شخصية‬ ‫خلق‬ ‫في‬ ‫االستديو‬ 3.‫المنظور‬-‫المنظور‬ ‫يعتبر‬perspective‫عشرة‬ ‫بعد‬ ‫علي‬ ‫يقف‬ ‫رجل‬ ‫صوت‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ً‫ال‬‫مث‬ ‫يجب‬ ‫فال‬ . ‫الصورة‬ ‫في‬ ‫الحال‬ ‫هو‬ ‫كما‬ ً‫ا‬‫هام‬ ً‫ا‬‫صوتي‬ ً‫ا‬‫عنصر‬ ‫ويت‬ ‫بوصات‬ ‫عشرة‬ ‫بعد‬ ‫علي‬ ‫يقف‬ ‫رجل‬ ‫صوت‬ ‫قوة‬ ‫نفس‬ ‫في‬ , ‫الكاميرا‬ ‫من‬ ‫أمتار‬‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫لذا‬ . ‫المتفرج‬ ‫عند‬ ‫مصداقيته‬ ‫سيفقد‬ ‫وإال‬ , ‫النبرة‬ ‫بنفس‬ ‫حدث‬ . ‫المصاحبة‬ ‫للصورة‬ ً‫ا‬‫مالئم‬ ‫الصوتي‬ ‫المنظور‬ 4.‫الصوت‬ ‫حركة‬-‫الذي‬ ‫الوسط‬ ‫طبيعة‬ ‫الصوت‬ ‫حركة‬ ‫تعكس‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫لهذا‬ ‫وباإلضافة‬ , ‫الكاميرا‬ ‫عن‬ ً‫ا‬‫وبعد‬ ً‫ا‬‫قرب‬ ‫مصادرها‬ ‫مع‬ ‫األصوات‬ ‫تتحرك‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫ك‬ ‫فإذا‬ . ‫خالله‬ ‫يتحرك‬‫فوق‬ ‫صوتيهما‬ ‫رفع‬ ‫يحاوالن‬ ‫أنهما‬ ‫يبدو‬ ‫أن‬ ‫البد‬ , ‫قدم‬ ‫كرة‬ ‫مباراة‬ ‫يشاهد‬ ‫جمهور‬ ‫زحام‬ ‫وسط‬ ً‫ا‬‫حوار‬ ‫يتبادالن‬ ‫شخصان‬ ‫هناك‬ ‫ان‬ ‫يبدو‬ ‫سوف‬ ‫الخلفية‬ ‫أصوات‬ ‫وخفض‬ ‫المعتادة‬ ‫الطبيعية‬ ‫الطبقة‬ ‫في‬ ‫الحوار‬ ‫سماع‬ ‫ألن‬ , ‫المحيطة‬ ‫األصوات‬. ‫للمتفرج‬ ً‫ا‬‫مزيف‬ 5.‫المحددة‬ ‫غير‬ ‫األصوات‬-‫أصو‬ ‫وضع‬ ‫يتم‬‫المعالم‬ ‫واضحة‬ ‫غير‬ ‫ات‬indistinct sounds. ‫وصخبها‬ ‫اليومية‬ ‫الحياة‬ ‫واقعية‬ ‫لتعكس‬ ‫الصوت‬ ‫شريط‬ ‫علي‬ ‫فيه‬ ‫يدور‬ ‫الذي‬ ‫المكان‬ ‫تمأل‬ ‫مؤثرات‬ ‫أو‬ ‫موسيقي‬ ‫أصوات‬ ‫أو‬ , ‫الخلفية‬ ‫في‬ ‫يدور‬ ‫هام‬ ‫غير‬ ً‫ا‬‫حوار‬ ‫تمثل‬ ‫عندما‬ ‫مقبولة‬ ‫األصوات‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫وتكون‬‫ولكن‬ . ‫المشهد‬ ً‫ا‬‫مسموع‬ ‫الحوار‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬‫يبذل‬ ‫أنه‬ ‫لحظة‬ ‫أية‬ ‫في‬ ‫شعر‬ ‫إذا‬ ‫ألنه‬ , ‫المتفرج‬ ‫تهم‬ ‫معلومة‬ ‫يحتوي‬ ‫أنه‬ ‫لو‬ ‫المشهد‬ ‫خلفية‬ ‫في‬ ‫يدور‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫حتي‬ ‫بوضوح‬ ‫الحوار‬ ‫في‬ ‫أما‬ , ً‫ال‬‫مكم‬ ً‫ا‬‫وظيفي‬ ً‫ا‬‫دور‬ ‫تلعب‬ ‫المحددة‬ ‫غير‬ ‫فاألصوات‬ ً‫ا‬‫إذ‬ . ‫الفور‬ ‫علي‬ ‫النفاذ‬ ‫في‬ ‫صبره‬ ‫يبدأ‬ ‫فسوف‬ ‫مايقال‬ ‫لفهم‬ ً‫ا‬‫مجهود‬‫أن‬ ‫فيجب‬ ‫والحكي‬ ‫ال‬ ‫ُمع‬‫س‬‫ت‬. ‫ووضوح‬ ‫بجالء‬ ‫كلمات‬ 6.‫الصوت‬ ‫مونتاج‬-‫الموسيقي‬ ‫من‬ ‫مقاطع‬ ‫مع‬ ‫الحكي‬ ‫أو‬ ‫الحوار‬ ‫من‬ ‫أجزاء‬ ‫توليف‬ ‫عملية‬ ‫وهو‬ ‫البصري‬ ‫المونتاج‬ ‫من‬ ‫المسموع‬ ‫الشق‬ ‫هو‬ ‫الصوت‬ ‫مونتاج‬ ‫يعتبر‬ ‫ف‬ ‫يتوفي‬ ً‫ا‬‫حزين‬ ً‫ا‬‫موقف‬ ‫تخيلنا‬ ‫لو‬ ً‫ال‬‫فمث‬ . ‫منفصلة‬ ‫األجزاء‬ ‫هذه‬ ‫دالالت‬ ‫عن‬ ‫مختلف‬ ‫معني‬ ‫لتكوين‬ ‫الصوتية‬ ‫والمؤثرات‬‫بكاء‬ ‫أصوات‬ ‫فسنسمع‬ , ‫عائلة‬ ‫رب‬ ‫يه‬ . ‫المتفرج‬ ‫علي‬ ‫المشهد‬ ‫تأثير‬ ‫من‬ ‫شك‬ ‫بال‬ ‫يرفع‬ ‫سوف‬ ‫الصوتي‬ ‫المزيج‬ ‫هذا‬ . ً‫ا‬‫وذهاب‬ ‫جيئة‬ ‫تهرول‬ ‫أقدام‬ ‫وأصوات‬ ‫العبارات‬ ‫ببعض‬ ‫مختلطة‬ ‫للصوت‬ ‫الوظيفية‬ ‫الصفات‬ 5-: ‫الصوت‬ ‫سرعة‬ ‫حوالي‬ ‫بسرعة‬ ‫الهواء‬ ‫في‬ ‫الصوتية‬ ‫الموجات‬ ‫تنتقل‬042‫كا‬ ‫مهما‬ ‫ث‬ / ‫م‬‫وشدتها‬ ‫ترددها‬ ‫ن‬ . ‫معين‬ ‫وسط‬ ‫في‬ ‫عندانتقاله‬ ‫الواحدة‬ ‫الثانية‬ ‫في‬ ‫الصوت‬ ‫يقطعها‬ ‫التي‬ ‫اإلزاحة‬ ‫هي‬ ‫الصوت‬ ‫وسرعة‬ •.‫واحد‬ ‫وقت‬ ‫في‬ ‫يحدثان‬ ‫انهما‬ ‫مع‬ ‫الرعد‬ ‫سماع‬ ‫قبل‬ ِ‫البرق‬ َ‫وميض‬ ‫نرى‬ •.‫فوهته‬ ‫من‬ ‫يخرج‬ ‫اللهب‬ ‫رؤيتنا‬ ‫بعد‬ ‫المدفع‬ ‫صوت‬ ‫ُعد‬‫ب‬ ‫عن‬ ‫نسمع‬ •‫القطار‬ ‫اقتراب‬ ‫عند‬.)‫الحديد‬ ‫القطار(سكة‬ ‫سكة‬ ‫قضبان‬ ‫الهتزاز‬ ‫نستمع‬ ‫أن‬ ‫ُمكننا‬‫ي‬،‫ما‬ ٍ‫ة‬‫محط‬ ‫من‬ ‫انت‬ ‫سرعة‬ ‫أن‬ ‫وعلى‬ ‫الصلبة‬ ‫األجسام‬ ‫في‬ ‫الصوت‬ ‫انتشار‬ ‫على‬ ‫يدل‬ ‫هذا‬ ‫قدومه‬ ‫أثناء‬ ‫الهواء‬ ‫عبر‬ ‫صوته‬ ‫سماع‬ ‫او‬ ‫القطار‬ ‫مشاهدة‬ ‫من‬ ‫نتمكن‬ ‫أن‬ ‫قبل‬‫الصلبة‬ ‫األجسام‬ ‫في‬ ‫الصوت‬ ‫قال‬ )‫الغازات‬ ( ‫الهواء‬ ‫في‬ ‫سرعته‬ ‫من‬ ‫أكبر‬ : ‫المثال‬ ‫هذا‬ ‫نذكر‬ ‫أكثر‬ ‫وللتوضي‬- ‫هو‬ ‫الصوت‬ ‫هذه‬ ‫تردد‬ ‫أن‬ ‫افترضنا‬ ‫واذا‬ ‫اآلله‬ ‫هذة‬ ‫طبيعة‬ ‫على‬ ‫يتوقف‬ ‫بتردد‬ ‫الصوتية‬ ‫الموجات‬ ‫تتولد‬ ‫اآللة‬ ‫تهتز‬ ‫عندما‬522‫مسافة‬ ‫يبعد‬ ‫المستمع‬ ‫وان‬ ‫ث‬ / ‫ذ‬042‫فإن‬ ‫عندئذ‬ ‫متر‬ ‫ثانية‬ ‫خالل‬ ‫في‬ ‫للمستمع‬ ‫ستصل‬ ‫صوتية‬ ‫موجة‬ ‫اول‬‫بعدد‬ ‫شغلة‬ ‫سيتم‬ ) ‫والمستمع‬ ‫اآلله‬ ‫بين‬ (‫العارض‬ ‫الفراغ‬ ‫أن‬ ‫كما‬ . ‫واحدة‬522. ‫متتابعة‬ ‫صوتية‬ ‫موجه‬
  6. 6. 5 ‫سيكون‬ ‫موجه‬ ‫كل‬ ‫طول‬ ‫فإن‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬042‫على‬ ‫مقسوما‬522‫ويساوي‬0.4‫مترا‬ ‫الصوت‬ ‫سرعة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫تردده‬ ‫قياس‬ ‫بواسطة‬ ‫تحديدة‬ ‫يمكن‬ ‫للصوت‬ ‫الموجي‬ ‫الطول‬ ‫فان‬ ‫علية‬ ‫بناء‬ ‫المؤثرة‬ ‫العوامل‬: ‫الصوت‬ ‫سرعة‬ ‫في‬ ‫الغازية‬ ‫أو‬ ‫السائلة‬ ‫أو‬ ‫الصلبة‬ ‫سواء‬ ‫المادية‬ ‫األوساط‬ ‫في‬ ‫فقط‬ ‫الصوتية‬ ‫الموجات‬ ‫تنتقل‬ ‫أل‬ ‫الوقت‬ ‫بنفس‬ ‫ستستمع‬ ، ‫قدم‬ ‫كرة‬ ‫ملعب‬ ‫مدرج‬ ‫على‬ ‫جلست‬ ‫إذا‬ ‫فأنت‬ ،‫الصوت‬ ‫مصدر‬ ‫على‬ ‫وليس‬ ‫المادي‬ ‫الوسط‬ ‫طبيعة‬ ‫على‬ ‫الصوت‬ ‫انتقال‬ ‫سرعة‬ ‫تعتمد‬‫مختلفة‬ ‫صوات‬ . ‫الشدة‬ ‫عوامل‬ ‫عدة‬ ‫هناك‬: ‫أهمها‬ ‫ومن‬ ‫المادي‬ ‫الوسط‬ ‫في‬ ‫الصوت‬ ‫انتقال‬ ‫سرعة‬ ‫على‬ ‫تؤثر‬ . ‫بانخفاضها‬ ‫وتنخفض‬ ‫حراراتها‬ ‫درجة‬ ‫ارتفعت‬ ‫كلما‬ ‫ذاتها‬ ‫المادة‬ ‫في‬ ‫الصوت‬ ‫سرعة‬ ‫تزداد‬ (: ‫الحرارة‬ ‫درجة‬ :)‫أ‬ ‫الهواء‬ ‫في‬ ‫الصوت‬ ‫سرعة‬ : ً‫ال‬‫مث‬044‫الدرجة‬ ‫عند‬ ‫ث‬ / ‫م‬02. ‫م‬ ‫الهواء‬ ‫في‬ ‫الصوت‬ ‫سرعة‬005‫ص‬ ‫الدرجة‬ ‫عند‬ ‫ث‬ / ‫م‬. ‫م‬ ‫فر‬ ‫كانت‬ ‫فكلما‬ ، ‫الصوت‬ ‫فيها‬ ‫ينتقل‬ ‫التي‬ ‫المادة‬ ‫جزيئات‬ ‫تقارب‬ ‫مدى‬ ‫هنا‬ ‫بالكثافة‬ ‫ونعني‬ : )‫الصوت‬ ‫فيه‬ ‫يتحرك‬ ‫الذي‬ ‫المادي‬ ‫الوسط‬ ‫كثافة‬ :)‫ب‬‫بعضها‬ ‫من‬ ‫قريبة‬ ‫الجزيئات‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫وأخير‬ ‫السائلة‬ ‫المواد‬ ‫في‬ ‫ثم‬ ‫الصلبة‬ ‫المواد‬ ‫في‬ ‫يمكن‬ ‫ما‬ ‫أسرع‬ ‫الصوت‬ ‫يكون‬ ‫لذلك‬ . ‫الصوت‬ ‫سرعة‬ ‫تزداد‬. ‫الغازات‬ ‫ارتفاعه‬ ‫جبل‬ ‫على‬ ‫أم‬ ‫البحر‬ ‫سط‬ ‫قرب‬ ‫الهواء‬ ‫في‬ ‫أكبر‬ ‫الصوت‬ ‫سرعة‬ ‫تكون‬ ‫أين‬ : ‫سؤال‬5022‫؟‬ ‫البحر‬ ‫سط‬ ‫عن‬ ‫م‬ ‫ج‬-‫مرو‬ ‫كانت‬ ‫بسرعة‬ ‫المادة‬ ‫جزيئات‬ ‫عادت‬ ‫فكلما‬ ‫اضطرابها‬ ‫بعد‬ ‫األصلي‬ ‫وضعها‬ ‫إلى‬ ‫جزيئاتها‬ ‫عودة‬ ، ‫المادة‬ ‫بمرونة‬ ‫المقصود‬ (: ‫المادة‬ ‫مرونة‬ )‫و‬ ، ‫عالية‬ ‫المادة‬ ‫نة‬‫كلما‬ ‫العبارة‬ ‫هذه‬ ‫تفسر‬ ‫كيف‬ ، ‫الهواء‬ ‫من‬ ‫بكثير‬ ‫مرونة‬ ‫أكثر‬ ‫الحديد‬ ‫فإن‬ ‫هذا‬ ‫وعلى‬ ‫المرونة‬ ‫قليلة‬ ‫المادة‬ ‫كانت‬ ‫كلما‬ ‫بطيئة‬ ‫الجزيئات‬ ‫عودة‬ ‫كانت‬‫؟‬ . ‫جيد‬ ‫بشكل‬ ‫الصوت‬ ‫تنقل‬ ‫فإنها‬ ‫وبالتالي‬ ً‫ا‬‫جد‬ ‫مرنة‬ ‫مواد‬ ‫عد‬ُ‫ت‬ ‫والنيكل‬ ‫الحديد‬ ‫مثل‬ ‫المعادن‬ ‫بعض‬ ‫كا‬ ‫بشكل‬ ‫مرنة‬ ‫غير‬ ‫السوائل‬ ‫معظم‬ ‫عد‬ُ‫ت‬‫الصوت‬ ‫لنقل‬ ‫ضعيف‬ ‫وسط‬ ‫فهي‬ ‫وبالتالي‬ ‫المرونة‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫األسوأ‬ ‫الغازات‬ ‫وتعتبر‬ ،‫جيد‬ ‫بشكل‬ ‫الصوت‬ ‫تنقل‬ ‫ال‬ ‫فإنها‬ ‫وبالتالي‬ ‫ف‬ . ‫البعض‬ ‫بعضها‬ ‫من‬ ‫قريبة‬ ‫الجزيئات‬ ‫حيث‬ ‫الحديد‬ ‫مثل‬ ‫العالية‬ ‫الكثافة‬ ‫ذو‬ ‫المادي‬ ‫الوسط‬ ‫خالل‬ ‫جيد‬ ‫بشكل‬ ‫الصوت‬ ‫يتحرك‬ ‫د‬-‫ا‬ ‫انتقال‬ ‫سرعة‬ ‫على‬ ‫تؤثر‬ ‫الهواء‬ ‫كثافة‬‫وهكذا‬ ‫الجبلية‬ ‫المناطق‬ ‫في‬ ‫منها‬ ‫أكبر‬ / ‫أعلى‬ ‫ـ‬ ‫الجوي‬ ‫الضغط‬ ‫سبب‬ ‫ـ‬ ‫الهواء‬ ‫كثافة‬ ‫تكون‬ ، ‫البحر‬ ‫سط‬ ‫مستوى‬ ‫فعند‬ ، ‫لصوت‬ . ‫البحر‬ ‫سط‬ ‫مستوى‬ ‫عن‬ ‫ارتفعنا‬ ‫كلما‬ ‫أقل‬ ‫بسرعة‬ ‫الهواء‬ ‫في‬ ‫ينتقل‬ ‫الصوت‬ ‫أن‬ ‫تجد‬ ‫للصوت‬ ‫المسموع‬ ‫المدى‬ ‫عن‬ ‫تواترها‬ ‫يقل‬ ‫التي‬ ‫االهتزازات‬ ‫نسمي‬02‫ب‬ ‫ثانية‬ / ‫هزة‬. ‫الصوتية‬ ‫تحت‬ ‫االهتزازات‬ ‫عن‬ ‫تواترها‬ ‫يتراوح‬ ‫التي‬ ‫االهتزازات‬ ‫نسمي‬02‫ـ‬02222.(‫المسموعة‬ ( ‫الصوتية‬ ‫باالهتزازات‬ ‫ثانية‬ / ‫هزة‬ ‫عن‬ ‫تواترها‬ ‫يزيد‬ ‫التي‬ ‫االهتزازات‬ ‫نسمي‬02222‫الصوتية‬ ‫فوق‬ ‫باالهتزازات‬ ‫ثانية‬ / ‫هزة‬ ‫تق‬ ‫كأرقام‬ ‫النمطية‬ ‫الترددات‬ ‫بعض‬ ‫على‬ ‫تحتوي‬ ‫قائمة‬ ‫يلي‬ ‫وفيما‬: ‫ريبية‬- ‫حوالي‬ ) ‫لينة‬ ‫أصوات‬ ( : ‫رجالي‬ ‫صوت‬522‫ث‬ / ‫ذ‬ ‫حوالي‬ )‫صفير‬ ( : ‫رجالي‬ ‫صوت‬0222‫ث‬ /‫ذ‬ ‫حوالي‬ )‫األدنى‬ ‫النغمة‬ ( : ‫جهير‬ ‫صوت‬522‫ث‬ / ‫ذ‬ ‫حوالي‬ )‫األعلى‬ ‫(النغمة‬ ‫واألطفال‬ ‫للنساء‬ ‫األعلى‬ ‫الصوت‬ : ‫سوبرانو‬5022‫ث‬ / ‫ذ‬ ‫حوالي‬ )‫األدنى‬ ‫(النغمة‬ ‫رقيق‬ : ‫بيانو‬01‫ث‬ / ‫ذ‬ ‫بيانو‬‫حوالي‬ )‫(متوسط‬ ‫رقيق‬ :012‫ث‬ / ‫ذ‬ ‫حوالي‬ )‫األعلى‬ ‫(النغمة‬ ‫رقيق‬ : ‫بيانو‬4022‫ث‬ / ‫ذ‬ ‫حوالي‬ )‫األعلى‬ ‫النغمة‬ ( ‫صغير‬ : ‫بيكولو‬4022‫ث‬ /‫ذ‬ ‫حوالي‬ )‫األدنى‬ ‫(النغمة‬ ‫خافت‬ : ‫باسيفول‬42‫ث‬ / ‫ذ‬ ‫حوالي‬ ‫بقوة‬ ‫المسموع‬ : ‫االوركسترا‬ ‫مدى‬41-4122‫ث‬ /‫ذ‬ ‫بال‬ ‫المسموع‬ ‫المدى‬ ‫بأن‬ ‫نذكر‬ ‫مالحظة‬‫من‬ ‫البشرية‬ ‫لألذن‬ ‫نسبة‬02-02222‫ث‬ /‫ذ‬ 0-‫الصوت‬ ‫تداخل‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ِّ‫تقو‬ ،‫الحالة‬ ‫هذه‬ ‫ففي‬ .‫التخلخالت‬ ‫مع‬ ‫والتخلخالت‬ ‫الضغوط‬ ‫مع‬ ‫الضغوط‬ ‫تطابقت‬ ‫إذا‬ ‫اء‬ّ‫ن‬‫ب‬ ‫تداخل‬ ‫إنه‬ ‫المشتركة‬ ‫الموجات‬ ‫تداخل‬ ‫عن‬ ‫ويقال‬‫منتجة‬ ‫ًا‬‫ض‬‫بع‬ ‫بعضها‬ ‫لموجات‬ ‫تطا‬ ‫إذا‬ ‫ًا‬‫م‬‫هدا‬ ‫التداخل‬ ‫ويكون‬ .‫ًا‬‫ع‬‫ارتفا‬ ‫أكثر‬ ‫ا‬ً‫ت‬‫صو‬،‫التردد‬ ‫في‬ ‫الطفيف‬ ‫االختالف‬ ‫وبسبب‬ .‫ا‬ً‫ف‬‫ضعي‬ ‫يكون‬ ‫أو‬ ‫الصوت‬ ‫يتالشى‬ ‫الحالة‬ ‫هذه‬ ‫وفي‬ .‫التخلخالت‬ ‫مع‬ ‫الضغوط‬ ‫بقت‬ .‫الضربات‬ ‫ا‬ً‫منتج‬ ،‫ينخفض‬ ‫ثم‬ ‫الصوت‬ ‫فيرتفع‬ ،‫الهدام‬ ‫والتداخل‬ ‫البناء‬ ‫التداخل‬ ‫فترات‬ ‫تتعاقب‬ 0-‫الصوت‬ ‫حيود‬ ‫م‬ ‫مبنى‬ ‫بمحاذاة‬ ‫تنتقل‬ ‫التي‬ ‫الصوت‬ ‫موجات‬ ‫تنتشر‬ .‫ُود‬‫ي‬ُ‫ح‬‫ال‬‫الموجات‬ ‫انتشار‬ ‫َّى‬‫م‬‫ُس‬‫ي‬‫و‬ .‫حافته‬ ‫حول‬ ‫تنتشر‬ ،‫الباب‬ ‫عبر‬ ‫الصوت‬ ‫موجات‬ ‫تمر‬ ‫وعندما‬ .‫المبنى‬ ‫ركن‬ ‫حول‬ ‫بتعدة‬ ‫م‬ ‫أوض‬ ‫يصب‬ ‫ولكنه‬ ،‫فتحة‬ ‫أو‬ ‫بعائق‬ ‫الصوت‬ ‫موجات‬ ‫مرت‬ ‫كلما‬ ‫الحيود‬ ‫ويحدث‬ .‫ُود‬‫ي‬ُ‫الح‬ ‫ما‬ ‫فتحة‬ ‫خالل‬ ‫مرورها‬ ‫عند‬ ‫أو‬ ،‫به‬ ‫تمر‬ ‫عائق‬ ‫حافة‬ ‫حول‬‫كان‬ ‫إذا‬ ‫يكون‬ ‫ا‬ ‫للصوت‬ ‫الموجي‬ ‫الطول‬‫إلى‬ ‫الصوت‬ ‫مصدر‬ ‫من‬ ‫مستقيم‬ ‫مسار‬ ‫غياب‬ ‫في‬ ‫حتى‬ ،‫ركن‬ ‫حول‬ ‫الصوت‬ ‫سماع‬ ‫من‬ ‫الحيود‬ ‫نك‬ِّ‫ك‬‫ُم‬‫ي‬‫و‬ .‫الفتحة‬ ‫أو‬ ‫العائق‬ ‫حجم‬ ‫مع‬ ‫بالمقارنة‬ ً‫ال‬‫طوي‬ .‫أذنيك‬ 4-‫الحيود‬ ‫تفسير‬ ‫الحاجز‬ ‫على‬ ‫الساقطة‬ ‫الموجات‬ ‫أن‬ ‫نجد‬ ‫للصوت‬ ‫الموجي‬ ‫الطول‬ ‫من‬ ‫أقل‬ ‫اتساعه‬ ‫ثقب‬ ‫به‬ ‫حاجز‬ ‫على‬ ‫الصوتية‬ ‫الموجات‬ ‫سقوط‬ ‫عند‬‫تنعكس‬ ‫أو‬ ‫تمتص‬ ‫الحافة‬ ‫أو‬ ‫الثقب‬ ‫عدا‬ ‫الحاجز‬ ‫خلف‬ ‫شخص‬ ‫صوت‬ ‫سماع‬ ‫يفسر‬ ‫وهذا‬ ‫مروحة‬ ‫أو‬ ‫مخروط‬ ‫في‬ ‫الصوتية‬ ‫الموجات‬ ‫انتشار‬ ‫يسبب‬ ‫الحاجز‬ ‫خلف‬ ‫اضطراب‬ ‫ينتج‬ ‫الثقب‬ ‫عند‬ ‫ولكن‬ 1-: ‫والطبقات‬ ‫الصوت‬ ‫درجة‬ ‫أكبر‬ ‫هم‬ ‫من‬ ‫صوت‬ ‫تمييز‬ ‫يمكنك‬ ‫كما‬ ، ‫لعبهم‬ ‫أثناء‬ ‫الصغار‬ ‫األطفال‬ ‫صوت‬ ‫تمييز‬ ‫يمكنك‬. ً‫ا‬‫سن‬ ‫األخرى‬ ‫عن‬ ‫الواحدة‬ ‫الموسيقية‬ ‫النغمات‬ ‫تمييز‬ ‫يمكنك‬ ‫كيف‬ . ‫اآلخر‬ ‫عن‬ ‫منها‬ ‫الواحد‬ ‫موسيقى‬ ‫تميز‬ ‫أن‬ ‫يمكنك‬ ‫وأنه‬ ‫بينهما‬ ‫الفرق‬ ‫الحظت‬ ‫أنك‬ ‫شك‬ ‫وال‬ ‫البيانو‬ ‫وصوت‬ ‫العود‬ ‫صوت‬ ‫سمعت‬ ‫لقد‬ ‫كقصف‬ ‫شديد‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫فمنها‬ ، ‫بعض‬ ‫عن‬ ‫يعضها‬ ‫تختلف‬ ، ‫اليومية‬ ‫حياتك‬ ‫في‬ ‫تسمعها‬ ‫التي‬ ‫األصوات‬ ‫إن‬‫أو‬ ‫كالصفير‬ ‫حاد‬ ‫أو‬ ‫الرجل‬ ‫كصوت‬ ‫غليظ‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫ومنها‬ ، ‫الرعد‬
  7. 7. 6 . ‫األجراس‬ ‫رنين‬ ‫غل‬ ‫أو‬ ‫وحادة‬ ‫رفيعة‬ ‫نغمات‬ ‫إعطاء‬ ‫العود‬ ‫عازف‬ ‫ويستطيع‬ ، ‫وحادة‬ ‫رفيعة‬ ‫أصوات‬ ‫لهن‬ ً‫ا‬‫عموم‬ ‫والنساء‬ ، ‫وخشنة‬ ‫غليظة‬ ‫أصوات‬ ‫لهم‬ ً‫ا‬‫عموم‬ ‫الرجال‬‫فكيف‬ ، ‫وخشنة‬ ‫يظة‬ ‫ن‬ ‫ال‬ ‫ولكننا‬ ‫األمور‬ ‫هذه‬ ‫نالحظ‬ ‫نحن‬ ‫؟‬ ‫ذلك‬ ‫له‬ ‫يتم‬‫في‬ ‫المهتز‬ ‫الجسم‬ ‫يصدرها‬ ‫التي‬ ‫الموجات‬ ‫عدد‬ ‫على‬ ‫أي‬ ‫الصوتية‬ ‫الموجات‬ ‫تردد‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬ ‫والخشونة‬ ‫الحدة‬ ‫أن‬ ‫درك‬ ‫ث‬ / ‫هيرتز‬ ‫أو‬ ‫ث‬ / ‫موجة‬ ‫بوحدة‬ ‫وتقاس‬ . ‫الواحدة‬ ‫الثانية‬ ‫من‬ ‫تردداتها‬ ‫موجات‬ ‫يصدر‬ ‫أن‬ ‫اإلنسان‬ ‫يستطيع‬51-5522‫من‬ ‫تردداتها‬ ‫موجات‬ ‫يسمع‬ ‫أن‬ ‫يستطيع‬ ‫حين‬ ‫في‬ ، ‫ث‬ / ‫موجة‬02-02222. ‫ث‬ / ‫موجة‬ 0-‫الصوتية‬ ‫الموجات‬ ‫انعكاس‬ ‫و‬ ‫أيضا‬ ‫كروية‬ ‫موجات‬ ‫هيئة‬ ‫على‬ ‫العاكس‬ ‫السط‬ ‫على‬ ‫تنعكس‬ ‫المركز‬ ‫متحدة‬ ‫كرات‬ ‫شكل‬ ‫على‬ ‫متعاقبة‬ ‫وتخلخالت‬ ‫تضاغطات‬ ‫شكل‬ ‫على‬ ‫الصوتية‬ ‫الموجات‬‫يكون‬ ‫لكن‬ ‫م‬ ‫في‬ ‫العاكس‬ ‫السط‬ ‫يكون‬ ‫أي‬ ‫العاكس‬ ‫السط‬ ‫من‬ ‫البعد‬ ‫نفس‬ ‫على‬ ‫الحاجز‬ ‫خلف‬ ‫مركزها‬ً ‫م‬ ‫المنعكسة‬ ‫الموجات‬ ‫ومصدر‬ ‫م‬ ‫األصلي‬ ‫المصدر‬ ‫بين‬ ‫المسافة‬ ‫نتصف‬ -‫االنعكاس‬ ‫قانون‬ ‫االنعكاس‬ ‫زاوية‬ = ‫السقوط‬ ‫زاوية‬ ‫العاكس‬ ‫السط‬ ‫على‬ ‫عموديا‬ ‫واحد‬ ‫مستوى‬ ‫في‬ ‫جميعا‬ ‫تقع‬ ‫السقوط‬ ‫نقطة‬ ‫من‬ ‫المقام‬ ‫والعمود‬ ‫المنعكس‬ ‫الصوتي‬ ‫والشعاع‬ ‫الساقط‬ ‫الصوتي‬ ‫الشعاع‬ ‫الم‬ ‫هو‬ : ‫الصوتي‬ ‫الشعاع‬‫الصوتية‬ ‫الموجات‬ ‫انتشار‬ ‫اتجاه‬ ‫على‬ ‫يدل‬ ‫الذي‬ ‫ستقيم‬ 7-‫الصدى‬Echo ‫االنعكاس‬ ‫عن‬ ‫الناشيء‬ ‫الصوت‬ ‫سماع‬ ‫تكرار‬ ‫ظاهرة‬ ‫هو‬ ‫الصوت‬ ‫صدى‬ ‫سماع‬ ‫شروط‬ ‫يستمر‬ ‫البشرية‬ ‫األذن‬ ‫في‬ ‫بالصوت‬ ‫اإلحساس‬2.5‫مضي‬ ‫قبل‬ ‫لألذن‬ ‫الصدى‬ ‫وصول‬ ‫عند‬ ‫ولذلك‬ ‫ثانية‬2.5‫وبا‬ ‫األصلي‬ ‫بالصوت‬ ‫يمتزج‬ ‫فإنه‬ ‫ثانية‬‫تميزه‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫لتالي‬ ‫مضي‬ ‫بعد‬ ‫وصل‬ ‫إذا‬ ‫ولكن‬2.5‫مسافة‬ ‫هي‬ ‫عاكس‬ ‫لسط‬ ‫صدى‬ ‫عندها‬ ‫يحدث‬ ‫مسافة‬ ‫اقل‬ ‫فإن‬ ‫ولذلك‬ ‫يسمع‬ ‫الصدى‬ ‫فإن‬ ‫ثانية‬57‫متر‬ = ‫الصوت‬ ‫سرعة‬ ‫أن‬ ‫بما‬042‫ث‬ / ‫م‬ = ‫المسافة‬ ‫إذا‬2.5×042/0=57‫وإيابا‬ ‫ذهابا‬ .‫واالرتفاع‬ ‫الشدة‬ ‫الطاقة‬ ‫بمقدار‬ ‫الصوت‬ ‫شدة‬ ‫ترتبط‬‫المهتز‬ ‫الجسم‬ ‫يتحركها‬ ‫التي‬ ‫المسافة‬ ‫هو‬ ‫واالتساع‬ .‫الموجة‬ ‫تحدث‬ ‫التي‬ ‫االهتزازات‬ ‫اتساع‬ ‫على‬ ‫الشدة‬ ‫وتعتمد‬ .‫موجاته‬ ‫في‬ ‫تنساب‬ ‫التي‬ .‫الصوت‬ ‫شدة‬ ‫زادت‬ ‫االهتزاز‬ ‫اتساع‬ ‫زاد‬ ‫فكلما‬ .‫اهتزازه‬ ‫أثناء‬ ،‫السكون‬ ‫موضع‬ ‫من‬ ‫آذ‬ ‫يقرع‬ ‫عندما‬ ‫الصوت‬ ‫يتخذها‬ ‫التي‬ ‫القوة‬ ‫إلى‬ ‫فيرجع‬ ‫الصوت‬ ‫ارتفاع‬ ‫أما‬‫التي‬ ‫األصوات‬ ‫ولكن‬ .‫ًا‬‫ع‬‫ارتفا‬ ‫أكثر‬ ‫لنا‬ ‫بدا‬ ،‫للتردد‬ ‫ثابتة‬ ‫قيمة‬ ‫عند‬ ،‫الصوت‬ ‫شدة‬ ‫زادت‬ ‫فكلما‬ .‫اننا‬ ‫الح‬ ‫من‬ ‫قريبة‬ ‫تردداتها‬ ‫تكون‬ ‫التي‬ ‫األصوات‬ ‫تجاه‬ ‫منخفضة‬ ‫حساسية‬ ‫ولألذن‬ .‫االرتفاع‬ ‫نفس‬ ‫لها‬ ‫يكون‬ ‫ال‬ ،‫مختلفة‬ ‫ترددات‬ ‫ولها‬ ‫الشدة‬ ‫نفس‬ ‫لها‬‫لمدى‬ ‫واألدنى‬ ‫األعلى‬ ‫ن‬‫دي‬ ‫التي‬ ‫الترددات‬‫الترددات‬ ‫مدى‬ ‫منتصف‬ ‫في‬ ‫الشدة‬ ‫نفس‬ ‫له‬ ‫صوت‬ ‫ارتفاع‬ ‫في‬ ‫يبدوان‬ ‫ال‬ ‫التردد‬ ‫منخفض‬ ‫والصوت‬ ‫التردد‬ ‫عالي‬ ‫الصوت‬ ‫فإن‬ ‫لذلك‬ .‫نسمعها‬ ‫أن‬ ‫نستطيع‬ .‫المسموعة‬ ‫االتجاه‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫مصدرها‬ ‫عن‬ ‫ا‬ً‫د‬‫بعي‬ ‫تنتشر‬ ‫وهي‬ ‫الصوت‬ ‫موجات‬ ‫شدة‬ ‫تقل‬ ،‫الطريقة‬ ‫وبنفس‬ .‫مصدرها‬ ‫عن‬ ‫تبتعد‬ ‫وهي‬ ‫بركة‬ ‫في‬ ‫الماء‬ ‫موجات‬ ‫وتضعف‬‫فإن‬ ،‫ولذلك‬ .‫ات‬ ‫يت‬ ‫لك‬ ‫صديق‬ ‫عن‬ ،‫كبير‬ ‫حقل‬ ‫في‬ ،‫تبتعد‬ ‫وأنت‬ ‫الظاهرة‬ ‫هذه‬ ‫تالحظ‬ ‫أن‬ ‫وتستطيع‬ .‫الصوت‬ ‫ومصدر‬ ‫الشخص‬ ‫بين‬ ‫المسافة‬ ‫زادت‬ ‫كلما‬ ‫يقل‬ ‫الصوت‬ ‫ارتفاع‬‫على‬ ‫حدث‬ .‫بالديسبل‬ ‫الصوت‬ ‫شدة‬ ‫وتقاس‬ .‫أضعف‬ ‫صاحبك‬ ‫صوت‬ ‫كان‬ ‫أكثر‬ ‫ابتعدت‬ ‫كلما‬ .‫ثابت‬ ‫مستوى‬ ‫لقي‬ ‫الديسيبل‬ ‫وحدة‬ ‫العلماء‬ ‫يستخدم‬‫التردد‬ ‫ذات‬ ‫والنبرة‬ .‫الصوت‬ ‫شدة‬ ‫مستوى‬ ‫اس‬0,222‫أضعف‬ ‫أي‬ ،‫السمع‬ ‫عتبة‬ ‫فاصل‬ ‫هي‬ ،‫ديسيبل‬ ‫صفر‬ ‫الشدة‬ ‫مستوى‬ ‫وذات‬ ‫هرتز‬ ‫قيمته‬ ‫الذي‬ ‫الصوت‬ ‫شدة‬ ‫ومستوى‬ .‫تسمعه‬ ‫أن‬ ‫الطبيعية‬ ‫البشرية‬ ‫األذن‬ ‫تستطيع‬ ‫صوت‬542‫ذات‬ ‫األصوات‬ ‫تحدث‬ ‫وال‬ .‫األلم‬ ‫عتبة‬ ‫مؤشر‬ ‫هو‬ ‫ديسيبال‬542‫أو‬ ،‫ديسيبال‬ ‫إح‬ ،‫أكثر‬‫نحو‬ ‫الهمس‬ ‫ويبلغ‬ .‫باأللم‬ ‫ًا‬‫س‬‫إحسا‬ ‫تحدث‬ ‫وإنما‬ ،‫األذن‬ ‫في‬ ‫بالسمع‬ ‫ًا‬‫س‬‫سا‬02‫نحو‬ ‫العادية‬ ‫والمحادثة‬ ،‫ديسيبال‬02‫فقد‬ ،‫الصاخبة‬ ‫الرقص‬ ‫موسيقى‬ ‫أما‬ .‫ديسيبال‬ ‫نحو‬ ‫تعطي‬502. .‫ديسيبال‬ ‫االرتفا‬ ‫مستوى‬ ‫ويساوي‬ .‫النبرات‬ ‫ارتفاع‬ ‫مستوى‬ ‫لقياس‬ ‫تستخدم‬ ‫ما‬ ‫ا‬ً‫كثير‬ ،‫الفون‬ ‫تسمى‬ ،‫وحدة‬ ‫وهنالك‬‫تردد‬ ‫ذات‬ ‫لنبرة‬ ‫بالديسيبل‬ ‫الشدة‬ ‫مستوى‬ ‫نبرة‬ ‫ألي‬ ‫الفون‬ ‫بوحدة‬ ‫ع‬ 5,222‫شدتها‬ ‫التي‬ ‫النبرة‬ ‫فارتفاع‬ .‫ارتفاعها‬ ‫مثل‬ ‫في‬ ‫تبدو‬ ‫هرتز‬02‫وترددها‬ ‫ديسيبال‬5,222‫هو‬ ،‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ،‫هرتز‬02‫بنفس‬ ‫تبدو‬ ‫أخرى‬ ‫نبرة‬ ‫وأي‬ .‫ا‬ً‫ن‬‫فو‬ ‫اال‬ ‫مستوى‬ ‫ستعطي‬ ،‫وشدتها‬ ‫ترددها‬ ‫عن‬ ‫النظر‬ ‫بغض‬ ،‫االرتفاع‬‫رتفاع‬02‫شدتها‬ ‫التي‬ ‫فالنبرة‬ .‫ا‬ً‫ن‬‫فو‬52‫وترددها‬ ‫ديسيبال‬02‫ارتفاعها‬ ‫مستوى‬ ‫سيكون‬ ً‫ال‬‫مث‬ ‫ا‬ً‫هرتز‬02 ‫شدتها‬ ‫التي‬ ‫النبرة‬ ‫ارتفاع‬ ‫مثل‬ ‫في‬ ‫بدت‬ ‫إذا‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫فو‬02‫وترددها‬ ‫ديسيبال‬5,222.‫هرتز‬ : ‫لإلنسان‬ ‫السمعي‬ ‫المجال‬ ‫التردد‬ ‫ذات‬ ‫األصوات‬ ‫يسمع‬ ‫ان‬ ‫يستطيع‬ ‫اإلنسان‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬‫بين‬02‫الي‬ ‫هرتز‬02222‫أكثر‬ ‫األذن‬ ‫فتكون‬ ‫التردد‬ ‫باختالف‬ ‫تختلف‬ ‫األذن‬ ‫حساسية‬ ‫ان‬ ‫اال‬ ‫هرتز‬ ‫من‬ ‫الترددات‬ ‫عند‬ ‫حساسية‬012‫الي‬5222‫من‬ ‫الترددات‬ ‫عند‬ ‫يمكن‬ ‫ما‬ ‫أفضل‬ ‫األذن‬ ‫حساسية‬ ‫وتكون‬ ‫ثانية‬ / ‫ذبذبة‬122‫الي‬4222‫ترددات‬ ‫هي‬ ‫و‬ ‫ثانية‬ / ‫ذبذبة‬ ‫بوظيفتها‬ ‫األذن‬ ‫تقوم‬ ‫كى‬ ‫عناصرالكالم‬.‫وجه‬ ‫أكمل‬ ‫على‬ ( ‫ديسيبل‬ ‫صفر‬ ‫حتي‬ ‫المنخفضة‬ ‫الشدة‬ ‫ذات‬ ‫األصوات‬ ‫سماع‬ ‫يمكن‬ ‫فانه‬ ‫الصوت‬ ‫شدة‬ ‫من‬ ‫للسمع‬ ‫الطبيعي‬ ‫والمدى‬dBspl‫بعد‬ ‫على‬ ‫)من‬0‫في‬ ‫الهمس‬ ‫يكون‬ ‫و‬ ‫أمتار‬ ‫حدود‬02‫حوالى‬ ‫العادي‬ ‫والحديث‬ ‫ديسيبل‬02‫عند‬ ‫مزعجا‬ ‫الصوت‬ ‫يكون‬ ‫و‬ ‫ديسيبل‬02‫ديسيبل‬ ‫الصوت‬ ‫شدة‬ ‫بينما‬502‫ديسيبل‬.‫باألذن‬ ‫ألم‬ ‫إلى‬ ‫تؤدي‬ ‫المعروفة‬ ‫األصوات‬ ‫معايير‬ ‫بعض‬ ‫يلي‬ ‫فيما‬ •‫تردد‬ ‫عند‬ ‫السماع‬ ‫حد‬5222‫ديسبل‬ ‫صفر‬ ‫ث‬ /‫ذ‬ •: ‫الطبيعي‬ ‫التنفس‬ ‫صوت‬52‫ديسيبل‬ •: ‫األشجار‬ ‫حفيف‬ ‫صوت‬12‫ديسيبل‬ •‫المسرح‬ ‫على‬ ‫جمهور‬ ‫همهمة‬ ‫صوت‬42‫ديسبل‬ •: ‫العادي‬ ‫األنسان‬ ‫صوت‬02‫إلي‬02‫ديسيبل‬ •‫صوت‬: ‫التليفون‬ ‫جرس‬72‫ديسيبل‬ •) ‫عالية‬ ‫(فقرة‬ ‫كاملة‬ ‫موسيقية‬ ‫فرقة‬ ‫صوت‬01‫ديسبل‬ •: ‫مدفع‬ ‫صوت‬ ‫األلم‬ ‫حد‬502‫ديسيبل‬
  8. 8. 7 ‫مصطلحات‬ ‫الصوت‬ ‫تردد‬ ‫على‬ ‫ويعتمد‬ ،‫بالشدة‬ ‫الذاتي‬ ‫اإلحساس‬ : ‫االرتفاع‬ .‫الصوت‬ ‫موجة‬ ‫في‬ ‫التمدد‬ ‫منطقة‬ : ‫التخلخل‬ ‫وال‬ ‫الضغوط‬ ‫عدد‬ ‫به‬ ‫يقصد‬ : ‫الصوت‬ ‫موجات‬ ‫تردد‬.‫ثانية‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫المهتز‬ ‫الجسم‬ ‫يحدثها‬ ‫التي‬ ‫تخلخالت‬ ‫الصوت‬ ‫موجات‬ ‫في‬ ‫تنساب‬ ‫التي‬ ‫الطاقة‬ ‫بمقدار‬ ‫تتعلق‬ : ‫الصوت‬ ‫شدة‬ ‫التردد‬ ‫ذات‬ ‫النبرة‬ .‫الصوت‬ ‫شدة‬ ‫مستوى‬ ‫قياس‬ ‫وحدة‬ : ‫الديسيبل‬0,222‫أن‬ ‫الطبيعية‬ ‫البشرية‬ ‫األذن‬ ‫تستطيع‬ ‫صوت‬ ‫أضعف‬ ‫ديسيبل‬ ‫صفر‬ ‫نحو‬ ‫شدتها‬ ‫والتي‬ ‫هيرتز‬ .‫تسعمه‬ ‫ال‬ ‫طبقة‬.‫المستمع‬ ‫يتلقاه‬ ‫كما‬ ‫الصوت‬ ‫هبوط‬ ‫أو‬ ‫علو‬ ‫درجة‬ : ‫صوت‬ .‫البشري‬ ‫السمع‬ ‫مدى‬ ‫من‬ ‫أعلى‬ ‫تردداتها‬ ‫تكون‬ ‫التي‬ ‫األصوات‬ ‫تعني‬ : ‫السمع‬ ‫فوق‬ ‫ل‬ ‫بالديسيبل‬ ‫الشدة‬ ‫قيمة‬ ‫هو‬ ‫نبرة‬ ‫ألي‬ ‫الفون‬ ‫بوحدة‬ ‫االرتفاع‬ ‫مستوى‬ ‫النبرات‬ ‫ارتفاع‬ ‫مستوى‬ ‫لقياس‬ ‫تستخدم‬ ‫ما‬ ‫ا‬ً‫كثير‬ ‫التي‬ ‫الوحدة‬ : ‫الفون‬‫ترددها‬ ‫نبرة‬5,222‫تبدو‬ ‫هرتز‬ .‫نفسه‬ ‫باالرتفاع‬ : ‫الصوت‬ ‫نوعية‬‫آال‬ ‫تحدثها‬ ‫التي‬ ‫الواحدة‬ ‫والشدة‬ ‫الواحد‬ ‫التردد‬ ‫ذات‬ ‫النبرات‬ ‫بين‬ ‫الصوت‬ ‫نوعية‬ ‫تميز‬ .‫الموسيقية‬ ‫األصوات‬ ‫خصائص‬ ‫إحدى‬ ،‫الجرس‬ ‫ًا‬‫ض‬‫أي‬ ‫وتسمى‬‫ت‬ .‫مختلفة‬ ‫موسيقية‬ ‫ثانية‬ ‫كل‬ ‫اهتزازة‬ ‫يساوي‬ ‫الواحد‬ ‫الهرتز‬ .‫التردد‬ ‫قياس‬ ‫وحدة‬ : ‫الهرتز‬ ‫تح‬‫البشر‬ ‫السمع‬ ‫مدى‬ ‫من‬ ‫أقل‬ ‫تردداتها‬ ‫تكون‬ ‫التي‬ ‫األصوات‬ ‫تعني‬ : ‫الصوتية‬ ‫ت‬ : ‫البشرية‬ ‫األذن‬ ‫نتعرف‬ ‫كيف‬ ‫ولكن‬ . ‫الذبذبات‬ ‫هذه‬ ‫ضعف‬ ‫أو‬ ‫قوة‬ ‫أى‬ ‫الصوت‬ ‫شدة‬ ‫وكذلك‬ ‫بها‬ ‫واإلحساس‬ ‫عليها‬ ‫التعرف‬ ‫لألذن‬ ‫يمكن‬ ‫التى‬ ‫الذبذبات‬ ‫عدد‬ ‫على‬ ‫تعرفنا‬‫األصوات‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫األذن‬ ‫بإستخدام‬ ) ‫الذبذبات‬ (. ‫الصوتية‬ ‫الهندسة‬ ‫في‬ ‫االساس‬ ‫هي‬ ‫والتي‬ : ‫هى‬ ‫رئيسية‬ ‫أجزاء‬ ‫ثالثة‬ ‫من‬ ‫األذن‬ ‫تتركب‬ ‫الخارجية‬ ‫األذن‬-‫الوسطى‬ ‫األذن‬-. ‫الداخلية‬ ‫األذن‬ ‫الطبلة‬ ‫وهذه‬ . ‫األذن‬ ‫طبلة‬ ‫إلى‬ ‫تصل‬ ‫حتى‬ ‫السمعية‬ ‫القناة‬ ‫إلى‬ ‫ويدخلها‬ ‫الصوتية‬ ‫الموجات‬ ‫يجمع‬ ‫الذى‬ ‫األذن‬ ‫صوان‬ ‫من‬ ‫الخارجية‬ ‫األذن‬ ‫وتتكون‬‫عب‬ً‫ا‬‫جد‬ ‫رقيق‬ ‫غشاء‬ ‫عن‬ ‫ارة‬ ‫ال‬ ‫الثالثة‬ ‫العظمات‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫تهتز‬ ‫الطبلة‬ ‫هذه‬ ‫تهتز‬ ‫وعندما‬ . ‫السمعية‬ ‫القناة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫القادمة‬ ‫الصوتية‬ ‫الموجات‬ ‫هذه‬ ‫بفعل‬ ‫يهتز‬ ‫أن‬ ‫يستطيع‬‫وهذه‬ ) ‫الوسطى‬ ‫خلفها(األذن‬ ‫تى‬ ‫اإلهتزاز‬ ‫هذه‬ ‫يجعل‬ ‫مما‬ ً‫ا‬‫ميكانيكي‬ ً‫ا‬‫إهتزاز‬ , ‫والركاب‬ ‫السندان‬ , ‫المطرقة‬ ‫هى‬ ‫العظمات‬‫القوقعة‬ ‫داخل‬ ‫و‬ ‫الداخلية‬ ‫األذن‬ ‫فى‬ ‫السمعية‬ ‫األعصاب‬ ‫أطراف‬ ‫على‬ ‫تؤثر‬ ‫ات‬ ‫على‬ ‫اليقوى‬ ‫نجده‬ ‫فإننا‬ ‫حرارته‬ ‫درجة‬ ‫وترتفع‬ ‫بالبرد‬ ‫اإلنسان‬ ‫يصاب‬ ‫وعندما‬ ‫إستاكيوس‬ ‫بقناة‬ ‫يتصل‬ ‫سائل‬ ‫بها‬ ‫يوجد‬ ‫الوسطى‬ ‫األذن‬ ‫فى‬ ‫السمعية‬‫لتأثر‬ ً‫ا‬‫نظر‬ ‫الجيد‬ ‫السمع‬ ‫ا‬ ‫بدرجة‬ ‫الوسطى‬ ‫األذن‬ ‫فى‬ ‫الثالثة‬ ‫العظمات‬‫األعصاب‬ ‫وهذه‬ . ‫السمعية‬ ‫األعصاب‬ ‫إلى‬ ‫أى‬ ‫الداخلية‬ ‫الى‬ ‫الخارجية‬ ‫األذن‬ ‫من‬ ‫الصوتية‬ ‫الموجات‬ ‫إنتقال‬ ‫فيتأثر‬ ‫لحرارة‬ ‫والتصرف‬ ‫عليها‬ ‫بالتعرف‬ ‫يقوم‬ ‫لكى‬ ‫المخ‬ ‫فى‬ ‫اإلحساس‬ ‫مركز‬ ‫الى‬ ‫ويوصلها‬ ‫معينة‬ ‫بذبذبة‬ ‫منها‬ ‫كل‬ ‫تتأثر‬ ً‫ا‬‫جد‬ ‫رقيقة‬ ‫شعيرات‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫السمعية‬‫هذه‬ ‫ماتحمله‬ ‫على‬ ‫بناء‬ ‫الم‬‫األذن‬ ‫تسمعه‬ ‫الذى‬ ‫الصوت‬ ‫على‬ ‫دالة‬ ‫إشارات‬ ‫من‬ ‫الصوتية‬ ‫وجات‬ ‫الصوت‬ ‫البشرية‬ ‫األذن‬ ‫تستقبل‬ ‫كيف‬ ‫تركیب‬ :‫اوال‬‫األذن‬‫البشرية‬:‫اجزاء‬ ‫ثالثة‬ ‫من‬ ‫تتكون‬:‫اساسیة‬ ١.‫الخارجیة‬ ‫االذن‬. ٢.‫الوسطى‬ ‫االذن‬. ٣.‫الداخلیة‬ ‫االذن‬. ‫الخارجیة‬ ‫األذن‬‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫وهي‬،)‫(الصوان‬‫األذن‬ ‫وقناة‬‫التي‬‫تصل‬‫حتى‬،‫األذن‬ ‫طبلة‬‫كما‬‫خلف‬ ‫يوجد‬‫الوسطى‬ ‫األذن‬ ‫الطبلة‬‫وهي‬‫أصغر‬ ‫على‬ ‫تحتوي‬‫ثالث‬‫في‬ ‫عظیمات‬ ‫وهي‬ ‫أال‬ ‫الجسم‬‫المطرقة‬‫و‬‫السندان‬،‫والركاب‬‫ويلي‬‫الت‬ ‫الداخلیة‬ ‫األذن‬ ‫الوسطى‬ ‫األذن‬‫بداخلھا‬ ‫يوجد‬ ‫ي‬‫الخاليا‬‫الشعرية‬‫التي‬‫الصوتیة‬ ‫الموجات‬ ‫عندها‬ ‫تتحول‬‫حركیة‬ ‫من‬ ‫كھربائیة‬ ‫إلى‬.‫الدماغ‬ ‫في‬ ‫السمعي‬ ‫المركز‬ ‫إلى‬ ‫فتصل‬ :‫ثانیا‬‫كیف‬‫یة‬‫وطريقة‬‫األذن؟‬ ‫عمل‬ ‫عبر‬ ‫وتوجیھھا‬ ‫الصوتیة‬ ‫الموجات‬ ‫جمع‬ ‫علي‬ ‫الخارجیة‬ ‫األذن‬ ‫تعمل‬‫السمعیة‬ ‫القناة‬ ‫وعند‬ ،‫األذن‬ ‫طبلة‬ ‫إلى‬
  9. 9. 8 ‫اصطدام‬‫هذه‬‫تؤثر‬ ‫الطبلة‬ ‫في‬ ‫اهتزازات‬ ‫تتولد‬ ‫األذن‬ ‫بطبلة‬ ‫الصوتیة‬ ‫الموجات‬‫في‬ ‫الثالث‬ ‫األذن‬ ‫عظیمات‬ ‫بدورهاعلى‬ ‫الوسطى‬ ‫األذن‬،‫بتحريكھا‬ ‫فتقوم‬‫مما‬‫يؤد‬‫البیضاوية‬ ‫النافذة‬ ‫اهتزاز‬ ‫إلى‬ ‫ي‬‫األذن‬ ‫بداخل‬ ‫الذي‬ ‫السائل‬ ‫ويقوم‬ ‫تحتوي‬ ‫التي‬ ‫الداخلیة‬ ‫األذن‬ ‫قوقعة‬ ‫إلى‬ ‫االهتزازات‬ ‫هذه‬ ‫بتوصیل‬ ‫الداخلیة‬‫آألالف‬ ‫بداخلھاعلى‬‫الشعرية‬ ‫الخاليا‬ ‫من‬ ،‫الصغیرة‬‫بعدها‬‫ن‬ ‫إلى‬ ‫القوقعة‬ ‫بداخل‬ ‫الذي‬ ‫للسائل‬ ‫الموجبة‬ ‫الحركة‬ ‫بتحويل‬ ‫الشعرية‬ ‫الخاليا‬ ‫تقوم‬‫عصبیة‬ ‫بضات‬ ‫أصوات‬ ‫إلى‬ ‫العصبیة‬ ‫النبضات‬ ‫ترجمة‬ ‫تتم‬ ‫بداخلة‬ ‫والذي‬ ‫الدماغ‬ ‫في‬ ‫السمع‬ ‫مركز‬ ‫إلى‬ ‫السمعي‬ ‫العصب‬ ‫خالل‬ .‫فھمھا‬ ‫للدماغ‬ ‫يمكن‬ ‫الصوت‬ ‫خواص‬ ‫ينتقل‬‫كموجة‬ ‫الصوت‬‫من‬‫هذ‬ ‫خصائص‬‫الموجة‬ ‫ه‬‫حوالي‬ ‫الھواء‬ ‫في‬ ‫الصوت‬ ‫فسرعة‬ ،‫الشدة‬ ‫و‬ ‫التردد‬ ‫و‬ ‫السرعة‬٣٤٣‫وهي‬ ،‫م/ثانیة‬‫فھي‬ :‫بالحرارة‬ ‫تتأثر‬٣٣١‫م/ثانیة‬ ‫في‬٣°‫و‬ ‫درجة‬٣٤٣‫في‬ ‫م/ثانیة‬٢٣°.‫درجة‬ ‫السوائل‬ ‫في‬ ‫أما‬‫انھا‬ ‫فنجد‬‫إلى‬ ‫فتصل‬ ‫بكثیر‬ ‫أكبر‬١٤٤٣‫إلى‬ ‫تصل‬ ‫لبة‬ُ‫ص‬‫ال‬ ‫المواد‬ ‫في‬ ‫و‬ ‫الماء‬ ‫في‬ ‫م/ثانیة‬٣٠٣٣ ‫م/ثان‬‫و‬ ‫كالنحاس‬ ‫یة‬٠٣٣٣.‫الفوالذ‬ ‫في‬ ‫م/ثانیة‬ ‫أما‬‫التردد‬‫تمیز‬ ‫أن‬ ‫تستطیع‬ ‫البشرية‬ ‫فاألذن‬ ،‫بھ‬ ‫المسموح‬ ‫وغیر‬ ‫بھ‬ ‫المسموح‬ ‫الحیز‬ ‫يحدد‬ ‫الذي‬ ‫فھو‬‫من‬ ‫األصوات‬٢٣‫إلى‬٢٣٣٣٣‫و‬ ،‫هیرتز‬‫نعبر‬ ‫ما‬ ‫هي‬ ‫عنه‬‫الحادة‬ ‫إلى‬ ‫الخفیضة‬ ‫باألصوات‬‫هناك‬ ‫النطاق‬ ‫هذا‬ ‫خارج‬ ‫و‬‫السمعیة‬ ‫فوق‬ ‫الموجات‬‫يس‬ ‫ال‬ ‫التي‬‫من‬ ‫أكثر‬ ‫ترددها‬ ‫يكون‬ ‫و‬ ‫سماعھا‬ ‫اإلنسان‬ ‫تطیع‬٢٣٣٣٣.‫هیرتز‬ ‫من‬ ‫أقل‬ ‫ترددها‬ ‫يكون‬ ‫و‬ ‫سماعھا‬ ‫اإلنسان‬ ‫يستطیع‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫فھي‬ ‫السمعیة‬ ‫تحت‬ ‫الموجات‬ ‫أما‬ ‫و‬٢٣‫هیرتز‬‫تحسب‬ ‫واألذن‬‫من‬ ‫ابتداء‬ ‫ذلك‬ ‫و‬ ،‫الشدة‬ ‫حسب‬ ‫األلم‬١٠٣‫ديسبل‬ (١٠٣dp spl) ‫الصوت‬ ‫شدة‬ ‫توض‬ ‫أمثلة‬ •(: ‫قرب‬ ‫عن‬ ‫یمر‬ ‫قطار‬dp spl)١١١‫دیسبل‬ •(: ‫حیویتھ‬ ‫أوج‬ ‫في‬ ‫حدادة‬ ‫مصنع‬dp spl)١١١‫دیسبل‬ •(: ‫مكثف‬ ‫سواقة‬ ‫ضجیج‬dp spl)٠١‫دیسبل‬ •(: ‫أعلى‬ ‫من‬ ‫رعد‬dp spl)١٢١‫دیسبل‬ •‫بعد‬ ‫من‬ ‫اإلقالع‬ ‫عند‬ ‫طائرة‬ ‫محرك‬٢٢(: ‫متر‬dp spl)١٣١‫دیسبل‬ •(: ‫اجتماع‬ ‫قاعة‬ ‫أو‬ ‫طریق‬dp spl)٠١‫دیسبل‬ •(: ‫یجري‬ ‫قطار‬ ‫داخل‬dp spl)٠١‫دیسبل‬ •(: ‫عادیة‬ ‫شقة‬dp spl)٢١‫دیسبل‬ •(: ‫صحراء‬ ‫أو‬ ‫ھادئ‬ ‫حي‬dp spl)٠١‫دیسبل‬ •(: ‫ھادئ‬ ‫حي‬ ‫في‬ ‫شقة‬dp spl)٣١‫دیسبل‬ •‫محادثة‬(: ‫عادیة‬dp spl)٠١‫دیسبل‬ •(: ‫جدا‬ ‫ھادئ‬ ‫خارج‬dp spl)٢١‫دیسبل‬ •(: ‫للتسجیل‬ ‫ستودیو‬dp spl)١١‫دیسبل‬ •(: ‫السمع‬ ‫عتبة‬dp spl)١‫دیس‬ ‫الصوت‬ ‫بهندسة‬ ‫خاصة‬ ‫تقنية‬ ‫ومصطلحات‬ ‫تعريفات‬ ‫االهتزازة‬ ‫سعة‬Amplitude ‫حركة‬ ‫مسار‬ ‫في‬ ‫نقطتین‬ ‫بین‬ ‫المسافة‬ ‫ھي‬ ‫أو‬ ‫سكونھ‬ ‫موضع‬ ‫عن‬ ‫المھتز‬ ‫للجسم‬ ‫إزاحة‬ ‫أقصى‬ ‫ھي‬ ‫منعدمة‬ ‫األخرى‬ ‫وفي‬ ‫أقصاھا‬ ‫إحداھما‬ ‫في‬ ‫سرعتھ‬ ‫تكون‬ ‫الجسم‬
  10. 10. 9 ‫الكاملة‬ ‫االهتزازة‬Complete Oscillation ‫تم‬ ‫التي‬ ‫الزمنیة‬ ‫الفترة‬ ‫في‬ ‫المھتز‬ ‫الجسم‬ ‫یعملھا‬ ‫التي‬ ‫الحركة‬ ‫ھي‬‫في‬ ‫واحدة‬ ‫بنقطة‬ ‫مروره‬ ‫بین‬ ‫ضي‬ ‫واحد‬ ‫اتجاه‬ ‫في‬ ‫متتالیتین‬ ‫مرتین‬ ‫حركتھ‬ ‫مسار‬ ‫الدوري‬ ‫الزمن‬Periodic Time ‫كاملة‬ ‫اھتزازه‬ ‫عمل‬ ‫في‬ ‫المھتز‬ ‫الجسم‬ ‫یستغرقھ‬ ‫الذي‬ ‫الزمن‬ ‫ھو‬ ‫التردد‬Frequency ‫الواحدة‬ ‫الثانیة‬ ‫في‬ ‫المھتز‬ ‫الجسم‬ ‫یحدثھا‬ ‫التي‬ ‫الكاملة‬ ‫االھتزازات‬ ‫عدد‬ ‫ھو‬ / ‫التردد‬1‫الز‬ =‫الدوري‬ ‫من‬ ‫التردد‬ ‫أن‬ ‫ذلك‬ ‫معنى‬x= ‫الدوري‬ ‫الزمن‬1 ‫الصوت‬ ‫ينشأ‬ ‫كيف‬ ‫الصوت‬ ‫ينشأ‬‫عن‬‫طريق‬‫ونقصان‬ ‫إزدياد‬ ‫يسبب‬ ‫فإنھ‬ ‫المھتز‬ ‫الجسم‬ ‫من‬ ‫الصوت‬ ‫يصدر‬ ‫وعندما‬ ‫األجسام؛‬ ‫اهتزاز‬‫في‬ ‫الضغط‬‫الجوي‬ ‫الضغط‬ ‫عن‬ ‫المنطقة‬ ‫تلك‬ ‫الحالة‬ ‫هذه‬ ‫تسمى‬ ‫الصوت‬ ‫بسبب‬ ‫الضغط‬ ‫يزداد‬ ‫الطبیعي.وعندما‬‫تنتقل‬ ‫والتخلخالت‬ ‫التضاغطات‬ ‫هذه‬ ، ‫تخلخالت‬ ‫الحالة‬ ‫هذه‬ ‫تسمى‬ ‫الضغط‬ ‫يقل‬ ‫وعندما‬ ‫تضاغطات‬ ‫عبر‬‫أن‬ ‫إلى‬ ‫الناقل‬ ‫الوسط‬. ‫األذن‬ ‫طبلة‬ ‫إلى‬ ‫تصل‬‫طول‬ ‫موجات‬ ‫شكل‬ ‫على‬ ‫المادي‬ ‫الوسط‬ ‫عبر‬ ‫الصوت‬ ‫وينتقل‬‫یة‬Longitudinal Waves‫فیھا‬ ‫تتحرك‬‫الوسط‬ ‫جزيئات‬ ‫اتجاه‬ ‫في‬ ‫اتزانھا‬ ‫مواضع‬ ‫حول‬ ً‫ا‬‫وإياب‬ ً‫ا‬‫ذهاب‬ ‫الصوت‬ ‫مصدر‬ ‫بھا‬ ‫يتحرك‬ ‫التي‬ ‫الطريقة‬ ‫بنفس‬‫انتشار‬ ‫التجاه‬ ‫موازي‬‫الموجیة‬ ‫الحركة‬ ‫تضاغطات‬ ‫تخلخالت‬ ‫وانتقا‬ ‫الصوت‬ ‫لحدوث‬ ‫أساسيان‬ ‫شرطان‬ ‫هناك‬‫هما‬ ‫له‬: ١.. ‫التضاغطیة‬ ‫الموجات‬ ‫يصدر‬ ‫مھتز‬ ‫جسم‬ ‫وجود‬ ٢.. ‫الصوت‬ ‫لنقل‬ ‫مادي‬ ‫وسط‬ ‫وجود‬ ‫الموجي‬ ‫الطول‬ ‫و‬ ‫التردد‬ ‫هو‬ ‫ما‬ : ‫الموجي‬ ‫والطول‬ ‫التردد‬ ‫هوالتردد‬ ‫ما‬: ‫هو‬ ‫التردد‬‫التى‬ ‫الكاملة‬ ‫الموجات‬ ‫عدد‬ ‫هو‬ ‫التردد‬ ‫و‬ ‫كاملة‬ ‫صوتیة‬ ‫موجة‬ ‫تشكل‬ ‫متعاقبین‬ ‫تخلخل‬ ‫و‬ ‫تضاغط‬ ‫من‬ ‫مكونة‬ ‫دورة‬ ‫كل‬. ‫الثانیة‬ ‫فى‬ ‫الوسط‬ ‫فى‬ ‫معینة‬ ‫بنقطة‬ ‫تمر‬ ‫بسیطة‬ ‫توافقیة‬ ‫حركة‬ ‫فى‬ ‫الخلف‬ ‫إلى‬ ‫و‬ ‫األمام‬ ‫إلى‬ ‫يھتز‬ ‫الرنانة‬ ‫الشوكة‬ ‫فرع‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫المثال‬ ‫سبیل‬ ‫وعلى‬١٣٣٣‫فإن‬ ‫الثانیة‬ ‫فى‬ ‫اهتزازة‬١٣٣٣‫يعقبھ‬ ‫منھ‬ ‫كل‬ ، ‫تضاغط‬ ‫و‬ ‫يتولد‬ ‫تخلخل‬‫تردد‬ ‫أن‬ ‫أى‬ ‫ثانیة‬ ‫كل‬ ‫الوسط‬ ‫فى‬ ‫ينتشر‬‫هو‬ ‫الحادثة‬ ‫الصوتیة‬ ‫الموجات‬١٣٣٣‫بین‬ ‫نفرق‬ ‫أن‬ ‫هنا‬ ‫البد‬ ‫و‬ .‫هرتز‬‫عدد‬ ‫هو‬ ‫و‬ ‫المھتز‬ ‫الجسم‬ ‫تردد‬ ‫االهتزازات‬‫فى‬ ‫المھتز‬ ‫الجسم‬ ‫يحدثھا‬ ‫التى‬‫تردد‬ ‫و‬ ‫الثانیة‬‫الصوتیة‬ ‫الموجات‬. ‫الثانیة‬ ‫فى‬ ‫الوسط‬ ‫فى‬ ‫معینة‬ ‫تمربنقطة‬ ‫التى‬ ‫الكاملة‬ ‫الموجات‬ ‫عدد‬ ‫هو‬ ‫و‬ ‫المنتشرة‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫التجارب‬ ‫تدل‬ ‫و‬ . ‫النقى‬ ‫الصوت‬ ‫واحد‬ ‫تردد‬ ‫لھ‬ ‫يكون‬ ‫الذى‬ ‫الصوت‬ ‫ويسمى‬‫اإلنسان‬‫الش‬‫أن‬ ‫يمكنھ‬ ‫السلیم‬ ‫اب‬ ‫بین‬ ‫يقع‬ ‫الذى‬ ‫التردد‬ ‫ذا‬ ‫الصوت‬ ‫يسمع‬٢٣‫و‬٢٣٣٣٣‫أى‬ ‫هرتز‬٢٣‫الترددات‬ ‫سماع‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ‫تقل‬ ‫و‬ .‫كیلوهرتز‬ ‫سماع‬ ‫يمكنھ‬ ‫العمر‬ ‫متوسط‬ ‫العادى‬ ‫الشخص‬ ‫فإن‬ ‫عامة‬ ‫بصفة‬ ‫و‬ . ‫السن‬ ‫تقدم‬ ‫مع‬ ‫العالیة‬‫الترددات‬‫من‬21‫الي‬21 . ‫فقط‬ ‫كیلوهرتز‬ ‫ذات‬ ‫الصوتیة‬ ‫الموجات‬ ‫وتسمى‬‫من‬ ‫األعلى‬ ‫التردد‬٢٣‫صوتیات‬ ‫الفوق‬ ‫أو‬ ‫الصوتیة‬ ‫فوق‬ ‫بالموجات‬ ‫كیلوهرتز‬ultrasonicwaves‫الكالب‬ ‫من‬ ‫معینة‬ ‫أنواع‬ ‫ولكن‬ ‫من‬ ‫أعلى‬ ‫ترددات‬ ‫سماع‬ ‫يمكنھا‬٣٣‫يمكنھا‬ ‫وبذلك‬ ‫كیلوهرتز‬‫إلى‬ ‫تصل‬ ‫ترددات‬ ‫سماع‬ ‫يمكنھ‬ ‫والخفاش‬ .‫سماعھا‬ ‫لإلنسان‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫أخرى‬ ‫ترددات‬ ‫سماع‬١٣٣‫كیلوهرتز‬
  11. 11. 11 ‫وهو‬.‫مكانھ‬ ‫تحديد‬ ‫فى‬ ‫المقدرة‬ ‫هذه‬ ‫يستخدم‬ ‫الثانیة‬ ‫فى‬ ‫الكاملة‬ ‫الذبذبات‬ ‫عدد‬ ‫هو‬ ‫التردد‬ ‫فإن‬ ‫عامة‬ ‫وبصفة‬ : ‫الموجى‬ ‫الطول‬ ‫ال‬ ‫للموجات‬ ‫بالنسبة‬‫قاعین‬ ‫أو‬ ‫متتالیتین‬ ‫قمتین‬ ‫أى‬ ‫بین‬ ‫بالمسافة‬ ‫لھا‬ ‫الموجى‬ ‫الطول‬ ‫عن‬ ‫یعبر‬ ‫مستعرضة‬ ‫أو‬ ‫متتالیین‬ ‫تضاغطین‬ ‫مركزى‬ ‫بین‬ ‫المسافة‬ ‫ھو‬ ‫الموجى‬ ‫الطول‬ ‫فإن‬ ‫الطولیة‬ ‫الموجات‬ ‫وفى‬ .‫متتالیین‬ ‫یكون‬ ‫الموجة‬ ‫مسار‬ ‫على‬ ‫نقطتین‬ ‫بین‬ ‫المسافة‬ ‫ھو‬ ‫الموجى‬ ‫الطول‬ ‫فإن‬ ‫عامة‬ ‫وبصفة‬ .‫متتالیین‬ ‫تخلخلین‬ ‫االضط‬‫فى‬ ‫كما‬ ‫السطح‬ ‫فى‬ ‫إزاحة‬ ‫االضطراب‬ ‫ھذا‬ ‫كان‬ ‫سواء‬ ‫االتجاه‬ ‫نفس‬ ‫وفى‬ ‫القیمة‬ ‫نفس‬ ‫لھ‬ ‫عندھما‬ ‫راب‬ ‫و‬ ) ‫الطولیة‬ ( ‫الصوتیة‬ ‫الموجات‬ ‫حالة‬ ‫فى‬ ‫كما‬ ‫الضغط‬ ‫فى‬ ‫تغیرا‬ ‫أو‬ )‫(المستعرضة‬ ‫المائیة‬ ‫الموجات‬ ‫حالة‬ ‫ن‬ ‫لھا‬ ‫بنقاط‬ ‫االتجاه‬ ‫نفس‬ ‫فى‬ ‫و‬ ‫القیمة‬ ‫نفس‬ ‫لھ‬ ‫االضطراب‬ ‫فیھا‬ ‫یكون‬ ‫التى‬ ‫للنقاط‬ ‫یقال‬‫بالتالى‬ ‫و‬ .‫الطور‬ ‫فس‬ ‫عند‬ ‫الموجة‬ ‫من‬ ‫الكسر‬ ‫ذلك‬ ‫ھو‬ ‫الطور‬ ( ‫الطور‬ ‫نفس‬ ‫لھما‬ ‫متتالیتین‬ ‫نقطتین‬ ‫بین‬ ‫المسافة‬ ‫ھو‬ ‫الموجى‬ ‫الطول‬ : ‫فإن‬ ‫بالرمز‬ ‫الموجى‬ ‫للطول‬ ‫ویرمز‬ )‫معینة‬ ‫زمنیة‬ ‫لحظة‬λ. ‫أجزائھ‬ ‫و‬ ‫بالمتر‬ ‫ویقاس‬ ‫الصوت‬ ‫موجات‬ ‫عن‬ "‫"بالرسم‬ ‫التعبير‬: ‫بعدد‬ ،‫للموجة‬ ‫التقلیدي‬ ‫الشكل‬ ‫باستخدام‬ ‫الصوت‬ ‫موجات‬ ‫عن‬ ‫بالرسم‬ ‫التعبیر‬ ‫یمكن‬‫التي‬ ‫والقیعان‬ ‫القمم‬ ‫من‬ ‫یتم‬ ‫النقیة‬ ‫الصوتیة‬ ‫الموجة‬ .‫الصوت‬ ‫درجة‬ ‫یمثل‬ ‫وبارتفاع‬ ،‫والتخلخالت‬ ‫التضاغطات‬ ‫عدد‬ ‫مع‬ ‫تتناسب‬ (. ‫منحنى‬ ‫شكل‬ ‫على‬ ‫تمثیلھا‬sine wave) ( ‫موجة‬ ‫یمثل‬ ‫الموضح‬ ‫الشكل‬sine wave)٠٠١‫ھیرتز‬ ( ‫موجة‬ ‫یمثل‬ ،‫اسفلھ‬ ‫الموضح‬ ‫الشكل‬sine wave‫ترددھا‬ )٠٠١‫مرتفعة‬ ‫صوت‬ ‫درجة‬ ‫مع‬ ‫ولكن‬ ،‫ھیرتز‬ )‫الموجة‬ ‫منحنى‬ ‫ارتفاع‬ ‫في‬ ‫الزیادة‬ ‫(الحظ‬ ‫الصوت‬ ‫موجات‬ ‫من‬ ‫العكس‬ ‫على‬ ‫الصوتیة؛‬ ‫الموجات‬ ‫صور‬ ‫ابسط‬ ‫یمثالن‬ ‫أعاله‬ ‫التوضیحیان‬ ‫الرسمان‬ ‫معھا‬ ‫تحمل‬ ، ‫مركبة‬ ‫صوت‬ ‫موجات‬ ‫تصدر‬ ‫والتي‬ ،‫الجیتار‬ ‫أو‬ ‫البیانو‬ ‫آلة‬ ‫عن‬ ‫الصادرة‬(overtones‫او‬ ، ) ‫عالقة‬ ‫في‬ ‫ونغمات‬ ‫أصوات‬( ‫ھارموني‬harmonic relationship.‫المعزوفة‬ ‫األصلیة‬ ‫النوتة‬ ‫مع‬ ) )‫المختلفة‬ ‫الموجات‬ ‫(بین‬ ً ‫معا‬ ‫الموجات‬ ‫وقیعان‬ ‫قمم‬ ‫إضافة‬ ‫طریق‬ ‫عن‬ ،ً‫ا‬‫مع‬ ‫وتجمعھا‬ ‫الموجات‬ ‫إضافة‬ ‫یمكن‬ ( ‫موجة‬ ،ً‫ال‬‫مث‬ .‫اللحظة‬ ‫نفس‬ ‫عند‬sine wave‫تردد‬ ‫لھا‬ )٠٠١( ‫أخرى‬ ‫وموجة‬ ،‫ھیرتز‬sine wave)
  12. 12. 11 ‫ترددھا‬٠٠١،‫ھیرتز‬‫تحمل‬ ‫منتظمة‬ ‫غیر‬ )‫(مركبة‬ ‫موجة‬ ً‫ا‬‫مع‬ ‫ُنتجا‬‫ی‬ ‫أن‬ ‫یمكن‬ ،‫الصوت‬ ‫درجة‬ ‫نفس‬ ‫لھما‬ .‫متكررة‬ ‫تداخالت‬ ‫موجة‬٠٠١‫موجة‬ + ‫ھیرتز‬٠٠١‫مركبة‬ ‫موجة‬ = )‫الصوت‬ ‫درجة‬ ‫نفس‬ ‫(لھا‬ ‫ھیرتز‬ ( ‫اإلضافیة‬ ‫النغمات‬overtones)‫تظھر‬ ‫وھكذا‬ ،‫الكیفیة‬ ‫بنفس‬ ‫البسیطة‬ ‫الموجة‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫أیض‬ ‫جمعھا‬ ‫یمكن‬ ‫موسیقیة‬ ‫مقطوعة‬ ‫تمثل‬ ‫التي‬ ‫الصوت‬ ‫موجات‬ ‫وستبدو‬ ‫بل‬ .ً‫ا‬‫تعقید‬ ‫أكثر‬ ‫موجة‬ ‫صورة‬ ‫في‬ ‫الجیتار‬ ‫نوتة‬ ً‫ا‬‫تعقید‬ ‫أكثر‬ ‫نحو‬ ‫على‬ ،‫معینة‬ ‫تردد‬ ‫ذات‬ ‫جیتار‬ ‫موجة‬٠٠١‫ھیرتز‬ ‫على‬ ‫مسجلة‬ ،‫أوركسترا‬ ‫تعزفھا‬ ‫موسیقیة‬ ‫مقطوعة‬٢‫ال‬ ، ‫أسفلھ‬ ‫الشكل‬ ‫في‬ ‫تظھر‬ ،)‫(ستریو‬ ‫تراك‬٢‫تراك‬ ‫األسود‬ ‫بالخط‬ ‫مفصوالن‬ ( ‫أوركسترا‬ ‫معزوفة‬)‫ستریو‬ ‫الموجات‬ ‫انتشار‬ ‫سرعة‬ ‫و‬ ‫التردد‬ ‫و‬ ‫الموجى‬ ‫الطول‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬: = ‫السرعة‬‫الزمن‬ / ‫المسافة‬ ‫الر‬ ‫الشوكة‬ ‫تذكرنا‬ ‫وإذ‬ ‫؛‬ ‫معینة‬ ‫بسرعة‬ ‫الوسط‬ ‫فى‬ ‫تنتشر‬ ‫الموجات‬ ‫أن‬ ‫المعروف‬ ‫من‬‫فرع‬ ‫أن‬ ‫راینا‬ ‫و‬ ‫نانة‬ ‫قدره‬ ‫زمن‬ ‫فى‬ ‫كاملة‬ ‫اھتزازة‬ ‫یھتز‬ ‫الشوكة‬T‫الزمنیة‬ ‫الفترة‬ ‫ھذه‬ ‫في‬ ، ‫الدوري‬ ‫الزمن‬ ‫وھو‬‫موجة‬ ‫تتولد‬ ‫الموجى‬ ‫الطول‬ ‫رھا‬ ‫قد‬ ‫مسافة‬ ‫إلى‬ ‫الموجة‬ ‫ھذه‬ ‫وتنتشر‬ ‫متتالیین‬ ‫تخلخل‬ ‫و‬ ‫تضاغط‬λ‫انتشار‬ ‫عة‬ ‫سر‬ ‫أن‬ ‫أى‬ ‫یساوى‬ ‫الموجة‬ ‫السرعة‬v== ‫/الزمن‬ ‫المسافة‬‫الطول‬‫الدوري‬ ‫الزمن‬ ‫علي‬ ‫الموجي‬ ‫یساوي‬ ‫التردد‬ ‫ولكن‬1‫الدوري‬ ‫الزمن‬ / : ‫أن‬ ‫أى‬ ‫الموجي‬ ‫الطول‬ = ‫الموجة‬ ‫انتشار‬ ‫سرعة‬X‫التردد‬ ‫التردد‬ ‫معرفة‬ ‫طریق‬ ‫عن‬ ‫ما‬ ‫وسط‬ ‫فى‬ ‫الموجات‬ ‫انتشار‬ ‫سرعة‬ ‫حساب‬ ‫یمكننا‬ ‫وھكذا‬‫الثانیة‬ / ‫الذبذبات‬ ‫عدد‬ (frequency) ‫الموجي‬ ‫والطول‬(wave length) ‫انعك‬‫الصوتية‬ ‫الموجات‬ ‫اس‬ ‫صورة‬ ‫في‬ ، ‫متعاقبة‬ ‫وتخلخالت‬ ‫تضاغطات‬ ‫من‬ ‫تتكون‬ ‫طولیة‬ ‫موجات‬ ‫شكل‬ ‫على‬ ‫الصوتیة‬ ‫الموجات‬ ‫تتحرك‬ ‫مركزھا‬ ‫یكون‬ ‫ولكن‬ ‫أیضا‬ ‫كرویة‬ ‫موجات‬ ‫ھیئة‬ ‫على‬ ‫العاكس‬ ‫السطح‬ ‫على‬ ‫تنعكس‬ ‫ثم‬ ،‫المركز‬ ‫متحدة‬ ‫كرات‬ ‫الس‬ ‫یكون‬ ‫وبالتالي‬ ،‫العاكس‬ ‫السطح‬ ‫من‬ ‫البعد‬ ‫نفس‬ ‫على‬ ‫الحاجز‬ ‫خلف‬‫بین‬ ‫المسافة‬ ‫منتصف‬ ‫في‬ ‫العاكس‬ ‫طح‬ . )َ‫م‬( ‫المنعكسة‬ ‫الموجات‬ ‫ومصدر‬ )‫(م‬ ‫األصلي‬ ‫المصدر‬
  13. 13. 12 ‫أهمها‬ ‫من‬ ‫المادي‬ ‫الوسط‬ ‫في‬ ‫الصوت‬ ‫انتقال‬ ‫سرعة‬ ‫على‬ ‫تؤثر‬ ‫التي‬ ‫العوامل‬: : ‫الحرارة‬ ‫درجة‬ )‫أ‬‫وتنخفض‬ ‫حراراتھا‬ ‫درجة‬ ‫ارتفعت‬ ‫كلما‬ ‫ذاتھا‬ ‫المادة‬ ‫في‬ ‫الصوت‬ ‫سرعة‬ ‫تزداد‬ . ‫بانخفاضھا‬ ‫الھواء‬ ‫في‬ ‫الصوت‬ ‫سرعة‬ : ً‫ال‬‫مث‬٣٤٤‫الدرجة‬ ‫عند‬ ‫ث‬ / ‫م‬٢٣. ْ‫م‬ ‫الھواء‬ ‫في‬ ‫الصوت‬ ‫سرعة‬٣٣١. ْ‫م‬ ‫صفر‬ ‫الدرجة‬ ‫عند‬ ‫ث‬ / ‫م‬ ‫مدى‬ ‫هنا‬ ‫بالكثافة‬ ‫ونعني‬ : ‫الصوت‬ ‫فیھ‬ ‫يتحرك‬ ‫الذي‬ ‫المادي‬ ‫الوسط‬ ‫كثافة‬ )‫ب‬‫المادة‬ ‫جزيئات‬ ‫تقارب‬ ‫لذلك‬ . ‫الصوت‬ ‫سرعة‬ ‫تزداد‬ ‫بعضھا‬ ‫من‬ ‫قريبة‬ ‫الجزيئات‬ ‫كانت‬ ‫فكلما‬ ، ‫الصوت‬ ‫فیھا‬ ‫ينتقل‬ ‫التي‬ . ‫الغازات‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫وأخیر‬ ‫السائلة‬ ‫المواد‬ ‫في‬ ‫ثم‬ ‫الصلبة‬ ‫المواد‬ ‫في‬ ‫يمكن‬ ‫ما‬ ‫أسرع‬ ‫الصوت‬ ‫يكون‬ ‫األ‬ ‫وضعھا‬ ‫إلى‬ ‫جزيئاتھا‬ ‫عودة‬ ، ‫المادة‬ ‫بمرونة‬ ‫المقصود‬ : ‫المادة‬ ‫مرونة‬ )‫ت‬‫فكلما‬ ‫اضطرابھا‬ ‫بعد‬ ‫صلي‬ ‫كلما‬ ‫بطیئة‬ ‫الجزيئات‬ ‫عودة‬ ‫كانت‬ ‫وكلما‬ ، ‫عالیة‬ ‫المادة‬ ‫مرونة‬ ‫كانت‬ ‫بسرعة‬ ‫المادة‬ ‫جزيئات‬ ‫عادت‬ ‫هذه‬ ‫تفسر‬ ‫كیف‬ ، ‫الھواء‬ ‫من‬ ‫بكثیر‬ ‫مرونة‬ ‫أكثر‬ ‫الحديد‬ ‫فإن‬ ‫هذا‬ ‫وعلى‬ ‫المرونة‬ ‫قلیلة‬ ‫المادة‬ ‫كانت‬ ‫؟‬ ‫العبارة‬ ‫جد‬ ‫مرنة‬ ‫مواد‬ ‫ُعد‬‫ت‬ ‫والنیكل‬ ‫الحديد‬ ‫مثل‬ ‫المعادن‬ ‫بعض‬‫ُعد‬‫ت‬ . ‫جید‬ ‫بشكل‬ ‫الصوت‬ ‫تنقل‬ ‫فإنھا‬ ‫وبالتالي‬ ً‫ا‬ ‫الغازات‬ ‫وتعتبر‬ ، ‫جید‬ ‫بشكل‬ ‫الصوت‬ ‫تنقل‬ ‫ال‬ ‫فإنھا‬ ‫وبالتالي‬ ‫كاف‬ ‫بشكل‬ ‫مرنة‬ ‫غیر‬ ‫السوائل‬ ‫معظم‬ . ‫الصوت‬ ‫لنقل‬ ‫ضعیف‬ ‫وسط‬ ‫فھي‬ ‫وبالتالي‬ ‫المرونة‬ ‫حیث‬ ‫من‬ ‫األسوأ‬ ‫الحدي‬ ‫مثل‬ ‫العالیة‬ ‫الكثافة‬ ‫ذو‬ ‫المادي‬ ‫الوسط‬ ‫خالل‬ ‫جید‬ ‫بشكل‬ ‫الصوت‬ ‫يتحرك‬‫من‬ ‫قريبة‬ ‫الجزيئات‬ ‫حیث‬ ‫د‬ .‫البعض‬ ‫بعضھا‬ ‫الھواء‬ ‫كثافة‬ ‫تكون‬ ، ‫البحر‬ ‫سطح‬ ‫مستوى‬ ‫فعند‬ ، ‫الصوت‬ ‫انتقال‬ ‫سرعة‬ ‫على‬ ‫تؤثر‬ ‫الھواء‬ ‫كثافة‬‫سبب‬ ‫الجوي‬ ‫الضغط‬‫أقل‬ ‫بسرعة‬ ‫الھواء‬ ‫في‬ ‫ينتقل‬ ‫الصوت‬ ‫أن‬ ‫تجد‬ ‫وهكذا‬ ‫الجبلیة‬ ‫المناطق‬ ‫في‬ ‫منھا‬ ‫أكبر‬ / ‫أعلى‬ . ‫البحر‬ ‫سطح‬ ‫مستوى‬ ‫عن‬ ‫ارتفعنا‬ ‫كلما‬ ‫وتح‬"‫التالیة‬ ‫للمعادلة‬ ً‫ا‬‫طبق‬ ‫الصوت‬ ‫سرعة‬ ‫سب‬ ‫المسافة/الزمن‬ = ‫السرعة‬ :‫المختلفة‬ ‫بعضالمواد‬ ‫في‬ ‫الصوت‬ ‫بھا‬ ‫ينتقل‬ ‫التي‬ ‫السرعة‬ ‫يبین‬ ‫التالي‬ ‫الجدول‬ ‫المادة‬‫الثانیة‬ / ‫تقريبا‬ ‫بالمتر‬ ‫الصوت‬ ‫سرعة‬ ‫الصلب‬6000 ‫األلمنیزم‬5100 ‫األحجار‬5000 ‫الزجاج‬4500 ‫النحاس‬3700 ‫الماء‬1500 ‫الزيت‬1500 ‫الفحم‬500 ‫الھواء‬340 ‫األكسجین‬316
  14. 14. 13 ‫الكربون‬ ‫اكسید‬ ‫ثاني‬260
  15. 15. 14 ‫االذاعي‬ ‫االستوديو‬ ‫االستوديو‬ ‫اختيار‬ -‫البناء‬ ‫اعتبارات‬ .‫والمطارات‬ ‫الحديدية‬ ‫والسكك‬ ‫السيارات‬ ‫لطرق‬ ‫المالصقة‬ ‫االماكن‬ ‫تجنب‬ ‫استوديو‬ ‫لبناء‬ ‫موقع‬ ‫اختيار‬ ‫عند‬ ‫يجب‬ ‫يجب‬ ‫كما‬‫التخطي‬ ‫يتم‬ ‫بحيث‬ ‫المستقبل‬ ‫في‬ ‫التفكير‬ ‫يجب‬ ‫وايضا‬ ‫لها‬ ‫الحصر‬ ‫تداخل‬ ‫مشاكل‬ ‫تسبب‬ ‫قد‬ ‫والتى‬ ‫الرئيسية‬ ‫االذاعية‬ ‫االرسال‬ ‫محطات‬ ‫عن‬ ‫تبتعد‬ ‫ان‬‫اية‬ ‫في‬ ‫ط‬ ‫لألستوديو‬ ‫مستقبلية‬ ‫امتدادات‬ :‫العزل‬- ‫االستودي‬ ‫عزل‬ ‫فإن‬ ‫حال‬ ‫اية‬ ‫وعلي‬ ‫خارجية‬ ‫ضوضاء‬ ‫اي‬ ‫عن‬ ‫جيد‬ ‫بشكل‬ ‫االستوديو‬ ‫عزل‬ ‫يتم‬ ‫ان‬ ‫يجب‬‫اقالل‬ ‫لمحاولة‬ ‫طريقة‬ ‫النة‬ ‫ذلك‬ , ‫باهظة‬ ‫مبالغ‬ ‫يتطلب‬ ‫الجيد‬ ‫و‬ ‫الداخلية‬ ‫الضوضاء‬ ‫مستوى‬ ‫من‬ ‫اقل‬ ‫لتصب‬ ‫االستوديو‬ ‫خارج‬ ‫من‬ ‫المتسللة‬ ‫الضوضاء‬ ‫مستويات‬ )‫الخ‬ ..... , ‫المكيفات‬ , ‫المراوح‬ ‫متورات‬ ‫(مثل‬ ‫خارج‬ ‫الشوشرة‬ ‫لمستوى‬ ‫بالنسبة‬ ‫الواقعية‬ ‫لألستوديو‬ ‫الخلفية‬ ‫الشوشرة‬ ‫مستوى‬ ‫ويعد‬‫منطقة‬ ‫في‬ ‫ربما‬ ‫االستوديو‬02‫ديسيبل‬ ‫الكهربي‬ ‫النقل‬ ‫وحدات‬ ‫من‬ ‫وحدة‬ ‫هي‬ ‫والديسبل‬ ‫الدخل‬ ‫/نسبة‬ ‫الخرج‬ ‫نسبة‬ ‫الكسر‬ ‫تحويل‬ ‫ويتم‬ ‫فيها‬ ‫الداخلة‬ ‫القدرة‬ ‫علي‬ ‫الكهربائية‬ ‫الدائرة‬ ‫من‬ ‫عليها‬ ‫الحصول‬ ‫يتم‬ ‫التى‬ ‫الخرج‬ ‫قدرة‬ ‫(تقسيم‬ ‫بقسمة‬ ‫تحديدها‬ ‫يتم‬ ‫حيث‬‫في‬ ‫ويضرب‬ ‫لوغاريتم‬ ‫الي‬ ‫الناتج‬ 52). ‫الديسيبل‬ ‫بوحدات‬ ‫الكسب‬ ‫او‬ ‫الفقد‬ ‫علي‬ ‫الرقم‬ ‫هذا‬ ‫يدل‬ ‫يعنى‬ ‫ما‬ ‫اي‬02. ‫مناسب‬ ‫التردد‬ ‫تصب‬ ‫بافتراض‬ ‫االذن‬ ‫سماع‬ ‫بدياية‬ ‫المتوسط‬ ‫فوق‬ ‫ديسيبل‬ ‫لألستوديو‬ ‫الخارجية‬ ‫الشوشرة‬External noise : ‫االستوديو‬ ‫تخرق‬ ‫ان‬ ‫يمكن‬ ‫الشوشرةالخارجية‬ ‫من‬ ‫نمطين‬ ‫هناك‬ 5-‫ناتجة‬ ‫االولي‬‫للغا‬ ‫مكلف‬ ‫الصوتى‬ ‫التداخل‬ ‫هذا‬ ‫وفي‬ ، ‫وغيرها‬ ‫المياة‬ ‫انابيب‬ ‫عبر‬ , ‫نفسة‬ ‫المبنى‬ ‫دعامات‬ ‫عبر‬ ‫تتنقل‬ ‫ذبذبات‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫المبنى‬ ‫حمل‬ ‫اصوات‬ ‫عن‬‫ية‬ . ‫معاجتة‬ ‫يتم‬ ‫حتى‬
  16. 16. 15 . ‫للمبنى‬ ‫الممتاز‬ ‫االبتدائى‬ ‫التصميم‬ ‫اعداد‬ ‫هوا‬ ‫الكافى‬ ‫الصوتى‬ ‫العزل‬ ‫لتأكيد‬ ‫الطريقة‬ ‫تكون‬ ‫ما‬ ‫وغالبا‬ ‫صوت‬ ‫يكون‬ ‫وعندما‬, ‫التسجيل‬ ‫اثناء‬ ‫اغالقها‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫مصدرها‬ ‫من‬ ‫الشوشرة‬ ‫ايقاف‬ ‫في‬ ‫يتمثل‬ ‫ان‬ ‫يمكن‬ ‫الوحيد‬ ‫الحل‬ ‫فإن‬ ، ‫مناسب‬ ‫غير‬ ‫المبنى‬ ‫حمل‬ ‫المبنى‬ ‫جسم‬ ‫عبر‬ ‫اقل‬ ‫ذبذبات‬ ‫انتقال‬ ‫يتم‬ ‫حتى‬ ‫مرنة‬ ‫دعامات‬ ‫علي‬ ‫مركبة‬ ‫اجهزة‬ ‫هناك‬ ‫حاالت‬ ‫عدة‬ ‫في‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫ويمكن‬ 0-‫ا‬ ‫في‬ ‫يتمثل‬ ‫الشوشرة‬ ‫من‬ ‫الثانى‬ ‫النوع‬‫عند‬ ‫مغناطيسية‬ ‫بأقفال‬ ‫االستوديو‬ ‫ابواب‬ ‫كل‬ ‫امداد‬ ‫طريق‬ ‫واضحعن‬ ‫بكل‬ ‫اقاللها‬ ‫يمكن‬ ‫ما‬ ‫غالبا‬ ‫والتى‬ ‫الطائرات‬ ‫صوات‬ ‫في‬ ‫المستخدم‬ ‫السمك‬ ‫مثل‬ ‫المعتاد‬ ‫عن‬ ‫بمساحات‬ ‫ومثقولة‬ ‫ثالثية‬ ‫حتى‬ ‫او‬ . ‫مذدوجة‬ ‫االستوديو‬ ‫جدران‬ ‫في‬ ‫نوافذ‬ ‫اي‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫ويجب‬ , ‫اطاراتها‬‫الحراري‬ ‫العزل‬51‫سم‬ ‫او‬0‫ب‬. ‫االقل‬ ‫علي‬ ‫وصات‬ . ‫الطائرات‬ ‫اصوات‬ ‫ضد‬ ‫موائما‬ ‫افضل‬ ‫العزل‬ ‫كان‬ ‫كلما‬ ‫سمكا‬ ‫اكثر‬ ‫الحاجز‬ ‫كان‬ ‫فكلما‬ : ‫الصوت‬ ‫تسرب‬- . ‫ضرورية‬ ‫االبواب‬ ‫علي‬ ‫المغالق‬ ‫الي‬ ‫الحاجة‬ ‫فإن‬ ‫لذا‬ , ‫للغاية‬ ‫صغيرة‬ ‫فتحات‬ ‫عبر‬ ‫الصوت‬ ‫يتسرب‬ ‫ان‬ ‫يمكن‬ ، ‫ومشاكلها‬ ‫الطائرات‬ ‫ضوضاء‬ ‫من‬ ‫االستوديو‬ ‫عانى‬ ‫وإذا‬ ‫فإنة‬‫التسرب‬ ‫تلك‬ ‫اماكن‬ ‫ووتتركز‬ ‫بعناية‬ ‫التسرب‬ ‫اختبار‬ ‫الضرورى‬ ‫من‬ ......., ‫التكييف‬ ‫وفتحات‬ ‫المياة‬ ‫وانابيب‬ ‫الكابالت‬ ‫دخول‬ ‫في‬ ‫غالبا‬ . ‫مؤثر‬ ‫بشكل‬ ‫تغطيتها‬ ‫يتم‬ ‫ان‬ ‫يمكن‬ ‫والتى‬ ‫ا‬ ‫يتم‬ ‫وان‬ ‫البد‬ ‫فأنة‬ ‫التصميم‬ ‫جيدة‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫إذا‬ ‫للضوضاء‬ ‫مصدرا‬ ‫االستوديو‬ ‫تهوية‬ ‫انظمة‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫ويمكن‬. ‫التسجيل‬ ‫عمليات‬ ‫اثناء‬ ‫غالقها‬ ‫ا‬ ‫واالجزاذاء‬ ‫ببطئ‬ ‫داخلها‬ ‫نسبيا‬ ‫الهواء‬ ‫يتحرك‬ ‫ان‬ ‫يمكن‬ ‫حتى‬ ‫ألنبوبة‬ ‫كبيرة‬ ‫قطع‬ ‫علي‬ ‫يحتوى‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫للتهوية‬ ‫الجيد‬ ‫النظام‬ ‫فإن‬ ‫عام‬ ‫وبشكل‬‫االنبوبة‬ ‫هذة‬ ‫من‬ ‫لمثبتة‬ . ‫للصوت‬ ‫ماصة‬ ‫بمواد‬ ‫جيدا‬ ‫تبطن‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫االنبوبة‬ ‫وجدران‬ ‫االستوديو‬ ‫صوتيات‬ ‫المعا‬‫الصوتية‬ ‫لجة‬ ‫ب‬ ‫ويسمى‬ ‫معين‬ ‫رنين‬ ‫زمن‬ ‫واو‬ ‫معين‬ ‫رنين‬ ‫الي‬ ‫الوصول‬ ‫وهو‬R.T Reverberation time. ‫الغرفة‬ ‫في‬ ‫االرتداد‬ ‫زمن‬ ‫وهو‬ ‫يت‬ ‫عندما‬ ‫مثلها‬ ‫الصوت‬ ‫ترددات‬ ‫يتحرك‬ ‫والتى‬ ‫الساعة‬ ‫بندول‬ ‫الصوتية‬ ‫موجتها‬ ‫تشبة‬ ‫والتى‬ ‫الواقفة‬ ‫الموجات‬ ‫رنين‬ ‫منها‬ ‫الغرفة‬ ‫مشاكل‬ ‫وتجنب‬‫ينعكس‬ ‫او‬ ‫ردد‬‫او‬ ‫تردد‬ ‫كبير‬ ‫رنين‬ ‫زمن‬ ‫لها‬ ‫ويكون‬ ‫الساعة‬ ‫بندول‬ ‫مثل‬ ‫اهتزازات‬ ‫فيحدث‬ ‫للتردد‬ ‫الموجى‬ ‫الطول‬ ‫نفس‬ ‫او‬ ‫اخر‬ ‫تردد‬ ‫ويقابلها‬ ‫مستوى‬ ‫حائط‬ ‫من‬ ‫موجي‬ ‫طول‬ ‫تتطاي‬ ‫حتى‬ ‫وذالك‬ , ‫الموجودة‬ ‫االسط‬ ‫في‬ ‫متعمد‬ ‫انتظام‬ ‫عدم‬ ‫احداث‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫ذالك‬ ‫ويتحقق‬ ‫االستوديو‬ ‫او‬ ‫الغرفة‬ ‫داخل‬ ‫الصوت‬ ‫عيوب‬ ‫من‬ ‫وهذا‬‫الصوتية‬ ‫الموجات‬ ‫ر‬ ‫الجدران‬ ‫علي‬ ‫الصوت‬ ‫ماصات‬ ‫الن‬ ‫وذلك‬ , ‫جيد‬ ‫بشكل‬ ‫المصممة‬ ‫االستوديوهات‬ ‫في‬ ‫حقيقية‬ ‫مشكلة‬ ‫عادة‬ ‫الواقفة‬ ‫الموجات‬ ‫تعد‬ ‫وال‬ ‫انعكاسها‬ ‫عند‬‫انعكاس‬ ‫قدة‬ ‫تقلل‬ ‫ذ‬ ‫ديكور‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫الممكن‬ ‫ومن‬ ‫مناسبة‬ ‫باسطارة‬ ‫تسم‬ ‫والمناظر‬ ‫والتقنيات‬ ‫االجهزة‬ ‫وجود‬ ‫وايضا‬ , ‫الموجات‬.‫ضعيف‬ ‫عندة‬ ‫االتقاء‬ ‫ويكون‬ ‫خشنة‬ ‫متوازية‬ ‫اسط‬ ‫و‬ ‫ال‬ ‫من‬ ‫بدال‬ ‫(قماش‬ ‫صوتيا‬ ‫انعكاسا‬ ‫اقل‬ ‫مواد‬ ‫ذات‬ ‫وجعلها‬ ‫متوازية‬ ‫غير‬ ‫بطريقة‬ ‫المتقابلة‬ ‫الجدران‬ ‫وضع‬ ‫ويتم‬ ‫الديكور‬ ‫تغيير‬ ‫االمثل‬ ‫والحل‬‫الكونتر‬ ‫او‬ ‫جالس‬ ‫فيبر‬ The behavior of sound in rooms -: ‫الحجرات‬ ‫في‬ ‫الصوت‬ ‫سلوك‬- . ‫المركز‬ ‫متحدة‬ ‫الزيادة‬ ‫في‬ ‫دائما‬ ‫الصوت‬ ‫مصدر‬ ‫من‬ ‫كروى‬ ‫بشكل‬ ‫ينتشر‬ ‫الصوت‬ .‫الصوت‬ ‫مصدر‬ ‫من‬ ‫بعيدة‬ ‫تكون‬ ‫نقطة‬ ‫اي‬ ‫عند‬ ‫ضعيفة‬ ‫تكون‬ ‫الصوتية‬ ‫الطاقة‬ . ‫الحجرة‬ ‫في‬ ‫الصوت‬ ‫سلوك‬ ‫في‬ ‫نتحكم‬ ‫ان‬ ‫يمكن‬ ‫ومنها‬ ‫تهمل‬ ‫ان‬ ‫لدرجة‬ ‫ضعيفة‬ ‫الصوتية‬ ‫الطاقة‬ ‫تكون‬ ‫للصوت‬ ‫امتصاص‬ ‫اي‬ ‫وجود‬ ‫عدم‬ ‫في‬ ‫ط‬ ‫وعن‬. ‫واض‬ ‫بشكل‬ ‫المسارات‬ ‫هذة‬ ‫في‬ ‫نتحكم‬ ‫ان‬ ‫ويمكن‬ ‫واالنعكاسات‬ ‫االمتصاصات‬ ‫انواع‬ ‫من‬ ‫هندسي‬ ‫بشكل‬ ‫الصوت‬ ‫في‬ ‫نتحكم‬ ‫ان‬ ‫يمكن‬ ‫اخر‬ ‫ريق‬ : ‫الصوت‬ ‫انعكاس‬Reflection of sound ‫الصوتية‬ ‫الطاقة‬ ‫بعض‬ ‫الحجرة‬ ‫جدران‬ ‫علي‬ ‫الصوتية‬ ‫الموجة‬ ‫تصطدم‬ ‫عندما‬‫المنفذ‬ ‫الصوت‬ ( . ‫خالله‬ ‫من‬ ‫يمر‬ ‫او‬ ‫ينفذ‬ ‫واالخر‬ ‫يمتص‬ ‫والبعض‬ ‫السط‬ ‫علي‬ ‫من‬ ‫تنعكس‬ ) ‫يهمل‬ ‫عند‬ ‫يحدث‬ ‫الذي‬ ‫التأثير‬ ‫يشبة‬ ‫وناعم‬ ‫ومستوى‬ ‫صلب‬ ‫السط‬ ‫يكون‬ ‫عندما‬ . ‫المرآة‬ ‫من‬ ‫الضوء‬ ‫شعاع‬ ‫انعكاس‬ ‫المن‬ ‫الموجات‬ ‫تختلف‬ ‫ومنها‬ ‫واالنعكاس‬ ‫السقوط‬ ‫زاوية‬ ‫تساوت‬ ‫إذا‬ ‫للضوء‬ ‫جديد‬ ‫مصدر‬ ‫ويكون‬‫بين‬ ‫والكورنار‬ ‫اليمين‬ ‫زاوية‬ ‫وتأثير‬ ‫والمقعرة‬ ‫المنحنية‬ ‫االسط‬ ‫من‬ ‫عكسة‬ . ‫مستويين‬ ‫سطحين‬
  17. 17. 16 ‫الحيود‬Diffraction ‫الكورنار‬ ‫حول‬ ‫الصوت‬ ‫انحناء‬ ‫تسبب‬ ‫والتى‬ ‫الحيود‬ ‫بسبب‬ ‫وهذا‬ ‫كامل‬ ‫صوتى‬ ‫ظل‬ ‫يعنى‬ ‫ال‬ ‫الحائل‬ ‫ال‬. ‫طويلة‬ ‫موجية‬ ‫اطوال‬ ‫لها‬ ‫للصوت‬ ‫المنخفضة‬ ‫ترددات‬ . ‫قصيرة‬ ‫موجية‬ ‫اطوال‬ ‫لها‬ ‫للصوت‬ ‫المرتفة‬ ‫والترددات‬ . ‫الطويلة‬ ‫الطولية‬ ‫الموجات‬ ‫ذانت‬ ‫حيود‬ ‫لة‬ ‫يحدث‬ ‫الي‬ ‫الصوت‬ ‫اغلب‬ ‫ويكون‬ . ‫وبسرعة‬ ‫باستمرار‬ ‫تنعكس‬ ‫للصوت‬ ‫الموجى‬ ‫الطول‬ ‫قصيرة‬ ‫الموجات‬ Normal moods ‫الواقفة‬ ‫الموجات‬ ‫فية‬ ‫يكون‬Standing waves. ‫الصوت‬ ‫مشاكل‬ ‫بعض‬ ‫من‬ ‫وهي‬ . ‫طويل‬ ‫لوقت‬ ‫االستمرار‬ ‫الي‬ ‫الحركة‬ ‫تلك‬ ‫وتتجة‬ ‫قوى‬ ‫الحركة‬ ‫معدل‬ ‫ويكون‬ ‫حركتة‬ ‫في‬ ‫الساعة‬ ‫بندول‬ ‫الصوتمثل‬ ‫الحالة‬ ‫هذة‬ ‫في‬ ‫ويكون‬ ‫الصوت‬ ‫امتصاص‬Sound Absorption . ‫للصوت‬ ‫انعكاس‬ ‫احسن‬ ‫او‬ ‫امتصاص‬ ‫اقل‬ ‫فيها‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫يشترط‬ ‫مسامية‬ ‫الغير‬ ‫الصلبة‬ ‫االسط‬ ‫في‬ . ‫الصوت‬ ‫من‬ ‫الكتير‬ ‫تمتص‬ ‫لإلهتزازات‬ ‫القابلة‬ ‫واالسط‬ ‫المسامية‬ ‫االسط‬ ‫حرارية‬ ‫طاقة‬ ‫الي‬ ‫يتحول‬ ‫الصوت‬ ‫يمتص‬ ‫عندما‬ ‫بين‬ ‫ما‬ ‫تختلف‬ ‫للمواد‬ ‫الصوت‬ ‫امتصاص‬ ‫معامل‬‫والواحد‬ ‫الصفر‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫االمتصاص‬ ‫عامل‬ ‫الواقع‬ ‫في‬ ‫يحدث‬ ‫ال‬ ‫وهذا‬ ‫ممتص‬ ‫كلة‬ ‫الصوت‬ ‫ان‬ ‫لو‬ .‫صفر‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ . ‫االمتصاص‬ ‫معامل‬ ‫ويكون‬71. ‫امتص‬ ‫الصوت‬ ‫من‬ ‫جوانب‬ ‫ثالث‬ ‫لو‬ ‫الح‬ ‫في‬ ‫المتحركة‬ ‫الصوتية‬ ‫الموجات‬ ‫من‬ ‫عينة‬ ‫توليف‬ ‫يتم‬ ‫ولذالك‬ ‫يضمحل‬ ‫صوت‬ ‫افضل‬ ‫هي‬ ‫الحجرة‬ ‫من‬ ‫المطلوبة‬ ‫الكاملة‬ ‫الصورة‬‫االسط‬ ‫من‬ ‫تنعكس‬ ‫وبعدها‬ ‫جرة‬ . ‫المختلفة‬ ‫االرتداد‬ ‫زمن‬ ‫حساب‬The reverberation time calculation ‫؟‬ ) ‫(لترديد‬ ‫االرتداد‬ ‫زمن‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫لدرجة‬ ‫الصوت‬ ‫ليضمحل‬ ‫الالزم‬ ‫الوقت‬ ‫هو‬02db : ‫بمعنى‬ ‫وهذة‬ ‫ينعكس‬ ‫الباقي‬ ‫ولكن‬ ‫تمتص‬ ‫الطاقة‬ ‫بعض‬ ‫الغرفة‬ ‫سط‬ ‫علي‬ ‫الصوت‬ ‫موجات‬ ‫تقع‬‫وهكذا‬ ‫ينعكس‬ ‫والباقي‬ ‫يمتص‬ ‫الطاقة‬ ‫بعض‬ ‫اخر‬ ‫سط‬ ‫تقابل‬ ‫المنعكسة‬ ‫الموجات‬ . . ‫الحجرة‬ ‫في‬ ‫صوت‬ ‫اي‬ ‫ينتج‬ ‫ال‬ ) ‫مستمر‬ ‫صوت‬ ‫مصدر‬ ‫وجود‬ ‫عدم‬ ‫(او‬ ‫الطاقة‬ ‫تجديد‬ ‫عدم‬ ‫حالة‬ ‫في‬ . ‫مسموع‬ ‫غير‬ ‫يصب‬ ‫ان‬ ‫الي‬ ‫تدريجيا‬ ‫الصوت‬ ‫يقل‬ ‫او‬ ‫يموت‬ ‫ليضمح‬ ‫الوقت‬ ‫من‬ ‫معين‬ ‫زمن‬ ‫يأخذ‬ ‫للصوت‬ ‫االضمحالل‬ ‫فهذا‬. ‫تدرجيا‬ ‫يختفي‬ ‫ان‬ ‫إلي‬ ‫فية‬ ‫الصوت‬ ‫يقل‬ ‫او‬ ‫ل‬ ‫االرتداد‬ ‫او‬ ‫الترديد‬ ‫زمن‬ ‫هو‬ ‫هذا‬ ‫(يكون‬R.T) ‫ويتوقف‬R.T: ‫هما‬ ‫عامالن‬ ‫علي‬ ‫الزمن‬ ‫هذا‬- 5-. ‫السط‬ ‫الصوتية‬ ‫الموجة‬ ‫تقابل‬ ‫عنما‬ ‫يحدث‬ ‫الذى‬ ‫االمتصاص‬ ‫مقدار‬ 0-‫الحجرة‬ ‫حجم‬ -: ‫يحدث‬ ‫كيف‬ ‫االمتصاص‬ ‫مقدار‬- ‫مم‬ ‫غير‬ ‫االسط‬ ‫كل‬ ‫اجذاء‬‫علي‬ ‫ويتوقف‬ , ‫النسبة‬ ‫بنفس‬ ‫للصوت‬ ‫تصة‬ ‫للسط‬ ‫االمتصاص‬ ‫ومعامل‬ ‫االسط‬ ‫مساحات‬ ‫كبير‬ ‫االمتصاص‬ ‫يكون‬ ‫عنما‬ ‫سيقل‬ ‫االضمحالل‬ ‫وقت‬ -: ‫الحجرة‬ ‫حجم‬ ‫ما‬ ‫ا‬- . ‫الغرفة‬ ‫حجم‬ ‫علي‬ ‫االرتداد‬ ‫زمن‬ ‫يتوقف‬ )‫عشر‬ ‫التاسع‬ ‫القرن‬ ‫نهاية‬ ‫الصوتيات‬ ‫في‬ ‫عالم‬ ‫(وهو‬ ‫سابين‬ ‫العالم‬ ‫ووضع‬ ‫لحساب‬ ‫قانون‬‫الحجرة‬ ‫في‬ ‫االرتداد‬ ‫زمن‬

×