Successfully reported this slideshow.

قصة بولس الرسول للاطفال

6

Share

1 of 26
1 of 26

More Related Content

Related Books

Free with a 14 day trial from Scribd

See all

قصة بولس الرسول للاطفال

  1. 1. ‫بولس‬ ‫الرسول‬ ‫قصة‬ ‫اعمال‬ ‫و‬ ‫الرسول‬ ‫بولس‬ ‫رسائل‬ ‫من‬9
  2. 2. ‫قدام‬ ‫الى‬ ‫امتد‬ ‫و‬ ‫وراء‬ ‫ما‬ ‫انسى‬ )‫في‬ ‫العليا‬ ‫ا‬ ‫جعالة‬ ‫لجل‬3: 13(

Editor's Notes

  • قصّة بولس الرسول
    نجعل طفلُ بالغُ أَو أكبر سنّاً يستعدَّ لتَقديم دور بولس الرسول
    القصّة في الشخصِ الأولِ. ولجذب إِهْتِمام الاطفال و اشراكهم
    في الدرس، فان عِدّة مشاهد مُقترحة يُمْكِنُ أَنْ
    يقوموا بها بشكل صامت بينما يُخبرُ بولس قصّته.
  • مرحباً. اسمي بولس. حياتي بَدأتْ في
    وضع طبيعي كأي واحد، لكن شيءَ واحد
    حَدثَ لي غيّرَ حياتى بالكامل!
    هو كَانَ الشيءَ الأكثر دغرابة.
    … لكن دعونى أَبْدأُ مِنْ البداية.
  • أنا ولدت في مدينةِ طرسوس لَيستْ بعيدةَ مِنْ
    البحر الأبيض المتوسط. اليوم
    تسمى هذه المنطقةِ تركيا (إذا أنت تَستعملُ
    الخريطة، بولس يُمْكِنُ أَنْ يُشيرَ إليه). لاحقاً عائلتي
    إنتقلتْ إلى القدس. ذكرياتي الأسبق
    الطفولة مُمَركَزة على المدرسةِ. لَرُبَّمَا
    البعض مِنْ أَنَّك لا تَحْبُّ ذِهاب إلى المدرسةِ، لَكنِّي
    تَمتّعَت بها كثيراً!
  • مع الوقتِ أنا كُنْتُ ولد صغير؛ حَضرتُ
    الدروس وتَعلّمتْ عن الله مِنْ أفضل
    المعلمون. أَتذكّرُ جُلُوسي على الأرضِ في
    دائرة مَع الأولادِ الآخرينِ يَستمعونَ باهتمام شديد
    كما معلّمنا علّمَنا عن كلمةَ الله و وصاياه.
  • وأنا كُنْتُ طالب مجتهد جداً! حاولتُ
    بشدّة طَاعَة الله. حاولتُ أيضاً أَنْ أَطِيعَ
    الفريسيون - هم كَانوا زعمائَنا الدينيينَ.
    كَانَ عِنْدَهُمْ العديد مِنْ القواعدِ الإضافيةِ التي كُنّا نطَيعَها.
  • على سبيل المثال، أَعْرفُ بأنّك لابد ان
    تغسلْ أيديكَ قبل ان تَأْكلُ لكي لاْ
    تصبحَ مريض مِنْ الجراثيمِ. لكن
    القواعد كَانتْ أكثر صرامة كثيرة.
  • نحن كُنّا نَقِيسَ كمية معينة من
    الماء النظيف الصافي
    - بما فيه الكفاية لمَلْءقشرة ِ البيض - لا أكثر ولا أقل!
    ثمّ صَبَّ على كلتا الأيدي.
    ثم نرفع الأيدي لكي الماء يَنْزلُ إلى
    الرسغ وبعيداً عن الأصابعِ النظيفةِ. إذا
    الماء لَمْ يَصلْ الرسغَ، ثمّ رجع الى
    الأيدي إعتبرتْ قذرة.
  • كان هناك غسلة ثانية وأحياناً حتى غسيل ثالث
    بعد وجبةِ الطعام.
    هذه فقط واحدة مِنْ العديد مِنْ القواعدِ
    الذي الفريسيون علّمونا لاظهار
    الولاء إلى الله. إحترمتُ هؤلاء الرجالِ و
    رغبت ان اكُونَ مثلهم تماماً!
  • حَسناً، السَنَوات مَرّتْ وأنا كبرت و اصبحت
    رجلا. إحدى لحظاتِي الأكثر فخرا كَانتْ
    يوم أصبحتُ فريسي. أوه، أَتذكّرُ كَمْ
    كم كان جيدا ان اشَعرَ اننى احد افراد المجموعةِ المهمةِ
    من الرجالِ في القدس! أردتُ أَنْ ارضى الله
    و اكُونُ أفضل فريسي على الاطلاق.
  • احد الايام سَمعتُ بَعْض الأخبارِ المُزعجةِ. حيث
    بَدا كان هناك بَعْض الناسِ بيننا
    لَمْ تَعُدْ تتبع تعليم
    الفريسيون. هؤلاء الناسِ كَانوا قَدْ أَصْبَحوا
    أتباع السيد المسيح - الذي قال عن نفسه انه
    إبن الرب. هَلْ تَعْرفُون كثيراً عنه؟
    (نجعل الأطفالَ يقولون ما يَعْرفونَ
    حول السيد المسيح ويُمكن ان تضيفُ بعض الامورالاخرى
    كـ (تعليم / شَفَاء / إِهْتِمام / معجزةِ
    إذا ضروريِ. )
  • نعم، أولئك الذين اتبعوه قالوا كُلّ تلك الأشياءِ
    - ولدرجة أكبر، أصرّوا بأنّه عِنْدَهُ
    الحياة وبأنّهم رَأواه حيّ.
    الآن تبعوا السيد المسيح بدلاً منّا. أنا كُنْتُ
    عنيف! لابد ان اُرعبُ الذين يَعتقدونَ
    مثل هذه الأكاذيبِ المضحكةِ؟ حَسناً، عَرفتُ انه إذا
    لَمْ يُتوقّف هؤلاء الناس، فان خطورة هذه
    الإعتقادات تَنْشرُ. لذا عَرضتُ ان اوقفهم بنفسي.
  • لقد عاقبتُ أتباعِ السيد المسيح هؤلاء حيثما
    وَجدَتهم! جعلت الرجالُ والنِساءُ يدخلوا السَجْن –
    حتى ان عددا منهم منهم قَتلَ. إعتقدتُ بأنّ الله كَانَ
    مسرورا مِنْ أعمالِي - مع ذلك، أنا كُنْتُ أَعْملُ
    هذه الافعال لاجل الله ولإبْقاء قوانينِنا صافيةِ! أنا كُنْتُ
    فخورا بنفسي! عندما انتشرت الاخبار بما افعله بالمؤمنين،
    العديد مِنْهم هَرب إلى الأماكنِ الأخرى. ذَهبَ البعضُ
    بعيداً الى دمشق - حوالي 175 ميلَ (300
    كيلومترات) مِنْ القدس! إعتقدوا
    هم سَيَكُونونَ آمنين مني هناك! ها ها!
    لقد قرّرتُ أن اَذْهبُ هناك بنفسي و اعيدُهم إلى
    القدس ليتم عقابِهم.
  • رئيس الكهنة أعطاَني رسائلَ للزعماءِ
    في دمشق لقد َحْصلَت على التصريح
    للقبض على المؤمنين و اعادتهم إلى
    اورشليم. حالا بَدأتُ الرحلةَ الطويلةَ إلى
    دمشق.
  • رجالي وأنا سافرتُ عِدّة
    أيام عندما إقتربنَا مِنْ المدينةِ أخيراً - تلك
    عندما حَدثَ. أوه، أنا يُمْكِنُ أَنْ أَراها كما لو كنت هناك بالأمس!
    أَذكّرُ أنّه كَانَ وقت الظهر - الشمس الحارقة
    كَانَت عاليَة في السماءِ.
  • فجأة، كان هناك ضوءا شديدا اكثر لمعانا مِنْ الشمسِ،
    المشرقة عليّ! كَانَ لامعَا ومذهلا جداً،
    سَقطَت على الأرض! ثمّ سَمعتُ الصوتَ. . .
    قالَ، ”شاول، شاول، لماذا تقوم بإضطِهادي؟ "
  • أنا لا أَستطيعُ أَنْ أَرى أي واحد في الضوءِ العامي للبصرِ.
    ”من أنت، يا سيد؟ ”سألت بدهشة.
    لَنْ انْسي الجوابَ ما دمت حيّا. لقد قالَ، "أَنا السيد المسيح، الذى أنت تَضطهده."
  • لقد صُدِمتُ! السيد المسيح؟ هذا الرجلِ الذي إدّعى
    انه إبنَ الله. . . الذي، ماتَ! و علق على
    الصليب لساعاتِ، ينزف ويَمُوتُ.
  • ثَقبوا جانبَه بحربة
    انزل جسده ودُفِنَ،
    القبر حَرسَ مِن قِبل الجنود الرومانِ. ثم
    بَدأتْ الإشاعةُ انه ظهر حيّا
    ثانيةً. .
  • أحسستُ في البدايةَ برجفةَ في يدي و
    إنتشرْت عبر جسمَي. حاولتُ في كُلّ
    الحياة اننى اكون تابع جيد لله. أنا كُنْتُ
    فريسيا!
  • لقد اتبعت الوصايا تماماَ على قدر طاقتى! إضطهدتُ بشدة
    أتباع السيد المسيح، اعتقدُت بأنّني كُنْتُ
    اسر الله.
    اوه ماذا فعلت؟ هل كَان هؤلاء
    أتباع السيد المسيح على صواب؟ اكَانَ السيد المسيح
    حقاً الله؟ هل أنا في الحقيقة هاجمتُ
    إبن الله الحقيقي؟
  • حَسناً، أدركتُ فجأة بالضبط ما كَانَ يَتحدّثُ عنه.
    أنا ما كُنْتُ اسر الله مطلقاً! عندما أُمْكِننُي أَنْ أَجِدَ ثانيةً
    صوتي سَألتُ، ”يا رب، ما الذي تُريدُني
    ان اَعمَلُه؟ "أخبرَني ان انُهُض واذِهب إلى
    مكان في المدينةِ واَنتظرُ الأوامر. ثمّ، بسرعة،
    الضوء الرائع إختفى. أَتذكّرُ انني
    وقفت على قدمِي ببطئ وحاولتُ النَظْر
    حول الى رجالِي، لَكنِّي لا أَستطيعُ أَنْ أَراهم. أنا
    كَانَ فاقد البصرَ! الله كَانَ يُعلّمُني لِكي أكُونَ متواضعَ
    بدلاً مِنْ الكبرياءِ.
  • عندما كنت فريسيا كنت فخورا و الآن كَانَ لِزاماً أَن يقودنى احد ممسكا بيدى كطفل.
    رجالي أوصلوني الى الشارع و البيتِ لشخص يسمّى يهوذا.
    و لثلاثة أيامِ طويلةِ، جَلستُ في بيتِ يهوذا. أنا لَمْ
    كُلْ أَو إشربْ! أَتذكّرُ ان كل ما عَمَلت في تلك الأيامِ الثلاثة كان التفكير و
    الصَلاة. أَعُودَ بالتفكير الى الماضي.. إلى كُلّ عَملتُ، غمرني الخوفِ والحزنِ.
    كُلّ هذا الوقتِ إعتقدتُ بأنّني كُنْتُ اسر الله. ك كنت فخورا بحماقة!
  • فهمت أخيرا الحقيقة. لا يمكننا أبدا أن تكونجيدة بما فيه الكفاية في سبيل الله -- هو الكامل وحده ، والقدوسواحد! ابنه، يسوع، حقا آتى الى هنا للأرض. وعاش حياة مثالية. ومات، وليس لخطأ قام به، ولكن لذنوبكم ولخطاياي. و -- انه قام! الله الابن! الآن أنا أعرف إذا كان صحيحا -- وأنا يعتقد لنفسي. يجري مقبولة لدى الله ليس،
    "ولكن الله يدل على الحب بالنسبة لنا في هذا : بينما كنا لا نزال خطأه مات يسوع لأجلنا "(رومية 5:8).وهو يحبني كثيرا!
  • حياتي تغيرت تماما عن ذى قبل و الان احيا حياة جديدة..
  • ×