Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

الابداع

865 views

Published on

  • Be the first to comment

الابداع

  1. 1. ‫التردبية الحديثة وتنمية الدبداع‬ ‫دبحث مقدم إلى ندوة‬ ‫الدبداع والمبدعون والتردبية‬ ‫المنعقدة في جامعة حلب‬ ‫في الفترة الواقعة دبين 11/92 ـ 4002/21/1‬ ‫المجلس العلى لرعاية الفنون والاداب والعلوم الجتماعية‬ ‫ةّ‬ ‫إعـدااد التستاذ الدكتور أحمد كنعان‬ ‫الوكيل العلمي لكلية التردبية دبجامعة ادمشق‬ ‫ةّ ةّ‬ ‫1‬
  2. 2. ‫التردبية الحديثة وتنمية الدبداع‬ ‫• تلعب التربية الحديثة دورا كبيرا في بناء السنسان،‬ ‫ ً‬ ‫ ً‬ ‫وتنمية قدراته العقلية، حتى غدا الهدف الرئيسي‬ ‫للعملية التعليمية في أي دولة من دول العالم المتقدم‬ ‫والنامي‬ ‫2‬
  3. 3. ‫التردبية الحديثة وتنمية الدبداع‬ ‫• استثمار العقول ل يعني تعليمها فقط مهارات القراءة والكتابة‬ ‫والحساب، أو تزويدها ببعض المعارف والمعلومات في‬ ‫مختلف فروع العلم والمعرفة، أو حتى تمكنها من مهارات‬ ‫التعامل مع بعض المستحدثات التكنولوجية مثل الحاسوب, بل‬ ‫أصبح التحدي الحقيقي للتربويين في هذا المضمار يتمثل في‬ ‫لّ‬ ‫ ً‬ ‫تعليم الفراد التفكير البتكاري, بحيث يصبح المتعلم قادرا‬ ‫على حل المشكلت, ومواجهة الصعوبات التي تواجهه، مهما‬ ‫كان سنوع هذه المشكلت وحجمها.‬ ‫3‬
  4. 4. ‫التردبية الحديثة وتنمية الدبداع‬ ‫‪‬‬ ‫4‬ ‫في ضوء التقدم العلمي والتكنولوجي الهائل الذي‬ ‫يشهده العالم بأكمله، وما يرافقه من سنتائج‬ ‫وتغيرات اجتماعية وتربوية واقتصادية وسياسية،‬ ‫سنرى أن الكشف عن البداع واستثماره يعد من‬ ‫أهم الهداف التي يجب أن تسعى إليها المم إذا‬ ‫أرادت مواكبة هذا التقدم.‬
  5. 5. ‫التردبية الحديثة وتنمية الدبداع‬ ‫‪ ‬حظي التفكير البداعي باهتمام كبير من علماء التربية وعلم‬ ‫لّ‬ ‫النفس, إذ أصبح الن " اللغة السائدة للعصر الحديث, حيث‬ ‫لّ‬ ‫اسنتقل مركز اهتمام علماء النفس من دراسة الشخص الذكي‬ ‫إلى دراسة الشخص المبدع, والعوامل التي تسهم في البداع,‬ ‫لّ‬ ‫كما تحول الهتمام من التعليم التلقيني إلى التعليم البتكاري‬ ‫لّ‬ ‫لّ‬ ‫الذي يعتمد على تعلم التفكير, وطرق مواجهة المشكلت,‬ ‫لّ‬ ‫وتقديم الحلول البتكارية لها؛ لما لقدرات التفكير البداعي من‬ ‫لّ‬ ‫لّ‬ ‫دور مهم في تطوير المجتمع الحديث وازدهاره, وما يمكن أن‬ ‫لّ‬ ‫يتولد عن هذه القدرات من أفكار أصيلة, وحلول جديدة‬ ‫لّ‬ ‫للمشكلت اليومية للفراد والمجتمع.‬ ‫لّ‬ ‫5‬
  6. 6. ‫التردبية الحديثة وتنمية الدبداع‬ ‫‪ ‬المدرس هو المصدر الوحيد للمعلومات، وبالتالي يشعر أن‬ ‫أسئلة الموهوبين والمبدعين الموجهة إليه هي امتحان له،‬ ‫وتمثل تحديا لقدراته، وقد يؤدي أسلوب المعلم في تحديد‬ ‫ ً‬ ‫الجابة وتقييدها إلى حرمان التلميذ من التفكير ومحاولة‬ ‫إيجاد الجابات بطرق وأساليب مختلفة.‬ ‫‪ ‬وسنجد أيضا أن المناهج التقليدية ل تشجع التلميذ على‬ ‫التفكير الحر، فهي تحاول دائما أن تحصر الطالب بإجابة‬ ‫ ً‬ ‫محددة، هي إجابة المعلم، ول يسمح بتقييم أساليب التدريس‬ ‫أو محتوى المواد الدراسية.‬ ‫6‬
  7. 7. ‫التردبية الحديثة وتنمية الدبداع‬ ‫ل بد للتربية من أن تهتم بالبداع والتفكير‬ ‫البتكاري لدى الطلب، وأن تشجعهم على إسنتاج‬ ‫حلول، وأفكار جديدة تخرج عن الطار‬ ‫المعرفي؛ وبهذا سنجد أن دور التربية يتعدى‬ ‫توفير المناخ للتفكير المبدع إلى إيجاد‬ ‫الجراءات والطرق التربوية السليمة التي تكفل‬ ‫تحول هذه السمات البداعية إلى أساليب سلوكية‬ ‫تطبع هؤلء الفراد.‬ ‫7‬
  8. 8. ‫أهداف البحث‬ ‫تعرف مفهوم البداع ومراحله والعوامل المؤثرة فيه.‬ ‫لّ‬ ‫لّ‬ ‫تعرف مسوغات اهتمام التربية الحديثة بتنميته.‬ ‫لّ‬ ‫تعرف معوقات البداع في المدرسة النمطية.‬ ‫لّ‬ ‫لّ‬ ‫تعرف أدوار المعلم في هذه التنمية.‬ ‫لّ‬ ‫لّ‬ ‫8‬
  9. 9. ‫أهمية البحث‬ ‫• يلقي بعض الضوء على البداع، والثر الذي يتركه‬ ‫في التربية، بحيث يتم توجيه السنظار سنحو الهتمام‬ ‫بتنمية القدرات البداعية لدى التلميذ.‬ ‫• يلقي بعض الضوء على العوامل التي تحول دون‬ ‫تنمية مهارات التفكير البداعي لدى التلميذ في‬ ‫المدارس، وبالتالي يمكن أن يفيد هذا البحث في‬ ‫توفير مناخ مدرسي مناسب لتنمية البداع لدى‬ ‫التلميذ.‬ ‫9‬
  10. 10. ‫أهمية البحث‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫01‬ ‫يساعد الموجهين والمعلمين على اعتماد أساليب فعالة‬ ‫تسهم في تسهيل تنمية البداع لدى التلميذ.‬ ‫يساعد التلميذ أسنفسهم من خلل إكسابهم مهارات‬ ‫التفكير البداعي التي تساعدهم على إيجاد حلول‬ ‫مبتكرة لما يواجههم من مشكلت.‬
  11. 11. ‫مفهوم الدبداع‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫11‬ ‫البداع هو إسنتاج شيء ما، على أن يكون هذا الشيء‬ ‫جديدا في صياغته.‬ ‫ ً‬ ‫ويصبح الفرد جديرا بوصف المبدع إذا تجاوز تأثيره‬ ‫ ً‬ ‫في المجتمع حدود المعايير العادية، فالبداع سيؤثر في‬ ‫الخرين، وستكون آثاره بحيث يقبل المجتمع هذا‬ ‫البداع أو العمل، ويعترف بقيمة وأهميته.‬
  12. 12. ‫مفهوم الدبداع‬ ‫‪ ‬ويعرف توراسنس البداع سنه: عملية التعلم التي تساعد‬ ‫بألّ‬ ‫لّ‬ ‫المتعلم على أن يصبح أكثر حساسية للمشكلت،‬ ‫وجواسنب النقص، والثغرات في المعرفة أو المعلومات،‬ ‫واختلل السنسجام، وتحديد مواطن الصعوبة، والبحث‬ ‫عن الحلول، والتنبؤ، وصياغة الفرضيات‬ ‫واختبارها،وإعادة صياغتها أو تعديلها من أجل‬ ‫التوصل إلى سنتائج جديدة ينقلها المتعلم للخرين.‬ ‫21‬
  13. 13. ‫مراحل العلمية الدبداعية‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫31‬ ‫مرحلة العمل الذهني )‪(Mentallahauus‬‬ ‫مرحلة الحتضان )‪(incubation‬‬ ‫مرحلة الشراق أو اللهام )‪(illuminatian‬‬ ‫مرحلة الوصول إلى التفاصيل )‪Eiabora‬‬ ‫‪(tionacess‬‬
  14. 14. ‫مراحل العلمية الدبداعية مرحلة العمل الذهني‬ ‫)‪(Mentallahauus‬‬ ‫عملية ذهنية يتم فيها إشغال الذهن بالموضوع‬ ‫الذي يفكر به الفرد، وذلك بالستغراق غير‬ ‫العادي في المشكلة بهدف التعمق فيها، وإدراك‬ ‫أبعادها، وتقليب جواسنبها ؛حتى يساعده ذلك على‬ ‫تحديد عناصرها وإدراكها، وهو في ذلك يختلف‬ ‫عن إدراك الفرد العادي للمشكلة.‬ ‫41‬
  15. 15. ‫مراحل العلمية الدبداعية مرحلة الحتضان‬ ‫)‪(incubation‬‬ ‫وتتضمن هذه المرحلة من التفكير البداعي تنظيم‬ ‫المعلومات والخبرات المتعلقة بالمشكلة، واستيعابها‬ ‫وتمثلها بشكل مناسب، وذلك بعد استبعاد العناصر غير‬ ‫ ً‬ ‫المتعلقة التي ل ترتبط بالمشكلة أو الموقف؛ تمهيدا‬ ‫لحالة البداع أو الظهور بحالة فريدة، ويمكن لهذه‬ ‫المرحلة أن تدوم لفترة قصيرة أو طويلة، وقد يظهر‬ ‫الحل فجأة دون توقع وبشكل مفاجئ، في حين تكون‬ ‫القضية قد غابت عن الذهن.‬ ‫51‬
  16. 16. ‫مراحل العلمية الدبداعية مرحلة الرشراق أو اللهام‬ ‫) ‪(illumination‬‬ ‫• ويطلق على هذا المستوى مرحلة الشرارة‬ ‫البداعية، وفي هذه المرحلة يقوم المبدع بإسنتاج‬ ‫مزيج جديد من القواسنين العامة تنتظم وفقها عملية‬ ‫البداع.‬ ‫61‬
  17. 17. ‫مراحل العلمية الدبداعية مرحلة الوصول إلى‬ ‫التفاصيل ) ‪(Eiabora tionacess‬‬ ‫•‬ ‫71‬ ‫فالحالة التي تتملك الفرد بعد الوصول إلى الشراق‬ ‫تتمثل في توليد استثارة لحل آخر، أو توليد مشكلة في‬ ‫جزء من الحل للوصول إلى حل إبداعي أكثر تقدما ؛‬ ‫ ً‬ ‫ ً‬ ‫لذلك فالمبدع ل يستغرق في حالة اسنفعالية ثابتة ؛ سنظرا‬ ‫لسعيه المتواصل للحل.‬
  18. 18. ‫العوامل المؤثرة في التفكير الدبداعي‬ ‫‪‬‬ ‫81‬ ‫العامل الوراثي: أظهرت العديد من الدراسات التي‬ ‫تتعلق بدور الوراثة في تنمية القدرات البداعية، أن‬ ‫المعطيات الوراثية محددة في تنمية التفكير البداعي،‬ ‫وأن دور الوراثة في حالة الذكاء العادي أعلى من‬ ‫دورها في حالة القدرات البداعية.‬
  19. 19. ‫العوامل المؤثرة في التفكير الدبداعي‬ ‫‪ ‬العامل البيئي: أما من حيث دور البيئة في تنمية‬ ‫القدرات البداعية فيتفق معظم الباحثين على أن لها‬ ‫الدور الرئيسي والساسي، فإذا كاسنت بيئة الفرد‬ ‫صالحة لتنمية البداع سنمت قدراته وتفوقت، وإذا كاسنت‬ ‫غير صالحة توقف سنمو هذه القدرات، ويقصد بالبيئة‬ ‫في هذا السياق، البيت والمدرسة ووسائل العلم‬ ‫وغيرها.‬ ‫91‬
  20. 20. ‫مباادئ التردبية المبدعة‬ ‫‪ ‬اليمان بأن استعدادات الفرد يمكن أن تنمو وتزدهر، أو تطمس‬ ‫وتختفي، أو تغير وجهتها إلى الخير أو الشر.‬ ‫‪ ‬اليمان بأن السنسان يمتلك قدرات عقلية ل متناهية يستطيع بها أن‬ ‫يحقق المعجزات إذا توافرت له الظروف المؤاتية.‬ ‫‪ ‬اليمان بأسننا في عصر الثروات البشرية، فمن يمتلك سناصية العلم‬ ‫يمتلك سناصية العالم.‬ ‫02‬
  21. 21. ‫مباادئ التردبية المبدعة‬ ‫اليمان بأن من أهداف التربية بناء المواطن‬ ‫العصري الذي يتمتع بالعلم، صاحب الشخصية‬ ‫المتكاملة.‬ ‫ضرورة الهتمام بالتعليم الفني والتقني‬ ‫المتوسط والعالي وجعله عصريا، ورفع‬ ‫ ً‬ ‫مستواه، ومستوى خريجيه.‬ ‫ضرورة مواكبة المناهج الدراسية - من حيث‬ ‫محتواها ومستواها - مستويات التلميذ العقلية.‬ ‫12‬
  22. 22. ‫مباادئ التردبية المبدعة‬ ‫مراعاة القواعد السيكولوجية في طرائق التدريس،‬ ‫وفي معاملة التلميذ، والبتعاد عن الشدة والقسوة‬ ‫والعنف والعقاب البدسني، أو التدليل المؤدي للفوضى.‬ ‫ضرورة اليمان بجعل التلميذ إيجابيا فعال في العملية‬ ‫ ً‬ ‫ ً‬ ‫التعليمية.‬ ‫الهتمام بالرحلت العلمية والستكشافية، وخاصة زيارة‬ ‫المؤسسات التي تحتوي على اللت التكنولوجية الحديثة.‬ ‫22‬
  23. 23. ‫مباادئ التردبية المبدعة‬ ‫• العتماد على طرائق التدريس الجيدة كطريقة‬ ‫المشكلت، حيث تقدم المواد العلمية على شكل‬ ‫مشكلت تتحدى ذكاء التلميذ، وتثير اهتمامهم سنحو‬ ‫التفكير للوصول إلى النتائج.‬ ‫• تشجيع المدرسة لمواهب التلميذ العلمية والفنية‬ ‫واحتضاسنها.‬ ‫• ضرورة توفير الدوافع والحوافز في سنفوس التلميذ على‬ ‫البتكار.‬ ‫32‬
  24. 24. ‫مبادئ التربية المبدعة‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫42‬ ‫غرس القناعات لدى الطلب تبوجوب التبتعاد عن‬ ‫الذاتية، والتأثر تبالوهواء الشخصية.‬ ‫إتاحة الفرصة للطلب للتعبير الحر الطليق عن‬ ‫ذواتهم.‬ ‫تشجيع نزعات التلميذ التبداعية والخلةقة، وتغذيتها،‬ ‫ورعايتها، وعدم الوةقوف منها موةقف العداء.‬
  25. 25. ‫التربية الحديثة والبداع‬ ‫‪‬‬ ‫52‬ ‫يمكن للترتبية الحديثة أن تسهم في خلق الشخصية‬ ‫المبدعة تبوساطة رتبط الدروس تبالحياة النفسية‬ ‫والجتماعية والمادية للطفل، فليس وهدف الترتبية‬ ‫الحديثة تلقين التلميذ مجموعة عن الحقائق الجافة،‬ ‫ومطالبته تبحفظها والجاتبة عن السئلة التي ترد عليها‬ ‫في آخر العام، فيخرج التلميذ إلى المجتمع الخارجي‬ ‫كمواطن غريب، يعيش في مجتمع لم يسبر أغواره، أو‬ ‫يلمس طبيعة الحياة وةقيمتها.‬
  26. 26. ‫التربية الحديثة والبداع‬ ‫‪ ‬فالترتبية الحديثة ترى أن المدرسة صورة حقيقية لواةقع‬ ‫المجتمع الخارجي، وينبغي أن تستهدف مواد الدراسة‬ ‫المساعدة في حل المشكلت الخارجية للمجتمع، أو‬ ‫المشكلت التي تواجه الفرد تبعد تخرجه في المدرسة،‬ ‫ول يكفي أن تتضمن المناوهج حقائق عن طبيعة‬ ‫المجتمع، تبل ل تبد من العتماد على الرحلت العلمية‬ ‫والستكشافية، وإشراك الطلب في العمال التعاونية‬ ‫والتطوعية.‬ ‫62‬
  27. 27. ‫التربية الحديثة والبداع‬ ‫‪ ‬كما يجب أن تشبع المدرسة حاجات التلميذ و‬ ‫اوهتماماته وميوله، وتنمي استعداداته وةقدراته‬ ‫وذكاءه، وتدعم السمات الشخصية المرغوب‬ ‫فيها، كتحمل المسؤولية، وتكوين العادات‬ ‫اليجاتبية، كالدةقة، والموضوعية، والنظافة،‬ ‫والصدق، والقدرة على التعبير عن الذات,‬ ‫واحترام الخر.‬ ‫72‬
  28. 28. ‫التربية الحديثة والبداع‬ ‫ول تبد من تشجيع الطالب على أسلوب التفكير‬ ‫في حل المشكلت، ويتطلب ذلك عرض‬ ‫المعلومات العلمية في صورة مشكلت تتحدى‬ ‫ذكاء التلميذ، وتحثهم على التفكير، ويتطلب حل‬ ‫المشكلة ةقيام التلميذ نفسه تبجمع الحقائق‬ ‫والمعلومات، واستطل ع الخرائط والحصاءات،‬ ‫وإجراء التجارب، وزيارة المؤسسات.‬ ‫82‬
  29. 29. ‫التربية الحديثة والبداع‬ ‫وتشترك طرائق التدريس الحديثة في‬ ‫خاصية أساسية، ووهي جعل التلميذ إيجاتبيا‬ ‫ ً‬ ‫نشطا في العملية التعليمية، وتعويده التفكير‬ ‫ ً‬ ‫العلمي المنظم.كما يجب العتماد على‬ ‫تقنيات التعليم مثل الوسائل السمعية‬ ‫والبصرية.‬ ‫92‬
  30. 30. ‫التربية الحديثة والبداع‬ ‫• والترتبية الحديثة تقوم على مبدأ سيكولوجي وهام،‬ ‫وهو احترام التلميذ وعده فردا ةقائم ً تبذاته، وليس‬ ‫ ً ا‬ ‫رجل مصغرا، فهي تراعي حاجات التلميذ‬ ‫ ً‬ ‫ ً‬ ‫النفسية، كالحاجة إلى الشعور تبالحب والعطف‬ ‫والحنان، والحاجة إلى النجاح والشعور تبالمن‬ ‫وتبالقبول والمكانة، والحاجة إلى التبتكار والتبدا ع‬ ‫والخلق، وتنمية خياله ووجدانه وضميره.‬ ‫03‬
  31. 31. ‫مسواغات التهتمام بتربية البداع‬ ‫غّ‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫13‬ ‫التوظيف الكامل لقوى الفراد المبدعين‬ ‫تشجيع التلميذ على تقييم أنفسهم‬ ‫الصحة النفسية‬ ‫التحصيل الدراسي‬ ‫النجاح المهني‬ ‫الوهمية الجتماعية‬
  32. 32. ‫التوظيف الكامل لقوى الرفراد المبدعين‬ ‫‪‬‬ ‫23‬ ‫إن تكوين أفراد يعملون تبأةقصى طاةقاتهم كان منذ زمن‬ ‫تبعيد وهدفا عاما من أوهداف الترتبية, ولقد تكلم أساتذة‬ ‫ ً ً‬ ‫الترتبية منذ زمن تبعيد تبحماس شديد عن تنمية القدرات‬ ‫الفردية لكل طفل، ولكن المدرسين اةقتصروا في البداية‬ ‫على تعليمه مادة معينة، ثم أصبحوا تبعد ذلك يعلمون‬ ‫التلميذ أن يجيب عن أسئلة معينة تبطريقة معينة، تبينما‬ ‫ل يقبل الطفال الذين يجيبون عن وهذه السئلة تبطريقة‬ ‫مختلفة، أو يسألون أسئلة جديدة.‬
  33. 33. ‫التوظيف الكامل لقوى الرفراد المبدعين‬ ‫‪ ‬وتنمية القدرات العقلية للفرد إلى أةقصاوها ل يمكن معه تجاوهل‬ ‫القدرات المتضمنة في التفكير التبداعي، ولحسن الحظ فقد‬ ‫أصبح وهناك وعي متزايد تبأن المقاييس التقليدية للذكاء تحاول‬ ‫أن تقدر ةقليل من المواوهب العقلية فقط عند الفرد، وظهرت‬ ‫ ً‬ ‫أتبحاث جديدة توضح مدى التعقيد الذي يكمن في العمليات‬ ‫العقلية التي يقوم تبها النسان، ونحن ل نستطيع أن نؤكد أن‬ ‫الفرد ةقد وظف ةقدراته العقلية لةقصى درجة إذا لم تكن‬ ‫القدرات المتضمنة في التفكير التبداعي ةقد نميت، واستعملت،‬ ‫ولم تبق مشلولة.‬ ‫33‬
  34. 34. ‫تشجيع التلميذ على تقييم أنفسهم‬ ‫‪ ‬وتمثل وهذه الفقرة دعوة إلى الوهتمام تبالتفكير، إذ يتطلب تقييم النفس‬ ‫تصور المواةقف والحداث، وتخيل البدائل المتاحة، واختيار الحلول‬ ‫الممكنة من تبينها.‬ ‫‪ ‬ويساعد تقييم النفس على تبادل الراء، ورؤية الجوانب غير المرئية‬ ‫من الشخصية؛ مما يتيح للشخص اللمام تبمواطن ةقوته وضعفه.‬ ‫‪ ‬ول تساوهم وهذه العملية في التبدا ع تبشكل مباشر، ولكنها تهيئ‬ ‫الشخص، وتجعله مستعدا لممارسة تبعض العمليات ذات العلةقة‬ ‫ ً‬ ‫تبالتبدا ع.‬ ‫43‬
  35. 35. ‫الصحة النفسية‬ ‫لقد صار من الضروري أن تعني المدارس‬ ‫تبالصحة النفسية للتلميذ في كل مراحل تكوينهم,‬ ‫ ً‬ ‫وأصبح الوهتمام تبالصحة النفسية يمثل واجبا‬ ‫رئيسيا، ووهدف ً أساسيا لنجاح العملية الترتبوية،‬ ‫ ً‬ ‫ا‬ ‫ ً‬ ‫وأصبح لزام ً على المدارس أن تضم تبين‬ ‫ا‬ ‫أجهزتها الختصاصيين الجتماعيين والنفسيين،‬ ‫والممرضات، والموجهين والمدرسين‬ ‫المتخصصين في المقررات العلجية.‬ ‫53‬
  36. 36. ‫الصحة النفسية‬ ‫فإضافة وهذه الخدمات إلى ميدان العمل تبالمدرسة‬ ‫يسهم إسهاما مؤكدا في منع النهيارات العصبية،‬ ‫ ً‬ ‫ ً‬ ‫وحالت سوء التوافق العنيفة، ويسير تبالتلميذ في‬ ‫طريق السواء النفسي الذي يقود تبالتالي إلى نمو‬ ‫الشخصية السوية التي وهي الهدف اليجاتبي‬ ‫للترتبية.‬ ‫63‬
  37. 37. ‫الصحة النفسية‬ ‫• وعلى الرغم من أننا نحتاج إلى معلومات علمية محددة‬ ‫تختص تبالعلةقة تبين التبدا ع والصحة النفسية، إل أن وهناك‬ ‫أدلة متفرةقة في العديد من المصادر ل تد ع أمامنا مجال للشك‬ ‫ ً‬ ‫تبأن خنق القدرات والرغبات التبداعية، أو وأدوها يقطع‬ ‫الجذور العميقة لرضائنا عن حياتنا، ويخلق ما ل حد له من‬ ‫مشاعر التوتر العنيفة، والنهيارات النفسية، كما أنه ليس‬ ‫وهناك شك أيضا في أن إتبدا ع المرء مصدر ل غنى عنه في‬ ‫ ً‬ ‫التغلب على مواةقف الضغط العصبية التي يواجهها في حياته‬ ‫اليومية ؛ ووهذا ما يجعله أةقل عرضة للنهيارات النفسية من‬ ‫الذين ل يمتازون تبالتبدا ع.‬ ‫73‬
  38. 38. ‫التحصيل الدراسي‬ ‫•‬ ‫83‬ ‫ل يكاد أحد يناز ع المدرسة في مشروعية اوهتمامها‬ ‫تبالتحصيل الدراسي أو التعليم، وةقد واجهت المدارس‬ ‫ضغوطا لكي تساعد المرتفعين في التحصيل على أن‬ ‫ ً‬ ‫يصبحوا شخصيات أكثر تكامل، ولتؤثر أيضا في من‬ ‫ ً‬ ‫ ً‬ ‫وهم أةقل تحصيل حتى يحسنوا استخدام طاةقاتهم العقلية‬ ‫ ً‬ ‫لكي يتعلموا أكثر.‬
  39. 39. ‫التحصيل الدراسي‬ ‫‪‬‬ ‫93‬ ‫وةقد أكدت الدراسات أوهمية التفكير التبداعي في‬ ‫اكتساب المعلومات والمهارات التعليمية، ولكننا درجنا‬ ‫في الترتبية على وجه العموم على الخذ تبالرأي القائل‬ ‫تبأنه من الناحية الةقتصادية يحسن أن نتجاوهل التعلم‬ ‫تبطريقة إتبداعية، وأن نلجأ إلى التسلطية التي يسيطر‬ ‫فيها المدرس على الموةقف التعليمي.‬
  40. 40. ‫التحصيل الدراسي‬ ‫‪ ‬وتبالتالي نحن تبحاجة ملحة إلى تبحوث تعلمنا كيف ننظم‬ ‫الخبرات المدرسية، ونصممها، تبحيث نراعي أن يتم‬ ‫اكتساب المعلومات تبطريقة إتبداعية، ونحدد أيضا أي‬ ‫ ً‬ ‫أنوا ع المعلومات يمكن أن يتم تعلمه تبطريقة أكثر‬ ‫اةقتصادا تبالوسائل التسلطية العادية، وأيها يكون أكثر‬ ‫ ً‬ ‫اةقتصادا تبالوسائل التبداعية.‬ ‫ ً‬ ‫04‬
  41. 41. ‫النجاح المهني‬ ‫‪ ‬أظهرت كثير من الدراسات أوهمية التفكير‬ ‫التبداعي في تحقيق النجاح المهني ؛ فقد تبين‬ ‫أن التفكير المبد ع عامل وهام في النجاح، حتى‬ ‫في تبعض المجالت التي كان يظن أنه ليس‬ ‫للتبدا ع علةقة فيها، كالمجالت التجارية،‬ ‫والعمال التي يبدو أنها ذات طاتبع روتيني‬ ‫تاما.‬ ‫ ً‬ ‫14‬
  42. 42. ‫التهمية التجتماعية‬ ‫إذا أمعنا النظر في وظيفة المدرسة فسنجد أنها‬ ‫تهتم اوهتماما كبيرا تبأن يكون وهدفها النهائي أن‬ ‫ ً‬ ‫ ً‬ ‫يقوم طلبتها تبإسهام مفيد في المجتمع، وتبالتالي‬ ‫يوجه المرتبون إلى تنمية صفات مثل: حب التعلم‬ ‫والستطل ع، المانة والقدرة على التفكير‬ ‫الواضح عند طلبة مدارسهم، وعلى أي حال فإن‬ ‫تنمية التفكير المبد ع عند الجيل الجديد أمر وهام‬ ‫جدا تبالنسبة لمستقبل الحضارة النسانية.‬ ‫ ً‬ ‫24‬
  43. 43. ‫معوقات البداع رفي المدرسة النمطية‬ ‫غّ‬ ‫الوهتمام تبالنجاح الدراسي في المدرسة، رغم أن النجاح ليس‬ ‫وهو الضرورة الوحيدة للتفوق في المجتمع، أو حتى في‬ ‫المدرسة، فهناك الذكياء والمبتكرون والقادة الجتماعيون‬ ‫الذين لم ينجحوا خلل حياتهم المدرسية.‬ ‫ةّ‬ ‫34‬
  44. 44. ‫معوقات البداع رفي المدرسة النمطية‬ ‫غّ‬ ‫• ةقياس المتحانات المدرسية التحصيل في نطاق‬ ‫محدود، إذ أن المتفوةقين تحصيل يحصلون على‬ ‫ ً‬ ‫الول في المتحانات المدرسية العادية، تبينما‬ ‫يحصل المبتكرون على أدنى المراتب، ولكن حينما‬ ‫تستخدم اختبارات التحصيل المقننة التي تتناول‬ ‫مدى عريضا في محتواوها، وفي المهارات‬ ‫ ً‬ ‫التعليمية، نجد أن المبتكرين يتفوةقون على الخرين.‬ ‫44‬
  45. 45. ‫معوقات البداع رفي المدرسة النمطية‬ ‫غّ‬ ‫• وحينما تقترب المتحانات يقوم المتفوةقون في التحصيل‬ ‫العادي تبمذاكرة الشياء التي تكتسب درجات أكثر من‬ ‫المدرسين، أما المبتكرون فنجدوهم يقرؤون في كتاب خارجي‬ ‫عن المقرر المدرسي, ووهذه القراءات ل تنال درجات من‬ ‫المدرس، لن المتحانات المدرسية ل تقيس التحصيل العام‬ ‫في المعرفة كما في الختبارات المقننة للتحصيل، وإنما تقيس‬ ‫التحصيل في نطاق محدد.‬ ‫• وإذا كانت مدارسنا ترغب في تشجيع التفكير التباعدي فعليها‬ ‫أن تكافئ التبتكار مثلما تكافئ الذاكرة.‬ ‫54‬
  46. 46. ‫معوقات البداع رفي المدرسة النمطية‬ ‫غّ‬ ‫‪‬‬ ‫64‬ ‫ةقيام مدرسين تبتدريس مواد غير مؤوهلين علميا لتدريسها،‬ ‫ ً‬ ‫وتقودنا وهذه النقطة إلى تبرامج إعداد المعلمين وتدريبهم مرة‬ ‫أخرى، فقد حان الوةقت لعادة النظر في مواصفات المدرس‬ ‫الجيد، والصالح للمساوهمة في تطوير العملية التعليمية، وةقد‬ ‫اةقترح ضرورة حصول المدرس على رخصة تسمح له‬ ‫تبالعمل في وهذا المجال المهني التخصصي، ول يتم حصوله‬ ‫عليها إل تبعد أن يظهر مستوى معينا من القدرة والكفاءة‬ ‫ ً‬ ‫والمهارة في المجالين العلمي والمهني.‬
  47. 47. ‫معوقات الدبداع في المدرس

×