Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

تخطيط الموارد البشرية

493 views

Published on

مقياس سياسة الإستقطاب

Published in: Recruiting & HR

تخطيط الموارد البشرية

  1. 1. ‫ائرية‬‫ز‬‫الج‬‫الجمهورية‬‫اطية‬‫ر‬‫الدمق‬‫الشعبية‬ ‫العلمي‬‫والبحث‬ ‫العالي‬‫التعليم‬‫وزارة‬ ‫بكر‬ ‫أبو‬‫جامعة‬‫ايد‬‫بلق‬–‫تلمسان‬- ‫البشرية‬‫الموارد‬‫إدارة‬‫أسس‬‫اس‬‫ي‬‫ق‬‫م‬ ‫في‬ ‫دم‬‫ق‬‫م‬ ‫ث‬ ‫ح‬‫ب‬ ‫الموضوع‬: ‫من‬‫إعداد‬: ‫الجامعية‬‫السنة‬:2016-2017 ‫ابشى‬‫ر‬‫ك‬‫أسية‬ ‫مدوري‬‫حنان‬ ‫ايد‬‫ق‬‫مريم‬
  2. 2. ‫البحث‬ ‫خطة‬ ‫مقدمة‬ ‫األول‬ ‫المبحث‬:‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫تخطيط‬ ‫ماهية‬ ‫األول‬ ‫المطلب‬:‫التخطيط‬ ‫تعريف‬ ‫الثاني‬ ‫المطلب‬:‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫تخطيط‬ ‫مفهوم‬ ‫الثاني‬ ‫المبحث‬:‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫تخطيط‬ ‫وأهداف‬ ‫خطوات‬ ‫األول‬ ‫المطلب‬:‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫تخطيط‬ ‫خطوات‬ ‫الثاني‬ ‫المطلب‬:‫اهداف‬‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫تخطيط‬ ‫وفوائد‬ ‫الثالث‬ ‫المبحث‬:‫ومشك‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫تخطيط‬ ‫في‬ ‫المؤثرة‬ ‫العوامل‬‫الت‬ ‫غياب‬‫او‬‫التخطيط‬ ‫سوء‬ ‫المطلب‬‫االول‬:‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫تخطيط‬ ‫في‬ ‫المؤثرة‬ ‫العوامل‬ ‫الثاني‬ ‫المطلب‬:‫غياب‬ ‫بسبب‬ ‫الناشئة‬ ‫المشكالت‬‫او‬‫التخطيط‬ ‫سوء‬ ‫خاتمة‬ ‫المراجع‬
  3. 3. ‫مقدمة‬: ‫ت‬ ‫إذ‬ ،‫المهمة‬ ‫الوظائف‬ ‫من‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫تخطيط‬ ‫وظيفة‬ ‫تعد‬‫رتكز‬ ‫الوظائف‬ ‫عليها‬‫األخري‬‫إل‬‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫دارة‬. ‫تحديد‬ ‫في‬ ‫المديرون‬ ‫يعتمد‬‫إحتياجاتهم‬‫البشري‬ ‫الموارد‬ ‫من‬‫ة‬ ‫وال‬ ،‫المنظمة‬ ‫إستراتيجيات‬ ‫علي‬ ً‫ا‬‫ونوع‬ ً‫ا‬‫كم‬ ‫المستقبلية‬‫من‬ ‫بد‬ ‫التوافق‬‫واإلنسجام‬‫ا‬ ‫والموارد‬ ‫المحددة‬ ‫اإلستراتيجيات‬ ‫بين‬‫لبشرية‬ ‫األس‬ ‫في‬ ‫فالتوسع‬ ،‫اإلستراتيجيات‬ ‫هذه‬ ‫لتنفيذ‬ ‫المطلوبة‬‫أو‬ ‫واق‬ ‫م‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫في‬ ً‫ال‬‫مقاب‬ ً‫ا‬‫توسع‬ ‫يتطلب‬ ‫المنتجات‬‫بعين‬ ‫األخذ‬ ‫ع‬ ‫اإلعتبار‬‫البش‬ ‫الموارد‬ ‫وعرض‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫كلفة‬‫رية‬ ‫أخري‬ ‫جهة‬ ‫من‬. ‫ا‬ ‫بين‬ ‫موازنة‬ ‫عملية‬ ‫هي‬ ‫البشرية‬ ‫للموارد‬ ‫التخطيط‬ ‫عملية‬ ‫إن‬‫لحاجة‬ ‫الف‬ ‫معالجة‬ ‫ومحاولة‬ ،‫منها‬ ‫المتوفر‬ ‫والعرض‬ ‫البشرية‬ ‫للموارد‬‫ائض‬ ‫معينة‬ ‫سياسات‬ ‫وفق‬ ‫العجز‬ ‫وسد‬
  4. 4. ‫األول‬ ‫المطلب‬:‫التخطيط‬ ‫تعريف‬ •‫ع‬ ‫بين‬ ‫االختيار‬ ‫بموجبها‬ ‫يتم‬ ‫التي‬ ‫العملية‬ ‫هو‬ ‫التخطيط‬‫بدائل‬ ‫دة‬ ‫المستقبل‬ ‫مع‬ ‫للتعامل‬ ‫متاحة‬. •‫نعمل؟وم‬ ‫نعمل؟متى‬ ‫ماذا‬ ‫حول‬ ‫مسبق‬ ‫قرار‬ ‫اتخاذ‬ ‫هو‬ ‫التخطيط‬‫ن‬ ‫يعمل؟‬. •‫ال‬ ‫أهداف‬ ‫تحديد‬ ‫بمقتضاها‬ ‫يتم‬ ‫التي‬ ‫العملية‬ ‫هو‬ ‫التخطيط‬‫مستقبل‬ ‫تنفيذها‬ ‫وطرق‬. ‫هي‬ ‫نقاط‬ ‫عدة‬ ‫حول‬ ‫يدور‬ ‫التخطيط‬ ‫إن‬: •‫الهدف‬ •‫العمل‬ •‫المستقب‬‫ل‬ ‫االستمرارية‬
  5. 5. ‫الثاني‬ ‫المطلب‬:‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫تخطيط‬ ‫مفهوم‬ •‫ان‬‫المن‬ ‫ةم‬‫ة‬‫يه‬ ‫ةا‬‫ة‬‫م‬ ‫ةل‬‫ة‬‫ك‬ ‫ةاول‬‫ة‬‫تتن‬ ‫ةرية‬‫ة‬‫البش‬ ‫ةوارد‬‫ة‬‫الم‬ ‫ةيط‬‫ة‬‫تخط‬ ‫ةة‬‫ة‬‫عملي‬‫ةة‬‫ة‬‫ظم‬ ‫و‬ ‫ةتقبال‬‫ة‬‫مس‬ ‫المنظمةة‬ ‫ةات‬‫ة‬‫احتياج‬ ‫مةع‬ ‫ةل‬‫ة‬‫التعام‬ ‫إطةار‬ ‫ةي‬‫ة‬‫ف‬ ‫واألفةراد‬‫ةا‬‫ة‬‫بم‬ ‫سويا‬ ‫معها‬ ‫والعاملين‬ ‫المنظمة‬ ‫أهداف‬ ‫يحقق‬. •‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫تخطيط‬ ‫تعريفات‬ ‫جميع‬ ‫فان‬ ‫وبالتالي‬‫حةول‬ ‫تلتقي‬ ‫ل‬ ‫الالزمةة‬ ‫البشةرية‬ ‫المةوارد‬ ‫مةن‬ ‫المسةتقبل‬ ‫احتياجات‬ ‫تحديد‬‫لمنظمةة‬ ‫القرارات‬ ‫واتخاذ‬ ‫معلومات‬ ‫جمع‬ ‫خالل‬ ‫من‬. •‫إطةةا‬ ‫فةةي‬ ‫تكةةون‬ ‫وأن‬ ‫البةةد‬ ‫البشةةرية‬ ‫المةةوارد‬ ‫تخطةةيط‬ ‫ةة‬‫ة‬‫عملي‬ ‫أن‬‫ر‬ ‫ككل‬ ‫المنظمة‬ ‫وعمليات‬ ‫ألهداف‬ ‫الشاملة‬ ‫التخطيط‬ ‫عملية‬. •‫مف‬ ‫ةار‬‫ة‬‫إط‬ ‫ةي‬‫ة‬‫ف‬ ‫ةا‬‫ة‬‫أيض‬ ‫ةع‬‫ة‬‫تق‬ ‫ةرية‬‫ة‬‫البش‬ ‫ةوارد‬‫ة‬‫الم‬ ‫ةيط‬‫ة‬‫تخط‬ ‫ةة‬‫ة‬‫عملي‬ ‫أن‬‫ةوم‬‫ة‬‫ه‬ ‫وداخليا‬ ‫خارجيا‬ ‫بالمنظمة‬ ‫المحيطة‬ ‫للظروف‬ ‫شامل‬ ‫تحليلي‬.
  6. 6. ‫األول‬ ‫المطلب‬:‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫تخطيط‬ ‫خطوات‬ ‫أهم‬ ‫العملية‬ ‫لشمولية‬ ‫وفقا‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫خطوات‬ ‫وتتنوع‬ ‫تتعدد‬‫في‬ ‫يتها‬ ‫للمنظمة‬ ‫العام‬ ‫بالتخطيط‬ ‫وعالقتها‬ ، ‫المنظمة‬. ‫يتفقون‬ ‫أنم‬ ‫إال‬ ‫الخطوات‬ ‫هذه‬ ‫تحديد‬ ‫في‬ ‫الكتاب‬ ‫اختالف‬ ‫من‬ ‫وبالرغم‬‫أن‬ ‫على‬ ‫المنظمة‬ ‫بإستراتيجية‬ ‫تربط‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬,‫يت‬ ‫وكالهما‬‫على‬ ‫عمد‬ ‫وحاضرا‬ ‫المنظمة‬ ‫تاريخ‬ ‫من‬ ‫المستمدة‬ ‫الحقائق‬‫و‬‫المستقب‬ ‫التوقعات‬‫لحجم‬ ‫لية‬ ‫االستراتجي‬ ‫مسارا‬ ‫في‬ ‫البيئية‬ ‫والتأثرات‬ ‫أعمالها‬ ‫ونوع‬. ‫تتضمن‬ ‫أساسية‬ ‫خطوات‬ ‫بأربع‬ ‫العملية‬ ‫يصف‬ ‫من‬ ‫فهناك‬ ‫هذا‬ ‫وعلى‬ ‫الفرعية‬ ‫الخطوات‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬. 1‫ـ‬‫التبوء‬: ‫عنص‬ ‫على‬ ‫الطلب‬ ‫بتقدير‬ ‫يبدأ‬ ‫أن‬ ‫البد‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫تخطيط‬ ‫إن‬‫العمل‬ ‫ر‬ ‫ينب‬ ‫التي‬ ‫األهداف‬ ‫رسم‬ ‫ذلك‬ ‫ضوء‬ ‫على‬ ‫يمكن‬ ‫حيث‬ ، ‫المستقبل‬ ‫في‬‫غي‬ ‫ه‬ ‫تتضمن‬ ‫حيث‬ ، ‫البشرية‬ ‫للموارد‬ ‫عامة‬ ‫إستراتجية‬ ‫ضمن‬ ‫تحقيقها‬‫ذه‬ ‫هي‬ ‫فرعية‬ ‫خطوات‬ ‫أربع‬ ‫الخطوات‬:
  7. 7. ‫أ‬‫ـ‬‫التحليل‬:‫وحجم‬ ‫العمل‬ ‫وقوة‬ ‫المهارات‬ ‫من‬ ‫المنظمة‬ ‫خزين‬ ‫على‬ ‫ويركز‬ ‫ت‬ ‫التي‬ ‫العمل‬ ‫لقوة‬ ‫والمستقبلية‬ ‫الحالية‬ ‫التركيبة‬ ‫ألي‬ ‫االستخدام‬‫على‬ ‫تحدد‬ ‫األجور‬ ‫ضوئها‬,‫الوظائف‬ ‫عدد‬..‫الخ‬ ‫والمستقبلي‬ ‫الحالية‬ ‫اإلنتاجية‬ ‫مستويات‬ ‫على‬ ‫التحليل‬ ‫يشمل‬ ‫كما‬‫والمنظمة‬ ‫ة‬ ‫وظائفها‬ ‫هيكل‬ ‫الحالي‬. ‫ب‬‫ـ‬‫ضو‬ ‫في‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫على‬ ‫المستقبل‬ ‫الطلب‬ ‫بحجم‬ ‫التنبؤ‬‫المؤشرات‬ ‫ء‬ ‫التحليل‬ ‫في‬ ‫تحديدها‬ ‫تم‬ ‫التي‬. ‫ج‬‫ـ‬‫الطلب‬ ‫جانب‬ ‫في‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫موازنات‬ ‫وضع‬. ‫د‬‫ـ‬‫الداخلي‬ ‫جانبيه‬ ‫في‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫من‬ ‫بالعرض‬ ‫التنبؤ‬‫و‬‫الخا‬‫رجي‬, ‫في‬ ‫الداخلي‬ ‫العمل‬ ‫سوق‬ ‫على‬ ‫االعتماد‬ ‫إلى‬ ‫المنظمات‬ ‫بعض‬ ‫تلجأ‬ ‫حيث‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫من‬ ‫الوظيفية‬ ‫أرصدتها‬ ‫تمويل‬,‫منظمات‬ ‫تلجأ‬ ‫بينما‬‫أخرى‬ ‫البشري‬ ‫الموارد‬ ‫من‬ ‫طلبها‬ ‫إلشباع‬ ‫المنظمة‬ ‫خارج‬ ‫العمل‬ ‫سوق‬ ‫إلى‬. ‫اتجاه‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫المحقق‬ ‫والعائد‬ ‫الكلفة‬ ‫بين‬ ‫الموازنة‬ ‫تجري‬ ‫وهنا‬(‫داخلي‬، ‫خارجي‬)‫تكلفة‬ ‫األقل‬ ‫القرار‬ ‫تختار‬ ‫أن‬ ‫المنظمة‬ ‫على‬.
  8. 8. 2‫األهداف‬ ‫وضع‬ ‫ـ‬: ‫ض‬ ‫في‬ ‫توضح‬ ‫أن‬ ‫يشترط‬ ‫والتي‬ ‫التخطيط‬ ‫عملية‬ ‫أهداف‬ ‫على‬ ‫الخطوة‬ ‫هذه‬ ‫تركز‬‫وء‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫وسياسات‬ ‫أهداف‬،‫التوظي‬ ‫في‬ ‫التوسيع‬ ‫اإلدارة‬ ‫أهداف‬ ‫كانت‬ ‫فإذا‬‫وذلك‬ ‫ف‬ ‫مس‬ ‫مراعاة‬ ‫فعليها‬ ‫للمنظمة‬ ‫المستقبلي‬ ‫التوسيع‬ ‫هي‬ ‫المنظمة‬ ‫إستراتيجية‬ ‫ألن‬‫ارها‬ ‫المستقبلي‬،‫أدائها‬ ‫بمستوى‬ ‫لقناعتها‬ ‫االستقرار‬ ‫نحو‬ ‫المنظمة‬ ‫توجه‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫أما‬، ‫الحالي‬ ‫النوعي‬ ‫البناء‬ ‫يستهدف‬ ‫أن‬ ‫التخطيط‬ ‫في‬ ‫فيفترض‬(‫المهارات‬،‫والمعارف‬)‫لق‬‫العمل‬ ‫وة‬ ‫المنظمة‬ ‫في‬. ‫م‬ ‫توفير‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫األهداف‬ ‫تحديد‬ ‫على‬ ‫التأثير‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫إلدارة‬ ‫يمكن‬ ‫كما‬‫علومات‬ ‫للمنظمة‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫عن‬،‫المن‬ ‫ألهداف‬ ‫العام‬ ‫اإلطار‬ ‫من‬ ‫تخرج‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫البد‬ ‫حيث‬‫ظمة‬ ‫البش‬ ‫الموارد‬ ‫خطط‬ ‫زيادة‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫تساعد‬ ‫التي‬ ‫االقتراحات‬ ‫بعض‬ ‫يلي‬ ‫وفيما‬‫مع‬ ‫رية‬ ‫للمنظمة‬ ‫اإلستراتجية‬ ‫الخطط‬. ·‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫وتخطيط‬ ‫العمل‬ ‫تخطيط‬ ‫دورة‬ ‫بين‬ ‫الربط‬ ‫يجب‬. ·‫المنظمة‬ ‫هدفا‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫تخطيط‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬. ·‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫مضامين‬ ‫تحديد‬. ·‫الم‬ ‫خطة‬ ‫في‬ ‫األساس‬ ‫تمثل‬ ‫التي‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫أهداف‬ ‫إلى‬ ‫العمل‬ ‫أهداف‬ ‫تحويل‬‫وارد‬ ‫البشرية‬. ·‫خ‬ ‫توافق‬ ‫وضمان‬ ‫العمل‬ ‫إستراتجية‬ ‫معرفة‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫ألمخططي‬ ‫على‬ ‫يجب‬‫طة‬ ‫العمل‬ ‫إستراتجية‬ ‫مع‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬.
  9. 9. 3‫الخطة‬ ‫تنفيذ‬ ‫ـ‬: ‫والتعيين‬ ‫باالستقطاب‬ ‫الخاصة‬ ‫البرامج‬ ‫تصميم‬ ‫عل‬ ‫الخطوة‬ ‫هذه‬ ‫وتشمل‬‫والتعاقد‬ ‫األج‬ ‫وسياسات‬ ‫والتطوير‬ ‫التدريب‬ ‫برامج‬ ‫وتنفيذ‬ ‫تحديد‬ ‫تتضمن‬ ‫كما‬‫والمكافآت‬ ‫ور‬ ‫المعلومات‬ ‫وأنظمة‬. 4‫والرقابة‬ ‫التقويم‬ ‫ـ‬: ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫قيمة‬ ‫تكميم‬ ‫على‬ ‫الخطوة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫الجهود‬ ‫تنصب‬,‫ن‬ ‫ذلك‬‫تيجة‬ ‫بأن‬ ‫السائد‬ ‫لالعتقاد‬‫المجهودات‬‫األك‬ ‫الموجودات‬ ‫هي‬ ‫المنظمة‬ ‫في‬ ‫البشرية‬‫ثر‬ ‫البش‬ ‫الموارد‬ ‫تخطيط‬ ‫في‬ ‫المهمة‬ ‫العماليات‬ ‫من‬ ‫التقويم‬ ‫عملية‬ ‫وتعد‬ ‫أهمية‬‫رية‬ ‫تحدي‬ ‫إلى‬ ‫وتمتد‬ ‫فيها‬ ‫والضعف‬ ‫القوة‬ ‫نقاط‬ ‫تستخلص‬ ‫تستهدف‬ ‫كونها‬‫فاعلية‬ ‫د‬ ‫المعاي‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫أو‬ ‫واحد‬ ‫التقويم‬ ‫في‬ ‫تستخدم‬ ‫وقد‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫خطط‬‫اآلتية‬ ‫ير‬: ‫المحددة‬ ‫التوظيف‬ ‫متطلبات‬ ‫إزاء‬ ‫الحقيقي‬ ‫التوظيف‬ ‫حجم‬ ‫ـ‬ ‫فيها‬ ‫المخطط‬ ‫إزاء‬ ‫المحققة‬ ‫اإلنتاجية‬ ‫مستويات‬ ‫ـ‬. ‫في‬ ‫المرغوب‬ ‫المعدالت‬ ‫إزاء‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫لتدفق‬ ‫الحقيقة‬ ‫المعدالت‬ ‫ـ‬‫نتائج‬ ‫ها‬ ‫المتوقعة‬ ‫النتائج‬ ‫إزاء‬ ‫البرامج‬. ‫ا‬ ‫لتخطيط‬ ‫الموضوعية‬ ‫األهداف‬ ‫ضوء‬ ‫في‬ ‫المعيار‬ ‫اختيار‬ ‫يتم‬ ‫ما‬ ‫وغالبا‬ ‫ـ‬‫لموارد‬ ‫اإلستراتجية‬ ‫األهداف‬ ‫من‬ ‫تشتق‬ ‫والتي‬ ‫البشرية‬.
  10. 10. ‫الثاني‬ ‫المطلب‬:‫اهداف‬‫البشر‬ ‫الموارد‬ ‫تخطيط‬ ‫وفوائد‬‫ية‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫لتخطيط‬ ‫األهداف‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫هناك‬: •‫با‬ ‫البشرية‬ ‫للموارد‬ ‫الحالي‬ ‫الوضع‬ ‫على‬ ‫التعرف‬‫لمنظمة‬ ‫تفصيلي‬ ‫بشكل‬. •‫ودراست‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫استقطاب‬ ‫مصادر‬ ‫تحديد‬‫ها‬. •‫تخطي‬ ‫عمليات‬ ‫تواجه‬ ‫التي‬ ‫المشكالت‬ ‫على‬ ‫الوقوف‬‫ط‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬. •‫ال‬ ‫للمشكالت‬ ‫العلمية‬ ‫والحلول‬ ‫المقترحات‬ ‫تقديم‬‫تواجه‬ ‫تي‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫تخطيط‬. •‫البشري‬ ‫الموارد‬ ‫وهياكل‬ ‫ومستويات‬ ‫بأعداد‬ ‫التنبؤ‬‫ة‬ ‫المس‬ ‫الزمنية‬ ‫الفترة‬ ‫خالل‬ ‫األنشطة‬ ‫لمختلف‬ ‫الالزمة‬‫تقبلية‬.
  11. 11. ‫يلي‬ ‫ما‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫تخطيط‬ ‫فوائد‬ ‫ومن‬: •‫وخططها‬ ‫المنظمة‬ ‫أهداف‬ ‫تحديد‬ ‫في‬ ‫المساهمة‬. •‫الوظائف‬ ‫هيكل‬ ‫مع‬ ‫التنظيمي‬ ‫الهيكل‬ ‫مواءمة‬. •‫الموظفين‬ ‫من‬ ‫المنظمة‬ ‫متطلبات‬ ‫على‬ ‫الحصول‬. •‫اإلنتاج‬ ‫خطط‬ ‫تحقيق‬ ‫في‬ ‫المساهمة‬. •‫المقنعة‬ ‫البطالة‬ ‫ظاهرة‬ ‫من‬ ‫الحد‬. •‫الموظفين‬ ‫في‬ ‫العجز‬ ‫مواجهة‬. •‫والمكافآت‬ ‫األجور‬ ‫موازنات‬ ‫إعداد‬. •‫العمل‬ ‫أماكن‬ ‫في‬ ‫للموظفين‬ ‫المناسب‬ ‫التوزيع‬.
  12. 12. ‫األول‬ ‫المطلب‬:‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫تخطيط‬ ‫في‬ ‫المؤثرة‬ ‫العوامل‬ .1‫المنظمة‬ ‫خطط‬ ‫مع‬ ‫التكامل‬:‫تن‬ ‫أن‬ ‫البد‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫خطط‬‫بثق‬ ‫قنوات‬ ‫تنمية‬ ‫يتوجب‬ ‫وهذا‬ ‫المنظمة‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ‫الخطط‬ ‫من‬ ‫إتصال‬‫بين‬ ‫فعالة‬‫مخططى‬‫المنظمة‬‫ومخططى‬‫البشر‬ ‫الموارد‬‫ية‬. .2‫العليا‬ ‫اإلدارة‬ ‫رعاية‬:‫لكى‬‫واستم‬ ‫بقاء‬ ‫على‬ ‫المحافظة‬ ‫تتم‬‫رار‬ ‫العاملة‬ ‫القوى‬ ‫التخطيط‬ ‫عملية‬‫فى‬‫للح‬ ‫البد‬ ‫الطويل‬ ‫اآلجل‬‫صول‬ ‫على‬‫تعيم‬‫الموارد‬ ‫على‬ ‫الحصول‬ ‫يتضمن‬ ‫العليا‬ ‫اإلدارة‬ ‫من‬ ‫والتعاون‬ ‫الواضحة‬ ‫الرؤيا‬ ‫وعلى‬ ، ‫الضرورية‬‫الضرورى‬‫لن‬‫جاح‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫تخطيط‬ ‫برنامج‬. .3‫العوامل‬ ‫من‬ ‫مجموعتان‬ ‫هنالك‬:‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫وهي‬ ‫داخلية‬ ‫عوامل‬ ‫المؤ‬ ‫للمنظمة‬ ‫الداخلية‬ ‫بالبيئة‬ ‫المتصلة‬ ‫المؤسسة‬ ‫العوامل‬‫في‬ ‫ثرة‬ ‫المطلوبة‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫حجم‬ ‫تحديد‬. .4‫المنظمة‬ ‫أهداف‬:‫المالي‬ ‫الوضع‬–‫الفنية‬ ‫التغيرات‬–‫الع‬ ‫حجم‬‫مل‬.
  13. 13. .5‫الخارجية‬ ‫المؤثرات‬:‫المنظمة‬ ‫بيئة‬ ‫في‬ ‫تحدث‬ ‫متغيرات‬ ‫وهي‬ ‫الخارجية‬( :‫عوامل‬‫إقتصادية‬‫عوامل‬ ،‫إجتماعية‬‫ف‬ ‫العمالة‬ ‫سياسة‬ ،‫ي‬ ،‫الدولة‬‫عومل‬‫العمل‬ ‫سوق‬ ‫أوضاع‬ ،‫تقنية‬. .6‫األولية‬ ‫الجهود‬ ‫حجم‬:‫الزائد‬ ‫واإلسراع‬ ‫المكثفة‬ ‫الجهود‬ ‫تؤدى‬‫فى‬ ‫زيادة‬ ‫إلى‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫تخطيط‬ ‫برامج‬ ‫تصميم‬‫إحتماالت‬‫ال‬‫فشل‬ ‫ي‬ ‫الناجح‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫تخطيط‬ ‫برنامج‬ ‫فإن‬ ‫وعليه‬ ‫للبرامج‬ً‫ا‬‫بطيئ‬ ‫بدأ‬ ‫وتتمثل‬ ‫نجاحه‬ ‫البرنامج‬ ‫أثبت‬ ‫كلما‬ ‫يزداد‬ ‫ثم‬‫ال‬ ‫البداية‬ ‫نقاط‬‫ناجحة‬‫فى‬ ‫إحالل‬ ‫وخريطة‬ ‫وصحيح‬ ‫دقيق‬ ‫مهارات‬ ‫مخزون‬ ‫تنمية‬. .7‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫ووظائف‬ ‫األخرى‬ ‫اإلدارات‬ ‫بين‬ ‫التنسيق‬:‫من‬ ‫الضرورى‬‫ووظائف‬ ‫إدارة‬ ‫بين‬ ‫تنسيق‬ ‫وجود‬‫الموراد‬‫البشرية‬ ‫المنظمة‬ ‫أهداف‬ ‫لتحقيق‬ ‫األخرى‬ ‫واإلدارات‬. .8‫المديرين‬ ‫إشراك‬‫التنفيذين‬:‫الب‬ ‫الموارد‬ ‫تخطيط‬ ‫يعتبر‬ ‫ال‬‫وظيفة‬ ‫شرية‬ ‫البشر‬ ‫للموارد‬ ‫الناجح‬ ‫فالتخطيط‬ ‫فقط‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫إدارة‬‫يتطلب‬ ‫ية‬ ‫المديرين‬ ‫جانب‬ ‫من‬ ‫الجهود‬ ‫تنسيق‬‫التشغليين‬‫ا‬ ‫الموارد‬ ‫وإدارة‬‫لبشرية‬
  14. 14. .9‫إختيار‬‫األسلوب‬‫الفنى‬‫المناسب‬. .10‫الرقاب‬‫ة‬‫البشري‬ ‫الموارد‬ ‫خطة‬ ‫علي‬‫ة‬:‫الرقاب‬ ‫يتم‬‫ة‬‫عل‬‫ى‬ ‫البشري‬ ‫الموارد‬ ‫تخطيط‬‫ة‬‫علي‬ ‫بالتركيز‬‫مايل‬‫ي‬: •‫البشري‬ ‫الموارد‬ ‫علي‬ ‫الطلب‬‫ة‬‫يتعلق‬ ‫فيما‬‫ب‬‫اآل‬‫تي‬: •‫ان‬‫زمني‬ ‫لفترة‬ ‫تم‬ ‫قد‬ ‫االحتياجات‬ ‫تقدير‬‫ة‬‫مناسب‬‫ة‬. •‫ان‬‫الرئي‬ ‫للوظائف‬ ‫وفقا‬ ‫تم‬ ‫قد‬ ‫االحتياجات‬ ‫تقدير‬‫سي‬‫ة‬ ‫للمنش‬‫أة‬(‫االنتاج‬، ‫،التمويل‬ ‫،التسويق‬‫االفراد‬). •‫مراعات‬‫طرق‬ ‫تغيير‬‫واساليب‬‫تخط‬ ‫عند‬ ‫العمل‬ ‫ونظم‬‫يط‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬.
  15. 15. ‫الثاني‬ ‫المطلب‬:‫ال‬ ‫سوء‬ ‫أو‬ ‫غياب‬ ‫بسبب‬ ‫الناشئة‬ ‫المشكالت‬‫تخطيط‬ ‫بعض‬ ‫مع‬ ‫ا‬ً‫س‬‫أسا‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫تخطيط‬ ‫عملية‬ ‫وتترابط‬‫وظائف‬ ‫غ‬ ‫بسبب‬ ‫مشكالت‬ ‫تنشأ‬ ‫لهذا‬ ،‫األخرى‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫إدارة‬‫ياب‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫تخطيط‬ ‫سوء‬ ‫أو‬: •‫ف‬ ‫عجز‬ ‫ووجود‬ ،‫الوظائف‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫العمالة‬ ‫في‬ ‫فائض‬ ‫وجود‬‫ي‬ ‫األخرى‬ ‫الوظائف‬ ‫بعض‬. •‫اإلدار‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫فائض‬ ‫وجود‬ ‫أي‬ ،‫الموظفين‬ ‫توزيع‬ ‫سوء‬‫ات‬ ‫أخرى‬ ‫إدارات‬ ‫في‬ ‫وعجز‬. •‫النو‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫االحتياجات‬ ‫مع‬ ‫المختارة‬ ‫العمالة‬ ‫تناسب‬ ‫عدم‬‫ع‬ ‫والعدد‬. •‫والتدريب‬ ‫واالختيار‬ ‫االستقطاب‬ ‫عمليات‬ ‫اضطراب‬. •‫الموظ‬ ‫في‬ ‫المفاجئة‬ ‫التغيرات‬ ‫نتيجة‬ ‫األداء‬ ‫في‬ ‫اضطراب‬‫مثل‬ ‫فين‬ ‫االستقالة‬-‫الترقية‬-‫النقل‬-‫التقاعد‬-‫الوفاة‬
  16. 16. ‫خاتمة‬: ً‫ال‬‫حائ‬ ‫تقف‬ ‫والتي‬ ‫الداخلية‬ ‫والعوائق‬ ‫التحديات‬ ‫أهم‬ ‫من‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫تعد‬‫نمو‬ ‫أمام‬ ‫ع‬ ‫مدي‬ ‫علي‬ ‫للوقوف‬ ‫مستمرة‬ ‫بصفة‬ ‫تقييمها‬ ‫يجب‬ ‫مستمرة‬ ‫عملية‬ ‫وهي‬ ‫المنظمة‬‫القتها‬ ،‫المتغيرة‬ ‫الظروف‬ ‫مع‬ ‫وتمشيها‬‫إلتخاذ‬‫التعيديالت‬‫التواف‬ ‫لتحقيق‬ ‫الالزمة‬‫الخطة‬ ‫بين‬ ‫ق‬ ‫المتغيرة‬ ‫والظروف‬. ‫مشروع‬ ‫أي‬ ‫إلنجاح‬ ً‫ا‬‫الزم‬ ً‫ا‬‫أمر‬ ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫تخطيط‬ ‫وأصبح‬‫إقتصادي‬‫أو‬ ‫إجتماعي‬‫لآلتي‬ ‫وذلك‬: ً‫ال‬‫أو‬:‫ي‬ ‫مما‬ ‫مكان‬ ‫إلي‬ ‫مكان‬ ‫من‬ ‫وهجرتهم‬ ‫العاملين‬ ‫بحركة‬ ‫الحاضر‬ ‫العصر‬ ‫يتميز‬‫ؤدي‬ ‫ال‬ ‫هذا‬ ‫ومن‬ ،‫وغيرها‬ ‫المهنية‬ ‫الوظائف‬ ً‫ا‬‫خصوص‬ ‫المهن‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫شديد‬ ‫نقص‬ ‫إلي‬‫بد‬ ‫ا‬ ‫في‬ ‫خاصة‬ ‫المستديم‬ ‫النقص‬ ‫مد‬ ‫علي‬ ‫يعمل‬ ‫بحيث‬ ‫العاملة‬ ‫القوي‬ ‫تخطيط‬ ‫من‬‫التي‬ ‫لدول‬ ‫الجذب‬ ‫عوامل‬ ‫ونقل‬ ‫الطرد‬ ‫عوامل‬ ‫فيها‬ ‫تكثر‬. ً‫ا‬‫ثاني‬:‫العاملو‬ ‫يتقاعد‬ ‫أن‬ ‫يستلزم‬ ‫المدنية‬ ‫الخدمة‬ ‫في‬ ‫اإلداري‬ ‫العمل‬ ‫طبيعة‬‫بمرور‬ ‫ن‬ ‫الفراغ‬ ‫هذه‬ ‫لملء‬ ‫التخطيط‬ ‫يتم‬ ‫أن‬ ‫الواجب‬ ‫ومن‬ ‫معينة‬ ً‫ا‬‫سن‬ ‫بلوغهم‬ ‫بعد‬ ‫الزمن‬‫ات‬ ‫إليها‬ ‫الحاجة‬ ‫ظهرت‬ ‫كلما‬ ً‫ا‬‫مسبق‬ ‫ومؤهلة‬ ‫مدربة‬ ‫بكوادر‬ ‫الوظيفية‬. ً‫ا‬‫ثالث‬:‫توسع‬‫اإلختصاصات‬‫سن‬ ‫زيادة‬ ‫إلي‬ ‫بالضرورة‬ ‫أدي‬ ‫وتنوعها‬ ‫والخدمات‬‫وية‬ ‫ضوء‬ ‫علي‬ ‫جديدة‬ ‫وظائف‬ ‫إنشاء‬ ‫وإلي‬ ‫للعاملين‬‫إحتياجات‬‫وهن‬ ‫المحيطة‬ ‫الظروف‬‫تبدو‬ ‫ا‬ ‫واضحة‬ ‫العاملة‬ ‫للقوي‬ ‫التخطيط‬ ‫أهمية‬‫وبينة‬.
  17. 17. ‫المراجع‬: .1‫وصفي‬ ‫عمر‬‫عقبلي‬‫دار‬ ، ‫العاملة‬ ‫القوى‬ ‫إدارة‬ ،‫زهران‬‫للنش‬‫ر‬ ‫و‬، ‫عمان‬ ، ‫التوزيع‬1996. .2‫عبد‬ ‫طارق‬ ، ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫رغيف‬ ‫أبو‬‫العكيلي‬‫المو‬ ‫تخطيط‬ ،‫ارد‬ ، ‫اإلسكندرية‬ ، ‫الحديث‬ ‫الجامعي‬ ‫المكتب‬ ، ‫البشرية‬1996. .3‫الجامعي‬ ‫المكتب‬ ، ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫إدارة‬ ، ‫حسن‬ ‫محمد‬ ‫راوية‬ ، ‫اإلسكندرية‬ ، ‫الحديث‬1999 .4www.alsafwabooks.com .5www.wikipedia.com

×