SlideShare a Scribd company logo
1 of 26
‫وزارة‬‫العلمي‬ ‫والبحث‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬
‫بكر‬ ‫أبي‬ ‫جامعة‬‫بلقايد‬-‫تلمسان‬-
‫والعلوم‬ ‫التسيير‬ ‫وعلوم‬ ‫االقتصادية‬ ‫العلوم‬ ‫كلية‬‫التجارية‬
‫مادة‬ ‫في‬ ‫بحث‬‫سياسة‬‫اإلستقطاب‬‫حول‬
‫القيادة‬Leadership
‫إعداد‬ ‫من‬:
‫إشراف‬ ‫تحت‬‫األستاذ‬:
‫السيد‬‫بلبشير‬
‫السيد‬‫فواز‬ ‫العرباوي‬
‫الدين‬ ‫صالح‬ ‫تو‬ ‫السيد‬
‫محمد‬ ‫جزيري‬ ‫السيد‬
‫حماد‬ ‫السيد‬‫عكاشة‬
‫امين‬ ‫عودة‬ ‫بن‬ ‫السيد‬
‫ھي‬ ‫البحث‬ ‫محاور‬:
‫األول‬ ‫المبحث‬:‫القيادة‬ ‫أساسيات‬.
‫المطلب‬1:‫القيادة‬ ‫تعريف‬ ‫و‬ ‫مفهوم‬.
‫المطلب‬2:‫و‬ ‫القيادة‬ ‫عناصر‬‫خصائص‬‫القائد‬
‫المطلب‬3:‫اإلدارة‬ ‫و‬ ‫بالرئاسة‬ ‫القيادة‬ ‫عالقة‬
‫الثاني‬ ‫المبحث‬:‫القيادة‬ ‫وصفات‬ ‫أنماط‬ ‫و‬ ‫مصادر‬
‫المطلب‬1:‫القيادة‬ ‫قوة‬ ‫مصادر‬
‫المطلب‬2:‫أنماط‬‫القيادة‬
‫المطلب‬3:‫العوامل‬‫القائد‬ ‫أسلوب‬ ‫اختيار‬ ‫في‬ ‫المؤثرة‬
‫الثالث‬ ‫المبحث‬:‫نظريات‬‫القيادة‬.
‫المطلب‬1:‫القيادة‬ ‫في‬ ‫التقليدية‬ ‫النظريات‬.
‫المطلب‬2:‫السلوكية‬ ‫النظريات‬.
‫المطلب‬3:‫النظرية‬‫الموقفية‬.
‫خاتمة‬
‫مقدمة‬:
‫القيادة‬Leadership‫ظاهرة‬‫إجتماعية‬‫ال‬ ‫ضرورة‬ ‫أصبحت‬ ‫و‬ ‫الخليقة‬ ‫بدء‬ ‫منذ‬ ‫اإلنسان‬ ‫عرفها‬
‫يمكن‬‫اإلستغناء‬‫مجتمع‬ ‫أو‬ ‫منظمة‬ ‫أو‬ ‫جماعة‬ ‫ألية‬ ‫عنها‬.‫الناس‬ ‫من‬ ‫جماعة‬ ‫أب‬ ‫تجد‬ ‫أن‬ ‫النادر‬ ‫فمن‬
‫القيادة‬ ‫من‬ ‫نوع‬ ‫لها‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫دون‬..‫قائ‬ ‫بدون‬ ‫منظمة‬ ‫أي‬ ‫أو‬ ‫قائد‬ ‫بدون‬ ‫مجتمع‬ ‫يوجد‬ ‫ال‬ ‫كذلك‬‫د‬.
‫اإلداري‬ ‫العمل‬ ‫عناصر‬ ‫اهم‬ ‫من‬ ‫تعتبر‬ ‫و‬ ‫اإلدارية‬ ‫العملية‬ ‫جوهر‬ ‫هي‬ ‫القيادة‬ ‫و‬.‫العملية‬ ‫أن‬ ‫كما‬
‫سبيل‬ ‫الجماعات‬ ‫أو‬ ‫األفراد‬ ‫جهود‬ ‫وتنسيق‬ ‫وتنظيم‬ ‫توجيه‬ ‫عملية‬ ‫األساس‬ ‫في‬ ‫هي‬ ‫االدارية‬‫تحقيق‬
‫تمتد‬ ‫االدارية‬ ‫القيادة‬ ‫ان‬ ‫القول‬ ‫يمكن‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫جماعية‬ ‫او‬ ‫كانت‬ ‫فردية‬ ‫معينة‬ ‫وغايات‬ ‫أهداف‬
‫والجماع‬ ‫األفراد‬ ‫بين‬ ‫العمل‬ ‫وتوزيع‬ ‫االجتماعي‬ ‫التفاعل‬ ‫فيه‬ ‫بدا‬ ‫الذي‬ ‫الوقت‬ ‫إلى‬ ‫جذورها‬‫في‬ ‫ات‬
‫متعددة‬ ‫اجتماعية‬ ‫ونظم‬ ‫تنظيمات‬.
‫الذين‬ ، ‫المفكرين‬ ‫و‬ ‫للباحثين‬ ‫رئيسيا‬ ‫اهتماما‬ ‫يشكل‬ ‫اإلداري‬ ‫والقائد‬ ‫الوقت‬ ‫ذلك‬ ‫ومنذ‬‫من‬ ‫حاولوا‬
‫ق‬ ‫لنا‬ ‫وفر‬ ‫مما‬ ، ‫جوانبه‬ ‫جميع‬ ‫من‬ ‫اتجاهاته‬ ‫و‬ ‫القائد‬ ‫سلوك‬ ‫تحليل‬ ‫وبحوثهم‬ ‫دراساتهم‬ ‫خالل‬‫ال‬ ‫در‬
‫وتعدي‬ ‫توجيه‬ ‫على‬ ‫أثرت‬ ‫التي‬ ‫الميدانية‬ ‫والدراسات‬ ، ‫العلمية‬ ‫النظريات‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫يستهان‬‫القائد‬ ‫سلوك‬ ‫ل‬
‫و‬ ‫بمرؤوسيه‬ ‫عالقته‬ ‫في‬ ‫وافتراضاته‬ ‫مفاهيمه‬ ‫وحددت‬ ،‫اإلداري‬‫إستراتجيته‬‫التعام‬ ‫في‬‫معهم‬ ‫ل‬.
‫نجاحها؟‬ ‫على‬ ‫تساعد‬ ‫التي‬ ‫األساليب‬ ‫ماھي‬ ‫و‬ ‫القيادة‬ ‫فماھي‬
‫األول‬ ‫المبحث‬:‫القيادة‬ ‫أساسيات‬.
‫األول‬ ‫المطلب‬:‫القيادة‬ ‫تعريف‬ ‫و‬ ‫مفهوم‬
‫المهارة‬ ‫و‬ ‫القدرة‬ ‫فن‬ ‫هي‬ ‫القيادة‬‫التأثير‬ ‫في‬‫المقدمة‬ ‫المهام‬ ‫إلنجاز‬ ‫المرؤوسين‬ ‫شعور‬ ‫على‬
‫أنجاز‬ ‫على‬ ‫األفراد‬ ‫وتحفيز‬ ‫حث‬ ‫أيضا‬ ‫هي‬ ‫فالقيادة‬ ‫وإخالص‬ ‫حماس‬ ‫بكل‬ ‫لهم‬ ‫المحددة‬‫ما‬
‫المؤسسة‬ ‫بأهداف‬ ‫األفراد‬ ‫شعور‬ ‫جعل‬ ‫أي‬ ‫تحقيقه‬ ‫في‬ ‫القيادة‬ ‫ترغب‬‫كما‬‫أهدافهم‬ ‫كانت‬ ‫لو‬
‫الشخصية‬‫التعريف‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫و‬‫بعدين‬ ‫إلى‬ ‫اإلشارة‬ ‫يمكن‬‫هما‬:
-‫التسليم‬‫يجب‬ ‫ما‬ ‫إلنجاز‬ ‫اآلخرين‬ ‫حفز‬ ‫على‬ ‫القائد‬ ‫ومهارة‬ ‫بقدرة‬‫إنجازه‬.
-‫ميل‬‫رغباتهم‬ ‫سيحقق‬ ‫ذلك‬ ‫بان‬ ‫وإدراكهم‬ ‫األفراد‬ ‫استجابة‬ ‫و‬‫وطموحاتهم‬.
‫أنها‬ ‫نضعه‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫الذي‬ ‫و‬ ‫القيادة‬ ‫عملية‬ ‫لمفهوم‬ ‫الشامل‬ ‫التعريف‬ ‫إن‬:
‫وتنمية‬ ‫بينهم‬ ‫المشترك‬ ‫العمل‬ ‫و‬ ‫الفردي‬ ‫العمل‬ ‫وينمي‬ ‫يواجه‬ ‫بما‬ ‫األفراد‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫قيادة‬
‫التحمس‬ ‫من‬ ‫كفاية‬ ‫درجة‬ ‫وإيجاد‬ ‫المنشاة‬ ‫وبين‬ ‫ويبنهم‬ ‫لديهم‬ ‫التعاون‬ ‫وروح‬ ‫الجماعة‬ ‫روح‬
‫و‬ ‫االستجابة‬ ‫تسوده‬ ‫عمل‬ ‫وجو‬ ‫طبية‬ ‫عالقات‬ ‫وبناء‬ ‫بالمنظمة‬ ‫االرتباط‬ ‫و‬ ‫لديهم‬ ‫العطاء‬ ‫و‬
‫وسلوك‬ ‫واتجاھات‬ ‫معلومات‬ ‫في‬ ‫التأثير‬ ‫الفعل‬ ‫رد‬ ‫ھو‬ ‫وھذا‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ‫المتبادل‬ ‫االحترام‬ ‫و‬ ‫الثقة‬
‫أھداف‬ ‫ورضاء‬ ‫وأھدافهم‬ ‫رضاءھم‬ ‫يحقق‬ ‫بما‬ ‫المجموعة‬‫المنشأة‬.
‫القائد‬ ‫و‬ ‫المدير‬ ‫لدى‬ ‫معينة‬ ‫وقدرات‬ ‫وسلوكيات‬ ‫صفات‬ ‫من‬ ‫بل‬ ‫فراغ‬ ‫من‬ ‫يأتي‬ ‫ال‬ ‫هذا‬ ‫وإن‬‫كما‬
‫سنتعرض‬‫جانبان‬ ‫للقائد‬ ‫بالتالي‬ ‫و‬ ‫بعد‬ ‫فيما‬ ‫لها‬:‫جانب‬‫مادي‬‫عملي‬‫ا‬ ‫شخصية‬ ‫في‬ ‫يتمثل‬‫لقائد‬
‫القيادة‬ ‫أصول‬ ‫في‬ ‫أو‬ ‫اإلدارة‬ ‫أصول‬ ‫في‬ ‫أو‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫سواء‬ ‫وخبرته‬ ‫ومعرفته‬ ‫وقدرته‬‫وجانب‬
‫سلوكــــــــي‬‫ومع‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫ومنهجه‬ ‫وأسلوبه‬ ‫وناحية‬ ‫من‬ ‫سلوكياته‬ ‫في‬ ‫يتمثل‬
‫التأثيرية‬ ‫قدرته‬ ‫ثم‬ ‫بمشاعرهم‬ ‫وإحساسه‬ ‫العاملين‬ ‫إلى‬ ‫ونظرته‬ ‫ورؤيته‬ ‫العاملين‬.
‫الثاني‬ ‫المطلب‬:‫القائد‬ ‫صفات‬ ‫و‬ ‫القيادة‬ ‫عناصر‬
‫القيادة‬ ‫عناصر‬ ‫من‬ ‫و‬:
1.‫القوة‬:‫والقدرة‬ ‫القرارات‬ ‫صنع‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫المشاركة‬ ‫تعني‬ ‫وھي‬
‫باآلخرين‬ ‫المتعلقة‬ ‫السياسات‬ ‫في‬ ‫التأثير‬ ‫على‬
2.‫التأثير‬ ‫أو‬ ‫النفوذ‬:‫التي‬ ‫واألساليب‬ ‫الوسائل‬ ‫بمختلف‬ ‫يتعلق‬ ‫وھو‬
‫اآلخرين‬ ‫سياسات‬ ‫في‬ ‫للتأثير‬ ‫القيادة‬ ‫تتبعها‬.
3.‫السلطة‬:‫إطارھا‬ ‫في‬ ‫تعمل‬ ‫التي‬ ‫الرسمية‬ ‫باألدوات‬ ‫تتصل‬ ‫وھي‬
‫النظام‬ ‫بحسب‬ ‫الجماعة‬ ‫تحددھا‬ ‫التي‬ ‫الشرعية‬ ‫لضوابط‬ ‫وفقا‬ ‫القيادة‬
‫فيها‬ ‫القائم‬ ‫السياسي‬.
‫خصائصه‬ ‫و‬ ‫القائد‬ ‫صفات‬ ‫من‬ ‫و‬:
•‫األخريين‬ ‫وتشجيع‬ ‫حفز‬ ‫على‬ ‫القدرة‬:‫على‬ ‫تشجيعهم‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫لتابعيه‬ ‫ملهما‬ ‫القائد‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬‫اإلخالص‬
‫األداء‬ ‫ذوي‬ ‫األفراد‬ ‫يستطيع‬ ‫بالتالي‬ ‫و‬ ‫العمل‬ ‫في‬‫المتوسط‬‫المرتفع‬ ‫األداء‬ ‫إلى‬.
•‫على‬ ‫القدرة‬‫االتصـــــــــــــــــــــــال‬:‫أي‬‫ويكون‬ ‫فعالية‬ ‫و‬ ‫بكفاءة‬ ‫الفكرة‬ ‫توصيل‬ ‫و‬ ‫نقل‬ ‫على‬ ‫القائد‬ ‫قدرة‬
‫بالذكاء‬ ‫تتصف‬ ‫القيادة‬ ‫فان‬ ‫وعليه‬ ‫شفوية‬ ‫بطريقة‬ ‫عادة‬ ‫االتصال‬‫االتصالي‬‫التبصر‬ ‫و‬ ‫التقدير‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ‫و‬‫و‬
‫المقنع‬ ‫الكالم‬
•‫اإلقنــــــــــــــــــــــــاع‬ ‫على‬ ‫القدرة‬:‫اإلقناع‬ ‫على‬ ‫الفائقة‬ ‫بالمقدرة‬ ‫القائد‬ ‫يتصف‬ ‫أن‬ ‫يجب‬‫والثقـــة‬‫في‬
‫بها‬ ‫ويحسون‬ ‫الثقة‬ ‫ھذه‬ ‫المرؤوسين‬ ‫ويقدر‬ ‫يعرضها‬ ‫التي‬ ‫األھداف‬..‫القادة‬ ‫أن‬ ‫الدراسات‬ ‫بعض‬ ‫أكدت‬ ‫ولقد‬
‫واستقاللية‬ ‫بحرية‬ ‫التصرف‬ ‫نزعة‬ ‫لديهم‬ ‫الذين‬‫ولديهم‬‫األھداف‬ ‫تحقيق‬ ‫في‬ ‫نجاح‬ ‫األكثر‬ ‫ھم‬ ‫أنفسهم‬ ‫في‬ ‫الثــقة‬
‫الصفات‬ ‫ھذه‬ ‫فيهم‬ ‫تتوفر‬ ‫ال‬ ‫بالذين‬ ‫مقارنة‬ ‫التنظيمية‬
•‫األخريين‬ ‫في‬ ‫الثقة‬ ‫غرس‬:‫نصيحته‬ ‫و‬ ‫القائد‬ ‫معونة‬ ‫إلى‬ ‫المرؤوسين‬ ‫يتطلع‬‫وأراءه‬‫مجال‬ ‫في‬ ‫فقط‬ ‫ليس‬
‫المرؤوسين‬ ‫يشعر‬ ‫أن‬ ‫فيجب‬ ‫الشخصية‬ ‫بمشاكلهم‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫أيضا‬ ‫وانه‬ ‫العــــمل‬‫بأن‬‫ذلك‬ ‫ھو‬ ‫قائــــــدھم‬
‫السليم‬ ‫االتجاه‬ ‫في‬ ‫توجيههم‬ ‫على‬ ‫به‬ ‫الثقة‬ ‫لديهم‬ ‫الن‬ ‫معه‬ ‫الــتحدث‬ ‫و‬ ‫دائما‬ ‫إليه‬ ‫الرجوع‬ ‫يمكن‬ ‫الذي‬ ‫الشخص‬
‫يحس‬ ‫وألنه‬‫بهم‬‫جميعا‬ ‫إليها‬ ‫ينتمون‬ ‫التي‬ ‫المنظمة‬ ‫داخل‬ ‫وھم‬ ‫حتى‬
•‫بالمرؤوسين‬ ‫الثقة‬ ‫و‬ ‫السلطة‬ ‫تفويض‬:‫مرؤوسيه‬ ‫في‬ ‫الضعف‬ ‫و‬ ‫القوة‬ ‫جوانب‬ ‫يدرك‬ ‫الذي‬ ‫ھو‬ ‫الناجح‬ ‫القائد‬
‫منهم‬ ‫المزيد‬ ‫ويتوقع‬ ‫وتعاونهم‬ ‫ووالئهم‬ ‫بإخالصهم‬ ‫يؤمن‬ ‫فهو‬ ‫إليهم‬ ‫توكل‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫التي‬ ‫المهام‬ ‫ومدى‬.
•‫القرارات‬ ‫اتخاذ‬ ‫على‬ ‫القدرة‬:‫اإلداري‬ ‫يشغل‬ ‫للموقف‬ ‫المختلفة‬ ‫الجوانب‬ ‫حول‬ ‫الحقائق‬ ‫و‬ ‫المعلومات‬ ‫جمع‬ ‫بعد‬
‫وينفذه‬ ‫اتخاذه‬ ‫يجب‬ ‫الذي‬ ‫الفعال‬ ‫اإلجراء‬ ‫حول‬ ‫بسرعة‬ ‫تفكيــره‬ ‫الناجح‬
‫الثالث‬ ‫المطلب‬:‫اإلدارة‬ ‫و‬ ‫بالرئاسة‬ ‫القيادة‬ ‫عالقة‬
‫بين‬ ‫التفريق‬ ‫يجب‬ ‫بداية‬»‫مدير‬*‫منظمة‬ ‫رئيس‬*‫وزير‬*
‫دولة‬ ‫رئس‬...‫الخ‬«‫القائد‬ ‫وبين‬ ‫ناحية‬ ‫من‬(‫الزعيم‬ ‫أو‬)‫من‬
‫ناحية‬‫أخرى‬.‫فاألول‬‫وظيفت‬ ‫من‬ ‫وصالحيته‬ ‫سلطته‬ ‫يستمد‬‫أي‬ ‫ه‬
‫ومن‬ ‫المجموعة‬ ‫على‬ ‫مفروض‬ ‫فهو‬ ‫القائم‬ ‫الرسمي‬ ‫التنظيم‬ ‫من‬
‫يقول‬ ‫التي‬ ‫وأوامره‬ ‫وتوجيهاته‬ ‫تعليماته‬ ‫يصدر‬ ‫المنطلق‬ ‫ھذا‬‫أنها‬
‫إلى‬ ‫يخالفها‬ ‫من‬ ‫تعرض‬ ‫إال‬ ‫و‬ ‫ملزمة‬‫الجزاء‬‫المنصوص‬‫عليه‬‫أو‬
‫الوظيف‬ ‫لسلطة‬ ‫طبقا‬ ‫المدير‬ ‫جانب‬ ‫من‬ ‫التعنيف‬ ‫أو‬ ‫للتأنيب‬‫ية‬.‫أما‬
‫المج‬ ‫من‬ ‫قوته‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ‫صالحيته‬ ‫و‬ ‫سلطته‬ ‫فيستمد‬ ‫الثاني‬‫موعة‬
‫نفسها‬...‫له‬ ‫واحترامها‬ ‫حوله‬ ‫التفافها‬ ‫و‬ ‫ووالئها‬ ‫ارتباطها‬ ‫من‬‫ثم‬
‫ال‬ ‫طبعا‬ ‫وھذا‬ ‫فيه‬ ‫ثقتها‬ ‫من‬ ‫ثم‬ ‫به‬ ‫اقتناعها‬ ‫و‬ ‫به‬ ‫اعترافها‬ ‫من‬‫يأتي‬
‫فراغ‬ ‫من‬ ‫أو‬ ‫بالفرض‬.
‫األول‬‫الرسمية‬ ‫صالحياته‬ ‫أن‬ ‫أي‬ ‫الرسمي‬ ‫التنظيم‬ ‫من‬ ‫مفوض‬*
‫فقط‬ ‫وھي‬*‫المستوى‬ ‫من‬ ‫إليه‬ ‫تفويضها‬ ‫تم‬‫االدارى‬‫األعلى‬
‫التنظيم‬ ‫لنصوص‬ ‫وطبقا‬.
‫أيضا‬ ‫التفويض‬ ‫اكتسب‬ ‫فقد‬ ‫الثاني‬ ‫أما‬*‫األھم‬ ‫ھو‬ ‫وھذا‬*‫من‬
‫وثقتها‬ ‫وحبها‬ ‫ورغبتها‬ ‫ورضائها‬ ‫نفسها‬ ‫المجموعة‬.
‫مفروض‬ ‫فهو‬ ‫المدير‬ ‫يعني‬ ‫األول‬‫الجماعة‬ ‫على‬(‫التعبير‬ ‫ھذا‬ ‫صح‬ ‫إن‬. )
‫الجماعة‬ ‫تقبل‬‫سلطته‬‫ثم‬ ‫ومن‬‫وتعليماته‬ ‫توجيهاته‬‫و‬ ‫تنفيذھا‬ ‫على‬ ‫يتحايلون‬ ‫بل‬ ‫له‬ ‫تجنبا‬ ‫أو‬ ‫الجزاء‬ ‫من‬ ‫خوفا‬‫ھم‬
‫يتحايلون‬ ‫كيف‬ ‫يعرفون‬.
‫القائد‬ ‫ھو‬ ‫و‬ ‫الثاني‬ ‫أما‬‫قد‬ ‫أحيانا‬ ‫و‬ ‫أحيانا‬ ‫ذلك‬ ‫اجل‬ ‫من‬ ‫تناضل‬ ‫بل‬ ‫يته‬ ‫باستمرار‬ ‫وتنادي‬ ‫الجماعة‬ ‫من‬ ‫فمقبول‬
‫لها‬ ‫رسمي‬ ‫مدير‬ ‫وجود‬ ‫عن‬ ‫رغما‬ ‫قيادته‬ ‫تفرض‬ ‫أو‬ ‫ورئاسته‬ ‫وجوده‬ ‫تفرض‬.
‫تقبل‬‫على‬ ‫أھم‬ ‫ھو‬ ‫وما‬ ‫ثم‬ ‫العمل‬ ‫على‬ ‫وحرصا‬ ‫عليها‬ ‫وحرص‬ ‫منها‬ ‫رغبة‬ ‫وتعليماته‬ ‫توجيهاته‬ ‫على‬ ‫الجماعة‬
‫آخر‬ ‫شيء‬ ‫العطاء‬ ‫و‬ ‫شيء‬ ‫الواجب‬ ‫أداء‬ ‫مجرد‬ ‫أن‬ ‫العطاء‬(‫وعطاء‬ ‫احترام‬ ‫الحب‬ ‫أن‬)
‫األولى‬ ‫فالحالة‬ ‫وبالتالي‬*‫اإلداري‬ ‫الرئيس‬ ‫حالة‬*‫الحالة‬ ‫بينما‬ ‫كبير‬ ‫بخطر‬ ‫تهددھا‬ ‫المنشاة‬ ‫في‬ ‫تغلب‬ ‫عندما‬
‫لتحقيق‬ ‫ثم‬ ‫اإلنجاز‬ ‫ھذا‬ ‫تعظيم‬ ‫و‬ ‫العطاء‬ ‫و‬ ‫األھداف‬ ‫و‬ ‫اإلنجاز‬ ‫لتحقيق‬ ‫أمكن‬ ‫وكلما‬ ‫دائما‬ ‫المطلوب‬ ‫ھي‬ ‫الثانية‬
‫الوظيفي‬ ‫الرضاء‬.
‫القيادة‬ ‫عالقة‬‫اإلدارة‬ ‫و‬
‫ثم‬ ‫ومن‬ ‫اإلدارة‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫األساسية‬ ‫المرحل‬ ‫أحدى‬ ‫انه‬ ‫إلى‬ ‫جوھره‬ ‫في‬ ‫يشير‬ ‫معانيه‬ ‫أوسع‬ ‫في‬ ‫كمفهوم‬ ‫القيادة‬
‫باعتبارھا‬ ‫اإلدارية‬ ‫العملية‬ ‫مكونات‬ ‫إحدى‬ ‫ھي‬ ‫األولى‬ ‫إن‬ ‫حيث‬ ‫اإلدارة‬ ‫و‬ ‫القيادة‬ ‫مفهوم‬ ‫بين‬ ‫تداخال‬ ‫ھناك‬ ‫فان‬
‫منها‬ ‫أخرى‬ ‫عناصر‬ ‫عدة‬ ‫تضم‬(‫المتابعة‬ ‫و‬ ‫رقابة‬ ‫و‬ ‫التنفيذ‬ ‫و‬ ‫التخطيط‬ ‫و‬ ‫التنظيم‬).
‫تنظيم‬ ‫إلى‬ ‫يشير‬ ‫منها‬ ‫كال‬ ‫أن‬ ‫حيث‬ ‫األداء‬ ‫في‬ ‫التشابه‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ‫يأتي‬ ‫أخرى‬ ‫ناحية‬ ‫من‬ ‫التداخالت‬ ‫ھذه‬ ‫أن‬ ‫كما‬
‫القيادة‬ ‫بطبيعة‬ ‫كبير‬ ‫حد‬ ‫إلى‬ ‫مرتبط‬ ‫اإلدارة‬ ‫نجاح‬ ‫فان‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫فضال‬ ‫معينة‬ ‫أھداف‬ ‫لتحقيق‬ ‫الجماعي‬ ‫النشاط‬
‫التجارب‬ ‫تثبت‬ ‫و‬ ‫حاجة‬ ‫تعادلها‬ ‫تكاد‬ ‫ال‬ ‫اإلبداع‬ ‫و‬ ‫التعلم‬ ‫ذوي‬ ‫األكفاء‬ ‫الرؤساء‬ ‫و‬ ‫القدرة‬ ‫اإلدارة‬ ‫حاجة‬ ‫فان‬ ‫لذلك‬
‫تقودھا‬ ‫التي‬ ‫القيادة‬ ‫نوعية‬ ‫حسب‬ ‫انخفاضا‬ ‫و‬ ‫ارتفاعا‬ ‫تتأثر‬ ‫اإلدارة‬ ‫إنتاجية‬ ‫أن‬
‫أن‬ ‫كما‬‫القيادة‬ ‫عالقة‬‫ليست‬ ‫باإلدارة‬
‫العام‬ ‫عالقة‬‫بالخاص‬‫في‬ ‫تكمن‬ ‫ولكنها‬
‫اإلدارة‬ ‫فمصطلح‬ ‫منها‬ ‫كل‬ ‫طبيعة‬
‫و‬ ‫السياسات‬ ‫إلى‬ ‫اكبر‬ ‫بدرجة‬ ‫يشير‬
‫أي‬ ‫التنظيمي‬ ‫البناء‬ ‫و‬ ‫اإلجراءات‬
‫حين‬ ‫في‬ ‫التنظيمية‬ ‫و‬ ‫الفنية‬ ‫الجوانب‬
‫بالخصوص‬ ‫تعني‬ ‫القيادة‬ ‫أن‬
‫خالصة‬ ‫و‬ ‫اإلنسانية‬ ‫أي‬ ‫الشخصية‬
‫القول‬‫ب‬‫أ‬‫ن‬‫القيادة‬ ‫من‬ ‫أوسع‬ ‫اإلدارة‬
‫تعد‬ ‫التي‬‫إحدى‬‫ومهام‬ ‫وظائف‬
‫اإلدارة‬.
‫المبحث‬‫الثاني‬:‫القيادة‬ ‫أنماط‬ ‫و‬ ‫مصادر‬.
‫األول‬ ‫المطلب‬:‫القيادة‬ ‫قوة‬ ‫مصادر‬
‫يتعلق‬ ‫وما‬ ‫القائد‬ ‫شخصية‬ ‫منها‬ ‫العناصر‬ ‫من‬ ‫مزيج‬ ‫حصيلة‬ ‫القيادة‬ ‫إن‬‫بمرؤوسيه‬‫التي‬ ‫والبيئة‬ ‫التنظيم‬ ‫،وطبيعة‬
‫تعيشها‬‫المنظمة،وضغوط‬‫الزمن‬.
‫القائد‬ ‫وصفات‬ ‫السلطة‬ ‫مرادھا‬ ، ‫القيادة‬ ‫لقوة‬ ‫مصادر‬ ‫ھناك‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫يمنع‬ ‫ال‬ ‫ھذا‬ ‫أن‬ ‫إال‬‫نفسه،أي‬‫المصادر‬
‫الشخصية‬ ‫والمصادر‬ ‫الرسمية‬.
‫الرسمية‬ ‫المصادر‬:‫أو‬ ‫الفرد‬ ‫خوف‬ ‫أن‬ ‫إذ‬ ، ‫الثواب‬ ‫أو‬ ‫والعقاب‬ ‫الجزاء‬ ‫إليقاع‬ ‫سلطة‬ ‫من‬ ‫للقائد‬ ‫لدى‬ ‫بما‬ ‫وتتحدد‬
‫عند‬ ‫مكافئة‬ ‫على‬ ‫الحصول‬ ‫توقعه‬ ‫أو‬ ‫الرؤساء‬ ‫مخالفة‬ ‫من‬ ‫المرؤوسين‬‫طاعته‬‫العوامل‬ ‫من‬ ‫األمر‬ ‫،وھذا‬ ‫لرئيسه‬
‫القيادة‬ ‫قوة‬ ‫في‬ ‫المهمة‬.
‫قوة‬ ‫يشكل‬ ‫التنظيمي‬ ‫السلم‬ ‫في‬ ‫موقعه‬ ‫و‬ ‫القائد‬ ‫به‬ ‫يتمتع‬ ‫الذي‬ ‫الرسمي‬ ‫المركز‬ ‫أن‬ ‫كما‬‫وتتناسب‬ ‫للقيادة‬‫الق‬ ‫تلك‬‫وة‬
‫الصالحيات‬ ‫تلك‬ ‫تحمله‬ ‫الذي‬ ‫القدر‬ ‫مع‬.
‫يتقبل‬ ‫حيث‬ ‫قوته‬ ‫في‬ ‫األثر‬ ‫،له‬ ‫الرؤساء‬ ‫من‬ ‫غيره‬ ‫عن‬ ‫تميزه‬ ‫وقدرة‬ ‫مهارة‬ ‫من‬ ‫القائد‬ ‫يملكه‬ ‫ما‬ ‫إن‬ ‫كما‬‫مرؤوسيه‬
‫بمعرفته‬ ‫اعترافا‬ ‫سلطته‬.
‫الشخصية‬ ‫أو‬ ‫الذاتية‬ ‫المصادر‬:‫المتميزة‬ ‫بالصفات‬ ‫القائد‬ ‫اتصاف‬ ‫إن‬‫تضيف‬‫أ‬‫ثر‬‫بمصدر‬ ‫القيادة‬ ‫قوة‬ ‫على‬ ‫كبير‬‫ھا‬
‫بأوامره‬ ‫والتزامهم‬ ‫للمرؤوسين‬ ‫المحببة‬ ‫القائد‬ ‫فشخصية‬ ،‫الرسمي‬‫كما‬ ‫وتوجيهاته‬‫لهموم‬ ‫القائد‬ ‫مشاركة‬ ‫إن‬
‫مرؤوسيه‬‫للمجموعة‬ ‫القيادة‬ ‫قوة‬ ‫على‬ ‫تؤثر‬ ‫لهم‬ ‫ومساعدته‬
‫المطلب‬‫الثاني‬:‫القيادة‬ ‫أنماط‬
‫تصنف‬‫تعام‬ ‫في‬ ‫القائد‬ ‫يمارسه‬ ‫التي‬ ‫التحكم‬ ‫لدرجة‬ ‫تبعا‬ ‫أنماط‬ ‫أربعة‬ ‫إلى‬ ‫القيادة‬ ‫أنماط‬‫له‬
‫مع‬‫مرؤوسيه‬‫وھي‬:
‫أ‬-‫المستبد‬ ‫أو‬ ‫األوتوقراطي‬ ‫النمط‬:‫بدرجة‬ ‫بالعمل‬ ‫االھتمام‬ ‫يكون‬ ‫النمط‬ ‫ھذا‬ ‫ظل‬ ‫وفي‬
‫أي‬ ‫دون‬ ‫األنشطة‬ ‫وتحديد‬ ‫القرارات‬ ‫باتخاذ‬ ‫القائد‬ ‫ويقوم‬ ، ‫باألفراد‬ ‫االھتمام‬ ‫من‬ ‫اكبر‬
‫من‬ ‫المرؤوسين‬ ‫من‬ ‫مشاركة‬‫ومعتمدا‬ ‫ناحية‬‫الرسمية‬ ‫سلطته‬ ‫على‬ ‫كليا‬ ‫اعتمادا‬ ‫على‬
‫أخرى‬ ‫ناحية‬ ‫من‬ ‫العقاب‬ ‫وتوقيع‬ ‫الثواب‬ ‫منح‬ ‫في‬.
1-‫المستغل‬ ‫االستبدادي‬ ‫النمط‬:‫وما‬ ، ‫القرارات‬ ‫كل‬ ‫المديرون‬ ‫يتخذ‬ ‫النمط‬ ‫ھذا‬ ‫ظل‬ ‫وفي‬
‫المرؤوسين‬ ‫على‬‫طاعة‬ ‫إال‬‫توقيع‬ ‫يستوجب‬ ‫تقصير‬ ‫أي‬ ‫أو‬ ،‫مناقشة‬ ‫دون‬ ‫األوامر‬
‫العقوبات‬.
2-‫العادل‬ ‫االستبدادي‬ ‫النمط‬:‫يكون‬ ‫لكن‬ ، ‫القرارات‬ ‫كل‬ ‫المدير‬ ‫يتخذ‬ ‫األخير‬ ‫ھذا‬ ‫وفي‬
‫وفق‬ ‫يؤدونها‬ ‫أنهم‬ ‫طالما‬ ،‫أعمالهم‬ ‫بها‬ ‫يؤدون‬ ‫الطريقة‬ ‫في‬ ‫الحرية‬ ‫بعض‬ ‫للمرؤوسين‬
‫اإلجراءات‬‫المحددة‬‫رؤسائهم‬ ‫قبل‬ ‫من‬.
‫ب‬-‫الديمقراطي‬ ‫النمط‬:‫يتم‬ ‫ظلها‬ ‫وفي‬‫إتخاد‬‫و‬ ‫القرارات‬
‫المشاركة‬ ‫األفراد‬ ‫مهام‬ ‫و‬ ‫أنشطة‬ ‫تحديد‬ ‫و‬ ‫السياسات‬ ‫رسم‬
‫االتجاھات‬ ‫كافة‬ ‫في‬ ‫االتصاالت‬ ‫تزداد‬ ‫و‬ ‫المرؤوسين‬ ‫مع‬
‫إلى‬ ‫أسفل‬ ‫من‬ ‫و‬ ‫لألسفل‬ ‫األعلى‬ ‫من‬‫األعلى‬.............
‫آن‬ ‫في‬ ‫بالفرد‬ ‫و‬ ‫بعمل‬ ‫يكون‬ ‫الفائدة‬ ‫اھتمام‬ ‫أن‬ ‫إي‬ ‫وإلخ‬
‫واحد‬.
‫ج‬-‫اإلنساني‬ ‫النمط‬:‫و‬‫القائد‬ ‫اھتمام‬ ‫يكون‬ ‫النمط‬ ‫لهدا‬ ‫طبقا‬
‫بالعمل‬ ‫اھتمام‬ ‫من‬ ‫أكبر‬ ‫بدرجة‬ ‫األفراد‬ ‫على‬ ‫مركزا‬.‫و‬
‫إقامة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫يكون‬ ‫ھنا‬ ‫البشري‬ ‫بالعنصر‬ ‫االھتمام‬
‫و‬ ‫البعض‬ ‫بعضهم‬ ‫المرؤوسين‬ ‫القائد‬ ‫بين‬ ‫طيبة‬ ‫عالقات‬
‫تجنب‬ ‫و‬ ‫عالج‬ ‫محاولة‬ ‫و‬ ‫األفراد‬ ‫مشاعر‬ ‫إحرام‬‫أي‬‫حاالت‬
‫القرارات‬ ‫اتخاذ‬ ‫في‬ ‫االنسجام‬ ‫تحقيق‬ ‫و‬ ‫الصراع‬ ‫من‬.
‫د‬-‫الحر‬ ‫النمط‬:‫تعطي‬ ‫السلوك‬ ‫من‬ ‫النمط‬ ‫ھدا‬ ‫ظل‬ ‫في‬
‫في‬ ‫الجماعات‬ ‫أو‬ ‫لألفراد‬ ‫واسعة‬ ‫أو‬ ‫كاملة‬ ‫حريات‬ ‫القائد‬
‫ممكن‬ ‫حد‬ ‫أدنى‬ ‫في‬ ‫تدخله‬ ‫يكون‬ ‫و‬ ‫القرارات‬ ‫اتخاذ‬,‫حيت‬
‫اإلنجاز‬ ‫نتائج‬ ‫على‬ ‫مثال‬ ‫االھتمام‬ ‫أو‬ ‫التدخل‬ ‫يقتصر‬
‫الثاني‬ ‫المطلب‬:‫أسلوب‬ ‫اختيار‬ ‫في‬ ‫المؤثرة‬ ‫العوامل‬‫القي‬‫ادة‬
‫حاول‬‫الباحثان‬‫تاننبوم‬Tannenboum‫و‬‫شميدت‬Schmidt
‫التالي‬ ‫السؤال‬ ‫على‬ ‫ذات‬ ‫بالمدير‬ ‫تتعلق‬ ‫عوامل‬ ‫على‬ ‫اإلجابة‬:
‫وھو‬‫اآلخر‬ ‫دون‬ ‫قياديا‬ ‫نمط‬ ‫القائد‬ ‫أو‬ ‫المدير‬ ‫يختار‬ ‫كيف‬‫؟‬
‫ينب‬ ‫التي‬ ‫العلمية‬ ‫االعتبارات‬ ‫بعض‬ ‫تحديد‬ ‫محاولتهما‬ ‫خالل‬ ‫ومن‬‫على‬ ‫غي‬
‫محاولة‬ ‫عند‬ ‫االعتبار‬ ‫عين‬ ‫في‬ ‫أخذھا‬ ‫المديرين‬‫أسلوب‬ ‫اختيار‬‫ن‬ ‫او‬‫مط‬
‫يلي‬ ‫فيما‬ ‫االعتبارات‬ ‫ھذه‬ ‫إجمال‬ ‫ويمكن‬ ،‫آخر‬ ‫قيادي‬:
•‫ذاته‬ ‫بالمدير‬ ‫تتعلق‬ ‫عوامل‬:‫مثل‬‫م‬ ‫،خبراته‬ ‫الشخصية‬ ‫خلفيه‬‫ثال‬:
‫يعتقد‬ ‫الذي‬ ‫فالمدير‬‫بأن‬‫ال‬ ‫في‬ ‫تأتي‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫األفراد‬ ‫احتياجات‬‫مرتبة‬
‫القي‬ ‫أسلوبه‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫يميل‬ ‫المنظمة‬ ‫احتياجات‬ ‫بعد‬ ‫الثانية‬‫ادي‬
‫كبيرة‬ ‫بدرجة‬ ‫المرؤوسين‬ ‫تصرفات‬ ‫توجيه‬ ‫على‬ ‫معتمدا‬.
•‫بالمرؤوسين‬ ‫تتعلق‬ ‫عوامل‬:‫مثال‬ ‫يمكن‬
‫في‬ ‫اكبر‬ ‫فرصة‬ ‫مرؤوسيه‬ ‫يمنح‬ ‫إن‬ ‫للمدير‬
‫في‬ ‫الرغبة‬ ‫لديهم‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫القرارات‬ ‫اتخاذ‬
‫كانت‬ ‫إذا‬ ‫ذلك‬ ‫وعكس‬ ، ‫المسؤولية‬ ‫تحمل‬
‫المعرفة‬ ‫إلى‬ ‫تفتقر‬ ‫المرؤوسين‬ ‫مجموعة‬
‫ھو‬ ‫االستبدادي‬ ‫األسلوب‬ ‫فان‬ ، ‫والخبرة‬
‫السائد‬ ‫األسلوب‬.
•‫الذي‬ ‫الموقف‬ ‫أو‬ ‫بالظرف‬ ‫تتعلق‬ ‫عوامل‬
‫المنظمة‬ ‫فيه‬ ‫تتواجد‬:‫التنظي‬ ‫المناخ‬ ‫مثل‬‫مي‬
‫ت‬ ‫التي‬ ‫المجموعة‬ ‫تكوين‬ ‫وطبيعة‬ ‫السائد‬‫تم‬
‫بالنسبة‬ ‫الوظيفة‬ ‫تحديد‬ ‫درجة‬ ‫و‬ ‫قيادتها‬
‫للمرؤوسين‬
‫المبحث‬‫الثالث‬:‫القيادة‬ ‫نظريات‬
‫األول‬ ‫المطلب‬:‫القيادة‬ ‫في‬ ‫التقليدية‬ ‫النظريات‬
‫محاورته‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫القيادة‬ ‫ظاهرة‬ ‫درست‬ ‫التي‬ ‫النظريات‬ ‫أولى‬ ‫تعتبر‬‫ا‬
‫الع‬ ‫القادة‬ ‫سيرة‬ ‫بدراسة‬ ‫لها‬ ‫تفسيرا‬ ‫تجد‬ ‫إنسانية‬ ‫اجتماعية‬ ‫كظاهرة‬‫ظام‬
‫وخصائصهم‬.‫يلي‬ ‫فيما‬ ‫نوجزها‬:
1-‫العظيم‬ ‫الرجل‬ ‫نظرية‬:‫عظي‬ ‫شخص‬ ‫هو‬ ‫النظرية‬ ‫هذه‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫القائد‬‫م‬
‫كاريزمية‬ ‫بشخصية‬ ‫يتمتع‬‫يحظى‬‫ين‬ ‫الناس‬ ‫من‬ ‫كبيرة‬ ‫أعداد‬ ‫بوالء‬‫قادون‬
‫انجازا‬ ‫لتحقيق‬ ‫مكرهين‬ ‫غير‬ ‫راغبين‬ ‫التضحيات‬ ‫ويقدمون‬ ‫له‬ ‫طوعا‬‫ت‬
‫عظيمة‬.
‫إنسان‬ ‫ظاهرة‬ ‫من‬ ‫جانبا‬ ‫تفسر‬ ‫أنها‬ ‫القول‬ ‫يمكن‬ ‫النظرية‬ ‫هذه‬ ‫ولتقييم‬‫معقدة‬ ‫ية‬
‫لقادة‬ ‫وواضحة‬ ‫بارزة‬ ‫أمثلة‬ ‫على‬ ‫تركيزها‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫خاصة‬ ‫جدا‬ ‫ومهمة‬
‫على‬ ‫تساعد‬ ‫ال‬ ‫لكنها‬ ‫أعمال‬ ‫ورجال‬ ‫وعسكريون‬ ‫سياسيون‬ ‫وكبار‬ ‫عظام‬
‫و‬ ‫ناجحين‬ ‫صغار‬ ‫قادة‬ ‫وجود‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫بشمولية‬ ‫القيادة‬ ‫ظاهرة‬ ‫تفسير‬‫لكنهم‬
‫معروفين‬ ‫غير‬.‫خصائص‬ ‫هي‬ ‫القيادة‬ ‫أن‬ ‫القول‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫أخرى‬ ‫جهة‬ ‫من‬
‫اآلخرين‬ ‫عن‬ ‫وتحجب‬ ‫للبعض‬ ‫توهب‬ ‫محضة‬ ‫وراثية‬.
2-‫السمات‬ ‫نظرية‬:‫السا‬ ‫النظرية‬ ‫لتكمل‬ ‫النظرية‬ ‫هذه‬ ‫جاءت‬‫بقة‬
‫الخص‬ ‫مجموعة‬ ‫هي‬ ‫والسمات‬ ،‫للقيادة‬ ‫التقليدي‬ ‫المدخل‬ ‫إطار‬ ‫في‬‫ائص‬
‫ت‬ ‫بحيث‬ ‫بها‬ ‫ويتفرد‬ ‫القائد‬ ‫يمتلكها‬ ‫التي‬ ‫والصفات‬ ‫التي‬‫قائدا‬ ‫منه‬ ‫جعل‬
‫واألحوال‬ ‫الظروف‬ ‫لجميع‬ ‫فذا‬.‫دراسة‬ ‫تم‬ ‫النظرية‬ ‫هذه‬ ‫إطار‬ ‫في‬
‫أ‬ ‫لمعرفة‬ ‫الناجحين‬ ‫والقادة‬ ‫المدراء‬ ‫من‬ ‫كبيرة‬ ‫مجموعة‬ ‫خصائص‬‫ي‬
‫لنجاح‬ ‫ومحددة‬ ‫ضرورية‬ ‫اعتبارها‬ ‫يمكن‬ ‫والخصائص‬ ‫الصفات‬
‫القائد‬.
‫لدرا‬ ‫مدخال‬ ‫وفرت‬ ‫أنها‬ ‫القول‬ ‫يمكن‬ ‫فانه‬ ‫النظرية‬ ‫هذه‬ ‫ولتقييم‬‫سة‬
‫لقياس‬ ‫وسيلة‬ ‫إيجاد‬ ‫من‬ ‫أيضا‬ ‫ومكنت‬ ‫وسماته‬ ‫القائد‬ ‫شخصية‬‫مدى‬
‫واستعدادهم‬ ‫والخصائص‬ ‫السمات‬ ‫بهذه‬ ‫والقادة‬ ‫المدراء‬ ‫تمتع‬
‫العمل‬ ‫في‬ ‫الستخدامها‬.
‫الخصائ‬ ‫وازدياد‬ ‫السمات‬ ‫قائمة‬ ‫اتساع‬ ‫هو‬ ‫عليها‬ ‫يؤخذ‬ ‫ما‬ ‫أهم‬ ‫لكن‬‫ص‬
‫الس‬ ‫هذه‬ ‫وضع‬ ‫وصعوبة‬ ،‫القائد‬ ‫بها‬ ‫يتمتع‬ ‫أن‬ ‫يفترض‬ ‫التي‬‫في‬ ‫مات‬
‫من‬ ‫جانبا‬ ‫تفسر‬ ‫فإنها‬ ‫وبالتالي‬ ،‫أهميتها‬ ‫حسب‬ ‫أولويات‬ ‫إطار‬‫ال‬ ‫القيادة‬
‫قطعيا‬ ‫اعتباره‬ ‫يمكن‬.‫مق‬ ‫تفسير‬ ‫تقديم‬ ‫تستطع‬ ‫لم‬ ‫أنها‬ ‫كما‬‫لعدم‬ ‫بول‬
‫حين‬ ‫في‬ ‫قادة‬ ‫يصبحوا‬ ‫أن‬ ‫الصفات‬ ‫هذه‬ ‫يمتلكون‬ ‫من‬ ‫استطاعة‬‫برز‬
‫السمات‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫أدنى‬ ‫حد‬ ‫يملكون‬ ‫آخرون‬ ‫قادة‬..
‫الثاني‬ ‫المطلب‬:‫السلوكية‬ ‫النظريات‬
‫سلوكي‬ ‫ظاهرة‬ ‫تعتبر‬ ‫القيادة‬ ‫فان‬ ‫النظريات‬ ‫من‬ ‫المجموعة‬ ‫لهذه‬ ‫وفقا‬‫ترتبط‬ ‫ة‬
‫ال‬ ‫على‬ ‫التركيز‬ ‫من‬ ‫فبدال‬ ‫المجموعة‬ ‫في‬ ‫القائد‬ ‫يلعبه‬ ‫الذي‬ ‫بالدور‬‫سمات‬
‫للقادة‬ ‫واألفعال‬ ‫السلوك‬ ‫بحث‬ ‫إلى‬ ‫الدراسات‬ ‫انتقلت‬.‫وهي‬:
1-‫ميشيغان‬ ‫دراسات‬
‫تبلورت‬‫با‬ ‫بها‬ ‫قام‬ ‫التي‬ ‫الدراسات‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫على‬ ‫بناء‬ ‫األفكار‬ ‫هذه‬‫حثون‬
‫الماضي‬ ‫القرن‬ ‫أربعينيات‬ ‫في‬ ‫ميشيغان‬ ‫جامعة‬ ‫من‬.‫م‬ ‫تم‬ ‫إطارها‬ ‫وفي‬‫قابلة‬
‫من‬ ‫نوعين‬ ‫البحوث‬ ‫هذه‬ ‫وحددت‬ ،‫ومرؤوسيهم‬ ‫المدراء‬ ‫من‬ ‫كبيرة‬ ‫مجموعة‬
‫العاملين‬ ‫على‬ ‫التركيز‬ ‫أو‬ ‫العمل‬ ‫على‬ ‫التركيز‬ ‫هما‬ ‫القادة‬ ‫سلوكيات‬.
‫اهتماما‬ ‫يولون‬ ‫العمل‬ ‫على‬ ‫تركز‬ ‫سلوكيات‬ ‫يعتمدون‬ ‫الذين‬ ‫المدراء‬ ‫إن‬‫عاليا‬
‫واهتم‬ ‫العمل‬ ‫إجراءات‬ ‫وتوضيح‬ ‫العاملين‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫العمل‬ ‫أداء‬ ‫بكيفية‬‫عالي‬ ‫ام‬
‫باألداء‬.‫فإ‬ ‫العاملين‬ ‫على‬ ‫تركز‬ ‫لسلوكيات‬ ‫المستخدمين‬ ‫المدراء‬ ‫أما‬‫نهم‬
‫العاملين‬ ‫برضى‬ ‫ويهتمون‬ ‫العمل‬ ‫مجاميع‬ ‫يطورون‬.
‫وافت‬ ‫بتعمق‬ ‫األسلوبين‬ ‫هذين‬ ‫بحث‬ ‫تم‬ ‫ميشيغان‬ ‫دراسات‬ ‫إطار‬ ‫في‬‫أن‬ ‫رضوا‬
‫ا‬ ‫من‬ ‫فاعلية‬ ‫أكثر‬ ‫عام‬ ‫بشكل‬ ‫العاملين‬ ‫على‬ ‫يكز‬ ‫الذي‬ ‫القائد‬ ‫سلوك‬‫ألسلوب‬
‫اآلخر‬. .
2-‫أوھايو‬ ‫دراسات‬Ohio Studies
‫تشابه‬‫مقار‬ ‫وكانت‬ ‫النواحي‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫ميشيغان‬ ‫دراسة‬ ‫الدراسات‬ ‫هذه‬‫لها‬ ‫بة‬
‫الزمنية‬ ‫بالفترة‬.
‫مختل‬ ‫سلوكيين‬ ‫نمطين‬ ‫عرفوا‬ ‫الباحثين‬ ‫فان‬ ‫الدراسة‬ ‫هذه‬ ‫إطار‬ ‫في‬،‫للقائد‬ ‫فين‬
‫ي‬ ‫سلوك‬ ‫وهو‬ ‫وإجراءاته‬ ‫العمل‬ ‫بهيكلية‬ ‫االهتمام‬ ‫اسم‬ ‫عليه‬ ‫أطلقوا‬ ‫األول‬‫ركز‬
‫ف‬ ‫الثاني‬ ‫أما‬ ،‫العمل‬ ‫انجاز‬ ‫وكيفية‬ ‫األشياء‬ ‫تنظيم‬ ‫على‬ ‫القائد‬ ‫فيه‬‫يسمى‬ ‫ما‬ ‫هو‬
‫السل‬ ‫هذا‬ ‫وضمن‬ ‫بالعاملين‬ ‫والشعور‬ ‫الحساسية‬ ‫باعتبارات‬ ‫االهتمام‬‫يتم‬ ‫وك‬
‫المرؤوسين‬ ‫مع‬ ‫العالقة‬ ‫ودفء‬ ‫الصداقة‬ ‫وعالقات‬ ‫الثقة‬ ‫على‬ ‫التركيز‬.
‫ب‬ ‫العالي‬ ‫االهتمام‬ ‫بين‬ ‫الموازنة‬ ‫يحقق‬ ‫الذي‬ ‫هو‬ ‫المستهدف‬ ‫األسلوب‬ ‫ان‬‫هيكلية‬
‫بالمرؤوس‬ ‫يهتم‬ ‫القائد‬ ‫فان‬ ‫األهمية‬ ‫من‬ ‫القدر‬ ‫وبنفس‬ ‫العمل‬ ‫وإجراءات‬‫ين‬
‫والثقة‬ ‫بالصداقة‬ ‫ويشعرهم‬ ‫عنايته‬ ‫ويوليهم‬.
3-‫اإلدارية‬ ‫الشبكة‬ ‫نظرية‬Managerial Grid Theory
‫متغيرين‬ ‫أساس‬ ‫علي‬ ‫النظرية‬ ‫ھذه‬ ‫قامت‬
1-‫باإلنتاج‬ ‫اھتمام‬.
2-‫باألفراد‬ ‫اھتمام‬.
‫أوال‬:‫رقم‬ ‫نموذج‬(1،1)‫اإلنتاج‬ ‫من‬ ‫بكل‬ ‫ضعيفا‬ ‫اھتماما‬ ‫القائد‬ ‫يبدئ‬
‫وتسمي‬ ‫واألفراد‬(‫اإلدارة‬‫المسلوبة‬‫القوة‬(
‫ثانيا‬:‫نموذج‬(1،9)‫ضعيف‬ ‫واھتمام‬ ‫باإلنتاج‬ ‫عاليا‬ ‫اھتماما‬ ‫القائد‬ ‫يظهر‬
‫باألفراد‬
‫ثالثا‬(9،1)‫ي‬‫ظهر‬‫بالنتا‬ ‫ضعيفا‬ ‫واھتماما‬ ‫باألفراد‬ ‫عاليا‬ ‫اھتماما‬ ‫القائد‬‫ج‬.
‫رابعا‬(5،5)‫واألفراد‬ ‫اإلنتاج‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫معتدل‬ ‫باھتمام‬ ‫القائد‬ ‫يتميز‬.
‫خامسا‬(9،9)‫واألفر‬ ‫اإلنتاج‬ ‫من‬ ‫بكل‬ ‫عال‬ ‫باھتمام‬ ‫القائد‬ ‫أسلوب‬ ‫يتميز‬‫اد‬
‫سواء‬ ‫حد‬ ‫علي‬.‫العمل‬ ‫في‬ ‫الواحد‬ ‫الفريق‬ ‫روح‬ ‫علي‬ ‫ھنا‬ ‫القائد‬ ‫ويركز‬.
9.91.9
‫نظرية‬‫اإلدارية‬ ‫الشبكة‬
The Managerial Grid
1.1
5.5
9.1
1 2 3 4 5 6 7 8 9
1
2
3
4
5
6
7
8
9
‫بالعمل‬ ‫االهتمام‬/‫اإلنتاج‬
‫اإلهتمام‬‫بال‬‫فرد‬
1,9‫القائ‬ ‫أو‬ ‫نادي‬ ‫رئيس‬‫د‬
‫االجتماعي‬
1,1‫الضعيف‬ ‫األسلوب‬
‫المتسيب‬ ‫القائد‬
9,1‫المتشدد‬ ‫األسلوب‬
9,9‫الفريق‬ ‫قائد‬
5,5‫الوسط‬ ‫األسلوب‬
‫الثالث‬ ‫المطلب‬:‫النظريات‬‫الموقفية‬
‫النظريات‬ ‫تفترض‬‫الموقفية‬‫تبن‬ ‫على‬ ‫تتوقف‬ ‫القيادة‬ ‫فعالية‬ ‫أن‬ ‫القيادة‬ ‫في‬‫يالئم‬ ‫سلوك‬ ‫ي‬
‫ا‬ ‫واقتراح‬ ‫الهامة‬ ‫القيادية‬ ‫المواقف‬ ‫تحديد‬ ‫النظريات‬ ‫هذه‬ ‫وتحاول‬ ،‫الموقف‬ ‫متطلبات‬‫ألساليب‬
‫العاملين‬ ‫رضا‬ ‫تحقق‬ ‫والتي‬ ‫المواقف‬ ‫تلك‬ ‫مع‬ ‫تتناسب‬ ‫التي‬ ‫القيادية‬‫واإلنتاجي‬‫ة‬.
‫في‬‫ت‬ ‫وتفاعالتها‬ ‫المتغيرات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫ھناك‬ ‫أن‬ ‫واضحا‬ ‫بدا‬ ‫السابقة‬ ‫النظريات‬ ‫إطار‬‫حدد‬
‫التي‬ ‫البيئة‬ ‫وطبيعة‬ ‫وفلسفتها‬ ‫المنظمة‬ ‫ثقافة‬ ‫حيث‬ ‫وفاعليتها‬ ‫القيادة‬ ‫كفاءة‬‫فيها‬ ‫تعمل‬
‫الظروف‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫فاعال‬ ‫يكون‬ ‫واحد‬ ‫سلوكي‬ ‫لنمط‬ ‫وجود‬ ‫فال‬ ،‫كثيرة‬ ‫أخرى‬ ‫وعناصر‬
‫متغيرات‬ ‫أن‬ ‫رأت‬ ‫التي‬ ‫النظريات‬ ‫من‬ ‫المجموعة‬ ‫ھذه‬ ‫عنه‬ ‫عجزت‬ ‫ما‬ ‫وھذا‬ ‫واألحوال‬
‫المستخدم‬ ‫القيادي‬ ‫النمط‬ ‫على‬ ‫مباشرا‬ ‫تأثيرا‬ ‫تؤثر‬ ‫الموقف‬ ‫أو‬ ‫الظرف‬.
‫المرؤوس‬ ‫تطلعات‬ ،‫القائد‬ ‫شخصية‬ ،‫العليا‬ ‫اإلدارة‬ ‫توجهات‬ ‫مثل‬ ‫المختلفة‬ ‫العوامل‬ ‫إن‬،‫ين‬
‫الحكو‬ ‫وتدخل‬ ‫المنافسة‬ ‫وطبيعة‬ ‫المنظمة‬ ‫فيها‬ ‫تعمل‬ ‫التي‬ ‫البيئة‬ ،‫المنظمة‬ ‫ثقافة‬‫وغيرھا‬ ‫مة‬
‫متغيرات‬ ‫كلها‬ ‫تعتبر‬ ‫العوامل‬ ‫من‬‫موقفية‬‫المستخدم‬ ‫القيادي‬ ‫النمط‬ ‫على‬ ‫تؤثر‬.
‫خاتمة‬:
‫يمكن‬‫القيادة‬ ‫نقول‬ ‫أن‬‫بكف‬ ‫منهم‬ ‫مطلوب‬ ‫ھو‬ ‫ما‬ ‫ألداء‬ ‫توجيههم‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫اآلخرين‬ ‫في‬ ‫التأثير‬ ‫ھي‬‫اءة‬
‫و‬ ‫واإلقناع‬ ‫االتصال‬ ‫على‬ ‫والقدرة‬ ‫الشخصية‬ ‫بقوة‬ ‫يتمتع‬ ‫أن‬ ‫القائد‬ ‫على‬ ‫وينبغي‬ ،‫كبيرة‬‫من‬ ‫غيرھا‬
‫التي‬ ‫الخصائص‬‫على‬ ‫قادرا‬ ‫تجعله‬‫المجموعة‬ ‫تسيير‬.
‫األسل‬ ‫الى‬ ‫بالرأي‬ ‫االنفراد‬ ‫على‬ ‫القائم‬ ‫االستبدادي‬ ‫األسلوب‬ ‫من‬ ‫القيادية‬ ‫األساليب‬ ‫تتعدد‬‫وب‬
‫بين‬ ‫ما‬ ‫يكون‬ ‫الذي‬ ‫الموجهة‬ ‫غير‬ ‫القيادة‬ ‫وأسلوب‬ ،‫الجماعية‬ ‫المشاركة‬ ‫على‬ ‫القائم‬ ‫الديمقراطي‬
‫السابقين‬ ‫األسلوبين‬.‫المستعمل‬ ‫القيادي‬ ‫األسلوب‬ ‫نوع‬ ‫في‬ ‫تؤثر‬ ‫عوامل‬ ‫عدة‬ ‫وھناك‬.
‫يت‬ ‫التي‬ ‫السمات‬ ‫على‬ ‫فقط‬ ‫القائمة‬ ‫النظريات‬ ‫من‬ ‫آخر‬ ‫الى‬ ‫مفهوم‬ ‫من‬ ‫تطورت‬ ‫القيادة‬ ‫نظريات‬‫بها‬ ‫متع‬
‫ال‬ ‫أن‬ ‫ترى‬ ‫أخرى‬ ‫نظريات‬ ‫أتت‬ ‫وثم‬ ،‫وراثية‬ ‫صفات‬ ‫ويحمل‬ ‫يولد‬ ‫القائد‬ ‫أن‬ ‫ترى‬ ‫والتي‬ ‫القائد‬‫قائد‬
‫العمال‬ ‫على‬ ‫أو‬ ‫العمل‬ ‫على‬ ‫قائمين‬ ‫اثنين‬ ‫سلوكيين‬ ‫على‬ ‫سيعتمد‬.‫النظرية‬ ‫أما‬‫الموقفية‬‫ف‬‫أن‬ ‫ترى‬
‫ينتظره‬ ‫وما‬ ‫القائد‬ ‫خصائص‬ ‫ھي‬ ‫عناصر‬ ‫ثالث‬ ‫تفاعل‬ ‫ھي‬ ‫القيادة‬‫المرؤوسون‬‫والموقف‬.
‫المراجع‬ ‫قائمة‬
‫نصر‬ ‫أبو‬ ‫مدحت‬.»‫المستقبل‬ ‫قادة‬–‫الجديدة‬ ‫المتميزة‬ ‫القيادة‬«.‫العربية‬ ‫المجموعة‬
‫النشر‬ ‫و‬ ‫للتدريب‬.‫القاھرة‬-‫مصر‬2009.
‫محمود‬ ‫عمر‬‫غباين‬.»‫الفعال‬ ‫القائد‬ ‫و‬ ‫الفاعلة‬ ‫القيادة‬.‫التوزيع‬ ‫و‬ ‫للنشر‬ ‫إثراء‬
.‫القاھرة‬-‫األردن‬2009.
‫جوھر‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬.»‫المؤسسات‬ ‫و‬ ‫الشركات‬ ‫في‬ ‫اإلدارة‬«.‫الجامعة‬ ‫شباب‬ ‫مؤسسة‬
.‫اسكندرية‬-‫مصر‬2014.
‫بوراس‬ ‫الدين‬ ‫نور‬,‫حول‬ ‫الماجيستر‬ ‫شهادة‬ ‫لنيل‬ ‫مكملة‬ ‫مذكرة‬»‫اإلدارية‬ ‫القيادة‬ ‫دور‬
‫العاملين‬ ‫لدى‬ ‫التنظيمية‬ ‫الثقافة‬ ‫تنمية‬ ‫في‬«-‫تحت‬‫رشيد‬ ‫الدكتور‬ ‫إشراف‬‫زوزو‬-
‫بسكرة‬ ‫خيضر‬ ‫محمد‬ ‫جامعة‬-‫االجتماعية‬ ‫و‬ ‫اإلنسانية‬ ‫العلوم‬ ‫كلية‬-‫الجامعة‬ ‫السنة‬
2013/2014

More Related Content

What's hot

حقيبة المرأة القيادية
حقيبة المرأة القياديةحقيبة المرأة القيادية
حقيبة المرأة القيادية
رؤية للحقائب التدريبية
 
القيادة الاستراتيجية
القيادة الاستراتيجيةالقيادة الاستراتيجية
القيادة الاستراتيجية
رؤية للحقائب التدريبية
 
مهـــارات القيـــادة
مهـــارات القيـــادةمهـــارات القيـــادة
مهـــارات القيـــادة
sultan1978
 
القيادة الإدارية
القيادة الإداريةالقيادة الإدارية
القيادة الإدارية
رؤية للحقائب التدريبية
 
مهارات القيادة الادارية الحديثة.ppt
مهارات القيادة الادارية الحديثة.pptمهارات القيادة الادارية الحديثة.ppt
مهارات القيادة الادارية الحديثة.ppt
DrMohammedSayed1
 

What's hot (20)

حقيبة المرأة القيادية
حقيبة المرأة القياديةحقيبة المرأة القيادية
حقيبة المرأة القيادية
 
فن القيادة
فن القيادة فن القيادة
فن القيادة
 
القيادة والإشراف الإداري
القيادة والإشراف الإداريالقيادة والإشراف الإداري
القيادة والإشراف الإداري
 
أنماط القيادة
أنماط القيادةأنماط القيادة
أنماط القيادة
 
مهارات القيادة الفاعلة وبناء الفريق
مهارات القيادة الفاعلة وبناء الفريقمهارات القيادة الفاعلة وبناء الفريق
مهارات القيادة الفاعلة وبناء الفريق
 
القيادة الابداعية
القيادة الابداعيةالقيادة الابداعية
القيادة الابداعية
 
القيادة الاستراتيجية
القيادة الاستراتيجيةالقيادة الاستراتيجية
القيادة الاستراتيجية
 
صناعة القائد بوربوينت.pptx
صناعة القائد بوربوينت.pptxصناعة القائد بوربوينت.pptx
صناعة القائد بوربوينت.pptx
 
القائد الاستثنائي
القائد الاستثنائيالقائد الاستثنائي
القائد الاستثنائي
 
ملتقى التميز المؤسسي 2015 - اليوم الأول - إعداد قادة المستقبل
ملتقى التميز المؤسسي 2015 - اليوم الأول - إعداد قادة المستقبلملتقى التميز المؤسسي 2015 - اليوم الأول - إعداد قادة المستقبل
ملتقى التميز المؤسسي 2015 - اليوم الأول - إعداد قادة المستقبل
 
مهـــارات القيـــادة
مهـــارات القيـــادةمهـــارات القيـــادة
مهـــارات القيـــادة
 
القيادة
القيادةالقيادة
القيادة
 
القيادة الإبداعية
القيادة الإبداعيةالقيادة الإبداعية
القيادة الإبداعية
 
فريق العمل الفعال
فريق العمل الفعالفريق العمل الفعال
فريق العمل الفعال
 
القيادة ppt.pptx
القيادة ppt.pptxالقيادة ppt.pptx
القيادة ppt.pptx
 
قيادة التغيير
قيادة التغييرقيادة التغيير
قيادة التغيير
 
التربية القيادية
التربية القياديةالتربية القيادية
التربية القيادية
 
مهارات القيادة
مهارات القيادةمهارات القيادة
مهارات القيادة
 
القيادة الإدارية
القيادة الإداريةالقيادة الإدارية
القيادة الإدارية
 
مهارات القيادة الادارية الحديثة.ppt
مهارات القيادة الادارية الحديثة.pptمهارات القيادة الادارية الحديثة.ppt
مهارات القيادة الادارية الحديثة.ppt
 

Viewers also liked

what is leadership and how to motivate my team members
what is leadership and how to motivate my team memberswhat is leadership and how to motivate my team members
what is leadership and how to motivate my team members
Awni Etaywe - S. M.
 
مبدأ القيادة الأكثر فعالية في العالم
مبدأ القيادة الأكثر فعالية في العالممبدأ القيادة الأكثر فعالية في العالم
مبدأ القيادة الأكثر فعالية في العالم
محمود عبد المعطي
 
تطوير المهارات القيادية الاستراتيجية
تطوير المهارات القيادية الاستراتيجيةتطوير المهارات القيادية الاستراتيجية
تطوير المهارات القيادية الاستراتيجية
futureacademy
 
해외야구픽〔⊙°⊙〕PuPu82,coM〔⊙°⊙〕 홀짝게임 홀짝배팅
해외야구픽〔⊙°⊙〕PuPu82,coM〔⊙°⊙〕   홀짝게임  홀짝배팅해외야구픽〔⊙°⊙〕PuPu82,coM〔⊙°⊙〕   홀짝게임  홀짝배팅
해외야구픽〔⊙°⊙〕PuPu82,coM〔⊙°⊙〕 홀짝게임 홀짝배팅
rettyuyst
 

Viewers also liked (20)

مهارات القائد الناجح
مهارات القائد الناجحمهارات القائد الناجح
مهارات القائد الناجح
 
رباعيات القيادة
رباعيات  القيادةرباعيات  القيادة
رباعيات القيادة
 
التميز القيادي 1 ديسمبر- تسخة نهائية
التميز القيادي 1 ديسمبر- تسخة نهائيةالتميز القيادي 1 ديسمبر- تسخة نهائية
التميز القيادي 1 ديسمبر- تسخة نهائية
 
القيادة الموقفية
القيادة الموقفيةالقيادة الموقفية
القيادة الموقفية
 
القيادة الإبداعية -دليل المتدرب
القيادة الإبداعية -دليل المتدربالقيادة الإبداعية -دليل المتدرب
القيادة الإبداعية -دليل المتدرب
 
القيادة الإبداعية Creative leadership 2
القيادة الإبداعية            Creative leadership  2القيادة الإبداعية            Creative leadership  2
القيادة الإبداعية Creative leadership 2
 
بحث عن القيادة الموقفية
بحث عن القيادة الموقفيةبحث عن القيادة الموقفية
بحث عن القيادة الموقفية
 
what is leadership and how to motivate my team members
what is leadership and how to motivate my team memberswhat is leadership and how to motivate my team members
what is leadership and how to motivate my team members
 
إعداد القادة
إعداد القادةإعداد القادة
إعداد القادة
 
فن القيادة والتأثير عبر بوصلة التفكير
فن القيادة والتأثير عبر بوصلة التفكيرفن القيادة والتأثير عبر بوصلة التفكير
فن القيادة والتأثير عبر بوصلة التفكير
 
Leadership skills prepared by : Ashraf Samaan
Leadership skills  prepared by : Ashraf Samaan Leadership skills  prepared by : Ashraf Samaan
Leadership skills prepared by : Ashraf Samaan
 
القيادة الإبداعية ورشة العمل الثالثة
القيادة الإبداعية ورشة العمل الثالثةالقيادة الإبداعية ورشة العمل الثالثة
القيادة الإبداعية ورشة العمل الثالثة
 
فن القيادة: لـ رد.وليام. أ.كوهين
فن القيادة:  لـ رد.وليام. أ.كوهينفن القيادة:  لـ رد.وليام. أ.كوهين
فن القيادة: لـ رد.وليام. أ.كوهين
 
القيادة الإبداعية
القيادة الإبداعيةالقيادة الإبداعية
القيادة الإبداعية
 
انفوجرافيك .. افضل الاقوال المأثورة عن القيادة والادارة
انفوجرافيك .. افضل الاقوال المأثورة عن القيادة والادارةانفوجرافيك .. افضل الاقوال المأثورة عن القيادة والادارة
انفوجرافيك .. افضل الاقوال المأثورة عن القيادة والادارة
 
مبدأ القيادة الأكثر فعالية في العالم
مبدأ القيادة الأكثر فعالية في العالممبدأ القيادة الأكثر فعالية في العالم
مبدأ القيادة الأكثر فعالية في العالم
 
تطوير المهارات القيادية الاستراتيجية
تطوير المهارات القيادية الاستراتيجيةتطوير المهارات القيادية الاستراتيجية
تطوير المهارات القيادية الاستراتيجية
 
التخطيط خطوة بخطوة
التخطيط خطوة بخطوة التخطيط خطوة بخطوة
التخطيط خطوة بخطوة
 
해외야구픽〔⊙°⊙〕PuPu82,coM〔⊙°⊙〕 홀짝게임 홀짝배팅
해외야구픽〔⊙°⊙〕PuPu82,coM〔⊙°⊙〕   홀짝게임  홀짝배팅해외야구픽〔⊙°⊙〕PuPu82,coM〔⊙°⊙〕   홀짝게임  홀짝배팅
해외야구픽〔⊙°⊙〕PuPu82,coM〔⊙°⊙〕 홀짝게임 홀짝배팅
 
الشبكة الدولية لقادة المكتبات المبدعين والناشئين، الشرق الاوسط وشمال أفريقيا
الشبكة الدولية لقادة المكتبات المبدعين والناشئين، الشرق الاوسط وشمال أفريقياالشبكة الدولية لقادة المكتبات المبدعين والناشئين، الشرق الاوسط وشمال أفريقيا
الشبكة الدولية لقادة المكتبات المبدعين والناشئين، الشرق الاوسط وشمال أفريقيا
 

Similar to Exposé politique

فن القيادة وبناء الشخصية
فن القيادة وبناء الشخصيةفن القيادة وبناء الشخصية
فن القيادة وبناء الشخصية
رؤية للحقائب التدريبية
 
فن وبناء الشخصية القيادية
فن وبناء الشخصية القياديةفن وبناء الشخصية القيادية
فن وبناء الشخصية القيادية
رؤية للحقائب التدريبية
 
القائد الرياضي
القائد الرياضيالقائد الرياضي
القائد الرياضي
رؤية للحقائب التدريبية
 

Similar to Exposé politique (20)

be41c91_1606998641.pdf
be41c91_1606998641.pdfbe41c91_1606998641.pdf
be41c91_1606998641.pdf
 
محاضرة القائد الفعال الباحث محمد محمود عبد الرحيم
  محاضرة القائد الفعال  الباحث  محمد محمود عبد الرحيم  محاضرة القائد الفعال  الباحث  محمد محمود عبد الرحيم
محاضرة القائد الفعال الباحث محمد محمود عبد الرحيم
 
القيادة الشابة
القيادة الشابةالقيادة الشابة
القيادة الشابة
 
منتدى صنع السياسات IFPMC(القيادة)
منتدى صنع السياسات IFPMC(القيادة)منتدى صنع السياسات IFPMC(القيادة)
منتدى صنع السياسات IFPMC(القيادة)
 
Moh leadership
Moh leadershipMoh leadership
Moh leadership
 
فن القيادة وبناء الشخصية
فن القيادة وبناء الشخصيةفن القيادة وبناء الشخصية
فن القيادة وبناء الشخصية
 
فن وبناء الشخصية القيادية
فن وبناء الشخصية القياديةفن وبناء الشخصية القيادية
فن وبناء الشخصية القيادية
 
القيادة-الإدارية1.ppt
القيادة-الإدارية1.pptالقيادة-الإدارية1.ppt
القيادة-الإدارية1.ppt
 
المدير الناجح
المدير الناجح  المدير الناجح
المدير الناجح
 
lfsl_lsb_wlthmn_1.ppt
lfsl_lsb_wlthmn_1.pptlfsl_lsb_wlthmn_1.ppt
lfsl_lsb_wlthmn_1.ppt
 
قيادة مجموعة 2.pptx
قيادة مجموعة 2.pptxقيادة مجموعة 2.pptx
قيادة مجموعة 2.pptx
 
leadership ppt.ppt
leadership ppt.pptleadership ppt.ppt
leadership ppt.ppt
 
leadership and its impact on organization in developing countries ppt.ppt
leadership and its impact on organization in developing countries ppt.pptleadership and its impact on organization in developing countries ppt.ppt
leadership and its impact on organization in developing countries ppt.ppt
 
القيادة التربوية المستجدة.pdf
القيادة التربوية المستجدة.pdfالقيادة التربوية المستجدة.pdf
القيادة التربوية المستجدة.pdf
 
Administrative leadership word.. القياده الاداريه ورد
Administrative leadership word.. القياده الاداريه وردAdministrative leadership word.. القياده الاداريه ورد
Administrative leadership word.. القياده الاداريه ورد
 
القيادة الإدارية وإدارة التغيير
القيادة الإدارية وإدارة التغييرالقيادة الإدارية وإدارة التغيير
القيادة الإدارية وإدارة التغيير
 
مهارات القيادة لفريق العمل
مهارات القيادة لفريق العملمهارات القيادة لفريق العمل
مهارات القيادة لفريق العمل
 
رقم 19.ppt
 رقم 19.ppt رقم 19.ppt
رقم 19.ppt
 
القائد الرياضي
القائد الرياضيالقائد الرياضي
القائد الرياضي
 
12_2017_03_02!11_29_48_AM.ppt
12_2017_03_02!11_29_48_AM.ppt12_2017_03_02!11_29_48_AM.ppt
12_2017_03_02!11_29_48_AM.ppt
 

More from MRH 3éme Année TLEMCEN

More from MRH 3éme Année TLEMCEN (20)

التوظيف
التوظيفالتوظيف
التوظيف
 
التسيير التقديري للوظائف و الكفاءات
التسيير التقديري  للوظائف و الكفاءاتالتسيير التقديري  للوظائف و الكفاءات
التسيير التقديري للوظائف و الكفاءات
 
تنمية وتطوير-الكفاءات
تنمية وتطوير-الكفاءاتتنمية وتطوير-الكفاءات
تنمية وتطوير-الكفاءات
 
التسيير التنبؤي للعمال
التسيير التنبؤي للعمالالتسيير التنبؤي للعمال
التسيير التنبؤي للعمال
 
Thème11
Thème11Thème11
Thème11
 
Thème10
Thème10Thème10
Thème10
 
Thème08 ( exposé 08)
Thème08 ( exposé 08)Thème08 ( exposé 08)
Thème08 ( exposé 08)
 
Thème07 ( exposé 07)
Thème07  ( exposé 07)Thème07  ( exposé 07)
Thème07 ( exposé 07)
 
Thème13
Thème13Thème13
Thème13
 
Thème12
Thème12Thème12
Thème12
 
Thème09
Thème09  Thème09
Thème09
 
Thème06
Thème06Thème06
Thème06
 
Thème04
Thème04Thème04
Thème04
 
Thème05
Thème05 Thème05
Thème05
 
Thème03
Thème03Thème03
Thème03
 
Thème02
Thème02Thème02
Thème02
 
Thème01
Thème01Thème01
Thème01
 
Mutations socioéconomiques-et-management-du-changement-en-entreprise
Mutations socioéconomiques-et-management-du-changement-en-entrepriseMutations socioéconomiques-et-management-du-changement-en-entreprise
Mutations socioéconomiques-et-management-du-changement-en-entreprise
 
البحث الثاني : تسيير الكفاءات
البحث الثاني :  تسيير الكفاءاتالبحث الثاني :  تسيير الكفاءات
البحث الثاني : تسيير الكفاءات
 
البحث الأول : الكفاءة في المؤسسة
البحث الأول : الكفاءة في المؤسسةالبحث الأول : الكفاءة في المؤسسة
البحث الأول : الكفاءة في المؤسسة
 

Exposé politique

  • 1. ‫وزارة‬‫العلمي‬ ‫والبحث‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫بكر‬ ‫أبي‬ ‫جامعة‬‫بلقايد‬-‫تلمسان‬- ‫والعلوم‬ ‫التسيير‬ ‫وعلوم‬ ‫االقتصادية‬ ‫العلوم‬ ‫كلية‬‫التجارية‬ ‫مادة‬ ‫في‬ ‫بحث‬‫سياسة‬‫اإلستقطاب‬‫حول‬ ‫القيادة‬Leadership ‫إعداد‬ ‫من‬: ‫إشراف‬ ‫تحت‬‫األستاذ‬: ‫السيد‬‫بلبشير‬ ‫السيد‬‫فواز‬ ‫العرباوي‬ ‫الدين‬ ‫صالح‬ ‫تو‬ ‫السيد‬ ‫محمد‬ ‫جزيري‬ ‫السيد‬ ‫حماد‬ ‫السيد‬‫عكاشة‬ ‫امين‬ ‫عودة‬ ‫بن‬ ‫السيد‬
  • 2. ‫ھي‬ ‫البحث‬ ‫محاور‬: ‫األول‬ ‫المبحث‬:‫القيادة‬ ‫أساسيات‬. ‫المطلب‬1:‫القيادة‬ ‫تعريف‬ ‫و‬ ‫مفهوم‬. ‫المطلب‬2:‫و‬ ‫القيادة‬ ‫عناصر‬‫خصائص‬‫القائد‬ ‫المطلب‬3:‫اإلدارة‬ ‫و‬ ‫بالرئاسة‬ ‫القيادة‬ ‫عالقة‬ ‫الثاني‬ ‫المبحث‬:‫القيادة‬ ‫وصفات‬ ‫أنماط‬ ‫و‬ ‫مصادر‬ ‫المطلب‬1:‫القيادة‬ ‫قوة‬ ‫مصادر‬ ‫المطلب‬2:‫أنماط‬‫القيادة‬ ‫المطلب‬3:‫العوامل‬‫القائد‬ ‫أسلوب‬ ‫اختيار‬ ‫في‬ ‫المؤثرة‬ ‫الثالث‬ ‫المبحث‬:‫نظريات‬‫القيادة‬. ‫المطلب‬1:‫القيادة‬ ‫في‬ ‫التقليدية‬ ‫النظريات‬. ‫المطلب‬2:‫السلوكية‬ ‫النظريات‬. ‫المطلب‬3:‫النظرية‬‫الموقفية‬. ‫خاتمة‬
  • 3. ‫مقدمة‬: ‫القيادة‬Leadership‫ظاهرة‬‫إجتماعية‬‫ال‬ ‫ضرورة‬ ‫أصبحت‬ ‫و‬ ‫الخليقة‬ ‫بدء‬ ‫منذ‬ ‫اإلنسان‬ ‫عرفها‬ ‫يمكن‬‫اإلستغناء‬‫مجتمع‬ ‫أو‬ ‫منظمة‬ ‫أو‬ ‫جماعة‬ ‫ألية‬ ‫عنها‬.‫الناس‬ ‫من‬ ‫جماعة‬ ‫أب‬ ‫تجد‬ ‫أن‬ ‫النادر‬ ‫فمن‬ ‫القيادة‬ ‫من‬ ‫نوع‬ ‫لها‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫دون‬..‫قائ‬ ‫بدون‬ ‫منظمة‬ ‫أي‬ ‫أو‬ ‫قائد‬ ‫بدون‬ ‫مجتمع‬ ‫يوجد‬ ‫ال‬ ‫كذلك‬‫د‬. ‫اإلداري‬ ‫العمل‬ ‫عناصر‬ ‫اهم‬ ‫من‬ ‫تعتبر‬ ‫و‬ ‫اإلدارية‬ ‫العملية‬ ‫جوهر‬ ‫هي‬ ‫القيادة‬ ‫و‬.‫العملية‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ‫سبيل‬ ‫الجماعات‬ ‫أو‬ ‫األفراد‬ ‫جهود‬ ‫وتنسيق‬ ‫وتنظيم‬ ‫توجيه‬ ‫عملية‬ ‫األساس‬ ‫في‬ ‫هي‬ ‫االدارية‬‫تحقيق‬ ‫تمتد‬ ‫االدارية‬ ‫القيادة‬ ‫ان‬ ‫القول‬ ‫يمكن‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫جماعية‬ ‫او‬ ‫كانت‬ ‫فردية‬ ‫معينة‬ ‫وغايات‬ ‫أهداف‬ ‫والجماع‬ ‫األفراد‬ ‫بين‬ ‫العمل‬ ‫وتوزيع‬ ‫االجتماعي‬ ‫التفاعل‬ ‫فيه‬ ‫بدا‬ ‫الذي‬ ‫الوقت‬ ‫إلى‬ ‫جذورها‬‫في‬ ‫ات‬ ‫متعددة‬ ‫اجتماعية‬ ‫ونظم‬ ‫تنظيمات‬. ‫الذين‬ ، ‫المفكرين‬ ‫و‬ ‫للباحثين‬ ‫رئيسيا‬ ‫اهتماما‬ ‫يشكل‬ ‫اإلداري‬ ‫والقائد‬ ‫الوقت‬ ‫ذلك‬ ‫ومنذ‬‫من‬ ‫حاولوا‬ ‫ق‬ ‫لنا‬ ‫وفر‬ ‫مما‬ ، ‫جوانبه‬ ‫جميع‬ ‫من‬ ‫اتجاهاته‬ ‫و‬ ‫القائد‬ ‫سلوك‬ ‫تحليل‬ ‫وبحوثهم‬ ‫دراساتهم‬ ‫خالل‬‫ال‬ ‫در‬ ‫وتعدي‬ ‫توجيه‬ ‫على‬ ‫أثرت‬ ‫التي‬ ‫الميدانية‬ ‫والدراسات‬ ، ‫العلمية‬ ‫النظريات‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫يستهان‬‫القائد‬ ‫سلوك‬ ‫ل‬ ‫و‬ ‫بمرؤوسيه‬ ‫عالقته‬ ‫في‬ ‫وافتراضاته‬ ‫مفاهيمه‬ ‫وحددت‬ ،‫اإلداري‬‫إستراتجيته‬‫التعام‬ ‫في‬‫معهم‬ ‫ل‬. ‫نجاحها؟‬ ‫على‬ ‫تساعد‬ ‫التي‬ ‫األساليب‬ ‫ماھي‬ ‫و‬ ‫القيادة‬ ‫فماھي‬
  • 5. ‫األول‬ ‫المطلب‬:‫القيادة‬ ‫تعريف‬ ‫و‬ ‫مفهوم‬ ‫المهارة‬ ‫و‬ ‫القدرة‬ ‫فن‬ ‫هي‬ ‫القيادة‬‫التأثير‬ ‫في‬‫المقدمة‬ ‫المهام‬ ‫إلنجاز‬ ‫المرؤوسين‬ ‫شعور‬ ‫على‬ ‫أنجاز‬ ‫على‬ ‫األفراد‬ ‫وتحفيز‬ ‫حث‬ ‫أيضا‬ ‫هي‬ ‫فالقيادة‬ ‫وإخالص‬ ‫حماس‬ ‫بكل‬ ‫لهم‬ ‫المحددة‬‫ما‬ ‫المؤسسة‬ ‫بأهداف‬ ‫األفراد‬ ‫شعور‬ ‫جعل‬ ‫أي‬ ‫تحقيقه‬ ‫في‬ ‫القيادة‬ ‫ترغب‬‫كما‬‫أهدافهم‬ ‫كانت‬ ‫لو‬ ‫الشخصية‬‫التعريف‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫و‬‫بعدين‬ ‫إلى‬ ‫اإلشارة‬ ‫يمكن‬‫هما‬: -‫التسليم‬‫يجب‬ ‫ما‬ ‫إلنجاز‬ ‫اآلخرين‬ ‫حفز‬ ‫على‬ ‫القائد‬ ‫ومهارة‬ ‫بقدرة‬‫إنجازه‬. -‫ميل‬‫رغباتهم‬ ‫سيحقق‬ ‫ذلك‬ ‫بان‬ ‫وإدراكهم‬ ‫األفراد‬ ‫استجابة‬ ‫و‬‫وطموحاتهم‬. ‫أنها‬ ‫نضعه‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫الذي‬ ‫و‬ ‫القيادة‬ ‫عملية‬ ‫لمفهوم‬ ‫الشامل‬ ‫التعريف‬ ‫إن‬: ‫وتنمية‬ ‫بينهم‬ ‫المشترك‬ ‫العمل‬ ‫و‬ ‫الفردي‬ ‫العمل‬ ‫وينمي‬ ‫يواجه‬ ‫بما‬ ‫األفراد‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫قيادة‬ ‫التحمس‬ ‫من‬ ‫كفاية‬ ‫درجة‬ ‫وإيجاد‬ ‫المنشاة‬ ‫وبين‬ ‫ويبنهم‬ ‫لديهم‬ ‫التعاون‬ ‫وروح‬ ‫الجماعة‬ ‫روح‬ ‫و‬ ‫االستجابة‬ ‫تسوده‬ ‫عمل‬ ‫وجو‬ ‫طبية‬ ‫عالقات‬ ‫وبناء‬ ‫بالمنظمة‬ ‫االرتباط‬ ‫و‬ ‫لديهم‬ ‫العطاء‬ ‫و‬ ‫وسلوك‬ ‫واتجاھات‬ ‫معلومات‬ ‫في‬ ‫التأثير‬ ‫الفعل‬ ‫رد‬ ‫ھو‬ ‫وھذا‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ‫المتبادل‬ ‫االحترام‬ ‫و‬ ‫الثقة‬ ‫أھداف‬ ‫ورضاء‬ ‫وأھدافهم‬ ‫رضاءھم‬ ‫يحقق‬ ‫بما‬ ‫المجموعة‬‫المنشأة‬. ‫القائد‬ ‫و‬ ‫المدير‬ ‫لدى‬ ‫معينة‬ ‫وقدرات‬ ‫وسلوكيات‬ ‫صفات‬ ‫من‬ ‫بل‬ ‫فراغ‬ ‫من‬ ‫يأتي‬ ‫ال‬ ‫هذا‬ ‫وإن‬‫كما‬ ‫سنتعرض‬‫جانبان‬ ‫للقائد‬ ‫بالتالي‬ ‫و‬ ‫بعد‬ ‫فيما‬ ‫لها‬:‫جانب‬‫مادي‬‫عملي‬‫ا‬ ‫شخصية‬ ‫في‬ ‫يتمثل‬‫لقائد‬ ‫القيادة‬ ‫أصول‬ ‫في‬ ‫أو‬ ‫اإلدارة‬ ‫أصول‬ ‫في‬ ‫أو‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫سواء‬ ‫وخبرته‬ ‫ومعرفته‬ ‫وقدرته‬‫وجانب‬ ‫سلوكــــــــي‬‫ومع‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫ومنهجه‬ ‫وأسلوبه‬ ‫وناحية‬ ‫من‬ ‫سلوكياته‬ ‫في‬ ‫يتمثل‬ ‫التأثيرية‬ ‫قدرته‬ ‫ثم‬ ‫بمشاعرهم‬ ‫وإحساسه‬ ‫العاملين‬ ‫إلى‬ ‫ونظرته‬ ‫ورؤيته‬ ‫العاملين‬.
  • 6. ‫الثاني‬ ‫المطلب‬:‫القائد‬ ‫صفات‬ ‫و‬ ‫القيادة‬ ‫عناصر‬ ‫القيادة‬ ‫عناصر‬ ‫من‬ ‫و‬: 1.‫القوة‬:‫والقدرة‬ ‫القرارات‬ ‫صنع‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫المشاركة‬ ‫تعني‬ ‫وھي‬ ‫باآلخرين‬ ‫المتعلقة‬ ‫السياسات‬ ‫في‬ ‫التأثير‬ ‫على‬ 2.‫التأثير‬ ‫أو‬ ‫النفوذ‬:‫التي‬ ‫واألساليب‬ ‫الوسائل‬ ‫بمختلف‬ ‫يتعلق‬ ‫وھو‬ ‫اآلخرين‬ ‫سياسات‬ ‫في‬ ‫للتأثير‬ ‫القيادة‬ ‫تتبعها‬. 3.‫السلطة‬:‫إطارھا‬ ‫في‬ ‫تعمل‬ ‫التي‬ ‫الرسمية‬ ‫باألدوات‬ ‫تتصل‬ ‫وھي‬ ‫النظام‬ ‫بحسب‬ ‫الجماعة‬ ‫تحددھا‬ ‫التي‬ ‫الشرعية‬ ‫لضوابط‬ ‫وفقا‬ ‫القيادة‬ ‫فيها‬ ‫القائم‬ ‫السياسي‬.
  • 7. ‫خصائصه‬ ‫و‬ ‫القائد‬ ‫صفات‬ ‫من‬ ‫و‬: •‫األخريين‬ ‫وتشجيع‬ ‫حفز‬ ‫على‬ ‫القدرة‬:‫على‬ ‫تشجيعهم‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫لتابعيه‬ ‫ملهما‬ ‫القائد‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬‫اإلخالص‬ ‫األداء‬ ‫ذوي‬ ‫األفراد‬ ‫يستطيع‬ ‫بالتالي‬ ‫و‬ ‫العمل‬ ‫في‬‫المتوسط‬‫المرتفع‬ ‫األداء‬ ‫إلى‬. •‫على‬ ‫القدرة‬‫االتصـــــــــــــــــــــــال‬:‫أي‬‫ويكون‬ ‫فعالية‬ ‫و‬ ‫بكفاءة‬ ‫الفكرة‬ ‫توصيل‬ ‫و‬ ‫نقل‬ ‫على‬ ‫القائد‬ ‫قدرة‬ ‫بالذكاء‬ ‫تتصف‬ ‫القيادة‬ ‫فان‬ ‫وعليه‬ ‫شفوية‬ ‫بطريقة‬ ‫عادة‬ ‫االتصال‬‫االتصالي‬‫التبصر‬ ‫و‬ ‫التقدير‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ‫و‬‫و‬ ‫المقنع‬ ‫الكالم‬ •‫اإلقنــــــــــــــــــــــــاع‬ ‫على‬ ‫القدرة‬:‫اإلقناع‬ ‫على‬ ‫الفائقة‬ ‫بالمقدرة‬ ‫القائد‬ ‫يتصف‬ ‫أن‬ ‫يجب‬‫والثقـــة‬‫في‬ ‫بها‬ ‫ويحسون‬ ‫الثقة‬ ‫ھذه‬ ‫المرؤوسين‬ ‫ويقدر‬ ‫يعرضها‬ ‫التي‬ ‫األھداف‬..‫القادة‬ ‫أن‬ ‫الدراسات‬ ‫بعض‬ ‫أكدت‬ ‫ولقد‬ ‫واستقاللية‬ ‫بحرية‬ ‫التصرف‬ ‫نزعة‬ ‫لديهم‬ ‫الذين‬‫ولديهم‬‫األھداف‬ ‫تحقيق‬ ‫في‬ ‫نجاح‬ ‫األكثر‬ ‫ھم‬ ‫أنفسهم‬ ‫في‬ ‫الثــقة‬ ‫الصفات‬ ‫ھذه‬ ‫فيهم‬ ‫تتوفر‬ ‫ال‬ ‫بالذين‬ ‫مقارنة‬ ‫التنظيمية‬ •‫األخريين‬ ‫في‬ ‫الثقة‬ ‫غرس‬:‫نصيحته‬ ‫و‬ ‫القائد‬ ‫معونة‬ ‫إلى‬ ‫المرؤوسين‬ ‫يتطلع‬‫وأراءه‬‫مجال‬ ‫في‬ ‫فقط‬ ‫ليس‬ ‫المرؤوسين‬ ‫يشعر‬ ‫أن‬ ‫فيجب‬ ‫الشخصية‬ ‫بمشاكلهم‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫أيضا‬ ‫وانه‬ ‫العــــمل‬‫بأن‬‫ذلك‬ ‫ھو‬ ‫قائــــــدھم‬ ‫السليم‬ ‫االتجاه‬ ‫في‬ ‫توجيههم‬ ‫على‬ ‫به‬ ‫الثقة‬ ‫لديهم‬ ‫الن‬ ‫معه‬ ‫الــتحدث‬ ‫و‬ ‫دائما‬ ‫إليه‬ ‫الرجوع‬ ‫يمكن‬ ‫الذي‬ ‫الشخص‬ ‫يحس‬ ‫وألنه‬‫بهم‬‫جميعا‬ ‫إليها‬ ‫ينتمون‬ ‫التي‬ ‫المنظمة‬ ‫داخل‬ ‫وھم‬ ‫حتى‬ •‫بالمرؤوسين‬ ‫الثقة‬ ‫و‬ ‫السلطة‬ ‫تفويض‬:‫مرؤوسيه‬ ‫في‬ ‫الضعف‬ ‫و‬ ‫القوة‬ ‫جوانب‬ ‫يدرك‬ ‫الذي‬ ‫ھو‬ ‫الناجح‬ ‫القائد‬ ‫منهم‬ ‫المزيد‬ ‫ويتوقع‬ ‫وتعاونهم‬ ‫ووالئهم‬ ‫بإخالصهم‬ ‫يؤمن‬ ‫فهو‬ ‫إليهم‬ ‫توكل‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫التي‬ ‫المهام‬ ‫ومدى‬. •‫القرارات‬ ‫اتخاذ‬ ‫على‬ ‫القدرة‬:‫اإلداري‬ ‫يشغل‬ ‫للموقف‬ ‫المختلفة‬ ‫الجوانب‬ ‫حول‬ ‫الحقائق‬ ‫و‬ ‫المعلومات‬ ‫جمع‬ ‫بعد‬ ‫وينفذه‬ ‫اتخاذه‬ ‫يجب‬ ‫الذي‬ ‫الفعال‬ ‫اإلجراء‬ ‫حول‬ ‫بسرعة‬ ‫تفكيــره‬ ‫الناجح‬
  • 8. ‫الثالث‬ ‫المطلب‬:‫اإلدارة‬ ‫و‬ ‫بالرئاسة‬ ‫القيادة‬ ‫عالقة‬ ‫بين‬ ‫التفريق‬ ‫يجب‬ ‫بداية‬»‫مدير‬*‫منظمة‬ ‫رئيس‬*‫وزير‬* ‫دولة‬ ‫رئس‬...‫الخ‬«‫القائد‬ ‫وبين‬ ‫ناحية‬ ‫من‬(‫الزعيم‬ ‫أو‬)‫من‬ ‫ناحية‬‫أخرى‬.‫فاألول‬‫وظيفت‬ ‫من‬ ‫وصالحيته‬ ‫سلطته‬ ‫يستمد‬‫أي‬ ‫ه‬ ‫ومن‬ ‫المجموعة‬ ‫على‬ ‫مفروض‬ ‫فهو‬ ‫القائم‬ ‫الرسمي‬ ‫التنظيم‬ ‫من‬ ‫يقول‬ ‫التي‬ ‫وأوامره‬ ‫وتوجيهاته‬ ‫تعليماته‬ ‫يصدر‬ ‫المنطلق‬ ‫ھذا‬‫أنها‬ ‫إلى‬ ‫يخالفها‬ ‫من‬ ‫تعرض‬ ‫إال‬ ‫و‬ ‫ملزمة‬‫الجزاء‬‫المنصوص‬‫عليه‬‫أو‬ ‫الوظيف‬ ‫لسلطة‬ ‫طبقا‬ ‫المدير‬ ‫جانب‬ ‫من‬ ‫التعنيف‬ ‫أو‬ ‫للتأنيب‬‫ية‬.‫أما‬ ‫المج‬ ‫من‬ ‫قوته‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ‫صالحيته‬ ‫و‬ ‫سلطته‬ ‫فيستمد‬ ‫الثاني‬‫موعة‬ ‫نفسها‬...‫له‬ ‫واحترامها‬ ‫حوله‬ ‫التفافها‬ ‫و‬ ‫ووالئها‬ ‫ارتباطها‬ ‫من‬‫ثم‬ ‫ال‬ ‫طبعا‬ ‫وھذا‬ ‫فيه‬ ‫ثقتها‬ ‫من‬ ‫ثم‬ ‫به‬ ‫اقتناعها‬ ‫و‬ ‫به‬ ‫اعترافها‬ ‫من‬‫يأتي‬ ‫فراغ‬ ‫من‬ ‫أو‬ ‫بالفرض‬. ‫األول‬‫الرسمية‬ ‫صالحياته‬ ‫أن‬ ‫أي‬ ‫الرسمي‬ ‫التنظيم‬ ‫من‬ ‫مفوض‬* ‫فقط‬ ‫وھي‬*‫المستوى‬ ‫من‬ ‫إليه‬ ‫تفويضها‬ ‫تم‬‫االدارى‬‫األعلى‬ ‫التنظيم‬ ‫لنصوص‬ ‫وطبقا‬. ‫أيضا‬ ‫التفويض‬ ‫اكتسب‬ ‫فقد‬ ‫الثاني‬ ‫أما‬*‫األھم‬ ‫ھو‬ ‫وھذا‬*‫من‬ ‫وثقتها‬ ‫وحبها‬ ‫ورغبتها‬ ‫ورضائها‬ ‫نفسها‬ ‫المجموعة‬.
  • 9. ‫مفروض‬ ‫فهو‬ ‫المدير‬ ‫يعني‬ ‫األول‬‫الجماعة‬ ‫على‬(‫التعبير‬ ‫ھذا‬ ‫صح‬ ‫إن‬. ) ‫الجماعة‬ ‫تقبل‬‫سلطته‬‫ثم‬ ‫ومن‬‫وتعليماته‬ ‫توجيهاته‬‫و‬ ‫تنفيذھا‬ ‫على‬ ‫يتحايلون‬ ‫بل‬ ‫له‬ ‫تجنبا‬ ‫أو‬ ‫الجزاء‬ ‫من‬ ‫خوفا‬‫ھم‬ ‫يتحايلون‬ ‫كيف‬ ‫يعرفون‬. ‫القائد‬ ‫ھو‬ ‫و‬ ‫الثاني‬ ‫أما‬‫قد‬ ‫أحيانا‬ ‫و‬ ‫أحيانا‬ ‫ذلك‬ ‫اجل‬ ‫من‬ ‫تناضل‬ ‫بل‬ ‫يته‬ ‫باستمرار‬ ‫وتنادي‬ ‫الجماعة‬ ‫من‬ ‫فمقبول‬ ‫لها‬ ‫رسمي‬ ‫مدير‬ ‫وجود‬ ‫عن‬ ‫رغما‬ ‫قيادته‬ ‫تفرض‬ ‫أو‬ ‫ورئاسته‬ ‫وجوده‬ ‫تفرض‬. ‫تقبل‬‫على‬ ‫أھم‬ ‫ھو‬ ‫وما‬ ‫ثم‬ ‫العمل‬ ‫على‬ ‫وحرصا‬ ‫عليها‬ ‫وحرص‬ ‫منها‬ ‫رغبة‬ ‫وتعليماته‬ ‫توجيهاته‬ ‫على‬ ‫الجماعة‬ ‫آخر‬ ‫شيء‬ ‫العطاء‬ ‫و‬ ‫شيء‬ ‫الواجب‬ ‫أداء‬ ‫مجرد‬ ‫أن‬ ‫العطاء‬(‫وعطاء‬ ‫احترام‬ ‫الحب‬ ‫أن‬) ‫األولى‬ ‫فالحالة‬ ‫وبالتالي‬*‫اإلداري‬ ‫الرئيس‬ ‫حالة‬*‫الحالة‬ ‫بينما‬ ‫كبير‬ ‫بخطر‬ ‫تهددھا‬ ‫المنشاة‬ ‫في‬ ‫تغلب‬ ‫عندما‬ ‫لتحقيق‬ ‫ثم‬ ‫اإلنجاز‬ ‫ھذا‬ ‫تعظيم‬ ‫و‬ ‫العطاء‬ ‫و‬ ‫األھداف‬ ‫و‬ ‫اإلنجاز‬ ‫لتحقيق‬ ‫أمكن‬ ‫وكلما‬ ‫دائما‬ ‫المطلوب‬ ‫ھي‬ ‫الثانية‬ ‫الوظيفي‬ ‫الرضاء‬. ‫القيادة‬ ‫عالقة‬‫اإلدارة‬ ‫و‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ‫اإلدارة‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫األساسية‬ ‫المرحل‬ ‫أحدى‬ ‫انه‬ ‫إلى‬ ‫جوھره‬ ‫في‬ ‫يشير‬ ‫معانيه‬ ‫أوسع‬ ‫في‬ ‫كمفهوم‬ ‫القيادة‬ ‫باعتبارھا‬ ‫اإلدارية‬ ‫العملية‬ ‫مكونات‬ ‫إحدى‬ ‫ھي‬ ‫األولى‬ ‫إن‬ ‫حيث‬ ‫اإلدارة‬ ‫و‬ ‫القيادة‬ ‫مفهوم‬ ‫بين‬ ‫تداخال‬ ‫ھناك‬ ‫فان‬ ‫منها‬ ‫أخرى‬ ‫عناصر‬ ‫عدة‬ ‫تضم‬(‫المتابعة‬ ‫و‬ ‫رقابة‬ ‫و‬ ‫التنفيذ‬ ‫و‬ ‫التخطيط‬ ‫و‬ ‫التنظيم‬). ‫تنظيم‬ ‫إلى‬ ‫يشير‬ ‫منها‬ ‫كال‬ ‫أن‬ ‫حيث‬ ‫األداء‬ ‫في‬ ‫التشابه‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ‫يأتي‬ ‫أخرى‬ ‫ناحية‬ ‫من‬ ‫التداخالت‬ ‫ھذه‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ‫القيادة‬ ‫بطبيعة‬ ‫كبير‬ ‫حد‬ ‫إلى‬ ‫مرتبط‬ ‫اإلدارة‬ ‫نجاح‬ ‫فان‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫فضال‬ ‫معينة‬ ‫أھداف‬ ‫لتحقيق‬ ‫الجماعي‬ ‫النشاط‬ ‫التجارب‬ ‫تثبت‬ ‫و‬ ‫حاجة‬ ‫تعادلها‬ ‫تكاد‬ ‫ال‬ ‫اإلبداع‬ ‫و‬ ‫التعلم‬ ‫ذوي‬ ‫األكفاء‬ ‫الرؤساء‬ ‫و‬ ‫القدرة‬ ‫اإلدارة‬ ‫حاجة‬ ‫فان‬ ‫لذلك‬ ‫تقودھا‬ ‫التي‬ ‫القيادة‬ ‫نوعية‬ ‫حسب‬ ‫انخفاضا‬ ‫و‬ ‫ارتفاعا‬ ‫تتأثر‬ ‫اإلدارة‬ ‫إنتاجية‬ ‫أن‬
  • 10. ‫أن‬ ‫كما‬‫القيادة‬ ‫عالقة‬‫ليست‬ ‫باإلدارة‬ ‫العام‬ ‫عالقة‬‫بالخاص‬‫في‬ ‫تكمن‬ ‫ولكنها‬ ‫اإلدارة‬ ‫فمصطلح‬ ‫منها‬ ‫كل‬ ‫طبيعة‬ ‫و‬ ‫السياسات‬ ‫إلى‬ ‫اكبر‬ ‫بدرجة‬ ‫يشير‬ ‫أي‬ ‫التنظيمي‬ ‫البناء‬ ‫و‬ ‫اإلجراءات‬ ‫حين‬ ‫في‬ ‫التنظيمية‬ ‫و‬ ‫الفنية‬ ‫الجوانب‬ ‫بالخصوص‬ ‫تعني‬ ‫القيادة‬ ‫أن‬ ‫خالصة‬ ‫و‬ ‫اإلنسانية‬ ‫أي‬ ‫الشخصية‬ ‫القول‬‫ب‬‫أ‬‫ن‬‫القيادة‬ ‫من‬ ‫أوسع‬ ‫اإلدارة‬ ‫تعد‬ ‫التي‬‫إحدى‬‫ومهام‬ ‫وظائف‬ ‫اإلدارة‬.
  • 12. ‫األول‬ ‫المطلب‬:‫القيادة‬ ‫قوة‬ ‫مصادر‬ ‫يتعلق‬ ‫وما‬ ‫القائد‬ ‫شخصية‬ ‫منها‬ ‫العناصر‬ ‫من‬ ‫مزيج‬ ‫حصيلة‬ ‫القيادة‬ ‫إن‬‫بمرؤوسيه‬‫التي‬ ‫والبيئة‬ ‫التنظيم‬ ‫،وطبيعة‬ ‫تعيشها‬‫المنظمة،وضغوط‬‫الزمن‬. ‫القائد‬ ‫وصفات‬ ‫السلطة‬ ‫مرادھا‬ ، ‫القيادة‬ ‫لقوة‬ ‫مصادر‬ ‫ھناك‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫يمنع‬ ‫ال‬ ‫ھذا‬ ‫أن‬ ‫إال‬‫نفسه،أي‬‫المصادر‬ ‫الشخصية‬ ‫والمصادر‬ ‫الرسمية‬. ‫الرسمية‬ ‫المصادر‬:‫أو‬ ‫الفرد‬ ‫خوف‬ ‫أن‬ ‫إذ‬ ، ‫الثواب‬ ‫أو‬ ‫والعقاب‬ ‫الجزاء‬ ‫إليقاع‬ ‫سلطة‬ ‫من‬ ‫للقائد‬ ‫لدى‬ ‫بما‬ ‫وتتحدد‬ ‫عند‬ ‫مكافئة‬ ‫على‬ ‫الحصول‬ ‫توقعه‬ ‫أو‬ ‫الرؤساء‬ ‫مخالفة‬ ‫من‬ ‫المرؤوسين‬‫طاعته‬‫العوامل‬ ‫من‬ ‫األمر‬ ‫،وھذا‬ ‫لرئيسه‬ ‫القيادة‬ ‫قوة‬ ‫في‬ ‫المهمة‬. ‫قوة‬ ‫يشكل‬ ‫التنظيمي‬ ‫السلم‬ ‫في‬ ‫موقعه‬ ‫و‬ ‫القائد‬ ‫به‬ ‫يتمتع‬ ‫الذي‬ ‫الرسمي‬ ‫المركز‬ ‫أن‬ ‫كما‬‫وتتناسب‬ ‫للقيادة‬‫الق‬ ‫تلك‬‫وة‬ ‫الصالحيات‬ ‫تلك‬ ‫تحمله‬ ‫الذي‬ ‫القدر‬ ‫مع‬. ‫يتقبل‬ ‫حيث‬ ‫قوته‬ ‫في‬ ‫األثر‬ ‫،له‬ ‫الرؤساء‬ ‫من‬ ‫غيره‬ ‫عن‬ ‫تميزه‬ ‫وقدرة‬ ‫مهارة‬ ‫من‬ ‫القائد‬ ‫يملكه‬ ‫ما‬ ‫إن‬ ‫كما‬‫مرؤوسيه‬ ‫بمعرفته‬ ‫اعترافا‬ ‫سلطته‬. ‫الشخصية‬ ‫أو‬ ‫الذاتية‬ ‫المصادر‬:‫المتميزة‬ ‫بالصفات‬ ‫القائد‬ ‫اتصاف‬ ‫إن‬‫تضيف‬‫أ‬‫ثر‬‫بمصدر‬ ‫القيادة‬ ‫قوة‬ ‫على‬ ‫كبير‬‫ھا‬ ‫بأوامره‬ ‫والتزامهم‬ ‫للمرؤوسين‬ ‫المحببة‬ ‫القائد‬ ‫فشخصية‬ ،‫الرسمي‬‫كما‬ ‫وتوجيهاته‬‫لهموم‬ ‫القائد‬ ‫مشاركة‬ ‫إن‬ ‫مرؤوسيه‬‫للمجموعة‬ ‫القيادة‬ ‫قوة‬ ‫على‬ ‫تؤثر‬ ‫لهم‬ ‫ومساعدته‬
  • 13. ‫المطلب‬‫الثاني‬:‫القيادة‬ ‫أنماط‬ ‫تصنف‬‫تعام‬ ‫في‬ ‫القائد‬ ‫يمارسه‬ ‫التي‬ ‫التحكم‬ ‫لدرجة‬ ‫تبعا‬ ‫أنماط‬ ‫أربعة‬ ‫إلى‬ ‫القيادة‬ ‫أنماط‬‫له‬ ‫مع‬‫مرؤوسيه‬‫وھي‬: ‫أ‬-‫المستبد‬ ‫أو‬ ‫األوتوقراطي‬ ‫النمط‬:‫بدرجة‬ ‫بالعمل‬ ‫االھتمام‬ ‫يكون‬ ‫النمط‬ ‫ھذا‬ ‫ظل‬ ‫وفي‬ ‫أي‬ ‫دون‬ ‫األنشطة‬ ‫وتحديد‬ ‫القرارات‬ ‫باتخاذ‬ ‫القائد‬ ‫ويقوم‬ ، ‫باألفراد‬ ‫االھتمام‬ ‫من‬ ‫اكبر‬ ‫من‬ ‫المرؤوسين‬ ‫من‬ ‫مشاركة‬‫ومعتمدا‬ ‫ناحية‬‫الرسمية‬ ‫سلطته‬ ‫على‬ ‫كليا‬ ‫اعتمادا‬ ‫على‬ ‫أخرى‬ ‫ناحية‬ ‫من‬ ‫العقاب‬ ‫وتوقيع‬ ‫الثواب‬ ‫منح‬ ‫في‬. 1-‫المستغل‬ ‫االستبدادي‬ ‫النمط‬:‫وما‬ ، ‫القرارات‬ ‫كل‬ ‫المديرون‬ ‫يتخذ‬ ‫النمط‬ ‫ھذا‬ ‫ظل‬ ‫وفي‬ ‫المرؤوسين‬ ‫على‬‫طاعة‬ ‫إال‬‫توقيع‬ ‫يستوجب‬ ‫تقصير‬ ‫أي‬ ‫أو‬ ،‫مناقشة‬ ‫دون‬ ‫األوامر‬ ‫العقوبات‬. 2-‫العادل‬ ‫االستبدادي‬ ‫النمط‬:‫يكون‬ ‫لكن‬ ، ‫القرارات‬ ‫كل‬ ‫المدير‬ ‫يتخذ‬ ‫األخير‬ ‫ھذا‬ ‫وفي‬ ‫وفق‬ ‫يؤدونها‬ ‫أنهم‬ ‫طالما‬ ،‫أعمالهم‬ ‫بها‬ ‫يؤدون‬ ‫الطريقة‬ ‫في‬ ‫الحرية‬ ‫بعض‬ ‫للمرؤوسين‬ ‫اإلجراءات‬‫المحددة‬‫رؤسائهم‬ ‫قبل‬ ‫من‬.
  • 14. ‫ب‬-‫الديمقراطي‬ ‫النمط‬:‫يتم‬ ‫ظلها‬ ‫وفي‬‫إتخاد‬‫و‬ ‫القرارات‬ ‫المشاركة‬ ‫األفراد‬ ‫مهام‬ ‫و‬ ‫أنشطة‬ ‫تحديد‬ ‫و‬ ‫السياسات‬ ‫رسم‬ ‫االتجاھات‬ ‫كافة‬ ‫في‬ ‫االتصاالت‬ ‫تزداد‬ ‫و‬ ‫المرؤوسين‬ ‫مع‬ ‫إلى‬ ‫أسفل‬ ‫من‬ ‫و‬ ‫لألسفل‬ ‫األعلى‬ ‫من‬‫األعلى‬............. ‫آن‬ ‫في‬ ‫بالفرد‬ ‫و‬ ‫بعمل‬ ‫يكون‬ ‫الفائدة‬ ‫اھتمام‬ ‫أن‬ ‫إي‬ ‫وإلخ‬ ‫واحد‬. ‫ج‬-‫اإلنساني‬ ‫النمط‬:‫و‬‫القائد‬ ‫اھتمام‬ ‫يكون‬ ‫النمط‬ ‫لهدا‬ ‫طبقا‬ ‫بالعمل‬ ‫اھتمام‬ ‫من‬ ‫أكبر‬ ‫بدرجة‬ ‫األفراد‬ ‫على‬ ‫مركزا‬.‫و‬ ‫إقامة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫يكون‬ ‫ھنا‬ ‫البشري‬ ‫بالعنصر‬ ‫االھتمام‬ ‫و‬ ‫البعض‬ ‫بعضهم‬ ‫المرؤوسين‬ ‫القائد‬ ‫بين‬ ‫طيبة‬ ‫عالقات‬ ‫تجنب‬ ‫و‬ ‫عالج‬ ‫محاولة‬ ‫و‬ ‫األفراد‬ ‫مشاعر‬ ‫إحرام‬‫أي‬‫حاالت‬ ‫القرارات‬ ‫اتخاذ‬ ‫في‬ ‫االنسجام‬ ‫تحقيق‬ ‫و‬ ‫الصراع‬ ‫من‬. ‫د‬-‫الحر‬ ‫النمط‬:‫تعطي‬ ‫السلوك‬ ‫من‬ ‫النمط‬ ‫ھدا‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫في‬ ‫الجماعات‬ ‫أو‬ ‫لألفراد‬ ‫واسعة‬ ‫أو‬ ‫كاملة‬ ‫حريات‬ ‫القائد‬ ‫ممكن‬ ‫حد‬ ‫أدنى‬ ‫في‬ ‫تدخله‬ ‫يكون‬ ‫و‬ ‫القرارات‬ ‫اتخاذ‬,‫حيت‬ ‫اإلنجاز‬ ‫نتائج‬ ‫على‬ ‫مثال‬ ‫االھتمام‬ ‫أو‬ ‫التدخل‬ ‫يقتصر‬
  • 15. ‫الثاني‬ ‫المطلب‬:‫أسلوب‬ ‫اختيار‬ ‫في‬ ‫المؤثرة‬ ‫العوامل‬‫القي‬‫ادة‬ ‫حاول‬‫الباحثان‬‫تاننبوم‬Tannenboum‫و‬‫شميدت‬Schmidt ‫التالي‬ ‫السؤال‬ ‫على‬ ‫ذات‬ ‫بالمدير‬ ‫تتعلق‬ ‫عوامل‬ ‫على‬ ‫اإلجابة‬: ‫وھو‬‫اآلخر‬ ‫دون‬ ‫قياديا‬ ‫نمط‬ ‫القائد‬ ‫أو‬ ‫المدير‬ ‫يختار‬ ‫كيف‬‫؟‬ ‫ينب‬ ‫التي‬ ‫العلمية‬ ‫االعتبارات‬ ‫بعض‬ ‫تحديد‬ ‫محاولتهما‬ ‫خالل‬ ‫ومن‬‫على‬ ‫غي‬ ‫محاولة‬ ‫عند‬ ‫االعتبار‬ ‫عين‬ ‫في‬ ‫أخذھا‬ ‫المديرين‬‫أسلوب‬ ‫اختيار‬‫ن‬ ‫او‬‫مط‬ ‫يلي‬ ‫فيما‬ ‫االعتبارات‬ ‫ھذه‬ ‫إجمال‬ ‫ويمكن‬ ،‫آخر‬ ‫قيادي‬: •‫ذاته‬ ‫بالمدير‬ ‫تتعلق‬ ‫عوامل‬:‫مثل‬‫م‬ ‫،خبراته‬ ‫الشخصية‬ ‫خلفيه‬‫ثال‬: ‫يعتقد‬ ‫الذي‬ ‫فالمدير‬‫بأن‬‫ال‬ ‫في‬ ‫تأتي‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫األفراد‬ ‫احتياجات‬‫مرتبة‬ ‫القي‬ ‫أسلوبه‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫يميل‬ ‫المنظمة‬ ‫احتياجات‬ ‫بعد‬ ‫الثانية‬‫ادي‬ ‫كبيرة‬ ‫بدرجة‬ ‫المرؤوسين‬ ‫تصرفات‬ ‫توجيه‬ ‫على‬ ‫معتمدا‬.
  • 16. •‫بالمرؤوسين‬ ‫تتعلق‬ ‫عوامل‬:‫مثال‬ ‫يمكن‬ ‫في‬ ‫اكبر‬ ‫فرصة‬ ‫مرؤوسيه‬ ‫يمنح‬ ‫إن‬ ‫للمدير‬ ‫في‬ ‫الرغبة‬ ‫لديهم‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫القرارات‬ ‫اتخاذ‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ ‫ذلك‬ ‫وعكس‬ ، ‫المسؤولية‬ ‫تحمل‬ ‫المعرفة‬ ‫إلى‬ ‫تفتقر‬ ‫المرؤوسين‬ ‫مجموعة‬ ‫ھو‬ ‫االستبدادي‬ ‫األسلوب‬ ‫فان‬ ، ‫والخبرة‬ ‫السائد‬ ‫األسلوب‬. •‫الذي‬ ‫الموقف‬ ‫أو‬ ‫بالظرف‬ ‫تتعلق‬ ‫عوامل‬ ‫المنظمة‬ ‫فيه‬ ‫تتواجد‬:‫التنظي‬ ‫المناخ‬ ‫مثل‬‫مي‬ ‫ت‬ ‫التي‬ ‫المجموعة‬ ‫تكوين‬ ‫وطبيعة‬ ‫السائد‬‫تم‬ ‫بالنسبة‬ ‫الوظيفة‬ ‫تحديد‬ ‫درجة‬ ‫و‬ ‫قيادتها‬ ‫للمرؤوسين‬
  • 18. ‫األول‬ ‫المطلب‬:‫القيادة‬ ‫في‬ ‫التقليدية‬ ‫النظريات‬ ‫محاورته‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫القيادة‬ ‫ظاهرة‬ ‫درست‬ ‫التي‬ ‫النظريات‬ ‫أولى‬ ‫تعتبر‬‫ا‬ ‫الع‬ ‫القادة‬ ‫سيرة‬ ‫بدراسة‬ ‫لها‬ ‫تفسيرا‬ ‫تجد‬ ‫إنسانية‬ ‫اجتماعية‬ ‫كظاهرة‬‫ظام‬ ‫وخصائصهم‬.‫يلي‬ ‫فيما‬ ‫نوجزها‬: 1-‫العظيم‬ ‫الرجل‬ ‫نظرية‬:‫عظي‬ ‫شخص‬ ‫هو‬ ‫النظرية‬ ‫هذه‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫القائد‬‫م‬ ‫كاريزمية‬ ‫بشخصية‬ ‫يتمتع‬‫يحظى‬‫ين‬ ‫الناس‬ ‫من‬ ‫كبيرة‬ ‫أعداد‬ ‫بوالء‬‫قادون‬ ‫انجازا‬ ‫لتحقيق‬ ‫مكرهين‬ ‫غير‬ ‫راغبين‬ ‫التضحيات‬ ‫ويقدمون‬ ‫له‬ ‫طوعا‬‫ت‬ ‫عظيمة‬. ‫إنسان‬ ‫ظاهرة‬ ‫من‬ ‫جانبا‬ ‫تفسر‬ ‫أنها‬ ‫القول‬ ‫يمكن‬ ‫النظرية‬ ‫هذه‬ ‫ولتقييم‬‫معقدة‬ ‫ية‬ ‫لقادة‬ ‫وواضحة‬ ‫بارزة‬ ‫أمثلة‬ ‫على‬ ‫تركيزها‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫خاصة‬ ‫جدا‬ ‫ومهمة‬ ‫على‬ ‫تساعد‬ ‫ال‬ ‫لكنها‬ ‫أعمال‬ ‫ورجال‬ ‫وعسكريون‬ ‫سياسيون‬ ‫وكبار‬ ‫عظام‬ ‫و‬ ‫ناجحين‬ ‫صغار‬ ‫قادة‬ ‫وجود‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫بشمولية‬ ‫القيادة‬ ‫ظاهرة‬ ‫تفسير‬‫لكنهم‬ ‫معروفين‬ ‫غير‬.‫خصائص‬ ‫هي‬ ‫القيادة‬ ‫أن‬ ‫القول‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫أخرى‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫اآلخرين‬ ‫عن‬ ‫وتحجب‬ ‫للبعض‬ ‫توهب‬ ‫محضة‬ ‫وراثية‬.
  • 19. 2-‫السمات‬ ‫نظرية‬:‫السا‬ ‫النظرية‬ ‫لتكمل‬ ‫النظرية‬ ‫هذه‬ ‫جاءت‬‫بقة‬ ‫الخص‬ ‫مجموعة‬ ‫هي‬ ‫والسمات‬ ،‫للقيادة‬ ‫التقليدي‬ ‫المدخل‬ ‫إطار‬ ‫في‬‫ائص‬ ‫ت‬ ‫بحيث‬ ‫بها‬ ‫ويتفرد‬ ‫القائد‬ ‫يمتلكها‬ ‫التي‬ ‫والصفات‬ ‫التي‬‫قائدا‬ ‫منه‬ ‫جعل‬ ‫واألحوال‬ ‫الظروف‬ ‫لجميع‬ ‫فذا‬.‫دراسة‬ ‫تم‬ ‫النظرية‬ ‫هذه‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫أ‬ ‫لمعرفة‬ ‫الناجحين‬ ‫والقادة‬ ‫المدراء‬ ‫من‬ ‫كبيرة‬ ‫مجموعة‬ ‫خصائص‬‫ي‬ ‫لنجاح‬ ‫ومحددة‬ ‫ضرورية‬ ‫اعتبارها‬ ‫يمكن‬ ‫والخصائص‬ ‫الصفات‬ ‫القائد‬. ‫لدرا‬ ‫مدخال‬ ‫وفرت‬ ‫أنها‬ ‫القول‬ ‫يمكن‬ ‫فانه‬ ‫النظرية‬ ‫هذه‬ ‫ولتقييم‬‫سة‬ ‫لقياس‬ ‫وسيلة‬ ‫إيجاد‬ ‫من‬ ‫أيضا‬ ‫ومكنت‬ ‫وسماته‬ ‫القائد‬ ‫شخصية‬‫مدى‬ ‫واستعدادهم‬ ‫والخصائص‬ ‫السمات‬ ‫بهذه‬ ‫والقادة‬ ‫المدراء‬ ‫تمتع‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫الستخدامها‬. ‫الخصائ‬ ‫وازدياد‬ ‫السمات‬ ‫قائمة‬ ‫اتساع‬ ‫هو‬ ‫عليها‬ ‫يؤخذ‬ ‫ما‬ ‫أهم‬ ‫لكن‬‫ص‬ ‫الس‬ ‫هذه‬ ‫وضع‬ ‫وصعوبة‬ ،‫القائد‬ ‫بها‬ ‫يتمتع‬ ‫أن‬ ‫يفترض‬ ‫التي‬‫في‬ ‫مات‬ ‫من‬ ‫جانبا‬ ‫تفسر‬ ‫فإنها‬ ‫وبالتالي‬ ،‫أهميتها‬ ‫حسب‬ ‫أولويات‬ ‫إطار‬‫ال‬ ‫القيادة‬ ‫قطعيا‬ ‫اعتباره‬ ‫يمكن‬.‫مق‬ ‫تفسير‬ ‫تقديم‬ ‫تستطع‬ ‫لم‬ ‫أنها‬ ‫كما‬‫لعدم‬ ‫بول‬ ‫حين‬ ‫في‬ ‫قادة‬ ‫يصبحوا‬ ‫أن‬ ‫الصفات‬ ‫هذه‬ ‫يمتلكون‬ ‫من‬ ‫استطاعة‬‫برز‬ ‫السمات‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫أدنى‬ ‫حد‬ ‫يملكون‬ ‫آخرون‬ ‫قادة‬..
  • 20. ‫الثاني‬ ‫المطلب‬:‫السلوكية‬ ‫النظريات‬ ‫سلوكي‬ ‫ظاهرة‬ ‫تعتبر‬ ‫القيادة‬ ‫فان‬ ‫النظريات‬ ‫من‬ ‫المجموعة‬ ‫لهذه‬ ‫وفقا‬‫ترتبط‬ ‫ة‬ ‫ال‬ ‫على‬ ‫التركيز‬ ‫من‬ ‫فبدال‬ ‫المجموعة‬ ‫في‬ ‫القائد‬ ‫يلعبه‬ ‫الذي‬ ‫بالدور‬‫سمات‬ ‫للقادة‬ ‫واألفعال‬ ‫السلوك‬ ‫بحث‬ ‫إلى‬ ‫الدراسات‬ ‫انتقلت‬.‫وهي‬: 1-‫ميشيغان‬ ‫دراسات‬ ‫تبلورت‬‫با‬ ‫بها‬ ‫قام‬ ‫التي‬ ‫الدراسات‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫على‬ ‫بناء‬ ‫األفكار‬ ‫هذه‬‫حثون‬ ‫الماضي‬ ‫القرن‬ ‫أربعينيات‬ ‫في‬ ‫ميشيغان‬ ‫جامعة‬ ‫من‬.‫م‬ ‫تم‬ ‫إطارها‬ ‫وفي‬‫قابلة‬ ‫من‬ ‫نوعين‬ ‫البحوث‬ ‫هذه‬ ‫وحددت‬ ،‫ومرؤوسيهم‬ ‫المدراء‬ ‫من‬ ‫كبيرة‬ ‫مجموعة‬ ‫العاملين‬ ‫على‬ ‫التركيز‬ ‫أو‬ ‫العمل‬ ‫على‬ ‫التركيز‬ ‫هما‬ ‫القادة‬ ‫سلوكيات‬. ‫اهتماما‬ ‫يولون‬ ‫العمل‬ ‫على‬ ‫تركز‬ ‫سلوكيات‬ ‫يعتمدون‬ ‫الذين‬ ‫المدراء‬ ‫إن‬‫عاليا‬ ‫واهتم‬ ‫العمل‬ ‫إجراءات‬ ‫وتوضيح‬ ‫العاملين‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫العمل‬ ‫أداء‬ ‫بكيفية‬‫عالي‬ ‫ام‬ ‫باألداء‬.‫فإ‬ ‫العاملين‬ ‫على‬ ‫تركز‬ ‫لسلوكيات‬ ‫المستخدمين‬ ‫المدراء‬ ‫أما‬‫نهم‬ ‫العاملين‬ ‫برضى‬ ‫ويهتمون‬ ‫العمل‬ ‫مجاميع‬ ‫يطورون‬.
  • 21. ‫وافت‬ ‫بتعمق‬ ‫األسلوبين‬ ‫هذين‬ ‫بحث‬ ‫تم‬ ‫ميشيغان‬ ‫دراسات‬ ‫إطار‬ ‫في‬‫أن‬ ‫رضوا‬ ‫ا‬ ‫من‬ ‫فاعلية‬ ‫أكثر‬ ‫عام‬ ‫بشكل‬ ‫العاملين‬ ‫على‬ ‫يكز‬ ‫الذي‬ ‫القائد‬ ‫سلوك‬‫ألسلوب‬ ‫اآلخر‬. . 2-‫أوھايو‬ ‫دراسات‬Ohio Studies ‫تشابه‬‫مقار‬ ‫وكانت‬ ‫النواحي‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫ميشيغان‬ ‫دراسة‬ ‫الدراسات‬ ‫هذه‬‫لها‬ ‫بة‬ ‫الزمنية‬ ‫بالفترة‬. ‫مختل‬ ‫سلوكيين‬ ‫نمطين‬ ‫عرفوا‬ ‫الباحثين‬ ‫فان‬ ‫الدراسة‬ ‫هذه‬ ‫إطار‬ ‫في‬،‫للقائد‬ ‫فين‬ ‫ي‬ ‫سلوك‬ ‫وهو‬ ‫وإجراءاته‬ ‫العمل‬ ‫بهيكلية‬ ‫االهتمام‬ ‫اسم‬ ‫عليه‬ ‫أطلقوا‬ ‫األول‬‫ركز‬ ‫ف‬ ‫الثاني‬ ‫أما‬ ،‫العمل‬ ‫انجاز‬ ‫وكيفية‬ ‫األشياء‬ ‫تنظيم‬ ‫على‬ ‫القائد‬ ‫فيه‬‫يسمى‬ ‫ما‬ ‫هو‬ ‫السل‬ ‫هذا‬ ‫وضمن‬ ‫بالعاملين‬ ‫والشعور‬ ‫الحساسية‬ ‫باعتبارات‬ ‫االهتمام‬‫يتم‬ ‫وك‬ ‫المرؤوسين‬ ‫مع‬ ‫العالقة‬ ‫ودفء‬ ‫الصداقة‬ ‫وعالقات‬ ‫الثقة‬ ‫على‬ ‫التركيز‬. ‫ب‬ ‫العالي‬ ‫االهتمام‬ ‫بين‬ ‫الموازنة‬ ‫يحقق‬ ‫الذي‬ ‫هو‬ ‫المستهدف‬ ‫األسلوب‬ ‫ان‬‫هيكلية‬ ‫بالمرؤوس‬ ‫يهتم‬ ‫القائد‬ ‫فان‬ ‫األهمية‬ ‫من‬ ‫القدر‬ ‫وبنفس‬ ‫العمل‬ ‫وإجراءات‬‫ين‬ ‫والثقة‬ ‫بالصداقة‬ ‫ويشعرهم‬ ‫عنايته‬ ‫ويوليهم‬.
  • 22. 3-‫اإلدارية‬ ‫الشبكة‬ ‫نظرية‬Managerial Grid Theory ‫متغيرين‬ ‫أساس‬ ‫علي‬ ‫النظرية‬ ‫ھذه‬ ‫قامت‬ 1-‫باإلنتاج‬ ‫اھتمام‬. 2-‫باألفراد‬ ‫اھتمام‬. ‫أوال‬:‫رقم‬ ‫نموذج‬(1،1)‫اإلنتاج‬ ‫من‬ ‫بكل‬ ‫ضعيفا‬ ‫اھتماما‬ ‫القائد‬ ‫يبدئ‬ ‫وتسمي‬ ‫واألفراد‬(‫اإلدارة‬‫المسلوبة‬‫القوة‬( ‫ثانيا‬:‫نموذج‬(1،9)‫ضعيف‬ ‫واھتمام‬ ‫باإلنتاج‬ ‫عاليا‬ ‫اھتماما‬ ‫القائد‬ ‫يظهر‬ ‫باألفراد‬ ‫ثالثا‬(9،1)‫ي‬‫ظهر‬‫بالنتا‬ ‫ضعيفا‬ ‫واھتماما‬ ‫باألفراد‬ ‫عاليا‬ ‫اھتماما‬ ‫القائد‬‫ج‬. ‫رابعا‬(5،5)‫واألفراد‬ ‫اإلنتاج‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫معتدل‬ ‫باھتمام‬ ‫القائد‬ ‫يتميز‬. ‫خامسا‬(9،9)‫واألفر‬ ‫اإلنتاج‬ ‫من‬ ‫بكل‬ ‫عال‬ ‫باھتمام‬ ‫القائد‬ ‫أسلوب‬ ‫يتميز‬‫اد‬ ‫سواء‬ ‫حد‬ ‫علي‬.‫العمل‬ ‫في‬ ‫الواحد‬ ‫الفريق‬ ‫روح‬ ‫علي‬ ‫ھنا‬ ‫القائد‬ ‫ويركز‬.
  • 23. 9.91.9 ‫نظرية‬‫اإلدارية‬ ‫الشبكة‬ The Managerial Grid 1.1 5.5 9.1 1 2 3 4 5 6 7 8 9 1 2 3 4 5 6 7 8 9 ‫بالعمل‬ ‫االهتمام‬/‫اإلنتاج‬ ‫اإلهتمام‬‫بال‬‫فرد‬ 1,9‫القائ‬ ‫أو‬ ‫نادي‬ ‫رئيس‬‫د‬ ‫االجتماعي‬ 1,1‫الضعيف‬ ‫األسلوب‬ ‫المتسيب‬ ‫القائد‬ 9,1‫المتشدد‬ ‫األسلوب‬ 9,9‫الفريق‬ ‫قائد‬ 5,5‫الوسط‬ ‫األسلوب‬
  • 24. ‫الثالث‬ ‫المطلب‬:‫النظريات‬‫الموقفية‬ ‫النظريات‬ ‫تفترض‬‫الموقفية‬‫تبن‬ ‫على‬ ‫تتوقف‬ ‫القيادة‬ ‫فعالية‬ ‫أن‬ ‫القيادة‬ ‫في‬‫يالئم‬ ‫سلوك‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫واقتراح‬ ‫الهامة‬ ‫القيادية‬ ‫المواقف‬ ‫تحديد‬ ‫النظريات‬ ‫هذه‬ ‫وتحاول‬ ،‫الموقف‬ ‫متطلبات‬‫ألساليب‬ ‫العاملين‬ ‫رضا‬ ‫تحقق‬ ‫والتي‬ ‫المواقف‬ ‫تلك‬ ‫مع‬ ‫تتناسب‬ ‫التي‬ ‫القيادية‬‫واإلنتاجي‬‫ة‬. ‫في‬‫ت‬ ‫وتفاعالتها‬ ‫المتغيرات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫ھناك‬ ‫أن‬ ‫واضحا‬ ‫بدا‬ ‫السابقة‬ ‫النظريات‬ ‫إطار‬‫حدد‬ ‫التي‬ ‫البيئة‬ ‫وطبيعة‬ ‫وفلسفتها‬ ‫المنظمة‬ ‫ثقافة‬ ‫حيث‬ ‫وفاعليتها‬ ‫القيادة‬ ‫كفاءة‬‫فيها‬ ‫تعمل‬ ‫الظروف‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫فاعال‬ ‫يكون‬ ‫واحد‬ ‫سلوكي‬ ‫لنمط‬ ‫وجود‬ ‫فال‬ ،‫كثيرة‬ ‫أخرى‬ ‫وعناصر‬ ‫متغيرات‬ ‫أن‬ ‫رأت‬ ‫التي‬ ‫النظريات‬ ‫من‬ ‫المجموعة‬ ‫ھذه‬ ‫عنه‬ ‫عجزت‬ ‫ما‬ ‫وھذا‬ ‫واألحوال‬ ‫المستخدم‬ ‫القيادي‬ ‫النمط‬ ‫على‬ ‫مباشرا‬ ‫تأثيرا‬ ‫تؤثر‬ ‫الموقف‬ ‫أو‬ ‫الظرف‬. ‫المرؤوس‬ ‫تطلعات‬ ،‫القائد‬ ‫شخصية‬ ،‫العليا‬ ‫اإلدارة‬ ‫توجهات‬ ‫مثل‬ ‫المختلفة‬ ‫العوامل‬ ‫إن‬،‫ين‬ ‫الحكو‬ ‫وتدخل‬ ‫المنافسة‬ ‫وطبيعة‬ ‫المنظمة‬ ‫فيها‬ ‫تعمل‬ ‫التي‬ ‫البيئة‬ ،‫المنظمة‬ ‫ثقافة‬‫وغيرھا‬ ‫مة‬ ‫متغيرات‬ ‫كلها‬ ‫تعتبر‬ ‫العوامل‬ ‫من‬‫موقفية‬‫المستخدم‬ ‫القيادي‬ ‫النمط‬ ‫على‬ ‫تؤثر‬.
  • 25. ‫خاتمة‬: ‫يمكن‬‫القيادة‬ ‫نقول‬ ‫أن‬‫بكف‬ ‫منهم‬ ‫مطلوب‬ ‫ھو‬ ‫ما‬ ‫ألداء‬ ‫توجيههم‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫اآلخرين‬ ‫في‬ ‫التأثير‬ ‫ھي‬‫اءة‬ ‫و‬ ‫واإلقناع‬ ‫االتصال‬ ‫على‬ ‫والقدرة‬ ‫الشخصية‬ ‫بقوة‬ ‫يتمتع‬ ‫أن‬ ‫القائد‬ ‫على‬ ‫وينبغي‬ ،‫كبيرة‬‫من‬ ‫غيرھا‬ ‫التي‬ ‫الخصائص‬‫على‬ ‫قادرا‬ ‫تجعله‬‫المجموعة‬ ‫تسيير‬. ‫األسل‬ ‫الى‬ ‫بالرأي‬ ‫االنفراد‬ ‫على‬ ‫القائم‬ ‫االستبدادي‬ ‫األسلوب‬ ‫من‬ ‫القيادية‬ ‫األساليب‬ ‫تتعدد‬‫وب‬ ‫بين‬ ‫ما‬ ‫يكون‬ ‫الذي‬ ‫الموجهة‬ ‫غير‬ ‫القيادة‬ ‫وأسلوب‬ ،‫الجماعية‬ ‫المشاركة‬ ‫على‬ ‫القائم‬ ‫الديمقراطي‬ ‫السابقين‬ ‫األسلوبين‬.‫المستعمل‬ ‫القيادي‬ ‫األسلوب‬ ‫نوع‬ ‫في‬ ‫تؤثر‬ ‫عوامل‬ ‫عدة‬ ‫وھناك‬. ‫يت‬ ‫التي‬ ‫السمات‬ ‫على‬ ‫فقط‬ ‫القائمة‬ ‫النظريات‬ ‫من‬ ‫آخر‬ ‫الى‬ ‫مفهوم‬ ‫من‬ ‫تطورت‬ ‫القيادة‬ ‫نظريات‬‫بها‬ ‫متع‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫ترى‬ ‫أخرى‬ ‫نظريات‬ ‫أتت‬ ‫وثم‬ ،‫وراثية‬ ‫صفات‬ ‫ويحمل‬ ‫يولد‬ ‫القائد‬ ‫أن‬ ‫ترى‬ ‫والتي‬ ‫القائد‬‫قائد‬ ‫العمال‬ ‫على‬ ‫أو‬ ‫العمل‬ ‫على‬ ‫قائمين‬ ‫اثنين‬ ‫سلوكيين‬ ‫على‬ ‫سيعتمد‬.‫النظرية‬ ‫أما‬‫الموقفية‬‫ف‬‫أن‬ ‫ترى‬ ‫ينتظره‬ ‫وما‬ ‫القائد‬ ‫خصائص‬ ‫ھي‬ ‫عناصر‬ ‫ثالث‬ ‫تفاعل‬ ‫ھي‬ ‫القيادة‬‫المرؤوسون‬‫والموقف‬.
  • 26. ‫المراجع‬ ‫قائمة‬ ‫نصر‬ ‫أبو‬ ‫مدحت‬.»‫المستقبل‬ ‫قادة‬–‫الجديدة‬ ‫المتميزة‬ ‫القيادة‬«.‫العربية‬ ‫المجموعة‬ ‫النشر‬ ‫و‬ ‫للتدريب‬.‫القاھرة‬-‫مصر‬2009. ‫محمود‬ ‫عمر‬‫غباين‬.»‫الفعال‬ ‫القائد‬ ‫و‬ ‫الفاعلة‬ ‫القيادة‬.‫التوزيع‬ ‫و‬ ‫للنشر‬ ‫إثراء‬ .‫القاھرة‬-‫األردن‬2009. ‫جوھر‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬.»‫المؤسسات‬ ‫و‬ ‫الشركات‬ ‫في‬ ‫اإلدارة‬«.‫الجامعة‬ ‫شباب‬ ‫مؤسسة‬ .‫اسكندرية‬-‫مصر‬2014. ‫بوراس‬ ‫الدين‬ ‫نور‬,‫حول‬ ‫الماجيستر‬ ‫شهادة‬ ‫لنيل‬ ‫مكملة‬ ‫مذكرة‬»‫اإلدارية‬ ‫القيادة‬ ‫دور‬ ‫العاملين‬ ‫لدى‬ ‫التنظيمية‬ ‫الثقافة‬ ‫تنمية‬ ‫في‬«-‫تحت‬‫رشيد‬ ‫الدكتور‬ ‫إشراف‬‫زوزو‬- ‫بسكرة‬ ‫خيضر‬ ‫محمد‬ ‫جامعة‬-‫االجتماعية‬ ‫و‬ ‫اإلنسانية‬ ‫العلوم‬ ‫كلية‬-‫الجامعة‬ ‫السنة‬ 2013/2014