Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

Www.ingdz.com (1)

3,257 views

Published on

  • Be the first to comment

Www.ingdz.com (1)

  1. 1. ‫تلوث التربة‬ ‫من أبرز مشكالت البيئة وأكثرها تعقيدا وأصعبها حال مشكلة تلوث التربة‬ ‫ومياه البحار واألنهار والبحيرات والمياه الجوفية ، وينتج هذا التلوث من‬ ‫نفايات ومخلفات المصانع ، وعن استعمال المواد الكيميائية ، مثل‬ ‫مبيدات اآلفات واألسمدة الصناعية في الزراعة ، كما ينتج عن نفايات‬ ‫مخلفات المنازل والمباني والمنشآت األخرى.‬ ‫وتزداد مشكلة هذا التلوث بزيادة إنتاج المواد الكيميائية واستخدامها في‬ ‫الصناعة ، حيث يؤدي التخلص من هذه المواد إلى تلوث التربة والماء ،‬ ‫ويزداد حجم مشكلة التلوث من الصناعة حينما يكون هناك إهمال أو عدم‬ ‫اهتمام بالتخلص من مخلفات المصانع الكيميائية بالوسائل التي تحافظ‬ ‫على التربة والماء من التلوث ، ففي عمليات صهر النحاس الخام مثال ،‬ ‫يتسرب عنصر الزرنيخ السام والمختلط بالمعدن الخام إلى التربة والماء‬ ‫، إذا لم يكن هناك إجراءات دقيقة لمنع تسرب الزرنيخ إلى التربة والماء‬ ‫. وتزداد نسبة الرصاص في التربة ومصادر الماء القريبة من طرق النقل‬ ‫السريع ، وذلك بسبب وجود مركبات الرصاص في جازولين السيارات ،‬ ‫حيث تخرج هذه المركبات مع عوادم السيارات لتلوث التربة والمياه‬ ‫القريبة من الطرق.‬ ‫وهو التلوث الذي يصيب الغالف الصخري والقشرة العلوية للكرة‬ ‫األرضية والذي يعتبر الحلقة األولى واألساسية من حلقات النظام‬ ‫البيئي، وتعتبر أساس الحياة وسر ديمومتها. وال شك أن الزيادة‬ ‫السكانية الهائلة التي حدثت في السنوات القليلة الماضية أدت إلى ضغط‬ ‫شديد على العناصر البيئية. تعتبر التربة ملوثة باحتوائها على مادة أو‬ ‫مواد بكميات أو تركيزات على غير العادة فتسبب خطر على صحة‬ ‫اإلنسان والحيوان والنبات أو المنشآت الهندسية على حساب االراضي‬ ‫الزراعية أو المياة السطحية والجوفية ويعتبر من أبرز مشكالت البيئة‬ ‫وأكثرها تعقيدا وأصعبها حال‬
  2. 2. ‫:‬ ‫تلوث التربة تعتبر التربة ملوثة بإحتوائها على مادة أو مواد‬ ‫بكميات أو تركيزات على غير العادة فتسبب خطر على صحة االنسان‬ ‫والحيوان والنبات أو المنشآت الهندسية أو المياة السطحية والجوفية.‬ ‫الحفر يبين تلوث التربة في مصنع غازات صناعية مهجور‬ ‫تلوث‬ ‫التربة: تغيير خصائص التربة الطبيعية والكيميائية‬ ‫والبيولوجية عن طريق إضافة مواد إليها أو نزع مواد منها‬ ‫إن التلوث هو تواجد أى مادة من المواد الملوثة فى البيئة بكميات تؤدى‬ ‫بطريق مباشر أو غير مباشر وبمفردها أو بالتـفاعل مع غيرها إلى‬ ‫اإلضرار بالصحة ، أو تسبب فى تعطيل األنظمة البيئية حيث قد تتوقف‬ ‫تلك األنظمة عن أداء دورها الطبيعي على سطح الكرة األرضية. وتعتبر‬ ‫التربة ملوثة بإحتوائها على مادة أو مواد بكميات أو تركيزات مسببة‬ ‫خطر على صحة اإلنسان أو الحيوان أو على النبات، أو المنشآت‬ ‫.الهندسية أو المياه السطحية أو الجوفية‬ ‫قـد ساهم اإلنسان فى تلوث محيطه منذ القدم ولم يهتم بهذه المشكلة فى‬ ‫تلك اآلونة وذلك بسبب التعداد السكاني البسيط ، ولكن مع زيادة تعداد‬ ‫السكان وتناقص إنتاجية األرض بسبب تلوث التربة مما ساهم فى تدني‬ ‫. مستوى المعيشة‬ ‫فالتربة التي تعتبر مصدراًللخير والثمارهى من أكثرالعناصر التي يسئ‬ ‫اإلنسان استخدامها فى هذه البيئة. فهوقاسٍ عليها ال يدرك مدى أهميتها‬
  3. 3. ‫فهي مصدر الغذاء األساسيله ولعائلته، وينتج عن عدم الوعي واإلدراك‬ ‫.لهذه الحقيقة إهماله لها‬ ‫من أسباب تدهور التربة نذكر:‬ ‫ملوحة التربة والتشبع بالمياه، فاالستخدام المفرط لمياه الري مع‬ ‫سوء الصرف الصحي يؤدي إلى اإلضرار بالتربة.‬ ‫وجود ظاهرة التصحر، ويساعد في هذه العملية عدم سقوط األمطار‬ ‫والرياح النشطة التي تعمل على زحف الرمال إلى األراضي الزراعية.‬ ‫انجراف الطبقة السطحية من الترب بفعل السيول أو اإلنسان.‬ ‫استخدام المبيدات والكيماويات على نحو مفرط.‬ ‫التوسع العمراني الذي أدى إلى تجريف وتبوير األراضي الزراعية.‬ ‫التلوث بواسطة المواد المرسبة من الهواء الجوي في المناطق‬ ‫الصناعية.‬ ‫التلوث بواسطة المواد المشعة.‬ ‫التلوث بالمعادن الثقيلة.‬ ‫التلوث بواسطة الكائنات الحية.‬ ‫التلوث بواسطة مواد مسرطنة كاألسبستوس وبعض المركبات‬ ‫العضوية‬ ‫التسرب من الخزانات واألنابيب مثل أنابيب الصرف وغيرها ;‬ ‫استعمال بعض المواد الكيميائية الخطرة‬ ‫إن التلوث هو تواجد أى مادة من المواد الملوثة فى البيئة بكميات‬ ‫تؤدى بطريقة‬ ‫مباشرة أو غير مباشرة وبمفردها أو بالتـفاعل مع غيرها إلى‬ ‫اإلضرار بالصحة ،‬ ‫أو تسبب فى تعطيل األنظمة البيئية حيث قد تتوقف تلك األنظمة عن‬ ‫أداء دورها‬ ‫الطبيعي على سطح الكرة األرضية. وتعتبر التربة ملوثة بإحتوائها‬ ‫على مادة‬
  4. 4. ‫أو مواد بكميات أو تركيزات مسببة خطر على صحة اإلنسان أو‬ ‫الحيوان‬ ‫.أوعلى النبات، أو المنشآت الهندسية أو المياه السطحية أو الجوفية‬ ‫قـد ساهم اإلنسان فى تلوث محيطه منذ القدم ولم يهتم بهذه المشكلة‬ ‫فى تلك‬ ‫اآلونة وذلك بسبب التعداد السكاني البسيط ، ولكن مع زيادة تعداد‬ ‫السكان‬ ‫وتناقص إنتاجية األرض بسبب تلوث التربة مما ساهم فى تدني‬ ‫مستوى المعيشة ،‬ ‫وفى هذا المقال سوف أسلط الضوء على تلوث التربة وأسبابه‬ ‫وطرق معالجته‬ ‫وإن موضوع التـلوث قد إكتسب أهمية بظهور أنواع جديدة من‬ ‫الملوثات الغـير‬ ‫معروفة فى السابق مثل العديد من المواد الغير قابلة للتحلل إضافة‬ ‫إلى النفايات‬ ‫النووية وغيرها من المواد . ومن أهم مصادر تلوث التربة‬ ‫)...صناعية ، زراعية ، (‬ ‫نـذكـر منها: الطرق والمطارات، نواتج المجازر ومصانع األلبان،‬
  5. 5. ‫مصانع‬ ‫األسبيستوس، مصانع االسمنت، المصانع الكيميائية والمستشفيات،‬ ‫األعمال‬ ‫الهندسية، مصانع الزجاج، مصانع األلياف الزجاجية، مصانع‬ ‫المعادن، مصانع‬ ‫تكرير الزيوت النفطية، معامل التصوير، محطات الكهرباء، المطابع،‬ ‫مصانع‬ ‫الورق، محطات الوقود والورش، مصانع النسيج، مخلفات حفر آبار‬ ‫النفط،‬ ‫األسمدة الكيميائية والمبيدات، الري بمياه رديئة، مياه الصرف‬ ‫.الصحي والقمامة‬ ‫أهـم المركبات الملوثـة‬ ‫المعادن السامة للنبات : الرصاص والكادميوم والزنك والزئبق‬ ‫.والزرنيخ‬ ‫الملوثات العضوية : الزيوت والمذيبات واألسفلت والمركبات‬ ‫.الفينولية‬ ‫. الكبريتات واألحماض‬ ‫. غازات سامة : الميثان وثاني أكسيد الكربون وكبريتيد الهيدروجين‬
  6. 6. ‫مواد مسرطنة: األسبيستوس وبعض المركبات العضوية والعناصر‬ ‫.الثقيلة‬ ‫أسبــاب تـلوث التربـــة‬ ‫.التسرب من الخزانات واألنابيب مثل أنابيب النفط ومنتجاته‬ ‫. تخزين ونقل المواد الخام والنفايات‬ ‫. إنبعاث الملوثات من أماكن تجميعها إلى البيئة المحيطة بها‬ ‫.إنتقال المواد الملوثة مع مياه السيول أو المياه الجوفية‬ ‫. إنتقال الغازات الخطرة من المناطق المجاورة‬ ‫:األضرار الناجمة عن التربة الملوثة‬ ‫مـن أهـم التـأثـيرات التى تنـجم عن الترب الملوثة ما يلـى‬ ‫التأثيرات الصحية وذلـك من خـالل مالمسة التربة الملوثة للجـلد‬ ‫أوإبتـالع الـتربة‬ ‫الملوثـة أو شرب المياه التى قد يكون تسربت إليها الملوثات من‬ ‫التربة أو إستنشاق‬ ‫الغازات السامة والغبار الذى يحتوي على مواد ضارة أوتناول‬ ‫المنتجات الزراعية‬
  7. 7. ‫. من المناطق الملوثة‬ ‫التأثيرات‬ ‫التأثيرات‬ ‫البيئية : قد تسبب الملوثاث فى تسمم النباتات‬ ‫.والحيوانات والنظام البيئي ككل‬ ‫اإلقتصادية : من أهم نتائج األراضى الملوثة فقدان‬ ‫قيمتها وقد تتوقف‬ ‫. عن اإلنتاج الزراعي‬ ‫التـعامل مـع األراضي الملوثـة‬ ‫يجب أن يكون ذلك وفـق طـرق معينة مثـل نظم البيانات عن‬ ‫األراضي الملوثة‬ ‫إن توفر البيانات الجيدة هو أحد المتطلبات ألخذ القرار المناسب في‬ ‫تخطيط‬ ‫إستعمال األراضي الملوثة ، وإن تجميع البيانات يكون ذا أهمية حيث‬ ‫يشمل‬ ‫النقاط التـاليـة‬ ‫.التعرف على التأثيرات الصحية والبيئية وتقييمها‬
  8. 8. ‫. تحديد أولويات العمل بالمناطق المتضررة‬ ‫.تخطيط اإلستعمال المستقبلي لألرض‬ ‫. وضع خطة عمل لإلستصالح‬ ‫. المساعدة فى تقييم األراضي‬ ‫ويجب أن تشمل تلك المعلومات اآلتي: وصف الموقع، جيولوجية‬ ‫الموقع،‬ ‫نوعية التربة، هيدرولوجية وهيدروجيولوجية الموقع. تاريخ الموقع‬ ‫والدراسات‬ ‫السابقة واألعمال السابقة لمحاولة إستصالح الموقع التعرف على‬ ‫. نوعية الملوثاث‬ ‫وفي هذا الصدد يمكن اإلستفادة من نظام البيانات الجغرافية بواسطة‬ ‫. الحاسب اآللي‬ ‫تقييـم الموقــع :‬ ‫إن تقييـم مقدار التلوث ضروري إلتخاذ القرار‬ ‫السليم بشأن‬ ‫الموقع الملوث، وعليه يجب أن تتوفر فيمن يقوم بعملية التقييم‬ ‫الخبرة الكافية ،‬ ‫وإستخدام اإلستراتيجيات المناسبة للمعالجة ، وإن خالصة عمله‬ ‫وتوصياته‬
  9. 9. ‫. تكون مدعمة بالبيانات التى يتم تجميعها أثناء الدراسة‬ ‫تطبيق‬ ‫المعاييــر: يوجد العديد من المعايير لتلوث التربة‬ ‫بالمواد الملوثة حيث‬ ‫يتم اإلستناد إلى أحد تلك المعايير وتحديد التركيزات المسموح بها‬ ‫والتركيزات‬ ‫.التى تشكل خطراً على البيئة‬ ‫استراتيجيات تقييم‬ ‫الموقع: إن عملية تقييم الموقع يجب أن‬ ‫تأخذ فى الحسبان‬ ‫الخطر على الصحة والخطر على البيئة وإختيار نهج معين من خالل‬ ‫. تحديد الخواص الطبيعية للتربة‬ ‫. تحديد الملوثات وتوزيعها بالموقع‬ ‫. تحديد مخاطر الملوثات على الصحة‬ ‫وحتى يتم هذا العمل يجب أن يتضمن عمل مكتبي وإستكشافي‬ ‫للموقع ودراسة‬ ‫. طبيعة الموقع وتقييم الخطر الناتج عن الملوثات‬
  10. 10. ‫إختيار برنامج إدارة األراضي الملوثة‬ ‫: ينتج عن تقييم الموقع فى العادة أحد القرارات األتية‬ ‫.أن الموقع مناسب لإلستعمال الحالي والمقترح‬ ‫أن الموقع غير مناسب لإلستعمال الحالي أوالمقترح إالّ بعد إجراء‬ ‫عمليات‬ ‫.اإلستصالح المناسبة‬ ‫. أن الموقع غير مناسب لإلستعمال الحالي أو المقترح‬ ‫اإلستصـــالح‬ ‫تتم عملية إستصالح المواقع المتضررة بطرق عديدة مثل الطرق‬ ‫الهندسية والتي‬ ‫تشملعلى جمع ودفن الملوثات بموقع آخر مناسب. التخلص من‬ ‫الملوثات فى‬ ‫موضع يتم إعداده بالموقع وفق مواصفات معينة. عزل الموقع وذلك‬ ‫إما بعمل‬
  11. 11. ‫. سياج حوله أو بعمل غطاء مناسب لمنع إنتقال الملوثات‬ ‫طرق اإلستصـالح‬ ‫المعالجة‬ ‫الطبيعية : غسيل التربة ، تبخير المواد الكيميائية‬ ‫. المتطايرة ، الفصل بالجاذبية‬ ‫.المعالجة الحرارية: التبخر والحرق‬ ‫المعالجة الكيميائية‬ ‫: تعديل درجة التفاعل ، اإلختزال/األكسدة ،‬ ‫التميؤ. التثبيث‬ ‫بواسطة المعالجة الكيميائية، تكوين مركبات غير قابلة للذوبان.‬ ‫المعالجة الحيوية‬ ‫ويستخدم لهذا الغرض البكتريا والفطريات. إن إختيار عملية‬ ‫اإلستصالح تعتمد‬ ‫.على نوعية الملوثاث وكمياتها‬ ‫منع حدوث أي تلوث جديـد :يجب على السلطات المحلية تنظيف‬ ‫الملوثات الموجودة‬ ‫ومنع حدوث أى تلوث جديد وذلك من خالل‬ ‫.التحكم في إدارة النفايات‬
  12. 12. ‫السيطرة على العمليات الصناعية والتجارية ليس الحد من عمليات‬ ‫تصريف‬ ‫المواد الصلبة والسائلة فقط ولكن القيام برصد والسيطرة على‬ ‫حوادث التصرف‬ ‫مثل حدوث تسرب من خطوط وخزانات الوقود إلى المياه الجوفية (‬ ‫.)والتربة‬ ‫منع حدوث أي تلوث بالقرب من التجمعات السكانية وموارد مياه‬ ‫الشرب وذلك‬ ‫.بإختيار األماكن المناسبة للتخلص من النفايات الصلبة والسائلة‬ ‫االثار المترتبة عن تدهور التربة‬
  13. 13. ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫التأثيرات الصحية وذلـك من خـالل مالمسة التربة الملوثة للجـلد‬ ‫أوإبتـالع الـتربة الملوثـة أو شرب المياه التي قد يكون تسربت إليها‬ ‫الملوثات من التربة أو إستنشاق الغازات السامة والغبار الذى‬ ‫يحتوي على مواد ضارة أوتناول المنتجات الزراعية من المناطق‬ ‫الملوثة.‬ ‫نقص المواد الغذائية الالزمة لبناء اإلنسان ونموه، وعلى نحو أهم‬ ‫انها مسؤلة عن حياته على سطح األرض.‬ ‫اختفاء مجموعات نباتية وحيوانية أو بمعنى آخر انقراضها.‬ ‫مفهوم تلوث التربة الزراعية :‬ ‫يتوقفففف التلفففوث بالتربفففة الزراعيفففة علفففى نفففوع التلفففوث ، صففففات‬ ‫األرض ، الظروف المناخيفة والعوامفل الطبيعيفة.وقفد يكفون بصفورة‬ ‫فوريففة مثففل الففزالزل والبففراكين أو بصففورة تدريجيففة مثففل اسففتخدام‬ ‫المبيدات واألسمدة المعدنية وإعادة استخدام المياه العادمفة ففى رى‬ ‫األراضى.‬ ‫ الملوثففات التففى تخففتلط بالتربففة الزراعيففة تفقففدها خصففوبتها حيففث‬‫تسبب قتل البكتريا المسئولة عن تحليل المفواد العضفوية الموجفودة‬ ‫بالتربة وتثبيفت عنصفر النتفروجين بهفا. بفل قفد تحتفوى التربفة علفى‬ ‫مكونففات بيولوجيففة قففد تكففون مسففببات أمففراض مففن كائنففات دقيقففة‬ ‫بكترية وفطرية وبروتوزويه وفيروسيه.‬ ‫ وقد تحتوى التربة على مصادر العدوى بديدان األمعاء من بيض‬‫ويرقات والتى قد تصفل إلفى التربفة مباشفرة عفن طريفق األنسفان أو‬ ‫عن طريفق ميفاه الفرى الملوثفة بميفاه الصفرف الصفحى وبعفض تلفك‬ ‫الديدان تسبب أمفراض خطيفرة مثفل األنيميفا وأمفراض الكبفد والكلفى‬ ‫واألمعاء.‬ ‫ المحافظة على التربة من التلوث والتدهور ضرورة حتميه من‬‫ضروريات العصر الرتباطها بصحة ووجود االنسان.‬ ‫ ويعتبر الوعى البيئى هو أهم الطرق للحفاظ على التربة من‬‫التلوث ويتحقق ذلك عن طريق رفع المستوى التعليمى والثقافى‬ ‫وتعليم االفراد كيفية التعامل مع التربة بحيث يصبح جزء من‬ ‫سلوك الفرد حيث ان المحافظة على التربة من التلوث هى‬
  14. 14. ‫مسئولية جماعية تتطلب االقتناع التام بمسئولية االفراد تجاه التربة‬ ‫بحيث يصبح الحفاظ عليها أمرا واقعيا.‬ ‫تلوث التربة الزراعية يعرف بأنه الفساد الذى يصيب التربة‬ ‫الزراعية فيغيرمن صفاتها وخواصها الطبيعية أو الكيميائية أو الحيوية‬ ‫بشكل يجعلها تؤثر سلبا ً بصورة مباشرة أو غير مباشرة على من يعيش‬ ‫فوق سطحها من انسان وحيوان ونبات.‬ ‫مصادر تلوث التربة الزراعية‬ ‫وتختلف مصادر تلوث التربة حيث يمكن تقسيمها الى:‬ ‫مصدر مباشر:‬ ‫يقصد به مصفدر محفدد ومعلفوم يمكفن قيفاس كميفة الملوثفات الصفادرة‬ ‫منه مثل انابيب الصرف الصناعى والصرف الصحى.‬ ‫مصدر غير مباشر:‬ ‫هففى المصففادر التففى مففن الصففعب قيففاس كميففة الملوثففات الناتجففة عنهففا‬ ‫وذلففك النتشفففارها علفففى مسفففاحات كبيففرة.. مثفففل التلفففوث النفففاجم مفففن‬ ‫االسفففمدة الكيماويفففة والمبيفففدات التفففى تحملهفففا الميفففاه السفففطحية إلفففى‬ ‫االراضفففى الزراعيفففة . وتلفففوث الهفففواء الجفففوى النفففاتج مفففن عفففوادم‬ ‫السيارات والمصانع.‬ ‫ وتعتمد حركة الملوثات فى التربة على الخواص الكيميائيفة والفيزيائيفة‬‫للتربففة ويتوقففف معففدل انتقففال الملوثففات علففى خففواص التربففة الفيزيائيففة‬ ‫وبالتحديد التوزيع الحجمى للحبيبات والكثافة الظاهرية وألنهما يؤثران‬ ‫علففى حركففة المففاء والهففواء خففالل التربففة. رقففم ‪ pH‬يففؤدى الففى ترسففب‬ ‫العناصر الثقيلة.. فالزرنيخ والسفلينيوم يكونفا اكثفر حركفة ففى الظفروف‬ ‫القاعدية بينما الرصاص والزنك والكادميوم فى الظروف الحامضية.‬
  15. 15. ‫تصفففففبح العناصفففففر اقفففففل حركفففففة ففففففى‬ ‫االراضى الخفيفة عنه فى االراضى الطينية.‬ ‫تقسيم الملوثات‬ ‫يمكن تقسيم الملوثات تبعا للتركيب الكيميائى لها أو استخدامها‬ ‫الى:‬ ‫أوال: ملوثات عضوية ‪. Pollutants Organic‬‬ ‫وتشمل:‬ ‫1- هيففففدروكربونات عطريففففة حلقيففففة‬ ‫‪ hydrocarbons‬ومصادره:‬ ‫‪aromatic‬‬ ‫‪Polycyclic‬‬ ‫احتراق الفحم والبترول والخشب.‬ ‫اسفلت.‬ ‫قطران الفحم.‬ ‫انبعاث عوادم السيارات - الشحوم.‬ ‫2.النيتروالعطريففففة ‪.. Nitroaromatic‬ومصففففادره (القنابففففل - المبيففففد‬ ‫الحشرى - المبيد البكتيرى).‬ ‫3.الفينيوالت وانيلينات ‪.. Phenoles,anilines‬ومصادره (المبيدات‬ ‫البكتيرية - مياه صرف مصانع - مواد الصباغة - مبيدات الحشائش).‬ ‫4.الهالوجينففففات العطريففففة ‪ Halogenated aromatic‬مصففففادره‬ ‫(مبيفففففدات الحشفففففائش - حفففففرق المخلففففففات الطبيفففففة والمخلففففففات الصفففففلبة‬
  16. 16. ‫والمخلفففففات الخطففففرة - احتففففراق البتففففرول والفحففففم واالطففففارات - منففففاجم‬ ‫الرصاص).‬ ‫5.الهالوجينففات االليفاتيففة ‪.. Halogenated aliphatic‬ومصففادره‬ ‫(صناعة البالستيك).‬ ‫6.المبيدات ‪.. Pesticides‬ومصادره (الزراعة - صناعة المبيدات).‬ ‫7.منتجففات البتففرول .. ومصففادره (صففناعة تكريففر البتففرول - السففيارات‬ ‫ووسائل النقل – الصناعة).‬ ‫ثانيا: ملوثات غير عضوية ‪Pollutants Inorganic‬‬ ‫وتشمل:‬ ‫أ.العناصر الثقيلة والنادرة.‬ ‫ب.النتروجين.‬ ‫ج.النظائر الشعه.‬ ‫أ.العناصر الثقيلة والنادرة‬ ‫.. مصادرها فى التربة تنقسم الى:‬ ‫مصففادر طبيعيفففة.. حيفففث التربففة خلفففيط مفففن معففادن نتجفففت مفففن‬ ‫ملوثات التجوية الفيزيائية والكيميائية والحيوية لصخور القشرة االرضفية‬ ‫مكونة مادة االصل ومن ثم فإنها تتواجد طبيعيا فى التربفة النهفا جفزء مفن‬ ‫مكوناتها..ويبين الجدول التالى محتوى بعض المعادن الخفام مفن العناصفر‬ ‫الثقيلة والنادرة.‬ ‫العنصر‬ ‫الفضة (‪)Ag‬‬ ‫المعدن الخام‬ ‫‪Ag2 S, PbS‬‬ ‫العناصر الثقيلة به‬ ‫‪Cu,Sb,Zn,Pb,S‬‬
  17. 17. ‫الزرنيخ (‪)As‬‬ ‫باريوم (‪)Ba‬‬ ‫كادميوم (‪)Cd‬‬ ‫كروم (‪)Cr‬‬ ‫نحاس (‪)Cu‬‬ ‫نيكل (‪)Ni‬‬ ‫رصاص (‪)Pb‬‬ ‫زنك (‪)Zn‬‬ ‫‪e‬‬ ‫‪Ag,Hg,Bi,Mo,S Fe As S,As S‬‬ ‫‪n‬‬ ‫‪Pb,Zn‬‬ ‫4‪Ba SO‬‬ ‫‪Zn,Pb,Cu‬‬ ‫‪Zn S‬‬ ‫‪Ni,Co‬‬ ‫4‪Fe Cr2 O‬‬ ‫2‪Zn,Cd,Pb,As,Ni Cu Fe S2,Cu‬‬ ‫‪,Mo‬‬ ‫4‪S,Cu3 As S‬‬ ‫‪Co,Cr,As,Se‬‬ ‫‪(Ni,Fe)9,S8,Ni‬‬ ‫‪As‬‬ ‫‪Ag,Zn,Cu,Cd,S‬‬ ‫‪Pb S‬‬ ‫‪a‬‬ ‫‪Cd,Cu,Pb,As,S‬‬ ‫‪Zn S‬‬ ‫‪a‬‬ ‫.)9791( .‪Rose et al‬‬ ‫مصفففففففففففففففففادر ناتجفففففففففففففففففة عفففففففففففففففففن النشفففففففففففففففففاط‬ ‫االنسانى‪: Anthropogenic Sources‬‬ ‫وتشمل‬ ‫1. استخراج المعادن من المنفاجم ..‬ ‫ومفاينتج عنهفا مفن مخلففات‬ ‫تصبح مصدر للتلوث فى االراضى المحيطة.‬ ‫2. مخلففففات الصفففرف الصفففحى والصفففناعى ... ان جميفففع انفففواع‬ ‫الحمففأه تحتففوى علففى تركيففزات عاليففة مففن العناصففر السففامة اال ان الحمففأه‬ ‫الناتجفففة مفففن الصفففرف الصفففناعى تحتفففوى علفففى ملوثفففات غيفففر عضفففوية‬
  18. 18. ‫بتركيففزات اعلففى بكثيففر مففن الحمففأه الناتجففة مففن الصففرف الصففحى. وتعتبففر‬ ‫عناصر ‪ Cd,Cu,Ni,Zn‬من اهم العناصر التى تسبب مشاكل فى االنتاج‬ ‫الزراعى عند اضافة الحمأه الى التربة.‬ ‫3.التخلص من المخلفات الصلبة والسامة..‬ ‫مخلفات المنازل‬ ‫والمصانع والمستشفيات يمكن ان تؤدى الى تلوث التربة بالعناصر‬ ‫الصغرى والثقيلة فالتخلص منها سواء بإلقائها او دفنها فى التربة يؤدى‬ ‫الى تلوث التربة وانتقالها الى المياه الجوفية.‬ ‫4.احتففراق الوقففود (فحففم - بتففرول).. ينففتج عنففه عففدد كبيففر مففن‬ ‫العناصفففففففففففففففففففففففففففر الثقيلفففففففففففففففففففففففففففة والصفففففففففففففففففففففففففففغرى تشفففففففففففففففففففففففففففمل‬ ‫‪ Mn,Cu,Ba,Se,Sb,As,Zn,Cr,Cd,Pb,V,U‬والتففففففى تترسففففففب‬ ‫علفففى االراضفففى المحيطفففة كمفففا ان احتفففراق البتفففرول الفففذى يحتفففوى علفففى‬ ‫اضافات من الرصاص يعتبر من اهم مصادر تلوث التربة.‬ ‫5.الصناعات‬ ‫التعدينية..وذلك بعدة طرق منها:‬ ‫انبعاث االيروسوالت والغبار المحتوى على هذه العناصفر‬ ‫ويترسب على التربة والنبات.‬ ‫المخلفات السائله.‬ ‫وتسفففتخدم العديففففد مفففن العناصففففر ففففى صففففناعة السففففبائك‬ ‫والصلب والتى ينتج منها مخلفات تؤدى الى تلوث التربة.‬ ‫6- المفففواد والكيماويفففات المسفففتخدمة ففففى الزراعفففة بالممارسفففات‬ ‫الزراعية الغير رشيدة.‬
  19. 19. ‫والمصادر الرئيسية لهذه الممارسات تشمل:‬ ‫الشفففوائب والعناصفففر الثقيلفففة السفففامة الموجفففودة ففففى‬ ‫االسمدة الكيماوية.‬ ‫اسمدة طبيعية من مخلفات المجازر والخنفازير والفدواجن‬ ‫والتى تحتوى على تركيفزات عاليفة مفن الزنفك والنحفاس وتسفبب‬ ‫سمية النبات.‬ ‫المبيدات الكيماوية.‬ ‫االسمدة الطبيعية المصنعة من المخلفات.‬ ‫ ويوضففح الجففدول التففالى ان االسففمدة المعدنيففة واالسففمدة المصففنعة مففن‬‫المخلفات تعتبر من اهم مصادر التلوث التربة بالعناصر السامة.‬ ‫االسمدة‬ ‫العضوية‬ ‫االسمدة‬ ‫االسمدة‬ ‫الفوسفاتي النيتروجين‬ ‫ية‬ ‫ة‬ ‫العنصر‬ ‫ملجم/كجم سماد‬ ‫الزرنيخ 2-1121 3.2-121 3-52‬ ‫3.1-6.1‬ ‫‬‫البورو 2-511‬ ‫ن‬ ‫51.1- 1.1-5.1‬ ‫1.1-‬ ‫الكادمي‬ ‫5.5‬ ‫171‬ ‫وم‬ ‫4.5-21 3.1-42‬ ‫الكوبلت 1-21‬ ‫الكروم 66-542 1.3-11 11.1-‬ ‫63.1‬ ‫يوم‬ ‫2-271‬ ‫‬‫النحاس 1-113‬ ‫الزئبق 11.1- 3.1-1.2 11.1-‬ ‫63.1‬ ‫2.1‬ ‫13-161‬ ‫‬‫المنجني 112.14‬ ‫1‬ ‫ز‬ ‫51.1-3‬ ‫1-7‬ ‫المولبيد 1.1-16‬ ‫االسمدة‬ ‫المصنعة من‬ ‫المخلفات‬ ‫2-25‬ ‫‬‫11.1-111‬ ‫‬‫11.1-12‬ ‫31-1553‬ ‫11.1-12‬ ‫‬‫-‬
  20. 20. ‫يوم‬ ‫7-53‬ ‫النيكل‬ ‫الرصا 7-522‬ ‫ص‬ ‫القصد >111‬ ‫ير‬ ‫5.1‬ ‫السيلني‬ ‫وم‬ ‫يورانيو 13-113‬ ‫م‬ ‫الفانديو 2-1161‬ ‫م‬ ‫15-‬ ‫الزنك‬ ‫1541‬ ‫7-43‬ ‫2-72‬ ‫1.2-13‬ ‫1.1-72‬ ‫1.1-172‬ ‫3.1-1422‬ ‫-‬ ‫-‬ ‫-‬ ‫-‬ ‫4.2‬ ‫-‬ ‫-‬ ‫-‬ ‫-‬ ‫-‬ ‫-‬ ‫-‬ ‫24.1‬ ‫51-665‬ ‫25-4155‬ ‫.)2991( ‪Kabata-Pendias, and Adriano‬‬ ‫7.الحففروب والتففدريبات العسففكرية... تتلففوث االراضففى التففى‬ ‫حفففدثت بهفففا المواقفففع الحربيفففة بعنصففففر الرصفففاص النفففاتج مفففن الففففذخيرة‬ ‫وعنصرى النحاس والزنك الناتجين من فوارغ الذخيرة وايضا بالعديد من‬ ‫الملوثات العضوية الناتجة من زيوت المدرعات والشحوم.‬ ‫ب.النتروجين ‪Nitrogen‬‬ ‫ المصففدر الرئيسففى للنيتففروجين فففى التربففة هففو األسففمدة النيتروجينيففة‬‫وتشففمل األسففمدة النتراتيففة واليوريففا واالسففمدة االمونيوميففه واالسففمدة‬ ‫المخلوطة.‬ ‫ النتففروجين الموجففود فففى التربففة معظمففه فففى صففورة عضففوية وبالتففالى‬‫يكون غير صالح للنبات ولذلك تحدث عمليات بيولوجية ففى التربفة يفتم‬ ‫فيهفا تحويفل النتفروجين مفن صفورة عضفوية الفى صفورة غيفر عضففوية‬ ‫(4‪ )NO3-N ، N-NH‬صففالحة لالمتصففاص بواسففطة النبففات أو يفقففد‬
  21. 21. ‫بالتطففففاير أو الغسففففيل أو يتحففففول الففففى مكونففففات عضففففوية فففففى أجسففففام‬ ‫ميكروبات التربة.‬ ‫ ونتيجة االستخدام المتزايد لألسمدة النيتروجينية يفؤدى فقفد جفزء كبيفر‬‫منهففا عففن طريففق الغسففيل والنتففرات المفقففودة مففن التربففة عففن طريففق‬ ‫الغسيل سوف تؤدى إلى تلوث المياه الجوفية ومياه الصرف الزراعى.‬ ‫وتتوقففف كميففة النتففرات المغسففولة مففن قطففاع التربففة علففى عففدة‬ ‫‬‫عوامل أهمها :-‬ ‫( ‪)i‬‬ ‫كميفففففففة الميفففففففاه‬ ‫المتخللة التربة.‬ ‫(‪)ii‬‬ ‫كميففففة النتففففرات‬ ‫فى التربة.‬ ‫(‪)iii‬‬ ‫نوع التربة.‬ ‫(‪)iv‬‬ ‫نظام ا لزراعة.‬ ‫ ويكففون الفقففد أكبففر مففايمكن فففى األراضففى الرمليففة وقلي فل ً فففى األراضففى‬‫المزروعفة بفاألعالف(حشفائش) وكبيفراً عنفد زراعفة محاصفيل ذات نمفو‬ ‫قصير . وعموما ً توجد عالقة قويه بين كميه النترات القابلة للغسيل فى‬ ‫التربة ونظم إضافتها لسماد.‬ ‫ج.النظائر المشعه ‪Radionuclides‬‬ ‫ تشففمل مصففادر النظففائر المشففعة المصففنعة اختبففارات األسففلحة النوويففة‬‫السففائلة للمففففاعالت النوويفففة ومحطفففات الطاقففة - حفففوادث نقفففل الوقفففود‬ ‫الذرى والمخلفات السائلة للمفاعالت النووية.‬
  22. 22. ‫-‬ ‫تلوث التربة بالنظائر المشعة عند اجراء أول اختبار نووى عام‬ ‫1511 حيث تسربت كميات هائلفة مفن عنصفرى‪)Cs 137( Cesium‬‬ ‫731‬ ‫و ‪ )Sr11( Strantium‬الففى البيئففة ومففا يتبففع ذلففك مففن دخففول (‬ ‫‪ )Cs‬فى السلسلة الغذائية.‬ ‫11‬ ‫-‬ ‫‪ Sr‬له فترة نصف عمر 52 سنة ويتسرب الى‬ ‫العنصر المشع‬ ‫البيئففة ويلوثهففا نتيجففة الختبففارات االسففلحة النوويففة ولحففوادث محطففات‬ ‫الطاقة النووية ولذلك يلقى تلوث التربة بالسترنشيوم كثير من االهتمفام‬ ‫الن سلوكه يشابه سلوك الكالسيوم فى السلسلة الغذائية وبالتالى يمكفن‬ ‫أن يترسففب فففى العظففام نتيجففة لوجففوده فففى منتجففات االلبففان واالغذيففة‬ ‫االخرى.‬ ‫-‬ ‫الفتخلص مففن النفايففات النوويفة الناتجففة مفن مصففانع االسففلحة‬ ‫النوويففة ومحطففات الطاقففة النوويففة بالقائهففا فففى التربففة أدى الففى تلففوث‬ ‫التربة بالنظائر المشعة الناتجة مفن تحلفل اليورانيفوم والبلوتونيفوم مثفل‬ ‫132 ‪ Am 241 ، Pu‬حيث يمكفن أن تفدمص هفذه النظفائر المشفعة علفى‬ ‫سطوح حبيبات التربة وترتبط بالمادة العضوية فى التربة.‬ ‫-‬ ‫تسفففرب االشفففعاعات النوويفففة مفففن المفاعفففل النفففووى ففففى‬ ‫تشرنوبيل عام ) 6511)أدت إلفى تلفوث المنفاطق الزراعيفة ففى روسفيا‬ ‫وأوكرانيا. وتعدى التركيز االشعاعى ففى هفذه االراضفى الحفد المسفموح‬ ‫به عالميا وادى الى خروج هذه االراضى من االنتاج الزراعى كله.‬ ‫مصادر تلوث التربة الزراعيه‬ ‫أوال: الهواء الجوى‬ ‫ يعتبر تلوث الهواء من أخطر أنواع التلوث البيئفى وأكثرهفا شفيوعا ً ففى‬‫المففدن الصففناعية حيففث يترسففب التففراب نتيجففة للجاذبيففة كنففواتج حففرق‬ ‫الوقففود مففن دخففان ثففانى أكسففيد الكربففون ويجعففل المنففاطق التففى يتففراكم‬
  23. 23. ‫عليها سوداء وقذره كما يضر بالنباتات. كما أن حرق الوقود يؤدى إلى‬ ‫تكوين مركب ات سامة مثل المركبات النتروجينية والمركبات األكسفجينية‬ ‫والهالوجينات المشعة.‬ ‫ثانيا : التلوث بالكيماويات الزراعية من أسمدة ومبيدات‬ ‫1- التلوث باألسمدة الكيماوية :‬ ‫ مفففع إتبفففاع أسفففلوب الزراعفففة المكثففففة أصفففبح هنفففاك اسفففتنزاف مسفففتمر‬‫للعناصر الغذائية الموجودة بالتربفة وخاصفة النتفروجين ومفع محدوديفة‬ ‫اسففتخدام األسففمدة العضففوية واألتجففاه نحففو اسففتخدام األسففمدة الكيماويففة‬ ‫وخاصففة النتروجينيففة قففد أدى إلففى التلففوث بففالنترات. باإلضففافة إلففى أن‬ ‫مركبات الفوسفور تؤدى إلى ترسيب بعض العناصفر النفادرة الموجفودة‬ ‫فففى التربففة الزراعيففة والتففى يحتاجهففا النبففات فففى نمففوه وتحويلهففا إلففى‬ ‫مركبات عديمة الذوبان فى الماء (راجع التلوث المائى).‬ ‫ فالبكتريفففا والكائنفففات الدقيقفففة األخفففرى بالتربفففة تقفففوم بتحويفففل المفففواد‬‫النتروجنيففة فففى هففذه األسففمدة إلففى نتففرات وهففذا يزيففد مففن خطففر تلففوث‬ ‫التربففة بففالنترات. وفففى نفففس الوقففت يمففتص النبففات جففزء منهففا ويتبقففى‬ ‫الجزء األكبر فى التربة وماءها . ويكون هناك عدم إتزان بين العناصفر‬ ‫الغذائية داخل النبات مما يؤدى إلى تراكم كميات كبيرة من النتفرات ففى‬ ‫األوراق والجذور وينتج عنه تغير فى طعم الخضروات والفواكفه وتغيفر‬ ‫ألوانها ورائحتها.‬ ‫ ومن أمثلة النباتات التى تخزن فى أجسامها وأنسجتها نسبة عالية مفن‬‫النترات وقدر صغير من أيفون النتريفت الفذى ينفتج مفن اختفزال النتفرات‬ ‫فى بعض أنواع البقول والفجل والجزر كما يوضحه الجدول التالى :‬ ‫م‬ ‫نوع النبات‬ ‫النترات (ملجم /‬ ‫النتريت (ملجم /‬
  24. 24. ‫1‬ ‫2‬ ‫3‬ ‫4‬ ‫5‬ ‫6‬ ‫7‬ ‫5‬ ‫1‬ ‫البنجر‬ ‫الجزر‬ ‫الكرنب‬ ‫الفجل‬ ‫الكرفس‬ ‫الخس‬ ‫السبانخ‬ ‫الخيار‬ ‫الفاصوليا‬ ‫الخضراء‬ ‫كجم)‬ ‫4312‬ ‫351‬ ‫133‬ ‫1162‬ ‫1231‬ ‫1631‬ ‫244‬ ‫651‬ ‫351‬ ‫كجم)‬ ‫3.3‬ ‫5.1‬ ‫3.2‬ ‫3.7‬ ‫7.1‬ ‫7.5‬ ‫2.3‬ ‫1.5‬ ‫3.5‬ ‫* د. أحمد مدحت اسالم (1111).‬ ‫-‬ ‫ويتوقف الحد الحرج الذى يموت عنده النبات على :‬ ‫ عمره.‬‫ أجزاؤه (الساق أو الجذر)‬‫- تأثير العناصر األخرى السامه.‬ ‫من أهم عوامل وأسباب التلوث باالسمدة الكيماوية هى:‬ ‫(أ) التكثيففف المحصففولى: يففؤدى إلففى إسففتنزاف مسففتمر للعناصففر‬ ‫الغذائيفففة الموجفففودة ففففى التربفففة وخاصفففة النيتفففروجين ممفففا اسفففتدعى‬ ‫استخدام األسمدة الكيماوية بغزارة.‬ ‫(ب) معدل سقوط االمطار والرى: تؤدى إلى فقدان هذه االسفمدة‬ ‫النتروجينية إلى المياه الجوفية فى باطن األرض االمر الذى يؤدى إلى‬ ‫تلوثهففا أو تشففارك مففع ميففاه الصففرف الزراعففى فففى نقلهففا إلففى المجففارى‬
  25. 25. ‫المائية ومن ثم تضر الكائنات الحيفة والنباتفات عنفد اعفادة أسفتخدامها ففى‬ ‫الرى. أمفا االسفمدة الفوسففاتية فهفى التفذوب ففى المفاء واالسفراف فيهفا‬ ‫يففؤدى إلففى ترسففيب بعففض العناصففر النففادرة فففى التربففة والتففى يحتاجهففا‬ ‫النبففات فففى نمففوه وتحويلهففا إلففى مففواد عديمففة الففذوبان فففى المففاء حيففث‬ ‫تكون هذه العناصر بعيده عن جذور النباتات وال تستطيع أمتصاصها.‬ ‫(جـ) البكتريا والكائنات الدقيقة الحية: تقوم بتحويل المواد‬ ‫النتروجينية فى هذه االسمدة إلى نترات وهذا يزيد من خطر تلوث‬ ‫التربة بالنترات.‬ ‫2- التلوث بالمبيدات :‬ ‫المبيدات أصطالح يطلق على كل مادة كيميائيفة تسفتعمل لمقاومفة اآلففات‬ ‫الحشففرية أو الفطريففة أو العشففبيه وآيففه آفففه أخففرى تلففتهم المزروعففات‬ ‫الالزمة لألنسان فى غذائه وكسائه.‬ ‫و ترش المحاصيل بالمبيدات للقضاء على اآلفات والحشرات بل قد يصفل‬ ‫األمر فى بعض الحاالت إلى رش التربة نفسها.‬ ‫وتؤثر المبيفدات علفى األحيفاء الدقيقفة التفى تعفيش ففى التربفة فتهلفك‬ ‫بعضففها مثففل النمففل والديففدان وبعففض الحشففرات واألحيففاء والتففى تعففد‬ ‫أعداء طبيعية للعديد من االفات التى تصيب المزروعات.‬ ‫ومفففن الناحيفففة الكيميائيفففة نجفففد أن المبيفففدات تنتمفففى إلفففى‬ ‫مجاميع مختلفة تذكر أهمها وأخطرها:‬ ‫1-المبيدات الفوسفورية العضفوية ومنهفا البفاراثيون والمفاالثيون‬ ‫ودايكلوروفففوس وديففازيفون وهففى مبيففدات شففديدة متوسففطة الثبففات فففى‬ ‫الطبيعة وهى تؤدى إلى تسمم األنسان.‬
  26. 26. ‫2-المبيفففدات الهيدروكربونيفففة المكلفففورة وتشفففتمل علفففى مبيفففدات‬ ‫الحشفففرات مثفففل الفففدرين وأنفففدرين ومركفففب ‪ DDT‬وديلفففدرين وكيبفففون‬ ‫وهبتاكلور وكلوردين وجامسكان وجميعها مبيدات سامه شديدة الثبات‬ ‫تذوب فى الدهون وحافزه ألمراض السرطان.‬ ‫3-المبيدات الكارباماتيه ومنها السفيفين والتميفك والبفايجون وتشفبه‬ ‫هذه المبيدات فى مفعولها عمل المبيدات الفسفورية العضوية.‬ ‫4-مبيدات القوارض وتشمل فوسفيد الزنفك ومانعفات الفتجلط وتحفدث‬ ‫إلتهاب فى الجهاز التنفسى لألنسان وحدوث بول دموى واورام دموية.‬ ‫5-مبيففدات أخففرى متنوعففة وتشففمل زرنيخففات الرصففاص وزرنيخففات‬ ‫الكالسيوم وأكاسفيد النحفاس ومبيفدات زئبقيفة وجميعهفا مركبفات شفديدة‬ ‫السمية.‬ ‫كذلك يأتى الضرر البيئى لهذه المبيدات من أن أغلبها مركبفات حلقيفة‬ ‫بطيئة التحلل والحتواء بعضها على العناصر الثقيلة ذات درجة سفمية‬ ‫عاليففة للنبففات كمففا أن زيففادة نففواتج تكسففرها يزيففد مففن تركيففز وتففراكم‬ ‫كميات من عناصر الكلور والفوسفور والنترات عن الحفد المسفموح بفه‬ ‫فففى البيئففة الزراعيففة ويتففأثر بهففا الحيوانففات أو األنسففان (راجففع التلففوث‬ ‫المائى).‬ ‫وتفففزداد ففففرص التلفففوث بالمبيفففدات ففففى الزراعفففات المحميفففه: وذلفففك أن‬ ‫النباتات المنزرعة داخفل الصفوب تكفون محاطفة ببيئفة حفرارة مرتفعفة‬ ‫ورطوبففة جويففة عاليفففة. فالبيئففة بالصفففوب تشففجع علفففى النمففو السفففريع‬ ‫للنباتات و فى نفس الوقت تشجع علفى نمفو وتكفاثر اآلففات ممفا يضفطر‬ ‫معه المزارع إلى رش النباتفات بمبيفد اآلففات علفى فتفرات قصفيرة. وأن‬ ‫فرص تلوث التربة والنباتفات بالمبيفدات ففى جفو الصفوب المغلفق يفزداد‬ ‫عنه فى الجو المفتوح. ونظراً ألن المحاصيل التى داخل الصفوب مثفل‬ ‫الخيففار والطمففاطم والكوسففة والفراولففة والكففانتلوب تجمففع علففى فتففرات‬
  27. 27. ‫متقاربة وترش ففى نففس الوقفت علفى فتفرات متقاربفة فإنهفا تجمفع بعفد‬ ‫مفرور فتففرات قصفيرة علففى رشفها وتكففون حينئفذ ملوثففه بشفدة بالمبيففد‬ ‫المرشفوش وغالبفا ً فففان غسفيل الثمففار ال يففتخلص مفن المبيففد بففل يكففون‬ ‫جففزء مففن المبيففد أمففتص باألنسففجة الخارجيففة للمحصففول. ومففن اهففم‬ ‫عوامل واسباب التلوث بالمبيدات‬ ‫(1) نوع المبيفد : يختلفف تفأثير المبيفد الملفوث للتربفة بفاختالف نفوع‬ ‫المبيففد ذاتففه كمففا تختلففف فتففره بقففاء المبيففد فففى التربففة حسففب نففوع المبيففد‬ ‫وتركيبة. والجدول التالى يوضح بعض أنواع المبيدات الشائعة االسفتخدام‬ ‫وفترات بقائها فى التربة.‬ ‫المبيـد‬ ‫نوعــه‬ ‫هيفففففففففففدروكربون‬ ‫الدرين‬ ‫مكلور‬ ‫كارباريففل(سففيفين كربانات‬ ‫ى)‬ ‫فورات (ثيمبت) فسفففففففففففففففففففففففورى‬ ‫عضوى‬ ‫فسفففففففففففففففففففففففورى‬ ‫بارانيون‬ ‫عضوى‬ ‫مثيل باراسيون فسفففففففففففففففففففففففورى‬ ‫عضوى‬ ‫فسفففففففففففففففففففففففورى‬ ‫ماالثيون‬ ‫عضوى‬ ‫(2) درجة ذوبان المبيد :‬ ‫الوقت الالزم الختفاء‬ ‫نصف كمية المبيد‬ ‫شهران‬ ‫شهر‬ ‫شهر‬ ‫12يوم‬ ‫12يوم‬ ‫12يوم‬
  28. 28. ‫تميففل المبيففدات قليلففة الففذوبان فففى المففاء إلففى البقففاء فففى التربففة فتففره‬ ‫أطول من المبيدات كثيرة الذوبان.‬ ‫فعلففى سففبيل المثففال يمكففن لمبيففد ‪ D.D.T‬يبقففى فففى األرض 13سففنة‬ ‫بسفبب قلففه درجفة ذوبانففه علفى العكففس يمكفث مبيففد الكفاربو فففوران فففى‬ ‫األرض لمدة أسبوع الن درجة ذوبانه فى الماء عالية.‬ ‫(3) كمية المبيد وأسلوب استخدامه :‬ ‫كلمففا زادت كميففة المبيففد المضففافة إلففى التربففة الزراعيففة كلمففا زادت‬ ‫درجة تلوثة للتربة والنبات.‬ ‫كما أن طريقة إضافة المبيد فى حالة سائلة أم صلبة تلعب دور كبير‬ ‫فى تحديد مدة بقاءه فى األرض.‬ ‫كذلك فان طريقة أضافته سواء أكانت مباشرة لألرض أو عن طريق‬ ‫رش النبات تؤثر على درجة تلويث المبيد للتربة والنبات.‬ ‫تأثير إسلوب االستخدام ونوع تركيبة المبيد على بقاءها لتربة‬ ‫تركيب المبيد‬ ‫مركز قابل‬ ‫لالستحالب‬ ‫% الكمية المتبقية من المبيد بعد مرور عام‬ ‫عند إدخال المبيد فى‬ ‫عند إستخدام المبيد على‬ ‫التربة‬ ‫سطح التربة‬ ‫44%‬ ‫5.6%‬ ‫حبيبى‬ ‫(4) حففرث التربففة :‬ ‫31%‬ ‫26%‬ ‫يففؤدى حففرث التربففة إلففى زيففادة سففرعة اختفففاء‬ ‫المبيدات منها.‬ ‫المبيـد‬ ‫األرض محروثة‬ ‫غير محروثة‬
  29. 29. ‫1.55%‬ ‫3.12%‬ ‫‪D.D.T‬‬ ‫الدرين‬ ‫2.47%‬ ‫1.64%‬ ‫(5) رطوبففة التربففة : لمقففدار الرطوبففة فففى التربففة تففأثير علففى مكففث‬ ‫المبيدات فيها فقد أتضح أن المفاء يفزيح االلفدرين مفن حبيبفات التربفة ممفا‬ ‫يففؤدى إلففى تبخيففر مقففدار كبيففر منففه وبالتففالى سففرعة هروبففه وهكففذا يعتبففر‬ ‫التبخر أحد منافذ الهروب الرئيسية لكل من االلدرين والهبتاكلور.‬ ‫(6) العوامففل الجويففة : يتففأثر تفراكم المبيففد وبقففاءه فففى التربففة بحالففة‬ ‫الجو مثفل الضفوء ودرجفة الحفرارة ودرجفة الرطوبفة والريفاح حيفث يعتمفد‬ ‫تحلففل المبيففد علففى كميففة الضففوء والحففرارة اللففذان يففؤثران علففى تفففاعالت‬ ‫األكسفدة واالختففزال والتحلففل المفائى. كمففا أن درجففة رطوبفة الجففو والريففاح‬ ‫تعمالن على تعجيل أو إبطاء سرعة تحلل المبيد حسفب نفوع المبيفد ونفوع‬ ‫التربة.‬ ‫ ويحتوى الجدول التالى على بيانات مقارنة صادرة من المنظمة‬‫العالمية لألغذية والزراعة حول استخدام األسمدة والمبيدات فى مصر‬ ‫وبعض األقطار األخرى. ويوضح الجدول االرتفاع النسبى الستخدام‬ ‫األسمدة والمبيدات فى مصر.‬ ‫القطـر‬ ‫مصر‬ ‫الجزائر‬ ‫المغرب‬ ‫السودان‬ ‫العراق‬ ‫المساحة‬ ‫المنزرعة‬ ‫ألف هكتار‬ ‫1652‬ ‫1457‬ ‫2645‬ ‫75421‬ ‫1545‬ ‫استخدام األسمدة كجم/‬ ‫هكتار‬ ‫57/‬ ‫7711‬ ‫551‬ ‫11‬ ‫32‬ ‫6‬ ‫5‬ ‫55/‬ ‫7511‬ ‫743‬ ‫73‬ ‫63‬ ‫4‬ ‫63‬ ‫استخدام المبيدات كجم/‬ ‫هكتار‬ ‫25/‬ ‫57/‬ ‫4511‬ ‫7711‬ ‫6.7‬ ‫5.11‬ ‫5.2‬ ‫2.2‬ ‫4.1‬ ‫3.1‬ ‫‬‫‬‫‬‫-‬
  30. 30. ‫15411‬ ‫6747‬ ‫421‬ ‫5516‬ ‫فرنسا‬ ‫ألمانيا‬ ‫هولندا‬ ‫المملكفففففففففففففففففة‬ ‫المتحدة‬ ‫الواليفففففففففففففففات 511151‬ ‫المتحدة‬ ‫662‬ ‫634‬ ‫157‬ ‫572‬ ‫113‬ ‫524‬ ‫547‬ ‫463‬ ‫3.4‬ ‫2.3‬ ‫1.7‬ ‫6.3‬ ‫1.5‬ ‫1.4‬ ‫5.1‬ ‫1.4‬ ‫211‬ ‫31‬ ‫4.2‬ ‫1.2‬ ‫ثالثا: الرى الغير المرشد بمياه تقليدية أو غير تقليدية‬ ‫ تمثل مياه الرى مصدر غير مباشفر لتلفوث التربفة الزراعيفة ويفأتى هفذا‬‫مففن إعففادة اسففتخدام ميففاه الصففرف الزراعففى أو صففرف ميففاه الصففرف‬ ‫الصحى والصناعى على المسطحات والمجارى المائيفة المسفتخدمة ففى‬ ‫رى األراضى الزراعية والتى بدورها تحفوى علفى عناصفر ثقيلفة سفامة‬ ‫ومبيدات وأسمدة كيماويفة لهفا األثفر ففى تلفوث التربفة الزراعيفة (راجفع‬ ‫التلوث المائى).‬ ‫ وأهم أسباب وعوامل التلوث الناتج عن الرى الغير مرشد بميفاه‬‫تقليدية أو غير تقليدية هى:‬ ‫▪ الصرف الصحى‬ ‫▪ الصرف الزراعى‬ ‫▪ الصرف الصناعى‬ ‫▪ المياه الجوفية‬ ‫* الصرف الصحى‬ ‫ نظراً لقلة الموارد المائية تتجه أسفاليب الزراعفة الحديثفة إلفى اسفتخدام‬‫مياه الصرف الصحى المعالج لرى األراضى الزراعية بفأنواع مختلففة‬ ‫من المحاصيل.‬
  31. 31. ‫ تعتبر من المصادر الحديثة الستغالل المياه فى الرى وقد بدء‬‫استخدامها فى مصر عام 1111 حيث تمت زراعة 1152 فدان‬ ‫بمنطقة الجبل األصفر وبزيادة عدد محطات المعالجة بمصر يتم‬ ‫استخدام هذه النوعية فى كثير من المناطق بالوادى والدلتا وأسيوط‬ ‫والتبين وحلوان وزنين وبحر البقر.‬ ‫ وتوجد بالقاهرة الكبرى 6 محطات للصرف الصحى (الجبل األصففر –‬‫البركة – بلقفس – زنفين – أبفو رواش – حلفوان) … تسفتقبل محطفات‬ ‫بلقفففس وحلفففوان صفففرف صفففناعى لكونهفففا منفففاطق صفففناعية وتسفففتخدم‬ ‫محطففات الجبففل األصفففر وأبففو رواش وحلففوان فففى الزراعففة بعففد تنقيتهففا‬ ‫مرحلة أولى وثانية.‬ ‫ وقففد درسففت أكاديميففة البحففث العلمففى اآلثففار السففلبية واإليجابيففة للففرى‬‫بمياه الصرف الصحى الغير معالجة لمدة 4 سنوات بمنطقفة أبفو رواش‬ ‫: اآلثار اإليجابية : تتمثل فى‬ ‫زيفادة إنتاجيففة األراضففى مففن المحاصففيل حيففث ارتفعففت إنتاجيففة الففذرة‬ ‫من 117كجم / فدان فى السنة األولى الى 2طن بعد أربع سنوات.‬ ‫زادت نسبة المادة العضوية ففى الطبقفة السفطحية للتربفة مفن 1.1 -‬ ‫5.1% مما أدى الى إثراء التربفة بالمفادة العضفوية وتحسفين خواصفها‬ ‫وزيادة قفدرتها علفى االحتففاظ بالمفاء والعناصفر الغذائيفة وزادت السفعة‬ ‫المائية لألرض من 1.51 - 4.131.‬ ‫انخفض ‪ pH‬من 5.5 الى 5.6 مما أدى الى تيسير بعض العناصفر‬ ‫الغذائية فى التربة مثل الفوسففور والحديفد والمنجنيفز والزنفك ممفا أدى‬ ‫الى زيادة المحصول.‬ ‫وتمثلت اآلثار السلبية فى :‬
  32. 32. ‫تففراكم العناصففر الثقيلففة أو العناصففر الصففغرى بتركيففزات عاليففة فففى‬ ‫أنسجة النبات وهذه العناصر تسبب أضرار لالنسان. ويجب اختيار طريقفة‬ ‫الففرى عنففد اسففتخدامها. فمففثالً إسففتخدام الففرى بففالرش يففؤدى الففى انتشففار‬ ‫الرزاز بنسبة تصل الى 3% من المياه المستخدمة (حسب درجة الحفرارة‬ ‫والرطوبة بمصفر) وهفذا الفرزاز يحمفل كثيفر مفن األمفراض الفيروسفية أمفا‬ ‫الرى السطحى فيؤدى الى اهدار المياه عن االحتياج الفعلى للمحاصيل لفذا‬ ‫يرى أن الرى بالتنقيط أنسب هذه األنواع.‬ ‫ من أهم الدراسات التى تمت بمصر تلك التى أجريت بمزرعة‬‫الجبل األصفر التى تروى بمياه الصرف الصحى لمدينة القاهرة منذ‬ ‫عام 1111 وذلك بعد اجراء عمليات التنقية األولية بأحواض‬ ‫الترسيب. ويوضح الجدول التالى أثر الرى بمياه الصرف الصحى‬ ‫المعالج أوليا ً على العناصر الميسرة فى التربة (الطبقة السطحية 1-‬ ‫13سم) على فترات مختلفة بمزرعة الجبل األصفر.‬ ‫العنصـر‬ ‫ملجم / كجم‬ ‫تربة‬ ‫نتروجين‬ ‫فوسفور‬ ‫بوتاسيوم‬ ‫حديد‬ ‫منجنيز‬ ‫نحاس‬ ‫زنك‬ ‫كادميوم‬ ‫رصاص‬ ‫نيكل‬ ‫كوبلت‬ ‫أرض‬ ‫بكـــــر‬ ‫61‬ ‫6‬ ‫13‬ ‫63‬ ‫11‬ ‫14.1‬ ‫1.1‬ ‫51.1‬ ‫7.1‬ ‫21.1‬ ‫71.1‬ ‫سنـوات االستزراع‬ ‫13 سنة‬ ‫5 سنوات‬ ‫55‬ ‫53‬ ‫15‬ ‫25‬ ‫57‬ ‫45‬ ‫122‬ ‫511‬ ‫76‬ ‫12‬ ‫72‬ ‫11‬ ‫121‬ ‫43‬ ‫72.1‬ ‫51.1‬ ‫7.1‬ ‫3.5‬ ‫5.2‬ ‫1.1‬ ‫62.1‬ ‫63.1‬ ‫16 سنة‬ ‫531‬ ‫411‬ ‫433‬ ‫433‬ ‫541‬ ‫14‬ ‫323‬ ‫56.1‬ ‫2.24‬ ‫1.4‬ ‫57.1‬ ‫* تقرير معهد بحوث األراضى والمياه والبيئة في مصر‬
  33. 33. ‫ وتعتبففر مزرعففة أبففو رواش ثففانى أهفففم موقففع بعففد الجبففل األصفففر ففففى‬‫اسففتخدام ميففاه الصففرف الصففحى فففى الزراعففة. والجففدول التففالى يبففين‬ ‫مستوى العناصر الثقيلة للتربة الرملية بفأبو رواش والتفى رويفت بميفاه‬ ‫الصرف الصحى المعالج ابتدائى لمدة ثالث مواسم زراعية.‬ ‫ إال أن قففرار نائفففب رئفففيس الفففوزراء ووزيفففر الزراعفففة رقفففم 316 لسفففنة‬‫2112 فى منع إستخدام ميفاه الصفرف الصفحى المعفالج وغيفر المعفالج‬ ‫فى رى الزراعات التقليدية وقصر إستخدامها فى رى األشجار الخشبية‬ ‫وأشففجار الزينففة وكفففذا مراعففاة التففدابير الوقائيفففة لعمففال الزراعففة عنفففد‬ ‫إسفففتخدام مثفففل هفففذه النوعيفففة مفففن الميفففاه. كفففان لفففه اآلثفففر ففففى تجنفففب‬ ‫األضرارالناجمة من إستخدام مثل هذه النوعيفة ففى مجفال الزراعفة ففى‬ ‫مصر.‬ ‫* الصرف الصناعى‬ ‫ تحتفففوى مخلففففات الصفففناعة علفففى العناصفففر الثقيلفففة وهفففى مفففن أخطفففر‬‫الملوثات التى تصيب التربة الزراعية والتى يفتم صفرفها ففى المجفارى‬ ‫المائيففة ويعففاد اسففتخدامها فففى الففرى مففرة أخففرى. وأهففم هففذه العناصففر‬ ‫الكادميوم والرصاص والزئبق والنيكل والخارصين والزرنيخ والنحاس‬ ‫ وتلعب صفات التربة الطبيعية والكيميائية دور هفام ففى إدمصفاص هفذه‬‫العناصفر فنجففد أن التربففة الطينيففة تميففل إلففى إدمصففاص كميففة أكبففر مففن‬ ‫تلففك العناصففر مقارنففة بالتربففة الرمليففة وأن العناصففر الثقيلففة تميففل إلففى‬ ‫الذوبان فى التربة الحمضية أكثر من ذوبانها فىالتربة القاعدية.‬ ‫* مياه الصرف الزراعى‬ ‫ وتقففدر كميففة ميففاه الصففرف الزراعففى التففى يمكففن اعففادة اسففتخدامها فففى‬‫مصر حتى عام 7112 بحوالى 7 مليار م3.‬
  34. 34. ‫ تسففبب ميففاه الصففرف الزراعففى مشففاكل ملوحففة وقلويففة للتربففة ممففا لففه‬‫أنعكففاس فففى تففدهور وأنخفففاض االنتاجيففة المحصففولية. وظهففور مشففاكل‬ ‫للتربة من أهمهفا مشفاكل ملوحفة وسفمية لترسفيب بعفض األيونفات مثفل‬ ‫الصفففوديوم والكلوريفففد والبفففورون وإنخففففاض معفففدل التشفففرب وبعفففض‬ ‫التاثيرات االخرى مثل زيادة أيون النترات وتقليل درجة حموضة التربة‬ ‫يؤثر على جوده المحاصيل.‬ ‫ وتعود أسباب تملح التربة الى األساليب الزراعية الخاطئة باضافة مياه‬‫رى تففففوق حاجفففة المحاصفففيل والتفففى تفففؤدى الفففى رففففع مسفففتوى المفففاء‬ ‫األرضفففى وبسفففبب نظفففام الصفففرف وغيابفففه فتصفففعد األمفففالح بالخاصفففة‬ ‫الشعرية الى سطح التربة مما يسبب تملحها وبالتفالى انخففاض انتاجيفة‬ ‫المحاصيل المنزرعة.‬ ‫المياه الجوفية‬ ‫تقدر المياه الجوفية فى مصر بحوالى 1.4 مليار م3/عفام 7112‬ ‫‬‫،‬ ‫ وتختلففف مصففادر الميففاه الجوفيففة بففوادى النيففل والففدلتا حيففث مصففدرها‬‫النيل نفسه أما المياه بالصحراء الشرقية وشبه جزيرة سيناء والمنطقة‬ ‫الساحلية مصدرها األمطار وعلى العكس فإن المياه بالصفحراء الغربيفة‬ ‫فإن مصدرها المياه االرتوازية حيفث تسفتمد مياههفا مفن طبقفات الحجفر‬ ‫الرملى.‬ ‫ وعوامل تلوث الميفاه الجوفيفة … هفى العمليفات الزراعيفة مثفل إضفافة‬‫األسمدة والمبيدات الكيماوية وتسرب المواد العضوية أو الكيماوية مفن‬ ‫ميففاه المجففارى وتففداخل الميففاه المالحففة وآبففار الحقففن التففى تسففتخدم فففى‬ ‫التخلص من النفايات الصناعية واألشعاعية وكذا التخلص السطحى من‬ ‫النفايات مما يعكس أثر سلبى على تلوث التربفة عنفد إعفادة اسفتخدامها‬ ‫فى الرى.‬
  35. 35. ‫خامسا: التلوث بالنفايات الصلبة‬ ‫ إن الزيففادة المطففردة فففى أعففداد سففكان األرض مففع التقففدم التكنولففوجى‬‫الكبير والتحسين فى مسفتويات المعيشفة أدى الفى زيفادة ففى االسفتهالك‬ ‫اليومى مما وجب التخلص من المخلفات الصلبة.‬ ‫ ويعفد تجميففع النفايففات الصففلبة مشففكلة حيفث أنهففا تحتففوى علففى القمامففة‬‫والورق والبالستيك والزجاج والعلب الفارغة وبقايا المأكوالت وعنفدما‬ ‫تتعففرض لألمطففار أو أى مصففدر رطففوبى تتحلففل وتتسففرب الففى التربففة أو‬ ‫الى المياه السطحية أو الجوفية ومن ثم تعمل على تلوث الماء الجفوفى‬ ‫والتربة باإلضافة الى الغازات المتخلفة الناتجة عن تحللها والتى تلفوث‬ ‫الهواء كما أنها تسبب كثير من األمراض.‬ ‫ومن أهم عوامل وأسباب التلوث الناتج من النفايات المختلفة:‬ ‫1) النفايففات البلديففة مففن المنففاطق الحضففرية‬ ‫والشبة حضرية أو الريفية.‬ ‫2)النفايات الضارة من المستشفيات.‬ ‫3)النفايات الصناعية الغير الضارة.‬ ‫4)‬ ‫النفايات الصناعية الضارة.‬ ‫5)النفايات الزراعية.‬ ‫ وتقدر كمية النفايات البلدية الصلبة بمصر والتى يتم جمعهفا والفتخلص‬‫منها بالمناطق الحضرية بنحفو16 مليفون طفن سفنويا ً - موزعفة كفاالتى‬ ‫على النسب التالية :‬
  36. 36. ‫(أ)‬ ‫قمامففة مففدن وقففرى‬ ‫( 52% ).‬ ‫(ب )‬ ‫مخلففففات زراعيفففة (‬ ‫5.5%).‬ ‫(ج )‬ ‫مخلفففففففات صففففففناعية‬ ‫(3.11%).‬ ‫(د)‬ ‫مخلفففففففففففات رعايففففففففففة‬ ‫صحية ( 31.1%).‬ ‫(ه)‬ ‫هدم وبناء (7.6%).‬ ‫(و)‬ ‫تطهيففر تففرع ومصففارف‬ ‫( 5.54%).‬ ‫(ز )‬ ‫حمأة ( 13.3%).‬ ‫(أ) وتبلففا الكميففة الكليففة مففن مخلفففات القمامففة بالمففدن مففا يقففرب مففن‬ ‫1.41 مليفففون طفففن سفففنويا ً (3.1 مليفففون طفففن سفففنويا ً للمفففدن الرئيسفففية ،‬ ‫26.5 مليون طن / سنة مدن صغرى وقرى).‬ ‫وتقدر نسبة تولد المخلفات الصلبة من األنشطة المختلفة كما يلى :‬ ‫نفايات منزلية (56%).‬ ‫تسففرب الشففوراع ومخلفففات خضففراء‬ ‫(21%).‬ ‫نفايات القطاع التجارى (11%).‬
  37. 37. ‫األنشطة الصناعية (5%).‬ ‫نفايففففات الفنففففادق والمستشفففففيات(4%) وتحتففففوى علففففى‬ ‫12% من المكونات المعدية والمسببة لألمراض .‬ ‫(ب)‬ ‫وتقفففدر المخلففففات الزراعيفففة بحفففوالى 5.61 مليفففون طفففن / سفففنويا ً‬ ‫يسففتخدم غالبيتهففا كففأعالف وأسففمدة عضففوية و أنشففطة حقليففة ومنزليففة‬ ‫ويتبقففى حففوالى 5.3 مليففون طففن سففنوى يففتم حرثهففا عشففوائيا ً. وتعمففل‬ ‫وزارة الزراعففة جاهففدة مففع المففواطنين لالسففتفادة بحففوالى مليففون طففن‬ ‫سففنويا ً مففن هففذه المخلفففات وخاصففة قففش األرز مففن خففالل نشففر أسففاليب‬ ‫تدوير المخلفات النتاج أسمدة عضوية وأعالف.‬ ‫(ج)‬ ‫وتقدر المخلفات الصناعية الصلبة بحفوالى 2.6 مليفون طفن سفنويا ً‬ ‫منها 1.5 مليون طن غير خطرة يعاد تفدوير معظمهفا وتشفمل األنشفطة‬ ‫الصناعية التالية :‬ ‫1) صناعة التعدين.‬ ‫األسمنت.‬ ‫3)صناعة المعادن والصلب.‬ ‫الكيماوية.‬ ‫2) صفففففففففففففففففففففناعة‬ ‫4)الصناعات‬ ‫5)صناعة التكرير والصناعات البتروكيميائية. 6)صففففففففناعة‬ ‫البضائع العامة.‬ ‫7)صناعة النسيج.‬ ‫الغذائية.‬ ‫5)صففناعة المففواد‬ ‫(ء) مخلفات الرعايفة الصفحية : وتقفدر كمياتهفا بحفوالى 52-111 ألفف‬ ‫طن سنويا ً من المخلفات الصلبة العادية.‬
  38. 38. ‫(هـ)‬ ‫مخلفات الهدم ومواد البناء : وتقدر بحوالى 4 مليون طن سنويا ً.‬ ‫(و) مخلفففات تطهيففر التففرع والمصففارف : وتقففدر بحففوالى 4.14 مليففون‬ ‫طن سنويا ً .‬ ‫(ز) مخلفات الحمأة : وتقدر بحوالى مليون طفن سفنوى يمكفن االسفتفادة‬ ‫بها كسماد عضوى.‬ ‫ ويقدر إجمفالى النفايفات البلديفة خفارج المنفاطق الحضفرية لعفام 1111‬‫بنحفو 5.1 مليفون طففن حيفث تعفداد سففكان المنفاطق الريفيفة 22 مليففون‬ ‫نسمة (6.1 كجم/فرد يوميا) وتعداد سكان الضواحى المدن 11 مليفون‬ ‫نسمة (3.1 كجم/فرد يوميا).‬ ‫ ويوضففح الجففدول التففالى التقففديرات المختلفففة لمعففدل تولففد النفايففات فففى‬‫مصر على أساس التعداد السكانى لعام 1111.‬ ‫المنطقة‬ ‫التصنيف‬ ‫السكانى‬ ‫السكان‬ ‫(مليون)‬ ‫أكثر‬ ‫المففففففففففففففففففففدن‬ ‫من115 ألف‬ ‫الكبرى‬ ‫( القففففاهرة –‬ ‫األسففكندرية -‬ ‫الجيزة)‬ ‫المففففففففففففففففففففدن 151-115‬ ‫ألف‬ ‫المتوسطة‬ ‫المففففففففففففففففففففدن‬ ‫الصغرى‬ ‫التعفففففففففففففففففديل‬ ‫اإلحصائي‬ ‫أقل من‬ ‫151 ألف‬ ‫77.11‬ ‫معدل تولد النفايات‬ ‫كجم للفرد‬ ‫يوميا ً‬ ‫5.1‬ ‫إجمالى (طن‬ ‫يومى)‬ ‫6141‬ ‫51.3‬ ‫7.1‬ ‫5122‬ ‫31.6‬ ‫6.1‬ ‫5163‬ ‫4.2‬ ‫7.1‬ ‫1561‬
  39. 39. ‫اإلجمالى‬ ‫-‬ ‫53.32‬ ‫-‬ ‫11161‬ ‫* خطة العمل اليئى فى مصر - جهاز شئون البيئة (2111).‬ ‫النفايات الخطرة :‬ ‫ هفى النفايفات غيفر النفايفات المشففعة ولهفا خصفائص كيماويفة نشففطة أو‬‫سامة أو قابلفة لالنفجفار وقفد تكفون علفى هيئفة غفازات سفائلة أو صفلبة‬ ‫تؤدى الى احتمال الخطر على االنسان والبيئة.‬ ‫ وتشفتمل مكوناتهففا علفى مركبففات معينففة أو مفذيبات عضففوية مهجنففة أو‬‫مركبففففات عضففففوية مهلجنففففة أو أحمففففاض أو أسبسففففتوس أو مركبففففات‬ ‫فسفورية عضوية أو مركبات السيانيد أو الفينول وغيرها.‬ ‫ وطبقا ً للتقديرات المحلية تبلا كمية النفايفات الخطفرة ففى مصفر حفوالى‬‫111.15 طففن سففنويا ً وطبقففا ً لمعففدالت النففاتج القففومى قففد تصففل هففذه‬ ‫الكمية الى 111.112 طن سنويا ً.‬ ‫ وأهم مصادر النفايات الخطرة‬‫* الصناعات التعدينية الكبيرة. * المستشفففففففففففففففففففففففيات‬ ‫والمعامل الطبية.‬ ‫* بعض األنشطة التجارية‬ ‫والخدمية .‬ ‫* األنشطة الزراعية.‬
  40. 40. ‫تنبفففع خطفففورة تلفففوث التربفففة مفففن حيفففث كونهفففا المصفففدر األساسفففي لغفففذاء‬ ‫اإلنسففان والحيففوان وبففالرغم مففن أن مسففاحة القسففم الصففالح للزراعففة مففن‬ ‫األرض ال يتجاوز 11٪ من مساحتها اإلجمالية فإن األبحاث قد دلفت علفى‬ ‫أن األرض بوسعها أن تلبي كل حاجات بني البشر من الغذاء ولكن بشفرط‬ ‫البعد عن اإلسراف والهدر والتلويث والتوسع السكاني غير المدروس.‬ ‫ومن هذا القبيل يمكننا أن نشير إلى أن زيفادة عفدد السفكان التدريجيفة ففي‬ ‫العففالم وزيففادة نسففبة الرفاهيففة ولففو علففى حسففاب المصففلحة العامففة فتحففت‬ ‫الباب أمام تراجع مساحة األراضي الزراعية المحيطة بالمدن والبلدان.‬ ‫إن زيادة السكان في العالم والتقدم في مستوى المعيشة لدى الجزء األكبر‬ ‫مفن هفوالء السفكان خلقفا حاجفة متناميفة للحصفول علفى الغفذاء وللحصففول‬ ‫على هذه المقادير اإلضافية من الغذاء عمل اإلنسان علفى اسفتنزاف طاقفة‬ ‫األرض بزراعتهفففا عفففدة دورات زراعيفففة ففففي العفففام واسفففتعان علفففى ذلفففك‬ ‫بالمخصبات الزراعية من فوسفات وسماد كيماوي وغير ذلك.‬
  41. 41. ‫ولمحاربففة اآلفففات الزراعيففة اسففتخدمت المبيففدات الحشففرية والتففي أغلبهففا‬ ‫تتكون من مواد كيماوية شديدة الخطورة علفى اإلنسفان والحيفوان وتلفوث‬ ‫البيئة عموما ً.‬ ‫تركيب التربة ‪Soil Structure‬‬ ‫التربة والتي تمثل الغالف البيئي األرضي تتألف مفن ثفالث طبقفات متتاليفة‬ ‫عبارة عن:‬ ‫أ/ الطبقة السطحية ‪: Surface Soil‬‬ ‫وهفففي الطبقفففة التفففي تغلفففف األرض وعمقهفففا ال يتجفففاوز العفففدة سفففنتمرات‬ ‫وتشفففتمل علفففى بقايفففا الحيوانفففات والنباتفففات التفففي تعتبفففر مصفففدراً للمفففادة‬ ‫العضففوية وتسففمى هففذه المففواد والتففي تختلففف فففي درجففة تحللهففا بالففدبال‬ ‫‪ Humus‬وفي هذه الطبقة تعيش معظم الكائنات الحيفة الدقيقفة كالديفدان‬ ‫والحشففرات وغيرهففا وتلعففب المففادة العضففوية هففذه دوراً هامفا ً فففي خففواص‬ ‫التربة الكيميائية والفيزيائية وبالتفالي تحفدد خصفوبة التربفة وهفذه الطبقفة‬ ‫تتففأثر كثيففراً بالعوامففل فمفففثالً تكففون عرضففة لإلنجفففراف أكثففر مففن غيرهفففا‬ ‫باإلضففافة إلففى ذلففك تتففألف القشففرة األرضففية أو السففطحية علففى كثيففر مففن‬ ‫العناصر الرئيسية المكونة لها كما يظهر ذلك من الجدول رقم (1)‬
  42. 42. ‫جدول رقم (1)النسب المئوية الوزنية والحجمية للعناصر‬ ‫المكونة للقشرة األرضية‬ ‫العنصر والرمز‬ ‫األكسجين‬ ‫السليكون‬ ‫األلمونيوم‬ ‫الحديد‬ ‫الكالسيوم‬ ‫الصوديوم‬ ‫البوتاسيوم‬ ‫المغنسيوم‬ ‫النسبة المئوية الوزنية‬ ‫(‪)%w/w‬‬ ‫16.64‬ ‫27.72‬ ‫31.5‬ ‫11.5‬ ‫36.2‬ ‫35.2‬ ‫15.2‬ ‫11.2‬ ‫النسبة المئوية‬ ‫الحجمية (‪)%v/v‬‬ ‫77.31‬ ‫65.1‬ ‫74.1‬ ‫34.1‬ ‫31.1‬ ‫23.1‬ ‫35.1‬ ‫12.1‬ ‫ب/ طبقففة تحففت التربففة ‪ :Subsoil Layer‬وهففي تقففع‬ ‫تحففت الطبقففة السففطحية مباشففرة وبهففا قليففل مففن بقايففا الكائنففات الحيففة أي‬ ‫الحيوانات والنباتات عند مقارنتها بالطبقة السطحية.‬ ‫ج/ طبقفة الصفخر األم ‪ :Solid Layer‬وهفي عبفارة عفن الطبقفة الثابتفة‬ ‫األصلية الصلبة والتي تكونت منها التربة وهي أقل عرضفة لعوامفل تكفون‬ ‫التربة مثل الحرارة والرطوبة والريفاح بسفبب تكوينهفا الصفخري وتختلفف‬ ‫حسب نوعية الصخر وتكوينه الجيولوجي.‬ ‫يقفوم اإلنسفان بعمليفات متعفددة يفؤثر بففذلك علفى نظفام التربفة الطبقفي مثففل‬ ‫قيامه بعمليات الري والصرف والتسميد وغيرها من المعفامالت الزراعيفة‬ ‫ويففؤدي ذلففك إلففى تحويففل كثيففر مففن األراضففي الخصففبة إلففى أراضففي فقيففرة‬ ‫جرداء تفقد خصوبة الطبقة السطحية كفذلك عمليفات إزالفة الغطفاء النبفاتي‬ ‫وحرث التربة غير المناسب يؤدي إلى تفدهور التربفة الخصفبة إضفافة إلفى‬
  43. 43. ‫أن تلففوث التربففة بالمبيففدات الكيميائيففة والمخلفففات الصففناعية يففؤدي إلففى‬ ‫تحويل التربة الخصبة إلى أراضي مالحة غير منتجة.‬
  44. 44. ‫تلـوث التـربـة‬ ‫ينظففر العففالم بأسففره بقلففق واهتمففام إلففى الكميففات الكبيففرة والمتزايففدة مففن‬ ‫المففواد السففامة التففي تسففتقبلها التربففة لمففا لهففذه المففواد مففن خطففورة علففى‬ ‫صففحة اإلنسففان فتبع فا ً لتقريففر هيئففة حمايففة البيئففة األمريكيففة (‪)USEPA‬‬ ‫أكثر من مليون طفن مفن الكيماويفات السفامة الناتجفة مفن المصفانع سفنويا ً‬ ‫تلوث التربة والماء والهواء.‬ ‫ويعرف تلوث التربة بأنه :‬ ‫"وجود بعض المكونات الناتجة عن النشاط اإلنساني في التربة بتركيفزات‬ ‫يمكن أن تؤدي إلى أضرار لمسفتخدمي هفذه األتربفة أو تففرض قيفود علفى‬ ‫االستخدام الحر لهذه األتربة.‬ ‫وأضرار تلوث التربة تشمل التأثير السفيئ علفى صفحة اإلنسفان والحيفوان‬ ‫والنبات واإلضرار بالمباني المقامة عليهفا وتلفوث الميفاه الجوفيفة والميفاه‬ ‫الحرة. ويحدث التلوث فقط عندما يصبح تركيز الملوثات في التربة نتيجفة‬ ‫النشاط اإلنساني أكبر من التركيز الطبيعي لهذه المفواد ففي التربفة ويكفون‬ ‫لهذا التركيز تأثير سيء على البيئفة وعناصفرها. ومفن وجهفة نظفر صفحة‬ ‫اإلنسان والحيوان والنبات فإن التربفة ال تعتبفر ملوثفة إال إذا وصفل تركيفز‬ ‫الملوثات بها إلى الحد الحرج الذي تتأثر عنده العمليات البيولوجية.‬ ‫وتشخيص التلوث يحتاج على تقفويم الملوثفات عنفد مواقفع التلفوث شفامالً‬ ‫حجم الملوثات بالنسبة إلفى حجفم التربفة وكفذلك توزيفع هفذه الملوثفات ففي‬ ‫التربفة والخفواص الكيميائيففة والطبيعيفة لكفل ملففوث مفن الملوثفات وتفاعففل‬ ‫هذه الملوثات مع التربة.‬
  45. 45. ‫مصادر تلوث التربة‬ ‫يمكن تقسيم مصادر تلوث التربة بصفة عامة إلى:‬ ‫مصدر مباشر ‪Point source‬‬ ‫ويقصد به مصدر محدد ومعلوم يمكن قياس كمية الملوثات الصادرة منفه.‬ ‫ومثال ذلك: أنابيب الصرف الصناعي والصرف الصحي.‬ ‫مصدر منتشر ‪Non point (diffuse) source‬‬ ‫وهي المصادر التي من الصعب قياس كمية الملوثفات الناتجفة عنهفا وذلفك‬ ‫النتشارها على مساحات كبيرة وغالبفا ً مفا تكفون عبفارة عفن عفدة مصفادر‬ ‫مع بعضها.‬ ‫ومن أهم مصادر تلوث التربة :‬
  46. 46. ‫1 – استخدام المبيدات‬ ‫2 – استخدام األسمدة الكيميائية‬ ‫3 – التلوث الحيوي للتربة‬ ‫4 – التلوث اإلشعاعي للتربة‬ ‫5 – مصادر أخرى‬ ‫ويمكن تقسيم ملوثات التربة إلى:‬ ‫1. ملوثات عضوية ‪Organic Contaminants‬‬ ‫مثل المركبات الهدروكربونية العطرية والمبيدات ومنتجات البترول.‬ ‫2. ملوثات غير عضوية ‪Inorganic Contaminants‬‬ ‫أ. العناصففر الصففغرى والسففامة مثففل الففزرنيخ – الكففادميوم-‬ ‫الزئبق وغيرها.‬ ‫ب. النيتروجين.‬ ‫ج. النظائر المشعة.‬ ‫المبيـدات‬ ‫تعرف المبيدات عموما ً ، بأنها :‬
  47. 47. ‫أي مادة أو خليط من مواد تستعمل ففي مكافحفة أو منفع أو إهفالك أو طفرد‬ ‫أو استبعاد أي كائن حي يعرف على أنه آفة .‬ ‫أو أي مففادة أو خلففيط مففن مففواد يوصففى باسففتعماله كمففادة منضففمة للنمففو‬ ‫الحشري أو للنمو النباتي ويستعمل في مكافحة اآلفات .‬ ‫أقسام المبيدات الحشرية ومدى استمراريتها في البيئة ودرجة سميتها:‬ ‫1-‬ ‫مبيدات غير عضوية: مركبات تبقى في البيئفة وتتسفم بأنهفا‬ ‫عاليفففة أو شفففديدة السفففمية مثفففل زرنيخفففات الرصفففاص وزرنيخفففات‬ ‫الكالسيوم وفوفسفيد الزنك ومركبات الكبريت.‬ ‫2-‬ ‫المبيفففدات النباتيففففة : مركبفففات تتحلففففل مباشفففرة فففففي البيئففففة‬ ‫وسميتها منخفضة للثديات مثل النيكوتين والبيرثرنز والروتينون.‬ ‫3-‬ ‫المبيففدات الهيدروكربونيففة الكلورينيففة : وهففي مركبففات‬ ‫تبقففى فففي البيئففة وتتففراكم فيهففا وفففي األنسففجة الدهنيففة للحيوانففات‬ ‫وسفففففففميتها معتدلفففففففة مثفففففففل ‪ DDT‬والجامسفففففففكان والكفففففففوردان‬ ‫والتوكسافين.‬ ‫4-‬ ‫المبيدات الفسفورية العضوية: وهفي مركبفات تتميفز بعفدم‬ ‫تراكمهفا وعففدم ثباتهفا وتختلففف سفميتها مففن شفديدة إلففى منخفضففة‬ ‫مثل الباراثيون والدايمثويت والدورسبان.‬ ‫5-‬ ‫المبيدات الكارباماتية: وهي مركبات قليلفة السفمية للكائنفات‬ ‫غيففر المسففتهدفة وتتميففز بعففدم تراكمهففا فففي البيئففة وتختلففف فففي‬ ‫سميتها من شديدة إلى معتدلة مثل الكارباريل والميثوميل.‬
  48. 48. ‫6-‬ ‫المبيففدات البيروثرويديففة: ولهففا درجففة مففن الثبففات النسففبي‬ ‫لالستعمال في الحقل وتختلف في سميتها من عالية إلفى منخفضفة‬ ‫مثل الدلتامثرين، السيبرمثرين.‬ ‫7-‬ ‫المبيففدات اآلمنففة بيئيففا ً : مشففابهات الهرمونففات ومنظمففات‬ ‫النمفففو الطبيعيفففة وهفففي أكثفففر تخصصفففا ً ل ففففة وأسفففرع تحلفففالً مثفففل‬ ‫هرمونففات الشففباب الطبيعيففة ومثبطففات تطففور الحشففرات ‪ IDI‬مثففل‬ ‫الداي فلوبنزيورون (الديميلين) والمبيدات الحيوية مثل البيفوفالي‬ ‫وهفو عبففارة عفن فطففر ‪ Baecuveria bassiana‬الففذي يففتم‬ ‫إكثاره وتحضيره معمليا ً ويستعمل لمكافحة الذبابة البيضاء والمن‬ ‫وبعففض األكاروسففات والمبيففدات النباتيففة ومففن أمثلتهففا المركبففات‬ ‫المستخلصة من نبات النيم والزنزلخت وغيرها من النباتات.‬ ‫تلوث التربة بالمبيدات:‬ ‫تتلوث التربة بمبيدات اآلففات أيفا كانفت طريقفة اسفتخدامها رشفا ً أو تعفيفراً‬ ‫علفففى المحاصفففيل الزراعيفففة أو نتيجفففة معاملفففة التربفففة أو البفففذور بطفففرق‬ ‫مباشفففرة (رش التربفففة ‪ ،Soil spraying‬تفففدخين التربفففة ‪Soil‬‬ ‫‪ ،fumigation‬تعفيففففر التربففففة ‪ ،Soil dusting‬الففففرش الموجففففه‬ ‫‪ )Direct spray‬أو بطفرق غيفر مباشفرة (تسفاقط المبيفد ‪Dripping‬‬ ‫أثنفففاء الفففرش األرضفففي أو بالطفففائرات، أو زارعفففة تقفففاوي سفففبق معاملتهفففا‬ ‫بالمبيدات أو مخلفات النباتات المرشوشة بالمبيدات).‬ ‫وعامة تصل إلى التربة كميفات غيفر قليلفة مفن المبيفدات المسفتخدمة تقفدر‬ ‫عففادة بففأكثر مففن 15% مففن الكميففات التففي تسففتعمل رش فا ً علففى النباتففات،‬ ‫وتتعففرض هففذه المبيففدات فففي التربففة للعديففد مففن العوامففل التففي تففؤثر علففى‬ ‫سلوكها وثباتها وفاعليتها ضد اآلفات المستهدفة كما هو موضفح بالشفكل‬ ‫(1) ، مففن هففذه العوامففل التحلففل الميكروبففي، والكيمففاوي والتحلففل المففائي‬
  49. 49. ‫والحففراري واالمتصففاص علففى حبيبففات التربففة والتحففرك خففالل التربففة مففع‬ ‫الميفففاه األرضفففية إلفففى الميفففاه الجوفيفففة والسفففطحية واالمتصفففاص بواسفففطة‬ ‫النباتات المزروعة، التطاير واالنهيار الضوئي، وتؤثر هفذه العوامفل علفى‬ ‫كميفففة المبيفففدات والمتبقيفففات التفففي تبقفففى ففففي التربفففة ولقفففد وجفففد أن أكثفففر‬ ‫المبيدات تراكما ً في التربة هي المبيدات الهيدروكربونيفة الكلورينيفة مثفل:‬ ‫‪ ،D.D.T‬األلففدرين، الديلففدرن. والتففي تتميففز بصففمودها الطويففل فففي البيئففة‬ ‫كما هو موضح بالجدول (2).‬ ‫شكل :(1): العوامل المؤثرة على سلوك المبيدات في التربة .‬ ‫جفففففدول (2) : معفففففدل ثبفففففات بعفففففض المبيفففففدات الهيدروكربونيفففففة‬ ‫الكلورينية في التربة:‬ ‫المبيد‬ ‫‪DDT‬‬ ‫األلدرين‬ ‫الديلدرن‬ ‫األندرين‬ ‫التوكسافين‬ ‫عدد السنوات منذ‬ ‫استخدامه‬ ‫71‬ ‫41‬ ‫51‬ ‫41‬ ‫51‬ ‫% للمتبقي‬ ‫13‬ ‫14‬ ‫13‬ ‫14‬ ‫54‬ ‫وعامة فإن خطر المبيدات على التربة يتوقف على عدة عوامل هي: نوع‬ ‫المبيد، ومدة بقائه في التربة من حيث مقاومته لعوامل التحلل، ودرجة‬ ‫سميته بالنسبة للكائنات الحية النافعة التي تسكن التربة كديدان األرض‬ ‫والبكتريا المثبتة للنيتروجين، وتأثيره على انخفاض نسبة إنبات البذور‬ ‫أو إحداث تشوهات في النبات.‬
  50. 50. ‫مشكالت التلوث بالمبيدات‬ ‫1-‬ ‫شوارد المبيدات ‪Pesticide Drift‬‬ ‫تتولد الشوارد عندما تنجرف قطرات أو حبيبات الرش ( التعفير) بعيفداً‬ ‫عفففن الهفففدف المفففراد سفففقوطها عليفففه عنفففد رش المبيفففدات باسفففتعمال‬ ‫الطائرات أو الرشاشات األرضية.‬ ‫ويعتمفففد مقفففدار هفففذا االنحفففراف علفففى عفففدد مفففن العوامفففل منهفففا الشفففكل‬ ‫الفيزيقي للمادة التي يتم تطبيقها وكيفية تطبيقهفا و الحجفم مفن محلفول‬ ‫الرش المخفف الفذي يسفتعمل وأيضفا علفى ظفروف الطقفس مثفل حركفة‬ ‫الرياح أثناء عملية التطبيق وغير ذلك من العوامل.‬ ‫ويلفزم تحاشففي حفدوث أي انجففراف لسفوائل الففرش حتفى ال ينففتج‬ ‫من ذلك شوارد ضارة من المبيدات وذلك لألسباب التالية :‬ ‫أ-‬ ‫تبديد لمادة كيماوية غالية الثمن.‬ ‫ب - انتشارها على البيئة المجاورة مما قد يسبب تواجدها في‬ ‫مناطق أو محاصيل يحرم القانون وجودها عليها ، أو قد يسبب‬ ‫أضرارا صحية أو هالك للحياة البرية وغيرها من التأثيرات‬ ‫الضارة.‬ ‫ج- إتالفها للمحاصيل الحساسة.‬ ‫د- إفسادها إلنتاجية الكثير من المحاصيل.‬ ‫2- التسمم النباتي من المبيدات:‬
  51. 51. ‫التسففمم النبففاتي يعنففي الضففرر الففذي يصففل إلففى حففد اإلتففالف للنباتففات،‬ ‫بسبب تعرضها لتفأثير بعفض الكيماويفات ومنهفا المبيفدات. فقفد يحفدث هفذا‬ ‫الضففففرر عنففففدما تتعففففرض النباتففففات لشففففوارد المبيففففدات (خاصففففة مبيففففدات‬ ‫الحشائش) أو لألمفالح أو للمخصفبات أو غيرهفا مفن الكيماويفات األخفرى.‬ ‫وأحيانا ً يكون الضرر علفى النباتفات شفديداً جفداً يصفل لحفد التفدمير الكامفل‬ ‫للنباتات، مثل ما يحفدث مفن مبيفدات الحشفائش. وففي أحيفان أخفرى يكفون‬ ‫أقل من ذلفك، كفأن يكفون نتيجفة لتفأثير جفانبي أو نتيجفة حادثفة نتجفت عفن‬ ‫استعمال خاطئ للمبيد، كمبيدات الفطريات أو الحشرات. ويمكفن أن تظهفر‬ ‫أعففراض التسففمم النبففاتي مففن المبيففدات علففى أي جففزء مففن النباتففات مثففل‬ ‫الجفففذور أو السفففيقان أو األوراق أو الثمفففار، كمفففا قفففد تظهفففر علفففى النبفففات‬ ‫بكامله.‬ ‫3 - تدمير الحشرات النافعة:‬ ‫يتعرض الكثير من الحشرات النافعة للهفالك بسفبب المبيفدات التفي قفد‬ ‫تتعرض لها، ومن هفذه الحشفرات النحفل باإلضفافة إلفى الحشفرات األخفرى‬ ‫التي تساعد في عمليات التلقيح في أزهار النباتات، ألنه من المعفروف أن‬ ‫قيفففام الحشفففرات ففففي المسفففاعدة ففففي عمليفففات التلقفففيح ففففي بعفففض أنفففواع‬ ‫الخضففروات والفاكهففة، أمففر أساسففي للحصففول علففى إنتففاج جيففد مففن هففذه‬ ‫المحاصيل.‬ ‫كما تقوم المبيفدات كفذلك بالقضفاء علفى الكثيفر مفن الحشفرات النافعفة‬ ‫األخرى مثل المفترسفات والمفتطفالت التفي تتغفذى علفى اآلففات الحشفرية،‬ ‫ممفففا يتسفففبب عنفففه إحفففداث عفففدم تفففوازن حيفففوي بفففين هفففذه المفترسفففات‬ ‫والمتطفالت وعوائلها من اآلفات.‬ ‫4 - تنامي المقاومة لفعل المبيدات:‬ ‫مفففن التفففأثيرات الجانبيفففة األكثفففر خطفففورة للمبيفففدات هفففو تنفففامي صففففة‬ ‫المقاومة لفعل المبيدات في اآلفات المختلفة. فقفد وجفد أن تكفرار اسفتعمال‬ ‫مبيفد معففين مففرات عديففدة متتاليففة علفى مجموعففة محففددة مففن اآلفففات، مففن‬

×