10 من اخطر انواع الافاعي السامة في استراليا

211 views

Published on

10 من اخطر انواع الافاعي السامة في استراليا

Published in: Education
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

10 من اخطر انواع الافاعي السامة في استراليا

  1. 1. ‫في‬ ‫توجد‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫السامة‬ ‫االفاعي‬ ‫انواع‬ ‫اخطر‬ ‫ان‬ ‫المعروف‬ ‫من‬ ، ‫استراليا‬‫قليل‬ ‫عدد‬ ‫هناك‬ ‫الواقع‬ ‫في‬ ‫ولكن‬ ، ‫منهم‬ ‫به‬ ‫بأس‬ ‫ال‬ ‫عدد‬ ‫فلديهم‬ ‫يتعلق‬ ‫وعندما‬ ، ‫االفاعي‬ ‫هذه‬ ‫لدغات‬ ‫اثر‬ ‫يموتون‬ ‫الناس‬ ‫من‬ ‫االمر‬‫عن‬ ‫تدافع‬ ‫ان‬ ‫تستطيع‬ ‫استراليا‬ ‫ثعابين‬ ‫فان‬ ،‫النفس‬ ‫عن‬ ‫بالدفاع‬ ‫حوالي‬ ‫استراليا‬ ‫في‬ ‫فيوجد‬ ، ‫جيد‬ ‫بشكل‬ ‫نفسها‬041‫االفاعي‬ ‫من‬ ‫نوعا‬ ‫يك‬ ‫منهم‬ ‫وبعض‬ ،‫البرية‬‫العالم‬ ‫في‬ ‫اخرى‬ ‫افاعي‬ ‫اي‬ ‫من‬ ‫سمية‬ ‫اكثر‬ ‫ونون‬ . ،‫استراليا‬ ‫في‬ ‫جدا‬ ‫نادرة‬ ‫الواقع‬ ‫في‬ ‫هي‬ ‫االفاعي‬ ‫لدغات‬ ‫تكون‬ ‫قد‬ ‫ولكن‬ ‫فهذه‬ ، ‫منخفضة‬ ‫الوفيات‬ ‫واصبحت‬ ،‫السموم‬ ‫مضادات‬ ‫تطوير‬ ‫فمنذ‬ ‫من‬ ‫اكثر‬ ‫هناك‬ ‫الهند‬ ‫ففي‬ ، ‫الهند‬ ‫من‬ ‫تماما‬ ‫النقيض‬ ‫علي‬ ‫النسبة‬01‫الف‬ ‫و‬ ، ‫افاعي‬ ‫لدغات‬ ‫اثر‬ ‫وفاة‬ ‫حالة‬‫اخطر‬ ‫لدينا‬ ‫هنا‬01‫من‬‫االكثر‬ ‫االفاعي‬ ‫وبعضها‬ ،‫للغاية‬ ‫سام‬ ‫بعضها‬ ‫يكون‬ ‫قد‬ ‫والتي‬ ‫استراليا‬ ‫في‬ ‫خطورة‬ ‫ومنهم‬ ،‫للغاية‬ ‫عصبي‬: ‫الشرقية‬ ‫البنية‬ ‫االفعي‬:
  2. 2. ‫علي‬ ‫العثور‬ ‫تم‬‫األفعى‬‫البر‬ ‫من‬ ‫الشرقي‬ ‫النصف‬ ‫في‬ ‫الشرقية‬ ‫البنية‬ ‫الرئيسي‬‫وهذه‬ ، ‫استراليا‬ ‫في‬‫األفعى‬،‫الحركة‬ ‫سريعة‬ ‫افعي‬ ‫هي‬ ‫البنية‬ ‫االفاعي‬ ‫مع‬ ‫جنب‬ ‫الى‬ ‫وجنبا‬ ، ‫للغاية‬ ‫وعدوانية‬‫األ‬‫خرى‬‫هي‬ ‫اي‬ ‫من‬ ‫اكثر‬ ‫استراليا‬ ‫في‬ ‫عام‬ ‫كل‬ ‫الوفيات‬ ‫من‬ ‫المزيد‬ ‫عن‬ ‫المسؤولة‬ ‫فهي‬ ‫الثانية‬ ‫المرتبة‬ ‫الي‬ ‫سمومها‬ ‫فتصل‬ ، ‫الثعابين‬ ‫من‬ ‫اخرى‬ ‫انواع‬ ‫على‬ ‫االختبارات‬ ‫اساس‬ ‫(على‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫ثعبان‬ ‫اي‬ ‫من‬ ‫سمية‬ ‫االكثر‬ ‫وتزده‬ ،)‫الفئران‬،‫بالسكان‬ ‫المأهولة‬ ‫المناطق‬ ‫في‬ ‫الشرقية‬ ‫البنية‬ ‫االفعي‬ ‫ر‬ ‫هذه‬ ‫شعرت‬ ‫واذا‬ ، ‫الفئران‬ ‫مع‬ ‫الريفية‬ ‫المناطق‬ ‫مزارع‬ ‫في‬ ‫وخصوصا‬ ‫بشكل‬ ‫متعرجة‬ ،‫االرض‬ ‫عن‬ ‫جسمها‬ ‫فتثير‬ ،‫باالنزعاج‬ ‫االفعي‬S، ‫فهو‬ ‫سمها‬ ‫عن‬ ‫اما‬ ، ‫مهاجميها‬ ‫لضرب‬ ‫ومستعد‬ ‫مفتوح‬ ‫فمها‬ ‫ويصبح‬ ‫ت‬ ‫علي‬ ‫يعمل‬ ‫مما‬ ‫تدريجيا‬ ‫شلال‬ ‫يسبب‬‫يستغرق‬ ‫وقد‬ ،‫التخثر‬ ‫من‬ ‫الدم‬ ‫وقف‬ ‫علي‬ ‫يعمل‬ ‫االفعي‬ ‫هذه‬ ‫سم‬ ‫فشدة‬ ، ‫لعكسه‬ ‫للسم‬ ‫المضاد‬ ‫من‬ ‫جرعات‬ ‫عدة‬ ‫دقائق‬ ‫بضع‬ ‫غضون‬ ‫في‬ ‫ضحاياه‬ ‫انهيار‬. ‫األفعى‬‫الغربية‬ ‫البنية‬: ‫في‬ ‫الرئيسى‬ ‫البر‬ ‫انحاء‬ ‫معظم‬ ‫في‬ ‫واسع‬ ‫نطاق‬ ‫على‬ ‫االفعي‬ ‫هذه‬ ‫وجدت‬ ‫شر‬ ‫في‬ ‫الرطوبة‬ ‫بسبب‬ ‫مهمشة‬ ‫تكون‬ ‫وقد‬ ، ‫استراليا‬‫وجنو‬ ‫استراليا‬ ‫ق‬‫ب‬ ‫الغربية‬ ‫استراليا‬ ‫غرب‬‫االفعي‬ ‫عمها‬ ‫ابن‬ ‫من‬ ‫عدوانية‬ ‫اقل‬ ‫انها‬ ‫ويقال‬ ،
  3. 3. ‫مجموعة‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫وهي‬ ‫للغاية‬ ‫خطيرة‬ ‫تزال‬ ‫ال‬ ‫ايضا‬ ‫ولكنها‬ ،‫الشرقية‬ ‫البنية‬ ‫االفعي‬ ‫وتميل‬ ، ‫الوفيات‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫اكبر‬ ‫تسبب‬ ‫التي‬ ‫االفاعي‬ ‫من‬ ‫بس‬ ‫تضرب‬ ،‫تضطرب‬ ‫وعندما‬ ، ‫والعصبية‬ ‫السرعة‬ ‫الي‬ ‫الغربية‬‫رع‬‫ثم‬ ‫ة‬ ‫االفعي‬ ‫قوة‬ ‫بنفس‬ ‫ليست‬ ‫سمومها‬ ‫ان‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬ ، ‫سريعا‬ ‫تهرب‬ ‫والغثيان‬ ‫الصداع‬ ‫مثل‬ ‫العالمات‬ ‫بعض‬ ‫تسبب‬ ‫قد‬ ‫لدغاتها‬ ‫ان‬ ‫اال‬ ،‫الشرقية‬ ،)‫الدم‬ ‫تخثر‬ ‫(اضطراب‬ ‫الشديد‬ ‫الدم‬ ‫تجلط‬ ‫وامراض‬ ،‫البطن‬ ‫في‬ ‫وآالالم‬ ‫الكلى‬ ‫تلف‬ ‫واحيانا‬. ‫النمر‬ ‫افعي‬: ‫السامة‬ ‫االفاعي‬ ‫انواع‬ ‫العث‬ ‫تم‬‫من‬ ‫الشرقي‬ ‫الجنوبي‬ ‫الساحل‬ ‫طول‬ ‫على‬ ‫النمر‬ ‫افعي‬ ‫علي‬ ‫ور‬ ‫البعيدة‬ ‫الزاوية‬ ‫وفي‬ ‫وتسمانيا‬ ‫وفيكتوريا‬ ‫ويلز‬ ‫ساوث‬ ‫نيو‬ ‫من‬ ،‫استراليا‬ ‫عدد‬ ‫اعلى‬ ‫ثاني‬ ‫عن‬ ‫المسؤولة‬ ‫هي‬ ‫االفعي‬ ‫وهذه‬ ، ‫استراليا‬ ‫جنوب‬ ‫من‬ ‫على‬ ‫بالسكان‬ ‫مكتظة‬ ‫مناطق‬ ‫في‬ ‫تعيش‬ ‫حيث‬ ،‫استراليا‬ ‫في‬ ‫اللدغات‬ ‫من‬ ،‫الشرقي‬ ‫الساحل‬ ‫طول‬‫من‬ ‫الحضرية‬ ‫المناطق‬ ‫بعض‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫بما‬ ،‫الخارجية‬ ‫الضواحي‬ ‫في‬ ‫والمنازل‬ ‫المزارع‬ ‫الى‬ ‫وتنجذب‬ ، ‫ملبورن‬
  4. 4. ‫ان‬ ‫يمكن‬ ‫النمر‬ ‫افعي‬ ‫ولدغات‬ ، ‫ليال‬ ‫الفئران‬ ‫مطاردة‬ ‫تحب‬ ‫انها‬ ‫حيث‬ ،‫والرقبة‬ ‫القدمين‬ ‫في‬ ‫االلم‬ ‫يسبب‬ ‫مما‬ ، ‫سريعا‬ ‫تعالج‬ ‫لم‬ ‫اذا‬ ‫قاتلة‬ ‫تكون‬ ‫وت‬ ،‫والتعرق‬ ‫والتخدير‬ ،‫بالوخز‬ ‫والشعور‬‫صعوبات‬ ‫االعراض‬ ‫هذه‬ ‫لي‬ ‫الى‬ ‫يؤدي‬ ‫مما‬ ،‫والعضالت‬ ‫الدم‬ ‫علي‬ ‫اضرار‬ ‫وايضا‬ ، ‫وشلل‬ ‫التنفس‬ ‫في‬ ‫الكلوي‬ ‫الفشل‬. ‫الداخلية‬ ‫التابيان‬ ‫افعي‬: ‫باسم‬ ‫ايضا‬ ‫المعروفة‬‫االفاعي‬ ‫من‬ ‫االنواع‬ ‫هذه‬ ‫وجدت‬ ، ‫الشرس‬ ‫الثعبان‬ ‫والية‬ ‫في‬ ‫الجافة‬ ‫الصخرية‬ ‫السهول‬ ‫في‬ ‫والشقوق‬ ‫الصدوع‬ ‫في‬ ‫جنو‬ ،‫كوينزالند‬، ‫الشمالي‬ ‫االقليم‬ ‫وحدود‬ ‫ويلز‬ ‫ساوث‬ ‫ونيو‬ ،‫استراليا‬ ‫ب‬ ‫في‬ ،‫البعيد‬ ‫في‬ ‫تختبئ‬ ‫ان‬ ‫وتفضل‬ ،‫والنادرة‬ ‫المتقوقعة‬ ‫االفاعي‬ ‫من‬ ‫وهي‬ ‫فيعتبر‬ ، ‫السموم‬ ‫اخطر‬ ‫من‬ ‫سمه‬ ‫يعتبر‬ ‫الثعبان‬ ‫وهذا‬ ، ‫الصخرية‬ ‫بيئتها‬ ‫وله‬ ، ‫العالم‬ ‫في‬ ‫ثعبان‬ ‫الي‬ ‫سم‬ ‫اي‬ ‫من‬ ‫فعالية‬ ‫االكثر‬ ‫هو‬ ‫االفعي‬ ‫هذه‬ ‫سم‬ ‫على‬ ‫القدرة‬‫غضون‬ ‫في‬ ‫بالغ‬ ‫شخص‬ ‫قتل‬40‫السم‬ ‫فيستخدم‬ ، ‫دقيقة‬ ‫فرصة‬ ‫لديها‬ ‫تكون‬ ‫والفريسة‬ ، ‫بسرعة‬ ‫فريسته‬ ‫علي‬ ‫لالجهاز‬ ‫القوي‬
  5. 5. ‫مع‬ ‫نجو‬ ‫االفعي‬ ‫هذه‬ ‫بسم‬ ‫المصابين‬ ‫من‬ ‫قليل‬ ‫وعدد‬ ، ‫للنجاة‬ ‫ضئيلة‬ ‫والعالج‬ ‫االولية‬ ‫االسعافات‬. ‫األفعى‬‫الداخلية‬ ‫الساحلية‬: ‫االفعي‬ ‫توجد‬‫نيو‬ ‫شمال‬ ‫من‬ ‫الشرقي‬ ‫الساحل‬ ‫طول‬ ‫على‬ ‫الداخلية‬ ‫الساحلية‬ ‫من‬ ‫النوع‬ ‫وهذا‬ ، ‫استراليا‬ ‫غرب‬ ‫وشمال‬ ‫بريسبان‬ ‫الى‬ ‫ويلز‬ ‫ساوث‬ ‫الداخلية‬ ‫الساحلية‬ ‫االفعي‬ ‫وتتميز‬ ، ‫السكر‬ ‫قصب‬ ‫بحقول‬ ‫مغرمة‬ ‫االفاعي‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫سم‬ ‫ثالث‬ ‫وهو‬ ، ‫اخر‬ ‫استرالي‬ ‫ثعبان‬ ‫اي‬ ‫من‬ ‫اطول‬ ‫بانياب‬ ‫ا‬ ‫من‬ ‫النوع‬ ‫وهذا‬ ، ‫فاعليته‬‫عندما‬ ‫شرسا‬ ‫ويصبح‬ ، ‫للغاية‬ ‫عصبي‬ ‫الفاعي‬ ‫عدة‬ ‫ضرب‬ ‫علي‬ ‫يساعدها‬ ‫مما‬ ‫االمام‬ ‫من‬ ‫الوزن‬ ‫خفيفة‬ ‫وهي‬ ، ‫يتفاجأ‬ ‫السم‬ ‫مصل‬ ‫اكتشاف‬ ‫وقبل‬ ، ‫سريعا‬ ‫والهروب‬ ‫البرق‬ ‫بسرعة‬ ‫لدغات‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫المتخصص‬0956‫تقريبا‬ ‫دائما‬ ‫الساحلية‬ ‫االفعي‬ ‫لدغات‬ ‫كانت‬ ، ‫فسم‬ ، ‫البشرية‬ ‫الوفيات‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫وتسبب‬ ‫قاتلة‬‫الج‬ ‫على‬ ‫يؤثر‬ ‫ها‬‫هاز‬ ‫وتدمير‬ ،‫داخلي‬ ‫ونزيف‬ ،‫والتشنجات‬ ،‫الغثيان‬ ‫ويسبب‬ ،‫والدم‬ ‫العصبي‬ ‫الوفاة‬ ‫تحدث‬ ‫ان‬ ‫يمكن‬ ،‫الشديدة‬ ‫الحاالت‬ ‫وفي‬ ، ‫الكلى‬ ‫وتلف‬ ‫العضالت‬ ‫في‬01‫فقط‬ ‫دقيقة‬.
  6. 6. ‫الجنوبي‬ ‫مولجا‬ ‫ملك‬ ‫افعي‬: ‫باسم‬ ‫ايضا‬ ‫المعروفة‬ ‫وهي‬‫في‬ ‫عليه‬ ‫العثور‬ ‫وتم‬ ، ‫البنية‬ ‫الثعابين‬ ‫ملك‬ ‫جميع‬‫ومعظم‬ ‫تاسمانيا‬ ،‫فيكتوريا‬ ‫مثل‬ ‫مناطق‬ ‫في‬ ‫اال‬ ،‫استراليا‬ ‫انحاء‬ ‫من‬ ‫اوسع‬ ‫هو‬ ‫توزيعه‬ ‫حيث‬ ‫فمن‬ ، ‫استراليا‬ ‫غرب‬ ‫من‬ ‫الجنوبية‬ ‫االجزاء‬ ‫اطول‬ ‫من‬ ‫واحدة‬ ‫الجنوبي‬ ‫مولجا‬ ‫ملك‬ ‫وافعي‬ ، ‫اخر‬ ‫استرالي‬ ‫ثعبان‬ ‫اي‬ ‫اثقل‬ ‫انه‬ ‫كما‬ ، ‫استراليا‬ ‫في‬ ‫ثعبان‬ ‫اطول‬ ‫وثاني‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫السامة‬ ‫الثعابين‬ ‫ثعبان‬‫الموجود‬ ‫المكان‬ ‫مع‬ ‫يختلف‬ ‫مزاجه‬ ‫ان‬ ‫ويبدو‬ ، ‫استراليا‬ ‫في‬ ‫سام‬ ‫ان‬ ‫حين‬ ‫في‬ ،‫وهادئة‬ ‫خجولة‬ ‫مولجا‬ ‫ملك‬ ‫افعي‬ ‫الجنوب‬ ‫ففي‬ ، ‫فيه‬ ‫ويهمس‬ ‫باالنزعاج‬ ‫ويشعرون‬ ‫للغاية‬ ‫مهتاجين‬ ‫الشمالي‬ ‫في‬ ‫الموجودين‬ ‫هائلة‬ ‫كميات‬ ‫مولجا‬ ‫ملك‬ ‫افعي‬ ‫وتضخ‬ ، ‫وحشية‬ ‫لدغة‬ ‫ولديه‬ ‫عال‬ ‫بصوت‬ ،‫السمية‬ ‫شديدة‬ ‫السم‬ ‫من‬‫العضالت‬ ‫على‬ ‫ويؤثر‬ ‫الدم‬ ‫خاليا‬ ‫يدمر‬ ‫الذي‬ ‫واالعصاب‬.
  7. 7. ‫النحاسية‬ ‫السهول‬ ‫افعي‬: ‫السامة‬ ‫االفاعي‬ ‫انواع‬ ‫شرق‬ ‫جنوب‬ ‫في‬ ‫نسبيا‬ ‫باردة‬ ‫مناخات‬ ‫في‬ ‫االفعي‬ ‫هذه‬ ‫علي‬ ‫العثور‬ ‫تم‬ ‫االفعي‬ ‫وهذه‬ ، ‫باس‬ ‫مضيق‬ ‫وجزر‬ ‫تسمانيا‬ ،‫فيكتوريا‬ ‫وجنوب‬ ،‫استراليا‬ ‫الطقس‬ ‫في‬ ‫ونشط‬ ،‫الثلوج‬ ‫خط‬ ‫فوق‬ ‫لوحظ‬ ‫الذي‬ ‫الوحيد‬ ‫السام‬ ‫الثعبان‬ ‫هي‬ ‫فهو‬ ، ‫للثعابين‬ ‫بالنسبة‬ ‫جدا‬ ‫بارد‬ ‫عادة‬ ‫يعتبر‬ ‫الذي‬‫فن‬ ،‫للمياه‬ ‫محب‬‫جده‬ ، ‫المياه‬ ‫تصريف‬ ‫وقنوات‬ ‫والقنوات‬ ، ‫السدود‬ ‫انحاء‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫موجود‬ ‫تجنب‬ ‫وتفضل‬ ‫خجولة‬ ‫هي‬ ‫النحاسية‬ ‫السهول‬ ‫افعي‬ ‫ان‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلي‬ ‫ا‬ ،‫البشر‬‫والمناطق‬ ‫بالسكان‬ ‫المأهولة‬ ‫المناطق‬ ‫في‬ ‫تعيش‬ ‫ان‬ ‫تفضل‬ ‫انها‬ ‫ال‬ ‫يسيطر‬ ‫النحاسية‬ ‫االفعي‬ ‫عال،وسم‬ ‫بصوت‬ ‫تهمس‬ ‫ان‬ ‫وتحب‬ ، ‫الزراعية‬ ‫والعضالت‬ ‫الخاليا‬ ‫ويدمر‬ ‫الدم‬ ‫خاليا‬ ‫ويمزق‬ ، ‫العصبية‬ ‫الخاليا‬ ‫علي‬ ‫وفاة‬ ‫حاالت‬ ‫يسبب‬ ‫ما‬ ‫نادرا‬ ‫،ولكن‬.
  8. 8. ‫العينين‬ ‫صغيرة‬ ‫االفعي‬: ‫السا‬ ‫االفاعي‬ ‫انواع‬‫مة‬ ‫الساحل‬ ‫طول‬ ‫على‬ ‫واسع‬ ‫نطاق‬ ‫على‬ ‫العينين‬ ‫صغيرة‬ ‫االفعي‬ ‫وزعت‬ ‫حوالي‬ ‫الي‬ ‫طوله‬ ‫ويصل‬ ، ‫يورك‬ ‫كيب‬ ‫الى‬ ‫فيكتوريا‬ ‫من‬ ‫بداية‬ ،‫الشرقي‬ 01‫وبالرغم‬ ، ‫العينين‬ ‫صغيرة‬ ‫االفعي‬ ‫بسم‬ ‫االستهانة‬ ‫عدم‬ ‫ويجب‬ ، ‫سم‬ ‫يحتوي‬ ‫وسمها‬ ‫لدغاتها‬ ‫ان‬ ‫اال‬ ،‫سميتها‬ ‫عن‬ ‫القليل‬ ‫سوى‬ ‫اليعرف‬ ‫انه‬ ‫من‬ ‫يس‬ ‫مفعول‬ ‫علي‬‫عضلة‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫(بما‬ ‫العضلية‬ ‫االنسجة‬ ‫لمهاجمة‬ ‫تمر‬ ‫كثير‬ ‫في‬ ‫يفضل‬ ‫ال‬ ‫االفاعي‬ ‫من‬ ‫النوع‬ ‫وهذا‬ ، ‫اللدغة‬ ‫بعد‬ ‫ايام‬ ‫لعدة‬ )‫القلب‬ ‫الرمادي‬ ‫باللون‬ ‫وتتميز‬ ، ‫البشر‬ ‫مع‬ ‫اتصال‬ ‫علي‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫االحيان‬ ‫من‬ ‫فضي‬ ‫بطن‬ ‫مع‬ ‫االسود‬ ‫او‬ ‫الداكن‬.
  9. 9. ‫الجنوبي‬ ‫الموت‬ ‫افعي‬: ‫واح‬ ‫هي‬ ‫الجنوبي‬ ‫الموت‬ ‫افعي‬‫استراليا‬ ‫في‬ ‫السامة‬ ‫الثعابين‬ ‫من‬ ‫دة‬ ‫وجدت‬ ، ‫وعالميا‬‫وتوجد‬ ، ‫والشمال‬ ‫الجنوب‬ ‫(باستثناء‬ ‫استراليا‬ ‫شرق‬ ‫في‬ ‫الحيوانات‬ ‫من‬ ‫هي‬ ‫الموت‬ ‫وافعى‬ ، ‫استراليا‬ ‫وغرب‬ ‫استراليا‬ ‫جنوب‬ ‫في‬ ‫او‬ ‫والرمل‬ ‫الشجر‬ ‫اوراق‬ ‫في‬ ‫حراك،وتختفى‬ ‫بال‬ ‫تجلس‬ ‫التي‬ ‫المفترسة‬ ‫تشب‬ ‫ذيلها‬ ‫نهاية‬ ‫علي‬ ‫شيئا‬ ‫وهناك‬ ،‫الحصى‬، ‫الفريسة‬ ‫الجتذاب‬ ‫الدودة‬ ‫ه‬ ‫سمها‬ ‫كان‬ ‫لسمها‬ ‫مضاد‬ ‫اكتشاف‬ ‫قبل‬ ‫فكانت‬ ، ‫الخطر‬ ‫االفاعي‬ ‫من‬ ‫وهي‬ ‫يسبب‬ ‫عصبي‬ ‫سم‬ ‫نوع‬ ‫علي‬ ‫يحتوي‬ ‫فسمها‬ ، ‫بالغا‬ ‫شخصا‬ ‫يقتل‬ ‫ان‬ ‫يمكن‬ ‫الى‬ ‫يؤدي‬ ‫مما‬ ،‫التنفس‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫بما‬ ، ‫والحسية‬ ‫الحركية‬ ‫الوظائف‬ ‫فقدان‬ ‫والموت‬ ‫الشلل‬.
  10. 10. ‫األفعى‬‫ال‬ ‫البطن‬ ‫ذو‬ ‫السوداء‬‫حمراء‬: ‫باسم‬ ‫ايضا‬ ‫المعروفة‬‫الشرقي‬ ‫الساحل‬ ‫اسفل‬ ‫وجدت‬ ، ‫االسود‬ ‫الثعبان‬ ، ‫استراليا‬ ‫جنوب‬ ‫شرق‬ ‫جنوب‬ ‫في‬ ‫منها‬ ‫القليل‬ ‫ووجد‬ )‫تسمانيا‬ ‫(ماعدا‬ ‫االسترالية‬ ‫الثعابين‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫من‬ ‫سمية‬ ‫اقل‬ ‫ما‬ ‫حد‬ ‫الى‬ ‫هو‬ ‫الثعبان‬ ‫وهذا‬ ‫واالفعي‬ ، ‫طبية‬ ‫عناية‬ ‫وتتطلب‬ ‫خطيرا‬ ‫مرضا‬ ‫تسبب‬ ‫وعضته‬ ،‫االخرى‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫الكبيرة‬ ‫السامة‬ ‫الثعابين‬ ‫من‬ ‫قليل‬ ‫عدد‬ ‫من‬ ‫واحدة‬ ‫هي‬ ‫السوداء‬ ‫االخرى‬ ‫الثعابين‬ ‫اكل‬ ‫على‬ ‫قادرة‬ ‫وهي‬ ،‫سيدني‬ ‫منطقة‬ ‫في‬ ‫موجودة‬ ‫تزال‬ ‫اذا‬ ‫البشر‬ ‫من‬ ‫بالهروب‬ ‫وتقوم‬ ‫للغاية‬ ‫عدوانية‬ ‫ليست‬ ‫انها‬ ‫من‬ ‫وبالرغم‬ ، ‫اجسادها‬ ‫تسطح‬ ‫سوف‬ ‫بالتهديد‬ ‫تشعر‬ ‫عندما‬ ‫ولكنها‬ ،‫ممكنا‬ ‫ذلك‬ ‫كان‬ ‫وتقوم‬‫الدم‬ ‫تخثر‬ ‫اضطراب‬ ‫سمها‬ ‫،ويسبب‬ ‫عال‬ ‫بصوت‬ ‫همسة‬ ‫باطالق‬ ‫يقتل‬ ‫ما‬ ‫نادرا‬ ‫ولكن‬ ،‫االعصاب‬ ‫وتلف‬ ‫والعضالت‬.

×