Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

Tsunami : التسونامي

4,100 views

Published on

الإختلالات البيئية غير المناخية

Published in: Environment
  • Dating direct: ♥♥♥ http://bit.ly/39mQKz3 ♥♥♥
       Reply 
    Are you sure you want to  Yes  No
    Your message goes here
  • Dating for everyone is here: ❤❤❤ http://bit.ly/39mQKz3 ❤❤❤
       Reply 
    Are you sure you want to  Yes  No
    Your message goes here

Tsunami : التسونامي

  1. 1. ‫إنجاز‬‫من‬: -‫كمال‬ ‫دمحم‬ Master: Environnement et Développement durable ‫ماستر‬:‫المستدامة‬‫والتنمية‬ ‫البيئة‬ ‫مادة‬:‫اإلختالالت‬‫المناخية‬‫غير‬ ‫البيئية‬ ‫اف‬‫ر‬‫بإش‬: ‫ذ‬.‫علي‬‫وزا‬ 2014-2013 ‫اجلامعية‬ ‫نة‬‫الس‬
  2. 2. ‫عام‬ ‫تقديم‬ ‫اإلشكالية‬ ‫الهــــــدف‬ ‫المحور‬‫األول‬:‫التسونامي؛‬‫تعريفه‬،‫وخصائصه‬،‫أنواعه‬،‫أسبابه‬‫وتوزيعه‬ 1-1-‫وخصائصه‬ ‫التسونامي‬ ‫تعريف‬ 1-2-‫التسونامي‬ ‫أنواع‬ 1-3-‫التسونامي‬ ‫أسباب‬ 1-4-‫للتسونامي‬ ‫الجغرافي‬ ‫التوزيع‬ ‫المحور‬‫الثاني‬:‫انعكاسات‬‫التسونامي‬‫على‬‫البيئة‬‫واإلنسان‬ 2-1-‫البيئة‬ ‫على‬ ‫التسونامي‬ ‫انعكاسات‬ 2-1-1-‫البحرية‬ ‫البيئية‬ ‫الموارد‬ ‫على‬ ‫التسونامي‬ ‫تأثير‬ 2-1-2-‫الساحلية‬ ‫القارية‬ ‫البيئية‬ ‫الموارد‬ ‫على‬ ‫التسونامي‬ ‫تأثير‬ 2-2-‫اإلنسان‬ ‫على‬ ‫التسونامي‬ ‫انعكاسات‬ 2-2-1-‫التسونامي‬ ‫عن‬ ‫الناتجة‬ ‫المادية‬ ‫الخسائر‬ 2-2-2-‫التسونامي‬ ‫عن‬ ‫الناتجة‬ ‫البشرية‬ ‫الخسائر‬ 2-3-‫موجات‬ ‫أشهر‬‫ال‬‫تسونامي‬‫التاريخ‬ ‫عبر‬ ‫المحور‬‫الثالث‬:‫طرق‬‫التنبؤ‬‫بظاهرة‬‫التسونامي‬‫والوقاية‬‫منه‬ 3-1-‫التسونامي‬ ‫بظاهرة‬ ‫التنبؤ‬ ‫طرق‬ 3-2-‫التسونامي‬ ‫ظاهرة‬ ‫من‬ ‫الوقاية‬ ‫طرق‬ 3-3- ‫الخالصة‬ ‫والمصادر‬ ‫المراجع‬ ‫الموضوع‬‫تصميم‬
  3. 3. ‫عام‬ ‫تقديم‬ ‫تعاني‬‫البيئة‬‫بمختلف‬‫مكوناتها‬‫الطبيعية‬،‫والبشرية‬‫من‬‫مشكالت‬‫بيئية‬ ‫كثيرة‬،‫ومتفاقمة‬‫و‬‫ك‬‫لها‬‫مشكالت‬‫تستدعي‬‫تفكيرا‬‫عميقا‬‫ودراسة‬‫متأنية‬‫تساعد‬ ‫في‬‫وضع‬‫الحلول‬‫المناسبة‬،‫لها‬‫وتخفيف‬‫أعبائها‬‫ونتائجها‬‫السلبية‬‫على‬ ‫البشرية‬،‫ويعتبر‬‫التسونامي‬‫من‬‫بين‬‫هذه‬‫المشاكل‬‫البيئية‬‫التي‬‫تعرفها‬‫بعض‬ ‫المناطق‬‫في‬،‫العالم‬‫فهو‬‫من‬‫الكوارث‬‫الطبيعة‬‫القوية‬‫غير‬‫المحلية‬‫التي‬‫تحدث‬ ‫بسبب‬‫عوامل‬‫طبيعية‬‫داخلية‬‫كانت‬‫أو‬،‫خارجية‬‫وله‬‫آثار‬‫سلبية‬‫على‬‫البيئة‬ ،‫واإلنسان‬‫الشيء‬‫الذي‬‫يستدعي‬‫وضع‬‫خطط‬‫وطرق‬‫للتصدي‬‫لهذه‬‫الكارثة‬‫أو‬ ‫التخفيف‬‫من‬‫من‬‫أشكال‬‫الدمار‬‫الذي‬‫تحدثه‬.
  4. 4. ‫اإلشكالية‬ ‫الهــــــدف‬ ‫يشكل‬‫التسونامي‬‫خطرا‬‫طبيعيا‬‫قويا‬‫يؤثر‬‫على‬‫ما‬‫تتميز‬‫به‬‫المناطق‬‫الساحلية‬ ‫من‬‫موارد‬‫بيولوجية‬‫ومنشآت‬‫بشرية‬‫بل‬‫وعلى‬‫اإلنسان‬‫نفسه‬.‫فهو‬‫كارثة‬‫طبيعية‬ ‫تترك‬‫خرابا‬‫ودمارا‬‫كبيرين‬‫لذلك‬‫تبقى‬‫اإلشكاالت‬‫المرتبطة‬‫بالتسونامي‬‫ترتبط‬ ‫ارتباطا‬‫كبيرا‬‫بكوارث‬‫أخرى‬‫تنتج‬‫عنها‬‫خسائر‬‫مادية‬‫ومعنوية‬.‫إذن؛‬ -‫ماهو‬‫التسونامي؟‬‫وماهي‬‫أسبابه‬‫وتوزيعه‬‫على‬‫الكرة‬‫األرضية؟‬ -‫وماهي‬‫انعكاساته‬‫على‬‫البيئة‬‫واإلنسان؟‬ -‫وكيف‬‫يمكن‬‫التصدي‬‫له‬‫أوالتخفيف‬‫منه؟‬ ‫جانب‬ ‫إلى‬ ،‫التسونامي‬ ‫ظاهرة‬ ‫عن‬ ‫واضحة‬ ‫فكرة‬ ‫إعطاء‬ ‫إلى‬ ‫العرض‬ ‫هذا‬ ‫يهدف‬ ‫مكونات‬ ‫من‬ ‫تتضمنه‬ ‫وما‬ ‫السواحل‬ ‫على‬ ‫تأثيره‬ ‫مظاهر‬ ‫إبراز‬.
  5. 5. ‫األول‬ ‫المحور‬:،‫أنواعه‬ ،‫وخصائصه‬ ‫تعريفه‬ ‫التسونامي؛‬ ‫أسبابه‬ 1-1-‫وخصائصه‬ ‫التسونامي‬ ‫تعريف‬ ‫يرجع‬‫أصل‬‫كلمة‬”‫ال‬‫تسونامي‬"‫إلى‬ ‫اللغة‬‫اليابانية‬،"‫تسو‬"‫تعني‬‫ميناء‬ ‫و‬"‫نامي‬"‫تعني‬‫موج‬‫ة‬،‫ف‬‫أمواج‬‫تسونامي‬ ‫عبارة‬‫عن‬‫سلسلة‬‫من‬‫أمواج‬‫البحر‬ ‫السريعة‬‫والقوية‬‫التي‬‫تنتج‬‫عن‬ ‫الزالزل‬‫أو‬‫ثورات‬‫البراكين‬‫أو‬‫سقوط‬ ‫الشهب‬‫من‬‫الفضاء‬‫الخارجي‬‫في‬‫البحار‬ ‫والمحيطات‬.‫ويمكن‬‫ان‬‫يصل‬‫ارتفاع‬ ‫امواج‬‫الت‬‫سونامي‬‫الي‬40‫مترا‬.‫و‬‫ي‬‫مر‬ ‫ال‬‫تسونامي‬‫أثناء‬‫نشوئه‬‫بثالث‬‫مراحل‬ ‫هي‬‫؛‬‫التولد‬‫ف‬‫االنتشار‬‫ثم‬‫اإلغراق‬. ‫األرض‬ ‫سطح‬ ‫على‬ ‫المدمرة‬ ‫المناخية‬ ‫غير‬ ‫البيئية‬ ‫الكوارث‬ ‫من‬ ‫التسونامي‬ ‫ظاهرة‬ ‫وتعتبر‬.
  6. 6. ‫أن‬‫أمواج‬‫ه‬‫ت‬‫ختلف‬‫عن‬‫األمواج‬‫البحرية‬‫العادية‬‫في‬‫السرعة‬‫والحجم‬ ‫والخسائر‬،‫فسرعتها‬‫تتراوح‬‫بين‬500‫و‬700‫كلم‬‫وأحيانا‬850‫كيلومترا‬‫في‬ ‫الساعة‬،‫كما‬‫تتراوح‬‫المدة‬‫الفاصلة‬‫بين‬‫موجتين‬‫عمالقتين‬‫من‬‫بضع‬‫دقائق‬‫إل‬‫ى‬ ‫ساعات‬،‫و‬‫يبلغ‬‫عرض‬‫موجة‬‫تسونامي‬‫كيلومترات‬،‫عدة‬‫وعل‬‫ى‬‫هذا‬‫فإن‬‫كمية‬‫الم‬‫ي‬‫ا‬‫ه‬ ‫التي‬‫تحملها‬‫هذه‬‫األمواج‬‫وحجم‬‫الخسارة‬‫الناتجة‬‫عنها‬‫كبيرة‬.‫وتستطيع‬‫أمواج‬ ‫ال‬‫تسونامي‬‫إحداث‬‫الضرر‬‫بعيدا‬‫عن‬‫المركز‬‫السطحي‬،‫للزلزال‬‫فتأثير‬‫موجات‬‫زلزال‬ ‫المحيط‬‫الهندي‬‫قد‬‫تمتد‬‫إلي‬‫ساحل‬‫شرق‬‫إ‬،‫فريقيا‬‫كما‬‫أن‬‫موجات‬‫زلزال‬‫أنكوراج‬ ‫في‬‫أالسكا‬‫عام‬1964‫وصلت‬‫إلي‬‫كاليفورنيا‬‫التي‬‫تبعد‬‫أكثر‬‫من‬2500‫كيلومتر‬ ‫عن‬‫أالسكا‬.‫والفارق‬‫بين‬‫أمواج‬‫تسونامي‬‫وأمواج‬‫البحر‬‫العادية‬‫هو‬‫أن‬‫طاقة‬‫أ‬‫مواج‬ ‫تسونامي‬‫تستمد‬‫من‬‫حرك‬‫ات‬،‫األرض‬‫بينما‬‫طاقة‬‫األ‬‫مواج‬‫البحرية‬‫العادية‬‫تستمد‬ ‫من‬‫فروقات‬‫في‬‫درجات‬‫حرارة‬‫سطح‬‫البحر‬‫أو‬‫الرياح‬.‫ويمكن‬‫لتلك‬‫األمواج‬‫أن‬ ‫تحمل‬‫صخورا‬‫وزن‬‫ها‬20،‫طنا‬‫وتقذف‬‫بها‬‫لمسافة‬‫عشرين‬‫مترا‬.‫فإنها‬‫تكون‬‫قادرة‬ ‫عل‬‫ى‬‫اقتالع‬‫األشجار‬‫بل‬‫وتدمير‬‫مدن‬‫بأكملها‬،‫وعندما‬‫تقع‬‫تلك‬‫الظاهرة‬‫فإن‬‫المناطق‬ ‫الساحلية‬‫تتعرض‬‫دون‬‫إنذار‬‫مسبق‬‫في‬‫بعض‬،‫األحيان‬‫لموجات‬‫بالغة‬‫القوة‬. ‫ومن‬‫خصائص‬‫التسونامي‬:
  7. 7. ‫التسونامي‬ ‫أمواج‬ ‫أبعاد‬ ‫يوضح‬ ‫رسم‬
  8. 8. 1-2-‫التسونامي‬ ‫أنواع‬ ‫بشكل‬‫عام‬‫ين‬‫قسم‬‫ال‬‫تسونامي‬‫إلى‬:(‫ال‬‫تسونامي‬‫القريب‬‫أوال‬‫محلي‬‫وال‬‫تسونامي‬‫ال‬‫بعيد‬) ‫الفرق‬‫بين‬‫هما‬‫هو‬‫الزمن‬‫الذي‬‫يستغرقه‬‫ال‬‫تسونامي‬‫بين‬‫مصدره‬‫و‬‫نقطة‬‫وصوله‬‫إلى‬ ‫اليابسة‬‫و‬‫التنبوء‬‫ب‬‫ه‬. ‫فاأل‬‫ول‬:‫في‬‫نتقل‬‫باتجاه‬‫الشواطئ‬‫القريبة‬‫من‬‫مكان‬‫تشكله‬‫ل‬‫مسافة‬100،‫كيلومتر‬ ‫وغالبا‬‫ما‬‫ت‬‫كون‬‫هذه‬‫األنواع‬‫من‬‫ال‬‫تسونامي‬‫خط‬‫ي‬‫رة‬‫ألنها‬‫تستطيع‬‫الوصول‬‫إلى‬‫اليابسة‬ ‫خالل‬‫دقائق‬‫وتضربه‬‫بشكل‬‫مفاجئ‬‫لذلك‬‫من‬‫الصعب‬‫تحذير‬‫الناس‬‫قبل‬‫وصولها‬. ‫أما‬‫الثاني‬:‫ينتقل‬‫مسافة‬‫تزيد‬‫على‬1000‫كيلومتر‬‫من‬‫منطقة‬‫المصدر‬‫قبل‬‫أن‬ ‫يصل‬‫إلى‬،‫اليابسة‬‫وغالبا‬‫ما‬‫تحدث‬‫هذه‬‫األ‬‫نواع‬‫من‬‫ال‬‫تسونامي‬‫في‬‫المحيط‬‫الهادئ‬ ‫وتستطيع‬‫ال‬‫تنقل‬‫عبر‬‫المحيط‬‫بأكمله‬‫خالل‬‫أ‬‫قل‬‫من‬‫يوم‬‫واحد‬.‫وبما‬‫أن‬‫هذا‬‫النوع‬‫يقطع‬ ‫هذه‬‫المسافة‬‫الطويلة‬‫بسرعة‬‫ثابتة‬‫تقريبا‬‫فإن‬‫الخبراء‬‫يستطيعون‬‫التنبوء‬‫بوصوله‬ ،‫بدقة‬‫وهذا‬‫ما‬‫يجعل‬‫من‬‫السهل‬‫إنذار‬‫الناس‬‫الذين‬‫يمكن‬‫أن‬‫يتأثروا‬‫بموجاته‬ ‫وإجالءهم‬.
  9. 9. ‫التسونامي‬ ‫وبعد‬ ‫قرب‬ ‫تبين‬ ‫خريطة‬
  10. 10. 1-3-‫التسونامي‬ ‫أسباب‬ ‫ويمكن‬‫أن‬‫يرجع‬‫السبب‬‫كذلك‬‫بظاهرة‬‫اإلنزالقات‬‫األرضية‬‫على‬‫طول‬‫السواحل‬. ‫ال‬ ‫مجمل‬ ‫فإن‬ ‫اآلن‬ ‫حد‬ ‫إلى‬ ‫ولكن‬‫تسونامي‬‫ترجع‬ ،‫العالم‬ ‫عرفها‬ ‫التي‬ ‫ات‬‫أسباب‬‫ها‬‫إلى‬‫األرضية‬ ‫الزالزل‬ ‫ال‬ ‫تحت‬ ‫تحدث‬ ‫التي‬‫والمحيطات‬ ‫بحار‬. ‫عموما‬‫فإن‬‫ظاهرة‬‫التسونامي‬‫تنتج‬‫من‬‫خالل‬‫أسباب‬‫طبيعية‬‫داخلية‬‫كانت‬‫أم‬،‫خارجية‬‫ويشير‬ ‫أخصائيو‬‫علم‬‫المحيطات‬‫إلى‬‫أن‬‫التسونامي‬‫في‬‫أغلب‬‫األحيان‬‫ينتج‬‫عن‬‫حدوث‬‫الزالزل‬‫التي‬‫تحدث‬‫في‬ ‫أعماق‬‫البحار‬،‫والمحيطات‬‫والتي‬‫ينتج‬‫عنها‬‫ارتفاع‬‫مفاجئ‬‫أو‬‫سقوط‬‫جزء‬‫من‬‫قشرة‬‫األرض‬‫تحت‬‫أو‬ ‫قرب‬‫المحيطات‬. ‫وكذلك‬‫يمكن‬‫أن‬‫يرتبط‬‫التسونامي‬‫بحدوث‬‫البراكين‬‫التي‬‫تنتشر‬‫في‬‫مناطق‬‫الضعف‬‫بالقشرة‬ ‫األرضية‬‫بالبحار‬‫والمحيطات‬.‫وباألخص‬‫في‬‫المناطق‬‫المرتبطة‬‫بالتوزيع‬‫الجغرافي‬‫للزالزل‬’‘‫الحزام‬ ‫الناري‬’’. ‫وإلى‬‫جانب‬‫هذه‬‫األسباب‬‫يمكن‬‫أن‬‫يكون‬‫سقوط‬‫النيازيك‬‫في‬‫مناطق‬‫المسطحات‬‫المائية‬‫في‬ ‫المحيطات‬‫أو‬‫البحار‬‫سببا‬‫في‬‫حدوث‬‫التسونامي‬.
  11. 11. ‫بحري‬ ‫تحت‬ ‫وزلزال‬ ‫انكسار‬ ‫بفعل‬ ‫التسونامي‬ ‫حدوث‬ ‫مراحل‬
  12. 12. 1-4-‫الجغرافي‬ ‫التوزيع‬‫للتسونامي‬ ‫العالمي‬ ‫التوزيع‬ ‫خريطة‬‫للتسونامي‬‫البحر‬ ‫على‬ ‫المطلة‬ ‫الدول‬ ‫على‬ ‫خطره‬ ‫ودرجات‬
  13. 13. 2-1-‫البيئة‬ ‫على‬ ‫التسونامي‬ ‫انعكاسات‬ 2-1-1-‫البحرية‬ ‫البيئية‬ ‫الموارد‬ ‫على‬ ‫التسونامي‬ ‫تأثير‬ ‫الثاني‬ ‫المحور‬:‫البيئة‬ ‫على‬ ‫التسونامي‬ ‫انعكاسات‬ ‫واإلنسان‬ ‫يؤثر‬‫حدوث‬‫تسونامي‬‫على‬‫الموارد‬‫البحرية‬‫الحية‬‫وغير‬،‫الحية‬‫حيث‬‫يؤدي‬‫إلى‬‫خلخلة‬‫في‬ ‫استقرار‬‫األسماك‬‫وبعض‬‫األحياء‬‫التي‬‫تعيش‬‫في‬،‫البحر‬‫بزحزحتها‬‫ونقلها‬‫من‬‫أماكنها‬‫األصلية‬ ‫التي‬‫تعتادها‬‫إلى‬‫مناطق‬،‫أخرى‬‫كأن‬‫يقوم‬‫بنقلها‬‫من‬‫البحر‬‫إلى‬‫اليابسة‬‫مثال‬. ‫إلى‬‫جانب‬‫ذلك‬‫يؤثر‬‫التسونامي‬‫في‬‫العناصر‬‫غير‬‫الحية‬‫التي‬‫تكونت‬‫أو‬‫ترسبت‬‫في‬‫قار‬،‫البحار‬ ‫وذلك‬‫بخلخلتها‬،‫كذلك‬‫وبنقلها‬‫إلى‬‫اليابسة‬.‫وتقوم‬‫باقتالع‬‫الجالميد‬‫والحصى‬،‫والرمال‬‫الشيء‬ ‫الذي‬‫يساهم‬‫في‬‫تخريب‬‫ذلك‬‫الوسط‬. ‫فعال‬‫سبيل‬‫المثال‬‫اكتشف‬‫العلماء‬‫األمريكيون‬‫وصول‬‫أسماك‬‫تونة‬‫مشعة‬‫قرب‬‫سواحل‬‫كاليفورنيا‬‫آتية‬‫من‬‫اليابان‬.‫كانت‬‫تلك‬‫األسماك‬‫قد‬ ‫أصابها‬‫اإلشعاع‬‫من‬‫مياه‬‫المحيط‬‫الهادي‬‫المتلوثة‬‫بعد‬‫حادث‬‫المفاعالت‬‫النووية‬‫في‬‫فوكوشيما‬‫في‬‫مارس‬2011‫على‬‫إثر‬‫تسونامي‬. ‫وتتابعت‬‫وصول‬‫نفايات‬‫هذا‬‫الحادث‬‫إلى‬‫سواحل‬‫كاليفوريا‬‫التي‬‫هي‬‫على‬‫بعد‬9.700‫كيلومتر‬‫من‬‫اليابان‬. ‫امتألت‬‫شواطئ‬‫مدينة‬‫أكابولكو‬ ‫اليابانية‬‫باألسماك‬‫بشكل‬‫غريب‬‫جدا‬ ‫بعد‬‫حادثة‬‫التسونامي‬‫التي‬‫لم‬‫تري‬ ‫اليابان‬‫مثلها‬‫منذ‬140‫عام‬.
  14. 14. 2-1-2-‫الساحلية‬ ‫القارية‬ ‫البيئية‬ ‫الموارد‬ ‫على‬ ‫التسونامي‬ ‫تأثير‬ ‫التسونامي‬‫موجة‬‫ضخمة‬‫تحتوي‬‫على‬‫سلسلة‬‫من‬‫األمواج‬‫وقدرا‬‫هائال‬‫من‬‫المياه‬‫المحملة‬‫بالمواد‬،‫الشيء‬ ‫الذي‬‫له‬‫آثار‬‫سلبية‬‫على‬‫البيئات‬‫الساحلية‬.‫و‬‫يتبين‬‫أ‬‫ثر‬‫الصدادات‬‫الطبيعية‬‫و‬‫أ‬‫همها‬‫قطاعات‬‫الشعاب‬‫المرجانية‬ ‫واأل‬‫شجار‬‫الكثيفة‬‫على‬‫السواحل‬،‫و‬‫التى‬‫تساعد‬‫على‬‫كسر‬‫حدة‬‫األ‬‫مواج‬،‫العاتية‬‫حيث‬‫تمثل‬‫حائط‬‫الصد‬‫األ‬‫ول‬ ‫ضد‬‫تلك‬‫األ‬‫مواج‬،‫وبالتالى‬‫تلحق‬‫عليها‬‫خسائر‬‫كبيرة‬‫وعلى‬‫مستوى‬‫التنوع‬‫البيولوجي‬،‫واإلحيائي‬‫ويغطي‬ ‫الفيضان‬‫المصاحب‬‫ألمواج‬‫التسونامي‬‫مسافة‬‫تقدر‬‫بـ‬300‫متر‬‫أو‬‫أكثر‬‫من‬‫خط‬‫الساحل‬‫وتقوم‬‫بهدمها‬‫كاملة‬ ‫وتغطيتها‬‫بالصخور‬‫وجذوع‬‫األشجار‬‫وبالتالي‬‫تطمس‬‫هويتها‬.‫ولهذا‬‫كان‬‫من‬‫مهام‬‫مؤتمر‬‫اليونسكو‬‫للتنوع‬ ‫البيولوجى‬،‫الذى‬‫عقد‬‫فى‬‫أ‬‫واخر‬‫يناير‬2005،‫والذي‬‫شارك‬‫فيه‬‫نحو‬1200‫عالم‬‫ومسوؤل‬‫سياسى‬‫وخبير‬ ،‫بيئى‬‫حول‬‫ال‬‫بحث‬‫عن‬‫سبل‬‫العمل‬‫من‬‫اجل‬‫عدم‬‫تكرار‬‫ال‬،‫كارثة‬‫و‬‫إ‬‫يجاد‬‫حلول‬‫إل‬‫رتفاع‬‫معدالت‬‫انقراض‬‫األ‬‫نواع‬ ‫الحية‬‫وتدمير‬‫النظم‬‫البيئ‬‫ي‬‫ة‬. ‫كذلك‬ ‫يكون‬ ،‫الظاهرة‬ ‫لهذه‬ ‫المعرضة‬ ‫الدول‬ ‫سواحل‬ ‫في‬ ‫البيئي‬ ‫المستوى‬ ‫على‬ ‫التأثير‬ ‫هذا‬ ‫جانب‬ ‫وإلى‬ ‫خطرا‬ ‫التسونامي‬ ‫يجعل‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ،‫التجارية‬ ‫وكذلك‬ ‫والصناعية‬ ‫السكنية‬ ‫ومنشآته‬ ‫اإلنسان‬ ‫على‬ ‫تأثير‬ ‫مدمرا‬ ‫طبيعيا‬.
  15. 15. 2-2-‫اإلنسان‬ ‫على‬ ‫التسونامي‬ ‫انعكاسات‬ 2-2-1-‫التسونامي‬ ‫عن‬ ‫الناتجة‬ ‫المادية‬ ‫الخسائر‬ ‫ينتج‬‫عن‬‫حدوث‬‫ظاهرة‬‫التسونامي‬‫مجموعة‬‫من‬‫الخسائر‬‫المادية‬‫في‬‫المناطق‬‫التي‬‫تتعرض‬‫لهذا‬ ،‫الخطر‬‫و‬‫بالتالي‬‫يتم‬‫ت‬‫د‬‫مير‬: ‫إلى‬‫جانب‬‫انهيار‬‫البنية‬‫التحتية‬‫من‬‫مدارس‬،‫ومستشفيات‬‫وهذا‬‫ما‬‫يخلف‬‫خسائر‬‫اقتصادية‬‫فادحة‬‫تقدر‬ ‫بالماليين‬‫الدوالرات‬. ‫والخسائر‬‫األخرى‬‫المصاحبة‬‫لحركة‬‫التسونامي‬‫والتي‬‫تشمل‬‫الفيضانات‬‫وتلوث‬‫القنوات‬‫المائية‬‫العدبة‬ ‫واآلبار‬‫الصالحة‬‫للشرب‬. ‫و‬‫ال‬‫تسلم‬‫المواد‬‫الثقيلة‬‫الموجودة‬‫في‬‫مناطق‬‫التخزين‬‫الساحلية‬‫من‬،‫الدمار‬‫ف‬‫تت‬‫حول‬‫إلى‬‫مقذوفات‬‫محمولة‬ ‫مائيا‬‫تدمر‬‫كل‬‫شيء‬‫تصادفه‬‫في‬‫طريقها‬.‫وتؤدي‬‫اإل‬‫صطدامات‬‫إلى‬‫اشتعال‬‫الحرائق‬‫بتأثير‬‫الكهرباء‬‫و‬‫ال‬‫غاز‬‫ات‬ ‫الناتجة‬‫عن‬‫تحطم‬‫خزانات‬‫الوقود‬‫واألنابيب‬،‫التي‬‫ال‬‫تستطيع‬‫وسائل‬‫اإلطفاء‬‫أن‬‫تصل‬‫إليها‬‫وإخمادها‬‫بسبب‬ ‫الحطام‬‫المتناثر‬‫في‬‫كل‬‫مكان‬. ‫الحواجز‬‫البحرية‬‫التي‬‫تقام‬‫على‬‫السواحل‬.‫كما‬‫ت‬‫كتسح‬‫التيارات‬‫المائية‬‫العالية‬‫المباني‬‫والطرق‬‫والسيارات‬ ‫والزوارق‬‫الراسية‬‫في‬‫الم‬‫يناء‬.
  16. 16. ‫اليابان‬ ‫في‬ ‫التسونامي‬ ‫موجات‬ ‫حدوث‬ ‫عن‬ ‫الناتجة‬ ‫المادية‬ ‫الخسائر‬ ‫بعض‬
  17. 17. Images satellite de Torinoumi, sur la côte est japonaise, le 5 septembre 2010 (à gauche) et le 12 mars 2011
  18. 18. 2-2-2-‫التسونامي‬ ‫عن‬ ‫الناتجة‬ ‫البشرية‬ ‫الخسائر‬ ‫إن‬‫تأثير‬‫األمواج‬‫المائية‬‫الكبيرة‬‫الناتجة‬‫عن‬‫التسونامي‬‫يكون‬‫كبيرا‬‫على‬‫المجتمعات‬،‫البشرية‬ ‫ويمكن‬‫القول‬‫أن‬‫تأثير‬‫التسونامي‬‫وانعكاساته‬‫السلبية‬‫على‬‫اإلنسان‬‫كانت‬‫معروفة‬‫على‬‫مر‬‫التاريخ‬. ‫حيث‬‫أن‬‫بعض‬‫التجمعات‬‫البشرية‬‫القديمة‬‫التي‬‫استوطنت‬‫في‬‫السواحل‬‫تم‬‫القضاء‬‫عليها‬‫بفعل‬ ‫أمواج‬‫التسونامي‬‫في‬‫كل‬‫من‬‫المحيط‬‫الهادئ‬‫أو‬‫الهندي‬‫وكذلك‬‫في‬‫البحر‬‫األبيض‬‫المتوسط‬. ‫فبسبب‬‫هذا‬‫الخطر‬‫الطبيعي‬‫يموت‬‫عدد‬‫كبير‬‫من‬،‫البشر‬‫في‬‫العديد‬‫من‬‫الدول‬‫وخاصة‬‫تلك‬‫التي‬‫تطل‬ ‫على‬‫المحيط‬‫الهادئ‬‫باعتباره‬‫أكثر‬‫المناطق‬‫تعرضا‬‫لهذه‬،‫الظاهرة‬‫وبالتالي‬‫فقدان‬‫اآلالف‬‫من‬ ‫األرواح‬‫وتشريد‬‫الناجين‬‫من‬‫السكان‬. ‫كنموذج‬ ‫اليابانية‬ ‫السواحل‬ ‫ضربت‬ ‫التي‬ ‫التسونامي‬ ‫موجات‬ ‫وسنعرض‬: ‫في‬11‫مارس‬2011‫بقوة‬ ‫مدمر‬ ‫زلزال‬ ‫ضرب‬8,9‫موجات‬ ‫عنه‬ ‫نتج‬ ‫مما‬ ‫اليابان‬ ‫سواحل‬ ‫درجات‬ ‫بطول‬ ‫التسونامي‬30‫وأكبر‬ ‫أهم‬ ‫من‬ ‫تعد‬ ‫التي‬ ،‫هونشو‬ ‫لمدينة‬ ‫الشرقي‬ ‫الساحل‬ ‫تدمير‬ ‫إلى‬ ‫أدت‬ ‫متر‬ ‫فادحة‬ ‫خسائر‬ ‫عنه‬ ‫نتج‬ ‫مما‬ ،‫اليابان‬ ‫جزر‬. ‫ويشمل‬ ،‫تضررا‬ ‫أكثر‬ ‫وتعتبر‬ ‫األمواج‬ ‫لهذه‬ ‫الشرقي‬ ‫الشمالي‬ ‫الساحل‬ ‫تعرض‬ ‫كما‬(،‫ميانجي‬ ،‫إيوات‬ ‫وشيبا‬ ،‫إيراكي‬ ،‫فوكوشيما‬)‫التسونامي‬ ‫وقوع‬ ‫قبل‬ ‫الخمسة‬ ‫األقاليم‬ ‫هذه‬ ‫سكان‬ ‫مجموع‬ ‫وكان‬ ،14,8 ‫منهم‬ ‫قتل‬ ،‫شخص‬ ‫مليون‬10000،‫شخص‬16000‫بينما‬ ،‫المفقودين‬ ‫عداد‬ ‫في‬330000‫شخص‬ ‫حوالي‬ ‫في‬ ‫إيواءهم‬ ‫تم‬2500‫إيواء‬ ‫مركز‬.
  19. 19. 2-3-‫التاريخ‬ ‫عبر‬ ‫التسونامي‬ ‫موجات‬ ‫أشهر‬ ‫فالتسونامي‬‫من‬‫الناحية‬،‫التاريخية‬‫ليس‬‫ظاهرة‬،‫نادرة‬‫حيث‬‫وقع‬‫خالل‬‫القرن‬‫الماضي‬‫وبداية‬‫هذا‬‫القرن‬796 ،‫تسوناميا‬‫حلت‬17%‫منها‬‫بالشواطئ‬‫اليابانية‬‫من‬‫بينها‬25‫كارثة‬‫التسونامي‬‫في‬‫القرن‬‫الماضي‬.‫معظمها‬‫سجلت‬ ‫في‬‫آسيا‬‫والمحيط‬،‫الهادئ‬‫وخاصة‬‫في‬‫اليابان‬. ‫في‬‫سنة‬1883‫عرفت‬‫جزيرة‬‫كاركاتوا‬‫باليابان‬‫زلزاال‬‫عاتيا‬‫وأمواجا‬‫بحرية‬‫متالطمة‬‫خلفت‬‫آالف‬ ‫الضحايا‬،‫وقد‬‫امتدت‬‫أمواج‬‫تسونامي‬‫إلى‬‫أستراليا‬‫التي‬‫تبعد‬4000‫كلم‬‫عن‬‫جزيرة‬‫كاركاتوا‬. ‫وفي‬1‫أبريل‬1946‫ضرب‬‫زلزال‬‫عنيف‬‫هاواي‬‫وهونولولو‬‫مخلفا‬‫دمارا‬‫و‬‫العديد‬‫من‬‫ال‬،‫ضحايا‬‫وبلغ‬ ‫اإل‬‫رتفاع‬‫األقصى‬‫لموجاته‬‫التسونامي‬35‫م‬‫تر‬. ‫وفي‬‫سنة‬1952‫شهدت‬‫كامتشاكا‬‫في‬‫روسيا‬‫تسونامي‬‫خلف‬5000‫قتيل‬. ‫وفي‬22‫ماي‬1960‫وقع‬‫زلزال‬‫بلغت‬‫درجته‬8.3‫بمقياس‬‫ري‬‫ش‬‫تر‬‫في‬‫شواطئ‬‫ال‬‫شيلي‬‫محدثا‬ ‫خسائر‬‫شملت‬‫جميع‬‫المدن‬‫الشيلية‬‫الساحلية‬‫بحيث‬‫تجاوز‬‫عدد‬‫القتلى‬2000‫نسمة‬.‫وقد‬‫قطعت‬ ‫أمواج‬‫تسونامي‬‫آالف‬‫الكيلومترات‬‫لتضرب‬‫سواحل‬‫هاواي‬،‫و‬‫وصل‬‫ت‬‫آثاره‬‫إلى‬‫جزر‬‫الفلبين‬.
  20. 20. ‫وفي‬‫اليابان‬11‫مارس‬2011‫حدث‬‫زلزال‬‫بلغت‬‫شدته‬8.9‫درجة‬‫على‬‫مقياس‬‫ري‬‫ش‬‫تر‬،‫أدت‬‫إلى‬ ‫حدوث‬‫وانفجارات‬‫هيدروجينية‬‫وقعت‬‫في‬‫أربع‬‫مفاعالت‬‫نووية‬‫بمحطة‬،‫فوكوشيما‬‫وذلك‬‫في‬‫أعقاب‬ ‫الزلزال‬‫المدمر‬‫وموجات‬‫المد‬‫العاتية‬،‫مما‬‫أسفر‬‫عن‬‫مقتل‬10000‫شخصا‬،‫تأكد‬‫وفاتهم‬‫فيما‬‫اعتبر‬ 16000‫في‬‫عداد‬‫المفقودين‬. ‫وفي‬26‫د‬‫جن‬‫بر‬2004،‫وقع‬‫زلزال‬‫تحت‬‫البحر‬‫كان‬‫مركزه‬‫على‬‫مسافة‬‫من‬‫الساحل‬‫الغربي‬ ‫لجزيرة‬"‫سومطرة‬"‫اإلندونيسية‬،‫وتسبب‬‫في‬‫حدوث‬‫موجات‬‫ال‬‫تسونام‬‫ي‬‫ال‬‫مدمرة‬‫على‬‫طول‬ ‫ال‬‫سواحل‬‫المطلة‬‫على‬‫المحيط‬،‫الهندي‬‫مما‬‫أسفر‬‫عن‬‫مقتل‬‫ما‬‫يقرب‬‫من‬230.000‫شخص‬‫في‬ 11،‫بلدا‬‫وإغراق‬‫المناطق‬‫الساحلية‬‫بسبب‬‫ارتفاع‬‫الموجات‬‫لمدى‬‫كبير‬‫جدا‬‫وصل‬‫إلى‬30‫مترا‬، ‫وتعتبر‬‫هذ‬‫ه‬‫الحادثة‬‫واحدة‬‫من‬‫أعنف‬‫الكوارث‬‫الطبيعية‬‫في‬‫التاريخ‬. ‫وفي‬‫عام‬1998‫شهدت‬‫غينيا‬‫الجديدة‬‫زلزاال‬‫ترك‬2200‫ضحية‬‫بارتفاع‬‫أقصى‬‫للموجة‬‫بلغ‬15‫م‬. ‫وفي‬2‫شتن‬‫بر‬1992‫صرب‬‫تسونامي‬‫بنيكاراغوا‬‫كان‬‫اإل‬‫رتفاع‬‫األقصى‬‫ألمواج‬‫ه‬10‫أ‬‫م‬،‫تار‬‫وأسفر‬ ‫عن‬‫العديد‬‫من‬‫القتلى‬.
  21. 21. ‫الثالث‬ ‫المحور‬:‫منه‬ ‫والوقاية‬ ‫التسونامي‬ ‫بظاهرة‬ ‫التنبؤ‬ ‫طرق‬ 3-1-‫التسونامي‬ ‫بظاهرة‬ ‫التنبؤ‬ ‫طرق‬ ‫على‬‫العموم‬‫ال‬‫يمكن‬‫التنبؤ‬‫بالتسونامي‬‫على‬‫وجه‬،‫الدقة‬‫حتى‬‫ولو‬‫كانت‬‫مؤشرات‬‫الزلزال‬‫تشير‬‫إلى‬‫المكان‬‫بشكل‬ ‫صحيح‬.‫حيث‬‫يحلل‬‫الجيولوجيين‬‫وعلماء‬‫المحيطات‬‫ومختصي‬‫الزالزل‬‫كل‬‫زلزال‬‫وحسب‬‫عدة‬‫عوامل‬‫يمكن‬‫أن‬ ‫يصدرون‬‫تحذير‬‫عن‬‫التسونامي‬.‫ومع‬،‫ذلك‬‫هناك‬‫بعض‬‫عالمات‬‫التحذير‬‫من‬‫موجات‬‫التسونامي‬‫الوشيكة‬ ،‫الحدوث‬‫وغيرها‬‫من‬‫األنظمة‬‫التي‬‫يجري‬‫تطويرها‬‫واستخدامها‬‫للحد‬‫من‬‫أضرار‬‫التسونامي‬.‫واحدة‬‫من‬‫أهم‬ ‫وأكثر‬‫النظم‬‫استخداما‬‫لرصد‬‫التسونامي‬‫هي‬‫أجهزة‬‫اإلستشعار‬‫التي‬‫تعمل‬‫بالضغط‬.‫وتثبت‬‫وترفق‬‫بالعوامات‬. ‫وهكذا‬‫فو‬‫كالة‬‫األ‬‫رصاد‬‫الجوية‬‫اليابانية‬‫بما‬‫تمتلكه‬‫من‬‫أ‬‫حدث‬‫وأسرع‬‫نظام‬‫لمراقبة‬‫أمواج‬‫تسونامي‬‫تقوم‬‫بمراقبة‬‫ارتفاع‬ ‫األمواج‬‫وحالة‬‫المد‬‫البحري‬‫علي‬‫مدار‬‫الساعة‬‫بواسطة‬‫كبالت‬‫ممددة‬‫في‬‫أعماق‬‫البحر‬‫والمحيطات‬،‫ولم‬‫يتوقف‬‫األمر‬‫عند‬ ‫هذا‬‫الحد‬،‫بل‬‫تقوم‬‫األجهزة‬‫اليابانية‬‫بقياس‬‫ارتفاع‬‫منسوب‬‫مياه‬‫البحر‬،‫من‬‫خالل‬‫ما‬‫يسمي‬‫ب‬‫نظام‬‫تحديد‬‫المواقع‬،‫وذلك‬ ‫بوضع‬‫عوامات‬‫السلكية‬‫طافية‬‫علي‬‫سطح‬‫البحر‬‫بعمق‬10‫كيلو‬‫متر‬‫وبطول‬‫السواحل‬‫اليابانية‬،‫وتقوم‬‫هذه‬‫العوامات‬ ‫والكبالت‬‫بإرسال‬‫قياساتها‬‫حول‬‫ارتفاعات‬‫المد‬‫ومياه‬‫البحر‬‫إلي‬‫المحطات‬‫األرضية‬‫التابعة‬‫للوكالة‬‫اليابانية‬.‫هذه‬‫هي‬‫تقريبا‬ ‫أحدث‬‫تقنيات‬‫انظمة‬‫التحذير‬‫والمراقبة‬‫في‬‫اليابان‬. ‫والحقيقة‬‫أ‬‫ن‬‫التجربة‬‫اليابانية‬‫ليست‬‫هي‬‫التجربة‬‫الفريدة‬‫والوحيدة‬‫في‬‫هذا‬‫المجال‬,‫بل‬‫يوجد‬ ‫نظام‬‫آخر‬‫متقدم‬‫للتحذير‬‫المبكر‬‫من‬‫تسونامي‬‫وهو‬‫مركز‬‫المحيط‬‫الهادي‬‫لإلنذار‬‫المبكر‬،‫في‬ ‫هاواي‬‫التابع‬‫ل‬‫لواليات‬‫المتحدة‬،‫وينظر‬‫إل‬‫ى‬‫هذا‬‫المركز‬‫عل‬‫ى‬‫أنه‬‫قد‬‫يصبح‬‫النموذج‬‫المحتمل‬ ‫الذي‬‫سيقام‬‫علي‬‫غراره‬‫نظام‬‫االنذار‬‫المبكر‬‫في‬‫المحيط‬‫الهندي‬.‫فمركز‬‫مراقبة‬‫المحيط‬ ‫الهادي‬‫يقدم‬‫خدماته‬‫لـ‬26‫دولة‬‫تقع‬‫عل‬‫ى‬‫س‬‫و‬‫احل‬‫هذا‬‫المحيط‬،‫ويقوم‬‫المركز‬‫بجمع‬‫وتحليل‬ ‫البيانات‬‫حول‬‫الزالزل‬‫من‬‫خالل‬‫المحطات‬‫المنتشرة‬‫في‬‫كل‬‫أ‬‫نحاء‬‫المنطقة‬،‫و‬‫إ‬‫رسال‬ ‫التحذيرات‬‫عبر‬‫دوائر‬‫خاصة‬‫إل‬‫ى‬‫كل‬‫الجهات‬‫المعنية‬‫في‬‫غضون‬‫نصف‬‫ساعة‬‫من‬‫وقوع‬ ‫الزلزال‬.‫وإل‬‫ى‬‫جانب‬‫ما‬‫توفره‬‫الواليات‬‫المتحدة‬‫من‬‫دعم‬‫لهذا‬‫المركز‬،‫وبالتحديد‬‫من‬‫خالل‬ ‫أحدث‬‫أجهزة‬‫المراقبة‬‫التي‬‫تمتلكها‬‫اإلدارة‬‫القومية‬‫األمريكية‬‫للمحيطات‬‫والغالف‬‫الجوي‬، ‫فقد‬‫طورت‬‫الواليات‬‫المتحدة‬‫نظاما‬‫خاصا‬‫لإلنذار‬‫المبكر‬،‫تتركز‬‫أبحاثه‬‫في‬‫قياس‬‫التطورات‬ ‫في‬6‫مناطق‬‫بقاع‬‫المحيط‬‫الهادي‬،‫وبالذات‬‫قبالة‬‫ساحل‬‫أالسكا‬‫حيث‬‫يكثر‬‫وقوع‬‫الزالزل‬ ‫واإلبالغ‬‫عن‬‫تسونامي‬‫بسرعة‬‫البرق‬‫وذلك‬‫بواسطة‬‫العوامات‬‫الطافية‬‫علي‬‫سطح‬‫البحر‬، ‫ومنها‬‫إل‬‫ى‬‫األقمار‬‫اإل‬‫صطناعية‬.
  22. 22. ‫بأمريكا‬ ‫التسونامي‬ ‫وقوع‬ ‫حول‬ ‫المبكر‬ ‫الرصد‬ ‫آلالت‬ ‫صور‬
  23. 23. 3-2-‫التسونامي‬ ‫ظاهرة‬ ‫من‬ ‫الوقاية‬ ‫طرق‬ ‫أ‬-‫الميكانيكية‬ ‫الطرق‬: ‫تقوم‬‫هذه‬‫الطريقة‬‫على‬‫بناء‬‫بعض‬‫الحواجز‬‫أوالجدران‬ ‫الكبيرة‬‫على‬‫السواحل‬‫المتضررة‬‫للتصدي‬‫ألمواج‬ ‫التسونامي‬ ‫على‬‫العموم‬‫تعتبر‬‫طرق‬‫الوقاية‬‫أو‬‫الحماية‬‫من‬‫التسونامي‬‫غيرمجدية‬‫لمنع‬‫وقوع‬،‫الكارثة‬‫ويمكن‬‫أن‬‫نقسمها‬‫إلى‬ ‫طرق‬،‫ميكانيكية‬،‫وبيولوجية‬‫إلى‬‫جانب‬‫نموذج‬‫من‬‫نصائح‬‫موروثة‬‫باعتبارها‬‫أمر‬‫مهم‬‫في‬‫الوقاية‬‫من‬‫خطر‬ ‫التسونامي‬. ‫فمثال‬‫قامت‬‫اليابان‬‫ببناء‬‫جدار‬‫التسونامي‬‫الذي‬ ‫يرتفع‬‫إلى‬4.5‫متر‬‫أ‬‫مام‬‫المناطق‬‫الساحلية‬‫المأهولة‬ ‫بالسكان‬.‫كما‬‫قامت‬‫دول‬‫آخر‬‫بحفر‬‫قنوات‬‫إلعادة‬ ‫توجيه‬‫المياه‬‫القادمة‬‫من‬‫التسونامي‬.‫ولكن‬‫فعالية‬ ‫هذه‬‫القنوات‬‫موضع‬،‫تساؤل‬‫حيث‬‫أنه‬‫في‬‫كثير‬‫من‬ ‫األحيان‬‫موجة‬‫تسونامي‬‫تعتلي‬‫تلك‬‫تلك‬‫الحواجز‬.
  24. 24. ‫أ‬ ‫ىي‬‫ى‬‫ف‬ ‫ىى‬‫ى‬‫وتتجل‬‫األ‬ ‫ىة‬‫ى‬‫همي‬‫ىة‬‫ى‬‫الكثيف‬ ‫ىجار‬‫ى‬‫ش‬(‫ج‬ ‫ىود‬‫ى‬‫الموج‬ ‫ىانجروف‬‫ى‬‫الم‬ ‫ىجار‬‫ى‬‫أش‬ ‫ىل‬‫ى‬‫مث‬.‫ش‬.‫ىيا‬‫ى‬‫آس‬)‫ىد‬‫ى‬‫ص‬ ‫ىى‬‫ى‬‫عل‬ ‫ىل‬‫ى‬‫تعم‬ ‫ىى‬‫ى‬‫الت‬ ‫األ‬‫ما‬ ،‫الخسائر‬ ‫من‬ ‫والحد‬ ‫مواج‬‫أ‬‫ال‬ ‫عقىب‬ ،‫ماليزيىا‬ ‫عنىه‬ ‫عربت‬‫تسىونامي‬‫غاباتهىا‬ ‫حمايىة‬ ‫فىى‬ ‫برغبتهىا‬ ،‫االخيىر‬ ‫ضىد‬ ‫طبيعيا‬ ‫ساحليا‬ ‫حاجزا‬ ‫لجعلها‬‫أ‬‫ال‬ ‫مىواج‬‫تسىونامي‬.‫المىاليزى‬ ‫الىوزراء‬ ‫رئىيس‬ ‫وقىال‬‫أ‬‫ينبغىى‬ ‫نىه‬‫أ‬‫تتعىرض‬ ‫ال‬ ‫غابات‬‫أ‬‫أل‬ ‫الهندى‬ ‫التين‬ ‫شجار‬‫ى‬‫إ‬‫أل‬ ‫يذاء‬‫األ‬ ‫وصول‬ ‫دون‬ ‫تحول‬ ‫نها‬‫العاتية‬ ‫مواج‬‫إ‬‫اليابسة‬ ‫عمق‬ ‫لى‬. ‫و‬‫أ‬‫ىاف‬‫ى‬‫ض‬‫أ‬‫األ‬ ‫ىذه‬‫ى‬‫به‬ ‫ىررا‬‫ى‬‫ض‬ ‫ىق‬‫ى‬‫تلح‬ ‫ال‬ ‫ىث‬‫ى‬‫بحي‬ ‫ىاحلية‬‫ى‬‫الس‬ ‫ىروعات‬‫ى‬‫المش‬ ‫ىيط‬‫ى‬‫تخط‬ ‫ىب‬‫ى‬‫يج‬ ‫ىه‬‫ى‬‫ن‬‫اإل‬ ‫ىجار‬‫ى‬‫ش‬‫ىة‬‫ى‬‫الكثيف‬ ‫ىتوائية‬‫ى‬‫س‬. ‫و‬‫إ‬‫باعادة‬ ‫الحكومية‬ ‫لالدارة‬ ‫تعليمات‬ ‫صدر‬‫غرس‬‫األ‬‫التى‬ ‫شجار‬‫أ‬‫األ‬ ‫بها‬ ‫طاحت‬‫ضربت‬ ‫التى‬ ‫المدمرة‬ ‫مواج‬‫آ‬‫سىيا‬ ‫ىك‬‫ى‬‫ذل‬ ‫ىى‬‫ى‬‫ف‬‫ىونامي‬‫ى‬‫التس‬.‫ىض‬‫ى‬‫بع‬ ‫ىت‬‫ى‬‫وكان‬‫ال‬‫ىت‬‫ى‬‫تعرض‬ ‫ىد‬‫ى‬‫ق‬ ‫ىى‬‫ى‬‫الغرب‬ ‫ىاحل‬‫ى‬‫الس‬ ‫ىى‬‫ى‬‫عل‬ ‫ىانغ‬‫ى‬‫بن‬ ‫ىرة‬‫ى‬‫جزي‬ ‫ىداد‬‫ى‬‫امت‬ ‫ىى‬‫ى‬‫عل‬ ‫ىرى‬‫ى‬‫ق‬ ‫للتسونامي‬‫األ‬ ‫من‬ ‫النوع‬ ‫هذا‬ ‫لكن‬ ،‫شدتها‬ ‫من‬ ‫خفف‬ ‫شجار‬. ‫ب‬-‫البيولوجية‬ ‫الطرق‬:
  25. 25. ‫ج‬-‫التسونامي‬ ‫من‬ ‫للوقاية‬ ‫الموروثة‬ ‫النصائح‬ ‫على‬ ‫اإلعتماد‬ *‫نصيحة‬‫غجرية‬‫أنقذت‬‫قبيلة‬‫من‬‫أمواج‬‫تسونامي‬: ‫إن‬‫قبيلة‬‫كاملة‬‫من‬‫الغجر‬‫في‬‫تايالند‬‫تسمي‬‫قبيلة‬‫مورجان‬‫نجت‬‫من‬‫موجات‬‫المد‬‫العاتية‬ ‫تسونامي‬‫وذلك‬‫إلتباعها‬‫نصائح‬‫متوارثة‬‫عبر‬‫األجيال‬‫وهي‬‫أنه‬‫عندما‬‫تنحسر‬‫مياه‬‫البحر‬‫فإن‬ ‫ال‬‫تسونامي‬،‫آت‬‫لهذا‬‫لجأت‬‫القبيلة‬‫فور‬‫شعورها‬‫بانحسار‬‫مياه‬‫البحر‬‫إلي‬‫منطقة‬‫عالية‬‫هربا‬‫من‬ ‫موجات‬‫ال‬‫تسونامي‬‫الهائلة‬‫التي‬‫تلت‬‫تلك‬،‫المنطقة‬‫وبذلك‬‫نجوا‬‫من‬‫كارث‬‫ته‬.
  26. 26. ‫الخاتمة‬ ‫يبدو‬‫من‬‫خالل‬‫ما‬‫سبق‬‫أن‬‫ظاهرة‬‫التسونامي‬‫خطر‬‫طبيعي‬‫مدمر‬‫ال‬‫مفر‬،‫منه‬‫و‬‫ال‬‫يمكن‬ ‫وقف‬‫ثورته‬،‫العارمة‬‫غير‬‫أن‬‫ه‬‫يمكن‬‫اإلستفادة‬‫الدروس‬‫المستقاة‬‫من‬‫الكوارث‬ ‫المتالحقة‬‫في‬‫الماضي‬‫والوقت‬،‫حالي‬‫واكتشاف‬‫طرق‬‫جديدة‬‫في‬‫تتبع‬‫مسارات‬‫هذه‬ ‫األمواج‬،‫القاتلة‬‫ستساعد‬‫على‬‫إنقاذ‬‫الكثير‬‫من‬‫األرواح‬‫في‬،‫المستقبل‬‫وبالتالي‬ ‫وتحقيق‬‫تنمية‬‫بشرية‬‫مستدامة‬.
  27. 27. ‫المعتمدة‬ ‫والمصادر‬ ‫المراجع‬ o‫ذ‬.‫مباركالراجي‬ ‫عجيل‬ ‫سعد‬’‘‫العمالقة‬ ‫المائية‬ ‫األمواج‬ ‫ظاهرة‬(‫التسونامي‬)’‘‫للمهن‬ ‫العالي‬ ‫المركز‬ ، ‫الشاملة‬2004. o‫ذ‬.‫الزلزالية‬ ‫البحرية‬ ‫األمواج‬ ،‫الكيالني‬ ‫رضوان‬(‫التسونامي‬)،‫أندونيسيا‬ ‫وزلزال‬2001. o‫األنترنيت‬ ،‫المتمدن‬ ‫الحوار‬ ،‫الزلزالية‬ ‫البحرية‬ ‫األمواج‬ ،‫الحرك‬ ‫دمحم‬ ‫هشام‬ o‫غافن‬ ،‫كيلي‬(2004)،"‫العظيم‬ ‫والتسونامي‬ ‫أميانوس‬"،‫الرومانية‬ ‫الدراسات‬ ‫مجلة‬‫المجلد‬ ،94، ‫ص‬.141-167(141) o http://www.drgeorgepc.com/TsunamiImpactSociety.html o http://www.owlnet.rice.edu/~esci108/108_EQ_Lec_4.ppt o http://www.drgeorgepc.com/TsunamiFAQ.html

×