Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.
1
‫ال‬‫حكم‬ ‫نظام‬ ‫يوجد‬‫في‬‫جوهره‬‫أفضل‬‫م‬.‫غيره‬ ‫ن‬‫ولذلك‬‫أن‬ ‫على‬ ‫التنبيه‬ ‫وجب‬‫ا‬ ‫الورقه‬ ‫تلك‬‫لبحث‬‫ية‬‫تسعى...
2
1-‫مقدمة‬
‫النظامين‬ ‫بين‬ ‫الرئاسي‬ ‫شبه‬ ‫النظام‬ ‫يتوسط‬‫وقد‬ ،‫والرئاسي‬ ‫البرلماني‬
.‫كالهما‬ ‫في‬ ‫القصور‬ ‫أوجه‬ ...
3
‫الس‬ ‫تلك‬ ‫تفاعل‬ ‫السياسي‬ ‫والسياق‬ ‫الدستوري‬‫عالقة‬ ‫على‬ ‫بناء‬ ‫لطات‬
‫(ا‬ ‫ديناميكية‬‫نظر‬‫الشكل‬‫شكال‬ ‫الرئاس...
4
‫الفترات‬ ‫مدار‬ ‫على‬ ‫لمهامه‬ ‫النظام‬ ‫ذلك‬ ‫تأدية‬ ‫تضمن‬ ‫دستورية‬
‫يمتلك‬ ‫ال‬ ‫فيما‬ .‫الزمنية‬،‫ملكا‬ ‫أم‬ ‫رئيس...
5
5-‫الرئاسي‬ ‫شبه‬ ‫النظام‬ ‫أداء‬
‫شبه‬ ‫النظام‬ ‫أن‬ ‫الكتاب‬ ‫بعض‬ ‫يرى‬‫الرئا‬،‫بطبيعته‬ ‫العمر‬ ‫قصير‬ ‫سي‬
‫وي‬‫ويذ...
6
‫البرتغال‬ ‫حالة‬
‫بين‬ ‫ما‬ ‫الفترة‬ ‫في‬ ‫البرتغال‬ ‫عانت‬1111‫وحتى‬1131
‫السياسي‬ ‫الصعيد‬ ‫على‬ ‫ملحوظ‬ ‫اهتزاز‬ ‫من...
7
‫نبذ‬‫ة‬‫عن‬‫ا‬‫لمنظمة‬‫الدولية‬‫للتقرير‬‫ع‬‫ن‬‫الديمقراطية‬
‫المنظمة‬‫الدولية‬‫للتقرير‬‫عن‬‫الديمقراطية‬‫منظمة‬‫محايدة‬...
Upcoming SlideShare
Loading in …5
×

أنظمة الحكم : لنظام شبه الرئاسي نموذجا

4,640 views

Published on

ي أوائل القرن العشرين، كانت الديمقراطية تبنى على نظاميكم ال ثالث لهما: النظام البرلماني، والنظام الرئاسي. إل أنكالهما شهد تطورا ملحوظا على مدار هذا القرن لدرجة دفعت العلماء إلى الاعتراف ببروز نظام حكم ثالث، أال وهو النظام شبها لرئاسي. ارتكز هذان النظامان على سلطتين سياسيتين، البرلمان والرئيس أو البرلمان والحكومة التي يرأسها رئيس الوزراء، قبلأن يأتي النظام شبه الرئاسي ليمنح جهات الحكم الثالث أدوارا رئيسية، وسلطات كبيرة، ويساوي بينها في الشرعية الديمقراطية.

ومع قيام ثورات الربيع العربي، تسعى كل من تونس، ومصر،وليبيا لوضع دساتير جديدة، وقد تتبعهم بلدان أخرى. ومع تناول

مسألة شكل نظام الحكم في المستقبل، يكثر الحديث في تلك الدول عن النظام شبه الرئاسي لسببين: الأول هو خشية شعوب تلك الدول من الرجوع إلى الحكم الاستبدادي مرة أخرى في حالة اعتماد النظام الرئاسي، والثاني هو عدم ارتياح الكثيرين للنظام البرلماني نظرا لما يحمله من عدم استقرار أومآ يمنحه من سلطات زائدة لأحزاب الأغلبية. وال تسعى تلك الورقة إلى الترويج لنظام معين، بل تعمل جاهدة على شرح النظام شبه الرئاسي الأقل وضوحا وربما الأقل بديهية. وهي بذلك تسعى لإثراء الجدل الدائر بالتحليلات والمقارنات المفيدة.

Published in: Law
  • Be the first to comment

أنظمة الحكم : لنظام شبه الرئاسي نموذجا

  1. 1. 1 ‫ال‬‫حكم‬ ‫نظام‬ ‫يوجد‬‫في‬‫جوهره‬‫أفضل‬‫م‬.‫غيره‬ ‫ن‬‫ولذلك‬‫أن‬ ‫على‬ ‫التنبيه‬ ‫وجب‬‫ا‬ ‫الورقه‬ ‫تلك‬‫لبحث‬‫ية‬‫تسعى‬ ‫ال‬‫إال‬ ‫إلى‬‫النظام‬ ‫شرح‬‫شبه‬‫ال‬‫رئاسي‬،‫و‬‫تدعو‬ ‫ال‬‫العتماد‬‫ه‬. ‫ص‬ّ‫ملخ‬‫تنفيذي‬ ‫نظامي‬ ‫على‬ ‫تبنى‬ ‫الديمقراطية‬ ‫كانت‬ ،‫العشرين‬ ‫القرن‬ ‫أوائل‬ ‫في‬ ‫البرلماني‬ ‫النظام‬ :‫لهما‬ ‫ثالث‬ ‫ال‬ ‫حكم‬‫أن‬ ‫إال‬ .‫الرئاسي‬ ‫والنظام‬ ، ‫دفعت‬ ‫لدرجة‬ ‫القرن‬ ‫هذا‬ ‫مدار‬ ‫على‬ ‫ملحوظا‬ ‫تطورا‬ ‫شهد‬ ‫كالهما‬ ‫شبه‬ ‫النظام‬ ‫وهو‬ ‫أال‬ ،‫ثالث‬ ‫حكم‬ ‫نظام‬ ‫ببروز‬ ‫االعتراف‬ ‫إلى‬ ‫العلماء‬ .‫الرئاسي‬‫ارتكز‬‫هذان‬‫النظام‬‫ا‬‫البرلمان‬ ،‫سياسيتين‬ ‫سلطتين‬ ‫على‬ ‫ن‬ ‫ق‬ ،‫الوزراء‬ ‫رئيس‬ ‫يرأسها‬ ‫التي‬ ‫والحكومة‬ ‫البرلمان‬ ‫أو‬ ‫والرئيس‬‫بل‬ ‫أدوارا‬ ‫الثالث‬ ‫الحكم‬ ‫جهات‬ ‫ليمنح‬ ‫الرئاسي‬ ‫شبه‬ ‫النظام‬ ‫يأتي‬ ‫أن‬ .‫الديمقراطية‬ ‫الشرعية‬ ‫في‬ ‫بينها‬ ‫ويساوي‬ ،‫كبيرة‬ ‫وسلطات‬ ،‫رئيسية‬ ،‫ومصر‬ ،‫تونس‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫تسعى‬ ،‫العربي‬ ‫الربيع‬ ‫ثورات‬ ‫قيام‬ ‫ومع‬ ‫تناول‬ ‫ومع‬ .‫أخرى‬ ‫بلدان‬ ‫تتبعهم‬ ‫وقد‬ ،‫جديدة‬ ‫دساتير‬ ‫لوضع‬ ‫وليبيا‬ ‫في‬ ‫الحكم‬ ‫نظام‬ ‫شكل‬ ‫مسألة‬‫الدول‬ ‫تلك‬ ‫في‬ ‫الحديث‬ ‫يكثر‬ ،‫المستقبل‬ ‫تلك‬ ‫شعوب‬ ‫خشية‬ ‫هو‬ ‫األول‬ :‫لسببين‬ ‫الرئاسي‬ ‫شبه‬ ‫النظام‬ ‫عن‬ ‫إلى‬ ‫الرجوع‬ ‫من‬ ‫الدول‬‫ا‬‫االستبدادي‬ ‫لحكم‬‫أخرى‬ ‫مرة‬‫حالة‬ ‫في‬ ‫للنظام‬ ‫الكثيرين‬ ‫ارتياح‬ ‫عدم‬ ‫هو‬ ‫والثاني‬ ،‫الرئاسي‬ ‫النظام‬ ‫اعتماد‬ ‫استقرار‬ ‫عدم‬ ‫من‬ ‫يحمله‬ ‫لما‬ ‫نظرا‬ ‫البرلماني‬‫أ‬‫من‬ ‫يمنحه‬ ‫وما‬‫سلطات‬ ‫لنظام‬ ‫الترويج‬ ‫إلى‬ ‫الورقة‬ ‫تلك‬ ‫تسعى‬ ‫وال‬ .‫األغلبية‬ ‫ألحزاب‬ ‫زائدة‬ ‫األقل‬ ‫الرئاسي‬ ‫شبه‬ ‫النظام‬ ‫شرح‬ ‫على‬ ‫جاهدة‬ ‫تعمل‬ ‫بل‬ ،‫معين‬ ‫الدائر‬ ‫الجدل‬ ‫إلثراء‬ ‫تسعى‬ ‫بذلك‬ ‫وهي‬ .‫بديهية‬ ‫األقل‬ ‫وربما‬ ‫وضوحا‬ .‫المفيدة‬ ‫والمقارنات‬ ‫بالتحليالت‬ :‫الحكم‬ ‫أنظمة‬ ‫شبه‬ ‫النظام‬‫الرئاسي‬‫نموذجا‬1 ‫ورقة‬‫بحث‬‫ّة‬‫ي‬72 ‫مارس‬7107 egypt@democracy-reporting.org http://www.democracy-reporting.org
  2. 2. 2 1-‫مقدمة‬ ‫النظامين‬ ‫بين‬ ‫الرئاسي‬ ‫شبه‬ ‫النظام‬ ‫يتوسط‬‫وقد‬ ،‫والرئاسي‬ ‫البرلماني‬ .‫كالهما‬ ‫في‬ ‫القصور‬ ‫أوجه‬ ‫لعالج‬ ‫كمحاولة‬ ‫برز‬ ‫هو‬ ‫برلمانيا‬ ‫نظاما‬ ‫المتحدة‬ ‫المملكة‬ ‫أسست‬ ‫عدة‬ ‫قرون‬ ‫مدار‬ ‫فعلى‬ ‫أخرى‬ ‫أوروبية‬ ‫دول‬ ‫تعتمده‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ،‫تطورا‬ ‫األكثر‬–‫على‬ ‫معظمها‬ ‫العشرين‬ ‫القرن‬ ‫مدار‬–.‫التطبيق‬ ‫في‬ ‫ملحوظة‬ ‫فروق‬ ‫وجود‬ ‫مع‬ ‫البرلما‬ ‫النظام‬ ‫هذا‬ ‫وحظى‬‫من‬ ‫كبير‬ ‫بقدر‬ ‫المتحدة‬ ‫المملكة‬ ‫في‬ ‫ني‬ ‫يفرز‬ ‫ما‬ ‫عادة‬ ‫محدد‬ ‫انتخابي‬ ‫نظام‬ ‫على‬ ‫معتمدا‬ ،‫االستقرار‬‫أغلبية‬ ‫إ‬ ‫ومرتكنا‬ ،‫واضحة‬ ‫برلمانية‬‫في‬ ‫ولكن‬ .‫للبالد‬ ‫االجتماعي‬ ‫السياق‬ ‫لى‬ ‫األوقات‬ ‫من‬ ‫كثير‬ ‫في‬ ‫البرلماني‬ ‫الحكم‬ ‫نظام‬ ‫كان‬ ،‫أخرى‬ ‫دول‬ ‫أ‬ ‫وجود‬ ‫عدم‬ ‫حاالت‬ ‫في‬ ‫خاصة‬ ،‫االستقرار‬ ‫لعدم‬ ‫مصدرا‬‫غلبية‬ ‫لتغيير‬ ‫يؤدي‬ ‫بما‬ ‫الحزبية‬ ‫التحالفات‬ ‫وتبدل‬ ‫واضحة‬ ‫برلمانية‬ .‫متكررة‬ ‫بصورة‬ ‫الحكومات‬ ،‫الرئاسي‬ ‫الحكم‬ ‫نظام‬ ‫ابتدع‬ ‫من‬ ‫أول‬ ‫هي‬ ‫المتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫كانت‬ ‫وفيما‬ .‫أوروبا‬ ‫بها‬ ‫مرت‬ ‫التي‬ ‫تلك‬ ‫عن‬ ‫تختلف‬ ‫ظروف‬ ‫وسط‬ ‫وذلك‬ ‫لم‬ ،‫البريطاني‬ ‫االحتالل‬ ‫قوى‬ ‫ضد‬ ‫موجهة‬ ‫األمريكية‬ ‫الثورة‬ ‫كانت‬ ‫تج‬‫صعوبة‬ ‫البالد‬ ‫د‬–‫محمومة‬ ‫نقاشات‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫صاحب‬ ‫ما‬ ‫رغم‬– ‫بالملكية‬ ‫شبه‬ ‫أوجه‬ ‫تحمل‬ ‫مؤسسة‬ ‫ترأسه‬ ‫حكم‬ ‫نظام‬ ‫اعتماد‬ ‫في‬ ‫بين‬ ‫الفصل‬ ‫الرئاسي‬ ‫النظام‬ ‫ويضمن‬ .‫الوقت‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫البريطانية‬ ‫كلتاهما‬ ‫تمتع‬ ‫مع‬ ،‫التشريعية‬ ‫والسلطة‬ )‫(الرئيس‬ ‫التنفيذية‬ ‫السلطة‬ .‫مباشرة‬ ‫انتخابية‬ ‫بشرعية‬ ‫ن‬ ‫تطورت‬ ‫وقد‬‫بعد‬ ‫أو‬ ‫الملك‬ ‫وجود‬ ‫في‬ ‫إما‬ ‫أوروبا‬ ‫في‬ ‫الحكم‬ ‫ظم‬ ‫اعتماد‬ ‫أمام‬ ‫الحالتين‬ ‫كلتا‬ ‫في‬ ‫المجال‬ ‫يفسح‬ ‫لم‬ ‫ولكن‬ ،‫به‬ ‫اإلطاحة‬ ‫في‬ ‫البرلمانية‬ ‫الحكم‬ ‫نظم‬ ‫اشتملت‬ ،‫الغالب‬ ‫وفي‬ .‫رئاسي‬ ‫حكم‬ ‫نظام‬ ‫رئيس‬ ‫"رئاسة‬ ‫األحيان‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫عليها‬ ‫أطلق‬ ‫مالمح‬ ‫على‬ ‫أوروبا‬ "‫المستشار‬ ‫"رئاسة‬ ‫أو‬ ،"‫الوزراء‬‫كما‬‫في‬‫األلماني‬ ‫المستشار‬ ‫حالة‬ .‫بيسمارك‬ ‫إزالة‬ ‫محاوالت‬ ‫أولى‬ ‫شهدت‬ ‫قد‬ ‫العشرين‬ ‫القرن‬ ‫بداية‬ ‫وكانت‬ ‫تطبيق‬ ‫أول‬ ‫وكان‬ .‫والرئاسي‬ ‫البرلماني‬ ‫النظامين‬ ‫بين‬ ‫ما‬ ‫التفرقة‬ ‫الرئاسي‬ ‫شبه‬ ‫للنظام‬-‫اإلسم‬ ‫بهذا‬ ‫يعرف‬ ‫أن‬ ‫قبل‬-‫يوليو‬ ‫في‬9191 ‫أغسطس‬ ‫في‬ ‫بألمانيا‬ ‫فايمار‬ ‫دستور‬ ‫عبر‬ ‫ثم‬ ،‫فنلندا‬ ‫في‬9191،‫ثم‬ ‫في‬ ‫النمسا‬9191‫في‬ ‫وأيرلندا‬ ،9191.‫تلك‬ ‫واضعوا‬ ‫يعي‬ ‫ولم‬ ‫لعالج‬ ‫يسعون‬ ‫كانوا‬ ‫بل‬ ،‫جديد‬ ‫سياسي‬ ‫لنظام‬ ‫يؤسسون‬ ‫أنهم‬ ‫الدساتير‬ .‫القديمة‬ ‫الحكم‬ ‫لنظم‬ ‫فيها‬ ‫المرغوب‬ ‫غير‬ ‫الوجوه‬ ‫في‬ ‫سوى‬ ‫الرئاسي‬ ‫شبه‬ ‫النظام‬ ‫تصنيف‬ ‫يتم‬ ‫ولم‬9111‫طريق‬ ‫عن‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫إال‬ .‫دوفرجيه‬ ‫موريس‬ ‫الفرنسي‬ ‫العالم‬‫يزال‬ ‫ال‬ ‫التصنيف‬ ‫يصممون‬ ‫الذين‬ ‫العلماء‬ ‫من‬ ‫كثير‬ ‫بين‬ ‫هذا‬ ‫يومنا‬ ‫حتى‬ ‫جدل‬ ‫مثار‬ ‫عن‬ ‫الناتج‬ ‫التنوع‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫إال‬ ‫تصنف‬ ‫ال‬ ‫الحكم‬ ‫أشكال‬ ‫كافة‬ ‫أن‬ ‫على‬ .‫والبرلماني‬ ‫الرئاسي‬ ‫النظامين‬ ‫و‬‫مصطلح‬ ‫يستخدمون‬ ‫الذين‬ ‫أولئك‬ ‫حتى‬‫النظام‬"‫الرئاسي‬ ‫"شبه‬ ‫النظ‬ ‫هذا‬ ‫تتبنى‬ ‫التي‬ ‫الدول‬ ‫عدد‬ ‫حول‬ ‫يختلفون‬‫بعض‬ ‫يسجل‬ .‫ام‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫لوجود‬ ‫اليوم‬ ‫الكتاب‬01‫في‬ ،‫رئاسي‬ ‫شبه‬ ‫حكم‬ ‫نظام‬‫يشير‬ ‫ما‬ ‫وجود‬ ‫إلى‬ ‫آخرون‬91‫أو‬01،‫دوال‬ ‫تشمل‬ ‫القوائم‬ ‫غالبية‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫وتيمور‬ ،‫األخضر‬ ‫والرأس‬ ،‫وبلغاريا‬ ،‫والنمسا‬ ،‫الجزائر‬ :‫مثل‬ ،‫وبولندا‬ ،‫وجورجيا‬ ،‫بيساو‬ ‫وغينيا‬ ،‫وفرنسا‬ ،‫وفنلندا‬ ،‫الشرقية‬ ‫ور‬ ،‫والبرتغال‬،‫وصربيا‬ ،‫والسنغال‬ ،‫وبرينسيب‬ ‫توم‬ ‫وساو‬ ،‫ومانيا‬ ‫أمثلة‬ ‫تشمل‬ ‫األسماء‬ ‫تلك‬ ‫حتى‬ ‫ولكن‬ .‫وأوكرانيا‬ ،‫وتونس‬ ،‫وتايوان‬ .‫خالف‬ ‫موضع‬ 2-‫الرئاسي‬ ‫شبه‬ ‫للنظام‬ ‫المكونة‬ ‫العناصر‬ ‫بمبدأ‬ ‫الرئاسي‬ ‫شبه‬ ‫النظام‬ ‫يتميز‬ ،‫وسياسي‬ ‫قانوني‬ ‫منظور‬ ‫من‬ ‫أساسي‬‫وهو‬ ‫أال‬ ،‫ال‬ ‫السياسية‬ ‫الجهات‬ ‫بين‬ ‫السلطات‬ ‫توازن‬:‫ثالث‬ .‫الوزراء‬ ‫رئيس‬ ‫برئاسة‬ ‫والحكومة‬ ،‫والبرلمان‬ ،‫الرئيس‬2 ‫في‬ ‫سياسيين‬ ‫كيانين‬ ‫من‬ ‫والبرلماني‬ ‫الرئاسي‬ ‫النظامين‬ ‫يتكون‬ ،‫المقابل‬ ‫رئيسيين‬‫ب‬ ‫يتمتعان‬.‫واسعة‬ ‫سلطات‬ ‫الرئاسي‬ ‫النظام‬ ‫البرلماني‬ ‫النظام‬ ‫الرئاسي‬ ‫شبه‬ ‫النظام‬ ‫ال‬ ‫السلطات‬ ‫بين‬ ‫التوازن‬ ‫على‬ ‫الحفاظ‬ ‫ويعد‬‫األكبر‬ ‫التحدي‬ ‫هو‬ ‫ثالث‬ ‫اإلطار‬ ‫يضمن‬ ‫أن‬ ‫وينبغي‬ .‫رئاسي‬ ‫شبه‬ ‫نظام‬ ‫أي‬ ‫يواجه‬ ‫الذي‬ 2‫ال‬.‫والقضائية‬ ،‫والتشريعية‬ ،‫التنفيذية‬ ‫تشمل‬ ‫التي‬ ‫السلطة‬ ‫وأفرع‬ ‫الحكم‬ ‫نظام‬ ‫بين‬ ‫الخلط‬ ‫يجب‬ )‫تشريعية‬ ‫(سلطة‬ ‫لمان‬‫ر‬‫الب‬ )‫تنفيذية‬ ‫(سلطة‬ ‫الرئيس‬ )‫تشريعية‬ ‫(سلطة‬ ‫لمان‬‫ر‬‫الب‬ )‫تنفيذية‬ ‫(سلطة‬ ‫الحكومة‬ )‫تشريعية‬ ‫(سلطة‬ ‫لمان‬‫ر‬‫الب‬ )‫تنفيذية‬ ‫(سلطة‬ ‫الرئيس‬ )‫تنفيذية‬ ‫(سلطة‬ ‫الحكومة‬
  3. 3. 3 ‫الس‬ ‫تلك‬ ‫تفاعل‬ ‫السياسي‬ ‫والسياق‬ ‫الدستوري‬‫عالقة‬ ‫على‬ ‫بناء‬ ‫لطات‬ ‫(ا‬ ‫ديناميكية‬‫نظر‬‫الشكل‬‫شكال‬ ‫الرئاسي‬ ‫شبه‬ ‫النظام‬ ‫يأخذ‬ ‫وال‬ .) ‫هذا‬ ‫في‬ ‫الثالث‬ ‫الحكم‬ ‫سلطات‬ ‫تربط‬ ‫التي‬ ‫العالقة‬ ‫تأخذ‬ ‫فقد‬ ،‫واحدا‬ ‫النظام‬‫ذلك‬ ‫بعمل‬ ‫يتصالن‬ ‫رئيسيين‬ ‫جانبين‬ ‫ثمة‬ ‫أن‬ ‫كما‬ .‫عدة‬ ‫أشكاال‬ .‫بها‬ ‫المنوطة‬ ‫المسؤوليات‬ ‫وتحديد‬ ،‫السلطات‬ ‫تلك‬ ‫شرعية‬ :‫النظام‬ ‫الشرعية‬ ‫بشرعية‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ‫الثالث‬ ‫السلطات‬ ‫تلك‬ ‫تتمتع‬ ‫غير‬ ‫االنتخابات‬ ‫على‬ ‫الحكومة‬ ‫شرعية‬ ‫قامت‬ ‫وإن‬ ‫حتى‬ ،‫ديمقراطية‬ .‫وحدها‬ ‫المباشرة‬3 ‫النظ‬ ‫يعمل‬ ‫وال‬‫إذا‬ ‫صحيح‬ ‫بشكل‬ ‫الرئاسي‬ ‫شبه‬ ‫ام‬ .‫نظيرتها‬ ‫من‬ ‫أسمى‬ ‫شرعية‬ ‫لديها‬ ‫أن‬ ‫السلطات‬ ‫تلك‬ ‫من‬ ‫أي‬ ‫ادعت‬ ‫ما‬ ‫المنتخب‬ ‫البرلمان‬ ‫يد‬ ‫على‬ ‫منصبه‬ ‫من‬ ‫أقيل‬ ‫ثم‬ ‫الرئيس‬ ‫انتخب‬ ‫فلو‬ ‫ذا‬ ‫الجهات‬ ‫تللك‬ ‫بين‬ ‫السلطات‬ ‫توازن‬ ‫يصبح‬ ‫فلن‬ ،‫مباشرة‬ ‫بصورة‬ ‫البال‬ ‫رئيس‬ ‫جانب‬ ‫من‬ ‫الوزراء‬ ‫رئيس‬ ‫تعيين‬ ‫فإن‬ ،‫وبالمثل‬ .‫معنى‬‫د‬ ‫مع‬ ‫المكانة‬ ‫في‬ ‫التساوي‬ ‫من‬ ‫يحرمه‬ ‫البرلمانية‬ ‫األغلبية‬ ‫من‬ ‫بدال‬ .‫والبرلمان‬ ‫الرئيس‬ ‫السلطات‬ ‫توزيع‬ ‫كشرط‬ ‫الحكم‬ ‫جهات‬ ‫بين‬ ‫الشرعية‬ ‫تساوي‬ ‫أهمية‬ ‫من‬ ‫وبالرغم‬ ‫لتصنيفه‬ ‫كافية‬ ‫ليست‬ ‫أنها‬ ‫إال‬ ،‫رئاسي‬ ‫شبه‬ ‫نظام‬ ‫لبناء‬ ‫ضروري‬ ‫عام‬ ‫بعد‬ ‫أوروبا‬ ‫وشرق‬ ‫وسط‬ ‫في‬ ‫الدول‬ ‫بعض‬ ‫قامت‬ ‫فقد‬ .‫كذلك‬ 9111‫جوهر‬ ‫في‬ ‫تغيير‬ ‫دون‬ ‫لرئيسها‬ ‫مباشرة‬ ‫انتخابات‬ ‫بإجراء‬ ‫يجب‬ ،‫الشرعية‬ ‫في‬ ‫التساوي‬ ‫على‬ ‫وعالوة‬ .‫البرلمانية‬ ‫حكمها‬ ‫نظم‬ ‫بصورة‬ ‫التصرف‬ ‫من‬ ‫تمكنها‬ ‫بسلطات‬ ‫الثالث‬ ‫الحكم‬ ‫جهات‬ ‫تزويد‬ ‫سياسيا‬ ‫نفوذا‬ ‫تمنحها‬ ‫بحيث‬ ‫السلطات‬ ‫تلك‬ ‫تصاغ‬ ‫وقد‬ .‫معينة‬ ‫للمشاركة‬ ‫مجاال‬ ‫لها‬ ‫تتيح‬ ‫أو‬ ،)‫سلبية‬ ‫(سلطات‬‫صنع‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫فعالة‬ .)‫إيجابية‬ ‫(سلطات‬ ‫السياسي‬ ‫القرار‬ ‫رفض‬ ‫أو‬ ‫منع‬ ‫ممارستها‬ ‫تتيح‬ ‫التي‬ ‫تلك‬ ‫هي‬ ‫السلبية‬ ‫والسلطات‬ ،‫األخرى‬ ‫الجهات‬ ‫تصنعها‬ ‫التي‬ ‫السياسية‬ ‫اآلثار‬ ‫أو‬ ‫السياسي‬ ‫التغيير‬ ‫تعيين‬ ‫ورفض‬ ،‫وغيره‬ ‫السياسي‬ )‫(الفيتو‬ ‫النقض‬ ‫حق‬ ‫وتشمل‬ ‫ع‬ ‫التصديق‬ ‫ورفض‬ ،‫محددين‬ ‫حكوميين‬ ‫مسؤولين‬‫المعاهدات‬ ‫لى‬ ،‫القوانين‬ ‫مشاريع‬ ‫على‬ ‫بالتأييد‬ ‫التوقيع‬ ‫عن‬ ‫واالمتناع‬ ،‫الدولية‬ .‫البرلماني...إلخ‬ ‫التصديق‬ ‫منح‬ ‫عن‬ ‫واإلعراض‬ ‫إلى‬ ‫ممارستها‬ ‫تؤدي‬ ‫التي‬ ‫تلك‬ ‫بها‬ ‫فيعنى‬ ‫اإليجابية‬ ‫السلطات‬ ‫أما‬ ‫حل‬ :‫مثل‬ ،‫السياسي‬ ‫النظام‬ ‫في‬ ‫تغيير‬ ‫عنه‬ ‫ينتج‬ ‫قرار‬ ‫إصدار‬ ‫و‬ ‫وتعيين‬ ،‫البرلمان‬‫إ‬‫الحكوم‬ ‫قالة‬،‫الحكوميين‬ ‫المسؤولين‬ ‫وتعيين‬ ،‫ة‬ ‫و‬ ،‫الخطابات‬ ‫وإرسال‬‫قوانين‬ ‫بمشروعات‬ ‫التقدم‬‫و‬ ،‫إلى‬ ‫الدعوة‬‫عقد‬ .‫كثير‬ ‫وغيرها‬ ،‫العامة‬ ‫االنتخابات‬ 3‫لتشكيل‬ ‫االنتخابات‬ ‫تجرى‬ ‫البرلمانية‬ ‫النظم‬ ‫من‬ ‫كثير‬ ‫في‬ ‫أنه‬ ‫إال‬ ،‫برلمانية‬ ‫أغلبية‬ ‫على‬ ‫استنادا‬ ‫الحكومة‬ ‫تتشكل‬ .)‫مستشار‬ ‫أو‬ ‫وزراء‬ ‫(رئيس‬ ‫ورئيسها‬ ‫الحكومة‬ ‫تشكيل‬ ‫إلى‬ ‫باإلضافة‬ ‫البرلمان‬ ‫وبطب‬‫قد‬ ‫السلبية‬ ‫المواقف‬ ‫فإن‬ ،‫الحال‬ ‫يعة‬:‫إيجابية‬ ‫جانبية‬ ‫بآثار‬ ‫تأتي‬ ‫تقدمه‬ ‫قانون‬ ‫مشروع‬ ‫ضد‬ ‫به‬ ‫التلويح‬ ‫أو‬ ‫للفيتو‬ ‫الرئيس‬ ‫فاستخدام‬ ‫ي‬ ‫قد‬ ‫الحكومة‬‫وسط‬ ‫بحل‬ ‫القبول‬ ‫إلى‬ ‫السعي‬ ‫على‬ ‫األخيرة‬ ‫جبر‬ ‫مسؤول‬ ‫تعيين‬ ‫رفض‬ ‫أن‬ ‫كما‬ .‫القانون‬ ‫ذك‬ ‫محتوى‬ ‫بخصوص‬ .‫بديلة‬ ‫شخصية‬ ‫على‬ ‫االتفاق‬ ‫على‬ ‫الطرفين‬ ‫يجبر‬ ‫قد‬ ‫حكومي‬ ‫واقعية‬ ‫مشاركة‬ ‫بمثابة‬ ‫بالتالي‬ ‫والرفض‬ ‫االعتراض‬ ‫سلطة‬ ‫وتصبح‬ .‫القرار‬ ‫صنع‬ ‫في‬ ‫آ‬ ‫اإليجابية‬ ‫للسلطات‬ ‫يصبح‬ ‫فقد‬ ،‫صحيح‬ ‫أيضا‬ ‫والعكس‬‫جانبية‬ ‫ثارا‬ ‫السياسية‬ ‫بقراراته‬ ‫العمل‬ ‫استمرار‬ ‫يمنع‬ ‫البرلمان‬ ‫فحل‬ .‫سلبية‬ .‫برامجها‬ ‫تنفيذ‬ ‫عن‬ ‫لتوقفها‬ ‫تؤدي‬ ‫الحكومة‬ ‫واستقالة‬ ‫والتشريعية؛‬ ‫افتراضا‬ ‫يتضمن‬ ‫الرئاسي‬ ‫شبه‬ ‫النظام‬ ‫أن‬ ‫الكتاب‬ ‫بعض‬ ‫ويرى‬ .‫والبرلمان‬ ‫الرئيس‬ ‫من‬ ‫كال‬ ‫أمام‬ ‫للمساءلة‬ ‫الحكومة‬ ‫بخضوع‬ ‫مسبقا‬ ‫نظم‬ ‫توجد‬ ‫قد‬ ‫ولكن‬‫لتلك‬ ‫الحكومة‬ ‫فيها‬ ‫تخضع‬ ‫ال‬ ‫رئاسية‬ ‫شبه‬ ‫شبه‬ ‫النظام‬ ‫غير‬ ‫حكم‬ ‫نظم‬ ‫هناك‬ ‫إن‬ ‫بل‬ ‫المزدوجة؛‬ ‫المساءلة‬ .‫المساءلة‬ ‫تلك‬ ‫تشمل‬ ‫الرئاسي‬ ‫أو‬ ‫(سياسية‬ ‫مسؤولية‬ ‫عالقة‬ ‫بمثابة‬ ‫تعد‬ ‫التي‬ ‫الصالحيات‬ ‫فإن‬ ،‫لذا‬ )‫مؤسسية‬–‫واإلقالة‬ ‫التعيين‬ ‫سلطات‬ ‫أي‬–‫مجرد‬ ‫فهي‬ ‫وجدت‬ ‫إن‬ ‫لبناء‬ ‫أخرى‬ ‫طرق‬ ‫من‬ ‫واحدة‬‫الجهات‬ ‫يربط‬ ‫الذي‬ ‫العالقات‬ ‫مثلث‬ ‫تلك‬ ‫لتكوين‬ ‫محورية‬ ‫تعد‬ ‫ال‬ ‫الصالحيات‬ ‫تلك‬ ‫ولكن‬ .‫أعاله‬ ‫المحددة‬ .‫غيابها‬ ‫في‬ ‫العمل‬ ‫يستطيع‬ ‫الذي‬ ‫الرئاسي‬ ‫شبه‬ ‫النظام‬ ‫في‬ ‫العالقة‬ 3-‫الرئاسي‬ ‫شبه‬ ‫النظام‬ ‫في‬ ‫السلطات‬ ‫توزيع‬ ‫جهات‬ ‫تساوي‬ ‫على‬ ‫الرئاسي‬ ‫شبه‬ ‫الحكم‬ ‫نظام‬ ‫يقوم‬ ،‫موضح‬ ‫هو‬ ‫كما‬ ‫في‬ ‫الثالث‬ ‫الحكم‬،‫عليها‬ ‫السلطات‬ ‫وتوزيع‬ ،‫الديمقراطية‬ ‫شرعيتها‬ .‫بينها‬ ‫فعاال‬ ‫توازنا‬ ‫يخلق‬ ‫بما‬ ،‫السلبية‬ ‫أم‬ ‫اإليجابية‬ ‫سواء‬ ‫تحد‬ ‫تشريعية‬ ‫بسلطات‬ ‫الرئاسي‬ ‫شبه‬ ‫النظام‬ ‫في‬ ‫البرلمان‬ ‫ويحظى‬ ،‫المقابل‬ ‫وفي‬ .‫السياسي‬ ‫النفوذ‬ ‫عبر‬ ‫الرئيس‬ ‫بها‬ ‫يتمتع‬ ‫التي‬ ‫تلك‬ ‫من‬ ‫تش‬ ‫لسلطات‬ ‫الرئيس‬ ‫امتالك‬ ‫عدم‬ ‫من‬ ‫وبالرغم‬‫لديه‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ،‫ريعية‬ ‫رسم‬ ‫له‬ ‫تخول‬ ‫التي‬ ‫التنفيذية‬ ‫السلطات‬ ‫يديه‬ ‫في‬ ‫أن‬ ‫كما‬ .‫النقض‬ ‫حق‬ ‫تحت‬ ‫وذلك‬ ،‫والخارجي‬ ‫المحلي‬ ‫المستويين‬ ‫على‬ ‫اليومية‬ ‫السياسات‬ ‫لمدد‬ ‫مناصبهم‬ ‫البرلمان‬ ‫وأعضاء‬ ‫الرئيس‬ ‫ويشغل‬ .‫البرلمان‬ ‫رقابة‬ ‫توجيه‬ ‫إمكانية‬ ‫استثناء‬ ‫مع‬ ،‫اآلخر‬ ‫إقالة‬ ‫ألحدهما‬ ‫يمكن‬ ‫وال‬ ،‫محددة‬ .‫التصرف‬ ‫بسوء‬ ‫لآلخر‬ ‫االتهام‬ ‫إحدهما‬ ‫بصالحيات‬ ‫البرلمان‬ ‫يتمتع‬ ،‫البرلماني‬ ‫الحكم‬ ‫نظام‬ ‫ظل‬ ‫وفي‬ ‫تقيد‬ ‫وال‬ .‫الوزراء‬ ‫رئيس‬ ‫يرأسها‬ ‫التي‬ ‫الحكومة‬ ‫على‬ ‫ونفوذ‬ ‫تشريعية‬ ‫بثقة‬ ‫احتفاظها‬ ‫باستمرار‬ ‫بل‬ ،‫محددة‬ ‫بفترة‬ ‫الحكومة‬ ‫عمل‬ ‫فترة‬ ‫و‬ ،‫النقض‬ ‫أو‬ ‫التشريع‬ ‫بسلطة‬ ‫تحظى‬ ‫ال‬ ‫أنها‬ ‫كما‬ .‫البرلمان‬‫تتولى‬ ‫إدا‬‫الشؤ‬ ‫رة‬‫عادة‬ ‫هو‬ ‫الحكومة‬ ‫رئيس‬ ‫أن‬ ‫وبما‬ .‫للبالد‬ ‫اليومية‬ ‫ون‬ ‫النفوذ‬ ‫ببعض‬ ‫يتمتع‬ ‫بالتالي‬ ‫فإنه‬ ،‫البرلمانية‬ ‫األغلبية‬ ‫زعيم‬‫الفعلي‬ ‫جهتا‬ ‫وتحظى‬ .‫البرلمان‬ ‫على‬‫بسلطات‬ ‫النظام‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫الحكم‬
  4. 4. 4 ‫الفترات‬ ‫مدار‬ ‫على‬ ‫لمهامه‬ ‫النظام‬ ‫ذلك‬ ‫تأدية‬ ‫تضمن‬ ‫دستورية‬ ‫يمتلك‬ ‫ال‬ ‫فيما‬ .‫الزمنية‬،‫ملكا‬ ‫أم‬ ‫رئيسا‬ ‫أكان‬ ‫سواء‬ ،‫الدولة‬ ‫رأس‬ ‫أو‬ ‫اآللية‬ ‫(المصادقة‬ ‫أساسية‬ ‫غير‬ ‫أو‬ ‫شرفية‬ ‫صالحيات‬ ‫سوى‬ .)‫الشكلية‬ ‫شبه‬ ‫النظام‬ ‫في‬ ‫الرئيسية‬ ‫السياسية‬ ‫الحكم‬ ‫جهات‬ ‫تمكين‬ ‫وينبغي‬ ،‫البعض‬ ‫بعضها‬ ‫بين‬ ‫فعاال‬ ‫توازنا‬ ‫يحدث‬ ‫بما‬ ‫كبير‬ ‫بشكل‬ ‫الرئاسي‬ ‫ي‬ ‫السلطات‬ ‫لتوزيع‬ ‫ثابت‬ ‫نموذج‬ ‫يوجد‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫إال‬.‫النظام‬ ‫ذلك‬ ‫ميز‬ ‫من‬ ‫أي‬ ‫تحصل‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫فال‬ ،‫السلطة‬ ‫توزيع‬ ‫لمسألة‬ ‫أهمية‬ ‫وثمة‬ .‫غيرها‬ ‫على‬ ‫دائم‬ ‫ونفوذ‬ ‫أساسية‬ ‫صالحيات‬ ‫على‬ ‫الحكم‬ ‫جهات‬ ‫السياسة‬ ‫إدارة‬ ‫جعل‬ :‫منها‬ ،‫عدة‬ ‫وسائل‬ ‫عبر‬ ‫ذلك‬ ‫تحقيق‬ ‫ويمكن‬ ‫وجعل‬ ،‫كذلك‬ ‫الرئيس‬ ‫يد‬ ‫في‬ ‫أو‬ ‫وحدها‬ ‫الحكومة‬ ‫يد‬ ‫في‬ ‫الحالية‬ ‫واحدة‬ ‫على‬ ‫معتمدة‬ ‫الحكومة‬‫األخري‬ ‫الحكم‬ ‫جهتي‬ ‫من‬‫ت‬‫أو‬ ‫ين‬ ‫في‬ ‫سواء‬ ‫التشريعية‬ ‫السلطة‬ ‫حل‬ ‫من‬ ‫الرئيس‬ ‫وتمكين‬ ،‫كلتاهما‬ .‫ظرف‬ ‫أي‬ ‫تحت‬ ‫أو‬ ‫خاصة‬ ‫ظروف‬ ‫العنصر‬ ‫هي‬ ‫للرئيس‬ ‫الممنوحة‬ ‫الصالحيات‬ ‫تكون‬ ‫ما‬ ‫وغالبا‬ ‫نحو‬ ‫يميل‬ ‫الحكم‬ ‫نظام‬ ‫يجعل‬ ‫زائدة‬ ‫سلطات‬ ‫الرئيس‬ ‫فمنح‬ .‫الحاسم‬ ‫يتحول‬ ‫يجعله‬ ‫محدودة‬ ‫صالحيات‬ ‫منحه‬ ‫فإن‬ ،‫وبالمثل‬ ،‫الرئاسي‬ .‫برلماني‬ ‫لنظام‬4 ‫وقد‬‫يفتقد‬‫أو‬ ‫الرئيس‬‫يحظى‬‫ب‬:‫يلي‬ ‫ما‬ 9-‫ع‬ ‫لالعتماد‬ ‫الصالحية‬‫تعيين‬ ‫في‬ ‫الخاص‬ ‫تقديره‬ ‫لى‬ ‫موظفين‬،‫والعسكريين‬ ،‫العموم‬ ‫ونواب‬ ،‫كالقضاة‬ ،‫بارزين‬ ‫أجهزة‬ ‫ومسؤولي‬ ،‫المركزية‬ ‫البنوك‬ ‫ومسؤولي‬ ،‫والدبلوماسيين‬ .‫التنظيم‬ 9-.‫الوزارية‬ ‫االجتماعات‬ ‫رئاسة‬ 9-‫أو‬ ‫لمراجعتها‬ ‫التشريعات‬ ‫رد‬ ‫في‬ ‫الحق‬‫حق‬.‫نقضها‬ 0-‫أوقات‬ ‫خالل‬ ‫الطوارئ‬ ‫إعالن‬ ‫أو‬ ‫القرارات‬ ‫إصدار‬ ‫سلطة‬ ‫األزما‬.‫ت‬ 0-‫بصوغ‬ ‫المتعلقة‬ ‫وتلك‬ ‫التنفيذية‬ ‫المسائل‬ ‫في‬ ‫الدورالمحوري‬ .)‫والخارجية‬ ‫الدفاعية‬ ‫السياسات‬ ‫(مثل‬ ‫السياسات‬ 6-‫أو‬ ‫ووزراءها‬ ‫رئيسها‬ ‫وتعيين‬ ‫الحكومة‬ ‫تشكيل‬ ‫في‬ ‫أساسي‬ ‫دور‬ .‫إقالتهم‬ 4،‫سياروف‬3002:‫الرئاسية‬ ‫النظم‬ ‫"مقارنة‬ ،‫سياروف‬ ‫آالن‬ ‫إنظر‬ .‫الرئاسية‬ ‫للصالحيات‬ ‫رقميا‬ ‫مقياسا‬ ‫صمم‬ ، ‫وال‬ ،‫الرئاسية‬ ‫وشبه‬ ،‫الرئاسية‬ ‫النظم‬ ‫بين‬ ‫التمييز‬ ‫خطأ‬‫ال‬ ."‫برلمانية‬‫دوري‬،‫السياسية‬ ‫لألبحاث‬ ‫األوروبية‬ ‫ة‬23،3002، ‫ص‬382. 1-،‫الرغبة‬ ‫حسب‬ ‫البرلمان‬ ‫حل‬ ‫على‬ ‫القدرة‬‫وفق‬ ‫ذلك‬ ‫يكون‬ ‫وغالبا‬ .‫زمنية‬ ‫قيود‬ 1-‫حق‬‫الب‬ ‫إلى‬ ‫خطابات‬ ‫إرسال‬.‫رلمان‬ 1-‫حق‬.‫البرلمان‬ ‫إلى‬ ‫بتشريعات‬ ‫التقدم‬ ‫ي‬ ،‫للرئيس‬ ‫الصالحيات‬ ‫تلك‬ ‫معظم‬ ‫أو‬ ‫كافة‬ ‫منح‬ ‫حال‬ ‫وفي‬‫صبح‬‫نظام‬ ‫رئ‬ ‫الحكم‬‫ف‬ ‫منها‬ ‫القليل‬ ‫منحه‬ ‫أما‬ ،‫اسيا‬‫ج‬‫عل‬‫نظام‬‫ال‬‫برلماني‬ ‫حكم‬‫ا‬. 4-‫الرئاسي‬ ‫شبه‬ ‫النظام‬ ‫اعتماد‬ ‫دواعي‬ ‫بعد‬ ‫ما‬ ‫فترة‬ ‫شهدت‬‫عام‬9111‫ميال‬‫م‬‫تز‬‫اي‬‫د‬‫ا‬‫ال‬‫الشكل‬ ‫ذلك‬ ‫نتهاج‬ ‫من‬‫الحكم‬‫في‬ ،‫العالم‬ ‫أنحاء‬ ‫في‬‫ذلك‬ ‫وظهر‬ .‫وإفريقيا‬ ،‫وآسيا‬ ،‫أوروبا‬ :‫بينها‬ ‫من‬ ،‫أسباب‬ ‫لعدة‬ ‫النظام‬ -‫شكل‬ ‫أنه‬‫حال‬‫وسط‬‫ا‬‫واآلخرين‬ ‫رئاسي‬ ‫حكم‬ ‫بنظام‬ ‫المطالبين‬ ‫بين‬ ‫بالبرتغال‬ ‫الخاصة‬ ‫الحالة‬ ‫دراسة‬ ‫(انظر‬ ‫البرلماني‬ ‫للحكم‬ ‫الداعين‬ ‫في‬9116.) -‫وفي‬‫أحيان‬‫يمنح‬ ‫بوصفه‬ ‫النظام‬ ‫لهذا‬ ‫نظر‬ ،‫أخرى‬‫لتخفيف‬ ‫المجال‬ ‫أما‬ .‫الرئاسية‬ ‫النظم‬ ‫استبداد‬،‫سياسيا‬ ‫المستقرة‬ ‫غير‬ ‫الدول‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫تبني‬ ‫تم‬ ‫فقد‬.‫التنفيذية‬ ‫السلطة‬ ‫تعزيز‬ ‫أمل‬ ‫على‬ ‫النظام‬ ‫ذلك‬ ‫تمر‬ ‫التي‬ ‫للدول‬ ‫جاذبة‬ ‫فكرة‬ ‫الرئاسي‬ ‫شبه‬ ‫النظام‬ ‫يعد‬ ،‫وبالفعل‬ ‫البرلماني‬ ‫النظامين‬ ‫بين‬ ‫وسطا‬ ‫حال‬ ‫يوفر‬ ‫حيث‬ ،‫انتقالية‬ ‫بمراحل‬ ‫والرئاسي‬‫تلعب‬ ‫البراجماتية‬ ‫األسباب‬ ‫أن‬ ‫كما‬ .‫لالستقرار‬ ‫وأداة‬ ‫إلى‬ ‫سلطوي‬ ‫رئاسي‬ ‫نظام‬ ‫من‬ ‫فالتحول‬ ،‫االختيار‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫دورها‬ ‫إلى‬ ‫كامل‬ ‫بشكل‬ ‫االنتقال‬ ‫من‬ ‫أسهل‬ ‫هو‬ ‫انفتاحا‬ ‫أكثر‬ ‫رئاسي‬ ‫شبه‬ .‫البرلماني‬ ‫النظام‬
  5. 5. 5 5-‫الرئاسي‬ ‫شبه‬ ‫النظام‬ ‫أداء‬ ‫شبه‬ ‫النظام‬ ‫أن‬ ‫الكتاب‬ ‫بعض‬ ‫يرى‬‫الرئا‬،‫بطبيعته‬ ‫العمر‬ ‫قصير‬ ‫سي‬ ‫وي‬‫ويذكر‬ .‫برلماني‬ ‫أو‬ ‫رئاسي‬ ‫نظام‬ ‫إلى‬ ‫األمر‬ ‫نهاية‬ ‫في‬ ‫للتحول‬ ‫ميل‬ ‫هذا‬ ‫استمرارية‬ ‫على‬ ‫تساعد‬ ‫التي‬ ‫العوامل‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫هؤالء‬ ‫ال‬ ‫األحزاب‬ ‫نظام‬ ‫بالتحديد‬ ‫وتشمل‬ ،‫النظام‬‫سي‬‫ا‬‫س‬‫األغلبية‬ ‫وطبيعة‬ ،‫ية‬ .‫بالرئيس‬ ‫األغلبية‬ ‫تلك‬ ‫وعالقة‬ ،‫البرلمانية‬ ‫ا‬ ‫ذلك‬ ‫يفرط‬ ‫وفيما‬،‫ومحددة‬ ‫مساعدة‬ ‫لشروط‬ ‫الحاجة‬ ‫تأكيد‬ ‫في‬ ‫لرأي‬ ‫بشكل‬ ‫الرئاسي‬ ‫شبه‬ ‫النظام‬ ‫فيها‬ ‫يعمل‬ ‫ال‬ ‫ظروف‬ ‫ثمة‬ ‫أن‬ ‫يتضح‬ ،‫مالئم‬.‫جيد‬ ‫بشكل‬ ‫عمله‬ ‫على‬ ‫تساعد‬ ‫أخرى‬ ‫وظروف‬ :‫فتشمل‬ ‫المالئمة‬ ‫غير‬ ‫الظروف‬ ‫أما‬ ‫زعيم‬ ‫هو‬ ‫الرئيس‬ ‫يكون‬ ‫حين‬‫يتمتع‬ ‫الذي‬ ‫السياسي‬ ‫الحزب‬ ‫ب‬‫األغلبية‬‫داخل‬ ‫المطلقة‬،‫البرلمان‬‫وهو‬‫النظام‬ ‫ميل‬ ‫إلى‬ ‫يؤدي‬ ‫ما‬ .‫الرئيس‬ ‫كفة‬ ‫ترجيح‬ ‫إلى‬ ‫كون‬ ‫حالة‬ ‫في‬‫نفس‬ ‫تتبعان‬ ‫المطلقة‬ ‫البرلمانية‬ ‫واألغلبية‬ ‫الرئيس‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫الحزب‬ ‫في‬ ‫مؤثر‬ ‫غير‬ ‫عضوا‬ ‫الرئيس‬ ‫كان‬ ‫لو‬ ‫حتى‬ ‫الحزب‬ ‫الحالة‬‫والذي‬ ،‫البرلمانية‬ ‫األغلبية‬ ‫زعيم‬ ‫يد‬ ‫في‬ ‫السلطة‬ ‫تتركز‬ ، ‫ويحد‬ .‫الوزراء‬ ‫رئيس‬ ‫منصب‬ ‫يتولى‬ ‫ما‬ ‫غالبا‬‫على‬ ‫األمر‬ ‫نفس‬ ‫ث‬ ‫أصغر‬ ‫بحزب‬ ‫عضوا‬ ‫الرئيس‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫األرجح‬‫اإلئتالف‬ ‫في‬ ‫الحاكم‬. ،‫مستقر‬ ‫الئتالف‬ ‫بل‬ ،‫واحد‬ ‫لحزب‬ ‫األغلبية‬ ‫انتماء‬ ‫عدم‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫النمط‬ ‫إلى‬ ‫بالنظام‬ ‫يميل‬ ‫ذلك‬ ‫فإن‬ ،‫االئتالف‬ ‫لذلك‬ ‫الرئيس‬ ‫وقيادة‬ .‫الرئاسي‬ ‫أما‬‫الم‬ ‫الشروط‬‫شجع‬‫ال‬ ‫ة‬‫ستقرار‬‫فيمكن‬ ،‫رئاسي‬ ‫شبه‬ ‫نظام‬ ‫تحديدها‬:‫كاآلتي‬ ‫مع‬ ،‫منظم‬ ‫بشكل‬ ‫الحكومة‬ ‫يدعم‬ ‫واحد‬ ‫لحزب‬ ‫نسبية‬ ‫أغلبية‬ .‫آخر‬ ‫لحزب‬ ‫انتماءه‬ ‫أو‬ ‫الرئيس‬ ‫حيادية‬ ‫رئيس‬ ‫وجود‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ،‫ثابت‬ ‫ائتالف‬ ‫على‬ ‫قائمة‬ ‫منظمة‬ ‫أغلبية‬ ‫أو‬ .‫االئتالف‬ ‫أحزاب‬ ‫أحد‬ ‫أو‬ ‫آخر‬ ‫لحزب‬ ‫ينتمي‬ ‫أو‬ ‫حيادي‬ ‫مع‬ ،‫مستقر‬ ‫بائتالف‬ ‫معززة‬ ،‫الحكومة‬ ‫تدعم‬ ‫مطلقة‬ ‫أغلبية‬ ‫أو‬ ‫ر‬ ‫وجود‬‫أو‬ ،‫االئتالف‬ ‫في‬ ‫ممثل‬ ‫غير‬ ‫لحزب‬ ‫منتمي‬ ‫أو‬ ،‫محايد‬ ‫ئيس‬ .‫االئتالف‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫األقلية‬ ‫أحزاب‬ ‫ألحد‬ ‫قائدا‬ ‫شبه‬ ‫النظام‬ ‫لعمل‬ ‫المعوقة‬ ‫أو‬ ‫المساعدة‬ ‫الحاالت‬ ‫تلك‬ ‫عدا‬ ‫وفيما‬ ‫آخر‬ ‫شكل‬ ‫إلى‬ ‫للتحول‬ ‫النظام‬ ‫لهذا‬ ‫حتمي‬ ‫ميل‬ ‫هناك‬ ‫فليس‬ ،‫الرئاسي‬ .‫للحكم‬‫و‬‫كبيرة‬ ‫بدرجة‬ ‫بالفعل‬ ‫استمراريته‬ ‫تعتمد‬ ‫سوف‬‫عوامل‬ ‫على‬ ‫السياسية‬ ‫والظروف‬ ،‫والمؤسسية‬ ‫السياسية‬ ‫التقاليد‬ ‫تضم‬ ‫قد‬ ‫معقدة‬ ‫الحقة‬ ‫أو‬ ‫سابقة‬ ‫اتفاقيات‬ ‫ووجود‬ ،‫العام‬ ‫والرأي‬ ،‫الجارية‬ .‫الفترة‬ ‫تلك‬ ‫في‬ ‫السياسيين‬ ‫الالعبين‬ ‫وشخصية‬ ،‫لالنتخابات‬ ‫من‬ ‫وغيره‬ ‫الدستور‬ ‫أن‬ ‫وهي‬ ،‫مؤكدة‬ ‫حقيقة‬ ‫إلى‬ ‫ذلك‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫نخلص‬ ‫كا‬ ‫غير‬ ‫القانونية‬ ‫األحكام‬‫شبه‬ ‫النظام‬ ‫آداء‬ ‫لضمان‬ ‫وحدهم‬ ‫فين‬ ‫دور‬ ‫ذات‬ ‫أخرى‬ ‫عوامل‬ ‫فثمة‬ ،‫سليمة‬ ‫بصورة‬ ‫لمهامه‬ ‫الرئاسي‬ .‫الثالث‬ ‫الحكم‬ ‫نظم‬ ‫في‬ ‫كذلك‬ ‫تتضح‬ ‫الحقيقة‬ ‫تلك‬ ‫أن‬ ‫إال‬ .‫بارز‬ ‫في‬ ‫صعوبات‬ ‫إلى‬ ‫ينزلق‬ ‫ما‬ ‫غالبا‬ ‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ‫الرئاسي‬ ‫فالنظام‬ ‫الواليا‬ ‫في‬ ‫كالقائم‬ ‫حزبيا‬ ‫نظاما‬ ‫تنتهج‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫الدول‬ ‫حالة‬.‫المتحدة‬ ‫ت‬ ‫من‬ ‫كال‬ ‫على‬ ‫المتحدة‬ ‫المملكة‬ ‫في‬ ‫البرلماني‬ ‫النظام‬ ‫يعتمد‬ ،‫وبالمثل‬ ‫نمط‬ ‫أن‬ ‫إال‬ .‫الوزراء‬ ‫ورئيس‬ ‫األغلبية‬ ‫بين‬ ‫والعالقة‬ ‫الحزبي‬ ‫النظام‬ ‫بصورة‬ ‫ليعمل‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫السياسية‬ ‫األحزاب‬ ‫تعدد‬ ‫في‬ ‫القارية‬ ‫أوروبا‬ ‫وفق‬ ‫بالفعل‬ ‫تعمل‬ ‫األوروبية‬ ‫فالدول‬ ،‫النظام‬ ‫ذلك‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫صحيحة‬ ‫ب‬ ‫نظم‬.‫أخرى‬ ‫رلمانية‬ ‫الرئاسي‬ ‫شبه‬ ‫النظام‬ ‫ومآخذ‬ ‫مزايا‬* :‫مزايا‬ ‫استقرار‬ ‫يحدث‬ ‫محددة‬ ‫زمنية‬ ‫لفترة‬ ‫الرئيس‬ ‫وجود‬‫ا‬ .‫السياسية‬ ‫والصراعات‬ ‫األزمات‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫البرلمان‬ ‫أمام‬ ‫للمساءلة‬ ‫الوزراء‬ ‫رئيس‬ ‫خضوع‬ ‫يمنح‬ .‫سياسية‬ ‫مرونة‬ ‫جهت‬ ‫وجود‬‫ا‬‫تنفيذيت‬ ‫حكم‬‫ا‬‫ورئيس‬ ‫(الرئيس‬ ‫ن‬ ‫األحزاب‬ ‫بين‬ ‫الصالحيات‬ ‫بتشارك‬ ‫يسمح‬ )‫الوزراء‬ ‫على‬ ‫الفائز‬ ‫الحزب‬ ‫هيمنة‬ ‫لسيناريوهات‬ ‫تجنبا‬ ‫المتنافسة‬ .‫السلطات‬ ‫كافة‬ :‫عيوب‬ ‫ا‬ ‫انتخاب‬‫ظهور‬ ‫عنه‬ ‫ينجم‬ ‫قد‬ ‫مباشر‬ ‫بشكل‬ ‫لرؤساء‬ ‫شرعيتهم‬ ‫بسمو‬ ‫شعور‬ ‫لديهم‬ ‫ومستبدين‬ ‫شعبويين‬ ‫قادة‬ .‫القانون‬ ‫فوق‬ ‫التشريع‬ ‫عن‬ ‫والبرلمان‬ ‫الحكومة‬ ‫مسؤولية‬ ‫تؤدي‬ ‫قد‬ ‫السلطة‬ ‫مواجهة‬ ‫في‬ ‫الحكومة‬ ‫استقرار‬ ‫ضرب‬ ‫إلى‬ .‫المنقسمة‬ ‫التشريعية‬ ‫صفة‬ ‫إضفاء‬ ‫تنفيذيتين‬ ‫سلطتين‬ ‫وجود‬ ‫عن‬ ‫ينتج‬ ‫قد‬ ‫على‬ ‫المؤسسية‬‫خصوصا‬ ،‫الحكومة‬ ‫داخل‬ ‫الصراع‬ ‫الرئيس‬ ‫يكون‬ ‫حين‬ ‫أي‬ ،"‫"التعايش‬ ‫فترات‬ ‫خالل‬ .‫مختلفين‬ ‫حزبين‬ ‫يتبعان‬ ‫البرلمانية‬ ‫واألغلبية‬ *‫إلجي‬ ‫لروبرت‬ ‫وفقا‬‫في‬ ‫دستوري‬ ‫خيار‬ :‫الرئاسي‬ ‫شبه‬ ‫"النظام‬ ‫للتحميل‬ ."‫متنامي‬ ‫شيوع‬ lgrave.com/PDFs/9780230242920.Pdfwww.pa
  6. 6. 6 ‫البرتغال‬ ‫حالة‬ ‫بين‬ ‫ما‬ ‫الفترة‬ ‫في‬ ‫البرتغال‬ ‫عانت‬1111‫وحتى‬1131 ‫السياسي‬ ‫الصعيد‬ ‫على‬ ‫ملحوظ‬ ‫اهتزاز‬ ‫من‬ )‫األولى‬ ‫(الجمهورية‬ ‫وفي‬ .‫برلماني‬ ‫حكم‬ ‫لنظام‬ ‫تخضع‬ ‫كانت‬ ‫حينما‬1131‫وقعت‬ ، ‫لـ‬ ‫استمر‬ ‫استبدادي‬ ‫لحكم‬ ‫البالد‬28‫ثورة‬ ‫قيام‬ ‫حتى‬ ‫عاما‬32‫إب‬‫ريل‬ 1122‫بمثابة‬ ‫صار‬ ‫والذي‬ ،‫الجيش‬ ‫ضباط‬ ‫صغار‬ ‫نفذها‬ ‫التي‬ .‫الثورة‬ ‫محرك‬ ‫و‬‫دستو‬ ‫إلغاء‬ ‫تم‬ ،‫الثورة‬ ‫قيام‬ ‫فور‬‫ر‬1122،‫القمعي‬‫واعتمدت‬ ‫فيما‬ .‫الدستورية‬ ‫القوانين‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫الثورية‬ ‫العسكرية‬ ‫الجهات‬ ‫العسكرية‬ ‫الجهات‬ ‫من‬ ‫قوية‬ ‫سيطرة‬ ‫تحت‬ ‫مدنية‬ ‫حكومة‬ ‫تعيين‬ ‫تم‬ ‫ا‬ ‫حملت‬ ‫التي‬‫ا‬ ‫"مجلس‬ ‫سم‬‫في‬ ‫وعقدت‬ ."‫لثورة‬1122‫أول‬ ‫منذ‬ ‫ديمقراطية‬ ‫انتخابات‬20‫الن‬ ‫عاما‬‫ذات‬ ‫دستورية‬ ‫جمعية‬ ‫تخاب‬ ‫مهمة‬‫وح‬‫ي‬‫د‬‫الشرعية‬ ‫من‬ ‫وبالرغم‬ .‫الجديد‬ ‫الدستور‬ ‫كتابة‬ ‫وهي‬ ،‫ة‬ ‫األحزاب‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ،‫الجمعية‬ ‫تلك‬ ‫بها‬ ‫تمتعت‬ ‫التي‬ ‫الديمقراطية‬ ‫وشمل‬ .‫العسكرية‬ ‫المؤسسة‬ ‫فرضتهما‬ ‫مكتوبين‬ ‫باتفاقين‬ ‫ألزمت‬ ‫االتفاق‬‫واللذان‬ ،‫الحكم‬ ‫نظام‬ ‫وكذا‬ ‫معظمه‬ ‫في‬ ‫السياسي‬ ‫اإلطار‬ ‫ان‬ ‫إبريل‬ ‫في‬ ‫الصادر‬ ‫الدستور‬ ‫شملهما‬1121‫الجيش‬ ‫واحتفظ‬ . ‫ب‬‫بعض‬‫أول‬ ‫إدخال‬ ‫حتى‬ ‫الدستور‬ ‫هذا‬ ‫وفق‬ ‫السياسي‬ ‫النفوذ‬ ‫في‬ ‫عليه‬ ‫التعديالت‬1183. ‫لدستور‬ ‫الرئاسي‬ ‫شبه‬ ‫النظام‬ ‫وبني‬1121‫معقدة‬ ‫تسويات‬ ‫على‬ ‫والذ‬ ،‫البرتغال‬ ‫تاريخ‬ ‫فرضها‬‫االستقرار‬ ‫انعدام‬ ‫ذكريات‬ ‫شهد‬ ‫ي‬ ،‫األولى‬ ‫الجمهورية‬ ‫أيام‬ ‫البرلماني‬ ‫النظام‬ ‫ظل‬ ‫في‬‫إلى‬ ‫باإلضافة‬ .‫تبعه‬ ‫الذي‬ ‫الرئاسي‬ ‫الحكم‬ ‫عن‬ ‫الناتجة‬ ‫االستبداد‬ ‫ذكريات‬‫وفي‬ ‫ال‬‫السيا‬ ‫الدوائر‬ ‫فيه‬ ‫فضلت‬ ‫الذي‬ ‫وقت‬‫س‬‫ية‬‫ملكيا‬ ‫نظاما‬ ‫المحافظة‬ ‫بعض‬ ‫على‬ ‫للحفاظ‬ ‫الثورية‬ ‫العسكرية‬ ‫المؤسسة‬ ‫سعت‬ ،‫رئاسيا‬ ‫الرئاسي‬ ‫شبه‬ ‫للنظام‬ ‫متقبال‬ ‫الجيش‬ ‫وبدى‬ .‫السياسي‬ ‫نفوذها‬ ‫من‬ ‫يتولى‬ ‫أن‬ ‫أمل‬ ‫على‬‫عسكري‬‫انتخابات‬ ‫وفق‬ ‫الرئاسة‬ ‫منصب‬ ‫شبه‬ ‫الحكم‬ ‫نظام‬ ‫كان‬ ‫فقد‬ ،‫لذا‬ .‫سياسي‬ ‫حزب‬ ‫سيطرة‬ ‫عن‬ ‫بعيدة‬ .‫للجميع‬ ‫مناسبا‬ ‫خيارا‬ ‫الرئاسي‬ ‫و‬‫غير‬ ‫شيئا‬ ‫البرتغالي‬ ‫الدستور‬ ‫واضعو‬ ‫خلقه‬ ‫الذي‬ ‫التوازن‬ ‫كان‬ ‫تار‬ ‫فس‬ ‫مسبوق‬‫حول‬ ‫عميقة‬ ‫شكوك‬ ‫أثار‬ ‫مما‬ ،‫البرتغال‬ ‫يخ‬ ‫إمكانية‬‫أن‬ ‫إال‬ .‫استمراريته‬‫هذا‬‫ال‬‫نظام‬‫مدار‬ ‫على‬ ‫البقاء‬ ‫في‬ ‫نجح‬ 21‫عاما‬‫وأ‬‫صبح‬‫ا‬ ‫البالد‬ ‫نظام‬ ‫من‬ ‫يتجزأ‬ ‫ال‬ ‫جزءا‬‫لديمقراطي‬.
  7. 7. 7 ‫نبذ‬‫ة‬‫عن‬‫ا‬‫لمنظمة‬‫الدولية‬‫للتقرير‬‫ع‬‫ن‬‫الديمقراطية‬ ‫المنظمة‬‫الدولية‬‫للتقرير‬‫عن‬‫الديمقراطية‬‫منظمة‬‫محايدة‬‫ومستقلة‬ ‫وغير‬‫تجارية‬ّ‫م‬‫ت‬‫تسجيلها‬‫القانوني‬‫ببرلين‬‫في‬‫جمهورية‬‫ألمانيا‬ ‫الف‬‫ي‬.‫درالية‬‫ل‬ّ‫ث‬‫ويتم‬‫هدف‬‫المنظمة‬‫الدولية‬‫للتقرير‬‫عن‬ ‫الديمقراطية‬‫في‬‫تعزيز‬‫المشاركة‬‫ّة‬‫ي‬‫ّـياس‬‫س‬‫ال‬‫لدى‬‫المواطنين‬ ‫وتدعيم‬‫مسؤولية‬‫األجهزة‬‫الحكومية‬‫وتنمية‬‫المؤسسات‬ ‫الديمقراطية‬‫في‬‫ـى‬ّ‫ت‬‫ش‬‫أنحاء‬.‫العالم‬‫وتدعم‬‫المنظمة‬‫المبادرات‬ ‫الوطنية‬‫الرامية‬‫إلى‬‫تعزيز‬‫الحقوق‬‫الكونية‬‫للمواطنين‬‫ونعني‬ ‫بذلك‬‫ـهم‬ّ‫ق‬‫ح‬‫في‬‫أن‬‫يشاركوا‬‫في‬‫صلب‬‫الحياة‬‫السياسية‬‫داخل‬ ‫بلدهم‬‫مثلما‬ّ‫ر‬‫أق‬‫ذلك‬‫اإلعالن‬‫العالمي‬‫لحقوق‬‫اإلنسان‬‫والميثاق‬ ‫الدولي‬‫الخاص‬‫بالحقوق‬‫المدنية‬.‫والسياسية‬ ‫حصلت‬‫المنظمة‬‫الدولية‬‫للتقرير‬‫عن‬‫الديمقراطية‬‫على‬‫منحة‬ ‫مقدمة‬‫من‬‫اإلتحاد‬‫األوروبي‬‫لمدة‬18‫شهرا‬‫لدعم‬‫منظمات‬ ‫المجتمع‬‫المدني‬‫المصرية‬‫المحلي‬‫ة‬‫خالل‬‫عملية‬‫التحول‬ ‫الديمقراطي‬‫التي‬‫تمر‬‫بها‬‫مصر‬.‫يسعى‬‫البرنامج‬‫إلى‬‫بناء‬‫روابط‬ ‫وثيقة‬‫بين‬‫تلك‬‫المنظمات‬‫المحلية‬‫بعضها‬‫البعض‬‫ودعم‬ ‫إمكانياتهم‬‫لتتماشى‬‫مع‬‫التحول‬‫الديمقراطي‬. ‫للمزيد‬‫من‬‫المعلومات‬: http://www.democracy-reporting.org egypt@democracy-reporting.org

×