SlideShare a Scribd company logo
1 of 76
Download to read offline
‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫ق‬‫للحقو‬ ‫ي‬ ‫التونس‬‫املنتدى‬
‫الوطنية‬ ‫املنظومة‬
‫وا‬ ‫للتعليم‬
‫لتكوين‬
‫بني‬
‫اإلصالح‬ ‫وضرورة‬ ‫التنموي‬ ‫املنوال‬ ‫تداعيات‬
:‫األستاذ‬‫انجاز‬ ‫من‬‫اسة‬‫ر‬‫د‬
‫حسين‬‫منير‬
‫س‬
‫بتمبر‬
2021
‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫للحقوق‬ ‫التونسي‬ ‫املنتدى‬
02
‫عم‬ ‫فرنسا‬ ‫شارع‬
‫شقة‬‫الثاني‬ ‫الطابق‬ )‫سابقا‬ ‫(الناسيونال‬‫ن‬‫خلدو‬ ‫ابن‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬
325
‫بحر‬ ‫باب‬
‫تونس‬
1000
:‫العنوان‬
‫الوطنية‬ ‫املنظومة‬
‫وا‬ ‫للتعليم‬
‫لتكوين‬
‫بين‬
‫اإلصالح‬ ‫ة‬‫ر‬‫وضرو‬‫ي‬‫التنمو‬ ‫املنوال‬ ‫تداعيات‬
:‫املؤلف‬
‫حسين‬ ‫منير‬ ‫األستاذ‬
:‫طباعة‬
‫املتضامنة‬ ‫الطباعة‬
‫الفهرس‬
‫مقدمة‬
................................
................................
..............................
5
I
.
‫أزمة‬
‫املنظومة‬
‫الوطنية‬
‫للتعليم‬
‫والتكوين‬
..............
................................
.....
8
1
.
‫لك‬‫ا‬‫األبعاد‬
‫ألزمة‬‫ّة‬
‫ي‬‫م‬
‫ين‬‫و‬‫لتك‬‫ا‬‫و‬‫للتعليم‬‫لوطنية‬‫ا‬‫املنظومة‬
.....
..
....................
11
2
.
‫ألزمة‬‫ّة‬
‫ي‬‫لنوع‬‫ا‬‫األبعاد‬
‫ين‬‫و‬‫لتك‬‫ا‬‫و‬‫للتعليم‬‫لوطنية‬‫ا‬‫املنظومة‬
...........................
21
3
.
‫املهين‬‫ين‬‫و‬‫للتك‬‫لوطنية‬‫ا‬‫املنظومة‬‫أزمة‬
.
................................
...................
40
II
.
‫مشاريع‬
‫إصالح‬
‫املنظومة‬
‫الوطنية‬
‫للتعليم‬
‫والتكوين‬
..
..........
...................
50
1
.
‫املن‬‫إصالح‬‫مشروع‬
‫املهين‬‫ين‬‫و‬‫للتك‬‫لوطنية‬‫ا‬‫ظومة‬
................................
..........
51
2
.
‫لعايل‬‫ا‬‫لتعليم‬‫ا‬‫إصالح‬‫مشروع‬
…………..……………………………………………………………
53
3
.
‫لرتبوي‬‫ا‬‫اإلصالح‬‫مشروع‬
........................
..........................
...........
..
...........
.
57
III
.
‫أي‬
‫بديل‬
‫إلصالح‬
‫املنظومة‬
‫الوطنية‬
‫للتعليم‬
‫والتكوين‬
....
........
..
.......
.
.......
63
‫الخامتة‬
................................
................................
............................
71
5
‫مقدمة‬
‫هذه‬ ‫من‬ ‫ي‬ ‫األساس‬ ‫الهدف‬ ‫إن‬
‫الحوار‬ ‫فتح‬ ‫هو‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬
‫حساسة‬ ‫مسألة‬ ‫ل‬‫حو‬
‫حاض‬ ‫تهم‬ ‫ومصيرية‬
‫ومستقبلها‬ ‫البالد‬ ‫ر‬
‫مسأ‬ ‫وهي‬
‫التعليم‬ ‫لة‬
‫والتكوين‬
‫جدال‬ ‫فال‬ .
‫ال‬
‫ي‬
‫و‬
‫أن‬ ‫م‬
‫التونسية‬ ‫سة‬‫ر‬‫املد‬
،
‫مكو‬ ‫بكل‬
‫ا‬ ‫قبل‬ ‫ما‬ ‫التعليم‬ ‫من‬ ‫ناتها‬
‫إلى‬ ‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫ملد‬
‫ال‬
‫األس‬ ‫تعليم‬
‫ي‬ ‫اس‬
‫و‬
‫ال‬
‫و‬ ‫والعالي‬ ‫ي‬‫ثانو‬
‫التكوين‬
‫املنهي‬
،
‫صعبة‬ ٍ‫بمرحلة‬ ‫تمر‬
‫اتفق‬
‫توص‬ ‫على‬ ‫الجميع‬
‫ي‬
‫مة‬‫ز‬‫باأل‬ ‫فها‬
،
‫في‬ ‫تتجلى‬ ‫والتي‬
‫أ‬
‫بعادها‬
‫الكمية‬
‫املختلفة‬
‫والتس‬ ‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬ ‫الهدر‬ ‫مثل‬
‫ر‬
‫ب‬
‫واالنق‬
‫طاع‬
‫وتقل‬
‫ص‬
‫وضعف‬ ‫س‬‫ر‬‫التمد‬ ‫نسب‬
‫املردودية‬
‫تفاع‬‫ر‬‫وا‬
‫و‬ ‫وغيرها‬ ‫الكلفة‬
‫أ‬
‫بع‬
‫ا‬
‫النو‬ ‫دها‬
‫املرتبط‬ ‫عية‬
‫ة‬
‫مع‬ ‫مالءمتها‬ ‫وعدم‬ ‫البيداغوجية‬ ‫ق‬‫والطر‬ ‫املناهج‬ ‫وضعف‬ ‫للتكوين‬ ‫املستمر‬ ‫بالتدهور‬
‫ا‬ ‫التحوالت‬
‫شهدتها‬ ‫التي‬ ‫واالجتماعية‬ ‫القتصادية‬
‫منذ‬ ‫البالد‬
‫ي‬‫التنمو‬ ‫املنوال‬ ‫تركيز‬
‫الحالي‬
‫الثمانينات‬ ‫أواسط‬ ‫في‬
‫ف‬ .
‫تحو‬ ‫التونسية‬ ‫سة‬‫ر‬‫املد‬ ‫عرفت‬ ‫قد‬
‫مش‬ ‫تأثير‬ ‫تحت‬ ‫ية‬‫ر‬‫جذ‬ ‫الت‬
‫يع‬‫ر‬‫ا‬
‫اإلصالح‬
‫وقع‬ ‫التي‬
‫ها‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫إق‬
،
ً
‫خاصة‬
‫اإلصالح‬
‫للتربية‬ ‫التوجيهي‬ ‫ن‬‫القانو‬ ‫به‬ ‫جاء‬ ‫الذي‬
‫لسنة‬ ‫والتعليم‬
2002
،
‫و‬
‫الذي‬
‫ف‬‫كي‬
‫التونسية‬ ‫سة‬‫ر‬‫املد‬
‫فرضها‬ ‫التي‬ ‫الجديدة‬ ‫الشروط‬ ‫مع‬
،‫أسمالية‬‫ر‬‫ال‬ ‫ملة‬‫و‬‫الع‬ ‫على‬ ‫االنفتاح‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫ي‬‫التنمو‬ ‫املنوال‬
‫تستجيب‬ ‫ى‬‫حت‬
‫ؤس‬ِ‫م‬
‫سات‬
‫احلها‬‫ر‬‫م‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫التكوين‬
‫لحاجيات‬
‫اال‬
‫األجنيي‬ ‫ستثمار‬
‫من‬ ‫جي‬‫ر‬‫الخا‬ ‫أسمال‬‫ر‬‫وال‬
‫اإل‬
‫ات‬‫ر‬‫طا‬
‫و‬
‫الك‬ ‫ذات‬ ‫العاملة‬ ‫اليد‬
،‫طة‬‫املتوس‬ ‫فاءة‬
‫و‬
‫التنموية‬ ‫الحاجيات‬ ‫االعتبار‬ ‫بعين‬ ‫األخذ‬ ‫ن‬‫دو‬
‫للمجتم‬
‫ى‬ ‫أفض‬ ‫وقد‬ .‫ي‬ ‫التونس‬ ‫ع‬
‫تغي‬ ‫إلى‬ ‫ذلك‬
‫تزو‬ ‫مؤسسة‬ ‫من‬ ‫سة‬‫ر‬‫املد‬ ‫وظيفة‬ ‫ر‬
‫ا‬ ‫د‬
‫لدولة‬
‫من‬‫تحتاجه‬‫بما‬‫الوطنية‬
‫اإل‬
‫ات‬‫ر‬‫طا‬
‫ذات‬
‫العالية‬‫الكفاءة‬
‫وتض‬
‫تحد‬ ‫في‬‫ي‬ ‫أساس‬‫ر‬‫بدو‬‫طلع‬
‫يث‬
‫وتط‬
‫و‬
‫إلى‬ ‫والفقيرة‬ ‫الوسطى‬ ‫االجتماعية‬ ‫للفئات‬ ‫االجتماعي‬ ‫تقاء‬‫ر‬‫اال‬ ‫وتحقيق‬ ‫املجتمع‬ ‫ير‬
‫الخا‬‫االستثمار‬‫حاجيات‬‫تلبية‬‫على‬‫تقوم‬‫جديدة‬‫وظيفة‬
‫ا‬‫من‬‫ص‬
‫التكو‬‫ذات‬‫العاملة‬‫ليد‬
‫ين‬
‫املتوسط‬
‫الضعيفة‬ ‫الكلفة‬ ‫وذات‬
،
‫إ‬ ‫ي‬ ‫التونس‬ ‫االقتصاد‬ ‫ه‬‫توج‬ ‫مع‬ ‫امن‬‫ز‬‫ت‬ ‫ر‬‫التغي‬ ‫وهذا‬
‫ل‬
‫ى‬
‫برنامج‬ ‫تطبيق‬ ‫فرضه‬ ‫والذي‬ ‫األجور‬ ‫ق‬‫فوار‬ ‫على‬ ‫باالعتماد‬ ‫العاملية‬ ‫املنافسة‬ ‫على‬ ‫االنفتاح‬
‫الثمانينات‬ ‫منتصف‬ ‫منذ‬‫الهيكلي‬ ‫اإلصالح‬
.
6
‫نتائج‬ ‫أبرز‬ ‫من‬ ‫كانت‬ ‫وقد‬
‫ه‬
‫التحو‬ ‫ذا‬
‫ي‬‫الجوهر‬ ‫ل‬
،
‫ة‬‫العمومي‬ ‫سة‬‫ر‬‫املد‬ ‫إخضاع‬ ‫هي‬
‫نحو‬‫يجي‬‫ر‬‫التد‬‫ه‬‫والتوج‬‫ق‬‫السو‬‫اقتصاد‬‫منطق‬‫إلى‬
‫سلعنة‬
‫خدمات‬
‫الترب‬
‫والتعلي‬‫ية‬
‫م‬
،
‫و‬
‫الذي‬
‫أهم‬ ‫أحد‬ ‫يمثل‬ ‫اليوم‬ ‫أصبح‬
‫التون‬ ‫التربوية‬ ‫املنظومة‬ ‫مة‬‫ز‬‫أ‬ ‫مظاهر‬
‫سية‬
،
‫الو‬ ‫تباطه‬‫ر‬‫ال‬
‫ثيق‬
‫ب‬
‫انتهاك‬
‫م‬
‫بدأ‬
‫ا‬
‫و‬ ‫التعليم‬ ‫في‬ ‫لحق‬
‫اجع‬‫ر‬‫ت‬
‫فمخرجات‬ .‫التعليم‬ ‫في‬ ‫االستثمار‬ ‫ومردودية‬ ‫ى‬‫جدو‬
‫املنظومة‬
‫تنتج‬ ‫ال‬ ‫أصبحت‬ ‫اليوم‬ ‫التربوية‬
‫الغالب‬ ‫في‬
‫املنقطعين‬ ‫إال‬
‫و‬
‫العاطلين‬
‫والحا‬
‫ملين‬
‫الغربية‬‫ل‬‫الدو‬‫إلى‬‫بالهجرة‬
‫كما‬.
‫أصبحت‬
‫إنتاج‬‫إلعادة‬‫أداة‬‫سة‬‫ر‬‫املد‬
‫االجتماع‬‫املنظومة‬
‫ية‬
،
‫القائ‬
‫االجتماعي‬ ‫والظلم‬ ‫التفاوت‬ ‫على‬ ‫مة‬
‫ين‬
،
‫وفقدت‬
‫بالتالي‬
‫املج‬ ‫تزويد‬ ‫على‬ ‫تها‬‫ر‬‫قد‬
‫تمع‬
‫ات‬‫ر‬‫باإلطا‬
‫العالية‬ ‫الكفاءة‬ ‫ذات‬
،
‫التي‬ ‫مات‬‫ز‬‫واأل‬ ‫املشاكل‬ ‫مختلف‬ ‫معالجة‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫القاد‬
‫ت‬
‫فيها‬‫تخبط‬
‫املج‬‫كل‬‫في‬‫الدولة‬
‫ا‬
.‫الت‬
‫تحو‬‫وبذلك‬
‫من‬‫سة‬‫ر‬‫املد‬‫لت‬
‫أداة‬
‫تقاء‬‫ر‬‫لال‬
‫ا‬
‫إلى‬‫الجتماعي‬
‫أداة‬
‫العاطلين‬‫لتخريج‬
‫والفاشلين‬
‫ي‬‫التعليم‬‫في‬‫االستثمار‬‫وأصبح‬
‫ال‬‫إلى‬‫ي‬ ‫فض‬
‫وا‬‫فقر‬
‫لتهميش‬
‫و‬
‫ته‬‫ر‬‫قد‬ ‫اجعت‬‫ر‬‫ت‬
‫في‬
‫م‬‫ز‬‫أ‬ ‫ز‬‫لتجاو‬ ‫الكفيلة‬ ‫ل‬‫الحلو‬ ‫وإيجاد‬‫البالد‬ ‫تنمية‬
‫ا‬
.‫تها‬
‫الن‬‫انهيار‬‫وإثر‬
‫الس‬‫ظام‬
‫ا‬
‫بق‬
‫في‬
‫سنة‬‫بداية‬
2011
‫إلصالح‬‫األصوات‬‫تعالت‬
‫املنظومة‬
‫والتكوين‬ ‫للتعليم‬ ‫الوطنية‬
‫التي‬ ‫ة‬‫اإلصالحي‬ ‫هات‬‫التوج‬ ‫مع‬ ‫تناغما‬ ‫متها‬‫ز‬‫أ‬ ‫من‬ ‫اجها‬‫ر‬‫إلخ‬
‫هذا‬‫وفي‬.‫الثورة‬‫بعد‬‫البالد‬‫فيه‬‫انخرطت‬
‫اإل‬
‫طار‬
‫ة‬‫عد‬‫برزت‬
‫إصالحي‬‫يع‬‫ر‬‫مشا‬
‫ة‬
‫شملت‬
‫تقريبا‬
‫كل‬
‫نات‬‫مكو‬
‫والتكوين‬ ‫للتعليم‬ ‫الوطنية‬ ‫املنظومة‬
‫م‬
‫ن‬
‫التعليم‬
‫إلى‬ ‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬ ‫قبل‬ ‫ما‬
‫التعليم‬
‫ي‬‫والثانو‬ ‫ي‬ ‫األساس‬
‫املنهي‬ ‫والتكوين‬ ‫العالي‬ ‫والتعليم‬
.
‫إال‬
‫املشا‬ ‫هذه‬‫جل‬ ‫أن‬
‫اإل‬ ‫يع‬‫ر‬
‫قد‬ ‫صالحية‬
‫توقفت‬
،
‫تضا‬ ‫نتيجة‬
‫وكذلك‬ ‫ها‬‫ر‬‫مسا‬ ‫صاحب‬ ‫الذي‬ ‫الكبير‬ ‫تجال‬‫ر‬‫واال‬ ‫تجاهها‬ ‫املواقف‬ ‫ب‬‫ر‬
‫وتوافق‬ ‫إجماع‬ ‫ل‬‫حصو‬ ‫عدم‬
‫مجتم‬
‫عي‬
‫حولها‬
،
‫وأن‬
ً
‫خاصة‬
‫ا‬‫ز‬‫ما‬ ‫املجتمع‬
‫حالة‬ ‫يشهد‬ ‫ل‬
‫انقسام‬
‫اع‬‫ر‬‫وص‬
‫إيديولوجي‬
‫خالل‬ ‫من‬ ‫يتجسم‬
‫االستقطاب‬
‫لل‬ ‫الثنائي‬
‫ي‬ ‫السياس‬ ‫مشهد‬
‫إن‬ .
‫توقف‬
‫وبطء‬
‫ر‬‫مسا‬
‫ات‬
‫اإلصالح‬
‫ا‬
‫ملختلفة‬
‫فيها‬ ‫تتخبط‬ ‫التي‬ ‫السياسية‬ ‫مة‬‫ز‬‫األ‬ ‫عمق‬ ‫يعكس‬
‫غياب‬
ً
‫أيضا‬ ‫ويعكس‬ ‫البالد‬
‫ادة‬‫ر‬‫اإل‬
‫في‬ ‫السياسية‬
‫إصالح‬
‫للتعليم‬ ‫الوطنية‬ ‫املنظومة‬
‫والتكوين‬
.
‫و‬
‫يعود‬
‫ذلك‬
‫لسببين‬
‫األو‬ ،
‫ل‬
‫توف‬ ‫عدم‬ ‫في‬ ‫ويتمثل‬ ‫مادي‬
‫الضر‬ ‫التمويالت‬ ‫ر‬
‫ي‬‫ر‬‫و‬
‫ة‬
‫إلنجاز‬
‫اإلصالح‬
،
‫و‬
‫الثان‬
‫ي‬
‫يرتبط‬
‫ب‬
‫ة‬‫ر‬‫إعا‬ ‫عدم‬
‫السياسي‬ ‫النخبة‬
‫ة‬
‫الحاكمة‬
‫االهتمام‬
‫ا‬
‫م‬‫ز‬‫لال‬
‫ل‬
‫التعليم‬ ‫مة‬‫ز‬‫أ‬ ‫خطورة‬
،
‫أن‬ ‫كما‬
‫من‬ ‫تعتبرها‬ ‫ال‬ ‫ها‬
‫أولوي‬
‫اتها‬
‫االنتقالية‬ ‫املرحلة‬ ‫في‬
،
‫إضافة‬
‫واضحة‬ ‫لرؤية‬ ‫الفتقادها‬
‫إلصالح‬
‫الت‬
‫والتعليم‬ ‫كوين‬
.
7
‫ثالث‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫ل‬‫سنتناو‬
‫ة‬
‫أساسي‬ ‫ر‬‫محاو‬
‫بو‬ ‫مرتبطة‬ ‫ة‬
‫ا‬
‫قع‬
‫الو‬ ‫املنظومة‬
‫طنية‬
‫والتكوين‬ ‫للتعليم‬
‫املحور‬ ‫في‬ .
‫األو‬
‫سنت‬ ‫ل‬
‫مظاهر‬ ‫ألهم‬ ‫ق‬‫طر‬
‫مة‬‫ز‬‫أ‬
‫هذه‬
‫املنظومة‬
‫من‬
‫خالل‬
‫تحليل‬
‫الكم‬ ‫ات‬‫ر‬‫املؤش‬
‫والنوعي‬ ‫ية‬
‫ب‬ ‫القائمة‬ ‫العالقة‬ ‫از‬‫ر‬‫إب‬ ‫إلى‬ ‫السعي‬ ‫مع‬ ‫بها‬ ‫املرتبطة‬ ‫ة‬
‫ي‬
‫ن‬
‫التعليم‬ ‫مة‬‫ز‬‫أ‬
‫والتكوين‬
‫أم‬ .‫الحالي‬ ‫ي‬‫التنمو‬ ‫املنوال‬ ‫مة‬‫ز‬‫وأ‬
‫فسنتطر‬ ‫الثاني‬ ‫املحور‬ ‫في‬ ‫ا‬
‫إلى‬ ‫ق‬
‫يع‬‫ر‬‫باملشا‬ ‫املرتبطة‬ ‫االخالالت‬ ‫أبرز‬
‫اإلصالح‬
‫نات‬‫ملكو‬ ‫ة‬‫ي‬
‫للتعلي‬ ‫الوطنية‬ ‫املنظومة‬
‫م‬
‫والتكوين‬
،
‫نقد‬ ‫خالل‬ ‫من‬
‫أهدافها‬
‫ا‬‫ر‬‫ومسا‬
‫وآ‬ ‫تها‬
‫لي‬
‫ات‬
‫للشر‬ ‫استجابتها‬ ‫ومدى‬ ‫تنفيذها‬
‫و‬
‫ط‬
‫وا‬ ‫ية‬‫ر‬‫الضرو‬
.‫متها‬‫ز‬‫أ‬ ‫ز‬‫لتجاو‬ ‫مة‬‫ز‬‫لال‬
‫نقدم‬ ‫أن‬ ‫ل‬‫سنحاو‬ ‫الثالث‬ ‫املحور‬ ‫وفي‬
‫أهم‬
‫األسس‬
‫بديل‬ ‫مشروع‬ ‫لصياغة‬ ‫االعتبار‬ ‫بعين‬ ‫ؤخذ‬ِ‫ت‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫التي‬ ‫والتوصيات‬
‫أن‬ ‫يمكن‬
‫ت‬
‫عتمده‬
‫سياسات‬
‫إصالح‬
‫والتكوين‬ ‫للتعليم‬ ‫الوطنية‬ ‫املنظومة‬
،
‫و‬
‫حقوقي‬ ‫بة‬‫ر‬‫مقا‬ ‫فق‬
‫ت‬ ‫ة‬
‫على‬ ‫قوم‬
‫مبا‬
‫دئ‬
‫ا‬
‫التعليم‬ ‫في‬ ‫لحق‬
‫والتكوين‬
‫دي‬ ‫وضمان‬
‫ته‬‫اطي‬‫ر‬‫مق‬
‫و‬
‫اال‬
‫ستثمار‬
‫في‬
‫أس‬‫ر‬
‫امل‬
‫ال‬
‫ي‬‫البشر‬
‫التعليم‬ ‫وجعل‬
‫والتكوين‬
‫أداة‬
‫تقاء‬‫ر‬‫لال‬
‫با‬ ‫والنهوض‬ ‫االجتماعي‬
‫ر‬‫قد‬ ‫ودعم‬ ‫لدولة‬
‫ا‬
‫ته‬
‫ا‬
‫ظ‬ ‫في‬ ‫التنافسية‬
‫ملة‬‫و‬‫الع‬ ‫على‬ ‫االنفتاح‬ ‫ل‬
8
‫أزمة‬
‫للتعليم‬ ‫الوطنية‬ ‫املنظومة‬
‫والتكوين‬
:
I
.
9
‫تشمل‬
‫والتكوين‬ ‫للتعليم‬ ‫الوطنية‬ ‫املنظومة‬
‫م‬
‫ك‬
‫و‬
‫ن‬
‫ا‬
‫تهم‬ ‫مختلفة‬ ‫ت‬
‫التع‬
‫قبل‬ ‫ما‬ ‫ليم‬
‫و‬ ‫ي‬‫والثانو‬ ‫ي‬ ‫األساس‬ ‫والتعليم‬ ‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬
‫التعليم‬
‫املنهي‬ ‫التكوين‬ ‫وقطاع‬ ‫العالي‬
،
‫ن‬‫تتكو‬ ‫وهي‬
‫في‬
‫ك‬
‫ل‬
‫من‬ ‫ناتها‬‫مكو‬
‫تو‬ ‫جانب‬ ‫إلى‬ ‫الخاص‬ ‫والتعليم‬ ‫العمومي‬ ‫التعليم‬
‫ا‬
‫التق‬ ‫التعليم‬ ‫صل‬
‫ليدي‬
‫و‬
‫واملدا‬ ‫الكتاتيب‬ ‫في‬ ‫املتمثل‬
‫ر‬
‫س‬
‫آنية‬‫ر‬‫الق‬
‫ال‬ ‫التي‬
‫تخ‬
‫ض‬
‫ع‬
‫أل‬
‫ي‬
‫قاب‬‫ر‬
‫ة‬
‫الد‬ ‫أجهزة‬ ‫من‬
‫ولة‬
.
‫القطاع‬‫في‬‫والعالي‬‫ي‬‫والثانو‬ ‫ي‬ ‫واألساس‬ ،‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬‫قبل‬ ‫ما‬ ‫التعليم‬ ‫معطيات‬‫تطور‬
‫العمومي‬
‫بين‬
2010
‫و‬
2020
‫التطور‬ ‫نسبة‬ 2020 2010
16% 2432 2097 ‫املدارس‬ ‫عدد‬
‫ي‬‫التحضير‬‫التعليم‬
47% 59544 40576 ‫األطفال‬ ‫عدد‬
17% 2656 2264 ‫املدرسين‬ ‫عدد‬
1% 4583 4517 ‫املدارس‬ ‫عدد‬
‫االبتدائية‬ ‫املرحلة‬
16% 1171569 1008600 ‫التالميذ‬ ‫عدد‬
13% 65981 58567 ‫املدرسين‬ ‫عدد‬
6% 1437 1350 ‫املؤسسات‬ ‫عدد‬
‫اإلعدادي‬ ‫التعليم‬ ‫مرحلة‬
‫ي‬‫والثانو‬ ‫العام‬
-4% 926832 967708 ‫التالميذ‬ ‫عدد‬
2% 73979 72194 ‫املدرسين‬ ‫عدد‬
-6% 83 88 ‫املدارس‬ ‫عدد‬ ‫مرحلة‬
‫التقني‬‫اإلعدادي‬
-46% 10173 18859 ‫التالميذ‬ ‫عدد‬
-49% 1491 2910 ‫املدرسين‬ ‫عدد‬
2,01 203 199 ‫عدد‬
‫امل‬
‫ؤسسات‬
‫العالي‬‫التعليم‬
2012
-
2018
-23,58 233692 305783 ‫الطلبة‬ ‫عدد‬
-4,61 21823 22878 ‫املدرسين‬ ‫عدد‬
:‫املصدر‬
-
‫أرقام‬‫في‬‫التربية‬
‫التربية‬‫ارة‬‫ز‬‫و‬،
،
‫العا‬‫الكتابة‬
‫مة‬
،
2019
-
2020
،
-
‫العالي‬‫التعليم‬ ‫ارة‬‫ز‬‫و‬
،
2018
-
2019
.
10
‫والخاص‬ ‫العام‬‫القطاعين‬‫بين‬ ‫واملربين‬ ‫التالميذ‬‫عدد‬ ‫توزيع‬
2019
-
2020
‫املجموع‬ ‫الخاص‬ ‫القطاع‬ ‫العام‬ ‫القطاع‬
267160 33462 233698 ‫الطلبة‬ ‫عدد‬ ‫العالي‬‫التعليم‬
*
21823 _ 21823 ‫االساتذة‬‫عدد‬
1024941 87936 937005 ‫التالميذ‬ ‫عدد‬ ‫ي‬‫الثانو‬‫التعليم‬
‫واإلعدادي‬
‫والتقني‬
88259 12789 75470 ‫االساتذة‬‫عدد‬
1268917 97348 1171569 ‫التالميذ‬ ‫عدد‬ ‫االبتدائي‬‫التعليم‬
75548 9567 65981 ‫املعلمين‬ ‫عدد‬
*
‫سنة‬
2018
/
2019
:‫املصدر‬
-
،‫العامة‬‫الكتابة‬،‫التربية‬‫ارة‬‫ز‬‫و‬،‫أرقام‬‫في‬‫التربية‬
2019
-
2020
،
-
،‫العالي‬‫التعليم‬ ‫ارة‬‫ز‬‫و‬
2018
-
2019
.
‫بل‬
‫غ‬
‫اال‬ ‫العدد‬
‫جم‬
‫ا‬
‫للمتكو‬ ‫لي‬
‫من‬ ‫أكثر‬ ‫احل‬‫ر‬‫امل‬ ‫هذه‬ ‫مختلف‬ ‫في‬ ‫نين‬
2.7
‫ن‬‫مليو‬
‫طفل‬
‫وشاب‬
‫سنة‬
2020
،
‫املنظوم‬ ‫مختلف‬ ‫على‬ ‫ن‬‫يتوزعو‬
‫ات‬
‫يلي‬ ‫كما‬
،
‫حوالي‬
2.3
‫م‬
‫ن‬‫ليو‬
‫تلميذ‬
8%
92%
‫الخاص‬ ‫القطاع‬ ‫العام‬ ‫القطاع‬
13%
87%
‫الخاص‬ ‫القطاع‬ ‫العام‬ ‫القطاع‬
‫والتقني‬ ‫ي‬‫والثانو‬ ‫ي‬ ‫األساس‬ ‫التعليم‬‫تالميذ‬ ‫عدد‬ ‫توزيع‬
‫سنة‬‫والخاص‬ ‫العام‬ ‫القطاعين‬ ‫بين‬
2019
-
2020
‫العام‬ ‫القطاعين‬ ‫بين‬ ‫الطلبة‬‫عدد‬ ‫توزيع‬
‫سنة‬ ‫والخاص‬
2018
-
9
201
11
‫وتلميذة‬
‫في‬
‫ال‬
‫و‬ ‫ي‬ ‫األساس‬‫تعليم‬
‫ال‬
‫من‬‫وأكثر‬‫ي‬‫ثانو‬
265
‫في‬‫وطالب‬ ‫طالبة‬‫ألف‬
‫ال‬
‫العالي‬‫تعليم‬
‫وحوالي‬
100
‫ب‬‫ر‬‫متد‬‫ألف‬
‫بة‬‫ر‬‫ومتد‬
‫في‬
‫ال‬
‫األطفال‬‫ياض‬‫ر‬‫في‬‫ومثلهم‬‫املنهي‬‫تكوين‬
.
‫على‬‫وتشرف‬
‫والتكوين‬ ‫للتعليم‬ ‫الوطنية‬ ‫املنظومة‬
‫من‬ ‫العديد‬
‫ا‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫الو‬
‫ت‬
‫و‬
‫ال‬
‫هياكل‬
‫الحكومي‬
‫أ‬ ‫ة‬
‫ا‬‫ز‬‫و‬ ‫همها‬
‫ة‬‫ر‬
‫و‬‫التربية‬
‫املنهي‬‫التكوين‬‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫وو‬‫العالي‬‫التعليم‬‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫و‬
‫والتشغي‬
‫ل‬
‫و‬‫أة‬‫ر‬‫امل‬‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫وو‬
‫ا‬
‫والطفولة‬‫ألسرة‬
‫من‬‫العديد‬‫جانب‬‫إلى‬‫السن‬‫وكبار‬
‫ا‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫الو‬
‫ت‬
‫ى‬‫األخر‬
‫والصحة‬‫والداخلية‬‫الدفاع‬‫ات‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫و‬‫مثل‬
‫وغيرها‬ ‫والفالحة‬ ‫والعدل‬
‫و‬
‫ت‬ ‫التي‬
‫على‬ ‫شرف‬
‫تكويني‬ ‫منظومات‬
‫وتأهيلي‬‫ة‬
‫به‬ ‫خاصة‬ ‫ة‬
.‫ا‬
‫تتجس‬
‫م‬
‫مة‬‫ز‬‫أ‬ ‫مظاهر‬
‫والتكوين‬ ‫للتعليم‬ ‫الوطنية‬ ‫املنظومة‬
‫بعدين‬ ‫في‬
‫أس‬
‫اسيين‬
،
‫ل‬‫األو‬
‫كم‬
‫ي‬
‫ى‬‫يتجل‬
‫ال‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫خالل‬ ‫من‬
‫ات‬‫ر‬‫مؤش‬ ‫ة‬‫عد‬ ‫تؤكدها‬ ‫التي‬ ‫ظواهر‬
‫ص‬‫تقل‬ ‫أهمها‬
‫س‬‫ر‬‫التمد‬ ‫نسب‬
‫واالنقطاع‬ ‫ب‬‫والتسر‬ ‫املردودية‬ ‫وضعف‬
‫الكلفة‬ ‫تفاع‬‫ر‬‫وا‬ ‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬ ‫والهدر‬
‫يبرز‬ ‫نوعي‬ ‫والثاني‬ ‫وغيرها‬ ‫والعنف‬
‫خالل‬ ‫من‬
‫من‬ ‫جملة‬
‫األ‬
‫بعا‬
‫د‬
‫املس‬ ‫بالتدهور‬ ‫املرتبطة‬
‫تمر‬
‫البيداغوجية‬ ‫ق‬‫والطر‬‫املناهج‬ ‫وضعف‬‫للتكوين‬
.
1
.
‫ألزمة‬‫ّة‬
‫ي‬‫لكم‬‫ا‬‫األبعاد‬
‫ين‬‫و‬‫لتك‬‫ا‬‫و‬‫للتعليم‬‫لوطنية‬‫ا‬‫املنظومة‬
‫ر‬
‫غم‬
‫ال‬
‫تطور‬
‫الظاهر‬
‫ل‬
‫تقدر‬ ‫والتي‬‫العامة‬ ‫س‬‫ر‬‫التمد‬ ‫نسبة‬
‫ـ‬‫ب‬
95.4
%
‫في‬
2020
‫فإن‬.
‫ب‬ ‫تبرز‬ ‫النسبة‬ ‫هذه‬
‫عض‬
‫ال‬ ‫حسب‬ ‫ق‬‫الفوار‬
‫بلغت‬ ‫فقد‬ ‫العمرية‬ ‫ائح‬‫ر‬‫ش‬
99.5
%
‫بنسبة‬
‫لألطفال‬
‫سن‬ ‫في‬
6
‫سنوات‬
‫إلى‬ ‫وتنخفض‬
95.4
%
‫إ‬
‫ذ‬
‫ا‬
‫الشريحة‬ ‫أخذنا‬
‫العمرية‬
6
-
16
‫سنة‬
‫والتي‬
‫ي‬
‫التوجيهي‬‫ن‬‫القانو‬‫عليها‬‫فرض‬
‫مبدأ‬
‫ية‬‫ر‬‫إجبا‬
‫التعليم‬
،
‫حدود‬‫في‬‫وهي‬
81.9
%
‫بالنسبة‬
‫العمرية‬ ‫للشريحة‬
12
-
18
‫سنة‬
.
‫ت‬
‫عكس‬
‫النسب‬ ‫هذه‬
‫صعوبة‬
‫تطبيق‬
‫مبدأ‬
‫ي‬‫ر‬‫إجبا‬
‫التعل‬ ‫ة‬
‫يم‬
‫منذ‬‫ذلك‬‫على‬‫نص‬‫ن‬‫القانو‬‫أن‬‫غم‬‫ر‬
‫ي‬‫التربو‬‫االصالح‬
‫ل‬
‫سنة‬
1991
.
‫كل‬‫تؤكد‬‫كما‬
‫امل‬
‫ات‬‫ر‬‫ؤش‬
‫في‬ ‫الكبير‬ ‫االختالف‬
‫هذه‬
‫ال‬
‫نسبة‬
‫نسب‬ ‫ترتفع‬ ‫إذ‬ ‫الجهات‬ ‫بين‬
‫ة‬
‫س‬‫ر‬‫التمد‬
‫ب‬
‫ال‬
‫ن‬
‫سبة‬
‫ل‬
‫لشريحة‬
‫العمرية‬
6
-
16
‫سنة‬
‫تر‬ ‫مقابل‬ ‫الساحلية‬ ‫الواليات‬ ‫في‬
‫ا‬
‫ف‬ ‫جعها‬
‫ي‬
‫ويفس‬ ‫الداخلية‬ ‫الواليات‬
‫ر‬
‫ذلك‬
‫ب‬
‫ت‬‫ر‬‫ا‬
‫فاع‬
‫اال‬ ‫نسبة‬
‫الواليات‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬ ‫نقطاع‬
‫ب‬
‫والهشاش‬ ‫الفقر‬ ‫سبب‬
‫ة‬
‫وعدم‬
‫ماديا‬ ‫التربوية‬ ‫العملية‬ ‫متطلبات‬ ‫مواكبة‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬
‫توفير‬ ‫في‬ ‫الدولة‬ ‫تدخل‬ ‫ومحدودية‬
‫التربوية‬ ‫العملية‬ ‫ملتطلبات‬ ‫ية‬‫ر‬‫الضرو‬ ‫البشرية‬ ‫د‬‫ر‬‫واملوا‬ ‫االمكانيات‬ ‫من‬ ‫األدنى‬ ‫الحد‬
‫خ‬
‫اصة‬
12
‫املهمشة‬ ‫الريفية‬ ‫املناطق‬ ‫في‬
.
‫نسبة‬ ‫في‬ ‫ق‬‫فوار‬ ‫وجود‬ ‫إلى‬ ‫اإلحصائية‬ ‫املعطيات‬ ‫تشير‬ ‫كما‬
‫في‬ ‫بالفتيات‬ ٍ‫نة‬‫ر‬‫مقا‬ ‫الفتيان‬ ‫لدى‬
ً
‫اجعا‬‫ر‬‫ت‬ ‫النسبة‬ ‫هذه‬ ‫تسجل‬ ‫إذ‬ ‫الجنسين‬ ‫بين‬ ‫س‬‫ر‬‫التمد‬
‫العمرية‬ ‫الفئة‬ ‫ى‬‫مستو‬
6
-
16
‫سنة‬
‫الذكور‬ ‫لدى‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫حيث‬
93.9
%
‫مقابل‬
97
%
‫لدى‬
.‫اإلناث‬
‫الف‬ ‫ويصبح‬
‫ا‬
‫العمرية‬ ‫الشريحة‬ ‫أخذنا‬ ‫إذ‬ ‫أعمق‬ ‫ق‬‫ر‬
12
-
18
‫سنة‬
‫على‬ ‫ل‬‫نسج‬ ‫حيث‬
‫التوالي‬
76.7
%
‫لل‬
‫فتيان‬
‫مقابل‬
87.5
%
‫لل‬
‫فتيات‬
.
‫بين‬ ‫الصافي‬ ‫س‬‫ر‬‫التمد‬‫نسب‬‫تطور‬
2010
‫و‬
2020
2020/2019 2015/2014 2009
/
2010
‫امل‬
‫جموع‬ ‫فتيات‬ ‫فتيان‬ ‫امل‬
‫جموع‬ ‫فتيات‬ ‫فتيان‬ ‫امل‬
‫جموع‬ ‫فتيات‬ ‫فتيان‬ ‫التمدرس‬ ‫نسبة‬
99,5 99,6 99,5 99,5 99,5 99,5 99,3 99,3 99,3 ‫أط‬
‫فال‬
6
‫سنوات‬
95,4 97 93,9 94,2 95,6 93 92,1 92,8 91,3 ‫الفئة‬
6
-
16
81,9 87,5 76,7 81 85,7 76,5 78 81,4 74,4 ‫الفئة‬
12
-
18
:‫المصدر‬
‫أرقام‬ ‫في‬ ‫التربية‬
‫وزار‬ ،
‫ة‬
‫العامة‬ ‫الكتابة‬ ‫التربية‬
2019
-
2020
99,5 99,5 99,3
95,4
94,2
92,1
81,9
81
78
75
80
85
90
95
100
2020 2015 2010
‫بين‬ ‫الصافي‬ ‫س‬‫ر‬‫التمد‬‫نسب‬‫تطور‬
2010
‫و‬
2020
‫أطفال‬
6
‫سنوات‬ ‫الفئة‬
6
-
16 ‫الفئة‬
12
-
18
13
‫والنوع‬ ‫العمرية‬ ‫الفئات‬ ‫بين‬ ‫هامة‬ ‫ق‬‫فوار‬ ‫وجود‬ ‫س‬‫ر‬‫التمد‬ ‫ات‬‫ر‬‫مؤش‬ ‫تؤكد‬
‫االجتم‬
‫ي‬ ‫مما‬ ‫االجتماعية‬ ‫ائح‬‫ر‬‫والش‬ ‫الجهات‬ ‫وبين‬ ‫اعي‬
‫عني‬
‫الذي‬ ‫ي‬ ‫الرئيس‬ ‫الهدف‬ ‫أن‬
‫ن‬
‫ت‬‫ص‬
‫الت‬ ‫املنظومة‬ ‫عليه‬
‫ة‬‫ربوي‬
‫لسنة‬ ‫التوجيهي‬ ‫ن‬‫القانو‬ ‫حسب‬
2002
،
‫و‬
‫ل‬‫املتمث‬
‫في‬
‫تطوير‬
‫أس‬‫ر‬
‫امل‬
‫ي‬‫البشر‬ ‫ال‬
،
‫تبي‬ ‫كما‬‫الكمي‬ ‫ى‬‫املستو‬ ‫على‬‫يتحقق‬ ‫لم‬
‫املعطيات‬ ‫ن‬
.‫ة‬‫اإلحصائي‬
‫م‬
‫املالحظ‬ ‫ع‬
‫الهدف‬ ‫هذا‬ ‫تحقيق‬ ‫أن‬
‫ا‬
‫س‬
‫املبادئ‬ ‫من‬ ٍ‫جملة‬ ‫إلى‬ ‫تند‬
‫التي‬
‫وأهمها‬ ‫ن‬‫القانو‬ ‫هذا‬ ‫عليها‬ ‫أكد‬
‫مطلقة‬ ‫أولوية‬ ‫التربية‬ ‫اعتبار‬
‫والتأكيد‬
‫على‬
‫ية‬‫ر‬‫إجبا‬
‫لكل‬ ‫التعليم‬ ‫حق‬ ‫وضمان‬ ‫التعليم‬
‫تمي‬ ‫ن‬‫دو‬‫التونسيين‬
‫ي‬
.‫ز‬
‫أن‬ ‫كما‬
‫الهدف‬ ‫هذا‬
‫يتحق‬ ‫لم‬
‫مردودي‬ ‫ى‬‫مستو‬ ‫على‬ ‫ق‬
‫والتكوين‬ ‫التعليم‬ ‫ة‬
‫التي‬
‫بق‬
‫يت‬
‫ن‬‫دو‬
‫احل‬‫ر‬‫امل‬‫في‬‫ل‬‫املأمو‬
‫ا‬
‫ألولى‬
‫املستويا‬‫جميع‬‫في‬‫التعليم‬‫من‬
‫ت‬
.
‫سة‬‫ر‬‫املد‬
ٌ
‫ن‬‫يتركو‬‫الذين‬‫فالتالميذ‬
‫سن‬ ‫قبل‬
16
‫سنة‬
‫األمي‬ ‫إلى‬ ‫بالعودة‬ ‫مهددين‬
‫إلى‬
ً
‫ا‬‫ر‬‫نظ‬ ‫ة‬
‫ضعف‬
‫التكويني‬ ‫املحصالت‬
‫ة‬
‫التي‬
‫من‬ ‫ن‬‫يستفيدو‬ ‫ال‬ ‫املنهي‬ ‫التكوين‬ ‫منظومات‬ ‫في‬ ‫املتكونين‬ ‫من‬ ‫كبيرة‬ ‫نسبة‬ ‫أن‬ ‫كما‬ .‫تلقوها‬
‫م‬‫ن‬‫يستعملو‬‫وال‬‫تكوينهم‬
‫ا‬
‫ر‬‫تد‬
‫بوا‬
‫عليه‬
‫تؤكد‬‫اإلحصائيات‬‫أن‬‫ذلك‬‫املهنية‬‫الحياة‬‫في‬
‫ض‬
‫عف‬
‫إدماج‬
‫الذين‬ ‫نسبة‬ ‫ز‬‫تتجاو‬ ‫ال‬ ‫إذ‬ ‫الشغل‬ ‫ق‬‫سو‬ ‫في‬ ‫املنهي‬ ‫يب‬‫ر‬‫التد‬ ‫اكز‬‫ر‬‫م‬ ‫في‬ ‫املتكونين‬
‫فيه‬ ‫تكونوا‬ ‫التي‬ ‫باملهن‬ ‫ن‬‫يلتحقو‬
‫ا‬
50
%
‫ز‬‫تتجاو‬ ‫ال‬ ‫هي‬ ‫بل‬
2
%
‫نوا‬‫تكو‬ ‫للذين‬ ‫بالنسبة‬
‫في‬
‫أنشطة‬
‫الحرفية‬ ‫الصناعات‬
،
‫التكو‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫و‬ ‫قام‬‫ر‬‫أ‬ ‫حسب‬
‫نسبة‬ ‫أن‬ ‫كما‬ .‫والتشغيل‬ ‫املنهي‬ ‫ين‬
‫البطالة‬ ‫على‬ ‫تحال‬ ‫الجامعات‬ ‫خريجي‬ ‫من‬ ‫هامة‬
،‫ة‬‫القسري‬
‫إذ‬
‫تبلغ‬
‫أصحاب‬ ‫بطالة‬ ‫نسبة‬
‫حوالي‬‫الشهائد‬
32
%
‫سنة‬
2020
‫لدى‬‫النسبة‬‫ن‬‫تكو‬‫إذ‬‫الجنسين‬‫بين‬‫هامة‬‫ق‬‫فوار‬‫وجود‬‫مع‬
‫ما‬‫ضعف‬‫الفتيات‬
‫ن‬
‫سج‬
‫الذكور‬‫لدى‬‫له‬
42
%
‫مقابل‬
21
%
.
‫تستفي‬‫وال‬
‫د‬
‫الوط‬‫املجموعة‬
‫نية‬
‫هجرة‬ ‫ذلك‬ ‫إلى‬ ‫وينضاف‬ .‫لتكوينها‬ ‫بذل‬ ‫الذي‬ ‫الكبير‬ ‫املجهود‬ ‫غم‬‫ر‬ ‫الطاقات‬ ‫هذه‬ ‫من‬
‫املتفو‬ ‫الكفاءات‬
‫ن‬‫يلتحقو‬ ‫املتفوقين‬ ‫املتخرجين‬ ‫من‬ ‫هامة‬ ‫نسبة‬ ‫أن‬ ‫حيث‬ ‫الخارج‬ ‫إلى‬ ‫قة‬
‫وتكوينهم‬ ‫اتهم‬‫ر‬‫خب‬ ‫من‬ ‫لالستفادة‬ ‫البالد‬ ‫إلى‬ ‫ن‬‫يعودو‬ ‫وال‬ ‫يستقرون‬ ‫حيث‬ ‫وبية‬‫ر‬‫األو‬ ‫ل‬‫بالدو‬
،
‫إذ‬
‫ا‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫تشير‬
‫الثورة‬ ‫بعد‬ ‫خاصة‬ ‫الظاهرة‬ ‫هذه‬ ‫استفحال‬ ‫إلى‬ ‫ير‬‫ر‬‫والتقا‬ ‫اسات‬‫ر‬‫لد‬
‫وا‬ ‫والتقنية‬ ‫العلمية‬ ‫والكفاءات‬ ‫ات‬‫ر‬‫االطا‬ ‫عدد‬ ‫بلغ‬ ‫فقد‬
‫بين‬ ‫هاجروا‬ ‫الذين‬ ‫لباحثين‬
2011
‫و‬
2019
‫من‬ ‫أكثر‬
90
.‫الشمالية‬ ‫وأمريكا‬ ‫وبي‬‫ر‬‫األو‬ ‫االتحاد‬ ‫ل‬‫دو‬ ‫خاصة‬ ‫منهم‬ ‫استفادت‬ ‫ألف‬
‫إلى‬ ‫وإضافة‬
‫األدمغة‬ ‫هجرة‬
‫البالد‬ ‫تعاني‬
‫غير‬ ‫السواعد‬ ‫هجرة‬ ‫استفحال‬ ‫من‬ ‫التونسية‬
14
‫املقومات‬ ‫أهم‬ ‫ألحد‬ ‫فقدانها‬ ‫في‬ ‫يتسبب‬ ‫ما‬‫وهو‬ ‫والتهميش‬ ‫والفقر‬ ‫البطالة‬ ‫بسبب‬ ‫النظامية‬
.‫والكمية‬ ‫النوعية‬ ‫البشرية‬ ‫د‬‫ر‬‫املوا‬ ‫وهي‬ ‫للتنمية‬ ‫األساسية‬
‫كما‬
،‫التربوية‬ ‫املنظومة‬ ‫مة‬‫ز‬‫أ‬ ‫مظاهر‬ ‫أبرز‬ ‫أحد‬ ‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬ ‫االنقطاع‬ ‫ظاهرة‬ ‫تعتبر‬
‫تضخ‬ ‫ل‬‫نسج‬ ‫حيث‬
‫أعداد‬ ‫م‬
‫املنقطعي‬
‫ن‬
‫احل‬‫ر‬‫وم‬ ‫مستويات‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫عن‬
‫املنظوم‬
‫ة‬
‫والتكوين‬ ‫للتعليم‬ ‫الوطنية‬
،
‫االنقطاع‬ ‫ات‬‫ر‬‫مؤش‬ ‫تبلغ‬ ‫فمثال‬
‫الت‬ ‫في‬ ‫مرتفعة‬ ‫نسبا‬
‫عليم‬
‫ق‬‫يفو‬ ‫ي‬‫سنو‬ ‫بمعدل‬ ‫ي‬‫والثانو‬ ‫ي‬ ‫األساس‬
100.000
.‫منقطع‬
‫وقد‬
‫بين‬ ‫سجلنا‬
2010
‫و‬
2019
( ‫منقطع‬ ‫ن‬‫مليو‬ ‫حوالي‬
977189
‫بلغت‬ ‫وقد‬ .)
‫االنقط‬ ‫نسبة‬
‫اع‬
‫سنة‬
2019
‫حوالي‬
1
%
‫في‬
‫االبتدائي‬ ‫التعليم‬
‫و‬
8.9
%
‫اإل‬ ‫التعليم‬ ‫في‬
‫عداد‬
‫ي‬
‫وحوالي‬
10
%
‫ونالحظ‬ .‫ي‬‫الثانو‬ ‫التعليم‬ ‫في‬
‫في‬ ‫مستوياتها‬ ‫أعلى‬ ‫تسجل‬ ‫االنقطاع‬ ‫نسبة‬ ‫أن‬
‫السنة‬
7
‫املرحلة‬ ‫في‬ ‫ي‬ ‫أساس‬
‫اإلعدادية‬
‫حيث‬
‫حوالي‬ ‫ى‬‫املستو‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ن‬‫املنقطعو‬ ‫يمثل‬
55
%
‫من‬
‫جملة‬
‫اإل‬ ‫املرحلة‬ ‫في‬ ‫املنقطعين‬
.‫عدادية‬
‫األولى‬ ‫السنة‬ ‫وفي‬
‫ي‬‫ثانو‬
‫حوالي‬ ‫ن‬‫املنقطعو‬ ‫يمثل‬ ‫حيث‬ ‫الثانوية‬ ‫املرحلة‬ ‫من‬
40
%
‫جملة‬ ‫من‬
‫تشير‬ ‫كما‬ .‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫املنقطعين‬
‫اإلحصائيات‬
‫ق‬‫فوار‬ ‫عدة‬ ‫وجود‬ ‫إلى‬
‫في‬
‫نسب‬
‫االنقطاع‬
‫بين‬
‫إذ‬ ‫الجنسين‬
‫ي‬
‫الفتيان‬ ‫لدى‬ ‫االنقطاع‬ ‫بلغ‬
66
%
‫وهو‬
‫لدى‬ ‫نسجله‬ ‫ما‬ ‫ضعف‬
‫الفتيات‬
‫ـ‬‫ب‬
33
%
.
2019 ‫الى‬ 2010 ‫من‬‫التدرج‬ ‫نسب‬ ‫تطور‬
2019 2017 2016 2015 2014 2013 2012 2011 2010
91,7 90,2 86,7 98,93 91,9 92,2 91,5 91,7 92,6 ‫النجاح‬ ‫نسب‬ ‫التعليم‬
‫االبتدائي‬
7,3 8,8 12,2 0,03 7,1 6,7 7,5 7,3 6,1 ‫الرسوب‬ ‫نسب‬
1 1 1,1 1,04 1 1,1 1 1 1,3 ‫االنقطاع‬‫نسب‬
74,1 71,1 70 76,1 72,9 72,9 72,1 73,4 75,8 ‫النجاح‬ ‫نسب‬ ‫التعليم‬
‫االعدادي‬
17 18,7 20 14,7 16,8 16,5 17,4 17,6 14,8 ‫الرسوب‬ ‫نسب‬
8,9 10,2 10 9,2 10,3 10,5 10,4 9 9,4 ‫االنقطاع‬‫نسب‬
72,3 68,8 67,5 69,4 71,1 71,1 71,3 74,4 73 ‫النجاح‬ ‫نسب‬ ‫التعليم‬
‫ي‬‫الثانو‬
17,7 19,1 19,6 17,8 16,4 16,2 16,8 15,5 15,4 ‫الرسوب‬ ‫نسب‬
10 12,1 12,9 12,8 12,5 12,7 11,9 10,1 11,6 ‫االنقطاع‬‫نسب‬
:‫المصدر‬
‫أرقام‬ ‫في‬ ‫التربية‬
‫وزار‬ ،
‫ة‬
‫التربية‬
،
‫العامة‬ ‫الكتابة‬
،
‫السن‬
‫ة‬
‫الدراسية‬
2019
-
2020
.
15
‫بين‬ ‫االبتدائي‬‫التعليم‬ ‫في‬ ‫التدرج‬‫نسب‬‫تطور‬
2010
‫و‬
2019
‫التد‬‫نسب‬‫تطور‬
‫بين‬ ‫العام‬ ‫االعدادي‬ ‫في‬ ‫رج‬
2010
‫و‬
2019
91,7
90,2
86,7
98,93
91,9 92,2 91,5 91,7 92,6
7,3
8,8
12,2
0,03
7,1 6,7 7,5 7,3 6,1
1 1 1,1 1,04 1 1,1 1 1 1,3
2019 2017 2016 2015 2014 2013 2012 2011 2010
‫النجاح‬ ‫نسب‬ ‫الرسوب‬ ‫نسب‬ ‫االنقطاع‬ ‫نسب‬
74,1 71,1 70
76,1 72,9 72,9 72,1 73,4 75,8
17 18,7 20 14,7 16,8 16,5 17,4 17,6 14,8
8,9 10,2 10 9,2 10,3 10,5 10,4 9 9,4
2019 2017 2016 2015 2014 2013 2012 2011 2010
‫النجاح‬ ‫نسب‬ ‫الرسوب‬ ‫نسب‬ ‫االنقطاع‬ ‫نسب‬
16
‫بين‬ ‫ي‬‫الثانو‬‫التعليم‬ ‫في‬ ‫التدرج‬‫نسب‬‫تطور‬
2010
‫و‬
2019
‫من‬ ‫التدرج‬‫قام‬‫ر‬‫أ‬‫تطور‬
2010
‫الى‬
2019
‫ي‬‫والثانو‬ ‫واالعدادي‬ ‫االبتدائي‬‫التعليم‬‫في‬
‫الثانوي‬ ‫التعليم‬ ‫االعدادي‬ ‫التعليم‬ ‫االبتدائي‬ ‫التعليم‬
‫السنوات‬
‫المنقطعون‬ ‫الراسبون‬ ‫الناجحون‬ ‫ا‬
‫لمنقطعون‬ ‫الراسبون‬ ‫الناجحون‬ ‫المنقطعون‬ ‫الراسبون‬ ‫الناجحون‬
55894 74205 351749 45671 71907 368282 10086 64550 933964 2010/2009
47161 72376 347403 42251 82625 344583 10030 73220 917767 2011/2010
53918 76119 323053 48814 81670 338414 10148 76113 928575 2012/2011
56586 72180 316792 48619 76402 337557 113,25 68980 949253 2013/2012
53613 70340 304951 47230 77035 334276 10492 74492 964194 2014/2013
53263 74069 288787 42374 67707 350511 11092 320 1055082 2015/2014
54701 83080 286270 46879 93741 328677 11869 131638 935494 2016/2015
50031 78974 284474 48029 88052 334787 11008 96870 992913 2017/2016
41274 73055 298410 43339 82783 360835 11492 83895 1053858 2019/2018
:‫المصدر‬
‫أرقام‬ ‫في‬ ‫التربية‬
‫وزار‬ ،
‫ة‬
‫العامة‬ ‫الكتابة‬ ‫التربية‬
،
‫السن‬
‫ة‬
‫الدراسية‬
2019
-
2020
72,3 68,8 67,5 69,4 71,1 71,1 71,3 74,4 73
17,7
19,1 19,6 17,8
16,4 16,2 16,8
15,5 15,4
10 12,1 12,9 12,8 12,5 12,7 11,9 10,1 11,6
2019 2017 2016 2015 2014 2013 2012 2011 2010
‫النجاح‬ ‫نسب‬ ‫الرسوب‬ ‫نسب‬ ‫االنقطاع‬ ‫نسب‬
17
‫من‬ ‫املنقطعين‬ ‫نسب‬‫تطور‬
2010
‫الى‬
2019
‫ي‬‫والثانو‬ ‫واالعدادي‬ ‫االبتدائي‬‫التعليم‬ ‫في‬
‫الثانوي‬ ‫التعليم‬ ‫االعدادي‬ ‫التعليم‬ ‫االبتدائي‬ ‫التعليم‬
‫السنوات‬
‫المجموع‬ ‫النسبة‬
)%(
‫عدد‬
‫المنقطع‬
‫ي‬
‫ن‬
‫الن‬
‫سبة‬
)%(
‫عدد‬
‫المنقطع‬
‫ي‬
‫ن‬
‫النسبة‬
)%(
‫عدد‬
‫المنقطع‬
‫ي‬
‫ن‬
111651 50,06 55894 40,91 45671 9,03 10086 2010/2009
99442 47,43 47161 42,49 42251 10,09 10030 2011/2010
112880 47,77 53918 43,24 48814 8,99 10148 2012/2011
116530 48,56 56586 41,72 48619 9,72 11325 2013/2012
111335 48,15 53613 42,42 47230 9,42 10492 2014/2013
106729 49,9 53263 39,7 42374 10,39 11092 2015/2014
113449 48,22 54701 41,32 46879 10,46 11869 2016/2015
109068 45,87 50031 44,04 48029 10,09 11008 2017/2016
96105 42,95 41274 45 43339 11,96 11492 2019/2018
977189 47,73 466441 42,28 413206 10 97542 ‫المجموع‬
:‫المصدر‬
‫أرقام‬ ‫في‬ ‫التربية‬
‫وزار‬ ،
‫ة‬
‫العامة‬ ‫الكتابة‬ ‫التربية‬
،
‫السن‬
‫ة‬
‫الدراسية‬
2019
-
2020
‫ق‬‫فوار‬‫أيضا‬‫ل‬‫نسج‬‫كما‬
‫إذ‬‫الجهات‬‫بين‬
‫تبلغ‬
‫نسب‬‫أعلى‬
‫ا‬‫املناطق‬‫في‬‫االنقطاع‬
‫ألكثر‬
‫الداخلية‬ ‫الواليات‬ ‫في‬ ‫وخاصة‬ ‫تهميشا‬
‫نسب‬ ‫(أعلى‬
‫اال‬
‫نقطاع‬
‫والي‬ ‫في‬ ‫نسجلها‬
‫ات‬
‫ا‬
‫لقصرين‬
‫بوزي‬‫وسيدي‬
‫الفضاء‬‫داخل‬‫النسب‬‫هذه‬‫في‬‫أيضا‬‫ق‬‫فوار‬‫نسجل‬‫كما‬.)‫وجندوبة‬‫والقيروان‬‫د‬
‫األ‬‫بين‬‫ي‬‫الحضر‬
‫واألحياء‬‫اقية‬‫ر‬‫ال‬‫حياء‬
‫والشعبية‬‫املتوسطة‬
‫ت‬‫حيث‬
‫صل‬
‫نسب‬
‫اال‬
‫إلى‬‫نقطاع‬
‫حوالي‬
‫تبر‬‫كما‬.‫الغنية‬‫األحياء‬‫في‬‫نسجله‬‫ما‬‫ضعف‬
‫الح‬‫الوسطين‬‫بين‬
ً
‫أيضا‬‫ق‬‫الفوار‬‫ز‬
‫ض‬
‫ي‬‫ر‬
‫حيث‬‫والريفي‬
‫ن‬‫تكو‬
‫نسب‬
‫اال‬
‫نقطاع‬
‫أعلى‬
‫العملية‬‫ظروف‬‫لتدهور‬‫ا‬‫ر‬‫نظ‬‫الريفية‬‫األوساط‬‫في‬
‫التربوية‬
‫الف‬ ‫املعطيات‬ ‫هذه‬ ‫كل‬ ‫تؤكد‬ .
‫خاص‬ ‫الكمي‬ ‫بعده‬ ‫في‬ ‫التعليم‬ ‫في‬ ‫الحق‬ ‫تأمين‬ ‫في‬ ‫شل‬
‫ة‬
‫مع‬
‫تفاع‬‫ر‬‫ا‬
‫كلفة‬
‫التعليم‬
‫بالنسبة‬
‫أن‬ ‫العلم‬ ‫مع‬ ‫واملتوسطة‬ ‫الفقيرة‬ ‫االجتماعية‬ ‫ائح‬‫ر‬‫للش‬
‫بحوالي‬ ‫تقدر‬ ‫تونس‬ ‫في‬ ‫الفقر‬ ‫نسب‬
17
%
‫الف‬ ‫نسبة‬ ‫أما‬
‫قر‬
‫املدقع‬
‫فتبلغ‬
‫حوالي‬
3
%
‫سنة‬
2019
.
‫ت‬‫ر‬‫قد‬ ‫قياسية‬‫قاما‬‫ر‬‫أ‬‫لتسجل‬‫تفعت‬‫ر‬‫ا‬‫قد‬ ‫النسب‬‫هذه‬‫فإن‬‫كورونا‬‫جائحة‬ ‫وبسبب‬
‫في‬
2020
‫ب‬
‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬
20,1
%
‫وحوالي‬
4
%
‫التوالي‬ ‫على‬
‫سيتسبب‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫العاملي‬ ‫البنك‬ ‫تقرير‬ ‫حسب‬
.‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬ ‫االنقطاع‬ ‫نسب‬ ‫تفاع‬‫ر‬‫ا‬ ‫في‬
‫الهدر‬ ‫أما‬
‫نسب‬ ‫يسجل‬ ‫فإنه‬ ‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬
‫ا‬
‫ز‬‫ما‬
‫ا‬
‫لت‬
‫في‬ ‫الرسوب‬ ‫نسبة‬ ‫بلغت‬ ‫فقد‬ ‫مرتفعة‬
‫حوالي‬ ‫االبتدائية‬ ‫املرحلة‬
7.3
%
‫في‬
2019
‫(سنة‬
2015
‫االبتدائي‬ ‫التعليم‬ ‫في‬ ‫اآللي‬ ‫ار‬‫ر‬‫إق‬ ‫تم‬
18
)‫الرسوب‬ ‫انعدام‬ ‫يفسر‬ ‫ما‬ ‫وهو‬
‫و‬
17
%
‫املرحلة‬ ‫في‬
‫اإلعدادية‬
‫وحوالي‬
18
%
‫املرحلة‬ ‫في‬
‫تو‬ ‫التي‬ ‫الصعوبات‬ ‫تعكس‬ ‫نسب‬ ‫وهي‬ ‫الثانوية‬
‫ا‬
‫جه‬
‫املنظومة‬
‫الت‬
‫ربو‬
‫وتتأك‬ .‫ية‬
‫د‬
‫في‬ ‫ق‬‫الفوار‬
‫الجنس‬ ‫حسب‬ ‫النسب‬ ‫هذه‬
‫تفاع‬‫ر‬‫(ا‬
‫الفتيات‬ ‫حساب‬ ‫على‬ ‫الفتيان‬ ‫لدى‬ ‫النسب‬
)
‫كم‬ .
‫تبرز‬ ‫ا‬
‫تقريب‬ ‫وهي‬ ‫واألوساط‬ ‫والجهات‬ ‫املناطق‬ ‫بين‬ ‫ق‬‫الفوار‬
‫ا‬
‫املتحصل‬ ‫النتائج‬ ‫نفس‬ ‫تعكس‬
‫عليها‬
‫االنقطاع‬ ‫في‬
،
‫وتردي‬ ‫والتهميش‬ ‫فالفقر‬
‫ظروف‬
‫في‬ ‫تزيد‬ ‫عوامل‬ ‫كلها‬ ‫التعليم‬
‫ر‬‫ا‬
‫تفاع‬
‫نسب‬
‫س‬‫ر‬‫املد‬ ‫الهدر‬
‫حيث‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫في‬ ‫الظاهرة‬ ‫نفس‬ ‫تبرز‬ ‫كما‬ .‫ي‬
‫أصبحنا‬
‫م‬ ‫نسجل‬
‫ستويات‬
.‫واالنقطاع‬ ‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬ ‫الهدر‬ ‫في‬ ‫مرتفعة‬
‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫في‬ ‫س‬‫ر‬‫التمد‬ ‫نسبة‬ ‫تطور‬ ‫فرغم‬
‫العمرية‬‫للشريحة‬‫بالنسبة‬
19
-
24
‫من‬‫سنة‬
5
%
‫في‬
1980
‫إلى‬
25
%
‫في‬
2002
‫و‬
29.7
%
‫سنة‬
2016
،
‫نس‬ ‫حسب‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫مردودية‬ ‫فإن‬
.‫الهدر‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫تعكس‬ ‫التدرج‬ ‫ب‬
‫ف‬
‫قد‬
‫تر‬ ‫العامة‬ ‫النجاح‬ ‫نسبة‬ ‫سجلت‬
‫ا‬
‫بين‬ ‫نقطتين‬ ‫بحوالي‬
ً
‫جعا‬
2011
‫و‬
2017
‫من‬ ‫التوالي‬ ‫على‬
72.69
%
‫إلى‬
70.82
%
.
‫النسبة‬ ‫هذه‬ ‫ز‬‫تتجاو‬ ‫لم‬ ‫األولى‬ ‫السنة‬ ‫وفي‬
65.48
%
‫في‬
2017
‫أما‬ .
‫سجلت‬‫فقد‬‫الرسوب‬‫نسب‬
‫تفاعا‬‫ر‬‫ا‬
‫من‬
23.45
%
‫سنة‬
2011
‫إل‬
‫ى‬
26.62
%
‫في‬
2017
‫و‬.
‫تبلغ‬
‫مستو‬‫النسبة‬‫هذه‬
‫اسة‬‫ر‬‫الد‬‫مجاالت‬‫بعض‬‫في‬‫عالية‬‫يات‬
،
‫الرياضيات‬‫مجال‬‫في‬‫تصل‬‫حيث‬
‫واإلحصاء‬
‫حوالي‬ ‫إلى‬
53
%
‫وفي‬
‫اآلداب‬
‫و‬
‫ع‬
‫ل‬
‫و‬
‫إلى‬ ‫التربية‬ ‫م‬
41
%
‫االج‬ ‫العلوم‬ ‫وفي‬
‫إلى‬ ‫تماعية‬
39
%
‫إلى‬ ‫الفيزياء‬ ‫وفي‬
33
%
،
‫الن‬ ‫هذه‬ ‫بلغت‬ ‫وقد‬
‫األولى‬ ‫السنة‬ ‫في‬ ‫سبة‬
30.5
%
‫أما‬ .
‫نسبة‬
‫ا‬
‫بلغت‬ ‫فقد‬ ‫ملتخلين‬
2.53
%
‫في‬
2017
‫يمثل‬ ‫ما‬ ‫(أي‬
6934
‫النسبة‬ ‫هذه‬ ‫بلغت‬ ‫وقد‬ .)‫طالب‬
‫األولى‬‫السنة‬‫في‬
4
%
‫السنة‬‫نفس‬‫في‬
(‫يمثل‬‫ما‬‫أي‬
5465
)‫طالب‬
.
‫و‬
‫ت‬
‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬‫الهدر‬‫كلفة‬‫قدر‬
‫يناهز‬ ‫ما‬
1000
‫دينار‬ ‫ن‬‫مليو‬
‫فهي‬ .‫سنويا‬
‫مثال‬
‫حوالي‬ ‫تمثل‬
20
%
‫انية‬‫ز‬‫مي‬ ‫من‬
‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫و‬
‫التربية‬
‫(حوالي‬ ‫وحدها‬
600
/‫دينار‬ ‫ن‬‫مليو‬
‫سنوي‬
‫ا‬
)
.
‫الحقيقي‬ ‫الحجم‬ ‫تقدير‬ ‫يصعب‬ ‫الحقيقة‬ ‫وفي‬
‫ل‬
‫للهدر‬ ‫النوعية‬ ‫لكلفة‬
‫الطاق‬ ‫هدر‬ ‫تشمل‬ ‫والتي‬
‫ات‬
‫نفسها‬ ‫البشرية‬
‫يترت‬ ‫وما‬
‫ب‬
‫ع‬
‫من‬ ‫ذلك‬ ‫ن‬
‫املستويات‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫املجتمع‬ ‫تواجه‬ ‫وتحديات‬ ‫مشاكل‬
،
‫في‬ ‫خاصة‬
‫ظل‬
‫على‬ ‫االنفتاح‬
‫العاملية‬ ‫املنافسة‬
،
‫ملة‬‫و‬‫الع‬ ‫إطار‬ ‫في‬
‫االقتصادية‬
‫و‬
‫فرضته‬ ‫ما‬
‫ا‬ ‫التحوالت‬
‫لتي‬
‫أ‬
‫ح‬
‫الثورة‬ ‫دثتها‬
‫الثالثة‬ ‫التكنولوجية‬
‫من‬
‫تباط‬‫ر‬‫ا‬
‫بتملك‬ ‫التنمية‬
‫ف‬‫ر‬‫املعا‬
‫في‬ ‫والتحكم‬
‫ال‬
‫تكن‬
.‫ولوجيا‬
‫تشير‬
‫في‬ ‫بلغت‬ ‫والثانوية‬ ‫اإلعدادية‬ ‫املرحلة‬ ‫في‬ ‫التلميذ‬ ‫كلفة‬ ‫أن‬ ‫التربية‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫و‬ ‫إحصائيات‬
2019
‫من‬ ‫أكثر‬
3249
‫دينار‬
،
‫حجم‬ ‫أن‬ ‫املالحظة‬ ‫مع‬
‫هذ‬
‫الكلفة‬ ‫ه‬
‫تضاعف‬ ‫قد‬
‫منذ‬
2010
.
‫أما‬
‫في‬
19
‫التعليم‬
‫االبتدائي‬
‫من‬ ‫أكثر‬ ‫بلغت‬ ‫فقد‬
1469
‫دينار‬
( ‫السنة‬ ‫نفس‬ ‫في‬
2019
،)
‫وإذا‬
‫أضفنا‬
‫واملرفوت‬ ‫الرسوب‬ ‫سنوات‬ ‫كلفة‬
‫بحوالي‬ ‫سيتطور‬ ‫الرقم‬ ‫هذا‬ ‫فإن‬ ‫ين‬
،‫الثلث‬
‫يع‬ ‫ما‬
‫أن‬ ‫ني‬
‫ال‬
‫هي‬‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬‫للهدر‬‫املادية‬‫كلفة‬
‫فع‬‫ر‬‫أ‬
‫من‬‫بكثير‬
‫قام‬‫ر‬‫األ‬
‫ال‬‫التي‬‫الرسمية‬
‫تأخذ‬
‫بعين‬
‫االعتبار‬
‫سنوات‬‫معدل‬
‫استكمال‬
‫التعليمية‬‫املرحلة‬
.
‫حوالي‬‫أن‬‫ات‬‫ر‬‫التقدي‬‫بعض‬‫تشير‬‫إذ‬
20
%
‫من‬
‫املرحلة‬‫تالميذ‬
‫اإلعدادية‬
‫املرحلة‬‫هذه‬‫ن‬‫ينهو‬
‫فيما‬
‫ب‬‫ر‬‫يقا‬
9
‫أن‬‫يعني‬‫ما‬‫وهو‬‫سنوات‬
‫ال‬
‫تلميذ‬
‫حوالي‬ ‫ى‬‫املستو‬ ‫نفس‬ ‫في‬ ‫يبقى‬
3
‫بها‬ ‫تمر‬ ‫التي‬ ‫الصعوبات‬ ‫يعكس‬ ‫مرتفع‬ ‫معدل‬ ‫وهو‬ ‫سنوات‬
‫أغل‬ ‫وتالحظ‬ .‫التربوية‬ ‫املنظومة‬
‫التالميذ‬ ‫لدى‬ ‫خاصة‬ ‫ترتفع‬ ‫الهدر‬ ‫نسبة‬ ‫أن‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫ب‬
‫واملتوسطة‬ ‫الفقيرة‬ ‫االجتماعية‬ ‫ائح‬‫ر‬‫للش‬ ‫ن‬‫ينتمو‬ ‫الذين‬
،
‫يوحي‬ ‫وما‬ ‫وهو‬
‫أ‬
‫ا‬ ‫ن‬
‫ملنظ‬
‫ومة‬
‫تلعب‬ ‫أصبحت‬ ‫التربوية‬
‫دور‬
‫ا‬
‫ئ‬‫ر‬
‫ي‬
‫س‬
‫ي‬
‫ا‬
‫أبناء‬ ‫إقصاء‬ ‫في‬
‫الفئات‬
‫املهمشة‬
‫والفقيرة‬
‫الولوج‬ ‫من‬
‫إلى‬
‫وهذا‬ ،‫املعرفة‬
‫ر‬‫و‬‫الد‬
‫ي‬
‫أ‬ ‫التي‬ ‫الظواهر‬ ‫مع‬ ‫تناغم‬
‫العادل‬ ‫غير‬ ‫ي‬‫التنمو‬ ‫املنوال‬ ‫فرزها‬
،
‫واملتع‬
‫االجتماعي‬ ‫والتهميش‬ ‫باإلقصاء‬ ‫لقة‬
‫ين‬
‫تخضع‬ ‫املعرفة‬ ‫أصبحت‬ ‫إذ‬ .
‫مل‬
‫فاه‬
‫يم‬
‫اقتصاد‬
‫ق‬‫السو‬
‫فرضت‬ ‫التي‬
‫سلعنتها‬
،
‫ما‬ ‫وهو‬
‫وسائل‬ ‫من‬ ‫وسيلة‬ ‫إلى‬ ‫ل‬‫تتحو‬ ‫ة‬‫ر‬‫بالضرو‬ ‫جعلها‬
‫اإلنتاج‬
‫وبالتالي‬
‫تصبح‬
‫ملكي‬
‫املجتمع‬ ‫في‬ ‫ماديا‬ ‫املتميزين‬ ‫على‬ ‫ا‬‫ر‬‫حك‬ ‫تها‬
.
‫وي‬
‫تج‬
‫لى‬
‫ل‬‫التحو‬
‫من‬
‫خالل‬
‫تفاع‬‫ر‬‫ا‬
‫العائلة‬ ‫على‬ ‫التعليم‬ ‫كلفة‬ ‫حجم‬
،‫خل‬‫الد‬ ‫طة‬‫متوس‬
‫اإلنف‬ ‫متوسط‬ ‫يبلغ‬ ‫إذ‬
‫اق‬
‫املرحلة‬ ‫في‬ ‫التلميذ‬ ‫على‬ ‫العائلي‬
‫اإلعدادي‬
‫ة‬
‫سنة‬
2018
‫حوالي‬
2500
‫دينار‬
،
‫املبلغ‬ ‫وهذا‬
‫يعكس‬
‫ب‬
‫ال‬
‫تواجهها‬ ‫التي‬ ‫املادية‬ ‫الصعوبات‬ ‫حجم‬ ‫ة‬‫ر‬‫ضرو‬
‫خاصة‬
‫ر‬‫لتد‬ ‫الفقيرة‬ ‫العائالت‬
‫يس‬
‫أبنائ‬
‫ها‬
‫ما‬ ‫قوية‬ ‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬ ‫والهدر‬ ‫الفقر‬ ‫بين‬ ‫فالعالقة‬ .
‫العامل‬ ‫هو‬ ‫الفقر‬ ‫أن‬ ‫تؤكد‬ ‫يجعلها‬
‫العوامل‬ ‫جانب‬ ‫إلى‬ ‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬ ‫للفشل‬ ‫ي‬ ‫الرئيس‬
‫ى‬‫األخر‬
‫بعدة‬ ‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬ ‫الهدر‬ ‫يرتبط‬ ‫كما‬ .
‫مثل‬ ‫التعليمية‬ ‫منظومتنا‬ ‫في‬ ‫شائعة‬ ‫أصبحت‬ ‫سية‬‫ر‬‫مد‬ ‫ظواهر‬
‫تفاع‬‫ر‬‫ا‬
‫م‬ ‫اإلقصاء‬ ‫حجم‬
‫ن‬
‫و‬‫التعليم‬‫ظروف‬‫تردي‬‫بسبب‬‫س‬‫ر‬‫الد‬
‫جانب‬‫إلى‬‫املؤسسة‬‫داخل‬‫العالقات‬‫في‬‫الدائم‬‫التوتر‬
‫تفاع‬‫ر‬‫ا‬
‫املسجلة‬ ‫الغيابات‬ ‫حجم‬
‫ا‬ ‫لدى‬
‫لتالميذ‬
،
‫التكوين‬ ‫على‬ ‫جدي‬ ‫بشكل‬ ‫يؤثر‬ ‫والذي‬
،
‫بعين‬ ‫أخذنا‬ ‫إذا‬ ‫خاصة‬
‫االعتبار‬
‫أل‬ ‫الفعلي‬ ‫املعدل‬ ‫أن‬
‫ز‬‫يتجاو‬ ‫ال‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫يام‬
180
‫يوم‬
.
‫و‬ ‫اإلقصاء‬ ‫ظواهر‬ ‫تعكس‬
‫حجم‬ ‫التغيب‬
‫مة‬‫ز‬‫األ‬
‫منها‬ ‫تعاني‬ ‫التي‬
‫سة‬‫ر‬‫املد‬
‫التون‬
،‫سية‬
‫ونفور‬
‫متطلبات‬ ‫مواكبة‬ ‫على‬ ‫تهم‬‫ر‬‫قد‬ ‫عدم‬ ‫بسبب‬ ‫س‬‫ر‬‫الد‬ ‫من‬ ‫التالميذ‬ ‫من‬ ‫هام‬ ‫جزء‬
‫العملية‬
‫ة‬‫التربوي‬
‫والنوعية‬ ‫املادية‬
،
‫ب‬ ‫يعني‬ ‫ما‬ ‫وهو‬
‫ال‬
‫ة‬‫ر‬‫ضرو‬
‫إقصا‬
‫من‬ ‫ء‬
‫في‬ ‫الحق‬
‫ا‬
‫ل‬
‫تكوين‬
20
،‫م‬‫والتعل‬
‫ي‬
‫إلى‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫ي‬ ‫فض‬
‫إقصاء‬
‫الولوج‬ ‫في‬ ‫الحق‬ ‫من‬
‫في‬ ‫الوظائف‬ ‫إلى‬
‫القطاع‬
‫ات‬
‫املنظمة‬
،
‫ا‬
‫تحدد‬ ‫توظيف‬ ‫معايير‬ ‫إلى‬ ‫تخضع‬ ‫لتي‬
‫ها‬
‫سية‬‫ر‬‫املد‬ ‫النتائج‬
.
‫ذل‬ ‫عن‬ ‫وينجر‬
‫ك‬
‫إقصاء‬ ‫ة‬‫ر‬‫بالضرو‬
‫اجتماعي‬
‫الخدمات‬ ‫منظومات‬ ‫كل‬ ‫من‬
‫االجتماعية‬
‫عليها‬ ‫تشرف‬ ‫التي‬
‫الدولة‬
،
‫في‬‫مهربا‬‫الضحايا‬‫هؤالء‬‫ليجد‬
‫و‬‫ة‬‫السري‬‫الهجرة‬
‫املنظم‬‫غير‬‫القطاع‬
،
‫ي‬‫حيث‬
‫ن‬‫شكلو‬
‫إنتاج‬ ‫إعادة‬
‫ل‬
‫االجتماعية‬ ‫لظواهر‬
،
‫أ‬ ‫التي‬
‫املنوال‬ ‫فرزها‬
‫ي‬‫التنمو‬
‫الحالي‬
،
‫عل‬ ‫والقائمة‬
‫ى‬
‫الال‬
‫عدالة‬
‫وال‬
‫حيف‬
‫االجتماعيين‬
.
‫أصبح‬ ‫الذي‬ ‫سين‬‫ر‬‫املد‬ ‫بغياب‬ ‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬ ‫الهدر‬ ‫يرتبط‬ ‫كما‬
‫السنوات‬ ‫في‬ ‫عالية‬ ‫مستويات‬ ‫يسجل‬
‫األخيرة‬
‫الغيابات‬ ‫أيام‬ ‫حجم‬ ‫مثال‬ ‫التربية‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫و‬ ‫تقدر‬
‫و‬ ‫ن‬‫مليو‬ ‫بحوالي‬ ‫سنويا‬
800
‫ألف‬
‫يوم‬
،
‫م‬
‫ا‬
‫املعن‬ ‫ات‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫الو‬ ‫جعل‬
‫و‬ ‫بالتربية‬ ‫ية‬
‫ال‬
‫تتخذ‬ ‫تكوين‬
‫من‬ ‫جملة‬
‫اءات‬‫ر‬‫اإلج‬
‫ل‬
‫الظواهر‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫لحد‬
‫في‬ ‫التربية‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫و‬ ‫اتخذته‬ ‫الذي‬ ‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫مثل‬
‫أكتوبر‬
2018
(
‫فاق‬‫ر‬‫إ‬
‫ا‬ ‫الشهادة‬
‫ا‬‫ر‬‫ش‬ ‫وقع‬ ‫الذي‬ ‫الدواء‬ ‫بوصفة‬ ‫لطبية‬
‫ء‬
‫غياب‬ ‫ويعتبر‬ .)‫ه‬
‫املربي‬
‫املؤ‬ ‫العوامل‬ ‫من‬
‫ث‬
‫سليي‬ ‫تأثير‬ ‫وله‬ ‫التلميذ‬ ‫تكوين‬ ‫في‬ ‫رة‬
‫على‬
‫التال‬ ‫مردود‬
‫ميذ‬
.
‫كما‬
‫والذي‬ ‫بالعنف‬ ‫يرتبط‬ ‫ما‬ ‫عادة‬ ‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬ ‫الهدر‬ ‫أن‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫د‬‫تؤك‬
‫د‬‫تهد‬ ‫خطيرة‬ ‫ظاهرة‬ ‫يشكل‬ ‫أصبح‬
‫إذ‬ .‫ة‬‫التربوي‬ ‫املنظومة‬
‫م‬ ‫التعليمية‬ ‫املؤسسات‬ ‫تعاني‬
‫ن‬
‫تفاع‬‫ر‬‫ا‬
‫من‬
‫س‬
‫وب‬
‫الظاهرة‬‫هذه‬
‫التعليمية‬‫احل‬‫ر‬‫وامل‬‫املستويات‬‫من‬‫العديد‬‫في‬
،
‫بل‬
‫إ‬
‫الع‬‫ن‬
‫ن‬
‫ف‬
‫أصبح‬
‫ظاهرة‬
‫في‬ ‫مستفحلة‬
‫مة‬‫ز‬‫أ‬ ‫تعكس‬ ‫وهي‬‫سية‬‫ر‬‫املد‬ ‫األوساط‬
‫املنظومة‬
‫التعليم‬
‫ية‬
،
‫وقد‬
‫متعددة‬ ‫مظاهر‬ ‫في‬ ‫يتجسد‬ ‫أصبح‬
،
‫واملا‬ ‫اللفظي‬ ‫العنف‬ ‫تشمل‬
‫د‬
‫ك‬ ‫يهم‬ ‫وهو‬ ‫ي‬‫واملعنو‬ ‫ي‬
‫ل‬
‫فقد‬ .‫احل‬‫ر‬‫وامل‬ ‫املستويات‬
‫كشف‬
‫ت‬
‫اسة‬‫ر‬‫د‬
‫ل‬
‫اسات‬‫ر‬‫للد‬ ‫ي‬ ‫التونس‬ ‫لمعهد‬
‫اتيج‬‫ر‬‫االست‬
‫ية‬
‫في‬
‫لها‬ ‫تقرير‬
،
‫أكتوبر‬ ‫في‬ ‫صدر‬
2017
،
‫الظاه‬ ‫هذه‬ ‫استفحال‬ ‫عن‬
.‫رة‬
‫حاال‬ ‫عدد‬ ‫بلغ‬ ‫فقد‬
‫ت‬
‫املرحلة‬‫في‬‫املسجلة‬‫العنف‬
‫اإلعدادية‬
‫من‬‫أكثر‬
44
‫من‬‫أكثر‬‫ي‬‫الثانو‬‫وفي‬‫حالة‬‫ألف‬
23
‫ألف‬
‫بين‬‫املمتدة‬‫الفترة‬‫في‬‫حالة‬
2012
‫و‬
2015
،
‫وتو‬
‫ا‬
‫صل‬
‫الظاهرة‬‫هذه‬‫ر‬‫تطو‬
‫سنة‬
2017
،
‫حيث‬
‫تسجيل‬ ‫وقع‬
14792
‫و‬ ‫التالميذ‬ ‫عن‬ ‫ة‬‫ر‬‫صاد‬ ‫مادي‬ ‫عنف‬ ‫حالة‬
7392
‫عن‬ ‫ة‬‫ر‬‫صاد‬ ‫حالة‬
‫املربي‬
‫و‬‫ن‬
4812
.‫التربوية‬‫األسرة‬‫بقية‬‫عن‬‫ة‬‫ر‬‫صاد‬‫حالة‬
‫نفس‬‫في‬‫بلغ‬‫فقد‬‫اللفظي‬‫العنف‬‫أما‬
‫السنة‬
5552
‫و‬‫التالميذ‬‫عن‬‫ة‬‫ر‬‫صاد‬‫حالة‬
920
‫حالة‬
‫ة‬‫ر‬‫صاد‬
‫و‬‫املربين‬‫عن‬
815
‫حالة‬
‫ة‬‫ر‬‫صاد‬
‫بقية‬ ‫عن‬
‫نات‬‫مكو‬
‫وتحو‬‫العنف‬ ‫نزيف‬ ‫تواصل‬ ‫املفزعة‬ ‫قام‬‫ر‬‫األ‬ ‫هذه‬‫تؤكد‬ .‫التربوية‬ ‫األسرة‬
‫ل‬
21
‫مج‬ ‫إلى‬ ‫ي‬‫التربو‬ ‫الفضاء‬
‫بكل‬ ‫العنف‬ ‫سة‬‫ر‬‫ملما‬ ‫ال‬
‫أ‬
‫شكاله‬
،
‫التربية‬ ‫فإن‬ ‫معلوم‬ ‫هو‬ ‫وكما‬
.‫ل‬‫واملأمو‬‫األكمل‬ ‫الوجه‬ ‫على‬ ‫وظيفتها‬ ‫تؤدي‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫بالعنف‬ ‫املقترنة‬
‫النوعي‬‫أو‬ ‫املادي‬‫ى‬‫املستو‬‫على‬‫سواء‬‫الضخمة‬‫وكلفته‬‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬ ‫الهدر‬‫مسألة‬‫تؤكد‬
‫املنظوم‬ ‫عليه‬ ‫تقوم‬ ‫الذي‬ ‫الفرص‬ ‫تكافؤ‬ ‫مبدأ‬ ‫أن‬
‫ة‬
‫يع‬ ‫والذي‬ ‫التربوية‬
‫األ‬ ‫املحدد‬ ‫تبر‬
‫ي‬ ‫ساس‬
‫اإلخالل‬‫وقع‬‫قد‬‫ي‬‫البشر‬‫أسمال‬‫ر‬‫ال‬‫وتكوين‬‫تطوير‬‫في‬
،‫به‬
‫البيداغوجية‬‫سات‬‫ر‬‫املما‬‫عبر‬
‫التي‬
‫والتكوينية‬ ‫التعليمية‬ ‫املنظومة‬ ‫ضمنها‬ ‫تشتغل‬
،
‫واإلسناد‬ ‫الدعم‬ ‫ة‬‫ر‬‫ضرو‬ ‫أفرزت‬ ‫والتي‬
‫توفير‬ ‫عن‬ ‫الفقيرة‬ ‫العائالت‬ ‫أغلب‬ ‫تعجز‬ ‫الذي‬ ‫ي‬ ‫اس‬‫ر‬‫الد‬
‫ه‬
‫في‬ ‫اإلخالل‬ ‫يبرز‬ ‫كما‬ .‫ألبنائها‬
‫املادية‬ ‫وسائلها‬ ‫عبر‬ ‫والتكوينية‬ ‫التربوية‬ ‫العملية‬ ‫في‬ ‫الدولة‬ ‫توفرها‬ ‫التي‬ ‫الظروف‬ ‫ى‬‫مستو‬
‫التربوية‬ ‫للسياسات‬ ‫العامة‬ ‫التوجهات‬ ‫تحدد‬ ‫والتي‬ ‫املختلفة‬
‫عل‬ ‫ة‬‫واملبني‬ ‫املطبقة‬
‫التفرقة‬ ‫ى‬
‫تكافؤ‬ ‫ملبدأ‬‫صارخ‬ ‫انتهاك‬ ‫في‬ ‫والتمييز‬
‫التعليم‬ ‫في‬ ‫والحق‬ ‫الفرص‬
.
2
.
‫ل‬‫ا‬‫األبعاد‬
‫ن‬
ّ
‫ي‬‫وع‬
‫ألزمة‬‫ة‬
‫املنظ‬
‫ين‬‫و‬‫لتك‬‫ا‬‫و‬‫للتعليم‬‫لوطنية‬‫ا‬‫ومة‬
:
‫األساسية‬ ‫الكفايات‬ ‫بة‬‫ر‬‫مقا‬ ‫ار‬‫ر‬‫إق‬ ‫منذ‬
‫ا‬
‫تجه‬
‫اج‬‫ر‬‫الت‬ ‫إلى‬ ‫التعليمي‬ ‫التكوين‬ ‫ى‬‫مستو‬
‫ع‬
‫خالل‬ ‫من‬ ‫يبرز‬ ‫الذي‬ ‫وهو‬ ‫املستمر‬
‫التقييما‬
‫ت‬
‫في‬ ‫سواء‬ ‫تقع‬ ‫التي‬
‫االمتحانات‬
‫الوط‬
‫أو‬ ‫نية‬
‫ال‬ ‫ى‬‫املستو‬ ‫على‬
‫و‬‫د‬
‫ل‬
‫املست‬ ‫التدهور‬ ‫هذا‬ ‫أصبح‬ ‫كما‬ .‫ي‬
‫مر‬
‫للتكوين‬
‫كل‬ ‫تهم‬ ‫ظاهرة‬
‫م‬
‫ستويات‬
‫وخاصة‬ ‫التعليم‬
‫العال‬ ‫التعليم‬
‫ي‬
.
‫أ‬‫ي‬ ‫التونس‬ ‫التعليمي‬ ‫للنظام‬ ‫املنتقدين‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫ى‬‫ير‬ ‫إذ‬
‫ن‬
‫الجامعات‬‫من‬‫املتخرجين‬‫ة‬‫غالبي‬
‫ى‬‫باملستو‬‫ن‬‫يتمتعو‬‫ال‬
‫ا‬
‫لتأهيلي‬
‫والتكويني‬
‫ا‬
‫لهم‬‫ل‬‫يخو‬‫لذي‬
‫االندماج‬
‫الشغل‬‫ق‬‫سو‬‫في‬
،
‫و‬
‫الخاص‬‫القطاع‬‫في‬‫خاصة‬
.
‫ا‬‫لقد‬
‫ن‬‫قتر‬
‫التك‬‫في‬‫اجع‬‫ر‬‫الت‬‫هذا‬
‫وين‬
‫ب‬
‫ت‬
‫التعليمية‬‫السياسات‬‫وجه‬
‫منذ‬
‫األلفية‬‫بداية‬
‫اق‬‫ر‬‫إغ‬‫إلى‬
‫الطلب‬‫من‬‫باآلالف‬‫الجامعة‬
‫غير‬‫ة‬
،‫الجامعي‬ ‫للتكوين‬ ‫املؤهلين‬
‫عبر‬
‫اتخاذ‬
‫جملة‬
‫من‬
‫اءات‬‫ر‬‫اإلج‬
‫تهدف‬ ‫التي‬ ‫الشعبوية‬
‫إ‬
‫لى‬
‫تحسي‬
‫ن‬
‫النتائج‬
‫ضاء‬‫ر‬‫وإ‬
‫املستبد‬ ‫النظام‬ ‫صورة‬ ‫وتلميع‬ ‫املجتمع‬
.
‫املع‬ ‫اعتبار‬ ‫مثل‬
‫العام‬ ‫ل‬‫د‬
‫نة‬‫للس‬ ‫ي‬‫نو‬‫الس‬
،‫ابعة‬‫الس‬
‫شها‬ ‫المتحان‬ ‫هائي‬‫الن‬ ‫ل‬‫املعد‬ ‫احتساب‬ ‫عند‬
،‫البكالوريا‬ ‫دة‬
‫بحيث‬
‫نتائج‬‫ل‬‫تمث‬
‫ون‬،‫املجموع‬‫باع‬‫ر‬‫أ‬‫ثالثة‬‫هائي‬‫الن‬‫االمتحان‬‫في‬‫التالميذ‬
‫اقب‬‫ر‬‫امل‬‫تائج‬
‫بع‬‫الر‬‫ة‬‫املستمر‬‫ة‬
.‫منه‬ ‫األخير‬
‫املعروف‬ ‫اء‬‫ر‬‫اإلج‬ ‫وهو‬
‫ب‬
‫مصطلح‬
25
%
‫صورة‬ ‫في‬ ‫إال‬ ‫يعتمد‬ ‫ال‬ ‫ذلك‬ ‫أن‬ ‫علما‬ ،
‫هذا‬ ‫ي‬ ‫يفض‬
‫اء‬‫ر‬‫اإلج‬
‫ح‬‫للمترش‬ ‫هائي‬‫الن‬ ‫ل‬‫املعد‬ ‫تحسين‬ ‫إلى‬
.
‫و‬
‫قد‬
‫في‬ ‫اء‬‫ر‬‫اإلج‬ ‫هذا‬ ‫ساهم‬
‫ب‬
‫ل‬
‫و‬
‫غ‬
22
‫نسب‬
‫في‬ ‫النجاح‬
‫امتحان‬
‫ات‬
‫قياسية‬ ‫مستويات‬ ‫البكالوريا‬
‫فاقت‬
‫السنوات‬ ‫بعض‬ ‫في‬
75
%
.
‫وقد‬
‫بلغت‬
‫في‬
‫سنة‬
2010
‫في‬
‫آخر‬
‫السابق‬ ‫النظام‬ ‫عهد‬
‫حوالي‬
70
%
.
‫وقد‬
‫س‬‫ر‬‫املدا‬ ‫كانت‬
‫من‬ ‫استفادة‬ ‫أكثر‬ ‫ة‬‫الخاص‬
‫هذه‬
‫اإلج‬
‫تفعت‬‫ر‬‫ا‬ ‫إذ‬ ،‫اءات‬‫ر‬
‫نف‬‫الص‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫اجحين‬‫الن‬ ‫نسبة‬
،‫الفت‬ ‫بشكل‬ ‫ة‬‫التعليمي‬ ‫سات‬‫املؤس‬ ‫من‬
‫حقيقة‬ ‫تعكس‬ ‫ال‬ ‫عالية‬ ‫مستويات‬ ‫بلغت‬ ‫وقد‬
‫با‬ ‫للتالعب‬ ‫مجاال‬ ‫أصبحت‬ ‫بل‬ ‫التكوين‬
.‫التكويني‬ ‫ى‬‫باملستو‬ ‫والسمسرة‬ ‫واألعداد‬ ‫ملعدالت‬
‫الخاصة‬‫املعاهد‬‫في‬‫النجاح‬‫نسبة‬‫بلغت‬‫فمثال‬
36
%
‫سنة‬‫في‬
2002
‫و‬
33.5
%
‫في‬
2003
‫كما‬.
‫البكالوريا‬ ‫ات‬‫ر‬‫اختبا‬ ‫في‬ ‫ت‬‫معدال‬ ‫على‬ ‫لوا‬‫تحص‬ ‫الذين‬ ‫حين‬‫املترش‬ ‫من‬ ‫ة‬‫هام‬ ‫فئة‬ ‫استفادت‬
‫ن‬‫دو‬
10
‫من‬
20
،
‫وبلغت‬
‫وأكثر‬،‫ة‬‫العمومي‬‫املعاهد‬‫تالميذ‬‫بين‬‫من‬‫الثلث‬‫من‬‫أكثر‬‫إلى‬‫نسبتهم‬
‫من‬
80
%
‫ج‬‫الن‬ ‫من‬ ‫حين‬‫املترش‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫ن‬‫وتمك‬ .‫ة‬‫الخاص‬ ‫املعاهد‬ ‫من‬ ‫اجحين‬‫الن‬ ‫من‬
‫اح‬
‫ز‬‫تتجاو‬‫لم‬‫ة‬‫هائي‬‫الن‬‫ات‬‫ر‬‫االختبا‬‫في‬‫الت‬‫بمعد‬
8
‫من‬
20
َ‫بع‬‫ر‬‫ات‬‫ر‬‫و‬‫الد‬‫بعض‬‫في‬‫نسبتهم‬‫وبلغت‬،
‫ة‬‫الخاص‬ ‫املعاهد‬ ‫من‬‫اجحين‬‫الن‬
.
‫إلغاء‬ ‫ومنذ‬
‫اءات‬‫ر‬‫اإلج‬
‫النسبة‬ ‫هذه‬ ‫اجعت‬‫ر‬‫ت‬ ‫السابقة‬
‫يجيا‬‫ر‬‫تد‬
‫مة‬‫ز‬‫أ‬ ‫لتعكس‬
‫املنظومة‬ ‫في‬ ‫التكوين‬
‫التربوية‬
‫بلغت‬ ‫حيث‬
41.72
%
‫في‬
2018
‫و‬
42.11
%
‫في‬
‫سنة‬
2020
‫في‬
‫العمومية‬ ‫املعاهد‬
.
‫الخاصة‬ ‫املعاهد‬ ‫في‬ ‫حادا‬ ‫اجعا‬‫ر‬‫ت‬ ‫سجلت‬ ‫كما‬
‫من‬ ‫النسبة‬ ‫انخفضت‬ ‫اذ‬
28.4
%
‫سنة‬
2010
‫إلى‬
12.5
%
‫في‬
2019
‫من‬ ‫أقل‬ ‫إلى‬ ‫ت‬‫ر‬‫انها‬ ‫أنها‬ ‫العلم‬ ‫مع‬
6
%
‫في‬
2015
‫احتساب‬‫عن‬‫نهائيا‬‫التخلي‬‫وقع‬‫عندما‬
25
%
‫نفس‬‫سجلنا‬‫كما‬.‫البكالوريا‬‫امتحان‬‫معدل‬‫في‬
‫لل‬ ‫بالنسبة‬ ‫التوجه‬
‫صفوفهم‬ ‫في‬ ‫النجاح‬ ‫نسبة‬ ‫اجعت‬‫ر‬‫ت‬ ‫حيث‬ ‫فردية‬ ‫بصفة‬ ‫مترشحين‬
‫م‬
‫ن‬
2.7
%
‫سنة‬
2010
‫إلى‬
0.9
%
‫سنة‬
2015
.
‫من‬ ‫البكالوريا‬‫نتائج‬ ‫نسب‬‫تطور‬
2010
‫الى‬
2020
)%(‫النجاح‬ ‫نسبة‬ ‫السنة‬
69,2 2010
59,3 2013
56,6 2014
43 2015
51,9 2016
47,5 2017
41,72 2018
51,6 2019
42,11 2020
‫ال‬
:‫مصدر‬
‫التربي‬
‫أرقام‬ ‫في‬ ‫ة‬
‫وزار‬ ،
‫ة‬
‫العامة‬ ‫الكتابة‬ ‫التربية‬
،
‫السن‬
‫ة‬
‫الدراسية‬
2019
-
2020
.
‫أخرى‬ ‫ومصادر‬
23
:‫المصدر‬
‫أرقام‬ ‫في‬ ‫التربية‬
‫وزار‬ ،
‫ة‬
‫العامة‬ ‫الكتابة‬ ‫التربية‬
،
‫السن‬
‫ة‬
‫الدراسية‬
2019
-
2020
.
‫النتائج‬‫هذه‬
‫في‬‫املتواضعة‬
‫االمتحانات‬
‫باألساس‬‫تعود‬‫الوطنية‬
‫الضع‬‫إلى‬
‫الكبير‬‫ف‬
‫خاصة‬‫التالميذ‬‫تأهيل‬‫ى‬‫مستو‬‫في‬
‫بعض‬‫في‬
‫اآل‬‫مثل‬‫الشعب‬
‫د‬
‫ا‬
‫ب‬
‫واالقتصاد‬
‫والتص‬
.‫رف‬
‫كما‬
‫اللغات‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫أخص‬ ‫بصفة‬ ‫ولكن‬ ‫املواد‬‫جل‬ ‫في‬ ‫التكوين‬ ‫ضعف‬ ‫يبرز‬
‫والرياضيا‬
‫ت‬
‫حيث‬
‫في‬ ‫النتائج‬ ‫أدنى‬ ‫نسجل‬
‫التقييما‬
‫ت‬
‫منذ‬ ‫تونس‬ ‫فيها‬ ‫ك‬‫ر‬‫تشا‬ ‫التي‬ ‫الدولية‬
1999
.
‫فخالل‬
‫تقييم‬
PISA
‫لسنة‬
2009
‫والرياضيات‬‫اللغات‬‫في‬
‫كان‬
‫ع‬‫تونس‬‫ترتيب‬
‫لى‬
‫ال‬
‫تو‬
‫ا‬
‫لي‬
56
‫و‬
60
‫من‬
‫جملة‬
65
‫دولة‬
.‫التقييم‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫مشاركة‬
‫في‬ ‫التقييم‬ ‫نتائج‬ ‫بينت‬ ‫كما‬
2012
‫الرياضيات‬ ‫في‬
‫املستويات‬ ‫حسب‬
6
‫برنامج‬ ‫يصنفها‬ ‫التي‬
‫التقيي‬
‫م‬
،
‫أن‬
89
%
‫التالمي‬ ‫من‬
‫لهم‬ ‫التونسيين‬ ‫ذ‬
‫ال‬ ‫من‬ ‫أقل‬ ‫ى‬‫مستو‬
‫ص‬
‫نف‬
2
‫و‬
‫امل‬ ‫التالميذ‬ ‫نسبة‬ ‫أن‬
‫ى‬‫(مستو‬‫الرياضيات‬ ‫في‬ ‫تميزين‬
5
‫و‬
6
‫ال‬ )
0
5
10
15
20
25
30
2019 2018 2017 2016 2015 2014 2013 2010
%
‫النجاح‬
‫نسبة‬
‫واملت‬ ‫الخاص‬ ‫القطاع‬‫في‬ ‫البكالوريا‬ ‫في‬ ‫النجاح‬‫نسب‬‫تطور‬
‫رشحين‬
‫من‬ ‫فردية‬ ‫بصفة‬
2010
‫الى‬
2019
‫الخاص‬ ‫القطاع‬ ‫فردية‬ ‫بصفة‬ ‫مترشحون‬
‫بصف‬ ‫واملترشحين‬ ‫الخاص‬‫القطاع‬‫في‬‫البكالوريا‬‫في‬‫النجاح‬‫نسب‬‫تطور‬
‫ة‬
‫فردية‬
‫من‬
2010
‫الى‬
2019
2019 2018 2017 2016 2015 2014 2013 2010 ‫السنوات‬
12,5 9,2 7 9,6 5,9 22 23,8 28,4 ‫الخاص‬ ‫القطاع‬
8,1 4,1 1,8 2,3 0,9 1 0,9 2,7 ‫فردية‬ ‫بصفة‬‫ن‬‫مترشحو‬
24
‫ت‬
‫ز‬‫تجاو‬
0.8
%
.
‫تقي‬ ‫ناحيته‬ ‫من‬
‫ي‬
‫م‬
TIMSS
‫بي‬ ‫والعلوم‬ ‫الرياضيات‬ ‫على‬ ‫يركز‬ ‫الذي‬
‫تواضع‬ ‫ن‬
‫املجال‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫التكوين‬
،
‫في‬ ‫تونس‬ ‫احتلت‬ ‫حيث‬
2011
‫التوالي‬ ‫على‬ ‫والعلوم‬ ‫الرياضيات‬ ‫في‬
‫املر‬
‫تبتين‬
47
‫و‬
48
‫بين‬ ‫من‬
50
‫مش‬ ‫دولة‬
‫ا‬
.‫ركة‬
‫أن‬ ‫النتائج‬ ‫بينت‬ ‫كما‬
65
%
‫السنة‬ ‫تالميذ‬ ‫من‬
‫ابعة‬‫ر‬‫ال‬
‫ابتدائي‬
‫هم‬
‫املطلوب‬ ‫األدنى‬ ‫الحد‬ ‫ن‬‫دو‬
،
‫بالنسبة‬ ‫الشأن‬ ‫وكذلك‬
‫ـ‬‫ل‬
39
%
‫تالميذ‬ ‫من‬
8
‫ي‬ ‫أساس‬
.
‫يشمل‬ ‫التكوين‬ ‫في‬ ‫التدني‬ ‫هذا‬
‫أيضا‬
‫حيث‬ ‫املنهي‬ ‫والتكوين‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬
‫القطاعات‬ ‫لهذه‬ ‫املختلفة‬ ‫اإلصالحات‬ ‫انعكست‬
،
‫الهي‬ ‫اإلصالح‬ ‫برنامج‬ ‫ظل‬ ‫في‬
‫كل‬
‫ي‬
،
‫على‬
‫التكوين‬ ‫ونوعية‬ ‫جودة‬
‫وأفرزت‬
‫انتشار‬
‫من‬ ‫العديد‬
‫استفحلت‬ ‫التي‬ ‫الظواهر‬
‫قط‬ ‫في‬
‫اعي‬
‫مختلف‬ ‫بأشكال‬ ‫والتكوين‬ ‫التعليم‬
‫ة‬
.
‫و‬
‫ف‬ ‫والتكوين‬ ‫التعليم‬ ‫خدمات‬ ‫خوصصة‬ ‫نحو‬ ‫التوجه‬ ‫الظواهر‬ ‫هذه‬ ‫أهم‬ ‫من‬
‫ي‬
‫ك‬
‫ل‬
‫امل‬
‫بد‬‫احل‬‫ر‬
‫أ‬
‫ما‬‫التعليم‬‫من‬
‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬‫قبل‬
،
‫القطاع‬‫يهيمن‬‫حيث‬
‫ال‬
‫من‬‫أكثر‬‫على‬‫خاص‬
99
%
‫األطفال‬‫ورياض‬‫محاضن‬‫من‬
‫ي‬‫الذي‬‫العالي‬‫التعليم‬‫إلى‬،
‫بنس‬‫الخاص‬‫القطاع‬‫تنامي‬‫سجل‬
‫ق‬
‫سريع‬
.
‫ف‬
‫ت‬ ‫ال‬ ‫التحضيرية‬ ‫للسنة‬ ‫بالنسبة‬
‫وفر‬
‫التربية‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫و‬
‫ي‬‫التحضير‬ ‫التعليم‬
‫إال‬
‫لحوالي‬
53.1
%
‫األ‬ ‫من‬ ‫فقط‬
‫طفال‬
‫بحوالي‬ ‫يتكفل‬ ‫فإنه‬ ‫الخاص‬ ‫القطاع‬ ‫أما‬
35
%
‫أن‬ ‫العلم‬ ‫مع‬
‫حوالي‬
12
%
‫األ‬ ‫من‬
‫تعليم‬ ‫يتلقوا‬ ‫لم‬ ‫االبتدائي‬ ‫التعليم‬ ‫من‬ ‫األولى‬ ‫السنة‬ ‫في‬ ‫طفال‬
‫ا‬
‫تحضيريا‬
‫سنة‬
2020
،
‫ما‬ ‫وهو‬
‫تالميذ‬ ‫بين‬ ‫ق‬‫فوار‬ ‫في‬ ‫يتسبب‬
‫من‬ ‫األولى‬ ‫املستويات‬
‫ال‬
‫تعليم‬
‫ي‬ ‫األساس‬
‫على‬
‫امل‬
‫والنوعي‬ ‫الكمي‬ ‫ى‬‫ستو‬
،
‫القطاع‬ ‫بين‬ ‫التحضيرية‬ ‫السنة‬ ‫ظروف‬ ‫تختلف‬ ‫إذ‬
‫ي‬
‫ن‬
‫العام‬
‫والخاص‬
‫ناحية‬ ‫من‬
‫هذا‬ ‫مكونات‬ ‫وبين‬
،‫ثانية‬ ‫ناحية‬ ‫من‬ ‫األخير‬
‫والجهات‬ ‫املناطق‬ ‫حسب‬
‫امل‬ ‫واإلمكانيات‬
‫ادية‬
،
‫ياض‬‫ر‬ ‫نة‬‫ر‬‫ملقا‬ ‫مجال‬ ‫ال‬ ‫إذ‬
‫األطفال‬
‫في‬ ‫اقية‬‫ر‬‫ال‬ ‫األحياء‬ ‫في‬
‫امل‬
‫ى‬‫الكبر‬ ‫دن‬
‫ياض‬‫ر‬ ‫مع‬
‫األطفال‬
‫في‬
‫األحياء‬
‫في‬ ‫أو‬ ‫الشعبية‬
‫امل‬
‫ناطق‬
‫القروية‬
‫ا‬ ‫الغالب‬ ‫في‬ ‫يقع‬ ‫حيث‬ ،
‫تجال‬‫ر‬
‫عن‬ ‫ة‬‫ر‬‫عبا‬ ‫وهي‬ ‫للمواصفات‬ ‫مطابقة‬ ‫غير‬ ‫فضاءات‬ ‫في‬ ‫األطفال‬ ‫لرياض‬ ‫التربوية‬ ‫الخدمات‬
‫ت‬ ‫شقق‬ ‫أغلبها‬ ‫مغلقة‬ ‫فضاءات‬
‫ساحات‬ ‫وانعدام‬ ‫التهوية‬ ‫ونقص‬ ‫املساحات‬ ‫بضيق‬ ‫تميز‬
‫وفي‬ .‫األطفال‬ ‫تربية‬ ‫في‬ ‫مختصين‬ ‫غير‬ ‫الخدمات‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫املشرفين‬ ‫أغلب‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ‫اللعب‬
‫تكوين‬ ‫في‬ ‫سلبيا‬ ‫يؤثر‬ ‫مما‬ ‫العنف‬ ‫أنواع‬ ‫جميع‬ ‫إلى‬ ‫األطفال‬ ‫هؤالء‬ ‫يتعرض‬ ‫الغالب‬
‫الرقاب‬ ‫ضعف‬ ‫بسبب‬ ‫ات‬‫ز‬‫والتجاو‬ ‫الحوادث‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫سجلنا‬ ‫وقد‬ ‫شخصيتهم‬
‫ونق‬ ‫ة‬
‫ص‬
25
‫الفضاءات‬ ‫بهذه‬ ‫الخاصة‬ ‫الشروط‬ ‫اس‬‫ر‬‫ك‬ ‫تطبيق‬ ‫في‬ ‫امة‬‫ر‬‫الص‬
‫هنالك‬ ‫ذلك‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬
‫األطفال‬ ‫ياض‬‫ر‬‫من‬‫الكثير‬
‫التي‬
‫وخارج‬ ‫عشوائي‬ ‫بشكل‬ ‫تنشط‬
‫اإلطار‬
‫القانوني‬
.
‫سنة‬ ‫الواليات‬‫حسب‬‫األطفال‬ ‫ومحاضن‬‫ياض‬‫ر‬‫توزيع‬
2018
‫املجموع‬
‫العام‬
‫املجموع‬ ‫محاضن‬
‫األطفال‬
‫رياض‬
‫األطفال‬ ‫الوالية‬
‫قطا‬
‫ع‬
‫خاص‬
‫قطاع‬
‫عام‬
‫قطاع‬
‫خاص‬
‫قطاع‬
‫عام‬
‫قطاع‬
‫خاص‬
‫قطاع‬
‫عام‬
563 539 24 80 459 24 ‫تونس‬
317 315 2 34 281 2 ‫أريانة‬
170 170 0 5 165 ‫منوية‬
369 367 2 33 334 2 ‫عروس‬‫بن‬
353 350 3 75 275 3 ‫بنزرت‬
110 109 1 26 83 1 ‫زغوان‬
404 396 8 17 2 379 6 ‫نابل‬
100 98 2 10 88 2 ‫جندوبة‬
84 82 2 6 76 2 ‫باجة‬
73 73 0 1 72 ‫سليانة‬
94 94 0 6 88 ‫الكاف‬
476 463 13 44 419 13 ‫سوسة‬
380 380 0 29 351 ‫املنستير‬
145 142 3 2 140 3 ‫املهدية‬
708 706 2 270 436 2 ‫صفاقس‬
159 155 4 9 146 4 ‫القيروان‬
129 126 3 4 122 3 ‫القصرين‬
152 150 2 4 146 2 ‫بوزيد‬‫سيدي‬
202 199 3 10 189 3 ‫قابس‬
305 304 1 16 288 1 ‫مدنين‬
31 30 1 8 22 1 ‫تطاوين‬
186 182 4 8 1 174 3 ‫قفصة‬
90 89 1 3 86 1 ‫توزر‬
143 142 1 5 137 1 ‫قبلي‬
5743 5661 82 705 3 4956 79 ‫املجموع‬
:‫المصدر‬
‫إحصائيات‬
‫مو‬
‫قع‬
‫السن‬ ‫وكبار‬ ‫والطفولة‬ ‫واألسرة‬ ‫المرأة‬ ‫وزارة‬
،
2019
.
26
‫والخاص‬ ‫العام‬‫القطاعين‬ ‫بين‬ ‫األطفال‬‫ومحاضن‬‫ياض‬‫ر‬ ‫مجموع‬‫توزيع‬
‫التعليم‬ ‫خدمات‬ ‫خوصصة‬ ‫نحو‬ ‫التوجه‬ ‫يبرز‬ ‫كما‬
‫في‬ ‫الخاص‬ ‫التعليم‬ ‫تطور‬ ‫في‬
‫املرحل‬
‫تين‬
.‫والثانوية‬ ‫األساسية‬
‫فقد‬
‫تفع‬‫ر‬‫ا‬
‫س‬‫ر‬‫املدا‬ ‫عدد‬
‫االبتدائية‬
‫الخاص‬
‫ة‬
‫من‬
102
‫مد‬
‫في‬ ‫سة‬‫ر‬
2010
‫إلى‬
600
‫في‬ ‫سة‬‫ر‬‫مد‬
2020
‫حوالي‬ ‫تضاعف‬ ‫العدد‬ ‫أن‬ ‫أي‬
5
‫ات‬‫ر‬‫م‬
(
488
%
)
.
‫التالميذ‬ ‫عدد‬ ‫تطور‬ ‫كما‬
‫من‬ ‫الفترة‬ ‫نفس‬ ‫في‬
21509
‫إلى‬ ‫تلميذ‬
97843
‫من‬ ‫أكثر‬ ‫تضاعف‬ ‫أنه‬ ‫أي‬ ‫تلميذ‬
3
‫ات‬‫ر‬‫م‬
(
355
%
)
.
‫وتتركز‬
‫الساحلية‬ ‫الواليات‬ ‫في‬ ‫س‬‫ر‬‫املدا‬ ‫هذه‬ ‫أغلب‬
‫وخاصة‬
‫في‬
‫واليات‬
‫تون‬
‫س‬
‫ى‬‫الكبر‬
‫ـ‬‫ب‬
40.8
%
‫و‬‫املؤسسات‬‫من‬
50
%
‫التالميذ‬‫من‬
.
‫اجع‬‫ر‬‫تت‬‫املقابل‬‫في‬
‫النسب‬
‫الوال‬‫في‬
‫يات‬
‫الداخلية‬
‫فمثال‬ ،
‫في‬
‫والية‬
‫هنا‬ ‫تطاوين‬
‫ل‬
‫الكاف‬ ‫وفي‬ ‫واحدة‬ ‫سة‬‫ر‬‫مد‬ ‫ك‬
4
‫في‬ ‫ومثلها‬ ‫س‬‫ر‬‫مدا‬
‫توزر‬
،
‫و‬ ‫باجة‬ ‫واليات‬ ‫أما‬
‫قبلي‬
‫وجندوبة‬
‫التوالي‬ ‫على‬ ‫فيها‬ ‫فنجد‬
5
‫و‬
6
‫و‬
7
.‫خاصة‬ ‫س‬‫ر‬‫مدا‬
‫قام‬‫ر‬‫األ‬‫هذه‬‫وتعكس‬
‫ال‬‫بين‬‫ق‬‫الفوار‬
‫و‬‫املادي‬ ‫ى‬‫املستو‬‫في‬‫جهات‬
‫على‬‫ة‬‫ر‬‫القد‬‫في‬‫خاصة‬
‫ت‬
‫حمل‬
‫الخاص‬ ‫التعليم‬ ‫كلفة‬
‫من‬ ‫بأكثر‬ ‫املعدل‬ ‫في‬ ‫يقدر‬ ‫وهو‬ ‫مستمر‬ ‫تفاعا‬‫ر‬‫ا‬ ‫سجلت‬ ‫التي‬
5000
‫سنة‬‫في‬ ‫االبتدائية‬ ‫املرحلة‬ ‫في‬ ‫الواحد‬ ‫للتلميذ‬ ‫دينار‬
2020
.
99%
1%
‫خاص‬ ‫قطاع‬ ‫عام‬ ‫قطاع‬
27
‫ي‬‫والثانو‬ ‫االبتدائي‬‫في‬‫الخاص‬ ‫التعليم‬ ‫ات‬‫ر‬‫مؤش‬‫تطور‬
‫بين‬
2010
-
2020
‫السنة‬
2010
2012
2014
2016
2018
2020
‫التطور‬ ‫نسبة‬
‫بين‬
2010
-
2020
‫املرحلة‬
‫االبتدائية‬
‫املؤسسات‬ ‫عدد‬
102
128
191
324
480
600
488%
‫التالميذ‬ ‫عدد‬
21509
28875
40043
60313
79043
97843
355%
‫املربين‬ ‫عدد‬
1619
2198
3351
5455
7586
9567
491%
‫املرحلة‬
‫اإلعدادية‬
‫والثانوية‬
‫امل‬ ‫عدد‬
‫ؤسسات‬
292
289
312
346
388
445
52%
‫التالميذ‬ ‫عدد‬
56285
57486
70242
71964
74565
87936
56%
‫املربين‬ ‫عدد‬
9056
8819
9666
10583
11839
12789
41%
:‫المصدر‬
‫أرقام‬ ‫في‬ ‫التربية‬
‫وزار‬ ،
‫ة‬
‫العامة‬ ‫الكتابة‬ ‫التربية‬
،
‫السن‬
‫ة‬
‫الدراسية‬
2019
-
2020
0
200
400
600
800
2020 2018 2016 2014 2012 2010
‫تطور‬
‫بين‬ ‫الخاص‬ ‫التعليم‬ ‫مؤسسات‬ ‫عدد‬
2010
‫و‬
2020
‫االبتدائية‬ ‫المرحلة‬ ‫والثانوية‬ ‫اإلعدادية‬ ‫المرحلة‬
0
20000
40000
60000
80000
100000
120000
2020 2018 2016 2014 2012 2010
‫بين‬ ‫الخاص‬ ‫التعليم‬ ‫في‬ ‫التالميذ‬‫عدد‬‫تطور‬
2010
‫و‬
2020
‫االبتدائية‬ ‫المرحلة‬ ‫والثانوية‬ ‫اإلعدادية‬ ‫المرحلة‬
28
‫بين‬ ‫التعليم‬‫مؤسسات‬‫عدد‬ ‫توزيع‬
‫القطاعين‬
‫والخاص‬ ‫العام‬
2017
-
2018
‫املجموع‬ ‫الخاص‬ ‫القطاع‬ ‫العام‬ ‫القطاع‬
12 - 12 ‫جامعات‬
‫العالي‬ ‫التعليم‬
38 11 27 ‫كليات‬
148 15 133 ‫عليا‬‫معاهد‬
81 49 32 ‫عليا‬‫مدارس‬
1898 388 1510 ‫وإعداديات‬‫معاهد‬ ‫واإلعدادي‬ ‫ي‬‫الثانو‬ ‫التعليم‬
5048 480 4568 ‫ابتدائية‬‫مدارس‬ ‫ا‬
‫االبتدائي‬ ‫لتعليم‬
:‫المصدر‬
‫أرقام‬ ‫في‬ ‫التربية‬
‫وزار‬ ،
‫ة‬
‫العامة‬ ‫الكتابة‬ ‫التربية‬
،
‫السن‬
‫ة‬
‫الدراسية‬
،
2019
-
2020
.
‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫وزارة‬
2018
-
2019
‫العام‬‫القطاعين‬ ‫بين‬ ‫االبتدائي‬ ‫والتعليم‬ ‫واالعدادي‬‫ي‬‫الثانو‬‫التعليم‬‫مؤسسات‬‫عدد‬
‫سنة‬ ‫والخاص‬
2017
-
2018
0
1000
2000
3000
4000
5000
‫واإلعدادي‬ ‫الثانوي‬ ‫التعليم‬ ‫االبتدائي‬ ‫التعليم‬
388 480
1510
4568
‫الخاص‬ ‫القطاع‬ ‫العام‬ ‫القطاع‬
0
50
100
150
‫جامعات‬ ‫كليات‬ ‫عليا‬‫معاهد‬ ‫عليا‬‫مدارس‬
0
11 15
49
12
27
133
32
‫العام‬ ‫القطاعين‬ ‫في‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫مؤسسات‬ ‫عدد‬ ‫توزيع‬
‫سنة‬ ‫والخاص‬
2017
-
2018
‫الخاص‬ ‫القطاع‬ ‫العام‬ ‫القطاع‬
29
‫في‬ ‫أما‬
‫والث‬ ‫اإلعدادي‬ ‫التعليم‬
‫حيث‬ ‫أيضا‬ ‫التوجه‬ ‫نفس‬ ‫فنالحظ‬ ‫ي‬‫انو‬
‫تفع‬‫ر‬‫ا‬
‫عدد‬
‫من‬‫الخاصة‬‫املؤسسات‬
292
‫في‬‫مؤسسة‬
2010
‫إلى‬
445
‫في‬‫مؤسسة‬
2020
‫عدد‬‫تطور‬‫كما‬
‫ال‬
‫من‬ ‫الفترة‬ ‫نفس‬ ‫في‬ ‫تالميذ‬
56285
‫إلى‬ ‫تلميذ‬
87936
‫التعليم‬ ‫مؤسسات‬ ‫وتتركز‬ .‫تلميذ‬
‫بنسبة‬ ‫الخاصة‬‫ي‬‫والثانو‬‫اإلعدادي‬
32
%
‫تونس‬‫في‬
.‫أساسا‬‫الساحلية‬‫الواليات‬‫وفي‬‫ى‬‫الكبر‬
‫بنسق‬ ‫الخاصة‬ ‫املؤسسات‬ ‫عدد‬ ‫تطور‬ ‫حيث‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫في‬ ‫التوجه‬ ‫نفس‬ ‫نالحظ‬ ‫كما‬
‫من‬ ‫سريع‬
45
‫مؤسسة‬
‫في‬
2012
‫إلى‬
74
‫في‬ ‫مؤسسة‬
2018
‫تمثل‬ ‫وهي‬
26.7
%
‫مجموع‬ ‫من‬
‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫مؤسسات‬
( ‫الخاصة‬ ‫العليا‬ ‫س‬‫ر‬‫املدا‬ ‫عدد‬ ‫أن‬ ‫بل‬
49
‫ق‬‫يفو‬ ‫أصبح‬ )‫مؤسسة‬
‫امل‬
( ‫العمومية‬ ‫ؤسسات‬
32
)‫مؤسسة‬
.
‫سنة‬ ‫بين‬ ‫والخاص‬ ‫العمومي‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫مؤشرات‬ ‫تطور‬
2012
‫و‬
2018
‫مؤشرات‬ ‫مجموع‬
‫العالي‬ ‫التعليم‬
‫والخاص‬ ‫العام‬
‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫ات‬‫ر‬‫مؤش‬‫تطور‬
‫العمومي‬
‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫ات‬‫ر‬‫مؤش‬‫تطور‬
‫الخاص‬
2018 2012 ‫نسبة‬
‫التطور‬
2018 2012 ‫نسبة‬
‫التطور‬
2018 2012
277 243 %3 203 198 64
% 74 45 ‫املؤسسات‬ ‫عدد‬
26715
4
33739
3
-26% 23369
2
31551
3
53
% 33462 21880 ‫الطلبة‬ ‫عدد‬
58048 72139 -27% 50307 68880 138
% 7741 3259 ‫التعليم‬ ‫خريجي‬ ‫عدد‬
*‫العالي‬
%100 %100 -9,1% 86,8 95,5 %193 %13,2 %4,5 ‫التعليم‬ ‫خريجي‬ ‫نسبة‬
‫الخاص‬ ‫العالي‬
‫من‬
‫املتخرجين‬ ‫مجموع‬
:‫المصدر‬
‫إحصائيات‬
‫موقع‬
‫العلمي‬ ‫والبحث‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫وزارة‬
،
2018
-
2019
‫من‬ ‫الفترة‬ ‫نفس‬ ‫في‬ ‫الخاص‬ ‫القطاع‬ ‫في‬ ‫الطلبة‬ ‫عدد‬ ‫تطور‬ ‫كما‬
21880
‫إلى‬
33462
‫طالب‬
‫يمثل‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫وطالبة‬
‫حوالي‬
13
%
‫مج‬ ‫من‬
‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫طلبة‬ ‫موع‬
‫التوجه‬ ‫وهذا‬
‫ن‬
‫سجله‬
‫حيث‬ ‫املنهي‬ ‫التكوين‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫أيضا‬
‫الخاصة‬ ‫التكوين‬ ‫اكز‬‫ر‬‫م‬ ‫عدد‬ ‫بلغ‬
3630
‫مركز‬
‫ا‬
‫في‬
2018
‫تؤمن‬
‫ي‬ ‫واألساس‬ ‫املستمر‬ ‫التكوين‬
.
30
‫كما‬
‫ت‬
‫ظاهرة‬ ‫تجسم‬
‫تنامي‬ ‫في‬ ‫التربوية‬ ‫املنظومة‬ ‫في‬ ‫الخوصصة‬
‫الدروس‬
‫في‬ ‫خاصة‬ ‫الخصوصية‬
‫ال‬
‫تعليم‬
‫ي‬ ‫األساس‬
‫ي‬‫والثانو‬
‫وكذلك‬
‫التعليم‬ ‫في‬
‫العالي‬
،
‫س‬‫ر‬‫تما‬ ‫والتي‬
‫قابة‬‫ر‬ ‫ألي‬ ‫تخضع‬ ‫ال‬ ‫منظمة‬ ‫غير‬ ‫ق‬‫سو‬ ‫إطار‬ ‫في‬
،
‫التعليم‬ ‫سلعنة‬ ‫إطار‬ ‫ضمن‬ ‫تندرج‬ ‫وهي‬
‫وإخضاعه‬
‫منطق‬ ‫إلى‬
‫اقتصاد‬
‫التنمية‬ ‫منوال‬ ‫فرضه‬ ‫الذي‬ ‫ق‬‫السو‬
.‫الحالي‬
‫وقد‬
‫نمت‬
‫ه‬
‫ذه‬
‫من‬ ‫الكثير‬ ‫ار‬‫ر‬‫إق‬ ‫مع‬ ‫العشوائية‬ ‫ق‬‫السو‬
‫سا‬‫ر‬‫املما‬
‫ت‬
‫البيداغوجية‬
،
‫بها‬ ‫جاء‬ ‫التي‬
‫مشر‬
‫وع‬
‫املرتبط‬ ‫الغد‬ ‫سة‬‫ر‬‫مد‬
‫ب‬
‫إصالح‬
2002
،
‫والتق‬ ‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬ ‫والدعم‬ ‫السند‬ ‫فرضت‬ ‫والتي‬
‫ي‬
‫يم‬
‫ائي‬‫ز‬‫الج‬
‫العدد‬ ‫مكانة‬ ‫من‬ ‫ضخم‬ ‫الذي‬
‫كلها‬ ‫التربوية‬ ‫العملية‬ ‫في‬
‫ل‬‫تحو‬ ‫والذي‬
‫يج‬‫ر‬‫تد‬
‫يا‬
‫إلى‬
‫ي‬ ‫الرئيس‬ ‫املحدد‬
‫للتلميذ‬ ‫ي‬‫التربو‬ ‫املسار‬ ‫في‬
‫مسألة‬ ‫في‬ ‫وخاصة‬
‫سوب‬‫الر‬
‫و‬
‫تق‬‫ر‬‫اال‬
‫اء‬
.‫والتوجيه‬
‫و‬
‫ذلك‬‫يعود‬
‫إل‬
‫ى‬
‫املدروسة‬‫املواد‬‫ب‬‫ر‬‫ضوا‬‫توزيع‬‫في‬‫الخلل‬
‫وأيضا‬
‫املخص‬‫الزمن‬‫في‬
‫ص‬
‫لها‬
،
‫مما‬
‫أحدث‬
‫باك‬‫ر‬‫إ‬
‫ا‬
‫كبير‬
‫ا‬
‫التربوية‬ ‫العملية‬ ‫على‬
‫ب‬
‫ل‬‫وحو‬ ‫مجملها‬
‫أهدافها‬
‫األولى‬ ‫احل‬‫ر‬‫امل‬ ‫في‬
‫من‬
‫التكوين‬
‫ال‬
‫عام‬
‫إلى‬
‫التكوين‬
‫امل‬
‫املواد‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫تخصص‬
.‫فقط‬
‫التالميذ‬ ‫جل‬ ‫وأصبح‬
‫تحت‬
‫وا‬ ‫والتوقيت‬ ‫امج‬‫ر‬‫الب‬ ‫كثافة‬ ‫ضغط‬
‫على‬ ‫فقط‬ ‫يركزون‬ ‫ب‬‫ر‬‫لضوا‬
‫امل‬
‫ب‬‫ر‬‫الضوا‬ ‫ذات‬ ‫واد‬
‫املواد‬ ‫بقية‬ ‫ن‬‫ويهملو‬ ‫العالية‬
،
‫خلال‬ ‫أحدث‬ ‫مما‬
‫كبير‬
‫ا‬
‫التكوين‬ ‫عملية‬ ‫على‬
‫وأهدافها‬
.
‫تل‬‫املعدالت‬‫أعلى‬‫على‬‫ل‬‫وللحصو‬
‫ج‬
‫أ‬
‫الدروس‬‫إلى‬‫العائالت‬‫أغلب‬
‫الخصوصية‬
‫ي‬‫ز‬‫املوا‬
‫ة‬
،
‫وه‬
‫و‬
‫ما‬
‫ي‬
‫ؤكد‬
‫التدرج‬ ‫بنسب‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫التربوية‬ ‫املنظومة‬ ‫مردودية‬ ‫أن‬
‫وكذلك‬
‫االمت‬
‫حانات‬
‫ات‬‫ر‬‫واملناظ‬ ‫الوطنية‬
‫ت‬
‫ر‬‫بدو‬ ‫ا‬‫ر‬‫كثي‬ ‫تأثر‬
‫هذه‬
‫الخصوصية‬ ‫الدروس‬
.
‫بالض‬ ‫يعني‬ ‫ما‬ ‫وهو‬
‫ة‬‫ر‬‫رو‬
‫ذلك‬ ‫يملك‬ ‫ال‬ ‫ومن‬ ‫املعرفة‬ ‫على‬ ‫ل‬‫للحصو‬ ‫الحظوظ‬ ‫كل‬ ‫له‬ ‫املادية‬ ‫اإلمكانيات‬ ‫يملك‬ ‫من‬ ‫أن‬
‫إليها‬ ‫الولوج‬ ‫يستطيع‬ ‫ال‬
‫انتهاك‬ ‫على‬ ‫تأكيد‬ ‫ذلك‬ ‫وفي‬
‫يق‬ ‫التي‬ ‫العامة‬ ‫واألهداف‬ ‫املبادئ‬
‫وم‬
.‫التعليم‬ ‫في‬ ‫الحق‬ ‫عليها‬
‫نتائج‬ ‫وتعكس‬
‫امتحانات‬
‫حيث‬ ‫املادية‬ ‫اإلمكانيات‬ ‫بين‬ ‫ق‬‫الفوار‬ ‫هذه‬ ‫البكالوريا‬
‫من‬ ‫أكثر‬ ‫البكالوريا‬ ‫في‬ ‫النجاح‬ ‫نسبة‬ ‫تصل‬
70
%
‫حوالي‬ ‫مقابل‬ ‫صفاقس‬ ‫والية‬ ‫في‬
40
%
‫في‬
‫ائح‬‫ر‬‫الش‬ ‫ولدى‬ ‫الداخلية‬ ‫الواليات‬ ‫في‬ ‫نسجلها‬ ‫النتائج‬ ‫أدنى‬ ‫وإجماال‬ .‫جندوبة‬ ‫والية‬
‫ا‬
‫ألكثر‬
‫فق‬
‫ا‬‫ر‬
،
‫نسجل‬ ‫حيث‬ ‫ى‬‫الكبر‬ ‫املدن‬ ‫وفي‬ ‫الساحلية‬ ‫الواليات‬ ‫في‬ ‫تسجل‬ ‫النتائج‬ ‫أحسن‬ ‫بينما‬
‫الخصوصية‬ ‫الدروس‬ ‫ق‬‫لسو‬ ‫نشاط‬ ‫ى‬ ‫أقص‬
.
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021
Eucation2021

More Related Content

Similar to Eucation2021

الشروع في رحلة من خلال اقتصاد المعرفة العالمي
الشروع في رحلة من خلال اقتصاد المعرفة العالميالشروع في رحلة من خلال اقتصاد المعرفة العالمي
الشروع في رحلة من خلال اقتصاد المعرفة العالميMohamed Bouanane
 
البيان التأسيسي لحزب البناء الوطني
البيان التأسيسي لحزب البناء الوطنيالبيان التأسيسي لحزب البناء الوطني
البيان التأسيسي لحزب البناء الوطنيحزب البناء الوطني
 
التعليم وتحدي الثورة المعرفية 2
التعليم وتحدي الثورة المعرفية 2التعليم وتحدي الثورة المعرفية 2
التعليم وتحدي الثورة المعرفية 2mak299
 
التعليم 2
التعليم 2التعليم 2
التعليم 2wasan5
 
Loi d'orientation
Loi d'orientationLoi d'orientation
Loi d'orientationIlham Bdh
 
تلخيص الميثاق الوطني للتربية والتكوين.ppt
تلخيص الميثاق الوطني للتربية والتكوين.pptتلخيص الميثاق الوطني للتربية والتكوين.ppt
تلخيص الميثاق الوطني للتربية والتكوين.pptHussnBnMssd
 
توجهات لإصلاح المنظومة التربوية والتعليمية
توجهات لإصلاح المنظومة التربوية والتعليميةتوجهات لإصلاح المنظومة التربوية والتعليمية
توجهات لإصلاح المنظومة التربوية والتعليميةMohamed Bouanane
 
التطوع في مصر
التطوع في مصرالتطوع في مصر
التطوع في مصرahmed hassan
 
عرضPptمركز تدريب المدربين (2)
عرضPptمركز تدريب المدربين (2)عرضPptمركز تدريب المدربين (2)
عرضPptمركز تدريب المدربين (2)Ahmed GALAI
 
5 octobre 2010
5 octobre 20105 octobre 2010
5 octobre 2010sharqedu
 
الكراسة 11 من كراسات التحالف الشعبي الاشتراكي التعليم بين مطرقة التسليع وسندا...
الكراسة 11 من كراسات التحالف الشعبي الاشتراكي التعليم بين مطرقة التسليع وسندا...الكراسة 11 من كراسات التحالف الشعبي الاشتراكي التعليم بين مطرقة التسليع وسندا...
الكراسة 11 من كراسات التحالف الشعبي الاشتراكي التعليم بين مطرقة التسليع وسندا...Elhamy ElMerghani
 
Toolkit education aux médias v ar
Toolkit education aux médias v arToolkit education aux médias v ar
Toolkit education aux médias v arKerim Bouzouita
 
Toolkit éducation aux médias et à l'information by Kerim Bouzouita UNESCO
Toolkit éducation aux médias et à l'information by Kerim Bouzouita UNESCOToolkit éducation aux médias et à l'information by Kerim Bouzouita UNESCO
Toolkit éducation aux médias et à l'information by Kerim Bouzouita UNESCOKerim Bouzouita
 
عرض د اماني مجاهد للاهداف
عرض د اماني مجاهد للاهدافعرض د اماني مجاهد للاهداف
عرض د اماني مجاهد للاهدافAmany Megahed
 
الخطة الاستراتيجية للتعليم 2014 2030 م
الخطة الاستراتيجية للتعليم 2014 2030 مالخطة الاستراتيجية للتعليم 2014 2030 م
الخطة الاستراتيجية للتعليم 2014 2030 مsgoda210
 
الخطة الاستراتيجية للتعليم قبل الجامعى 2014/2030
الخطة الاستراتيجية للتعليم قبل الجامعى 2014/2030الخطة الاستراتيجية للتعليم قبل الجامعى 2014/2030
الخطة الاستراتيجية للتعليم قبل الجامعى 2014/2030أمنية وجدى
 
Appel à projets Fondation de France Méditerranée 2015
Appel à projets Fondation de France Méditerranée 2015Appel à projets Fondation de France Méditerranée 2015
Appel à projets Fondation de France Méditerranée 2015Jamaity
 

Similar to Eucation2021 (20)

الشروع في رحلة من خلال اقتصاد المعرفة العالمي
الشروع في رحلة من خلال اقتصاد المعرفة العالميالشروع في رحلة من خلال اقتصاد المعرفة العالمي
الشروع في رحلة من خلال اقتصاد المعرفة العالمي
 
البيان التأسيسي لحزب البناء الوطني
البيان التأسيسي لحزب البناء الوطنيالبيان التأسيسي لحزب البناء الوطني
البيان التأسيسي لحزب البناء الوطني
 
التعليم وتحدي الثورة المعرفية 2
التعليم وتحدي الثورة المعرفية 2التعليم وتحدي الثورة المعرفية 2
التعليم وتحدي الثورة المعرفية 2
 
التعليم 2
التعليم 2التعليم 2
التعليم 2
 
Loi d'orientation
Loi d'orientationLoi d'orientation
Loi d'orientation
 
Loi d'orientation ar
Loi d'orientation arLoi d'orientation ar
Loi d'orientation ar
 
تلخيص الميثاق الوطني للتربية والتكوين.ppt
تلخيص الميثاق الوطني للتربية والتكوين.pptتلخيص الميثاق الوطني للتربية والتكوين.ppt
تلخيص الميثاق الوطني للتربية والتكوين.ppt
 
فيليب كومبز
فيليب كومبزفيليب كومبز
فيليب كومبز
 
توجهات لإصلاح المنظومة التربوية والتعليمية
توجهات لإصلاح المنظومة التربوية والتعليميةتوجهات لإصلاح المنظومة التربوية والتعليمية
توجهات لإصلاح المنظومة التربوية والتعليمية
 
التطوع في مصر
التطوع في مصرالتطوع في مصر
التطوع في مصر
 
2
22
2
 
عرضPptمركز تدريب المدربين (2)
عرضPptمركز تدريب المدربين (2)عرضPptمركز تدريب المدربين (2)
عرضPptمركز تدريب المدربين (2)
 
5 octobre 2010
5 octobre 20105 octobre 2010
5 octobre 2010
 
الكراسة 11 من كراسات التحالف الشعبي الاشتراكي التعليم بين مطرقة التسليع وسندا...
الكراسة 11 من كراسات التحالف الشعبي الاشتراكي التعليم بين مطرقة التسليع وسندا...الكراسة 11 من كراسات التحالف الشعبي الاشتراكي التعليم بين مطرقة التسليع وسندا...
الكراسة 11 من كراسات التحالف الشعبي الاشتراكي التعليم بين مطرقة التسليع وسندا...
 
Toolkit education aux médias v ar
Toolkit education aux médias v arToolkit education aux médias v ar
Toolkit education aux médias v ar
 
Toolkit éducation aux médias et à l'information by Kerim Bouzouita UNESCO
Toolkit éducation aux médias et à l'information by Kerim Bouzouita UNESCOToolkit éducation aux médias et à l'information by Kerim Bouzouita UNESCO
Toolkit éducation aux médias et à l'information by Kerim Bouzouita UNESCO
 
عرض د اماني مجاهد للاهداف
عرض د اماني مجاهد للاهدافعرض د اماني مجاهد للاهداف
عرض د اماني مجاهد للاهداف
 
الخطة الاستراتيجية للتعليم 2014 2030 م
الخطة الاستراتيجية للتعليم 2014 2030 مالخطة الاستراتيجية للتعليم 2014 2030 م
الخطة الاستراتيجية للتعليم 2014 2030 م
 
الخطة الاستراتيجية للتعليم قبل الجامعى 2014/2030
الخطة الاستراتيجية للتعليم قبل الجامعى 2014/2030الخطة الاستراتيجية للتعليم قبل الجامعى 2014/2030
الخطة الاستراتيجية للتعليم قبل الجامعى 2014/2030
 
Appel à projets Fondation de France Méditerranée 2015
Appel à projets Fondation de France Méditerranée 2015Appel à projets Fondation de France Méditerranée 2015
Appel à projets Fondation de France Méditerranée 2015
 

More from Jamaity

Guide de gestion du cycles de projets
Guide de gestion du cycles de projetsGuide de gestion du cycles de projets
Guide de gestion du cycles de projetsJamaity
 
Guide montage VO Preview (3) (4).pdf
Guide montage VO Preview (3) (4).pdfGuide montage VO Preview (3) (4).pdf
Guide montage VO Preview (3) (4).pdfJamaity
 
guide-de-la-sante-mentale.pdf
guide-de-la-sante-mentale.pdfguide-de-la-sante-mentale.pdf
guide-de-la-sante-mentale.pdfJamaity
 
guide de la santé mentale.pdf
guide de la santé mentale.pdfguide de la santé mentale.pdf
guide de la santé mentale.pdfJamaity
 
Guide Plaidoyer jamaity
Guide Plaidoyer jamaity Guide Plaidoyer jamaity
Guide Plaidoyer jamaity Jamaity
 
GUIDE ON MAIN FUNDING OPPORTUNITIES FOR STARTUPS AND NON PROFIT ORGANIZATIONS...
GUIDE ON MAIN FUNDING OPPORTUNITIES FOR STARTUPS AND NON PROFIT ORGANIZATIONS...GUIDE ON MAIN FUNDING OPPORTUNITIES FOR STARTUPS AND NON PROFIT ORGANIZATIONS...
GUIDE ON MAIN FUNDING OPPORTUNITIES FOR STARTUPS AND NON PROFIT ORGANIZATIONS...Jamaity
 
2021 CIVIL SOCIETY ORGANIZATION SUSTAINABILITY INDEX (ENG)
2021 CIVIL SOCIETY ORGANIZATION SUSTAINABILITY INDEX (ENG)2021 CIVIL SOCIETY ORGANIZATION SUSTAINABILITY INDEX (ENG)
2021 CIVIL SOCIETY ORGANIZATION SUSTAINABILITY INDEX (ENG)Jamaity
 
Rapport 2021 programme régional UICN.pdf
Rapport 2021 programme régional UICN.pdfRapport 2021 programme régional UICN.pdf
Rapport 2021 programme régional UICN.pdfJamaity
 
Guide Plaidoyer AECID - Final.pdf
Guide Plaidoyer AECID - Final.pdfGuide Plaidoyer AECID - Final.pdf
Guide Plaidoyer AECID - Final.pdfJamaity
 
Guide Fundraising.pdf
Guide Fundraising.pdfGuide Fundraising.pdf
Guide Fundraising.pdfJamaity
 
ETUDE FTDES Droit Logement Migrants AR.pdf
ETUDE FTDES Droit Logement Migrants AR.pdfETUDE FTDES Droit Logement Migrants AR.pdf
ETUDE FTDES Droit Logement Migrants AR.pdfJamaity
 
ETUDE FTDES Droit Logement Migrants FR.pdf
ETUDE FTDES Droit Logement Migrants FR.pdfETUDE FTDES Droit Logement Migrants FR.pdf
ETUDE FTDES Droit Logement Migrants FR.pdfJamaity
 
Guide montage de projet
Guide montage de projetGuide montage de projet
Guide montage de projetJamaity
 
Bulletin 200 days after Article 80-Concentration of powers (2).pdf
Bulletin 200 days after Article 80-Concentration of powers (2).pdfBulletin 200 days after Article 80-Concentration of powers (2).pdf
Bulletin 200 days after Article 80-Concentration of powers (2).pdfJamaity
 
The Covid-19 pandemic & the evolution of migration intentions among Tunisian ...
The Covid-19 pandemic & the evolution of migration intentions among Tunisian ...The Covid-19 pandemic & the evolution of migration intentions among Tunisian ...
The Covid-19 pandemic & the evolution of migration intentions among Tunisian ...Jamaity
 
Ftdes migration covid_ar
Ftdes migration covid_arFtdes migration covid_ar
Ftdes migration covid_arJamaity
 
CSOSI Middle East North Africa-2020
CSOSI Middle East North Africa-2020CSOSI Middle East North Africa-2020
CSOSI Middle East North Africa-2020Jamaity
 
Diaspora organizations and their humanitarian response in tunisia
Diaspora organizations and their humanitarian response in tunisiaDiaspora organizations and their humanitarian response in tunisia
Diaspora organizations and their humanitarian response in tunisiaJamaity
 
Deconstruire le mythe de la surete en Tunisie
Deconstruire le mythe de la surete en TunisieDeconstruire le mythe de la surete en Tunisie
Deconstruire le mythe de la surete en TunisieJamaity
 
La Tunisie, porte de l'Afrique et frontiere de l'Europe
La Tunisie, porte de l'Afrique et frontiere de l'EuropeLa Tunisie, porte de l'Afrique et frontiere de l'Europe
La Tunisie, porte de l'Afrique et frontiere de l'EuropeJamaity
 

More from Jamaity (20)

Guide de gestion du cycles de projets
Guide de gestion du cycles de projetsGuide de gestion du cycles de projets
Guide de gestion du cycles de projets
 
Guide montage VO Preview (3) (4).pdf
Guide montage VO Preview (3) (4).pdfGuide montage VO Preview (3) (4).pdf
Guide montage VO Preview (3) (4).pdf
 
guide-de-la-sante-mentale.pdf
guide-de-la-sante-mentale.pdfguide-de-la-sante-mentale.pdf
guide-de-la-sante-mentale.pdf
 
guide de la santé mentale.pdf
guide de la santé mentale.pdfguide de la santé mentale.pdf
guide de la santé mentale.pdf
 
Guide Plaidoyer jamaity
Guide Plaidoyer jamaity Guide Plaidoyer jamaity
Guide Plaidoyer jamaity
 
GUIDE ON MAIN FUNDING OPPORTUNITIES FOR STARTUPS AND NON PROFIT ORGANIZATIONS...
GUIDE ON MAIN FUNDING OPPORTUNITIES FOR STARTUPS AND NON PROFIT ORGANIZATIONS...GUIDE ON MAIN FUNDING OPPORTUNITIES FOR STARTUPS AND NON PROFIT ORGANIZATIONS...
GUIDE ON MAIN FUNDING OPPORTUNITIES FOR STARTUPS AND NON PROFIT ORGANIZATIONS...
 
2021 CIVIL SOCIETY ORGANIZATION SUSTAINABILITY INDEX (ENG)
2021 CIVIL SOCIETY ORGANIZATION SUSTAINABILITY INDEX (ENG)2021 CIVIL SOCIETY ORGANIZATION SUSTAINABILITY INDEX (ENG)
2021 CIVIL SOCIETY ORGANIZATION SUSTAINABILITY INDEX (ENG)
 
Rapport 2021 programme régional UICN.pdf
Rapport 2021 programme régional UICN.pdfRapport 2021 programme régional UICN.pdf
Rapport 2021 programme régional UICN.pdf
 
Guide Plaidoyer AECID - Final.pdf
Guide Plaidoyer AECID - Final.pdfGuide Plaidoyer AECID - Final.pdf
Guide Plaidoyer AECID - Final.pdf
 
Guide Fundraising.pdf
Guide Fundraising.pdfGuide Fundraising.pdf
Guide Fundraising.pdf
 
ETUDE FTDES Droit Logement Migrants AR.pdf
ETUDE FTDES Droit Logement Migrants AR.pdfETUDE FTDES Droit Logement Migrants AR.pdf
ETUDE FTDES Droit Logement Migrants AR.pdf
 
ETUDE FTDES Droit Logement Migrants FR.pdf
ETUDE FTDES Droit Logement Migrants FR.pdfETUDE FTDES Droit Logement Migrants FR.pdf
ETUDE FTDES Droit Logement Migrants FR.pdf
 
Guide montage de projet
Guide montage de projetGuide montage de projet
Guide montage de projet
 
Bulletin 200 days after Article 80-Concentration of powers (2).pdf
Bulletin 200 days after Article 80-Concentration of powers (2).pdfBulletin 200 days after Article 80-Concentration of powers (2).pdf
Bulletin 200 days after Article 80-Concentration of powers (2).pdf
 
The Covid-19 pandemic & the evolution of migration intentions among Tunisian ...
The Covid-19 pandemic & the evolution of migration intentions among Tunisian ...The Covid-19 pandemic & the evolution of migration intentions among Tunisian ...
The Covid-19 pandemic & the evolution of migration intentions among Tunisian ...
 
Ftdes migration covid_ar
Ftdes migration covid_arFtdes migration covid_ar
Ftdes migration covid_ar
 
CSOSI Middle East North Africa-2020
CSOSI Middle East North Africa-2020CSOSI Middle East North Africa-2020
CSOSI Middle East North Africa-2020
 
Diaspora organizations and their humanitarian response in tunisia
Diaspora organizations and their humanitarian response in tunisiaDiaspora organizations and their humanitarian response in tunisia
Diaspora organizations and their humanitarian response in tunisia
 
Deconstruire le mythe de la surete en Tunisie
Deconstruire le mythe de la surete en TunisieDeconstruire le mythe de la surete en Tunisie
Deconstruire le mythe de la surete en Tunisie
 
La Tunisie, porte de l'Afrique et frontiere de l'Europe
La Tunisie, porte de l'Afrique et frontiere de l'EuropeLa Tunisie, porte de l'Afrique et frontiere de l'Europe
La Tunisie, porte de l'Afrique et frontiere de l'Europe
 

Eucation2021

  • 1.
  • 2. ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫ق‬‫للحقو‬ ‫ي‬ ‫التونس‬‫املنتدى‬ ‫الوطنية‬ ‫املنظومة‬ ‫وا‬ ‫للتعليم‬ ‫لتكوين‬ ‫بني‬ ‫اإلصالح‬ ‫وضرورة‬ ‫التنموي‬ ‫املنوال‬ ‫تداعيات‬ :‫األستاذ‬‫انجاز‬ ‫من‬‫اسة‬‫ر‬‫د‬ ‫حسين‬‫منير‬ ‫س‬ ‫بتمبر‬ 2021
  • 3. ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫للحقوق‬ ‫التونسي‬ ‫املنتدى‬ 02 ‫عم‬ ‫فرنسا‬ ‫شارع‬ ‫شقة‬‫الثاني‬ ‫الطابق‬ )‫سابقا‬ ‫(الناسيونال‬‫ن‬‫خلدو‬ ‫ابن‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬ 325 ‫بحر‬ ‫باب‬ ‫تونس‬ 1000 :‫العنوان‬ ‫الوطنية‬ ‫املنظومة‬ ‫وا‬ ‫للتعليم‬ ‫لتكوين‬ ‫بين‬ ‫اإلصالح‬ ‫ة‬‫ر‬‫وضرو‬‫ي‬‫التنمو‬ ‫املنوال‬ ‫تداعيات‬ :‫املؤلف‬ ‫حسين‬ ‫منير‬ ‫األستاذ‬ :‫طباعة‬ ‫املتضامنة‬ ‫الطباعة‬
  • 4. ‫الفهرس‬ ‫مقدمة‬ ................................ ................................ .............................. 5 I . ‫أزمة‬ ‫املنظومة‬ ‫الوطنية‬ ‫للتعليم‬ ‫والتكوين‬ .............. ................................ ..... 8 1 . ‫لك‬‫ا‬‫األبعاد‬ ‫ألزمة‬‫ّة‬ ‫ي‬‫م‬ ‫ين‬‫و‬‫لتك‬‫ا‬‫و‬‫للتعليم‬‫لوطنية‬‫ا‬‫املنظومة‬ ..... .. .................... 11 2 . ‫ألزمة‬‫ّة‬ ‫ي‬‫لنوع‬‫ا‬‫األبعاد‬ ‫ين‬‫و‬‫لتك‬‫ا‬‫و‬‫للتعليم‬‫لوطنية‬‫ا‬‫املنظومة‬ ........................... 21 3 . ‫املهين‬‫ين‬‫و‬‫للتك‬‫لوطنية‬‫ا‬‫املنظومة‬‫أزمة‬ . ................................ ................... 40 II . ‫مشاريع‬ ‫إصالح‬ ‫املنظومة‬ ‫الوطنية‬ ‫للتعليم‬ ‫والتكوين‬ .. .......... ................... 50 1 . ‫املن‬‫إصالح‬‫مشروع‬ ‫املهين‬‫ين‬‫و‬‫للتك‬‫لوطنية‬‫ا‬‫ظومة‬ ................................ .......... 51 2 . ‫لعايل‬‫ا‬‫لتعليم‬‫ا‬‫إصالح‬‫مشروع‬ …………..…………………………………………………………… 53 3 . ‫لرتبوي‬‫ا‬‫اإلصالح‬‫مشروع‬ ........................ .......................... ........... .. ........... . 57 III . ‫أي‬ ‫بديل‬ ‫إلصالح‬ ‫املنظومة‬ ‫الوطنية‬ ‫للتعليم‬ ‫والتكوين‬ .... ........ .. ....... . ....... 63 ‫الخامتة‬ ................................ ................................ ............................ 71
  • 5. 5 ‫مقدمة‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫ي‬ ‫األساس‬ ‫الهدف‬ ‫إن‬ ‫الحوار‬ ‫فتح‬ ‫هو‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫حساسة‬ ‫مسألة‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫حاض‬ ‫تهم‬ ‫ومصيرية‬ ‫ومستقبلها‬ ‫البالد‬ ‫ر‬ ‫مسأ‬ ‫وهي‬ ‫التعليم‬ ‫لة‬ ‫والتكوين‬ ‫جدال‬ ‫فال‬ . ‫ال‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫أن‬ ‫م‬ ‫التونسية‬ ‫سة‬‫ر‬‫املد‬ ، ‫مكو‬ ‫بكل‬ ‫ا‬ ‫قبل‬ ‫ما‬ ‫التعليم‬ ‫من‬ ‫ناتها‬ ‫إلى‬ ‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫ملد‬ ‫ال‬ ‫األس‬ ‫تعليم‬ ‫ي‬ ‫اس‬ ‫و‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫والعالي‬ ‫ي‬‫ثانو‬ ‫التكوين‬ ‫املنهي‬ ، ‫صعبة‬ ٍ‫بمرحلة‬ ‫تمر‬ ‫اتفق‬ ‫توص‬ ‫على‬ ‫الجميع‬ ‫ي‬ ‫مة‬‫ز‬‫باأل‬ ‫فها‬ ، ‫في‬ ‫تتجلى‬ ‫والتي‬ ‫أ‬ ‫بعادها‬ ‫الكمية‬ ‫املختلفة‬ ‫والتس‬ ‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬ ‫الهدر‬ ‫مثل‬ ‫ر‬ ‫ب‬ ‫واالنق‬ ‫طاع‬ ‫وتقل‬ ‫ص‬ ‫وضعف‬ ‫س‬‫ر‬‫التمد‬ ‫نسب‬ ‫املردودية‬ ‫تفاع‬‫ر‬‫وا‬ ‫و‬ ‫وغيرها‬ ‫الكلفة‬ ‫أ‬ ‫بع‬ ‫ا‬ ‫النو‬ ‫دها‬ ‫املرتبط‬ ‫عية‬ ‫ة‬ ‫مع‬ ‫مالءمتها‬ ‫وعدم‬ ‫البيداغوجية‬ ‫ق‬‫والطر‬ ‫املناهج‬ ‫وضعف‬ ‫للتكوين‬ ‫املستمر‬ ‫بالتدهور‬ ‫ا‬ ‫التحوالت‬ ‫شهدتها‬ ‫التي‬ ‫واالجتماعية‬ ‫القتصادية‬ ‫منذ‬ ‫البالد‬ ‫ي‬‫التنمو‬ ‫املنوال‬ ‫تركيز‬ ‫الحالي‬ ‫الثمانينات‬ ‫أواسط‬ ‫في‬ ‫ف‬ . ‫تحو‬ ‫التونسية‬ ‫سة‬‫ر‬‫املد‬ ‫عرفت‬ ‫قد‬ ‫مش‬ ‫تأثير‬ ‫تحت‬ ‫ية‬‫ر‬‫جذ‬ ‫الت‬ ‫يع‬‫ر‬‫ا‬ ‫اإلصالح‬ ‫وقع‬ ‫التي‬ ‫ها‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫إق‬ ، ً ‫خاصة‬ ‫اإلصالح‬ ‫للتربية‬ ‫التوجيهي‬ ‫ن‬‫القانو‬ ‫به‬ ‫جاء‬ ‫الذي‬ ‫لسنة‬ ‫والتعليم‬ 2002 ، ‫و‬ ‫الذي‬ ‫ف‬‫كي‬ ‫التونسية‬ ‫سة‬‫ر‬‫املد‬ ‫فرضها‬ ‫التي‬ ‫الجديدة‬ ‫الشروط‬ ‫مع‬ ،‫أسمالية‬‫ر‬‫ال‬ ‫ملة‬‫و‬‫الع‬ ‫على‬ ‫االنفتاح‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫ي‬‫التنمو‬ ‫املنوال‬ ‫تستجيب‬ ‫ى‬‫حت‬ ‫ؤس‬ِ‫م‬ ‫سات‬ ‫احلها‬‫ر‬‫م‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫التكوين‬ ‫لحاجيات‬ ‫اال‬ ‫األجنيي‬ ‫ستثمار‬ ‫من‬ ‫جي‬‫ر‬‫الخا‬ ‫أسمال‬‫ر‬‫وال‬ ‫اإل‬ ‫ات‬‫ر‬‫طا‬ ‫و‬ ‫الك‬ ‫ذات‬ ‫العاملة‬ ‫اليد‬ ،‫طة‬‫املتوس‬ ‫فاءة‬ ‫و‬ ‫التنموية‬ ‫الحاجيات‬ ‫االعتبار‬ ‫بعين‬ ‫األخذ‬ ‫ن‬‫دو‬ ‫للمجتم‬ ‫ى‬ ‫أفض‬ ‫وقد‬ .‫ي‬ ‫التونس‬ ‫ع‬ ‫تغي‬ ‫إلى‬ ‫ذلك‬ ‫تزو‬ ‫مؤسسة‬ ‫من‬ ‫سة‬‫ر‬‫املد‬ ‫وظيفة‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫لدولة‬ ‫من‬‫تحتاجه‬‫بما‬‫الوطنية‬ ‫اإل‬ ‫ات‬‫ر‬‫طا‬ ‫ذات‬ ‫العالية‬‫الكفاءة‬ ‫وتض‬ ‫تحد‬ ‫في‬‫ي‬ ‫أساس‬‫ر‬‫بدو‬‫طلع‬ ‫يث‬ ‫وتط‬ ‫و‬ ‫إلى‬ ‫والفقيرة‬ ‫الوسطى‬ ‫االجتماعية‬ ‫للفئات‬ ‫االجتماعي‬ ‫تقاء‬‫ر‬‫اال‬ ‫وتحقيق‬ ‫املجتمع‬ ‫ير‬ ‫الخا‬‫االستثمار‬‫حاجيات‬‫تلبية‬‫على‬‫تقوم‬‫جديدة‬‫وظيفة‬ ‫ا‬‫من‬‫ص‬ ‫التكو‬‫ذات‬‫العاملة‬‫ليد‬ ‫ين‬ ‫املتوسط‬ ‫الضعيفة‬ ‫الكلفة‬ ‫وذات‬ ، ‫إ‬ ‫ي‬ ‫التونس‬ ‫االقتصاد‬ ‫ه‬‫توج‬ ‫مع‬ ‫امن‬‫ز‬‫ت‬ ‫ر‬‫التغي‬ ‫وهذا‬ ‫ل‬ ‫ى‬ ‫برنامج‬ ‫تطبيق‬ ‫فرضه‬ ‫والذي‬ ‫األجور‬ ‫ق‬‫فوار‬ ‫على‬ ‫باالعتماد‬ ‫العاملية‬ ‫املنافسة‬ ‫على‬ ‫االنفتاح‬ ‫الثمانينات‬ ‫منتصف‬ ‫منذ‬‫الهيكلي‬ ‫اإلصالح‬ .
  • 6. 6 ‫نتائج‬ ‫أبرز‬ ‫من‬ ‫كانت‬ ‫وقد‬ ‫ه‬ ‫التحو‬ ‫ذا‬ ‫ي‬‫الجوهر‬ ‫ل‬ ، ‫ة‬‫العمومي‬ ‫سة‬‫ر‬‫املد‬ ‫إخضاع‬ ‫هي‬ ‫نحو‬‫يجي‬‫ر‬‫التد‬‫ه‬‫والتوج‬‫ق‬‫السو‬‫اقتصاد‬‫منطق‬‫إلى‬ ‫سلعنة‬ ‫خدمات‬ ‫الترب‬ ‫والتعلي‬‫ية‬ ‫م‬ ، ‫و‬ ‫الذي‬ ‫أهم‬ ‫أحد‬ ‫يمثل‬ ‫اليوم‬ ‫أصبح‬ ‫التون‬ ‫التربوية‬ ‫املنظومة‬ ‫مة‬‫ز‬‫أ‬ ‫مظاهر‬ ‫سية‬ ، ‫الو‬ ‫تباطه‬‫ر‬‫ال‬ ‫ثيق‬ ‫ب‬ ‫انتهاك‬ ‫م‬ ‫بدأ‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫التعليم‬ ‫في‬ ‫لحق‬ ‫اجع‬‫ر‬‫ت‬ ‫فمخرجات‬ .‫التعليم‬ ‫في‬ ‫االستثمار‬ ‫ومردودية‬ ‫ى‬‫جدو‬ ‫املنظومة‬ ‫تنتج‬ ‫ال‬ ‫أصبحت‬ ‫اليوم‬ ‫التربوية‬ ‫الغالب‬ ‫في‬ ‫املنقطعين‬ ‫إال‬ ‫و‬ ‫العاطلين‬ ‫والحا‬ ‫ملين‬ ‫الغربية‬‫ل‬‫الدو‬‫إلى‬‫بالهجرة‬ ‫كما‬. ‫أصبحت‬ ‫إنتاج‬‫إلعادة‬‫أداة‬‫سة‬‫ر‬‫املد‬ ‫االجتماع‬‫املنظومة‬ ‫ية‬ ، ‫القائ‬ ‫االجتماعي‬ ‫والظلم‬ ‫التفاوت‬ ‫على‬ ‫مة‬ ‫ين‬ ، ‫وفقدت‬ ‫بالتالي‬ ‫املج‬ ‫تزويد‬ ‫على‬ ‫تها‬‫ر‬‫قد‬ ‫تمع‬ ‫ات‬‫ر‬‫باإلطا‬ ‫العالية‬ ‫الكفاءة‬ ‫ذات‬ ، ‫التي‬ ‫مات‬‫ز‬‫واأل‬ ‫املشاكل‬ ‫مختلف‬ ‫معالجة‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫القاد‬ ‫ت‬ ‫فيها‬‫تخبط‬ ‫املج‬‫كل‬‫في‬‫الدولة‬ ‫ا‬ .‫الت‬ ‫تحو‬‫وبذلك‬ ‫من‬‫سة‬‫ر‬‫املد‬‫لت‬ ‫أداة‬ ‫تقاء‬‫ر‬‫لال‬ ‫ا‬ ‫إلى‬‫الجتماعي‬ ‫أداة‬ ‫العاطلين‬‫لتخريج‬ ‫والفاشلين‬ ‫ي‬‫التعليم‬‫في‬‫االستثمار‬‫وأصبح‬ ‫ال‬‫إلى‬‫ي‬ ‫فض‬ ‫وا‬‫فقر‬ ‫لتهميش‬ ‫و‬ ‫ته‬‫ر‬‫قد‬ ‫اجعت‬‫ر‬‫ت‬ ‫في‬ ‫م‬‫ز‬‫أ‬ ‫ز‬‫لتجاو‬ ‫الكفيلة‬ ‫ل‬‫الحلو‬ ‫وإيجاد‬‫البالد‬ ‫تنمية‬ ‫ا‬ .‫تها‬ ‫الن‬‫انهيار‬‫وإثر‬ ‫الس‬‫ظام‬ ‫ا‬ ‫بق‬ ‫في‬ ‫سنة‬‫بداية‬ 2011 ‫إلصالح‬‫األصوات‬‫تعالت‬ ‫املنظومة‬ ‫والتكوين‬ ‫للتعليم‬ ‫الوطنية‬ ‫التي‬ ‫ة‬‫اإلصالحي‬ ‫هات‬‫التوج‬ ‫مع‬ ‫تناغما‬ ‫متها‬‫ز‬‫أ‬ ‫من‬ ‫اجها‬‫ر‬‫إلخ‬ ‫هذا‬‫وفي‬.‫الثورة‬‫بعد‬‫البالد‬‫فيه‬‫انخرطت‬ ‫اإل‬ ‫طار‬ ‫ة‬‫عد‬‫برزت‬ ‫إصالحي‬‫يع‬‫ر‬‫مشا‬ ‫ة‬ ‫شملت‬ ‫تقريبا‬ ‫كل‬ ‫نات‬‫مكو‬ ‫والتكوين‬ ‫للتعليم‬ ‫الوطنية‬ ‫املنظومة‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫التعليم‬ ‫إلى‬ ‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬ ‫قبل‬ ‫ما‬ ‫التعليم‬ ‫ي‬‫والثانو‬ ‫ي‬ ‫األساس‬ ‫املنهي‬ ‫والتكوين‬ ‫العالي‬ ‫والتعليم‬ . ‫إال‬ ‫املشا‬ ‫هذه‬‫جل‬ ‫أن‬ ‫اإل‬ ‫يع‬‫ر‬ ‫قد‬ ‫صالحية‬ ‫توقفت‬ ، ‫تضا‬ ‫نتيجة‬ ‫وكذلك‬ ‫ها‬‫ر‬‫مسا‬ ‫صاحب‬ ‫الذي‬ ‫الكبير‬ ‫تجال‬‫ر‬‫واال‬ ‫تجاهها‬ ‫املواقف‬ ‫ب‬‫ر‬ ‫وتوافق‬ ‫إجماع‬ ‫ل‬‫حصو‬ ‫عدم‬ ‫مجتم‬ ‫عي‬ ‫حولها‬ ، ‫وأن‬ ً ‫خاصة‬ ‫ا‬‫ز‬‫ما‬ ‫املجتمع‬ ‫حالة‬ ‫يشهد‬ ‫ل‬ ‫انقسام‬ ‫اع‬‫ر‬‫وص‬ ‫إيديولوجي‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫يتجسم‬ ‫االستقطاب‬ ‫لل‬ ‫الثنائي‬ ‫ي‬ ‫السياس‬ ‫مشهد‬ ‫إن‬ . ‫توقف‬ ‫وبطء‬ ‫ر‬‫مسا‬ ‫ات‬ ‫اإلصالح‬ ‫ا‬ ‫ملختلفة‬ ‫فيها‬ ‫تتخبط‬ ‫التي‬ ‫السياسية‬ ‫مة‬‫ز‬‫األ‬ ‫عمق‬ ‫يعكس‬ ‫غياب‬ ً ‫أيضا‬ ‫ويعكس‬ ‫البالد‬ ‫ادة‬‫ر‬‫اإل‬ ‫في‬ ‫السياسية‬ ‫إصالح‬ ‫للتعليم‬ ‫الوطنية‬ ‫املنظومة‬ ‫والتكوين‬ . ‫و‬ ‫يعود‬ ‫ذلك‬ ‫لسببين‬ ‫األو‬ ، ‫ل‬ ‫توف‬ ‫عدم‬ ‫في‬ ‫ويتمثل‬ ‫مادي‬ ‫الضر‬ ‫التمويالت‬ ‫ر‬ ‫ي‬‫ر‬‫و‬ ‫ة‬ ‫إلنجاز‬ ‫اإلصالح‬ ، ‫و‬ ‫الثان‬ ‫ي‬ ‫يرتبط‬ ‫ب‬ ‫ة‬‫ر‬‫إعا‬ ‫عدم‬ ‫السياسي‬ ‫النخبة‬ ‫ة‬ ‫الحاكمة‬ ‫االهتمام‬ ‫ا‬ ‫م‬‫ز‬‫لال‬ ‫ل‬ ‫التعليم‬ ‫مة‬‫ز‬‫أ‬ ‫خطورة‬ ، ‫أن‬ ‫كما‬ ‫من‬ ‫تعتبرها‬ ‫ال‬ ‫ها‬ ‫أولوي‬ ‫اتها‬ ‫االنتقالية‬ ‫املرحلة‬ ‫في‬ ، ‫إضافة‬ ‫واضحة‬ ‫لرؤية‬ ‫الفتقادها‬ ‫إلصالح‬ ‫الت‬ ‫والتعليم‬ ‫كوين‬ .
  • 7. 7 ‫ثالث‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫ل‬‫سنتناو‬ ‫ة‬ ‫أساسي‬ ‫ر‬‫محاو‬ ‫بو‬ ‫مرتبطة‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫قع‬ ‫الو‬ ‫املنظومة‬ ‫طنية‬ ‫والتكوين‬ ‫للتعليم‬ ‫املحور‬ ‫في‬ . ‫األو‬ ‫سنت‬ ‫ل‬ ‫مظاهر‬ ‫ألهم‬ ‫ق‬‫طر‬ ‫مة‬‫ز‬‫أ‬ ‫هذه‬ ‫املنظومة‬ ‫من‬ ‫خالل‬ ‫تحليل‬ ‫الكم‬ ‫ات‬‫ر‬‫املؤش‬ ‫والنوعي‬ ‫ية‬ ‫ب‬ ‫القائمة‬ ‫العالقة‬ ‫از‬‫ر‬‫إب‬ ‫إلى‬ ‫السعي‬ ‫مع‬ ‫بها‬ ‫املرتبطة‬ ‫ة‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫التعليم‬ ‫مة‬‫ز‬‫أ‬ ‫والتكوين‬ ‫أم‬ .‫الحالي‬ ‫ي‬‫التنمو‬ ‫املنوال‬ ‫مة‬‫ز‬‫وأ‬ ‫فسنتطر‬ ‫الثاني‬ ‫املحور‬ ‫في‬ ‫ا‬ ‫إلى‬ ‫ق‬ ‫يع‬‫ر‬‫باملشا‬ ‫املرتبطة‬ ‫االخالالت‬ ‫أبرز‬ ‫اإلصالح‬ ‫نات‬‫ملكو‬ ‫ة‬‫ي‬ ‫للتعلي‬ ‫الوطنية‬ ‫املنظومة‬ ‫م‬ ‫والتكوين‬ ، ‫نقد‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫أهدافها‬ ‫ا‬‫ر‬‫ومسا‬ ‫وآ‬ ‫تها‬ ‫لي‬ ‫ات‬ ‫للشر‬ ‫استجابتها‬ ‫ومدى‬ ‫تنفيذها‬ ‫و‬ ‫ط‬ ‫وا‬ ‫ية‬‫ر‬‫الضرو‬ .‫متها‬‫ز‬‫أ‬ ‫ز‬‫لتجاو‬ ‫مة‬‫ز‬‫لال‬ ‫نقدم‬ ‫أن‬ ‫ل‬‫سنحاو‬ ‫الثالث‬ ‫املحور‬ ‫وفي‬ ‫أهم‬ ‫األسس‬ ‫بديل‬ ‫مشروع‬ ‫لصياغة‬ ‫االعتبار‬ ‫بعين‬ ‫ؤخذ‬ِ‫ت‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫التي‬ ‫والتوصيات‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫ت‬ ‫عتمده‬ ‫سياسات‬ ‫إصالح‬ ‫والتكوين‬ ‫للتعليم‬ ‫الوطنية‬ ‫املنظومة‬ ، ‫و‬ ‫حقوقي‬ ‫بة‬‫ر‬‫مقا‬ ‫فق‬ ‫ت‬ ‫ة‬ ‫على‬ ‫قوم‬ ‫مبا‬ ‫دئ‬ ‫ا‬ ‫التعليم‬ ‫في‬ ‫لحق‬ ‫والتكوين‬ ‫دي‬ ‫وضمان‬ ‫ته‬‫اطي‬‫ر‬‫مق‬ ‫و‬ ‫اال‬ ‫ستثمار‬ ‫في‬ ‫أس‬‫ر‬ ‫امل‬ ‫ال‬ ‫ي‬‫البشر‬ ‫التعليم‬ ‫وجعل‬ ‫والتكوين‬ ‫أداة‬ ‫تقاء‬‫ر‬‫لال‬ ‫با‬ ‫والنهوض‬ ‫االجتماعي‬ ‫ر‬‫قد‬ ‫ودعم‬ ‫لدولة‬ ‫ا‬ ‫ته‬ ‫ا‬ ‫ظ‬ ‫في‬ ‫التنافسية‬ ‫ملة‬‫و‬‫الع‬ ‫على‬ ‫االنفتاح‬ ‫ل‬
  • 9. 9 ‫تشمل‬ ‫والتكوين‬ ‫للتعليم‬ ‫الوطنية‬ ‫املنظومة‬ ‫م‬ ‫ك‬ ‫و‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫تهم‬ ‫مختلفة‬ ‫ت‬ ‫التع‬ ‫قبل‬ ‫ما‬ ‫ليم‬ ‫و‬ ‫ي‬‫والثانو‬ ‫ي‬ ‫األساس‬ ‫والتعليم‬ ‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬ ‫التعليم‬ ‫املنهي‬ ‫التكوين‬ ‫وقطاع‬ ‫العالي‬ ، ‫ن‬‫تتكو‬ ‫وهي‬ ‫في‬ ‫ك‬ ‫ل‬ ‫من‬ ‫ناتها‬‫مكو‬ ‫تو‬ ‫جانب‬ ‫إلى‬ ‫الخاص‬ ‫والتعليم‬ ‫العمومي‬ ‫التعليم‬ ‫ا‬ ‫التق‬ ‫التعليم‬ ‫صل‬ ‫ليدي‬ ‫و‬ ‫واملدا‬ ‫الكتاتيب‬ ‫في‬ ‫املتمثل‬ ‫ر‬ ‫س‬ ‫آنية‬‫ر‬‫الق‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫تخ‬ ‫ض‬ ‫ع‬ ‫أل‬ ‫ي‬ ‫قاب‬‫ر‬ ‫ة‬ ‫الد‬ ‫أجهزة‬ ‫من‬ ‫ولة‬ . ‫القطاع‬‫في‬‫والعالي‬‫ي‬‫والثانو‬ ‫ي‬ ‫واألساس‬ ،‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬‫قبل‬ ‫ما‬ ‫التعليم‬ ‫معطيات‬‫تطور‬ ‫العمومي‬ ‫بين‬ 2010 ‫و‬ 2020 ‫التطور‬ ‫نسبة‬ 2020 2010 16% 2432 2097 ‫املدارس‬ ‫عدد‬ ‫ي‬‫التحضير‬‫التعليم‬ 47% 59544 40576 ‫األطفال‬ ‫عدد‬ 17% 2656 2264 ‫املدرسين‬ ‫عدد‬ 1% 4583 4517 ‫املدارس‬ ‫عدد‬ ‫االبتدائية‬ ‫املرحلة‬ 16% 1171569 1008600 ‫التالميذ‬ ‫عدد‬ 13% 65981 58567 ‫املدرسين‬ ‫عدد‬ 6% 1437 1350 ‫املؤسسات‬ ‫عدد‬ ‫اإلعدادي‬ ‫التعليم‬ ‫مرحلة‬ ‫ي‬‫والثانو‬ ‫العام‬ -4% 926832 967708 ‫التالميذ‬ ‫عدد‬ 2% 73979 72194 ‫املدرسين‬ ‫عدد‬ -6% 83 88 ‫املدارس‬ ‫عدد‬ ‫مرحلة‬ ‫التقني‬‫اإلعدادي‬ -46% 10173 18859 ‫التالميذ‬ ‫عدد‬ -49% 1491 2910 ‫املدرسين‬ ‫عدد‬ 2,01 203 199 ‫عدد‬ ‫امل‬ ‫ؤسسات‬ ‫العالي‬‫التعليم‬ 2012 - 2018 -23,58 233692 305783 ‫الطلبة‬ ‫عدد‬ -4,61 21823 22878 ‫املدرسين‬ ‫عدد‬ :‫املصدر‬ - ‫أرقام‬‫في‬‫التربية‬ ‫التربية‬‫ارة‬‫ز‬‫و‬، ، ‫العا‬‫الكتابة‬ ‫مة‬ ، 2019 - 2020 ، - ‫العالي‬‫التعليم‬ ‫ارة‬‫ز‬‫و‬ ، 2018 - 2019 .
  • 10. 10 ‫والخاص‬ ‫العام‬‫القطاعين‬‫بين‬ ‫واملربين‬ ‫التالميذ‬‫عدد‬ ‫توزيع‬ 2019 - 2020 ‫املجموع‬ ‫الخاص‬ ‫القطاع‬ ‫العام‬ ‫القطاع‬ 267160 33462 233698 ‫الطلبة‬ ‫عدد‬ ‫العالي‬‫التعليم‬ * 21823 _ 21823 ‫االساتذة‬‫عدد‬ 1024941 87936 937005 ‫التالميذ‬ ‫عدد‬ ‫ي‬‫الثانو‬‫التعليم‬ ‫واإلعدادي‬ ‫والتقني‬ 88259 12789 75470 ‫االساتذة‬‫عدد‬ 1268917 97348 1171569 ‫التالميذ‬ ‫عدد‬ ‫االبتدائي‬‫التعليم‬ 75548 9567 65981 ‫املعلمين‬ ‫عدد‬ * ‫سنة‬ 2018 / 2019 :‫املصدر‬ - ،‫العامة‬‫الكتابة‬،‫التربية‬‫ارة‬‫ز‬‫و‬،‫أرقام‬‫في‬‫التربية‬ 2019 - 2020 ، - ،‫العالي‬‫التعليم‬ ‫ارة‬‫ز‬‫و‬ 2018 - 2019 . ‫بل‬ ‫غ‬ ‫اال‬ ‫العدد‬ ‫جم‬ ‫ا‬ ‫للمتكو‬ ‫لي‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫احل‬‫ر‬‫امل‬ ‫هذه‬ ‫مختلف‬ ‫في‬ ‫نين‬ 2.7 ‫ن‬‫مليو‬ ‫طفل‬ ‫وشاب‬ ‫سنة‬ 2020 ، ‫املنظوم‬ ‫مختلف‬ ‫على‬ ‫ن‬‫يتوزعو‬ ‫ات‬ ‫يلي‬ ‫كما‬ ، ‫حوالي‬ 2.3 ‫م‬ ‫ن‬‫ليو‬ ‫تلميذ‬ 8% 92% ‫الخاص‬ ‫القطاع‬ ‫العام‬ ‫القطاع‬ 13% 87% ‫الخاص‬ ‫القطاع‬ ‫العام‬ ‫القطاع‬ ‫والتقني‬ ‫ي‬‫والثانو‬ ‫ي‬ ‫األساس‬ ‫التعليم‬‫تالميذ‬ ‫عدد‬ ‫توزيع‬ ‫سنة‬‫والخاص‬ ‫العام‬ ‫القطاعين‬ ‫بين‬ 2019 - 2020 ‫العام‬ ‫القطاعين‬ ‫بين‬ ‫الطلبة‬‫عدد‬ ‫توزيع‬ ‫سنة‬ ‫والخاص‬ 2018 - 9 201
  • 11. 11 ‫وتلميذة‬ ‫في‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫ي‬ ‫األساس‬‫تعليم‬ ‫ال‬ ‫من‬‫وأكثر‬‫ي‬‫ثانو‬ 265 ‫في‬‫وطالب‬ ‫طالبة‬‫ألف‬ ‫ال‬ ‫العالي‬‫تعليم‬ ‫وحوالي‬ 100 ‫ب‬‫ر‬‫متد‬‫ألف‬ ‫بة‬‫ر‬‫ومتد‬ ‫في‬ ‫ال‬ ‫األطفال‬‫ياض‬‫ر‬‫في‬‫ومثلهم‬‫املنهي‬‫تكوين‬ . ‫على‬‫وتشرف‬ ‫والتكوين‬ ‫للتعليم‬ ‫الوطنية‬ ‫املنظومة‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫ا‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫الو‬ ‫ت‬ ‫و‬ ‫ال‬ ‫هياكل‬ ‫الحكومي‬ ‫أ‬ ‫ة‬ ‫ا‬‫ز‬‫و‬ ‫همها‬ ‫ة‬‫ر‬ ‫و‬‫التربية‬ ‫املنهي‬‫التكوين‬‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫وو‬‫العالي‬‫التعليم‬‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫و‬ ‫والتشغي‬ ‫ل‬ ‫و‬‫أة‬‫ر‬‫امل‬‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫وو‬ ‫ا‬ ‫والطفولة‬‫ألسرة‬ ‫من‬‫العديد‬‫جانب‬‫إلى‬‫السن‬‫وكبار‬ ‫ا‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫الو‬ ‫ت‬ ‫ى‬‫األخر‬ ‫والصحة‬‫والداخلية‬‫الدفاع‬‫ات‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫و‬‫مثل‬ ‫وغيرها‬ ‫والفالحة‬ ‫والعدل‬ ‫و‬ ‫ت‬ ‫التي‬ ‫على‬ ‫شرف‬ ‫تكويني‬ ‫منظومات‬ ‫وتأهيلي‬‫ة‬ ‫به‬ ‫خاصة‬ ‫ة‬ .‫ا‬ ‫تتجس‬ ‫م‬ ‫مة‬‫ز‬‫أ‬ ‫مظاهر‬ ‫والتكوين‬ ‫للتعليم‬ ‫الوطنية‬ ‫املنظومة‬ ‫بعدين‬ ‫في‬ ‫أس‬ ‫اسيين‬ ، ‫ل‬‫األو‬ ‫كم‬ ‫ي‬ ‫ى‬‫يتجل‬ ‫ال‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ات‬‫ر‬‫مؤش‬ ‫ة‬‫عد‬ ‫تؤكدها‬ ‫التي‬ ‫ظواهر‬ ‫ص‬‫تقل‬ ‫أهمها‬ ‫س‬‫ر‬‫التمد‬ ‫نسب‬ ‫واالنقطاع‬ ‫ب‬‫والتسر‬ ‫املردودية‬ ‫وضعف‬ ‫الكلفة‬ ‫تفاع‬‫ر‬‫وا‬ ‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬ ‫والهدر‬ ‫يبرز‬ ‫نوعي‬ ‫والثاني‬ ‫وغيرها‬ ‫والعنف‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫من‬ ‫جملة‬ ‫األ‬ ‫بعا‬ ‫د‬ ‫املس‬ ‫بالتدهور‬ ‫املرتبطة‬ ‫تمر‬ ‫البيداغوجية‬ ‫ق‬‫والطر‬‫املناهج‬ ‫وضعف‬‫للتكوين‬ . 1 . ‫ألزمة‬‫ّة‬ ‫ي‬‫لكم‬‫ا‬‫األبعاد‬ ‫ين‬‫و‬‫لتك‬‫ا‬‫و‬‫للتعليم‬‫لوطنية‬‫ا‬‫املنظومة‬ ‫ر‬ ‫غم‬ ‫ال‬ ‫تطور‬ ‫الظاهر‬ ‫ل‬ ‫تقدر‬ ‫والتي‬‫العامة‬ ‫س‬‫ر‬‫التمد‬ ‫نسبة‬ ‫ـ‬‫ب‬ 95.4 % ‫في‬ 2020 ‫فإن‬. ‫ب‬ ‫تبرز‬ ‫النسبة‬ ‫هذه‬ ‫عض‬ ‫ال‬ ‫حسب‬ ‫ق‬‫الفوار‬ ‫بلغت‬ ‫فقد‬ ‫العمرية‬ ‫ائح‬‫ر‬‫ش‬ 99.5 % ‫بنسبة‬ ‫لألطفال‬ ‫سن‬ ‫في‬ 6 ‫سنوات‬ ‫إلى‬ ‫وتنخفض‬ 95.4 % ‫إ‬ ‫ذ‬ ‫ا‬ ‫الشريحة‬ ‫أخذنا‬ ‫العمرية‬ 6 - 16 ‫سنة‬ ‫والتي‬ ‫ي‬ ‫التوجيهي‬‫ن‬‫القانو‬‫عليها‬‫فرض‬ ‫مبدأ‬ ‫ية‬‫ر‬‫إجبا‬ ‫التعليم‬ ، ‫حدود‬‫في‬‫وهي‬ 81.9 % ‫بالنسبة‬ ‫العمرية‬ ‫للشريحة‬ 12 - 18 ‫سنة‬ . ‫ت‬ ‫عكس‬ ‫النسب‬ ‫هذه‬ ‫صعوبة‬ ‫تطبيق‬ ‫مبدأ‬ ‫ي‬‫ر‬‫إجبا‬ ‫التعل‬ ‫ة‬ ‫يم‬ ‫منذ‬‫ذلك‬‫على‬‫نص‬‫ن‬‫القانو‬‫أن‬‫غم‬‫ر‬ ‫ي‬‫التربو‬‫االصالح‬ ‫ل‬ ‫سنة‬ 1991 . ‫كل‬‫تؤكد‬‫كما‬ ‫امل‬ ‫ات‬‫ر‬‫ؤش‬ ‫في‬ ‫الكبير‬ ‫االختالف‬ ‫هذه‬ ‫ال‬ ‫نسبة‬ ‫نسب‬ ‫ترتفع‬ ‫إذ‬ ‫الجهات‬ ‫بين‬ ‫ة‬ ‫س‬‫ر‬‫التمد‬ ‫ب‬ ‫ال‬ ‫ن‬ ‫سبة‬ ‫ل‬ ‫لشريحة‬ ‫العمرية‬ 6 - 16 ‫سنة‬ ‫تر‬ ‫مقابل‬ ‫الساحلية‬ ‫الواليات‬ ‫في‬ ‫ا‬ ‫ف‬ ‫جعها‬ ‫ي‬ ‫ويفس‬ ‫الداخلية‬ ‫الواليات‬ ‫ر‬ ‫ذلك‬ ‫ب‬ ‫ت‬‫ر‬‫ا‬ ‫فاع‬ ‫اال‬ ‫نسبة‬ ‫الواليات‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬ ‫نقطاع‬ ‫ب‬ ‫والهشاش‬ ‫الفقر‬ ‫سبب‬ ‫ة‬ ‫وعدم‬ ‫ماديا‬ ‫التربوية‬ ‫العملية‬ ‫متطلبات‬ ‫مواكبة‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫توفير‬ ‫في‬ ‫الدولة‬ ‫تدخل‬ ‫ومحدودية‬ ‫التربوية‬ ‫العملية‬ ‫ملتطلبات‬ ‫ية‬‫ر‬‫الضرو‬ ‫البشرية‬ ‫د‬‫ر‬‫واملوا‬ ‫االمكانيات‬ ‫من‬ ‫األدنى‬ ‫الحد‬ ‫خ‬ ‫اصة‬
  • 12. 12 ‫املهمشة‬ ‫الريفية‬ ‫املناطق‬ ‫في‬ . ‫نسبة‬ ‫في‬ ‫ق‬‫فوار‬ ‫وجود‬ ‫إلى‬ ‫اإلحصائية‬ ‫املعطيات‬ ‫تشير‬ ‫كما‬ ‫في‬ ‫بالفتيات‬ ٍ‫نة‬‫ر‬‫مقا‬ ‫الفتيان‬ ‫لدى‬ ً ‫اجعا‬‫ر‬‫ت‬ ‫النسبة‬ ‫هذه‬ ‫تسجل‬ ‫إذ‬ ‫الجنسين‬ ‫بين‬ ‫س‬‫ر‬‫التمد‬ ‫العمرية‬ ‫الفئة‬ ‫ى‬‫مستو‬ 6 - 16 ‫سنة‬ ‫الذكور‬ ‫لدى‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫حيث‬ 93.9 % ‫مقابل‬ 97 % ‫لدى‬ .‫اإلناث‬ ‫الف‬ ‫ويصبح‬ ‫ا‬ ‫العمرية‬ ‫الشريحة‬ ‫أخذنا‬ ‫إذ‬ ‫أعمق‬ ‫ق‬‫ر‬ 12 - 18 ‫سنة‬ ‫على‬ ‫ل‬‫نسج‬ ‫حيث‬ ‫التوالي‬ 76.7 % ‫لل‬ ‫فتيان‬ ‫مقابل‬ 87.5 % ‫لل‬ ‫فتيات‬ . ‫بين‬ ‫الصافي‬ ‫س‬‫ر‬‫التمد‬‫نسب‬‫تطور‬ 2010 ‫و‬ 2020 2020/2019 2015/2014 2009 / 2010 ‫امل‬ ‫جموع‬ ‫فتيات‬ ‫فتيان‬ ‫امل‬ ‫جموع‬ ‫فتيات‬ ‫فتيان‬ ‫امل‬ ‫جموع‬ ‫فتيات‬ ‫فتيان‬ ‫التمدرس‬ ‫نسبة‬ 99,5 99,6 99,5 99,5 99,5 99,5 99,3 99,3 99,3 ‫أط‬ ‫فال‬ 6 ‫سنوات‬ 95,4 97 93,9 94,2 95,6 93 92,1 92,8 91,3 ‫الفئة‬ 6 - 16 81,9 87,5 76,7 81 85,7 76,5 78 81,4 74,4 ‫الفئة‬ 12 - 18 :‫المصدر‬ ‫أرقام‬ ‫في‬ ‫التربية‬ ‫وزار‬ ، ‫ة‬ ‫العامة‬ ‫الكتابة‬ ‫التربية‬ 2019 - 2020 99,5 99,5 99,3 95,4 94,2 92,1 81,9 81 78 75 80 85 90 95 100 2020 2015 2010 ‫بين‬ ‫الصافي‬ ‫س‬‫ر‬‫التمد‬‫نسب‬‫تطور‬ 2010 ‫و‬ 2020 ‫أطفال‬ 6 ‫سنوات‬ ‫الفئة‬ 6 - 16 ‫الفئة‬ 12 - 18
  • 13. 13 ‫والنوع‬ ‫العمرية‬ ‫الفئات‬ ‫بين‬ ‫هامة‬ ‫ق‬‫فوار‬ ‫وجود‬ ‫س‬‫ر‬‫التمد‬ ‫ات‬‫ر‬‫مؤش‬ ‫تؤكد‬ ‫االجتم‬ ‫ي‬ ‫مما‬ ‫االجتماعية‬ ‫ائح‬‫ر‬‫والش‬ ‫الجهات‬ ‫وبين‬ ‫اعي‬ ‫عني‬ ‫الذي‬ ‫ي‬ ‫الرئيس‬ ‫الهدف‬ ‫أن‬ ‫ن‬ ‫ت‬‫ص‬ ‫الت‬ ‫املنظومة‬ ‫عليه‬ ‫ة‬‫ربوي‬ ‫لسنة‬ ‫التوجيهي‬ ‫ن‬‫القانو‬ ‫حسب‬ 2002 ، ‫و‬ ‫ل‬‫املتمث‬ ‫في‬ ‫تطوير‬ ‫أس‬‫ر‬ ‫امل‬ ‫ي‬‫البشر‬ ‫ال‬ ، ‫تبي‬ ‫كما‬‫الكمي‬ ‫ى‬‫املستو‬ ‫على‬‫يتحقق‬ ‫لم‬ ‫املعطيات‬ ‫ن‬ .‫ة‬‫اإلحصائي‬ ‫م‬ ‫املالحظ‬ ‫ع‬ ‫الهدف‬ ‫هذا‬ ‫تحقيق‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫س‬ ‫املبادئ‬ ‫من‬ ٍ‫جملة‬ ‫إلى‬ ‫تند‬ ‫التي‬ ‫وأهمها‬ ‫ن‬‫القانو‬ ‫هذا‬ ‫عليها‬ ‫أكد‬ ‫مطلقة‬ ‫أولوية‬ ‫التربية‬ ‫اعتبار‬ ‫والتأكيد‬ ‫على‬ ‫ية‬‫ر‬‫إجبا‬ ‫لكل‬ ‫التعليم‬ ‫حق‬ ‫وضمان‬ ‫التعليم‬ ‫تمي‬ ‫ن‬‫دو‬‫التونسيين‬ ‫ي‬ .‫ز‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ‫الهدف‬ ‫هذا‬ ‫يتحق‬ ‫لم‬ ‫مردودي‬ ‫ى‬‫مستو‬ ‫على‬ ‫ق‬ ‫والتكوين‬ ‫التعليم‬ ‫ة‬ ‫التي‬ ‫بق‬ ‫يت‬ ‫ن‬‫دو‬ ‫احل‬‫ر‬‫امل‬‫في‬‫ل‬‫املأمو‬ ‫ا‬ ‫ألولى‬ ‫املستويا‬‫جميع‬‫في‬‫التعليم‬‫من‬ ‫ت‬ . ‫سة‬‫ر‬‫املد‬ ٌ ‫ن‬‫يتركو‬‫الذين‬‫فالتالميذ‬ ‫سن‬ ‫قبل‬ 16 ‫سنة‬ ‫األمي‬ ‫إلى‬ ‫بالعودة‬ ‫مهددين‬ ‫إلى‬ ً ‫ا‬‫ر‬‫نظ‬ ‫ة‬ ‫ضعف‬ ‫التكويني‬ ‫املحصالت‬ ‫ة‬ ‫التي‬ ‫من‬ ‫ن‬‫يستفيدو‬ ‫ال‬ ‫املنهي‬ ‫التكوين‬ ‫منظومات‬ ‫في‬ ‫املتكونين‬ ‫من‬ ‫كبيرة‬ ‫نسبة‬ ‫أن‬ ‫كما‬ .‫تلقوها‬ ‫م‬‫ن‬‫يستعملو‬‫وال‬‫تكوينهم‬ ‫ا‬ ‫ر‬‫تد‬ ‫بوا‬ ‫عليه‬ ‫تؤكد‬‫اإلحصائيات‬‫أن‬‫ذلك‬‫املهنية‬‫الحياة‬‫في‬ ‫ض‬ ‫عف‬ ‫إدماج‬ ‫الذين‬ ‫نسبة‬ ‫ز‬‫تتجاو‬ ‫ال‬ ‫إذ‬ ‫الشغل‬ ‫ق‬‫سو‬ ‫في‬ ‫املنهي‬ ‫يب‬‫ر‬‫التد‬ ‫اكز‬‫ر‬‫م‬ ‫في‬ ‫املتكونين‬ ‫فيه‬ ‫تكونوا‬ ‫التي‬ ‫باملهن‬ ‫ن‬‫يلتحقو‬ ‫ا‬ 50 % ‫ز‬‫تتجاو‬ ‫ال‬ ‫هي‬ ‫بل‬ 2 % ‫نوا‬‫تكو‬ ‫للذين‬ ‫بالنسبة‬ ‫في‬ ‫أنشطة‬ ‫الحرفية‬ ‫الصناعات‬ ، ‫التكو‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫و‬ ‫قام‬‫ر‬‫أ‬ ‫حسب‬ ‫نسبة‬ ‫أن‬ ‫كما‬ .‫والتشغيل‬ ‫املنهي‬ ‫ين‬ ‫البطالة‬ ‫على‬ ‫تحال‬ ‫الجامعات‬ ‫خريجي‬ ‫من‬ ‫هامة‬ ،‫ة‬‫القسري‬ ‫إذ‬ ‫تبلغ‬ ‫أصحاب‬ ‫بطالة‬ ‫نسبة‬ ‫حوالي‬‫الشهائد‬ 32 % ‫سنة‬ 2020 ‫لدى‬‫النسبة‬‫ن‬‫تكو‬‫إذ‬‫الجنسين‬‫بين‬‫هامة‬‫ق‬‫فوار‬‫وجود‬‫مع‬ ‫ما‬‫ضعف‬‫الفتيات‬ ‫ن‬ ‫سج‬ ‫الذكور‬‫لدى‬‫له‬ 42 % ‫مقابل‬ 21 % . ‫تستفي‬‫وال‬ ‫د‬ ‫الوط‬‫املجموعة‬ ‫نية‬ ‫هجرة‬ ‫ذلك‬ ‫إلى‬ ‫وينضاف‬ .‫لتكوينها‬ ‫بذل‬ ‫الذي‬ ‫الكبير‬ ‫املجهود‬ ‫غم‬‫ر‬ ‫الطاقات‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫املتفو‬ ‫الكفاءات‬ ‫ن‬‫يلتحقو‬ ‫املتفوقين‬ ‫املتخرجين‬ ‫من‬ ‫هامة‬ ‫نسبة‬ ‫أن‬ ‫حيث‬ ‫الخارج‬ ‫إلى‬ ‫قة‬ ‫وتكوينهم‬ ‫اتهم‬‫ر‬‫خب‬ ‫من‬ ‫لالستفادة‬ ‫البالد‬ ‫إلى‬ ‫ن‬‫يعودو‬ ‫وال‬ ‫يستقرون‬ ‫حيث‬ ‫وبية‬‫ر‬‫األو‬ ‫ل‬‫بالدو‬ ، ‫إذ‬ ‫ا‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫تشير‬ ‫الثورة‬ ‫بعد‬ ‫خاصة‬ ‫الظاهرة‬ ‫هذه‬ ‫استفحال‬ ‫إلى‬ ‫ير‬‫ر‬‫والتقا‬ ‫اسات‬‫ر‬‫لد‬ ‫وا‬ ‫والتقنية‬ ‫العلمية‬ ‫والكفاءات‬ ‫ات‬‫ر‬‫االطا‬ ‫عدد‬ ‫بلغ‬ ‫فقد‬ ‫بين‬ ‫هاجروا‬ ‫الذين‬ ‫لباحثين‬ 2011 ‫و‬ 2019 ‫من‬ ‫أكثر‬ 90 .‫الشمالية‬ ‫وأمريكا‬ ‫وبي‬‫ر‬‫األو‬ ‫االتحاد‬ ‫ل‬‫دو‬ ‫خاصة‬ ‫منهم‬ ‫استفادت‬ ‫ألف‬ ‫إلى‬ ‫وإضافة‬ ‫األدمغة‬ ‫هجرة‬ ‫البالد‬ ‫تعاني‬ ‫غير‬ ‫السواعد‬ ‫هجرة‬ ‫استفحال‬ ‫من‬ ‫التونسية‬
  • 14. 14 ‫املقومات‬ ‫أهم‬ ‫ألحد‬ ‫فقدانها‬ ‫في‬ ‫يتسبب‬ ‫ما‬‫وهو‬ ‫والتهميش‬ ‫والفقر‬ ‫البطالة‬ ‫بسبب‬ ‫النظامية‬ .‫والكمية‬ ‫النوعية‬ ‫البشرية‬ ‫د‬‫ر‬‫املوا‬ ‫وهي‬ ‫للتنمية‬ ‫األساسية‬ ‫كما‬ ،‫التربوية‬ ‫املنظومة‬ ‫مة‬‫ز‬‫أ‬ ‫مظاهر‬ ‫أبرز‬ ‫أحد‬ ‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬ ‫االنقطاع‬ ‫ظاهرة‬ ‫تعتبر‬ ‫تضخ‬ ‫ل‬‫نسج‬ ‫حيث‬ ‫أعداد‬ ‫م‬ ‫املنقطعي‬ ‫ن‬ ‫احل‬‫ر‬‫وم‬ ‫مستويات‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫عن‬ ‫املنظوم‬ ‫ة‬ ‫والتكوين‬ ‫للتعليم‬ ‫الوطنية‬ ، ‫االنقطاع‬ ‫ات‬‫ر‬‫مؤش‬ ‫تبلغ‬ ‫فمثال‬ ‫الت‬ ‫في‬ ‫مرتفعة‬ ‫نسبا‬ ‫عليم‬ ‫ق‬‫يفو‬ ‫ي‬‫سنو‬ ‫بمعدل‬ ‫ي‬‫والثانو‬ ‫ي‬ ‫األساس‬ 100.000 .‫منقطع‬ ‫وقد‬ ‫بين‬ ‫سجلنا‬ 2010 ‫و‬ 2019 ( ‫منقطع‬ ‫ن‬‫مليو‬ ‫حوالي‬ 977189 ‫بلغت‬ ‫وقد‬ .) ‫االنقط‬ ‫نسبة‬ ‫اع‬ ‫سنة‬ 2019 ‫حوالي‬ 1 % ‫في‬ ‫االبتدائي‬ ‫التعليم‬ ‫و‬ 8.9 % ‫اإل‬ ‫التعليم‬ ‫في‬ ‫عداد‬ ‫ي‬ ‫وحوالي‬ 10 % ‫ونالحظ‬ .‫ي‬‫الثانو‬ ‫التعليم‬ ‫في‬ ‫في‬ ‫مستوياتها‬ ‫أعلى‬ ‫تسجل‬ ‫االنقطاع‬ ‫نسبة‬ ‫أن‬ ‫السنة‬ 7 ‫املرحلة‬ ‫في‬ ‫ي‬ ‫أساس‬ ‫اإلعدادية‬ ‫حيث‬ ‫حوالي‬ ‫ى‬‫املستو‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ن‬‫املنقطعو‬ ‫يمثل‬ 55 % ‫من‬ ‫جملة‬ ‫اإل‬ ‫املرحلة‬ ‫في‬ ‫املنقطعين‬ .‫عدادية‬ ‫األولى‬ ‫السنة‬ ‫وفي‬ ‫ي‬‫ثانو‬ ‫حوالي‬ ‫ن‬‫املنقطعو‬ ‫يمثل‬ ‫حيث‬ ‫الثانوية‬ ‫املرحلة‬ ‫من‬ 40 % ‫جملة‬ ‫من‬ ‫تشير‬ ‫كما‬ .‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫املنقطعين‬ ‫اإلحصائيات‬ ‫ق‬‫فوار‬ ‫عدة‬ ‫وجود‬ ‫إلى‬ ‫في‬ ‫نسب‬ ‫االنقطاع‬ ‫بين‬ ‫إذ‬ ‫الجنسين‬ ‫ي‬ ‫الفتيان‬ ‫لدى‬ ‫االنقطاع‬ ‫بلغ‬ 66 % ‫وهو‬ ‫لدى‬ ‫نسجله‬ ‫ما‬ ‫ضعف‬ ‫الفتيات‬ ‫ـ‬‫ب‬ 33 % . 2019 ‫الى‬ 2010 ‫من‬‫التدرج‬ ‫نسب‬ ‫تطور‬ 2019 2017 2016 2015 2014 2013 2012 2011 2010 91,7 90,2 86,7 98,93 91,9 92,2 91,5 91,7 92,6 ‫النجاح‬ ‫نسب‬ ‫التعليم‬ ‫االبتدائي‬ 7,3 8,8 12,2 0,03 7,1 6,7 7,5 7,3 6,1 ‫الرسوب‬ ‫نسب‬ 1 1 1,1 1,04 1 1,1 1 1 1,3 ‫االنقطاع‬‫نسب‬ 74,1 71,1 70 76,1 72,9 72,9 72,1 73,4 75,8 ‫النجاح‬ ‫نسب‬ ‫التعليم‬ ‫االعدادي‬ 17 18,7 20 14,7 16,8 16,5 17,4 17,6 14,8 ‫الرسوب‬ ‫نسب‬ 8,9 10,2 10 9,2 10,3 10,5 10,4 9 9,4 ‫االنقطاع‬‫نسب‬ 72,3 68,8 67,5 69,4 71,1 71,1 71,3 74,4 73 ‫النجاح‬ ‫نسب‬ ‫التعليم‬ ‫ي‬‫الثانو‬ 17,7 19,1 19,6 17,8 16,4 16,2 16,8 15,5 15,4 ‫الرسوب‬ ‫نسب‬ 10 12,1 12,9 12,8 12,5 12,7 11,9 10,1 11,6 ‫االنقطاع‬‫نسب‬ :‫المصدر‬ ‫أرقام‬ ‫في‬ ‫التربية‬ ‫وزار‬ ، ‫ة‬ ‫التربية‬ ، ‫العامة‬ ‫الكتابة‬ ، ‫السن‬ ‫ة‬ ‫الدراسية‬ 2019 - 2020 .
  • 15. 15 ‫بين‬ ‫االبتدائي‬‫التعليم‬ ‫في‬ ‫التدرج‬‫نسب‬‫تطور‬ 2010 ‫و‬ 2019 ‫التد‬‫نسب‬‫تطور‬ ‫بين‬ ‫العام‬ ‫االعدادي‬ ‫في‬ ‫رج‬ 2010 ‫و‬ 2019 91,7 90,2 86,7 98,93 91,9 92,2 91,5 91,7 92,6 7,3 8,8 12,2 0,03 7,1 6,7 7,5 7,3 6,1 1 1 1,1 1,04 1 1,1 1 1 1,3 2019 2017 2016 2015 2014 2013 2012 2011 2010 ‫النجاح‬ ‫نسب‬ ‫الرسوب‬ ‫نسب‬ ‫االنقطاع‬ ‫نسب‬ 74,1 71,1 70 76,1 72,9 72,9 72,1 73,4 75,8 17 18,7 20 14,7 16,8 16,5 17,4 17,6 14,8 8,9 10,2 10 9,2 10,3 10,5 10,4 9 9,4 2019 2017 2016 2015 2014 2013 2012 2011 2010 ‫النجاح‬ ‫نسب‬ ‫الرسوب‬ ‫نسب‬ ‫االنقطاع‬ ‫نسب‬
  • 16. 16 ‫بين‬ ‫ي‬‫الثانو‬‫التعليم‬ ‫في‬ ‫التدرج‬‫نسب‬‫تطور‬ 2010 ‫و‬ 2019 ‫من‬ ‫التدرج‬‫قام‬‫ر‬‫أ‬‫تطور‬ 2010 ‫الى‬ 2019 ‫ي‬‫والثانو‬ ‫واالعدادي‬ ‫االبتدائي‬‫التعليم‬‫في‬ ‫الثانوي‬ ‫التعليم‬ ‫االعدادي‬ ‫التعليم‬ ‫االبتدائي‬ ‫التعليم‬ ‫السنوات‬ ‫المنقطعون‬ ‫الراسبون‬ ‫الناجحون‬ ‫ا‬ ‫لمنقطعون‬ ‫الراسبون‬ ‫الناجحون‬ ‫المنقطعون‬ ‫الراسبون‬ ‫الناجحون‬ 55894 74205 351749 45671 71907 368282 10086 64550 933964 2010/2009 47161 72376 347403 42251 82625 344583 10030 73220 917767 2011/2010 53918 76119 323053 48814 81670 338414 10148 76113 928575 2012/2011 56586 72180 316792 48619 76402 337557 113,25 68980 949253 2013/2012 53613 70340 304951 47230 77035 334276 10492 74492 964194 2014/2013 53263 74069 288787 42374 67707 350511 11092 320 1055082 2015/2014 54701 83080 286270 46879 93741 328677 11869 131638 935494 2016/2015 50031 78974 284474 48029 88052 334787 11008 96870 992913 2017/2016 41274 73055 298410 43339 82783 360835 11492 83895 1053858 2019/2018 :‫المصدر‬ ‫أرقام‬ ‫في‬ ‫التربية‬ ‫وزار‬ ، ‫ة‬ ‫العامة‬ ‫الكتابة‬ ‫التربية‬ ، ‫السن‬ ‫ة‬ ‫الدراسية‬ 2019 - 2020 72,3 68,8 67,5 69,4 71,1 71,1 71,3 74,4 73 17,7 19,1 19,6 17,8 16,4 16,2 16,8 15,5 15,4 10 12,1 12,9 12,8 12,5 12,7 11,9 10,1 11,6 2019 2017 2016 2015 2014 2013 2012 2011 2010 ‫النجاح‬ ‫نسب‬ ‫الرسوب‬ ‫نسب‬ ‫االنقطاع‬ ‫نسب‬
  • 17. 17 ‫من‬ ‫املنقطعين‬ ‫نسب‬‫تطور‬ 2010 ‫الى‬ 2019 ‫ي‬‫والثانو‬ ‫واالعدادي‬ ‫االبتدائي‬‫التعليم‬ ‫في‬ ‫الثانوي‬ ‫التعليم‬ ‫االعدادي‬ ‫التعليم‬ ‫االبتدائي‬ ‫التعليم‬ ‫السنوات‬ ‫المجموع‬ ‫النسبة‬ )%( ‫عدد‬ ‫المنقطع‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫الن‬ ‫سبة‬ )%( ‫عدد‬ ‫المنقطع‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫النسبة‬ )%( ‫عدد‬ ‫المنقطع‬ ‫ي‬ ‫ن‬ 111651 50,06 55894 40,91 45671 9,03 10086 2010/2009 99442 47,43 47161 42,49 42251 10,09 10030 2011/2010 112880 47,77 53918 43,24 48814 8,99 10148 2012/2011 116530 48,56 56586 41,72 48619 9,72 11325 2013/2012 111335 48,15 53613 42,42 47230 9,42 10492 2014/2013 106729 49,9 53263 39,7 42374 10,39 11092 2015/2014 113449 48,22 54701 41,32 46879 10,46 11869 2016/2015 109068 45,87 50031 44,04 48029 10,09 11008 2017/2016 96105 42,95 41274 45 43339 11,96 11492 2019/2018 977189 47,73 466441 42,28 413206 10 97542 ‫المجموع‬ :‫المصدر‬ ‫أرقام‬ ‫في‬ ‫التربية‬ ‫وزار‬ ، ‫ة‬ ‫العامة‬ ‫الكتابة‬ ‫التربية‬ ، ‫السن‬ ‫ة‬ ‫الدراسية‬ 2019 - 2020 ‫ق‬‫فوار‬‫أيضا‬‫ل‬‫نسج‬‫كما‬ ‫إذ‬‫الجهات‬‫بين‬ ‫تبلغ‬ ‫نسب‬‫أعلى‬ ‫ا‬‫املناطق‬‫في‬‫االنقطاع‬ ‫ألكثر‬ ‫الداخلية‬ ‫الواليات‬ ‫في‬ ‫وخاصة‬ ‫تهميشا‬ ‫نسب‬ ‫(أعلى‬ ‫اال‬ ‫نقطاع‬ ‫والي‬ ‫في‬ ‫نسجلها‬ ‫ات‬ ‫ا‬ ‫لقصرين‬ ‫بوزي‬‫وسيدي‬ ‫الفضاء‬‫داخل‬‫النسب‬‫هذه‬‫في‬‫أيضا‬‫ق‬‫فوار‬‫نسجل‬‫كما‬.)‫وجندوبة‬‫والقيروان‬‫د‬ ‫األ‬‫بين‬‫ي‬‫الحضر‬ ‫واألحياء‬‫اقية‬‫ر‬‫ال‬‫حياء‬ ‫والشعبية‬‫املتوسطة‬ ‫ت‬‫حيث‬ ‫صل‬ ‫نسب‬ ‫اال‬ ‫إلى‬‫نقطاع‬ ‫حوالي‬ ‫تبر‬‫كما‬.‫الغنية‬‫األحياء‬‫في‬‫نسجله‬‫ما‬‫ضعف‬ ‫الح‬‫الوسطين‬‫بين‬ ً ‫أيضا‬‫ق‬‫الفوار‬‫ز‬ ‫ض‬ ‫ي‬‫ر‬ ‫حيث‬‫والريفي‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫نسب‬ ‫اال‬ ‫نقطاع‬ ‫أعلى‬ ‫العملية‬‫ظروف‬‫لتدهور‬‫ا‬‫ر‬‫نظ‬‫الريفية‬‫األوساط‬‫في‬ ‫التربوية‬ ‫الف‬ ‫املعطيات‬ ‫هذه‬ ‫كل‬ ‫تؤكد‬ . ‫خاص‬ ‫الكمي‬ ‫بعده‬ ‫في‬ ‫التعليم‬ ‫في‬ ‫الحق‬ ‫تأمين‬ ‫في‬ ‫شل‬ ‫ة‬ ‫مع‬ ‫تفاع‬‫ر‬‫ا‬ ‫كلفة‬ ‫التعليم‬ ‫بالنسبة‬ ‫أن‬ ‫العلم‬ ‫مع‬ ‫واملتوسطة‬ ‫الفقيرة‬ ‫االجتماعية‬ ‫ائح‬‫ر‬‫للش‬ ‫بحوالي‬ ‫تقدر‬ ‫تونس‬ ‫في‬ ‫الفقر‬ ‫نسب‬ 17 % ‫الف‬ ‫نسبة‬ ‫أما‬ ‫قر‬ ‫املدقع‬ ‫فتبلغ‬ ‫حوالي‬ 3 % ‫سنة‬ 2019 . ‫ت‬‫ر‬‫قد‬ ‫قياسية‬‫قاما‬‫ر‬‫أ‬‫لتسجل‬‫تفعت‬‫ر‬‫ا‬‫قد‬ ‫النسب‬‫هذه‬‫فإن‬‫كورونا‬‫جائحة‬ ‫وبسبب‬ ‫في‬ 2020 ‫ب‬ ‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬ 20,1 % ‫وحوالي‬ 4 % ‫التوالي‬ ‫على‬ ‫سيتسبب‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫العاملي‬ ‫البنك‬ ‫تقرير‬ ‫حسب‬ .‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬ ‫االنقطاع‬ ‫نسب‬ ‫تفاع‬‫ر‬‫ا‬ ‫في‬ ‫الهدر‬ ‫أما‬ ‫نسب‬ ‫يسجل‬ ‫فإنه‬ ‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬ ‫ا‬ ‫ز‬‫ما‬ ‫ا‬ ‫لت‬ ‫في‬ ‫الرسوب‬ ‫نسبة‬ ‫بلغت‬ ‫فقد‬ ‫مرتفعة‬ ‫حوالي‬ ‫االبتدائية‬ ‫املرحلة‬ 7.3 % ‫في‬ 2019 ‫(سنة‬ 2015 ‫االبتدائي‬ ‫التعليم‬ ‫في‬ ‫اآللي‬ ‫ار‬‫ر‬‫إق‬ ‫تم‬
  • 18. 18 )‫الرسوب‬ ‫انعدام‬ ‫يفسر‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫و‬ 17 % ‫املرحلة‬ ‫في‬ ‫اإلعدادية‬ ‫وحوالي‬ 18 % ‫املرحلة‬ ‫في‬ ‫تو‬ ‫التي‬ ‫الصعوبات‬ ‫تعكس‬ ‫نسب‬ ‫وهي‬ ‫الثانوية‬ ‫ا‬ ‫جه‬ ‫املنظومة‬ ‫الت‬ ‫ربو‬ ‫وتتأك‬ .‫ية‬ ‫د‬ ‫في‬ ‫ق‬‫الفوار‬ ‫الجنس‬ ‫حسب‬ ‫النسب‬ ‫هذه‬ ‫تفاع‬‫ر‬‫(ا‬ ‫الفتيات‬ ‫حساب‬ ‫على‬ ‫الفتيان‬ ‫لدى‬ ‫النسب‬ ) ‫كم‬ . ‫تبرز‬ ‫ا‬ ‫تقريب‬ ‫وهي‬ ‫واألوساط‬ ‫والجهات‬ ‫املناطق‬ ‫بين‬ ‫ق‬‫الفوار‬ ‫ا‬ ‫املتحصل‬ ‫النتائج‬ ‫نفس‬ ‫تعكس‬ ‫عليها‬ ‫االنقطاع‬ ‫في‬ ، ‫وتردي‬ ‫والتهميش‬ ‫فالفقر‬ ‫ظروف‬ ‫في‬ ‫تزيد‬ ‫عوامل‬ ‫كلها‬ ‫التعليم‬ ‫ر‬‫ا‬ ‫تفاع‬ ‫نسب‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬ ‫الهدر‬ ‫حيث‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫في‬ ‫الظاهرة‬ ‫نفس‬ ‫تبرز‬ ‫كما‬ .‫ي‬ ‫أصبحنا‬ ‫م‬ ‫نسجل‬ ‫ستويات‬ .‫واالنقطاع‬ ‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬ ‫الهدر‬ ‫في‬ ‫مرتفعة‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫في‬ ‫س‬‫ر‬‫التمد‬ ‫نسبة‬ ‫تطور‬ ‫فرغم‬ ‫العمرية‬‫للشريحة‬‫بالنسبة‬ 19 - 24 ‫من‬‫سنة‬ 5 % ‫في‬ 1980 ‫إلى‬ 25 % ‫في‬ 2002 ‫و‬ 29.7 % ‫سنة‬ 2016 ، ‫نس‬ ‫حسب‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫مردودية‬ ‫فإن‬ .‫الهدر‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫تعكس‬ ‫التدرج‬ ‫ب‬ ‫ف‬ ‫قد‬ ‫تر‬ ‫العامة‬ ‫النجاح‬ ‫نسبة‬ ‫سجلت‬ ‫ا‬ ‫بين‬ ‫نقطتين‬ ‫بحوالي‬ ً ‫جعا‬ 2011 ‫و‬ 2017 ‫من‬ ‫التوالي‬ ‫على‬ 72.69 % ‫إلى‬ 70.82 % . ‫النسبة‬ ‫هذه‬ ‫ز‬‫تتجاو‬ ‫لم‬ ‫األولى‬ ‫السنة‬ ‫وفي‬ 65.48 % ‫في‬ 2017 ‫أما‬ . ‫سجلت‬‫فقد‬‫الرسوب‬‫نسب‬ ‫تفاعا‬‫ر‬‫ا‬ ‫من‬ 23.45 % ‫سنة‬ 2011 ‫إل‬ ‫ى‬ 26.62 % ‫في‬ 2017 ‫و‬. ‫تبلغ‬ ‫مستو‬‫النسبة‬‫هذه‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬‫مجاالت‬‫بعض‬‫في‬‫عالية‬‫يات‬ ، ‫الرياضيات‬‫مجال‬‫في‬‫تصل‬‫حيث‬ ‫واإلحصاء‬ ‫حوالي‬ ‫إلى‬ 53 % ‫وفي‬ ‫اآلداب‬ ‫و‬ ‫ع‬ ‫ل‬ ‫و‬ ‫إلى‬ ‫التربية‬ ‫م‬ 41 % ‫االج‬ ‫العلوم‬ ‫وفي‬ ‫إلى‬ ‫تماعية‬ 39 % ‫إلى‬ ‫الفيزياء‬ ‫وفي‬ 33 % ، ‫الن‬ ‫هذه‬ ‫بلغت‬ ‫وقد‬ ‫األولى‬ ‫السنة‬ ‫في‬ ‫سبة‬ 30.5 % ‫أما‬ . ‫نسبة‬ ‫ا‬ ‫بلغت‬ ‫فقد‬ ‫ملتخلين‬ 2.53 % ‫في‬ 2017 ‫يمثل‬ ‫ما‬ ‫(أي‬ 6934 ‫النسبة‬ ‫هذه‬ ‫بلغت‬ ‫وقد‬ .)‫طالب‬ ‫األولى‬‫السنة‬‫في‬ 4 % ‫السنة‬‫نفس‬‫في‬ (‫يمثل‬‫ما‬‫أي‬ 5465 )‫طالب‬ . ‫و‬ ‫ت‬ ‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬‫الهدر‬‫كلفة‬‫قدر‬ ‫يناهز‬ ‫ما‬ 1000 ‫دينار‬ ‫ن‬‫مليو‬ ‫فهي‬ .‫سنويا‬ ‫مثال‬ ‫حوالي‬ ‫تمثل‬ 20 % ‫انية‬‫ز‬‫مي‬ ‫من‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫و‬ ‫التربية‬ ‫(حوالي‬ ‫وحدها‬ 600 /‫دينار‬ ‫ن‬‫مليو‬ ‫سنوي‬ ‫ا‬ ) . ‫الحقيقي‬ ‫الحجم‬ ‫تقدير‬ ‫يصعب‬ ‫الحقيقة‬ ‫وفي‬ ‫ل‬ ‫للهدر‬ ‫النوعية‬ ‫لكلفة‬ ‫الطاق‬ ‫هدر‬ ‫تشمل‬ ‫والتي‬ ‫ات‬ ‫نفسها‬ ‫البشرية‬ ‫يترت‬ ‫وما‬ ‫ب‬ ‫ع‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫ن‬ ‫املستويات‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫املجتمع‬ ‫تواجه‬ ‫وتحديات‬ ‫مشاكل‬ ، ‫في‬ ‫خاصة‬ ‫ظل‬ ‫على‬ ‫االنفتاح‬ ‫العاملية‬ ‫املنافسة‬ ، ‫ملة‬‫و‬‫الع‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫االقتصادية‬ ‫و‬ ‫فرضته‬ ‫ما‬ ‫ا‬ ‫التحوالت‬ ‫لتي‬ ‫أ‬ ‫ح‬ ‫الثورة‬ ‫دثتها‬ ‫الثالثة‬ ‫التكنولوجية‬ ‫من‬ ‫تباط‬‫ر‬‫ا‬ ‫بتملك‬ ‫التنمية‬ ‫ف‬‫ر‬‫املعا‬ ‫في‬ ‫والتحكم‬ ‫ال‬ ‫تكن‬ .‫ولوجيا‬ ‫تشير‬ ‫في‬ ‫بلغت‬ ‫والثانوية‬ ‫اإلعدادية‬ ‫املرحلة‬ ‫في‬ ‫التلميذ‬ ‫كلفة‬ ‫أن‬ ‫التربية‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫و‬ ‫إحصائيات‬ 2019 ‫من‬ ‫أكثر‬ 3249 ‫دينار‬ ، ‫حجم‬ ‫أن‬ ‫املالحظة‬ ‫مع‬ ‫هذ‬ ‫الكلفة‬ ‫ه‬ ‫تضاعف‬ ‫قد‬ ‫منذ‬ 2010 . ‫أما‬ ‫في‬
  • 19. 19 ‫التعليم‬ ‫االبتدائي‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫بلغت‬ ‫فقد‬ 1469 ‫دينار‬ ( ‫السنة‬ ‫نفس‬ ‫في‬ 2019 ،) ‫وإذا‬ ‫أضفنا‬ ‫واملرفوت‬ ‫الرسوب‬ ‫سنوات‬ ‫كلفة‬ ‫بحوالي‬ ‫سيتطور‬ ‫الرقم‬ ‫هذا‬ ‫فإن‬ ‫ين‬ ،‫الثلث‬ ‫يع‬ ‫ما‬ ‫أن‬ ‫ني‬ ‫ال‬ ‫هي‬‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬‫للهدر‬‫املادية‬‫كلفة‬ ‫فع‬‫ر‬‫أ‬ ‫من‬‫بكثير‬ ‫قام‬‫ر‬‫األ‬ ‫ال‬‫التي‬‫الرسمية‬ ‫تأخذ‬ ‫بعين‬ ‫االعتبار‬ ‫سنوات‬‫معدل‬ ‫استكمال‬ ‫التعليمية‬‫املرحلة‬ . ‫حوالي‬‫أن‬‫ات‬‫ر‬‫التقدي‬‫بعض‬‫تشير‬‫إذ‬ 20 % ‫من‬ ‫املرحلة‬‫تالميذ‬ ‫اإلعدادية‬ ‫املرحلة‬‫هذه‬‫ن‬‫ينهو‬ ‫فيما‬ ‫ب‬‫ر‬‫يقا‬ 9 ‫أن‬‫يعني‬‫ما‬‫وهو‬‫سنوات‬ ‫ال‬ ‫تلميذ‬ ‫حوالي‬ ‫ى‬‫املستو‬ ‫نفس‬ ‫في‬ ‫يبقى‬ 3 ‫بها‬ ‫تمر‬ ‫التي‬ ‫الصعوبات‬ ‫يعكس‬ ‫مرتفع‬ ‫معدل‬ ‫وهو‬ ‫سنوات‬ ‫أغل‬ ‫وتالحظ‬ .‫التربوية‬ ‫املنظومة‬ ‫التالميذ‬ ‫لدى‬ ‫خاصة‬ ‫ترتفع‬ ‫الهدر‬ ‫نسبة‬ ‫أن‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫ب‬ ‫واملتوسطة‬ ‫الفقيرة‬ ‫االجتماعية‬ ‫ائح‬‫ر‬‫للش‬ ‫ن‬‫ينتمو‬ ‫الذين‬ ، ‫يوحي‬ ‫وما‬ ‫وهو‬ ‫أ‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ملنظ‬ ‫ومة‬ ‫تلعب‬ ‫أصبحت‬ ‫التربوية‬ ‫دور‬ ‫ا‬ ‫ئ‬‫ر‬ ‫ي‬ ‫س‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫أبناء‬ ‫إقصاء‬ ‫في‬ ‫الفئات‬ ‫املهمشة‬ ‫والفقيرة‬ ‫الولوج‬ ‫من‬ ‫إلى‬ ‫وهذا‬ ،‫املعرفة‬ ‫ر‬‫و‬‫الد‬ ‫ي‬ ‫أ‬ ‫التي‬ ‫الظواهر‬ ‫مع‬ ‫تناغم‬ ‫العادل‬ ‫غير‬ ‫ي‬‫التنمو‬ ‫املنوال‬ ‫فرزها‬ ، ‫واملتع‬ ‫االجتماعي‬ ‫والتهميش‬ ‫باإلقصاء‬ ‫لقة‬ ‫ين‬ ‫تخضع‬ ‫املعرفة‬ ‫أصبحت‬ ‫إذ‬ . ‫مل‬ ‫فاه‬ ‫يم‬ ‫اقتصاد‬ ‫ق‬‫السو‬ ‫فرضت‬ ‫التي‬ ‫سلعنتها‬ ، ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫وسائل‬ ‫من‬ ‫وسيلة‬ ‫إلى‬ ‫ل‬‫تتحو‬ ‫ة‬‫ر‬‫بالضرو‬ ‫جعلها‬ ‫اإلنتاج‬ ‫وبالتالي‬ ‫تصبح‬ ‫ملكي‬ ‫املجتمع‬ ‫في‬ ‫ماديا‬ ‫املتميزين‬ ‫على‬ ‫ا‬‫ر‬‫حك‬ ‫تها‬ . ‫وي‬ ‫تج‬ ‫لى‬ ‫ل‬‫التحو‬ ‫من‬ ‫خالل‬ ‫تفاع‬‫ر‬‫ا‬ ‫العائلة‬ ‫على‬ ‫التعليم‬ ‫كلفة‬ ‫حجم‬ ،‫خل‬‫الد‬ ‫طة‬‫متوس‬ ‫اإلنف‬ ‫متوسط‬ ‫يبلغ‬ ‫إذ‬ ‫اق‬ ‫املرحلة‬ ‫في‬ ‫التلميذ‬ ‫على‬ ‫العائلي‬ ‫اإلعدادي‬ ‫ة‬ ‫سنة‬ 2018 ‫حوالي‬ 2500 ‫دينار‬ ، ‫املبلغ‬ ‫وهذا‬ ‫يعكس‬ ‫ب‬ ‫ال‬ ‫تواجهها‬ ‫التي‬ ‫املادية‬ ‫الصعوبات‬ ‫حجم‬ ‫ة‬‫ر‬‫ضرو‬ ‫خاصة‬ ‫ر‬‫لتد‬ ‫الفقيرة‬ ‫العائالت‬ ‫يس‬ ‫أبنائ‬ ‫ها‬ ‫ما‬ ‫قوية‬ ‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬ ‫والهدر‬ ‫الفقر‬ ‫بين‬ ‫فالعالقة‬ . ‫العامل‬ ‫هو‬ ‫الفقر‬ ‫أن‬ ‫تؤكد‬ ‫يجعلها‬ ‫العوامل‬ ‫جانب‬ ‫إلى‬ ‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬ ‫للفشل‬ ‫ي‬ ‫الرئيس‬ ‫ى‬‫األخر‬ ‫بعدة‬ ‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬ ‫الهدر‬ ‫يرتبط‬ ‫كما‬ . ‫مثل‬ ‫التعليمية‬ ‫منظومتنا‬ ‫في‬ ‫شائعة‬ ‫أصبحت‬ ‫سية‬‫ر‬‫مد‬ ‫ظواهر‬ ‫تفاع‬‫ر‬‫ا‬ ‫م‬ ‫اإلقصاء‬ ‫حجم‬ ‫ن‬ ‫و‬‫التعليم‬‫ظروف‬‫تردي‬‫بسبب‬‫س‬‫ر‬‫الد‬ ‫جانب‬‫إلى‬‫املؤسسة‬‫داخل‬‫العالقات‬‫في‬‫الدائم‬‫التوتر‬ ‫تفاع‬‫ر‬‫ا‬ ‫املسجلة‬ ‫الغيابات‬ ‫حجم‬ ‫ا‬ ‫لدى‬ ‫لتالميذ‬ ، ‫التكوين‬ ‫على‬ ‫جدي‬ ‫بشكل‬ ‫يؤثر‬ ‫والذي‬ ، ‫بعين‬ ‫أخذنا‬ ‫إذا‬ ‫خاصة‬ ‫االعتبار‬ ‫أل‬ ‫الفعلي‬ ‫املعدل‬ ‫أن‬ ‫ز‬‫يتجاو‬ ‫ال‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫يام‬ 180 ‫يوم‬ . ‫و‬ ‫اإلقصاء‬ ‫ظواهر‬ ‫تعكس‬ ‫حجم‬ ‫التغيب‬ ‫مة‬‫ز‬‫األ‬ ‫منها‬ ‫تعاني‬ ‫التي‬ ‫سة‬‫ر‬‫املد‬ ‫التون‬ ،‫سية‬ ‫ونفور‬ ‫متطلبات‬ ‫مواكبة‬ ‫على‬ ‫تهم‬‫ر‬‫قد‬ ‫عدم‬ ‫بسبب‬ ‫س‬‫ر‬‫الد‬ ‫من‬ ‫التالميذ‬ ‫من‬ ‫هام‬ ‫جزء‬ ‫العملية‬ ‫ة‬‫التربوي‬ ‫والنوعية‬ ‫املادية‬ ، ‫ب‬ ‫يعني‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫ال‬ ‫ة‬‫ر‬‫ضرو‬ ‫إقصا‬ ‫من‬ ‫ء‬ ‫في‬ ‫الحق‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫تكوين‬
  • 20. 20 ،‫م‬‫والتعل‬ ‫ي‬ ‫إلى‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫ي‬ ‫فض‬ ‫إقصاء‬ ‫الولوج‬ ‫في‬ ‫الحق‬ ‫من‬ ‫في‬ ‫الوظائف‬ ‫إلى‬ ‫القطاع‬ ‫ات‬ ‫املنظمة‬ ، ‫ا‬ ‫تحدد‬ ‫توظيف‬ ‫معايير‬ ‫إلى‬ ‫تخضع‬ ‫لتي‬ ‫ها‬ ‫سية‬‫ر‬‫املد‬ ‫النتائج‬ . ‫ذل‬ ‫عن‬ ‫وينجر‬ ‫ك‬ ‫إقصاء‬ ‫ة‬‫ر‬‫بالضرو‬ ‫اجتماعي‬ ‫الخدمات‬ ‫منظومات‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫االجتماعية‬ ‫عليها‬ ‫تشرف‬ ‫التي‬ ‫الدولة‬ ، ‫في‬‫مهربا‬‫الضحايا‬‫هؤالء‬‫ليجد‬ ‫و‬‫ة‬‫السري‬‫الهجرة‬ ‫املنظم‬‫غير‬‫القطاع‬ ، ‫ي‬‫حيث‬ ‫ن‬‫شكلو‬ ‫إنتاج‬ ‫إعادة‬ ‫ل‬ ‫االجتماعية‬ ‫لظواهر‬ ، ‫أ‬ ‫التي‬ ‫املنوال‬ ‫فرزها‬ ‫ي‬‫التنمو‬ ‫الحالي‬ ، ‫عل‬ ‫والقائمة‬ ‫ى‬ ‫الال‬ ‫عدالة‬ ‫وال‬ ‫حيف‬ ‫االجتماعيين‬ . ‫أصبح‬ ‫الذي‬ ‫سين‬‫ر‬‫املد‬ ‫بغياب‬ ‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬ ‫الهدر‬ ‫يرتبط‬ ‫كما‬ ‫السنوات‬ ‫في‬ ‫عالية‬ ‫مستويات‬ ‫يسجل‬ ‫األخيرة‬ ‫الغيابات‬ ‫أيام‬ ‫حجم‬ ‫مثال‬ ‫التربية‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫و‬ ‫تقدر‬ ‫و‬ ‫ن‬‫مليو‬ ‫بحوالي‬ ‫سنويا‬ 800 ‫ألف‬ ‫يوم‬ ، ‫م‬ ‫ا‬ ‫املعن‬ ‫ات‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫الو‬ ‫جعل‬ ‫و‬ ‫بالتربية‬ ‫ية‬ ‫ال‬ ‫تتخذ‬ ‫تكوين‬ ‫من‬ ‫جملة‬ ‫اءات‬‫ر‬‫اإلج‬ ‫ل‬ ‫الظواهر‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫لحد‬ ‫في‬ ‫التربية‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫و‬ ‫اتخذته‬ ‫الذي‬ ‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫مثل‬ ‫أكتوبر‬ 2018 ( ‫فاق‬‫ر‬‫إ‬ ‫ا‬ ‫الشهادة‬ ‫ا‬‫ر‬‫ش‬ ‫وقع‬ ‫الذي‬ ‫الدواء‬ ‫بوصفة‬ ‫لطبية‬ ‫ء‬ ‫غياب‬ ‫ويعتبر‬ .)‫ه‬ ‫املربي‬ ‫املؤ‬ ‫العوامل‬ ‫من‬ ‫ث‬ ‫سليي‬ ‫تأثير‬ ‫وله‬ ‫التلميذ‬ ‫تكوين‬ ‫في‬ ‫رة‬ ‫على‬ ‫التال‬ ‫مردود‬ ‫ميذ‬ . ‫كما‬ ‫والذي‬ ‫بالعنف‬ ‫يرتبط‬ ‫ما‬ ‫عادة‬ ‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬ ‫الهدر‬ ‫أن‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫د‬‫تؤك‬ ‫د‬‫تهد‬ ‫خطيرة‬ ‫ظاهرة‬ ‫يشكل‬ ‫أصبح‬ ‫إذ‬ .‫ة‬‫التربوي‬ ‫املنظومة‬ ‫م‬ ‫التعليمية‬ ‫املؤسسات‬ ‫تعاني‬ ‫ن‬ ‫تفاع‬‫ر‬‫ا‬ ‫من‬ ‫س‬ ‫وب‬ ‫الظاهرة‬‫هذه‬ ‫التعليمية‬‫احل‬‫ر‬‫وامل‬‫املستويات‬‫من‬‫العديد‬‫في‬ ، ‫بل‬ ‫إ‬ ‫الع‬‫ن‬ ‫ن‬ ‫ف‬ ‫أصبح‬ ‫ظاهرة‬ ‫في‬ ‫مستفحلة‬ ‫مة‬‫ز‬‫أ‬ ‫تعكس‬ ‫وهي‬‫سية‬‫ر‬‫املد‬ ‫األوساط‬ ‫املنظومة‬ ‫التعليم‬ ‫ية‬ ، ‫وقد‬ ‫متعددة‬ ‫مظاهر‬ ‫في‬ ‫يتجسد‬ ‫أصبح‬ ، ‫واملا‬ ‫اللفظي‬ ‫العنف‬ ‫تشمل‬ ‫د‬ ‫ك‬ ‫يهم‬ ‫وهو‬ ‫ي‬‫واملعنو‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫فقد‬ .‫احل‬‫ر‬‫وامل‬ ‫املستويات‬ ‫كشف‬ ‫ت‬ ‫اسة‬‫ر‬‫د‬ ‫ل‬ ‫اسات‬‫ر‬‫للد‬ ‫ي‬ ‫التونس‬ ‫لمعهد‬ ‫اتيج‬‫ر‬‫االست‬ ‫ية‬ ‫في‬ ‫لها‬ ‫تقرير‬ ، ‫أكتوبر‬ ‫في‬ ‫صدر‬ 2017 ، ‫الظاه‬ ‫هذه‬ ‫استفحال‬ ‫عن‬ .‫رة‬ ‫حاال‬ ‫عدد‬ ‫بلغ‬ ‫فقد‬ ‫ت‬ ‫املرحلة‬‫في‬‫املسجلة‬‫العنف‬ ‫اإلعدادية‬ ‫من‬‫أكثر‬ 44 ‫من‬‫أكثر‬‫ي‬‫الثانو‬‫وفي‬‫حالة‬‫ألف‬ 23 ‫ألف‬ ‫بين‬‫املمتدة‬‫الفترة‬‫في‬‫حالة‬ 2012 ‫و‬ 2015 ، ‫وتو‬ ‫ا‬ ‫صل‬ ‫الظاهرة‬‫هذه‬‫ر‬‫تطو‬ ‫سنة‬ 2017 ، ‫حيث‬ ‫تسجيل‬ ‫وقع‬ 14792 ‫و‬ ‫التالميذ‬ ‫عن‬ ‫ة‬‫ر‬‫صاد‬ ‫مادي‬ ‫عنف‬ ‫حالة‬ 7392 ‫عن‬ ‫ة‬‫ر‬‫صاد‬ ‫حالة‬ ‫املربي‬ ‫و‬‫ن‬ 4812 .‫التربوية‬‫األسرة‬‫بقية‬‫عن‬‫ة‬‫ر‬‫صاد‬‫حالة‬ ‫نفس‬‫في‬‫بلغ‬‫فقد‬‫اللفظي‬‫العنف‬‫أما‬ ‫السنة‬ 5552 ‫و‬‫التالميذ‬‫عن‬‫ة‬‫ر‬‫صاد‬‫حالة‬ 920 ‫حالة‬ ‫ة‬‫ر‬‫صاد‬ ‫و‬‫املربين‬‫عن‬ 815 ‫حالة‬ ‫ة‬‫ر‬‫صاد‬ ‫بقية‬ ‫عن‬ ‫نات‬‫مكو‬ ‫وتحو‬‫العنف‬ ‫نزيف‬ ‫تواصل‬ ‫املفزعة‬ ‫قام‬‫ر‬‫األ‬ ‫هذه‬‫تؤكد‬ .‫التربوية‬ ‫األسرة‬ ‫ل‬
  • 21. 21 ‫مج‬ ‫إلى‬ ‫ي‬‫التربو‬ ‫الفضاء‬ ‫بكل‬ ‫العنف‬ ‫سة‬‫ر‬‫ملما‬ ‫ال‬ ‫أ‬ ‫شكاله‬ ، ‫التربية‬ ‫فإن‬ ‫معلوم‬ ‫هو‬ ‫وكما‬ .‫ل‬‫واملأمو‬‫األكمل‬ ‫الوجه‬ ‫على‬ ‫وظيفتها‬ ‫تؤدي‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫بالعنف‬ ‫املقترنة‬ ‫النوعي‬‫أو‬ ‫املادي‬‫ى‬‫املستو‬‫على‬‫سواء‬‫الضخمة‬‫وكلفته‬‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬ ‫الهدر‬‫مسألة‬‫تؤكد‬ ‫املنظوم‬ ‫عليه‬ ‫تقوم‬ ‫الذي‬ ‫الفرص‬ ‫تكافؤ‬ ‫مبدأ‬ ‫أن‬ ‫ة‬ ‫يع‬ ‫والذي‬ ‫التربوية‬ ‫األ‬ ‫املحدد‬ ‫تبر‬ ‫ي‬ ‫ساس‬ ‫اإلخالل‬‫وقع‬‫قد‬‫ي‬‫البشر‬‫أسمال‬‫ر‬‫ال‬‫وتكوين‬‫تطوير‬‫في‬ ،‫به‬ ‫البيداغوجية‬‫سات‬‫ر‬‫املما‬‫عبر‬ ‫التي‬ ‫والتكوينية‬ ‫التعليمية‬ ‫املنظومة‬ ‫ضمنها‬ ‫تشتغل‬ ، ‫واإلسناد‬ ‫الدعم‬ ‫ة‬‫ر‬‫ضرو‬ ‫أفرزت‬ ‫والتي‬ ‫توفير‬ ‫عن‬ ‫الفقيرة‬ ‫العائالت‬ ‫أغلب‬ ‫تعجز‬ ‫الذي‬ ‫ي‬ ‫اس‬‫ر‬‫الد‬ ‫ه‬ ‫في‬ ‫اإلخالل‬ ‫يبرز‬ ‫كما‬ .‫ألبنائها‬ ‫املادية‬ ‫وسائلها‬ ‫عبر‬ ‫والتكوينية‬ ‫التربوية‬ ‫العملية‬ ‫في‬ ‫الدولة‬ ‫توفرها‬ ‫التي‬ ‫الظروف‬ ‫ى‬‫مستو‬ ‫التربوية‬ ‫للسياسات‬ ‫العامة‬ ‫التوجهات‬ ‫تحدد‬ ‫والتي‬ ‫املختلفة‬ ‫عل‬ ‫ة‬‫واملبني‬ ‫املطبقة‬ ‫التفرقة‬ ‫ى‬ ‫تكافؤ‬ ‫ملبدأ‬‫صارخ‬ ‫انتهاك‬ ‫في‬ ‫والتمييز‬ ‫التعليم‬ ‫في‬ ‫والحق‬ ‫الفرص‬ . 2 . ‫ل‬‫ا‬‫األبعاد‬ ‫ن‬ ّ ‫ي‬‫وع‬ ‫ألزمة‬‫ة‬ ‫املنظ‬ ‫ين‬‫و‬‫لتك‬‫ا‬‫و‬‫للتعليم‬‫لوطنية‬‫ا‬‫ومة‬ : ‫األساسية‬ ‫الكفايات‬ ‫بة‬‫ر‬‫مقا‬ ‫ار‬‫ر‬‫إق‬ ‫منذ‬ ‫ا‬ ‫تجه‬ ‫اج‬‫ر‬‫الت‬ ‫إلى‬ ‫التعليمي‬ ‫التكوين‬ ‫ى‬‫مستو‬ ‫ع‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫يبرز‬ ‫الذي‬ ‫وهو‬ ‫املستمر‬ ‫التقييما‬ ‫ت‬ ‫في‬ ‫سواء‬ ‫تقع‬ ‫التي‬ ‫االمتحانات‬ ‫الوط‬ ‫أو‬ ‫نية‬ ‫ال‬ ‫ى‬‫املستو‬ ‫على‬ ‫و‬‫د‬ ‫ل‬ ‫املست‬ ‫التدهور‬ ‫هذا‬ ‫أصبح‬ ‫كما‬ .‫ي‬ ‫مر‬ ‫للتكوين‬ ‫كل‬ ‫تهم‬ ‫ظاهرة‬ ‫م‬ ‫ستويات‬ ‫وخاصة‬ ‫التعليم‬ ‫العال‬ ‫التعليم‬ ‫ي‬ . ‫أ‬‫ي‬ ‫التونس‬ ‫التعليمي‬ ‫للنظام‬ ‫املنتقدين‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫ى‬‫ير‬ ‫إذ‬ ‫ن‬ ‫الجامعات‬‫من‬‫املتخرجين‬‫ة‬‫غالبي‬ ‫ى‬‫باملستو‬‫ن‬‫يتمتعو‬‫ال‬ ‫ا‬ ‫لتأهيلي‬ ‫والتكويني‬ ‫ا‬ ‫لهم‬‫ل‬‫يخو‬‫لذي‬ ‫االندماج‬ ‫الشغل‬‫ق‬‫سو‬‫في‬ ، ‫و‬ ‫الخاص‬‫القطاع‬‫في‬‫خاصة‬ . ‫ا‬‫لقد‬ ‫ن‬‫قتر‬ ‫التك‬‫في‬‫اجع‬‫ر‬‫الت‬‫هذا‬ ‫وين‬ ‫ب‬ ‫ت‬ ‫التعليمية‬‫السياسات‬‫وجه‬ ‫منذ‬ ‫األلفية‬‫بداية‬ ‫اق‬‫ر‬‫إغ‬‫إلى‬ ‫الطلب‬‫من‬‫باآلالف‬‫الجامعة‬ ‫غير‬‫ة‬ ،‫الجامعي‬ ‫للتكوين‬ ‫املؤهلين‬ ‫عبر‬ ‫اتخاذ‬ ‫جملة‬ ‫من‬ ‫اءات‬‫ر‬‫اإلج‬ ‫تهدف‬ ‫التي‬ ‫الشعبوية‬ ‫إ‬ ‫لى‬ ‫تحسي‬ ‫ن‬ ‫النتائج‬ ‫ضاء‬‫ر‬‫وإ‬ ‫املستبد‬ ‫النظام‬ ‫صورة‬ ‫وتلميع‬ ‫املجتمع‬ . ‫املع‬ ‫اعتبار‬ ‫مثل‬ ‫العام‬ ‫ل‬‫د‬ ‫نة‬‫للس‬ ‫ي‬‫نو‬‫الس‬ ،‫ابعة‬‫الس‬ ‫شها‬ ‫المتحان‬ ‫هائي‬‫الن‬ ‫ل‬‫املعد‬ ‫احتساب‬ ‫عند‬ ،‫البكالوريا‬ ‫دة‬ ‫بحيث‬ ‫نتائج‬‫ل‬‫تمث‬ ‫ون‬،‫املجموع‬‫باع‬‫ر‬‫أ‬‫ثالثة‬‫هائي‬‫الن‬‫االمتحان‬‫في‬‫التالميذ‬ ‫اقب‬‫ر‬‫امل‬‫تائج‬ ‫بع‬‫الر‬‫ة‬‫املستمر‬‫ة‬ .‫منه‬ ‫األخير‬ ‫املعروف‬ ‫اء‬‫ر‬‫اإلج‬ ‫وهو‬ ‫ب‬ ‫مصطلح‬ 25 % ‫صورة‬ ‫في‬ ‫إال‬ ‫يعتمد‬ ‫ال‬ ‫ذلك‬ ‫أن‬ ‫علما‬ ، ‫هذا‬ ‫ي‬ ‫يفض‬ ‫اء‬‫ر‬‫اإلج‬ ‫ح‬‫للمترش‬ ‫هائي‬‫الن‬ ‫ل‬‫املعد‬ ‫تحسين‬ ‫إلى‬ . ‫و‬ ‫قد‬ ‫في‬ ‫اء‬‫ر‬‫اإلج‬ ‫هذا‬ ‫ساهم‬ ‫ب‬ ‫ل‬ ‫و‬ ‫غ‬
  • 22. 22 ‫نسب‬ ‫في‬ ‫النجاح‬ ‫امتحان‬ ‫ات‬ ‫قياسية‬ ‫مستويات‬ ‫البكالوريا‬ ‫فاقت‬ ‫السنوات‬ ‫بعض‬ ‫في‬ 75 % . ‫وقد‬ ‫بلغت‬ ‫في‬ ‫سنة‬ 2010 ‫في‬ ‫آخر‬ ‫السابق‬ ‫النظام‬ ‫عهد‬ ‫حوالي‬ 70 % . ‫وقد‬ ‫س‬‫ر‬‫املدا‬ ‫كانت‬ ‫من‬ ‫استفادة‬ ‫أكثر‬ ‫ة‬‫الخاص‬ ‫هذه‬ ‫اإلج‬ ‫تفعت‬‫ر‬‫ا‬ ‫إذ‬ ،‫اءات‬‫ر‬ ‫نف‬‫الص‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫اجحين‬‫الن‬ ‫نسبة‬ ،‫الفت‬ ‫بشكل‬ ‫ة‬‫التعليمي‬ ‫سات‬‫املؤس‬ ‫من‬ ‫حقيقة‬ ‫تعكس‬ ‫ال‬ ‫عالية‬ ‫مستويات‬ ‫بلغت‬ ‫وقد‬ ‫با‬ ‫للتالعب‬ ‫مجاال‬ ‫أصبحت‬ ‫بل‬ ‫التكوين‬ .‫التكويني‬ ‫ى‬‫باملستو‬ ‫والسمسرة‬ ‫واألعداد‬ ‫ملعدالت‬ ‫الخاصة‬‫املعاهد‬‫في‬‫النجاح‬‫نسبة‬‫بلغت‬‫فمثال‬ 36 % ‫سنة‬‫في‬ 2002 ‫و‬ 33.5 % ‫في‬ 2003 ‫كما‬. ‫البكالوريا‬ ‫ات‬‫ر‬‫اختبا‬ ‫في‬ ‫ت‬‫معدال‬ ‫على‬ ‫لوا‬‫تحص‬ ‫الذين‬ ‫حين‬‫املترش‬ ‫من‬ ‫ة‬‫هام‬ ‫فئة‬ ‫استفادت‬ ‫ن‬‫دو‬ 10 ‫من‬ 20 ، ‫وبلغت‬ ‫وأكثر‬،‫ة‬‫العمومي‬‫املعاهد‬‫تالميذ‬‫بين‬‫من‬‫الثلث‬‫من‬‫أكثر‬‫إلى‬‫نسبتهم‬ ‫من‬ 80 % ‫ج‬‫الن‬ ‫من‬ ‫حين‬‫املترش‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫ن‬‫وتمك‬ .‫ة‬‫الخاص‬ ‫املعاهد‬ ‫من‬ ‫اجحين‬‫الن‬ ‫من‬ ‫اح‬ ‫ز‬‫تتجاو‬‫لم‬‫ة‬‫هائي‬‫الن‬‫ات‬‫ر‬‫االختبا‬‫في‬‫الت‬‫بمعد‬ 8 ‫من‬ 20 َ‫بع‬‫ر‬‫ات‬‫ر‬‫و‬‫الد‬‫بعض‬‫في‬‫نسبتهم‬‫وبلغت‬، ‫ة‬‫الخاص‬ ‫املعاهد‬ ‫من‬‫اجحين‬‫الن‬ . ‫إلغاء‬ ‫ومنذ‬ ‫اءات‬‫ر‬‫اإلج‬ ‫النسبة‬ ‫هذه‬ ‫اجعت‬‫ر‬‫ت‬ ‫السابقة‬ ‫يجيا‬‫ر‬‫تد‬ ‫مة‬‫ز‬‫أ‬ ‫لتعكس‬ ‫املنظومة‬ ‫في‬ ‫التكوين‬ ‫التربوية‬ ‫بلغت‬ ‫حيث‬ 41.72 % ‫في‬ 2018 ‫و‬ 42.11 % ‫في‬ ‫سنة‬ 2020 ‫في‬ ‫العمومية‬ ‫املعاهد‬ . ‫الخاصة‬ ‫املعاهد‬ ‫في‬ ‫حادا‬ ‫اجعا‬‫ر‬‫ت‬ ‫سجلت‬ ‫كما‬ ‫من‬ ‫النسبة‬ ‫انخفضت‬ ‫اذ‬ 28.4 % ‫سنة‬ 2010 ‫إلى‬ 12.5 % ‫في‬ 2019 ‫من‬ ‫أقل‬ ‫إلى‬ ‫ت‬‫ر‬‫انها‬ ‫أنها‬ ‫العلم‬ ‫مع‬ 6 % ‫في‬ 2015 ‫احتساب‬‫عن‬‫نهائيا‬‫التخلي‬‫وقع‬‫عندما‬ 25 % ‫نفس‬‫سجلنا‬‫كما‬.‫البكالوريا‬‫امتحان‬‫معدل‬‫في‬ ‫لل‬ ‫بالنسبة‬ ‫التوجه‬ ‫صفوفهم‬ ‫في‬ ‫النجاح‬ ‫نسبة‬ ‫اجعت‬‫ر‬‫ت‬ ‫حيث‬ ‫فردية‬ ‫بصفة‬ ‫مترشحين‬ ‫م‬ ‫ن‬ 2.7 % ‫سنة‬ 2010 ‫إلى‬ 0.9 % ‫سنة‬ 2015 . ‫من‬ ‫البكالوريا‬‫نتائج‬ ‫نسب‬‫تطور‬ 2010 ‫الى‬ 2020 )%(‫النجاح‬ ‫نسبة‬ ‫السنة‬ 69,2 2010 59,3 2013 56,6 2014 43 2015 51,9 2016 47,5 2017 41,72 2018 51,6 2019 42,11 2020 ‫ال‬ :‫مصدر‬ ‫التربي‬ ‫أرقام‬ ‫في‬ ‫ة‬ ‫وزار‬ ، ‫ة‬ ‫العامة‬ ‫الكتابة‬ ‫التربية‬ ، ‫السن‬ ‫ة‬ ‫الدراسية‬ 2019 - 2020 . ‫أخرى‬ ‫ومصادر‬
  • 23. 23 :‫المصدر‬ ‫أرقام‬ ‫في‬ ‫التربية‬ ‫وزار‬ ، ‫ة‬ ‫العامة‬ ‫الكتابة‬ ‫التربية‬ ، ‫السن‬ ‫ة‬ ‫الدراسية‬ 2019 - 2020 . ‫النتائج‬‫هذه‬ ‫في‬‫املتواضعة‬ ‫االمتحانات‬ ‫باألساس‬‫تعود‬‫الوطنية‬ ‫الضع‬‫إلى‬ ‫الكبير‬‫ف‬ ‫خاصة‬‫التالميذ‬‫تأهيل‬‫ى‬‫مستو‬‫في‬ ‫بعض‬‫في‬ ‫اآل‬‫مثل‬‫الشعب‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫واالقتصاد‬ ‫والتص‬ .‫رف‬ ‫كما‬ ‫اللغات‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫أخص‬ ‫بصفة‬ ‫ولكن‬ ‫املواد‬‫جل‬ ‫في‬ ‫التكوين‬ ‫ضعف‬ ‫يبرز‬ ‫والرياضيا‬ ‫ت‬ ‫حيث‬ ‫في‬ ‫النتائج‬ ‫أدنى‬ ‫نسجل‬ ‫التقييما‬ ‫ت‬ ‫منذ‬ ‫تونس‬ ‫فيها‬ ‫ك‬‫ر‬‫تشا‬ ‫التي‬ ‫الدولية‬ 1999 . ‫فخالل‬ ‫تقييم‬ PISA ‫لسنة‬ 2009 ‫والرياضيات‬‫اللغات‬‫في‬ ‫كان‬ ‫ع‬‫تونس‬‫ترتيب‬ ‫لى‬ ‫ال‬ ‫تو‬ ‫ا‬ ‫لي‬ 56 ‫و‬ 60 ‫من‬ ‫جملة‬ 65 ‫دولة‬ .‫التقييم‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫مشاركة‬ ‫في‬ ‫التقييم‬ ‫نتائج‬ ‫بينت‬ ‫كما‬ 2012 ‫الرياضيات‬ ‫في‬ ‫املستويات‬ ‫حسب‬ 6 ‫برنامج‬ ‫يصنفها‬ ‫التي‬ ‫التقيي‬ ‫م‬ ، ‫أن‬ 89 % ‫التالمي‬ ‫من‬ ‫لهم‬ ‫التونسيين‬ ‫ذ‬ ‫ال‬ ‫من‬ ‫أقل‬ ‫ى‬‫مستو‬ ‫ص‬ ‫نف‬ 2 ‫و‬ ‫امل‬ ‫التالميذ‬ ‫نسبة‬ ‫أن‬ ‫ى‬‫(مستو‬‫الرياضيات‬ ‫في‬ ‫تميزين‬ 5 ‫و‬ 6 ‫ال‬ ) 0 5 10 15 20 25 30 2019 2018 2017 2016 2015 2014 2013 2010 % ‫النجاح‬ ‫نسبة‬ ‫واملت‬ ‫الخاص‬ ‫القطاع‬‫في‬ ‫البكالوريا‬ ‫في‬ ‫النجاح‬‫نسب‬‫تطور‬ ‫رشحين‬ ‫من‬ ‫فردية‬ ‫بصفة‬ 2010 ‫الى‬ 2019 ‫الخاص‬ ‫القطاع‬ ‫فردية‬ ‫بصفة‬ ‫مترشحون‬ ‫بصف‬ ‫واملترشحين‬ ‫الخاص‬‫القطاع‬‫في‬‫البكالوريا‬‫في‬‫النجاح‬‫نسب‬‫تطور‬ ‫ة‬ ‫فردية‬ ‫من‬ 2010 ‫الى‬ 2019 2019 2018 2017 2016 2015 2014 2013 2010 ‫السنوات‬ 12,5 9,2 7 9,6 5,9 22 23,8 28,4 ‫الخاص‬ ‫القطاع‬ 8,1 4,1 1,8 2,3 0,9 1 0,9 2,7 ‫فردية‬ ‫بصفة‬‫ن‬‫مترشحو‬
  • 24. 24 ‫ت‬ ‫ز‬‫تجاو‬ 0.8 % . ‫تقي‬ ‫ناحيته‬ ‫من‬ ‫ي‬ ‫م‬ TIMSS ‫بي‬ ‫والعلوم‬ ‫الرياضيات‬ ‫على‬ ‫يركز‬ ‫الذي‬ ‫تواضع‬ ‫ن‬ ‫املجال‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫التكوين‬ ، ‫في‬ ‫تونس‬ ‫احتلت‬ ‫حيث‬ 2011 ‫التوالي‬ ‫على‬ ‫والعلوم‬ ‫الرياضيات‬ ‫في‬ ‫املر‬ ‫تبتين‬ 47 ‫و‬ 48 ‫بين‬ ‫من‬ 50 ‫مش‬ ‫دولة‬ ‫ا‬ .‫ركة‬ ‫أن‬ ‫النتائج‬ ‫بينت‬ ‫كما‬ 65 % ‫السنة‬ ‫تالميذ‬ ‫من‬ ‫ابعة‬‫ر‬‫ال‬ ‫ابتدائي‬ ‫هم‬ ‫املطلوب‬ ‫األدنى‬ ‫الحد‬ ‫ن‬‫دو‬ ، ‫بالنسبة‬ ‫الشأن‬ ‫وكذلك‬ ‫ـ‬‫ل‬ 39 % ‫تالميذ‬ ‫من‬ 8 ‫ي‬ ‫أساس‬ . ‫يشمل‬ ‫التكوين‬ ‫في‬ ‫التدني‬ ‫هذا‬ ‫أيضا‬ ‫حيث‬ ‫املنهي‬ ‫والتكوين‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫القطاعات‬ ‫لهذه‬ ‫املختلفة‬ ‫اإلصالحات‬ ‫انعكست‬ ، ‫الهي‬ ‫اإلصالح‬ ‫برنامج‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫كل‬ ‫ي‬ ، ‫على‬ ‫التكوين‬ ‫ونوعية‬ ‫جودة‬ ‫وأفرزت‬ ‫انتشار‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫استفحلت‬ ‫التي‬ ‫الظواهر‬ ‫قط‬ ‫في‬ ‫اعي‬ ‫مختلف‬ ‫بأشكال‬ ‫والتكوين‬ ‫التعليم‬ ‫ة‬ . ‫و‬ ‫ف‬ ‫والتكوين‬ ‫التعليم‬ ‫خدمات‬ ‫خوصصة‬ ‫نحو‬ ‫التوجه‬ ‫الظواهر‬ ‫هذه‬ ‫أهم‬ ‫من‬ ‫ي‬ ‫ك‬ ‫ل‬ ‫امل‬ ‫بد‬‫احل‬‫ر‬ ‫أ‬ ‫ما‬‫التعليم‬‫من‬ ‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬‫قبل‬ ، ‫القطاع‬‫يهيمن‬‫حيث‬ ‫ال‬ ‫من‬‫أكثر‬‫على‬‫خاص‬ 99 % ‫األطفال‬‫ورياض‬‫محاضن‬‫من‬ ‫ي‬‫الذي‬‫العالي‬‫التعليم‬‫إلى‬، ‫بنس‬‫الخاص‬‫القطاع‬‫تنامي‬‫سجل‬ ‫ق‬ ‫سريع‬ . ‫ف‬ ‫ت‬ ‫ال‬ ‫التحضيرية‬ ‫للسنة‬ ‫بالنسبة‬ ‫وفر‬ ‫التربية‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫و‬ ‫ي‬‫التحضير‬ ‫التعليم‬ ‫إال‬ ‫لحوالي‬ 53.1 % ‫األ‬ ‫من‬ ‫فقط‬ ‫طفال‬ ‫بحوالي‬ ‫يتكفل‬ ‫فإنه‬ ‫الخاص‬ ‫القطاع‬ ‫أما‬ 35 % ‫أن‬ ‫العلم‬ ‫مع‬ ‫حوالي‬ 12 % ‫األ‬ ‫من‬ ‫تعليم‬ ‫يتلقوا‬ ‫لم‬ ‫االبتدائي‬ ‫التعليم‬ ‫من‬ ‫األولى‬ ‫السنة‬ ‫في‬ ‫طفال‬ ‫ا‬ ‫تحضيريا‬ ‫سنة‬ 2020 ، ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫تالميذ‬ ‫بين‬ ‫ق‬‫فوار‬ ‫في‬ ‫يتسبب‬ ‫من‬ ‫األولى‬ ‫املستويات‬ ‫ال‬ ‫تعليم‬ ‫ي‬ ‫األساس‬ ‫على‬ ‫امل‬ ‫والنوعي‬ ‫الكمي‬ ‫ى‬‫ستو‬ ، ‫القطاع‬ ‫بين‬ ‫التحضيرية‬ ‫السنة‬ ‫ظروف‬ ‫تختلف‬ ‫إذ‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫العام‬ ‫والخاص‬ ‫ناحية‬ ‫من‬ ‫هذا‬ ‫مكونات‬ ‫وبين‬ ،‫ثانية‬ ‫ناحية‬ ‫من‬ ‫األخير‬ ‫والجهات‬ ‫املناطق‬ ‫حسب‬ ‫امل‬ ‫واإلمكانيات‬ ‫ادية‬ ، ‫ياض‬‫ر‬ ‫نة‬‫ر‬‫ملقا‬ ‫مجال‬ ‫ال‬ ‫إذ‬ ‫األطفال‬ ‫في‬ ‫اقية‬‫ر‬‫ال‬ ‫األحياء‬ ‫في‬ ‫امل‬ ‫ى‬‫الكبر‬ ‫دن‬ ‫ياض‬‫ر‬ ‫مع‬ ‫األطفال‬ ‫في‬ ‫األحياء‬ ‫في‬ ‫أو‬ ‫الشعبية‬ ‫امل‬ ‫ناطق‬ ‫القروية‬ ‫ا‬ ‫الغالب‬ ‫في‬ ‫يقع‬ ‫حيث‬ ، ‫تجال‬‫ر‬ ‫عن‬ ‫ة‬‫ر‬‫عبا‬ ‫وهي‬ ‫للمواصفات‬ ‫مطابقة‬ ‫غير‬ ‫فضاءات‬ ‫في‬ ‫األطفال‬ ‫لرياض‬ ‫التربوية‬ ‫الخدمات‬ ‫ت‬ ‫شقق‬ ‫أغلبها‬ ‫مغلقة‬ ‫فضاءات‬ ‫ساحات‬ ‫وانعدام‬ ‫التهوية‬ ‫ونقص‬ ‫املساحات‬ ‫بضيق‬ ‫تميز‬ ‫وفي‬ .‫األطفال‬ ‫تربية‬ ‫في‬ ‫مختصين‬ ‫غير‬ ‫الخدمات‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫املشرفين‬ ‫أغلب‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ‫اللعب‬ ‫تكوين‬ ‫في‬ ‫سلبيا‬ ‫يؤثر‬ ‫مما‬ ‫العنف‬ ‫أنواع‬ ‫جميع‬ ‫إلى‬ ‫األطفال‬ ‫هؤالء‬ ‫يتعرض‬ ‫الغالب‬ ‫الرقاب‬ ‫ضعف‬ ‫بسبب‬ ‫ات‬‫ز‬‫والتجاو‬ ‫الحوادث‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫سجلنا‬ ‫وقد‬ ‫شخصيتهم‬ ‫ونق‬ ‫ة‬ ‫ص‬
  • 25. 25 ‫الفضاءات‬ ‫بهذه‬ ‫الخاصة‬ ‫الشروط‬ ‫اس‬‫ر‬‫ك‬ ‫تطبيق‬ ‫في‬ ‫امة‬‫ر‬‫الص‬ ‫هنالك‬ ‫ذلك‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬ ‫األطفال‬ ‫ياض‬‫ر‬‫من‬‫الكثير‬ ‫التي‬ ‫وخارج‬ ‫عشوائي‬ ‫بشكل‬ ‫تنشط‬ ‫اإلطار‬ ‫القانوني‬ . ‫سنة‬ ‫الواليات‬‫حسب‬‫األطفال‬ ‫ومحاضن‬‫ياض‬‫ر‬‫توزيع‬ 2018 ‫املجموع‬ ‫العام‬ ‫املجموع‬ ‫محاضن‬ ‫األطفال‬ ‫رياض‬ ‫األطفال‬ ‫الوالية‬ ‫قطا‬ ‫ع‬ ‫خاص‬ ‫قطاع‬ ‫عام‬ ‫قطاع‬ ‫خاص‬ ‫قطاع‬ ‫عام‬ ‫قطاع‬ ‫خاص‬ ‫قطاع‬ ‫عام‬ 563 539 24 80 459 24 ‫تونس‬ 317 315 2 34 281 2 ‫أريانة‬ 170 170 0 5 165 ‫منوية‬ 369 367 2 33 334 2 ‫عروس‬‫بن‬ 353 350 3 75 275 3 ‫بنزرت‬ 110 109 1 26 83 1 ‫زغوان‬ 404 396 8 17 2 379 6 ‫نابل‬ 100 98 2 10 88 2 ‫جندوبة‬ 84 82 2 6 76 2 ‫باجة‬ 73 73 0 1 72 ‫سليانة‬ 94 94 0 6 88 ‫الكاف‬ 476 463 13 44 419 13 ‫سوسة‬ 380 380 0 29 351 ‫املنستير‬ 145 142 3 2 140 3 ‫املهدية‬ 708 706 2 270 436 2 ‫صفاقس‬ 159 155 4 9 146 4 ‫القيروان‬ 129 126 3 4 122 3 ‫القصرين‬ 152 150 2 4 146 2 ‫بوزيد‬‫سيدي‬ 202 199 3 10 189 3 ‫قابس‬ 305 304 1 16 288 1 ‫مدنين‬ 31 30 1 8 22 1 ‫تطاوين‬ 186 182 4 8 1 174 3 ‫قفصة‬ 90 89 1 3 86 1 ‫توزر‬ 143 142 1 5 137 1 ‫قبلي‬ 5743 5661 82 705 3 4956 79 ‫املجموع‬ :‫المصدر‬ ‫إحصائيات‬ ‫مو‬ ‫قع‬ ‫السن‬ ‫وكبار‬ ‫والطفولة‬ ‫واألسرة‬ ‫المرأة‬ ‫وزارة‬ ، 2019 .
  • 26. 26 ‫والخاص‬ ‫العام‬‫القطاعين‬ ‫بين‬ ‫األطفال‬‫ومحاضن‬‫ياض‬‫ر‬ ‫مجموع‬‫توزيع‬ ‫التعليم‬ ‫خدمات‬ ‫خوصصة‬ ‫نحو‬ ‫التوجه‬ ‫يبرز‬ ‫كما‬ ‫في‬ ‫الخاص‬ ‫التعليم‬ ‫تطور‬ ‫في‬ ‫املرحل‬ ‫تين‬ .‫والثانوية‬ ‫األساسية‬ ‫فقد‬ ‫تفع‬‫ر‬‫ا‬ ‫س‬‫ر‬‫املدا‬ ‫عدد‬ ‫االبتدائية‬ ‫الخاص‬ ‫ة‬ ‫من‬ 102 ‫مد‬ ‫في‬ ‫سة‬‫ر‬ 2010 ‫إلى‬ 600 ‫في‬ ‫سة‬‫ر‬‫مد‬ 2020 ‫حوالي‬ ‫تضاعف‬ ‫العدد‬ ‫أن‬ ‫أي‬ 5 ‫ات‬‫ر‬‫م‬ ( 488 % ) . ‫التالميذ‬ ‫عدد‬ ‫تطور‬ ‫كما‬ ‫من‬ ‫الفترة‬ ‫نفس‬ ‫في‬ 21509 ‫إلى‬ ‫تلميذ‬ 97843 ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫تضاعف‬ ‫أنه‬ ‫أي‬ ‫تلميذ‬ 3 ‫ات‬‫ر‬‫م‬ ( 355 % ) . ‫وتتركز‬ ‫الساحلية‬ ‫الواليات‬ ‫في‬ ‫س‬‫ر‬‫املدا‬ ‫هذه‬ ‫أغلب‬ ‫وخاصة‬ ‫في‬ ‫واليات‬ ‫تون‬ ‫س‬ ‫ى‬‫الكبر‬ ‫ـ‬‫ب‬ 40.8 % ‫و‬‫املؤسسات‬‫من‬ 50 % ‫التالميذ‬‫من‬ . ‫اجع‬‫ر‬‫تت‬‫املقابل‬‫في‬ ‫النسب‬ ‫الوال‬‫في‬ ‫يات‬ ‫الداخلية‬ ‫فمثال‬ ، ‫في‬ ‫والية‬ ‫هنا‬ ‫تطاوين‬ ‫ل‬ ‫الكاف‬ ‫وفي‬ ‫واحدة‬ ‫سة‬‫ر‬‫مد‬ ‫ك‬ 4 ‫في‬ ‫ومثلها‬ ‫س‬‫ر‬‫مدا‬ ‫توزر‬ ، ‫و‬ ‫باجة‬ ‫واليات‬ ‫أما‬ ‫قبلي‬ ‫وجندوبة‬ ‫التوالي‬ ‫على‬ ‫فيها‬ ‫فنجد‬ 5 ‫و‬ 6 ‫و‬ 7 .‫خاصة‬ ‫س‬‫ر‬‫مدا‬ ‫قام‬‫ر‬‫األ‬‫هذه‬‫وتعكس‬ ‫ال‬‫بين‬‫ق‬‫الفوار‬ ‫و‬‫املادي‬ ‫ى‬‫املستو‬‫في‬‫جهات‬ ‫على‬‫ة‬‫ر‬‫القد‬‫في‬‫خاصة‬ ‫ت‬ ‫حمل‬ ‫الخاص‬ ‫التعليم‬ ‫كلفة‬ ‫من‬ ‫بأكثر‬ ‫املعدل‬ ‫في‬ ‫يقدر‬ ‫وهو‬ ‫مستمر‬ ‫تفاعا‬‫ر‬‫ا‬ ‫سجلت‬ ‫التي‬ 5000 ‫سنة‬‫في‬ ‫االبتدائية‬ ‫املرحلة‬ ‫في‬ ‫الواحد‬ ‫للتلميذ‬ ‫دينار‬ 2020 . 99% 1% ‫خاص‬ ‫قطاع‬ ‫عام‬ ‫قطاع‬
  • 27. 27 ‫ي‬‫والثانو‬ ‫االبتدائي‬‫في‬‫الخاص‬ ‫التعليم‬ ‫ات‬‫ر‬‫مؤش‬‫تطور‬ ‫بين‬ 2010 - 2020 ‫السنة‬ 2010 2012 2014 2016 2018 2020 ‫التطور‬ ‫نسبة‬ ‫بين‬ 2010 - 2020 ‫املرحلة‬ ‫االبتدائية‬ ‫املؤسسات‬ ‫عدد‬ 102 128 191 324 480 600 488% ‫التالميذ‬ ‫عدد‬ 21509 28875 40043 60313 79043 97843 355% ‫املربين‬ ‫عدد‬ 1619 2198 3351 5455 7586 9567 491% ‫املرحلة‬ ‫اإلعدادية‬ ‫والثانوية‬ ‫امل‬ ‫عدد‬ ‫ؤسسات‬ 292 289 312 346 388 445 52% ‫التالميذ‬ ‫عدد‬ 56285 57486 70242 71964 74565 87936 56% ‫املربين‬ ‫عدد‬ 9056 8819 9666 10583 11839 12789 41% :‫المصدر‬ ‫أرقام‬ ‫في‬ ‫التربية‬ ‫وزار‬ ، ‫ة‬ ‫العامة‬ ‫الكتابة‬ ‫التربية‬ ، ‫السن‬ ‫ة‬ ‫الدراسية‬ 2019 - 2020 0 200 400 600 800 2020 2018 2016 2014 2012 2010 ‫تطور‬ ‫بين‬ ‫الخاص‬ ‫التعليم‬ ‫مؤسسات‬ ‫عدد‬ 2010 ‫و‬ 2020 ‫االبتدائية‬ ‫المرحلة‬ ‫والثانوية‬ ‫اإلعدادية‬ ‫المرحلة‬ 0 20000 40000 60000 80000 100000 120000 2020 2018 2016 2014 2012 2010 ‫بين‬ ‫الخاص‬ ‫التعليم‬ ‫في‬ ‫التالميذ‬‫عدد‬‫تطور‬ 2010 ‫و‬ 2020 ‫االبتدائية‬ ‫المرحلة‬ ‫والثانوية‬ ‫اإلعدادية‬ ‫المرحلة‬
  • 28. 28 ‫بين‬ ‫التعليم‬‫مؤسسات‬‫عدد‬ ‫توزيع‬ ‫القطاعين‬ ‫والخاص‬ ‫العام‬ 2017 - 2018 ‫املجموع‬ ‫الخاص‬ ‫القطاع‬ ‫العام‬ ‫القطاع‬ 12 - 12 ‫جامعات‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬ 38 11 27 ‫كليات‬ 148 15 133 ‫عليا‬‫معاهد‬ 81 49 32 ‫عليا‬‫مدارس‬ 1898 388 1510 ‫وإعداديات‬‫معاهد‬ ‫واإلعدادي‬ ‫ي‬‫الثانو‬ ‫التعليم‬ 5048 480 4568 ‫ابتدائية‬‫مدارس‬ ‫ا‬ ‫االبتدائي‬ ‫لتعليم‬ :‫المصدر‬ ‫أرقام‬ ‫في‬ ‫التربية‬ ‫وزار‬ ، ‫ة‬ ‫العامة‬ ‫الكتابة‬ ‫التربية‬ ، ‫السن‬ ‫ة‬ ‫الدراسية‬ ، 2019 - 2020 . ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫وزارة‬ 2018 - 2019 ‫العام‬‫القطاعين‬ ‫بين‬ ‫االبتدائي‬ ‫والتعليم‬ ‫واالعدادي‬‫ي‬‫الثانو‬‫التعليم‬‫مؤسسات‬‫عدد‬ ‫سنة‬ ‫والخاص‬ 2017 - 2018 0 1000 2000 3000 4000 5000 ‫واإلعدادي‬ ‫الثانوي‬ ‫التعليم‬ ‫االبتدائي‬ ‫التعليم‬ 388 480 1510 4568 ‫الخاص‬ ‫القطاع‬ ‫العام‬ ‫القطاع‬ 0 50 100 150 ‫جامعات‬ ‫كليات‬ ‫عليا‬‫معاهد‬ ‫عليا‬‫مدارس‬ 0 11 15 49 12 27 133 32 ‫العام‬ ‫القطاعين‬ ‫في‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫مؤسسات‬ ‫عدد‬ ‫توزيع‬ ‫سنة‬ ‫والخاص‬ 2017 - 2018 ‫الخاص‬ ‫القطاع‬ ‫العام‬ ‫القطاع‬
  • 29. 29 ‫في‬ ‫أما‬ ‫والث‬ ‫اإلعدادي‬ ‫التعليم‬ ‫حيث‬ ‫أيضا‬ ‫التوجه‬ ‫نفس‬ ‫فنالحظ‬ ‫ي‬‫انو‬ ‫تفع‬‫ر‬‫ا‬ ‫عدد‬ ‫من‬‫الخاصة‬‫املؤسسات‬ 292 ‫في‬‫مؤسسة‬ 2010 ‫إلى‬ 445 ‫في‬‫مؤسسة‬ 2020 ‫عدد‬‫تطور‬‫كما‬ ‫ال‬ ‫من‬ ‫الفترة‬ ‫نفس‬ ‫في‬ ‫تالميذ‬ 56285 ‫إلى‬ ‫تلميذ‬ 87936 ‫التعليم‬ ‫مؤسسات‬ ‫وتتركز‬ .‫تلميذ‬ ‫بنسبة‬ ‫الخاصة‬‫ي‬‫والثانو‬‫اإلعدادي‬ 32 % ‫تونس‬‫في‬ .‫أساسا‬‫الساحلية‬‫الواليات‬‫وفي‬‫ى‬‫الكبر‬ ‫بنسق‬ ‫الخاصة‬ ‫املؤسسات‬ ‫عدد‬ ‫تطور‬ ‫حيث‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫في‬ ‫التوجه‬ ‫نفس‬ ‫نالحظ‬ ‫كما‬ ‫من‬ ‫سريع‬ 45 ‫مؤسسة‬ ‫في‬ 2012 ‫إلى‬ 74 ‫في‬ ‫مؤسسة‬ 2018 ‫تمثل‬ ‫وهي‬ 26.7 % ‫مجموع‬ ‫من‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫مؤسسات‬ ( ‫الخاصة‬ ‫العليا‬ ‫س‬‫ر‬‫املدا‬ ‫عدد‬ ‫أن‬ ‫بل‬ 49 ‫ق‬‫يفو‬ ‫أصبح‬ )‫مؤسسة‬ ‫امل‬ ( ‫العمومية‬ ‫ؤسسات‬ 32 )‫مؤسسة‬ . ‫سنة‬ ‫بين‬ ‫والخاص‬ ‫العمومي‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫مؤشرات‬ ‫تطور‬ 2012 ‫و‬ 2018 ‫مؤشرات‬ ‫مجموع‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫والخاص‬ ‫العام‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫ات‬‫ر‬‫مؤش‬‫تطور‬ ‫العمومي‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫ات‬‫ر‬‫مؤش‬‫تطور‬ ‫الخاص‬ 2018 2012 ‫نسبة‬ ‫التطور‬ 2018 2012 ‫نسبة‬ ‫التطور‬ 2018 2012 277 243 %3 203 198 64 % 74 45 ‫املؤسسات‬ ‫عدد‬ 26715 4 33739 3 -26% 23369 2 31551 3 53 % 33462 21880 ‫الطلبة‬ ‫عدد‬ 58048 72139 -27% 50307 68880 138 % 7741 3259 ‫التعليم‬ ‫خريجي‬ ‫عدد‬ *‫العالي‬ %100 %100 -9,1% 86,8 95,5 %193 %13,2 %4,5 ‫التعليم‬ ‫خريجي‬ ‫نسبة‬ ‫الخاص‬ ‫العالي‬ ‫من‬ ‫املتخرجين‬ ‫مجموع‬ :‫المصدر‬ ‫إحصائيات‬ ‫موقع‬ ‫العلمي‬ ‫والبحث‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫وزارة‬ ، 2018 - 2019 ‫من‬ ‫الفترة‬ ‫نفس‬ ‫في‬ ‫الخاص‬ ‫القطاع‬ ‫في‬ ‫الطلبة‬ ‫عدد‬ ‫تطور‬ ‫كما‬ 21880 ‫إلى‬ 33462 ‫طالب‬ ‫يمثل‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫وطالبة‬ ‫حوالي‬ 13 % ‫مج‬ ‫من‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫طلبة‬ ‫موع‬ ‫التوجه‬ ‫وهذا‬ ‫ن‬ ‫سجله‬ ‫حيث‬ ‫املنهي‬ ‫التكوين‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫أيضا‬ ‫الخاصة‬ ‫التكوين‬ ‫اكز‬‫ر‬‫م‬ ‫عدد‬ ‫بلغ‬ 3630 ‫مركز‬ ‫ا‬ ‫في‬ 2018 ‫تؤمن‬ ‫ي‬ ‫واألساس‬ ‫املستمر‬ ‫التكوين‬ .
  • 30. 30 ‫كما‬ ‫ت‬ ‫ظاهرة‬ ‫تجسم‬ ‫تنامي‬ ‫في‬ ‫التربوية‬ ‫املنظومة‬ ‫في‬ ‫الخوصصة‬ ‫الدروس‬ ‫في‬ ‫خاصة‬ ‫الخصوصية‬ ‫ال‬ ‫تعليم‬ ‫ي‬ ‫األساس‬ ‫ي‬‫والثانو‬ ‫وكذلك‬ ‫التعليم‬ ‫في‬ ‫العالي‬ ، ‫س‬‫ر‬‫تما‬ ‫والتي‬ ‫قابة‬‫ر‬ ‫ألي‬ ‫تخضع‬ ‫ال‬ ‫منظمة‬ ‫غير‬ ‫ق‬‫سو‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ، ‫التعليم‬ ‫سلعنة‬ ‫إطار‬ ‫ضمن‬ ‫تندرج‬ ‫وهي‬ ‫وإخضاعه‬ ‫منطق‬ ‫إلى‬ ‫اقتصاد‬ ‫التنمية‬ ‫منوال‬ ‫فرضه‬ ‫الذي‬ ‫ق‬‫السو‬ .‫الحالي‬ ‫وقد‬ ‫نمت‬ ‫ه‬ ‫ذه‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫ار‬‫ر‬‫إق‬ ‫مع‬ ‫العشوائية‬ ‫ق‬‫السو‬ ‫سا‬‫ر‬‫املما‬ ‫ت‬ ‫البيداغوجية‬ ، ‫بها‬ ‫جاء‬ ‫التي‬ ‫مشر‬ ‫وع‬ ‫املرتبط‬ ‫الغد‬ ‫سة‬‫ر‬‫مد‬ ‫ب‬ ‫إصالح‬ 2002 ، ‫والتق‬ ‫ي‬ ‫س‬‫ر‬‫املد‬ ‫والدعم‬ ‫السند‬ ‫فرضت‬ ‫والتي‬ ‫ي‬ ‫يم‬ ‫ائي‬‫ز‬‫الج‬ ‫العدد‬ ‫مكانة‬ ‫من‬ ‫ضخم‬ ‫الذي‬ ‫كلها‬ ‫التربوية‬ ‫العملية‬ ‫في‬ ‫ل‬‫تحو‬ ‫والذي‬ ‫يج‬‫ر‬‫تد‬ ‫يا‬ ‫إلى‬ ‫ي‬ ‫الرئيس‬ ‫املحدد‬ ‫للتلميذ‬ ‫ي‬‫التربو‬ ‫املسار‬ ‫في‬ ‫مسألة‬ ‫في‬ ‫وخاصة‬ ‫سوب‬‫الر‬ ‫و‬ ‫تق‬‫ر‬‫اال‬ ‫اء‬ .‫والتوجيه‬ ‫و‬ ‫ذلك‬‫يعود‬ ‫إل‬ ‫ى‬ ‫املدروسة‬‫املواد‬‫ب‬‫ر‬‫ضوا‬‫توزيع‬‫في‬‫الخلل‬ ‫وأيضا‬ ‫املخص‬‫الزمن‬‫في‬ ‫ص‬ ‫لها‬ ، ‫مما‬ ‫أحدث‬ ‫باك‬‫ر‬‫إ‬ ‫ا‬ ‫كبير‬ ‫ا‬ ‫التربوية‬ ‫العملية‬ ‫على‬ ‫ب‬ ‫ل‬‫وحو‬ ‫مجملها‬ ‫أهدافها‬ ‫األولى‬ ‫احل‬‫ر‬‫امل‬ ‫في‬ ‫من‬ ‫التكوين‬ ‫ال‬ ‫عام‬ ‫إلى‬ ‫التكوين‬ ‫امل‬ ‫املواد‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫تخصص‬ .‫فقط‬ ‫التالميذ‬ ‫جل‬ ‫وأصبح‬ ‫تحت‬ ‫وا‬ ‫والتوقيت‬ ‫امج‬‫ر‬‫الب‬ ‫كثافة‬ ‫ضغط‬ ‫على‬ ‫فقط‬ ‫يركزون‬ ‫ب‬‫ر‬‫لضوا‬ ‫امل‬ ‫ب‬‫ر‬‫الضوا‬ ‫ذات‬ ‫واد‬ ‫املواد‬ ‫بقية‬ ‫ن‬‫ويهملو‬ ‫العالية‬ ، ‫خلال‬ ‫أحدث‬ ‫مما‬ ‫كبير‬ ‫ا‬ ‫التكوين‬ ‫عملية‬ ‫على‬ ‫وأهدافها‬ . ‫تل‬‫املعدالت‬‫أعلى‬‫على‬‫ل‬‫وللحصو‬ ‫ج‬ ‫أ‬ ‫الدروس‬‫إلى‬‫العائالت‬‫أغلب‬ ‫الخصوصية‬ ‫ي‬‫ز‬‫املوا‬ ‫ة‬ ، ‫وه‬ ‫و‬ ‫ما‬ ‫ي‬ ‫ؤكد‬ ‫التدرج‬ ‫بنسب‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫التربوية‬ ‫املنظومة‬ ‫مردودية‬ ‫أن‬ ‫وكذلك‬ ‫االمت‬ ‫حانات‬ ‫ات‬‫ر‬‫واملناظ‬ ‫الوطنية‬ ‫ت‬ ‫ر‬‫بدو‬ ‫ا‬‫ر‬‫كثي‬ ‫تأثر‬ ‫هذه‬ ‫الخصوصية‬ ‫الدروس‬ . ‫بالض‬ ‫يعني‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫ة‬‫ر‬‫رو‬ ‫ذلك‬ ‫يملك‬ ‫ال‬ ‫ومن‬ ‫املعرفة‬ ‫على‬ ‫ل‬‫للحصو‬ ‫الحظوظ‬ ‫كل‬ ‫له‬ ‫املادية‬ ‫اإلمكانيات‬ ‫يملك‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫إليها‬ ‫الولوج‬ ‫يستطيع‬ ‫ال‬ ‫انتهاك‬ ‫على‬ ‫تأكيد‬ ‫ذلك‬ ‫وفي‬ ‫يق‬ ‫التي‬ ‫العامة‬ ‫واألهداف‬ ‫املبادئ‬ ‫وم‬ .‫التعليم‬ ‫في‬ ‫الحق‬ ‫عليها‬ ‫نتائج‬ ‫وتعكس‬ ‫امتحانات‬ ‫حيث‬ ‫املادية‬ ‫اإلمكانيات‬ ‫بين‬ ‫ق‬‫الفوار‬ ‫هذه‬ ‫البكالوريا‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫البكالوريا‬ ‫في‬ ‫النجاح‬ ‫نسبة‬ ‫تصل‬ 70 % ‫حوالي‬ ‫مقابل‬ ‫صفاقس‬ ‫والية‬ ‫في‬ 40 % ‫في‬ ‫ائح‬‫ر‬‫الش‬ ‫ولدى‬ ‫الداخلية‬ ‫الواليات‬ ‫في‬ ‫نسجلها‬ ‫النتائج‬ ‫أدنى‬ ‫وإجماال‬ .‫جندوبة‬ ‫والية‬ ‫ا‬ ‫ألكثر‬ ‫فق‬ ‫ا‬‫ر‬ ، ‫نسجل‬ ‫حيث‬ ‫ى‬‫الكبر‬ ‫املدن‬ ‫وفي‬ ‫الساحلية‬ ‫الواليات‬ ‫في‬ ‫تسجل‬ ‫النتائج‬ ‫أحسن‬ ‫بينما‬ ‫الخصوصية‬ ‫الدروس‬ ‫ق‬‫لسو‬ ‫نشاط‬ ‫ى‬ ‫أقص‬ .