Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

صناعة النجاح

1,035 views

Published on

كيف تكون ناجحا او تساعد غيرك على النجاح

  • Login to see the comments

  • Be the first to like this

صناعة النجاح

  1. 1. ‫النجاح‬ ‫صناعة‬ ‫الذات‬ ‫لتطوير‬ ‫مهارات‬
  2. 2. ‫المحتويات‬ ‫السبع‬ ‫النجاح‬ ‫عادات‬ ‫الناس‬ ‫في‬ ‫وتؤثر‬ ‫األصدقاء‬ ‫تكسب‬ ‫كيف‬ ‫االتصال‬ ‫مهارات‬
  3. 3. ‫للنجاح‬ ‫السبع‬ ‫العادات‬(‫كوفي‬ ‫ستيفن‬) 1.‫والمبادرة‬ ‫بالمسؤولية‬ ‫الشعور‬ 2.‫والغايات‬ ‫األهداف‬ ‫على‬ ‫ركز‬ 3.‫وقتك‬ ‫نظم‬. 4.‫وربح‬ ‫اربح‬. 5.‫التفاهم‬ ‫مهارات‬ ‫مارس‬. 6.‫منسجم‬ ‫بريق‬ ‫كون‬. 7.‫طاقاتك‬ ‫جدد‬.
  4. 4. ‫األولى‬ ‫العادة‬:‫،مبادر‬ ‫سباق‬ ‫كن‬( .‫الشخصية‬ ‫الرؤية‬) – ‫وعن‬ ، ‫الشخصية‬ ‫قراراته‬ ‫التخاذ‬ ‫القوة‬ ‫لديه‬ ‫إنسان‬ ‫كل‬‫دما‬ ‫ع‬ ‫بناء‬ ‫فعله‬ ‫ردة‬ ‫الختيار‬ ‫القوة‬ ‫هذه‬ ‫اإلنسان‬ ‫يستخدم‬‫لى‬ ، ‫سباق‬ ‫يكون‬ ‫الشخصية‬ ‫مبادئه‬(‫مابق‬ ‫اليغير‬ ‫هللا‬ ‫ان‬‫حتى‬ ‫وم‬ ‫مابأنفسهم‬ ‫يغيروا‬)‫األش‬ ‫على‬ ‫يعمل‬ ‫السباق‬ ‫،واألنسان‬‫ياء‬ ‫بها‬ ‫التحكم‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ‫يملك‬ ‫التي‬(‫التأثير‬ ‫دائرة‬)‫من‬ ً‫ال‬‫بد‬ ‫بها‬ ‫التحكم‬ ‫يستطيع‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫باألشياء‬ ‫االنشغال‬(‫د‬‫ائرة‬ ‫االهتمامات‬)‫للتأثي‬ ‫بإيجابية‬ ‫القوه‬ ‫هذه‬ ‫يستخدم‬ ‫وهو‬ ،‫على‬ ‫ر‬ ‫التأثير‬ ‫دائرة‬ ‫وتوسيع‬ ‫األحداث‬. ‫ح‬ ‫الشخصي‬ ‫اختياري‬ ‫على‬ ‫بناء‬ ‫تصرفاتي‬ ‫تنبع‬ ‫هل‬‫ما‬ ‫سب‬ ‫ومشاعري‬ ‫وضعي‬ ‫على‬ ‫بناء‬ ‫أم‬ ‫مبادئي‬ ‫علي‬ ‫تمليه‬ ‫والظروف؟‬
  5. 5. ‫دائرتين‬ ‫يملك‬ ‫منا‬ ‫كل‬ ‫النفوذ‬ ‫دائرة‬ ‫الى‬ ‫االهتمام‬ ‫دائرة‬ ‫من‬ ‫تنتقل‬ ‫كيف‬ ‫والمتقاعس‬ ‫الناجح‬ ‫لغة‬
  6. 6. ‫الثانية‬ ‫العادة‬:‫ذهنك‬ ‫في‬ ‫والنهاية‬ ‫ابدأ‬. (‫الشخصية‬ ‫القيادة‬) ‫يستف‬ ‫وهم‬ ، ‫بأنفسهم‬ ‫مستقبلهم‬ ‫ينحتون‬ ‫الفعالين‬ ‫األشخاص‬‫من‬ ‫يدون‬ ‫ترك‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫بد‬ ‫حياتهم‬ ‫مناطق‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫ذهنهم‬ ‫في‬ ‫والنهاية‬ ‫البدء‬ ‫النتائج‬ ‫تقرر‬ ‫الظروف‬ ‫أو‬ ‫اآلخرين‬.‫لما‬ ‫بحرص‬ ‫يخططون‬ ‫وهم‬ ‫يملك‬ ‫أن‬ ‫يريدون‬ ‫وما‬ ‫يفعلوا‬ ‫أن‬ ‫يريدون‬ ‫وما‬ ‫يصبحوا‬ ‫أن‬ ‫يريدون‬‫ثم‬ ‫ون‬ ‫الخري‬ ‫وهذه‬ ‫قراراتهم‬ ‫اتخاذ‬ ‫في‬ ‫ترشدهم‬ ‫الذهنية‬ ‫خريطتهم‬ ‫يدعون‬‫طة‬ ‫ما‬ ‫في‬ ‫كتابة‬ ‫يترجمونها‬ ‫لحياتهم‬ ‫يريدون‬ ‫لما‬ ‫الذهنية‬ ‫الحياة‬ ‫رسالة‬ ‫أو‬ ‫بالمهمة‬ ‫بيان‬ ‫يسمي‬.‫رسال‬ ‫لديه‬ ‫الذي‬ ‫والشخص‬‫ة‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫بديع‬ ‫تناسق‬ ‫في‬ ‫يعيش‬ ‫قراراته‬ ‫في‬ ‫ألرشاده‬ ‫ويستخدمها‬‫يعمله‬. ‫لحيات‬ ‫واتجاه‬ ‫وهدف‬ ‫معنى‬ ‫تعطي‬ ‫شخصيه‬ ‫حياه‬ ‫رسالة‬ ‫كتبت‬ ‫هل‬‫؟‬ ‫ي‬ ‫؟‬ ‫منها‬ ‫تصرفاتي‬ ‫تنبع‬ ‫وهل‬
  7. 7. ‫بيدي‬ ‫حياتي‬ ‫الدقائق‬ ‫أغلى‬ ‫الخيال‬ ‫لنفسك‬ ‫أطلق‬ ‫مرتين‬ ‫يصور‬ ‫شئ‬ ‫كل‬ ‫الحياة‬ ‫في‬ ‫رسالتك‬ ‫اكتب‬:‫على‬ ‫تبنى‬6‫أمور‬ .1‫وقيمك‬ ‫مبادئك‬ ‫أساس‬ .2‫المجاالت‬ ‫مختلف‬ ‫في‬ ‫العامة‬ ‫االهداف‬ ‫مخاطبة‬ .3‫والضعف‬ ‫القوى‬ ‫نقاط‬ .4‫قدراتك‬,‫اهتماماتك‬ .5‫الحياة‬ ‫في‬ ‫ادوارك‬ ‫بين‬ ‫التوازن‬ ‫االختيار‬ ‫حرية‬ ‫لديك‬
  8. 8. ‫الثالثة‬ ‫العادة‬:‫المهم‬ ‫قبل‬ ‫باألهم‬ ‫ابدأ‬( .‫اإلدارة‬ ‫الشخصية‬ ‫ال‬ ‫األشياء‬ ‫تلك‬ ‫هي‬ ‫األولى‬ ‫األشياء‬ ‫؟‬ ‫األولى‬ ‫األشياء‬ ‫ماهي‬‫تي‬ ‫االت‬ ‫في‬ ‫وتحركنا‬ ‫نعملها‬ ‫أن‬ ‫تستحق‬ ‫أنها‬ ‫بأنفسنا‬ ‫نجد‬‫جاه‬ ‫المو‬ ‫الذاتية‬ ‫المبادئ‬ ‫تحقيق‬ ‫على‬ ‫وتساعدنا‬ ،‫الصحيح‬‫في‬ ‫جودة‬ ‫بالحياة‬ ‫رسالتنا‬.‫وأيضا‬ ‫مهمة‬ ً‫ا‬‫غالب‬ ‫األولية‬ ‫واألشياء‬‫ربما‬ ‫ع‬ ‫بالتركيز‬ ‫يتم‬ ‫لوقتنا‬ ‫استخدام‬ ‫وافضل‬ ، ‫مستعجلة‬‫في‬ ‫المهم‬ ‫لى‬ ‫وعالقاتنا‬ ‫عملنا‬. ‫أقول‬ ‫أن‬ ‫باستطاعتي‬ ‫هل‬"‫ال‬"‫مستع‬ ‫كان‬ ‫مهما‬ ‫المهم‬ ‫لغير‬‫جل‬ ‫و‬ ،"‫نعم‬"‫؟‬ ‫للمهم‬
  9. 9. ‫الرابعة‬ ‫العادة‬:‫للجميع‬ ‫المنفعة‬ ‫تفكير‬"‫رب‬‫ح‬–‫ربح‬" ( .‫العامة‬ ‫القيادة‬) ‫التفكير‬ ‫نمط‬"‫ربح‬/‫ربح‬"‫شاملة‬ ‫فلسفة‬ ‫وانما‬ ‫تقنية‬ ‫ليس‬‫للتعامالت‬ ‫ي‬ ‫وهو‬ ، ‫تعامالتنا‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫للنجاح‬ ‫أساسي‬ ‫مبدأ‬ ‫وهو‬ ‫اإلنسانية‬‫أن‬ ‫عني‬ ‫تفي‬ ‫التي‬ ‫الحلول‬ ‫أو‬ ‫االتفاقات‬ ‫اختاروا‬ ‫ألنهم‬ ‫ربحوا‬ ‫الطرفين‬‫وترضي‬ ‫د‬ ‫و‬ ‫لقراراتهم‬ ‫بالراحة‬ ‫يشعرون‬ ‫الطرفين‬ ‫كل‬ ‫يجعل‬ ‫مما‬ ‫الطرفين‬‫بااللتزام‬ ‫ألدائها‬.‫يفكر‬ ‫الذي‬ ‫والشخص‬"‫ربح‬/‫ربح‬"‫سمات‬ ‫ثالثة‬ ‫لديه‬ ‫العقلية‬ ‫والوفره‬ ‫النضج‬ ، ‫االستقامة‬ ، ‫أساسية‬.‫المس‬ ‫فاإلنسان‬‫تقيم‬ ‫أفك‬ ‫يترجم‬ ‫والناضج‬ ، ‫والتزاماته‬ ‫ومبادئه‬ ‫أحاسيسه‬ ‫في‬ ‫صادق‬‫اره‬ ‫واألشخاص‬ ، ‫وأفكارهم‬ ‫اآلخرين‬ ‫مشاعر‬ ‫مراعاة‬ ‫مع‬ ‫بجراءة‬ ‫ومشاعره‬ ‫ويعت‬ ‫للجميع‬ ‫يكفي‬ ‫ما‬ ‫هناك‬ ‫بأن‬ ‫يصدقون‬ ‫العقلية‬ ‫الوفرة‬ ‫ذوي‬‫رفون‬ ‫والتطوير‬ ‫اإليجابي‬ ‫التعامل‬ ‫لتنمية‬ ‫المحدودة‬ ‫غير‬ ‫باإلمكانيات‬‫يخلق‬ ‫مما‬ ‫الطرفين‬ ‫من‬ ‫ومقبول‬ ً‫ا‬‫جديد‬ ً‫ا‬‫ثالث‬ ً‫ال‬‫بدي‬. ‫؟‬ ‫عالقاتي‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫الطرفين‬ ‫ويرضي‬ ‫يفيد‬ ‫لما‬ ‫أسعى‬ ‫هل‬
  10. 10. ‫السادسة‬ ‫العادة‬:‫التعاضد‬(‫اإلبداعي‬ ‫التعاون‬) ‫يس‬ ‫مما‬ ‫متقارب‬ ‫ينبت‬ ‫يجعله‬ ‫بنظام‬ ‫جذوره‬ ‫تتشابك‬ ‫األحمر‬ ‫الخشب‬‫اعد‬ ‫الشديدة‬ ‫الرياح‬ ‫في‬ ‫السقوط‬ ‫عدم‬ ‫على‬ ‫األشجار‬.‫أن‬ ‫اثنان‬ ‫ويستطيع‬ ‫وفي‬ ‫الخالق‬ ‫بالتعاون‬ ‫حده‬ ‫على‬ ‫كل‬ ‫مالوكانوا‬ ‫عن‬ ‫النتائج‬ ‫يضاعفوا‬‫التفاعل‬ ‫انفر‬ ‫على‬ ‫تحقيقة‬ ‫يستطيعون‬ ‫ال‬ ‫مما‬ ‫الكثير‬ ‫،ويحققون‬ ‫الخارجي‬‫إذا‬ ‫وذلك‬ ‫اد‬ ، ‫جديده‬ ‫إلمكانيات‬ ‫أنفسهم‬ ‫،يفتحون‬ ‫االختالفات‬ ‫يقيمون‬ ، ‫كانوا‬ ‫ما‬‫يمارسون‬ ‫التفكير‬ ‫نمط‬"‫ربح‬/‫ربح‬"‫س‬ ‫عندها‬ ، ‫بينهم‬ ‫ما‬ ‫في‬ ‫الثقة‬ ‫ويبنون‬‫وف‬ ‫تالحمهم‬ ‫بفوائد‬ ‫ويتمتعون‬ ‫يجنون‬ (.‫والتقوى‬ ‫البر‬ ‫على‬ ‫وتعاونوا‬.) ‫الوصو‬ ‫محاولة‬ ‫في‬ ‫اآلخرين‬ ‫في‬ ‫واآلراء‬ ‫النظر‬ ‫وجهات‬ ‫اختالف‬ ‫أقيم‬ ‫هل‬‫ل‬ ‫؟‬ ‫حلول‬ ‫إلى‬
  11. 11. ‫الى‬ ‫يحتاج‬ ‫االبداعي‬ ‫التعاون‬: .1‫الباني‬ ‫القائد‬ .2‫العمل‬ ‫فريق‬(‫المرصوص‬ ‫البنيان‬)
  12. 12. ‫مقولة‬ ‫األسود‬ ‫من‬ ‫جيش‬ ‫من‬ ‫أفضل‬ ‫أسد‬ ‫يقوده‬ ‫األرانب‬ ‫من‬ ‫جيش‬ ‫أرنب‬ ‫يقوده‬ ‫والقيادة‬ ‫االدارة‬ ‫بين‬ ‫الفرق‬
  13. 13. ‫الباني‬ ‫القائد‬ ‫صفات‬ ‫الوجداني‬ ‫القائد‬ ‫الرحيم‬ ‫القائد‬ ‫المتفقد‬ ‫القائد‬ ‫الخدوم‬ ‫القائد‬ ‫بقادة‬ ‫محاط‬ ‫القائد‬ ‫العمالق‬ ‫القائد‬ ‫المحفز‬ ‫القائد‬ ‫النشيط‬ ‫القائد‬ ‫المفوض‬ ‫القائد‬
  14. 14. ‫الموظف‬ ‫القائد‬ ‫المملك‬ ‫القائد‬ ‫الممكن‬ ‫القائد‬ ‫المنجز‬ ‫القائد‬ ‫المحترم‬ ‫القائد‬ ‫الشارح‬ ‫القائد‬ ‫المفكر‬ ‫القائد‬ ‫المحرك‬ ‫القائد‬
  15. 15. ‫المؤثر‬ ‫القائد‬ ‫الواضح‬ ‫القائد‬ ‫الشجاع‬ ‫القائد‬ ‫المتفائل‬ ‫القائد‬
  16. 16. ‫العمل‬ ‫فريق‬ ‫صفات‬ .1‫لهدف‬ ‫العمل‬ .2‫أنانية‬ ‫وجود‬ ‫عدم‬ .3‫األخر‬ ‫يكرر‬ ‫وال‬ ‫األخر‬ ‫يكمل‬ ‫عضو‬ ‫كل‬ .4‫االنجاز‬ ‫هو‬ ‫الرئيسي‬ ‫الدافع‬ .5‫الجماعة‬ ‫بتماسك‬ ‫االستمتاع‬ .6‫االدو‬ ‫اختالف‬ ‫مع‬ ‫الحقوق‬ ‫نفس‬ ‫له‬ ‫أعضائه‬ ‫من‬ ‫عضو‬ ‫كل‬‫ار‬ .7‫الفريق‬ ‫داخل‬ ‫للمعلومات‬ ‫الحر‬ ‫االنسياب‬
  17. 17. ‫السابعة‬ ‫العادة‬:‫المنشار‬ ‫شحذ‬(‫التجديد‬) ‫االست‬ ‫كثرة‬ ‫مع‬ ‫األخشاب‬ ‫خالل‬ ‫القطع‬ ‫يستطيع‬ ‫ال‬ ‫قد‬ ‫المنشار‬ ‫حد‬،‫عمال‬ ‫بفعالية‬ ‫باستخدامه‬ ‫التسمح‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫الحد‬ ‫ويكون‬.‫نعم‬ ‫ولكي‬‫بفعالية‬ ‫ل‬ ‫المنشار‬ ‫شحذ‬ ‫إلى‬ ‫نحتاج‬.‫وتطو‬ ‫صيانة‬ ‫إلى‬ ‫نحتاج‬ ‫آخر‬ ‫بمعنى‬‫ير‬ ‫أنفسنا‬.‫بصف‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫يكمن‬ ‫المنشار‬ ‫لشحذ‬ ‫النجاح‬ ‫ومفتاح‬‫دوريه‬ ‫ة‬ ‫للتجديد‬ ‫األربعة‬ ‫األبعاد‬ ‫على‬:‫البدنية‬/‫العقلية‬/‫االجتماعي‬‫ة‬/ ‫الروحانية‬(‫لمدة‬ ‫للعمل‬ ‫نحتاج‬3‫االر‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫اسبوعي‬ ً‫ا‬‫تقريب‬ ‫ساعات‬‫بع‬ ‫ت‬ ‫اقل‬ ‫على‬ ‫ساعتين‬ ‫مايقارب‬ ‫تستغرق‬ ً‫ال‬‫مث‬ ‫والصلوات‬ ‫مناطق‬‫قدير‬ ً‫ا‬‫اسبوعي‬.) ‫حياتي‬ ‫في‬ ‫األربعة‬ ‫األبعاد‬ ‫في‬ ‫مستمر‬ ‫تطوير‬ ‫أمارس‬ ‫هل‬:‫البدن‬، ‫ية‬ ‫؟‬ ‫الروحانية‬ ، ‫االجتماعية‬ ، ‫العقلية‬
  18. 18. ‫الخامسة‬ ‫العادة‬:‫فهمك‬ ‫ليسهل‬ ‫أوال‬ ‫تفهم‬ ‫أن‬ ‫حاول‬. (‫االتصال‬) ‫ف‬ ‫اكثر‬ ‫اتصاالتنا‬ ‫تصبح‬ ‫الفهم‬ ‫بقصد‬ ‫نستمع‬ ‫عندما‬‫عالية‬.‫وندع‬ ‫توجهاتن‬ ‫قراءة‬ ‫ونوقف‬ ‫رغباتنا‬ ‫حسب‬ ‫شيء‬ ‫كل‬ ‫تحوير‬‫في‬ ‫ا‬ ‫قول‬ ‫اآلخرون‬ ‫يحاول‬ ‫بما‬ ‫االهتمام‬ ‫في‬ ‫ونبدأ‬ ‫اآلخرين‬ ‫حياة‬‫ه‬ ‫والتجاو‬ ‫الفهم‬ ‫بقصد‬ ‫لإلنصات‬ ‫اكثر‬ ‫مستعدين‬ ‫ونكون‬‫ب‬. ‫اآلخرين‬ ‫يفهمك‬ ‫أن‬ ‫تحاول‬ ‫أن‬ ‫العادة‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫الثاني‬ ‫والجزء‬ ‫عن‬ ‫التعبير‬ ‫في‬ ‫الجراءة‬ ، ‫والمهارة‬ ‫الجراءة‬ ‫إلى‬ ‫تحتاج‬ ‫جي‬ ‫بشكل‬ ‫لتبين‬ ‫ومهارة‬ ، ‫بتفتح‬ ‫الحقيقية‬ ‫مشاعرك‬‫وجهة‬ ‫د‬ ‫اآلخرين‬ ‫قدرات‬ ‫على‬ ‫بناء‬ ‫نظرك‬. ‫مافهمت‬ ‫عن‬ ‫اعبر‬ ‫منها‬ ً‫ال‬‫وبد‬ ‫المتحيزة‬ ‫الردود‬ ‫أتحاشى‬ ‫هل‬‫ة‬ ‫افهامهم؟‬ ‫محاولة‬ ‫قبل‬ ‫اآلخرين‬ ‫من‬
  19. 19. ‫االتصال‬ ‫الناس‬ ‫قلوب‬ ‫وكسب‬ ‫الفهم‬ ‫العميق‬ ‫االنصات‬ ‫الواعي‬ ‫الحوار‬
  20. 20. ‫األصدقاء‬ ‫تكسب‬ ‫كيف‬..‫وتؤث‬‫ر‬ ‫الناس‬ ‫في‬ ‫كرنيجي‬ ‫دايل‬
  21. 21. ً‫ا‬‫جيد‬ ً‫ا‬‫متحدث‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫ترغب‬ ‫كما‬..‫بالمقابل‬ ‫فعليك‬‫فن‬ ‫تجيد‬ ‫أن‬ ‫يحدثك‬ ‫لمن‬ ‫اإلصغاء‬..‫وت‬ ‫أفكاره‬ ‫تضيع‬ ‫له‬ ‫فمقاطعتك‬‫فقده‬ ‫حديثه‬ ‫على‬ ‫السيطرة‬..‫احترامه‬ ‫يفقد‬ ‫تجعله‬ ‫وبالتالي‬‫لك‬..‫ألن‬ ‫عندك‬ ‫بأهميته‬ ‫يحسسه‬ ‫له‬ ‫إصغائك‬.
  22. 22. ‫كلماتك‬ ‫تنتقي‬ ‫أن‬ ‫حاول‬..‫الكثير‬ ‫له‬ ‫تجد‬ ‫مصطلح‬ ‫فكل‬‫من‬ ‫أجملها‬ ‫فاختر‬ ‫المرادفات‬..ً‫ا‬‫موضوع‬ ‫تختار‬ ‫أن‬ ‫عليك‬ ‫كما‬ ‫للحديث‬ ً‫ا‬‫محبب‬..‫المو‬ ‫من‬ ‫الناس‬ ‫ينفر‬ ‫عما‬ ‫تبتعد‬ ‫وأن‬‫اضيع‬.. ‫شخصيتك‬ ‫دليل‬ ‫فحديثك‬.
  23. 23. ً‫ا‬‫دائم‬ ً‫ا‬‫باش‬ ً‫ا‬‫هاش‬ ً‫ا‬‫مبتسم‬ ‫تبدو‬ ‫أن‬ ‫حاول‬..‫يجع‬ ‫فهذا‬ً‫ال‬‫مقبو‬ ‫لك‬ ً‫ا‬‫جيد‬ ‫يعرفوك‬ ‫لم‬ ‫ممن‬ ‫حتى‬ ‫الناس‬ ‫لدى‬..‫ت‬ ‫فاالبتسامة‬‫عرف‬ ‫القلب‬ ‫إلى‬ ‫طريقها‬.
  24. 24. ‫معه‬ ‫تتعامل‬ ‫فيمن‬ ‫الجميلة‬ ‫األشياء‬ ‫على‬ ‫تركز‬ ‫أن‬ ‫حاول‬.. ‫ومزايا‬ ‫عيوب‬ ‫منا‬ ‫فلكل‬ ‫وتبرزها‬..‫عن‬ ‫التحدث‬ ‫أردت‬ ‫وإن‬ ‫له‬ ‫تعرضها‬ ‫أن‬ ‫حاول‬ ‫ولكن‬ ‫بها‬ ‫تجابهه‬ ‫فال‬ ‫شخص‬ ‫عيوب‬ ‫إنس‬ ‫في‬ ‫عنها‬ ‫تتحدث‬ ‫كأن‬ ‫مباشرة‬ ‫وغير‬ ‫لبقة‬ ‫بطريقة‬‫آخر‬ ‫ان‬ ‫خيالك‬ ‫من‬..‫نفسه‬ ‫على‬ ‫هو‬ ‫وسيقيسها‬.
  25. 25. ‫مقدرتك‬ ‫حدود‬ ‫في‬ ‫اآلخرين‬ ‫مع‬ ً‫ا‬‫متعاون‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫حاول‬.. ‫الفضول‬ ‫عن‬ ‫تبتعد‬ ‫حتى‬ ‫ذلك‬ ‫يطلب‬ ‫عندما‬ ‫ولكن‬.
  26. 26. ‫المزاح‬ ‫من‬ ‫تقلل‬ ‫أن‬ ‫حاول‬..‫الن‬ ‫كل‬ ‫عند‬ ً‫ال‬‫مقبو‬ ‫ليس‬ ‫فهو‬‫اس‬.. ‫تحب‬ ‫من‬ ‫خالله‬ ‫من‬ ‫فتفقد‬ ً‫ال‬‫ثقي‬ ‫مزاحك‬ ‫يكون‬ ‫وقد‬..‫و‬‫عليك‬ ‫لذلك‬ ‫المناسب‬ ‫الوقت‬ ‫اختيار‬.
  27. 27. ‫وجه‬ ‫من‬ ‫بأكثر‬ ‫والظهور‬ ‫التلون‬ ‫عن‬ ‫ابتعد‬..‫عل‬ ‫فسيأتي‬‫يوم‬ ‫يك‬ ‫أقنعتك‬ ‫وتتكشف‬.
  28. 28. ‫والتصرفات‬ ‫بالكالم‬ ‫التكلف‬ ‫عن‬ ‫ابتعد‬..‫ط‬ ‫على‬ ‫ودعك‬‫بيعتك‬ ‫االتزان‬ ‫فقدان‬ ‫عدم‬ ‫على‬ ‫الحرص‬ ‫مع‬..‫ق‬ ‫تقوله‬ ‫بما‬ ‫وفكر‬‫أن‬ ‫بل‬ ‫به‬ ‫تنطق‬.
  29. 29. ‫لديك‬ ‫ليس‬ ‫بما‬ ‫االدعاء‬ ‫تحاول‬ ‫ال‬..‫موقف‬ ‫في‬ ‫توضع‬ ‫فقد‬‫ال‬ ‫عليه‬ ‫تحسد‬..‫بمس‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫لو‬ ‫حتى‬ ‫وضعك‬ ‫من‬ ‫تخجل‬ ‫وال‬‫توى‬ ً‫ا‬‫عيب‬ ‫ليس‬ ‫فهذا‬ ‫غيرك‬ ‫وضع‬..‫عن‬ ‫الزيف‬ ‫العيب‬ ‫ولكن‬‫دما‬ ‫ينكشف‬.
  30. 30. ‫للزيارة‬ ‫المناسبة‬ ‫األوقات‬ ‫اختر‬..‫تكثرها‬ ‫وال‬..‫أن‬ ‫وحاول‬ ‫بدعوة‬ ‫تكون‬..‫خفي‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫فحاول‬ ‫أحد‬ ‫بزيارة‬ ‫قمت‬ ‫وإن‬ً‫ا‬‫ف‬ ً‫ا‬‫لطيف‬..‫يخج‬ ‫وواجبات‬ ‫أعمال‬ ‫مضيفك‬ ‫لدى‬ ‫يكون‬ ‫فقد‬‫أن‬ ‫ل‬ ‫إنجازها‬ ‫من‬ ‫يمنعه‬ ‫ووجودك‬ ،‫بها‬ ‫لك‬ ‫يصرح‬.
  31. 31. ‫حاجتك‬ ‫طلب‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫لحوح‬ ‫تكن‬ ‫ال‬..‫تط‬ ‫من‬ ‫إحراج‬ ‫تحاول‬ ‫ال‬‫لب‬ ‫قضاؤها‬ ‫إليه‬..‫عدم‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫تعذره‬ ‫أنك‬ ‫له‬ ‫تبدي‬ ‫أن‬ ‫وحاول‬ ‫بينكما‬ ‫العالقة‬ ‫على‬ ‫تؤثر‬ ‫لن‬ ‫وأنها‬ ‫تنفيذها‬.
  32. 32. ‫واحترمها‬ ‫الناس‬ ‫مع‬ ‫مواعيدك‬ ‫على‬ ‫حافظ‬..‫لها‬ ‫فاحترامك‬ ‫معهم‬..‫لهم‬ ‫احترامك‬ ‫من‬ ‫سيكون‬..‫سيبادلونك‬ ‫وبالتالي‬ ‫ذاته‬ ‫االحترام‬.
  33. 33. ‫الثرثرة‬ ‫عن‬ ‫ابتعد‬..‫م‬ ‫الناس‬ ‫ينفر‬ ‫بغيض‬ ‫سلوك‬ ‫فهو‬‫ويحط‬ ‫نك‬ ‫لديهم‬ ‫قدرك‬ ‫من‬.
  34. 34. ‫بالتواضع‬ ‫عليك‬-‫ذلة‬ ‫بغير‬-‫فهو‬ ،‫منزلتك‬ ‫بلغت‬ ‫مهما‬‫من‬ ‫األخالق‬ ‫أجمل‬..‫أكثر‬ ‫تبدو‬ ‫ويجعلك‬ ‫قدرك‬ ‫من‬ ‫يرفع‬ ‫فإنه‬‫ثقة‬ ‫بنفسك‬..‫مال‬ ‫على‬ ‫يحرصون‬ ‫الناس‬ ‫سيجعل‬ ‫وبالتالي‬‫زمتك‬ ‫وحبك‬.
  35. 35. ‫االنسانية‬ ‫العشر‬ ‫اللمسات‬
  36. 36. HUMAN TOUCH 1. H:HEAR HIM 2. U:UNDERSTAND HIS FEELINGS 3. M:MOTIVATE HIS DESIRE 4. A :APPRECIATE HIS EFFORTS 5. N:NEWS HIM 6. T:TRAIN HIM 7. O:OPEN HIS EYES 8. UNDERSTAND HIS UNIGUENESS 9. C:CONTACT HIM 10. H:HONOUR HIM
  37. 37. ‫االتصال‬ ‫وسائل‬ .1‫الحديث‬ .2‫القراءة‬ .3‫الكتابة‬ .4‫االستماع‬
  38. 38. ‫الحوار‬ ‫فنون‬ 21‫الهد‬ ‫من‬ ‫مستقاة‬ ‫الحوار‬ ‫لقيادة‬ ‫تقنية‬‫ي‬ ‫النبوي‬
  39. 39. ‫مثال‬1 ‫عنه‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫أمامة‬ ‫ابي‬ ‫عن‬:‫النبي‬ ‫أتى‬ ‫شابا‬ ‫فتى‬ ‫ان‬(‫ص‬) ‫فقال‬:‫بالزنا‬ ‫لي‬ ‫أئذن‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫يا‬,‫فقال‬(‫ص‬)‫أدن‬,‫فدنا‬‫منه‬ ‫قريبا‬,‫قال‬:‫اجلس‬,‫فجلس‬,‫قال‬ ‫ألمك‬ ‫أتحبه‬ ‫فقال‬:‫وهللا‬ ‫ال‬,‫جعلني‬ ‫فدائك‬ ‫هللا‬,:‫و‬‫ألمهاتهم‬ ‫يحبونه‬ ‫الناس‬ ‫ال‬,‫قال‬:‫ألخت‬ ‫اتحبه‬‫ك‬‫قال‬: ‫فداك‬ ‫هللا‬ ‫جعلني‬ ‫وهللا‬ ‫ال‬,‫قال‬‫ألخوا‬ ‫يحبونه‬ ‫الناس‬ ‫وال‬‫تهم‬,‫قال‬ ‫لعمتك‬ ‫اتحبه‬‫قال‬:‫فداك‬ ‫هللا‬ ‫جعلني‬ ‫وهللا‬ ‫ال‬.‫قال‬‫ال‬ ‫وال‬‫ناس‬ ‫لعماتهم‬ ‫يحبونه‬,‫لخالتك‬ ‫اتحبه‬ ‫قال‬ ‫عليه‬ ‫يده‬ ‫فوضع‬‫ا‬ ‫وقال‬‫واحص‬ ‫قلبه‬ ‫وطهر‬ ‫ذنبه‬ ‫اغفر‬ ‫للهم‬‫ن‬ ‫فرجه‬,‫شئ‬ ‫الى‬ ‫يلتفت‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫الفتى‬ ‫يكن‬ ‫فلم‬.
  40. 40. ‫المستفادة‬ ‫الدروس‬ ‫حدد‬: ‫مستمعك‬ ‫حدد‬,‫س‬ ‫فتكون‬ ‫مقودا‬ ‫أم‬ ‫الموقف‬ ‫فيتغير‬ ‫قائدا‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫حدد‬ ‫هدفك‬ ‫حدد‬‫لبيا‬ ‫النفسي‬ ‫القرب‬: ‫ذل‬ ‫كل‬ ‫شروط‬ ‫وبال‬ ‫حبه‬ ‫في‬ ‫تصدق‬ ‫وان‬ ‫زجره‬ ‫وعدم‬ ‫جوارك‬ ‫الى‬ ‫بالجلوس‬ ‫السماح‬‫ك‬ ‫القرب‬ ‫عال‬ ‫يدل‬ ‫بمنظاره‬ ‫النظر‬: ‫زاويتك‬ ‫ال‬ ‫زاويته‬ ‫من‬ ‫االخر‬ ‫االنسان‬ ‫تنقل‬ ‫حتى‬,‫ز‬ ‫الى‬ ‫انت‬ ‫تنتقل‬ ‫بأن‬ ‫فابدا‬‫ثم‬ ‫اويته‬ ‫زاويتك‬ ‫الى‬ ‫معه‬ ‫تسير‬,‫زاوينك‬ ‫الى‬ ‫معه‬ ‫تسير‬ ‫ثم‬ ‫زاويته‬ ‫أنها‬ ‫فيعتقد‬,‫أنها‬ ‫فيعتقد‬ ‫زاويته‬
  41. 41. ‫االتفاق‬ ‫بنقاط‬ ‫ابدا‬ ‫االلتقاء‬ ‫نقاط‬ ‫معك‬ ‫يكثر‬ ‫األخر‬ ‫الرجل‬ ‫دع‬ ‫السؤال‬ ‫اثارة‬ ‫فتحب‬ ‫وترغيبا‬ ‫مجهوال‬ ‫فيه‬ ‫الن‬ ‫لالنتباه‬ ‫اثارة‬ ‫مصدر‬ ‫فالسؤال‬‫النفس‬ ‫ه‬ ‫الحانية‬ ‫اللمسات‬ ‫الصدر‬ ‫على‬ ‫اليد‬ ‫وضع‬,‫الطيبة‬ ‫الكلمة‬,‫الدعاء‬,‫اللمسات‬ ‫من‬ ‫االكثار‬ ‫السحرية‬
  42. 42. ‫مثال‬2 ‫كان‬ ‫قال‬ ‫عنه‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫انس‬ ‫عن‬(‫ص‬)‫خلقا‬ ‫الناس‬ ‫أحسن‬ .‫فطيم‬ ‫وهو‬ ‫عمير‬ ‫أبو‬ ‫له‬ ‫يقال‬ ‫اخ‬ ‫لي‬ ‫وكان‬.‫جاءنا‬ ‫اذا‬ ‫كان‬ (‫ص‬)‫النغير‬ ‫فعل‬ ‫ما‬ ‫عمير‬ ‫أبا‬ ‫يا‬ ‫قال‬.‫ل‬ ‫صغير‬ ‫طائر‬ ‫وهو‬‫نغر‬ ‫به‬ ‫يلعب‬ ‫كان‬,‫تنا‬ ‫بي‬ ‫في‬ ‫وهو‬ ‫الصالة‬ ‫حضرت‬ ‫وربما‬ ‫ينفخ‬ ‫ثم‬ ‫فيكنس‬ ‫تحته‬ ‫اللذي‬ ‫بالبساط‬ ‫فيامرنا‬,‫ث‬‫ونقوم‬ ‫يقوم‬ ‫م‬ ‫بنا‬ ‫فيصلي‬ ‫خلفه‬.
  43. 43. ‫باالهتمام‬ ‫حسسه‬: ‫له‬ ‫التواضع‬,‫االبتسامة‬,‫الكنى‬,‫وعقل‬ ‫ادراكه‬ ‫يناسب‬ ‫بما‬ ‫التكلم‬‫ه‬ ‫المسبقة‬ ‫الخلفية‬: ‫جيد‬ ‫تعرفه‬ ‫بانك‬ ‫تشعره‬ ‫ونفسيته‬ ‫ومشاكله‬ ‫وهمومه‬ ‫اهتماماته‬ ‫عن‬ ‫السؤال‬‫ا‬ ‫التأدب‬, ‫بالتواضع‬,‫األخرين‬ ‫وجذب‬ ‫للتاثير‬ ‫سالح‬ ‫أقوى‬ ‫تملك‬ ‫عندها‬.‫حتى‬ ‫تتأدب‬ ‫ان‬‫من‬ ‫مع‬ ‫ومعرفة‬ ‫عمرا‬ ‫منك‬ ‫أقل‬ ‫هم‬
  44. 44. ‫مثال‬2 ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫الى‬ ‫جلس‬ ‫ربيعة‬ ‫بن‬ ‫عتبة‬ ‫ان‬ ‫يروى‬(‫ص‬)‫له‬ ‫فقال‬:‫ي‬‫ابن‬ ‫ا‬ ‫من‬ ‫والمكان‬ ‫العشيرة‬ ‫في‬ ‫السلطة‬ ‫من‬ ‫علمت‬ ‫قد‬ ‫حيث‬ ‫منا‬ ‫انك‬ ‫أخى‬ ‫عظيم‬ ‫بأمر‬ ‫قومك‬ ‫أتيت‬ ‫قد‬ ‫وانك‬ ‫النسب‬,‫جماعتهم‬ ‫به‬ ‫فرقت‬,‫وس‬‫فهت‬ ‫ابائهم‬ ‫من‬ ‫مضى‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫وكفرت‬ ‫آلهتهم‬ ‫به‬ ‫وعبت‬ ‫أحالمهم‬ ‫به‬.‫فاس‬‫مع‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫فقال‬ ‫بعضها‬ ‫تقبل‬ ‫لعلك‬ ‫أمورا‬ ‫عليك‬ ‫أعرض‬ ‫مني‬(‫ص‬:)‫قل‬ ‫اسمع؟‬ ‫الوليد‬ ‫أبو‬ ‫يا‬ ‫قال‬ ‫ما‬ ‫عتبة‬ ‫له‬ ‫فقال‬,‫له‬ ‫قال‬ ‫فرغ‬ ‫اذا‬ ‫حتى‬:‫الول‬ ‫ابا‬ ‫يا‬ ‫فرغت‬ ‫قد‬ ‫او‬‫يد؟‬‫نعم‬ ‫قال‬,‫قال‬:‫مني‬ ‫فاسمع‬‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫فأخذ‬ ‫أفعل‬ ‫قال‬(‫ص‬)‫علي‬ ‫يتلو‬‫من‬ ‫ه‬ ‫االية‬ ‫الى‬ ‫انتهى‬ ‫اذا‬ ‫حتى‬ ‫فصلت‬ ‫سورة‬37‫لعتبة‬ ‫قال‬ ‫ثم‬ ‫سجد‬:‫قد‬ ‫الوليد‬ ‫أبا‬ ‫يا‬ ‫سمعت‬,‫وذاك‬ ‫فأنت‬,‫فقال‬ ‫أصحابه‬ ‫الى‬ ‫عتبة‬ ‫فقام‬ ‫بعضهم‬:‫ذ‬ ‫الذى‬ ‫الوجه‬ ‫ذى‬ ‫غير‬ ‫بوجه‬ ‫عتبة‬ ‫جاءكم‬ ‫لقد‬ ‫باهلل‬ ‫نحلف‬‫به‬ ‫هب‬ ‫الرسول‬ ‫يدعو‬ ‫ان‬ ‫اليهم‬ ‫عتبة‬ ‫وطلب‬(‫ض‬)‫له‬ ‫وقالو‬ ‫فأبوا‬ ‫وشأنه‬: ‫بلسانه‬ ‫الوليد‬ ‫أبو‬ ‫يا‬ ‫سحرك‬.
  45. 45. ‫المستفادة‬ ‫الدروس‬ ‫صاغية‬ ‫اذنا‬ ‫كن‬ ‫تقاطع‬ ‫وال‬ ‫تتكلم‬ ‫مما‬ ‫اكثر‬ ‫تسمع‬,‫بالداخ‬ ‫عما‬ ‫للتعبير‬ ‫الفرصة‬ ‫تمنح‬ ‫وان‬‫كان‬ ‫ولو‬ ‫ل‬ ‫باطال‬ ‫الذات‬ ‫احترام‬: ‫له‬ ‫سماعك‬ ‫مجرد‬,‫تجاهه‬ ‫اعضائك‬ ‫كل‬ ‫وتوجيه‬ ‫لدلوك‬ ‫بدلوه‬ ‫ما‬ ‫وافراغ‬,‫أنك‬ ‫يدل‬ ‫له‬ ‫تقول‬(‫خالفتنى‬ ‫مهما‬ ‫احترمتك‬ ‫أنا‬),‫االختيار‬ ‫حرية‬ ‫له‬ ‫تترك‬ ‫ثم‬,‫الم‬ ‫الن‬‫فروض‬ ‫مرفوض‬,‫مرغوب‬ ‫والمطلوب‬ ‫واحلم‬ ‫اصبر‬: ‫هم‬ ‫كما‬ ‫اآلخرين‬ ‫تتقبل‬ ‫حينما‬.‫بالت‬ ‫لك‬ ‫يسمح‬ ‫تجاههم‬ ‫وتصبر‬ ‫معهم‬ ‫وتصدق‬‫في‬ ‫جوال‬ ‫عقولهم‬.
  46. 46. ‫تغضب‬ ‫ال‬ ‫وخارجيا‬ ‫داخليا‬ ‫وردده‬ ‫كثيرا‬ ‫ارفعه‬ ‫شعار‬,‫فالغض‬‫هو‬ ‫ب‬ ‫واستقباله‬ ‫المعلومات‬ ‫دخول‬ ‫لمنع‬ ‫الفتاك‬ ‫الكمين‬‫ا‬,‫وهو‬ ‫الحوار‬ ‫سلبيات‬ ‫أشرس‬. ‫واض‬ ‫متزنا‬ ‫يجعلك‬ ‫الهادئ‬ ‫والكالم‬ ‫الغضب‬ ‫امتصاص‬‫عا‬ ‫عنك‬ ‫يغيب‬ ‫ال‬ ‫ذهنك‬ ‫في‬ ‫هدفك‬
  47. 47. ‫مثال‬4 ‫من‬ ‫وكان‬ ‫الخزاعي‬ ‫حصين‬ ‫وهو‬ ‫زعمائها‬ ‫أحد‬ ‫أرسلت‬ ‫قريشا‬ ‫ان‬ ‫روى‬ ‫الرسول‬ ‫ليفاوض‬ ‫المتكامين‬ ‫الحكماء‬(‫ص‬)‫قريش‬ ‫الهة‬ ‫سب‬ ‫في‬,‫ف‬‫لما‬ ‫الرسول‬ ‫على‬ ‫دخل‬(‫ص‬)‫وت‬ ‫الهتنا‬ ‫تسب‬ ‫أنك‬ ‫محمدبلغنا‬ ‫يا‬ ‫له‬ ‫قال‬‫سفه‬ ‫عقولنا‬,‫الرسول‬ ‫له‬ ‫فقال‬ ‫وخيرا‬ ‫حصيفا‬ ‫وجدك‬ ‫أبوك‬ ‫كان‬ ‫لقد‬(‫ص‬)‫يا‬ ‫النار‬ ‫في‬ ‫وأباك‬ ‫أبي‬ ‫ان‬ ‫حصين‬,‫تعبد‬ ‫اله‬ ‫كم‬ ‫حصين‬ ‫يا‬‫قال‬ ‫؟‬:‫س‬‫بعة‬, ‫فقال‬ ‫األرض‬ ‫فب‬ ‫وستة‬ ‫الساء‬ ‫في‬ ‫واحد‬(‫ص‬)‫أصاب‬ ‫اذا‬ ‫حصين‬ ‫با‬‫ك‬ ‫تدعو‬ ‫فمن‬ ‫والفقر‬ ‫الجوع‬‫فقال‬ ‫السماء‬ ‫في‬ ‫الذي‬ ‫قال‬ ‫؟‬(‫ص‬)‫ا‬‫عدم‬ ‫ذا‬‫ت‬ ‫ق‬ ‫تدعو؟‬ ‫فمن‬ ‫الولد‬‫له‬ ‫فقال‬ ‫السماء‬ ‫في‬ ‫الذي‬ ‫ال‬(‫ص‬)‫فيستجيب‬‫لك‬ ‫غيره‬ ‫معه‬ ‫وتشرك‬ ‫وحدك‬‫قاله‬ ‫بما‬ ‫واقتنع‬ ‫الحصين‬ ‫تنبه‬ ‫وهنا‬(‫ص‬),‫ثم‬ ‫حصين‬ ‫فأسلم‬ ‫االسالم‬ ‫الرسول‬ ‫له‬ ‫عرض‬.
  48. 48. ‫المستفادة‬ ‫الدروس‬ ‫المباشر‬ ‫غير‬ ‫االرشاد‬ ‫المنطقية‬ ‫المحاورة‬ ‫الحقيقة‬ ‫يكتشف‬ ‫دعه‬
  49. 49. ‫مثال‬5 ‫تعالى‬ ‫قال‬(‫آ‬ ‫ات‬ ‫ربه‬ ‫في‬ ‫ابراهيم‬ ‫حاج‬ ‫الذي‬ ‫الى‬ ‫ترى‬ ‫ألم‬‫تاه‬ ‫أن‬ ‫قال‬ ‫ويميت‬ ‫يحي‬ ‫الذي‬ ‫ربي‬ ‫ابراهيم‬ ‫قال‬ ‫اذ‬ ‫الملك‬ ‫هللا‬‫أحي‬ ‫ا‬ ‫المشرق‬ ‫من‬ ‫بالشمس‬ ‫ياتي‬ ‫هللا‬ ‫فأن‬ ‫ابراهيم‬ ‫قال‬ ‫وأميت‬‫فأت‬ ‫الظ‬ ‫القوم‬ ‫يهدي‬ ‫ال‬ ‫وهللا‬ ‫كفر‬ ‫الذي‬ ‫فبهت‬ ‫المغرب‬ ‫من‬ ‫بها‬‫المين‬)
  50. 50. ‫المستفادة‬ ‫الدروس‬ ‫ال‬ ‫كلمة‬ ‫هجر‬ ‫مخطئ‬ ‫انك‬ ‫تقول‬ ‫النها‬,‫لالخرين‬ ‫محطمة‬ ‫ال‬ ‫كلمة‬, ‫كبريائه‬ ‫عن‬ ‫يرتد‬ ‫ال‬ ‫وتجعله‬ ‫العناد‬ ‫من‬ ‫وتزيد‬,‫ف‬‫ال‬ ‫كلمة‬ ‫الراس‬ ‫على‬ ‫كالمطرقة‬
  51. 51. ‫االستماع‬ ‫مهارة‬ ‫االستماع‬ ‫اهمية‬ ‫االستماع‬ ‫نتقن‬ ‫كيف‬
  52. 52. ‫االستماع‬ ‫اهمية‬ ‫أخالقي‬ ‫وصفة‬ ‫هي‬ ‫بل‬ ،‫فحسب‬ ‫مهارة‬ ‫ليست‬ ‫االستماع‬ ‫إن‬‫ة‬ ‫مص‬ ‫نريد‬ ‫ألننا‬ ‫ال‬ ‫لغيرنا‬ ‫نستمع‬ ‫إننا‬ ،‫نتعلمها‬ ‫أن‬ ‫يجب‬‫منهم‬ ‫لحة‬ ‫معهم‬ ‫وطيدة‬ ‫عالقات‬ ‫نبني‬ ‫لكي‬ ‫لكن‬. ‫لحدو‬ ‫بدورها‬ ‫تؤدي‬ ‫االستماع‬ ‫مهارة‬ ‫بأهمية‬ ‫معرفتنا‬ ‫عدم‬ ‫إن‬‫ث‬ ‫ا‬ ‫تضييع‬ ‫إلى‬ ‫بدوره‬ ‫يؤدي‬ ‫الذي‬ ،‫الفهم‬ ‫سوء‬ ‫من‬ ‫الكثير‬‫ألوقات‬ ‫ازدهاره‬ ‫نتمنا‬ ‫كنا‬ ‫التي‬ ‫والعالقات‬ ‫واألموال‬ ‫والجهود‬ ‫مهارة‬ ‫في‬ ‫قصور‬ ‫من‬ ‫تنشء‬ ‫ما‬ ‫عادة‬ ،‫الزوجية‬ ‫المشاكل‬ ،‫الزوج‬ ‫عند‬ ً‫ا‬‫خصوص‬ ‫االستماع‬
  53. 53. ‫مثال‬ ‫ا‬ ‫تحدث‬ ،‫إنتاجية‬ ‫الناس‬ ‫ألكثر‬ ‫السبع‬ ‫العادات‬ ‫كوفي‬ ‫ستيفن‬ ‫كتاب‬ ‫في‬‫أب‬ ‫عن‬ ‫لكاتب‬ ‫لستيفن‬ ‫فقال‬ ،‫يرام‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫ليست‬ ‫بابنه‬ ‫عالقته‬ ‫أن‬ ‫يجد‬:‫أن‬ ‫أستطيع‬ ‫ال‬،‫ابني‬ ‫أفهم‬ ً‫ا‬‫أبد‬ ‫إلي‬ ‫االستماع‬ ‫يريد‬ ‫ال‬ ‫فهو‬. ‫ستيفن‬ ‫فرد‬:‫يري‬ ‫ال‬ ‫ألنه‬ ‫ابنك‬ ‫تفهم‬ ‫ال‬ ‫أنت‬ ،‫للتو‬ ‫قلته‬ ‫ما‬ ‫أرتب‬ ‫دعني‬‫االستماع‬ ‫د‬ ‫إليك؟‬ ‫عليه‬ ‫فرد‬"‫صحيح‬ ‫هذا‬" ‫ستيفن‬:‫ألنه‬ ‫ابنك‬ ‫تفهم‬ ‫ال‬ ‫أنت‬ ‫ى‬‫أخر‬ ‫ة‬‫ر‬‫م‬ ‫أجرب‬ ‫دعني‬-‫هو‬-‫ا‬ ‫يد‬‫ر‬‫ي‬ ‫ال‬‫الستماع‬ ‫أنت؟‬ ‫إليك‬ ‫نافذ‬ ‫بصبر‬ ‫عليه‬ ‫فرد‬:‫قلته‬ ‫ما‬ ‫هذا‬. ‫ستيفن‬:‫ل‬ ‫تستمع‬ ‫ألن‬ ‫بحاجة‬ ‫فأنت‬ ‫آخر‬ ً‫ا‬‫شخص‬ ‫تفهم‬ ‫كي‬ ‫أنك‬ ‫أعتقد‬‫ه‬. ‫األب‬ ‫فقال‬:‫أوه‬(‫صدمته‬ ‫عن‬ ً‫ا‬‫ر‬‫تعبي‬)‫وقا‬ ،‫طويلة‬ ‫صمت‬ ‫ة‬‫ر‬‫فت‬ ‫جاءت‬ ‫ثم‬‫ى‬‫أخر‬ ‫ة‬‫ر‬‫م‬ ‫ل‬: ‫أوه‬!
  54. 54. ‫أ‬ ‫في‬ ‫يرددون‬ ‫الذي‬ ،‫الناس‬ ‫من‬ ‫للكثير‬ ‫صغير‬ ‫نموذج‬ ‫األب‬ ‫هذا‬ ‫إن‬‫نفسهم‬ ‫أمامنا‬ ‫أو‬:‫لي‬ ‫يستمع‬ ‫ال‬ ‫إنه‬ ،‫أفهمه‬ ‫ال‬ ‫إنني‬!‫تس‬ ‫أنك‬ ‫المفروظ‬‫و‬‫ال‬ ‫له‬ ‫تمع‬ ‫لك‬ ‫يستمع‬ ‫أن‬
  55. 55. ‫لالستماع‬ ‫العملي‬ ‫االسلوب‬ -‫استمع‬ ‫استمع‬ ‫استمع‬!‫تستمع‬ ‫أن‬ ‫عليك‬ ‫نعم‬ ‫است‬ ،‫كلماته‬ ‫ثنايا‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫يحدثكوزالت‬ ‫لمن‬ ‫وبإخالص‬‫مع‬ ‫فهمه‬ ‫في‬ ‫ترغب‬ ‫وأنت‬.‫ت‬ ‫أن‬ ‫ال‬ ،‫تفهمه‬ ‫حتى‬ ‫له‬ ‫تستمع‬ ،‫خدعه‬ ‫عثرات‬ ‫منه‬ ‫تلقط‬ ‫أو‬ ‫تستعج‬ ‫وال‬ ،‫له‬ ‫تستمع‬ ‫وأنت‬ ‫نفسك‬ ‫في‬ ‫الرد‬ ‫تجهز‬ ‫ال‬‫ردك‬ ‫ل‬ ‫معي‬ ‫لمدة‬ ‫الرد‬ ‫تأجيل‬ ‫حتى‬ ‫وتستطيع‬ ،‫يحدثك‬ ‫من‬ ‫على‬‫حتى‬ ‫نة‬ ‫االستع‬ ‫الخطأ‬ ‫ومن‬ ،‫جيد‬ ‫بشكل‬ ‫وتصيغها‬ ‫أفكارك‬ ‫تجمع‬‫جال‬ ‫الفهم‬ ‫لسوء‬ ‫بدوره‬ ‫يؤدي‬ ‫ألنه‬ ،‫الرد‬ ‫في‬.
  56. 56. ‫ا‬ ‫على‬ ‫فبوجهك‬ ،‫يكن‬ ‫لم‬ ‫فإن‬ ،‫لك‬ ‫يتحدث‬ ‫لمن‬ ‫كله‬ ‫بجسمك‬ ‫اتجه‬،‫ألقل‬ ‫تت‬ ‫أو‬ ‫له‬ ‫نتظر‬ ‫لم‬ ‫إن‬ ‫تهمله‬ ‫بأنك‬ ‫ويحس‬ ‫يتضايق‬ ‫المتحدث‬ ‫ألن‬،‫له‬ ‫جه‬ ‫المشغ‬ ‫أباه‬ ‫يحدث‬ ‫طفل‬ ‫كان‬ ،‫المعنى‬ ‫هذا‬ ‫تؤكد‬ ‫طريفة‬ ‫حادثة‬ ‫وفي‬‫في‬ ‫ول‬ ‫وكلمه‬ ‫تجاهه‬ ‫وأداره‬ ‫أبيه‬ ‫رأس‬ ‫وأمسك‬ ‫الطفل‬ ‫فذهب‬ ،‫الجريدة‬ ‫قراءة‬!! 4-‫تتظاهر‬ ‫ال‬ ‫بين‬ ‫أقول‬ ‫أنا‬ ،‫تستمع‬ ‫أنك‬ ‫للمتحدث‬ ‫بين‬!‫إ‬ ‫ألنك‬‫ن‬ ‫أ‬ ً‫ال‬‫آج‬ ‫إن‬ ‫ذلك‬ ‫فسيكتشف‬ ‫يحدثك‬ ‫لمن‬ ‫تستمع‬ ‫بأنك‬ ‫تظاهرت‬،ً‫ال‬‫عاج‬ ‫و‬ ‫تقول‬ ‫بأن‬ ‫لحديثه‬ ‫تستمع‬ ‫أنك‬ ‫له‬ ‫بين‬:‫نعم‬...‫تهمهم‬ ‫أو‬ ‫صحيح‬‫تومئ‬ ‫أو‬ ، ‫له‬ ‫تستمع‬ ‫أنك‬ ‫والكلمات‬ ‫بالحركات‬ ‫له‬ ‫بين‬ ‫المهم‬ ،‫برأسك‬.
  57. 57. ‫لساعات‬ ‫الحديث‬ ‫طال‬ ‫ولو‬ ،ً‫ا‬‫أبد‬ ‫تقاطع‬ ‫ال‬!‫نصيحة‬ ‫وهذه‬ ‫ل‬ ،‫فقط‬ ‫باالستماع‬ ‫مشاكل‬ ‫حلت‬ ‫ولطالما‬ ً‫ا‬‫كثير‬ ‫مجربة‬‫ال‬ ‫ذلك‬ ‫ب‬ ‫مهمة‬ ‫النصيحة‬ ‫وهذه‬ ،‫النهاية‬ ‫حتى‬ ‫واستمع‬ ً‫ا‬‫أبد‬ ‫تقاطع‬‫ين‬ ‫ك‬ ‫وبين‬ ‫اإلخوان‬ ‫وبين‬ ‫وأبنائهم‬ ‫الوالدين‬ ‫وبين‬ ‫األزواج‬‫ل‬ ‫الناس‬. 6-‫بقول‬ ‫كالمه‬ ‫لخص‬ ‫حديثه‬ ‫من‬ ‫المتكلم‬ ‫ينتهي‬ ‫أن‬ ‫بعد‬‫ك‬:‫أنت‬ ‫وكذا‬ ‫كذا‬ ‫تقصد‬....‫أنت‬ ‫فتحدث‬ ‫بنعم‬ ‫أجاب‬ ‫فإن‬ ‫صحيح؟‬‫وإن‬ ، ‫تستع‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫خير‬ ‫وهذا‬ ،‫أكثر‬ ‫يوضح‬ ‫أن‬ ‫فاسأله‬ ‫بال‬ ‫أجاب‬‫جل‬ ‫تفاهم‬ ‫سوء‬ ‫فيحدث‬ ‫الرد‬.
  58. 58. ‫أن‬ ‫حاول‬ ‫بل‬ ،‫أنت‬ ‫نظرك‬ ‫وجهة‬ ‫من‬ ‫المتحدث‬ ‫كالم‬ ‫تفسر‬ ‫ال‬ ‫ال‬ ‫هو‬ ‫منظوره‬ ‫من‬ ‫األمور‬ ‫إلى‬ ‫تنظر‬ ‫وأن‬ ‫شخصيته‬ ‫تتقمص‬ ‫التف‬ ‫سريع‬ ‫أنك‬ ‫فستجد‬ ‫النصيحة‬ ‫هذه‬ ‫طبقت‬ ‫وإن‬ ،‫أنت‬‫مع‬ ‫اهم‬ ‫الغير‬. 8-‫كا‬ ‫فإن‬ ،‫النفسية‬ ‫المتحدث‬ ‫حالة‬ ‫مع‬ ‫تتوافق‬ ‫أن‬ ‫حاول‬‫ن‬ ً‫ا‬‫جاد‬ ‫كن‬ ‫بل‬ ،‫روعه‬ ‫من‬ ‫يهدئ‬ ‫أن‬ ‫منه‬ ‫تطلب‬ ‫فال‬ ً‫ا‬‫غاضب‬ ‫م‬ ‫فاسأله‬ ً‫ا‬‫حزين‬ ‫إنسان‬ ‫وجدت‬ ‫وإن‬ ،‫هدوء‬ ‫بكل‬ ‫له‬ ‫واستمع‬‫ا‬ ‫ل‬ ‫سيستمع‬ ‫لمن‬ ‫الحديث‬ ‫يريد‬ ‫ألنه‬ ‫له‬ ‫استمع‬ ‫ثم‬ ‫يحزنه‬‫ه‬.
  59. 59. ‫لذل‬ ‫مشاعر‬ ‫عن‬ ‫يعبر‬ ‫فإنه‬ ‫أحزان‬ ‫أو‬ ‫مشكلة‬ ‫عن‬ ‫أحدنا‬ ‫يتكلم‬ ‫عندما‬‫ك‬ ،‫هو‬ ‫بها‬ ‫يحس‬ ‫مشاعر‬ ‫شكل‬ ‫على‬ ‫وتعكسها‬ ‫كالمه‬ ‫تلخص‬ ‫أن‬ ‫عليك‬ ‫كوفي‬ ‫ستيفن‬ ‫كتاب‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫مثا‬ ‫آخذت‬"‫ا‬ ‫ألكثر‬ ‫السبع‬ ‫العادات‬‫لناس‬ ‫إنتاجية‬" ‫االبن‬:‫اكتفيت‬ ‫لقد‬ ‫أبي‬!‫فقط‬ ‫العقول‬ ‫لصغار‬ ‫المدرسة‬ ‫األب‬:ً‫ال‬‫فع‬ ‫محبط‬ ‫أنك‬ ‫يبدو‬ ‫االبن‬:‫تأكيد‬ ‫بكل‬ ‫كذلك‬ ‫أنا‬ ‫ب‬ ‫ويتهمه‬ ‫ابنه‬ ‫يأنب‬ ‫ولم‬ ،‫األب‬ ‫يغضب‬ ‫لم‬ ‫الصغير‬ ‫الحوار‬ ‫هذا‬ ‫في‬‫الكسل‬ ‫ل‬ ‫تكملة‬ ‫الكتاب‬ ‫وفي‬ ،‫فقط‬ ‫االبن‬ ‫شعور‬ ‫عكس‬ ‫بل‬ ،‫والتقصير‬‫على‬ ‫لحور‬ ‫وإلى‬ ‫مهمة‬ ‫الدراسة‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫قناعة‬ ‫إلى‬ ‫االبن‬ ‫وصل‬ ‫حتى‬ ‫المنوال‬ ‫هذا‬ ‫الدراسة‬ ‫في‬ ‫مستواه‬ ‫لتحسين‬ ‫عملية‬ ‫خطوات‬ ‫اتخاذ‬.
  60. 60. ‫االستماع‬ ‫مهارة‬ ‫لترسيخ‬ ‫عملية‬ ‫مقترحات‬ 1-‫ا‬ ‫يتحدثون‬ ‫أشخاص‬ ‫مراقبة‬ ‫الفرصة‬ ‫لك‬ ‫تسنح‬ ‫حيث‬‫غلق‬ ‫ق‬ ‫والتي‬ ‫انفعاالت‬ ‫أي‬ ‫فقط‬ ‫وراقب‬ ‫دقائق‬ ‫لبضع‬ ‫أذنيك‬‫ال‬ ‫د‬ ‫وحدها‬ ‫الكلمات‬ ‫تظهرها‬. 2-‫واضب‬ ،‫شخص‬ ‫أي‬ ‫مع‬ ‫حوار‬ ‫في‬ ‫كنت‬ ‫كلما‬ ‫نفسك‬ ‫راقب‬‫ط‬ ‫بش‬ ‫الشخص‬ ‫حديث‬ ‫تفسر‬ ‫أو‬ ‫تقيم‬ ‫أن‬ ‫حاولت‬ ‫إن‬ ‫نفسك‬‫كل‬ ،‫أخرى‬ ‫مرة‬ ‫الحوار‬ ‫يعيد‬ ‫أن‬ ‫منه‬ ‫واطلب‬ ‫له‬ ‫واعتذر‬ ،‫خاطئ‬ ‫ع‬ ً‫ا‬‫عجيب‬ ً‫ال‬‫مفعو‬ ‫لها‬ ‫وكان‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫الطريقة‬ ‫هذه‬ ‫جربت‬‫لى‬ ‫اآلخر‬ ‫الطرف‬.
  61. 61. ‫أخيرة‬ ‫مالحظة‬:‫خي‬ ‫بالتأكيد‬ ‫لكنه‬ ً‫ا‬‫حق‬ ‫متعب‬ ‫االستماع‬‫من‬ ‫ر‬ ‫تفاهم‬ ‫وسوء‬ ‫خالف‬ ‫وجود‬.
  62. 62. ‫الرئيسية‬ ‫المراجع‬ ‫فعالية‬ ‫الناس‬ ‫الكثر‬ ‫السبع‬ ‫العادات‬(‫كوفي‬ ‫ستيفن‬) ‫الناس‬ ‫في‬ ‫وتؤثر‬ ‫االصدقاء‬ ‫تكسب‬ ‫كيف‬(‫كارينجي‬ ‫دييل‬) ‫السويدان‬ ‫طارق‬ ‫د‬ ‫اشرطة‬ ‫الحوار‬ ‫اصول‬ ‫في‬(‫االسالمي‬ ‫للشباب‬ ‫العالمية‬ ‫الندوة‬) ‫الناس‬ ‫اخطاء‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫في‬ ‫النبوية‬ ‫االساليب‬(‫المنجد‬) ‫حدود‬ ‫بال‬ ‫نجاح‬(‫الفقي‬ ‫ابراهيم‬) ‫النجاح‬ ‫صناعة‬(‫السويدان‬,‫باشراحيل‬) ‫ابداع‬ ‫مجلة‬ ‫االدارية‬ ‫االنترنت‬ ‫مواقع‬ ‫بعض‬

×