Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

قراءة في-التقرير

194 views

Published on

قراءة في-التقرير

Published in: Education
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

قراءة في-التقرير

  1. 1. 1 ‫ق‬‫راءة‬‫نقدية‬‫في‬ "‫ا‬‫التحليلي‬ ‫لتقرير‬،‫ل‬‫والتكوين‬ ‫للتربية‬ ‫الوطني‬ ‫الميثاق‬ ‫تطبيق‬0222-0202: ‫والتحديات‬ ‫والمعيقات‬ ‫المكتسبات‬" ‫لل‬‫العلمي‬ ‫والبحث‬ ‫والتكوين‬ ‫للتربية‬ ‫األعلى‬ ‫مجلس‬(‫الرباط‬-‫ديسمبر‬4102) ‫تقديم‬ ‫ت‬‫ن‬‫ت‬‫قراء‬ ‫ظم‬‫تنا‬‫النقدية‬‫التحليلي‬ ‫التقرير‬ ‫لهذا‬،‫حول‬‫خمسة‬‫عناوي‬‫تركز‬ ‫رئيسة‬ ‫ن‬‫الجوانب‬ ‫على‬ ،‫المنهجية‬‫أن‬ ‫على‬‫ومالحظات‬ ‫قراءات‬ ‫الحقا‬ ‫تتلوها‬‫مضامين‬ ‫تشمل‬‫ه‬‫و‬‫خالصاته‬. ‫ذدث‬‫ذ‬‫أح‬ ‫ذد‬‫ذ‬‫دق‬ ‫ذذكير‬‫ذ‬‫وللت‬‫ذاري‬‫ذ‬‫بت‬ ‫ذي‬‫ذ‬‫العلم‬ ‫ذث‬‫ذ‬‫والبح‬ ‫ذوين‬‫ذ‬‫والتك‬ ‫ذة‬‫ذ‬‫للتربي‬ ‫ذى‬‫ذ‬‫األعل‬ ‫ذس‬‫ذ‬‫المجل‬01‫ذا‬‫ذ‬‫م‬ 4102‫دستور‬ ‫لمقتضيات‬ ‫تطبيقا‬ ،4100‫للتعليم‬ ‫األعلى‬ ‫المجلس‬ ‫محل‬ ‫ليحل‬ ،.‫و‬‫من‬‫أدوار‬‫ه‬ ‫دضال‬‫عن‬‫تقديم‬‫المشورة‬،"‫التقييمذات‬ ‫بواسذطة‬ ،‫العذام‬ ‫والذرأ‬ ‫والفذاعلين‬ ‫القرار‬ ‫ذو‬ ‫تنوير‬ ‫ذث‬‫ذ‬‫والبح‬ ‫ذوين‬‫ذ‬‫والتك‬ ‫ذة‬‫ذ‬‫التربي‬ ‫ذة‬‫ذ‬‫منظوم‬ ‫ذات‬‫ذ‬‫مكون‬ ‫ذن‬‫ذ‬‫لمختل‬ ‫ذة‬‫ذ‬‫والدقيق‬ ‫ذة‬‫ذ‬‫المنتظم‬ ،‫ذة‬‫ذ‬‫والنوعي‬ ‫ذة‬‫ذ‬‫الكمي‬ ‫العلمي‬".‫التقريذر‬ ‫هذذا‬ ‫ينجذز‬ ‫أن‬ ‫الطبيعذي‬ ‫مذن‬ ‫كان‬ ‫لذلك‬‫ألتقييمذي‬‫لهذذه‬ ‫محذورا‬ ‫جعلنذاه‬ ‫والذذ‬ ‫ال‬‫قراءة‬‫النقدية‬‫نبغي‬ ‫والتي‬‫منه‬‫ا‬،‫المساهمة‬‫و‬ ‫بدورنا‬، ‫وتجرد‬ ‫بموضوعية‬‫دذي‬‫مذن‬ ‫كذل‬ ‫تنذوير‬ ‫يهمه‬‫األمر‬‫ديه‬ ‫بمن‬‫م‬‫أعضاء‬‫التي‬ ‫الهيأة‬‫أشردت‬‫على‬‫إعداده‬،‫و‬‫المساهمة‬‫بالتالي‬‫تطوير‬ ‫دي‬ ‫ببالدنا‬ ‫التعليم‬. 1-‫مبررات‬‫التقرير‬‫و‬‫بالمحاسبة‬ ‫المسؤولية‬ ‫ربط‬ ‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫ينطلق‬،‫معديه‬ ‫،حسب‬‫التي‬ ‫الوضعية‬ ‫من‬‫،و‬ ‫ببالدنذا‬ ‫التعليم‬ ‫منظومة‬ ‫إليها‬ ‫آلت‬‫ممذا‬ ‫أبانت‬‫عنه‬‫من‬ ‫العديد‬‫وال‬ ‫الدراسات‬‫تقارير‬‫ال‬‫و‬ ‫وطنية‬‫ال‬‫من‬ ، ‫دولية‬‫ا‬‫ومتعددة‬ ‫متواترة‬ ‫ختالالت‬ ‫األوجه‬.‫حيث‬‫النتقاد‬ ‫عرضة‬ ‫المدرسة‬ ‫أصبحت‬‫ا‬‫لفاعلين‬‫والمهتمذين‬‫عذدم‬ ‫مذن‬ ‫يشذتكون‬ ‫الذذين‬ ‫ذذ‬‫ذ‬‫والتزاماته‬ ‫ذذا‬‫ذ‬‫بوعوده‬ ‫ذذة‬‫ذ‬‫المتعاقب‬ ‫ذذة‬‫ذ‬‫التربوي‬ ‫ذذات‬‫ذ‬‫السياس‬ ‫ذذاء‬‫ذ‬‫ود‬‫ا‬.‫ذذة‬‫ذ‬‫المغربي‬ ‫ذذة‬‫ذ‬‫المدرس‬ ‫ذذبحت‬‫ذ‬‫دأص‬ ،‫الخصوص‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫منها‬ ‫والعمومية‬"‫مذن‬ ‫االنتقذادات‬ ‫تسذتهددها‬ ،‫أزمة‬ ‫وضعية‬ ‫دي‬ ‫مؤسسة‬ ‫تؤهذل‬ ‫ال‬ ‫لكونهذا‬ ،‫االقتصذادية‬ ‫األزمة‬ ‫مثل‬ ،‫األخرى‬ ‫األزمات‬ ‫كل‬ ‫مصدر‬ ‫وتعتبرها‬ ‫جانب‬ ‫كل‬ ‫ا‬ ‫ذط‬‫ذ‬‫وس‬ ‫ذدني‬‫ذ‬‫الم‬ ‫ذلوك‬‫ذ‬‫الس‬ ‫ذزز‬‫ذ‬‫تع‬ ‫لذم‬ ‫ذا‬‫ذ‬‫لكونه‬ ،‫ذة‬‫ذ‬‫الثقادي‬ ‫ذة‬‫ذ‬‫واألزم‬ ‫ذغلز‬‫ذ‬‫الش‬ ‫ذوق‬‫ذ‬‫لس‬ ‫المتعلمذين‬‫ذال‬‫ذ‬‫ألجي‬ ‫ذواطن‬‫ذ‬‫م‬ ‫ذوين‬‫ذ‬‫بتك‬ ‫ذية‬‫ذ‬‫القاض‬ ‫ذة‬‫ذ‬‫التربوي‬ ‫ذا‬‫ذ‬‫مهمته‬ ‫ذي‬‫ذ‬‫د‬ ‫ذلت‬‫ذ‬‫دش‬ ‫ذا‬‫ذ‬‫ألنه‬ ،‫ذة‬‫ذ‬‫االجتماعي‬ ‫ذة‬‫ذ‬‫واألزم‬ ‫ذئةز‬‫ذ‬‫الناش‬ ‫مسئول‬". ‫ذمن‬‫ذ‬‫ض‬، ‫ذياق‬‫ذ‬‫الس‬ ‫ذذا‬‫ذ‬‫ه‬‫ذياق‬‫ذ‬‫س‬‫ذل‬‫ذ‬‫ك‬ ‫ذن‬‫ذ‬‫م‬ ‫ذة‬‫ذ‬‫الملح‬ ‫ذب‬‫ذ‬‫والمطال‬ ‫ذو‬‫ذ‬‫الترب‬ ‫ذا‬‫ذ‬‫نظامن‬ ‫ذا‬‫ذ‬‫يعانيه‬ ‫ذي‬‫ذ‬‫الت‬ ‫ذة‬‫ذ‬‫األزم‬ ‫بإصالحه‬ ‫لإلسراع‬ ،‫الجهات‬،"‫أصبح‬، ‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫واضعو‬ ‫يقول‬ ‫،كما‬‫الميثذاق‬ ‫تطبيذق‬ ‫تقيذيم‬ ‫ا‬‫ذوين‬‫ذ‬‫والتك‬ ‫ذة‬‫ذ‬‫للتربي‬ ‫ذوطني‬‫ذ‬‫ل‬،‫ذة‬‫ذ‬‫الملموس‬ ‫ذازات‬‫ذ‬‫امنج‬ ‫ذدير‬‫ذ‬‫لتق‬ ‫ذروريا‬‫ذ‬‫ض‬ ‫ذرطا‬‫ذ‬‫وش‬ ‫ذتعجال‬‫ذ‬‫مس‬ ‫ذا‬‫ذ‬‫مطلب‬ ‫وتطويره‬ ‫التربو‬ ‫النظام‬ ‫تأهيل‬ ‫آداق‬ ‫دتح‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫وذلك‬ ،‫به‬ ‫أوصى‬ ‫ما‬ ‫إزاء‬ ‫الفوارق‬ ‫وتحليل‬ ‫به‬ ‫والخروج‬‫بالتالي‬‫أزمته‬ ‫من‬". "‫إن‬‫والشذامل‬ ‫ذالي‬‫ذ‬‫امجم‬ ‫التقيذيم‬‫ذب‬‫ذ‬‫حس‬ ،‫ذر‬‫ذ‬‫التقري‬ ‫هذذا‬،‫ذى‬‫ذ‬‫عل‬ ‫الميثذاق‬ ‫ذق‬‫ذ‬‫لتطبي‬‫ذن‬‫ذ‬‫م‬ ‫ذر‬‫ذ‬‫أكث‬ ‫مذدى‬ ‫ذرية‬‫ذ‬‫عش‬(‫ذنة‬‫ذ‬‫س‬ ‫ذن‬‫ذ‬‫م‬0222‫ذنة‬‫ذ‬‫س‬ ‫ذى‬‫ذ‬‫إل‬0202)،‫ذبح‬‫ذ‬‫أص‬‫ذعى‬‫ذ‬‫مس‬ ‫ذل‬‫ذ‬‫ك‬ ‫ذى‬‫ذ‬‫عل‬ ‫ذابقا‬‫ذ‬‫س‬ ‫ذروريا‬‫ذ‬‫ض‬ ‫ذرا‬‫ذ‬‫أم‬
  2. 2. 2 ‫العلمي‬ ‫والبحث‬ ‫والتكوين‬ ‫التربية‬ ‫نظام‬ ‫تأسيس‬ ‫معادة‬...‫و‬‫خالل‬ ‫من‬ ‫ذلك‬‫من‬ ‫تحقق‬ ‫ما‬ ‫دحص‬ ‫تقيذيم‬ ‫أجذل‬ ‫مذن‬ ،‫مواجهتها‬ ‫تمت‬ ‫التي‬ ‫والصعوبات‬ ‫االختالالت‬ ‫إبراز‬ ‫مع‬ ،‫مكتسبات‬ ‫ومن‬ ‫تقدم‬ ‫هذا‬ ‫نجاح‬ ‫درجة‬‫تتطلب‬ ‫التي‬ ‫التربية‬ ‫ورهانات‬ ‫دعامات‬ ‫على‬ ‫والتعرن‬ ‫شمولي‬ ‫بشكل‬ ‫التطبيق‬ ‫المقبلة‬ ‫السنوات‬ ‫دي‬ ‫دعاال‬ ‫تدخال‬".(‫ص‬9‫التقرير‬ ‫من‬.) ‫نعتقد‬ ‫لكننا‬،‫أ‬،‫مبذررات‬ ‫إلذى‬ ‫تحتذاج‬ ‫،ال‬ ‫التقييميذة‬ ‫التقارير‬ ‫و‬ ‫الدراسات‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫ن‬‫ينبغذي‬ ‫وال‬ ‫أزمذات‬ ‫نتيجذة‬ ‫تذأتي‬ ‫أن‬‫و‬‫ذتالالت‬‫ذ‬‫اخ‬.‫الضذروريات‬ ‫مذن‬ ‫دهذي‬‫ذا‬‫ذ‬‫وربم‬، ‫الذروتين‬ ‫مذن‬‫ذع‬‫ذ‬‫جمي‬ ‫دذي‬ ‫ذذة‬‫ذ‬‫األنظم‬‫ذذاء‬‫ذ‬‫إرس‬ ‫ذذو‬‫ذ‬‫ونح‬ ‫ذذوير‬‫ذ‬‫التط‬ ‫ذذو‬‫ذ‬‫نح‬ ‫ذذعى‬‫ذ‬‫تس‬ ‫ذذي‬‫ذ‬‫الت‬‫ذذة‬‫ذ‬‫الديمقراطي‬‫ذذق‬‫ذ‬‫الح‬‫ذذط‬‫ذ‬‫ورب‬‫ذذؤولية‬‫ذ‬‫المس‬ ‫ذبة‬‫ذ‬‫بالمحاس‬.‫ذي‬‫ذ‬‫ود‬‫ذرب‬‫ذ‬‫المغ‬‫و‬‫ذد‬‫ذ‬‫بع‬‫ال‬‫ذى‬‫ذ‬‫عل‬ ‫ذادقة‬‫ذ‬‫مص‬‫ال‬‫ذنة‬‫ذ‬‫س‬ ‫ذد‬‫ذ‬‫الجدي‬ ‫ذتور‬‫ذ‬‫دس‬0200‫إدراج‬ ‫ذم‬‫ذ‬‫ت‬ ، ‫ذي‬‫ذ‬‫المغرب‬ ‫ذتور‬‫ذ‬‫الدس‬ ‫ذام‬‫ذ‬‫النظ‬ ‫ذة‬‫ذ‬‫وثيق‬ ‫ذي‬‫ذ‬‫د‬ ‫ذبة‬‫ذ‬‫بالمحاس‬ ‫ذؤولية‬‫ذ‬‫المس‬ ‫ذط‬‫ذ‬‫رب‬ ‫ذوم‬‫ذ‬‫مفه‬،‫ذد‬‫ذ‬‫بع‬ ‫ذع‬‫ذ‬‫راب‬ ‫ذركن‬‫ذ‬‫ك‬ ‫الديمقرا‬‫و‬ ‫المواطنة‬ ‫طية‬‫التشاركية‬‫و‬‫وتعاونهذا‬ ‫وتوازنها‬ ‫السلط‬ ‫ودصل‬ ‫الجيدة‬ ‫الحكامة‬.‫لذذاك‬ ‫د‬‫هو‬ ‫للتقييم‬ ‫األساسي‬ ‫الغرض‬‫ا‬‫لمساءلة‬‫دقط‬ ‫وليس‬‫امعداد‬‫لوضع‬‫إستراتيجية‬‫إصالحية‬.‫د‬‫في‬ ، ‫ديمقراطي‬ ‫نظام‬ ‫ظل‬‫دذإن‬‫و‬ ‫المرادذق‬‫الخذدم‬‫ات‬‫التربيذة‬ ‫وزارة‬ ‫مثذل‬ ‫العامذة‬‫وييرهذا‬ ‫الوطنيذة‬ ‫الوزارات‬ ‫من‬،‫مس‬‫ئولة‬‫و‬ ‫عملياتها‬ ‫عن‬‫عن‬‫كيف‬‫قطاع‬ ‫شؤون‬ ‫تدبير‬ ‫ية‬‫ها‬‫سذبل‬ ‫وعن‬‫ا‬‫سذتخد‬‫ا‬‫م‬ ‫الموارد‬‫المرصودة‬.‫إن‬‫العمومية‬ ‫السياسات‬ ‫تقييم‬‫هو‬‫ديمقراطي‬ ‫مطلب‬ ‫الواقع‬ ‫دي‬،‫يتيح‬ ‫ألنه‬ ، ‫المذواطنين‬ ‫ولعموم‬ ‫للمعنيين‬‫رأ‬ ‫أدضذل‬ ‫تشذكيل‬ ‫مذن‬ ‫تمكذنهم‬ ‫التذي‬ ‫الموضذوعية‬ ‫المعلومذات‬ ‫ذة‬‫ذ‬‫العام‬ ‫ذدمات‬‫ذ‬‫الخ‬ ‫ذول‬‫ذ‬‫ح‬‫ذاءلة‬‫ذ‬‫مس‬ ‫و‬‫ذي‬‫ذ‬‫د‬‫ن‬‫ن‬ ‫ا‬ ‫ذس‬‫ذ‬‫ف‬،‫ذحابها‬‫ذ‬‫أص‬.‫و‬ ‫ذوير‬‫ذ‬‫التط‬ ‫ذدن‬‫ذ‬‫ه‬ ‫ذن‬‫ذ‬‫ع‬ ‫ذال‬‫ذ‬‫دض‬ ‫امصالح‬‫مبررات‬ ‫دي‬ ‫وارد‬ ‫هو‬ ‫كما‬‫واضعي‬‫التقرير‬ ‫هذا‬‫والذي‬‫ن‬‫ي‬‫تجنب‬‫ون‬،‫أمكن‬ ‫مذا‬،‫الحذديث‬ ‫عن‬‫بالمحاسبة‬ ‫المسؤولية‬ ‫ربط‬. -2‫و‬ ‫المنظومة‬ ‫تقييم‬‫األسئلة‬‫عنها‬ ‫المسكوت‬ ‫التقرير‬ ‫عمل‬، ‫ذن‬ّ‫إ‬‫ا‬ ‫دعامات‬ ‫وتوصيات‬ ‫أهدان‬ ‫بين‬ ‫الفوارق‬ ‫إبراز‬ ‫على‬‫جهة‬ ‫من‬ ‫لميثاق‬ (‫بالتطبيق‬ ‫يتعلق‬ ‫ما‬ ‫وخصوصا‬)‫أخرى‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫الفعلية‬ ‫امنجازات‬ ‫وبين‬.‫هو‬ ،‫إذن‬ ‫دالمقصود‬ ‫التربية‬ ‫جودة‬ ‫لتحسين‬ ‫ردعها‬ ‫يجب‬ ‫التي‬ ‫التحديات‬ ‫وتحديد‬ ‫العجز‬ ‫ومكامن‬ ‫المكتسبات‬ ‫كشن‬ ‫المستقبل‬ ‫دي‬ ‫والتكوين‬. "‫سؤاالن‬ ‫التقرير‬ ‫يخترق‬‫أساسيان‬‫ه‬‫ما‬:‫م‬ ‫بعد‬ ‫الميثاق‬ ‫تطبيق‬ ‫حقق‬ ‫هل‬‫من‬ ‫أكثر‬ ‫رور‬ ‫مستويات؟‬ ‫عدة‬ ‫على‬ ‫المغربية‬ ‫المدرسة‬ ‫أداء‬ ‫تحسين‬ ‫دي‬ ‫المتمثلة‬ ‫المركزية‬ ‫يايته‬ ،‫عشرية‬ ‫و‬ ‫مواجهتها‬ ‫تمت‬ ‫التي‬ ‫العوائق‬ ‫هي‬ ‫وما‬ ‫امصالح‬ ‫مكتسبات‬ ‫هي‬ ‫وما‬‫التي‬ ‫االختالالت‬ ‫الوثيقة؟‬ ‫هذه‬ ‫تطبيق‬ ‫أثناء‬ ‫حصلت‬"‫الميثاق‬ ‫دعامات‬ ‫على‬ ‫المرتكز‬ ‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫الهدن‬ ‫إن‬ (‫األو‬ ‫وهو‬‫بالمغرب‬ ‫المسألة‬ ‫هذه‬ ‫بخصوص‬ ‫نوعه‬ ‫من‬ ‫ل‬)‫أهدان‬ ‫بين‬ ‫الفوارق‬ ‫تقييم‬ ‫هو‬ ، ‫عليها‬ ‫المحصل‬ ‫والنتائج‬ ‫المذكور‬ ‫الميثاق‬."(‫ص‬02.) ‫عن‬ ‫يحيد‬ ‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫نعتقد‬ ‫لكننا‬‫ال‬‫لهذه‬ ‫بوضعه‬ ‫مقاصد‬‫األسئلة‬/‫األهدان‬‫الشاردة‬‫و‬‫ا‬‫لتي‬ ‫الحقيقي‬ ‫التشخيص‬ ‫عن‬ ‫نبتعد‬ ‫تجعلنا‬‫ألسباب‬‫األزمة‬‫آثار‬ ‫عن‬ ‫والكشن‬‫ومحاسبة‬ ‫المدمرة‬ ‫ها‬ ‫المسئولين‬‫عنها‬‫و‬‫بالتالي‬‫معالم‬ ‫تخطيط‬‫امصالح‬‫الناجع‬‫انتظاره‬ ‫طال‬ ‫الذ‬.‫دي‬ ‫دنغرق‬ ‫التقنية‬ ‫المقاربات‬‫والتفاصيل‬‫الكمية‬‫امحصائية‬ ‫والقواعد‬‫البيانية‬ ‫والرسوم‬‫الفرعية‬ ‫والعناوين‬، ‫و‬‫دي‬ ‫التعمق‬ ‫من‬ ‫بدل‬ ‫السطح‬ ‫على‬ ‫نبقى‬‫األسباب‬‫الحقيقية‬‫الددينة‬ ‫والمرامي‬.‫السؤال‬ ‫الن‬‫دي‬ ،‫اعتقادنا‬‫ليس‬‫الميثاق‬ ‫تطبيق‬ ‫دي‬ ‫االختالالت‬ ‫عن‬،‫بل‬‫كان‬‫ينبغي‬‫التركيز‬‫ع‬‫لى‬‫تحليل‬
  3. 3. 3 ‫ومناقشة‬‫التربوية‬ ‫السياسات‬(‫اليمينية‬‫منها‬‫واليسارية‬)...‫العشرية‬ ‫خالل‬ ‫تعاقبت‬ ‫التي‬ ‫المقصودة‬‫لم‬ ‫والتي‬‫همها‬ ‫يكن‬‫دائما‬‫ولم‬ ‫الميثاق‬ ‫تطبيق‬‫تلتزم‬ ‫تكن‬‫بالضرورة‬‫بمقتضياته‬‫،بل‬ ‫لدعاماته‬ ‫ظهرها‬ ‫تدير‬ ‫ما‬ ‫يالبا‬ ‫كانت‬.‫سياسات‬‫قاصرة‬‫قادها‬‫ال‬ ‫بعض‬‫سي‬‫ا‬‫سي‬‫ي‬‫ن‬(‫ويير‬ ‫السياسيين‬)،‫الذين‬‫يلتزموا‬ ‫لم‬‫دائما‬‫ببرامج‬ ‫حتى‬‫أحزابهم‬‫قراراتهم‬ ‫وكانت‬ ،‫و‬ ‫المتسرعة‬‫التي‬ ‫ي‬‫عليها‬ ‫غلب‬‫واال‬ ‫العشوائية‬‫رتجال‬،‫خاضعة‬‫الغالب‬ ‫دي‬‫إما‬‫والصناديق‬ ‫المنظمات‬ ‫لضغوط‬ ‫الدولية‬‫الد‬ ‫ومكاتب‬‫األجنبية‬ ‫راسات‬‫والمانحين‬‫والشراكة‬ ‫التعاون‬ ‫باسم‬،‫و‬‫إما‬‫ضغوط‬ ‫نتيجة‬ ‫داخلية‬‫لم‬‫يكن‬‫دوما‬‫هاجسها‬‫األساسي‬‫ونموه‬ ‫الوطن‬ ‫خدمة‬‫و‬‫ر‬‫داهية‬‫أبنائه‬‫وإما‬‫ل‬‫قرارات‬ ‫االنشغال‬ ‫يمليها‬ ‫ظردية‬‫األمني‬ ‫والهاجس‬ ‫اليومي‬ ‫الشأن‬ ‫بتدبير‬‫على‬ ‫والحفاظ‬"‫المكتسبات‬". ‫إن‬‫األسئلة‬‫ا‬ ‫مؤلفو‬ ‫يضعها‬ ‫التي‬‫لتقرير‬،‫رأينا‬ ‫دي‬ ‫تجعل‬‫الميثاق‬ ‫من‬ ،‫مجرد‬"‫عثمان‬ ‫قميص‬" ‫التربوية‬ ‫سياساتنا‬ ‫عليها‬ ‫نعلق‬ ‫التي‬ ‫الشماعة‬ ‫أو‬/‫الالتربوية‬‫الفاشلة‬. ‫السؤ‬ ‫أن‬ ‫كما‬‫ا‬‫ل‬/‫التقييم‬‫كان‬‫يشمل‬ ‫أن‬ ‫ينبغي‬،‫أوال‬‫نفسها‬ ‫الوطنية‬ ‫التربية‬ ‫وزارة‬،(‫دقط‬ ‫وليس‬ ‫الوزير‬‫سياسذيا‬‫أ‬‫أ‬ ‫كذان‬‫م‬‫تقنوقراطيذا‬)‫هياكلهذا‬ ‫دذي‬ ،(‫ا‬‫و‬‫ركذانيكرام‬)‫وتنظيماتهذا‬‫وأكاديمياتهذا‬... ‫العليا‬ ‫وخاصة‬ ‫وأطرها‬ ‫وموظفيها‬‫منهم‬‫خاصذة‬ ‫الذوزراء‬ ‫قذرارات‬ ‫دذي‬ ‫كثيذرا‬ ‫يذؤثرون‬ ‫والذذين‬ ‫أخذرى‬ ‫وتخصصذات‬ ‫قطاعذات‬ ‫مذن‬ ‫منهم‬ ‫يأتي‬ ‫من‬‫والتعلذيم‬ ‫التربيذة‬ ‫عذن‬ ‫البعذد‬ ‫كذل‬ ‫بعيذدة‬‫،و‬‫أن‬ ‫يشمل‬‫التقييم‬"‫حكامتها‬"‫و‬ ‫بل‬‫تحكمها‬‫و‬‫والمتمركز‬ ‫المركز‬ ‫تسلطها‬(‫ض‬‫مبذاد‬ ‫كذل‬ ‫عذن‬ ‫دا‬ ‫ذة‬‫ذ‬‫المتقدم‬ ‫ذة‬‫ذ‬‫الجهوي‬ ‫وخطذط‬)‫و‬، ‫ذؤال‬‫ذ‬‫الس‬ ‫ذمل‬‫ذ‬‫يش‬ ‫أن‬‫ذا‬‫ذ‬‫عمله‬ ‫أسذاليب‬‫و‬‫ذدبير‬‫ذ‬‫ت‬‫ها‬‫لل‬‫و‬ ‫ذات‬‫ذ‬‫ميزاني‬‫ذد‬‫ذ‬‫عق‬ ‫ا‬‫تفاقيات‬‫التعاون‬‫الصفقات‬ ‫وإبرام‬ ‫والشراكات‬(‫الصذفقات‬ ‫ما‬ ‫أدراك‬ ‫وما‬)‫و‬‫يسذتهدن‬ ‫أن‬‫قبذل‬ ‫وذاك‬ ‫هذا‬،‫ال‬‫ثقاد‬‫ة‬‫دهاليز‬ ‫دي‬ ‫السائدة‬‫الوزارة‬‫و‬‫ال‬‫عقلي‬‫ة‬‫المتفشية‬‫دي‬‫أ‬‫قسام‬‫ها‬‫ومديريات‬‫ها‬‫و‬‫مدى‬ ‫المسئولين‬ ‫نزاهة‬‫عن‬‫ها‬... ‫ثم‬‫إ‬‫ن‬‫هذا‬ ‫على‬ ‫أشردت‬ ‫التي‬ ‫الهيأة‬‫التقييم‬،‫أن‬ ‫ينبغي‬ ‫كان‬‫ت‬‫وجذه‬‫ا‬‫السذتدعاء‬‫كذذلك‬،‫ل‬‫لمجلذس‬ ‫للتعليم‬ ‫األعلى‬‫ذاته‬،‫و‬‫ت‬‫س‬‫تفسره‬‫عن‬،‫ونيذن‬ ‫العشذرية‬ ‫هذذه‬ ‫خذالل‬ ‫يفعل‬ ‫كان‬ ‫ماذا‬‫و‬‫عن‬‫دوره‬، ‫وأساليب‬‫و‬ ‫عمله‬‫تقييما‬‫ت‬‫بوزارة‬ ‫وعالقته‬ ‫ه‬‫الوطنية‬ ‫التربية‬‫وا‬‫يبدو‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫لتي‬،‫تكن‬ ‫لم‬‫دائما‬ ‫لحد‬ ‫وربما‬‫ن‬ ‫ا‬،‫عالقة‬‫وتكامل‬ ‫تعاون‬‫وانذدماج‬،‫حيذث‬‫ن‬‫الحذظ‬، ‫المثذال‬ ‫سذبيل‬ ‫علذى‬‫لذم‬ ‫أنهذا‬ ‫نتائج‬ ‫تنتظر‬‫مشاورا‬‫ته‬‫االستماع‬ ‫وجلسات‬‫ودراسات‬‫ه‬‫بمذوازاة‬ ‫تذتم‬ ‫كانذت‬ ‫والتي‬‫مذع‬‫مشذاورات‬ ‫ودراسات‬‫ال‬‫وزارة‬،‫حتى‬‫أعلنت‬‫عن‬‫أولوياتها‬‫و‬‫إسذتراتيجياتها‬‫الخمذس‬‫ع‬‫شذرية‬(‫رؤيذة‬‫أدذق‬ 0222)‫بموازاة‬‫قبذل‬ ‫حتذى‬ ‫وربما‬‫مذن‬ ‫المجلذس‬ ‫انتهذاء‬‫رؤيتذه‬‫دذي‬ ‫وأولوياتذه‬‫امصذالح‬‫والتذي‬ ‫البالد‬ ‫عاهل‬ ‫إلى‬ ‫مؤخرا‬ ‫قدمت‬. ‫بل‬‫ومرر‬‫ت‬‫وزارة‬‫الوطنية‬ ‫التربية‬‫و‬ ‫ذلك‬ ‫قبل‬،‫الطاولة‬ ‫تحت‬ ‫من‬‫قرارات‬،‫خطيرة‬‫مثل‬: -‫إقرار‬‫مسلك‬‫البكالوريا‬"‫الدولية‬"‫ز‬ -‫مشروع‬ ‫أجرأة‬‫المؤسسة‬‫ز‬ -‫امسذذتراتيجية‬‫الخصوصذذي‬ ‫ذذوين‬‫ذ‬‫والتك‬ ‫ذذالتعليم‬‫ذ‬‫ب‬ ‫لالرتقذذاء‬ ‫ذذدة‬‫ذ‬‫الجدي‬‫و‬‫ذذا‬‫ذ‬‫تعزيزه‬‫ذذات‬‫ذ‬‫بميكانيزم‬ ‫ل‬‫لنهوض‬‫به‬‫أساسيا‬ ‫شريكا‬ ‫وجعله‬،‫العمومي‬ ‫للتعليم‬ -‫وضع‬‫خارجة‬ ‫المدرسين‬ ‫لتكوين‬ ‫خطة‬‫عن‬‫المجلس‬ ‫توصيات‬‫ز‬ -‫و‬‫ذذذروع‬‫ذ‬‫الش‬‫ذذذي‬‫ذ‬‫د‬‫ذذذل‬‫ذ‬‫تفعي‬‫ذذذات‬‫ذ‬‫األولوي‬ ‫ذذذض‬‫ذ‬‫بع‬(‫ذذذة‬‫ذ‬‫األولوي‬ ‫ذات‬ ‫ذذذدابير‬‫ذ‬‫الت‬)‫ذذذي‬‫ذ‬‫د‬‫ذذذار‬‫ذ‬‫إط‬‫ذذذل‬‫ذ‬‫تنزي‬ ‫خطتها‬‫ام‬‫صالحية‬‫و‬‫رؤي‬‫تها‬‫االستشرادية‬ ‫المستقبلية‬‫وضعتها‬ ‫والتي‬ ،(‫الوزارة‬)‫باستقالل‬‫عن‬ ‫المجلس‬ ‫خطة‬‫و‬ ،‫من‬ ‫المؤلفة‬02‫على‬ ‫موزعا‬ ‫إجراء‬9‫محاور‬‫ز‬
  4. 4. 4 -‫وضذع‬‫تحسذين‬ ‫ذل‬‫ذ‬‫ب‬‫ذرامج‬‫ذ‬‫ب‬/‫منذاهج‬‫ذة‬‫ذ‬‫جزئي‬"‫منقحذة‬"،‫ذدرج‬‫ذ‬‫تن‬ ‫ال‬‫بالضذرورة‬‫ذرة‬‫ذ‬‫النظ‬ ‫إطذار‬ ‫ذي‬‫ذ‬‫د‬ ‫الشمولية‬‫المنشود‬ ‫للمنهاج‬‫إصالح‬ ‫كل‬ ‫دي‬‫حقيقي‬‫ز‬ ‫ذك‬‫ذ‬‫ذل‬ ‫ذل‬‫ذ‬‫ك‬‫ذي‬‫ذ‬‫د‬‫ذات‬‫ذ‬‫األولوي‬ ‫ذين‬‫ذ‬‫ب‬ ‫ذق‬‫ذ‬‫وثي‬ ‫ذاط‬‫ذ‬‫ارتب‬‫و‬‫ذراءات‬‫ذ‬‫امج‬...‫و‬‫ذين‬‫ذ‬‫ب‬‫ذع‬‫ذ‬‫وض‬‫ذاريع‬‫ذ‬‫مش‬‫و‬‫ذد‬‫ذ‬‫عق‬ ‫ذفقات‬‫ذ‬‫ص‬،‫ذن‬‫ذ‬‫م‬‫ذل‬‫ذ‬‫مث‬‫ذامج‬‫ذ‬‫برن‬"‫ذيم‬‫ذ‬‫التعل‬ ‫ذن‬‫ذ‬‫م‬ ‫ذى‬‫ذ‬‫األول‬ ‫ذع‬‫ذ‬‫األرب‬ ‫ذنوات‬‫ذ‬‫للس‬ ‫ذي‬‫ذ‬‫الدراس‬ ‫ذاج‬‫ذ‬‫المنه‬ ‫ذين‬‫ذ‬‫تحس‬ ‫ذدائي‬‫ذ‬‫االبت‬"‫أو‬‫ذروع‬‫ذ‬‫مش‬"‫ذيد‬‫ذ‬‫رص‬"-‫ذو‬‫ذ‬‫والنم‬ ‫ذة‬‫ذ‬‫األكاديمي‬ ‫ذارات‬‫ذ‬‫المه‬ ‫ذوير‬‫ذ‬‫تط‬ ‫ذل‬‫ذ‬‫أج‬ ‫ذن‬‫ذ‬‫م‬ ‫ذراءة‬‫ذ‬‫الق‬ ‫الذاتي‬-‫المانحين‬ ‫بعض‬ ‫مع‬‫األجانب‬‫ك‬‫وكالة‬USAID...‫وييره‬‫ا‬. 3-‫التقييم‬ ‫صعوبات‬‫و‬‫التقرير‬ ‫محدودية‬ ‫يعترن‬‫واضعو‬‫التقرير‬‫البداية‬ ‫منذ‬‫و‬‫دي‬‫تقديمه‬‫م‬‫ل‬‫التحليلي‬ ‫التقييم‬ ‫هذا‬،‫دي‬081‫صفحة‬، ‫يقول‬ ‫والذ‬‫ون‬‫يير‬ ‫إنه‬ ‫عنه‬"‫بالدنا‬ ‫دي‬ ‫مسبوق‬"،‫بضعف‬‫ه‬‫ومحدود‬‫ي‬‫ة‬‫نتائج‬‫ه‬.‫حيث‬‫ي‬‫ذكر‬‫ون‬ ‫و‬ ‫المهمة‬ ‫بصعوبات‬‫قصورها‬،"‫محد‬ ‫إلى‬ ‫امشارة‬ ‫مع‬‫ب‬ ‫المتعلقة‬ ‫العملية‬ ‫هذه‬ ‫ودية‬‫مدة‬‫تتجاوز‬ ‫التأكيد‬ ‫مع‬ ،‫اممكان‬ ‫قدر‬ ‫الفوارق‬ ‫تفسير‬ ‫إلى‬ ‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫ويطمح‬ ‫التطبيق‬ ‫دترة‬ ‫من‬ ‫العشرية‬ ‫اميجابية،دون‬ ‫والنتائج‬ ‫المكتسبات‬ ‫على‬‫العوائق‬ ‫إيفال‬‫امصالح‬ ‫دينامية‬ ‫من‬ ‫حدت‬ ‫التي‬ ‫بالميثاق‬ ‫عليها‬ ‫المنصوص‬." ‫وي‬‫ؤكد‬‫من‬ ‫آخر‬ ‫مكان‬ ‫دي‬ ‫المؤلفون‬‫التقرير‬،‫بصدده‬ ‫نحن‬ ‫ما‬:"‫صعوبة‬ ‫إلى‬ ،‫البداية‬ ‫دي‬ ‫نشير‬ ‫لمكونات‬ ‫المتضمن‬ ،‫العلمي‬ ‫والبحث‬ ‫والتكوين‬ ‫التربية‬ ‫نظام‬ ‫لتعقد‬ ‫نظرا‬ ،‫الميثاق‬ ‫تطبيق‬ ‫تقييم‬ ‫المؤسساتية‬ ‫واألجهزة‬ ‫العمل‬ ‫ومخططات‬ ‫المتوالية‬ ‫السياسات‬ ‫دي‬ ‫تتمثل‬ ،‫عديدة‬ ‫وأبعاد‬ ‫وأن‬ ‫التربوية‬ ‫والبنيات‬ ‫البيدايوجية‬ ‫والبرامج‬‫المعنية‬ ‫واألطران‬ ‫الفاعلين‬ ‫تأطير‬ ‫ظمة‬." ‫و‬‫يض‬‫ي‬‫ن‬‫هذا‬ ‫واضعو‬‫التقرير‬‫التحليلي‬،‫إلى‬‫كل‬،‫ذلك‬‫صعوبة‬‫النظام‬ ‫تجويد‬‫التربو‬‫والمدة‬ ،‫المتعلمين‬ ‫دي‬ ‫للتأثير‬ ‫يستغرقها‬ ‫التي‬‫د‬‫يقولون‬"‫على‬ ‫تدرك‬ ‫ال‬ ‫امصالحات‬ ‫تأثيرات‬ ‫ألن‬ ‫لذلك‬ ‫أطول‬ ‫زمنا‬ ‫تقتضي‬ ‫بل‬ ،‫األحيان‬ ‫يالب‬ ‫دي‬ ‫القصير‬ ‫المدى‬.‫وم‬‫الصعوبة‬ ‫هذه‬ ‫يعمق‬ ‫ا‬ ‫والتكوين‬ ‫التربية‬ ‫نظام‬ ‫تحسن‬ ‫درجة‬ ‫وقطاعية،تبرز‬ ‫شاملة‬ ،‫منتظمة‬ ‫تقييمات‬ ‫يياب‬ ‫هو‬ ،‫أكثر‬ ‫امصالحات‬ ‫نتيجة‬". ‫إن‬‫هذا‬،‫المرير‬ ‫االعتران‬‫يبرر‬‫بالضبط‬‫سؤالنا‬:‫للتعليم‬ ‫األعلى‬ ‫المجلس‬ ‫كان‬ ‫أين‬‫هذه‬ ‫خالل‬ ، ‫ونين‬ ‫العشرية‬‫الوطنية‬ ‫التربية‬ ‫وزارة‬ ‫كانت‬ ‫وأين‬‫كان‬ ‫وأين‬‫أجهزة‬ ‫ت‬‫األخرى‬ ‫الدولة‬‫هيآت‬ ‫و‬ ‫وآليات‬ ‫البحث‬‫التقيي‬‫والتتبع‬ ‫م‬‫المحاسبة‬ ‫ومجالس‬‫و‬‫و‬ ‫اللجان‬‫ال‬‫البرلمان‬ ‫فرق‬‫ية‬...‫؟‬‫يتعلق‬ ‫أال‬ ‫األمر‬‫أطفالنا‬ ‫من‬ ‫الماليين‬ ‫بمصير‬،‫وبمصير‬ ‫بل‬‫األمة‬‫ك‬‫لها‬‫؟‬ ‫الملحة‬ ‫حاجتهم‬ ‫وأمام‬ ،‫الحسرة‬ ‫من‬ ‫وبكثير‬ ‫هؤالء‬ ‫يعترن‬ ‫كما‬‫مستقبل‬ ‫حول‬ ‫السؤال‬ ‫مثارة‬ ‫المدر‬‫من‬ ‫انطالقا‬ ‫سة‬"‫المنحازة‬ ‫ويير‬ ‫الموضوعية‬ ‫التقييمات‬"،‫ويقولون‬ ‫بالقصور‬:"،‫والحال‬ ‫لسنة‬ ‫للتعليم‬ ‫األعلى‬ ‫المجلس‬ ‫تقرير‬ ‫باستثناء‬ ‫أنه‬0228‫مكتسبات‬ ‫حول‬ ‫األبحاث‬ ‫وتقييمات‬ ‫شامل‬ ‫تقييم‬ ‫على‬ ‫نتودر‬ ‫ال‬ ‫دإننا‬ ،‫وهناك‬ ‫هنا‬ ‫بمؤسسات‬ ‫الداخلية‬ ‫التقييمات‬ ‫وبعض‬ ‫التالميذ‬ ‫منتظم‬ ‫بطريقة‬ ‫أنجز‬‫وموضوعية‬ ‫ة‬"...‫ويضيفون‬"‫يتضمن‬ ‫ال‬ ‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫دإن‬ ،‫الحقيقة‬ ‫ودي‬ ‫و‬ ‫المعطيات‬ ‫ندرة‬ ‫بسبب‬ ،‫للنجاعة‬ ‫أو‬ ‫الحاسم‬ ‫لألثر‬ ‫تقييما‬‫المالئمة‬ ‫النمذجات‬.‫دقد‬ ،‫ذلك‬ ‫ومع‬ ‫المردودية‬ ‫من‬ ‫جوانب‬ ‫وتقييم‬ ‫معالجة‬ ‫تمت‬(‫المخرجات‬ ‫أ‬)‫التعليم‬ ‫تعميم‬ ‫تحليل‬ ‫عبر‬ ، ‫حول‬ ‫األبحاث‬ ‫إلى‬ ‫والرجوع‬ ‫وامتداده‬‫امنصان‬ ‫وحول‬ ‫الخريجين‬ ‫وإدماج‬ ‫التالميذ‬ ‫مكتسبات‬
  5. 5. 5 ‫العلمي‬ ‫والبحث‬."(‫مسالة‬ ‫إلى‬ ‫عودة‬ ‫ولنا‬‫الدراسات‬‫والمصادر‬‫والمراجع‬‫تم‬ ‫التي‬‫دي‬ ‫اعتمادها‬ ،‫التقرير‬‫دي‬‫ال‬ ‫العنوان‬‫خامس‬.) ‫وي‬‫ستدرك‬‫المؤلفون‬،"‫المعطيذات‬ ‫تذودر‬ ‫بمذدى‬ ‫مقترنة‬ ‫إكراهات‬ ‫الشامل‬ ‫التقييم‬ ‫هذا‬ ‫واجه‬ ‫وقد‬ ‫والكيفية‬ ‫الكمية‬.‫المتجانسذة‬ ‫الكميذة‬ ‫المعطيذات‬ ‫قواعذد‬ ‫بولذوج‬ ‫يسذمح‬ ‫إعالمذي‬ ‫نظذام‬ ‫يياب‬ ‫دفي‬ ،‫وخذام‬ ‫متفرقذة‬ ‫معطيذات‬ ‫اعتمذاد‬ ‫إلذى‬ ‫التقييمذي‬ ‫العمذل‬ ‫هذذا‬ ‫اضذطر‬ ،‫بالمصذداقية‬ ‫تحظى‬ ‫والتي‬ ‫وتصحيحها‬ ‫مسبقا‬ ‫لتنظيمها‬ ‫كبيرا‬ ‫مجهودا‬ ‫للتقييم‬ ‫الوطنية‬ ‫الهيئة‬ ‫بذلت‬". ‫المجلس‬ ‫تقرير‬ ‫يعترن‬ ‫كما‬،‫هذا‬‫بالعجز‬‫عن‬‫ك‬ ‫تقييم‬‫الماليذة‬ ‫الجوانذب‬ ‫وبعذض‬ ‫التالميذ‬ ‫لفة‬‫مذن‬ ‫للتعليم‬ ‫المخصصة‬ ‫الضخمة‬ ‫الميزانية‬(‫الدولذة‬ ‫ميزانيذة‬ ‫ربع‬)،‫ح‬‫يذ‬‫يذذكر‬ ‫ث‬":‫بخصذوص‬‫تقيذيم‬ ‫المجهود‬‫دي‬‫مجال‬‫تمويل‬‫التربية‬‫الوطنية‬‫خالل‬‫عشرية‬‫الميثاق‬،‫يجب‬‫تدقيق‬‫معطيين‬:‫أوال‬، ‫لم‬‫ينجز‬‫الحساب‬‫الوطني‬‫المتعلق‬‫بالتربية‬‫الوطنية‬‫سوى‬‫مذرة‬‫واحذد‬‫ة‬‫خذالل‬‫السذنة‬‫الدراسذية‬ 2004 - 2003..."‫ثانيا‬،‫ال‬‫تسمح‬‫معطيات‬‫الميزانية‬‫المتوادرة‬،‫حاليا‬‫بالتمييز‬‫بين‬‫النفقات‬ ‫الخاصة‬‫بكل‬‫سلك‬‫تعليمي‬.‫وبصيغة‬،‫أخرى‬‫دإن‬‫هذه‬‫النفقذات‬‫ييذر‬‫مجذزأة‬‫بحسذب‬‫األسذالك‬ ‫التعليمية‬‫الثالثذة‬‫للتربيذة‬‫الوطنيذة‬)‫االبتذدائي‬‫والثذانو‬‫امعذداد‬‫والثذانو‬‫التذأهيلي‬(..."(‫ص‬ 082). ‫المجلس‬ ‫يذكرنا‬ ‫كما‬(‫التقرير‬ ‫ملحقات‬ ‫دي‬ ‫المنهجية‬ ‫المذكرة‬ ‫راجع‬)‫ب‬‫حدود‬‫تقييم‬‫التعليم‬‫العالي‬ ‫ويضعه‬‫عنذوان‬ ‫تحت‬(‫نظذام‬‫معلومذاتي‬‫ييذر‬‫كذان‬):"‫إن‬‫النظذام‬‫الوحيذد‬‫الذذ‬‫يسذمح‬‫حاليذا‬ ‫بالتتبع‬‫الفرد‬‫للطلبة،هو‬‫النظام‬‫التطبيقي‬‫المتعلق‬‫بتنظيم‬‫وتدبير‬‫الطلبة‬‫و‬‫التعليم‬APOGEE ‫وقد‬‫شرع‬‫دي‬‫استعمال‬‫هذا‬‫البرنامج‬‫الذ‬‫تم‬‫تكييفه‬‫مع‬‫النظام‬‫الجامعي‬،‫المغربي‬‫منذذ‬‫سذنة‬ 2003‫لمواكبة‬‫امصالح‬،‫البيدايوجي‬‫وهو‬‫متعدد‬‫المجاالت‬‫ويتم‬‫بواسطته‬‫تدبير‬‫العديد‬‫من‬ ‫الوحدات،بدءا‬‫بالتسجيل‬‫األول‬‫للطالب‬‫بالمؤسسة‬‫إلى‬‫الحصول‬‫على‬‫الشهادة‬‫الجامعية‬‫،مرورا‬ ‫بكادة‬‫مراحل‬‫المسار‬‫األكاديمي‬)‫الخصائص‬،‫السوسيوديمغرادية‬،‫النقط‬‫النجاح‬‫دذي‬‫تصذديق‬ ‫الوحدات‬...‫ال‬.(‫ومع‬‫ذلك‬،‫لم‬‫يتم‬‫تعميم‬‫البرنامج‬‫التطبيقي‬‫المذكور‬‫على‬‫كى‬،‫الجامعىات‬ ‫كما‬‫أن‬‫المعطيات‬‫ال‬‫تغطي‬‫فترة‬‫تطبيق‬‫الميثاق‬‫بكاملها‬". ‫المجل‬ ‫كان‬ ‫،أين‬ ‫جديد‬ ‫من‬ ‫نتساءل‬ ‫وهنا‬‫س‬‫األعلى‬‫و‬‫و‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫وزارة‬ ‫كانت‬ ‫أين‬‫كان‬ ‫ماذا‬‫وا‬ ‫يفعل‬‫ون‬‫؟‬‫تغطي‬ ‫معمقة‬ ‫علمية‬ ‫دراسات‬ ‫بإجراء‬ ‫يبادروا‬ ‫لم‬ ‫ولماذا‬‫هذا‬ ‫كل‬‫و‬ ‫النقص‬‫ت‬‫آليات‬ ‫ضع‬ ‫لتخطي‬‫ذلك‬ ‫كل‬‫القصور‬‫؟‬ 4-‫فقر‬‫منهجي‬‫وغياب‬‫النموذج‬ ‫تقديم‬ ‫دي‬ ‫سواء‬‫التقرير‬‫نهاي‬ ‫دي‬ ‫المنهجية‬ ‫المذكرة‬ ‫دي‬ ‫أو‬‫ته‬(‫ص‬012)،‫واضع‬ ‫يتحدث‬‫وه‬ ،‫التقييم،بقولهم‬ ‫دي‬ ‫المتبعة‬ ‫المنهجية‬ ‫عن‬"‫وشامل‬ ‫واسترجاعي‬ ‫تراكمي‬ ‫بتقييم‬ ‫يتعلق‬ ‫األمر‬ ‫إن‬. ‫الميثاق‬ ‫دي‬ ‫عليها‬ ‫المنصوص‬ ‫امصالحات‬ ‫لتطبيق‬ ‫الكبرى‬ ‫المراحل‬ ‫يتتبع‬ ‫ألنه‬ ،‫تراكمي‬ ‫دهو‬. ‫من‬ ‫ابتداء‬ ‫وذلك‬ ،‫العشرية‬ ‫تتعدى‬ ‫دترة‬ ‫خالل‬ ‫الحاصل‬ ‫التطور‬ ‫يعالج‬ ‫ألنه‬ ،‫استرجاعي‬ ‫وهو‬ ‫سنة‬0222.‫الميثاق‬ ‫توصيات‬ ‫تفاصيل‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫يقن‬ ‫ال‬ ‫ألنه‬ ،‫شامل‬ ‫وهو‬.‫هذا‬ ‫واجه‬ ‫وقد‬ ‫والكيفية‬ ‫الكمية‬ ‫المعطيات‬ ‫تودر‬ ‫بمدى‬ ‫مقترنة‬ ‫إكراهات‬ ‫الشامل‬ ‫التقييم‬.‫نظام‬ ‫يياب‬ ‫دفي‬ ‫اضطر‬ ،‫بالمصداقية‬ ‫تحظى‬ ‫والتي‬ ‫المتجانسة‬ ‫الكمية‬ ‫المعطيات‬ ‫قواعد‬ ‫بولوج‬ ‫يسمح‬ ‫إعالمي‬
  6. 6. 6 ‫اعتماد‬ ‫إلى‬ ‫التقييمي‬ ‫العمل‬ ‫هذا‬‫مجهودا‬ ‫للتقييم‬ ‫الوطنية‬ ‫الهيئة‬ ‫بذلت‬ ،‫وخام‬ ‫متفرقة‬ ‫معطيات‬ ‫وتصحيحها‬ ‫مسبقا‬ ‫لتنظيمها‬ ‫كبيرا‬." ‫كما‬‫أنه‬ ‫التقرير‬ ‫يذكر‬‫تم‬‫اعتماد‬،‫منهجيتين‬‫نظرا‬‫لحدود‬‫التقييم‬‫امجمالي‬‫وهما‬: ‫أوال‬:‫منهج‬‫مقطعي‬‫يعمل‬‫على‬‫تقييم‬‫كل‬‫دعامة‬‫من‬‫دعامذات‬،‫الميثذاق‬‫انطالقذا‬‫مذن‬‫األهذدان‬ ‫التي‬‫رسمهاز‬‫وعلى‬‫القياس‬‫الكمي‬‫والتقديرات‬‫الكيفية‬‫للفوارق‬‫القائمذة‬‫بذين‬‫مذا‬‫هذو‬‫منصذوص‬ ‫عليه‬‫دي‬‫الميثاق‬‫وبين‬‫النتائج‬‫التي‬‫تم‬‫تحقيقها‬. ‫ثانيا‬:‫منهجية‬‫مستعرضىة‬‫و‬‫شىمولية‬‫تركذز‬‫علذى‬‫الذدعامات‬‫الرئيسذية‬،‫للميثذاق‬‫التذي‬‫تمثذل‬ ‫الرهانات‬‫الكبرى‬‫لنظام‬‫التربية‬‫والتكوين‬‫وتعمل‬‫علذى‬‫تقذويم‬‫مذدخالت‬inputs‫ومخرجذات‬ outputs‫نظام‬‫التربية‬‫والتكوين‬‫والبحث‬‫العلمي‬‫من‬‫خالل‬‫المداخل‬‫التالية‬: 0-‫الموارد‬)‫المادية‬‫والبشرية‬(‫التي‬‫تمت‬‫تعبئتها‬‫خالل‬‫عشرية‬‫ام‬‫صالح‬‫من‬،‫جهة‬‫ومدى‬ ‫مالءمتهذا‬‫ألذ‬‫هدان‬‫وتوصذيات‬‫الميثذاق‬‫مذن‬‫جهذة‬،‫أخذرى‬‫وكذذلك‬‫تكذوين‬‫المدرسذين‬‫والذدعم‬ ‫االجتماعي‬. 0-‫عمليات‬‫تطبيق‬‫الميثاق‬‫من‬‫خالل‬‫األجهزة‬‫القانونية‬،‫والمؤسساتية‬‫وامصالحات‬‫التي‬‫تذم‬ ‫الشروع‬،‫ديها‬‫وامجراءات‬‫المتخذة‬‫وكذا‬‫آليات‬‫الحكامة‬،‫الموضوعة‬‫لنظام‬‫التربية‬‫والتكوين‬. ‫وقد‬‫شكل‬‫مرجعا‬‫أساسيا‬‫بالنسبة‬‫لتقييم‬‫الفوارق‬‫القائمة‬‫بين‬‫ما‬‫نص‬‫عليه‬‫وما‬‫تم‬‫تطبيقه‬.‫وعدة‬ ‫امصالح‬‫البيدايوجي‬... 2-‫النتائج‬‫المحصل‬‫عليها‬‫عند‬‫نهاية‬‫عشرية‬‫تطبيق‬‫الميثاق‬)‫المخرجات‬(‫عبر‬: -.‫تعمذيم‬‫وتوسذيع‬‫التربيذة‬‫ز‬-‫إنجذازات‬‫المدرسذة‬‫والجامعذة‬‫مذع‬‫التأكيذد‬‫علذى‬‫أهذم‬‫المذداخل‬ ‫المحددة‬‫لجودة‬‫النظام‬‫التربو‬‫والتجديد‬‫الفعلي‬،‫للمدرسة‬‫والمتمثلة‬‫دي‬‫مكتسذبات‬‫التحصذيل‬ ‫الدراسذي‬‫للتالميذذ‬‫وامنصذان‬‫المدرسذي‬‫و‬‫المردوديذة‬‫الخارجيذة‬‫و‬‫االنذدماج‬‫المهنذي‬‫،وكذذا‬ ‫تثمين‬‫البحث‬‫العلمي‬..." ‫يمكن‬ ‫كين‬ ‫نفهم‬ ‫ال‬ ‫إننا‬‫أن‬‫ت‬‫ك‬‫ومستعرضة‬ ‫مقطعية‬ ‫المنهجية‬ ‫ون‬‫ن‬ ‫ا‬ ‫نفذس‬ ‫دذي‬ ‫وشذمولية‬‫،د‬‫فذي‬ ‫الطب‬،‫مثال‬‫هذه‬ ‫تستعمل‬"‫ال‬‫طريقة‬"‫ولكذن‬ ،‫التشذخيص‬ ‫دذي‬ ‫المقطعية‬ ‫باألشعة‬ ‫الفحص‬ ‫ديقال‬ ، ‫دي‬‫وب‬ ‫مغاير‬ ‫سياق‬‫أدوات‬‫وألهدان‬‫تمامذا‬ ‫مختلفة‬.‫دذإن‬ ‫حالتنذا‬ ‫دذي‬ ‫أمذا‬‫دذي‬ ‫المعتمذدة‬ ‫المنهجيذة‬ ‫هي‬ ‫التقرير‬ ‫هذا‬‫النسقية‬ ‫المقاربة‬ ‫على‬ ‫المبنية‬ ‫المنهجية‬(‫المذدخالت‬-‫العمليذات‬-‫المخرجذات‬) ‫يدر‬ ‫أن‬ ‫دون‬‫واضعوه‬‫على‬ ‫او‬‫األقل‬‫دون‬‫آن‬‫ذلك‬ ‫يذكروا‬.‫لكن‬‫هم‬‫يستعملون‬‫النسذقي‬ ‫التحليل‬ ‫ناقص‬ ‫بشكل‬‫و‬‫محتواه‬ ‫من‬ ‫إدرايه‬ ‫بعد‬.‫النتيجة‬ ‫وكانت‬‫التقليل‬‫شذأن‬ ‫مذن‬‫مذن‬ ‫العديذد‬‫الجوانذب‬ ‫ذة‬‫ذ‬‫المهم‬ ‫ذدخالت‬‫ذ‬‫والم‬‫ذب‬‫ذ‬‫الجوان‬ ‫ذدمتها‬‫ذ‬‫مق‬ ‫ذي‬‫ذ‬‫ود‬‫ذة‬‫ذ‬‫البيدايوجي‬‫و‬‫و‬ ‫ذة‬‫ذ‬‫الديداكتيكي‬‫ذاذج‬‫ذ‬‫النم‬‫ذة‬‫ذ‬‫المنهاجي‬ (‫ذة‬‫ذ‬‫الكريكلومي‬)‫تربويذذة‬ ‫ووسذذائل‬ ‫ذرق‬‫ذ‬‫وط‬ ‫اسذذتراتيجيات‬ ‫مذذن‬ ‫ذاحبة‬‫ذ‬‫المص‬ ‫التربويذذة‬ ‫والعمليذذات‬ ‫وبذرامج‬ ‫موازية‬ ‫وأنشطة‬‫الذدعم‬‫و‬‫المواكبذة‬...‫دأتذت‬‫كلهذا‬‫لذم‬ ‫حيذث‬ ‫التقريذر‬ ‫دذي‬ ‫باهتذة‬‫ت‬‫غطيهذا‬ ‫ذوى‬‫ذ‬‫س‬‫ذع‬‫ذ‬‫بض‬‫ذابع‬‫ذ‬‫األص‬ ‫رؤوس‬ ‫ذى‬‫ذ‬‫عل‬ ‫ذوبة‬‫ذ‬‫محس‬ ‫ذفحات‬‫ذ‬‫ص‬،‫ذن‬‫ذ‬‫م‬‫ذر‬‫ذ‬‫التقري‬ ‫ذم‬‫ذ‬‫حج‬‫ذ‬‫ذ‬‫بل‬ ‫ذذ‬‫ذ‬‫ال‬081 ‫صفحة‬‫الكبيذر‬ ‫الحجذم‬ ‫من‬.‫أن‬ ‫حذين‬ ‫دذي‬‫إصذالح‬‫التعليم‬‫هذو‬ ،‫نظرنذا‬ ‫،دذي‬‫إصىح‬‫بيىداغوجي‬- ‫نفسي‬–‫ثقافي‬-‫أخح‬‫قي‬‫باألساس‬‫األولى‬ ‫وبالدرجة‬‫ال‬ ‫وهي‬‫جوانب‬‫ال‬‫همشها‬ ‫تي‬‫الذ‬ ‫التقرير‬ ‫أيرقنا‬‫ال‬ ‫مذن‬ ‫مسذتنقع‬ ‫دي‬‫معطيذات‬‫ال‬‫كميذة‬،‫ولذيس‬‫امصذالح‬‫ب‬‫المذدارس‬ ‫بنذاء‬‫بشذبكة‬ ‫وربطهذا‬ ‫ذتركة‬‫ذ‬‫المش‬ ‫ذام‬‫ذ‬‫األقس‬ ‫و‬ ‫ذاظ‬‫ذ‬‫االكتظ‬ ‫ذى‬‫ذ‬‫عل‬ ‫ذاء‬‫ذ‬‫والقض‬ ‫ذاء‬‫ذ‬‫الكهرب‬‫و‬‫ذداد‬‫ذ‬‫إع‬‫و‬ ‫ذين‬‫ذ‬‫المدرس‬‫دورات‬ ‫ذودير‬‫ذ‬‫ت‬ ‫المياه‬...‫دهذه‬‫األمور‬،‫هي‬‫التصرين‬ ‫من‬‫اليومي‬‫العاد‬،‫يوكذل‬ ‫أن‬ ‫يجذب‬ ‫الذذ‬‫و‬ ‫للمؤسسذات‬ ‫ا‬‫واألكاديميات‬ ‫لنيابات‬،‫و‬‫ينبغي‬‫بها‬ ‫نفخر‬ ‫أال‬‫المركذز‬ ‫مستوى‬ ‫على‬‫أن‬ ‫ينبغذي‬ ‫بذل‬ ،‫كمنجذزات‬ ‫بعد‬ ‫عنها‬ ‫الحديث‬ ‫من‬ ‫نخجل‬02‫االستقالل‬ ‫من‬ ‫سنة‬.
  7. 7. 7 ‫كذان‬ ‫كمذا‬‫باممكذان‬‫اللجذوء‬‫ذدل‬‫ذ‬‫،ب‬ ‫تطذورا‬ ‫وأكثذر‬ ‫مالءمذة‬ ‫أكثذر‬ ‫للتقيذيم‬ ‫منهجيذات‬ ‫و‬ ‫نمذاذج‬ ‫إلذى‬ ‫انعدامها‬ ‫من‬ ‫الشكوى‬ ‫تكرار‬."،‫الحقيقة‬ ‫ودي‬‫يقول‬ ‫كما‬،‫المؤلفون‬‫يتضذمن‬ ‫ال‬ ‫التقريذر‬ ‫هذذا‬ ‫دذإن‬ ‫و‬ ‫المعطيذات‬ ‫نذدرة‬ ‫بسذبب‬ ،‫للنجاعذة‬ ‫أو‬ ‫الحاسذم‬ ‫لألثذر‬ ‫تقييما‬‫المالئمذة‬ ‫النمذذجات‬".‫ييذر‬ ‫وهذذا‬ ‫صحيح‬‫،ومن‬ ‫متودرة‬ ‫والنماذج‬ ‫،دالمنهجيات‬‫بي‬‫ال‬ ‫ن‬‫كان‬ ‫التي‬ ‫منهجيات‬‫باممكان‬‫تطبيقها‬،‫دذي‬ ،‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ‫التقرير،نذكر‬ ‫هذا‬‫التحلي‬‫اإلسىتراتيجي‬‫فى‬‫ي‬‫ال‬‫تقيىيم‬‫و‬‫هذو‬‫نمذوذج‬‫ي‬‫ح‬‫ظذ‬‫ى‬ ‫بأهمية‬‫بالغة‬‫اليوم‬،‫عند‬‫تقييم‬‫المؤسس‬‫ات‬‫واألنظمة‬. ‫يعتبر‬‫التحليل‬‫امستراتيجي‬‫أ‬‫داة‬‫رئيسة‬‫لتحديد‬‫العناصذر‬‫امسذتراتيجية‬‫دذي‬‫البيئذة‬‫الخارجيذة‬ (‫السياق‬‫والمحيط‬)‫من‬‫درص‬‫متاحة‬‫ومخاطر‬‫تحد‬‫من‬‫قذدرة‬‫الم‬‫نظومذة‬‫علذى‬‫االسذتفادة‬‫مذن‬ ‫ذذه‬‫ذ‬‫ه‬‫ذرص‬‫ذ‬‫الف‬،‫وموازن‬‫ذا‬‫ذ‬‫ته‬‫ذع‬‫ذ‬‫م‬‫ذر‬‫ذ‬‫عناص‬‫ذوة‬‫ذ‬‫الق‬‫ذعن‬‫ذ‬‫والض‬‫ذي‬‫ذ‬‫د‬‫ذة‬‫ذ‬‫البيئ‬‫ذة‬‫ذ‬‫الداخلي‬‫للم‬‫ذة‬‫ذ‬‫نظوم‬. ‫والغاية‬‫من‬‫التحليل‬‫امستراتيجي‬،‫ه‬‫ي‬‫معردة‬‫وتوظين‬‫أربع‬‫ة‬‫مفاهيم‬‫أساسذية‬:‫نقذاط‬‫القذوة‬ ‫والضذذعن‬‫ذذة‬‫ذ‬‫الداخلي‬،‫ذذرص‬‫ذ‬‫الف‬‫ذذدات‬‫ذ‬‫والتهدي‬‫ذذة‬‫ذ‬‫الخارجي‬.‫وهذذذا‬‫ذذل‬‫ذ‬‫التحلي‬‫ذذى‬‫ذ‬‫يبن‬‫ذذى‬‫ذ‬‫عل‬‫ذذة‬‫ذ‬‫دراس‬ ‫الم‬‫ذة‬‫ذ‬‫نظوم‬‫ذن‬‫ذ‬‫م‬‫ذا‬‫ذ‬‫جوهره‬‫ذيط‬‫ذ‬‫والمح‬‫ذذ‬‫ذ‬‫ال‬‫ذو‬‫ذ‬‫ه‬‫ذا‬‫ذ‬‫حوله‬.‫ذ‬‫ذ‬‫وأم‬‫ام‬‫ذاب‬‫ذ‬‫يي‬‫ذل‬‫ذ‬‫مث‬‫ذذا‬‫ذ‬‫ه‬‫ذوذج‬‫ذ‬‫النم‬‫ذي‬‫ذ‬‫د‬ ‫الت‬‫ح‬‫ليل‬،‫أتى‬‫التقرير‬‫التقييمي‬‫ضعيفا‬‫من‬‫حيث‬‫النظرة‬‫الشمولية‬‫ومن‬‫حيذث‬‫ربذط‬‫المنظومذة‬ ‫بالسياقات‬‫االجتماعية‬‫واالقتصادية‬‫والسياسية‬...‫والتي‬‫لها‬‫بال‬‫األثذر‬‫دذي‬‫منظومذة‬،‫التعلذيم‬ ‫ومن‬‫حيث‬‫ما‬‫كان‬‫سيضيفه‬‫التحليل‬‫السوسيولوجي‬‫ل‬‫فهم‬‫أزمة‬‫ا‬‫لتربية‬‫وال‬‫تعليم‬،‫من‬‫معطيات‬ ‫ذة‬‫ذ‬‫ثمين‬.‫إن‬‫ذا‬‫ذ‬‫ن‬‫ذد‬‫ذ‬‫نعتق‬‫أن‬‫أ‬‫ذخيص‬‫ذ‬‫تش‬‫ذعية‬‫ذ‬‫للوض‬‫و‬‫ذة‬‫ذ‬‫أي‬‫ذتراتيجية‬‫ذ‬‫إس‬‫ذالحية‬‫ذ‬‫إص‬‫ذل‬‫ذ‬‫تتجاه‬‫ذياق‬‫ذ‬‫الس‬ ‫العام‬‫للمنظومة‬‫والسياسة‬‫العامة‬‫للبالد‬،‫محكوم‬‫عليها‬‫بالفشل‬. 5–‫ال‬ ‫ضعف‬‫مصادر‬‫ومراجع‬‫الصححية‬ ‫منتهية‬ ‫ذك‬‫ذ‬‫ذل‬ ‫ذل‬‫ذ‬‫مقاب‬ ‫ذي‬‫ذ‬‫ود‬‫ذي‬‫ذ‬‫د‬ ‫ذور‬‫ذ‬‫القص‬‫و‬ ‫ذقية‬‫ذ‬‫النس‬ ‫ذة‬‫ذ‬‫البيدايوجي‬ ‫ذة‬‫ذ‬‫المقارب‬‫ذا‬‫ذ‬‫يي‬‫ب‬‫ذرة‬‫ذ‬‫النظ‬‫ذتراتيجية‬‫ذ‬‫امس‬ ‫والت‬‫ح‬‫ليذذل‬‫السوسذذيولوجي‬،‫يتهربذذون‬ ‫التقريذذر‬ ‫واضذذعي‬ ‫نجذذد‬،‫ويبذذررون‬"‫الشذذامل‬ ‫التقيذذيم‬ ‫إن‬ ‫التربيذة‬ ‫نظذام‬ ‫جوانذب‬ ‫بمختلذن‬ ‫مقترنة‬ ‫قطاعية‬ ‫تقويمات‬ ‫على‬ ‫يركز‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ،‫الميثاق‬ ‫لتطبيق‬ ‫والخارجيذة‬ ‫الداخليذة‬ ‫ومردوديتهذا‬ ‫مكوناتها‬ ‫وبكل‬ ‫العلمي‬ ‫والبحث‬ ‫والتكوين‬.‫أن‬ ،‫والحذال‬‫هذذه‬ ،‫ومنظم‬ ‫نسقي‬ ‫بشكل‬ ‫والمنجزة‬ ‫القطاعية‬ ‫التقييمات‬‫منعدمة‬".‫هذذه‬ ‫تجاوز‬ ‫مهمة‬ ‫ستكون‬ ،‫لهذا‬ ‫الوضعية‬‫مستقبال‬(‫هللا‬ ‫شاء‬ ‫إن‬)،‫موكولة‬‫التقريذر‬ ‫واضذعي‬ ‫،حسذب‬،‫للتربيذة‬ ‫األعلذى‬ ‫للمجلذس‬ ‫العلمي‬ ‫والبحث‬ ‫والتكوين‬،‫وهو‬ ‫جهازه‬ ‫عبر‬:‫للتقييم‬ ‫الوطنية‬ ‫الهيئة‬. ‫يقول‬ ‫للمصادر‬ ‫وبالنسبة‬‫تقر‬‫ير‬‫المجلس‬:"‫هذا‬ ‫سيرتكز‬ ،‫الميثاق‬ ‫تطبيق‬ ‫بتقييم‬ ‫القيام‬ ‫أجل‬ ‫ومن‬ ،‫القطاعية‬ ‫التقييمات‬ ‫بعض‬ ‫على‬ ‫التقرير‬‫توفرها‬ ‫حا‬ ‫في‬‫لتقيذيم‬ ‫الذوطني‬ ‫البرنذامج‬ ‫تقيذيم‬ ‫مثذل‬ ، ‫الدراسذذي‬ ‫ذيل‬‫ذ‬‫التحص‬PNEA‫سذذنة‬ ‫الذذوطني‬ ‫المسذذتوى‬ ‫ذى‬‫ذ‬‫عل‬ ‫أنجذذز‬ ‫الذذذ‬0228‫والتقييمذذات‬ ، ‫الهيئة‬ ‫طرن‬ ‫من‬ ‫الدولي‬ ‫المستوى‬ ‫على‬ ‫المنجزة‬‫التحصيل‬ ‫لتقييم‬ ‫الدولية‬‫الترب‬‫و‬IEA‫بين‬ ‫ما‬ ‫ذذذنتي‬‫ذ‬‫س‬0222‫و‬0200‫و‬‫ذذذوم‬‫ذ‬‫والعل‬ ‫ذذذيات‬‫ذ‬‫للرياض‬ ‫ذذذة‬‫ذ‬‫الدولي‬ ‫ذذذة‬‫ذ‬‫الدراس‬ ‫ذذذي‬‫ذ‬‫د‬ ‫ذذذات‬‫ذ‬‫االتجاه‬TIMSS ‫دذي‬ ‫القذراءة‬ ‫تقذدم‬ ‫مذدى‬ ‫لقيذاس‬ ‫الدولية‬ ‫والدراسات‬‫العذالم‬PIRLS‫علذى‬ ‫المغذرب‬ ‫دأب‬ ‫والتذي‬ ‫سنة‬ ‫منذ‬ ‫ديها‬ ‫المشاركة‬0991.‫سذ‬ ‫المنجذز‬ ‫البحذث‬ ‫تقييمذات‬ ‫علذى‬ ‫سيرتكز‬ ‫كما‬‫نة‬0222‫حذول‬ ‫سنة‬ ‫ودي‬ ‫الحقة‬ ‫العلوم‬0220‫المردوديذة‬ ‫لتقييم‬ ‫معطيات‬ ‫ودرت‬ ‫والتي‬ ،‫امنسانية‬ ‫العلوم‬ ‫حول‬ ،‫المهني‬ ‫بامدماج‬ ‫متعلقة‬ ‫أبحاث‬ ‫على‬ ‫وأيضا‬ ،‫العلمي‬ ‫والبحث‬ ‫والتكوين‬ ‫التربية‬ ‫لنظام‬ ‫الداخلية‬ ‫المردوديذ‬ ‫لتقيذيم‬ ،‫المهنذي‬ ‫التكذوين‬ ‫خريجذي‬ ‫مسذارات‬ ‫حذول‬ ‫وأبحذاث‬ ‫جامعات‬ ‫بثالث‬ ‫أجريت‬‫ة‬
  8. 8. 8 ‫أخذذرى‬ ‫بحذذوث‬ ‫معطيذذات‬ ‫عذذن‬ ‫دضذذال‬ ،‫الخارجيذذة‬.‫معطيذذات‬ ‫علذذى‬ ‫التقريذذر‬ ‫هذذذا‬ ‫اعتمذذد‬ ‫كمذذا‬ ‫الطوليذة‬ ‫القاعذدة‬ ‫إلذى‬ ‫اسذتنادا‬ ،‫بتجميعهذا‬ ‫للتقييم‬ ‫الوطنية‬ ‫الهيئة‬ ‫قامت‬ ‫التي‬ ‫الوزارية‬ ‫القطاعات‬ ‫للتربية‬(BLE)‫و‬ ‫الديمويراديذة‬ ‫المعطيات‬ ‫وقاعدة‬‫حذول‬ ‫المنجذزة‬ ‫والدراسذات‬ ‫المنويراديذات‬ ‫والتكوين‬ ‫التربية‬‫بالمغرب‬. ‫ديمذا‬‫يخذص‬‫مصذدر‬‫تقيذيم‬‫مكتسذبات‬‫التالميذذ‬‫واألداء‬،‫المدرسذي‬‫يتعذين‬‫و‬ ‫كذذلك‬‫حسذب‬‫تقريذر‬ ‫المجلس‬،"‫التوقن‬‫عند‬‫نتائج‬‫الدراسة‬‫المنجزة‬‫دي‬‫إطار‬‫البرنامج‬‫لتقييم‬ ‫الوطني‬‫المكتسذبات‬" (PNEA)‫أنجذزت‬ ‫،والتذي‬‫منذذ‬‫سذنة‬2008‫ز‬‫وهذي‬‫د‬‫را‬‫سذة‬‫أربعذة‬ ‫همذت‬‫مسذتويات‬)‫الرابعذة‬ ‫والسادسة‬‫ابتدائ‬،‫ي‬‫والثانية‬‫إعداد‬ ‫والثالثة‬(‫ز‬‫وكان‬‫الهذدن‬‫منهذا‬‫تقيذيم‬‫مكتسذبات‬‫التالميذذ‬‫دذي‬ ‫الريا‬‫ضيات‬‫والعلوم‬‫واللغتين‬‫العربية‬‫والفرنسية‬.‫شكلت‬ ‫الدراسة‬ ‫هذه‬‫قاعدة‬‫معطيات‬‫البرنامج‬ ‫الوطني‬‫لتقييم‬‫المكتسبات‬‫الدراسية‬‫وشمل‬‫ت‬‫هذه‬،‫القاعدة‬،‫كذذلك‬‫عذدة‬‫أنذواع‬‫مذن‬،‫المعطيذات‬ ‫من‬‫قبيل‬،‫االختبذارات‬‫والخصوصذيات‬‫الفرديذة‬)‫اسذتمارة‬‫التلميذذ‬(،‫وخصوصذيات‬‫المدرسذة‬ )‫اسذتمارة‬‫المذدير‬(،‫وخصوصذيات‬‫األسذرة‬)‫اسذتمارة‬‫بذاء‬ ‫ا‬(‫و‬‫ا‬‫تسذم‬‫ت‬‫العينذة‬‫المعتمذدة‬‫ديهذا‬ ‫بكونهذا‬‫شذمولية‬:‫إذ‬‫ضذم‬‫ت‬230‫مؤسسذة‬‫ابتدائيذة،و‬212‫مؤسسذة‬‫إعداديذةز‬‫وشذمل‬‫ت‬‫مذا‬ ‫مجموعه‬6 900‫تلميذ‬‫دي‬،‫االبتدائي‬‫و‬6 360‫تلميذ‬‫دي‬‫ا‬‫معداد‬. ‫ذذه‬‫ذ‬‫أن‬ ‫ذذس‬‫ذ‬‫المجل‬ ‫ذذذكر‬‫ذ‬‫وي‬‫ذذادر‬‫ذ‬‫المص‬ ‫ذذك‬‫ذ‬‫تل‬ ‫ذذى‬‫ذ‬‫إل‬ ‫ذذادة‬‫ذ‬‫بامض‬ ‫و‬‫و‬"‫ذذات‬‫ذ‬‫المعطي‬ ‫ذذص‬‫ذ‬‫نق‬ ‫ذذن‬‫ذ‬‫م‬ ‫ذذن‬‫ذ‬‫للتخفي‬ ‫الكيفية‬(‫النوعية‬)‫حذول‬ ‫دراسذات‬ ‫إنجذاز‬ ‫تذم‬ ،‫تكميمهذا‬ ‫يمكذن‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫الجوانب‬ ‫لتقييم‬ ‫الضرورية‬ ‫واستطالع‬ ‫الحكامة‬‫ا‬‫حول‬ ‫للرأ‬‫تصذور‬‫وهذي‬ ،‫الميثذاق‬ ‫لتطبيذق‬ ‫والثذانو‬ ‫االبتذدائي‬ ‫مدرسذي‬ ‫التي‬ ‫الدراسات‬‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫أينت‬". ‫دإن‬ ‫وللتذكير‬‫من‬ ‫العديد‬‫الدراسات‬‫المعتمدة‬‫كمصادر‬‫التحليلي‬ ‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫دي‬،‫أنجز‬‫ت‬‫أوائل‬ ‫بالميثاق‬ ‫عهدنا‬‫و‬‫صالحيتها‬ ‫مدة‬ ‫انتهت‬.‫أن‬ ‫كما‬‫تسذتند‬ ‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫دي‬ ‫المعتمدة‬ ‫القواعد‬ ‫بعض‬ ‫قديمذة‬ ‫معطيذات‬ ‫على‬‫تذ‬‫م‬‫إليهذا‬ ‫التوصذل‬‫مذن‬ ‫أزيذد‬ ‫منذذ‬‫سذنوات‬ ‫عشذر‬.‫الدراسذ‬ ‫وحتذى‬‫التذي‬ ‫ات‬ ‫أنجز‬‫ها‬‫ال‬ ‫مؤخرا‬‫مجلس‬‫لل‬ ‫األعلى‬‫ال‬ ‫نسذخته‬ ‫دي‬ ‫تعليم‬‫حاليذة‬‫الجديذدة‬،‫ييذر‬‫مالئمذة‬‫ومتسذرعة‬، ‫ال‬ ‫المدة‬ ‫ريم‬‫طويلة‬‫الكادية‬ ‫و‬‫التي‬‫خصصت‬‫معداد‬‫رؤيته‬‫امستراتيجية‬.‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫وعلى‬ ‫نذكر‬"‫ال‬‫دراسة‬‫اال‬‫ستطحعية‬‫راء‬‫المواطنين‬‫المساهمين‬‫عبر‬‫البوابذة‬‫املكترونيذة‬‫للمجلذس‬ ‫األعلذى‬،‫دذي‬‫النقذا‬‫المفتذوح‬‫حذول‬‫تشذخيص‬‫حالذة‬‫المنظومذة‬‫التربويذة‬‫واستشذران‬‫آدذاق‬ ‫تطويرها‬‫و‬‫اعتمدها‬ ‫التي‬‫إعداد‬ ‫دي‬"‫رؤي‬‫تذه‬‫المغربيذة‬ ‫المدرسذة‬ ‫مصذالح‬5102-5101"..‫هذذه‬ ‫ذي‬‫ذ‬‫الت‬ ‫ذة‬‫ذ‬‫الدراس‬‫ذزت‬‫ذ‬‫أنج‬‫ذنة‬‫ذ‬‫س‬2013‫و‬‫ر‬‫ر‬‫نش‬‫ر‬‫ر‬‫المجل‬ ‫ها‬‫ذي‬‫ذ‬‫د‬001‫ذفحة‬‫ذ‬‫ص‬‫ذنة‬‫ذ‬‫س‬2014‫ر‬‫ر‬‫تح‬ ‫عنراا‬":‫تشذخيص‬‫حالذة‬‫المنظومذة‬‫واستشذر‬‫ان‬‫آدذاق‬‫تطويرهذا‬:‫دراسذة‬‫اسذتطالعية‬‫راء‬ ‫المواطنات‬‫والمواطنين‬". ‫حيث‬‫طلب‬‫المجل‬‫في‬ ‫ماقعه‬ ‫عب‬‫ال‬‫شبكة‬‫العنكباتية‬،‫من‬‫مختلر‬‫المااطنرا‬‫و‬‫المرااطنين‬ ‫والفاعلين‬‫و‬‫المھتمين‬‫بالشأ‬‫باي‬ ‫الت‬،‫تقدیم‬‫آرائھم‬‫وتصاراتھم‬‫وفق‬‫ثالثة‬‫محاور‬‫أساسية‬: -‫د‬ ‫ج‬‫أهم‬‫مكتسبا‬‫منظامة‬‫بية‬ ‫الت‬‫والتكاین‬‫المنجزة‬‫التي‬‫ینبغي‬‫تعزیزها‬‫وتثمينھا؛‬ -‫رصد‬‫االختالال‬‫التي‬‫تعاني‬‫منھا‬‫منظامة‬‫بية‬ ‫الت‬‫والتكاین؛‬· -‫تقدیم‬‫احا‬ ‫االقت‬‫والتصارا‬‫الكفيلة‬‫بتطای‬‫المنظامة‬‫وتأهيلھا‬· ‫و‬‫تبع‬‫ا‬،‫لذلك‬‫تلقى‬‫المجل‬4000،‫مساهمة‬‫وبعد‬،‫اجعتھا‬ ‫م‬‫تم‬‫االحتفرا‬‫ب‬1700‫مسراهمة‬ ‫في‬‫حلة‬ ‫م‬‫أو‬‫لى‬.‫وبعد‬‫تمحري‬‫المسراهما‬‫فري‬‫ضرا‬‫المنھجيرة‬‫ة‬ ‫المرطط‬‫لھرذ‬‫االستشرارة‬ ،‫العمامية‬‫تم‬‫االقتصار‬‫على‬1027‫مساهمة‬‫قابلة‬،، ‫الدراسة‬ ‫معد‬ ‫حسب‬‫لالستثمار‬‫بشرك‬
  9. 9. 9 "‫علمري‬‫ومنھجري‬"،‫بعرد‬‫تازیعھرا‬‫علرى‬‫مجماعرة‬‫مرن‬، ‫الفئرا‬‫سراا‬‫تلرك‬‫المنتميرة‬‫للحقر‬ ،‫باي‬ ‫الت‬‫أو‬‫المھتمة‬‫بھ‬. * * * ‫إ‬‫نن‬‫نت‬ ‫ا‬‫الدراسة‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫حفظ‬‫االستطالعية‬‫التقييمي‬ ‫تقريره‬ ‫وضع‬ ‫دي‬ ‫المجلس‬ ‫اعتمدها‬ ‫والتي‬ ‫و‬‫إسذذتراتيجيته‬‫امصذذالحية‬‫نفضذذل‬ ‫وكنذذا‬‫أن‬‫ي‬‫ب‬ ‫قذذوم‬‫بحذذث‬‫تشخيصذذي‬،‫معمذذق‬‫الدراسذذة‬ ‫بذذدل‬ ‫االستطالعية‬‫أكاديميا‬ ‫تقبل‬ ‫ال‬ ‫والتي‬‫و‬‫نتائجها‬ ‫اعتماد‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬‫علميا‬،‫خطذوة‬ ‫باعتبارهذا‬ ‫سوى‬ ‫وتمهيد‬ ‫أولية‬ ‫استكشادية‬‫ية‬‫عمقا‬ ‫أكثر‬ ‫لبحوث‬.‫و‬‫يلجأ‬‫إليها‬‫الباحثون‬،‫العادة‬ ‫دي‬‫لبلورة‬ ‫كتمهيد‬ ‫إشكالية‬‫و‬ ‫البحث‬‫استكشان‬‫درضياته‬‫و‬‫أدواته‬ ‫وضع‬. ‫ذا‬‫ذ‬‫عليه‬ ‫ذتحفظ‬‫ذ‬‫ن‬ ‫ذا‬‫ذ‬‫كم‬‫ذا‬‫ذ‬‫ألنن‬‫ذوث‬‫ذ‬‫البح‬ ‫ذل‬‫ذ‬‫نفض‬‫ذة‬‫ذ‬‫الميداني‬‫ذر‬‫ذ‬‫مباش‬ ‫ذكل‬‫ذ‬‫بش‬ ‫ذل‬‫ذ‬‫تتص‬ ‫ذي‬‫ذ‬‫الت‬‫ذة‬‫ذ‬‫العين‬ ‫ذأدراد‬‫ذ‬‫ب‬ ‫ذا‬‫ذ‬‫وييره‬ ‫ذتمارات‬‫ذ‬‫االس‬ ‫او‬ ‫ذابالت‬‫ذ‬‫المق‬ ‫ذطة‬‫ذ‬‫بواس‬‫ذن‬‫ذ‬‫م‬ ‫ذس‬‫ذ‬‫وللمجل‬‫ذات‬‫ذ‬‫اممكاني‬‫الما‬‫ذة‬‫ذ‬‫دي‬‫ذرية‬‫ذ‬‫والبش‬‫ذا‬‫ذ‬‫م‬ ‫من‬ ‫يمكنه‬‫ذلك‬. ‫ولقد‬‫أعفانا‬‫المسئولون‬‫عن‬‫االستطالعية‬ ‫الدراسة‬ ‫هذه‬،‫النقذد‬ ‫عناء‬ ‫من‬،‫ح‬‫ي‬‫ت‬ ‫يذذكرون‬ ‫ث‬‫حذ‬‫ت‬ ‫عنوان‬"‫حدود‬‫الدراسة‬‫وصعوباتها‬"(‫صفحة‬01‫بعدها‬ ‫وما‬)‫يلي‬ ‫ما‬:"‫تتداخ‬‫في‬‫ماضاع‬ ‫هذ‬‫الدراسة‬‫االستطالعية‬‫عدة‬، ‫عاام‬‫وتطث‬‫فيھ‬‫عدة‬‫ا‬ ‫متغي‬‫یصرعب‬‫ها‬ ‫حصر‬‫و‬‫الرتحكم‬ ‫فيھا‬.‫فھي‬‫ال‬‫تدعي‬‫اإلحاطرة‬‫بالماضراع‬‫المسرت‬‫لع‬‫مرن‬‫جمير‬،‫جاانبرھ‬‫والرتمكن‬‫مرن‬‫بلرارة‬ ‫رؤیرة‬‫مكتملرة‬‫حرا‬،‫الماضراع‬‫برالنظ‬‫لكرا‬‫العدیرد‬‫مرن‬‫الجاانرب‬‫ترم‬،‫إغفالھرا‬‫ولرم‬‫تنر‬ ‫حظھا‬1‫من‬‫النقاش‬‫والتحلي‬، ‫والتشرخي‬‫كالجاانرب‬‫النفسرية‬‫والثقافيرة‬‫و‬‫الساسريا‬-‫اقتصرادیة‬ ،‫والبيئية‬‫الداعمة‬‫والمحتضنة‬‫لمنظامة‬‫بية‬ ‫الت‬‫والتكاین‬.،‫وعليھ‬‫ة‬ ‫ا‬ ‫فق‬‫النتائج‬‫و‬‫الخالصا‬ ‫المتاص‬‫إليھا‬‫ضرمن‬‫هرذ‬‫الدراسرة‬‫تظر‬‫رهينرة‬‫السريا‬‫الرذي‬‫زهرا‬ ‫أف‬‫وطبيعرة‬‫العينرة‬‫التري‬ ‫تجاوب‬‫م‬‫استشارة‬‫المجل‬‫األعلى‬‫بية‬ ‫للت‬‫والتكاین‬‫والبحث‬‫العلمي‬". ‫وعلى‬،‫العمام‬‫یمكن‬‫إجما‬‫الحدود‬، ‫والصعابا‬(‫حسب‬‫الدراسة‬ ‫هذ‬ ‫ري‬ ‫مح‬)،‫فيما‬‫یلي‬: "-‫ضيق‬‫الحيز‬‫الزمني‬‫المخص‬‫لتلقي‬‫مساهما‬‫المااطنين‬‫والمااطنا‬‫الممتد‬‫من‬‫شتنب‬ 2013‫إلرى‬‫غایرة‬‫أكتراب‬‫نفسعانسلةعف‬ ‫مع‬‫ن‬."‫وعع‬‫ضريق‬‫الحيرز‬‫الزمنري‬‫المخصر‬‫إلنجراز‬ ‫الدراسة‬،‫نن‬‫فعتقدنأ‬‫ن‬‫ف‬‫ن‬ ‫ينسلمةأل‬‫ن‬‫خطأن‬‫ما‬‫،نفظرسنللمدةن‬‫نو‬ ‫سلطويل‬‫نسلتي‬ ‫سلكافي‬‫ن‬‫سةتغرقهانسلمجلان‬ ‫إلعداد‬‫ن‬‫رؤیته‬".‫ن‬ -"‫صعابة‬‫استكما‬‫بعض‬‫المعلاما‬‫الااردة‬‫على‬‫الباابة‬‫ونية‬ ‫اإللكت‬، ‫للمجل‬‫من‬‫خال‬ ‫اجعة‬ ‫م‬‫أصحاب‬‫المساهما‬"‫؛‬ -"‫آرا‬‫رجرا‬‫التعلريم‬‫ووجھرا‬‫نظر‬‫الفئرا‬‫األخر‬‫المسراهمة‬‫فري‬،‫الدراسرة‬‫ال‬‫یمكرن‬ ‫اعتبارها‬‫محایدة‬(‫التعليم‬ ‫رجا‬‫ال‬‫مساك‬‫ي‬‫ن‬)...‫إ‬‫ال‬‫في‬‫حدود‬،‫معينة‬‫فھم‬‫و‬ ‫یعتب‬‫أنفسھم‬‫فر‬ ‫ط‬‫ا‬ ‫معني‬‫ا‬‫بالدراسة؛‬‫ولھرذا‬‫یحراولا‬‫مرن‬‫خرال‬‫إجابراتھم‬‫الترأثي‬‫فري‬‫یرا‬ ‫مج‬،‫الدراسرة‬‫از‬ ‫وإبر‬ ‫الجاانب‬‫التي‬‫تھمھم‬‫وتحظى‬،‫بانشغاالتھم‬‫وتسلي‬‫الضا‬‫أكث‬‫على‬‫االختالال‬‫التي‬‫تتسبب‬ ‫فيھا‬‫الفئا‬، ‫األخ‬‫وإلقا‬‫اللام‬‫أكث‬،‫عليھا‬‫وتحميل‬‫ھا‬‫مسطولية‬‫اإلخفا‬"‫؛‬ -‫فرا‬ ‫یعت‬ ‫كمرا‬"‫ب‬‫صرعابة‬‫التأكرد‬‫مرن‬‫صرفة‬‫المسراهمين‬(‫ا‬)‫وطبيعرة‬‫فئراتھم؛‬‫حيرث‬‫ورد‬ ‫بعض‬‫المشاركا‬‫دو‬‫تغيي‬‫ضمن‬‫مجماعة‬‫من‬، ‫الفئا‬‫وأخ‬‫تم‬‫إدراجھا‬‫رة‬ ‫مك‬‫في‬‫فئة‬ ‫معينة‬"‫؛‬ -"‫وب‬‫عشاائية‬‫العينة‬‫بحيث‬‫لرم‬‫یرتم‬‫ضرب‬‫عمليرة‬‫مشراركة‬، ‫الفئرا‬‫واشرتقا‬‫اد‬ ‫أفر‬‫العينرة‬‫طبقر‬‫ا‬‫ن‬ ‫لنظام‬‫حص‬‫الفئا‬،‫المساهمة‬‫تبع‬‫ا‬‫لما‬‫ها‬‫ماجاد‬‫فري‬‫المجتمر‬،‫األم‬‫ولرم‬‫یرتم‬‫األخرذ‬‫بعرين‬
  10. 10. 10 ‫االعتبرار‬‫بعرض‬‫معرایي‬،‫العينرة‬، ‫كرالجن‬،‫والسرن‬،‫والسرلم‬‫واالنتمرا‬‫الساسريا‬–،‫مھنري‬ ‫والمستا‬‫الدراسي‬‫واألكادیمي‬...‫وانتقا‬‫اد‬ ‫أفر‬‫مرن‬‫كر‬‫مجماعرة‬‫بمرا‬‫یتناسرب‬‫مر‬‫حجمھرا‬ ‫الحقيقي‬‫في‬‫المج‬‫تم‬‫األم‬." ‫ر‬‫ر‬‫فكي‬‫ی‬‫ا‬ ‫رن‬‫ر‬‫مك‬‫ع‬‫ر‬‫ر‬‫مث‬ ‫راد‬‫ر‬‫تم‬‫ر‬‫ر‬‫ه‬‫ر‬‫ر‬‫عم‬ ‫ري‬‫ر‬‫ف‬ ‫را‬‫ر‬‫الدراس‬ ‫ذ‬‫ر‬‫ر‬‫كبي‬‫ر‬‫ر‬‫وخطي‬،‫رتقب‬‫ر‬‫مس‬ ‫هن‬ ‫ر‬‫ر‬‫ی‬‫را‬‫ر‬‫األجي‬ ‫ومصي‬‫عش‬ ‫لخم‬ ‫األمة‬‫ة‬‫قادمة؟‬ ‫سنة‬ ‫ذان‬‫ذ‬‫ك‬ ‫ذا‬‫ذ‬‫كم‬‫ذرور‬‫ذ‬‫الض‬ ‫ذن‬‫ذ‬‫م‬‫ذوء‬‫ذ‬‫اللج‬‫ذى‬‫ذ‬‫إل‬‫ذة‬‫ذ‬‫مقارن‬ ‫ذات‬‫ذ‬‫دراس‬،‫ذة‬‫ذ‬‫لمقارن‬‫ذ‬‫ذ‬‫تقي‬‫ي‬‫م‬‫ذدنا‬‫ذ‬‫عن‬ ‫ذعية‬‫ذ‬‫الوض‬‫ذع‬‫ذ‬‫م‬ ‫الدول‬ ‫بعض‬ ‫تقييمات‬‫ألنظمتها‬‫التربوية‬،‫ألن‬‫يمك‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫األشياء‬‫مذع‬ ‫مقارنتها‬ ‫ن‬‫لآ‬ ‫مذا‬‫خذرين‬ ‫ذاتها‬ ‫حد‬ ‫دي‬ ‫لها‬ ‫قيمة‬ ‫ال‬،‫أ‬ ‫وأن‬ ‫خاصة‬‫يست‬ ‫أن‬ ‫البد‬ ‫تقييم‬‫علذى‬ ‫ند‬‫م‬‫عى‬‫المعروفىة‬ ‫الجىودة‬ ‫ايير‬ ‫ىىا‬‫ى‬‫عالمي‬ ‫ىىة‬‫ى‬‫والمقبول‬‫ذذة‬‫ذ‬‫عناي‬ ‫ذذر‬‫ذ‬‫كبي‬ ‫ذذر‬‫ذ‬‫التقري‬ ‫ذذذا‬‫ذ‬‫ه‬ ‫ذذا‬‫ذ‬‫يوليه‬ ‫ال‬ ‫ذذي‬‫ذ‬‫والت‬.‫د‬‫ذذ‬‫ذ‬‫ك‬‫ان‬‫ذذان‬‫ذ‬‫باممك‬‫ذذتئناس‬‫ذ‬‫االس‬ ‫واالسترشاد‬‫المنهجي‬‫ب‬‫بعض‬‫هذذا‬ ‫دذي‬ ‫تلجذأ‬ ‫التذي‬ ‫الدولية‬ ‫المنظمات‬‫امطذار‬،‫إلذى‬‫مقارنذة‬‫أداء‬ ‫األنظمة‬‫التربوية‬،‫دوليا‬ ‫و‬ ‫إقليميا‬‫مثل‬ ‫من‬: -‫التعليم‬ ‫مجال‬ ‫دي‬ ‫الفعالية‬ ‫لتقييم‬ ‫الدولية‬ ‫الجمعية‬(LEA.) -‫اليونسكو‬. -‫شبكة‬Eurydice‫للمعلاما‬‫أوربا‬ ‫في‬ ‫التعليم‬ ‫وسياسا‬ ‫األنظمة‬ ‫حا‬)...( * * * ‫ذوص‬‫ذ‬‫بخص‬ ‫ذا‬‫ذ‬‫أم‬‫ا‬‫ىع‬‫ى‬‫لمراج‬‫و‬ ‫ذدة‬‫ذ‬‫المعتم‬‫ذة‬‫ذ‬‫المثبت‬‫ذر‬‫ذ‬‫التقري‬ ‫ذة‬‫ذ‬‫نهاي‬ ‫ذي‬‫ذ‬‫د‬(‫ص‬008‫ذدها‬‫ذ‬‫بع‬ ‫ذا‬‫ذ‬‫وم‬)‫ذا‬‫ذ‬‫دلن‬ ‫ع‬‫لي‬‫ها‬‫المالحظات‬ ‫من‬ ‫جملة‬،‫ن‬‫لخصها‬‫ال‬ ‫دي‬‫ن‬‫ق‬‫ا‬‫التالية‬ ‫ط‬: 0-‫ع‬‫ذى‬‫ذ‬‫ل‬87‫ذدا‬‫ذ‬‫معتم‬ ‫ذا‬‫ذ‬‫مرجع‬،‫ذبة‬‫ذ‬‫نس‬ ‫ذوى‬‫ذ‬‫س‬ ‫ذة‬‫ذ‬‫العربي‬ ‫ذع‬‫ذ‬‫المراج‬ ‫ذل‬‫ذ‬‫تمث‬ ‫ال‬01‫ذة‬‫ذ‬‫المائ‬ ‫ذي‬‫ذ‬‫د‬‫ذي‬‫ذ‬‫وه‬7 ‫دقط‬ ‫مراجع‬،‫كلها‬‫صادرة‬ ‫وثائق‬ ‫و‬ ‫مذكرات‬‫إما‬‫ن‬ ‫المجلس‬ ‫عن‬‫ف‬‫سه‬‫وإما‬‫ع‬‫التربية‬ ‫وزارتي‬ ‫ن‬ ‫الوط‬‫ن‬‫العالي‬ ‫والتعليم‬ ‫ية‬. 4-‫ذد‬‫ذ‬‫نج‬ ‫ذا‬‫ذ‬‫كم‬01‫ذ‬‫ذ‬‫مرجع‬‫ا‬‫ذل‬‫ذ‬‫أص‬ ‫ذن‬‫ذ‬‫م‬87(‫ذبة‬‫ذ‬‫بنس‬ ‫ا‬07‫ذة‬‫ذ‬‫المائ‬ ‫ذي‬‫ذ‬‫د‬)‫ذع‬‫ذ‬‫مراج‬ ،‫ذ‬‫ذ‬‫ص‬‫ا‬‫در‬‫ة‬‫ذن‬‫ذ‬‫ع‬ ‫الوطنية‬ ‫التربية‬ ‫وزارة‬‫نفسها‬،‫أ‬‫عن‬‫وال‬ ‫والتقيذيم‬ ‫السذؤال‬ ‫موضذوع‬ ‫تشكل‬ ‫التي‬ ‫الجهة‬‫تذ‬‫مذن‬ ‫ي‬ ‫المفروض‬‫أن‬‫تطبيقها‬ ‫مدى‬ ‫على‬ ‫نحاسبها‬‫ال‬ ‫أم‬،‫الميثاق‬ ‫لتوصيات‬(‫شهد‬‫أهلها‬ ‫من‬ ‫شاهد‬.) 0-‫المراجذذع‬ ‫الئحذذة‬ ‫تتضذذمن‬ ‫كمذذا‬00‫مذذدة‬ ‫وانتهذذت‬ ‫سذذنوات‬ ‫عشذذر‬ ‫مذذن‬ ‫أزيذذد‬ ‫،لهذذم‬ ‫مرجعذذا‬ ‫التقييمي‬ ‫التقرير‬ ‫لهذا‬ ‫بالنسبة‬ ‫األقل‬ ‫،على‬ ‫صالحيتهم‬. 2-‫و‬‫خمس‬‫ة‬‫مقاالت‬، ‫دقط‬‫مغاربة‬ ‫لمؤلفين‬ ‫نشرت‬"‫يفكرون‬"‫الفرنسية‬ ‫باللغة‬ ‫ويكتبون‬. 5-‫و‬05‫مرجعا‬‫ومؤلفين‬ ‫لباحثين‬‫أجانب‬.. 1-‫الالئحة‬ ‫تتضمن‬ ‫ال‬‫ولو‬‫مرجع‬‫ا‬‫واحد‬‫ا‬‫و‬ ‫لباحثين‬‫أكاديميين‬‫باللغة‬ ‫وينشرون‬ ‫يكتبون‬ ‫مغاربة‬ ‫العربيذة‬‫ذم‬‫ذ‬‫ل‬ ‫،أ‬"‫يعثذر‬"،‫التقريذر‬ ‫ذو‬‫ذ‬‫مؤلف‬‫ذى‬‫ذ‬‫عل‬‫ذاب‬‫ذ‬‫كت‬‫ذامعي‬‫ذ‬‫ج‬ ‫بحذث‬ ‫أو‬‫أو‬ ‫واحذد‬‫ذة‬‫ذ‬‫مقال‬‫ذدة‬‫ذ‬‫واح‬ ‫التعليم‬ ‫حول‬‫المغرب‬ ‫دي‬،‫صادرة‬‫بالعربية‬،‫خالل‬‫التقرير‬ ‫يغطيها‬ ‫التي‬ ‫الفترة‬ ‫طول‬(‫ح‬‫والي‬ 02‫سنة‬)..‫أ‬‫المغرب‬ ‫ينتج‬ ‫لم‬‫بعد‬11‫االسذتقالل‬ ‫من‬ ‫سنة‬،‫مفكذرين‬‫وبذاحثين‬،‫وكفذاءات‬‫كذان‬ ‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫دي‬ ‫بهم‬ ‫واالستشهاد‬ ‫عليهم‬ ‫االعتماد‬ ‫يمكن‬"‫المسذبوق‬ ‫يير‬"،‫لمذاذا‬‫التهمذي‬ ‫هذذا‬‫؟‬ ‫دحسب‬ ‫السؤال‬ ‫نطرح‬ ‫إننا‬.
  11. 11. 11 ‫د‬.‫الدريج‬ ‫محمد‬ ‫با‬ ‫أستاذ‬‫ح‬‫التربية‬ ‫علوم‬ ‫دي‬ ‫ث‬ mderrij@hotmail.fr ، ‫الرباط‬41/1/4105

×