مع الطبيب للعريفي

353 views

Published on

مع الطبيب للعريفي

Published in: Healthcare
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

مع الطبيب للعريفي

  1. 1. ‫الطبيب‬‫مع‬ ‫شريفة‬ ‫مهنة‬ ‫الطب‬..‫الناس‬ ‫يعالج‬ ً‫ا‬‫نبي‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫عيسى‬ ‫كان‬‫و‬..‫واألبرص‬ ‫األكمه‬ ‫فيبرئ‬..‫يحيي‬ ‫كان‬‫بل‬ ‫اهلل‬ ‫بإذن‬ ‫الموتى‬.. ‫رائد‬ ‫وعمل‬ ‫يفة‬‫ر‬‫ش‬ ‫مهنة‬ ‫فهو‬..‫منها‬ ، ‫بأمور‬ ‫يتحلى‬ ،‫أ‬ ‫الناصح‬ ‫بالطبيب‬ ‫فحري‬: 1/‫األمانة‬‫و‬‫المرضى‬ ‫ار‬‫ر‬‫أس‬ ‫على‬ ‫المحافظة‬: ‫قال‬" :‫من‬‫واآلخرة‬ ‫الدنيا‬ ‫في‬ ‫اهلل‬ ‫ستره‬ ‫مسلما‬ ‫ستر‬"..‫مسلم‬ ‫رواه‬.. ‫م‬ ‫يكون‬ ‫مهنته‬ ‫بحكم‬ ‫الناس‬ ‫فبعض‬‫ّلع‬‫ط‬ً‫ا‬‫عل‬‫ى‬، ‫اآلخرين‬ ‫أسرار‬‫وغيرهم‬ ‫السر‬ ‫وأمين‬ ‫والمفتي‬ ‫كالطبيب‬..‫فهؤالء‬ ‫بإفشائه‬ ‫السر‬ ‫صاحب‬ ‫أذن‬ ‫إذا‬ ‫إال‬ ‫السر‬ ‫كتمان‬‫عليهم‬ ‫يجب‬.. ‫و‬‫للمصلحة‬ ‫السر‬ ‫إفشاء‬ ‫يجوز‬ ‫لكن‬‫الم‬ ‫الجهات‬ ‫كإبالغ‬‫وبائي‬ ‫بمرض‬ ‫المريض‬ ‫بإصابة‬ ‫ختصة‬..‫إبالغ‬ ‫أو‬‫أحد‬ ‫الزوج‬‫ين‬‫أن‬‫اآلخر‬‫جنسي‬ ‫بمرض‬ ‫مصاب‬ٍ‫عد‬‫م‬‫مثال‬ ‫كاإليدز‬.. 2/‫الشخصية‬ ‫لمصالحه‬ ‫منصبه‬ ‫استغالل‬ ‫عدم‬: ‫المحاضرات‬ ‫إحدى‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫يوم‬ ‫خرجت‬..‫وقال‬ ‫شخص‬ ‫فجاءني‬: ‫مس‬ ‫أنا‬ ‫شيخ‬ ‫يا‬‫ؤ‬‫األدوية‬ ‫وتوزيع‬ ‫إلنتاج‬ ‫كبرى‬‫كة‬‫شر‬ ‫في‬ ‫ول‬..‫وتصرف‬‫الدعاية‬ ‫في‬ ‫الرياالت‬ ‫ماليين‬ ‫كة‬‫الشر‬ ‫والتسويق‬..‫األطباء‬ ‫مع‬ ‫عالقات‬ ‫إقامة‬ ‫لاير‬ ‫مليون‬ ‫مبلغ‬ ً‫ا‬‫سنوي‬ ‫تصرفي‬ ‫تحت‬ ‫وتضع‬!!‫قلت‬:‫كيف‬.. ‫قال‬:‫بمنتجاتنا‬ ً‫ا‬‫تعريف‬ ‫للطبيب‬ ‫نرسل‬..‫هدية‬ ‫معه‬ ‫ونبعث‬..‫ساعة‬..‫أقالم‬ ‫طقم‬..‫سماعة‬..‫له‬ ‫نتكفل‬ ‫ال‬ ‫ات‬‫ر‬‫المؤتم‬ ‫بعض‬ ‫لحضور‬ ‫السفر‬ ‫بتكاليف‬‫طبية‬..‫سياحي‬ ‫لسفر‬ ‫ولعائلته‬ ‫له‬ ‫تذاكر‬ ‫أو‬.. ‫بهذه‬ ‫الوصفات‬ ‫يكتب‬ ‫الطبيب‬ ‫أن‬ ‫علمنا‬ ‫لمنتجاتنا‬ ً‫ا‬‫سحب‬ ‫أكثر‬ ‫الطبيب‬ ‫فيه‬ ‫يعمل‬ ‫الذي‬ ‫المستشفى‬ ‫كان‬‫كلما‬‫و‬ ‫األدوية‬..ً‫ا‬‫إكرام‬ ‫نزيده‬ ‫وبالتالي‬..‫غيره‬ ‫دون‬ ‫معنا‬ ‫النشيط‬ ‫الطبيب‬ ‫معرفة‬ ‫في‬ ‫طرق‬ ‫لنا‬ ً‫ا‬‫وعموم‬.. ‫له‬ ‫قلت‬:‫طيب‬..‫يمكن‬ ‫هل‬‫؟‬ ‫بالمريض‬ ‫الضرر‬ ‫إلى‬ ‫الطبيب‬ ‫هذا‬ ‫تشجيعكم‬ ‫يدفع‬ ‫أن‬ ‫قال‬:‫وهدايانا‬ ‫تشجيعنا‬..‫غيرها‬ ‫عن‬ ‫سعرها‬ ‫ارتفاع‬ ‫مع‬ ‫منتاجاتنا‬ ‫صرف‬ ‫إلى‬ ‫الطبيب‬ ‫تدفع‬..‫الطبيب‬ ‫إمكان‬ ‫مع‬ ‫أقل‬ ‫بسعر‬ ‫والتأثير‬ ‫المميزات‬ ‫نفس‬ ‫له‬ ‫أخرى‬ ‫كة‬‫لشر‬ ً‫ا‬‫منتج‬ ‫يصرف‬ ‫أن‬.. ‫غي‬ ‫للمريض‬ ‫أدوية‬ ‫بصرف‬ ً‫ا‬‫أحيان‬ ‫الطبيب‬ ‫يقوم‬ ‫كذلك‬‫و‬‫ضرورية‬ ‫ر‬..‫والفيتامينات‬ ‫الحرارة‬ ‫مسكنات‬ ‫كبعض‬..‫مع‬ ً‫ا‬‫غالب‬ ‫إليها‬ ‫الشديدة‬ ‫المريض‬ ‫حاجة‬ ‫عدم‬..‫يفيدنا‬ ‫أن‬ ‫ألجل‬ ‫ولكن‬..‫ويستفيد‬.. ‫قلت‬:‫المسكين‬ ‫المريض‬ ‫والضحية‬..‫جبينه‬ ‫وعرق‬ ‫وماله‬.. ‫قال‬:‫نعم‬..‫المريض‬ ‫لكن‬-‫شيخ‬ ‫يا‬–‫محالة‬ ‫ال‬ ‫اء‬‫و‬‫الد‬ ‫مشتري‬..‫د‬ ‫منا‬ ‫يه‬‫ر‬‫يشت‬ ‫فنجعله‬‫نا‬‫ر‬‫غي‬ ‫ون‬.. ‫قلت‬:‫منتجكم‬ ‫لشراء‬ ً‫ا‬‫زائد‬ ً‫ال‬‫ما‬ ‫سيدفع‬ ‫لكنه‬..‫يحتاجها‬ ‫ال‬ ‫ومقويات‬ ‫أدوية‬ ‫اء‬‫ر‬‫وش‬..‫ماله‬ ‫من‬ ‫لتستفيدوا‬ ‫لكن‬ ..‫قال‬ ‫؟؟‬ ‫صحيح‬:‫نعم‬.. ‫صراحة‬ ‫بكل‬ ‫األطباء‬ ‫لإلخوة‬ ‫أقول‬ ‫أن‬ ‫أستطيع‬ ‫هنا‬ ‫من‬.. ‫األطبا‬ ‫له‬ ‫يستجيب‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫ائم‬‫ر‬‫الج‬ ‫من‬ ‫األدوية‬ ‫كات‬‫شر‬ ‫بعض‬ ‫تفعله‬ ‫ما‬ ‫إن‬‫ء‬..‫يجب‬ ‫بل‬‫يقاوموه‬ ‫أن‬.. ‫كات‬‫الشر‬ ‫بعض‬‫يعطو‬‫ا‬‫الطبيب‬ً‫ا‬‫مدح‬‫ل‬‫لدواء‬..‫عجيبة‬ ً‫ا‬‫وأوصاف‬‫ل‬‫لعالج‬..‫و‬‫الطبيب‬‫ال‬‫دعايات‬ ‫عليه‬ ‫يروج‬ ‫ال‬ ‫ذكي‬ ‫كاذبة‬..‫فمن‬‫أمانة‬‫الطبيب‬‫التي‬ ‫غير‬ ‫كة‬‫شر‬ ‫من‬ ‫كان‬‫ولو‬ ‫الصحيح‬ ‫الدواء‬ ‫للمريض‬ ‫يصف‬ ‫أن‬‫عالقة‬ ‫معه‬ ‫كونت‬..
  2. 2. ‫أو‬‫دعاية‬ ‫له‬ ‫عملت‬..‫أو‬‫أشياء‬ ‫أعطوه‬..‫ب‬ ‫وعدوه‬ ‫أو‬‫ان‬‫ر‬‫طي‬ ‫وتذاكر‬ ‫فنادق‬ ‫في‬ ‫وإقامة‬ ‫للخارج‬ ‫دعوة‬..‫وهد‬‫ا‬‫ي‬‫ا‬ ‫قيمة‬..‫وساع‬‫ات‬‫و‬‫حق‬‫ائب‬‫ثمينة‬.. ‫ف‬‫دواء‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫قد‬‫أخرى‬ ‫كة‬‫شر‬ ‫من‬‫كيب‬‫تر‬‫ه‬‫وتأثيره‬‫واحد‬..‫وهو‬‫أرخص‬..‫تعطي‬ ‫فلماذا‬‫المريض‬‫الدواء‬ ‫األغلى‬..‫؟‬ ‫لألمانة‬ ‫خيانة‬ ‫هذه‬..‫هلل‬ ‫تنصحه‬ ‫لم‬..‫تج‬ ‫لماذا‬‫واحدة‬ ‫كيبة‬‫والتر‬ ‫أكثر‬ ‫يصرف‬ ‫عله‬‫؟‬! 3/‫من‬ ‫آخر‬ ‫جانب‬ ‫وهنا‬‫األمانة‬..‫سابقه‬ ‫عن‬ ‫أهمية‬ ‫يقل‬ ‫ال‬: ‫ستر‬ ‫وهو‬‫العورات‬.. ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫كبير‬‫حرص‬ ‫على‬ ‫والطبيبات‬ ‫األطباء‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫جموع‬ ‫أينا‬‫ر‬ ‫وقد‬..‫العالج‬ ‫عند‬ ‫المريض‬ ‫بستر‬ ‫العناية‬ ‫في‬.. ‫وبعدها‬ ‫العملية‬ ‫وأثناء‬..‫أشد‬ ‫أو‬ ‫كالنفس‬‫ومعاملته‬.. ‫العورة‬ ‫مكشوف‬ ً‫ا‬‫نائم‬ ً‫ا‬‫مريض‬ ‫أى‬‫ر‬ ‫فإذا‬ ‫المرضى‬ ‫على‬ ‫اليومي‬ ‫بالمرور‬ ‫يقوم‬ ‫من‬ ‫األطباء‬ ‫من‬ ‫رأينا‬ ‫بل‬..‫إليه‬ ‫ع‬‫سار‬ ‫وستره‬ ‫بلحافه‬ ‫وغطاه‬..‫عورته‬ ‫من‬ ‫شيء‬ ‫وانكشف‬ ‫تحرك‬ ‫وقد‬ ‫الوعي‬ ‫غائب‬ ً‫ا‬‫مريض‬ ‫أى‬‫ر‬ ‫وإذا‬..‫إلى‬ ‫الطبيب‬ ‫سارع‬ ‫سترها‬.. ‫واآلخرة‬ ‫الدنيا‬ ‫في‬ ‫اهلل‬ ‫ستره‬ ً‫ا‬‫مسلم‬ ‫ستر‬ ‫ومن‬.. ‫المستشفيات‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫يقع‬ ‫الذي‬ ‫واإلهمال‬..‫قليل‬ ‫نادر‬ ‫هو‬..‫األطباء‬ ‫يناصح‬ ‫حتى‬ ‫عليه‬ ‫التنبيه‬ ‫من‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫ولكن‬ ً‫ا‬‫بعض‬ ‫بعضهم‬ ‫والممرضون‬.. ‫حارث‬ ‫الدكتور‬ ‫قال‬: ‫الطب‬ ‫في‬ ‫عملي‬ ‫بداية‬ ‫في‬..‫الخفيفة‬ ‫العمليات‬ ‫بعض‬ ‫إجراء‬ ‫أتولى‬ ‫كنت‬.. ‫و‬‫واإلعداد‬ ‫التجهيز‬ ‫بمرحلة‬ ‫التخدير‬ ‫بعد‬ ‫المريض‬ ‫يمر‬ ‫العمليات‬ ‫غرفة‬ ‫في‬.. ‫ولم‬ً‫ا‬‫غالب‬ ‫المريض‬ ‫تجهيز‬ ‫بعد‬ ‫إال‬ ‫العمليات‬ ‫غرفة‬ ‫أدخل‬ ‫أكن‬‫احة‬‫ر‬‫الج‬ ‫موضع‬ ‫إال‬ ً‫ا‬‫مستور‬ ‫يكون‬ ‫حينما‬.. ، ‫العمليات‬ ‫غرفة‬ ‫طاولة‬ ‫على‬ ٍ‫مستلق‬ ‫وهو‬ ، ‫تخديره‬ ‫تم‬ ‫قد‬ ً‫ا‬‫شاب‬ ‫أيت‬‫ر‬‫ف‬ ‫التجهيز‬ ‫مرحلة‬ ‫أثناء‬ ً‫ة‬‫مر‬ ‫ودخلت‬‫هو‬ ‫و‬ ‫يستره‬ ‫شيء‬ ‫عليه‬ ‫ليس‬ ً‫ا‬‫تمام‬ ‫عار‬!!‫بينما‬ ‫مالبسه‬ ‫نزعن‬ ‫قد‬ ‫المالبس‬ ‫بنزع‬ ‫الخاصات‬ ‫الممرضات‬ ‫أن‬ ‫وذلك‬ ‫بعد‬ ‫نه‬‫ر‬‫يست‬ ‫لم‬ ‫العمليات‬ ‫بلباس‬ ‫الخاصات‬ ‫الممرضات‬..‫أهمل‬ ‫وقد‬ ‫العملية‬ ‫أجهزة‬ ‫يتفحص‬ ‫طبيب‬ ‫يوجد‬ ‫كان‬‫و‬ ‫يعنيه‬ ‫ال‬ ‫كأنه‬‫و‬ ‫األمر‬.. ‫ي‬ ‫األمر‬ ‫بدأ‬ ‫ثم‬‫المنظار‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫سوء‬ ‫زداد‬‫البول‬ ‫وقسطرة‬..‫القارئين‬ ‫مع‬ ً‫ا‬‫تأدب‬ ‫التفاصيل‬ ‫أصف‬ ‫أن‬ ‫العسير‬ ‫ومن‬ ..ً‫ا‬‫أيام‬ ‫الصدر‬ ‫ضائق‬ ‫بقيت‬.. ‫سارة‬ ‫الدكتورة‬ ‫وقالت‬: .. "‫حرج‬ ‫وال‬ ‫فحدث‬ ‫العمليات‬ ‫غرفة‬ ‫في‬ ‫أما‬..ً‫ا‬‫ة‬‫م‬‫تما‬ ً‫ة‬‫ة‬‫ي‬‫عار‬ ‫ةة‬‫ي‬‫العمل‬ ‫طاولة‬ ‫على‬ ‫توضع‬ ‫فالمرأة‬..‫واهلل‬ ‫إي‬..‫و‬ ‫العمليات‬ ‫غرفة‬ ‫في‬ ‫يكون‬: ‫التخدي‬ ‫أخصائي‬‫وأطباء‬ ، ‫وطالب‬ ، ‫ر‬.. ‫وعند‬‫ما‬‫أ‬‫قول‬:‫غط‬‫و‬‫ها‬..‫يقول‬‫االستشاري‬‫الطبي‬ ‫الفريق‬ ‫رئيس‬:‫نحن‬‫أطباء‬ ً‫ا‬‫جميع‬..!! ‫نفسي‬ ‫في‬ ‫فأقول‬:‫طيب‬!!‫الناس؟‬ ‫ات‬‫ر‬‫عو‬ ‫نهتك‬ ‫أطباء‬ ‫كنا‬‫وإذا‬!! ‫يراها‬ ‫بأن‬ ‫ألحد‬ ‫سمح‬ ‫لما‬ ‫زوجته‬ ‫كانت‬‫لو‬ ‫أنها‬ ‫متأكدة‬ ‫وأنا‬"..
  3. 3. ‫أقو‬ ‫أن‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫مرادي‬ ‫فهم‬ ‫يساء‬ ‫ال‬ ‫وحتى‬‫ل‬: ‫ةا‬‫ة‬‫ن‬‫إخوان‬ ‫ةن‬‫ة‬‫م‬ ‫ةا‬‫ة‬‫ه‬‫عن‬ ً‫ال‬‫ةاف‬‫ة‬‫غ‬ ‫ةان‬‫ة‬‫ك‬‫ةن‬‫ة‬‫م‬ ‫ةه‬‫ة‬‫ي‬‫لتنب‬ ‫ةا‬‫ة‬‫م‬‫ذكرته‬ ‫ةا‬‫ة‬‫م‬‫وإن‬ ‫ةان‬‫ة‬‫ت‬‫نادر‬ ‫ةا‬‫ة‬‫م‬‫أنه‬ ‫ةب‬‫ة‬‫س‬‫أح‬ ‫ةا‬‫ة‬‫م‬‫أوردته‬ ‫ةان‬‫ة‬‫ت‬‫الل‬ ‫ةان‬‫ة‬‫ت‬‫الحادث‬ ‫ةان‬‫ة‬‫ت‬‫ها‬ ‫والممرضين‬ ‫األطباء‬.. 4/‫هلل‬ ‫التواضع‬‫الجانب‬ ‫ولين‬.. 5/‫الشرعية‬ ‫األحكام‬ ‫معرفة‬‫المستطاع‬ ‫قدر‬ ‫والمرضى‬ ‫بالعالج‬ ‫المتعلقة‬.. ‫ةوف‬‫ة‬‫س‬ ‫ةاس‬‫ة‬‫ن‬‫ال‬ ‫ألن‬ ، ‫ةادات‬‫ة‬‫ب‬‫الع‬ ‫ةام‬‫ة‬‫ك‬‫وأح‬ ‫ةه‬‫ة‬‫ق‬‫الف‬ ‫ةوم‬‫ة‬‫ل‬‫بع‬ ‫ةة‬‫ة‬‫ي‬‫الدرا‬ ‫ةن‬‫ة‬‫م‬ ‫ةى‬‫ة‬‫ن‬‫األد‬ ‫ةد‬‫ة‬‫ح‬‫ال‬ ‫ةه‬‫ة‬‫ل‬ ‫ةوفر‬‫ة‬‫ت‬‫ي‬ ‫أن‬ ‫ةب‬‫ة‬‫ي‬‫الطب‬ ‫ةى‬‫ة‬‫ل‬‫ع‬ ‫ةي‬‫ة‬‫غ‬‫ينب‬ ‫بالعبادات‬ ‫الصلة‬ ‫ذات‬ ‫الصحية‬ ‫أمورهم‬ ‫في‬ ‫يستفتونه‬..‫والصالة‬ ‫الطهارة‬ ‫كيفية‬‫المرضى‬ ‫تعليم‬ ‫وبالذات‬.. ‫يصلون‬ ‫ال‬ ‫قد‬ ‫المرضى‬ ‫وبعض‬..‫للصالة‬ ً‫ا‬‫بغض‬ ‫ال‬..‫ةة‬‫ي‬‫بكيف‬ ً‫ال‬‫ة‬‫ه‬‫ج‬ ‫وإنما‬‫ةريض‬‫م‬‫ال‬ ‫ةالة‬‫ص‬‫و‬ ‫ةارة‬‫ه‬‫ط‬..‫ةحنا‬‫ص‬‫ن‬ ‫ةا‬‫م‬‫ول‬ ‫ةول‬‫ة‬‫ق‬‫ي‬ ‫ةان‬‫ة‬‫ك‬‫ةى‬‫ة‬‫ض‬‫المر‬ ‫ةض‬‫ة‬‫ع‬‫ب‬:‫ةة‬‫ة‬‫س‬‫نجا‬ ‫ةا‬‫ة‬‫ه‬‫في‬ ‫ةابي‬‫ة‬‫ي‬‫وث‬ ‫ةلي‬‫ة‬‫ص‬‫أ‬ ‫ةف‬‫ة‬‫ي‬‫ك‬!!‫ةة‬‫ة‬‫ل‬‫القب‬ ‫ةر‬‫ة‬‫ي‬‫غ‬ ‫ةى‬‫ة‬‫ل‬‫إ‬ ‫ةريري‬‫ة‬‫س‬‫و‬ ‫ةلي‬‫ة‬‫ص‬‫أ‬ ‫ةف‬‫ة‬‫ي‬‫ك‬!!‫ةن‬‫ة‬‫م‬‫ف‬ ‫؟‬ ‫هؤالء‬ ‫عن‬ ‫المسئول‬! ‫ويعلم‬ ‫يتعلم‬ ‫الموفق‬ ‫فالطبيب‬‫عليه‬ ‫يترتب‬ ‫وما‬ ‫العورة‬ ‫لمس‬ ‫وحكم‬ ‫النجايات‬ ‫أحكام‬‫غيره‬ ‫أو‬ ‫وضوء‬ ‫نقض‬ ‫من‬.. ‫الصالت‬ ‫بين‬ ‫والجمع‬‫يجمع‬ ‫ال‬ ‫ومتى‬ ‫يجمع‬ ‫متى‬ ،‫الحاجة‬ ‫عند‬ ‫ين‬ ‫و‬‫القبلة‬ ‫أحكام‬،‫الصالة‬،‫الطهارة‬،‫التيمم‬..‫و‬‫الفجر‬ ‫لصالة‬ ‫المريض‬ ‫يوقظ‬.. ‫ةالمرض‬‫ب‬ ‫المتعلقة‬ ‫الشرعية‬ ‫واألحكام‬ ‫الطبية‬ ‫الفتاوى‬ ‫جمع‬ ‫في‬ ‫متخصصة‬ ‫كتب‬‫توفرت‬ ‫إذ‬ ‫أسهل‬ ‫األمر‬ ‫صار‬ ‫واليوم‬ ..‫بسهولة‬ ‫منها‬ ‫االستفادة‬ ‫والمريض‬ ‫للطبيب‬ ‫يمكن‬.. 6/‫الزور‬ ‫شهادة‬!! ‫أو‬ ‫إجازة‬ ‫عليه‬ ‫ليبنى‬ ‫مرضي‬ ‫أمر‬ ‫نفي‬ ‫أو‬ ‫إلثبات‬ ‫موظفيها‬ ‫من‬ ‫طبية‬ ‫تقارير‬ ‫طلب‬ ‫إلى‬ ‫الحكومية‬ ‫الجهات‬ ‫بعض‬ ‫تعمد‬ ‫مكافأة‬ ‫صرف‬ ‫أو‬ ‫تقاعد‬..‫ذلك‬ ‫غير‬ ‫أو‬.. ‫ل‬ ‫فينبغي‬، ‫ةة‬‫ق‬‫للحقي‬ ً‫ا‬‫ة‬‫ق‬‫مطاب‬ ‫ةون‬‫ك‬‫ي‬ ‫أن‬ ً‫ا‬‫ة‬‫ي‬‫طب‬ ً‫ا‬‫ةر‬‫ي‬‫تقر‬ ‫ةب‬‫ت‬‫ك‬‫أو‬ ‫ةهادة‬‫ش‬‫ب‬ ‫أدلى‬ ‫إن‬ ‫لطبيب‬‫ةى‬‫ب‬‫القر‬ ‫ةوازع‬‫ن‬ ‫ةه‬‫ع‬‫تدف‬ ‫ال‬ ‫وأن‬‫أو‬ ‫الصداقة‬‫و‬، ‫الواقع‬ ‫تخالف‬ ‫بشهادة‬ ‫يدلي‬ ‫أن‬ ‫المودة‬‫قال‬ ‫وقد‬ ‫زور‬ ‫شهادة‬ ‫فتكون‬:"‫الكبائر‬ ‫بأكبر‬ ‫أنبئكم‬ ‫أال‬‫؟‬ ‫قال‬‫وا‬:‫اهلل‬ ‫ةول‬‫س‬‫ر‬ ‫ةا‬‫ي‬ ‫بلى‬!‫ةال‬‫ق‬:‫ةدين‬‫ل‬‫الوا‬ ‫ةوق‬‫ق‬‫وع‬ ‫ةاهلل‬‫ب‬ ‫ةراك‬‫ش‬‫اإل‬...ً‫ا‬‫ة‬‫ي‬‫مل‬ ‫ةمت‬‫ص‬ ‫ةم‬‫ث‬‫ةال‬‫ق‬‫و‬:‫أال‬ ‫ةزور‬‫ل‬‫ا‬ ‫ةول‬‫ق‬‫و‬ ‫أال‬ ‫الزور‬ ‫وقول‬..‫الزور‬ ‫وقول‬ ‫أال‬..‫يسكت‬ ‫ال‬ ‫حسبوه‬ ‫حتى‬ ‫يكررها‬ ‫زال‬ ‫فما‬"‫الشيخان‬ ‫رواه‬. ‫شيء‬ ‫ةر‬‫ي‬‫غ‬ ‫بكفك‬ ‫تكتب‬ ‫وال‬***‫اه‬‫ر‬‫ة‬‫ة‬‫ة‬‫ت‬ ‫أن‬ ‫القيامة‬ ‫في‬ ‫يسرك‬ 7/‫المرضى‬ ‫أمام‬ ‫اآلخرين‬ ‫األطباء‬ ‫انتقاد‬ ‫عدم‬: ‫الطبيب‬ ‫يتعب‬–ً‫ا‬‫أحيان‬ ‫والممرض‬–‫فيه‬ ‫واإلبداع‬ ‫العمل‬ ‫إتقان‬ ‫من‬ ‫متميزة‬ ‫درجة‬ ‫إلى‬ ‫يصل‬ ‫حتى‬..‫ف‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬‫ال‬ ‫له‬ ‫ينبغي‬‫من‬ ‫ينتقص‬ ‫وبالمقابل‬ ، ‫وأعماله‬ ‫إنجازاته‬ ‫ودقة‬ ‫عمله‬ ‫محاسن‬ ‫فيذكر‬ ‫نفسه‬ ‫عن‬ ‫الحديث‬ ‫يكثر‬ ‫أن‬‫زمالء‬ ‫مهنته‬، ‫زميله‬ ‫لدى‬ ‫يعالجون‬ ‫الذين‬ ‫المرضى‬ ‫يجتذب‬ ‫حتى‬‫المعالج‬ ‫المرضى‬ ‫يستثقل‬ ‫وقد‬‫في‬ ‫وقته‬ ‫يصرف‬ ‫الذي‬ ‫منجزاته‬ ‫ذكر‬،‫عليه‬ ‫يدلل‬ ‫ال‬ ‫الحقيقي‬ ‫عمله‬ ‫كان‬‫إذا‬ ‫خاصة‬‫و‬ ،‫نوع‬ ‫المرض‬‫معنوي‬ ‫مرض‬ ‫وهو‬ ‫القلب‬ ‫مرض‬ ‫ان‬ ‫حسي‬ ‫مرض‬ ‫وهو‬ ‫الجسم‬ ‫مرض‬ ‫والثاني‬‫المرض‬ ‫من‬ ‫النوعين‬ ‫عالج‬ ‫الطبيب‬ ‫يتقن‬ ‫أن‬ ‫أجمل‬ ‫وما‬ ،..
  4. 4. ‫والدعوة‬ ‫الطبيب‬ ‫التنصير‬ ‫حول‬ ً‫ا‬‫بحث‬ ‫أ‬‫ر‬‫أق‬ ‫كنت‬.. ‫والحاجات‬ ‫المواقف‬ ‫واستغالل‬ ‫التنصير‬ ‫أساليب‬ ‫حول‬ ً‫ا‬‫مرتب‬ ً‫ا‬‫بحث‬ ‫كان‬.. ‫م‬ ‫إحدى‬ ‫قول‬ ‫الهامة‬ ‫ات‬‫ر‬‫العبا‬ ‫من‬ ‫فكان‬‫ية‬‫ر‬‫التنصي‬ ‫األطباء‬ ‫نظمات‬:(‫تكون‬ ‫وحيث‬ ، ً‫ا‬‫آالم‬ ‫تجد‬ ً‫ا‬‫بشر‬ ‫تجد‬ ‫حيث‬ ‫للتبشير‬ ‫مناسبة‬ ‫فرصة‬ ‫فهنالك‬ ‫الطبيب‬ ‫إلى‬ ‫الحاجة‬ ‫تكون‬ ‫وحيث‬ ، ‫الطبيب‬ ‫إلى‬ ‫الحاجة‬ ‫تكون‬ ‫اآلالم‬).. ‫التطبيب‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫التنصير‬ ‫في‬ ‫جهودهم‬ ‫عن‬ ‫أبحث‬ ‫العبارة‬ ‫هذه‬ ‫بعد‬ ‫جعلت‬..‫وقدرات‬ ‫بجهود‬ ‫فذهلت‬.. ‫أن‬ ‫ذلك‬ ‫ومن‬‫تدعى‬ ‫تنصيرية‬ ‫ّمة‬‫ظ‬‫من‬(‫الدولية‬ ‫كة‬‫البر‬ ‫عملية‬)‫لمنظمة‬ ‫تابعة‬ ‫وهي‬"‫المسيحية‬ ‫اإلذاعة‬ ‫شبكة‬"‫والتي‬ ‫يدعى‬ ‫أمريكي‬ ‫ر‬ّ‫منص‬ ‫يرأسها‬"‫روبرتسون‬ ‫بات‬"‫عام‬ ‫األمريكية‬ ‫االنتخابات‬ ‫ح‬ّ‫ش‬‫مر‬1897‫المنظمة‬ ‫تلك‬ ‫قامت‬ ، ‫كهيد‬‫لو‬ ‫طائرة‬ ‫بتجهيز‬(L-50-1011)‫طائر‬ ‫مستشفى‬ ‫إلى‬ ‫وتحويلها‬‫مليون‬ ‫وعشرين‬ ‫خمسة‬ ‫بكلفة‬ ‫ضخم‬ ‫والعالجية‬ ‫الجراحية‬ ‫للعمليات‬ ‫الالزمة‬ ‫ات‬ّ‫د‬‫المع‬ ‫بجميع‬ ‫د‬ّ‫مزو‬ ،‫دوالر‬‫العالم‬ ‫في‬ ‫كثيرة‬‫مناطق‬ ‫يجوب‬ ‫بحيث‬ ، ‫ان‬ّ‫بالمج‬ ‫خدماته‬ ‫م‬ّ‫د‬‫ويق‬ ، ‫أيام‬ ‫عشرة‬ ‫إلى‬ ‫أسبوع‬ ‫بين‬ ‫ما‬ ‫تتراوح‬ ‫لمدد‬ ‫ومختارة‬ ‫دة‬ّ‫د‬‫مح‬ ‫مناطق‬ ‫في‬ ‫ويمكث‬‫ولكن‬ ، ‫ان‬ّ‫المج‬ ‫العمل‬ ‫هذا‬ ‫حقيقة‬ ‫كانت‬‫اس‬ّ‫الن‬ ‫تنصير‬ ‫هي‬ ‫ي‬! ‫ديانته‬ ‫عن‬ ‫أل‬ْ‫س‬‫ي‬ ‫والعالج‬ ‫الكشف‬ ‫بدء‬ ‫فقبل‬‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫المسيح‬ ‫حول‬ ‫دقائق‬ ‫عشر‬ ‫لمدة‬ ‫لمحاضرة‬ ‫يستمع‬ ‫ثم‬ ، ‫المسيح‬ ‫رحاب‬ ‫في‬ ‫الخالص‬ ‫عن‬ ‫البحث‬ ‫وضرورة‬ ، ‫صارى‬ّ‫الن‬ ‫دين‬ ‫وعن‬ ،‫والنشرات‬ ‫الكتب‬ ‫من‬ ‫كمية‬‫يعطى‬ ‫ثم‬ ، ‫بعد‬ ‫ن‬ّ‫معي‬ ‫عنوان‬ ‫إلى‬ ‫والحضور‬ ‫دراستها‬ ‫منه‬ ‫ب‬َ‫ل‬‫ط‬‫وي‬‫ام‬ّ‫أي‬!! ‫عجبي‬ ‫يا‬..‫للتنصير‬ ‫طائر‬ ‫ي‬ّ‫طب‬ ‫مستشفى‬..‫مثله‬ ‫على‬ ‫المليار‬ ‫أمة‬ ‫تقدر‬ ‫أال‬ ،..‫؟‬!! ‫الشافعي‬ ‫اإلمام‬ ‫اهلل‬ ‫رحم‬‫والطب‬ ‫المسلمين‬ ‫عن‬ ‫قال‬ ‫لما‬( :‫صارى‬ّ‫والن‬ ‫اليهود‬ ‫إلى‬ ‫كلوه‬َ‫و‬ ‫و‬ ، ‫العلم‬ ‫ثلث‬ ‫ضيعوا‬) . ‫المستشف‬ ‫وأن‬ ‫ّبي‬‫ط‬‫ال‬ ‫المجال‬ ‫في‬ ‫الدعوة‬ ‫ة‬ّ‫بأهمي‬ ً‫ا‬‫يقين‬ ‫يزيدنا‬ ‫ومما‬‫ى‬‫للدعوة‬ ‫خصبة‬ ‫أرض‬: ‫ذو‬ ‫الطبيب‬ ‫أن‬‫بحياة‬ ‫جذرية‬ ‫عالقة‬‫اآلخرين‬‫كذلك‬‫الناس‬ ‫كل‬‫؟‬ ‫يعتل‬ ‫وال‬ ‫يمرض‬ ‫ال‬ ‫الناس‬ ‫من‬ ‫فمن‬ ،–ً‫ا‬‫غالب‬- ‫وي‬ ، ‫الشفاء‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫طمع‬ ‫االستطباب‬ ‫طلب‬ ‫إلى‬ ‫يهرعون‬ ‫الناس‬ ‫ترى‬ ‫لذا‬‫ل‬ ‫بذلون‬، ‫والنفيس‬ ‫الغالي‬ ‫ذلك‬‫ويشعرون‬ ‫معه‬ ‫التلطف‬ ‫على‬ ‫ويحرصون‬ ‫الطبيب‬ ‫إلى‬ ‫بالحاجة‬..‫حسنة‬ ‫عالقة‬ ‫وإقامة‬..‫رضاه‬ ‫كسب‬‫و‬.. ‫حجابها‬ ‫في‬ ‫أة‬‫ر‬‫الم‬ ‫نصيحة‬ ‫بذل‬ ‫في‬ ‫ذلك‬ ‫يغتنم‬ ‫أن‬ ‫بالطبيب‬ ‫يجدر‬ ‫أفال‬ ‫إذن‬..‫والديه‬ ‫عاق‬ ‫أو‬..‫صالة‬ ‫تارك‬ ‫أو‬ ..‫فاحشة‬ ‫في‬ ‫واقع‬ ‫أو‬.. ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫وأهم‬‫نصح‬‫المريض‬..‫يكون‬ ‫والمريض‬ ، ‫وغيرها‬ ‫وأحجبة‬ ‫وتمائم‬ ‫رقى‬ ‫من‬ ‫العقيدة‬ ‫قضايا‬ ‫في‬ ‫وبالذات‬ ‫الطبيب‬ ‫عليه‬ ‫يشير‬ ‫ما‬ ‫فيها‬ ‫يتقبل‬ ‫الضعف‬ ‫من‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫عادة‬.. ‫النور‬ ‫إلى‬ ‫الظلمات‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫شخص‬ ‫تنقل‬ ‫منك‬ ‫واحدة‬ ‫كلمة‬‫فلعل‬.. ‫الطبيب‬ ‫فيها‬ ‫يتعاون‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫التي‬ ‫الدعوة‬ ‫طرق‬ ‫ومن‬.. •‫ا‬ ‫والمطويات‬ ‫األشرطة‬ ‫توزيع‬‫لنافعة‬،‫الحائطية‬ ‫المجالت‬ ‫وتعليق‬‫طهارة‬ ‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫متنوعة‬ ‫مواضيعها‬ ‫وتكون‬ ، ‫ذلك‬ ‫غير‬ ‫إلى‬ ، ‫والصبر‬ ‫والدعاء‬ ، ‫وصالته‬ ‫المريض‬.. •‫و‬ ‫مقروءة‬ ‫مصغرة‬ ‫إسالمية‬ ‫مكتبة‬ ‫عمل‬‫م‬‫سم‬‫و‬‫با‬ ‫ومرئية‬ ‫عة‬‫ل‬‫ل‬ ، ‫ية‬‫ز‬‫واإلنجلي‬ ‫العربية‬ ‫لغتين‬، ‫المسلمين‬ ‫نفع‬‫ودعوة‬ ‫المسلمين‬ ‫غير‬.
  5. 5. •‫صوتية‬ ‫مكتبة‬ ‫إيجاد‬‫تجارية‬ ‫إسالمية‬-‫محل‬ ‫أو‬ ‫كشك‬‫هيئة‬ ‫على‬-، ‫ذلك‬ ‫ونحو‬ ‫االستقبال‬ ‫صالة‬ ‫في‬‫تؤ‬‫جر‬ ‫عظيم‬ ‫خير‬ ‫الفكرة‬ ‫هذه‬ ‫وفي‬ ، ‫اإلسالمية‬ ‫التسجيالت‬ ‫إحدى‬ ‫على‬. •‫تنسيق‬‫كلمات‬‫توجيهية‬‫للمستشفى‬ ‫التابعة‬ ‫والمصليات‬ ‫المساجد‬ ‫في‬.. •‫اإلنسان‬ ‫خلق‬ ‫في‬ ‫اهلل‬ ‫إعجاز‬ ‫تبين‬ ‫طبية‬ ‫علمية‬ ‫ندوات‬ ‫إقامة‬. ‫الط‬‫الخير‬ ‫ومفاتيح‬ ‫بيب‬ ‫مرضاه‬ ‫مع‬ ‫الطبيب‬ ‫حال‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫ر‬‫كثي‬‫أفكر‬ ‫جلست‬..‫الوظائف‬ ‫ببقية‬ ‫الطب‬ ‫وقارنت‬.. ‫الناس‬ ‫من‬ ‫محددة‬ ‫نوعية‬ ‫مع‬ ‫يتعامل‬ ‫الغالب‬ ‫في‬ ‫المدرس‬ ‫أن‬ ‫فوجدت‬..‫وأفكارهم‬ ‫توجهاتهم‬ ‫في‬ ‫متقاربين‬ ‫تعاملهم‬ ‫كيفية‬‫و‬ ‫اتهم‬‫ر‬‫قد‬ ‫ومستوى‬..‫معهم‬ ‫التعامل‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫ر‬‫كثي‬‫يتعب‬ ‫لن‬ ‫وبالتالي‬.. ‫بة‬‫ر‬‫متقا‬ ‫مستويات‬ ‫مع‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫يتعامل‬ ‫المهندس‬ ‫أن‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫ووجدت‬..ً‫ا‬‫ر‬‫كثي‬ً‫ا‬‫ذهني‬ ‫يتعب‬ ‫فلن‬.. ‫كاب‬‫بالر‬ ‫له‬ ‫عالقة‬ ‫ال‬ ‫طيارته‬ ‫مقود‬ ‫على‬ ‫فهو‬ ‫الطيار‬ ‫في‬ ‫ذلك‬ ‫مثل‬ ‫وقل‬..‫القبطان‬ ‫ومثله‬..‫اء‬ّ‫والبن‬..‫والحداد‬.. ‫والنجار‬.. ‫المرضى‬ ‫عليه‬ ‫ويدخل‬ ‫عيادته‬ ‫في‬ ‫فيجلس‬ ‫الطبيب‬ ‫أما‬.. ‫منهم‬‫الطبيب‬ ‫منه‬ ‫ويفهم‬ ‫الطبيب‬ ‫مراد‬ ‫يفهم‬ ‫الذي‬ ‫اللماح‬ ‫الذكي‬.. ‫الفهم‬ ‫عديم‬ ‫الغبي‬ ‫ومنهم‬..‫الطبيب‬ ‫مع‬ ‫سيتعب‬ ‫الذي‬..‫الطبيب‬ ‫ويتعب‬..‫فهمت‬ ‫ما‬ ‫دكتور‬ ‫يا‬..‫لم‬ ‫أنت‬ ‫ال‬ ‫قصدي‬ ‫تفهم‬..‫أكثر‬ ‫لي‬ ‫اشرح‬..‫الخ‬.. ‫بقوله‬ ‫الطبيب‬ ‫يشغل‬ ‫الذي‬ ‫الظن‬ ‫سيء‬ ‫ومنهم‬:‫دكتور‬ ‫يا‬ ‫قصدك‬ ‫إيش‬..‫اهلل‬ ‫اتق‬‫األدوية‬ ‫في‬ ‫أموال‬ ‫تخسرني‬ ‫ال‬.. ‫تسرقنا‬ ‫قاعد‬ ‫إنت‬ ‫؟‬ ‫هالتحاليل‬ ‫كل‬‫ليش‬!! ‫الظن‬ ‫حسن‬ ‫ومنهم‬.. ‫بقوله‬ ‫الطبيب‬ ‫أزعج‬ ‫ربما‬ ‫الذي‬ ‫الغضوب‬ ‫ومنهم‬:‫تفهم‬ ‫ما‬ ‫أنت‬ ‫دكتور‬ ‫يا‬..‫أشفى‬ ‫وال‬ ‫عالج‬ ‫تعطيني‬ ‫مرة‬ ‫كم‬.. ‫عيادة‬ ‫تفتح‬ ‫ال‬ ‫تعالج‬ ‫تعرف‬ ‫ما‬ ‫إذا‬..‫لمثلك‬ ‫يأتي‬ ‫الذي‬ ‫الغلطان‬.. ‫الح‬ ‫ومنهم‬‫ليم‬..‫يم‬‫ر‬‫الك‬ ‫ومنهم‬..‫البخيل‬ ‫ومنهم‬.. ‫واألعجمي‬ ‫العربي‬ ‫ومنهم‬..‫والصغير‬ ‫والكبير‬..‫والفقير‬ ‫والغني‬.. ‫ألوان‬ ‫تحصيهن‬ ‫لست‬ ‫طبائع‬ ‫فلهم‬ ً‫ا‬‫واحد‬ ً‫ا‬‫نوع‬ ‫الناس‬ ‫تحسب‬ ‫وال‬ ‫له‬ ‫يصلح‬ ‫بما‬ ‫موقف‬ ‫كل‬‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫في‬ ‫نفسه‬ ‫يكيف‬ ‫أن‬ ‫للطبيب‬ ‫بد‬ ‫فال‬.. ‫ب‬‫عل‬ ‫الصبر‬‫المرضى‬ ‫ى‬‫عالجهم‬ ‫عند‬،‫و‬‫لهم‬ ً‫ا‬‫توقير‬ ‫السن‬ ‫كبار‬‫على‬ ‫بالذات‬.. ‫بهم‬ ‫رحمة‬ ‫األطفال‬ ‫وعلى‬.. ‫الطارئة‬ ‫الحاالت‬ ‫في‬ ‫الملهوفين‬ ‫وعلى‬‫عليهم‬ ‫شفقة‬.. ‫يصبر‬ ‫وال‬ ‫الناس‬ ‫يخالط‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫المؤمن‬ ‫من‬ ‫اهلل‬ ‫إلى‬ ‫وأحب‬ ‫خير‬ ‫أذاهم‬ ‫على‬ ‫ويصبر‬ ‫الناس‬ ‫يخالط‬ ‫الذي‬ ‫والمؤمن‬ ‫أذاهم‬ ‫على‬..‫أخبر‬ ‫كما‬..
  6. 6. ‫الخير‬ ‫مفاتيح‬ ‫ومن‬: 1/‫ب‬ ‫المريض‬ ‫مع‬ ‫التلطف‬‫سؤال‬‫ه‬‫وأوالده‬ ‫البيت‬ ‫في‬ ‫أحواله‬ ‫عن‬.. 2/‫وإهدا‬ ‫الكتيبات‬ ‫أو‬ ‫األشرطة‬ ‫بعض‬ ‫إعداد‬‫ؤ‬‫المرضى‬ ‫إلى‬ ‫ها‬.. 3/‫و‬ ‫أسئلتهم‬ ‫كثرة‬‫وتحمل‬ ‫المريض‬ ‫بأهل‬ ‫الرفق‬‫مناصحتهم‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫عليهم‬ ‫التأثير‬. 4/‫المرضى‬ ‫على‬ ‫اليومي‬ ‫المرور‬ ‫أثناء‬ ‫األجر‬ ‫احتساب‬..‫أخاه‬ ‫عاد‬ ‫إذا‬ ‫فالمسلم‬‫ةة‬‫ن‬‫الج‬ ‫ةة‬‫ف‬‫خر‬ ‫في‬ ‫يزل‬ ‫لم‬ ‫المسلم‬ ‫يرجع‬ ‫حتى‬.. 5/‫صدقة‬ ‫أخيك‬ ‫وجه‬ ‫في‬ ‫فتبسمك‬ ‫المريض‬ ‫وجه‬ ‫في‬ ‫التبسم‬.. 6/‫حاجته‬ ‫في‬ ‫اهلل‬ ‫كان‬‫أخيه‬ ‫حاجة‬ ‫في‬ ‫كان‬‫فمن‬ ‫مكان‬ ‫أو‬ ‫حاجة‬ ‫من‬ ‫عنه‬ ‫يسأل‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫المريض‬ ‫داللة‬.. " 7/‫و‬ ، ‫والدار‬ ‫األهل‬ ‫كك‬‫وتر‬ ‫وحدك‬ ‫المناوبة‬ ‫غرفة‬ ‫في‬ ‫المبيت‬ ‫عند‬ ‫األجر‬ ‫احتسابك‬‫قوله‬ ‫يشملك‬ ‫لعله‬" :‫رباط‬ ‫عليها‬ ‫وما‬ ‫الدنيا‬ ‫من‬ ‫خير‬ ‫اهلل‬ ‫سبيل‬ ‫في‬ ‫يوم‬"‫البخاري‬ ‫رواه‬ 9/‫ضامن‬ ‫فهو‬ ‫طب‬ ‫منه‬ ‫يعلم‬ ‫ولم‬ ‫تطبب‬ ‫ومن‬ ‫الدواء‬ ‫وصف‬ ‫في‬ ‫والتريث‬ ‫الداء‬ ‫تشخيص‬ ‫في‬ ‫التسرع‬ ‫من‬ ‫الحذر‬" . 8/‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫اهلل‬ ‫ستره‬ ً‫ا‬‫مسلم‬ ‫ستر‬ ‫ومن‬ ‫المسلمين‬ ‫عورات‬ ‫ستر‬ ‫على‬ ‫الحرص‬. "‫مسلم‬ ‫رواه‬ 11/‫الكالم‬ ‫كثرة‬‫من‬ ‫الحذر‬(‫والسواليف‬)‫ةن‬‫م‬ ‫ةنهم‬‫م‬‫ف‬ ، ‫ةرون‬‫ظ‬‫ينت‬ ‫مرضى‬ ‫العيادة‬ ‫خارج‬ ‫في‬ ‫كان‬‫إذا‬ ‫المريض‬ ‫مع‬ ‫وأطفاله‬ ‫ومشاغله‬ ‫عمله‬ ‫ترك‬.. ‫العمليات‬ ‫غرفة‬ ‫في‬ ‫عاشق‬ ‫كتاب‬ ‫من‬

×