‫مقاالت ولقاءات:‬      ‫د. �أفنان ال�شعيبي‬      ‫عظيمة زهري‬      ‫نورة ال�شعبان‬      ‫رفيعة هالل بن دري‬      ‫لينا وتا...
‫‪mai.badr@hiamag.com‬‬                                   ‫‪Twitter@hiamai‬‬              ‫كثير من السيدات يتمردن على عالم...
‫بعد تعيينه �أمريا ملنطقة املدينة املنورة‬            ‫ان�ضمام في�صل بن �سلمان رئي�سا ملجل�س �أمناء «الأبحاث والن�شر»‬    ...
‫ما كنا عليه‬                    ‫“بعد التعظيم والتوقير، فقد سمعنا عن الرقي العظيم الذي تتمتع بفيضه الصافي‬               ...
‫�إ�صرار وعزمية وقوة ت�صميم‬                 ‫لم يكن طريق «ملتقيات إبداع» مفروشا بالورود، بل واجهته الكثير من العقبات‬    ...
‫الزهامير.. البداية ولي�س النهاية‬                   ‫ما ال يدركه الكثيرون أن مريض الزهامير هو نفسه الشخص الذي عرفناه‬    ...
‫032‬            ‫سنة 7891 الأمير احمد بن �سلمان بن عبد العزيز‬                                 ‫أسسها‬                   ...
مجلة هي - العدد 230 - مارس 2013
مجلة هي - العدد 230 - مارس 2013
مجلة هي - العدد 230 - مارس 2013
مجلة هي - العدد 230 - مارس 2013
Upcoming SlideShare
Loading in …5
×

مجلة هي - العدد 230 - مارس 2013

3,173 views

Published on

في هذا العدد:
Exclusive: Amy Adams, Emma Watson,Pierre-Alexis Dumas.
Best Accessories Spring Summer 2013.
مقالات ولقاءات:
د. أفنان الشعيبي
عظيمة زهير
نورة الشعبان
رفيعة هلال بن دري
لينا وتالا السمان
ملف الجمال:إطلالات رائعة , ومستحضرات مميزة.

Published in: Entertainment & Humor
0 Comments
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total views
3,173
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
30
Actions
Shares
0
Downloads
15
Comments
0
Likes
0
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

مجلة هي - العدد 230 - مارس 2013

  1. 1. ‫مقاالت ولقاءات:‬ ‫د. �أفنان ال�شعيبي‬ ‫عظيمة زهري‬ ‫نورة ال�شعبان‬ ‫رفيعة هالل بن دري‬ ‫لينا وتاال ال�سمان‬ ‫«هي» ـ العدد 032 مار�س 3102‬ ‫3102 ‪ Issue 230 March‬ـ ‪Hia‬‬ ‫ملف اجلمال:‬ ‫�إطالالت رائعة‬ ‫وم�ستح�ضرات‬ ‫مميزة‬ ‫30‬ ‫310090 913177 9‬ ‫‪Best Accessories‬‬ ‫‪Exclusive‬‬ ‫3102 ‪Spring Summer‬‬ ‫‪Amy Adams‬‬ ‫‪Emma Watson‬‬ ‫‪Pierre-Alexis Dumas‬‬‫1 ‪HIA Cover 230.indd‬‬ ‫‪3/2/13 1:39 PM‬‬
  2. 2. ‫‪mai.badr@hiamag.com‬‬ ‫‪Twitter@hiamai‬‬ ‫كثير من السيدات يتمردن على عالمات التقدم بالسن، ويسعين للتخلص منها بكل‬ ‫الوسائل المتاحة لديهن، بغض النظر عن "خطورة" هذه الوسائل على صحتهن‬ ‫أحيانا، وعلى شكلهن ومظهرهن أحيانا أخرى، فال شيء مضمونا مئة في المئة‬ ‫في عالم الجمال والعمليات التجميلية، خصوصا في ظل عدم وجود رقابة فاعلة،‬ ‫ومعلومات موثقة عن االختصاصيين العاملين في هذا المجال، وكذلك معلومات‬ ‫موثقة عن اآلثار الجانبية لمستحضرات وكريمات الجمال والتنحيف التي تغص بها‬ ‫أسواقنا، وتحمل عبارات "سحرية"!‬ ‫في مقابل السيدات المتمردات هناك كثيرات يتعايشن مع عالمات التقدم بالعمر‬ ‫تعايشا سلميا، آخذات في الحسبان كونها سنة الحياة، وحقيقة واقعة على كل‬ ‫مخلوقات الله.‬ ‫وهنا أود اإلشارة إلى أن للتقدم في العمر إيجابياته، وخاصة عندما يضفي على‬ ‫المرأة وقارا وجاذبية شخصية، ويجعلها تتمتع بجمال طبيعي يختلف كثيرا عن تلك‬ ‫اآلثار التي تتركها "مباضع" الجراحين وإبر البوتوكس وكريمات الشد والتنحيف‬ ‫والتبييض.‬ ‫ويجب أال ننسى أهمية ذلك الوقار الذي تتمتع به أمهاتنا وجداتنا، وانعكاسه‬ ‫اإليجابي على حياتنا بسبب نضوجهن الفكري وخبرتهن الحياتية الطويلة، فالجمال‬ ‫يا سيدتي ليس جسدا ومظهرا فقط.‬ ‫حروف جمعها حكماء:‬ ‫إذا كانت المرأة الجميلة جوهرة فالمرأة الفاضلة كنز، وإذا أردتم رجاال‬ ‫عظماء، فعلموا المرأة ما هي الفضيلة وما هي العظمة.‬ ‫42‬‫42 ‪2.indd‬‬ ‫‪2/27/13 5:27 PM‬‬
  3. 3. ‫بعد تعيينه �أمريا ملنطقة املدينة املنورة‬ ‫ان�ضمام في�صل بن �سلمان رئي�سا ملجل�س �أمناء «الأبحاث والن�شر»‬ ‫وتركي بن �سلمان رئي�سا ملجل�س «الأبحاث والت�سويق»‬ ‫األمير تركي بن سلمان‬ ‫األمير فيصل بن سلمان‬ ‫بتاريخ 7/2/3102 قرر املجلس تعيني األمير تركي‬ ‫انضم األمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز‬ ‫بن سلمان بن عبدالعزيز رئيسا ملجلس اإلدارة.‬ ‫إلى عضوية مجلس أمناء الشركة السعودية‬ ‫واألمير تركي بن سلمان من مواليد مدينة‬ ‫لألبحاث والنشر، ومت اختياره رئيسا للمجلس‬ ‫الرياض في عام 7891، ويحمل شهادة‬ ‫خالل اجتماع املجلس املنعقد بتاريخ 5/2/3102،‬ ‫البكالوريوس في التسويق من جامعة امللك‬ ‫ويأتي ذلك بعد أن قدم األمير فيصل بن سلمان‬ ‫سعود، وميارس األعمال التجارية، حيث يرأس‬ ‫بن عبدالعزيز استقالته من رئاسة مجلس‬ ‫مجلس إدارة شركة ثروات القابضة.‬ ‫إدارة املجموعة السعودية لألبحاث والتسويق‬ ‫ومبوجب الوضع اجلديد ملجلس األمناء، عني‬ ‫وعضويته فيه إلى مجلس إدارة املجموعة، وذلك‬ ‫املجلس الدكتور عبدالرحمن الشبيلي أمينا عاما‬ ‫بعد صدور األمر امللكي الكرمي القاضي بتعيينه‬ ‫للمجلس، إضافة إلى عضويته فيه. ويعد مجلس‬ ‫أميرا ملنطقة املدينة املنورة، بعد أن أمضى في‬ ‫أمناء الشركة السعودية لألبحاث والنشر الذي‬ ‫رئاسة املجلس أكثر من عشر سنوات. وقدم‬ ‫تأسس عام 8002 أول مجلس من نوعه في‬ ‫مجلس إدارة املجموعة شكره وتقديره لألمير‬ ‫اإلعالم العربي بتركيبته وصالحياته واملهام‬ ‫فيصل بن سلمان على ماقدمه خالل هذه السنوات‬ ‫املنوطة به، التي من أهمها دعم االستقاللية املهنية‬ ‫من جهود تطويرية كبيرة ونوعية انعكست على‬ ‫ملطبوعات الشركة، ضمن اخلط الذي انتهجته‬ ‫أداء ومكانة شركات املجموعة ومطبوعاتها.‬ ‫املجموعة للفصل بني اإلدارة والتحرير. وقد كان‬ ‫وحل األمير تركي بن سلمان بن عبدالعزيز عضوا ً‬ ‫ملجلس األمناء رأي مؤثر وفاعل في القرارات‬ ‫بديال بعد أن أصبحت عضوية األمير فيصل بن‬ ‫التي اتخذت بشأن رؤساء التحرير ونوابهم.‬ ‫سلمان شاغرة، وفي اجتماع مجلس اإلدارة املنعقد‬ ‫62‬‫62 ‪2.indd‬‬ ‫‪2/27/13 3:33 PM‬‬
  4. 4. ‫ما كنا عليه‬ ‫“بعد التعظيم والتوقير، فقد سمعنا عن الرقي العظيم الذي تتمتع بفيضه الصافي‬ ‫معاهد العلم والصناعات في بالدكم العامرة، فأردنا ألبنائنا اقتباس مناذج هذه‬ ‫الفضائل، لتكون بداية حسنة في اقتفاء أثركم لنشر أنوار العلم في بالدنا التي‬ ‫يسودها اجلهل». بهذه الكلمات بدأ جورج الثاني ملك إجنلترا والسويد والنرويج‬ ‫مخاطبا اخلليفة هشام الثالث خليفة املسلمني في األندلس، طالبا اإلذن إلرسال بنات‬ ‫أشراف اإلجنليز، لينهلن من علم املسلمني في األندلس. فكان ملوك وأمراء أوروبا‬ ‫يرسلون أبناءهم إلى املسلمني في األندلس، ليتعلموا وينهلوا من بحر العلم الواسع‬ ‫في ذلك العصر، حتى قال عقالء ومفكرو الغرب: إن أعظم هديه قدمها املسلمون‬ ‫والعرب كانت في دولة األندلس.‬ ‫فبينما كانت أوروبا تعيش في ظالم القرون الوسطى تعاني شعوبها الفقر واجلهل‬ ‫جتاوزت مئات السنني، كانت بغداد زمن العباسيني، والقاهرة زمن الفاطميني، وقرطبة‬ ‫زمن األندلسيني مليئة باالزدهار والتطور احلضاري اللذين انتشرا ليصال إلى‬ ‫أوروبا. وكانت البعثات األوروبية تصل إلى األندلس من األقطار األوروبية، كإيطاليا‬ ‫وفرنسا وأملانيا وإجنلترا، حتى بلغت عام 213هـ في عهد اخلليفة الناصر أكثر من‬ ‫007 طالب وطالبة، وكان من بني تلك البعثات أمراء وأميرات ملوك إجنلترا وفرنسا‬ ‫وغيرها من الدول األوروبية.‬ ‫أسس املسلمون في ذلك الوقت حضارة جعلت من إسبانيا أرقى وأغنى البلدان‬ ‫األوروبية. كانت شوارع األندلس معبدة ومجهزة باإلنارة في الوقت الذي كانت فيه‬ ‫شوارع لندن وباريس في أسوأ حاالتها.‬ ‫كل هذا التقدم والتطور جاء من خالل االهتمام باإلنسان وتكوينه العلمي والثقافي،‬ ‫فكان في كل مدينة رئيسة جامعة ومكتبة عامة، تشمل أمهات الكتب من مختلف‬ ‫مجاالت العلم، بل وكانت مكتبة قرطبة حتوي أكثر من نصف مليون كتاب، وكان‬ ‫طالب العلم يتوافدون على معاهد األندلس من شتى بقاع األرض ليعودوا إلى‬ ‫أوطانهم متباهني مبا تعلموه في بالد املسلمني. لقد كان لرعاية العلوم واآلداب‬ ‫والفنون أشد األثر في ذلك التطور الشامل، من خالل إنشاء املعاهد واجلامعات،‬ ‫واحلث على العلم والتعلم، وكانت في قرطبة وحدها ثالثة آالف مدرسة تشمل‬ ‫مناهجها مختلف العلوم، كالرياضيات والفلك والزراعة والفقه واجلغرافيا والطب.‬ ‫خا�ص بـ‬ ‫في رسالة امللك جورج اعتراف من ملك إجنلترا بعظمة وحضارة العرب واملسلمني،‬ ‫ووصف بالده باجلهل من أركانها األربعة. وفي الوقت الذي نلمس مشاعر التودد‬ ‫والتقرب من ملك إجنلترا، فإن رد اخلليفة معتد ببالده من خالل سيادة القانون‬ ‫الدكتورة �أفنان ال�شعيبي‬ ‫والعدل اللذين لم تعرفهما أوروبا.‬ ‫الأمني العام والرئي�س التنفيذي‬ ‫فكانت ملوكها تتغنى في حضاراتنا التي بنيت بسواعد فلكيني وصيادلة وأطباء‬ ‫وفالسفة وأدباء وعلماء طبيعة ورياضيني، أمثال اخلوارزمي والكندي واملتنبي‬ ‫لغرفة التجارة العربية الربيطانية‬ ‫والرازي وابن يونس وابن رشد وسيبويه، وغيرهم. وإلى يومنا هذا مازالت كتبهم‬ ‫�أول عربية و�سعودية تتوىل هذا املن�صب‬ ‫تسمو في عالم العلم واألدب. وخير دليل على ذلك كتاب القانون في الطب البن سينا‬ ‫الذي اعتمد عليه كمرجع لدراسة الطب في اجلامعات العاملية ألكثر من نصف قرن،‬ ‫‪Aalshuaiby@gmail.com‬‬ ‫ومازالت متاثيله حاضرة في أكثر جامعات العالم شهرة، فجامعة أكسفورد تضع‬ ‫في مكتبتها متثال ابن سينا، إلى جانب أرسطو وأفالطون اعترافا بعظمة هذا العالم‬ ‫العربي املسلم.‬ ‫يقول األديب الفرنسي أناتول فرانسيس مخاطبا األمير فيصل األول أثناء حضوره‬ ‫مؤمتر باريس للصلح عام9191 :‬ ‫أحييك بصفتك قائدا عربيا مسلما، فاملسلمون كان لهم النصيب األكبر في ترقية‬ ‫العالم وإسعاده، فقد خدموا احلضارة اإلنسانية خدمة جليلة.‬ ‫فكيف ال نأسف على هذا التاريخ؟ وكيف ال يحفزنا أن ننهل منه ليكون أملنا في الغد‬ ‫ونسعى لنكون روادا كما كان أجدادنا؟ فإذا أردنا أن يقر العالم بدورنا ومبا قمنا به‬ ‫في خدمة البشرية وتطورها بل بصناعة حضارة الغرب، فال بد أن نعمل ونتعلم، ال‬ ‫أن نحاكم حضاراتهم على إرث مضى.‬ ‫فلنجعل من تاريخنا منارة علم ألبنائنا، هم بنو حضاراتهم على ما تعلموه منا،‬ ‫فلنبدأ في بناء حضارتنا اليوم على ما كنا عليه وما هم عليه اآلن.‬ ‫82‬‫82 ‪2.indd‬‬ ‫‪2/27/13 5:25 PM‬‬
  5. 5. ‫�إ�صرار وعزمية وقوة ت�صميم‬ ‫لم يكن طريق «ملتقيات إبداع» مفروشا بالورود، بل واجهته الكثير من العقبات‬ ‫والعراقيل وسعي اآلخرين إلى تعطيل هذه السلسلة الرائعة من الفعاليات، بيد أن‬ ‫اإلصرار والعزمية وقوة التصميم حالت دون ذلك، لتظل ملتقيات إبداع شامخة‬ ‫شموخ اجلبال الراسية، كونها حظيت بفريق عمل قوي حتدى كل الصعاب،‬ ‫فضال عن الدعم الالمحدود من قبل صاحبة السمو األميرة جواهر بنت نايف بن‬ ‫عبدالعزيز، التي آمنت بإبداع الشابات السعوديات، والتي شرفتني بأن أطلقت‬ ‫علي لقب سفيرة اإلبداع، وقد أسهم دعمها في استمرار امللتقيات حتى الوصول‬ ‫إلى النسخة التاسعة، فكانت نتاج عمل متقن جمع نخبة من املتحدثات املتميزات،‬ ‫وكشف النقاب عن مبدعات سعوديات وخليجيات استطعن املضي قدما في عالم‬ ‫األعمال، وكان بحق نقلة نوعية على مستوى امللتقيات السابقة من حيث القيمة‬ ‫املضافة التي خرج بها سواء على مستوى املشاركات واملتحدثات، وحتى على‬ ‫مستوى احلوارات والنقاشات املفتوحة التي حفل بها.‬ ‫«ملتقيات إبداع» بيئة خصبة لتالقح األفكار واخلبرات وتبادل اإلجنازات، فهي‬ ‫تبني جسورا من التواصل بني املشاركات واحلضور واملتحدثات، حيث أفرزت‬ ‫إطالق مشاريع متميزة لعدد من الشابات اتخذن إبداع نقطة انطالقتهن، ما يعزز‬ ‫أهمية امللتقيات بوجه عام.‬ ‫استمرار «ملتقيات إبداع» ما هو إال نتاج ملموس لعمل دؤوب ورغبة جامحة‬ ‫من قبل املشاركات، واحلضور الذي يكشف مدى اهتمامهن مبثل هذه الفعاليات‬ ‫نورة ال�شعبان‬ ‫النسائية التي تخاطب الفكر والعقل، وحتلق بهن إلى سماوات اإلبداع والتألق‬ ‫الرئي�سة التنفيذية مللتقيات �إبداع‬ ‫والتميز، حيث تناقش قضايا تهم املرأة، وتفتح لها األبواب املغلقة من خالل‬ ‫العالقات العامة واإلعالم.. دوما تستعرض ملتقيات إبداع بسنواتها التسع منجزات‬ ‫‪info@ebda3.com.sa‬‬ ‫وإبداعات وجتارب الشابات في جميع احلقول، لتكون منوذجا يحتذى به لدى بقية‬ ‫الشابات كي يحذون حذوها.‬ ‫في ملتقيات إبداع نؤمن بأن السفن آمنة عندما تكون راسية عند املوانئ، ولكنها‬ ‫لم تُصنع لهذا! ال تستسلم بل انطلق إلى البحر.. بادر غامر واصنع أشياء جديدة.‬ ‫وحينما نفهم اآلخرين، سوف نكون أقدر على اإلقناع والتأثير، ويتطلب منا ذلك‬ ‫أن نفهم أنفسنا أوال، ثم نتعلم تقنيات التغيير. ومن أهم األولويات األساسية في‬ ‫حياتك: ليس إلى أي مكان قد وصلت اآلن؟ ولكن في أي اجتاه تتقدم!‬ ‫وحاول العمل مع شخص يتحدى قدراتك.‬ ‫«ملتقى إبداع التاسع كان هذا العام رائعا من حيث التنظيم واحلضور، ومن‬ ‫حيث املتحدثات، وحوى على مواضيع ذات اهمية، كما شهد مشاركة فعالة‬ ‫من قبل الفتيات الالتي استعرضن األعمال التي قمن بها، وكيف استطعن‬ ‫الوصول للنجاح من خاللها. علما أن الريادة االجتماعية حتتاج الى وقت كي‬ ‫تتطور بشكل أكبر، وأنا هنا أشدد على أهمية مشاركة الشباب من اجلنسني‬ ‫في أعمال الريادة االجتماعية، وهذا األمر يزرع في نفوسهم حب عمل اخلير‬ ‫ويجدد  إحساسهم باملسؤولية جتاه وطنهم»‬ ‫األميرة جواهر بنت نايف‬ ‫ ‬ ‫03‬‫03 ‪2.indd‬‬ ‫‪3/2/13 11:18 AM‬‬
  6. 6. ‫الزهامير.. البداية ولي�س النهاية‬ ‫ما ال يدركه الكثيرون أن مريض الزهامير هو نفسه الشخص الذي عرفناه‬ ‫من قبل تشخيصه باملرض، يشعر ويتأثر مبا حوله، ويتحفز ذهنيا عن طريق‬ ‫املوسيقا والصور الفوتوغرافية، ومشاهدة األفالم القدمية والتسجيالت‬ ‫الصوتية، وكل ما من شأنه مساعدته في تذكر واستعادة الذكريات اجلميلة من‬ ‫املاضي، والذي أثبت طبيا أن له بالغ األثر في احلد من تدهور املرض وتراجع‬ ‫الذاكرة. أنا أؤمن أن بإمكان مريض الزهامير وعائلته التعايش بشكل أفضل‬ ‫مع التغيرات السلوكية والنفسية املصاحبة للمرض، وهذا ما يهدف في حتقيقه‬ ‫تطبيق «‪ ”Touching Care‬أو “الرعاية املؤثرة”، والذي استلزم اجلهد املتواصل‬ ‫والبحث املضني ألكثر من عامني والسفر إلى دول عديدة بغرض مقابلة العديد‬ ‫من مقدمي الرعاية واألطباء واالختصاصيني ومرضى الزهامير في البيوت‬ ‫ودور الرعاية لفهم مشاكلهم والتحديات اليومية التي تواجههم.‬ ‫“‪ ”Touching Care‬متوفر حاليا في سوق أبل اإللكتروني، يتميز هذا التطبيق‬ ‫باخلصائص التي تدعم مقدمي الرعاية وأسرهم من احمليطني بهم عن طريق‬ ‫متكينهم من تدوين وتسجيل ومتابعة جميع األنشطة املتعلقة باملريض من‬ ‫جميع اجلوانب الصحية واالجتماعية بطريقة سهلة ومرنة، وهو ما يجعل‬ ‫تطبيق الرعاية املؤثرة يسهم بشكل كبير في تخفيف التوتر، واحلد من‬ ‫معاناة مقدمي الرعاية. ليس ذلك فحسب، بل إن “‪ ”Touching Care‬يتميز‬ ‫باحتوائه على األلعاب واخلصائص العديدة كاملوسيقا والصور الفوتوغرافية‬ ‫والتسجيالت الصوتية األفالم واملذكرات وألعاب الذاكرة، والتي من شأنها‬ ‫مساعدة مريض الزهامير في التحفيز اإلدراكي والعقلي، والذي أثبت طبيا،‬ ‫باحلد من سرعة تدهور املرض وفقدان الذاكرة. ‬ ‫أيضا يجب أال نغفل عن أهمية التوعية مبخاطر هذا املرض، واألهم في ذلك‬ ‫التوعية بكيفية التعامل واحتواء وتقدير مريض الزهامير، ألن مما يجهله‬ ‫الكثيرون أن طريقة تعامل مريض الزهامير ما هي إال انعكاس لطريقة تعاملنا‬ ‫معه أو معها. كلما تعاملنا مع املريض بالقسوة والصياح، زادت العدوانية لديه.‬ ‫خا�ص بـ‬ ‫والعكس صحيح، فكلما احتضنا مريض الزهامير وأحطناه بجو من احلب‬ ‫والفرح، أثر ذلك بشكل إيجابي وواضح، وانعكس على سلوكياته وإحساسه‬ ‫رواد �شيخ �شباب ـ ال�سعودية‬ ‫بشكل أفضل جتاه احمليطني به، األمر الذي يسهم باحلصول على نوعية حياة‬ ‫‪rawad.shabab@kaust.edu.sa‬‬ ‫أفضل ملقدمي الرعاية والعائلة احمليطة بشكل عام.‬ ‫لذا من املهم جدا خلق بيئة صديقة ملرضى الزهامير، وهذا ما يهدف ويطمح‬ ‫شابة سورية تعيش وتدرس في‬ ‫تطبيق الرعاية املؤثرة إلى حتقيقه عن طريق خلق بيئة للتواصل بني مقدمي‬ ‫السعودية، حققت إجنازا كبيرا خلدمة‬ ‫الرعاية واملجتمع واألطباء واخلبراء واحلكومات والناشطني االجتماعيني لفتح‬ ‫مرضى الزهامير ومقدمي الرعاية‬ ‫سبل احلوار ونشر الوعي واملعرفة بني أطياف املجتمع واحلكومات حول‬ ‫لهم، وفازت عن هذا اإلجناز بـ»جائزة‬ ‫أهمية خلق محيط داعم ملرضى الزهامير واألشخاص القائمني على رعايتهم،‬ ‫برنامج التنمية االقتصادية» في جامعة‬ ‫وذلك بنشر الوعي وتوفير اخلدمات االجتماعية ودور الرعاية املتخصصة‬ ‫امللك عبد الله للعلوم والتقنية، البالغة‬ ‫للعناية مبرضى الزهامير. وأهم من هذا في نظري يكمن في توفير مراكز‬ ‫قيمتها 052 ألف ريال‬ ‫تدربية وتوعوية متخصصة لدعم مقدمي الرعاية من الناحية النفسية واملعنوية‬ ‫واإلرشادية وتدريبهم على كيفية التعامل مع املريض ومواجهة التحديات‬ ‫اليومية، وأيضا إرشاد مقدمي الرعاية إلى كيفية الوصول وحتقيق توازن‬ ‫في حياتهم ورعاية أنفسهم جسديا ونفسيا وصحيا والتغلب على التوتر‬ ‫واالكتئاب والضغط النفسي.‬ ‫“‪ ”Touching Care‬مبادرة متواضعة تهدف إلى حتقيق هذه األهداف عن‬ ‫طريق توفير الدعم الالزم ملقدمي الرعاية وأحبتهم املتأثرين باملرض للحصول‬ ‫واالستمتاع بنوعية حياة أفضل، ألن الزهامير ليس النهاية بل البداية، بداية‬ ‫يوم جديد مشرق مليء باحلب واألمل مع كل صباح.‬ ‫23‬‫23 ‪2.indd‬‬ ‫‪3/2/13 11:20 AM‬‬
  7. 7. ‫032‬ ‫سنة 7891 الأمير احمد بن �سلمان بن عبد العزيز‬ ‫أسسها‬ ‫العضو المنتدب للمجموعة د. عزام بن محمد الدخيل‬ ‫‪Dr. Azzam bin Mohamed Al Dakhil‬‬ ‫‪MANAGING DIRECTOR of SRMG‬‬ ‫أسسها ه�شام ومحمد علي حافظ‬ ‫‪Editor-IN-Chief‬‬ ‫رئيسة التحرير‬ ‫‪Mai Badr‬‬ ‫مي بدر‬ ‫‪mai.badr@hiamag.com‬‬ ‫‪DEPUTY EDITOR-IN-CHIEF‬‬ ‫نائب رئيسة التحرير‬ ‫‪Mona Seraj‬‬ ‫منى �سراج‬ ‫أسرة التحرير: �أمبرين �أحمد - �سينتيا قطار لندن: �سهى حامد - بيروت: ليندا عيا�ش‬ ‫المديرة الفنية ثريا ال�سيد اإلخراج الفني �إ�سالم عيد - �آمر ابراهيم‬ ‫‪CEO of NASHR CO‬‬ ‫.‬ ‫الرئيس التنفيذي لشركة نشر‬ ‫‪Abdulwahab M Alfaiz‬‬ ‫عبد الوهاب بن محمد الفايز‬ ‫‪hq@alkhaleejiah.com‬‬ ‫‪hq@alkhaleejiah.com‬‬ ‫‪hq@alkhaleejiah.com‬‬ ‫‪www.alkhaleejiah.com‬‬ ‫‪www.alkhaleejiah.com‬‬ ‫‪www.alkhaleejiah.com‬‬ ‫شركة املنى لدعاية وإإلعالن والنشر والتوزيع‬ ‫هاتف: 9977992569+ مبا�شر: 2293842569+ فاك�س: 91743842569+‬ ‫قيمة األشتراك السنوي لـ داخل‬ ‫اململكة العربية السعودية 033 ريال.‬ ‫خارج اململكة العربية السعودية:‬ ‫للدول العربية 161 دوالرا‬ ‫والدول األخرى 581 دوالرا‬‫43 ‪3.indd‬‬ ‫‪2/28/13 1:24 PM‬‬

×