SlideShare a Scribd company logo
1 of 188
1
‫الثانية‬ ‫احلياة‬
Second life
:
‫عامل‬
‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬
‫احلايك‬ ‫هيام‬
‫غزة‬
1025
2
‫محتو‬
‫ى‬
:‫الكتاب‬
‫الثانية‬ ‫احلياة‬
Second Life
‫املليء‬ ‫يب‬‫ر‬‫الغ‬ ‫العامل‬ ‫ذلك‬
‫احلقائق‬‫و‬ ‫ار‬‫ر‬‫ابألس‬
‫سكان‬ ‫يعيشها‬ ‫وحقيقة‬ ‫اضي‬‫رت‬‫اف‬ ‫اقع‬‫و‬ ‫هو‬
‫يشا‬ ‫كما‬‫خيتاروهنا‬ ‫اثنية‬ ‫حياة‬ ‫ميارسون‬ ,‫الثانية‬ ‫احلياة‬
‫العبارة‬ ‫يف‬ ‫تتمثل‬ ‫اليت‬‫و‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬ ‫هذا‬ ‫مؤسسي‬ ‫لرؤية‬ ‫ممتثلني‬ ‫ؤون‬
" ‫التالية‬
‫الشيء‬ ‫نفسك‬ ‫انت‬ ‫كن‬.ً‫ا‬‫خمتلف‬ ‫كن‬,‫خمتلفا‬ ‫ليكون‬ ‫وجد‬ ‫مكان‬
,‫اخر‬
‫من‬ ‫غري‬ ,‫عقلك‬ ‫حرر‬ ,‫نفسك‬ ‫حرر‬
‫شخص‬ ‫أي‬ ‫كن‬,‫مظهرك‬ ‫من‬ ‫وغري‬ ‫عقليتك‬
‫تريد‬
."
‫امل‬ ‫تلك‬ ‫الثانية‬ ‫احلياة‬
‫ط‬ ‫اليت‬‫و‬ ‫انإنرتن‬ ‫ببكة‬ ‫لل‬ ‫صنةة‬
‫الب‬ ‫صندن‬‫ي‬‫ل‬ ‫كة‬
‫بر‬ ‫لقتها‬
Linden Lab
‫لام‬
3002
‫يف‬ ,
‫قد‬ ‫وبدرجة‬ ‫ايدة‬‫ز‬‫مت‬ ‫بةورة‬ ‫صنمو‬‫ي‬ ‫اضي‬‫رت‬‫اف‬ ‫جتمع‬ ‫بذلك‬ ‫مقدمة‬ .‫املتحدة‬ ‫ابلوالايت‬ ‫نيا‬‫ر‬‫كاليفو‬‫بوالية‬ ‫انسيسكو‬‫ر‬‫ف‬ ‫سان‬ ‫صنة‬‫ي‬‫مد‬
.‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫لل‬ ‫التعرف‬ ‫بداية‬ ‫صنذ‬‫م‬ ‫االنرتن‬ ‫لل‬ ‫األكرب‬ ‫العامل‬ ‫يةبح‬ ‫طن‬ ‫من‬ ‫صنه‬‫ك‬‫مت‬
‫هي‬
‫و‬ ‫متشابك‬ ‫لامل‬
‫متعدد‬
‫طمام‬ ‫نفسك‬ ‫وجتد‬ ‫إال‬ ‫ال‬‫ؤ‬‫س‬ ‫لن‬ ‫انإجابة‬ ‫حتاول‬ ‫تكاد‬ ‫فال‬ ,‫املسالك‬ ‫ومعقد‬ ‫احملطات‬
‫طخرى‬ ‫لديدة‬ ‫تساؤالت‬
‫كتاب‬ .
"
‫الثانية‬ ‫احلياة‬
Second life
‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬ ‫عامل‬ :
.‫التساؤالت‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫بعض‬ ‫لل‬ ‫لإلجابة‬ ‫لة‬‫و‬‫حما‬ ‫هو‬ "
‫ايل‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫صنقسم‬‫ي‬
‫كز‬
‫ير‬ :‫طين‬‫ز‬‫ج‬
‫اجلز‬
‫ء‬
‫يت‬ ‫الذي‬‫و‬ ‫األول‬
‫القارئ‬ ‫صند‬‫ل‬ ‫مفاهيمية‬ ‫رؤية‬ ‫تكوين‬ ‫لل‬ ‫فةول‬ ‫بعة‬‫ر‬‫ط‬ ‫من‬ ‫كون‬
‫استخداماهتم‬‫و‬ ‫خاصة‬ ‫بةفة‬ ‫الثانية‬ ‫احلياة‬‫و‬ ‫لامة‬ ‫بةفة‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلياة‬ ‫حول‬
‫ا‬
‫رؤية‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫انطالق‬ ‫املكتبات‬‫و‬ ‫التعليم‬ ‫يف‬
‫اجملالني‬ ‫هذين‬ ‫ان‬ ‫الكاتبة‬
‫اجملاالت‬ ‫هم‬
‫اخلةبة‬
‫صناء‬‫ب‬‫ل‬ ‫االهم‬‫و‬
‫الفة‬ ‫كز‬
‫ير‬ ‫صنا‬‫ه‬ ‫ومن‬ .‫املعرفة‬ ‫الد‬‫و‬‫وت‬
‫يف‬‫ر‬‫التع‬ ‫لل‬ ‫األول‬ ‫ل‬
‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫ابحلياة‬
‫يخ‬‫ر‬‫وات‬ ‫كمفهوم‬
.‫استخدامها‬ ‫مبجاالت‬ ‫يف‬‫ر‬‫للتع‬ ‫صنطلق‬‫ي‬ ‫مث‬ ‫ومن‬ ‫وتطور‬ ‫ونشأة‬
‫مؤسسها‬ ‫اود‬‫ر‬ ‫املا‬ ‫كحلم‬ ‫بدطت‬ ‫كيف‬
‫و‬ ‫الثانية‬ ‫ابحلياة‬ ‫يف‬‫ر‬‫التع‬ ‫الثاين‬ ‫الفةل‬ ‫صناول‬‫ت‬‫ي‬
( ‫روزدال‬ ‫فيليب‬
Philip
Rosedale
)
‫بتقدمي‬ ‫الثاين‬ ‫الفةل‬ ‫يبدط‬ . ‫لة‬‫و‬‫الطف‬ ‫صنذ‬‫م‬
‫بعض‬
‫ابحلياة‬ ‫اخلاصة‬ ‫يفات‬‫ر‬‫التع‬
,‫الثانية‬
‫الكاتبة‬ ‫من‬ ‫حماولة‬ ‫يف‬
,‫هبا‬ ‫مرت‬ ‫اليت‬ ‫املتالحقة‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الس‬ ‫ات‬‫ر‬‫التطو‬‫و‬ ‫وبداايهتا‬ ‫الثانية‬ ‫احلياة‬ ‫ماهية‬ ‫لن‬ ‫اضحة‬‫و‬ ‫فكرة‬ ‫امتالك‬ ‫من‬ ‫القارئ‬ ‫لتمكني‬
‫هذا‬ ‫يف‬ ‫تقيم‬ ‫صنا‬ ‫ا‬‫و‬‫م‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫يعين‬ ‫وماذا‬ ‫الثانية‬ ‫احلياة‬ ‫يف‬ ‫الدخول‬ ‫كيفية‬ ‫ح‬
‫بر‬ ‫يتم‬ ‫مث‬ ‫ومن‬
‫من‬ ‫ومالك‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬
.‫العامل‬ ‫هذا‬ ‫ج‬
‫خار‬ ‫نفسك‬ ‫ستجد‬ ‫اال‬‫و‬ ‫هلا‬ ‫لالمتثال‬ ‫مضطر‬ ‫ان‬ ‫امات‬‫ز‬‫الت‬ ‫من‬ ‫ومالليك‬ ‫صناك‬‫ه‬ ‫حقوق‬
‫الفةل‬ ‫كز‬
‫ير‬ ‫صنما‬‫ي‬‫ب‬
‫املعلومات‬ ‫اخةائي‬‫و‬ ‫املكتبات‬ ‫صناء‬‫م‬‫ا‬ ‫ان‬ ‫كيف‬
‫و‬ ‫التعليم‬ ‫يف‬ ‫التخيل‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬ ‫هذا‬ ‫استخدام‬ ‫كيفية‬ ‫لل‬ ‫الثالث‬
‫اج‬‫و‬‫ت‬ ‫ا‬‫و‬‫يفرض‬ ‫ان‬ ‫ا‬‫و‬‫استطال‬
‫احلياة‬ ‫يف‬ ‫يقدموهنا‬ ‫كما‬ ‫الثانية‬ ‫احلياة‬ ‫ار‬‫و‬‫لز‬ ‫خدماهتم‬ ‫تقدمي‬ ‫من‬ ‫صنهم‬‫ك‬‫مي‬ ‫صناك‬‫ه‬ ‫هلم‬ ‫حضاري‬ ‫د‬
.‫احلقيقية‬
‫تتعلق‬ ‫موضولات‬ ‫صناول‬‫ت‬‫ي‬ ‫الذي‬‫و‬ ‫الساخن‬ ‫اجلزء‬ ‫هو‬ ‫فةول‬ ‫بعة‬‫ر‬‫ط‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫طيض‬ ‫يتكون‬ ‫الذي‬‫و‬ ‫الكتاب‬ ‫من‬ ‫الثاين‬ ‫اجلزء‬
‫الذات‬ ‫بني‬ ‫ما‬ ‫صنفسي‬‫ل‬‫ا‬ ‫اع‬‫ر‬‫الة‬‫و‬ ‫الثانية‬ ‫احلياة‬ ‫يف‬ ‫اد‬‫ر‬‫األف‬ ‫كيات‬
‫بسلو‬
‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫الذات‬‫و‬ ‫احلقيقي‬ ‫ايئي‬‫ز‬‫الفي‬ ‫العامل‬ ‫يف‬ ‫احلقيقية‬
‫حلاالت‬ ‫مناذج‬ ‫ذاته‬ ‫الوق‬ ‫يف‬ ‫يستعرض‬ ‫كما‬‫اع‬‫ر‬‫الة‬ ‫هلذا‬ ‫مناذج‬ ‫اخلامس‬ ‫الفةل‬ ‫يستعرض‬ ‫حيث‬ ‫الثانية‬ ‫احلياة‬ ‫تسكن‬ ‫اليت‬
‫اهلوية‬ ‫لل‬ ‫ط‬‫ر‬‫تط‬ ‫اليت‬ ‫التحوالت‬ ‫موضوع‬ ‫ايل‬ ‫يتطرق‬ ‫كما‬,‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫الذات‬‫و‬ ‫احلقيقية‬ ‫الذات‬ ‫بني‬ ‫افقية‬‫و‬‫ت‬
.‫الرقمية‬ ‫البيئة‬ ‫يف‬
‫يف‬ ‫صنهما‬‫ي‬‫ب‬ ‫العالقات‬ ‫بيعة‬ ‫و‬ ‫الثانية‬ ‫احلياة‬ ‫يف‬ ‫طة‬‫ر‬‫امل‬‫و‬ ‫الرجل‬ ‫لل‬ ‫كيز‬
‫الرت‬ ‫مع‬ ‫اخلامس‬ ‫للفةل‬ ‫استكماال‬ ‫السادس‬ ‫الفةل‬ ‫يعد‬
3
‫اي‬‫ز‬‫الفانتا‬‫و‬ ‫اخليال‬ ‫لامل‬ ‫يعيش‬ ‫كأنه‬
‫و‬ ‫يشعر‬ ‫حبيث‬ ‫يب‬‫ر‬‫غ‬ ‫لامل‬ ‫ايل‬ ‫ابلقارئ‬ ‫حيلق‬ ‫فهو‬ ‫السادس‬ ‫الفةل‬ ‫اما‬ .‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬
‫في‬ ‫يتعرف‬ ‫حيث‬
‫مليء‬ ‫لامل‬ ‫لل‬ ‫ه‬
‫ار‬‫ر‬‫ابألس‬
,
‫طال‬
‫اري‬‫و‬‫اجل‬‫و‬ ‫األسياد‬‫و‬ ‫العبيد‬ ‫لامل‬ ‫وهو‬
.‫الرقيق‬‫و‬
‫منوذج‬ ‫الفةل‬ ‫هذا‬ ‫يستعرض‬
‫صناك‬‫ه‬ ‫املقيمني‬ ‫تدفع‬ ‫اليت‬ ‫االسباب‬ ‫حول‬ ‫تساؤل‬ ‫لن‬ ‫لإلجابة‬ ‫حماولة‬ ‫يف‬ ‫ادهتم‬‫ر‬‫ا‬ ‫مبحض‬ ‫اد‬‫ر‬‫االف‬ ‫فيها‬ ‫يدخل‬ ‫يبة‬‫ر‬‫غ‬ ‫حلياة‬
ً‫ا‬‫ري‬‫كث‬‫ا‬‫و‬‫قاتل‬ ‫اليت‬ ‫ية‬‫ر‬‫احل‬ ‫وترك‬ ‫العبودية‬ ‫حياة‬ ‫الختيار‬
‫صناول‬‫ت‬‫ي‬ ‫فهو‬ ‫األخري‬‫و‬ ‫الثامن‬ ‫الفةل‬ ‫طما‬ .‫احلقيقية‬ ‫احلياة‬ ‫يف‬ ‫طجلها‬ ‫من‬
‫غاية‬ ‫يف‬ ‫موضوع‬
,‫احلساسية‬
‫ذوي‬ ‫اجد‬‫و‬‫ت‬ ‫ايل‬ ‫يتطرق‬ ‫حيث‬
‫املعاقني‬ ‫من‬ ‫اخلاصة‬ ‫االحتياجات‬
‫اض‬‫ر‬‫االم‬ ‫ببعض‬ ‫املةابني‬‫و‬
‫لالج‬ ‫مبثابة‬ ‫الثانية‬ ‫احلياة‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫ميكن‬ ‫كيف‬‫ويستعرض‬ ‫التوحد‬ ‫مثل‬
,‫هلم‬
‫يستعرض‬ ‫كما‬
‫اخري‬ ‫شرحية‬
‫احتياجات‬ ‫لديها‬
‫اخرى‬
‫خمتلفة‬
,
‫يف‬ ‫تفتقدها‬ ‫اليت‬ ‫فية‬ ‫العا‬ ‫العالقات‬‫و‬ ‫احلب‬ ‫من‬ ‫اخلاصة‬ ‫حاجاهتا‬ ‫لن‬ ‫تبحث‬ ‫اليت‬ ‫الشرحية‬ ‫تلك‬ ‫طالوهي‬
.‫احلقيقية‬ ‫احلياة‬
4
‫األول‬ ‫الفصل‬
‫الواقع‬
‫اضي‬‫رت‬‫االف‬
:
‫عامة‬ ‫نظرة‬
5
‫األول‬ ‫الفصل‬
‫الواقع‬
‫اضي‬‫رت‬‫االف‬
:
‫عامة‬ ‫نظرة‬
‫مقدمة‬
"
‫وب‬ ‫اد‬‫ر‬‫امل‬ ‫حتقق‬ ‫ا‬‫ري‬‫طخ‬ ‫طنه‬ ‫اال‬ ‫الوق‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫أتخر‬ ‫ان‬‫و‬
‫فيه‬ ‫تعلن‬ ‫اجلسام‬ ‫األحالم‬ ‫هلذه‬ ‫قدم‬ ‫ئ‬ ‫مو‬ ‫نلمس‬ ‫دطان‬
‫نفسها‬ ‫لن‬
"
.
1
‫ساذرالند‬ ‫ايفان‬ ‫استهل‬ ‫العبارة‬ ‫هبذه‬
Ivan Sutherland
‫لام‬ ‫يف‬ ‫ائعة‬‫ر‬‫ال‬ ‫ته‬‫ر‬‫حماض‬
5691
‫"يف‬ ‫ان‬‫و‬‫صن‬‫ع‬‫ب‬ ‫كان‬ ‫اليت‬‫و‬
‫العرض‬ ‫مت‬ ‫املطاف‬ ‫هناية‬
"
:‫اآليت‬ ‫لرب‬ ‫يةوغها‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫للحياة‬ ‫لية‬‫و‬‫ط‬ ‫رؤية‬ ‫لتضع‬
"
‫الشي‬ ‫بذلك‬ ‫تفكر‬ ‫ال‬
‫كشابة‬ ‫ء‬
‫ف‬ ‫صنافذة‬‫ك‬ ‫إليها‬ ‫انظر‬ .‫طمامك‬
‫ت‬
‫ح‬
‫ميكن‬ ‫لك‬
‫صنظر‬‫ل‬‫ا‬ ‫خالهلا‬ ‫من‬
‫إىل‬
‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫لعامل‬
.
‫يف‬ ‫املتمثل‬ ‫التحدي‬ ‫إيل‬ ‫انظر‬
‫يبدو‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬ ‫هذا‬ ‫جلعل‬ ‫الكمبيوتر‬ ‫رسومات‬
‫حقيق‬
,‫ية‬
‫كة‬
‫احلر‬ ,‫العامل‬ ‫هذا‬ ‫ايل‬ ‫ج‬
‫خير‬ ‫الذي‬ ‫احلقيقي‬ ‫الةوت‬
‫الوق‬ ‫يف‬ ‫التفالل‬‫و‬ ‫االستجابة‬‫و‬
,‫احلقيقي‬
‫حقيقي‬ ‫هو‬ ‫الشعور‬ ‫حىت‬
‫األحالم‬ ‫حبجم‬ ‫هذا‬ ‫هل‬ .
,‫التوقعات‬‫و‬
‫التقد‬
,‫هذا‬
‫بل‬
‫طكثر‬
"
.
‫لام‬ ‫يف‬ ‫الشهرية‬ ‫احملاضرة‬ ‫هذه‬ ‫كان‬
1965
‫هي‬
‫البذرة‬
‫الةاروخية‬
‫القدرة‬ ‫وحقيقة‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫اقعية‬‫و‬ ‫لن‬ ‫لإللالن‬
‫الشعور‬‫و‬ ‫ملسها‬ ‫لل‬
,‫هبا‬
.‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫خاصتها‬ ‫رغم‬
‫ه‬ ‫حةاد‬ ‫نلمس‬ ‫بدطان‬ ‫اليوم‬
‫البذور‬ ‫ذه‬
,‫الةاروخية‬
‫ن‬‫رت‬‫انإن‬ ‫لل‬ ‫وبقوة‬ ‫حضورها‬ ‫كد‬
‫تؤ‬ ‫اضية‬‫رت‬‫اف‬ ‫صنةات‬‫مل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫مئات‬
‫يف‬ ‫مسبوقة‬ ‫غري‬ ‫بفرص‬ ‫حتظي‬ ‫التعليمية‬‫و‬ ‫االجتمالية‬ ‫طألنشطة‬ ‫طن‬‫و‬ ‫كما‬ ‫األلمال‬‫و‬ ‫كالرتفيه‬ ‫صنولة‬‫ت‬‫م‬ ‫جماالت‬ ‫يف‬ ‫وتستخدم‬
. ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫املساحات‬ ‫هذه‬
‫لام‬ ‫سجل‬
3002
‫مؤسسة‬ ‫إحةائيات‬ ‫حسب‬
Kzero
‫ائد‬‫ر‬‫ال‬
‫األلعاب‬‫و‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫السلع‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ ‫ة‬
‫ما‬ ‫االجتمالية‬
‫يقدر‬
‫ايل‬‫و‬‫حب‬
200
‫العامل‬ ‫طحناء‬ ‫مجيع‬ ‫يف‬ ‫بخص‬ ‫مليون‬
‫بشكل‬ ‫يشارك‬
‫يستخدمون‬ ,‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫األنشطة‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫ما‬
‫ايل‬‫و‬‫ح‬
90
‫لام‬ ‫يف‬ ‫متوقعة‬ ‫غري‬ ‫األرقام‬ ‫هذه‬ ‫تكون‬ ‫قد‬ .‫صنولة‬‫ت‬‫م‬ ‫اضية‬‫رت‬‫اف‬ ‫صنةة‬‫م‬
3002
‫ابألرقام‬ ‫ليس‬ ‫تعترب‬ ‫طهنا‬ ‫إال‬
‫الكب‬
‫لام‬ ‫من‬ ‫األول‬ ‫بع‬‫ر‬‫ابل‬ ‫هتا‬‫ر‬‫طظه‬ ‫اليت‬ ‫صنتائج‬‫ل‬‫اب‬ ‫نة‬‫ر‬‫مقا‬ ‫رية‬
3055
‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫هلذه‬ ‫املستخدمني‬ ‫لدد‬ ‫حيث‬
5.521
‫مستخدم‬ ‫بليون‬
2
!!!!
‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫االنفجار‬ ‫هذا‬
,
‫اجملاالت‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫لل‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫صنة‬‫م‬‫هي‬ ‫حول‬ ‫اجلدل‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫نإاثرة‬ ‫اب‬‫و‬‫األب‬ ‫فتح‬
‫وتغلغ‬ ‫صنولوجية‬‫ك‬‫الت‬
‫هتا‬‫ر‬‫قد‬ ‫ومدى‬ ‫تتخذها‬ ‫اليت‬ ‫الوضعية‬ ‫ماهية‬ ‫حول‬ ‫التساؤالت‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫يولد‬ ‫مما‬ ,‫بىت‬ ‫ميادين‬ ‫يف‬ ‫لها‬
1
, 506.
Proceedings IFIP Congress
Sutherland, I., 1965, The Ultimate Display,
Verna, D., & Grumbach, A., 1998, Can we define Virtual Reality? The MRIC Model, in Virtual Worlds,
edited by J.C. Heudin, Springer-Verlag Lecture Notes in Computer Science (Berlin), 1434, 41.
2
http://www.kzero.co.uk/blog/?p=4580
6
‫التساؤالت‬ ‫هذه‬ ‫مقابل‬ ,‫األلمال‬‫و‬ ‫التجارة‬‫و‬ ‫التعليم‬ ‫هياكل‬ ‫تشكيل‬ ‫إلادة‬ ‫لل‬
‫صناك‬‫ه‬ ‫كان‬ ,
‫اقب‬‫ر‬‫امل‬ ‫بعني‬ ‫صنظر‬‫ي‬ ‫من‬
‫مب‬ ‫انتشاء‬ ‫حلظات‬ ‫جمرد‬ ‫استخدامها‬‫و‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫هذه‬ ‫كان‬‫إذا‬ ‫فيما‬ ‫ويتساءل‬
.‫كغريها‬‫ستزول‬ ‫وبدلة‬ ‫جديد‬ ‫هو‬ ‫ا‬
‫املهم‬ ‫من‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫هذه‬ ‫حقيقة‬ ‫لل‬ ‫للوقوف‬
,ً‫ة‬‫بداي‬
‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬ ‫مةطلح‬ ‫لل‬ ‫التعرف‬
‫كونه‬
‫األساس‬
‫احلايل‬ ‫بشكلها‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫صنها‬‫م‬ ‫انطلق‬ ‫اليت‬ ‫البيئة‬‫و‬
.
:‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬
Virtual reality
‫االف‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫جذور‬ ‫ترجع‬
‫من‬ ‫مبكر‬ ‫وق‬ ‫ايل‬ ‫اضي‬‫رت‬
1940s
‫قام‬ ‫صندما‬‫ل‬ ,
Edwin Link
‫ان‬‫ري‬‫للط‬ ‫حماكيات‬ ‫بتطوير‬
‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬ ‫مةطلح‬ ‫ان‬ ‫اال‬ , ‫يب‬‫ر‬‫التد‬ ‫ووق‬ ‫التكاليف‬ ‫من‬ ‫للتقليل‬
Virtual Reality
‫يف‬ ‫مرة‬ ‫ألول‬ ‫ظهر‬
‫لام‬
5626
.
‫كان‬
‫النيري‬ ‫جارون‬
Jaron Lanier
‫كة‬
‫لشر‬ ‫صنفيذي‬‫ت‬‫ال‬ ‫ئيس‬‫ر‬‫ال‬
VPL Research
‫املت‬‫و‬
‫تطوير‬ ‫يف‬ ‫خةةة‬
‫املةطلح‬ ‫هذا‬ ‫طوجد‬ ‫من‬ ‫طول‬ ‫هو‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امج‬‫رب‬‫ال‬‫و‬ ‫األجهزة‬
3
‫الذي‬‫و‬
‫به‬ ‫يشار‬ ‫بدط‬
‫مع‬ ‫األبعاد‬ ‫ثالثية‬ ‫بيئة‬ ‫مفهوم‬ ‫ايل‬
.‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬ ‫طبو‬ ‫يلقبونه‬ ‫طن‬ ‫البعض‬ ‫دلي‬ ‫مما‬ ‫احملاكاة‬ ‫يف‬ ‫اق‬‫ر‬‫استغ‬‫و‬ ‫ات‬‫ز‬‫وقفا‬ ‫اقية‬‫و‬ ‫ات‬‫ر‬‫نظا‬
‫حت‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬ ‫يف‬ ‫النيري‬ ‫جارون‬ ‫يرى‬
‫األول‬ ‫املقام‬ ‫يف‬ ‫وحسية‬ ‫ثقافية‬ ‫صنونة‬‫ي‬‫بك‬ ‫تتمثل‬ ‫لالت‬ ‫مع‬ ‫صنا‬‫ل‬‫طلما‬ ‫جلدول‬ ‫ديد‬
.‫سلطوية‬ ‫لتوجهات‬ ‫معارضة‬
( ‫النيري‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫وحسب‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬
(Lanier, 1992
‫بني‬ ‫اصل‬‫و‬‫ت‬ ‫خللق‬ ‫األصل‬ ‫يف‬ ‫صمم‬ ‫لوجيا‬‫و‬‫صن‬‫ك‬‫ت‬
‫لامل‬ ‫يف‬ ‫الشخةية‬ ‫بغمر‬ ‫يسمح‬ ‫بديل‬ ‫لامل‬ ‫إيل‬ ‫صناس‬‫ل‬‫ا‬ ‫فيها‬ ‫صنتقل‬‫ي‬,‫اآللة‬‫و‬ ‫انإنسان‬
‫لل‬ ‫احملسوبة‬ ‫كيبات‬
‫الرت‬ ‫من‬ ‫اسي‬‫و‬‫ح‬
‫مع‬ ‫فيها‬ ‫يتفالل‬ ‫األبعاد‬ ‫ثالثية‬ ‫اضية‬‫رت‬‫اف‬ ‫بيئة‬ ‫ويف‬ ,‫بة‬ّ
‫ك‬
‫مر‬ ‫صور‬ ‫اسطة‬‫و‬‫ب‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬ ‫ع‬ّ‫صن‬‫ة‬‫وت‬ ,‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫الوق‬ ‫قياس‬
‫ل‬ ‫يسمح‬ ‫ما‬ , ‫البيئات‬‫و‬ ,‫صناس‬‫ل‬‫ا‬‫و‬ , ‫األبياء‬
‫ل‬
‫لادة‬ ‫ستخدم‬‫ت‬ ‫الغاية‬ ‫هلذه‬‫و‬ ,‫حقيقي‬ ‫لامل‬ ‫يف‬ ‫صنغمس‬‫ي‬ ‫أبنه‬ ‫ابلتوهم‬ ‫مستخدم‬
‫طد‬
‫ات‬‫ز‬‫القفا‬‫و‬ ‫كاخلوذة‬‫انإحساس‬ ‫هذا‬ ‫صنقل‬‫ب‬ ‫تسمح‬ ‫صنولة‬‫ت‬‫م‬ ‫ات‬‫و‬
4
.
‫يعرف‬
‫بريسون‬
(Bryson, 1992)
‫تفاللية‬ )‫(ختيلية‬ ‫مبحاكاة‬ ‫تسمح‬ ‫صنولوجيا‬‫ك‬‫ت‬ :‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬
‫انإنسان‬ ‫مابني‬
‫احلقيقة‬ ‫ع‬ّ‫صن‬‫ة‬‫وت‬ ,‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫الوق‬ ‫قياس‬ ‫لل‬ ‫احملسوبة‬ ‫كيبات‬
‫الرت‬ ‫من‬ ‫اسي‬‫و‬‫ح‬ ‫لامل‬ ‫يف‬ ‫الشخةية‬ ‫بغمر‬ ‫تسمح‬ ,‫اآللة‬‫و‬
‫لامل‬ ‫يف‬ ‫صنغمس‬‫ي‬ ‫أبنه‬ ‫ابلتوهم‬ ‫للمستخدم‬ ‫يسمح‬ ‫ما‬ ,‫األبعاد‬ ‫ثالثية‬ ‫اضية‬‫رت‬‫اف‬ ‫بيئة‬ ‫ويف‬ ,‫بة‬ّ
‫ك‬
‫مر‬ ‫صور‬ ‫اسطة‬‫و‬‫ب‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬
‫حقيقي‬
5
.
‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬
‫وحسب‬
‫مايرى‬
Jessica J.Márquez
‫تت‬
‫اآليت‬ ‫يف‬ ‫تمل‬
6
:
-
‫مشرتك‬ ‫احد‬‫و‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫يوجد‬ ‫ال‬
‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫للحقيقة‬
‫ولكن‬ ,
‫توجد‬
‫كة‬
‫مشرت‬ ‫خةائص‬
.
-
‫هي‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬
‫احلقيقي‬ ‫العامل‬ ‫لتقليد‬ ‫لة‬‫و‬‫حما‬
3
vrl.umich.edu/intro
-
P. Beier. Virtual Reality: A short Introduction. http://www
-
K.
4
Interactive
Lanier, J. (1992). Virtual reality: The promise of the future.
79.
–
275
Learning International, 8,
5
Bryson, S. Virtual environments for scientific visualization. Course notes for IEEE Visualization ’92 (Boston, 1992); and The
implementation of immersive virtual environments, course notes, SIGGRAPH ’92 (Chicago, July 1992).
6
Jessica J.Márquez. Humans and Automation Seminar. Spring 2002
7
-
‫يقع‬ ‫ما‬ ‫هي‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬
‫مسطحة‬ ‫بابة‬ ‫اء‬‫ر‬‫و‬
.
-
‫هي‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬
‫لامل‬ ‫يف‬ ‫غمر‬
.‫األبعاد‬ ‫ثالث‬ ‫ئي‬‫ر‬‫م‬
‫يرى‬
Quake
(Quake 2007)
‫غالبا‬ ‫االاهنا‬ ‫متعددة‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫ابحلقيقة‬ ‫اخلاصة‬ ‫يفات‬‫ر‬‫التع‬ ‫ان‬
‫األتية‬ ‫احلدود‬ ‫ضمن‬ ‫ماتكون‬
7
:
5
.
,‫االبعاد‬ ‫ثالثية‬ ‫بيئة‬
3
.
,‫ابلغمر‬ ‫احساس‬
2
.
,‫احلقيقي‬ ‫الوق‬
4
.
.‫احملاكاة‬
‫ولليه‬
‫ت‬
‫ع‬
‫يف‬ ‫األبعاد‬ ‫ثالثي‬ ‫حضور‬ ‫ابلتبارها‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬ ‫رف‬
‫مي‬ ‫الكرتوين‬ ‫حيز‬
‫من‬ ‫املستخدمني‬ ‫كن‬
‫احلقيقي‬ ‫الوق‬ ‫يف‬ ‫ية‬‫ر‬‫حب‬ ‫نظرهم‬ ‫وجهات‬ ‫نقل‬ ‫من‬ ‫صنهم‬‫ك‬‫مي‬‫و‬ ‫ين‬‫ر‬‫اآلخ‬ ‫مع‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬
.
:‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫واحلياة‬ ‫الغمر‬
Immersive Virtual Reality
‫ي‬ ‫مما‬ ,‫الغمر‬ ‫مفهوم‬ ‫لن‬ ‫ج‬
‫ختر‬ ‫وال‬ ‫متشاهبة‬ ‫معظمها‬ ‫طن‬ ‫اال‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬ ‫يفات‬‫ر‬‫تع‬ ‫تعدد‬ ‫نالحظ‬ ‫سبق‬ ‫مما‬
‫ستدل‬
‫الغمر‬ ‫ملةطلح‬ ‫اضح‬‫و‬ ‫تفسري‬ ‫إجياد‬ ‫لل‬ ‫الوقوف‬
.
‫ومن‬
‫صند‬‫ل‬ ‫طنه‬ ‫اضح‬‫و‬‫ال‬
‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫لل‬ ‫للتعرف‬ ‫حماولة‬ ‫طي‬ ‫يف‬ ‫البدء‬
‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬ ‫طو‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬
virtual reality
‫الغمر‬ ‫مةطلح‬ ‫إيل‬ ‫التطرق‬ ‫من‬ ‫البد‬
Immersion
.
‫الغمر‬ ‫مفهوم‬
Immersion
‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫تبط‬‫ر‬‫ا‬
‫الغمر‬
‫مم‬ ‫متعددة‬ ‫بسياقات‬
‫فكلمة‬ .‫املفهوم‬ ‫هلذا‬ ‫خمتلفة‬ ‫توصيفات‬ ‫وجود‬ ‫ايل‬ ‫طدي‬ ‫ا‬
immerse
‫و‬
ً‫ا‬‫فق‬
‫يكي‬‫ر‬‫األم‬ ‫وبسرت‬ ‫قاموس‬ ‫يف‬‫ر‬‫لتع‬
,
8
‫تعين‬
"
‫ويغطي‬ ‫ليغرق‬ ‫به‬ ‫حييط‬ ‫ما‬ ‫يف‬ ‫الشيء‬ ‫ج‬
‫يز‬ ‫طن‬
"
-
.(Merriam
Webster, 2010)
.‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫مع‬ ‫تباط‬‫ر‬‫اال‬ ‫يف‬ ‫يف‬‫ر‬‫التع‬ ‫هذا‬ ‫يستخدم‬ ‫ما‬ ‫وغالبا‬
‫اي‬‫ر‬‫مو‬ ‫جاني‬ ‫تتساءل‬
‫في‬
‫كان‬ ‫إذا‬ ‫ما‬
‫االنغماس‬ ‫هذا‬
‫هو‬
‫؟‬ ‫كلي‬ ‫انغماس‬ ‫حقا‬
‫يكون‬ ‫قد‬ ‫املستخدم‬ ‫ان‬ ‫اىل‬ ً‫ة‬‫مشري‬
‫من‬
‫ما‬ ‫كل‬‫طيضا‬ ‫مبا‬‫ر‬‫و‬ ‫رؤيته‬ ‫يستطيع‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫هو‬ ‫ذلك‬ ‫ألن‬ ,‫اضية‬‫رت‬‫اف‬ ‫ببيئة‬ ‫حماط‬ ‫صنية‬‫ق‬‫الت‬ ‫صناحية‬‫ل‬‫ا‬
‫مساله‬ ‫يستطيع‬
‫اذا‬ ‫ولكن‬ ,
,‫به‬ ‫حييط‬ ‫الذي‬ ‫احلقيقي‬ ‫العامل‬ ‫من‬ ‫صنة‬‫ي‬‫ب‬ ‫لل‬ ‫ال‬‫ز‬‫ي‬ ‫ال‬ ‫كان‬
‫فاملستخدم‬
‫هذ‬ ‫يف‬
‫البيئة‬ ‫بعد‬ ‫يستولب‬ ‫مل‬ ‫يكون‬ ‫احلالة‬ ‫ه‬
‫جسمانية‬ ‫بدنية‬ ‫بة‬‫ر‬‫جت‬ ‫من‬ ‫مستمد‬ ‫جمازي‬ ‫مةطلح‬ ‫ابنه‬ ‫الغمر‬ ‫اي‬‫ر‬‫مو‬ ‫جاني‬ ‫تةف‬ .‫اضية‬‫رت‬‫االف‬
‫حسية‬
‫لل‬ ‫تكزة‬‫ر‬‫م‬
‫املاء‬ ‫حت‬ ‫البقاء‬‫و‬ ‫الغطس‬
(Murray, 1997)
.
‫الشيء‬ ‫كون‬ ‫يف‬ ‫اي‬‫ر‬‫مو‬ ‫جاني‬ ‫يف‬‫ر‬‫وتع‬ ‫ويبسرت‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫يتالقي‬
‫حماط‬
,
‫طلمق‬ ‫اي‬‫ر‬‫مو‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬
‫ك‬
‫ايل‬ ‫طبارت‬ ‫وهنا‬
‫انإحساس‬‫و‬ ‫صنفسي‬‫ل‬‫ا‬ ‫املستوى‬ ‫لل‬ ‫الغمر‬ ‫يستلزم‬ ‫ذلك‬ ‫ان‬
7
.
http://en.wikipedia.org/wiki/Quake. Accessed August 2007
Quake.
8
Webster Online Dictionary:
-
merse. Retrieved from Merriam
Webster. (2010). Im
-
Merriam
http://www.merriam-webster.com/dictionary/immersed
8
‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬ ‫هذا‬ ‫يسكن‬ ‫كيف‬ ‫يتعلم‬ ‫طن‬ ‫إيل‬ ‫حيتاج‬ ‫املستخدم‬ .‫احلقيقة‬ ‫يف‬ ‫األحاسيس‬ ‫هي‬ ‫كما‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫بة‬‫ر‬‫ابلتج‬
‫به‬ ‫لالقته‬ ‫د‬ ‫ويو‬
9
.
‫يف‬‫ر‬‫تع‬
Immersion
‫ي‬ , ‫لزجة‬ ‫مادة‬ ‫يف‬ ‫الغوص‬ ‫هي‬ ‫اكسفورد‬ ‫قاموس‬ ‫يف‬ ‫ورد‬ ‫كما‬
‫اببليون‬ ‫قاموس‬ ‫فسرها‬
Babylon
‫(الغمر‬ ‫التالية‬ ‫ابلكلمات‬
-
‫االنغمار‬
-
‫غطس‬
-
.) ‫االحتجاب‬
‫طنه‬ ‫اضح‬‫و‬‫ال‬ ‫من‬
‫الباحثني‬‫و‬ ‫ين‬‫ر‬‫املفك‬ ‫لدى‬ ‫لام‬ ‫قبول‬ ‫وذو‬ ‫للية‬ ‫متفق‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫مثة‬ ‫يوجد‬ ‫ال‬
,
‫صند‬‫ل‬ ‫اضح‬‫و‬ ‫املفهوم‬ ‫ان‬ ‫اال‬
‫فذل‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫سياق‬ ‫يف‬ ‫أييت‬ ‫صندما‬‫ل‬‫و‬ ‫اق‬‫ر‬‫االستغ‬ ‫حول‬ ‫كز‬
‫ويرت‬ ‫الغالبية‬
‫كل‬ ‫وحفز‬ ‫احملاكاة‬ ‫يف‬ ‫اق‬‫ر‬‫االستغ‬ ‫يعين‬ ‫ك‬
.‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫البيئة‬ ‫مكوانت‬ ‫كل‬‫مع‬ ‫للتفالل‬ ‫اس‬‫و‬‫احل‬
‫معىن‬ ‫لل‬ ‫الوقوف‬‫و‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫اللغة‬ ‫قاموس‬ ‫إيل‬ ‫ابلرجوع‬
‫اال‬
‫و‬ ‫نغمار‬
‫اال‬
:‫التايل‬ ‫دجد‬ ‫اق‬‫ر‬‫ستغ‬
:" ٍ
‫اق‬‫ر‬ْ‫غ‬‫ت‬ْ
‫اس‬ )‫(حالة‬ ‫يف‬ ‫ه‬‫د‬‫ج‬‫"و‬ .)‫ق‬‫ر‬ْ‫غ‬‫ت‬ْ
‫س‬‫ا‬ ‫(مةدر‬ : ‫ق‬ ‫ر‬ ‫غ‬
ٍ
‫غاف‬‫ش‬ْ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ٍ
‫ماج‬‫د‬ْ‫ن‬‫ا‬ ‫يف‬
‫ْر‬
‫ك‬‫الف‬ ‫و‬‫ط‬ ‫ل‬‫م‬‫الع‬ ‫(يف‬ ‫ه‬ْ‫ي‬‫ل‬‫ل‬ ‫و‬‫ه‬ ‫ما‬‫ل‬
.)‫ر‬‫م‬‫غ‬ْ‫ن‬‫ا‬ ‫(مةدر‬ : ‫ر‬ ‫م‬ ‫غ‬
5
.‫فيه‬ ‫ماس‬‫غ‬ْ‫ن‬‫اال‬ ,‫ص‬ْ
‫و‬‫الغ‬ :"‫املاء‬ ‫يف‬ ‫مار‬‫غ‬ْ‫ن‬‫"اال‬.
3
‫فيه‬ ‫ُّخول‬
‫الد‬ :"‫ب‬‫ع‬َّ‫ل‬‫ال‬‫و‬ ‫و‬ْ
‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ ‫يف‬ ‫مار‬‫غ‬ْ‫ن‬‫"اال‬.
ً‫ة‬َّ‫ي‬ّ‫ل‬‫ك‬
‫املعىن‬ ‫نفس‬ ‫حتمالن‬ ‫يبا‬‫ر‬‫تق‬ ‫طهنما‬ ‫دجد‬ ‫الكلمتني‬ ‫تفسري‬ ‫ايل‬ ‫ابلرجوع‬
ً‫ة‬َّ‫ي‬ّ‫ل‬‫ك‬‫فيه‬ ‫ُّخول‬
‫ابلد‬ ‫تفسريه‬ ‫مت‬ ‫الذي‬‫و‬ ‫االنغمار‬ ‫ان‬ ‫إال‬
.‫السياق‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫استخدامها‬ ‫يتم‬ ‫سوف‬ ‫ولليه‬ ,‫طكثر‬ ‫وضوحا‬ ‫تعطي‬
.‫اضية‬‫رت‬‫اف‬ ‫حياة‬ ‫يف‬ ‫الدخول‬ ‫مؤبر‬ ‫هو‬ ‫ابلغمر‬ ‫انإحساس‬ ‫إيل‬ ‫الوصول‬‫و‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬ ‫طساس‬ ‫هو‬ ‫الغمر‬
‫مع‬ ‫تبط‬‫ر‬‫ت‬ ‫نولها‬ ‫من‬ ‫يدة‬‫ر‬‫ف‬ ‫بة‬‫ر‬‫جت‬ ‫جوهر‬ ‫هو‬ ‫الغمر‬
‫صناء‬‫ث‬‫ط‬ ‫مستخدم‬ ‫كل‬ ‫فيها‬ ‫يتعايش‬ ‫بة‬‫ر‬‫جت‬ .‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫لامل‬
‫لامل‬ ‫كان‬‫لو‬ ‫كما‬‫يعيشه‬ ‫اضي‬‫رت‬‫اف‬ ‫لامل‬ ‫إىل‬ ‫ة‬ ‫ببسا‬ ‫ج‬
‫يز‬ ‫املستخدم‬ ‫جتعل‬ ‫اليت‬‫و‬ ‫األبعاد‬ ‫ثالثية‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫استكشاف‬
‫داخل‬ ‫أبنه‬ ‫انإحساس‬‫و‬ ‫فيه‬ ‫التماهي‬‫و‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬ ‫يف‬ ‫املستخدم‬ ‫اك‬‫رت‬‫ابب‬ ‫الشعور‬ ‫إنه‬ .‫حقيقي‬
.‫صنه‬‫م‬ ‫جزء‬ ‫طو‬ ‫العامل‬ ‫ذلك‬
‫لامل‬ ‫لرفها‬ ‫احملاكاة‬ ‫لمليات‬ ‫مع‬ ‫جيد‬ ‫بشكل‬ ‫التفالل‬ ‫من‬ ‫املستخدم‬ ‫متكن‬ ‫اليت‬ ‫نولها‬ ‫من‬ ‫يدة‬‫ر‬‫الف‬ ‫كيبات‬
‫الرت‬ ‫هذه‬
‫الشهري‬ ‫الكمبيوتر‬
Jonathan Steuer
‫بعد‬ ‫لن‬ ‫اجد‬‫و‬‫ابلت‬
Telepresence
‫لن‬ ‫املستخدم‬ ‫فيه‬ ‫يبتعد‬ ‫الذي‬‫و‬
‫احل‬ ‫هويته‬ ‫صنس‬‫ي‬‫و‬ , ‫احلقيقي‬ ‫العامل‬ ‫يو‬‫ر‬‫صنا‬‫ي‬‫س‬
‫الية‬
‫ل‬ ‫له‬‫و‬‫ح‬ ‫ما‬ ‫كل‬
‫و‬
‫حالة‬ .‫االستكشاف‬‫و‬ ‫اخليال‬‫و‬ ‫املغامرة‬ ‫من‬ ‫لامل‬ ‫يف‬ ‫يغطس‬
‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫لامل‬ ‫داخل‬ ‫حديثا‬ ‫طنشئ‬ ‫اليت‬ ‫هويته‬ ‫حول‬ ‫طكثر‬ ‫املستخدم‬ ‫كيز‬
‫تر‬ ‫فيها‬ ‫صنةب‬‫ي‬
10
.
‫للغمر‬ ‫ئيسيان‬‫ر‬ ‫مكوانن‬
:
‫اقرتح‬
Jonathan Steuer
‫للغمر‬ ‫ئيسيان‬‫ر‬ ‫مكوانن‬
:
-
‫املعلومات‬ ‫عمق‬
depth of information:
9
Murray, J. (1997). Hamlet on the Holodeck: The Future of Narrative in Cyberspace (1st ed ed.).
Cambridge, USA: The MIT Press
.
10
Defining virtual reality: dimensions determining telepresence.
Steuer, J. (1992).
Journal of Communication: Autumn 1992; 42(4), 73- 93.
9
‫املعلومات‬ ‫لمق‬
‫جونثان‬ ‫صند‬‫ل‬
‫مع‬ ‫التفالل‬ ‫صند‬‫ل‬ ‫املستخدم‬ ‫إىل‬ ‫تةل‬ ‫اليت‬ ‫ات‬‫ر‬‫انإبا‬ ‫يف‬ ‫البياانت‬ ‫ونولية‬ ‫كمية‬‫إىل‬ ‫يشري‬
‫بد‬ ‫بيء‬ ‫كل‬
‫و‬ ‫بيء‬ ‫ألي‬ ‫اء‬‫و‬‫االحت‬ ‫ضرورة‬ ‫إىل‬ ‫املعلومات‬ ‫لمق‬ ‫يشري‬ ‫كما‬.‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫البيئة‬
ً‫ء‬
, ‫العرض‬ ‫وحدة‬ ‫ار‬‫ر‬‫ق‬ ‫من‬
, ‫الرسومات‬ ‫ونولية‬
‫ا‬.....‫الفيديو‬‫و‬ ‫الةوت‬ ‫وفعالية‬
‫خل‬
.
-
‫املعلومات‬ ‫نطاق‬ ‫اتساع‬
breadth of information:
‫نطاق‬ ‫اتساع‬ ‫ويزداد‬ .‫احد‬‫و‬ ‫وق‬ ‫يف‬ ‫املقدمة‬ ‫احلسية‬ ‫األبعاد‬ ‫بعدد‬ ‫ار‬‫و‬‫ستي‬ ‫جواناثن‬ ‫فيعرفها‬ ‫املعلومات‬ ‫نطاق‬ ‫اتساع‬ ‫طما‬
‫كيز‬
‫الرت‬ ‫من‬ ‫كاملة‬‫درجة‬ ‫ايل‬ ‫الوصول‬ ‫من‬ ‫املستخدم‬ ‫متكن‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫البش‬ ‫اس‬‫و‬‫احل‬ ‫مجيع‬ ‫حتفيز‬ ‫مت‬ ‫كلما‬‫املعلومات‬
‫هويته‬ ‫لل‬
‫انإحساس‬ ‫توصيل‬ ‫لل‬ ‫وقدرة‬ ‫فعالية‬ ‫األكثر‬ ‫هي‬ ‫ية‬‫ر‬‫البة‬‫و‬ ‫السمعية‬ ‫ات‬‫ر‬‫املؤث‬ ‫لل‬ ‫كيز‬
‫الرت‬ .‫يستكشفه‬ ‫الذي‬ ‫العامل‬‫و‬ ‫اجلديدة‬
‫هذه‬ ‫وتعترب‬ ‫كما‬.‫اجلديدة‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫ابلبيئة‬
‫مبثابة‬
‫لدى‬ ‫األخرى‬ ‫اس‬‫و‬‫احل‬ ‫مجيع‬ ‫حتفز‬ ‫طن‬ ‫ميكن‬ ‫اليت‬ ‫ئيسية‬‫ر‬‫ال‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬
.‫املستخدم‬
‫طنه‬ ‫إال‬
‫ي‬
‫األ‬ ‫عطي‬
‫انإنسان‬ ‫حملاكاة‬ ‫األقرب‬ ‫العامل‬ ‫لكوهنا‬ ‫ا‬‫ر‬‫نظ‬ ‫اللمس‬ ‫حلاسة‬ ‫طكثر‬ ‫ولوية‬
.
‫ي‬ ‫طنه‬ ‫كما‬
‫تلك‬ ‫عرف‬
‫صنظم‬‫ب‬ ‫اللمس‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫التفالل‬ ‫للمستخدمني‬ ‫تسمح‬ ‫اليت‬ ‫األنظمة‬
Baptic
.
‫القدرة‬‫و‬ ‫وفعال‬ ‫كامل‬‫حنو‬ ‫لل‬ ‫احلقيقي‬ ‫ابحلجم‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫للبيئة‬ ‫صنظوري‬‫مل‬‫ا‬ ‫املشهد‬ ‫استكشاف‬ ‫املستخدم‬ ‫لل‬ ‫يتوجب‬
‫لل‬
‫مستمر‬ ‫بشكل‬ ‫اته‬‫ر‬‫نظ‬ ‫تغيري‬
‫و‬ ,
‫الغمر‬ ‫فعالية‬ ‫مدى‬ ‫يثب‬ ‫هذا‬
.
‫مكونة‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫البيئة‬ ‫كان‬‫إذا‬ ‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫لل‬
‫ل‬ ً‫ا‬‫ر‬‫قاد‬ ‫يكون‬ ‫طن‬ ‫املستخدم‬ ‫فعل‬ ‫الغرفة‬ ‫وسط‬ ‫يف‬ ‫وحيدة‬ ‫كيزة‬
‫ر‬ ‫من‬
‫طن‬ ‫كما‬,‫اوية‬‫ز‬ ‫طي‬ ‫من‬ ‫كيزة‬
‫الر‬ ‫هذه‬ ‫رؤية‬ ‫ل‬
‫صنظر‬‫ل‬‫ا‬ ‫نقطة‬
‫صنه‬‫م‬ ‫يرى‬ ‫الذي‬ ‫للمكان‬ ً‫ا‬‫وفق‬ ‫صنقل‬‫ت‬‫ت‬ ‫طن‬ ‫جيب‬
.
‫ي‬
‫الدكتور‬ ‫رى‬
Frederick Brooks
‫ال‬ ‫ان‬ ‫جيب‬ ‫العرض‬ ‫معدل‬ ‫ان‬ ‫طن‬
‫لن‬ ‫يقل‬
20
‫حىت‬
20
‫املستخدم‬ ‫لدى‬ ‫لميقة‬ ‫بة‬‫ر‬‫جت‬ ‫إنتاج‬ ‫طجل‬ ‫من‬ ‫الثانية‬ ‫يف‬ ‫لقطة‬
.
‫الغمر‬ ‫لعملية‬ ‫النفسية‬ ‫اجلوانب‬
The psychological aspect of immersion
‫ختتلف‬ ‫وقد‬ ,‫مكانية‬ ‫طو‬ ‫فية‬ ‫ولا‬ ‫اجتمالية‬ ‫انب‬‫و‬‫ج‬ ‫لل‬ ‫الغمر‬ ‫يشتمل‬
‫جتميعها‬ ‫ميكن‬ ‫ولكن‬ ,‫ا‬‫ري‬‫كب‬‫اختالفا‬ ‫احلاالت‬ ‫هذه‬
.‫الوجدانية‬ ‫الةفة‬ ‫يف‬
‫طو‬ ‫احلسية‬ ‫انني‬‫و‬‫الق‬ ‫يف‬ ‫املألوفة‬ ‫الطرق‬ ‫ج‬
‫خار‬ ‫الروح‬‫و‬ ‫العقل‬ ‫تالمس‬ ‫اليت‬ ‫املساحة‬ ‫هو‬ ‫صنفسي‬‫ل‬‫ا‬ ‫فالفضاء‬
.‫املادية‬
‫اال‬ ‫احلياة‬ ‫داخل‬ ‫صناس‬‫ل‬‫ا‬ ‫يكون‬ ‫صندما‬‫ل‬ ‫الدماغ‬ ‫استجابة‬ ‫ان‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫البيئات‬ ‫يف‬ ‫حديثة‬ ‫طحباث‬ ‫طظهرت‬
‫صناظر‬‫ت‬ ‫اضية‬‫رت‬‫ف‬
( ‫احلقيقية‬ ‫احلياة‬ ‫يف‬ ‫املماثلة‬ ‫اقف‬‫و‬‫امل‬ ‫يف‬ ‫الدماغ‬ ‫استجابة‬
Holscher et al. 2005
‫بة‬‫ر‬‫التج‬‫و‬ ‫اجلسد‬ ‫بني‬ ‫العالقة‬ . )
‫ذهين‬ ‫اك‬‫ر‬‫إد‬ ‫مبةاحبه‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫الفضاء‬ ‫دجرب‬ ‫حنن‬ .‫بة‬‫ر‬‫ابلتج‬ ‫لإلحساس‬ ‫انقلة‬ ‫وسيلة‬ ‫اجلسد‬ ‫يةبح‬ ‫حيث‬ ,‫ية‬‫ر‬‫وفو‬ ‫مبابرة‬
‫ا‬‫ر‬‫انإبا‬ ,‫طخرى‬ ‫وبعبارة‬ , ‫حقيقي‬
‫ودون‬ ‫لقليا‬ ‫معاجلتها‬ ‫يتم‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلياة‬ ‫يف‬ ‫املكتسبة‬ ‫ات‬‫رب‬‫اخل‬ ‫يف‬ ‫الةادرة‬ ‫احلسية‬ ‫ت‬
‫وسيط‬
‫طهنا‬‫و‬ ‫كما‬
‫يف‬ ‫صنا‬‫ن‬‫إ‬ ‫اك‬‫ر‬‫انإد‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫لل‬ ‫الفسيولوجية‬ ‫االستجاابت‬ ‫نفس‬ ‫وحتدث‬ ,‫نفسه‬ ‫الدماغ‬ ‫ق‬ ‫صنا‬‫م‬ ‫يف‬ ‫تؤثر‬
. ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫صناء‬‫ب‬‫ال‬ ‫مستوي‬
‫وجد‬ ‫وقد‬
‫يف‬ ‫الباحثني‬
‫التغري‬ ‫هذه‬ ‫طن‬ ‫األلةاب‬ ‫للم‬
‫حت‬ ‫الدماغ‬ ‫يف‬ ‫ات‬
‫تغ‬ ‫دث‬
‫ي‬
‫ية‬‫ر‬‫الشعو‬ ‫احلالة‬ ‫يف‬ ‫ري‬
‫وجود‬ ‫لدم‬ ‫من‬ ‫ابلرغم‬
‫ات‬‫رب‬‫خ‬ ‫متارس‬ ‫صندما‬‫ل‬ ‫الوظائف‬ ‫هذه‬ ‫تكون‬ ‫كيف‬
‫و‬ ‫احلقيقة‬ ‫احلياة‬ ‫ات‬‫رب‬‫وخ‬ ‫الدماغ‬ ‫استجابة‬ ‫مابني‬ ‫تقارن‬ ‫اليت‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬
.‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫البيئات‬ ‫يف‬ ‫مماثلة‬
11
"‫داماسيو‬ ‫"انطونيو‬ ‫انإيطايل‬ ‫الطبيب‬‫و‬ ‫العامل‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫يشري‬
Antonio Damasio
‫يف‬ ‫املتمثلة‬ ‫اجلسد‬ ‫صورة‬ ‫طن‬ ‫إيل‬
‫موجود‬ ‫اجلسمي‬ ‫القياس‬ ‫طن‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫البش‬ ‫الذاكرة‬ ‫يف‬ ‫صناءها‬‫ب‬ ‫مت‬ ‫يف‬ ‫اليت‬ ‫العةبية‬ ‫للعمليات‬ ‫املرجعي‬ ‫ار‬ ‫انإ‬ ‫تشكل‬ ‫قد‬ , ‫الدماغ‬
‫ابل‬ ‫تبط‬‫ر‬‫م‬ "‫للذات‬ ‫الذايت‬ ‫التةور‬ " ‫فإن‬ ,‫داماسيو‬ ‫ية‬‫ر‬‫نظ‬ ‫حسب‬ . ‫البداية‬ ‫يف‬ ‫تظهر‬ ‫ال‬ ‫إهنا‬ ‫ورغم‬ , ‫الالبعور‬ ‫يف‬
‫ومن‬ ‫ذاكرة‬
‫او‬ ‫املدرسة‬ ‫يف‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫او‬ ,‫ابلعائلة‬ ‫لالقة‬ ‫هلا‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫ميكن‬ ‫األحداث‬ ‫هذه‬ .‫األحداث‬ ‫ابط‬‫و‬‫ر‬ ‫صناء‬‫ب‬ ‫إبلادة‬ ‫يقوم‬ ‫صناك‬‫ه‬
‫ايت‬‫ر‬‫الذك‬ ‫هذه‬ .‫االجتمالية‬ ‫العالقات‬
‫ابط‬‫رت‬‫ت‬
‫بعد‬ , ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬ ‫يف‬ ‫تفةيلها‬ ‫املطلوب‬ ‫الثانية‬ ‫الشخةية‬ ‫لتخلق‬
‫ايت‬‫ر‬‫الذك‬ ‫من‬ ‫مرفوض‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫لن‬ ‫التغاضي‬
‫هذه‬ ‫ان‬ ‫حيث‬ ‫ومن‬ , ‫ايت‬‫ر‬‫الذك‬ ‫من‬ ‫هائل‬ ‫كم‬‫منلك‬ ‫صنا‬‫ن‬‫ط‬ ‫حيث‬ ‫ومن‬ .‫له‬‫ز‬‫ول‬
,‫لديدة‬ ‫بطرق‬ ‫بطها‬‫ر‬ ‫ميكن‬ ‫ايت‬‫ر‬‫الذك‬
‫فإنه‬
.‫للذات‬ ‫الذايت‬ ‫التةور‬ ‫بخةيات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫خللق‬ ‫انإمكانية‬ ‫تتوفر‬
‫كما‬
‫د‬ ‫متمايزة‬ ‫ات‬‫ر‬‫تةو‬ ‫تتحمل‬ ‫بل‬ ,‫مجايل‬ ‫خيار‬ ‫جمرد‬ ‫ليس‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫البيئة‬ ‫يف‬ ‫اجلسدية‬ ‫الةورة‬ ‫اختيار‬ ‫طن‬
‫بة‬‫ر‬‫التج‬ ‫اخل‬
‫اضية‬‫رت‬‫االف‬
‫لل‬ ,
‫اختيار‬ ‫طن‬ ‫من‬ ‫الرغم‬
‫الةورة‬
‫الةور‬ ‫لالف‬ ‫يقدمون‬ ‫الذين‬ , ‫املةممني‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫يتم‬ ‫ال‬‫ز‬‫ي‬ ‫ال‬ ‫اجلسدية‬
‫حتة‬ ‫وال‬ ‫تعد‬ ‫ال‬ ‫اليت‬‫و‬ ‫اجلسدية‬
.
‫يف‬ ‫صنعكس‬‫ت‬ ‫اليت‬‫و‬ ‫للذات‬ ‫الذايت‬ ‫التةور‬ ‫يف‬ ‫متأصلة‬ ‫اجلسدية‬ ‫للهيئة‬ ‫االختيار‬ ‫ممارسة‬
‫مستقبلية‬ ‫ات‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫لق‬ ‫نتخذها‬ ‫ممارسات‬
‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫البيئات‬ ‫يف‬ ‫اجلسدي‬‫و‬ ‫الةوري‬ ‫التمثيل‬ ‫بكل‬ ‫حول‬
.
‫ابلذات‬ ‫الشعور‬
‫هو‬
.‫صنا‬‫ب‬‫ر‬‫جتا‬ ‫من‬ ‫ط‬‫ز‬‫يتج‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫جزء‬
‫صنانني‬‫ف‬‫ال‬‫و‬ ‫للمبدلني‬ ‫مستغلة‬ ‫غري‬ ‫جديدة‬ ‫امل‬‫و‬‫ل‬ ‫الرقمية‬ ‫صنيات‬‫ق‬‫الت‬ ‫فرت‬ ‫وقد‬
,
‫هنج‬ ‫لن‬ ‫تتكشف‬ ‫جماالت‬ ‫ظهور‬ ‫حفزت‬
‫ف‬ ‫صنها‬‫ي‬‫تكو‬ ‫يف‬ ‫يشارك‬ ‫غامرة‬ ‫بيئة‬ ‫يف‬ ‫تتم‬ ‫إبدالية‬ ‫لعملية‬ ‫جديد‬
‫صنان‬
‫ون‬
‫افية‬‫رت‬‫ابح‬ ‫يعملون‬
‫لالية‬
‫يقع‬ ‫جديد‬ ‫لامل‬ ‫ا‬‫و‬‫ليوجد‬
‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫بني‬ ‫وما‬ ‫الفن‬ ‫مابني‬
,
‫وللم‬ ‫فية‬‫ر‬‫املع‬ ‫العلوم‬ ‫لل‬ ‫تشتمل‬ ,‫لديدة‬ ‫جماالت‬ ‫لل‬ ‫صنهما‬‫م‬ ‫كل‬ ‫حيتوي‬ ‫حيث‬
‫مع‬ ,‫ومسعي‬ ,‫ملسي‬ ,‫مشي‬ : ‫طيضا‬ ‫األخرى‬ ‫اس‬‫و‬‫احل‬ ‫ولكن‬ ,‫الرؤية‬ ‫فقط‬ ‫ليس‬ ‫يغطي‬ ‫الذي‬ , ‫احلسي‬ ‫اك‬‫ر‬‫انإد‬‫و‬ ,‫األلةاب‬
‫كي‬
‫الرت‬
‫اجلشطال‬ ‫مشولية‬ ‫لل‬ ‫ز‬
‫ذلك‬ ,
‫و‬ ‫صنفس‬‫ل‬‫ا‬ ‫للم‬ ‫إىل‬ ‫طساسه‬ ‫يرجع‬ ‫الذي‬ ‫صنهج‬‫ل‬‫ا‬
‫ال‬
‫ئيسية‬‫ر‬‫ال‬ ‫حلقيقة‬ ‫ان‬ ‫لل‬ ‫ويبىن‬ ‫فلسفة‬
. ‫صنها‬‫م‬ ‫يتكون‬ ‫اليت‬ ‫ائه‬‫ز‬‫طج‬ ‫ىف‬ ‫وليس‬ ‫العام‬ ‫صنائه‬‫ب‬ ‫و‬ ‫بكله‬ ‫ىف‬ ‫تكمن‬ ‫احلسي‬ ‫املدرك‬ ‫ىف‬
‫املعلومات‬ ‫لةر‬ ‫يف‬ ‫التةوف‬‫و‬ ,‫السحر‬‫و‬ ‫افة‬‫ر‬‫اخل‬ " ‫كتابه‬‫يف‬ ,‫ديفيس‬ ‫يك‬‫ر‬‫ا‬ ‫يقول‬
"
‫اللح‬ ‫يف‬
‫ظ‬
‫فيها‬ ‫مدلوون‬ ‫نكون‬ ‫اليت‬ ‫ة‬
‫ا‬‫رت‬‫الخ‬
‫ات‬‫و‬‫طد‬ ‫ع‬
‫حالة‬ ‫صنا‬‫ي‬‫ف‬ ‫تتشكل‬ , ‫احلديثة‬ ‫املخرتلات‬ ‫من‬ ‫وخالفه‬ ‫اآللية‬ ‫احلاسبات‬ ‫او‬ ‫املطبولة‬ ‫الكتب‬ ‫مثل‬ ‫جديدة‬
‫هذا‬ ‫كان‬‫إذا‬ .‫االجتمالية‬ ‫اخلربة‬‫و‬ ,‫اك‬‫ر‬‫انإد‬‫و‬ ‫للفكر‬ ‫جديدة‬ ‫فرص‬ ‫وخلق‬ , ‫صنا‬‫ل‬‫حو‬ ‫من‬ ‫العامل‬‫و‬ ‫الذات‬ ‫صناء‬‫ب‬ ‫نإلادة‬ ‫استدلاء‬
‫هو‬
‫احلال‬
‫يعين‬ ‫فذلك‬ ,
.‫فيه‬ ‫رجعة‬ ‫ال‬ ‫لامل‬ ‫طصبح‬‫و‬ ‫صنا‬‫ت‬‫ا‬‫و‬‫ذا‬ ‫يف‬ ‫وتشكل‬ ‫صنا‬‫ي‬‫ف‬ ‫صياغته‬ ‫مت‬ ‫قد‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫ان‬
‫اجلانب‬ ‫إلغاء‬ ‫يعين‬ ‫ال‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫البيئات‬ ‫قوس‬ ‫متارس‬ ‫اضي‬‫رت‬‫اف‬ ‫بخص‬ ‫كونك‬
‫و‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقية‬ ‫ان‬ ‫يعين‬ ‫ذلك‬
.‫وختفق‬ ‫تعلو‬ ‫ونبضات‬ ‫دماء‬ ‫فيها‬ ‫تتدفق‬ ‫طجساد‬ ‫او‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫و‬‫ول‬ ‫مشالر‬ ‫من‬ ‫انإنساين‬
‫الو‬
‫لتدفعهم‬ ‫البشر‬ ‫ايل‬ ‫تضاف‬ ‫اليت‬ ‫صنة‬‫م‬‫الكا‬ ‫الطاقة‬ ‫هي‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫البيئات‬‫و‬ ‫فيها‬ ‫الجدال‬ ‫حقيقة‬ ‫طصبح‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫اقع‬
.‫طذهاهنم‬ ‫حتفيز‬ ‫و‬ ‫هلم‬‫و‬‫لق‬ ‫از‬‫ز‬‫استف‬ ‫لل‬
‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫انبثق‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫هذا‬ ‫وجود‬ ‫حقيقة‬ ‫أتكيد‬ ‫ومع‬
Virtual Worlds
‫البيئات‬‫و‬
‫اضية‬‫رت‬‫االف‬
Virtual Environments
‫هلا‬ ‫كم‬ ‫طكرب‬ ‫ظهور‬ ‫صنات‬‫ي‬‫التسع‬ ‫صنتةف‬‫م‬ ‫بهد‬ ‫اليت‬
‫بعد‬
‫صنية‬‫ق‬‫ت‬ ‫دخول‬
‫من‬ ‫صناس‬‫ل‬‫ا‬ ‫فجذب‬ ‫التوقعات‬ ‫كل‬‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬ ‫مجهور‬ ‫ختط‬ ‫صنية‬‫ق‬‫الت‬ ‫هذه‬ ‫مع‬ .‫انإلكرتونية‬ ‫األلعاب‬ ‫إىل‬ ‫الثالثية‬ ‫األبعاد‬
‫العا‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫فجعل‬ ‫الكربى‬ ‫كات‬
‫الشر‬ ‫ته‬ّ‫ل‬‫استغ‬ ‫الذي‬ ‫األمر‬ ,‫األلمار‬ ‫مجيع‬
‫األبعاد‬ ‫ثالثي‬ ‫اختبار‬ ‫ميدان‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫مل‬
11
‫و‬ ,‫التسوق‬ ‫اض‬‫ر‬‫ألغ‬
‫من‬ ‫الكثري‬ ‫استفادت‬ ‫قد‬
,‫املستخدمني‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫جذب‬ ‫الىت‬ ‫اجلديدة‬ ‫امليزة‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫كات‬
‫الشر‬
" "‫"اليفلي‬ ‫اسم‬ ‫حت‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫لاملها‬ ‫لق‬ ‫ط‬ ‫اليت‬ "‫"غوغل‬ ‫كة‬
‫كشر‬ ,‫جديدة‬ ‫اضية‬‫رت‬‫اف‬ ‫امل‬‫و‬‫ل‬ ‫لق‬ ‫فأ‬
Lively
"
‫اليت‬ ‫الب‬ ‫صندن‬‫ي‬‫ل‬ ‫ومؤسسة‬
"‫الثانية‬ ‫احلياة‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫لاملها‬ ‫لل‬ ‫لق‬ ‫ط‬
"second life
.
‫يف‬‫ر‬‫تع‬
‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫العوامل‬
Virtual Worlds
ً‫ا‬‫لام‬ ‫مخسني‬ ‫من‬ ‫طكثر‬ ‫صنذ‬‫م‬‫ف‬ ‫األخرية‬ ‫ات‬‫و‬‫صن‬‫س‬‫ال‬ ‫وليد‬ ‫ليس‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬ ‫طن‬ ‫دجد‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬‫و‬ ‫األحباث‬ ‫طدبيات‬ ‫إيل‬ ‫صنظر‬‫ل‬‫اب‬
‫اق‬‫و‬‫ال‬ ‫كتابه‬‫يف‬ ‫كالرك‬‫ثر‬‫ر‬‫ل‬ ‫يكي‬‫ر‬‫األم‬ ‫املفكر‬ ‫تةور‬
‫خالل‬ ‫من‬ ‫صنهم‬‫ي‬‫ب‬ ‫فيما‬ ‫ابالتةال‬ ‫ادها‬‫ر‬‫طف‬ ‫يقوم‬ ‫مستقبلية‬ ‫صنة‬‫ي‬‫مد‬ ‫صنجوم‬‫ل‬‫ا‬‫و‬ ‫ع‬
‫األجهزة‬ ‫هذه‬ ‫لرب‬ ‫املهمة‬ ‫القضااي‬ ‫من‬ ‫ا‬‫ري‬‫كث‬‫صناقشون‬‫ي‬‫و‬ ‫يتشاورون‬ ‫متقدمة‬ ‫إلكرتونية‬ ‫طجهزة‬ ‫اسطة‬‫و‬‫ب‬ ‫ات‬‫ر‬‫مت‬‫ؤ‬‫امل‬‫و‬ ‫االجتمالات‬
‫اقع‬‫و‬‫امل‬ ‫تلك‬ ‫يف‬ ‫فعليا‬ ‫اجدهم‬‫و‬‫ت‬ ‫تتطلب‬ ‫ال‬ ‫اليت‬ ‫انإلكرتونية‬
,
‫طما‬ ‫اختالف‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫لل‬
‫يف‬ ‫ووجودهم‬ ‫افية‬‫ر‬‫اجلغ‬ ‫صنهم‬‫ك‬
‫العامل‬ ‫طحناء‬ ‫بيت‬ ‫من‬ ‫بلدان‬
11
‫لرب‬ ‫السفر‬ ‫إىل‬ ‫صنظرون‬‫ي‬ ‫لنذاك‬ ‫صناس‬‫ل‬‫ا‬ ‫لامة‬ ‫كان‬‫فقد‬ .‫األوىل‬ ‫للمرة‬ ‫اته‬‫ر‬‫تةو‬ ‫ظهرت‬ ‫حني‬ ‫الشكوك‬ ‫من‬ ‫لاصفة‬ ‫كالرك‬‫اجه‬‫و‬
‫إىل‬ ‫ومهية‬ ‫ختيالت‬ ‫باكلة‬ ‫لل‬ ‫البشري‬ ‫العقل‬ ‫دها‬ّ
‫جيس‬ ‫فرضيات‬ ‫و‬ .‫العلمي‬ ‫اخليال‬ ‫من‬ ً‫اب‬‫ر‬‫ض‬ ‫ابلتباره‬ ‫الفضاء‬
‫دت‬ّ
‫جتس‬ ‫طن‬
‫اضية‬‫رت‬‫اف‬ ‫امل‬‫و‬‫ل‬ ‫يف‬ ‫د‬ّ
‫ليتجس‬ ‫ئي‬‫ر‬‫الالم‬ ‫انإنساين‬ ‫اخليال‬ ّ‫ط‬‫يتخ‬ ‫األمر‬ ‫ابت‬ .‫وثالثية‬ ‫صنائية‬‫ث‬ ٍ
‫أببعاد‬ ‫الشابات‬ ‫لل‬ ً‫ا‬‫ئي‬‫ر‬‫م‬
.‫كلها‬‫احلياة‬ ‫انب‬‫و‬‫ج‬ ‫تطاول‬ ‫متعددة‬
‫ل‬ ‫التشبيهي‬ ‫الذكاء‬ ‫بني‬ ‫التفالل‬‫و‬ ‫للتاللب‬ ‫مساحة‬ ‫وصار‬ ,ً‫ا‬‫فعلي‬ ‫البشري‬ ‫ابلذكاء‬ ً‫ا‬‫يع‬‫ر‬‫س‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫الفضاء‬ ‫امتأل‬
‫لفضاء‬
.‫البشر‬ ‫ولقول‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬
‫الثانية‬ ‫احلياة‬
(Second Life).
‫التفالل‬ ‫جيسد‬ ‫مثال‬ ‫هي‬
‫يف‬ ‫احلياة‬ ‫بني‬ ‫ار‬‫و‬‫األد‬ ‫وتبادل‬
‫اال‬ ‫فضاء‬
‫الالن‬ ‫مبثابة‬ ‫االمر‬ ‫ان‬ .‫نفسه‬ ‫انإنسان‬‫و‬ ‫نرتن‬
‫يف‬ "‫ذكائه‬ ‫و"فضاء‬ ‫انإنسان‬ ‫بني‬ ‫مسبوقة‬ ‫غري‬ ‫لعالقة‬ ‫جديد‬ ‫يخ‬‫ر‬‫ات‬
.‫احلداثة‬ ‫بعد‬ ‫ما‬ ‫زمن‬
‫مة‬ ‫استخدام‬ ‫يتم‬
" ‫طلح‬
virtual
"‫اضي‬‫رت‬‫اف‬ ‫طو‬ ‫"ختيلي‬ ‫مبعىن‬ "
.
‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬ ‫لن‬ ‫احلديث‬ ‫صند‬‫ل‬ ‫طنه‬ ‫إال‬
‫قد‬
‫ال‬
‫و‬ ‫ختيلي‬ ‫كلمة‬‫صناسب‬‫ت‬‫ت‬
‫كلمة‬‫تكون‬ ‫مبا‬‫ر‬‫ل‬
‫النييه‬ ‫جارون‬ ‫املعلوماتية‬ ‫خبري‬ ‫استخدم‬ ‫صندما‬‫ع‬‫ف‬ ,‫للمعىن‬ ‫اب‬‫ر‬‫ق‬ ‫األكثر‬ ‫هي‬ ‫اضي‬‫رت‬‫اف‬
‫اجلديدة‬ ‫صنولوجيا‬‫ك‬‫الت‬ ‫حقل‬ ‫يةف‬ ‫كي‬‫اضي‬‫رت‬‫"اف‬ ‫تعبري‬ ‫األوىل‬ ‫للمرة‬
( ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫اىل‬ ‫انإبارة‬ ‫اد‬‫ر‬‫ط‬ ‫فقد‬ .
la réalité
‫ضمن‬ )
, ‫فقط‬ ‫ختيلي‬ ‫لامل‬ ‫كونه‬‫صنفي‬‫ي‬ ‫وهذا‬ .‫إلكرتوين‬ ‫وسيط‬ ‫ة‬ ‫بوسا‬ ,‫كة‬
‫مشرت‬ ‫اس‬‫و‬‫احل‬ ‫كل‬‫تكون‬ ‫حيث‬ ‫التامة‬ ‫احلسية‬ ‫التجارب‬
‫العامل‬ ‫هذا‬ ‫اقعية‬‫و‬ ‫لتأكيد‬ "‫اضي‬‫رت‬‫اف‬ ‫اقع‬‫و‬" ‫تعبري‬ ‫فأت‬ ,‫لتمييزه‬ ‫وصف‬ ‫إضافة‬ ‫اىل‬ ‫احلاجة‬ ‫كان‬‫لذا‬
12
.
‫مفردة‬ ‫جاءت‬
‫صنية‬‫ي‬‫الالت‬ ‫من‬ "‫اضي‬‫رت‬‫"اف‬
(
VIRTUALIS
‫األرسطية‬ ‫للمفردة‬ ‫كرتمجة‬, ) )
DUNATON
"‫"انإمكان‬ ‫اىل‬ "‫يقا‬‫ز‬‫"امليتافي‬ ‫يف‬ ‫املعط‬ ‫األويل‬ ‫املعىن‬ ‫يشري‬ .‫املتعددة‬ ‫املعاين‬ ‫ذات‬ ‫فرض‬ ,‫إمكان‬ ,‫احتمال‬
11
‫تكن‬ ‫ومستجدات‬ ‫التعليمية‬ ‫الوسائل‬ ‫؛‬ ‫الشرهان‬ ‫جمال‬
‫ولوجيا‬
‫ص‬ ، ‫التعليم‬
228
.
12
‫ثقافة‬
‫الحياة‬
،‫اآلن‬
‫الواقع‬
‫أم‬
ُ‫ه‬ُ‫صور‬
‫االفتراضية؟‬
-
12
-
hat.com/Jehaat/ar/AljehaAhkhamesa/31
http://www.je
09.htm
12
DUNAMIS
‫صنا‬‫ه‬ ‫طن‬ ‫يعين‬ ‫مما‬ .‫به‬ ‫االنفعال‬ ‫طو‬ ‫بيء‬ ‫بفعل‬ ‫تسمح‬ ‫اليت‬ ‫كة‬
‫احلر‬ ‫مببدط‬ ‫تبط‬‫ر‬‫امل‬
‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫بني‬ ‫فرق‬ ‫ك‬
.‫اقعية‬‫و‬‫ال‬ ‫من‬ ‫مسحة‬ ‫فيه‬ ‫صنا‬‫ه‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ,‫اخليايل‬‫و‬

‫ابحلايل‬ ‫يعارضه‬ ‫بل‬ ,"‫ار‬‫ر‬‫التك‬‫و‬ ‫"االختالف‬ ‫يف‬ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫اء‬‫ز‬‫إ‬ ‫يف‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫يضع‬ ‫ال‬ ‫دولوز‬ ‫جيل‬ ‫نسي‬‫ر‬‫الف‬ ‫الفيلسوف‬
‫ممكن‬ :ً‫اي‬‫ر‬‫تةو‬ ً‫ا‬‫ع‬ّ‫ب‬‫ر‬‫م‬ ‫ويقيم‬ .)‫اهن‬‫ر‬‫(ال‬
-
‫اضي‬‫رت‬‫اف‬‫و‬ ‫اقعي‬‫و‬
–
‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫اضي‬‫رت‬‫فاالف‬ .‫حايل‬
,‫احلايل‬ ‫خلف‬ ‫املوجود‬
ً‫ا‬‫اقع‬‫و‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫ميتلك‬‫و‬ .‫اهن‬‫ر‬‫ابل‬ ‫فقط‬ ‫ولكن‬ ,‫اقعي‬‫و‬‫ابل‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫ض‬‫عار‬‫ي‬ ‫"ال‬ :‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫من‬ ‫بضباب‬ ‫حماط‬ ‫حايل‬ ‫كل‬
‫و‬
ً‫ا‬‫اتم‬
13
.

( ‫تل‬‫ر‬‫اب‬ ‫يعرف‬
Bartle, 2003, p. 1
‫هو‬ ‫مبا‬ ‫خيايل‬ ‫ماهو‬ ‫فيها‬ ‫يلتقي‬ ‫اليت‬ ‫األماكن‬ ‫هي‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫طن‬ )
‫حقيقي‬
14

‫فيليب‬ ‫يرى‬
‫أنخذه‬ ‫ما‬ ‫طن‬ ‫صنائي‬‫ب‬‫ال‬ ‫الفكر‬ ‫طظهر‬ ‫اذ‬ ,‫اضي‬‫رت‬‫االف‬‫و‬ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫بني‬ ً‫اب‬‫ر‬‫تقا‬ ‫يرى‬ "‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫من‬ ‫"طبعد‬ ‫يف‬ ,‫يغو‬‫ر‬
( ‫صناء‬‫ب‬ ً‫ال‬‫طص‬ ‫هو‬ ‫اقع‬‫و‬ ‫مثابة‬
construction
ً‫ا‬‫واتلي‬ ,‫فيه‬ ‫صنيه‬‫ب‬‫ي‬ ‫الذي‬ ‫نفسه‬ ‫الوق‬ ‫يف‬ ‫صنا‬‫ب‬ ‫احمليط‬ ‫العامل‬ ‫صنا‬‫صن‬‫ه‬‫ذ‬ ‫ويدرك‬ ,)
ً‫ا‬‫دقيق‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬‫و‬ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫بني‬ ‫التمييز‬ ‫يةبح‬
15
.
‫الي‬
‫املعلومات‬ ‫لتبادل‬ ‫هائلة‬ ‫إمكانيات‬ ‫من‬ ‫افقها‬‫ر‬ ‫وما‬ ‫االنرتن‬ ‫انتشار‬ ‫طحدثها‬ ‫اليت‬ ‫الثورة‬ ‫وبعد‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫طرض‬ ‫ولل‬ ‫وم‬
.‫الكرتونيا‬ ‫اصل‬‫و‬‫للت‬ ‫التطبيقات‬ ‫من‬ ‫هائال‬ ً‫ا‬‫كم‬‫استحداث‬ ‫مت‬ ,‫ايف‬‫ر‬‫اجلغ‬ ‫ابلبعد‬ ‫التقيد‬ ‫دون‬ ‫فائقة‬ ‫بسرلة‬
‫اجلمالية‬ ‫الدردبة‬ ‫غرف‬ ‫متثل‬
Chatting Rooms
‫هذه‬ ‫ظهور‬ ‫بداية‬
‫ميكن‬ ‫حيث‬ ‫ن‬‫رت‬‫انإن‬ ‫لل‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬
‫استحوذت‬ ‫اليت‬‫و‬ ‫اجلمالية‬ ‫الفيديو‬ ‫طلعاب‬ ‫موجة‬ ‫بدطت‬ ‫مث‬ , ‫حمدود‬ ‫بشكل‬ ‫الةور‬‫و‬ ‫امللفات‬ ‫وتبادل‬ ‫ابلكتابة‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬
‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫وتلك‬ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫العامل‬ ‫بني‬ ‫فشيئا‬ ً‫ا‬‫بيئ‬ ‫احلدود‬ ‫لتسقط‬ ‫األمر‬ ‫تطور‬ ‫مث‬ ‫االنرتن‬ ‫مستخدمي‬ ‫من‬ ‫كبرية‬‫برحية‬ ‫اهتمام‬
‫ا‬
‫يتعاملون‬ ‫البشر‬ ‫ماليني‬ ‫فيها‬ ‫اجد‬‫و‬‫يت‬ ‫حيث‬ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫العامل‬ ‫من‬ ‫األصل‬ ‫بق‬ ‫تكون‬ ‫تكاد‬ ‫صورة‬ ‫هي‬ ‫ابت‬ ‫اليت‬ ‫اضية‬‫رت‬‫الف‬
‫اليومية‬ ‫حياهتم‬ ‫تفاصيل‬ ‫طدق‬ ‫ميارسون‬‫و‬ ‫ويشرتون‬ ‫ويبيعون‬ ‫ويتعلمون‬
(Haraway, 1985; Turkle, 1995)16
.
‫حماكاة‬ ‫بيئة‬ ‫هو‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬ ‫ان‬ ‫لل‬ ‫يفات‬‫ر‬‫التع‬ ‫معظم‬ ‫كد‬
‫تؤ‬
‫خالل‬ ‫من‬ ‫إليها‬ ‫الوصول‬ ‫املستخدم‬ ‫يستطيع‬ ‫تفاللية‬
‫العرض‬ ‫انمج‬‫ر‬‫ب‬ ‫او‬ ‫املوقع‬ ‫اجهة‬‫و‬
.
‫قمي‬‫ر‬‫ال‬ ‫ابلعامل‬ ‫طحياان‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫وتسم‬
" digital worlds "
‫العامل‬ ,
‫احملاكي‬
" simulated worlds "
‫الاللبني‬ ‫متعددة‬ ‫طلعاب‬
" MMOG's
‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫صناك‬‫ه‬
‫املخت‬
‫املسميات‬ ‫ختتلف‬ ‫قد‬ ,‫صنولة‬‫ت‬‫امل‬‫و‬ ‫لفة‬
‫ا‬
:‫يلي‬ ‫ما‬ ‫صنها‬‫م‬ ‫نذكر‬ ,‫صنهم‬‫ي‬‫ب‬ ‫فيما‬ ‫كة‬
‫مشرت‬ ‫مسات‬ ‫صناك‬‫ه‬ ‫طن‬ ‫ال‬
-
‫كة‬
‫مشرت‬ ‫مساحة‬
:Shared Space
‫احد‬‫و‬ ‫لن‬ ‫يف‬ ‫كة‬
‫املشار‬ ‫املستخدمني‬ ‫من‬ ‫للعديد‬ ‫يسمح‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬
.
13
455. "Immanence: A Life" has
-
pp. 454
Gilles Deleuze and Felix Guattari: Intersecting Lives,
F. Dosse,
, while "The Actual
Two Regimes of Madness
and
Pure Immanence
been translated and published in
.
Dialogues
" has been translated and published as an appendix to the second edition of
and Virtual
14
^
05.
-
01
-
, section 1.5; Retrieved on 2009
User Computer Games"
-
ractive Multi
"Inte
Bartle, R:
15
. Lanham, MD: Roman
Get Real. A Philosophical Adventure in Virtual Reality
Zhai, Philip (1998).
&
Littlefield.
16
ernet. London: Weidenfeld and Nicolson,
Turkle, S. Life on the Screen: Identity in the Age of the Int
1995
.
13
-
‫الرسومية‬ ‫املستخدم‬ ‫واجهة‬
:Graphical User Interface GUI
‫يوف‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬
,‫اي‬‫ر‬‫بة‬ ‫فضاء‬ ‫ر‬
‫تطبيقات‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫لمل‬ ‫ميكن‬
2D
‫طو‬ ‫كة‬
‫املتحر‬ ‫الرسوم‬ ‫يف‬ ‫نرى‬ ‫كما‬
3D
‫الغامرة‬ ‫البيئات‬ ‫يف‬ ‫نرى‬ ‫كما‬
.
‫يوفر‬ ‫وهو‬
‫كة‬
‫املتحر‬ ‫الرسوم‬‫و‬ , ‫انإضاءة‬‫و‬ , ‫كيب‬
‫الرت‬‫و‬ ‫صنمذجة‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫يضة‬‫ر‬‫ل‬ ‫قالدة‬
-
‫ية‬‫ر‬‫الفو‬
: Immediacy
‫التفا‬ ‫من‬ ‫املستخدمني‬ ‫صنقل‬‫ي‬ ‫مما‬ ,‫الفعلي‬ ‫الوق‬ ‫يف‬ ‫حيدث‬ ‫التفالل‬
‫األلفة‬ ‫إىل‬ ‫اجملرد‬ ‫لل‬
.‫الشخةي‬ ‫القرب‬‫و‬ ‫احلقيقية‬
‫التفاعل‬
:Interactivity
‫ار‬‫و‬‫احل‬ ‫صنقل‬‫ي‬ ‫مما‬ ,‫االجتاهات‬ ‫متعدد‬ ‫وتفالال‬ ‫اتةاال‬ ‫للمستخدمني‬ ‫يتيح‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬
‫مع‬ ‫بخةي‬ ‫اءم‬‫و‬‫ت‬ ‫لملية‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫اجلديدة‬ ‫فه‬‫ر‬‫معا‬ ‫يبين‬ ‫طن‬ ‫للمستخدم‬ ‫تتيح‬ ,‫العةر‬ ‫ات‬‫ري‬‫تغ‬ ‫اكب‬‫و‬‫ت‬ ‫نولية‬ ‫نقلة‬
‫امل‬ ‫املعلومات‬
‫طو‬ ,‫صناء‬‫ب‬‫و‬ ‫وتطوير‬ ‫تغيري‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫البيئات‬ ‫يف‬ ‫التفالل‬ ‫هلذا‬ ‫ميكن‬ ‫كما‬.‫السابق‬ ‫اكي‬‫ر‬‫انإد‬ ‫صناءه‬‫ب‬ ‫يف‬ ‫وجودة‬
‫فيه‬ ‫مرغوب‬ ‫حمتوى‬ ‫تقدمي‬
.
-
‫الثبات‬
:Persistence
‫ا‬
‫تسجيل‬ ‫يتم‬ ‫ال‬‫ز‬‫ي‬ ‫ال‬ ‫كان‬‫إذا‬ ‫ما‬ ‫لن‬ ‫صنظر‬‫ل‬‫ا‬ ‫بغض‬ ,‫ومستمرة‬ ‫موجودة‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫لع‬
‫فيها‬ ‫الدخول‬‫و‬ ‫املستخدمني‬
.
-
‫اجملتمعية‬
:Socialization
‫الفئات‬ ‫مثل‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫التجمعات‬ ‫تشكيل‬ ‫لل‬ ‫ويشجع‬ ‫يسمح‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬
,‫األحياء‬‫و‬ ,‫الزمر‬‫و‬ ‫ادي‬‫و‬‫صن‬‫ل‬‫ا‬‫و‬ ‫صنقاابت‬‫ل‬‫ا‬‫و‬ ‫املتماثلة‬ ‫االجتمالية‬
,
‫اخل‬ ... ‫ان‬‫ري‬‫اجل‬‫و‬
.
‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫العوامل‬ ‫استخدام‬ ‫جماالت‬
:
‫املال‬ ‫جتذب‬ ‫طلعاب‬ ‫طهنا‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫للع‬ ‫ائجة‬‫ر‬‫ال‬ ‫الفكرة‬ ‫تعترب‬
‫طن‬ ‫إال‬ ,‫الطويلة‬ ‫السالات‬ ‫فيها‬ ‫يقضون‬ ,‫البشر‬ ‫من‬ ‫يني‬
‫ال‬ ‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫لل‬ ‫صنها‬‫م‬ ‫بعض‬ ‫صنا‬‫ه‬ ‫ج‬
‫ندر‬ .‫األلعاب‬ ‫مسم‬ ‫حت‬ ‫ج‬
‫صندر‬‫ت‬ ‫ال‬ ‫متعددة‬ ‫اض‬‫ر‬‫ألغ‬ ‫صني‬‫ب‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬
:‫احلةر‬
‫االجتماعية‬ ‫العالقات‬
:
‫الويب‬ ‫انتشار‬ ‫سهل‬
3.0
‫ل‬ ‫توفريه‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ن‬‫رت‬‫االن‬ ‫لل‬ ‫االجتمالية‬ ‫الشبكات‬ ‫تكوين‬
‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫ات‬‫و‬‫طد‬ ‫من‬ ‫لعديد‬
‫صنتدايت‬‫مل‬‫ا‬ : ‫مثل‬ ‫االجتمالي‬
Forums
‫املدوانت‬‫و‬ ,
Blogs
, ‫الويكي‬‫و‬ ,
Wikis
‫بوك‬ ‫الفيس‬ ‫و‬
Facebook
‫التويرت‬‫و‬
Twitter
‫ماليني‬ ‫خالهلا‬ ‫من‬ ‫اصل‬‫و‬‫ت‬ ‫جمتمعات‬ ‫استيالد‬ ‫لل‬ ‫لمل‬ ‫اليت‬ ‫ات‬‫و‬‫األد‬ ‫من‬ ‫وغريها‬ ‫اليوتيوب‬‫و‬
.‫صنة‬‫ي‬‫مع‬ ‫ختةةات‬ ‫طو‬ ‫اهتمامات‬ ‫جتمعهم‬ ‫الذين‬ ‫البشر‬
‫طلعاب‬ ‫طهنا‬ ‫لل‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫للع‬ ‫صنظر‬‫ي‬ ‫ما‬ ‫غالبا‬ ‫انه‬ ‫من‬ ‫ابلرغم‬
‫رغم‬ ‫لل‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫أبن‬ ‫االلتقاد‬ ‫ايد‬‫ز‬‫يت‬ ‫حيث‬ .‫تلعبه‬ ‫الذي‬ ‫االجتمالي‬ ‫الدور‬ ‫جتاهل‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫انه‬ ‫إال‬ ‫األبعاد‬ ‫ثالثية‬
‫األنظمة‬ ‫طبهر‬ ‫ومن‬ . ‫االجتمالية‬ ‫الشبكات‬ ‫طقدام‬ ‫حت‬ ‫من‬ ‫البساط‬ ‫ستسحب‬ ‫انتشارها‬ ‫بطء‬
‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫تدلم‬ ‫اليت‬
:‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫يف‬ ‫االجتمالي‬
Active Worlds ,Twinity, Kaneva , Second Life ,Small
worlds
:‫والطب‬ ‫الصحة‬
‫لل‬ ‫لددهم‬ ‫يد‬‫ز‬‫ي‬ ‫الذين‬ ‫و‬ ‫الثانية‬ ‫احلياة‬ ‫تسم‬ ‫اليت‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلياة‬ ‫يف‬ ‫التجمعات‬ ‫طكرب‬ ‫من‬ ‫هم‬ ‫الطبية‬ ‫املهن‬ ‫يف‬ ‫العاملني‬
‫حنو‬
20
.‫ن‬ ‫قا‬ ‫مليون‬
‫اض‬‫ر‬‫طم‬ ‫من‬ ‫يعانون‬ ‫الذين‬ ‫اد‬‫ر‬‫األف‬ ‫هم‬ ‫الةحية‬ ‫اض‬‫ر‬‫لألغ‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫للع‬ ‫املستخدمني‬ ‫طكثر‬
14
‫تشكل‬ ‫اجلهم‬ ‫من‬ ‫الذين‬‫و‬ ,‫وغريها‬ ‫ية‬‫ر‬‫الةد‬ ‫اض‬‫ر‬‫انإم‬‫و‬ ‫التوحد‬‫و‬ ‫الدماغية‬ ‫السكتات‬‫و‬ ‫القلبية‬ ‫صنوابت‬‫ل‬‫ا‬‫و‬ ‫الشلل‬‫و‬ ‫ان‬ ‫السر‬
.‫ابلذات‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫املساندة‬‫و‬ ‫الدلم‬ ‫جممولات‬ ‫من‬ ‫العديد‬
:‫االقتصاد‬
‫ا‬
‫تبادل‬ ‫لل‬ ‫تقوم‬ ‫ما‬ ‫لادة‬ ‫اليت‬ ,‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫يف‬ ‫صنابئ‬‫ل‬‫ا‬ ‫االقتةاد‬ ‫هو‬ )‫صنع‬‫ط‬‫املة‬ ‫االقتةاد‬ ‫(طو‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫القتةاد‬
‫االنرتن‬ ‫ببكة‬ ‫لل‬ ‫التعامالت‬ ‫سياق‬ ‫يف‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫السلع‬
.
‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫االقتةادات‬ ‫هذه‬ ‫يدخلون‬ ‫صناس‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫الغالبية‬
‫حب‬ ‫اقتةادي‬ ‫هلدف‬ ‫وليس‬ ‫الرتفيه‬‫و‬ ‫لالستجمام‬
‫االقتةاد‬ ‫انب‬‫و‬‫ج‬ ‫إىل‬ ‫يفتقر‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫االقتةاد‬ ‫طن‬ ‫يعين‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ,
.‫فعلي‬ ‫اقتةاد‬ ‫صناء‬‫ب‬‫ل‬ ‫ئيسي‬‫ر‬ ‫سبب‬ ‫هي‬ ‫املتعة‬ ‫طن‬ ‫تعترب‬ ‫ال‬ ‫اليت‬ ‫الفعلي‬
‫االقتةاد‬ ‫مع‬ ‫تتفالل‬ ‫صناس‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ,‫ذلك‬ ‫ومع‬
‫حقيقية‬ ‫اقتةادية‬ ‫ملةاحل‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬
.
‫يرى‬
Edward Castronova
‫االنرت‬ ‫طلعاب‬ ‫يف‬ ‫اخلبري‬‫و‬ ‫الباحث‬
‫الكبرية‬ ‫ن‬
‫و‬
‫االقتةاد‬ ‫طن‬ ‫الاللبني‬ ‫املتعددة‬
‫و‬ ‫احلقيقي‬ ‫العامل‬ ‫اقتةاد‬ ‫لل‬ ‫أتثري‬ ‫له‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬
‫ط‬
‫ن‬
‫صناصر‬‫ل‬
‫املوجود‬ ‫الطلب‬‫و‬ ‫العرض‬ ‫سوق‬
‫يف‬ ‫يتمثل‬ ‫وهذا‬ ‫احلقيقي‬ ‫االقتةاد‬‫و‬ ‫ع‬ ‫تتقا‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫االقتةاد‬ ‫يف‬
17:
-
‫ا‬‫و‬‫الع‬ ‫لملة‬ ‫مستخدمني‬ ‫البعض‬ ‫بعضهم‬ ‫إىل‬ ‫السلع‬ ‫بيع‬ ‫لل‬ ‫الاللبني‬ ‫قدرة‬
.‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫مل‬
-
‫مماثلة‬ ‫بقيمة‬ ‫الاللبني‬ ‫بني‬ ‫السلع‬ ‫مقايضة‬
.
-
‫حقيقية‬ ‫نقدية‬ ‫بعملة‬ ‫اضية‬‫رت‬‫اف‬ ‫سلع‬ ‫الاللبني‬ ‫اء‬‫ر‬‫ب‬
.
-
‫العمالت‬ ‫تبادل‬
‫من‬
‫اضي‬‫رت‬‫اف‬ ‫لمالت‬ ‫اىل‬ ‫حقيقية‬ ‫لمالت‬
‫ة‬
‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫من‬ ‫كبرية‬‫غالبية‬
‫اجدة‬‫و‬‫املت‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬
‫ية‬‫ر‬‫جتا‬ ‫طهداف‬ ‫ذات‬ ‫هي‬ ‫اليوم‬
.
‫ذل‬ ‫لل‬ ‫األمثلة‬ ‫ومن‬
‫بيئة‬ ‫ك‬
World of
Warcraft
‫هو‬ ‫ن‬‫رت‬‫انإن‬ ‫لل‬ ‫وموقعه‬
(www.worldofwarcraft.com/bc-splash.htm)
‫اليت‬
‫استخد‬
‫ا‬
‫مها‬
‫يف‬
‫املقايضة‬‫و‬ ‫اء‬‫ر‬‫الش‬‫و‬ ‫البيع‬ ‫مثل‬ ‫االقتةادية‬ ‫املفاهيم‬ ‫لل‬ ‫الطلبة‬ ‫يب‬‫ر‬‫لتد‬ ‫االقتةاد‬ ‫كليات‬‫طقسام‬ ‫بعض‬
‫وغريها‬
.
‫صنةة‬‫م‬
Metaplace
‫املستخدمني‬ ‫متكن‬ ‫األبعاد‬ ‫صنائية‬‫ث‬
‫صنةة‬‫مب‬ ‫خاصة‬ ‫صناصر‬‫ل‬ ‫طي‬ ‫وبيع‬ ‫اء‬‫ر‬‫ب‬ ‫من‬
Metaplace
‫بداية‬
,‫اقعية‬‫و‬ ‫يكية‬‫ر‬‫طم‬ ‫ات‬‫ر‬‫دوال‬ ‫إىل‬ ‫حتويلها‬ ‫ميكن‬ ‫اضية‬‫رت‬‫اف‬ ‫لمالت‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫كامل‬ ‫اضي‬‫رت‬‫اف‬ ‫لامل‬ ‫وحىت‬ ‫األساسية‬ ‫اد‬‫و‬‫امل‬ ‫من‬
‫امل‬‫و‬‫ل‬ ‫حول‬ ‫متكامل‬ ‫اقتةاد‬ ‫لقيام‬ ‫اة‬‫و‬‫ن‬ ‫ميثل‬ ‫ما‬ ‫وهو‬
Metaplace
‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫حجم‬ ‫ايدة‬‫ز‬ ‫طن‬ ‫كذلك‬ ‫يعين‬ ‫ما‬ ,‫اضية‬‫رت‬‫االف‬
‫هبا‬ ‫سيقومون‬ ‫اليت‬ ‫انإنشاء‬ ‫لمليات‬ ‫من‬ ‫املال‬ ‫لكسب‬ ‫املستخدمني‬ ‫فرص‬ ‫من‬ ‫يد‬‫ز‬‫سي‬
.
‫التعليم‬
‫من‬ ‫األبخاص‬ ‫بني‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫لل‬ ‫تعمل‬ ‫البيئات‬ ‫هذه‬ ‫طن‬ ‫حيث‬ .‫التعليمية‬ ‫العمليات‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫بعض‬ ‫استهدف‬
‫خم‬
‫هذه‬ ‫صنون‬ ‫القا‬ ‫يتبادل‬ .‫جدد‬ ‫طصدقاء‬ ‫لل‬ ‫التعرف‬ ‫من‬ ‫صنهم‬‫ك‬‫مت‬‫و‬ ‫العامل‬ ‫بقاع‬ ‫تلف‬
‫املعلومات‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫البيئات‬
.‫االبتكار‬‫و‬ ‫انإبداع‬ ‫لملية‬ ‫يف‬ ‫يسهم‬ ‫مما‬ ,ً‫ا‬‫مع‬ ‫ويعملون‬ ‫صناقشون‬‫ت‬‫وي‬
‫من‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫به‬ ‫يتميز‬ ‫ملا‬ ‫الرحبية‬ ‫غري‬ ‫صنظمات‬‫مل‬‫ا‬ ‫طو‬ ‫األكادميية‬ ‫املؤسسات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫التعليمية‬ ‫العملية‬ ‫رلاية‬ ‫يتم‬
‫لدى‬ ‫يتولد‬ ‫الذي‬ ‫(االنغماس‬ ‫احلميم‬ ‫اجد‬‫و‬‫الت‬ ‫يوفرها‬ ‫ات‬‫ز‬‫مي‬
‫اجد‬‫و‬‫مت‬ ‫أبنه‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫امج‬‫ر‬‫ب‬ ‫مستخدم‬
-
ً‫ا‬ َّ
‫حق‬
–
‫داخل‬
‫صنه‬‫ل‬ ‫ومسئول‬ ,‫به‬ ‫تبط‬‫ر‬‫وم‬ ,‫العامل‬ ‫هذا‬
.
18
‫مع‬ ,‫العادية‬ ‫احلياة‬ ‫مع‬ ‫به‬ ‫التعامل‬ ‫يستطيع‬ ‫الذي‬ ‫صنطق‬‫مل‬‫ا‬ ‫صنفس‬‫ب‬ ‫معه‬ ‫التعامل‬‫و‬
17
^
Castronova, Edward (2006). Synthetic Worlds: The Business and Culture of Online Games.
University Of Chicago Press. pp. 10, 291. ISBN 0-226-09626-2
.
18
‫رجب‬
‫سعد‬
‫السيد‬
‫؛‬
‫مقال‬
‫ان‬‫و‬‫صن‬‫ع‬‫ب‬
(
‫اقع‬‫و‬‫ال‬
‫اضي‬‫رت‬‫االف‬
:
‫لامل‬
‫تة‬
‫صنعه‬
‫صنية‬‫ق‬‫الت‬
.
15
‫يكون‬ ‫فال‬ ,‫ية‬‫ر‬‫احل‬ ‫من‬ ‫اكرب‬ ‫مساحات‬
‫حييد‬ ‫ال‬ ‫رؤية‬ ‫ااي‬‫و‬‫ز‬ ‫طو‬ ,‫صنه‬‫ي‬‫بع‬ ‫بسلوك‬ ً‫ا‬‫ملزم‬
‫صنها‬‫ل‬
.
‫استخدام‬
‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫صنية‬‫ق‬‫ت‬
‫كة‬
‫املشار‬ ‫حنو‬ ‫ا‬‫و‬‫صنطلق‬‫ي‬‫ل‬ ‫املعلومات‬ ‫من‬ ‫السليب‬ ‫التلقي‬ ‫حالة‬ ‫جتاوز‬ ‫لل‬ ‫الطالب‬ ‫تشجيع‬ ‫إىل‬ ‫سيؤدي‬ ‫اسية‬‫ر‬‫الد‬ ‫القالات‬ ‫يف‬
‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫التعليم‬ ‫طن‬ ‫كما‬. ‫املتعددة‬ ‫اجملاالت‬ ‫يف‬ ‫الذايت‬ ‫طو‬ ‫العايل‬ ‫تعليمهم‬ ‫اصلة‬‫و‬‫م‬ ‫إىل‬ ‫تدفعهم‬ ‫مبا‬‫ر‬ ‫اليت‬ ‫التعليم‬ ‫يف‬ ‫الفعالة‬
‫ج‬ ‫خيلق‬
‫من‬ ‫اسعة‬‫و‬ ‫ائفة‬ ‫يف‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫التعليم‬ ‫امل‬‫و‬‫ل‬ ‫أتيت‬ .‫للطالب‬ ‫جاذاب‬ ‫ا‬‫ر‬‫صنة‬‫ل‬ ‫ويعترب‬ , ‫التشويق‬‫و‬ ‫انإاثرة‬‫و‬ ‫املتعة‬ ‫من‬ ‫ا‬‫و‬
‫لالجتمالات‬ ‫طماكن‬‫و‬ , ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫املكتبات‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫مبا‬ ,‫األبكال‬
‫ا‬ ‫و‬
‫اجلامع‬ ‫ات‬‫ر‬‫لدو‬
‫ي‬
‫األلعاب‬ ‫و‬ ‫ن‬‫رت‬‫االن‬ ‫لل‬ ‫ة‬
‫املع‬‫و‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫ح‬
‫املسر‬‫و‬ ‫التعليمية‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬
‫الفةول‬ ‫و‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫التعليمية‬ ‫البيئات‬‫و‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫املتحف‬‫و‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫مل‬
‫املةانع‬‫و‬ ‫العلمية‬ ‫ات‬‫ر‬‫مت‬‫ؤ‬‫امل‬‫و‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫اجلامعات‬ ‫و‬ ‫اسية‬‫ر‬‫الد‬ ‫املكتبات‬‫و‬ ‫و‬ ‫العلم‬ ‫وحلقات‬ ‫يب‬‫ر‬‫التد‬ ‫وقالات‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬
‫ا‬ ‫صناايت‬‫جل‬‫ا‬‫و‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احملاكم‬‫و‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫املهين‬ ‫يب‬‫ر‬‫التد‬ ‫ومعاهد‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬
.‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫الطبية‬ ‫العمليات‬‫و‬ ‫اضية‬‫رت‬‫الف‬
‫تعد‬
Active Worlds Educational
‫التعليمية‬ ‫العامل‬ ‫يف‬ ‫الشبكات‬ ‫طكرب‬‫و‬ ‫طقدم‬ ‫من‬ ‫احدة‬‫و‬ ‫هي‬
.
‫طن‬ ‫كما‬
Adobe
‫كة‬
‫بر‬ ‫تعد‬ .‫تعليمية‬ ‫اض‬‫ر‬‫ألغ‬ ‫اضية‬‫رت‬‫اف‬ ‫امل‬‫و‬‫ل‬ ‫صناء‬‫ب‬‫ل‬ ‫تتوجه‬ ‫بدطت‬
Mokitown
‫اليت‬ ‫كات‬
‫للشر‬ ‫ائعا‬‫ر‬ ‫مثاال‬
.‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫التعليم‬ ‫صن‬‫ب‬‫ت‬
‫ال‬
‫السياسي‬ ‫تعبري‬
‫التعليمية‬‫و‬ ‫االجتمالية‬ ‫االماكن‬ ‫يف‬ ‫صنشأ‬‫ي‬ ‫الذي‬ ‫صنقاش‬‫ل‬‫ا‬‫و‬ ‫السياسي‬ ‫للتعبري‬ ‫صنتدى‬‫م‬ ‫مبثابة‬ ‫تكون‬ ‫طن‬ ‫ميكن‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬
‫حيث‬ ,‫االنتخابية‬ ‫محالهتم‬ ‫يف‬ ‫هلم‬ ‫ا‬‫رب‬‫صن‬‫م‬ ‫السياسيني‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫اختذه‬ ‫الذي‬ ‫الثانية‬ ‫احلياة‬ ‫جمتمع‬ ‫مثل‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬ ‫يف‬
‫العدي‬ ‫تبث‬ ‫كان‬
‫يكية‬‫ر‬‫األم‬ ‫السياسية‬ ‫الشخةيات‬ ‫كبار‬‫يفعل‬ ‫كان‬‫ما‬ ‫مثلما‬ ‫الثانية‬ ‫احلياة‬ ‫لرب‬ ‫اللقاءات‬‫و‬ ‫اخلطب‬ ‫من‬ ‫د‬
‫صنتون‬‫ي‬‫كل‬‫وهيالري‬ ‫اوابما‬ ‫مثال‬
.
‫كز‬
‫ير‬
AgoraXchange
‫الذي‬ ‫السياسي‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬ ‫هبوية‬ ‫االحتفاظ‬ ‫لل‬
‫احلايل‬ ‫صنا‬‫مل‬‫لا‬ ‫يف‬ ‫ملموسة‬ ‫سياسية‬ ‫ألنظمة‬ ‫بديال‬ ‫يوفر‬
.
‫وسيلة‬ ‫اهنا‬ ‫كما‬
‫املؤسسات‬ ‫يف‬ ‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫صنع‬‫ص‬ ‫اء‬‫ر‬‫و‬ ‫ما‬ ‫بة‬‫ر‬‫لتج‬ ‫ائعة‬‫ر‬
‫صنة‬‫ه‬‫ا‬‫ر‬‫ال‬ ‫السياسية‬
.
‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫العوامل‬ ‫تصنيف‬
Taxonomy of Virtual Worlds
‫وضع‬ ‫لليها‬ ‫صند‬‫ت‬‫يس‬ ‫اضحة‬‫و‬ ‫معايري‬ ‫اجياد‬ ‫يةعب‬ ‫مما‬ ‫حلداثتها‬ ‫ا‬‫ر‬‫نظ‬ ‫صنوع‬‫ت‬‫ال‬‫و‬ ‫يع‬‫ر‬‫الس‬ ‫ابلتغيري‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫تتسم‬
‫اال‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫هلذه‬ ‫حمددة‬ ‫صنيفات‬‫ة‬‫ت‬
‫اع‬‫و‬‫األن‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫نوع‬ ‫كل‬‫تقدمها‬ ‫اليت‬ ‫اخلدمات‬‫و‬ ‫الشكل‬ ‫ختتلف‬ ‫حيث‬ .‫اضية‬‫رت‬‫ف‬
.
‫يرى‬
Kish (2007)
‫رقم‬ ‫بكل‬ ( ‫صنيفات‬‫ة‬‫ت‬ ‫مخس‬ ‫إىل‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫صنيف‬‫ة‬‫ت‬ ‫ميكن‬ ‫انه‬
3
)
:
1
-
MMORPGs
‫األدوار‬ ‫متعددة‬ ‫الالعبني‬ ‫متعددة‬ ‫االنرتنت‬ ‫على‬ ‫كبرية‬‫ألعاب‬
‫اف‬ ‫لامل‬ ‫ملشاهدة‬ ‫األوىل‬ ‫املرة‬ ‫كان‬
‫لام‬ ‫انإنرتن‬ ‫لل‬ ‫األبعاد‬ ‫ثالثي‬ ‫اضي‬‫رت‬
s 1990
‫لعبة‬ ‫خالل‬ ‫من‬
Meridian59
‫فيها‬ ‫تتوفر‬ ‫اليت‬ ‫األوىل‬ ‫املرة‬ ‫كان‬ ‫اهنا‬ ‫اال‬ ‫فيها‬ ‫املستخدمة‬ ‫صنية‬‫ق‬‫الت‬ ‫بدائية‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫لل‬ ‫اليت‬‫و‬
‫اللعبة‬ ‫بيئة‬ ‫يف‬ ‫ااي‬‫و‬‫الز‬ ‫مجيع‬ ‫من‬ ‫اللب‬ ‫مشاهدة‬ ‫امكانية‬
(Axon, 2008
.
‫لعبة‬ ‫ظهور‬ ‫كان‬
‫و‬ ‫كما‬
Ultima Online
‫لام‬
5661
‫امل‬‫و‬‫للع‬ ‫صنسبة‬‫ل‬‫اب‬ ‫حتول‬ ‫نقطة‬
‫اال‬
‫االنرتن‬ ‫لل‬ ‫اضية‬‫رت‬‫ف‬
‫وقد‬ ,
‫سجل‬ ‫حيث‬ ‫انإنرتن‬ ‫مستخدمي‬ ‫بني‬ ‫ا‬‫ري‬‫كب‬‫دجاحا‬ ‫الق‬
10000
‫غضون‬ ‫يف‬ ‫األلضاء‬ ‫من‬
2
‫لامل‬ ‫طول‬ ‫كان‬
‫و‬ ,‫طبهر‬
‫يتخط‬ ‫االنرتن‬ ‫لل‬ ‫اضي‬‫رت‬‫اف‬
‫من‬ ‫طكثر‬
500000
‫مشرتك‬
‫غضون‬ ‫يف‬
53
‫ا‬‫ر‬‫به‬
(Woodcock, 2008)
.
16
‫هذ‬ ‫طضاف‬
‫مةطلح‬ ‫بظهور‬ ‫اجلمالية‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫األلعاب‬ ‫يف‬ ‫املتعددين‬ ‫الاللبني‬ ‫ملفهوم‬ ‫جديدا‬ ً‫ا‬‫بعد‬ ‫صنجاح‬‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬
Massive Multiplayer Online, Role Playing Game or MMORPG
‫تعين‬ ‫اليت‬‫و‬
‫ار‬‫و‬‫األد‬ ‫متعددة‬ ‫الاللبني‬ ‫متعددة‬ ‫االنرتن‬ ‫لل‬ ‫كبرية‬‫طلعاب‬
.
2
-
Metaverses
:
‫ثالثي‬ ‫اضي‬‫رت‬‫اف‬ ‫لامل‬
‫جمسمة‬ ‫بخةيات‬ ‫من‬ ‫البعض‬ ‫بعضهم‬ ‫مع‬ ‫صناس‬‫ل‬‫ا‬ ‫فيه‬ ‫يتفالل‬ ‫األبعاد‬
‫ات‬‫ر‬‫لفاات‬
avatars
‫لل‬ ‫هتم‬‫ر‬‫بقد‬ ‫الربانمج‬ ‫هلذا‬ ‫املستخدمني‬ ‫األلضاء‬ ‫إحساس‬ ‫املتافريس‬ ‫تعمق‬ .‫برجميات‬ ‫وابستخدام‬
‫قل‬‫ر‬‫تع‬ ‫اليت‬ ‫ائق‬‫و‬‫الع‬ ‫من‬ ‫وغريها‬ ‫افية‬‫ر‬‫اجلغ‬ ‫اجز‬‫و‬‫احل‬ ‫لل‬ ‫التغلب‬
‫ا‬
‫غ‬ ‫بيئة‬ ‫امليتافريس‬ ‫تعترب‬ ‫كما‬.‫لتعاون‬
‫اال‬ ‫للتعاون‬ ‫وجذابة‬ ‫صنية‬
‫لن‬ ‫امليتافريس‬ ‫بيئة‬ ‫وختتلف‬ .‫بعد‬ ‫جيدا‬ ‫ختترب‬ ‫مل‬ ‫طهنا‬
MMORPGs
‫وال‬ ‫الاللبون‬ ‫حيققها‬ ‫مستوايت‬ ‫صنا‬‫ه‬ ‫يوجد‬ ‫فال‬
‫توفر‬ ‫امليتافريس‬ ‫بيئة‬ ‫طن‬ ‫كما‬ ..‫به‬ ‫اخلاصة‬ ‫األهداف‬ ‫لمل‬ ‫البيئة‬ ‫هلذه‬ ‫مستخدم‬ ‫طي‬ ‫يستطيع‬ ‫بل‬ , ‫هبا‬ ‫مير‬ ‫هرمية‬ ‫صنية‬‫ب‬
‫األ‬ ‫ولمل‬ ‫تشكيل‬ ‫إمكانية‬ ‫لاللبني‬
.‫ين‬‫ر‬‫لخ‬ ‫اللبني‬ ‫لل‬ ‫وبيعها‬ ‫وبرجمتها‬ ‫املختلفة‬ ‫جسام‬
‫من‬ ‫احدة‬‫و‬ ‫هي‬ ‫الثانية‬ ‫احلياة‬
‫تطبيقات‬ ‫طفضل‬
metaverses
‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫االجتمالية‬ ‫الشبكات‬ ‫تطوير‬ ‫من‬ ‫كل‬‫يف‬ ‫ك‬
‫وبار‬ ‫ويلة‬ ‫فرتة‬ ‫صنذ‬‫م‬ ‫املعروفة‬‫و‬
‫التعليم‬ ‫يف‬ ‫الرقمية‬ ‫البيئات‬ ‫تطبيق‬ ‫االنرتن‬ ‫لل‬
.
3
-
Paraverses
:
‫ت‬ ‫اليت‬ ‫املساحات‬
‫وابلتايل‬ ,‫احلقيقي‬ ‫العامل‬ ‫من‬ ‫حمتوى‬ ‫تتضمن‬ ,‫احلقيقي‬ ‫العامل‬ ‫مع‬ ‫ع‬ ‫تقا‬
‫ميكن‬
‫اها‬‫رب‬‫الت‬
‫اضي‬‫رت‬‫اف‬ ‫كامتداد‬
‫ل‬
‫وتش‬ .‫احلقيقي‬ ‫لعامل‬
‫ت‬
‫الويب‬ ‫تطبيقات‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫لل‬ ‫اجملمولة‬ ‫هذه‬ ‫مل‬
3.0
‫لل‬ ‫حتتوي‬ ‫اليت‬
. ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬‫و‬ ‫احلقيقي‬ ‫يب‬‫ر‬‫لتق‬ ‫كافية‬‫وظائف‬
4
-
Intraverses
:
‫اضي‬‫رت‬‫اف‬ ‫مساحات‬ ‫هي‬
‫اجلمهور‬ ‫طمام‬ ‫مغلقة‬ ‫طو‬ ‫خاصة‬ ‫قطالات‬ ‫صنها‬‫ك‬‫ول‬ ‫للجميع‬ ‫متاحة‬ ‫غري‬ ‫ة‬
‫ختةةه‬ ‫الذي‬‫و‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫اضي‬‫ر‬‫األ‬ ‫من‬ ‫صنوع‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذا‬ ‫مثل‬ ‫متتلك‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫بيئات‬ ‫معظم‬ ‫طن‬ ‫القول‬ ‫ميكن‬ .‫يض‬‫ر‬‫الع‬
‫نظام‬ ‫ويعترب‬ .‫التطوير‬ ‫وحماوالت‬ ‫للتجارب‬
Sun System’s Wonderland,
‫ونظام‬
IBM’s
Metaverse
‫من‬
‫البيئات‬ ‫هلذه‬ ‫صنموذجية‬‫ل‬‫ا‬ ‫األمثلة‬
.
1
-
MMOLEs
:
‫متعدد‬ ‫اسعة‬‫و‬ ‫تعلم‬ ‫بيئات‬
‫ة‬
‫كز‬
‫تر‬ ‫تفاللية‬ ‫تعليمية‬ ‫بيئات‬ ‫بتوفري‬ ‫تتميز‬ . ‫االنرتن‬ ‫لل‬ ‫املستخدمني‬
‫مما‬ ‫اسي‬‫ر‬‫د‬ ‫فةل‬ ‫بيئة‬ ‫بكل‬ ‫طحياان‬ ‫متثل‬ ‫احمليطة‬ ‫البيئة‬ ‫طن‬ ‫صنجد‬‫ف‬ , ‫البيئة‬ ‫لل‬ ‫ذلك‬ ‫صنعكس‬‫ي‬‫و‬ ‫التعلم‬ ‫لل‬ ‫البيئات‬ ‫هذه‬
‫ل‬ ‫يسمح‬
‫التح‬ ‫لمعلم‬
‫و‬ ‫املعروض‬ ‫ابحملتوى‬ ‫كم‬
.‫انه‬‫ر‬‫طق‬ ‫مع‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬‫و‬ ‫احمليطة‬ ‫البيئة‬ ‫مع‬ ‫التفالل‬ ‫من‬
17
Figure
3
. Virtual Geography (Kish, 2007)
:‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫العوامل‬ ‫يف‬ ‫شعبية‬ ‫األكثر‬ ‫امج‬‫رب‬‫وال‬ ‫التطبيقات‬
‫بد‬ ‫الذي‬ ‫اليوم‬ ‫الساخن‬ ‫املوضوع‬ ‫هي‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬
‫ط‬
‫االق‬‫و‬ ‫التعليم‬ ‫جماالت‬ ‫يف‬ ‫نفسه‬ ‫يفرض‬
‫التفالل‬‫و‬ ‫السياسة‬‫و‬ ‫تةاد‬
‫تتيحه‬ ‫اليت‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬‫و‬ ‫الرسومات‬ ‫بني‬ ‫جيمع‬ ‫الذي‬‫و‬ ‫الربجميات‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ ‫التقدم‬ ‫من‬ ‫يج‬‫ز‬‫م‬ ‫وجود‬ ‫بسبب‬ ‫وذلك‬ ‫االجتمالي‬
‫الويب‬ ‫تطبيقات‬ ‫صنية‬‫ب‬
3.0
‫توفر‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫تلك‬ ..‫العامل‬ ‫بقاع‬ ‫بىت‬ ‫يف‬ ‫البشر‬ ‫بني‬ ‫االتةاالت‬ ‫لامل‬ ‫يف‬ ‫نولية‬ ‫نقله‬ ‫طحدث‬ ‫اليت‬
‫ا‬ ‫من‬ ‫درجة‬ ‫ما‬ ‫حد‬ ‫ايل‬
‫اد‬‫ر‬‫األف‬ ‫لل‬ ‫لسيطرة‬
‫و‬
. ‫املظهر‬‫و‬ ‫صنس‬‫جل‬‫ا‬‫و‬ , ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫هذه‬ ‫تدخل‬ ‫اليت‬ ‫األلمار‬ ‫بيعة‬ ‫لل‬ ‫السيطرة‬
‫هذه‬ ‫ايل‬ ‫يتوجهون‬ ‫كثرية‬‫ألسباب‬ , ‫العمل‬‫و‬ ‫االستكشاف‬ ‫يف‬ ‫الرغبة‬‫و‬ ‫الفضول‬ ‫يدفعهم‬ ‫يوميا‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫هذه‬ ‫يدخلون‬ ‫ماليني‬
‫صنواي‬‫س‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫من‬ ‫ومئات‬.‫صناك‬‫ه‬ ‫يبقون‬ ‫ما‬ ‫وغالبا‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬
‫اض‬‫رت‬‫االف‬ ‫البيئات‬ ‫ائم‬‫و‬‫ق‬ ‫تدخل‬
‫ي‬
‫ة‬
‫من‬ ‫بعض‬ ‫صنا‬‫ه‬ ‫ونستعرض‬
:‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫هذه‬ ‫طبهر‬
:Hive7
‫األبعاد‬ ‫ثالثية‬ ‫للدردبة‬ ‫مثال‬ ‫طول‬
‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬ ‫يف‬ ‫الدردبة‬ ‫للمستخدمني‬ ‫تتيح‬ ‫اليت‬
.
‫اجهة‬‫و‬‫ال‬
‫ذل‬ ‫لل‬ ‫ولالوة‬ , ‫اخللفية‬ ‫يني‬‫ز‬‫ت‬ ‫لل‬ ‫تقتةر‬ ‫ووظيفتها‬ ‫متاما‬ ‫األبعاد‬ ‫ثالثية‬ ‫ليس‬
‫جدا‬ ‫بسيطة‬ ‫الرسومات‬ ‫ك‬
.
‫نقاط‬ ‫طحد‬
.‫االستخدام‬ ‫سهولة‬ ‫الربانمج‬ ‫هلذا‬ ‫القوة‬
‫ت‬
‫عترب‬
Hive7
‫االجتمالية‬ ‫طلعاب‬ ‫ابتكار‬ ‫يف‬ ‫ائدة‬‫ر‬‫ال‬ ‫كات‬
‫الشر‬ ‫من‬ ‫احدة‬‫و‬
‫االجتمالية‬ ‫الشبكات‬ ‫من‬ ‫وغريها‬ ,‫سبيس‬ ‫ماي‬ ,‫بيبو‬ ,‫بوك‬ ‫الفيس‬ ‫لل‬ ‫املبتكرة‬‫و‬ ‫األصلية‬
.
‫الستخدامها‬ ‫مبكن‬
‫حتميل‬
‫املت‬ ‫يف‬ ‫يب‬‫ر‬‫سك‬ ‫جافا‬
‫تقدم‬ .‫املبابر‬ ‫االستخدام‬‫و‬ ‫برجميات‬ ‫حتميل‬ ‫لدم‬ ‫يعين‬ ‫ذلك‬ ‫ةفح‬
Hive7
‫ات‬‫رب‬‫اخل‬ ‫من‬ ‫جممولة‬
‫الثانية‬ ‫احلياة‬ ‫انمج‬‫ر‬‫ب‬ ‫مع‬ ‫ما‬ ‫حد‬ ‫إيل‬ ‫تتشابه‬ ‫اليت‬‫و‬ ‫كيات‬
‫السلو‬‫و‬
.Second Life
‫بخةيات‬ ‫خيتارون‬ ‫املستخدمني‬
18
( ‫جتسدهم‬ ‫اضية‬‫رت‬‫اف‬
(avatar
‫لالقات‬ ‫ويقيمون‬
,‫اجتمالية‬
‫ا‬ ‫لل‬ ‫ا‬‫ري‬‫س‬ ‫ميشون‬‫و‬ ‫يتكلمون‬
‫ات‬‫ر‬‫البا‬ ‫إيل‬ ‫يذهبون‬ ‫ألقدام‬
‫احلدائق‬‫و‬ ‫املالهي‬‫و‬
.
Hive7
Imvu
‫ا‬ ‫متعددة‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫األلعاب‬ ‫قائمة‬ ‫ضمن‬ ‫صنف‬‫ة‬‫ت‬ ,‫انإبعاد‬ ‫ثالثية‬ ‫لعبة‬
‫لاللبني‬
‫كة‬
‫بر‬ ‫يف‬ ‫اللعبة‬ ‫هذه‬ ‫انتاج‬ ‫مت‬ .
IMVU, Inc
‫الفيديو‬ ‫طلعاب‬ ‫مطور‬ ‫بتةميمها‬ ‫قام‬ ,‫نيا‬‫ر‬‫بكاليفو‬
Will Harvey
‫لام‬
3004
‫إىل‬ ‫حتتاج‬ .
‫التايل‬ ‫ابط‬‫ر‬‫ال‬ ‫لل‬ ‫اجد‬‫و‬‫وتت‬ .‫ممارستها‬ ‫وبدء‬ ‫للدخول‬ ‫هبا‬ ‫اخلاص‬ ‫الربانمج‬ ‫حتميل‬
http://www.imvu.com
/
.
‫صورة‬ ‫ابختيار‬ ‫املستخدم‬ ‫يقوم‬ ‫جمسدة‬ ‫ية‬‫ز‬‫رم‬ ‫صور‬ ‫لدة‬ ‫اللعبة‬ ‫وتوفر‬ ‫جماين‬ ‫التسجيل‬
‫للمستخدم‬ ‫ميكن‬ .‫اللعبة‬ ‫يف‬ ‫متثله‬
‫ين‬‫ر‬‫اآلخ‬ ‫املستخدمني‬ ‫من‬ ‫إنشاؤها‬ ‫مت‬ ‫اليت‬ ‫ئيسية‬‫ر‬‫ال‬ ‫الةفحات‬ ‫مع‬ ‫التفالل‬‫و‬ ‫له‬ ‫موقع‬ ‫إنشاء‬
.
‫ابستطالة‬ ‫طن‬ ‫كما‬
.‫امللحقات‬ ‫من‬ ‫وغريها‬ ‫الشعر‬ ‫تسرحيات‬,‫األحذية‬‫و‬ ‫املالبس‬ ‫وتغيري‬ , ‫هلم‬ ‫ية‬‫ز‬‫الرم‬ ‫الةورة‬ ‫تعديل‬ ‫إمكانية‬ ‫املستخدمني‬
‫كة‬
‫بر‬ ‫طبارت‬
IMVU
‫يف‬ ‫طنه‬
‫لام‬
3050
‫من‬ ‫طكثر‬ ‫صناك‬‫ه‬
50
‫اللعبة‬ ‫هذه‬ ‫إيل‬ ‫دخول‬ ‫سجل‬ ‫قد‬ ‫مستخدم‬ ‫مليون‬
.‫اي‬‫ر‬‫به‬ ‫اتدها‬‫ر‬‫ي‬ ‫ائر‬‫ز‬ ‫ماليني‬ ‫لشرة‬ ‫من‬ ‫طكثر‬ ‫طن‬‫و‬
‫سجل‬
‫ادات‬‫ر‬‫إي‬
‫لام‬
2009
‫ايل‬‫و‬‫حب‬ ‫مايقدر‬
25
‫مليون‬
.
‫من‬ ‫طكثر‬ ‫كة‬
‫الشر‬ ‫متتلك‬
4
‫مليون‬
‫قطعة‬
‫من‬
‫السلع‬
‫طلضائه‬ ‫اسطة‬‫و‬‫ب‬ ‫إنشاؤها‬ ‫مت‬ ‫معظمها‬ , ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬
‫ا‬
.
‫مما‬
.‫احملتوى‬ ‫انتاج‬ ‫يف‬ ‫األلضاء‬ ‫كة‬
‫مشار‬ ‫يعين‬
‫صناصر‬‫ع‬‫ال‬ ‫لدد‬ ‫يقدر‬
‫ايل‬‫و‬‫حب‬ ‫يوم‬ ‫كل‬‫الد‬‫و‬‫تت‬ ‫اليت‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬
5000
‫صنةر‬‫ل‬
.
‫ايل‬‫و‬‫ح‬
85
%
‫الذين‬ ,‫املستهلكني‬ ‫من‬ ‫مبابرة‬ ‫أتيت‬ ‫ادات‬‫ر‬‫انإي‬ ‫من‬
‫ابلعملة‬ ‫يدفعون‬
‫اال‬
‫اضية‬‫رت‬‫ف‬
19
.
19
Dean Takahashi: IMVU shifts from virtual world to social games, September 21, 2010.
http://venturebeat.com/2010/09/21/imvu-pivots-from-virtual-world-to-social-games/
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية
الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية

More Related Content

What's hot

نشرة تربوية الوسائل والتقنيات الحديثة في التعليم
نشرة تربوية الوسائل والتقنيات الحديثة  في التعليمنشرة تربوية الوسائل والتقنيات الحديثة  في التعليم
نشرة تربوية الوسائل والتقنيات الحديثة في التعليمFaten Bashmakh
 
حل المشكلات واتخاذ القرار
حل المشكلات واتخاذ القرارحل المشكلات واتخاذ القرار
حل المشكلات واتخاذ القرارtanmya-eg
 
قيادة التغيير
قيادة التغييرقيادة التغيير
قيادة التغييرMarwaBadr11
 
(التعلم السريع (التعلم المعجل
(التعلم السريع (التعلم المعجل(التعلم السريع (التعلم المعجل
(التعلم السريع (التعلم المعجلابو اريج
 
المهارات الحياتية.pdf
المهارات الحياتية.pdfالمهارات الحياتية.pdf
المهارات الحياتية.pdfmohamedezzat558304
 
إدارة والتعامل مع الازمات
إدارة والتعامل مع الازماتإدارة والتعامل مع الازمات
إدارة والتعامل مع الازماتosama elwan
 
الذكاء الاصطناعى:أسلحة لا تنام وآفاق لا تنتهى
الذكاء الاصطناعى:أسلحة لا تنام وآفاق لا تنتهى الذكاء الاصطناعى:أسلحة لا تنام وآفاق لا تنتهى
الذكاء الاصطناعى:أسلحة لا تنام وآفاق لا تنتهى Aboul Ella Hassanien
 
التخطيط الاستراتيجي
التخطيط الاستراتيجيالتخطيط الاستراتيجي
التخطيط الاستراتيجيDr Zain Abd ElHady
 
ادارة التغيير ..Change management.. د.أحمد عبد الرحمن
ادارة التغيير ..Change management.. د.أحمد عبد الرحمنادارة التغيير ..Change management.. د.أحمد عبد الرحمن
ادارة التغيير ..Change management.. د.أحمد عبد الرحمنDr.Ahmed Mohamed abd elrahman
 
دليل المدرب لبرنامج حل المشكلات واتخاذ القرار
دليل المدرب لبرنامج حل المشكلات واتخاذ القراردليل المدرب لبرنامج حل المشكلات واتخاذ القرار
دليل المدرب لبرنامج حل المشكلات واتخاذ القرارtanmya-eg
 
قيادة التغيير
قيادة التغييرقيادة التغيير
قيادة التغييرosama elwan
 
مهارات العرض و التقديم
مهارات العرض و التقديممهارات العرض و التقديم
مهارات العرض و التقديمMahmoud Alfarra
 
أولوية الرعاية
أولوية الرعايةأولوية الرعاية
أولوية الرعايةmaherslideshare
 
الاتصال في الأزمات ... دور العلاقات العامة في التعامل مع الأزمات
الاتصال في الأزمات ... دور العلاقات العامة في التعامل مع الأزمات الاتصال في الأزمات ... دور العلاقات العامة في التعامل مع الأزمات
الاتصال في الأزمات ... دور العلاقات العامة في التعامل مع الأزمات Naif Althayt
 
الادارة بالاهداف - الادارة بالنتايج
الادارة بالاهداف - الادارة بالنتايج الادارة بالاهداف - الادارة بالنتايج
الادارة بالاهداف - الادارة بالنتايج Dr- Heba Nour
 
العصف الذهني
العصف الذهنيالعصف الذهني
العصف الذهنيshakir4u
 
التقنيـــــات
التقنيـــــاتالتقنيـــــات
التقنيـــــاتMero Cool
 

What's hot (20)

نشرة تربوية الوسائل والتقنيات الحديثة في التعليم
نشرة تربوية الوسائل والتقنيات الحديثة  في التعليمنشرة تربوية الوسائل والتقنيات الحديثة  في التعليم
نشرة تربوية الوسائل والتقنيات الحديثة في التعليم
 
حل المشكلات واتخاذ القرار
حل المشكلات واتخاذ القرارحل المشكلات واتخاذ القرار
حل المشكلات واتخاذ القرار
 
قيادة التغيير
قيادة التغييرقيادة التغيير
قيادة التغيير
 
(التعلم السريع (التعلم المعجل
(التعلم السريع (التعلم المعجل(التعلم السريع (التعلم المعجل
(التعلم السريع (التعلم المعجل
 
المهارات الحياتية.pdf
المهارات الحياتية.pdfالمهارات الحياتية.pdf
المهارات الحياتية.pdf
 
إدارة والتعامل مع الازمات
إدارة والتعامل مع الازماتإدارة والتعامل مع الازمات
إدارة والتعامل مع الازمات
 
الذكاء الاصطناعى:أسلحة لا تنام وآفاق لا تنتهى
الذكاء الاصطناعى:أسلحة لا تنام وآفاق لا تنتهى الذكاء الاصطناعى:أسلحة لا تنام وآفاق لا تنتهى
الذكاء الاصطناعى:أسلحة لا تنام وآفاق لا تنتهى
 
التخطيط الاستراتيجي
التخطيط الاستراتيجيالتخطيط الاستراتيجي
التخطيط الاستراتيجي
 
ادارة التغيير ..Change management.. د.أحمد عبد الرحمن
ادارة التغيير ..Change management.. د.أحمد عبد الرحمنادارة التغيير ..Change management.. د.أحمد عبد الرحمن
ادارة التغيير ..Change management.. د.أحمد عبد الرحمن
 
دليل المدرب لبرنامج حل المشكلات واتخاذ القرار
دليل المدرب لبرنامج حل المشكلات واتخاذ القراردليل المدرب لبرنامج حل المشكلات واتخاذ القرار
دليل المدرب لبرنامج حل المشكلات واتخاذ القرار
 
قيادة التغيير
قيادة التغييرقيادة التغيير
قيادة التغيير
 
مهارات العرض و التقديم
مهارات العرض و التقديممهارات العرض و التقديم
مهارات العرض و التقديم
 
أولوية الرعاية
أولوية الرعايةأولوية الرعاية
أولوية الرعاية
 
الإدارة بالأزمات
الإدارة بالأزماتالإدارة بالأزمات
الإدارة بالأزمات
 
الاتصال في الأزمات ... دور العلاقات العامة في التعامل مع الأزمات
الاتصال في الأزمات ... دور العلاقات العامة في التعامل مع الأزمات الاتصال في الأزمات ... دور العلاقات العامة في التعامل مع الأزمات
الاتصال في الأزمات ... دور العلاقات العامة في التعامل مع الأزمات
 
الادارة بالاهداف - الادارة بالنتايج
الادارة بالاهداف - الادارة بالنتايج الادارة بالاهداف - الادارة بالنتايج
الادارة بالاهداف - الادارة بالنتايج
 
العصف الذهني
العصف الذهنيالعصف الذهني
العصف الذهني
 
حقيبة إدارة الأزمات
حقيبة إدارة الأزمات حقيبة إدارة الأزمات
حقيبة إدارة الأزمات
 
التقنيـــــات
التقنيـــــاتالتقنيـــــات
التقنيـــــات
 
مهارات تقنية
مهارات تقنيةمهارات تقنية
مهارات تقنية
 

Similar to الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية

الملحد و دعوى أن قوانين الكون قد أنشأت الكون
الملحد و دعوى أن قوانين الكون قد أنشأت الكونالملحد و دعوى أن قوانين الكون قد أنشأت الكون
الملحد و دعوى أن قوانين الكون قد أنشأت الكونربيع أحمد
 
الاساس المعرفي
الاساس المعرفي الاساس المعرفي
الاساس المعرفي Khadijah Alsenani
 
العالم الافتراضي
العالم الافتراضيالعالم الافتراضي
العالم الافتراضيGhadeerAbbas
 
الواقع الافتراضي
الواقع الافتراضيالواقع الافتراضي
الواقع الافتراضيMONA SAUD
 
في كفايات-الإنتاج-الكتابيّ-بالمرحلة-الثّانويّة
في كفايات-الإنتاج-الكتابيّ-بالمرحلة-الثّانويّةفي كفايات-الإنتاج-الكتابيّ-بالمرحلة-الثّانويّة
في كفايات-الإنتاج-الكتابيّ-بالمرحلة-الثّانويّةMed Aymen Oueslati
 
الثقه المؤسسيه , المقال الثالث
الثقه المؤسسيه , المقال الثالثالثقه المؤسسيه , المقال الثالث
الثقه المؤسسيه , المقال الثالثAshraf Osman
 
المهارة 1 من 21-ما هي نظرتك للعالم
المهارة 1 من 21-ما هي نظرتك للعالمالمهارة 1 من 21-ما هي نظرتك للعالم
المهارة 1 من 21-ما هي نظرتك للعالمMohammadSeiffiddineH
 
Complexity نظرية التعـقيد : مـا بعد الفوضى :: الاختزال والتعـقـيد : استمر...
Complexity    نظرية التعـقيد : مـا بعد الفوضى :: الاختزال والتعـقـيد :  استمر...Complexity    نظرية التعـقيد : مـا بعد الفوضى :: الاختزال والتعـقـيد :  استمر...
Complexity نظرية التعـقيد : مـا بعد الفوضى :: الاختزال والتعـقـيد : استمر...Ibrahim Ighneiwa
 
كيف تقرأ الرواية
كيف تقرأ الروايةكيف تقرأ الرواية
كيف تقرأ الروايةGhada ALAmoudi
 
عرض بحث استخدام قوانين المكتبات لتسويق خدمات المكتبة
عرض بحث استخدام قوانين المكتبات  لتسويق خدمات المكتبة عرض بحث استخدام قوانين المكتبات  لتسويق خدمات المكتبة
عرض بحث استخدام قوانين المكتبات لتسويق خدمات المكتبة osama gharieb
 
‫تنمية مهارات التفكير نسخة
‫تنمية مهارات التفكير   نسخة‫تنمية مهارات التفكير   نسخة
‫تنمية مهارات التفكير نسخةHassan Al-debany
 
Scamper سكامبر التفكير الابداعي
Scamper  سكامبر التفكير الابداعيScamper  سكامبر التفكير الابداعي
Scamper سكامبر التفكير الابداعيmethaalaqeel
 
نظرية التعلم بالنمذجة
نظرية التعلم بالنمذجةنظرية التعلم بالنمذجة
نظرية التعلم بالنمذجةRadwanIsmail2
 
النظريات المعرفية
النظريات المعرفيةالنظريات المعرفية
النظريات المعرفيةRadwanIsmail2
 
Arabic 2nd-preparatory-second-term (1)
Arabic 2nd-preparatory-second-term (1)Arabic 2nd-preparatory-second-term (1)
Arabic 2nd-preparatory-second-term (1)khawagah
 

Similar to الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية (20)

الملحد و دعوى أن قوانين الكون قد أنشأت الكون
الملحد و دعوى أن قوانين الكون قد أنشأت الكونالملحد و دعوى أن قوانين الكون قد أنشأت الكون
الملحد و دعوى أن قوانين الكون قد أنشأت الكون
 
الاساس المعرفي
الاساس المعرفي الاساس المعرفي
الاساس المعرفي
 
العالم الافتراضي
العالم الافتراضيالعالم الافتراضي
العالم الافتراضي
 
كيف نطبق ما نتعلمه
كيف نطبق ما نتعلمهكيف نطبق ما نتعلمه
كيف نطبق ما نتعلمه
 
الواقع الافتراضي
الواقع الافتراضيالواقع الافتراضي
الواقع الافتراضي
 
في كفايات-الإنتاج-الكتابيّ-بالمرحلة-الثّانويّة
في كفايات-الإنتاج-الكتابيّ-بالمرحلة-الثّانويّةفي كفايات-الإنتاج-الكتابيّ-بالمرحلة-الثّانويّة
في كفايات-الإنتاج-الكتابيّ-بالمرحلة-الثّانويّة
 
الثقه المؤسسيه , المقال الثالث
الثقه المؤسسيه , المقال الثالثالثقه المؤسسيه , المقال الثالث
الثقه المؤسسيه , المقال الثالث
 
You VS YOU 2016 Press (259$+)
You  VS  YOU   2016      Press   (259$+)You  VS  YOU   2016      Press   (259$+)
You VS YOU 2016 Press (259$+)
 
المهارة 1 من 21-ما هي نظرتك للعالم
المهارة 1 من 21-ما هي نظرتك للعالمالمهارة 1 من 21-ما هي نظرتك للعالم
المهارة 1 من 21-ما هي نظرتك للعالم
 
Complexity نظرية التعـقيد : مـا بعد الفوضى :: الاختزال والتعـقـيد : استمر...
Complexity    نظرية التعـقيد : مـا بعد الفوضى :: الاختزال والتعـقـيد :  استمر...Complexity    نظرية التعـقيد : مـا بعد الفوضى :: الاختزال والتعـقـيد :  استمر...
Complexity نظرية التعـقيد : مـا بعد الفوضى :: الاختزال والتعـقـيد : استمر...
 
كيف تقرأ الرواية
كيف تقرأ الروايةكيف تقرأ الرواية
كيف تقرأ الرواية
 
تلخيص أصول الفقه.pdf
تلخيص أصول الفقه.pdfتلخيص أصول الفقه.pdf
تلخيص أصول الفقه.pdf
 
عرض بحث استخدام قوانين المكتبات لتسويق خدمات المكتبة
عرض بحث استخدام قوانين المكتبات  لتسويق خدمات المكتبة عرض بحث استخدام قوانين المكتبات  لتسويق خدمات المكتبة
عرض بحث استخدام قوانين المكتبات لتسويق خدمات المكتبة
 
‫تنمية مهارات التفكير نسخة
‫تنمية مهارات التفكير   نسخة‫تنمية مهارات التفكير   نسخة
‫تنمية مهارات التفكير نسخة
 
Scamper سكامبر التفكير الابداعي
Scamper  سكامبر التفكير الابداعيScamper  سكامبر التفكير الابداعي
Scamper سكامبر التفكير الابداعي
 
Embryo Creation
Embryo CreationEmbryo Creation
Embryo Creation
 
التنظيم
التنظيمالتنظيم
التنظيم
 
نظرية التعلم بالنمذجة
نظرية التعلم بالنمذجةنظرية التعلم بالنمذجة
نظرية التعلم بالنمذجة
 
النظريات المعرفية
النظريات المعرفيةالنظريات المعرفية
النظريات المعرفية
 
Arabic 2nd-preparatory-second-term (1)
Arabic 2nd-preparatory-second-term (1)Arabic 2nd-preparatory-second-term (1)
Arabic 2nd-preparatory-second-term (1)
 

More from Heyam hayek

التعليم في زمن الحرب: الحرب على غزة 203 وأثرها على الطلاب
التعليم في زمن الحرب: الحرب على غزة 203 وأثرها على الطلابالتعليم في زمن الحرب: الحرب على غزة 203 وأثرها على الطلاب
التعليم في زمن الحرب: الحرب على غزة 203 وأثرها على الطلابHeyam hayek
 
Learning and Work in Second Life
Learning and Work in Second Life Learning and Work in Second Life
Learning and Work in Second Life Heyam hayek
 
أهداف التنمية المستدامة : لماذا نركز على الابتكار؟
أهداف التنمية المستدامة : لماذا نركز على الابتكار؟أهداف التنمية المستدامة : لماذا نركز على الابتكار؟
أهداف التنمية المستدامة : لماذا نركز على الابتكار؟Heyam hayek
 
أهداف التنمية المستدامة . Goals to Transform Our World
أهداف التنمية المستدامة . Goals to Transform Our World أهداف التنمية المستدامة . Goals to Transform Our World
أهداف التنمية المستدامة . Goals to Transform Our World Heyam hayek
 
تقرير واقـع التدريب وتملك كفايات تكنولوجيا المعلومات والاتصال في الدول العر...
تقرير  واقـع التدريب وتملك كفايات تكنولوجيا المعلومات والاتصال  في الدول العر...تقرير  واقـع التدريب وتملك كفايات تكنولوجيا المعلومات والاتصال  في الدول العر...
تقرير واقـع التدريب وتملك كفايات تكنولوجيا المعلومات والاتصال في الدول العر...Heyam hayek
 
المعرفة الرقمية والمواطنة الرقمية
المعرفة الرقمية والمواطنة الرقمية  المعرفة الرقمية والمواطنة الرقمية
المعرفة الرقمية والمواطنة الرقمية Heyam hayek
 
Culture and Conflict: lessons from the field
Culture and Conflict:   lessons from the fieldCulture and Conflict:   lessons from the field
Culture and Conflict: lessons from the fieldHeyam hayek
 
تقرير أنظمة المكتبات 2014 - Library Systems Report 2014
تقرير أنظمة المكتبات 2014 - Library Systems Report 2014تقرير أنظمة المكتبات 2014 - Library Systems Report 2014
تقرير أنظمة المكتبات 2014 - Library Systems Report 2014Heyam hayek
 
تعزيز محو الأمية الرقمية من خلال أدوات الويب 2.0: مدونة نسيج نموذج دراسي
تعزيز محو الأمية الرقمية من خلال أدوات الويب 2.0:  مدونة نسيج نموذج دراسيتعزيز محو الأمية الرقمية من خلال أدوات الويب 2.0:  مدونة نسيج نموذج دراسي
تعزيز محو الأمية الرقمية من خلال أدوات الويب 2.0: مدونة نسيج نموذج دراسيHeyam hayek
 
ميثاق أخلاقيات المهنة Code of ethics
ميثاق أخلاقيات المهنة Code of ethicsميثاق أخلاقيات المهنة Code of ethics
ميثاق أخلاقيات المهنة Code of ethicsHeyam hayek
 
لماذا جوجل؟؟؟ ولماذا ليس جوجل؟؟؟ Why is Google? and why is not Google?
لماذا جوجل؟؟؟  ولماذا ليس جوجل؟؟؟   Why is Google?  and why is  not Google?لماذا جوجل؟؟؟  ولماذا ليس جوجل؟؟؟   Why is Google?  and why is  not Google?
لماذا جوجل؟؟؟ ولماذا ليس جوجل؟؟؟ Why is Google? and why is not Google?Heyam hayek
 
مجتمع المعرفة في البيئة الافتراضية: تطبيقات قرائية وخبرات تعلٌمية في الحياة...
مجتمع المعرفة في البيئة الافتراضية: تطبيقات قرائية وخبرات  تعلٌمية  في الحياة...مجتمع المعرفة في البيئة الافتراضية: تطبيقات قرائية وخبرات  تعلٌمية  في الحياة...
مجتمع المعرفة في البيئة الافتراضية: تطبيقات قرائية وخبرات تعلٌمية في الحياة...Heyam hayek
 
جزيرة الكتب في عالم الحياة الثانية الافتراضي
جزيرة الكتب في عالم  الحياة الثانية الافتراضي جزيرة الكتب في عالم  الحياة الثانية الافتراضي
جزيرة الكتب في عالم الحياة الثانية الافتراضي Heyam hayek
 
Positive parenting
Positive parentingPositive parenting
Positive parentingHeyam hayek
 
Reading, Internet, and Family Communication: Study of Cultural Globalization ...
Reading, Internet, and Family Communication: Study of Cultural Globalization ...Reading, Internet, and Family Communication: Study of Cultural Globalization ...
Reading, Internet, and Family Communication: Study of Cultural Globalization ...Heyam hayek
 
الحياة الثانية Second Life: فرصة اخرى لأمناء المكتبات
الحياة الثانية Second Life: فرصة اخرى لأمناء المكتبات الحياة الثانية Second Life: فرصة اخرى لأمناء المكتبات
الحياة الثانية Second Life: فرصة اخرى لأمناء المكتبات Heyam hayek
 
المكتبة الرقمية
 المكتبة الرقمية المكتبة الرقمية
المكتبة الرقميةHeyam hayek
 
هيام المكتبة الرقمية
هيام المكتبة الرقميةهيام المكتبة الرقمية
هيام المكتبة الرقميةHeyam hayek
 

More from Heyam hayek (20)

التعليم في زمن الحرب: الحرب على غزة 203 وأثرها على الطلاب
التعليم في زمن الحرب: الحرب على غزة 203 وأثرها على الطلابالتعليم في زمن الحرب: الحرب على غزة 203 وأثرها على الطلاب
التعليم في زمن الحرب: الحرب على غزة 203 وأثرها على الطلاب
 
spark snapshot
spark snapshotspark snapshot
spark snapshot
 
Learning and Work in Second Life
Learning and Work in Second Life Learning and Work in Second Life
Learning and Work in Second Life
 
أهداف التنمية المستدامة : لماذا نركز على الابتكار؟
أهداف التنمية المستدامة : لماذا نركز على الابتكار؟أهداف التنمية المستدامة : لماذا نركز على الابتكار؟
أهداف التنمية المستدامة : لماذا نركز على الابتكار؟
 
Women day 2019
Women day 2019Women day 2019
Women day 2019
 
أهداف التنمية المستدامة . Goals to Transform Our World
أهداف التنمية المستدامة . Goals to Transform Our World أهداف التنمية المستدامة . Goals to Transform Our World
أهداف التنمية المستدامة . Goals to Transform Our World
 
تقرير واقـع التدريب وتملك كفايات تكنولوجيا المعلومات والاتصال في الدول العر...
تقرير  واقـع التدريب وتملك كفايات تكنولوجيا المعلومات والاتصال  في الدول العر...تقرير  واقـع التدريب وتملك كفايات تكنولوجيا المعلومات والاتصال  في الدول العر...
تقرير واقـع التدريب وتملك كفايات تكنولوجيا المعلومات والاتصال في الدول العر...
 
المعرفة الرقمية والمواطنة الرقمية
المعرفة الرقمية والمواطنة الرقمية  المعرفة الرقمية والمواطنة الرقمية
المعرفة الرقمية والمواطنة الرقمية
 
Culture and Conflict: lessons from the field
Culture and Conflict:   lessons from the fieldCulture and Conflict:   lessons from the field
Culture and Conflict: lessons from the field
 
تقرير أنظمة المكتبات 2014 - Library Systems Report 2014
تقرير أنظمة المكتبات 2014 - Library Systems Report 2014تقرير أنظمة المكتبات 2014 - Library Systems Report 2014
تقرير أنظمة المكتبات 2014 - Library Systems Report 2014
 
تعزيز محو الأمية الرقمية من خلال أدوات الويب 2.0: مدونة نسيج نموذج دراسي
تعزيز محو الأمية الرقمية من خلال أدوات الويب 2.0:  مدونة نسيج نموذج دراسيتعزيز محو الأمية الرقمية من خلال أدوات الويب 2.0:  مدونة نسيج نموذج دراسي
تعزيز محو الأمية الرقمية من خلال أدوات الويب 2.0: مدونة نسيج نموذج دراسي
 
ميثاق أخلاقيات المهنة Code of ethics
ميثاق أخلاقيات المهنة Code of ethicsميثاق أخلاقيات المهنة Code of ethics
ميثاق أخلاقيات المهنة Code of ethics
 
لماذا جوجل؟؟؟ ولماذا ليس جوجل؟؟؟ Why is Google? and why is not Google?
لماذا جوجل؟؟؟  ولماذا ليس جوجل؟؟؟   Why is Google?  and why is  not Google?لماذا جوجل؟؟؟  ولماذا ليس جوجل؟؟؟   Why is Google?  and why is  not Google?
لماذا جوجل؟؟؟ ولماذا ليس جوجل؟؟؟ Why is Google? and why is not Google?
 
مجتمع المعرفة في البيئة الافتراضية: تطبيقات قرائية وخبرات تعلٌمية في الحياة...
مجتمع المعرفة في البيئة الافتراضية: تطبيقات قرائية وخبرات  تعلٌمية  في الحياة...مجتمع المعرفة في البيئة الافتراضية: تطبيقات قرائية وخبرات  تعلٌمية  في الحياة...
مجتمع المعرفة في البيئة الافتراضية: تطبيقات قرائية وخبرات تعلٌمية في الحياة...
 
جزيرة الكتب في عالم الحياة الثانية الافتراضي
جزيرة الكتب في عالم  الحياة الثانية الافتراضي جزيرة الكتب في عالم  الحياة الثانية الافتراضي
جزيرة الكتب في عالم الحياة الثانية الافتراضي
 
Positive parenting
Positive parentingPositive parenting
Positive parenting
 
Reading, Internet, and Family Communication: Study of Cultural Globalization ...
Reading, Internet, and Family Communication: Study of Cultural Globalization ...Reading, Internet, and Family Communication: Study of Cultural Globalization ...
Reading, Internet, and Family Communication: Study of Cultural Globalization ...
 
الحياة الثانية Second Life: فرصة اخرى لأمناء المكتبات
الحياة الثانية Second Life: فرصة اخرى لأمناء المكتبات الحياة الثانية Second Life: فرصة اخرى لأمناء المكتبات
الحياة الثانية Second Life: فرصة اخرى لأمناء المكتبات
 
المكتبة الرقمية
 المكتبة الرقمية المكتبة الرقمية
المكتبة الرقمية
 
هيام المكتبة الرقمية
هيام المكتبة الرقميةهيام المكتبة الرقمية
هيام المكتبة الرقمية
 

الحياة الثانية Second life: عالم الحقيقة الافتراضية

  • 1. 1 ‫الثانية‬ ‫احلياة‬ Second life : ‫عامل‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬ ‫احلايك‬ ‫هيام‬ ‫غزة‬ 1025
  • 2. 2 ‫محتو‬ ‫ى‬ :‫الكتاب‬ ‫الثانية‬ ‫احلياة‬ Second Life ‫املليء‬ ‫يب‬‫ر‬‫الغ‬ ‫العامل‬ ‫ذلك‬ ‫احلقائق‬‫و‬ ‫ار‬‫ر‬‫ابألس‬ ‫سكان‬ ‫يعيشها‬ ‫وحقيقة‬ ‫اضي‬‫رت‬‫اف‬ ‫اقع‬‫و‬ ‫هو‬ ‫يشا‬ ‫كما‬‫خيتاروهنا‬ ‫اثنية‬ ‫حياة‬ ‫ميارسون‬ ,‫الثانية‬ ‫احلياة‬ ‫العبارة‬ ‫يف‬ ‫تتمثل‬ ‫اليت‬‫و‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬ ‫هذا‬ ‫مؤسسي‬ ‫لرؤية‬ ‫ممتثلني‬ ‫ؤون‬ " ‫التالية‬ ‫الشيء‬ ‫نفسك‬ ‫انت‬ ‫كن‬.ً‫ا‬‫خمتلف‬ ‫كن‬,‫خمتلفا‬ ‫ليكون‬ ‫وجد‬ ‫مكان‬ ,‫اخر‬ ‫من‬ ‫غري‬ ,‫عقلك‬ ‫حرر‬ ,‫نفسك‬ ‫حرر‬ ‫شخص‬ ‫أي‬ ‫كن‬,‫مظهرك‬ ‫من‬ ‫وغري‬ ‫عقليتك‬ ‫تريد‬ ." ‫امل‬ ‫تلك‬ ‫الثانية‬ ‫احلياة‬ ‫ط‬ ‫اليت‬‫و‬ ‫انإنرتن‬ ‫ببكة‬ ‫لل‬ ‫صنةة‬ ‫الب‬ ‫صندن‬‫ي‬‫ل‬ ‫كة‬ ‫بر‬ ‫لقتها‬ Linden Lab ‫لام‬ 3002 ‫يف‬ , ‫قد‬ ‫وبدرجة‬ ‫ايدة‬‫ز‬‫مت‬ ‫بةورة‬ ‫صنمو‬‫ي‬ ‫اضي‬‫رت‬‫اف‬ ‫جتمع‬ ‫بذلك‬ ‫مقدمة‬ .‫املتحدة‬ ‫ابلوالايت‬ ‫نيا‬‫ر‬‫كاليفو‬‫بوالية‬ ‫انسيسكو‬‫ر‬‫ف‬ ‫سان‬ ‫صنة‬‫ي‬‫مد‬ .‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫لل‬ ‫التعرف‬ ‫بداية‬ ‫صنذ‬‫م‬ ‫االنرتن‬ ‫لل‬ ‫األكرب‬ ‫العامل‬ ‫يةبح‬ ‫طن‬ ‫من‬ ‫صنه‬‫ك‬‫مت‬ ‫هي‬ ‫و‬ ‫متشابك‬ ‫لامل‬ ‫متعدد‬ ‫طمام‬ ‫نفسك‬ ‫وجتد‬ ‫إال‬ ‫ال‬‫ؤ‬‫س‬ ‫لن‬ ‫انإجابة‬ ‫حتاول‬ ‫تكاد‬ ‫فال‬ ,‫املسالك‬ ‫ومعقد‬ ‫احملطات‬ ‫طخرى‬ ‫لديدة‬ ‫تساؤالت‬ ‫كتاب‬ . " ‫الثانية‬ ‫احلياة‬ Second life ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬ ‫عامل‬ : .‫التساؤالت‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫بعض‬ ‫لل‬ ‫لإلجابة‬ ‫لة‬‫و‬‫حما‬ ‫هو‬ " ‫ايل‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫صنقسم‬‫ي‬ ‫كز‬ ‫ير‬ :‫طين‬‫ز‬‫ج‬ ‫اجلز‬ ‫ء‬ ‫يت‬ ‫الذي‬‫و‬ ‫األول‬ ‫القارئ‬ ‫صند‬‫ل‬ ‫مفاهيمية‬ ‫رؤية‬ ‫تكوين‬ ‫لل‬ ‫فةول‬ ‫بعة‬‫ر‬‫ط‬ ‫من‬ ‫كون‬ ‫استخداماهتم‬‫و‬ ‫خاصة‬ ‫بةفة‬ ‫الثانية‬ ‫احلياة‬‫و‬ ‫لامة‬ ‫بةفة‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلياة‬ ‫حول‬ ‫ا‬ ‫رؤية‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫انطالق‬ ‫املكتبات‬‫و‬ ‫التعليم‬ ‫يف‬ ‫اجملالني‬ ‫هذين‬ ‫ان‬ ‫الكاتبة‬ ‫اجملاالت‬ ‫هم‬ ‫اخلةبة‬ ‫صناء‬‫ب‬‫ل‬ ‫االهم‬‫و‬ ‫الفة‬ ‫كز‬ ‫ير‬ ‫صنا‬‫ه‬ ‫ومن‬ .‫املعرفة‬ ‫الد‬‫و‬‫وت‬ ‫يف‬‫ر‬‫التع‬ ‫لل‬ ‫األول‬ ‫ل‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫ابحلياة‬ ‫يخ‬‫ر‬‫وات‬ ‫كمفهوم‬ .‫استخدامها‬ ‫مبجاالت‬ ‫يف‬‫ر‬‫للتع‬ ‫صنطلق‬‫ي‬ ‫مث‬ ‫ومن‬ ‫وتطور‬ ‫ونشأة‬ ‫مؤسسها‬ ‫اود‬‫ر‬ ‫املا‬ ‫كحلم‬ ‫بدطت‬ ‫كيف‬ ‫و‬ ‫الثانية‬ ‫ابحلياة‬ ‫يف‬‫ر‬‫التع‬ ‫الثاين‬ ‫الفةل‬ ‫صناول‬‫ت‬‫ي‬ ( ‫روزدال‬ ‫فيليب‬ Philip Rosedale ) ‫بتقدمي‬ ‫الثاين‬ ‫الفةل‬ ‫يبدط‬ . ‫لة‬‫و‬‫الطف‬ ‫صنذ‬‫م‬ ‫بعض‬ ‫ابحلياة‬ ‫اخلاصة‬ ‫يفات‬‫ر‬‫التع‬ ,‫الثانية‬ ‫الكاتبة‬ ‫من‬ ‫حماولة‬ ‫يف‬ ,‫هبا‬ ‫مرت‬ ‫اليت‬ ‫املتالحقة‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الس‬ ‫ات‬‫ر‬‫التطو‬‫و‬ ‫وبداايهتا‬ ‫الثانية‬ ‫احلياة‬ ‫ماهية‬ ‫لن‬ ‫اضحة‬‫و‬ ‫فكرة‬ ‫امتالك‬ ‫من‬ ‫القارئ‬ ‫لتمكني‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫تقيم‬ ‫صنا‬ ‫ا‬‫و‬‫م‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫يعين‬ ‫وماذا‬ ‫الثانية‬ ‫احلياة‬ ‫يف‬ ‫الدخول‬ ‫كيفية‬ ‫ح‬ ‫بر‬ ‫يتم‬ ‫مث‬ ‫ومن‬ ‫من‬ ‫ومالك‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬ .‫العامل‬ ‫هذا‬ ‫ج‬ ‫خار‬ ‫نفسك‬ ‫ستجد‬ ‫اال‬‫و‬ ‫هلا‬ ‫لالمتثال‬ ‫مضطر‬ ‫ان‬ ‫امات‬‫ز‬‫الت‬ ‫من‬ ‫ومالليك‬ ‫صناك‬‫ه‬ ‫حقوق‬ ‫الفةل‬ ‫كز‬ ‫ير‬ ‫صنما‬‫ي‬‫ب‬ ‫املعلومات‬ ‫اخةائي‬‫و‬ ‫املكتبات‬ ‫صناء‬‫م‬‫ا‬ ‫ان‬ ‫كيف‬ ‫و‬ ‫التعليم‬ ‫يف‬ ‫التخيل‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬ ‫هذا‬ ‫استخدام‬ ‫كيفية‬ ‫لل‬ ‫الثالث‬ ‫اج‬‫و‬‫ت‬ ‫ا‬‫و‬‫يفرض‬ ‫ان‬ ‫ا‬‫و‬‫استطال‬ ‫احلياة‬ ‫يف‬ ‫يقدموهنا‬ ‫كما‬ ‫الثانية‬ ‫احلياة‬ ‫ار‬‫و‬‫لز‬ ‫خدماهتم‬ ‫تقدمي‬ ‫من‬ ‫صنهم‬‫ك‬‫مي‬ ‫صناك‬‫ه‬ ‫هلم‬ ‫حضاري‬ ‫د‬ .‫احلقيقية‬ ‫تتعلق‬ ‫موضولات‬ ‫صناول‬‫ت‬‫ي‬ ‫الذي‬‫و‬ ‫الساخن‬ ‫اجلزء‬ ‫هو‬ ‫فةول‬ ‫بعة‬‫ر‬‫ط‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫طيض‬ ‫يتكون‬ ‫الذي‬‫و‬ ‫الكتاب‬ ‫من‬ ‫الثاين‬ ‫اجلزء‬ ‫الذات‬ ‫بني‬ ‫ما‬ ‫صنفسي‬‫ل‬‫ا‬ ‫اع‬‫ر‬‫الة‬‫و‬ ‫الثانية‬ ‫احلياة‬ ‫يف‬ ‫اد‬‫ر‬‫األف‬ ‫كيات‬ ‫بسلو‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫الذات‬‫و‬ ‫احلقيقي‬ ‫ايئي‬‫ز‬‫الفي‬ ‫العامل‬ ‫يف‬ ‫احلقيقية‬ ‫حلاالت‬ ‫مناذج‬ ‫ذاته‬ ‫الوق‬ ‫يف‬ ‫يستعرض‬ ‫كما‬‫اع‬‫ر‬‫الة‬ ‫هلذا‬ ‫مناذج‬ ‫اخلامس‬ ‫الفةل‬ ‫يستعرض‬ ‫حيث‬ ‫الثانية‬ ‫احلياة‬ ‫تسكن‬ ‫اليت‬ ‫اهلوية‬ ‫لل‬ ‫ط‬‫ر‬‫تط‬ ‫اليت‬ ‫التحوالت‬ ‫موضوع‬ ‫ايل‬ ‫يتطرق‬ ‫كما‬,‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫الذات‬‫و‬ ‫احلقيقية‬ ‫الذات‬ ‫بني‬ ‫افقية‬‫و‬‫ت‬ .‫الرقمية‬ ‫البيئة‬ ‫يف‬ ‫يف‬ ‫صنهما‬‫ي‬‫ب‬ ‫العالقات‬ ‫بيعة‬ ‫و‬ ‫الثانية‬ ‫احلياة‬ ‫يف‬ ‫طة‬‫ر‬‫امل‬‫و‬ ‫الرجل‬ ‫لل‬ ‫كيز‬ ‫الرت‬ ‫مع‬ ‫اخلامس‬ ‫للفةل‬ ‫استكماال‬ ‫السادس‬ ‫الفةل‬ ‫يعد‬
  • 3. 3 ‫اي‬‫ز‬‫الفانتا‬‫و‬ ‫اخليال‬ ‫لامل‬ ‫يعيش‬ ‫كأنه‬ ‫و‬ ‫يشعر‬ ‫حبيث‬ ‫يب‬‫ر‬‫غ‬ ‫لامل‬ ‫ايل‬ ‫ابلقارئ‬ ‫حيلق‬ ‫فهو‬ ‫السادس‬ ‫الفةل‬ ‫اما‬ .‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫في‬ ‫يتعرف‬ ‫حيث‬ ‫مليء‬ ‫لامل‬ ‫لل‬ ‫ه‬ ‫ار‬‫ر‬‫ابألس‬ , ‫طال‬ ‫اري‬‫و‬‫اجل‬‫و‬ ‫األسياد‬‫و‬ ‫العبيد‬ ‫لامل‬ ‫وهو‬ .‫الرقيق‬‫و‬ ‫منوذج‬ ‫الفةل‬ ‫هذا‬ ‫يستعرض‬ ‫صناك‬‫ه‬ ‫املقيمني‬ ‫تدفع‬ ‫اليت‬ ‫االسباب‬ ‫حول‬ ‫تساؤل‬ ‫لن‬ ‫لإلجابة‬ ‫حماولة‬ ‫يف‬ ‫ادهتم‬‫ر‬‫ا‬ ‫مبحض‬ ‫اد‬‫ر‬‫االف‬ ‫فيها‬ ‫يدخل‬ ‫يبة‬‫ر‬‫غ‬ ‫حلياة‬ ً‫ا‬‫ري‬‫كث‬‫ا‬‫و‬‫قاتل‬ ‫اليت‬ ‫ية‬‫ر‬‫احل‬ ‫وترك‬ ‫العبودية‬ ‫حياة‬ ‫الختيار‬ ‫صناول‬‫ت‬‫ي‬ ‫فهو‬ ‫األخري‬‫و‬ ‫الثامن‬ ‫الفةل‬ ‫طما‬ .‫احلقيقية‬ ‫احلياة‬ ‫يف‬ ‫طجلها‬ ‫من‬ ‫غاية‬ ‫يف‬ ‫موضوع‬ ,‫احلساسية‬ ‫ذوي‬ ‫اجد‬‫و‬‫ت‬ ‫ايل‬ ‫يتطرق‬ ‫حيث‬ ‫املعاقني‬ ‫من‬ ‫اخلاصة‬ ‫االحتياجات‬ ‫اض‬‫ر‬‫االم‬ ‫ببعض‬ ‫املةابني‬‫و‬ ‫لالج‬ ‫مبثابة‬ ‫الثانية‬ ‫احلياة‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫ميكن‬ ‫كيف‬‫ويستعرض‬ ‫التوحد‬ ‫مثل‬ ,‫هلم‬ ‫يستعرض‬ ‫كما‬ ‫اخري‬ ‫شرحية‬ ‫احتياجات‬ ‫لديها‬ ‫اخرى‬ ‫خمتلفة‬ , ‫يف‬ ‫تفتقدها‬ ‫اليت‬ ‫فية‬ ‫العا‬ ‫العالقات‬‫و‬ ‫احلب‬ ‫من‬ ‫اخلاصة‬ ‫حاجاهتا‬ ‫لن‬ ‫تبحث‬ ‫اليت‬ ‫الشرحية‬ ‫تلك‬ ‫طالوهي‬ .‫احلقيقية‬ ‫احلياة‬
  • 5. 5 ‫األول‬ ‫الفصل‬ ‫الواقع‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ : ‫عامة‬ ‫نظرة‬ ‫مقدمة‬ " ‫وب‬ ‫اد‬‫ر‬‫امل‬ ‫حتقق‬ ‫ا‬‫ري‬‫طخ‬ ‫طنه‬ ‫اال‬ ‫الوق‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫أتخر‬ ‫ان‬‫و‬ ‫فيه‬ ‫تعلن‬ ‫اجلسام‬ ‫األحالم‬ ‫هلذه‬ ‫قدم‬ ‫ئ‬ ‫مو‬ ‫نلمس‬ ‫دطان‬ ‫نفسها‬ ‫لن‬ " . 1 ‫ساذرالند‬ ‫ايفان‬ ‫استهل‬ ‫العبارة‬ ‫هبذه‬ Ivan Sutherland ‫لام‬ ‫يف‬ ‫ائعة‬‫ر‬‫ال‬ ‫ته‬‫ر‬‫حماض‬ 5691 ‫"يف‬ ‫ان‬‫و‬‫صن‬‫ع‬‫ب‬ ‫كان‬ ‫اليت‬‫و‬ ‫العرض‬ ‫مت‬ ‫املطاف‬ ‫هناية‬ " :‫اآليت‬ ‫لرب‬ ‫يةوغها‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫للحياة‬ ‫لية‬‫و‬‫ط‬ ‫رؤية‬ ‫لتضع‬ " ‫الشي‬ ‫بذلك‬ ‫تفكر‬ ‫ال‬ ‫كشابة‬ ‫ء‬ ‫ف‬ ‫صنافذة‬‫ك‬ ‫إليها‬ ‫انظر‬ .‫طمامك‬ ‫ت‬ ‫ح‬ ‫ميكن‬ ‫لك‬ ‫صنظر‬‫ل‬‫ا‬ ‫خالهلا‬ ‫من‬ ‫إىل‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫لعامل‬ . ‫يف‬ ‫املتمثل‬ ‫التحدي‬ ‫إيل‬ ‫انظر‬ ‫يبدو‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬ ‫هذا‬ ‫جلعل‬ ‫الكمبيوتر‬ ‫رسومات‬ ‫حقيق‬ ,‫ية‬ ‫كة‬ ‫احلر‬ ,‫العامل‬ ‫هذا‬ ‫ايل‬ ‫ج‬ ‫خير‬ ‫الذي‬ ‫احلقيقي‬ ‫الةوت‬ ‫الوق‬ ‫يف‬ ‫التفالل‬‫و‬ ‫االستجابة‬‫و‬ ,‫احلقيقي‬ ‫حقيقي‬ ‫هو‬ ‫الشعور‬ ‫حىت‬ ‫األحالم‬ ‫حبجم‬ ‫هذا‬ ‫هل‬ . ,‫التوقعات‬‫و‬ ‫التقد‬ ,‫هذا‬ ‫بل‬ ‫طكثر‬ " . ‫لام‬ ‫يف‬ ‫الشهرية‬ ‫احملاضرة‬ ‫هذه‬ ‫كان‬ 1965 ‫هي‬ ‫البذرة‬ ‫الةاروخية‬ ‫القدرة‬ ‫وحقيقة‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫اقعية‬‫و‬ ‫لن‬ ‫لإللالن‬ ‫الشعور‬‫و‬ ‫ملسها‬ ‫لل‬ ,‫هبا‬ .‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫خاصتها‬ ‫رغم‬ ‫ه‬ ‫حةاد‬ ‫نلمس‬ ‫بدطان‬ ‫اليوم‬ ‫البذور‬ ‫ذه‬ ,‫الةاروخية‬ ‫ن‬‫رت‬‫انإن‬ ‫لل‬ ‫وبقوة‬ ‫حضورها‬ ‫كد‬ ‫تؤ‬ ‫اضية‬‫رت‬‫اف‬ ‫صنةات‬‫مل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫مئات‬ ‫يف‬ ‫مسبوقة‬ ‫غري‬ ‫بفرص‬ ‫حتظي‬ ‫التعليمية‬‫و‬ ‫االجتمالية‬ ‫طألنشطة‬ ‫طن‬‫و‬ ‫كما‬ ‫األلمال‬‫و‬ ‫كالرتفيه‬ ‫صنولة‬‫ت‬‫م‬ ‫جماالت‬ ‫يف‬ ‫وتستخدم‬ . ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫املساحات‬ ‫هذه‬ ‫لام‬ ‫سجل‬ 3002 ‫مؤسسة‬ ‫إحةائيات‬ ‫حسب‬ Kzero ‫ائد‬‫ر‬‫ال‬ ‫األلعاب‬‫و‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫السلع‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ ‫ة‬ ‫ما‬ ‫االجتمالية‬ ‫يقدر‬ ‫ايل‬‫و‬‫حب‬ 200 ‫العامل‬ ‫طحناء‬ ‫مجيع‬ ‫يف‬ ‫بخص‬ ‫مليون‬ ‫بشكل‬ ‫يشارك‬ ‫يستخدمون‬ ,‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫األنشطة‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫ما‬ ‫ايل‬‫و‬‫ح‬ 90 ‫لام‬ ‫يف‬ ‫متوقعة‬ ‫غري‬ ‫األرقام‬ ‫هذه‬ ‫تكون‬ ‫قد‬ .‫صنولة‬‫ت‬‫م‬ ‫اضية‬‫رت‬‫اف‬ ‫صنةة‬‫م‬ 3002 ‫ابألرقام‬ ‫ليس‬ ‫تعترب‬ ‫طهنا‬ ‫إال‬ ‫الكب‬ ‫لام‬ ‫من‬ ‫األول‬ ‫بع‬‫ر‬‫ابل‬ ‫هتا‬‫ر‬‫طظه‬ ‫اليت‬ ‫صنتائج‬‫ل‬‫اب‬ ‫نة‬‫ر‬‫مقا‬ ‫رية‬ 3055 ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫هلذه‬ ‫املستخدمني‬ ‫لدد‬ ‫حيث‬ 5.521 ‫مستخدم‬ ‫بليون‬ 2 !!!! ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫االنفجار‬ ‫هذا‬ , ‫اجملاالت‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫لل‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫صنة‬‫م‬‫هي‬ ‫حول‬ ‫اجلدل‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫نإاثرة‬ ‫اب‬‫و‬‫األب‬ ‫فتح‬ ‫وتغلغ‬ ‫صنولوجية‬‫ك‬‫الت‬ ‫هتا‬‫ر‬‫قد‬ ‫ومدى‬ ‫تتخذها‬ ‫اليت‬ ‫الوضعية‬ ‫ماهية‬ ‫حول‬ ‫التساؤالت‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫يولد‬ ‫مما‬ ,‫بىت‬ ‫ميادين‬ ‫يف‬ ‫لها‬ 1 , 506. Proceedings IFIP Congress Sutherland, I., 1965, The Ultimate Display, Verna, D., & Grumbach, A., 1998, Can we define Virtual Reality? The MRIC Model, in Virtual Worlds, edited by J.C. Heudin, Springer-Verlag Lecture Notes in Computer Science (Berlin), 1434, 41. 2 http://www.kzero.co.uk/blog/?p=4580
  • 6. 6 ‫التساؤالت‬ ‫هذه‬ ‫مقابل‬ ,‫األلمال‬‫و‬ ‫التجارة‬‫و‬ ‫التعليم‬ ‫هياكل‬ ‫تشكيل‬ ‫إلادة‬ ‫لل‬ ‫صناك‬‫ه‬ ‫كان‬ , ‫اقب‬‫ر‬‫امل‬ ‫بعني‬ ‫صنظر‬‫ي‬ ‫من‬ ‫مب‬ ‫انتشاء‬ ‫حلظات‬ ‫جمرد‬ ‫استخدامها‬‫و‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫هذه‬ ‫كان‬‫إذا‬ ‫فيما‬ ‫ويتساءل‬ .‫كغريها‬‫ستزول‬ ‫وبدلة‬ ‫جديد‬ ‫هو‬ ‫ا‬ ‫املهم‬ ‫من‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫هذه‬ ‫حقيقة‬ ‫لل‬ ‫للوقوف‬ ,ً‫ة‬‫بداي‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬ ‫مةطلح‬ ‫لل‬ ‫التعرف‬ ‫كونه‬ ‫األساس‬ ‫احلايل‬ ‫بشكلها‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫صنها‬‫م‬ ‫انطلق‬ ‫اليت‬ ‫البيئة‬‫و‬ . :‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬ Virtual reality ‫االف‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫جذور‬ ‫ترجع‬ ‫من‬ ‫مبكر‬ ‫وق‬ ‫ايل‬ ‫اضي‬‫رت‬ 1940s ‫قام‬ ‫صندما‬‫ل‬ , Edwin Link ‫ان‬‫ري‬‫للط‬ ‫حماكيات‬ ‫بتطوير‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬ ‫مةطلح‬ ‫ان‬ ‫اال‬ , ‫يب‬‫ر‬‫التد‬ ‫ووق‬ ‫التكاليف‬ ‫من‬ ‫للتقليل‬ Virtual Reality ‫يف‬ ‫مرة‬ ‫ألول‬ ‫ظهر‬ ‫لام‬ 5626 . ‫كان‬ ‫النيري‬ ‫جارون‬ Jaron Lanier ‫كة‬ ‫لشر‬ ‫صنفيذي‬‫ت‬‫ال‬ ‫ئيس‬‫ر‬‫ال‬ VPL Research ‫املت‬‫و‬ ‫تطوير‬ ‫يف‬ ‫خةةة‬ ‫املةطلح‬ ‫هذا‬ ‫طوجد‬ ‫من‬ ‫طول‬ ‫هو‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امج‬‫رب‬‫ال‬‫و‬ ‫األجهزة‬ 3 ‫الذي‬‫و‬ ‫به‬ ‫يشار‬ ‫بدط‬ ‫مع‬ ‫األبعاد‬ ‫ثالثية‬ ‫بيئة‬ ‫مفهوم‬ ‫ايل‬ .‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬ ‫طبو‬ ‫يلقبونه‬ ‫طن‬ ‫البعض‬ ‫دلي‬ ‫مما‬ ‫احملاكاة‬ ‫يف‬ ‫اق‬‫ر‬‫استغ‬‫و‬ ‫ات‬‫ز‬‫وقفا‬ ‫اقية‬‫و‬ ‫ات‬‫ر‬‫نظا‬ ‫حت‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬ ‫يف‬ ‫النيري‬ ‫جارون‬ ‫يرى‬ ‫األول‬ ‫املقام‬ ‫يف‬ ‫وحسية‬ ‫ثقافية‬ ‫صنونة‬‫ي‬‫بك‬ ‫تتمثل‬ ‫لالت‬ ‫مع‬ ‫صنا‬‫ل‬‫طلما‬ ‫جلدول‬ ‫ديد‬ .‫سلطوية‬ ‫لتوجهات‬ ‫معارضة‬ ( ‫النيري‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫وحسب‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬ (Lanier, 1992 ‫بني‬ ‫اصل‬‫و‬‫ت‬ ‫خللق‬ ‫األصل‬ ‫يف‬ ‫صمم‬ ‫لوجيا‬‫و‬‫صن‬‫ك‬‫ت‬ ‫لامل‬ ‫يف‬ ‫الشخةية‬ ‫بغمر‬ ‫يسمح‬ ‫بديل‬ ‫لامل‬ ‫إيل‬ ‫صناس‬‫ل‬‫ا‬ ‫فيها‬ ‫صنتقل‬‫ي‬,‫اآللة‬‫و‬ ‫انإنسان‬ ‫لل‬ ‫احملسوبة‬ ‫كيبات‬ ‫الرت‬ ‫من‬ ‫اسي‬‫و‬‫ح‬ ‫مع‬ ‫فيها‬ ‫يتفالل‬ ‫األبعاد‬ ‫ثالثية‬ ‫اضية‬‫رت‬‫اف‬ ‫بيئة‬ ‫ويف‬ ,‫بة‬ّ ‫ك‬ ‫مر‬ ‫صور‬ ‫اسطة‬‫و‬‫ب‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬ ‫ع‬ّ‫صن‬‫ة‬‫وت‬ ,‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫الوق‬ ‫قياس‬ ‫ل‬ ‫يسمح‬ ‫ما‬ , ‫البيئات‬‫و‬ ,‫صناس‬‫ل‬‫ا‬‫و‬ , ‫األبياء‬ ‫ل‬ ‫لادة‬ ‫ستخدم‬‫ت‬ ‫الغاية‬ ‫هلذه‬‫و‬ ,‫حقيقي‬ ‫لامل‬ ‫يف‬ ‫صنغمس‬‫ي‬ ‫أبنه‬ ‫ابلتوهم‬ ‫مستخدم‬ ‫طد‬ ‫ات‬‫ز‬‫القفا‬‫و‬ ‫كاخلوذة‬‫انإحساس‬ ‫هذا‬ ‫صنقل‬‫ب‬ ‫تسمح‬ ‫صنولة‬‫ت‬‫م‬ ‫ات‬‫و‬ 4 . ‫يعرف‬ ‫بريسون‬ (Bryson, 1992) ‫تفاللية‬ )‫(ختيلية‬ ‫مبحاكاة‬ ‫تسمح‬ ‫صنولوجيا‬‫ك‬‫ت‬ :‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬ ‫انإنسان‬ ‫مابني‬ ‫احلقيقة‬ ‫ع‬ّ‫صن‬‫ة‬‫وت‬ ,‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫الوق‬ ‫قياس‬ ‫لل‬ ‫احملسوبة‬ ‫كيبات‬ ‫الرت‬ ‫من‬ ‫اسي‬‫و‬‫ح‬ ‫لامل‬ ‫يف‬ ‫الشخةية‬ ‫بغمر‬ ‫تسمح‬ ,‫اآللة‬‫و‬ ‫لامل‬ ‫يف‬ ‫صنغمس‬‫ي‬ ‫أبنه‬ ‫ابلتوهم‬ ‫للمستخدم‬ ‫يسمح‬ ‫ما‬ ,‫األبعاد‬ ‫ثالثية‬ ‫اضية‬‫رت‬‫اف‬ ‫بيئة‬ ‫ويف‬ ,‫بة‬ّ ‫ك‬ ‫مر‬ ‫صور‬ ‫اسطة‬‫و‬‫ب‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫حقيقي‬ 5 . ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬ ‫وحسب‬ ‫مايرى‬ Jessica J.Márquez ‫تت‬ ‫اآليت‬ ‫يف‬ ‫تمل‬ 6 : - ‫مشرتك‬ ‫احد‬‫و‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫يوجد‬ ‫ال‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫للحقيقة‬ ‫ولكن‬ , ‫توجد‬ ‫كة‬ ‫مشرت‬ ‫خةائص‬ . - ‫هي‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬ ‫احلقيقي‬ ‫العامل‬ ‫لتقليد‬ ‫لة‬‫و‬‫حما‬ 3 vrl.umich.edu/intro - P. Beier. Virtual Reality: A short Introduction. http://www - K. 4 Interactive Lanier, J. (1992). Virtual reality: The promise of the future. 79. – 275 Learning International, 8, 5 Bryson, S. Virtual environments for scientific visualization. Course notes for IEEE Visualization ’92 (Boston, 1992); and The implementation of immersive virtual environments, course notes, SIGGRAPH ’92 (Chicago, July 1992). 6 Jessica J.Márquez. Humans and Automation Seminar. Spring 2002
  • 7. 7 - ‫يقع‬ ‫ما‬ ‫هي‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬ ‫مسطحة‬ ‫بابة‬ ‫اء‬‫ر‬‫و‬ . - ‫هي‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬ ‫لامل‬ ‫يف‬ ‫غمر‬ .‫األبعاد‬ ‫ثالث‬ ‫ئي‬‫ر‬‫م‬ ‫يرى‬ Quake (Quake 2007) ‫غالبا‬ ‫االاهنا‬ ‫متعددة‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫ابحلقيقة‬ ‫اخلاصة‬ ‫يفات‬‫ر‬‫التع‬ ‫ان‬ ‫األتية‬ ‫احلدود‬ ‫ضمن‬ ‫ماتكون‬ 7 : 5 . ,‫االبعاد‬ ‫ثالثية‬ ‫بيئة‬ 3 . ,‫ابلغمر‬ ‫احساس‬ 2 . ,‫احلقيقي‬ ‫الوق‬ 4 . .‫احملاكاة‬ ‫ولليه‬ ‫ت‬ ‫ع‬ ‫يف‬ ‫األبعاد‬ ‫ثالثي‬ ‫حضور‬ ‫ابلتبارها‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬ ‫رف‬ ‫مي‬ ‫الكرتوين‬ ‫حيز‬ ‫من‬ ‫املستخدمني‬ ‫كن‬ ‫احلقيقي‬ ‫الوق‬ ‫يف‬ ‫ية‬‫ر‬‫حب‬ ‫نظرهم‬ ‫وجهات‬ ‫نقل‬ ‫من‬ ‫صنهم‬‫ك‬‫مي‬‫و‬ ‫ين‬‫ر‬‫اآلخ‬ ‫مع‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ . :‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫واحلياة‬ ‫الغمر‬ Immersive Virtual Reality ‫ي‬ ‫مما‬ ,‫الغمر‬ ‫مفهوم‬ ‫لن‬ ‫ج‬ ‫ختر‬ ‫وال‬ ‫متشاهبة‬ ‫معظمها‬ ‫طن‬ ‫اال‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬ ‫يفات‬‫ر‬‫تع‬ ‫تعدد‬ ‫نالحظ‬ ‫سبق‬ ‫مما‬ ‫ستدل‬ ‫الغمر‬ ‫ملةطلح‬ ‫اضح‬‫و‬ ‫تفسري‬ ‫إجياد‬ ‫لل‬ ‫الوقوف‬ . ‫ومن‬ ‫صند‬‫ل‬ ‫طنه‬ ‫اضح‬‫و‬‫ال‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫لل‬ ‫للتعرف‬ ‫حماولة‬ ‫طي‬ ‫يف‬ ‫البدء‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬ ‫طو‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ virtual reality ‫الغمر‬ ‫مةطلح‬ ‫إيل‬ ‫التطرق‬ ‫من‬ ‫البد‬ Immersion . ‫الغمر‬ ‫مفهوم‬ Immersion ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫تبط‬‫ر‬‫ا‬ ‫الغمر‬ ‫مم‬ ‫متعددة‬ ‫بسياقات‬ ‫فكلمة‬ .‫املفهوم‬ ‫هلذا‬ ‫خمتلفة‬ ‫توصيفات‬ ‫وجود‬ ‫ايل‬ ‫طدي‬ ‫ا‬ immerse ‫و‬ ً‫ا‬‫فق‬ ‫يكي‬‫ر‬‫األم‬ ‫وبسرت‬ ‫قاموس‬ ‫يف‬‫ر‬‫لتع‬ , 8 ‫تعين‬ " ‫ويغطي‬ ‫ليغرق‬ ‫به‬ ‫حييط‬ ‫ما‬ ‫يف‬ ‫الشيء‬ ‫ج‬ ‫يز‬ ‫طن‬ " - .(Merriam Webster, 2010) .‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫مع‬ ‫تباط‬‫ر‬‫اال‬ ‫يف‬ ‫يف‬‫ر‬‫التع‬ ‫هذا‬ ‫يستخدم‬ ‫ما‬ ‫وغالبا‬ ‫اي‬‫ر‬‫مو‬ ‫جاني‬ ‫تتساءل‬ ‫في‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫ما‬ ‫االنغماس‬ ‫هذا‬ ‫هو‬ ‫؟‬ ‫كلي‬ ‫انغماس‬ ‫حقا‬ ‫يكون‬ ‫قد‬ ‫املستخدم‬ ‫ان‬ ‫اىل‬ ً‫ة‬‫مشري‬ ‫من‬ ‫ما‬ ‫كل‬‫طيضا‬ ‫مبا‬‫ر‬‫و‬ ‫رؤيته‬ ‫يستطيع‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫هو‬ ‫ذلك‬ ‫ألن‬ ,‫اضية‬‫رت‬‫اف‬ ‫ببيئة‬ ‫حماط‬ ‫صنية‬‫ق‬‫الت‬ ‫صناحية‬‫ل‬‫ا‬ ‫مساله‬ ‫يستطيع‬ ‫اذا‬ ‫ولكن‬ , ,‫به‬ ‫حييط‬ ‫الذي‬ ‫احلقيقي‬ ‫العامل‬ ‫من‬ ‫صنة‬‫ي‬‫ب‬ ‫لل‬ ‫ال‬‫ز‬‫ي‬ ‫ال‬ ‫كان‬ ‫فاملستخدم‬ ‫هذ‬ ‫يف‬ ‫البيئة‬ ‫بعد‬ ‫يستولب‬ ‫مل‬ ‫يكون‬ ‫احلالة‬ ‫ه‬ ‫جسمانية‬ ‫بدنية‬ ‫بة‬‫ر‬‫جت‬ ‫من‬ ‫مستمد‬ ‫جمازي‬ ‫مةطلح‬ ‫ابنه‬ ‫الغمر‬ ‫اي‬‫ر‬‫مو‬ ‫جاني‬ ‫تةف‬ .‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫حسية‬ ‫لل‬ ‫تكزة‬‫ر‬‫م‬ ‫املاء‬ ‫حت‬ ‫البقاء‬‫و‬ ‫الغطس‬ (Murray, 1997) . ‫الشيء‬ ‫كون‬ ‫يف‬ ‫اي‬‫ر‬‫مو‬ ‫جاني‬ ‫يف‬‫ر‬‫وتع‬ ‫ويبسرت‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫يتالقي‬ ‫حماط‬ , ‫طلمق‬ ‫اي‬‫ر‬‫مو‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬ ‫ك‬ ‫ايل‬ ‫طبارت‬ ‫وهنا‬ ‫انإحساس‬‫و‬ ‫صنفسي‬‫ل‬‫ا‬ ‫املستوى‬ ‫لل‬ ‫الغمر‬ ‫يستلزم‬ ‫ذلك‬ ‫ان‬ 7 . http://en.wikipedia.org/wiki/Quake. Accessed August 2007 Quake. 8 Webster Online Dictionary: - merse. Retrieved from Merriam Webster. (2010). Im - Merriam http://www.merriam-webster.com/dictionary/immersed
  • 8. 8 ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬ ‫هذا‬ ‫يسكن‬ ‫كيف‬ ‫يتعلم‬ ‫طن‬ ‫إيل‬ ‫حيتاج‬ ‫املستخدم‬ .‫احلقيقة‬ ‫يف‬ ‫األحاسيس‬ ‫هي‬ ‫كما‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫بة‬‫ر‬‫ابلتج‬ ‫به‬ ‫لالقته‬ ‫د‬ ‫ويو‬ 9 . ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ Immersion ‫ي‬ , ‫لزجة‬ ‫مادة‬ ‫يف‬ ‫الغوص‬ ‫هي‬ ‫اكسفورد‬ ‫قاموس‬ ‫يف‬ ‫ورد‬ ‫كما‬ ‫اببليون‬ ‫قاموس‬ ‫فسرها‬ Babylon ‫(الغمر‬ ‫التالية‬ ‫ابلكلمات‬ - ‫االنغمار‬ - ‫غطس‬ - .) ‫االحتجاب‬ ‫طنه‬ ‫اضح‬‫و‬‫ال‬ ‫من‬ ‫الباحثني‬‫و‬ ‫ين‬‫ر‬‫املفك‬ ‫لدى‬ ‫لام‬ ‫قبول‬ ‫وذو‬ ‫للية‬ ‫متفق‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫مثة‬ ‫يوجد‬ ‫ال‬ , ‫صند‬‫ل‬ ‫اضح‬‫و‬ ‫املفهوم‬ ‫ان‬ ‫اال‬ ‫فذل‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫سياق‬ ‫يف‬ ‫أييت‬ ‫صندما‬‫ل‬‫و‬ ‫اق‬‫ر‬‫االستغ‬ ‫حول‬ ‫كز‬ ‫ويرت‬ ‫الغالبية‬ ‫كل‬ ‫وحفز‬ ‫احملاكاة‬ ‫يف‬ ‫اق‬‫ر‬‫االستغ‬ ‫يعين‬ ‫ك‬ .‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫البيئة‬ ‫مكوانت‬ ‫كل‬‫مع‬ ‫للتفالل‬ ‫اس‬‫و‬‫احل‬ ‫معىن‬ ‫لل‬ ‫الوقوف‬‫و‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫اللغة‬ ‫قاموس‬ ‫إيل‬ ‫ابلرجوع‬ ‫اال‬ ‫و‬ ‫نغمار‬ ‫اال‬ :‫التايل‬ ‫دجد‬ ‫اق‬‫ر‬‫ستغ‬ :" ٍ ‫اق‬‫ر‬ْ‫غ‬‫ت‬ْ ‫اس‬ )‫(حالة‬ ‫يف‬ ‫ه‬‫د‬‫ج‬‫"و‬ .)‫ق‬‫ر‬ْ‫غ‬‫ت‬ْ ‫س‬‫ا‬ ‫(مةدر‬ : ‫ق‬ ‫ر‬ ‫غ‬ ٍ ‫غاف‬‫ش‬ْ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ٍ ‫ماج‬‫د‬ْ‫ن‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫ْر‬ ‫ك‬‫الف‬ ‫و‬‫ط‬ ‫ل‬‫م‬‫الع‬ ‫(يف‬ ‫ه‬ْ‫ي‬‫ل‬‫ل‬ ‫و‬‫ه‬ ‫ما‬‫ل‬ .)‫ر‬‫م‬‫غ‬ْ‫ن‬‫ا‬ ‫(مةدر‬ : ‫ر‬ ‫م‬ ‫غ‬ 5 .‫فيه‬ ‫ماس‬‫غ‬ْ‫ن‬‫اال‬ ,‫ص‬ْ ‫و‬‫الغ‬ :"‫املاء‬ ‫يف‬ ‫مار‬‫غ‬ْ‫ن‬‫"اال‬. 3 ‫فيه‬ ‫ُّخول‬ ‫الد‬ :"‫ب‬‫ع‬َّ‫ل‬‫ال‬‫و‬ ‫و‬ْ ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ ‫يف‬ ‫مار‬‫غ‬ْ‫ن‬‫"اال‬. ً‫ة‬َّ‫ي‬ّ‫ل‬‫ك‬ ‫املعىن‬ ‫نفس‬ ‫حتمالن‬ ‫يبا‬‫ر‬‫تق‬ ‫طهنما‬ ‫دجد‬ ‫الكلمتني‬ ‫تفسري‬ ‫ايل‬ ‫ابلرجوع‬ ً‫ة‬َّ‫ي‬ّ‫ل‬‫ك‬‫فيه‬ ‫ُّخول‬ ‫ابلد‬ ‫تفسريه‬ ‫مت‬ ‫الذي‬‫و‬ ‫االنغمار‬ ‫ان‬ ‫إال‬ .‫السياق‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫استخدامها‬ ‫يتم‬ ‫سوف‬ ‫ولليه‬ ,‫طكثر‬ ‫وضوحا‬ ‫تعطي‬ .‫اضية‬‫رت‬‫اف‬ ‫حياة‬ ‫يف‬ ‫الدخول‬ ‫مؤبر‬ ‫هو‬ ‫ابلغمر‬ ‫انإحساس‬ ‫إيل‬ ‫الوصول‬‫و‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقة‬ ‫طساس‬ ‫هو‬ ‫الغمر‬ ‫مع‬ ‫تبط‬‫ر‬‫ت‬ ‫نولها‬ ‫من‬ ‫يدة‬‫ر‬‫ف‬ ‫بة‬‫ر‬‫جت‬ ‫جوهر‬ ‫هو‬ ‫الغمر‬ ‫صناء‬‫ث‬‫ط‬ ‫مستخدم‬ ‫كل‬ ‫فيها‬ ‫يتعايش‬ ‫بة‬‫ر‬‫جت‬ .‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫لامل‬ ‫لامل‬ ‫كان‬‫لو‬ ‫كما‬‫يعيشه‬ ‫اضي‬‫رت‬‫اف‬ ‫لامل‬ ‫إىل‬ ‫ة‬ ‫ببسا‬ ‫ج‬ ‫يز‬ ‫املستخدم‬ ‫جتعل‬ ‫اليت‬‫و‬ ‫األبعاد‬ ‫ثالثية‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫استكشاف‬ ‫داخل‬ ‫أبنه‬ ‫انإحساس‬‫و‬ ‫فيه‬ ‫التماهي‬‫و‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬ ‫يف‬ ‫املستخدم‬ ‫اك‬‫رت‬‫ابب‬ ‫الشعور‬ ‫إنه‬ .‫حقيقي‬ .‫صنه‬‫م‬ ‫جزء‬ ‫طو‬ ‫العامل‬ ‫ذلك‬ ‫لامل‬ ‫لرفها‬ ‫احملاكاة‬ ‫لمليات‬ ‫مع‬ ‫جيد‬ ‫بشكل‬ ‫التفالل‬ ‫من‬ ‫املستخدم‬ ‫متكن‬ ‫اليت‬ ‫نولها‬ ‫من‬ ‫يدة‬‫ر‬‫الف‬ ‫كيبات‬ ‫الرت‬ ‫هذه‬ ‫الشهري‬ ‫الكمبيوتر‬ Jonathan Steuer ‫بعد‬ ‫لن‬ ‫اجد‬‫و‬‫ابلت‬ Telepresence ‫لن‬ ‫املستخدم‬ ‫فيه‬ ‫يبتعد‬ ‫الذي‬‫و‬ ‫احل‬ ‫هويته‬ ‫صنس‬‫ي‬‫و‬ , ‫احلقيقي‬ ‫العامل‬ ‫يو‬‫ر‬‫صنا‬‫ي‬‫س‬ ‫الية‬ ‫ل‬ ‫له‬‫و‬‫ح‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫و‬ ‫حالة‬ .‫االستكشاف‬‫و‬ ‫اخليال‬‫و‬ ‫املغامرة‬ ‫من‬ ‫لامل‬ ‫يف‬ ‫يغطس‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫لامل‬ ‫داخل‬ ‫حديثا‬ ‫طنشئ‬ ‫اليت‬ ‫هويته‬ ‫حول‬ ‫طكثر‬ ‫املستخدم‬ ‫كيز‬ ‫تر‬ ‫فيها‬ ‫صنةب‬‫ي‬ 10 . ‫للغمر‬ ‫ئيسيان‬‫ر‬ ‫مكوانن‬ : ‫اقرتح‬ Jonathan Steuer ‫للغمر‬ ‫ئيسيان‬‫ر‬ ‫مكوانن‬ : - ‫املعلومات‬ ‫عمق‬ depth of information: 9 Murray, J. (1997). Hamlet on the Holodeck: The Future of Narrative in Cyberspace (1st ed ed.). Cambridge, USA: The MIT Press . 10 Defining virtual reality: dimensions determining telepresence. Steuer, J. (1992). Journal of Communication: Autumn 1992; 42(4), 73- 93.
  • 9. 9 ‫املعلومات‬ ‫لمق‬ ‫جونثان‬ ‫صند‬‫ل‬ ‫مع‬ ‫التفالل‬ ‫صند‬‫ل‬ ‫املستخدم‬ ‫إىل‬ ‫تةل‬ ‫اليت‬ ‫ات‬‫ر‬‫انإبا‬ ‫يف‬ ‫البياانت‬ ‫ونولية‬ ‫كمية‬‫إىل‬ ‫يشري‬ ‫بد‬ ‫بيء‬ ‫كل‬ ‫و‬ ‫بيء‬ ‫ألي‬ ‫اء‬‫و‬‫االحت‬ ‫ضرورة‬ ‫إىل‬ ‫املعلومات‬ ‫لمق‬ ‫يشري‬ ‫كما‬.‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫البيئة‬ ً‫ء‬ , ‫العرض‬ ‫وحدة‬ ‫ار‬‫ر‬‫ق‬ ‫من‬ , ‫الرسومات‬ ‫ونولية‬ ‫ا‬.....‫الفيديو‬‫و‬ ‫الةوت‬ ‫وفعالية‬ ‫خل‬ . - ‫املعلومات‬ ‫نطاق‬ ‫اتساع‬ breadth of information: ‫نطاق‬ ‫اتساع‬ ‫ويزداد‬ .‫احد‬‫و‬ ‫وق‬ ‫يف‬ ‫املقدمة‬ ‫احلسية‬ ‫األبعاد‬ ‫بعدد‬ ‫ار‬‫و‬‫ستي‬ ‫جواناثن‬ ‫فيعرفها‬ ‫املعلومات‬ ‫نطاق‬ ‫اتساع‬ ‫طما‬ ‫كيز‬ ‫الرت‬ ‫من‬ ‫كاملة‬‫درجة‬ ‫ايل‬ ‫الوصول‬ ‫من‬ ‫املستخدم‬ ‫متكن‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫البش‬ ‫اس‬‫و‬‫احل‬ ‫مجيع‬ ‫حتفيز‬ ‫مت‬ ‫كلما‬‫املعلومات‬ ‫هويته‬ ‫لل‬ ‫انإحساس‬ ‫توصيل‬ ‫لل‬ ‫وقدرة‬ ‫فعالية‬ ‫األكثر‬ ‫هي‬ ‫ية‬‫ر‬‫البة‬‫و‬ ‫السمعية‬ ‫ات‬‫ر‬‫املؤث‬ ‫لل‬ ‫كيز‬ ‫الرت‬ .‫يستكشفه‬ ‫الذي‬ ‫العامل‬‫و‬ ‫اجلديدة‬ ‫هذه‬ ‫وتعترب‬ ‫كما‬.‫اجلديدة‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫ابلبيئة‬ ‫مبثابة‬ ‫لدى‬ ‫األخرى‬ ‫اس‬‫و‬‫احل‬ ‫مجيع‬ ‫حتفز‬ ‫طن‬ ‫ميكن‬ ‫اليت‬ ‫ئيسية‬‫ر‬‫ال‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ .‫املستخدم‬ ‫طنه‬ ‫إال‬ ‫ي‬ ‫األ‬ ‫عطي‬ ‫انإنسان‬ ‫حملاكاة‬ ‫األقرب‬ ‫العامل‬ ‫لكوهنا‬ ‫ا‬‫ر‬‫نظ‬ ‫اللمس‬ ‫حلاسة‬ ‫طكثر‬ ‫ولوية‬ . ‫ي‬ ‫طنه‬ ‫كما‬ ‫تلك‬ ‫عرف‬ ‫صنظم‬‫ب‬ ‫اللمس‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫التفالل‬ ‫للمستخدمني‬ ‫تسمح‬ ‫اليت‬ ‫األنظمة‬ Baptic . ‫القدرة‬‫و‬ ‫وفعال‬ ‫كامل‬‫حنو‬ ‫لل‬ ‫احلقيقي‬ ‫ابحلجم‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫للبيئة‬ ‫صنظوري‬‫مل‬‫ا‬ ‫املشهد‬ ‫استكشاف‬ ‫املستخدم‬ ‫لل‬ ‫يتوجب‬ ‫لل‬ ‫مستمر‬ ‫بشكل‬ ‫اته‬‫ر‬‫نظ‬ ‫تغيري‬ ‫و‬ , ‫الغمر‬ ‫فعالية‬ ‫مدى‬ ‫يثب‬ ‫هذا‬ . ‫مكونة‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫البيئة‬ ‫كان‬‫إذا‬ ‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫لل‬ ‫ل‬ ً‫ا‬‫ر‬‫قاد‬ ‫يكون‬ ‫طن‬ ‫املستخدم‬ ‫فعل‬ ‫الغرفة‬ ‫وسط‬ ‫يف‬ ‫وحيدة‬ ‫كيزة‬ ‫ر‬ ‫من‬ ‫طن‬ ‫كما‬,‫اوية‬‫ز‬ ‫طي‬ ‫من‬ ‫كيزة‬ ‫الر‬ ‫هذه‬ ‫رؤية‬ ‫ل‬ ‫صنظر‬‫ل‬‫ا‬ ‫نقطة‬ ‫صنه‬‫م‬ ‫يرى‬ ‫الذي‬ ‫للمكان‬ ً‫ا‬‫وفق‬ ‫صنقل‬‫ت‬‫ت‬ ‫طن‬ ‫جيب‬ . ‫ي‬ ‫الدكتور‬ ‫رى‬ Frederick Brooks ‫ال‬ ‫ان‬ ‫جيب‬ ‫العرض‬ ‫معدل‬ ‫ان‬ ‫طن‬ ‫لن‬ ‫يقل‬ 20 ‫حىت‬ 20 ‫املستخدم‬ ‫لدى‬ ‫لميقة‬ ‫بة‬‫ر‬‫جت‬ ‫إنتاج‬ ‫طجل‬ ‫من‬ ‫الثانية‬ ‫يف‬ ‫لقطة‬ . ‫الغمر‬ ‫لعملية‬ ‫النفسية‬ ‫اجلوانب‬ The psychological aspect of immersion ‫ختتلف‬ ‫وقد‬ ,‫مكانية‬ ‫طو‬ ‫فية‬ ‫ولا‬ ‫اجتمالية‬ ‫انب‬‫و‬‫ج‬ ‫لل‬ ‫الغمر‬ ‫يشتمل‬ ‫جتميعها‬ ‫ميكن‬ ‫ولكن‬ ,‫ا‬‫ري‬‫كب‬‫اختالفا‬ ‫احلاالت‬ ‫هذه‬ .‫الوجدانية‬ ‫الةفة‬ ‫يف‬ ‫طو‬ ‫احلسية‬ ‫انني‬‫و‬‫الق‬ ‫يف‬ ‫املألوفة‬ ‫الطرق‬ ‫ج‬ ‫خار‬ ‫الروح‬‫و‬ ‫العقل‬ ‫تالمس‬ ‫اليت‬ ‫املساحة‬ ‫هو‬ ‫صنفسي‬‫ل‬‫ا‬ ‫فالفضاء‬ .‫املادية‬ ‫اال‬ ‫احلياة‬ ‫داخل‬ ‫صناس‬‫ل‬‫ا‬ ‫يكون‬ ‫صندما‬‫ل‬ ‫الدماغ‬ ‫استجابة‬ ‫ان‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫البيئات‬ ‫يف‬ ‫حديثة‬ ‫طحباث‬ ‫طظهرت‬ ‫صناظر‬‫ت‬ ‫اضية‬‫رت‬‫ف‬ ( ‫احلقيقية‬ ‫احلياة‬ ‫يف‬ ‫املماثلة‬ ‫اقف‬‫و‬‫امل‬ ‫يف‬ ‫الدماغ‬ ‫استجابة‬ Holscher et al. 2005 ‫بة‬‫ر‬‫التج‬‫و‬ ‫اجلسد‬ ‫بني‬ ‫العالقة‬ . ) ‫ذهين‬ ‫اك‬‫ر‬‫إد‬ ‫مبةاحبه‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫الفضاء‬ ‫دجرب‬ ‫حنن‬ .‫بة‬‫ر‬‫ابلتج‬ ‫لإلحساس‬ ‫انقلة‬ ‫وسيلة‬ ‫اجلسد‬ ‫يةبح‬ ‫حيث‬ ,‫ية‬‫ر‬‫وفو‬ ‫مبابرة‬ ‫ا‬‫ر‬‫انإبا‬ ,‫طخرى‬ ‫وبعبارة‬ , ‫حقيقي‬ ‫ودون‬ ‫لقليا‬ ‫معاجلتها‬ ‫يتم‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلياة‬ ‫يف‬ ‫املكتسبة‬ ‫ات‬‫رب‬‫اخل‬ ‫يف‬ ‫الةادرة‬ ‫احلسية‬ ‫ت‬ ‫وسيط‬ ‫طهنا‬‫و‬ ‫كما‬ ‫يف‬ ‫صنا‬‫ن‬‫إ‬ ‫اك‬‫ر‬‫انإد‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫لل‬ ‫الفسيولوجية‬ ‫االستجاابت‬ ‫نفس‬ ‫وحتدث‬ ,‫نفسه‬ ‫الدماغ‬ ‫ق‬ ‫صنا‬‫م‬ ‫يف‬ ‫تؤثر‬ . ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫صناء‬‫ب‬‫ال‬ ‫مستوي‬ ‫وجد‬ ‫وقد‬ ‫يف‬ ‫الباحثني‬ ‫التغري‬ ‫هذه‬ ‫طن‬ ‫األلةاب‬ ‫للم‬ ‫حت‬ ‫الدماغ‬ ‫يف‬ ‫ات‬ ‫تغ‬ ‫دث‬ ‫ي‬ ‫ية‬‫ر‬‫الشعو‬ ‫احلالة‬ ‫يف‬ ‫ري‬ ‫وجود‬ ‫لدم‬ ‫من‬ ‫ابلرغم‬ ‫ات‬‫رب‬‫خ‬ ‫متارس‬ ‫صندما‬‫ل‬ ‫الوظائف‬ ‫هذه‬ ‫تكون‬ ‫كيف‬ ‫و‬ ‫احلقيقة‬ ‫احلياة‬ ‫ات‬‫رب‬‫وخ‬ ‫الدماغ‬ ‫استجابة‬ ‫مابني‬ ‫تقارن‬ ‫اليت‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ .‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫البيئات‬ ‫يف‬ ‫مماثلة‬
  • 10. 11 "‫داماسيو‬ ‫"انطونيو‬ ‫انإيطايل‬ ‫الطبيب‬‫و‬ ‫العامل‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫يشري‬ Antonio Damasio ‫يف‬ ‫املتمثلة‬ ‫اجلسد‬ ‫صورة‬ ‫طن‬ ‫إيل‬ ‫موجود‬ ‫اجلسمي‬ ‫القياس‬ ‫طن‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫البش‬ ‫الذاكرة‬ ‫يف‬ ‫صناءها‬‫ب‬ ‫مت‬ ‫يف‬ ‫اليت‬ ‫العةبية‬ ‫للعمليات‬ ‫املرجعي‬ ‫ار‬ ‫انإ‬ ‫تشكل‬ ‫قد‬ , ‫الدماغ‬ ‫ابل‬ ‫تبط‬‫ر‬‫م‬ "‫للذات‬ ‫الذايت‬ ‫التةور‬ " ‫فإن‬ ,‫داماسيو‬ ‫ية‬‫ر‬‫نظ‬ ‫حسب‬ . ‫البداية‬ ‫يف‬ ‫تظهر‬ ‫ال‬ ‫إهنا‬ ‫ورغم‬ , ‫الالبعور‬ ‫يف‬ ‫ومن‬ ‫ذاكرة‬ ‫او‬ ‫املدرسة‬ ‫يف‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫او‬ ,‫ابلعائلة‬ ‫لالقة‬ ‫هلا‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫ميكن‬ ‫األحداث‬ ‫هذه‬ .‫األحداث‬ ‫ابط‬‫و‬‫ر‬ ‫صناء‬‫ب‬ ‫إبلادة‬ ‫يقوم‬ ‫صناك‬‫ه‬ ‫ايت‬‫ر‬‫الذك‬ ‫هذه‬ .‫االجتمالية‬ ‫العالقات‬ ‫ابط‬‫رت‬‫ت‬ ‫بعد‬ , ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬ ‫يف‬ ‫تفةيلها‬ ‫املطلوب‬ ‫الثانية‬ ‫الشخةية‬ ‫لتخلق‬ ‫ايت‬‫ر‬‫الذك‬ ‫من‬ ‫مرفوض‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫لن‬ ‫التغاضي‬ ‫هذه‬ ‫ان‬ ‫حيث‬ ‫ومن‬ , ‫ايت‬‫ر‬‫الذك‬ ‫من‬ ‫هائل‬ ‫كم‬‫منلك‬ ‫صنا‬‫ن‬‫ط‬ ‫حيث‬ ‫ومن‬ .‫له‬‫ز‬‫ول‬ ,‫لديدة‬ ‫بطرق‬ ‫بطها‬‫ر‬ ‫ميكن‬ ‫ايت‬‫ر‬‫الذك‬ ‫فإنه‬ .‫للذات‬ ‫الذايت‬ ‫التةور‬ ‫بخةيات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫خللق‬ ‫انإمكانية‬ ‫تتوفر‬ ‫كما‬ ‫د‬ ‫متمايزة‬ ‫ات‬‫ر‬‫تةو‬ ‫تتحمل‬ ‫بل‬ ,‫مجايل‬ ‫خيار‬ ‫جمرد‬ ‫ليس‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫البيئة‬ ‫يف‬ ‫اجلسدية‬ ‫الةورة‬ ‫اختيار‬ ‫طن‬ ‫بة‬‫ر‬‫التج‬ ‫اخل‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫لل‬ , ‫اختيار‬ ‫طن‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫الةورة‬ ‫الةور‬ ‫لالف‬ ‫يقدمون‬ ‫الذين‬ , ‫املةممني‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫يتم‬ ‫ال‬‫ز‬‫ي‬ ‫ال‬ ‫اجلسدية‬ ‫حتة‬ ‫وال‬ ‫تعد‬ ‫ال‬ ‫اليت‬‫و‬ ‫اجلسدية‬ . ‫يف‬ ‫صنعكس‬‫ت‬ ‫اليت‬‫و‬ ‫للذات‬ ‫الذايت‬ ‫التةور‬ ‫يف‬ ‫متأصلة‬ ‫اجلسدية‬ ‫للهيئة‬ ‫االختيار‬ ‫ممارسة‬ ‫مستقبلية‬ ‫ات‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫لق‬ ‫نتخذها‬ ‫ممارسات‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫البيئات‬ ‫يف‬ ‫اجلسدي‬‫و‬ ‫الةوري‬ ‫التمثيل‬ ‫بكل‬ ‫حول‬ . ‫ابلذات‬ ‫الشعور‬ ‫هو‬ .‫صنا‬‫ب‬‫ر‬‫جتا‬ ‫من‬ ‫ط‬‫ز‬‫يتج‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫جزء‬ ‫صنانني‬‫ف‬‫ال‬‫و‬ ‫للمبدلني‬ ‫مستغلة‬ ‫غري‬ ‫جديدة‬ ‫امل‬‫و‬‫ل‬ ‫الرقمية‬ ‫صنيات‬‫ق‬‫الت‬ ‫فرت‬ ‫وقد‬ , ‫هنج‬ ‫لن‬ ‫تتكشف‬ ‫جماالت‬ ‫ظهور‬ ‫حفزت‬ ‫ف‬ ‫صنها‬‫ي‬‫تكو‬ ‫يف‬ ‫يشارك‬ ‫غامرة‬ ‫بيئة‬ ‫يف‬ ‫تتم‬ ‫إبدالية‬ ‫لعملية‬ ‫جديد‬ ‫صنان‬ ‫ون‬ ‫افية‬‫رت‬‫ابح‬ ‫يعملون‬ ‫لالية‬ ‫يقع‬ ‫جديد‬ ‫لامل‬ ‫ا‬‫و‬‫ليوجد‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫بني‬ ‫وما‬ ‫الفن‬ ‫مابني‬ , ‫وللم‬ ‫فية‬‫ر‬‫املع‬ ‫العلوم‬ ‫لل‬ ‫تشتمل‬ ,‫لديدة‬ ‫جماالت‬ ‫لل‬ ‫صنهما‬‫م‬ ‫كل‬ ‫حيتوي‬ ‫حيث‬ ‫مع‬ ,‫ومسعي‬ ,‫ملسي‬ ,‫مشي‬ : ‫طيضا‬ ‫األخرى‬ ‫اس‬‫و‬‫احل‬ ‫ولكن‬ ,‫الرؤية‬ ‫فقط‬ ‫ليس‬ ‫يغطي‬ ‫الذي‬ , ‫احلسي‬ ‫اك‬‫ر‬‫انإد‬‫و‬ ,‫األلةاب‬ ‫كي‬ ‫الرت‬ ‫اجلشطال‬ ‫مشولية‬ ‫لل‬ ‫ز‬ ‫ذلك‬ , ‫و‬ ‫صنفس‬‫ل‬‫ا‬ ‫للم‬ ‫إىل‬ ‫طساسه‬ ‫يرجع‬ ‫الذي‬ ‫صنهج‬‫ل‬‫ا‬ ‫ال‬ ‫ئيسية‬‫ر‬‫ال‬ ‫حلقيقة‬ ‫ان‬ ‫لل‬ ‫ويبىن‬ ‫فلسفة‬ . ‫صنها‬‫م‬ ‫يتكون‬ ‫اليت‬ ‫ائه‬‫ز‬‫طج‬ ‫ىف‬ ‫وليس‬ ‫العام‬ ‫صنائه‬‫ب‬ ‫و‬ ‫بكله‬ ‫ىف‬ ‫تكمن‬ ‫احلسي‬ ‫املدرك‬ ‫ىف‬ ‫املعلومات‬ ‫لةر‬ ‫يف‬ ‫التةوف‬‫و‬ ,‫السحر‬‫و‬ ‫افة‬‫ر‬‫اخل‬ " ‫كتابه‬‫يف‬ ,‫ديفيس‬ ‫يك‬‫ر‬‫ا‬ ‫يقول‬ " ‫اللح‬ ‫يف‬ ‫ظ‬ ‫فيها‬ ‫مدلوون‬ ‫نكون‬ ‫اليت‬ ‫ة‬ ‫ا‬‫رت‬‫الخ‬ ‫ات‬‫و‬‫طد‬ ‫ع‬ ‫حالة‬ ‫صنا‬‫ي‬‫ف‬ ‫تتشكل‬ , ‫احلديثة‬ ‫املخرتلات‬ ‫من‬ ‫وخالفه‬ ‫اآللية‬ ‫احلاسبات‬ ‫او‬ ‫املطبولة‬ ‫الكتب‬ ‫مثل‬ ‫جديدة‬ ‫هذا‬ ‫كان‬‫إذا‬ .‫االجتمالية‬ ‫اخلربة‬‫و‬ ,‫اك‬‫ر‬‫انإد‬‫و‬ ‫للفكر‬ ‫جديدة‬ ‫فرص‬ ‫وخلق‬ , ‫صنا‬‫ل‬‫حو‬ ‫من‬ ‫العامل‬‫و‬ ‫الذات‬ ‫صناء‬‫ب‬ ‫نإلادة‬ ‫استدلاء‬ ‫هو‬ ‫احلال‬ ‫يعين‬ ‫فذلك‬ , .‫فيه‬ ‫رجعة‬ ‫ال‬ ‫لامل‬ ‫طصبح‬‫و‬ ‫صنا‬‫ت‬‫ا‬‫و‬‫ذا‬ ‫يف‬ ‫وتشكل‬ ‫صنا‬‫ي‬‫ف‬ ‫صياغته‬ ‫مت‬ ‫قد‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫ان‬ ‫اجلانب‬ ‫إلغاء‬ ‫يعين‬ ‫ال‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫البيئات‬ ‫قوس‬ ‫متارس‬ ‫اضي‬‫رت‬‫اف‬ ‫بخص‬ ‫كونك‬ ‫و‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلقيقية‬ ‫ان‬ ‫يعين‬ ‫ذلك‬ .‫وختفق‬ ‫تعلو‬ ‫ونبضات‬ ‫دماء‬ ‫فيها‬ ‫تتدفق‬ ‫طجساد‬ ‫او‬ ‫ف‬ ‫ا‬‫و‬‫ول‬ ‫مشالر‬ ‫من‬ ‫انإنساين‬ ‫الو‬ ‫لتدفعهم‬ ‫البشر‬ ‫ايل‬ ‫تضاف‬ ‫اليت‬ ‫صنة‬‫م‬‫الكا‬ ‫الطاقة‬ ‫هي‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫البيئات‬‫و‬ ‫فيها‬ ‫الجدال‬ ‫حقيقة‬ ‫طصبح‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫اقع‬ .‫طذهاهنم‬ ‫حتفيز‬ ‫و‬ ‫هلم‬‫و‬‫لق‬ ‫از‬‫ز‬‫استف‬ ‫لل‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫انبثق‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫هذا‬ ‫وجود‬ ‫حقيقة‬ ‫أتكيد‬ ‫ومع‬ Virtual Worlds ‫البيئات‬‫و‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ Virtual Environments ‫هلا‬ ‫كم‬ ‫طكرب‬ ‫ظهور‬ ‫صنات‬‫ي‬‫التسع‬ ‫صنتةف‬‫م‬ ‫بهد‬ ‫اليت‬ ‫بعد‬ ‫صنية‬‫ق‬‫ت‬ ‫دخول‬ ‫من‬ ‫صناس‬‫ل‬‫ا‬ ‫فجذب‬ ‫التوقعات‬ ‫كل‬‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬ ‫مجهور‬ ‫ختط‬ ‫صنية‬‫ق‬‫الت‬ ‫هذه‬ ‫مع‬ .‫انإلكرتونية‬ ‫األلعاب‬ ‫إىل‬ ‫الثالثية‬ ‫األبعاد‬ ‫العا‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫فجعل‬ ‫الكربى‬ ‫كات‬ ‫الشر‬ ‫ته‬ّ‫ل‬‫استغ‬ ‫الذي‬ ‫األمر‬ ,‫األلمار‬ ‫مجيع‬ ‫األبعاد‬ ‫ثالثي‬ ‫اختبار‬ ‫ميدان‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫مل‬
  • 11. 11 ‫و‬ ,‫التسوق‬ ‫اض‬‫ر‬‫ألغ‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫استفادت‬ ‫قد‬ ,‫املستخدمني‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫جذب‬ ‫الىت‬ ‫اجلديدة‬ ‫امليزة‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫كات‬ ‫الشر‬ " "‫"اليفلي‬ ‫اسم‬ ‫حت‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫لاملها‬ ‫لق‬ ‫ط‬ ‫اليت‬ "‫"غوغل‬ ‫كة‬ ‫كشر‬ ,‫جديدة‬ ‫اضية‬‫رت‬‫اف‬ ‫امل‬‫و‬‫ل‬ ‫لق‬ ‫فأ‬ Lively " ‫اليت‬ ‫الب‬ ‫صندن‬‫ي‬‫ل‬ ‫ومؤسسة‬ "‫الثانية‬ ‫احلياة‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫لاملها‬ ‫لل‬ ‫لق‬ ‫ط‬ "second life . ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫العوامل‬ Virtual Worlds ً‫ا‬‫لام‬ ‫مخسني‬ ‫من‬ ‫طكثر‬ ‫صنذ‬‫م‬‫ف‬ ‫األخرية‬ ‫ات‬‫و‬‫صن‬‫س‬‫ال‬ ‫وليد‬ ‫ليس‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬ ‫طن‬ ‫دجد‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬‫و‬ ‫األحباث‬ ‫طدبيات‬ ‫إيل‬ ‫صنظر‬‫ل‬‫اب‬ ‫اق‬‫و‬‫ال‬ ‫كتابه‬‫يف‬ ‫كالرك‬‫ثر‬‫ر‬‫ل‬ ‫يكي‬‫ر‬‫األم‬ ‫املفكر‬ ‫تةور‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫صنهم‬‫ي‬‫ب‬ ‫فيما‬ ‫ابالتةال‬ ‫ادها‬‫ر‬‫طف‬ ‫يقوم‬ ‫مستقبلية‬ ‫صنة‬‫ي‬‫مد‬ ‫صنجوم‬‫ل‬‫ا‬‫و‬ ‫ع‬ ‫األجهزة‬ ‫هذه‬ ‫لرب‬ ‫املهمة‬ ‫القضااي‬ ‫من‬ ‫ا‬‫ري‬‫كث‬‫صناقشون‬‫ي‬‫و‬ ‫يتشاورون‬ ‫متقدمة‬ ‫إلكرتونية‬ ‫طجهزة‬ ‫اسطة‬‫و‬‫ب‬ ‫ات‬‫ر‬‫مت‬‫ؤ‬‫امل‬‫و‬ ‫االجتمالات‬ ‫اقع‬‫و‬‫امل‬ ‫تلك‬ ‫يف‬ ‫فعليا‬ ‫اجدهم‬‫و‬‫ت‬ ‫تتطلب‬ ‫ال‬ ‫اليت‬ ‫انإلكرتونية‬ , ‫طما‬ ‫اختالف‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫لل‬ ‫يف‬ ‫ووجودهم‬ ‫افية‬‫ر‬‫اجلغ‬ ‫صنهم‬‫ك‬ ‫العامل‬ ‫طحناء‬ ‫بيت‬ ‫من‬ ‫بلدان‬ 11 ‫لرب‬ ‫السفر‬ ‫إىل‬ ‫صنظرون‬‫ي‬ ‫لنذاك‬ ‫صناس‬‫ل‬‫ا‬ ‫لامة‬ ‫كان‬‫فقد‬ .‫األوىل‬ ‫للمرة‬ ‫اته‬‫ر‬‫تةو‬ ‫ظهرت‬ ‫حني‬ ‫الشكوك‬ ‫من‬ ‫لاصفة‬ ‫كالرك‬‫اجه‬‫و‬ ‫إىل‬ ‫ومهية‬ ‫ختيالت‬ ‫باكلة‬ ‫لل‬ ‫البشري‬ ‫العقل‬ ‫دها‬ّ ‫جيس‬ ‫فرضيات‬ ‫و‬ .‫العلمي‬ ‫اخليال‬ ‫من‬ ً‫اب‬‫ر‬‫ض‬ ‫ابلتباره‬ ‫الفضاء‬ ‫دت‬ّ ‫جتس‬ ‫طن‬ ‫اضية‬‫رت‬‫اف‬ ‫امل‬‫و‬‫ل‬ ‫يف‬ ‫د‬ّ ‫ليتجس‬ ‫ئي‬‫ر‬‫الالم‬ ‫انإنساين‬ ‫اخليال‬ ّ‫ط‬‫يتخ‬ ‫األمر‬ ‫ابت‬ .‫وثالثية‬ ‫صنائية‬‫ث‬ ٍ ‫أببعاد‬ ‫الشابات‬ ‫لل‬ ً‫ا‬‫ئي‬‫ر‬‫م‬ .‫كلها‬‫احلياة‬ ‫انب‬‫و‬‫ج‬ ‫تطاول‬ ‫متعددة‬ ‫ل‬ ‫التشبيهي‬ ‫الذكاء‬ ‫بني‬ ‫التفالل‬‫و‬ ‫للتاللب‬ ‫مساحة‬ ‫وصار‬ ,ً‫ا‬‫فعلي‬ ‫البشري‬ ‫ابلذكاء‬ ً‫ا‬‫يع‬‫ر‬‫س‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫الفضاء‬ ‫امتأل‬ ‫لفضاء‬ .‫البشر‬ ‫ولقول‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫الثانية‬ ‫احلياة‬ (Second Life). ‫التفالل‬ ‫جيسد‬ ‫مثال‬ ‫هي‬ ‫يف‬ ‫احلياة‬ ‫بني‬ ‫ار‬‫و‬‫األد‬ ‫وتبادل‬ ‫اال‬ ‫فضاء‬ ‫الالن‬ ‫مبثابة‬ ‫االمر‬ ‫ان‬ .‫نفسه‬ ‫انإنسان‬‫و‬ ‫نرتن‬ ‫يف‬ "‫ذكائه‬ ‫و"فضاء‬ ‫انإنسان‬ ‫بني‬ ‫مسبوقة‬ ‫غري‬ ‫لعالقة‬ ‫جديد‬ ‫يخ‬‫ر‬‫ات‬ .‫احلداثة‬ ‫بعد‬ ‫ما‬ ‫زمن‬ ‫مة‬ ‫استخدام‬ ‫يتم‬ " ‫طلح‬ virtual "‫اضي‬‫رت‬‫اف‬ ‫طو‬ ‫"ختيلي‬ ‫مبعىن‬ " . ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬ ‫لن‬ ‫احلديث‬ ‫صند‬‫ل‬ ‫طنه‬ ‫إال‬ ‫قد‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫ختيلي‬ ‫كلمة‬‫صناسب‬‫ت‬‫ت‬ ‫كلمة‬‫تكون‬ ‫مبا‬‫ر‬‫ل‬ ‫النييه‬ ‫جارون‬ ‫املعلوماتية‬ ‫خبري‬ ‫استخدم‬ ‫صندما‬‫ع‬‫ف‬ ,‫للمعىن‬ ‫اب‬‫ر‬‫ق‬ ‫األكثر‬ ‫هي‬ ‫اضي‬‫رت‬‫اف‬ ‫اجلديدة‬ ‫صنولوجيا‬‫ك‬‫الت‬ ‫حقل‬ ‫يةف‬ ‫كي‬‫اضي‬‫رت‬‫"اف‬ ‫تعبري‬ ‫األوىل‬ ‫للمرة‬ ( ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫اىل‬ ‫انإبارة‬ ‫اد‬‫ر‬‫ط‬ ‫فقد‬ . la réalité ‫ضمن‬ ) , ‫فقط‬ ‫ختيلي‬ ‫لامل‬ ‫كونه‬‫صنفي‬‫ي‬ ‫وهذا‬ .‫إلكرتوين‬ ‫وسيط‬ ‫ة‬ ‫بوسا‬ ,‫كة‬ ‫مشرت‬ ‫اس‬‫و‬‫احل‬ ‫كل‬‫تكون‬ ‫حيث‬ ‫التامة‬ ‫احلسية‬ ‫التجارب‬ ‫العامل‬ ‫هذا‬ ‫اقعية‬‫و‬ ‫لتأكيد‬ "‫اضي‬‫رت‬‫اف‬ ‫اقع‬‫و‬" ‫تعبري‬ ‫فأت‬ ,‫لتمييزه‬ ‫وصف‬ ‫إضافة‬ ‫اىل‬ ‫احلاجة‬ ‫كان‬‫لذا‬ 12 . ‫مفردة‬ ‫جاءت‬ ‫صنية‬‫ي‬‫الالت‬ ‫من‬ "‫اضي‬‫رت‬‫"اف‬ ( VIRTUALIS ‫األرسطية‬ ‫للمفردة‬ ‫كرتمجة‬, ) ) DUNATON "‫"انإمكان‬ ‫اىل‬ "‫يقا‬‫ز‬‫"امليتافي‬ ‫يف‬ ‫املعط‬ ‫األويل‬ ‫املعىن‬ ‫يشري‬ .‫املتعددة‬ ‫املعاين‬ ‫ذات‬ ‫فرض‬ ,‫إمكان‬ ,‫احتمال‬ 11 ‫تكن‬ ‫ومستجدات‬ ‫التعليمية‬ ‫الوسائل‬ ‫؛‬ ‫الشرهان‬ ‫جمال‬ ‫ولوجيا‬ ‫ص‬ ، ‫التعليم‬ 228 . 12 ‫ثقافة‬ ‫الحياة‬ ،‫اآلن‬ ‫الواقع‬ ‫أم‬ ُ‫ه‬ُ‫صور‬ ‫االفتراضية؟‬ - 12 - hat.com/Jehaat/ar/AljehaAhkhamesa/31 http://www.je 09.htm
  • 12. 12 DUNAMIS ‫صنا‬‫ه‬ ‫طن‬ ‫يعين‬ ‫مما‬ .‫به‬ ‫االنفعال‬ ‫طو‬ ‫بيء‬ ‫بفعل‬ ‫تسمح‬ ‫اليت‬ ‫كة‬ ‫احلر‬ ‫مببدط‬ ‫تبط‬‫ر‬‫امل‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫بني‬ ‫فرق‬ ‫ك‬ .‫اقعية‬‫و‬‫ال‬ ‫من‬ ‫مسحة‬ ‫فيه‬ ‫صنا‬‫ه‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ,‫اخليايل‬‫و‬  ‫ابحلايل‬ ‫يعارضه‬ ‫بل‬ ,"‫ار‬‫ر‬‫التك‬‫و‬ ‫"االختالف‬ ‫يف‬ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫اء‬‫ز‬‫إ‬ ‫يف‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫يضع‬ ‫ال‬ ‫دولوز‬ ‫جيل‬ ‫نسي‬‫ر‬‫الف‬ ‫الفيلسوف‬ ‫ممكن‬ :ً‫اي‬‫ر‬‫تةو‬ ً‫ا‬‫ع‬ّ‫ب‬‫ر‬‫م‬ ‫ويقيم‬ .)‫اهن‬‫ر‬‫(ال‬ - ‫اضي‬‫رت‬‫اف‬‫و‬ ‫اقعي‬‫و‬ – ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫اضي‬‫رت‬‫فاالف‬ .‫حايل‬ ,‫احلايل‬ ‫خلف‬ ‫املوجود‬ ً‫ا‬‫اقع‬‫و‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫ميتلك‬‫و‬ .‫اهن‬‫ر‬‫ابل‬ ‫فقط‬ ‫ولكن‬ ,‫اقعي‬‫و‬‫ابل‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫ض‬‫عار‬‫ي‬ ‫"ال‬ :‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫من‬ ‫بضباب‬ ‫حماط‬ ‫حايل‬ ‫كل‬ ‫و‬ ً‫ا‬‫اتم‬ 13 .  ( ‫تل‬‫ر‬‫اب‬ ‫يعرف‬ Bartle, 2003, p. 1 ‫هو‬ ‫مبا‬ ‫خيايل‬ ‫ماهو‬ ‫فيها‬ ‫يلتقي‬ ‫اليت‬ ‫األماكن‬ ‫هي‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫طن‬ ) ‫حقيقي‬ 14  ‫فيليب‬ ‫يرى‬ ‫أنخذه‬ ‫ما‬ ‫طن‬ ‫صنائي‬‫ب‬‫ال‬ ‫الفكر‬ ‫طظهر‬ ‫اذ‬ ,‫اضي‬‫رت‬‫االف‬‫و‬ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫بني‬ ً‫اب‬‫ر‬‫تقا‬ ‫يرى‬ "‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫من‬ ‫"طبعد‬ ‫يف‬ ,‫يغو‬‫ر‬ ( ‫صناء‬‫ب‬ ً‫ال‬‫طص‬ ‫هو‬ ‫اقع‬‫و‬ ‫مثابة‬ construction ً‫ا‬‫واتلي‬ ,‫فيه‬ ‫صنيه‬‫ب‬‫ي‬ ‫الذي‬ ‫نفسه‬ ‫الوق‬ ‫يف‬ ‫صنا‬‫ب‬ ‫احمليط‬ ‫العامل‬ ‫صنا‬‫صن‬‫ه‬‫ذ‬ ‫ويدرك‬ ,) ً‫ا‬‫دقيق‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬‫و‬ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫بني‬ ‫التمييز‬ ‫يةبح‬ 15 . ‫الي‬ ‫املعلومات‬ ‫لتبادل‬ ‫هائلة‬ ‫إمكانيات‬ ‫من‬ ‫افقها‬‫ر‬ ‫وما‬ ‫االنرتن‬ ‫انتشار‬ ‫طحدثها‬ ‫اليت‬ ‫الثورة‬ ‫وبعد‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫طرض‬ ‫ولل‬ ‫وم‬ .‫الكرتونيا‬ ‫اصل‬‫و‬‫للت‬ ‫التطبيقات‬ ‫من‬ ‫هائال‬ ً‫ا‬‫كم‬‫استحداث‬ ‫مت‬ ,‫ايف‬‫ر‬‫اجلغ‬ ‫ابلبعد‬ ‫التقيد‬ ‫دون‬ ‫فائقة‬ ‫بسرلة‬ ‫اجلمالية‬ ‫الدردبة‬ ‫غرف‬ ‫متثل‬ Chatting Rooms ‫هذه‬ ‫ظهور‬ ‫بداية‬ ‫ميكن‬ ‫حيث‬ ‫ن‬‫رت‬‫انإن‬ ‫لل‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫استحوذت‬ ‫اليت‬‫و‬ ‫اجلمالية‬ ‫الفيديو‬ ‫طلعاب‬ ‫موجة‬ ‫بدطت‬ ‫مث‬ , ‫حمدود‬ ‫بشكل‬ ‫الةور‬‫و‬ ‫امللفات‬ ‫وتبادل‬ ‫ابلكتابة‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫وتلك‬ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫العامل‬ ‫بني‬ ‫فشيئا‬ ً‫ا‬‫بيئ‬ ‫احلدود‬ ‫لتسقط‬ ‫األمر‬ ‫تطور‬ ‫مث‬ ‫االنرتن‬ ‫مستخدمي‬ ‫من‬ ‫كبرية‬‫برحية‬ ‫اهتمام‬ ‫ا‬ ‫يتعاملون‬ ‫البشر‬ ‫ماليني‬ ‫فيها‬ ‫اجد‬‫و‬‫يت‬ ‫حيث‬ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫العامل‬ ‫من‬ ‫األصل‬ ‫بق‬ ‫تكون‬ ‫تكاد‬ ‫صورة‬ ‫هي‬ ‫ابت‬ ‫اليت‬ ‫اضية‬‫رت‬‫الف‬ ‫اليومية‬ ‫حياهتم‬ ‫تفاصيل‬ ‫طدق‬ ‫ميارسون‬‫و‬ ‫ويشرتون‬ ‫ويبيعون‬ ‫ويتعلمون‬ (Haraway, 1985; Turkle, 1995)16 . ‫حماكاة‬ ‫بيئة‬ ‫هو‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬ ‫ان‬ ‫لل‬ ‫يفات‬‫ر‬‫التع‬ ‫معظم‬ ‫كد‬ ‫تؤ‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫إليها‬ ‫الوصول‬ ‫املستخدم‬ ‫يستطيع‬ ‫تفاللية‬ ‫العرض‬ ‫انمج‬‫ر‬‫ب‬ ‫او‬ ‫املوقع‬ ‫اجهة‬‫و‬ . ‫قمي‬‫ر‬‫ال‬ ‫ابلعامل‬ ‫طحياان‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫وتسم‬ " digital worlds " ‫العامل‬ , ‫احملاكي‬ " simulated worlds " ‫الاللبني‬ ‫متعددة‬ ‫طلعاب‬ " MMOG's ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫صناك‬‫ه‬ ‫املخت‬ ‫املسميات‬ ‫ختتلف‬ ‫قد‬ ,‫صنولة‬‫ت‬‫امل‬‫و‬ ‫لفة‬ ‫ا‬ :‫يلي‬ ‫ما‬ ‫صنها‬‫م‬ ‫نذكر‬ ,‫صنهم‬‫ي‬‫ب‬ ‫فيما‬ ‫كة‬ ‫مشرت‬ ‫مسات‬ ‫صناك‬‫ه‬ ‫طن‬ ‫ال‬ - ‫كة‬ ‫مشرت‬ ‫مساحة‬ :Shared Space ‫احد‬‫و‬ ‫لن‬ ‫يف‬ ‫كة‬ ‫املشار‬ ‫املستخدمني‬ ‫من‬ ‫للعديد‬ ‫يسمح‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬ . 13 455. "Immanence: A Life" has - pp. 454 Gilles Deleuze and Felix Guattari: Intersecting Lives, F. Dosse, , while "The Actual Two Regimes of Madness and Pure Immanence been translated and published in . Dialogues " has been translated and published as an appendix to the second edition of and Virtual 14 ^ 05. - 01 - , section 1.5; Retrieved on 2009 User Computer Games" - ractive Multi "Inte Bartle, R: 15 . Lanham, MD: Roman Get Real. A Philosophical Adventure in Virtual Reality Zhai, Philip (1998). & Littlefield. 16 ernet. London: Weidenfeld and Nicolson, Turkle, S. Life on the Screen: Identity in the Age of the Int 1995 .
  • 13. 13 - ‫الرسومية‬ ‫املستخدم‬ ‫واجهة‬ :Graphical User Interface GUI ‫يوف‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬ ,‫اي‬‫ر‬‫بة‬ ‫فضاء‬ ‫ر‬ ‫تطبيقات‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫لمل‬ ‫ميكن‬ 2D ‫طو‬ ‫كة‬ ‫املتحر‬ ‫الرسوم‬ ‫يف‬ ‫نرى‬ ‫كما‬ 3D ‫الغامرة‬ ‫البيئات‬ ‫يف‬ ‫نرى‬ ‫كما‬ . ‫يوفر‬ ‫وهو‬ ‫كة‬ ‫املتحر‬ ‫الرسوم‬‫و‬ , ‫انإضاءة‬‫و‬ , ‫كيب‬ ‫الرت‬‫و‬ ‫صنمذجة‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫يضة‬‫ر‬‫ل‬ ‫قالدة‬ - ‫ية‬‫ر‬‫الفو‬ : Immediacy ‫التفا‬ ‫من‬ ‫املستخدمني‬ ‫صنقل‬‫ي‬ ‫مما‬ ,‫الفعلي‬ ‫الوق‬ ‫يف‬ ‫حيدث‬ ‫التفالل‬ ‫األلفة‬ ‫إىل‬ ‫اجملرد‬ ‫لل‬ .‫الشخةي‬ ‫القرب‬‫و‬ ‫احلقيقية‬ ‫التفاعل‬ :Interactivity ‫ار‬‫و‬‫احل‬ ‫صنقل‬‫ي‬ ‫مما‬ ,‫االجتاهات‬ ‫متعدد‬ ‫وتفالال‬ ‫اتةاال‬ ‫للمستخدمني‬ ‫يتيح‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬ ‫مع‬ ‫بخةي‬ ‫اءم‬‫و‬‫ت‬ ‫لملية‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫اجلديدة‬ ‫فه‬‫ر‬‫معا‬ ‫يبين‬ ‫طن‬ ‫للمستخدم‬ ‫تتيح‬ ,‫العةر‬ ‫ات‬‫ري‬‫تغ‬ ‫اكب‬‫و‬‫ت‬ ‫نولية‬ ‫نقلة‬ ‫امل‬ ‫املعلومات‬ ‫طو‬ ,‫صناء‬‫ب‬‫و‬ ‫وتطوير‬ ‫تغيري‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫البيئات‬ ‫يف‬ ‫التفالل‬ ‫هلذا‬ ‫ميكن‬ ‫كما‬.‫السابق‬ ‫اكي‬‫ر‬‫انإد‬ ‫صناءه‬‫ب‬ ‫يف‬ ‫وجودة‬ ‫فيه‬ ‫مرغوب‬ ‫حمتوى‬ ‫تقدمي‬ . - ‫الثبات‬ :Persistence ‫ا‬ ‫تسجيل‬ ‫يتم‬ ‫ال‬‫ز‬‫ي‬ ‫ال‬ ‫كان‬‫إذا‬ ‫ما‬ ‫لن‬ ‫صنظر‬‫ل‬‫ا‬ ‫بغض‬ ,‫ومستمرة‬ ‫موجودة‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫لع‬ ‫فيها‬ ‫الدخول‬‫و‬ ‫املستخدمني‬ . - ‫اجملتمعية‬ :Socialization ‫الفئات‬ ‫مثل‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫التجمعات‬ ‫تشكيل‬ ‫لل‬ ‫ويشجع‬ ‫يسمح‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬ ,‫األحياء‬‫و‬ ,‫الزمر‬‫و‬ ‫ادي‬‫و‬‫صن‬‫ل‬‫ا‬‫و‬ ‫صنقاابت‬‫ل‬‫ا‬‫و‬ ‫املتماثلة‬ ‫االجتمالية‬ , ‫اخل‬ ... ‫ان‬‫ري‬‫اجل‬‫و‬ . ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫العوامل‬ ‫استخدام‬ ‫جماالت‬ : ‫املال‬ ‫جتذب‬ ‫طلعاب‬ ‫طهنا‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫للع‬ ‫ائجة‬‫ر‬‫ال‬ ‫الفكرة‬ ‫تعترب‬ ‫طن‬ ‫إال‬ ,‫الطويلة‬ ‫السالات‬ ‫فيها‬ ‫يقضون‬ ,‫البشر‬ ‫من‬ ‫يني‬ ‫ال‬ ‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫لل‬ ‫صنها‬‫م‬ ‫بعض‬ ‫صنا‬‫ه‬ ‫ج‬ ‫ندر‬ .‫األلعاب‬ ‫مسم‬ ‫حت‬ ‫ج‬ ‫صندر‬‫ت‬ ‫ال‬ ‫متعددة‬ ‫اض‬‫ر‬‫ألغ‬ ‫صني‬‫ب‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ :‫احلةر‬ ‫االجتماعية‬ ‫العالقات‬ : ‫الويب‬ ‫انتشار‬ ‫سهل‬ 3.0 ‫ل‬ ‫توفريه‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ن‬‫رت‬‫االن‬ ‫لل‬ ‫االجتمالية‬ ‫الشبكات‬ ‫تكوين‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫ات‬‫و‬‫طد‬ ‫من‬ ‫لعديد‬ ‫صنتدايت‬‫مل‬‫ا‬ : ‫مثل‬ ‫االجتمالي‬ Forums ‫املدوانت‬‫و‬ , Blogs , ‫الويكي‬‫و‬ , Wikis ‫بوك‬ ‫الفيس‬ ‫و‬ Facebook ‫التويرت‬‫و‬ Twitter ‫ماليني‬ ‫خالهلا‬ ‫من‬ ‫اصل‬‫و‬‫ت‬ ‫جمتمعات‬ ‫استيالد‬ ‫لل‬ ‫لمل‬ ‫اليت‬ ‫ات‬‫و‬‫األد‬ ‫من‬ ‫وغريها‬ ‫اليوتيوب‬‫و‬ .‫صنة‬‫ي‬‫مع‬ ‫ختةةات‬ ‫طو‬ ‫اهتمامات‬ ‫جتمعهم‬ ‫الذين‬ ‫البشر‬ ‫طلعاب‬ ‫طهنا‬ ‫لل‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫للع‬ ‫صنظر‬‫ي‬ ‫ما‬ ‫غالبا‬ ‫انه‬ ‫من‬ ‫ابلرغم‬ ‫رغم‬ ‫لل‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫أبن‬ ‫االلتقاد‬ ‫ايد‬‫ز‬‫يت‬ ‫حيث‬ .‫تلعبه‬ ‫الذي‬ ‫االجتمالي‬ ‫الدور‬ ‫جتاهل‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫انه‬ ‫إال‬ ‫األبعاد‬ ‫ثالثية‬ ‫األنظمة‬ ‫طبهر‬ ‫ومن‬ . ‫االجتمالية‬ ‫الشبكات‬ ‫طقدام‬ ‫حت‬ ‫من‬ ‫البساط‬ ‫ستسحب‬ ‫انتشارها‬ ‫بطء‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫تدلم‬ ‫اليت‬ :‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫يف‬ ‫االجتمالي‬ Active Worlds ,Twinity, Kaneva , Second Life ,Small worlds :‫والطب‬ ‫الصحة‬ ‫لل‬ ‫لددهم‬ ‫يد‬‫ز‬‫ي‬ ‫الذين‬ ‫و‬ ‫الثانية‬ ‫احلياة‬ ‫تسم‬ ‫اليت‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احلياة‬ ‫يف‬ ‫التجمعات‬ ‫طكرب‬ ‫من‬ ‫هم‬ ‫الطبية‬ ‫املهن‬ ‫يف‬ ‫العاملني‬ ‫حنو‬ 20 .‫ن‬ ‫قا‬ ‫مليون‬ ‫اض‬‫ر‬‫طم‬ ‫من‬ ‫يعانون‬ ‫الذين‬ ‫اد‬‫ر‬‫األف‬ ‫هم‬ ‫الةحية‬ ‫اض‬‫ر‬‫لألغ‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫للع‬ ‫املستخدمني‬ ‫طكثر‬
  • 14. 14 ‫تشكل‬ ‫اجلهم‬ ‫من‬ ‫الذين‬‫و‬ ,‫وغريها‬ ‫ية‬‫ر‬‫الةد‬ ‫اض‬‫ر‬‫انإم‬‫و‬ ‫التوحد‬‫و‬ ‫الدماغية‬ ‫السكتات‬‫و‬ ‫القلبية‬ ‫صنوابت‬‫ل‬‫ا‬‫و‬ ‫الشلل‬‫و‬ ‫ان‬ ‫السر‬ .‫ابلذات‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫املساندة‬‫و‬ ‫الدلم‬ ‫جممولات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ :‫االقتصاد‬ ‫ا‬ ‫تبادل‬ ‫لل‬ ‫تقوم‬ ‫ما‬ ‫لادة‬ ‫اليت‬ ,‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫يف‬ ‫صنابئ‬‫ل‬‫ا‬ ‫االقتةاد‬ ‫هو‬ )‫صنع‬‫ط‬‫املة‬ ‫االقتةاد‬ ‫(طو‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫القتةاد‬ ‫االنرتن‬ ‫ببكة‬ ‫لل‬ ‫التعامالت‬ ‫سياق‬ ‫يف‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫السلع‬ . ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫االقتةادات‬ ‫هذه‬ ‫يدخلون‬ ‫صناس‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫الغالبية‬ ‫حب‬ ‫اقتةادي‬ ‫هلدف‬ ‫وليس‬ ‫الرتفيه‬‫و‬ ‫لالستجمام‬ ‫االقتةاد‬ ‫انب‬‫و‬‫ج‬ ‫إىل‬ ‫يفتقر‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫االقتةاد‬ ‫طن‬ ‫يعين‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ , .‫فعلي‬ ‫اقتةاد‬ ‫صناء‬‫ب‬‫ل‬ ‫ئيسي‬‫ر‬ ‫سبب‬ ‫هي‬ ‫املتعة‬ ‫طن‬ ‫تعترب‬ ‫ال‬ ‫اليت‬ ‫الفعلي‬ ‫االقتةاد‬ ‫مع‬ ‫تتفالل‬ ‫صناس‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ,‫ذلك‬ ‫ومع‬ ‫حقيقية‬ ‫اقتةادية‬ ‫ملةاحل‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ . ‫يرى‬ Edward Castronova ‫االنرت‬ ‫طلعاب‬ ‫يف‬ ‫اخلبري‬‫و‬ ‫الباحث‬ ‫الكبرية‬ ‫ن‬ ‫و‬ ‫االقتةاد‬ ‫طن‬ ‫الاللبني‬ ‫املتعددة‬ ‫و‬ ‫احلقيقي‬ ‫العامل‬ ‫اقتةاد‬ ‫لل‬ ‫أتثري‬ ‫له‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫ط‬ ‫ن‬ ‫صناصر‬‫ل‬ ‫املوجود‬ ‫الطلب‬‫و‬ ‫العرض‬ ‫سوق‬ ‫يف‬ ‫يتمثل‬ ‫وهذا‬ ‫احلقيقي‬ ‫االقتةاد‬‫و‬ ‫ع‬ ‫تتقا‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫االقتةاد‬ ‫يف‬ 17: - ‫ا‬‫و‬‫الع‬ ‫لملة‬ ‫مستخدمني‬ ‫البعض‬ ‫بعضهم‬ ‫إىل‬ ‫السلع‬ ‫بيع‬ ‫لل‬ ‫الاللبني‬ ‫قدرة‬ .‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫مل‬ - ‫مماثلة‬ ‫بقيمة‬ ‫الاللبني‬ ‫بني‬ ‫السلع‬ ‫مقايضة‬ . - ‫حقيقية‬ ‫نقدية‬ ‫بعملة‬ ‫اضية‬‫رت‬‫اف‬ ‫سلع‬ ‫الاللبني‬ ‫اء‬‫ر‬‫ب‬ . - ‫العمالت‬ ‫تبادل‬ ‫من‬ ‫اضي‬‫رت‬‫اف‬ ‫لمالت‬ ‫اىل‬ ‫حقيقية‬ ‫لمالت‬ ‫ة‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫من‬ ‫كبرية‬‫غالبية‬ ‫اجدة‬‫و‬‫املت‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫ية‬‫ر‬‫جتا‬ ‫طهداف‬ ‫ذات‬ ‫هي‬ ‫اليوم‬ . ‫ذل‬ ‫لل‬ ‫األمثلة‬ ‫ومن‬ ‫بيئة‬ ‫ك‬ World of Warcraft ‫هو‬ ‫ن‬‫رت‬‫انإن‬ ‫لل‬ ‫وموقعه‬ (www.worldofwarcraft.com/bc-splash.htm) ‫اليت‬ ‫استخد‬ ‫ا‬ ‫مها‬ ‫يف‬ ‫املقايضة‬‫و‬ ‫اء‬‫ر‬‫الش‬‫و‬ ‫البيع‬ ‫مثل‬ ‫االقتةادية‬ ‫املفاهيم‬ ‫لل‬ ‫الطلبة‬ ‫يب‬‫ر‬‫لتد‬ ‫االقتةاد‬ ‫كليات‬‫طقسام‬ ‫بعض‬ ‫وغريها‬ . ‫صنةة‬‫م‬ Metaplace ‫املستخدمني‬ ‫متكن‬ ‫األبعاد‬ ‫صنائية‬‫ث‬ ‫صنةة‬‫مب‬ ‫خاصة‬ ‫صناصر‬‫ل‬ ‫طي‬ ‫وبيع‬ ‫اء‬‫ر‬‫ب‬ ‫من‬ Metaplace ‫بداية‬ ,‫اقعية‬‫و‬ ‫يكية‬‫ر‬‫طم‬ ‫ات‬‫ر‬‫دوال‬ ‫إىل‬ ‫حتويلها‬ ‫ميكن‬ ‫اضية‬‫رت‬‫اف‬ ‫لمالت‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫كامل‬ ‫اضي‬‫رت‬‫اف‬ ‫لامل‬ ‫وحىت‬ ‫األساسية‬ ‫اد‬‫و‬‫امل‬ ‫من‬ ‫امل‬‫و‬‫ل‬ ‫حول‬ ‫متكامل‬ ‫اقتةاد‬ ‫لقيام‬ ‫اة‬‫و‬‫ن‬ ‫ميثل‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ Metaplace ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫حجم‬ ‫ايدة‬‫ز‬ ‫طن‬ ‫كذلك‬ ‫يعين‬ ‫ما‬ ,‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫هبا‬ ‫سيقومون‬ ‫اليت‬ ‫انإنشاء‬ ‫لمليات‬ ‫من‬ ‫املال‬ ‫لكسب‬ ‫املستخدمني‬ ‫فرص‬ ‫من‬ ‫يد‬‫ز‬‫سي‬ . ‫التعليم‬ ‫من‬ ‫األبخاص‬ ‫بني‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫لل‬ ‫تعمل‬ ‫البيئات‬ ‫هذه‬ ‫طن‬ ‫حيث‬ .‫التعليمية‬ ‫العمليات‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫بعض‬ ‫استهدف‬ ‫خم‬ ‫هذه‬ ‫صنون‬ ‫القا‬ ‫يتبادل‬ .‫جدد‬ ‫طصدقاء‬ ‫لل‬ ‫التعرف‬ ‫من‬ ‫صنهم‬‫ك‬‫مت‬‫و‬ ‫العامل‬ ‫بقاع‬ ‫تلف‬ ‫املعلومات‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫البيئات‬ .‫االبتكار‬‫و‬ ‫انإبداع‬ ‫لملية‬ ‫يف‬ ‫يسهم‬ ‫مما‬ ,ً‫ا‬‫مع‬ ‫ويعملون‬ ‫صناقشون‬‫ت‬‫وي‬ ‫من‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫به‬ ‫يتميز‬ ‫ملا‬ ‫الرحبية‬ ‫غري‬ ‫صنظمات‬‫مل‬‫ا‬ ‫طو‬ ‫األكادميية‬ ‫املؤسسات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫التعليمية‬ ‫العملية‬ ‫رلاية‬ ‫يتم‬ ‫لدى‬ ‫يتولد‬ ‫الذي‬ ‫(االنغماس‬ ‫احلميم‬ ‫اجد‬‫و‬‫الت‬ ‫يوفرها‬ ‫ات‬‫ز‬‫مي‬ ‫اجد‬‫و‬‫مت‬ ‫أبنه‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫امج‬‫ر‬‫ب‬ ‫مستخدم‬ - ً‫ا‬ َّ ‫حق‬ – ‫داخل‬ ‫صنه‬‫ل‬ ‫ومسئول‬ ,‫به‬ ‫تبط‬‫ر‬‫وم‬ ,‫العامل‬ ‫هذا‬ . 18 ‫مع‬ ,‫العادية‬ ‫احلياة‬ ‫مع‬ ‫به‬ ‫التعامل‬ ‫يستطيع‬ ‫الذي‬ ‫صنطق‬‫مل‬‫ا‬ ‫صنفس‬‫ب‬ ‫معه‬ ‫التعامل‬‫و‬ 17 ^ Castronova, Edward (2006). Synthetic Worlds: The Business and Culture of Online Games. University Of Chicago Press. pp. 10, 291. ISBN 0-226-09626-2 . 18 ‫رجب‬ ‫سعد‬ ‫السيد‬ ‫؛‬ ‫مقال‬ ‫ان‬‫و‬‫صن‬‫ع‬‫ب‬ ( ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ : ‫لامل‬ ‫تة‬ ‫صنعه‬ ‫صنية‬‫ق‬‫الت‬ .
  • 15. 15 ‫يكون‬ ‫فال‬ ,‫ية‬‫ر‬‫احل‬ ‫من‬ ‫اكرب‬ ‫مساحات‬ ‫حييد‬ ‫ال‬ ‫رؤية‬ ‫ااي‬‫و‬‫ز‬ ‫طو‬ ,‫صنه‬‫ي‬‫بع‬ ‫بسلوك‬ ً‫ا‬‫ملزم‬ ‫صنها‬‫ل‬ . ‫استخدام‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫صنية‬‫ق‬‫ت‬ ‫كة‬ ‫املشار‬ ‫حنو‬ ‫ا‬‫و‬‫صنطلق‬‫ي‬‫ل‬ ‫املعلومات‬ ‫من‬ ‫السليب‬ ‫التلقي‬ ‫حالة‬ ‫جتاوز‬ ‫لل‬ ‫الطالب‬ ‫تشجيع‬ ‫إىل‬ ‫سيؤدي‬ ‫اسية‬‫ر‬‫الد‬ ‫القالات‬ ‫يف‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫التعليم‬ ‫طن‬ ‫كما‬. ‫املتعددة‬ ‫اجملاالت‬ ‫يف‬ ‫الذايت‬ ‫طو‬ ‫العايل‬ ‫تعليمهم‬ ‫اصلة‬‫و‬‫م‬ ‫إىل‬ ‫تدفعهم‬ ‫مبا‬‫ر‬ ‫اليت‬ ‫التعليم‬ ‫يف‬ ‫الفعالة‬ ‫ج‬ ‫خيلق‬ ‫من‬ ‫اسعة‬‫و‬ ‫ائفة‬ ‫يف‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫التعليم‬ ‫امل‬‫و‬‫ل‬ ‫أتيت‬ .‫للطالب‬ ‫جاذاب‬ ‫ا‬‫ر‬‫صنة‬‫ل‬ ‫ويعترب‬ , ‫التشويق‬‫و‬ ‫انإاثرة‬‫و‬ ‫املتعة‬ ‫من‬ ‫ا‬‫و‬ ‫لالجتمالات‬ ‫طماكن‬‫و‬ , ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫املكتبات‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫مبا‬ ,‫األبكال‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫اجلامع‬ ‫ات‬‫ر‬‫لدو‬ ‫ي‬ ‫األلعاب‬ ‫و‬ ‫ن‬‫رت‬‫االن‬ ‫لل‬ ‫ة‬ ‫املع‬‫و‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫ح‬ ‫املسر‬‫و‬ ‫التعليمية‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫الفةول‬ ‫و‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫التعليمية‬ ‫البيئات‬‫و‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫املتحف‬‫و‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫مل‬ ‫املةانع‬‫و‬ ‫العلمية‬ ‫ات‬‫ر‬‫مت‬‫ؤ‬‫امل‬‫و‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫اجلامعات‬ ‫و‬ ‫اسية‬‫ر‬‫الد‬ ‫املكتبات‬‫و‬ ‫و‬ ‫العلم‬ ‫وحلقات‬ ‫يب‬‫ر‬‫التد‬ ‫وقالات‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫ا‬ ‫صناايت‬‫جل‬‫ا‬‫و‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫احملاكم‬‫و‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫املهين‬ ‫يب‬‫ر‬‫التد‬ ‫ومعاهد‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ .‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫الطبية‬ ‫العمليات‬‫و‬ ‫اضية‬‫رت‬‫الف‬ ‫تعد‬ Active Worlds Educational ‫التعليمية‬ ‫العامل‬ ‫يف‬ ‫الشبكات‬ ‫طكرب‬‫و‬ ‫طقدم‬ ‫من‬ ‫احدة‬‫و‬ ‫هي‬ . ‫طن‬ ‫كما‬ Adobe ‫كة‬ ‫بر‬ ‫تعد‬ .‫تعليمية‬ ‫اض‬‫ر‬‫ألغ‬ ‫اضية‬‫رت‬‫اف‬ ‫امل‬‫و‬‫ل‬ ‫صناء‬‫ب‬‫ل‬ ‫تتوجه‬ ‫بدطت‬ Mokitown ‫اليت‬ ‫كات‬ ‫للشر‬ ‫ائعا‬‫ر‬ ‫مثاال‬ .‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫التعليم‬ ‫صن‬‫ب‬‫ت‬ ‫ال‬ ‫السياسي‬ ‫تعبري‬ ‫التعليمية‬‫و‬ ‫االجتمالية‬ ‫االماكن‬ ‫يف‬ ‫صنشأ‬‫ي‬ ‫الذي‬ ‫صنقاش‬‫ل‬‫ا‬‫و‬ ‫السياسي‬ ‫للتعبري‬ ‫صنتدى‬‫م‬ ‫مبثابة‬ ‫تكون‬ ‫طن‬ ‫ميكن‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫حيث‬ ,‫االنتخابية‬ ‫محالهتم‬ ‫يف‬ ‫هلم‬ ‫ا‬‫رب‬‫صن‬‫م‬ ‫السياسيني‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫اختذه‬ ‫الذي‬ ‫الثانية‬ ‫احلياة‬ ‫جمتمع‬ ‫مثل‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬ ‫يف‬ ‫العدي‬ ‫تبث‬ ‫كان‬ ‫يكية‬‫ر‬‫األم‬ ‫السياسية‬ ‫الشخةيات‬ ‫كبار‬‫يفعل‬ ‫كان‬‫ما‬ ‫مثلما‬ ‫الثانية‬ ‫احلياة‬ ‫لرب‬ ‫اللقاءات‬‫و‬ ‫اخلطب‬ ‫من‬ ‫د‬ ‫صنتون‬‫ي‬‫كل‬‫وهيالري‬ ‫اوابما‬ ‫مثال‬ . ‫كز‬ ‫ير‬ AgoraXchange ‫الذي‬ ‫السياسي‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬ ‫هبوية‬ ‫االحتفاظ‬ ‫لل‬ ‫احلايل‬ ‫صنا‬‫مل‬‫لا‬ ‫يف‬ ‫ملموسة‬ ‫سياسية‬ ‫ألنظمة‬ ‫بديال‬ ‫يوفر‬ . ‫وسيلة‬ ‫اهنا‬ ‫كما‬ ‫املؤسسات‬ ‫يف‬ ‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫صنع‬‫ص‬ ‫اء‬‫ر‬‫و‬ ‫ما‬ ‫بة‬‫ر‬‫لتج‬ ‫ائعة‬‫ر‬ ‫صنة‬‫ه‬‫ا‬‫ر‬‫ال‬ ‫السياسية‬ . ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫العوامل‬ ‫تصنيف‬ Taxonomy of Virtual Worlds ‫وضع‬ ‫لليها‬ ‫صند‬‫ت‬‫يس‬ ‫اضحة‬‫و‬ ‫معايري‬ ‫اجياد‬ ‫يةعب‬ ‫مما‬ ‫حلداثتها‬ ‫ا‬‫ر‬‫نظ‬ ‫صنوع‬‫ت‬‫ال‬‫و‬ ‫يع‬‫ر‬‫الس‬ ‫ابلتغيري‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫تتسم‬ ‫اال‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫هلذه‬ ‫حمددة‬ ‫صنيفات‬‫ة‬‫ت‬ ‫اع‬‫و‬‫األن‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫نوع‬ ‫كل‬‫تقدمها‬ ‫اليت‬ ‫اخلدمات‬‫و‬ ‫الشكل‬ ‫ختتلف‬ ‫حيث‬ .‫اضية‬‫رت‬‫ف‬ . ‫يرى‬ Kish (2007) ‫رقم‬ ‫بكل‬ ( ‫صنيفات‬‫ة‬‫ت‬ ‫مخس‬ ‫إىل‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫صنيف‬‫ة‬‫ت‬ ‫ميكن‬ ‫انه‬ 3 ) : 1 - MMORPGs ‫األدوار‬ ‫متعددة‬ ‫الالعبني‬ ‫متعددة‬ ‫االنرتنت‬ ‫على‬ ‫كبرية‬‫ألعاب‬ ‫اف‬ ‫لامل‬ ‫ملشاهدة‬ ‫األوىل‬ ‫املرة‬ ‫كان‬ ‫لام‬ ‫انإنرتن‬ ‫لل‬ ‫األبعاد‬ ‫ثالثي‬ ‫اضي‬‫رت‬ s 1990 ‫لعبة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ Meridian59 ‫فيها‬ ‫تتوفر‬ ‫اليت‬ ‫األوىل‬ ‫املرة‬ ‫كان‬ ‫اهنا‬ ‫اال‬ ‫فيها‬ ‫املستخدمة‬ ‫صنية‬‫ق‬‫الت‬ ‫بدائية‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫لل‬ ‫اليت‬‫و‬ ‫اللعبة‬ ‫بيئة‬ ‫يف‬ ‫ااي‬‫و‬‫الز‬ ‫مجيع‬ ‫من‬ ‫اللب‬ ‫مشاهدة‬ ‫امكانية‬ (Axon, 2008 . ‫لعبة‬ ‫ظهور‬ ‫كان‬ ‫و‬ ‫كما‬ Ultima Online ‫لام‬ 5661 ‫امل‬‫و‬‫للع‬ ‫صنسبة‬‫ل‬‫اب‬ ‫حتول‬ ‫نقطة‬ ‫اال‬ ‫االنرتن‬ ‫لل‬ ‫اضية‬‫رت‬‫ف‬ ‫وقد‬ , ‫سجل‬ ‫حيث‬ ‫انإنرتن‬ ‫مستخدمي‬ ‫بني‬ ‫ا‬‫ري‬‫كب‬‫دجاحا‬ ‫الق‬ 10000 ‫غضون‬ ‫يف‬ ‫األلضاء‬ ‫من‬ 2 ‫لامل‬ ‫طول‬ ‫كان‬ ‫و‬ ,‫طبهر‬ ‫يتخط‬ ‫االنرتن‬ ‫لل‬ ‫اضي‬‫رت‬‫اف‬ ‫من‬ ‫طكثر‬ 500000 ‫مشرتك‬ ‫غضون‬ ‫يف‬ 53 ‫ا‬‫ر‬‫به‬ (Woodcock, 2008) .
  • 16. 16 ‫هذ‬ ‫طضاف‬ ‫مةطلح‬ ‫بظهور‬ ‫اجلمالية‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫األلعاب‬ ‫يف‬ ‫املتعددين‬ ‫الاللبني‬ ‫ملفهوم‬ ‫جديدا‬ ً‫ا‬‫بعد‬ ‫صنجاح‬‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬ Massive Multiplayer Online, Role Playing Game or MMORPG ‫تعين‬ ‫اليت‬‫و‬ ‫ار‬‫و‬‫األد‬ ‫متعددة‬ ‫الاللبني‬ ‫متعددة‬ ‫االنرتن‬ ‫لل‬ ‫كبرية‬‫طلعاب‬ . 2 - Metaverses : ‫ثالثي‬ ‫اضي‬‫رت‬‫اف‬ ‫لامل‬ ‫جمسمة‬ ‫بخةيات‬ ‫من‬ ‫البعض‬ ‫بعضهم‬ ‫مع‬ ‫صناس‬‫ل‬‫ا‬ ‫فيه‬ ‫يتفالل‬ ‫األبعاد‬ ‫ات‬‫ر‬‫لفاات‬ avatars ‫لل‬ ‫هتم‬‫ر‬‫بقد‬ ‫الربانمج‬ ‫هلذا‬ ‫املستخدمني‬ ‫األلضاء‬ ‫إحساس‬ ‫املتافريس‬ ‫تعمق‬ .‫برجميات‬ ‫وابستخدام‬ ‫قل‬‫ر‬‫تع‬ ‫اليت‬ ‫ائق‬‫و‬‫الع‬ ‫من‬ ‫وغريها‬ ‫افية‬‫ر‬‫اجلغ‬ ‫اجز‬‫و‬‫احل‬ ‫لل‬ ‫التغلب‬ ‫ا‬ ‫غ‬ ‫بيئة‬ ‫امليتافريس‬ ‫تعترب‬ ‫كما‬.‫لتعاون‬ ‫اال‬ ‫للتعاون‬ ‫وجذابة‬ ‫صنية‬ ‫لن‬ ‫امليتافريس‬ ‫بيئة‬ ‫وختتلف‬ .‫بعد‬ ‫جيدا‬ ‫ختترب‬ ‫مل‬ ‫طهنا‬ MMORPGs ‫وال‬ ‫الاللبون‬ ‫حيققها‬ ‫مستوايت‬ ‫صنا‬‫ه‬ ‫يوجد‬ ‫فال‬ ‫توفر‬ ‫امليتافريس‬ ‫بيئة‬ ‫طن‬ ‫كما‬ ..‫به‬ ‫اخلاصة‬ ‫األهداف‬ ‫لمل‬ ‫البيئة‬ ‫هلذه‬ ‫مستخدم‬ ‫طي‬ ‫يستطيع‬ ‫بل‬ , ‫هبا‬ ‫مير‬ ‫هرمية‬ ‫صنية‬‫ب‬ ‫األ‬ ‫ولمل‬ ‫تشكيل‬ ‫إمكانية‬ ‫لاللبني‬ .‫ين‬‫ر‬‫لخ‬ ‫اللبني‬ ‫لل‬ ‫وبيعها‬ ‫وبرجمتها‬ ‫املختلفة‬ ‫جسام‬ ‫من‬ ‫احدة‬‫و‬ ‫هي‬ ‫الثانية‬ ‫احلياة‬ ‫تطبيقات‬ ‫طفضل‬ metaverses ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫االجتمالية‬ ‫الشبكات‬ ‫تطوير‬ ‫من‬ ‫كل‬‫يف‬ ‫ك‬ ‫وبار‬ ‫ويلة‬ ‫فرتة‬ ‫صنذ‬‫م‬ ‫املعروفة‬‫و‬ ‫التعليم‬ ‫يف‬ ‫الرقمية‬ ‫البيئات‬ ‫تطبيق‬ ‫االنرتن‬ ‫لل‬ . 3 - Paraverses : ‫ت‬ ‫اليت‬ ‫املساحات‬ ‫وابلتايل‬ ,‫احلقيقي‬ ‫العامل‬ ‫من‬ ‫حمتوى‬ ‫تتضمن‬ ,‫احلقيقي‬ ‫العامل‬ ‫مع‬ ‫ع‬ ‫تقا‬ ‫ميكن‬ ‫اها‬‫رب‬‫الت‬ ‫اضي‬‫رت‬‫اف‬ ‫كامتداد‬ ‫ل‬ ‫وتش‬ .‫احلقيقي‬ ‫لعامل‬ ‫ت‬ ‫الويب‬ ‫تطبيقات‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫لل‬ ‫اجملمولة‬ ‫هذه‬ ‫مل‬ 3.0 ‫لل‬ ‫حتتوي‬ ‫اليت‬ . ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬‫و‬ ‫احلقيقي‬ ‫يب‬‫ر‬‫لتق‬ ‫كافية‬‫وظائف‬ 4 - Intraverses : ‫اضي‬‫رت‬‫اف‬ ‫مساحات‬ ‫هي‬ ‫اجلمهور‬ ‫طمام‬ ‫مغلقة‬ ‫طو‬ ‫خاصة‬ ‫قطالات‬ ‫صنها‬‫ك‬‫ول‬ ‫للجميع‬ ‫متاحة‬ ‫غري‬ ‫ة‬ ‫ختةةه‬ ‫الذي‬‫و‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫اضي‬‫ر‬‫األ‬ ‫من‬ ‫صنوع‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذا‬ ‫مثل‬ ‫متتلك‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫بيئات‬ ‫معظم‬ ‫طن‬ ‫القول‬ ‫ميكن‬ .‫يض‬‫ر‬‫الع‬ ‫نظام‬ ‫ويعترب‬ .‫التطوير‬ ‫وحماوالت‬ ‫للتجارب‬ Sun System’s Wonderland, ‫ونظام‬ IBM’s Metaverse ‫من‬ ‫البيئات‬ ‫هلذه‬ ‫صنموذجية‬‫ل‬‫ا‬ ‫األمثلة‬ . 1 - MMOLEs : ‫متعدد‬ ‫اسعة‬‫و‬ ‫تعلم‬ ‫بيئات‬ ‫ة‬ ‫كز‬ ‫تر‬ ‫تفاللية‬ ‫تعليمية‬ ‫بيئات‬ ‫بتوفري‬ ‫تتميز‬ . ‫االنرتن‬ ‫لل‬ ‫املستخدمني‬ ‫مما‬ ‫اسي‬‫ر‬‫د‬ ‫فةل‬ ‫بيئة‬ ‫بكل‬ ‫طحياان‬ ‫متثل‬ ‫احمليطة‬ ‫البيئة‬ ‫طن‬ ‫صنجد‬‫ف‬ , ‫البيئة‬ ‫لل‬ ‫ذلك‬ ‫صنعكس‬‫ي‬‫و‬ ‫التعلم‬ ‫لل‬ ‫البيئات‬ ‫هذه‬ ‫ل‬ ‫يسمح‬ ‫التح‬ ‫لمعلم‬ ‫و‬ ‫املعروض‬ ‫ابحملتوى‬ ‫كم‬ .‫انه‬‫ر‬‫طق‬ ‫مع‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬‫و‬ ‫احمليطة‬ ‫البيئة‬ ‫مع‬ ‫التفالل‬ ‫من‬
  • 17. 17 Figure 3 . Virtual Geography (Kish, 2007) :‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫العوامل‬ ‫يف‬ ‫شعبية‬ ‫األكثر‬ ‫امج‬‫رب‬‫وال‬ ‫التطبيقات‬ ‫بد‬ ‫الذي‬ ‫اليوم‬ ‫الساخن‬ ‫املوضوع‬ ‫هي‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫ط‬ ‫االق‬‫و‬ ‫التعليم‬ ‫جماالت‬ ‫يف‬ ‫نفسه‬ ‫يفرض‬ ‫التفالل‬‫و‬ ‫السياسة‬‫و‬ ‫تةاد‬ ‫تتيحه‬ ‫اليت‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬‫و‬ ‫الرسومات‬ ‫بني‬ ‫جيمع‬ ‫الذي‬‫و‬ ‫الربجميات‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ ‫التقدم‬ ‫من‬ ‫يج‬‫ز‬‫م‬ ‫وجود‬ ‫بسبب‬ ‫وذلك‬ ‫االجتمالي‬ ‫الويب‬ ‫تطبيقات‬ ‫صنية‬‫ب‬ 3.0 ‫توفر‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫تلك‬ ..‫العامل‬ ‫بقاع‬ ‫بىت‬ ‫يف‬ ‫البشر‬ ‫بني‬ ‫االتةاالت‬ ‫لامل‬ ‫يف‬ ‫نولية‬ ‫نقله‬ ‫طحدث‬ ‫اليت‬ ‫ا‬ ‫من‬ ‫درجة‬ ‫ما‬ ‫حد‬ ‫ايل‬ ‫اد‬‫ر‬‫األف‬ ‫لل‬ ‫لسيطرة‬ ‫و‬ . ‫املظهر‬‫و‬ ‫صنس‬‫جل‬‫ا‬‫و‬ , ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫هذه‬ ‫تدخل‬ ‫اليت‬ ‫األلمار‬ ‫بيعة‬ ‫لل‬ ‫السيطرة‬ ‫هذه‬ ‫ايل‬ ‫يتوجهون‬ ‫كثرية‬‫ألسباب‬ , ‫العمل‬‫و‬ ‫االستكشاف‬ ‫يف‬ ‫الرغبة‬‫و‬ ‫الفضول‬ ‫يدفعهم‬ ‫يوميا‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫هذه‬ ‫يدخلون‬ ‫ماليني‬ ‫صنواي‬‫س‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫من‬ ‫ومئات‬.‫صناك‬‫ه‬ ‫يبقون‬ ‫ما‬ ‫وغالبا‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫اض‬‫رت‬‫االف‬ ‫البيئات‬ ‫ائم‬‫و‬‫ق‬ ‫تدخل‬ ‫ي‬ ‫ة‬ ‫من‬ ‫بعض‬ ‫صنا‬‫ه‬ ‫ونستعرض‬ :‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫هذه‬ ‫طبهر‬ :Hive7 ‫األبعاد‬ ‫ثالثية‬ ‫للدردبة‬ ‫مثال‬ ‫طول‬ ‫اضي‬‫رت‬‫االف‬ ‫العامل‬ ‫يف‬ ‫الدردبة‬ ‫للمستخدمني‬ ‫تتيح‬ ‫اليت‬ . ‫اجهة‬‫و‬‫ال‬ ‫ذل‬ ‫لل‬ ‫ولالوة‬ , ‫اخللفية‬ ‫يني‬‫ز‬‫ت‬ ‫لل‬ ‫تقتةر‬ ‫ووظيفتها‬ ‫متاما‬ ‫األبعاد‬ ‫ثالثية‬ ‫ليس‬ ‫جدا‬ ‫بسيطة‬ ‫الرسومات‬ ‫ك‬ . ‫نقاط‬ ‫طحد‬ .‫االستخدام‬ ‫سهولة‬ ‫الربانمج‬ ‫هلذا‬ ‫القوة‬ ‫ت‬ ‫عترب‬ Hive7 ‫االجتمالية‬ ‫طلعاب‬ ‫ابتكار‬ ‫يف‬ ‫ائدة‬‫ر‬‫ال‬ ‫كات‬ ‫الشر‬ ‫من‬ ‫احدة‬‫و‬ ‫االجتمالية‬ ‫الشبكات‬ ‫من‬ ‫وغريها‬ ,‫سبيس‬ ‫ماي‬ ,‫بيبو‬ ,‫بوك‬ ‫الفيس‬ ‫لل‬ ‫املبتكرة‬‫و‬ ‫األصلية‬ . ‫الستخدامها‬ ‫مبكن‬ ‫حتميل‬ ‫املت‬ ‫يف‬ ‫يب‬‫ر‬‫سك‬ ‫جافا‬ ‫تقدم‬ .‫املبابر‬ ‫االستخدام‬‫و‬ ‫برجميات‬ ‫حتميل‬ ‫لدم‬ ‫يعين‬ ‫ذلك‬ ‫ةفح‬ Hive7 ‫ات‬‫رب‬‫اخل‬ ‫من‬ ‫جممولة‬ ‫الثانية‬ ‫احلياة‬ ‫انمج‬‫ر‬‫ب‬ ‫مع‬ ‫ما‬ ‫حد‬ ‫إيل‬ ‫تتشابه‬ ‫اليت‬‫و‬ ‫كيات‬ ‫السلو‬‫و‬ .Second Life ‫بخةيات‬ ‫خيتارون‬ ‫املستخدمني‬
  • 18. 18 ( ‫جتسدهم‬ ‫اضية‬‫رت‬‫اف‬ (avatar ‫لالقات‬ ‫ويقيمون‬ ,‫اجتمالية‬ ‫ا‬ ‫لل‬ ‫ا‬‫ري‬‫س‬ ‫ميشون‬‫و‬ ‫يتكلمون‬ ‫ات‬‫ر‬‫البا‬ ‫إيل‬ ‫يذهبون‬ ‫ألقدام‬ ‫احلدائق‬‫و‬ ‫املالهي‬‫و‬ . Hive7 Imvu ‫ا‬ ‫متعددة‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫األلعاب‬ ‫قائمة‬ ‫ضمن‬ ‫صنف‬‫ة‬‫ت‬ ,‫انإبعاد‬ ‫ثالثية‬ ‫لعبة‬ ‫لاللبني‬ ‫كة‬ ‫بر‬ ‫يف‬ ‫اللعبة‬ ‫هذه‬ ‫انتاج‬ ‫مت‬ . IMVU, Inc ‫الفيديو‬ ‫طلعاب‬ ‫مطور‬ ‫بتةميمها‬ ‫قام‬ ,‫نيا‬‫ر‬‫بكاليفو‬ Will Harvey ‫لام‬ 3004 ‫إىل‬ ‫حتتاج‬ . ‫التايل‬ ‫ابط‬‫ر‬‫ال‬ ‫لل‬ ‫اجد‬‫و‬‫وتت‬ .‫ممارستها‬ ‫وبدء‬ ‫للدخول‬ ‫هبا‬ ‫اخلاص‬ ‫الربانمج‬ ‫حتميل‬ http://www.imvu.com / . ‫صورة‬ ‫ابختيار‬ ‫املستخدم‬ ‫يقوم‬ ‫جمسدة‬ ‫ية‬‫ز‬‫رم‬ ‫صور‬ ‫لدة‬ ‫اللعبة‬ ‫وتوفر‬ ‫جماين‬ ‫التسجيل‬ ‫للمستخدم‬ ‫ميكن‬ .‫اللعبة‬ ‫يف‬ ‫متثله‬ ‫ين‬‫ر‬‫اآلخ‬ ‫املستخدمني‬ ‫من‬ ‫إنشاؤها‬ ‫مت‬ ‫اليت‬ ‫ئيسية‬‫ر‬‫ال‬ ‫الةفحات‬ ‫مع‬ ‫التفالل‬‫و‬ ‫له‬ ‫موقع‬ ‫إنشاء‬ . ‫ابستطالة‬ ‫طن‬ ‫كما‬ .‫امللحقات‬ ‫من‬ ‫وغريها‬ ‫الشعر‬ ‫تسرحيات‬,‫األحذية‬‫و‬ ‫املالبس‬ ‫وتغيري‬ , ‫هلم‬ ‫ية‬‫ز‬‫الرم‬ ‫الةورة‬ ‫تعديل‬ ‫إمكانية‬ ‫املستخدمني‬ ‫كة‬ ‫بر‬ ‫طبارت‬ IMVU ‫يف‬ ‫طنه‬ ‫لام‬ 3050 ‫من‬ ‫طكثر‬ ‫صناك‬‫ه‬ 50 ‫اللعبة‬ ‫هذه‬ ‫إيل‬ ‫دخول‬ ‫سجل‬ ‫قد‬ ‫مستخدم‬ ‫مليون‬ .‫اي‬‫ر‬‫به‬ ‫اتدها‬‫ر‬‫ي‬ ‫ائر‬‫ز‬ ‫ماليني‬ ‫لشرة‬ ‫من‬ ‫طكثر‬ ‫طن‬‫و‬ ‫سجل‬ ‫ادات‬‫ر‬‫إي‬ ‫لام‬ 2009 ‫ايل‬‫و‬‫حب‬ ‫مايقدر‬ 25 ‫مليون‬ . ‫من‬ ‫طكثر‬ ‫كة‬ ‫الشر‬ ‫متتلك‬ 4 ‫مليون‬ ‫قطعة‬ ‫من‬ ‫السلع‬ ‫طلضائه‬ ‫اسطة‬‫و‬‫ب‬ ‫إنشاؤها‬ ‫مت‬ ‫معظمها‬ , ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ ‫ا‬ . ‫مما‬ .‫احملتوى‬ ‫انتاج‬ ‫يف‬ ‫األلضاء‬ ‫كة‬ ‫مشار‬ ‫يعين‬ ‫صناصر‬‫ع‬‫ال‬ ‫لدد‬ ‫يقدر‬ ‫ايل‬‫و‬‫حب‬ ‫يوم‬ ‫كل‬‫الد‬‫و‬‫تت‬ ‫اليت‬ ‫اضية‬‫رت‬‫االف‬ 5000 ‫صنةر‬‫ل‬ . ‫ايل‬‫و‬‫ح‬ 85 % ‫الذين‬ ,‫املستهلكني‬ ‫من‬ ‫مبابرة‬ ‫أتيت‬ ‫ادات‬‫ر‬‫انإي‬ ‫من‬ ‫ابلعملة‬ ‫يدفعون‬ ‫اال‬ ‫اضية‬‫رت‬‫ف‬ 19 . 19 Dean Takahashi: IMVU shifts from virtual world to social games, September 21, 2010. http://venturebeat.com/2010/09/21/imvu-pivots-from-virtual-world-to-social-games/