Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.
‫توجهات‬‫تقنية‬‫مبتكرة‬‫في‬‫التعلم‬‫اإللكتروني‬:‫التقليدية‬ ‫من‬
‫لإلبداعية‬
‫الخليفة‬ ‫سليمان‬ ‫بنت‬ ‫هند‬ .‫د‬1
‫العتيبي...
‫تعرف‬‫الطابعة‬‫ثالثية‬‫األبعاد‬(3D Printers‫بشك‬ ‫معدن‬ ‫أو‬ ‫بالستيك‬ ‫من‬ ‫املذابة‬ ‫اد‬‫و‬‫امل‬ ‫برش‬ ‫تقوم‬ ‫ميكانيكي...
‫الصورة‬1‫ساعة‬ :Iwatch‫و‬ ‫أبل‬ ‫شركة‬ ‫من‬Galaxy Gear‫و‬ ‫سامسونغ‬ ‫من‬Fuelband‫نايك‬ ‫من‬‫ي‬
‫ات‬‫ر‬‫التطو‬ ‫ومن‬‫القا‬...
Everything‫دا‬ ‫تتسع‬ ‫وفيه‬ )( ‫اءات‬‫ر‬‫اإلج‬‫و‬ ‫البشر‬‫و‬ ‫البيانات‬ ‫أيضا‬ ‫بل‬ ‫األجسام‬ ‫فقط‬ ‫ليس‬ ‫لتشمل‬ ‫الدمج‬...
‫أث‬ ‫فقد‬ ‫جوجل‬ ‫نظارة‬ ‫أما‬‫اليت‬ ‫املقاالت‬‫و‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫فظهرت‬ ‫التعلم‬‫و‬ ‫التعليم‬ ‫جماالت‬ ‫ي...
‫كتابة‬‫وحىت‬‫قة‬‫ر‬‫الو‬ ‫هذه‬‫فما‬‫استخدام‬ ‫تتناول‬ ‫اليت‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫الت‬‫ز‬‫األشياء‬ ‫إنرتنت‬ ‫تقنية‬‫يف‬ ‫باستخ...
‫التعليمية‬ ‫العملية‬ ‫يف‬ ‫اجلهاز‬ ‫الستخدام‬ ‫مهتم‬ ‫جمتمع‬ ‫توفر‬‫و‬‫به‬‫ر‬‫جتا‬ ‫يشارك‬
‫املتعلم‬ ‫حمور‬:‫التايل‬ ‫اا...
( ‫املعزز‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫مفهوم‬ ‫وبني‬ ‫جوجل‬ ‫نظارة‬ ‫استخدام‬ ‫بني‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫بطت‬‫ر‬ ‫وقد‬augmented...
‫امل‬‫سائل‬‫األ‬‫خالقية‬
‫يشري‬‫على‬ ‫تداء‬‫ر‬‫لال‬ ‫القابلة‬ ‫األجهزة‬‫و‬ ً‫ا‬‫عموم‬ ‫املعزز‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫تقنيات‬ ‫تفر...
Patrick Colegrove. Making It Real: 3D Printing as a Library Service. EDUCAUSE Review.
2014. http://www.educause.edu/ero/ar...
Nakasugi, H., & Yamauchi, Y. (2002, December). Past viewer: Development of wearable
learning system for history education....
Upcoming SlideShare
Loading in …5
×

توجهات تقنية مبتكرة في التعلم الإلكتروني: من التقليدية للإبداعية

1,420 views

Published on

الورقة العلمية التي عرضت في المؤتمر الدولي الرابع للتعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد 2015م
http://eli.elc.edu.sa/2015/node/72

Published in: Education
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

توجهات تقنية مبتكرة في التعلم الإلكتروني: من التقليدية للإبداعية

  1. 1. ‫توجهات‬‫تقنية‬‫مبتكرة‬‫في‬‫التعلم‬‫اإللكتروني‬:‫التقليدية‬ ‫من‬ ‫لإلبداعية‬ ‫الخليفة‬ ‫سليمان‬ ‫بنت‬ ‫هند‬ .‫د‬1 ‫العتيبي‬ ‫مطلق‬ ‫بنت‬ ‫هند‬ .‫د‬ ‫و‬2 1 ‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫قسم‬–‫و‬ ‫والمعلومات‬ ‫الحاسب‬ ‫علوم‬ ‫كلية‬2 ‫والترجمة‬ ‫االنجليزية‬ ‫اللغة‬ ‫قسم‬-‫والترجمة‬ ‫اللغات‬ ‫كلية‬ ‫سعود‬ ‫الملك‬ ‫جامعة‬ ‫مقدمة‬ ‫نا‬‫ر‬‫عاص‬‫أنظمة‬ ‫استخدام‬ ‫من‬ ‫بدء‬ ،‫التعليم‬‫و‬ ‫التعلم‬ ‫يف‬ ‫املعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫جمال‬ ‫توظيف‬ ‫يف‬ ً‫ا‬‫ملحوظ‬ ً‫ا‬‫ر‬‫تطو‬ ‫املاضية‬ ‫القليلة‬ ‫ات‬‫و‬‫السن‬ ‫خالل‬ ‫أن‬ ‫إال‬ .‫وفيسبوك‬ ‫تويرت‬ ‫مثل‬ ‫االجتماعية‬ ‫بالشبكات‬ ‫انتهاء‬‫و‬ ‫الويكي‬‫و‬ ‫باملدونات‬ ً‫ا‬‫ر‬‫مرو‬ ،‫البالكبورد‬ ‫نظام‬ ‫مثل‬ ‫التقليدية‬ ‫التعلم‬ ‫إدارة‬ ‫ا‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫استخدام‬‫إىل‬ ‫التعليم‬ ‫تقنيات‬ ‫مبختصي‬ ‫حدا‬ ‫مما‬ ،‫التعليمية‬ ‫العملية‬ ‫يف‬ ‫وإدماجه‬ ‫املتعلم‬ ‫فضول‬ ‫إلشباع‬ ً‫ا‬‫كافي‬ ‫يعد‬ ‫مل‬ ‫ألنظمة‬ ‫إبداعية‬ ‫تعليمية‬ ‫بة‬‫ر‬‫جت‬ ‫خللق‬ ‫احلديثة‬ ‫التقنية‬ ‫ات‬‫ر‬‫املبتك‬ ‫توظيف‬‫املعهودة‬ ‫الطرق‬ ‫من‬ ‫تتحرر‬. ‫اه‬‫ر‬‫ن‬ ‫الذي‬ ‫االتصاالت‬ ‫تقنيات‬ ‫يف‬ ‫اهلائل‬ ‫التقدم‬ ،ً‫ا‬‫سابق‬ ‫ناه‬‫ر‬‫ذك‬ ‫ما‬ ‫يعزز‬‫اللوحية‬ ‫اسيب‬‫و‬‫احل‬‫و‬ ‫الذكية‬ ‫اتف‬‫و‬‫اهل‬ ‫يف‬ ً‫ا‬‫جلي‬‫الوظائف‬ ‫متعددة‬ ‫يف‬ ‫التقنيات‬ ‫تلك‬ ‫اندماج‬‫و‬ ‫باالنرتنت‬ ‫الدائم‬ ‫االتصال‬ ‫توفر‬ ‫مع‬ ‫امنت‬‫ز‬‫ت‬ ‫اليت‬ ‫ات‬‫ر‬‫التطو‬ ‫من‬ ‫وغريها‬ ‫تداء‬‫ر‬‫لال‬ ‫القابلة‬ ‫االستشعار‬ ‫أجهزة‬‫و‬ ‫املهتمني‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫يرى‬ ‫جديدة‬ ‫تعليمية‬ ‫بيئة‬ ‫خلق‬ ‫مما‬ ،‫للمتعلمني‬ ‫اليومية‬ ‫احلياة‬‫التعليم‬ ‫مفهوم‬ ‫نقلت‬ ‫بأهنا‬ ‫التعليمية‬ ‫التقنيات‬ ‫يف‬ ( ‫املتنقل‬ ‫بالتعلم‬ ‫يسمى‬ ‫ما‬ ‫تعدى‬ ‫جديد‬ ‫بعد‬ ‫إىل‬ ‫االلكرتوين‬Mobile Learning‫املنتشر‬ ‫بالتعلم‬ ‫يعرف‬ ‫ما‬ ‫إىل‬ ) (Ubiquitous Learning‫استثمار‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫مكان‬ ‫أي‬ ‫ويف‬ ‫وقت‬ ‫أي‬ ‫يف‬ ‫التعلم‬ ‫مبدأ‬ ‫على‬ ‫املفهوم‬ ‫هذا‬ ‫يعتمد‬ ‫حيث‬ .) ‫احل‬ ‫التقنيات‬‫تعتمد‬ ‫اليت‬ ‫ديثة‬.‫وحميطه‬ ‫املتعلم‬ ‫سلوك‬ ‫مع‬ ‫تتفاعل‬ ‫عمل‬ ‫بيئة‬ ‫خللق‬ ‫احمليط‬ ‫اك‬‫ر‬‫إد‬ ‫و‬ ‫اس‬‫و‬‫احل‬ ‫توظيف‬ ‫على‬ ً‫ال‬‫قبو‬ ‫القت‬ ‫اليت‬‫و‬ ‫املبتكرة‬‫و‬ ‫احلديثة‬ ‫التقنيات‬ ‫إليه‬ ‫توصلت‬ ‫ما‬ ‫أحدث‬ ‫سنستعرض‬ ‫الورقة‬ ‫هذه‬ ‫يف‬‫اإللكرتوين‬ ‫التعلم‬ ‫جمال‬ ‫يف‬‫مثل‬‫انرتنت‬ : ،‫األبعاد‬ ‫ثالثية‬ ‫الطباعة‬‫و‬ ،‫األشياء‬‫األ‬‫و‬‫تداء‬‫ر‬‫لال‬ ‫القابلة‬ ‫جهزة‬‫ن‬ ‫مثل‬‫قوقل‬ ‫ات‬‫ر‬‫ظا‬‫الذكية‬ ‫الساعات‬‫و‬‫وغريها‬،‫مث‬ .‫التعليم‬ ‫يف‬ ‫وتطبيقاهتا‬ ‫الورقة‬ ‫خنتتم‬ ً‫ا‬‫ري‬‫أخ‬‫و‬ .‫التعليم‬ ‫يف‬ ‫املبتكرة‬ ‫التقنيات‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫لتوظيف‬ ‫مقرتح‬ ‫إطار‬ ‫سنستعرض‬‫مبناقشة‬‫العقبات‬‫اليت‬‫قد‬‫اجه‬‫و‬‫ت‬‫تطبيق‬ ‫التقنيات‬‫املبتكرة‬ً‫ا‬‫حملي‬. ‫تعريف‬‫ات‬ ‫السنوي‬ ‫ايزن‬‫ر‬‫هو‬ ‫ير‬‫ر‬‫تق‬ ‫متابعة‬ ‫يغفل‬ ‫منا‬ ‫أحد‬ ‫ال‬‫يتناول‬ ‫الذي‬‫و‬‫التقنيات‬ ‫أحدث‬‫املبتكرة‬‫اليت‬‫س‬‫ات‬‫و‬‫السن‬ ‫خالل‬ ‫التعليم‬ ‫يف‬ ‫تستخدم‬ ‫القادمة‬‫املنصرمة‬ ‫السنة‬ ‫ير‬‫ر‬‫تق‬ ‫تطرق‬ ‫حيث‬ .(Horizon Report, 2014)‫ل‬‫تقنييت‬‫األبعاد‬ ‫ثالثية‬ ‫الطابعة‬‫تداء‬‫ر‬‫لال‬ ‫القابلة‬ ‫األجهزة‬‫و‬.
  2. 2. ‫تعرف‬‫الطابعة‬‫ثالثية‬‫األبعاد‬(3D Printers‫بشك‬ ‫معدن‬ ‫أو‬ ‫بالستيك‬ ‫من‬ ‫املذابة‬ ‫اد‬‫و‬‫امل‬ ‫برش‬ ‫تقوم‬ ‫ميكانيكية‬ ‫آلة‬ ‫أهنا‬ ‫على‬ )‫ل‬‫طبقي‬ ‫يكتم‬ ‫حىت‬ )‫طبقة‬ ‫فوق‬ ‫(طبقة‬‫ل‬.‫األبعاد‬ ‫ثالثي‬ ‫اجملسم‬ ‫بناء‬‫و‬‫بتحويل‬ ‫يقوم‬ ‫متخصص‬ ‫نامج‬‫ر‬‫ب‬ ‫من‬ ‫معني‬ ‫جسم‬ ‫طباعة‬ ‫أمر‬ ‫الطابعة‬ ‫تتلقى‬ ‫أو‬ ‫ثالثية‬ ‫إىل‬ ‫األبعاد‬ ‫ثنائية‬ ‫الرسومات‬‫ب‬ ‫القيام‬‫النمذجة‬ ‫امج‬‫رب‬‫ب‬ ‫األبعاد‬ ‫ثالثي‬ ‫جمسم‬ ‫رسم‬‫املتخصصة‬‫األبعاد‬ ‫ثالثية‬ ‫الطابعة‬ ‫تعترب‬ ‫حيث‬ . ( ‫يعة‬‫ر‬‫الس‬ ‫األولية‬ ‫النماذج‬ ‫عمل‬ ‫يف‬ ‫تساعد‬ ‫اليت‬ ‫الطرق‬ ‫من‬rapid prototyping.‫التصنيع‬ ‫يف‬ ‫املهمة‬ ) ‫املعدن‬ ‫مثل‬ ‫خمتلفة‬ ‫اد‬‫و‬‫م‬ ‫باستخدام‬ ‫طباعتها‬ ‫أيضا‬‫و‬ ‫تعقيدها‬ ‫باختالف‬ ‫اجملسمات‬ ‫طباعة‬ ‫على‬ ‫هتا‬‫ر‬‫بقد‬ ‫األبعاد‬ ‫ثالثية‬ ‫الطابعات‬ ‫تتميز‬ .‫التصنيعي‬ ‫لالستخدام‬ ‫أخرى‬‫و‬ ‫الشخصي‬ ‫لالستخدام‬ ‫خمصص‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫فمنها‬ ‫ودقتها‬ ‫بأسعارها‬ ‫تتفاوت‬ ‫كما‬.‫املرن‬‫و‬ ‫الصلب‬ ‫البالستك‬‫و‬ ‫و‬‫تست‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫األبعاد‬ ‫ثالثية‬ ‫الطابعات‬ ‫خدم‬‫التعلي‬‫و‬ ‫اهلندسي‬ ‫لتعليم‬،‫وغريها‬ ‫التصاميم‬‫و‬ ‫الفنون‬‫و‬ ‫الطيب‬ ‫م‬‫املختلفة‬ ‫االستخدامات‬ ‫أوضحت‬ ‫وقد‬ .‫معينة‬ ‫أشكال‬ ‫من‬ ‫األصل‬ ‫طبق‬ ‫مناذج‬ ‫طباعة‬ ‫على‬ ‫هتا‬‫ر‬‫قد‬ ‫للطابعة‬ ‫أما‬‫تداء‬‫ر‬‫لال‬ ‫القابلة‬ ‫التقنيات‬‫هي‬‫تلك‬‫ات‬‫ر‬‫ا‬‫و‬‫اكسس‬‫و‬ ‫مالبس‬ ‫مع‬ ‫األجهزة‬ ‫بدمج‬ ‫تسمح‬ ‫اليت‬‫كالساعات‬‫تداءها‬‫ر‬‫ا‬ ‫ميكن‬ ‫حبيث‬ ‫املستخدم‬ ‫الظه‬ ‫وحقائب‬ ‫ات‬‫ر‬‫النظا‬‫و‬ ‫القبعات‬‫و‬ ‫احللي‬ ‫و‬( ‫ر‬Johnson et al. 2013)‫املستخدم‬ ‫بني‬ ‫التفاعل‬ ‫دعم‬ ‫إىل‬ ‫التقنية‬ ‫هذه‬ ‫وهتدف‬ . .‫اليومية‬ ‫احلياة‬ ‫مناحي‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫التقنية‬ ‫تدمج‬ ‫حموسبة‬ ‫يقة‬‫ر‬‫بط‬ ‫به‬ ‫احمليطة‬ ‫الطبيعية‬ ‫البيئة‬‫و‬‫النو‬ ‫هلذا‬ ‫ظهور‬ ‫أول‬ ‫ويعترب‬‫يف‬ ‫االجهزة‬ ‫من‬ ‫ع‬ ‫الساعة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الثمانينات‬‫االلة‬ ‫بوظائف‬ ‫تقوم‬ ‫اليت‬.‫احلاسبة‬‫كما‬‫يشري‬Mark Weiser‫كة‬‫شر‬ ‫ئيس‬‫ر‬‫و‬ ‫التقنية‬ ‫صناع‬ ‫أقطاب‬ ‫أحد‬ ‫تتميز‬ ‫ما‬ ‫أهم‬ ‫بالفعل‬ ‫وهذا‬ ."‫تعيشها‬ ‫بأن‬ ‫لك‬ ‫تسمح‬ ‫بل‬ ‫حياتك‬ ‫قل‬‫ر‬‫تع‬ ‫ال‬ ‫اليت‬ ‫تلك‬ ‫ئية‬‫ر‬‫امل‬ ‫غري‬ ‫هي‬ ‫التقنيات‬ ‫اع‬‫و‬‫أن‬ ‫أفضل‬ ‫"بأن‬ ‫كس‬‫يرو‬‫ز‬ ‫التق‬ ‫به‬‫نيات‬‫تداء‬‫ر‬‫لال‬ ‫القابلة‬‫النقل‬ ‫وسهولة‬ ‫الوزن‬ ‫خبفة‬ ‫تتميز‬ ‫أهنا‬ ‫إذ‬‫وذلك‬‫ب‬ ‫يسمح‬‫جي‬ ‫مما‬ ‫ومكان‬ ‫وقت‬ ‫أي‬ ‫يف‬ ‫استخدامها‬‫بأن‬ ‫مؤهلة‬ ‫علها‬ ‫ك‬.‫احملمولة‬ ‫أو‬ ‫املكتبية‬ ‫كاحلاسبات‬‫املهام‬ ‫بذات‬ ‫تقوم‬ ‫اليت‬ ‫التقليدية‬ ‫التقنيات‬ ‫حمل‬ ‫حتل‬‫م‬‫يعترب‬ ‫ا‬‫به‬ ‫تسمح‬ ‫الذي‬ ‫املهام‬ ‫تعدد‬‫هذه‬‫التقنيات‬ ً‫ا‬‫وخصوص‬‫فائدة‬ ‫االجهزة‬ ‫هلذه‬‫و‬ .‫التقنية‬ ‫هذه‬ ‫نشر‬ ‫يف‬ ‫سامهت‬ ‫أخرى‬ ‫ميزة‬ ‫الصوتية‬ ‫امر‬‫و‬‫األ‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫األجهزة‬ ‫هبذه‬ ‫التحكم‬ ‫نظام‬ ‫توفر‬ ‫يف‬ ‫املستخ‬ ‫جسم‬ ‫من‬ ‫هبا‬‫ر‬‫ق‬ ‫بسبب‬ ‫إذ‬ ‫أخرى‬‫دم‬.‫القلب‬ ‫ونبضات‬ ‫ارة‬‫ر‬‫احل‬ ‫ودرجة‬ ‫كالضغط‬‫للجسم‬ ‫احليوية‬ ‫العالمات‬ ‫وتسجيل‬ ‫اءة‬‫ر‬‫ق‬ ‫بإمكاهنا‬ ‫ا‬ ‫كات‬‫الشر‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫طرحت‬ ‫وقد‬‫مثل‬ ‫لشهرية‬‫سوين‬‫مناذج‬ ‫ونايكي‬‫الساعات‬ ‫من‬‫الذكية‬‫اليدوية‬ ‫األساور‬‫و‬‫شعبية‬ ‫القت‬ ‫اليت‬‫و‬‫بني‬ ‫األعمار‬ ‫كافة‬‫من‬ ‫املستخدمني‬‫(ا‬‫الصورة‬ ‫نظر‬1.)
  3. 3. ‫الصورة‬1‫ساعة‬ :Iwatch‫و‬ ‫أبل‬ ‫شركة‬ ‫من‬Galaxy Gear‫و‬ ‫سامسونغ‬ ‫من‬Fuelband‫نايك‬ ‫من‬‫ي‬ ‫ات‬‫ر‬‫التطو‬ ‫ومن‬‫القا‬ ‫الشاشات‬ ‫املضمار‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫احلديثة‬‫اليت‬‫و‬ ‫للطي‬ ‫بلة‬‫أ‬ ‫على‬ ‫بلفها‬ ‫تسمح‬‫الصورة‬ ‫(انظر‬ ‫مكان‬ ‫أي‬ ‫ويف‬ ‫سطح‬ ‫ي‬2).‫يف‬ ،‫املقابل‬‫ت‬‫عترب‬‫نظارة‬‫جوجل‬(Google Glass،)‫تداء‬‫ر‬‫لال‬ ‫القابلة‬ ‫التقنيات‬ ‫إحدى‬(Wearable Technologies،)‫جهاز‬ ‫صغري‬ ‫كمبيوتر‬‫متصل‬‫باإلنرتنت‬‫ميكن‬‫تداؤها‬‫ر‬‫ا‬‫مع‬‫هذه‬ ‫تسمح‬ .‫عادية‬ ‫عينني‬ ‫نظارة‬ ‫شكل‬ ‫على‬ ‫أس‬‫ر‬‫ال‬ ‫على‬ ‫تلبس‬ ‫صغرية‬ ‫عرض‬ ‫شاشة‬ ‫دون‬ ‫الصوتية‬ ‫امر‬‫و‬‫األ‬‫و‬ ‫الصوت‬ ‫على‬ ‫التعرف‬ ‫تقنيات‬ ‫باستخدام‬ ‫املعلومات‬ ‫لتبادل‬ ‫مكان‬ ‫أي‬‫و‬ ‫وقت‬ ‫أي‬ ‫يف‬ ‫باالنرتنت‬ ‫باالتصال‬ ‫النظارة‬ ‫النظارة‬ ‫هذه‬ ‫جوجل‬ ‫دشنت‬ ‫وقد‬ .‫اليدين‬ ‫الستخدام‬ ‫احلاجة‬‫أل‬‫يل‬‫ر‬‫أب‬ ‫يف‬ ‫األمر‬ ‫ول‬2013‫يف‬ ً‫ا‬‫ي‬‫ر‬‫جتا‬ ‫تسويقها‬ ‫ومت‬2014‫م‬. ‫الصورة‬2‫للطي‬ ‫قابلة‬ ‫مرنة‬ ‫شاشات‬ : ‫اإل‬ ‫يد‬‫رب‬‫كال‬ ‫التطبيقات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫تشغيل‬ ‫ميكنها‬ ‫كما‬‫الدقة‬ ‫عالية‬ ‫وتسجيل‬ ‫تصوير‬ ‫ا‬‫ري‬‫كام‬‫و‬ ‫جانيب‬ ‫ملس‬ ‫لوح‬ ‫على‬ ‫النظارة‬ ‫حتتوي‬‫لكرتوين‬ ‫اقع‬‫و‬‫م‬ ‫اض‬‫ر‬‫استع‬‫و‬ ‫اإللكرتونية‬ ‫ائط‬‫ر‬‫اخل‬‫و‬‫نامج‬‫ر‬‫ب‬ ‫جوجل‬ ‫دشنت‬ ‫كما‬ .‫وغريها‬ ‫التسوق‬‫و‬ ‫الطقس‬‫و‬ ‫األخبار‬MyGlass‫نظامي‬ ‫على‬ ‫اجلهاز‬ ‫هذا‬ ‫وإدارة‬ ‫بتشغيل‬ ‫يسمح‬ ‫الذي‬‫و‬ ‫أس‬ ‫أو‬ ‫وآي‬ ‫آندرويد‬1. ‫تقنية‬ ‫هي‬ ‫قة‬‫ر‬‫الو‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫هلا‬‫و‬‫سنتنا‬ ‫اليت‬ ‫املبتكرة‬ ‫التقنيات‬ ‫آخر‬ ‫أما‬‫نت‬‫رت‬‫إن‬‫األشياء‬(Internet of Things)‫التقنية‬ ‫هذه‬ ‫تعرف‬ . ‫دمج‬ ‫أهنا‬ ‫على‬‫ل‬‫احمليطة‬ ‫باألجسام‬ ‫اإلنرتنت‬ ‫شبكة‬‫من‬‫حولنا‬‫مثل‬‫الثالجات‬‫الغساالت‬‫و‬‫ات‬‫ر‬‫السيا‬‫و‬‫يونات‬‫ز‬‫التلف‬‫و‬،‫وغريها‬‫وتعمل‬‫جنبا‬ ‫إىل‬‫جنب‬‫مع‬‫خدمات‬‫الشبكة‬‫العنكبوتية‬‫وتتفاعل‬‫معها‬.( ‫األشياء‬ ‫مجيع‬ ‫إنرتنت‬ ‫ليصبح‬ ً‫ا‬‫ر‬‫مؤخ‬ ‫املفهوم‬ ‫تطور‬ ‫وقد‬Internet of
  4. 4. Everything‫دا‬ ‫تتسع‬ ‫وفيه‬ )( ‫اءات‬‫ر‬‫اإلج‬‫و‬ ‫البشر‬‫و‬ ‫البيانات‬ ‫أيضا‬ ‫بل‬ ‫األجسام‬ ‫فقط‬ ‫ليس‬ ‫لتشمل‬ ‫الدمج‬ ‫ئرة‬Selinger et al., 2013.) ‫من‬‫التقنيات‬‫اليت‬‫تسهل‬‫عملية‬‫االندماج‬‫هذه‬‫تقنيات‬‫عدة‬‫منها‬:‫تقنية‬‫يف‬‫ر‬‫التع‬‫بالرتدد‬‫الالسلكي‬((Radio Frequency Identification‫أو‬‫ما‬‫يعرف‬‫ا‬‫ر‬‫اختصا‬‫باسم‬RFID،‫أجهزة‬‫و‬‫االستشعار‬(Sensors)،‫اتف‬‫و‬‫اهل‬‫و‬‫الذكية‬(Smart Phones)‫كود‬‫البار‬‫و‬(Barcode.)‫وتساعد‬‫هذه‬‫التقنيات‬‫جبعل‬‫األجسام‬‫اليت‬‫تستخدمها‬‫أكثر‬‫ذكاء‬‫حبيث‬‫ميكن‬‫تتبع‬‫حالتها‬ ‫ومعرفة‬‫معلومات‬‫عنها‬ً‫ا‬‫السلكي‬‫ورصدها‬‫يف‬‫اعد‬‫و‬‫ق‬‫بيانات‬‫خاصة‬. ‫استعراض‬‫التجارب‬‫العالمية‬‫في‬‫توظيف‬‫التقنيات‬‫المبتكرة‬ ‫توفرها‬ ‫اليت‬ ‫اهلائلة‬ ‫اإلمكانيات‬ ‫بأن‬ ‫شك‬ ‫ال‬‫هذه‬‫التقنيات‬‫فتحت‬ ‫املبتكرة‬‫التعليمية‬ ‫اجملاالت‬ ‫يف‬ ‫اعيه‬‫ر‬‫مص‬ ‫على‬ ‫اجملال‬‫فيما‬ ‫سنستعرض‬ ‫لذا‬ ‫يلي‬‫و‬‫بعض‬ ‫التفصيل‬ ‫من‬ ‫بشيء‬‫من‬ ً‫ا‬‫التجارب‬‫العاملية‬‫يف‬‫توظيف‬‫التقنيات‬.‫التعليم‬ ‫جماالت‬ ‫يف‬ ‫املبتكرة‬ ‫استخدام‬ ‫أصبح‬ ‫املاضية‬ ‫القليلة‬ ‫ام‬‫و‬‫األع‬ ‫خالل‬‫الطابعة‬‫ثالثية‬‫األبعاد‬‫قد‬ ‫الطباعة‬ ‫عملية‬ ‫أن‬ ً‫ا‬‫خصوص‬ ‫التعليمية‬ ‫العملية‬ ‫يز‬‫ز‬‫تع‬ ‫يف‬ ً‫ال‬‫سه‬ ( ‫يبية‬‫ر‬‫للتج‬ ‫يدية‬‫ر‬‫التج‬ ‫من‬ ‫العلوم‬ ‫لبعض‬ ‫التعليمية‬ ‫العملية‬ ‫نقلت‬Jennifer, 2014.)‫من‬ ‫جمموعة‬ ‫قام‬ ‫بكندا‬ ‫مانتوبا‬ ‫جامعة‬ ‫ففي‬ ‫ا‬ ‫قسم‬ ‫من‬ ‫األساتذة‬( ‫األنثروبولوجيا‬‫و‬ ‫يح‬‫ر‬‫لتش‬Carter et al, 2009‫طبقية‬ ‫اء‬‫ز‬‫ألج‬ ‫مناذج‬ ‫لعمل‬ ‫األبعاد‬ ‫ثالثية‬ ‫الطابعة‬ ‫باستخدام‬ ) ‫اإلجيايب‬ ‫التأثري‬ ‫الطالب‬ ‫اء‬‫ر‬‫آ‬ ‫استطالع‬ ‫أظهر‬ ‫وقد‬ .‫البشري‬ ‫اجلسم‬ ‫أعضاء‬ ‫مكونات‬ ‫على‬ ‫الطالب‬ ‫يب‬‫ر‬‫وتد‬ ‫تعليم‬ ‫ألجل‬ ‫اإلنسان‬ ‫جسم‬ ‫خاص‬ ‫يبهم‬‫ر‬‫وتد‬ ‫تعليمهم‬ ‫على‬ ‫النماذج‬ ‫هذه‬ ‫ملثل‬‫احلصول‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫اليت‬‫و‬ ‫اإلنسان‬ ‫لبنية‬ ‫املعقدة‬ ‫كيبة‬‫الرت‬ ‫فهم‬ ‫من‬ ‫مكنتهم‬ ‫النماذج‬ ‫أن‬ ‫ة‬ .‫التقليدية‬ ‫الصور‬ ‫من‬ ‫عليها‬ ( ‫مكتبة‬ ‫قامت‬ ‫يكية‬‫ر‬‫األم‬ ‫املتحدة‬ ‫بالواليات‬ ‫نيفادا‬ ‫جامعة‬ ‫ويف‬DeLaMare Science & Engineering‫خدمة‬ ‫بتوفري‬ ) ‫املست‬ ‫بني‬ ‫من‬ ‫كان‬‫و‬ ،‫ادها‬‫و‬‫لر‬ ‫األبعاد‬ ‫ثالثية‬ ‫الطباعة‬‫بعد‬ ‫له‬ ‫تبني‬ ‫كيميائي‬‫كب‬‫ملر‬ ‫منوذج‬ ‫بطباعة‬ ‫قام‬ ‫الكيمياء‬ ‫يف‬ ‫أستاذ‬ ‫اخلدمة‬ ‫من‬ ‫فيدين‬ ‫من‬ ‫عزز‬ ‫املكتبة‬ ‫توفرها‬ ‫اليت‬ ‫اخلدمات‬ ‫ضمن‬ ‫من‬ ‫الطابعة‬ ‫وجود‬ ‫أن‬ ‫تني‬ ‫وقد‬ .‫خاطئة‬ ‫كانت‬‫ألشهر‬ ‫عليها‬ ‫يعمل‬ ‫اليت‬ ‫كيبة‬‫الرت‬ ‫أن‬ ‫الطباعة‬ ( ‫ادها‬‫و‬‫لر‬ ‫املكتبة‬ ‫تقدمها‬ ‫اليت‬ ‫اخلدمات‬Colegrove, 2014.) ‫ولتب‬( ‫ورقة‬ ‫تطرقت‬ ‫ياضية‬‫ر‬‫ال‬ ‫املفاهيم‬ ‫سيط‬Oliver and Slavkovsky, 2013‫وإثبات‬ ‫ياضية‬‫ر‬‫ال‬ ‫أرمخيدس‬ ‫طرق‬ ‫لنمذجة‬ ) ( ‫قام‬ ‫وباملثل‬ .‫فعلية‬ ‫ألجسام‬ ‫يائي‬‫ز‬‫الفي‬ ‫متثيلها‬Henry, 2012‫مبجسمات‬ ‫ياضية‬‫ر‬‫ال‬ ‫املعادالت‬ ‫لتمثيل‬ ‫املمكنة‬ ‫السبل‬ ‫ح‬‫بطر‬ ‫وقته‬ ‫يف‬ ) .‫األبعاد‬ ‫ثالثية‬
  5. 5. ‫أث‬ ‫فقد‬ ‫جوجل‬ ‫نظارة‬ ‫أما‬‫اليت‬ ‫املقاالت‬‫و‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫فظهرت‬ ‫التعلم‬‫و‬ ‫التعليم‬ ‫جماالت‬ ‫يف‬ ‫الباحثني‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫اهتمام‬ ‫ارت‬ ‫اجملاالت‬ ‫تلك‬ ‫يف‬ ‫الصغرية‬ ‫األداة‬ ‫هلذه‬ ‫احملتملة‬ ‫االمكانيات‬ ‫تصف‬.‫تايل‬ ‫قام‬ ‫الطيب‬ ‫التعليم‬ ‫جماالت‬ ‫ففي‬‫وآخرون‬(Tully et al. 2014)‫مع‬ ‫جوجل‬ ‫نظارة‬ ‫باستخدام‬30‫املرضى‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫يف‬ ‫بتهم‬‫ر‬‫جت‬ ‫لتسجيل‬ ‫وذلك‬ ‫الثانية‬ ‫السنة‬ ‫يف‬ ‫الطب‬ ‫طالب‬ ‫من‬ ‫طالب‬ ‫أشار‬ ‫حيث‬ ‫احلاالت‬ ‫تسجيل‬ ‫يف‬ ‫بنجاح‬ ‫النظارة‬ ‫استخدمت‬ ‫وقد‬ .‫العادية‬ ‫التصوير‬ ‫آالت‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫بد‬23%‫بة‬‫ر‬‫التج‬ ‫أن‬ ‫إىل‬ ‫العينة‬ ‫من‬ ‫أشار‬ ‫حيث‬ ‫يف‬ ‫االنتباه‬ ‫تشتت‬ ‫وال‬ ‫إجيابية‬37%‫إىل‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫خلصت‬ ‫وقد‬ .‫البداية‬ ‫يف‬ ‫االنتباة‬ ‫تشتت‬ ‫أهنا‬ ‫إال‬ ‫إجيابية‬ ‫بة‬‫ر‬‫جت‬ ‫أهنا‬ ‫إىل‬ ‫ات‬‫ر‬‫نظا‬ ‫باستخدام‬ ‫توصية‬‫جوجل‬‫لتسجيل‬ ‫الطب‬ ‫طالب‬ ‫مع‬‫الفيديو‬‫أثناء‬‫حيث‬ ‫املرضى‬ ‫مقابلة‬‫تقدمي‬ ‫يف‬ ‫تساعد‬‫منظور‬‫جديد‬‫لتحليل‬ ‫وتقييم‬‫ات‬‫ر‬‫مها‬‫الشخصية‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬‫لدى‬ ‫كية‬‫السلو‬‫و‬.‫الطب‬ ‫لطالب‬ ‫ا‬‫ر‬‫د‬ ‫ويف‬‫قام‬ ‫أخرى‬ ‫سة‬‫رسل‬ ‫هبا‬‫وآخرون‬(e al. 2014Russell‫عن‬ )‫فعالية‬ ‫مدى‬‫بعد‬ ‫عن‬ ‫التعليم‬‫على‬ ‫الطب‬ ‫طالب‬ ‫يب‬‫ر‬‫لتد‬ ‫الفحص‬‫يري‬‫ر‬‫الس‬‫جهاز‬ ‫باستخدام‬‫املوجات‬‫فوق‬‫الصوتية‬‫باالستعانة‬‫ب‬‫ات‬‫ر‬‫نظا‬‫جوجل‬.‫إىل‬ ‫البحث‬ ‫عينة‬ ‫قسمت‬3‫تلقت‬ ‫جمموعات‬ ‫عرب‬ ‫بعد‬ ‫عن‬ ‫مدرب‬ ‫من‬ ‫التعليمات‬ ‫األوىل‬ ‫اجملموعة‬‫من‬ ً‫ا‬‫شفوي‬ ‫التقليدية‬ ‫يقة‬‫ر‬‫بالط‬ ‫التعليمات‬ ‫الثانية‬ ‫اجملموعة‬ ‫تلقت‬ ‫فيما‬ ‫جوجل‬ ‫نظارة‬ ‫بعكس‬ ‫اجيابية‬‫و‬ ‫بة‬‫ر‬‫متقا‬ ‫نتائج‬ ‫حتقيق‬ ‫من‬ ‫الثانية‬‫و‬ ‫األوىل‬ ‫اجملموعة‬ ‫متكنت‬ ‫وقد‬ .‫تعليمات‬ ‫أي‬ ‫تتلق‬ ‫فلم‬ ‫الضابطة‬ ‫اجملموعة‬ ‫أما‬ ‫املدرب‬ ‫نفس‬ ‫خلصت‬ ‫وعليه‬ . ‫تعليمات‬ ‫أي‬ ‫تتلق‬ ‫مل‬ ‫اليت‬ ‫االخرية‬ ‫اجملموعة‬‫على‬ ‫بعد‬ ‫عن‬ ‫يب‬‫ر‬‫التد‬ ‫يف‬ ‫جوجل‬ ‫نظارة‬ ‫استخدام‬ ‫إمكانية‬ ‫إىل‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ .‫الصوتية‬ ‫فوق‬ ‫املوجات‬ ‫جهاز‬ ‫استخدام‬ ‫يدعى‬ ‫نظام‬ ‫فيها‬ ‫وطبق‬ ‫امللبوسة‬ ‫الشاشة‬ ‫فيها‬ ‫استخدمت‬ ‫اسة‬‫ر‬‫د‬ ‫ويف‬Past View‫قام‬‫يومشي‬‫و‬‫كي‬‫نكاسو‬(Nakasugi & Yamauchi 2002‫ب‬ )‫يعرض‬ ‫حيث‬ ‫يخ‬‫ر‬‫التا‬ ‫طالب‬ ‫على‬ ‫الربنامج‬ ‫هذا‬ ‫تطبيق‬‫أفالم‬‫و‬ ‫تارخيية‬ ‫وحقائق‬ ‫معلومات‬ ‫الشاشة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ .‫التقنيات‬ ‫من‬ ‫النوع‬ ‫هذا‬ ‫جتاه‬ ‫االجيابية‬ ‫الطالب‬ ‫توجهات‬ ‫إىل‬ ‫النتائج‬ ‫أشارت‬ ‫وقد‬ ‫وثائقية‬ ‫قام‬ ‫وقد‬‫ا‬‫و‬‫أوسا‬‫وآخرون‬(Osawa 2006)‫يعزز‬ ‫حبيث‬ ‫القدم‬ ‫يف‬ ‫يلبس‬ ‫استشعار‬ ‫وجهاز‬ ‫امللبوسة‬ ‫الشاشة‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬ ‫نظام‬ ‫بة‬‫ر‬‫بتج‬ ‫احمل‬ ‫البيئة‬ ‫اك‬‫ر‬‫إد‬‫عند‬ ‫حجر‬ ‫أو‬ ‫ما‬ ‫لنبتة‬ ‫صورة‬ ‫التقاط‬ ‫عند‬ ‫فيعرض‬ ‫باملستخدم‬ ‫يطة‬‫التنزه‬‫أو‬ ‫النبتة‬ ‫هذه‬ ‫عن‬ ‫معلومات‬ ‫ية‬‫رب‬‫ال‬ ‫الرحالت‬ ‫يف‬ ‫الصخرة‬ ‫نوع‬‫شابه‬ ‫وما‬. ( ‫حديثة‬ ‫اسة‬‫ر‬‫د‬ ‫يف‬ ‫وآخرون‬ ‫كامبوس‬‫اقرتح‬ ‫كما‬2014Campos)‫لتساعد‬ ‫االبداعية‬ ‫الكتابة‬ ‫ات‬‫ر‬‫مقر‬ ‫يف‬ ‫امللبوسة‬ ‫التقنيات‬ ‫استثمار‬ ً‫ا‬‫مشهد‬ ‫صادف‬ ‫حال‬ ‫ويف‬ ‫جوجل‬ ‫نظارة‬ ً‫ا‬‫تدي‬‫ر‬‫م‬ ‫االهلام‬ ‫عن‬ ً‫ا‬‫حبث‬ ‫بنزهة‬ ً‫ال‬‫مث‬ ‫الكاتب‬ ‫فيه‬ ‫يقوم‬ ‫يو‬‫ر‬‫سينا‬ ‫مقرتحني‬ ‫الكتابة‬ ‫ملكة‬ ‫تنشيط‬ ‫يف‬ ‫الشعر‬ ‫من‬ ‫بيت‬ ‫أو‬ ‫ما‬ ‫اية‬‫و‬‫لر‬ ‫نصي‬ ‫كمقرتح‬‫املشهد‬ ‫هذا‬ ‫تصيغ‬ ‫تنبيهات‬ ‫أمامه‬ ‫تظهر‬.‫ذلك‬ ‫وحنو‬
  6. 6. ‫كتابة‬‫وحىت‬‫قة‬‫ر‬‫الو‬ ‫هذه‬‫فما‬‫استخدام‬ ‫تتناول‬ ‫اليت‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫الت‬‫ز‬‫األشياء‬ ‫إنرتنت‬ ‫تقنية‬‫يف‬ ‫باستخدامها‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫وخاصة‬ ً‫ا‬‫نسبي‬ ‫قليلة‬ ‫يس‬‫ر‬‫التد‬ ‫يف‬ ‫فعاليتها‬ ‫مدى‬ ‫قياس‬ ‫و‬ ‫اسية‬‫ر‬‫الد‬ ‫الفصول‬،ً‫ا‬‫سابق‬ ‫املذكورة‬ ‫للتقنيات‬ ‫وباملثل‬. ‫إطار‬‫مقترح‬‫لالستفادة‬‫المحلية‬‫من‬‫المبتكرة‬ ‫التقنيات‬ ‫التقنيات‬ ‫تطور‬ ‫مع‬‫املبتكرة‬‫احلديثة‬‫وتنوعها‬،‫حيتاج‬‫املعلم‬‫يف‬ ‫يساعده‬ ‫ملرجع‬‫اختيار‬‫من‬ ‫املناسب‬‫هذه‬‫التعليمية‬ ‫العملية‬ ‫يف‬ ‫التقنيات‬‫ويف‬ . ‫الورقة‬ ‫هذه‬‫من‬ ‫مشتق‬ ‫مقرتح‬ ‫إطار‬ ‫ح‬‫سنطر‬( ‫إطار‬Koole, 2008)‫اءم‬‫و‬‫ليت‬‫متطلبات‬ ‫مع‬‫التقنيات‬‫املبتكرة‬.‫احلديثة‬ ‫الصورة‬3‫ت‬‫ا‬ ‫الثالثة‬ ‫احملاور‬ ‫وضح‬‫تطبيق‬ ‫عند‬ ‫عليها‬ ‫كيز‬‫الرت‬ ‫جيب‬ ‫ليت‬‫تقنية‬ ‫أي‬‫حديثة‬‫التعليمي‬ ‫اجملال‬ ‫يف‬‫اجلهاز‬ ‫يف‬ ‫احملاور‬ ‫هذه‬ ‫وتتمثل‬ ، .‫االجتماعية‬ ‫البيئة‬‫و‬ ‫املتعلم‬‫و‬ ‫ذاته‬ ‫الصورة‬3‫املقرتح‬ ‫اإلطار‬ ‫بناء‬ ‫يف‬ ‫املسامهة‬ ‫العناصر‬ :‫ا‬ ‫الستخدام‬‫املبتكرة‬ ‫لتقنيات‬ ‫جدول‬ ‫ويف‬1‫تفصيل‬‫الثالث‬ ‫احملاور‬ ‫يف‬ ‫افرها‬‫و‬‫ت‬ ‫الالزم‬ ‫ات‬‫ر‬‫لالعتبا‬.‫يائية‬‫ز‬‫الفي‬ ‫باخلصائص‬ ‫يتعلق‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫اجلهاز‬ ‫حمور‬ ‫كز‬‫ير‬ ‫حيث‬ ‫للجهاز‬.‫التعليمية‬ ‫العملية‬ ‫خلدمة‬ ‫وتطويعه‬ ‫معه‬ ‫التعامل‬ ‫لة‬‫و‬‫وسه‬‫املتعلم‬ ‫وحمور‬‫املبتكرة‬ ‫التقنية‬ ‫ستقدمها‬ ‫اليت‬ ‫الرتبوية‬ ‫اخلصائص‬ ‫على‬ ‫كز‬‫ير‬ .‫للمتعلم‬‫أما‬‫االجت‬ ‫احملور‬‫ماعي‬‫فيهتم‬.‫هبا‬ ‫املتعلقة‬ ‫األخالقية‬ ‫املسائل‬‫و‬ ‫اجملتمع‬ ‫يف‬ ‫املبتكرة‬ ‫التقنية‬ ‫استخدام‬ ‫بقبول‬‫اإلطار‬ ‫أتى‬‫و‬‫ات‬‫ر‬‫باعتبا‬ ‫عامة‬‫ائم‬‫و‬‫ليت‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الس‬ ‫ات‬‫ر‬‫التطو‬ ‫مع‬.‫اجملال‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫أ‬‫ر‬‫تط‬ ‫اليت‬ ‫ات‬‫ري‬‫التغ‬ ‫استيعاب‬ ‫وإمكانية‬ ‫املبتكرة‬ ‫لتقنيات‬ ‫جدول‬1‫االعتبارات‬ :‫الثالث‬ ‫للمحاور‬ ‫المكونة‬ ‫احملور‬‫ات‬‫ر‬‫االعتبا‬ ‫اجلهاز‬ ‫حمور‬:‫التايل‬ ‫االعتبار‬ ‫عني‬ ‫يف‬ ‫تأخذ‬ ‫أن‬ ‫عليك‬ ،‫التعليمية‬ ‫العملية‬ ‫يف‬ ‫لالستخدام‬ ‫جهاز‬ ‫اختيار‬ ‫عند‬ ‫سابقة‬ ‫خربة‬ ‫وجود‬ ‫غري‬ ‫من‬ ‫استخدامه‬‫و‬ ‫كيبه‬‫تر‬ ‫سهولة‬ ‫املستخدم‬ ‫احتياجات‬ ‫مع‬ ‫افق‬‫و‬‫لتت‬ ‫إعداداته‬ ‫ضبط‬ ‫إمكانية‬ ‫الت‬ ‫تطبيق‬‫قني‬‫ة‬ ‫ف‬ ‫المبتكرة‬‫ي‬ ‫التعليم‬ ‫المحور‬ ‫االجتماعي‬ ‫محور‬ ‫المتعلم‬ ‫محور‬ ‫الجهاز‬
  7. 7. ‫التعليمية‬ ‫العملية‬ ‫يف‬ ‫اجلهاز‬ ‫الستخدام‬ ‫مهتم‬ ‫جمتمع‬ ‫توفر‬‫و‬‫به‬‫ر‬‫جتا‬ ‫يشارك‬ ‫املتعلم‬ ‫حمور‬:‫التايل‬ ‫االعتبار‬ ‫عني‬ ‫يف‬ ‫تأخذ‬ ‫أن‬ ‫عليك‬ ،‫التعليمية‬ ‫العملية‬ ‫يف‬ ‫اجلهاز‬ ‫استخدام‬ ‫عند‬ ‫للطالب‬ ‫احلالية‬ ‫فة‬‫ر‬‫املع‬ ‫مستوى‬ ‫يز‬‫ز‬‫تع‬ ‫لسياقات‬ ‫اءات‬‫ر‬‫اإلج‬‫و‬ ‫املفاهيم‬ ‫نقل‬ ‫تعزز‬ ‫تعليمية‬ ‫نشاطات‬ ‫تصميم‬‫خمتلفة‬ ‫افق‬‫و‬‫ت‬‫سيوفره‬ ‫ما‬‫العلمية‬ ‫املادة‬ ‫أهداف‬ ‫مع‬ ‫اجلهاز‬ ‫كاف‬‫بشكل‬ ‫املتعلم‬ ‫يب‬‫ر‬‫تد‬ ‫االجتماعي‬ ‫احملور‬:‫العادات‬‫و‬ ‫اجملتمع‬ ‫االعتبار‬ ‫عني‬ ‫يف‬ ‫تأخذ‬ ‫أن‬ ‫عليك‬ ،‫التعليمية‬ ‫العملية‬ ‫يف‬ ‫اجلهاز‬ ‫استخدام‬ ‫عند‬ ‫احمللية‬ ‫الثقافة‬ ‫يف‬ ‫اجلهاز‬ ‫استخدام‬ ‫قبول‬ ‫كاخلصوصية‬‫التقنيات‬ ‫هبذه‬ ‫املتعلقة‬ ‫االخالقية‬ ‫املسائل‬‫و‬‫ية‬‫ر‬‫الفك‬ ‫امللكية‬ ‫حقوق‬ ‫الخاتمة‬‫والتوصيات‬ ‫يساعد‬ ‫مقرتح‬ ‫إطار‬ ‫بصياغة‬ ‫قمنا‬ ‫كما‬،‫التعليم‬ ‫يقة‬‫ر‬‫ط‬ ‫يف‬ ‫نوعية‬ ‫نقلة‬ ‫حتدث‬ ‫قد‬ ‫اليت‬‫و‬ ‫املبتكرة‬ ‫التقنيات‬ ‫ألشهر‬ ‫الورقة‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫قنا‬‫ر‬‫تط‬‫املعلم‬ ‫يف‬‫يف‬ ‫مبتكرة‬ ‫تقنية‬ ‫أي‬ ‫تطويع‬‫فإ‬ .‫التعليمية‬ ‫العملية‬‫فتقنية‬ .‫ومتنوع‬ ‫مفتوح‬ ‫التعليمي‬ ‫اجملال‬ ‫يف‬ ‫التقنيات‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫االستفادة‬ ‫مكانية‬ ‫األبعاد‬ ‫ثالثية‬ ‫الطابعات‬‫االستفادة‬ ‫ميكن‬ ‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬‫جمال‬ ‫يف‬ ‫منها‬‫التعليم‬‫الطيب‬‫ل‬‫طباعة‬‫األعضاء‬‫التعويضية‬‫األسنان‬‫و‬‫تقنية‬ ‫أما‬ . ‫فيمكن‬ ‫األشياء‬ ‫إنرتنت‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫استخدامها‬‫يب‬‫ر‬‫التد‬ ‫يف‬ ‫استخدامها‬ ‫و‬ .‫ما‬ ‫بة‬‫ر‬‫بتج‬ ‫القيام‬ ‫أثناء‬ ‫أ‬‫ر‬‫تط‬ ‫قد‬ ‫اليت‬ ‫للمخاطر‬ ‫الطالب‬ ‫لتنبيه‬ ‫ملعامل‬ ‫كما‬.‫ما‬ ‫يض‬‫ر‬‫مل‬ ‫احليوية‬ ‫ات‬‫ر‬‫املؤش‬ ‫لقياس‬ ‫الطيب‬‫تقنية‬ ‫تطبيقات‬ ‫ائد‬‫و‬‫ف‬ ‫تنوعت‬‫إنرتنت‬‫األشياء‬‫االحتياجات‬ ‫ذوي‬ ‫طالب‬ ‫لتشمل‬ ‫التعليم‬ ‫يف‬ .‫اخلاصة‬ ‫التقنيات‬ ‫أما‬‫تداء‬‫ر‬‫لال‬ ‫القابلة‬‫اليت‬‫و‬‫أكثر‬ ‫من‬‫شهرة‬ ‫ها‬‫عدد‬ ‫يف‬ ‫أغزرها‬‫و‬‫التطبيقات‬‫ف‬‫هي‬‫جوجل‬ ‫نظارة‬‫حيث‬ .‫جمال‬ ‫يف‬ ‫استثمارها‬ ‫ميكن‬ ‫التعليم‬‫يف‬( ‫عليه‬ ‫يطلق‬ ‫ما‬ ‫أو‬ ‫املصور‬ ‫منظور‬ ‫من‬ ‫الفيديو‬ ‫يعرض‬ ‫الذي‬‫و‬ ‫الشخصي‬ ‫الفيديو‬ ‫تسجيل‬ ‫إمكانية‬First-person video‫يقو‬ ‫أن‬ ‫ذلك‬ ‫ومن‬ ‫حقيقية‬ ‫تعليمية‬ ‫بيئة‬ ‫خلق‬ ‫على‬ ‫امليزة‬ ‫هذه‬ ‫تساعد‬ . )ً‫ا‬‫إرشادي‬ ً‫ال‬‫دلي‬ ‫يصور‬ ‫أو‬ ‫كيميائية‬‫بة‬‫ر‬‫جت‬ ‫بتصوير‬ ‫املعلم‬ ‫م‬ ‫التعليمية‬ ‫بتهم‬‫ر‬‫جت‬ ‫لتسجيل‬ ‫األداة‬ ‫هذه‬ ‫الطالب‬ ‫يستخدم‬ ‫عندما‬ ‫أغىن‬ ‫التعليمية‬ ‫بة‬‫ر‬‫التج‬ ‫وتصبح‬ .‫ذلك‬ ‫وحنو‬ ‫ما‬ ‫جهاز‬ ‫عمل‬ ‫يقة‬‫ر‬‫لط‬ ‫وذلك‬ .‫ما‬ ‫ملقرر‬ ‫اسي‬‫ر‬‫د‬ ‫مشروع‬ ‫و‬ ‫تعليمية‬ ‫رحلة‬ ‫خالل‬ ‫اهنم‬‫ر‬‫أق‬ ‫وبني‬ ‫بينهم‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫سبل‬ ‫وتوثيق‬‫التخطيط‬ ‫ات‬‫ر‬‫مها‬ ‫يعزز‬ ‫أن‬ ‫شأنه‬ ‫من‬ .‫لديهم‬ ‫التعلم‬ ‫يف‬ ‫الرغبة‬‫و‬ ‫احلماس‬ ‫روح‬ ‫ويبث‬ ‫الطالب‬ ‫لدى‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬‫و‬ ‫التفكري‬‫و‬
  8. 8. ( ‫املعزز‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫مفهوم‬ ‫وبني‬ ‫جوجل‬ ‫نظارة‬ ‫استخدام‬ ‫بني‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫بطت‬‫ر‬ ‫وقد‬augmented reality‫اليت‬ ‫التقنية‬ ‫وهي‬ ) ‫اضية‬‫رت‬‫اف‬ ‫ات‬‫ز‬‫مبعز‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫دمج‬ ‫فيها‬ ‫يتم‬(et al. 2014Kamphuis)‫الصوتية‬ ‫ات‬‫ر‬‫املؤث‬ ‫أو‬ ‫األبعاد‬ ‫ثالثية‬ ‫كالصور‬‫متعددة‬ ‫بوسائط‬ ‫وما‬ ‫احلقيقي‬ ‫العملي‬ ‫التطبيق‬ ‫لصعوبة‬ ‫الطيب‬ ‫التعليم‬ ‫جماالت‬ ‫يف‬ ‫التقنية‬ ‫هذه‬ ‫وتنتشر‬ .‫اقعية‬‫و‬ ‫شبه‬ ‫اضية‬‫رت‬‫اف‬ ‫تعليمية‬ ‫بيئة‬ ‫خللق‬ ‫ئية‬‫ر‬‫امل‬‫و‬ ‫أخطار‬ ‫من‬ ‫عليه‬ ‫ينضوي‬(Nifakos et al. 2014).‫التقنية‬ ‫هلذه‬ ‫اهلائلة‬ ‫اإلمكانيات‬ ‫أن‬ ‫إىل‬ ‫يشريون‬ ‫الباحثني‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫املختلفة‬ ‫التعليم‬ ‫جماالت‬ ‫يف‬ ‫استثمارها‬ ‫ميكن‬ ‫بل‬ ‫الطيب‬ ‫التعليم‬ ‫على‬ ‫قاصرة‬ ‫ليست‬(Wojciechowski et al. 2013) (Sawyer et al. 2014). ‫ال‬ ‫املرتجم‬ ‫هو‬ ‫جوجل‬ ‫نظارة‬ ‫على‬ ‫املتوفرة‬ ‫اللغوية‬ ‫التطبيقات‬ ‫ومن‬‫نفعل‬ ‫كنا‬‫كما‬ً‫ا‬‫يدوي‬ ‫ترمجته‬ ‫اد‬‫ر‬‫امل‬ ‫النص‬ ‫إدخال‬ ‫يتطلب‬ ‫ال‬ ‫الذي‬‫و‬ ‫فوري‬ ‫نف‬ ‫الرؤية‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ ‫بالرتمجة‬ ‫النص‬ ً‫ال‬‫مستبد‬ ‫مباشرة‬ ‫ويرتمجه‬ ‫النظارة‬ ‫يف‬ ‫املوجودة‬ ‫ا‬‫ري‬‫الكام‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫النص‬ ‫التطبيق‬ ‫هذا‬ ‫ميسح‬ ‫بل‬ ً‫ا‬‫سابق‬‫سه‬ ‫ال‬ ‫على‬ ‫إرشادية‬ ‫لوحة‬ ‫على‬ ‫أو‬ ‫مطعم‬ ‫يف‬ ‫طعام‬ ‫قائمة‬ ‫على‬ ‫املوجود‬ ‫كالنص‬.ً‫ال‬‫مث‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫تطبيق‬ ‫جوجل‬ ‫نظارة‬ ‫على‬ ‫تعمل‬ ‫اليت‬ ‫التطبيقات‬ ‫وتشمل‬‫تساعد‬ ‫اليت‬‫و‬ ‫الوجه‬ ‫على‬ ‫التعرف‬‫األستاذ‬‫يدرس‬ ‫الذي‬ً‫ال‬‫فصو‬‫كثرية‬‫العدد‬‫و‬‫قد‬ ‫تذكر‬ ‫يف‬ ‫صعوبة‬ ‫جيد‬‫أ‬‫الطالب‬ ‫مساء‬‫أو‬‫درجاهتم‬‫التقنية‬ ‫هذه‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الطالب‬ ‫لبيانات‬ ‫الوصول‬ ‫أو‬ ‫احلضور‬ ‫رصد‬ ‫ميكنه‬ ‫حبيث‬. ‫أن‬ ‫شك‬ ‫ال‬‫تقنية‬ ‫اإلمكانيات‬ ‫تلك‬ ‫أهم‬‫و‬ ‫اخلاصة‬ ‫االحتياجات‬ ‫ذوي‬ ‫خلدمة‬ ‫مهمة‬ ‫أداة‬ ‫منها‬ ‫جتعل‬ ‫جوجل‬ ‫نظارة‬ ‫تقدمها‬ ‫اليت‬ ‫اإلمكانيات‬ ‫يف‬ ‫ية‬‫ر‬‫الفو‬ ‫الرتمجة‬ ‫تطبيقات‬ ‫تسمح‬ ‫كما‬ .ً‫ا‬‫صوتي‬ ‫بالنظارة‬ ‫بالتحكم‬ ‫كية‬‫احلر‬ ‫اإلعاقة‬ ‫ذو‬ ‫للمستخدم‬ ‫تسمح‬ ‫اليت‬ ‫الصوت‬ ‫على‬ ‫التعرف‬ ‫بر‬ ‫السمع‬ ‫ضعاف‬ ‫للمستخدمني‬ ‫النظارة‬ً‫ا‬‫ري‬‫كث‬ ‫فتساعد‬ ‫الوجوه‬ ‫على‬ ‫التعرف‬ ‫خاصية‬ ‫أما‬ .‫نص‬ ‫شكل‬ ‫على‬ ‫اآلخرون‬ ‫له‬‫و‬‫يق‬ ‫ما‬ ‫ؤية‬ ‫نظارة‬ ‫استخدام‬ ‫فكرة‬ ً‫ا‬‫ر‬‫مؤخ‬ ‫طرحت‬ ‫وقد‬ .‫ته‬‫ر‬‫صو‬ ‫مسح‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫املتحدث‬ ‫على‬ ‫التعرف‬ ‫على‬ ‫ية‬‫ر‬‫البص‬ ‫اإلعاقة‬ ‫ذوي‬ ‫املستخدمني‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫إال‬ .‫كية‬‫احلر‬‫و‬ ‫كية‬‫السلو‬ ‫أمناطهم‬ ‫فهم‬ ‫يف‬ ‫للمساعدة‬ ‫التوحد‬ ‫أطفال‬ ‫مع‬ ‫جوجل‬‫ع‬ ‫احلكم‬ ‫إلصدار‬ ً‫ا‬‫ر‬‫مبك‬ ‫ال‬‫ز‬‫ما‬ ‫وقت‬‫فعالية‬ ‫مدى‬ ‫لى‬ ‫ويظ‬ ‫التوجهات‬ ‫هذه‬.‫اجملال‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫للمتخصصني‬ ٌ‫ا‬‫مفتوح‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬‫و‬ ‫البحث‬ ‫باب‬ ‫ل‬ ‫و‬ ،‫آخر‬ ‫جانب‬ ‫من‬‫على‬‫من‬ ‫الرغم‬‫اإلمكانيات‬‫اليت‬ ‫اهلائلة‬‫توفرها‬‫هذه‬ ‫مثل‬‫اليت‬‫و‬ ‫املبتكرة‬ ‫التقنيات‬‫االشارة‬ ‫من‬ ‫البد‬ ً‫ا‬‫سابق‬ ‫استعرضناها‬ ‫اليت‬ ‫السلبيات‬ ‫لبعض‬‫التقنيات‬ ‫هبذه‬ ‫حتيط‬ ‫قد‬:‫ومنها‬ ‫التكلفة‬ ‫التقنيات‬ ‫هذه‬ ‫معظم‬‫باهظة‬‫عليها‬ ‫احلصول‬ ‫من‬ ‫الدخل‬ ‫متوسط‬ ‫املستخدم‬ ‫يعاين‬ ‫وقد‬ ً‫ا‬‫نسبي‬ ‫الثمن‬. ‫التوفر‬ ‫يكمن‬‫يف‬ ‫اآلخر‬ ‫األمر‬‫صعوبة‬‫توفر‬‫يف‬ ‫التقنيات‬ ‫هذه‬.‫الدول‬ ‫بعض‬ ‫يف‬ ‫اجدها‬‫و‬‫ت‬ ‫احتكار‬‫و‬ ،‫احمللية‬ ‫اق‬‫و‬‫األس‬
  9. 9. ‫امل‬‫سائل‬‫األ‬‫خالقية‬ ‫يشري‬‫على‬ ‫تداء‬‫ر‬‫لال‬ ‫القابلة‬ ‫األجهزة‬‫و‬ ً‫ا‬‫عموم‬ ‫املعزز‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫تقنيات‬ ‫تفرضها‬ ‫باتت‬ ‫اليت‬ ‫األخالقية‬ ‫املخاوف‬ ‫إىل‬ ‫الباحثني‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫التقنيات‬ ‫تلك‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫عند‬ ‫االعتبار‬ ‫يف‬ ‫أخذها‬ ‫ينبغي‬ ‫اليت‬ ‫الشائكة‬ ‫املسائل‬ ‫أبرز‬ ‫من‬ ‫اخلصوصية‬ ‫تعد‬ ‫حيث‬ .‫اخلصوص‬ ‫وجه‬ ‫ملن‬ ‫ميكن‬ ‫إذ‬ .‫جوجل‬ ‫نظارة‬ ‫ومنها‬‫يؤثر‬ ‫وقد‬ ‫ين‬‫ر‬‫اآلخ‬ ‫خلصوصية‬ ً‫ا‬‫انتهاك‬ ‫يعد‬ ‫مما‬ ‫حوله‬ ‫حيدث‬ ‫ما‬ ‫كل‬‫وتصوير‬ ‫تسجيل‬ ‫النظارة‬ ‫تدي‬‫ر‬‫ي‬ ‫على‬ ‫احلصول‬ ‫دون‬ ‫اهلم‬‫و‬‫أق‬ ‫أو‬ ‫أفعاهلم‬ ‫لتسجيل‬ ‫حلظة‬ ‫كل‬‫يف‬ ‫معرضني‬ ‫اد‬‫ر‬‫األف‬ ‫يكون‬ ‫حني‬ ‫االنساين‬ ‫التفاعل‬‫و‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ‫ع‬ ‫يشكل‬ ‫جوجل‬ ‫يف‬ ‫السحايب‬ ‫البيانات‬ ‫ين‬‫ز‬‫خت‬ ‫نظام‬ ‫أن‬ ‫كما‬ .‫افقتهم‬‫و‬‫م‬‫يتم‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫أن‬ ‫إذ‬ ‫اخلصوصية‬ ‫إنتهاك‬ ‫مسالة‬ ‫يف‬ ‫أخرى‬ ‫ثرة‬ ‫الشي‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫مرة‬ ‫أول‬ ً‫ا‬‫حساب‬ ‫أنشأ‬ ‫حني‬ ‫الشروط‬ ‫إتفاقية‬ ‫وقع‬ ‫الذي‬ ‫املستخدم‬ ‫لدى‬ ً‫ال‬‫مقبو‬ ‫كان‬‫ان‬‫و‬ ‫وهذا‬ ً‫ا‬‫سحابي‬ ‫خيزن‬ ‫تسجيله‬‫ء‬ ‫النظارة‬ ‫تدي‬‫ر‬‫م‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫عمد‬ ‫أو‬ ً‫ا‬‫عرض‬ ‫تصويرهم‬ ‫يتم‬ ‫من‬ ‫على‬ ‫ينطبق‬ ‫ال‬ ‫نفسه‬. ً‫ا‬‫أيض‬‫امل‬ ‫السلبيات‬ ‫من‬‫باستخدام‬ ‫تبطة‬‫ر‬‫التقنيات‬‫تداء‬‫ر‬‫لال‬ ‫القابلة‬‫أي‬ ‫يف‬ ‫املعلومة‬ ‫على‬ ‫احلصول‬ ‫سرعة‬ ‫أن‬ ‫إذ‬ ‫االنتباه‬ ‫تشتيت‬ ‫هي‬ ‫مكان‬ ‫أي‬ ‫ويف‬ ‫وقت‬‫كحني‬ ‫معينة‬ ‫حاالت‬ ‫يف‬ ‫خطورة‬ ‫أكثر‬ ‫األمر‬ ‫يصبح‬ ‫وقد‬ ‫هبا‬ ‫يقوم‬ ‫اليت‬ ‫املهمة‬ ‫عن‬ ‫الشخص‬ ‫تلهي‬ ‫قد‬ ‫استخدامها‬ً‫ال‬‫مث‬ ‫القيادة‬ ‫أثناء‬(Sawyer et al. 2014). ‫بيبة‬‫ر‬‫التج‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫نقص‬‫ات‬‫ر‬‫املها‬‫و‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫بالرغم‬‫استعرضت‬‫يف‬ ‫التقنية‬ ‫هذه‬ ‫استثمار‬ ‫فعالية‬‫وخاصة‬ ‫التعليمية‬ ‫اجملاالت‬‫الطيب‬ ‫التعليم‬‫إ‬‫أنه‬ ‫ال‬ ‫التقني‬ ‫هذه‬ ‫حلداثة‬ ً‫ا‬‫ر‬‫ونظ‬‫ات‬‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫حجم‬ ‫فإن‬‫تقيس‬ ‫اليت‬‫و‬ ‫يبية‬‫ر‬‫التج‬ ‫احمللية‬‫مدى‬‫بسيطة‬ ‫ال‬‫ز‬‫ت‬ ‫ال‬ ‫التعليم‬ ‫جماالت‬ ‫يف‬ ‫فاعليتها‬ ً‫ا‬‫نسبي‬‫نا‬‫ر‬‫وذك‬ ‫سبق‬ ‫كما‬.‫جدوى‬ ‫لبحث‬ ‫يبية‬‫ر‬‫التج‬ ‫التطبيقية‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫من‬ ‫يد‬‫ز‬‫للم‬ ‫قائمة‬ ‫احلاجة‬ ‫أن‬ ‫الباحثني‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫ويرى‬ ‫بل‬ .‫استثمارها‬‫أن‬‫ترى‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫بعض‬‫أن‬‫اليت‬ ‫املعلومات‬ ‫كمية‬ ‫و‬ ‫احلديثة‬ ‫التقنيات‬ ‫هذه‬ ‫باستخدام‬ ‫الطالب‬ ‫خربة‬ ‫قلة‬‫ميكنه‬ ( ً‫ا‬‫معرفي‬ ً‫ا‬‫عبئ‬ ‫تشكل‬ ‫قد‬ ‫اضها‬‫ر‬‫استع‬Cognitive overload‫مستوى‬ ‫و‬ ‫الطالب‬ ‫حتصيل‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫سلب‬ ‫يؤثر‬ ‫أن‬ ‫شانه‬ ‫من‬ ) ‫استيعابه‬(Wojciechowski et al. 2013). ‫األجنبية‬ ‫املراجع‬ Loy, Jennifer. "eLearning and eMaking: 3D Printing Blurring the Digital and the Physical." Education Sciences 4.1 (2014): 108-121. Carter, Yasmin, et al. "The role of 3D printing in teaching and education in human skeletal anatomy." American Association of Anatomists Annual Meeting, New Orleans, USA. 2009.
  10. 10. Patrick Colegrove. Making It Real: 3D Printing as a Library Service. EDUCAUSE Review. 2014. http://www.educause.edu/ero/article/making-it-real-3d-printing-library-service Segerman, Henry. "3D printing for mathematical visualisation." The Mathematical Intelligencer (2012): 1-7. Knill, Oliver, and Elizabeth Slavkovsky. "Thinking like Archimedes with a 3D printer." arXiv preprint arXiv:1301.5027 (2013). Michelle Selinger, Ana Sepulveda and Jim Buchan. Education and the Internet of Everything How Ubiquitous Connectedness Can Help Transform Pedagogy. Cisco Systems. 2013, Online: http://www.cisco.com/web/strategy/docs/education/education_internet.pdf Horizon Report > 2014 Higher Education Edition. Online: http://cdn.nmc.org/media/2014-nmc- horizon-report-he-EN-SC.pdf Kamphuis, C., Barsom, E., Schijven, M., & Christoph, N. (2014). Augmented reality in medical education?. Perspectives on medical education, 1-12. Nifakos, S., Tomson, T., & Zary, N. (2014). Combining physical and virtual contexts through augmented reality: design and evaluation of a prototype using a drug box as a marker for antibiotic training. PeerJ, 2, e697. Billinghurst, M. (2002). Augmented reality in education. New Horizons for Learning, 12. Van Krevelen, D. W. F., & Poelman, R. (2010). A survey of augmented reality technologies, applications and limitations. International Journal of Virtual Reality, 9(2), 1. Johnson, L., Adams, S., Cummins, M., Estrada, V., Freeman, A., & Ludgate, H. (2013). The NMC horizon report: 2013 higher education edition. Tully, J., Dameff, C., Kaib, S., & Moffitt, M. (2014). Recording Medical Students' Encounters With Standardized Patients Using Google Glass: Providing End-of-Life Clinical Education. Academic Medicine. Whitaker, M., & Kuku, E. (2014). Google Glass: the future for surgical training?.Bulletin of The Royal College of Surgeons of England, 96(7), 223-223. Parslow, G. R. (2014). Commentary: Google glass: A head‐ up display to facilitate teaching and learning. Biochemistry and Molecular Biology Education,42(1), 91-92. Russell, P. M., Mallin, M., Youngquist, S. T., Cotton, J., Aboul‐ Hosn, N., & Dawson, M. (2014). First “Glass” Education: Telementored Cardiac Ultrasonography Using Google Glass‐ A Pilot Study. Academic Emergency Medicine, 21(11), 1297-1299.
  11. 11. Nakasugi, H., & Yamauchi, Y. (2002, December). Past viewer: Development of wearable learning system for history education. In Computers in Education, 2002. Proceedings. International Conference on (pp. 1311-1312). IEEE. Osawa, N., & Asai, K. (2006, July). A wearable learning support system with a head-mounted display and a foot-mounted RFID reader. In Information Technology Based Higher Education and Training, 2006. ITHET'06. 7th International Conference on (pp. 523-530). IEEE. Campos, P., Gonçalves, F., Martins, M., Campos, M., & Freitas, P. (2014, November). Second Look: Combining Interactive Surfaces with Wearable Computing to support Creative Writing. In Proceedings of the Ninth ACM International Conference on Interactive Tabletops and Surfaces (pp. 323-326). ACM. Bitter, G., & Corral, A. The Pedagogical Potential of Augmented Reality Apps. Sawyer, B. D., Finomore, V. S., Calvo, A. A., & Hancock, P. A. (2014). Google Glass A Driver Distraction Cause or Cure?. Human Factors: The Journal of the Human Factors and Ergonomics Society, 0018720814555723. Wojciechowski, R., &Cellary, W. (2013). Evaluation of Learners’ Attitude Toward Learning in ARIES Augmented Reality Environments. Computers & Education, 570-585. 1 https://www.google.com/glass/start/

×