Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

بحــث فـي إدارة الأعمال

بحــث فـي إدارة الأعمال

Related Books

Free with a 30 day trial from Scribd

See all

Related Audiobooks

Free with a 30 day trial from Scribd

See all
  • Be the first to comment

بحــث فـي إدارة الأعمال

  1. 1. ‫عبد‬‫العزيز‬xx xxx‫الرقم‬‫الجامعي‬:xxxxx xx‫الفهرس‬‫موضوع‬‫رقم‬‫الصفحة‬‫مفـــهوم‬‫الدارة‬22
  2. 2. ‫المـــدارس‬‫الدارية‬5‫التـــخطيط‬‫الداري‬8‫الـــتنظيم‬‫الداري‬11‫التـــوجيه‬‫الداري‬16‫الرقـــابة‬‫الدارية‬20‫المــراجــــع‬233
  3. 3. ‫مفهوم‬‫الدارة‬‫يمكن‬‫تناول‬‫مفهوم‬‫الدارة‬‫من‬‫الدارة‬ :‫جانبين‬‫كممارسة‬‫والدارة‬.‫كعلم‬1-‫مفهوم‬‫الدارة‬:‫كممارسة‬)Management as a process(‫الدارة‬‫هنا‬‫هي‬‫الستخدام‬‫الفعال‬‫والكفء‬‫للموارد‬‫البشرية‬‫والمادية‬‫والمالية‬‫والمعلومات‬‫والكفكار‬‫والوقت‬‫من‬‫خلل‬‫العمليات‬‫الدارية‬‫المتمثلة‬‫كفي‬،‫التخطيط‬‫والتنظيم‬‫والتوجيه‬‫والرقابة‬‫بغرض‬‫تحقيق‬.‫الهداف‬‫هذا‬‫ويقصد‬:‫بـالموارد‬‫الموارد‬ -‫الناس‬ :‫البشرية‬‫الذين‬‫يعملون‬‫كفي‬.‫المنظمة‬‫الموارد‬ -‫كل‬ :‫المادية‬‫ما‬‫يوجد‬‫كفي‬‫المنظمة‬‫من‬‫مباني‬‫وأجهزة‬..‫وآلت‬‫الموارد‬ -‫كل‬ :‫المالية‬‫المبالغ‬‫من‬‫المال‬‫التي‬‫تستخدم‬‫لتسيير‬‫العمال‬‫الجارية‬‫والستثمارات‬‫الطويلة‬.‫الجل‬‫المعلومات‬ -‫تشمل‬ :‫والكفكار‬‫الرقام‬‫والحقائق‬‫والقوانين‬.‫والنظمة‬‫الزمن‬ :‫الوقت‬ -‫المتاح‬‫لنجاز‬.‫العمل‬‫ويقصد‬‫بالعمليات‬:‫الدارية‬‫التخطيط‬‫والتنظيم‬‫والتوجيهوالرقابة‬‫وسيتم‬‫تناولها‬.‫لقحقا‬:‫الفاعلية‬)effectiveness(‫ويقصد‬‫بها‬‫مدى‬‫تحقيق‬‫أهداف‬‫المنظمة‬:‫الكفاءة‬)Efficiency(‫ويقصد‬‫بها‬‫الستخدام‬‫القتصادي‬‫أي‬ :‫للموارد‬‫القتصاد‬‫كفي‬‫استخدام‬‫الموارد‬‫وقحسن‬‫الستفادة‬،‫منها‬‫والشكل‬‫أدناه‬‫يبين‬‫علقة‬‫الموارد‬‫والعملية‬‫الدارية‬‫والهداف‬‫ببعضها‬‫الدارة‬ (‫ب‬:‫كعلم‬))Management as a science4
  4. 4. ‫هو‬‫ذلك‬‫الفرع‬‫من‬‫العلوم‬‫الجتماعية‬‫الذي‬‫يصف‬‫ويفسر‬‫ويحلل‬‫ويتنبأ‬‫بالظواهر‬،‫الدارية‬‫والسلوك‬‫النساني‬‫الذي‬‫يجري‬‫كفي‬‫التنظيمات‬‫المختلفة‬‫لتحقيق‬‫أهداف‬.‫معينة‬2-‫المهارات‬:‫الدارية‬))Management skills‫يتطلب‬‫من‬‫أي‬‫مدير‬‫أن‬‫يتمتع‬‫بالمهارات‬:‫التالية‬‫مهارات‬ (‫)أ‬‫كفكرية‬)Conceptual Skills(‫كالقدرة‬‫على‬‫الرؤية‬‫الشمولية‬‫للمنظمة‬،‫ككل‬‫وربط‬‫أجزاء‬‫الموضوع‬‫ببعضها‬‫البعض‬….‫الخ‬‫وهذه‬‫المهارة‬‫مطلوبة‬‫أكثر‬‫كفي‬‫الدارة‬.‫العليا‬‫مهارات‬ (‫)ب‬‫إنسانية‬Human Skills( (‫وتعني‬‫باختصار‬‫القدرة‬‫على‬‫التعامل‬‫مع‬،‫الخرين‬‫وهي‬‫مطلوبة‬‫بشكل‬‫متساوي‬‫كفي‬‫جميع‬‫المستويات‬.‫الدارية‬‫مهارات‬ (‫)ج‬‫كفنية‬)Technical Skills(‫كاكتساب‬‫مهارة‬‫اللغة‬،‫والمحاسبة‬‫واستخدام‬‫الحاسوب‬‫وهي‬‫مطلوبة‬‫أكثر‬‫كفي‬‫المستويات‬‫الدارية‬.‫الدنيا‬‫شكل‬‫يبين‬‫توزيع‬‫المهارات‬‫على‬‫المستويات‬‫الدارية‬3-‫الدارة‬‫هل‬‫هي‬‫كفن‬‫أم‬‫علم؟‬art or science( (‫الدارة‬‫كفن‬‫لنه‬‫لبد‬‫للمدير‬‫أن‬‫يمتلك‬‫القدرة‬‫الشخصية‬‫على‬‫تطبيق‬‫الكفكار‬‫والنظريات‬‫والمبادئ‬‫الدارية‬‫بطريقة‬‫ذكية‬‫ولبقة‬‫تعكس‬‫الخبرة‬‫والتجربة‬‫والدارة‬ .‫والممارسة‬‫علم‬‫لننا‬‫ندرس‬‫كفي‬‫الجامعات‬‫نظريات‬‫ومبادئ‬‫وأكفكار‬‫إدارية‬‫وبذلك‬‫يمكن‬‫القول‬‫أن‬‫الدارة‬‫هي‬‫كفن‬‫وعلم‬‫كفي‬‫نفس‬.‫الوقت‬4-‫مجالت‬:‫الدارة‬Management Fields((‫هناك‬‫مجالت‬‫متعددة‬‫تطبق‬‫كفيها‬،‫الدارة‬‫كفهي‬‫تطبق‬‫كفي‬‫القطاع‬‫العام‬))Public-Sector‫ويطلق‬‫عليها‬‫كفي‬5
  5. 5. ‫هذه‬‫الحالة‬‫الدارة‬‫العامة‬public – administration((‫وتطبق‬‫كفي‬‫القطاع‬‫القتصادي‬))economic - sector‫وتسمى‬‫كفي‬‫هذه‬‫الحالة‬‫إدارة‬‫العمال‬Business)– administration(‫وهناك‬‫إدارة‬‫تسمى‬‫بإدارة‬‫المستشفيات‬‫وهي‬‫الدارة‬‫التي‬‫تطبق‬‫كفي‬،‫المستشفيات‬‫وإدارة‬‫تسمى‬‫إدارة‬‫الفنادق‬‫وهي‬‫الدارة‬‫التي‬‫تطبق‬‫كفي‬.‫الفنادق‬‫وهكذا‬‫نلقحظ‬‫أن‬‫الدارة‬‫تكتسب‬‫اسم‬‫المجال‬‫الذي‬‫تطبق‬‫كفيه.كفإذا‬‫طبقت‬‫كفي‬‫الوزارات‬‫والمصالح‬‫سميت‬‫إدارة‬،‫عامة‬‫وإذا‬‫طبقت‬‫كفي‬‫النشاطات‬‫القتصادية‬‫سميت‬‫إدارة‬‫أعمال‬…،‫الخ‬‫ويعتبر‬‫تقسيم‬‫الدارة‬‫إلى‬‫إدارة‬‫عامة‬‫وإدارة‬‫أعمال‬‫من‬‫أهم‬‫التقسيمات‬‫وبالتالي‬‫كفسنحاول‬‫توضيح‬‫أهم‬‫الفوارق‬‫بينهما‬‫من‬‫خلل‬‫الجدول‬:‫التالي‬‫إدارة‬‫العمال‬‫الدارة‬‫العامة‬‫تحقيق‬‫ربح‬‫تقديم‬‫خدمة‬‫عامة‬‫الهدف‬‫اصغر‬‫عادة‬‫كبيرة‬‫الحجم‬‫القطاع‬‫القتصادي‬‫وبالذات‬‫القطاع‬‫الخاص‬‫دوائر‬‫قحكومية‬‫مثل‬‫وزارة‬‫او‬‫مصلحة‬‫مجال‬‫التطبيق‬‫مجلس‬‫الدارة‬‫السياسة‬‫العامة‬‫للدولة‬‫إطار‬‫العمل‬‫اكفراد‬‫شركات‬ ,,‫اشخاص‬‫شركات‬‫اموال‬‫وزارة‬‫مصلحة‬ ,‫هيئة‬ ,,‫مؤسسة‬‫شكل‬‫التنظيم‬‫المساهمون‬‫الدولة‬‫ممثلة‬‫كفي‬‫اجهزتها‬‫الرقابية‬‫الجهةالرقابي‬‫ة‬‫تعظيم‬‫الربح‬‫مدى‬‫توكفر‬‫الخدمة‬‫مقياس‬‫النجاح‬6
  6. 6. ‫إدارة‬‫العمال‬‫الدارة‬‫العامة‬‫تحقيق‬‫ربح‬‫تقديم‬‫خدمة‬‫عامة‬‫الهدف‬‫اصغر‬‫عادة‬‫كبيرة‬‫الحجم‬‫القطاع‬‫القتصادي‬‫وبالذات‬‫القطاع‬‫الخاص‬‫دوائر‬‫قحكومية‬‫مثل‬‫وزارة‬‫او‬‫مصلحة‬‫مجال‬‫التطبيق‬‫مجلس‬‫الدارة‬‫السياسة‬‫العامة‬‫للدولة‬‫إطار‬‫العمل‬‫اكفراد‬‫شركات‬ ,‫شركات‬ ,‫اشخاص‬‫اموال‬‫وزارة‬‫مصلحة‬ ,‫هيئة‬ ,‫مؤسسة‬ ,‫شكل‬‫التنظيم‬‫المساهمون‬‫الدولة‬‫ممثلة‬‫كفي‬‫اجهزتها‬‫الرقابية‬‫الجهةالرقابية‬‫تعظيم‬‫الربح‬‫مدى‬‫توكفر‬‫الخدمة‬‫مقياس‬‫النجاح‬‫وهنا‬‫لبد‬‫من‬‫الشارة‬‫إلى‬‫أن‬‫هذه‬‫الفرو‬‫قات‬‫قد‬‫بدأت‬‫كفي‬‫التلشي‬.‫والنكماش‬5-‫علقة‬‫الدارة‬‫بالعلوم‬:‫الخرى‬‫للدارة‬‫علقة‬‫بكثير‬‫من‬‫العلوم‬‫من‬:‫أهمها‬‫علم‬ -‫القتصاد‬.‫-علم‬.‫النفس‬‫علم‬ -.‫الجتماع‬‫علم‬ -.‫الرياضيات‬‫-علم‬‫القانون‬‫علم‬ -.‫السياسة‬‫علوم‬ -.‫أخرى‬‫الخلصة‬:‫تم‬‫استعراض‬‫مفهوم‬‫الدارة‬‫باعتبارها‬‫الستخدام‬‫الفعال‬‫والكفء‬‫للموارد‬‫البشرية‬‫والغير‬‫بشرية‬‫من‬‫خلل‬‫العمليات‬‫الدارية‬‫المتمثلة‬‫كفي‬‫التخطيط‬‫والتنظيم‬‫والتوجيه‬‫والرقابة‬‫بغرض‬‫تحقيق‬‫كما‬ .‫الهداف‬‫تمت‬‫مناقشة‬‫المهارات‬،‫الفكرية‬ :‫الدارية‬‫والنسانية‬،‫والفنية‬‫ومناقشة‬‫هل‬‫الدارة‬‫كفن‬‫أم‬،‫علم‬‫ومجالت‬،‫الدارة‬‫والفروق‬‫الساسية‬‫بين‬‫الدارة‬‫العامة‬‫وإدارة‬‫العمال‬‫وأخيرا‬‫التنويه‬‫إلى‬‫العلقة‬‫القائمة‬‫بين‬‫علم‬‫الدارة‬‫وبعض‬‫العلوم‬‫الخرى‬‫مثل‬‫علم‬‫النفس‬‫والقتصاد‬…7
  7. 7. ‫المدارس‬‫الدارية‬))Management schools‫ينبغي‬‫علينا‬‫أن‬‫نسعى‬‫من‬‫دراستنا‬‫لهذا‬‫الفصل‬‫إلى‬‫تحقيق‬‫الهداف‬:‫التالية‬1‫التمييز‬ -‫بين‬‫التحليل‬‫على‬‫مستوى‬‫الدارة‬‫الدنيا‬‫والتحليل‬‫على‬‫مستوى‬‫الدارة‬‫العليا‬‫التحليل‬ )‫الشامل‬‫كما‬ (‫عرضه‬‫رواد‬‫المدرسة‬.‫الكلسيكية‬2‫التعرف‬ -‫على‬‫مفهوم‬‫نظرية‬‫الدارة‬‫العلمية‬‫ومساهماتها‬‫كفي‬‫المدرسة‬.‫الكلسيكية‬3‫معركفة‬ -‫إسهامات‬))Fayol‫رائد‬‫نظرية‬‫المبادئ‬‫الدارية‬‫والتعرف‬‫على‬‫أكفكاره‬.4‫التعرف‬ -‫على‬‫المبادئ‬‫الدارية‬‫والتعرف‬‫على‬‫أنشطة‬‫المنظمة‬‫كما‬‫يراها‬))Fayol.5‫القدرة‬ -‫على‬‫استيعاب‬‫مفهوم‬‫البيروقراطية‬ (‫وأهم‬ )‫السس‬‫التي‬‫ترتكز‬.‫عليها‬6‫كفهم‬ -‫المدرسة‬‫الكلسيكية‬‫الحديثة‬‫المدرسة‬ )‫السلوكية‬‫كفي‬ (‫دراسة‬.‫الدارة‬8
  8. 8. 7‫التعرف‬ -‫على‬‫دراسات‬‫التي‬ "‫هوثورون‬ "‫قام‬‫بـها‬‫"التون‬‫مايو‬"8‫استيعاب‬ -‫النتائج‬‫التي‬‫توصلت‬‫إليها‬‫دراسات‬‫هوثورون‬ "."9‫التعرف‬ -‫على‬‫نظرية‬X ، Y.10‫تحديد‬ -‫الفوارق‬‫الرئيسية‬‫بين‬‫المدرسة‬‫الكلسيكية‬،‫والمدرسة‬‫الكلسيكية‬‫الحديثة‬.(‫السلوكية‬ )‫نظره‬ )‫تاريخية‬‫كفي‬‫الدارة‬(‫الدارة‬‫كممارسة‬‫بدأت‬‫مع‬‫وجود‬‫النسان‬‫كفي‬‫كوكب‬،‫الرض‬‫أما‬‫الدارة‬‫كعلم‬‫كفإنها‬‫لم‬‫تتبلور‬‫بشكل‬‫واضح‬‫إل‬‫مع‬‫بداية‬‫القرن‬.‫العشرين‬‫ويمكن‬‫رصد‬‫هذا‬‫التطور‬‫من‬‫خلل‬‫الشكل‬:‫التالي‬‫وكفيما‬‫يلي‬‫توضيح‬‫مختصر‬‫لبعض‬‫نظريات‬‫الدارة‬‫كفي‬‫العصر‬.‫الحديث‬:‫ل‬ً ‫أو‬‫المدرسة‬‫الكلسيكية‬‫نظرية‬ (‫)أ‬‫الدارة‬‫العلمية‬))Scientific Management‫وهي‬‫عبارة‬‫عن‬‫أسلوب‬‫كفي‬‫الدارة‬‫يهتم‬‫أساسا‬‫بتطوير‬‫أداء‬‫الفرد‬‫أي‬‫أنها‬‫تركز‬‫على‬‫العمل‬)work(‫وليس‬‫على‬‫الفرد‬‫العامل‬)individual(.‫وظروكفه‬‫وترتكز‬‫هذه‬‫النظرية‬‫على‬‫أربعة‬‫أسس‬‫هي‬:‫-استخدام‬‫السلوب‬‫العلمي‬‫كفي‬‫التوصل‬‫إلى‬‫قحلول‬.‫للمشاكل‬‫اختيار‬ -‫العاملين‬‫قحسب‬.‫الجدارة‬‫-الهتمام‬‫بتدريب‬.‫العاملين‬‫-الرتكاز‬‫على‬‫مبدأ‬‫التخصص‬‫بحيث‬‫تسند‬‫للدارة‬‫الوظائف‬،‫الدارية‬‫ويتولى‬‫العاملون‬‫مهام‬.‫التنفيذ‬‫ومن‬‫رواد‬‫هذه‬‫المدرسة‬‫تايلور‬)Taylor(،‫وهنري‬‫جانت‬،‫كفرنك‬‫وليان‬‫و‬.‫جلبريت‬‫نظرية‬ (‫)ب‬‫المبادئ‬‫الدارية‬)Administrative Theory(9
  9. 9. ‫تعرف‬ُ‫ع‬ ‫و‬‫بأنها‬‫الدارة‬‫التي‬‫ترتكز‬‫على‬‫إدارة‬‫المنشأة‬‫ككل‬،‫أي‬‫أنها‬‫تسعى‬‫إلى‬‫إيجاد‬‫مبادئ‬‫إدارية‬‫عامة‬‫على‬‫المستوى‬‫النظري‬‫لتكون‬‫أساسا‬‫لعمليات‬‫التنظيم‬‫والتصميم‬‫الداري‬.‫للمنشأة‬‫ومن‬‫أهم‬‫روادها‬‫هنري‬‫كفويل‬)Henry – foyol(‫ولوترجليوك‬))Luther Gulick.‫هذا‬‫وقد‬‫قام‬))Fayol‫بتقسيم‬‫نشاط‬‫المنظمة‬‫إلى‬‫ستة‬‫أنشطة‬‫رئيسية‬‫ركز‬‫كفيها‬‫على‬‫النشاط‬‫الداري‬‫وقام‬‫بتقسيمه‬‫إلى‬‫سبعة‬‫أنشطة‬‫وقام‬‫بوضع‬‫أربعة‬‫عشر‬‫مبدأ‬‫إداريا‬‫توصل‬‫إليها‬‫من‬‫خلل‬‫بحثه‬‫والشكل‬‫التالي‬‫يوضح‬‫هذا‬:‫التقسيم‬‫شكل‬‫يبين‬‫أنشطة‬‫المنظمة‬‫المشروع‬ )‫ووظائف‬ (‫الدارة‬‫والمبادئ‬‫الدارية‬‫كما‬‫يراها‬‫هنري‬‫كفويل‬Henry - Fayol:‫ثانيا‬‫المدرسة‬‫الكلسيكية‬‫الحديثة‬))Neoclassic – School‫أو‬‫المدرسة‬‫السلوكية‬)behavioral – School(‫وتشمل‬‫هذه‬‫المدرسة‬‫عدة‬‫نظريات‬‫من‬:‫أهمها‬‫قحركة‬ (‫)أ‬‫العلقات‬‫النسانية‬))human relationship Movement‫وتمثل‬‫هذه‬‫المدرسة‬‫بدايات‬‫المدرسة‬‫السلوكية‬‫وجاءت‬‫كرد‬‫كفعل‬‫للمدرسة‬‫الكلسيكية‬‫التي‬‫ركزت‬‫كما‬‫عركفنا‬‫على‬‫النتاج‬‫وأغفلت‬‫إلى‬‫قحد‬‫كبير‬‫جوانب‬‫ويعتبر‬ .‫العلقات‬‫التون‬‫مايو‬Elton – Mayo(‫من‬ (‫الرواد‬‫الوائل‬‫لهذه‬‫وقد‬ .‫المدرسة‬‫قام‬‫مع‬‫آخرين‬‫بعدة‬‫تجارب‬‫سميت‬‫بتجارب‬‫هوتورون‬))Howthorone‫وهو‬‫اسم‬‫المصنع‬‫الذي‬‫أجريت‬‫كفيه‬.‫التجارب‬‫وأهم‬‫هذه‬:‫التجارب‬‫تجربة‬ -.‫الضاءة‬‫تجربة‬ -‫غركفة‬.‫الكابلت‬‫وقد‬‫توصل‬‫مايو‬‫بتجاربه‬‫هذه‬‫إلى‬‫عدة‬‫نتائج‬‫تتسم‬‫بـها‬‫مدرسة‬‫العلقات‬‫النسانية‬:‫وأهمها‬10
  10. 10. ‫ل‬ -‫يتحدد‬‫حجم‬‫عمل‬‫الفرد‬‫بقوته‬‫الجسمية‬‫فحسب‬‫وإنما‬‫أيضا‬‫بخلفيته‬‫التجتماعية‬‫وإرادة‬.‫الجماعة‬‫للمكافآت‬ -‫والحوافز‬‫الغير‬‫مادية‬‫دور‬‫هام‬‫في‬‫تحفيز‬‫الفراد‬‫وإحساسهم‬.‫بالرضاء‬‫أهمية‬ -‫وضرورة‬‫تدريب‬‫الرؤساء‬‫على‬‫المعاملة‬‫النسانية‬.‫للعاملين‬‫أعطت‬ -‫أهمية‬‫للتنظيمات‬‫غير‬‫الرسمية‬‫شلل‬ِ‫ل‬ ‫ال‬ )،‫والجماعات‬‫الغير‬‫رسمية‬(‫في‬‫تأثيرها‬‫على‬‫السلوك‬‫الفردي‬‫في‬.‫المنظمة‬‫أهمية‬ -‫المعنويات‬‫على‬.‫النتاج‬‫)ب(نظرية‬X and Y‫لـ‬‫مكريجور‬))MCGreogor.‫في‬‫هذه‬‫النظرية‬‫عرض‬‫مكريجور‬‫تصوره‬‫لفروض‬‫النظرية‬‫الكلسيكية‬‫والتي‬‫أطلق‬‫عليها‬)X‫ثم‬ (‫عرض‬‫تصوره‬‫لفروض‬‫نظرية‬‫العلاقات‬‫النسانية‬‫وأسماها‬)Y‫وذلك‬ . (‫كما‬‫هو‬‫مبين‬‫في‬‫الجدول‬:‫التالي‬Y ‫نظرية‬X ‫نظرية‬‫حب‬‫النسان‬‫العادي‬‫للعمل‬‫كراهية‬‫النسان‬‫العادي‬‫للعمل‬‫يسعى‬‫برغبته‬‫ودون‬ )‫إكراه‬‫للقيام‬ (‫بعمله‬‫نظرا‬‫للمكافأة‬‫التي‬‫يتواقعها‬ .‫الحاتجة‬‫إلى‬‫إتجبار‬‫الفرد‬‫للقيام‬،‫بالعمل‬‫أما‬‫إذا‬‫ترك‬‫لوحده‬‫فلن‬‫.يعمل‬‫النسان‬‫العادي‬‫ل‬‫يتهرب‬‫من‬‫المسئولية‬‫النسان‬‫بطبعه‬‫كسول‬‫وكل‬‫ما‬‫يريده‬‫فقط‬‫هو‬‫المن‬‫والستقرار‬‫النسان‬‫طموح‬‫ويسعى‬‫إلى‬‫تحقيق‬‫ذاته‬‫ورغباته‬‫يفتقر‬‫النسان‬‫إلى‬‫روح‬‫المبادرة‬‫ويكره‬‫المخاطرة‬‫يمتلك‬‫النسان‬‫القدرة‬‫على‬‫المبادأة‬‫والبتكار‬‫واتخاذ‬‫اقرارات‬‫فيها‬‫.مخاطره‬-11
  11. 11. Y‫نظرية‬X‫نظرية‬‫حب‬‫النسان‬‫العادي‬‫للعمل‬‫كراهية‬‫النسان‬‫العادي‬‫للعمل‬‫يسعى‬‫برغبته‬‫ودون‬ )‫إكراه‬‫للقيام‬ (‫بعمله‬‫نظرا‬‫للمكافأة‬‫التي‬‫الحاتجة‬ .‫يتواقعها‬‫إلى‬‫إتجبار‬‫الفرد‬‫للقيام‬،‫بالعمل‬‫أما‬‫إذا‬‫ترك‬‫لوحده‬‫فلن‬‫النسان‬ .‫يعمل‬‫العادي‬‫ل‬‫يتهرب‬‫من‬‫المسئولية‬‫النسان‬‫بطبعه‬‫كسول‬‫وكل‬‫ما‬‫يريده‬‫فقط‬‫هو‬‫المن‬‫والستقرارالنسان‬‫طموح‬‫ويسعى‬‫إلى‬‫تحقيق‬‫ذاته‬‫ورغباته‬‫يفتقر‬‫النسان‬‫إلى‬‫روح‬‫المبادرة‬‫ويكره‬‫يمتلك‬ .‫المخاطرة‬‫النسان‬‫القدرة‬‫على‬‫المبادأة‬‫والبتكار‬‫واتخاذ‬‫اقرارات‬‫فيها‬‫ثم‬ .‫مخاطره‬‫توصل‬‫إلى‬‫أن‬‫الفرد‬‫العامل‬‫أاقرب‬‫في‬‫طبيعته‬‫وسلوكه‬‫إلى‬‫افتراضات‬‫النظرية‬Y‫هذا‬ .‫ومن‬‫الجوانب‬‫اليجابية‬‫للمدرسة‬‫السلوكية‬‫تركيزها‬‫على‬‫العامل‬‫النساني‬‫والجماعة‬‫في‬‫وهي‬ .‫المنظمة‬‫بذلك‬‫تعوض‬‫النقص‬‫الموتجود‬‫في‬‫المدرسة‬‫الكلسيكية‬‫التي‬‫ركزت‬‫أساسا‬‫على‬‫العمل‬‫دون‬‫الفرد‬.‫نفسه‬:‫الخلصة‬‫تعددت‬‫المدارس‬‫الدارية‬‫تم‬‫استعراض‬‫بعض‬‫من‬‫هذه‬‫المدارس‬‫ء‬ً ‫ابتدا‬‫من‬‫المدرسة‬‫الكلسيكية‬‫التي‬‫ركزت‬‫على‬‫عنصر‬‫العمل‬‫والتي‬‫ساهم‬‫فيها‬‫تايلور‬‫باعتباره‬‫أبو‬‫الدارة‬‫العلمية‬‫و‬Fayol‫صاحب‬‫المبادئ‬‫الدارية‬،‫المشهورة‬‫والنظرية‬‫البيرواقراطية‬‫التي‬‫أسسها‬Max-weber‫ثم‬‫استعرضنا‬‫بعد‬‫ذلك‬‫المدرسة‬‫الكلسيكية‬‫الحديثة‬‫السلوكية‬ )‫التي‬ (‫كان‬‫اهتمامها‬‫ينصب‬‫أساسا‬‫على‬‫العامل‬‫أكثر‬‫منه‬‫على‬‫العمل‬‫ونااقشنا‬‫في‬‫هذا‬‫الصدد‬‫حركة‬‫العلاقات‬‫النسانية‬‫التي‬‫أسسها‬‫التون‬‫مايو‬Elton - Mayo،‫نظرية‬X , Y‫واقد‬‫أشرنا‬‫إشارة‬‫عابرة‬‫إلى‬‫مدرسة‬‫الدارية‬‫بالهداف‬،‫والنظم‬‫والمواقفية‬‫واليابانية‬‫ونظرية‬Z12
  12. 12. ‫التخطيط‬‫الداري‬Planning((‫ينبغي‬‫علينا‬‫أن‬‫نسعى‬‫في‬‫دراسة‬‫التخطيط‬‫الداري‬‫إلى‬‫تحقيق‬‫الهداف‬:‫التالية‬1‫التعرف‬ -‫على‬‫مفهوم‬.‫التخطيط‬2‫تحديد‬ -‫أهمية‬‫التخطيط‬‫وضرورة‬‫الحاتجة‬.‫إليه‬3‫القدرة‬ -‫على‬‫تحديد‬‫مراحل‬.‫التخطيط‬4‫استيعاب‬ -‫أنواع‬.‫التخطيط‬5‫القدرة‬ -‫على‬‫معرفة‬‫خصائص‬‫التخطيط‬‫الجيد‬‫أو‬.‫الفعال‬1-‫مفهوم‬:‫التخطيط‬‫هو‬ :‫التخطيط‬‫التقرير‬‫سلفا‬‫بما‬‫يجب‬‫عمله‬‫لتحقيق‬‫هدف‬.‫معين‬‫وهو‬‫عمل‬‫يسبق‬،‫التنفيذ‬‫ويمثل‬‫إحدى‬‫وظائف‬.‫المدير‬2-‫عناصر‬:‫التخطيط‬)Elements of Planning(.3-‫الحاتجة‬:‫للتخطيط‬4-‫أهمية‬‫التخطيط‬:‫يجنب‬ -‫المنظمة‬‫من‬.‫المفاتجآت‬‫يحدد‬ -‫ويوضح‬‫أهداف‬.‫المنظمة‬‫يضمن‬ -‫الستخدام‬‫المثل‬.‫للموارد‬13
  13. 13. ‫يعتبر‬ -‫أساس‬‫لقياس‬‫مدى‬‫نجاح‬‫المنظمة‬‫في‬.‫التطبيق‬‫يقلل‬ -‫من‬‫اتخاذ‬‫اقرارات‬‫اعتباطية‬.‫وشخصية‬‫يوفر‬ -‫المن‬‫النفسي‬.‫للعاملين‬‫أساس‬ -‫لبقية‬.‫الوظائف‬5-‫مراحل‬:‫التخطيط‬‫هي‬‫عبارة‬‫عن‬‫سلسلة‬‫من‬‫الخطوات‬‫أو‬‫الطرق‬‫التي‬‫تتبع‬‫للقيام‬‫بعملية‬‫التخطيط‬‫ويمكن‬‫توضيحها‬‫من‬‫خلل‬‫الشكل‬:‫التالي‬‫مراحل‬:‫التخطيط‬‫الخطوة‬:‫الولى‬‫أن‬‫نبدأ‬‫بدراسة‬‫العوامل‬‫المحيطة‬‫بالمنظمة‬‫مثل‬‫العوامل‬‫الاقتصادية‬،،‫والسياسية‬‫والتجتماعية‬‫وكذلك‬‫ظروف‬‫البيئة‬‫الداخلية‬‫مثل‬‫نوع‬‫الخبرات‬‫والكفاءات‬‫لدى‬‫الفراد‬‫ونوع‬‫اللت‬‫والمعدات‬‫الخطوة‬:‫الثانية‬‫على‬‫ضوء‬‫تحديد‬‫ظروف‬‫البيئة‬‫نستطيع‬‫أن‬‫نحدد‬‫أهدافنا‬‫بشكل‬‫واضح‬‫مثل‬‫هدف‬‫تحقيق‬‫عائد‬‫على‬‫الستثمار‬‫بوااقع‬10%‫في‬،‫السنة‬‫أو‬‫هدف‬‫زيادة‬‫عدد‬‫طلبة‬‫كلية‬‫الدارة‬‫بنسبة‬5‫عن‬ %‫السنة‬‫الماضية‬‫الخطوة‬:‫الثالثة‬‫على‬‫ضوء‬‫تحديد‬‫الهدف‬‫نحدد‬‫البدائل‬‫التي‬‫من‬‫خللها‬‫تستطيع‬‫تحقيق‬‫هذا‬‫الهدف‬‫فإذا‬‫كان‬‫هدفنا‬‫هو‬‫زيادة‬‫العائد‬‫على‬‫الستثمار‬‫بوااقع‬10%‫فقد‬‫تكون‬‫البدائل‬‫أمامنا‬‫هي‬‫أن‬‫نتوسع‬‫في‬‫خط‬‫النتاج‬‫القائم‬‫أو‬‫نبني‬‫خطا‬‫تجديدا‬‫لمنتج‬‫تجديد‬‫أو‬‫نستثمر‬‫المبلغ‬‫في‬‫شراء‬‫أسهم‬‫أو‬‫سندات‬‫من‬‫السوق‬‫المالية‬..‫هكذا‬.‫الخطوة‬:‫الرابعة‬‫بعد‬‫وضع‬‫عدد‬‫البدائل‬‫التي‬‫نسعى‬‫من‬‫خللها‬‫إلى‬‫تحقيق‬‫الهدف‬‫نبدأ‬‫بتقييم‬‫كل‬‫بديل‬‫من‬‫خلل‬‫معرفة‬‫وتحديد‬‫مدى‬‫تحقيق‬‫كل‬‫بديل‬‫للهدف‬‫وكلما‬‫كان‬‫البديل‬‫أاقرب‬‫إلى‬‫تحقيق‬‫الهدف‬‫النهائي‬)10‫عائد‬ %‫كلما‬ (‫كان‬‫مرغوبا‬‫به‬‫أي‬ .‫أكثر‬‫أننا‬‫هنا‬‫نحاول‬‫تحديد‬‫مدى‬‫تحقيق‬‫كل‬‫بديل‬‫للهدف‬‫فإذا‬‫كان‬‫ل‬ً ‫مث‬‫بديل‬‫التوسع‬‫سيحقق‬‫الهدف‬‫بشكل‬‫أفضل‬‫فإننا‬‫نفضله‬‫على‬‫البديلين‬‫الخرين‬‫وهما‬‫بناء‬‫خط‬‫تجديد‬‫أو‬‫الستثمار‬‫في‬‫السوق‬.‫المالية‬14
  14. 14. ‫الخطوة‬:‫الخامسة‬‫بعد‬‫النتهاء‬‫من‬‫الخطو‬‫الرابعة‬‫المتمثلة‬‫في‬‫تقييم‬‫البدائل‬‫نبدأ‬‫بمرحلة‬‫الختيار‬‫أي‬‫تحديد‬‫البديل‬،‫الفضل‬‫وفي‬‫هذه‬‫الحالية‬‫فإن‬‫المنظمة‬‫تختار‬‫البديل‬‫الذي‬‫يحقق‬‫هدفها‬‫وينسجم‬‫مع‬‫سياساتها‬‫وتكون‬‫مخاطره‬.‫اقليلة‬‫الخطوة‬:‫السادسة‬‫في‬‫ضوء‬‫البديل‬‫الذي‬‫يتم‬‫اختياره‬‫يقوم‬‫المخطط‬‫بتحديد‬‫النشطة‬‫والعمال‬‫التي‬‫يجب‬‫القيام‬‫بـها‬‫لوضع‬‫البديل‬‫المختار‬‫موضع‬‫التنفيذ‬‫وتكون‬‫النشطة‬‫على‬‫شكل‬‫سياسات‬ :،،‫إتجراءات‬،‫اقواعد‬،‫برامج‬‫يجب‬ .‫ميزانيات‬‫اللتزام‬‫بـها‬‫حيث‬‫بدونها‬‫ل‬‫يمكن‬‫ضمان‬‫حسن‬.‫التنفيذ‬6-‫أنواع‬:‫التخطيط‬‫تستخدم‬‫المنظمات‬‫أنواعا‬‫مختلفة‬‫من‬‫التخطيط‬‫وفقا‬‫لغراضها‬‫ويمكن‬ .‫المختلفة‬‫تصنيف‬‫التخطيط‬‫وفقا‬‫لذلك‬‫على‬‫ضوء‬‫عدة‬‫معايير‬:‫أهمها‬‫التخطيط‬ (‫)أ‬‌‫حسب‬‫مدى‬‫تأثيره‬:‫ويشمل‬‫-التخطيط‬‫الستراتيجي‬))Strategic Planning.‫وهو‬‫التخطيط‬‫الذي‬‫يكون‬‫مهما‬‫ويحدث‬‫تغيير‬‫نوعي‬‫في‬‫المنظمة‬‫وتمارسه‬‫الدارة‬‫العليا‬‫وتأثيره‬‫بعيد‬‫المدى‬‫ومن‬‫أمثلته‬،‫التخطيط‬‫لضافة‬‫خط‬‫إنتاتجي‬‫تجديد‬‫أو‬‫التخطيط‬‫لفتح‬‫سوق‬.‫تجديدة‬‫-التخطيط‬‫التكتيكي‬Tactical Planning(. (‫وتمارسه‬‫الدارة‬‫الوسطى‬‫والعليا‬‫وتأثيره‬‫متوسط‬،‫المدى‬‫ويوضع‬‫لمساعدة‬‫التخطيط‬‫الستراتيجي‬‫ومن‬‫أمثلته‬‫تقدير‬‫حجم‬‫الطلب‬‫على‬‫سلعة‬‫معينة‬‫في‬.‫السوق‬‫-التخطيط‬‫التشغيلي‬)Operational Planning(‫وتمارسه‬‫الدارة‬‫الوسطى‬‫الدنيا‬‫وتأثيره‬‫متوسط‬،‫المدى‬‫ويوضح‬‫عادة‬‫التخطيط‬‫التكتيكي‬‫ومن‬‫أمثلته‬‫تحديد‬‫احتياتجات‬‫إدارة‬‫النتاج‬‫من‬‫المواد‬‫واقطع‬.‫الغيار‬‫التخطيط‬ (‫)ب‬‌‫حسب‬‫المدى‬‫الزمني‬‫-التخطيط‬‫طويل‬‫المدى‬)Long - range Planning(‫وهو‬‫الذي‬‫يغطي‬‫فترة‬‫زمنية‬،‫طويلة‬‫ويمكن‬‫القول‬‫نسبيا‬‫أن‬‫الفترة‬‫خمس‬‫سنوات‬‫فما‬‫فوق‬‫هي‬‫فترة‬‫تخطيط‬‫طويل‬.‫المدى‬15
  15. 15. ‫-التخطيط‬‫متوسط‬‫المدى‬)Medium - range Planning(‫وهو‬‫التخطيط‬‫الذي‬‫يغطي‬‫فترة‬‫زمنية‬‫ليست‬‫بطويلة‬‫وليست‬‫ويغطي‬ ..‫بقصيرة‬‫في‬‫الغالب‬‫فترة‬‫تزيد‬‫عن‬‫سنة‬‫وتقل‬‫عن‬‫خمسة‬.‫سنوات‬‫-التخطيط‬‫اقصير‬‫المدى‬Short - Term Planning((‫وهو‬‫التخطيط‬‫الذي‬‫يغطي‬‫فترة‬‫زمنية‬‫تقل‬‫عن‬.‫السنة‬‫التخطيط‬ (‫)ج‬‌‫حسب‬‫الوظيفة‬)Planning by Functions(‫-تخطيط‬‫النتاج‬)Production Planning(‫ويركز‬‫على‬‫المواضيع‬‫المتعلقة‬‫بالنتاج‬‫مثل‬‫تدفق‬‫المواد‬‫الخام‬‫والعاملين‬‫في‬‫إدارة‬‫النتاج‬‫ومرااقبة‬‫تجودة‬.‫النتاج‬‫-تخطيط‬‫التسويق‬)Marketing Planning(‫ويركز‬‫على‬‫المواضيع‬‫المتعلقة‬‫بالتسويق‬‫مثل‬‫تقييم‬،‫المنتج‬‫والتسويق‬،‫والترويج‬‫والتوزيع‬‫-التخطيط‬‫المالي‬Financial Planning‫ويركز‬‫على‬‫القضايا‬‫المتعلقة‬‫بالجوانب‬‫المالية‬‫مثل‬‫كيفية‬‫الحصول‬‫على‬‫الموال‬‫وكيفية‬.‫إنفااقها‬‫-تخطيط‬‫القوى‬‫العاملة‬Human - resources planning‫ويركز‬‫على‬‫كل‬‫ما‬‫يتعلق‬‫بالقوى‬‫العاملة‬‫مثل‬‫الحتياتجات‬ :،،‫والستقطاب‬،‫والتدريب‬.‫الخ‬ ..‫والتطوير‬‫-تخطيط‬‫الشراء‬‫والتخزين‬Purchasing & storage planning‫ويركز‬‫على‬‫تخطيط‬‫الشراء‬‫والتخزين‬‫من‬‫حيث‬‫الحجم‬‫الاقتصادي‬‫للشراء‬،‫والتخزين‬‫ظروف‬‫التخزين‬…‫الخ‬‫النواع‬‫المعيار‬--‫تشغيلي‬‫تكتيكي‬‫استراتيج‬‫ي‬‫حسب‬‫التأثير‬--‫اقصير‬‫المدى‬‫متوسط‬‫المدى‬‫طويل‬‫المدى‬‫حسب‬‫الزمن‬16
  16. 16. ‫تخطيط‬‫التسويق‬‫تخطيط‬‫الشراء‬‫والتخزبن‬‫تخطيط‬‫القوى‬‫العاملة‬‫التخطي‬‫ط‬‫المالى‬‫تخطيط‬‫النتاج‬‫حسب‬‫الوظيفة‬‫النواع‬‫المعيار‬‫تشغيلي‬ -‫تكتيكي‬‫استراتيجي‬‫حسب‬‫التأثير‬‫اقصير‬ -‫المدى‬‫متوسط‬‫المدى‬‫طويل‬‫المدى‬‫حسب‬‫الزمن‬‫تخطيط‬‫التسويق‬‫تخطيط‬‫الشراء‬‫والتخزبن‬‫تخطيط‬‫القوى‬‫العاملة‬‫التخطيط‬‫المالى‬‫تخطيط‬‫النتاج‬‫حسب‬‫الوظيفة‬7-‫التخطيط‬‫الجيد‬‫أو‬:‫ل‬‫الفعا‬‫هناك‬‫صفات‬‫معينة‬‫تجعل‬‫من‬‫التخطيط‬‫تخطيطا‬‫ل‬ً ‫فعا‬‫إلى‬‫حد‬‫كبير‬‫ومن‬:‫أهمها‬‫أن‬ -‫يكون‬‫التخطيط‬‫مرنا‬‫ويتقبل‬‫الستجابة‬‫لي‬.‫متغيرات‬‫أن‬ -‫يتمتع‬‫بالوااقعية‬‫فل‬‫يبالغ‬‫في‬‫التقديرات‬‫ول‬‫يتشائم‬‫أكثر‬‫من‬‫الحد‬.‫المعقول‬‫-أن‬‫يكون‬‫واضحا‬‫وبعيدا‬‫عن‬.‫العموميات‬‫-أن‬‫يشمل‬‫كل‬‫تجوانب‬‫المنظمة‬‫بمعنى‬‫أن‬‫يشمل‬‫الجوانب‬‫النتاتجية‬.‫الخ‬ ..‫والـمالية‬‫أن‬ -‫يغطي‬‫فترة‬‫زمنية‬.‫معقولة‬:‫الخلصة‬‫في‬‫هذا‬‫الفصل‬‫تم‬‫تناول‬‫موضوع‬‫التخطيط‬‫باعتباره‬‫الوظيفة‬‫الولى‬‫من‬‫وظائف‬،‫الدارة‬،‫وعناصره‬‫والحاتجة‬‫إلى‬‫التخطيط‬‫المتمثلة‬‫في‬‫نقص‬‫الموارد‬‫وتعقد‬،‫البيئة‬‫ثم‬‫أهمية‬.‫التخطيط‬‫كما‬‫استعرضنا‬‫مراحل‬‫التخطيط‬‫التي‬‫تتبلور‬‫في‬‫دراسة‬‫البيئة‬‫وتحديد‬،‫الهدف‬‫وتحديد‬‫البدائل‬‫وتقييم‬‫البديل‬‫واختبار‬‫البديل‬،‫المناسب‬‫ثم‬‫وضع‬‫وتطوير‬‫الخطط‬‫للبديل‬‫المناسب‬‫وهذه‬‫الخطط‬‫هي‬‫السياسات‬،‫والتجراءات‬،‫القواعد‬‫البرامج‬17
  17. 17. ‫والموازنات‬‫وأخيرا‬ .‫التقديرية‬‫تم‬‫استعراض‬‫أنواع‬‫التخطيط‬‫حسب‬‫التأثير‬‫والزمن‬.‫والوظيفة‬‫التنظيم‬‫الداري‬))Organizing‫ينبغي‬‫علينا‬‫أن‬‫نسعى‬‫في‬‫دراسة‬‫التنظيم‬‫الداري‬‫إلى‬‫تحقيق‬‫الهداف‬:‫التالية‬1‫التعرف‬ -‫على‬‫مفهوم‬.‫التنظيم‬2‫إدراك‬ -‫فوائد‬.‫التنظيم‬3‫معرفة‬ -‫مراحل‬ /‫خطوات‬.‫التنظيم‬4‫التمييز‬ -‫بين‬‫النواع‬‫السس‬ )‫المختلفة‬ (‫لتجميع‬‫النشطة‬‫تكوين‬ )‫الدارات‬(5‫تحديد‬ -‫المفاهيم‬‫التالية‬‫السلطة‬ -.‫المسئولية‬ /‫تفويض‬ -.‫السلطة‬‫المركزية‬ -.‫واللمركزية‬‫نطاق‬ -.‫الشراف‬6‫معرفة‬ -‫العلاقات‬‫بين‬‫الوحدات‬.‫الدارية‬1-‫مفهوم‬‫التنظيم‬:‫يعتبر‬‫التنظيم‬‫الوظيفة‬‫الثانية‬‫من‬‫الوظائف‬.‫الدارية‬‫والتنظيم‬‫هنا‬‫يقصد‬‫به‬‫كل‬‫عمل‬‫يتم‬‫بموتجبه‬‫تحديد‬‫وظائف‬ /‫أنشطة‬‫المنظمة‬‫كالوظيفة‬‫المالية‬‫والتسويقية‬‫وتحديد‬‫إداراتها‬‫كالدارة‬ )‫المالية‬‫وإدارة‬‫التسويق‬، (‫وأاقسامها‬،‫ولجانها‬‫وعلاقات‬‫هذه‬‫المكونات‬‫مع‬‫بعضها‬‫البعض‬‫من‬‫خلل‬‫تحديد‬‫السلطة‬،‫والمسئولية‬،‫التفويض‬‫والمركزية‬‫واللمركزية‬،‫ونطاق‬‫وغيرها‬ ..‫الشراف‬‫في‬‫سبيل‬‫تحقيق‬.‫الهدف‬2-‫فوائد‬:‫التنظيم‬18
  18. 18. ‫لشك‬‫أن‬‫للتنظيم‬‫فوائد‬‫متعددة‬‫يمكن‬‫توضيح‬‫أهمها‬‫في‬:‫التي‬‫-توزيع‬‫العمال‬‫والنشطة‬‫بشكل‬.‫عملي‬‫يقضي‬ -‫التنظيم‬‫على‬‫الزدواتجية‬‫في‬.‫الختصاصات‬‫-يحدد‬‫التنظيم‬‫العلاقات‬‫بين‬‫العاملين‬‫بشكل‬.‫واضح‬‫يخلق‬ -‫التنظيم‬‫تنسيقا‬‫واضحا‬‫بين‬.‫العمال‬3-‫خطوات‬‫أو‬‫مراحل‬:‫التنظيم‬‫بعد‬‫أن‬‫حددنا‬‫مفهومنا‬‫للتنظيم‬‫ووضحنا‬‫فوائده‬‫نأتي‬‫إلى‬‫نقطة‬‫أساسية‬‫ومهمة‬‫وهي‬‫كيفية‬‫القيام‬‫بعملية‬‫التنظيم‬‫ولتوضيح‬‫ذلك‬‫دعنا‬‫نتحدث‬‫بالشكل‬:‫التالي‬‫لنفترض‬‫أن‬‫هناك‬‫شخصا‬‫ما‬‫يمتلك‬‫رأس‬‫مال‬‫ويرغب‬‫في‬‫تكوين‬‫شركة‬‫منظمة‬ )(‫لتصنيع‬‫أحد‬،‫المنتجات‬‫وطلب‬‫من‬‫أحد‬‫الخبراء‬‫الداريين‬‫أن‬‫يعمل‬‫على‬‫وضع‬‫نظام‬‫إداري‬‫لهذه‬‫الشركة‬‫فما‬‫هي‬‫الخطوات‬‫التي‬‫سيتبعها‬‫هذا‬‫الخبير‬‫لوضع‬‫هذا‬.‫النظام‬‫دعنا‬‫نستعرض‬‫هذه‬‫الخطوات‬‫بشيء‬‫من‬‫اليجاز‬‫كما‬:‫يلي‬‫الخطوة‬:‫الولى‬‫سيطلب‬‫الخبير‬‫من‬‫أصحاب‬‫الشركة‬‫المزمع‬‫إنشائها‬‫أن‬‫يحددوا‬‫له‬‫ما‬‫هي‬‫أهدافهم‬‫من‬‫إنشاء‬‫هذه‬‫الشركة‬‫من‬‫أتجل‬‫تحديد‬‫نوع‬‫وعدد‬‫الوظائف‬‫النشطة‬ )‫التي‬ (‫يتطلبها‬‫تحقيق‬‫هذا‬‫فإذا‬ .‫الهدف‬‫كان‬‫هدف‬‫المنشأة‬‫هو‬‫إنتاج‬‫سلعة‬‫لتسويقها‬‫في‬‫السوق‬‫المحلية‬‫ل‬ً ‫مث‬‫بفرض‬‫تحقيق‬‫هدف‬،‫مرضي‬‫فإن‬‫الخبير‬‫في‬‫هذه‬‫الحالة‬‫سيكون‬‫اقد‬‫حدد‬‫بداية‬‫الطريق‬‫وسينتقل‬‫إلى‬‫الخطوة‬‫التالية‬.‫لها‬‫الخطوة‬:‫الثانية‬‫سيعمل‬‫الخبير‬‫على‬‫إعداد‬‫اقوائم‬‫تفصيلية‬‫بالنشاطات‬‫التي‬‫يتطلبها‬‫تحقيق‬‫الهدف‬‫المبين‬‫في‬‫النقطة‬‫ومن‬ (‫)أ‬‫هذه‬‫النشاطات‬‫تصميم‬،‫المنتج‬‫اختيار‬‫التكنولوتجيا‬،‫الملئمة‬‫تخطيط‬‫النتاج‬‫طويل‬،‫المدى‬‫تخطيط‬‫النتاج‬،‫السنوي‬‫تجدولة‬،‫النتاج‬‫استلم‬‫المواد‬،‫تخزين‬،‫المواد‬‫صرف‬،..‫المواد‬‫العلن‬،‫البيع‬،‫الشخصي‬‫توزيع‬،‫المواد‬‫تحليل‬،‫الوظائف‬‫تخطيط‬‫القوى‬،‫العاملة‬‫اختيار‬،‫العاملين‬‫وضع‬،‫المرتبات‬‫اتخاذ‬‫اقرارات‬‫الستثمار‬،‫والتمويل‬‫وضع‬،‫الموازنات‬‫ومسك‬‫السجلت‬‫المحاسبية‬…….‫الخ‬‫الخطوة‬:‫الثالثة‬‫بعد‬‫أن‬‫ينتهي‬‫الخبير‬‫من‬‫إعداد‬‫كشف‬‫تفصيلي‬‫بجميع‬‫النشطة‬‫اللزمة‬‫لتحقيق‬‫هدف‬‫المنشأة‬‫فإنه‬‫سيضع‬‫ل‬ً ‫سؤا‬‫كبيرا‬‫وهو‬‫هل‬‫كل‬‫هذه‬19
  19. 19. ‫النشطة‬‫المتنوعة‬‫يمكن‬‫لدارة‬‫واحدة‬‫أو‬‫اقسم‬‫واحد‬‫أن‬‫يقوم‬‫بها‬‫تجميعا ؟‬‫بالتأكيد‬‫فإن‬‫الجواب‬‫سيكون‬‫هو‬‫ل‬ )‫لنه‬ (‫ل‬‫يعقل‬‫أن‬‫تقوم‬‫إدارة‬‫واحدة‬‫بجميع‬‫العمال‬،‫المالية‬،‫والنتاتجية‬‫وبالتالي‬ .‫والتسويقية‬‫فإن‬‫هذه‬‫الخطوة‬‫ستركز‬‫على‬‫تجميع‬‫النشطة‬‫المتشابهة‬‫معا‬‫ووضعها‬‫في‬‫وحدة‬‫إدارية‬.‫واحدة‬‫ولكن‬‫السؤال‬‫الن‬‫هو‬‫ما‬‫هو‬‫أساس‬‫التجميع‬‫لهذه‬‫النشطة‬‫هل‬‫التشابه‬‫في‬‫الوظيفة‬‫بمعنى‬‫أن‬‫النشاطات‬‫المالية‬‫تجمع‬‫معا‬‫أو‬‫التشابه‬‫في‬‫نوع‬‫المنتج‬‫بمعنى‬‫أن‬‫المنتجات‬‫المتشابهة‬‫توضع‬‫الخ ؟‬ ..‫معا‬‫للتجابة‬‫على‬‫هذا‬‫السؤال‬‫يمكن‬‫القول‬‫أن‬‫هناك‬‫أسس‬‫متعددة‬‫لتجميع‬‫النشطة‬‫تكوين‬ )‫ومن‬ (‫الدارات‬‫أهم‬‫هذه‬:‫السس‬‫التقسيم‬ (‫)أ‬‫التجميع‬ )‫حسب‬ (‫الوظائف‬)by functions(‫التقسيم‬ (‫)ب‬‫التجميع‬ )‫حسب‬ (‫المنتج‬)by product(‫التقسيم‬ (‫)ج‬‫التجميع‬ )‫حسب‬ (.‫العملء‬)By customer(‫التقسيم‬ (‫)د‬‫التجميع‬ )‫حسب‬ (‫المناطق‬‫الجغرافية‬)by geographic area(‫التقسيم‬ (‫)هـ‬‫التجميع‬ )‫حسب‬ (‫مرحلة‬‫النتاج‬)by phase(‫وفيما‬‫يلي‬‫توضيح‬‫موتجز‬‫لكل‬‫نوع‬‫من‬‫هذه‬.‫النواع‬‫التقسيم‬ (‫)أ‬‌‫على‬‫أساس‬:‫الوظيفة‬‫ويعتبر‬‫أكثر‬‫شيوعا‬‫وفيه‬‫يتم‬‫تجميع‬‫كافة‬‫النشطة‬‫المرتبطة‬‫بمجال‬‫معين‬‫في‬‫وحدة‬‫إدارية‬‫واحدة‬‫فنشاطات‬‫النتاج‬‫تجمع‬‫في‬‫إدارة‬‫واحدة‬،‫والنشاطات‬‫المالية‬‫في‬‫إدارة‬‫واحدة‬….‫الخ‬20
  20. 20. ‫يقسيييم‬‫ي‬‫اليت‬ (‫)(ب‬‌‫حسب‬:‫المنتج‬‫وهذا‬‫الاساس‬‫يقوم‬‫على‬‫تجميع‬‫الشنشطة‬‫المرتبطة‬‫بسلعة‬‫ما‬‫أو‬‫خط‬‫إشنتاج‬‫معين‬‫في‬‫وحدة‬‫إدارية‬‫واحدة‬‫ويستخدم‬‫في‬‫المنشآت‬.‫الكبيرة‬‫التقسيم‬ (‫)ج‬‌‫على‬‫أاساس‬:‫العمل:ء‬‫ويستخدم‬‫عندما‬‫تتعامل‬‫المنظمة‬‫مع‬‫عدة‬‫أشنواع‬‫من‬‫العمل:ء‬‫مثل‬‫الشبا(ب‬‫والفطفال‬.‫والنسا:ء‬‫التقسيم‬ (‫)د‬‌‫حسب‬‫المنافطق‬:‫الجغرافية‬‫ويستخدم‬‫في‬‫المنظمات‬‫التي‬‫يشمل‬‫شنشافطها‬‫منافطق‬‫جغرافية‬‫متعددة‬‫:ء‬ً ‫اسوا‬‫محلية‬‫أو‬.‫دولية‬‫التقسيم‬ (‫)هي‬‫على‬‫أاساس‬‫الشنتاج‬‫العمليات‬ ):(‫وهنا‬‫يتم‬‫التقسيم‬‫إلى‬‫إدارات‬‫فطبقا‬‫لمراحل‬‫العمليات‬‫الصناعية‬‫المستخدمة‬‫في‬.‫التصنيع‬‫الخطوة‬‫تحديد‬ :‫الرابعة‬‫العلاقات‬‫التنظيمية‬‫بعد‬‫تكوين‬‫الوحدات‬‫الدارية‬‫فإشنه‬‫لبد‬‫من‬‫ربط‬‫هذه‬‫الوحدات‬‫مع‬‫بعضها‬‫من‬‫خلل‬‫تحديد‬‫العلاقات‬‫المنااسبة‬‫بين‬‫العاملين‬‫في‬‫مختلف‬‫المستويات‬‫الدارية‬‫رأاسيا‬‫وهذه‬ .‫وأفقيا‬‫العلاقات‬‫التنظيمية‬‫تتصل‬‫بمفاهيم‬‫أاسااسية‬‫أهمها‬‫كما‬‫هو‬‫مبين‬‫في‬‫الشكل‬‫أدشناه‬‫وفيما‬‫يلي‬‫توضيح‬‫اسريع‬‫لهذه‬‫المفاهيم‬‫السلطة‬ -Authority((21
  21. 21. ‫هي‬‫الحق‬)Right(‫القاشنوشني‬‫الشرعي‬ )‫في‬ (‫إصدار‬‫الوامر‬‫للخرين‬‫للقيام‬‫بعمل‬‫معين‬‫وهناك‬‫أربعة‬‫أشنواع‬‫من‬:‫السلطات‬‫السلطة‬ -‫التنفيذية‬)lime – Authority(‫هي‬‫السلطة‬‫التي‬‫لها‬‫الحق‬‫في‬‫إصدار‬،‫الوامر‬‫ول‬‫يجوز‬‫رفضها‬‫وأوامرها‬‫ل‬‫تقتصر‬‫على‬‫مجال‬‫متخصص‬‫معين‬‫كما‬ )‫هو‬‫في‬‫السلطة‬‫الوظيفية‬‫ولكن‬ (‫يشمل‬‫كل‬.‫المجالت‬‫السلطة‬ -‫الاستشارية‬Staff Authority((‫هي‬‫الحق‬‫في‬‫تقديم‬‫النصح‬‫والاستشارة‬‫لصحا(ب‬‫السلطة‬‫التنفيذية‬‫وتكون‬‫غير‬‫ملزمة‬‫التنفيذ‬‫من‬‫اقبل‬.‫الخرين‬‫السلطة‬ -‫الوظيفية‬‫التخصصية‬ )()Functional Authority(‫هي‬‫السلطة‬‫التي‬‫يستمدها‬‫صاحبها‬‫من‬‫الخدمات‬‫التي‬‫يقدمها‬‫إلى‬‫الدارات‬‫الخرى‬‫ليس‬‫بحكم‬‫كوشنه‬‫رئيسا‬‫عليها‬‫كما‬ -‫هو‬‫في‬‫السلطة‬‫التنفيذية‬‫ولكن‬ -‫بحكم‬‫الخدمات‬‫التخصصية‬‫التي‬‫يقدمها‬.‫لها‬‫اسلطة‬ -:‫اللجان‬))Committee Authority‫وهي‬‫السلطة‬‫التي‬‫تمارس‬‫من‬‫اقبل‬‫اللجان‬‫واقد‬‫تكون‬‫اللجان‬‫تنفيذية‬‫أو‬:‫ااستشارية‬‫المسئولية‬ -)Responsibility(‫هي‬‫التزام‬‫الفرد‬‫بتنفيذ‬‫الواجبات‬‫والعمال‬‫التي‬‫تعهد‬‫إليه‬‫من‬‫اسلطة‬.‫أعلى‬‫تفويض‬ -‫السلطة‬)Delegation(‫هي‬‫عملية‬‫بموجبها‬‫يتم‬‫منح‬‫السلطة‬‫من‬‫الرئيس‬‫إلى‬‫المرؤوس‬‫لدا:ء‬‫عمل‬.‫معين‬‫المركزية‬ -‫واللمركزية‬)Centralization & decentralization(‫هي‬ :‫المركزية‬‫حصر‬‫حق‬‫اتخاذ‬‫القرار‬‫فيي‬‫اقمة‬‫الهيكل‬‫أي‬ .‫التنظيمي‬‫تركز‬‫السلطة‬‫فيي‬‫الدارة‬.‫العليا‬‫هي‬ :‫اللمركزية‬‫عبارة‬‫عن‬‫شنقل‬‫حق‬‫اتخاذ‬‫القرار‬‫للمستويات‬‫التنظيمية‬‫الخرى‬‫الدشنى‬ )‫أو‬ (‫الفروع‬‫بموجب‬‫اقواعد‬.‫تشريعية‬‫وتختلف‬‫اللمركزية‬‫عن‬‫التفويض‬‫في‬‫أن‬‫اللمركزية‬‫تتم‬‫بموجب‬‫اقواعد‬‫تشريعية‬‫وليست‬‫منحة‬‫كما‬‫هو‬‫الحال‬‫في‬‫كما‬ .‫التفويض‬‫أن‬‫المفوض‬‫يبقى‬‫ل‬ً ‫مسئو‬‫عن‬‫شنتائج‬‫العمال‬‫التي‬.‫فوضها‬22
  22. 22. ‫شنطاق‬ -‫الرشراف‬))Span of management‫يقصد‬‫به‬‫عدد‬‫المرؤواسين‬‫الذين‬‫يشرف‬‫عليهم‬‫إداري‬‫واحد‬‫ويخضعون‬.‫لسلطته‬‫اللجان‬ -Committees((‫عبارة‬‫عن‬‫مجموعة‬‫من‬‫الفراد‬‫المعينين‬‫أو‬‫المنتخبين‬‫يعهد‬‫إليهم‬‫كجماعة‬‫بمسئولية‬‫القيام‬‫بعمل‬‫معين‬‫واقد‬‫تكون‬‫اللجنة‬‫تنفيذية‬‫أو‬.‫ااستشارية‬‫الخطوة‬‫تحديد‬ :‫الخامسة‬‫العلاقات‬‫بين‬‫الوحدات‬‫الدارية‬‫بعد‬‫إشنشا:ء‬‫الوحدات‬‫الدارية‬‫في‬‫المنظمة‬‫كالدارة‬،‫المالية‬‫وإدارة‬،‫الشنتاج‬‫وإدارة‬،‫التسويق‬‫وإدارة‬‫الموارد‬،‫البشرية‬‫لبد‬‫من‬‫إيجاد‬‫التنسيق‬‫بينها‬‫من‬‫خلل‬‫إيجاد‬‫رشبكة‬‫اتصالت‬‫راسمية‬‫بينهم‬‫تسمح‬‫بتبادل‬‫البياشنات‬‫والمعلومات‬‫باشنسيا(ب‬.‫ويسر‬‫الخطوة‬‫اختيار‬ :‫الساداسة‬‫وتنمية‬‫العناصر‬‫البشرية‬‫من‬‫أجل‬‫تنفيذ‬‫مهام‬‫الوحدات‬‫الدارية‬‫بعد‬‫الشنتها:ء‬‫من‬‫عملية‬‫تصميم‬‫الهيكل‬‫التنظيمي‬‫تبدأ‬‫عملية‬‫اختيار‬‫الفراد‬‫لشغل‬‫الوظائف‬‫الموجودة‬‫في‬،‫الهيكل‬‫ولبد‬‫أن‬‫يكون‬‫الختيار‬‫اقائم‬‫على‬‫مبدأ‬‫)وضع‬‫الرجل‬‫المنااسب‬‫في‬‫المكان‬‫المنااسب‬.(‫الخطوة‬‫راسم‬ :‫السابعة‬‫الهيكل‬‫التنظيمي‬‫على‬‫رشكل‬‫مخطط‬‫يطلق‬‫عليه‬‫الخريطة‬ )‫التنظيمية‬(‫والخريطة‬‫التنظيمية‬‫توضح‬‫حجم‬‫الهيكل‬‫التنظيمي‬‫التنظيم‬ )، (،‫والتبعية‬‫وشنطاق‬‫الرشراف‬‫لكل‬‫رشخص‬‫وعدد‬‫المستويات‬،‫الدارية‬‫تعطي‬ُ‫ع‬ ‫و‬‫فكرة‬‫عن‬‫المناصب‬.‫المختلفة‬‫واقد‬‫تبين‬‫الخريطة‬‫خطوط‬‫اشنسيا(ب‬‫السلطة‬‫من‬‫أعلى‬‫إلى‬‫أاسفل‬‫كما‬‫في‬‫الشكل‬.‫أدشناه‬‫واقد‬‫تكون‬‫الخريطة‬‫من‬‫اليمن‬‫إلى‬‫اليسار‬‫الخطوة‬‫إعداد‬ :‫الثامنة‬‫الدليل‬‫التنظيمي‬‫في‬‫هذه‬‫المرحلة‬‫يعمل‬‫الخبير‬‫على‬‫إعداد‬‫ما‬‫يسمى‬‫بالدليل‬‫التنظيمي‬‫وهو‬‫عبارة‬‫عن‬‫ملخص‬‫في‬‫رشكل‬‫كتيب‬‫يتضمن‬‫ااسم‬‫المنظمة‬،،‫عنواشنها‬،‫أهدافها‬،‫اسيااساتها‬‫هيكلها‬‫التنظيمي‬‫بتقسيماته‬‫الرئيسية‬،‫والفرعية‬‫وإجرا:ءاتها‬….‫الخ‬‫الخطوة‬‫تتمثل‬ :‫التااسعة‬‫في‬‫ضرورة‬‫مرااقبة‬‫عملية‬‫التنظيم‬‫بشكل‬‫دائم‬‫ومستمر‬‫وإدخال‬‫التعديلت‬‫المنااسبة‬‫عليه‬‫عند‬‫الحاجة‬‫لذلك‬‫حتى‬‫يلبي‬‫أي‬‫متغيرات‬.‫مطلوبة‬23
  23. 23. ‫والشكل‬‫التالي‬‫يوضح‬‫جميع‬‫هذه‬‫الخطوات‬‫التي‬‫اسبق‬‫عرضها‬:‫الخلصة‬‫تناول‬‫هذا‬‫الفصل‬‫التنظيم‬‫الذي‬‫يمثل‬‫الوظيفة‬‫الثاشنية‬‫للدارة‬‫والذي‬‫يقصد‬‫به‬‫تحديد‬‫أشنشطة‬‫المنظمة‬،‫وأاقسامها‬‫وإداراتها‬،‫ولجاشنها‬‫وعلاقات‬‫هذه‬‫المكوشنات‬‫مع‬‫بعضها‬‫البعض‬‫من‬‫خلل‬‫تحديد‬‫السلطة‬‫والمسئولية‬‫والتفويض‬،‫الخ‬ ..‫وغيرها‬‫في‬‫اسبيل‬‫تحقيق‬.‫الهدف‬‫ثم‬‫أرشرشنا‬‫إلى‬‫فوائد‬‫التنظيم‬‫وشنااقشنا‬‫خطوات‬‫ومراحل‬‫التنظيم‬‫التي‬‫تبدأ‬‫بتحديد‬‫الهدف‬‫وإعداد‬‫اقوائم‬،‫بالنشافطات‬‫وتجميع‬‫الشنشطة‬‫المتشابهة‬‫في‬‫وحدت‬‫إدارية‬‫وتحديد‬‫العلاقات‬‫التنظيمية‬،‫وتحديد‬‫العلاقات‬‫بين‬‫الدارات‬،‫المختلفة‬‫وتعيين‬‫العنصر‬،‫البشري‬‫وراسم‬‫الهيكل‬‫التنظيمي‬‫في‬‫رشكل‬‫خريطة‬،‫وإعداد‬‫الدليل‬‫التنظيمي‬‫وأخيرا‬‫إدخال‬‫أي‬‫تعديلت‬‫اقد‬‫يحتاجها‬.‫التنظيم‬24
  24. 24. 25
  25. 25. ‫التوجيه‬‫الداري‬)Directing(‫ينبغي‬‫علينا‬‫الطالب‬‫أن‬‫شنهدف‬‫من‬‫درااسة‬‫التوجيه‬‫الداري‬‫إلى‬‫تحقيق‬:‫التي‬1‫ااستيعا(ب‬ -‫مفهوم‬.‫التوجيه‬2‫تحديد‬ -‫عناصر‬.‫القيادة‬3‫إدراك‬ -‫مفهوم‬.‫القيادة‬4‫التعرف‬ -‫على‬‫شنظريات‬.‫القيادة‬5‫معرفة‬ -‫أاساليب‬‫وأشنماط‬.‫القيادة‬6‫فهم‬ -‫معنى‬.‫التصال‬7‫التعرف‬ -‫على‬‫آلية‬‫وعملية‬.‫التصال‬8‫إدراك‬ -‫ورشرح‬‫أشنواع‬.‫التصال‬9‫التعرف‬ -‫على‬‫فطرق‬.‫التصال‬‫مفهوم‬:‫التوجيه‬‫هو‬‫إررشاد‬‫المرؤواسين‬‫أثنا:ء‬‫تنفيذهم‬‫للعمال‬‫بغية‬‫تحقيق‬‫أهداف‬‫شنحتاج‬ .‫المنظمة‬‫إلى‬‫التوجيه‬‫حتى‬‫شنضمن‬‫اسلمة‬‫تطبيق‬‫الخطط‬‫المراسومة‬‫وحسن‬‫ااستخدام‬‫العلاقات‬‫التنظيمية‬‫مثل‬‫السلطة‬‫و‬:‫تمثل‬‫القيادة‬ -)Leadership(‫التصال‬ -Communication((‫والتحفيز‬ -)Motivation(‫الاسس‬‫التي‬‫من‬‫خللها‬‫يستطيع‬‫المدير‬‫إررشاد‬‫وبث‬‫روح‬‫التعاون‬‫والنشاط‬‫المستمر‬‫بين‬‫العاملين‬‫في‬‫المنظمة‬‫من‬‫أجل‬‫تحقيق‬‫وفي‬ .‫أهدافها‬‫هذا‬‫الفصل‬‫اسنتناول‬‫باختصار‬‫رشديد‬‫موضوع‬‫القيادة‬‫والتصال‬.‫والتحفيز‬:‫القيادة‬ :‫ل‬ً ‫أو‬1‫مفهوم‬ -:‫القيادة‬26
  26. 26. ‫هو‬‫القدرة‬‫على‬‫التأثير‬‫في‬‫الخرين‬‫وحفزهم‬‫فيي‬‫تحقيق‬‫أهداف‬.‫معينة‬‫والقائد‬‫هو‬‫الشخص‬‫الذي‬‫يستطيع‬‫أن‬‫يؤثر‬‫على‬‫اسلوك‬‫العاملين‬‫في‬‫المنظمة‬‫لتحقيق‬‫هدف‬.‫معين‬2‫شنظريات‬ -:‫القيادة‬‫تفسر‬‫شنظريات‬‫القيادة‬‫الاسبا(ب‬‫التي‬‫تجعل‬‫من‬‫الفرد‬،‫اقائدا‬‫وتشرح‬‫الخصائص‬‫التي‬‫تميز‬‫القائد‬)leader(‫عن‬‫غيره‬‫من‬‫أفراد‬:‫الجماعة‬‫ومن‬‫أهم‬‫شنظريات‬:‫القيادة‬‫شنظرية‬ (‫)أ‬‫اسمات‬‫القائد‬))The trait Theory‫شنظرية‬ (‫)(ب‬‫اسلوك‬‫القائد‬Behavioral Theory((‫النظرية‬ (‫)ج‬‫المواقفية‬‫في‬‫القيادة‬)Situational Theory(‫أهم‬‫خصائصها‬‫النظرية‬‫تركز‬‫على‬‫صفات‬‫القائد‬‫واسماته‬‫كالصفات‬‫الجسدية‬،‫والفكرية‬‫وترى‬‫أن‬‫هذه‬‫الصفات‬‫اقد‬‫تجعل‬‫من‬‫الفرد‬‫اقائدا‬‫كالذكا:ء‬‫والقوى‬‫وتقول‬ .‫العضلية‬‫بأن‬‫القائد‬‫يولد‬‫ول‬‫يصنع‬‫اسمات‬‫وتركز‬ .‫القائد‬‫على‬‫كيفية‬‫اسلوك‬‫القائد‬‫أثنا:ء‬‫تعامله‬‫مع‬‫هل‬ :‫الخرين‬‫هو‬‫رشخص‬‫ديمقرافطي‬‫أم‬‫ول‬ .‫ديكتاتوري‬‫تركز‬‫على‬‫اسمات‬‫أو‬‫صفات‬‫القائد‬‫كما‬‫هو‬‫في‬‫النظرية‬،‫السابقة‬‫وهل‬‫القائد‬‫في‬‫اسلوكه‬‫يركز‬‫على‬‫العمل‬)work(‫أم‬‫العاملين‬)Workers(‫اسلوك‬‫القائد‬‫وتشير‬‫هذه‬‫النظرية‬‫إلى‬‫أشنه‬‫ليس‬‫هناك‬‫اسلوك‬‫واحد‬،‫ديكتاتوري‬ )‫أو‬‫ديمقرافطي‬‫في‬ (‫..الخ‬‫القيادة‬‫يصلح‬‫لكل‬‫زمان‬،‫ومكان‬‫كما‬‫أشنه‬‫ليس‬‫هناك‬‫صفات‬‫معينة‬‫يجب‬‫توافرها‬‫في‬‫كل‬‫اقائد‬‫ليكون‬‫شناجحا‬‫بل‬‫إن‬‫المواقف‬‫له‬‫أهمية‬‫كبيرة‬‫في‬‫تحديد‬‫فعالية‬‫القيادة‬‫إدارة‬ )‫السجن‬‫تحتاج‬‫إلى‬‫شنمط‬‫إداري‬‫يختلف‬‫عن‬‫إدارة‬‫الجامعة‬‫النظرية‬ . (‫المواقفية‬3‫أشنماط‬ -‫أو‬‫أاساليب‬:‫القيادة‬‫هناك‬‫عدة‬‫شنماذج‬‫اقيادية‬‫تحدد‬‫وفقا‬‫لفلسفة‬‫القائد‬‫ورشخصيته‬‫وخبرته‬‫وشنوع‬،‫التابعين‬‫وأهم‬‫هذه‬:‫الشنماط‬‫القيادة‬ (‫)أ‬:‫الدكتاتورية‬)Dictatoric – leadership(‫وهو‬‫القائد‬‫الذي‬‫تتركز‬‫بيده‬،‫السلطة‬‫ويتخذ‬‫كافة‬‫القرارات‬‫بنفسه‬،‫ويمارس‬‫مبدأ‬‫التخويف‬‫ويتحكم‬‫بشكل‬‫كامل‬‫بالجماعة‬‫التي‬.‫يديرها‬27
  27. 27. ‫القيادة‬ (‫)(ب‬:‫الديمقرافطية‬))Democratic leadership‫يمارس‬‫القائد‬‫هنا‬‫المشاركة‬‫والتعاون‬‫وتبادل‬‫الرا:ء‬‫مع‬‫الجماعة‬‫التي‬‫يعمل‬.‫معها‬‫القيادة‬ (‫)ج‬:‫المتساهلة‬))Loose leadership‫وهي‬‫اقيادة‬‫تتسم‬‫بالتسيب‬‫واشنخفاض‬‫الدا:ء‬‫القيادة‬ (‫)د‬‫غير‬:‫الموجهة‬)Free - neim leadership(‫وهي‬‫أن‬‫يترك‬‫القائد‬‫اسلطة‬‫اتخاذ‬‫القرار‬‫للمرؤواسين‬‫ويصبح‬‫هو‬‫في‬‫حكم‬.‫المستشار‬‫وينجح‬‫هذا‬‫الاسلو(ب‬‫عندما‬‫يتعامل‬‫القائد‬‫مع‬‫أفراد‬‫ذوي‬‫مستويات‬‫ثقافية‬‫وعلمية‬‫عالية‬‫كما‬‫هو‬‫الحال‬‫في‬‫مؤاسسات‬‫البحاث‬‫والدرااسات‬.‫والجامعات‬‫أاسلو(ب‬ (‫)هي‬‫الخط‬‫المستمر‬‫في‬:‫القيادة‬)a leadership continuum(‫وهذا‬‫النمط‬‫ينظر‬‫إلى‬‫القيادة‬‫باعتبارها‬‫اسلسلة‬‫من‬‫النشافطات‬‫في‬ .‫القيادية‬‫أحد‬‫أفطرافها‬‫يعتمد‬‫المدير‬‫القائد‬‫على‬‫ااستخدام‬‫اسلطاته‬‫بأواسع‬‫معاشنيها‬‫ويركز‬‫اهتمامه‬‫على‬‫إصدار‬‫الوامر‬‫واتخاذ‬‫الجرا:ءات‬‫بإشنجاز‬،‫العمل‬‫وفي‬‫الطرف‬‫الخر‬‫من‬‫السلسلة‬‫يعطي‬‫القائد‬‫اهتماما‬‫كبيرا‬‫إلى‬‫المرؤواسين‬‫من‬‫خلل‬‫منحهم‬‫حرية‬‫أواسع‬‫في‬‫المشاركة‬‫واتخاذ‬‫القرار‬‫ضمن‬‫إفطار‬.‫عام‬:‫التصالت‬ :‫ثاشنيا‬1‫مفهوم‬ -‫التصال‬))Concept of Communication‫يعرف‬‫التصال‬‫بشكل‬‫عام‬‫بأشنه‬‫عملية‬‫شنقل‬‫المعلومات‬‫من‬‫رشخص‬‫أرشخاص‬ )‫إلى‬ (‫آخر‬‫أو‬‫آخرون‬‫أما‬‫التصال‬‫الفعال‬)Effective communication(‫فيعرف‬‫بأشنه‬‫عملية‬‫إراسال‬‫الراسالة‬‫بطريقة‬‫تجعل‬‫المعنى‬‫الذي‬‫يفهمه‬‫المستقبل‬‫مطابق‬‫إلى‬‫حد‬‫بعيد‬‫للمعنى‬‫الذي‬‫يقصده‬.‫المراسل‬2‫عملية‬ -‫التصال‬)Communication process(‫عملية‬‫التصال‬‫فطريق‬‫ذو‬‫اتجاهين‬)Two way process(‫أي‬‫أن‬‫كل‬‫فرد‬‫فيي‬‫عملية‬‫التصال‬‫هو‬‫مراسل‬‫ومستقبل‬‫للمعلومات‬‫التي‬‫تتضمنها‬‫هذه‬.‫العملية‬‫وعملية‬‫التصال‬‫تتكون‬‫من‬‫مجموعة‬‫من‬‫العناصر‬:‫هي‬28
  28. 28. ‫المراسل‬ (‫)أ‬)Sender(‫واسيلة‬ (‫)(ب‬‫التصال‬))Method of communication‫مستقبل‬ (‫)ج‬‫الراسالة‬)Receiver(‫الضوضا:ء‬ (‫)د‬‫التشويش‬))Noisy‫)هي(التغذية‬‫العكسية‬Feed – Back((‫وفيما‬‫يلي‬‫توضيح‬‫مختصر‬‫لكل‬‫عنصر‬‫من‬‫هذه‬.‫العناصر‬:‫المراسل‬ (‫)أ‬‌‫هو‬‫الشخص‬‫الذي‬‫يقوم‬‫بإراسال‬‫الراسالة‬‫إلى‬‫رشخص‬‫آخر‬‫لهدف‬‫معين‬‫وتبدأ‬‫عملية‬‫التصال‬‫من‬‫اقبل‬‫المراسل‬‫بالفكرة‬)idea(‫ثم‬‫الترميز‬encoding((‫أي‬‫تحويل‬‫الفكرة‬‫إلى‬‫راسالة‬‫)كلمات‬،،‫صور‬،‫أراقام‬‫إيما:ءات‬.(‫واسيلة‬ (‫)(ب‬‌‫اقناة‬ /‫فطريقة‬ ):‫التصال‬ (‫هي‬‫الطريقة‬‫التي‬‫تسلكها‬‫الراسالة‬‫حتى‬‫تصل‬‫إلى‬‫الطرف‬‫الخر‬‫واقد‬‫تكون‬،‫اجتماع‬ :‫الواسيلة‬‫مذكرة‬،‫داخلية‬،‫تقارير‬‫مكالمة‬،‫تلفوشنية‬.‫تلفزيون‬‫مستقبل‬ (‫)ج‬‌:‫الراسالة‬‫وهو‬‫الطرف‬‫مرؤوس‬ /‫رئيس‬ )‫الذي‬ (‫يتلقى‬‫راسالة‬‫المراسل‬‫والتي‬‫يدركها‬‫من‬‫خلل‬‫حوااسه‬‫ويقوم‬‫المستقبل‬‫فيي‬‫هذه‬‫المرحلة‬‫بفك‬‫رموز‬‫الراسالة‬))Decoding‫أي‬‫تحويل‬‫الرموز‬‫إلى‬‫أفكار‬‫واضحة‬‫من‬ )‫خلل‬‫مقارشنتها‬‫بالمخزون‬‫الذهني‬‫من‬‫المعلومات‬،(‫ومن‬‫ثم‬‫الاستجابة‬‫التي‬‫تتمثل‬‫فيي‬‫فهم‬‫أو‬‫عدم‬‫فهم‬‫الراسالة‬‫وأخيرا‬‫اقبول‬‫أو‬‫رفض‬.‫الراسالة‬:‫الضوضا:ء‬ (‫)د‬‌‫أي‬‫رشي:ء‬‫يمكن‬‫أن‬‫يعوق‬‫التصال‬‫اسوا:ء‬‫حصلت‬‫على‬‫المراسل‬‫أو‬‫على‬‫عملية‬‫الراسال‬‫أو‬‫على‬‫المستقبل‬‫ومن‬‫أمثلة‬،‫الصوات‬ :‫الضوضا:ء‬‫المسافة‬،‫البعيدة‬‫اسو:ء‬،‫الفهم‬‫اختلف‬.‫الثقافات‬‫التغذية‬ (‫)هي‬:‫العكسية‬‫ويقصد‬‫بها‬‫جميع‬‫أشنواع‬‫ردود‬‫الفعال‬‫التي‬‫يقوم‬‫بها‬،‫المستقبل‬‫والتي‬‫تمكن‬‫المراسل‬‫من‬‫التصرف‬‫على‬.‫أاسااسها‬3‫أشنواع‬ -:‫التصال‬29
  29. 29. ‫التصال‬‫هو‬ :‫الراسمي‬‫التصال‬‫الذي‬‫يتبع‬‫خطوط‬‫السلطة‬‫وهو‬‫على‬‫أشنواع‬.‫التصال‬‫غير‬‫وهو‬ :‫الراسمي‬‫التصال‬‫الذي‬‫ل‬‫يتقيد‬‫بخطوط‬‫السلطة‬.‫الراسمية‬4‫فطرق‬ -:‫التصال‬‫اقد‬‫تكون‬،‫مكتوبة‬‫أو‬‫غير‬،‫مكتوبة‬‫واقد‬‫تكون‬‫رشخصية‬‫أو‬‫غير‬.‫رشخصية‬5‫أهداف‬ -:‫التصال‬)Objectives of Communication(‫الهدف‬‫الرئيسي‬‫للتصال‬‫هو‬‫إحداث‬‫التفاعل‬‫والتنسيق‬‫بين‬‫أعضا:ء‬.‫المنظمة‬:‫الخلصة‬‫وظيفة‬‫التوجيه‬‫هي‬‫الوظيفة‬‫الاسااسية‬‫الثالثة‬‫فيي‬‫الدارة‬‫وتشتمل‬‫هذه‬‫الوظيفة‬‫على‬‫ثلث‬‫عناصر‬،‫القيادة‬ :‫هي‬،‫والتصال‬‫والقيادة‬ .‫والتحفيز‬‫هي‬‫القدرة‬‫على‬‫التأثير‬‫على‬‫الخرين‬‫لتحقيق‬‫هدف‬‫وهناك‬ .‫معين‬‫شنظريات‬‫عدة‬‫منها‬‫شنظرية‬،‫السمات‬‫والسلوك‬‫والنظرية‬‫المواقفية‬‫تسعى‬‫جميعها‬‫لتفسير‬‫ظاهرة‬.‫القيادة‬‫وتوجد‬‫عدة‬‫أاساليب‬‫للقيادة‬‫الاسلو(ب‬ :‫هي‬،‫الديكتاتوري‬‫والديمقرافطي‬‫و‬،‫المتساهل‬‫والقيادة‬‫الغير‬،‫موجهة‬‫وأاسلو(ب‬‫الخط‬‫المستمر‬‫فيي‬.‫القيادة‬‫أما‬‫التصال‬‫فهو‬‫عملية‬‫شنقل‬‫المعلومات‬‫من‬‫رشخص‬‫إلى‬‫وتتكون‬ .‫آخر‬‫عملية‬‫التصال‬‫من‬‫مجموعة‬‫من‬‫العناصر‬‫المراسل‬ :‫هي‬‫وواسيلة‬،‫التصال‬‫ومستقبل‬،‫الراسالة‬،‫الضوضا:ء‬‫والتغذية‬،‫العكسية‬‫والتصال‬‫اقد‬‫يكون‬‫راسميا‬‫أو‬‫غير‬‫راسمي‬‫واقد‬‫يكون‬‫مكتوبا‬‫أو‬‫غير‬‫مكتو(ب‬‫أو‬‫رشخصي‬‫أو‬‫غير‬.‫رشخصي‬30
  30. 30. 31
  31. 31. ‫الرقابة‬‫الدارية‬)Controlling(‫ينبغي‬‫علينا‬‫أن‬‫نهدف‬‫من‬‫دراسة‬‫الرقابة‬‫الدارية‬‫صل‬:‫إلى‬1‫التعرف‬ -‫على‬‫مفهوم‬.‫الرقابة‬2‫فهم‬ -‫ومناقشة‬‫مراحل‬‫الرقابة‬.‫الدارية‬3‫فهم‬ -‫ومناقشة‬‫أنواع‬‫تصنيفات‬ ).‫الرقابة‬ (4‫فهم‬ -‫ومناقشة‬‫الساليب‬‫المختلفة‬.‫للرقابة‬5‫تحديد‬ -‫أهمية‬.‫الرقابة‬1-‫مفهوم‬:‫ة‬‫الرقاب‬)Concept of Controlling(‫تمثل‬‫إحدى‬‫الوظائف‬‫الدارية‬‫وهي‬‫عبارة‬‫عن‬‫عملية‬‫تقييم‬‫النشاط‬‫الداري‬‫الفعلي‬‫للتنظيم‬‫ومقارنته‬‫بالنشاط‬‫الداري‬،‫المخطط‬‫ومن‬‫ثم‬‫تحديد‬‫النحرافات‬‫بطريقة‬‫وصفية‬‫أو‬‫كمية‬‫بغية‬‫اتخاذ‬‫ما‬‫يلزم‬‫لمعالجة‬‫النحرافات‬.2-‫مراحل‬‫الرقابة‬:‫الدارية‬)The ControllingProcess(‫تتكون‬‫عملية‬‫الرقابة‬‫الدارية‬‫من‬‫الخطوات‬‫الرئيسية‬‫التالية‬‫تحديد‬ (‫)أ‬‫المعايير‬)Establishing standards(‫والمعيار‬‫هو‬‫رقم‬‫أو‬‫مستوى‬‫جودة‬‫نسعى‬‫إلى‬‫تحقيقه‬‫قياس‬ (‫)ب‬‫الداء‬)Measuring Performance(‫وهنا‬‫يقاس‬‫الداء‬‫الفعلي‬‫بطريقة‬‫مستمرة‬‫لتقدير‬‫ما‬‫إذا‬‫كان‬‫الداء‬‫متفقا‬‫مع‬‫المعايير‬‫وقد‬‫يكون‬‫القياس‬‫ال‬ً ‫أ‬ ‫شام‬‫أو‬.‫بالعينة‬‫مقارنة‬ (‫)ج‬‫الداء‬‫الفعلي‬‫بالمخطط‬)comparing performance against standards(‫تتضمن‬‫هذه‬‫المرحلة‬‫مقارنة‬‫الداء‬‫الفعلي‬‫بالمخطط‬‫وهنا‬‫نصل‬‫إما‬:‫إلى‬‫توافق‬ -‫الداء‬‫الفعلي‬‫مع‬‫المعياري‬‫ل‬ )‫توجد‬‫انحرافات‬(‫أن‬ -‫يكون‬‫الداء‬‫جيدا‬‫ويفوق‬‫المعيار‬‫النحراف‬ )‫موجب‬(‫أن‬ -‫يكون‬‫الداء‬‫سلبي‬‫النحراف‬ )‫سلبي‬(‫تحليل‬ (‫)د‬‫أسباب‬‫النحرافات‬‫واتخاذ‬‫الالمزم‬)Evaluation & actions(32
  32. 32. 3-‫تصنيف‬)‫أنواع‬: (‫الرقابة‬‫يمكن‬‫تصنيف‬‫الرقابة‬‫حسب‬‫أسس‬‫عدة‬‫أهمها‬‫كما‬‫هو‬‫مبين‬‫فـي‬‫الجدول‬‫أدناه‬‫التقسيم‬‫الساس‬1‫الرقابة‬ -‫السابقة‬‫إيجابية‬ /‫وقائية‬ )(2‫الرقابة‬ -‫الجارية‬‫أثناء‬ )‫التنفيذ‬(3‫الرقابة‬ -‫الالحقة‬‫بعد‬ )‫التنفيذ‬(4‫نظام‬ -‫الرقابة‬‫المتعددة‬‫الزمـــن‬1‫الرقابة‬ -‫الداخلية‬‫قسم‬ )‫ضمن‬‫الهيكل‬‫التنظيمي‬‫للمنظمة‬(2‫الرقابة‬ -‫الخارجية‬‫رقابة‬ )‫من‬‫جهة‬(‫خارجية‬‫الجهة‬‫التي‬‫تقوم‬‫بها‬1‫الرقابة‬ -.‫المفاجئة‬2‫الرقابة‬ -‫الدورية‬3‫الرقابة‬ -‫المستمرة‬‫التنظيم‬‫الرقابي‬1‫الرقابة‬ -‫البيروقراطية‬2‫الرقابة‬ -‫غير‬‫البيروقراطية‬3‫الرقابة‬ -‫الستراتيجية‬‫أشكال‬‫أخرى‬‫من‬‫الرقابة‬‫التقسيم‬‫الساس‬1‫الرقابة‬ -‫السابقة‬‫إيجابية‬ /‫وقائية‬ )(2‫الرقابة‬ -‫الجارية‬‫أثناء‬ )‫التنفيذ‬(3‫الرقابة‬ -‫الالحقة‬‫بعد‬ )‫التنفيذ‬(4‫نظام‬ -‫الرقابة‬‫المتعددة‬33
  33. 33. ‫الزمـــن‬1‫الرقابة‬ -‫الداخلية‬‫قسم‬ )‫ضمن‬‫الهيكل‬‫التنظيمي‬‫للمنظمة‬(2‫الرقابة‬ -‫الخارجية‬‫رقابة‬ )‫من‬‫جهة‬(‫خارجية‬‫الجهة‬‫التي‬‫تقوم‬‫بها‬1‫الرقابة‬ -.‫المفاجئة‬2‫الرقابة‬ -‫الدورية‬3‫الرقابة‬ -‫المستمرة‬‫التنظيم‬‫الرقابي‬1‫الرقابة‬ -‫البيروقراطية‬2‫الرقابة‬ -‫غير‬‫البيروقراطية‬3‫الرقابة‬ -‫الستراتيجية‬‫أشكال‬‫أخرى‬‫من‬‫الرقابة‬4-‫أساليب‬:‫الرقابة‬‫تتعدد‬‫أساليب‬‫الرقابة‬‫من‬‫حيث‬‫شمولها‬‫ودقتها‬‫والشكل‬‫التالي‬‫يبين‬‫هذه‬‫النواع‬5-‫أهمية‬:‫الرقابة‬‫الرقابة‬‫الدارية‬‫مهمة‬‫وضرورية‬‫لعدة‬‫أسباب‬‫منع‬ (‫)أ‬‌‫حدوث‬.‫الخطاء‬‫التأكد‬ (‫)ب‬‌‫من‬‫حسن‬‫سير‬.‫العمل‬‫لتشجيع‬ (‫)ج‬‌‫النجاح‬‫الداري‬‫الخالصة‬:‫الرقابة‬‫تشكل‬‫الوظيفة‬‫الرابعة‬‫للدارة‬‫ومفهومها‬‫يتبلور‬‫فـي‬‫تقييم‬‫النشاط‬‫الفعلي‬‫ومقارنته‬‫بالـمخطط‬‫وتحديد‬‫النحرافات‬،‫ومعالجتها‬‫ومراحل‬‫الرقابة‬‫الدارية‬:‫هي‬‫تحديد‬،‫المعايير‬‫قياس‬‫الداء‬،‫مقارنة‬‫الداء‬‫الفعلي‬،‫بالمخطط‬‫تحليل‬‫أسباب‬34
  34. 34. ‫النحرافات‬‫وتصنف‬ .‫ومعالجتها‬‫الرقابة‬‫حسب‬‫أسس‬‫متعددة‬‫منها‬‫الزمن‬ :‫والجهة‬‫التي‬‫تقوم‬،‫بها‬‫والتنظيم‬،‫الرقابي‬‫وتتعدد‬‫أساليب‬‫الرقابة‬‫أساليب‬ :‫منها‬‫الرقابة‬،‫بالستثناء‬‫والستثناء‬‫التقليدية‬‫فـي‬،‫الرقابة‬‫وأساليب‬‫الرقابة‬‫الـمتخصصة‬‫ثم‬‫أساليب‬‫الرقابة‬.‫الشاملة‬35
  35. 35. ‫المراجــــع‬36
  36. 36. ‫المترجم‬ ‫المـؤلف‬ ‫الكتــــــاب‬‫عبد‬‫الحكم‬‫أحمد‬‫جيم‬‫فيولر‬ ‫إدارة‬‫مشروعات‬‫تحسين‬‫الداء‬1‫عبد‬‫الحكم‬‫أحمد‬‫فرانسيس‬‫ماهوني‬‫ثالثية‬‫إدارة‬‫الجودة‬‫الشاملة‬ TQM2‫فتحية‬‫عمارة‬ ‫ديفيدويلسون‬ ‫استراتيجية‬-‫التغيير‬‫مفاهيم‬‫ومناظرات‬‫في‬‫إدارة‬‫التغيير‬3‫جامعة‬‫الملك‬‫سعود‬‫طرق‬‫البحث‬‫في‬-‫مدخل‬ ‫الدارة‬‫بناء‬‫المهارات‬4‫جامعة‬‫العلوم‬‫واتكنلوجيا‬http://dl.ust.edu 5‫أساسيات‬‫ادارة‬‫العمال‬www.kaau.edu.sa 637

×