بسم الله الرحمن الرحيم Nanno

1,954 views

Published on

Unit for preparation of micro and nano particles by magnetic fields & lasers

Published in: Technology
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

بسم الله الرحمن الرحيم Nanno

  1. 1. ‫بسم ا‬ ‫الرحمن‬ ‫الرحيم‬
  2. 2. ‫وحدة صناعية لتحضير المواد النانومترية‬ ‫بواسطة المجال ت المغناطيسية والليزر‬ ‫هبة الرحمن أحمد‬ ‫‪Hebatalrahman11@Yahoo.com‬‬ ‫‪h‬‬ ‫‪ebatalrahman@naseej.com‬‬
  3. 3. ‫ملخص التختراع‬ ‫الوحدة عبارة عن وحدة لتحضير المواد ذا ت الحجام‬ ‫النانومترية من المواد الصلبة بكافة أنواعها وذلك باستخدام أشعة‬ ‫الليزر المركزة ذا ت الطاقة العالية حيث تعمل أشعة الليزر علي‬ ‫تحويل المادة المحضرة من الحالة الصلبة للحالة الغازية مباشرة و‬ ‫يتم التحكم في العوامل المؤثرة علي شعاع الليزر كالطاقة وزمن‬ ‫التأثير لشعاع الليزر للحصول علي الحجام المطلوبة وتتم العملية‬ ‫تحت تأثير مجال مغناطيسي متغير الشدة و موحد التجاه يقوم بعمل‬ ‫تنافر بين المادة المحضرة و الوسط المحيط و يعمل علي تجميعها‬ ‫في مخروط تحت تأثير تخلخلة الهواء حيث يتم فصلها تبعا لحجمها,‬ ‫والوحدة السابقة تصلح للستخداما ت الطبية و الصناعية و المعملية.‬
  4. 4. ‫الفن السابق‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫يعرف النانوتكنولوجي أو المتناهية في الصغر بالعلم الذي يبحث عن تصنيع تراكيب‬ ‫دقيقة الحجم يتراوح حجمها بين 1 إلى 001 نانومتر، ويهدف هذا العلم إلى تطوير‬ ‫وتصنيع أدوا ت ومواد وأجهزة غاية في الدقة. بعضها ل يكاد يري بالعين المجردة،‬ ‫يطلق علي علم النانو الثورة التكنولوجية الثالثة بعد الثورة النووية و الثورة الجينية و‬ ‫تمكن العلماء في عام 9591 من الحديث لول مرة عن ظهور تقنية حديثة في مهدها‬ ‫الول ، سميت بالتقنية النانوية أو النانوتكنولوجيا و كان ذلك علي يد الفيزيائي‬ ‫المريكي ريتشارد فايمان,‬ ‫و يحسب التقدم التكنولوجي بالتوصل إلى تقنيا ت أقل حجما وأعلى كفاءة من حيث‬ ‫اً‬ ‫السرعة والجودة في أداء العمليا ت المختلفة ولهذا نجحت تقنية النانو باتختزال حجم‬ ‫العديد من الجهزة، بل رفعت من كفاءتها، وعدد ت من وظائفها(. النانوتيوب ظاهرة‬ ‫فيزيائية تم رصدها أول مرة عام في اليابان‬ ‫وعندما تم دراسة الخواص الفيزيائية للنانو كانت النتائج مبشرة جدا؛ حيث إن‬ ‫ًّ‬ ‫َّ‬ ‫النانوتيوب أقوى من الحديد بمقدار 001 مرة، وأتخف منه في الوزن بمقدار 6 مرا ت.‬ ‫وعند قياس درجة توصيله للكهرباء وجد أنه أعلى من النحاس في درجة حرارة‬ ‫الغرفة، أما توصيله للحرارة فهو أعلى من الماس. وفي عام 2991 تم تطوير‬ ‫تكنولوجيا الحصول على النانوتيوب، وفي عام 3991 تمكن العالم دونالد بثيون في‬ ‫الوليا ت المتحدة المريكية من رصد نانوتيوب يبلغ قطر الواحد 21 نانو مترا وانطلق‬ ‫اً‬ ‫العلماء بعد ذلك في مجال النانو، حتى استطاع فريق من العلماء الصينيين في 5002‬ ‫رصد أصغر نانوتيوب في العالم الذي يصل قطره إلى 5.0 نانومتر فقط، مع العلم أن‬ ‫أقل قطر لي شيء في العالم نظريا هو 4.0 نانومتر. ومن المتوقع أن تشعل تكنولوجيا‬ ‫ًّ‬ ‫النانو سلسلة من الثورا ت الصناعية في تخلل العقدين القادمين التي سوف تؤثر على‬ ‫حياتنا بشكل كبير. فيتوقع العلماء استغلل النانو في صناعة أجهزة إلكترونية غاية في‬ ‫الصغر تستطيع العمل على مستوى الجزيء أو أدوا ت جراحية قادرة على مكافحة‬ ‫المراض على مستوى الخلية الدمية. وفي مجال الصناعة يمكن أن يدتخل النانو في‬ ‫تكوين المواد المركبة للرفع من كفاءتها في توصيل الكهرباء والحرارة، وكذلك في‬ ‫تصنيع تخليا لتخزين الوقود الهيدروجيني الذي يستخدم في المركبا ت الفضائية.‬
  5. 5. ‫المشكلة أو القصور في الفن السابق‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫تكنولوجيا النانو ما زالت في مهدها الول، وهي ال ن تحت الدراسة لمعرفة المزيد من خواصها الفيزيائية وقدراتها المثيرة،‬ ‫ولكن الطريقة المستخدمة حاليا للحصول على النانو مرتفعة التكلفة جدا؛ حيث إ ن رماد النانوتيوب التجاري يتكلف 01‬ ‫ًّ‬ ‫ ً‬ ‫أضعاف سعر الذهب؛ ولهذا يتطلب دعما كبيرا من الحكومات والهيئات العلمية الكبرى؛ لستمرار البحث والتطوير في هذا‬ ‫ ً‬ ‫ ً‬ ‫المجال. وذلك لتحديث طرق التحضير برفع كفاءتها للحصول على كميات أكبر من النانوتيوب .‬ ‫أما الخواص الكهربائية فعند تحليلها ودراستها كانت النتائج مثيرة جدا؛ حيث إ ن النانوتيوب يمكن أ ن يكو ن موصال جيدا جدا‬ ‫ ً ً ًّ‬ ‫ًّ‬ ‫للكهرباء، ويمكن أ ن يكو ن شبه موصل )‪ ،(Semi-conductor‬وهذا باختالف طريقة الحصول عليه، وترتيب الذرات داخل‬ ‫الهيكل الذري. ولهذا بدأ المستثمرو ن في وادي السيليكو ن يبحثو ن عن آفاق جديدة لستعمال النانوتكنولوجيا. و طرق‬ ‫جديدة لتحضيره تعمل علي الثبات النسبي في خواص المادة المحضرة حتى يتسن استخدامها تجاريا.‬ ‫الطرق الميكانيكية المستخدمة في تحضير المادة المركبة ل تصل بها للبعاد الصغيرة جدا, و الطرق الكيمائية تعد طرق‬ ‫معقدة و مكلفة للغاية يصعب معها إنتاج كميات صناعية من المواد النانومترية.‬ ‫و تقنية تحضير المواد النانو مترية باستخدام الليزر يمكن وصفها بأنها تقنية معقدة عديدة المخاطر ومن أهم أوجه القصور‬ ‫بها صعوبة تمرير حزمة الشعة في قناة يقل عرضها عن طول موجة الضوء لغرض الحصول على التركيز الالزم لطاقة‬ ‫أشعة الليزر مما يجعل عملية تحضيرها من أحجام و كتل صغيرة في غاية الصعوبة. السوائل المستخدمة في تحضير المواد‬ ‫النانومترية بالليزر تتسبب في العديد من المشكالت حيث تتسبب في انحراف شعاع الليزر عن مساره نتيجة لختالف الكثافة‬ ‫الضوئية بين السائل و الهواء الجوي مما يحدث اختالفا بين زاوية سقوط شعاع الليزر و زاوية ارتطام شعاع الليزر‬ ‫بالمادة المحضرة و يجعل التحكم في شعاع الليزر صعبا. كما أ ن السوائل المختلفة تحتاج لعمليات كيماوية و فيزيائية عديدة‬ ‫للتخلص منها مما يعقد العملية علي المستوي الصناعي بالضافة لصعوبة الحصول علي مادة نانومترية عالية النقاوة. مما‬ ‫يجعل الكثير من هذه الطرق غير مناسبا للتطبيقات البيولوجية خاصة عالج السرطا ن و جراحات المفاصل و العظام‬ ‫الفاقد في المادة النانومترية المحضرة بالليزر يعد كبيرا نسبيا و لذلك لتعلق عددا كبيرا من المادة النانومترية بالسائل و‬ ‫تطاير كمية كبيرة من المادة المحضرة عند تنقيتها.‬
  6. 6. ‫1* الليزر المستخدم في تذرية المواد النانومترية من سطح‬ ‫المعد ن أو البالستيك أو السبيكة أو مركب عضوي أو غير‬ ‫عضوي. ويكو ن في مدي الشعة فوق البنفسجية علي القل‬ ‫أو أقل منها في الطول الموجي‬ ‫2* حساس السرعة المتصل بموتور لقياس سرعة حركة‬ ‫المادة أمام شعاع الليزر والتحكم في معدل التذرية‬ ‫3* المجال المغناطيسي موزع علي قاعدة المخروط‬ ‫والموضح تفصيال شكل 2‬ ‫4* وحدة تجميع المادة المحضرة‬ ‫5* مخروط السحب و الفصل المتصل بمخلخل هواء لتجميع‬ ‫المادة المحضرة و فصلها للبعاد المطلوبة‬ ‫6* الغالف السيراميك الذي يشكل الجدار الخارجي للوحدة‬ ‫المستعملة في التجميع من مادة غبر موصلة‬ ‫7* طبقة البالستيك المضادة للكهروستاتيكية لمنع التصاق‬ ‫الحبيبات بجدرا ن الوحدة ودفعها في اتجاه مخروط السحب.‬ ‫8* موضع خروج شعاع الليزر إلي غرفة التحكم في شدته‬ ‫و تركيزه لمقابلة العينة المحضرة‬ ‫9* غرفة التحكم في تركيز شعاع الليزر من حيث الشدة و‬ ‫التجاه ))الجزاء الضوئية والمرشحات((‬ ‫01* غرفة التذرية حيث يتم التقاء العينة بشعاع الليزر‬ ‫11* غرفة حركة العينة المزودة بأجزاء ميكانيكية لحركة‬ ‫العينة الفقية والرأسية وتجاويف لتثبيت العينة بغرض‬ ‫التحكم في زاوية سقوط الشعاع الموجه نحو المادة المراد‬ ‫تذريتها للمحافظة علي البؤرة دائما مسلطة علي العينة‬ ‫وضما ن استمرار عملية التذرية بنفس المعدل.‬ ‫21* غرفة التجميع المزودة بمجالت مغناطيسية والتي‬ ‫تتجمع فيها المواد بعد تذريتها بتأثير المجال المغناطيسي‬ ‫31* المناخل المثقبة بالليزر ذات البعاد المتناهية لتصنيف‬ ‫المواد طبقا لبعادها‬ ‫41* أماكن وضع العينة في مواجهة شعاع الليزر علي‬ ‫زوايا وأوضاع مختلفة‬
  7. 7. ‫توزيع المجالت المغناطيسية علي‬ ‫قاعدة مخروط السحب‬ ‫طريقة توزيع المغنطيسات‬ ‫في الفراغ يثليثي العبعاد و‬ ‫عبزوايا تشمل 063 °‬ ‫وجميع المغناطيسات‬ ‫موزعة عبزوايا متباينة‬ ‫عبحيث يكون اتجاه المجال‬ ‫المغناطيسي لجميع‬ ‫مغناطيسات يتجه لنقطة‬ ‫واحدة هي رأس مخروط‬ ‫السحب و يكون توزيع‬ ‫المغنطيسات مراعيا لوجود‬ ‫مغناطيس علوي اتجاه‬ ‫مجاله في منطقة انعدام‬ ‫الفيض المغناطيسي الناتجة‬ ‫عن المغنطيسات الرخرى.‬ ‫توزيع المجال المغناطيسي في حجرة التذرية‬ ‫ومخروط السحب منظر عام )الجزء الموجود دارخل حجرة التذرية‬ ‫‪ N‬والجزء الموجود رخارجها ‪ ( M‬ويتغير الشكل الهندسي‬ ‫حيث تتجه قاعدة المخروط لعلي وتكون شبه كروية عبينما يتجه‬ ‫رأس المخروط تدريجيا لسفل‬ ‫التجاهات علي الرسم‬ ‫والتجاه ‪ X‬هو اتجاه شعاع الليزر و التجاه ‪ Y‬هو اتجاه‬ ‫مخروط السحب )اتجاه تجمع الجزيئات( و اتجاهات حركة العينة‬ ‫) المادة المراد تذريتها هو ‪ "X‬و ‪ "Y‬و التجاه ‪(Y‬‬
  8. 8. ‫طريقة الستغالل‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫*إحداث تطور يفوق التصور في مجال خفض حجم أجهزة الكومبيوتر و الجهزة‬ ‫اللكترونية ورفع طاقتها.‬ ‫*يدخل النانو في تكوين المواد المركبة )‪ (composite material‬للرفع من كفاءتها‬ ‫في توصيل الكهرباء والحرارة وإكساب الجسيمات البالستيك خواص فريدة كالقدرة‬ ‫على مقاومة الحرارة واللهب والبرودة، فضال عن زيادة صالبته.‬ ‫*تغيير خواص البالستيك والزيوت والنسجة لتصبح مقاومة للحرارة وزيادة قوتها‬ ‫ومرونتها.‬ ‫*صناعة ألياف توصل الكهرباء ويمكنها تغيير شكلها من المستدير إلى المثلث والمربع‬ ‫*تصنيع خاليا لتخزين الوقود الهيدروجيني الذي يستخدم في المركبات الفضائية.‬ ‫*استخدام التقنية النانوية لصانعي شتى المنتجات من التغليف الصناعي إلى‬ ‫مستحضرات التجميل و المساحيق المستخدمة في حقن الخاليا وذلك علي النحو‬ ‫التالي:-‬ ‫تطوير أدوات جراحية قادرة على مكافحة المراض على مستوى الخلية الدمية‬ ‫صناعة العضاء البديلة للعظام و المفاصل‬ ‫إيجاد عالج لمرض السرطا ن و غيره من المراض التي تحتاج للتعامل مع خلية مفردة‬ ‫دو ن تعريض الخاليا السليمة للعقاقير الضارة.‬ ‫استخدام ألياف دقيقة معدلة، بحيث تعمل كالمرشح، تسمح بدخول الهواء وتمنع دخول‬ ‫الغازات السامة والجراثيم الناتجة عن السلحة الكيماوية والحيوية، ويعتبر هذا الزي‬ ‫الواقي الذي يتوقع دخوله مجال الخدمة خالل سنتين من أول استخدامات التكنولوجيا‬ ‫النانوية في مجال الزياء وتصنيع المالبس.‬ ‫صناعة المواد المغناطيسية و المغناطيس ذو الخواص المميزة و الحجام الدقيقة.‬ ‫صناعة الجزاء الضوئية المستخدمة في البصريات الالخطيه.‬ ‫صناعة مواد الطالء و المواد المستخدمة في ترميم و إصال ح العيوب و الشروخ‬ ‫الدقيقة.‬ ‫مجالت البيولوجيا الجزيئية و الهندسة الوراثية و تطبيقاته‬
  9. 9. ‫الجديد في موضوع التختراع‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫استخدام المجال ت المغناطيسية لدحداث عملية التنافر و تجميع المادة‬ ‫المحضرة.‬ ‫استخدام أشعة الليزر في وسط مفرغ مما يجعل نظام تجميع المادة المحضرة‬ ‫ذاتيا.‬ ‫الستغناء عن استخدام الكيماويا ت والمذيبا ت العضوية.‬ ‫العتماد علي تخاصية عدم تأثر أشعة الليزر بالمجال ت الكهربية و المغناطيسية‬ ‫مع أن القوة الناتجة عن هذه المجال ت تؤثر علي الحبيبا ت المحضرة مع‬ ‫التحكم في شدة المجال المغناطيسي مقدارا و اتجاها.‬ ‫الطريقة السابقة تصلح لكافة أنواع المواد) المعادن البلستيك السيراميك( و‬ ‫ذلك عن طريق التحكم في العوامل المؤثرة علي شعاع الليزر)الطول الموجي‬ ‫– الشدة- الطاقة-القدرة- الزمن( و كذلك التحكم في المجال المغناطيسي )التيار‬ ‫– الشدة – التجاه-قوة التنافر(.‬ ‫استخدام نظام ميكانيكي عن طريق المناضد الهزازة و تخلخلة الهواء في سحب‬ ‫المادة النانومترية و تجميعها و فصلها بحسب الحجم بدقة نسبية مناسبة(.‬ ‫إمكانية تحضير المواد النانومترية بطريقة اقتصادية تختصر الخطوا ت المتعددة‬ ‫و المواد الباهظة التكلفة لطريقة بسيطة نوعا تصلح لتحضير كميا ت صناعية‬ ‫بتكلفة مناسبة و جودة عالية مقارنة بالطرق التخرى.‬ ‫الطلء المضاد للكهربية الستاتيكية و المبطن لجدار الودحدة لمنع التصاق‬ ‫الحبيبا ت النانومترية الناتجة عن التذرية بالجدار وتسهيل تجميعها.‬ ‫الحركة الخطية و اللولبية للمادة الصلبة المستخدمة في تحضير النانو للتحكم‬ ‫في شعاع الليزر وزاوية سقوطه ومن ثما تجانس المادة النانومترية‬ ‫المحضرة.‬
  10. 10. ‫عناصر الحماية‬ ‫العنصر الول‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫وحدة تحضير المواد النانومترية بتذرية المواد ذات الكتل الكبيرة‬ ‫بالليزر مع استخدام المجالت المغناطيسية و يتم التحكم في حجم‬ ‫الحبيبات ومعدل التذرية عن طريق التحكم في شعاع الليزر و المجال‬ ‫المغناطيسي و ذلك من خلل تصميم الوحدة الذي يشمل:-‬ ‫المجال ت المغناطيسية لدحداث عملية التنافر و تجميع المادة‬ ‫المحضرة.‬ ‫أشعة الليزر في وسط مفرغ مما يجعل نظام تجميع المادة المحضرة‬ ‫ذاتيا.‬ ‫نظام تخلخلة الهواء لتجميع و سحب المادة النانومترية المحضرة.‬ ‫نظام ميكانيكي عن طريق المناضد الهزازة و تخلخلة الهواء في سحب‬ ‫المادة النانومترية و تجميعها و فصلها بحسب الحجم بدقة نسبية‬ ‫مناسبة(.‬ ‫التثقيب بالليزر في تجهيز المناتخل الموجودة في المناضد الهزازة‬ ‫لفرز المادة النانومترية تبعا للحجم.‬ ‫تنعيم السطح الداتخلي للودحدة وجعله مقاوما للكهرباء الستاتيكية لمنع‬ ‫التصاق المادة النانومترية المحضرة.‬ ‫الحركة الخطية و الدورانيه للمادة الصلبة المستخدمة في تحضير‬ ‫النانو للتحكم في شعاع الليزر وزاوية سقوطه ومعدل التذرية‬ ‫.‬
  11. 11. ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫العنصر الثاني طبقا لما ورد في العنصر الول‬ ‫يتم تزويد الودحدة بمجال ت كهربية عبارة عن سلك كهربي يتم توجيه التيار فيه من‬ ‫دحيث الشدة و التجاه وعدد تخطوط الفيض المغناطيسي المقطوع بحيث يكون اتجاه‬ ‫تنافر الحبيبا ت المحضرة مع المجال المغناطيسي راسيا لسفل مما يدفع الحبيبا ت‬ ‫للسقوط و التجمع و يمنعها من التطاير. ويتحقق ذلك عن طريق التحكم في اتجاه‬ ‫المجال المغناطيسي عن طريق التحكم في اتجاه التيار الكهربي. بحيث يكون اتجاه‬ ‫المجال علي شكل دحلقة فير كاملة الستدارة من أسفل )اتجاه مركز المخروط( و‬ ‫تكون اتجاها ت التنافر موزعة غبر الحلقة بزوايا مختلفة تتجه جميعها لنقطة وادحدة‬ ‫عند منتصف قاعدة مخروط السحب.‬ ‫العنصر الثالث طبقا لما ورد في العنصر الول‬ ‫يتم استخدام أشعة الليزر في عملية التذرية ) تحويل المادة من الحالة الصلبة إلي‬ ‫الحالة الغازية مباشرة( وذلك عن طريق تركيز طاقة عالية لشعاع الليزر أكثر من‬ ‫001ميجاوا ت في مسادحة متناهية في الصغر علي أن تتم العملية في زمن لحظي و‬ ‫يتم ذلك بتركيز شعاع الليزر بواسطة الجزاء الضوئية وجعل زاوية سقوطه مناسبة‬ ‫لمتصاص القدر الكبر من الطاقة في زمن قليل.‬ ‫العنصر الرابع طبقا لما ورد في العنصر الول‬ ‫يتم التحكم في الهواء الموجود في الغرفة عن طريق تخلخلته تمام لمنع مقاومة‬ ‫جزيئا ت الهواء لحركة المادة النانومترية المحضرة و لمنع الفاقد الناتج عن تعلقها‬ ‫بذرا ت الهواء, و قد يملئ هواء الغرفة بغاز تخامل يتم سحبه تدريجيا أثناء العملية‬ ‫علي أن يكون معدل سحب الغاز أكبر من معدل التذرية لمساعدة المادة النانومترية‬ ‫علي التجمع تحت تأثير المجال المغناطيسي تخاصة و أنها ل تلقي مقاومة دحيث أن‬ ‫وزنها يعتبر مهمل.‬
  12. 12. ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫العنصر الخامس طبقا لما ورد في العنصر الول‬ ‫يتم تجهيز الودحدة بمجموعة من المناضد الهزازة مثبتة‬ ‫علي شكل مخروط و تتحرك دحركة اهتزازية مع تأثير قوة‬ ‫السحب و المجال المغناطيسي مما يعمل علي فصل المادة‬ ‫النانومترية طبقا لحجم الحبيبا ت من تخلل مستويا ت‬ ‫المخروط المتدرجة من دحيث قطر الثقوب.‬ ‫العنصر السادس طبقا لما ورد في العنصر الول‬ ‫يمكن الحصول علي الثقوب في المناتخل المستخدمة في‬ ‫المستويا ت المتدرجة لمخروط السحب و التي يتراوح‬ ‫أقطارها من 001 ميكرون و إلي 5.0 ميكرون بواسطة‬ ‫ثقب الشريحة الرقيقة المصنوعة من الفيبر بواسطة أشعة‬ ‫الليزر دحتى يمكن الوصول للقطار صغيرة الحجم بدقة.‬ ‫العنصر السابع طبقا لما ورد في العنصر الول‬ ‫السطح الداتخلي لودحدة المعالجة يجب أن يكون شديد‬ ‫النعومة بحيث تصل درجة نعومته لقل من دحجم الحبيبا ت‬ ‫النانومترية المحضرة لمنع التصاق الحبيبا ت بجدار‬ ‫الودحدة مما قد يمنع سقوطها تحت تأثير المجال‬ ‫المغناطيسي.‬
  13. 13. ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫العنصر الثامن طبقا لما لورد في العنصر اللول‬ ‫الجدار الداخلي للوحدة يجب أن يكون مضادا للكهرباء‬ ‫التستاتيكية لو مزلودا بحبيبات من الجرافيت موصلة‬ ‫بمصدر ارضي لتسريب الشحنات المتكونة لعدة أتسباب:-‬ ‫*منع لوجود قوة مضادة للمجال المغناطيسي‬ ‫* جعل الجدار مضاد للتصاق الحبيبات ألو التقليل من‬ ‫حركتها في المجال.‬ ‫العنصر التاتسع طبقا لما لورد في العنصر اللول‬ ‫المادة الصلبة التي يتم تذريتها يتم تثبيتها داخل جسم‬ ‫الوحدة بحيث يسمح لها بالحركة الخطية التي يتم التحكم‬ ‫فيها عن بعد من خارج جسم الوحدة بواتسطة حساتسات‬ ‫خاصة كما يمكن تثبيتها في تجالويف خاصة داخل الوحدة‬ ‫لتغيير زلوايا تسقوط شعاع الليزر عليها لو التحكم فيه.‬
  14. 14. ‫الحمد ل رب العالمين‬

×