Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

الذبحة القلبية

835 views

Published on

الذبحة القلبية

Published in: Health & Medicine
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

الذبحة القلبية

  1. 1. ‫الذبحة القلبية‬ ‫آلم صدرية حادة‬ ‫تستمر أكثر من نصف ساعة ل تتحسن عبر العلج بالدواء وقد تترافق مع غيثان،‬ ‫استفراغ، تعرق بارد وضيق في التنفس وقد تسبب في الموت الفجائي.‬ ‫ارتفاع الضغط الشرياني‬ ‫تعريف: عندما يتخطى النقباضي )041 )‪ Systolic‬ملم زئبق والنبساطي )‬ ‫09 )‪ diastolic‬ملم زئبق )وذلك من خلل قراءتين متتاليتين( ويكون خللها المريض‬ ‫متمدداً وبعيد عن أي ضغط جسدي أو نفسي.‬ ‫-ارتفاع الضغط الشرياني يسبب ارتفاع بنسبة الوفيات 001 بالمئة خلل عشرون عاماً‬ ‫إذا لم يتم معالجته وذلك عبر التسبب بالمراض التالية:‬ ‫‪) :stroke‬إصابة الوعية الدموية الدماغية( تزداد نسبة الصابة أربع مرات لدى‬ ‫مرضى الضغط.‬ ‫-تصلب الشرايين التاجية: تتضاعف نسبة الصابة لدى مرضى الضغط‬ ‫أ- ارتفاع الضغط الشرياني الساسي :‪Primary hypertension‬‬ ‫وهي تسمية تطلق على الحالة إلى 59%‬ ‫*هناك عدة أسباب محتملة لرتفاع الضغط الشرياني:‬ ‫-زيادة كمية الدم التي يضخها القلب‬ ‫-زيادة مقاومة الشرايين لضخ الدم‬ ‫-خلل في فرز الملح )‪ (Sodium‬عبر الكلى‬ ‫-خلل في إنتاج بعض الهرمونات المساعدة على فرز الملح من الكلى.‬ ‫-زلل في المستقبلت الخاصة )‪ (Baroreceptor‬المتواجدة في الشرايين ‪Carotid‬‬ ‫‪ artery‬التي تتحكم بتنظيم الضغط الشرياني.‬ ‫خلل في فرز هرمونات ‪ Renin angiotensin‬في الكلى.‬ ‫العلج: يهدف إلى الحفاظ على مستوى الضغط النبساطي أقل من 09 ملم زئبق، مع‬ ‫عدم ارتفاع الظغط النقباضي.‬‫-علج غير دوائي: تخفيف تناول الملح له تأثير وقد يكون كافياً لعلج ارتفاع الضغط )2‬ ‫غرام صوديوم في النهار فقط(‬ ‫-تخفيف الوزن له تأثير واضح أيضاً‬ ‫-خيار العلج يخضع لعدة عوامل لها علقة بعمر المريض العراض الخرى التي‬ ‫يعاني منها المريض، بدانته، العوارض الجانبية للدوية، مدى امكانية التزامه بالعلج.‬ ‫-النقطة الساسية في العلج هي توعية المريض حول حالته وحول فوائد اللتزام‬ ‫بالعلج وبالمراقبة الدورية، ومضاعفات عدم تناول العلج.‬ ‫ب-إرتفاع الضغط الشرياني الثانوي: ‪Secondary hypertension‬‬ ‫هي حالة ارتفاع الضغط ناتجة عن حالة مرضية تم تشخيصها ونسبة هذه الحالت يتم‬ ‫عبر علج المرض المسبب لرتفاع الضغط.‬
  2. 2. ‫-المراض المسببة لتضيق في الشريان الكلوي‬ ‫-بعض أمراض الكلى )النسيج الكلوي(‬ ‫-أمراض الغدد: -حبوب منع الحمل تسبب ارتفاع في الضغط لدى 5% بالمئة من‬ ‫متعاطي هذه الحبوب.‬ ‫-زيادة إفراز هرمونات الغدة الكظرية ‪Aldpsterone‬‬ ‫وأسباب مرضية أخرى.‬ ‫الربو ‪Asthma‬‬ ‫التعريف: هو تضييق في القصبة الهوائية قابل للنعكاس )‪Reversible airways‬‬‫‪ (obstruction‬ناتج عن تحسس في المجاري الهوائية. ومن أهم خصائص هذا المرض‬ ‫انه متغير من مريض إلى آخر ومن وقت إلى آخر.‬ ‫-يظهر هذا المرض لدى 3% من إلى 8% من الناس وله شكلن أساسيان:‬ ‫‪ :Allerigic‬حساسية خاصة عند الصغار كرد فعل لجهاز المناعة على بعض المواد.‬ ‫-‪ :Intrinsic‬داخلي يظهر لدى البالغين ل دلئل تحسس لمواد معينة‬ ‫-التضييق يحصل نتيجة إفراز بعض المواد الكيميائية مثل ‪ Histamine‬وغيره التي‬ ‫تساعد على تشنج العضلت المحيطة بالمجاري الهوائية وزيادة إفراز البلغم وتورم‬‫الخليا التي تغطي هذه المجاري بالضافة إلى إثارة التهابات العصبية التي تزيد في حالة‬ ‫التضييق.‬‫العوارض: الوصف الكلسيكي للربو هو كناية عن نوبات دورية من سعال، ضيق نفس،‬ ‫صفير خلل الزفير ‪ Expiratory‬والفحص السريري يظهر وجود تسارع في النفس‬ ‫وفي ضربات القلب مع زفير طويل مع أصوات صفير من التحسس عليها.‬‫-عوارض الربو متغيرة جدا فمن حالت عابرة عند الجهد ومتجاوبة بسرعة على العلج‬ ‫عبر الموسعات للقصبة الهوائية الى الحالت المزمنة التي تستلزم العلج المستمر، إلى‬ ‫الحلت الشديدة الخطورة مع نوبات طويلة غير متجاوبة على العلجات الولية مما قد‬ ‫يسبب حالة قصور حاد في النفس مما يشكل خطورة على الحياة.‬‫العلجات: العلج الساسي هو البتعاد عن العوامل المسببة لحالت تضيق في القصبات‬ ‫الهوائية الخاصة بالمريض ‪ ،Specific allergen‬إضافة إلى المواد المضرة بشكل عام‬ ‫عند استنشاقها في الجهاز التنفسي ‪ unspecific allergens‬مثل التدخين والمواد‬ ‫الكيميائية. في بعض الحالت قد يستفيد المريض، بعد تحديد المواد التي يعاني من‬‫تحسس عليها من إجراء لقاحات لفترة طويلة تقيه من التعرض لنوبات ربو في المستقبل.‬ ‫-الدوية الوقائية التي تساعد على تخفيف ردة فعل الخليا المنتجة لل ‪ mediators‬عند‬ ‫التعرض للجسم الغريب-‪.allergens‬‬ ‫السكري‬ ‫مرض السكري يتميز بارتفاع مستوى السكر في الدم مع مشاكل أخرى ناتجة عن خلل‬ ‫في عمل النسولن في مختلف أنحاء الجسم مع ما يترتب عليه على مستوى الوعية‬ ‫الدموية الدقيقة التي تؤثر على عمل شبكية العين والكليتين والعصاب وتساعد على‬ ‫تصلب الشرايين.‬ ‫أنواع مرض السكري:‬
  3. 3. ‫1‪ :Type‬النوع الول: يشكل حوالي 01% من المرض وهذا النوع هو المرتبط‬ ‫بالنسولين أي يلزمه العلج بال ‪ Insulin‬لكي يحافظ على مستوى السكري ولمنع‬ ‫المضاعفات ويصيب الصغار في السن.‬ ‫2‪ :Type‬النوع الثاني عادة يصيب الكبار والذين يميلون إلى البدانة، هؤلء لديهم إفراز‬ ‫مادة النسولين ولكن هناك خلل في النتاج أو في عمل النسولين.‬‫-‪ :Gestational Diabetes‬يظهر عند 2 إلى 3% من الحوامل في الشهر الخيرة من‬ ‫الحمل، ويجب مراقبة الحامل عن كثب ومعالجتها بسبب المخاطر التي قد يتعرض لها‬ ‫الجنين، السكر يعود إلى طبيعته بعد الولدة ولكنها معرضة لظهور مرض السكر خلل‬ ‫5 إلى 51 سنة بعد الولدة.‬‫-إرتفاع السكر في الدم ممكن أن يكون ناتج في بعض الحالت عن بعض المراض التي‬ ‫قد تؤثر على إنتاج النسولين مثل: التهاب البنكرياس المزمن وغيره.‬ ‫أسباب المرض: غير معروفة، هنا عوامل يعتقد إنها تساعد على ظهور المرض مثل‬ ‫العامل الوارثي، خلل في جهاز المناعة.‬ ‫عوامل خارجية، السمنة وغيرها‬ ‫علمات المرض:‬ ‫-كثرة التبول والعطش.‬ ‫-فقدان الوزن رغم زيادة الشهية في الطعام.‬ ‫-زيادة اللتهابات البولية والجلدية والنسائية.‬ ‫-اضطرابات في النظر‬ ‫التشخيص: فحص معدل السكر في الدم على الريق.‬ ‫-فحص معدل السكر في الدم بعد ساعتين من أكل 57 ملغ سكر، الرقم فوق 041 يظهر‬ ‫قابليته للسكري، رقم فوق 002 يظهر وجود مرض السكري.‬ ‫المضاعفات الحادة لمرض السكري:‬ ‫1- ازدياد المواد الكتونية في الدم: عوارضه تسارع في النفس مع نفس عميق، رائحة‬ ‫المواد الكتونية ‪ Acetone‬في النفس، نشاف في الجلد والغشية، انخفاض في درجة‬ ‫الوعي حتى الوصول إلى الغيبوبة وهذه الحالة شديدة الخطورة على الحياة ويجب‬ ‫معالجتها بشكل سريع في المستشفى عبر النسولين والمصال اللزمة وتحت المراقبة‬ ‫الشديدة، إضافة إلى معالجة العوامل التي ساعدت على ظهور هذه الحالة كلإلتهابات‬ ‫بشكل خاص.‬‫2- الغيبوبة: هي أشد خطورة من سابقتها وتظهر خاصة عند المرضى على عمر متقدم.‬ ‫علماتها: ارتفاع شديد في مستوى السكر في الدم قد يصل إلى 0001 ملغ مع علمات‬ ‫نشاف حاد، مع علمات خلل في الوعي واختلجات عصبية وعلجها مشابه لسابقتها.‬ ‫3- غيبوبة ناتجة عن نقص في مستوى السكر في الدم.‬ ‫علمتها: التعرق، تسارع في دقات القب، ووهن عضلي شديد، ثم الغيبوبة المسبوقة‬ ‫بالحساس بالنعاس وفقدان التركيز.‬ ‫علجها: يتم عبر إعطاء السكر بشكل سريع عبر الوريد بدون تأخير.‬‫المضاعفات المزمنة للسكري: 1- اعتلل شبكة العين: 02 إلى 54% بعد عشرة سنوات‬ ‫من ابتداء المرض وقد تصل إلى العمى.‬ ‫2- اعتلل الكليتين: أكثرية مرض 1‪ Type‬وحوالي ثلث المرض 2‪ Type‬يصابون‬ ‫باعتلل في الكلى يظهر بشكل أولى عبر وجود بروتين في البول مما يسبب مع الوقت‬ ‫‪ Nephrotic Syndrom‬وبالتالي قصور كلوي وحاجة إلى غسل الكلى.‬ ‫3- تصلب الشرايين: - الشرايين التاجية: خطر الذبحة القلبية‬
  4. 4. ‫- شرايين الطراف: صعوبة وتأخر في شفاء الجروحات في الطراف مع مخاطر‬ ‫اللتهابات والغر غرينا وبالتالي بتر الطراف.‬ ‫4- العتلل العصبي:‬ ‫-في الطراف: يظهر عبر الحساس بالتنميل أو ضعف الحساس بالوجع‬ ‫-في الجهاز العصبي اللإرادي: هبوط في الضغط النتصابي: ‪Postural‬‬ ‫‪hypotension‬‬ ‫-ضعف جنسي‬ ‫-خلل في حركة الجهاز الهضمي )إمساك أو إسهال(‬ ‫-حصر بول‬ ‫علج السكري:‬ ‫الهداف:‬ ‫-القضاء على عوارض المرض‬ ‫-الوقاية من المضاعفات الحادة‬ ‫-الوقاية من المضعفات المزمنة‬ ‫لتحقيق هذه الهداف يجب شرح تفاصيل هذا المرض والطرق العلجية والمضاعفات‬ ‫والمخاطر المحتملة للمريض ومحيطة والتأكيد حول أهمية اللتزام الصارم بمختلف‬ ‫الجراءات اللزمة للعلج ومراقبة التنفيذ عن كثب خصوصاً في المراحل الولى‬ ‫للعلج.‬‫-الحمية الغذائية )نعني بها تنظيم كمية ونوعية الوجبات وليس عدم تناول الوجبات( ويتم‬ ‫ذلك عبر تحديد الحاجات الغذائية لكل مريض التي تتوافق مع عمره وحاجاته الجسدية.‬ ‫-الدوية المخفضة للسكر‬ ‫-حقن النسولين‬ ‫العلجين الدوائيين ل يجب استعمالهما إل من قبل أشخاص على اطلع جيد على‬ ‫تأثيرهما وعلى المضاعفات التي قد تظهر نتيجة الستعمال الغير منضبط للعلج.‬

×