المحاضرة الأولى أصول التربية

26,626 views

Published on

Published in: Education
1 Comment
2 Likes
Statistics
Notes
No Downloads
Views
Total views
26,626
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
15
Actions
Shares
0
Downloads
109
Comments
1
Likes
2
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

المحاضرة الأولى أصول التربية

  1. 1. وقل رب زدني علما آية 114 سورة طه بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء والمرسلين وعلى آله والصحابة أجمعين
  2. 2. <ul><li>المادة أصول التربية </li></ul><ul><li>المستوى الأول </li></ul><ul><li>رمز المقر ر 110 ترب </li></ul><ul><li>عدد الساعات ساعتين لكل شعبة نظرى </li></ul><ul><li>أعداد الدكتورة جيهان عبد العزيز رجب </li></ul><ul><li>المحاضرة الأولى </li></ul><ul><li>مع اطيب الأمنيات بالتوفيق </li></ul>
  3. 3. مقدمة تعتبر العلوم التربوية والنفسية فرعا من فروع العلوم الإنسانية التي تبحث في الإنسان وعلاقته ببيئته الخارجية وتضم العلوم التربوية . مختلف المعارف الخاصة بظاهرة تنشئة الإنسان . <ul><li>وإن التربية لايمكن أن تتم في فراغ وبالتالي فهي تعيش في مجتمع ذلك لأنها أداة المجتمع فهي تشكيل الأفراد الذين لايمكن لهم أن ينمو في عزلة فهي عملية اجتماعية تختلف من مجتمع لآخر حسب طبيعة المجتمع والقوى الثقافية المؤثرة فيه بالإضافة إلى القيم الروحية والفلسفية التي يعيش على أساسها . إن دراسة أصول التربية توجه العمل فالتربية كمهنة من أهم المهن وتهدف إلى تكوين نظام فكرى يوجه العمل التربوي في مجالاته التطبيقية والعملية المختلفة . كما أنة يساعد على فهم طبيعة العلاقة بين التربية وغيرها من المجالات الأخرى . </li></ul><ul><li>ويمكن هنا أن نؤكد على مبدأين – </li></ul><ul><li>1- أن التربية تتم في زمان ومكان معينين . </li></ul><ul><li>2- أن التربية لها صلتها بالعلوم الأخرى . </li></ul>
  4. 4. التربية عملية اجتماعية <ul><li>وهى تختلف من مجتمع لآخر حسب طبيعة المجتمع والقوى الثقافية المؤثرة فيه </li></ul><ul><li>معنى هذا التربية تشتق أهدافها وتصوغ نفسها حسب وطبق أهداف المجتمع . </li></ul><ul><li>ولقد سلك الإنسان طريقة بصعوبة بالغه وبمشقة وجهد . منذ أن وجد على سطح الأرض ويمكن أن نصف هذا الطريق بأنه عملية حضارية استغرقت وقتاً طويلا وفى هذه الفترة تعلم الإنسان كيف يتكيف للطبيعة وبالتالي تطورت حياته من حياة بسيطة سهلة إلى حياة متطورة معقدة . </li></ul><ul><li>التربية تعنى التنمية </li></ul><ul><li>فإن معنى هذا أن التربية لاتمارس في فراغ بل تطبق على حقائق ويستلزم ذلك أمرين :- </li></ul><ul><li>أنها تبدأ مع بداية حياة الإنسان على الأرض إذ أن الطفل حين يولد يعانى عجزاً لامثيل له وهذا العجز له دلالة هامة . </li></ul>
  5. 5. أولاً :- أن الطفل يظل فترة طويلة بحاجة شديدة إلى استمرار عناية البالغين الكبار لاستمرار بقائه <ul><li>ثانياً :- أنة يلقى فرصة للتعليم , نتيجة احتكاكه بالكبار البالغين لاتتاح لغيرة من المخلوقات . </li></ul><ul><li>ثالثاً :- أنه بحكم طبيعة العضوية التي لها درجة كبيرة من عدم التحديد الفطري , أكثر استعداداً لتشكيل نشاطه في قوالب متنوعة </li></ul><ul><li>رابعاً :- أنه مضطر إلى أن ينمى وسائل التعبير والطلب بدرجة تتناسب مع شدة احتياجه إلى مساعدة الآخرين . </li></ul><ul><li>خامساً :- أنها تكون في مجتمع معين له ثقافته وفلسفته التي توجه حياته , وقد توصل الإنسان فكرياً إلى افتراضات لضبط السير العام في المجتمع , وذلك من خلال تجاربه وموافقة الحياتية , تتلخص فيما يلي :- </li></ul><ul><li>طبيعة العالم , الذي عاش فيه ؟ كيف وجد ؟ وهذه من الافتراضات الأساسية , لضمان حصوله على الغذاء والمأوى .................................... </li></ul>
  6. 6. مكانة في هذا العالم , وعلاقته بالقوة , والقوة التي تتحكم فيه , وفى هذا العالم الذى يعيش فيه <ul><li>علاقته كفرد بزملائه ممن يعيشون معه ومن يتعامل معهم , والحياة الاجتماعية التي يحيونها وما في هذا من واجبات علية وحقوق له </li></ul><ul><li>ثاني اً :- التربية والمجتمع </li></ul><ul><li>ذكرنا أن التربية لا يمكن أن تتم في فراغ وبالتالي فهي تعيش في مجتمع ذلك أداة المجتمع في تشكيل الأفراد الذين لا يمكن لهم أن ينموا في عزلة . </li></ul><ul><li>ومعنى هذا أن التربية تعمل بالضرورة في ضوء نظام اجتماعي معين , يميزه أفراده ويختارونه من بين نظم اجتماعية أخرى لتحقيق أهداف معينة . ومن ثم فإن أي تربية تعبر عن وجهة اجتماعية , لأنها تعنى اختيار نمط معين في الأنظمة الاجتماعية . </li></ul><ul><li>ومعنى هذا أن محور الدراسة في التربية هو المجتمع فمنة تشتق أهدافها </li></ul><ul><li>والمجتمع .... إذن هو الوعاء الذي يحتوى التربية في داخلة , ولذا فإنه ينبغي أن نفهم كلمة المجتمع </li></ul>
  7. 7. تعريف المجتمع <ul><li>مجموعة من الأفراد يعيشون في منطقة متصلة الأجزاء , ويشتركون في تقاليد ونظم اجتماعية ونظم اجتماعية معينة وتكون لهم أهداف ومصالح مشتركة تجعلهم يقومون بألوان مختلفة من التفكير والسلوك الذي يغلب علية الطابع التعاوني . </li></ul><ul><li>والمجتمع له ظروفه الحاضرة التي يعيشها والتي هي استمرار وتطوير للماضي , الذي عاش فيه هذا المجتمع له مستقبلة ومتطلباته وآماله . وهذا التصور هو الذي يجيب على الأسئلة التي تثار لدى الأفراد ومن ثم ينعكس أثره على التربية . </li></ul><ul><li>ولنتصفح أي كتاب في أصول التربية أو في فلسفة التربية , أو في تاريخ التربية , أو في التربية المقارنة نجد أن التربية تتأثر بالمجتمع بتصوره أو بإطار حياته ثم بقية النظم الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية . </li></ul><ul><li>ويمكن القول أن الأصول في التربية هي العمق التي يكسبها صفتها كمهنة , ووظيفتها كقوة اجتماعية , والدراسة في الأصول هي دراسة المسلمات والفرضيات والتصورات التي تؤثر على الممارسات التعليمية و على عمل </li></ul>
  8. 8. المؤسسات التعليمية و لا ينكر أحد الدور البارز الذى يمكن أن تسهم به التربية إسهاماً فعلياً في إيقاظ الناس والاشتراك الفعلى في إدارة شئون مجتمعاتهم . <ul><li>كما أن دراسة أصول التربية توجه العمل في التربية كمهنة من أهم المهن ومن أشقها فما هي أصول التربية ؟ </li></ul><ul><li>ومن أين تأتى ؟ </li></ul><ul><li>وما هي مجالاتها ؟ </li></ul><ul><li>تعريف أصول التربية </li></ul><ul><li>وهى تعنى ” ذلك العلم الذي يهتم بدراسة الأصول أو الأسس التي يبنى عليها تطبيق تربوي سليم . ثم أنها الدراسة التي تهدف تزويد الطالب أو الدراسي بمجموعة النظريات والحقائق والقوانين , قد تكون الفلسفات المختلفة أو الأديان , أو القيم الاجتماعية , أو نتائج التجريب في علم النفس والاجتماع وغيرها من فروع المعرفة المختلفة ” </li></ul><ul><li>معنى هذا أن التربية تستمد أصولها ونظرياتها وقوانينها من مختلف فروع المعرفة الإنسانية . </li></ul>
  9. 9. كما تعرف أصول التربية <ul><li>كما تعرف أيضاً أصول التربية ” على أنها القواعد والأسس والمبادئ والنظريات والمسلمات والافتراضات والحقائق التي يقوم عليها أي نظام تربوي أو هي الجذور والمنابع التي تنبثق منها الأفكار والنظريات والممارسات التربوية ” </li></ul><ul><li>أهمية دراسة أصول التربية </li></ul><ul><li>1- إن قوة التعليم التي هي قوة المجتمع وقوة مستقبلة لا تأتى من تلقاء نفسها ولا تفرض علية بقوانين خارجة عن طبيعته الاجتماعية وعن ظروف الزمان والمكان التي يعيش فيها هذا التعليم وإنما هي في الأصول التي يقوم عليها . </li></ul><ul><li>2- إن دراسة أصول التربية لا تهتم بالبحث وراء الأهداف والغايات النهائية للتربية أو طبيعة هذه الأهداف أو بنواحي الفهم والتفسير والتحليل الخاص بها وحسب وإنما تعنى في الأساس وقبل كل شئ بالنتائج التي تبث صحتها في مجال التطبيق التربوي </li></ul>
  10. 10. <ul><li>3- وأن دراسة أصول التربية هي دراسة نظرية للأسس المختلفة التي يقوم عليها التطبيق في مجال التربية والهدف من دراستها هو فهم طبيعة العملية التربوية ودراسة مختلف جوانبها وأبعادها . </li></ul><ul><li>مع أطيب الأمنيات بالتوفيق والنجاح </li></ul><ul><li>د جيهان عبد العزيز </li></ul>

×