Programme du gouvernement

422 views

Published on

0 Comments
1 Like
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

No Downloads
Views
Total views
422
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
1
Actions
Shares
0
Downloads
3
Comments
0
Likes
1
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

Programme du gouvernement

  1. 1. 1
  2. 2. 2
  3. 3. ‫بني �أيدينا اليوم �أول برنامج عمل لأول حكومة وطنية منتخبة ب�إرادة �شعبية حرة بعد ثورة رائدة، �أعادت ال�شعب �إىل موقعه الطبيعي يف قلب اهتمامات‬ ‫الدولة، كما فتحت املجال للمجتمع املدين للقيام ب�أدواره املطلوبة منه. وي�أتي هذا الربنامج يف و�ضع �إقليمي ودويل �صعب، متحرك وغري م�ستقر، ينبئ‬ ‫بتحوالت جيوا�سرتاتيجية تفر�ض علينا تقوية قدراتنا وجتميع �إرادتنا من �أجل ك�سب اال�ستحقاقات القادمة.‬ ‫وانطالقا من عزمنا على تقدمي امل�ضاف لبالدنا ول�شعبنا يف هذه املرحلة الدقيقة من تاريخنا، فقد اخرتنا �أن نعتمد مقاربة جديدة يف التخطيط، انطلقنا‬ ‫فيها من ر�ؤية م�ستقبلية لتون�س الثورة، ومن جملة من القيم، وانتهينا �إىل عدد من املهام امل�ستعجلة، هي ثمرة ا�ست�شارات جهوية وا�سعة عك�ست‬ ‫انتظارات و�أولويات خمتلف الفئات واجلهات وخا�صة منها الأقل حظا يف الت�شغيل والتنمية. ولتحقيق ذلك اعتمدنا �سيا�سة اقت�صادية طموحة قادرة على‬ ‫�أن حتقق ن�سب تنمية ت�سمح بانطالق اقت�صادنا، وبرامج اجتماعية جريئة يف دعم �ضعاف احلال ويف تقلي�ص الفوارق ويف التوزيع العادل للرثوة.‬ ‫�إن جناحنا جميعا يف هذه املرحلة هو حماية لثورتنا املباركة وجت�سيم لأهدافها وحتقيق لعدالة انتقالية تتالزم فيها املحا�سبة وامل�صاحلة، وفاحتة هامة‬ ‫على م�ستقبل واعد لبالدنا، ت�سعى هذه احلكومة �إىل توفري �أ�س�س بنائه، من خالل حر�صها على �إدارة ال�ش�أن العام �ضمن ت�شاركية بينها وبني كل الفاعلني‬ ‫يف املجتمع املدين، يعززها حوار وطني وا�سع حول �أهم الإ�صالحات الهيكلية يفتح �أفقا لبناء تون�س اجلديدة.‬ ‫قال تعاىل:« �إن اهلل ي�أمركم �أن ت�ؤدوا الأمانات �إىل �أهلها و�إذا حكمتم بني النا�س �أن حتكموا بالعدل �إن اهلل نعما يع�ضكم به �إن اهلل كان �سميعا ب�صريا».‬ ‫رئيـــ�س احلكومــــة‬ ‫حمــــــادي اجلبالــــــي‬‫3‬
  4. 4. ‫6‬ ‫‪ .I‬تـوطـئـــــــة‬ ‫9‬ ‫‪ .II‬الر�ؤيــــــــة العامــــــــة‬‫11‬ ‫‪ .III‬الـقـيـــــــــم واملبـــــــــادئ‬‫21‬ ‫‪ .IV‬ال�سيا�ســـــــــات العامــــــــة‬‫31‬ ‫1. فـــــي املجـــــــال ال�سيا�ســــــــي والإعالمـــــــــي‬‫41‬ ‫2. فـــــي املجـــــــال الأمنـــــــي‬‫41‬ ‫3. فـــــي املجـــــــال املجتمعــــــــي‬‫51‬ ‫4. العدالــــــــة االنتقاليــــــــــة‬‫61‬ ‫* مقاومــــــــة الف�ســـــــــاد‬‫71‬ ‫5. فـــــي املجـــــــال االجتمــــــــاعي‬‫02‬ ‫6. ال�سيا�ســـــــة االقت�صاديـــــة: 6.1 مرحلـــــة الإنعــــــا�ش االقت�صــــــــادي:‬‫22‬ ‫6.2 مرحلــــــــة االنطـــــــالق االقت�صــــــــادي‬ ‫4‬
  5. 5. ‫52‬ ‫7. البيئــــــــــة‬ ‫52‬ ‫8. فـــــي العالقــــــــات اخلارجيـــــــــة‬ ‫62‬ ‫‪ .V‬الآفــــــــــــاق‬ ‫03‬ ‫‪ .VI‬تفا�صيــــــــل الإجـــــــــراءات العاجلــــــــة ح�ســــــب املجــــــــاالت واملحــــــــاور‬ ‫59‬ ‫‪ .VII‬تفا�صيــــــــل الإ�صالحـــــــات الهيكليــــــــة‬ ‫711‬ ‫‪ .VIII‬اخلامتـــــــــــــــــــة‬‫5‬
  6. 6. ‫جاء ت�شكيل احلكومة باعتبارها �أول حكومة وطنية منتخبة ب�إرادة �شعبية حرة بعد جناح بالدنا يف ك�سب اال�ستحقاق االنتخابي الأول، تلبية لأحد �أهم‬‫ا�ستحقاقات ثورتنا املباركة. وفتح هذا الإجناز التاريخي املجال وا�سعا النطالق املجهود الوطني يف م�سرية ت�أ�سي�سية و�إ�صالحية �شاملة تتالزم فيها مهمتان‬‫�أ�سا�سيتان، القطع مع منظومتي اال�ستبداد والف�ساد، من جهة، وتوفري الأ�س�س للإ�صالحات ال�ضرورية لبناء تون�س جديدة تتحقق فيها �أهداف الثورة كاملة‬ ‫غري منقو�صة، من جهة �أخرى.‬‫ويف مقابل �إيجابية ال�سياق العام الذي ت�شكلت فيه احلكومة، ف�إن حقيقة الواقع الذي ك�شفت عنه الثورة وا�ستلمت فيه احلكومة مهامها كان ه�شا‬‫و�صعبا على كل امل�ستويات. ومن �أبرز عناوينه االحتقان االجتماعي واالنفالت الأمني وتعرث دورة الإنتاج واالنكما�ش االقت�صادي وتراجع املقدرة ال�شرائية‬ ‫للمواطن.‬‫�أما على امل�ستوى الدويل والإقليمي، فقد متيز الو�ضع بتطورات غري مالئمة لالقت�صاد العاملي وخا�صة منطقة الأورو �إذ مير هذا الأخري مبرحلة حرجة مر ّدها‬‫بالأ�سا�س انت�شار �أزمة الديون ال�سيادية وما �صاحبها من عدم و�ضوح الر�ؤية وال�ضبابية ب�ش�أن النجاح يف تطويقها �إ�ضافة �إىل تفاقم الأزمات اجليو�سرتاتيجية‬‫وتوا�صل حالة عدم اال�ستقرار ال�سيا�سي يف عدد من الدول العربية التي �شهدت ثورات �شعبية حيث تربز توقعات النمو االقت�صادي العاملي بن�سبة 3.3%‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬‫�سنة 2102 وانخفا�ض النمو يف منطقة الأورو بحوايل 5.0%. و�سي�ؤدي تراجع الن�شاط االقت�صادي العاملي �إىل تباطئ ن�سق منو حجم املبادالت العاملية‬ ‫6‬
  7. 7. ‫من ال�سلع واخلدمات، وتوا�صل االرتفاع القيا�سي لن�سب البطالة يف جل االقت�صاديات خا�صة ال�صناعية منها، بالعالقة مع تراجع القدرة الت�شغيلية‬ ‫لل�شركات، يف ظل توا�صل تطبيق ال�سيا�سات التق�شفية للعديد من الدول الأوروبية ب�سبب تداعيات �أزمة الديون ال�سيادية يف املنطقة.‬ ‫ورغم ثقل حجم التحديات وتتايل اال�ستحقاقات وارتفاع �سقف االنتظارات، فقد حر�صت احلكومة منذ بداية عملها على م�صارحة �شعبنا بكل ما يعرت�ض‬ ‫بالدنا من �صعوبات، وبذلت �أق�صى اجلهود من �أجل حماية �أمنه وكرامته والتخفيف من معاناة التون�سيني وحت�سني ظروف عي�شهم. كل ذلك �ضمن مقاربة‬ ‫جديدة يف احلكم تقوم على الت�شاركية الفاعلة واملت�ضامنة بني الدولة واملجتمع املدين، وعلى ا�ستيعاب جهود كل التون�سيني على �أر�ضية م�شروع وطني‬ ‫ي�سمح ببناء تعاقدات اجتماعية و�سيا�سية جديدة جامعة وحمالة لأهداف الثورة و�أمينة عليها.‬ ‫ولتج�سيم �إرادتها يف حكم تون�س مبا يليق ب�شعبنا وثورته الرائدة، و�ضعت احلكومة برناجما لعملها خالل �سنة 2102 . و�أعطت فيه الأولوية ملا هو �آين‬ ‫وم�ستعجل من �إجراءات وبرامج وم�شاريع ي�ستدعيه واقع ال�شعب والبالد ويفتح يف نف�س الوقت نافذة على ما هو م�ستقبلي من �إ�صالحات وتطويرات‬ ‫يقت�ضيها بناء تون�س جديدة : حرة ودميقراطية، �أ�صيلة وحديثة، نامية وعادلة، �آمنة ومت�ساحمة. وفيما هو عاجل، حددت احلكومة يف برناجمها �أربع‬ ‫ّ‬ ‫�أولويات متثل انتظارات كل التون�سيني، عازمة على �إجنازها مبا يلزم من �سيا�سات و�إجراءات واعتمادات بالت�ضامن والت�شارك الالزمني مع كل �أطراف‬ ‫املجتمع املدين وكل القوى احلية بالبالد �إىل جانب الدول ال�شريكة والهيئات واملنظمات الدولية ذات ال�صلة. و�أولوياتنا هي الت�شغيل، النهو�ض باجلهات،‬ ‫الأمن واال�ستقرار والعدالة االنتقالية.‬ ‫ومع تقديرها ل�سالمة خياراتها و�سيا�ساتها لكونها ا�ستجابة �أمينة ملطالب عامة ال�شعب وخا�صة الفئات واجلهات الأقل حظا يف التنمية، والتي كانت يف‬ ‫جمملها حمل ا�ست�شارات، ترى احلكومة �أن النجاح يف حتقيق هذا الربنامج واالرتقاء بالو�ضع العام يف البالد يقت�ضي منها ومن كل الأطراف واملجتمع‬ ‫املدين التحلي بروح امل�س�ؤولية واملبادرة والتعاون والنقد البناء.‬ ‫ّ‬ ‫ويتطلب تنفيذ هذا الربنامج تعبئة موارد �إ�ضافية يف �إطار قانون املالية التكميلي ل�سنة 2102 مت تخ�صي�صها لال�ستثمار يف التنمية اجلهوية ودعم‬ ‫الت�شغيل و�ضمان موارد الرزق وامل�ساكن االجتماعية واملحافظة على املقدرة ال�شرائية للمواطن. وحر�صت احلكومة �ضمن هذا اخليار على ال�سيطرة على‬‫7‬
  8. 8. ‫م�ستوى عجز امليزانية ون�سبة املديونية يف املدى املتو�سط �ضمن املحافظة على توازنات املالية العمومية ح�سب املعايري الدولية. كما يتط ّلب تنفيذ‬‫هذا الربنامج تطوير طاقة احلكومة وم�ؤ�س�ساتها على الإجناز. �إن النجاح يف جت�سيم هذا الربنامج الطموح، هو جناح يح�سب لكل التون�سيني وم�ساهمة‬‫مقدرة منهم جميعا يف دعم م�سار ا�ستكمال املرحلة الت�أ�سي�سية، واجناز االنتقال الدميقراطي ودخول تون�س اجلديدة نادي الدول الدميقراطية واملتقدمة‬ ‫من الباب الكبري، الذي يليق بت�ضحيات �أجيال متعاقبة من ال�شهداء واجلرحى وامل�ساجني واملهجرين.‬ ‫ّ‬ ‫8‬
  9. 9. ‫توفيـر �أ�ســـ�س بنـــاء تونــــ�س الثـــورة:‬ ‫حـــــرة ودميقراطيــــــة، ناميــــة وعادلـــــة،‬ ‫�آمنـــــــــة ومت�ساحمــــة، �أ�صيلـــــة وحديثـــــــة،‬ ‫تت�شـــــارك فيهــــــــــــــا الدولـــــــــــة واملجتمـــــــع‬ ‫يف �إطــــــار من الت�ضامـــــن وروح امل�س�ؤوليــــــة واملبـــــادرة.‬‫9‬
  10. 10. 10
  11. 11. ‫ي�ستنـــــد �أداء احلكومــــــة على خمــــــــ�س قيـــــــم ومبــــــــادئ توجيهيـــــــــة هــــــــي:‬ ‫ال�شفافيــــــة يف �إدارة ال�ش�أن العام والتمييز بني ال�شخ�صي والعمومي مبا يعزز ثقة املواطن واملجتمع املدين يف الدولة وي�ؤ�س�س ملواطنة فاعلة يتمتع‬ ‫ّ‬ ‫فيها املواطن بحقه يف م�ساءلة احلكومة وب�سرعة احل�صول على املعلومة و�سهولة التظلم.‬ ‫الأمانــــــــــة على �أمالك الدولة و�أ�سرارها وحماية املال العام واحلر�ص على �صرفه يف الأبواب التي تخدم ال�صالح العام بعيدا عن املح�سوبية �أو �أي‬ ‫اعتبارات �أخرى جهوية �أو حزبية.‬ ‫الت�شاركيـــــة ك�آلية وثقافة يف الت�سيري حتر�ص على ا�ستيعاب الأفكار لتو�سيع قاعدة احلكم وتدعيم الالمركزية وتقريب اخلدمات كما ت�ساعد على متتني‬ ‫ّ‬ ‫الت�ضامن والتوافق يف بناء تعاقدات وطنية ت�ؤ�س�س ملالمح تون�س اجلديدة.‬ ‫العـــــدل يف توزيع الرثوة بني الفئات واجلهات والأجيال ح�سب اجلهد والعطاء، وامل�ساواة يف احلظوظ والفر�ص مبا يعزز روح الت�ضامن وال�شعور بالكرامة‬ ‫لدى كل التون�سيني ن�ساء ورجاال ويدعم ال�سلم االجتماعي ويحمي تون�س من الهزات.‬ ‫الإرادة يف حكم تون�س مبا يليق ب�شعبها وثورته الرائدة من عزم يف التقدير والتقرير وت�صميم يف التنفيذ وقدرة على الإقناع و�شجاعة يف املحا�سبة.‬‫11‬
  12. 12. ‫جعلت الثورة بالدنا على ال�سكة ال�صحيحة لبناء تون�س جديدة يحلم بها كل التون�سيني: دميقراطية، متقدمة وحديثة، يف نف�س الوقت الذي ك�شفت لنا فيه‬‫الثورة عن �صعوبة الواقع وتعدد حتدياته وتزايد مطالبه و�إحلاحيتها ، ك�شفت عن الإخالالت الهيكلية الكبرية يف املنظومة الإدارية ويف احلجم الكبري للف�ساد‬‫يف جميع املجاالت، �أ�ضعف جميعها �إمكانيات الدولة وعـمـق من معاناة الكثري من التون�سيني، وفاقم يف �إ�ضعافها �أكرث تعطل دورة الإنتاج والت�صدير‬ ‫ّ‬ ‫وتراجع موارد الدولة وخا�صة يف الفرتة التي �أعقبت الثورة مبا�شرة.‬‫�إن اخلروج بتون�س من هذه الو�ضعية املركبة بني معاجلة واقع �صعب وتوفري �أ�س�س حتقيق تون�س اجلديدة هو ما تعمل احلكومة على �إجنازه منذ بداية‬‫عهدتها على هدي من �سيا�سات عامة تقطع مع املا�ضي يف جميع املجاالت ال�سيا�سية واالجتماعية واالقت�صادية وبرنامج يتالزم ويتوازى فيه العمل‬ ‫ّ‬‫بني معاجلات �آنية على املدى الق�صري، وبني القيام يف نف�س الوقت ب�إ�صالحات بع�ضها على املدى املتو�سط ي�ستدعيها ت�سريع العمل يف هذه املرحلة،‬ ‫وبع�ضها الآخر هيكلي على املدى البعيد �سيكون مادة حلوار وطني وا�سع ننتهي فيه �إىل مقاربات وطنية ت�ؤ�س�س ملالمح تون�س اجلديدة.‬ ‫21‬
  13. 13. ‫1. فــي املجـــــــال ال�سيا�ســـــــي والإعالمــــــــي:‬ ‫ملتزمــــون بدعـــــم الإ�صالحــــات الدميقراطيـــــة، واحتــــرام احلريـــــات وحقـــــوق الإن�ســـــان، ودعـــــم ا�ستقالليـــــة الإعلـــــام.‬ ‫تقرتح احلكومة على املجل�س الوطني الت�أ�سي�سي الدعوة للإنتخابات املقبلة يوم 02 مار�س 3102 وتلتزم احلكومة خالل توليها ملهامها بتنمية احلياة‬ ‫ال�سيا�سية وت�سريع الإ�صالحات الدميقراطية وتدعيم احلريات وحقوق الإن�سان وا�ستكمال م�سار االنتقال الدميقراطي، و�إدارة ال�ش�أن العام من خالل ت�شاركية‬ ‫فاعلة جتمع احلكومة مع مكونات املجتمع املدين، يف �إطار حوار وطني حول جملة من امللفات والق�ضايا الكربى التي تهم واقع وم�ستقبل بالدنا، تخرج‬ ‫ف�ضاءنا ال�سيا�سي وتع�صمه نهائيا من كل �أنواع اال�ستقطاب خا�صة الإيديولوجي منها، ودعم ح ّرية الإعالم وا�ستقالليته، و�إر�ساء جمل�س وطني يعمل من �أجل‬ ‫�صياغة عقد اجتماعي لتون�س اجلديدة.‬ ‫كما �ستعمل احلكومة على تدعيم الإ�صالحات الدميقراطية من خالل املبادرات ال ّتالية :‬ ‫1. بعث الهيئة العليا امل�ستق ّلة للإنتخابات.‬ ‫2. �إحداث هيئة عليا م�ستق ّلة للإت�صال ال�سمعي والب�صري.‬ ‫ّ‬ ‫3. �إر�ساء املجمع الق�ضائي املخت�ص ملعاجلة ق�ضايا الف�ساد.‬ ‫ّ‬ ‫4. �إر�ساء جمل�س وطني للعقد الإجتماعي.‬ ‫5. تفعيل جلنة اخلرباء.‬ ‫6. تنظيم حوار وطني حول �أهم الإ�صالحات.‬ ‫ّ‬‫31‬
  14. 14. ‫2. فــي املجـــــــال الأمنـــــــــي:‬ ‫تعزيـــــز ال�شعـــــور بالأمــــن واال�ستقـــــرار فــــي مفهومـــــه ال�شامــــل و�أبعـــــاده املختلفـــــة.‬‫لتون�س والتون�سيني ليطيب عي�شهم ويزدهر ن�شاطهم يف خمتلف املجاالت، من خالل تطوير الت�شريعات لإ�صالح امل�ؤ�س�سة واملنظومة الأمنية، وبناء �أمن‬‫جمهوري حمايد عن كل والء غري الوالء للوطن و�إ�صالح الإدارة (الواليات، املعتمديات، البلديات، العمادات) وت�أمني حدود البالد والت�صدي احلازم للجرمية‬‫املنظمة والعنف وتفعيل الأمن وحت�سني خدماته يف كل امل�ستويات وتقريبه من املواطن والتقلي�ص من حوادث الطرقات وتطبيق القانون يف ظل احرتام‬ ‫احلريات وحقوق الإن�سان.‬ ‫3. فــي املجـــــــال املجتمعـــــــــي:‬ ‫متم�سكـــــون مبجتمــــــع و�سطـــــــي ومب�شهــــــد دينــــي معتــــــدل وف�ضـــــاء ثقافــــي متعـــدد ون�سيــج اجتماعـــي فاعـــل.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬‫3.1 الثقافـــــي: دعم ح ّرية الإبداع وت�شجيع الإنتاج الثقايف ودفع اال�ستثمار لالرتقاء بال�صناعات الثقافية، وتعزيز �إ�شعاع امل�ؤ�س�سات يف‬ ‫ّ‬ ‫اجلهات وتقريب املنتج الثقايف باعتباره من احلقوق الأ�سا�سية من �أجل ف�ضاء ثقايف متن ّوع ومتعدد.‬ ‫ّ‬‫3.2 الدينــــــي: تر�شيد ال�ش�أن الديني على قاعدتي الو�سطية واالعتدال وتر�سيخ الهوية يف حميطها العربي الإ�سالمي من خالل تفعيل‬ ‫امل�ؤ�س�سات و�إثراء احلياة العلمية وت�أهيل الإطارات مع حتييد امل�ساجد عن التجاذبات املذهبية وال�سيا�سية.‬‫3.3 الأ�ســــرة واملـــر�أة والطفولــــة: تعزيز دور الن�سيج االجتماعي للم�ساهمة يف تكري�س ثقافة املواطنة الفاعلة تعزيزا لدور املر�أة يف‬ ‫املجتمع وموقعها يف �إدارة ال�ش�أن العام، ورعاية الطفولة وحماية حقوقها وتوفري حياة كرمية للم�س ّننني و�أ�صحاب االحتياجات اخلا�صة.‬ ‫ّ‬ ‫41‬
  15. 15. ‫3.4 ال�شبـــــاب والريا�ضـــــــة: حتقيق حتول نوعي يف جمال الإحاطة بال�شباب من خالل �إر�ساء توجهات جديدة يف �إطار مقاربة ت�شاركية‬ ‫تهدف �إىل التقلي�ص من الفوارق بني اجلهات وتتجه نحو احت�ضان ال�شباب بكل فئاته واختالفاته واعتباره �شريكا حقيقيا وفاعال يف �إجناح‬ ‫امل�شاريع ال�سيا�سية واالجتماعية واالقت�صادية والثقافية.‬ ‫4. العدالــــــــة الإنتقاليــــــــــة:‬ ‫جـــادون فــي حتقيــــق عدالـــــة انتقاليــــة ت�ضمــــن املحا�سبـــــة وتقــــود �إىل امل�صاحلــــــة وتقطـــــع مــع املا�ضـــــــي.‬ ‫ّ‬ ‫• الإعتماد على مقاربة ت�شاركية للتقدم اجلاد وال�سريع لإر�ساء عدالة �إنتقالية تدعم الإ�ستقرار وحتقق ال�سلم الإجتماعي.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫• �إعطاء الأولوية لت�سوية ملف �شهداء وجرحى الثورة بتكرميهم والتعوي�ض لهم ولعائالتهم معنويا وما ّديا وبتوفري مورد رزق لهم‬ ‫ومتتيع اجلرحى باالمتيازات االجتماعية والعالج املجاين وال�سريع.‬ ‫• تفعيل العفو العام لي�شمل كل �ضحايا الدكتاتورية منذ اال�ستقالل وبدون ا�ستثناء مع حق العودة للعمل والتعوي�ض لهم ومتتيعهم‬ ‫باملنافع االجتماعية مثل احلق يف جمانية العالج بالهياكل العمومية لل�صحة واحلق يف جمانية التنقل بالو�سائل العمومية ومتكني الطلبة‬ ‫من الت�سجيل يف امل�ؤ�س�سات اجلامعية ملوا�صلة درا�ستهم ومتتيعهم باملنح اجلامعية.‬ ‫• �إعداد م�شروع القانون الأ�سا�سي للعدالة االنتقالية وعر�ضه على املجل�س الوطني الت�أ�سي�سي، ين�صف ال�ضحايا ويحقق امل�صاحلة.‬ ‫• تدعيم حقوق الإن�سان.‬‫51‬
  16. 16. ‫* مقاومـــــــة الف�ســــــــــاد:‬‫م�صــــــرون علــــى مقاومـــــــة الف�ســــــــاد ومعاجلــــة ملفاتــــــه بكل �أنواعهـــــــا ودرجاتهـــــــا ق�ضائيـــــا، �ضمـــــن �آليـــــات حتقـــق‬ ‫ّ‬ ‫ال�سرعــــــة والنجاعـــــــة والعـــــــدل مع �ضمــــــــان ا�سرتجـــــــاع الأمــــــــوال املنهوبـــــــــة واملهربـــــــــة.‬‫• تفعيل الهيئة الوطنية ملكافحة الف�ساد املحدثة باملر�سوم 021 ل�سنة 1102 مع تنقيحه من حيث �إعادة النظر يف الرتكيبة وجعل‬‫احل�صانة ن�سبية وحذف �صالحيات التحقيق مع فتح �إمكانية الطعن يف قرارات احلفظ مبا ي�ضمن ال�سرعة يف الإجناز والعدل يف املعاجلة‬ ‫والنجاعة يف البت مع دعم الهيئة بكل ما حتتاجه من �إمكانيات مادية وب�شرية.‬‫• �إحداث جممع ق�ضائي يرتكب من ق�ضاة م�شهود لهم بالنزاهة واالخت�صا�ص يف التحقيق يف ق�ضايا الف�ساد مع �إعطاء هذا املجمع‬ ‫الإمكانيات املادية والب�شرية الالزمة لت�سريع البت يف مثل هذه الق�ضايا.‬ ‫• دعم جلنة امل�صادرة مبا ي�ضفي على عملها ال�سرعة والنجاعة.‬ ‫• دعم جلنة ا�سرتجاع الأموال املهربة �إىل اخلارج مبا ي�ضفي على عملها النجاعة الالزمة وال�سرعة يف ا�سرتداد الأموال.‬ ‫• دعم جلنة الت�صرف يف الأموال واملمتلكات امل�صادرة مبا ي�ضمن ح�سن �أدائها والت�سريع يف �إجناز مهامها.‬‫• �إحداث جمل�س �أعلى حتت �إ�شراف رئي�س احلكومة تكون مهمته الإ�شراف على اللجان املذكورة بهدف دعمها ومتابعة �أعمالها‬ ‫والتن�سيق بينها جتنبا لت�شتت جهودها و�ضمانا لفعاليتها.‬ ‫• �إعادة النظر يف املنظومة الرقابية مبا ي�ضمن فعاليتها وتوحيد جهود مكوناتها.‬ ‫• �إ�صدار قانون ميكن الدولة من ت�سوية ملفات �أ�صحاب الأعمال التي تتوفر فيها �شروط ي�ضبطها القانون.‬ ‫61‬
  17. 17. ‫5. فــي املجـــــــال الإجتماعـــــــــي:‬ ‫ّ‬ ‫عازمـــون على حتقيـــــق �سيا�ســـــة اجتماعيـــــة عادلـــــة، مت�ضامنـــــة و�شاملــة لكل الفئــــــات واجلهـــــات.‬ ‫ّ‬ ‫5.1 ت�أميـــن مـــورد رزق لكــــل عائلـــــــة من خالل الرتفيع يف قيمة املنحة االجتماعية وتو�سيع املنتفعني بها من العائالت املعوزة ومتتيعها‬ ‫مب�ساعدات مو�سمية ومتكينها بعد ت�أهيلها من بعث م�شاريع �صغرى يف ميادين الفالحة وتربية املا�شية واملهن ال�صغرى وال�صناعات التقليدية.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫5.2 ت�أميـــن م�سكــــن �إجتمـــاعي لكل عائلــــــة م�ستحقـــــــة من خالل :‬ ‫• االنطالق يف برنامج لبناء 000.03 م�سكن ت�سدد بقرو�ض مي�سرة على املدى الطويل، مي ّول جزء منه من ميزانية الدولة ل�سنة 2102 ويغطى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اجلزء الآخر بتمويل خارجي ومب�ساهمة من اجلمعيات.‬ ‫• االنطالق يف تهذيب 001 حي من الأحياء ال�شعبية خا�صة يف حميط املدن الكربى ومنح م�ساعدات لتهذيب امل�ساكن للعائالت حمدودة‬ ‫الدخل.‬ ‫5.3 تدعيــــــم املقــــــدرة ال�شرائيـــــــة للمواطـــــــن من خالل:‬ ‫• الزيادة يف الأجور يف اطار املفاو�ضات االجتماعية ت�شمل �ضعاف احلال والرتفيع يف الأجر الأدنى الفالحي وال�صناعي �ضمن �سيا�سة عامة‬ ‫ّ‬ ‫تراعي القدرات املالية املحدودة للدولة وتعطي الأولوية للتنمية اجلهوية والت�شغيل ا�ستجابة ملطالب الثورة.‬ ‫• ال�سيطرة على ارتفاع الأ�سعار وخا�صة �أ�سعار املواد الأ�سا�سية (قفة املواطن) بت�شديد املراقبة والت�شجيع على زيادة الإنتاج والق�ضاء على‬ ‫ّ‬ ‫التهريب واالحتكار والتحكم يف م�سالك التوزيع وتفعيل التدخل التعديلي للدولة من خالل املخزونات الإ�سرتاتيجية مع املحافظة على الدعم.‬ ‫5.4 احلـد من البطالـة : والرتفيع من ن�سق �إحداث مواطن �شغل جديدة خا�صة يف اجلهات الداخلية والقطاعات ذات الكثافة الت�شغيلية العليا من خالل:‬ ‫• دفع اال�ستثمار الداخلي واخلارجي، العمومي واخلا�ص واالنتداب يف الوظيفة العمومية.‬ ‫• دعم م�شاريع ال�شراكة بني القطاعني العام واخلا�ص وتنفيذ امل�شاريع الكربى املربجمة والإ�ضافية ودعم العمل امل�ستقل والتمويل‬ ‫الأ�صغر.‬‫71‬
  18. 18. ‫• ت�أهيل الباحثني عن ال�شغل �ضمن منظومة جديدة للتكوين املهني منفتحة على حاجيات االقت�صاد وم�ستجيبة ملتطلبات عرو�ض ال�شغل‬ ‫يف الداخل واخلارج.‬ ‫5.5 حت�سيــــــن اخلدمـــات:‬‫• الإدارة: جعل املواطن حمور اخلدمات الإدارية من خالل �إدخال منظومتي الإدارة واحلوكمة املنفتحة (‪ )Open gov, Open data‬ومراجعة‬ ‫اخلطة الإ�سرتاتيجية للإدارة الإلكرتونية و�إقرار العمل بنظام اخلم�سة �أيام واحل�صة امل�سرت�سلة بالوظيفة العمومية.‬‫• النقــــل: تو�سيع �شبكة النقل بكل �أ�صنافه وتر�شيد �أداء كل م�ؤ�س�ساته وتقريب خدماته �إىل املواطن وامل�ؤ�س�سات وتطويرها بنظام معلوماتي‬ ‫ّ‬ ‫ّ ّ‬ ‫ّ‬‫جديد من �أجل حت�سني ظروف التنقل وتوفري �أ�سعار خمف�ضة للم�سنني والطالّب والباحثني عن ال�شغل و�أ�صحاب االحتياجات اخلا�صة وتو�سيع �شبكة‬ ‫ّ‬ ‫النقل املدر�سي خا�صة يف الأرياف والربط بني خمتلف جهات البالد واملناطق ال�صناعية ذات القدرة الت�شغيلية العالية ودعم جمهود التنمية.‬‫• ال�صحــــة: جمانية التغطية ال�صحية للفئات املعوزة وتعزيز البنى التحتية والتجهيزات ال�صحية باجلهات الداخلية و�إعادة هيكلة املنظومة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬‫املعلوماتية وتقريب اخلدمة الطبية العامة واملخت�صة �إىل املواطن بتوفري م�ست�شفى بكامل االخت�صا�صات يف كل والية يف �إطار التوازن بني اجلهات‬ ‫والتكامل بني القطاعني العام واخلا�ص.‬‫• الرتبيــــة والتعليــــم: حت�سني �أداء منظومة الرتبية والتعليم العايل �ضمن ت�شاركية جتمع كل املتدخلني يف القطاع واملجتمع املدين من‬ ‫ّ‬‫�أجل ت�سكني امل�ؤ�س�سة الرتبوية يف حميطها االجتماعي واالقت�صادي وربطها بحاجيات �سوق ال�شغل الوطنية والدولية وحت�سني ظروف ال�سكن ونوعية‬ ‫ّ‬ ‫اخلدمات للطلبة والزيادة يف املنحة اجلامعية.‬ ‫81‬
  19. 19. ‫جـــــدول تلخي�صــــــي لل�سيا�ســـــــــة االجتماعيـــــــة‬ ‫حت�سني اخلدمات الإجتماعية وال�صحية‬ ‫ّ‬ ‫�إعتماد برامج اجتماعية خ�صو�صية‬ ‫ّ‬ ‫حياة كرمية ورفاه اجتماعي لكل تون�سي‬ ‫ّ‬ ‫ت�أمني دخل لكل عائلة‬‫جمانية اخلدمة ال�صحية ل�ضعاف احلال - تقريب اخلدمات الطبية - اعتماد منظومة اعالمية متطورة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التقلي�ص التدريجي مل�ضاهر‬ ‫بناء م�ساكن اجتماعية مبختلف‬ ‫النهو�ض بالعائالت ال�ضعيفة‬‫لربط املراكز ال�صحية بامل�ست�شفيات اجلامعية - تقريب خدمات االخت�صا�ص : م�ست�شفى بكل االخت�صا�صات‬ ‫ّ‬ ‫الت�شغيل اله�ش وحت�سني دخل‬ ‫اجلهات بال�شراكة مع املجتمع‬ ‫والفيئات املهم�شة‬ ‫ّ‬ ‫يف كل والية‬ ‫الأجر الأدنى ال�صناعي والفالحي‬ ‫املدين‬ ‫(‪)SMAG et SMIG‬‬ ‫�سنة 2102 متتع 532 �ألف‬ ‫�سنة 2102 ال�شروع يف بناء 03‬ ‫عائلة باملنحة االجتماعية‬ ‫�ألف م�سكن اجتماعي‬ ‫م�ساهمة الدولة 001 م د‬‫91‬
  20. 20. ‫6. ال�سيا�ســــــــــة الإقت�صاديــــــــــــة:‬ ‫اقت�صادنـــــــا من الإنعــــــا�ش �إىل االنطــــالق.‬‫جاءت الثورة �إيذانا بنهاية منظومة اقت�صادية نخرها الف�ساد ووظفها اال�ستبداد من خالل تغليقها والتحكم يف درجة انفتاحها واحتكار مبادرتها وتركيز ثروتها‬‫والتحكم يف �آليات متويلها، بالإ�ضافة �إىل الإخالالت الهيكلية التي �أفرزها منوال التنمية، كاعتماد وجهة ت�صدير تكاد تكون واحدة هي �أوربا وقدرة تناف�سية‬‫تعتمد �أ�سا�سا على يد عاملة رخي�صة وم�ؤ�س�سات متمركزة على ال�شريط ال�ساحلي و�صناعات حتويلية ال توفر مواطن �شغل يف حجم عدد طالبي ال�شغل مبا‬‫خلف �إنهاكا للمنظومة ب�أ�سرها وعجزا متفاقما على النهو�ض ب�أعباء التنمية ال�شاملة واملتوازنة والعادلة، فورثت البالد فوارق بني اجلهات و�أخرى بني‬‫مكونات املجتمع ومعطلني كرث رغم ت�أهل العديد منهم. كل ذلك ي�ؤكد على �أن االنتقال هو انتقال من منظومة �سيا�سية ا�ستبدادية �إىل �أخرى دميقراطية‬ ‫ويف ذات الوقت انتقال من منظومة اقت�صادية �إىل �أخرى ت�ستفيد من االنتقال ال�سيا�سي ك�شرط الزم من �شروطها وت�ضيف �شروطا �أخرى من داخلها.‬‫لقد ت�سببت الأحداث املرافقة للثورة يف تراجع ن�سبة النمو(- 8.1 %) فكان لعدم اال�ستقرار الأمني، وت�ضرر العديد من امل�ؤ�س�سات خالل الأحداث والتحركات‬ ‫ّ‬ ‫االجتماعية وتبعات الثورة الليبية بالغ الأثر على تعطل الإنتاج �أدى �إىل انخفا�ض ملحوظ للن�شاط االقت�صادي يف البالد والزيادة يف عدد العاطلني عن العمل.‬ ‫ّ‬‫�إن �إحداث فر�ص عمل جديدة يف تون�س يت�أتى ب�شكل رئي�سي من الزيادة يف ن�سبة النمو يف القطاعات الإنتاجية املختلفة كالزراعة وال�صناعة واخلدمات‬‫وال�سياحة والنقل والتجارة و غريها. ولتحقيق هذه الزيادة يف ن�سبة النمو، وجب �أ�سا�سا ا�ستحثاث ن�سق اال�ستثمارات الوطنية والأجنبية، ال�شيء الذي لن‬‫يتحقق �إالّ بتوفري املناخ املالئم لذلك. ولتن�شيط عجلة االقت�صاد وتوليد ن�سبة النمو الالزمة لتحقيق وظائف تفي باحلاجيات امل�ستقبلية، كان من امل�ؤ ّكد‬ ‫�أن مي ّر الإ�صالح االقت�صادي مبرحلتني، مرحلة الإنعا�ش خالل �سنة 2102 ثم مرحلة االنطالق بداية من 3102.‬ ‫02‬
  21. 21. ‫ّ‬ ‫6.1 مرحلـــــــة الإنعــــــا�ش االقت�صــــــــادي: �أقرت احلكومة الزيادة يف النفقات العمومية من �أجل حتفيز االقت�صاد من خالل �ضخ ا�ستثمارات عمومية‬ ‫�إ�ضافية يف جماالت اجتماعية وم�شاريع البنية الأ�سا�سية، مما �سي�ساهم يف تن�شيط الدورة االقت�صادية وخلق فر�ص الت�شغيل الالزمة لتعزيز اال�ستقرار يف‬ ‫ّ‬ ‫البالد. وحتقيقا لذلك، �ستع ّول احلكومة على الإمكانيات الذاتية املتوفرة �أ�سا�سا، ثم التمويالت الدولية لتعبئة املوارد الالزمة.‬ ‫ّ‬ ‫تركز احلكومة خالل هذه املرحلة على حمورين رئي�سيني:‬ ‫�أوال: الزيــــادة يف نفقـــــــات التنميـــــة من خالل الرفع غري امل�سبوق يف اال�ستثمارات املخ�ص�صة لها بن�سبة 43% مقارنة مبيزانية �سنة 1102 و32%‬ ‫مقارنة بقانون املالية الأ�صلي ل�سنة 2102، وتعديل هيكلة النفقات بتخ�صي�ص ربعها للتنمية. ودعما لهذا املجهود الهام، �أقرت احلكومة عدة �إجراءات‬ ‫ال�ستحثاث ن�سق �إجناز امل�شاريع والتقلي�ص يف �آجال التنفيذ و�إحداث خلية متابعة ملحقة برئا�سة احلكومة.‬ ‫ثانيــــــا: دعـــم التنميــــــة اجلهويـــــة من خالل الزيادة بـ0001 م.د، مقارنة بقانون املالية الأ�صلي ل�سنة 2102 خ�ص�صت ح�صريا للم�شاريع‬ ‫ّ‬ ‫واال�ستثمارات يف اجلهات الداخلية مبا ي�سهم يف التقلي�ص من التفاوت اجلهوي .‬ ‫ثالثــــا: تعزيـــــز برامـــــج الت�شغيــــــل والتكويـــــن من خالل القيام مبجهود �إ�ضايف بانتداب 000.52 موظف يف القطاع العمومي، وا�ستبدال‬ ‫برنامج �أمل بربنامج «الت�شجيع على العمل» حيث يتمتع العاطلون عن العمل مبنحة �شهرية ملدة �سنتني �شرط التزامهم مبتابعة برنامج حمدد يف‬ ‫تطوير املهارات الفنية ملدة عامني يف مراكز التكوين املهني احلكومية واخلا�صة. ويرافق ذلك �إحداث خطوط متويل جديدة ب�شروط مي�سرة لدعم العمل‬ ‫ّ‬ ‫امل�ستقل واالنت�صاب للح�ساب اخلا�ص وحتفيز جبائي من �أجل الت�شغيل زيادة على احلوافز املعمول بها.‬ ‫وتلتزم ال�سيا�سة االقت�صادية للحكومة بالتحكم يف التوازنات املالية العمومية على املدى املتو�سط من خالل �إتباع �سيا�سة �إنعا�ش اقت�صادي ظرفية ملدة‬ ‫ّ‬ ‫�سنة من نوع «حترك وقف» ‪ GO AND STOP‬بحيث تخف�ض ن�سبة العجز بعد ذلك تدريجا �إىل م�ستوى �أقل من 3% من الناجت املحلي الإجمايل‬ ‫ون�سبة املديونية يف حدود 04% يف �أفق 6102.‬‫12‬
  22. 22. ‫6.2 مرحلـــــة االنطــــــالق االقت�صـــــــــادي: ويتم ذلك من خالل الت�أ�سي�س ملنوال جديد للتنمية يرتكز على الرتفيع يف ح�صة القطاعات الواعدة‬‫يف هيكلة الناجت املحلي الإجمايل والقائمة على التجديد واالبتكار وذات القيمة امل�ضافة العالية والقدرة الت�شغيلية الهامة لأ�صحاب ال�شهادات على غرار‬‫تكنولوجيا االت�صال واملعلومات وال�صناعات الغذائية والبيوتكنولوجية والطاقات املتجددة واخلدمات. كما ي�ستند املنوال اجلديد على التطور الهام املتوقع‬‫لقطاع اخلدمات وعلى انتعا�شة القطاع ال�سياحي بف�ضل الآفاق الواعدة لتطوير ن�شاطه وتنويعه. ومتكن هذه االنطالقة من تخفي�ض ن�سبة البطالة �إىل‬‫حدود منخف�ضة وا�ستيعاب كامل الطلبات الإ�ضافية والرتفيع من ن�سق �إحداث مواطن �شغل جديدة، خا�صة يف اجلهات الداخلية والقطاعات ذات الكثافة‬ ‫الت�شغيلية العليا من خالل :‬ ‫• دفع اال�ستثمار الداخلي واخلارجي، العمومي واخلا�ص.‬‫• دعم م�شاريع ال�شراكة بني القطاعني العام واخلا�ص وتنفيذ امل�شاريع الكربى املربجمة والإ�ضافية ودعم العمل امل�ستقل والتمويل‬ ‫الأ�صغر.‬ ‫• ت�أهيل الباحثني عن ال�شغل �ضمن منظومة جديدة للتكوين املهني منفتحة على حاجيات االقت�صاد وم�ستجيبة ملتطلبات عرو�ض ال�شغل.‬‫ويرتافق هذا املنوال مع التح ّكم يف التوازنات املالية الداخلية واخلارجية، من ذلك ح�صر ن�سب العجز اجلاري وعجز امليزانية واملديونية من الناجت املحلي‬ ‫الإجمايل ون�سبة الت�ضخم يف حدود معقولة.‬‫وي�ستوجب منوال التنمية اجلديد توفري مناخ مالئم لدفع اال�ستثمار ي�ستند �إىل �إ�صالحات هيكلية يف العديد من املجاالت والقوانني تفتح احلكومة حولها‬ ‫م�شاورات وطنية مع اخلرباء ومك ّونات املجتمع املدين:‬ ‫1. مراجعة منظومة ت�شجيع اال�ستثمار انطالقا من �شهر �أفريل 2102.‬ ‫2. �إ�صالح منظومة ال�صفقات العمومية انطالقا من �شهر �أفريل 2102.‬ ‫22‬
  23. 23. ‫3. �إحداث هيئة وطنية لال�ستثمار من �أجل �إ�سراع وت�سهيل اال�ستثمار خالل 2102.‬ ‫4. �إحداث �صندوق �سيادي لال�ستثمار خالل 2102.‬ ‫5. مراجعة جملة الديوانة.‬ ‫6. االنطالق يف �إ�صالح املنظومة اجلبائية.‬ ‫7. �إر�ساء معلومة احلوكمة والإدارة املفتوحة ‪.OPEN GOV, OPEN DATA‬‬ ‫8. �إر�ساء امل�شاريع الكربى لالقت�صاد الرقمي واملعريف.‬ ‫9. �إعداد �إطار ت�شريعي خا�ص ب�صناديق اال�ستثمار الإ�سالمية.‬ ‫01. �إعداد م�شروع �صندوق الزكاة و �إعادة تفعيل الأوقاف على قاعدة الو�ضوح القانوين و�شفافية وحيادية امل�ؤ�س�سات و�ضمان مراقبة الدولة.‬ ‫ّ‬ ‫�إن النجاح يف بلورة املقاربات الوطنية للإ�صالحات الهيكلية �سيعني على توجيه الإجراءات العاجلة والإ�صالحات املتو�سطة املدى مبا يزيد من فاعليتها‬ ‫وقدرتها على حتقيق النمو املطلوب يف مرحلة االنطالق.‬‫32‬
  24. 24. ‫جــــــدول تلخي�صــــــي لإجــــــراءات تعافــــــي االقت�صـــــاد‬ ‫زيادة االنفاق العمومي لتحفيز الإقت�صاد والنهو�ض بالت�شغيل وحتقيق التنمية يف اجلهات والعدالة االجتماعية بني الفئات‬‫�إجراء انتدابات بالوظيفة‬ ‫مراجعـــــة منظومـــــــة الت�شغيـــــــل‬ ‫�إجناز م�شاريع البنية التحتية‬‫العمومية 52 �ألف موطن‬ ‫واملرافق اال�سا�سية ال �سيما يف‬ ‫�شغل‬ ‫املناطق الداخلية‬‫ال�صحة العمومية - الرتبية‬ ‫اجناز اتفاقيات التعاون الف ّني‬ ‫�إقرار حوافز لت�شجيع االنتداب‬ ‫امل�ساعدة على بعث امل�شاريع‬ ‫تطوير برنامج الت�شجيع‬ ‫ج�سور وطرقات - تطوير النقل‬‫والتعليم - التكوين املهني‬ ‫مع الدول ال�شريكة‬ ‫بامل�ؤ�س�سات االقت�صادية‬ ‫اخلا�صة و�إحداث امل�ؤ�س�سات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫على العمل لي�شمل 001‬ ‫العمومي بجميع �أ�صنافه -‬‫- الهياكل اجلهوية - الوزارات‬ ‫ال�صغرى عرب متويالت خ�صو�صية‬ ‫�ألف منتفع: اكت�ساب مهارات‬ ‫مناطق �صناعية متطورة‬ ‫ّ‬ ‫الف ّنية‬ ‫(07 م د)‬ ‫تكميلية ومت ّلك ل ّلغات لتي�سري‬ ‫- حمطات تطهري - م�سالك‬ ‫الت�شغيلية ‪Employabilité‬‬ ‫فالحية - �سدود ومن�ش�آت‬ ‫مائية - حمطات حتلية املياه‬ ‫- م�ست�شفيات حديثة ومراكز‬ ‫�صحّ ية - مرافق �أ�سا�سية باملدن‬ ‫والقرى - تهذيب 001 حيا‬ ‫ّ‬ ‫�شعبيا‬ ‫التمويل الأ�صغر - القرو�ض‬ ‫مراكز عمومية - مراكز اجلي�ش‬ ‫�سنة 2102: زيادة بـ0001م د‬ ‫ال�صغرى ‪� - BTS‬صندوق بعث‬ ‫الوطني - مراكز خا�صة‬ ‫ّ‬ ‫يف اال�ستثمارات يف امل�شاريع‬ ‫امل�شاريع‬ ‫وبرامج التنمية باجلهات‬ ‫ّ‬ ‫التحكم املرحلي يف عجز ميزانية الدولة ل�سنة 2102 بـ 6.6% - ح�صر املديونية العمومية يف حدود 64%‬ ‫‪GO AND STOP‬‬ ‫42‬
  25. 25. ‫7. البيئــــــــــــــة:‬ ‫من �أجــــل بيئـــة نظيفــــة وحميـــــط جميـــــل ومـــــدن حمميـــــة من الكــــــوارث الطبيعيـــــة.‬ ‫مراجعة ال�سيا�سة العامة البيئية يف اجتاه مزيد �إدراج البعد البيئي يف عملية التخطيط للتنمية و يف اال�سرتاتيجيات القطاعية و العمل على م�صاحلة‬ ‫املواطن مع حميطه مبا ي�ضمن م�شاركته الفعلية يف احلفاظ عليه.‬ ‫8. يف العالقــــــــــــــات اخلارجيـــــــــــــــة:‬ ‫ديبلوما�سيـــــة ن�شيطــــــة وفاعلــــة، و�سيا�ســــة خارجيــــة م�ستق ّلــــة ومنحـــــازة لق�ضايـــــا احلريــــــة والدميقراطيــــة.‬ ‫ورافدا خلدمة ق�ضايا االقت�صاد والتنمية وجلب اال�ستثمار وتنمية املبادالت التجارية و�إعطاء �صورة جديدة لتون�س «‪ »Label Tunisie‬تعك�س تون�س الثورة‬ ‫يف كل �أبعادها.‬‫52‬
  26. 26. ‫ت�أ�سي�سا على جناحنا يف اخلطوات املقطوعة يف م�سار االنتقال الدميقراطي وعلى م�ؤ�شرات بداية خروج اقت�صادنا من مرحلة االنكما�ش نحو التعايف خالل‬‫ال�سنة اجلارية 2102، حددت احلكومة يف برناجمها الأهداف الكربى لبناء م�شروع اقت�صادي واجتماعي واعد يرتقي �إىل م�ستوى �أهداف الثورة وتطلعات‬ ‫ّ‬‫ال�شعب. وتنبني املقاربة اجلديدة للإ�صالح والتحديث �أوال وقبل كل �شيء على التنمية ال�سيا�سية والإ�صالحات الدميقراطية ودعم حرية الإعالم وا�ستقالل‬‫الق�ضاء، و�إدارة تقوم على مبادئ احلوكمة الر�شيدة ومنهج يف �إدارة ال�ش�أن العام يقوم على ت�شاركية فاعلة بني احلكومة والقطاعني العمومي واخلا�ص‬ ‫وخمتلف مكونات املجتمع املدين والت�ضامني.‬‫ولتجاوز الإخالالت الهيكلية ملنوال التنمية وما نتج عنها من انكما�ش اقت�صادي واحتقان اجتماعي وتفاقم البطالة واختالل التوازن بني الفئات واجلهات،‬ ‫اعتمدت احلكومة �إ�سرتاتيجية تنمية للفرتة 2102-6102 تت�ضمن حزمة من الإ�صالحات الهيكلية �ستفتح حولها حوارا وطنيا.‬‫وتهدف هذه التوجهات الإ�سرتاتيجية بداية من �سنة 3102 �إىل حتقيق االنطالقة االقت�صادية بعد مرحلة من التعايف من خالل ت�سريع ن�سق النمو لبلوغ‬ ‫�أعلى الن�سب املمكنة التي ت�سمح مبعاجلة م�شاكل البطالة والتفاوت اجلهوي ب�صفة جذرية.‬ ‫62‬
  27. 27. ‫وتتمحور هذه التوجهات �أ�سا�سا حول ثمانية حماور �أ�سا�سية:‬ ‫1. تركيز مقومات احلكم الر�شيد وتكري�س الالمركزية والت�شاركية.‬ ‫2. �شمولية التنمية لكل الفئات واجلهات،‬ ‫3. تثمني الكفاءات الوطنية وتطوير نظام التعليم والتكوين واملالءمة بني التعليم والت�شغيل،‬ ‫4. تع�صري هيكلة االقت�صاد والرتفيع يف الإنتاجية والتناف�سية وت�أ�سي�س منظومة لالبتكار والتجديد،‬ ‫5. �إعادة ت�أهيل القطاع العام وتعزيز القطاع اخلا�ص وتكوين �شراكة دائمة بينهما،‬ ‫6. تنمية البعد االجتماعي والت�ضامني للمنظومة االقت�صادية‬ ‫7. املحافظة على البيئة و�ضمان حقوق الأجيال القادمة،‬ ‫8. تعميق م�سار االندماج يف االقت�صاد الإقليمي والعاملي.‬ ‫وتتطلب هذه االنطالقة االقت�صادية توفري مناخ حافز يحقق ا�ستدامة النمو ويعزز تناف�سية االقت�صاد ويدفع الت�شغيل ويح�سن ظروف العي�ش وي�ضمن‬ ‫�إ�شعاع التنمية يف كل اجلهات.‬ ‫�أما على م�ستوى النمو، يهدف املنوال اجلديد �إىل حتقيق ن�سب منو ال تقل عن 7% بداية من 5102، من خالل موا�صلة ا�ستحثاث تطور حجم اال�ستثمار‬ ‫بحوايل 11% �سنويا، لرتتفع ن�سبته من الناجت الداخلي اخلام �إىل 62% يف �سنة 6102 ويكون لل�شراكة بني القطاعني العام واخلا�ص دور �أ�سا�سي.‬ ‫و�سيم ّكن هذا امل�ستوى من النم ّو من االرتقاء بالدخل الفردي �إىل حوايل 000.9 دينار بداية من �سنة 6102.‬ ‫ويرتكز منوال التنمية اجلديد على التح ّكم يف التوازنات املالية الداخلية واخلارجية، حيث ينتظر �أن تنح�صر ن�سبة العجز اجلاري يف حدود 4.3% من الناجت‬ ‫الداخلي اخلام �سنة 6102، و�أن ال تزيد ن�سبة الت�ضخم على 5.3% يف غ�ضون نف�س ال�سنة. و�سريتفع حجم ال�صادرات �سنويا بن�سب ال تقل عن 01% خا�صة‬‫72‬
  28. 28. ‫مع توقع حت�سن املحيط العاملي والإقليمي والنجاح يف ك�سب �صادراتنا التون�سية �أ�سواقا جديدة. كما ترتكز �سيا�ستنا االقت�صادية على التحكم يف توازنات‬ ‫املالية العمومية، خا�صة منها عجز امليزانية الذي �سينخف�ض �إىل �أقل من 4% من الناجت املحلي الإجمايل، وح�صر ن�سبة املديونية يف حدود 04%.‬‫ويرتكز املنوال اجلديد على تنمية القطاعات الواعدة، والقائمة على التجديد واالبتكار وذات القيمة امل�ضافة العالية والقدرة الت�شغيلية املرتفعة لأ�صحاب‬‫ال�شهادات العليا، على غرار تكنولوجيا االت�صال واملعلومات وال�صناعات الغذائية والبيوتكنولوجية والطاقات املتجددة. كما ي�ستند املنوال اجلديد على‬‫التطور الهام املتوقع لقطاع اخلدمات الذي ينتظر �أن ال يقل منوه عن 7% وعلى انتعا�شة القطاع ال�سياحي بف�ضل الآفاق الواعدة لتطور ن�شاطه. و�ستمكن‬ ‫هذه االنطالقة من تخفي�ض ن�سبة البطالة �إىل حدود 21% مع ا�ستيعاب الطلبات الإ�ضافية.‬‫�إن خيار تون�س يف ت�أ�سي�س دولة حديثة ودميقراطية واقت�صاد مزدهر وتناف�سي وجمتمع متما�سك ومنفتح، هو خيار بات ال رجعة فيه، فر�ضته ثورة �شعبنا‬‫الأبي، ي�ستدعي منا جميعا العمل اجلاد والد�ؤوب من �أجل �إجناحه والدفع به �إىل الأمام. و�ستعمل احلكومة يف هذا ال�سياق بالت�شارك مع مكونات املجتمع‬‫املدين ويف �إطار التعاون مع الدول ال�شريكة، على تنفيذ برنامج عمل يجمع بني الطموح والواقعية �ضمن �إمكانياتنا الذاتية، من خالل اتخاذ ما يلزم من‬‫الإجراءات خلدمة الأولويات امل�ستعجلة، كما �ستعمل يف نف�س الوقت على توفري كافة الأ�س�س والظروف املالئمة لإجناح امل�سار الدميقراطي وال�شروع يف‬ ‫تركيز منوال تنموي جديد ومنهج يف احلكم يجعل تون�س والتون�سيني على �سكة بناء تون�س اجلديدة التي نحلم بها ونتمناها لأجيالنا القادمة.‬ ‫82‬
  29. 29. ‫جــــــدول تو�ضيحـــــــي ملنـــــــوال التنميــــــة اجلديـــــد‬ ‫تنميـــة الثـــروة الوطنيـــة و�إحـــداث املزيــــد من مواطــــــن ال�شغــــــل‬ ‫الرفع من ن�سق النمو من –8.1% �إىل 5.3% �سنة 2102 ليبلغ حدود 8% �سنة 7102 و�إحداث 57 �ألف موطن �شغل خالل �سنة 2102‬ ‫دعم �إعتمــاد مقاربة‬ ‫حتويـــل تونـــ�س �إىل‬ ‫تنويـــع وتو�سيـــع‬ ‫حفــز اال�ستثمــار الداخلي‬ ‫تو�سيع جمال ال�شراكة‬‫ال�شراكة بني القطاعني العام‬ ‫قطــب مايل �إقليمــــي‬ ‫القـــاعدة االقت�صاديـــة‬ ‫وجذب املزيـــد من‬ ‫والتعاون‬ ‫واخلــا�ص ( ‪)PPP‬‬ ‫اال�ستثمـــارات اخلارجيـــة‬ ‫املراهنة على القطاعات الواعدة ذات‬ ‫- تدعيم ال�شراكة مع االحتاد الأوروبي‬ ‫- تنفيذ بع�ض امل�شاريع النموذجية‬ ‫- تطوير وتن�شيط ال�سوق املالية‬ ‫القيمة امل�ضافة املرتفعة وامل�ستوى‬ ‫بلوغ ن�سبة اال�ستثمار العام 7.22%‬ ‫للح�صول على مرتبة ال�شريك املتقدّ م‬ ‫- رقمنة الإدارة والرتاث‬ ‫وت�شجيع التمويل املبا�شر‬ ‫التكنولوجي العايل لتحويل تون�س �إىل‬ ‫من الناجت الداخلي اخلام �سنة 2102 �أي‬ ‫- تو�سيع ال�شراكة االقت�صادية مع‬ ‫- بنية �أ�سا�سية‬ ‫- تنويع م�صادر التمويل وحفز االقت�صاد‬ ‫قطب تكنولوجي يف :‬ ‫بن�سبة تطور 1.21%‬ ‫الف�ضاءات االقت�صادية املغاربية‬ ‫- حمطات لوج�ستية‬‫ّ‬ ‫احلقيقي‬ ‫1. �صناعة مكونات ال�سيارات‬ ‫ّ‬ ‫واخلليجية والإفريقية‬ ‫- م�ساهمة ال�سوق املالية بـ02% من‬ ‫2. �صناعة مكونات الطائرات‬ ‫ّ‬ ‫- االنفتاح على ف�ضاءات �أمريكا و�آ�سيا‬ ‫تعبئة االدّخارات‬ ‫3. تكنولوجيا املعلومات واالت�صال:‬ ‫�صناعة التكنولوجيا الرقمية، تطوير‬ ‫منو املبادالت التجارية +6% �سنة‬ ‫اخلدمات خارج بلد املن�ش�أ‬ ‫2102‬ ‫4. ال�صناعات الغذائية‬ ‫5. اخلدمات اال�ست�شفائية املتطورة‬ ‫ّ‬ ‫6. اخلدمات املالية وامل�صرفية‬ ‫7. خدمات الدرا�سات واال�ستت�شارات الهند�سية‬ ‫8. ال�سياحة الرفيعة‬ ‫9. الفالحة احلديثة ذات املردودية العالية‬ ‫منو املبادالت التجارية 6% �سنة 2102‬ ‫مراجعة منظومة التعليم‬ ‫تطوير البنية الأ�سا�سية‬ ‫ا�ستحثاث ن�سق الإ�صالحات‬ ‫حت�سني مناخ الأعمال‬ ‫�أحد ال�شروط الأ�سا�سية‬ ‫والتكوين‬ ‫الهيكلية‬ ‫لتنفيذ اال�ستثمارات‬ ‫- املناطق ال�صناعية‬ ‫ّ‬ ‫- مراجعة القوانني املنظمة لال�ستثمار وال�صفقات‬ ‫- اعتماد قواعد احلوكمة الر�شيدة‬ ‫- للرفع من كفاءة اخلريجني‬ ‫ّ‬ ‫- حت�سني املرافق العامة‬ ‫ّ‬ ‫العمومية‬ ‫ومقامة الر�شوة والف�ساد‬ ‫حت�سني مناخ الأمن العام بالبالد و�ضمان‬ ‫- مالءمة الربامج مع حاجيات ال�سوق‬ ‫- �شبكة الطرقات وال�سكك احلديدية‬ ‫- �إ�صالح املنظومة اجلبائية‬ ‫- حت�سني مردودية الإدارة‬ ‫احرتام القانون‬‫املراهنة على مهارة اليد العاملة‬ ‫ّ‬ ‫- تركيز حمطات اخلدمات اللوج�ستية‬ ‫- �صالح املنظومة الإدارية ل�ضمان النجاعة‬ ‫- ا�ستقالل الق�ضاء‬ ‫وكفاءة الإطارات العليا‬ ‫- جتهيز املناطق ال�صناعية والف�ضاءات‬ ‫واملردودية‬ ‫- احرتام احلريات‬‫92‬ ‫ّ‬ ‫االقت�صادية ب�شبكات التدفق العايل‬ ‫- تطوير �آليات الرقابة ومتابعة تنفيذ امل�شاريع‬
  30. 30. ‫�ستعمل احلكومة خالل عهدتها على تنفيذ جملة من الإجراءات العاجلة لتعايف االقت�صاد الوطني واال�ستجابة لطلبات الثورة.‬ ‫وت�شمل هذه الإجراءات ما يلي:‬ ‫1. تنمية احلياة ال�سيا�سية وت�سريع الإ�صالحات الدميقراطية‬ ‫2. تعزيز اال�شعور بالأمن يف مفهومه ال�شامل و�أبعاده املختلفة‬ ‫3. جمتمع و�سطي وم�شهد ديني معتدل و�ساحة ثقافية متنوعة‬ ‫3.1. تر�شيد احلالة الدينية‬ ‫3.2. الإرتقاء باملجال الثقايف‬ ‫4. حتقيق عدالة انتقالية ت�ضمن املحا�سبة وتقود �إىل امل�صاحلة‬ ‫5. حوكمة ر�شيدة و�إدارة ناجعة‬ ‫03‬
  31. 31. ‫6. جمابهة الفقر والإق�صاء االجتماعي‬ ‫7. احلد من البطالة وتطوير �آليات الت�شغيل‬ ‫8. تعايف االقت�صاد وتطوير مناخ اال�ستثمار واحلفاظ على التوازنات العامة‬ ‫8.1. تنمية اقت�صادية �شاملة وقادرة على املناف�سة‬ ‫8.2. حت�سني مناخ الأعمال ودعم اال�ستثمار‬ ‫8.3. جهاز نقدي وم�صريف م�ساند لتمويل االقت�صاد‬ ‫8.4. �إقرار امل�صاحلة والعدالة اجلبائية وتطوير الديوانة‬ ‫8.5. الفالحة‬ ‫8.6. تعزيز البنية الأ�سا�سية‬ ‫8.7. تطوير قطاع النقل واللوج�ستية‬ ‫8.8. ال�سياحة والنهو�ض بقطاع ال�صناعات التقليدية‬ ‫8.9. التحكم يف الأ�سعار والنهو�ض بالتجارة‬ ‫8.01. ال�صناعة والطاقة واملناجم‬ ‫9. تنمية ب�شرية متعددة الأبعاد و�شاملة للجميع من �أجل حتقيق الرفاه االجتماعي‬ ‫9.1. ال�صحة‬ ‫ّّ‬ ‫9.2. املنظومة الرتبوية‬ ‫9.3. التعليم العايل والبحث العلمي‬‫13‬
  32. 32. ‫9.4. املر�أة والأ�سرة والطفولة‬ ‫9.5. ال�شباب والريا�ضة‬ ‫9.6. النهو�ض الإجتماعي‬ ‫9.7. التون�سيون باخلارج‬‫01. حتقيق مقومات بيئة �سليمة واحلماية من الكوارث الطبيعية‬ ‫11. تنمية جهوية متوازنة‬ ‫21. ال�سيا�سة اخلارجية‬ ‫23‬
  33. 33. ‫1. تنميــة احليـــاة ال�سيا�سيــة وت�سريـــع الإ�صالحـــات الدميقراطيــة‬ ‫القطع نهائيا مع مقدمات و�أ�سباب ونتائج منظومة اال�ستبداد وبناء تعاقد �سيا�سي جديد تتظافر يف �إطاره جهود كل التون�سيني لإجناز م�سار االنتقال الدميقراطي‬ ‫ال�شامل و�صياغة د�ستور جديد يعرب عن توافق التون�سيني حول طبيعة النظام ال�سيا�سي ومالمح تون�س امل�ستقبل وما يقت�ضيه كل ذلك من �إ�صالحات دميقراطية‬ ‫�ضرورية لتنمية امل�شهدين ال�سيا�سي والإعالمي.‬ ‫الإجــــــــــــراءات‬ ‫املحـــــور‬ ‫ا�ستكمال اخلطوات املتبقية �إىل غاية انتهاء املجل�س الوطني الت�أ�سي�سي من �صياغة د�ستور جديد.‬ ‫القطع مع منظومة اال�ستبداد وتعزيز‬ ‫االنتقال الدميقراطي ال�شامل‬ ‫بعث الهيئة العليا امل�ستقلة لالنتخابات والإ�ستعداد لالنتخابات املقبلة.‬ ‫الت�شاور الدوري مع جميع الأحزاب املمثلة وغري املمثلة باملجل�س الوطني الت�أ�سي�سي وبقية الفاعلني يف املجتمع‬ ‫�إدارة �سيا�سيــــة ت�شاركيـــة‬ ‫ّ ّ ّ‬ ‫املدين حول �أهم و�أدق امللفات والق�ضايا التي تواجهها بالدنا يف هذه املرحلة مثل املجهود التنموي ودعم احلياة‬ ‫احلزبية واجلمعيات ّية والعالقات اخلارجية ودور الإعالم العمومي وحماية منط عي�ش التون�سيني و�إر�ساء منظومة العدالة‬ ‫االنتقالية.‬ ‫تطوير قانون الأحزاب واجلمعيات من خالل حزمة من الت�شريعات اجلديدة والآليات والإجراءات تزيد يف قدرته على الفعل‬ ‫والبناء.‬ ‫معاجلة و�ضعية البلديات بتفعيل النيابات اخل�صو�صية من �أجل تعزيز جهود الدولة يف خدمة املواطن وحت�سني ظروف‬ ‫بناء الثقــة بيــن املواطــن والدولــــة‬ ‫عي�شه.‬ ‫ت�أهيل الإدارة لتح�سني وتقريب خدماتها للمواطن من خالل:‬ ‫- تخلي�ص الإدارة من منظومة الف�ساد‬‫33‬
  34. 34. ‫- تطوير املنظومة الإدارية‬ ‫- �إر�ساء ثقافة �إدارية جتعل خدمة املواطن يف قلب اهتمام الإدارة ومربر وجودها.‬‫- تفعيل املتابعة والتقييم امل�ستمر مل�ستوى اخلدمات العمومية وجودتها ق�صد متكني املواطن من �إبداء ر�أيه وم�شاركته‬ ‫يف حت�سني نوعية هذه اخلدمات خ�صو�صا يف جماالت ال�صحة والرتبية والتغطية االجتماعية والإدارة.‬‫بعث هيكل وطني ا�ست�شاري ي�شمل خمتلف الأطراف االجتماعية وال�سيا�سية معززا ببع�ض اخلربات لدفع احلوار الوطني‬ ‫�إر�ســــاء جملــــ�س وطنــــي للعقــــد‬ ‫حول جملة من امللفات من �أجل �صياغة عقد اجتماعي جديد جامع.‬ ‫االجتمـــــاعي‬‫البت يف ملفات الق�ضايا العدلية لرموز العهد البائد والذين �أجرموا يف حق ال�شعب وال�شهداء واجلرحى واتخاذ الإجراءات‬ ‫بنـــــاء الثقــــة يف امل�ؤ�س�ســة‬ ‫الالزمة لتتبع املتهمني الفارين �إىل اخلارج وحماكمتهم.‬ ‫الق�ضائيـــة وحتقيــــق ا�ستقالليتهــــا‬‫الإ�سراع يف تطهري الق�ضاء با�ستبعاد كل من تورط يف منظومة الف�ساد من مواقع امل�س�ؤولية يف اجلهاز الق�ضائي‬ ‫وتعوي�ضهم مبن عرفوا بالنزاهة و الكفاءة.‬ ‫ت�سريع �إجراءات ا�سرتداد الأموال املهربة باخلارج وما يقت�ضيه ذلك من �إجراءات ق�ضائية م�صاحبة.‬ ‫�إعداد م�شروع قانون يهم الهيئة الق�ضائية امل�ؤقتة لإدارة الق�ضاء العديل �إىل حني تركيز جمل�س �أعلى للق�ضاء‬‫ال�شروع يف �إر�ساء قطب ق�ضائي بدائرة ق�ضاء املحكمة االبتدائية بتون�س مهمته البت يف الق�ضايا املتعلقة بالف�ساد‬‫املايل لتحقيق النجاعة وال�سرعة يف ف�صلها ومعاجلة بع�ض امل�سائل التي تعيق االقت�صاد الوطني على غرار التحاجري‬ ‫وم�صادرة الأمالك.‬‫مراجعة القوانني التي تنظم م�ؤ�س�سات وزارة العدل وطرق انتداب وتكوين الق�ضاة وم�ساعدي الق�ضاء باجتاه منع التجاوزات‬‫واملح�سوبية والغ�ش يف املناظرات ، مبا يحقق امل�ساواة وال�شفافية واجلدوى وت�شمل املنظومة تكوين الق�ضاة وم�ساعدي‬ ‫الق�ضاء من حمامني وعدول تنفيذ وعدول �إ�شهاد وخرباء عدليون ومرتجمون حملفون وغريهم.‬ ‫43‬
  35. 35. ‫العمل على ت�سريع �إجراءات تتبع و املتهمني الفارين �إىل اخلارج وت�سليمهم وحماكمتهم.‬ ‫ال�شروع يف و�ضع برنامج حلماية امل�ؤ�س�سات الق�ضائية والق�ضاة ومزيد العناية بامللفات املن�شورة والأر�شيف باعتماد‬ ‫التقنيات احلديثة و�إحداث �سلك يعنى بحماية املحاكم.‬ ‫ال�شروع يف حوار من �أجل تعديل للقوانني املنظمة للمهن الق�ضائية و القانون املنظم للمجل�س الأعلى للق�ضاء بالت�شاور‬ ‫مع الهياكل والأط��راف املعنية تراعى فيه مقت�ضيات ا�ستقاللي؀

×