Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

الاداب الاسلاميه

hslamic

  • Be the first to comment

الاداب الاسلاميه

  1. 1. ال آداب الإسلامية إعداد جنات عبد العزيز دنيا
  2. 2. <ul><li>ا لأكل والشرب باليد اليمنى : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم :” إذا أكل </li></ul><ul><li>أحدكم فليأكل بيمينه وإذا شرب فليشرب بيمينه فإن الشيطان يأكل بشماله ويشرب بشماله &quot;.[ مسلم ] </li></ul><ul><li>أن نقول قبل أن نبدأ الطعام والشراب : بسم الله . ويستحب أن نذكر التسمية بصوت </li></ul><ul><li>مسموع ليسمع غيرنا وننبهه عليها . ولوترك  الإنسان التسمية في أول الطعام أو </li></ul><ul><li>الشراب لسبب ما ، ثم تذكر في أثناء أكله أو شربه يستحب أن يقول : بسم الله أوله وآخره . </li></ul><ul><li>الأكل مما يلي أيدينا ، إلا إذا كان مما يمكن أن ننتقي منه كالفاكهة لأن أكل الإنسان </li></ul><ul><li>من أمام الآخرين يغضبهم وقد يؤذي مشاعرهم ، وقد يؤدي إلى اشمئزازهم من فعله . </li></ul>آداب الطعام والشراب - 1 -
  3. 3. <ul><li>لا نعيب طعامًا أبدًا : فقد كان رسول الله عليه الصلاة والسلام لا يعيب طعامًا أبدًا ، </li></ul><ul><li>إن أحبه أكله وإن كرهه تركه دون أن يعيبه . </li></ul><ul><li>أن نغسل أيدينا وفمنا قبل الأكل وبعده ، تجنبًا للعدوى بالأمراض المعدية ، </li></ul><ul><li>ويستحب استعمال السواك أو الفرشاة والمعجون لتنظيف الأسنان والفم ، وذلك لأن </li></ul><ul><li>النظافة من الإيمان . و أن نتذكر نعمة الله علينا . </li></ul><ul><li>عدم الإسراف في الطعام والشراب : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : &quot; ما ملأ </li></ul><ul><li>آدمي وعاء شرًّا من بطنه ، حسب ابن آدم أكلات يقمن صلبه ، فإن كان لا محالة </li></ul><ul><li>فثلث لطعامه ، وثلث لشرابه ، وثلث لنَفَسه &quot; [ الترمذي ] . </li></ul><ul><li>أن نقول الحمد لله في نهاية الأكل والشرب : </li></ul><ul><li>فعلينا أن نحمد الله على ما رزقنا من طعام وشراب من حيث لا حول لنا ولا قوة . </li></ul>آداب الطعام والشراب - 2 -
  4. 4. <ul><li>الاجتماع على الطعام يجعل فيه بركة ؛ فقد جاء بعض الصحابة يشكون للنبي أنهم </li></ul><ul><li>يأكلون ولا يشبعون ، فقال لهم النبي صلى الله عليه وسلم : &quot; فاجتمعوا على </li></ul><ul><li>طعامكم ، واذكروا اسم الله يبارك لكم فيه &quot; [ أبو داود ] . فإذا أمكن اجتماع كلّ الأهل </li></ul><ul><li>كلّهم ودفعةً واحدة على الطعام ويتحدّثون بحديثٍ ممتعٍ ومؤنسٍ ولطيفٍ فهذا من </li></ul><ul><li>السنّة وهكذا النبي علّمنا . وقد صحّ عنه أنّه كان يتحدّث إلى أصحابه وهو يأكل على المائدة في أكثر من مناسبة . </li></ul><ul><li>ويستحبُّ أن يدعو الضيف لمضيفه إذا فرغ من الطعام . </li></ul>آداب الطعام والشراب - 3 -
  5. 5. <ul><li>الكبار يبدؤن أولا : روى مسلم في صحيحه عن حذيفة قال : كنا إذا حضرنا مع </li></ul><ul><li>رسول الله صلّى الله عليه وسلّم طعاماً لم نضع أيدينا حتى يبدأ رسول الله فيضع </li></ul><ul><li>يده . والآن يعمل بهذا في المآدب الرسميّة . وليس للمضيف الحقّ في أن يبدأ </li></ul><ul><li>الطعام إلا بعد أن يحضر كلّ من معه . </li></ul><ul><li>لا تلقى بقايا الطعام فى القمامة : فإذا تبقى طعام المفروض لا تذهب منه ولو ذرة </li></ul><ul><li>إلى القمامة ، فالطير فوق سطح المنزل يأكل بقايا الخبز أو الطبخ بنهم ولك أجر ، </li></ul><ul><li>رأيت بعض النساء تجمع ماتبقى من الطعام وتضعه فى الثلاجة لحين أن تعطيه لفقير . </li></ul>آداب الطعام والشراب - 4 -
  6. 6. آداب الطريق -1 <ul><li>- غض البصر عن المحرمات ، وعن مراقبة المارين من الناس في أعمالهم أو تصرفاتهم أو لباسهم . </li></ul><ul><li>- تجنب الجلوس في الطرقات ، أو الوقوف في المنعطفات ، أو على واجهات الحوانيت والمحلات . </li></ul><ul><li>- بذل السلام وإلقاؤه على الآخرين وخاصة على الصالحين منهم، ورد السلام على من ألقاه بأحسن منه . </li></ul><ul><li>عن أبي سعيد الخدري قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إيّاكم والجلوس على </li></ul><ul><li>الطرقات . فقالوا : ما لنا بدّ إنما هي مجالسنا نتحدث فيها . قال : فإذا أبيتم إلا المجالس فأعطوا الطريق حقها . </li></ul><ul><li>قال وا : وما حق الطريق؟ قال : غضّ البصر، وكفّ الأذى ، وردّ السلام ، والأمر بالمعروف ، والنهي عن المنكر ) متفق عليه ) . </li></ul>
  7. 7. آداب الطريق - 2 <ul><li>- المحافظة على نظافة الطريق ، وتجنب إلقاء النفايات والأوساخ والنجاسات في ممرات الناس ومجالسهم . </li></ul><ul><li>إماطة الأذى عن الطريق ، كالقشور والزجاج والمسامير والحجارة وغيرها لئلا </li></ul><ul><li>يتعثر بها أحد . عن أبي هريرة عن النبي قال : الإيمان بضع وسبعون شعبة </li></ul><ul><li>فأفضلها قول لا اله إلا الله وأدناها إماطة الأذى عن الطريق ، والحياء شعبة من شعب الإيمان متفق عليه . </li></ul><ul><li>مساعدة المحتاجين ، وإغاثة الملهوفين، وإرشاد الضالين، وإعانة أبناء السبيل </li></ul><ul><li>والمنقطعين ، ودلالة الأعمى في طريقه ، والحمل مع الضعيف في حمولته . </li></ul>
  8. 8. <ul><li>تجنب الطرق المزدحمة ، والأسواق المكتظة ، وخاصة التي تنتشر فيها </li></ul><ul><li>المنكرات والمحرمات ، وعند الاضطرار فالإسراع في اجتيازها ، وذكر الله تعالى </li></ul><ul><li>فيها بين الغافلين فهو فضيلة عظيمة . عن عمر رضى الله عنه أ ن رسول الله قال </li></ul><ul><li>: من دخل السوق فقال : لا اله الا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد ، </li></ul><ul><li>يحيي ويميت ، وهو حيّ لا يموت ، بيده الخير، وهو على كل شيء قدير، كتب الله </li></ul><ul><li>له ألف ألف حسنة ، ومحا عنه ألف ألف سيئة ، ورفع له ألف ألف درجة ، وبنى له بيتا في الجنة . ( رواه الحاكم ) </li></ul>آداب الطريق - 3
  9. 9. <ul><li>- القصد في المشي ، بعدم الإسراع والركض في الطرقات ، وعدم البطء والتمهل </li></ul><ul><li>والاختيال والتبختر تكبرا وتعاظما وإعجابا بالنفس . قال تعالى : وَلاَ تَمْشِ فِي </li></ul><ul><li>الأَرْضِ مَرَحاً إِنَّكَ لَن تَخْرِقَ الأَرْضَ وَلَن تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولاً ( الإسراء / 37 ) . </li></ul><ul><li>وقال : وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ ( 19 لقمان ) . وعن ابن عمر قال : قال رسول الله </li></ul><ul><li>صلى الله عليه وسلم من تعظّم في نفسه ، واختال في مشيته ، لقي الله وهو عليه غضبان ( رواه البخاري ) . </li></ul><ul><li>لابد من رفع الأطعمة وفتات الخبز عن قارعة الطريق ، وإبعاد الأوراق التي </li></ul><ul><li>كتب فيها أسماء كريمة أو قرآنية عن ممرات الناس . </li></ul>آداب الطريق - 4
  10. 10. <ul><li>- تجنب الأكل في الطرقات لإخلاله بالأدب والمروءة . </li></ul><ul><li>- تجنب اللعب في الطرقات وجعلها أماكن للهو والتسلية وإضاعة الأوقات . </li></ul><ul><li>- تجنب رفع الأصوات أثناء التعامل بالبيع والشراء . </li></ul><ul><li>اغتنام الوقت الضائع في الطريق بإشغاله بذكر الله تعالى والتفكر في آياته </li></ul><ul><li>ومخلوقاته ، أو الصلاة على رسول الله ، أو تلاوة القرآن غيبا ، أو مراجعة </li></ul><ul><li>المحفوظات وال وا جبات المدرسية عن ظهر قلب . عن أبي هريرة عن النبي </li></ul><ul><li>قال : ما من قوم جلسوا مجلسا لم يذكروا الله عز وجل فيه إلا كانت عليهم </li></ul><ul><li>ترة ، وما سلك رجل طريقا لم يذكر الله عز وجل فيه إلا كانت عليه ترة رواه </li></ul><ul><li>ابن السني ، ومعنى ترة : أي نقص وتبعة وحسرة . </li></ul>آداب الطريق - 3
  11. 11. <ul><li>اختيار الرفيق الصالح : فعن أبي موسى رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه </li></ul><ul><li>وسلم قال : مثل الجليس الصالح والسوء كحامل المسك ونافخ الكير فحامل المسك </li></ul><ul><li>إما أن يُحذيك – يعطيك - وإما أن تبتاع منه وإما أن تجد منه ريحا طيبة ونافخ </li></ul><ul><li>الكير إما أن يحرق ثيابك وإما أن تجد ريحا خبيثة ( رواه البخاري ومسلم ) . </li></ul><ul><li>عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : الرجل على دين خليله </li></ul><ul><li>فلينظر أحدكم من يخالل ( رواه الترمذي وأبو داود ) . </li></ul><ul><li>قال معاذ بن جبل : إياك وكلَّ جليس لا يفيدك علماً . </li></ul>آداب المجلس -1
  12. 12. آداب المجلس -2 <ul><li>النهي عن تناجي اثنين - إذا كانوا ثلاثة – بدون إذن الثالث : </li></ul><ul><li>عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال النبي صلى الله عليه وسلم : إذا كنتم </li></ul><ul><li>ثلاثة فلا يتناجى رجلان دون الآخر حتى تختلطوا بالناس أجل أن يحزنه . </li></ul><ul><li>( رواه البخاري ومسلم ) </li></ul><ul><li>التفسح فى المجالس : </li></ul><ul><li>قال الله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا إذا قيل لكم تفسحوا في المجالس فافسحوا </li></ul><ul><li>يفسح الله لكم وإذا قيل انشزوا فانشزوا يرفع الله الذين آمنوا والذين أوتوا العلم درجات } . </li></ul>
  13. 13. آداب المجلس -3 <ul><li>تلاوة كتاب الله : فعن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : </li></ul><ul><li>من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له به طريقا إلى الجنة وما اجتمع قوم </li></ul><ul><li>في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة </li></ul><ul><li>وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده ومن بطأ به عمله لم </li></ul><ul><li>يسرع به نسبه ( رواه مسلم ) . </li></ul><ul><li>تعميرها بذكر الله : فعن عبد الله بن عمرو قال : قال رسول الله صلى الله عليه </li></ul><ul><li>وسلم : ما من قوم جلسوا مجلسا لم يذكروا الله فيه إلا رأوه حسرة يوم القيامة رواه أحمد . </li></ul>
  14. 14. آداب المجلس - 4 <ul><li>أدب الم زاح : المزاح له آداب ، والمزاح شائع بين الناس جميعاً ولكنّه كالملح </li></ul><ul><li>في الطعام ، فالملح في الطعام إذا زاد عن حدّه انقلب إلى ضدّه . </li></ul><ul><li>وقد تحدث أخطار كبيرة بسبب المزاح .. نحو ضعف الهيبة ، والاستخفاف ، وعدم </li></ul><ul><li>المبالاه ، والتساهل والتسيّب ، وهذه من آثار المزاح السلبيّة . </li></ul><ul><li>فالنبيُّ عليه الصلاة والسلام نهانا عن الإكثار من المزاح . سيّدنا عمر رضي الله </li></ul><ul><li>عنه يقول : من كَثُرَ ضحكه قلّت هيبته ، ومن مزح استُخِفّ به . أخطر ما في </li></ul><ul><li>المزح هو أن يمسّ إنسان أو يجرح إنسان أو يوجّه المزح لشخص فيمزح على </li></ul><ul><li>شكله أو على عاداته أو على ما فيه من طباع ، أو على مهنة من المهن . </li></ul>
  15. 15. آداب المجلس - 5 <ul><li>تابع أدب المزاح : </li></ul><ul><li>وقد قال أحد الصحابة لغلامه : يا ابن السوداء . فقال له النبيّ الكريم صلى الله </li></ul><ul><li>عليه وسلم إنّك أمرؤٌ فيك جاهليّة . </li></ul><ul><li>لذلك فالمزاح يكون بين الأهل والأقرباء ، والإخوة والأصدقاء بشرط ألا يكون </li></ul><ul><li>فيه أذىً لأحد ، أو استخفاف بمخلوق ، الحديث الشريف عن السيّدة عائشة </li></ul><ul><li>رضي الله عنها قالت عن صفيّة : إنّها قصيرة . فقال عليه الصلاة والسلام : يا عائشة لقد قلت كلمةً لو مزجت بمياه البحر لأفس دته . </li></ul>
  16. 16. آداب المجلس - 6 <ul><li>لا تتطاول على من هو أكبر منك : العبّاس عمّ رسول الله سؤل أيكما أكبر أنت أم </li></ul><ul><li>رسول الله ؟ قال هو أكبر مني وأنا ولدت قبله . </li></ul><ul><li>روى الترمذي عن أنسٍ رضي الله عنه قال قال عليه الصلاة والسلام : ما أكرم </li></ul><ul><li>شابٌ شيخاً لسنّه إلا قيّض الله له من يكرمه عند سنّه . </li></ul><ul><li>ويقول عليه الصلاة والسلام فيما رواه أبو داوود والترمذي عن عمروٌ بن شعيب </li></ul><ul><li>عن أبيه عن جدّه رضي الله عنهم : ليس منّا من لم يرحم صغيرنا ويعرف حقَّ </li></ul><ul><li>كبيرنا . روى الطبرانيُّ في الكبير عن أبي أُمامة عن رسول الله صلّى الله عليه </li></ul><ul><li>وسلّم أنّه قال : ثلاثٌ لا يستخفُّ بهم إلا منافق .. الشيبة في الإسلام ، وذو العلم ، وإمامٌ م قسط . </li></ul>
  17. 17. <ul><li>أمر الله تعالى المسلم بمراعاة أقواله كما يراعي أعماله ، وأمره أن يقول الحق </li></ul><ul><li>الذي يرضيه ، وأن يراقبه عند كل كلمة تخرج من فيه ، وقد ورد في الحديث </li></ul><ul><li>الصحيح قوله : إ ن الرجل يتكلم بالكلمة من سخط الله ما يظن أن تبلغ ما بلغت </li></ul><ul><li>فيهوي بها في النار سبعين خريفا . وإن الرجل يتكلم بالكلمة من رضوان الله تعالى </li></ul><ul><li>ما يظنّ أن تبلغ ما بلغت فيرفع بها في عليّين ( رواه الترمذي ) . </li></ul><ul><li>وي قول تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ( ق - 18). و ي قول الرسول </li></ul><ul><li>صلى الله غليه وسلم : من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت </li></ul><ul><li>( متفق عليه ) . وفى ذلك قال أحدهم : </li></ul><ul><li>وتجنّب الفحشاء لا تنطق بها ما دمت في جدّ الكلام وهزله واحبس لسانك عن رديء مقالة توقّ من عثر اللسان وزله </li></ul>آداب الكلام - 1
  18. 18. <ul><li>يجب أن يراعى المؤمن مايلى عند الكلام : </li></ul><ul><li>- اختيار أجمل الكلام ، وأحسن الألفاظ ، أثناء مخاطبة الناس ، كما يختار أطايب </li></ul><ul><li>الطعام ، والرد على ما يسمعه منهم بلباقة وتهذيب . قال تعالى : وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ </li></ul><ul><li>مِنَ الْقَوْلِ وَهُدُوا إِلَى صِرَاطِ الْحَمِيدِ ( الحج 24 ) . وعن عديّ بن حاتم أن رسول </li></ul><ul><li>الله صلى الله عليه وسلم قال : &quot; اتقوا النار ولو بشقّ تمرة، فمن لم يجد فبكلمة طيبة &quot; . </li></ul><ul><li>- التمهّل في الكلام وبيانه حتى يفهم المستمع المراد من الحديث ويعقل مقصوده </li></ul><ul><li>ومغزاه . عن عائشة قالت : ما كان رسول الله يسرد الحديث كسردكم هذا، يحدّث </li></ul><ul><li>حديثا لو عدّه العادّ لأحصاه . وعنها أيضا قالت : كان كلام رسول الله كلاما فصلا </li></ul><ul><li>يفهمه كل من سمعه . رواه أبو داود . </li></ul><ul><li>- مخاطبة المستمع على قدر فهمه ، وبما يناسب ثقافته ومستواه العلمي، وإلا ساء ظنّه، وحسب الكلام استهزاء به وتنقيصا له . </li></ul>آداب الكلام - 2
  19. 19. <ul><li>- تجنّب الخوض في أحاديث لا يعلمها ، أو غير متأكد من صحتها، أو لا يعلم </li></ul><ul><li>عنها إلا الظنّ فإن الظنّ أكذب الحديث . </li></ul><ul><li>- لزوم قلة الكلام إلا إذا كان جوابا، أو نصيحة، أو أمرا بالمعروف، أو نهيا عن </li></ul><ul><li>المنكر، أو دعوة الى الله . قال تعالى : لا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ </li></ul><ul><li>بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاَحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتَغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً ( النساء / 114) </li></ul><ul><li>- تجنب الثرثرة واللغو والكلام الذي لا طائل منه . قال تعالى : </li></ul><ul><li>قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ * ( المؤمنون 1 - 3 ) . </li></ul><ul><li>- تعقل الكلام قبل النطق به ، والتفكر في عواقبه، وتجنب إلقاء الكلام دون روية </li></ul><ul><li>وإستيعاب . قال تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ( ق / 18 ) . </li></ul>آداب الكلام - 3
  20. 20. <ul><li>- الصمت لمن هو أعلى مقاما ، وأرفع قدرا، وأغزر علما، وأكبر سنا، وأعظم </li></ul><ul><li>فضلا، والإصغاء لكلامه، والإقبال عليه بالسمع والبصر . قال تعالى : وَقُولُواْ لِلنَّاسِ </li></ul><ul><li>حُسْناً ( البقرة 83 ) . </li></ul><ul><li>- تجنب الكلام حتى ينتهي المتكلم في المجلس ، لأن مجلس العقلاء لا يتكلم فيه </li></ul><ul><li>إثنان معا . و تجنب مقاطعة أحد، أو تصحيح كلامه، أو تجريحه، أو تخطيه، أو </li></ul><ul><li>السخرية من كلامه . </li></ul><ul><li>- خفض الصوت وعدم رفعه أكثر من الحاجة، وتجنب الصخب والضجيج، </li></ul><ul><li>والصراخ والانفعال . قال تعالى : وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ </li></ul><ul><li>الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ ( لقمان / 19). </li></ul><ul><li>- التزام الهدوء والابتسام أثناء الكلام ، وعدم التجهم والعبوس في وجوه </li></ul><ul><li>الناس . عن أبي الدرداء قال : كان رسول الله لا يحدّث حديثا إلا تبسّم . رواه أحمد . </li></ul>آداب الكلام - 4
  21. 21. <ul><li>- تجنّب الخبيث من الكلام ، والهجين من الألفاظ، لأن المؤمن لا يكون فاحشا </li></ul><ul><li>ولا بذيئا . عن أبي موسى قال : قلت يا رسول الله أي المسلمين أفضل؟ قال : من سلم المسلمون من لسانه ويده . </li></ul><ul><li>- تجنب الحلف والإكثار من القسم أثناء الكلام، وعدم الحلف إلا لضرورة . قال تعالى : وَاحْفَظُواْ أَيْمَانَكُمْ ( المائدة 89 ) . </li></ul><ul><li>- تجنّب الحلف بمخلوق كالنبي والكعبة والملائكة والآباء والحياة والرأس </li></ul><ul><li>والشرف .. إلخ . عن ابن عمرعن النبي قال : إنّ الله تعالى ينهاكم أن تحلفوا </li></ul><ul><li>بآبائكم، فمن كان حالفا فليحلف بالله أو ليصمت . وعنه أنه سمع رجلا يقول : لا </li></ul><ul><li>والكعبة، فقال ابن عمر : لا تحلف بغير الله فإني سمعت رسول الله يقول : من حلف بغير الله فقد كفر أو أشرك ( رواه الترمذي ) . </li></ul>آداب الكلام - 5
  22. 22. <ul><li>- إ لزام اللسان كثرة الاستغفار كلما بدر منه سيئة أو صدرت عنه خطيئة . </li></ul><ul><li>عن حذيفة قال : شكوت الى رسول الله ذرب لساني فقال : أين أنت من الاستغفار؟ </li></ul><ul><li>إني لأستغفر الله كل يوم مائة مرة . رواه ابن ماجه وابن السني . </li></ul><ul><li>- مراقبة اللسان وحفظه ، وحبسه وكفه عن المهلكات والمحرمات التالية : </li></ul><ul><li>الكذب – الغيبة – النميمة – المراء – والجدال - تزكية النفس، والاعتداد بها، </li></ul><ul><li>والتحدث عن أعمالها ومناقبها وأمجادها ومآثرها - اللعان والسباب والفحش </li></ul><ul><li>والشتم والطعن والولوغ في أعراض الناس وسمعتهم همزا ولمزا - ذم أي شيء، </li></ul><ul><li>واحتقار أي مخلوق، والدعاء على أي أحد . </li></ul><ul><li>- المبالغة في المدح : عن عقبة بن عامر قال : قلت يا رسول الله ما النجاة؟ </li></ul><ul><li>قال : أمسك عليك لسانك ، ليسعك بيتك، وابك على خطيئتك . رواه الترمذي . </li></ul>آداب الكلام - 6
  23. 23. النهاية [email_address]

×