الجهاز المصرفى

5,565 views

Published on

0 Comments
1 Like
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

No Downloads
Views
Total views
5,565
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
2
Actions
Shares
0
Downloads
35
Comments
0
Likes
1
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

الجهاز المصرفى

  1. 1. ‫آثر الزمة المالية العالمية‬ ‫على الجهاز المصرفى المصرى‬ ‫من المؤكد أن القتصاد المصرى سيتأثر بالزمة المالية العالمية التى لحقت بالقتصاد‬ ‫المريكى وانتقلت إلى أوروبا خاصة بعد أن تتحول إلى أزمة اقتصادية ستهبط بمعدلت نمو‬ ‫القتصاد المريكى وعدد من القتصادات الوروبية إلى الصفر ، ونظرا لن القتصاد‬ ‫المصرى جزء من هذا العالم ومتشابك في علقات شتى بالقتصاد المريكى والقتصادات‬ ‫الوروبية ، فسوف يتأثر بالزمة بشكل مباشر وسوف يؤثر تراجع معدلت نمو القتصاد‬ ‫المصرى على البنوك المصرية وذلك في جانب الطلب على خدماتها بشكل اساسى، وسوف‬ ‫نتعرض في هذا الجزء إلى :-‬ ‫أول :- اثر الزمة المالية العالمية على القتصاد المصرى .‬ ‫ثانيا:-اثر الزمة المالية العالمية على الجهاز المصرفى المصرى.‬ ‫***********‬ ‫أول :أثر الزمة المالية العالمية على القتصاد المصرى‬ ‫حقق الناتج المحلى الجمالى معدلت نمو مرتفعة خلل الفترة الماضية بلغت ٨.٦% ،‬ ‫١.٧% ، ٢.٧% خلل العوام ٦٠٠٢/٥٠٠٢ ، ٧٠٠٢/٦٠٠٢ ، ٨٠٠٢/٧٠٠٢ ،‬ ‫ويقدر الناتج المحلى الجمالى لعام ٨٠٠٢/٧٠٠٢ بنحو ٢.٣٨٧ مليار جنيه ) ما يعادل‬ ‫٢٤١مليار دولر( إل أن الزمة المالية العالمية ستؤدى إلى حدوث تباطؤ في القتصاد‬ ‫المصرى – نتيجة للركود القتصادى العالمى – ليتراجع معدل نمو الناتج المحلى‬ ‫الجمالى إلى ٦% وفى أسوأ الظروف إلى ٥% خلل العام المالى الحالى ، وذلك بسبب‬ ‫التشابك مع القتصاد العالمى حيث أن ٥٧% من الناتج المحلى الجمالى يتمثل في‬ ‫التبادل التجارى فنحو ٢٣% من صادراتنا تتجه للوليات المتحدة المريكية، ٥.٢٣%‬ ‫من الواردات تأتى من أمريكا والتحاد الوروبى ، وثلثى الستثمارات الجنبية المباشرة‬ ‫خلل العامين الماضيين من أمريكا وأوروبا .‬ ‫وتتوقع وزارة التنمية القتصادية أن تبلغ صافى الخسائر الناتجة عن الزمة أكثر من‬ ‫٤ مليارات دولر خلل العام المالى الحالى ، وأكثر القطاعات تضررا هو قطاع‬ ‫الصناعات التحويلية ، حيث من المتوقع تراجع الصادرات السلعية بنحو ٢.٢ مليار‬ ‫دولر، ففى ظل النكماش العالمى سيقل الطلب بشكل عام على المعروض من المنتجات‬ ‫مما سيجعل هناك اولوية للطلب على المنتج المحلى للدول التى يتم تصدير المنتج‬ ‫المصرى إليها ومن ناحية أخرى سيزيد حجم المنافسة على التصدير ، ونظرا لنخفاض‬ ‫1‬
  2. 2. ‫حجم الطلب ستقلل المصانع من إنتاجها مما سيقلل من حوافز العاملين وبالتالى انخفاض‬ ‫القوة الشرائية للمنتجات مما يؤدى إلى الركود في السواق .‬ ‫كما تتوقع وزارة التنمية القتصادية انخفاض الميزان البترولى بنحو مليار دولر حيث‬ ‫انخفضت أسعار البترول من ٧٤١ دولر للبرميل إلى ١٦ دولر للبرميل ، وانخفاض‬ ‫تحويلت العاملين المصريين بالخارج بما يعادل ٠٠٦ مليون دولر ، وانخفاض اليرادات‬ ‫السياحية خلل عام ٩٠٠٢ بأكثر من ٢ مليار دولر مما ينعكس على كافة النشطة‬ ‫القتصادية المرتبطة بالسياحة )المقاولت – الثاث – الصناعات الغذائية –الصناعات‬ ‫الحرفية ... الخ ( وانخفاض إيرادات قناة السويس بنحو ٠٠٤ مليون دولر)نتيجة لتباطؤ‬ ‫حركة التجارة العالمية ( . وبالنسبة للثر اليجابي على الميزان التجارى فمن المتوقع‬ ‫انخفاض قيمة الواردات بنحو ٤ مليارات دولر)انخفاض حجم وأسعار السلع المستوردة (‬ ‫ومن المتوقع أن تؤثر هذه الخسائر على قيمة الجنيه المصرى والذى ارتفع سعر صرفه من‬ ‫٠٣٥ قرشا إلى ٢٥٥ قرشا .‬ ‫وبالنسبة للموازنة العامة للدولة فان جانب اليرادات سيتأثر سلبا نتيجة لتوقع تراجع‬ ‫حصيلة الضرائب والجمارك وحصيلة الخصخصة وستتزايد النفقات العامة على الرغم من‬ ‫توقع انخفاض فاتورة دعم السلع ) انخفاض أسعار البترول – أسعار المواد الغذائية(‬ ‫وسيتم ضخ ٥١ مليار جنيه لمواجهة أثار الزمة المالية العالمية مما يزيد من حجم العجز‬ ‫في الموازنة .‬ ‫ثانيا: أثر الزمة على الجهاز المصرفى المصرى‬ ‫يعد اثر الزمة المالية على الجهاز المصرفى المصرى محدودا لعدة أسباب :-‬ ‫‪‬أن تكامل القطاع المالى المصرى في النظام المالى العالمى مازال محدودا وان النظام‬ ‫المصرفى المصرى لم يندمج بقوة في النظام العالمى .‬ ‫‪‬تبنى البنك المركزى المصرى خطة إصلح الجهاز المصرفى خلل الفترة ٤٠٠٢-‬ ‫٨٠٠٢ والتى شجعت على الندماجات لخلق كيانات مصرفية قوية ، وتضمنت إعادة‬ ‫الهيكلة المالية والدارية للبنوك وتنقية محافظ البنوك من الديون الرديئة .‬ ‫‪‬الضوابط التى وضعها البنك المركزى المصرى في مجال منح الئتمان والقيمة‬ ‫التسليفية للضمان ونسب السيولة والحتياطى والحدود القصوى لستثمارات البنك‬ ‫في الوراق المالية وفى التمويل العقارى والئتمان لغراض استهلكية .. الخ وفى‬ ‫هذا الصدد فان البنك المركزى وضع قواعد ممارسة البنوك لنشطة التمويل العقارى‬ ‫بما ل يتجاوز ٥% من اجمالى محفظة القروض لدى البنك والتناسب بين آجال‬ ‫موارد البنك وآجال القراض لغراض التمويل العقارى ، إضافة إلى حظر وضع اى‬ ‫2‬
  3. 3. ‫بنك أكثر من ٠١% من مجموع ودائعه لدى بنك آخر خارجى لتجنب مخاطر‬ ‫الفلس .‬ ‫‪‬الهتمام بإدارة المخاطر بوضع البنك المركزى المصرى مجموعة من القواعد التى‬ ‫تتعلق بأسس إدارة المخاطر الئتمانية وتكوين المخصصات لكل من القروض‬ ‫واللتزامات العرضية والرتباطات والقروض لغراض استهلكية ولغراض عقارية‬ ‫.. الخ .‬ ‫‪‬توافر السيولة لدى الجهاز المصرفى المصرى حيث أن نسبة الئتمان ل تتعدى‬ ‫٢٥% من اجمالى هذه السيولة ول تزال في الحدود المنة التى تتراوح ما بين‬ ‫٥٧% إلى ٠٨% .‬ ‫‪‬قوة المراكز المالية للبنوك المصرية والتى تصل إلى ٤٧مليار جنيه )٤.٣١ مليار‬ ‫دولر( حاليا مقابل ٧٣ مليار جنيه عام ٤٠٠٢ .‬ ‫‪‬إن البنوك لزالت في الحدود المنة للئتمان العقارى حيث بلغ حجم التمويل العقارى‬ ‫٣ مليارات جنيه فقط .‬ ‫‪‬انخفاض حجم الستثمارات المالية للبنوك في الخارج مقارنة بحجم ودائعها،‬ ‫وبالنسبة للحتياطيات الدولية فقد بلغت ٥٣ مليار دولر، ٨٩% منها مودع في‬ ‫سندات وأذون خزانه أمريكية وأوربية وهى سندات ممتازة ومضمونة ، ٢% منها‬ ‫مودعه في بنوك عالمية وقوية .‬ ‫ومع بداية الزمة المالية العالمية تأثرت البنوك المصرية لعدة أسباب‬ ‫‪‬انخفاض قيمة أسهم البنوك المصرية المدرجة في البورصة المصرية أو في‬ ‫البورصات العالمية .‬ ‫‪‬انخفاض قيمة أسهم الشركات المصرية المدرجة في البورصة والتى تساهم فيها‬ ‫البنوك المصرية وانخفاض قيمة استثمارات البنوك في الوراق المالية والتى‬ ‫اشترتها بغرض المتاجرة .‬ ‫‪‬استثمارات البنوك المصرية في الخارج ) ل تتوافر تقديرات رسمية عن حجمها(‬ ‫وهى حجمها محدود نظرا لضوابط البنك المركزى المصرى، ومن غير المتوقع‬ ‫حدوث خسائر كبيرة لها فعلى سبيل المثال تبلغ استثمارات بنك مصر باريس فى‬ ‫سندات ليمان براذرز مليون يورو وهى مضمونة السترداد من خلل برنامج حماية‬ ‫الدائنين وأصول البنك التى تغطى التزاماته ، وأيضا خسائر استثمارات البنك الهلى‬ ‫المصرى بنيويورك في ليمان براذرز والتى تبلغ ٣ مليين دولر .‬ ‫‪‬تواجه البنوك أو فروع البنوك العربية والجنبية في مصر بعض المشاكل بسبب تكبد‬ ‫مراكزها الرئيسية خسائر نتيجة الزمة ومنها بنك بيريوس مصر ، وبنك عودة مما‬ ‫3‬
  4. 4. ‫يؤثر على نشاط هذه البنوك في السوق المصرية وقد يلجأ بعضها إلى تقليص أو‬ ‫عدم التوسع في نشاطها وعلى قيمة أسهمها في البورصة .‬ ‫‪‬تأثرت المحافظ الئتمانية للبنوك نتيجة منح قروض للعملء بضمان السهم والتى‬ ‫سجلت انهيارات حادة في أسعارها .‬ ‫‪‬تخوف البعض من تأثر البنوك الخاصة بالزمة المالية وتعرض هذه البنوك لعمليات‬ ‫سحب للودائع منها )وهو ما حدث مع سيتى بنك (، وهى ودائع لم تخرج من‬ ‫الجهاز المصرفى حيث تم إيداعها بالبنوك العامة .‬ ‫‪‬زيادة الطلب على تحويل المستثمرين الجانب في البورصة لموالهم إلى الخارج .‬ ‫ومن المتوقع أن يستمر تأثير الزمة المالية العالمية على البنوك المصرية نتيجة لتأثر‬ ‫القتصاد المصرى بالزمة خلل الفترة القادمة نتيجة للعوامل التالية :-‬ ‫‪‬انخفاض حصيلة الجهاز المصرفى من النقد الجنبى)نتيجة انخفاض المتحصلت من‬ ‫السياحة – البترول – تحويلت العاملين من الخارج – قناة السويس – الصادرات‬ ‫السلعية( ويعوض ذلك جزئيا تراجع المدفوعات عن الواردات والناجم عن تراجع‬ ‫الواردات من السلع الوسيطة والرأسمالية والستهلكية إضافة إلى توافر السيولة‬ ‫حاليا بالجهاز المصرفى من العملت الجنبية.‬ ‫‪‬انخفاض معدل النمو في الودائع )الحكومية – قطاع العمال العام – قطاع العمال‬ ‫الخاص – القطاع العائلى ( والناجم عن تراجع معدل نمو الناتج المحلى الجمالى‬ ‫سواء بالعملت الجنبية أو بالعملت المحلية .‬ ‫‪‬تراجع حجم نشاط البنوك في مجال التجزئة المصرفية )قروض شخصية – قروض‬ ‫تمويل سيارات – تمويل عقارى ..الخ( نتيجة لتوقع انخفاض الطلب الكلى على‬ ‫السلع الستهلكية أو الغراض العقارية ، وقد تفرض بعض البنوك ضوابط جديدة‬ ‫على منح قروض التجزئة المصرفية .‬ ‫‪‬تأثر كافة تعاملت البنوك المرتبطة بالتجارة الخارجية أو الداخلية )العتمادات‬ ‫المستندية – خطاب الضمان – الشيكات – التحويلت – البطاقات الئتمانية ..‬ ‫الخ( نتيجة لتراجع نشاط الصادرات والواردات وتراجع معدل نمو الناتج المحلى‬ ‫الجمالى ومن ثم تأثر حركة التجارة الداخلية .‬ ‫اثر الزمة المالية على عملء البنوك‬ ‫4‬
  5. 5. ‫ستؤدى الزمة المالية بالضافة إلى تأثر تعاملت العملء مع البنوك في مجال اليداع‬ ‫والقتراض وكافة الخدمات المصرفية إلى تعثر البعض لعدة أسباب :-‬ ‫‪ ‬تأثر قطاع الصناعة التحويلية وخاصة المنشآت التى تقوم بالتصدير وأيضا تأثر‬ ‫المنشآت الصناعية التى تقوم ببيع منتجاتها في أسواق محلية نتيجة لتأثر الدخول ،‬ ‫ومن ثم انخفاض قدره هذه المنشات على سداد مديونياتها نتيجة لظهور الطاقات‬ ‫العاطلة أو توقف عمليات التوسع والتطوير وبالتالى تراجع الطلب على الئتمان .‬ ‫‪‬تأثر المنشات السياحية والقطاعات المرتبطة بها نتيجة النخفاض المتوقع لعدد‬ ‫السائحين والذى يقدر بحوالى ٢ مليون سائح عام ٩٠٠٢ .‬ ‫‪‬عدم قدرة بعض أفراد القطاع العائلى على سداد مديونياتهم في مجال قروض‬ ‫التجزئة المصرفية والقروض العقارية والذين تأثرت دخولهم .‬ ‫وفى النهاية فان البنوك سوف تتأثر في جانب الطلب على خدماتها خاصة من جانب‬ ‫القطاعات القتصادية المرتبطة بالعالم الخارجى وفى جانب العرض فان قوة المراكز المالية‬ ‫للبنوك وتوافر السيولة سوف تمكنها من تقديم خدماتها المصرفية بدون معوقات ، وسوف‬ ‫تتعاون البنوك مع العملء المتضررين من الزمة وذلك في شكل تيسيرات سواء في آجال‬ ‫السداد أو فترات السماح أو إعادة الجدولة .‬ ‫5‬

×