Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.
مجمع البيان التربوي<br />المرحلة الثانوية<br />الثقافة الأسرية<br />
عبير وقعت في المخدرات بسبب إهمال الأسرة<br />تتعدد أسباب وقوع الفتيات في مستنقع المخدرات وتبرز أكثر الأسباب في سوء التربية...
عبير وقعت في المخدرات بسبب إهمال الأسرة<br />فعندما يكثر غياب الأب عن المنزل بعذر أو بدون عذر وتنشغل الأم بالتسوق والزيارا...
عبير هي إحدى الفتيات اللاتي وقعن في المخدرات بسبب التفكك الأسري والطلاق فهي فتاة تبلغ من العمر (24) سنة، ولدت في أسرة مفكك...
وتقول عبير كانت جدتي تدللني وتستجيب لجميع رغباتي ظناً منها أن هذا هو الأسلوب الأمثل لتعويضي عن غياب الأب والأم، أبي لم يول...
، إلا أني لم أشعر بالاهتمام من أحد منهم، وكانت صديقتي بالمدرسة تسألني عن سبب انشغالي عن الدراسة حيث إنني كنت أشعر دائماً ب...
وبعدها بدأنا أنا وصديقتي في التعرف على الشباب والخروج معهم حتى لا احتاج لجدتي في الحصول على الأموال، وعندما رأت جدتي ما وص...
وكانت صدمتي في ابنتي شديدة جعلتني أشعر بأنني مجرمة في حق نفسي وحق ابنتي وقررت أن أتوب عن هذا الطريق الذي لم أستفد منه سوى ...
Upcoming SlideShare
Loading in …5
×

Copy of الثقافة الأسرية

2,079 views

Published on

Published in: Education
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

Copy of الثقافة الأسرية

  1. 1. مجمع البيان التربوي<br />المرحلة الثانوية<br />الثقافة الأسرية<br />
  2. 2. عبير وقعت في المخدرات بسبب إهمال الأسرة<br />تتعدد أسباب وقوع الفتيات في مستنقع المخدرات وتبرز أكثر الأسباب في سوء التربية والتفكك الأسري وما ينتج عنه من مظاهر واستخدامات سيئة لمناحي الحياة. فالتفكك الأسري وفروعه من طلاق ومشاكل أسرية وهروب للفتاة وصداقات سيئة وتأثر بعض القنوات الفضائية الهابطة وغيرها وسوء التربية من ضعف للوازع الديني لدى الفتاة وتأثر بالأفكار الدخيلة والشاذة واستعداد للانحراف تتشكلان في سبيل تسهيل وقوع الفتاة في براثن الإدمان وسوء المآل. <br />
  3. 3. عبير وقعت في المخدرات بسبب إهمال الأسرة<br />فعندما يكثر غياب الأب عن المنزل بعذر أو بدون عذر وتنشغل الأم بالتسوق والزيارات أو يحدث انفصال وطلاق بين الأب والأم يقع الأبناء ضحية لذلك ويصبحون غالباً تائهين بلا موجه وضائعين بلا مدبر وسائرين بلا مراقب ومحاسب ويتأثر بهذه الأجواء أكثر البنات اللاتي يفتقدن الحنان بسبب الطلاق أو التفكك الأسري فيصبحن صيداً سهلاً للمغريات ويقعن في المحظورات<br />
  4. 4. عبير هي إحدى الفتيات اللاتي وقعن في المخدرات بسبب التفكك الأسري والطلاق فهي فتاة تبلغ من العمر (24) سنة، ولدت في أسرة مفككة، الأب والأم منفصلان من صغرها، وعاشت مع جدتها لأمها، حيث كان أبوها يرفض أخذها ورعايتها وكانت جدتها سيدة مسنة. <br />
  5. 5. وتقول عبير كانت جدتي تدللني وتستجيب لجميع رغباتي ظناً منها أن هذا هو الأسلوب الأمثل لتعويضي عن غياب الأب والأم، أبي لم يوليني أي اهتمام، ولم أره في سنوات عمري الأولى سوى مرات محدودة، ولا أذكر أنه سألني عما أريده يوماً ولم أشعر أنه يعاملني على أني ابنته، أما الأم فقد كانت تأتي لزيارتي من وقت لآخر، وقد كانت إنسانة طيبة مغلوب على أمرها متسامحة، ولكنها لم تستطع أخذي معها لأن زوجها يرفضني. وقد نشأت أشعر بالفراغ والوحدة الشديدة رغم أن لدي عدداً من الإخوة والأخوات من الأب والأم<br />
  6. 6. ، إلا أني لم أشعر بالاهتمام من أحد منهم، وكانت صديقتي بالمدرسة تسألني عن سبب انشغالي عن الدراسة حيث إنني كنت أشعر دائماً بالحزن الشديد وعدم القدرة على التركيز في المذاكرة، فقامت بإعطائي حبة وقالت لي إن هذه الحبة سوف تخرجني من حالة الاكتئاب وتساعدني في التركيز على المذاكرة، عندما أخذت هذه الحبة لأول مرة شعرت بنشاط شديد وإحساس غريب لم أشعر به من قبل، وذهبت إلى صديقتي لكي أشكرها على مساعدتها لي فقامت بإعطائي سيجارة حشيش وقالت إن هذه أيضاً سوف تساعدني على الخروج من الحالة التي أنا عليها وتكررت زياراتي لصديقتي هذه والخروج معها والتمرد على جدتي ومعاملتها معاملة سيئة عندما ترفض خروجي أو ترفض إعطائي أموالاً، وتدهورت علاقتي بجدتي، وتكرر رسوبي بالمدرسة <br />
  7. 7. وبعدها بدأنا أنا وصديقتي في التعرف على الشباب والخروج معهم حتى لا احتاج لجدتي في الحصول على الأموال، وعندما رأت جدتي ما وصلت إليه استدعت أبي وحدثته عن التغيير الذي حدث لي، وكان عمري وقتها (14) سنة فأخذني معه وأجبرني على الزواج من رجل في مثل عمره أو أكبر لكي يتخلص مني، فلم أستطع أن أعيش معه وهربت من منزله أكثر من مرة حتى زهق مني وطلقني في أقل من عام، وعدت إلى بيت أبي وذقت العذاب من زوجة أبي فهربت من بيت أبي وتعرفت على رجل وكان مدمن مخدرات، فطلب الزواج مني فعدت إلى بيت أمي وتزوجت منه وأنجبت طفلتين وكنت أساعد زوجي في شراء المخدرات، وعشنا أياماً بائسة، وفي يوم من الأيام كنا نتعاطى أنا وزوجي وأصدقائنا المخدرات، وفي اليوم التالي اكتشفت وفاة إحدى بناتي (الصغرى) حيث لم نعلم أنها ماتت أثناء تعاطينا، حيث كنا لا ندري ما حدث ولم نعرف أسباب الوفاة<br />
  8. 8. وكانت صدمتي في ابنتي شديدة جعلتني أشعر بأنني مجرمة في حق نفسي وحق ابنتي وقررت أن أتوب عن هذا الطريق الذي لم أستفد منه سوى الضياع، ولكن زوجي رفض توبتي فقمت بالإبلاغ عنه وعن نفسي حتى أستطيع العودة إلى الله والتوبة النصوحة إليه، وفي أثناء فترة عقوبتي طلبت العلاج واستمريت لمدة سنتين وقد تعافيت الآن وأرجو من الله الصفح والمغفرة، ولا يؤرقني الآن سوى إحساسي بالذنب تجاه موت ابنتي، وأرجو من الله أن تتعافى كل من أصيبت بهذه الآفة وأن تطلب العلاج، وتطلب من الله الصفح والمغفرة والعودة إلى الطريق المستقيم فهي سبب السعادة والشفاء، بينما تعتبر المخدرات سبباً في بعد الإنسان عن ربه ودينه، وأطلب من كل أب وكل أم أن يراعو الله في أبنائهم وأن يرعوهم ويعطوهم الحنان والرعاية الكافية والرعاية الدينية والنفسية وليس رعاية المال فقط.<br />

×