Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.
Upcoming SlideShare
العمارة المحلية
Next
Download to read offline and view in fullscreen.

Share

الدين والعماره

Download to read offline

الدين والعماره

Related Books

Free with a 30 day trial from Scribd

See all

الدين والعماره

  1. 1. ‫مادة‬:‫المعاصرة‬ ‫المحلية‬ ‫العمارة‬ ‫البحث‬ ‫اسم‬:- ‫االجتماعى‬ ‫الدين‬ ‫نظام‬ ‫و‬‫الدينية‬ ‫العمارة‬ ‫على‬ ‫تأثيرة‬‫الحديثة‬‫المعاصرة‬ ‫الطالب‬ ‫اسم‬:‫اسماعيل‬ ‫غريب‬ ‫محمد‬ ‫غريب‬ ‫الكشف‬ ‫رقم‬:51 ‫العمل‬ ‫مدة‬:‫األحد‬ ‫من‬30/3/2014‫األحد‬ ‫إلى‬13/4/2014 ‫الدرجة‬: ‫الرابعة‬ ‫الفرقة‬ ‫المادة‬ ‫بتدريس‬ ‫القائم‬ ‫أ‬.‫د‬/‫الدسوقي‬ ‫كمال‬ ‫شريف‬ ‫الثاني‬ ‫الدراسي‬ ‫الفصل‬ 2013-2014 ‫الهندسة‬ ‫كليـــــة‬ ‫الزقازيق‬ ‫جامعة‬ ‫المعمارية‬ ‫الهندسة‬ ‫قسم‬
  2. 2. ‫المحتويات‬ ‫الغالف‬ ‫المحتويات‬ ‫المقدمه‬ ‫البحث‬ ‫هدف‬ ‫المساجد‬ ‫ازدهارها‬ ‫عصور‬ ‫في‬ ‫المساجد‬ ‫رسالة‬ ‫الحاضر‬ ‫العصر‬ ‫في‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫المساجد‬ ‫أوضاع‬ ‫المسجد‬ ‫صورة‬..‫وبواعث‬ ‫اإلطار‬ ‫قيود‬‫التجديد‬ ,‫ة؟‬ّ‫ي‬‫اإلشكال‬ ‫هي‬ ‫ما‬ ‫التصميمة‬ ‫مفرداتها‬ ‫تحديث‬ ‫تم‬ ‫لمساجد‬ ‫متنوعة‬ ‫أمثلة‬ ‫كوسوفو‬ ‫في‬ ‫المساجد‬ ‫ثورة‬:‫فن‬ ‫في‬ ‫حدود‬ ‫بال‬ ‫إبداع‬ ‫اإلسالمية‬ ‫العمارة‬ ‫الخالصه‬ ‫المراجع‬
  3. 3. ‫المقدمه‬ ‫الشك‬‫فى‬‫ان‬‫التغيرات‬‫التى‬‫تشهدها‬‫مجتمعاتنا‬‫ومانمر‬‫به‬‫من‬‫تطورات‬‫على‬‫فترات‬‫زمنيه‬‫مخ‬‫تلفه‬‫له‬ ‫اثره‬‫القوى‬‫على‬‫جوانب‬‫مختلفه‬‫من‬‫ثقافتنا‬....‫فتتغير‬‫قيمنا‬‫ومفاهيمنا‬‫وبالتالى‬‫احت‬‫ياجاتنا‬‫ورغباتنا‬ ‫وهدفنا‬. ‫ثقافه‬‫المجتمع‬‫الدينيه‬‫ال‬‫احد‬‫ينكر‬‫ان‬‫المصرى‬‫القديم‬‫وحضارته‬‫العظيمه‬‫هى‬‫حضاره‬‫ديني‬‫ه‬‫قامت‬ ‫على‬‫اساسى‬‫دينى‬‫وعقائدى‬‫لم‬‫يسبقها‬‫احد‬‫من‬‫قبل‬‫فنظرته‬‫لالخره‬‫ومابعد‬‫الحياه‬‫الدنيا‬‫م‬‫ن‬‫بعث‬ ‫وخلود‬‫دفعه‬‫الى‬‫اسقاط‬‫فكره‬‫وعقائده‬‫على‬‫عمارته‬‫فنجد‬‫عماره‬‫المعابد‬‫التى‬‫التى‬‫اهتم‬‫بها‬‫ب‬‫خالف‬ ‫منزله‬, ‫يدور‬‫هدف‬‫البحث‬‫الى‬‫التعرض‬‫الثار‬‫الثقافه‬‫المجتمعيه‬‫الدينيه‬‫على‬‫عماره‬‫المساجد‬‫ال‬‫معاصره‬ ‫كمثال‬‫للدراسه‬. ‫مقدمه‬ ‫البحث‬ ‫هدف‬ ‫البحث‬ ‫يهدف‬‫وماهى‬ ‫تغيرات‬ ‫من‬ ‫عليها‬ ‫طرا‬ ‫الذى‬ ‫وما‬ ‫المعاصره‬ ‫المساجد‬ ‫عماره‬ ‫لهويه‬ ‫للتعرض‬ ‫ذلك‬ ‫اسباب‬,‫المرجوه‬ ‫واالحتياجات‬ ‫وعناصره‬ ‫التصميم‬ ‫على‬ ‫الحالى‬ ‫المجتمعى‬ ‫الواقع‬ ‫ومايفرضه‬. http://al-djawhara.blogspot.com/2012/05/1-nicest-mosques-in-world.html ‫النبي‬ ‫عهد‬ ‫في‬ ‫والحجرات‬ ‫النبوي‬ ‫للمسجد‬ ‫نموذج‬ ‫الكعبة‬ ‫إلى‬ ‫قبلتهم‬ ‫صارت‬ ‫بعدما‬ ،‫محمد‬ http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:Al-Masjid_Al- Nabawi_Example_4.JPG
  4. 4. ‫المساجد‬ ‫المسجد‬‫هو‬‫تسمية‬‫إسالمية‬‫لمكان‬‫العبادة‬.‫وقد‬‫لوحظ‬‫في‬‫هذه‬‫التسمية‬‫معنى‬‫األصل‬‫الذي‬‫اش‬‫تقت‬‫منه‬ ،‫الكلمة‬‫وهو‬‫السجود‬‫الذي‬‫يعني‬‫الخضوع‬‫الكامل‬‫هلل‬‫سبحانه‬!‫ذلك‬‫الخضوع‬‫الذي‬‫يأخذ‬‫أسمى‬‫ص‬‫وره‬ ‫في‬‫الصالة‬‫وفي‬‫ذلك‬‫الركن‬‫الخاص‬‫منها‬‫الذي‬‫نقل‬‫إليه‬‫لفظ‬((‫السجود‬))‫فكأن‬‫الصالة‬‫أخص‬‫م‬‫ا‬‫بني‬ ‫له‬‫المسجد‬! ‫ولليهود‬‫والنصارى‬‫تسميات‬‫ألماكن‬‫عبادتهم‬‫ذكر‬‫منها‬‫القرآن‬‫الكريم‬((‫الصوامع‬))‫و‬((‫البيع‬)) ((‫والصلوات‬))‫وسلكها‬‫مع‬‫المساجد‬‫في‬‫سلك‬‫واحد‬{َ‫ال‬ ْ‫و‬َ‫ل‬َ‫و‬‫ع‬ْ‫ف‬َ‫د‬‫ه‬ َ‫اّلل‬َ‫اس‬َ‫ن‬‫ال‬ْ‫م‬‫َه‬‫ض‬ْ‫ع‬َ‫ب‬‫ض‬ْ‫ع‬َ‫ب‬‫ه‬‫ب‬َ‫م‬‫ّه‬‫د‬‫ه‬َ‫ل‬ْ‫ت‬ ‫ع‬‫ه‬‫ام‬َ‫و‬َ‫ص‬‫ع‬َ‫ي‬‫ه‬‫ب‬ َ‫و‬‫ات‬ َ‫و‬َ‫ل‬َ‫ص‬َ‫و‬‫د‬ ‫ه‬‫اج‬َ‫س‬َ‫م‬َ‫و‬‫َر‬‫ك‬ْ‫ذ‬‫ي‬‫ا‬َ‫ه‬‫ي‬‫ه‬‫ف‬‫م‬ْ‫س‬‫ا‬‫ه‬ َ‫اّلل‬‫ا‬ً‫ير‬‫ه‬‫ث‬َ‫ك‬}‫وقد‬‫عمم‬‫القرآن‬‫استخدام‬‫لفظ‬ ((‫المسجد‬))‫فأطلقه‬‫على‬‫أماكن‬‫العبادة‬‫لدى‬‫اليهود‬‫والنصارى‬{َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬َ‫ين‬‫ه‬‫ذ‬َ‫ل‬‫ا‬‫وا‬‫ب‬َ‫ل‬َ‫غ‬‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬ْ‫م‬‫ه‬‫ه‬ ‫ه‬‫ر‬ْ‫م‬َ‫أ‬َ‫ن‬َ‫ذ‬ ‫ه‬‫خ‬َ‫ت‬َ‫ن‬َ‫ل‬ ْ‫م‬‫ه‬‫ه‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬‫ًا‬‫د‬ ‫ه‬‫ج‬ْ‫س‬َ‫م‬}‫فأطلق‬‫لفظ‬‫مسجد‬‫على‬‫ما‬‫أقام‬‫أولو‬‫األمر‬‫والذين‬‫عاصروا‬‫معجزة‬‫أ‬‫هل‬‫الكهف‬‫من‬ ،‫بناء‬‫وفي‬‫حديث‬‫النبي‬‫صلى‬‫هللا‬‫عليه‬‫وسلم‬‫في‬‫شأن‬‫اليهود‬‫والنصارى‬ً‫ا‬‫وتحذير‬‫من‬‫ص‬‫نيعهم‬ ((‫وا‬‫ذ‬َ‫خ‬ّ‫ت‬‫ا‬َ‫ور‬‫ب‬‫ق‬ْ‫م‬‫ه‬‫ه‬‫ه‬‫ئ‬‫ا‬َ‫ي‬‫ه‬‫ب‬ْ‫ن‬َ‫أ‬‫د‬ ‫ه‬‫اج‬َ‫س‬َ‫م‬)). ‫رسالة‬‫المساجد‬‫ازدهارها‬ ‫عصور‬ ‫في‬ ‫بدأ‬‫النبي‬‫صلى‬‫هللا‬‫عليه‬‫وسلم‬‫حياة‬‫اإلسالم‬‫في‬‫المدينة‬‫بإقامة‬،‫المسجد‬‫وفعله‬‫هذا‬‫سنة‬‫للمسلمين‬ ‫من‬،‫بعده‬‫وله‬‫داللة‬‫بالغة‬‫الخطر‬‫لمن‬‫يريد‬‫أن‬‫يتفهم‬‫روح‬‫اإلسالم‬‫ويتعرف‬‫على‬‫أساس‬‫حض‬،‫ارته‬ ‫ولمن‬‫يريد‬‫أن‬‫يدرك‬‫مكان‬((‫المسجد‬))‫في‬‫مجتمع‬‫اإلسالم‬! ‫إنه‬‫يعني‬–‫في‬‫فهمنا‬–‫إلتزام‬‫المسلمين‬‫بتوجيه‬‫حضارتهم‬–ً‫ا‬‫كلي‬ً‫ا‬‫وجزئي‬–‫إلى‬‫غا‬‫يات‬‫ووسائل‬ ‫لتكون‬‫في‬‫خدمة‬،‫دينهم‬‫وغاية‬‫دينهم‬‫في‬‫النهاية‬‫إنما‬‫تتمثل‬‫في‬‫إعالء‬‫كلمة‬‫هللا‬‫في‬‫األرض‬، ‫والمسجد‬‫هو‬‫مركز‬‫هذا‬‫التوجيه‬. ‫عبر‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫المسجد‬ ‫رسالة‬‫د‬ ‫التاريخ‬.‫حسين‬ ‫محمد‬‫الذهبي‬ ‫المصدر‬:‫العدد‬ ،‫اإلسالمية‬ ‫البحوث‬ ‫مجلة‬2‫ص‬ ،537-542. ‫تاريخ‬‫اإلضافة‬:22/1/2007‫ميالدي‬-4/1/1428‫هجري‬ ‫رابط‬‫الموضوع‬:http://www.alukah.net/social/0/305/#ixzz2yf9LgInU ((‫إن‬‫أخص‬‫وظائف‬‫المسجد‬‫وهي‬((‫التوجيه‬‫الديني‬))‫بوجه‬‫عام‬‫يزاحمه‬‫فيها‬‫اآلن‬‫مؤسسات‬ ‫اجتماعية‬،‫كثيرة‬‫يتوافر‬‫لها‬‫من‬‫اإلمكانات‬‫المادية‬‫والبشرية‬‫والفنية‬‫ما‬‫ال‬‫يتوافر‬‫أقله‬‫ل‬‫لمسجد‬!.. ‫فإذا‬‫أضفنا‬‫لهذا‬‫كله‬‫ما‬‫آل‬‫إليه‬‫المسجد‬((‫اآلن‬))‫من‬‫كونه‬((‫مؤسسة‬‫رسمية‬))‫وأن‬‫ما‬‫يمارس‬ ‫فيها‬‫من‬‫دعوة‬‫وتوجيه‬‫إنما‬‫يتم‬‫على‬‫أنه‬‫عمل‬‫وظيفي‬‫تحدده‬‫دوافع‬‫الوظيفة‬‫وتحد‬‫منه‬‫أو‬‫ت‬‫قيده‬ ،‫مسؤولياتها‬‫بدت‬‫لنا‬‫الفوارق‬‫جلية‬‫وحادة‬.. ‫بين‬((‫مسجد‬‫اليوم‬))‫و‬...((‫مسجد‬‫األمس‬)).. ((‫لقد‬‫تطور‬‫المجتمع‬‫وتخلف‬،‫المسجد‬‫فحدث‬‫ما‬‫يعانيه‬‫اآلن‬‫من‬‫انفصام‬‫بينه‬‫وبين‬‫الحي‬‫اة‬.))!.
  5. 5. ‫نستطيع‬‫أن‬‫نقول‬‫مطمئنين‬‫إن‬((‫المسجد‬))‫هو‬‫المؤسسة‬‫الحضارية‬‫األولى‬‫في‬‫مجتمع‬‫اإلسال‬،‫م‬ ‫ومعنى‬‫هذا‬‫أن‬‫للمسجد‬‫وعليه‬ً‫ا‬‫مع‬‫أن‬‫يقوم‬‫بدور‬‫يتكافأ‬‫مع‬‫مكانه‬‫من‬‫هذه‬‫الحضارة‬‫وهو‬‫دور‬‫يق‬‫وم‬ ‫به‬‫تجاه‬‫سائر‬‫ما‬‫يقيمه‬‫المجتمع‬‫من‬‫مؤسسات‬,‫وال‬‫يفهم‬‫هذا‬‫الدور‬‫األعلى‬‫أنه‬‫إعالم‬‫كامل‬‫شامل‬ ‫بهذا‬‫الدين‬. ‫لقد‬‫كان‬((‫المسجد‬))‫في‬‫عهد‬‫النبوة‬–‫واستمر‬‫في‬‫عصور‬‫اإلسالم‬‫األولى‬–‫هو‬‫مركز‬‫التوجيه‬ ‫واإلشعاع‬،‫الفكري‬،‫واألخالقي‬،‫والتربوي‬،‫واألدبي‬‫واالجتماعي‬. ‫وقد‬‫استطاع‬‫المسجد‬‫في‬‫تلك‬‫العصور‬‫أن‬‫يكون‬ً‫ال‬‫مجا‬‫تحيا‬‫فيه‬‫القيم‬‫اإلسالمية‬‫وتمارس‬‫فيه‬‫أنماط‬ ‫السلوك‬‫العملي‬‫التي‬‫تجسد‬‫هذه‬،‫القيم‬‫مما‬‫أتاح‬‫للمسلمين‬‫حرية‬‫فكرية‬‫منقطعة‬‫النظير‬.‫وم‬‫ن‬‫حول‬ ‫سواري‬‫المساجد‬‫قامت‬‫مذاهب‬‫ونشأت‬‫تيارات‬‫في‬‫الفقه‬‫والفلسفة‬‫والتوحيد‬‫والنحو‬‫واألدب‬‫و‬،‫النقد‬ ‫وقامت‬‫المحاورات‬،‫والمناظرات‬‫وكان‬((‫المسجد‬))‫بما‬‫له‬‫من‬‫قدسية‬ً‫ا‬‫ضمان‬‫لهذه‬‫الحرية‬‫الفكري‬‫ة‬ ‫التي‬‫يفخر‬‫بها‬‫تاريخ‬‫المسلمين‬. ‫عبر‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫المسجد‬ ‫رسالة‬‫د‬ ‫التاريخ‬.‫حسين‬ ‫محمد‬‫الذهبي‬ ‫المصدر‬:‫العدد‬ ،‫اإلسالمية‬ ‫البحوث‬ ‫مجلة‬2‫ص‬ ،537-542. ‫تاريخ‬‫اإلضافة‬:22/1/2007‫ميالدي‬-4/1/1428‫هجري‬ ‫رابط‬‫الموضوع‬:http://www.alukah.net/social/0/305/#ixzz2yf9LgInU ‫الحاضر‬ ‫العصر‬ ‫في‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫المساجد‬ ‫أوضاع‬ ‫لم‬‫يستمر‬‫هذا‬‫الدور‬‫الخصب‬‫الذي‬‫نهض‬‫به‬‫المسجد‬‫في‬‫عصوره‬‫األولى‬. ‫وإنما‬‫أخذ‬‫يضيق‬‫وينكمش‬‫حتى‬‫جاءت‬‫فترة‬‫اقتصر‬‫فيها‬‫على‬‫أداء‬‫الصلوات‬‫وعلى‬‫إلقاء‬‫خطب‬ ‫الجمعة‬‫وبعض‬‫الدروس‬‫التي‬‫ال‬‫تسمن‬‫وال‬‫تغني‬‫من‬‫جوع‬!‫وتاريخ‬‫الدواوين‬‫التي‬‫كانت‬‫ت‬‫قرأ‬ ‫على‬،‫المنابر‬‫أو‬‫تحفظ‬،‫وتلقى‬‫مثال‬‫واضح‬. ‫ومن‬‫الظواهر‬‫الغريبة‬‫أنه‬‫كلما‬‫زادت‬‫العناية‬‫بالمظهر‬‫الخارجي‬‫للمسجد‬‫لم‬‫نجد‬‫وراء‬‫هذا‬‫المظه‬‫ر‬ ‫إال‬‫ضحالة‬ً‫ا‬‫وعجز‬ً‫ا‬‫وقصور‬‫عن‬‫وفائه‬،‫برسالته‬‫وكأنها‬‫عملية‬‫تعويض‬‫يراد‬‫من‬‫خاللها‬‫س‬‫تر‬‫هذا‬ ‫الفراغ‬. ‫إن‬‫أشد‬‫أبنية‬‫المساجد‬‫ضخامة‬‫وأعظمها‬ً‫ا‬‫فن‬‫وزخرفة‬‫ينتمي‬‫لفترات‬‫من‬‫تاريخ‬‫المسلمي‬‫ن‬‫تخلفوا‬ ‫فيها‬ً‫ا‬‫دين‬‫ودنيا‬‫على‬‫نحو‬‫يجعل‬‫هذه‬‫األبنية‬‫ظاهرة‬‫في‬‫حاجة‬‫إلى‬‫تفسير‬. ‫المساجد‬
  6. 6. ‫عبر‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫المسجد‬ ‫رسالة‬‫د‬ ‫التاريخ‬.‫حسين‬ ‫محمد‬‫الذهبي‬ ‫المصدر‬:‫العدد‬ ،‫اإلسالمية‬ ‫البحوث‬ ‫مجلة‬2‫ص‬ ،537-542. ‫تاريخ‬‫اإلضافة‬:22/1/2007‫ميالدي‬-4/1/1428‫هجري‬ ‫رابط‬‫الموضوع‬:http://www.alukah.net/social/0/305/#ixzz2yf9LgInU ‫عاملين‬ ‫لوجدنا‬ ‫تاريخنا‬ ‫من‬ ‫سلفت‬ ‫فترات‬ ‫في‬ ‫ودوره‬ ‫المسجد‬ ‫إزدهار‬ ‫عوامل‬ ‫عن‬ ‫تساءلنا‬ ‫ولو‬ ‫اإلزدهار‬ ‫هذا‬ ‫وراء‬ ‫يقفان‬ ‫أساسيين‬: ‫أولهما‬:‫يرجع‬‫إلى‬‫المسجد‬‫نفسه‬‫ويتمثل‬‫في‬‫اقتصار‬‫المسجد‬‫على‬‫أداء‬‫دوره‬‫في‬‫توجي‬‫ه‬‫الحياة‬. ‫وثانيهما‬:‫يرجع‬‫إلى‬‫المجتمع‬‫ويتمثل‬‫في‬‫الطابع‬‫الديني‬‫الذي‬‫كان‬‫يسيطر‬‫على‬‫حياة‬‫ا‬‫لناس‬ ‫ويصبغها‬‫صبغة‬‫دينية‬‫شاملة‬. ‫ويضاف‬‫لهذين‬‫العاملين‬‫عامل‬‫ثالث‬‫يكملهما‬:‫ذلك‬‫أن‬‫مجتمع‬‫تلك‬‫العصور‬‫لم‬‫تكن‬‫فيه‬‫مؤ‬‫سسات‬ ‫إجتماعية‬‫تزاحم‬‫المسجد‬‫وتنافسه‬‫في‬‫دوره‬‫الذي‬‫كان‬‫يستقل‬‫به‬‫غير‬‫ك‬َ‫مشار‬‫وال‬َ‫ف‬‫مدا‬‫ع‬. ‫فقد‬‫قضى‬‫تطور‬‫المجتمع‬‫أن‬‫تقوم‬‫فيه‬‫مؤسسات‬‫متنامية‬‫أخذت‬‫لها‬ً‫ا‬‫أدوار‬‫تضطلع‬‫بها‬‫فقامت‬ ‫المدرسة‬‫إلى‬‫جانب‬‫المسجد‬‫وأصبحت‬‫هي‬‫المسئولة‬‫عن‬‫مهمة‬‫تعليم‬‫النشء‬‫وتربيته‬!‫وت‬‫حولت‬ ‫مظاهر‬‫الحكم‬‫والسلطان‬‫من‬((‫المسجد‬))‫إلى‬‫مواقع‬‫أخرى‬‫في‬‫المجتمع‬‫تمارس‬‫فيها‬‫ومنها‬ ‫عمليات‬‫التشريع‬‫والتوجيه‬‫والتخطيط‬‫والتنفيذ‬‫الكبرى‬‫ذات‬‫األثر‬‫البعيد‬‫في‬‫صياغ‬‫ة‬‫الحياة‬. ‫بل‬‫إن‬‫أخص‬‫وظائف‬‫المسجد‬‫وهي‬((‫التوجيه‬‫الديني‬))‫بوجه‬‫عام‬‫يزاحمه‬‫فيها‬‫اآلن‬‫مؤسسات‬ ‫اجتماعية‬‫كثيرة‬‫يتوافر‬‫لها‬‫من‬‫اإلمكانات‬‫المادية‬‫والبشرية‬‫والفنية‬‫ما‬‫ال‬‫يتوافر‬‫أقل‬‫ه‬‫للمسجد‬. ‫وأخطر‬‫من‬‫هذا‬‫أن‬‫األمر‬‫تجاوز‬‫المزاحمة‬‫والمنافسة‬‫إلى‬‫المناهضة‬‫والمقاومة‬‫فجدت‬،‫أشياء‬ ‫وحدثت‬‫أمور‬‫شديدة‬‫التأثير‬‫والجذب‬،‫للناس‬‫توجههم‬‫نحو‬،‫غايات‬‫وتدعوهم‬‫إلى‬،‫مسالك‬ ‫وتدفعهم‬‫في‬‫شعاب‬ً‫ا‬‫كثير‬‫ما‬‫تتناقض‬‫وتتصادم‬‫مع‬‫ما‬‫يدعو‬‫إليه‬‫المسجد‬‫وما‬‫يقدمه‬‫م‬‫ن‬‫توجيه‬. -‫فإذا‬‫أضفنا‬‫لهذا‬‫كله‬‫ما‬‫آل‬‫إليه‬((‫المسجد‬))‫اآلن‬‫من‬‫كونه‬‫مؤسسة‬‫رسمية‬‫وأن‬‫ما‬‫يمارس‬‫ف‬‫يه‬ ‫من‬‫دعوة‬‫وتوجيه‬‫إنما‬‫يتم‬‫على‬‫أنه‬‫عمل‬‫وظيفي‬‫تحدده‬‫دوافع‬‫الوظيفة‬‫وتحد‬‫منه‬‫أو‬‫تقي‬‫ده‬ ‫مسئولياتها‬‫بدت‬‫لنا‬‫الفوارق‬‫جلية‬‫وحادة‬‫بين‬‫مسجد‬‫اليوم‬‫ومسجد‬‫األمس‬. -‫إن‬‫صورة‬((‫المسجد‬))‫المعاصر‬‫ال‬‫تبدو‬‫غريبة‬‫إذا‬‫وضعناه‬‫في‬‫اإلطار‬‫العام‬‫لحياة‬‫المجت‬‫مع‬ ،‫المعاصر‬‫فهو‬‫جزء‬‫منه‬‫يتأثر‬‫به‬ً‫ا‬‫إيجاب‬،ً‫ا‬‫وسلب‬‫ويتحدد‬‫دوره‬‫بحسب‬‫وضعه‬‫في‬‫هذا‬‫المجتمع‬ ‫ومكانه‬‫منه‬. -‫اقتصار‬‫المسجد‬‫اآلن‬‫على‬‫كونه‬ً‫ا‬‫مكان‬‫ألداء‬‫الصلوات‬‫وما‬‫يتبعها‬‫من‬‫خطابة‬‫دينية‬‫وعظ‬‫ات‬‫أو‬ ‫دروس‬‫يبدو‬‫وكأنه‬‫نتيجة‬‫طبيعية‬‫بل‬‫حتمية‬‫لما‬‫آل‬‫إليه‬‫المجتمع‬‫من‬‫تطور‬. ‫المساجد‬
  7. 7. ‫عبر‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫المسجد‬ ‫رسالة‬‫د‬ ‫التاريخ‬.‫حسين‬ ‫محمد‬‫الذهبي‬ ‫المصدر‬:‫العدد‬ ،‫اإلسالمية‬ ‫البحوث‬ ‫مجلة‬2‫ص‬ ،537-542. ‫تاريخ‬‫اإلضافة‬:22/1/2007‫ميالدي‬-4/1/1428‫هجري‬ ‫رابط‬‫الموضوع‬:http://www.alukah.net/social/0/305/#ixzz2yf9LgInU ‫ويخيل‬‫إلينا‬‫أنه‬‫لو‬‫سارت‬‫األمور‬‫في‬‫اتجاهها‬‫الذي‬‫نراه‬‫فاالحتمال‬‫القريب‬‫أن‬‫يزداد‬((‫المس‬‫جد‬)) ً‫ال‬‫انفصا‬‫عن‬‫الحياة‬‫ويزداد‬‫دوره‬‫في‬‫توجيهها‬ً‫ا‬‫تقلص‬ً‫ا‬‫وانكماش‬. -‫كان‬((‫المسجد‬))‫قاعدة‬‫الحضارة‬‫اإلسالمية‬‫وكل‬‫ما‬‫يشعه‬‫المسجد‬‫مفتاح‬‫هذه‬‫الحضارة‬‫وكان‬ ‫ما‬‫يصدر‬‫عنه‬‫يطبع‬‫الحياة‬،‫بطابعه‬‫فهل‬‫هو‬‫اآلن‬‫كذلك؟‬ -‫إنه‬‫ال‬‫يزيد‬‫في‬‫أحسن‬‫األحوال‬–‫فوق‬‫وظيفته‬‫التقليدية‬‫كمكان‬‫للصالة‬–‫عن‬‫كونه‬‫مص‬ً‫ا‬‫در‬ ‫لمعرفة‬‫دينية‬‫هزيلة‬‫ال‬‫تستطيع‬‫أن‬‫تصمد‬‫في‬‫معركة‬‫توجيه‬‫الحياة‬‫مع‬‫أمواج‬‫التيارات‬‫ا‬‫لفكرية‬ ‫السابحة‬‫في‬‫كل‬،‫اتجاه‬‫متذرعة‬‫بكل‬‫الوسائل‬‫واألساليب‬. -‫تطور‬‫المجتمع‬‫وتخلف‬،‫المسجد‬‫فحدث‬‫ما‬‫يعانيه‬‫اآلن‬‫من‬‫انفصام‬‫بينه‬‫وبين‬‫الحياة‬. -‫إن‬‫الحياة‬‫المعاصرة‬‫قد‬‫تبدو‬–‫في‬‫ظاهرها‬–‫مستغنية‬‫أو‬‫معرضة‬‫عن‬‫توجيه‬،‫المسجد‬‫لك‬‫ن‬ ‫حقيقتها‬‫أنها‬‫أشد‬‫ما‬‫تكون‬‫حاجة‬‫إلى‬‫هذا‬‫التوجيه‬‫بشرط‬‫أن‬‫يرتفع‬‫هذا‬‫التوجيه‬‫إلى‬‫مست‬‫وى‬ ‫يجعله‬ً‫ال‬‫أه‬‫ألن‬‫يستمع‬،‫إليه‬ً‫ا‬‫قادر‬‫على‬‫الصمود‬‫عند‬‫مقارنته‬،‫بسواه‬ً‫ا‬‫متجاوز‬‫هذا‬‫المد‬‫ى‬‫لينتزع‬ ‫التسليم‬‫بحقه‬‫في‬‫الهيمنة‬‫على‬‫كل‬‫ما‬‫عداه‬‫ثقة‬‫فيه‬ً‫ا‬‫واطمئنان‬‫إليه‬ً‫ا‬‫واستشراف‬‫للم‬‫نفعة‬‫الحقيقية‬ ‫فيه‬. ‫المساجد‬ -‫وتخلف‬ ‫المجتمع‬ ‫تطور‬ ‫يعانيه‬ ‫ما‬ ‫فحدث‬ ،‫المسجد‬ ‫وب‬ ‫بينه‬ ‫انفصام‬ ‫من‬ ‫اآلن‬‫ين‬ ‫الحياة‬.
  8. 8. ‫المسجد‬ ‫صورة‬..‫التجديد‬ ‫وبواعث‬ ‫اإلطار‬ ‫قيود‬,‫ة؟‬ّ‫ي‬‫اإلشكال‬ ‫هي‬ ‫ما‬ ‫إن‬‫اإلهتمام‬‫بمناقشة‬‫الصورة‬‫المرئية‬‫للمسجد‬‫المعاصر‬‫هو‬ً‫ا‬‫نتاج‬ً‫ا‬‫طبيعي‬‫لتأثير‬‫الثق‬‫افة‬‫البصرية‬ ‫على‬‫المتلقي‬‫في‬‫الوقت‬،‫الراهن‬‫الذي‬‫يتميز‬‫بسيطرة‬‫الوسائل‬‫اإلعالمية‬‫المرئية‬‫على‬‫الن‬‫طاق‬ ‫العالمي‬‫في‬‫نقل‬‫الصور‬‫والمشاهدات‬‫المختلفة‬‫من‬‫إقليم‬‫آلخر‬.‫ويرتبط‬‫هذا‬‫ضوع‬ ْ‫المو‬‫با‬‫لعديد‬‫من‬ ‫األسئلة‬‫التي‬‫تدور‬‫في‬‫أذهاننا‬–‫سواء‬‫ندين‬‫بالدين‬‫اإلسالمي‬‫الحنيف‬‫أم‬‫ال‬–‫خاصة‬‫مع‬‫الت‬‫ع‬ّ‫نو‬ ‫الكبير‬‫والتباين‬‫الذي‬‫تبدو‬‫عليه‬‫صور‬‫المساجد‬،‫المعاصرة‬‫األمر‬‫الذي‬‫م‬ّ‫ت‬‫تح‬‫معه‬‫بحث‬‫األ‬‫سباب‬‫فيما‬ ‫وراء‬‫ذلك‬‫والجدوى‬‫من‬"‫ع‬ّ‫التنو‬"‫وعلى‬ّ‫أي‬‫شاكلة‬‫مكن‬‫ي‬‫أن‬‫يكون؟‬ ‫مصر‬ ‫في‬ ‫الشباب‬ ‫الثورة‬ ‫بدء‬ ‫يوم‬ ‫في‬ ‫الخولي‬ ‫عبدالعظيم‬ ‫تامر‬ ‫الباحث‬ ‫كتابتها‬ ‫في‬ ‫شرع‬ ‫المقالة‬ ‫هذه‬٢۵‫يناير‬٢٠١١‫م‬ ‫في‬ ‫مكتملة‬ ‫رها‬ّ‫وحر‬١۵‫فبراير‬٢٠١١‫م‬–‫عين‬ ‫جامعة‬ ‫المعمارية‬ ‫الهندسة‬ ‫في‬ ‫الماجسير‬ ‫درجة‬ ‫على‬ ‫حاصل‬ ‫والباحث‬ ‫لندن‬ ‫كلية‬ ‫جامعة‬ ‫العليا‬ ‫للدراسات‬ ‫بارتليت‬ ‫مدرسة‬ ‫ب‬ ً‫ا‬‫حالي‬ ‫الدكتوراة‬ ‫رسالة‬ ‫ُعد‬‫ي‬‫و‬ ‫شمس‬. ‫كيف‬‫إذن‬‫درك‬‫ي‬‫المتلقي‬‫الدالالت‬‫فيما‬‫وراء‬‫عناصر‬‫صورة‬‫المسجد؟‬‫يستقبل‬‫المتلقي‬‫مف‬‫ردات‬ ‫تصميم‬‫المسجد‬،‫وعناصره‬‫وإدراك‬،‫دالالتها‬‫ف‬ّ‫ر‬‫والتع‬‫عليها‬ً‫ا‬‫تبع‬‫عامالت‬‫لم‬‫مختلفة‬‫ت‬‫خضع‬‫لتأثير‬ ْ‫ي‬‫معامل‬‫الزمان‬،‫والمكان‬‫وذلك‬ً‫ا‬‫وفق‬‫لثقافة‬‫ورؤية‬‫مجتمع‬،‫المستخدمين‬‫الذي‬‫يضيف‬‫الم‬‫عنى‬ ‫للصورة‬‫التي‬‫ّل‬‫ك‬‫يتش‬‫عليها‬‫المسجد‬. ‫مع‬‫تنامي‬‫الوعي‬‫بأهمية‬‫ر‬ ْ‫دو‬‫المسجد‬‫في‬‫المجتمع‬‫كفراغ‬‫يتم‬‫من‬‫خالله‬‫ممارسة‬‫أنشطة‬‫وظي‬‫فية‬ ‫عة‬ّ‫متنو‬‫بجانب‬‫وظيفته‬‫الرئيسية‬‫في‬‫إقامة‬‫الصلوات‬‫والشعائر‬،‫الدينية‬‫فإنه‬‫أصبح‬ً‫ا‬‫عنصر‬ً‫ال‬‫فاع‬ ‫في‬‫شحذ‬‫الصور‬‫الذهنية‬‫والبصرية‬،‫للمتلقين‬‫وذلك‬‫من‬‫خالل‬‫تأثير‬‫عناصر‬‫المسجد‬‫التص‬‫ميمية‬ ‫بأفكار‬‫ومشاهدات‬‫مختلفة؛‬‫فالقبة‬‫والمئذنة‬‫وأنماط‬‫العقود‬‫والزخارف‬‫والمحراب‬‫والمنبر‬‫هي‬ ‫عناصر‬‫مؤثرة‬‫على‬‫إدراك‬‫المتلقي‬‫وفهمه‬‫لشخصية‬‫البناء‬‫والداللة‬‫عليه‬‫من‬‫الخارج‬.‫هذا‬‫الت‬‫أثير‬‫له‬ "ً‫ا‬‫أبعاد‬ً‫داللية‬"‫تتراكم‬‫عبر‬‫الزمان‬،‫والمكان‬‫يتم‬‫انتقال‬‫مضمونها‬‫بواسطة‬‫أفراد‬‫المجتم‬‫ع‬،‫ذاته‬ ‫ويتم‬‫إدراكها‬‫عن‬‫طريق‬‫إعادة‬‫قراءة‬‫تاريخ‬‫روث‬ ْ‫المو‬‫الثقافي‬‫لهذا‬‫المجتمع‬،‫وتفسيره‬‫وكذل‬‫ك‬‫عن‬ ‫طريق‬‫البحث‬‫في‬‫مرجعية‬‫أصول‬‫أشكال‬‫العناصر‬‫التصميمية‬‫المستخدمة‬‫في‬‫بناء‬‫المسجد‬‫في‬‫هذا‬ ‫المجتمع‬‫وكيفية‬‫تأويلها‬‫في‬‫إطار‬‫نظام‬‫يختص‬‫بدراسة‬‫دالالت‬‫العالمات‬‫التي‬‫يستخدمها‬‫أف‬‫راد‬‫هذا‬ ‫المجتمع‬.ّ‫د‬‫ع‬‫وي‬‫تفسير‬‫هذه‬‫الدالالت‬ً‫ال‬‫عام‬ً‫ا‬‫مهم‬‫في‬‫فهم‬‫المعاني‬‫المشتركة‬,(‫التي‬‫ي‬‫ستقبلها‬ ‫المتلقي‬‫من‬‫المسجد‬‫ويؤثر‬‫فيها‬‫أيضا‬‫فيما‬‫عرف‬‫ي‬‫ب‬"‫الممارسة‬‫المنعكسة‬"‫بين‬‫الدال‬‫و‬‫المدلول‬ ‫المساجد‬
  9. 9. ‫تفسير‬‫العالمة‬‫ّالة‬‫د‬‫ال‬‫تساهم‬‫عناصرالتشكل‬‫الخارجي‬‫لصورة‬‫المسجد‬(‫كالهيكل‬،‫الفراغي‬‫و‬‫تكوين‬ ،‫المدخل‬‫والنظام‬،‫اإلنشائي‬،‫والقبة‬‫والمئذنة‬)‫وعناصر‬‫التشكل‬‫الداخلي‬(‫كالتدرج‬،‫الفراغي‬‫و‬،‫الصحن‬ ،‫والمحراب‬،‫والمنبر‬‫والزخارف‬)‫ككل‬‫في‬‫إعادة‬‫إنتاج‬‫صورة‬‫المسجد‬‫النهائية‬‫رة‬ّ‫ب‬‫المع‬‫عن‬‫إدراك‬‫هذا‬ ‫المجتمع‬‫أو‬‫ذاك‬.‫المسجد‬‫في‬‫ذاته‬‫هو‬‫مثال‬‫لتصميم‬‫معماري‬‫كأي‬‫مشروع‬‫آخر‬‫يخضع‬‫ألسس‬‫ومبا‬‫دئ‬ ‫ومعايير‬‫التصميم‬‫ّدات‬‫د‬‫والمح‬‫البيئية‬‫واإلقليمية‬،‫والثقافية‬‫ويجب‬‫التعرف‬‫على‬‫شخصي‬‫ته‬‫من‬‫خالل‬‫إطار‬ ‫الصورة‬‫الدالة‬‫عليه‬. ‫لقد‬‫أدى‬‫إتساع‬‫الدولة‬‫اإلسالمية‬‫ألقاليم‬‫ّة‬‫د‬‫ممت‬‫ومت‬‫نوعة‬ ً‫ا‬‫ثقافي‬‫بالتبعية‬‫إلى‬‫تطور‬‫صور‬‫مساجد‬‫المسلمي‬‫ن‬‫للتالؤم‬ ‫مع‬‫البيئات‬‫والمجتمعات‬‫المتنوعة‬‫القائمة‬،‫فيها‬‫فظ‬‫هرت‬ ‫صور‬‫مستحدثة‬‫على‬‫الجانب‬‫الوظيفي‬‫والتشكيلي‬،‫من‬ ‫الداعي‬‫البحث‬‫في‬‫أصولها‬‫وفهم‬‫دالالتها‬‫بات‬ّ‫ب‬‫ومس‬‫ها‬‫من‬ ‫بداية‬‫ظهورها‬‫وحتى‬‫اآلن‬.‫أصبح‬‫المسجد‬ً‫ا‬‫وسط‬ً‫ال‬‫قاب‬ ‫للتغير‬‫والتطور‬‫من‬‫زمن‬‫آلخر‬‫ومن‬‫مكان‬‫آلخر‬.‫فال‬‫قبة‬ ‫المركزية‬‫الكبيرة‬ً‫ال‬‫مث‬‫كانت‬ً‫ا‬‫نتاج‬‫للتأثير‬‫المت‬‫بادل‬‫مع‬ ‫العمارة‬‫البيزنطية؛‬‫باإلضافة‬‫إلى‬‫أنها‬ً‫ا‬‫عنصر‬‫إنش‬ً‫ا‬‫ائي‬ ‫يسمح‬‫بتغطية‬‫مسطح‬‫فراغي‬‫كبير‬‫دون‬‫الحاجة‬‫إلى‬‫أ‬‫ية‬ ‫أعمدة‬،‫داخلية‬‫وتسمح‬‫بنفاذية‬‫اإلضاءة‬‫الطبيعية‬‫غ‬‫ير‬ ‫المباشرة‬‫مما‬‫يتالءم‬‫مع‬‫اإلحتياج‬‫الوظيفي‬‫للمسجد‬. ‫المح‬ ‫عمرانه‬ ‫سياق‬ ‫من‬ ‫المسجد‬ ‫تشكيل‬ ‫عناصر‬ ‫تنبع‬ ‫قبة؟‬ ‫أو‬ ‫مئذنة‬ ‫بال‬ ً‫ا‬‫مسجد‬ ‫ل‬ّ‫ي‬‫تخ‬ ‫مكنك‬‫ي‬ ‫هل‬،‫يط‬ ‫ا‬ ‫فإن‬ ‫ولذلك‬‫لمسجد‬‫ال‬ ‫وبالتالي‬ ‫تعميمها‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ،‫نوعها‬ ‫من‬ ‫وفريدة‬ ،‫بذاتها‬ ‫قائمة‬ ‫خاصة‬ ‫حالة‬ ‫هو‬ ‫المتلقين‬ ‫مجتمع‬ ‫ثقافة‬ ‫من‬ ‫تتولد‬ ‫صورته‬ ‫داللة‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫تشكيلي‬ ‫ثبات‬ ‫عناصر‬ ‫يوجد‬.“ ‫حال‬‫المسجد‬‫في‬‫الغرب‬‫إذا‬‫كان‬‫المسجد‬‫هو‬‫منتج‬‫ثقافي‬‫للمجتمع‬‫القائم‬‫فيه‬ً‫ة‬‫ومرآ‬،‫له‬‫ف‬‫كيف‬ ‫ى‬ّ‫ت‬‫يتأ‬‫في‬‫مجتمع‬‫التعددية‬‫العرقية‬‫والثقافية؟‬‫ما‬‫هو‬‫الحال‬‫في‬‫المجتمعات‬‫غير‬‫اإلسال‬‫مية‬‫التي‬ ‫يتواجد‬‫فيها‬‫المسلمون‬‫على‬‫هيئة‬‫أقليات‬‫عرقية‬‫وجاليات‬‫متعددة‬‫الثقافات؟‬‫كيف‬‫يصي‬‫ر‬’’‫ع‬ّ‫التنو‬ ‫في‬‫إطار‬‫الوحدة‬‘‘ً‫ال‬‫مقبو‬‫مع‬‫عناصر‬‫العمران‬‫المحيط؟‬‫وما‬‫هو‬‫ر‬ ْ‫دو‬‫عيل‬ّ‫ر‬‫ال‬‫الثاني‬‫للجالي‬‫ة‬ ‫اإلسالمية‬‫في‬‫اإلندماج‬‫والتخاطب‬‫مع‬‫المجتمع‬‫المحلي‬‫دون‬‫تحيز‬‫إلى‬‫هوية‬‫أو‬‫عرقية‬‫ما؟‬‫اإلج‬‫ابة‬ ‫على‬‫كل‬‫هذه‬‫االسئلة‬‫جد‬‫معقدة؛‬‫ن‬ ْ‫كو‬‫المسجد‬‫في‬‫الغرب‬‫يقع‬‫تحت‬‫تأثير‬‫عوامل‬‫عديدة‬‫منها‬‫هوية‬ ‫مجتمع‬،‫المتلقين‬‫الوعي‬،‫الثقافي‬‫المتطلبات‬‫الوظيفية‬،‫للجالية‬‫جهة‬،‫التمويل‬‫تشري‬‫عات‬،‫البناء‬ ‫مرحليات‬،‫البناء‬‫الهيكل‬‫العمراني‬،‫المحيط‬‫جغرافية‬‫الموقع‬.‫جدير‬‫بالذكر‬‫اإلشارة‬‫إلى‬‫ل‬‫جوء‬ ‫الجالية‬‫المسلمة‬ً‫ا‬‫أحيان‬‫إلى‬‫شراء‬‫أبنية‬‫قديمة‬(ً‫ا‬‫أحيان‬‫كنائس‬)‫وتحويلها‬‫إلى‬‫مركز‬‫إس‬‫المي‬‫يحتوي‬ ‫على‬‫مسجد‬‫ووظائف‬‫خدمية‬،‫أخرى‬‫وهذا‬‫يستلزم‬‫جيه‬ ْ‫تو‬‫الفراغ‬‫الداخلي‬‫ب‬ ْ‫صو‬‫القبلة‬‫وإ‬‫زالة‬‫ة‬ّ‫ي‬‫أ‬ ‫عالمات‬‫أو‬‫عناصر‬‫تشكيلية‬‫غير‬‫معبرة‬‫عن‬‫وظيفة‬‫البناء‬‫وطبيعة‬‫شخصيته‬. ‫المساجد‬ ‫مصر‬ ‫في‬ ‫الشباب‬ ‫الثورة‬ ‫بدء‬ ‫يوم‬ ‫في‬ ‫الخولي‬ ‫عبدالعظيم‬ ‫تامر‬ ‫الباحث‬ ‫كتابتها‬ ‫في‬ ‫شرع‬ ‫المقالة‬ ‫هذه‬٢۵‫يناير‬٢٠١١‫م‬ ‫في‬ ‫مكتملة‬ ‫رها‬ّ‫وحر‬١۵‫فبراير‬٢٠١١‫م‬–‫عين‬ ‫جامعة‬ ‫المعمارية‬ ‫الهندسة‬ ‫في‬ ‫الماجسير‬ ‫درجة‬ ‫على‬ ‫حاصل‬ ‫والباحث‬ ‫لندن‬ ‫كلية‬ ‫جامعة‬ ‫العليا‬ ‫للدراسات‬ ‫بارتليت‬ ‫مدرسة‬ ‫ب‬ ً‫ا‬‫حالي‬ ‫الدكتوراة‬ ‫رسالة‬ ‫ُعد‬‫ي‬‫و‬ ‫شمس‬.
  10. 10. ‫المساجد‬ ‫مصر‬ ‫في‬ ‫الشباب‬ ‫الثورة‬ ‫بدء‬ ‫يوم‬ ‫في‬ ‫الخولي‬ ‫عبدالعظيم‬ ‫تامر‬ ‫الباحث‬ ‫كتابتها‬ ‫في‬ ‫شرع‬ ‫المقالة‬ ‫هذه‬٢۵‫يناير‬٢٠١١‫م‬ ‫في‬ ‫مكتملة‬ ‫رها‬ّ‫وحر‬١۵‫فبراير‬٢٠١١‫م‬–‫عين‬ ‫جامعة‬ ‫المعمارية‬ ‫الهندسة‬ ‫في‬ ‫الماجسير‬ ‫درجة‬ ‫على‬ ‫حاصل‬ ‫والباحث‬ ‫لندن‬ ‫كلية‬ ‫جامعة‬ ‫العليا‬ ‫للدراسات‬ ‫بارتليت‬ ‫مدرسة‬ ‫ب‬ ً‫ا‬‫حالي‬ ‫الدكتوراة‬ ‫رسالة‬ ‫ُعد‬‫ي‬‫و‬ ‫شمس‬. ‫مكن‬‫ي‬‫رصد‬‫العديد‬‫من‬‫أمثلة‬‫المساجد‬‫في‬‫الغرب‬‫التي‬‫دت‬ ‫ه‬‫ر‬‫إستو‬‫عناصر‬‫نها‬ْ‫ي‬‫بع‬‫من‬‫ات‬ّ‫ي‬‫مرجع‬ ‫تاريخية‬‫ّدة‬‫د‬‫مح‬‫ألداء‬‫الدور‬‫الرمزي‬‫الذي‬‫يرغبه‬‫مجتمع‬‫المتلقين؛‬‫فمنها‬ً‫ال‬‫مث‬‫اإلشارة‬‫إ‬‫لى‬‫قبة‬ ‫الصخرة‬‫بالقبة‬‫الذهبية‬(‫مثال‬‫المسجد‬‫الرئيسي‬‫بالعاصمة‬‫لندن‬)،‫ومنها‬‫من‬‫حى‬ ْ‫إستو‬‫ا‬‫لنظم‬ ‫العثماني‬‫لفراغ‬‫الصالة‬‫الرئيسي‬‫بتغطيته‬‫بقبة‬‫مركزية‬‫وأنصاف‬‫قباب‬(‫كمساجد‬‫الج‬‫الية‬‫ة‬ّ‫ي‬‫الترك‬ ‫في‬‫ألمانيا‬‫والبلقان‬‫والبوسنة‬)،‫كذلك‬‫استخدام‬‫القبة‬‫البصلية‬‫والمآذن‬‫القصيرة‬‫في‬‫مساجد‬ ‫الجالية‬‫الباكستانية‬‫والهندية‬‫بمدينة‬‫برمنغهام‬‫اإلنجليزية‬.‫ونجد‬‫أن‬‫األصل‬‫في‬‫هذه‬‫ال‬‫دالالت‬‫يعود‬ ‫إلى‬‫محاولة‬‫الجالية‬‫اإلسالمية‬‫التعبير‬‫عن‬‫هويتها‬‫األولى‬‫بصورة‬‫تلقائية‬‫والحنين‬‫إل‬‫ى‬‫مرجعيات‬ ‫تاريخية‬،‫بذاتها‬‫وهي‬ً‫ال‬‫فع‬‫ظاهرة‬‫جب‬ ْ‫تستو‬‫البحث‬‫والتفسير‬‫من‬‫كال‬‫ن‬ْ‫ي‬‫الجانب‬(‫ال‬‫جالية‬‫اإلسالمية‬ ‫والمجتمع‬‫المحلي‬‫الغربي‬)‫عن‬‫أسباب‬‫زوف‬‫ع‬‫بعض‬‫األقليات‬‫عن‬‫اإلندماج‬‫والتفاعل‬‫مع‬‫ا‬‫لمحيط‬ ‫الثقافي‬‫والسياق‬‫العمراني‬‫للمدينة‬‫واللجوء‬‫إلى‬‫روث‬ ْ‫المو‬‫التشكيلي‬‫القديم‬.َ‫م‬‫فعال‬‫يكون‬‫التلقيط‬ ‫؟‬ً‫ال‬‫ح‬‫والمئذنة‬‫هي‬‫عالمة‬‫بصرية‬‫دالة‬‫على‬‫المسجد‬‫تنبع‬‫من‬‫النسيج‬‫العمراني‬،‫المحيط‬ ‫ت‬َ‫م‬‫ه‬‫د‬‫خ‬‫إست‬ً‫ا‬‫قديم‬‫لرفع‬‫اآلذان‬‫واإلعالن‬‫عن‬‫إقامة‬،‫الصالة‬‫ثم‬َ‫عيض‬‫إست‬‫عن‬‫وظيف‬‫تها‬‫هذه‬ ‫رات‬ّ‫ب‬‫بمك‬‫ت‬ ْ‫الصو‬‫إال‬‫أنها‬‫بقيت‬ً‫ا‬‫كتعبير‬ً‫ا‬‫بصري‬،ً‫ا‬‫داللي‬‫فقد‬‫إستخدمتها‬‫بعض‬‫األقاليم‬‫اإلسالمية‬ ً‫ا‬‫تاريخي‬‫في‬‫أغراض‬‫وظيفية‬‫عة‬ّ‫متنو‬:‫كالمراقبة‬ً‫ال‬‫مث‬‫حينما‬‫تطلب‬‫األمر‬‫حينها‬‫ذلك‬(‫مثال‬‫المآذن‬ ‫البرجية‬‫في‬‫المغرب‬‫العربي‬)،‫أو‬‫معة‬ ْ‫كصو‬‫لتخزين‬‫الغالل‬(‫مثال‬‫مسجد‬‫سامراء‬)،‫أو‬‫كف‬‫نار‬ ‫إلرشاد‬‫السفن‬(‫مثال‬‫المساجد‬‫الساحلية‬‫بالمغرب‬‫العربي‬)،‫أو‬‫كمئذنة‬‫مزدوجة‬‫ذات‬ْ‫ي‬‫قمت‬‫ن‬‫على‬ ‫نسق‬‫بدن‬‫واحد‬(‫مثال‬‫إحدى‬‫مآذن‬‫الجامع‬‫االزهر‬)‫أو‬‫حتى‬‫لسقاية‬‫الطيور‬‫وإطعامها‬(‫بعض‬ ‫أمثلة‬‫مآذن‬‫المساجد‬‫المملوكية‬‫بالقاهرة‬)‫واختلف‬‫تشكيلها‬ً‫ا‬‫كلي‬‫من‬‫نطاق‬‫إقليمي‬‫آلخر‬‫ف‬‫مآذن‬ ‫العمارة‬‫األندلسية‬‫أخذت‬‫الشكل‬‫البرجي‬،‫الكبير‬‫واختلفت‬ً‫ا‬‫تمام‬‫عن‬‫المئذنة‬‫المملوكية‬‫ذات‬ ‫النسب‬‫الرشيقة‬‫والشرفات‬(‫تارة‬‫ما‬‫ت‬َ‫ي‬‫ه‬‫ط‬‫غ‬‫ب‬"‫مبخرة‬)"،‫وعن‬‫المئذنة‬‫العثمانية‬‫الر‬‫فيعة‬ ،‫المدببة‬‫وعن‬‫المئذنة‬‫الطولونية‬‫الحلزونية‬‫الشهيرة‬.‫لذلك‬‫فإنه‬‫من‬‫األحرى‬‫ل‬ْ‫ي‬‫ب‬‫وق‬‫إ‬‫تخاذ‬‫قرار‬‫ما‬ ‫بإنتقاد‬‫مئذنة‬‫أو‬‫خالفها‬‫من‬‫العناصر‬‫التكميلية‬‫لصورة‬‫للمسجد‬‫دراسة‬‫دالالتها‬‫الرمز‬‫ية‬‫والنظام‬ ‫السيميولوجي‬‫الذي‬‫نشأت‬،‫فيه‬‫ومعرفة‬‫ة‬ّ‫ي‬‫كيف‬‫رها‬ّ‫تطو‬ً‫ا‬‫تشكيلي‬‫حتى‬‫وقتنا‬‫ال‬‫راهن‬. ‫لندن‬ ‫بالعاصمة‬ ‫الرئيسي‬ ‫المسجد‬‫مرك‬ ‫بقبة‬ ‫بتغطيته‬ ‫الرئيسي‬ ‫الصالة‬ ‫لفراغ‬‫زية‬ ‫قباب‬ ‫وأنصاف‬
  11. 11. ‫المساجد‬ http://walmerfuckingconvenience.wordpress. com/2013/06/05/best-bass-of-right-now-mini- megapost/ http://www.r7ala.com/?p=233 ‫العاص‬ ‫بن‬ ‫عمرو‬ ‫جامع‬ ‫برادفورد‬ ‫في‬ ‫مادني‬ ‫مسجد‬ ‫المئذنة‬‫الطولونية‬ ‫الحلزونية‬‫الشهيرة‬ http://maryameskandari.bl ogspot.com/2010/11/gree n-mosque.html Modern Mosque in Kuwait
  12. 12. ‫المساجد‬ ‫ْمن‬‫ك‬‫ي‬‫الحل‬‫إذن‬‫في‬‫بحث‬‫ل‬‫ب‬‫س‬‫التفاهم‬‫مع‬‫مجتمع‬‫المتلقين‬‫وثقافته‬‫للوصول‬‫إلى‬‫ص‬‫ياغة‬‫تشكيلية‬ ‫متوافقة‬‫مع‬‫سياسة‬‫المدينة‬‫الغربية‬‫تعكس‬‫رها‬ ْ‫بدو‬‫رغبة‬‫مجتمع‬‫المتلقين‬‫والدواعي‬‫الو‬‫ظيفية‬‫له‬ ‫وتحترم‬‫السياق‬‫العمراني‬‫للمدينة‬.‫تناول‬‫هذه‬‫المشكالت‬‫بهذه‬‫ة‬ّ‫ي‬‫الكيف‬‫الراقية‬‫سيؤدي‬‫ره‬ ْ‫بدو‬‫إلى‬ ‫تبادل‬‫الثقة‬‫بين‬‫ن‬ْ‫ي‬‫المجتمع‬‫المحلي‬‫واألقلية‬‫وسيزيد‬‫من‬‫عوامل‬‫اإلندماجية‬‫بين‬‫الطرف‬‫ين‬.‫يجب‬ ‫اإلنتباه‬‫إلى‬‫أن‬‫ساهمة‬‫م‬‫هذه‬‫األطراف‬‫المعنية‬(‫السلطات‬،‫المحلية‬‫المجتمع‬،‫المحلي‬‫مجتمع‬ ،‫المتلقين‬‫جهة‬‫التمويل‬،‫الراعية‬‫المعماري‬‫المصمم‬)‫ال‬‫تقف‬‫عند‬ّ‫د‬‫ح‬‫إنتاج‬‫الصورة‬‫المرئي‬‫ة‬ ،‫وحسب‬‫وإنما‬‫تمتد‬‫وتتخطى‬‫لتشمل‬‫تفسير‬‫المضمون‬‫الثقافي‬‫لهذه‬‫الصورة‬‫واإلشتراك‬‫في‬‫تهيئة‬ ‫السياق‬‫السيميولوجي‬‫الثقافي‬. ‫يحدث‬‫التنميط‬‫واإلبتذال‬‫إذن‬‫عندما‬‫ل‬ّ‫تتحو‬‫العناصر‬‫التشكيلية‬‫إلى‬‫أبجديات‬،‫تصميم‬‫كتلك‬‫التي‬ ‫عمل‬‫ي‬‫بها‬ً‫ا‬‫حالي‬‫في‬‫نماذج‬‫وأنماط‬‫وزارة‬‫األوقاف‬،‫المصرية‬‫حيث‬‫أصبح‬‫التناول‬ً‫ا‬‫قاصر‬‫على‬‫تحديد‬ ‫اتجاه‬،‫القبلة‬‫وتوزيع‬‫العناصر‬‫لها‬ ْ‫حو‬‫وال‬‫مانع‬‫من‬‫التكرار‬‫أو‬‫نقل‬‫وطبع‬‫الصورة‬‫كما‬‫هي‬‫د‬‫ون‬ ‫النظر‬‫إلى‬‫دخالت‬‫م‬‫السياق‬‫العمراني‬‫والثقافي‬‫للموقع‬،‫الجديد‬‫ولم‬‫يعد‬‫المسجد‬‫كما‬‫كان‬‫ح‬‫الة‬‫فردية‬ ‫قائمة‬‫بذاتها‬‫يحاكي‬‫فيها‬‫المعماري‬‫السياق‬‫المحيط‬‫ويستلهم‬‫منه‬.‫وبالتالي‬‫فإن‬‫تنميط‬‫ا‬‫لصورة‬ ‫يكون‬ً‫ا‬‫نتاج‬‫لعدة‬‫عوامل؛‬‫منها‬‫قصور‬‫سياسات‬‫البناء‬‫وإهمال‬‫شأن‬‫التجديد‬‫والتحديث‬‫ومن‬‫ها‬ً‫ا‬‫أيض‬ ‫إعتماد‬‫نماذج‬‫تصميمية‬‫محددة‬‫وتحويل‬‫عملية‬‫التصميم‬‫من‬‫عملية‬‫إبداعية‬‫إلى‬‫روتينية‬‫م‬‫حضة‬. ‫مصر‬ ‫في‬ ‫الشباب‬ ‫الثورة‬ ‫بدء‬ ‫يوم‬ ‫في‬ ‫الخولي‬ ‫عبدالعظيم‬ ‫تامر‬ ‫الباحث‬ ‫كتابتها‬ ‫في‬ ‫شرع‬ ‫المقالة‬ ‫هذه‬٢۵‫يناير‬٢٠١١‫م‬ ‫في‬ ‫مكتملة‬ ‫رها‬ّ‫وحر‬١۵‫فبراير‬٢٠١١‫م‬–‫عين‬ ‫جامعة‬ ‫المعمارية‬ ‫الهندسة‬ ‫في‬ ‫الماجسير‬ ‫درجة‬ ‫على‬ ‫حاصل‬ ‫والباحث‬ ‫لندن‬ ‫كلية‬ ‫جامعة‬ ‫العليا‬ ‫للدراسات‬ ‫بارتليت‬ ‫مدرسة‬ ‫ب‬ ً‫ا‬‫حالي‬ ‫الدكتوراة‬ ‫رسالة‬ ‫ُعد‬‫ي‬‫و‬ ‫شمس‬. ‫الصورة‬ ‫بناء‬ ‫لعناصر‬ ‫التشكيلية‬ ‫الصياغة‬ ‫تكرار‬ ّ‫م‬‫ت‬ ‫المحيط‬ ‫اإلقليمي‬ ‫النطاق‬ ‫وفي‬ ‫مصر‬ ‫داخل‬ ‫مساجد‬ ‫ألمثلة‬ ‫متنوعة‬ ‫صور‬‫فيها‬
  13. 13. ‫المساجد‬ ‫أمثلة‬‫متنوعة‬‫لمساجد‬‫تم‬‫تحديث‬‫مفرداتها‬‫التصميمة‬‫وإعادة‬‫صياغة‬‫عناصر‬‫ب‬‫ناء‬ ‫صورها‬‫بما‬‫يبعث‬‫على‬‫التجديد‬: ‫روما‬ ‫في‬ ‫اإلسالمي‬ ‫المركز‬ ‫مثال‬–‫إيطالي‬ •‫إستوحى‬‫المعماري‬‫باولو‬‫بورتوجيزي‬‫فردات‬ُ‫م‬‫تشكيل‬‫البناء‬‫من‬‫العمارة‬‫األندلسية‬ •‫حاكى‬‫ظم‬ّ‫ن‬‫ال‬‫اإلنشائي‬‫لمسجد‬‫قرطبة‬‫بإستخدام‬‫القبة‬‫المحمولة‬‫على‬‫أعصاب‬‫إنشائية‬‫وإم‬‫تدادها‬‫لتكوين‬ ‫الهيكل‬‫اإلنشائي‬‫لسقف‬‫المسجد‬‫وأعمدته‬ •‫وقد‬‫صيغ‬‫البناء‬‫برؤية‬‫عاصرة‬ُ‫م‬‫بتكرة‬ُ‫م‬‫و‬‫من‬‫حيث‬‫تجميع‬‫عناصر‬‫الصورة‬‫المعمارية‬‫م‬‫ع‬‫بعضها‬ •‫نسب‬‫الفراغ‬‫الداخلي‬،‫وتدرجه‬‫تفاوت‬‫شدة‬‫اإلضاءة‬‫الطبيعية‬‫غير‬‫المباشرة‬ •‫اإلهتمام‬‫بالموديول‬‫الفراغي‬‫ومحاكاة‬‫الوحدة‬‫الفراغية‬‫الناشئة‬‫عن‬‫األعمدة‬‫ّة‬‫ي‬‫الصف‬‫بالمس‬‫اجد‬ ‫التاريخية‬‫التراثية‬. ‫مثال‬‫مسجد‬‫بينتسبرج‬‫الزجاجي‬–‫ألمانيا‬ •‫وفيه‬‫إعتمد‬‫المصمم‬ً‫ا‬‫روح‬‫معاصرة‬‫لصياغة‬‫مفردات‬‫تشكيله‬‫والتي‬‫عكست‬‫ره‬ ْ‫بدو‬‫ا‬ً‫ا‬‫نظم‬ ً‫ا‬‫سيميولوجي‬‫ّث‬‫د‬‫مح‬‫لصورة‬‫المسجد‬. •‫صمم‬‫المدخل‬‫الرئيسي‬‫على‬‫هيئة‬‫دفتي‬‫المصحف‬‫الشريف‬‫مع‬‫إختيار‬‫آيات‬‫قرآنية‬‫ع‬‫ليهما‬ ‫مختلفة‬‫الخطوط‬،‫واألحجام‬‫أما‬‫المنبر‬‫فهو‬‫من‬‫رقائق‬‫الصلب‬‫المكسية‬‫بطبقة‬‫النحاس‬‫ا‬‫لمذهب‬ ‫على‬‫هيئة‬‫نصف‬‫دائرة‬‫متوسطة‬‫اإلرتفاع‬.
  14. 14. ‫المساجد‬ •‫المئذنة‬‫هي‬‫األخرى‬ً‫ا‬‫تعبير‬ً‫ا‬‫رمزي‬ً‫ا‬‫داللي‬‫عن‬،‫المسجد‬‫شكلت‬‫بصياغة‬‫معاصرة‬‫ف‬‫هي‬‫ذات‬‫مسقط‬ ‫مربع‬‫تتكون‬‫من‬‫ثالثة‬‫أبدان‬‫كل‬‫منها‬‫يدور‬‫بزاوية‬٣٠‫درجة‬‫على‬‫اآلخر‬‫ويقل‬‫في‬‫الحجم‬ ‫واإلرتفاع‬‫مما‬‫يشير‬‫بدوره‬‫إلى‬‫عالمة‬‫وإشارة‬‫نحو‬،‫السماء‬‫ورغم‬‫إختالف‬‫تشكلها‬ً‫ا‬‫كلي‬‫عن‬ ‫مئذنة‬‫مسجد‬‫أحمد‬‫بن‬‫طولون‬‫في‬‫القاهرة‬‫إال‬‫أنه‬‫التشابها‬‫غير‬‫المباشر‬‫ما‬‫زال‬ً‫ا‬‫قائم‬‫ف‬‫ي‬‫إستيحاء‬ ‫فكرة‬‫اإلتجاه‬‫الحلزوني‬‫المتصاعد‬‫ألعلى‬.‫والمئذنة‬‫في‬‫مجملها‬‫هي‬‫عنصر‬ً‫ا‬‫إنشائي‬‫م‬ً‫ا‬‫فرغ‬‫من‬ ‫رقائق‬‫الصلب‬‫المفرغ‬‫بأدوات‬‫تشكيل‬‫الخط‬‫العربي‬. •‫تعد‬‫فكرة‬‫إستخدام‬‫الستائر‬‫الزجاجية‬ً‫ا‬‫تعبير‬ً‫ا‬‫داللي‬‫عن‬‫الشفافية‬‫واإلنفتاح‬‫ع‬‫لى‬‫المجتمع‬‫األلماني‬ ‫في‬‫مقاطعة‬‫بافاريا‬‫الذي‬‫أصبح‬‫بإستطاعة‬‫المارة‬‫والعابرين‬‫مشاهدة‬‫صلوات‬‫المسلمي‬‫ن‬ ‫وأنشطتهم‬‫داخل‬‫المسجد‬‫مما‬‫يؤدي‬‫إلى‬‫تفاعل‬‫اإلندماح‬‫بين‬‫الطرفين‬.‫وقد‬‫وضعت‬‫شاش‬‫ة‬ ‫خارجية‬‫تعتمد‬‫طريقة‬‫بصرية‬‫لجلب‬‫المصلين‬‫باإلعالن‬‫كتابة‬‫عن‬‫موعد‬‫اآلذان‬‫وقيام‬‫الصالة‬. ‫مصر‬ ‫في‬ ‫الشباب‬ ‫الثورة‬ ‫بدء‬ ‫يوم‬ ‫في‬ ‫الخولي‬ ‫عبدالعظيم‬ ‫تامر‬ ‫الباحث‬ ‫كتابتها‬ ‫في‬ ‫شرع‬ ‫المقالة‬ ‫هذه‬٢۵‫يناير‬٢٠١١‫م‬ ‫في‬ ‫مكتملة‬ ‫رها‬ّ‫وحر‬١۵‫فبراير‬٢٠١١‫م‬–‫عين‬ ‫جامعة‬ ‫المعمارية‬ ‫الهندسة‬ ‫في‬ ‫الماجسير‬ ‫درجة‬ ‫على‬ ‫حاصل‬ ‫والباحث‬ ‫لندن‬ ‫كلية‬ ‫جامعة‬ ‫العليا‬ ‫للدراسات‬ ‫بارتليت‬ ‫مدرسة‬ ‫ب‬ ً‫ا‬‫حالي‬ ‫الدكتوراة‬ ‫رسالة‬ ‫ُعد‬‫ي‬‫و‬ ‫شمس‬.
  15. 15. ‫ثورة‬‫المساجد‬‫في‬‫كوسوفو‬:‫إبداع‬‫بال‬‫حدود‬‫في‬‫فن‬‫العمارة‬‫اإلس‬‫المية‬ ‫اقليم‬‫كوسوفو‬‫هذه‬‫البقعه‬‫اإلسالمية‬‫الخالصة‬‫التى‬‫عانت‬‫فى‬‫أواخر‬‫القرن‬‫الماض‬‫ى‬‫من‬‫الظلم‬ ‫والقهر‬‫من‬‫قبل‬‫دولة‬،‫الصرب‬‫بعد‬‫سنوات‬‫من‬‫الكفاح‬‫والصمود‬‫والثبات‬‫نال‬‫االقلي‬‫م‬‫حريته‬ ‫بعد‬‫تدخل‬‫من‬‫قوات‬‫حفظ‬،‫السالم‬‫ومنذ‬‫ذلك‬‫الحين‬‫يحاول‬‫المسلمون‬‫في‬‫كوسوفو‬‫ب‬‫ناء‬ ‫وتطوير‬‫هذه‬‫البقعة‬‫الصغيرة‬‫وإبراز‬‫تراثها‬‫اإلسالمي‬‫العتيق‬‫ويحلمون‬‫بمواكبة‬‫العصر‬. ‫ونظرا‬‫العتزازهم‬‫بالتراث‬‫اإلسالمى‬‫وتاريخهم‬‫المشرف‬‫شرعوا‬‫فى‬‫بناء‬‫مسجد‬‫كب‬‫ير‬ ‫ومركز‬‫إسالمي‬‫في‬‫عاصمة‬‫اإلقليم‬(‫بريشتينا‬)‫ليكون‬‫رمزا‬‫جديدا‬،‫لهم‬‫وتجمع‬‫للمسلمين‬ ‫في‬‫شتى‬‫أنحاء‬‫البالد‬. ‫ولذلك‬‫أقيمت‬‫مسابقة‬‫معمارية‬‫كبيرة‬‫تهدف‬‫إلى‬‫إنشاء‬‫مسجد‬‫مركزي‬‫جديد‬‫في‬‫عاص‬‫مة‬ ‫البالد‬. ‫ظهرت‬‫في‬‫هذه‬‫المسابقه‬‫أفكارا‬‫ثوريه‬‫في‬‫عالم‬‫تصميم‬‫المساجد‬‫لم‬‫تكن‬‫مألوفة‬‫م‬‫ن‬،‫قبل‬ ‫حاول‬‫فيها‬‫المصممون‬‫االبتعاد‬‫شيئا‬‫ما‬‫عن‬‫الطراز‬‫اإلسالمي‬‫المتعارف‬‫عليه‬‫ومحا‬‫ولة‬ ‫االهتمام‬‫بالجانب‬‫الروحاني‬‫فى‬‫التصميم‬‫وايضا‬‫الجانب‬‫الوظيفي‬. ‫سنعرض‬‫عليكم‬‫اليوم‬‫بعضا‬‫من‬‫المقترحات‬‫المميزة‬‫في‬‫المسابقة‬‫والتي‬‫تعطي‬‫انطالقه‬‫جديدة‬ ‫فى‬‫تصميم‬‫المساجد‬‫وتحاول‬‫نشر‬‫أفكارها‬‫الثورية‬‫فى‬‫عالم‬‫العمارة‬‫اإلسالمية‬ ‫التصميم‬‫المقدم‬‫من‬‫شركة‬APTUM Architecture ‫المساجد‬
  16. 16. ‫ثورة‬‫المساجد‬‫في‬‫كوسوفو‬:‫إبداع‬‫بال‬‫حدود‬‫في‬‫فن‬‫العمارة‬‫اإلس‬‫المية‬ ‫مقترح‬‫مقدم‬‫من‬‫شركة‬OODA ‫المساجد‬ ‫مقترح‬‫مقدم‬‫من‬‫شركة‬Tarh O Amayesh ‫ثورة‬‫المساجد‬‫في‬‫كوسوفو‬:‫إبداع‬‫بال‬‫حدود‬‫ف‬‫ي‬ ‫فن‬‫العمارة‬‫اإلسالمية‬‫الموضوع‬‫في‬'‫منوعات‬ ‫ثقافية‬'‫بواسطة‬bh2ch,‫بتاريخ‬5‫نوفمبر‬ 2013.
  17. 17. ‫الخالصه‬ •‫مما‬‫سبق‬‫نخلص‬‫الى‬‫ان‬ •‫الظروف‬‫االجتماعيه‬‫لكل‬‫مجتمع‬‫تتحكم‬‫فى‬‫عقيدته‬‫سوا‬‫بالسلب‬‫او‬‫االيجاب‬‫مما‬‫ينتج‬‫عنه‬ ‫تغيير‬‫فى‬‫عماره‬‫تلك‬‫المبانى‬‫القائمه‬‫على‬‫خدمه‬‫العقيده‬‫والعباده‬. •‫مانراه‬‫اليوم‬‫من‬‫نتاج‬‫عماره‬‫دينيه‬‫انما‬‫هو‬‫مردوود‬‫لالحتياجات‬‫االجتماعيه‬‫فلم‬‫يعد‬‫للمس‬‫جد‬ ‫دوره‬‫المركز‬‫الذى‬‫عهد‬‫عليه‬‫فى‬‫عصور‬‫ازدهار‬‫الحضاره‬‫االسالميه‬....‫فقد‬‫كان‬‫جامعه‬ ‫المسلمين‬,‫قائم‬‫على‬‫تعليم‬‫المجتمع‬‫وتلقى‬‫الدروس‬‫واالحاديث‬‫والندوات‬‫الدينيه‬‫واس‬‫تقبال‬ ‫الشخصيات‬‫الهامه‬,‫وكان‬‫مركز‬‫الجكم‬‫حيث‬‫كان‬‫يقام‬‫بجواره‬‫قصر‬‫الحاكم‬‫كما‬‫كان‬‫مركز‬‫ق‬‫ياده‬ ‫الجيش‬‫والخروج‬‫للحروب‬‫منه‬‫فكان‬‫له‬‫اهميته‬‫ودوره‬‫الحيوى‬‫الذى‬‫لم‬‫يقتصر‬‫على‬‫العب‬‫اده‬ ‫فقط‬. •‫ولكن‬‫بمرور‬‫االزمنه‬‫واختالف‬‫الثقافه‬‫االجتماعيه‬‫ومفهوم‬‫الناس‬‫حول‬‫المساجد‬‫قلص‬‫دو‬‫ره‬ ‫وانحسر‬‫فى‬‫يومنا‬‫هذا‬‫فقط‬‫على‬‫مجرد‬‫العباده‬‫فلم‬‫يعد‬‫يلعب‬‫الدور‬‫المنوط‬‫به‬. •‫ماتعرضت‬‫له‬‫عماره‬‫المساجد‬‫من‬‫عصور‬‫ازدهار‬‫الى‬‫عصور‬‫اغفال‬.........‫وما‬‫نشاهده‬ ‫اليوم‬‫من‬‫محاوله‬‫اقامه‬‫عماره‬‫لم‬‫تعد‬‫تمثل‬‫الماضى‬‫بصوره‬‫حقيقيه‬‫او‬‫حتى‬‫تعبر‬‫عن‬‫ال‬‫حاضر‬ ‫المرجو‬........‫نجد‬‫ان‬‫عماره‬‫المسجد‬‫قد‬‫فقدت‬‫كيانها‬‫فنجد‬‫افرازات‬‫معماريه‬‫ليست‬‫لها‬ ‫هويه‬‫او‬‫كيان‬‫مستقل‬...‫تقتصر‬‫فقط‬‫على‬‫صراع‬‫االستخدام‬‫العشوائى‬‫للمواد‬‫الحدي‬‫ثه‬‫دون‬ ‫تطويع‬‫حقيقى‬‫لها‬‫فى‬‫انتاج‬‫عمل‬‫عصرى‬‫معبر‬‫عن‬‫الهويه‬.
  18. 18. ‫المراجع‬ • http://al-djawhara.blogspot.com/2012/05/1-nicest-mosques- in-world.html • http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:Al- Masjid_Al-Nabawi_Example_4.JPG •‫عبر‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫المسجد‬ ‫رسالة‬‫د‬ ‫التاريخ‬.‫حسين‬ ‫محمد‬‫الذهبي‬ •‫المصدر‬:‫العدد‬ ،‫اإلسالمية‬ ‫البحوث‬ ‫مجلة‬2‫ص‬ ،537-542. •‫تاريخ‬‫اإلضافة‬:22/1/2007‫ميالدي‬-4/1/1428‫هجري‬ •‫رابط‬‫الموضوع‬: http://www.alukah.net/social/0/305/#ixzz2yf9LgInU •‫ثورة‬‫المساجد‬‫في‬‫كوسوفو‬:‫إبداع‬‫بال‬‫حدود‬‫في‬‫فن‬‫العمارة‬‫اإلسالمية‬ ‫الموضوع‬‫في‬'‫منوعات‬‫ثقافية‬'‫بواسطة‬bh2ch,‫بتاريخ‬5‫نوفمبر‬2013.
  • ssuser45f9e6

    Feb. 26, 2015

الدين والعماره

Views

Total views

1,799

On Slideshare

0

From embeds

0

Number of embeds

2

Actions

Downloads

83

Shares

0

Comments

0

Likes

1

×